25 mars 2003

Accueil

TUNISNEWS

3ème année, N° 1040 du 25.03.2003


LES TITRES DE CE JOUR:
 

 

 

Comité National pour la Défense de l’Iraq: Imopsante manifestation popluaire à Tunis en solidarité avec l’Iraq
AFP: Des syndicalistes tunisiens à Bagdad pour combattre (ambassade d’Irak à Tunis)
Reuters: Manifestations contre la guerre dans plusieurs pays arabes

AFP: La Chambre des députés tunisiens « solidaire » du peuple irakien

Infotunisie :Le Chef de l’Etat préside une réunion extraordinaire du Conseil des ministres

Tunis Hebdo : L’économie tunisienne face à la guerre. Quelle parade ?


المجلس الوطني للحريات بتونس : وفاة سجين الرأي الحبيب الردادي اللجنة الوطنية للدفاع عن العراق: مسيرة شعبية حاشدة في عاصمة تونس تضامنا مع العراق
أخبار تونس: مسيرات تضامنية جديدة مع الشعب العراقي في عدد من جهات البلاد قدس برس: التونسيون يطالبون الحكومة بطرد السفير الأمريكي الشرق الأوسط :السلطات التونسية تعزز الإجراءات الأمنية حول السفارات والمعابد اليهودية أخبار تونس:إقرار جملة من الإجراءات لتطويق الآثار المترتبة عن الظرف العالمي المتقلب رشيد خشانة : تونس: المسيرات المعارضة لأميركا تقرب المسافة بين الحكم ومعارضيه فهمي هويدي: إلى القدس مرورا ببغداد! القدس العربي: عربات الاستعمار القديم تعود الشرق الأوسط :عبده الفيلالي الأنصاري يقدم قراءة موسعة في الفكر العربي و الإسلامي و يدعو إلى إجراء مراجعات عميقة

 

 
 
 

SHAME ON YOU Mr BUSH. THIS IS NOT DEMOCRACY

THIS IS A GENOCIDE!


 
بيان صادر عن المجلس الوطني للحريات بتونس

تونس في 24  مارس 2003  

وفاة سجين الرأي الحبيب الردادي

 

تلقى المجلس الوطني للحريات بتونس بكل أسى نبأ وفاة سجين الرأي الحبيب الردادي الذي قضى حوالي اثني عشرة سنة سجنا، و قد علم المجلس أن السلطة أرسلت جثته إلى عائلته التي تقطن بحي التضامن يوم السبت 22 مارس 2003 و تمّ دفنه يوم 23 مارس 2003.

 

و يذكر المجلس أن حالات الوفيات في صفوف المساجين السياسيين قد تكررت عدة مرات، إذ سبق أن سجلنا وفاة عبد الوهاب بوصاع ثم الأخضر السديري و جميعهم لم يتجاوز عتبة العقد الرابع من العمر، بما يعدّ قرينة على أن أسباب الوفاة تعود إلى حالة الإهمال الصحي و ظروف السجن اللاّإنسانية التي تهدف إلى التنكيل بالمساجين و النيل من سلامتهم البدنية و المعنوية.

و بهذه المناسبة يجدد المجلس طلبه بفتح بحث للتعرف عن أسباب الوفاة و تتبع المسؤولين عن التقصير في تقديم العلاج و الرعاية للمساجين.

 

كما يكررّ المجلس الوطني للحريات بتونس دعوة السلطة إلى الإفراج عن جميع المساجين السياسيين و إنهاء معاناتهم و معاناة عائلاتهم التي طالت أكثر من اثني عشرة سنة و ذلك بسن قانون العفو التشريعي العام.

 

الناطقة باسم  المجلس

سهام بن سدرين


 

اللجنة الوطنية للدفاع عن العراق

مسيرة شعبية حاشدة في عاصمة تونس تضامنا مع العراق

بدعوة من اللجنة الوطنية للدفاع عن العراق )التي تكونت بدعم من أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني المستقلة (خرجت اليوم 24 مارس على الساعة الواحدة بعد الظهر  في شوارع تونس العاصمة أعداد غفيرة  من مواطنين ومواطنات  (حوالي 5000) من جميع القطاعات والجمعيات والأحزاب المستقلة و من مختلف الفئات الاجتماعية. و قد تقدم هذه المسيرة وجوه فنية من مسرحيين و كتاب ومغنين فضلا عن الشخصيات الوطنية.

 

و قد طوقت قوات الأمن المظاهرة من كل الجهات بالرغم من حصولها المسبق على الترخيص و ذلك لمنع عديد المواطنين الذين أرادوا المشاركة بهذه المظاهرة. و قد رفعت العديد من الشعارات من بينها:  » بالروح بالدم نفديك يا عراق »، لا سفارة أمريكية على الاراضي التونسية، بوش بوش يا جبان،  الشعب العربي لا يُـهان، بوش و شارون وعنان شركاء في العدوان، صامدين صامدين في العراق و فلسطين، يا كوفي يا عنان شبيك ساكت على العدوان… »

 

و تعلم اللجنة بان هذه المسيرة هي مبادرتها الأولى لتجنيد و تعبئة المجتمع التونسي لكي يعبر عن ما يشعر به من غضب صامت كما ستقوم بمبادرات أخرى لدعم الاخوة العراقيين أثناء العدوان و بعده.

و يُـعدّ خروج  هذه المسيرة المستقلة عن السلطة وحزبها سابقة في تونس منذ حرب الخليج في  1991 حيث أغلقت السلطة الفضاء العام في وجه المجتمع المدني.

 

عن اللجنة الوطنية للدفاع عن العراق

أم زياد

 
 

 

Comité National pour la défense de l’Iraq  

Imopsante manifestation popluaire à Tunis en solidarité avec l’Iraq

 

  A l’appel du Comité national pour la défense de l’Iraq (instituée avec le soutien des partis de l’opposition et des organisations de la société civile indépendante), une imposante manifestation populaire a parcouru les rues de Tunis, aujourd’hui lundi 24 mars 2003, à partir de 13h00. Elle a regroupé un grand nombre de citoynnes et de citoyens (5000 personnes) de tous les secteurs, associations et partis indépendants, ainsi que des différentes catégories sociales. Le cortège a été ouvert par des figures du monde de l’art, des acteurs, des écrivains, des musiciens, ainsi que des personnalités nationales.   Les forces de l’ordre ont encadré la manifestation de tous les côtés malgré l’obtention préalable de l’autorisation. Et ce, pour repousser les citoyens qui ont voulu y participer. Les manifestants ont crié plusieurs slogans: « Ô Irak, avec notre âme, avec notre sang, nous te défondons », « Pas d’Ambassade américaine, sur les terres tunisiennes », « Bush Bush, tu es lâche », « Le peuple arabe refuse l’humiliation », « Bush, Sharon, Annan, associés dans l’agression », « Résistants, résistants, en Iraq, et en Palestine », « Ô Kofi Annan, pourquoi t’es silencieux face à l’agression »…   Le Comité tient à informer que cette manifestation est sa première initiative pour engager et exhorter la société tunisienne à exprimer ce qu’elle ressent de colère silencieuse. Le comité aura d’autres initiatives pour soutenir les frères irakiens durant et après l’agression.   Cette manifestation indépendante, en dehors du pouvoir et de son parti, est une première en Tunisie depuis la guerre du golfe en 1991. Depuis, le pouvoir a fermé l’espace publique à la société civile.   Pour le Comité National pour la Défense de l’Iraq Oum Ziad   (traduit de l’arabe par A W Hani, sur la foi de l’e-original publié par S. Ben Sedrine sur la liste tunisia2003)  


Compte rendu manif Collectif de soutien à l’Irak, états d’âme d’un manifestant

 

Par: Totti Today j’ai participé à une manifestation organisée par le Comité de soutien à l’Irak et autorisée par le pouvoir (c’est une première depuis très très longtemps) . Ce collectif comprend divers partis de l’opposition (Attajdid – ex-Parti Communiste, Parti Démocrate Progressiste, POCT..) ainsi que des organisations et des associations indépendantes (Ligue tunisienne des droits de l’homme, Association des femmes démocrates…).

 

On était peut-être 2 à 3000 personnes (j’ai vu quelques artistes d’artistes, intellectuels et universitaires) et on a marché de la place 7 novembre (ex-place d’Afrique) vers le croisement de Med V-Kheireddine Pacha. La manif était très calme et il n’y avait pas bcp de forces de l’ordre mais je suppose qu’il y avait pas mal de flics en civils (certains, je suppose pour les avoir vu, filmaient la manif avec une caméra numérique, classique). Les slogans n’étaient pas vraiment mobilisateurs à mon sens et ils étaient surtout scandés de façon désordonnée ce qui montre que la manif n’a pas été judicieusement organisée et coordonnée à l’avance entre les différentes organisations qui y ont participé.

 

A un moment, un slogan contre le pouvoir a été proclamé : Ya nidham ya jaban, ya aamil el amarikan (Pouvoir lâche, agent des américains). Il y a eu aussi quelques « Yahya Saddem » sporadiques et un tract pro-irakien avec une petite effigie de Saddam et une phrase à la fin à sa gloire (ce que je j’ai pas aimé, personnellement). D’autres slogans ont appelé au départ de l’ambassadeur américain et à la fermeture de l’ambassade américaine. Enfin, des slogans refusaient le statut « présumé? » de base US de la Tunisie. Perso je n’ai pas scandé ces slogans parce que ils n’avaient pas d’effet mobilisateur sur moi. Je voulais simplement crier ma colère contre l’agression de Bush contre l’Irak et dans mon for intérieur il n’y avait que des termes orduriers pour l’exprimer (tels que Bush ya ***, ya @!#$, ya jâaboun, yâatik asba…). Je ne pouvais pas crier ma colère de la sorte. Ceci dit à la fin de la manif un mini sit-in à eu lieu et certains ne se sont pas empêchés de crier « Bush ya *** ». Hassilou, tout le monde s’est dispersé dans le calme total et les flic n’étaient pas du tout agressif mais ont assuré l’ordre de la façon la plus naturelle du monde. Perso, à la fin de la manif et de retour à la maison je ne me suis pas senti spécialement soulagé (peut-être à cause des slogans, plutôt tièdes, et de l’impact réduit de la manif ; peut-être aussi parce que c’était ma première manif et que je découvrais un peu l’ambiance pour la première fois). Dernière info : des rumeurs annoncent le prolongement de 10 jours des vacances scolaires (qui devaient prendre fin le 31 mars). Le pouvoir anticiperait donc une explosion potentielle des lycéens et des étudiants qu’il veut éviter à tout prix. (Article publié par Lecteur Assidu sur le forum Tunezine le 24-03-2003 à 22h32)

 


 

Des syndicalistes tunisiens à Bagdad pour combattre (ambassade d’Irak à Tunis)

 
AFP, le 25.03.03 à 19h18 Des Tunisiens, membres de l’Union générale tunisienne du Travail (UGTT, centrale syndicale) sont arrivés lundi à Bagdad pour combattre aux côtés des Irakiens contre « l’agression américano-sioniste », a-t-on indiqué mardi de source irakienne à Tunis. Dans un communiqué transmis à l’AFP, l’ambassade d’Irak à Tunis a affirmé que la télévision irakienne a fait état de l’arrivée d’une délégation de l’UGTT à Bagdad pour rejoindre les combattants irakiens. Des sources syndicales tunisiennes ont confirmé le voyage à Bagdad de cette délégation de « bénévoles », sans toutefois en préciser le nombre. La puissante centrale syndicale tunisienne a organisé mardi à Tunis une manifestation contre la guerre en Irak regroupant plus de 10.000 manifestants, selon certaines estimations.   AFP  

 

 

Manifestations contre la guerre dans plusieurs pays arabes

Reuters mardi 25 mars 2003, 20h50

DAMAS (Reuters) – Des milliers de manifestants sont descendus mardi dans les rues de plusieurs capitales arabes pour protester contre la guerre des Etats-Unis et de la Grande-Bretagne en Irak.

 

La plus forte mobilisation a eu lieu en Syrie, où des centaines de milliers de manifestants en colère ont défilé dans les rues de Damas pour réclamer l’arrêt immédiat de l’offensive anglo-américaine contre le voisin irakien, rapporte la police de la circulation, en faisant état de manifestations analogues dans d’autres villes du pays.

