21 janvier 2002

Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur linkedin
Partager sur whatsapp
Partager sur reddit

Accueil

 

 

 

 
TUNISNEWS

Nr 613 du 21/01/2002

Pour consulter les archives de notre liste prière de cliquer ici : http://site.voila.fr/archivtn 

 
  • LES TITRES DE CE JOUR:
  • Reuter: Family of Tunisian activist join his hunger strike

  • Ligue Tunisienne pour la défense des Droits de L’Homme: Appel Urgent

  • Ligue Tunisienne pour la défense des Droits de L’Homme: Infos -Express  20 janvier 2002

  • Agressions à Sfax/Communiqué commun des représentants du mouvement associatif et politique

  • Harcèlement policier du défenseur des droits humains Salah Hamzaoui

  • Pour que Hamma Hammami et ses camarades retrouvent leurs droits à une vie normale

  • AFP: Une émission sur les droits de l’Homme annulée par la chaîne arabe ANN

  • Al Wasat: La Tunisie a produit plus de pétrole et de gaz en 2001 

  • Omar Khayyâm: Quand on n’a qu’une bougie…


  • رويترز:  اسرة محمد مواعدة تنضم اليه في اضرابه عن الطعام
    اللجنة الدولية للدفاع عن المعتقلين السياسيين تتهم الحكومة التونسية بقمع قوى المجتمع المدنى
    الحياة: للتعويض عن تراجع السياح الأوروبيين  تونس تركز حملاتها على استقطاب السياح العرب
    محيط: شركة ايطالية لالعاب القمار فى تونس
    أ ف ب : محادثات حول امكان استثمار تونسي لأحد الآبار النفطية في العراق
    العفيف الأخضر : إصلاح التعليم الديني طالب به فقهاؤنا منذ سبعة قرون
    الترابي يكتب من سجنه عن الارهاب السياسي وتقويم الهجمات في اميركا – الحلقة الثالثة والأخيرة

  •  
    يسعد فريق تونس نيوز أن يعلم جميع الأصدقاء والمشتركين في قائمتنا أنه أصبح من الممكن مراجعة أرشيف المراسلات اليومية على موقع جديد افتتح على العنوان التالي

     
     

    هذه صورة ستدخل التاريخ وستحتفظ بها الذاكرة التونسية

    اسرة محمد المواعدة تنضم اليه في اضرابه عن الطعام
    تونس ـ رويترز: قالت اسرة المعارض التونسي محمد المواعدة احد منتقدي الحكومة النشطين الذي اضرب عن الطعام في السجن امس الاحد ان زوجته وابنيهما انضما اليه في اضرابه عن الطعام.
    وكان مواعدة وهو رئيس جماعة منشقة عن حركة الديمقراطيين الاشتراكيين احد الاحزاب المعارضة الستة المشروعة في البلاد قد اعيد للسجن في حزيران (يونيو) لانتهاكه المزعوم لشروط اطلاق سراحه في اعقاب الافراج عنه بعد مضي ستة اشهر من حكم بالسجن لمدة 11 عاما.
    وقال طلال مواعدة (43 عاما) نجل المعارض التونسي من منزل الاسرة نواصل الاضراب عن الطعام لحين رفع الظلم الذي وقع علي والدنا .
    وحكم علي مواعدة (46 عاما) بالسجن 11 عاما في تموز (يوليو) 5991 لادانته باجراء اتصالات غير مشروعة مع عملاء سريين ليبيين، ولكن اطلق سراحه بعد ستة اشهر.
    وعندما اعيد الي السجن لم توضح وزارة الداخلية التونسية ما فعله مواعدة واعتبر انتهاكا لشروط الافراج عنه.
    وقال طلال ان والده اضرب عن الطعام في سجنه بتونس منذ 41 كانون الثاني (يناير) وتعهد بمواصلة الصوم حتي الموت اذا رفضت الحكومة اطلاق سراحه.
    وابلغ طلال رويترز ابلغني والدي انه بدأ اضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا علي ايداعه السجن الذي يعتبره امرا مساويا للخطف .
    واضاف طلال انه ووالدته فضيلة (66 عاما) وشقيقه حسام انضموا الي الوالد في اضرابه عن الطعام لانهم يخشون عليه من الموت بسبب اعتلال صحته. وتابع طلال والدي يعاني من مشاكل معوية حادة ومزمنة والصوم يزيد حالته الصحية سوءا .
    ولم يتسن فورا الاتصال بمسؤولين حكوميين للتعليق علي مزاعم الاسرة. ويقول مواعدة ومؤيدوه انه اعيد الي السجن بعد ان ظهر علي شاشــــة محطة تلفزيون المستقلة ومقرها لندن واتهم الحكومة بانتهاك حـــقوق الانسان.
    وقالت مصادر سياسية ان مواعدة اغضب الحكومة عندما دعا كل القوي السياسية المعارضة العام الماضي الي تشكيل جبهة ديمقراطية ضد حكم الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.
    وقالت جماعات معارضة وجمعيات مدنية انها شكلت لجنة من ثمانية اعضاء لدعم اسرة مواعدة والضغط علي الحكومة لاطلاق سراحه.


    Reuter, le 20.01.2000 à 13:59:00

    Family of Tunisian activist join his hunger strike

    TUNIS, Jan 20 (Reuters) – A Tunisian woman and her two sons have gone on hunger strike in support of her husband Mohamed Moaada, an outspoken government critic who is refusing food in jail, the family said on Sunday.

    Moaada, head of a splinter group of the Movement of Democratic Socialists, one of six legal opposition parties, was jailed in June for allegedly breaching his parole conditions after he was released six months into an 11-year prison term.

    « We are continuing the hunger strike until the injustice which had falling upon our father is lifted, » son Talal Moaada, 34, said at the family home.

    The 64-year-old was sentenced to 11 years jail in July 1995 for having illegal contacts with Libyan secret agents, but was freed six months later. When he was rejailed, the Tunisian Interior Ministry did not elaborate on what Moaada had done to break his parole.

    Talal said his father had refused food at the Tunis jail since January 14 and had vowed to continue fasting until he dies if the government refuses to release him.

    « My father told me that he began an open and indefinite hunger strike to protest his imprisonment which he sees as tantamount to a kidnapping, » Talal told Reuters.

    Talal said he, his mother Fadila, 66, and brother Houssam joined Mohamed’s hunger strike because they were afraid his father may die because his health was already frail.

    « My father has been suffering from a chronic and severe intestine condition and his fasting is aggravating his health situation, » he said.

    Government officials were not immediately available to comment on the family’s claims.

    Moaada and his supporters say he was rejailed after he appeared on the London-based al Mustaquila TV station and accused the government of human rights abuses.

    Political sources said Moaada angered the government when he called on all opposition forces last year to forge a democratic front against President Zine al-Abidine Ben Ali’s rule.

    Opposition groups and civic associations have set up an eight-member committee to back the family and pressure the government to free Moaada.

    REUTERS


    CNN s’intéresse elle aussi à la grève de la faim de la famille MOADA :

    http://europe.cnn.com/2002/WORLD/africa/01/20/tunisia.opposition.reut/index.html

     
    Ligue Tunisienne pour la défense des Droits de L’Homme

    Tunis le 21 janvier 2002
    Appel Urgent

    Une délégation de la ligue Tunisienne pour la défense des droits de l’Homme conduite par son p^résident M Mokhtar Trifi , s’est rendu ce jour au domicile de M Mohamed Moada ,président du Mouvement des Démocrates Socialistes arbitrairement détenu depuis le 19 juin 2001 pour purger le reliquat de sa peine de 11 ans d’emprisonnement ,suite à une décision d’annulation de sa libération
    conditionnelle en 1996.
    Pour s’élever contre ce qu’il considère comme une séquestration , M Mohamed Moada a entamé une grève de la faim illimitée. En signe de solidarité , sa famille : son épouse Fadhila ses enfants Talel et
    Houssem ont décidé à l’issue de leur visite à la prison civile de Tunis et de la confirmation de leurs craintes quant à son état ,de se rejoindre dés vendredi 18 janvier à son action .
    La délégation de la LTDH , s’est vue confirmer ce qu’elle redoutait, à savoir une grave détérioration de la santé de M Moada qui souffre ,par ailleurs ,de sévères complications digestives , depuis son précédent séjour en prison et la grève de la faim qu’il avait entamé lors de sa mise en résidence  surveillée 
    .
    La délégation a eu à constater la détérioration rapide de l’etat de santé de son épouse Fadhila Moada , qui risque une issue fatale du fait de son insuffisance rénale chronique qui l’astreint à une dialyse bi-hebdomadaire. Devant le silence des autorité face aux appels réitérés de l’ensemble de la société civile et des défenseurs des droits de Humains pour mettre fin à la séquestration de M Moada , la LTDH déclare l’entière responsabilité des autorités quant à l’issue de grave développement de l’état de santé de M Moada  ainsi que celui de son épouse .
    La LTDH ,lance un appel urgent à l’ensemble des organisations de Défense des droits de l’Homme ainsi qu ‘aux personnalités éprises de liberté et de justice
    pour agir rapidement et avec les moyens exigés par la gravité de la situation ainsi que le péril encouru par M Moada pour la défense de ses opinions afin que ce dernier puisse être rétabli dans ses droits .

    Pour le comité directeuir de la LTDH
    LE PRESIDENT
    M Mokhtar  Trifi

     
    Ligue Tunisienne pour la défense des droits de l’Homme

    Infos -Express     20 janvier 2002

    un nombres important de policiers  ont encerclé samedi 19 janvier 2002 à 6h du matin  le domicile de M Abdelmoumen Bel anes  puis ils ont fouillé la maison et  terrorisé sa famille . dimanche 20 janvier 2002 à son tour le domicile de Tarek Mahdaoui (sayada / gouvernerat de Monastir ) a été encerclé à 6h du matin et son domicile a été
    fouillé


    le siège de la section de Sfax de la Ligue Tunisienne pour la défense des Droits de  Homme a été encerclé par la police qui  a empêché  des membres du comité directeur et des invités d y accédé M Habib Ziadi (membre du comité directeur de la LTDH )a été agressé violemment par des agents de police les lignes de téléphone  de M Néji Marzouk( membre du comité directeur de la LTDH résident a
    Sfax  )et de plusieurs invités et membres de la section ont été coupé durant la
    journée et jusqu a cette heure .

