27 novembre 2002

Accueil

 
TUNISNEWS

3ème année, N° 922 du 27.11.2002


LES TITRES DE CE JOUR:

 

 
Adel Thabet: Trois étudiants tunisiens en grève de la faim pour exiger leur droits aux études Le Groupe « Tunisie, réveille-toi ! » rend hommage au commandant Mansouri Le Groupe  » Tunisie, Réveille toi !  » invite les responsables de l’opposition à venir à la rencontre des Tunisiens J. A. L´Intelligent: Marzouki reste en France Webmanagercenter: Tahar Fazaa – Des chroniques qui se vendent en grande surface Infotunisie: Présentation de l’ouvrage :  »La Tunisie en Afrique » du journaliste et écrivain camerounais Valentin Mbougueng Le Monde: Pour Washington, Riyad « peut faire davantage » contre Al-Qaida


الاتحـاد الديمقراطي الوحدوي الحركة التصحيحيــةالوحدويون الاحرار الجدد: بيان

عبدالله الزواري : رسالة شكر

اللجنة العربية لحقوق الإنسان: الأمن السنغالي يعتقل المعارض الموريتاني محمد محمود ولد معلوم

افتتاحية المناضل: قراءة في قرار النهضة فصل صالح كركر من صفوفها

 الشيخ راشد الغنوشي: مصطفى مشهور: فارس آخر قد ترجل

د. أحمد القديدي: في بشائر المقاومة والنصر

محمد كريشان: أطفال فلسطين  

القدس العربي : ردود فعل اسلامية متباينة علي هجوم وزير الداخلية السعودي الأمير نايف علي الاخوان المسلمين

 

 

Trois étudiants tunisiens en grève de la faim pour exiger leur droits aux études

Adel Hamdi, membre du bureau exécutif de l’Union générale des étudiants de Tunisie (UGET), Mohsen Arfaoui, membre du bureau de l’UGET de la région de Gafsa et Samir Taamallah, militant du PCOT en liberté conditionnelle depuis le 4 septembre dernier et militant de l’UGET, ont entamé depuis hier soir une grève de la faim dans les locaux de l’UGET à Tunis pour exiger leur droit de s’inscrire à l’Université. Adel Hamdi et Mohsen Arfaoui ont été arbitrairement renvoyés de tous les établissements universitaires de Tunisie au cours de l’année 2001/2002 à cause de leurs activités syndicales au sein de l’UGET et leur rôle actif dans les mouvements étudiants de l’année dernière, quant à Samir Taamallah, il est tout simplement privé de poursuivre ses études à cause de ses opinions et son engagement politique. Ils ont passé, tous les trois, la nuit dernière dans les locaux de l’UGET entourés de plusieurs dizaines d’étudiants venus leur exprimer leur solidarité. La LTDH, des avocats militants des droits de l’Homme, ainsi que plusieurs démocrates, mouvements politiques et associatifs leur ont rendu des visites de soutien. Des sanctions arbitraires similaires frappent aujourd’hui plusieurs militants syndicalistes de l’UGET notamment à la Faculté de Kairouan. Adel Thabet. (Source: Liste de discussion et d’information sur les droits humains au Maghreb le 27 novembre 2002 13:43)

 

Le Groupe « Tunisie, réveille-toi ! » rend hommage au commandant Mansouri

mercredi 27 novembre 2002, par Tunisie, réveille-toi ! Décédé, dans la nuit du 30 novembre au 1er décembre 1987, après avoir subi durant plusieurs heures des décharges électriques dans les locaux du ministère de l’Intérieur qui se sont transformés depuis le coup d’état du 07 novembre 1987 en un véritable centre de détention et de torture.   CERTIFICAT MEDICAL   Je, soussigné, Dr. El Amri Sahbi, médecin de libre pratique au 90 avenue Habib Bourguiba à Dahmani 7170 au gouvernorat du Kef en Tunisie, inscrit au tableau du Conseil de l’Ordre des médecins tunisiens sous le n° 5251, certifie avoir examiné suite à une réquisition verbale par deux agents de la DSE, en qualité de médecin, au troisième étage du ministère de l’intérieur à Tunis au département des services spéciaux de la sécurité de l’Etat (police politique) dans la nuit du 29 au 30 Novembre 1987, un détenu identifié plus tard comme appartenant au groupe dit sécuritaire du 08 Novembre 1987, commandant militaire à l’armée de terre au département de transmission, nommé Mohamed Mansouri âgé d’environ 36 ans.   J’ai décelé une altération progressive et croissante de ses fonctions vitales suite à un usage d’électrodes à décharges électriques. La réversibilité de son état de santé dépendait de la rapidité de la prise en charge urgente en milieu hospitalier spécialisé. Les traces d’applications de ces électrodes étaient visibles sur le corps du patient sus-cité : Huitième espace intercostal au niveau des arcs moyens gauches et au niveau troisième orteil du pied gauche.   Le patient se trouvait dans une chambre au troisième étage, allongé par terre sur un matelas en mousse entre deux lits dont l’un était occupé par deux autres détenus assis dessus, chacun recouvert d’une couverture grise posée sur le tronc et le visage. Le patient était de teint blanc, cheveux noirs, moustachu, ayant un corps d’athlète et ne portait pas de slip sous son survêtement.   Le dit-patient m’a déclaré n’avoir aucun antécédent pathologique antérieur. Il était revêtu uniquement d’un survêtement ordinaire de couleur rouge et blanc, sans slip bien que c’était l’hiver. Il était étendu par terre sur le dit-matelas sans drap et pieds nus. Une couverture grise pliée sur quatre et enroulée sur elle-même faisait le rôle d’un coussin au dit-patient.   J’ai interrogé les deux agents de la police politique qui m’ont requis en qualité de médecin sur les détails pouvant faciliter et orienter l’examen clinique, le diagnostic et la conduite à tenir ultérieure. Je me suis affronté à une hostilité de leur part. Le patient Mohamed Mansouri répondait difficilement à mes questions, mais il était parfaitement conscient.   Bien que souffrant, il était docile à l’examen et ne refusait aucune manipulation clinique gênante sauf les gestes de palpation provoquant des douleurs au bassin, thorax, épaules, cou, jambes, plante des pieds, mollets, mâchoire inférieure ainsi que les gestes de motilité qui provoquent des douleurs au niveau des membres supérieurs, membres inférieurs et à la flexion du tronc…   L’examen clinique effectué ce jour là dans la nuit du 29 au 30 Novembre 1987 était difficile sous les gémissements du patient sus-indiqué et révélait :   Une pâleur cutanéo-muqueuse intense.   Une froideur des extrémités   Ecchymose péri-orbitaire gauche avec une tuméfaction palpébrale adjacente.   Ecchymoses bilatérales épousant le pourtour des deux poignets   Ecchymoses bilatérales épaisses et longilignes occupant toute la région poplitée, s’étalant à une partie du tiers supérieur des deux mollets et au tiers inférieur de la face postérieure des deux cuisses.   Apathique   Myasthénique   Ne pouvant se mettre en position assise ni marcher   Dyspnéique avec un état de respiration abdominale.   Présentant des mouvements cloniques, asynchrones et éparpillés sur tous les muscles du corps.   Les deux mollets, bien que développés, étaient douleureux à la palpation. Il étaient de consistance flasque et molle sans rapport avec l’état morphologique et la carrure d’athlète de la personne examinée.   Pools faible et irrégulier donnant lieu à la suspicion d’un bloc auriculo-ventriculaire récent qui devait être confirmé par un E.C.G.   Précordialgies   Petites douleurs vives et évolutives en retrosternal. L’examen clinique s’est orienté donc vers des atteintes corporelles d’ordre physique résultant de manoeuvres et pratiques de violence par objet contondant en position handicapante témoignant d’une pratique de violence intensive.   Les deux poignets de ce sujet étaient luxées.   Ses ongles des doigts et des orteils étaient conservés intègres.   Une lésion à type de brûlure de premier degré, de forme ovalaire, de six à huit millimètres de grand axe, bien circonscrite, entourée par des écorchures longilignes et parallèles au grand axe de la lésion de brûlure, témoignant ainsi de traces d’un pinçage d’électrodes placées en regard du huitième espace intercostal gauche au niveau de la région des arcs moyens gauches.   Le même type de lésion était constaté aussi au niveau du troisième orteil du pied gauche dont une cyanose ecchymotique paraissait sous l’ongle du troisième orteil cité, prouvant ainsi que cet orteil était l’objet d’une compression douleureuse intense par des pinces d’électrodes desservant des décharges électriques d’intensité variable.   Les membres inférieurs et supérieurs étaient flasques bien qu’il présentaient des accés spontanés non contrôlés de spasmes et crampes résultant des polytraumatismes contusionnels et des fréquentes excitations repétées de décharges électriques portant atteintes au système régulateur de la jonction neuro-musculaire témoignant ainsi que le patient a été soumis à des décharges électriques d’intensité variable dont la durée ne pouvait être précisée.   Conclusion :   Le bilan lésionnel du détenu Mohamed Mansouri effectué dans la nuit du 29 au 30 Novembre 1987 en ma qualité de médecin suite à un examen clinique par réquisition verbale dans les locaux des services spéciaux de la Sécurité de l’Etat (police politique) au ministère de l’intérieur à Tunis confirme l’existence de multiples poly traumatismes d’agression physique par objet contondant en position handicapante et une soumission à des décharges corporelles électriques répétées d’intensité non contrôlée et de durées indéterminées.   Ce présent certificat est délivré pour servir et valoir ce que de droit.   Dahmani, le 11 Août 2001   Dr. EL AMRI SAHBI Médecin de libre pratique 90 Avenue Habib Bourguiba. Dahmani. 7170 / Le Kef – Tunisie Tél : 00216 (8) 28 05 03 00216 (9) 44 74 55 00216 (9) 73 33 72 00216 (9) 22 27 51    » Tunisie, Réveille-toi !  » Les Habitants de la rue Mansouri   (Source : http://www.reveiltunisien.org/fr/article.php3?id_article=255)  

 

Le Groupe  » Tunisie, Réveille toi !  » invite les responsables de l’opposition à venir à la rencontre des Tunisiens

 

Madame, Monsieur, De plus en plus de personnes suivent en lecteurs et interviennent activement sur les sites TUNeZINE et Réveil tunisien. La situation de la Tunisie préoccupe et interroge, et les débats qui naissent sur ces sites se tournent constamment vers les alternatives possibles, les voies d’issue et les solutions à trouver pour combler un fossé toujours grandissant entre la politique et la gestion d’un pays d’une part, et les personnes qui le composent et leurs problèmes de vie de l’autre.   Si la détermination est totale, force est de constater que la plupart de ces personnes ne se reconnaissent pas dans les formations politiques existantes. Pourtant, la place et le rôle de l’opposition organisée est au centre des discussions, et la demande d’un débat des formations existantes et d’une présentation de leurs positions est très forte.   Nous avons organisé un certain nombre d’échanges sur ces points, qui ont donné lieu à une synthèse sur les attentes vis-à-vis des formations politiques et sur les propositions faites par les tunisiens eux-mêmes. Nous vous invitons à prendre connaissance de ces travaux à l’adresse suivante :
http://www.reveiltunisien.org/rubrique.php3 ?id_rubrique=32
Vous y trouverez plusieurs contributions in extenso et la synthèse des échanges organisée autour des points suivants :      Face au régime tunisien et à ses dérives dans l’ensemble des secteurs de la vie politique, économique et sociale en Tunisie, quel rôle peut jouer l’opposition actuelle ?  Construire un front démocratique national ou affirmer ses différences ? Quels moyens mettre en oeuvre pour se rapprocher de la base populaire et pour gagner sa confiance ?  Comment reprendre contact avec les réalités ?   Si les participants se sont exprimés sans langue de bois, la parole doit aujourd’hui revenir aux formations politiques afin qu’elles répondent avec autant de franchise sur les interpellations de tunisiens.   Nous espérons créer l’occasion d’un rapprochement entre les formations de l’opposition et les citoyens, que chacun appelle depuis longtemps, mais qui n’a jamais pu trouver le lieu ni l’opportunité de se faire, afin d’ouvrir la société civile à l’alternance et à un investissement civique qui sont de plus en plus la volonté d’un peuple.   Vos réactions seront publiées dans les pages du site reveiltunisien.org, dans les trois semaines qui vont venir.   Dans l’attente de vos nouvelles, sous contact@reveiltunisien.org, nous vous prions de recevoir nos salutations respectueuses.   A la destination des partis et mouvements politiques : ATTAC-Tunisie/RAID, CPR, Ennahdha, FDLT, MDS, Perspectives, PDP, POCT, Pour l’Espace de Débat pour les libertés et la Démocratie en Tunisie,PSL, …….    » Tunisie, Réveille-toi !  » Les Habitants de la rue Mansouri


 

الاتحـاد الديمقراطي الوحدوي

الحركة التصحيحيــة الوحدويون الاحرار الجدد

بيان

 

نفى  الاستـاذ فيصل الزمنى المحــامى  عضو جامعة نـابل للاتحـاد الديمقراطي الوحدوي صلب بيـان شديـد اللهجــة  الاخبـار التى يروج لهـا أعـداء الحركـة و التى مفـادهـا أنه استقـال من الحزب كمـا أن الاستـاذ فيصل الزمنى يؤكــد أنه مـازال متمسكـا بالانتمـاء الـى الوحدوي و مقر العزم على مواصلة طريق التصحيح من أجل أن ينتصر المد الديمقراطى بالحزب و يلاحظ أن هـذه الاشـاعـة قـد جـاءت فـى وقت ينكب فيه الاستاذ فيصل رفقة اخوانه و رفـاقه فـى الحركة علـى  الصيـاغة النهـائيـة  لبيـان الوحدوية الحرة الجديدة الذى  هو عبـارة عن قراءة  فى التجـارب الوحدوية و القومية السالفة و دعوة الـى اقرار نهج وحدوي جديد بفروعه السيـاسية و الاقتصادية و الاجتماعيـة ليكون بديـل مطروح لكل الوحدويين العرب بكـامل الوطن العربي .

كمـا دع البيـان كـل أعضـاء الوحدوي  الـى التجند ضد محـاولات تكسير الحزب عبر تغييب الديمقراطية فيه و تجـاوز النظـام الداخلي ومحـاولة فتح جـامعـأت و فروع جديدة قصد اغراق الحزب بدون احترام القـانون الداخلي .

