4 décembre 2001

Accueil

 

 

 
TUNISNEWS

Nr 565 du 04/12/2001

 
  • LES TITRES DE CE JOUR:
  1. Mort tragique de la directrice de la Radio N.: Suite

  2. Libération: La réalité-fiction de Ben Brick

  3. Ce Charfi…

  4. Reuters: Tunisia Jan-Sept foreign investment 441 mln dinars

  5. Alcatel : nouveau contrat en Tunisie

  6. AFP: Sharjah sack Tunisian coach, Fawzi Benzarti


  • نور الدين العويديدي : الفلسطينيون يئسوا من الأنظمة العربية ومن المجتمع الدولي وتوحدوا خلف المقاومة

  • أبو يعرب المرزوقي: مافيا أمريكية وبداوة أفغانية.. وجاهلية عربية!
     OmniaCom أمل الاتصالات التونسية
    ماهر عبدالجليل : يعيّشك » جسر صابر الرباعي الى العالمية و »مزيانة » كلمة السر بين صفاقس وبيروت
    القناة : مصرية منقبة تدخل الجامعة الاميركية بحكم المحكمة

  •  

         

    تشاهدون اليوم في  قناة الزيتونة

    ·      في رحاب الزيتونة.
    ·      الأخبار.
    ·  سنوات الجمر: شهادات حية لضحايا  التعذيب والاعتقال في تونس

    ·      منبر الحوار: مستقبل الحياة السياسية التونسية بعد 11 سبتمبر (ج1)

     

    كما تعلم قناة الزيتونة مشاهديها  الأكارم أن توقيت البث سيتم تقديمه مدة  عشر  دقائق بصورة  مستمرة بحيث يكون  على النحو التالي:  من الساعة الثامنة وأربعين دقيقة إلى الساعة العاشرة وعشرة دقائق بتوقيت تونس

    ( 20:40 إلى  22:10  )  ومن الساعة السابعة وأربعين دقيقة إلى الساعة  التاسعة وعشر دقائق بتوقيت  غرينيتش( 19:40إلى 21:10 )  مساء كل يوم أربعاء، وذلك  على القمر الصناعي يوتلسات (Eutelsat W2) ، 16 درجة شرقا وعلى ذبذبة 11178 عمودي.

     

     

    LA MORT TRAGIQUE DE Mlle AWATEF HMIDA, DIRECTRICE DE LA RADIO TUNISIENNE.
    VOICI LES QUELQUES INFOS PUBLIEES A CE SUJET EN TUNISIE ET A L’ETRANGER.

      

    Ouverture d’une enquête après le meurtre de Awatef Hmida Directrice de la Radio nationale

    4/12/2001– Le juge d’instruction près le Tribunal de l’Ariana vient de délivrer une commission rogatoire à la Brigade criminelle en vue de mener les investigations nécessaires, suite au
    meurtre de Awatef Hmida, Directrice de la Radio nationale, trouvée morte, dimanche 2 décembre, dans son appartement situe à El Menzah VI.

    Les premiers éléments de l’enquête montrent qu’il s’agit d’un meurtre.

    L’auteur de ce forfait abominable aurait porté à la victime des coups mortels dont le corps, découvert gisant sans vie dans la baignoire de l’appartement, a gardé les traces.

    Ces traces montrent que l’arme du crime est un objet contondant. En l’étape actuelle, l’enquête montre, également, que Awatef Hmida avait, peu avant le crime, un rendez-vous avec l’une de ses connaissances, un médecin, qui l’avait conviée à un dîner d’iftar.

    Aurait-elle, avant de se rendre à ce rendez-vous, reçu la visite d’un plombier pour une réparation de dernière minute dans son appartement ?

    C’est ce qu’elle aurait indiqué au médecin en question lors d’une conversation téléphonique.

    L’enquête policière se poursuit avec diligence.

    (SOURCE : www.infotunisie.com)


    L’info publiée lundi 3 décembre par TUNIS-HEBDO :

    Mort tragique de la directrice de la Radio N.

     

    La nouvelle du décès, hier, chez elle, à la cité Ghazala, à Tunis, dans des circonstances dramatiques de la directrice de la Radio Nationale, Melle Aoutef Hmida, s’est propagée comme une traînée de poudre dans les différents milieux médiatiques de la capitale où la défunte compte beaucoup d’amis.
     
    Rappelons que la regrettée vient, depuis quelques semaines seulement, d’être promise à cet important poste au sein de l’ERTT. 
     

    T.H


    AFP, le 04.12.2001 14:19:00

     

    Assassinat de la directrice de la Radio nationale tunisienne

     

    TUNIS, 4 déc (AFP) – La directrice de la Radio nationale  tunisienne, Awatef Hmida, a été assassinée le 2 décembre à son  domicile, a rapporté mardi l’ensemble de la presse tunisienne.

              Le corps d’Awatef Hmida, 42 ans, portant des traces de coups, a  été découvert dans la baignoire de son appartement, et une enquête  policière a été ouverte.

              La défunte avait enseigné quelque temps avant d’entrer dans le  secteur de l’information. Elle a assumé le poste de chef de  production et de programmation à Radio-Jeunes, avant d’être nommée à  la tête de cette station nationale ciblant les jeunes en novembre  1997.

              Awatef Hmida avait été nommée directrice de la Radio nationale  en août dernier.

     

    AFP


    العثور على مديرة الإذاعة التونسية مقتولة

     تونس – الشرق: فقدت الأسرة التليفزيونية والإعلامية أول أمس مديرة الإذاعة الوطنية، عواطف حميدة بعد أن عثر عليها مقتولة في مقر سكنها، غارقة في دمائها متأثرة بجراحها الناتجة عن طعنات عديدة، يعتقد أنها تجاوزت العشر طعنات، واللافت للانتباه أن قاتل الضحية، وضع الفتاة في الحمام بعد أن أثقلها بجهاز تليفزيون لكيلا تحاول التحرك أو المقاومة. وتجري الأبحاث حاليا للتعرف على القاتل والتوصل إلى معرفة دوافع الجريمة، وتعد هذه الحادثة، سابقة من نوعها حيث لم يسبق أن تعرضت شخصية إعلامية تتحمل مسؤولية بمؤسسة الإذاعة والتليفزيون التونسي إلى الموت بهذه الطريقة البشعة.
     
    المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 4 ديسمبر 2001
     


    مقتل مديرة الإذاعة التونسية

     

    تونس – تم العثور مؤخراً على جثة مديرة الإذاعة التونسية « عواطف حميدة  » غارقة في دمائها فى مسكنها إثر قيام مجهول بطعنها .
    جدير بالذكر أن القاتل وضع ضحيته في الحمام بعد أن أثقلها بجهاز تليفزيون حتى لا تحاول المقاومة وفق ما ذكرته جريدة الشرق القطرية .
    ومن جهتها تجري الأبحاث حالياً للتعرف على القاتل والتوصل إلى معرفة دوافع الجريمة التى لم يسبق أن تعرضت لها أي الشخصيات الإعلامية المسئولة .

     

    المصدر: موقع محيط  الإخباري

    )

    Message de condoléances du Président Zine El Abidine Ben Ali à la suite du décès Mme Awatef Hmida, directrice de la radio nationale

    03/12/2001– A la suite du décès de Mme Awatef Hmida, directrice de la radio nationale, décédée, hier à l’âge de 42 ans, le Président Zine El Abidine Ben Ali a adressé à la famille de la défunte un message de condoléances et de sympathie.

    Titulaire de la maîtrise combinée de langues, Awatef Hmida avait enseigné pour quelques temps, avant de se consacrer au travail dans le secteur de l’information, assumant le poste de chef de service de la production et de la programmation à la radio de la jeunesse, avant d’être nommée à sa tête en novembre 1997. Elle avait été nommée directrice de la radio nationale en août 2001.

    Mme Awatef Hmida était titulaire de la médaille de l’Ordre national du mérite au titre du secteur de la culture.

     
    « CHRONIQUE DU MOUCHARD », LE NOUVEAU LIVRE DE BEN BRIK LU PAR FLORENCE AUBENAS :

       Livre. Dans son dernier polar, le journaliste-écrivain tunisien utilise situations, personnages et lieux bien réels de son pays.

