18 avril 2004

Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur linkedin
Partager sur whatsapp
Partager sur reddit

Accueil

TUNISNEWS

  4 ème année, N° 1429 du 18.04.2004

 archives : www.tunisnews.net


البوليس يمنع مسيرة سلمية تضامنية مع المقاومة العراقية و الانتفاضة الفلسطينية
المجلس الوطني للحريات بتونس: بـيان – محاكمة الحدث عبد الرزاق بورقيبة :انسحاب الدفاع والمحكمة تتحاشى البطلان بتدليس محضر الجلسة الاتحاد: القمة العربية 22 و23 مايو في تونس قدس برس: تونس: اجتماعات تمهيدية تنظمها « الألسكو » لترتيب المشاركة العربية في معرض فرانكفورت للكتاب
إبن الساحل: إستشهاد الرنتيسي : و ترجل الفارس الثاني
عبدالحميد العدّاسي: ملاحظات حول قناة الجزيرة
أبويعقوب الجنوبي: سيرد عليك الحطيئة لو كان حيا يا شوكات
عبد الجبار الرقيقي: التلوث في قابس – ملف أسود زاده الفحم سوادا
تميم الحمادي: المصالحة مع التاريخ … شهداء وقتلى بحري العرفاوي: آلاف يُشيّعون دماءهم للشهادة وآلاف يَستقبلون في المطارات… نجوما لا تضيء
الطيب معلى: مدينة كيباك تتضامن مع الشعبين العراقي والفلسطيني
المفكر العربي برهان غليون لــ  » الموقف  » : لا مجال للمفاضلة بين الدكتاتورية والتدخل الخارجي1/3
محمد الأشهب: مؤشرات جديدة في شمال افريقيا سعد الدين إبراهيم: رسالة مفتوحة إلى قادة الدول العربية…
منير شفيق: الفلوجة والنجف والمستقبل القريب
روجر أوين: منطق الأنظمة العربية التسلطية
ريتشارد ميرفي: مبادرة الشرق الأوسط الكبير… محمد صادق الحسيني: وعد بلفور الجديد وآلام المسيح العراقي
سعدي يوسف: يا ربّ، احفَظْ أمريكا


Nouvelles de Tunisie: La Tunisie condamne fermement l’assassinat du leader palestinien Abdelaziz Rantissi

AFP: Assassinat al-Rantissi: Manifestations de colère à Sfax AP: Marche de protestation en Tunisie après l’assassinat de Rantissi Centre de Tunis pour l’Indépendance de la Justice et du barreau: Communiqué Abellatif El Mekki et Jalel Ayyed: Communiqué Reuters: Un ferry et ses 800 passagers bloqués à Marseille AFP: La Tunisie propose d’accueillir le sommet arabe les 22 et 23 mai Gilbert Naccache : En marge des élections 2004 – Lutter contre le parti unique Le Matin: The Plagieur, dernier roman de Taoufik Ben Brik – Les mots contre les interdits


Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

بسم الله الرّحمن الرّحيم
يستضيف منتدى تونس للحوار الإسلامي بالبالتولك المفكر الإسلامي

الشيخ راشد الغنوشي

في لقاء خاص بالوضع في العراق يوم الثلاثاء القادم  20/04/2004.الساعة 21.00 بتوقيت أوروبا.20:00بتوقيت تونس.

فمرحبا بكم معنا .ولمزيد من التفاصيل عن برنامج لقاءات المنتدى يمكنكم زيارة الرابط التالي : http://www.samidoon.com/index.php?page=guests مع تحيات إخوانكم في إدارة المنتدى

La Tunisie condamne fermement l’assassinat du leader palestinien Abdelaziz Rantissi et réclame une protection internationale au peuple palestinien

18/04/2004– Le ministère des Affaires étrangères a rendu public le communiqué suivant : « La Tunisie exprime sa profonde indignation et sa ferme condamnation de l’assassinat par les forces d’occupation israéliennes du Dr Abdelaziz Rantissi, chef du mouvement palestinien « Hamas » à Gaza. Les attentats répétés ciblant les dirigeants politiques palestiniens sont de nature à favoriser l’escalade de la violence, à nourrir les sentiments de haine dans la région, à saper toutes les initiatives visant à instaurer une paix juste, globale et durable et à réduire les chances de relancer les négociations de paix. La Tunisie suit avec une profonde préoccupation l’évolution grave de la situation dans les territoires palestiniens, consécutive à la poursuite de la politique des attentats menés par les forces d’occupation israéliennes. Elle appelle la communauté internationale à agir fermement et efficacement en vue de garantir une protection internationale au peuple palestinien et d’apporter une solution politique à la situation actuelle, conformément aux résolutions onusiennes et à la légalité internationale ».

(Source: Le site officiel http://www.infotunisie.com/2004/04/180404-1.html)


Assassinat al-Rantissi: Manifestations de colère à Sfax (sud)

 
AFP, le 18 avril 2004 TUNIS, 18 avr (AFP) – Plusieurs centaines de Tunisiens ont manifesté leur colère dimanche à Sfax (300 km au sud de Tunis) au lendemain de l’assassinat du chef du mouvement radical Hamas dans les territoires palestiniens, Abdelaziz al-Rantissi, lors d’un raid israélien à Gaza, apprend-on auprès des organisateurs. La manifestation non autorisée a commencé avec plus de 700 syndicalistes et opposants à l’appel de l’Union générale tunisienne du travail (UGTT) de Sfax, deuxième ville économique du pays, ont indiqué les organisateurs joints au téléphone par l’AFP. « Les gens ébranlés par l’assassinat (de Rantissi) se sont rassemblés spontanément dans les locaux du syndicat avant de sortir en marche de protestation dans les rues », a affirmé Fethi Cheffi, responsable local du Parti démocratique progressiste (PDP, légal). Les manifestants ont porté les drapeaux palestiniens et irakiens et crié des slogans à la gloire du « martyr », contre les Etats-Unis et les régimes arabes. « Combat, Gloire et Martyr », « Pas d’ambassade US en terre arabe », « Honte aux Arabes! l’Irak a pris feu », ont-ils scandé, selon la même source. Les forces de sécurité ont encadré la marche et aucun incident n’était signalé par les manifestants qui se sont de nouveau rassemblés au siège du syndicat régional. A Monastir (centre-est), une manifestation à l’initiative de la section locale de la Ligue tunisienne de défense des droits del’Homme (LTDH) a été interdite par les autorités et empêchée par la police, selon un responsable local. Selon Abderrahmane Lahdhili, joint à Monastir, les protestataires étaient remplis d' »un trop plein de colère sur ce qui se passe en Irak, en Palestine, sur les encouragements (du président américain George W.) de Bush à Israël et à sa politique d’élimination systématique des leaders nationalistes », a-t-il déclaré en référence à M. Rantissi et à son prédecesseur et fondateur du Hamas, cheikh Ahmad Yassine, assassiné par Israël le 22 mars dernier à Gaza. A Tunis, en ce dimanche pluvieux, les rues étaient restées calmes au lendemain de l’assassinat de Abdelaziz al-Rantissi.  


Marche de protestation en Tunisie après l’assassinat de Rantissi

 
Associated Press, le 18 avril 2004 à 15h30 SFAX, Tunisie (AP) – Une marche de protestation après l’assassinat samedi par Israël du chef du mouvement palestinien Hamas Abdelaziz al-Rantissi, a eu lieu dimanche matin à Sfax, capitale du sud tunisien, a-t-on appris auprès des organisateurs.
Rantissi a trouvé la mort ainsi que deux de ses gardes du corps lors d’un raid d’hélicoptère israélien à Gaza, moins d’un mois après l’assassinat de son prédécesseur Cheikh Ahmed Yassine, leader et fondateur de ce mouvement radical palestinien.
Selon Maher Hanin, secrétaire général de la fédération du Parti démocratique progressiste (PDP), une formation de l’opposition tunisienne, cette marche a rassemblé quelques centaines de syndicalistes et de militants de partis d’opposition et d’associations de droits de l’homme, des avocats et des intellectuels. Les manifestants ont défilé dans le calme au centre-ville de Sfax, avant de regagner les locaux de l’Union régionale du travail, sous les injonctions des forces de l’ordre. Les manifestants, qui ont ensuite tenu un meeting au siège de la centrale syndicale de la ville, scandaient des slogans de soutien aux « causes palestinienne et irakienne ».
« Liberté pour la Palestine », « fidélité aux martyrs », « Halte à l’occupation de l’Irak », ont clamé les participants, appelant aussi les gouvernements arabes à « rompre leur inertie et à être plus actifs face à ce qui se passe dans les territoires palestiniens et en Irak », a ajouté M. Hanin.
En revanche, à Monastir, une ville située à 170km au sud-est de Tunis, les autorités ont empêché une manifestation prévue depuis jeudi dernier, selon un responsable de la Ligue tunisienne des droits de défense des droits de l’Homme (LTDH), Abderrahmane Lahdhili.
« A l’occupation de l’Irak par les forces étrangères et la politique américaine au Proche-Orient marquée par un soutien conditionnel du président George W. Bush au Premier ministre israélien Ariel Sharon, que comptaient dénoncer les organisateurs de la manifestation, est venue se greffer l’assassinat samedi par Israël du dirigeant de Hamas, Abdelaziz Rantissi », a-t-il ajouté.
Selon M. Lahdhili, un dispositif de sécurité renforcé a bloqué les alentours des locaux de la section de la LTDH dans cette ville, empêchant la centaine de militants qui s’y étaient rassemblés de sortir dans la rue. En outre, les pancartes qu’ils portaient ont été confisqués par les agents de l’ordre, a-t-il précisé.


البوليس يمنع مسيرة سلمية تضامنية مع المقاومة العراقية و الانتفاضة الفلسطينية

 جددت  اليوم سلطات النظام التونسي اللاوطني وقوفها في وجه كل تحرك وطني للتعبير عن تضامن الشارع التونسي مع إخواننا في العراق المحتل و في فلسطين المغتصبة لمل يتعرضون له من احتلال و اغتصاب و إذلال و اغتيالات على الصهيونية العالمية بأشكالها الـ »شارونية  » و الـ » بوشية  » و العوائل المستعربة المنصبة على الشعوب العربية…
و بعد أن كان مقررا أن تنطلق مسيرة سلمية تضامنية في شوارع مدينة المنستير ، وقفت جحافل البوليس التونسي على عتبة مقر فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمنستير ، وهو نقطة انطلاق المسيرة ، و سدت جميع المنافذ و جندت المئات من أفراد البوليس بمختلف أصنافها في الشوارع و الأزقة المحاذية بالمقر و أفتكت اللافتات التي حملت الشعارات التضامنية و عبرت بذلك ،مرة أخرى، عن طبيعة هذا النظام النصب على البلاد و العباد و الذي كلفته الإمبريالية العالمية بمهمة رئيسية ،ألا وهي قمع الحريات في تونس و حماية مصالح الاستعمار و خنق كل نفس تحرري و ديمقراطي لدى الشعب التونسي و مع ذلك يواصل هذا النظام التشدق بـ  » إنجازاته في مجالات الديمقراطية و حقوق الإنسان  » !!!!
 المجد و العزة لإخواننا المجاهدين في العراق و فلسطين… الخلود لشهدائنا الأبرار… عاشت الأمة العربية… النصر والمجد و العزة للأحرار…
المصدر: نص نشره « مواطن تونسي »  عبر قائمة تونس ـ المراقب يوم 18 أفريل 2004 على الساعة 15:39:55


المجلس الوطني للحريات بتونس تونس في 17 أفريل 2004 بــــيـــان   محاكمة الحدث عبد الرزاق بورقيبة :

انسحاب الدفاع والمحكمة تتحاشى البطلان بتدليس محضر الجلسة

 

أحيل يوم ‘لجمعة16  أفريل2004   عبد الرزاق بورقيبة على الدائرة الجنائية للأحداث محكمة تونس الإبتدائية برئاسة القاضي عادل الجريدي في القضية عدد 302  بعد أن تم تفكيك الإجراءات لكونه لم يبلغ سن المؤاخذة الجزائية وهي ثمانية عشرة عاما كاملة، علما أن التهم الموجهة إليه هي ذاتها التي وجهت إلى مجموعة شباب مدينة جرجيس من تكوين عصابة مفسدين قصد تحضير وارتكاب اعتداء على الأشخاص وعلى الأملاك لغرض التخويف والترويع و عقد اجتماعات بدون رخصة والسرقة ووضع وتركيب آلات ذات انفجار بدون ترخيص ومحاولة السرقة.
وعند النداء على المتهم بادر لسان الدفاع الذي حضر الجلسة بطلب عرض المنوب على الفحص الطبي بعد أن تدهورت حالته الصحية بإصابته بشلل نصفي   للوجه paralysie faciale   استوجبت نقله إلى مستشفى الرابطة ونتيجة ما سلط عليه من تعذيب ومشي أثناء استنطاقه من طرفه فرقة أمن الدولة إثر إيقافه يوم 8 فيفري 2003، وذلك قصد تبين مدى قدرته على الدفاع على نفسه، كما طلب الدفاع الإطلاع على المحجور وإحضاره ليطلع عليه المتهم ذاته مثلما توجب ذلك أحكام الفصل 151 من مجلة الإجراءات الجزائية إلا أن  المحكمة طلبت الشروع في المحاكمة بقراءة قرار الإحالة الصادر عن دائرة الإتهام تم  تمكين الدفاع من تقديم طلباته غير أن الدفاع عبر عن رفضه المشاركة في محاكمة صورية وأصر على طلبه في العرض على الفحص الطبي وإحضار المحجوز وعرضه على المنوب ولمّا قوبل مطلبه ذلك بالرفض انسحب من الجلسة، وهو ما يجعل المحاكمة باطلة لكون حضور الدفاع فيها وجوبية باعتبار وجوبية إنابة المحامي في القضايا الجنائية- وإثر انسحاب لسان الدفاع شرعت المحكمة في المحاكمة بتلاوة قرار دائرة الاتهام ثم عمدت إلى استنطاق المتهم الذي حاول جهده شرح ما تعرض له من تعذيب وتنكيل على يد بوليس أمن الدولة، إلا أن رئيس المحكمة لم يبد اكتراثا لما سرده من وقائع فظيعة مثل تهديده باللواط، تغطيس رأسه بوعاء مملوء بالماء حدّ الإختناق وغيرها من أعمال التعذيب التي جعلته لا يقدر على التبّول، واكتفى القاضي بالإشارة عليه بتقديم شكوى عبر إدارة السجن !
كما أنكر المتهم التهم الموجهة إليه، وطلب بعرضه على الفحص الطبي وتسجيل تشكيه بأعوان أمن الدولة، وبأعذاره لاحظ أنه يعلم بأن المحكمة ستقضي لا محالة بالإدانة وقد بلغ إلى علمه ما أصدرته من أحكام قاسية في حق بقية الذين أوقفوا معه من شباب جرجيس إلا أنه طلب من المحكمة أن تسمح له بالعودة إلى الدراسة.
وما فاجأ الحضور بالجلسة هو تسجيل انسحاب المحامين إثر إجراء الأعذار، والحال أن لسان الدفاع قد انسحب قبل المحاكمة ورفض المشاركة فيها، وهو ما يعتبر من باب التدليس، والذي قصد من ورائه إضفاء شرعية لمحاكمة باطلة بطلانا مطلقا لغياب الدفاع فيها- وهو ما يكسب الأمر خطورة كبيرة.
وإذ يؤكد المجلس على بطلان هذه المحاكمة التي جرت دون تأمين حق الدفاع للمتهم بواسطة محام مثلما تقتضيه قواعد الإجراءات الجزائية، فإنه يشدد على خطورة أن يعمد القضاء إلى تدليس الوقائع بالتنصيص على انسحاب الدفاع آخر الجلسة وليس قبل الشروع في المحاكمة .                           عن المجلس الرسمي الناطق الاستاذ محمد نجيب الحسني

 
Centre de Tunis pour l’Indépendance de la Justice et du barreau Communiqué Tunis, le 17 avril 2004
  La commission des procès équitables du centre de Tunis pour l’Indépendance de la Justice et du Barreau informe que des avocats ont déposé une plainte auprès du ministère de la Justice et des Droits de l’Homme contre le président d’une chambre criminelle du tribunal de première instance de Tunis pour avoir délibérément fait apposer des contre vérités sur le procès verbal de l’audience lors de l’affaire de l’enfant déféré dans le cadre de l’affaire du groupe des jeunes de Zarzis  Pour le Bureau Exécutif Commission des Procès Equitables
Me Mohammed Abou   (Traduction ni revue ni corrigée par les auteurs de la version originale, LT)    

Abellatif El Mekki et Jalel Ayyed

  Tunis, le 17 avril 2004 Communiqué

  A l’issue de cette période consécutive à la suspension de la grève de la faim, que nous avons mise à profit pour soigner les séquelles de cette dernière, nous adressons nos vifs remerciement et notre profonde reconnaissance à tous, en premier lieu à madame Souhayr Belhassen, et à travers elle à tous ceux qui l’ont assisté au sein du Comité de soutien, et du Comité médical, ainsi qu’à toutes les structures, organisations, partis, personnalités nationales en Tunisie ou à l’extérieur, ainsi qu’à toutes les structures, organisations, personnalités, arabes, internationales et étrangères qui ont repris nos revendications, l’ont soutenue et continuent de le faire. Nous remercions aussi les médias qui ont accordé objectivement du crédit au dossier et  à tous ceux qui ont compris et repris nos revendications depuis le début. A tous, nous renouvelons l’__expression de notre gratitude et de notre reconnaissance. Abdellatif El Mekki et Jalel Ayyed   (traduction ni revue ni corrigée par les auteurs de la version en arabe, LT)  

Le criminel Fayçal Rommana agresse Sadok Chourou

 

  Mercredi dans la nuit, le directeur de la prison civile, le criminel Fayçal Rommana, et quatre de ses auxiliaires ont agressé le Dr Sadok Chourou dans son cachot individuel : ils l’ont jeté à terre et l’ont passé à tabac pour lui faire cesser sa grève de la faim commencée le 6 mars 2004. Sadok Chourou avait commencé cette grève pour exiger que son frère, le professeur Abbès Chourou puisse réintégrer le poste dont il avait été privé du fait de sa parenté avec son frère prisonnier. Le Dr Sadok Chourou, ex-dirigeant de la Nahdha, croupit en isolement depuis quatorze ans. Il a été soumis à une torture féroce qui a entraîné diverses pathologies.
(source : Nahdha.net du 17/04/04)   (Traduction ni revue ni  corrigée par les auteurs de la version arabe, LT)  

 

Un citoyen interdit de voyage

  Nous avons reçu une lettre du citoyen Aref Dridi, originaire de la région de Mateur et détenteur de la carte d’identité N° 01589747 dans laquelle il dit avoir été empêché de se rendre à Damas le 30 mars dernier, sans aucun motif. La Police des douanes l’a conduit à la Direction de la Sûreté de l’Etat au ministère de l’Intérieur, qui à son tour, a allégué que cette interdiction n’était guidée que par la précaution.. Il ajoute : « cette interdiction m’a coûté 695 euros, ainsi que les 50% du billet dont le montant est de 473 dinars tunisiens. J’ai envoyé des télégrammes aux ministres de l’Intérieur, de la Justice et des Droits de l’Homme, au président de la Ligue et au conservateur de la Banque Centrale. Qui me dédommagera des préjudices, moral et matériel, et quand cesseront ces mesures arbitraires, et contraires à la loi et à la Constitution, cette dernière énonçant que tout citoyen tunisien est libre de quitter et de revenir dans son pays quand il le souhaite ? »   Source : El Mawqif, n° 260 du 16 avril 2004   (traduction ni revue ni corrigée par les auteurs de la version arabe, LT)

 

Un ferry et ses 800 passagers bloqués à Marseille

Reuters, le dimanche 18 avril 2004 à 13h40 MARSEILLE (Reuters) – Huit cents passagers d’un ferry de la SNCM (Société nationale maritime Corse Méditerranée) assurant la liaison entre Marseille et la Tunisie sont bloqués dans la cité phocéenne en raison d’un mouvement de grève surprise du personnel naviguant.   La majorité des passagers du ferry « Mediterranée », qui devait appareiller dans la nuit de samedi à dimanche, ont été contraints de passer la nuit dans les locaux de la gare maritime.
Cent soixante personnes ont cependant pu être relogées dans les hôtels de la ville. Les passagers devraient pouvoir embarquer lundi en début d’après-midi à bord d’un navire d’une compagnie tunisienne. « Une indemnité de nourriture et d’hébergement leur a été versée pour leur permettre d’attendre d’être embarqués », a précisé un porte-parole de la SNCM. Selon la compagnie maritime, le Méditerranée a connu des problèmes techniques et une météo défavorable qui ont occasionné un retard d’une quinzaine d’heures. Attendu samedi à 11h30 en provenance de Tunis, le navire n’est arrivé à Marseille que tard dans la soirée. L’équipage a alors refusé de reprendre la mer.


