13 décembre 2003

Accueil

TUNISNEWS

  4 ème année, N° 1302 du 13.12.2003

 archives : www.tunisnews.net


قدس برس: بسبب الخلافات والانشقاقات وغياب الديمقراطية – تونس: أحزاب سياسية وجمعيات مستقلة أمام القضاء رشيد خشانة: القمة المغاربية استجابة لضغوط أميركية وأوروبية ولا تعكس استعداداً لحل الخلافات بين المغرب والجزائر فتحي التوزري : الحكومة سيطرت على أجهزة الدولة لكنها لم تكسب العقول

فتحي الشفي: صفاقس : صرخة معاق

جيلاني العبدلي : دروس من جورجيا خمال الدين أحمد الفرحاوي: هذا أنا نوفل المعاوي:  وقفات مع الغلو العلماني و الغلو الديني و دعوة إلى المصالحة الوطنية و إطلاق سراح المساجين قبل خراب الديار

د. رفيق عبد السلام : أسئلة حول مشروع الإصلاح الديمقراطي الأمريكي (1 من 2) 


Comité des avocats qui ont plaidé devant le tribunal militaire à Tunis l’été 1992 : Pour le respect du droit à la vie de toutes les tunisiennes et de tous les tunisiens

Le Temps suisse: L’activisme d’étranges « délégués » tunisiens irrite

Terra Viva: Tunisia censored Terra Viva newspaper

Terra Viva: Tunisie / Interview – Habib Ben Yahia : « Laissez-nous du temps »

Terra Viva: Ben Ali, ouvre ton pays !

24 Heures: Catalogue numérique de bonnes intentions

AFP: Les Centres d’appels abondent en Tunisie grâce à un personnel bon marché et polyglotte

AFP: Sommet information: la régulation de l’internet reviendra sur la table à Tunis

AP: Accord de coopération tuniso-italienne dans la lutte contre la criminalité

AFP: “ La Tunisie et l’Allemagne doivent coopérer pour éviter la guerre civile en Irak ”


Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

« Comité des avocats qui ont plaidé devant le tribunal militaire à Tunis l’été 1992 »

président: le bâtonnier maître Mohamed Chakroun

 

Communiqué

 

Pour le respect du droit à la vie de toutes les tunisiennes et de tous les tunisiens

 

Au moment où tous les peuples du monde fêtent l’anniversaire de la déclaration universelle des droits de l’homme, des milliers de tunisiens restent encore privés des droits les plus élémentaires mentionnés dans cette déclaration.

 

Des centaines de prisonniers d’opinion victimes de procès iniques ont été systématiquement torturés dans les locaux du ministère de l’intérieur et dans les lieux de détention. Certains sont morts sous la torture. Ceux qui sont  encore vivants à l’intérieur des prisons vivent dans des conditions inhumaines: ils sont maltraités par les gardiens, mal nourris,  privés des soins médicaux, empêchés de lire, d’écrire et même de pratiquer la prière. Certains ont été soumis à l’isolement complet pendant plus de douze ans (Dr Sadok Chourou, Mohamed Akrout, Md Néjib Louéti, Hédi El Ghali, Ali Laaridh, Ali Zouaghi, Abdelkarim El Harouni, Halim Kacem…)

 

Ces prisonniers sont victimes d’une politique  préméditée qui vise leur destruction physique et morale, ils sont atteints de maladies graves et meurtrières. Certains sont morts dans les prisons et aucune enquête sérieuse n’a été faite pour déterminer les causes de leur décès et juger ceux qui en sont responsables.

 

Ces pratiques sont en contradiction flagrante avec toutes les déclarations des droits de l’homme, les conventions internationales et les droits minima des prisonniers fixés par l’ONU.

 

Nous, avocats qui ont plaidé devant le tribunal militaire de Tunis pendant l’été 1992, nous adressons à tous ceux qui militent pour les libertés et les droits de l’homme: organisations, associations, partis politiques et personnalités nationales et internationales, à l’intérieur comme à l’extérieur du pays, pour leur demander d’unifier leurs efforts en vue de mettre fin à une tragédie qui a trop duré et leur rappeler que la mobilisation militante pour la libération des prisonniers politiques et l’arrêt du harcèlement de leurs familles constitue aujourd’hui une priorité absolue.

 

La gravité qu’a atteint l’état de santé physique et psychique de milliers de personnes humaines parmi lesquelles il y a des enfants, des mères et des pères handicapés ainsi que la dégradation catastrophique de leur situation matérielle nous oblige d’assumer toute notre responsabilité. Il ne s’agit pas d’une affaire de parti ou de mouvance politique. Il ne s’agit pas non plus d’une affaire  de peuple qui milite pour faire valoir ses droits fondamentaux. Il s’agit avant tout d’une affaire qui concerne l’être humain tout court.

 

Tous ceux qui feignent ignorer ce drame terrifiant et tous ceux qui tentent -sous n’importe quel prétexte et de n’importe quelle façon- de saboter les efforts des hommes et femmes sincères qui militent pour mettre fin à cette mort lente qui poursuit les prisonniers politiques dans les prisons tunisiennes, sont les complices des tortionnaires et doivent être vigoureusement dénoncés et combattus.

 

La pérennité de cette situation anormale que notre pays n’a jamais connue dans son histoire est une honte non seulement pour ceux qui ont conçu et appliqué cette politique criminelle mais pour tous ceux qui se taisent devant ce crime.

 

Le combat pour la libération des prisonniers politiques met à l’épreuve aujourd’hui les défenseurs des droits humains qui ne cessent de répéter le mot d’ordre tous les droits pour tous les hommes.

 

Que la cinquante-cinquième commémoration de la déclaration universelle des droits de l’homme soit un point de départ pour une campagne nationale et internationale sérieuse,  responsable et sincère pour exiger la libération des prisonniers politiques et l’amnistie générale.

 

Et, que cette commémoration soit, aussi, une occasion pour le gouvernement tunisien pour qu’il respecte ses promesses avancées au peuple ainsi que ses engagements régionaux et internationaux et ce pour éviter à notre pays les troubles et lui assurer la paix, la stabilité et le progrès.

 

Maitre Noureddine Bhiri
Tunis le 11/12/2003

 
 

الإعلام الرسمي التونسي يكذب على دافعي الضرائب الذين يمولونه من جيوبهم جهارا نهارا بلا حياء  و »تونس نيوز » تكشف لقراءها وأبناء وطنها والرأي العام الدولي شيئا من البهتان المفضوح!!

 

أورد موقع « أخبار تونس » الرسمي يوم 10 ديسمبر 2003 الخبر التالي:   الصحف السويسرية تهتم بمشاركة الرئيس زين العابدين بن علي في القمة العالمية للمعلومات اهتمت الصحف السويسرية بمشاركة الرئيس زين العابدين بن علي في أشغال القمة العالمية للمعلومات التي انطلقت اليوم بجينيف خاصة وان تونس تحتضن المرحلة الثانية منها سنة 2005 .   ونشرت الصحيفة اليومية « لا تريبون دي جينيف » في هذا الاطار الكلمة الترحيبية التي توجه بها رئيس الدولة الى المشاركين في قمة جينيف والتي عبر فيها عن اعتزاز تونس بالمشاركة في المرحلة الأولى لهذه القمة معربا عن الأمل في أن تشكل فرصة متميزة لتوفير الأرضية المثلى لإرساء الأمن والتنمية الاقتصادية والبشرية في العالم.   وأكد الرئيس زين العابدين بن علي في كلمته الترحيبية أن تونس الوفية لتقاليد الضيافة تعتز باحتضان المرحلة الثانية للقمة العالمية للمعلومات سنة 2005 وباستقبال كل ممثلي الحكومات والمنظمات الدولية ومختلف مكونات المجتمع المدني.   كما تم نشر الكلمة الترحيبية لرئيس الدولة في الدليل الرسمي لقمة جينيف الذي طبع باللغتين الفرنسية والانقليزية والذي يتضمن مختلف محاور القمة.   (انتهت الكذبة) !!!   بطبيعة الحال يعرف المواطن التونسي المثقف والمنفتح والواعي (بعد 47 عاما ونصف من استقلال بلاده) أن الصحف السويسرية لا تنشر خُطب الرؤساء والوزراء والكتاب العامين للجان التنسيق. فصحيفة « لا تريبون دي جينيف » نشرت الخطاب الرئاسي في إطار صفحة إشهارية مدفوعة الأجر كما أن « الدليل الرسمي لقمة جينيف » ليس صحيفة أو وسيلة إعلام سويسرية بل هو مجرد أداة ترويجية ااقمة ممولة من طرف البلد المضيف و لا يطلع عليه إلا المشاركون في التظاهرة حيث يقدم لهم مجانا في كل أنحاء قصر المعارض في جنيف.   إذن بعد فضح هذه الأكاذيب السخيفة التي بعث بها الوفد الإعلامي الضخم المبعوث في مهمة إلى سويسرا، هذه بعض النماذج المختارة مما كتبه الصحافيون السويسريون المستقلون بمهنية وحرفية عن تونس ورئيسها وأوضاع الإعلام فيها نهديها للسادة القراء والمشتركين حتى يكونوا على بينة وعلم بما يُكتب ويُقال فعلا عن بلادهم هذه الأيام في صحافة سويسرا ووسائل إعلامها.   وبطبيعة الحال فهذا مجرد غيض من فيض لأن فريق « تونس نيوز » ليس قادرا على نقل جميع ما كتبته الصحف السويسرية الناطقة بالألمانية والإيطالية أو ترجمته لتكتمل الصورة ولكن ما لا يُدرك جله لا يُـترك كله!   


OM ZIED à GENEVE: elle créve l’écran!!!!

