16 janvier 2003

Accueil

 
TUNISNEWS

3ème année, N° 972 du 16.01.2003


URGENT: LA LISTE « TUNISIE2000 » VIENT D’ÊTRE VICTIME D’UN PIRATAGE CRIMINEL

Depuis les premiéres heures du  matin du jeudi 16 janvier 2003, le site du groupe Tunisie2000 sur le portail Yahoo.fr n’existe plus.

L’équipe de TUNISNEWS dénonce fermement cette attaque criminelle contre un média tunisien indépendant qui joue un rôle important – essentiel même- dans la diffusion des informations, communiqués, rapports et autres prises de position des différents acteurs tunisiens et internationaux.

Nous invitons les anciens abonnés à la liste d’envoyer leurs adresses e-mail de nouveau à l’adresse suivante:   520084790569-0001@t-online.de

Enfin nous publions ci-joint le message que nous venons de recevoir du responsable de la liste de diffusion Tunisie2000:

 


 

استفقت هذه الصبيحة على الساعة الخامسة صباحا بتوقيت غرينيتش قصد تجديد الموقع وتحديثه وذلك بتوزيع ماوصلنا من أخبار تونس على قرائنا الأعزاء ولكني فوجئت بمحو الموقع تماماوهو مايعني  في هذه الحالة بلا شك أو ريب أن جهة ما في تونس أو أخرى متواطئة معها قامت في هاته الحالة بعملية قرصنة محترفة  وذلك بالاستيلاءعلى كلمة السر ومحو الموقع بأكمله ،واذا تأكد الأمر في الساعات القادمة فان الأمر يعني عندها أننا نكون ثاني موقع تونسي أزعج نظام 7 نوفمبر الى الحد الذي لم يجد معه بدا سوىالقضاء على الموقع تماما عبر قرصنة محترفة فشلت لمدة تزيد عن أكثر من سنتين ولقد حاولوا قبل ذلك تعطيل البث الاخباري للموقع عبر ارسال المئات من الفيروسات واغراق عنوانه الأليكتروني بآلاف  الآيمايلات الملغمة بملفات الجوسسة الى غير ذلك من أساليب قذرة توانينا وقتها عن اعلام القراء بها واعتبرنا أن التحدي  يكمن في اعادة تواصل البث في نفس اليوم أو اليوم الموالي مباشرة ،غيرأننا أمام قدرات دولة باكملها وأجهزة بوليسية توظف كل طاقات المجتمع العلمية لا نملك هذه المرة سوى أن نعلن أن الخسارة كانت فادحة وأن التعطيل ربما يستمر أسابيع وأشهر حتى نستطيع اعادة تجميع عناوين آلاف المشتركين الذين كانوا يتلقون بثنا الاخباري داخل تونس و خارجها ونحن في تونس2000 نعول على كل المواقع التونسية الشريفة حتى تضع عنواننا الاتي منشورا على صفحاتها عسى أن نستطيع ونحن قادرون باذن الله عل لملمة الجراح  وتجميع  الطاقات قصد تجديد عملية الارسال في فترة قادمة ولاننسى بالمناسبة أن ننبه اخوانناو زملاءنا أصحاب المواقع الأخرى الى ضرورة تغيير كلمات السر لمواقعهم وتكرير عملية التغيير هذه دائما بعد فترات قصيرة مع تحصين الحواسيب بأحدث برامج التصدي للقرصنة وتعهدها الدائم بالتحديث وفيما يلي اليكم عنوان التضامن مع الموقع وآخر مقال كتبناه  والذي نجزم بأنه أثار حنق الطاغية بعد أن فتحنا أبواب المراسلة التضامنية مع المحجبات المضطهدات في تونس ودعونا الديمقراطيين والديمقراطيات في تونس وخارجها الى وضع حد لهذه المظلمة والمعرة التي لم يوجد لها مثيل في كل عالمنا العربي والاسلامي برغم اشتراك كثير من أنظمته في قاسم الديكتاتورية ومصادرة حق الاخرين في التعبير 520084790569-0001@t-online.de العنوان الذي نتلقى عليه مراسلاتكم التضامنية  

 

LES TITRES DE CE JOUR:

 

Reuters:  Des inondations ont fait huit morts en Tunisie Reuters: Six children, two adults die in Tunisia floods CCTE: Action Urgente en faveur de M. Hafedh Ibrahim Slaimi, Tunisien en Suisse objet de décision suisse d’extradition en Tunisie Le Juge Yahyaoui Mokhtar: Pour un front de salut national La grève de la faim de Hamadi Jebali : une prise de position de Omar S’habou EDLDT: Corps et âme avec Tunisie2000


 

اف ب: مصرع ثمانية اشخاص جراء الفيضانات بتونس رويترز: مقتل ثمانية من بينهم ستة اطفال بسبب فيضانات تونس تونس2000:الحجاب وكرامة التونسيين والتونسيات في الميزان- كلمة الى الديمقراطيين والديمقراطيات رشيد خشانة : وزراء الداخلية والاعلام العرب يدعون الى دور أكبر للصحافة في مكافحة الارهاب الشرق الأوسط : الأمير نايف: وسائل الإعلام لعبت دورا في ابتعاد الدول العربية عن بعضها قدس برس : تونس: نواب البرلمان يطالبون بالبحث في أسباب الهجرة السرية الطاهر العبيدي : الأوضاع الدولية.. المضيق والممر: منطق القوة العسكري لن يحقق السلام العالمي رشيد خشانة : غريمان يلتقيان ويتوافقان رشيد خشانة : القاعدة تدخل الى المغرب العربي عبر البوابة الأوروبية القدس العربي: مقارنات بين الملكيات العربية و الانظمة السلطوية : دراستان فرنسيتان: نتائج النظام الملكي في العالم العربي والاسلامي ايجابية الشرق الأوسط: واشنطن: المغرب قطع خطوات كبيرة على درب الديمقراطية الشرق الأوسط: وزير فرنسي يخير المغرب بين الشراكة الأوروبية واتفاقية التجارة الحرة مع أميركا

 

Des inondations ont fait huit morts en Tunisie
 
REUTERS, le16.01.2003 à 11h01       TUNIS, 16 janvier (Reuters) – Des inondations ont fait au moins huit morts, dont deux écolières de huit ans, dans le nord et le centre de la Tunisie, ont rapporté jeudi les autorités.           Des pluies torrentielles se sont abattues sur une bonne partie du pays au cours de la semaine écoulée, provoquant des inondations dans des secteurs du nord-ouest du pays et faisant déborder des rivières.           La majeure partie des morts, déclarent les autorités, sont des écoliers surpris par la hausse soudaine du niveau de l’eau alors qu’ils franchissaient un cours d’eau en revenant chez eux.   REUTERS


Six children, two adults die in Tunisia floods

 
Reuters, le 16.01.2003 à 10h28       TUNIS, Jan 16 (Reuters) – Floods sweeping northern and central Tunisia have left at least eight dead, including six children, officials said on Thursday.           Torrential rains have drenched most of the North African nation’s provinces over the past week, flooding some northwestern areas as rivers burst banks.           Officials said most of the dead were schoolchildren taken by surprise by suddenly rising water as they crossed rivers on their way home from school.           Two girls, aged eight, drowned in a river at the weekend in Sbeitla province, some 200 km (120 km ) southeast of Tunis, local officials said.           Six other people, four of them children, died in floods in villages in Le Kef province, about 150 km (90 miles) west of the capital.           Meteorologists said the weather was back to normal now after the heavy rains, which followed four years of severe drought.     REUTERS


مصرع ثمانية اشخاص جراء الفيضانات بتونس

 

تونس ـ اف ب: افادت مصادر متطابقة يوم الثلاثاء ان ثمانية اشخاص لقوا حتفهم في ولايتي الكاف (شمال غرب) وسبيطلة (وسط) بسبب سوء الاحوال الجوية الذي تتعرض له تونس منذ ايام. وقالت صحيفة الشروق ان السيول جرفت اربعة تلاميذ ابتدائي ورجلين في سيدي مطير والدحماني في ولاية الكاف (170 كلم غرب العاصمة التونسية). ولقيت تلميذتان اخريان مصرعهما في سبيطلة في منطقة القصرين (300 كلم جنوب غرب العاصمة) عندما كانتا تحاولان عبور مياه نهر فاضت مياهه كما اضافت الصحيفة. واعلنت السلطات ارسال رجال الاغاثة الي عشر ولايات طالتها الاعاصير لكنها لم تعلن عن سقوط ضحايا. وافاد سكان بوسالم (شمال غرب) البلدة التي يعبرها نهر مجردة وهو الاكبر في تونس، ان فيضان الوديان تسبب في قطع بعض الطرق التي ما زالت مغلقة. واضاف السكان ان بعض العائلات اضطرت الي قضاء الليل علي السطوح بعد ان عمت المياه منازلها وما زالت بعض المدارس مغلقة يوم الثلاثاء في نفس المنطقة. واجلت السلطات السكان الي مراكز موقتة. وهطلت الامطار بغزارة خلال نهاية الاسبوع الماضي علي كامل الاراضي التونسية بعد سنوات عديدة من الجفاف ورافقها برد ورياح باردة وعاتية.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي بتاريخ 16 جانفي 2003 نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية )


 

مقتل ثمانية من بينهم ستة اطفال بسبب فيضانات تونس

تونس (رويترز) – قال مسؤولون يوم الخميس ان الفيضانات التي اجتاحت شمال ووسط تونس تسببت في مقتل ثمانية على الاقل من بينهم ستة اطفال. وهطلت امطار غزيرة على معظم المناطق الشمالية في تونس على مدى اسبوع واغرقت الفيضانات بعض المناطق في شمال شرق البلاد. وصرح مسؤولون بان معظم الضحايا كانوا من التلاميذ الصغار الذين اخذوا على حين غرة وهم في طريقهم الى مدارسهم. وقال مسؤولون محليون ان طفلتين عمرهما ثمانية اعوام غرقتا في النهر في مطلع الاسبوع في اقليم سبيطلة على بعد نحو 200 كيلومتر جنوب شرقي العاصمة تونس. كما لقي ستة آخرون من بينهم اربعة اطفال حتفهم في الفيضانات التي اجتاحت قرى اقليم الكاف على بعد نحو 150 كيلومترا غربي العاصمة.

 

(المصدر: وكالة رويترز للأنباء بتاريخ 16 جانفي 2003 )

 

 


Inondations à Bou Salem : les victimes

Les pluies diluviennes qui se sont abattues le week-end dernier sur Le Kef ont engendré des inondations de certains oueds et la montée relative des eaux.   Selon les premiers éléments de l’enquête, deux petites élèves de retour de l’école ont été emportées par les eaux alors qu’elles allaient traverser un Petit oued dans leur région. Le corps d’une des victimes a été retrouvé et repêché.   D’autres drames sont alrvenus dans des régions du gouvernorat du Kef à savoir: Sidi Mtir, Dahmani, après la noyade de six personnes dont 4 élèves.   Les six victimes ont eté emportées par les eaux au moment ou elles ailaient traverser des oueds dans différentes régions du gouvernorat.   Parmi ces victimes figurent :  

-Hajer Rahah ( 17 ans-élève au lycée 2 mars 1934-Le Kef ) -Maroua Rahali ( 16 ans élève au lycée Mongi Slim-Le Kef) -Faouzia Hellali (8 ans élève-originaire de Sbeïtta) -Noura Mharer (8 ans-élève originaire de Sbeïtla) -Kamel (40 ans-ouvrier originaire du gouvernorat du Kef)
  (Source : Le Temps du 16 janvier 2003, d’après le portail Babelweb)


 

Cargo Amira1 : Fin des recherches aujourd’hui

Les efforts de recherche et de sauvetage menés sur les lieux, du naufrage du cargo tunisien a Amira 1 » n’ont pas abouti, six jours après le naufrage.   Les autorités ukrainiennes compétentes ont fixé la date d’aujourd’hui, jeudi 16 janvier, pour arrêter les recherches qui se sont poursuivies pendant six jours, au cours desquels, des moyens maritimes et aériens ont été mis en oeuvre par les autorités pour rechercher l’Amira 1 et son équipage.   Cette précision a été fournie hier par un communiqué du ministère des Technologies, de la Communication et des Transports à Tunis.   Le communiqué du ministère, indique, par ailleurs, que selon les observations de la commission d’investigation, formée dès la réception du SOS lancé par l’Amira 1, jeudi dernier, les communications téléphoniques entre un certain nombre de marins de l’équipage et leurs familles à Tunis, avant le naufrage, il apparaît que plusieurs éléments, dont le plus important est dû aux mauvaises conditions atmosphériques, et une mer agitée, ainsi que les courants opposés dans lesquels s’est trouvé le cargo, ceci en plus du froid intense en mer noire, ont contribué è l’arrêt des communications avec les membres de l’équipage et la disparition du cargo.   Ces mêmes éléments n’ont pas facilité les opérations de secours et de sauvetage.   (Source : Le Temps du 16 janvier 2003, d’après le portail Babelweb)   Liste des disparus du cargo Amira1  

 

M.TaharAndoulsi Testour/Tunisie Dhafer Snoussi Tunis Rafik Grissi Boudine /Tunis Med Omrani Béja Tunis Med Issam Badr Sidi Bouzid/Tunisie Med Andoulsi Béja/ Tunisie Ramzi Barguff Toulon Ferjani Ben Sassi La Marsa /Tunis Lazhar M’chaikhi Errdaïef/Tunisie Lassaâd Zemzemi-Gabès/Tunisie Hichem Bouzaïène Gafsa /Tunisie Kemal Chafi /Tunis Bel Hassen Lassoued Ezzahra/Tunisie Fethi Barkalla / Tunis Sami Trabelsi Grombalia /Tunisie Med Ben Arfa Tébourba / Tunisie Lotfi Andoulsi Testour / Tunisie Moncef HammamiTestour/Tunisie Belgacem Gasm/Tataouine/Tunisie
Kalaycoglu Sekan / Iskidar/Turquie Mamadov El Khan /Massai/Azerbaïdjan Kurt Emre /Istanbul/Turquie Guzel Hassan /Antakya/Turquie Rahimov Kahreman Nourimanabad-Azerbaïdjan
Il est à rappeler que le cargo Amira 1 appartenait à un armateur grec avant d’être racheté par le Groupe Poulina et ce, avec le concours d’un intermédiaire libanais contre la somme de 900.000 DT. Le cargo est âgé de 27 ans.  
(Source : Le Quotidien du 16 janvier 2003, d’après le portail Babelweb)


 

Appel urgent de mobilisation générale :

 
Notre collectif lance une action urgente concernant un Tunisien demandeur d’asile à son arrivee à Zurich le 29 dec 02. La Suisse lui a refusé sa demande et il risque sa vie si la décision de l’extrader demain vendredi 17 janvier est appliquée.
Ci-dessous nos deux communiqués
 
 
 

COLLECTIF DE LA COMMUNAUTE TUNISIENNE EN EUROPE

1, rue Cassini, 75014 Paris ; Tél. : 01 43 29 68 98 ; Mél : msfar@wanadoo.fr

 

A l’Attention DU HCR, Genève

Action Urgente en faveur de M. Hafedh Ibrahim Slaimi,

Tunisien, demandeur d’asile en Suisse

objet de décision suisse d’extradition en Tunisie

 

 

Suite à nos démarches auprès des organismes compétents pour les informer des risques réels qu’encourt M. Slaimi s’il est remis entre les mains des autorités tunisiennes nous venons d’apprendre que M. Slaimi a été notifié pour quitter le territoire suisse demain vendredi 17 janvier pour la Tunisie.