Huit cents passagers bloqués sur le port de Marseille

 
Associated Press, le 18 avril 2004 à 11h17 MARSEILLE (AP) – Huit cents passagers en partance pour la Tunisie sont restés bloqués sur les quais du port autonome de Marseille dans la nuit de samedi à dimanche en raison d’une grève surprise des marins. Le «Méditerranée» qui devait quitter Marseille samedi à 11h n’est arrivé dans le port de la cité phocéenne qu’à 22h30 en provenance d’Alger à cause d’avaries techniques et du mauvais temps. Les marins qui protestent contre de mauvaises conditions de travail ont refusé d’appareiller pour la Tunisie dimanche à 3h du matin. Seules 160 personnes ont pu être relogées dans des hôtels, tandis que le reste des passagers ont passé la nuit sur un parking, en zone internationale du port autonome de Marseille, selon la SNCM (Société nationale maritime Corse Méditerranée), propriétaire du bateau. Le consulat de Tunisie a annoncé que le «Carthage» de la Compagnie tunisienne avait été réquisitionné pour emmener ces passagers. Mais ce navire ne devrait appareiller du port de Marseille que lundi à 17h.
 

La Tunisie propose d’accueillir le sommet arabe les 22 et 23 mai

 
AFP, le 18/04/2004 à 10h01 LE CAIRE (AFP) – – La Tunisie a proposé de réunir un sommet arabe les 22 et 23 mai à Tunis, a-t-on appris dimanche de source diplomatique arabe au Caire. La proposition tunisienne a été transmise samedi aux membres de la Ligue arabe. « La décision finale doit être prise en concertation avec l’ensemble des membres » de l’organisation panarabe.
Ce sommet remplacera celui qui devait avoir lieu à Tunis les 29 et 30 mars et avait été reporté in extremis par le pays hôte en raison, selon les autorités tunisiennes, de « profondes divergences » interarabes sur la question des réformes démocratiques au Proche-Orient.
Le sommet doit être précédé d’une réunion des ministres arabes des Affaires étrangères au siège de la Ligue arabe au Caire dans la deuxième semaine de mai. Selon la source diplomatique, les invitations officielles au sommet seront adressées aux pays arabes après une visite au Caire du ministre tunisien des Affaires étrangères Habib Ben Yahia, mercredi et jeudi.
Dans une interview accordée dimanche au quotidien gouvernemental égyptien Al-Ahram, le secrétaire général de la Ligue arabe Amr Moussa a souligné que « le sommet doit être bien préparé (…) car l’expérience (de Tunis) ne doit pas se répéter ». Il a ajouté que « le niveau de représentation est important mais ne doit pas constituer une condition » pour la tenue du sommet, soulignant que « moins de dix chefs d’Etat avaient pris part au sommet de Beyrouth en 2002, qui avait débouché sur des résolutions extrêmement importantes ».
Les dirigeants de plusieurs pays arabes, dont l’Arabie saoudite et Bahreïn, avaient fait savoir qu’ils ne viendraient pas à Tunis, faisant craindre un échec du sommet avant l’annonce de son report.


بتهمة اقامة علاقات مع القاعدة

 تونس: الحكم بسجن الطالب « بورقيبة » 25 شهراً
تونس – (اف ب)- حكم القضاء التونسي بالسجن 25 شهرا على الطالب عبد الرزاق بورقيبة في اطار محاكمة مجموعة شبان متهمين بالسعي الى اقامة اتصالات مع تنظيم القاعدة. واعلن محامو بورقيبة هذا الحكم امس بعد ان مثل الجمعة امام محكمة الجنح للقاصرين في المحكمة الابتدائية في تونس. ويتهم بورقيبة (18 عاما) المعتقل منذ شباط 2003 في اطار قضية »مجموعة جرجيس« التي تضم ثمانية شبان صدرت ضدهم في السادس من الجاري عقوبات قاسية بالسجن بتهمة »الانتماء الى »جماعة ارهابية« ومحاولة السرقة وحيازة مواد متفجرة«. وقالت السلطات التونسية ان المجموعة »كانت تسعى الى اقامة اتصالات مع تنظيم القاعدة لتقديم دعم لوجيستي« وتخطط لتنفيذ هجمات ضد القوات البحرية في مرفأ جرجيس وآخر على مدرسة.
وكان ستة شبان، اربعة طلبة في الثانوي وطالب جامعي ومدرس، قد مثلوا في السادس من الشهر الحالي امام المحكمة الابتدائية في تونس التي حكمت على كل منهم بالسجن 19 عاما وثلاثة اشهر مع النفاذ.
وحكم على تونسيين آخرين غيابيا بالسجن 26 عاما وثلاثة اشهر اولهما طاهر قمير الذي يقيم في السويد في حين يعيش الثاني ويدعى ايوب الصفاقسي في فرنسا. وقال مسؤول حكومي ان السبعة اعترفوا بالتخطيط لتفجيرات وشن غارات مسلحة ضد اشخاص ومبان لم تحدد. غير ان هيئة الدفاع عن الطالب قالوا انه دفع ببراءته وانه تعرض للتعذيب على ايدي رجال الشرطة واضافوا ان القاضي لم يقدم ادلة بشأن المواد او المعدات المستخدمة في تصنيع متفجرات.
المصدر: صحيفة الدستور الأردنية الصادرة يوم 18 أفريل 2004 نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية

القمة العربية 22 و23 مايو في تونس

القاهرة-الاتحاد: علمت  »الاتحاد » ان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ابلغ المندوبين الدائمين بالجامعة امس ان موعد القمة العربية الذي تم التوافق عليه خلال مشاوراته هو 22 و23 مايو المقبل في تونس، على ان يسبقها اجتماع لوزراء الخارجية العرب في القاهرة في الثالث عشر والرابع عشر من الشهر ذاته· واكد موسى المقرر ان يستكمل جولته العربية بزيارة الكويت اليوم وبعدها لبنان عقب الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة امس أنه لا تراجع عن الموقف العربي الذي تم اتخاذه في قمة بيروت وهو التمسك بمبادرة السلام العربية التي تستند إلى الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية مقابل التطبيع الكامل مع اسرائيل·
وقال موسى:  »لا يمكن ان نقبل بالوعود التي وعد بها الرئيس الأميركي جورج بوش رئيس الوزراء الاسرائيلي
ارييل شارون »، مشددا على ان جوهر التسوية السلمية يستند إلى المفاوضات حول حقوق الفلسطينيين على الأرض وحقهم في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس مع التمسك بحق عودة اللاجئين على أساس القرار 194 وكذلك التمسك بحدود عام 67 كما نص القرار ·242 معتبرا ان الموقف الاميركي والاسرائيلي الأخير يشكل طعنا في القرارات الدولية ومن شأنه أن يرفع سقف التشاؤم في العالم العربي بالنسبة للخطوات المقبلة· وكشف عن ان الدول العربية ستجري اتصالات مكثفة مع جميع الدول النافذة بهدف تفعيل الشرعية الدولية·
وتسلم عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة امس رسالة خطية من الرئيس التونسي زين العابدين بن علي تضمنت الدعوة لحضور القمة العربية الـ·16 كما تباحث بن علي والرئيس المصري حسني مبارك هاتفيا في الاستعدادات للقمة للمرة الأولى منذ إعلان تونس تأجيل القمة الشهر الماضي المصدر: صحيفة الإتحاد الإماراتية الصادرة يوم 18 أفريل 2004

تونس: اجتماعات تمهيدية تنظمها « الألسكو » لترتيب المشاركة العربية في معرض فرانكفورت للكتاب

تونس – خدمة قدس برس
 في 17 أبريل/ قالت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) أن الوطن العربي سيكون ضيف شرف في معرض فرنكفورت للكتاب للعام 2004. وشهدت تونس اجتماعات مطولة لممثلي الدول العربية، بغية تنسيق برنامج المشاركة العربي في المعرض الدولي الشهير. وعلمت وكالة « قدس برس » أن الهدف من هذا الاجتماع، الذي يشارك فيه ممثلون عن الأمانة العامّة لجامعة الدول العربية، واتحاد الناشرين العرب، هو التشاور حول مشروع البرنامج الثقافي والأدبي والفني للمشاركة العربية في معرض فرانكفورت، وآليات تنفيذه، وإسهامات الدول العربية فيه ماديا وفنيا، ومشاركة الجهات العربية الأخرى والدولية في هذا البرنامج.
 
وقال الدكتور المنجي بوسنينة، المدير العام لمنظمة (الألكسو)، في كلمته أمام المشاركين، من مختلف الدول العربية، أن المشاركة العربية في معرض فرانكفورت للكتاب تنطلق من باب الحوار بين الثقافات، والتأكيد مجددا على قدرة الحضارة العربية الإسلامية على الأخذ والعطاء، والتحاور مع الآخر، وإسهاماتها المتعددة والمتنوعة في بناء الحضارة الكونية على مرّ العصور. وبين المدير العالم للألكسو أنه تم إدراج تظاهرات لها اتصال مباشر بالتراث العربي والإسلامي، ودوره في بناء العالم. ومن بين هذه التظاهرات مجموعة المعارض، التي سيحتضنها الجناح العربي، ويتعلّق جانب منها بروائع الآثار العربية والإسلامية، وبإبداعات العرب، وبإسهاماتهم في حركة العلوم العالمية، إضافة إلى معارض المخطوطات والكتب العربية النادرة والخط العربي، ومعرض القدس، ومعرض صور لأهم صروح الثقافة العربية.
وأضاف الدكتور بوسنينة يقول « تعكس كل هذه الشواهد شموخ الحضارة العربية الإسلامية، التي عرفت كيف تؤلف، في تناسق رائع، بين عناصر حضارات وثقافات مختلفة، من الهندية إلى اليونانية، مرورا بالفارسية، لتنتج إبداعا فريدا ومتميزا ». وسوف يرافق هذه المعارض ذات الصبغة التراثيّة، إعداد كتاب تذكاري بالعربية والألمانية والإنجليزية، عن إسهامات الثقافة العربية في الثقافة العالمية، يتناول الجوانب الفكرية والعلميّة والحضارية من هذه الإسهامات. ومن بين التظاهرات المبرمجة في هذا الصدد أشار المدير العام للأكسو إلى المعارض، التي ستخصص داخل فضاء معرض فرانكفورت أو خارجه، لرسوم كتب الأطفال، ولصناعة السينما في الوطن العربي، ولإبداعات الفنانات التشكيليات العربيات. كما أشار إلى العروض المسرحية والموسيقية والسينمائية، التي ستتخلل أيام المعرض المقرر بين 6 و11 تشرين أول (أكتوبر) 2004، بالإضافة إلى الندوات الأدبية والثقافية، وحصص القراءات الأدبية والأمسيات الشعرية، واللقاءات بين الأدباء والفنانين والناشرين العرب والأجانب. من جهته أكد الدكتور محمد غنيم، المدير التنفيذي لبرنامج المشاركة العربية في معرض فرانكفورت للكتاب 2004، على أهمية هذا الاجتماع في الإعداد للمشاركة العربية وعلى ضرورة، تضافر جهود كل الدول العربية لإنجاح هذه التظاهرة، التي توفر للوطن العربي فرصة للتعريف بثقافته أوروبيا وعالميا. يذكر أن سبع عشر دولة عربية وافقت إلى حدّ الآن على الإسهام في تظاهرات المشاركة العربية في معرض فرانكفورت، في انتظار التحاق بقية الدول العربية، خلال الأسابيع القليلة القادمة. المصدر: موقع نسيج الإخباري بتاريخ 18 أفريل 2004 نقلا عن وكالة قدس برس إنترناشيونال

تونس تحتضن مهرجان أيام السينما الأوروبية

تونس في 18 أبريل/ يفتتح في العاصمة التونسية يوم 21 من شهر أبريل الحالي مهرجان أيام السينما الأوروبية الذي يندرج في إطار الشق الثقافي للشراكة المتوسطية. وقالت تقارير أوروبية إن 17 فيلما من 13 دولة أوروبية إضافة إلى تونس ستشارك في المهرجان الذي سيستمر حتى 8 مايو القادم وستقام فعاليات المهرجان في مدينتي سوسة وصفاقس إضافة إلى تونس العاصمة. ويفتتح المهرجان بفيلم إسكتلندي بعنوان التوأم وستقام على هامش المهرجان جلسة حول دور النقد في تطوير السينما سيشارك فيها نقاد ومخرجون سينمائيون من تونس وفرنسا وألمانيا والمغرب، إلى جانب ممثلين عن الجامعة العالمية للصحافة السينمائية والجامعة التونسية للنقد السينمائي.

المصدر: موقع نسيج الإخباري بتاريخ 18 أفريل 2004

 
بريد القراء

يريدون قطع رزقي بذريعة أنّي معارض

 

ما نزال بعد 48  من الاستقلال نعتبر كلّ مستقلّ أو منتم إلى رأي أو حزب مخالف معارضا. معارض بالمعنى الذي إعتدناه أي إنسانا محكوما عليه إما بالعيش داخل السجون أو بالحرمان من الاسترزاق. ولئن كان الخطاب السياسي يعلن عكس ذلك فإن الممارسة الميدانيّة أثبتت أن البعض وهم كثر لا يزالون يضطهدون كل من يرونه خارجا عن  » جلبابهم « .
فعلى المستوى العملي مازال رئيس شعبة  » المبسّطة  » من ولاية القيروان الذي هو في نفس الوقت رئيس مجلسها القروي يحاصرني ويؤلب عليّ الناس مما أثّر سلبا على مردودية مشروعي.  وأما على النقابي فبقيت في القيروان دون غرفة نقابية لأصحاب رياض الأطفال حيث بقي هذا القطاع ولا يزال مهمّشا وفوضويا وحاولت صحبة زملائي تكوين غرفة وقمنا بالجلسة التأسيسية إلا أن السيّد رئيس مصلحة الطفولة رأى أنّ هذه الغرفة لا يجب أن تكون وذلك لوجود عنصر  » معارض  » فيها وشرع في ترديد ذلك داخل الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة، ممّا سبّب للبعض الإحراج، ولمّا استنكرتُ مثل هذه الممارسات هدّدني بغلق الروضة و  » اتخاذ الإجراءات القانونية  » فكيف يعقل أن يكون حقّ الاختلاف والنضال النقابي مستهدفين من قبل بعض الأشخاص الذين لم يعرفوا من الديمقراطية والتعددية سوى الشعارات.
نزار خليف– القيروان  المصدر: صحيفة الموقف، العدد 260 بتاريخ 16 أفريل 2004

اغتيال ناد أدبي

إن ما يحصل حاليا في دار الثقافة باب بحر بصفاقس وتحديدا في نادي القصّة والشعر محمد البقلوطي ليتطلّب وقفة حازمة حتى تعود الأمور إلى مجراها الطبيعي. منذ سنتين، وفي هذه المدينة المتكلسة ثقافيا، ظهر ثلّة من الشعراء والكتاب الشبان الذين جلبوا انتباه الجميع سواء في الجهة أو خارجها نظرا لتميّز نصوصهم الإبداعيّة، وسعة ثقافتهم وتنوع مشاربهم وقدرتهم الفائقة على المناقشة في كل المواضيع التي تهم الأدب والفكر والفلسفة، وقد تجاسر بعضهم حتى على اقتحام بعض المجالات العلميّة ولهم فيها بحوث ذات بال.
في بادئ الأمر لم يكن نادي القصّة والشعر محمد البقلوطي سجنا يقتل فيه الإبداع، ومقبرة يرمس فيها الفكر المستقل فدوّى إذ ذاك في هذه المدينة التي لا ترى فيها غير أنجزة المصانع، صوت الشاعر فتتالت الأمسيات الشعرية والمحاضرات الفكرية والأدبية المردُوفة بنقاشات جادّة وحادّة… إلا أن يدا خفيّة ( وقد لا تكون خفيّة ) سعت إلى تبديد شمل النادي وتفتيته وذلك بضرب النخبة النيّرة التي تمثّل قطب الرحى فيه ونعني بذلك الشعراء قيس البرادعي ووحيد القرقوري ومنجي السليماني ومعز الباي وشاهيز السافي كاتب هذه السطور. حيث تم إقصائهم شرّ إقصاء وتهميش دورهم بشكل لا يليق حتى بمن هم دونه منزلة فكرية وعلميّة وأدبيّة. لم يُحرّكوا ساكنا وإنّما سكّنوا مُتحركا. وتقدمت المجموعة الآنف ذكرها بعريضة للمندوب الجهوي للثقافة طالبوا فيها بحقّهم في اختيار من يشرف على ناديهم وذلك بإجراء انتخابات داخليّة يتم فيها التصويت لمن يراه أعضاء النادي الأجدر بالاشراف عليهم فرفض هذا.
وبعد فترة تفطنت هذه المجموعة النيّرة إلى أن تقريرا قدّمه أحد المشرفين على النادي لمدير دار الثقافة إدّعى فيه أن المجموعة  » المنشقّة  » معارضة للسلطة. وأنّه قام بإقصائها خوفا على  » سمعة النادي  » و  » إنقاذا له؟
إلى متى سيظلّ أصحاب العقول النيّرة والمبدعون عرضة للإقصاء والتهميش في المؤسات الثقافيّة العمومية ؟ وإلى متى سيظلّ المثقف التونسي ذئبا لأخيه المثقف ؟
شاهين السّافي
 
المصدر: صحيفة الموقف، العدد 260 بتاريخ 16 أفريل 2004

FLASH INFOS
 

Le recensement général du 28 avril au 25 mai 2004

En prévision du recensement général de la population et de l’habitat (28 avril – 25 mai 2004) M. Nouri Jouini, ministre du Développement et de la Coopération internationale, donnera une conférence portant sur les objectifs du recensement, les modalités de sa réalisation, ainsi que les résultats escomptés, et ce, demain lundi 19 avril 2004 à 9h45 du matin au Centre de la presse internationale de l’Agence Tunisienne de Communication Extérieure (3 avenue Jean Jaurès Tunis). (Source: Le portail Babelweb d’aprés Le Quotidien du 18 avril 2004)

Sortie nationale de La villa (Dar Enness) de Mohamed Damak à partir du 19 avril

Sortie nationale le lundi 19 avril de La villa (Dar Enness) de Mohamed Damak, d’après un scénario de Mohamed Mahfoudh. Au casting : Mohamed Jebali, Lotfi Abdelli, Lotfi Dziri, Amel Smaoui, Dorra Zarrouk, Saoussan Maâlej, Anissa Lotfi et Mohamed Kouka. A l’affiche donc dans cinq salles du pays à Tunis, Bizerte, Sousse et Sfax. Une production CTV. Rappelons que Mohamed Dammak a réalisé plusieurs courts métrages dont Horoscope, La mort en face, Quartiers tamtam, et Le festin Tanit d’or des JCC (Journées cinématographiques de Carthage). La villa est son deuxième long métrage après La coupe en 1986. (Source: Le portail Babelweb d’aprés La Presse du 17 avril 2004)  


Séminaire de l’AJT: Rôle de l’information

L’Association des journalistes tunisiens organise les 24 et 25 avril un séminaire international autour du thème: «Le rôle de l’information dans le développement de la liberté d’opinion et d’__expression». Plusieurs personnalités tunisiennes et étrangères prendront part à cette rencontre. Elles évoqueront des questions ayant trait à l’information, la communication et la liberté d’__expression et d’opinion. Les travaux s’articuleront autour de six axes : — Les standards internationaux en matière d’information, de liberté d’opinion et d’__expression — La relation dialectique entre liberté d’information et liberté d’opinion et d’__expression — L’information et la problématique du genre — Le rôle de l’information dans la diffusion de la culture des droits de l’homme — La censure et l’autocensure — Le rôle de la société civile dans le renforcement de la liberté de presse et la liberté d’opinion.