 
Le principal Téléjournal de la TSR (télévision Suisse romande) a filmé la manifestation des opposants tunisiens à Genéve. Les déclarations de Mme Néziha Rejiba (OM ZIED) ont déstabilisé le pauvre Sadok Rabeh.   À voir absolument: http://www.tsr.ch/tsr/index.html?descending=true&siteSect=608001&language=fre&searchString=tunisie   Commentaire de « lecteur Assidu » :   Ce 12 décembre 2003, Tunisnews (www.tunisnews.net) a donné cet URL http://www.tsr.ch/tsr/index.html?descending=true&siteSect=608001&language=fre&searchString=tunisie qui permet de consulter le reportage de la TSR (télévision suisse romande) concernant le SMSI. On y notera les propos clairs et nets de l’excellente journaliste de Kalima (kalimatunisie.com) Om Zied, mais aussi les déclarations du ministre tunisien Sadok Rabah. Des déclarations qui méritent d’ailleurs beaucoup de publicité… Volant au secours du son boss, M. Rabah nous explique doctement que la surveillance d’Internet est une réalité imposée pour d’évidentes raisons de sécurité, « y compris dans les pays démocratiques ». M. le ministre est-il entrain d’insinuer que la Tunisie ne fait pas partie des « pays démocratiques » ? On n’oserait le penser :)) Lecteur Assidu www.tunezine.com 12 décembre 2003

Coups de force Multiplication d’incidents dans les allées et salles de conférence du sommet

L’activisme d’étranges « délégués » tunisiens irrite

Stigmatisée par les défenseurs des droits de l’homme, la Tunisie qui accueuillera la 2e phase du SMSI s’insurge et récuse. Elle le fait officiellement à coups d’encarts dans la presse, d’interviews et de discours. Elle agit aussi plus subtilement dans les couloirs du sommet, où les anecdotes « d’incidents » se multiplient.   Rebaptisé « le journal que piquent les Tunisiens », le quotidien TerraViva réalisé et distribué à Palexpo par des agences de presse et des ONG a officiellement interpellé l’UIT. Des délébués tunisiens ont en effet dérobé plus d’un millier d’exemplaires, ou ont tenté de le faire à plusieurs reprises. Une pétition d’Amnesty International (AI) a subi le même sort. « Ils font exactement la même chose lors des sessions de la Comissions des droits de l’Homme, rappelle une représentante d’une ONG suisse. On reconnaît les visages. »   En Tunisie, « on les appelle OVG, pour « organisations vraiment gouvernementales », elles fleurissent comme des bourgeons », explique un troisième délégué. Très présents dans les colloques, débats et conférences de presse, leurs « délégués » n’ont de cesse de prendre la parole à la moindre critique envers Tunis. Ils y vantent les mérites du président Ben Ali, dénoncent les faux procès, et promettent « que vous n’avez qu’à venir pour le réaliser ! ». Plusieurs représentants africains les appuient. « Normal, explique un observateur. La Tunisie symbolise l’Afrique humkiliée, jamais écoutée, jamais prise en compte. »   Mercredi soir, cedtte guerre des nerfs a pris une tournur plus tonitruante. Lors du débat Libertés des médias dans la société de l’Information, « entre 15 et 20 Tunisiens ont mené une offensive coordonnée de dénigrement et d’attaques verbales envers les orateurs », témoigne Yves Steiner, membre d’AI, coorganisateur du colloque.   Certains de ces délégués sont même affublés de surnoms. Il y a par exemple « Lady Mosquito », qui doit son sobriquet à sa tonitruante affirmation que le général Habib Ammar, ancien chef de la Garde nationale et ancien ministzre de l’Interérieur et par ailleurs président du comité d’organisation de la 2e phase du SMSI, « ferait moins de mal qu’un moustique ». L’homme a fait l’objet à Genève, en septembre, d’une « dénonciation pénale » pour actes de torture. « Dès qu’ikls repèrent quelqu’un de critique dans un forum, ils pratiquent aussi l’art de l’échange de la carte de visite », raconte l’un de nos interlocuteurs.   Interrogé par l’AFP, Sadok Rabah, le ministre des Technologies de la communicaiton. Affirme que « le combat mondial pour les droits de l’Homme est aussi notre combat ». Mais « un pays responsable d’une population doit aussi regarder les questions de sécurité, de développement, de lutte contre la pauvreté. C’est malsain de privilégier un aspect sur un autre. »   (Source : Le journal suisse « Le Temps » du 12 décembre 2003)  

Tunisie / INTERVIEW – Habib Ben Yahia :

« Laissez-nous du temps »

By Carole Vann Suite aux disparitions répétées de journaux TerraViva au SMSI, mardi et mercredi, la rédaction a demandé une rencontre avec la délégation tunisienne au sommet. En effet, nous avions pu constater à plusieurs reprises que des ressortissants tunisiens s’emparaient effectivement ou tentaient de s’emparer de paquet de journaux encore ficelés. Le ministre des affaires étrangères tunisien, Monsieur Habib Ben Yahia, nous a accordé une interview de 10 minutes. Nous avons été reçus avec toute la chaleur orientale. C’est le ministre qui pose la première question: « J’aimerais vous demander: pourquoi cet acharnement sur la Tunisie dans votre journal? Ce n’est pas la première fois. » Réponse de la journaliste: « Nous ne cherchons pas à nous acharner sur la Tunisie, ce pays montre à bien des égards des qualités, comme la liberté de la femme, l’évolution technologique, économique. Mais nous rapportons des allégations des militants des droits de l’homme dans votre pays qui réclament la libéralisation de la presse et d’internet. » « Mais vous n’avez pas pris le soin de vérifier », rétorque le ministre. Tout au long de ce sommet, les journaux TerraViva nous ont été subtilisés, parfois violemment, par des ressortissants tunisiens. Que pouvez-vous nous dire à ce sujet? « Je ne suis pas du tout au courant. Et nous ne sommes pas responsables de ce qui se passe hors de la délégation. » Est-ce que votre gouvernement va répondre aux allégations de l’avocate Radhia Nasraoui, en grève de la faim depuis maintenant plus de 56 jours. Elle se plaint d’être harcelée quotidiennement, d’avoir son téléphone coupé, de ne pouvoir travailler.  « Cette dame dispose d’un portable et d’un téléphone fixe, elle répond à toutes les questions et interviews à Tunis et à l’extérieur. Pensez-vous que Tunis tente de la contrôler? Cette grève de la faim coïncide avec ce sommet à Genève, c’est une campagne. Elle est libre de faire le Ramadan plus d’un mois mais de là à faire état de choses qui n’existent pas… Elle et son mari sont libres de leurs mouvement. S’ils doivent se plaindre, ils ont toutes les dispositions dans le cadre de la loi pour le faire. Qu’elle amplifie sa campagne au moment de la venue de Chirac et de la première phase du sommet à Genève, c’est inadmissible. » Mme Nasraoui a déposé plusieurs plaintes, mais jusqu’à aujourd’hui, elles sont restées sans réponse. Mais Mme Nasraoui est aussi mère de trois filles encore jeunes, elle peut mourir d’un jour à l’autre maintenant. Croyez-vous vraiment qu’une mère va sacrifier sa vie juste pour de la propagande. Ne pensez-vous pas que ce qu’elle a à dire est vital pour mettre sa vie en jeu?  « Ecoutez. Elle dispose du téléphone, elle se déplace comme elle veut. C’est un faux procès. Sinon comment aurait-elle répondu à Radio France International, à al-Jazzira et toutes les autres TV? Soyons sérieux madame. » Son téléphone fonctionne effectivement ces jours-ci. Mais durant des mois, on ne pouvait l’atteindre, j’ai essayé moi-même.  « Peut-être était-elle trop occupée à parler avec d’autres personnes. C’est une campagne. La Tunisie est un petit pays qui a pu prendre des initiatives, qui a réussi à transformer 80% de sa société en classe moyenne. Les choses vont à leur rythme. Donnez-nous le temps. Nous ne sommes pas parfaits. Mais comparé à d’autres pays, nous faisons beaucoup. Diaboliser ainsi la Tunisie n’est dans l’intérêt de personne. » M. le ministre se lève pour partir: Et venez nous voir, vous verrez comme vous serez bien reçu. J’y suis allée, avec une délégation de Reporters sans Frontières, nous avons été tabassés par vos policiers.  « Choisissez mieux vos partenaires. Et, une autre fois, venez nous voir, ne vous limitez pas à un seul côté. Au revoir. »

(Source : Alerte électronique de Mme Sihem Ben Sedrine le 13 décembre 2003, d’aprés un article de Mme Carole Vann, la journaliste suisse de l’agence de presse indépendante INFOSUD)


 

Tunisia censored Terra Viva newspaper

 
Thousands of copies of the Terra Viva summit newspaper produced by the independent news agency IPS, InfoSud and AWCIS and one newspaper stand desappeared on Tuesday and Wednesday from various sites in Palexpo where the World Summit on the Information Society is taking place. How: Case 1 (Tuesday): A woman who identified herself as an architect from Tunisia took an estimated 1,000 copies « for her friends » and responded angrily when questioned. Case 2 (Wednesday): Two women stuffed plastic bags full of newspapers. They hurried away when questioned. Case 3: (Wednesday): When two IPS journalists were distributing the newspaper at the Palexpo three people from Tunisia attacked them saying that in the newspaper there were lots of lies about their country. Then tried to steal about three hundreds of copies. Why? Censorship in the information summit? Perhaps. Terra Viva has published articles about Tunisia in its two editions to date, and will continue to do so as news warrants. What you can do: Tell WSIS officials that you are offended by this type of behaviour, particularly at a conference that should embrace freedom of expression. Help IPS staff to distribute the newspaper every morning from 9 in Palexpo entry. Terra Viva is an independent free-press newspaper. You can also read it online: http://www.ipsnews.net/focus/tv_society/index.asp
 
(Source : Alerte électronique de M. Kamel Laabidi  le 13 décembre 2003)


Ben Ali, ouvre ton pays !

By Carole Vann Une centaine de Tunisiens ont protesté hier à Genève contre la venue de leur président. Ils réclament la libéralisation des 500 prisonniers d’opinion et en priorité celle de deux journalistes. Opposants démocrates et islamistes peuvent-ils faire bon ménage ? « C’est une honte : notre président garde des journalistes en prison alors qu’il arrive à Genève pour le SMSI». Mehdi Ben Hamida protestait hier avec une centaine d’opposants tunisiens au centre de Genève. Calmement, ils scandaient: « Libérez les prisonniers d’opinion, nous voulons l’amnistie générale ». Deux journalistes figuraient sur les pancartes : Abdallah Zoueri (libéré en juin 2002 après 11 ans de détention, il vient d’être arrêté à nouveau) et Hamadi Jbali (en prison depuis 13 ans). En Tunisie, près de 99% des prisonniers politiques sont de la mouvance islamiste. La plupart des réfugiés tunisiens en Occident le sont aussi. La majorité des manifestants d’hier l’étaient certainement : les femmes étaient presque toutes voilées. « Lorsqu’un démocrate chez nous est persécuté ou emprisonné, le monde entier se mobilise. Pour les islamistes, personne ne bouge », explique Omar Mestiri, directeur  de la rédaction du magazine en ligne Kalima – bloqué – et secrétaire général du Conseil national des libertés en Tunisie (CNLT). Résultat : les Tunisiens de mouvance islamiste, souvent gravement torturés et maltraités chez eux, demandent asile – et l’obtiennent pour des raisons humanitaires évidentes – au Nord de la Méditerranée. SMSI à Tunis : « Oui, mais pas à n’importe quel prix » Omar Mestiri est venu au SMSI avec Oum Ziad – rédactrice en chef de Kalima – dénoncer les nombreuses atteintes aux libertés dans son pays. « Nous rejoignons les islamistes sur les revendications minimales, soutient-il. Nous demandons la libération de tous les prisonniers d’opinion au nom des principes des droits de l’homme. Je ne défends pas le principe d’annulation du Sommet à Tunis. Mais nous ne pouvons l’offrir à Ben Ali à n’importe quel prix. Nous demandons aussi le libre accès à internet, le pluralisme de la presse, la fin des fraudes électorales massives et de vrais débats au sein de l’espace public. » Jusqu’où les démocrates sont-ils prêts à jouer le jeu démocratique avec les islamistes ? « Cette question est une fausse problématique, rétorque-t-il. S’il y avait des élections honnêtes en Tunisie, il n’y aurait pas plus de 30% d’islamistes élus. Notre situation est très différente de l’Algérie. Nous disposons d’une large classe moyenne, avec une forte promotion féminine. Notre pays a la chance de ne pas avoir de pétrole, ce qui favorise les petites entreprises. Autre qualité : les Tunisiens sont fondamentalement non violents. Nos islamistes sont parmi les plus modérés du monde arabe. Je suis prêt à parier sur leur capacité d’évolution à la manière turque. » Omar Mestiri et Oum Ziad font partie de la frange de démocrates qui prônent le dialogue avec les islamistes. « Les mesures éradicatrices adoptées contre eux par le pouvoir ont fait sombrer la démocratie dans un système répressif», soutient Mestiri. Oum Ziad ajoute : « La dérive autoritaire n’a pas commencé en 1991 avec les islamistes, comme veut le faire croire le régime. Elle a commencé dès les premières semaines après l’arrivée de Ben Ali au pouvoir (voir encadré). Les autorités font intentionnellement l’amalgame entre droits de l’homme et terrorisme. Et nous craignons que l’Occident ne tombe dans ce piège. Personnellement, je suis contre le voile. Mais je suis encore plus contre ceux qui l’imposent ou l’interdisent.»
(Source : Alerte électronique de Mme Sihem Ben Sedrine le 13 décembre 2003, d’aprés un article de Mme Carole Vann, la journaliste suisse de l’agence de presse indépendante INFOSUD)

