26 août 2001

Accueil

 

 

 

 
TUNISNEWS

Nr 467 du 26/08/2001

 

 .
  • LES TITRES DE CE JOUR:
  1. C.R.L.D.H.Tunisie: FLASH INFOS

  2. Sfaxiens en colére

  3. DECLARATION A propos du «congrès» du RAID

  4. l’interview de Bochra Belhaj Hmida (ATFD) au journal « Akhbar Al Joumhourya » du 17/08/2001(arabe)


د. خالد الطراولي: تحية إلى شعبنا في تونس لمحافظته على دينه وتعلقه بأصالته
عريضة موجهة الى السادة المنتخبين بولاية صفاقس
المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب تشجب وجود الحبيب عمار على رأس اللجنة المنظمة
السودان يتهم تونسيا بالتجسس 
عبدالعزيز بالطيب : قراءة في الفصل الثالث من الدستور . قانون الأحزاب التونسي والمرجعية الدينية واللغوية
ليالي مهرجان قرطاج الدولي 2001 تتوج بسهرة كارثية
اذا قتلتم خالدا …فسوف يأتي عمرو

 

C.R.L.D.H.Tunisie

Comité pour le Respect des Libertés et des Droits de l’Homme en Tunisie

FLASH INFOS

   

28 août 2001

Une mort suspecte  suite aux mauvais traitements.

M. Amri Souheyl, prisonnier de droit commun  incarcéré à la prison de Ghannouche (gouvernerat de Gabès), est décédé  au cours du mois de juin 2001  de façon suspecte suite aux mauvais traitements et aux violences  dont il a été victime. Sa famille a porté plainte et a demandé  l’ouverture d’une enquête  sur sa mort  (source LTDH).

 

La grève de la faim de Zouhaïr El Yacoubi.

Le comité international de soutien aux prisonniers politiques en Tunisie a lancé un appel concernant la grève de la faim déclenchée par le détenu politique depuis 23 jours pour protester contre son maintien en détention au-delà de la peine de 18 mois de prison à laquelle il avait été condamné au terme d’interrogatoires, à l’occasion desquels il avait été torturé, et d’une procédure judiciaire bâclée qui a bafoué tous les droits à un procès équitable.

Le CRLDHT s’associe à cet appel du CISPP (http://membres.tripod.fr/polprisonners/icspptar.htm) et a décidé d’intervenir auprès des OING des droits humains et des mécanismes des Nations Unies concernant la situation de Z. Yacoubi dont l’état de santé est semble t-il préoccupant.

Solidarité

Human Rights Watchs a adressé un courrier aux membres du club Hannibal aux Etats-Unis concernant la situation des droits humains en Tunisie. Ce “ club ” est animé notamment par l’ancien ambassadeur des Etats-Unis en Tunisie, Robert Belletreau Jr, reconvertit dans les affaires et dans le lobby pro-gouvernemental tunisien. (mail to:darrowj@hrw.org).

L’OMCT(organisation mondiale contre la torture) a publié à l’occasion de la prochaine ouverture des jeux méditerranéens un communiqué, relayé notamment par l’association des victimes de la torture en Tunisie (AVTT-Genève), pour exprimer sa profonde  “ consternation devant la participation du général Habib Ammar ancien commandant de la garde nationale et ancien ministre de l’intérieur de la Tunisie au comité d’organisation des jeux méditerranéens (COJM) dont il est Président ”. Il a succédé, fin 1999, au général Abdlehamid Ech-Chikh  à la tète du COJM, Habib Ammar est l’un des instigateurs, aux cotés de M. Ben Ali,  de la mise à l’écart de Habib Bourguiba, le 7 novembre 87 alors qu’il était  comandant de la garde nationale à la caserne d’Al Aouina, où a été installé de 1984 à 1987 le principal centre de torture. Ministre de l’Intérieur jusqu’au 27 juillet 1988, il a été nommé Ministre d’Etat conseiller spécial de la Présidence de la République, puis ambassadeur à Vienne et enfin  Ministre des Communications  du 25 janvier 1995 au 20 janvier 1997. (http://www.omct.org)

Reporters sans frontières a rendu public un communiqué concernant les poursuites engagées en Grande-Bretagne par le gouvernement tunisien – au nom du juge tunisien Jedidi Ghnia mis en cause par Sihem Bensédrine, contre la chaîne Al Mustaquella dirigée par Hachemi El Hamdi (http://www.rsf.fr)

Arbitraire et provocation

Sihem Ben Sédrine, mise en liberté provisoire continue à être dans le collimateur de la police tunisienne. Des amis lui ayant offert une parabole, elle a demandé à un artisan par téléphone de la lui installer. Dans des circonstances que l’on peut aisément deviner, la police a mis à profit cet épisode pour imposer un “ accompagnateur ” à l’artisan sollicité. Résultat : disparition de son téléphone portable muni d’une puce française. 24 heures plus tard un inconnu a remis chez Sihem Ben Sédrine une enveloppe dans laquelle la puce, rendue impraticable, était scotchée sur une feuille blanche avec une signature en arabe au nom de “ la sûreté de l’Etat ” ! Sans commentaire !

Maître Radhia Nasraoui continue de faire l’objet de son côté d’un harcèlement systématique ainsi que sa famille. Cela s’est traduit par des tracas quotidiens et par une tentative de sabotage de sa voiture, des “ inconnus ” ayant versé du sucre dans le réservoir d’essence de sa voiture. C’est la deuxième fois que Maître Radhia Nasraoui, épouse de Hamma Hammami, est confrontée à ce type d’opération.

 Harcèlement de la famille Zoghlami. Jallel Zoghlami, le frère de Taoufik Ben Brik et rédacteur en chef du journal en ligne “ Kwas el Karama ”, sa femme Ahlem, membre du CNLT, son frère Néjib et leur mère en vacances à Bizerte ont fait l’objet d’un harcèlement systématique, confirmé par Maître Anouar Kousri, vice-Président de la LTDH. Au terme d’une semaine d’exactions, la police s’est avisée que Néjib aurait été condamné par contumace pour un chèque impayé de 24 dinars (120 FF) en … 1998 ! Selon Maître Kousri, rien n’est moins sûr et en attendant d’en avoir le cœur net auprès du tribunal, Néjib a passé une nuit au poste de police accompagnée des humiliations habituelles.

 La campagne de calomnies contre des défenseurs des droits humains et contre Al Mustaquella se poursuit dans les conditions les plus abjectes. Au cours de la semaine du 20 au 25 août 2001,  le florilège sordide de la campagne d’injures et de calomnies contre les démocrates s’est enrichie de trois nouvelles contributions.

 Souhayr Belhassen, vice-présidente de la LTDH a été ainsi prise à partie par le quotidien “ Ach-Chourouk ” et l’hebdomadaire “ Al-Hadath ”  de façon odieuse et mensongère au sujet de la mission qu’elle a accomplie récemment en Irak à la demande, notamment, de la Fédération Internationale des Ligues des Droits de l’Homme. Le rapport qui n’est pas encore finalisé et qui sera rendu public en septembre, fera bien entendu justice des injures, des contre-vérités et des anathèmes développés dans ces deux articles commis par des plumitifs qui ont fait de la surenchère prétendument nationaliste arabe le fonds de leur commerce avec les officines policières du pouvoir. Le CRLDHT réitère l’expression de sa solidarité avec S. Belhassen et aura l’occasion de revenir sur ce rapport … une fois qu’il sera finalisé et rendu public !

 “ Ach-Chourouk ” et  “ Al-Hadath ”  ont à nouveau pris très violemment à parti Khémaïs Chammari, défenseur des droits humains et ancien député, contraint à l’exil en France. Pour “ Ach-Chourouk ”, l’objectif était de riposter par l’injure et la diffamation aux vérités révélées par K. Chammari concernant la condamnation dans les années 70 du directeur de ce quotidien de caniveau pour “ intelligence ” (sic !) avec l’Union soviétique à des fins exclusivement véreuses (cf. bulletin août 2001 du CRLDHT).

 “ Al-Hadath ”  a consacré de son côté une pleine page signée de son peu recommandable directeur Abdelaziz Jeridi à une brutale et ignoble charge contre K. Chammari et Hachemi El Hamdi  sous le titre “ en réponse aux accusations de Chammari et de El Hamdi, quand l’agent rencontre le vendu !! ”. Lamentable tissu d’âneries et de délire haineux qu’une fois de plus le CRLDHT ne peut que dénoncer tout en appuyant, à l’instar de la LTDH et du CNLT, la plainte en diffamation déposée, pour le principe par K. Chammari devant les tribunaux tunisiens. Sa dizaine de plaintes précédentes sont, faut-il le rappeler, restées sans suite entre 1997 et 2001.

Paris, le 26 août 2001

 

Harcélement de Jalel Zoghlami ..suite

         

Tunis le 23/08/2001

HARCELEMENT DEUXIEME EPISODE

Aujourd’hui les flics de Bizerte n’ont pas trouvé mieux à faire que s’acharner sur Jalel Zoghlami , sa famille et ses amis : en effet il s’est trouvé obliger de se taper toutes les brigades de volailles de Bizerte il s’est fait contrôler pas moins de quatre fois en une journée

L’amoureux de toujours Tarak Mahdhaoui

 Tunis le24/08/2001

Suite de l’épisode : acharnement sans limite

NAJIB BEN BRIK ZOGHLAMI a été déféré devant le juge de Tunis et a été libéré tout de suite

J’en connais plusieurs qui se sont faits taper sur les doigts parce que : si laisser des militants en liberté est une erreur arrêter des gens qui n’ont plus rien à perdre c’est encore pire

Messieurs les poulets vous qui essayez de vous attaquer à nous vous n’avez rien vu nous sommes les gentils essayez de toucher nos tigresses de femmes elles vous boufferont tout cru ( même si vous sentez si mauvais )

 

L’amoureux de toujours Tarak Mahdhaoui


(source : liste maghreb des droits de l’homme)

 

LE SITE www.perspectivestunisiennes.com COMMENTE A SA MANIERE LA NAISSANCE DE L'E-MAG: www.aqlamonline.com .
Il a choisi de le présenter dans les termes suivants:

  

 » AQLAMONLINE  Revue d’analyse et de réflexion en langue arabe sur Internet. http://www.aqlamonline.com .
De tendance islamiste, la revue est néanmoins d’une très bonne tenue et d’un contenu assez riche. Référence indispensable pour ceux qui cherchent des références objectifs dans leur  combat contre le projet réactionnaire et rétrograde des intégristes. »

Donc, à bon entendeur..salut!