(Source: www.lapresse.tn du 18 avril 2004)
 

Sicar : Constitution d’une association professionnelle

Les Sicar, dont le rôle en matière d’appui aux nouveaux promoteurs et de financement de la création d’entreprises est considéré comme vital, viennent de constituer une association professionnelle. A travers cette entreprise, elles entendent améliorer davantage la coordination entre les différents intervenants dans ce domaine et renforcer leur appui aux nouveaux promoteurs. (Source: Le portail Babelweb d’aprés Le Renouveau du 18 avril 2004)

Symposium international à Kairouan

Le ministère des Affaires religieuses organise les 27 et 28 avril courant, à l’occasion du Mouled, un symposium international à Kairouan ayant pour thème : « Les fondements du progrès en Islam ». Prendront part à celte manifestation, plusieurs sommités intellectuelles et universitaires de Tunisie, d’Egypte, de Syrie, etc… On citera notamment Dr Mahmoud Essayed Chaïkhoune, vice-président de l’Université d’Al Azhar et Dr Ihsène Baâdxrani, penseur et enseignant universitaire syrien. (Source: Le portail Babelweb d’aprés Le Temps du 18 avril 2004)

La Tunisie présidente de l’OSS

La Tunisie vient d’être élue par acclamation à la présidence de l’Observatoire du Sahara et du Sahel (OSS) pour la prochaine période quadriennale (2004-2008) en la personne de M. Habib Haddad, ministre de l’Agriculture, de l’Environnement et des Ressources hydrauliques. (Source: Le portail Babelweb d’aprés Le Temps du 18 avril 2004)

Un tunisien est ´l´Homme le plus agé au monde

Tunesier ist ältester Mensch der Welt Tunis (dpa) – Als ältester Mensch der Welt soll demnächst ein 118 Jahre alter Mann aus Tunesien ins Guinness-Buch der Rekorde eingetragen werden. Das schreiben tunesische Zeitungen. Der greise Hadsch el Saddek hat insgesamt 116 Kinder, Enkel und Urenkel. Auf die Frage nach dem Geheimnis seiner guten Gesundheit erklärte der Tunesier, er habe immer gerne und viel Gemüse gegessen. Bislang gilt die aus Deutschland stammende Amerikanerin Charlotte Benker als ältester Mensch. Sie wurde im vergangenen November 114 Jahre alt. Redaktion: Schlaglichter (Spotnews) am 15. April 2004, 18:50:00 Source: http://www.idowa.de/idowa/bereich_de/nachrichten/nachricht.html?nachrichten_id=762095;redaktion_id=1133

 

Un Ukrainien de 2,53 mètres continue de grandir

Associated Press,  le 17 avril 2004 à 22h54 PODOLIANTSKI, Ukraine (AP) – A 33 ans, Leonid Stadnik aimerait bien arrêter de grandir. Cet Ukrainien mesure déjà 2,53 mètres mais sa croissance ne semble pas encore terminée. Selon des mesures récentes, Leonid Stadnik est déjà plus grand de 17 centimètres que le Tunisien Radhouane Charbib, répertorié par le Livre des records Guiness comme l’homme le plus grand encore en vie. Il se rapproche en outre du plus grand homme de tous les temps, l’Américain Robert Wadlow, qui mesurait 2,72 mètres. Mais pour Leonid Stadnik, la perspective de détenir un record n’a rien d’alléchant. « Les manches et les jambes de mon costume acheté il y a deux ans sont aujourd’hui 30 centimètres trop courts », explique-t-il. « Ma taille est une punition de Dieu. Ma vie n’a aucun sens ». Ses 2,53 mètres l’obligent à rester à Podoliantski une petite ville d’Ukraine située à environ 210km à l’ouest de la capitale Kiev. « Pour moi, prendre le bus c’est pareil que de rentrer dans le coffre d’une voiture pour une personne normale », justifie-t-il. La croissance inhabituelle de Leonid Stadnik a débuté après une opération au cerveau subie à l’âge de 14 ans, qui aurait stimulé son hypophyse. Depuis lors, la vie est chaque jour un peu plus dure. Autrefois vétérinaire, il a dû quitter son emploi il y a trois ans après que ses pieds eurent gelé parce qu’il était impossible pour lui de trouver des chaussures correctes pour ses pieds de 43 centimètres. Il a finalement pu avoir une paire décente ce mois-ci, offerte par des entrepreneurs locaux. Leur coût, 200 dollars (166 euros), est l’équivalent de sept mois de la pension qu’il touche. Leonid Stadnik dort sur deux lits joints et se déplace accroupi à l’intérieur de la petite maison de plain-pied qu’il habite avec sa mère Halyna. Son poids d’environ 200 kilogrammes aggrave une récente fracture à une jambe, et il souffre de douleurs au genou constantes. Malgré cela, il s’occupe comme tout habitant d’une petite ville de campagne. Il jardine, s’occupe des vaches et des cochons de la maison et aide les voisins avec leurs animaux. Un de ces voisins décrit Leonid Stadnik comme « un homme à l’âme pure, minutieux et désintéressé ». Et ses amis tentent d’organiser un voyage dans les Carpates, pour lui montrer qu' »il existe quelque chose de plus grand que lui dans le monde », selon ce voisin.


EN MARGE DES ÉLECTIONS 2004

Lutter contre le parti unique

PROJET DE MANIFESTE DÉMOCRATIQUE

par Gilbert Naccache Il semble qu’à l’approche des élections de 2004, il y ait une certaine reprise de la mobilisation politique, en tout cas un renouveau des discussions ; il faut cependant regretter que l’essentiel du débat tourne autour de la question des élections elles-mêmes, avec la question lancinante : participation ou boycott.
N’étant pas partie prenante dans les combinaisons et les systèmes d’alliances politiques dans le pays, je suis tenté de soutenir l’idée de participation, quitte à se retirer si l’on considère qu’il y a trop d’obstacles à une véritable liberté : on aura pu entre-temps, en profitant de la liberté de parole relative qu’impose, même un simulacre d’élections, prendre la parole et développer des programmes alternatifs à ce qui est la pratique du pouvoir. En cas d’empêchement, il est toujours temps de se retirer en dénonçant publiquement les conditions qui amènent à cette décision de retrait.
Mais je conçois parfaitement que l’on ne partage pas ce point de vue, que l’on considère que, participer à la campagne ou aux élections soit une manière de cautionner et le pouvoir, qui voudrait donner une image fallacieuse de démocratie, et qui essaierait, à la faveur de différents marchandages, de marchés de dupes plutôt, démobiliser une opposition-alibi.
En tout état de cause, quelle que soit l’attitude ponctuelle qu’on peut avoir sur la question de l’élection présidentielle, il me semble que l’essentiel est de développer un programme cohérent, une critique de fond du pouvoir.
Dans cet esprit, je soumets à la discussion le texte suivant, que j’avais écrit il y a plus de deux ans et qui peut servir de point de départ d’une relance du débat. Non que ce texte prétende épuiser les programmes d’opposition, il y a de nombreux domaines, et non des moindres, qu’il n’aborde pas. Mais il peut, par sa méthodologie, interpeller toutes les composantes de l’opposition, toutes les femmes et tous les hommes qui veulent que cela change vraiment.
La situation politique en Tunisie continue à être caractérisée par la toute-puissance d’un pouvoir qui, en utilisant abusivement le parti unique de fait et ses adhérents, se permet de décider, en toute impunité, et en toute illégitimité historique, les plus grandes atteintes à la démocratie et au respect des citoyens.
Il faut prendre acte du fait que cette situation ne tire pas ses origines uniquement du mode de gestion de Ben Ali : depuis l’indépendance, en 1956, avec d’abord l’écrasement de la dissidence youssefiste, puis l’interdiction en 1962 de tous les partis et associations indépendants du pouvoir, avec l’avortement organisé du pluripartisme en 1981, et la continuation de cette politique du double discours après novembre 1987, le parti unique règne en maître absolu dans tout le pays. La Tunisie est gouvernée par un État dont une fraction, efficace et illégale en tant que telle, est le parti au pouvoir : Néo-Destour, P. S. D., R. C. D., le nom a changé, la réalité reste la même, c’est ce parti qui prend, ou garantit l’exécution de toutes les décisions politiques, qui n’ont d’autre objectif que celui de perpétuer son maintien, ainsi que les privilèges, pouvoirs et possibilités d’abus de toute sorte, que lui confère sa position dans la société. Pour cela, le parti est comme un filet dont les mailles enserreraient l’ensemble de la société, disposant, collectivement et individuellement, de renseignements et de moyens de pression sur la plupart des citoyens.
Pour créer les conditions d’un changement démocratique en Tunisie, il faut d’abord en extirper le parti unique et briser tous les liens qu’il maintient avec les autres instances de l’État. Il se trouve, par bonheur, que les textes ne légalisent pas le parti unique ni sa pratique, et que par conséquent la plupart de ses actes sont contraires à la loi et à la constitution…
1.- Il faut donc avant tout mettre la justice en condition de faire respecter la loi et de réprimer sans pitié tous les abus que permet, au quotidien, le maintien de cette situation, tout ce qui se fait au nom des privilèges et de l’impunité des chefs à tous les niveaux de la hiérarchie de ce parti et de ses organisations-filiales, comme tout ce qui participe à perpétuer ces abus et cette impunité. La justice aura fort à faire, on est en face de la définition juridique de « l’organisation de malfaiteurs », c’est-à-dire de gens rassemblés pour commettre, ensemble et séparément, des délits réprimés par la loi. Mais pour cela, il faut d’abord garantir aux juges la possibilité de conduire des poursuites, et donc en finir avec la situation actuelle où les poursuites sont du ressort du Procureur, c’est-à-dire en fin de compte du Ministère de la Justice, dès qu’il s’agit de la vie publique. Cela implique : l’indépendance véritable et totale de la justice, la soumission effective de la police à cette justice indépendante, l’élargissement du champ d’intervention des juges en matière de corruption, d’abus de pouvoir, de détournement de fonds publics, de rackets de tous genres…
2.- En attendant que cette justice, en poursuivant les auteurs de délits de cette sorte, en vienne à prononcer la dissolution du RCD en tant qu’organisation responsable de tant de délits et crimes économiques et politiques, des décisions d’ordre politique s’imposent : a) L’interdiction totale du RCD, considéré comme le premier responsable des atteintes graves à la Constitution et à la loi, du non-respect de la démocratie, des libertés publiques et privées et de l’intégrité physique et morale de nombre de Tunisiens. b) L’interdiction civique de tous ceux qui, à une date précise, le 1er Janvier 2002 par exemple, auront occupé des postes de responsabilités, à quelque niveau que ce soit, au sein du RCD. Et ce, sans préjudice des poursuites qu’ils pourront encourir devant les tribunaux.
3.- Dans le cadre de la lutte contre le système du parti unique, et de l’établissement d’une véritable démocratie plurielle, engagement formel de tous ceux qui sont engagés dans cette lutte de ne pas recruter d’anciens cadres du RCD dans leurs organisations, car ces cadres ont de fortes chances d’amener avec eux les méthodes, la « philosophie » du parti unique, ainsi que leurs réseaux de clientélisme et de pressions sur les populations.
4.- Dès maintenant devrait se développer une campagne de dénonciation de toutes les pratiques liées à ce système de parti unique, de toutes ses manifestations, en particulier de l’utilisation des instances administratives et légales de l’État au profit du parti unique, collectivement ou à titre individuel, pour servir tel ou tel intérêt particulier.
5.- Tout cela suppose, bien entendu, que soit complété l’arsenal constitutionnel et législatif visant à interdire toute confusion entre État et parti : nécessité pour le chef de l’État de n’être membre d’aucun parti politique, tout comme les gouverneurs, délégués et autre représentants de l’autorité centrale ; abandon par les membres du gouvernement de leurs responsabilités dans leurs partis respectifs pendant la durée de leur mandat …, avec définition des sanctions, et des procédures d’application de ces sanctions, en cas de non-respect de ces clauses, ce qui suppose notamment la réintroduction du principe de responsabilité civile et pénale des élus, à quelque niveau de responsabilité qu’ils se situent.. Tunis -Février 2002
(Source: Texte publié le mercredi 14 avril 2004 sur le site « L’Autre Tunisie ») lien web: http://tounes.naros.info/article.php3?id_article=151  

The Plagieur, dernier roman de Taoufik Ben Brik

Les mots contre les interdits

 
Hassane Zerrouky The Plagieur est le dernier roman écrit par Taoufik Ben Brik, où il se met en scène à travers T2B ou le plagieur, chroniqueur à El Barrah, chef d’une bande cosmopolite qui pille les bibliothèques et les bouquinistes parce qu’il avait « compris que piller un livre rapportait plus que dévaliser une banque ». Et qui « veillait à ne laisser aucune trace derrière lui. Tous les livres dans lesquels il avait piqué des chapitres entiers avaient disparu, s’étaient volatilisés, réduits en cendres, plus d’exemplaires. D’après ses aveux, le plagiaire fou, qui préférait la réécriture à l’écriture, laissait à ses seconds le sale boulot de mettre ça en forme ». Les uvres de Dostoïevski, Tolstoï, Malcom Lowry, Cervantes, Balzac, Faulkner, Kazantzaki, Yechar Kamel sont pillées sans vergogne par le « plagieur », pour un seul et unique but, écrire un livre sur Tunis City. Le voilà qui attend Nikos Kazantzaki au détour et de le détrousser de son uvre ­p; Lettre au Greco – parce que dit le plagieur « tout est à prendre » dans ce livre. Des vols qui laissent les policiers perplexes parce qu’ils ne « comprenaient pas les motivations de ce bandit. Ils n’ont jamais eu affaire à un tel crime ». Qui plus est, T2B est décrit comme celui qui « se fiche comme de l’an quarante de ce qui va se passer dans le monde », boit « n’importe quel breuvage qui contienne de l’alcool et admire, résigné, ces troupeaux de femmes brunes aux seins miraculeux, qui se promènent seules dans la ville avec une insolente liberté. Rien d’autre ne l’intéresse ».
Le roman de Taoufik Ben Brik est irrévérencieux, une satire féroce. A travers son personnage T2B, à la fois plagiaire et bandit, il brocarde l’Etat, la société tunisienne mais aussi, au détour d’un paragraphe, les régimes arabes oppresseurs. L’opposition démocratique tunisienne n’est pas épargnée. Certes, à travers la lecture du livre, on rit, même beaucoup. Mais derrière une narration excessive, d’une vulgarité joyeuse, on sent chez l’auteur une immense tendresse pour ses personnages et le petit peuple de Tunis. C’est aussi un roman philosophique quand l’auteur se raconte, se flagelle au sens littéraire du terme, à travers le questionnement de son fils Ali, curieux de tout et qui veut savoir ce qu’il n’est pas en mesure de saisir à son âge. De son dernier roman, Taoufik Ben Brik, rencontré à Paris dit : « C’est un livre de haine, d’un bandit arabe qui prend sa revanche ». Bandit arabe, tel est d’ailleurs le titre de la préface que lui a consacré l’écrivain et essayiste palestinien, Edward Saïd, avant son décès. « Nous n’étions pas dans la même classe, écrit-il, Ben Brik et moi, en sixième. Je l’imagine. Son côté énergumène m’épatait () Il avait la dissidence hirsute. Faiseur de bulles, il bricolait aussi les idées », ajoutant :
« Imprécateur, voilà le mot qui lui convient. Il aurait pu devenir un formidable braqueur, le chef d’une bande. Ben Brik est un bandit contrarié. Celui qui vole aux riches pour donner aux pauvres. Celui qui organise l’évasion. Tout prévu, tout planifié, on creuse le tunnel pour tout le monde, pour que tout le monde se libère ». Ce roman écrit, tantôt à la troisième personne, tantôt à la première personne, est en droite ligne de ses précédentes uvres, notamment Chronique du Mouchard et le Rire de la Baleine. C’est un roman écrit par un homme, qui se dresse avec les mots et le verbe, contre les tabous, les interdits de toutes sortes, les dérives policières et l’autoritarisme qui imprègnent les sociétés arabes contemporaines ou passées. The Plagieur de Taoufik Ben Brik, Exils Editeurs, Paris 2004. 16 euros.
(Source: le journal algérien « Le Matin » du 17-04-2004 )
 

بسم الله الرحمان الرحبم
إبن الساحل : سوسيرا  

إستشهاد الرنتيسي : و ترجل الفارس الثاني

 

إن العين لتدمع . و إن القلب ليحزن و إنا على فرافك يا قائدنا عبد العزيز لمحزونون و لا نقول إلا ما يرضي ربنا : إنا لله و إنا إليه راجعون                  تتعاقب الأيام و الليالي, و ترتحل عنا بعيدا….بعيدا …..  فنمسك ذاكرتنا المتعبة … و المثقلة بالمآسي من أن ترتحل معها …..خوفا عليها من أن تغوص معها في الأحزان ….. أحزان سوداء توشح حياتنا اليومية عجزا …..       يملأ الأفق بينما دماء قادة للأمة يسفكها الطغيان و الظلم , و دماء المسلمين تسفك على مرآى و مسمع من حكام العرب في الفلوجة و بعقوبة و بغداد و قريبا مدينة النجف و الكوت  و في كل مكان يتواجد فيه المسلمين ….. . تسيل دماء القادة و العظماء من أمتنا فلا نملك نحن إلا البكاء  …. سبا للعجز الذي صار يسري فينا مسرى الدم في العروق .                 يجود الأبطال الشرفاء بحياتهم , و ينزف الكبار الدماء ….  يذرف العجزة الدموع  و تخضب اللحى …. . يحيا الرجال كبارا بآمالهم , كبارا بأفعالهم فيرتحلون عنا كبارا و سيبقون في نفوسنا كبارا رمزا للأمة مثالا يقتدي بهم             دماء الشيخ الشهيد لم تجف بعد , صورته لم تزل و لاتزال عالقة بأذهاننا و مواكب العزاء لم ترفع بعد حتى طل علينا الكيان المغتصب مرة أخرى –  و لن بدخر جهدا في ذلك فهم قتلة النبياء و الرسل و المصلحين عبر التاريخ – فيغتال الدكتور ليترجل الفارس الجديد لحماس الدكتور عبدالعزيز الرنتيسي , إرتقى القائد الجدبد  – أخيرا  – في قطاع غزة شهيدا , شهادة كان يتمناها و قد عمل لها فصدقه الله جائزة عظيمة .                عمل الشهيد على ان تبقى جذوة الجهاد على أرض فلسطين متقدة تصارع التيار  و تسبح ضد مجرى الواقع متوكلا على الله و معتمدا على شباب :  الشهادة في سبيل الله أسمى أمانيهم  .  تقلد منصب قيادة الحركة تكليفا في فترة عصيبة تهابها النفوس الصغار فتصدى لها ممنيا نفسه بشهادة تلحقه بقافلة الفرسان الذين ترجلوا من قبله فكان له ما أراد . سيتبقى أيها الفارس في نفوسنا بطلا ….  و في ذاكرتنا نقشا لا تمحيه الأيام , مثالا واقعيا نقدمه لأطفالنا , و للأجيال القادمة , سنحكي لأبناءنا صور بطولة الأهل في أرض الرباط , وسنعلم أبناءنا كيف يكونون أوفياء
 