Au nom du Collectif tunisien, nous adressons un appel d’urgence à l’opinion publique suisse, à l’UNHCR, et à l’opinion publique internationale pour sauver M. Slaimi et empêcher qu’il soit extradé en TUNISIE ou dans n’importe quel autre pays où il serait susceptible d’être remis entre les mains des autorités tunisiennes.

Nous nous étonnons et nous condamnons la décision de refus de la demande d’asile prise par les autorités suisses et ce en mettant en doute l’extradition de M. Slaimi d’Italie vers la Tunisie. Nous leur avons prouvé par des documents qu’elles se sont trompées dans tous leurs considérants et nous leur avons apporté des documents qui prouvent la crédibilité des allégations du requérant. C’est alors que ces autorités ont mis en doute le fait que son retour en Tunisie constituerait un danger pour lui et mettrait sa vie en danger. Comment peut-on dire cela, sachant qu’en cas de retour et à tout moment, M. Slaimi risque d’être à nouveau torturé en Tunisie suite à toute information qui parviendrait aux autorités policières ou tout aveu qui serait arraché sous la torture par de tierces personnes ? Enfin, sa fuite de Tunisie en décembre 2002 dans des conditions irrégulières, – il est sur la liste rouge en tant qu’interdit de quitter le territoire tunisien, constitue à elle seule un motif de répression et de risque réel de torture pour lui et pour tous ceux qui lui ont facilité sa fuite.

Pour toutes ces raisons, nous demandons instamment les autorités suisses de ne pas mettre en exécution la décision d’extradition prise à l’encontre de M. Slaimi et nous les tenons pour responsables devant les juridictions internationales compétentes pour les dommages corporels et moraux subis par M. Slaimi en cas de son retour en Tunisie.

 

Paris, le 16 janvier 2003 à 13h30

 

Signé :

Le Bureau

 ========================================

 

 

COLLECTIF DE LA COMMUNAUTE TUNISIENNE EN EUROPE

1, rue Cassini, 75014 Paris ; Tél. : 01 43 29 68 98 ; Mél : msfar@wanadoo.fr

 

A l’Attention des Autorités fédérales suisses

 

 

Nous donnons de nouveaux éléments répondant aux motivations avancées par l’Office Fédéral des Réfugiés pour refuser la demande d’asile de M. Hafedh Ibrahim Slaimi, et établissant que

Ses déclarations sont parfaitement crédibles.

 

Notre Collectif, fondé à Paris en 1993 pour aider les victimes du dictateur Ben Ali, porte à la connaissance des autorités compétentes suisses les éléments suivants qui sont susceptibles de remettre en question la décision prise par l’Office Fédéral des Réfugiés en date du 13 janvier 2003 de refuser la demande d’asile formulée par notre compatriote M. Hafedh Ibrahim Slaimi lors de son arrivée à l’Aéroport de Zurich :

 

Les autorités suisses mettent en doute l’extradition du demandeur en se basant sur les mentions portées sur son passeport.

1) Tout d’abord les motivations invoquées ne mentionnent pas l’absence sur le passeport du visa de sortie d’Italie du demandeur. Cet élément constitue un premier élément important donnant crédit à la thèse de l’extradition au moyen d’un laisser-passer.

2) Le visa d’arrivée au port de la Goulette (Tunis) est libellé comme suit :

« Direction des Frontières et des Etrangers »,

avec la date du jour d’arrivée, savoir, le 24 août 2002. Ce visa prouve les affirmations du demandeur qui dit que le visa a été apposé par la Direction des douanes bien après son arrivée en Tunisie et après l’avoir reçu avec l’aide d’une voisine venue entre temps en Tunisie. Ce visa a été antidaté, car il s’agit d’une régularisation de son entrée en Tunisie, entrée faite au moyen d’un laisser passer délivré par le consulat tunisien à Gênes aux autorités italiennes et en présence de l’intéressé (M. H. I. Slaimi). La preuve que ce visa est un visa de régularisation et non d’un visa normal d’entrée est donnée en le comparant avec les visas normaux à l’entrée des ports de Tunis dont un spécimen est fourni par le demandeur et qui donne cette mention :

« Entrée – Les Ports de la capitale ».

Enfin, l’intéressé précise que cette régularisation a été faite à la suite d’une convocation écrite et habituelle des autorités douanières pour régulariser l’entrée de ceux qui ont bénéficié d’un laisser-passer. La régularisation a effectivement eu lieu un mois après son entrée en Tunisie, dans les bureaux de la Direction des Frontières et des Etrangers : rue du 18 janvier à Tunis.

3) Les autorités suisses s’étonnent que l’intéressé n’a pas eu son passeport retiré par la police. Il faut savoir que la police n’a pas eu son passeporrt à son arrivée en Tunisie et elle n’a pu que le mentionner sur leur ordinateur central en tant qu’interdit de quitter le territoire. La régularisation du visa de son entrée en Tunisie n’a été faite que par la police des frontières et non par la police politique qui pour elle M. Slaimi n’a pas eu de passeport, puisqu’il est entré avec un laisser-passer.

4) De sorte que quand il s’est présenté pour la première fois en décembre pour à l’aéroport de Tunis, il a été refoulé mais il a gardé son passeport, car aucune mesure administrative ou policière m’a été prise pour retirer son passeport du fait sans doute que son entrée en Tunisie a été faite de façon inhabituelle au moyen d’un laisser-passer.

Cette interdiction de sortir a pu être contourné en corrompant un agent des frontières, et cela est chose possible en Tunisie, et nous avons des cas de genre.

 

Notre conclusion :

 

Tous ces éléments – méconnus par les attendus de la décision du refus de la demande d’asile de l’intéressé – prouvent avec les nouveaux éléments documentaires soumis par l’intéressé, la véracité et la crédibilité de ses déclarations.

 

En conséquence, la demande d’asile de l’intéressé est pour nous conforme aux dispositions de la Convention de Genève sur l’asile politique.

Nous demandons aux autorités suisses de bien vouloir accéder à la demande d’asile de M. Hafedh Ibrahim Slaimi, conformément à la Convention de Genève.

 

Fait à Paris le 14 janvier 2003

 

Signé :

 

Le Bureau

 

Editions Sfar 1, rue Cassini 75014 Paris Tél. : 01 43 29 68 98


POUR UN FRONT DE SALUT NATIONAL

 

Jusqu’à quand allons nous tourner en rond ?
 
Quand l’arbitraire s’agrippe à nous comme une bête sauvage affamée tient à sa proie plus il se voit menacé plus il double d’acharnement et de férocité.   C’est avec ce système que les modérés veulent négocier, que les lâches cherchent à éviter de confronter et que les hypocrites lui signifient leur soutien avec arrogance et sans retenu.   L’histoire de la Tunisie gardera gravé dans sa mémoire les noms de ses traîtres, ces hommes sans dignité et de tous ceux qui se sont tuent tout en sachant tout sur ce qui se passait.   La Tunisie connaît aujourd’hui une sombre période de son histoire. Tout son destin est hypothéqué par un complot visant à mettre définitivement la main sur toutes ses institutions.   Sans parlement, sans gouvernement, sans justice dignes de ce nom. C’est un pays sans constitution ni loi en dehors de la volonté de ses tyrans.   Aucun journal digne de ce nom n’existe plus en Tunisie aujourd’hui ni aucun journaliste libre de sa rédaction. Quelle liberté d’_expression peut-on espérer aux simples citoyens dans ces conditions.   Tous les partis sont cloîtrés dans des positions de soumission quand ils ne sont pas interdits ou non reconnues ou gérés par des imposteurs comme les syndicats et toutes les organisations nationales pour assurer leur détournement de leur mission. Les associations sont interdites de toute action, harcelés et persécutés. Aujourd’hui le dernier rempart d’autonomie – le barreau des avocats de Tunisie – fait l’objet du dernier assaut et risque de sombrer.   Jusqu’à quand peut durer la résistance de quelques hommes libres sous la persécution et les ignominieuses exactions éparpillés dans un méandre de partis, syndicats et associations handicapés et qui ne font plus qu’entraver leurs actions.   L’intérêt de notre pays, L’histoire nous défie pour tout dépasser et se constituer en un front de salut national pour sauver la Tunisie.   Yahyaoui Mokhtar Tunis le 18 12 2003


La grève de la faim de Hamadi Jebali : une prise de position de Omar S’habou

 
Je connais Hamadi Jebali. Avant  et après qu’il ne dirige l’hebdomadaire »Al Fajr », il venait fréquemment au siège du « Maghreb » pour y prendre la part qui revenait à son mouvement dans le permanant débat démocratique qui s’y organisait. Nous avions eu de nombreux débats en tête à tête.   Entre tunisiens : lui , musulman-islamiste et moi musulman-laïc. Politiquement opposés mais « tunisiennement » semblables. Le même attachement à la Mère Patrie et la même exigence démocratique. En tous cas pour Hamadi Jebali, je peux en attester, comme pour Habib Mokni, Ameur Larayedh ou Mohammed Ben Salem à titre d’exemple. mais avec une conception de l’Etat différente.   Voici mon collègue Hamadi Jebali qui croupit en prison depuis plus d’une décade. Et le voici qui recourt, à son tour, à cette arme amère, cruelle et déshumanisante de la grève de la faim. Je l’imagine dans sa cellule ou dans sa chambrée, lugubre et hostile, étendu sur une ou deux « zaouras » sous l’oeil inhumaine d’une cohorte de gardiens prêts à tout.   Je connais les lieux: avec Hamma Hammami et Béchir Essid, nous y avons passé en 1992 d’interminables mois. Je suis en train par conséquent de ressentir de loin sa souffrance, son exaspération et sa révolte…   Hamadi Jebali serait paraît-il un criminel. Mais quel crime a-t-il donc commis?. Celui d’avoir cru en un projet politque, de l’avoir porté et de l’avoir défendu? Celui d’avoir dirigé un journal dont il vait reçu l’autorisation des mains mêmes du régime qui le mortifie aujourd’hui?   Que je sache, Jebali n’appartient pas au groupe armé qui a voulu renversr par la force le régime, mais à un mouvement politique – Ennahdha en l’occurence- signataire du Pacte National au même titre que le Secrétaire Général du RCD. S’il y a donc un crime ce serait bien plutôt le fait de le considérer comme un criminel…   Tout cela est tragique parce qu’anachronique et insupportable parce qu’injuste. Et la tragédie a trop duré… Aussi voudrais-je dire à Monsieur le Président de la République, à l’occasion de cette accablante grève de la faim de Si Hamadi Jebali, ceci :   “Je ne pense pas que vous ayez besoin de ce fonds de commerce morbide pour exister sur le plan idéologique ou géostratégique. L’occident que vous voulez peut être rasséréner en crucifiant Jebali et ses frères n’en est pas dupe. Il sait tout et il a tout analysé. Je ne pense pas qu’il va, dans les scénari qu’il prépare pour asseoir son ordre mondial, retenir votre méthode comme modèle même si, temporairement, il semble  s’en accomoder. Vous pouvez toujours choisir entre la decrispation et le pourissement.  Mais n’est-il pas déja trop tard… »
 
Omar S’habou


FLASH INFOS

 

خاص بتونس نيوز:

قام مؤخرا صيادو السمك ببعض الولايات (صفاقس وقابس وبنزرت ) بإضراب عن العمل لمدة 15 يوما، احتجاجا على الإجراءات التي اتخذتها السلطات في الفترة الأخيرة والمتمثلة فيما يلي:

– ارتفاع سعر الوقود (المازوت ) من 270 مليما ( سعر مدعم) إلى سعره الحقيقي أي 470 مليما !

– رفع الأداء البلدي من 8  إلى 12 بالمائة!!!.

– منع الصيد بالكركارة إلا لصيادي الديوان القومي للصيد البحري ؟؟؟

– منع الصيد في بعض المناطق إلا لصيادي الديوان أيضـــا ؟؟؟؟

وقد أثارت هذه الإجراءات غضب الصيادين وخاصة بصفاقس حيث قام المتظاهرون بحرق السيارات والمراكب ….

 

Plantes médicinales : Une société italienne exportera à partir de la Tunisie

Tout ce qui est biologique a le vent en poupe actuellement en Europe. Notre riche terroir en herbes et plantes n’ayant pas été exploité à bon escient par les enfants du pays, ce sont les investisseurs étrangers, toujours à l’affût des bonnes opportunités, qui ont pris les devants. C’est ainsi qu’un promoteur italien, M. Verano Ascheri, a créé une société de culture biologique de plantes aromatiques et médicinales dont la production est destinée à l’exportation.Cette société dénommée «Société Ascheri (Fresh erbes) Tunisia, va s’occuper de tout le processus de production agricole, transformation industrielle et commercialisation. Son capital de départ est de 150.000 dinars.   (Source : Le Quotidien du 16 janvier 2003, d’après le portail Babelweb)  

Parution du dernier numéro d’Ettarik El Jadid

Le douzième numéro du magazine « Ettarik El Jadid » vient d’être publié. On y lit dans sa partie arabe, une interview de l’ancien ministre et professeur émérite de l’économie M. Chedly Ayari qui a parlé de l’enseignement, de la recherche scientifique et de la situation économique dans le pays. M. Ayari a évoqué le premier congrès de Monastir du parti destourien. Le contenu de la dernière conférence organisée par Ettajdid autour du thème « la pensée progressiste aujourd’hui » figure également dans ce numéro.   (Source : Le Temps du 16 janvier 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Football/Mondial 2010 – Candidature conjointe Maroc/Tunisie?