 

الوحدويون الاحرا الجدد الحركة التصحيحيـة

 
 


 
 

Tunisie

Marzouki reste en France

   

Fondateur, en novembre 2001, du Congrès pour la République (CPR), un parti de centre gauche non reconnu, le neurologue Moncef Marzouki (56 ans) est, depuis décembre 2001, professeur associé dans le département de santé publique de la faculté de médecine de Bobigny, dans la banlieue parisienne.   La question de son éventuel retour en Tunisie a récemment fait l’objet de vifs débats au sein des instances de son parti. L’opposant a toutefois décidé de rester en France, où résident également sa femme et ses deux filles. ہ sa demande, le contrat qui le lie à l’établissement universitaire français a d’ailleurs été prolongé d’un an.   Dans le passé, Marzouki a présidé la Ligue tunisienne des droits de l’homme (LTDH) et a été le porte-parole du Conseil national des libertés en Tunisie (CNLT, non reconnu).   (Source: Rubrique Confidentiel de « L’intelligent » N°2185 du 25/11/2002)

 

 

 

تلقت أسرة تحرير « تونس نيوز » بتأثر وامتنان الرسالة الكريمة التالية من السيد عبدالله الزواري، الصحافي والسجين السياسي السابق 

بسم اللّه الرحمن الرّحيم

 

جرجيس (الجنوب الشرقي التونسي) في 12-11-‏2002‏‏

 

السادة العاملين في فريق تونس نيوز،

 

مجدّدا، أشكركم جميعا : صحفيين وحقوقيين والمنظّمات المهنية والإنسانية ذات الصلة، أشكركم على مجهوداتكم وتحرّكاتكم المتنوّعة من أجل إطلاق سراحي، بل من أجل أغلى القيم الإنسانية وأقدسها على الإطلاق : قيمة الحرية…

 

إنّ معاناتنا الطويلة وكؤوس المرارة التّي جرعناها ألوانا زادتنا يقينا أنّ غضّ الطرف عن انتهاك حرّية أي فرد إنّما هو خطوة أولى نحو انتهاك حرّية الآخرين، وأنّ مصادرة أي صوت إنّما هو بداية لمصادرة غيره من الأصوات، وأنّ تصفية أي معارض إنّما هي مرحلة ضرورية لتصفية بقية المعارضين…

 

إنّ قدرنا اليوم وغدا أن نعيش مختلفين في آرائنا ومعتقداتنا ومرجعياتنا لكن ذلك لن يكون أبدا مبرّرا لحرمان أيّ كان من حقٌّه في التّعبير والتّنظم والاعتقاد…

 

أشكركم جميعا حيثما كنتم على ما بذلتموه من جهود من أجل إطلاق سراح مساجين الرأي والمعارضين لأنظمة الحكم. وإن كان حسن حظي ولأسباب موضوعية، أن قام كثير من المناضلين ونادت كثير من المنظمات بالمطالبة بإطلاق سراحي دون قيد ولا شرط فإنّ آلافا مؤلفة لا تزال تقبع في زنزانات لا تليق بالدواجن وبالحيوانات الأهلية في عالمنا اليوم، وفي بلدي تونس، لا يزال المئات من المساجين السياسيين وراء القضبان الغليظة يموتون ببطء تنهش أجسادهم الامراض وتحطّم أعصابهم تعسّفات غريبة… لا يجدون من يدافع عنهم ولا من يبلّغ أصواتهم غير قلّة قليلة…

 

أليس من المخجل بل من المخزي، ليس بالنسبة لمناضلي حقوق الإنسان في بلدي وفي العالم بل لكلّ الجمعيات والمنظمات المهنية من عمادات وغيرها، أن يتواصل سجن الصحفي والمهندس حمادي الجبالي والصحفي العجمي الوريمي والأستاذ الجامعي الصادق شورو والمهندسين علي العريض ومحمد التومي المنصوري وكمال بسباس وطه بقة وعلي شنيتر وكريم الهاروني… والأطباء أحمد الأبيض والأمين الزيدي ومصطفى العرفاوي… والمربين كمال الحجام ومصطفى بن حليمة ونور الدين العمدوني…

 

أليس من المخزي أن يمكث هؤلاء أكثر من عشر سنوات في السجون والكلّ يعلم، ونظام الحكم قبل غيره، أنّ الأحكام الصادرة في حقهم قاسية جدّا ولا يوجد في الوقائع ما يبرّرها…

 

ختاما، كم وددت أن أتمكّن من تقديم تشكّراتي لكم مباشرة، لكن ما حيلة امرئ محروم من جواز سفره منذ أكثر من عشرين سنة ومحروم حتّى من التّنقل بحرية في بلده.

 

هل يقدّر لهذه الكلمات أن تصلكم أم أنّها ستصادر في الطريق ؟ هل فيها كفاية لمعرفة واقعنا ولنواصل الطريق معا من أجل بناء عالم أقلّ استبداد وأقلّ وحشية وأكثر أنسنة… أرجو ذلك.

 

وإلى لقاء قريب في فضاء أرحب.

 

والسّلام

 

الصحفي والسجين السياسي السابق              

عبدالله الزواري


 
اللجنة العربية لحقوق الإنسان ARAB COMMISSION FOR HUMAN RIGHTS COMMISSION ARABE DES DROITS HUMAINS

 

الأمن السنغالي يعتقل المعارض الموريتاني محمد محمود ولد معلوم

اعتقلت قوات الأمن السنغالية صباح اليوم السيد محمد محمود معلوم، من نشطاء الحركة الوطنية الديمقراطية في موريتانيا والمعروف في نشاطه في الحزب الاشتراكي الفرنسي. ويعتقد أن هذا الاعتقال تم في صفقة بين الأمن الموريتاني والأمن السنغالي لم تعلم بها رئاسة الجمهورية السنغالية التي نفت لنا أي صلة بالموضوع,

والخوف كل الخوف أن يتم تسليم الناشط الموريتاني ولد معلوم للسلطات الموريتانية. علما بأن ولد معلوم غير ملاحق في السنغال التي يزورها عادة ولم يكن هناك بمهمة سياسية.

يعرف جمهور قناة الجزيرة الفضائية السيد ولد معلوم من تدخلاته العديدة أثناء الحملة الانتخابية الفرنسية الأخيرة.

لقد تدخلنا مع العديد من المنظمات الموريتانية والعربية والدولية لدى رئاسة الجمهورية للإفراج فورا عن ولد معلوم والسماح له بالعودة إلى فرنسا، بلد إقامته.

كذلك نتوجه لمنظمة الوحدة الإفريقية والمفوض السامي لحقوق الإنسان طالبين منهم التدخل فورا لسلامة أمن وحرية محمد محمود ولد معلوم

 

باريس في 26/11/2002 

                                     اللجنة العربية لحقوق الإنسان


FLASH INFO  

Syndicat de l’Enseignement supérieur : Appel à la tenue d’un congrès

La commission syndicale provisoire du syndicat national de l’enseignement supérieur et de la recherche scientifique a appelé à la tenue, aujourd’hui, d’un conseil des cadres au siège de l’U.G.T.T. A l’ordre du jour, deux points essentiels. Le premier:Les solutions envisageables à l’impasse structurelle due à la non tenue du congrès de réunification des deux syndicats représentant les universitaires. Le deuxième point, l’affaire en justice intentée par l’ancien secrétaire général du syndicat de l’enseignement supérieur.   (Source : Le Temps du 27 novembre 2002, d’après le portail Babelweb)  

1452 prêts-voitures et 872 prêts-logements

Au cours de la période du 2 janvier au 20 novembre, le montant alloué aux crédits-voitures a atteint la bagatelle de 13,5 MD sachant que 1452 personnes ont pu bénéficier de ce type de crédits. Quant au montant global débloqué au titre de prêts-logements, il a atteint 9,2MD. 872 personnes ont pu à cet effet bénéficier de ces prêts au cours de l’année en cours.   (Source : Le Quotidien du 27 novembre 2002, d’après le portail Babelweb)  

Boom des prêts personnels à la CNSS

A l’approche de lAïd, les prêts personnels sont plus que jamais sollicités par de nombreux ménages pour faire face aux dépenses. Montée des dépenses oblige, de nombreux ménages recourent aux prêts personnels auprès des caisses sociales, entre autres. Après le boom des demandes de prêts enregistré lors de la rentrée scolaire et universitaire, le nombre de prêts personnels a connu, également, une augmentation particulière, notamment pendant cette période ramadanesque, particulièrement à l’approche de l’Aïd. Résultat, le budget alloué par la CNSS aux prêts personnels qui s’élève à 8 millions de dinars(…)   (Source : Le Quotidien du 27 novembre 2002, d’après le portail Babelweb)  

Textile : ‘YKK’ choisit la Tunisie

«YKK» une société japonaise, un des leaders mondiaux dans la fabrication de fermetures à glissières et autres accessoires de l’habillement, a choisi de s’implanter directement en Tunisie en créant une société industrielle.   YKK, présente en Tunisie à travers une plate-forme de fournitures commerciales pour les entreprises non résidentes, a préféré délocaliser l’unité industrielle qu’il possède en France vers la zone industrielle de Messaâdine près de Sousse, en plein dans la principale zone de l’industrie textile et de l’habillement en Tunisie.   Cette nouvelle société, dotée d’un capital de 500.000 DT a été dénommée «YKK» Tunisia» et c’est un des représentants de la société mère japonaise, M. Yuichi Sakaï qui en assurera la direction et la gérance.   (Source : Le Quotidien du 27 novembre 2002, d’après le portail Babelweb)  

Le chiffre du jour : 65.000.000

Soixante cinq millions de pièces de lingerie féminine ont été exportées par la Tunisie en 2001. Ce chiffre est en hausse de 13,9% par rapport à celui réalisé en 2001.   La production de lingerie féminine est en effet devenue un des créneaux porteurs de l’industrie textile tunisienne.   (Source : Le Quotidien du 27 novembre 2002, d’après le portail Babelweb)

Tunisia sees sharp recovery in cereals output

TUNIS, Nov 27 (Reuters) – The Tunisian government estimates the 2002/03 cereals harvest at 1.2 million tonnes, up from 0.49 million in the previous campaign, a senior government official said on Wednesday. « The government forecasts the cereal crop at 12 million quintals (1.2 million tonnes) for the next season, » said the official, reading from the text of a government draft budget for 2003 to be unveiled to parliament on Friday. Severe drought cut the 2001/02 harvest to 0.49 million tonnes, its lowest in 55 years. Tunisia harvested 1.4 million tonnes in the 2000/01 season, according to official figures. The official was unable to give the forecast for cereal imports next year but added: « Tunisia’s cereal import levels change from year to year according to the levels of the local cereal output. » The government planned to import 2.046 million tonnes of durum and soft wheat as well as barley in 2002, up from 1.941 million in 2001. Cereals consumption is estimated at 2.5 million tonnes.   REUTERS


 

محتويات العدد الثاني عشر ( نوفمبر 2002) من « المناضل »

صحيفة تونسية سياسية إخبارية وتحليلية شهرية

 

الافتتاحية:

قراءة في قرار النهضة فصل كركر    المناضل

خبر و تعليق                        التحرير

 

السياسة الجديدة

من أجل أن ننتصر على الشيطان..    صالح كركر

نداء إلى الشعب التونسي…              د. منصف المرزوقي

الانتخبات التركية: من المنتصر…      فضاء الحوار

الاسلاميون في الحكم وورثة أتاترك في المعارضة

حرية المرأة تنتهك مرة أخرى…       أسماء القرقني

المغرب و الأحزاب الإسلامية و المواجهات القادمة

السيادة و المجتمع                        مختار اليحياوي

 

الرأي الآخر

المصالحة الوطنية الشاملة…          مصطفى الونيسي

العجز الرسمي العربي…                أ. توفيق المديني

 

 

عنوان الموقع: http://www.elmounaadil.ifrance.com/elmounaadil/

elmounaadil@libertysurf.fr  (البريد الألكتروني)


افتتاحية المناضل:العدد الثاني عشر 

   قراءة في قرار النهضة

فصل صالح كركر من صفوفها

             

           

في الرابع و العشرين من شهر أكتوبر الماضي اتخذت حركة النهضة الإسلامية بتونس قرارا من أهم وأخطر القرارات التي اتخذتها منذ نشأتها. وقد تمثل هذا القرار في فصل صالح كركر من صفوفها. والجدير بالذكر أن هذا الأخير هو أحد المؤسسين الثمانية للحركة الإسلامية في تونس. و يعتبر بدون منازع الأب التنظيمي للحركة و أحد أهم المنظرين لها و رجل المؤسسة الأول فيها.

 

و قد كان أول مسؤول عن المؤسسة التنظيمية بالحركة، وبقي على رأسها طيلة العشرية الأولى التي عقبت تاريخ التأسيس. وتحمل لمدة طويلة نيابة رئاسة الحركة ورئاسة مجلس الشورى فيها ثم رئاسة الحركة سنة 1987 وقاد صحبة ثلة طيبة من إخوانه المواجهات التي حصلت بين الحركة والسلطة والتي انتهت بسقوط بورقيبة من الحكم على إثر انقلاب قام به ضده وزيره الأول الجنرال بن علي.

 

وإذا استثنينا السيد صالح بن عبد الله البوغانمي، أحد المcسسين الثمانية، و الذي لا نعرف وضعيته التنظيمية الحقيقية في الحركة حاليا، يعتبر السيد راشد الغنوشي، بعد فصل صالح كركر، هو آخر الأعضاء المؤسسين الذي بقي في الحركة رغم أن كل المؤسسين لا يزالون على قيد الحياة.

 

فهل يعني ذلك أن السيد الغنوشي قد حصل بشكل أم بآخر على كل أسهم المشاركين له في التأسيس، وحول الحركة إلى ملكية خاصة له أم أن الأمر لا يعدو أن يكون أكثر من مجرد صدفة بعيدة عن كل إرادة تصفوية مبيتة أو غير مبيتة؟

 

فمنذ تأسيس الحركة بقي صالح كركر وفيا لطبيعته كمؤسس، مهموما بمسألة التجديد والإبداع في الحركة، وجعلها حركة حديثة ومتطورة وقائمة على مؤسسات عصرية قوية وعلى أسس علمية أصيلة، وجعلها متمشية دائما مع واقع المجتمع، قريبة منه، مستجيبة لمطالبه وهمومه، وهو ما أكسب الحركة شعبية واسعة فريدة من نوعها في البلاد.

 

و لم تكن مهمة صالح كركر في هذا التوجه و في هذه المجالات سهلة. فقد واجه منذ وقت مبكر صعوبات جمة ومعارضة شديدة من قبل القيادة وأعوانها المقربين مما اضطره في أكثر من مناسبة إلى الاستقالة من المسؤولية التي يتحملها. فأمام استحالة التناغم بينه و بين رئيس الحركة اضطر إلى الاستقالة من نيابة رئاسة الحركة، وكذلك من رئاسة مجلس الشورى.