ملاحظات حول قناة الجزيرة

أبداها: عبدالحميد العدّاسي أجْبِرَت قناة الجزيرة على مغادرة الرّكح العراقي ، حيث « الفاتحون » يعملون هناك على إرساء مبادئ الديمقراطيّة والحريّة الضامنة لأمن وسلامة الأمريكان وأبنائهم وأحفادهم ( قاله بوش خلال زيارة بلير الأخيرة ) . وحيث  » الإرهابيون والخارجون على القانون  » في النجف الأشرف وفي الفلّوجة يرفضون هذه الحريّة وهذا العطاء السخيّ بإصرار كبير، كثيرا ما يدفع الفاتحين إلى استخدام القوة العسكرية المفرط ما انجرّ عنه قضاء بعض المئات من الأطفال و النساء ، ممّن تمرّغ في عهد الطّاغية صدّام حسين ( 127 طفلا و 171 امرأة حسب تصريح الشيخ الكبيسي في الندوة الصحفية ليوم الجمعة 16 أبريل الجاري) . وحيث المتطفّلون على الإعلام التّابعون لهذه القناة من « عصابة  » لوبي الأصولية الإسلامية والقومية المعروفين بعدائهم الأعمى لقوات التحالف التي ساهمت في إسقاط الطاغية، من أمثال أحمد منصور، هذا الذي أظهر « خفّة وعاطفة  » أساءت كثيرا إلى الإعلام النّزيه والموضوعي وتجرّأ على تجاوز الحدود التي تبيحها الحرّية والديموقراطيّة، فظنّ أنّ مجرّد الكلام عنهما يسمحان له بالكلام عن الأشلاء المتناثرة والدماء الجارفة والبيوت المحطّمة على من فيها وإبراز بعض الطائرات وهي تُسقِط بعض القنابل العنقوديّة ساعة الهدنة، ناسيا أو متناسيا أنّ ذلك إنّما تمّ لإجبار المتنطّعين على احترام الهدنة، وأنّ الهدنة إنّما كانت بشروطها (ستردّ إذا تعرّضنا إلى اعتداء ، قاله رئيس الفاتحين ) ، ومن أمثال هؤلاء الذين ركّزوا عدسات كاميراتهم على عمليات المداهمات الليلية التي يقوم بها « الأبطال الفاتحون » و ما ينجرّ عنها من ترويع أو إجهاض، و لم يتحدّثوا يوما عن هذا  » الفاتح  » المتواضع الذي هبّ إلى تنظيف الشوارع في بغداد الحرّية (في عُـرف العسكر ، تعتبر هذه المهمّة  » تنظيف الشوارع » مهمّة مهينة و لا يمكن تعاطيها إلاّ في ظروف قتاليّة خاصّة جدّا كأن يكون الشّارع محرّما على غيره أو أن يكون هذا العسكري بلا قيمة كما هو الشأن بديارنا) ، ومن أمثال هؤلاء الذين يتحدّثون عن محاصرة الكتيبة العراقيّة من طرف قوّات « الفاتحين » دون أن يركّزوا على الجهد الجبّار الذي بذله الفاتحون لتدريب هؤلاء ولغسل أدمغتهم ممّا علق بها من رواسب التخلّف ومن مفاهيم العشائريّة المنزوية. قلت، أجبرت قناة الجزيرة على مغادرة الرّكح العراقي لتصعد على الرّكح الفلسطيني، غير أنّ ما بالطّبع لم يتجدّد فقد بدت بفريق مذيعيها ومن خلال « اختيار » ضيوفها، حاملة على الكيان الصهيوني وعلى الإدارة الأمريكيّة الدّاعمة لهذا الكيان، الثّابتة على المبدأ القائم على محاربة الإرهاب والإرهابيين ممّن تأكّد انتماؤهم لِلُوبِي الأصولية الإسلامية والقومية المعروفين بعدائهم الأعمى لذوي العداء الأعمى للإسلام والمسلمين. و ظلّوا حتّى كتابة هذه الأسطر متحدّثين عن حادثة اغتيال الدكتور عبدالعزيز الرنتيسي (نسأل الله أن يتقبّله شهيدا وأن يلحقه بالصّالحين وأن يهب أهله الصبر الكافي على فراقه) ، وقد نسوا أنّ الرنتيسي رحمه الله، كان يرأس منظّمة « إرهابيّة  » كما بيّن ذلك سادة العالم ووافقهم عليه كلّ المَاسِكين بأزمّة الأمور في ديارنا العامرة بالمثقّفين والحقوقيين والديمقراطيين والليبراليين والخارجين عن لوبي الأصولية الإسلامية والقومية. تحدّثوا كلّهم عن الرنتيسي بالثّناء وعن العمليّة بالإجرام والخسّة (دون أن يشيروا إلى عدم قانونيتها) و لم يشيروا إلى الخوف الذي يعيشه إخواننا في الإنسانية « الصّهاينة » وحقّهم في الحياة على الأرض التي اختارها لهم صاحب الوعد، و الحال أنّ « سادتنا الفاتحين » بيّنوا بما لا يدع مجالا للتأويل حقّ الصّهاينة في الدّفاع عن النّفس وإن أدّى ذلك إلى قتل كلّ نفس ممّن ينتمي إلى لوبي « الإرهاب ». أقول : لا بدّ أن تلتزم الجزيرة بقواعد اللعبة، فالمتفرّج اليوم لم يعد يقوى على رؤية هذه المشاهد الدمويّة التي نراها صباح مساء، ولم تعد تستهويه هذه اللغة القتالية التحريضية البعيدة تماما عن « الموضوعية والتوازن »، حتّى و إن كانت من رجل ذائع الصيت، غني عن التعريف. المواطن اليوم بحاجة إلى الموزاييك وإلى المسلسلات وإلى الموسيقى الشبابيّة بكلّ أنواعها وإلى المقابلات الرياضية (بيّن ذلك سبر آراء تقوم به هذه الأيّام الشرقيّة العراقيّة « الديمقراطيّة المفتوحة » ، وأمّا الموزاييك فهي منّا ولنا نحن التونسيين) . المواطن اليوم بحاجة إلى الفرجة و لا شيء غير الفرجة. وأذكّر الجزيرة بأنّ أحد مراسليها كان هُدّد ذات يوم بتقطيع أطرافه من طرف الصحّاف لعدم موضوعيته وتزلّفه للأمريكان، أفبَعْد أن يقضي الرّجل الطّاغية تهبّون لمُناصرته، بتسريب الأخبار « الكاذبة المسيئة للفاتحين » مرّة ، وبتمنّي وقوع فتنة طائفية يتحارب فيها السنة مع الشيعة أو مع الأكراد أخرى، وبالتطلّع إلى أن تعم العراق فوضى قاتمة تتداخل فيها المعطيات و الأحداث ثالثة ؟!.. سبحان الله ! أين الدّهاء وأين السياسة وأين الأخذ بالأسباب ؟!.. وكيف تراهنون على الحصان الخاسر ؟! .. وكيف تسمحون لمذيعاتكم بارتداء الحجاب في وقت يُـحارب فيه الحجاب ؟!.. و كيف تتأثّرون لمن يُقتل في العراق أو في فلسطين أو في غيرها من بلاد الإسلام والمسلمين؟! أنسيتم أنّكم إعلاميون، و أنّ للإعلام قواعده وأصوله ، وأنّ من خالفها سلّط الفاتـح عليه الصّواريخ ولا يبالي، فإن أخطأته صواريخه سلّط عليه المثقّفين الديمقراطيين الحقوقيين ولا يبالي ؟!.. هنا – و أنا أستمع إلى أخبار قناة الجزيرة – أعلن عقيد الشرطة العراقي بأنّه سُمح للشرطة من طرف القوّات الأمريكيّة بالعمل في الفلّوجة وأنّ عملهم يتمثّل أساسا في حماية البيوت المهجورة من أصحابها والتي كانوا قد غادروها خوفا من القصف الهمجي، والإشراف على أعمال الصيانة لشبكة الماء والكهرباء . كما بيّن أنّ عدد القتلى والمصابين كبير جدّا غير أنّه لم يتكلّم عن « الإرهابيين » رغم أنّ الشرطة في ديارنا لا يجمعها ولا يفرّقها إلاّ الحديث عن الإرهاب. قلت : لعلّ الجزيرة قد استقطبته أو لعلّه هو نفسه من اللّوبي الأصولي الإسلامي القومي … و لم يطاوعني قلمي بعدها لإضافة أيّ شيء ….

 
بسم الله الرحمان الرحيم  والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

سيرد عليك الحطيئة لو كان حيا يا شوكات

بقلم: أبويعقوب الجنوبي
نعم  سيقول لك الحطيئة لو قرأ ردك هذا البيت
دع المكارم لا ترحل لبغيتها      واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
نعم فأنت لست أهلا للوقوف مع المقاومة العراقية بل حظك من ذلك أن تردد ما يقوله المحافظون الجدد وما تسوده فلول كتبة المحتل من تجريم للمقاومة وإتهامها بأنها تتدرع بالمدنيين بينما تلوم الأمريكان على الإستعمال المفرط للقوة أي أنهم قد أحرجوك بشناعة الجرائم في الفلوجة فلو أن قنابلهم كانت أذكى قليلا  ما كنت تجد عناء في الترقيع لهؤلاء الغزاة
وسأوضح بعض النقاط لك وللقراء الكرام
أما لماذا أتستر وراء الأسماء المستعارة فلأني لا زلت في دار الأرقم وأخشى على نفسي من عيون قريش التي تترصد أمثالي فأنا لست مثلك ممن يتربعون مع الملأ في دار الندوة .
واعلم أن  لا أتقصد بالرد عليك إسقاطك من أعين التونسيين فهم أدرى بك مني ويعلمون أنك وكيل الدعاية لصناديق السرقة المسماة 26/26  فلا يحتاجون مثلي كي أتصدى لك لكن ما كتبته من كلمات كان نصرة للمقاومة العراقية التي تطاولت عليها.
أما ردك فقد تكلمت فيه عن كل شيئ إلا عن الدوافع الحقيقة لإحتلال العراق وأنها حرب بالوكالة يخوضها المحافظون الجدد لصالح حلفائهم اليهود وأنها مرحلة مهمة في مشروع إسرائيل الكبرى ولا أريد الإطالة بذكر النصوص التوراتية التي بنى عليها المحافظون الجدد مشروعهم لغزو العراق وما الوجود الصهيوني المكثف في العراق بعد الإحتلال بخاف  على المتابعين .
وتداخل المصالح الصهيونية مع المسيحين المتطرفين مع كبرى شركات البترول التي تعود ملكيتها إلى وجوه بارزة في الإدارة الأمريكية كل هذا الجمع الغير متجانس لهم مشروع أكبر مما  يتصورة عقلك الذي يعلق أمال على هؤلاء المتطرفين من أمثال ريتسارد بيرل وجروسمان وغيرهم ممن يدير هذه الحروب على العالم الإسلامي . أما لغة المصالح المتبادلة التي تريد أن تبنيها مع هؤلاء فيجب أن تعلم أن هؤلاء لا يحترمون إلا الأقوياء أما مادون ذلك فيستعملونهم إستعمال العبيد ولو قال كلامك هذا الرئيس الصيني أو الرئيس الدوري للإتحاد الأوروبي لكان مقبولا أما أن يقوله إنسان لا ينحاز إلى خيار أمته بل يسفه من يفعل ذلك فهذا قمة الخيال .
أما قولك أن أمثالي لا يوجدون في تونس  فهذه صفة أنت أحق بها , فشباب بلادنا وأهلنا في الشمال والجنوب قلوبهم معلقة بالمقاومة العراقية وأختها في فلسطين  ويتابعون أخبارها عبر الفضائيات بل إن العجائز وكبار السن ليدعون الله في صلواتهم أن ينصر المجاهدين في العراق وأن يهزم الأمريكان , وما هبة الشباب التونسي إلى العراق في بداية العدوان , وكذلك قيام بعض الشرفاء في تونس بتكوين لجنة لدعم المقاومة  وما تفضل به الأستاذ المنصف المرزوقي في بلاغه يوم 15 أفريل ونشر على صفحات تونس نيوز  مساندا فيه المقاومة العراقية ومنددا بموقف النظام التونسي الكاتم على أنفاس الناس والذي يمنع عنهم حتى التعبير السلمي عن التعاطف مع الأشقاء , كل هذا يدل على أن الشارع التونسي بكل أطيافه الشريفة هم مناصرون للمقاومة العراقية رافضين للمشاريع الأمريكية , وبهذا تنحاز مجددا يا شوكات إلى الملاأ وأعوانهم من المتأمرين وتصر على أن يكون لك مكان في دار الندوة , فأين أنت من الشارع التونسي؟؟
وأختم لك بكلمات لعلها تكون ذكرى لك , إعلم أن لكل غاز لبلداننا على مدى التاريخ أعوانا من داخل الصف كلهم يدعي التوفيق والإصلاح والخير وإن ابن العلقمي في عصرنا قد  يكون ملتحيا أو يلبس عمامة أو صحفيا لامعا أو خطيبا مفوها بل قد يكون شيخا يعظ الناس في المساجد وإن هؤلاء الغزاة الجدد قد أتوا بقضهم وقضيضهم لمشروع كبير لا يبصره إلا من بصره الله بسبل المجرمين
وإن المتعاونين معهم من عبدة الدرهم والدينار لن يذكرهم التاريخ إلا مصحوبين باللعن والإحتقار وأن المعركة مع هؤلاء الغزاة وربائبهم هي معركة أجيال لكن النصر فيها للمؤمنين الصادقين إنشاء الله.
وأختم بقوله تعالى (

سيهزم الجمع ويولون الدبر بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر

)

 

 
التلوث في قابس

ملف أسود زاده الفحم سوادا

عبد الجبار الرقيقي   صدرت في المدة الأخيرة مقالات متفاوتة الأهمية في الصحف اليومية والأسبوعية منها « الشروق » و « لو طون » و « الشعب » و لعل اخرها ما صدر في « الطريق الجديد » و كلها تتعلق بموضوع إستخدام معمل الإسمنت بقابس للفحم البترولي و هو موضوع أثار ضجة في جهة قابس داخل مختلف الأوساط . في بداية هذا المقال نود إبداء بعض الملاحظات التي لا بد منها حول موضوع التلوث في جهة قابس .
إن موضوع التلوث ظل خلال فترة طويلة جدا مسألة يحرم الخوض فيها و كل من يتناولها بالنقد يعتبر من « الصائدين في الماء العكر » وممن في قلوبهم مرض ومن الذين يغيظهم تحقيق تونس لنجاحات إقتصادية و صناعية معجزة و لذلك ظلت قضية التلوث في جهة قابس حديث النّاس اليومي دون أن تعترف السلطات الرسمية بوجودها.
·        أن تعامل السلط الرسمية مع قضية التلوث تراوح بين الإنكار الكلي لوجوده في بداية الأمر و بين ترويج خطاب تمجيدي بائس يحاول إيهام الأهالي بأن الإجراءات « الرائدة » و « الشجاعة » قد قضت نهائيا على كل أشكال التلوث و ما على الناس إلا أن يتنفسوا هواء نقيا و يسبحوا في مياه صافية .
·        ان تعتيما رهيبا يخيم على هذا الموضوع فلا ندري إن كانت هناك دراسات جادة و إن كانت موجودة فلا قدرة لنا على بلوغ المعلومات و مصادرها و حتى القدر الضئيل من المعلومات المتوفرة يخاطر عمال المجمع الكيميائي بموطن شغلهم من أجل تسريبها.
·        إن تواصل الخطاب الرسمي التمجيدي و تغييب العاملين في القطاعات الملوثة و إستبلاه أهالي الجهة و إنعدام الشفافية و حرمان الإعلام من المعلومات و منعه من الوصول إلى مصادرها وإنكار وجود مشكل كل هذه العوامل مجتمعة تجعل مشكلة التلوث في قابس تزداد تعفنا يوما بعد يوم و تفسح المجال لنمو الإشاعة و التخمينات و تفشي الأمراض وتخريب التوازن البيئي الفريد والهش للمنطقة.
و قد صدرت المقالات في المدة الأخيرة وتولت بعض الجمعيات الجهوية غير البعيدة عن السلطة ترويج عرائض أمضاها عدد من المواطنين احتجاجا على قرار معمل الإسمنت بقابس إستبدال الغاز بطاقة جديدة تسمى « الفحم البترولي » و الملفت للنظر أن السلطة لم تر مانعا في ذلك على غير عادتها و أن الجمعيات المذكورة لم يسبق لها أن تحركت في مواجهة التلوث الذي تسبّبه الصناعات الكيميائية في المنطقة الصناعيّة وهذه الظواهر تبعث على الإرتياب والشك و تثير عديد التساؤلات المشروعة فهل سمح بتحرك هذه الجمعيات لتغيّر في موقف السلطة من قضية التلوث أم لأنّ الشركة المالكة لمعمل الإسمنت برتغاليّة؟
أم هو مجرد إيهام بأن قابس أصبحت خالية من التلوّث الصناعي الصادر عن الصناعات الكيميائية و أن شركة الإسمنت الأجنبيّة تريد إفساد ما تم إصلاحه بالإجراءات « الرّائدة » للقضاء على التلوّث؟
و المرجح أنّ التساؤل الأخير هو الأقرب إلى المعقول لأنه من التناقض أن تغض السلطة الطرف عن تحرك هذه الجمعيات القريبة منها و في الوقت ذاته تحصل شركة الإسمنت على ترخيص من الوزارات المعنية بإستخدام « الفحم البترولي ».
ونعود إلى ملف التلوث في قابس الّذي يحتاج في الحقيقة إلى مساحة أوسع ممّا تتحمّله صفحات جريدة « الموقف » : إن الصناعات الكيميائية التي ركّزت منذ ثلاثة عقود تقريبا في المنطقة الصناعية « بغنّوش » لا ينكر أحد أنها قد أدّت دوراجتماعيّا و إقتصاديّا لا يستهان به لجهة قابس و للجهات المجاورة و لكنّها في المقابل أحدثت خرابا بيئيّا هائلا و دمّرت توازنا فريدا و هشّا في الوقت ذاته فجهة قابس هي الواحة البحريّة الوحيدة في العالم بمعنى أنّها تمثّل تراثا بيئيّا إنسانيّا لا يحقّ لأحد أن يلحق به أيّ ضرر. و يتمثّل التلوّث في ما تصبّه يوميّا قنوات ضخمة من المياه الملوّثة في خليج قابس و في ما تنفثه مداخن المصانع من أبخرة و غازات مشبعة بالمواد الكيميائيّة و يمكن أن نوجز أهم الأضرار في :
·        ألأمراض الخطيرة الّتي تصيب كلّ العاملين للمنطقة الصناعية و خاصّة العمّال الوقتيين أو عمّال المناولة الّذين يتعرّضون بحكم عملهم إلى مواد كيميائيّة مباشرة في غياب وسائل حمائيّة حقيقيّة. ·        ما يعانيه مواطنو المناطق القريبة في المنطقة الصناعّيّة ( شاطئ السّلام – غنّوش – بوشمّة – شننّي – النّحّال – قابس المدينة…) . ·        الدّمار الّذي لحق خليج قابس بسبب مادّة « الفوسفوجبس » الّتي تترسّب في قاع البحر وتتصلّب و تقضي على البيئة البحريّة ممّا خفّض من كميّات الإنتاج و قضى على أنواع كثيرة من الكائنات البحريّة و جعل صغار البحّارة يعيشون صعوبات اقتصاديّة و إجتماعيّة متفاقمة زادها تفاقما عدم إحترام كبار المستثمرين في هذا القطاع لقواعد الصّيد و مواسمه واستخدماهم للوسائل الممنوعة قانونيّا على مرأى و مسمع من الجهات المعنيّة بالمراقبة. ·        الخراب الّذي أصاب الواحات المحيطة و الملاحظ بالعين المجرّدة على النّخيل والأشجار المثمرة. ·        تجميد الإستثمار في القطاع السياحي منذ بداية السبعينات. ·        في غياب الدّراسات او في غياب المعلومات و منع تداولها يتحدّث النّاس عن الأمراض المتزايدة الّتي اصبحت تصيب المواطنين في الجهة و خاصّة السرطانات و أمراض الحساسيّة و الجهاز التنفّسي و مرض « الفليوروز » الخطير. ·        هذا جزء يسير ممّا يمكن أن نثيره عن معضلة التلوّث و لكن خلال هذه العقود الماضية لم تستجب السّلطة إلى المطالب الأساسيّة لعمّال الصناعات الكيميائيّة أو مطالب مواطني الجهة بل حاولت ذرّ الرّماد في العيون  فما يطلبه العمّال و المواطنين يمكن إجماله في:
o       الإعتراف بوجود مشكلة التلوّث و بالتّالي الإعتراف بما ألحقته من أضرار و الإعتراف للعمّال بالأمراض المهنيّة المترتّبة عن ذلك و أخذه بعين الإعتبار في ساعات العمل و الأجر و التّقاعد و التّعويض عن المرض و توفير إجراءات الحماية. o       إنشاء مؤسّسة بحث علمي مستقلّة مختصّة في مجال التلوّث الصّناعي و نشر النّتائج الّتي تتوصّل إليها و اعتمادها في كلّ الإجراءات المتّخذة. o       إحداث مؤسّسة إستشفائيّة متخصّصة في الأمراض المهنيّة و الأمراض المنجرّة عن التلوّث و إلحاقها بالصناديق الإجتماعيّة تكون مفتوحة للعمّال و مواطني الجهة. o       إتّخاذ إجراءات جديّة للحدّ من التلوّث الهوائي و البحري و التّعويض للفلاّحين و صغار البحّارة عمّا لحقهم من أضرار و يمكن أن يكون تمويل هذه الإجراءات بإقتطاع أرباح المصانع الكيميائيّة بإعتبار ذلك ضريبة على التلوّث و هو أضعف الإيمان.
في خضم هذه المشاكل المؤرقة للمواطنين في الجهة قرّرت شركة الإسمنت بقابس أن تتخلّى عن الطّاقة الأساسيّة لتشغيل الأفران و هي « الغاز الطبيعي » و تستبدله ب »الفحم البترولي » و هو الفواضل المترتّبة عن تكرير النّفط.
و في وقت لم يستوعب فيه مواطنو الجهة أن تباع مؤسّسة رابحة و إستراتيجيّة هاهم يصعقون بأنّ هذه المؤسّسة الّتي بناها العمّال التونسيّون بعرقهم و تضحياتهم لا تهدى فقط إلى الأجانب بل تصبح مصدرا لتلويث المناطق المحيطة بها فقد أمضت شركة الإسمنت بقابس بروتوكولا في ديسمبر 2003 مع الحكومة التونسيّة لإستخدام  » الفحم  البترولي »  وقد شرعت الشّركة في تكوين مؤسّسة خاصّة بإستيراد » الفحم البترولي  » لفائدة شركة إسمنت قابس و النّفيضة و جبل الوسط ويديرها ثلاثة ممثّلين عن شركات الإسمنت الثّلاث و قد تمّ بناء المخازن بميناء: غنّوش قابس الّتي ستهتمّ بالتّوزيع و ستدخل وحدة رحي الفحم البترولي لتجهيزه للإستخدام خلال شهر أفريل القادم و إستخدام هذه الطّاقة الجديدة يوفّر على شركة الإسمنت بقابس حوالي 40% من تكلفة الطّاقة و بالتّالي ستخسر شركة الكهرباء و الغاز حوالي  مليار و مائتي مليون من الملّيمات شهريّا و ستّة و ثلاثين مليار من الملّيمات بالنّسبة إلى الشّركات الثّلاث للإسمنت .
ولو تعلّق الأمر بخسارة ماديّة لهان الأمر لأنّنا تعوّدنا على الخسارة و لكنّ يتجاوز ذلك إلى أضرار أخرى فالفحم البترولي سيطلق عند إحراقه إضافة إلى الأدخنة والرّماد أحادي أكسيد الكربون و ثنائي أكسيد الكربون و ثاني أكسيد الكبريت الّذي يكوّن عند إتّصاله ببخار الماء ما يعرف بالأمطار الحامضة المدمّرة للبيئة المحيطة و يلحق أضرارا بالمواطنين القاطنين حول المصنع خاصّة.
إنّ مشكلة التلوّث الّتي سيحدثها إستخدام الفحم البترولي هي جزء ممّا تعانيه الجهة منذ ثلاثة عقود و ليس المشكلة الوحيدة و يجب ألاّ تغطّي على جوهر المعاناة. سؤال بسيط نطرحه في هذا المقال كيف تسمح السّلطة لجمعيّات قريبة منها بإمضاء عرائض مناهضة لاستخدام طاقة الفحم البترولي و هي تعلم أنّ الوزارات المعنيّة قد سمحت لشركة الإسمنت باستخدام هذه الطّاقة وأمضت على البروتوكول المنظّم لاستخدام هذه الطّاقة المتخلّفة شديدة التّلويث منذ فترة طويلة.
               ألا تكون الضجّة الّتي حدثت في الجهة مجرّد زوبعة في فنجان لا غاية لها سوى إيهام الأهالي بأنّ مصانع المجمع الكيميائي لم تعد مصدر تلوّث و أنّ المصدر الوحيد هو مصنع الإسمنت.                من المضحكات المبكيات أنّ شركة الإسمنت نظّمت خلال عطلة الرّبيع مهرجانا للطّفولة و قد لاقى هذا المهرجان تمجيدا عظيما من مسؤولي الثّقافة في الجهة, فهل تحاول شركة الإسمنت التّكفير عن ذنوبها أو إخفاءها و هل سيتولّى البرتغاليّون و غيرهم مستقبل تربية أطفالنا؟