 

السودان يتهم تونسيا بالتجسس

  

تم آخر تحديث في الساعة21:56 بتوقيت جرينتش

اتهمت محكمة جنائية سودانية تونسيا بإدارة شبكة تجسس تحاول إثبات وجود علاقة بين السودان ومتشددين إسلاميين

وقضت المحكمة بسجن علي بن مصطفى بن حمد خمسة عشر عاما بعد إدانته بتزويد السفارة التونسية في السودان بمعلومات عن الجيش السوداني بالإضافة لتزويره وثائق لإقامة علاقات مع إرهابيين

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن حمد غٌرم مبلغ ألفي دولار، وإن المحكمة أعلنت أنها ستطلب من وزارة الداخلية ترحيله خارج البلاد عقب انتهاء فترة السجن

وحكم على أربعة سودانيين آخرين بالسجن لفترات تتراوح من عام واحد وحتى عشرة أعوام بعد اتهامهم بالضلوع في أعمال مع الشبكة التجسس، في حين أبرأت المحكمة ساحة اثنين آخرين

وقالت وسائل الإعلام المحلية إن المتهمين السبعة اعتقلوا في يونيو حزيران واتهموا بتقديم معلومات كاذبة لإثبات أن السودان له علاقات بإرهابيين إسلاميين على حد قول وسائل الإعلام

وقال سفير تونس في السودان إن المتهم الأول حمد مطلوب القبض عليه أيضا في تونس لعضويته في حركة النهضة الإسلامية ولتخطيطه للقيام بأعمال إرهابية

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/

 

العاب البحر الابيض المتوسط:

المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب تشجب وجود الحبيب عمار على رأس اللجنة المنظمة

  

 
جنيف (سويسرا)- دانت المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب وهي منظمة غير حكومية تتخذ من جنيف مقرا لها، وجود الحبيب عمار على رأس اللجنة التونسية المنظمة لالعاب البحر الابيض المتوسط التي تقام في تونس من 2 الى 15 ايلول/سبتمبر المقبل.
وجاء في بيان للمنظمة المدافعة عن حقوق الانسان اليوم الجمعة « ان المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب تريد، بمناسبة افتتاح العاب البحر المتوسط في 2 ايلول/سبتمبر، التعبير عن ذهولها الشديد ازاء مشاركة الجنرال الحبيب عمار في اللجنة المنظمة للالعاب التي هو رئيسها ».
وحسب هذه المنظمة، التي تتمع بوضع استشاري لدى الامم المتحدة، شغل الحبيب عمار مواقع مسؤولة كآمر للحرس الوطني ثم كوزير للداخلية بين عامي 1984 و1988 وهي « الفترة التي كان فيها التعذيب يمارس بشكل منتظم في تونس ».
واوضحت المنظمة انه بين كانون الثاني/يناير 1984 وتشرين الثاني/نوفمبر 1987، اصبح التعذيب معمما في مقرات اجهزة الدرك، وانشأ الحبيب عمار في عام 1986 « الادارة الوطنية للمصالح المختصة » المسؤولة عن تعذيب مئات الاشخاص معظمهم من المعارضين لنظام الرئيس الحبيب بورقيبة.
وبعد وصول الجنرال زين العابدين بن علي الى الحكم في تشرين الثاني/نوفمبر 1987، عين الجنرال الحبيب عمار وزيرا للداخلية « فتحولت مقرات الوزارة، خلال الفترة التي بقي فيها وزيرا، الى مراكز للاعتقال والتعذيب »، حسب ما اكدت المنظمة.
وبعد عام تماما، استبعد عمار من الحكومة قبل ان يعود اليها في العام 1995 كوزير للمواصلات وبقي حتى 1997، ثم عين في تشرين الثاني/نوفمبر 1999 رئيسا للجنة المنظمة لالعاب البحر المتوسط.
واعتبرت المنظمة « ان تعيين عمار رئيسا للجنة المنظمة « التي تقوم على مبادىء اخلاقية وانسانية يشكل مؤشرا على عدم احترام ضحايا النظام التونسي العديدين ».
وردا على سؤال لوكالة « فرانس برس »، قال سفير تونس لدى الامم المتحدة في جنيف حاتم بن سالم « لم تقدم اي شكوى ضد الجنرال عمار عندما كان وزيرا او سفيرا، واتهامات المنظمة العالمية ضد التعذيب مفبركة ».
(أ ف ب)

 

تحية إلى شعبنا في تونس لمحافظته على دينه وتعلقه بأصالته

(وتلك الأيام نداولها بين الناس)
 
د. خالد الطراولي

     

يمرّ على الأفراد والجماعات والشعوب حين من الدهر تتعاقب عليهم المآسي والبلاوي والشجون، و لا نرى أكبرها و لا أرداها و لا أشدها، من ابتلاء الدين، قبل النفس والنفيس. ولقد شهدت تونس في بعض فتراتها الأخيرة، وعلى امتداد عقد من الزمن، شدة وقسوة على الدين وأهله، وأهله شعب من  البحر إلى البحر… وتُغلَق بيوت الله، وتُكَمّم التلاوات، وتُشَتّت حلق الذكر، وتُقَزَّم الصوامع، وتُهتَك الأسترة وتٌمزَّق الأحجبة… وتصبح الأرض غير الأرض، والسماء غير السماء، ويُشرَّد عيال الله من بلاد الله إلى أرض الله… وينادي مناد من فوق صومعة ضرار، ومن برجه العاجي : لمن الحكم اليوم؟ لمن الملك اليوم؟.. ويجيبه آخر من أسفلها، وتحت ركام الرماد : « وتلك الأيام نداولها بين الناس« !..

كانت ظلمات بعضها فوق بعض، « إن مددت يدك لم تكد تراها »…كانت ظلم الأخ لأخيه، أخوة وطن وعقيدة ولغة ومصير…وظلم ذوي القربى أشد مضاضة. كانت فتنة يبيت فيها الحليم حيران، وعاد الدين غريبا كما بدا فطوبى للغرباء.

وتمر الأيام والشهور والسِّنون… ويقضي البعض نحبه ومنهم من ينتظر… وما بدلوا تبديلا. وبقي شعبنا في تونس يعيش المأساة عن قرب، وما خلا بيت إلا وفيه شاهد أو شهيد،  مفارق أو معانق،  في الخفاء أو في العراء، في المفنى أو في المنفى! أرواح مكلومة، وخدود ملطومة، وأجساد مورومة، وحقوق معدومة، ونفوس مهمومة… وأنّت الأرض وحقَّ لها أن تئن، وخرج التاريخ من برزخه، وجثا الحاضر على ركبتيه يشكو ظلم العباد لرب العباد…وتوقّف الزمن!  » يا عبادي إني حرّمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرّما، فلا تظالموا! « [[1]]…

وشمت الشامتون عن علم أو عن جهل، وكانوا قلة، وعفا الله عما سلف، وأُرغِم الجميع على الصمت والتظاهر بكراهية أبناء حاراتهم وقراهم وبلدهم، وأخفى الناس علاقتهم بالمعبود، فلا السلام عليكم حين تدخل وتخرج، ولا الحمد لله حين تأكل وتشرب، ولا تبسمل ولا تحوقل ولا تهلّل… وكُبت الدين وأهله، وأُغلقت أبواب الأرض حوله، وأريد لأبواب السماء أن تُغلق!… لكن… « يا عبدي أنت تريد وأنا أريد ولن يكون إلا ما أريد »[[2]]… وجاء الغيث من السماء…وجاء حمزة…

جاءت  » الجزيرة  » وجاء غيرها… وسمع الناس ورأوا أن للبيت رب يحميه… والله غالب على أمره… وجاء الشيخ والفتى، وجيئ بالكتاب، ورأى الجمع أن تاريخ الأمة لم يُطمس، وحاضرها لم يُقبَر، وأن الدين دين الله، وأنه باق إلى قيام الساعة، وأن العيال عيال الله، وأن خيركم خيركم لعياله وأمته ووطنه… وانقشعت الأحجبة وسقطت الأصنام، أصنام الهوى، وأصنام الخوف واليأس والقنوط، وهتف هاتف : أليس الصبح بقريب؟… وبدأ الفجر في نشر أشعة السكينة والطمأنينة والبحث عن الذات… من نحن؟ على أي أرض نقف؟ وإلى أين نسير؟

وكانت البداية…وكانت العودة نحو خيمة الله، وفرحت السماء وعانقت أرضها،  » َلَله أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة، ومن تقرّب إليّ شبرا تقرّبتُ إليه ذراعا، ومن تقرّب إليّ ذراعا تقربتُ إليه باعا، وإذا أقبل يمشي أقبلتُ إليه أُهرول…« [[3]] وأصبحت بيوت الله تمتلئ من جديد، شباب على الفطرة يتطلعون إلى عبادة ربهم، ويتخلقون بأخلاق قرآنه، الفضائيات سندهم، والإنترنت رفيق دربهم، في هذه الرحلة نحو الله… « فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى« [[4]]. وفتيات راهبات، طيبات طاهرات، غير متبرجات، عزمن على الاستجابة لنداء الضمير والهوية…، ولنداء المعبود، فطلقن حب الذات والأنا، وإرضاء المخلوق، إلى معصيته وإرضاء الخالق، وتزيّنّ بالحشمة ولبسن الحياء… وكان الحجاب!

