الأربعاء، 15 يونيو 2011

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie. Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNWS 11ème année, N°4040 du 15.06.2011  

archives : www.tunisnews.net


حــرية و إنـصاف:بيــــــــــــــــــــــــــــــــان:صالح هاشم يعتصم من أجل التنظير

كلمة:مجموعة أنونيموس للقرصنة  » تطالب بإطلاق سراح سمير الفرياني

إيلاف:تونس مستعدة للإعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي

الصباح:الاثنين المقبل انطلاق ماراطون محاكمة المخلوع وشركائه:66 قضية أمام القضاء المدني..27 عسكرية.. ومفاجآت بالجملة

الصباح:حتى لا تكون المحاكمة هروبا من الواقع …

كلمة:تعليق جزئي لإضراب أعوان الديوانة

الصباح:الأسباب الحقيقية لاستقالة أحمد فريعة

كلمة:استياء من تعيين  » كمال ايدير » رئيسا لمجلس إدارة معهد باستور

الصباح:ظل حكرا على عائلة المخلوع لماذا بقي قطاع توريد السيارات يعمل بعقلية ما قبل 14 جانفي؟

تصريح صحفي بخصوص اجتماع 19 جوان لأنصار العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية

حزب الإصلاح والتنمية:افتتاح مقر واجتماع عام بالقيروان

حركة الشعب الوحدوية التقدمية في سليانة مهرجان احتفالي لتكريم المناضلين القوميين والشهداء

عبدالسلام الككلي:تونس الجميلة

عماد العبدلي: »مناهضة الصهيونية ليست من ثوابت الشعب التونسي!! »

مسعود الكواش:حديث في السياسة:الصحفي بين الحيادية والانتهازية..

إيمان مهذب:حرية التعبير في تونس ما زالت منقوصة

مصطفى ونيسي:إضاءات في السّياسة و الحكم (الحلقة الأولى)

الجزيرة.نت:دراسة: تونس بحاجة لثورة لغوية

خالد صاغية:على رصيف تونسيّ

محمد علي الهادي بن تيتاي:قصة محمد البوعزيزي صائد الطغاة المتكبرين وعروسه الحريه

حمه يا قنديل الثورة سجال بين أخت محمد بوعزيزي وأمه حول وفاته

أم بي سي:كليب تونسي محمد الجبالي يسخر من دموية القذافي ومبارك وبن علي

القدس العربي:مجموعة خبراء تحذر من خطر القاعدة في الجماهيرية

رويترز:باكستان تعتقل مرشدي سي. آي. إيه في عملية قتل ابن لادن

رويترز:تهديدات اسرائيلية وضغوط امريكية على مصر لاطلاق المتهم بالتجسس لصالح الموساد

الجزيرة.نت:غضب يوناني ضد التقشف


Pour afficher les caractères arabes suivre la démarche suivan : Affichage / Codage / Arabe Windows) To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic Windows)

تابعوا جديدأخبار تونس نيوز على الفايس بوك

الرابط

http://www.facebook.com/pages/Tunisnewsnet/133486966724141

 


حــرية و إنـصاف منظمة حقوقية مستقلة 33 نهج المختار عطية 1001 تونس الهاتف / الفاكس : 71.340.860 البريد الإلكتروني: liberte.equite@gmail.com تونس في 12/07/1432 الموافق ل 14/06/2011

بيــــــــــــــــــــــــــــــــان صالح هاشم يعتصم من أجل التنظير

يواصل السيد صالح هاشم رئيس فرع منظمة حرية وإنصاف بسوسة اعتصامه لليوم الخامس على التوالي بالمستشفى الذي يعمل به بمدينة سوسة احتجاجا على استمرار الفساد وتواصل المظلمة المسلطة عليه وعدم حصوله على الحقوق التي يكفلها له القانون، وللمطالبة بتفعيل العفو التشريعي العام الذي أعاده إلى الشغل ولكن لم يمتعه بحقه في التنظير. وتجدر الإشارة إلى أن السيد صالح هاشم هو مناضل سياسي وناشط حقوقي عضو بعديد المنظمات والجمعيات المحلية والدولية وقد سلطت عليه طيلة حكم النظام البائد صنوف الانتهاكات من اعتقال وتعذيب وتنكيل وسجن ومراقبة إدارية. وحرية وإنصاف: 1) تعبر عن تضامنها المطلق مع السيد صالح هاشم وتدعو السلطات المعنية إلى الاستجابة الفورية لمطالبه الملحة وتفعيل العفو التشريعي العام وما تضمنه من إعادة للعمل وتعويض وتنظير. 2) تطالب السلطة بطي صفحة الماضي من خلال تطبيق ما ورد بمرسوم العفو العام وتمكين جميع المساجين السياسيين من حقوقهم المشروعة دون مماطلة.
 
منظمة حرية وإنصاف

<



 
طالبت يوم أمس مجموعة Anonymous للقرصنة، السلطات التونسية بإطلاق سراح الضابط سمير الفرياني الذي مازال رهن الاعتقال العسكري. كما طالبت المجموعة في الخطاب المسموع الذي تم تداوله اليوم على صفحات الفايسبوك، الحكومة بكشف كل الحقائق والجرائم والتجاوزات التي مورست في عهد بن علي، وأن ذلك من حق الشعب التونسي.  
وكانت هذه المجموعة قد قامت في فترة سابقة وفي أوج الاحتجاجات قبل 14 جانفي، بمهاجمة عدد من المواقع الرسمية التونسية مما تسبّب في تعطيل خدماتها لفترات، وأعلنت أن ذلك يأتي مساندة من المجموعة للشعب التونسي ولنضالاته.
كما عرفت المجموعة بتبنّيها لقضايا حرّية التعبير وحقّ الوصول إلى المعلومة، ووقفت إلى جانب جوليان أسانج مؤسس موقع « ويكيليكس » حين حاولت جهات مالية وحكومية خنقه ومحاصرة موقعه  
(المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ، بتاريخ 15 جوان 2011)

<



اعلن وزير تونسي الثلاثاء (14 جوان) ان الحكومة التونسية مستعدة للاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للثوار الليبيين، اذا ما تلقت طلبا رسميا بهذا الخصوص.
وقال وزير التربية والناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء الطيب البكوش لوكالة فرانس برس انه « من غير الوارد القبول بسلطة تقصف بكثافة مدنا باسرها، من يفعل هذا الامر يفقد كل شرعيته ».
واضاف « اذا جرت مفاوضات بين الحكومة والمجلس الوطني الانتقالي فان تونس مستعدة للاعتراف بهذا المجلس »، موضحا ان عددا من اعضاء المجلس زاروا تونس ولكنهم لم يقدموا اي « طلب اعتراف صريح ». وتابع « اذا تلقينا هذا الطلب سنبحثه في مجلس الوزراء ».
وفي مقابلة مع فضائية الجزيرة مساء الاثنين 13 جوان قال رئيس الحكومة التونسية الباجي قائد السبسي « سنعترف (بالمجلس الوطني الانتقالي) عندما يُطلب منا ذلك ».  
 
(المصدر: موقع « إيلاف » نقلا عن وكالة فرانس برس أ ف ب بتاريخ 14 جوان 2011)

<


الاثنين المقبل انطلاق ماراطون محاكمة المخلوع وشركائه 66 قضية أمام القضاء المدني..27 عسكرية.. ومفاجآت بالجملة


يبدأ يوم الاثنين القادم ماراطون محاكمة الرئيس المخلوع وعشرات من المقربين منه وشركائه والمشتبه في ضلوعهم في جرائم مالية وسياسية وامنية مختلفة . وتقرر أن تقوم بالمحاكمة مجموعة من الهيئات في المحاكم المدنية والعسكرية حسب نوعية الملفات المعروضة للتحقيق والتقاضي. وقد تقرراللجوء الى احالة بعض القضايا على المحاكم العسكرية بحكم وجود مسؤولين من قطاع الامن اوعسكريين فيها وبحكم الصبغة الاستثنائية لبعض الملفات والجرائم فضلا عن كون الرئيس المخلوع كان الى حد مساء 14 جانفي القائد الاعلى للقوات المسلحة والمسؤول الاول عن الاجهزة الامنية التي اتهمت بعض قياداتها بالضلوع في عمليات اصدار الاوامر باطلاق الرصاص على المتظاهرين وقتل مئات المدنيين اواصابتهم بجراح..  
محاكم عسكرية ومدنية وحسب مصادر مطلعة فان الرئيس المخلوع وعددا من المقربين منه من بين افراد عائلته ومجموعة من المسؤولين الامنيين والسياسيين السابقين (غالبيتهم من الموقوفين منذ اشهرفي ثكنة العوينة أوسجن المرناقية) سيحالون في 66 قضية مدنية و27 قضية عسكرية تتضمن اتهامات بالضلوع في « جرائم مختلفة تتراوح بينها سوء التصرف المالي والاداري وتعاطي المخدرات وترويجها وانتهاكات بالجملة للقانون الجنائي والمدني واعطاء اوامر باطلاق النار وبالتعذيب مما تسبب في سقوط مئات من الشهداء والجرحى. قضايا لانصاف الضحايا ولا تهم المرحلة التي تشملها المحاكمات والتتبعات الاسابيع الثلاثة التي سبقت ثورة 14 جانفي فقط بل تتعداها الى كامل العقدين الماضيين بحكم تراكم الشكايات التي رفعها الاف المتظلمين وعائلات الشهداء وضحايا التعذيب والمعتقلين في كامل العهد السابق وصولا الى مرحلة ما بعد استشهاد محمد البوعزيزي واندلاع شرارة انتفاضة مدن ولاية سيدي بوزيد ثم الثورة الشعبية في كامل البلاد. وقد تصدر احكام ادانة في تلك القضايا بينما قد تصدر في بعضها الاخر قرارات ادانة رمزية بالاساس بحكم انتهاء الاجال القانونية للتقاضي أي ان بعض الملفات فتحت اساسا لانصاف الضحايا وعائلاتهم معنويا وهوما قد يساعدهم في اللجوء الى المحكمة الادارية والى الهيئات المسؤولة عن منح تعويضات لهم .  
شروط المحاكمة العادلة وماذا عن الضمانات القانونية لمحاكمة الرئيس المخلوع وزوجته وأصهاره ومجموعة من المقربين منه عائليا وفي مؤسسات الدولة ؟ وهل ستحترم المحاكم المدنية والعسكرية شروط المحاكمة العادلة وحق كل المتهمين في الدفاع عن انفسهم وفي محامين يختارونهم وفي اجراءات التقاضي السليمة بما في ذلك فرص المطالبة باحضار بعض الشهود والمكافحة وبالاعتراض على بعض الضغوطات التي قد تسلط على هيئة القضاء لاعتبارات ظرفية ؟ حسب مصادرنا فان كل المتهمين والمشتبه فيهم سيمكنون من حق التقاضي العادل ومن فرص اختيار محاميهم. وبحكم الصبغة الجنائية للتهم المعروضة على المحاكم فان المتهم الذي لم يعين محام (اوليس له امكانيات وفرصة لذلك) سيسخر له محام بالضرورة بما في ذلك الرئيس المخلوع .  
متهمون في حالة فرار وماذا عن المتهمين الموجودين في حالة فرار مثل الرئيس المخلوع وزوجته وبعض اصهاره ؟ حسب نفس المصدر فان القانون التونسي واضح: فهو يمكنهم (على غرار كل تونسي يحاكم غيابيا) من اختيار محام تونسي من اعلان مبدإ الدفاع عنهم ومن مواكبة اطوار المحاكمة لكنه لا يمكن من المرافعة او تقديم تقرير كتابي جوابي لهيئة المحكمة الا بعد مثول المتهم الذي يحاكم غيابيا. وبناء على ذلك فان الرئيس المخلوع وزوجته واصهاره الفارين يمكنهم ان يعينوا محامين تونسيين لحضور المحاكمة نيابة لكن لا يحق لهؤلاء ان يرافعوا عنهم قبل تسليمهم انفسهم للقضاء التونسي. اما بالنسبة للمحامين الاجانب ـ ومن بينهم المحامي الفرنسي والمحامي اللبناني اللذين يكلفهما المخلوع لنيابته ـ فان مصادرنا تؤكد ان المحاكم التونسية لا تقبل المحامين الاجانب الا اذا رخصت لهم وزارة العدل بذلك بصفة استثنائية ويشترط ان يكون المحامي الاجنبي مرفوقا بمحام تونس. في المقابل قد تقبل المحكمة والسلطات القضائية ان يحضر بعض المراقبين الاجانب (وقد يكونون محامين) المحاكمة للتاكد من سلامة الاجراءات شريطة الا يمكن المراقب من تناول الكلمة في الجلسة.  
قضية قصر سيدي الظريف وحسب مصادر قضائية فسيشرع « القضاء المدني يوم 20 جوان عبر المحكمة الابتدائية بتونس في النظر في قضيتي قصري سيدي الظريف وقرطاج المتعلقتين بحوزة مبالغ هامة من العملة الصعبة والمجوهرات الثمينة بالنسبة للقضية الاولى وبامتلاك اسلحة وحيازة مخدرات بالنسبة للقضية الثانية ». محطة تاريخية جديدة في تاريخ تونس قد تكون الاهم منذ الاعلان مساء 14 جانفي الماضي عن التغييرعلى راس اعلى هرم السلطة.. كمال بن يونس (المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 15 جوان 2011)