     

    Agressions à Sfax/Communiqué commun des représentants du mouvement associatif et politique

                                                                                                                  Sfax,le 20 janvier 2002

                                COMMUNIQUE

        
        Nous,représentants les associations,les organisations,les comités,et les partis politiques ;
        Ayant répondu  aujourd’hui à Sfax, à l’ invitation de la section de Sfax de la Ligue tunisienne de défense des droits de l’homme, dans le cadre d’une journée de solidarité avec Hamma Hammami, et ses camarades du parti des ouvriers communiste tunisien ;
        Réunis,rue Daghammarskjold devant le siège de la section de Sfax de la Ligue Tunisienne des droits de l’homme, après avoir été agressés et réprimés par des forces de police, qui ont bloqués le siège de la section, et nous ont empêché d’y accéder :
        1-Condamnons ces agissements répressifs illégaux, ainsi que les agressions et les brutalités exercées devant le siège de la section , sur :
              Me Habib Ziadi, membre du bureau directeur de la LTDH,
              Maher Hanin coordinateur du comité régional de Sfax       ,
              de défense de Hamma Hammami et ses camarades
              Mme Raja Chamekh militante féministe,
              le militant politique Abdelmoumen Belanes ,
              le militant politique Fethi Ben Younes ;
    agissements qui donnent une preuve supplémentaire de la persistance des autorités dans la poursuite  de la politique de répression des libertés individuelles et collectives.
        2-Appellons à l’arrêt de toutes les poursuites judiciaires engagés contre Hamma Hammami et ses camarades.
        3-Réitirons notre engagement de principe à défendre les droits de Hamma Hammami et de ses camarades à la liberté ,à l’organisation, et à l’action politique.
        4-Déclarons notre pleine association avec les composantes de la société civile dans la lutte pour imposer tous nos droits civiques et politiques.
                 
    Les signataires :
       -Noureddine Fellah,comité directeur de la LTDH.
       -Mohamed Boukthir,Fédération de Sfax du parti social libéral.
       -Maher Hanin,coordinateur du comité régional de défense de Hamma Hammami et ses camarades.
       -Zoubeir Louhichi,Fédération de Sfax de l’Union Démocratique Unioniste
       -Chokri Latif, président du comité national de soutien à   Abdelmoumen Belanes.
       -Habib Bououni,Parti Démocrate Progressiste.
       -Mohamed Ben Said,membre du bureau politique du Parti de l’Unité populaire.
       -Mongi Ben Mosbah,Mouvement légitime des Démocrates Socialistes.
       -Ezzedine Zaatour,secrétaire général de l’Uget.
       -Kamel Zaghbani,Ligue des écrivains libres.
       -Sadok Ellouze,Forum Démocratique pour la démocratie et le travail.
       -Abdelhédi Ben Jomaa, Union Régionale de l’UGTT.
       -Abderrahmane Jabnouni, coordinateur du comité régional d’appui à  l’Intifadha, et pour la levée de l’embargo imposé au peuple irakien.
       -Salah Hamzaoui, président du comité national de soutien à Hamma Hammami et ses camarades.
       -Abdelmoumen Belanes, Parti des Ouvriers Communiste Tunisien.
       -Taieb Fekih, député, membre du bureau politique de l’Union  Démocratique Unioniste.
       -Amor Ben Dhaou, section Sfax de la Ltdh.
       -Ahmed Farjallah,section Sfax de l’Association des Jeunes Avocats.
       -Naceur Souissi, Fédération Sfax du Mouvement Attajdid.

     

    MISE EN GARDE « ORALE » AU PROFESSEUR SALAH HAMZAOUI…

    Harcèlement policier du défenseur des droits humains Salah Hamzaoui

       Tunis, le 21 janvier 2002

                              COMMUNIQUE

    Je tiens à informer l’opinion publique, nationale et internationale :
    – que le commissaire de police d’El Manar, est venu chez moi, aujourd’hui,  pour me mettre en garde, oralement – a-t-il tenu à préciser – que je m’exposerais à des poursuites judiciaires si j’ouvrais  ma porte  à
    des « réunions ».
    – que, depuis trois jours, au moins, je fais l’objet d’une filature rapprochée de la part d’un groupe d’agents de police à bord d’une moto et d’une voiture ;  ma maison étant continuellement surveillée de la part
    d’agents qui ne tiennent même plus à être discrets.

    Suite à ce qui vient d’être dit, je tiens :
    – à exprimer ma vive protestation contre ces techniques de harcèlement et d’intimidation;
    – à affirmer mon droit à une vie privée et à m’élever contre toute tentative de lui porter atteinte ;
    – à assurer que rien ne serait de nature à m’ôter mon droit de recevoir librement  mes amis, à tout moment et quel que soit leur nombre.
    – que ces techniques ne m’empêcheront pas de continuer à agir en  citoyen libre, appelé à défendre les libertés et à soutenir tous ceux qui sont victimes de la répression ;
                                         Salah Hamzaoui,
                président du Comité National de Soutien à Halmma Hammami,
                             13, avenue Mohieddine Klibi, 2092 Tunis
    e-mail : salah_hamzaoui@yahoo.fr

     

    اللجنة الدولية للدفاع عن المعتقلين السياسيين تتهم الحكومة التونسية بقمع قوى المجتمع المدنى

     
    اتهمت لجنة حقوقية الحكومة التونسية بتصعيد حملة التضييق على مؤسسات المجتمع المدني في تونس، فقد قالت اللجنة الدولية لمساندة المعتقلين السياسيين في تونس إن الحكومة التونسية أقدمت في غضون أسبوع واحد على منع القاضي مختار اليحياوي من السفر, ومنعت انعقاد اجتماع للمجلس الوطني للحريات بتونس, وتواصل مضايقاتها للمعتقل السياسي الدكتور محمد مواعدة رئيس حركة الديمقراطيين الاشتراكيين مما اضطره لبدء إضراب مفتوح عن الطعام.
    وأعربت اللجنة في بيان أصدرته عن استنكارها لما وصفته بأنه نهج قمعي ومخالف لجميع المواثيق والقوانين الدولية تمارسه الحكومة التونسية ضد معارضيها وناشطي المجتمع المدني، ودعت السلطة لوضع حد لهذا المسار وحملتها « مسئوليتها المادية والمعنوية -أمام الشعب وأمام القانون- عن الضرر الذي تلحقه ممارساتها بمكونات المجتمع المدني وأبناء تونس ».
    وطالبت اللجنة بوضع حد لما قالت إنه ظلم مسلط على أكثر من ألف معتقل سياسي في تونس, وبوضع حد للمضايقات التي تتعرض لها أسرهم وزملاؤهم.
    من ناحية أخرى اتهمت حركة النهضة المحظورة -كبرى حركات المعارضة التونسية- الحكومة بمحاولة توظيف معاناة أسر الضحايا الذين سقطوا في أحداث نيويورك وأفغانستان للقيام بحملة صحفية جديدة في الصحف التونسية لتشويه النهضة, « منتهزة اختلاط الأوراق وغموض الموقف الدولي » بحسب ما ذكره بيان صادر عن الحركة.
    واتهم البيان الحكومة بالإيعاز لعدد من الصحفيين لتشويه المعارضة وخصوصا حركة النهضة للزج بها « في قضايا لا علاقة لها بها من قريب أو من بعيد ».
    ووصفت النهضة نفسها بأنها « حركة مدنية المنهج وتجربتها تشهد باعتمادها النضال السياسي والدفاع عن إرادة شعبها في الحرية والعدالة الاجتماعية, وهي تنبذ العنف سبيلا لحسم الصراعات الفكرية والسياسية ».
     
    واتهم البيان الحكومة بالقيام بمحاولات متكررة لـ »جر البلاد إلى مستنقع الإرهاب من خلال إصرارها على اعتماد الحل الأمني الشامل, ورفضها الأساليب الديمقراطية في التعامل مع ملفات السياسة ». وأكدت النهضة أنها « أفشلت هذا الخيار وحمت البلاد من التردي في مستنقع العنف بتعقلها واعتمادها الأساليب السلمية والمدنية ».

    المصدر: قدس برس 20 يناير 2002

     

    Pour que Hamma HAMMAMI et ses camarades retrouvent leurs droits à une vie normale

     Hamma Hammami, 50 ans, porte-parole du Parti Communiste des Ouvriers de Tunisie (PCOT) et directeur du journal interdit “El Badil”, ainsi que ses camarades Abdeljabar Madouri et Samir Taamallah, vivent en clandestinité depuis bientôt quatre ans. Ils ont tous les trois été condamnés par contumace le 14 juillet 1999, lors d’un procès d’opinion, à 9 ans et 3 mois de prison. Par ailleurs, Ammar Amroussia vit lui aussi en clandestinité depuis plus de quatre ans, condamné pour appartenance à la même organisation.
    Tous les quatre ont été arrêtés et systématiquement torturés à plusieurs reprises et leurs familles ont été victimes, elles-aussi, de harcèlements, de mesures d’intimidations et d’agressions. Ils ont été jugés et condamnés uniquement pour l’expression de leurs opinions politiques, dans des conditions qui ne garantissaient pas les critères d’impartialité et d’indépendance d’une justice équitable, sans que leur soit assuré le droit à la défense.
    Leur cas témoigne de l’absence de liberté d’opinion et d’expression dans un pays qui ne garantit pas le respect des droits humains tels qu’ils sont définis dans les conventions et textes internationaux auxquels la Tunisie a souscrit et, en particulier, le Pacte international relatif aux droits civils et politiques, ainsi que la Convention contre la torture, comme en témoignent les rapports de nombreuses organisations non gouvernementales, de même que ceux du Comité contre la torture des Nations Unies qui note dans les observations finales de sa vingt et unième session, en novembre 1998, à propos de la Tunisie : « Le Comité est préoccupé par le large fossé qui existe entre le droit et la pratique en ce qui concerne la protection des droits de l’Homme ».
    Nous, signataires du présent appel, déclarons la constitution d’un comité de soutien international en faveur de Hamma Hammami, Abdeljabar Madouri, Samir Taamallah et Ammar Amroussia. Nous réclamons l’arrêt immédiat de toutes les poursuites à leur encontre et le respect de leurs droits fondamentaux afin qu’ils puissent enfin accéder à une vie normale tant au niveau familial que civique.
    Premiers signataires : Fouad ABDELMOUMNI (Vice Président de l’AMDH, Association marocaine des droits de l’Homme), Hamida BEN SADIA (Directrice de cabinet de l’Adjointe au Maire de Paris), Abderrahim BERRADA (avocat. Maroc), Yasmine BOUDJENAH (parlementaire européenne), Nathalie BOUDJERADA (avocate. France), Anna BOZZO (universitaire. Italie), Jean Luc CIPIERE (ATTAC Rhône. France), Anne Charlotte DOMMARTIN (politologue), Hélène FLAUTRE (parlementaire européenne), Monseigneur GAILLOT, René GALLISSOT (universitaire, Président de Hourriya/Liberté, France), François GEZE (éditeur. France), Mohamed HARBI (universitaire. Algérie), Claudie et Benoît HUBERT (avocats. France), Hélène JAFFE (Présidente de l’AVRE. France), Abderrahim JAMAI (avocat, Président de l’Observatoire marocain des prisons), Alain KRIVINE (Porte Parole Ligue communiste révolutionnaire), Cécilia MALMESTROM (parlementaire européenne), Robert MENARD (Secrétaire général de Reporters sans frontières), Danielle MITTERAND (Présidente de France Libertés), Gilles PERRAULT (écrivain. France), jean François POIRIER, Marguerite ROLLINDE (Secrétaire générale de Hourriya/Liberté), Léon SCHWARTZENBERG (médecin. France), Evelyne Sire-Marin (Présidente du Syndicat de la magistrature), Simone SUSSKIND (Parlementaire européenne), Roselyne VACHETA (parlementaire européenne).
     