المصدر: صحيفة الموقف، العدد 260 بتاريخ 16 أفريل 2004


المصالحة مع التاريخ … شهداء وقتلى :

بقلم تميم الحمادي
خاضت ألمانيا حروبا مع دول العالم وانهزمت وفرض عليها الاستسلام، ثم عادت علاقات الصداقة بينها وبين العالم. ألقت أمريكا قنبلتين ذريتين مات من جرائها مئات الآلاف من اليابانيين، وطويت الصفحة ورجع الجميع أصدقاء.
التمييز العنصري في جنوب أفريقيا دام عقود، ونلسن مانديلا في السجن عقدين أو أكثر، وخرج وأصبح رئيسا للجمهورية على البيض والسود، وطويت صفحة الصراع. قتلت فرنسا مليون جزائري قبل أن تخرج من الجزائر، وتصالح الشعبان فيما بعد. دخلت أمريكا حربا في الفيتنام، وانتهت هذه الحرب بهزيمتها، وتصالح الشعبان. ثمانية عشر سنة ولبنان يشتعل والقتال بين أبناء الوطن الواحد على أشده ثم عاد الجميع إلى الهدوء وبدأ باعمار لبنان وكأن شيئا لم يكن.
وفي بلادي منذ نصف قرن قال زعيم عن استقلال أخذه من فرنسا، أنه (خطوة الى الأمام) وقال زعيم صديق له أنه (خطوة إلى الوراء) وتبع أفراد من الشعب هذا الزعيم، وتبع آخرون الزعيم الآخر. فكان الديوان السياسي وكانت الأمانة العامة، وتغلب شق على الآخر، فشنق من شنق وسجن وأقصي من أقصي وشرد من شرد لعقود وعقود. واليوم بعد خمسين سنة وقد تعاقبت ثلاثة أجيال في هذا الوطن، ولا تزال الحكاية وكأنها بنت الأمس. وفي كل عام تحتفل تونس يوم 9 أفريل بعيد الشهداء، ومع كل عيد يمر نقول لعل المصالحة تتم هذه السنة ولا شيء يحدث.
مع بداية التغيير تمتع الجميع بعفو تشريعي، وكان محددا وموجها، فهو لا يمس إلا صحيفة السوابق ونقصد البطاقة عدد3 وعدد2 فقد حرم المتمتعين به من المطالبة بتعويضات أو غير ذلك من الأمور المادية، والسؤال المطروح : ماذا يفعل شيخ طاعن في السن أو أسرة واحد من أولئك ببطاقة (الخلو من السوابق العدلية). جئنا برفات الزعيم صالح بن يوسف، وأطلقنا على نهج اسمه، وهذا رائع، لكن ما ذنب أولئك الذين تبعوه وقتلوا أو سجنوا حتى نتناساهم وهذه الأسر التي لا تعرف حتى قبر قريبها لتزور مثواه في العيد أو في عاشوراء.
التقيت قبل سنة تقريبا بابنة أحد الذين أعدموا، وكان الحديث كله حول والدها، لمعرفتي به في أيامه الأخيرة، وأصرت على دعوتي للقاء والدتها وبقية الأسرة في يوم حددته، وكانت مفاجأة لي عندما دخلت المنزل لما لقيته من ترحيب من زوجة المناضل الطاعنة في السن ومن بقية الأسرة فحولي ثلاثة أجيال بمختلف الأعمار ينتظرون بفارغ صبر حديثي. وجلست العجوز بجانبي تروي العجاب بعد غياب زوجها، في حديث أختار منه ما يمكن كتابته في جريدة… كانت تذهب في كل مناسبة دينية إلى السجومي لتقرأ الفاتحة وتترحم، حتى عرفت أن المكان ليس هو الذي أعدم فيه زوجها. وأن زوجها ترك بعض المال مودعا في البنك ولم تتمكن من سحبه فإدارة البنك تطلب ما يفيد وفاة زوجها وإقامة حجة الوفاة ولكن أيا من البلديات لم تعطها مضمون وفاة، وكان أن حملت لإدارة البنك الجرائد التي تذكر تنفيذ حكم الإعدام ولكن بدون فائدة كما أنها اضطرت إلى بيع سيارة وجرار كخردة فالوثائق باسم زوجها وهي لا تملك حجة الوفاة. ثم أنها قصدت كل مكان وطرقت كل الأبواب من أجل مضمون الوفاة هذا ولم تتحصل عليه إلا بعد مشاق، حتى ذهب بها الظن أن ما كتبته الجرائد هو مجرد دعاية وأن زوجها لا زال على قيد الحياة.وأنها لما تأكدت من موته راحت تبحث عن قبره دون جدوى، وكان أن قصدت حفار القبور ليرشدها بعد أن قدمت له مبلغا محترما، فأفهمها أنه لا يعرف القبر بالضبط ولكنه أشار إلى الموقع الذي دفن فيه أولئك، ومنذ أن عرفت المكان وهي تزوره وتترحم. وتضيف العجوز أنها عاشت لسنوات لا يكلمها أحد من الجيران ولا يطرق بابها أحد خوفا من المساءلة، وحتى النساء في الحمام لا يقتربن منها والجميع يتحاشاها. أما البنت فقد عانت مر العذاب وعاشت وحيدة بلا أصحاب ولا رفيقات، وكان البنات يتهامسن عليها كلما مرت أمامهن ويهربن كلما اقتربت منهن. وقد طلبت من أمها المرار العديدة الانتقال الى مدينة أخرى علها تجد فرجا لكربتها لكن الظروف لم تكن تسمح بذلك.
وجاء دوري للحديث ورويت بالتفاصيل الكثيرة والجميع في صمت مطبق تقطعه ابنة الشهيد أو زوجته متوجهين بالكلام إلى الصغار بجملة واحدة (ألم أقل لكم أن جدكم بطل وليس خائنا). وخرجت واعدا بتكرار الزيارة إلا أني لم أستطع أن أنسى ما بدا على ملامح الصغار من فرح واطمئنان بعد أن تأكدوا من تاريخ جدهم وأن ما فعله كان خدمة للوطن، وما أكثر الأسر الحائرة بين التاريخ الرسمي والرواية الحية، وما أكثر الأباعد الذين لا يعرفون الأحداث إلا كما روتها الكتب وتبقى الحقيقة محجوبة بستار من المزاعم صنعتها الحملات الإعلامية ضد هؤلاء وشهرت بهم.
إننا بحاجة للمصالحة مع التاريخ وأن لا يبقى بين مناضلي هذا الوطن من نسمي أحدهم شهيد والآخر قتيل، ولا ننسى الظروف والأجواء السياسية التي كانت سائدة في ذلك الوقت والتي حفت بهذه المحاكمات الاستثنائية والتي كان من نتيجتها أحكام أقل ما يقال فيها أنها كانت قاسية جدا، ناهيك أن نص إنشاء هذه المحاكم يحرم المحكوم عليه من حق الاستئناف والتعقيب. وقد جاء العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في الفقرة الخامسة من المادة 9 يقول: لكل من كان ضحية القبض عليه أو إيقافه بشكل غير قانوني الحق في تعويض قابل للتنفيذ. وجاءت الفقرة 6 من المادة 11 : لكل شخص أوقعت به العقوبة بسبب حكم نهائي صادر عليه في جريمة جنائية الحق في التعويض طبقا للقانون إذا ألغي الحكم أو نال العفو بعد ذلك بسبب واقعة جديدة أو واقعة جرى اكتشافها وكشفت بشكل قاطع إخفاقا في تحقيق العدالة.
ان السلم المعتمد الآن لتصنيف المناضلين يعتمد رضا جهات معينة بالذات وعلى أساس انتماء سياسي خاص، لتقرر لوحدها إذا كان هذا المواطن مناضلا أم لا ولتنفذ الدولة القرار فيما بعد وكأنه من المسلمات تاركة أولئك الذين لم ترض عنهم هذه الجهات لأنهم لا ينتمون اليها ولا لمؤسساتها. وهذا التصرف فيه حيف وإقصاء لمجموعات كثيرة ناضلت خلال ثلاثين سنة أو أكثر من أجل تثبيت الإستقلال وإقامة العدالة.
ينص الميثاق الوطني على (إن الدولة هي دولة التونسيين جميعا مهما اختلفت آراؤهم ومهما تباعدت بينهم سبل الإجتهاد) وإعادة الاعتبار لهؤلاء هو واجب من واجبات الدولة الحديثة لتجاوز ما يفرق بين هذا وذاك ويسمح بالمصالحة بين كل الأطراف.ولتكن (خطوة أخرى إلى الأمام) والبادئ أكرم . المصدر: صحيفة الوحدة ، العدد 404 بتاريخ 16 أفريل 2004

آلاف يُشيّعون دماءهم للشهادة

وآلاف يَستقبلون في المطارات… نجوما لا تضيء

بحري العرفاوي

يوم كان البعض يحاول التأسيس لرسالة الفنّ كان الكثيرون يروجون لمقولة  » الفنّ للفنّ  » ويفصلون بين المقول والمعمول ويزعمون بأن اللذّة تكمن في الصورة أو حسن القول أو روعة الأداء…
ولا حاجة للمعنى ولا حاجة للفعل… وزعموا بأن مقولة رسالة الفنّ والإبداع هي مقولة سياسية وإيديولوجية لا تنسجم مع طبيعة الإبداع بما هو » انزياح » و » انسياب  » و » جنون  » !! وقد مثل هؤلاء الحزام النظري السميك لمستنقع ثقافي رخو يعجّ إسفافا وتبلّدا وغبارا ودخانا… ولا معنى …
ويشتغل رأس المال والتكنولوجيا الحديثة وآلة الإعلام الساحرة للنفخ في الهشيم وشجر الزقوم… فإذا هي  » رموز » فنيّة ونجوم من الورق المقوى وبالونات من الريح السموم… وينساب شباب في عمر الماء يهتف بحياة صناع الموت ومروجي الأفيون في صخب الموسيقى ودقّ الطبول وشطحات الحمقى. شباب في عمر الماء… يشربه شجر الزقوم ونبات الموت وصحار تمتد من الوعي إلى الروح و تتكثف في كل الحواس!!
ويسيل الحبر الأجاج يمتدح المسيرة الجنائزية باتجاه الهاوية!! وتطل من الشاشات الملونة وجوه ناعمة ذُكورة وأُنوثة تتكلم عن الرجولة والفحولة الإبداعيّة وفتوحات المرابطين في اللامعنى!
يقول المرابطون في فجاج الريح إن الثقافة استعراض موسمي للاستفراغ الجماعي من الأمزجة المرضيّة حتى لا تختمر فتتحول إلى حالة عصيّة على الترويض. ويؤكد  » مثقفون  » مصنّعون في ورشات تقليدية بأنّ الثقافة رافد من روافد التنشيط السياحي خدمة للتنمية السلعيّة وتمهيدا للانخراط في مشروع العولمة بإقتدار كامل على الانقياد وشجاعة كاملة على التشيّء!! ويتكلّم هؤلاء أيضا في  » الحداثة  » و  » التصنيع الثقافي  » وبــ »إحياء التراث  » في مشهديّة جنائزيّة يمتزج فيها عجاج البخور وسحر الأضواء ورائحة القبور المؤثثة بكلّ مشتقات الموت.
فنّ صناعة الموت… أو صناعة فنّ الموت … علم بذاته مُدجّج بأحدث الوسائل و أعتى الإمكانات… وتسهر عليه عيون ثاقبة في المعنى… معنى الحياة والإنسان والجمال والحبّ والرجولة والكرامة والصدى… وكل ما لا حاجة للموت به.
المرابطون في فجاج الريح يسكتون دهرا… وينطقون شهرا هو موسم الإستفراغ الجماعي من عناء السفر.. أو التيه يحتاج الناس حصصا دوريّة لتنمية القُدرات على العجز فالعولمة تقتضي موت  » الإنسان « .
من أجل ذلك تنشط أجهزة الموت الحداثيّة جدّا في كلّ مواضع الحركة وأجهزة التنفّس ومواقد الفكر… تُقطّع الشرايين وتسدُّ ينابيع المعنى… تنفخ البطون وتسيل اللعاب بالإشهار الموغل في الزّيف.
 » الإشهار « .. علم حيْوَنة الإنسان وتنشيط الاستعدادات الاستهلاكية وتبليد العقل… تقوم  » المرأة العصريّة  » فيه بدور المحفّز للرغبة والإستنفار الشهواني. والمرأة في ثقافة فجاج الريح طريدة المهووسين بالشهوة، مازالت أهمّ غرض من أغراض الشعر والقصّة والأغنية والمسرح والسينما والمسلسلات.
كيف حصلت حالة الإستنفار الغرائزي العام ؟ والإهتياج الجنسي الشامل ؟ كيف تحصل حالات الإغتصاب والتحرش والإستفراغ اللغوي الجنسي في الطريق العام ؟ إنّها ثقافة الموت… ثقافة اللامعنى… وإنّها ضرب من ضروب العنف ضدّ شباب في عمر الماء حين يجد نفسه في مواجهة الجسد… إنه  » إرهاب الجسد » وإنها  » ثقافة إرهابيّة « . كيف يمكن الحديث عن الأخلاق كقيمة إنسانية أو معيار عقلي بعد موت المعنى ؟
إذا انتهت   » ثقافة الموت  » إلى إفراغ الإنسان من جوهره فسينتهي العالم حتما إلى هاوية سحيقة، ولن تكون المصطلحات الجميلة من  » المدنية  » و  » الحداثة  » و  » الحريّة  » و « الأخلاق  » و  » الوطنية  » و  » الحب  » و  » التسامح « … سوى قشور في موقد عالمي تتآكل فيه النوازع والرغبات الجامعة ولا غلبة إلا للبطش.
وها إنّنا على حافة الموقد الكوني… سكت فلاسفة الحياة وشعراء الوجود وأدباء الإرادة وفنانوا الإبداع ومُغنوا الحرية والحبّ ورسّاموا الجمال وحكماء العالم… وها إنّ ومضة غضب أو ثأر شخصي قادرة على استنفار تكنولوجيا الخراب… وها إنّ العالم ينزف من كلّ مواضعه دما ودموعا ومعنى… وها إنّ ورشات ثقافة النفايات تشتعل على امتداد صحاري الروح والوعي ولا تبخل أحيانا على يتامى الأوطان ببعض ما ابتزّته من ثروات الأوطان.
آلاف الشباب في عمر الماء ينهمرون في الطرق إلى المطارات… لاستقبال  » نجوم  » لا تضيء. وآلاف من الرجال في زمن الخراب… يشيّعون دماءهم ويُقسمون على الحياة. وآلاف من الجنود المرتزقة يتدربون على إصابة الروح بالرصاص الحيّ !! وإنها لهاوية حتّى الصدمة.
 

المصدر: صحيفة الموقف، العدد 260 بتاريخ 16 أفريل 2004


مدينة كيباك تتضامن مع الشعبين العراقي والفلسطيني

بمناسبة الذكرى الأولى لاندلاع الاعتداء الأمريكي البريطاني على العراق شهدت عشرات المدن حول العالم مسيرات تندد بالاحتلال وتطالب قوات التحالف بالانسحاب الفوري من العراق.
وقد شهدت مدينة كيباك بكندا تحركات كبيرة نظمها إئتلاف كيباك فلسطين والذي يضم أكثر من عشرين نقابة وحزب وجمعية. وبالإضافة إلى المداخلات الخطابية المنددة بالاحتلال شهدت المدينة مسيرة جماهيرية ضخمة للتنديد بممارسات القوات الأمريكية والإسرائيلية، ومنددة كذلك بالمصاريف الضخمة المخصصة للدفاع في ميزانية الحكومة الكندية.
تناول الكلمة كل من روبارت توركت الناطق باسم إئتلاف كيباك وقد ركز السيد توركت في كلمته على الأوضاع المعيشية الصعبة للشعب العراقي المحروم من أبسط المرافق من ماء وكهرباء وخدمات صحيّة. وكان السيد توركت تنقل السنة الماضية إلى العراق ضمن بعثات السلام الدولية، وكان شاهد عيان على الحرب المدمّرة ضدّ الشعب العراقي. ثم تحدث السيد لوسي هووارت عن أهمية الضغط على الحكومة الكندية للحدّ من المصاريف العسكرية التي تقتطع من حق الشعب الكندي في الخدمات الصحيّة والاجتماعية. وانتقد الطيب معلى الناطق باسم ائتلاف فلسطين كيباك موقف الخارجية الكندية التي فضلت الامتناع عن التصويت على قراري الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر وديسمبر 2003 وكان القرار الأول يدين تهديد الحكومة الاسرائيلية بترحيل الرئيس عرفات، أما القرار الثاني فهو يطالب محكمة العدل الدولية إبداء رأيها بخصوص جدار الفصل العنصري الملتهم للأراضي الفلسطينية. وأضاف معلى أن الائتلاف يطالب بتطبيق الشرعية الدولية، بما في ذلك عودة اللاجئين الفلسطينيين. فإذا كان اليوم من حق الروسي شارون والبولندي بيريس والعراقي ألعيزر والايراني موفاز والمغربي بن عامي والتونسي شالوم الاقامة في اسرائيل بموجب قانون جائر يعتبر السكان الأصليين غائبين فإنه على المجتمع الدولي فرض حق عودة المشردين ومنذ ما يفوق الخمسين عاما.
وفي الأخير تناول الكلمة السيد ميشال شارترند للتنديد بالحكومتين الأمريكية والإسرائيلية التي وصفها بالإرهابية. والسيد شارترند نقابي معروف له من العمر 87 عاما وهو صديق لكافة حركات التحرر في العالم ( أنظر صورته مع عرفات ) وساهم في إحداث هيئة كيباك فلسطين سنة 1972.
الطيب معلى صحفي تونسي مقيم بكيباك كندا  
 

المصدر: صحيفة الموقف، العدد 260 بتاريخ 16 أفريل 2004


المفكر العربي برهان غليون لــ  » الموقف  » :

لا مجال للمفاضلة بين الدكتاتورية والتدخل الخارجي1/3.