 

و بعد خروجه من السجن في شهر أوت من سنة 1984 خرج مصحوبا بورقة أعدها في السجن تستهدف تحوير البنية التنظيمية للحركة و تقنين مهمة رئاسة الحركة في اتجاه الحد منها وربطها برقابة أشد من قبل المؤسسات وعموم أعضاء الحركة و بالحد من عدد الترشحات المتتالية لرئاسة الحركة بالنسبة لنفس الشخص. وكان من المنتظر أن تكون تلك الورقة من جملة الورقات التي سيناقشها المؤتمر العام للحركة الذي عقد في شهر نوفمبر من سنة 1984.

 

ورغم أن الورقة وقع تسليمها من طرف الأخوين صالح بن عبد الله البوغانمي ومحمد شمام للجنة تنظيم المؤتمر إلا أنه وقع حذفها عمدا ولم تكن ضمن بقية الأوراق خلال المؤتمر مما تسبب في ضجة خلال أعماله كادت تؤول إلى انفضاضه قبل انتهاء أشغاله. وقد تعرضت محاولات صالح كركر لتطوير الحركة في اتجاه المرونة والواقعية والانفتاح منذ البداية إلى صعوبات جمة. و قد حول المناوئون هذه الاجتهادات عن وجهتها الحقيقية و قدموها على أساس أنها مجرد شكل من أشكال الصراع على القيادة بين كركر والغنوشي، بينما لم تكن تلك هي الحقيقة.

 

وبعد فشل مشروع الحركة في مواجهة نظام الجنرال بن علي، وما تسبب فيه ذلك  لما يزيد عن الخمسين ألف من أعضائها ومتعاطفيها من معتقلات مع التعذيب الوحشي والذي أدى أيضا بالعديد من العشرات إلى الموت، وإلى أعداد غفيرة أخرى إلى الطرد من الشغل والتجويع، و إلى التشريد والمنافي في كافة أصقاع الدنيا، انتبه صالح كركر إلى فداحة الكارثة و شعر بالأضواء الحمراء تشتعل أمامه من كل مكان وأدرك بحسه المرهف أن الحركة لم يعد يمكنها أن تواصل السير كما درجت عليه من قبل حصول الكارثة.

 

فأصدر الصيحة تلوى الصيحة و النداء تلوى النداء إلى كل أعضاء الحركة و قيادتها مطالبا بالقيام بنقد ذاتي حقيقي صريح وتخلي القيادة التاريخية عن مهامها القيادية، وإحداث ثورة جذرية على فكرة التنظيم والأهداف والمناهج في الحركة قبل أن يزهد فيها أعضاؤها من داخلها وتفر من حولها عنها الجماهير المتعاطفة معها من خارجها. فأصمت قيادة الحركة كعادتها آذانها و آثرت سياسة الهروب إلى الأمام.

 

وجدد المقربون من القيادة المباشرة هجومهم على صالح كركر واتهموه بالتهافت على افتكاك القيادة من الغنوشي تارة وبتأسيس تنظيم موازي لتنظيم الحركة تارة أخرى، حتى وضع كركر تحت الإقامة الجبرية بسعي أكثر من طرف على رأسها الجنرال بن علي نفسه. وبإبعاد كركر عن ساحة الفعل تنفس العديد من المناوئين له من داخل الحركة و من خارجها الصعداء وفرحوا فرحة الشامت والمستفيد من هذه المصيبة التي حلت بصالح كركر. وحسب هؤلاء أن صفحة كركر طويت بدون عودة.

و نسي جميعهم قول الله تعالى: « و عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ».

 

إن المنفى لا يمكن أن يكون في نظر العـقلاء إلا مكروها وشرا يحل بالإنسان. إلا أنه من حكمة الله أن الشر لا يمكن في الغالب أن يكون شرا مطلقا وإنما شر بين يصحبه خير غير بين. كما أن الخير ليس هو كذلك دائما وإنما هو خير في ظاهره يصحبه شر غالبا ما يكون خفيا. وقد استطاع السيد صالح كركر أن يحول محنته إلى منة، ويحول ضيقه إلى سعة، فاغتنم ظروف عزلته في إقامته الجبرية اغتنمها في القراءة والبحث والتأمل، خاصة في وضع العالم وتوازناته، وفي وضع المنطقة والبلاد والتطورات التي تمر بها. كما اهتم على وجه الخصوص بالحركة الإسلامية في العالم عموما وتابع مسيرتها منذ تأسيسها، وتوقف عند أهدافها ومناهج عملها وخطابها على المستوى النظري وممارساتها في الواقع. كما توقف أيضا عند علاقة الحركة الإسلامية بمسألة الحكم على المستوى النظري و بالحكام والأحزاب السياسية الأخرى في المعارضة على مستوى الواقع.

 

وقد خرج كركر من كل تلك القراءات و الأبحاث و التأملات باستنتاجات عدة نذكر منها:

 

ـ على مستوى الحركة ذاتها الفصل بين ما هو ديني وسياسي فصلا كاملا. فينهض العلماء والأئمة والوعاظ والدعاة والمفكرين وغيرهم إلى التشكل في جمعيات متنوعة ومتعددة تخدم كل ما هو علوم شرعية وفكر إسلامي واجتهاد و ثقافة ومساجد ودعوة وغير ذلك خارجا عن كل نشاط سياسي يشارك في السباق إلى الحكم. كما يبقى الباب مفتوحا أمام الراغبين في النشاط السياسي من المقتنعين بالإسلام والفكرة الإسلامية للمشاركة في أحزاب سياسية عقلانية تحترم دساتير ومؤسسات و قواعد العمل السياسي في بلدانها.

 

ـ يستحسن تجنب قيام أحزاب على أساس تطبيق الشريعة بالشكل الذي هي عليه الآن، على أن تقوم بدلا من ذلك على أساس برامج عقلانية تقترب من الإسلام والحماس له وتبتعد عنه بحسب توجهات وقناعات أصحبها.

 

ـ تبقى كل الأحزاب السياسية القائمة متساوية أمام مسألة الحماس لخدمة الإسلام وتعاليمه دون أن يتميز أحدها بالوصاية على ذلك.و بناء على كل ذلك فالشعب هو وحده الذي يوزع ثقته بين الأحزاب كما يشاء و بما يراه مناسبا.

 

هذا التوجه الفكري والاستراتيجي بالإضافة إلى العديد من المواقف السياسية و الحركية لم ترق للقيادة المباشرة على رأس الحركة وحذرت صاحبها عن طريق المراسلات المكتوبة من مغبة المواصلة في هذا الطريق ولمحت له مهددة إياه إلى إمكانية فصله من الحركة في بعض المراسلات إذا ما هو أصر على ذلك. إلا أن ذلك لم يثن صالح كركر عن توجهه وعن عزمه على السير فيه إلى نهايته. و قد كان لذلك صداه الكبير داخل الحركة و خارجها، وهو ما زاد من قلق قيادة الحركة و من حرجها الشديد.

 

وقد اجتمعت أسباب عدة أدت في النهاية إلى اتخاذ قرار بفصل كركر من الحركة التي ساهم في تأسيسها. من تلك الأسباب تشبث قيادتها التاريخية بموقع القيادة ورفضها تركه, ومنها أيضا رفض القيادة وأعوانها للفكر المقابل ولمناقشته وقلة صبرها عليه مما يشكك في قدرتها على قبول غيرها من خارجها في صورة تمكنها من السلطة. ومنها كذلك تغلب فكرة التحزب الأعمى على مفهوم الفكرة في ذاتها لدى القيادة و أعوانها، فالولاء للشخص والتنظيم أصبح مقدما على احترام الفكرة والصبر عليها ومناقشتها. ومنها غياب المؤسسات القوية والتوازنات القيادية التي عرفت بها الحركة من قبل. فمعظم قيادات الجيل الأول والجيل الثاني ممن عرفوا بقوة شخصياتهم واستقلاليتها وتنوعهم الفكري هم في حالة غياب بسبب السجن و المهاجر والاستقالات بعد نفاد الصبر.

 

كل هذه الأسباب و غيرها أعاقت الحركة من مصداقيتها وتركت المجال فسيحا أمام القيادة الحالية لتتصرف كما تشاء في غير رشد ولا  حكمة ولا هدى فأخذت قرار الفصل هذا في غير حكمة ولا حنكة سياسية ولا هو من حقها مطلقا.

 

والحيثيات التي اعتمدتها هذه القيادة لاتخاذ قرارها بالفصل هي في الحقيقة لا تصلح لاتخاذه حيث أنها تمثل حقوقا لكل عضو في حزب سياسي عصري يقوم على مبدأ احترام أفراده وحريتهم في التفكير والتعبير.

 

فالجرم الأول الذي نسب لكركر منازعته لمنهج الحركة التغييري قولا وعملا. ويذكر كركر أنه منذ وقت طويل أصبحت له مؤاخذات كبيرة على منهج الحركة التغييري، وعبّر عن ذلك في مؤسسات الحركة قبل أن ينفى وفي منفاه كتب الورقات الكثيرة وبلغها إلى الحركة إلا أن شيئا من ذلك لم يؤخذ بعين الاعتبار وانعقد المؤتمر تلو المؤتمر دون أن يسمح لهذه الأفكار أن ترى الضوء وتناقش.

 

وكتب في ذلك المقالات العديدة و أرسل بها إلى المراسلة الداخلية للحركة أملا في أن يطلع عليها أعضاء الحركة ويناقشوها، فنشر المقال الأول و الثاني وقطع الطريق أمام بقية المقالات. وليس من باب الصدفة أبدا أن تجاهلت الحركة تجاهلا تاما عضوها المؤسس صالح كركر و كأنه وُوري التراب لمدة سنوات عديدة قبل اتخاذ قرار الفصل.

 

فالقيادة هي التي مارست قرار الفصل ضد صالح كركر منذ سنوات طويلة قبل أن تعلن عنه أخيرا وليس العكس. والسيد كركر يقول حول هذه النقطة إنه يضع الرأي العام حكما ويتحدى قيادة الحركة أن تثبت له ماديا أنها مكنته من كل حقوقه كعضو وأبقت على اتصال تنظيمي طبيعي معه وذلك منذ وقوعه تحت الإقامة الجبرية. فمن مارس الانفصال يا ترى؟ هل أن كركر هو الذي مارس انفصاله عمليا عن الحركة منذ سنين عدة كما يذكر قرار الفصل الذي اتخذته القيادة أم أن هذه الأخيرة هي التي مارست ضده قرار الفصل منذ أمد بعيد وتجاهلت وجوده تماما وتوقفت عن الاتصال به في كل ما يهم سير الأمور الداخلية للحركة وفي كل ما يهم عقد مؤتمراتها منذ سنة 1993 سواء كان ذلك في ما يتعلق بالإعداد أو بما أسفرت عنه تلك الموتمرات.

 

فهل يعقل أن يعامل عضو تام شروط العضوية في الحركة بمثل هذه المعاملة الجافة وبتجميد عضويته دون اتخاذ قرار صريح بالتجميد. ويذكر كركر أن أعدادا واسعة من بين أعضاء الحركة المعترضين على القيادة و أساليبها في العمل وممارساتها الغريبة قد عوملوا بهذا الشكل و فصلوا عمليا دون أن تصدر فيهم قرارات بالفصل، هذا بالإضافة لأعداد كبيرة أخرى فصلوا بقرارات رسمية أو قدموا استقالاتهم من الحركة بعد يأسهم من إمكانية تطور قيادتها.

 

ويذكر كركر أنه لم يعلم بفصله من حركته التي ساهم مساهمة فعالة في تأسيسها إلا بعد مدة من اتخاذ القرار ولم يمكن من أبسط إجراءات الدفاع عن نفسه. وهذا أسلوب يتنافى مع أبسط شروط مفهوم العدل حتى لدى القبائل الإفريقية حيث يحاط المتهم علما بالاتهامات الموجهة إليه ويحضر لدى محكمة القبيلة ويحضر معه من يدافع عنه وتحترم إجراءات التقاضي للجميع، وهو ما أهملت احترامه قيادة الحركة التي حددت اتهاماتها لكركر وبتت فيها سرا وأصدرت حكمها بالفصل، دون أن تمكن المتهم من أي حق من حقوق الدفاع. فهل يعقل أن تؤتمن مثل هذه القيادة على إقامة العدل بين أبناء الشعب في البلاد لو قدر لها أن تصل إلى الحكم؟؟؟

 

بالنسبة للطعن في شرعية مؤسسات حركة النهضة وفي شرعية قيادتها يؤكد كركر بهدوء تام أن لا شرعية القيادة والمؤسسات المنبثقة عن المؤتمر العام أمر مسلم به لا يحتاج إلى تدليل. فالقيادة الحالية للحركة ومؤسساتها لم يقع اختيارها بأكثر من خمسة بالمائة من أعضاء الحركة إذا أخذنا بعين الاعتبار الأعضاء المساجين والمفصولين والمستقيلين والمشردين في المهاجر والمغيبين عمدا من طرف القيادة.

 

إضافة إلى ذلك الأساليب المتبعة في تنظيم المؤتمرات التحضيرية للمؤتمر العام التي يقع فيها انتخاب أعضاء المؤتمر العام والتي لا تدعو القيادة للحضور فيها إلا الموالين لها وقلة قليلة من المعترضين عليها لا يستطيعون أن يؤثروا في تلك المؤتمرات التحضيرية شيئا. فكيف يمكن مع كل هذه التجاوزات والممارسات أن يعتبر العاقل القيادة والمؤسسات المنبثقة عن المؤتمر العام المنظم بهذا الشكل قيادة ومؤسسات شرعية؟

 

و يذكر كركر أن هذه القيادة هي بالفعل غير شرعية وهي من جهة أخرى قيادة قد تجاوزها الزمن وقد غدت منذ مدة طويلة عقبة كأداء أمام تطور الحركة وتخلصها من مختلف سلبياتها ومن الصعوبات التي تعترض سبيلها. فهذه القيادة حسب رأيه قيادة عاجزة ضيقة الأفق معدومة الطاقات جنت على الحركة الكثير وهي لا تزال تجني عليها و تعيق مسيرتها. ومن الواجب أن تستقيل هذه القيادة وتريح الحركة من سلبياتها المتعددة وتفسح لها المجال بذلك للنهوض بنفسها واختيار قياداتها المناسبة ومواصلة الطريق بشكل بناء وسليم يخدم مصلحة الحريات الحقيقية و الديمقراطية للجميع في البلاد.

