8 mai 2005

Accueil

TUNISNEWS

6 ème année, N° 1814 du 08.05.2005

 archives : www.tunisnews.net


نشرة إفيكس -الجزء 14 العدد 18- 3 مايو 2005-

أقلام أون لاين : آراء شخصيات تونسية حول دعوة شارون للمشاركة في قمة المعلومات في تونس

مصطفى عبدالله الونيسي: رسالة مفتوحة إلى أعضاء حركة النهضة و محبيها

احمد قعلول: حقائق أغفلها قلم د. الهاشمي الحامدي د. محمد الهاشمي الحامدي: من تراث العفو في سيرة سيد البشر

ابن الشعب: رسالة إلى الهاشمي الحامدي إبن الساحل : مجزرة 08   ماي 1991: محطة للذكرى والوفاء  مهاجر بن محمد: تنبيهات في أيام نحسات

توفيق المديني : استمرار « البليرية » لولاية ثالثة


Voix Libre: La famille du prisonnier politique Med. Lotfi Rezgui lance un appel de secours pour sauver sa vie
AISPP: Ridha Boukadi est en danger

Comité International pour la Libération de Mohamed Abbou: Les avocats ne sont plus seuls

AP: Des ONG appellent à mieux combattre l’excision

ATS: Municipales en Tunisie: ouverture des bureaux de vote

Citoyen Tunisien: Quand l’injustice pousse les jeunes à se brûler…


Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 

Voix Libre Association oeuvrant pour les droits de l’homme Tel : (00)33 6 26 37 49 29   Fax :(00) 33 1 43 63 13 52   Email : voixlibre2003@yahoo.fr   URGENT…  URGENT…  URGENT   APPEL DE SECOURS    

La famille du prisonnier politique MOHAMMAD LOTFI REZGUI lance un appel de secours pour sauver sa vie.

 

M. REZGUI, né en 1953, père de quatre enfants, fait parti des prisonniers politiques du parti ENNAHDHA. Condamné à 20 ans de prison, et incarcéré depuis 1992 dans les conditions effroyables connues et dénoncées par les organisations tunisiennes et internationales de défense des droits humains.   En raison des conditions de détention, et comme des centaines de détenus politiques, M. REZGUI est victime de plusieurs maladies graves qui menacent sa vie.  Actuellement il souffre d’un asthme rebelle en rapport avec l’état insalubre et mal aéré des cellules individuelles, d’une hypertension artérielle, d’une athérosclérose, d’une insuffisance cardiaque, du diabète, et de rhumatismes articulaires en rapport également avec l’humidité permanente et du manque d’aération des cellules d’incarcération de la tristement célèbre prison de Bordj Erroumi.   Lors des dernières visites, M. REZGUI s’est plaint de violentes céphalées (maux de tête) et d’une altération de son état général. Sa famille précise que, malgré son état inquiétant, M. REZGUI n’a bénéficié d’aucun suivi médical et exprime sa vive inquiétude quant aux multiples complications possibles des maladies dont il souffre.   La famille de M. REZGUI et plus particulièrement sa mère âgée de 80 ans subit à chaque visite le calvaire de faire un long et fastidieux voyage, en raison de  l’éloignement de la prison de Borj Erroumi du lieu de résidence familial à Tunis.   Nous exprimons notre total soutien à la famille de M. REZGUI et aux centaines de familles des prisonniers d’opinion tunisiens qui souffrent tous de graves atteintes physiques et psychiques.   Nous appelons fermement les autorités tunisiennes au respect des droits élémentaires des détenus dont le droit à un suivi médical adapté à leur état de santé. Nous rappelons que plus de 40 détenus d’opinion sont morts en prison en raison de négligences et de manque de soins.     Nous engageons la responsabilité des autorités tunisiennes quant aux éventuelles complications de l’état de santé de M.REZGUI.   Nous rappelons enfin que cette tragédie n’a que trop duré, et qu’il est grand temps de les libérer tous et de tourner définitivement cette page noire de l’histoire de la Tunisie.


Association Internationale de Soutien aux Prisonniers Politiques

33 rue Mokhtar Atya, Tunis

Tel : 71 340 860 Fax : 71 351 831

 

 

Libérez les prisonniers politiques

 

Ridha Boukadi est en danger

 

 

Madame Zohra Bent Ammar, la mère de l’ingénieur et prisonnier politique Ridha Ben Ali Boukadi, a pris contact avec l’AISPP pour nous informer que son fils, condamné à l’emprisonnement à perpétuité pour appartenance au mouvement de la Nahdha, se trouve actuellement à la prison de Borj El Amri dans des conditions humiliantes : saleté, surpopulation, fumée et bruit.

 

Il souffre de problèmes de santé, notamment de troubles du rythme cardiaques, les battements ayant diminué pour atteindre les 45 pulsations par minute, selon elle. La mère du prisonnier a dit que lors de la visite qu’elle lui a rendu le 30 avril dernier, elle l’a trouvé à demi évanoui, parlant avec difficulté.

 

Elle est parvenue à comprendre qu’il était en grève de la faim pour obtenir des soins, pour que soit pris en compte qu’il était condamné à perpétuité et que le temps de promenade quotidienne s’en trouve rallongé, pour avoir le droit à des visites régulières et directes, pour voir ses deux enfants qui ont besoin d’être en contact avec lui régulièrement, pour ne plus être sujet à des provocations, des atteintes à sa dignité lors des opérations de fouille, et ne pas être détenu avec des criminels et des débauchés.

 

L’AISPP appelle les autorités à mettre fin aux violations des droits des prisonniers qui n’ont d’autre alternative que de recourir à des grèves de la faim pour revendiquer des droits élémentaires garantis par la loi sur les prisons, dans l’attente que soit mis un terme à cette tragédie qui dure depuis près de quatorze années, et ce par la libération de tous les prisonniers politiques.

 

Pour l’AISPP

Le Président,

Maître Mohammed Nouri

 

(Traduction ni revue ni corrigée par les auteurs de la version en arabe, LT)


 

Comité International pour la Libération de Mohamed Abbou

 

Les avocats ne sont plus seuls

 

La résistance héroïque des avocats est en train de faire école.

Les journalistes indépendants viennent d’emboîter le pas à leurs concitoyens.

 

Lotfi Hajji président du syndicat des journalistes tunisiens est en butte à un harcèlement de tous les instants, et ce depuis la publication d’un communiqué puis d’un rapport cinglant sur la situation alarmante de la presse tunisienne présenté au siège de la Ligue Tunisienne des Droits de l’Homme ce vendredi 6 mai.

 

Aujourd’hui encore, il a été à nouveau convoqué (par téléphone) par les policiers zélés de la Sécurité de l’Etat qui lui ont proféré comme à l’accoutumée des menaces et des propos orduriers.

 

D’autre part Naji Bghouri, l’un des trois journalistes (Mohsen Abderrahmane et Ziad Heni) de la très officielle Association des Journalistes Tunisiens qui viennent de rompre le silence, a été arrêté pendant de longues heures aujourd’hui et interrogé sur le rapport édifiant qu’ils viennent de rendre public et dans lequel ils épinglent le manque d’indépendance et de professionnalisme de la presse tunisienne.

 

Naji Bghouri a été remis en liberté après qu’on lui ait notifié des charges qui ressemblent à l’épée de Damoclès : diffamation d’instances publiques et judicaires, incitation des citoyens à la rébellion…

 

Les journalistes sont montés au créneau et font preuve d’un courage et d’une dignité qui forcent le respect et appellent le soutien.

 

La bravoure des avocats est en train de faire tâche d’huile auprès de Tunisiens plus que déterminés à sortir de leur léthargie et défendre leur droit à la liberté et à la démocratie.

Il est à remarquer que toutes ces manifestations de résistance à l’arbitraire sont suivies de près et avec attention (selon nos amis à Tunis) par les chancelleries occidentales qui s’intéressent de plus en plus à ce sursaut de dignité.

 

Le Comité International pour la Libération de Mohamed Abbou exprime son soutien indéfectible aux journalistes dans leur quête de liberté et appelle à maintenir la pression jusqu’à la libération de Mohamed Abbou et Faouzi Ben Mrad.

 

Paris, le 07 mai 2005

 

Imad Daïmi, Vincent Geisser, Chokri Hamrouni

Comité International pour la Libération de Mohamed Abbou


CONFÉRENCE PUBLIQUE

 

Alternatives, Amnistie internationale (section canadienne francophone), l’Association des droits de la personne au Maghreb (ADPM), la Centrale des syndicats du Québec (CSQ), le Centre québécois du PEN International, la Confédération des syndicats nationaux (CSN), Droits et Démocratie, la Fédération des travailleurs et travailleuses du Québec (FTQ), Journalistes canadiens pour la liberté d’__expression (CJFE), la Ligue des droits et libertés, PEN Canada et Reporters sans frontières (RSF)

 

          Vous invitent à une conférence sur

 

             Le Sommet mondial sur la société de l’information (SMSI)

et le droit à la liberté d’__expression en Tunisie

 

                

Conférenciers

 

              Me Mokhtar Trifi, président

               et

    Madame Souhir Belhassen, vice-présidente

         de la

         Ligue tunisienne des droits de l’homme (LTDH)

 

Avec la participation de

 

Madame, Meili Faille, députée Vaudreuil-Soulanges

Porte-parole du Bloc Québécois en matière de citoyenneté et immigration

 

               La conférence sera présidée par

        Gaston Labrèche

            Juge retraité de la Cour du Québec

 

Le 13 mai 2005 à 19 heures

Au Centre St-Pierre de Montréal

1212 rue Panet, Salle 304


Municipales en Tunisie: ouverture des bureaux de vote

 

ATS, le 08/05/2005 à 09h02

TUNIS – Les bureaux de vote ont ouvert en Tunisie, où quelque quatre millions d’électeurs sont appelés à élire leurs conseillers municipaux. Ces élections sans incertitude devraient conforter la domination du parti présidentiel.

 

Omniprésent, le Rassemblement constitutionnel démocratique (RCD), du président Zine El Abidine Ben Ali, présente des listes dans les 264 circonscriptions communales du pays, faisant cavalier seul dans la plupart, pour l’élection de 4366 conseillers communaux.

 

Au total, 354 listes, dont 89 représentant quatre partis de l’opposition parlementaire et une seule liste indépendante, sont dans la course pour diriger les mairies de Tunisie durant les cinq prochaines années.

 

Les quatre partis d’opposition participant au scrutin sont: le Mouvement des démocrates socialistes (MDS, 32 listes), le Parti de l’Unité populaire (PUP, 30 listes), l’Union démocratique unioniste (UDU, 20 listes) et le Parti social démocratique libéral (PDSL, 7 listes). Les bureaux de vote fermeront à 18h00 et les résultats définitifs ne devraient être connus que tôt lundi matin.

 

(Source : www.edicom.ch, le 8 mai 2005)

 


 

Des ONG appellent à mieux combattre l’excision

 

Associated Press, le 7 mai 2005 à 21h10

TUNIS (AP) – Un appel à une plus grande mobilisation pour combattre l’excision des femmes a été lancé à Tunis par plusieurs organisations non gouvernementales à l’occasion d’un séminaire maghrébin sur le thème «femmes et médias».

 

Selon le directeur de l’Organisation mondiale contre la torture (OMCT) Eric Sottas, «dans la plupart des pays, l’Etat ne réagit pas face aux crimes d’honneur et l’excision». M. Sottas a fait état d’un «programme spécifique» mis en place par l’OMCT pour lutter contre les violences faites aux femmes.

 

Il a relevé «quelques progrès» accomplis dans certains pays où se pratique ce «crime», ainsi que dans les pays européens qui désormais n’expulsent plus les femmes qui risquent d’être excisées dans leurs pays.

 

Le président de la Fédération internationale des ligues des droits de l’Homme (FIDH) Sidiki Kaba a lui aussi plaidé pour la poursuite de la campagne visant à criminaliser l’excision.

 

«Nous devons continuer l’action de sensibilisation en utilisant les voies de recours légales pour poursuivre en justice les auteurs de crimes d’excision, attentatoires à la dignité et à la santé de la femme», a-t-il martelé.

 

M. Kaba a noté que la campagne menée dans plusieurs pays, notamment au Sénégal, au Mali, en Guinée, en Côte d’Ivoire et en Egypte, avait permis d’instaurer des lois sanctionnant l’excision. »Mais, malheureusement, au niveau de la pratique, il y a encore beaucoup à faire», a-t-il déploré.

 

La présidente de l’ATFD (Association tunisienne des femmes démocrates) Ahlem Belhaj a préconisé une action persévérante pour remédier à l’image négative donnée de la femme dans les médias et »transformer les mentalités paternalistes révolues. »

 

Elle a souhaité que «la voix des ONG féminines soit entendue» lors du Sommet mondial sur la société de l’information (SMSI) prévu à Tunis en novembre prochain.


Quand l’injustice pousse les jeunes à se brûler…

 

Citoyen Tunisien

 

Inna lelleh wa inna ilayhi raji3oun

 

Avec tristesse on a reçu la mort du jeune Mourad Marzougui (originaire de Médenine) a décédé suite à des graves brûlures.

 

Mourad, un simple jeune tunisien, sans aucune orientation politique, issue d’une famille modeste. A cause du conditions difficiles de la famille il n’a pas pu finir ses études, ce qui minimise ses chances à

obtenir du travail vu le problème du chômage frappant le pays.

 

Il a été très actif et cherche toujours à supporter sa grande famille, il a décidé d’ouvrir un petit kiosque comme c’est l’habitude du majorité de jeunes du sud-est du pays, pour vendre l’essence importé de la Libye.

 

Vue le corruption des policiers, ils ont essayé pas mal de fois de se procurer de l’essence chez Mourad sans payer, et lorsqu’il a refusé de leur donner de l’essence sans prix, ils l’ont menacé de fermer son kiosque, l’unique source de vie pour sa famille.

 

Comme signe de protestation contre cette injustice, il a brûlé ses membres supérieurs et inférieurs.

   

Il a été emmené l’hôpital universitaire de Sfax, et comme ses brûlures étaient très graves, il a lâché son dernier souffle aujourd’hui le 7 Mai 2005.

 

Que Dieu le bénisse.

 

Justice :

L’apaisement

 

Raouf KHALSI

 

En demandant au Conseil de l’ordre des avocats d’enclencher une procédure disciplinaire à l’encontre de certains avocats, jugés trop « bruyants » lors du procès de Me Abou, le Procureur Général près la Cour d’Appel minimise, ou plutôt, lance un message précis

: apaisons les tensions et évitons une escalade qui nuirait à l’image de la justice tout entière.

 

Apaisement dans le sens que le Parquet éviterait volontiers l’application de procédures pénales contre les éléments d’un corps de métier homogène, malgré ses propres dissensions internes

.

 

En tout cas, il y a à s’interroger sur les raisons profondes d’un conflit où les responsabilités sont diluées. A qui profite ce bras de fer entre la magistrature assise et la magistrature debout

?

 

Ce qui est sûr c’est que pareils soubresauts sèment le doute dans l’esprit du justiciable, car, en l’occurrence quelques-uns parmi nos maîtres du barreau oublient une certaine cinquième dimension: leur vocation, noble, romancée : c’est la défense de la veuve et de l’orphelin. Il s’agit donc de s’oublier dans la défense d’autrui… Et donc faire du contexte un prétexte consisterait à s’autoproclamer «orphelins sans défense».

 

(Source : Le Temps du 8 mai 2005)

 

 

نشرة إفيكس -الجزء 14 العدد 18- 3 مايو 2005-

___________________________________________________

 

هذا هو العدد الأول من نشرة إفيكس باللغة العربية، التي ستكون متاحة على موقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان على العنوان التالي: www.hrinfo.net/ifex

_______________________________________________

 

نشرة إفيكس هي الرسالة الإخبارية الأسبوعية  للشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير IFEX، وهي شبكة عالمية تضم 64 من المنظمات التي تعمل من أجل تعزيز حرية التعبير والدفاع عنها. وهذه النشرة متاحة باللغات الإنجليزية والفرنسية والأسبانية أيضا.

 

———————–زوروا صفحة اليوم العالمي لحرية الصحافة على موقع إفيكس—————–—–http://www.ifex.org/en/content/view/full/242

 

الفهرس:

 

حرية التعبير في بؤرة الضوء:

 

1- الثالث من مايو2005: اليوم العالمي لحرية الصحافة

 

فعاليات اليوم العالمي لحرية الصحافة التي نظمها أعضاء إفيكس:

 

2- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

3-إفريقيا

4-آسيا-المحيط الهادي

5- الأمريكتين

6-أوروبا وآسيا الوسطى

 

أخبار إقليمية:

 

7-سريلانكا: مقتل صحفي

8-أستراليا: تقرير ينتقد سجل حرية الصحافة

9- المكسيك: مراكز « ﭙن » تنضم إلى ائتلاف مكافحة الحصانة

 

أخبار أخرى:

 

10-المعهد الدولي لسلامة الإعلاميين يجري تحقيقاً دولياً حول وفيات الصحفيين

11-فعاليات اليوم العالمي لحرية الصحافة في مناطق أخرى

 

جوائز وشهادات زمالة:

 

12-منح جائزة حرية الصحافة لمراسل كندي ورسّام كاريكاتير روماني

13-محطة راديو زيمبابوي تفوز بجائزة ريادة الإعلام الحر

 

—————————————————————————-

 

حرية التعبير في بؤرة الضوء

 

الثالث من مايو: اليوم العالمي لحرية الصحافة

 

اليوم احتفل أعضاء إفيكس، وغيرهم من دعاة حرية التعبير حول العالم، باليوم العالمي لحرية الصحافة- وهو اليوم الذي يذكر العالم بالدور الحاسم الذي تلعبه الصحافة الحرة لترسيخ الديموقراطية وتدعيم التنمية.

 

ويعد هذا اليوم، الذي بدأ الاحتفال السنوي به منذ إعلانه من قبل الأمم المتحدة في عام 1993، فرصة لتكريم ذكرى الصحفيين الذين لاقوا حتفهم بسبب مهنتهم، وتعزيز أهمية حماية الحق في حرية التعبير.

 

وقد عقدت هيئة اليونسكو هذا العام، من الأول إلى الثالث من مايو، مؤتمرا في دكار بالسنغال حول موضوع « الإعلام وحسن إدارة الحكم ». ويدرس هذا المؤتمر دور الإعلام في تغطية الانتخابات وفضح الفساد، وأهمية تمكين الجمهور من الحصول على معلومات صحيحة عن الحكومة، كما تدرس موضوع أخلاقيات الإعلام.

 

وقد صرح كويشيرو ماتسورا، الأمين العام لهيئة اليونسكو، أن للإعلام المستقل الحر،الذي يتسم بالتعددية، دور حاسم في مجال حسن إدارة حكم المجتمعات الديموقراطية، إذ يضمن الشفافية والوضوح ويعزز المشاركة وسيادة القانون، ويسهم في مكافحة الفقر.

 

ويضيف ماتسورا أن الصحافة الحرة المستقلة تعد أيضا بمثابة رقيب على إساءة استخدام السلطة لإمدادها المواطنين بالمعلومات اللازمة لممارسة حقوقهم الديموقراطية، خاصة خلال فترة الانتخابات. ولوسائل الإعلام « دور رئيسي ينبغي أن تلعبه » في مجال تعريف الجمهور بأمراض كفيروس نقص المناعة-الإيدز، وبالكوارث الطبيعية.

 

وقد كرّمت اليونسكو اليوم الصحفي الصيني تشان ييزونج بمنحه جائزة « اليونسكو/جييرمو كانو » العالمية لحرية الصحافة، وذلك لجهوده في فضح التعتيم الحكومي. وتمنح هذه الجائزة، التي تقدر بـ25 ألف دولار، كل عام إلى الأفراد والمنظمات التي تظهر شجاعة في الدفاع عن حرية التعبير.

 

وتبعاً لليونسكو، فقد فتح تشان آفاقا جديدة في الصحافة الصينية من موقعه كمحرر صحيفة « نانفانج دوشي باو » (« العاصمة الجنوبية اليومية »). ففي ديسمبر 2003، نقلت « نانفانج دوشي باو » خبر ظهور حالة إصابة بوباء سارس في مدينة جوانجزو، وهي أول حالة تظهر منذ القضاء على الوباء في يوليو 2003. ولم تكن الحكومة قد أعلنت رسمياً بعد عن الحالة عندما نشرت الصحيفة تقريرها. كما كشفت نفس الجريدة عن ضرب طالب حتى الموت خلال احتجازه من قبل الشرطة. وقد تمخض الاحتجاج العام على موته عن توقيف عدد من مسئولي الشرطة والحكومة المحليين.

 

وقد نقلت جريدة  » جنوب الصين الصباحية » (« ساوث تشَاينا مورننج ﭙوست ») خبر منع السلطات الصينية لتشانج من السفر إلى دكار لتلقي الجائزة. « إنني أشعر ببالغ الأسى والأسف »، هكذا تحدث تشانج في بيان له على شبكة المعلومات، كما دعا الصحفيين بالصين إلى « نشر الحقائق ».

 

وتأتي هذه الجائزة في وقت يواجه فيه الصحفيون في العديد من بقاع العالم ظروف عمل تتفاقم خطورتها يوما بعد يوم. فهم كثيرا ما يتعرضون لمحاولات اغتيال، وللترويع والتحرش، وذلك لقيامهم بتغطية موضوعات سياسية واجتماعية واقتصادية، وذلك طبقاً لإفادة خبراء حرية التعبير بالأمم المتحدة ومنظمة الولايات الأمريكية واللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب ومنظمة الأمن والتعاون بأوروبا.