<



 
اذا كان الرئيس المخلوع قد تجنب بهروبه الذليل الى السعودية حتى الآن مصير نظيره المصري الذي يخضع للتحقيق القضائي مع زوجته وابنيه وعصابته فانه لا يمكن أن ينجو من محاكمة التاريخ الذي سجل بوضوح سقوط الطاغية الى أرذل المراتب وأحقرها يوم قال الشعب التونسي كلمته وردد بصوت واحد مطالبا برحيل الطاغية الذي سجلت تونس برحيله نهاية مرحلة طويلة من الدكتاتورية التي لن يكون من السهل التخلص دون مشقة من ارثها الثقيل وتداعياتها.
بعد خمسة أشهر اذن على سقوط الرئيس المخلوع وهروبه الى السعودية جاء اعلان السيد الباجي قائد السبسي رئيس الحكومة المؤقت ليعلن موعد انطلاق محاكمة بن علي في العشرين من الشهر الجاري فيما غاب الموقف السعودي الذي يصر على الصمت والتجاهل ازاء المطالب الشعبية والرسمية تسليم بن علي وزوجته لتقول العدالة كلمتها بشأنهما ومواجهة نحو تسعين تهمة في رصيدهما.
ورغم أن هذا الطلب الذي تجاهلته حكومتان سابقتان تأخر أكثر مما ينبغي فان اعلان رئيس الحكومة المؤقت عن المحاكمة يأتي استجابة لمطلب شعبي ملح وهدف من أهداف الثورة الذي ما انفك الشارع التونسي يردده منذ أول يوم لسقوط بن علي بعد ان ظل وعلى مدى سنوات حكمه الجائر يسلب البلاد ويصادر حق الشعب وارادته في تقرير المصير. ولعله من المهم في هذه المرحلة التي سيكون فيها للعدالة كلمتها في غياب الرئيس المخلوع الاشارة الى أن هذه المحاكمة لا يمكن ولايجب أن تكون نهاية في حد ذاتها, بل انطلاقا للمساءلة المتعثرة والمحاسبة المطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى من أجل أن تتحقق المصالحة الوطنية.
« بن علي هرب » حقيقة يعرفها الجميع ولكن ما لا أحد يعرفه هل أن المضي قدما في محاكمته على قائمة الجرائم المرصودة في سجله يمكن أن يؤثر على الموقف السعودي ويعجل بترحيل المخلوع وزوجته لمواجهة القانون. نقول هذا الكلام وكلنا أمل ألا تتحول المحاكمة الى مسرحية فاشلة لتحويل الانظار عن قضايا مصيرية عالقة تنتظر البلاد أو كذلك الى ارساء قانون الغاب والرغبة في الانتقام والتشفي ولكن لتبقى درسا راسخا في الاذهان لكل مسؤول ايا كان موقعه بأنه لا مجال بعد اليوم لحصانة ولا مجال للهروب من المساءلة لكل من يعمد الى استبلاه هذا الشعب أو التلاعب بمصالحة وبمستقبله … اسيا العتروس (المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 15 جوان 2011)

<



 
أكد السيد  » شكري القطايفي  » الكاتب العام للهيئة التأسيسية للنقابة المؤقتة لاعوان الديوانة خلال اتصال هاتفي مع راديو كلمة اليوم أكد أن إضراب موظفي الديوانة مازال متواصلا و تم تعليق الإضراب فقط بالنسبة للمشرفين على التصدير و المواد القابلة للاشتعال .
و أكد نفس المصدر أن مباحثات جارية الآن مع ممثلي الهيئة التأسيسية للنقابة ووزير المالية و الوزير الأول في الحكومة المؤقتة لإيجاد حلول. و في تصريح للسيد  » الطاهر بن حتيرة  » مدير الإدراة العامة للديوانة لكلمة قال إن الإضراب غير شرعي و لا يستند إلى أسس قانونية  
(المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ، بتاريخ 15 جوان 2011)

<



 
قالت مصادر من داخل حزب الوطن أن الاسباب المباشرة لاستقالة مؤسس الحزب أحمد فريعة تعود في الاصل إلى ملفات قضائية مفتوحة ضد فريعة لم تغلق بعد وان خطوته هذه تاتي كخيار يعطي للحزب الفرصة للدخول إلى المرحلة القادمة بقيادة محمد جغام.
كما أكدت ذات المصادر أن فريعة قدم استقالته نتيجة التجريح الذي تعرض له وحالة انحدار مستوى العمل السياسي إلى جانب اتهامه بالقتل العمد وهو ما اقصى كل طموح سياسي له. وعن توقيت الاستقالة قالت المصادر أنها لا تستبعد أن تكون الاستقالة مرتبطة بشكل مباشر بتأجيل موعد الانتخابات إلى تاريخ 23 اكتوبر القادم .
ونفت ذات المصادر أن تكون استقالة احمد فريعة في علاقة بما حصل له مؤخرا في مسقط راسه بمدينة جرجيس حيث منع من اقامة اجتماع عام له بابناء الجهة وقد راجت وقتها اخبار مفادها أن فريعة قرر الاستقالة على اثر هذا الاجتماع.
وصرح احمد فريعة اول امس لاكثر من وسيلة اعلامية أن استقالته تاتي كخطوة لتسليم مشعل القيادة للشباب على حد قوله فقد ذهبت اطراف سياسية إلى القول بأن خطوة الاستقالة تأتي لحفظ ماء وجه « الدكتور » قبل أن تشمله قائمة الممنوعين من الترشح إلى المجلس التاسيسي وهو ما سيضع الحزب ومنخرطيه في احراج قد يتواصل إلى ما بعد الانتخابات التشريعية و ذلك وفقا لما تضمنه الفصل 15 من مرسوم القانون الانتخابي للمجلس . من جهته أكد الامين العام لحزب الوطن محمد جغام بعد ظهر أمس الثلاثاء وجود تيار احتجاجي داخل الحزب ضد أحمد فريعة المستقيل أول أمس الاثنين من الحزب.
واوضح ان هذا التيار يعتبر فريعة معطلا للمسيرة لما يتعرض له من انتقادات على خلفية توليه مسوولية وزير الداخلية قبيل ثورة 14 جانفي 2011 . ونفى جغام نشوب أي خلاف بينه وبين فريعة مشيرا الى تعرض كلاهما الى الاقصاء رغم انتمائمها الى التجمع المنحل وتقلدهما مناصب عدة في عهد الرئيس المخلوع.
وجدير بالذكر ان محمد جغام شغل في الفترة ما بين 1995 و1997 منصب وزير الداخلية. كما تولى سنة 1997 مهمة مدير الديوان الرئاسي وذلك الى غاية سنة 1999.
وكان احمد فريعة ومحمد جغام أسسا يوم 4 مارس 2011 حزب الوطن الذي يعرفانه على أنه حزب وسط يرفض التعصب والاقصاء ويدافع على اهداف الثورة وصيانة مكاسب البلا.  
خليل الحناشي  
(المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 15 جوان 2011)

<



أثار تعيين « كمال ايدير » رئيسا لمجلس إدارة معهد باستور يوم أمس موجة من الاستياء وسط الباحثين وأطبّاء المعهد وتقنييه وموظّفيه حسب ما أفادتنا مصادر مطّلعة.
وكان إيدير قد شغل خطّة رئيس للنادي الإفريقي من سنة 2006 إلى سنة 2010.
كما ترأس لجنة تنظيم كأس العالم لكرة اليد التي جرت في تونس سنة 2005. وهو متحصّل على الدكتوراه في علم الأدوية. وشغل كمال إيدير أيضا عضوية اللجنة المركزية للتجمّع المنحلّ، كما ترأس بلديّة تونس لدورتين.
وهذا موطن استياء موظّفي وباحثي المعهد إلى جانب ما قالوا من ارتباطه ببلحسن الطرابلسي شقيق زوجة الرئيس المخلوع. وباتصالنا بالسيدة حبيبة بن رمضان وزيرة الصحة في الحكومة المؤقتة، أكّدت نبأ التعيين مشيرة أنها لم تتلق أي اتصال من المحتجّين يفيد استياءهم، وقالت أن « إيدير » يتولّى رئاسة مجلس إدارة المعهد وليس رئاسة المعهد نفسه.
 
(المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ، بتاريخ 15 جوان 2011)

<


ظل حكرا على عائلة المخلوع لماذا بقي قطاع توريد السيارات يعمل بعقلية ما قبل 14 جانفي؟

من المعروف ان قطاع توريد السيارات كان في العهد السابق حكرا على عائلة الرئيس المخلوع وأصهاره، لما لهذا القطاع من فوائد وأرباح مالية كبرى. حتى أن الرئيس المخلوع كان يمنع الشركات المتعاملة مع اليابان مثلا من استيراد أنواع السيارات التي تزاحم ماركات عائلته بممارسات تعسفية تخالف القانون الذي ينظم القطاع. واليوم بعد رحيل النظام السابق، يبدو أن بعض ممارساته ظلت قائمة من ذلك أن الفيتو الذي رفعه أمام استيراد السيارات اليابانية دون موجب أو سند ما زال قائما في الوقت الذي خلنا فيه أن القطع مع الماضي قد تم. فأرقام مبيعات السيارات في تونس خلال الأربعة أشهر الأخيرة من سنة 2011 أي في الفترة التي تلت مباشرة رحيل بن علي تدل بما لا يدع للشك أن الإدارة مازالت محافظة على نفس الإجراءات والتراتيب والأوامر السابقة حيث لم تتعد مبيعات « تويوتا » مثلا الـ 250 عربة من بين 10500 سيارة جديدة بيعت خلال أشهر جانفي وفيفري ومارس وأفريل من السنة الحالية الشيء الذي يجعلها تحتل المرتبة العاشرة والأخيرة من بين الماركات الأخرى الفرنسية والألمانية والإيطالية بالرغم من إحتلالها المرتبة الأولى عالميا. وبالرجوع الى كراس الشروط الخاص بتجارة وسائل النقل البري المصنوعة محليا أو الموردة، فان الفصل الثالث من القرار المؤرخ في 10 أوت 1995 ينص على أن السيارات الموردة تخضع لترخيص مسبق من اللجنة الوزارية المشتركة مدته سنة. لكن تم تنقيح كراس الشروط بمقتضى القرار المؤرخ في 5 فيفري 1999 وهو ما يعني إلغاء الترخيص المسبق وتحرير عملية التوريد. وتمت دعوة الشركات المعنية للإمضاء على كراس الشروط الجديد وهو ما يعني دخوله حيز التنفيذ وهو ما تم تنفيذه بالنسبة لشركة « النقل » التي إنتفعت بعد إنتقال ملكيتها إلى صهر الرئيس المخلوع بامتياز توريد سيارات كورية الصنع من نوع Kia. ولكن ما راع الشركات الموردة للسيارات اليابانية إلا تواصل تجاهل التنقيح ومواصلة العمل بالفصل الثالث من القرار المؤرخ في 10 أوت 1995 رغم حذفه سنة 1999. وإن كان الأمر مفهوما قبل الثورة، فان اليوم لا بد من فتح سوق السيارات وتحقيق العدل في التوريد وفسح المجال أمام المنافسة الشريفة من خلال الانفتاح على الأسواق الاسياوية مثلما هو حال الأسواق الأوروبية.وهو ما يخدم الاقتصاد التونسي ويخدم المواطن خاصة أن السيارات اليابانية عرفت بانخفاض أسعارها وطول حياة قطع غيارها. وتؤكد الشركات الممثلة للماركات اليابانية اليوم في تونس أنها مهددة في وجودها بحكم الصعوبات التي تمر بها القطاعات الإقتصادية ذات الصلة وخاصة السياحة إذ أنها تورد أنواعا محددة من السيارات موجهة إلى قطاعي السياحة وسيارات الأجرة والنقل العمومي الجماعي، وهي قطاعات تشهد صعوبات ظرفية انعكست سلبا على نشاطها بحيث تراجعت مبيعاتها منذ مطلع السنة الحالية بنسبة تناهز المائة بالمائة. يضاف إلى ذلك احتداد المنافسة مع الشركات المتعاملة مع مصنعين أوروبيين في مجال السيارات ذات الدفع الرباعي والذي كان ترويجها مقتصرا في السوق التونسية على الماركات اليابانية بما يجعلها في وضع منافسة غير متكافئة حيث يفسح المجال لمؤسسات لترويج كل أنواع السيارات، وأخرى تقتصر على أنواع دون غيرها. سـفـيـان رجـب (المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 15 جوان 2011)