 

« Arrêtez immédiatement de tuer les Irakiens », l’Irak est le symbole de la Nation arabe », proclamaient des bannières brandies par les protestataires dans les rues de la capitale. Les autorités syriennes avaient autorisé les fonctionnaires à se joindre au cortège.

 

Les slogans ne visaient pas seulement le président américain George W. Bush, traité de « porc » et de « criminel », et le Premier ministre britannique Tony Blair, qualifié de « caniche et laquais » de Bush. Les manifestants s’en sont pris également aux chefs d’Etat arabes considérés comme complices de l’intervention anglo-américaine: le roi Abdallah de Jordanie a été traité de « sioniste », le président égyptien Hosni Moubarak a été dénoncé comme un « idolâtre du dollar » et les Etats du Golfe abritant des forces américaines ont été qualifiés de traîtres.

 

Au Liban voisin, des milliers de Libanais et de Palestiniens ont également défilé dans les rues du centre de Beyrouth, à l’appel d’une grande partie des formations politiques, du Hezbollah aux chrétiens maronites.

 

A Amman, en Jordanie, des mouvements islamistes, politiques et féministes ont joint leurs voix pour dénoncer la guerre en Irak.

 

En Tunisie, l’Union générale des travailleurs tunisiens, principal syndicat du pays, a organisé une manifestation dans les rues de la capitale Tunis, à laquelle ont participé environ 10.000 personnes, a-t-on appris de source policière.

 

Un défilé d’importance identique a eu lieu à Tripoli, en Libye.

 

Enfin, l’ambassade irakienne à Alger a affirmé mardi que plus d’une centaine d’Algériens s’étaient portés volontaires au cours des derniers jours pour aller combattre aux côtés de l’armée irakienne.


 

La Chambre des députés tunisiens « solidaire » du peuple irakien

 

    AFP 4 – 25.03.2003 14:35:00 – Irak-guerre-Tunisie-réax

            TUNIS, 25 mars (AFP) – La Chambre des députés de Tunisie a  exprimé sa « plus grande préoccupation et son inquiétude » à la suite  du déclenchement de la guerre en Irak et affirmé sa « solidarité avec  le peuple irakien frère » dans une déclaration publiée mardi à  Tunis.

            Les députés tunisiens réitèrent leur « ferme réprobation du  recours à la solution militaire et leur consternation pour les  pertes en vies humaines et les destructions que la guerre  occasionne ».

            Ils affirment « la nécessité de respecter le droit légitime du  peuple irakien à vivre dans la sécurité et la stabilité dans le  cadre de la sauvegarde de sa souveraineté et de l’unité et de  l’intégrité de son territoire ».

            La Chambre exprime « son soutien à la position du président Zine  El Abidine Ben Ali, appelant à agir rapidement pour mettre fin à la  guerre, surmonter ses répercussions et s’employer à résoudre la  question par les moyens pacifiques de manière à épargner aux peuples  de la région davantage de catastrophes ».

            Les députés tunisiens « demandent à toutes les parties agissantes  et aux forces éprises de paix dans le monde à agir pour un arrêt  immédiat de la guerre et appelle à une solution de la crise sur la  base des principes de la légalité internationale ».

            Ils exhortent, en conclusion, les gouvernements, les  organisations et instances internationales à « intensifier l’action  en vue d’instaurer une paix juste et globale au Moyen-Orient  assurant à la région la stabilité et réunissant les conditions  nécessaires à l’établissement de relations internationales basées  sur les principes de la justice, de la paix et de la solidarité ». 

 

AFP

 


 

وسائل الإعلام الرسمية تتجاهل مسيرة المعارضين والمنظمات المستقلة في العاصمة…!!

مسيرات تضامنية جديدة مع الشعب العراقي في عدد من جهات البلاد

 

انتظمت مسيرات تضامنية جديدة مع الشعب العراقي الشقيق في كل من صفاقس وقفصة وتطاوين وزغوان.

ففي صفاقس شارك في مسيرة تضامنية حاشدة ممثلو التجمع الدستورى الديمقراطي وحركة الديمقراطيين الاشتراكيين والعديد من المنظمات الوطنية الاجتماعية والمهنية والجمعيات وغيرها من مكونات المجتمع المدني.

وقد جاب المتظاهرون أهم شوارع المدينة رافعين لافتات تدعو لوقف الحرب وتنادي بالتمسك بالشرعية الدولية وبالحل السلمي للمسألة العراقية. ورددوا شعارات في هذا المعنى مؤكدين مشاعر التضامن مع الشعب العراقي الشقيق والتعلق بالسلام.

وانتظمت بعد ظهر اليوم بمدينة قفصة مسيرة تضامنا مع الشعب العراقي الشقيق شاركت فيها أعداد غفيرة من المواطنين والمواطنات.

كما شارك في هذه المسيرة التي جابت الشوارع الرئيسية لمدينة قفصة ممثلو التجمع الدستوري الديمقراطي والحزب الاجتماعي التحرري والاتحاد الديمقراطي الوحدوي والمنظمات الوطنية ومختلف مكونات المجتمع المدني.

وقد رفع المشاركون لافتات عبروا فيها عن رفضهم للحرب التي تشن ضد العراق مطالبين بوقفها وبحل المسألة العراقية بالطرق السلمية. كما رددوا شعارات وهتافات تعبر عن تضامنهم ومساندتهم للشعب العراقي.

كما رفع المشاركون في المسيرة شعارات تضامنية مع الشعب الفلسطيني.

وجابت مسيرة حاشدة صباح اليوم أهم شوارع مدينة تطاوين وساحاتها تضامنا مع الشعب العراقي وشجبا للحرب المفروضة عليه. وقد شارك في هذه المسيرة ممثلو التجمع الدستوري الديمقراطي والمنظمات المهنية الوطنية ومكونات المجتمع المدني منادين بإيقاف الحرب والدمار الذي تخلفه والالتزام بمقررات المنتظم الأممي واعتماد الشرعية الدولية سبيلا لحل كل المسائل العالقة.

كما جابت أهم شوارع مدينة زغوان مسيرة حاشدة مناهضة للعدوان على العراق الشقيق شارك فيها ممثلون عن التجمع الدستوري الديمقراطي ومختلف مكونات المجتمع المدني.

ورفع المتظاهرون لافتات معبرة عن رفض الشعب التونسي بكل فئاته وانتماءاته للحرب على العراق ومنادية بضرورة تحكيم الشرعية الدولية وعن وقوف الشعب التونسي الى جانب القضية الفلسطينية كما رفعت خلال هذه المسيرة إعلام فلسطين والعراق.

وهتفوا بشعارات تدعو الى الإيقاف الفوري للحرب والوقوف الى جانب الشعب العراقي كما ناشدوا المجتمع الدولي العمل على نصرة القضايا العادلة.

 

(المصدر: موقع أخبار تونس الرسمي بتاريخ 24 مارس 2003)

 

 

التونسيون يطالبون الحكومة بطرد السفير الأمريكي

 

تونس – خدمة قدس برس 24 مارس/

 

يعيش الشارع التونسي حالة غليان غير مسبوقة. ولا يجمع التونسيون اليوم على شيء مثل إجماعهم على إدانة الحرب الأمريكية والبريطانية على العراق، وإبداء حنقهم الشديد على هذا العدوان. وتتنامى بسبب ذلك في أوساط الشارع التونسي الدعوة إلى طرد السفيرين الأمريكي والبريطاني من تونس، كما تتنامى الدعوات إلى مقاطعة البضائع الأمريكية والبريطانية.

وطالبت أحزاب وتشكيلات سياسية تونسية، في إطار التنديد بالحرب ضدّ العراق، بإغلاق السفارة الأمريكية، وطرد السفير الأمريكي من الأراضي التونسية. ونددت أحزاب المعارضة بما أسمته « الحرب القذرة والعدوانية ضدّ الشعب العراقي ».  

أما التونسيون الذين نزلوا إلى الشوارع للتعبير عن غضبهم، وسط العاصمة التونسية، فطالبوا بإنهاء المصالح الأمريكية على الأراضي التونسية، وحرق السفارة، رافعين شعارات في هذا الصدد تقول: « لا مصالح أمريكية على الأراضي التونسية ».. أو « واجب حرق السفارة.. واجب طرد السفير »، في إشارة إلى سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، التي تقود العدوان على الشعب العراقي.  

وطالبت اللجنة الوطنية للدفاع عن العراق، التي تشكلت حديثا، بمبادرة من شخصيات إسلامية ويسارية وقومية معارضة، بقطع العلاقات الدبلوماسية مع « محور العدوان »، وحل اللجنة العسكرية المشتركة التونسية الأمريكية، وسحب رخص التنقيب عن النفط الممنوحة للشركات الحاملة لجنسية « محور العدوان »، كما أشار إلى ذلك بيان أصدرته اللجنة.  

وقال البيان التأسيسي للجنة الوطنية للدفاع عن العراق، الذي وصلت وكالة « قدس برس » نسخة منه « لقد افتضح اليوم بشكل لا لبس فيه أن هدف هؤلاء من الحرب هو احتلال العراق، والسيطرة على بتروله، وإبدال نظامه بنظام عميل، واستعماله قاعدة لإعادة ترتيب المنطقة، وفقا لمصالحهم الإستراتيجية الإمبريالية الهيمنية ».  

كما قال حزب الاتحاد الديمقراطي الوحدوي « إن هذه الحرب ظالمة، ولا تهدف في النهاية إلا إلى تدمير العراق أرضا وشعبا، والاستيلاء عنوة على ثرواته النفطية والحضارية والعلمية ». وطالب حزب العمال الشيوعي التونسي الجماهير والفعاليات السياسية بالتحرك الميداني، والتعبئة المتواصلة، من أجل الضغط على الحكومة التونسية، حتى « تستجيب للطلب الشعبي بطرد السفير الأمريكي، وإنهاء كل المعاملات مع هذا الكيان المعتدي والإمبريالي »، حسب تعبيره.

 

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 24 مارس 2003)


 

 

تونس: المسيرات المعارضة لأميركا تقرب المسافة بين الحكم ومعارضيه

 

تونس – رشيد خشانة

 

استؤنفت المسيرات المؤيدة للعراق في تونس العاصمة والمدن الأخرى امس بعد عطلة نهاية الأسبوع وسجل للمرة الأولى منذ اكثر من عشرة اعوام ترخيص السلطات لأحزاب المعارضة وهيئات المجتمع المدني تسيير تظاهرات في الشوارع. وحصل اتحاد النقابات « الاتحاد العام التونسي للشغل » على موافقة السلطات لتنظيم تظاهرة في وسط العاصمة اليوم (الثلاثاء) للمطالبة بوقف الحرب. وأضرب المحامون امس (الإثنين) في غالبية المحاكم استجابة لنداء الاتحاد العام للمحامين العرب ونظموا مسيرة وهم مرتدون عباءاتهم الى مكتب الأمم المتحدة القريب من قصر العدل.

 

وأطلق متظاهرون ينتمون لأحزاب معارضة ومنظمات اهلية امس شعارات مناهضة للرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير وطلبوا وقف الحرب معبرين عن دعمهم للعراق. وجاب المتظاهرون الذين قدر المنظمون اعدادهم بعشرة آلاف متظاهر، فيما قدرتهم مصادر محايدة بسبعة آلاف، الشارع الرئيس في العاصمة لمدة زادت عن الساعة قبل ان يتفرقوا.

 

وهذه هي المرة الأولى التي اجازت السلطات لأحزاب المعارضة تنظيم تظاهرة مستقلة بعدما رفضت الترخيص لها بذلك لدى الحملة على مخيم جنين العام الماضي ثم لدى عقد مجلس الأمن جلسة لبحث الأزمة العراقية الشهر الماضي. ولوحظ ان ثلاثة احزاب، اتفقت على تنظيم المسيرة الموحدة وهي الحزب الديموقراطي التقدمي وحركة التجديد والتكتل الديموقراطي للعمل والحريات، اضافة الى حزبين غير مجازين، ونقابة المحامين ورابطة حقوق الإنسان وجمعيات اخرى.

 

كذلك لوحظ ان شخصيات سياسية توارت عن الأنظار منذ مطلع التسعينات مثل زعيم المعارضة السابق السيد احمد المستيري (80 عاماً) تقدمت المسيرة التي لم تُـرفع خلالها شعارات مناوئة للحكومة، اضافة الى نجوم من عالم المسرح والسينما والموسيقى في مقدمهم المطرب لطفي بوشناق.