 

لمزيد من المعلومات حول اليوم العالمي لحرية التعبير، زوروا المواقع التالية:

-اليونسكو : http://tinyurl.com/7mvz2

-إفيكس : http://www.ifex.org/en/content/view/full/242/

-بيان مشترك لخبراء حرية التعبير : http://www.osce.org/fom/item_1_14097.html

 

———————————————————————————————–

 

فعاليات اليوم العالمي لحرية الصحافة التي نظمها أعضاء إفيكس:

 

يقوم أعضاء إفيكس كل عام بالاحتفال بـهذا اليوم بتنظيمهم أنشطة تهدف إلى تعزيز الحق في حرية التعبير وزيادة الوعي بالمخاطر التي تتهدد الصحفيين والكتاب وغيرهم ممن ُيستهدَفون بسبب ممارستهم لهذا الحق.

 

2- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

 

في مصر، استضاف كل من مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان والمنظمة المصرية لحقوق الإنسان في الثالث من مايو، بالقاهرة، مناقشة مفتوحة بعنوان « الصحافة العربية تحت الحصار ». وقد تحدث فيها ممثلو جماعات حرية الصحافة عن دواعي القلق الملحة في مصر وتونس وغيرهما من البلاد العربية، وتمت دعوة المشاركين لتقديم اقتراحات لحل الأزمة.

 

وقد وجه مركز حماية حرية الصحافة الجزائري الأنظار إلى ما أسماه تهديدات خطيرة لحرية الصحافة في الجزائر. وأعلنت المجموعة في بيان لها أن « عام 2004 كان عصيباً بشكل خاص، إذ شهد سجن صحفيين وتكثيف التحرش القضائي بهم وضغوطا اقتصادية على وسائل الإعلام. »

 

وقد طالب المركز الحكومة بإخلاء سبيل محمد بن شيكو، مدير تحرير صحيفة « الصباح » الذي سجن في شهر          يونية 2004  لنشره مقالات تضم مزاعم حول الفساد الحكومي.

أنظر: http://www.ifex.org/en/content/view/full/65667

 

 3-إفريقيا

 

في ناميبيا، أصدر المعهد الإعلامي لإفريقيا الجنوبية تقريره السنوي « هذه إذن هي الديموقراطية؟ حالة حرية الإعلام في إفريقيا الجنوبية ». ويُقَيِّم التقرير الأوضاع في أنجولا وبوتسوانا وليسوتو وملوي وموزمبيق وناميبيا وجنوب إفريقيا وسوازيلاند وتنزانيا وزامبيا وزيمبابوي في 2004. وهذا العام، يستعرض التقرير رؤية الإعلام في المنطقة للرجل والمرأة.

 

وقد أعلن المعهد عن تسجيله تراجع كبير في انتهاكات حرية الصحافة. ويعود ذلك إلى أن القوانين التي صدرت خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وعلى الأخص قانون الحصول على المعلومات وحماية الخصوصيات، قد نجحت في إسكات الإعلام المستقل في البلاد.

أنظر: http://www.misa.org/sothisisdemocracy.html

 

وفي زامبيا، نظَّم المعهد الإعلامي لإفريقيا الجنوبية أيضاً ورشة عمل بلوساكا تهدف إلى تنظيم حملة لإقناع الحكومات الإفريقية لإلغاء « قوانين السَبّ ». وكان ضمن المشاركين ممثلون لمنظمة صحفي في خطر، والهيئة الإعلامية لغرب إفريقيا، و برنامج حقوق الإعلام بنيجيريا، ولجنة حرية الصحافة العالمية.

 

وتبعاً للمعهد، فمن مجموع 53 دولة إفريقية، تملك 48 دولة ضمن مجموعة قوانينها ما يسمى بقوانين « السَبّ ». وتستخدم هذه القوانين في كثير من الأحيان لإسكات الصحفيين الذين ينتقدون مسئولي الحكومة،  أو يكتبون حول موضوعات كالفساد وسوء الإدارة. وتعد ورشة العمل التي عقدت بلوساكا أول حلقة في سلسلة من ورش العمل التي تهدف إلى التوعية بقوانين  » السَبّ « ، والتعريف بأثرها، ووضع خطة عمل لشن حملة تهدف إلى إلغائها.

 

4-آسيا والمحيط الهادئ

 

في تايلند، نظم اتحاد الصحافة الجنوب-شرق آسيوي، بالاشتراك مع جمعية الصحفيين التايلانديين، منتدى عاماً ببانكوك لمناقشة آفاق الإصلاح الإعلامي في البلاد. وقد دفع هذا الحدث الذي حمل عنوان: »الإصلاح الإعلامي: ماذا يحمل لك؟ »، شخصيات بارزة وصحفيون إلى انتقاد الإعلام ومناقشة الحاجة إلى إشراك الجماهير في مساندة الصحافة.

 

وأتى هذا المنتدى كجزء من فعاليات دامت أسبوعاً وكان الغرض منها زيادة الوعي باليوم العالمي لحرية الصحافة وبأهمية الحق في حرية التعبير. وتضمنت الأنشطة حملة دعائية واسعة المدى في الصحف المحلية ومحطات البث، ومشاركات من طلبة الصحافة بالجامعات. أنظر: http://www.seapabkk.org 

 

وفي جزيرة فيـدﭼـي، أكدت جمعية جزر المحيط الهادئ الإخبارية على أهمية الإعلام في تعزيز حسن إدارة الحكم في المنطقة. وفي كلمة ألقاها بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، طالب الرئيس أبولو لانس بولو منتدى جزر المحيط الهادئ –وهو وكالة حكومية- بإشراك الإعلام في المناقشات حول الخطة الإقليمية التي تهدف لتحسين إدارة الحكم.

 أنظر: http://www.ifex.org/en/content/view/full/66335/
وقد أصدر مكتب الفدرالية الدولية للصحفيين بآسيا والمحيط الهادئ تقريره السنوي الثالث حول حرية الصحافة في جنوب آسيا. وتفصِّل الوثيقة التي تحمل عنوان "الشجاعة والرقابة – الصحفيون وحرية الصحافة في
 جنوب آسيا 2004-2005" حالة 19 من العاملين بالإعلام قتلوا في الفترة ما بين مايو 2004 وإبريل 2005. وقد نُشِر هذا التقرير بمعرفة شبكة التضامن 
الإعلامي بجنوب آسيا، وهو ائتلاف لنقابات الصحفيين ومنظمات حرية الصحافة التي تهدف لتحقيق حالة من التضامن  في أوساط المنظمات الصحفية
 وغيرها من الجماعات في المنطقة. أنظر:

5- الأمريكتين:

في كندا، قامت منظمة الصحفيين الكنديين من أجل حرية التعبير بتنظيم مناقشة حول حق الصحفيين في عدم الكشف عن مصادرهم، مع كن ﭘيترز، مراسل جريدة « هاملتون سـﭘكتيتور ». وقد حدث  ﭘيترز الكاتبة كارول أوف، مراسلة الشركة الكندية للبث، عن المعركة القانونية التي دارت في عام 2004 وكان يمكن أن تزج به في السجن. وقد مَوَّلت المنظمة أيضا يوم 29 إبريل عرض الفيلم التسجيلي « شاهد إثبات » لباربرا كوﭘر المخرجة الحائزة على جائزة مهرجان هوت دوكس السينمائي بتورنتو. أنظر: http://www.cjfe.org/eng/about/events.html

 

وقد ألقى مركز ﭘن بكندا الضوء على عدد الصحفيين الذين لاقوا حتفهم في المكسيك والفليبين ودعا الحكومات إلى أن تعمل على تحقيق العدالة. فقد لقى 48 صحفي مصرعهم في المكسيك منذ عام 1987. وفي الفليبين قتل منهم على الأقل 66 منذ عام 1986. وفي الغالبية العظمى من الحالات، ظل المسئولون عن مقتلهم بمأمن من العقاب. وقد انضم مركز ﭘن بكندا إلى ائتلاف جماعات حرية التعبير المكسيكي لشن حملة من أجل تحقيق العدالة في قضايا الصحفيين القتلى (أنظر الخبر رقم 8 من هذه النشرة).

 

وفي كولومبيا، قامت هيئة حرية الصحافة بإصدار تقرير يكشف أن حرية الصحافة في البلاد ما زالت مدعاة للقلق البالغ، رغم عدم تزايد حالات الاعتداء على الصحفيين بما تعنيه من قتل وتهديد وتوقيف منذ شهر مايو 2004، إذ تسود الرقابة الذاتية في الإعلام، وهي مشكلة أشار إليها المقرر الخاص لمنظمة الولايات الأمريكية خلال بعثة تقصي الحقائق بكولومبيا في إبريل 2005. أنظر:

 

وفي جواتيمالا، أعلنت لجنة حرية الصحافة بجمعية صحفيي جواتيمالا أن الإعلام الإخباري في البلاد مازال يعمل في أجواء من التهديد والترويع والعنف ضد الصحفيين. وحسبما أفادت المتحدثة باسم الجمعية، يِِيانا ألاميّا، فقد تدهورت حرية الصحافة تحت حكم الرئيس أوسكار برخير.

 

وفي الولايات المتحدة، أصدرت لجنة حماية الصحفيين قائمة بما أسمته أكثر دول العالم اغتيالا للصحفيين. وقد جاءت الفليبين على رأس القائمة، يليها كل من العراق وكولومبيا وبنجلادش وروسيا، وأشارت اللجنة إلى أن القتل مع الإفلات من العقاب هو أكبر خطر يتهدد الصحفيين في جميع أنحاء العالم. وتبعا للّجنة، فالأغلبية العظمى من الصحفيين الذين قتلوا أثناء تأدية عملهم في مختلف بقاع العالم خلال الخمسة أعوام السابقة لم يلقوا حتفهم أثناء تبادل لإطلاق النار أو خلال تغطيتهم لأحداث خطيرة، بل وعلى العكس، فـ121 من الـ190 صحفي الذين لاقوا مصرعهم تمت ملاحقتهم واغتيالهم رداً على تأديتهم لعملهم.

 http://www.cpj.org/Briefings/2005/murderous_05/murderous_05.html

 

وقد أصدرت جمعية الدول الأمريكية للصحافة رسالتها السنوية بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة معلنة فيها أن العديد من الصحفيين في الأمريكتين يدفعون ثمنا غاليا لتأديتهم لعملهم. وتبعا للجمعية، فقد  قتل منهم 16 منذ 3 مايو 2004 وفي حالات كثيرة يرتكب هذه الأعمال العنيفة منظمات إجرامية بما فيها تجار المخدرات، …إلخ.

http://www.sipiapa.org/pressreleases/chronologicaldetail.cfm?PressReleaseID=1380

 

6-أوروبا وآسيا الوسطى

 

في بلـﭼيكا، أصدرت الفدرالية الدولية للصحفيين تقريرا جديدا عن تأثير الحرب على الإرهاب على الحريات المدنية، قائلة أن الدول الديمقراطية تضحي بالحق في حرية التعبير في سبيل الحفاظ على الأمن. ويحتوي التقرير، الذي يبلغ طوله 52 صفحة، والذي اشتركت في إعداده جماعة ستيت ووتش الأوروبية، على تحليل للتطورات الحالية للسياسات يشمل        20 دولة. ويخلص التقرير إلى أنه يتم تقويض حوالي نصف المعايير الدنيا المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بسبب الحرب على الإرهاب.

أنظر: http://www.ifj.org/default.asp?Index=3107&Language=EN

 

وقد استضاف فرع  مركز پن ( جمعية الكتاب العالمية) بالنرويج ندوة نظمت بأوسلو في الثالث من مايو، وتحدث فيها كل من الصحفية الجزائرية سهام بن سدرين، وهي أيضا من نشطاء حقوق الإنسان، ورودني ﭙيندر من المعهد الدولي لسلامة رجال الإعلام، ودافيد هانسون من وزارة الخارجية النرويجية. وقد تطرقوا إلى انتهاكات حرية التعبير في تونس وإلى مسألة سلامة الصحفيين في إطار الحرب على الإرهاب. وقد غطت الندوة أيضاً موضوع موظفي الحكومة الذين يبلغون عن حالات الفساد أو سوء الإدارة. وقد تم تنظيم هذا الحدث بدعم من عدة منظمات، ومنها هيئة حرية التعبير النرويجية فريت أورد واليونسكو. أنظر: http://www.norskpen.no/pen/PressefrihetensDag.html  

خصصت لجنة الكتاب السجناء التابعة لجمعية الكتاب العالمية (ﭙن) يوم 3 مايو لدعوة جميع مراكز الجمعية حول العالم لكتابة خطابات تعبر عن موقفهم المساند لثلاثة من الكتاب والصحفيين الذين تعرضوا للهجوم بسبب تعبيرهم عن آرائهم على شبكة الإنترنت. 
أنظر: http://internationalpen.org.uk/dev/Upload/3%20May%20background.doc

وفي النمسا، دعا معهد الصحافة الدولي حكومات العالم إلى الكف عن "خنق" الصحافة والسماح للصحفيين بالعمل بحرية. وقال المعهدأن الحكومات في كل 
مكان تلجأ إلى كل الوسائل الخفية والمكشوفة لإعاقة أجهزة الإعلام، بما في ذلك قوانين الصحافة، والتوقيف والسجن دون وجه حق، والانتهاك الجسدي،
 وحرمان الصحفيين من الاتصال بالمسئولين. 
أنظر: http://www.freemedia.at/Protests2005/pr_WPFD2005.htm 

وفي فرنسا، أصدرت منظمة مراسلون بلا حدود "قائمة سوداء" بأعداء حرية الصحافة، تلقي الضوء بصفة خاصة على الأفراد الذين ارتكبوا جرائم واعتداءات بحق الصحفيين والإعلام دون أن ينالوا عقابهم. 
أنظر:  http://www.rsf.org/article.php3?id_article=13657
كما أصدرت منظمة مراسلون بلا حدود تقريرا يفيد بأن الحرب في العراق شهدت أكبر عدد من الضحايا من الصحفيين منذ حرب فيتنام في الستينات 
من القرن الماضي. فقد شهدت هذه الحرب،حسبما صرحت الجماعة، مقتل 56 منالصحفيين والمراسلين إلى جانب اختطاف 29 آخرين منذ اندلاعها في
 مارس 2003. 
انظر: http://www.rsf.org/article.php3?id_article=13652

 

وقد أصدرت الجمعية الدولية للصحف مجموعة الوثائق التي تعدها سنويا بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، ودعت صحف العالم لتنزيل هذه المقالات وأعمدة الرأي واللقاءات الصحفية والرسوم التوضيحية ورسوم الكاريكاتير والصور والإعلانات من على موقعها لنشرها يوم 3 مايو.

 

كما شملت هذه الوثائق، التي ركزت على موضوع « الإفلات من العقاب: القتل دون عواقب »، أشرطة فيديو للعرض أو النشر على مواقع الصحف على الإنترنت. وقد نُشرت هذه المواد باللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية والروسية. انظر: http://www.worldpressfreedomday.org

 

أخبار إقليمية

 

7 ـ  سريلانكا: مقتل صحفي

 

يدعو أعضاء إفيكس إلى إجراء تحقيق حول مقتل الصحفي دارمارتنام سيفرام، الذي عُثر على جثته وقد اخترقها عدد كبير من الطلقات في أحد حقول كولومبو (سريلانكا) في 29 أبريل 2005. وحسبما أفادت حركة الصحافة الحرة، فقد جرى اختطاف سيفرام (47 عاما) عقب مغادرته لأحد المطاعم في 28 أبريل.

 

وسيفرام صحفي محنك، ومحرر عمود بصحيفة « ديلي ميرور »، ومؤسس الموقع الألكتروني « تاميل نت ». وحسب معلومات لجنة حماية الصحفيين، كان سيفرام يكتب بصفة منتظمة عن جماعة تحرير نمور التاميل المتمردة. وقامت الشرطة بتفتيش مسكنه مرتين خلال العام الماضي بحثا عن أسلحة، لكن رجالها لم يعثروا على ما يدينه. وتشير منظمة مراسلون بلا حدود إلى اتهام العديد من الصحف الموالية للحكومة لسيفرام بالتجسس لصالح نمور التاميل.

 

ومنذ الربيع الماضي، أدى العداء المستحكم بين نمور التاميل والجناح المنشق عنها بقيادة الكولونيل كارونا إلى تصاعد العنف في سريلانكا. فكل فريق يستهدف من يعتبرهم أنصارا للفريق الآخر، بمن فيهم الصحفيين. وقد توقفت محادثات السلام بين متمردي التاميل والحكومة منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في فبراير 2002.

 

وتشير منظمة محررون بلا حدود إلى تقاعس السلطات السريلانكية عن تقديم قتلة الصحفيين للعدالة. فـ « الحكومة، برئاسة شاندريكا كوماراتونجا، تحمي قتلة الصحفيين، خاصة من ميليشيا التاميل التابعة لحزب إيلام الشعبي الديموقراطي، وعناصر الحرس الرئاس،  وأعضاء ميلشيا التاميل التابعة للكولونيل كارونا ».

أنظر: 
-تنبيهات حركة حرية الصحافة: http://www.ifex.org/en/content/view/full/66282/

ـتوصيات منظمة مراسلون بلا حدود التسع لتحسين أوضاع حرية الصحافة:

http://www.rsf.org/article.php3?id_article=10956

- لجنة حماية الصحفيين: http://www.cpj.org/news/2005/Sri29apr05na.html
- الفدرالية الدولية للصحفيين: http://www.ifj.org/default.asp?Index=3106&Language=EN
ـ صندوق تمويل سيفرام التذكاري: http://www.tamilnet.com/contribute/

8 ـ أستراليا: تقرير ينتقد سجل حرية الصحافة

 

 وفقا لتقرير جديد صادر عن اتحاد الصحافة والترفيه والفنون، فإن قوانين مكافحة الإرهاب والتشويش على البث والتعتيم الحكومي، كلها عوامل دفعت بحرية الصحافة في أستراليا إلى نفق مظلم. ويرصد التقرير، وهو بعنوان « إحماء النار: تدهور حرية الصحافة في أستراليا، 2001 ـ 2005″، كيف أسهم كل من الحكومات وفارضو القوانين والأفراد في زيادة « توجيه الصحافة »، بحيث أصبح التوازن في غير صالح المجتمع والقيم الديموقراطية.

 

ويقول سكرتير الاتحاد، كريستوفر وارين: « لقد أصبح الصحفيون مثل الضفدعة المذكورة في المثل الشعبي، والتي وضعت في إناء من الماء البارد أخذ يسخن تدريجيا حتى وصل لدرجة الغليان. فنحن لا نلحظ التحولات المتصاعدة إلا بعد فوات الأوان ». ثم يضيف « وبوجه عام، فقد خلقت الهجمات والقيود الحكومية التي يعاني منها الصحفيون منذ 11 سبتمبر 2001،  تهديدا كبيرا لحرية الصحافة ».

وقد خرج هذا التقرير إلى النور أثناء مأدبة حرية الصحافة للعام 2005 التي أقامها الاتحاد في يوم 30 أبريل. وللمزيد من المعلومات،
 يمكن الاتصال بالاتحاد على العنوان التالي: alerts@alliance.org.au 
كما يمكن زيارة موقع الاتحاد: http://www.alliance.org.au

 

9 ـ المكسيك: مراكز ﭙن تنضم لائتلاف مكافحة الحصانة

 

يدعم مركزي ﭙن في كل من كندا وأمريكا بقوة الحملة المكسيكية للتصدي لظاهرة اغتيال الصحفيين في المكسيك، والتي تعد من أكبر المخاطر التي تواجه الصحافة في الأمريكيتين.

 

و »لا مزيد » هو ائتلاف من منظمات غير حكومية، تسعى للضغط على السلطات المكسيكية لتقديم قتلة الصحفيين للمحاكمة وتنبيه الرأي العام إلى الحصانة التي يتمتع بها هؤلاء القتلة وإفلاتهم من العقاب. وتضم قائمة الجماعات المحلية المشاركة في الائتلاف: مركز الصحافة والأخلاق العامة، ومنظمة حرية المعلومات بالمكسيك، ومؤسسة مانويل بوينديا.

 

وحسبما تشير جمعية الدول الأمريكية للصحافة، فقد بلغ عدد الصحفيين المكسيكيين الذين اغتيلوا منذ 1987، 48 صحفيا. ولم يجر تحقيق جدي سوى في عدد محدود من الحالات. وخلال الشهر الماضي، شهدت المكسيك اغتيال اثنين من الصحفيين إلى جانب اختفاء ثالث. والثلاثة معروفون بكتاباتهم التي تتعرض لنشاطات كارتلات المخدرات القوية.