 


Catalogue numérique de bonnes intentions

Timides progrès au premier Sommet mondial sur la société de l’information. Une déclaration de principes et un plan d’action ont été accouchés. Par : PIERRE MEYER   A l’image de la révolution industrielle de la fin du XVIIIe siècle, la révolution numérique est aujourd’hui parée de nombreuses vertus et de quelques vices. Parmi les espoirs soulevés figure, notamment, l’assurance, solennellement affirmée lors du premier Sommet mondial sur la société de l’information (SMSI) qui s’est achevé hier à Genève, que la circulation rapide et sans entrave de l’information peut et doit devenir le levier du développement de toute la planète, y compris dans les pays qui rêvent encore de révolution… industrielle. Financement différé Organisée par la Suisse, cette ambitieuse séance de rattrapage onusienne, donc universelle, visant à construire la société de l’information, a accouché de deux documents fleuves. Une déclaration de principes et un plan d’action qui apparaissent pour ce qu’ils sont: un vaste catalogue de bonnes intentions.   Des engagements sans frais, car la question de la création d’un fonds spécifique pour le comblement de la facture numérique a été renvoyée, pour étude, au sommet suivant de Tunis en 2005. C’était une des principales revendications des pays africains représentés par le président sénégalais Abdoulaye Wade. Lot de consolation: la ville de Genève, associée au Sénégal, a repris la balle au bond pour lancer un fonds de solidarité numérique, sur base volontaire. Au sommet, les pays riches ont fait valoir qu’ils entendaient privilégier dans l’immédiat les dispositifs de financements existants (c’est-à-dire l’aide traditionnelle au développement). Acquis pour la société civile La principale novation du sommet a résidé dans sa capacité à associer, dès le début de la préparation des textes, les principaux acteurs du futur cybermonde que sont les gouvernements, le secteur privé, la société civile et les organisations internationales et régionales. Une approche que la Suisse a soutenue avec vigueur, attentive à la nature particulière des nouvelles technologies de l’information et de la communication (TIC), sorte d’auberge espagnole sans limite, ni frontière. Une fluidité qui a de quoi inquiéter les Etats les plus autoritaires (en premier lieu la Chine). Presque jusqu’au bout, ils ont tenté de domestiquer, dans les textes, cette menaçante liberté de l’internet. A quelques jours du sommet, la société civile a pourtant pu éviter une régression fâcheuse sur les plans de la liberté d’expression, de l’indépendance des médias et des droits humains en faisant inscrire des références claires à la Déclaration universelle des droits de l’homme. Les principes de la liberté de la presse et de la liberté de l’information sont également réaffirmés, même si la déclaration prône de façon ambiguë « une utilisation et un traitement responsable de l’information »; une porte ouverte à toutes les interprétations des Etats, y compris les plus restrictives. Le ministre tunisien des Affaires étrangères Habib Ben Yahia en a donné hier un petit aperçu en jugeant que les critiques à l’égard de son pays relevaient d’une « campagne visant à ternir son image ». Gouvernance? Les 176 Etats présents à Genève ont, en revanche, passé comme chat sur braise sur un thème majeur et controversé: la gouvernance de l’internet. Comme il sied dans ce genre de situation, la patate chaude a été transmise à un groupe de travail du SMSI. Il est chargé, d’ici à 2005, de « formuler des propositions concernant les mesures à prendre ». La réglementation de l’internet relève actuellement de l’ICANN, l’organisation mondiale des adresses internet, un organisme à but non lucratif basé en Californie. Certains pays souhaitent que cette régulation revienne à une agence onusienne. « Il était urgent et nécessaire de débattre à haut niveau de la société de l’information », a jugé hier, lors de la cérémonie de clôture, le président de la Confédération Pascal Couchepin. Le chantier est effectivement ouvert. Il est ambitieux puisqu’il s’agit notamment de connecter d’ici à 2015, selon le plan d’action, les villages, les établissements scolaires, les centres de recherche, de santé, les administrations publiques de toute la planète. Pour atteindre cet objectif, la « solidarité digitale », évoquée par Pascal Couchepin, ne sera pas de trop.   (Source : Le journal suisse 24 Heures du 13 décembre 2003)  

Des chiffres et des lettres. Pour quels maux?

Editorial de Caroline Stevan   Onze mille délégués, 175pays, 663ONG, 111entreprises et 72organisations internationales se sont réunis pendant trois jours. Quelque 1000journalistes les ont observés, en tirant au moins 12milliards de signes. Le tout coûtera 15millions de francs aux contribuables suisses. Et après? On ne sait toujours pas ce que signifie « société de l’information »; le Sommet a tellement été découpé en microévénements qu’il est difficile d’en dégager une quelconque teneur. La multiplication des conférences, débats et autres déclarations est une bonne chose dans une rencontre visant aussi à promouvoir la liberté d’expression, mais la surinformation entraîne souvent la désinformation nombreux sont les gouvernements à user de la méthode. Chacun y est donc allé de sa petite initiative, dont certaines paraissent moins indispensables que d’autres. En témoigne, par exemple, la « retransmission haute définition et en temps réel de lumière polaire » par une entreprise zurichoise. Loin de se cantonner à la forme, ce côté extrêmement touffu se retrouve dans le fond. Les textes finaux sont vagues et imprécis, à l’image des discours prononcés lors de la cérémonie d’ouverture et égrenant platitudes sur platitudes. Quant aux décisions importantes, elles ont été reportées à plus tard. Le Sommet sur la société de l’information n’aura pas servi à grand-chose, mais quelqu’un aurait-il cru le contraire? Plus surprenant en revanche, il n’a pas pu éviter certains écueils.   L’association Reporters sans frontières, ainsi, a été maintenue sans vergogne hors de l’enceinte de Palexpo tandis que les sbires du président Ben Ali ont eu tout loisir de noyauter chaque réunion critique envers la Tunisie. Ce Sommet, finalement, aura peut-être été une démonstration brillante de ce qu’est une société de l’information: des mots, des mots, des mots   (Source : L’édito du journal suisse 24 Heures du 13 décembre 2003)  

Que va faire la Suisse d’ici au sommet de Tunis en 2005?

Par : Didier Pradervand   Pour l’heure, la Suisse a d’ores et déjà soutenu la mise sur pied de la plateforme interactive www.wsis-online.net «Une plateforme interactive et pas un portail, explique l’un de ses créateurs. Nous avons transformé la déclaration finale du SMSI et le plan d’action en un agenda thématique. Tous les acteurs intéressés sont invités à y inscrire, qui les événements agendés relatifs à tel ou tel thème, qui les documents pertinents, qui les résultats de conférences ou de colloques. Notre objectif, c’est de nourrir le débat dans la durée et de faire ainsi pression sur les organisateurs de Tunis pour qu’ils ne reviennent pas en arrière sur les acquis de Genève.» Droits de l’Homme Interpellé sur la question des droits de l’Homme et de la liberté d’expression en Tunisie, Marc Furrer reconnaît «qu’il y a un problème, auquel doivent désormais faire face les Tunisiens. Ils doivent réagir et respecter les droits de l’Homme et la liberté de la presse, et commencer à débattre avec la société civile.» On rappellera que, sur ce dossier, Amnesty International a réaffirmé son «souhait de voir le Haut-Commissariat aux droits de l’Homme directement impliqué dans le processus préparatoire de Tunis». Interpellé sur la même question, Shashi Tharoor, secrétaire général adjoint des Nations unies à la communication et à l’information, esquive le débat en rappelant «qu’il faut encourager l’égalité dans la révolution numérique et aider les pays en voie de développement à y faire face, d’où le choix de la Tunisie par l’Assemblée générale. Certes, il faudra que les conditions de transparence qui ont prévalu à Genève soient les mêmes lors du sommet de Tunis. Mais nous avons obtenu des garanties du gouvernement tunisien en ce sens.»   (Source : Le journal suisse Le Temps du 13 décembre 2003)


Dispute mars end of information society summit

By : Frances Williams in Geneva   The world summit on the information society ended on Friday on a discordant note as human rights groups stepped up their campaign against the choice of Tunisia to host a follow-up summit in 2005.   In a declaration adopted at the end of the three-day Geneva summit, world leaders endorsed the principles of press independence and freedom of information and expression.   But campaigners, accusing Tunisia of systematic violations of these principles, said the summit should be moved unless Tunis agreed to free journalists and hundreds of others imprisoned for their opinions, and to replace as summit organiser Habib Ammar, accused of torturing opponents of the Tunisian regime when head of the national guard and then interior minister in the 1980s.   The Tunis summit was envisaged as a forum for heads of state and government to evaluate measures put in place to implement the action plan, also adopted on Friday to boost the use of information and communication technologies in developing countries. The plan sets out targets aimed at giving half the world’s population access to ICTs by 2015.   But the Tunis meeting will also now try to reach agreement on controversial policy questions that negotiators failed to resolve before the Geneva summit.   In particular, a United Nations task force is due to report to the November 2005 summit on how the internet should be managed at an international level, after some developing nations urged the transfer of the internet addressing system – now in the hands of a US-based semi-private body – to be transferred to a UN agency.   The task force will also examine issues such as spam, child pornography and hate speech, network security and cybercrime.   The creation of a special fund to help poor countries exploit ICTs, rejected by donor countries before the Geneva summit, is also expected to resurface in Tunis after being referred for further study by a UN task force.   However, a voluntary « digital solidarity fund » was launched during the summit with initial contributions totalling over $1m from Senegal, the fund’s leading proponent, and the cities of Geneva and Lyon.   (Source: le journal britannique “The Financial Times” du 12 décembre 2003)