 

وكان « التجمع الدستوري الديموقراطي » الحاكم سيّر تظاهرة كبيرة السبت الماضي في وسط العاصمة تونس وانضم إليه اربعة من الأحزاب البرلمانية، لكن الأحزاب الثلاثة أصرت على تنظيم تظاهرة مستقلة مع هيئات المجتمع المدني.

 

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 25 مارس 2003)

 


 
 

السلطات التونسية تعزز الإجراءات الأمنية حول السفارات والمعابد اليهودية

تونس ـ أ.ف.ب:

 

عززت الحكومة التونسية الاجراءات الامنية حول عدد من السفارات والمعابد اليهودية في العاصمة التونسية حيث نظمت الاحزاب السياسية امس مظاهرات احتجاج ضد الحرب في العراق. ووقفت العديد من عربات الشرطة امام السفارة البريطانية التي احيط مبناها بحواجز معدنية لمنع الاقتراب منها.

 

ووضعت السفارة الاميركية الواقعة شمال العاصمة تحت مراقبة الشرطة على مدار الساعة كما يتمركز رجال الشرطة في نقاط مراقبة انتشرت في المنطقة المحيطة بمبنى السفارة.  

واغلقت الطرق المؤدية الى مقر سكن السفير الاميركي على ساحل البحر الابيض المتوسط في قرية سيدي بوسعيد السياحية شمال تونس. كما تخضع السيارات المارة فيها الى المراقبة المشددة. وعززت الحراسة والمراقبة على معبد يهودي على بعد حوالي 10 كيلومترات شمال تونس. وتم ايضا تعزيز الدوريات في شارع محمد الخامس في العاصمة.

 

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 25 مارس 2003)

 

 

الرئيس بن علي يشرف على اجتماع مجلس الوزراء

إقرار جملة من الإجراءات لتطويق الآثار المترتبة عن الظرف العالمي المتقلب

 

(وات – 24/03/2003) أشرف الرئيس زين العابدين بن علي على اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء خصص للنظر في الوضع الاقتصادي على ضوء تطورات الظرف العالمي وتداعيات الحرب الجارية في العراق وانعكاساتها على الاقتصاد الوطني.

واستمع المجلس الى بيان تضمن تقييما لهذه الانعكاسات بالرجوع الى منوال التنمية لسنة 2003 الوارد بالميزان الاقتصادي مع الأخذ بعين الاعتبار الحصيلة الأولية لسنة 2002 التي اتسمت بتواصل تداعيات أحداث 11 سبتمبر 2001 ..

وكانت الحصيلة إجماليا مقبولة حيث تم تسجيل نمو إيجابي مع الحفاظ على التوازنات المالية الداخلية والخارجية والتحكم في تطور الأسعار.

وقد سجلت سنة 2002 استقرارا في مستوى الاستثمار الجملي حيث قابل الزيادة في الخدمات نقص في الاستثمار في بعض القطاعات وبالخصوص في قطاعي الصناعات المعملية والطاقة.

كما تطرق البيان الى موضوع التشغيل. وأوصى الرئيس زين العابدين بن علي بالخصوص بمتابعة برامج التشغيل والحرص على تحقيق أهداف هذا القطاع في استيعاب الوافدين على الحياة العملية بالتركيز على مجالات التشغيل الواعدة في مختلف الظروف والعمل على تكثيف تدخلات الآليات المساعدة على بعث المشاريع الصغرى والمؤسسات الفردية بما يساهم في الحد من تداعيات الأوضاع الراهنة على هذا القطاع الذي يحظى بالأولوية المطلقة ضمن الاهتمامات الوطنية.

وبخصوص آفاق سنة 2003 وانعكاسات الظرف العالمي المتقلب فقد أكد البيان أنه تم اعتماد فرضيات تأخذ بعين الاعتبار مختلف التطورات المحتملة.

وقد تم على هذا الأساس اقتراح جملة من التدابير لتطويق الآثار المترتبة عن هذه الأوضاع تتمثل في إجراءات تمكن من حصر التداعيات على النشاط الاقتصادي على المدى القصير وتثبيت الأهداف المرسومة لسنة 2003 .

ولمزيد ضمان تحقيق هذه الأهداف وقع إقرار الإجراءات التالية :

 

أولا/ متابعة أوضاع القطاعات الأكثر عرضة لتأثيرات المحيط الخارجي واتخاذ الإجراءات اللازمة لمساندة المؤسسات العاملة بهذه القطاعات والحد من التأثيرات. ثانيا/ مساندة مجهود الاستثمار والتشغيل والحرص على إكساب الآليات المتوفرة في هذين المجالين النجاعة المطلوبة.

ثالثا/ تأمين تزويد السوق بالمواد الضرورية ومزيد التحكم في استهلاك الطاقة.

رابعا/ تكثيف المجهود الرامي الى تعبئة الموارد المالية الخارجية والعناية بالاستثمار الخارجي بما يضمن التوازنات الاقتصادية والمالية الداخلية والخارجية.

 

وأعطى الرئيس زين العابدين بن علي تعليماته بمتابعة ما تم إقراره من تدابير لدعم الحركية الاقتصادية للفترة القادمة تشمل العناية بالاستثمار الخاص والإحاطة بالباعثين ومواصلة الإصلاحات الهيكلية خاصة في ما يتعلق بتحسين المحيط الاقتصادي ودعم قدرته التنافسية.

وشدد الرئيس بن على مسؤولية كل الأطراف في الحفاظ على مسيرة التنمية مؤكدا على المتابعة الدقيقة للمستجدات على الساحة الدولية والتحيين المتواصل للمعطيات المتصلة بمختلف المؤشرات الاقتصادية بما يمكن من مجابهة تداعيات الأوضاع الراهنة في الابان ويوفر الأرضية الملائمة للحركية الاقتصادية في الظروف العادية.

 

(المصدر: موقع أخبار تونس الرسمي بتاريخ 24 مارس 2003)

 


 

Le Chef de l’Etat préside une réunion extraordinaire du Conseil des ministres

Examen de la conjoncture économique à la lumière des incidences de la guerre en Irak sur l’économie nationale

 

24/03/2003– Le Président Zine El Abidine Ben Ali a présidé une réunion extraordianire du Conseil des ministres qui a été consacrée à l’examen de la conjoncture économique, à la lumière des développements de la situation internationale et des incidences de la guerre en Irak sur l’économie nationale.

Le conseil a entendu un exposé comportant une évaluation de ces incidences se référant au schéma de développement de l’année 2003 prévu par le budget économique et prenant en considération les premiers résultats de l’année 2002, année qui a été caractérisée par la persistance des retombées des événements du 11 septembre 2001.

Le bilan a été globalement acceptable : une croissance positive a été enregistrée parallèlement à la préservation des équilibres financiers intérieurs et extérieurs et à la maîtrise de l’évolution des prix.

L’année 2002 a connu une stabilité au niveau de l’investissement global. A l’accroissement enregistré dans les services on a enregistréune diminution de l’investissement dans certains secteurs notamment ceux des industries manufacturières et de l’énergie.

L’exposé a, également, passé en revue le secteur de l’emploi. Le Président Ben Ali a, notamment, recommandéd’assurer le suivi des programmes de l’emploi et de veiller à la réalisation des objectifs dans ce secteur, objectifs visant à assurer l’accueil des nouveaux arrivants à la vie active, en axant les efforts sur les domaines d’emploi innovants en toutes circonstances.

Il s’agit également d’oeuvrer à intensifier les interventions des mécanismes de soutien à la création des petits projets et des entreprises individuelles, de manière à contribuer à limiter les effets de la conjoncture actuelle sur ce secteur qui bénéficie de la priorité absolue dans les préoccupations nationales.

Pour ce qui est des horizons de l’année 2003 et des incidences de la conjoncture mondiale fluctuante, l’exposé a indiqué que des scénarios tenant compte des différents développements éventuels ont été adoptés.

Sur cette base, un certain nombre de mesures ont été proposées pour cerner les effets résultant de cette conjoncture. Il s’agit de mesures permettant de limiter les retombées sur l’activité économique à court terme et de confirmer les objectifs retenus pour l’année 2003. Afin de garantir davantage la réalisation de ces objectifs, les mesures suivantes ont été adoptées : – Premièrement : Assurer le suivi de la situation dans les secteurs les plus exposés aux effets de l’environnement extérieur et prendre les dispositions nécessaires pour réduire ces effets et soutenir les entreprises opérant dans ces secteurs. – Deuxièmement : Soutenir l’effort en matière d’investissement et d’emploi et veiller à conférer aux mécanismes existant dans ces deux domaines l’efficience requise. – Troisièmement : Assurer l’approvisionnement du marché en denrées nécessaires et veiller à une plus grande maîtrise de la consommation de l’énergie. – Quatrièmement : Intensifier l’effort visant à mobiliser les ressources financières extérieures et accorder l’attention nécessaire à l’investissement étranger, de manière à préserver les équilibres économiques et financiers intérieurs et extérieurs. Le Chef de l’Etat a donné ses instructions en vue d’assurer le suivi de l’exécution des mesuress arrêtées pour conforter la dynamique économique au cours de la période à venir. Ces mesures englobent l’intérêt accordé à l’investissement privé et au soutien des promoteurs ainsi que la poursuite des réformes structurelles, notamment en ce qui concerne l’amélioration de l’environnement économique et le renforcement de sa compétitivité.

Le Président Ben Ali a mis l’accent sur la responsabilité de toutes les parties dans la préservation du processus de développement, soulignant la nécessité d’assuer un suivi minutieux des développements survenant sur la scène internationale et de veiller àl’actualisation continue des données relatives aux différents indicateurs économiques, de manière à faire face rapidement aux effets de la conjoncture actuelle et à permettre la réalisation d’une plate-forme favorable au développement de la dynamique économique dans les conditions normales.

 

(Source: www.infotunisie.com )

 


 

L’économie tunisienne face à la guerre Quelle parade ?

 

Hassine BOUAZRA    Depuis le déclenchement des hostilités en Irak, les observateurs de l’activité économique en Tunisie ne cessent de se poser la question du degré de résistance de notre machine productrice aux contre-coups de la guerre en cours.   L’actuel conflit pourrait avoir des conséquences sur le tourisme, le transport, les mouvements de capitaux et son corollaire les investissements directs étrangers.   Sur ces trois niveaux, l’économie tunisienne, déjà aguerrie par un premier exercice lors de la dernière guerre du Golfe, se trouve confrontée à des défis présents dans un nouveau contexte et avec des pondérations variables.   Nous sortons d’une année 2002 difficile et entrons dans une autre où la demande extérieure de nos produits à l’exportation pourrait fléchir en dépit d’un léger mieux en fin d’année.   Devant la récession mondiale qui s’étire et s’éternise et les contre-coups de la guerre sur le transport aérien, nos exportateurs doivent faire preuve davantage d’ingéniosité pour circonscrire cette nouvelle donne.Quant au tourisme, il est vrai que les derniers chiffres ont montré une certaine capacité à absorber les chocs, toutefois, l’échéance d’un réel affranchissement des retombées du 11 septembre se trouve aujourd’hui, reportée à des calandes grecs. Les meilleurs hôteliers de la place, en profiteront pour investir car en ce genre de période l’investissement coûte moins cher et au moment de la reprise ils se retrouveront bien placés pour en tirer profit au maximum.D’ailleurs, investir pour investir, l’occasion est bonne pour investir dans l’immatériel, c’est-à-dire les ressources humaines. La qualité des services en sortira grandie. Pour le flux des investissements directs étrangers, comme l’argent est de nature frileuse, nous ne pouvons nous attendre à des miracles.   Que faire?   Quand l’agriculture va dit-on, tout va.Après quatre années de vaches maigres, voilà que la pluie bien répartie dans l’espace et dans le temps a pu sauver les meubles. Les chiffres de croissance pourraient changer.    (Source : Tunis Hebdo du 24 Mars 2003)


 

    Tunisia synagogue blast suspect held

 

24 March 2003

BERLIN – A North African national now under arrest after a raid by Berlin police might possibly be linked to the April 2002 bomb attack on a Tunisian synagogue that killed 21 persons, including 14 Germans, a Berlin newspaper reported.

The Tagesspiegel report Sunday cited unnamed security sources saying they were looking into whether the man was also linked to any other attacks.