 (أنظر: http://www.ifex.org/en/content/view/full/65942/)

 

أنظر:

ـ موقع الحملة: http://www.cepet.org/cndeclara.htm

ـ ﭙن كندا : http://www.pencanada.ca/news/newsdetail.php?newsitem=43
ـ تقرير ﭙن كندا حول الحصانة: http://www.pencanada.ca/publications/PEN_imp_report_E.pdf
ـ تقرير جمعية الصحافة لدول أمريكا: http://www.sipiapa.org/pulications/report_mexico2005.cfm
ـ تنبيهات إفيكس بشأن المكسيك: http://www.ifex.org/en/content/view/full/97/
أخبار أخرى...
10 ـ المعهد الدولي لسلامة الإعلاميين يجري تحقيقا دوليا حول وفيات الصحفيين
ينظم المعهد الدولي لسلامة الإعلاميين تحقيقا يهدف إلى استجلاء أسباب ارتفاع نسب الوفيات بين الصحفيين على مستوىالعالم وتقديم الحلول لتقليل العنف
 الموجه إلى جامعي الأخبار. وسوف يتناول التحقيق، الذي يشرف عليه ريتشارد سامبروك مدير شبكة أخبار بي.بي. سي العالمية، الجوانب القانونية والمهنية والعملية المتصلة بحماية الصحفيين في المواقف الخطرة. 
وسوف يلجأ التحقيق لشهادة صحفيين من أنحاء العالم ممن تعرضوا للعنف أثناء ممارسة عملهم داخل بلادهم أو أثناء تغطيتهم لأحداث خارجية. كما سيسعى
 القائمون على التحقيق إلى الحصول على المعلومات من حكومات وهيئات عسكرية ومنظمات غير حكومية. ومن المتوقع أن يصدر تقرير مفصل
عن نتائج التحقيق بعد

عام على الأقل من الآن.

وتضم لجنة التحقيق ممثلين لإفيكس، مثل لجنة حماية الصحفيين، والمعهد الدولي للصحافة، ومركز حرية ومسئولية الصحافة، والفدرالية الدولية 
للصحفيين، والجمعية

الدولية للصحف.

وسوف تُعقد أولى جلسات الاستماع في كوالالمبور، بماليزيا، في 10 مايو 2005، وفي الدوحة، بقطر، في 23 مايو 2005. ومن المقرر أن تعقد
 جلسات أخرى مستقبلا في أمريكا اللاتينية وأفريقيا والولايات المتحدة وأوروبا.
ويدعو المعهد كل من لديه معلومات أو تجارب حول الاعتداء على الصحفيين، وغيرهم من العاملين بالإعلام، إلى الاتصال بأحد أعضاء هيئة التحقيق:
 ريتشارد سامبروك : richard.sambrook@bbc.co.uk
 (تليفون: 00442075572057) أو مدير المعهد، رودني بيندر: rodney.pinder@newssafety.com (محمول: 00447734709267)
  أنظر: http://www.newssafety.com/stories/insi/inquiry02.htm
11 ـ فعاليات اليوم العالمي لحرية الصحافة في مناطق أخرى
فيما يلي قائمة بمواقع منظمات مختلفة حول العالم نظمت فعاليات أخرى  بمناسبة الثالث من مايو:
ـ الشبكة العالمية لصحف الشارع: http://www.street-papers.org
ـ شبكة انتر نيوز: http://www.internews.org/wpfd/2005/wpfd_2005.html
 ـ منظمة جنوب شرق أوروبا للصحافة: http://www.seemo.org/
ـ الاتحاد القومي لصحفيي الفلبين: http://www.nujp.org/
ـ شبكة حرية التعبير لآسيا الوسطى وجنوب القوقاز:  http://www.cascfen.org  
ـ أسبوع حرية التعبير برومانيا: http://www.cji.ro/html/en/html/zlp.htm
ـ ندوة بنجلاديش حول الإعلام وحسن إدارة الحكم: http://www.bnnrc.net/
ـ مرصد الدول الأمريكية لمراقبة حقوق المهاجرين: http://www.observatoriomigrantes.org
جوائز وشهادات زمالة
12 ـ منح جائزة حرية الصحافة لمراسل كندي ورسّام كاريكاتير روماني
منح النادي القومي للصحافة بكندا اليوم جائزته العالمية لحرية الصحافة لجولييت أونيل، المحررة بـجريدة "أوتاوا سيتيزن" والتي داهمت الشرطة 
منزلها في يناير 2004 بعد أن كتبت عن ترحيل المواطن الكندي إلى سوريا الذي أثار جدلاً واسعاً، وعن زعم تعرضه للتعذيب.
 وكانت أونيل قد نشرت موضوعا رئيسيا عن التحقيق الذي أجرته قوات الشرطة الملكية الكندية مع ماهر عرار، وهو مواطن كندي من أصول سورية، قامت 
الولايات المتحدة بترحيله إلى سوريا، حيث دخل السجن هناك وتعرض، حسب قوله، للتعذيب. وكانت الشرطة تبحث عن هوية مصدر ادعت أنه قد 
سَرَّب لأونيل

وثائق من ملف الأمن الخاص بعرار.

وقال النادي القومي للصحافة بكندا أن طبيعة التحريات، التي تكونت من استعراض عدواني وصادم اشترك فيه 20 من ضباط الشرطة الملكية الكندية، 
"قد بعثرت حرية الصحافة المفترضة في كندا". 
كما منح النادي القومي للصحافة بكندا الجائزة الأولى للمسابقة الدولية السنوية لرسامي كاريكاتير الصحف لرسام الكاريكاتير الروماني ميهاي إجنات.
 ويبين عمل إجنات،الذي اختير من بين 425 رسما تدور حول "حرية التعبير والعملية الانتخابية"، كيف أن محاولات المرأة لاستخدام حقها الانتخابي 

لا تزال تحبط في كثير من الأحيان. وقد ذهبت الجائزة الثانية إلى عصام حسان من سوريا، والثالثة إلى برنارد بوتين من فرنسا.

لمزيد من المعلومات، انظر:  http://www.pressclub.on.ca/
13 ـ إذاعة زيمبابوي تفوز بجائزة ريادة الإعلام الحر
فازت إذاعة راديو إفريقيا SW Radio Africa، التي تبث من لندن، بجائزة ريادة الإعلام الحر لعام 2005، التي يمنحها المعهد الدولي للصحافة، اعترافا بجهود المحطة في التعبير عن من لا صوت لهم في زيمبابوي. 
وتبعاً المعهد الدولي للصحافة، فإن المحطة ، التي تأسست في ديسمبر 2001، تعد مصدرا مستقلا ونادرا للمعلومات بالنسبة للمستمعين في زيمبابوي ولنصف 
مليون زيمبابوي

من المنفيين في لندن. وهدف المحطة الرئيسي هو أن تكون « صوت من لا صوت لهم »، من خلال التحاور مع مستمعيها من الزيمبابويين،

الذين يجازفون بالاتصال للتعبير علنا عن آرائهم

وتقديم شهادات حية عن الوضع المتردي في بلادهم.

 وخلال الانتخابات البرلمانية التي شهدتها زيمبابوي في مارس 2005، حاولت الحكومة إعاقة وصول إرسال المحطة إلى البلاد والتشويش على موجات بثها.
 وتمنح جائزة ريادة الإعلام الحر سنويا للأشخاص أو المنظمات المناضلة  من أجل إعلام أكثر حرية واستقلالا في بلادهم أو منطقتهم. ويشارك في رعاية
 الجائزة منتدى الحرية.
أنظر: http://www.freemedia.at/Protests2005/pr_SWRadioAfrica.htm

————————————————————————

بيان الشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير  » إفيكس  » نشرة أسبوعية يصدرها مركز توزيع بيانات إفيكس . ويتولى الصحفيون الكنديون من أجل حرية التعبير إدارة  » إفيكس  » نيابةً عن هيئات الشبكة الأربع والستين .

 

الآراء الواردة في بيان إفيكس مسؤولية المصادر التي تُنسب إليها .

 

يمنح  » بيان إفيكس  » إذن إعادة طبع أو نشر مواده  طالما نُسِبت إليه كمصدر لهذه المواد .

 

للإتصال :  » بيان إفيكس  » ، المحرر : جيفري تشان (Geoffrey Chan):

العنوان الإلكتروني البريدي  » Communique@ifex.org

العنوان البريدي: 489 College St. #403, Toronto, Ontario M6G 1A5 Canada

تليفون : +1 416 5159622

فاكس : +1 416 515 7879


 

عضوان جديدان

بهدف تدعيم المهام الموكولة الى المرصد الوطني للانتخابات البلدية 2005 قرر السيد عبد الوهاب الباهي رئيس المرصد تعزيز فريق اعضائه بشخصيتين وطنيتين هما:

 

ـ السيد شلبي بالكاهية استاذ جامعي وعميد سابق لكلية الطب بتونس

ـ السيد علي منجور طبيب ونائب رئيس غرفة مصحات تصفية الدم ورئيس سابق لفرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان برادس.

 

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 8 ماي 2005)

 


صدر العدد الرابع عشر من المجلة الالكترونية أقلام أون لاين

http://www.aqlamonline.com

المحتوى:

 

العدد الرابع عشر السنة الرابعة/ ماي – جوان 2005

 

بين يدي العدد الرابع عشر – كلمة العدد


 

ملف العدد: تونس والعلاقات مع إسرائيل

 

 

عندما يكون التطبيع رشوة لمنع الإصلاح: الإصلاح من الخارج ودور الشارع العربي نورالدين العويديدي

إسرائيل لا تبحث عن « التطبيع » أحمد السميعي

العلاقات الإسرائيلية المغاربية في أوج الصراع العربي الإسرائيلي 1950-1970 ميخائيل لاسكيير

أفاق الحياة السياسية التونسية وعلاقتها بدعوة شارون علي بن سعيد

القضية الفلسطينية في مفترق طرق محمد الحمروني

« أقلام » تستطلع آراء شخصيات تونسية حول دعوة شارون للمشاركة في قمة المعلومات في تونس أحمد نجيب الشابي: الأمين العام للحزب الديمقراطي التقدمي عبد الله الزواري: صحفي وقيادي إسلامي مختار الجلالي: محام ونائب برلماني سابق وقيادي في الاتحاد الديمقراطي الوحدوي فتحي الشامخي: أستاذ جامعي ومسؤول جمعية « من أجل بديل عالمي للتنمية – راد أتاك » أحمد أونيس: سفير تونسي سابق في موسكو محمد القوماني: عضو الهيئة المديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان أجرى الاستطلاع محمد الحمروني ومحمد فوراتي

   

قضايا وتحاليل

   
   

 نــدوات

   

تقارير ودراسات

 

تقرير انترناشيونال كراسيس غروب  فهم التيار الإسلامي
 
 

تقرير مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية من النزاع إلى التعاون: صياغة فصل جديد في العلاقات العربية الأمريكية

 
 

لقاءات خاصة

 

مقابلة مع الأستاذ عياشي الهمامي منسق لجنة الدفاع عن الأستاذ محمد عبو



مقابلة مع السيدة سامية عبو زوجة المحامي والناشط الحقوقي محمد عبو



 

أقلام تحاور عائلة القيادي الإسلامي حمادي الجبالي




© aqlamonline 2005


 
 

كلمــة العدد

 

لا تجد الأنظمة العربية الفزعة من تزايد مطالب الإصلاح من الداخل والخارج، سوى الارتماء في أحضان التطبيع مع الكيان الصهيوني، لعل التطبيع يصرف عنها الضغوط الأمريكية والغربية المطالبة بالإصلاح. ولم تشذ الحكومة التونسية عن القاعدة، فكانت دعوة آرائيل شارون لزيارة تونس مندرجة ضمن هذه الاستراتيجية، وإن حاول أصحاب الدعوة إخراجها في قالب بروتوكولي ينزع عنها الصفة السياسية.

فإذا كانت مصر والأردن قد أعادتا سفيريهما إلى تل أبيب، رغم استمرار جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، ووقعت مصر اتفاقية « الكويز » مع « إسرائيل » والولايات المتحدة الأمريكية، فإن السلطة التونسية أرادت أن تثبت دورها في تحريك عجلات قطار التطبيع مع دولة الاحتلال، من خلال دعوة آرائيل شارون للمشاركة في قمة مجتمع المعلومات، المقررة في نوفمبر القادم.

تباينت وجهات النظر بشأن الدوافع التونسية لدعوة شارون. فالبعض اعتبر أن الدعوة ربما كانت مجرد خطأ، وأن المشكلة سببها موظف إداري تونسي غير نبه، أخذ قائمة أسماء الدول من دليل الأمم المتحدة، ووجه لكل منها  دعوة، فكانت دعوة شارون، ضمن دعوات كثيرة أخرى. هذا الرأي يبدو ساذجا وخفيفا جدا، لكنه مطروح.

أما الآراء الأكثر جدية فتذهب إلى أن أسباب الدعوة مركبة، وتسعى لتحقيق أكثر من هدف. فهي ترمي للتهرب من ضغوط الإصلاح برشوة الولايات المتحدة، عبر ربيبتها « إسرائيل »، فإرضاء تل أبيب هو أقرب الطرق إلى قلب الإدارة الأمريكية. ومن ترضى عنه « إسرائيل »، لابد أن ينال شيئا من الرضا الأمريكي، بما يخفف عنه الضغوط المطالبة بالإصلاح.

وثمة رأي آخر لا يقل وجاهة في تفسير دعوة شارون، فبالنظر لكون سجل تونس في ميدان حرية الإعلام وتدفق المعلومات من السجلات الأسوأ عالميا، فإن دعوة شارون لقمة المعلومات، من شأنه أن يجعل وسائل إعلام غربية كثيرة، تغضّ الطرف عن ذلك السجل الأسود، بل إن الأمر سينتقل من دائرة إحصاء وتعداد مظاهر الانغلاق الإعلامي، وخنق حرية تنقل المعلومات، ونحن نرى « سجناء الإنترنت » يتكاثرون في تونس، وآخرهم المحامي محمد عبو، إلى النظر للنظام التونسي باعتباره نظاما معتدلا من وجهة النظر الغربية، بدليل دعوته لشارون، ومن ثم يتحول الجدل من قضية حرية انسياب المعلومات إلى قضية الاعتدال في الموقف من « إسرائيل » من عدمه.

رد الفعل الشعبي في تونس يبدو أن السلطة، ككل مرة، لم تحسب حسابه، فقد تجاوزت حركته جدل الأسباب والخلفيات. وجاءت الهبّة الواسعة من طلبة الجامعات وتلاميذ الثانويات ومن وقطاعات أخرى كثيرة كنقابات العمال والصحفيين وأساتذة الجامعة إضافة إلى الجمعيات الوطنية والأحزاب السياسية التي اجتمعت كلمتها، وقليلا ما تجتمع، على رفض هذه الدعوة والوقوف في وجه زيارة شارون مهما  كانت التضحيات.

المحامي الشاب والناشط في مجال حقوق الانسان محمد عبو كان أول المضحّين، فدفع حريته لقاء مقالة كتبها يقارن فيها بين الداعي والمدعو نال بسببها حكما بالسجن ثلاث سنوات ونصف السنة.  أما زملاؤه المحامون، فقد سجلوا بمنافحتهم عنه وعن شرف مهنتهم وطهارة أرضهم، ملحمة من الصمود لم تعرف تونس الحديثة لها مثيلا.

لقد فتح التشنج والتشدد الذي طبع تعامل السلطة مع ملف عبو وزملاء مهنته  شرخا جديدا في العلاقة بين الدولة والمجتمع تعكسه المواجهة الدائرة مع قطاع المحاماة. كما أعادت محاكمة عبو ومن بعده ابن مراد التركيز على قضايا حرية التعبير واستقلال القضاء.. وهي قضايا من شأنها أن تعيد الحراك إلى الساحة السياسية قبل أن يعيد إليها اقتراب موعد قمة المعلومات توتر الزيارة غير المرغوب فيها.

 

(المصدر: العدد الرابع عشر من المجلة الالكترونية أقلاو اون لاين ماي – جوان 2005)

 


« أقلام » تستطلع آراء شخصيات تونسية  حول دعوة شارون للمشاركة في قمة المعلومات في تونس

 

تونس – أقلام أون لاين – خاص (محمد الحمروني ومحمد فوراتي)

 

أثارت دعوة الحكومة التونسية لرئيس الوزراء الإسرائيلي آرائيل شارون لزيارة تونس، بمناسبة انعقاد قمة مجتمع المعلومات في نوفمبر القادم، ردود فعل غاضبة، جعلت بعض قوى المجتمع المدني التونسي تعلن تجنّدها لافشال هذه الزيارة المرتقبة.

وفي الوقت الذي قللت فيه الحكومة من أهمية هذه الزيارة، باعتبارها تندرج في إطار ملتقى ينظم تحت يافطة الامم المتحدة، ونفت أن تكون هذه الدعوة، خطوة في اتجاه التطبيع مع الكيان الصهيوني، فإن الأصوات الرافضة لهذه الزيارة، تحت أي عنوان جاءت، مازالت تجد صدى واسعا في الشارع التونسي.

ردود فعل الشارع التونسي، وتبريرات الحكومة التونسية، ومدى قدرة المجتمع المدني التونسي على إفشال هذه الزيارة المثيرة للجدل، كانت محاور طرحناها على عدد من الشخصيات الفكرية والسياسية والحقوقية التونسية، فكانت هذه الاجابات:

 

أحمد نجيب الشابي: الأمين العام للحزب الديمقراطي التقدمي

إن ردة فعل الشارع التونسي كانت مرتقبة بالنسبة لي، لأن دعوة شارون لزيارة تونس ليست أمرا عاديا، حتى إن الحكومة أخفت هذه الحقيقة عن التونسيين، ولم يعلموا بها إلا عن طريق الصحافة الإسرائيلية والفضائيات العربية، فهي التى أخبرت الشعب التونسي بهذا القرار.

وهذه الدعوة منافية للثوابت الوطنية التونسية، فآخر وثيقة سنها نظام الحكم الحالي، وهي الميثاق الوطني، نصت بالحرف الواحد على أن السياسة الخارجية لتونس يجب عن أن تعبر عن ثوابت الشعب التونسي. فثوابت السياسية الخارجية لتونس كانت تقوم على مقاطعة إسرائيل، باعتبارها كيانا غير شرعي، قام على حساب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، على أساس التهجير، وعلى أساس انتزاع أرضه، ولازال هذا الظلم مستمرا منذ خمسين أكثر من سنة، والمقاومة الفلسطينية مستمرة منذ ذلك الوقت. والموقف التونسي الثابت منذ نشأة الكيان الإسرائيلي كان التضامن مع الشعب الفلسطيني، حتى تحرير أرضه، واسترجاع كامل حقوقه، وفي مقدمتها عودة اللاجئين.

إن كل المتغيرات التي يمكن أن تتم في الوضع الدولي، وقد تمت متغيرات كبيرة في هذا الوضع، منذ انهيار جدار برلين، وما يفرضه من تكتيكات جديدة مختلفة على الفلسطينيين أولا، وعلى العرب أيضا، مفروض أن تكون محل استشارة وطنية، لأن المسألة لا تعني فئة من التونسيين دون غيرهم، ولا يمكن لأي شخص، مهما كان موقعه أو منصبه، أن يقحم الشعب التونسي في اختيارات لا يقرها. ومسألة التطبيع مع إسرائيل مسألة مرفوضة شعبيا، ومفروض أنها مرفوضة رسميا، لكن الحكومة التونسية بدأت بعمليات تطبيع سري مع الكيان الصهيوني، بدعوى إعانة إخواننا الفلسطينيين.

نحن كحزب رأينا لا يسير في هذا الاتجاه، واعتقد أن دعوات الفلسطينيين أنفسهم الصادرة من الأراضي المحتلة توافق ما ذهبنا إليه، وهو أن إسرائيل وحدها لها المصلحة في فك الحصار المفروض عليها، من طرف العر،ب ومن طرف الأحرار في العالم، وتطبيع علاقتها مع المجال العربي. نحن كعرب نتعاطف مع إخواننا الفلسطينيين، ونعتبر أننا وإياهم في مواجهة نفس الأخطار، ونعتقد أن تخفيف الضغط، وتخفيف الحصار على إسرائيل، قبل أن ينصف الشعب الفلسطيني، وأن يسترد حقوقه، إضعاف منا للجانب الفلسطيني، وتشجيع للجانب الإسرائيلي على التعنت، في علاقته بإخواننا الفلسطينيين، لذلك فنحن نرفض التطبيع من حيث المبدأ، مادامت إسرائيل قائمة على أساس نفي الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني، واحتلال أراضيه، وإنكار حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم.

إن التخفيف على إسرائيل ما لم تتم هذه الشروط، والتطبيع معها، أو إقامة أي نوع من العلاقات، هو تشجيع للاغتصاب، وهو تشجيع للاحتلال، وليس مناصرة للشعب الفلسطيني. هذا موقفنا، وهو أمر مجمع عليه تونسيا، وليس من حق أي طرف كان، أن يغفل هذا الإجماع الشعبي.

لكل ذلك لم نستغرب ردود فعل الشارع التونسي، التي اتخذت شكل صدمة في الأول، عبّر عنها كل مواطن، ثم أخذت تتصاعد، فخرج الشباب بعشرات الآلاف في كل المدن التونسية، للتنديد بهذه الدعوة. وشارك اتحاد الشغل، (المركزية النقابية العمالية)، الذي يمثل ثقل اجتماعي هام، والأحزاب السياسية كلها بدون استثناء، في هذه التحركات. وكان الدرس الذي يجب أن تأخذ به الحكومة هو التراجع عن هذه الدعوة، وأن تستشير القوى السياسية والاجتماعية التونسية، من خلال حوارات حرة، يشارك فيها الشعب، حول أي تغيير، أو أي مس بثابت من ثوابت السياسة الخارجية التونسية.