Sommet information: la régulation de l’internet reviendra sur la table à Tunis

 
samedi 13 décembre 2003, 9h11 GENEVE, 13 déc (AFP) – Le dossier de la régulation de l’internet, effleuré à Genève lors de la première phase du Sommet mondial sur la société de l’information (SMSI), reviendra sur la table des négociations pour la deuxième phase du SMSI, en novembre 2005, à Tunis. Faute de consensus lors des réunions préparatoires à la réunion de Genève, qui s’est tenue de mercredi à vendredi, le SMSI a reporté à plus tard une décision sur l’éventuel transfert à un organe de l’Onu de la régulation de l’internet, auquel s’opposent fermement les Etats-Unis. La supervision de la toile relève actuellement de plusieurs organismes privés, dont la toute puissante société des adresses internet ICANN (Internet Corporation for Assigned Names and Numbers), le W3C (World Wide Web Consortium) et l’IETF (The Internet Engineering Task Force). L’ICANN, créée en 1998 sous la houlette des autorités américaines, gère l’ensemble des adresses internet et des noms de domaine (.com, .org ou .int… ) dans le monde, depuis son siège en Californie. W3C et l’IETF définissent des normes pour le courrier électronique et l’internet. Au cours des prochains mois, un groupe de travail de l’Onu devra « évaluer les mécanismes existants, étudier quel est le meilleur cadre de gouvernance et voir si, oui ou non, il y a besoin de changements », a expliqué Francine Lambert, porte-parole de l’Union internationale des télécommunications (UIT), organe spécialisé de l’Onu qui organisait le sommet. La régulation de l’internet est l’un des points litigieux –avec la liberté d’expression, le rôle des médias et le respect de la propriété intellectuelle– qui ont été réglés par des formules floues et des solutions d’attente dans la Déclaration de principes adoptée vendredi par les 175 pays présents à Genève. « La gestion internationale de l’internet devrait s’exercer de façon multilatérale, transparente et démocratique, avec la pleine participation des Etats, du secteur privé, de la société civile et des organisations internationales », ont estimé les pays signataires. Car « l’internet est devenu une ressource publique mondiale », ont-ils souligné. Mais les Etats-Unis sont déterminés à empêcher la création d’une instance de l’Onu chargée de contrôler l’internet. Pour Washington et d’autres pays développés, il est fondamental que le contrôle de l’internet reste du domaine privé et ne soit pas transféré à une agence de l’Onu, comme l’ont proposé la Chine et le Brésil. « Il est extraordinairement important que le secteur privé continue à diriger » l’internet, a déclaré la semaine dernière l’Américain David Gross, coordinateur au département d’Etat pour les communications internationales et la politique d’information. La France en revanche souhaite un « code universel » de réglementation de l’internet élaboré par l’Onu, qui « est la source majeure du droit international », a plaidé mercredi à Genève le Premier ministre Jean-Pierre Raffarin. Ce règlement international devra, selon lui, porter sur les questions techniques (attribution des adresses internet, gestion des noms de domaine…) mais aussi sur la protection de la propriété intellectuelle ou les droits des consommateurs. Le groupe de travail de l’Onu rendra ses conclusions d’ici à 2005, avant le début de la phase préparatoire de la réunion de Tunis. Il comprendra « des représentants d’entreprises privées, de la société civile (organisations non gouvernementales…), des gouvernements des pays riches et des pays pauvres », a indiqué Mme Lambert. Mais, quel que soit l’organisme régulateur, « l’objectif ultime est de faire en sorte que l’internet soit un outil pour tous et que chacun assume sa part dans sa gestion », a-t-elle poursuivi.

 

Accord de coopération tuniso-italienne dans la lutte contre la criminalité

samedi 13 décembre 2003, 21h38 TUNIS (AP) – La Tunisie et l’Italie ont signé samedi un accord de coopération dans le domaine de la lutte contre la criminalité, rapporte l’agence de presse tunisienne TAP qui n’en précise pas le contenu. Le document a été paraphé par le ministre tunisien de l’Intérieur Hédi Mhenni, et son homologue italien Giuseppe Pisanu, arrivé la veille à Tunis à la tête d’une importante délégation. Au cours d’une séance de travail, les deux ministres « se sont félicités de l’évolution constante de la coopération technique entre les structures de leurs départements, notamment en matière de prévention de l’immigration clandestine et de développement des canaux de l’immigration organisée ». La Tunisie dont les côtes, longues de 1.300km, sont proches de l’Italie, est devenue un pays de transit des clandestins originaires de diverses contrées africaines et même asiatiques qui rêvent de gagner « l’Eldorado européen ». En dépit du renforcement de la surveillance du littoral tunisien, des drames se produisent régulièrement. L’été dernier, un bateau surchargé venant de Libye avait fait naufrage dans les eaux internationales au large du port de Sfax (sud tunisien), faisant près de 200 morts et disparus. La question de l’immigration a été débattue lors du sommet du dialogue 5+5 (France, Italie, Espagne, Portugal, Malte; Mauritanie, Maroc, Algérie, Tunisie, Libye) qui s’est achevé samedi dernier à Tunis.


Les Centres d’appels abondent en Tunisie grâce à un personnel bon marché et polyglotte

AFP, le 13.12.2003 à 09h16 TUNIS, 13 déc (AFP) – Les Centres d’appels, outils de marketing en vogue, sont de plus en plus nombreux à se délocaliser en Tunisie, pays d’Afrique du Nord aux portes de l’Europe, où la main d’oeuvre est abondante, bon marché et polyglotte. Aussi, lorsqu’une Française décroche son téléphone depuis Paris pour appeler une grande marque de vente par correspondance, elle ignore souvent qu’elle a au bout du fil une jeune Tunisienne qui prend sa commande… depuis la banlieue de Tunis. Avec sa maîtrise es-économie et un séjour aux Etats-Unis, Mariam, 26 ans, était « ravie » de décrocher un premier emploi à Tunis comme télé-opératrice pour un salaire de 350 dinars (1 dinar = 0,7 euros). « Avec de la bonne volonté, on peut toucher beaucoup plus », affirme-t-elle en parlant des « heures supplémentaires » comptabilisées pour dépanner dans la patience un cybernaute en difficultés de connexion. La délocalisation des « plate-formes de relation-clients » par téléphone, commencée il y a trois ans en Tunisie, devrait connaître un grand essor avec le développement des télécommunications et les incitations de l’Etat à la création d’emplois pour jeunes diplômés en surnombre. D’autant que dans ce pays – véritable carrefour, accueillant chaque année des millions de touristes de toutes nationalités – les jeunes partiquent en plus de l’arabe, le français et l’anglais, souvent l’italien, parfois l’allemand ou l’espagnol. Téléperformance (France) a été le premier centre d’appels à se délocaliser en Tunisie fin 2000 et sa filiale, la Société Tunisienne de Télémarketing (STT) est bénéficiaire, selon son propriétaire Jacques Berrebi. Elle emploie 1.100 personnes pour un chiffre d’affaires de 30 millions d’euros. Les données de l’Agence tunisienne de promotion des investissements extérieurs (Fipa) font état d’une vingtaine de centres d’appels travaillant sur la France, la Grande Bretagne, l’Espagne, l’Italie et l’Allemagneemplois pour un investissement de 2,5 millions d’euros). Outre Téléperformance, parmi les plus importants, on peut citer Cos (Italie), Leber (France), le britannique IHR, Cristal (Allemagne) et HEM (Habitat et Métier) spécialisés dans la télévente, certains étant créés en partenariat avec des Tunisiens. Les services sont fournis à des sociétés de vente par correspondance, des prestataires d’internet (Wanadoo), Canal+, des entreprises de télécom, des assureurs et des banques (GE capital Bank), Axilogue (filiale de France Télécom spécialisée dans la santé), la Redoute et les 3 Suisses pour la distribution…Etc. L’implantation à Tunis de l’équipementier des centres d’appels, Lucent Technologie, a travers une filiale (« Systel »), a encouragé la délocalisation des centres d’appels. En revanche, le coût encore élevé des communications et l’absence de liaisons louées internationales (LLI) avec la France ont freiné l’investissement; l’économie réalisée sur la main d’oeuvre (un télé conseiller coûte en Tunisie cinq fois moins cher qu’en France) ne suffisant pas à compenser le coût des télécommunications. Téléperformance a bénéficié d’avantages spécifiques à sa délocalisation grâce à un accord avec Tunisie-Télécom lui accordant les mêmes tarifs d’appels qu’en France. En 2002, ces tarifs ont été réduits de 50% et en novembre 2003 les autorités ont annoncé une réduction de deux tiers des frais de liaison à internet et de communication d’une durée de 15 heures (de 20 à 7 euros). Cette initiative vise à attirer plus de centre d’appels, estime-t-on à Tunis, où ce marché devrait également intéresser les entreprises locales dans la perspective d’une ouverture à la concurrence étrangère et de la recherche d’activités alternatives au textile, menacé par le démantèlement imminent des Accords Multifibres (AMF).
 