 

But most likely it was Jerba, » the paper cited one source as saying about where the investigation was focussed. He was referring to the April 11 attack on the La Ghibra synagogue on the Tunisian vacation island of Jerba .

The Federal Prosecutor’s Office in Karlsruhe has only identified the suspect as being a North African. Tagesspiegel said its sources said the man was from Tunisia .

The suspect was one of six rounded up in raids in Berlin on Thursday by police. Tagesspiegel said the suspects included two Tunisians, two Lebanese and two Moroccans.

While five were subsequently released, the Federal Prosecutors Office ordered the arrest of the 32-year-old suspect on charges of violating German gun laws and using forged documents.

The raid at six buildings, including an Islamic association and the al-Nur Mosque in Berlin , was ordered amid suspicions of setting up a terrorist association to recruit Arab students to carry out bomb attacks in Germany , officials said.

The weekly magazine Der Spiegel in its latest issue identified the one suspect found to have a pistol as « Imam Salem al-R ». But the suspect has denied any involvement and said he rejected bomb violence, magazine said.

Der Spiegel also said German federal police in their investigations found that the property on which the al-Nur Mosque stands belonged in part to a sheikh in Saudi Arabia .

The weekly cited investigators as saying they were studying whether the Berlin suspects, via Saudi Arabia , had any links to the al-Qaeda organization.

Germany is in a heightened state of alert amid the start of the war in Iraq . Although Germany is opposed to the war, the government has warned of an increased danger of possible violence by Islamic elements as well as by leftist groups.

On Sunday, Interior Minister Otto Schily told German television that « luckily there is no concrete evidence about plans for any attacks » but repeated that the country had to be both calm and at the same time vigilant.

DPA (principale agence de nouvelles en Allemangne)

(Source : http://www.expatica.com/germany.asp, le 24 mars 2003)

 


 

FLASH INFOS

 

L’association  »Jeunes médecins sans frontières-Tunisie » dépêche des aides médicalesd’urgence aux hôpitaux irakiens   25/03/2003– L’association  »Jeunes médecins sans frontières- Tunisie », a décidé d’engager une action d’urgence avec tous les moyens humains et matériels dont elle dispose en vue de concrétiser sa solidarité avec le peuple irakien. Cette action consiste à envoyer des lots de médicaments et du matériel médical d’urgence dont ont besoin actuellement les hôpitaux irakiens. L’association a, d’autre part, exhorté la communauté internationale à prendre les dispositions efficientes à même de mettre fin à la guerre contre l’Irak et d’apporter les aides nécessaires au peuple irakien.   (Source : www.infotunisie.com )

 

M. Abdallah Kallel assure l’intérim du ministère de la défense

M. Abdallah Kallel ministre conseiller auprès de la présidence de la république a été chargé d’assurer, à titre d’intérimaire, les fonctions de ministre de la défense nationale, le temps que nécessitera le traitement de M. Daly Jazi qui subit actuellement des soins.   (Source : la Presse du 25 mars 2003, d’après le portail Babelweb)  

Tunisair : Suspension des lignes de Dubaï et Amman

Tunisair a suspendu, jusqu’à nouvel ordre, ses vols sur Dubaï et Amman. Vendredi dernier, le vol de Beyrouth a été annulé à défaut de passagers, selon une source de la compagnie nationale. Le programme du transporteur aérien national pourtant actuellement maintenu sur les autres régions du monde et notamment au Moyen Orient, différents scénarios seraient envisagés en fonction de l’évolution des événements. Il s’agit globalement et sans trop de précisions de suspendre ou de diminuer la fréquence de certains vols à cause notamment d’une demande peu importante. La suspension des lignes constitue pour la compagnie nationale un dernier recours et ce pour des raisons de sécurité. La guerre, coïncidant avec les vacances en Tunisie, semble ne pas avoir « affecté » les Tunisiens qui ont maintenu leurs programmes de vacances notamment dans la région Europe. Les destinations, France, Italie et autres auraient, selon Tunisair gardé la même fréquence et surtout la même importance au niveau de la demande.   (Source : Le Temps du 25 mars 2003, d’après le portail Babelweb)  

Le chiffre du jour : 612

Six cent douze dollars tel est le montant d’exportation par habitant, du Tunisien en 2000, calculé par les instances de l’O.M.C. et de la Banque Mondiale. Ce chiffre est supérieur à celui du Maroc (259 USD) et même de la Turquie (425 USD).   (Source : Le Quotidien du 25 mars 2003, d’après le portail Babelweb)  

Mise à niveau : Programme de modernisation des ports tunisiens

La machine portuaire s’est enfin libérée de son carcan pour mettre en marche le programme de mise à niveau des ports tunisiens. C’est un programme qui touchera aussi bien les infrastructures portuaires elles?mêmes, leurs environnements et liaisons avec les autres réseaux de transports (routier, ferroviaire), ainsi et surtout les procédures et les modes de gestion de ces ports. L’enveloppe d’investissement programmée avoisinera le milliard de dinars. Le but étant d’avoir des liaisons fluides et des temps «de passage portuaire» conformes aux standarts internationaux. Les marchandises sont censées transiter par les ports et non pas y demeurer en rade. Le temps de «rade» actuellement de 18 jours devrait baisser dans une première phase à 8 jours et dans une seconde à 3 jours seulement.   (Source : Le Quotidien du 25 mars 2003, d’après le portail Babelweb)  

Suicide du marocain meurtrier de son compatriote

Le marocain auteur du meurtre de son compatriote il y a quelques semaines à la rue Jean Jaurès a mis fin à ses jours dans sa cellule. L’inculpé avait en effet assassiné son compatriote suspectant ce dernier d’avoir commis une mouchardise auprès de son employeur. Le marocain qui s’est pendu avait, avant son arrestation essayé de quitter le pays, en vain.   (Source : Assabah du 25 mars 2003, d’après le portail Babelweb)  

Tunisian SFBT group profit up on soft drinks

TUNIS, March 24 (Reuters) – Tunisian conglomerate SFBT posted a 7.7 percent rise in 2002 net profit on Monday, largely driven by its flagship soft drinks business. Net profit amounted to 38.375 million dinars ($29 million) at the group, which has diversified businesses including real estate but soft drinks and packaging account for about 80 percent of its revenues. Net profit from soft drinks, which represents around 60 percent of turnover, rose 15 percent to 27.055 million. SFBT shares inched 0.22 percent lower to 36.40 dinars in early trading. The stock has lost some nine percent so far this year and 50 percent last year. The group said revenues were 6.7 percent higher at 121.588 million dinars in 2002 while operating costs increased 5.2 percent to 107.021 million dinars.   ((Reporting by Lamine Ghanmi, +216-71 787538 fax +216-71 787454, Reuters Messaging:lamine.ghanmi.reuters.com@reuters.net))   ($1=1.323 dinar)   REUTERS

 

Courrier à « Tunis Hebdo »

 

Loft !    Etant un lecteur très régulier de Tunis-Hebdo, j’ai eu la “chance” d’apprendre dans la page culturelle de votre journal, avec une grande photo à l’appui SVP !!!, qu’un de ces gamins de la série télévisée française “Loft Story” (allez chercher le français dans ce nom !) est en visite en Tunisie et qu’il a “illuminé” les soirées de certaines boites de la capitale.   Eh bien, Monsieur, je vous remercie grandement de m’avoir tenu bien informé d’un événement culturel d’une telle ampleur ! Des gamins pareils ne peuvent que donner un coup de pouce à notre “bouillon de culture national” et moi, l’étudiant tunisien, je ne peux que m’en réjouir. Je vous suis tellement reconnaissant de m’apporter cette info. Merci, merci, merci, merci, merci…   Journalistiquement vôtre   Tounsi Omar Etudiant Tunis   NDLR : La vocation de Tunis-Hebdo qui puise sa crédibilité de sa diversité suppose que l’on publie des informations qui ont fait écho auprès d’une large proportion de nos lecteurs.   “Loft Story” a été très suivi en Tunisie, comme ailleurs, le passage d’un des protagonistes de cette émission dans notre pays n’étant pas passé inaperçu, nous avions tenu à informer une frange de nos lecteurs (vous n’en faites pas partie et c’est votre droit le plus absolu).   Nous ne le faisons ni par racolage ni par souci de tomber dans le “people”, mais à Tunis-Hebdo, il y aura toujours une place pour tous les goûts.

 

(Source : Tunis Hebdo du 24 Mars 2003)


 
 

إلى القدس مرورا ببغداد!

 

بقلم: فهمي هويدي (*)

 

يلاحظ الجميع ان قادة اسرائيل انتهزوا فرصة تعلق الابصار والافئدة بما يجرى فى العراق، ومضوا يسفحون الدم الفلسطينى ويبطشون ويفترسون ويهدمون ويتوسعون، غير مبالين بشئ، لكن ذلك كله على بشاعته يبدو نوعا من التمهيد لما هو آت، حتى أزعم بأنها من قبيل الدقات التى تسبق إزاحة الستار عن العصر الجديد، الذين يهيئون انفسهم له.

من مفارقات الأقدار وسخرياتها أن بغداد رفعت فى حربها ضد إيران شعار «الطريق إلى القدس يمر بطهران» ثم دارت دورة الزمن وإذا بنا نفاجأ باسرائيل وقد رفعت شعار «الطريق إلى القدس يمر ببغداد» وأخشى ما زخشاه أن يكون الفرق بين الحالتين بحجم المسافة بين الهزل والجد.

(1)

لقد استأثرت مقاصد واشنطن من الحملة العسكرية الراهنة بمعظم الاهتمام، وذلك حقها لا ريب، لأن مختلف الشواهد تدل على أن ما يجرى فى العراق الآن من الجسامة وعمق التأثير، بحيث يشكل منعطفا مهما فى تاريخ العالم، وليس العراق وحده، وليس منطقة الشرق الأوسط وحدها، إن شئت فقل إنه باب للقرن الأمريكى على الأرجح، غير أن الدور الاسرائيلى فى الحملة، فى كل مراحلها، وضع خطاً تحت كلمة «كل» التى تشمل التفكير والتخطيط والتنفيذ، هذا الدور لم ينل ما يستحقه من اهتمام، رغم أن المآلات المرجوة منه تمسنا جميعا وتتقاطع مع مصالح وأمن الامة العربية، أو ما يتبقى منها بعد الحملة، ولعلى لا ابالغ اذا قلت ان تلك المآلات يراد لها ان ترشح منطقتنا ايضا للدخول فيما يمكن ان نسميه بالعصر الاسرائيلى.

نعم يلاحظ الجميع ان قادة اسرائيل انتهزوا فرصة تعلق الابصار والافئدة بما يجرى فى العراق، ومضوا يسفحون الدم الفلسطينى ويبطشون ويفترسون ويهدمون ويتوسعون، غير مبالين بشئ، لكن ذلك كله على بشاعته يبدو نوعا من التمهيد لما هو آت، حتى أزعم بأنها من قبيل الدقات التى تسبق إزاحة الستار عن العصر الجديد، الذين يهيئون انفسهم له.

ربما يبدو مبكرا الآن الحديث عن «جوائز» ما بعد الحملة على العراق، وسيناريوهات ما بعد احتلاله، خصوصا وان الحريق لا يزال مستمرا، ولا أحد يعلم بالضبط متى ولا كيف سينتهى، ولكن ثمة جدلا فى الولايات المتحدة لا يمكن تجاهله حول دور اسرائيل فى إذكاء الحرب، وثمة معلومات جديرة بالرصد عن تنسيق امريكى ـ اسرائيلى فى العمليات العسكرية، وثمة اشارات مهمة تنشرها الصحافة الاسرائيلية ترسم بعضا من قسمات المستقبل وخرائطه، التى من الواضح ان الحكومة الاسرائيلية تتوق لها وتنتظرها بفارغ الصبر، ولان هذا الطنين يمسنا ويخصنا، فيتعين علينا ان ندقق فى عناوينه ومفرداته، ببساطة لان ذلك قد يكون بمثابة قراءة اولية لبعض صفحات المستقبل المخبوء.