عودة مباركة، وأوبة أصيلة، كشفت عن حقائق مدفونة في ماضينا، و منسية في حاضرنا… أن الخير في أمتي إلى قيام الساعة[[5]]، وأن شعبنا في تونس ما نسي يوما دينه ولا تاريخه، ما نسي برهة لا من أين أتى ولا إلى أين يسير،  وما تناسى لحظة أن المعبود واحد مهما تعدّدت النسخ، وأن أهل الله ما خانوا الأمانة أبدا، وأن الظلم ظلمات في الدنيا قبل الآخرة، وأن أيام الله قادمة…فطوبى لمن صبر، وطوبى لمن ضجر، وعفا الله عمّن آثر الانعزال والوقوف على الأطلال، لهول ما رأى وسمع، وارتضى بأن يكون من قوم تُبَّع…

امتلأت المساجد من جديد، وجدّد القوم العهد مع مالك الملك، وارتفعت الأيادي، وعلا النداء وامحمداه وامحمداه … من يسمع من يجيب… الناس حيارى ينتظرون منقذا من الأرض يحمل همّ السماء، منقذا لا يعادي هويتهم ولا تاريخهم ولا عقيدتهم… كفاهم مسيلمة وطلحة… وكفاهم النسخ الزائفة… وظن بعضهم أن شعبنا ناس لا محالة من تولّى وناصر البغي والعدوان، و أصبح اليوم يلتحف لباس العقلاء والرهبان، وعلا من هنا وهناك حديث الإنقاذ والإصلاح… وجاء محمد ومحمد ومحمد ومصطفى ونجيب… وظلّ القوم ينتظرون… وغاب المنتظَر… ونسي القوم أن الأمّة قد وعت الدرس من قبل، وأن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين، وأن الأمّة قد غاب وعيها لحظة من الزمن، وما غاب كلَّ الزمن…

هذه المرة، حمل القوم فكرة، ويريدون لها مؤسسة، فقد علموا أنه إذا غابت الفكرة ظهر الصنم[[6]]، لكنهم فقهوا أن الفكرة إذا لم تحملها مؤسسة فإن الصنم سيظهر من جديد. هذه المرة، عزم القوم على العيش في المدينة الفاضلة في ظل التناوب والتعدد والاختلاف والاحترام. واشرأبت الأعناق نحو محمد المنتظر… ليلتقي شعب ومنقذ ومؤسسة، ليلتقي شعب وفكرة ومنقذ… ليلتقي التاريخ والحاضر والمستقبل في زمن الوعي، وفي زمن شعاره لا خوف بعد اليوم، ولا معبود بالحق إلا الله… وتلتقي الجموع على ضفاف بحار حمراء صُبغت شهادة ونظالا وجهادا، وعلى زغاريد نسوة يحملن مشعلا ويذكّرن القاصي والداني أنهن أمهاتُ وأخواتُ وبناتُ رجال، صدقوا ما عاهدوا الله عليه، ويُثبِتن أن مع كل عظيم امرأة، وأن النساء شقائق الرجال[[7]] محنة ونعمة، وأن خديجة وعائشة وفاطمة وزينب ما وارين التراب يوما، وأن الحفيدات على العهد ملتزمات، ولِذكرى الجدّات حافظات، وعلى طريق المؤازرة والبناء سائرات.

هذه المرة أراد القوم الحياة مع الله…في رحاب الله…وبعون الله…جرّب القوم البعد عن الحبيب، فظلّوا الطريق، وانتهت الغيبوبة، وانتهت الغيبة، وتنبه القوم! إنما الحب للحبيب الأول… وأن هذا الحبيب لم يسخط عليهم رغم تنكرهم، ولم يبعدهم رغم جفائهم…ولم يخنهم رغم غيابهم… وكان اللقاء… يروى أن شابا من بني إسرائيل عبد الله عشرين سنة ثم عصا الله عشرين أخرى، ثم نظر يوما في المرآة، فرأى الشيب في رأسه، فاستحي وأراد التوبة والعودة إلى الله، لكنه استعظم الأمر…فسمع هاتفا يناديه : » يا عبد الله، أحببتنا فأحببناك، وهجرتنا فأمهلناك، وإن عدت قبلناك. »            



[1]  حديث قدسي

[2]  حديث قدسي

[3]  حيث قدسي

[4]  سورة الكهف

[5]  حديث نبوي

[6] القولة لمالك بن نبي رحمه الله.

[7]  حديث نبوي

 

Sfaxiens en colére

Le site www.perspectivestunisiennes.com a pu obtenir le texte de la pétition adressée par plus de 2000 acteurs économiques de la région de Sfax à leurs « élus ».Voici le texte de la pétition avec l’introduction des responsables du site. 

   

C’est la pétition des acteurs économiques de la région de Sfax, lancée en Juillet et ayant réuni plus de 2000 signatures,  qui a précipité la tenue de la « séance spéciale » du Conseil régional de Sfax du 10 août, sous la présidence de M. Ben Ali lui-même (21/08/2001).
Les « réussites » économiques du régime commencent à être mises en cause par les acteurs économiques eux-mêmes. Et c’est là la raison de la séance « spéciale » du 10 août. Surtout que les réclamations viennent de la région la plus dynamique du pays. Mais son tort c’est de ne rien devoir au « changement béni du 7 novembre », et que certains de ses enfants osent dire qu’ils ne supportent plus que des proches du régime viennent pratiquer des « OPA » hostiles et illégales sur les entreprises les plus rentables de la région. 
Le lecteur remarquera que, pour l’une des rares fois, des acteurs économiques n’ayant rien à voir avec l’opposition politique, osent publiquent ne pas se référer aux réalisations du « changement béni » ni à la grandeur de « l’artisan du changement ». Tout cela se passe aujourd’hui en Tunisie sans que ceux qui nous gouvernent comprennent enfin que non seulement le monde a changé mais la Tunisie aussi
.

عريضة موجهة الى السادة المنتخبين بولاية صفاقس

برزت صفاقس منذ القدم كقطب مشع في كل الميادين فساهمت في كل المعارك الوطنية وأدت دورها كاملا في تقدم البلاد وازدهارها. وفي الوقت الذي الذي حققت فيه تونس انجازات هامة في الجهات وفي مختلف القطاعات تشهد صفاقس اليوم تطورا منقوصا وعشوائيا أدى الى ركودها في بعض المجالات وتأخرها في مجالات أخرى في غياب التمويلات والانجازات المتكافئة مع حاجاتها وطاقاتها.

وهكذا تراكم النقص على مر السنين وتفاقم وأصبحت المدينة غير قادرة على مجابهة مشاكل كبرى ومتزايدة، من خدمات ونقل ومرور وبنى تحتية.

ويبدو النشاط الاقتصادي بالجهة معرقلا ومستقبله مهددا من أجل عدم مواكبة الخدمات العمومية ووسائل الاتصال الوطنية والدولية من طرقات وسكك حديدية ونقل جوي وبحري لمقتضيات التطور.

وفي ماض غير بعيد كانت صفاقس عاصمة الجنوب ، مثالا في تطورها وازدهارها ومثالا في نظافتها وتوازنها البيئي ، كانت مدينة يطيب فيها العيش قبل أن تسلط عليها مأساة التلوث،تلوث مزمن ومدمر وقبل أن تتدنى فيها نوعية الحياة وقبل أن يتعطل سيرها وتتفكك أوصالها.

هناك من الاحداث  ما يمثل مؤشرات تبعث الحيرة على المستقبل ومنها :

·               الغاء الدائرة الجهوية للديوانة بصفاقس سنة 1994 بمقتضى هيكلة جديدة وتعويضها بمكتب جهوي ينتمي الى الدائرة الجهوية للوسط الشرقي بسوسة هو اجراء ضمن اجراءات اخرى من شانها التشكيك في مكانة صفاقس ودورها كعاصمة اقليمية

·               التنقيص المتوالي ،وبدون أي حرج ، في الرحلات الجوية رغم قلتها ورغم الحاجة اليها وابقاء المطار على حالته المشينة دون توسعة أو تحسين

·               تقلص نشاط الميناء البحري الذي دخل في أزمة مزمنة نتيجة عدم معالجة المشاكل والنقص في التجهيزات الحديثة الملائمة

·               عدم الاكتراث بالمضار المتفاقمة الصادرة عن مصنع السياب والصمت عن المطالب الشعبية الملحة لوضع نهاية لهذا المصنع

·               التأجيل المتتالي من مخطط الى اخر لانجاز المشاريع الكبرى (تبارورة، الميناء الترفيهي،المركب الثقافي، المدينة الرياضية،وغيرها…) تأجيلها عقودا نتيجة عراقيل ادارية وتباطؤ في الدراسات ، فظلت راكدة في حالة مشاريع،مما فتح الباب للقرارات المرتجلة وهو ماجدث أخيرا بالنسبة الى شط القراقنة الذي كاد يتحول عن وجهته الاصلية بدعوى الالتجاء الى حلول وقتية

ان تدني الوضع بالجهة بات واضحا ولم يعد مقبولا مواصلة التعلل بالحجج المالوفة من ظروف صعبة وضغوطات اقتصادية ومردودية مالية وأولويات وطنية ،أولويات لم تجد فيها صفاقس حظها حتى اليوم فتقهقرت وهجرها أهلها.

أمام هذا الوضع ولما لم نسجل بعد أي موقف صريح أو مبادرة مطمئنة من طرف المنتخبين الجهويين ولا علمنا بذلك، تملكنا التساؤل وازدادت الحيرة.

لذا نحن الممضين في هذه العريضة نرفع هذا النداء الملح الى ممثلينا على المستوى المحلي والجهوي والوطني ليكونوا المترجمين الأوفياء لما يخالجنا من قلق وحيرة على واقع مدينتنا ومستقبلها وليكونوا المدافعين المتحمسين عن حقوقنا وطموحاتنا المشروعة. 