    RABAT, 15 janvier (Reuters) – Le Maroc et la Tunisie envisagent de présenter une candidature commune à l’organisation de la Coupe du monde de football 2010, a déclaré mercredi un responsable de la Fédération marocaine de football.           Un émissaire du roi Mohammed VI a rencontré à ce sujet le président tunisien Zine al Abidine Ben Ali la semaine dernière, a-t-il précisé.           « Nous attendons l’annonce officielle de la candidature commune qui devrait intervenir dans les jours qui viennent », a ajouté ce responsable.           Les deux pays ont pour l’instant déposé une candidature séparée pour accueillir la phase finale du Mondial, promise par la Fédération internationale (Fifa) au continent africain en 2010.           Outre la Tunisie et le Maroc, l’Egypte, la Libye, Le Nigeria et l’Afrique du Sud sont candidats.           La candidature du Maroc a été rejetée à trois reprises dans le passé, en 1994, 1998 et 2006.    Reuters, le 15.01.2003 à 17h10


 

 

تظامنا منا مع قائمة المراسلة  تونس 2000  التي تعرضت اليوم  إالى عملية قرصنة و تخريب ننشر فيما يلي آخر افتتاحية لهذه القائمة و ما ورد عليها اليوم من رسائل مساندة

 

 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحجاب وكرامة التونسيين والتونسيات في الميزان
 

 

 

مشهد لن نغفره لنظام 7نوفمبر
 
كلمة الى الديمقراطيين والديمقراطيات ـ
تضامنا مع المحجبات في تونس وحقهن الطبيعي في ارتداء الزي الذي اخترنه عن قناعة وأمام عودة سلطة القمع والجور والاستبداد والفساد في تونس الى الحملة الفرعونية على المحجبات فاننا نقدم هذه الورقة المتواضعة حول الاعتداء على المحجبات في بلد الزيتونة وعقبة بن نافع عسى أن تتحرك همم ابطال حقوق الانسان ودعاة الحرية والديمقراطية كي تضع حدا لهذه المهزلة والمعرة التي تظل وصمة عار في جبين التونسيين جميعا مالم يوقف هذا الطاغية وزبانيته عند حدهم ويعرفوا أن الأعراض خط أحمر وأن شرف النساء وكرامتهن موضوع مقدس .   ان التغني بحرية المرأة وتحريرها لا يعني القبول بالدوس على كرامة النساء واهانة حرائرهن
اننا نؤمن بحق المرأة في الاختيار في عالم الأفكار والعقائد والايديوليجيات ومايترتب عن ذلك من حقها كما حق كل المواطنين والمواطنات في التنظم والتجمهر والتعبيرعن الرأي بكل حرية ونعتبر اللباس قناعة شخصية لايمكن لبن علي وأقزام وزارة داخليته أن يملوا مقاساتها علينا كما أملوا مقاساتهم على كثير من أشباه  رجال السياسة حيث حددوا لهم المباح والمحضور والمندوب والمكروه كما فصلوا لهم معالم الكبائر والموبقات والمخلدات في النار ـ 
اننا في تونس 2000 نؤمن ايمانا قطعيا بوحدانية الخالق المدبر الذي نتعبد له باقوم المسالك حسبما اقتضته أحكام النصوص القطعية ورودا وتأويلا ولانرى في بن علي وزمرته الفاسدة سوى بلا ء عظيما حل بتونس والتونسيين كجزء لا يتجزؤ من عالم العروبة والاسلام ومن هنا وجب على التونسيين جميعا وبمختلف حساسياتهم وتنظيماتهم وجمعياتهم ورموزهم أن يصطفوا صفا واحدا من أجل اعادة الطاغية وزمرته الى حجمهم الطبيعي وذلك باعتبار أي مظلمة يتعرض لها أي تونسي اعتداء على كل التونسيين والتونسيات بل على حرمة الوطن والقانون والكرامة الانسانية
اننا مدعوون الى الخروج من منطق الحزبية الضيقة والايديولوجية المقيتة التي لانرى بغير لونها وبريقها،اذ ان وحدة الصف المعارض شرط اساسي لتحقق التغيير والوصول بتونس الى شواطىء السلام بعد أن قادها قرصان 7 نوفمبر الى ظلمات البحر الأسود مخرجا اياها من مياه متوسط الحضارة والتسامح والاعتدال والتعايش السلمي
انها حقا صرخة الضمير التي لابد أن تستيقظ بعد سبات عميق ولقد آن لنا جميعا أن نحقق مراد الشاعر الأبي أبي القاسم الشابي الذي حلم بتونس لاظلم بعد
اليوم حقا وفعلا ورؤيا يقظة ، فسرقها منه قرصان 7 نوفمبر كذبا وافكا وبهتانا  . ـ
 

 فلا عاش في تونس من خانها   ولاعاش من ليس من جندها

المحرر.تونس2000

EDLDT

Corps et âme avec Tunisie2000

 Tout d’abord, nous devons tous être solidaires concrètement avec Tunisie2000, pour qu’il revienne très vite militer pour le salut de notre pays et peuple, tout en étant plus fort qu’il l’a été, avant agression. Tous ceux qui ont leur compétence en la matière doivent se mobiliser pour aider Tunisie2000. Tous ceux disposant des listes, quelque soit leurs tailles, doivent les mettre à la disposition de Tunisie2000, et je commence par moi-même. Ces choses ne doivent être des propriétés privées. Elles doivent être une propriété collective, un outils de travail indispensable pour libérer le pays de la dictature. En agissant ainsi, ce régime lâche, a voulu ralentir la circulation de l’information, chose qui lui fait le plus peur. Ce régime corrompu s’est basé, dès le début, sur la censure totale de l’information et sur la volonté d’isoler et de rendre totalement aveugle le citoyen. Alors, nous de notre part, il faut que notre réponse soit très simple mais très efficace. Il faut que nous accélérions davantage la circulation de l’information. C’est à dire faire exactement que le régime déteste. En agissant ainsi, une nouvelle fois, le régime s’est dévoilé complètement. Il nous a ainsi,  bien montré de quoi il souffre le plus, et qu’elle est la chose qui lui accélère le plus son effondrement. Rien d’autre ou presque que la formation et l’information de masse, n’est capable d’entraîner l’effondrement de ce régime. Multiplions alors les forums, multiplions les sites, ravivons tous les canaux de propagation de l’information,  augmentons nos stocks et nos flux d’information et de moyens de formation, et accélérons davantage leur circulation, nous vaincrons inchaalah. Rien d’autre ou presque, que de faire parvenir l’information, l’idée, l’analyse, la critique…. au maximum des citoyens, n’accélère l’avènement de la victoire de notre peuple sur la dictature. C’est notre moyen primordial pour abattre ce régime voyou. Il faut qu’on l’abatte, il faut qu’on juge ses responsables.   Hier, c’était Zouhaïr Yahyaoui la victime de l’agression sauvage du régime dictatorial, et son forum TUNéZINE la cible des agressions de la cyberpolice du dictateur. Le résultat, c’est que Zouhaïr est devenu l’une des figures emblématiques dans le pays, et le forum TUNéZINE, le premier institut des pieds nus tunisien qui les Tunisiens par eux-même. Aujourd’hui c’est Tunisie2000 qui se trouve la victime des même manœuvres lâches des mercenaires du régime. Tunisie2000 va-t-il disparaître à cause de cet acte lâche ? Pas du tout, il va revenir, encore plus fort qu’auparavant, et plutôt que prévu, pour continuer la lutte contre l’oppression, l’injustice et la dictature, jusqu’à la victoire inchaallah.      Par cette occasion, je dis aux mercenaires du dictateur, je reçois plusieurs fois par jours vos mails virussés, big, @boss et autre, mais malheureusement pour vous ça n’a pas marché. Cherchez quelque chose d’autre, notre méthode est simple et incontrolable.   Félicitation à Tunisie2000, ils ont battu le dictateur comme il l’a battu avant eux sur ce plan Zouhaïr Yahyaoui.   Soutenez Tunisie2000, envoyez vos textes de soutien à l’adresse suivante :      520084790569-0001@t-online.de   EDLDT Salah Karker 16/01/2003

 


———————————

هم –أقصد بن علي وزمرته-كالخفافيش  لا يحبون إلا الظلام فتحت ستاره يمكنهم أن يأتوا الأفعال التي يعلمون أنه تخجل الشياطين . لذلك حاربوا دوما الحقيقة. حاربوها في مستوى الصحف والاذاعة والتلفزيون والانترنت. لا غرابة أن يهاجموا موقعكم بانتظار الإغارة على كل المواقع الأخرى. لكن يا للمساكين . كلها مسالة وقت وهذه الحقيقة التي ترعبهم هي التي ستنتصر  وآنذاك سيعلم الخفافيش أنه لا توجد مغارة فيها ظلمة كافية لتحميهم من نورها. مع تحيات الجمهوريين   وتضامنهم وتشجيعهم  للمواصلة فهل من اعتراف أحسن بأهمية ما تقومون به. عن المؤتمر من اجل الجمهورية د منصف المرزوقي

———————————

 

موقع قائمة تونس 2000 يتعرض إلى اعتداء ويختفي من الشبكة

تعرض موقع قائمة تونس 2000 هذا الصباح إلى عمل تخريبي تمكن من إلغائه من شبكة الانترنت. ويرجح القائمون على هذا الموقع الإعلامي النشط والذي يغذي يوميا آلاف القراء في تونس وخارجها بآخر الأنباء ويكشف ما يتواطؤ الإعلام الرسمي على إخفائه وتزييفه، أن عملية قرصنة محترفة استهدفت الموقع وتمكنت عبر اكتشاف كلمة السر من التحكم فيه ومن ثمة محوه تماما.  وكما ورد في رسالة إدارة الموقع (مرفقة) فإن محاولات متكررة لتعطيل هذا العمل سبقت هذه العملية ولم تفل في عضد الإخوة القائمين عليه إلى أن تمكنت أجهزة الاستخبارات الالكترونية التي تم تطويرها في تونس (وصرفت عليها مبالغ خيالية) خصيصا لمتابعة المواقع المستقلة، من حجب  هذا الموقع وحرمان آلاف التونسيين من إعلام حر غير مرتهن لأوامر السطة.  وإننا في موقع الزيتونة إذ نندد بمثل هذه الممارسات التخريبية التي استهدفت زملاءنا في تونس 2000، فإننا نعلن تضامننا الكامل مع هذا الفريق الإعلامي المتميز معربين عن استعدادنا الكامل لتقديم أية مساعدة يحتاجونها. وإذ نتمنى لتونس 2000 أن تعود إلى موقعها وتستأنف رسالتها، فإننا ننبه محترفي هذا الإجرام والذي نالنا منه  في « الزيتونة » نصيب السلطة وحدها تعلم حجمه، إلى أن مثل هذه الممارسات لن تحقق لها مبتغاها في مزيد تكميم الأفواه وكتم الأنفاس لأن ذلك العهد قد ولى، وأولى لها أن تنفق هذه الأموال في تطوير إعلامها وإخراجه من حالة البؤس التي يعيشها.

 موقع الزيتونة

———————————

 

 بسم الله الرحمن الرحيم أخي الكريم، مشرف تونس 2000 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد فرحت لمّا سمعت هذا النّبأ أتعرف لماذا …لأنّي كنت أتوقّعه منذ مدّة . ولأنّه دليل كاف على صحّة النهج الذي اخترته في تبنّـي قضايا مجتمعنا. ولأنّه وسام شرف يضيىء جبين تونس2000. ولأنّه وصمة عار من جملة الاف الوصمات التي تلحق النظام الطاغوتي في تونس. ولأنّه لا يـُطعن في الخلف إلاّ من يسير في المقدمة. ولأن تونس 2000 بدأتْ تتميز في نوعية المراسلات وعمقها وشموليتها وملا مستها لهموم شعبنا المناضل… كان لابد أن يقع هذا لذلك فرحت ُ فرحت لأنّ النظام الفاسد في تونس وأعوانه ومرتزقته كُـشفوا مرّة أخرى… وفي نفس الوقت حزنتُ لأننا سوف نحرم من مصدر هام للمعلومات و لم أحزن على الحرية والديمقراطية لأنهما لا يجدان موقعا لهما في تونس…. أخي الكريم أصالة عن نفسي ونيابة عن كلّ أعضاء مجموعة الكرامة البريدية نشدّ علي يديك ونأمل أن تتجاوز هذه المحنة في أقرب وقت وذلك هو أحسن ردّ على(( أعداء الشعب والأمّة))

أخوك :الق ز/ /ألمانيا

———————————

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿لا يفلح الساحر حيث أتى﴾

 

 

الإخوة الأكارم في تونس 2000، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

والله إني أكتب لكم هذه الكلمات ومنذ أن قرأت الخبر، لم أستطع حتى القيام من على الكرسي، نظراً لأن أعصابي قد توترت كثيراً لدرجة لم أستطع وصفها لكم…

أخوتي الأكارم الحمد لله على كل حال من الأحوال… لعل هذه القرصنة الخسيسة من قبل زمرة 7 نوفمبر إلى موقعكم الموقر.. فوالله لقد ذكرتني بما يقوم به الصهاينة لضرب مواقع الحركات الفلسطينية المقاومة أمثال حماس والجهاد الإسلامي.. وهذه المواقع تتعرض باستمرار لعمليات القرصنة، ولعل آخرها هو منع أي (server) من احتضان هكذا مواقع… والطيور على أمثالها تقع. الصهاينة في الشرق… والزمرة النجسة التي ابتلانا الله بها… وجهان لعملة واحدة..

صدقونني هل أواسيكم أم تواسونني…

معذرة فالعاطفة غلبت العقل والحنكة… فإني أكتب لكم بكل عفوية وتلقائية… فمعذرة على كل حال..

إني مشرف على أحد المواقع « المطلوبة » والمستهدفة.. ولعلي أقول لكم بعض المسائل من باب الأخذ بالحيطة: لقوله صلى الله عليه وسلم: «لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين».

– حجز الاسم : الدومين (Domaim) على أشكاله المختلفة: الكوم والنات والأورغ والإنفو والتي في…. حتى لا سمح الله تعطل هذا تجدون الآخر..

– حجز السارفر ويكون إذا استطعتم فاليكن في الصين، نعم فإن أحد الحركات الفلسطينية السارفر في الصين ويمكنكم اكتشاف ذالك بأنفسكم.. نعم فهي حقيقة..

– أما السايت (site): فناهيك عن النسخة الموجودة على الجهاز، لا بد من توافر عشرات النسخ والتي تحدث تباعاً وتوزع التحديثات أيضاً على أشخاص متفرقين في أماكن متفرقة… هكذا نحن نشتغل…

– أما عناوين البريد، فهناك برنامج اسمه لتوزيع رسالة أو نشرة على آلاف الأصدقاء وهو الفري مايل (free mail plus) « يمكن سحبه من الأنترنت سعره 60$ »… وتكون العناوين على شكل مجموعات في فايلات مستقلة على (c:/) أو غيره يكمن حفظها وبالتالي حمايتها…

….

وإني أكرر اعتذاري لكم ومساندتي التامة قلباً وقالباً (إن الله معنا)

 

 

أخوكم في الله

عفيف

 

Nous venons d’apprendre ce qui semble être une agression électronique caractérisée contre le site de nos confrères TUNISIE2000. Il ne nous semble pas difficile de deviner à qui profite le crime. Nous condamnons avec la plus grande vigueur cet acte de barbarie dirigé contre l’information et appelons tous nos compatriotes à exprimer leur solidarité agissante avec ce site et ses animateurs, dévoués à la cause de l’information pluraliste. Nous offrons nous-même toute l’aide qu’il nous est possible d’offrir à nos confrères et leur exprimons tous nos encouragements. Ecrivez à TUNISIE2000 à l’adresse suivante : 520084790569-0001@t-online.de.
 