باريس – هادي يحمد من مقر إقامته بالعاصمة الفرنسية باريس أين يدير قسم الدراسات الشرقية بجامعة السربون يقوم المفكر العربي السوري برهان غليون بقراءة شاملة للوضع العربي منذ سقوط بغداد محاولا تلمس الخيط الرفيع بين الوقوف في وجه الديكتاتوريات العربية والتصدي للهيمنة الخارجية والتدخل الخارجي , برهان غليون يرسم أيضا في الحوار الذي أجراه الصحفي التونسي المقيم في باريس هادي يحمد البديل الأفضل لقيادة التغيير في العالم العربي و الإسلامي .
*دكتور برهان غليون ماذا يعني لكم حدث سقوط بغداد و كيف تنظرون إلى المشهد السياسي العربي الحالي ؟
اعتقد أن سقوط بغداد الذي هو الحدث الأخير والكبير الذي شهدناه في  السنة الماضية يكرس ويؤكد انهيار النظام العربي بمعنى صيغة تنظيم الحياة الاجتماعية التي سادت بعد الاستقلال في البلدان العربية ،هذه الصيغة بينت أنها غير قادرة على أن تحمي العرب من إمكانية ضياع استقلالهم من جديد، وبينت أنها لا تستطيع أن ترد على الحاجات الأساسية للمجتمعات بما فيها الاقتصادية والحاجات التي انطلقت منها حركات الاستقلال التي نادت بشعارات محاربة الفقر والجهل والمرض وبينت أنها غير قادرة على خلق علاقات وتعاون ايجابي بين الأفراد داخل المجتمعات نفسها.
النظم العربية بعد الاستقلال أصبحت عاجزة عن استيعاب ما تطلبه المجتمعات العربية واصبح النظام العربي الرسمي مليء بالنقائص و الأعطاب. وهذا الانهيار يفسر ما نعيشه من فوضى وهو يعني انهيار القواعد التي بني عليها تنظيم المجتمعات خلال القرن الماضي وانهيار صدقيّة هذه القواعد وهو يعني انهيار المبادئ والقيم التي قام عليها هذا التنظيم .
فعندما تنهار القيم والقواعد ندخل في فوضى فالمجتمعات العربية فعلا تعيش حالة من الفوضى العقلية والفكرية فنحن نعيش في الفوضى الدينية إذا نظرنا إلى التأويلات والصراعات والاجتهادات المتناقضة والمختلفة ونحن نعيش في الفوضى السياسية فليس هناك أي قواعد واضحة لممارسة الحكم والتعاقب على السلطة وبدل المشاركة السياسية هناك العنف والقمع والمناورة التي هي أساس الحياة السياسية والعامة اليوم ونحن نعيش في فوضى اقتصادية فنحن اليوم في بلدان لا تعرف هل إنها بلدان تخطيط وقطاع عام أم أنها بلدان قطاع خاص وفي القطاع الخاص تمارس سياسات  » اضرب واهرب  » وسياسة النهب المستمرة بعيدا عن بناء نظام اقتصادي فاعل على أسس اقتصادية سليمة ومتفاعلة مع المعايير الدولية للإنتاج والاقتصاد العام. وفوضى إستراتيجية بمعنى انه ليس للعرب اليوم أي مخطط أو أي جدول زمني لمواجهة التحديات الخارجية الكبرى التي تمارس عليهم سواء كان ذلك داخل البلدان العربية نفسها خاصة في فلسطين أين التحدي أمام التوسع الاستيطاني الإسرائيلي الذي بدا بعد هزيمة 1967، أنا أقول أن بعد هذا التاريخ بدا تشييد إسرائيل الثانية بعد تأسست إسرائيل الأولى سنة 1948. نحن في زمن غير قادرين على مواجهة هذه الضغوط في ما يتعلق بالمشروع الاستيطاني الإسرائيلي أو ما يتعلق بالضغوط الخارجية في ما يخص التدخل المباشر في الحياة الاقتصادية والسياسية للبلدان العربية أو ما حصل الآن من احتلال حقيقي ومباشر مثلما يجري في العراق .
هناك فوضى في العلاقات بين البلدان العربية فكل الناس يعتقدون أن الجامعة العربية اليوم ما عاد لها أي مقوم من مقومات الحياة ولا أحد يدري على أي أساس هي مستمرة فما هي هذه الجامعة العربية التي تقبل بالتعاون مع مجلس انتقالي في العراق هو مكون في أطار الاحتلال .
اليوم ليس هناك معايير واضحة تحكم المجتمعات العربية في أي ميدان من ميادين الحياة ما يعيشه العالم العربي اليوم هو حالة من الفوضى والتسيب الذي ينجم عنها حال من الصراع المتعدد الأشكال والمستويات.
أمام حالة الفوضى هذه هل نستطيع القول أن المجتمعات العربية في حالة الهزيمة الكلية ؟
لا طبعا فالردّ على حالة الفوضى التي هي أزمة تنتج المجتمعات أشكال متعددة من المقاومة , الشكل البارز فيها حتى الآن هي المقاومة ضد الاستبداد التي انطلقت منذ السبعينات وتضاعفت في الثمانينات بشكل خاص، إذ بدأت في معظم المجتمعات العربية حركات اجتماعية وسياسية داخلية بأسماء مختلفة وبإيديولوجيات مختلفة هدفها الحد من السلطة الطغيانية وطغيان الطبقة وطغيان العائلة وطغيان العشيرة المسيطرة .غير أنه وبعد أكثر من نصف قرن من ولادة هذه الحركات يُمكنننا القول أن معظمها لم ينجح في أن يحقق أهدافه وفشلت المجتمعات العربية فعلا في أن تنتج نوعا من التحول الديمقراطي على الأنظمة وبالتالي زادت الأنظمة فسادا وزادت مظاهر الفوضى بدل أن تنقص.
من أشكال المقاومة التي أنتجتها المجتمعات العربية ما نراه الآن في العراق ضد الاحتلال الأمريكي والمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وبالتالي نجد أنفسنا أمام نوعان من المقاومة:
مقاومة ضد النظم الاستبدادية لما تمارسه من إشكال الضغط على أفراد المجتمع محاولة لكسر حصارها للحريات السياسية ومقاومة ضد الاحتلال .و ما بين المقاومة ضد الاحتلال والمقاومة لنظم القمع والاضطهاد نجد أشكال مختلفة من التوترات والانفجاريات الاجتماعية تقوم بها تنظيمات رفضا للوضع القائم وهي تؤشر لصعوبة الصعوبات التي تواجهها المجتمعات العربية في بلورة خط واضح لمقاومة شاملة ايجابية قوية ومنسقة وقادرة على إعادة تشكيل الأوضاع العربية من داخل المجتمعات العربية ذاتها بدل أن تخضع المجتمعات العربية للمشروع الوحيد المطروح وهو المشروع الأمريكي من الخارج.
فلا زلنا اليوم في حالة فوضى تتميز بصراع حقيقي بين مشروع خارجي للتغيير يرد على حاجات الهيمنة الخارجية ويستجيب لمصالح الدول الأجنبية ومشروع للتغيير الداخلي لإعادة التغيير تقوم به قوى وعناصر وجماعات ومثقفين لا يزالون مشتتين ويمارسون سلطة ومقاومة مجزئة ومفتتة وفي مستويات مختلفة ,ففي بعض المناطق تتركز المقاومة ضد الاحتلال وفي بعض المناطق الأخرى ضد النظم الشمولية وفي مناطق أخرى تتركز لانتزاع مكاسب وحريات عامة وخاصة فجوهر ما نعيشه اليوم في هذه الفوضى هو الصراع بين مشروع للتغيير الداخلي ومشروع للتغيير الخارجي ولم يحسم الأمر بعد في بلورة خط واضح للتغيير الداخلي وفي بلورة قوة قادرة وقوية ومنظمة ومنتشرة على درجة تمكنها من أن تقود عملية تحويل حقيقي للعالم العربي من الداخل وليس من الخارج.
* دكتور غليون أنت تتحدث عن فوضى المنطقة العربية وحالة التسيب والانهيار وكأننا أمام أنظمة مؤهلة للسقوط غدا و الحال أن هذه الأنظمة وعلى ضوء المصلحة الأمريكية ذاتها مؤهلة لان تتواصل وتبقى لسنوات طويلة قادمة وربما لخمسين سنة أخرى؟ 
  أنا لا أعتقد أن الأمور ستستمر لما هي عليه لخمسين سنة أخرى، فما سيحصل هو أحد أمرين أما أن مشروع التغيير الخارجي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية سوف يحقق مكاسب في السنوات القليلة القادمة وبالتحديد قي السنتين المقبلتين بعد الاتفاق بين أمريكا وأوروبا لأن مشروع التغيير من الخارج لا يمكن أن يتقدم إلا ضمن وصول أمريكا وأوروبا إلى تفاهم فالذي يعيق التغيير الخارجي هو انعدام التفاهم بين أمريكا وأوروبا المهتمتين بالمشرق والمغرب العربيين .
أو أن المقاومات المتعددة الأشكال السياسية والفكرية والعسكرية والدينية داخل المجتمعات العربية سوف تنجح في أن تعمق من وعيها ومن تنظمها بما يسمح فعلا في إعطاء مشروع التغيير الداخلي حد أدنى من الصدقية وبالتالي فتح المجال لإعادة تشكيل للمنطقة تشارك فيه الشعوب العربية عبر هذه المقاومات، إذ لا يمكن للوضع الراهن أن يستمر دون أن يؤدي لانهيارات اكبر ومخاطر بما في ذلك حتى على الدول الكبرى .
فالأمور يجب أن تحسم خلال السنوات القليلة القادمة بمعنى أني لا أزعم أن قوانا الذاتية قادرة اليوم على أن تصد في السنوات القادمة أو توقف هذا الهجوم الخارجي بالمعنى السياسي والإستراتيجية لضبط المنطقة، فنحن نأمل في السنوات القادمة أن نوقف هذا الهجوم على أن يكون جدول أعمالنا الزمني هو إيقاف هذا الهجوم ووضع القواعد الأساسية لحركة عربية تستطيع في مرحلة ثانية أن نؤمن أو أن نضمن أن يكون التغيير مدفوعا بشكل أساسي قائم بحسب الحاجات ومصالح المجتمعات العربية وليس وفق مصالح المجتمعات الأجنبية حتى ولو تضمن ذلك مفاوضات وتسوية مع الدول الأجنبية.
* أمام ضعف قوانا الذاتية دعنا نقول أن مشروع التغيير الخارجي أصبح تمشي واقعي، فهل تعتقد أن السيناريو العراقي من المرجح أن يتكرر مع سوريا وإيران؟
* طبعا إذا ما تم للأمريكيين والأوروبيين التفاهم فسوف يعيدون النظر في كل هذه الأوضاع الراهنة في الشرق الأوسط والتي يعتبرون أنها مصدر خطر دائم إرهابي وغير إرهابي وفي هذه الحالة سيتم نفس ما حصل في العراق وسيعمم على أكثر من بلد عربي ولكن ليس بالضرورة بالطريقة نفسها، أي بمعنى أن تكون القوى الغربية ذات المصالح الرئيسية في المنطقة لن تكون بحاجة إلى أن تعيد سيناريو الحرب على العراق حتى تضمن التغيير في المنطقة العربية ولكن يمكنها أن تقوم بذلك من خلال الضغوطات المشتركة الاقتصادية والسياسية والفكرية ومن خلال سياسة الاحتواء والترغيب والترهيب والمساعدات. فإذا حصل اتفاق أوروبي-أمريكي سوف يكون التغيير سريع في اتجاه بناء نظم جديدة أو تعديل النظم القائمة بشكل تكون فيه المنطقة خاضعة خضوعا كليا للمصالح الأجنبية.
* ولكن المشكلة أن إسقاط النظام العراقي أوجد واقعا جديدا أكثر تعقيدا بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية حيث خرج البعبع الإسلامي بلباسه الشيعي و السني من قمقمه وبالتالي خلق واقع أكثر سوء من الديكتاتورية العلمانية وهو الأمر الذي من المنتظر أن يحدث في سوريا أيضا.
 أنا أعتقد أن الولايات المتحدة وأوروبا سوف تفهم درس العراق جيدا وبالتالي فهم سيسعون إلى إعادة التفاهم داخل الحلف الأطلسي في منطقة الشرق الأوسط على الأقل إذ ليس للأمريكيين والأوروبيين المصلحة في أن تستعيد القوى الإسلامية والقومية مواقع جديدة في العراق وفي غير العراق وأن يكون لها دور في إعادة تشكيل الأوضاع في المنطقة، فاليوم ما هو مطروح على التحالف الأطلسي هو إعادة تقييم لتجربة الحرب على العراق وأخذ الدروس منها من أجل تخفيف المخاطر الناجمة عنها وهو ما بدأ يعترف به الأمريكيين والبريطانيين عن طريق إعطائهم لفرنسا خاصة إمكانية المشاركة الذي هو في الواقع اعتراف بالوقوع في الخطأ.
إذا ستكون التسوية الأمريكية الأوروبية إذا ما حدثت بداية الخطة لقطع الطريق لنمو المقاومة التي ذكرتها ولتبني طرق جديدة في إعادة تشكيل النظم العربية لا تقوم فقط على القوة فالخلاف ما بين الأمريكيين والأوروبيين هو أن القوة ليست كافية وحدها لإعادة تشكيل المنطقة ولحل مشاكلها بما فيها مشاكل إسرائيل والنفط, فما ينبغي للأوروبيين هو الدمج بين القوة وبين السياسة وان فشل لغة القوة التي اعتمدها الأمريكيون سوف تؤدي في المستقبل إلى إيجاد خط آخر سوف يكون أكثر ذكاء في ما يتعلق بالدفاع عن المصالح الغربية وربما أكثر نجاعة وهو من المفترض أن يدفع بالحركات الوطنية العربية إلى إعادة النظر في استراتيجياتها وعدم المراهنة قصرا على مقاومات هي عبارة عن ردود فعل سواء جاءت من قوى ذات طابع قومي أو ديني .
أنا اعتقد أن هناك مشكلة يواجهها مشروع التغيير الخارجي هو تخبطه في الوصول إلى أهدافه لإعادة تشكيل المنطقة ولكن هناك في المقابل مشكلة نعاني منها نحن وهي أننا مازلنا بعيدين عن أن نبلور موقفا صحيحا وسليما وذا صدقية للمقاومة بمعناها الشامل يمكّن من إعادة البناء من الداخل العربي سواء داخل المجال القطري أو القومي.
 
المصدر: صحيفة الموقف، العدد 260 بتاريخ 16 أفريل 2004


مؤشرات جديدة في شمال افريقيا
محمد الأشهب     من دون إعلان ذلك ترقب الولايات المتحدة عن كثب ما يجري في منطقة الشمال الافريقي من تطورات، وأقربها زيارة الرئيس الفرنسي جاك شيراك الى الجزائر والزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الاسباني الجديد لويس ثاباتيرو الى المغرب. وعلى رغم ان سياسات الدول ذات الطابع الاستراتيجي تبقى ثابتة إلا في ضوء ضرورات المصالح. فإن التحول في الموقف الاسباني ازاء التحالف السابق في الحرب على العراق أصبح حقيقة، بينما الموقف الفرنسي أصبح يفيد اكثر من تدهور الوضع الأمني في العراق. لكن السباق في اتجاه منطقة الشمال الافريقي الذي قد يعوّض خسارة الفرنسيين في العراق يلتقي مع رغبة الحكومة الاسبانية الجديدة في التعايش مع محيطها الاقليمي، عبر توازن أوروبي – مغاربي في الدرجة الأولى.
ولم يكن الاعلان عن تفكيك شبكات تنظيمات متطرفة في فرنسا ذات علاقة محتملة بهجمات الدار البيضاء الانتحارية، سوى جسر اللقاء مع التوجه الاسباني المتأثر بتفجيرات مدريد. بينما البعد الآخر في الانخراط في الحرب على الارهاب يرمي الى التضييق على الاميركيين في سعيهم الى الانفراد بإقامة قواعد واتفاقات عسكرية في المنطقة الافريقية جنوب الصحراء، طالما ان واشنطن استخدمت الحرب على الارهاب سياسة ضاغطة وقد تنفذ منها فرنسا لتدراك ما فاتها عبر التركيز على القارة الافريقية. والحال ان الاسبان الذين لم يجنوا من التحالف مع اميركا غير تفجيرات مدريد التي صاغت ميول الناخبين قد يجدون في البعد المغاربي الأقرب الى جوارهم الجغرافي بديلاً عن تمنيات لم تتحقق. عدا انهم سيسعون الى تحسين صورتهم العربية، تماماً كما كانت الحال عقب حرب الخليج الثانية وانعقاء مؤتمر مدريد للسلام. وقد يجدون في التحركات العربية التي يقودها الرئيس الفرنسي جاك شيراك في اتجاه لبنان وليبيا ومصر، وقبل ذلك مع اليمن والجزائر مبرراً كافياً لدعم الدور الأوروبي في الشرق الأوسط، على خلفية الدعم غير المحدود الذي يلقاه رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون من الادارة الاميركية. ما انعكس في صورة تذمر عربي من السياسات المتبعة.
تدرك فرنسا كما اسبانيا والمانيا مخاطر الانفراد الاميركي في الشرق الأوسط والخليج ومنطقة الشمال الافريقي. لكن الاخفاق الذي كان من نصيب أوروبا في هذا النطاق في طريقة الى ان يتحول الى عناصر مشتركة من القيم والاختيارات التي تحذر من مخاطر الاستراتيجية الاميركية. واذا كان من حق الأوروبيين ان يبنوا لأنفسهم استراتيجيات المنافع السياسية والاقتصادية والتجارية، فإن الغائب الأكبر في غضون ذلك على السياسة العربية. وحتى لو تطورت منطقة الشمال الافريقي على نحو يبعث على التفاؤل في الخيار المغاربي وفي دعم الحوار الايجابي مع الاتحاد الأوروبي، فإن الانتساب العربي للمنطقة يظل حقيقة اكبر من أي اهتمام اقليمي، ما يعزز البعد العربي الذي قد يجد ملاذه الطبيعي في تسريع انعقاد القمة العربية برئاسة تونس المغاربية.
ابتكرت الولايات المتحدة الاميركية مخاطر عدة من اساءة سلوك دول تصفها بـ «المارقة»، وكان ذلك مبرراً لشن الحرب على العراق، عندما صورت نظام الرئيس المخلوع صدام حسين بأنه يشكل خطراً وشيكاً. وحولت الفرضية الى إجابات حاسمة، لكنها لم تهتم، وليس وارداً ان تفعل ذلك ازاء خطر الكيان الاسرائيلي المعادي لطموحات الدول العربية في التحرر والاستقرار والتعايش. ولا يعني تحالفها مع اسرائيل التقاء المصالح فقط، ولكنه يتجاوز الصداقة الى عداوة الآخرين. لكن أحد لا يمكن ان يجهر بمقولة اساءة السلوك الاميركي طالما ان الصدام مع السياسة الاميركية ليس وارداً في الأمدين القريب والمتوسط. وما يزيد في استبعاد الفرضية التصدع الذي يعانيه العالم العربي اصبح مقلقاً الى حد اليأس.
المثال الذي تقدمه باريس ومدريد يعكس نوعاً من المواجهة غير الساخنة. لكنه استثمار يفيض بلاغة، حبذا لو تعزز مغاربياً وعربياً.
المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 18 أفريل 2004
 