 

 

عبدالعزيز بالطيب

 

قراءة في الفصل الثالث من الدستور . قانون الأحزاب التونسي والمرجعية الدينية واللغوية

  
ينصّ الفصل الأول من الدستور التونسي، علي ان الإسلام دين الدولة والعربية لغتها. ونجد تشديداً علي ذلك في توطئة الدستور والميثاق الوطني والفصل الثاني من قانون الأحزاب. ومن جهة اخري نلاحظ في الفصل الثالث من القانون نفسه ما نصه: لا يجوز لأي حزب سياسي ان يستند اساساً في مستوي مبادئه أو نشاطه أو برامجه علي دين أو لغة .
فنحن نتساءل إزاء هذا التناقض كيف يمكن أمة هذه مبادئها وتلك مرجعيتها ان تحرم أحزابها من الاستلهام والاستناد والرجوع من وعلي وإلي دينها ولغتها وهما جوهر هويتها؟ أليس هذا عين التناقض والتضارب والمفارقة؟ والكل يجمع علي أن المعتقد، اي معتــــقد، واللغة، أي لغة، هما الركيزتان الأساسيتان لكل هوية.
وبالنسبة إلـــــينا فإن الـــعربية والإسلام، اعني الحضارة العربية الإسلامية بمجدها وعظمتها وضعفها وانحطاطها وسباتها العميق الطويل وصحوتها البطيئة العسيرة المؤلمة، كل ذلك كـــــوّن ويكوّن هويــــتنا، وجداننا، ذاتنا، أنا، أنت وأنتِ شئنا ام أبينا.
وهذه الهوية تمتاز بصفتين بارزتين: الاندماج والشمول. فهي ثنائية عربية اسلامية من ناحية وشاملة جامعة تحوي صاحبها من كل جوانبه من ناحية اخري. وهي كذلك وبخاصة واحدة لا تتجزأ. وكل من حاول فصل عنصريها، مسايرة لما حدث في الغرب، واجهته صعوبات جمة اضطرته الي التسليم بأن الإسلام والعروبة هما اهم ركائز الكائن العربي لا تكتمل شخصيته وتستوي من دونهما مجتمعين متكاملين. وفي سياق محاولات الفصل بين عنصري الهوية العربية الإسلامية يقول هشام جعيط في كتابه الشخصية الإسلامية والمصير العربي الآتي: وهكذا أقترح العلمانية بصورة من الصور، علمانية غير معادية للإسلام، حيث لن تستمد دوافعها من شعور لا إسلامي… لأن هذه العلمانية لها حدود حيث نعترف بالعلاقة الجوهرية بين الدولة وبعض عناصر السلوك الأخلاقي والاجتماعي وبنية الشخصية الجماعية والعقيدة الإسلامية.
فنحن نؤيد بقاء هذه العقيدة، ونؤيد إصلاحها. يجب الا يتم الإصلاح علي حساب الدين بل يقع في الوقت نفسه بواسطة الدين وفي الدين ومستقلاً عنه . ويفهم من هذا الطرح في تصورنا ان العلمانية التي يقترحها استاذنا ليست اللائكية الغربية في معناها التقليدي، التي سنعود إليها لاحقاً وإنما هي اصلاح للعقيدة، والمقصود به من وجهة نظرنا هو الاجتهاد في احكامها أو في التشريع كما يصطلح عليه فقهياً. فالمطلوب إذاً هو توطيد هذه الأحكام أو هذا التشريع بالعلم والعقل وليس المساس بالكنه، فهو ثابت غير قابل للاجتهاد أو الإصلاح، وربما كان ذلك ما قصده بقوله مستقلاً عنه، أي عن الدين.
اما اللائكية في مفهومها الغربي فهي تعني المسيحيين غير المنضوين تحت لواء الكنيسة، فالنظام اللائكي (العلماني) هو النظام الذي يفصل بين الدولة والكنيسة وليس بين الدولة والمسيحية، أو الدولة والدين عموماً. ولذلك نجد اليوم في جل البلاد الأوروبية حتي الشرقية منها احزاباً ديموقراطية مسيحية تستوحي فلسفاتها وتستلهم مبادئها من الدين المسيحي، لكنها في الوقت ذاته، تؤكد استقلالها عن الكنيسة، مبرزة بذلك لائكيتها في المعني الذي أسلفنا، ويقول بيار لاتا منديا في كتابه الديموقراطية المسيحية : … إن المد الديموقراطي ظهر في التاريخ كتجلّ دنيوي للإلهام الإنجيلي . ويضيف قائلاً: للمسيحية في هذا المنظور وجه ثقافي زيادة عن رسالتها الدينية، يمكّن من التأسيس لعمل سياسي له ميزاته الذاتية حيث يكون الانخراط في الديموقراطية المسيحية اختياراً سياسياً وليس اختياراً دينياً… ، وإن كانت ركيزته كذلك.
اما بالنسبة إلينا نحن التونسيين ذوي الهوية العربية الإسلامية المعترف دستورياً بعنصريتها (الدين واللغة) فإننا لا نعرف ما يعادل الكنيسة لغياب اي وسيط بين الله وعباده في حضارتنا غياباً مطلقاً، ولذلك تنعدم حاجتنا الي اللائكية وتصبح بالنسبة إلينا غير ذات موضوع.
وكذلك – وهذا امر مهم في حضارتنا – ليس لقيصر شيء في الإسلام، بل الكل لــــله وحــــده، اما قيــــصر أو فلنـــــقل الإنسان عموماً فهو، وفق معتقداتنا علي الأقل، مستخلف علي الأرض يملك ويتصرف بحرية مسؤولة طبق المخطط، وهو القرآن يحترم اسسه ويجتهد في ضوئه.

منهجيتنا عقلانية علمانية
وبعد، واعتباراً لما أسلفنا، كيف يكون فهمنا لما ورد في الفصل الثالث من قانون الأحزاب: لا للاستناد إلي الدين ولا للاستناد إلي اللغة؟ أليست مطابقة الأحزاب بعد ذلك بالدفاع عن الهوية شأن يستعصي علي الفهم ويتحدي المنطق؟ فما الذي أدي بالمشرّع الي اتخاذ هذا الموقف المتناقض الغريب؟ إننا نرجّح ان يكون السبب الرئيس في ذلك خوفه من اضفاء صبغة القدسية علي السياسة المستمدة من المبادئ الدينية وخصوصاً ما ينجرّ عنه من تعصب وتطرّف. إلا أن هذا الاحتمال وإن كان وارداً لا يبرّر منع الأحزاب من الرجوع الي الإسلام والاهتداء بهديه في مجتمعنا المسلم وذلك لأن السياسة لا يمكنها في اي مجتمع ان تستلهم قيمها ومبادئها من خارج تراث المجتمع وثقافته ومعتقداته وإلا صار مشوهاً مشوشاً عقيماً غير قادر علي الإبداع والعطاء. وكما قال برهان غليون في كتابه الدولة والدين : … ليس الخطأ في تكوين احزاب سياسية تستلهم القيم والمبادئ والأحكام الإسلامية، ولكن في الانزلاق من ذلك نحو ادعاء قدسية العقيدة السياسية المستمدة من القيم الدينية، وقدسية السلطة المرتبطة بها… . ونعتقد ان تلافي ذلك الانزلاق ممكن بتدريب المجموعة علي اتباع منهجية عقلانية علمانية في التفكير والممارسة السياسيين وتلك هي العلمانية كما نفهمها وليست هي باللائكية التي حاولنا توضيح مدلولها في ما سبق.
وللمساعدة علي إرساء هذه المنهجية واستقطابها لكل المعنيين بها، لا بد من سن قوانين محكمة تكون مستوحاة من الإسلام الذي يمجد العقل ويترك له من طريق الاجتهاد وفي كثير من المجالات، ومنها مجال الحكم، حرية استنباط القوانين السياسية والاقتصادية وغيرها مكتفياً بوضع مبادئ وأسس تربوية عامة ملهمة لسلوك المسلم، الذي عرف منذ عزوفه عن هذه المبادئ والأسس انحرافاً اخلاقياً مفزعاً مريعاً منذراً بأوخم العواقب إذا ما تأخرنا عن تدارك هذا الخطر الداهم الملح وتركناه يستفحل يوماً بعد يوم.
وتكون معالجة هذا الانهيار الأخلاقي وغياب القيم، في رأينا بالاستناد أساساً إلي الإسلام وروحه السمحة، وذلك بالإقلاع عن منع الأحزاب من استنباط مبادئها منه، بل بالعكس من ذلك تشجيعها، باعتبارها إطاراً لتأهيل أتباعها علي الرجوع إليه مستأنسة في ذلك بالعلم والعقل. فالرجوع الي الأصل رجوع الي الحق، والرجوع الي الحق فضيلة. ولنعمل ايضاً علي التخفيف، لدي بعض الأوساط الضيقة لكن الفاعلة، من حدة حساسيتها ضد كل ما هو دين واعتبارها كل مسلم طاقة كامنة من التخلف والتطرف والإرهاب.
فهذا موقف انفعالي مجاني تنقصه الموضوعية ويرفضه المنطق ولا يقبله مجتمعنا لكونه مسلماً في كليته، مستعداً وجدانــــياً في غالبيته للاجتهاد والجهاد الحضاري في معني تسخير العقل والعلم لفـــهم الإسلام وجعله حافزاً له، لـــيس فقـــط للحاق بالركب، بل وكذلك للانــــدماج فــــيه والسير معه نحو خيــــره وتوازنه الروحي والمادي.
ومتي تحقق ذلك وركزنا هويتنا العربية الإسلامية علي قوادعها السليمة تاركين ما علق بها من غث متمسكين بسمينها، معتمدين في ذلك دائماً علي العقل والعلم، عندها تنهض الهمم وتأتي العزائم، ونتمكن من تجنب الانزلاق فيتيسر اهتداؤنا لما فيه فلاحنا.

ہ كاتب تونسي

  •  
     

    LES DISSENSIONS AU SEIN DU RAID ECLATENT AU GRAND JOUR

       DECLARATION

    A propos du «congrès» du RAID

    Le 9 septembre 1999, un groupe d’intellectuels, de cadres syndicaux, ouvriers et étudiants, de sensibilités politiques et de tendances intellectuelles diverses, mus par le désir de proposer des alternatives autres
    face à une « mondialisation » conçue dans un sens opposé aux intérêts des masses laborieuses et des sociétés non encore développées, ont osé proclamer la création du Rassemblement pour une Alternative
    Internationale du Développement            (RAID).