Perspectives Tunisiènnes ———————————
Salam L’acte criminel des agents de 07/11, ne fera jamais fléchir le militantisme des responsables de Tunisie2000 ainsi que de tout leurs collègues qui militent de tout part, pour une presse libre et pour une Tunisie démocratique. Toute ma solidarité et ma sympathie. Bonne chance et vous attend pour bientôt. Abou souhail ——————————— Salam, Je commence par vous féliciter de l’effort fait jusqu’aujourd’hui et qui a pousser les autorités ou autres à vous éloigner et vous n’êtes pas les premiers que ce soit sur le plan national (TuneZine et Qualima) que sur le plan international (Radio MD1 et la chaîne TV en Italie il y a quelques jours).
Je vous souhaite un rétablissement rapide. Tout le monde vous attend et la Tunisie vous attend … Bon courage et que Dieu vous récompense et vous aide. Salam… M.J ——————————— C’est criminel…mais le crime ne peut jamais faire la loi . C’est pourquoi il faut perseverer dans la lutte ..Tout mon soutien et ma solidarité sont a vous et surtout ma confiance dans votre militantisme qui me rassure que vous allez relever le défi …
Salutationschaleureuses… Dr MATAR ABDELWAHEB
———————————
 
Le groupe « Tunisie réveille-toi! » est profondément choqué par les méthodes de voyous utilisées par les services informatiques du régime tunisien. A la suite de l’attaque punitive dont a été victime la liste de diffusion sur internet TUNISIE2000, pour avoir librement diffusé des informations sur la Tunisie sans en référer aux autorités comme la presse officielle locale, le groupe « Tunisie réveille-toi! » tient à exprimer sa plus totale solidarité avec les responsables de cette liste et leur ouvrent l’ensemble de sos moyens humains et techniques pour leur permettre de continuer à informer librement les tunisiens.
 
« Tunisie réveille-toi! »  (Source le forum de tunezine 16-01-2003 21:51)

 


 

وزراء الداخلية والاعلام العرب يدعون الى دور أكبر للصحافة في مكافحة الارهاب

تونس – رشيد خشانة     

أنهى وزراء الاعلام والداخلية العرب أمس اجتماعاً مشتركاً خصصوه لمجابهة الحملات الاعلامية التي تسيء الى سمعة العرب. وحضوا على منح دور أكبر للاعلام العربي في مكافحة الارهاب.

وثار جدل بين الوفدين الكويتي والعراقي في جلسة تمهيدية عقدها وزراء الاعلام، قبل الاجتماع المشترك برئاسة وزير الاعلام السوري عدنان عمران بوصفه رئيس مجلس وزراء الاعلام العرب.

واعترض وكيل وزارة الاعلام الكويتية مبارك العدواني على التركيز على العراق. وحض على الابقاء على الطابع الفني للاجتماع، لكن عمران رد بأن العرب لا يمكن أن يتجاهلوا التهديدات الموجهة للعراق فيما الشارع الغربي يتحرك لرفض الحرب. واستدل وزير الاعلام العراقي محمد سعيد الصحاف بقرار القمة العربية الأخيرة في بيروت في هذا الشأن، الا أن رئيس الوفد الكويتي رفض مؤكداً ان دور الوزراء ليس اعطاء تأشيرتهم على قرارات القمة وطلب التطرق لكل المسائل العربية.

لكن في الاخير تم الاتفاق بين الغالبية على اعتماد الموقف الذي اتخذه وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الأخير في القاهرة في شأن التهديدات التي يتعرض لها العراق، وكان مضمونه أقوى من الموقف الذي تبنته قمة بيروت.

وفي هذا السياق حض البيان المشترك الصادر في ختام اجتماع المجلسين « المجتمع الدولي ومجلس الأمن على تحمل مسؤوليتهما كاملة من اجل اخلاء منطقة الشرق الأوسط من كل أسلحة الدمار الشامل بما فيها السلاح النووي من دون استثناء أي بلد بما في ذلك اسرائيل منعاً لازدواج المعايير ».

وجدد التزام البلدان العربية المحافظة على أمن العراق وسلامته وسيادته ووحدة أراضيه، وأكد « رفض البلدان العربية المطلق ضرب العراق باعتبار ذلك تهديداً للأمن القومي لكل البلدان العربية ».

وحاول وزراء الداخلية العرب تهدئة المخاوف من انعكاسات اللقاء المشترك بينهم وبين وزراء الاعلام العرب في التضييق على الحريات الاعلامية، وقال رئيس الدورة العشرين لمجلس وزراء الداخلية وزير الداخلية اللبناني الياس المر في افتتاح الاجتماع المشترك « من الظلم الاعتقاد ان الاعلام كالسحر يمكن اخضاعه يوماً وطلب المستحيل منه يوماً آخر، فهو لا يعيش من دون حرية والحرية لا تعيش من دون أمن وقانون ».

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 16 جانفي 2003)

 


 

الأمير نايف: وسائل الإعلام لعبت دورا في ابتعاد الدول العربية عن بعضها

تونس: محمد علي القليبي

دعا الاجتماع المشترك لوزراء الداخلية والاعلام العرب في تونس امس الى عقد مؤتمر دولي في اطار الأمم المتحدة لمناقشة ظاهرة الارهاب ووضع مدونة سلوك واتفاقية دولية وآلية في اطار الأمم المتحدة لمكافحتها تتضمن تعريفا للارهاب والتمييز بينه وبين الحق المشروع للشعوب في الكفاح من اجل التحرر والاستقلال.

واكد الوزراء ان العالم العربي كان سباقا في التحذير من مخاطر الارهاب باعتباره ظاهرة عالمية اجرامية لا دين ولا وطن ولا جنسية لها تهدد الأمن والسلم الدوليين. ورفض الوزراء بشكل قاطع محاولة الصاق تهمة الارهاب بالعرب والمسلمين واكدوا على ما يدعو اليه الاسلام من مبادئ سمحة تنبذ كافة اشكال العنف والتطرف.

ودعا بيان صادر عن الاجتماع الى تبني نهج متكامل نابع من المبادئ والقيم الاصيلة للأمة العربية ومتفاعل على المتغيرات الحضارية والثقافات الانسانية والتنسيق بين مجلسي وزراء الداخلية والاعلام بهدف تحصين المجتمع العربي ضد الجريمة بالقيم الدينية والاخلاقية والتربوية.

كما تضمن بيان الاجتماع دعوة المجتمع الدولي الى تأمين الحماية للشعب الفلسطيني من ارهاب الدولة الذي تمارسه اسرائيل واخلاء منطقة الشرق الأوسط من اسلحة الدمار الشامل بما فيها اسرائيل منعا لازدواجية المعايير ورفع الحصار بشكل كامل ونهائي عن ليبيا.

واكد البيان رفض الدول العربية المطلق ضرب العراق باعتبار ذلك تهديدا للأمن القومي لجميع الدول العربية. واكد استمرار التزام الدول العربية بالحفاظ على أمن وسلامة العراق وسيادته ووحدة اراضيه بنفس قدر الالتزام بالحفاظ على أمن وسلامة وسيادة الدول العربية كافة.

الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي ترأس الاجتماع المشترك لمجلس وزراء الداخلية والاعلام العرب الذي عقد في تونس امس والذي يحضره الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ويشارك فيه كافة وزراء الداخلية والاعلام العرب بغياب وزير الثقافة والاعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه الذي منعته اسرائيل من الخروج.

وكان وزير الاعلام السوري ورئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء الاعلام العرب عدنان عمران افتتح اعمال الاجتماع المشترك ودعا الأمير نايف الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلىة العرب الى تولي رئاسة الاجتماع المشترك «لما عرف به من خبرة وقدرة ومساهمات مميزة في خدمة العمل العربي المشترك».

وقد اكد الأمير نايف على ضرورة ان يكون لأجهزة الاعلام والأمن العربية رؤية مشتركة ولغة موحدة لا تعارض فيها ولا انتقاص لدور طرف على حساب الآخر لأن ذلك امر تفرضه معطيات التكامل وشمولية الرؤيا ومستوى التحديات التي تستهدف ثوابت وقيم الأمة العربية ووجودها.. واضاف الأمير نايف ان لوسائل الاعلام العربي دورا في ابتعاد الدول العربية عن بعضها رغم ما تملكه الدول والشعوب العربية من عناصر القوة واسباب التضامن وامكانيات التعاون.

وقال ان لوسائل الاعلام دورا في غياب الحضور العربي على اكثر من ساحة وتغييب المنجزات عن اعين الآخرين.. كما ان له دورا ايضا في ترك الساحة متاحة للقوى المعادية لأمتنا لكي تهيمن وتسيطر وتشوه صورتنا وتعمل على تبديل قناعات شعوبنا. وقال الأمير نايف بن عبد العزيز «انه يخطئ من يعتقد او يتوهم ان اجهزة الأمن تريد الحد من حرية الاعلام في عالمنا العربي او التسلط عليه بل ان المفروض ان يكون هناك تعاون على الخير ودفع المخاطر التي تتهدد مجتمعاتنا وشعوبنا وخاصة من مخاطر الارهاب واضراره المدمرة من خلال ايجاد اطر تضمن تلاحم اجهزتنا الاعلامية والأمنية في مواجهة الخطر الداهم والتبصير بجرائم العنف ومغبة الارهاب وابراز الصورة المشرقة للدين الاسلامي.

واكد الأمير نايف انه من الضروري ان نزيل مظاهر التشويه التي لحقت بصورتنا وان نعمق من تواصلنا مع دول وشعوب العالم على اساس من الاحترام والفهم المتبادل حتى يعرف الجميع اننا دعاة أمن وسلام.

ومن جهته اكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى انه اذا كان أمن الولايات المتحدة قد تهدد بممارسات ارهابية من أفراد او مجموعات ممن انحرفوا عن طريق الصواب في 11 سبتمبر (أيلول) من عام 2001 فان الأمن العربي هو اليوم مهدد ليس بالارهاب الدولي فقط وانما ايضا بممارسات الاحتلال الاسرائيلي العسكري للأراضي العربية.

واضاف موسى ان الأمن العربي مهدد حيث تستعد القوات الاجنبية لغزو دولة عربية في الوقت الذي نجحت فيه الدبلوماسية العربية في تأكيد التزام العراق بقرارات مجلس الأمن وقبول التفتيش على اسلحة الدمار الشامل.. كما ان أمننا العربي مهدد حيث سمح فقط لاسرائيل بحيازة اسلحة الدمار الشامل كلها وبكافة انواعها.

وأكد موسى على ان الاجتماع المشترك لمجلس وزراء الداخلية والاعلام العرب يمثل خطوة هامة ذات ابعاد كبيرة سوف تنعكس نتائجها الايجابية على مختلف جوانب العمل العربي. وحذر عمرو موسى من ان منطقة الشرق الأوسط مقبلة على تطورات خطيرة.. وقال انه من المهم ان نتجنب الحرب في العراق كما انه من المهم ان نوقف حمام الدم في فلسطين وان نقاوم عدوان اسرائيل في فلسطين وان نطلق آفاق التكامل والتناسق العربي في مختلف المجالات.

وقد عقد وزراء الداخلية والاعلام العرب جلسة عمل مغلقة اقروا خلالها بيانا تناول كافة التطورات التي تشهدها المنطقة العربية وخاصة القضية الفلسطينية والتهديدات بضرب العراق ومكافحة الارهاب.

وقد أكد الأمير نايف في ختام الاجتماع المشترك في رده على اسئلة الصحافيين ان الاعلام العربي يتحمل مسؤوليات جساما في المرحلة القادمة لاظهار الحقائق والدفاع عن الاسلام وعن الأمة العربية والتصدي للحملات الظالمة على الدول العربية والاسلامية التي تنبذ الارهاب وتكافحه منذ سنوات طويلة من خلال برامج واستراتيجيات وخطط على غرار الاستراتيجية العربية لمكافحة الارهاب التي وصفها بأنها كانت انجازا تاريخيا على الصعيدين الاقليمي والدولي في تناول ظاهرة الارهاب تناولا شموليا.

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 16 جانفي 2003)

 


 

 


 

المصادقة على بروتوكول لمكافحة تهريب المهاجرين

تونس: نواب البرلمان يطالبون بالبحث في أسباب الهجرة السرية

تونس – خدمة قدس برس

طالب عدد من نواب البرلمان التونسي بالتحرك الفاعل للقضاء على أسباب الهجرة السرية، أو ظاهرة « الحرقان » كما تسمى في تونس. وكانت حوادث عديدة من محاولات الإبحار إلى الأراضي الأوروبية، قد تسببت في وفاة أعداد متفاوتة من الشبان التونسيين السنة الماضية.

وعبر النواب عن قلقهم من تفشي هذه الظاهرة في السنوات الأخيرة. واعتبر النائب ثامر إدريس من حركة التجديد (الحزب الشيوعي سابقا) أن الحلول الأمنية والقضائية، على أهميتها، لا يمكنها أن تكون مجدية لوحدها، داعيا إلى العمل على مقاومة الأسباب الضاغطة، التي تؤدي إلى الهجرة السرية، والتحرك الفوري لتنفيذ ما نصت عليه اتفاقيات الشراكة التونسية الأوروبية، في هذا المجال، خاصة في ظل تردد الشركات الأوروبية عن الاستثمار، وخلق مواطن الشغل، في البلدان المغاربية.

أما النائب زهير معيزة (الحزب الحاكم) فدعا إلى التركيز على مقاومة أسباب الهجرة السرية، وإقامة مشاريع متكاملة، حتى يستقر الشبان في بلدانهم الأصلية. وتعرض النائب صالح السويسي (حزب الوحدة الشعبية) إلى ما أسماه « بعض الوضعيات الإنسانية لشبان هاجروا منذ سنوات بصفة غير قانونية« .

وفي ردّه على هذه التدخلات قال بشير التكاري وزير العدل وحقوق الإنسان التونسي إن حلول الهجرة يجب أن تأتي من عندنا، أولا بالتشغيل وتحسين مستوى العيش والدخل العائلي. وقال « نرى أن الهجرة حل تكميلي ومؤقت، نستعد له بتكوين المهاجرين، وحفظ حقوقهم، والتصدي للهجرة السرية بالوسائل الأمنية والتعاون الدولي« .

وصادق مجلس النواب بعد هذه المناقشات على بروتوكول أممي يدعو الدول إلى تدعيم أنظمتها الخاصة لمقاومة تهريب المهاجرين، عن طريق البر والبحر والجو، وإلى وضع قواعد جزائية، وتدابير وقائية لمكافحتها، وإلى التعاون فيما بينها على المستويين القضائي والأمني وعلى الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية.