لقد استخدم الملف الفلسطينى كمسكن او كمخدر اريد لنا ان نبتلعه، لكى يساعدنا على استقبال الجريمة الامريكية بحق العراق وتمريرها بدون ألم، ووجدنا الرئيس بوش وقد خرج علينا فجأة وسط هدير آلات الحرب على العراق، لكى يبشرنا بأنه لا يزال عند وعده بخصوص «خريطة الطريق»، وأمله فى إقامة الدولة الفلسطينية فى عام 2005 ، اذا ما التزم الفلسطينيون حدود «الامتثال والادب»، وكفوا عن مقاومة الاحتلال، وعرفنا من الصحافة الامريكية ان ذلك الخطاب المفاجئ روجع اسرائيليا فقرة فقرة، وان الاسرائيليين طلبوا ان تحذف منه كل اشارة الى ان الدولة الفلسطينية الموعودة ستكون «مستقلة»، وهو ما قبل به الرئيس الامريكى، وباع لنا القرص المخدر مغشوشا !

(2)

تذكر مؤلفة كتاب «النبوءة والسياسة» الذى سلط الضوء على العلاقة الوثيقة بين الاصوليين الانجيليين فى الولايات المتحدة وبين اسرائيل، ان سيدة بروتستانتية اشترت منزلا فى واشنطن بمبلغ نصف مليون دولار، واختارت له ان يكون مقابلا للسفارة الاسرائيلية، والى هذا المنزل يتوجه عديد من الانجيليين – بعضهم من ذوى المناصب الرفيعة فى الحكومة الامريكية – للصلاة من اجل اسرائيل على مدار الساعة، وهم فى صلواتهم يتوجهون بأبصارهم وقبلتهم ناحية السفارة الاسرائيلية على الرصيف المقابل من الشارع، ويدعون الرب لان يحفظ اسرائيل وينصرها، وان يقرب اليوم الذى يختفى فيه كل اثر للفلسطينيين فوق «ارض الميعاد»!

وأضافت المؤلفة الامريكية جريس هالسل انها حين راجعت اسماء المسؤولين الامريكيين فى سجل زيارات المنزل، فوجئت بان الرئيس رونالد ريجان على رأسهم!

كان ذلك فى ثمانينيات القرن الماضى «الكتاب ترجمة الاستاذ محمد السماك الى العربية فى عام 89»، ورغم انه لم تحدث متابعة بعد ذلك لأسماء المسؤولين الامريكيين الذين يشاركون فى تلك الصلاة، الا اننى لا اشك فى ان القائمة تضخمت بمضى الوقت، وان اسماء اهم المسؤولين فى الادارة الامريكية الحالية تحتل المقدمة منها، وفى مقدمة المقدمة الرئيس جورج دبليو بوش شخصيا!

ليس فى ذلك الاستنتاج مبالغة او مغامرة، ذلك ان عدد 11 مارس الحالى من مجلة «نيوزويك» يسلحنا بقدر واف من المعلومات، التى تشجعنا على تبنى ذلك الاستنتاج باطمئنان شديد، اذ بعد ان نشرت المجلة صورة للرئيس الامريكى وهو فى حالة تبتل واستغراق فى الصلاة، وبعد ان وضعت على صورة عنوانا كبيرا من كلمتين هو : بوش والرب. بعد هذا الاخراج فان المجلة تضمنت تقريرا مطولا «فى 8 صفحات»، اشترك فى إعداده خمسة من المحررين، وصف الادارة الحالية بأنها «الاشد رسوخا فى الايمان فى العصور الحديثة».

رصد التقرير رحلة جورج بوش الابن من التطرف فى التحلل من الدين، الى التطرف فى الايمان البروتستانتى، وهى المرحلة التى لعب فيها القس الانجيلى الشهير بيللى جراهام دورا اساسيا، الامر الذى اعتبره بوش اعظم تغير فى حياته، وللعلم فإن القس جراهام هو احد اعمدة الحركة المسيحية الصهيونية، التى تشكل اقوى واخطر سند لاسرائيل فى الولايات المتحدة، وتروج لمقولة ان محاربة اسرائيل هى اعلان للحرب على الرب.

شئ طيب ان ينتقل جورج بوش الابن من عالم الرذيلة والعربدة الى حظيرة الايمان، ولا غضاضة فى ان يلجأ الى القساوسة لينال بركتهم قبل ان يتخذ قراراته المهمة، واذا كان قد اعتبر نفسه «مبشرا»، وابلغ من حوله قبل ترشيحه للرئاسة انه «تمت دعوته لكى يتبوأ منصبا رفيعا»، فهذا شأنه وقناعاته هو حر فيها، لكن المشكلة، بل والخطير فى الامر انه دخل الى حظيرة الايمان من الباب الغلط، وان تحوله اوقعه فى براثن فريق يتقرب الى الله بنصرة اسرائيل ومساندة المشروع الصهيونى بكل السبل، حتى قال تقرير نيوزويك «ان معتقداته الدينية اعمته عن رؤية العالم المحيط به او قراءة احداثه بصورة متوازنة».

(3)

فى دراسة مهمة حول الاصولية البروتستانتية وتأثيراتها على السياسة الامريكية، للباحث سمير مرقس، تأصيل للعلاقة التاريخية الوثيقة بين البروتستانتية والصهيونية، تسلط ضوءا قويا يفسر لنا الكثير من مواقف الرئيس الامريكى والفريق المحيط به، الذى يتوزع اغلب اعضائه فيما بين الاصولية الانجيلية والانتماء اليهودى الصهيونى، ذلك انه من المهم مثلا ان نعرف ان الكنيسة الانجيلية احتضنت الفكرة الصهيونية قبل هرتزل بقرون، وان الفكرة كانت انشودة مسيحية قبل ان تصبح حركة سياسية يهودية، كما قال «كينين» احد ابرز القيادات الصهيونية الامريكية، فى كتابه «خط الدفاع الاسرائيلى»، مهم ايضا ان نعرف ان الدعوة الى توطين اليهود فى فلسطين واعتبارها ارضا بلا شعب لشعب بلا ارض، كانت ضمن مشروع قدمه اللورد بالمرستون وزير خارجية بريطانيا الاسبق- الى مؤتمر عقد فى لندن عام 1840 – وكان بالمرستون احد الذين يعتقدون ان عودة اليهود الى فلسطين شرط لتحقيق المجئ الثانى للمسيح، وان مساعدة اليهود لتحقيق تلك الغاية امر يريده الله، لانه يعجل بمجئ المسيح الذى يحمل معه الخلاص والسلام، وهو تصور استخلصه البروتستانت اعتمادا على بعض التفسيرات الحرفية لسفر رؤيا يوحنا اللاهوتى، وبمقتضاه اعتقدوا ان النصارى المخلصين سوف يعيشون مع المسيح فى فلسطين- بعد مجيئه- لمدة الف سنة، فى رغد وسعادة، قبل حلول يوم القيامة.

مهم كذلك ان نعرف ان المهاجرين الاوائل الى الولايات المتحدة كانت بينهم اعداد كبيرة من اولئك البروتستانت الذين عرفوا باسم المتطهرين او «البيوريتانيين» الذين حملوا معهم التقاليد والقناعات التوراتية، وتفسيرات العهد القديم التى انتشرت فى انجلترا واوروبا قبل ذلك، فى هذا الصدد يرصد كثير من المؤرخين كيف اعطى المهاجرون الاوائل ابناءهم اسماء عبرانية «ابراهام، سارة، العازر..» كما اطلقوا على مستوطناتهم اسماء عبرانية «حبرون، وكنعان..» وفرضوا تعليم اللغة العبرية فى مدارسهم وجامعاتهم، حتى ان اول دكتوراه منحتها جامعة هارفارد فى العام 1642 م كانت بعنوان «العبرانية هى اللغة الام» واول كتاب صدر فى امريكا كان «سفر المزامير»، واول مجلة كانت «اليهودى»، يضاف الى ما سبق انه سمح لليهود ببناء محافلهم الدينية فى وقت مبكر اثر هجرتهم الى العالم الجديد الامريكى، وتم لهم ذلك قبل ان يسمح البروتستانت البيوريتانيون المسيطرون على معظم المستوطنات الجديدة لطائفة الكاثوليك ببناء كنائسها، وقد اسموا انفسهم «اطفال اسرائيل» » children of israel » فى طريقهم الى الارض الموعودة، واحتفلوا بيوم السبت كيوم راحة لهم.

(4)

تنسب الى هنرى كيسنجر وزير الخارجية الامريكى الاسبق مقولة ان الطريق الى القدس يمر ببغداد، التى عبرت عن تصور ان اسرائيل لن يهدأ لها بال ولن تستقر فى مدينة القدس التى يعتبرها الحلم الصهيونى عاصمة لارض الميعاد، الا اذا انكسرت بغداد بما تمثله من رمز وقوة للعرب، وربما كان الدافع الى ذلك هو اقتناع كيسنجر ومن لف لفه بان القوة العراقية تؤرق اسرائيل، خصوصا بما استصحبته من تطلعات نووية او تمكن من الاسلحة غير التقليدية الاخرى، وفى رأى باتريك سيل الكاتب البريطانى المختص بالشرق الاوسط ان موقع العراق كمهدد استراتيجيى لاسرائيل استقر واصبح امرا مسلما به منذ جرؤت القيادة العراقية وهاجمت اسرائيل فى عام 1991 م، اثناء حرب تحرير الكويت، لذا اصبح احد الاهداف الرئيسية للسياسة الاسرائيلية ولمؤيديها و«رجالها» فى واشنطن ان تضرب العراق بحيث يجرى اضعافها الى الابد، وان ينزع سلاحها بحيث يتم تغيير الافق الاستراتيجيى للمنطقة، وتظل حيازة اسلحة الدمار الشامل حكرا على اسرائيل، ومن ثم يتم اضعاف النظام العربى وهزيمة الفلسطينيين، عبر فرض الشروط الاسرائيلية عليهم.

واضاف باتريك سيل فى شهادته ان الرئيس بوش ابتلع حزمة الاكاذيب التى عرضت عليه فى اطار ملف الحرب «ساعدته على ذلك معتقداته الدينية»، وهى الاكاذيب التى صاغتها عصبة الصهاينة المتطرفين القابعين فى قلب مركز القرار الامريكى، وهم الذين وضعوا امريكا على درب الحرب، والذين فى سعيهم الى تدمير اعداء اسرائيل، غلفوا خططهم الحربية بثرثرة وطنية عن مهمة امريكا العالمية «ودورها الرسالى»، وزعيم هذه العصبة ومفكرها هو بول وولفوفيتز نائب وزير الدفاع «يهودى»، الذى يسعى دون كلل منذ اكثر من خمس سنوات الى اعلان الحرب على العراق، حتى نجح هو ومجموعة الغلاة المحيطين بالرئيس الامريكى فى تمرير تلك «الرؤية المسمومة»، التى تمثل املا عزيزا على قلب ارييل شارون رئيس حكومة اسرائيل، حتى اصبح مستشاروه يرددون ان كل شئ سيكون مختلفا بعد الحرب، وان الطريق الى القدس ستمر ببغداد، اما خريطة «الطريق» فستغيب فى التاريخ، كما غابت قبلها خطة ميتشيل وخطة تينيت «الحياة اللندنية»31/1/2003 .

الطريف فى هذا الصدد ان النائب الديمقراطى عن فرجينيا جيمس موران حين واتته الجرأة فى الشهر الماضى، وقال ان الولايات المتحدة خططت لغزو العراق بسبب تحريض وضغط العناصر اليهودية النافذة، فان الدنيا انقلبت عليه، وتعرض لعاصفة من الانتقادات التى وصفت تصريحات الرجل بانها «مروعة» ورغم ان جيمس موران اعتذر عما بدر منه، وتراجع علنا عن موقفه حرصا على مستقبله السياسى فى الاغلب، الا ان القوى الصهيونية المفترسة لم ترحمه، فلم تقبل اعتذاره، واصرت على مطالبته بالاستقالة.

حدث ذلك فى حين يعرف الجميع ان الحرب الراهنة امريكية اسرائيلية، وليست امريكية فحسب، لكن من الواضح ان الاشارة الى تأثير العناصر الصهيونية على السياسة الامريكية يعد من المحرمات، لانه يكشف المستور ويفضح ما يجرى فى داخل المطبخ السياسى الامريكى، فحين اعلن كولن باول على الملأ ان الحرب لها ثلاثة اهداف هى : اسقاط النظام العراقى، واعادة رسم خريطة الشرق الاوسط، واغلاق ملف القضية الفلسطينية، فانه ترجم بطريقة دبلوماسية شعار الطريق الى القدس يمر ببغداد!