    Comme on pouvait s’y attendre, les Autorités, fidèles à leur politique de négation du droit à la liberté d’association, ont refusé d’accorder aux fondateurs du RAID, l’autorisation d’agir en toute légalité.

    Mais, face à cette attitude, contraire au droit élémentaire de s’associer pour défendre, en toute indépendance, des idéaux légitimes, les fondateurs du RAID ont opté, collectivement, pour le choix  d’exister en
    tant qu’association, même si le pouvoir s’y opposait. Et c’est ainsi que nous avons agi publiquement, multipliant les initiatives à l’intérieur comme à l’extérieur du pays. Ce qui valut au RAID une notoriété et une
    reconnaissance de fait, lui permettant de se manifester en tant qu’association aux côtés de toutes celles, reconnues ou non par le pouvoir, qui oeuvrent pour une prise de conscience des enjeux réels que notre
    société,  appelée à devenir un sujet et non un objet de l’histoire du monde, doit affronter.

    Mais, cette expérience collective, initiée par des militants venant de bords différents, a très vite rendu nécessaire le fait d’approfondir la réflexion sur des questions  majeures, de préciser les choix qu’impose
    une situation aux contours imprécis et problématiques, et de poser des règles de conduite pour assurer plus d’indépendance, de démocratie et d’efficacité à la marche de l’association. Du reste, ces problèmes sont ceux qui se posent à toute organisation jeune qui doit inventer les réponses à des questions inédites, dans un climat de répression politique.

    Le 1er congrès du RAID devait, précisément, définir les grandes orientations et poser les règles de conduite en fonction des problèmes rencontrés et des divergences enregistrées au cours de l’expérience commune, notamment celles relatives à l’identité de l’association et à son mode de fonctionnement. Mais, à notre grande stupéfaction, un groupe  du RAID a préféré une voie dont le but était d’écarter la grande majorité des adhérents et, surtout, ceux dont l’attachement à la pluralité, à la démocratie et à l’indépendance étaient connus. C’est pourquoi, nous, fondateurs et membres du RAID, signataires de ce texte :

    I- Informons l’opinion  publique de ce qui suit :

                Une minorité dont quatre membres seulement du Comité directeur (CD), outrepassant ses droits et prérogatives, a décidé, sans même consulter l’autre partie du CD, ni même informer la plus large majorité de l’Association, de tenir un congrès. Aussi bien la date de celui-ci  que le lieu où il devait se tenir ont été arbitrairement décidés  et seule une minorité (moins du tiers des adhérents à l’Association) en a été avertie.
              Cette décision était d’autant plus inacceptable qu’au cours de  ses réunions, le CD, chargé de la préparation du congrès,  jugeait que  le niveau de préparation de celui-ci était insuffisant, pour, au moins, deux raisons :
    –  parce que les projets de résolutions, exprimant les divergences de vues,  relatifs à la plate-forme de l’Association, à son règlement intérieur, à son programme d’action, etc. n’ont pas été distribués, au préalable, de façon à permettre un réel débat sur les questions de fond et les moyens de développer notre action ;
    – parce que les adhérents dont la liste définitive n’a, d’ailleurs, pas été arrêtée, n’ont pas été convoqués dans les  délais ; C’est, en considération de tous ces facteurs que le Comité Directeur a pris, majoritairement, dans sa réunion du mercredi 27 juin 2001, la décision de    transformer le congrès dont la date avait été, d’ailleurs,  prévue pour le 30 juin et non le 1er juillet, en une assemblée générale d’information au cours de laquelle la liste définitive des adhérents serait, officiellement, arrêtée, les  différents documents et projets de résolutions distribués aux membres et la date du congrès collectivement fixée.

    De plus, les conditions de répression qui ont marqué la période au cours de laquelle la LTDH et d’autres associations humanitaires ont appelé à des réunions pour réclamer l’amnistie générale, notamment
    l’intervention de la police  empêchant l’accès aux sièges des associations et aux domiciles de certains militants dès le 29 juin 2001, dont certains devaient abriter le congrès, rendaient difficile de maintenir la date du 30 juin comme date de tenue de celui-ci et celle du 1er juillet pour la conférence de presse.

    D’autre part, le Comité directeur, après une longue discussion sur la nécessité d’affirmer la spécificité du RAID, en tant qu’ONG indépendante des pouvoirs politiques, avait décidé, à la majorité de ses membres,
    que les invitations pour assister, non aux travaux du congrès, mais à la conférence de presse  qui devait clôturer ces travaux, se limiteraient, à l’intérieur comme à l’extérieur du pays, aux ONG et aux syndicats
    amis. Mais, cette décision, comme tant d’autres, a été transgressée par le groupe qui a organisé le prétendu congrès et qui n’a pas hésité à inviter des eurodéputés et un sénateur italien pour suivre ses travaux.

    II- Condamnons cette action antidémocratique qui témoigne de la volonté d’un groupe minoritaire de s’approprier la direction de l’Association dans le but d’en travestir l’identité.
    Pour ce faire, ce groupe a opté pour une démarche  :
         -refusant le principe du débat démocratique comme moyen privilégié de trancher entre les points de vues opposés sur les questions majeures qui se posent ;
         -ne reconnaissant pas le principe de la pluralité des sensibilités et des points de vues comme source d’enrichissement de l’existence collective du RAID.
    En effet, le coup de force opéré devait permettre de trancher, d’une façon antidémocratique, le débat qui avait cours sur le fait de considérer le RAID comme une organisation indépendante, mais agissant
    solidairement dans le cadre du mouvement mondial contre le développement du libéralisme capitaliste ou, plutôt, comme une section d’ATTAC. Depuis le
    prétendu congrès, on l’a vu, RAID était, systématiquement, désigné par le groupe en question comme ATTAC-TUNISIE.
    La démarche suivie est d’autant plus intolérable qu’elle semble ignorer la grave crise par laquelle est passé RAID qui a vu 5 parmi les membres fondateurs de son Comité directeur démissionner en mai 2000 et son
    activité quasiment paralysée depuis la fin du contre-sommet de Marseille en novembre 2000.
    Le congrès fondateur du RAID aurait dû être l’occasion de tirer les leçons qui s’imposent de cette crise et d’impulser son action grâce au débat démocratique et à la mobilisation de tous ses membres en vue de
    concrétiser  ses buts et d’imposer son droit à l’existence légale face à la politique répressive du régime.
    III- Compte tenu de ce qui vient d’être exposé, nous, membres fondateurs, signataires de ce texte, tout en réaffirmant notre attachement aux principes qui ont présidé à la création du RAID en tant qu’association
    démocratique, indépendante et militante :
       1- considérons que le prétendu congrès dont il est question, qui n’a, d’ailleurs,    même pas réuni le tiers des membres de l’Association, est nul et non avenu ;
       2- appelons à la tenue du  congrès  constitutif du RAID le 9 septembre 2001, date anniversaire  de sa création. Ce congrès aura pour tâche de se prononcer, d’une façon démocratique, sur :
    – le projet de plate-forme de l’Association,
    – le projet de règlement intérieur,
    – le projet de programme d’action, d’une part, et
    – élire une direction, d’autre part.

                 
    Nom et prénom Qualité
    1- ABDELKEFI Ilhem Enseignante, membre fondatrice du RAID
    2- AMOURI Boubaker Instituteur
    3- AOUALI Mohamed Instituteur
    4- AZZABOU Naji fonctionnaire
    5- BACHAR Fattouma Etudiante
    6- BEDHIAFI Adel Fonctinnaire
    7- BEDOUI Abdeljelil Economiste, membre fondateur du RAID
    8- BELAÏD Chokri Juriste
    9- BELANES Abdelmoumen Ex. détenu politique (PCOT)
    10- BELARBI Atef Economiste , membre fondateur du RAID
    11- BELGHOUTHI Slim Diplômé chômeur, membre fondateur du RAID
    12- BEN M’RAD Faouzi Avocat, membre fondateur du RAID
    13- BORSALI Noura Enseignante, membre fondatrice du RAID
    14- BOUAZIZ Abdelaziz Etudiant
    15- BOUAZZI Ahmed Universitaire
    16- CHAOUACHI Mohammed Etudiant syndicaliste (UGET)
    17- CHEKIR Hafidha  Juriste, membre fondatrice du RAID
    18- CHEMINGUI Noureddine Poète
    19- CHIHI Chawki Poète
    20- DRIDI Kamel Syndicaliste, membre fondateur du RAID
    21- DRISSI Mohamed selim Etudiant
    22- FAREH Chedli Syndicaliste
    23- FARID Lotfi Etudiant syndicaliste (UGET)
    24- FENNI Asma Etudiante
    25- GASMI Borhane Ex. Détenu politique
    26- GHANEM Tarak Etudiant syndicaliste (UGET)
    27- GHEZALA Adel Enseignant
    28- HADFI Mongia Etudiante,
    29- HAMZAOUI Salah  Universitaire, membre fondateur, membre du comité 
    directeur du RAID
    30- HAMMAMI Jilani Syndicaliste
    31- HAMMAMI Lotfi Poète
    32- JELLOULI Ali Etudiant syndicaliste (UGET)
    33- KHALFAOUI Basma Etudiante, membre fondateur du RAID
    34- LAOUINI Abdennacer Etudiant, membre fondateur du RAID
    35- LAOUINI Hatem Enseignant
    36- LATIF Chokri                                Ecrivain,  membre
    fondateur du RAID, membre du comité directeur
    37- MAALI Mohamed Membre fondateur du RAID, journaliste
    38- MAKHLOUF Saïfeddine Etudiant
    39- MANAÏ Mehrez Enseignant
    40- MATHLOUTHI Mohamed hédi Universitaire, membre fondateur du RAID
    41- MOALLA Taïeb  Juriste, membre fondateur du RAID, Membre du comité
    directeur
    42- OMRANI Sadok Etudiante syndicaliste (UGET)
    43- REZGUI Nejoua Etudiante syndicaliste (UGET)
    44- OUESLATI Ahlem                       Enseignante,
    45- ROUISSI Jalel Enseignant, membre fondateur du RAID
    46- SAADALLI Ferjani fonctionnaire, membre fondateur du RAID
    47- SADOK Souad Fonctionnaire
    48- SAHMIM Abdelmalek Etudiant
    49- SASSI Taha Etudiant syndicaliste (UGET)
    50- SENOUSSI Mohamed Etudiant
    51- SOUISSI Souad Institutrice
    52- TAÏEB Taïeb Producteur artistique
    53- ZAÏRI Ammar Universitaire, membre fondateur du RAID