<


تصريح صحفي بخصوص اجتماع 19 جوان لأنصار العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية

اجتماع لأنصار العريضة الشعبية في العاصمة صباح الأحد الهاشمي يأمل في حضور أكثر من 10 آلاف شخص


لندن: 15 جوان (يونيو) 2011 حث الدكتور محمد الهاشمي الحامدي أنصار العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية في العاصمة على المشاركة بكثافة في الإجتماع الشعبي الذي دعا أنصار العريضة لعقده في المركب الرياضي بالمنزه، يوم الأحد المقبل (19 جوان 2011)، في العاشرة صباحا، وأن يجعلوا منه عرسا من أعراس الثورة والوطن. وقال الكاتب والإعلامي التونسي الذي صاغ العريضة وأعلن عنها كمبادرة مستقلة يوم 3 مارس الماضي إن الإجتماع اختبار حقيقي لشعبية لعريضة في العاصمة خاصة وفي الجمهورية بشكل عام، ولمدى حماسة التونسيين لبرنامجها الذي يرمي إلى تحقيق أهداف الثورة التونسية من خلال ثلاثة أفكار كبرى: دستور ديمقراطي، صحة مجانية، ومنحة البطالة. ووجه الدكتور محمد الهاشمي الحامدي نداء مباشرا لأنصار العريضة في ولايات تونس ومنوبة واريانة وبن عروس للعمل بحماس من أجل أن يتجاوز عدد الحضور يوم الأحد حاجز العشرة آلاف شخص. وأضاف: لدينا برنامج طموح وعملي ننفرد به في الساحة السياسية، نستطيع من خلال تحقيق أهداف الثورة، وتغيير حياة الفقراء والمحرومين إلى الأفضل تغييرا جذريا، وتحقيق قفزة كبرى في الأداء الإقتصادي التونسي، وتنشيط الإستثمار ومضاعفة فرص التشغيل، إضافة إلى بناء نظام سياسي حر وديمقراطي، وبهذا البرنامج نوفر للشعب التونسي خيارا وطنيا وسطيا آمنا خلال انتخابات المجلس التأسيسي. وأضاف: إذا نجح اجتماع 19 جوان جماهيريا، وحضره عشرة آلاف شخص أو أكثر فسيزيد ذلك من ثقة الناخبين بتيار العريضة، ومن احترام الأوساط السياسية له، وسيكون ذلك مؤشرا على وجود فرص قوية لأنصار العريضة للفوز والنجاح في الإنتخابات المقبلة. يذكر أن تيار العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية ينشط في الساحة السياسية كتيار وطني مستقل، وينوي تقديم قوائم انتخابية تعبر عن برنامجه في جميع ولايات الجمهورية خلال انتخابات المجلس التأسيسي. وكشف الدكتور محمد الهاشمي الحامدي أن برنامج الإجتماع الشعبي المقرر عقده صباح الأحد في المنزه يتضمن الترحم على أرواح شهداء الثورة، وتوجيه التحية للجيش الوطني على موقفه التاريخي المناصر لثورة الحرية والكرامة، والدعوة لمساندة الحكومة المؤقتة في عملها من أجل الحفاظ على الأمن ومصالح البلاد وتنظيم الإنتخابات في أفضل الظروف. كما يتضمن الإجتماع الإستماع لشهادات حية عن الظروف التي يعيشها عدد من التونسيين والتونسيات من العاطلين عن العمل، أو عمال الحضائر، أو المحرومين من دفتر العلاج، وهي أمور تقدم العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية حلولا جذرية لها من خلال نظام الصحة المجانية ومنحة البطالة. ويتضمن الإجتماع أيضا فواصل فنية وشعرية يشارك في تقديمها عدد من الشعراء، والفنان قاسم كافي الذي سيؤدي عدة أغنيات وطنية، منها أغنيته الجديدة « خلقت طليقا كطيف النسيم » وهي من ألحانه ومن كلمات شاعر تونس الفذ أبي القاسم الشابي. (انتهى التصريح). للتواصل ومزيد من المعلومات: www.alhachimi.net info@alhachimi.net

<


حزب الإصلاح والتنمية 18 نهج الفرس، باردو افتتاح مقر واجتماع عام بالقيروان

بمناسبة افتتاح مقر جامعته بالقيروان، ينظم حزب الإصلاح والتنمية اجتماعا شعبيا يشرف عليه الأمين العام الأستاذ محمد القوماني ويحضره أعضاء من المكتب السياسي، وذلك مساء الأحد القادم 19 جوان2011 بداية من الساعة الخامسة والنصف عصرا بفضاء مسرح الهواء الطلق بدار الثقافة أسد بن الفرات.

<


حركة الشعب الوحدوية التقدمية في سليانة مهرجان احتفالي لتكريم المناضلين القوميين والشهداء

نظمت حركة الشعب الوحدوية التقدمية مهرجانا احتفاليا في دار الثقافة أحمد بن أبي الضياف بسليانة تولت خلاله تكريم عدد من الشهداء والمناضلين القوميين من أبناء الجهة. الاحتفاء الأبرز كان بالاستاذ عبد الرحمان الهاني الذي سبق له تحدي الرئيس المخلوع في مناسبتين الأولى خلال الانتخابات الرئاسية لسنة 1989 مع الناشر والمناضل اليساري عزالدين الحزقي والثانية خلال الانتخابات الرئاسية لسنة 1994 مع المنصف المرزوقي والتي كلفته السجن والاضطهاد ومصادرة منزله في قرطاج الرئاسة بصورة غير قانونية وتدمير عمله كمحام، كما شمل التكريم الاستاذ بلقاسم الدريدي المناضل القومي المعروف ورفيق القائد الطاهر الأسود قائد جيش تحرير تونس الذي قاوم الاحتلال الفرنسي وصولا للاستقلال.  
عديد الشهداء تم تكريمهم بالمناسبة وفي مقدمتهم عائلة العقيد الشهيد الطاهر العياري التي تسلمت كباقي المكرمين درع الشهيد صالح بن يوسف. المهرجان الاحتفالي الذي صاحبته الموسيقى الملتزمة أشرف عليه عدد من أعضاء المكتب السياسي لحركة الشعب الوحدوية التقدمية يتقدمهم العميد بشير الصيد منسق الحركة والأستاذ خالد الكريشي الناطق الرسمي باسمها.
لحظات مؤثرة تلك التي جمعت أجيال المناضلين القوميين في تونس تأكيدا منهم على التواصل واستمرارية النضال من أجل تحقيق الوحدة العربية. وكان العميد بشير الصيد والأستاذ عبد الرحمان الهاني قد أسسا معا التجمع القومي العربي في 11 ماي 1981 ليدخلا بالحركة القومية في تونس قبل أكثر من 30 سنة معترك العمل السياسي العلني بعد عقود من الاضطهاد والاستبداد.  
زياد الفيتوري  
(المصدر: جريدة « الصحافة » الصادرة يوم الأربعاء 15 جوان 2011)

<



قال محامي الرئيس المخلوع إن منوبه قرر استثنائيا الخروج من صمته وذلك بعد أن سئم من لعب دور كبش الفداء على أساس الكذب والظلم… غريب أن يصبح الذئب كبشا والجاني ضحية والسارق مسروقا. ولكن فليعلم صانع التغيير الذي تحول إلى كبش دون فداء أن ما تغير في تونس بعده أمر لا يمكن أن يتصوره آكل الحشيش من أمثاله بل عشاق الجمال والحرية…اسمح لي ان اقول لك أيها المختبئ في ارض الله التي يحكمها من استجرت بهم فأجاروك أن تونس بدون زينها أجمل.
عبدالسلام الككلي الموقف العدد بتاريخ 11 جوان 2011

<



عماد العبدلي خبر وتعليق: لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني في تونس (الحبيب القزدغلي (مناضل في حركة التجديد): مناهضة الصهيونية ليست من ثوابت الشعب التونسي !!!)  
لنبدأ بالخبر الذي انقله لكم دون تصرف.  
اعتبر الحبيب القزدغلي أستاذ التاريخ المختص في المسألة اليهودية في تونس وأحد مناضلي حركة التجديد في تصريح نشرته صحيفة الصباح الصادرة اليوم أن اللجنة المنبثقة عن الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة المكلفة بصياغة العقد الجمهوري حسمت أمرها في هذه المسألة وأكد أن مناهضة الصهيونية ليست من ثوابت الشعب التونسي بل هي مسألة بين الفلسطينيين والإسرائيليين وهم يتفاوضون من أجل حلها، وقال “يجب علينا نحن أن نساعد الفلسطينيين وليس دورنا أن نعرقل جهودهم”.
وأضاف القزدغلي أن التطرق لمثل هذا الموضوع والإصرار على تضمينه في العقد الجمهوري الذي يعدّ خوضا في غير محله وهو افتعال إشكال لإرباك التونسيين، الذين ليس لهم أي إشكال فيما يتعلق بمسألة الهوية، بل ذهب إلى أن هذا الموضوع تم طرحه “من قبل الأطراف الرافضة للعقد الجمهوري”.
وأفاد أن الهوية الآن ملخصة وترضي الجميع من خلال المحافظة على الفصل الأول من الدستور وهناك إجماع بين التونسيين على هذا، وهو فصل يشكل العبقرية التونسية التي رفضت الدولة اللائكية والدولة الدينية على حد سواء.
وقال “أنا كحداثي عقلاني أدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس”، واعتبر أن الحل الفلسطيني هو الحل الذي جاء على لسان بورقيبة سنة 1965 في خطاب أريحه الشهير والذي ندم العرب على عدم انتهاجه اليوم.
و أما التعليق فهو الآتي و أورده في شكل بيانات قصيرة:
1. حركة التجديد هي الوريثة للحزب الشيوعي التونسي ومن المعلوم رفض الأحزاب الشيوعية لفكرة « تحرير فلسطين »، وتبنيها فكرة « حرية فلسطين » من خلال المفاوضات مع إسرائيل، التي تؤدي إلى تحديد مساحة الأرض التي يمكن أن تقبل إسرائيل التنازل عنها لتقام عليها دولة فلسطين. 2. فهدا الموقف يندرج بوضوح ضمن مرجعية حركة التجديد التي تخالف ما اتفق عليه كل التونسيين منذ عقود في رفضهم القطعي للتطبيع. 3. أما ما يثير القلق فعلا فهو أن هذه الحركة التي كانت إلى زمن غير بعيد حركة منبوذة و متهمة خاصة من قبل قوى اليسار، نجحت بشكل لافت (رغم عدم امتلاكها لأرضية شعبية) في أن تصبح طرفا محددا داخل هيئة عياض بن عاشور (هذا هو الاسم الوحيد الذي يليق بها) نجحت من خلالها في فرض خياراتها الانقلابية ضد الثورة و خاصة ضد هوية البلاد العربية الإسلامية . إن هذا المسار الغريب يؤكد التحليل الشائع الذي مفاده أن هذه الحركة هي إحدى الورقات المركزية في مشروع يهدف إلى جعل تونس ما بعد الثورة تدور في فلك التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب. 4. إن الترابط وثيق بين الدفاع عن الهوية العربية الإسلامية لتونس و رفض التطبيع الذي هو احد محاور الالتحام بالأمة العربية الإسلامية في نضالها من اجل التحرر و الحرية و الكرامة. و لذلك فلا عجب أن نرى أن قسما هاما من الذين حاربوا الفصل الأول من دستور 1959 (ضمن مداولات هيئة بن عاشور) و دعوا إلى التنصيص على لائكية الدولة التونسية المقبلة هم أنفسهم الذين يقبلون اليوم بالتضحية بهذا المشترك النضالي للتونسيين في أحلك فترات الاستبداد ألا وهو رفض التطبيع و رفض التفريط في الحقوق و المقدسات. 5. إن رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني هو محور نضالي تجتمع حوله كل الشعوب التواقة إلى إرساء نظام عالمي جديد لا يقام على القهر و اغتصاب الأراضي و الحقوق واستعباد الجماهير في أوطانها من خلال السياسات الاقتصادية والتنموية اللاوطنية. فالدفاع عن فلسطين و حق الأمة العربية و الإسلامية الكامل في فلسطين هو نقطة التقاء كل هذه التطلعات العادلة لشعوب الدنيا في الاستقلال و التحرر و صون الكرامة و الحق في التصرف الكامل في مقدراتها من غير وصاية و لا تبعية. 6. و إذا كان بديهيا أن هيئة بن عاشور لا تلزم إلا نفسها بعد انكشاف كل عوراتها، فانه لا مفر من القيام بكل التحركات اللازمة للتصدي لهذه الخيانة التاريخية العظمى التي لم تعرفها تونس حتى في عهد بن علي و علاقاته المكشوفة مع الدوائر الصهيونية (تجدر الإشارة هنا إلى أن إحدى اكبر التهم الموجهة إلى الضابط سمير الفرياني تتصل بحديثه عن إحراق الأرشيف الفلسطيني في وزارة الداخلية). 7. و أيا كان النص الذي سيعتمد من قبل هذه الهيئة اللقيطة، فلا بد من ان نفعل ما بوسعنا لتصحيح المسار و اعتبار الموقف من هذا الثابت النضالي للأمة احد المقاييس التي نحكم بها على مواقف بقية الأحزاب و سياساتها.  
(*) ناشط سياسي و حقوقي ــ تونس (المصدر: الحوار.نت بتاريخ 14 جوان 2011)