“ La Tunisie et l’Allemagne doivent coopérer pour éviter la guerre civile en Irak ”

 

A l’invitation de la Fondation Friedrich Ebert, deux membres du Parlement allemend (Bundestag) se sont rendus dernièrement en Tunisie. Il s’agit du Docteur Christoph Zِpel, membre du Comité parlementaire des Relations extérieures au Bundestag, et Günter Gloser, membre du Comité des Affaires européennes du SPD (Parti Social Démocrate au pouvoir) au Bundestag. Ils ont eu plusieurs discussions avec les dirigeants tunisiens sur la situation en Irak, mais aussi sur des questions d’intérêt commun entre l’Allemagne et les pays du Maghreb. Réalités les a rencontrés pour vous. Interview réalisée par : Tallel Bahoury Pourriez-vous nous parler de l’objet de votre visite en Tunisie? Dr. Christoph Zِpel : Moi-même, en tant que membre du Comité parlementaire des Relations extérieures, au Bundestag, et M. Günter Gloser, membre du Comité des Affaires européennes, sommes bien sûr intéressés à partager et à entendre la position du gouvernement tunisien sur la situation en Irak. C’était d’ailleurs l’objet essentiel de notre rencontre avec le ministre tunisien des Affaires étrangères. Nous sommes d’accord sur le fait que la Tunisie et l’Allemagne doivent coopérer pour éviter la guerre civile en Irak, en exerçant des pressions sur les Américains afin qu’ils aient un jugement plus éclairé de la situation dans ce pays, sans oublier d’exercer une influence sur les pays voisins de l’Irak pour qu’ils ne versent pas de l’huile sur le feu. Et les pays de l’UE peuvent exercer cette influence et chercher la coopération, par exemple avec la Turquie; mais les pays du Maghreb, comme la Tunisie, peuvent à leur tour contribuer positivement à améliorer la situation en collaboration avec les autres pays arabes. Par ailleurs, nous renforçons également nos relations avec les partis membres de l’Internationale Socialiste, d’une part, et avec le RCD. C’est dans ce sens que nous avons eu des entretiens approfondis avec M. Ali Chaouch, avec qui nous avons élaboré des projets concrets pour l’année prochaine. D’autre part, depuis le dernier congrès de l’Internationale Socialiste, en octobre dernier, à Sao Polo, au Brésil, le Forum Démocratique pour le Travail et les Libertés en est devenu membre, et nous avons eu des entretiens avec son président à qui nous avons remis une invitation pour venir nous voir à Berlin. Est-ce que la région du Maghreb présente un intérêt pour l’Allemagne? Si oui, quelle est la stratégie de votre pays pour intensifier la coopération économique entre le Maghreb et l’Allemagne? Dr. Christoph Zِpel : L’Allemagne partage les conceptions politiques de l’Union Européenne selon lesquelles tous les pays du Sud de la Méditerranée, c’est-à-dire de la Mauritanie jusqu’à l’Iran, en passant par le Maroc, la Tunisie, le Yémen, l’Egypte, sont voisins de l’Europe, avec laquelle la coopération doit être plus intense mais aussi plus critique que la coopération avec les pays de l’Est, telle que la Russie. La Tunisie, le Maroc et la Mauritanie sont des pays avec lesquels l’Allemagne n’a pas de problèmes bilatéraux, et de ce fait, il n’y a aucune raison pour ne pas faire fructifier davantage la coopération. M. Günter Gloser : Je voudrais juste ajouter qu’il existe une Chambre tuniso-allemande de commerce et d’industrie en Tunisie, mais également dans d’autres pays arabes. Donc les entrepreneurs et industriels allemands participent au renforcement de la coopération entre l’Allemagne et les pays arabes, par la création de joint-ventures par exemple. Dans ce cas, est-ce que l’Allemagne a une stratégie politique et économique au Maghreb? Dr. Christoph Zِpel : Le cadre de coopération entre les pays de l’UE et les pays du Maghreb est fixé et défini par l’UE, c’est le cadre d’association. Par contre, si les pays maghrébins renforçaient la coopération entre eux, ce serait bénéfique pour eux, parce que le marché serait agrandi. Mais au sein de l’UE, les entreprises se font mutuellement concurrence; c’est pourquoi, tout comme les entreprises françaises sollicitent l’aide de l’Etat français, leurs homologues allemandes ou espagnoles attendent, elles aussi, le soutien de leurs gouvernements. Ceci dit, ce qu’un gouvernement peut faire en partenariat avec un autre pays est discuté au vu des conditions dans lesquelles se développe son économie, les améliorer si nécessaire, notamment les connaissances linguistiques. Par exemple, au Caire, bien que l’Egypte appartienne à la Francophonie, une université allemande a été fondée où les cours se déroulent en anglais. Actuellement l’idée de la création d’une université à Casablanca ou à Tunis fait son chemin; mais il faudrait que des professeurs tunisiens se mobilisent avec le soutien du gouvernement tunisien, comme cela a été le cas pour l’université allemande du Caire. M. Günter Gloser : La coopération économique entre les pays du Maghreb est d’une importance capitale, parce qu’à ce moment-là les entreprises pourront décider beaucoup plus facilement où elles veulent investir. Donc cette facilité d’investissement est autant nécessaire et souhaitée que l’agrandissement des créneaux et des marchés. Dr. Christoph Zِpel : Pour schématiser, je dirai que le meilleur projet que pourraient faire les Etats du Maghreb, c’est de construire, rapidement, une autoroute Tunis-Casablanca qui passerait par Alger, et parallèlement une ligne de chemin de fer, pour qu’il y ait plein de trains et de camions qui circulent du matin au soir sur ces deux axes. (Source : Réalités N°937 du 11 décembre 2003)

 
FLASH INFOS
 

Tunisian textile exports slump 10.2 pct in November

TUNIS, Dec 13 (Reuters) – Tunisian exports of textiles, clothing and leather slump 10.27 percent to 342.4 million dinars ($279.2 million) in November from October, National Statistics Institute data showed on Saturday. Textiles, clothing and leather exports accounted for 45.70 percent of total exports of 749.1 million dinars in November. In the January-November period, sales of textiles, clothing and leather abroad increased 1.6 percent to 4.436 billion dinars compared with the same period last year.   ((Tunis newsroom, +216-71 787538 fax +216-71 787454, tunis.newsroom@reuters.com))   ($1=1.226 dinar)   REUTERS  

Tunisian trade deficit widens to $288 mln in November

TUNIS, Dec 12 (Reuters) – Tunisia’s trade deficit widened to 353.1 million dinars ($288 million) in November from 343.6 million dinars ($271.4 million) the previous month, government figures showed on Friday. The result marked a further deterioration following a deficit of 299.6 million dinars ($236.6 million) in September. The value of exports slumped 10.61 percent to 749.1 million dinars in November after a 10.83 percent increase in October. Imports declined 6.72 percent to 1.10 billion dinars from October when they advanced 11.92 percent to 1.18 billion dinars.   ((Tunis newsroom, +216-71 787538 fax +216-71 787454, tunis.newsroom@reuters.com)   ($1=1.226 dinar)   REUTERS  

Après les dernières précipitations : 80 interventions sur le terrain

Sortie enrichie de l’expérience des fortes précipitations du mois de septembre dernier, la Commission provisoire de prévention des catastrophes se réunit depuis jeudi dernier au gouvernorat de Tunis en vue de parer aux risques des pluies qui s’abattaient encore hier sur le Grand Tunis de façon continue. Cette commission, composée de tous les représentants des différentes structures parapubliques, notamment l’ONAS, la STEG et les agents de la sécurité civile ainsi que les représentants du ministère de l’Equipement et de Habitat, a d’ores et déjà effectué plus de 80 interventions sur le terrain. Fort heureusement, jusqu’à la mi-journée d’hier, aucune victime n’a été enregistrée, et on ne déplore que quelques dégâts qui ont touché certains toits des maisons situées dans ces zones à risque (la Médina, le Bardo, la zone du Sud-ouest de La Marsa et du Kram…).   (Source : le portail Babelweb d’aprés Le Quotidien du 13 décembre 2003)  

Commerce : Etudes d’évaluation des différentes branches de l’industrie laitière

Dans le cadre de ses études d’évaluation des différentes branches de l’industrie tunisienne, l’Agence de promotion de l’industrie (API) vient d’achever une étude de positionnement stratégique de la branche «lait et dérivés». Les résultats de cette étude ont été présentés avant-hier, au cours d’un séminaire organisé à cette occasion. Les recommandations ont été les suivantes : – Développer la branche «lait et dérivés, et amélioration de la qualité du lait à travers la mise en place d’un système de contrôle de qualité efficace, prohibant notamment l’utilisation industrielle des laits mouillés. – Mettre en place un système de paiement différentiel à la qualité de tous les laits à usage industriel. – Mettre en place des accords contractuels d’achat de lait au niveau des producteurs ou des centres de collecte pour tout le lait à usage industriel. – Augmenter la production nationale de lait frais. – Importer un nombre important de têtes de bétail pour revenir à la situation normale du cheptel bovin durant l’année 2004.   (Source : le portail Babelweb d’aprés Le Quotidien du 13 décembre 2003)  

Le président du Parti libéral québécois reçu à la Kasbah

M. Mohamed Ghannouchi, Premier ministre, a reçu hier matin, au Palais du gouvernement à La Kasbah, M. Marc-André Blanchard, président du Parti libéral québécois. L’entretien a porté sur les relations d’amitié tuniso-québécoises et les perspectives de leur développement ainsi que sur des questions d’intérêt commun, a déclaré M. Blanchard à l’issue de l’entrevue. L’audience s’est déroulée en présence de l’ambassadeur du Canada à Tunis.   (Source : le portail Babelweb d’aprés La Presse du 13 décembre 2003)

Le budget de l’Etat pour l’exercice 2004 s’élève à 12.730 millions de dinars

Le budget de l’Etat tunisien pour l’exercice 2004 s’élève à 12.730 millions de dinars contre 10.908 millions de dinars en 2003, soit une hausse de 16,7%. Le budget de l’Etat est réparti en recettes fiscales de l’ordre de 7.303 millions de dinars, de recettes non fiscales de 1.155 millions de dinars et de ressources d’emprunts d’un montant de 4.272 millions de dinars. En conséquence, les ressources propres s’élèvent à 8.458 millions soit 66,44% des ressources du budget.   (Source : le portail Babelweb d’aprés Le Quotidien du 13 décembre 2003)  

Ombres et Lumières : Le Refuge, l’odyssée d’un court métrage

Ce documentaire de 25 minutes est une coproduction belgo-franco-tunisienne. C’est peut-être à ce titre que, depuis cette première projection nationale, le film est sélectionné dans plusieurs festivals. Après un documentaire fait dans le cadre de la FTCA, sur les mères célibataires, voici qu’elle s’intéresse aux cimetières. Le cadre cette fois est une production professionnelle. Elle met le doigt sur le paradoxe de ces lieux. Voici en quels termes elle le définit elle-même : «A la périphérie de Tunis s’étale le cimetière du Jellaz : lieu immense sillonné chaque jour par des silhouettes à la recherche de petits boulots mais aussi d’un point d’ancrage…» Pendant presque toute la durée du film, on ne voit que le cimetière. Les paroles, quant à elles, sont d’une sagesse qui s’impose à l’oreille du spectateur qui devra s’en contenter sans chercher à rencontrer les visages. Leur absence est plus éloquente que leur présence.   (Source : le portail Babelweb d’aprés La Presse du 13 décembre 2003)  

 

Le Président Ben Ali ordonne l’acheminement d’aides supplémentaires aux sinistrés

 

Face aux changements climatiques enregistrés ces derniers jours et aux dégâts qu’ils ont occasionnés aux habitants de certaines zones, le Président Zine El Abidine Ben Ali a, en recevant, M. Charfeddine Guellouz, président de l’Union tunisienne de solidarité sociale (Utss), donné des instructions pour l’acheminement d’aides supplémentaires aux sinistrés de condition modeste vivant dans ces zones.

 

Le Chef de l’Etat a recommandé de faire parvenir rapidement ces aides à leurs bénéficiaires, aides consistant en des couvertures, des vêtements et des produits alimentaires. Il a insisté sur la nécessité d’assurer la coordination et le suivi avec les autorités régionales et locales, et les structures concernées en vue de déterminer les besoins et veiller à les satisfaire au plus vite, et de lutter contre ces intempéries en temps opportun.