    ________________________

    Tunis, le 03/ 07/01

    COMMUNIQUE DE PRESSE DE M°FAOUZI BEN M’RAD

    Je, soussigné, M° Faouzi Ben M’Rad, membre fondateur du RAID (Rassemblement pour une Alternative Internationale de Développement), suite à un communiqué de presse paru sur Internet et comportant la liste des membres du « Comité de coordination » de l’Association,  dont le mien, tout en réaffirmant ma disposition à exercer toute responsabilité, à quelque niveau que ce soit, au profit de l’Association dont je suis un membre fondateur, ayant défendu, en toutes circonstances, son droit à exister en tant qu’organisation publique, légale, libre et indépendante:
        
         I- Considère qu’étant donné :
       1- ce qui a entaché la réunion du 1er juillet 2001 comme insuffisances et irrégularités,  notamment :
    -l’absence de préparation sérieuse au congrès ;
    -l’absence, pour diverses raisons, intérieures et extérieures,  de la majorité des membres de RAID et de son Comité directeur à cette réunion,
       2-que les décisions prises au cours de cette même réunion n’ont pas été le fruit d’un consensus démocratiquement réalisé et qu’elles  peuvent, du fait de leur caractère improvisé,  entraver la marche idéale de
    l’Association,
        
         II- Déclare retirer mon nom de la liste figurant dans  le communiqué dont il est question , tout en affirmant ma volonté de servir tout travail unitaire et constructif en faveur de l’Association.

     

    Texte de l'interview accordée par Mme Bochra Belhaj Hmida, présidente de l'Association Tunisienne des Femmes Démcrates (ATFD) au journal "Akhbar Al Joumhourya" du 21 aout 2001.

      

    * البداية, كلمة عن الجمعية النساء الديمقراطيات ؟

    جمعية النساء الديمقراطيات … هي جمعية مستقلة عن السلطة وعن كل التيارات السياسية وهي تضم مجموعة من النساء اللاتي يناضلن من أجل المساواة التامة على جميع المستويات بين المرأة والرجل  والجمعية بعثت من تيار نسوي وجد في تونس منذ أواخر السبعينات ، حيث تكونت مجموعة من النساء في النادي الطاهر الحداد ثم كوّنت هذه المجموعة النسائية عدة اطر من بينها لجنة المراة العاملة التي هي موجودة إلى اليوم في الاتحاد العام التونسي للشغل ولجنة المرأة  في الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان وهي لاتزال موجودة  ايضا وجموعة اخرى من الفضاءات النسائية التي تطرح مشكلة المساواة وضرورة الغاء كل انواع التمييز ضد النساء وقد خرجنا إلى الشارع لنعبر عن رفضنا للاعدام ولمساندة الشعب اللبناني والشعب الفلسطيني وعبرنا عن رفضنا للتطرف الديني وخاصة حركة النهضة التي كانت تطرح اجراء استفتاء حول مجلة الاحوال الشخصية  ومراجعة القوانين المنظمة للاحوال الشخصية .

     

    * ثم قمتن بتكوين الجمعية ؟

    تكونت الجمعية في سنة 1989 وهي تعتبر ان ما حصلنا عليه من مكاسب قانونية لابد من تطبيقها لان هناك مكاسب قانونية موجودة في النصوص لكنها لا تمارس في الواقع اذن نحن ندافع عن مكاسب المرأة وندافع عن وجودها ونرفض ان يقع المس بها، والفرق بيننا وبين المنظمات الاخرى ان منظمات الأخرى تبارك القوانين عندما تخرج ولاتطالب بها فيما نحن كحركة نسائية نطالب  بأكثر قوانين وبتحسينها وباجراءات اخرى لحماية النساء .

    * مثل ماذا ؟

    مقل العنف المسلط على المرأة وضرورة الملكية المشتركة والمساواة  في الارث .

     

    * لماذا اطلقتن اسم النساء الديمقراطيات إلى جمعيتكن ؟

    هناك العديد من الجمعيات والمنظمات النسائية التي تشتغل وما يفرق بيننا وبينها اننا نعتبر مسألة الديمقراطية مسألة مركزية ونعتبر ايضا ان لا سبيل إلى تحقيق المساواة بين المرأة والرجل في مجتمع غير ديمقراطي وأننا كنساء  نناضل من اجل  المساواة ومن اجل الديقراطية أيضا .

     

    * هل صحيح ان جمعيتكن لديها اهداف سياسية وطابع سياسي أكثر منه عمل جمعياتي  بحت ؟

    يجب أن تعلم ان في جمعيتنا لا توجد مناضلة واحدة متفقة كليا مع مناضلة اخرى سياسيا في جمعيتنا تجد نساء ماركسيات ، ليبراليات …

    * وتجمعيات ؟

    لا، ليس لدينا تجمعيات لان مشروع الجمعية يتعارض مع مشروع التجمع .

    * ولكن التجمع هو أول من يدافع عن المرأة ويساند حقوقها ؟

    مسألة المرأة بالنسبة للتجمع كانت دائما مسألة عامة وحسب الظروف .

    * اذن مع أي الاحزاب تتعاملن وتتفقن وتجدن القواسم المشتركة التي تجمعكن ؟

    نحن جمعية مستقلة عن كل الحساسيات، ولا يوجد حزب أو حساسية سياسية في البلاد أو مجموعة معينة  تقول أن الجمعية في يدي، لكن ما يجمع بين المرأة الماركسية أو المرأة التي ليس لها انتماء سياسي هو الدفاع عن حقوق المرأة ومكاسبها، وطبيعة الجمعية إلا يكون لها طابع سياسي … ولا يوجد بالتالي أي طموح سياسي … ولكن أحببنا أم كرهنا كل طلبات النساء وكل توجهاتنا وأهدافنا هي في حد ذاتها سياسية باعتبارنا نتوجه للسلطة …

    * ما هي أهم مشاكل جمعيتكن ؟

    نحن الجمعية النسائية الوحيدة من الجمعيات المعروفة التي لا تاخذ تمويلا من الدولة وليس  لنا مقر، ونحن جمعية لا تنشر بياناتنا ومواقفنا  في الصحف كما انّنا  نخضع إلى حراسة بوليسية وهو ما يعني أننا نعامل وكاننا جمعية غير قانونية ليس لها دور في المجتمع .

    * جمعيتكن تريد أن تجلب إليها الانظار وتتحدث عن حقوق المرأة وكانها تدعى أنها تجمل الفكر الصحيح والحال أن الجميع يعمل ويحرص على ضمان حقوق المرأة ومكاسبها ؟

    لم يسبق لنا  ان ادعينا أننا نحمل الفكر الصحيح أو أننا نمثل مستقبل البلاد… كل ما في الامر أننا عبرنا عن  رفضنا لكل اشكال التمييز ضد المرأة لان ذلك اعتداء على انسانيتها فهل هذا خطر على البلاد؟ وماالذي يجعل الدولة تتعامل مع الجمعية بهذه الطريقة؟

    * ربما بسبب نشاطكن السياسي أو تدخلكن في الشؤون السياسية والحال ان دور الجمعية لهذا بالاساس .

    نحن لا نتدخل في السياسة بل نتدخل فقط في المسائل التي تهم الديمقراطية لاننا كجمعية نعاني من عديد الأشياء والسلطة تطالبنا بان نكون بوقا للدعاية  في الداخل وفي الخارج وليس من حقنا أن نقول بان هناك ثغرات وليس من حقنا ان نطالب لاتخاذ قوانين واجراءات معينة للحد مثلا من ظاهرة العنف كما انه ليس من حقنا  مطالبة السلطة بمدنا بالاحصائيات في المراكز أو في المستشفيات فحتى في موضوع التحرش الجنسي فالدولة عاجزة عن النقاش معنا وأن نتفق جميعا للحد من هذه الظاهرة التي تسمح للمسؤول عن المؤسسة أن يفعل ما يشاء بمؤجرته والدولة تدرك أن ليس لدينا طموح سياسي ولا نقدر على ذلك  رغم أنه بانمكاني كشخص أن اطمح إلى ما أريد وهذا حق من حقوقي وبالتالي للجمعية أي طموح سوى المساهمة في بناء الديمقراطية .

    * اذن علاقتكم بالسلطة , كيف هي ؟

     علاقتنا بالسلطة مثلما تريد السلطة نحن كجمعية لا يمكن ان نتصور عملا جمعياتنا دون حوار مع السلطة وهناك من يرفض الحوار معنا واليوم نحن نعيش مقاطعة من طرف السلطة التونسية وزارة المراة مقاطعة معنا .. الكريديف .. أيضا وكذلك مجلس المرأة والاسرة يقاطعوننا لاننا  نرفض توضيفنا من طرف السلطة او أي طرف سياسي أخر .

    * علاقتكن بالاتحاد الوطني للمرأة

    نحن نختلف في الاهداف ونختلف في طرق العمل وعلاقتنا معه علاقة احترام مع الاختلاف التام في كل شىء ..

     

    * هل يمكن التفكير في بعث منظمة نسائية موحدة

    لا يمكن ان نفكر في ذلك .

    * لماذا ؟

    لان الصراع في تونس اليوم هو من اجل ضمان الاستقلالية ونحن كجمعية حريصات على المحافظة على استقلاليتنا حتى نحقق اهدافنا  ونحن ضحية  استقلاليتنا ولا يمكن ان نتعامل ونتضامن سوى مع الجمعيات المستقلة .