<

 


حديث في السياسة

الصحفي بين الحيادية والانتهازية..


من بركات الثورة التونسية انها قدمت للجميع ومن ضمنهم الصحفيين جرعات من حرية الراي والتعبير نرجو ان لاينتهي مفعولها في قادم الايام.. هذه الحرية جعلتنا نكتب في السياسة ونتكلم في السياسة خاصة مع كثرة الاحزاب التي اصبحت مجالا خصبا للعمل الصحفي سواء حاليا من خلال التعريف بها وببرامجها واهدافها او مستقبلا خلال الحملة الانتخابية وبعدها…
لكن الملاحظ حاليا في بعض وسائل الاعلام التونسية المكتوبة او المسموعة او المرئية هو عدم حياديتها الذي يظهر جليا من خلال عدم اعطاء الجميع مساحة متساوية مكانيا وزمنيا في الاعلام والظهور على هذه الوسائل وعدم ترك مسافة واحدة في التعامل مع جميع الاحزاب اذ تجد احيانا الصحفي او المنشط ينحاز الى ممثل هذا الحزب او ذاك وينسى انه مطالب بالحياد في عمله ومطالب بنقل الواقع والاحداث بكل امانة ومصداقية وادارة الحوار والنقاش بكل مهنية وحيادية..
ان الصحفي مطالب بالحياد اولا تجاه انتمائه الايديولوجي والحزبي وذلك بان يترك هذا الانتماء والتحزب – ان وجد – خارج موقع العمل وان يتعامل مع الاشخاص او الاحزاب وانشطتهم واخبارهم تعاملا عادلا متساويا في عمله حتى لايرمى ويتهم بالانتهازية وعدم الحيادية..
ثانيا ان لايقبل دعوات او حوارات مجاملة تحت الطلب او سفرات « مشبوهة » غايتها الاشهار السياسي لهذا الحزب او ذاك.. ثالثا ان لايدخل في متاهات السباب والشتم بالوكالة عن هذا الحزب او ذاك باستغلال وظيفته و المنبر الاعلامي الذي يعمل به.. رابعا ان يرفض العمل تحت أي نوع من الضغوط من أي كان سواء كانت ضغوطا ترهيبية او ترغيبية اغرائية.. خامسا الا ينتصر الا للمهنة واخلاقيات المهنة ولاشيء غيرهما سواء كان شخصا او حزبا او انتماء سياسيا او ايديولوجيا.. سادسا ان …… مسعود الكواش – جريدة الصحافة-  
(15 جوان 2011)

<



إيمان مهذب-تونس
 

أحدثت ثورة 14 يناير في تونس تغيرا جذريا في مجال حرية التعبير والصحافة، بعد سنين طويلة من القمع والتضييق على الحريات، لكن البعض يرى أن هذه الحرية ما زالت منقوصة وأن هناك مؤشرات تدل على أنها خاضعة لسلطة الدولة وقوانينها « الزجرية »، وأن هذه الحرية لن تحقق إلا بإعادة صياغة القوانين التي تضمنها وتكفل الظروف الملائمة لها.
واعتبر الصحفي بجريدة « الشروق » التونسية المنجي الخضراوي أن هناك « تغيرات جذرية على مستوى الكم والكيف في مجال حرية الصحافة والتعبير »، مشيرا إلى أن الثورة التونسية أحدثت نقلة نوعية بنسبة 120 درجة فقط.
وأضاف « كنا نعيش قمعا باسم زين العابدين بن علي -الرئيس المخلوع- واليوم نعيش قمعا باسم الثورة « المباركة » وهذا القمع ليس قمعا ثوريا بل هو قمع ضد الثورة يؤسس لدكتاتورية بغيضة ».
ومن جهتها، قالت المحامية والناشطة الحقوقية آسيا الحاج سالم للجزيرة نت إن « حرية التعبير أهديت فقط للشعب التونسي البسيط الذي لم يكن يتجرأ على الحديث في مواضيع تهم الشأن السياسي في العهد البائد »، مبيّنة أن هذه الحرية ما زالت مقيدة وأن هناك خطوطا حمرا لا يجب تجاوزها إلى الآن. وضع مضطرب
وأكدت آسيا الحاج سالم أنه بعد سقوط نظام بن علي خلقت محظورات جديدة تخص مواضيع الرشوة والفساد السياسي والمالي والعمل السياسي في تونس، ورأت أن أحسن دليل على ذلك ما حصل لوزير الداخلية السابق فرحات الراجحي، الذي قالت إنه استهدف إثر تصريحات أكدت على وجود حكومة ظل في تونس.
والأمر ذاته ذكره الصحفي الخضراوي الذي أشار إلى وجود « محظورات جديدة يمنع المس بها مثل المؤسسة العسكرية والمؤسسة الدينية ». وعلى الرغم من شعور التونسيين بأن الثورة حققت لهم عدة مكاسب ومكنتهم من التعبير بحرية فإن هذا الشعور ما زال إلى اليوم مشوبا ببعض الخوف، وهو ما عبرت عنه الشبكة الدولية لتبادل المعلومات بشأن حرية التعبير -مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس- التي تخوفت من عودة زمن الاعتقالات والمراقبة على الإنترنت.
ويأتي ذلك بعد إلقاء القبض على المسؤول الأمني سمير الفرياني الذي اعتقل منذ أسبوعين بسبب تصريحات صحفية انتقد فيها أجهزة وزارة الداخلية. وبيّن رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية منصف المرزوقي للجزيرة نت أن واقع حرية التعبير في تونس يشهد « اضطرابا »، مشيرا إلى أن الحرية مرت من نظام دكتاتوري إلى نظام نصف ديمقراطي.
ورأى المرزوقي أن الأجهزة التي كانت تقمع حرية التعبير ما زالت موجودة والكثير منها ما زال في الخدمة وهناك خوف من كشف المستور، موضحا أن الوضع معقد وفيه تجاذبات بين القديم الذي لم يمت بعد والجديد الذي لم يولد نهائيا.
وفي سياق متصل، قال زعيم حزب العمال الشيوعي التونسي حمة الهمامي للجزيرة نت إن « الشعب التونسي أصبح اليوم يعبر عن رأيه بكل حرية، لكن هذه الحرية فرضها الشعب على الرغم من أن القوانين ما زالت لم تتغير ».
وأكد الهمامي أن وسائل الإعلام السمعية والبصرية ما زالت تحت رقابة رموز الاستبداد والصحافة المكتوبة ما زالت تحت سلطة الأشخاص السابقين، والإنترنت ما زال يخضع من وقت لآخر للرقابة، وهو ما من شأنه الحد من حرية التعبير والتضييق عليها. ترسانة القوانين
فيما اعتبر الصحفي المنجي الخضراوي أن ما يحد من حرية التعبير اليوم هي « ترسانة القوانين القمعية، فقانون الصحافة مثلا لم يتغير بعد وحتى محاولات تغييره كانت بمثابة استنساخ ثوري لقانون بن علي ».
وأضاف أنه بعد خمسة أشهر من الثورة ما زال قانون الإرهاب يقف كالخنجر، وفي المواد القانونية الجزائية ما زال يمكن تجريم الإنسان على رأيه إذا كتب أو تكلم بطريقة تتناقض مع صفو النظام العام.
ورأى الخضراوي أن طيف بن علي ما زال حاضرا ليس فقط في المؤسسات بل في الأشخاص الذين ينصبون أنفسهم أوصياء على الآخرين. ويعتبر الهمامي أن مساحات الحرية الحقيقة التي تمكنت الأحزاب والجمعيات من الاستفادة منها لا يمكن الاطمئنان إليها لأنها لم تثبت على مستوى الدستور والقوانين والمؤسسات، مشيرا إلى أن المعركة ما زالت مستمرة وأنه يجب إثبات هذه الحرية على مستوى الدستور والمؤسسات وضبط أرضية ملائمة لتضمن حرية الرأي والتعبير في تونس.
واعتبرت المحامية آسيا الحاج سالم بدورها أن حرية التعبير في تونس ما زالت تتطلب المزيد من النضال والتضحية لتحقيقها. (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 15 جوان 2011)