 

أما حول مسألة حل الحركة لنفسها فيذكر كركر أنه ذكر ذلك في إطار مشروع أوسع متكامل ومتناسق. يذكر أنه اقترح أن تحل الحركة نفسها أي أن حل الشكل التنظيمي التي هي عليه ماضيا وحاضرا لتتشكل ضمن حركتين. حركة ثقافية وفكرية ودعوية ووعظية واجتماعية على أسس تنظيمية مغايرة تماما ومعلنة في كل تفاصيلها وتكون جزءا من المجتمع المدني يقوم على خدمة الشؤون الإسلامية البحتة بعيدا عن أي مشاركة في السباق على السلطة.

 

أما الحركة الثانية فيرى كركر أن تكون حركة سياسية عصرية قائمة على برامج عقلانية وعلى مؤسسات عصرية، مثل كل الأحزاب السياسية في العالم الحديث. كما يمكن لكل من يريد من ذوي القناعات الإسلامية الإلتحاق بأي حزب من الأحزاب السياسية القائمة في البلاد ممن يأنس في التفاعل مع مبادئها وبرامجها. وهذا هو الوجه الصحيح لوضع حد نهائي لاحتكار الصفة الإسلامية من قبل الحركة في البلاد وتوظيفها للمسألة السياسية في إطار السياق على السلطة. وهذا من جهة أخرى يضع حدا للازدواجية المقيتة التي قسمت المجتمع التونسي إلى جزئين متعارضين، إسلامي وغير إسلامي، ويفسح المجال للمجتمع بأسره أن يتطور بهدوء وموضوعية وواقعية في اتجاه معتقده و دينه ويتصالح كوحدة مع ثقافته وهويته.

 

وفي العموم فإن ما تراه قيادة الحركة كأخطاء فادحة فصلت بموجها صالح كركر من الحركة التي ساهم هذا الأخير في تأسيسها بقسط وافر، يراها كركر أمورا ملحة في منتهى الإلحاحية من أجل التجديد والنهوض بالإسلام وبالسياسة معا في البلاد.

 

فهل سيضع قرار الفصل هذا حدا لهذا التوجه ويعيق مسيرته، أم على العكس سيزيده زخما وسيدفع بالكثيرين إلى الالتفاف حوله؟ إن مستقبل الأيام هو وحده الكفيل بالجواب الصحيح على هذا التساؤل.

 

لكن إلى جانب ذلك هناك ثوابت لا بد من التذكير بها.

 

أولها أن الممنوع هو دائم مرغوب فيه. وقد ساهم المنع و المصادرة على مر التاريخ وفي غالب الأحيان في مزيد الرواج للفكرة الممنوعة والمضطهدة ولأصحابها، خاصة إذا كانت الفكرة إيجابية بناءة مندرجة ضمن سنة التطور والتجديد التي يقوم عليها الكون وحركة التاريخ فيه. أما الثابتة الثانية فتتمثل في كون أن صاحب الفكرة الجديدة هو دائما في موقع الهجوم بينما المصادر لها والمضطهد لأصحابها هو دائما في موقع الدفاع. وقد علمنا التاريخ أن الحروب غالبا ما تحسم لصالح المهاجم حيث يصعب للمدافع أن يربح حربا تدور رحاها على أرضه. ومن تلك الثوابت أيضا يمكننا أن نذكر أن البقاء في عالم الأفكار، كما في عالم الأحياء، هو في الغالب لصالح أكثرها وضوحا و واقعية واستجابة لمصالح الخلق.

 

وهكذا فإن مسألة فصل صالح كركر عن حركة النهضة ليست مسألة تنظيمية تافهة ولا هي مسألة صراع بين شخصين على زعامة حركة ولا هي أيضا مسألة تكتيك سياسي افتعلته الحركة لقضاء بعض المآرب السياسية كما يروق للبعض أن يتخيله. إنما هي مسألة جوهرية في منتهى الدقة والأهمية، هي مسألة صراع طبيعي و منطقي بين التقليد والجمود والانغلاق من جانب وبين التجديد والإبداع والمرونة والتيسير على الخلق من جاب آخر.

 

وإذا فهمنا المسألة على هذا الأساس فيصبح بذلك الطريق في هذه المسألة واضحا أمامنا، وكذلك لمن من كلا الطرفين ستكتب الغلبة في النهاية، وهنا لسنا نتكلم على مستوى الأشخاص والأفراد وإنما على مستوى أهم بكثير، على مستوى الأفكار والتوجهات. إلا أن حصول ذلك سوف لن يكون هينا.

 

ويؤكد لنا صالح كركر تمسكه بالإسلام كمعتقد ودين للشعب وكنظام أخلاقي وتربوي فريد في نوعه في بناء النفس البشرية الشفافة والمستقيمة وكمصدر استلهام واستنباط للمجتمع بأسره في كل أوجه حياته إذا ما استعمل على أحسن وجه تلك الملكة التي خلقه الله تعالى بها و ميزه بها على بقية المخلوقات، ألا وهي العقل.

 

                        جمع من أعضاء فضاء الحوار من أجل الحريات و الديمقراطية في تونس

                                       الذي يقوم بتنشيطه صالح كركر

25 ـ 11 ـ 2002        


 

بسم الله الرحمن الرحيم

مصطفى

مشهور: فارس آخر قد ترجل

 

بقلم: راشد الغنوشي

 

رغم أن الشيخ مصطفى مشهور رحمه الله قد توفي عن عمر ناهز الثمانين أمضى ربعها وراء قضبان أعتى السجون، إلا انه بحكم أن عمر الرجال لا يقاس بعدد السنين وإنما بنوع المآثر والإنجاز فقد كان اسهام الرجل في إحياء كبرى الحركات الاسلامية المعاصرة ووضعها في مقدمة الصفوف وقلب الأحداث لا في مصر فحسب -على أهمية هذا القطر القائد- وإنما على الصعيد العالمي، لا يقل عن مهمة تأسيس هذه الحركة على يد مؤسسها العظيم الامام الشهيد وذلك دون انتقاص لجهود من سبقوه من المرشدين الثلاثة رحمهم الله جميعا: الهضيبي والتلمساني وأبي النصر، بما يجعل المقارنة بهذا الصدد بين مآثر وإنجازات الامام الشهيد حسن البنا في خدمة الإسلام من طريق تأسيس حركة الاخوان المسلمين وما تركته من أثر في الامة على صعيد الفكر والعمل، وبين مآثر تلميذه الشيخ مشهور في إحيائها وإعلائها واندياحها في الآفاق مقارنة ذات موضوع. ومع الاعتراف بدور شيوخ الأزهر وأمثالهم من رجال العلم الاسلامي في خدمة الاسلام وإعادة أسهمه للتداول بعد تهميش وكساد ومواجهة مختلف ضروب العلمنة والغزو الفكري، فإن دور البنا وتلاميذه وعلى رأسهم الشيخ مشهور في تفعيل تلك الجهود وسبكها في مشروع جماعي شامل منظم في مواجهة شاملة للمشاريع المضادة تفوق أهميته كل تلك الجهود العلمية، فمع تقدير كل الجهود فلا غرو أن تكون كفة رجال الدعوة والحركة  أرجح من حيث اتساع وعمق الأثر في الأمة، حتى كان من تلاميذ البنا مثلا فطاحل في مختلف مجالات العلوم كالعلوم الشرعية من أمثال الغزالي وسيد سابق والقرضاوي وعودة.

 

أما تلميذه مشهور فقد ركّز جهده خلال الثلث قرن الأخير على المهمة التي أقطعها النصيب الأوفى من عمره والتي كان يلخصها في شعاره الأثير « توريث الدعوة » وذلك عبر اسهامه الجليل في إعادة بناء الحركة التي تعرضت لحملات إبادة واستئصال في ظرف تاريخي اتسم بهجمة دولية عاتية على قلب الأمة من خلال زرع الكيان الصهيوني الذي كانت حركة الاخوان المسلمين الحركة الشعبية الوحيدة في المنطقة التي لم تكتف بالمعارضة اللفظية لتلك الإرادة الدولية بل أعدت لمواجهتها أصلب شبابها، ضمن ما عرف بالجهاز الخاص الذي كان الفقيد من أبرز قادته بل الرجل الثاني فيه. ولأن ميزان القوة الدولي كان راجحا لصالح إرساء هذا الكيان في قلب الأمة بالنظر لأوضاع التجزئة والخيانة، فاصطدمت بها البلاءات العظيمة التي بذلتها كتائب الاخوان. « إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا » وبدل أن يجدوا العون من الجيوش العربية فقد تولت تجريدهم والمواطنين الفلسطينيين من أسلحتهم، بل أكثر من ذلك استقبلتهم المعتقلات وحمامات التعذيب. ولم تشفع لهؤلاء الشباب الأبرار بلاءاتهم المشهودة في التصدي للاحتلال في القنال، وكان الشيخ مشهور من روادهم، فقد كانت الإرادة الدولية ماضية في إزاحة كل عقبة من طريق ولادة وبقاء واتساع الكيان الاسرائيلي، حيث كان الاخوان باعتبارهم حركة شعبية نافذة مجاهدة العقبة التي لا مناص من إزاحتها. وهكذا بدأت محنة الإخوان وملحمتهم وارتبط تاريخهم -وما أحسب إلا أن مستقبلهم مرتبط- بالجهاد ضد الكيان الصهيوني. ورغم ما انبعث من أمل مع الثورة التي كان اسهام الأخوان فيها -وحدهم من دون الأحزاب- أعظم الاسهام، في ردم الهوة بين الدولة والامة، بين الدولة والعقيدة. ورغم تمجيد الثورة لأهم آبائها المؤسسين الشيخ البنا الذي كان التخلص منه وتفكيك حركته شرطا لا مناص منه لتقبل الجسم الغريب، إلا أن ميزان القوة الدولي ظل راجحا، ما دفع الأوضاع نهاية الى التوتر فالصدام، داخل معسكر التغيير: الاخوان والضباط الأحرار، لتبدأ سلسلة من المحن والأهوال حلت لا بالاخوان وحدهم، فإن ما يحدث عادة عندما تتم تصفية الخصم الرئيسي في المجتمع أن يختل التوازن لصالح الدولة وأجهزتها فينفلت زمام القمع والفساد من دون رادع وينتهي الأمر الى أن يعم القمع الجميع، وتضعف في المجتمع – الى حين على الأقل- أجهزة المقاومة، ويبدأ زمن الهزائم، رغم كل الشعارات المبشرة بالنصر!!

 

كان الشيخ الفقيد عندما بدأت المحنة شابا من بين آلاف من شباب الإخوان المجاهدين قد يتفوق عليهم بدرجة أكبر من الجدية والانضباط والاستعداد للتضحية، إلا أن عقدين من الاقامة بل من الصمود البطولي في سجون حمزة البسيوني وأمثاله كانت كافية لتدفع بالشاب مشهور الى الصف الأول لا في التنظيم الخاص فقد تم حله، وإنما على امتداد صفوف الحركة. وذلك مصداقا لكلمة مأثورة عن الامام مالك « لا يعجبني الرجل حتى يبتلى » ترجمة لما ورد في الذكر الحكيم « ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ». وكانت السجون وهي أشد مؤسسات الحضارة توحشا ولا سيما في أقدم بلاد عرفت السجون بلاد الفراعنة، أهم مدرسة لتخريج القادة والزعماء في مجتمعات القهر، ولعجم معادن الرجال والحركات. وكم من زعيم دخل السجن وصورته تملأ الدنيا وغادرها مذموما مدحورا صغيرا. وكم من حركة دخلت السجن موحدة الصف فما تلبث بها حتى مزقها أشلاء. أما بالنسبة للاخوان فقد تمت خلال عقدين من الضيافة المرة في مصاهر الإنسانية عملية فرز وتمحيص وتنضيج لرؤى واستراتيجيات. وكانت جماعة الشباب الذين تربوا في الجهاز الخاص من أبرز من شد إزر المرشد العام القاضي الممتحن الشيخ الهضيبي، وفي مقدمتهم: مشهور والسنانيري وحسنين.. وذلك في مواجهة مجموعات أخرى من الشباب تولدت وترسخت في أنفسهم جذور التطرف وتكفير جلاديهم وهم يتفنون صبحا وعشيا في إذلالهم والتنكيل بهم، إلا أن القاضي الممتحن تصدى لهم رافعا شعار « دعاة لا قضاة » مرسيا أساسا للفرز بين استراتجيتين لا تزالان تتوزعان الحركة الاسلامية المعاصرة: استراتيجية الاعتدال والتطور التدريجي والانصباب على اصلاح المجتمع ورفض الاستدراج صوب محرقة العنف، والاستراتيجية « الجهادية » المناظرة لعنف الدولة بما هو مقدور عليه من العنف. ولقد شهدت تجربة ثلث قرن لصالح الخيار الأول الذي التزم به الأخوان منذ مغادرتهم السجون في بداية السبعينيات.. وما تتالي اعلانات جماعات جهادية عن مراجعتها -في شجاعة تحمد لها- لمسارها، لدرجة الاعتذار عنه، إلا شهادة لصالح الخيار الأول. والمحاولة -في الاتجاه المقابل- لمنافسة الاخوان في الاعتدال المتضمنة لاتهامهم بالتشدد وقلة المرونة في التعامل مع الدولة هي الأخرى لم تجد أرضا خصبة للنمو وتشكيل منافس لاستراتيجية الاخوان في الدعوة بالحسنى وممارسة الضغط على الحكم للحد من فساده وهيمنته على الحياة السياسية والجمعياتية ولكن دون الوصول الى حد القطيعة والمواجهة الشاملة فوصلت الى طريق مسدود حيث استمر الاخوان ينمون سائرين فوق حبل رقيق دقيق، مشكلين العمود الفقري لقوة المجتمع المدني والتصدي لمجاولات اختراق المجتمع المصري، لا يترددون في الاقدام على قيادة حركة الاحتجاج في الشارع وساحات المساجد والجامعات كلما تعلق الامر بشأن عام يخص الامة.