    La réalité-fiction de Ben Brick

    Par FLORENCE AUBENAS

    Le mardi 4 decembre 2001
    l y a une manière aisée de camper Taoufik ben Brick. Vous vous souvenez de ce Tunisien, journaliste et écrivain, qui s’était lancé en avril 2001* dans une grève de la faim pour dénoncer les harcèlements du régime? Au-dessus de son lit d’hôpital, s’étaient penchées toutes les bonnes fées des droits de l’homme, des politiques occidentaux en ordre dispersé et les caméras de la presse internationale, rangées en haie d’honneur. Bref, un épisode victorieux de la guerre «des gentils contre les méchants», où un protestataire désarmé, homme de plume et de talent, avait courageusement fait plier (jusqu’à la prochaine fois) un pouvoir autocrate et policier, incarné par le président Ben Ali. Lire le nouveau recueil de Ben Brick, c’est remonter à coups de taloches cette pente douce des bons sentiments.

    Du journalisme, Ben Brick a gardé l’habitude de travailler la matière vraie. Il n’échappera à personne, même à ceux qui ne connaissent pas intimement le petit monde de «Tunis City», que le décor est ici paradoxalement bien réel. Personnages désignés de leur nom, situations connues: tout existe bel et bien. Mais depuis le 7 novembre 1987, où Ben Ali s’est emparé du pouvoir, «la suite est si commune, ennuyeuse, la peur qui couve, le quotidien bouffé à petite dose qu’on a envie de roupiller. Je m’efforce en vain de relater les faits mais les mots déchaînés m’entraînent vers la fiction. La messe est dite», écrit Ben Brick.

    Alors de ce vrai, Ben Brick va faire du faux, c’est-à-dire du romanesque, transformer ces humains de chair et d’os en ses créatures à lui, qu’il dirige en metteur en scène capricieux. Et voilà tout à coup la vie aride d’opposants sous une dictature métamorphosée en polar exalté et furieux. Là, il respire enfin Ben Brick dans ce marécage grouillant de flics, de balances, de journalistes véreux, de militants boudeurs, une humanité tout à la fois rusée et humiliée, malmenée et pleine de morgue.

    Certains des textes, qui composent l’ouvrage, se terminent sur une petite mention: «Ceci est une fiction.» D’autres, non. A chaque fois, c’est la surprise. Celui-là raconte l’arrestation (véridique) du «Livide», «tortionnaire comme on est boulanger». «Faux», décrète la note. Cet autre travesti en «fiancée de Dracula» Sihem ben Sédrine, remarquable femme de lettres, emprisonnée cet été. Exact, trépigne Ben Brick. C’est fini, on a perdu dans cette partie de cache-cache où la réalité sert de trompe-l’oeil et la fiction de terre ferme.

    Une citation en exergue de Gibran Khalil Gibran complète le programme. «Une seule fois je restais muet. Ce fut quand un homme me demanda: « Qui es- tu? »» Dans un de ses livres, publié en arabe, Ben Brick-le Contestataire s’imaginait à la place de Ben Ali, dans les marbres du palais de Carthage. Cette fois, le journaliste défendu par Reporters sans frontières se décrit en reporter-mouchard, vendant les siens à la terrasse de son bistrot favori. Alors, Ben Brick? Page 22: «J’ai caché mon émotion jusqu’au moment où les amis se sont lassés de fêter l’incursion de l’un des leurs dans le monde clos des gens non basanés. Seul, sous un bigaradier, j’ai alors laissé échapper: hashit houlhoum! Je les ai eus.»

    A Tunis, sa voiture vient d’être décarcassée à coups de barre de fer par des policiers. Des députés européens se sont mobilisés pour le défendre. La presse officielle, seule autorisée dans le pays, le raille à la une: «Regardez Taoufik! Il en est réduit à parler de sa voiture pour se faire de la publicité.» Très loin, au téléphone, la voix de Ben Brick: «Ici? La routine.».

    *) La grêve de la faim de TBB a eu lieu en Avril-Mai 2000 et non 2001.
     

    شارون يطلق أيادي جيشه ويسعى لكسر الرأس الفلسطينية من أجل « تليينها »

    الفلسطينيون يئسوا من الأنظمة العربية ومن المجتمع الدولي وتوحدوا خلف المقاومة

    لندن – من نور الدين العويديدي – قدس برس

    إسرائيل في حرب.. إنها في حرب حقيقية, تستخدم فيها دولة الاحتلال مختلف تشكيلات أسلحتها.. طائرات « أف 15″ و »أف 16 » الأمريكية الصنع.. مروحيات « الأباتشي » الأمريكية أيضا.. دبابات وصواريخ ومدافع ورشاشات ثقيلة, كلها تطلق النار باتجاه صدور الفلسطينيين, لكن هذا الشعب الذي خلق من طينة سُبكت بالعناد والمقاومة, يرفض أن يحني هامته, ويفضل أن يموت واقفا.

    قوات الاحتلال تنشر الخراب والدمار في كل مكان تحل به.. الدبابات تدمر الطرق, وتقصف المباني, وتتلف شبكات الماء والكهرباء والهاتف.. إنها تستهدف بصفة خاصة مقرات الأمن الفلسطيني, التي تطلب منها حماية المستوطنين, واعتقال المقاومين الفلسطينيين, من أجل أن يتمتع الإسرائيليون بالأمن.. وحتى طائرات الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات جرى قصفها بالصواريخ والقذائف وتدميرها, ومطار غزة جرى احتلاله مجددا وتدمير منشآته.

    محللون فلسطينيون قالوا إن رئيس الوزراء الإسرائيلي آرائيل شارون هو اليوم مثل ثور أهوج, يحطم كل ما يليه, ويستخدم أعتى ما لديه من سلاح.. أما شارون فقد أعلن أن السلطة الفلسطينية كيان إرهابي, وأن جيشه سوف يعمل لاستئصال الإرهاب الفلسطيني, وفضّل أن يبدأ بمؤسسات السلطة الفلسطينية ومؤسسات قوات الأمن, التي لم تقم على أمنه بما يكفي, ولم تبد من الجدية ما يقنع بأنها تحارب الإرهاب الفلسطيني, وتعتقل مدبري الهجمات على الدولة العبرية.

    قوات الاحتلال تشدد حصارها على المدن والقرى والبلدات الفلسطينية, وتعزل بعضها عن بعض, في كانتونات معزولة ومحاصرة, تذكر بمجد دولة الميز العنصري المقبور في جنوب إفريقيا.. مؤسسات اقتصادية فلسطينية تنهار, وتناقص حاد في الغذاء وكثير من السلع الاستهلاكية.. والفلسطينيون يجوعون في رمضان, الذي تتخم فيه موائد المسلمين والعرب في كل مكان.

    شارون المسلح بالتأييد الأمريكي المطلق, يلعب ورقته الأخيرة.. ينزل معظم تشكيلات جيشه إلى أرض المعركة, ويطلب منها بصرامة أن تقتل أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين, وتستجيب مروحيات الأباتشي, التي قدمتها الإدارة الأمريكية لرعاية حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة, للطلب الشاروني, وتطلق العنان لرشاشتها الثقيلة, للقيام على المهمة أحسن قيام, ولا يهم بعد ذلك إن كان القتلى أطفالا أو نساء أو شيوخا أو مقاومين فلسطينيين.. المهم أن يكون الدم المسفوح فلسطينيا, أما ما سوى ذلك فتفاصيل لا يعبأ شارون بها كثيرا.

    شارون الذي وعد بوقف الانتفاضة خلال مائة يوم, وأخفق في الوفاء بوعده رغم مرور 8 أشهر على توليه السلطة, يريد اليوم أن يجرب آخر ما في جعبته من أوراق.. لابد من استخدام القوة إلى أقصى حد ممكن.. لا بد من تليين رؤوس الفلسطينيين بالترهيب والتخويف, وليس في جعبته ترغيب, أما إن استحال ذلك لعناد قبيح في جينة الفلسطيني, فلا بد أن يتم كسر تلك الرؤوس وتحطيمها, ومن ثم تليينها وإقناعها بالمطلوب.