ولكن هذه السلطة لا تعترف بالمواطن، ولا بحق المواطنة، فلها نظرة أمنية في كل شيء، بحيث أن حرية التعبير ممنوعة وملاحقة، وحرية الاجتماع والتجمع كذلك. أما المظاهرات والمسيرات فهي عندها ضرب من المس بأمن الدولة، ولذلك نراها تجيب بتشنج عن كل مطلب بتنظيم مسيرة احتجاجية. ومعروف أن المسيرات السلمية هي شكل من الأشكال المعترف بها قانونا، فالقانون التونسي، وجميع التشريعات العالمية تقر حق المواطنين في التظاهر السلمي، والتعبير عن آرائهم.

لقد كنت مؤخرا في زيارة للمغرب الشقيق، وفي يوم عادي خرجت بسيارتي للتعرف على شوارع وأحياء الرباط، واعترضتني ثلاثة تجمعات ومسيرات في الشارع، واحدة أمام البرلمان، من أجل المطالبة بحق العمل، والثانية أمام مقر الأمم المتحدة للتنديد بالتطبيع مع إسرائيل، والثالثة أمام إحدى الوزارات، ولا أعرف حتى الآن ما هو سببها.

كنت أخال نفسي في واشنطن، أو في لندن، بحيث أن الهدوء هو الذي كان سيد الموقف، حيث أن قوات الأمن تتصرف ببرودة أعصاب، وتقف حائلة بين المتجمعين وحركة سير السيارات. كان كل شيء يتم دون تشنج، ودون خروج عن القانون، من أي كان. هذا يتم في بلد عربي، هو شبيه بنا، في كثير من المواصفات، ولعله يعاني من مشاكل اجتماعية اخطر مما نعرفها نحن، ومع ذلك فإن الإدارة السياسية في شؤون الحكم في المغرب تجعل الحكم يتفهم حق المواطنين في التعبير السلمي عن مواقفهم، من كبريات القضايا.

أما عندنا في تونس فلا يقع الاعتراف بحق المواطن، لا في استشارته حول ثوابت السياسة الخارجية، ولا يعترف للشعب بحق عقد تجمعات في مكان خاص أو عام. وقد كان من المفروض أن تكون هناك ندوة صحفية في المدة الأخيرة، تنظمها بعض الأحزاب، التي ستشارك في الحملة الانتخابية، ولم نجد نزلا واحدا يقبل باستضافتنا لقاء أج،ر بالطبع، ذلك أن الحكم يمارس شتى أنواع الضغوط لمحاصرة ومصادرة الحريات الأساسية للمواطن في تونس.

نحن عندما دعونا لمظاهرة، كنا نعرف أنها ستكون بالدرجة الأولى مظاهرة لقوات الأمن، التي خرجت بالآلاف لتفرض حالة الحصار على المجتمع. لقد تمكنت قوات الأمن، مرة أخرى، من منع هذه المظاهرات، ولكن هذه الحلول الأمنية عمرها قصير، ولن تكون أساس استقرار لأي نظام من النظم في العالم.

المجتمع المدني التونسي مهيأ لإفشال هذه الزيارة، فالأحزاب السياسية أخذت موقفا قويا وجريئا لمطالبة الحكومة بالرجوع عن هذه الدعوة، واتحاد الشغل أخذ نفس الموقف على المستوى الرسمي، والشباب والطلبة خرجوا في مظاهرات إلى الشارع، وأساتذة التعليم الثانوي قاموا بإضراب لمدة ساعة على مستوى الوطن، والمحامين وآزرهم في ذلك القضاة، وقفوا في وجه هذه الدعوة.

إذن هناك إجماع من قبل قوى المجتمع المدني والسياسي على هذا الرفض. أما ما هي قدرة هذه ا لقوى على إفشال هذه الدعوة؟ فهذا يتوقف إلى حد كبير على موقف اتحاد الشغل. لأن الظروف التاريخية جعلت النظام السياسي يحاصر كل أشكال التعبيرات المستقلة من أحزاب وجمعيات وغيرها، عدى اتحاد الشغل، الذي تأسس قبل الاستقلال، وحافظ عبر الخمسين سنة التي مرت على هيكلة، يمكن أن تعد أهم إطار للحركة الاجتماعية في تونس، ورغم كل محاولات التدجين لا زال الاتحاد يتمتع بقسط من الاستقلالية، فالموقف المبدئي الذي أصدره اتحاد الشغل ايجابي، لكن الوقوف عند مستوى الكلام لا يفيد.

هذه المحنة هي امتحان لمدى استقلالية اتحاد الشغل وقدرته على تعبئة المجتمع، وتعبئة المجتمع تعني إتاحة الفرصة أمامه لكي يعبر سلميا وقانونيا عن موقفه في رفض هذه الزيارة. لو نسجت بعض القطاعات كالبريد والصحة وغيرها على منوال أساتذة التعليم الثانوي، وقاموا بإضراب سلمي لمدة ساعة، مع اجتماعات إخبارية في مواقع العمل لتراجعت الحكومة.

هل سيقوم اتحاد الشغل بالواجب أم لا؟ هذا ما ستبرزه الأيام القادمة، ولكن الحركة السياسية، والحراك الاجتماعي الديمقراطي المستقل، والمتواجد في عديد المؤسسات الحقوقية والاجتماعية، مقر العزم على مواصلة الكفاح حتى إفشال هذه الزيارة.

بالنسبة لمسألة العلاقات الطبيعية مع إسرائيل فهي على غاية من البساطة، فلننظر أولا من هو الضحية؟، ومن هو المعتدى؟ وما هي العلاقة بين الضحية والمعتدي؟. فالشعب الفلسطيني والشعوب العربية هي ضحية الاستيطان وضحية العدوان الصهيوني .. إسرائيل أقامت دولتها على أساس تهجير ملايين من العرب الفلسطينيين، وعلى أساس مصادرة بيوتهم وأراضيهم، وعلى أساس نفي حقوقهم الوطنية. وإسرائيل مواصلة العزم على التوسع عن طريق الاحتلال والاستيطان، وهي تعتبر أن كل ما تفعله شرعي وغير قابل للنقاش والمراجعة. هذه العلاقة القائمة على القوة والجبروت لا يمكن ردها إلا عن طريق المقاومة. لقد أثبتت المقاومة في لبنان وفي غزة قدرتها على دحر الاحتلال، فإسرائيل انسحبت من جنوب لبنان، وهي تتهيأ للانسحاب من غزة، ولا تقوم بذلك طوعا، وإنما كرها.

إذن مساندة الشعب الفلسطيني، الذي أبدى من الفدى والتضحية ما سيبقى آيات خالدة في تاريخ البشرية، هو واجب كل إنسان حر، فما بالك أن يكون هذا الإنسان عربيا، يرتبط مع الفلسطينيين بوشائج الدين واللغة والثقافة والتاريخ ووحدة المصير. إن موقفنا المبدئي هو نصرة حق الشعب الفلسطيني، نصرته لاسترجاع أرضه وحقوقه الوطنية، التي يعبر عنها مرحليا، بالعودة إلى حدود عام 1967، وحل قضية القدس، بما يبقيها عاصمة أبدية لفلسطين، ويبقي المسجد الأقصى أحد المعالم المقدسة عند المسلمين، تحت السيادة العربية، وأن يعترف بحق العودة للفلسطينيين. هذه الحقوق الأساسية منفية عند إسرائيل، فإسرائيل تريد أن تنسحب من غزة، ولكنها تريد أن تستعيض عن غزة بمناطق جديدة في الضفة الغربية.

أنا شخصيا، ونحن كحزب، لا نتصور إقامة أية علاقة مع كيان يحتل فلسطين، ما دام هذا الكيان يقوم على نفي الحق الفلسطيني. إذا ما استعاد الفلسطينيون حقوقهم، فنحن لسنا مع شعار رمي إسرائيل في البحر، أو لنا مواقف معادية لليهود كيهود .. أهلا باليهود في فلسطين، وفي أي بلد عربي، على أن لا يكون ذلك على حساب الشعب والحقوق الفلسطينية، أو حقوق أي طرف عربي آخر.

الصهاينة هم المعتدون، والعلاقة معهم يجب أن تكون علاقة مع معتدي. نحن ضد التطبيع مبدئيا، لا لأننا نكره اليهود، أو لأننا معادون للسامية، ولكن نحن نرفض إقامة علاقة مع معتدي، على حساب شعب شقيق، نرتبط معه بأكثر من رابط. ويوم تتغير المعطيات، وتصل القضية الفلسطينية إلى حل عادل، يقبله كل حر، حينها فقط سننظر إلى الأمر من جديد.

 

عبد الله الزواري: صحافي وقيادي إسلامي

1) لا أخفي سرا إن قلت – بحكم العزلة المفروضة علي- إني غير محيط بكل ما وقع كرد فعل للشارع التونسي عقب الإعلان عن هذه الزيارة، لكن هذا لا يمنع من القول بأن الذين انخرطوا في أي شكل من أشكال الاعتراض على هذه الدعوة والاحتجاج عليها لم يتجاوزوا الدوائر المعتادة: وهي الأحزاب الوطنية مع بعض النقابات المعروفة منذ أمد بعيد بنضالها المستمر والشباب التلمذي والجامعي، ولعل مرد ذلك راجع بالأساس إلى غياب وسائل الإعلام الجماهيري لدى الأطياف الرافضة لهذه الزيارة، أو بالأحرى تخلي وسائل الإعلام العمومية عن القيام بدورها الحقيقي واحترامها لحق المواطن التونسي الذي يمولها بدفع ضرائبه في إعلام حر وشفاف ونزيه، واكتفاء هذه الوسائل بنقل قرارات السلطة والترويج لها، إضافة إلى القبضة الحديدية التي تتعامل بها السلطة مع من يخالفها الرأي. وقد أسقطت هذه الدعوة ورقة التوت عن بعضهم الذين قدموا أنفسهم على أنهم الممثلين الأوفياء بل الوحيدين للتيار العروبي والمناصرين الخلص للقضية الفلسطينية، ومن المؤسف هنا أن نقول إننا لم نر إلى حد الآن ردة فعل عن الخطوات التطبيعية الحثيثة التي تقع في باريس و لم نسمع بمساءلة نواب المعارضة الوفاقية وزير الخارجية عما يحدث هناك أم أن التطبيع مع الكيان الصهيوني يحظى بمباركة هذه الأحزاب أيضا؟ وهذا لا يعني شيئا آخر غير مضي السلطة قدما نحو التطبيع غير آبهة بردة فعل المعارضة…

2) لم تتعود السلطة سلوك سياسة الإقناع في مختلف القرارات الحاسمة والخيارات المصيرية، ولا ادعي أنها تسلك ما تتمخض عليه نقاشاتهم في دائرة ضيقة لا استطيع تحديدها في درجات السلم الحزبي أو الإداري أو العائلي، بل أزعم إنها إنما تسلك ما تمليه المصلحة الآنية التي هي المحدد الأبرز فيما يتخذ من قرارات… و تعمل السلطة على تسخير إمكانيات هائلة مستعملة كل ما يتاح لها من أجل تمرير ما لاح لها مندرجا ضمن مصالحها، ولا تكتفي بذلك لاهتزاز تلك الخيارات فتعمل جاهدة على وأد الرأي المخالف وطمسه والتضييق عليه وعلى أصحابه ولا تتوانى من أجل ذلك عن ارتكاب أفظع التجاوزات للقوانين التي وضعتها هي بالذات والمندرجة ضمن مدونة حقوق الإنسان… لكنها في الواقع لا تعدو حبرا على ورق ولا صلة لها بالواقع… والأمثلة على ذلك أكثر من أن تحصى، ويكفي ذكر مسألة الحبس الانفرادي الذي وقع التعهد بإنهاء العمل به…

وقد استبطنت الصحف « المستقلة »هذا الأمر، ودأبت على السير وفقه، وحملت إداراتها- كما حملت هي- كل محرريها على ترديد نفس النغمة، حتى غدت ذات لون واحد يرهق الأبصار ورائحة واحدة تزكم الأنوف وطعم واحد يقرف الأذواق، وإن المرء ليتساءل أين تلك الجرائد ذات  النفس « القومي » المعادية للصهيونية والتي لا تبخل على قرائها بنشر عمليات المقاومة سواء في فلسطين أو العراق ممجدة لها حتى تكاد تحسبها ناطقة باسمها مع الإطناب في تمجيد المقاومين  وإبراز شجاعتهم، ولا أدري إن كان تمجيدها للمقاومة و المقاومين يدرجها تحت طائلة قانون الإرهاب سيء الصيت والذي عوقب بموجبه بعض الشباب الجامعي بثلاثين سنة سجنا لمجرد تفكيرهم في مناصرة إخوانهم في العراق، و أين أولائك الصحفيين الذين عرفوا بتوجهاتهم القومية… أين هم من الدعوة الموجهة إلى أشهر مجرمي الحرب في التاريخ لزيارة بلادنا؟ لا تعاليق لهم على هذه الدعوة، و إن لم تفسح لهم جرائدهم لكتابة ماهم مقتنعون به فهذه الشبكة أمامهم ليعبروا عن قناعاتهم أم أنهم يخشون على مورد رزقهم و لقمة عيش أطفالهم وهم الذين يدركون عاقبة من يغادر القطيع..

 إذا لم تكن تلك المبررات مقنعة، و لن تكون مقنعة أبدا، و لن تلجأ إلى الإقناع، لأن معارك الإقناع تتطلب قدرة و دربة  مفقودتين كما أنها لم تتعود على خوضها و بالتالي لا تضمن أي نجاح لأي مشروع تضعه على مائدة النقاش والتشاور… ولذلك فهي تفضل دائما استعمال حجة القوة، ولا أحسب القارئ الكريم تعوزه الحاجة إلى أدلة على ذلك… وخصوصا وأنها بهذه الدعوة تستجيب لضغوط أجنبية معلومة لا سبيل إلى الانفكاك منها والرضوخ لها يمثل طوق النجاة من الاحتقان الشعبي  المتنامي والمطالب بإصلاحات سياسية جوهرية وحقيقية والتي تحظى بدورها بدعم تلك القوى التي نصبت نفسها وصية على الديمقراطية و حقوق الإنسان… ولا مراء في أن مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني تمثل إحدى أولويات السياسية الأمريكية بل تقدم على الإصلاحات السياسية الحقيقية التي قد تفرز على المدى القريب أو المتوسط قيادة وطنية لا تتغنى بعدم إملائها أي شيء على الفلسطينيين وعدم التدخل في شؤونهم و تركهم يحددون ما يصلح بهم، بل قيادة لا تبخل على الفلسطينيين بما يطلبون في سبيل استرجاع حقوقهم السليبة حسب المواثيق والقرارات الدولية مثل حق العودة…

3) ما المقصود بمكونات المجتمع المدني؟ أهي تلك التي لا تصنف في خانة أخرى غير خانة المجتمع السياسي بما فيه من أحزاب سياسية بقطع النظر عن مواقعها في السلطة أو الوفاق أو المعارضة؟ أم المقصود به تجوزا أحزاب المعارضة والمنظمات الحقوقية والإنسانية والمهنية القريبة من المعارضة؟ وليكن حديثنا عن مكونات المجتمع المدني بالمعنى الأخير.

ولعل من المفيد أن نذكر أن المجتمع الأهلي التونسي استطاع في الثلاثينات من القرن الماضي التصدي بإمكانياته المتواضعة لصلف الإقامة العامة ومسانديها، فمنع زيارة الداعية الصهيوني جابوتنسكي الذي استقدمته التنظيمات الصهيونية بتونس لبعث نفس جديد في نشر الدعاية وجمع المال واستقطاب اليهود التونسيين وكان ذلك في شهر أفريل 1932، كما منع المجتمع الأهلي التونسي هالبرنHelpern  وهو داعية صهيوني آخر من إلقاء محاضرات بكل من قاعة المسرح البلدي بالعاصمة  وسوسة..

وبعد أكثر من 70 سنة تقع دعوة أشهر مجرم حرب تلوثت يداه بدماء الآلاف من إخواننا في فلسطين ولبنان، تستنكف معظم دول العالم بما فيها عدد من الدول الغربية، من دعوته إلى زيارتها، وأحسب أن ما صرح به عمدة لندن في شأنه وما وصفه به ألصق بالحقيقة وأقرب إلى الواقع مما ذكره ويذكره الزعماء العرب وكان الأحرى بهم أن يلازموا الصمت لعجزهم عن تسمية الأشياء بأسمائها، إن شارون مرتبط في الذهنية العربية و الإسلامية بل في أذهان الأحرار في العالم بصبرا وشاتيلا، باغتيال الشيخ أحمد ياسين وعبدالعزيز الرنتيسي والآلاف من الفلسطينيين، ببناء جدار الفصل العنصري… ولعله من المفارقات المؤسفة أن تكون الدولة صاحبة أطول قائمة مطلوبين من مواطنيها بتهمة الإرهاب لم تجد في ماضي شارون الحافل بالدماء ما يثنيها عن هذه الدعوة…

ومع كل ما تقدم فإن الخيبات التي تتالت منذ استفتاء ماي 2002 وانتخابات اكتوبر 2004  واستمرار سجن حوالي 500 من سجناء الرأي منذ 15 سنة في ظروف قاسية وإثر محاكمات انعدمت فيها شروط المحاكمة العادلة، وتردي حقوق الإنسان، رغم الجهود الهامة التي بذلتها مكونات المجتمع المدني من أجل إقرار الحريات والتصدي لإفراغ الدستور من أهم إصلاحات 1988 والتشهير بكل التجاوزات من تعذيب وانتهاك للحقوق…

إن هذه الخيبات المتتالية لا تدفع إلى اليأس والاستكانة وترك المجال فسيحا للاستبداد، بل تدعونا بجد و حزم إلى إعادة النظر في عملنا ووسائلنا.. لأن مكونات المجتمع المدني والمحيطين به في حاجة ملحة إلى « انتصارات » من شأنها أن تدفع إلى مزيد البذل والاجتهاد والعمل من أجل اكتساب « انتصارات » أخرى أهم، ولعل إنهاء العمل بالسجن الانفرادي- إن صدقوا – والذي اكتوى بناره وتجرع مرارته العشرات من المساجين طيلة 14 سنة الماضية، يمثل انتصارا يمهد السبيل إلى انتصارات أخرى أهم فيشد على الأيدي و يربط على القلوب و يشحذ الهمم…

وقد سبق للسلطة أن اتخذت قرارات غير شعبية ولا تحظى بأي تأييد، ورغم ما قامت به مكونات المجتمع المدني فإن السلطة لم تتراجع عما قررته إلا تحت وطأة ما عبرته عنه الآنسة الوزيرة بـ« الفوضى البناءة » أو أولائك المهمشين الذين اندفعوا في القرى والأرياف قبل العاصمة وبقية المدن..

وقد آن الأوان لكل مكونات المجتمع المدني أن تعلم أن أي « هزيمة » لأي طرف منها إنما هو هزيمة لها كلها ولا يزيد التونسي عموما إلا إحباطا ويأسا من العمل السياسي والانخراط فيه مما يؤدي إلى توجهين أحلاهما مر، إما تلك اللامبالاة و الانصراف عن العمل السياسي جملة و تفصيلا أو الانخراط في العمل العنيف بكل ما فيه من سلبيات… كما أن أي انتصار لأي طرف منها إنما هو انتصار لها جميعا لأن فيه إذكاء لحماس ودفع للانخراط في العمل السياسي ومزيد الإقبال على الاهتمام بالشأن العام… وهذ ا يقتضي ترفعا عن اعتبار انتصار طيف ما إنما هو انتصار له على من معه من الأطياف ضمن مكونات المجتمع المدني، وليكن انتصارا لها جميعا على إرادة الجذب إلى الوراء وتكريس الاستبداد…

وللنجاح في هذه المهمة علينا أن ندرك الأهمية القصوى للإعلام وان نجعل من حرية التعبير وتحرير الإعلام معركتنا الأولى والأخيرة والدائمة في نضالنا من أجل رسم الخيارات الوطنية وأن نهب هبة رجل واحد أمام كل اعتداء عن هذه الحرية تنديدا واحتجاجا ومساندة وتأييدا وتشجيعا مناسبا لكل من دفع ضريبة الكلمة الأمينة مهما ارتفع ثمنها…

وإذا علمنا أن هذه المعركة – إفشال الدعوة- لا تخص المعارضة أو الجمعيات الحقوقية والإنسانية والمهنية بل تهم كل التونسيين على اختلاف مشاربهم وانتماءاتهم كما أن إفشال هذه الدعوة منوط بعهدة كل التونسيين وقد آن لأحزاب الوفاق قيادة وقاعدة وكذلك قواعد الحزب الحاكم أن تعلن على الملأ عن موقفها من هذه الدعوة… لأن من الغبن أن نؤاخذ قواعد هذه الأحزاب بجريرة ما تتخذه قياداتها من مواقف لكنها لا يمكن تبرئها بحال إن لازمت الصمت بعدما علم الجميع بهذه الدعوة و اهتزاز مبرراتها…

4) أرأيت مريضا تجرى عليه عملية جراحية واحتاج إلى دم لإنقاذ حياته، أيمكن حقنه بأي دم أم بدم من فصيلة معينة محددة تتماشى مع فصيلة دمه؟ و كذلك بالنسبة إلى زرع الأعضاء… و قد تستعمل بعض الأدوية المخصصة لجعل الجسد يتقبل العضو المزروع لكن مع ذلك قد يرفض البدن هذا العضو… ما لنا نريد ليّ عنق طبيعة الأشياء و تطويع النواميس و السنن لإرادة الهيمنة و الاستكبار؟

ماذا لو كان على الولايات المتحدة الأمريكية أو القوة الاقتصادية  والعسكرية الأولى لو خصصت جزءا يسيرا من مساحتها لإسكان هؤلاء الذين لم تتعهد بحمايتهم فحسب بل تعهدت بتفوقهم العسكري الدائم على جيرانهم، كما تعهدت  بالانتصار لهم في كل مفاوضات مع الفلسطينيين والاستجابة لشروطهم ولو كانت بدرجة من الإجحاف يستنكرها كل ذي ضمير وكل ذي عقل سليم…

هل يمكن للكيان الصهيوني أن يتخلى عن ترسانته النووية والكيميائية والجرثومية؟ أو هل يقبل بوجود إحدى الدول العربية أو الإسلامية ذات قدرات نووية، هل يمكن للكيان الصهيوني أن يتخلى عن حلم إقامة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات؟ هل لديه استعداد للتخلي عن جزء من القدس؟هل لديه استعداد  للسماح بعودة اللاجئين إلى أراضي 1948 في الوقت الذي تلهث الوكالة اليهودية والمؤتمر اليهودي العالمي بحثا عن يهودي واحد بعيدا آلاف الأميال يرغب في الإقامة في « أرض الميعاد » رغم كونه لم يعش هو ولا آباءه ولا أجداده ولا أجداد أجداده لحظة واحدة على أرض فلسطين..