هذا المعنى تردد فى برقية بثتها وكالة «رويترز» فى لندن فى 14/3 قالت فيها صراحة ان مسؤولين بارزين فى الصف الثانى فى ادارة بوش يهود من المحافظين الجدد يدعون الى اطاحة صدام لدعم امن اسرائيل، ومن هؤلاء نائب وزير الدفاع بول وولفوفيتز ووكيل وزارة الدفاع دوجلاس فيث، ومستشار وزارة الدفاع ريتشارد بيرل، ومسؤول الشرق الاوسط فى مجلس الامن القومى اليوت ابرامز، بالاضافة الى لويس ليبى رئيس هيئة الموظفين فى مكتب الرئيس ديك تشينى.

واضافت الوكالة انه فى الشهر الماضى قال فيث فى اجتماع لاحدى لجان مجلس الشيوخ ان اقامة ديمقراطية فى العراق ربما تساعد فى تولى زعماء فلسطينيين قد ترغب اسرائيل فى الحديث معهم.

ونقل عنه قوله ان «للولايات المتحدة واسرائيل مصالح مشتركة، فى ما يتعلق بالعراق.. وهذا لا يعنى ان طابورا خامسا صهيونيا خطف عقل الرئيس، بل تصادف ان كان القضاء على الارهاب واصلاح المنطقة امرا يلائم اسرائيل ايضا».

(5)

فى 1/10/2002 نشرت صحيفة «ها آرتس» الاسرائيلية تقريرا عن ترتيبات اعداد صورة الشرق الاوسط الجديد، ذكرت فيه ان اثنين من اليهود اشتركا فى رسم معالم تلك الصورة، والاثنان هما ريتشارد بيرل ودوجلاس فيث، اللذان سبقت الاشارة اليهما، ولهما الآن موقعهما المرموق فى وزارة الدفاع «البنتاجون»، ومعروفان بأنهما متعصبا الصهاينة ، وقد كانا ضمن الفريق الذى كلف بمساعدة بنيامين نتنياهو حين تولى رئاسة الحكومة فى اسرائيل لاول مرة عام 1996 ، وقبل ايام قليلة من بدء الحرب فى 15/3 وصل الى تل ابيب عسكرى امريكى رفيع المستوى، هو الجنرال تشارلز سمبسون، لكى يكون ضابط الاتصال والتنسيق بين القيادة العسكرية الامريكية ورئاسة الاركان فى الجيش الاسرائيلى فى صدد الحملة على العراق، التى لم يعلن بعد شئ عن كيفية وطبيعة المساهمة الاسرائيلية فيها، اما موعد بدء العمليات العسكرية فقد اعلن ان اسرائيل اخطرت به قبل ساعات قليلة من اطلاق الصواريخ الامريكية، وفى ذلك كله دلالة على الحضور الاسرائيلى فى مختلف مراحل الغزو. فى خطاب القاه شاؤول موفاز وزير الدفاع الاسرائيلى فى القدس امام مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية، قال: «ان لنا مصلحة كبرى فى اعادة تشكيل الشرق الاوسط فى اليوم التالى لانتهاء الحرب»، وتبعه رئيس جهاز الموساد السابق افرايم هاليفى الذى يعمل الآن مستشارا للامن القومى لدى شارون ليشير فى خطاب ألقاه اخيرا فى ميونيخ، إلى المكاسب التى تأمل اسرائيل بالحصول عليها، اذ قال: «ان آثار الصدمة التى ستهز» عراق ما بعد صدام «ستكون واسعة الشمول بحيث تصيب طهران ودمشق ورام الله»، وكما قالت صحيفة «نيويورك تايمز» نقلا عن مراسلها فى اسرائيل هذا الاسبوع: «ما ان يتم التخلص من صدام حتى تنهار احجار الدومينو»!.

ان الصحف الاسرائيلية تحفل بالسيناريوهات والاستنتاجات التى ترسم معالم العصر الاسرائيلى الذى يتطلعون الى انبلاج فجره بعد انتهاء الحرب، وبدء «انهيار احجار الدومينو» فى العالم العربى، وهم يتحدثون عن حلمهم الوردى فى اقامة «اسرائيل الكبرى» انطلاقا من محور تل ابيب- عمان- بغداد، ويتصورون المنطقة وكأنها صارت حطاما او فراغا، او قرصا من العجين قابلا للتشكيل على كل هيئة، وذلك خطؤهم الجسيم، الذى اعماهم عن ادراكه غرور القوة، وضيق الافق الذى يتسم به تفكير الاصوليين والغلاة فى كل بلد وملة.

انهم ينسون انهم لم ينجحوا فى هزيمة الفلسطينيين ولا كسر ارادتهم، فكيف لهم ان يتصوروا امكانية تركيع العالم العربى بأسره، وفيه من الاستشهاديين المقبلين على الموت دفاعا عن كبريائهم وأوطانهم اضعاف اضعاف ما فى فلسطين؟

 

«ويمكُـرون، ويمكُـر الله، والله خير الماكرين».

 

(المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 25 مارس 2003)

 


عربات الاستعمار القديم تعود

 

بقلم: محمد القيسي (*)  

بعيداً عن الحزن والقلق والغضب الذي يعمُّ الشارع العربي، ويلوّن أعماقنا بكلّ أشكال المرارة والقهر، الذي راح يطغي علي روح الإنسان العربي في عموم مواقعه المختلفة، كما نقلته لنا علي الأقل الفضائيات العربية من صنعاء إلي القاهرة إلي البحرين، إلي مدن ومخيمات عديدة في الأردن، حتي مدن ومخيمات قطاع غزّة المحتل وغيرها، جراء هذه الحرب التي تشنها أمريكا وبريطانيا وأطراف أُخري بهويّات مختلفة علي قطر عربي، هو العراق، كحرب لا تسندها أية أخلاقية، أية قانونية دولية أو شرعية دولية، وأكدّت كلّ ذلك لنا وللعالم أروقةُ الأُمم المتحدة والمحافل الدولية الأُخري، بإستثناء شرائع وأهداف مشعليها، هذه الشرعية التي يطالب بها عادة المجتمع الغربي وأمريكا بالذات. بعيداً عن كل ذلك، كيف لي أن لا أقف كمواطن عربي مشدوهاً ومصدوماً أمام ما أري، فالذي أري ليس إلا الخطوات الأُولي لعربات الإستعمار القديم العائدة إلي ترابنا العربي من جديد، بأهدافه القديمة المعروفة والحديثة، من نهب ثروات المنطقة العربية، التي تتحدّد الآن بالنفط العربي، إضافة إلي فرض الإرادة والهيمنة الكاملة علي حاضر ومستقبل بلادنا، عبر ما تحمله من خرائط جديدة للمنطقة تتلاقي وأهداف الحركة الصهيوينة، ورغبات إسرائيل المهلّلة والمباركة لهذه الحرب، وربطها بحربها الشرسة ضد الشعب الفلسطيني في مقاومته وانتفاضته الراهنة. أمام كل ذلك، كيف لي أن لا أقرأ أو لا أري إلي هشاشة الكثير من الإستقلالات العربية المزعومة، والتي غذّتها آليات الإستعمار القديم نفسه، الكامن في نسغ وعروق هذه الإستقلالات أساساً، ولهذا تتصدّع كما نري بفعل أزماتها الذاتية، التي تعجّل بكشف هذه الهشاشة، التي عملت وتعمل في الواقع علي إضعاف الإستقلالات الحقيقية في العالم العربي، وعوّقت من امتداد نجاح مشروعها القومي، كما تبدّي واضحاً لنا في عقدي الستينيات والسبعينيات في المنطقة، كيف لي أن لا أري ذلك، ونحن نتخبط الآن كعرب بين موقف وموقف مضاد، بين شارع يغلي بالغضب والقهر، وبين شارع هادئ يترقّب لحظة سقوط عاصمة عربية، متناسياً ما يمثله هذا السقوط من إشارات ومعان في الحاضر العربي ومستقبله القريب! فأياً كان موقفي من نظام هذه العاصمة، أو تلك، ينبغي أن أصرخ في وجه كل محتل قادم لها، وأن أقف بروحي ولحمي، وأن يكون قراري لا، لا لكل قوي أجنبية علي أية بقعة من التراب العربي، ولا شعار في مثل هذه الحال، غير شعار المقاومة. كيف لي أن لا أتساءل كمواطن عربي، لماذا يعود الإستعمار القديم من جديد إلينا، أم أن أرضنا وبلادنا تقع ضمن التركة الإستعمارية الأُوروبية القديمة، وأن الولايات المتحدة الأمريكية المتحدة ورثتها منها، بفعل نزعتها الإمبراطورية الطاغية، والمتعاظمة سعاراً واستكلاباً، للهيمنة علي العالم، لفرض نظامها الجديد عليه، هذا النظام الذي لا تريده أمريكا إلا بالطبعة الأمريكية، والرؤيا الأمريكية الخاصة بها، دون غيرها من دول العالم، بما فيه أُوروبا وروسيا والصين! والآن، لقد غدت الصورة أكثر من واضحة لنا، فنحن الآن في مهب حركة إستعمارية إحتلالية جديدة، ليس لبلد واحد بعينه وهو العراق، وإنما سيشمل هذا الإحتلال العالم العربي، عن طريق الهيمنة والقرار الأمريكي سواء من قريب أو بعيد، مما يهيئ الطريق من جديد لإسرائيل للتقدم نحو تنفيذ مشاريعها وحضورها الأخطبوطي في الشرق الأوسط، ووأد كل محاولة نهوض أو مقاومة في العالم العربي، إضافة إلي ما يمكن أن يحدث من تصفية لأهداف وأحلام الشعب الفلسطيني المشرومة، وتشتيـــــته من جديد. هكذا لا أري للعربي من برنامج خلاص، غير برنامج المقاومة، وغير إرادة المقاومة، هذه الإرادة، التي رأينا تجلّيات نجاحاتها سواء في تجارب التاريخ العربي الحديث أو تجارب العالم القريبة خلال عقود القرن الماضي. وإذ أتنقّل الآن من فضائية إلي أُخري، متسقّطاً أخبار أضلاعي هنا وهناك علي أرض العراق العظيم، أو تتجوّل روحي علي وطني المحتل، ما بين الضفة وغزّة التي خرجت بكل ألوان الطيف السياسي فيها لتنادي علي العرب، فإنني أستعيد ما قاله الكاتب البرازيلي باول كويلهو للرئيس الأمريكي بوش، في مقالة أخيرة له، نشرت ترجمتها بعض الصحف العربية، يستعيد باولو كويلهو فيها كلمات، كان أحد الملوك الأُوروبيين قد وجهها إلي من كان قادماً لإحتلال بلاده، والكلمات هي: لتكن صبيحتك جميلة، لتشرق الشمس فوق دروع جنودك، لأنني بعد ظهر هذا اليوم سأهزمك كلما أضاء القصف الصاروخي ليل بغداد ورأيت النخلة ما تزال واقفة في الضوء البرقيّ لثوانٍ، ثم تعود لتشملها العتمة، كلما تأكد لي أن النخلة هي واحدة من مئات الأهداف التي تتقصّدها النار الأجنبية، لكنها واقفة، وتظل لنا عنواناً، وهذا درس النخلة. تعبر آلة الدمار من أرض عربية إلي أرض عربية أُخري، فتصطكّ أضلاع أُمنا الأرض الواحدة، وأكاد من هنا أسمع قلبها وهو يصعّد لعنتها، لعنة أُمنّا الأرض، وقد جرّحتْ وجهها عربات الغزاة، وهذا درس الأرض. هذا الغليان في الشارع العربي وليد القهر الذي يعيشه العربي منذ عقود، وهو وإن بدا عفوياً في كثير من مظاهره، إلا أن ما تقوله لنا هذه الحرب الظالمة، والتي لا تسندها شرعية دولية، غير شرعية الغزاة، كما نري، تقول إن محاولات خنق هذا الغليان أو إطفائه، عبر الوسائل التي بدت مكشوفة، ستعجّل لاحقاً في تأطيره، وإعطائه الشكل الفاعل والمغيّر، وهذا درسُ الجدل.