     

    شارون حمى الفلسطينيين من الانقسام

    لكن هذه السياسة الشارونية, التي تخوض في الدم, وتعتمده خيارا استراتيجيا لتحقيق المطالب, وفرض الإملاءات, لا يبدو أنها ستؤدي إلى تحقيق المطلوب. فالشارع الفلسطيني, الذي كان على شفا هاوية الانقسام, بسبب الاعتقالات الواسعة, التي قامت بها السلطة الفلسطينية في صفوف قوى المقاومة, وخاصة منها الإسلامية, لمحاولة تجنب رد الفعل الشاروني الأهوج, يبدو اليوم أكثر تماسكا, ولن يكون بمقدور السلطة الفلسطينية أن تعتقل المزيد من المقاومين الفلسطينيين, حتى لو أرادت, وهو ما من شأنه أن يعيد بناء اللحمة الفلسطينية من جديد, ويرجعها إلى سابق عهدها, بعد أن مرت بامتحان عسير, أنقذها منه شارون, بإقدامه على عمله العسكري الواسع.

    الشعب الفلسطيني يستعيد إجماعه مجددا على خيار المقاومة, والفضائيات العربية تنقل تصريحات الفلسطينيين البسطاء, يناشدون فيها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بالصريح والمباشر, ومن دون لف السياسيين ودورانهم, وهو الأمر الذي لا يتقنه المواطن البسيط, أن يعطي إذنه بتسليح حركات المقاومة من « حماس » إلى « الجهاد الإسلامي » إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى « فتح » حتى تقوم بواجبها في رد العدوان..

    أحد الفلسطينيين قال غاضبا ومشحونا بالتحدي.. ماذا بعد الموت؟ إن الإسرائيليين يسلطون علينا ترسانة أسلحتهم, فلم لا نستخدم ما لدينا من سلاح, نمد به المقاومين ونطلق أيديهم, ليردوا عنا غائلة العدوان.

    هذا آخر ما كان يتوقعه شارون.. إنه يبذر الريح ليحصد العاصفة. أراد ترهيب الفلسطينيين وتخويفهم, لكن رد فعلهم المباشر والتلقائي البسيط, كان على عكس ما تشتهي رياح شارون.. إنها تأتي في اتجاه الدعوة إلى دعم المقاومة وتسليحها, وقبل ذلك وقف الاعتقالات في صفوف أبنائها.

    الفلسطينيون لا يبدو أنهم يعولون كثيرا على الرسميات العربية, التي لا تستخدم جيوشها إلا في الاستعراضات العسكرية المنمقة, أو في قهر شعوبها, بحسب ما يردد الكثير من المحللين العرب, وما يلهج به رجل الشارع العادي اليوم في معظم البلاد العربية.. فوزراء الخارجية العرب لن يلتقوا في اجتماع « طارئ وعاجل جدا » قبل يوم الأحد القادم..

    شارون قطع زيارته إلى واشنطن, وبكّر لقاءه مع الرئيس الأمريكي جورج بوش, حتى يعود إلى تل أبيب سريعا, من أجل قيادة الآلة العسكرية والسياسية الإسرائيلية التي تطحن لحم الفلسطينيين وتفرمه فرما, أما وزراء خارجية الدول العربية, فلن يلتقوا قبل 5 أو 6 أيام, يمكن أن يفنى فيها الكون, كما يمكن أن يباد فيها الفلسطينيون عن بكرة أبيهم.. ساعتها يمكن لوزراء الخارجية العرب تلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء, ويعودوا « فرحين مسرورين », كما يقول طلاب المدارس الابتدائية.

    المواقف العربية والدولية

    في مقابل تأخر الرد العربي, كان الرد الأمريكي سريعا وواضحا هذه المرة: لإسرائيل الحق في قتل الشعب الفلسطيني دفاعا عن نفسها. أما الرد الأوروبي فمجبول بالغموض والتردد والحسابات والتوازنات, في حين اختارت بريطانيا, التي تتحمل مسؤولية خاصة في إنشاء الدولة العبرية على أرض فلسطين, أن تتبع كعادتها الموقف الأمريكي, وتسير معه حذو النعل بالنعل.

    الفلسطينيون البسطاء, الذين بدأ اليأس يغلب عليهم من أن تأتيهم جيوش العرب منقذة, صاروا يدركون أن المجتمع الدولي, الذي لا يكفّ قادة السلطة الفلسطينية على الاستنجاد به في كل ملمة ونازلة, ويحملونه مسؤولية الحركة للجم عدوان الاحتلال عليهم, إنما هو كائن أعور, لا يرى إلا بالعين الإسرائيلية, التي ترى القتلى الإسرائيليين, أما عينه الثانية, التي يمكن أن ترى الضحايا الفلسطينيين وعذاباتهم ومعاناتهم ومحارقهم, التي يشعلها فيهم الناجون من محارق النازية, فقد فُقئت من زمن بعيد, لأنها عين الأخلاق, التي لا يعرف هذا العالم لها معنى..

    إنه عالم يعشق القوة ويعبدها, ولا مكان في هذا العالم للفلسطينيين والعرب, إن ظلوا هكذا ضعفاء.. وهكذا تستمر تل أبيب في حربها, مسخرة معظم تشكيلات جيشها, ومختلف أنواع ترسانتها من السلاح, مسددة إياها إلى صدور الفلسطينيين.. أما الفلسطينيون فليس لهم من خيار سوى مواصلة المقاومة حتى حين, وسد الثغرة التي هم عليها, حتى لا ينفلت الطوفان منها, فيجرف جيوش العرب الغارقة في الاستعراضات البهلوانية.

     

     

     

    المفكر التونسي أبو يعرب المرزوقي في رد على استفتاء طرحته صحيفة القدس العربي على عدد من المفكرين العرب والأجانب عن أسئلة الحرب الراهنة وصدام الحضارات:

      

    مافيا أمريكية وبداوة أفغانية.. وجاهلية عربية!


    بقلم: أبو يعرب المرزوقي*

    يحتوي استفتاء القدس العربي الذي ورد في سؤال واحد شديد التعقيد خمسة مستويات متداخلة نحاول التمييز بينها لنحصر العلاج في ما يناسب الحدث التاريخي الذي يتعلق به الاستفتاء:
    1 ـ طبيعة الفاعلية والتحريك عامة أو الصراع بين القوي.
    2 ـ رهان التحريك في التاريخ الإنساني خاصة أو الصراع الحضاري.
    3 ـ وصف هنتغتون عناصر التحريك المتفاعلة عينيا في اللحظة الراهنة من التاريخ الإنساني وتصورها متعينة في التقابل بين الإسلام والكونفشيوسية من جهة والغرب من جهة ثانية.
    4 ـ وهل الأحداث الحالية تؤيد هذه النظرية.
    5 ـ وأخيرا كيف يمكن تجنب ذلك بتفادي الانجرار إلي هذا الصراع.

    سنعود إلي المسألتين الأوليين والمسألتين الأخيرتين دون إطناب بعد أن نفرغ من المسألة الوسطي لكونها هي التحقق العيني الذي يمكن من امتحان مدي صحة فرضيتي هنتغتون الأوليين ومن ثم من علاج المسألتين الأخيرتين. فإذا تبين أن وصف الحالة الراهنة للصراع وتعيينه في مقابلة لا أساس لهما من الصحة حتي عند القبول بالفرضيتين بات من البين بنفسه أن النظرية في بعديها الأولين تحتمل تأويلا آخر يختلف عن التأويل الذي يغلب علي الفكر الغربي وأن علاج العنصرين الأخيرين يصبح مستندا إلي أسس أخري تستمد من التأويل الذي يختلف اختلافا جوهريا عن التأويل الغربي الذي يتلكم هنتغتون باسمه.