<



مصطفى ونيسي/باريس إن نجاح الثّورة في تونس بصفة خاصة، وانبلاج فجر ربيع الثّورات العربية بصفة عامّة كان منعرجا تاريخيّا حاسما في استعادة الشعوب العربيّة لكرامتها و حريتها واسترجاعها لسيادتها التي انتهك حُرمتها الاستبداد السّياسي و الفقر… إن انبلاج فجر الثورات العربيّة الزّاحف كان بحق إيذانا بتصميم شعوبنا العربيّة التّي تجرعت أنواعا شتّى من الظّلم بسبب حكامّها و أنظمتها الفاشية افتكاك زمام المبادرة و الفعل الحضاري …..
و تناغما مع هذا المصير السّعيد و المشترك تراءت لي فكرة تخصيص ركن لتسليط الضوء على بعض القضايا التّي تشغلنا في مجال الحكم و السّياسة من خلال منظور إسلامي. وهي في الحقيقة قضايا نطرحها للتشاور و الحوار والتفاعل المشترك من أجل استشراف مستقبل أفضل نقطع فيه مع كلّ أنواع الإستبداد و أساليبه و آلياته و أدبياته …..
و هذا النّوع من القضايا تناوله فقهاؤنا قديما بالنّظر و التحليل في علم ما يُعرف بفقه السّياسة الشّرعيّة، فما هي بإيجاز مجالات هذا الفقة، و ما هي مشمولاته قديما و حديثا ؟ ــ مجالات فقه السّياسة الشّرعيّة بين الأمس و اليوم: إنّ ما يُعرف قديما بفقه السّياسة الشرعيّة هو شبيه جدّا بما يُعرف اليوم بالفقه الدّستوري عموما و الفقه الدّستوري الإسلامي خصوصا. ونحن نفضّل هذه التّسمية الأخيرة لانسجامها مع طبيعة الخطاب المعاصر و قربها من الذّهنيّة و القوانين الدّستوريّة المعاصرة. وظيفته قديما: تناول الفقهاء قديما بصفة أساسيّة مبحث (الخلافة) بالنسبة للمدرسة السّنيّة، و (الإمامة) بالنّسبة للمدرسة الشّيعيّة و ما يتبع ذلك من مباحث فرعيّة. وتناول الفقهاء أوّل الأمر هذا المبحث ضمن أبواب الفقه العّام ولكن في مرحلة متقدمة هناك من الفقهاء من تناول هذا النّوع من الفقه في كتب متخصصة، من مثل كتاب الأحكام السّلطانيّة للماوردي الشّافعي(450هـ) و لمعاصره أبي يعلى الفرّاء الحنبلي(476هـ)، و كتاب السّياسة الشّرعية في إصلاح الرّاعي و الرّعية لابن تيميّة الحنبلي. ومن هذه الكتب أيضا الطرق الحكمية لصاحبه و تلميذه ابن القيم (751هـ) ومن ذلك كتاب الخراج لأبي يوسف صاحب أبي حنيفة (181هـ) ….. وغير ذلك من المصنّفات النفيسة في هذا الفّن … ــ وظيفته حديثا: و من وظائف هذا الفقه حديثا بالإضافة إلى وظائفه القديمة التي اعتراها الكثير من التطور تنظيم علاقة المواطن بالدّولة أو السّلطة بالشّعب أو الحاكم بالمحكوم…
وعلاقة المؤسسات الحكوميّة بالمواطنين ، و من مشمولاته تحديد الحقوق و الواجبات و مجال الحرّيات الخّاصة و العّامة ، و ضبط المهام و مختلف الوظائف الدّستورية و التّشريعيّة و التنفيذيّة و القضائيّة. و من ذلك أيضا تحديد شروط و ضوابط الشّرْعِيّة السّياسيّة و تعيين مصادر التمويل للأحزاب و الدّعاية السيّاسيّة… ، و كذلك تشخيص المصلحة العّامة للدّولة و الشّعب إلى غير ذلك ممّا له علاقة بالشّأن العّام . كما أنّ مبحث الدّيمقراطيّة كآليّة للتداول على السّلطة أو الحكم هو من المباحث التّي ينبغي أن ندرجها اليوم ضمن مباحث فقه السيّاسة أو ما يَحْسُنُ بنا أن نُسمِّيه بالفقه الدّستوري الإسلامي. فإذا كانت هذه هي مجالات فقه السّياسة الشّرعيّة قديما و حديثا بكل إيجاز، فما هو تعريف هذا العلم عند فقهاءنا القدامى و المعاصرين؟ الأربعاء 15/06/11

<



أكدت دراسة اجتماعية (*) أن الثورة التونسية بحاجة إلى أن تستكمل مشوارها بالعمل على إرساء نظام تعليمي تونسي جديد ينتصر للغة العربية وينزلها منزلتها اللائقة بها.
وأضافت الدراسة -التي نشرها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات- أن النظام التعليمي المتوخى يجب أن « تصبح فيه اللغة العربية وثقافتها وفكرها أمرا مركزيا في كل مراحل التعليم من الابتدائي إلى ما بعد الجامعي ».
الركيزة الأولى
وتؤكّد الدراسة أن اللغة هي الركيزة الأولى التي من دونها تغيب ظاهرة الثقافة الإنسانية وسيادة البشر على بقية الكائنات، داعية إلى ضرورة الالتفات إلى هذه النقطة حتى يتم استكمال مراحل الثورة التونسية.
ونبهت الدراسة إلى وجوب إرساء نظام تعليمي تونسي جديد تصبح فيه اللغة العربية وثقافتها وفكرها أمرا مركزيا في كل مراحل التعليم من الابتدائي إلى ما بعد الجامعي.
وأعد الدراسة الأكاديمي التونسي الدكتور محمود الذوادي تحت عنوان « سيادة اللغة العربية، أين هي في مسار الثورة التونسية؟ »، وأكد فيها أنه من الأولى أن توجه الثورة نحو منظومة الرموز الثقافية للعمل على تأسيس ثقافة جديدة.
ويرى الباحث أنه من خلال استعادة اللغة العربية لمكانتها المسلوبة في تونس ستكسب الثورة التونسية رهان السيادة اللغوية والثقافية والفكرية المفقودة.
ويؤكد أنه من مفارقات الثورة التونسية أن أغلبية التونسيين يلوذون بصمت شبه كامل على الإرث اللغوي الثقافي الاستعماري، الذي عمل على تجذيره الاستعمار الفرنسي ثم نظاما الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي في مؤسسات وثقافة المجتمع التونسي. وأضاف أن معظم التونسيين أصبحوا -عن وعي أو عن غير وعي- يفتخرون باللغة الفرنسية وثقافتها وفكرها على حساب اللغة العربية -لغتهم الوطنية- وثقافتها وفكرها.
تعليم مزدوج
ويعتقد الذوادي أن الأمر يعود في المقام الأول إلى نظام التعليم التونسي المزدوج اللغة والثقافة، مشددا على أن « مكسب » الازدواج اللغوي هذا أمر غير حقيقي، لأن خريجي المدارس المفرنسة في عهد الاحتلال وحتى بعد الاستقلال لا تتمتع اللغة العربية بالمكانة الأولى في قلوبهم وعقولهم واستعمالاتهم، بل طالما يتعاملون معها وكأنها لغة ثانية أو ثالثة.
وتقول الدراسة إن التعليم المزدوج اللغة والثقافة في مجتمعات المغرب العربي جاء في صالح اللغة الفرنسية وثقافتها، وورث لدى أبناء المنطقة انتماء إلى ثقافتين دون القدرة على تعريف الذات بالانتماء الكامل لأي منهما.
كما أشارت إلى تذبذب مزدوج يخلقه هذا النوع من التعليم يتمثل في رغبة خريجيه في كسب علاقة حميمية كاملة مع الغرب ومع مجتمعهم في الوقت نفسه دون النجاح في أي منهما.
وحسب الدراسة فإن خريجي هذا التعليم المزدوج يتصفون بشخصية عايشت عاملين قويين متعاكسين، وهما الارتباط بالثقافة العربية والانجذاب إلى الثقافة الغربية، إضافة إلى عداء سافر للاستعمار الفرنسي يقابله ترحيب كبير بلغته وثقافته.

(*) يمكن الإطلاع على النص الكامل للدراسة على هذا الرابط: http://www.aljazeera.net/mritems/streams/2011/6/15/1_1068193_1_51.pdf (المصدر: موقع الجزيرة.نت بتاريخ 13 جوان 2011) الرابط:http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5EB42092-F423-4C87-84AB-8CC823970F18.htm

<



خالد صاغية
يكفي أن يعبر المرء في العاصمة التونسيّة، ويراقب من بعيد وجوه المارّة والجالسين في مقاهي الأرصفة، ليكتشف ماذا تعني الثورة. دعة وارتياح قلّما تحفل بهما المدن المتوتّرة عادة، واختفاء للكآبة والوجوم اللذين يطبعان المدن العربيّة. لم يبقَ من صخب التظاهرات إلا بعض شعارات كُتبت على عجل فوق جدران المدينة. غير أنّ الهواء بات خفيفاً فعلاً، وهذا ما يظهر جلياً وساحراً أينما ذهبت: من سائق التاكسي الذي يبتسم وهو يردّد الهتافات التي أطلقها في شارع الحبيب بورقيبة، إلى عاملات الفندق اللواتي أنهكهنّ تدفّق زوّار «سياحة حقوق الإنسان»، إلى العائلات التي عادت إلى شواطئ قرطاج كمن يطالب باستعادة ملك عام حرمته منه المافيا الحاكمة سابقاً، إلى محتسي الشاي بالصنوبر في سيدي بوسعيد، إلى ذاك الصحافي الذي تلمع عيناه إذ يقول: ما من مشهد أجمل، في العالم كلّه، من رؤية البشر يتجمّعون من دون أن يعرفوا كيف يتجمّعون، ويسيرون بخطى ثابتة نحو إسقاط الطاغية.
لكنّ خلف هذا الارتياح لزوال حمل ثقيل عن كاهل المدينة، والذي يعبَّر عنه عفوياً بامتهان إشارات السير التي هجرها رجال الشرطة إلى الزوايا البعيدة، تبرز مجموعة من التحديات والمسؤوليات:
ثمّة لجان مؤلّفة غالباً من معارضين سابقين وخبراء محليين تعيد رسم الخطوط التي تفتح البلاد أمام آفاق الحرية، وتضع ضوابط تمنع عودة الديكتاتوريّة بأشكال مختلفة: لجان للإصلاح السياسي، للتنظيم الإعلامي، للحدّ من الرشوة والفساد… لكن من حسن حظ التوانسة أنّهم لا يبنون دولة من الصفر. ثمّة إدارة حافظت على بنى المؤسّسات رغم كلّ الخراب الذي ألحقته الديكتاتوريّة بهذا البلد الصغير. ومن حسن حظّهم أيضاً، وجود شباب ومعارضين سابقين يشعرون أنّهم خرجوا إلى الحياة فجأة، وهم مستعدّون لوضع كلّ ما يملكونه من خبرات في سبيل بناء العدالة في وطنهم. هؤلاء يخافون الثورة المضادة، لكنّهم يقاومون يومياً نزعة نحو «التطهير» تصيب الثائرين على الظلم عادة. فهم يعرفون جيداً أنّ تلك قصّة إن بدأت، فلا أحد يعرف كيف تنتهي.
المسألة الإسلاميّة حاضرة في اتجاهين. الأوّل يخاف على حزب النهضة وعلى البلاد من سيناريو جزائري إن فاز الإسلاميّون بالسلطة، والثاني يخاف من الإسلاميّين على الأحزاب الأخرى التي تجاوز عددها الثمانين، لكنّها ما زالت تفتقر إلى الاستعدادات الجدية من أجل الانتخابات التي حدِّدت في تشرين الأوّل/ أكتوبر المقبل.
وإذا كانت بعض الأدبيات تخلط بين الديموقراطية والنيوليبرالية، فإنّ تونس حذرة جداً من هذا الخلط. فبن علي، أسوة بديكتاتوريين آخرين، اضطرّ إلى المحافظة على تقديمات اجتماعية أساسية في مجالي الصحة والتعليم، كي يحافظ على بعض ماء الوجه. لذلك انصرف وأقاربه إلى جني الأموال من مصادر أخرى كريوع الاحتكارات والاستملاكات. الديموقراطية التونسية الوليدة أمام تحدّي تحسين دولة الرعاية وتحصينها، وإثبات الفصل بينها وبين الديكتاتوريّة.
في ذاك الفندق وسط العاصمة تونس، كان العرب ينظرون إلى التوانسة كقدوة، والأوروبيّون يشربون نخب اختراق نموذجهم الديموقراطي للعالم العربي، متناسين كلّ الدعم الذي تلقّاه بن علي من حكوماتهم حتّى اللحظة الأخيرة. أمّا الأكاديميّ التركيّ، فكان يراقب وجبة الإفطار التي لا تشبه ما يعرفه عن وجبات سوريا ولبنان، ويقول مزهوّاً: « هذا يثبت أنّ ما من شيء اسمه عالم عربيّ ».
(المصدر: « الأخبار » (يومية – بيروت) بتاريخ 15 جوان 2011)