    Contact : marguerite.rollinde@ras.eu.org
    our plus d’infos sur Hamma Hammami, consulter le site www.maghreb-ddh.org

     

    Une émission sur les droits de l’Homme annulée par la chaîne arabe ANN

    AFP, le 18.01.2002 à :14:00

    LONDRES, 18 jan (AFP) – Une émission sur les droits de l’Homme au Moyen-Orient, de la chaîne arabe ANN (Arabic News Network) basée à Londres, a été annulée au dernier moment et son présentateur a été écarté de ce programme, a-t-on appris vendredi auprès de la chaîne.

    Le présentateur de l’émission hebdomadaire « Bi-Sahara », Zouhir Latif, a affirmé pour sa part, dans un communiqué reçu à l’AFP, avoir été « censuré » et mis à l’écart pour avoir refusé d’annuler l’invitation de certaines représentantes des droits de l’Homme qui devaient participer à un débat prévu en direct jeudi à 19H00 GMT sur la chaîne.

    Ces invitées étaient notamment Sihem Bensedrine, porte-parole du Conseil national des Libertés en Tunisie (ndlr: association d’opposition non reconnue par la loi tunisienne) et l’Egyptienne Susanne Fayad, à la tête du Centre Nadim pour la réhabilitation des victimes de la violence.

    Elles participent à une conférence internationale des défenseurs des droits de l’Homme organisée par l’association Frontline, qui s’est ouverte jeudi à Dublin et doit se tenir jusqu’à samedi, en présence de 200 invités de 74 pays.

    Selon M. Latif, les invités étaient déjà en studio à Londres et Dublin lorsque la direction des programmes lui a demandé de supprimer l’intervention des deux participantes tunisienne et égyptienne.

    « Face à mon refus, j’ai été informé par la direction de la chaîne que l’émission était annulée et mon contrat avec ANN terminé », a affirmé M. Latif dans son communiqué.

    L’émission « a été annulée dix minutes avant pour un problème de personne, pour une dispute dont je ne connais pas les détails » mais pas pour ses invités, a déclaré en français à l’AFP un haut responsable de la chaîne sous couvert de l’anonymat.

    « Le fait qu’elle ait été annulée dix minutes avant montre qu’il y avait un problème de détails » et non sur le fond, a fait valoir ce responsable.

    « La télévision est prête à recevoir tous les participants de la conférence de Dublin mais avec un autre présentateur », a ajouté ce responsable.

    Selon lui, M. Latif travaillait pour ANN depuis six mois.

    AFP

     

    للتعويض عن تراجع السياح الأوروبيين
    تونس تركز حملاتها على استقطاب السياح العرب

     

    بقلم: سميرة الصدفي


    تركز تونس علي استقطاب السياح العرب كبديل مناسب يتيح تخطي تداعيات الكساد الدولي الذي ترك آثاراً سالبة علي قطاعها السياحي المعتمد علي السياح الأوروبيين بنسبة تتجاوز التسعين في المئة.
    وكانت تونس استقبلت السائح الفرنسي رقم مليون نهاية السنة الماضية بعدما استقبلت أيضاً، قبل ذلك، السائح الألماني رقم مليون. ومنذ سنوات بات الألمان والفرنسيون يتجاوزون حاجز المليون سائح في السنة، ما بوأهم المرتبتين الأولي والثانية بين السياح الذين يزورون هذا البلد المتوسطي الساحر.
    إلا ان تراجعاً كبيراً سجل علي صعيد اقبال الأوروبيين بعد احداث نيويورك وواشنطن، كما ان الركود الذي ضرب الاقتصادات الأوروبية أحدث انكماشاً قلل من قدرة المواطن الأوروبي علي الانفاق علي أنشطة السفر والسياحة والترفيه.
    واتجه التونسيون الي السياحة العربية بوصفها أحد البدائل لاستثمار البنية الفندقية والسياحية المتطورة في البلد، وقرروا خطوات جديدة في هذا السياق بينها فتح مكتبين سياحيين في الجزائر وليبيا ومعاودة فتح المكتب السياحي التونسي في السعودية، علماً أن أعداد السياح الليبيين الذين زاروا البلد في السنوات الأخيرة تجاوزت المليون سائح سنوياً في المتوسط، كما ان السياح الجزائريين اجتازوا حاجز المليون سائح في وقت سابق.

    خطوط جوية
    الي ذلك زار وفدان سياحيان تونسيان كلا من السعودية والامارات والبحرين والكويت لدرس آفاق استقطاب السياح الخليجيين، وفي هذا الاطار انطلقت محادثات بين تونس والكويت لمعاودة تشغيل الخط الجوي المباشر الذي توقف بين البلدين بعد حرب الخليج الثانية. وعلمت الحياة ان المحادثات وصلت الي مستوي متقدم.
    كذلك يعول التونسيون كثيرا علي فتح خط جوي مباشر بين المغرب والامارات بمتوسط ثلاث رحلات في الاسبوع علي أساس ان توقف الرحلات الجوية في المطارات التونسية سيساعد علي تنشيط اقبال السياح الاماراتيين لزيارة تونس. وفي خط مواز تستعد تونس لانتعاشة سياحية كبيرة في السنوات المقبلة. ويعتقد وزير السياحة منذر الزنايدي الذي جال أخيراً علي كل من المانيا وبريطانيا واسبانيا ان هناك مؤشرات كثيرة تدل علي أن القطاع السياحي سيستعيد عافيته ويشهد نمواً مطرداً في العقد الجاري.
    وفي هذا الاطار انجزت الوكالة اليابانية للتعاون الفني أخيراً دراسة استراتيجية شملت 60 مشروعاً سياحياً يؤمل انجازها في تونس بحلول عام 2016، متيحة تطوير السياحتين الثقافية والصحراوية. وشارك في انجاز الدراسة 15 خبيراً يابانياً زاروا تونس العام الماضي.
    وأفاد مصدر مطلع ان الدراسة اظهرت الميزات الطبيعية والحضارية المتوافرة في البلد لا سيما المواقع الاثرية التي تعود الي الحقبتين الفينيقية والاسلامية وتنوع المشاهد السياحية من الشمال الي الجنوب، لكنها أظهرت أيضاً ضعف الترويج وقلة الاطلاع علي الامكانات السياحية للبلد في الخارج، اضافة الي الدور السالب للسياحة في ما يخص الاضرار بالبيئة الطبيعية.
    وحددت الدراسة 60 مشروعاً ستعرض علي متمولين يابانيين في اطار خط اعتماد مالي يمنح لتونس. وقدرت كلفة انجاز هذه المشاريع بـ133 مليون دينار (نحو 100 مليون دولار).

    (المصدر: صحيفة الحياة ليوم 21 جانفي 2002)

     
    شركة ايطالية لالعاب القمار فى تونس

    تونس – محيط : شهدت الساحة التونسية ظهور شركة ايطالية تروج لالعاب الحظ والقمار وذلك رغم تصدى السلطات المالية والامنية التونسية مؤخرا لهذه الشركات .
    وتبدأ اللعبة ببيع صاحب الشركة مجموعة قصاصات وعندما يرسل المشارك فى اللعبة المبلغ للشركة ترسل اليه اربع قصاصات يبيعها بدوره الى اخرين بعد اقناعهم بأنه مثلهم على طريق الثراء المضمون ويرسل هؤلاء المبالغ المالية الى الشركة التى تخصم منها نسبة لنفسها وتوزع الباقى على المشاركين تبعا لرتبهم فى توزيع القصاصات ويظل
    المشارك فى اللعبة يتقدم فى سلم الارباح دائما كلما دخل اشخاص جدد لان من يشترى قصاصات يجد نفسه محكوما بوجوب العثور على مشاركين جدد يورطهم ليربح وهكذا الى مالانهاية والمستفيد الاكبر الشركة المنظمة للعبة .
    وقد جاءت اللعبة من اوروبا وانتشرت فى تونس وهى عملية بيع وهمية حيث تورط الشركة شخصا فى شراء قصاصة وتعده باستعادة مادفعه اربع مرات فيما تعتبره القانون عملا غير مشروع
    وقد اصدرت وزارة المالية التونسية بعد انتشار اللعبة مذكرة لتوعية المواطنين الذين تخدعهم مثل هذه الشركات بشرعية عملها والترخيص لها.

     

    La Tunisie a produit plus de pétrole et de gaz en 2001

     

    Al Wasat (Londres)
    14 janvier 2002
    Le ministère tunisien de l¹Industrie prévoit une augmentation de la production de gaz naturel pour l¹année 2002 dans une proportion de 6,9% par rapport aux chiffres de la production de l¹année 2001. Ces informations officielles sont à mettre en rapport avec l¹importante hausse, évaluée à 13%, du champs gazier de « Messigaz » dans le sud du pays. Par ailleurs, d¹autres informations font également état d¹une augmentation de la production pétrolière nationale évaluée à 13,8%, ce qui équivaut à 4,1 millions de tonnes par an. C¹est la conséquence du démarrage de l¹exploitation de nouveaux champs pétrolifères, et en particulier celui de « Izis », dans la région du Golfe de Gabès, dans le sud du pays.
    Le gouvernement tunisien, qui a octroyé quarante-cinq autorisations de forage de pétrole et de gaz pour l¹année 2001, compte augmenter la production pour pouvoir répondre à la demande locale qui a enregistré une hausse d¹environ 3,5% conséquence du développement économique que connaît le pays depuis maintenant six ans.