    وصف الوضعية الراهنة في العالم

    ماذا تبين مقومات التحالف الحاصل حاليا باسم محاربة الإرهاب؟ هل هو تحالف يثبت حقا التقارب بين حضارتي الشرق (الإسلام والكونفوشيوسية) وبين حضارتي الغرب (أوروبا وأمريكا) كما يزعم هنتغتون أم إن العكس تماما هو الذي حصل؟ اليست أوروبا قد جرت مجرد جر ودون رغبة حقيقية في حين أن الشرق الكونفشيوشي (الصين واليابان) والبوذي (الهند واليابان) قد وجدا فرصة العمر لتحقيق الحلف المقدس مع أقرب ما في الغرب إليهم أعني أمريكا التي هي ذروة الطبعانية (النيتشوريسم بلغة جمال الدين الإفغاني بالمناسبة) النافية لكل تعال والقائلة بالذريعية والسوقية المطلقتين؟ ولولا غباء المتكلمين باسم الإسلام وسلوكاتهم الرعناء لكانت أوروبا حليف المسلمين بدلا من أن تكون حليف ما هو بصدد التحقق من حولها ليجعلها مثلنا من التابعين لبؤرة العالم المقبل أعني المركز الذي سيكون المحيط الهادي بدلا من الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي.
    وما هو منطق هذا اللقاء الذي يدحض بصورة واضحة توقعات هنتغتون فيجعل التحالف بين طبعانيي الغرب وذريعييه وبين طبعانيي الشرق وعلمانييه بين العالم الذي لم يخرج من عبادة الطبيعة ليسمو إلي القيم الإنسانية في شكل مادية سوقية نملية وبين من عاد إليها في شكل مادية سوقية كاوباوية لاستتباع كل من عداهم من المسلمين والمسيحيين الذي ما يزالون محافظين علي القيم المتعالية سواء باسم قيم الكرامة الإنسوية في الحداثة الأوروبية أو باسم قيم الجود الربوبي في الثورة الإسلامية. ألا يعني ذلك أن الغرب والشرق كلاهما مضاعف؟ فالغرب انقسم إلي غرب حصر القيم في عبادة العجل الذهبي والسوق (أمريكا وروسيا وكندا) وغرب يحاول التخلص من هذه العبادة التي يستعملها الشق الأول في قالب عولمة غازية ليستعمره استعماره لبقية العالم بعد أن بات الاحتجاج بحمايته من الخطر الشيوعي منعدما: من هنا نفهم التأسيس النسقي للوجود الأمريكي الدائم في البلقان. ليست حماية المسلمين إلا التعلة للإبقاء علي القوات الأمريكية في الواصلة الجغرافية التاريخية بين المسلمين والأوروبيين. والشرق انقسم كذلك إلي شرق حصر القيم في عبادة العجل والسوق(الصين والهند واليابان) وشرق يحاول التخلص من هذه العبادة التي يستعملها الشق الأول في قالب عولمة حامية ليستعمره في حواره مع المستعمر الأول.
    التكامل بين المسلمين والأوروبيين بين لكل ذي بصيرة: فهو جغرافي اقتصادي وتاريخي ثقافي وجغرافي سياسي . لكن العرب عماهم التركيز علي المعارك الجانبية فتركوا المجال لإسرائيل تفعل في أوروبا ما يعن لها. والخطر الواحد الذي يتهددهما لا ينكره إلا غباء المتحدثين منا عن الحرب بين الغرب ككل والشرق ككل لكأن نموذجهم سخف برلسكوني (الذي أسمه دال علي مسماه: المضحك البليد هي الترجمة الحرفية لاسمه) . في حين أن الحرب هي في الغرب بين موقفين من القيم وفي الشرق بين نفس الموقفين. إنها علي حد سواء معركة بين الحلوليين والاسخلافيين في كلا العالمين: وإذا كنا نحن اسخلافيين منذ الثورة المحمدية فإن أوروبا بصدد الصيرورة استخلافية لكونها تمكنت من فهم خطر الحلولية والإنسوية الزمانية التي صيرت الدنيا وثنها المطلق.
    ولعل صمود شباب أوروبا ونخبها أمام العولمة والهيمنة الأمريكية وحركة الخضر فيها من أهم علامات هذه الظاهرة التي ينبغي ان نفهم معناها وأن نشجعها بوصفها بداية فهم الأوروبيين لمعني الاستخلاف أعني حماية العالم من الفساد الذي تمثله العولمة ماديا وروحيا. وبذلك يتبين أن وصف هنتغتون للوضع الراهن في العالم لا يوافق ما يعتمل في حركيته الذاتية التي ستحدد مستقبل التاريخ العالمي: هل يمكن للعرب والمسلمين والأوروبيين أن يتخلوا عن مركزهم التاريخي فيصبح مركز العالم المحيط الهادي الذي يصبح ما عداه تابعا له أم إنهم سيحاولون حماية استقلال منبع الحضارت جميعا أعني الأبيض المتوسط وما حوله من حضارة الأديان الثلاثة وفلسفاتها جميعا؟

    العنصران الأولان: المنطق و الرهان

    سبق أن علقت في القدس علي ما كتبه الأستاذ ادوار سعيد الذي يحقر من رأي هنتغتون في صراع الحضارات مبدأ يفسر به التاريخ عامة والمقبل منه علي وجه الخصوص ويرد عليه بحجج تفيد بأن قصد صاحب النظرية غير مفهوم: فهو يريد استعمال نفس هذا المبدأ لتحقيق الوحدة الغربية لئلا يفقد الغرب السيادة علي الكون. لذلك فلن أعود لوجهي المسألة اللذين يصدران استفتاء القدس الحالي: كون الوجود مبني علي منطق الصراع عامة وكون الصراع التاريخي بين البشر رهانه البعد الحضاري من الوجود الإنساني. فهذا المنطق لا يعده الفكر الغربي الغالب خاصا بالتاريخ فحسب بل هو منذ صياغة فلسفة هيجل إلي أن شرع الغرب الأوروبي يتخلص منها بعد أن تبنتها مستعمرتا الغرب اللتان استعمرتاه أعني أمريكا والاتحاد السوفياتي سابقا منطق الوجود عامة طبيعيا(نظرية الفعل ورد الفعل) كان أو عضويا (الانتخاب الطبيعي في العضويات عند داروين) أو إنسانيا (الصراع الطبقي) أو حتي ربوبيا (جوهر الجدل الهيجلي): إنه عين مفهوم الجدل.
    وما رهان الصراع في التاريخ الإنساني إلا نتيجة ذاك المنطق الضرورية: فكل موجود تتمثل خاصيته النوعية في تطبيق ذلك المنطق. ولما كانت خاصية الإنسان النوعية هي كونه مدنيا بالطبع فرهان مبدأ الوجود عنده سيكون تلك الخاصية أعني صراع المدنيات الذي هو عين صراع الحضارات بما هي مميز ذاتي للإنسان بما هو إنسان. ومن ثم فهنتغتون لم يفعل شيئا آخر غير تطبيق هذه الفلسفة علي تحليل اللحظة الراهنة من التاريخ الإنساني كما يمكن أن يري من هذه الزاوية التي ليس بوسعه أن يتخلص منها لجهله بالأفق المبين الذي حدده القرآن الكريم. ولا معني لقبول الفلسفة الغربية وخاصيتها الحلولية الأساسية ثم نفي ثمرتها كما عبر عنها هنتغتون وجسدها التاريخ الحديث الذي ينبني علي النفي المطلق وخاصة في حركة الاستعمار التي يمثلها أفضل تمثيل إفناء الهنود الحمر وكل المجازر التي نعيشها الآن في وسط افريقيا وفي بلقان أوروبا وملتقي القارات الثلاث أعني في الشرق العربي (العراق وفلسطين) لتحقيق التصفية العرقية والحضارية. ويمكن أن أجزم بأن يما تسميه أمريكا اليوم حربها علي الإرهاب ليس إلا اسما متنكرا للحرب التامة علي العرب ـ العرب بالذات وليس كل المسلمين ـ لمنعهم من النهضة وتحقيق ما يمكن أن تعده الصهيونية العالمية تهديدا محتملا لوجود إسرائيل.