 

(Source : www.infotunisie.com, le 13 décembre 2003)

 

Evolution du commerce extérieur au cours des 11 premiers mois de 2003

 

Le volume des échanges commerciaux de la Tunisie avec l’extérieur ont atteint, au cours des 11 premiers mois de 2003, la valeur de 9440,1 millions de dinars à l’exportation et de 12621,3 millions de dinars a l’importation, soit une hausse de 5,6% des exportations et de 2,9 % des importations. Le taux de couverture des importations par les exportations s’est amélioré de 2 points pour atteindre 74,8% par rapport au onze premiers mois de 2002.

 

(Source : www.infotunisie.com, le 13 décembre 2003)

 

Evolution de l’indice des prix à la consommation en novembre 2003

 

L’indice des prix à la consommation des ménages a enregistré, en novembre 2003, une hausse de 0,4% par rapport au mois d’octobre dernier. Sur cette base, l’indice a évolué de 2,6 % au cours des dix premiers mois de 2003 par rapport à la même période de 2002. évolution des prix à la consommation des ménages en novembre 2003 L’augmentation de l’indice des prix en novembre 2003 est notamment due à l’accroissement de 0,9% des prix du groupe  »Habillement » résultant de la hausse des prix des tissus, des vêtements et des chaussures d’hiver, outre la hausse de 0,6 % des prix du groupe  »Alimentation », imputée à la hausse de certaines denrées alimentaires tels que les fruits, les légumes, la viande et la confiserie.

 

(Source : www.infotunisie.com, le 13 décembre 2003)

 

Exposition particulière (Sic!)  : Œuvres peintes du milieu carcéral

C’est aujourd’hui qu’aura lieu l’inauguration de l’exposition des œuvres picturales réalisées en milieu carcéral en Tunisie. Cette exposition qui se tient dans le hall de la maison de la culture Ibn-Khaldoun à Tunis présente également diverses créations artisanales exécutées avec beaucoup d’imagination par ces pensionnaires qui ont su démontrer, malgré la détention, un talent qui augure de prouesses véritables. Cette exposition sera rehaussée par la présence du ministre de la Justice et des Droits de l’homme.   (Source : le portail Babelweb d’après La Presse du 10 décembre 2003)  

La Poste tunisienne : Emission d’un timpre-poste

A l’occasion de la célébration, aujourd’hui, de la Déclaration universelle de l’Homme, la Poste tunisienne émet un timbre-poste pour célébrer cet événement important.   (Source : le portail Babelweb d’après Le Quotidien du 10 décembre 2003)  

Un livre de Fathia Barouni Ben Sedrine : Tout savoir sur la chéchia

Chercheur réputée, Fathia Barouni Ben Sedrine est la spécialiste par excellence de la chéchia tunisienne à laquelle elle a déjà consacré une thèse érudite. On ne pouvait rêver de meilleur auteur pour combler un manque dans la bibliothèque tunisienne, un manque constitué par l’absence d’un ouvrage de référence consacré à l’un des emblèmes de la personnalité tunisienne. Réalisé sous les auspices de l’Office de l’Artisanat, ce livre devrait bientôt voir le jour dans une édition élégante, aussi bien documentée qu’illustrée.   (Source : le portail Babelweb d’après Le Temps du 10 décembre 2003)  


 

Football: le Brésilien Francileudo Santos (Sochaux) naturalisé tunisien

 Associated Press, le 13 décembre 2003 à 19h18 TUNIS (AP)- L’attaquant brésilien du FC Sochaux Francileudo Santos vient d’obtenir la nationalité tunisienne, a-t-on appris samedi auprès de la Fédération tunisienne de football (FTF). Sa naturalisation devrait lui permettre de faire partie de l’équipe nationale de Tunisie qui se prépare à accueillir la Coupe d’Afrique des nations (CAN), du 24 janvier au 14 février 2004. Le Français Roger Lemerre, qui dirige la sélection tunisienne, avait estimé dernièrement que l’attaquant sochalien était à même d’apporter un plus à la ligne offensive des «Aigles de Carthage». Agé de 24 ans, Francileudo Santos a débuté sa carrière au club brésilien de Sampaio. Il a ensuite été transféré au Standard de Liège (Belgique) avant de signer un contrat avec le club tunisien de l’Etoile du Sahel. Sacré meilleur buteur du championnat de Tunisie, il a été recruté par Sochaux en 2001. Selon l’agence de presse tunisienne TAP, le nouveau tuniso-brésilien s’est dit «heureux d’obtenir la nationalité tunisienne et de recevoir un passeport tunisien». »Je suis reconnaissant envers la Tunisie, c’est un pays que j’aime beaucoup», a-t-il ajouté en assurant qu’il ferait de son mieux pour défendre les couleurs tunisiennes s’il était sélectionné par Lemerre. Interrogé par l’Associated Press, l’adjoint du sélectionneur français, Nabil Maâloul, a accueilli la nouvelle avec «une très grande satisfaction» et a poussé un «ouf de soulagement». Selon lui, Santos est «une valeur sûre. Il est en train de le démontrer chaque semaine avec Sochaux en championnat français et en Coupe de l’UEFA» Santos est le deuxième joueur brésilien à acquérir la nationalité tunisienne après son compatriote José Clayton (Espérance de Tunis), qui était devenu tunisien peu avant la Coupe du monde disputée en France en 1998. 

بسبب الخلافات والانشقاقات وغياب الديمقراطية

تونس: أحزاب سياسية وجمعيات مستقلة أمام القضاء

تونس – خدمة قدس برس

(محمد فوراتي)

 

يشهد المسرح السياسي والجمعياتي في تونس بروز ظاهرة جديدة وخطيرة منذ مدّة، تتمثل في التجاء الغاضبين داخل الجمعيات والأحزاب إلى رفع قضايا أمام المحاكم ضد قياداتهم، وصدور أحكام قضائية تبطل مؤتمرات الجمعيات المستقلة، وتتدخل في الصراعات السياسية بين أعضاء الحزب الواحد.

 

وشهدت السنة الحالية رفع ثلاث قضايا أمام المحاكم ضدّ أحزاب المعارضة، كان أولها في حزب الوحدة الشعبية، وصدرت عن بعض المنشقين، الذين تم طردهم من هياكل الحزب، فتقدموا بقضية، طعنوا فيها في نتائج المؤتمر الوطني السادس، قبل أن يعلنوا انسحابهم من الحزب، والتحاقهم بحزب جديد، وهو التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات.

 

وشهد حزب الاتحاد الديمقراطي الوحدوي، الذي يقبع أمينه العام عبد الرحمان التليلي في السجن، بتهمة استغلال نفوذ، صراعات حادة، أدت إلى انشقاق مجموعة الوحدويين الأحرار، الذين تقدموا بقضية، يطالبون فيها بوضع الحزب تحت حراسة قضائية، والإعداد لعقد المؤتمر الوطني الرابع، الذي تأخر عن موعده القانوني بأكثر من عام. وبنفس التمشي تنوي المجموعة المنشقة عن الحزب الاجتماعي التحرري تقديم قضية ضد القيادة الحالية، والأمين العام للحزب منير الباجي.

 

وفي بيان أرسلت نسخة منه إلى وكالة « قدس برس » قال المكتب السياسي المنشق بقيادة محسن النابلي « قررنا بالإجماع رفع قضية عدلية ضد القيادة السابقة للحزب، في ما علق بها من سوء تصرف مالي وإداري، والشروع الفوري في متابعتها ».

 

ويخشى المراقبون أن تؤدي التطورات الأخيرة في حركة الديمقراطيين الاشتراكيين إلى نفس المسار في الالتجاء إلى القضاء، وخاصة بعد تعدد المجموعات المتنافسة والمتصارعة (مجموعة إسماعيل بولحية، ومحمد مواعدة، والطيب المحسني، وأحمد الخصخوصي).

 

وعرف الاتحاد العام التونسي للشغل وهو المنظمة العمالية الوحيدة، التي تمثل العمال في تونس، رفع عديد القضايا أمام المحاكم، ومنها قضية العضو التاسع في نقابة التعليم الأساسي، والتي مازالت تنتظر البت فيها، رغم مرور عامين على إثارتها. كما نظر القضاء في قضية نقابة التعليم العالي والبحث العلمي، وأصدر فيها حكمه بإبطال المؤتمر السابق، ولكن القيادة لم تعترف بهذا الحكم، وواصلت دعم النقابة المنتخبة، وتبنت الإضراب الذي وقع الثلاثاء 9 كانون أول (ديسمبر) الجاري، والذي شل عددا من المؤسسات الجامعية.

 

وما زال الرأي العام يتذكر القضية، التي رفعتها بعض إطارات الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، وأغلبهم من حزب التجمع الدستوري الحاكم، للطعن في مؤتمرها الأخير، وهو ما أدى إلى وضع المنظمة تحت حراسة قضائية، قبل أن يتم السماح لها بمواصلة النشاط وهيكلة الفروع، بعد ضغوط كبيرة من المنظمات الدولية، وحملة إعلامية مساندة لقيادة الرابطة.

ومازالت رابطة حقوق الإنسان تتذمر من تدخل القضاء في شؤونها الداخلية، بعد القضية الأخيرة المرفوعة ضدّها، والتي تم بموجبها إبطال مؤتمر فرعها بحمام الأنف والزهراء، ضواحي العاصمة تونس.

 

من جهة أخرى شهد اتحاد الكتاب التونسيين في الأسابيع الأخيرة تطورات خطيرة، وصلت إلى حد تبادل العنف واللكمات بين أعضائه. ويقول بعض الغاضبين إن رئيس اتحاد الكتاب، الذي يقود المنظمة منذ سنوات، ساهم في إفراغ الساحة من المبدعين والكتاب والشعراء، بسياسة الدعاية التي يقوم بها لصالح السلطة، والتفرد بالرأي، وطرد الأعضاء بدون أسباب منطقية.

 

وقد ثارت زوبعة من الاحتجاجات داخل الاتحاد بعد قرار رئيسه الميداني بن صالح تأجيل المؤتمر. وقام أعضاء الاتحاد بتحرير عريضة جمعت إلى حد الآن أكثر من مائة توقيع. ومن المتوقع أن يلجأ بعضهم إلى رفع قضية ضد ابن صالح، خاصة بعد تبادل العنف أمام الصحافيين والضيوف الأجانب، وتوسع قاعدة الاحتجاج على تأجيل المؤتمر.

 

وينظر المراقبون بقلق إلى استفحال هذه الظاهرة، التي ستؤدي إلى تسييس القضاء من ناحية بدخوله في الصراعات بين الفرقاء السياسيين. وتؤدي في نفس الوقت إلى فقدان التنافس الديمقراطي داخل الأحزاب والجمعيات المدنية.