    Traduit de l¹arabe par P. Vanrie

     
    محادثات حول امكان استثمار تونسي لأحد الآبار النفطية في العراق

    بغداد – أ ف ب – ذكرت اذاعة بغداد ان وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد بحث أمس الاحد مع وزير الصناعة التونسي المنصف بن عبدالله الذي يزور بغداد حالياً، في امكان ان تقوم تونس باستثمار احد آبار النفط العراقية.
    وقالت الاذاعة ان محادثات جرت في بغداد بين الوزيرين تناولت دراسة امكان قيام الجانب التونسي باستثمار احد الآبار النفطية العراقية ابتداء من مرحلة الاستكشاف حتي مرحلة الانتاج . واضافت ان المحادثات تناولت ايضاً فتح مجالات اخري للشركات التونسية للاستثمار داخل العراق .
    واشار الوزير التونسي الي وجود مشاريع مشتركة عدة مع العراق منها ما يجري العمل علي تنفيذه ومنها ما سينفذ مستقبلا . وقال: اننا نشدد علي توجيه الشركات في كلا البلدين لوضع اللمسات النهائية لهذه المشاريع وبخطوات عملية سريعة .
    ونقلت الاذاعة عن المنصف بن عبدالله تأكيده موقف تونس الرافض لاستمرار الحصار الجائر علي العراق ومساندتها كفاح العراق ضد العدوان اليومي الذي يتعرض له .
    وكان الوزير التونسي وصل الي بغداد ليل السبت – الاحد علي رأس وفد كبير يضم 40 شخصية يمثلون رجال اعمال في شركات حكومية واخري من القطاع الخاص متخصصة بالصناعة والطاقة.
    ويفترض ان يعقد الوفد التونسي خلال زيارته التي تستمر خمسة ايام لقاءات مع عدد من المسؤولين العراقيين وسيزور عدداً من المنشآت الصناعية والمصافي النفطية.
    وكان العراق وتونس وقعا في 23 شباط (فبراير) من العام الماضي اتفاقا لاقامة منطقة للتجارة الحرة بينهما ينص علي الغاء الحواجز الجمركية امام منتجات البلدين.
    ووقع الاتفاق خلال زيارة قام بها الي تونس نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان، الاولي لمسؤول عراقي علي هذا المستوي الي تونس منذ حرب الخليج عام 1991
    .

    نقلا عن صحيفتي الحياة والدستور الأردنية ليوم 21 جانفي 2002

     

    Quand on n’a qu’une bougie…

    Omar Khayyâm

    « Light a candle » (allumez une bougie). Cette phrase est à la fois le titre et l’unique contenu du dernier e-mail de Minori. Son message m’a laissé perplexe. Que voulait-elle dire par là? Les voies du Japon sont insondables.

    Minori travaille comme secrétaire de direction dans une petite entreprise de la ville de Kobe. Je l’ai rencontrée à Mahdia l’été dernier. Elle venait de participer à l’université d’été de l’Institut Bourguiba des Langues Vivantes. Elle voulait apprendre cette langue bizarre qu’on appelle l’arabe. Je l’ai vue pour la première fois parmi les morts. J’étais en train de marcher entre les tombes du cimetière marin. J’étais tellement absorbé par mes méditations que j’avais presque oublié le monde des mortels. De temps à autre, la brise marine qui me caressait le visage me rappelait, avec tendresse, que j’appartenais encore au monde des vivants. Un visage souriant et une voix douce interrompirent brusquement mes méditations. Elle me tendit son appareil-photo et je compris tout de suite ce qu’elle voulait. Les amitiés naissent rarement dans les cimetières, mais tel fut le cas de mon amitié avec Minori. Depuis cette rencontre  » macabre  » Kobe ne cessait de se rapprocher de Mahdia. Grâce à moi, Minori est devenue, avec le temps, familière avec les beaux paysages tunisiens : Le visage ensanglanté de Belanes, l’œil au beurre noir de Sihem, le torse nu du docteur Amri, le  » cadavre exquis  » de Abderrahmane Jhinaoui. Mon dernier message était un résumé de l’année touristique et artistique 2001 : accueil chaleureux réservé à une touriste de marque qui s’appelle Souheir Belhassen, visite guidée au bureau du  » Guide  » des avocats, voyages  » accompagnés  » entre Hammam-lif et Sousse pour professeurs visiteurs, adieux émouvants à deux journalistes étrangers, excursion gratuite pour deux représentants de l’agence de voyages Amnesty , valse avec dame au Palais de Justice et la pièce  » Huis-clos  » jouée au théâtre de Manouba.

    Je reçus comme unique réponse la phrase déjà citée au début : « light a candle » !

    Je ne voulais aucune explication. La réponse se cachait quelque part et mon pauvre cerveau devait se débrouiller pour la trouver. En éteignant la lumière et en m’allongeant sur mon lit, les idées se bousculaient dans ma tête, mais aucune d’elles n’était capable de se frayer son propre chemin. Soudain, alors que j’étais plongé dans le noir, une illumination inespérée me guida vers la clé de l’énigme japonaise.

    Je me mis à imaginer toute la Tunisie, de Borj El Khadhra à Jalta, plongée dans l’obscurité totale ; puis, soudain des millions de bougies qui s’allumaient simultanément offrant un spectacle inouï à tout observateur céleste. Comment se fait-il qu’aucun opposant tunisien n’ait jamais pensé à ce mode de protestation civilisé et on ne peut plus pacifique ? Notre chemin de la liberté sera-t-il éclairé par cette brillante idée japonaise ?

    Je me levai en sursaut et j’allumai mon ordinateur. Je rédigeai un court message et je le postai sur tous les forums tunisiens que je connaissais :  » Le 20 mars à neuf heures du soir chaque famille tunisienne doit éteindre toutes les lumières et allumer une bougie « 
    Le succès qu’eut cette idée Made in Japan me surprit. En quelques jours seulement tous les opposants et tous les militants se sont mis d’accord sur la date et la nouvelle forme de protestation. Toute la société civile se mobilisa pour  » la nuit des bougies « . Cette idée enflamma un peuple en léthargie et une société civile qui cherchait une lanterne d’espoir.  » Les Tunisiens vont voter par les bougies  » commenta le journaliste Jourchi sur Swissinfo.

    Le maître de Carthage décida de réunir en toute urgence son  » conseil de guerre  » pour débattre de l’affaire des bougies. Un conseiller présidentiel proposa de classer les bougies dans la catégorie des produits dangereux et de ne les vendre qu’en quantité limitée et à des conditions spéciales. L’acheteur devrait présenter sa carte d’identité nationale et le vendeur serait dans l’obligation légale de mentionner sur un registre spécial le nom et l’adresse de l’acheteur. Le Secrétaire d’Etat à la Sécurité, quant à lui, proposa d’interdire carrément la production, la vente et l’importation de bougies.

    Après de longues délibérations, le dictateur décida de confisquer tous les stocks de bougies disponibles sur l’ensemble du territoire national et de fermer toutes les usines de bougies. L’importation de bougies fut strictement interdite. Il ordonna l’intensification des contrôles de bagages et de colis provenant de l’étranger.

    Cette mesure offrit aux contrebandiers des régions frontalières l’occasion rêvée de doubler leur chiffre d’affaires et aux douaniers d’augmenter leurs revenus. Des tonnes de bougies algériennes traversaient chaque nuit, par les voies les plus détournées, la frontière tunisienne. Les pêcheurs de Sfax et de Kélibia conclurent avec leurs homologues italiens et maltais des accords bilatéraux, garantissant la libre circulation de bougies en Méditerranée. Les Renseignements Généraux tirèrent, les premiers, la sonnette d’alarme : Des vagues successives de bougies étaient en train de submerger les foyers tunisiens. Jamais dans leur histoire les Tunisiens n’ont possédé autant de bougies en temps de paix.

    Constatant l’inefficacité des mesures qu’il avait prises et la date fatidique du 20 mars approchant, le dictateur demanda conseil à ses conseillers. L’un d’eux proposa d’organiser un match amical entre la sélection nationale et une équipe prestigieuse comme celle du Brésil ou des Pays-Bas le 20 mars à neuf heures du soir. Selon ce conseiller, les Tunisiens ne pourraient jamais résister à la tentation de suivre une partie de foot de haut niveau. Malheureusement pour ce conseiller et pour son maître aucune équipe  » de gros calibre  » n’était disponible le 20 mars.

    Un conseiller machiavélique eut l’audace de proposer une solution qui, après mûre réflexion, plut à son chef. Il proposa d’organiser le 20 mars à 21 heures précises un débat télévisé en direct où seraient invitées toutes les bêtes noires du régime. C’était dur à avaler pour le dictateur. Paniqué par les rapports de plus en plus alarmants de ses RG, prédisant un fulgurant succès de mouvement de  » la nuit des bougies « , il donna néanmoins son accord.

    Le thème choisi risquait, lui aussi, de détourner les Tunisiens de leurs bougies :  » La corruption et le népotisme en Tunisie « . Les invités de l’émission portaient des noms qui sentaient le soufre : Hamma Hammami, Mokhtar Yahiaoui, Sihem Bensedrine, Taoufik Ben Brik et Mokhtar Trifi. Aucun d’eux n’avait décliné l’invitation.