 

وعودا الى متابعة استئناف مسيرة الاخوان التي أوقفها القمع زهاء عقدين رهيبين فقد شهدت بداية السبعينيات مغادرة الأخوان السجون على إثر انهيار مشروع الاصلاح عبر سلطان الدولة القهري، فكان عليهم أن يعيدوا البناء الذي تحول حطاما، آخذين بعين الاعتبار ومهتدين بالدروس والعبر التي أنضجتها تجربة السجون. وكان للشباب الذين ثبتوا من حول قائدهم واستراتجيته السلمية الاصلاحية دور ريادي في عملية إعادة البناء.لم تكن الساحة الاسلامية فراغا، بل كانت على قدر من الامتلاء الفكري والحركي. لقد كان لفكر الشهيد سيد قطب الذي تبلور في غياهب السجون والذي يجرد الأنظمة الحاكمة من كل شرعية ويدمغها والمجتمعات التي ترضاها بالجاهلية ويدعو الى اعتزالها وإعداد العدة للإطاحة بها، كان هذا الفكر قد فشا في جيل من الشباب نما في غيبة الاخوان وعلى أصداء تراثهم وبلائهم، على نحو أعاد صياغة فكر مؤسس الدعوة ووجهه هذه الوجهة، بل وجه الاسلام ذاته لدى ما كان يسمى بالجماعات الاسلامية. فكان على الأخوان إعادة تأسيس البناء الفكري والتربوي والتنظيمي بما يعيد الاعتبار لفكر البنا الاصلاحي مع أقلمته بالتدريج مع ما استجد من أحوال وأفكار حتى لا يزاحمه أو يدافعه فكر آخر. كما كان عليهم أن يستعيدوا بناءهم التنظيمي إطارا لإعادة التربية وأداة للفعل في المجتمع عبر مؤسسات المجتمع المدني وصولا الى الفعل السياسي عبر المؤسسات الرسمية، وأن يتواصلوا مع امتداداتهم القليلة في البلاد العربية وأن يمتدوا بها بعد ذلك في عشرات من البلاد الأخرى. ورغم أن مشهور الذي دخل السجن شابا وغادره وقد اشتعل الرأس شيبا لم يشغل الموقع الرسمي الأول في الجماعة، فقد كان الهضيبي فعمر التلمساني فأبو النصر تغمدهم الله جميعا بواسع رحمته إلا أن أيما متتبع لمسار الأخوان خلال العقود الثلاثة الماضية لا يخامره شك في أنه كما أن الإمام الشهيد هو من أسس كبرى الجماعات الاسلامية المعاصرة فإن مشهور هو من كتب الله له شرف مهمة إعادة بنائها والبلوغ بها هذا المبلغ من التغلغل والأثر البارز في مجتمعها الأصلي ثم امتدادها عبر القارات الخمس أمتدادا فكريا تربويا تنظيميا في عشرات الأقطار أو مجرد امتداد فكري تربوي عبر ما دعاه أبرز علماء الاسلام المعاصر أحد أبرز قادة الاخوان: شيخنا يوسف القرضاوي (أمد الله في عمره) بنهج الوسطية الاسلامية.

 

– على صعيد التربية كان لجهود الشيخ مشهور في صياغة فكر البنا عبر سلسلة من الكتيبات مختصرة سهلة التناول أثر في نشر وترسيخ قيم الاسلام التربوية في التقوى والأخوة والجماعة والطاعة والبذل والعطاء والفداء والشورى.

– وعلى الصعيد التنظيمي تشهد الدراسات التي تابعت مسيرة الاخوان أن أعظم انجزات الرجل كانت على هذا الصعيد، فكان صاحب الاسهام الأكبر في استيعاب القسم الأعظم من الجماعات الاسلامية التي نشأت في غيبة الإخوان كما كان دوره رياديا إن على صعيد امتداد التنظيم داخل القطر المصري أو خارجه ولا سيما خلال السنوات الخمس التي اضطر فيها للهجرة خارج مصر وهو ما يجعل مشهورا رجل التنظيم والمؤسسة والتربية قبل كل شيء.

– شهدت الجماعة لا سيما خلال ولاية مشهور تطورات معتبرة على الصعيد الفكري السياسي. فإذا كانت في عهد الهضيبي عهد الثبات على المبدإ فقد كان عهد التلمساني عهد الانفتاح السياسي فعلى يده تجاوزالاخوان عقدة التعالي عن الأحزاب وبغضها واعتبار نفسها جماعة فوق الأحزاب كما هو إرثها، وذلك من خلال شخصيته القيادية المؤثرة وتكوينه القانوني بما مكنه من تجاوز هذه العقدة عمليا وعقد تحالفات مع أحزاب علمانية مثل الوفد الخصم التاريخي العلماني اللدود للاخوان، فقد قطعت الجماعة في عهد مشهور شوطا أبعد في هذا الاتجاه إذ أصدرت موقفا نظريا يؤسس للتعددية السياسية -من دون ذكر للأحزاب العلمانية- كما يؤسس لحق المرأة في المشاركة ناخبة ومنتخبة. غير أن النظرية مع تطورهالم تلحق بعد بالممارسة، حيث تتعامل الجماعة مع كل المنتظم السياسي والجمعياتي على اختلاف مرجعياته. وهي الخطوة التي قد يستكملها خليفة مشهور

– وما من شك في أن استيعاب منجزات هذا القائد/ الجندي لا سيما في العقود الثلاثة الأخيرة في هذا الحيز المحدود غير متوقع لاسيما وأن شخصية الرجل قد انصبت على العمل والحركة والفعل في الواقع، فهو رجل التربية والتنظيم أكثر منه رجل التنظير والجدل، فهو ينآى بنفسه عن المجادلات حتى عندما لا يكون موافقا على الرأي لشدة حيائه وغلبة الروح العملية عليه. ومن ذلك أني أذكر أنه في مؤتمر لاتحاد الطلبة المسلمين في بريطانيا سنة  1989 قدم الشيخ محفوفا بهالة من المهابة والتقدير لبلائه بين أبنائه الطلبة، وكان من سوء حظي أن ألقي مداخلتي في حضرة شيوخ كبار نشأنا على مآثرهم منهم الشيخ مشهور وكان موضوع حديثي التعددية السياسية فأصّلت أساسها النظري في مصادر الاسلام وتوافقها مع الديمقراطية ثم استعرضت مواقف الاسلاميين المعاصرين فانتقدت بشدة موقف الشيخ البنا رحمه الله ودعوته الى حل الأحزاب فلاحظت تململ الشيخ مشهور وتوقعت أن يتولى الرد علي إلا أنه لم يفعل وما لبث أن غادر في هدوء القاعة حتى إذا لقيني بعد ذلك لم يزد عن أن نصحني بالحديث في هذا الشأن مع الشيخ القرضاوي وسألني بعد ذلك هل فعلت فأحبت نعم وأن فضيلته لم يعترض علي، فسكت. وبعد بضعة سنوات راجعت الجماعة خلال ولايته رحمه الله موقف مؤسس الجماعة، بحسبانه موقفا أملته جملة الظروف القائمة يومئذ.

 

تهمة الانغلاق:

 ورغم أنك تخال عندما تستمع لمشهور وكأن رسالته الرئيسية إن لم تكن الوحيدة هي إعادة الاعتبار لفكر ونهج مؤسس الجماعة فإن ذلك لم يمنعه من قبول الاستدراك عليه في قضايا أساسية بما يجعل اتهام الرجل بالصرامة العسكرية الموروثة عن تريية الجهاز الخاص والانغلاق عن هموم الشباب ومقتضيات التطور، اتهاما يحتاج الى الدليل فقد شهدت الجماعة في عهده -ولا يقتصر عهده علىالسبع سنوات الأخيرة التي تولى خلالها مهمة الارشاد وإنما يمتد ليشمل عموم مرحلة ما بعد السجن- أعظم تطور فكري جعلها ممثلة للوسطية الاسلامية مستوعبة لمنجزات الحداثة في الديموقراطية وحقوق الانسان – وأعظم فاعل في المجتمع المدني ونقاباته– تقود المعارضة في البرلمان وفي الشارع منفتحة على كل الجماعات السياسية تحالفا وتعاونا لا سيما في الدفاع عن الحريات، متعايشة مع المكون العقدي الآخر للجماعة الوطنية أعني الأقباط وذلك رغم ما عساه يكون قد حملته بعض تصريحات الشيخ من معاني أنكرها. إذ لا أحد سجل مجرد مناوشة بين الاخوان والاقباط. وقد يمثل الافطار الرمضاني السنوي الذي يعقده الاخوان صورة تجسد مدى سماحة ورحابة ووسطية فكر الاخوان ودرجة ما حققوا من قبول لهم وتعايش معهم. كما أن إسهامهم على الصعيد العربي في بعث وتفعيل مؤسسة المؤتمر القومي الاسلامي شاهد آخر على مدى ما حققته الجماعة بقيادة زعمائها من انجازات كبرى لم تفشل فقط مخططات تهميشهم بل واستئصالهم بقدر ما كتبت التهميش على الماكرين بالسوء بهم من قبل الجماعات العلمانية التطرفة. ولو كان المجال لتقويم شامل لفكر الاخوان لاتسع القول وتعمق أكثر ليتناول شكاوى عبرت عنها مقالات تنعى عن الاخوان انغلاقهم وتعصبهم وإعراضهم عن تقويم تجربتهم وتعاليهم عن الجماعات الاسلامية الأخرى واحتكارهم الاسلام. وعلى افتراض أن كل ذلك يصح أو بعضه فقط، فما أحسب إلا أن البناء المؤسسي الذي ترسخ في الجماعة فيما يبدو بعيدا عن الادارة المشيخية، وارتفاع نسبة الكفاءات الدراسية الجامعية في عضوية تلك المؤسسات وتراكم التجارب كفيل بتجاوز تلك السلبيات أو الحد منها على الأقل لا سيما إذا أمكن لمصر والمنطقة العربية عامة أن تخطو خطوات جادة صوب الديمقراطية قبل أن يجتاحها الموج الهادر الذي يتصاعد غضبه على الحكام وينادي الى التغيير بألف لسان. الشارع يغلي وينادي على القائد. وسينفجر حتى من دون حضوره. فهل ستقدم الجماعات الوسطية التي رفضت نهج العنف والانقلابات وسدّ الاستبداد في وجهها فرصة التغيير عبر صناديق الاقتراع، هل ستقدم على تأصيل وتأسيس ونشر الثقافة المناسبة؟

– رجاؤنا في الله الرحمن الرحيم أن يكون الشيخ مشهور وقد مده الله بعمر مديد شغله بجهاد ناصب في خدمة الأمة عبر دأبه على تجسيد شعاره الأثير « توريث الدعوة » أن يكون الشيخ يرقد في روضته قرير العين -رغم أن الاحتلال لأرض الاسراء والمعراج ولبلاد الشيشان وكاشمير يزداد توحشا ورغم أن الدكتاتوريات العربية التي طاردت دعوته وكل دعوة تحررية ماضية في غيها. ولكنه مع ذلك آن للفارس أن يترجل وينام قرير العين وقد أمضى حوالي سبعة عقود يرفع لواء الاسلام والحرية لا تلين له قناة لا سيما وقد اندفع الشارع يودعه تفيض نفسه حزنا وعرفانا الشارع الذي أسلم حتى الرقبة حسب تعبير صديقنا المفكر الأمريكي لويس كانتوري، ليس الشارع المصري فحسب بل هو كذلك الشارع العربي والاسلامي وامتدت دعوة الاسلام عبر أقطار الأرض وتجلى سافرا إفلاس أنظمة العلمنة والدكتاتورية في معالجة قضايا الامة الكبرى فانحسرت معتصمة بعصا الجلاد وبالظهير الخارجي، كما تجلى انعطاف هذه الأخيرة بالجملة صوب سبيل الله كلما تم الاحتكام الى صناديق الاقتراع لا لصناديق الذخيرة وأصوات الجلادين. والباكستان والمغرب والبحرين وتركيا وماليزيا إن هي إلا بداية الغيث. فاهنأ شيخنا فقد بلّغت وأنجزت رسالتك في التوريث، إذ تسلمت أجيال جديدة الأمانة عساعا تكون أفقه منا. طبت حيا وميتا والصلاة والسلام على محمد وآله وصحبه وعليك معهم وعلى عباده الصالحين.

ظني في الله الرحمن الرحيم أن تكون روحك الطاهرة قد نوديت من قبل ملائكة الرحمة « يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ».

 

 


 

في بشائر المقاومة والنصر

 

بقلم: د. أحمد القديدي

 

مع انقضاء سنتين على انطلاق الانتفاضة الفلسطينية ونحن في شهر رمضان المبارك لسنة 1423 لابد للمسلم عموماً وللعربي تحديداً أن يقف وقفة اعتبار وتأمل وتقييم، وليكتشف أن التضحيات لم تذهب سوى وأن الشهداء الأبرار لم يموتوا هدراً.. وأنه في الاخير لابد ان يتحقق وعد الله الحق في سورة التوبة الآية 32: «ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون».

 

فنحن نشهد في عواصم الاتحاد الأوروبي وفي بعض مدن امريكا ذاتها وفي أغلب أرجاء العالم الثالث صحوة حضارية تتمثل في المظاهرات ضد الطغيان الاحادي الذي يناصر الصلف الاسرائيلي ويغذيه، وشيئاً فشيئاً تتحول قضية فلسطين في هذه العشرية الاولى من القرن الحادي والعشرين الى القضية المحورية في العالم وفي عيون الانسانية كما كانت قضية الجزائر في الخمسينيات وقضية فيتنام في الستينيات وقضية الميز العنصري في جنوب افريقيا في السبعينيات.. تتحول إلى الملف الاول أمام الضمائر وتملأ أدبيات الفكر والندوات والاعلام كقضية عادلة لابد ان تجد حلاً عادلاً.. وهذا كسب عظيم وهذه بشارة خير.

 

ولقد أحسنا عملاً حين لم نيأس ولم نقنط بل كنا مع آلاف سوانا نزرع الامل والرجاء وفي قلب تفجير جنين واجتياح الضفة وتدمير بيت لحم وتهويد القدس وقتل الاطفال.. لانه لا نصر بدون شهادة، والعالم ليس صخراً أصم أو جداراً سميكاً.. فلابد أن تخترقه صورة الشهيد محمد جمال الدرة وهو يسقط بريئاً طاهراً في أحضان والده ولابد أن توقظ ضميره صور الشهداء الرضع حين تنحني الأم لتقبيل جبينهم وصورة الشاب الذي يهاجم دبابة بحجر. كل هذه الاضاءات من الملحمة الكبرى لابد أن تفعل مفعولها الجبار على النفوس المؤمنة اينما كانت وكيفما كانت أديانها ومعتقداتها فهي زلزال الحق يدك الباطل دكاً.

 

فالمظاهرات التي تخرج في باريس وفلورنزا ومونتريال وسيول لتقول لا للحرب ضد العراق ولا لحروب النفط ولا لعودة الاستعمار المباشر ولا لإبادة شعب فلسطين من الرد العالمي الطبيعي الذي صنعته التضحيات التي تساندها الضمائر العربية المسلمة في كل مكان ولابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر، كما قال شاعر الامل والارادة ابو القاسم الشابي منذ سبعين عاماً.