ويشتمل البروتوكول على 25 مادة، خصص جزء منها للتعريف بالمصطلحات والجرائم المعنية بها، ونطاق انطباقها. وتضمن البروتوكول في جزء هام منه أحكاما خاصة بتبادل المعلومات ذات الصلة، والتدابير الحدودية الواجب اتخاذها، من قبل الدول الأعضاء، بما في ذلك مراقبة وثائق السفر والهوية. فيما خصصت بقية المواد لتنظيم مسائل التدريب والتعاون الفني بين الدول، للكشف عن مرتكبي هذه الجرائم، وتوفير المساعدة لضحاياها، وسبل إعادتهم إلى بلدانهم.

وعرفت تونس في الأعوام القليلة الماضية، في ظل تراجع الأوضاع الاقتصادية، موجات كبيرة من الهجرة السرية، إلى الحد الذي تشكلت بموجبه ما يشبه التنظيمات السرية، التي تساعد طالبي الهجرة غير الشرعية على الخروج من البلاد.

كما تشكلت مصطلحات، وظهرت أغان وأهازيج يرددها المهاجرون السريون، تطفح، كما أظهرت بعض الدراسات الاجتماعية، بالروح السوداوية، واحتقار الوطن، والرغبة في الهروب منه بكل السبل. وقد قتل في عرض البحر العشرات من الشبان التونسيين في الأعوام القليلة الماضية، في ما عرف باسم قوارب الموت، التي تنقل طالبي الهجرة السرية إلى الضفاف الإيطالية والفرنسية.

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 16 جانفي 2003)


 الأوضاع الدولية.. المضيق والممر:

منطق القوة العسكري لن يحقق السلام العالمي بقلم: الطاهر العبيدي (*)

المتأمل للواقع الدولي الحالي يقف علي مفترق الحيرة وهواجس الخوف المستمر، متسائلا الي أين يتجه العالم؟

فمنطق العنف والقوة أضحي يفترس منطق العقل والحجة، وحب التملك والوصاية والتشدد أصبح من عرف التشريعات، وبدا واضحا تشكل طابور هيمنة يسعي الي الغاء العقل والضمير وتحييد دور الفكر، معتمدا علي قوة الساعد والعتاد، بدلا من احترام الذات والعباد. فالواقع الحالي يثير الكثير من الاستغراب والانتقاد، حول هذا المناخ الدولي الذي يسعي الي تصحر العقول والانقلاب علي حقوق الانسان وتقرير المصير، أسئلة حرجة تخيم علي العالم، ومن ورائها تتراءي علي الركح السياسي مشاهد أحادية الرأي، تناسل الديكتاتوريات، تغييب الفكر الواعي وتورم الأحقاد. والكل يطرح علامات استفهام! هل أحداث 11 سبتمبر وراء هذا الانحدار؟ هل كانت أحوال العالم ما قبل الأحداث بخير؟

والي أين نسير في ظل تضخم الأنانية وانتشار مساحة الدمار التي بدت تطعن الطبيعة والأرض والانسان! ثم كيف كانت انعكاسات وآثار هذه الأحداث علي الواقع الدولي، وتداعياتها علي المنطقة العربية الاسلامية؟ وما هي المسؤولية والدور الملقي علي المثقف المحال عمدا علي المياه الاقليمية المحاذية للصراع؟ لتجليات بعض الغموض والاجابة علي بعض الأسئلة القلقة، نحاول هنا استدعاء اللحظات السياسية المضطربة، والوقوف عند موانع السير التي أدت الي هذه الوضعية الدولية. بدايات التيه السياسي العربي منذ سنة 1990 وتحديدا منذ اجتياح الكويت من طرف العراق، كانت هذه اللحظة السياسية هي بداية العد التنازلي تجاه المزيد من التذبذب السياسي وتضاعف اضطراب الموقف العربي، الذي لم يكن بطبعه يستند الي رؤيا استراتيجية واضحة، ولا مبنيا علي مرتكزات استشرافية مستقبلية. حيث كان هذا الموقف مصبوغا بالآنية والافتقار للتخطيط المستقبلي. فعلي الصعيد الداخلي كان مفهوم الدولة الوطنية مهزوزا لدي المواطن العربي، الذي أصيب بالخيبة وفجع في الكثير من أحلامه، المرتبطة بحرية التعبير، والحقوق المدنية والسياسية والعدالة الاجتماعية.

فقد تهاوت في ذهن المواطن كل هذه المفاهيم السامية، يضاف اليها الفشل في استرجاع الأرض المسلوبة والنكبات المتتالية، التي أحبطت كل آمال التحرر والانعتاق وانهيار وعود دولة الاستقلال، مما جعل هذا المواطن قابعا فوق هضاب سياسية منتصبة دوما علي براكين الاحتجاج الاجتماعي والسياسي، والمطالبة بحقوقه المنصوصة في الدساتير والمنهوبة علي أرض الواقع، وبذلك يقع استنزاف هذه الجهود والطاقات في المجال المطلبي، بدلا من استثمارها في البناء والتعمير.

وفي الضفة الأخري كان التخبط السياسي مشدودا بالحرص علي سدة الحكم، وقطع كل الطرق المؤدية الي التداول علي السلطة، مما جعل الخوف من انتفاضة الشعوب يتجاوز في بعض الأحيان الخوف من الاعتداء الخارجي، وأصبح الهاجس الأمني يتجاوز الهموم الوطنية، المتمثلة في البناء وتطوير الحراك السياسي. وقد غذي هذا الوضع بروز مظاهر الاستبداد السياسي واختناق فضاءات التعبير، وظلت المواجهة قائمة بين النظام العربي والشعوب المتمثلة في قوي التحرر، جامعات، نقابات، معارضات، مجتمع مدني، تيارات سياسية، انتفاضات شعبية.

واشتد الصراع وفي المقابل تفاقم الاستبداد السلطوي وتفشت المظالم، فكانت الهوة عميقة والمسافة فاصلة بين الشعوب والأنظمة. وظلت الأوضاع العربية متأرجحة بين حالات الانسداد، وبين المبادرات الانفتاحية المحتشمة، وبين التحالفات التدميرية لبعض المعارضات التي اكتسبت مدا شعبيا مهما، كما ظل النظام العربي أسيرا لعمليات انتخابية صورية، كل مرة تجتر فيها النتائج والأرقـــام، ويصاب فيها المواطن بالخيبة والانكسار، وتخرج منها الديمقراطية مهزومة.

وهكذا فقد النظام العربي المصداقية أمام الشعوب التي يئست من التغيير، وفضلت الانسحاب الصامت، واكتفت بالفرجة من الشبابيك.

واندلعت أحداث الخليج وكان اجتياح الكويت محطة من محطات التيه السياسي، وطعنة عميقة في الجسم العربي، لتزيد من تعقد الأوضاع، وان كان صدام حسين باعتقاده خطأ أنه أراد الظهور بمظهر المهدي المنتظر، الذي سيحقق أحلام الشعوب المقهورة، فانه قد ارتكب مذبحة في حق شعبه، وفي حق الشعوب الأخري وفي حق الأمة، والأنظمة التي أضاف لها المزيد من التنافر والتباعد. وقد خلط كل الأوراق، وقدم فرصة ثمينة ومبررا موضوعيا للتدخل الأجنبي في منطقة الخليج، التي تعتبر القلب النابض اقتصاديا وحضاريا وتاريخيا.

ولأن العاطفة في اعتقادنا هي في غالب الأحيان المحرك السياسي للشعوب العربية، التي تدرك جيدا طبيعة النظام العراقي، الا أن تراكم الهزائم وتوالي النكبات جعلت هذه الشعوب كل مرة تتعلق بأوهام التغيير، وتنخدع بمكبرات الصوت التي تتقن العزف، علي أوتار الذاكرة الوجدانية التاريخية، والمخزون العقائدي للأمة. هذا ونقدر أن المظاهرات الشعبية التي خرجت مساندة للعراق ابان حرب الخليج، لم تكن تختزن في وعيها السياسي مباركة اجتياح الكويت، وتصديق أراجيف التغيير الفجئي للنظام العراقي، بل يمكن القول أن هذه المظاهرات، هي في حقيقة الأمر فرصة لترجمة الغضب الشعبي من كل مظاهر الاستبداد السياسي العربي، وفشل الدولة الوطنية في تحقيق طموحات الشعوب.

ولئن كان اجتياح الكويت قد ألحق ضررا فادحا بالشعوب العربية أنظمة وجماهير، فان انعكاساتها كانت كارثية بالنسبة للحركة الاسلامية، التي وجدت نفسها في مواجهة خيارين أحلاهما مر، فاختارت تحت ضغط الجماهير وعلي مضض مسايرة الاندفاع الجماهيري، كما كانت أحداث حرب الخليج عاصفة صحراوية، تزيد من حجب الرؤيا عن القضية الفلسطينية، التي غرقت هي الأخري في أكوام الرمال المتحركة، واضطربت مواقفها ودفعت للتحالف ضد التحالف، تحت هتاف الشعوب وأزيز صواريخ سكود. وكانت حرب الخليج محطة أخري من محطات الاحراج العربي الرسمي، الذي أضافت له المزيد من التصدعات والتشقق. وانتهت حرب الخليج كما هو معلوم بهزيمة العراق، ومن ورائها هزيمة الأمة العربية، وطعن القضية الفلسطينية، ولطم كل الدول ذات النفس التحرري.

ولم تنته الحرب بهزيمة العراق وتكتيفه بالشروط المبالغة في الاذلال، بل كانت القائمة تحمل الاقتصاص من كل الذين وقفوا ضد التحالف وتحديدا ضد أمريكا، وطبعا علي رأسهم القضية الفلسطينية، التي سعت للتكفير عن ذنوبها، مما جعلها تحاول التعلق بأي مقترحات مهما كانت متواضعة، في سبيل امتصاص الغضب الأمريكي من مواقفها السابقة، وفي سبيل ضمان الوجود السياسي، وتحقيق الحلم الفلسطيني في اقامة الدولة الفلسطينية، هذه الدولة وهذا الحلم اللذان ظلا لطيلة عشر سنوات من التفاوض، راسبين في نصوص البيان والبيان المضاد، ومحبوسين في غرف المفاوضات السرية والعلنية، والمبادرات الدولية والاقليمية، لينتهيا الي غرف الانعاش، ذلك لأن المفاوض الفلسطيني، كان محكوما بموازين قوي لغير صالحه، ومستندا الي التغيرات الدولية، ومتكأ علي جسم عربي متعبا بالفشل السياسي والعسكري أنهكته كثيرا القرارات الارتجالية والمواقف العشوائية، وقد خرجت الشعوب من حرب الخليج أكثر تضررا، بعد أن صفعت كالعديد من المرات بلكمات السعير الاعلامي العربي، الذي كان كالعادة متفوقا في لف الهزائم في ثوب انتصارات وهمية، سرعان ما تنفك أزرارها، ليظهر الجسم العربي بعدها عاريا، معرضا لسياط الواقع، وأشعة شمس الحقائق الملتهبة، مما جعل الشعوب تصاب في الصميم، فتغادر ساحات المعارك الايديولوجية والسياسية والنقابية، وتقريبا تصاب كل مواقع الابداع العربي، مسرح – سينما- فن-أدب-انتاج.وتعود تلك الشعوب مرة أخري تختبأ داخل صقيع كهوف الفرجة، يائسة من التغيير، مكتفية بالتفرج علي مسلسل الهزائم والتهاوي، مستقيلة من المشاركة في الفعل الميداني، وكأنها اعتبرت أن دورها قد انتهي، أو وقع انهائه أو أريد له ذلك، معتبرة نفسها أنها دفعت الكثير، ومع ذلك فانها ورثت الجيل القادم تركة من الهزائم النفسية والسياسية والعسكرية.

وظلت الأوضاع العربية تتجه نحو المزيد من التأزم، لترتسم فصول التنازلات، مقابل الفوز بوعود يانعة ومبادرات عرجاء، وشكلت القضية الفلسطينية الجرح النازف، الذي ظل مفتوحا وسهما مغروزا في الوجدان الشعبي العربي، مما جعل النظام العربي الرسمي يسعي مستعجلا لردم هذا الجرح ولو بورقة توت، كي يتلافي الاحراج أمام الشعوب، ويتجاوز هذا الملف الذي نغص عليه متعة التمتع بالسلطة والاستقرار.

ويمكننا القول أن هذه النتائج، هي حصاد طبيعي للنظام العربي الرسمي، الذي عوض أن يتحالف مع شعوبه من أجل الحرية وتشريكه في البناء الفكري والسياسي والثقافي الوطني، وزرع روح الخلق والابداع وخلق فضاء للحرية والتعددية والتعبير، لأن كل هذه العناوين من شأنها أن تكون حصنا وحزام أمن، لكل الانزلاقات في القرارات الأحادية والأخطاء الكارثية، نراه قد سد امكانيات الخلق والابداع في جميع صنوفه، مما جعل الشعوب العربية لا تهمها كثيرا قرارات النظام العربي، لأنها تتخذ بمعزل عنها ولا تمثلها، الشيء الذي دفع الكثير من الطاقات والأدمغة الي الهجرة، ليقع استثمارها من طرف الغير بدل أن تشع علي أوطانها، كما هو الحال بالنسبة للعديد من المبدعين في ميادين متعددة، وكل نفس تحرري الذي يجد نفسه بين مفترق الجوع أو الاحتواء أو الاندثار أو الفرار.

وهكذا ظلت العلاقة بين النظام الرسمي العربي والشعوب، علاقة مبنية علي الحذر وعدم الاطمئنان، وبدل اتخاذ الشعوب سندا وحصنا لتكون الدرع الواقي، نجدها قد صنفت في خانة المتربص الذي لا يؤتمن، كما لا ننسي أن الصحافة الرسمية كانت متسللة عن الواقع، وبدل أن تعبر عن طموحات الشعوب، وتساهم في نشر وعي اعلامي موضوعي يرتقي بالمجتمعات العربية الي مناطق التنوير الفكري والسياسي الثقافي، نراها قد ساهمت في توضيع مفهوم الاعلام الحر، المؤسس لوعي مدني استنهاضي، مما أضاف شروخا عميقة للنسيج السياسي العربي. انعكاسات حرب الخليج علي الواقع الدولي لم تقتصر حرب الخليج علي تسطير واقع عربي جديد أكثر هشاشة وتصدعا من ذي قبل، بل سرعت في طي النظام الدولي القديم ذو القطبين المتبارزين، اللذين ظلا لفترة من الزمن يتباريان علي طبقات الأرض وعلي سطح القمر، ليعجلا بتشكل نظام عالمي جديد ذو القطب الواحد، مما خلق اختلالا في التوازنات السياسية الدولية، وفتح الطريق أمام أحادية الرأي والانفراد بالقرارات المتمنطقة علي ضخامة التفوق العسكري، والقدرات التكنولوجية والاقتصادية.وظلت مضاعفات حرب الخليج تعصف بالعالم، لتعمق الفواصل وتفتح شقوقا كبيرة في مفاهيم العدل والحرية، وحقوق الانسان والدفاع عن الأرض وتقرير المصير.