    كلا الفريقين هنتغتوني المنزع

    وليس القائلون بهذا التطبيق الهنتغتوني من الغربيين وحدهم. فكلا المتنازعين في الحدث الحالي الذي نستفتي بمناسبته ينطلقان من نفس الزاوية أعني بوش متحدثا عن حماية الحضارة ضد البربرية وبن لادن متحدثا عن حماية الإسلام ضد الصليبية. ولنسلم لهم ذلك جدلا لنوجه إليهم هذا السؤال التالي: هل صحيح أن الحضارة الغربية الحالية التي يتكلم بوش باسمها تمثل حقا كونية المدنية المستندة إلي العقل أعني قيم الحرية والديموقراطية وكرامة الإنسان من حيث هو إنسان؟ وهل الحضارة العربية الإسلامية الحالية التي يتكلم بن لادن باسمها تمثل حقا قيم كونية المدنية المستندة إلي الدين التي هي كذلك الحرية والديموقراطية وكرامة الإنسان وحتي وإن اختلف الأفق كما سنري؟ هل الإنسانية مضطرة للخيرة بين هذين المسخين من المدنية سواء ادعت الاستناد إلي غاية العقل أو إلي غاية الدين؟
    بعبارة أوضح: هل يحق للمافية الحاكمة في أمريكا أن تدعي أنها التعين الفعلي لقيم الحرية والديموقراطية وكرامة الإنسان تعينا كونيا أم إن تعينها الحاصل في التاريخ الكوني بحسب الأفق الذي تعتبره غربيا مجرد شعار يستعبد به كل من ليس تابعا لهذه المافية ويهان؟ وهل يحق للمافية الحاكمة في أفغانستان أن تدعي أنها التعين الفعلي للدفاع عن هذه القيم نفسها تعينا كونيا أم إن تعينها في الحاصل في التاريخ الكوني بحسب الأفق التي تعتبره شرقيا مجرد شعار سلبي يرد الفعل علي ذاك الشعار بما هو أكثر منه تشويها للقيم لكونه يخلط بين قيم البداوة الأفغانية والجاهلية العربية وقيم الإسلام؟ أليست غالبية البشر عربا ومسلمين كانوا أو غيرهم لا تثور إلا ضد هذه الشعارات الكاذبة؟ وهي تصارع مافية أمريكا- ومن قبلها كل استعمار يستعبد الإنسان ويهينه- لكونها تسعي لتحقيق هذه القيم التحقيق الفعلي إذ هي لا تعتبر الشعب الأمريكي نافيا لها عنهم إلا بمن فيه من سعاة لتأييد الاستعباد والاستبداد وإهانة الإنسان من حيث هو إنسان تأبيدا لنهب ثروات المعمورة وأجزاء كبيرة من أوطان المغلوبين والمستضعفين؟ فتكون هذه الغالبية من العرب والمسلمين وكل من يقف موقفهم من الظلم والقهر هي المدافع الحقيقي عن الحضارة والمدنية وتكون مافية أمريكا ومن وقف موقفها هي الممثل الفعلي للبربرية والتوحش؟
    من هنا يصبح السؤال: هل منطق الصراع الجدلي الذي يعم الوجود ورهانه الحضاري الخاص بالإنسان أمران يجريان بين الجماعات البشرية وخارجها بوصفها مجموعات منغلقة يتساوي فيها الجميع بحيث لا يقع الصراع إلا بينها وكأنها جزائر منغلقة (منطق العصبية الجاهلية التي يسعي الإسلام إلي تحرير الإنسانية منها) أم إن الصراع يشق كل الجماعات البشرية فيقابل بين ممثلي القيم وبين نفاتها في كل حضارة من حيث هي حضارة فيكون الصراع في أحشاء كل حضارة متجاوزا العصبيات الجاهلية وليس بين الحضارات المنغلقة كما يزعم هيجل في خرافة أرواح الشعوب التي بني عليها ما يمكن أن نعتبره أصل نظرية صراع الحضارات؟ صراع الحضارات ليس صراعا بينها من خارجها بل هو صراع بين مواقف من القيم داخل كل الحضارات: لا توجد حضارة ممثله للخير بذاتها وحضارة ممثلة للشر بذاتها وليست الغلبة المؤقتة دالة علي فضل الغالب علي المغلوب إلا في حدود مجال الغلبة. وكم من مغلوب ماديا ابتلع غالبه حضاريا: يكفي مثال غلبة المسيحية علي جحافل الجرمان وغلبة الإسلام علي جحافل المغول وما هو بصدد الحصول في العالم بمقتضي التردي العضوي للحضارات البذخة والحيوية العضوية للحضارات الفقيرة.
    والفرق بين زاوتي النظر واضح لكل ذي بصيرة. فالمنطق الأول يعتبر محرك التاريخ الصراع بين حضارتين حاصلتين بالفعل ومنتسبتين إلي أقوام بعينهم صاروا يعتبرون أنفسهم عين الإنساني بإطلاق إلي حد يجعلهم ينفون أن يكون غيرهم إنسانا كما في التساؤل عن وجود الروح في نفوس الهنود الحمر (الحلول: أرواح الشعوب المتصارعة) فيدعي كلاهما المطلق متحققا فيه ومن ثم فهو لا يكون إلا صراع التنافي المطلق بين وثنيتين تؤلهان الواقع. أما المنطق الثاني فيعتبر محرك التاريخ التدافع بين موقفين من الواقع ذاتيا كان أو أجنبيا لكون الموقفين يوجدان عند جميع الأمم (الاستخلاف: مواقف شخصية من علم الحق والعمل به) فيقاس بمثال لا يتحقق في أحد لكونه ليس كمثله أحد ومن ثم فهو تدافع التعارف المطلق بين إيمانين يتعاليان علي الواقع عامة ذاتيا كان أو أجنبيا تقربا من المثال وعملا بالتواصي بالحق والتواصي بالصبر كما تؤكد علي ذلك صيغة المشاركة في التواصيين.

    الحوار السوي من المنطلق الإسلامي

    والوعي بهذا الفرق يمكن إن سعينا بجد للحوار السوي مع غيرنا أن يمكن من إعادة النظر في طبيعة عمل المنطق وطبيعة تدخل الرهان ليبين الفرق بين المنطق المستند إلي الأفق الحلولي والمنطق المستند إلي الأفق الإستخلافي. فنحن نتصور البشر جميعا دون استثناء بمن فيهم الأمريكان يتدافعون سلما أو حربا داخل حضارتهم تدافعهم خارجها ضمن إطار التاريخ الإنساني (المفهوم الإسلامي من أجل منع الفساد في العالم المادي سياسيا وفي العالم الروحي دينيا) في معركة القيم فلا نعتبر قوما أو حضارة شريرين من حيث هم هم وقوما أو حضارة خيرين من حيث هم هم بل نعتبر من يتواصي منهم بالحق لعلمه ويتواصي بالصبر للعمل به مسلما حتي ولو كان غربيا ومن ينفي التواصيين منهم كافرا حتي ولو كان شرقيا.
    كذلك يعرض القرآن الكريم التاريخ الماضي في قصصه للاعتبار فاعتبر مسلما كل من كان يتواصي بالحق لعلمه ويتواصي بالصبر للعمل به أيا كان القوم الذي وجد فيه. وهذا هو الفرق الجوهري بين فلسفة القرآن وفلسفة الكتابين المتقدمين عليه: فجوهر مفهوم التحريف ليس شئيا آخر غير هذا. ليس تحريف الكتابين إلا نقلة الدين من كونه تواصيا بالحق وتواصيا بالصبر دون تمييز بين الأقوام والأعراق إلي كونه تعصبا عرقيا أو عقديا ومن ثم عودة إلي العصبية الجاهلية لتأسيس الاستغلال المادي والاستعباد الروحي: وقد بلغت هذه العصبية الذروة في نظرية الشعب المختار دينيا عند العبران وفلسفيا عند الجرمان وهو ما يعلل التماثل الجوهري رغم التصادم العرضي بين النازية والصهيونية اللتين اجتمعتا اليوم في عنجهية المافية الحاكمة في العالم بتوسط حكم أمريكا.
    فمنطق الصراع بين الجماعات المنغلقة كما يزعمه القائلون بأرواح الشعوب والضرورة الجدلية العمياء نفي للحرية وللديموقراطية ولكرامة الإنسان بل ونفي للشخص ذاته أعني لكل القيم التي يدعيها الغرب. أما منطق التدافع بين الجماعات المنفتحة كما يدعو إلي ذلك الدين الذي يطلب التنوع من أجل التعارف فيجعل هدف التدافع تحرير البشرية من الفساد في الأرض (العولمة المادية والاقتصادية) والروح (العولمة الرمزية والثقافية). إنه لا يتوجه للجماعات بما هي كل أصم بل لها بما هي مؤلفة من أشخاص ذوي ضمير لا يلتزمون بالعصبية للدم أو للقبيل لكونهم يتحركون من حيث هم أحرار وذوو كرامة من أجل التواصي بالحق لعلم الحقيقة والتواصي بالصبر للعمل بها.