<



بسم الله قاصم الجبارين وناصر المستضعفين  
طسم‏*‏ تلك آيات الكتاب المبين‏*‏ نتلو عليك من نبأ موسي وفرعون بالحق لقوم يؤمنون‏*‏ إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسدين‏*‏ ونريد أن نمن علي الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين‏*‏ ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون‏*(‏ القصص‏:1‏ ـ‏6). صدق الله العظيم ‏ أيها السادة أسعد الله صباحكم بكل خير من الأطلس الغربي الاشم و المحيط الهادر إلى خليج الجواهر .. وجعله عبقا بكل أنواع النكهات العربية.. اللذيذة منها و الذكية .. بالزهر والزعتر والورد والتمر هندي والكاركدية.. والقهوة اليمنية ..والحليب والدقلة التونسية .. والسمنه والعسل المغربية.. والفول والطعمية المصرية  
أيها الساده لقد رأيت قائد المسيرة الثورية…نعم رأيته رؤيا العين المجردة ودون حراس ولا حواجز…يعني مني ليه…رأيته فعلا وليس حلما فأنا قد تعطلت عندي جميع أجهزة الأحلام الخلقية لكثرة الإستعمال…و قد حلمت بكل شيء..صعب منه المنال.. حلمت بالحلوى والملبس والحذاء واللعبة الصغيرة والاصدقاء هذا وأنا طفل صغير..حلمت بالدراجة والصديقة البريئه والمدرس أجش الصوت مخيفه.. أحلم به فألف الغطاء حولي وأشد عليه حتى لا يطالني بمسطرته المربعة الخشبية تقع على رأسي كالوتر فتترك فيه نتوءات وطاقة فهم قوية….أو هكذا يقولون…كنا نهاب المعلم ونحبه… فمن غيره سيفسر لنا طلاسم القضية ومن غيره سيحدثنا عن الهويه … ومن غيره سيجعل لكل منا عروسا اسمها حريه ..وما ادراك مالحريه …ومن غيره سيبعث فينا حب الهوية … ومن سيعرفنا سواه أن للبلاد حدودا وخصوصيات حضارية …كنا نخافه أكثر من الأم والأب .. ولكننا بالأمانة.. كنا نحبه أصدق الحب…ولما كبرت قليلا صرت أحلم أحلاما ممنوعه … نعم هي ممنوعه في قاموس الشهامة العربية … لكنها كانت تأتيني رغما عني وعن كل إنسان ورغما عن أبي وأمي وكل الجيران … كانت هذه الأحلام تاتيني براقة شفافة رقيقة غضة طريه كنسمة الصباح الصيفية وأنا لم أبلغ بعد سن الخامسه عشر.. كنت أحلم بالخليلة في عراء المرج النضير ذو البساط المزركش بالأعشاب الغضة الملونة وبالزهور من اقحوان وشقائق النعمان والجرجير… ولعلمكم زهرة النعمان هذه كنت أكرهها لأنها كانت دائما تسبب سخط أمي علي عند الرجوع للمنزل فهي تطبع لونا على الثياب لا تزيله وسائل التنظيف المكتشفة في ذلك الزمان … كنا نلهو ونعدو خلف الفراشات و العصافير ونحل البردوز وهو يطير .. وعندما نتعب نستلقي وننظر في طيات السماء وأحس برد الهواء يدخل صدري الصغير .. وكنت أحاول سبر أعماق السماء فلا استطيع فأقول لو كانت دراجتي تطير… كم يوم أحتاجه للوصول إلى قرار السماء العلوي لأطل على حدود الكون الفسيح وأعلم أين تقع قريتي الصغيرة من هذا العالم الكبير…لم أكن أعلم أن قريتي هي قلب العالم النابض بالحرية والحياة…لعلمكم كل خليلاتي كن جميلات جدا جدا وهذا في الحلم وفي الحياة… وقد حلمت بأشياء عديدة أخرى..لا يتسع المجال لذكرها … لكن أكثر الأحلام إثارة كان حلم الحرية … هذه الغادة الهيفاء كان حلمها يراودني عن نومي في كل ليلة .. فهي عروس ملائكيه زعبانه لعوب جميلة كما لا يمكن للجمال أن يكون… عينين واسعتين دعجاوين بأهداب في لحظها الموت المؤكد وبحاجبين سيفين تسلطا على جبين عريض وضاء أملس أبيض يكاد يضيء ولو لم يمسسه نور … وشعرها أسود كالليل الدامس ينسدل حول خدين ينطقان بالحياة والبهاء مزيجا لا أستطيع وصفه… فهو نور ملائكي يضطرب عندك البصر ويختل إن أنت حاولت تحديد لونه أو تدقيق شكله أو لمسه أو الإقتراب حتى ممن فكر في الإقتراب منه .. فعدوى الوله به قاتله لا محالة ولايعالجها طبيب .. ولها فم باسم أبدا يضيء ما حوله خاتما من أختام السحر العظيم تحيطه شفتان لم أر مثلهما في الوجود .. تقولان للدنيا أتجودين أم أجود … بقبلات الوله والحب الشديد … وبكلام رقيق أنثوي سمح حقيقي وأمور أخرى لا يتسع المقام لوصفها لأني قد تجاوزت الحدود … وقفتها شماء واثقه كجندي يحرس مقدرات البلاد من شر العباد لكنها أنثى تتلوى عندما تسير ويتحرك من جسمها المصقول كل شيء .. ويهتز كشجرة التفاح التي أينعت بالقطاف تهزها بعنف خفيف نسمات الخريف .. فتنكشف الأوراق عن ثمار ناضجة تنطق بالحياة والجمال…قد تراها نعم… ولكن تصفها مستحيل ومحال .. كانت هذه بعض أوصاف الحرية التي كانت تأتيني في أحلامي كل ليلة تقتحم وحدتي دون استئذان .. تسامرني ليلا عذبا جميلا حتى الفجر .. ولكنها فجأة جفتني .. نعم !؟.. جفتني ولم تعد تزورني .. عندما حل في بلادي الظلم والظلام…كانت آخر ليلة جاءت تودعني عندما رأت خفافيشا في السماء ليلا .. وغربانا بالنهار .. كانت ليلة ملحميه .. بكت فيها المسكينة وسكبت دمعها على صدري والخدود .. فازدادت جمالا وأصبحت وقادة كالجمر وأجمل من ملكة الورود .. وعندما حاولت ضمها مواساة تمنعت وتراجعت كالغزال الجافل .. ونظرت في عيني نظرة لوم شديد .. ودمعها يفيض وصدرها الذي طالما وضعت هامتي عليه أسمع معزوفات قلبها الرقيق … كان يصدر صوتا كالمرجل المشتعل الوقيد .. وكأنه ينفجر من الغيض والسخط الشديد …فجلست أسِفا .. وأطرقت خجلا منها .. ومما فعله بها الأوغاد من بني جلدتي .. لقد اغتصبوها أولاد الـقــ..كلبة …أطرقت برهة .. وعندما رفعت رأسي لم أجدها.. نعم !؟ …لم أجدها.. لقد غادرتني الحرية وطارت مني وجفتني وسوف لن تعود .. وقد انتظرتها هكذا بغباء فطري لكنها لم تاتيني .. وقد نسيت أنها وهي تغادرني نحو الفضاء التليد.. كانت تردد .. »يا هادي.. يابن المصطفى .. إن مهري الوجود والوفاء  » .. لم أفهم شيئا من قولها.. وقد تخيلته كلام عشاق تذروه الرياح .. لكنها كانت تعني ما تقول…ولقد انتظرتها بوجدي وشوقي وحنين شديد وقلب خفاق ودمع رقراق.. وتخيلت في لحظات ضعفي أن عروسا كهذه هي كفتاة الحي وبنت الجيران التي أخاصمها في اليوم عشرون عام وأصالحها في اليوم عشرون عام .. فتقبل المسكينة الصلح وتسامح شقاوتي.. فهي أيضا طيبة وجميله والأنس معها لا يستهان .. لكن عروس حلمي لم تعد وسلتني إلى الأبد .!؟.. ذهب هذا الحلم في سبيل حاله وانغمست مع المنغمسين في دواميس الظلام المخيم على قريتي الجاثم على قلبها الكاتم لانفاسها عشرون سنة صفراء ثقيلة مميه.. ونسينا كل قيم الحياه وأول ما خسرناه هو معني الحب الحقيقي..حب الحياة
إذن رأيت قائد المسيرة الثوريه ورسول الحريه محمد البوعزيزي ولد خالتي منوبية .. وكانت تجلس بجانبه إمرأه بدت لي من بعد جميله فاتنه وضاءة وبدا لي أني أعرفها. أو رأيتها قبل اليوم .. ولما اقتربت .. اتضح انها عروسي الحرية الضائعه عني منذ سنين شبابي الأول.. إنها تجلس مع محمد فوق عربة الخضار التي تحولت إلى مركب أسطوري عجيب لم أر مثله قبله … فارتعدت فرائصي حنقا وشرفا عربيا.. وغضبت غضبا شديدا وانتابني إحساس لا استطيع وصفه … كنت أريد أن أفتك بالعالم من أجل حبيبتي…وانطلقت نحوهما ولكنهما بقيا كما هما وحيث هما ولم يعبراني قيد أنمله.. فحدقت عروسي أوقل من كانت يوما ماعروسي… في وجهي وقالت لعينيا ..وأنتم تعلمون أن للعيون لغة سحرية …قالت لهما بعينيها الساحرتين .. إن صاحبكما هذا قد عجز عن تسديد مهري « الوجود والوفاء » وقد حذرته فلم يفعل .. وأنذرته فنسي.. وفعلها صاحبي هذا وأشارت إلي البوعزيزي ونظرت إليه وابتسمت…فأوقدت في فؤادي نارا بنظرتها له وما كانت تحتويه من حب عميق ووله سحيق..إلتفتت لمحمد وأردت أن .. أكرهه .. فلم أستطع …أردت معاتبته فلم أستطع .. فمحمد المسكين قد ذهب رمادا من أجلنا وجاءنا بخير عميم فكيف أخاصمه من أجل عروس تاتيني في المنام والناس نيام…فابتسمت في وجهه وقلت له بكل الصدق: هنيئا لك يا محمد .. يا اخي..هنيئا لك ابناء بلدك الرجال الرجال .. هنيئا لك بنات بلدك الماجدات الحرائر..هنيئا لك كل هذا الجمال والبهاء .. هنيئا لك العبق والإكليل والحناء .. هنيئا لك الشهادة والخلود والجزاء…لقد قاد محمد الثورة في تونس وسهر على نجاحها وطرد خفافيش الظلام كلها .. وهاهو يشن حروبه في أطراف المعمورة وهو يحوم بعربته في الفضاء وقد تحولت إلى مركب سحري مضيء يحتوي أشياء لم أرها ولم أعهدها ولم أحلم بها من قبل…كان يرمي ببعضها في القرية فتتحرر ويرمي في البيداء فتتحرر ويرمي من بلد إلى بلد وهكذا قد اشعل معارك الثأر للحرية المغتصبة في كل مكان…نعم لقد بدأ برماد جسده النحيل معركة الثأر لشرف الحرية في كل بيت وفي كل حاره وكل قرية وكل بلد وكل مكان..كان محمد يناور بمركبته.. فتارة يرمي على الاعداء اكسيرالحياة .. وتارة يغني لهم شعرا من واقع الأيام العصيبة…فكان كلما قال قصيدة انزاح الظلام شبرا وزاد الفتق الأبيض في سواد العبودية الدامس.. أما إذا ردد نشيد الثورة  » إذا الشعب يوما أراد الحياة … فلابد أن يستجيب القدر » ولوح بالراية الحمراء المفداة الوارفه .. انهار كل شيء امامه وصار هباءا .. فنشيد ثورتنا .. يا أعزائي .. ورايتها .. لا وجود لمثلهما في العالم .. ولهما تأثير سحري عظيم لم أستطع فهمه ولا تفسيره فهما كسيل الحياة الجارف يقتحم كياني عنوة فأعود بسني عمري عشرون عام وأظل شابا على الدوام …وهما لا يحتملهما الطغاة .. تصيبهم بهما هستيريا من الخوف والفزع .. تفقدهم وجنودهم التوازن والتركيز .. فيدب فيهم الوهن ويندثرون كالسراب… ومحمد لا يكل ولا يمل وهو بالراية الحمراء يستظل .. يحركها حول رأسه وجسمه وهي تتموج كالوردة الحمراء الجميلة الفاتنه .. ويواصل محمد حركته حتى يبدد الظلام كاملا بغربانه وخفافيشه النجسه.. وكان يقول شعرا مزلزلا يردده الثوار من خلفه ووقعه على أعوان القمع كوقع الصاعقة: الشعب يريد إسقاط النظام… وينطلق من عربته سهم نوراني يصيب الطاغيه في مقتل لكنه لا يموت… فهو لم يستوف شروط الهروب التي وضعها البوعزيزي قبل أن يقضي شهيدا: وهي ثلاث خطابات ومصيبه ثم الهروب الكبير إلى المجهول .. كان محمد يلهم الثوار شعرا ملائكيا وجبارا في آن .. يحبه كل الناس ..فيرددونه في كل مكان .. التشغيل استحقاق يا عصابة السراق .. خبز وماء والطغاة لا .. شغل وحرية وكرامة وطنية .. ديقاج..ديقاج…يا عصابة الخمّاج .. حتى غدت هذه الشعارات قصائد عالمية معتمدة في أطراف الدنيا .. واعترف بها القاصي والداني.. وأمسى الناس يرددونها تبركا .. فتعطف عليهم الحرية وتنزل ببلدهم .. وقد جربها الناس بعدنا فآتت أكلها في مدد قياسية وانظروا ماذا يحصل الآن بأمة العرب التي نامت دهرا حتى عنست ويئست ويبست .. ولكن أيقضها محمد البوعزيزي وصاحبته الحرية بأشعاره الخالده الأزليه وسهامه العجيبة السحرية وها قد دبت الحياة في جسم الأمه العربية وأصبحت تصر على التحرر والإنعتاق وقد اقسمت شعوبها أن لن تقبل أبدا في ربوعها بعد اليوم .. إغتصاب فتاة جميلة وفاتنه إسمها: حريه أهديها لتونس الحبيبه وأهديها لروح والدي الذي غادرنا قبل حلول الفجر بشهرين وأهديها لخالتي منوبية أم الشهيد محمد البوعزيزي كتبه: محمد علي الهادي بن تيتاي ——————- تونس لها بطل إسمه محمد البوعزيزي http://www.youtube.com/watch?v=oLb-eC44Fdc ——————– محمد البوعزيزي في المستشفى http://www.youtube.com/watch?v=XLzLkCUuFw0