    * هل لديكم خلايا داخل البلاد ؟

    كانت لدينا خلايا وقمنا باغلاقها.

    * وما سبب الاغلاق؟

    لان الضغوطات كانت قوية داخل الجمهورية وتونس العاصمة تختلف عن المناطق داخل البلاد باعتبار أن توجد دائما امكانية العمل .

    * ما يعاب على جمعيتكن أنها نخبوية وتتكون من مجموعة معينة من النساء في حين ان بقية الجمعيات هي منظمات جماهرية.. كيف ترديّن؟

    سمها جمعية نخبوية أو سمها ما شئْت فذلك لا يزعجني, ولكن لسنا منظمة جماهيرية، بل نحن مجموعة من النساء نناضل من اجل أهداف  وليس بالضرورة ولا يمكن ان تجمع مئات الالاف من النساء .

    *رأيك في العمل الجمعياتي في تونس والجمعيات ببلادنا ؟

    هناك من لم يفهم بعد أن دور اية جمعية هو التنبيه إلى الاخطاء والجمعيات في تونس كثرة بلاش بركة

    * وما ذنب الحكومة اذا لم تقم بعض الجمعيات بالدور المنوط بعهدتها ؟

    الحكومة لا ترخص عامة سوى للجمعيات الموالية لها .

    * وما هي علاقتكن بالجمعيات التونسية ؟

    نحن ليس لدينا علاقات سوى مع الجمعيات المستقلة.

    * مثل ذلك ؟

    مثلا الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان . وفرع تونس لمنظمة العفو الدولية وجمعية النساء من أجل البحث والتنمية وجمعية المحامين الشبان.

    * رأيكن في موضوع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان؟

    لقد عبرنا  عن رأينا في هذا الموضوع وموقفنا كان واضحا منذ الازمة ، وهي ضرورة المحافظة على استقلالية الرابطة لأنها مهما كانت التركيبة السياسية فان القواعد هي التي اختارتها  بكل استقلالية عن كل الأطراف  خلال المؤتمر الذي عقدته.. وأكبر غلطة هي محاولة استعمال كل الطرق للقضاء على الرابطة .. ولكن هذه الازمة خرجت منها الرابطة باكثر قوة ..

     

    * رأيك في الاحزاب السياسية بالبلاد ؟

    بكل صراحة، هذه الاحزاب لا تقوم بواجبها على الوجه المطلوب, والمشكلة أننا أصبحنا كجمعيات في نظر التونسيين  وحتى الصحافيين كأننا نحن نمارس السياسة .. لماذا؟ لأن هناك فراغا سياسيا، والجمعيات التي تناضل من اجل الديمقراطية  تظهر كانها أحزاب .

    * كلمة عن المسار الديمقراطي في تونس ؟

    لم افهم .. هناك مسار ديمقراطي ..

     

    * ولكن هل تنكرين منابر الحوار في التلفزة والاجراءات الهادفة إلى تطوير الاعلام ؟

    تطوير الاعلام وتنقيح قوانينه بالنسبة لي هو وهم .. والحوارات التلفزية لا اشاهدها لأنه من غير المعقول أن نتحدث عن الرابطة في غياب الرابطة ونتحدث عن الديمقراطية في غياب من يطرح القضية ويدافع عنها، وعندما يأتون في السلطة بالاشخاص الذين لهم معها خلافات عميقة وكبيرة وقتها نتحدث عن الديمقراطية .

     

    * والتعددية البرلمانية الا تدخل في اطار تطوير المسار الديمقراطي؟

    لا أريد أن  اتحدث عن البرلمان لان الجميع يعلم كيف يتم اختيار نسبة كل حزب من المقاعد ومن هم الاشخاص الذي سيصعدون من احزاب المعارضة  إلى مجلس النواب

     

    * والانجازات والمكاسب الاقتصادية والاجتماعية التي تحققت ؟

    أنا لا افهم في القتصاد لا أفهمه واتحدث سوى عن الديمقراطية لأن الديمقراطية  هي التي تجعلني كمواطنة تونسية أشعر بحريتي.

     

    * حسب رأيك, هل تفضلين الديمقراطية قبل الخبز او الخبز قبل الديمقراطية ؟

    أنا شخصيا لا افهم هذا الطرح ، ليس هناك أولويات الخبز والديمقراطية معا ولا أرى سلم اولويات  في حقوق الانسان …

    *هل انت متفائلة؟

    أنا متشائمة الان وساكون متفائلة عندما يطبق كل الكلام الذي يقول ان تونس بلاد ديمقراطية وحقوق الانسان .

     

     

     

     الجزائرية فلة عبابسة تفجر الأزمة.. والتونسية صوفية صادق تزيدها اشتعالاً:
    ليالي مهرجان قرطاج الدولي 2001 تتوج بسهرة كارثية

       

     

    تونس ـ القدس العربي ـ من حكمت الحاج:

    لا احد يدري تماما ما الذي حصل ليلة الخميس الجمعة في حفل اختتام مهرجان قرطاج الدولي لدورته السابعة والثلاثين، ولكننا سنحاول وصف ما رأته العين المجردة وسمعته الأذن البعيدة أسوة بآلاف الحاضرين تلك السهرة من جمهور الختام علي مدرجات المسرح الأثري بقرطاج.
    كانت البداية مع الفنانة سالمين زروق من ليبيا بثلاث أغنيات كانت أشهرها عدي عليا الغالي وكانت ألحانا عادية أدتها المطربة بعدم انسجام بينها وبين الفرقة الموسيقية، بحيث كانت تنهي الأغنية قبل أن تدرك الفرقة الموسيقية ذلك. أعقبتها علي المسرح الموريتانية مــــعلومة بنــت الميداح بثلاث أغنيات أيضا هي علي التوالي بياعة و يا وطن و حبيبي حبيتو التي تفاعل معها الجمهور كثيرا.
    ولأجل تأمين تنفيذ القاعات الافريفية التي ذكرتنا بأجواء البلوز والجاز، فقد كانت بنت الميداح قد جلبت معها ثلاثة من العازفين الاضافيين علي الفرقة التونسية وكانت كل من سالمين زروق ومعلومة بنت الميداح ترتديان اللباس الوطني التقليدي لبلديهما. وكسابقتها في الارتباك راحت معلومة بنت الميداح تنهي كل أغنية لها بعبارة أوكي شكرا وعبارة أوكي ياللا، بينما راحت تعيد أغنية حبيبي حبيتو تحت إلحاح الجمهور. ثم جاء دور المغربية نعيمة سميح حيث غنت أغنيتين كانت أولاهما حبيت وجاريت وهي من ألحان عبد القادر وهبي وأغنية أخري بعنوان حبيبي ديالي فينو هوه . وسمعنا لحنا يطابق تماما أغنية الفنان الكويتي نبيل شعيل يا شمس لا تغيبي فهل يا تري سرق نبيل شعيب أغنيته من التراث المغربي، أم أن أغنية نعيمة سميح لا علاقة لها بالتراث كما قيل في تقديمها وإنما هي مسروقة من غناء الخليج؟ نترك البت في ذلك لذوي الشأن والاختصاص ونعود إلي حفل الاختتام حيث كانت نعيمة سميح مشغولة عن التعاطي السليم مع الفرقة الموسيقية بالجمهور ورد التحايا للحاضرين بين فينة وأخري.
    ثم كانت قنبلة السهرة باسم الجزائرية فلة عبابسة:
    كان من المفروض كما هو مبرمج لها أن تغني فلة عبابسة ثلاث أغنيات، إثنتان منها من ألحانها بعنوان يا جزائر و أني جاي ، وهذه الثانية من كلماتها أيضا، اما الأغنية الثالثة فهي علي المقياس وهي أغنية شهيرة في تونس من ألحان الفنان زياد غرسة. ولكن الذي حدث أن الفنانة فلة عبابسة بمجرد أن تم الاعلان عن صعودها إلي المسرح وأخذت الفرقة الموسيقية التي تم تطعيمها بعناصر من فرقتها الخاصة تؤدي الألحان حتي أيقن الجميع بأنه بالتأكيد سيشهدون فقرة موسيقية خاصة وربما ستكون ممتعة أيضا. فقد أطلت الفنانة الجزائرية علي الجمهور بابتسامة عريضة وحركات رشيقة تذكرنا بالرقصات الاسبانية والحركات الغجرية. وعلي طريقة غناء الراي الوهراني الجزائري وربما استرشادا وتأثرا بأسلوب الجزائرية الأخري حسيبة عمروش راحت فلة عبابسة تغني أغنيتها الأولي بأسلوب الارتجال والسلطنة والاندماج الزائد عن الحدود وبينما كانت بين فقرة وأخري تحيي تونس وشعب تونس وجمهور قرطاج أخذت فلة عبابسة تعدد أسماء ما تيسر لها من الدول العربية لتؤدي التحايا لها من بعيد حتي أنها ذكرت فلسطين في تحياتها، وبمجرد أن دخلت في أغنيتها الثانية حتي صار أداء فن الراي احترافيا كاملا وصارت تصرخ أني جاي والكل معايا يغني الراي وتتمايل بجسدها راقصة بشكل عنيف وهي تقول باللغة الانكليزية ليتس إفري بودي سينغ الراي . واستمرت علي هذا المنوال، وعندما وصلت إلي أغنيتها الأخيرة لم تكتف بها بل زادت عليها واستمرارا علي النسق التونسي مقاطع متنوعة من أغنيات شهيرة مثل خالي بدلني و يمة الاسمر دوني .
    والذي حدث بعد ذلك هو هياج الجمهور بشكل هستيري ثم توقف الفرقة الموسيقية عن العزف مع المطربة الجزائرية بإشارة من قائدها الفنان عبد الرحمان العيادي ولم يبق مع فلة عبابسة في العزف إلا عازف الأورغ من فرقتها الخاصة. وهنا توقفت المطربة فجأة عن الغناء وقالت بصوت عال للجمهور مشيرة إلي قائد الفرقة الموسيقية السيد هذا يقول لي إنزلي لكنني سأبقي أغني . ضج الحمهور بالضحك في ما كان صوت المذيع الداخلي يصدح قائلا شكرا للفنانة فلة عبابسة والآن مع النجمة التونسية صوفيا صادق ثم غادر الفنان عبد الرحمان العيادي المسرح مسرعا إلي الكواليس. ولكن عاد صوت المذيع الداخلي ليعلن للجمهور بان وعكة صحية قد ألمت بالفنانة صوفيا صادق تمنعها من الغناء والآن مع الفنانة غادة رجب ورغم أننا كنا نعلم بنزول الفنانة المصرية الشابة ضيفة علي سهرة الاختتام الخاصة بالمغرب العربي إلا أن عددا كبيرا من الجمهور كان مستغربا كما يبدو لإقحام غادة رجب علي السهرة وأخذ ينادي صوفيا صوفيا . فما راعنا بعد قليل إلا وصوت المذيع الداخلي مرة أخري يقول نستقبل معا الفنانة صوفيا صادق .
    وصعدت صوفيا صادق إلي المسرح والغضب والتوتر واضحين علي ملامحها ومشيتها. ويبدو أنها قد تجاهلت تماما وجود الفنان عبد الرحمان العيادي قائدا للفرقة الموسيقية المصاحبة لها. وبدلا من الذهاب مباشرة إلي أغنية تحية إلي المغرب العربي من كلمات حسونة قسومة والحان عبد الرحمان العيادي والمنتجة خصيصا لسهرة الاختتام، وكما هو مثبت في البرنامج الذي أمدتنا به إدارة المهرجان فاجأت صوفيا صادق الفرقة بأغنيتها الشهيرة يا تونس من ألحان جمال سلامة، ولم تكتف الفنانة التونسية بهذا الخروج عن البرنامج الموسيقي للسهرة بل استمرت تغني من قديمها وبتحلي الليالي و وفر كلامك .
    وأخيرا أراحت الجميع بأن غنت قصيدة تحية إلي المغرب العربي لتعقبها بأغنية بالله يا حمد يا خويا وهي من تراث الفنانة الراحلة صليحة. وفيما كان الجمهور علي احر من الجمر ينتظر أغنيتها الجديدة يهبل أدت صوفيا صادق أغنية كليبها الناجح أنت حكاية جديدة .
    وعندما جاءت فقرة الفنانة المصرية غادة رجب كان قد تم الاعلان عن الاغنية الجماعية التي ستؤديها الفنانات الخمس من المغرب العربي تحية إلي تونس فبقي الجمهور متشوقا.
    غنت غادة رجب ثلاثة أغنيات واحدة تحية إلي تونس والأخري من تراث الفنان محمد عبد الوهاب والأخيرة من التراث التونسي بعدها صعدت سالمين زروق ومعلومة بنت الميداح ونعيمة سميح وفلة عبابسة وصوفيا صادق المسرح ليؤدين قصيدة سلام علي قبلة المعجبين علي تونس وأهلها الطيبين من كلمات الشاعر جليدي العويني وألحان عبد الرحمن العيادي أيضا. لنشهد الفصل الإخير من فصول هذه السهرة التاريخية حيث كانت الفرقة في واد والفنانات في واد آخر.