    الداء والدواء كلاهما ذاتي لحضارتنا

    وإذا كنا لا نستطيع تغيير الموقف السائد علي الفكر الغربي الذي تحكم به المافيات واللوبيات التي تؤلب شعوب الغرب علينا مستفيدين من حماقة بعض الناطقين باطلا باسم الإسلام والعروبة وفلسطين فإن علاج المأساة يوجد عندنا. فمشكل الخلط بين قيم الإسلام المتعالية وتوظيفاتها في القضايا الثانوية مهما علا شأنها (مثل قضية مصارعة الأعداء أجانب كانوا أو من الخصوم السياسيين) ينفي عن فكرنا كل تعال علي الظرفيات ويجعلنا أمة سخيفة يحكمها العرضي لكونها وظفت الآجل من أجل العاجل وأسمي ما أبدعه فكرنا من أجل أدني ما أنتجه واقعنا المر. وقد سبق لي أن نبهت إلي خطر توظيف الدين الإسلامي وخطر الصحافة غير المتزنة التي يذهب بها الحماس إلي نفي كل تعقل وعلاج عقلي في المعارك التحريرية بالمعني السياسي للكلمة ونسيان التحرير الحقيقي المتمثل في تحرير العقل والروح. لقد نكبنا برجال دين بلغ بهم الحمق إلي حد تحويل الدين إلي مجرد خطب للتحريض الجماهيري فتحول القول الديني إلي مجرد بروباجندا في المعارك السياسية تحريرية كانت أو انتخابية وصار الأيمة مجرد خطباء في الدعاء بالويل والثبور لكل الناس باسم الدفاع عن معتقدات جاهلية تصوروها جوهر الروحانية الإسلامية. لم يعد الإسلام دين الرحمة الموجه للبشرية جمعاء بل صار دينا قوميا يستعمل في المعارك الظرفية التي تجعله مجرد سلاح للتهييج الجماهيري.

    خاتمة

    لا يمكن للحمق أن يبلغ عند أمة ما بلغه عندنا. فقد استطعنا تحقيق معجزة لا يمكن لأحد قبلنا أن يكون قد حققها: وحدنا الهند والصين والفليبين والأمركان والأوروبيين وكل من هب ودب لفتح جبهات ثانوية بديلا من الجبهة الوحيدة الجديرة بهذا الاسم جبهة تحقيق شروط النهضة وللدفاع عن قشور الفكر الفقهي بديلا من جوهر القيم الإسلامية. كل ذلك لآن بعض النخب العميلة مارست التحديث الأخرق الذي ولد رد فعل أكثر منه حمقا عاد بنا إلي أدني ما في الفكر الإسلامي من تصورات تصور البعض الهوية متعينة فيها فصار الإسلام يمثله سلوك طالبان ومن ماثلهم في كل أصقاع العالم حتي صار أبو سياف الباحث عن الفديات ناطقا باسم الإسلام والمسلمين.
    هل يعقل أن يعد مفكرا أو قائدا من يتصور التغلب علي الحضارة الغربية قابلا لأن يحصل بنفي ما فيها من قيم كونية أو من دون إبداع ما يتجاوز تلك القيم إلي أفق أسمي منها حاصرا المعركة في ما يمكن أن يحققه التمكن السطحي من أدني تقنياتها المستعملة جزافا من دون الاستعداد لحماية أقوامنا من أهوال حروب نبدأها ولا ندري كيف نديرها ولا كيف ننهيها: كيف نستعمل أسلحة ولا نستعد لوقاية شعوبنا من الرد علي مفاعليها المادية والمعنوية؟ أليس هذا عين اللامسؤولية الخلقية والسياسية؟
    فنحن أولا لا نستطيع الذهاب إلي الغاية في مثل هذه الحرب حتي لو سلمنا بأنها ليست جريمة شنعاء لا يقبلها أي تصور ديني مهما كان بدائيا. فمن يملك قنيبلة منا ولا يملك حتي السهم الحامل لها ليوصلها إلي العدو يبدأ حملة الفخر الجاهلية والاستعراضات العسكرية التي تضحك كل من يعلم معني القوة الحقيقية ما هي. لعلهم يتصورون ما يخوفون به شعوبهم لاستعبادهم يمكن أن يخيف من لا يبيعهم إلا خردته التي لا تصلح إلا للعمل البوليسي. لكن السخف يجعل أدعياء القيادة هؤلاء يهدد بها كل من هب ودب وهو لم يجربها أو جربها في حربه علي شعبه أو علي شعب دون شعبه تقدما. لذلك فمثل هؤلاء من القادة لا يمكن أن يكون مسؤولا حقا لكونه جاهلا بما يملكه غيره أو لكونه لا يولي أي أهمية لحماية شعبه من الرد الممكن. فبن لادن لا يمكن أن يهدد أمريكا بالسلاح النووي وهو يولي أدني أهمية لحماية الشعوب التي يريد أن يتكلم باسمها من الرد الممكن. وقس عليه كل من يتصرف تصرفه الأرعن.
    والأهم من ذلك كله أننا لن نستطيع التحكم في استعمال غيرنا لهذه الصورة التي ترسخت في العالم علي سلوكنا الأهوج. فكل من يريد أن يستفز الغرب ليؤلبه علينا لا يحتاج إلي عناء كبير. إذ إن التهمة توجه إلينا حتي عندما نكون لا يد لنا ولا جمل في ما يحصل لفرط ما فعله بنا بعض سفهائنا من الحكام الطغاة والمعارضين الهواة. فبوسع إسرائيل إذا أرادت تحقيق إسرائيل الكبري أن تفعل ما يستفز الغرب كله وتلصق التهمة بنا لمجرد أنها توظف أياد حمقي تحمل أسماء عربية تبحث عن البطولات الزائفة فيقبل منها كل ما تفعل بمحيطها باسم الدفاع الشرعي عن النفس .
    أن المرء ليكاد يجن عندما يجد من المثقفين من يذهب إلي حد تعليل ما آل إليه الرأي العام الجماهيري عنــدنا من التعــــبير البدائي عن التشــــفي والمواقف البدائية التي جعلت الجماهير تعبد كل مستعــبديها من الدكتاتوريين الذين يوظفون الإســتبلاد العام الذي ربيت عليه حتي صار من كان ممثـلا للعلمانية والقومية الملحدة لا يتكلم إلا باسم الإسلام والدفاع عنه. كل شيء دنسوه بالسياسة والعداء السخيف لكل القيم الإنسانية التي يكفي نسبتها للأمريكان حتي تصبح مكروهة ويعد الدفاع عنها عمالة للغرب والأمريكان لكأن حقوق الإنسان بأجيالها الخمسة التي أشرنا إليها في أحد مقالاتنا في هذه الجريدة تفقد قدسيتها لمجرد كون الأمريكان يمكن أن يوظفوها في سياساتهم الماكيافيلية.

    *مفكر من تونس
    ( نقلا عن صحيفة القدس العربي ليوم 2 ديسمبر 2001)

     
    CE CHARFI

      

    Je vois le débat à propos de M. charfi, et je me pose réellement
    la question est-ce vraiment une alternative ?
    Moi j’ai entendu ce M. charfi parler à la RTCI (radio télévision Canada Internationale) il y a deux ans et chose que je me rappelle encore bien c’est que j`en ai eu les larmes aux yeux, j`ai été malade pendant deux jours, j’en ai eu la nausée.

    M. charfi donnait des explications sur la définition de rénover de l’esprit ouvert,… et des moyens de parvenir à des valeurs qu`il a jugés de « meilleures ».

     

    Il disait: « mais comment est ce qu’on peut enseigner à un jeune qu`on coupe la main a un voleur et que par la suite il trouve plein de voleurs dans la rue, comment peut-on lui dire que l’intérêt bancaire est « hram » puis il trouve que son père prend un prêt et paye des intérêts à sa banque. Ce sont des choses incompatibles, le jeune s’en trouve dérangé. C’est pour ça qu’on ne doit pas lui apprendre ces choses, le jeune ne doit pas connaître ces chose. »

    Le moyen utilisé est que nos enfants étudient l’islam exactement comme les autres religions et pas plus. Qu’on leur apprend une infime quantité de coran à l’école, et que beaucoup ne connaissent même pas al « fetiha ». Eradiquer toute la culture qui est dans notre religion, c’est la solution empruntée et maintenue.