كيف يريد الكيان الصهيوني ومن ورائه الولايات المتحدة الأمريكية الاندماج في المنطقة والتطبيع الكامل لعلاقاته مع الدول العربية في الوقت الذي يشيد فيه جدار عزل عنصري يفصله عن أقرب العرب إليه من حيث ترابط المصالح، ألا يذكرنا ذلك بمهزلة الحدود المفتوحة في زمن العولمة التي تشجع على حرية تدفق رؤوس الأموال والسلع والمعلومات في حين تمنع بصرامة تتعزز يوما بعد يوم حرية تنقل الأشخاص؟ ألا يذكرنا جدار العزل العنصري بالحارة في مدننا التونسية، في جربة وجرجيس والمكنين وقفصة…

قد تطبع الحكومات العربية علاقاتها مع الكيان الصهيوني وقد تطبع بعض الأحزاب السياسية وقد تطبع بعض النخب لاعتبارات يحسبونها وجيهة، لكن تطبيع الشعوب يبقى بعيد المنال، انظروا إلى إخواننا المصرين – مسيحيين ومسلمين- وانظروا إلى الأردنيين… أليس من الغريب أن تكون حصانة الشعوب أكثر مناعة من حصانة النخب السياسية والثقافية؟

 

مختار الجلالي: محام ونائب برلماني سابق وعضو المكتب السياسي للاتحاد الديمقراطي الوحدوي

فيما يخص الدعوة التي وجهت لشارون لم يصدق عموم الناس الخبر أول الأمر، واعتبرته أغلبية الشعب التونسي إحدى الشائعات العديدة، التي تروّج من حين لآخر.. وفي غياب إعلام وطني يواكب المستجدات، اتجهت الأنظار كالعادة نحو وسائل الإعلام الخارجية. ولما تأكدت صحّة الخبر، تعجّب الناس منه، واستغربوه، وأصبح موضوع حديث في جميع الأماكن العمومية. وقد كثرت الأقاويل حول الجهة التي وجهت الدعوة، والأسباب الكامنة وراءها، خاصة وأنه لم يجدّ جديد في المسألة الفلسطينية، تبرر هذه المبادرة حتى في نظر غير المتشددين في رفض التطبيع.

وعموما بقي الشارع التونسي في حالة انتظار. أما مكونات المجتمع المدني فقد كانت ردود فعلها أسرع، حيث بادرت بإصدار بيانات تعارض هذه الزيارة، بصيغ تختلف في شدّتها، ولكنها تدعو الحكومة التونسية إلى التراجع عن دعوتها لشارون، وهي بيانات لم ينشر الإعلام التونسي أيا منها. ثم عقدت بعض الأحزاب والجمعيات لقاءات، كانت مناسبات لمهرجانات خطابية، ولتدارس كيفية التصدي لهذه الزيارة. وتقرر طلب ترخيص في تنظيم اجتماع جماهيري في « بورصة الشغل »، وهي من أهم القاعات في تونس العاصمة، لكن الترخيص رفض، وانتهى الأمر إلى الدعوة إلى التظاهر السلمي في الشوارع الرئيسية للعاصمة، غير أن الحكومة جندت قوات أمن من تشكيلات مختلفة، وبأعداد غفيرة، قلما شهدت العاصمة مثيلا لها. ونجحت هذه القوات، بطرق مختلفة، في منع تجمهر الناس، لكن ذلك لم يمنع من الاعتداءات بالعنف، التي كان ضحيتها النشطاء والطلبة، كما شهدت بعض الجهات محاكمات سريعة.

وفي الأيام الموالية عمت موجة من الغضب مختلف الجامعات، في كافة أنحاء البلاد، ونظمت مظاهرات سرعان، ما تم تفريقها باستعمال العنف المبالغ فيه، وأوقف عدد كبير من الطلب، حوكم بعضهم. وقراءتي لهذه التحركات تقود إلى القول إنها تعبّر عن رفض الشعب التونسي لدعوة مسؤول إسرائيلي صهيوني لزيارة بلادنا، خاصة إذا كان المدعوّ مجرما استهدفت جرائمه عدة أقطار عربية، وأجيالا من المناضلين.

وإذا كان هناك في تونس من قد يقبل بالتطبيع، إذا ما استرجعت فلسطين كاملة، وأنشأ الفلسطينيون على أرضها دولة مستقلة كاملة السيادة، فإن التطبيع الآن أبعد ما يكون عن توجّه التونسيين، مهما كانت الأشكال التي يكتسيها ذلك التطبيع، ولو تمثل في زيارة مسؤول إسرائيلي إلى تونس. ولا بدّ من الملاحظة هنا أنه لو كانت حرية التعبير متاحة في تونس لأصبح موضوع دعوة شارون لزيارة تونس حديث جميع الصحف والمحطات الإذاعية والتلفزيونية.. ولو كان تنظيم المظاهرات متاحا لأنطلقت مظاهرات في جميع أنحاء البلاد.

وأما عن مستقبل الحركة الاحتجاجية الرافضة للدعوة وللزيارة، والداعية إلى العدول عنها، أو التصدي لها، فهي موكولة لمدى تنظيم مكونات المجتمع المدني، وقدرته على استنباط الطرق الكفيلة بتحقيق هذا الهدف. وأما التبريرات التي قدمتها الحكومة التونسية لدعوتها لسفاح صبرا وشاتيلا، فهي تبريرات لم تقنع الطبقة السياسية ولا المجتمع المدني، ذلك أنه لا يمكن أن يجبر بلد ما على دعوة ممثل دولة أخرى، مهما كانت مبررات تلك الدعوة، خاصة إذا لم تكن للدولتين علاقات ديبلوماسية بينهما، مثلما هو الشأن بين تونس وإسرائيل.

وإذا كانت الدول التي تأوي منظمات دولية والمسماة « دول المقر »، مجبرة على قبول دخول ممثلي دول أخرى إلى أراضيها، حتى في صورة انعدام علاقات دبلوماسية بينهما، فحكومات هذه الدول ليست ملزمة بتوجيه الدعوات بنفسها، طالما أن المنظمات الدولية هي التي توجّه تلك الدعوات.

أما في موضوع شارون فتونس ليست دولة مقرّ من جهة، حتى تكون ملزمة بقبول شارون على أراضيها. هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن تونس لم تكن ملزمة بتوجيه الدعوة أصلا، وكان من المفروض أن توجه الدعوة من قبل الموظف الأممي المشرف على قمّة مجتمع المعلومات، التي تنعقد بتونس في نوفمبر القادم.

وعلى سبيل التذكير فإن أمريكا رفضت لسنوات طويلة، وهي دولة مقر الأمم المتحدة، أن تسمح للرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات بدخول أرضها، والحال أنه كان مدعوّا من قبل الجمعية الأممية، باعتباره رئيس منظمة التحرير الفلسطينية.

رغم ذلك فتبريرات الحكومة والصحافة الموالية، التي روجت لها، جعلت البعض يقتنعون بأن دعوة شارون من قبل الحكومة التونسية، كانت ضرورية ولازمة، طالما قبلت تونس عقد قمّة مجتمع المعلومات على أرضها.

ما فتئ الخطاب الرسمي في تونس يؤكد بأن إرادة الشعب فوق كلّ إرادة، وبأن بلادنا تعيش مناخا من الحرية والديمقراطية، وبأن التعددية السياسية وحرية الإعلام واقع ملموس. ولو كان الأمر كذلك فعلا لما تمت دعوة شارون لزيارة بلادنا، لأن الشعب التونسي لم يجمع أبدا على شيء، بقدر ما أجمع على رفض الدعوة والزيارة، على حدّ سواء.

أما وأن جميع آفاق التعبير مغلقة، سواء عبر الإعلام، أو عبر الاجتماعات والتظاهر، فإن إفشال زيارة شارون يبقى رهينا بمدى التحركات، التي سوف تحدث من الآن وإلى تاريخ الزيارة في نوفمبر 2005، وبمدى ردود فعل السلطة على تلك التحركات.. والذي أعتقده أن السلطة لن تتراجع عن الدعوة، التي وجهتها، لأنها لا يمكن أن تكون جاهلة بأن الشعب التونسي لا يقبل بزيارة شارون. غير أن شارون يمكن ألا يحضر شخصيا، ويمكن أن يكلّف أحد أعضاء حكومته للحضور عوضا عنه، كما أن السلطة التي جندت جحافل من رجال الشرطة، للحيلولة دون تنظيم أي مظاهرة احتجاج، يصعب تصور تراجعها بعد ذلك. وإذا كانت العديد من الاحتمالات واردة، فإن المتأكّد أن حلول شارون بأرض تونس، إن حصل، لن يمرّ دون أن يعبّر الشعب التونسي، وبالخصوص الأحزاب والجمعيات والمنظمات والطلبة عن رفض هذه الزيارة، والاحتجاج على حصولها، بطرق قد تكون وليدة الظروف السائدة آنذاك.

أما العلاقات بين الدول فليست بالضرورة علاقات بين شعوبها، وإذا ما قررت تونس، على غرار بعض الأقطار العربية الأخرى، إقامة علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني، فإنها ستبقى علاقات في حدود الأجهزة الرسمية للدولتين، وبعض رجال الأعمال ليس الاّ. غير أن الحديث الآن عن التطبيع ليس فقط حديثا سابقا لأوانه، وإنما هو من قبيل طمس الحقائق، وتجاوز لا مبرر له للواقع، ولإرادة الشعوب المغلوبة على أمرها، في غياب أي توجّه ديمقراطي جدّي وصادق، وهو فقط نتيجة لضغوط خارجيّة مختلفة، تجعل الأنظمة تقدّم على تنازلات هي الأدرى بأن شعوبها بريئة منها.

إن حلّ القضية الفلسطينية، والأسس التي سيتم عليها بناء الدولة الفلسطينية المستقلة، قد يكون لها تأثير على تطبيع العلاقات الرسمية، بحيث يصبح الرأي العام أقل رفضا لها. ولا ننسى أن إقامة علاقات رسمية بين مصر والأردن وموريتانيا مع إسرائيل، لم تترتب عنه علاقات طبيعية معها، وبقيت الشعوب رافضة في أغلبيتها للتطبيع. فللتاريخ أحكامه، وللدور الذي قامت به إسرائيل، وبدعم من الدول الكبرى، وما تزال آثاره، وللشعوب أيضا ذاكرتها الجماعية.

 

فتحي الشامخي: أستاذ جامعي ومسؤول جمعية « من أجل بديل عالمي للتنمية – راد أتاك »

مما لا شك فيه أن دعوة ابن علي شارون لزيارة تونس قد فاجأت أغلب التونسيين. ومن الواضح أيضا أن تبرير الدعوة، من خلال القمة العالمية حول مجتمع المعلومات، قد أربك الكثيرين منهم، على الرغم من أن الدعوة لا علاقة لها بالقمة أصلا، سوى أنها تستخدم من قبل السلطة كمصاصة صدمات، تحسبا لردود الفعل المعارضة، التي قد تصدر عن التونسيين عامّة، والمعارضة على وجه الخصوص، ناهيك وأن كل وسائل التضليل المحليّة قد سخرت للتستر على النوايا الحقيقية للسلطة المحلية تجاه دولة إسرائيل، والمتمثلة في السعي إلى تطبيع علاقاتها بالكامل معها، وصولا إلى الاعتراف بها في أجل منظور.

لكن وعلى الرغم من خطورة الدعوة، وتعارضها مع المشاعر الوطنية والانسانية لعموم التونسيين، إلا أن الشارع التونسي، الذي هو على ملك البوليس السياسي، لم يشهد محاولات تذكر للتعبير عن رفض الدعوة، إذ بقيت قوات القمع سيدة الموقف.

لا أعتقد أن « قوى المجتمع المدني » قادرة، في الظروف الراهنة، على فعل شيء ما ضدّ إرادة ابن على. وذلك ليس فقط بسبب اختلال ميزان القوة لصالح جهاز القمع، بل خاصة بسبب امتناع هذه القوى ن فعل ما من شأنه أن يمثل محاولة حقيقية لاختراق جدار الصمت، لفرض الممارسة الفعلية للحريات الديمقراطية. فعلى ما يبدو فإن تكتيك أغلب هذه القوى هو المراوحة في مكانها، وتفادي الصّدام المباشر مع السلطة، في انتظار ظروف أفضل، تعتقد أن السماء ستمطر بها.

إن رهان التطبيع مع إسرائيل هو في المقام الأول تحدّ ترفعه السلطة التونسية في وجه النخبة السياسية، وفي وجه المثقفين. أما الجماهير التونسية فمن حقها أن تنظر في اتجاه هذه النخب، بحثا عن إجابات صريحة،ومبادرات حازمة وجريئة، تستمد منها الجرأة التي باتت تفتقدها. ولا يجب أن يكون الأمر عكس ذلك، كما هو الحال على ما يبدو الآن، أي أن تنتظر هذه النخب قدوم المبادرة من الجماهير..

وتثير دعوة شارون بكل وضوح مسألة اعتراف تونس بدولة إسرائيل. لكن ابن علي لا يطرح السؤال على التونسيين، بل يكتفي بالإجابة عليه، على طريقته الخاصة، أي بحسم الأمر، على الرغم من ارتباطه بالمصالح الحيوية للشعب التونسي، بطريقة فرديّة، تتنافى مع المبادئ الديمقراطية، وأسس النظام الجمهوري.

يصف ميشال فارشفسكي المناضل الإسرائيلي المناهض للصهيونية دولة إسرائيل بكونها دولة دينية, وعنصرية واستيطانية. وبالتالي فمن الطبيعي أن تحثنا المبادئ الإنسانية على عدم الاعتراف بنظام كهذا، أو حتى مجرد التعامل معه. لكن وجود الكيان الصهيوني لا يمثل اعتداءا فقط على مشاعرنا الإنسانية، بل هو في نفس الوقت اعتداء على مشاعرنا ومصالحنا الوطنية العربية.

لقد سبق للمجموعة الدولية أن ضربت حصارا شاملا، خلال ثمانينات القرن الماضي، ضد نظام لا يقلّ بشاعة عن النظام الصهيوني، ألا وهو نظام جنوب إفريقيا العنصري، وتضامنت مع نضال السكّان السّود، وهو ما إلى أن تهاوى هذا النظام الكريه، وحلّ محله نظام آخر ديمقراطي.

 

أحمد أونيس: سفير تونسي سابق في موسكو

إن ردة الفعل التي نشاهدها في الرأي العام التونسي، نتيجة الصورة الإسرائيلية الشائعة في العالم العربي عموما من موريتانيا وتونس إلى مصر والسودان وإلى سوريا والعراق. فالرأي العام في أعماقه يرفض إسرائيل والتعامل معها. فطبيعي أن تنزعج الشعوب العربية لخبر هذه الدعوة، في هذه الظروف، والحال أن عناصر الموضوع ليست واضحة، وليست دقيقة في التعامل مع هذه الدعوة.

ولا اعتقد أن قوى المجتمع المدني التونسي قادرة على إفشال هذه الزيارة، وهي في طبيعتها ليست زيارة إلى تونس بالذات، وإنما مشاركة في ندوة دولية تنعقد على مستوى القمة، وفي ظل الأمم المتحدة، فهذه الزيارة لا تندرج في مبادرة سياسية، ولا هي تقصد ربط علاقة رسمية بين البلدين، ولا حتى التمهيد لها، إنما هي مشاركة فنية، في أشغال ندوة عالمية، يحضرها جميع أعضاء المنظمة، بما فيها إسرائيل، فدور تونس في هذه القضية ينحصر في توفير المقر والتسهيلات الفنية اللازمة، على أساس المساواة بين جميع المشاركين.

أعتقد أنه سيأتي يوم ما، في المستقبل، حيث تتوفر شروط إقامة علاقات رسمية بين تونس وإسرائيل. ولكن ما دامت الدولة الإسرائيلية تحتل الأراضي السورية واللبنانية والفلسطينية، ومنها القدس الشرقية، وما دامت دولة استعمارية، تنتزع الأراضي الفلسطينية والسورية من أهلها، وتزرع فيها المعمرين، وتطالب بالسيادة عليها، وما دامت تتنكر لواجباتها، بمقتضى القانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن، وأحكام محكمة العدل الدولية، فلا سبيل إلى التفكير في إقامة علاقة رسمية مع إسرائيل.

وهنا يجب التأكيد على نقطتين:

– أولا: أن المفاوضات مع الخصم أمر ضروري ومنطقي، بحثا عن التسوية التفاوضية والسلمية، بدل استعمال القوة، وبالتالي فإنه يجوز للسلطة الفلسطينية وللدولة السورية أن تقيما المفاوضات المباشرة مع الخصم الإسرائيلي، دون إحراج.

– ثانيا: في حالة تسوية الأزمة، وتجاوز العقبات، التى سبق ذكرها، يبقى شأن العلاقات الرسمية أمرا اختياريا، قد يدفع إلى وضع علاقات إيجابية متبادلة، وقد يدفع كذلك إلى الامتناع، والبقاء على نفس الحال.

 

محمد القوماني: عضو الهيئة المديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان

أثارت دعوة الحكومة التونسية لمجرم الحرب آرائيل شارون ردود أفعال مستنكرة، تراوحت بين الاستياء والامتعاض، وبين الغضب والاحتجاج. وإجمالا يمكن الجزم بأن الشارع التونسي كان رافضا لهذه الدعوة، ومعارضا للزيارة، ولا أدل على ذلك من ردود الأفعال السريعة والصارمة، التي صدرت من مختلف الأحزاب والمنظمات والجمعيات، بما في ذلك القريبة من السلطة، والتى عبرت في بياناتها عن اعتبار الدعوة مخالفة لمواقف التونسيين، ومصادمة لمشاعرهم، ودعوة الحكومة للتراجع عنها.

كما سجلت الساحات الجامعية وبعض المعاهد، لأول مرة، بعد فترة طويلة، مظاهرات احتجاجية ضد قرار الحكومة. وحاولت الاحزاب والجمعيات المستقلة، وشرائح من الشباب الطلابي، نقل الاحتجاجات إلى الشارع والفضاءات العامة، لكنها قوبلت بقمع شديد.

والدليل أيضا على عدم قبول الشارع بدعوة الحكومة لشارون، هو الجهد الكبير الذي بذلته وسائل الإعلام الرسمية، وخاصة الإذاعة والتلفزة، في محاولة تبرير الدعوة، والدفاع عن موقف الحكومة من القضية الفلسطينية. ورغم الطابع الأحادي للإعلام التونسي، الذي لا يعرض للرأي المخالف، ورغم ما زعمته الحكومة من صيغة أممية للدعوة، ونفي صلتها بأي علاقات ثنائية بين تونس ودولة إسرائيل. فإن تبريرات الحكومة لم تقنع الأغلبية، وإن ساهمت في تشويش الموقف، وخفض التوتر بالشارع، وخلق نقاشات جانبية.

هذا ولا ننسى رمزية شخصية شارون، باعتباره رمزا للحرب والإبادة، وانتهاج كل الوسائل لإبادة الشعب الفلسطيني، وملاحقته حتى بالخارج، وعلى التراب التونسي. وأعتقد أن قوى المجتمع المدني التونسي قادرة على إفشال الزيارة، وإن أمامها متسع من الوقت لإنضاج خططها، وتوحيد صفوفها، واستغلال مفتتح السنة السياسية القادمة للضغط على الحكومة، انطلاقا من مراكمة المواقف والنضالات المسجلة في هذا الاتجاه، منذ إعلان الدعوة.

ولا أعتقد في إمكانية إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل، مهما انتهجت الحكومة من سياسات تطبيع، فحجم القضية الفلسطينية، والتاريخ الطويل من الصراع، والملف الثقيل، كلها عوامل لا تسمح بمثل تلك العلاقة، ولعل فشل التطبيع بين مصر وإسرائيل أكبر دليل على ما أقول فالعلاقات الدبلوماسية لم تفض إلى علاقات طبيعية بين مصر وإسرائيل.