وبرزت للسطح العديد من الكوارث الانسانية والاقتصادية والطبيعية والبيئية والسياسية. وبدا واضحا العجز في تضميد وتجفيف هذه الهموم المتناسلة، وظلت الأوضاع الدولية متأرجحة بين واقع تفشت فيه المظالم، وانتشرت فيه بشكل واضح الطبقية السياسية. وغدا منطق التفوق التكنولوجي يخيم بأحذيته العسكرية علي المناخ الدولي، مما خلق نوعا من النفور من هذا الرسم السياسي الجديد، وبروز أصوات معارضة لهذا التوجه المهيمن، الذي يحاول الالتفاف علي الكوكب، من ذلك انبلاج محاور تكتلات سياسية وأخري اقتصادية، لمحاولة احداث بعض التوازنات الدولية، غير أنها لم تفلح في خلق جدار قادر علي التصدي لمخالب النظام العالمي الجديد المتمططة علي أكثر من جغرافيا سياسية، والمتمددة تقريبا علي كل التضاريس الجيواقتصادية.

هذا ويمكننا القول أن العشرية التي تلت حرب الخليج، أفرزت تململا واستنكافا من القطبية الأحادية، التي فشلت في تحقيق مفردات العدالة الانسانية، وخلقت أخاديد في المؤسسات الدولية، التي بدت أكثر عجزا للاجابة علي بعض الهموم الدولية. 11 سبتمبر.. التاريخ والمنعرج وهكذا ظلت الأوضاع الدولية عائمة في هذا الضباب السياسي الداكن، ليستيقظ العالم يوما علي وقع كارثة11 سبتمبر، فتكون هذه الأحداث المأساوية بداية المنعرج تجاه المزيد من الشروخ التي أصابت الجسم العالمي، لترتبك القرارات وتضطرب المواقف، ويستيقظ تيار شهوة الثأر والاقتصاص الجماعي بدل المعالجات الهادئة، والبحث والتنقيب في جذور أسباب هذا الحقد المسلح، ذلك لأن أحداثا بهذا الشكل الدموي، قطعا تختزن بين ثناياها براكين من الأسئلة المشتعلة، وأكواما من علامات الاستفهام حول الأسباب والدوافع الكامنة خلف هذا الاعتداء المفزع، ومن يقف وراء هذه التراجيديا الأليمة؟ وعن خبايا هذه الأحداث، التي يحوم حولها الكثير من الغموض وتعصبها الشبهات، كما جاء في كتاب فضيحة البنتاغون لكاتبه Meyssa Thirry .

ان المتصفح لهذه الأحداث الدرامية التي أرقت عيون العالم، وانعكست تقريبا علي كل الأوضاع الدولية، بما فيها احتفالات عيد الميلاد التي جاءت هذه السنة باهتة وباردة، حيث خيم عليها شبح الترقب والانتظار والخوف من المجهول، يكتشف بروز منطق القوة واتخاذ القرارات النارية، التي تساهم في تعميق الشعور بالاحباط والحيف لدي البعض، ويظل العالم يتابع من خلف الزجاج عمليات استعراض العضلات التكنولوجية، والانزال العسكري برا وبحرا وجوا، وبدلا من رفع ألواح الحكمة والتعقل والتدبر، تدق طبول الحرب والتجبر لتحترق أفغانستان، ويتحول بعدها الغضب العسكري الأمريكي ليبدأ في التحضير للهجوم علي العراق، هذا البلد الذي يجمع العديد من المراقبين أنه انتهي عسكريا..

ومع ذلك فهناك اتجاه رياح غاضبة تصر علي تدميره حتي قبل معرفة نتائج المفتشين، ورغم تضاعف العديد من الأصوات المعارضة، والمواقف الدولية المناهضة والممتعضة والمنتفضة علي سياسة قرار الخط الواحد، الا أن كل المؤشرات تسير في اتجاه مربع الحرب، التي لن يكون العراق بدايتها، بل سيكون ممرا يعبر منه الدينصور الأمريكي، لاعادة تشكيل المنطقة حسب الوصفة الطبية الأمريكية، والاستحواذ علي منابع البترول، والقيام بدور رجل الجمارك المبالغ في الولاء والطاعة للدولار الذي قد يمنع الكل من التحلق حول الآبار ومن العبور، بما فيها أوروبا التي حاولت كثيرا التفلت من نسيج هذا التيار المتشبث بمنطق القوة والنار، غير أنها تجد نفسها مكبلة بهذا المنهاج الأمريكي في كيفية التعامل مع القضايا الدولية.

ونعتقد أن هذه الحرب ان وقعت، فقد تكون نتائجها مزيدا من الضحايا والتشرد، والدماء والدمار لهذا العالم الذي كان الأولي أن تتعمق فيه روح التسامح، وعناوين العدل والانصاف، والتعايش السلمي المؤسس علي وعي مدني، ومبنيا علي حوار الثقافات وتزاوج الحضارات، اذ لا ننسي أن الغرب المستنير ولد من رحم الشرق الرائد، حيث ساهمت الثقافة العربية الاسلامية في مسيرة الحضارة الانسانية، منذ انشاء دار الحكمة في بغداد ومرورا بحركة الريادة العربية في الأندلس، اضافة الي أن انجازات ابن ماجد كانت خطوات عبدت الطريق أمام فاسكو دو غاما ، كما كان كتاب الجبر لابن موسي، بابا ولج منه الغرب الي الرياضيات الحديثة، الي جانب كتابات ابن خلدون التي كانت قاعدة انطلاق رئيسية لعلوم الاجتماع وفلسفة التاريخ، زيادة علي مئات الاختراعات التي يرجع فيها الفضل الي الحضارة العربية الاسلامية، سواء تعلق الأمر بالمنسوجات أو الورق، أو الاستعمال المتطور للجلود وغيرها،

هذا دون نسيان جذور الحضارة العربية الاسلامية من ضفاف الرافدين الي ضفاف النيل، كما عبر عنها موريس بوكاي في أحد كتاباته قائلا: حينما كان الاسلام في عز مجده وعظمته، بين القرن الثامن والقرن الثاني عشر للميلاد، كان التطور العلمي في البلدان المسيحية مكبلا بالأغلال .

ومما يلفت الانتباه أن هذه الحضارة حققت التكامل بين نقل علوم الأولين وتطويرها، وبين الابتكار والخلق الابداعي، وهو ما أفسح المجال أيضا لغير العرب من المسلمين وغير المسلمين من العلماء لينهلوا منها، ويساهموا في اثرائها. من هنا فان التأكيد علي مبدأ تعايش الحضارات وتلاقح الثقافات، من شأنه أن يسهم في انتعاشة الانسان، واشعاع قيم العدل والحرية والانجاز لفائدة هذا العالم، الذي أصبح يحتاج الي تراصف كل المفكرين، والفلاسفة والمثقفين والمستنيرين، والمؤمنين بمفاهيم حقوق الانسان والكرامة والتحرر، لتشكيل قلعة أممية تجتمع علي مبادئ الفكر الانساني، مبنية علي دعائم الطرح الأخلاقي الناضج والوعي المتحضر المتجاوز للفروقات البيئية والحدود الجغراسياسية والرمزية الحزبية، لتكون الدرع الواقي من السقوط والانحدار.

ويبقي في تصورنا أن منطق القوة مهما كان مقرونا بالتفوق العسكري، لا يمكن أن يحقق السلام العالمي، بل يزيد من تعقيد الأوضاع وزرع الأحقاد. فماذا لو كانت هذه التكنولوجيا العسكرية المتطورة في خدمة الانسانية، كما هو الشأن بالنسبة للتقدم العلمي، والانجازات الطبية التي تستفيد منها البشرية جمعاء، ان مفهوم التعاون الانساني والعدالة العالمية وتعايش الحضارات، يتجلي بشكل يانع في الاكتشافات الطبية ومعالجة الأمراض الجسدية، واختراع الأدوية التي تستفيد منها الانسانية دون طبقية، ودون اشعارها بعقد التفوق أو التهديد بتسميم أدويتها. ان المجال الطبي تعبير واقعي علي توحيد الحضارات وتعانق الثقافات والتكامل بين المجتمعات واستفادة الانسان من أخيه الانسان.

(*) كاتب وصحافي تونسي ورئيس تحرير مجلة مرايا ـ باريس

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 16 جانفي 2003)


 

غريمان يلتقيان ويتوافقان

بقلم: رشيد خشانة     

الاعلام والامن غريمان لا يلتقيان أبداً. الاول يركض وراء الحقيقة، والثاني يلاحق من يركض في طلبها. واذا ما التقيا فهناك بالضرروة آسر ومأسور. غالب ومغلوب. لذا عندما يجتمع وزراء الداخلية العرب مع وزارء الاعلام تنقبض قلوب الصحافيين وترتسم دوائر الخوف والتوجس في عيونهم.

ما الجامع المشترك بين طرفين غير متكافئين؟ فالإعلام يطلق عليه مجازاً « السلطة الرابعة » لكنه عملياً بلا سلطة، اما السلطة التنفيذية فهي… السلطة. اكثر من ذلك هي تحرص على ان تكون ماسكة بكل شيء في المجتمع حتى تغدو ثقافته امنية وسياسته امنية… وربما حتى موسيقاه امنية.

في السنوات الماضية وضع وزراء الداخلية العرب « خطة اعلامية عربية للتوعية الامنية » لإيجاد مبرر للتدخل في توجيه الاعلام، وهم شكلوا اخيراً فريق عمل (من كبار المسؤولين الامنيين طبعاً) لوضع مشروع « خطة اعلامية عربية » ثانية وصادقوا عليه في الدورة العشرين لمجلسهم اول من امس، مع ان امور الاعلام ستكون افضل اذا ابتعدت عنها قبضة الامن.

ليس معنى ذلك ان الاعلام العربي في وضع جيد، لكن من يلجمه ويعطل الاداء الكامل لوظيفته هم بالاساس الرقباء. ويبدو ان الرقابة لم تشبع من جسم الصحافة فمدت يدها الى الانترنت لتحكم السيطرة عليها. فهل بات الامن مستتبا في العالم العربي لتتفرغ وزارات الداخلية لملاحقة « الجرائم المرتكبة بواسطة الحاسبات الالكترونية وشبكة الانترنت »؟ وما هو مفهوم « الجريمة » في الوثيقة التي لم يسمح للاعلاميين بالاطلاع على فحواها؟ هل التعبير عن الرأي المخالف مثلا من الجرائم؟

في وقت تستمد البلدان الصناعية احد مصادر قوتها من انتشار شبكة الانترنت وتزايد عدد المستفيدين من خدماتها الواسعة، يتقهقر العالم العربي الى اخضاعها للرقابة رسميا بقرار من وزراء الداخلية العرب! كأنما لا تكفينا الاحصاءات الرسمية التي اظهرت ان المنطقة العربية تأتي في المرتبة قبل الاخيرة بين مناطق العالم من حيث الاتصال بشبكة الانترنت، ولا تبتعد عن بلدان افريقيا الواقعة جنوب الصحراء الا بنسب ضئيلة.

والادهى ان وزارء الداخلية يعتزمون عرض مشروع « القانون العربي لمكافحة سوء استخدام تكنولوجيا المعلومات » على نظرائهم وزراء العدل العرب « كي يتسنى التعاون في وضع قانون نموذجي مشترك في هذا المجال »!

وفي انتظار القانون « النموذجي » الآتي أهدى الوزراء للمواطن العربي اتفاقاً جديداً يعتمد على مصطلحات مطاطة وحمالة اوجه تشمل « طبع المنشورات ذات الصلة بالارهاب وتوزيعها والتحريض على العمليات الارهابية والاشادة بها » وجميعها جرائم تتصل بممارسة حرية التعبير ومن الصعب وضع تخوم واضحة لها، مما يطلق يد الأمن لتأويلها في الاتجاه الذي يشاء، وهو قطعاً ليس الاتجاه المؤدي لإشاعة مناخ الحريات الاعلامية.

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 16 جانفي 2003)


 

 

مقارنات بين الملكيات العربية و الانظمة السلطوية : دراستان فرنسيتان: نتائج النظام الملكي في العالم العربي والاسلامي ايجابية

باريس ـ القدس العربي من عادل قسطل: صدرت عن المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية بالتعاون مع معهد الدراسات الجهوية التابع لجامعة برينستن بالولايات المتحدة دراسة عن الحكم في العالم العربي هي خلاصة ملتقي حول الموضوع ويمكن ترجمة عنوانها الي العربية كالآتي: المملكات العربية: انتقال الحكم والانحرافات الوراثية .

تنطلق الدراسة من ملاحظة أساسية هي استمرار الملكية كنظام حكم في العالم العربي دون غيره، وهي عبارة عن مجموعة من المقالات العلمية الدقيقة أدارها ريمي لوفو وعبد الله حمودي. وتدور هذه المقالات كلها حول مختلف جوانب الحكم في العالم العربي وخصوصياته وانتقاله من جيل لآخر.

إن دراسة كهذه تسمح بالمقارنة بين الانظمة العربية لتحديد مواطن الزوال أو الاستمرارية في كل واحد منها علي ضوء الاسلام كقاسم مشترك. ومن ناحية أخري تعيد النظر في تلك الافكار التي تجعل من الملكية طريقة حكم لا تتماشي مع العصر.

وإذا كانت الملكية أهم موضوع هنا، فإن الانظمة العربية التي ليست ملكية وتحاول نقل السلطة داخل نفس العائلة حظيت أيضا باهتمام الاخصائيين الذين ساهموا في هذا العمل. ويتعلق الامر بسورية والعراق ومصر.

هل يمكن أن تشكل الملكية عامل وحدة وطنية أمام التوترات التي تميز بعض أقطار العالم العربي بالتزامن مع نمو التيار الاسلامي بمختلف توجهاته؟ هذا هو السؤال الذي يطرحه الاخصائيون الذين نسقت بين مختلف دراساتهم الباحثة خديجة محسن فنان.

قارن ريمي لوفو وعبدالله حمودي بين الملكية اليابانية والملكية المغربية فوجدا عاملا مشتركا، هو امكانية استعمالها من أجل فرض ذهنية ديمقراطية في البلد. وإذ ضغط القنصل الامريكي دوغلاس ماك آرثر علي اليابان بعد 1945 مستعملا عواطف اليابانيين ازاء الامبراطور ـ كتب لوفو وحمودي ـ فإن المندوب الفرنسي في المغرب ليوتي استعمل أيضا الملكية لاجتناب النموذج الاستعماري الذي فرضه بلده في الجزائر. واستعمل مولاي هشام بن عبد الله العلوي في مساهمته العلمية مفهوم العقد الملكي وأدرجه ضمن بعدين: بعد قانوني وآخر اجتماعي وثقافي.

وعرف العقد الملكي بكونه الطريقة التي تجيب بها المؤسسة بنعم أم لا علي تطلعات المحكومين ومثلهم العليا ومطالبهم العملية التي تشكل هويتهم وتضمن لهم حياة جماعية حسنة .