<


حمه يا قنديل الثورة سجال بين أخت محمد بوعزيزي وأمه حول وفاته

للإستماع للقصيده: http://www.youtube.com/watch?v=ZUUkB8tD9jA ———————- حمّه حمّه يا حنّاني … ليش النّاس يقولو مات أنت ما متّش يا غالي … انت شمعه فينا ضوات انت ما متّش يا شمعه … فليله ظلمى حلّت وزهات ليلة م ليالي الشتويّه … حكيتلنا أحلى حكايات حمّه يا مصباح السهرة … معاك القعده ياما حلات انت ما متّش يا سيدي … والعالم كله ثورات خويا يا قنديل الثورة … بيك اتْحلّت بوابات تحلّت بوابات العزّة … والحرية والحياة حمّه يا نوار الدفلة … فاتح في غريق القرات حمّه يا زرْع القرفاله … دقله في عراجين اعلات وحمّه يا سيد الرجاله … نورك ضوّى الظّلمات حمة ما ماتش يا امّيما … ليش تقولي حمّه مات انت مسافر توا تولّي … وما يقولولي وخيّك مات خوك خرج فليله ظلمى … دز البرويطه ومشات بعد صلاتو لفجرو حاضر … قال يا مرشي الخضروات كان صايم محمد ولدي…كان يتسنّن أيامات مشى كغيرو باش يسترزق … ويسدّ علينا الحاجات قالو لما شعلت نارو… قهر وظلم وإهانات ما لقى غير ابّدنو يطفّي… نار الغبنه والآهات مشى ديسمبر.. ما جا ولدي … غاب وخلّى سؤالات قالو هزوه لمستشفي … وين يداوو لحروقات صار عجاج ودنيا غبرة … وحرائق في كل الجهات الشعب استيقظ طالب قدره … والعزّه والكرامات دخل شهر و ما جا ولدي … ونحن في شِدّ الحاجات حل العام وجت الثورة … وحمه راقد .. ممكن مات غاب وما جابلنا القضْيا … ولا مصروف ولا كراوات مات وخلانا للهانه … آش كون بعدو للخنقات وخيك مات ف حلقو غصة … فقر وضعف وإهانات مات وما شافش القصّة … صار رماد .. وهكّا مات وليدي يا سيد الرجاله … نورك ضوى الظلمات مت ادّافع عالكرامة … عالشهامة والحياة لا ما ماتش خويا يمّا … ليش تقولي حمّه مات هو مسافر توّا يرجع … باش يقود المسيرات وهو غايب توّا يولّي … يجينا يشوف الإنجازات راهو مسافر لازم يرجع … ما تْقوليلي حمة مات حمه يا قنديل الثورة … بيك اتحلت بوابات تحلت بوابات العزة … والحرية والحياة إذا هذا عملو حمه … ليش تقولوا خويا مات آش كون بعدو يعمل هكا … يزيح الغمه والطغاة حمة يا مصباح السهرة … معاك القعده ياما حْلات وحمة يا زرع القرفالة … دقلة في عراجين اعلات وحمة ما ماتش يا امّيما … ليش تقولي حمّه مات أشكون بعدو يقود الثورة … بعز ونخوة وكرامات هي حَرقه وتوا يبْرا… وراهو جاي بعد ايّامات وخيّك راهو اوقود الثورة…والولعه الي بيها بدات وخيك راهو هو الشمعه…اللي ذابت .. عنا ضوّات وخيك راهو سحاب الشرقي..على مغيله ركّب وبات سحاب ازرق أخضر يخوف…برقو يلالي بالويلات حجر ابيض نازل يدمدم…يخْربها سجرْ وزْروعات اشرَخْ ابّرقو مطره قويّا…عمّت الدنيا وكفّات بيها شبعت ارض بلادي … وحمدت مولاها وروات وخيك راهو قدرو عالي…وذكروا إسمو في القعدات العالم كلو حيى وليدي…. وقال عنو تاج الثورات حمة ياحمة يا وليدي…كيف نصدّق أنو مات انت ما متّش يا حنيني… والعالم والع ثورات ولدي يا سيد الرجّاله…نورك ضوّى الظلمات ولدي يا جمرة مقديّه… فقلب الحاكم والطّغاة صيتك ذاع ف كل ثنية…والدنيا بيك استهْدات ماشي واحد راجع ميّا.. باش تزيد الثوَرَات لا ما تقولو ولدي توفّى … ما تقولوش وليدي مات وعروسو راهي تستنّى … قالت نرجى للمّات بعدو ماثمّه رجّاله … تقوم مقامو مللّي فات واللمّيمه تصبّر أختو … وهيّ تذرف في الدّمعات تصبرها وتواسي مرتو … اللّي ما بيه تهنّات تقوللهم حمّه ما ماتش … راو يحوّم في السّاحات هاو مع الشّباب أندادو… هاو يولّع في الثّورات يشعّل فيها بحرْقة قلبو … وبالغصّة اللّي بيها مات نحنا دفنّاه وروّحنا … وهو قام خرج وفات قام ركب حصانو بكري … وفي الظلمه سرّج وطار طار لحق على الرجّالة … من فتيان ومن ثوار وتوا هاني شفتو معاهم … في الفُرّار وفي الكُرّار رابط راسو بشاشو لصفر… متمنطق بالذّولفقار مالي سرجو راجل أحمر … ذوّق الطاغي المرّار ذوق الطاغي الهزيمه … في الامصار وفي الاقطار قال بلادي لا زم تصحى … ويزيها من نوم العار ونا راني جبت الحرية … وحِلْفَتْ ما تخرجْ مالدّار تستوطن في أرض بلادي … وتسكن فيها ليل نهار مش هي اللي كانواغتصبوها … الأوغاد اللّي اقلالْ الكار مش هي اللي كانو طردوها … مالبلدان ومالديار ها هي .. جبناها وجينا … إكليل و ياسمين وغار جبناها بحنّه والزّينه … بالعطّوش وعالهدّار وزفيناها للشبيبه … فرسان الثورة الأحرار — شعر: محمد على الهادي بن تيتاي الحسني القفصي 06-04-2011 ——————— البوعزيزي في المستشفى http://www.youtube.com/watch?v=XLzLkCUuFw0 —————— https://www.facebook.com/profile.php?id=1116272412#!/album.php?fbid=1726076107832&id=1116272412&aid=2081672 ——————- http://www.youtube.com/watch?v=ZLuIQyhAgl0 ———————— تونس لها بطل إسمه بوعزيزي http://www.youtube.com/watch?v=oLb-eC44Fdc

<


« من أنتم؟ » أغنية ترصد ثورة العرب بـ »فيديو جيم » كليب تونسي يسخر من دموية القذافي ومبارك وبن علي

محمد الجبالي صمم الكليب على هيئة لعبة فيديو جيم

الجزائر- زبير فاضل  
أطلق المطرب التونسي محمد الجبالي أغنية عن الثورات العربية، تجمع كلاًّ من الرئيس التونسي الهارب زين العابدين بن علي، والرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، والزعيم الليبي معمر القذافي؛ بفيديو كليب ساخر صممه وكأنه لعبة « فيديو جيم » يعتبر الأول منذ ثورة « الياسمين » يتناول الثورات العربية.
وقال الجبالي، في تصريح خاص لـmbc.net، إن أغنيته الجديدة « من أنتم؟ » جاءت لتسخر من الرؤساء والقادة الذين أبادوا شعوبهم وظلموهم بحجة أنهم من يتربعون على الكرسي، معتبرًا أن اختيار الكلمات والوقت المناسب لإطلاق الأغنية جاء بعد تفكير عميق.
وأضاف المطرب التونسي: « أنا من كتب كلمات الأغنية التي نبعت من إحساسي ومن ألمي لما حدث في تونس ومصر ويحدث في ليبيا، فيما كان التوزيع الموسيقي للمبدع محمد لقريتلي. واستغرق العمل وقتًا طويلاً حتى يظهر بالشكل الذي جاء عليه ».
وأهدى الجبالي الأغنية كل الشعوب العربية، لا تونس ومصر وليبيا فقط. وبرر ذلك بقوله: « لأننا كلنا عرب، ويجب أن ننهض ضد الحكم والرؤساء المستبدين ». وتابع: « أريد أن أقول إن أجمل ما حدث هو ثورة الشعب ضد الظلم. وكنت أتألم مع سقوط كل شهيد ».
وفي رأي الجبالي، فإن فكرة الفيديو، كما المشهد العربي، جاءت في قالب فكاهي؛ لأن أمر هؤلاء الحكام مضحك ومُبْكٍ في الوقت نفسه. ويقول مطلع الأغنية « من أنتم؟.. من أنتم؟.. قتلتوا الشعب وما رحمتوه.. اليوم الشعب العربي تحرر.. هو يخطط هو يقرر ». وتضيف: « واللي ناوي بينا يغدر يلقى ما لا يتصور.. زنقة زنقة بيت بيت دار بدار حوش حوش ». ويظهر في كل مرة الزعيم معمر القذافي في الفيديو كليب وهو يعتلي الدبابة ويطلق النار على شعبه، خلال مستويي اللعبة الأول والثاني وينهزم فيهما، فيما تبقى النهاية مفتوحة.
ويتحدث محمد الجبالي عن هؤلاء الرؤساء قائلاً: « في الكرسي ما سلمتم.. مهما كسبتم مهما شبعتم ». ويظهر الرؤساء الثلاثة وكأنهم عرائس، يدورون فوق الكرة الأرضية، ثم تبدأ إبادة الشعب التونسي من طرف الرئيس الهارب زين العابدين بن علي، ويُبحث عنهم بكلمة « wanted ».
ولقي الفيديو كليب الذي أطلق منذ أيام، إعجابًا شديدًا، ونُشر في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي « فيس بوك »، خصوصًا في تونس التي تعد أغنية محمد الجبالي أول عمل يتحدث عن الثورات العربية فيها.  
شاهد كليب « من أنتم؟ » لمحمد الجبالي


مجموعة خبراء تحذر من خطر القاعدة في الجماهيرية شكوك متزايدة في قدرة الناتو على انجاز مهمته في ليبيا