 

(المصدر: العدد الرابع عشر من المجلة الالكترونية أقلاو اون لاين ماي – جوان 2005)


بسم الله الرحمن الرحيم  

باريس الخميس 5 ماي 2005

 

رسالة مفتوحة إلى أعضاء حركة النهضة ومحبيها

 

الإخوة الأعزاء: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

إن الرسالة المفتوحة التي وجهها د. محمد الهاشمي الحامدي بتاريخ 29 أفريل 2005 إلى بعض الإخوة الذين ذكرهم بأسمائهم والى كل أبناء الحركة و قيادتها ونشرها على موقع تونس نيوز تستحق بالفعل التقييم والتعليق عليها حتى نضع حدا لهذا الانهيار الأخلاقي وهذه السفاهة السياسية.

 

وهذه الرسالة التي أرادها صاحبها أن تكون حدثا سياسيا هي في مضمونها وما تستبطنه من أبعاد خفية ليست إلا استمرارا و تكريسا للطموح السياسي للرجل. وبقدر ما هلل بعض الإخوة للرسالة أزعجتني وأزعجني أكثر ردود بعض الإخوة الذين نحترمهم عليها. ولذلك فنحن نرد عليها باتجاهين باتجاه تنبيه الإخوة بخطورتها وباتجاه نقد مضمونها.

 

ولعلم الجميع يعلم الله أن ليس لي مع الرجل مشكلة خاصة وإنما أفعل ذلك نصحا لمن نحب و منعا ولو عن طريق الكلمة الحرة لمن يريد أن يستعملنا استعمالا رخيصا ويتاجر بمآسينا وآلامنا حتى يعرف من يفعل ذلك أننا لسنا سذجا إلى هذا الحد و إنما هو التعفف والترفع عن المهاترات التي لا فائدة من ورائها.

 

وحتى لا أثقل عليكم أذهب إلى أهم شيء ورد في الرسالة وإن لم يعبر عنه الرجل بصراحة وهو أنه يرشح نفسه ليكون الوسيط السامي والخاص كمرحلة أولى بين السلطة والحركة  فيضرب عصفورين بحجر واحد كما يقال فيحظى بالعطيات والرضا لدى السلطة وبالزعامة والشهرة في صفوف التيار الإسلامي. 

 

وبصراحة لا أرى ضيرا في ذلك إذا ما توقف عن لعب الأدوار المشبوهة و المزدوجة وتوضح مع شعبه ونصح لإخوانه بدل فناء العمر في إلقاء الدروس والمن بمبادرات و إنجازات لا تحصى ولا تعد و قد لا يكون لها وزن عند الله.

 

وفي هذا السياق أقول للإخوة الذين يعتقدون أن إطار الحركة لا يزال يسعهم أن الخلاف حول بعض القضايا السياسية لا يجوز أن يمنعهم من توضيح مواقفهم من القيادة بكل صراحة بدل اللف و الدوران وافتعال القضايا التي لا أثر لها في الواقع.

 

ولعلمكم أنني و مجموعة من الإخوة لا زلنا ضحية لمثل هذا التهميش والإقصاء بسبب خلافنا في الرأي حول الملف السياسي و التوجه الرسمي للحركة فصبرنا على إخواننا ولم نتخذ ذلك ذريعة لنهرول لمن استغل محنتنا وغيبتنا المفروضة علينا في الساحة السياسية ليبني مستقبله السياسي على دمائنا فنلمع صورته و نضفي عليه شرعية غير شرعية.

 

إن ما لا ينبغي أن ننساه أن خلافنا مع القيادة التنفيذية و مع رئيسها بصفة خاصة الشيخ راشد حفظه الله هو خلاف سياسي بالأساس إذ نقدر أن ما ذهب إليه و الإخوة الذين معه من اجتهاد في المسألة السياسية هو الاجتهاد الأكثر تكلفة والأبهض ثمنا في ظرف موضوعي موازين القوى الدولية والوطنية فيه مختلة لغير صالح قوى التغيير ومن ضمنها الحركة على كل المستويات في حين أنه كان يسعنا سياسيا و شرعيا ما دون ذلك بكثير لو سلكنا الاتجاه المعاكس. ولكن هذا الخلاف لا ينبغي أن يؤثر على  ولائنا للمشروع الإصلاحي العام ولمن يحمل لواءه لمجرد خلاف نأمل أن يقع تجاوزه متى عادت الأمور إلى وضعها الطبيعي. وفيما عدا ذلك فإن الرجل على المستوى الشخصي والإنساني إحقاقا للحق هو من أكثر القيادات الإسلامية الذين عرفتهم كفاءة وإخلاصا ووفاء للمبادئ وتقوى و خلقا جما و لا أحد  حتى الساعة يمكن أن يشكك في رمزيته وبلاءه ولا نزكي على الله أحدا.

 

وبناء عليه فإني أدعو الإخوة الذين أحسب أنهم من أكثرنا إخلاصا وحرصا على المشروع أن لا يتركوا ردود الأفعال و لو عن حسن نية إلى اتخاذ مواقف تدفعهم بعيدا عن منهج الحركة أقل ما يقال فيها أنها خاطئة فيساهمون من حيث لا يشعرون في إضفاء الشرعية على من لا يستحق ذلك.

 

إني بكل حب وإخلاص ووفاء للمساجين أدعو هؤلاء الإخوة المحسوبين في أغلبهم على الاعتدال أن يحذروا من البداية من تشويه هذا التوجه الإصلاحي الوسطي والديمقراطي و احتوائه والالتفاف عليه.

 

إن أخشى ما نخشاه على بلادنا و أمتنا هو أن يفرض علينا إصلاح على الشاكلة الأمريكية فيفرز لنا حكاما من أمثال « علاوي » في العراق و « كرزاي » في أفغانستان وغيرهم من العملاء. فالإعتدال الذي ننشده ليس هو اعتدال الجبناء و إنما هو اعتدال الأقوياء و الشجعان، هو اعتدال الإمام الشهيد « حسن البنا » و « سعيد النورسي » و »غاندي » و « نيلسون مانديلا » وكل الذين دافعوا عن القضايا العادلة في العالم.

 

نحن قوم متسامحون ولنا قدرة على التعايش مع من يخالفنا الرأي و الإجهاد إسلاميا كان، أم علمانيا إذا ما توفر الاحترام المتبادل ولكننا لا نحتمل ولا نطيق صبرا على من يستخف بنا و يستعملنا فقط من أجل الوصول إلى أهداف شخصية جزئية   ضيقة ولو كان من نفس العائلة الفكرية و السياسية، بل إن ذلك أدهى و أمر.

 

وعليكم أن تفهموا أيضا أن المستهدف والمقصود بالرسالة ليس هم الإخوة الذين ذكر د. الهاشمي أسماءهم ولا حتى الحركة كما يفيد ظاهر الرسالة وإنما المقصود أساسا هو قيادة الحركة وخاصة رئيسها لأن الذي يهم الرجل ويريده بدرجة أولى هو تسوية خلافه مع قيادة الحركة من أجل ترتيب عودته السريعة إلى ساحة العمل الإسلامي السياسي من بابه الكبير فيتبوأ هذا الأخير، وأمثاله، المناصب التي تليق بدكتور في حجمه.

 

كيف لا والأمريكان قد دخلوا على الخط إلى الحد الذي أنساه فيما يبدو أنه هو الذي كان في الأمس القريب قد حكم على الإسلام السياسي على مرأى ومسمع من خلق كثير بالإعدام. وبقطع النظر عن الأسباب والدوافع الحقيقية التي كانت وراء الرسالة، فإن حركة النهضة ليست هي العداسي و لا النمري و لا العماري ولا النوري ولا عبعاب ولا مرسل ولا غسان رغم احترامي لكل هؤلاء الإخوة ولا حتى قيادة الحركة، و إنما هي أكبر من ذلك بكثير. فهي فكر وجماهير و مناضلين منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا. هي مشروع إصلاحي شامل وما الأفراد فيه مهما علا شأنهم إلا الحلقة الضعيفة فيه. 

 

ولذلك، على كل من أراد أن يصل ما انقطع، مهما كان فضله، أن يأتي البيوت من أبوابها و لا يدخل علينا من النوافذ، فيفرض علينا نفسه فرضا بأساليب لا صلة لها بمنهج الإسلام الأصيل. فنحن قوم والحمد لله لا نرد الأيدي التي تمتد إلينا بالصلح و المودة والأخوة كما تفضل الدكتور ببيان ذلك ولكننا نحب أيضا من يحترمنا و يتعامل معنا بجدية و إخلاص و صدق. والمتاجرة بقضية المساجين واتخاذها مطية لتحقيق مصالح شخصية ضيقة هو خيانة للمساجين واستخفاف بالمناضلين. 

 

هذا ما أردنا أن يصل إليكم من تعليق حول الرسالة وقد نتبع ذلك برسالة أخرى مفتوحة هي جاهزة إلى المعني نفيده فيها بتعليقنا وملاحظاتنا على رسالته التاريخية.

 

وختاما هذا رأينا وموقنا من الظاهرة « الحامدية »، فما موقفكم وما رأيكم؟      

 

يقول الله تعالى « يا أيها الذين امنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين »

 

وحتى يجمع الله بيننا فوق أرض تونس الحبيبة أترككم في حفظ الله تعالى.

 

أخوكم الذي يحبكم مصطفى عبدالله الونيسي

   ounissimustapha@hotmail.fr           

 


بسم الله الرحمن الرحيم

حقائق أغفلها قلم د. الهاشمي الحامدي

 

احمد قعلول  

وجه د. الهاشمي الحامدي رسالة  مفتوحة خص بها بعض أبناء حركة النهضة ومنهم إلى قياداتها وإلى أبناء حركة النهضة عموما (انظر تونس نيوز بتاريخ 29\04\05) يدعو فيها إلى إصلاح ذات البين بينه وبين الحركة. وبصفتي من أبناء النهضة فاني أبادر إلى التفاعل مع رسالته من موقعي الشخصي مع العلم أن الرأي الذي سأورده يلزمني شخصيا كما يهمني  أن أبين باني لا اشغل أي موقع تنظيمي في مؤسسات هذه الحركة التي شرفني الله بالانتماء إلى صفوفها وبالثبات فيها حين زهد فيها بعض أصحاب المآرب.

ومن المهم أيضا القول بان هناك العديد من المسائل التي تستحق الرد عليها والتفاعل معها في رسالة الحامدي لكني سأقصر حديثي على عدد منها خاصة وان لبعضها صبغة تنظيمية هي من شأن مؤسسات الحركة.

أخيرا ليسمح الدكتور الهاشمي أن ارفع التكلفة في مخاطبته خاصة وهو خريج الجامعات البريطانية يعلم أن أساتذة الجامعات دكاترة وبروفوسارات لا يتخاطبون بالألقاب بل ينزعونها ويكتفون بأسمائهم الشخصية أكان ذلك في النقاش المباشر والشفوي أو في الردود الكتابية، واسمح لي وكي يكون الخطاب اكثر مباشرة ان أخاطبك بضمير المخاطب فذلك اقرب للمباشرة وقطع للوسائط في الخطاب.

بعد ديباجة قدمت بها لرسالتك المفوحة تحث على التصالح وتذكر بمعاني الاخوة مررت الى ذكر مجموعة من المعطيات المتعلقة بسبب استقالتك من الحركة، ثم إلى ما الفته في بحثك لنيل شهادة الدكتوراه واخيرا بالمساعي التي قمت بها للصلح بين الحركة والسلطة. واني في هذه العجالة اتفاعل مع ما قلت من اجل تدقيق بعض المعطيات التي يبدو انك اغفلتها او انها تحتاج منك زيادة توضيح. هذا مع تثميني لمساعيك في التصالح ولاعتذارك عما بدر منك من أخطاء ولكن ذلك لا يلغي للتاريخ والأمانة ان تستوي الحقيقة للجميع حتى تبين عن الغبش وتستقر ارض الصلح وتنبت.

1) تدعي أخي الهاشمي انك لم تستقل من الحركة إلا بعد أن وقع تجميدك فيها وذلك بسبب موقفك من حرب الخليج «  بعد أسابيع من الغزو العراقي للكويت، وارتبط ذلك فيما يبدو بمعارضتي لموقف قيادة الحركة في الخارج من هذا الموضوع ومعارضتي لخط التصعيد مع السلطة. » واسمح لي هنا أن أقول ما يلي: يعلم الجميع وخاصة أبناء حركة النهضة أن آراء قيادة الحركة وقاعدتها اختلفت تجاه الموقف المناسب الذي يجب اتخاذه تجاه حرب الخليج ولكن لم يقع طرد أحدهم أو تجميده لذلك السبب ولا بسبب الموقف من التعامل مع السلطة تصعيدا أو مهادنة. واسمح كذلك في هذا السياق أن أدقق بعض المعلومات في ما يخص موقفك من حرب الخليج فما بلغني عنك أنك كنت قد قدمت استقالتك من وظيفتك في جريدة الشرق الأوسط بسبب رفضك لحضور القوات الاجنبية إلى الخليج. فكيف يستقيم قولك في مخالفتك لقيادة الحركة في ما يخص موقفها من حرب الخليج؟ هناك احتمالان في الموضوع وهو إما أنك تقصد بقيادة الحركة الشيخ راشد الغنوشي الذي عرف عنه وقتها موقفا فهم منه مساندة لصدام كان قد قدم له خلال السنوات الأخيرة نقدا ذاتيا في العديد من المناسبات، أو أنك تقصد غيره من قيادة الحركة الذين ذهبوا غير مذهب الشيخ في تلك المناسبة فان كانت الثانية فقد صدقت في جزء من قولك وزللت في الثاني أي أنك فعلا صدقت في مخالفتك لبغض قيادات الحركة الذين لم يذهبوا إلى دعم صدام كما ذهبت وغير دقيق ادعاؤك انك جمدت بسبب موقفك ذاك. أما إذا قصدت بقيادة الحركة الشيخ راشد فقد زللت في الاثنين. ولذلك فان أسباب تجميدك إن صح لا شك غير ما تدعي ولعلك توضح لنا حقيقة الخبر، ولعل مؤسسات الحركة تفصل هذا النقاش بتبيان حقيقة الخبر.

2) أما عن أطروحة الدكتوراه التي قدمتها فان مطالعتها لا شك تكشف عن حالك ليس في فقرة من فقراتها ولكن في كل كلماتها ومعجمها اللغوي. والحقيقة أن الكلام فيها يطول ولكن يكفيني تقديم الملاحظة التالية على قولك انك في بحثك ذاك استعملت فقرة وحيدة لفرانسوا بيرغا وويليام داول. وحقيقة الأمر وهنا اعود الى نسخة بحثك من ارشيف الجامعة حيث قدمت بحثك انك لم تعد فقط الى هذه الفقرة بل كانت أهم مراجعك في ما يخص المجموعة الامنية كان كتاب عبد الله عمامو (مسؤول وكالة الاعلام الخارجي) « النهضة وتنظيمات الإرهاب » الذي اعتمد فيه على محاضر البوليس السياسي[1]. كما سوى بعض المقامات القليلة قمت بدور المدعي العام في كيل التهم للحركة اذ كنت تورد الراي والرواية الواحدة التي تدين الحركة وحدها دون تقديم فرصة ولو نظرية ومن أجل الأمانة العلمية للرأي الآخر. ومن اجل عدم الاطالة على القراء يكفيني ان أقول أن العمل في عمومه هو محاولة لاثبات دعاوى قلم التحقيق هذه الدعاوى التي لم تصمد في محاكم محايدة وعادلة. ولنفترض جدلا ان كل ما قلته صدق لا يخدشه الخطا وهذا غير ممكن عقلا ولا منطقا فان اقل ما يقال فيه انه شهادة إدانة ضد رفاق دربك السابقين الذين رقابهم تحت حافري من تمدح وتمجد واقل ما يقال في مثل تلك الشهادة انها مدت في عمر محنة اولئك الذين تدعي اليوم انك تدافع عنهم ودعني اسئلك لماذا لم تاخذك العزة بالحق الا وقتها وفي تلك المرحلة الخطرة من عمر هذه المحنة التي طال ليلها على شعب تونس اما كان يسعك ان تسلك مسلك علماء هذه الامة وفقهائها فتتخير لنفسك الحكمة والموعضة الحسنة كي لا تفتن الناس، هذا إن كان ما قلته حقا فماذا اذا كان شهادة زور. أما تمثلك بالغزالي عليه رحمة الله في ما قاله في الإخوان فانه، وقد كان من شانه ما كان، قد ألف مؤلفا آخر فند ما سبق من قوله وذهب الى المرشد العام مقبلا الأيادي ثم لزم موقعه ولم يطلب شيئا الا رغبته في إعلاء الحق! اما فيما يخص الرد على اطروحتك ففي رايي ان الرد يكون انسب على الاصل لا على النقل، هذا من جهة كما انه وان كان لا بد فمن المناسب ان تعرض نصوص بحثك على الناس وبلغة عربية يفقهها الجميع كي يحصل العدل في الرد.

3) ودعني أصدقك في قولك ان ما كتبته هو فعلا اقل حدة مما يقوله أبناء الحركة في ورقاتهم التقييمية وهم يقولون ذلك وهم في الحركة لم يفكر أحد لا تجميد بعضهم ولا طرده وذلك ان النقد الذي قيل ولا يزال يقال وتحرر فيه المؤلفات الطوال هو الآلية التي تمكن ومكنت الحركة من تطوير ثقافتها السياسية وتغيير مواقفها العملية وهذا دليل آخر على مجانبة ادعائك للصواب حينما قلت انك انما استقلت من الحركة حينما ضاقت قيادتها بموقفك في قضية او أخرى.

4)  نصل الآن إلى ما تدعيه من فرصة عرضتها السلطة للحركة عن طريقك كي تمنح الحركة حزبا سياسيا وجريدة او جمعية دينية وجريدة مع إخراج كل المساجين، وهذا كلام لعمري عجيب إذ كيف يخفى مثل هذا الخبر المهم والحدث الاهم عن الناس فلا تعلمه الا أنت وقيادة حركة النهضة. ثم كيف يتوقف مصير البلاد العباد على لفظ يتلفظ به رجل من حركة النهضة مهما علا شانه فيها. ولكن يبدو انك جانبت الصواب مرة اخرى  وذلك ان مضمون العفو الذي ذكرته كان عفوا شخصيا للتائبين وهذا امر ليس فيه جديد وما كان يحتاج ان تعرضه بل كان تكرار لما كانت السلطة تعرضه على مساجين الحركة  منذ بداية التسعينات وهو امر لا يزال حسب علمي مطروحا تسعى به السفارات التونسية لدى أبناء النهضة فمن أراد منهم ان يحل مشكلته الشخصية وان يتخلى عن موقفه السياسي سمحت له السلطة بما تدعيه من عفو، وقد تركت الحركة لمساجينها من غير القيادات حرية استعمال هذه الرخصة، وهذا يعني ان الحركة وحتى مع مثل هذا العرض الهزيل لم تتعامل بالتجاهل فكيف يعقل ان تتجاهل ما هو اهم منه وهي التي ما فتئت توسط أصحاب الخير للصلح والسلطة ورئيس الدولة يقول « أنا لا أحيي الأموات » ودعني هنا اورد لك شاهدا على هذا مقالك وتصريحك في اكثر من مقام ويكفي هنا الاستشهاد بما قلت في في عدد 30 نوفمبر 1998 من صحيفته « المستقلة »: « كان إعلان الرئيس زين العابدين بن علي عن فتح أبواب العفو الرئاسي لمن يطلبه في إطار احترام القانون مكرمة تحسب له، وهي كانت موجهة لمن يستحقها من التونسيين وليس لهيئات أو جماعات معينة. » ولذلك فانه من غير المناسب عرض مثل هذا « العفو » على الحركة وهي جماعة لا يبغي أبناؤها حلا فرديا خاصة.

وفي الأخير

لقد كان من الأولى أن يعبر أبناء النهضة عن اهتمام بالقضايا الوطنية خاصة وان البلاد مرشحة لتحولات مهمة وذلك بسبب ما تعرفه الساحة الدولية من حراك ونشاط عمّ المنطقة من شرقها إلى غربها. لا شك ان الإصلاح في حركة النهضة مطلوب ولكن ذلك أمر لا يضر تأخره بالوطن على ان تاخر النظام عن الاصلاح مهلك للناس والبلاد. ان مشكلة البلاد تكمن في الاستبداد أولا وعاشرا فالأخطاء التي يرتكبها هذا الطرف او ذاك لا وزن لها مقابل الجرائم التي يرتكبها المستبد الذي لم نسمع الأخ الهاشمي يوما خاطبته وان بمعسول الكلام في ظلمه الذي يسقط ضحاياه يوميا بالعشرات بل بالمئات ليس المقام هنا تعداد مشاكل هذا الشعب المكلوم ولكن إذا كنت تريد الصلح فلا أقل من تحري العدل. أما عن السلطة فهي إن أرادت التصالح مع نفسها وشعبها فان حركة النهضة وأبناؤها جزء من هذا الشعب العظيم الصابر الذي أصر  ويصر على النضال السياسي السلمي.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


[1]  الاطروحة صفحة 95

 


من تراث العفو في سيرة سيد البشر

قصص العفو عن أهل مكة، وعن صفوان بن أمية،

وعن هند بنت عتبة التي مثلت بجثة حمزة سيد الشهداء

بقلم: د. محمد الهاشمي الحامدي

محمد بن عبد الله سيد البشر وإمام الأنباء وخاتم المرسلين. سيرته هي القدوة الأفضل والأمثل لكل إنسان على وجه الأرض، وهي تعبر في عمومياتها وفي تفاصيلها عن مكارم الأخلاق في أعلى مستوياتها. والعفو من مكارم الأخلاق، وهذه أمثلة له من سيرة ذلك الرجل العظيم، أخ موسى وعيسى وداود وسليمان عليهم السلام، ومتمم رسالة السماء التي تداول على حملها وتبليغها للناس طائفة كريمة نبيلة من الأنبياء والمرسلين.