رسالة مفتوحة إلى قادة الدول العربية…

سعد الدين إبراهيم     
في مثل هذا الوقت منذ 22 عاماً, اجتمع في مدينة الحمامات في تونس ثلاثون مثقفاً وسياسياً, من أنحاء الوطن العربي كافة, لمناقشة الأوضاع العربية المتردية, في أعقاب الاجتياح الإسرائيلي للبنان, ووقوف الأنظمة العربية مشلولة الحركة, مكتفية كالعادة بشجب العدوان بالأقوال من دون روادع بالأفعال. وكانت المأساة في ذلك الصيف الحزين, هي أن التظاهرات الشعبية التي خرجت للاحتجاج على العدوان الإسرائيلي, في عدد من العواصم العربية, تم قمعها بلا رحمة بواسطة قوات الأمن والشرطة العربية. هذا بينما خرجت تظاهرة قوامها نصف مليون شخص في تل أبيب للاحتجاج على حكومة إسرائيل بسبب عدوانها على لبنان, من دون أن تقمع قوات الشرطة الإسرائيلية هؤلاء المتظاهرين.
كانت المفارقة واضحة: حكوماتنا العربية عاجزة عن رد العدوان. واستمرت المأساة, العجز في مواجهة الخارج, ومع ذلك يتضاعف القمع في الداخل. وقرر المجتمعون في مدينة الحمامات في تونس أن يتوجهوا بدعوة إلى الديموقراطية وحقوق الإنسان. واجتمع لهذين الهدفين مئتا مثقف وسياسي عربي في مدينة ليماسول في قبرص, في تشرين الثاني (نوفمبر) 1983, بعد أن رفضت العواصم العربية كافة أن يقصدوا مؤتمرهم على أرضها. وفي قبرص وُلدت الحركة العربية لحقوق الإنسان. وعبّرت عن همومها ومطالبها في مجلد ضخم, يحمل عنوان « أزمة الديموقراطية في الوطن العربي », وظهرت منه عشر طبعات, خلال العشرين عاماً التالية في كل من بيروت والقاهرة والدار البيضاء.
– أزمة الديموقراطية في الوطن العربي, هي الصيحة التي رددها المثقفون العرب منذ واحد وعشرين عاماً, لإنقاذ وطنهم العربي الكبير مـن الاستبـــداد والضعـــف والفســـاد. – لقد فعل المثقفون العرب ذلك, قبل أن يطالب به الأوروبيون بعشر سنـوات في برشلونـة (1994), وقبل أن يطالب به الأميركيون في مشروعهم « الشرق الأوسط الكبير », بعشرين عاماً. – ولم يتوقف دعاة الديموقراطية العرب عن محاولاتهم السلمية من أجل الإصلاح السياسي والدستوري في كل قطر عربي على حدة, وفي كل الأقطار مجتمعة طوال ربع القرن الماضي. – ولا حاجة للتذكير بلجان الدفاع عن الديموقراطية ومنظمات حقوق الإنسان التي تكونت سراً وعلانية, في هذا القطر العربي أو ذاك. إن أجهزتكم الأمنية يا أصحاب الجلالة والفخامة لديها سجل كامل بأسماء وتواريخ هذه اللجان والمبادرات.
أصحاب الجلالة والفخامة في مثل هذا الوقت من العام الماضي, وقبيل الحرب على العراق, وقع عدد من نشطاء حقوق الإنسان العرب نداء يناشدون فيه الرئيس العراقي صدام حسين, التخلي عن السلطة طواعية حقناً لدماء شعبه, وحفاظاً على البنية التحتية للعراق, وتفادياً لمزيد من التدخل الأجنبي السافر في شؤون المنطقة. وقدم لكم سمو الشيخ زايد في مؤتمر قمّتكم اقتراحاً بتوجيه النداء نفسه, ولكنكم أبيتم حتى مناقشة الاقتراح.
وبعد غزو العراق, وسقوط بغداد, ناشدتكم أقلام وأصوات عربية أن تبادروا أنتم بالتغيير والإصلاح « بأيدينا, قبل أن تمتد يد عمرو لفرض التغيير والإصلاح من الخارج ». ولكنكم أبيتم, أو تجاهلتم, أو ناورتم, أو رفضتم رفضاً صريحاً نصيحة ذويكم, لمدة سنة كاملة ثم ها أنتم فوجئتم في مطلع هذا العام بمبادرات أوروبية وأميركية, تتوالى لإصلاح البيت العربي والشرق أوسطي, وتوشك مجموعة الثماني الكبار, أن تتبنى مبادرة موحدة في قمتها في شهر حزيران (يونيو) المقبل في مدينــة أتلانتا ولأن مجموعة الثماني تتحكم في ثلثـي الاقتصــاد العــالمي, فلن يكون في إمكانها الاستمــرار في تجــاهـــل الإصـــلاح أو رفضه, أو تأجيله, أو المناورة والتمويه في شأنه.
أصحاب الجلالة والفخامة حسناً فعل القائمون على مكتبة الإسكندرية بتنظيم « مؤتمر الإصلاح العربي » في منتصف آذار (مارس) 2004, والذي شارك فيه مئة وسبعون من المفكرين وقيادات المجتمع المدني في الوطن العربي, من الخليج إلى المحيط. وذكر بعض المشاركين المخضرمين أنهم شاركوا في مؤتمر مشابه, عبر البحر المتوسط في جزيرة قبرص عام 1983, أي قبيل 21 عاماً, للغرض نفسه, وهو إقالة الديموقراطية من أزمتها في ذلك الوقت, ولم يتصور وقتها أن الأزمة ستظل مستحكمة لحوالى ربع قرن, لا لغياب روشتة العلاج أو نقص في الدواء, ولكن لأنكم أصحاب الجلالة والفخامة, لم تصدقوا أو تعترفوا أن هناك « أزمة » تستحق الحل, أو مريضاً يتطلب الدواء.
لقد كرر مؤتمر الإصلاح في الإسكندرية, ما كان خلص إليه مؤتمر أزمة الديموقراطية في الوطن العربي, قبل 21 عاماً. ولكن لأننا أهدرنا أكثر من عقدين, فقد ساءت حال المريض العربي أكثر وأكثر, حتى تطوع أطباء العالم للمساهمة في التشخيص والعلاج وربما إجراء الجراحات اللازمة, قبل أن تنتقل عدوى أو جراثيم المريض العربي إلى خارج الحدود, وقد رأى العالم مقدمة لهذا الأمر في نيويورك في أحداث 11/9/2001.
إن إعلان الإسكندرية, هو وثيقة مفصّلة بالخطوط العريضة للإصلاح السياسي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي. وهو بمبادرات مواطنين عرب, في مدينة عربية, فخذوه هذه المرة مأخذ الجد, وكونوا حسني النيات في تنفيذ روحه وجوهره, وأعلنوا ذلك صراحة وبلا مواربة. ولتعلموا, يا أصحاب الجلالة والفخامة, أن أعذاركم المتعددة لتأخير الإصلاح لم تعد تنطلي على كثيرين في الداخل أو الخارج, من:
– فزاعة التطرف والمتطرفين الإسلاميين, وإنه إذا فتح الباب للديموقراطية ستتدفق منه, أو يتسلق من خلاله المتطرفون. لقد أيقن العالم أن غياب الديموقراطية والمشاركة الحقيقية للشباب في السلطة والثروة هو الذي يدفعهم إلى التطرف والإرهاب, وليس العكس. كما أنه حينما فتح الباب لمشاركة الإسلاميين في المغرب وتركيا والبحرين, أخيراًً, لم تقم القيامة, بل ان الشاهد هو أن ثلثي المسلمين في العالم يعيشون في ظل حكومات ديموقراطية منتخبة ـ من أندونيسيا وماليزيا وبنغلاديش والهند إلى تركيا والمغرب والأردن والبحرين. إن ثلث المسلمين الذين لا يتمتعون بالديموقراطية يتركزون في الوطن العربي, خصوصاً في بلدانه ذات الثقل السكاني ـ مثل مصر والسودان وليبيا وتونس والجزائر, وسورية والعراق والسعودية.
– فزاعة الصراع العربي – الإسرائيلي, وأنه إذا فتح الباب للديموقراطية, فإن الذين سيأتون إلى الحكم سيكونون الأكثر تشدداً ومن دعاة الحرب, لا من دعاة السلام, ومن ثم ستشتعل المنطقة في الصراع العربي الإسرائيلي وتسوية المشكلة الفلسطينية تماماً. ومثل الفزاعة السابقة, لم تثبت أن غياب الديموقراطية في البلدان العربية أسهم خلال الخمسين سنة الأخيرة في تحاشي الحروب أو الاقتراب من التسويات الحقيقية للصراع. بل هناك ما يشبه الإجماع في الوقت الحاضر على أن الأنظمة الاستبدادية العربية هي المستفيد الأول من حال الصراع القائمة تحت دعوى « لا صوت يعلو فوق صوت المعركة » كذلك هناك ما يشبه الإجماع على أن أنظمة الحكم الديموقراطية هي الأكثر قدرة على تسوية الصراعات الممتدة سلمياً.
فليتوقف الحكام العرب عن البحث عن أعذار, وليبادروا بالإصلاح, فلعل وعسى أن يغفر الله لهم ما تقدم من ذنوبهم وما تأخر.
* كاتب مصري. المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 17 أفريل 2004
 

الفلوجة والنجف والمستقبل القريب

منير شفيق ما من صراع إلا ويعبر طريقا متعرجا فلا الصعود يحدث كما لو كان صعوداً على درجات متناسقة متتابعة، ولا الهبوط يقع كما لو كان انحداراً على درجات متناسقة متتابعة فطريق الصراع، إن كان طرفه صاعداً او متدهوراً، لن يكون مستقيماً. وهذا ما يفسر النكسات في الحالتين كما يفسر النجاحات في الآن نفسه، لكن المهم هو ملاحظة الخط البياني العام ان كان المعني في صعود أم في هبوط.
واندلاع الازمات الكبرى في الصراعات سواء اتخذت شكل انتقال الى حرب أم انتفاضة أم ثورة أم تهدئة وركود ام قطيعة، ام مراوحة بين حالتين، لا تحدث فجأة إلا ظاهرياً، إذ لابد من حدث يأتي مثل الصاعق لتبدأ الانتقالة- هذا هو السبب الظاهر- فيما الوصول الى تلك النقطة جاء عبر تراكمات كثيرة بعضها كان يدل عليها، وبعضها قد يعطي اشارات مضللة عن الاتجاه نحو تلك النقطة.
ومن هنا ارتبك كثيرون وهم يشهدون ما حدث في الفلوجة والنجف وكربلاء وبغداد منذ نهاية الاسبوع الاول من الشهر الجاري، فهؤلاء فاجأهم انتقال الفلوجة الى المواجهة الشاملة مع الامريكيين الى حد الاشتباك في حرب شوارع حقيقية. وفاجأهم أكثر ما حدث في الشارع الشيعي من انتفاضة شبابية مسلحة بقيادة مقتدى الصدر، وعندما اخذت المواجهات تميل الى التهدئة، والبحث عن حلول «عادت حليمة الى عادتها القديمة» في استعادة الاحكام السابقة لتلك المرحلة، خصوصا، في تأويل مواقف السيد مقتدى الصدر الذي ترك الامر في مواجهة معركة النجف وكربلاء التي كانت على الابواب للمرجعية.
بداية، سقطت المقولات التي اتهمت المقاومة المسلحة بانها من قوى عربية وافدة الى العراق، او من بقايا النظام السابق. وذلك بعد انتقال الفلوجة باسرها لمواجهة الاحتلال وخوض معركة اعلى في مستواها من اعمال المقاومة المتفرقة، مما اكد ان غالبية الشعب العراقي مع المقاومة وضد الاحتلال، وان الصراع الدائر ليس صراعاً ضد قوى صغيرة محدودة.
وسقطت المقولات التي هاجمت المسلمين الشيعة بالجملة كأنهم كتلة صماء وليسوا جماعات متشعبة القوى والاتجاهات السياسية وان ما تحتويه من تناقضات داخلها لا يختلف في شيء عما يعتلج داخل المسلمين السنة، ويمكن ان يقال الشيء نفسه في الاكراد عدا وجود حزبين مهيمنين على الساحة يخفيان على الناظر من بعيد ما في الداخل من تلاوين وتشعبات كذلك، بل اثبتت الاحداث ان تيار السيد مقتدى الصدر هو الاغلب بين الشباب والاوسع انتشاراً والاكثر حيوية في الشارع.
البعض حاول تفسير ما حدث بالاسباب المباشرة مثل حادث التمثيل المنكر باجساد قتلى امريكيين في الفلوجة، أو حادث اغلاق صحيفة الحوزة واصدار مذكرة باعتقال مقتدى الصدر، وهذا التفسير يصلح ليخفي اخطاء التحليلات السابقة لتلك الاحداث، اي عدم ملاحظة ان الاتجاه العام بالرغم من التعرجات كان في طريقه لوقوع صدام الفلوجة كما الصدام في النجف وكربلاء، ويأتي اندفاع عشرات الألوف في المدن العراقية لنجدة الفلوجة ليؤكد ان الظاهرة ليست معزولة وليست ابنة حدث عابر. واذا جئنا الى ظاهرة الانتفاضة المسلحة التي عبر عنها شباب تيار مقتدى الصدر فان اصولها تعود الى اليوم الاولى، «بل قبله في الواقع» الذي اعلن فيه تشكيل «جيش المهدي» فالذي يشكل جيشاً يجب ان يكون تياراً واسعاً، والذي يشكل جيشا لا يفعل ذلك من اجل الاستعراض لاسيما وهنالك قوات احتلال نظرت شزراً وارسلت التهديدات منذ ذلك اليوم.
وبكلمة ان ما حدث في الثلث الثاني من شهر ابريل في العراق جاء نتاج تراكمات ومقدمات، كان يجب ان تلاحظ وتكون متوقعة بالرغم من بعض التصريحات او المواقف او الاحداث التي تبدو معاكسة لخطها البياني العام.
والآن وبعد ان اخذ الصراع طريقاً متعرجاً حتى في اثناء المعركة المندلعة من حيث وقف اطلاق النار، او التفاوض، والتهدئة مع بقاء الحشود والحصار واختراقات وقف اطلاق النار يشير بدوره الى ان الاتجاه العام ماض الى اصطدام الشعب العراقي بقوات الاحتلال. فذلكم هو الخط البياني بكل ما يمكن ان يحدث من تعرجات علما ان صفحة تلك المعركة مازالت مفتوحة ومن المبكر الحديث عن مرحلة جديدة. على أن ما ينبغي لنا التأكد منه بالرغم مما قد تسفر عنه المعركة المذكورة، هو ان الاحتلال الامريكي دخل ازمته الحقيقية واخذ يحث الخطى نحو الهزيمة، فقد كشفت معركة الفلوجة والمواجهات في النجف وكربلاء وبغداد ان الاحتلال ضعيف امام الشعب العراقي، ولولا ذلك لما قبل وساطة احد، ولذهب الى تحقيق الاهداف التي أعلنها دون الالتفات لاي كان، فتقويم المرحلة الراهنة يجب ان يبدأ من ملاحظة فشل القوات الامريكية امام عناد الفلوجة والنجف وكربلاء وبغداد. اصرار الشعب العراقي هو على الصمود، اما التعرجات وتفاصيلها فاجزاء معقدة مركبة من هذه الحقيقة.
المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 18 أفريل 2004
 

منطق الأنظمة العربية التسلطية

*روجر أوين    

يكمن خلف النقاش الدائر حول التغيير السياسي في العالم العربي السؤال عن طبيعة الأنظمة الحاكمة حالياً وكيف يمكن ان نتوقع منها تغيير نفسها عبر هذه المرحلة أو تلك من الزمن. واذ يمكن القول جدلاً بأن هذه الأنظمة ديكتاتورية، فالتوصيف الأنفع هو انها تسلطية، بمعنى انها أنظمة سياسية تتجمع فيها السلطة في قمة الهرم، وحيث تتعرض المعارضة للحـــــظر أو السيطرة القوية، وتمارس الحكومة احـــــتكاراً على كل نشاط سياسي، العــــملي منه والفكري.
مفهوم «التسلطية» نفسه تم تطويره في سياق أوضاع أميركا اللاتينية، وبدأ المحللون باستعماله في ما يخص الشرق الأوسط أواخر السبعينات. ومن بين ميزاته إمكان استعماله للتفريق، من جهة، بين الأنظمة العسكرية وأنظمة الحزب الواحد التي جاءت الى السلطة في دول مثل مصر وسورية والعراق، ومن الجهة الثانية الأنظمة السابقة عليها، التي كانت، على علاّتها، تقود مجتمعات ذات مؤسسات مدنية مستقلة نسبياً، مثل الكلّيات والصحف والنقابات. كما يمكن استعمال المفهوم لتحديد تلك الفضاءات العامة، مثل المساجد والمصانع الكبيرة والجامعات، التي احتاجت الأنظمة التسلطية الى فترة من الزمن للسيطرة عليها. كما يشير الى فجوة مهمة بين الرغبة في السيطرة والقدرة الفعلية عليها، التي لا تتوفر في الكثير من الدول العربية إلا بنشر أجواء الرعب، المدعومة باستعمال التعذيب والسجن فترات طويلة.
استعمال بنى التسلطية مفيد أيضاً لتفسير قدرة هذه الأنظمةالعربية الرئيسية على البقاء، حيث أن الكثير منها يستمر منذ أربعين الى خمسين سنة. لكن المفهوم فقد جزءاً من فاعليته بمرور الزمن، اذا بدا أنه يفشل في تحديد فروق مهمة بين مختلف أنواع التسلط، وكذلك بالتكهن بكيفية تطور كل منها. وبرزت أهمية هذا النقص في التسعينات، عندما ساد الافتراض بأن الضغوط من أجل فتح الاقتصاد كانت ستؤثر بالنتيجة على النظام السياسي.
من بين سبل معالجة هذه المشكلة استعمال ما تقدمه الأدبيات السياسية المتوفرة من تصنيفات أولية للأنظمة التسلطية المعنية – من الحكم العسكري الى الرئاسي الى البيروقراطي الى حكم الحزب الواحد. إذ تشير هذه الى امكان ترسيم منطق معين يحكم تحولاتها، عندما يقوم نظام عسكري بمأسسة نفسه بمساعدة حكم الحزب الواحد وتوسيع البيروقراطية قبل التحول في الأخير الى نظام يغلب عليه طابع الحكم الرئاسي، وذلك بفعل حكّام يطمحون الى تجاوز القيود على سلطتهم المتفردة، التي يفرضها اعتمادهم على حزب حاكم.
لكن ما هي المرحلة التالية؟ من جهة، يمكن النظر الى تركيز السلطة في موقع واحد على انه آلية جوهرية لاستمرار قابلية النظام التسلطي على التكيف. ومن الجهة الثانية، يخلق هذا التركيز مشاكل حقيقية لنفسه. فإذا وضعنا في الاعتبار ان ليس من رئيس عربي، كما يبدو، يقبل باختياره تسليم أي جزء من سلطته فإنه يجد نفسه ملتزماً في شكل كامل ليس التعامل مع تشابكات المصالح في بيروقراطيته واقتصاده ومجتمعه فحسب، بل أيضاً قسماً كبيراً من العلاقات الخارجية بين دولته والعالم.
ويشير هذا الى واحدة من الحقائق الجوهرية في المنطقة العربية اليوم، وهي أن ممارسة الحكم الرئاسي أصعب بكثير مما كانت عليه، وانها تقود في حالات كثيرة الى نتائج عكسية. فإذا نظرنا الى الصعيد الداخلي، حيث التزايد والتشعب الدائمين في المصالح، والجهد الكبير المستهلك في محاولة التوفيق بينها، نجد ما يشبه الجمود الذي يعيق التحرك الحاسم في اي من الاتجاهات ويجعل طرح سياسات جذرية جديدة ضرباً من المستحيل. ويترافق هذا على الصعيد الخارجي مع التعدد والتضارب المستمر بين الأولويات التي لا بد من الجهد المستمر للموازنة في ما بينها.
هناك نتيجتان ممكنتان لذلك. فإما ان يدرك الرئيس الحاجة الى تفريع قسط من السلطة من أجل تحسين الادارة الاقتصادية والاجتماعية، أو أن تجبره على ذلك متطلبات داخلية وخارجية لا ردّ لها. وهنا نجد أن للمفهومين القديمين عن القدرة على الاختيار وحقيقية التناقضات فائدة في مجال التحليل. أي انهما يطرحان السؤالين: الى كم يمكن تأجيل البت في خيارات مهمة؟ والى كم، على سبيل المثال، يمكن احتواء التناقض بين النمو الاقتصادي الداخلي والتركيز على التصدير؟
هذا عن التناول السائد لمفهوم التسلط، الذي يحصر التركيز بمؤسساته التكوينية. الطرق الأخرى للتقدم تتمثل بطرح أسئلة جديدة عن الفكرة، مثل التي بدأ بطرحها الكثير من علماء السياسية في انحاء العالم. من بين ذلك تفحص الفروق في البدايات لدى كل من الأنظمة التسلطية الجديدة: مثلاً، السؤال عن مدى تأثير خلفيات مؤسسيها على مسيرتها بعد ذلك، وتوزيعها للثروة، وعلاقاتها بالقطاع الخاص المتواجد أصلاً أو بدوائر الأعمال التي سهّلت تلك الأنظمة ظهورها. والسؤال عن طريقة تعاملها مع معارضيها، سواء من النخبة الحاكمة السابقة أو اليسار المنظم أو الحركات القومية العربية أو مختلف المنظمات الدينية. أو عن قدرتها على تمويل نفسها، سواء من الخارج، أي من الدول العظمى أثناء الحرب الباردة، أو من النفط، أو من خلال المواقف المتخذة من الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.
أخيراً يمكن ان نتفحص دوافع المسؤولين عن الأنظمة التسلطية العربية في التركيز على السرية والاحتكار والسيطرة، حيث لا يبدو أن الأجوبة الجاهزة المعـــهودة – الخوف من المعارضة المحتـــملة، عدم القدرة على تقبل النــــقد الخ – كافية لتعـــليل الظـــاهرة. كما لا يمكن القول ان هناك علّة أصلية في ما يسمونه «الثــــقافة السياسية العــــربية» لأن هذه التوجهات تبرز في دول كثيرة في العالم. البداية الصحيحة قد تكون في دراسة تأثير الغاء الأنظـــمة التسلطية للتوازنات والضــــوابط السابقة التي منعت الأنظـــمة الســـابقة عليها، التي كانت أكثر انفـــتاحاً وتعــــددية منها، من التسلط والتصرف الاعتباطي.
٭ مدير مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة هارفرد. المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 18 أفريل 2004

 