انباء عن خلاف بين الاسلاميين والعلمانيين بالمجلس الانتقالي


2011-06-14 بنغازي ـ باريس ـ لندن ‘القدس العربي’ ـ وكالات: تتزايد الشكوك حول قدرة دول الحلف الاطلسي على امتلاك وسائل عسكرية كافية لانجاز مهمتها في ليبيا اذا طالت العملية مع رفض الزعيم الليبي معمر القذافي التنحي. ومع استمرار العملية العسكرية في ليبيا عدة اشهر، (رغم ان الرئيس الامريكي كان قد توقع انجاز المهمة ‘بايام وليس اسابيع’) بدأت الخلافات تدب بصفوف الثوار خاصة هيئتهم السياسية المتمثلة بالمجلس الوطني الانتقالي. وقالت مصادر في بنغازي ان المجلس الوطني الانتقالي يشهد خلافا كبيرا بين الاسلاميين والعلمانيين. فبينما يحتل الاسلاميون نسبة كبيرة من المقاعد في المجلس الانتقالي الليبي، يتمركز العلمانيون في لجنة ادارة الازمة التي تعتبر بمثابة حكومة موازية. وعلمت ‘القدس العربي’ ان الخلافات تتمحور ايضاً حول نوعية الدستور الجديد لليبيا بعد رحيل العقيد القذافي، وحجم التدخل الاجنبي، فبينما يفضل الاسلاميون دستوراً يرتكز الى الشريعة في معظم بنوده، يطالب العلمانيون بدستور اكثر ليبرالية يحاكي الدساتير الغربية في الكثير من بنوده خاصة فيما يتعلق بحقوق الانسان. وفيما يؤيد علمانيون بالمجلس تدخلا عسكريا اكبر لقوات الناتو، معتبرين ان حسم المعركة يحتاج تواجدا بريا، الا ان اخرين بالمجلس ومنهم اسلاميون يرفضون ذلك. وفي ذات السياق حذرت مجموعة خبراء فرنسيين واجانب في قضايا الدفاع من ‘الخطر الاسلامي’ في ليبيا في تقرير نشر في ختام مهمة لدى طرفي الــــنزاع في ليبيا. وقالت المجموعة ان ‘الديمقراطيين الحقيقيين ليسوا سوى اقلية’ في المجلس الوطني الانتقالي الذي يضم الثوار و’عليهم التعايش مع مقربين سابقين من القذافي وانصار الملكية ومؤيدي الدولة الاسلامية’. وذكرت المجموعة التي يقودها مدير المركز الفرنسي للابحاث الاستخباراتية اريك دونيسيه والمدير السابق لمكافحة التجسس الفرنسي ايف بونيه انها زارت طرابلس ثم الثوار في شرق البلاد من 31 اذار (مارس) الى 25 نيسان (ابريل). واكدت ان ‘ليبيا هي الدولة الوحيدة في (الربيع العربي) التي يتنامى فيها التهديد الاسلامي، والمنطقة الشمالية الشرقية في ليبيا هي المنطقة في العالم العربي التي ارسلت العدد الاكبر من الجهاديين لمحاربة الاميركيين في العراق’. وذكر الخبراء انه ‘بعد سقوط نظام القذافي في بنغازي تم نهب الترسانات’، والاستخبارات الاجنبية ‘قلقة جدا بشأن مستقبل الاسلحة التي نهبها الثوار في الترسانات الليبية، وخصوصا صواريخ ارض- جو المحمولة من طراز سام-7’. واضاف الخبراء ان ‘اعضاء في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي قد يكونون حصلوا على بعض من هذه المعدات من ايدي مهربين ليبيين’. وألقت قوات الجيش الجزائري القبض على مهربي أسلحة قادمين من ليبيا كانوا يعتزمون بيع أسلحة في الجزائر. ونقلت صحيفة ‘الخبر’ الجزائرية بعددها الصادر امس الثلاثاء عن مصدر مطلع قوله إن قوات الجيش ألقت القبض على أربعة مهربين في منطقة تسمى ‘أسادل’ جنوب شرق ولاية تمنراست التي تبعد بنحو ألفي كيلومتر جنوب العاصمة الجزائرية، مشيرا إلى أن المهربين وكان بحوزتهم 14 قطعة سلاح تم تهريبها من ليبيا، بينما يجري البحث عن مهرب خامس فر على متن سيارة دفع رباعي. من جهة اخرى تبنى مجلس النواب الامريكي مساء الاثنين تعديلا يهدف الى منع استعمال اموال من اجل العمليات العسكرية الامريكية في ليبيا. وتبنى النواب النص وهو تعديل لمشروع قانون حول المنشآت العسكرية، باغلبية 248 صوتا مقابل 163. واعرب عدد من النواب عن امتعاضهم مؤخرا من قرار الرئيس باراك اوباما تجاوز موافقة البرلمانيين لشن عمليات في اذار (مارس) الماضي ومواصلة هذه العمليات بعد انتهاء المهلة الشرعية المحددة بستين يوما بدون موافقة الكونغرس (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 14 جوان 2011)

<



2011-06-15 واشنطن- (رويترز): قالت صحيفة نيويورك تايمز الأربعاء إن جهاز التجسس العسكري في باكستان اعتقل خمسة مرشدين لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) قدموا معلومات للوكالة قبل الغارة التي أدت الشهر الماضي إلى قتل أسامة بن لادن. وقيل إن احد الذين اعتقلوا ضابط بالجيش الباكستاني رتبته ميجر قال مسؤولون انه نسخ لوحات أرقام السيارات التي تتردد على مجمع زعيم القاعدة على بعد 30 ميلا الى الشمال الغربي من إسلام إباد. وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أمريكيين ان مصير مرشدي سي.آي.إيه الذين اعتقلوا في باكستان غير واضح. واضافت الصحيفة قولها إن ليون بانيتا المدير المنتهية ولايته لوكالة سي.آي.إيه أثار مسألة احتجاز المرشدين خلال رحلة إلى إسلام آباد الاسبوع الماضي حيث التقى مع ضباط باكستانيين للجيش والمخابرات. وقالت الصحيفة إن البعض في واشنطن يرون الاعتقال علامة أخرى على الانفصال الشديد بين الأولويات الباكستانية والامريكية في مجال مكافحة المتطرفين (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 15 جوان 2011)

<



2011-06-14 القدس ـ رويترز ـ القاهرة ـ ‘القدس العربي’: وجهت اسرائيل تهديدات ضمنية الى مصر امس لاطلاق سراح ايلان جرابيل المتهم بالتجسس لصالح الموساد، والذي يحمل الجنسيتين الأمريكية والإسرائيلية. وقال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان لراديو الجيش الإسرائيلي ‘اعتقد ان المصريين يعرفون ان من مصلحتهم ان تنتهي هذه القصة سريعا (..)’. وحول جرابيل قال ‘هو طالب ربما يكون غريبا نوعا ما أو طائشا. ليست لديه صلة بأي جهاز مخابرات لا في إسرائيل ولا في الولايات المتحدة ولا في المريخ’. وكان جرابيل (27 عاما) اعتقل في مصر يوم الأحد وصدر أمر بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات. وتقول مصر إنه جاسوس إسرائيلي كان يسعى لتجنيد عملاء ومراقبة أحداث الثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك. وقـــــال ليـــبرمان ‘هذا تصرف خاطئ أو غريب من جانب المصرييــــن. تلقوا كل التوضيحات وأتمنى أن تنتهي القصة بأكملها سريعا’. وذكرت إيرين والدة جرابيل أن ابنها وهو طالب حقوق بالولايات المتحدة يعمل لحساب جماعة سانت أندروز لخدمات اللاجئين وهي منظمة غير حكومية بالقاهرة. وأشارت السفارة الأمريكية في القاهرة إلى أن أحد العاملين بالقنصلية زار جرابيل الاثنين وأكد أنه في صحة جيدة. وهاجر جرابيل إلى إسرائيل عام 2005 من نيويورك وخدم في الجيش الإسرائيلي وفي حرب لبنان عام 2006. واشارت تقارير الى ان واشنطن بدأت في ممارسة ضغوط على القاهرة لاطلاق سراح جرابيل باعتباره مواطنا امريكيا. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 14 جوان 2011)

<



عرض رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو على المعارضة -خلال محادثات أجريت اليوم- إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية للخروج بالبلاد من أزمتها الاقتصادية الخانقة وسط احتدام الأزمة مع محاصرة آلاف اليونانيين للبرلمان ومطالبة المعارضة باستقالة الحكومة.
ومنذ صباح اليوم تجمهر آلاف اليونانيين الغاضبين أمام البرلمان للتعبير عن رفضهم لخطة تقشف حكومية جديدة تهدف إلى خصخصة عدد من مؤسسات الدولة لتجنب الإفلاس، واستجابة لتوصيات المقرضين حتى يتاح اعتماد قروض إضافية.

ومظاهرات اليوم تأتي بعد فشل وزراء مالية منطقة اليورو في الاتفاق على تقديم مساعدات جديدة لأثينا التي تواجه أزمة ديون سيادية خانقة تهدد بإعلان إفلاسها.
ونفذت النقابات العمالية الكبرى في اليونان إضراباً عن العمل لمدة 24 ساعة مما تسبب في شلل حركة النقل والمرافق العامة. وبالرغم من دعوة منظمي التجمع إلى الحفاظ على طابعه السلمي فقد سجلت مناوشات في الساحة بين مجموعات صغيرة والشرطة التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع، قبل أن يتشكل التجمع من جديد.
وقرب مقر الحكومة والقصر الرئاسي تمكنت مجموعة من المتظاهرين من اختراق طوق للشرطة يحمي المباني، غير أن الشرطة صدتهم مستخدمة الغاز المسيل للدموع.
في هذه الأثناء طالبت المعارضة اليونانية الحكومة بتقديم استقالتها بحجة عدم الكفاءة في إدارة الأزمة. ويتوقع أن يبدأ البرلمان مناقشة خطة الميزانية للتصويت عليها نهاية يونيو/حزيران الجاري. تحمل المسؤولية

وكان باباندريو خلال لقاء مع رئيس الدولة أكد أن الحكومة الاشتراكية « ستتحمل مسؤوليتها وتواصل التقدم واتخاذ الإجراءات الضرورية لإخراج البلاد من الأزمة ».
وقال إنه مستمر في البحث عن توافق مع المعارضة بحيث لا يتعارض مع شروط مقرضي اليونان، الذين يتعثر مسعاهم للاتفاق على طريقة إنقاذ أثينا المهددة بعدم القدرة على السداد بحسب وكالات التصنيف الائتماني.
وبعد حزمة أولى من إجراءات التقشف التي اقرتها اليونان في 2010 وتحت ضغط متزايد من الأسواق التي منعتها من الإفادة من إعادة تمويل الأسواق ومن دائنيها، اضطرت الحكومة اليونانية إلى شروط هؤلاء وقبلت اعتماد إجراءات تقشف جديدة تمتد حتى 2015 بهدف توفير 28.4 مليار يورو (40.5 مليار دولار) خصوصا من خلال عمليات تخصيص واسعة.
وبحسب الحكومة فان التصويت على هذا البرنامج شرط للحصول على القسط الخامس من قرض بقيمة 110 مليارات يورو (157 مليار دولار) منح لأثينا في 2010 من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي. وتلقت اليونان حتى الآن 53 مليار يورو (75.6 مليار دولار) منه.
وقبل يومين صنفت مؤسسة ستاندرد آند بورز اليونان بأسوأ تصنيف ائتماني في العالم بعد أن خفضته إلى مستوى يقترب من التخلف عن سداد الديون، مما أدى إلى ارتفاع كبير في الفائدة التي تدفعها على قروضها.
وخفضت المؤسسة تصنيف اليونان بثلاث نقاط ليصبح « 3 سي » مما يعني أنها قد تضطر في المستقبل إلى خفض آخر إلى « دي »، أي مستوى التخلف عن السداد.
ويأتي الخفض وسط أنباء عن دعوة للبنوك والمؤسسات المالية الأوروبية الخاصة لمساعدة اليونان في حزمة الإنقاذ الأوروبية القادمة. (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 15 جوان 2011)

<

Lire aussi ces articles

3 novembre 2011

TUNISNEWS 11 ème année, N°4144 du 03.11.2011 archives : www.tunisnews.net Mouvement Ettajdid: « Construireun bloc historique influent pour

En savoir plus +

18 juin 2010

Home – Accueil TUNISNEWS 10 ème année, N° 3678 du 18.06.2010  archives : www.tunisnews.net  Le TMG de l’IFEX condamne l’adoption

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.