السياق التاريخي للأمثلة التي أذكرها في السطور الآتية هو سياق حملة تحرير مكة، في شهر رمضان المعظم من العام الثامن للهجرة النبوية، الموافق تقريبا للعام 630 للميلاد. والنص الآتي كله مأخوذ من كتاب يصدر لي قريبا إن شاء الله تعالى بعنوان « السيرة النبوية للقرية العالمية »، وكنت نشرت العديد من فصوله الأولى في هذا الموقع المتميز الصيف الماضي تحت عنوان « جاذبية الإسلام ».

***

تبدأ القصة بأبي سفيان بن حرب وهو يسرع على راحلته متجها إلى مكة يريد أن يصلها قبل أن يدخلها جيش الفتح العظيم.

ها هو أبو سفيان يسبق جيش المسلمين ويصل قبله إلى مكة، ويستدعي أهلها على عجل ليهتف فيهم بأعلى صوته: يا معشر قريش، هذا محمد قد جاءكم فيما لا قبل لكم به، فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن. بهت الناس لكن الخبر لم يكن مفاجأة كاملة لهم. لقد عرفوا من قبل أنهم غدروا بحلفاء النبي ونقضوا عهد الصلح، وأن أبا سفيان لم ينجح في مسعاه لتجديد المعاهدة حين زار المدينة قبل أيام. لكن العناد ما زال يملأ رؤوس بعضهم، وخاصة هند بنت عتبة عدوة سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب وزوجة أبي سفيان. إن العناد ليخرجها عن طورها حتى أنها تتجرأ على معارضة زوجها أمام الملأ من قريش، بل إنها لتفعل أكثر من ذلك. لقد أخذت بشارب زوجها وشتمته وحرضت الحاضرين على قتله. لكن أبا سفيان لم يفقد صوابه من سوء صنيعها، وتوجه بالخطاب للحاضرين: ويلكم لا تغرنكم هذه من أنفسكم فإنه قد جاءكم ما لا قبل لكم به، فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن. أما وقد استقرت الحقيقة في نفوس الناس فإنهم بدأوا يفكرون في أبواب الأمان الأخرى، فقالوا لأبي سفيان وقد أنساهم الخوف تذكر مقامه بينهم: قاتلك الله، وما تغني عنا دارك؟ فأجابهم: ومن أغلق عليه بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن. واطمأن الناس فتفرقوا، بعضهم إلى بيوتهم وبعضهم الآخر إلى المسجد، ولم يشذ عن ذلك إلا قلة من السفهاء والصعاليك وأبناء بعض عتاة من حارب الإسلام من طغاة قريش، مثل عكرمة بن أبي جهل، وصفوان بن أمية، وسهيل بن عمرو، وكلهم تجمعوا في مكان يسمى الخندمة واستعدوا لقتال المسلمين.

في تلك اللحظات كان جيش الأمن والسلام والحرية قد وصل إلى مكان يسمى ذي طوى على أبواب مكة المكرمة. ونظر عبد الله بن أبي بكر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فرآه يضع رأسه تواضعا لله وقد رأى ما أكرمه الله به من الفتح حتى كاد شعر لحيته أن يمس واسطة راحلته.

لحظة النصر عند النبي صلى الله عليه وسلم هي لحظة التواضع. لحظة التحرير الكبير هي لحظة الشكر لمن حفظه ونجاه من بطش قوى الشر والإستبداد لأكثر من عشرين عاما مضت بعد نزول الوحي عليه. لله الذي نصر إبراهيم وإسماعيل وموسى ويوسف وعيسى واسماعيل. لحظة القوة هي لحظة الإمتنان لمن بيده ملكوت السماوات والأرض والإعتراف بفضله. لحظة العزة هي لحظة ضبط النفس عن الغرور الذي طالما لعب برؤوس الزعماء السياسيين وقادة الجيوش. لحظة فتح مكة كانت موعدا جديدا لتأكيد نبوة الفاتح الكريم النبيل.

وزع النبي جيشه كتائب مختلفة تدخل قلب مكة من أكثر من اتجاه، فأمر الزبير بن العوام أن يدخل على رأس كتيبة من كدي من ناحية عرفة، وسعد بن عبادة أن يدخل من كداء أعلى مكة حيث وقف إبراهيم عليه السلام ودعا لذريته بالحرم. أما خالد بن الوليد فأمر بالدخول على رأس كتيبة من الليط أسفل مكة، بينما أمر أبو عبيدة بالدخول من بطن الوادي ممهدا للنبي. ودخل النبي من أذاخر، ونزل بأعلى مكة، ونصبت خيمته هناك.

دخلت كل هذه الكتائب مكة في سلام، إلا كتيبة خالد بن الوليد تصدى لها الأوباش والصعاليك الذين خرجوا مع عكرمة بن أبي جهل وصفوان بن أمية وسهيل بن عمرو، فلم يصمدوا كثيرا وانهزموا وفروا، بعد أن قتلوا اثنين من المسلمين وأصيب منهم اثنا عشر رجلا.

التأم شمل كتائب الإسلام واكتمل النصر وشاع الأمن بين سكان أقدس المدائن على وجه الأرض. واتجه النبي صلى الله عليه وسلم صوب الكعبة المشرفة، فطاف بها سبعا على راحلته، وكان بيده قوس فجعل يطعن به حوالي ثلاثمائة وستين صنما كانت منصوبة في رحاب المسجد، وهو يقول: « جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا »، (1) ويقول: « جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد ». (2)

ثم طلب مفاتيح الكعبة من عثمان بن طلحة ودخلها، ومعه أسامة بن زيد بن حارثة وبلال بن رواح، والناس في ساحة الحرم ينظرون وينتظرون.

داخل الكعبة وجد النبي صورا للملائكة ولإبراهيم أبي الأنبياء في وضعية من يستقسم بالأزلام، وهي السهام التي يستقسم بها الناس في ذلك العصر، وحمامة مصنوعة من عيدان، فأمر بكل تلك الصور فطمست. وصلى النبي داخل الكعبة، ووحد الله وكبره، ثم وقف ببابها، وأهل مكة أمامه صفوف ينتظرون أن يسمعوا منه أهم قراراته بعد التحرير الكبير.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: « لا إله إلا الله وحده لا شريك له، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده. ألا كل مأثرة (أي ما يتحدث به من المكارم) أو دم أو مال يدعى فهو تحت قدمي هاتين إلا سدانة البيت وسقاية الحاج. ألا وقتيل الخطأ شبه العمد بالسوط والعصا ففيه الدية مغلظة، مائة من الإبل أربعون منها في بطونها أولادها. يا معشر قريش: إن الله قد أذهب عنكم نخوة الجاهلية وتعظمها بالآباء. الناس من آدم وآدم من تراب. ثم تلا الآية 13 من سورة الحجرات: يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى، وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، إن الله عليم خبير ». (3)

الخطاب النبوي هنا يعالج بعض المسائل المستعجلة في مجتمع قريش، ويخاطب في نفس الوقت الناس جميعا إلى يوم القيامة، خاصة عندما نهى عن نخوة الجاهلية والإفتخار بالأنساب وتعظيمها، وذكر البشرية بأنها كلها لآدم وآدم من تراب، وبأن الله خلقها شعوبا وقبائل للتعارف والتعاون والتفاضل بالتقوى والعمل الصالح.

العفو النبيل عند المقدرة

الصفوف القرشية تسمع في إنصات وخشوع لمحمد الصادق الأمين الذي نشأ بينهم وترعرع في صفوفهم، وجاءه الوحي فبذل كل ما في وسعه لنشر الدعوة لولا أن قوى الطغيان حاربته وأخرجته واستهدفته حتى وهو في المدينة تريد تصفيته واستئصال دينه وأتباعه. فهل ينتقم النبي لنفسه يا ترى من قومه الذين كانوا ألد الأعداء وأشدهم عليه؟

السؤال يملأ صدورهم يكادون ينطقون به. واللحظات طويلة جدا في انتظار الجواب. والنبي يعرف ذلك في وجوههم وفي نفوسهم، لذلك يسألهم: يا معشر قريش، ما ترون أني فاعل بكم؟ ويأتي الجواب سريعا ينطق بتطلعات قريش. قالوا: خيرا. أخ كريم وابن أخ كريم. قال النبي: فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوته « لا تثريب عليكم اليوم ». اذهبوا فأنتم الطلقاء. (4)

أنتم آمنون أحرار أيها الناس. جملة من 14 كلمة تقرر هذا المعنى وتخلو من أية إشارة لوم أو عتاب أو محاسبة. ولو كان لام لحق له أن يلوم. ولو كان عاتب لحق له أن يعاتب. ولو كان عاقب لحق له أن يعاقب. لكن المتحدث في يوم التحرير العظيم هذا هو خاتم الأنبياء والمرسلين، المثل الأعلى للناس أجمعين. فلا لوم ولا عتاب ولا عقاب، وإنما أمن وأمان وحرية وسلام. وتلك هي بكل وضوح وقوة وبساطة حقيقة رسالة الإسلام.

جلس النبي في المسجد فجاء إليه ابن عمه علي بن أبي طالب ومعه مفتاح الكعبة. قال: يا رسول الله اجمع لنا الحجابة مع السقاية صلى الله عليك. وقيل في رواية أن الذي طلب منه ذلك عمه العباس. فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: أين عثمان بن طلحة. فدعي له، فقال: هاك مفتاحك يا عثمان، اليوم يوم بر ووفاء. (5)

ثم جاء وقت الصلاة فأمر النبي صاحبه ومؤذنه بلالا بأن يصعد ويؤذن على الكعبة. بلال، العبد الأسود الذي حرره الإسلام، والرجل الشجاع الذي ضرب المثل في التمسك بعقيدة الإيمان بالله رغم التعذيب المروع الذي تعرض له، والإنسان الشريف ذو النفس الحرة التي تحدت قوى الشرك والطغيان، ينال اليوم هذا الشرف العظيم بالدعوة للصلاة من على الكعبة، والمسلمون، وأهل قريش، وقادة قريش ينظرون ويسمعون. اثنان من هؤلاء القادة كانا جالسين بفناء الكعبة قرب أبي سفيان، هما عتاب بن أسيد والحارث بن هشام. قال عتاب للحارث ولأابي سفيان: لقد أكرم الله أسيدا ألا يكون سمع هذا فيسمع منه ما يغيظه. وقال الحارث: أما والله لو أعلم أنه محق لاتبعته. أما أبو سفيان فتحفظ: لا أقول شيئا، ولو تكلمت لأخبرت عني هذه الحصى. فخرج عليهم النبي صلى الله عليه وسلم وقال لهم: قد علمت الذي قلتم، ثم حدثهم بما دار بينهم، فقال الحارث وعتاب: نشهد أنك رسول الله. والله ما اطلع على هذا أحد كان معنا فنقول أخبرك.

للمستبدين دائما خصال ذميمة أخرى غير الاستبداد. وهؤلاء الطغاة المهزمون من كبراء قريش جمعوا الى ما بهم من طغيان وإعراض عن الحق والإيمان خصلة أخرى هي العنصرية والتمييز بين الناس على أساس اللون. ومن هنا صدرت تعليقاتهم التي ترى الموت أفضل واهون من رؤية بلال وهو يصعد أعلى مكة يدعو الناس للصلاة والفلاح. ولكنهم الآن إذ أسلموا وأمنوا بما نزل على محمد من الحق سيبدأون في التعلم من مدرسة جديدة تعلمهم أن الناس جميعا سواسية كأسنان المشط، كرامتهم من عند الله وحده، مهما كانت ألوانهم واعراقهم وبلدانهم ولهجاتهم، لا يحق لأي قوة أخرى على وجه الأرض أن تنزعها عنهم. تلك هي مدرسة الإسلام، وذلك ما هتف به النبي من باب الكعبة أمام القرشيين الذين حاربوه لسنوات طويلة، وذلك هو ما جعل بلالا وآخرين كثيرين مثله من السود في الجزيرة العربية ثم في كل أنحاء العالم على مدى التاريخ يرون في الإسلام دستور الحرية والمساواة والكرامة وينخرطون في معركة الدفاع عنه في وجه أعداء الحرية والإيمان.

وفي اليوم الثاني لفتح مكة خطب النبي صلى الله عليه وسلم في الناس مرة أخرى مؤكدا حرمة مكة وقداستها ومشددا على منهج القتال وسفك الدماء فيها من بعد أن بلغته أخبار حادثة قتل تورط فيها ناس من خزاعة، وكانوا يثأرون لقتيل لهم في عهد ما قبل الإسلام. قال النبي: أيها الناس، إن الله حرم مكة يوم خلق السموات والأرض، فهي حرام بحرمة الله الى يوم القيامة، فلا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك فيها دما، أو يعبد فيها شجرة، فإن أحد ترخص لقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقولوا إن الله أذن لرسوله ولم يأذن لكم. وإنما حلت لي ساعة من نهار، وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس فليبلغ الشاهد الغائب. (6)

الأمن، والسلام، والبر، والوفاء. تلك هي شعارات المرحلة الجديدة في مكة وقد تحررت من سلطة الطغاة وأعداء حرية العقيدة، وآن للعقول فيها أن تتحرر من سلطة الخرافة ومن الخضوع لأصنام يصنعها الناس بأيديهم ثم يخضعون لها ويعبدونها. يا له من سقوط يثير الدهشة والعجب والإستنكار. كيف يرفض الإنسان عبادة الله الواحد الذي دعا إليه أكرم الناس في تاريخ البشر، نوح وإبراهيم وهود وصالح ويونس وموسى ويعقوب وسليمان وداوود وزكريا ويحيى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام جميعا، ويقبل أن يخضع لسلطان صنم يصنعه هو بنفسه من طين أو حجر؟ كيف يقبل الإنسان على نفسه أن يشرك بالله أصناما يصنعها، وأن يستحل لنفسه ما حرمه الله وما تأباه الفطرة، وأن يقبل بالتمييز العنصري على أساس اللون أو النسب، وبامتهان المرأة، شريكته في الحياة وفي الإنسانية؟

قصة صفوان بن أمية

كان صفوان بن أمية زعيما من زعماء قريش وواحدا من هؤلاء الذين بنوا لأنفسهم مجدا وسلطانا وسيادة في قريش من ثقافة الشرك والطغيان. فلما كان تحرير مكة خرج صفوان الى جدة يريد أن يركب منها الى اليمن فارا من سلطة الإسلام. فجاء عمير بن وهب، من صحابة النبي، الى النبي يحدثه بأمر صفوان ويطلب له الأمان. قال النبي: هو آمن. قال عمير: يا رسول الله فأعطني آية يعرف بها أمانك فأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم عمامته التي دخل فيها مكة. وأسرع عمير يقتفي طريق صفوان فوصل اليه قبل أن يبحر الى اليمن، وناداه: يا صفوان، فداك أبي وأمي، الله الله في نفسك أن تهلكها، فهذا أمان من رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جئتك به. ولكن الزعيم القرشي الذي استكمل اجراءات الهروب يظن أمان نبي الإسلام مثل وعود كثير من قادة ذلك العصر غير الموثوقين، لذلك لا يهتم كثيرا بما يسمع من عمير ويطلب منه أن ينصرف. لكن صاحبه الذي جاءه بالأمان يعرف أن من أعطى الأمان أهل للثقة من الناس في عصره ومن الناس في كل عصر بعده. لذلك هتف لصفوان من جديد بحرص وإلحاح: أي صفوان، فداك أبي وأمي أفضل الناس (يعني النبي صلى الله عليه وسلم)، وأبر الناس، وأحلم الناس، وخير الناس، أبن عمك، عزه عزك، وشرفه شرفك، وملكه ملكك. قال صفوان: إني أخافه على نفسي. قال عمير: هو أحلم من ذاك وأكرم.

وما كان عمير كاذبا قط. وقد نجح في إقناع صفوان وعاد به حتى وصل عند النبي، فقال صفوان ومازال بنفسه شك وكبر وتردد: إن هذا يزعم أنك قد أمنتني. قال: صدق. قال: فاجعلني فيه بالخيار شهرين. قال النبي: أنت بالخيار فيه أربعة أشهر. (7)  

وأسلم صفوان بعد ذلك، كما أسلم عكرمة أبن أبي جهل، وكان قد فر الى اليمن فتحدثت زوجته مع النبي صلى الله عليه وسلم وحصلت منه على الأمان لزوجها، فلما بلغه الخبر عاد وأسلم وأصبح لاحقا من القادة المسلمين البارزين. وأسلم أيضا فضالة ابن عمير الليثي، وهو كان خطط لقتل النبي في مكة أثناء طوافه بالكعبة. وفي اللحظات التي كان يتربص فيها بالنبي يريد اغتياله، قال له النبي: أفضالة؟ قال: نعم فضالة يا رسول الله. قال: ماذا كنت تحدث به نفسك؟ قال: لا شيء. كنت أذكر الله. فضحك النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال: استغفر الله. ووضع النبي يده على صدر فضالة فوجد في نفسه السكينة وروى بعد ذلك عن تلك اللحظات قائلا: والله ما رفع يده عن صدري حتى ما من خلق الله شيء أحب الي منه. (8)

وأسلمت أم حكيم بنت الحارث ابن هشام، وفاختة بنت الوليد زوجة صفوان أبن امية، وأم حكيم زوجة عكرمة ابن أبي جهل وهي التي حصلت له على الأمان من عند النبي، كما أسلمت أم هانئ بنت أبي طالب، وهي استأمنت مرة لرجلين من أقارب زوجها من قبيلة بني مخزوم وأخبرت النبي بذلك فقبل جوارها وأعطى الأمان لمن أمنت. وأسلم أكثر أهل مكة ودخلوا في دين الله أفواجا، وجاؤوا عند جبل الصفا يبايعون النبي صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة فيما استطاعوا، وجاءت النساء أيضا فبايعن النبي على ترك الشرك والمعاصي. وكان من بين من بايع من النساء إمرأة متنكرة لكن النبي صلى الله عليه وسلم عرفها وسألها: وإنك لهند، قالت: نعم فاعف عما سلف يا نبي الله عفا الله عنك. وعفا النبي عن المرأة التي مثلت بجثة عمه ولاكت كبده.

(1) ـ القرآن الكريم. سورة الإسراء: 81

(2) ـ القرآن الكريم. سورة سبأ: 49

(3) ـ سيرة ابن هشام. الجزء الرابع. ص 40-41

(4) ـ المصدر السابق. ص 41. و »الرحيق المختوم ». ص 301

(5) ـ سيرة ابن هشام. الجزء الرابع. ص 41

(6) ـ الرحيق المختوم. ص 303

(7) ـ سيرة ابن هشام. الجزء الرابع. ص 44-45

(8) ـ المصدر السابق. ص 44


 

رسالة إلى الهاشمي الحامدي

 

ابن الشعب

 

عندما يكون الإنسان تحت سوط جلاده هل من الرجولة أن يؤمن بنصف الكأس الملآن لجلاده هذا إن وُجد أم أن الإنسان بطبعه ينفعل لآلامه؟ هل من حق الضحية أن يبكي أو يصرخ؟.

 

إن ما يفعله بعض المعذبين من أبناء هذا الوطن ليس سوى صرخة الألم الطبيعية علي صفحات تونس نيوز نتاجا لما لا يزالون يعايشونه من ألم الغربة في أنحاء الدنيا وألم الغربة دخل سجون النظام وداخل سجن الوطن الذي عز فيه الخبز وعز فيه حق قول الحق وعز فيه الشغل وعزت فيه الكرامة .. الكرامة الشخصية أمام البوليس .. وأمام الموظف في الإدارة .. وأمام شاويش الإدارة وما أدراك ما شاويش الإدارة .. وكرامة الدين حيث إلى حد كتابة هذه الأسطر لازال العديد من الشباب يلقون سوء العذاب لدى حاكم « سويسرا شمال إفريقيا » كما تقول، ذنبهم أولا: صلاة الصبح في المسجد، ثانيا: رفض زيارة « الصديق شارون »، ثالثا: التحريض على الشغب والقائمة تطول

 

والله إني أعجب من إدانة الضحية لمجرد بكائه ومطالبته أن يسبح بحمد سيده، قبل أن يرتفع عنه الظلم

.

 

أخي الهاشمي، أنت تقول أن النظام حقق نجاحات اقتصادية صدقني إنك كلما ذكرت ذلك سببت ألما وجرحا للغالبية التي ترزح تحت الفقر.