 

أما المكسب الثاني الثمين فهو انقلاب الموازين على ساحة المواجهة في فلسطين، فأصبح المجاهدون يستهدفون أكثر فأكثر المراكز العسكرية والجنود والضباط مما أدخل الفزع في نفوس المحتلين الصهاينة واربك مخططاتهم واشهد الرأي العام العالمي على شرعية المقاومة ضد الاحتلال واغتصاب الأرض.

 

وأعتقد أن هذه العمليات الفدائية الموفقة التي تضرب المواقع العسكرية سوف تضطر العدو الى اتباع أخف الضررين بالنسبة اليه أي البحث عن حل سلمي عوض الاعتماد على القوة العمياء.. فهي لا تجدي، والبشائر واضحة لدى الرأي الاسرائيلي فقد اختار الصقور العتاة وهذه آخر طلقاته لكبت انفاس الشعب الفلسطيني ولم ينجح الصقور العتاة: شارون وموفاز ونتنياهو في قهر الشعب الـمُصِرّ على حقه..

 

وماذا بعد؟ أما الشق العمالي من السياسة الاسرائيلية فقد اختار لزعامته رئيس بلدية يافا المعروف بميله للحلول المنطقية من وجهة نظرهم أي التفاوض واعطاء فلسطين حقها. وأصبحت إسرائيل تعاني برغم الاغداق الامريكي من البطالة والفقر والهجرة من أرض فلسطين المحتلة إلى مصادر الهجرة الاصلية لان اسرائيل لم توفر لا الأمن ولا الرزق لمئات الآلاف من اليهود المغرورين.

 

أما المكسب الثالث والأهم فهو هذا العزم الذي شهدناه تدريجيا في المواقف الرسمية العربية بوحي من شوارع وضمائر العرب، فقد كان اجتماع وزراء الخارجية العرب تحت ظلال الجامعة العربية مختلفاً عن خطاب الواقعية والسلام الذي عودونا عليه، لأن اللحظة التاريخية حاسمة والطرق واضحة والنصر قريب مهما بدا بعيد المنال..

 

ولعلنا نأمل خيراً في اجتماع العرب حول خطة نصر.. بدلاً من اجتماعهم حول خطة سلام لا يريده الاسرائيليون ولا يطلبونه بل انهم امام الاشهاد يمزقون وثائقه ويدمرون بيت الذي وقعه معهم اي ياسر عرفات في مقره الانقاض برام الله، فالسلام من جانب واحد هو استسلام خير منه ألف مرة المقاومة ونصرة المقاومة والرهان على المقاومة وهل هناك طريق آخر؟

 

تلك هي بشائر النصر تهل علينا مع شهر رمضان المبارك من العام 1423 ونحن أمام تحديات عدو غاشم جائر استحل الحرمات وعاث في الأرض فساداً، يستند الى نظام عالمي غاشم وجائر هو الآخر تحركه قوى الاستعمار الجديد بمصالح النفط والتجارة السوداء التي لا ترحم من منهاتن الى تل أبيب.

 

(*) كاتب وجامعي تونسي مقيم في الدوحة

 

(المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 27 نوفمبر 2002)

 


 

أطفال فلسطين

 

بقلم: محمد كريشان تنظم هذه الأيام جماعة من أنصار القضية الفلسطينية في سويسرا مجموعة فعاليات تضامنية مع الطفل الفلسطيني من بينها معرض صور عن أطفال غزة التقطتها عدسة مجموعة زارت القطاع وعاينت علي الطبيعة معاناة المئات منهم هناك. وقبل أيام معدودات من عيد الفطر المبارك الذي يستقبله أطفال العرب والمسلمين في كل أنحاء العالم بالفرح تلعب مثل هذه التظاهرات في المجتمعات الغربية دورا تحسيسيا كبيرا أعمق بكثير من أي تحرك آخر.

ولا تبدو قضية أطفال فلسطين في حاجة إلي محام شاطر فالعالم لا يختلف عن وجاهة قضايا من هذا القبيل والحقائق فيها ساطعة بذاتها ولا تحتاج إلي تعليق، فإلي غاية الأسبوع الماضي فقط بلغت حصيلة الشهداء من الأطفال دون سن الثامنة عشرة منذ اندلاع الانتفاضة قبل أكثر من عامين 359 طفلا من بينهم 56 طفلا دون سن التاسعة فيما بلغ عدد المعتقلين 322 طفلا.

 

وتؤكد إحصاءات المنظمات غير الحكومية المدافعة عن الطفل أن 18% فقط من الذين قتلهم جيش الاحتلال الإسرائيلي سقطوا في مواجهات ورشق بالحجارة في حين سقط 82% في أماكن يفترض أنها آمنة وهم يلهون أمام بيوتهم أو حتي داخلها . وتكشف أرقام وزارة الصحة الفلسطينية أن 40% من الجرحي في صفوف الأطفال أصيبوا بعاهات مستديمة وأن 45% من الشهداء الأطفال أصيبوا برصاصات في الرأس و35% في الصدر وغالبا برصاص محرم دوليا.

أما المعتقلون الذين تصر إسرائيل علي معاملة من هم بين سن الـ16 والـ 18 علي أنهم راشدون، في مخالفة صارخة لكل الاتفاقات الدولية التي تعـرّف الأطفال بكل من هم دون سن الـ 18، فقد أوقف 95% منهم وحوكموا بين 6 أشهر وسنة بتهمة رمي الحجارة في حين يوضع من هم بين عمر الـ14 عاما والـ 16 في الغالب مع منحرفين يهود يتحرشون بهم طول الوقت.

ومما يكسب الكثير من الأرقام والمواقف المصداقية اللازمة أن كثيرا منها صادر عن منظمات وهيئات دولية معروفة، فقد أعربت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل عن قلقها العميق من سوء المعاملة التي يلقاها الأطفال المعتقلون في حين لم تتردد منظمة العفو الدولية في تقريرها الصادر في الرابع من الشهر الحالي عن مجزرة جنين وأحداث نابلس في اتهام السلطات الإسرائيلية بإساءة معاملة وتعذيب موقوفين في سن الرابعة عشرة، بل إن صحيفة هآرتس الإسرائيلية فجرت في منتصف ايار (مايو) الماضي فضيحة كبري عندما نشرت تحقيقا يؤكد أن عشرات من الأطفال الفلسطينيين القصر المعتقلين تعرضوا فعلا للتعذيب وبعضهم حتي للاغتصاب.

وبالطبع يمكن الاسترسال أكثر في استعراض ما يعانيه الطفل الفلسطيني تحت سلطة احتلال انتهكت 45 بندا من الـ 54 بندا الواردة في الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل بدءا بالحق في الحياة والصحة وصولا إلي الحق في التعليم واللعب وتنميـة المهارات.

 

كثير من الفلسطينيين بل وبعض الإسرائيليين كذلك ما فتئوا ينبهون إلي أن هذا الاستهداف المبيت للأطفال لقتل الأمل في عيونهم وفي عيون آبائهم الذين يرون فيهم جيل التحدي والاستقلال لا يمكن في النهاية إلا أن ينقلب وبالا علي الإسرائيليين، فإذا كان أطفال الانتفاضة الأولي عام 1987 هم من يقود الانتفاضة الحالية فلنا أن نتصور كيف سيكون أطفال هذه الانتفاضة في تعاملهم مع الإسرائيليين سواء تواصلت جولات النضال في السنوات المقبلة أو حتي هدأت الأمور ورضي كل طرف بالآخر جارا في تسوية تقوم علي أساسها دولة فلسطينية مستقلة في الضفة والقطاع.

إن هذا الجيل هو الذي ستتعايش معه إسرائيل في السنوات المقبلة وليس جيل الرئيس ياسر عرفات أو مساعديه ، وكلما توهمت قوات الإحتلال أنها قادرة علي كسر شوكة هذا الجيل وتمريغ أنفه في التراب زاد جبروت هؤلاء الأشبال الذين يبدون في غالب الوقت نضجا في التفكير يفتقد إليه كثير من الكبار .

 

والمطلوب الآن ليس فقط مساعدة هذا الجيل الرائع علي توفير المزيد من مقومات الصمود بل كذلك العمل إعلاميا في كل المحافل الغربية علي ترويج صورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر وهو يستهدف بكل جبن الرضع في أحضان أمهاتهم والأطفال وهم يلهون مع أقرانهم لكشف الوجه الحقيقي لإرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل الذين تصرخ ليلا نهارا أنها ضحية الإرهاب حتي يُـرد كيدها إلي نحرها ويقف العالم أكثر فأكثر علي وجهها القبيح ، رغم كل لمسات الماكياج التي تنجدها بها واشنطن دائما دون فائدة.

 

 (المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 27 نوفمبر 2002)


 
INTERVIEW  

Tahar Fazaa Des chroniques qui se vendent en grande surface

 

Figure, j’allais dire nom, bien connue du monde journalistique et littéraire et même télévisuel après les deux dernières séries ramadanesques, Tahar Fazaa est avant tout un fonctionnaire qui a aimé le journalisme qui l’a converti par la suite à l’écriture. On connaît bien, on aime ou on n’aime pas, ses chroniques, parfois drôles, parfois sulfureuses et moqueuses, mais toujours collées à la réalité et notre vécu quotidien. On connaît moins peut-être ses livres, non parce qu’ils ne sont pas des best-seller, mais parce que les livres, ce n’est pas ce qui attire le plus les foules en Tunisie.   Pour vous, nous l’avons rencontré et avec lui nous découvrons des réalités parfois dures à avaler, mais des réalités et des vérités qui laissent pensif sur l’avenir du livre en Tunisie.   – Tahar Fazaa, comment vous définissez-vous? Journaliste, écrivain, romancier ou chroniqueur ?   Après avoir publié un millier de chroniques à succès auprès d’un certain public, durant quelque 25 ans dans un journal de la place, je me suis aperçu que quelques unes étaient meilleures et toujours d’actualité.   Etre écrivain ça fait vivre ?   Sûrement pas, c’est impossible. On ne peut pas vivre de sa plume même si on fait des best sellers. Et d’ailleurs best-seller en Tunisie ça veut dire 3000 exemplaires. Le livre se vend à peu près 7 dinars 500 millimes, l’auteur perçoit 10 % et si l’on considère qu’il faut une année pour écrire un livre, un best-seller tunisien toucherait, lorsqu’il le pourra, un salaire mensuel de 50 dinars, ce qui équivaut au quart du Smig.   – Pourquoi le faites vous alors ?   Pour le plaisir car même l’argent qui me revient je le prends en livres que je distribue à mes amis ou je le dépense pour le service presse et autres. Je le fais aussi pour la mémoire.   – Vous publiez à compte d’auteur ?   Jamais, toujours à compte d’éditeur qui ne prend lui-même aucun risque car mon produit est vendable. Ce n’est pas bien sûr le cas de tout le monde car les trois quarts de ce qui se publie en Tunisie et pas des masses, une vingtaine de romans sont à compte d’auteur et certains n’arrivent même pas à vendre une centaine d’exemplaires.   – Et votre dernier livre, que raconte –t-il, quel message véhicule-t-il que voulez vous faire parvenir à travers lui ?   C’est plutôt un témoignage sur une époque, C’est un document sur mon époque celle de mon enfance. Une chronique comme celles que faisaient Henry Dumont ou Guy de Maupassant et d’autres. Des chroniques qu’on peut lire en tout temps.   Les temps ont tellement changé que lorsque les jeunes d’aujourd’hui le lisent, les jeunes de la ville de Mjez El bab d’où je viens, ont l’impression de lire la vie d’un ancêtre qui a vécu plusieurs siècles en arrière et ne veulent pas croire que ce que je raconte a réellement existé. Et d’ailleurs moi-même j’ai l’impression d’avoir vécu plusieurs vies.   Et le prochain livre, il parlera de quoi et sortira quand ?   Il s’appellera « Lettres et le néant » et sortira vers la fin de l’année pendant la période des fêtes. Toujours dans l’esprit de la chronique. Des lettres que s’envoient les gens et le néant.   C’est de la mort dont je parle de façon amusante et drôle et avec humour noir, une réflexion sur la vie l’amour et la mort, notre destin à tous.   Interview réalisée par :   Khaled Boumiza   (Source : http://www.webmanagercenter.com/mnt_articles_02/flfazaa.php, le 14 Octobre 2002)


  
Et voici un autre « mercenaire »…. Camerounais cette fois-ci…  

Présentation de l’ouvrage :  »La Tunisie en Afrique » du journaliste et écrivain camerounais Valentin Mbougueng

 
26/11/2002– Le journaliste et écrivain camerounais Valentin Mbougueng a présenté, à Tunis, son livre intitulé :  »La Tunisie en Afrique » (une approche nouvelle de la solidarité internationale), paru récemment aux éditions médiane (Paris), en présence de Majed Nehme, directeur responsable de cette maison d’édition, d’un certain nombre de représentants des organes de presse, d’étudiants africains en journalisme, ainsi que de l’ambassadeur du Côte d’Ivoire à Tunis.   Cet ouvrage de 232 pages comporte une introduction sur les liens séculaires entre la Tunisie et l’Afrique et 9 chapitres traitant notamment de la coopération tuniso-africaine, aux plans bilatéral et multilatéral et de la politique tunisienne en matière de solidarité. Pourquoi ce livre ? Valentin Mbougueng répond à cette question posée dans la salle, comme suit :   C’est pour rendre hommage à la politique tunisienne en matière de solidarité nationale et africaine. Cette politique est parvenue en peu de temps à des résultats tangibles. Il s’agit aussi, à travers cet ouvrage, d’un plaidoyer pour le développement d’une plus grande solidarité entre le nord et le sud du continent, entre l’Afrique et le monde arabe qui peuvent, en mettant en commun leurs efforts et leurs potentialités comme le recommande la Tunisie, venir à bout des difficultés actuelles. A l’heure des regroupements régionaux et des grands ensembles, a-t-i ajouté, il urge de donner un nouvel élan et un contenu plus concret à la coopération régionale et arabo-africaine, en développant des mécanismes efficients de solidarité et de complémentarité.   Depuis plus d’une décennie, poursuit l’auteur, sous l’impulsion du Président Ben Ali, les relations tuniso-africaines ont reçu un souffle nouveau, ce qui se traduit entre autres par l’accroissement continu des échanges commerciaux et humains, la participation active des experts tunisiens aux projets de développement en Afrique par le biais de la coopération bilatérale et triangulaire, le développement des relations politiques et diplomatiques, et la multiplicité des initiatives prises par Tunis au sein des diverses instances internationales en faveur de l’Afrique, qu’il s’agisse du règlement pacifique des conflits, de l’apurement de la dette extérieure africaine, de l’augmentation de l’aide publique au développement, ou du renforcement des capacités des économies africaines afin que celles-ci puissent s’insérer plus facilement dans l’économie mondiale et en tirer de substantiels bénéfices pour les populations.   Valentin Mbougueng indique, en outre, que la dernière initiative en date du Président Ben Ali, appelant à la création du Fonds mondial de solidarité pour lutter plus efficacement contre la pauvreté dans le monde, principalement en Afrique, est venue traduire une fois encore la solidarité de la Tunisie avec le continent africain, et l’intérêt qu’elle accorde au développement de la coopération sud-sud et des échanges entre le nord et le sud du continent.   Le soutien apporte par l’ensemble des pays africains à cette initiative et son adoption à l’unanimité par la communauté internationale réunie au sein de l’Assemblée générale des Nations Unies en décembre 2000, portent témoignage de la pertinence d’une approche solidaire qui a fait ses preuves en Tunisie, et peut, sitôt mise en oeuvre, aider de façon décisive à éloigner sans délai le spectre de la pauvreté et des inégalités insoutenables qui menacent la paix et la sécurité.   A travers ses relations avec le continent africain, Valentin Mbougueng explique, exemples à l’appui, que les recettes tunisiennes de la réussite pourraient très bien servir d’approche aux pays africains : une approche tempérée des problèmes, une quête permanente des solidarités à l’extérieur comme à l’intérieur, conclut l’éditeur.   Journaliste et essayiste, Valentin Mbougueng, de nationalité camerounaise, est actuellement collaborateur au mensuel international  »Le Nouvel Afrique Asie ». Il a publié, en 1999, un essai intitulé :  »Ben Ali et le modèle tunisien » aux Editions de l’Orient à Paris.   (Source : www.infotunisie.com)  