مبادرة الشرق الأوسط الكبير…

ريتشارد ميرفي*     المعضلة التي تواجه الرئيس بوش, وهو يعد العدة لإطلاق مبادرة الشرق الأوسط الكبير, هي أن الكثيرين في المنطقة لا يتفقون مع أولويات الإصلاح الأميركية, ولا يثقون بالدوافع الأميركية في العراق.
يُنظر, في العالم العربي على الأقل, إلى الأميركيين على أنهم مستعدون لاستثمار كميات هائلة من الأموال ولتحمل خسائر بشرية كبيرة في كل من العراق وأفغانستان, بينما يتجاهلون الموضوع الذي يعتبره العرب الموضوع الأهم, وهو عملية السلام العربية-الإسرائيلية. ومن ضمن المشاكل, كذلك, تلك القناعة الواسعة الانتشار في المنطقة بأن اجتياح العراق كشف عن الوجه الحقيقي لواشنطن, كقوة استعمار جديد متعطشة للنفط وللسيطرة الإقليمية. وسوف يستمر هذا الافتراض حتى تسحب أميركا قواتها العسكرية من العراق, وحتى بعد مدة من ذلك على الأرجح.
سيطرح الرئيس بوش مبادرة الشرق الأوسط الكبير رسمياً في حزيران (يونيو) في قمة الثمانية الكبار. ومن المتوقع أن يعبّر عن اهتمامه الشخصي القوي في المساعدة على تحقيق حرية وديموقراطية أكبر في الشرق الأوسط, حيث أرسل قوات أميركية وغامر بشعبيته إلى حد بعيد. وسيطّلع بحلول حزيران (يونيو) على آراء الأوروبيين والحكومات العربية الصديقة التي ستدعوه إلى التروّي وإلى أهداف متواضعة. لكن عرضه سيقدم, على الأرجح, بوصفه دفاعاً قوياً عن الإصلاحات التي يؤمن بأنها ضرورية للمنطقة. وحتى هؤلاء الذين سيقدرون له إخلاصه لقناعاته سيسمعون في عرضه مثالاً مألوفاً للفوقية الأميركية, مما قد يعد رأي معلن, مرة أخرى, لرئيس أميركي يدعو إلى تشجيع السلام والتنمية في الشرق الأوسط, بينما يستمر في ما يرونه سياسة عنيدة داعمة لإسرائيل وغير مكترثة بالمواقف الفلسطينية. وكانت مبادرة الشرق الأوسط الكبير قد سُرّبت مبكراً إلى الصحافة, حيث ظهرت كبرنامج تم إعداده بالكامل من قبل أميركا. وهذا الأمر أثار ردة فعل فورية في كل المنطقة ضد كل محاولة « لفرض أية قيم أجنبية », فتراجعت الإدارة بسرعة مؤكدة ترحيبها بأية أفكار إقليمية للإصلاح. وبينما وضع مؤتمر القمة العربي موضوع الإصلاحات على جدول أعماله, تم إلغاء اجتماع القمة المقرر في آذار (مارس) المنصرم, مما لم يترك لواشنطن إلا أن تعد مبادرتها دون أن يؤثر عليها أي محاولة من المنطقة للمساهمة برأي ناتج عن تنسيق مسبق. وتواجه مبادرة الشرق الأوسط الكبير خطر التحول إلى شعار مفرط في طموحه ابتكره الذي يكتبون خطابات الرئيس, ما لم يرافقها خطوات للتنفيذ يخطط لها بتروٍ. ويذكرني هذا الأمر بنبؤة الرئيس السابق بوش الأب بـ »نظام عالمي جديد », وهو مصطلح أطلقه في خطاب له أمام الكونغرس في آذار 1991. وأثارت كلمات الرئيس السابق, الذي حقق النصر في حرب عاصفة الصحراء, والذي زاد من شعبيته الترحيب الدافئ لتعهده بالعمل نحو تحقيق سلام عربي-إسرائيلي, كتّاب الإفتتاحيات والرأي في جميع أنحاء المنطقة العربية لإطلاق العنان دون حدود لتوقعاتهم حول ما قصده الرئيس حينذاك. فرغم إنجازاته المهمة في عقد مؤتمر القمة العربي-الإسرائيلي في مدريد أواخر تلك السنة, فإن شعار « النظام العالمي الجديد » لم يدم أطول من فترة رئاسته المتبقية في البيت الأبيض.
والآراء التي طرحها الرئيس السابق بوش الأب عام 1991 حول الحاجة إلى الديموقراطية والحرية في المنطقة, هي جوهرياً نفس الآراء التي تحرك مبادرة الشرق الأوسط الكبير. وقد تتمتع المبادرة الجديدة بحياة أطول وبجاذبية أقوى لكثير من الأميركيين الذين يتفقون مع الإدارة الأميركية في ربطها بين أمنهم ودعم مبادئ الديموقراطية والسوق الحرة في الشرق الأوسط. فقد كان لوجهة النظر القائلة إن أحداث 11 أيلول (سبتمبر) وقعت بسبب فشل الإدارات السابقة في دعم هذه المبادئ في الشرق الأوسط بنفس القوة كما في آسيا وأوروبا الشرقية, تأثيراً ووقعاً كبيرين.
صحيح أنه قبل 11 أيلول, لم تُعطَ تعليمات للديبلوماسيين الأميركيين للضغط, أثناء تعاملهم مع قادة معظم الدول في الشرق الأوسط, باتجاه أنظمة سياسية أكثر انفتاحا. ومعظم هذه الأنظمة أصبح بمرور الزمن أكثر استبداداً خلال النصف الثاني للقرن الماضي. ففي تلك الأيام كانت تحكمنا تعاريف مختصرة ومحددة لأولويات أميركا في المنطقة: تعزيز أمن إسرائيل, وضمان تدفق النفط دون عائق بأسعار معقولة, والوقوف أمام أي محاولة للإتحاد السوفياتي للحصول على موطئ قدم في الخليج.
ورغم المصالح المشتركة ونصف قرن من التواصل بين العرب والمسؤولين الأميركيين, ما زال شعبانا يجهل كل منهما الآخر إلى حد كبير. فالعرب مقتنعون بما يدّعون أنه سيطرة إسرائيلية كاملة على السياسة الأميركية في الشرق الأوسط, بينما الفهم الأميركي للمنطقة مشوّه بنفس القدر. فهو يعتبر الشرق الأوسط منطقة معادية يسيطر عليها المتطرفون الإسلاميون. فسوء الفهم المتبادل هذا عقّد من علاقاتنا عندما كنا قوة كبرى بعيدة. وهو اليوم أكثر خطرا وقلقا للطرفين, بعد أن قمنا باحتلال العراق وتحدثنا بشكل مفتوح عن حرب استباقية. وعند هذا المنعطف, يمر العالم العربي والإسلامي بأزمة ثقة حادة. فهو يشعر بازدياد بأن قيمه وشخصيته معرضة للهجوم, بينما أصبح شبانه أكثر استجابة لنداء الدفاع عن الإسلام ضد الهجمة الغربية.
وسيكون المستمعون من الشرق الأوسط لعرض الرئيس لمبادرة الشرق الأوسط الكبير شكاكين ورافضين, إن لم يكونوا عدائيين بشكل نشط. – زميل أقدم في مجلس العلاقات الخارجية. والمقال جزء من سلسلة مقالات عن المبادرة الأميركية للإصلاح, « الشرق الأوسط الكبير », تُنشر بالتعاون مع خدمة Common Ground الإخبارية.
المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 18 أفريل 2004


وعد بلفور الجديد وآلام المسيح العراقي

محمد صادق الحسيني*

بين أوجاع الولادة وأوجاع الموت عادة ما ترسم الحياة. وعلى المسرح الرابط بين الوجعين لطالما نسجت قصص وحكايات تعبر عن معاناة الشعوب والامم. وفي القمة من هذه المعاناة كانت قصص الانبياء والرسل باعتبارها الرمز الذي تتلخص فيه حكايات شعوب بأكملها. والفنان البارع هو من استطاع تصوير هذه المعاناة من خلال الجمع بين الواقع والخيال، بين النص والاسطورة، بين النبي والامة، بل بين الرسول وصاحب القضية والانسانية جمعاء.
صاحب فيلم « آلام المسيح » نجح بامتياز والى حد كبير في تلخيص الصورة المسرحية لتلك المعاناة. ما يجري في فلسطين منذ ما يزيد على القرن من تعذيب « منظم » وحملات ابادة مكثفة للجنس البشري الفلسطيني ومساعي المسخ المنظمة والدؤوبة للهوية الوطنية والقومية والدينية للفلسطينيين، ما هي إلا نسخة طبق الأصل لآلام المسيح التي حاول الفنان الاميركي ابرازها في فليمه العظيم.
وكل من رأى هذا الفيلم المميز والمتميز من العرب والمسلمين سرعان ما تبادر إلى ذهنه الآلام الجمة والمعاناة المليئة بالاوجاع والدماء لملايين الافراد من الشعب الفلسطيني المقهور. بل انه رأى وبعين لا تقبل الخطأ في صورة المسيح المعروضة في الفيلم آلام عز الدين القسام وعبدالقادرالحسيني والحاج امين وابوجهاد خليل الوزير وابوعمار وفتحي الشقاقي ويحيى عياش واحمد ياسين والبرغوثي وكل الاسرى والمرتهنين من نساء واطفال، وشيوخ فلسطين من اقصاها إلى اقصاها.
وكل من رأى هذا الفيلم الأميركي رأى في وجه الحاكم الروماني الذي أمر بتعذيب المسيح، ملامح جورج بوش الابن وطوني بلير وشركائهما الذين يمارسون سادية تعذيب شعب بأكمله ارضاء لحفنة من الدجالين والمشعوذين الذين وصفهم السيدالمسيح عليه السلام بـ « عباد المال » مقرعا اياهم بالقول: « كان الهيكل بيتا للرب… لكنكم حولتموه إلى مغارة للصوص ».
ويأتي اليوم قرار رئيس الولايات المتحدة الاميركية القاضي بوهب ما لا يملك من اجزاء من فلسطين لهذه الحفنة المتغولة بدعم واسناد ادارته من الصهاينة المتوحشين، وسلب جزء لا يتجزأ من حق اصحاب الحق الاصلي لتثبت شراكة حكام « روما » الجدد في هدر دم المسيح والمسيح الفلسطيني القديم والجديد. انه وعد بلفور جديد بوهب ممن هو لا يملك لمن هو غير مستحق له. فأبناء الحق والارض الأصليون لم يوكلوه لا في المفاوضات ولا في غير المفاوضات. بل انهم يكافحون ليل نهار لاسترجاع حقوقهم شبرا شبرا، فمن اين استخرج لنفسه مثل هذا « الحق »؟!
لكن ثمة من يقول إن هذه البجاحة في التصرف وهذه العنجهية في السلوك وهذا التمادي في التطاول على حقوق العرب والمسلمين في فلسطين ما كان ليحصل من جانب حاكم « روما » الجديد لولا سكوت العرب والمسلمين وسماحهم له في « استباحة » العراق. الاستباحة التي وصلت اوجها في هذه الايام ونحن نرى سيل الدماء العراقية تراق من اقصى الشمال العراقي إلى اقصى جنوبه على يد جنده وعساكره ومع ذلك فالعرب والمسلمون هم المقصرون ولأنهم لم ينخرطوا في مشروع « الاستباحة » هذا حتى المرافق! بل هم يتفرجون! من بعيد ولسان حالهم يقول: « ما حيلة المضطر الا ركوبها »! لكن آلام « المسيح » العراقي السني كما الشيعي، لا سيما بعد ان وحدتهما الجروح وآلام المسيح، اخذت هذه الايام لون الجرح والدم الفلسطيني المراق على امتداد المئة عام الماضية، لاسيما بعد انتشار اخبار المرتزقة المجندين من كل حدب وصوب الذين يتقدمون صفوف القوات المحتلة للعراق.
ومع ذلك لايزال ثمة من يستغرب، بل ويستصعب مجرد الشكوى من هذه الآلام ناهيك عن مقاومتها! في الفلوجة كما في البصرة كما في السماوة كما في الناصرية وبعقوبة والنجف وكربلاء يعرض كل يوم فيلم آلام المسيح حيا وعلى الهواء مباشرة والقادم اخطر! العراق كله بل الاقطار العربية والاسلامية برمتها مرشحة لتلعب دور البطل في فيلم آلام المسيح.
فأصحاب مشروع الشرق اوسط الكبير وعلى رغم كل التأملات والتعقلات والتريثات التي يبديها البعض تجاه هذا المشروع بحجة عدم اطلاعنا عليه بعد انما يخططون لمزيد من آلام الموت وآلام « الولادة »! من جديد. نعم آلام موت بعض الكيانات والانظمة وآلام ولادة انظمة وكيانات جديدة! ولكن من هو صاحب الكلمة الأولى والاخيرة في هذه المشروعات التغييرية؟! لا أحد من اصحاب الدار يدري، ولا أحد منهم يستشار أو يسأل! بين وعد بلفور الجديد الذي يقدمه رئيس الولايات المتحدة لمجرم الحرب شارون وبين آلام ومعاناة العراقيين اليومية على يد قوات الاحتلال الاميركي وحلفائه، يبرز المشهد أو يتبلور المنظر الاكثر ايلاما وامعانا في التنكيل والتعذيب في جسد السيدالمسيح عليه السلام.
ثمة من يسأل هنا، إلى متى ينبغي ان يستمر هذا العرض المتواصل لآلام المسيح الفلسطيني والمسيح العراقي؟! وهنا قد يشكل علينا البعض بالقول إننا نأتي القصة من آخرها، وإذ اننا نناقشها من بعد واحد فقط، وهو البعد التراجيدي المأسوي والعاطفي ولا ننظر اليها من زاوية العقل التي تتطلب بعد النظر والتأمل والدراسة والتحقيق وضرورة اعادة النظر في منهج عصر بأكمله وممارسة سياسة قاتلة ساهمت بامتياز للوصول إلى ما وصلنا إليه من آلام ومعاناة! وهي قصة طويلة ليس مكان مناقشتها هذا المكان لكن ذلك لا يمنع تقديم مساعدة الحد الادنى « للمسيح » الفلسطيني والعراقي من خلال حمل « صليبه » نيابة عنه على الاقل وإلى لعب دور المتبرئ منه! إيا يكن الموقف فإنه لابد لهذا المسيح ان يظهر يوما من جديد ليخلص الناس من ظلم المرابين وصيارفة النقود النهابين. * رئيس منبر الحوار العربي الايراني المصدر: صحيفة الوسط البحرينية الصادرة يوم 18 أفريل 2004


يا ربّ، احفَظْ أمريكا

سعدي يوسف يا ربِّ، احفظْ أمريكا God, save America My home, sweet home!

America, America الجنرال الفرنسي، الذي رفع الرايةَ مثلّـثةَ الألوان علي نقرة السلمان حيث كنتُ سجيناً قبلَ ثلاثين عاماً… في منتصف الإستدارة تلك التي قصمتْ ظَهرَ الجيش العراقيّ، الجنرال الذي يحبّ نبيذ سانت إمِـلْـيون سمّي نقرة السلمان حصناً… الجنرالون لا يعرفون من أديم الأرض سوي بُـعدَينِ: ما نتأَ، حصنٌ وما انبسطَ، ساحةٌ. يا لَـجهل الجنرال! لكنّ ليبراسيون كانت أعرفَ بالتضاريسِ فالفتي العراقيّ الذي احتلَّ صفحتها الأولي كان متفحِّـماً وراءَ مِـقْـوَدِ الشاحنةِ علي طريق الكويت ـ سفوان بينما أجهزةُ التلفزيون: غنيمةُ المهزومِ وهُـويّـتُـه كانت سليمةً في الشاحنة، كأنها في واجهة مخزنٍ بشارع ريفولي. القنبلةُ النيوترونيةُ ذكيةٌ جداً إنها تميزُ بين هو و هُـويّـة . يا ربِّ، احفظْ أمريكا موطني، موطني اللذيذ… God, save America My home, sweet home! Blues كم سأمشي إلي ساكرمانتو كم سأمشي إلي ساكرمنتو كم سأمشي لأبلغَ بيتي كم سأمشي لأبلغَ بنتي كم سأمشي إلي ساكرمنتو! منذ يومينِ، لم يسرِ في النهر مَركبْ منذ يومين يومين يومينِ يا عسلي ، كيف أركبْ؟ إنني أعرفُ النهرَ لكنْ ، ولكنْ، ولكنْ، ومن قبلِ يومينِ لم يسـرِ في النهر مركبْ لا. لـَ. لا. لا. لـَ. لا لا. لـ. لا. لا. لـَ. لا الغريبُ يخاف لا تخفٍْ ياجوادي لا تخفْ من ذئاب البوادي لا تخفْ فالبلادُ بلادي لا. لـَ. لا.لا. لـَ. لا لا. لـَ. لا. لا. لـَ. لا الغريبُ يخاف. يا ربِّ، احفظْ أمريكا موطني، موطني اللذيذ… God, save America My home, sweet home! أنا أيضاً أحبُّ الجينز والجاز وجزيرة الكنز وببغاءَ جون سيلفر ونوافذَ نيو أورليانز أحبّ مارك توَينْ ومراكب المسسبي وكلابَ ابراهام لنكولن احب حقول القمح والذرة ورائحة التبغ الفرجيني لكني لستُ بأميركيّ أيكفي أنني لستُ بأميركيّ حتي يعيدني طيارُ الفانتوم إلي العصر الحجريّ؟ Back to stone age! لا البترولَ أريدُ ولا أمريكا لا الفيل أريدُ ولا الحمار اتركْ لي أيها الطيار بيتي المسقوفَ بالسعف وقنطرةَ الجذوع أريد القرية لا نيويورك لماذا جئتَـني من صحراء نيفادا أيها الجنديّ المسلّـح حتي الأسنان؟ لماذا جئتَ إلي البصرة البعيدةِ حيث السمك يبلغ عتَـباتِ البيوت؟ الخنازيرُ لا ترعي هنا لديّ فقط تلك الجواميس التي تمضغ كسلي نيلوفـرَ الماءِ اتركني أيها الجنديّ اتركْ لي كوخَ القصب الطافي وحربةَ الصياد اتركْ لي طيوري المهاجرةَ وخضرةَ الريش خذْ طيور الحديد المزمجرة وصواريخَ توماهوك لستُ الخصيمَ أنا المخوِّض حتي ركبتيَّ في مَـناقعِ الرزِّ اتركني ولعنتي لا أريدُ قيامتك. يا ربِّ، احفظْ أمريكا موطني، موطني اللذيذ… God, save America My home, sweet home! أمريكا ! لنستبدلْ هداياكِ خذي سجائركِ المهرّبة وأعطينا البطاطا. خذي مسدس جيمس بوند الذهب وأعطينا كركرةَ مارلين مونرو. خذي حقنة المخدِّر المرمية تحت شجرة وأعطينا زجاجةَ المصل. خذي خرائطَ السجون النموذجية وأعطينا بيوتَ القري. خذي كتبَ مبشـِّـريكِ وأعطينا ورقاً للقصائد التي تهجوكِ. خذي ما لاتملكين وأعطينا ما نملك. خذي أشرطةَ البيرقِ وأعطينا النجوم. خذي اللحية الأفغانية وأعطينا لحيةَ والت ويتمان الملأي بالفراشات . خذي صدّام حسين وأعطينا ابراهام لنكولن! أو لا تعطينا أحداً. الآن انا أنظرُ عبرَ الشرفةِ عبرَ سماءِ الصيفِ، الصيفِ الصيفيّ، دمشقُ تدورُ، مدوَّخةً، بين هوائيات التلفزيون ثم تغورُ، عميقاً، في حَـجـرِ الأسوارِ وفي الأبراجِ وفي أرابيسكِ العاجِ، تغورُ، بعيداً، عن رُكن الدين ، وتغيبُ عن الشرفةِ… ……………… ……………… ……………… والآن أتذكّـرُ أشجاراً، نخلةَ مسجدنا في البصرةِ، في أقصي البصرةِ، منقارَ الطيرِ وأسرارَ الطفلِ ومائدةَ الصيفِ النخلةُ أذكرُها أتلمّـسُـها، وأكونُ بها، حينَ هوتْ سوداءَ بلا سـعَـفٍ، حينَ هوتْ قنطرةً من نحْـتِ البرقِ. وأذكرُ فحلَ التوت يومَ تهاوي، بتقصّـفُ، مذبوحاً تحتَ الفأسِ… ليمتليءَ الجدولُ أوراقاً وطيوراً وملائكةً ودماً أخضرَ… أذكرُ كيفَ اسّــاقَطَ زهرُ الرمّـانِ علي الأرصفةِ. (الطلابُ يقودون تظاهرةَ العمّـالِ) …………… …………… …………… الأشجارُ تموت مهدّمةً دائخةً لا واقفةً… الأشجارُ تموت . يا ربِّ، احفظْ أمريكا موطني، موطني اللذيذ… God, save America My home, sweet home! لكنّـا لسنا أسري، يا أمريكا وجنودُكِ ليسوا جندَ الله… نحنُ ، الفقراءَ، لنا أرضُ الآلهةِ الغرقي آلهةُ الثيران آلهةُ النيران آلهةُ الأحزانِ المجبولةِ صلصالاً ودماً في أغنيةٍ… نحن، الفقراءَ، لنا ربُّ الفقراء الطالعُ من أضلاعِ الفلاّحين الجائعُ والناصعُ والرافعُ كلَّ جبين… نحن الموتي، يا أمريكا فليأتِ جنودُكِ! من يقتلْ مَـيْـتاً يبـعَـثْـهُ… ونحنُ الغرقي ياسيّـدتي نحن الغرقي فلْـيأتِ الماء… المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 16 أفريل 2004 *** بالحبر الجريح : يكتبه أبو مريم  » *** سرحان لن يشرب قهوة في الكافيتيريا.. « وسرحان لا يحضر الاجتماعات والمهرجانات ولا يقرأ الصحف العربية فكيف إذن جاءه الحزن كيف تقيأ… »


Accueil

 

 

Lire aussi ces articles

22 mars 2010

Home – Accueil TUNISNEWS 9 ème année, N° 3590 du 22.03.2010  archives : www.tunisnews.net  L’OLPEC : La justice encore une

En savoir plus +

22 mai 2006

Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 7 ème année, N° 2191 du 22.05.2006  archives : www.tunisnews.net Reuters: Tunisie – Expulsion d’un

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.