 

(*) كاتب عراقي

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 25 مارس 2003)

 


 

مسلمون بعمق ومؤمنون بعمق ومضادون للتعصب بالعمق نفسه

 

عبده الفيلالي الأنصاري يقدم قراءة موسعة في الفكر العربي و الإسلامي و يدعو إلى إجراء مراجعات عميقة

 

بقلم: هاشم صالح 

من الكتب الجادة التي صدرت اخيرا والتي تستحق الاهتمام فعلا كتاب الباحث المغربي الدكتور عبده الفيلالي الانصاري. والباحث المذكور كما يقول غلاف الكتاب في تعريفه هو مدير «المجلة المغاربية للكتاب» Prologues، وقد نشر سابقا كتابا بعنوان: «هل الاسلام معادٍ للعلمنة»، ثم «حرصا على الايضاح: بخصوص المجتمعات الاسلامية المعاصرة». وقبل حوالي العشر سنوات كان قد ترجم كتاب علي عبد الرازق الشهير: الاسلام واصول الحكم (الترجمة الى الفرنسية، باريس، 1994).

وفي كتابه الجديد هذا يواصل المؤلف انخراطه في الهموم الاسلامية المعاصرة ومحاولة فهم ما يجري. وهو بذلك يقدم خدمة كبيرة ليس فقط للجمهور القارئ بالمعنى الواسع والعريض للكلمة، وانما ايضا للمثقفين انفسهم. ويصعب عليّ في مقالة واحدة ان اوفي هذا الكتاب حقه من العرض والتقديم. اقول ذلك وبخاصة انه مليء بالافكار الى درجة الاكتظاظ احيانا! ثم انه يستعرض نظريات ما لا يقل عن ستة عشر باحثا ومفكرا، ويحللها ويعطي رأيه فيها بشكل مباشر او غير مباشر. والشيء اللافت للانتباه هو انه يخلط بين المفكرين العرب او المسلمين من جهة، والمفكرين المستشرقين او الاجانب من جهة اخرى دون اي تمييز في المعاملة بين هؤلاء واولئك. وهكذا يبرهن المؤلف على انفتاح فكري واسع، واطلاع لا يقل اتساعا.

فمن يستطيع ان يقرأ أعمال كل هؤلاء الباحثين والمفكرين؟ لنحاول ان نعدد اسماءهم اولا وعناوين الفصول المخصصة لهم على التوالي. اولا: محمد احمد خلف الله والقراءات الحديثة للقرآن الكريم. ثانيا: جاك بيرك بين المكتوب والشفهي (من القرآن الى الشريعة، العقلانية والباطنية..). ثالثا: ارنست جيلز: التاريخ الكوني والاستثناء الاسلامي. رابعا: مكسيم رودنسون: عالم الاجتماع، والفيلسوف، والصحافي. خامسا: مارشال هودغسون: التاريخ كمشروع راديكالي (الحداثة كحدث عالمي، الاسلام مرئيا على ضوء الحداثة..). سادسا: علي عبد الرازق: المسلمون والتفسيرات الحديثة (الاسلام والسياسة: اشكاليتان متمايزتان..). سابعا: برهان غليون: عندما تخبئ ثورة ما ثورة اخرى خلفها (الثورة الدينية والثورة السياسية). ثامنا: محمد عابد الجابري: الاصلاح الديني وتجديد المعرفة. تاسعا: عزيز العظمة: العلمنة والنزعة الثقافوية في العالم العربي (الشريعة والحياة الحقيقية، معركة العلمنة). عاشرا: عياض بن عاشور: هل يمكن للمرء ان يكون مؤمنا وديمقراطيا في آن معا؟ (مواقف تجاه الحداثة، مجتمع استبدادي..). الفصل الحادي عشر: محمد طالبي: كيف يمكن للمرء ان يكون مسلما اليوم؟ (الايمان والانتماء، الايمان والتاريخ، الايمان والحوار). الفصل الثاني عشر: محمد شحرور: هل يمكننا اصلاح الاسلام من الداخل؟ الفصل الثالث عشر: فالزور رحمان ما بين الايمان العميق والمرونة العقلية المضطلع بها (انحرافات اصلية، انحرافات حديثة، القرآن في ما وراء الانحرافات). الفصل الرابع عشر: روا موتا هيدي: هل سيجيء اصلاح الاسلام من ايران؟ (هل الماضي هو مفتاح الحاضر؟ هل الحاضر هو استمرارية للماضي؟ هل المناقشة اللاهوتية اكثر تقدما في ايران؟ هل يمكن التوفيق بين الدين والديمقراطية؟).. الفصل الخامس عشر: محمد الشرفي: البديل ذو المصداقية. الفصل السادس عشر والاخير: عبد المجيد الشرفي: هل جاء زمن الاصلاح؟ (جرد لمكتسبات الحداثة، التوصل الى الرسالة القرآنية في ما وراء التاريخ، التخلص من الارثوذكسية او الاعتماد المطلق والدوغمائي، الدين داخل التاريخ الخ.). لقد حرصت على تعداد الفصول كلها واحيانا بعض تفرعاتها لكي اعطي القارئ فكرة عن حجم المسائل المعالجة في الكتاب ونوعيتها. انها مسائل تخصنا جميعا ولا يمكن لأي مثقف عربي ان يهملها، وبخاصة في الظروف الراهنة. ومن المؤكد انها ستشغلنا طيلة السنوات القادمة.

من الواضح ان تأليف كتاب كهذا باللغة الفرنسية يساعد على اعطاء فكرة اخرى عن العالم العربي والاسلامي بشكل عام. فوسائل الاعلام الغربية لا تتحدث الا عن التيار المتطرف صباح مساء. وهذا شيء خطير لأنه قد يوهم الجمهور الفرنسي والاوروبي، بل وحتى الاميركي بأن جميع المسلمين ينتمون الى هذا التيار! وبالتالي فعرض افكار المثقفين العرب او المسلمين المحدثين او النقديين قد يعدل من هذه الصورة او يساهم في تغييرها الى حد ما. على الاقل هذا ما يأمله المؤلف منذ المقدمة العامة. ونلاحظ انه يطرح منذ البداية بعض الاسئلة التي ستقود عمله على مدار الكتاب. وهي من النوع التالي: هل يمكننا ان نقدم قراءات او تفسيرات حديثة للقرآن الكريم؟ بأي شيء تتمثل فرادة الاسلام او خصوصيته؟ هل يمكن للاسلام ان يتصالح مع الحداثة: اي مع العلمنة، والديمقراطية وحقوق الانسان؟ هل يمكن للاسلام ان يتعرض لاصلاح ديني؟ وكيف؟ وهذه هي الاسئلة الجوهرية التي تشغل ليس فقط مثقفي العرب والمسلمين، وانما ايضا مثقفي فرنسا واوروبا واميركا. بل وقادة الدول العظمى من بوش الى شيراك الى شرودر، الخ.

فمن الواضح، وكما يلاحظ المؤلف في خاتمة كتابه، ان مسألة الاسلام اصبحت تشغل العالم كله، ولم تعد مسألة داخلية تخص المسلمين وحدهم كما كان عليه الحال في الماضي. وبالتالي فإن على المثقفين المسلمين سواء أكانوا عربا ام غير عرب ان يتحملوا مسؤوليتهم في هذا الظرف العصيب الذي نعيشه اليوم. ويبدو ان الدكتور عبده الفيلالي الانصاري قد تحمل مسؤوليته من خلال استعراضه لأهم المناقشات التي تشغل المثقفين العرب حاليا وقدم عنها خلاصة واضحة ودقيقة الى الجمهور الفرنسي لكي يعرف ان هناك مثقفين نقديين واحرارا في العالم الاسلامي والعربي، وان الساحة ليست خالية فقط للاصوليين المتطرفين. ولكن يبدو لي ان المؤلف ألّف كتابه من اجل نفسه ايضا. فهو يريد ان يتوصل الى نتائج معينة في ما يخص بعض القضايا الخطيرة. ولذلك راح يستشير بعض كبار الباحثين والمفكرين لكي يعرف رأيهم في الموضوع. ومن خلال عرضه لافكارهم، ثم مقارعتها بالحجة ومناقشتها توضحت له اشياء كثيرة، وتوضحت لنا ايضا. انه يفكر من خلال الآخرين قبل ان يتوصل الى استنتاجاته الشخصية.

وكما قلت سابقا فإن جمعه بين المثقفين الفرنسيين والمثقفين العرب او المسلمين في كتاب واحد دليل على ان مسألة الاسلام اصبحت تخص الجميع في عصر العولمة. فالراحل جاك بيرك، مثلا، عبر في اكثر من مناسبة عن قلقه من تنامي تيار التطرف في العالم الاسلامي. وكان يرغب باستمرار في سماع صوت المثقفين العرب النقديين من امثال فؤاد زكريا، ومحمد سعيد العشماوي، وآخرين كثيرين، وانا واثق بأن سعادته سوف تكون غامرة لو انه عاش اكثر واطلع على هذا الكتاب. وفي الفصل المخصص له اعجبتني الفكرة التالية التي ينقلها عبده الفيلالي الانصاري بهذا الشكل:  

«ان اكبر قطيعة في تاريخ الاسلام ليست تلك التي يتوهمها المسلمون والتي يعتقدون انها حصلت بنهاية حقبة الخلفاء الراشدين. وانما هي تلك المتمثلة بالقضاء على مذهب المعتزلة، هذا المذهب الذي فهم معنى الدعوات المتكررة للعقل والعقلانية في القرآن. انه المذهب الذي دافع بقوة عن مقولة خلق القرآن، وبالتالي موضعة النص القرآني داخل التاريخ».  

ونفهم من ذلك ان المعتزلة كانوا اكثر وفاء لروح القرآن من غيرهم لأنهم طبقوا التفسير العقلاني الذي امر به القرآن ذاته. وبالتالي فإن تصفية هذا المذهب العقلاني ادى الى تجميد وتقديس ما كان ينبغي ان يظل منفتحا وديناميكيا (الترجمة بتصرف..) ولو لم يُصفَّ مذهب المعتزلة لما سيطرت الحركات اللاعقلانية على الساحة الاسلامية بهذا الشكل. وهي حركات تغلّب النقل على العقل.

اما في ما يخص المفكر التونسي الدكتور عبد المجيد الشرفي فقد خصص له المؤلف فصلا مطولا ودقيقا يحاذي الثلاثين صفحة تقريبا. ونفهم منه ان هذا المفكر اللامع هو مؤسس بكل ما للكلمة من معنى. فهو يمثل اليوم، كما يقول المؤلف، طليعة التيار النقدي والتجديدي في الفكر الاسلامي المعاصر، وتكمن اهميته في انه عرف كيف ينقد من الداخل الانغلاقات المزمنة، او العقائد المتحنطة، او المتكلسة التي لم تعد تناسب عصرنا وانما اصبحت حجر عثرة في وجه التقدم، تقدم العرب والمسلمين ككل. وقد احلّ محلها افكارا صحيحة وتفسيرات جريئة ومحررة للعقول والنفوس. فالدكتور عبد المجيد الشرفي يرى ان غاية الرسالة النبوية (او القرآنية) هي مساعدتنا على التمييز بين الخير والشر، وبقية الحدود المرتبطة بسياقها وعصرها والتي ينبغي ان نفسرها بشكل جديد على ضوء الحداثة وفلسفة حقوق الانسان. فالشيء الجوهري في القرآن الكريم هو جوهر النص لا حرفيته. فالتفسير الحرفي يجمد النص، بل ويقضي على روحه ومقاصده العميقة التي هي اخلاقية وروحية بالدرجة الاولى. فالقرآن الكريم يعلمنا مكارم الاخلاق قبل كل شيء، وكذلك التقى، والورع، ومساعدة المظلوم والمسكين والمحتاج، ومفهوم العدل والحق بالدرجة الاولى. واما ما عدا ذلك فمرتبط بعصره وظروفه التي تختلف عن عصرنا وظروفنا. ونلاحظ ان كل هذا النقد الداخلي الذي يمارسه عبد المجيد الشرفي يؤدي الى تحرير الانسان المسلم من التراكمات التاريخية والطقوس الشكلانية التي تثقل كاهله وتمنعه من التصالح مع نفسه وعصره والحداثة العالمية بأسرها.  