    A l’approche de l’heure fatidique de ce mémorable jour du 20 mars, des millions de Tunisiens retenaient leur souffle, tenant d’une main une bougie et de l’autre une télécommande. A 21 heures précises et avant que le présentateur ne commence à parler, cinq têtes brûlées se levèrent devant les caméras, sortirent une bougie de leur poche et, avant de quitter le studio, crièrent à l’unisson :  » A vos bougies, Tunisiens ! « 

    Omar Khayyâm

     

    هذا المقال للعفيف الأخضر مثير للجدل كالعادة

    إصلاح التعليم الديني طالب به فقهاؤنا منذ سبعة قرون


    بقلم: العفيف الأخضر

    أغلق بورقيبة سنة 1955 جامع الزيتونة لأن تعليمه التقليدي لم يعد ملائماً لروح العصر ومتطلبات الجهاد الأكبر ضد التخلف كما كان يقول.
    وفي 1990 أُعيد فتح جامعة الزيتونة، كجامعة دينية، لكن ببرنامج جديد غير مسبوق في العالم الاسلامي يشتمل علي دراسة اللغات الحية، علم النفس، السوسيولوجيا الدينية وتاريخ الأديان المقارن. كتاب فراس السواح مغامرة العقل الأولي: دراسة في الاسطورة ، وهو أوفي دراسة عن تاريخ الأديان المقارن متوافرة حتي الآن بالعربية، يدرّس في سنوات التعليم الأربع. بالتوازي مع اصلاح التعليم الزيتوني تمت اعادة هيكلة برنامج التربية الدينية في المدرسة التونسية باستبعاد لاهوت القرون الوسطي المعادي للحداثة وبتعويضه بأفكار الجيلين الأول والثاني من الاصلاحيين المسلمين اضافة الي نصوص تنويرية لمفكرين معاصرين.
    وباختصار غدا التعليم الديني الجديد حافزاً للصغار علي وعي ضرورة معاصرة عصرهم والمساهمة في حل مشاكله بدلاً من النكوص الي الماضي. برهان التنمية والمساواة بين الجنسين والمجتمع الديموقراطي المفتوح والحرية الدينية غدت منذ التسعينات من الموضوعات التي تطرح علي التلامذة والطلبة في امتحانات التعليم الديني.
    التجربة الاصلاحية التونسية رائدة في أرض الإسلام وتصلح منطلقاً لتحديث التعليم الديني في بلدان هذا الفضاء الذي يدور حوله نقاش ساخن هذه الأيام. التعليم التقليدي السائد، ببرامجه القروسطية ومناهجه الماضوية وكادره التعليمي المفتقر للتكوين الحديث، غدا عائقاً لتحديث البلدان المعنية بينما كان المفترض فيه ان يكون احد روافع التحديث الاساسية، بل ان التعليم اليوم هو الطريق الملكي لكسب رهان التنمية. لأن التنافس، في عصر تسارع التاريخ، اي العلم والتكنولوجيا، يدور بين السريع والبطيء. التعليم الحديث، بالمعايير الدولية، هو الكفيل بتلبية حاجة المجتمع والاقتصاد الي الكادر الماهر والنخب الحية، اذاً الي العامل الأول لكسب سباق السرعة. اما التعليم التقليدي السائد فيقدم لمجتمعاتنا عاطلين ومهووسين بماضيهم علي حساب حاضرهم ومستقبلهم. وهذا يتطلب، وبإلحاح، اصلاحه وترشيد أعداد المنخرطين فيه لتفادي بطالة خريجيه ذات العواقب الاجتماعية والسياسية الوخيمة.
    في مصر والجزائر شكل هؤلاء العاطلون مصدراً للتطرف الديني، فما الذي يجب تغييره في هذا التعليم؟ كل ما لم يعد متكيفاً مع ضرورات ومتطلبات التنمية والدخول الي الحداثة، وهما اليوم مسألة حياة أو موت للأمم كافة.
    نقطة الانطلاق في هذا الاصلاح هو تغيير الاطار النظري لهذا التعليم الذي قدم للمسلمين طوال القرون الوسطي تفسيراً شاملاً للكون والحياة وأعطي لحياتهم معني. لكن منذ ظهور الحداثة العلمية في القرن السابع عشر لم يعد ذاك التفسير مقنعاً، لكنه لم يترك مكانه، في التعليم، للنظريات الجديدة الأرقي والأشمل تفسيراً وتغطية لمشاكل عجز تفسيرنا القديم عن تفسيرها اليوم. وهكذا غدا عائقاً لتبني مفاهيم الحداثة وانجازاتها لأن اللاهوت القديم جعل منه تفسيراً عابراً للتاريخ يحرّم كل مساءلة لسلطة النص المؤسس لهذا التفسير وكل تحليل للظروف التاريخية التي انتجته. والحال أنها وحدها المساعدة علي قراءته قراءة تاريخية لا تتجاهل متطلبات الزمان والمكان ومتغيرات الحداثة، وفي مقدمها استقلال السياسي عن الديني والعقل عن النقل والمعاملات عن العبادات. التعليم الديني السائد اليوم في أرض الاسلام يشتمل علي المعاملات والعبادات. المعاملات المعاصرة اتسعت وتشعبت وتسارعت وتعولمت حتي غدا القانون الحديث نفسه يلهث وراءها. ذلك هو سر المراجعة الدائمة للقانون المدني، التجاري، البحري وقوانين التأمينات في جميع البلدان. العقوبات البدنية القروسطية عوضها القانون الجزائي الحديث القائم علي فلسفة اصلاح الجاني بدلاً من الانتقام منه الذي قامت عليه فكرة القصاص التي قننتها مدونة حامورابي منذ 38 قرناً. أحكام غير المسلمين المقيمين في دار الاسلام أو خارجها تجاوزها الزمن منذ القرن الثامن عشر. الذمي الدافع للجزية أخلي مكانه في كل بلد سويّ سياسياً للمواطن المساوي في الحقوق والواجبات لأي مواطن آخر. لأن المواطنة لم تعد قائمة علي الرابطة الدينية، بل غدت قائمة علي ارادة العيش معاً. علي هذا الأساس ميز القانون والاعلان العالمي لحقوق الانسان بين المؤمن والمواطن. الأول ينتمي الي خصوصية دينية والثاني الي الوطن. أما غير المسلم خارج البلدان الاسلامية الذي اعتبره فقهاء القرون الوسطي كافراً محارباً فغدا اليوم، واقعاً وقانوناً، مواطن دولة صديقة تربطها بالدول الاسلامية معاهدات والتزامات غير قابلة للانتهاك. تصوروا إذاً مدي عبث من يعتبرون، من فقهاء الارهاب، أكثر من 5 مليار نسمة كفاراً محاربين وحوالي 130 بلداً دار حرب واجب المسلمين تجاههم هو الجهاد الي قيام الساعة لتخييرهم بين الاسلام والجزية والحرب!
    عمر بن الخطاب رفض غزو الحبشة المسيحية لأنه اعتبرها بلداً صديقاً للمسلمين. هارون الرشيد تحالف مع شارلمان ضد الأندلس المسلمة. سليمان القانوني اعتبر فرنسا دار صلاح . أفضل من ذلك، جل فقهاء النهضة ألغوا واجب قتال المشركين : الشيخ رشيد رضا مثلاً انحاز الي الرأي السائد القائل بأن الدعوة الي مقاتلة المشركين في آيات سورة التوبة (…) انما هم مشركو جزيرة العرب وليس كل مشركي الأرض كما يقول فهمي هويدي. هذه هي القراءة التاريخية للنص التي لم ندخلها بعد الي تعليمنا فقط بسبب الكسل الذهني وعبادة الأسلاف البدائية. بدورها أحكام الأسير، القتل أو الاسترقاق عوضتها احكام معاهدة جنيف حول الأسري. تحريم بعض علوم الحداثة، كنظرية التطور والفلسفة وسيكولوجيا الاعماق والموسيقي والغناء والنحت… لا معني له الا الحكم علي الحياة العلمية والفنية بمزيد من التصحر! اعتبار المرأة قاصرة أبدياً واقصاؤها من الدورة الاقتصادية تأباه اليوم قيم العصر وحقوق الانسان التي لا مفر لنا من اتخاذها معياراً لسلامة قوانينا وتعليمنا ومعاملتنا للآخر ولبعضنا بعضاً.
    قطعاً كانت الطائفية مقبولة في العصور الوسطي التي لم تكن تعترف إلا بالانتماء الطائفي، لكن التعليم الطائفي غدا اليوم نكبة تُنكب بها الدول التي تتعاطاه لأنه يضعف الرابطة القومية الضرورية لتكوّن وعي جمعي متجانس لا غني عنه لظهور المواطنة الحديثة، التي تتعالي عن الروابط الخصوصية، في الدولة – الأمة. الأممية الدينية التخييلية وظيفتها الأولي اليوم اجهاض مسار الدولة – الأمة في العالم الاسلامي. ربما هذا ما حدا بالحكومة الباكستانية الاسبوع الماضي الي اغلاق مدارس دينية لأنها تنشر التطرف الطائفي والديني الواعد في بلد متعدد الطوائف بالحروب الدينية.
    الاستمرار في غسل أدمغة النشء بتعليمه أحكاماً أكل عليها الدهر وشرب منذ قرون، كان من نتائجه ظهور أجيال فصامية تتضارب قناعاتها الدينية مع حقائق عصرها العلمية، السياسية، الاقتصادية والاجتماعية، مما يجعلها تنقاد بسهولة الي اغراء العنف طمعاً في ارغام العالم علي التطابق مع يقيناتها الجامدة، بالنتائج التي نعرف، مزيداً من الهزائم ومزيداً من وضع الملح علي الجرح النرجسي النازف.
    تحررت المعاملات جميعاً من وصاية فقه القرون الوسطي مثلما استقلت العلوم الحديثة عن الفلسفة في الغرب. وحدها العبادات التي تعالج علاقة المؤمن بربه ظلت من اختصاص الفقه القديم. لم يبق علي صاحب القرار الا ان يجعل واقع التعليم التقليدي يتطابق مع الواقع المعيشي، فمتي يفعل؟ هذا التوزيع العقلاني للاختصاصات، الذي بدأ العالم منذ 11 ايلول (سبتمبر) يطالبنا بانجازه فرددنا عليه كعادتنا بالعناد العصابي متهمين اياه بـ التآمر علي ديننا وبأن بوش يريد ان يصلي بنا كما زعم صدام حسين، طالب به عبثاً فقهاء مسلمون منذ سبعة قرون. ذكر الإمام الشاطبي (القرن 14) في الموافقات قولاً لفقهاء رأوا ان مصالح الدنيا (المعاملات) كلها تُعرف بالعقل من خلال الضرورات والتجارب والعادات والظنون المعتبرة خلافاً لمصالح الآخر (العبادات) التي لا تدرك إلا بالشرع .
    أي ان شؤون الحياة من اقتصاد وسياسة وقانون وعلوم وفنون… من اختصاص العقل الدنيوي، اما شؤون الآخر من عقائد وحياة روحية وفضائل اخلاقية فمن اختصاص النقل الديني. أليس هذا هو بالضبط مضمون اصلاح التعليم الديني الضروري لتحديثنا والذي بات العالم يطالبنا به. من خصائص حقبتنا ان كل ملف داخلي لا يحل في الوقت المناسب يتحول الي ملف دولي. وهكذا غدا اصلاح التعليم عامة والديني خاصة ملفاً دولياً لا مناص من الحسم فيه.
    طالبت في هذه الصفحة بهذا التدخل الدولي، لماذا؟ بعد ان رأيت كيف فشل مشروع شيخ الأزهر سنة 1998 في اصلاح التعليم الأزهري لأن الاخوان المسلمين تصدوا له بغوغائهم فأحبطوا مسعاه. فمن اذاً يستطيع عندئذ انجاز مهمة اصلاح التعليم التقليدي اذا لم تدعمه قوي داخلية ودولية ذات وزن. فمرحباً اذاً بالتدخل الخارجي الاعلامي والديبلوماسي والانساني لمساعدتنا علي تجديد مؤسساتنا التعليمية الموميائية. ما هي المساعدات المطلوبة؟ مساعدات مالية حقيقية لتجديد البنية التحتية وتحسين دخول الكادر التعليمي المتدين ومساعدة فقراء التلاميذ والطلبة وانتداب المدرسين بأعداد كافية، الإسهام البيداغوجي في تكوين واعادة تأهيل الاساتذة، تحديث مناهج التعليم وتحسين مستوي البرامج كماً ونوعاً خصوصاً ضرورة ادخال الانسانيات من لغات حية وآداب وفنون جميلة بات تدريسها اليوم ضرورياً لتثقيف الحواس وتنمية الحس الجمالي المضاد للقبح والسيطرة لدي كل ناشيء.