    en revanche, l’info officielle parle quant à elle « d’apothéose »!!!!

    Clôture en apothèose de la 37è édition du Féstival de Carthage

    24/08/2001– Un gala haut en couleurs aux sonorités authentiques, réunissant cinq voix de femmes du Grand-Maghreb a marqué, la soirée du jeudi 23 août la clôture de la 37ème édition du Festival International de Carthage.

    Cette soirée aux couleurs du Maghreb a vu se succéder sur la scène du Théâtre Romain de Carthage, durant trois heures et demi, la chanteuse libyenne Salmine Zarrouk, la mauritanienne Maâlouma Bent El-Maydeh, Naïma Samih du Maroc, Fella Ababsa de l’Algérie et la vedette tunisienne Soufia Sadok, accompagnées par la Troupe Nationale de Musique sous la direction de Abderrahmane Ayadi.

    Une véritable ambiance de liesse populaire a imprégné de bout en bout ce concert de clôture qui a été maghrébin aussi au niveau de l’assistance. Les spectateurs qui ont pris d’assaut le Théâtre antique de Carthage venaient de tous les pays maghrébins.

    En vraies divas, les chanteuses maghrebines ont interprété leurs plus jolies chansons familières au public, faisant vibrer chez les spectateurs cette fibre musicale commune aux peuples maghrébins nourrie des la tendre enfance par le même fonds de rythmes.

    La jeune chanteuse égyptienne Ghada Rajeb a également participé à l’animation de cette merveilleuse soirée de clôture terminée dans la joie par une chanson dédiée à la Tunisie et interprétée par les cinq chanteuses maghrébines.

    (source: www.infotunisie.com)

     

    اذا قتلتم خالدا ...فسوف يأتي عمرو

      

    منشورات فدائية على جدران إسرائيل

    لن تجعلوا من شعبنا

    شعب هنود حمر

    فنحن باقون هنا ..

    في هذه الأرض التي تلبسن في معصمها

    إسوارة من زهر ..

    فهذه بلادنا

    فيها وجدنا منذ فجر العمر

    فيها لعبنا .. وعشقنا..

    وكتبنا الشعر

    مشرشون نحن في خلجانها

    مثل حشيش البحر

    مشرشون نحن في تاريخها

    في خبزها المرقوق .. في زيتونها

    في قمحها المصفر ..

    مشرشون نحن في وجدانها

    باقون في آذارها ..

    باقون في نسيانها …

    باقون كالحفر على صلبانها

    باقون في نبيها الكريم ، في قرانها

    وفي الوصايا العشر ..

    2

    لا تسكروا بالنصر

    إذا قتلتم خالدا

    فسوف يأتي عمرو

    وإن سحقتم وردة

    فسوف يبقي العطر ..

    3

    لأن موسى قطعت يداه

    ولم يتقن فن السحر

    لأن موسى كسرت عصاه

    ولم يعد بوسعه

    شق مياه البحر

    لأنكم لستم كأمريكا

    ولسنا كالهنود الحمر

    فسوف تهلكون عن آخركم

    فوق صحارى مصر ..

    4

    المسجد الأقصى ، شهيد جديد

    نضيفه إلى الحساب العتيق

    وليست النار، وليس الحريق

    سوى قناديل تضيء الطريق

    5

    نخرج كالجن لكم

    من قصب الغابات

    من رزم البريد، من مقاعد الباصات

    من علب الدخان، من صفائح البنزين،

    من شواهد الأموات

    من الطباشير.. من الألواح.. من ضفائر البنات ..

    من خشب الصلبان.. من أوعية البخور..

    من أغطية الصلاة..

    من ورق المصحف، نأتيكم

    من السطور والآيات

    لن تفلتوا من يدنا..

    فنحن مبثوثون في الريح .. وفي الماء .. وفي النبات

    ونحن معجونون بالألوان والأصوات

    لن تفلتوا..

    لن تفلتوا..

    فكل بيت فيه بندقية

    من ضفة النيل إلى الفرات..

    6

    لن تستريحوا معنا..

    كل قتيل عندنا

    يموت آلافا من المرات..

    7

    انتبهوا..

    انتبهوا..

    أعمدة النور لها أظافر

    وللشبابيك عيون عشر

    والموت في انتظاركم

    في كل وجه عابر.. أو لفتة .. أو خصر ..

    الموت مخبوء لكم

    في مشط كل امرأة..

    وخصلة من شعر …

    8

    يا آل إسرائيل، لا يأخذكم الغزور

    عقارب الساعة إن تؤقفت

    لا بد أن تدور..

    إن اغتصاب الأرض لا يخيفنا

    فالريش قد يسقط من أجنحة النسور

    والعطش الطويل لا يخيفنا

    فالماء يبقي دائما في باطن الصخور

    هزمتم الجيوش .. إلا أنكم لم تهزموا الشعور

    قطعتم الأشجار من رؤوسها

    وظلت الجذور..

    9

    ننصحكم أن تقرؤوا

    ما جاء في الزبور ..

    ننصحكم أن تحملوا توراتكم

    وتتبعوا نبيكم للطور

    فما لكم خبز هنا .. ولا لكم حضور

    من باب كل جامع

    من خلف كل منبر مكسور

    سيخرج الحجاج ذات ليلة ..

    ويخرج المنصور…

    10

    انتظرونا دائما..

    في كل ما لا ينتظر

    فنحن في كل المطارات..

    وفي كل بطاقات السفر..

    نطلع في روما.. وفي زوريخ..

    من تحت الحجر

    نطلع من خلف التماثيل..

    وأحواض الزهر..

    رجالنا يأتون دون موعد

    في غضب الرعد.. وزخات المطر

    يأتون في عباءة الرسول..

    أو سيف عمر ..

    نساؤنا..

    يرسمن أحزان فلسطين على دمع الشجر

    يقبرن أطفال فلسطين بوجدان البشر

    نساؤنا..

    يحملن أحجار فلسطين إلى أرض القمر..

    Liste publiée grâce à l’aide exquise de l’association :
    Freedoms Friends  FrihetsVنnner Fِreningen  Box 62 127 22 Skنrholmen  Sweden
    Tel/:(46) 8- 4648308 e-mail: fvf@swipnet.se



    Get your FREE download of MSN Explorer athttp://explorer.msn.com To Subscribe send an email to:  TUNISNEWS-subscribe@yahoogroups.com 
    To Unsubscribe send an email to:  TUNISNEWS-unsubscribe@yahoogroups.com 
    URL to this page: http://www.groups.yahoo.com/group/TUNISNEWS

    L’utilisation du service Yahoo! Groupes est soumise à l’acceptation des Conditions d’utilisation et de laCharte sur la vie privée.

    Accueil

    Lire aussi ces articles

    28 février 2006

    Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 6 ème année, N° 2108 du 28.02.2006  archives : www.tunisnews.net Voix Libre: Communiqué Kalima: Libération

    En savoir plus +

    Langue / لغة

    Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

    حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.