ويؤمن مولاي هشام بضرورة التنظير لهذه المسألة في العالم العربي لأنها غير مفهومة في فرنسا وغيرها . واهتم آلان غراش من المجلة السياسية الشهرية لوموند ديبلوماتيك بالمثال السعودي حيث النموذج التقليدي والقبلي لم يعد يتماشي مع الاحتياجات الحاضرة . ولا يعتبر الكاتب انتقال الحكم من جيل لآخر في السعودية أمرا هينا فـ انتقال الحكم من نبي الاسلام محمد الي خلفائه لم يكن سهلا . وتوقع تغييرات سياسية واجتماعية هامة في المملكة خلال السنوات العشر المقبلة. تشابه الانظمة الملكية والانظمة السلطوية وبعد الاطلاع علي كتابات جون نويل فيرييه حول المثال المصري، ومحمد هادي شريف وخديجة محسن فنان عن تونس، وفرانسوا بورغا وماري كامبرلان عن اليمن، وآلان غراش عن المملكة العربية السعودية وغيرهم، تتبلور جملة من الدروس منها ذلك الشبه الكبير بين الانظمة الملكية في العالم العربي وما أسمته الدراسة الانظمة السلطوية ذات النزعة الوراثية .

الدرس الآخر هو التقاء الخطاب العصري بالخطاب المعتمد علي بعض المراجع الدينية لدي السلطة ولكن الملوك الذين عجزوا عن الجمع بين الامرين زالوا وعوضهم جمهوريون يقدم عنهم المشاركون في هذه الدراسة صورة كاريكاتورية فيها ميل ضمني نحو الملكية كنظام نتائجه ايجابية . يذكر أن معهد الدراسات الجهوية التابع لجامعة برينستن بالولايات المتحدة تم تأسيسه في 1994 بمساعدة مالية من مولاي هشام.

ومن جهة أخري أصدرت دار النشر الرسمية لادوكومونتاسيون فرانسيز وثيقة أخري حول العالم العربي والاسلامي عنوانها من المغرب الي الشرق الاوسط: قوس أزمات .

وتضمنت الوثيقة مقالا علميا حقيقيا لجورج موتان مدير معهد الدراسات السياسية بمدينة ليون بينما جاءت البقية في شكل تعليقات طويلة علي صور التقطت في أقطار مختلفة من العالم العربي والاسلامي.

وركز جورج موتان في تحليله للاسلام علي كونه أكثر من دين بل هو في الوقت ذاته نظام قانوني واجتماعي . وذكر موتان بتفاصيل معروفة في التاريخ الاسلامي ولكنها قد تكون مجهولة في فرنسا وهو ما يمنح للوثيقة طابعا بيداغوجيا حقيقيا.

صورة البقاع المقدسة مثلا رافقها تعليق يشرح أهمية الحج لدي المسلمين وفيه سرد للأماكن المقدسة الاخري لدي السنة والشيعة بل رافقه أيضا تحقيق صغير لوكالة الانباء الفرنسية نشرته في شباط (فبراير) 2002 عن مناسك الحج. ولكن الطابع البيداغوجي للوثيقة لم يمنع معديها من ادخال شيء من الاثارة فنشروا صورة الطريق السريع الموصل الي مكة والذي ينقسم الي مدخلين خصص الاول للمسلمين والآخر لغيرهم.

وتضمنت الوثيقة صورة علوية لجامع الازهر في مصر الذي أطلق عليه هنا اسم سوربون الاسلام نسبة الي الجامعة الباريسية الشهيرة وجاءت في أسفل الصورة صورة أخري لطلاب يحدقون نحو شاشة الانترنت. واختار جورج موتان وزملاؤه صورتين عن تجمعين شعبيين في المغرب رمزوا من خلالها الي اللقاء بين النموذج العصري والنموذج التقليدي اللذين يقطعان المجتمع المغربي.

وهناك صور أخري عن المسيرات الاسلامية في شوارع الجزائر ومشاهد الجنائز الجماعية والطرق الصوفية في سورية والعمران العصري في دول الخليج وغيرها من الصور المتوفرة أيضا في شكل ديابوزيتيف يمكن عرضها في الأقسام الدراسية الفرنسية.

(المصدر: صحيفة القدس العربي بتاريخ 16 جانفي 2003 )


 

القاعدة تدخل الى المغرب العربي عبر البوابة الأوروبية

بقلم: رشيد خشانة     

عملية انتحارية في كنيس يهودي في جزيرة جربة التونسية. مقتل يمني في الجزائر يُعتقد انه منسق « القاعدة » في شمال افريقيا. اعتقال شبكة في المغرب قيل انها كانت تهيئ لتنفيذ عملية ضد السفن الأميركية والغربية التي تعبر مضيق جبل طارق. التعرف الى عدد كبير من اسماء الموريتانيين العاملين مع تنظيم « القاعدة ». حذر وتأهب دائمان في ليبيا من عناصر هذا التنظيم نظراً الى العداء المبكر المستحكم بين الجانبين… تلك مؤشرات الى ان المنطقة المغاربية ليست في منأى عن دائرة تأثير « القاعدة » وإن كانت بعيدة جغرافياً من مركز ثقلها السابق في افغانستان وباكستان.

ولعل الأميركيين ادركوا منذ وقت مبكر ان ذراع « القاعدة » ليست بعيدة من المنطقة فعرضوا على حكوماتها تطوير التعاون والتنسيق الأمنيين وقطعوا اشواطاً كبيرة على هذه الطريق نقلت العلاقات العسكرية والأمنية من حال الى حال. إلا ان امتداد اصابع « القاعدة » لم يكن ممكناً من دون العبور من البوابة الأوروبية التي شكلت غطاء وجسراً للذهاب الى افغانستان والعودة منها، خصوصاً بعد انهيار حكم « طالبان » في كابول.

لم يكن بين منفذي هجمات الحادي عشر من ايلول (سبتمبر) في نيويورك وواشنطن عناصر مغاربية، لكن الأحداث اللاحقة كشفت عن وجود مغاربيين كثر في الشبكة الدولية لتنظيم « القاعدة ». ومن الأسماء الأولى التي اميط اللثام عنها التونسيان دحمان وبن نجيمة اللذان اغتالا القائد العسكري الأفغاني احمد شاه مسعود، المعارض الرئيسي لنظام « طالبان » في كابول، قبل يومين من تنفيذ هجمات نيويورك وواشنطن. وكان التونسيان غادرا بلدهما منذ فترة طويلة وأقاما في بلجيكا حيث ارتبطا بـ »القاعدة » وسافرا الى افغانستان.

وأتى اعتقال المتهم الأول في تفجيرات نيويورك وواشنطن زكريا موسوي الفرنسي من اصل مغربي ليكشف مدى سعة حضور المغاربيين في شبكة « القاعدة ». وآخر التهم الموجهة الى موسوي (43 عاماً) المحتجز حالياً في ولاية فرجينيا، هي انه حصل من الماليزي يزيد صفات الذي كان يعمل مديراً لشركة كومبيوتر ماليزية على رسالة جاء فيها ان موسوي يمثلها في الخارج، بهدف تسهيل دخول الأخير الى الولايات المتحدة.

وكان اعتقال موسوي والتعرف الى هوية قاتلَيْ احمد شاه مسعود المفترضين منطلقاً لحملة واسعة في اوروبا الغربية عن العناصر المغاربية التي عرف انها سافرت الى افغانستان او باكستان في وقت من الأوقات. ومن الأسماء الأولى التي اعتقلت في اطار تلك الحملة مدرب الكرة التونسي السابق نزار طرابلسي الموجود حالياً في سجن فورسيت في بروكسيل. ونسبت مصادر استخباراتية الى طرابلسي التخطيط لتفجير قاعدة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في بلجيكا والتي تضم، طبقاً لمعلومات قيل انه حصل عليها من تنظيم « القاعدة »، مخزناً كبيراً للأسلحة النووية الأميركية. ونفى طرابلسي ان يكون التقى اسامة بن لادن، لكنه اعترف بأنه أجرى معه اتصالات هاتفية.

وساعدت المعلومات التي حصلت عليها الاستخبارات الأوروبية والأميركية من اوساط المهاجرين المغاربيين على تعقب عناصر اشتُبه في كونها على علاقة بـ »القاعدة » في البلدان المغاربية، وتكثفت الاتصالات واجتماعات التنسيق بين كبار المسؤولين الأمنيين الأوروبيين والأميركيين من جهة والمغاربيين من جهة ثانية لتبادل المعلومات.

تفجير كنيس « الغريبة »

إلا ان هذا التنسيق لم يحل دون تنفيذ « القاعدة » عملية مفاجئة في جزيرة جربة السياحية جنوب تونس في 11 نيسان (ابريل) الماضي. واستخدم الانتحاري التونسي نزار نوار (42 عاماً) شاحنة معبأة بمواد متفجرة في الهجوم الذي اسفر عن سقوط 21 قتيلاً بينهم 14 سائحاً ألمانياً.

وتقيم اسرة نوار، الذي كان يعمل مستخدماً في شركة سياحية كندية في جربة، في ضواحي ليون في فرنسا، ولعلّ هذا ما يفسر ان المحققين لم يعثروا على خيوط تشير الى وجود شبكة لـ »القاعدة » في تونس، ورجحوا ان يكون نزار وجد مساعدة من اقربائه فقط. واعتقلت الشرطة الفرنسية في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي ثمانية اشخاص في ضواحي ليون في اطار التحقيق في الهجوم الذي استهدف كنيس « الغريبة »، لكنها اطلقت خمسة منهم وأصدرت السلطات القضائية مذكرات جلب في حق ثلاثة منهم بينهم: وليد نوار (22 عاماً) شقيق نزار، والذي انتهت مدة حبسه على ذمة التحقيق مع خمسة آخرين من افراد اسرته في التاسع من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. وكانت السلطات التونسية اعتقلت الربيع الماضي بلقاسم نوار، عم نزار، المقيم في جنوب تونس، ولم يُعرف متى انتهت فترة حبسه الاحتياطي وما اذا كانت وجهت اليه تهم أم لا.

ويمكن القول ان اكبر قضية دلت على محاولة تنظيم « القاعدة » زرع خلايا في شمال افريقيا كانت قضية السعوديين الثلاثة المشتبه في تشكيلهم خلية في المغرب وهم زهير الثبيتي وجابر العسيري وعبدالله الغامدي، اضافة الى سبعة شركاء مغاربة، في مقدمهم زوجتان لاثنين من المتهمين (الثبيتي والعسيري) وضابط جمارك وبائع ملابس.

وأظهرت التحقيقات ان إفادات معتقلين مغاربة من « الأفغان العرب » ساعدت في الوصول الى الأعضاء المفترضين في الخلية ورصد اجهزة الأمن تحركاتهم عقب دخولهم المغرب، خصوصاً بعد تلقيها اشارات من الاستخبارات الأميركية حذرت من هجمات متوقعة في شمال افريقيا.

ووجه القضاء الى المتهمين الثلاثة تهماً من ضمنها الانتساب الى « القاعدة » والتخطيط لشن هجمات على بواخر اميركية لدى عبورها مضيق جبل طارق وأماكن سياحية، لكن الدفاع شكك في صدقية التحقيقات القضائية وصحة التهم.

وكشفت مصادر مغربية ان إفادات المعتقل زهير الثبيتي مكنت من اعتقال القيادي البارز في تنظيم « القاعدة » الذي كان يُعرف باسم الملا احمد بلال، وتبين ان اسمه الحقيقي هو عبدالرحيم الناشري. واعتبر الأميركيون الناشري الذي يتحدر من اصول يمنية « صيداً ثميناً » كونه من مهندسي العمليات الانتحارية. وأتاحت مشاركة ضباط استخبارات مغاربة في التحقيقات مع معتقلي « القاعدة » المغاربة في غوانتانامو، ومن ضمنهم عبدالله تباري الذي كان مسؤولاً عن الأمن الخاص لأسامة بن لادن، واعتقل في هجمات تورا بورا، إلقاء القبض على عناصر منتمية الى الشبكة، من ضمنها الناشري نفسه.

وإذا كان صحيحاً أنه لا يوجد مغاربيون في الصف الأول من « القاعدة »، فذلك لا يعني انهم كانوا بعيدين من الهيئات التنفيذية او إدارة معسكرات تدريب في افغانستان، ويدل وجود تباري وآخرين في مواقع حساسة وقريبة من زعيم الشبكة الى كونهم باتوا يحظون بالثقة وتقدموا في المواقع التنظيمية داخل الشبكة.

اهتمام اميركي

وانطلاقاً من كشف تلك الشبكة تكثفت المساعي الأميركية للتنسيق الأمني مع البلدان المغاربية في « الحرب ضد الإرهاب ». وعلى رغم تكتم مساعد وزير الخارجية وليم بيرنز على هذا التعاون في التصريحات التي ادلى بها خلال جولته المغاربية الأخيرة مطلع الشهر الماضي، فإنه أقر بوجود زيادة في التنسيق (الأمني) خلال الفترة الأخيرة لتبادل المعلومات ومواجهة الإرهاب عموماً، وأكد ان واشنطن « تتعاون جيداً » مع الحكومات المغاربية « على تجفيف منابع تمويل الإرهاب ». وقال: « إن الطرفين (الأميركي والمغاربي) سيتابعون درس الخطوات التي يتعين على كل طرف القيام بها من جانبه على هذا الصعيد ».

خلايا نائمة؟

والأرجح ان الاستخبارات الأميركية ظلت تتخبط في قضايا المغاربيين كما في التحقيقات مع سواهم بسبب قلة المعلومات الدقيقة. ومن الأمثلة على هذا الغموض قضية « الخلية النائمة » في كارولينا الشمالية والتي يشتبه المحققون الأميركيون في ان المغربي عبدالله المردودي هو قائدها. ومثُلَ المردودي (36 عاماً) امام المحكمة في ديترويت مع مواطنَيْه كريم كبريتي (24 عاماً) وأحمد هناني (43 عاماً) والجزائري فاروق علي حمود (22 عاماً) وواجهوا تهمة « التآمر مع خلية دعم سرية (نائمة) تابعة لتنظيم القاعدة »، وقيل ان المردودي اعطى تعليمات لأعضاء « الخلية » المفترضين لاستخدام طريقة مشفرة في الكلام إذا ما تحدثوا عن خططهم، لكن المتهمين دفعوا ببراءتهم من التهمة التي وجهها اليهم الادعاء والتي شملت التخطيط لتهريب السلاح وتجنيد الشبان لأعمال عنف ».