    (نقلا عن الحياة ليوم 20 جانفي 2002)

     

    (الترابي يكتب من سجنه عن الارهاب السياسي وتقويم الهجمات في اميركا(3

    الحق والخير أن لا تتأصل علاقات العالم علي الارهاب بل تعتدل الرهبة والرغبة وتجري المصالح والمشاعر بين العالمين

    ( الحلقة الثالثة والأخيرة )

    بقلم: حسن الترابي


    بعد أيام قليلة يوافي الشيخ حسن الترابي عيد ميلاده السبعين، كما يوافي ذات التاريخ – علي الأغلب – أياماً جديدة تضاف إلي نحو 0052 يوم قضاها في سجون الرئيس السابق جعفر نميري وإلي أكثر من ثلاثمئة يوم ما يزال يقضيها في سجون تلاميذه السابقين.
    وشهدت السجون الأولي ميلاد مؤلفاته الأولي الصلاة عماد الدين و الايمان أثره في حياة الإنسان ، وتبلور نظرياته التي اشتهرت في تجديد اصول فقه الأحكام ، و تجديد الدين وتحديث حركة الإسلام و اصول الفقه السلطاني أو السياسي . أما التجربة الراهنة في السجن والخلوة والكتابة، فشهدت صدور الرسالة التي قوّم فيها سنواته في الحكم والسلطة، وما تنشره الحياة اليوم بعنوان ظاهرة الإرهاب السياسي وتقويم حادثة سبتمبر في أميركا .
    وإذ لا تخرج هذه الرسالة من السياق الفكري واللغوي المتين الذي يسم كتابات الشيخ حسن الترابي، فإن تجربة الاعتزال والتأمل في الأحداث الجسام التي هزت العالم فجر الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) الماضي، وحركت الاساطيل والجيوش، وما أثارت من جدل فكري وسياسي بلغ حد المواجهة – في بعض المستويات – بين الإسلام والغرب، فإن مساهمة اليوم لمفكر من تيارات الصحوة الإسلامية، تعتبر مساهمة خاصة جديرة بالقراءة المتعمقة والنقاش الجاد.
    يقارب الترابي موضوعه بثقافته الإسلامية الاصولية خصوصاً لجهة استيعابه وتوظيفه للنص القرآني وبمعرفته للقانون الدولي والدستوري، ثم تجربته في السياسة التي سلخ جل سنوات عمره الواعي ممارساً في ساحاتها. أن مسرح حادثة 11 أيلول هو الغرب في قلعته الحضارية الأولي أميركا، والشيخ الترابي هو من أكثر الإسلاميين تأهيلاً لمحاورة الغرب ومجادلته وتقديم الرؤي والمقترحات لعالم يسوده الحوار والسلام، كما تعبر عن ذلك كلماته في المقال.

    تقويم الفعل والرد لواقعة سبتمبر
    لم تكن حادثة الحادي عشر من سبتمبر داهية لأميركا بل كانت دهواء صدمة عالمية، الذين ابتدروها ثقافتهم وسيرتهم تعبر العالم شرقاً وغرباً، ودوافعهم أثارتها سياسات وقضايا عالمية، والوقع كان قرب مركز دولي ومحاور عسكرية ومالية عالمية المدي، وبآثارها تداعت تحالفات وتحركت عمليات حربية واستفزت مظاهرات تعبير كلها عالمية. ففاعلوها لم تطرأ منهم مبادرة طائشين بغير سياق من سابق مظالم يستشعرونها ولا نزوة غاضبين متوترين لاختلاف الملة والهوية ولا عدوة حاسدين أهاجهم ترف الثروة يريدون إيقاع غرمة لها واستلاب غنمة لأنفسهم. وإنما بذلوا عزيز النفوس واقتحموا أزيز المخاطر بدافع من شعور محتدم من شاهدين من قريب لسلطان أميركا، ولمواقفه المناوئة للإسلام الناهض الممالئة لكل الطغاة الجبابرة الذين يكتبونه المتغاضبة لأجلهم عن دعاوي الحرية والديموقراطية مثلاً عالمية، ولنفوذه العالمي الذي يسخّره لمحالفة الظالمين المحاربين لشعوب الإسلام والعروبة لا سيما اليهود في فلسطين ولمكايدة بلاد كلها اتفاقاً مسلمة عربية كانت أو افريقية أو آسيوية. والفاعلون ثقافتهم لها أصول إسلامية تقليدية ينحسم فيها فرقان جهادي بين المسلمين والكافرين لا يصلهما حوار، وعليها أثر من تراث العنف التقليدي في الثقافة الأميركية، وفيها كسب تربية علمية غربية ودربة علي فنون التدابير الفاعلة الوقع. وما كان لأولئك المتبرمين من مجال حر ليصابروا ويفرجوا غم النفوس مجاهدين باللسان والحركة فهم بين طريد ومحصور ومكبوت لدرجة الانفجار.
    ولئن لم تكن المصيبة المباغتة تعدياً وتسدياً بغير أصل مستفز فهل بغي فاعلوها علي حد المدافعة وتقوي المجاهدة. هل كانوا أفراداً خواصاً واستهدفوا سلطان دولة لا يليهم امرها والأولي ان يكلوه الي دولة مثلها، ام العالم اليوم ساحة واحدة يتداخل سلطانها لا سيما اميركا التي تبسط يدها عبر الأرض ولا حرج من تصيب ومن يصيبها ومن اين ما حقت الإصابة مدافعة. لقد تقصد الفاعلون مراكز التدبير العسكري والهيمنة المالية لعدوهم وتلك اهداف مشروعة في الحروب ولكنهم اصابوا بضعة آلاف من العاملين الأبرياء في عزل من الجندية أو حيد في الهموم العالمية وبعضهم من موالي وطن ودين آخر. (وقد كف الله يد المسلمين عن البلد الحرام وهم في الحديبية لأن في مكة مسلمين ومسالمين ما هم سنن عداء الأكابر للإسلام وقدر الله الفتح المبين لا في معركة بل في سلام ما بدا عادلاً لكنه فتح فرصاً رجحت بالإسلام حتي فتح مكة لم يسفك دماؤها وإنما شرح بالهدي كل القلوب في سلام. وفي القرآن والسنّة وصية باتقاء نيل الأبرياء بالقتال). وغالب الانعطاف في العالم كرهاً لواقعة سبتمبر إنما كان بأثر التفجع من هلاك آلاف كانت بغالبها غافلة عن قضايا الاختصام والاحتراب المعنية. وما قصد الجهاد شرعاً ان يشفي المجاهدون الغيظ انتقاماً وحسب بل هو في سبيل الصد والحماية الأحكم من الشر العادي والكفاية الألزم للخير الذي يتهدده العدوان، وهل تري يزدجر اولئك الذين أصابتهم الرزيئة ويرتدعون من عاقبة مواقفهم وسياساتهم التي جرّت إليها؟ أم ان الهجمة التي وقعت عليهم فهدمت صروحهم وأهلكت أرواحاً وهشمت جاهاً تفحص غرورهم؟ أم انها تزيدهم نقمة فينقلبون يطلبون ثأرهم وإذ فاتهم القصاص من الفاعلين يسعون فيمن وراءهم في العالم المسلم كله مغرمة ومقاصة؟ هل كان الأرشد ان يدرك المجاهدون ان الدولة المصابة تلك ما كان ليردعها افراد وإن اصابوها في موجع فهي بخلقها وزهوها واستكبارها المستخف بالعالم اليوم قد تخبط ضاربة في كل صوب لا يردها احد بل تسكرها قوتها ويغريها بالتمادي ضعف المسلمين؟ هل كان الأوفق ان تتصوب المجاهدات المشروعة بروية دون حماقة الي ساحة المسلمين اولاً تغشاهم فعالة حتي تذهب زبدهم الذي فوقهم جفاء وتفجر الحياة والعزة في مجتمعاتهم الميتة الذليلة فتستعيد الأمة قوتها ورهبتها فيتعدل ميزان قوي العالم المائل ظلماً حتي يتساوي بنو آدم فيتسالمون في وئام وإذا جنحت فيهم قوة مستعظمة الظلم الي العدوان تدافعوا عليها كافة ليصدوها وتستقيم الحياة في الأرض؟
    ان الواقعة احدثها اصل مشاعر دفاع بالحق، لكن الفعل داني أو جاوز حدود الرشد والتقوي وقارب الإرهاب. ولكن عاقبة الواقعة أحدثت رداً باطشاً وجرت إرهاباً أعظم. أولئك المصابون ربما حق لهم ان يثيرهم الأذي البالغ في النفوس والأموال والكرامة، وما كانت حركتهم بأصلها مبادرة من ذي بدء هيجة من فيض الغرور. وقد بلغ بهم سيل القوارع المتوالية الزبي، لم تتوافر لهم فيها ولا في الأخيرة بينات دلائل تصوب المسؤولية كما يقتضي عرف العدالة وشرعها في العالم، ولكن فتنة الرزايا حملتهم علي قذف الملام بالظنون الي ما حول الفاعلين الذين قضوا نحبهم، صوبوا الي هدف مظنون هو الشيخ أسامة بن لادن وصحبه الذين بلغتهم منهم نذر الجهاد علانية، ثم شملوا أفغانستان التي تجيرهم لأنها تحول ما بين طالب الثأر وبينهم فأنذروها لتسلمهم بغير حق وأعقبوا حملات الحرب عليها ضرباً أعشي لا يدري كيف يعين الهدف المتهم او يصوب الي ولي الأمر الملوم او يميز المحارب المدافع من الشيوخ والنساء والولدان او يعرف من السماء دواوين الجند وأخباءهم من بيوت عامة الناس او يتبصر مواقع السلاح وآلاته بما يجعل لرميه وقعاً مرضياً. وما كان لعودة الأميركان ضابط بل رفعوا ايضاً ستار الارهاب المبهم لينالوا به كل مغضوب عليه من المسلمين لتبلغه حملة العقاب المحيطة. ودون القتل الفتاك ببلد الهدف والنذر بما تنتظره بلاد اخري، أحيط بآلاف المسلمين في أميركا ترجمهم الظنون وتنالهم أذية من جمهور محرض، وبمئات تقبض عليهم السلطات بأوهام الاشتباه.
    ولئن كان الخطأ متداولاً بين فاعلي الحادثة والمصابين فقد تفاوت القدر بين خاطئين افراداً يتناجون وعددهم قليل وأمة خاطئة عليها دولة أولي لأن يرشدها نظام التشاور الكثيف لا أن يهيجها التحاض العنيف، وبين قتل آلاف في الواقعة لم يقصد الهاجمون عدهم وقصدهم وموت آلاف جرحي وجوعي في حرب العقاب وعقابيلها عمداً وئيداً، وبين خسارة الدولة المصابة وأولياؤها مالاً وكرامة وخسارة المسلمين الأعظم. الكلام في الإعلام الأميركي والغربي يتداعي حملة علي المسلمين كافة والكراهية لهم تحمي والاشتباه والظن بهم يشتد، والحركات الإسلامية فيهم كلها تحصر وتحاصر، وأموال الخير بينهم يرتاب بها وتصادر، والوحشية الاسرائيلية تستظل بالحملة علي وهم الارهاب وتستظهر بغضب أميركا وبانشغال العالم فتسفك الدماء وتخرب الديار في فلسطين، وشعوب وبلاد اسلامية شتي تقعد فزعة تنتظر الشر القادم بوعيد أميركا. وشعوب مسلمة أخري أصبحت مرامي وضحايا لظالمين آخرين انتهزوا الفرصة لشد الوطأة علي قوم في قلة وذلة بدأوا أمس يقاومون بحق قضاياهم واليوم ارتدت عليهم غاشية الحملة علي الإرهاب الإسلامي، وتلك ظاهرة لم يسلم منها مسلمون في الأرض جميعاً. ان ذلك كله اخباراً ومشاهد استفز المسلمين فعبروا وظاهروا وازادت كراهيتهم لأميركا ومن والاها واحتد ضيقهم وضجرهم بالذين نافقوها ووالوها وهم يرون ما يصيب المسلمين. فالوقود في العالم يتعاظم لنيران الصراع بين حضارة الغرب القوية المغرورة وصحوة الإسلام المتصاعدة ولو بوقع المصائب، وإذا احتدم هذا الصراع وفشت روحه فإن اعراضها ستنفجر في كل الأرض. فما عاد بنو الإنسان في ديار متمايزة بل حياتهم متعامدة أركانها متشابكة شعابها متفاعلة دوافعها وحيثما أصيبوا يتداعون جميعاً بالفواجع المتوالية. ومن الخير ألا يتمادي طغيان الأقوياء علي المستضعفين فلن يسكن هؤلاء إذا استفزوا ولن يعجزوا ان يصيبوا من الأقوياء، مما يتفاقم به تداول التعانف بين قوي البشر الخاصة والسلطانية ويخسر العالم بذلك، طاقاته تتخاصم ومكاسبه تتصادم في عصر
    تواثقت فيه أسباب الاتصال والتعاون المعمر للحياة وتكثفت مخاطر الصراع الساحق المدمر.