‘La Tunisie en Afrique’ by Valentin Mbougueng

 
Cameroonian journalist, writer’s book talks about Tunisian-African relations, Ben Ali’s role in promoting Africa. TUNIS – The Cameroonian journalist and writer Valentin Mbougueng presented Tuesday his book entitled  »La Tunisie en Afrique » (Tunisia in Africa) in the presence of a number of media representatives and the of the Ivory Coast ambassador to Tunis. This 232 page book consists of an introduction on the secular links between Tunisia and Africa and nine chapters notably treating the Tunisian-African cooperation in the bilateral and multilateral plans in terms of solidarity. « The book’s aim is to pay tribute to the Tunisian politics in terms of national and African solidarity, » said Mbougueng. It is also a plea for the development of a bigger solidarity between the north and the south of the continent, between Africa and the Arab world which are able to, while putting their efforts together and their potentialities as recommended by Tunisia, come over current difficulties, added Mbougueng. « For more than decade, under the inspiration of the Tunisian President Zin El-Abbidine Ben Ali, Tunisian-African relations got a new breath because of the continuous growth of the commercial and human exchanges; the active participation of Tunisian experts to the development of projects in Africa through cooperation; the development of the political and diplomatic relations; and the multiplicity of initiatives taken by Tunis in favour of Africa within various international bodies, » said the author. Mbougueng said that Ben Ali’s last initiative, which called for the creation of a world-wide Funds of solidarity to fight the poverty in the world more efficiently, especially in Africa, proved again Tunisia’s solidarity with the African continent, and the interest it showed to the development of the South-South cooperation and exchanges between Africa’s north and south. « The support brought by African countries to this initiative and its adoption by the United Nations unanimously in December 2000, carry a testimony of the relevance of a united approach which, once implemented, is likely to help fight poverty and human inequalities which threaten peace and security, » he went on. Tunisian success could be served as an approach to other African countries – a free-problem approach, concluded the author.   (Source: http://www.middle-east-online.com/english/?id=3417)

 


 

ردود فعل اسلامية متباينة علي هجوم وزير الداخلية السعودي الأمير نايف علي الاخوان المسلمين:

سقطة كلام.. فاتورة حساب لواشنطن.. مواجهة الضغوط لا تكون بضرب القوى الحية

لندن ـ القدس العربي ـ من ناصر ياسين:

اثار هجوم وزيــــر الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيــــز غير المسبوق علي التنظيم العام لجماعــــة الاخوان المسلمين ورموزه، دهشة قيادات اسلامية بارزة.

وتراوحت ردود الفعل التي تلقتها القدس العربي بين الدهشة والخوف من انصياع السعودية للضغوط الدولية، وبين الاعتقاد باختلاط الأمور علي الوزير السعودي، بحيث لم يفرق بين فكر ومنهج وسياسات جماعة الإخوان، وفكر وسياسات جماعات أخري خرجت من عباءة الأخوان.

واستغرب صحافي سعودي تحدث لـ القدس العربي ، وفضل عدم ذكر اسمه، هذه السقطة من الأمير المعروف بذكائه ودقة كلامه ، وقال إن الحملة ضد الاخوان من جانب السعودية مستغربة توقيتا ومضمونا، خاصة وان قيادات الجماعة كانت وما زالت ترتبط بعلاقات طيبة مع النظام الحاكم في المملكة، ولم يعرف عنهم اية اساءة لها .

وكان الأمير نايف اعتبر الإخوان المسلمين بأنهم أصل البلاء في المنطقة. وقال في حديث لصحيفة السياسة الكويتية نشرته السبت (23 نوفمبر) من دون تردد أقولها ان مشكلاتنا وافرازاتنا كلها جاءت من الإخوان المسلمين ، دون ان يستثني رموز وعلماء الحركة الاسلامية التي طالما تمتع قادتها بعلاقات جيدة مع السعودية، وبعضهم اقام فيها لسنوات طويلة، متهما اياهم بـ الاساءة للسعودية وللعرب وللمسلمين. لا فرق بين صدام وفهد ويعتقد الدكتور ابراهيم زيد الكيلاني القيادي الاسلامي المعروف في الاردن ان تصريحات الأمير نايف لها علاقة بالهجمة الامريكية علي السعودية، وهي جزء من فاتورة الحساب التي تقدمها المملكة لواشنطن.

وقال الكيلاني في حديث لوكالة يو بي آي ان التصريحات التي ادلي بها وزير داخلية اكبر دولة اسلامية هي محاولة سعودية لارضاء الولايات المتحدة التي اعلنت حربها علي الاسلام والقرآن، وعلي كل ما هو مسلم ، متهما السعودية بانها قدمت مساعدات لحركات غير اسلامية في السودان ولبنان وغيرها .

وقال نحن لم نعد نستغرب اية تصريحات او تصرفات تقوم بها السعودية التي اصبح عليها ان تدرك بان المرحلة الحالية لا تفرق فيها امريكا بين صدام حسين وبين الملك فهد بن عبد العزيز ، مستنكرا هذه التصريحات التي قال انها تأتي في وقت نحن احوج ما نكون فيه الي رص الصفوف، ونبذ الخلافات لمواجهة اخطر حملة صليبية يهودية تريد احتلال العراق، وتقطيع اوصال الدول الاسلامية وعلي رأسها السعودية . ابو بكر: لا نبدل مواقفنا لكن عضو مجلس شوري جماعة الاخوان المسلمين جميل ابو بكر لفت الانتباه الي ان هذه التصريحات تأتي في وقت تقف فيه الجماعة الي جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة الضغوط الخارجية التي تتعرض لها لدفعها للانخراط في الاستعدادات الامريكية لضرب العراق كمرحلة تالية لـ الحرب ضد الارهاب .

وقال ابو بكر في اتصال هاتفي مع القدس العربي إن اطلاق مثل هذه التجنيات اليوم ضد جماعة الاخوان يترك علامات استفهام كثيرة ، مشيرا الي ان مواجهة الضغوط الخارجية يجب ان لا تكون بالهجوم علي قوي الأمة الحية، بما في ذلك من اضعاف لامكانات الممانعة والصمود .

وقال ابو بكر ان السعودية تعرف تماما مسيرة الجماعة وكيف انها جماعة تقوم علي مبدأ الوسطية ونبذ العنف ، مشيرا الي ان عددا كبيرا من قيادات الاخوان عاشوا في السعودية تحت حماية الاسرة الحاكمة هناك، علما بأن الاخوان ليس لهم فعاليات تنظيمية في المملكة، ولا يعرف عنهم مخالفتهم لأي عقد .

 

ورأي المسؤول الاخواني ان هذا الكلام المفاجئ والمستغرب وغير المألوف علي مسؤولين في السعودية، لا يمكن عزله عن الحرب الأمريكية علي الأمة، وعلي الحركة الاسلامية التي باتت مستهدفة بشكل رئيسي بعد احداث 11 ايلول (سبتمبر) . وقال نتمني ان لا يكون هذا الكلام اكثر من مجرد حديث عابر، ولا تتبعه اية اجراءات، علما بأن جماعة الاخوان ستواصل تمسكها بالحق وانحيازها لقضايا الأمة، مهما بلغت الضغوط .

ورأى آخرون ان حملة الامير السعودي فيها نوع التجني، خاصة حينما تحدث عن المساعدات التي قدمتها السعودية لعدد من القيادات والمؤسسات الاسلامية . كلام يفتقر للموضوعية وقال الامين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي حمزة منصور ان تصريحات الامير نايف تفتقر الي الموضوعية والمصداقية. فجماعة الاخوان المسلمين ومنذ تأسيسها اثبتت انها تمثل الصورة الناصعة للاسلام، كما اثبتت انها تمثل منهج الوسطية بكل ما يعنيه ذلك، وانها كانت بعيدة كل البعد عن الافراط والتفريط ، مشيرا الي ان اي محاولة للنيل من جماعة الاخوان المسلمين التي هي حركة تجديد اصيلة مردودة ومرفوضة ايا كان مصدرها .

وكان الامير نايف تحدث عن المساعدات التي قدمتها السعودية لعدد من قيادات جماعة الاخوان المسلمين في عدد من البلاد العربية، وكيف تنكرت هذه القيادات للسعودية ولدورها، ضاربا مثلا علي ذلك بما فعله الشيخ حسن الترابي الذي اصبح يهاجم السعودية وينتقدها بعد عودته الي السودان .

ونفي منصور علمه بان تكون السعودية قدمت مساعدات لاي من قيادات جماعة الاخوان المسلمين، واعتبر هذه التصريحات لها علاقة بالحملة العالمية علي الاسلام، مؤكدا بان كثيرا من الانظمة العربية باتت متأثرة بالهجمة الصهيونية الامريكية علي الاسلام .

من ناحيته قال الناطق الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين يحيي شقرا ان تصريحات وزير الداخلية السعودي تضمنت مغالطات كثيرة، وخلطت بين فكر الاخوان وفكر جماعات اخري ، مشيرا الي ان الحركة ستعقد اجتماعا اليوم لدراسة ما جاء في حديث الأمير السعودي وتداعياته. بن لادن وليد الفكر السلفي ومعروف ان السعودية كانت استقبلت مثقفين وعلماء من الاخوان منذ الستينات من القرن الماضي، بعد مواجهة الجماعة مع النظام الحاكم في مصر. وساهم مثقفو الاخوان بالعمل الاسلامي والتعليمي والاكاديمي لعقود طويلة في السعودية وتمتعوا باحترام المؤسسة السعودية.

ووجه استغراب الاخوان ان انتقاد الامير تركز علي قيادات معتدلة في التيار الاخواني، وبعضها خرج من معطف الاخوان وخط طريقه الفكري بعيدا عن التيار التقليدي للجماعة، والاسماء التي ذكرها الوزير السعودي، باستثناء المرشد العام السابق للاخوان المسلمين في الاردن محمد عبد الرحمن خليفة الذي كان ناشطا ولم يكن مفكرا، تتمتع باحترام المثقفين الليبراليين والاسلاميين علي حد سواء،

 

فالعلامة محمد الغزالي قاد تيار الوعي والنقد في داخل الحركة الاسلامية وساهم في بناء رؤية متوازنة ومعتدلة ضــــد التـــــيارات المتشددة في داخل الساحة الاسلامية وحركة الاخوان بالذات، وراشــــــد الغنوشي وحسن الترابي شخصيتان تتمتعان باحترام بين المفكرين العرب والغربيين، وقدما اجتهادات في داخل الفكر الاسلامي والاخواني الحركي.

واتهم الأمير نايف الغزالي بالتهجم عن غير حق علي الملك عبد العزيز، وقال التقيته (الغزالي) وقلت له: يا فضيلة الشيخ أنت تعرضت للمملكة وموحدها، وأسألك بالله، هل ما قلته في كتابك صحيح؟، فقال قسماً بالله لا، لكني لا أستطيع أن أغير ما قلت وأنا في المملكة، وإذا خرجت منها سأكتب .

ثم تطرق إلي الدكتور الترابي، قائلاً لقد عاش في المملكة، ودرس في جامعة الملك عبد العزيز، … وكان يمر عليّ دائماً، خصوصاً عندما عمل في الإمارات، لا يأتي إلي المملكة إلا ويزورني، وما أن وصل إلي السلطة حتي انقلب علي المملكة وخصوصيتها، وذات مرة أنشأت المملكة مطاراً في السودان بعد تسلم الترابي للسلطة، حضر وفد سعودي لتسليمه إياه، لم يقل كلمة شكر للمملكة على ما فعلت.. ماذا أقول ؟ .

وانتقل الأمير نايف بن عبد العزيز إلي ملابسات ما حدث في أثناء غزو العراق للكويت، وموقف الإخوان مما حدث، فقال عندما حصل غزو العراق للكويت، جاءنا علماء كثيرون علي رأسهم محمد عبد الرحمن خليفة، ومعه (راشد) الغنوشي و(حسن) الترابي و(عبد المجيد) الزنداني و(نجم الدين) أربكان وآخرون، وأول ما وصلوا اجتمعوا بالملك وبولي العهد وقلنا لهم: هل تقبلون بغزو دولة لدولة؟، وهل الكويت تهدد العراق؟، قالوا والله نحن أتينا فقط لنسمع، ونأخذ الآراء، بعد ذلك وصلوا إلي العراق، ونفاجأ بهم يصدرون بياناً يؤيد الغزو العراقي للكويت .

وركزت تعليقات الاطر الاخوانية توقيت الهجمة التي اعتبرتهم اساس الداء ، واذا كانت الاشارة هنا الي تداعيات 11 أيلول (سبتمبر)، فان معظم من تحدثوا لـ القدس العربي اشاروا الي ان المعارض السعودي اسامة بن لادن لم تكن له علاقة بالاخوان وان كان تأثر بهم، وهو يظل ابن المشروع السلفي الذي يدافع عنه الامير نفسه. الغزالي صوت الاعتدال واستغرب الصحافي السعودي انتقاد الأمير نايف لشخصيات قيادية معتدلة عرف عنها التزامها بالتيار العام لجماعة الاخوان، وهو التيار الذي يتبني موقفا ايجابيا من المملكة، ولا علاقة له بمجموعات سعودية مسيسة اخذت الجانب السلفي من العقيدة، والجانب السياسي من فكر سيد قطب ، مع العلم ان السعودية نفسها كانت وراء طبع كتب سيد كتب وتوزيعها بلغات عدة.