 

ويُرجع البعض أسباب طغيان ظاهرة الالتجاء إلى القضاء في السنوات الأخيرة إلى سببين: الأول فقدان الروح الديمقراطية وثقافة قبول الآخر والرأي المخالف، وتفرد رؤساء الأحزاب والجمعيات بالقرار، والثاني تدخل السلطة وأعضاء الحزب الحاكم في شؤون عدد من المنظمات المستقلة والأحزاب المعارضة، ويظهر ذلك جليا حسب المحللين في القضايا، التي ترفع ضد الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، وتعطيل عملها، والتي تنطلق دائما بمبادرة من أعضاء الحزب الحاكم.

 

(المصدر: خدمة قدس برس بتاريخ 12 ديسمبر 2003)

 


القمة المغاربية استجابة لضغوط أميركية وأوروبية ولا تعكس استعداداً لحل الخلافات بين المغرب والجزائر

تونس – رشيد خشانة     

دل غضب رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي, في التصريحات التي أدلى بها على هامش قمة بلدان الحوض الغربي للمتوسط « 5 »5″ في تونس أواخر الأسبوع الماضي, من تلكؤ القادة المغاربيين في اجتراح التكامل الإقليمي, على نفاد صبر « الشركاء الأوروبيين » من استمرار شلل الإتحاد المغاربي. وتزامن الضيق الأوروبي مع ضجر مماثل عبر عنه مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وليام بيرنز خلال جولة شملت كلاً من الجزائر والمغرب وتونس الشهر الماضي وأكده في لهجة أوضح وزير الخارجية كولن باول نفسه في الجولة التي قادته الى العواصم الثلاث مطلع الشهر الجاري.

وتقول مصادر مطلعة أن الضغوط الأميركية والأوروبية هي التي حملت العواصم المغاربية على الإتفاق على تحديد تاريخ لعقد القمة المغاربية (المرجأة منذ تسع سنوات) في الجزائر أواخر الشهر الجاري, من دون أن يعكس ذلك الوفاق حلحلة للخلافات الثنائية التي ما زالت تسمم الأجواء المغاربية. ومنذ القمة السادسة التي استضافتها تونس في العام 1994 لم يستطع القادة المغاربيون عقد اجتماع للقمة التي يفترض أن تلتئم مرة في السنة طبقاً لميثاق الإتحاد, بسبب تدهور العلاقات الثنائية خصوصاً بين الجزائر والمغرب.

ولم تفلح المساعي الفرنسية والتونسية على هامش قمة « 5 »5″ في عقد لقاء تشاوري خماسي يرطب الأجواء ويمهد لتفاهم على إنعاش الإتحاد, فيما أكدت مصادر عليمة أن الملك محمد السادس والرئيس عبدالعزيز بوتفليقة اجتمعا في تونس لكنهما لم يتوصلا إلى اتفاق على صيغة لحل الخلافات العالقة بين بلديهما وبخاصة ملف الصحراء الغربية. وكان لافتاً أن وزير الخارجية الجزائري عبدالعزيز بلخادم نفى في تصريحات أدلى بها في تونس أن تكون هناك خلافات ثنائية بين الرباط والجزائر بما فيها قضية الحدود المقفلة من طرف واحد منذ العام 1995, مؤكداً انه « يكفي أن نتفق على التنسيق الأمني ومكافحة المخدرات والتهريب (كي يعاد فتحها) فنحن لم نقفلها انتقاماً أو من باب أخذ ما ليس لنا وإنما من باب إعطاء عربون على أننا لا نحرض على الإرهاب الذي كافحناه وعانينا منه في الجزائر ».

وفي المقابل يربط المغاربة معاودة تنشيط الاتحاد بإيجاد تسوية للنزاع في الصحراء الغربية. إلا أن الجزائريين لا يشاطرون هذا الرأي. وفي هذا الإطار وصف الوزير بلخادم الربط بين إنعاش الإتحاد وحل قضية الصحراء بأنه « غير حكيم », مستدلاً بأن النزاع كان قائماً لدى إنشاء الإتحاد في السنة 1989 « من دون أن يربط أحد هذا بذاك », مثلما قال.

والأرجح أن الخلاف سيلقي بظلاله على القمة المغاربية في الجزائر لأن عقدها لا يدل على الإهتداء الى صيغة تسوية للخلافات الثنائية بقدر ما أتى استجابة لضغوط أميركية وأوروبية متزايدة تسعى الى بلورة مشروع اندماج إقتصادي إقليمي ينهي الحواجز القائمة بين بلدان المنطقة. وينطلق السعي الأوروبي الى إقامة سوق مغاربية من « مشروع برشلونة » الرامي الى إنشاء منطقة أوروبية – متوسطية للمبادلات الحرة في أفق السنة 2010, فيما ينطلق المسعى الأميركي من مشروع الشراكة الإقتصادية مع شمال أفريقيا الذي يرمي الى إرساء سوق قوامها 80 مليون مستهلك تجتذب الإستثمارات والسلع الأميركية من دون حواجز.

ويقول مراقبون انه سيكون من الصعب أن تتوصل القمة المغاربية في الجزائر إلى رفع الأحجار من طريق القطار المغاربي ليعاود مسيرته, والأرجح أنها سترتدي طابعاً فنياً على غرار الإجتماعات الوزارية التي تمت في السنتين الماضيتين والتي وضعت مشاريع على الورق يصعب إنجازها لأنها متوقفة على قرارات من مجلس الرئاسة الهيئة الوحيدة في الإتحاد التي تملك صلاحية اتخاذ قرارات, هذا إذا توافرت الإرادة السياسية لتنفيذها.

(المصدر: الحياة بتاريخ 13 ديسمبر 2003)


الحكومة سيطرت على أجهزة الدولة لكنها لم تكسب العقول

بقلم: فتحي التوزري   قد يتفق البعض بأن مجتمعنا التونسي يقف تقليديا إلى جانب حكامه، وهذه المقولة المشطة في بعض جوانبها قد تلامس الصواب في جوانب أخرى نظرا لغياب تقاليد ديمقراطية في بلادنا.   غير أن الحكومة تتصرف وكأن هذا الرأي حقيقة أزلية وهي تخطئ في ذلك خطأ فظيعا. وهي تبدو حريصة على البقاء في الحكم أطول فترة ممكنة والاحتفاظ بمصالحها أكثر من الحرص على تجسيد سيادة الشعب وإقرار آليات للتداول على الحكم ولمحاسبة المسؤولين عن أدائهم وتغييرهم، إن إقتضى الأمر بمن هم أكفأ منهم بالطرق السلمية.   وفي كل مرّة تعد الحكومة بأنها ستجلب الديمقراطية إما تخيب الآمال أو تأتي بما يؤخرها عن بلوغ ذلك الهدف المنشود، فهي تسعى بكل الوسائل الى تهميش دور المعارضة وقطع السبل بينها وبين الشعب، وتتحدث عنها باستخفاف ممزوج بالرأفة وتعتبرها في واقع الحال نوعا من  » الوسخ على البلور ». وبهذه الروح الانغلاقية، تواصل التفرد بالحكم والتهرب من المحاسبة والمساءلة متوهمة كما أشرنا أن الشعب بطبعه مع حكامه.. لكن في واقع الحال يجب فعل الكثير لكسب هذا الشعب. فالمعارضة السياسية تتحرك وتتشكل وتتقوى وتقترب أيضا من الشعب، لكنها لم ترتق بعد إلى دور الفاعل الأساسي الذي يقرأ لف حساب. ويجب عليها أن تضع في حسبانها معركة كسب القلوب والضمائر، وعلى الشعب أيضا أن يبرهن على أنه جدير بحياة سياسية أفضل.   ولكي تستطيع المعارضة- أي معارضة-  الدخول إلى المسرح السياسي كلاعب قوي يجب أن تتوفر ظروف موضوعية أهمها: أداء سيئ للحكومة في المجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي. شعور باليأس وانعدام الأفق غليان على مستوى النخب والشارع بدائل مثيرة للتفكير تقدمها المعارضة                                                                                                              إذ استعدنا اليوم المشهد الحالي ببلادنا سنتوصل إلى استنتاج مفاده أن احتمال بروز المعارضة السياسية كفاعل أساسي للتغيير أصبح متأكدا أكثر من أي وقت مضى.   والأشهر القادمة ربما تكون حاسمة في هذا المجال. فالحكومة فقدت المبادرة والمصداقية والقدرة على تجسيم تطلعات الشعب، ولم يبق لها إلا التلويح بالقوة بفضل تحكمها في أجهزة الدولة، وخاصة الأجهزة الأمنية. وما عجزت الحكومة عن تحقيقه بالوسائل السياسية توظف له الأجهزة، بيد أن تغطية العجز السياسي بتحريك أجهزة الدولة، يربك هذه الأجهزة ويفسدها ويدل على مدى تأزم الحالة السياسية ببلادنا.   فالحكومة تسير بخطى حثيثة نحو المأزق مع انعدام الرؤيا لمخرج سياسي، وهي وإن نجحت حتى الآن في السيطرة على الأجهزة إلا أنها فقدت معركة كسب العقول.   (المصدر: أسبوعية « الموقف » التونسية، العدد 242 بتاريخ 12 ديسمبر 2003)