    المعالجات الأحكم
    1 – ينبغي أولاً أن تعالج أصول الصراع الذي بدت حوادث سبتمبر المروعة من أعراضه، لها سوابق كرب ولواحق حرب كلها من ظاهرة الرهبوت. ويلزم ان يتوقي من تعرضوا لحدثانها حمية المغاضب والملاحم ومشاهد ثوراتها وبروز اعيانها لئلا تنتشر فتنتها المثيرة مثالاً وقدوة. وذلك لئلا تتفاقم الظاهرة تفاعلاً متجاوباً وداء معدياً بين الحضارات والقوميات والكيانات يُسقط غالب بني آدم صرعي. وأميركا قوة العالم العظمي اليوم اليها تؤول المسؤولية الأعظم واليها وردت بادرات هذه الأزمة الأخيرة ومنها تصدر مجاوبتها، هي الأولي ان تبادر لمعالجة الأسباب والآثار، لا بد ان تراجع سياساتها في كثير من القضايا التي ورطتها في مواقف منها علي حساب المسلمين تظلمهم أو توالي أو تغض الطرف عن عدوهم الظالم. لا سبيل لها ان تعتزل العالم فمصالحها أشد اعتلاقاً بعالم مشتبك. عليها ثم علي البلاد التي تليها قوة وعلي منظمة الأمم المتحدة أن تأخذ القضايا العالمية بجدٍ وتقضي الحاجات بسلام وتسوي الخلافات بعدل وترفع عن المسلمين خاصة مواقع الظلم البالغ الذي يثير ثائرتهم. ومن أبرز تلك القضايا ما يجري في فلسطين، الحق فيها بيّن والغرب بين معرضٍ ومحابٍ لإسرائيل ومغرض. وكذلك قضايا أخري الأحكم والأيسر منهجاً لعلاجها لا يقتضي إلا اقامة ميزان العدل والديموقراطية والحرية والخيار العفو، حقاً للمسلمين في كشمير والشيشان والفيليبين وتركستان ولغيرهم في العالم. ينبغي لأميركا خاصة ولأوليائها عامة ان يسالموا البلاد التي احتد منها عيناً عداؤهم، لا سيما ان حيثيات الخصام الأولي تضاءلت ولم تبق إلا المحتقبات القديمة. وتلك هي ايران والعراق وسورية وليبيا والسودان ولحقتها الآن أفغانستان. لا بد كذلك من نظر تائب الي حق الإنسان فطرة وشرعة عالمية في أساس حرية المشيئة والخيار لا بد لأميركا والغرب ان يكفوا عن دعمهم سلطان الجبروت في بلاد الإسلام وتحريضه علي الشعوب حيثما تجلت عن ارادة ديموقراطية مستقلة تردوها حركات نهضة اسلامية. العلاج الراشد ان تدفع أميركا أو تترك التوجه يمضي نحو بسط الحرية والديموقراطية وسائر قيم الإسلام العالمية القبول التي تترسخ الآن بين المسلمين ولا يؤدي تنكب الجبروت لها الا بانفجار الحرية المكبوتة ولا تنطعه إلا الي النزوع نحو التطرف في الاتجاهات حيث لا يلطف حدتها ويعدل نزوتها الجدال الحر. وكذلك كل وقع المظالم علي القوميات والشعوب والبلاد المسلمة إذا وافته مساعي العدالة العالمية لا يدعو من كان يشعر به الا الي التصرف المعتدل المتهدن في سبيل السلام والتراضي بين العالمين. ذلك كله علاج لأصول الصراعات والمدافعات المشروعة يكفها عن الغلو وتجاوز الحدود والوقوع في الارهاب.
    ثم ينبغي لأميركا وللغرب عموماً أن يراجعوا عصبية مذاهبهم التقليدية نحو الإسلام ديناً والعربية قومية والإفريقية لوناً. تلك موروثات من الحروب الصليبية والاستعمارية التي تقادم ذكرها، وما كانت أميركا تحمل روحاً منها ولا من الامبريالية الا نحو جنوبها. ثم ان في شمال العالم أقليات مسلمة مهاجرة مقدر عدها ومدها الديني المزداد، وهم بين دار الإسلام القديمة والشمال رسل تعارف وسلام وتعاون ولو أكرهوا وضيق عليهم انما يرسلون وصايا الغضب الي أهلهم الأولين. وأموال العالم الإسلامي اليوم دائرة مع أموال الغرب، والذي ينبغي هو ان تحرر كل الأموال ويتداولها العالم بعدالة، وينبغي خاصة ألا تحجز وفورات المسلمين المكنوزة في الغرب حتي لو أنفقوها في الخير والدعوة للإسلام زعماً بأنها تمول الارهاب والحركات الإسلامية. فتلك حركات عالمية بقيم دينها الأممي وباتصال العالم الميسور اليوم، وهي صحوة نامية لا يجمدها الكبت بل يثيرها، وهي سبب اتصال وحوار مع الغرب بقياداتها الموصولة بثقافته ولا معني لملاحقتها والتحريض عليها واستعدائها. والمواقف الإعلامية والتصريحات الرسمية التي تخرج من الغرب أحياناً سباً ضد الإسلام لا بد ان تنكف، بل ينبغي للإعلام ان يكون أداة لتعرف الإسلام لا للتنفير منه والحصار عليه فما هو بمتراجع، والخير له ولأهل الغرب ان تطمئن نفوسهم اليه ويتفهمونه عامة ولا يتوهمونه إفكاً مصدر شر وتخريب وارهاب، بل يخلي تنتشر قيمه لا سيما في السماحة والانسانية وتلك معان أعمق فيه مما في الثقافات الأخري.
    2 – أصبحت أفغانستان صوباً للمسامع والمناظر يري ويذكر الناس في العالم كافة أحوال البائسين الجاهلين المنكوبين بالأزمة المنكبة عليهم. وهذه فرصة سنحت، بعد سابقات ضاعت، لتكييف مصائر أفغانستان الي خير واستقرار. وقد تحررت أفغانستان من روسيا بثورة الجهاد، كما يقع كثيراً للمسيرات الجهادية والثورية في العالم، ورثتها حكومة وافية للوجهة الإسلامية الموعودة التي استهدفها الجهاد، ولكنها بفقر الفقه والتجريب السياسي عجزت ان تحقق في سبيل ذلك السلام بين من عهدوا وألفوا القتال في الوطن كافة أو ان تجمع الكلمة الحرة وتحسم خلافاتها بالشوري في تولي الحكم وتصريف السياسات الصعبة في ظروف الانتقال العسير. ودعا ذلك طالبان بطهارة منبتهم في عهد العلم والشباب، ان يجاهدوا ويخلعوا ويخلفوا القيادات التي اتهموا بالافتنان حول السلطان. وتأكد فيهم صدق نيات السعي علي النهج الإسلامي وضبطوا الفوضي والفساد في الأرض. ولكن فقه الطلاب التقليدي أعجزهم أيضاً عن تزكية الجماهير العامة لتتجاوز عصبيتها بدعوة الإسلام الموحد لا بقوة السلطة، لا سيما انهم بحكم القرب من مواقع التعليم كانوا من قبيلة دون الآخرين. ولم يؤسسوا نظاماً للشوري يرضي الناس ويجمع اسهامهم جميعاً في الأمر العام حتي يكملوا النظام الآمن الحر واتاحة وسائل البلاغ والاتصال، ولا بسط المساواة وفتح فرص كسب العلم والمال للنساء صنوان الرجال وتحريرهن من التقاليد العرفية الظالمة. ولم يعهدوا من علم أو تجربة حكم المعالجة لقضايا اللاجئين ومصابي الحرب ولدفع النهضة للحياة بعد الخراب. ولقد أحسنوا وأجاروا العرب الذين جاهدوا معهم بالأموال والأنفس وضاقت عنهم بلادهم، وذلك تحقيق وتجديد لمعني وحدة الأمة المسلمة وراء عصبيات الأوطان ولكنهم ظلوا منعزلين عن العالم. وكانت أميركا وبلاد أخري راضية ان الشيوعية قد صدها الجهاد ولم يخلفها مشروع حكم اسلامي حي يخشي ان يحرك الأمة المسلمة كلها نحو الإسلام الحاكم كما حركتها دواعي التحرير والجهاد ذلك لأن الضربة الجهادية الأفغانية أتمت وقع عوامل أخري قضت علي الشيوعية وأورثت أميركا الاستئثار بالنفوذ العالمي الذي كان يتقاسمه قبلاً الشرق والغرب، وأصبحت تمد يدها في الأرض عبر كل حد دولي ورغم كل عز لسيادة وطنية. ولذلك متي طلبت أميركا متهماً لديها فمن يجيره استحق العقاب وأمرها استوجب النفاذ ولو برهبوت حرب مدمرة. ويمالئ أميركا كثيرون، لا في غرضها الخاص العاجل، لكن في همها الأكبر ان تعلوا علي كل أرض اسلامية لها فيها مقاصد وأن تئد كل مشروع اسلامي ناهض قد يستقيم وينتشر وتضطرب به الموازين الظالمة. ومن أولئك الخاشعين لأميركا رغبة ورهبة والمشاركين لها مقصداً، حلفاً يخطط الآن للأفغان مصيرهم السياسي، روسيا التي لا تنسي أفغانستان وتخشي الإسلام في جنوبها كله، والصين التي لا تطمئن لشمالها الغربي المسلم، وأوروبا التي أخذ يتكاثر ويتبارك فيها الإسلام، وبلاد آسيوية وافريقية تستغل قبح النسبة الي الإرهاب لتسمع بالأقليات المسلمة المتحركة فيها وتستذلها، وبلاد مسلمة ينزعج حكامها الكافرون بالإسلام السياسي أن يظهر شرعه في بلد فقير جاهل كأفغانستان، وشرائح مسلمة لا تعجبها صورة الإسلام وتطبيقاته في أفغانستان وتؤثر ان يزول كله لا أن يستقيم.