والغريب، كما يقول احد مثقفي الاخوان، ان الامير نايف نسي فضل الاخوان واستند علي ادلة واهية لانتقادهم، فما معني ان يؤلف محمد الغزالي كتابا ينتقد فيه السعودية ويعيش فيها ويدفن فيها، بل وكان الشيخ الغزالي صوت الاعتدال، والرجل الذي رحبت به المؤسسة في منابرها ومهرجاناتها الدورية .

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة ويم 27 نوفمبر 2002)


 

 

التنظيم الدولي لـ »الإخوان المسلمين » يوافق على الهضيبي مرشداً عاماً له

بقلم: محمد صلاح

 

علمت (الحياة) أن التنظيم الدولي لـ(الإخوان المسلمين) استقر على اختيار المستشار مأمون الهضيبي مرشداً له, خلفاً لمصطفى مشهور الذي توفي قبل اسبوعين. وسينصب الهضيبي في غضون ساعات مرشداً للجماعة الأم في مصر, وبعدها سيُعلن مرشداً للتنظيم الدولي, مما ينفي اشاعات ترددت عن خلافات سواء داخل الجماعة أو بين أقطاب التنظيم الدولي حول توليه قيادة الجماعة والتنظيم. وأفادت مصادر في الجماعة أن الهضيبي وبقية أعضاء (مكتب الإرشاد) تلقوا خلال الأيام الماضية آراءً وردوداً من مسؤولي التنظيم الدولي في دول مختلفة حملت كلها تأييداً لاختيار الهضيبي حفاظًا على الجماعة, وحرصاً على عدم فتح أبواب الصراعات على موقع ظل دائماً من نصيب من يختاره (الإخوان) في مصر مرشداً لهم. ونفت المصادر ما تردد عن عزم شخصيات إخوانية غير مصرية الترشيح لموقع المرشد, وأكدت إتفاقاً عاماً بين (الإخوان) خارج مصر على اختيار الهضيبي للموقع. وكانت وفود تمثل (الإخوان) في دول عربية زارت مقر (الاخوان) في القاهرة للتعزية بوفاة مشهور, مما عكس موافقة (الاخوان) في الدول التي تنتمي إليها تلك الوفود على الخطوة المستقبلية التي سيستقر عليها (مكتب الارشاد) في شأن خلافة مشهور. وكانت آراء طرحت في السنوات الماضية في التنظيم الدولي طالبت بوقف احتكار المصريين لموقع المرشد له, إلا أن الأمر استقر على العمل بالعرف المعمول به منذ تأسيس التنظيم حتى لا يترجم الأمر على أنه انقسام بين (الاخوان), خصوصاً في ظل الهجمة التي تتعرض لها الجماعات الإسلامية بمختلف مسمياتها ضمن الحملة التي تتبناها أميركا ضد الإرهاب.

 

وأكدت مصادر (الإخوان) أن (مكتب الإرشاد) لن يعلن اسماء المرشحين لتولي موقع نائب المرشد لدى اعلان تولي الهضيبي موقع المرشد الذي سيحتاج إلى بعض الوقت حتى يستقر على اختيار نائب له أو أكثر. وأشارت إلى أن المرشحين للموقع ينتمون إلى جيل الوسط ممن التحقوا بعضوية الجماعة في سبعينات القرن الماضي. وأكدت المصادر أن الجماعة لن تحول تنصيب الهضيبي مناسبة احتفالية تفادياً لاستفزاز الحكومة المصرية, خصوصاً بعدما لاقى تنظيم (الإخوان) لجنازة المرشد استحساناً من جانب السلطات التي لم تجد صعوبة في تأمين الجنازة التي شارك فيها عشرات الآلاف من (الإخوان) من دون إخلال بالأمن.

 

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 27/11/2002 )

 


 

Pour Washington, Riyad « peut faire davantage » contre Al-Qaida

 
Washington de notre correspondant   Patrick Jarreau   La découverte d’une connexion indirecte entre l’ambassade d’Arabie saoudite à Washington et deux des terroristes du 11 septembre 2001 a relancé le débat sur le comportement des dirigeants saoudiens dans la lutte contre Al-Qaida. Mardi 26 novembre, la Maison Blanche a adopté un langage singulièrement ambigu, laissant entendre que certaines informations publiées par la presse, au sujet de la suspicion croissante qu’inspire le royaume, allié des Etats-Unis depuis soixante ans, ne sont pas sans fondement. « Le président pense que l’Arabie saoudite a été un bon partenaire dans la guerre contre le terrorisme », a déclaré Ari Fleischer, porte-parole de George Bush, avant d’ajouter : « Mais même un bon partenaire comme l’Arabie saoudite peut faire davantage. » Selon le Washington Post, un groupe de travail formé au sein du Conseil national de sécurité, que dirige Condoleezza Rice, recommande à M. Bush d’adresser au gouvernement saoudien une mise en demeure lui enjoignant de se montrer plus coopératif contre certains de ses ressortissants, accusés de financer le terrorisme. M. Fleischer a démenti qu’une démarche de ce genre ait été décidée, mais il n’a pas nié l’existence du groupe de travail, ni contesté que l’Arabie saoudite fasse partie des pays dont les Etats-Unis attendent davantage. « Le président va continuer à employer tous les canaux diplomatiques pour pousser à l’action l’Arabie saoudite et d’autres pays, afin qu’ils continuent à faire tout ce qui est possible pour vaincre le terrorisme », a déclaré le porte-parole. Dans un langage presque aussi lourdement diplomatique, Colin Powell, le secrétaire d’Etat, a assuré à Mexico : « C’est parce que nous avons de bonnes relations avec l’Arabie saoudite (…) que nous pouvons arriver à ce que nous voulons avec -les dirigeants saoudiens- sans lancer d’ultimatums ni de menaces. » Interrogé, lors d’une conférence de presse, sur les discussions qui seraient en cours pour l’utilisation des bases américaines d’Arabie saoudite en cas de guerre contre l’Irak, le ministre de la défense, Donald Rumsfeld, s’est borné à répondre : « La relation de militaires à militaires est et selon moi sera bonne »entre Washington et Riyad. VISION ROUTINIبRE Le gouvernement a déjà été accusé, à plusieurs reprises, de ne pas se montrer assez ferme vis-à-vis des Saoudiens ou de ne pas vouloir prendre la mesure de l’hostilité que l’Arabie saoudite recèle, dans ses frontières, et encourage, dans le monde musulman, contre les Etats-Unis. M. Bush et son équipe auraient une vision trop routinière de l’alliance entre les deux pays ou auraient eux-mêmes, avec les dirigeants saoudiens, des relations trop proches pour être lucides. Les dernières mises en cause des dirigeants saoudiens et de l’attitude de l’exécutif à leur égard émanent, en partie, du Congrès, dont les commissions du renseignement accusent les services de police et de contre-espionnage de ne pas enquêter sérieusement sur les pistes qui mènent au royaume wahhabite. Philip Graham et Joseph Lieberman, sénateurs démocrates, Richard Shelby et John McCain, républicains, ont dénoncé la « duplicité » saoudienne ou déclaré que Riyad « a beaucoup d’explications à fournir ». Richard Lugar, le républicain qui va bientôt présider la commission des affaires étrangères du Sénat, estime que l’exécutif doit exiger des Saoudiens qu’ils fassent davantage pour couper le financement du terrorisme, « avec la menace implicite que, sinon, les Etats-Unis vont s’en charger ». Il est peu vraisemblable que la princesse Haïfa, épouse de l’ambassadeur saoudien, ait aidé en connaissance de cause une famille qui s’est trouvée en rapport avec un homme ayant lui-même aidé deux agents d’Al-Qaida, à San Diego, en Californie, avant le 11 septembre 2001. En revanche, les enquêteurs sont convaincus que les organisations caritatives et les institutions financières islamiques sont utilisées pour faire transiter des fonds vers Al-Qaida et que ces fonds proviennent souvent d’Arabie saoudite. Le Wall Street Journal a publié, mardi, une enquête sur les sociétés écrans utilisées, aux Etats-Unis, par un homme d’affaires saoudien, Yassin Qadi, considéré par la police fédérale comme l’un des principaux bailleurs de fonds d’Al-Qaida et du Hamas palestinien. Le Washington Post a affirmé, de son côté, que, sur neuf financiers importants soupçonnés de connivence avec le terrorisme, sept sont saoudiens.     • ARTICLE PARU DANS L’EDITION PAPIER DU JOURNAL « LE MONDE » DATE LE 28.11.02

Le PDG du groupe Al-Baraka dénonce la campagne américaine contre les banques musulmanes

 
Manama de notre envoyé spécial  
Marc Roche   « L’intégrité des personnes mises en cause, le caractère noble et désintéressé de leur action ne font pas de doute » : cheikh Saleh Kamel ne cache pas son amertume devant la campagne lancée par les autorités américaines contre les organismes caritatifs musulmans au nom de la traque de l’argent terroriste provenant de riches donateurs. La polémique sur l’éventuel versement de fonds indirect à deux des terroristes du 11 septembre 2001 par l’épouse de l’ambassadeur saoudien à Washington a mis, une nouvelle fois, en lumière la question de la zakat, autrement dit la contribution charitable obligatoire. Pour le PDG du Dallah Al-Baraka Group, conglomérat diversifié installé à Bahreïn, cette dîme, qui peut porter sur de grosses sommes, est l’un des commandements essentiels de l’islam. « Pour un croyant, il s’agit d’un acte plus important que le respect du jeûne du ramadan ou que le pèlerinage à La Mecque. Cette croisade indigne de l’Occident conduit au lynchage d’innocents qui n’ont fait que suivre les obligations de leur foi », lance ce ressortissant saoudien d’origine syrienne, rencontré à Bahreïn à l’occasion d’une conférence sur la finance islamique. Ce milliardaire presque septuagénaire a bâti son empire médiatique et financier islamique à partir d’une petite société chargée de l’entretien des aéroports en Arabie saoudite. Il a pour lui son franc-parler, quand il fustige sans prendre de gants l’absence de réglementation aux Etats-Unis frappant les associations du même type, juives ou chrétiennes. En tant qu’institution islamique, Al-Baraka Group propose à ses clients toute une gamme de produits financiers qui respectent les principes de la loi coranique. Ces préceptes excluent les placements en actions de sociétés agroalimentaires (alcool, viande de porc), de loisirs (casinos, musique), de câble (pornographie), etc. L’interdiction de la perception de taux d’intérêt sous quelque forme que ce soit prohibe également l’achat d’obligations. La banque prélève automatiquement 2,5 % des fonds dormants de chaque déposant au titre de la zakat. La contribution obligatoire est versée à des organisations charitables choisies par le donateur, qui, en revanche, ne se soucie pas des bénéficiaires de cette aide. A deux reprises, le groupe Al-Baraka s’est trouvé traité d’ennemi public numéro un par Washington. A l’automne 2001, le FBI avait confondu son groupe avec la banque Al-Barakat, une entité somalienne liée à la nébuleuse Al-Qaida. Résultat : cheikh Saleh a figuré pendant des mois sur la liste noire de Washington, ce qui a causé un préjudice énorme à sa renommée. En août 2002, des proches des victimes des attentats du 11 septembre 2001 ont déposé une plainte contre l’une de ses filiales, Al-Baraka Investment and Development (ABID), basée en Arabie saoudite. Présente dans 27 pays via une quarantaine de filiales, cette entité, tout à la fois banque d’affaires, fonds d’investissement et intermédiaire sur les marchés financiers, est le vaisseau amiral de son groupe. « ACCUSATIONS SANS FONDEMENT » Les accusations sont sans fondement. Cette plainte est purement et simplement une tentative d’extorsion de fonds. », dit cheikh Saleh. Au moins, dans l’épreuve, a-t-il gagné une sorte d’auréole de héros romantique auprès des grosses fortunes des croyants du Golfe. L’ABID, à elle seule, gère aujourd’hui plus de 4 milliards de dollars d’actifs. Al-Baraka Islamic Bank affiche, pour sa part, une bonne santé, et se développe à travers le monde musulman, particulièrement en Iran, au Pakistan, au Soudan, en Malaisie et en Arabie saoudite. Ces jours-ci, la peur s’est en effet emparée des déposants arabes, qui rapatrient une partie de leurs avoirs placés aux Etats-Unis pour qu’ils soient gérés selon la charia, malgré le rendement plus faible des investissements « islamiques ». Les commissions sont également plus onéreuses, et l’encadrement est jugé moins qualifié. La main lourde des autorités américaines contre les investisseurs aux noms à consonance arabe a provoqué une véritable hantise du gel des comptes. « Nous sommes aussi bien réglementés que les banques conventionnelles » : dans son plaidoyer, cheikh Saleh passe sous silence les « affaires » sans nombre qui, dans un passé proche, ont éclaboussé le secteur de la banque islamique. Tout au plus reconnaît-il du bout des lèvres le manque de connaissance financière des conseillers religieux, les normes comptables sommaires, ou une gestion parfois hasardeuse. Furieux des affirmations de la presse occidentale selon lesquelles la finance islamique avait été liée aux activités d’Oussama Ben Laden, le patron d’Al-Baraka a débloqué 100 millions de dollars pour lancer une chaîne de télévision et une agence de presse, « à l’adresse des Occidentaux, afin de clarifier certains éléments fondamentaux de l’islam ».   • ARTICLE PARU DANS L’EDITION PAPIER DU JOURNAL « LE MONDE » DATE LE 28.11.02 
 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l’aide précieuse de l’association : Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen) Box 62
127 22 Skنrholmen  Sweden Tel/:(46) 8- 4648308    Fax:(46) 8 464 83 21   e-mail: fvf@swipnet.se

To Subscribe, please send an email to: tunisnews-subscribe@yahoogroups.com To Unsubscribe, please send an email to: tunisnews-unsubscribe@yahoogroups.com  ِArchives complétes de la liste : http://site.voila.fr/archivtn


** En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

** Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

** L’équipe de TUNISNEWS fait tous les efforts possibles pour corriger les fautes d’orthographe ou autres dans les textes qu’elle publie mais des fautes peuvent subsister. Nous vous prions de nous en excuser.

Accueil

Lire aussi ces articles

29 novembre 2005

Home – Accueil – الرئيسية   TUNISNEWS 6 ème année, N° 2017 du 29.11.2005  archives : www.tunisnews.net Atmosphère délétère au palais

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.