    Le résultat on le voit déjà dans notre jeunesse qui, malheuresement, n’a pas eu droit à la même éducation à la quelle leurs parents on eu droit. Tellement c’est flagrant on entend des spots publicitaires
    incitant à respecter les vieux et à ne pas fracasser les vitrines.

    Moi, je dis qu’on peut s’attendre à tout d’un ignorant mais qu’on sait à quoi on va avec quelqu’un convaincu de ces fausses idées.

    mois je dis, wait and see.

     

    (la personne qui nous a envoyé ce texte désire garder l’anonymat)

     

    Tunisia Jan-Sept foreign investment 441 mln dinars

      

     

     

    TUNIS, Dec 4 (Reuters) – Foreign direct investment in Tunisia was at 441 million dinars ($306.2 million) in the first nine months of 2001, almost the same level as in the same period last year, official data showed on Tuesday.

    The government sees luring foreign investment as a priority to create jobs, boost exports and a plug a chronic deficit in the balance of payments.

    The state-run Foreign Investment Promotion Agency said 175.5 million dinars were invested in manufacturing industry in the January-September period, up from 170.4 million in the previous period.

    The tourism sector received 87 million dinars compared with 31.1 million dinars in the nine months of 200 while 8.5 million of the total investment inflow went into services, more than double the amount invested in the same period last year.

    Foreign investment in the energy sector, mostly oil and gas exploration, shrank to 162 million dinars from 233.1 million in the January-September of 2000.

    Investment in the agriculture sector rose to eight million dinars from 4.4 million in the nine months of 2000.

    Foreign direct investment soared to 125 percent to 1.10 billion dinars in 2000 compared with 1999 and created 22 percent of the total new jobs for the year, according to government data.

    Privatisation receipts were at 513 million dinars in 2000, accounting for about half of the foreign investment flow in that year.

    The government expects 593 million dinars in foreign direct investment in 2001 and 750 million in 2002.

     ($1=1.444 dinar)

    © Reuters Limited

     

     OmniaCom أمل الاتصالات التونسية

      

    ايلاف – طارق السعدي : « توا » هو الشعار الذي اختارت اتصالات التلفون النقال بتونس

    (OmniaCom) وهي شركة معلوميات متخصصة في الاتصالات الكهرمغناطيسية كرمز لخدماتها السريعة.
    وبالنسبة لمدير
    OmniaCom العام سمير القلال مهندس الاتصالات الذي تابع تكوينة بكندا -حيث قضى ابرز مراحل حياته العلمية وفترات التدريب- فان مؤسسته تقدم حلولا للخصاص الذي تعانية المناطق القروية من حرارة التلفون وكذا التضخم الاتصالي الذي قد تعاني منه بعض المناطق الحضرية.
    وقد جاء مشروع
    OmniaCom مستجيبا تماما للوضعية التونسية من حيث ضعف كثافة تواجد التلفونات التي تسجل 10% فقط مقابل معدل 60% ببعض البلدان الاوروبية على سبيل المثال.
    ولم تتوقف مساهمة مشروع « توا » على تونس لوحدها بل قدمت حلولا اقتصادية لمشاكل التواصل بالعديد من الدول الافريقية وبعض المناطق الصحراوية في العالم العربي.
    ولم يعد سرا على متتبعي مسار « توا » النجاحات المحققة على المستوى المالي والاستثماري بتونس وافريقيا الغربية والشرق الاوسط وافريقيا الشمالية والتي وصلت الى 50% من مبيعاتها من خلال التصدير الخدماتي وتشغيلها لأكثر من 30 مهندسا وتقنيا عاليا، اضافة الى تعاونها في مجالات تقنية محددة كالمواد المركبة والبطاقات الالكترونية وبعض المعدات البلاستيكية.

    (المصدر: عن موقع إيلاف بتصرف)

     

    Alcatel : nouveau contrat en Tunisie

      

    mardi 4 décembre 2001, 16h55

    Le groupe Alcatel (Paris: 13000.PAactualité) , a été choisi par Tunisie Telecom pour augmenter de 100.000 lignes le réseau téléphonique tunisien. La livraison est prévue pour le premier trimestre 2002, pour une mise en fonction dès le second semestre. Le contrat comprend également tous les services annexes, de la formation à l’assistance technique.

    L’avis de Boursier.com

    Nous sommes à conserver.

    (Boursier.com

     

    Sharjah sack Tunisian coach

      

    DUBAI, Dec 4 (AFP) – Sharjah football club in the United Arab Emirates said Tuesday it had sacked Tunisian coach Fawzi Benzarti after a lacklustre start to the season.

    Benzarti became the third coach in the Emirati league to lose his post since the season’s start on November 14.

    His removal follows a 4-2 defeat at home to Abu Dhabi’s Al-Wehda. Sharjah now stand in sixth place with two wins, a draw and one loss.

    Al-Shaab, also from the emirate of Sharjah, sacked Slovak coach Dusan Radolsky on November 20 after two losses, while Al-Ahli of Dubai dismissed Sudanese coach Fawzi al-Taaisha.

    AFP.

     

    « يعيّشك » جسر صابر الرباعي الى العالمية و »مزيانة » كلمة السر بين صفاقس وبيروت

      

     