 

هات أرقامك عن ذالك عن القدرة الشرائية، وعن تطور الأجور، وعن حجم البطالة…

 

وما تفسيرك لهروب الشباب الجماعي في قوارب الموت إلى أوروبا؟

 

وما تفسيرك للعشرة آلاف محاولة انتحار سنويا؟

 

وما تحليلك لتفكك الأسر وكثرة الطلاق وارتفاع نسب العزوبية؟

 

 هل تعرف أجرة عامل الحضيرة؟ وسعر كيلو اللحم؟ وكم من يوم يلزمه من الشغل ليشتريه؟

 

هل تعرف أن سعر الخبز تضاعف ثلاث مرات ونقص وزنه إلى اقل من النصف؟ هل تعرف سعر البصل؟

 

هل تعرف أسعار النقل؟ هل تعرف سعر المحروقات؟

 

هل تعرف كم ارتفعت أسعار الخدمات العمومية؟ هل تعرف كم تضاعفت أسعار الطوابع بمختلف أنواعها؟ هل تعرف أسعار التامين؟ هل تعرف أسعار الجولان؟

 

هل تعرف معاليم التسجيل في الدراسة؟ هل تعلم كم من سنة يمكن فيها الطالب من سكن جامعي؟ هل تعرف كم ارتفع الدين الخارجي؟

 

هل تعلم كم تضاعف عدد البوليس؟ وكم ازداد عدد الجيش؟ لتعرف هل همّ النظام أمن البلد أم أمن الحكم واستمراره؟ ولتعرف هل يثق النظام في الشعب وهل يثق الشعب في النظام؟

 

هل الأولى الانحياز للشعب أم الانحياز للدولة

؟

 

هل أن الشيخ الغنوشى هو من حرض محمد عبو أم انه من حرض آلاف من أبناء الوطن للتظاهر ضد زيارة شارون؟ أم أن صفة الرجولة والإحساس بالكرامة كان القاسم المشترك الذي يتصف به كل أصيل نشأ علي قيم وأخلاق هذا الشعب الحر الأبي؟

 

هذه أسئلة أريدك أن لا تتهرب من الإجابة علي أي منها.

 

فأين نصف الكأس الملآن؟ هات برهانك ….

 

 

مجزرة 08   ماي 1991: محطة للذكرى والوفاء .

 

إبن الساحل : سويسرا

 

في تاريخ الشعوب كما في تاريخ الحركات و الأحزاب السياسية بمختلف مشاربها الفكرية و الإيديولوجية , محطات منقوشة في ذاكرة أعضائها و مناصريها لا تمحيها السنون و الأيام , محطات تلهمهم بالجهاد والنضال و تشحذ هممهم للفعل مكابدة ومصابرة .

 

و في غمرة ما يشهده العالم من أحداث تهزه شرقا و غربا , نسترق من الزمن لحظات لنرحل بعيدا بذاكرتنا المتعبة أصلا –  تواصلا مع ماضيتا لنحاول رسم ملامح مستقبلنا – نرتحل إلى نهاية  ربيع سنة 1991 بالجامعة التونسية و بالتحديد يوم الأربعاء الثامن من ماي من نفس السنة .

 

في مثل هذا اليوم قبل 15 عاما , و في ظروف استثنائية عاشها الشعب التونسي و طلائعه المجاهدة من أبناء الحركة الإسلامية و مناصريها – عزمت السلطة التونسية متسلحة بعصي وأحذية الأجهزة الأمنية وبعقول شرذمة اليساري  الماركسي اللينيني في التخطيط لاستئصال الحركة الطلابية من الجامعة ممثلة في منظمتها الطلابية الإتحاد العام التونسي للطلبة , بعدما بدأت عمليا في محاولة القضاء على خصم سياسي عنيد تمتد جذوره في التاريخ بعيدا بعيدا , عبر اعتقال قيادته و أبنائه و الزج بهم في المعتقلات و السجون الذين ظلوا فيها إلى هذه اللحظة … . فلقد بقيت تلك المنارة الوحيدة – الإتحاد – آخر قلاع الصمود في وجه الطاغية وأعوانه , آخر قلاع التحدي للظلم و التجهيل الذي تمارسه سلطة الإشراف التونسية على قطاع مهم من الشعب التونسي , قطاع الطلبة رمز التحرر و وقود الثورات عبر التاريخ .

 

في شهر أفريل أصدر الإتحاد بيانه الشهير الذي ضمنه رؤيته  لحل الأوضاع في الجامعة و داخل البلاد , فعمدت السلطة على استصدار قرار قضائي بحل الإتحاد كمنظمة طلابية و بالتالي العمل على سحب التأشيرة القانونية كخطوة أولى للقضاء التام عليها .

 

وفي خطوة ثانية عملت السلطة على عسكرة الأجزاء الجامعية بأعداد كبيرة من قوات الأمن و التدخل السريع إضافة بالطبع للأمن الجامعي المدجج أصلا بالسلاح  وصدرت الأوامر لاحقا لهؤلاء من طرف وزير الداخلية آنذاك عضو الديوان السياسي الحالي للتجمع الدستوري الديمقراطي عبد الله القلال بالتصدي بدون ضوابط لأي تحرك طلابي داخل الأجزاء الجامعية .

 

واستمر التوتر حتى كانت صبيحة يوم الأربعاء الثامن من ماي حين عمدت الشرطة متسلحة بقرار سياسي إلى إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين في المركب الجامعي بتونس العاصمة ليرتقي شهيدا إلى الله سبحانه كل من الطالب بكلية الهندسة أحمد العمري و الطالب بكلية العلوم عدنان سعيد شاهدين على الظلم والعدوان و أصيب كذلك العديد من الطلبة إصابات بليغة منهم الشهيد الحي الطالب بكلية العلوم  واللاجئ السياسي بألمانيا بوبكر القلالي .

 

تمر علينا هذه الذكرى ورجالات الحركة الإسلامية لا زالوا يقبعون في السجون التونسية في إطار سياسة للقتل البطيء تنتهجها السلطة الحاكمة في تونس بشهادة كل المنظمات الدولية والتي عبرت عتها منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها الأخير عن أوضاع المساجين السياسيين في تونس والتي عبرت عنها بسياسة سحق الأنسان من أجل سحق حركة سياسية .

 

تمر علينا هذه الذكرى و آلاف المسرحين من السجون يعانون الحرمان و المرض و الجوع.. يعانون الأمراض النفسية و الاجتماعية,  يعانون الخوف …..  و يحيون حياة المنبوذين في وطنهم فلا هم قادرون على العمل و لا هم يجدون من ينفق علبهم حتى من أقربائهم.

 

تمر علينا هذه الذكرى و مئات من المشردين عبر العالم , معاناتهم الأقل بحساب الآخرين  ولكنهم محرومون من كل شيء : من دفء العائلة و حنين الوطن و من ضمة صدر أم حنون , يرتبطون بالوطن عبر وسائل اتصال باردة  لا حس فيها , من ذاكرتهم مُسحت معالم قراهم و مدنهم و حنى أنهج  و أزقة أحياءهم الفقيرة إلا من الوفاء .

 

تمر علينا هذه الذكرى و البعض منا أرهقه الانتظار مع الأحبة فرجا من الله بفرح به المؤمنون فانبرى وراء كل ناعق يهلل و يساند و يبارك و يلبي و ينسون أن الفرج صبر ساعة و إن طالت, ينسون في غمرة الحنين للوطن و لتراب الحي الغالي !!!  إخوة لا تزال عالقة بنفوسهم لحظات التعذيب الوحشي الذي تعرضوا له ,

 

ينسون أن من يرسم لوحة لوجبة من التعذيب في وضع من الأوضاع و يعرضها في سوق حقوق الإنسان الدولي ليس كمن مورس عليه هذا الوضع , من انتهك عرضه و اغتصب ومن عُـلـقـت بحلمات ثدييها وحدتان تزن كل واحدة منها 5 كلغ و تدفع للنهوض ضغطا على زوجها للاعتراف ليس كمن يدعو للعفو والتجاوز برغم وجاهة هذا المطلب , فالضعيف لا يملك أن يعفو إلا إذا رأى أيد حقيقية تمتد له لتضمد جراحه الناتئة , لا يملك وهو المظلوم إلا الدعاء وهو سلاحه الأبدي أن يفرج رب العزة عن الجميع .

 

و حتى لا يفهم كلامي على غير الوجه الذي أقصد ,  فأنا لست من الذين يسعون لتأبيد هذه الحالة من الدمار التي تحياها قيادة الحركة الإسلامية  في الداخل و الخارج , و لا من الذين هم راضون تمام الرضا عن أوضاع أبناء الحركة  في مهاجرهم  و لا من الذين يغمضون أعينهم عن النقد البناء و النصح الهادف من خلال ما يتاح لي من فرص  , و لكنني من الذين يرون أن أي باب للتسامح و العفو و إسقاط حقوق العباد مرهون بهذه القيادة و هو الطريق الوحيد لأي عملية تجاوز عن الماضي . و على الذين نامت أعينهم عن التعامل مع إخوانهم طيلة عمر المحنة في الخارج أن يواصلوا نومهم و لا ينهضوا فيذهب كل منهم مذهبا لا يزيد الأوضاع إلا تعقيدا . فلقد حاول بعض موقعي بيان المساندة للحامدي من فرنسا سنة 1993 أن يحل الإشكال الحاصل بين الحركة و النظام و لكنهم لم يفلحوا ليس لتعنت الحركة  , لأنها لم تكن على علم أصلا , و لكن لتعنت أعوان النظام من اليسار و الانتهازيين  ….. و القصة طويلة ……

 

لم يبق  لي في الأخير إلا أن أرفع تمام عبارات الوفاء لدماء أخوتي الشهداء عبر مسيرة الحركة المباركة من الشهيد عثمان بن محمود –  والذي مرت ذكرى استشهاده الأيام الماضية –  16 أفريل   1986 – والشهيدين بولبابة دخيل و محرز بودقة  , عبد الرؤوف العريبي  , الخياري , الأخ القيادي سحنون الجوهري , و الشيخ على نوير , و الشيخ الأزهر نعمان ..و.إلى شهداء المهجر جميعا . وغيرهم كثير على درب الحرية الصاعدة  للسماء  عبودية لله خالصة .

 

تنبيهات في أيام نحسات

 

بقلم مهاجر بن محمد:

 

       أقلامنا – بني وطني- هذه الأيام وفي كل الأيام لا تستقيم حالها إلا باستقامة أحوال أصحابها. والفكرة حين تعود قوية عند أهلها تفرض عليهم التعبير عنها بعمل قبل القول أحيانا كثيرة.  وحينها يسمع من أهلها , ولا يمكن أن يغفلهم المهتم أبدا عدوا  كان أو صديقا. أما أن يعبر أحيانا ضعاف في الحال, ضعاف في القول, ضعاف في الأعمال, عن أفكار بخيسة في عالم الفكر, لأنها لم تتزيٌَ بقوتها الذاتية, بل خرجت على أنقاض أفكار عظيمة تعب بعض أصحابها, فبقيت تدافع لوحدها عن ذاتها في عالم الأفكار رغم ردة بعض حمٌالها فلا احترام وقتها لأهلها.

    وبهذا ننبه أولا: أن المهتم الحقيقي بالأفكار يفهم قوتها ويحترمها ويقدرها. أما من تعلقت همته بقول بخيس يخرج من فم أبخس غاش , فوقتها فقط لا يسمع لها إلا من ذكرنا .

    والتنبيه الثاني: لماذا كل هذا الإنسياق والهرولة  وراء كل ناعق , بغير تأن , ولا فهم عميق ومتدبر لخبايا الأفكار بغير الظنون , ولكن للمقدمات التي لا تنتج- قانونا وسنة- إلا إرهاقا وضعفا لشعبنا , والبداية من نقطة الصفر من جديد  ؟ .

   والتنبيه الثالث: هل يغفل المتتبع أن من مصلحة أعداء الحرية في بلادنا هو إخراج بعض بني جلدتنا ممن تنكروا لدماء الأبرياء سنين في مظهر الداعي إلى الخير والصلح والمعروف بين أبناء شعبنا, لكي تمر حقوق العباد تحت المظلة السوداء, لا يراها إلا أصحابها مغصوبة, مطعونة في الخاصرة ؟ لعل بني وطني إذ لم يقبلوا ما كان لأهل العراق, ومن قبل لأهل الجزائر من وصاية عليهم, فيمن يرشحونه لهم, عميلا مطاعا يستظل بظل الأعداء ليلا نهارا, فليس من المعقول ألا يتنبهوا- وهم أهل العقول- لما يحاك لهم على المستوى القطري قياسا على ما يحاك على  المستوى العالمي ! … يقودنا هذا إلى إجماع عقلي لدى عقول الخلق على أن التنكر والغش مصطلحات ثابتة في قاموس المستبدين حيثما كانوا وعلى هذا يكون:

   التنبيه الرابع: وهو واجب تمييز الصفوف لألا ينخدع الضعفاء والطيبون فتحصل المآسي من جديد لشعب دمره (الإستعمار), و خلف بعضه الإستحمار, فغدا لا يميز بين الخبيث والطيب لكثرة غشاوات الظلم والإستبداد في بلدنا, ولكثرة( الطيبة) فيه – ومن الطيبة ما يقود إلى الهاوية –  فحري بكل أبناء شعبنا أن يناضلوا من أجل مولود حقيقي شرعي – نسبا وصهرا- يشرف تاريخهم وتاريخ آبائهم ومن قبل هويتهم, ويستقبله أبناؤهم بعزة وفخار جاعلين لهم لسان صدق في الآخرين….

    قد يقود هذا الكلام, وما سطره القلم, وما أخفاه إلى حساسية عند بعض أهل الأقلام على أننا لا نريد المصالحة أو النظر إلى المستقبل كما يحلو لبعضهم أن يسميه ونسيان الماضي. فنقول أن الدعوة هذه هي دعوة خير وبركة وسلم وراحة و أمن . ولكن هل من المعقول ألا نبالي في طلب المولود بأي طريق جاء ؟ أم عزت علينا الدنيا حتى ارتضينا الهوان وارتضينا أن نعيش في أمان الضعفاء الذين يحسبون كل صيحة عليهم ؟!….

   والتنبيه الخامس : أن أياما نحسات هي ما تمر بالعالم اليوم وبتونس على وجه الخصوص إذ لا « كفاية » فيها ولا « كرامة » رغم  كل ما حدث من ضيم وقهر واستبداد واجرام سكت عنه العالم ولا زال يسكت!… ولا يتحرك إلا فيما يتقاطع مع مصالحه , ويضمن له استمرارها, فيشجب وقتها وينادي ببعض » إصلاحات  » لاتسمن ولا تغني من جوع,  قد لا تكون عقباها في صالح بني وطني . لذلك لا أمل في هذه الولادات المدنسة. لأنها ليست نابعة من ضمير شعبنا و من دماء الضحايا الأبرياء  من أريد بهم الطعن في الخاصرة من خلال السذج المشبوهين ولادة وتاريخا .

    تنبيه أخير: أراني ملحا في طرحه هو هل أن شعبنا, بداية بالسلطان ونهاية بالأهالي الطيبين, له القدرة في مقاومة المكروه الذي قد يحل بهم كما حل بغيرهم ممن ذكرنا؟ أم أنه قد نسي لغة القوم الأولين واتبع طوعا أوكرها لغة  « الله ينصر من أصبح  » ؟…

    ستة تنبيهات تكفي العاقل المتابع المغيار على شعبه ووطنه وهويته ألا يزهد في النضال بعد كل هذه المآسي متحليا بالصبر والإخلاص آوٍ إلى ركن شديد من أجل ولادة شرعية ومولود مشرف لا نمسكه على هون ولا ندسه في التراب ….

                                            

 والسلام على القارئ الأمين.


 

استمرار « البليرية » لولاية ثالثة

 

توفيق المديني

 

من مفارقات الانتخابات العامة التي جرت في بريطانيا يوم 5 مايو/ أيار الجاري، أن البريطانيين عاقبوا رئيس الوزراء توني بلير على “كذبه” في مسألة غزو العراق، وان “رأفت به” إنجازاته الاقتصادية، فدخل التاريخ ولايته الثالثة،، كأول زعيم في تاريخ حزب العمال يفوز بثلاث ولايات انتخابية متتالية، معادلا رقم “السيدة الحديدية” مارجريت تاتشر على رأس حزب المحافظين. ورغم الفوز الذي وصف بالتاريخي تراجع عدد مقاعد العمال في مجلس العموم حسب النتائج الأولية إلى 353 مقابل 195 لحزب المحافظين المعارض بزعامة مايكل هوارد و61 لحزب الأحرار الديمقراطيين بزعامة تشارلز كيندي.

 

ويثير الانخفاض الكبير في الغالبية التي كان يتمتع بها حزب العمال في مجلس العموم، تساؤلات حول قدرة بلير على إكمال ولايته الثالثة، التي تنتهي في العام ،2009 كما ستضعه في موقف حرج أمام معارضي غزو العراق في حزبه، وقد يواجه صعوبات في تمرير خططه، لا سيما الاصلاحات في مجال الصحة والتعليم التي يعارضها البعض في حزبه، كما ستصعب مهمته في إقناع مواطنيه بالموافقة على الدستور الاوروبي في الاستفتاء الذي سيجريه لهذا الغرض العام المقبل.

 

ومنذ توليه رئاسة الوزراء في الأول من مايو/ أيار عام 1997 كان هدف بلير أن يبرهن أن إدارة من وسط اليسار يمكنها أن تكون فعالة في تحقيق النتائج الجيدة. وفي موازاة ذلك هو يطمح الى أن يكون قائداً بريطانياً كبيراً من طينة الزعماء التاريخيين والى إعادة رسم سياسة بلاده الخارجية في زمن العولمة، ولذلك حدد لنفسه أهدافاً ثلاثة: 1- إحلال المملكة المتحدة في “قلب” الاتحاد الأوروبي السائر في تطوره، 2- العمل لكي تستعيد المملكة ما فقدته من نفوذ استراتيجي واسع بعد الحرب العالمية الثانية، 3- تعزيز قدرة “المجتمع الدولي” على استباق المظالم في العالم ومعالجتها.

 

باسثناء الملفين الشائكين: وهما العراق والهجرة بوصفهما من القضايا الرئيسية التي شكلت نقاط ضعف في حملة حزب العمال البريطاني في مواجهة منافسيه الأساسيين حزب المحافظين، وحزب الديمقراطيين الأحرار، والتي لعبت دورا أساسيا في معاقبة الناخبين البريطانيين والمسلمين لبلير، فإن تقويم حزب العمال على الصعيد الاقتصادي فتح الطريق لبلير كي يفوز بولاية ثالثة. فقبل أن يصلا إلى السلطة في عام ،1997 استخلص الأخوان العدوان من حزب العمال البريطاني توني بلير وجوردون براون، الدرس من الولايات المتحدة: الإشتراكية الديمقراطية يجب أن تستعيد تنافسيتها الإدارية. وقد ربح بلير وبراون هذا الرهان من عام 1997 ولغاية 2001 وقد أعادا طباعة نجاحهما بشكل كبير منذ أربع سنوات.

 

ففي ظل قيادة حزب العمال الجديدة حققت بريطانيا نهضة اقتصادية قوية تحسد عليها من قبل جيرانها الكبار في القارة الأوروبية. فهذا “العمالي الجديد” الثابت على انتهازيته البراغماتية، جسد في بريطانيا الليبرالية الجديدة، الأنكلوساكسونية إلى درجة الكاريكاتورية. ومع ذلك تتحدث لنتائج عن ذاتها: فالناتج المحلي الإجمالي في بريطانيا يتجاوز ما هو موجود في فرنسا، فضلا عن أن النمو قوي، والتضخم ضعيف، ومعدل البطالة ضعيف أيضا ولم يتجاوز سقف (7،4%).

 

أما معدلات الفائدة فهي في أدنى مستوياتها. وتشهد البلاد حالة قوية من التوظيف الكامل. وارتفع الحد الأدنى من الأجور بنحو 40% خلال ست سنوات، وهو الأول في تاريخ بريطانيا..

 

بالنسبة لقسم كبير من رجال اليسار الفرنسي يعتبر مصطلح “البليرية” إهانة. لكن الواقع المعاش بشكل يومي من قبل البريطانيين يتناقض كثيرا مع هذه الرؤية الايديولوجية الفرنسية التبسيطية. فحزب العمال البريطاني الذي عرف عنه أنه “حزب أوساط رجال الأعمال”، فرض كفاءته الإدارية، بفضل وزير المالية البريطاني براون. ويعزو المحللون صحة الاقتصاد البريطاني مقارنة مع الأزمة السائدة في ألمانيا والركود في فرنسا إلى السياسة التي انتهجها بلير التي تفضل العقول الذكية، وتشجع البحث العلمي والإبداع التكنولوجي، وتوثق التعاون بين الجامعات والصناعة.

 

على نقيض الأفكار المسبقة، يختلف مسار بلير السياسي عن مسار مارجريت تاتشر، إذ يعتبر بلير أن الإدارة الجيدة للإقتصاد هي مفتاح التماسك الإجتماعي الجيد. وعلى نقيض تاتشر، يعتقد أن الفاعلية الإقتصادية يجب أن تكون في خدمة دولة الرفاهة المحدثة. ويكمن سر نجاح استمرار “البليرية” في المحاولة التوفيقية الإضافية التي نجح فيها بلير، بين الإشتراكية الديمقراطية والنظام العالمي النيوليبرالي. وهذه المحاولة هي نتاج لخصوصيات الرأسمالية البريطانية من جهة، وللهزائم السياسية والإجتماعية التي لحقت باليسار طوال ثمانية عشر عاما، والتي أنزلها به أكثر الحكومات يمينية في أوروبا.

 

(*) كاتب تونسي مقيم بدمشق

 

(المصدر: صحيفة الخليج الإماراتية الصادرة يوم 8 ماي 2005)


 

Lire aussi ces articles

27 juin 2011

Home – Accueil في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس Un effort

En savoir plus +

12 mai 2006

Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 7 ème année, N° 2181 du 12.05.2006  archives : www.tunisnews.net Déclaration commune des Verts français

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.