وهناك ايضا فصل طويل مخصص للمفكر التونسي الكبير محمد الطالبي، شيخ المجددين المسلمين حاليا. وتبدو حماسة عبده الفيلالي الانصاري له واضحة جلية. فالدكتور الطالبي مسلم بعمق، ومؤمن بعمق، ولكنه مضاد للتطرف والتعصب والانغلاق بنفس العمق. ولو انتصر تياره الفكري ـ وكذلك تيار عبد المجيد الشرفي ـ لانحلت مشكلة الاصولية فورا ولما عادت لدينا اي مشكلة مع انفسنا او مع العالم الخارجي الذي يحيط بنا.

في الواقع ان الطالبي يبلور مفهوما جديدا للايمان الاسلامي، وهو ايمان مستنير وروحاني الى اقصى الحدود. ولا يخشى الاختلاف مع الارثوذكسية المهيمنة او حتى الاصطدام معها في ما يخص قضايا مهمة وخطيرة. كما انه يدعو الى الحوار بين الاديان واحترام اتباع الاديان الاخرى وايمانهم اذا كانوا صادقين فيه، بل وحتى «غير المؤمنين» يعترف لهم بالوجود داخل المجتمع لأن الايمان لا يفرض بالقوة. واذا لم يكن صادرا من الاعماق فلا قيمة له. هذا الفهم الحديث جدا للدين نادر الوجود في العالم العربي او حتى الاسلامي. ولا يقدر عليه الا العلماء الكبار من امثال الطالبي. ولكن هذا الجمع بين الحداثة الفكرية الكاملة من جهة، وبين الايمان الديني العميق من جهة اخرى يثير دهشة المتطرفين في كلتا الجهتين: اي متطرفي الايمان الارثوذكسي، و«متطرفي التنوير» الذين يصلون الى حد الالحاد والمادية المحضة.

 

ويستغرب المثقفون العرب المحدثون ويتساءلون: كيف يمكن لمفكر عقلاني كبير ان يكون متديناً؟! ولكن استغرابهم هو الذي ينبغي ان يكون مدعاة للاستغراب! فالواقع ان هناك مثقفين كباراً في الغرب ممن يعلنون ايمانهم على رؤوس الاشهاد. ولم يحد الايمان من علمهم ولا من تطبيقهم للمناهج النقدية المتقدمة على تراثهم المسيحي، ولا من احترامهم للحقيقة الموضوعية. نضرب عليهم مثلاً الفيلسوف بول ريكور، والمؤرخ الكبير جان دوليمو، والفيلسوف المسيحي جان غيتون، الخ.. ولكنه ايمان العلماء الذين كلما زاد علمهم زاد ايمانهم. ثم انه ايمان شخصي لا يكره احداً ولا يفرض نفسه بالقوة على أحد، أي لا يجبر احداً في المجتمع على اعتناقه وتبنيه.  

أما الدكتور محمد الشرفي الذي يعتبر من أعلام التنوير العربي في هذا العصر فيدين بشكل قوي الانحرافات الاجرامية للحركات الاصولية المتزمتة ويقول بما معناه: ان التجربة التاريخية للبشرية كلها اثبتت ان الحكومة الدينية لا يمكن ان تكون ديمقراطية، وانه اذا كانت كل ديكتاتورية مدانة من حيث المبدأ، فإن الديكتاتورية الدينية هي الأسوأ والأكثر ارهاباً.  

لماذا؟ لأنها لا تريد فقط التحكم بالعلاقات السياسية والاجتماعية داخل المجتمع، وانما ايضا بالمواقف الفردية. انها تريد ان تتحكم ليس فقط بالسلوك والتصرفات، وانما ايضا بالضمائر والعقول.  

بمعنى آخر فإنها تقتل الانسان من الداخل وليس فقط من الخارج. ولهذا السبب ساهم الدكتور محمد الشرفي في تحديث نظام التعليم الديني في تونس عندما كان وزيراً للتربية هناك. وليت الدول العربية الاخرى تقلده أو تستفيد من تجربة تونس المتقدمة في هذا المجال. فالتغيير سوف يبتدئ من المدرسة. ولا يجوز بعد الآن ان نحشو أذهان اطفالنا وطلابنا حشواً باليقينيات القروسطية التي عفا عليها الزمن. فالاسلام هو دين العقل والتفكير الحر، لا دين الاستسلام للخرافات والشعوذات والتعصب الأعمى. نقول ذلك ونحن نعرف ان التعليم التقليدي العتيق للدين اصبح يمثل مشكلة ليس فقط داخل العالم الاسلامي، وانما خارجه ايضا. واصبح يجعلنا في حالة صدام مروع مع الجماعة الدولية بأسرها. والامور لا يمكن ان تستمر الى الأبد على هذا النحو، وانما ينبغي ان تتخذ قرارات سريعة في هذا المجال في مختلف البلدان العربية والاسلامية.

ويمشي في هذا الاتجاه التنويري والعقلاني ايضا الباحث التونسي الدكتور عياض بن عاشور، استاذ علم القانون في الجامعة التونسية. فهذا المفكر الحر والجريء يدعو الى تحديث التشريع والقوانين في العالم العربي. ولكنه يعرف ان ذلك لن يتم قبل تحديث الفكر ككل. فهناك هوة سحيقة تفصل بين المفاهيم التراثية، وبين الحداثة الفلسفية وحقوق الانسان. والمشكلة في العالم العربي لا تكمن فقط في ديكتاتورية الانظمة، وانما في ديكتاتورية المجتمع العربي نفسه: لقد أعجبني هذا المصطلح الاخير جداً: ديكتاتورية المجتمع العربي او الاسلامي وهنا تكمن المشكلة الحقيقية في الواقع.  

لا استطيع ان اتعرف الى جميع فصول هذا الكتاب، ولا الى جميع المفكرين الذين ناقشهم عبده الفيلالي الانصاري بشكل دقيق وكثيف ومطول. وانما سأقول كلمة قصيرة عن مفكر تنويري آخر، ولكنه مشرقي هذه المرة لا مغاربي: انه الباحث السوري الدكتور عزيز العظمة. فهذا الرجل يعتبر من منارات الفكر في سورية. ولا اجده متطرفاً في علمانيته ولا «أصولياً» في تنويره اذا كنا نستطيع ان نطبق مصطلح الاصولية على التنوير! على العكس، انه مثقف عربي يريد ان يدخل أمته في الحداثة العقلانية الكونية. وهو يعبر عن افكاره بكل صراحة وبدون مراوغة او مداورة. كما انه يدين النزعة التصالحية او التلفيقية لبعض المثقفين العرب الذين يستسلمون أمام المحافظين والمتزمتين من أول مناوشة. كما أنهم يرفضون طرح الأسئلة الحقيقية على التراث او تطبيق المناهج النقدية الحدثية عليه. وأخيراً فسوف أناقش المؤلف في نقطتين: الأولى تخص تطبيق المنهجية التفكيكية للعلوم الانسانية على تراثنا العربي ـ الاسلامي. والثانية، وهي مرتبطة بالأولى، تخص الخوف من زوال الهاجس الاخلاقي او القيم الروحية العظيمة للتراث الاسلامي اذا ما حصلت عملية التفكيك هذه وحصل عندنا تطور مشابه لما حصل في الغرب بعد عصر التنوير.  

فيما يخص النقطة الاولى تخوفه مبالغ فيه او قل سابق لأوانه. فنحن لا نزال في بدايات الطريق. والخوف ليس من التفكيك للتراكمات التراثية المزمنة، وانما من بقاء هذه التراكمات التي تسد الأفق وتشل الطاقات الفردية والجماعية. وهذا التفكيك لن يؤدي الى زوال الايمان في المطلق، وانما الى نهوض ايمان جديد على أنقاض الايمان القروسطي القديم. والدليل على ذلك تجربة الاستاذ الطالبي نفسه. يضاف الى ذلك ان هذا التفكيك لم يحصل حتى الآن في اللغة العربية او اللغات الاسلامية الاساسية كالفارسية، والتركية، والأوردو.. الخ. وانما حصل في اللغات الاستشراقية كالفرنسية، والانجليزية، والالمانية. وبالتالي فلا داعي للخوف من شيء غير موجود اصلاً!.

واما فيما يخص النقطة الثانية فإن المؤلف يتساءل في اكثر من موضع: هل نحن بحاجة الى اصلاح ديني على طريقة لوثر والقرن السادس عشر ام الى شيء أبعد من ذلك كما حصل في اوروبا لاحقاً؟ وأجيب: نحن بحاجة الى الاثنين معاً. نحن بحاجة الى كل شيء يخرجنا من الانسداد الراهن او يحلحل الامور الى حد ما.. فمن الواضح انه لم تعد تكفينا اليوم حركة حصلت قبل أربعة قرون. وعلى أية حال فإن فلسفة التنوير التي تلتها ـ او الفلسفة المثالية الالمانية ـ ليست الا علمنة للاصلاح اللوثري. وكانط هو «لوثر جديد» ولكن بدون طقوس وشعائر وبدون مسوح الرهبان. لقد أخذ من الدين جوهره المصفى (أي الروحانيات والهاجس الاخلاقي) وطرح كل ما تبقى. فالهاجس الاخلاقي لم يمت في اوروبا على عكس ما يتوهم «فالزور رحمان» لأن التدين التقليدي انحسر عن سطح المجتمعات الاوروبية بعد العصر الصناعي وانتصار الحداثة العلمية والفلسفية. على العكس لقد اصبح مُستبطناً من الداخل وانتهت مرحلة النفاق والازدواجية واللامسؤولية الشخصية التي كانت منتشرة جداً اثناء العصور السابقة. ويكفي ان نلقي نظرة على المجتمعات الاوروبية الحدثية لكي نتأكد من ذلك. فالدقة في المواعيد، والشعور بالواجب والمسؤولية، واتقان العمل، والحرص على المصلحة العامة وكأنها مصلحة شخصية، كلها اشياء تميز مجتمعات الغرب الحديثة على الرغم من انها لم تعد تمارس الطقوس والشعائر المسيحية. لقد اصبح الوازع الاخلاقي داخل الانسان لا خارجه، اصبح الانسان هو الذي يراقب نفسه وليس بحاجة الى رجل دين او شرطي لكي يراقبه او يعظه ويزجره لكي يتبع السلوك الاخلاقي. وبالتالي فالاخلاق زادت ولم تنقص في عصر الحداثة. ولهذا السبب نجحت مجتمعات الغرب وتفوقت على جميع المجتمعات في العالم بما فيها المجتمعات الاسلامية.

 

ولهذا السبب قال الامام محمد عبده كلمته الشهيرة: في اوروبا يوجد اسلام من دون مسلمين، وفي بلادنا يوجد مسلمون ولكن بدون اسلام! والمقصود بالاسلام هنا النزاهة والصدق، والامانة الشخصية في المعاملات. وقد وجدت انا شخصياً في المانيا ان الانسان يستطيع ان يستخدم وسائل النقل العامة دون ان يدفع فلساً واحداً ودون ان يشتري تذكرة مرور. ولكنه لا يفعل ذلك ابداً ولا يغش على الرغم من انه لا يوجد احد يراقبه، ويحاسبه. لماذا لا يغش؟ لأن ضميره الشخصي هو الذي يراقبه، هذا الضمير الاخلاقي الصارم الذي رسخه في الوعي الجماعي مارتن لوثر وايمانويل كانط! 

 

(*) إصلاح الاسلام؟ مدخل إلى المناقشات المعاصرة. Reformer Lislam?une introduction aux débats contemporains. * المؤلف: عبده الفيلالي الانصاري Abdou Filali – Ansary * دار النشر: لاديكوفيرت، باريس، 2003 la decouverte. Paris.2003

 

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 25 مارس 2003)

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l’aide précieuse de l’association : Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen) Box 62
127 22 Skنrholmen  Sweden Tel/:(46) 8- 4648308    Fax:(46) 8 464 83 21   e-mail: fvf@swipnet.se
 
Pour contacter la liste envoyer un mail à:Tunis-News-@yahoogroups.com
Pour vous abonner envoyer un mail à: Tunis-News–subscribe@yahoogroups.com
ِArchives complétes de la liste : http://site.voila.fr/archivtn

** En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

** Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

** L’équipe de TUNISNEWS fait tous les efforts possibles pour corriger les fautes d’orthographe ou autres dans les textes qu’elle publie mais des fautes peuvent subsister. Nous vous prions de nous en excuser.

Accueil


Lire aussi ces articles

1 janvier 2007

Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 7 ème année, N° 2415 du 01.01.2007  archives : www.tunisnews.net Lettre du Président Saddam Hussein

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.