    أما مجتمع أفغانستان فهو راسخ الدين مجاهد أعجز أمس ويعجز اليوم القوي الاستعمارية من الشمال او الغرب والشرائح فيه المثقفة غربياً والمرتدة ان تنزل عليه عزل الدين بالعلمانية اللادينية السياسية التي نزلت علي غالب الحياة العامة في ديار الاسلام. ولا مجال في مصير حكم افغانستان لتجاوز اللامركزية في السلطان، فالبلاد مترامية الاطراف غير موصولة ومجتمعها قبائل متعصبة لا يجمع تباينها إلا الدين ولا ترضيها إلا قسمة من السلطة.
    والحرية والشوري والديموقراطية منهج لازم لسياسة الأمر العام في افغانستان، ولو لتصريف عزائم الإرادات الشعبية الي ساحات الرأي والعلم وأسواق العمل والإنتاج والمعاش، ولكيلا تتغذي روح القتال المتوغلة في الثقافة هناك فتحول اي اختلاف الي احتراب وتنزع في التعريب عن الدين كله بالجهاد وعن القبلية ومصالحها بالقتال. لا بد من استقرار أمن ونمو مصالح وطيب معاش لتطمئن النفوس وتسكن لحماية اوضاع الحياة وأسباب متاعها، وإلا فالطاقة البشرية كلها تستنفد صراعاً لا سيما أن خسائره لا تكلف كثيراً في بلد فقير لم تقم فيه بعد مرافق حياة او تعمر مواقع تعز علي الناس. ذلك ما هو كله موكول الي الدول الأقرب والأبعد التي ظلت تتداعي عاكفة علي ترتيب اوضاع تخدم مصالحها، وإنما غالب التعويل علي ذلك الشعب العزيز الذي يتمرد علي أي حكم تقيمه عليه قوة خارجية. ولئن تبين اليوم عجز الأيدي التي تمتد الي افغانستان مكراً أو كيداً فلربما تجدي الاستعانة بمسلمين موثوق بهم من ذلك الشعب ومسموع لهم لو عرضوا عليه علماً بتراث الإسلام وهديه متجدداً بما هو ارشد وأنسب لمقتضي هذا العصر وأوصل بعالم اليوم المتقارب.
    3 – أما مسألة الشيخ المتهم بالإرهاب والشاهد بعزيمة الجهاد أسامة بن لادن والقاعدة ممن صحبه في الجهاد ومن نتاج المد العام لتيار الإسلام الناهض، فالعلاج لا تحسمه قوة باغية تظن انها عليهم قاضية. الخير ان تكف اميركا عن الغرور بقدرتها علي كل شيء، ولو تم لها ظاهر الأمر كما تريد وقتل هؤلاء جميعاً فإن العاقبة قد تنقلب عليها بأشد مما تقدر، فالقيادات الغداة تتولد وتتجدد مع التاريخ لا تموت ولا تنقطع ما ظلت القضايا الحية وذكري المثال السالف يُحيي الخالف. والأحكم والأعقل من حمق الغضب وهوجه ان يستعان بأعيان من المسلمين ليس بينهم وبين اميركا من حجاب ثقة كثيف ولكنهم موثقون ايضاً من قيادات افغانستان الغالب منها والمغلوب ومقبولون من دول الجوار القلقة من مصائر الأمور. لو ترك هؤلاء ليحاوروا كل الأطراف لربما توصلوا الي تسوية مرضية ومعادلة، بأخذ التزامات مشهودة من اميركا بأن تعالج بصدق المظالم المشكية، وأخذ عهد بأن تكف الأيدي الهاجمة عليها بأي مجاهدات تظهر في مثل تلك الحادثات التي تروع أميركا وتثيرها ولا يرضاها المسلمون او يطمأنون لها. والرأي العام الأميركي الذي عبأته ورفعته قيادته الي قمائم من اهداف استيفاء الأثر قد يتعسر هدوء سكينته إلا بقتل العدو او إسلامه مكبلاً. ولكن فئة من المحكمين الحكماء الذين يتراضي عليهم الطرفان، منهم مسلمون ومنهم غربيون، قد تأتي بمعادلة تكون حكماً لكل خصم وعليه.
    4 – إن الشعوب المسلمة لا بد ان تتحرك من هبتة وكبتة ماضية وبهتة وسكتة بادية، لا رد فعل لعاجل الحوادث وظاهرها ولكن تناولاً لأصول الأحوال التي أوقعتها. وذلك هو الذي سيدفع حكام المسلمين وولاة أمرهم ان يروا ما يري السواد الأعظم من رعاياهم وأن يتناصروا كما تجمع الأمة وتتحد علي منهج ومسلك للعز والسلاح. وإنما يولي الله علي المؤمنين كيفما كانوا ويقدر لهم حكاماً يمثلونهم درجاً من الوعي والرشد والتوكل او دركاً من الطيش والاضطراب والارتعاد بين قوي العالم. والحادث وتداعياته العالمية فرصة لتذكير المسلمين وتحريكهم لوضعهم علي مهاد من التحرر والتجديد وسبيل النهضة والخير المديد وإطار من حكم الشوري الرشيد كله علي معالم هدي الدين، ولتوحيدهم ورفعتهم ليسمعوا صوتهم في حوارات العالم جلياً ويضبطوا جهادهم في مواقعاته تقياً وينزلوا حكمهم في خلافاته هدياً ويلقوا ثقلهم في ميزانه سوياً، ومن ذلك الآن خطوة اولي علي طريق ذلك المثال وكلمة في ختام هذا المقال علي المسلمين ان يسهموا برأي واحد في فقه المصطلحات السياسية حول الإرهاب ليتواضعوا سواء مع العالم علي معناه ومواقعه ويتبصروا دواعيه وعواقبه ويرسموا سبل العلاج، ثم يعرضوا علي بني الإنسان من هدي دينهم السياسي والجهادي والعالمي نصيباً مقدراً في الثقافة المتداولة.
    إن الترهيب والترغيب يتوازنان ويتحدان حوافز لحياة الانسان في تذكيره بعقيدة الغيب، فضلاً عن مشاعر الحب والشكر لله وفي توجيهه بضوابط المجتمع فضلاً عن مشاعر التآخي والتعاطي.
    وأن الترهيب الذي سن سياسته العالم بإعداد الأسلحة الفظيعة ليتوازن العالم رعباً فيتسالم قد يمضي، كما قد يُعد المسلمون بوصية القرآن قوة ليرهبوا عدوهم كما يرهبونه فيجنح الي السلام فيتـجاوبوا.
    ولكن الحق والخير عندهم ألا تتجرد علاقات العالم مؤصلة علي الإرهاب بل تعتدل الرهبة والرغبة بين العالمين وتُعد لهم وبينهم ايضاً المصالح والخيرات وتجري المشاعر الإنسانية الموحدة

    (نقلا عن صحيفة الحياة ليوم 20 جانفي 2002)

     
    Liste publiée grâce à l’aide excquise de l’association :
    Freedoms Friends  FrihetsVنnner Fِreningen  Box 62 127 22 Skنrholmen  Sweden
    Tel/:(46) 8- 4648308    

    Fax:(46) 8 464 83 21

       e-mail: fvf@swipnet.se

     



    Kom med i världens största e-posttjänst; MSN Hotmail. Klicka här To Subscribe send an email to:  TUNISNEWS-subscribe@yahoogroups.com 
    To Unsubscribe send an email to:  TUNISNEWS-unsubscribe@yahoogroups.com 
    URL to this page: http://www.groups.yahoo.com/group/TUNISNEWS

    L'utilisation du service Yahoo! Groupes est soumise à l'acceptation desConditions d'utilisation et de laCharte sur la vie privée.

     

     

    Lire aussi ces articles

    29 janvier 2008

    Home – Accueil – TUNISNEWS spp8 ème année, N°  2806 du 29.01.2008  archives : www.tunisnews.net   Vérité-Action: Tunisie: Deux ex-prisonniers

    En savoir plus +

    Langue / لغة

    Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

    حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.