    بقلم: ماهر عبدالجليل

    الاسم صابر، و التهمة تونسي، والحلم كيف الطريق الي العالمية مثلما عبّدها مارسيل خليفـة اللبنانــي وكاظــم الساهر العراقي وعمرو دياب المصــري والشاب خالد الجزائـري. كيــف يمكن كسر حاجز اللهجة التونسية التي وقفت حجر عثرة أمام انتشــار المطربــين التوانسة اقليمياً وعالمياً، وكيف يمكن استثمار كلماتها البسيطة: يعيشك، وع السلامة، والتراث الموسيقي المحلي للتواصل مع الجمهور العربي عبر نافذة تسويقية جديدة.
    ويبدو ان الرباعي وجد الطريق. إذ أصبحت مزيانة كلمة السر بين مدينته صفاقس وبيروت تلك المدينة الكوسموبوليتانية، وجسراً نحو آفاق العالمية.
    وشهد المشهد الثقافي لخريف تونس 1002 حدثين متغيرين. احتلت الصورة السينمائية في الأول حيزاً مهماً بعرض شريط سكوت حنصور للمخرج العالمي يوسف شاهين من بطولة المطربة التونسية لطيفة العرناوي، في حين كانت الكلمة والأغنية الشبابية عنوان الحدث الثاني عبر توزيع شريط صابر الرباعي خلّص ثارك الذي احتضنته العاصمة اللبنانية بيروت.
    ربما لم يكن فيلــم سكـوت حنصـور محظوظاً لجهة توقيت توزيعه لتزامنه مع اندلاع شــرارة أولــي حروب القرن. اضافة الي العـزوف الجماهيري عن مشاهدته والهجوم الحاد لجمهور النقاد الذين اعتبروا انه لا يرتقي الي تاريــخ شاهـين الابداعي الراقي، ولحظة ضعــف بين قسوة المرض وضغط الزمــن وكذلك آخر المشوار لمسيرة الفنانة لطيفة التي اختارت القاهرة قاعدة ارتكاز والغناء باللهجــة المصريــة وسيلة للانتشار عربياً. في حين أسس الحدث البيروتي لولادة نجــم جديد انتقي كلمات تونسية شعبية بسيطة، وغنــي للحــب والسـلام والوالد والوالدة واستذكر أحد الأوليــاء في المدينة سيدي منصور وآمن بأن بيروت هي بوابته وقاعدتــه وجواز سفره نحو عالم متعدد الثقاــفات والأذواق والأسماع… فقط حافظ عن اسمه كما جاء في بطاقته الشخصية ودفتره المدرسي: صابر الرباعي.
    ليس في ما تقدم أحكام قيمية ولا تفاضلية بين جيلين أو مواقع للتاريخ والجغرافيا. ولكن عندما نعلم ان توزيع شريط سكوت حنصور لم يستمر عرضه في تونس أكثر من أسبوعين في قاعات السينما وأن أغاني خلص ثارك و مزيانة و سيدي منصور هي النشيد الشبابي الوطني الجديد ندرك أهمية هذه اللحظة في تاريخ الأغنية التونسية.
    فمنذ الرحلة القصيرة لسيدة الغناء التونسي الراحلة علية الي القاهرة وهجرة جيل الشباب من لطيفة الي ذكري، لم تعرف تونس سوي بأغنية جاري يا حمودة للمطرب أحمد حمزة والمتنازع علي أحقية ملكيتها مع الجار الجزائري.
    وعلي رغم الدعم الحكومي المهم لقطاع الأغنية والرقص في تونس طوال العقود الأربعة الماضية، ووجود مواهب حقيقية بقيت الأغنية التونسية حبيسة محليتها وأقصي فضاءاتها الأعراس والمطاعم ومهرجان قرطاج أداء للواجب ولزوم الديكور في لعبة المحلية والاقليمية في أجواء صيفية احتفالية.
    وإذا أثرت صعوبة فهم اللهجة التونسية في قطاعات واسعة عربياً فإن الضعف التونسي يفسر أساساً بغياب تقاليب وميكانيزمات صناعة النجوم وآلياتها تسويقياً.
    لم يتغير صابر منذ أيام دراسته الثانوية في معهد الحبيب معزون فــــــي زاوية تاريخ الحبيب بورقيبة فـي عاصمة الجنوب صفاقس. لم يستطع التخلص من خجله المفرط وحساسيته الشديدة للأشياء… كان جيله جيل التسعينات يحلم بالثورة والتغير وأطروحات غالبية اليمــين ومــا تبقي من بقايا اليسار… كان يحمل كتاباً بحكم منهج دراسته الأدبــي وفي اليد الأخري آلة العود، وبعد الدوام الدراسي يتابع دروس الموسيقي في المعهد الوطني. تعــلم عــن والده المدرّس واقعية الحياة وأهمية الانطلاق من الأشياء الصغـــيرة والانتباه جيداً لتفاصيل حياة الناس وأحاديثهم ولغة التخاطـــب ومكامن فرحهــم وأحزانهــم، لم يذهب بعيداً فاختار كلمة بسيطة تعد مفتاح قلوب التوانـســة وتعـاد فـي أحاديثهــم مــرات عدة: يعيشــك. لم يهـم فــي آهــات العاشقين ومشاعر المحبــين عبــر شعر عنترة ووجدانيات ابن زيدون بل انتبه الي كلمة يرددها أغلب الشباب في تونس علي مسامع الشابـات في الطريق والحافلة وأمام الثانويات تغزلاً: يا مزيانة ، فمرت الرسالة من دون وسائط أو مؤثرات تقنية وفنية، أحبها الشباب لأنها عبّــرت عن ذاته وأحد جوانب حياته اليومية.
    وعلي بعــد 21 كلم مــن وسط مدينــة الزيتون صفاقس، في ربوة علــي مشـــارف البحر، يقبع ضريــح يعــد رمــز المدينة ومــزار أهلهــا وعنـوان هويتها سيدي منصور . وفــي الحقيقــة تعددت الروايات في المراجع وأمهات الكتب حول حقيقة سيدي منصور . ولعل أغلبها يجمع بأن منصور كان عبداً في أدغال أفريقيا ملكه أحد أثرياء صفاقس وسخره لخدمته ليلاً ونهاراً، وكـان هــذا الغلام الزنجي مثالاً في التمســـك بالأخلاق والتدين وصبوراً علي قهر مشغله الــذي يطلب منه يوميــاً طحن كميات كبيرة من القمح والشعير، وكان منصور يؤدي واجبه ملتزماً الصمت والصبر والدعاء لله علّه يريحــه من هذا العــذاب والفقر وقهر الرجال، فظهرت له كرامــات ذاع صيتـــها وأصبح الغــلام منصــور يدعــي سيــدي منصــور وانقطع لتعليم الفتية القرآن حتي وفاته في نهاية القرن السابع الهجري.
    أحس أهالي صفاقس شيء من الضيق، عندما صوّر صابر اغنيته سيدي منــصور في بيــروت، وانزعجــوا من مشهد الفتيات الكاسيات العاريـات خلفه ورقصاتــهن المخلــة بإيقاعهــا ومناخهــا العام. ومع ذلك فهــذه المدينــة التي تعيش أوقاتاً عصيبة وهي تواجه للموسم الثالث علي التوالي جفافاً حادّاً، دفع أهلها الــي اقتلاع جزء مهم من أعز ما يملكون: اشجار الزيتون التي ماتت علي عروشها لنقص المياه، اضافــة الــي مغادرة ابنهم المدلل نجم كرة القــدم اسكندر السويح الي العاصمة بحثاً عــن آفاق جديدة، وجدوا في نجــاح صابــر وبــدايــة مشـــواره العربــي مــن بيروت انتصاراً جديداً لاعتدادهم بزاويتهم ونرجسيتهــم المفرطــة والأهــم من ذلك، ان صابر تمكن من كسر عقدة محلية الأغنيــة التونسيــة ورسم أولي حبات الفيـروز في انتشارها عالمياً.

     

    (نقلا عن ملحق شباب الصادر في صحيفة الحياة ليوم الثلاثاء 4 ديسمبر 2001 )

     
    مجرد خبر من قاهرة المعزّ….

    مصرية منقبة تدخل الجامعة الاميركية بحكم المحكمة

      

     

    موقع القناة بتاريخ 4 ديسمبر 2001.

     

    ألغت محكمة القضاء الاداري المصرية قرارا للجامعة الاميركية بالقاهرة بمنع باحثة من دخول الجامعة لارتدائها النقاب.
    وقال محامو الباحثة ايمان محمد الزيني المعيدة بكلية الدراسات الانسانية بجامعة الازهر انها كانت تتردد على مكتبة الجامعة الاميركية منذ أكثر من 13 عاما حصلت خلالها على درجة الماجستير في اللغة الانجليزية لكنها فوجئت أثناء ذهابها للمكتبة للتحضير للدكتوراة بقرار منعها من الدخول.
    غير أن متحدثة باسم الجامعة الاميركية بالقاهرة قالت ان الباحثة لم تبدأ في ارتداء النقاب الا هذا العام وان الجامعة ستستأنف الحكم.
    وأضافت ان الجامعة الاميركية بدأت في ديسمبر كانون الاول الماضي في تطبيق لوائح تحظر ارتداء النقاب وان كانت تسمح بوضع غطاء الرأس المعتاد الذي يظهر الوجه وانه بات على الطالبات ان يوقعن تعهدا بعدم ارتداء النقاب لاسباب أمنية.
    وقالت المتحدثة //انها مسألة تتعلق بالامن والسلامة ولا علاقة لها بالدين.//
    وقالت المحكمة في قرارها//اسدال النقاب أو الخمار على وجه المرأة اخفاء له من الاعين ان لم يكن واجبا شرعيا في رأي بعض العلماء فانه واجب في رأي البعض الاخر وهو في جميع الاحوال غير محظور شرعا وان القانون لا يحرمه والعرف لا ينكره.//.
    وتمنع اللوائح الاكاديمية المصرية النقاب في كل جامعات الدولة الا أن هذا لا يطبق في المؤسسات الدينية مثل جامعة الازهر وكثيرا ما تتجاهله الجامعات الاخرى

    (المصدر:www.alqanat.com).

     

    Liste publiée grâce à l’aide exquise de l’association :
    Freedoms Friends  FrihetsVنnner Fِreningen  Box 62 127 22 Skنrholmen  Sweden
    Tel/:(46) 8- 4648308    

    Fax:(46) 8 464 83 21

       e-mail: fvf@swipnet.se



    Hämta MSN Explorer kostnadsfritt påhttp://explorer.msn.com To Subscribe send an email to:  TUNISNEWS-subscribe@yahoogroups.com 
    To Unsubscribe send an email to:  TUNISNEWS-unsubscribe@yahoogroups.com 
    URL to this page: http://www.groups.yahoo.com/group/TUNISNEWS

    L’utilisation du service Yahoo! Groupes est soumise à l’acceptation des Conditions d’utilisation et de laCharte sur la vie privée.

    Lire aussi ces articles

    24 octobre 2011

    فيكل يوم،نساهم بجهدنا في تقديمإعلام أفضل وأرقى عنبلدنا،تونس Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre

    En savoir plus +

    13 avril 2006

    Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 6 ème année, N° 2152 du 13.04.2006  archives : www.tunisnews.net Vérité-Action: Grève de la faim

    En savoir plus +

    Langue / لغة

    Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

    حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.