ولم يقتصر التخبط على الأميركيين وحدهم وإنما شمل الأوروبيين ايضاً. ففي ألمانيا لوحق المغربي منير المتصدق قضائياً، وكان اول متهم بالتورط في هجمات 11 ايلول (سبتمبر) يمثُل امام القضاء الألماني. لكنه نفى في شدة انتماءه الى تنظيم « القاعدة » او تقديم دعم لـ »خلية هامبورغ » على رغم اعترافه بمعرفته الشخصية بأعضاء الخلية التي كان الانتحاري محمد عطا مسؤولاً عنها. وفيما اتهم الادعاء الألماني المتصدق وزميله المغربي سعيد بحاجي بكونهما اهتما بتدبير امور افراد الخلية حين كان قسم منهم يتدرب على قيادة الطائرات في الولايات المتحدة، دفع محامون ألمان التهمة واستدلوا بكون المتصدق، وهو طالب في الجامعة التقنية في هامبورغ، اتصل بنفسه بالشرطة الألمانية ليخبرها انه كان يعرف الانتحاريين محمد عطا وزياد الجراح ومروان الشحي، لكن من دون معرفته بخططهم.

محاولات خارجية

ومنذ هجمات 11 ايلول لم يكشف النقاب عن وجود خلايا او هياكل تنظيمية لتنظيم « القاعدة » في بلدان شمال افريقيا، ودلت المؤشرات المتوافرة لدى اجهزة الاستخبارات الغربية والمغاربية الى ان الخيوط المكتشفة تعكس محاولات لزرع وجود تنظيمي من الخارج وليست تعبيراً عن كيان موجود في الداخل سلفاً. فالاعتداء على كنيس « الغريبة » في جربة وكذلك اكتشاف الخلية التي يقودها ثلاثة سعوديين في المغرب، شكلا مؤشرين قويين على ان « القاعدة » لا تملك امتدادات تنظيمية في البلدان المغاربية او حتى « خلايا نائمة » للدعم، وإلا ما كان نزار نوار اعتمد على علاقاته الأسرية ولا لجأ السعوديون الى الاتكال على معارفهم في المغرب ومن ضمنهم زوجتا الثبيتي والعسيري.

الجزائر ملاذ « آمن » لعناصر « القاعدة » بعد سقوط « طالبان »

على خلاف البلدان المغاربية الأخرى التي لا توجد فيها مجموعات مسلحة، شكل مناخ الصراع العسكري المستمر منذ مطلع التسعينات في الجزائر غطاء مناسباً لعناصر جزائرية تلقت تدريبات في معسكرات أفغانية أيام حكم « طالبان » للعودة إلى بلدها والانضمام إلى الجماعات. إلا أن الأمر لم يقتصر على « الأفغان » الجزائريين الذين لا توجد إحصاءات دقيقة عن حجمهم، وإن كانوا يقدرون ببضع مئات، وإنما شمل أيضاً عناصر عربية أخرى يرجح أنها وجدت ملاذاً « آمناً » في الجزائر بعد انهيار حكم « طالبان » في كابول.

وكشفت العملية التي نفذتها قوات الأمن الجزائرية في 21 أيلول (سبتمبر) الماضي ضد « الجماعة السلفية للدعوة والقتال » التي يقودها حسن حطاب عن وجود مسؤول تنظيم « القاعدة » في المغرب العربي والساحل الأفريقي اليمني عماد عبدالواحد أحمد علوان المعروف بـ »أبو محمد » في الجزائر. وقتل علوان في الكمين الذي نصب لأعضاء في « الجماعة » في منطقة مروانة من محافظة باتنة (500 كيلومتر شرق العاصمة الجزائر). إلا أن الإعلان عن مقتله تأخر إلى آخر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وعزت أجهزة الأمن الجزائرية ذلك التأخير إلى « الصعوبات التي واجهتها لمعرفة هويته ». وأفيد أن علوان الذي يتحدر من منطقة تعز هو الذي تولى تأمين الإقامة لـ »الأفغان » المغاربيين والمصريين في اليمن بعد عودتهم من بيشاور ثم وصل إلى شمال أفريقيا في حزيران (يونيو) 2001 آتياً من أثيوبيا ودخل إلى الجزائر عبر السودان والنيجر.

ويبدو أن تنظيم « القاعدة » كان يراهن على قيام علوان بمهمتين أساسيتين، الأولى تمثلت بتحقيق الوحدة بين الجماعات الجزائرية المسلحة تحت قيادة حسان حطاب والفصل في الخلافات الناشبة بينها، فيما تمثلت الثانية بتأمين معاودة انتشار « القاعدة » في بلدان الساحل الأفريقي والسعي إلى إيجاد قاعدة لوجستية لها هناك. وفي هذا الإطار أفيد أن علوان زار شمال مالي الربيع الماضي وانتقل من هناك في رحلة شملت موريتانيا والنيجر وتشاد ونيجيريا واستمرت حتى آخر الصيف. وعلى رغم مقتل علوان لا تزال العلاقات وثيقة على الأرجح بين « القاعدة » و »الجماعة السلفية للدعوة والقتال » كون قيادة « القاعدة » سحبت اعترافها بـ »الجماعة الإسلامية المسلحة » منذ سنوات واعتبرت « الجماعة السلفية » المرجع الأساس للتنظيمات افلإسلامية في الجزائر.

ليبيا… قطيعة مبكرة مع تنظيم بن لادن وسعي الى اعتقاله

عدا عن المواطن الليبي الذي اعتقل أخيراً في الأردن بتهمة الضلوع في اغتيال الديبلوماسي الأميركي لورنس فولي لم تطف على سطح الأحداث المرتبطة بـ »القاعدة » اسماء ليبية من العناصر البارزة في التنظيم. لكن يعتقد ان جماعات ليبية متشددة أبرزها « االجماعة الليبية المقاتلة » تحتفظ منذ فترة طويلة بعلاقات تعاون مع التنظيم. وربما هذا ما يفسر ان العلاقات لم تكن أبداً جيدة بين التنظيم والسلطة الليبية.

مذكرة جلب

ويقول الليبيون انهم كانوا أول من سعى لملاحقة زعيم تنظيم « القاعدة » أسامة بن لادن وأصدروا في حقه مذكرة جلب. وصرح أمين (وزير) الوحدة الأفريقية الليبي الدكتور علي عبدالسلام التريكي في حديث أجرته معه « الحياة » بعد أسابيع من أحداث 11 أيلول (سبتمبر) ان العواصم الغربية كانت تدافع عن بن لادن وتعتبره مدافعاً عن الحرية « عندما كنا نطلب من الانتربول اعتقاله ».

ويعتقد الليبيون، مثلما قال التريكي، بأن تنظيم « القاعدة » ما زال يشكل خطراً نظراً الى سماح بريطانيا وبلدان أوروبية أخرى لمتشددين اسلاميين ليبيين بالإقامة في أراضيها. وفي هذا الإطار سلمت السلطات الليبية لوائح مفصلة بأسماء هذه العناصر الى بلدان غربية وتمنت عليها تسليمهم الى بلدهم أو ترحيلهم، لكنها لم تجد تجاوباً كبيراً.

ويعزى العداء المبكر بين بن لادن والسلطات الليبية الى كونها تشتبه في وجود تعاون متين بينه وبين « الجماعة الليبية المقاتلة » التي وضعتها واشنطن على لائحة المنظمات الارهابية بعد أحداث 11 أيلول. وكُشف عن ذلك التعاون في أعقاب مقتل « سائحين » المانيين في ليبيا مطلع التسعينات على أيدي عناصر من « الجماعة » استولوا على سيارتهما وفروا على متنها الى السودان حيث كان يقيم بن لادن في تلك الفترة. وطلبت السلطات الليبية من السودان تسليمها عناصر « الجماعة » وبن لادن باعتبار انه « المسؤول عن حمايتهم وتشغيلهم لديه »، لكن الطلب لم يلق استجابة.

« الجماعة المقاتلة »

وما زال الليبيون مصرين على وجود علاقات عضوية بين تنظيم « القاعدة » وأعضاء « الجماعة المقاتلة »، وأكد سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي رئيس « مؤسسة القذافي للأعمال الخيرية » في أحاديث صحافية ان بن لادن كان يستضيف هؤلاء الأعضاء في السودان ويشغلهم في مزرعة يملكها وأن ليبيا طلبت اعتقاله بناء على ذلك.

ومع ذلك كان لسيف الإسلام دور آخـر مــع « الأفغان العرب » في أعقاب الدعوة التي وجهها اليهم والده للعودة الى بلدانهم لتجنيبهم التعرض الى مجازر على أيدي القوات الأميركية في أفغانستان، على غرار ما حصل لكثير منهم في قندوز، إذ توجه الى باكستان واجتمع بالرئيس برويز مشرف وبحث معه في خطة لإجلاء العرب من أفغانستان وباكستان الى بلدانهم الأصلية. وفعلاً نفذ قسم من الخطة وشمل عناصر ليبية عادت الى بلدها، لكن القسم الآخر لم يعد بسبب اعتراض السلطات في بلدانهم على ذلك.

وسجل خلال تنفيذ تلك العملية خطف القوات الأميركية ثلاثة عناصر هم أردني وليبيان اعتبرتهم « خطرين » ونقلتهم الى قاعدة غوانتانامو، ما أثار غضب الليبيين الذين كان العناصر الثلاثة تحت حمايتهم.

(المصدر: صحيفة االحياة الصادرة يوم 12 جانفي 2003)


مديح أمريكي للديموقراطية المغربية وتحذير فرنسي للرباط!!!

واشنطن: المغرب قطع خطوات كبيرة على درب الديمقراطية

 

لندن: «الشرق الأوسط»

قال ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الأميركية اول من أمس ان المغرب يعد بلدا «قطع خطوات كبيرة» على درب الديمقراطية. وذكرت وكالة الانباء المغربية أن تصريح باوتشر جاء خلال تعليقه على مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية، وذلك في إطار لقائه الصحافي اليومي المقتضب.

واضافة الى المغرب، أشار باوتشر أيضا الى البحرين ضمن البلدان التي تعمل من أجل أن «تنعم شعوبها بحياة أفضل».

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد ذكر لدى تقديمه في 12 ديسمبر (كانون الاول) الماضي في مقر «ايريتاج فوندايشن» في واشنطن، وهي مؤسسة متخصصة في الدراسات السياسية والاستراتيجية للمبادرة الأميركية حول الشراكة الأميركية الشرق أوسطية أن المغرب يعد من ضمن البلدان التي «تبعث على الأمل» في مجال الديمقراطية بمنطقتي شمال افريقيا والشرق الأوسط.

كما ذكر باول بالخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس قبل سنتين أمام البرلمان والذي أكد فيه أن أهداف التنمية والديمقراطية والحداثة تتطلب النهوض بعمل الأحزاب السياسية والنقابات والجمعيات ووسائل الإعلام، وكذا توسيع المشاركة في تسيير الشأن العام.

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 16 جانفي 2003)

 


 

وزير فرنسي يخير المغرب بين الشراكة الأوروبية واتفاقية التجارة الحرة مع أميركا

لندن ـ الرباط: «الشرق الأوسط»

حذر وزير التجارة الخارجية الفرنسي فرانسوا لوو المغرب من الاعتقاد بامكانية الجمع بين شراكة متينة مع الاتحاد الاوروبي واتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة في نفس الوقت. وقال الوزير الفرنسي امس عقب زيارة استمرت يومين للمغرب، موجهاً كلامه للمغربيين: لا يمكنكم القول بانكم تريدون شراكة متينة مع الاتحاد الاوروبي وتوقعوا في نفس الوقت اتفاقية تبادل تجاري حر مع الولايات المتحدة. واضاف، حسبما ذكرت محطة التلفزة البريطانية «بي.بي.سي» قائلاً: عليكم ان تختاروا بين الاثنين.

ويأتي كلام الوزير الفرنسي في ظل المفاوضات التجارية بين المغرب والاتحاد الاوروبي التي انعقدت خلال اليومين الماضيين في بروكسل، وبينما يسعى المغرب لتأسيس اتفاقية تبادل تجاري حر مع الولايات المتحدة تبدأ محادثاتها في واشنطن في 21 من الشهر الحالي.

وفي تعليق على تصريحات الوزير الفرنسي، اكتفى مصدر مغربي مأذون لـ«الشرق الأوسط» بالتذكير بأن الاردن تربطه اتفاقية شراكة مع الاتحاد الاوروبي وفي نفس الوقت تربطه مع الولايات المتحدة اتفاقية تبادل تجاري حر، معتبراً ان ذلك يظهر عدم وجود تناقض بين اتفاقية الشراكة بين المغرب والاتحاد الاوروبي وتوقيع اتفاقية تبادل تجاري حر مع الولايات المتحدة.

وكانت المفاوضات بين الوفدين المغربي والاوروبي اختتمت امس بدون الوصول الى اتفاق. وقد طلب المفاوضون الاوروبيون من نظرائهم المغربيين العمل على تفعيل الاصلاحات الزراعية لتسهيل وصول المنتجات الزراعية المغربية الى الاسواق الاوروبية. وقال حسن بنعبدالرازق الكاتب العام لوزارة الزراعة والتنمية القروية المغربية: لم ننته لأنه كان لدينا عدد كبير من المنتوجات بحوالي400 منتوج في المجموع من بينها 250 تقدم بها الأوروبيون.

وأضاف أن المفاوضات طويلة وشاقة وصعبة جدا،وتعتبر مراحل ضرورية. وسجل الوفد المغربي توفر الإرادة في التوصل إلى اتفاق لدى الطرفين إلا أنه يتعين تسوية عدد كبير من الجزئيات بالنظر لتعقد الملف من الناحية التقنية.

وأضاف أعضاء الوفد المغربي أن الأوروبيين يفضلون الانفتاح الشامل فيما يريد المفاوضون المغاربة تطبيقا لمفهوم المعاملة بالمثل مع كل اللبس الذي يتضمنه نص اتفاق الشراكة إلى أن ذلك يعني أنه يتعين مراعاة مستوى التنمية في المغرب حيث يعيش 50 في المائة من سكانه في الوسط القروي دون احتساب اليد العاملة في الصناعة الزراعية وأنشطة أخرى مرتبطة بها وذكر الوفد المغربي أنه في إطار هذه المفاوضات بالنسبة للطرفين يكون المغرب بمفرده في مواجهة تجمع يضم 15 دولة تمثل القوة الزراعية الأولى في العالم.

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 16 جانفي 2003)

 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l’aide précieuse de l’association : Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen) Box 62
127 22 Skنrholmen  Sweden Tel/:(46) 8- 4648308    Fax:(46) 8 464 83 21   e-mail: fvf@swipnet.se

To Subscribe, please send an email to: tunisnews-subscribe@yahoogroups.com To Unsubscribe, please send an email to: tunisnews-unsubscribe@yahoogroups.com  ِArchives complétes de la liste : http://site.voila.fr/archivtn


** En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

** Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

** L’équipe de TUNISNEWS fait tous les efforts possibles pour corriger les fautes d’orthographe ou autres dans les textes qu’elle publie mais des fautes peuvent subsister. Nous vous prions de nous en excuser.

Accueil


Lire aussi ces articles

1 mai 2006

Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 7 ème année, N° 2170 du 01.05.2006  archives : www.tunisnews.net Agression policières a Gafsa AFP:

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.