دروس من جورجيا

بقلم: جيلاني العبدلي   الأحداث المتسارعة التي عاشتها الجمهورية القوقازية جورجيا في معركة الديمقراطية شدّت انتباه شرائح واسعة في البلاد العربية، وأسالت حبر أقلام كثيرة، وأعادت إلى سطح الأحداث المسألة الديمقراطية وحتمية تكريسها في الواقع مهما عمّر الاستبداد ومهما كانت حدته.   فعلى إثر تزييف النتائج الانتخابية التي أجريت أخيرا انصب مئات الآلاف من الجورجيين في الشوارع بشكل سلمي هادئ منظم واضعين حدا لنزيف التزوير وإستبلاه  العقول محتفلين بعرس الديمقراطية مبشرين بولادة مرحلة جديدة تشرّع للتنافس النزيه على إدارة الشأن العام وقيادة قطار التنمية.   هذا الحدث المتميّز جدير كل الجدارة بالوقوف عنده طويلا لاستلهام عبر بالغة ودروس مفيدة لعل أهمها :   1 )  أن الأنظمة المتسلطة على رقاب شعوبها والمتحكمة بقوة البوليس مدعوّة اليوم وقبل أن تفقد زمام السيطرة على غرار » شيفرنادزة  » إلى مراجعة حساباتها القديمة، وسياساتها المتخلفة ورفع الوصاية على مواطنيها، والإقلاع النهائي عن سياسة كتم الأنفاس، وعن منطق لا أريكم إلا ما أرى ولا ألقمكم إلا الحجر، وأن تعمل على إشاعة مناخ سليم من الحريات، وفتح مجال المشاركة السياسية، واحترام الإرادة الشعبية في سحب ثقتها ممّن تره دون تطلعاتها، وفي اختيار من هو أكثر تعبيرا عن طموحاتها في التقدم والازدهار، واكثر التزاما بقضاياها ووفاء لقيمها. 2 ) أن الأحزاب وسائر مكونات المجتمع المدني مدعوة بدورها إلى مراجعات جذرية تحررها من عقلية الإقصاء والتكفير وادعاء امتلاك الحقيقة الكاملة وتجنبها الحسابات الضيّقة والخلافات المفتعلة حتى تكون بديلا حقيقيا يؤسس للانفتاح والحوار والتسامح والتنافس النزيه واحترام إرادة الأغلبية . 3 ) أن التغيير الذي يأتي من الخارج على ظهر دبابة بالتواطؤ مع أنظمة استعمارية يعدُّ ضربا من ضروب الفتنة ومدخلا إلى الاقتتال الداخلي وأن التغيير الحقيقي هو ذاك الذي تصنعه في الداخل فصائل الحركة الديمقراطية وغالبية المواطنين بشكل مستقلّ استقلال تاما بعيدا عن إشراك الأجنبي الذي ما تحرك يوما في اتجاه من الاتجاهات إلا خدمة لمطامحه السياسية ومصالحه الاقتصادية.   فهل تعي الأنظمة العربية الدرس قبل فوات الأوان وتسارع إلى إحداث انفراج سياسي يخرج أوضاعنا من عنق الزجاجة ؟ وهل ترتقي حركاتنا المعارضة إلى مستوى التحدي فتكون جاهزة لتحقيق النقلة النوعية التي طالما حلمت بها الشعوب.   (المصدر: أسبوعية « الموقف » التونسية، العدد 242 بتاريخ 12 ديسمبر 2003)   


صفاقس : صرخة معاق

بقلم: فتحي الشفي   توجد بمدينة صفاقس عدة محطات لدراجات النارية والعادية. وتسوغ البلدية هذه المحطات لمن تتوفر فيه الشروط القانونية لاستغلال هذه المحطات من خلال بتة تنظمها البلدية كل سنة للمتسوغ الجديد الذي يدفع أكثر. إلا أن هذه القاعدة تستثني بعض الحالات الخاصة وتأخذ بعين الاعتبار الظروف الصحية والاجتماعية مثل عادل الهدار 24 سنة معاق قصير القامة ( قزم) طوله لا يتجاوز 80 صم أب لثلاثة أطفال، وهو الآن معاق وعاجز عن الحركة. وعادل شخصية محبوبة ويتمتع بشعبية كبيرة بمدينة صفاقس، لطرافة هيئته ومرحه الدائم وخفّة روحه.   وعبد الرزاق بازين وهو معاق على مستوى رجله اليسرى، يبلغ من العمر 48 سنة وأب لخمسة أطفال يزاولون دراستهم بالجامعة والمعاهد الثانوية. اشترك عادل وعبد الرزاق في إدارة محطة باب بحر منذ 30سنة بمعلوم رمزي. والمحطة تعمل ليلا نهارا وتشغل ثلاثة عمال منذ الثمانينات، لكن العامل الاجتماعي والصحي لم يعد هو المحدد في كراء هذه المحطات، بل المردود المالي وتنمية موارد البلدية هو المحدد في كراء هذه المحطات. لذلك وقع كراء المحطة سنة 1983 ب 900 دينار وحددت البلدية معلوم الحراسة ب100 مليم لوسيلة النقل الواحدة. وفي السنوات الأخيرة ارتفع مبلغ الكراء ليصل سنة 2003 إلى 17 ألف دينار وهو مبلغ مرتفع  جدّا ويصعب تسديده. ومن أسباب ارتفاع كراء المحطات دخول أصحاب المال ممن تستهويهم عملية الربح السريع، ويزاحمون عادل المسكين وشريكه للقضاء على مورد رزقهما الوحيد.           منذ 28 نوفمبر 2003 انقلبت حياة عادل وشريكه عبد الرزاق إلى جحيم وفقد بشاشته المعهودة ومرحه، وبات يبكي بمرارة. وفاز بالبتة رجل آخر يملك من الإمكانيات الشيء الكثير، حتى أن سعر الكراء بلغ مبلغ 24 ألف دينار مع معلوم التسجيل.   وفي يوم 1 ديسمبر سلم عادل المحطة للمتسوغ الجديد، ويصبح بذلك عاطلا عن العمل. ويفقد المحطة التي عمل بها منذ 30سنة، كما سيفقد زبائن المحطة رجلا لطيفا بشوشا مرحا لطيفا. دموع عادل وحزنه العميق وشعوره بالعجز والإحباط والظلم والإقصاء لازالت محفورة في ذاكرتي، فمن أين سينفق عادل على أبنائه المعاقين وأمه وأخته…؟ من سيوفر الدواء والمأكل والملبس ومصاريف الدراسة؟ من سينفق على عبد الرزاق بازين وعائلته ويسدد معلوم الكراء؟ من سيوفر مصاريف دراسة أبنائه؟   هذا زمن رديء لا ينظر إلا إلى أصحاب الأموال  والجاه والبطش، فقيم الربح والمنافسة، وشعار تنمية الموارد لا ترحم حتى المعاقين وتعصف بكل القيم والمثل وتحكم عليهم بالضياع وسط عالم شعاره البقاء للأقوى ومن يدفع أكثر، ويدوس الضعيف والفقير. فأين قيم التضامن والتكافل؟ أين شعارات الإحاطة بالمعاقين والعناية بهم؟  أين ضمير النخب في الجهة؟ أين المسؤولين؟ حتى يلبوا نداء مسكين داست عليه قيم عمياء لا ترى إلا الأقوياء وأصحاب الأملاك والأموال الطائلة .   (المصدر: أسبوعية « الموقف » التونسية، العدد 242 بتاريخ 12 ديسمبر 2003)


    
  هذا أنا
 
شعر:جمال الدين أحمد الفرحاوي

      وطن يسافر في بقايا مهاجر متعثر الخطوات    هذا أنا أمس مضمخة   بعمق حنينها وبقايا صمت باهت متــــــرهل    فيه إمحت كل الحروف صبابة وتعانقت كلماته   بشذى عبير العشق في الكلمات هــذا أنا   لا ترحلي  وتكلسي    على جدار ارذاكره يا صورة الوطن    هــــذا أنا لا ترحلي فلقد مللت وحدتي وتبحرت آلامي      في ذاتي المترعة      بمواسم الرحيل   وفواصل العبرات  هــذا أنا لا ترحلي وتوزعي   وانغرسي في عمقي    وانشدي في الجنبات هذا أنا فرح على   حزن على    رفض على   شوق على  نأي على  ليل  تعتق بالهوى  فانساب عشقا مترعا بأنينه وذوى بقايا من ترانيم موزعة على النوى ولحون شوق جارف تتخفى بالبسمات هــذا أنا رفض رواه دجلة    وسقى الفراة فروعي وعلى  دمشق تمددت أغصاني  وترسخت بالقيروان جذوري ……   هذا أنا ……هذاأنا كنخيل توزر باسق …….لاأنحني صلب  كجذع ضامئ يتيه في الفلوات……. هذا أنا ……..    صمت تعتق  بالهوى  ….فهوى النوى وتضمخت  كلماته  …….ببقايا شوق جارف متأصل في الذات …….هذا أنا   جرح يسافر في سماء رحيله  ويطير نحوك يعشق الترحال هذا انا بي رجع آيات    من الكتاب تهزني …… تمتد في أعماقي صلوات عشق ترفض  الإذلال هذا أنا   بيت من الشعر  ولحن مسافر وصدى غريب ينشد الأجيال هذا انا  بجنون صمتي وصاببتي صبا أجيء لغربتي سؤال هذا أنا وتلك أرض مواطني هذان نحن نلتقي على ضفاف رحيلنا فجرا نحط     على شواطئ صمتنا هذان نحن ننشد الترحال  


الصلاة  و السلام على محمد النبي الأمين و على آله وصحبه  أجمعين

 تونس : الظلم مؤذن بخراب العمران  وقفات مع الغلو العلماني و الغلو الديني و دعوة إلى المصالحة الوطنية و إطلاق سراح المساجين قبل خراب الديار

بقلم : نوفل المعاوي

توطئة : كنت بصدد كتابة مقال عن الغلو الديني{1}  تفاعلا مع الأحداث الأخيرة في الدار البيضاء و الرياض و المراجعات الشجاعة التي قام بها أهم من كان يتستر بهم الغلاة في جزيرة العرب و قد أحببت أن أوطئ لمقالي هذا ,  خاصة وهو يأتي في ظرف ساخن جدا من الاحتجاجات و التحركات من أجل انهاء معاناة اخواننا المساجين المدفونين أحياءا في سجون النظام منذ 13 سنة حيث يتجرعون الموت البطيء في ظل تواطؤ تام من الحكومات الغربية و على رأسها فرنسا و أدعياء الحريات و حقوق الانسان في تونس الذين آثروا التهويش و حبك المسرحيات المفضوحة من أجل صرف الأنظار عن القمع الحقيقي و المقموعين إلى قضاياهم الحزبية الضيقة من أجل تعزيز حظوظهم في أية كعكة يطرحها صناع القرار التونسي في قصر الايليزي و غيره في المستقبل القريب …. و هاهي العروض المسرحية تتوالى , تجسيدا لقولة باولو فرايري في كتابه { المتلاعبون بالعقول} :  » إن تضليل البشر هو أداة للقهر فهو يمثل احدى الأدوات التي تسعى النخبة من خلالها إلى تطويع الجماهير لأهدافها الخاصة  »

و أود الاشارة في البدء إلى أن الغلو الديني عموما ناتج اجمالا عن عاملين اساسيين هما الجهل و القمع الدكتاتوري لدعاة الاسلام . و في الحالة التونسية التي تعنينا هنا فإن الحملة الاستئصالية الدموية  الفاشلة التي ابتدأت منذ التسعينات ضد الاسلام و دعاته و رموزه التي هدفت عبثا إلى استئصال الاسلام في تونس و تحويله إلى فلكلور و تاريخ مضى…  ..إن هاته السياسة الاستئصالية المتطرفة التي يشرف عليها التحالف الفرنكفوني اليساري الانتهازي الذي تدعمه فرنسا جهارا نهارا { أنظر دعم شيراك المستميت لاحدى قيادات اليسار الستاليني المتطرف  مقابل تهجمه الوقح على الحجاب في عقر{دار الاسلام} تونس  وهو دعم و اضح و غير مسبوق لسياسة القبضة الحديدية و المقاصل{ اليعقوبية} ضد الاسلام …} هي التي هيأت للغلو الديني بأشكاله المتعددة للتفريخ و التمادي داخل البلاد و خارجها في غياب العلماء و الدعاة الوسطيين المدركين للواقع و أبعاده …  و هكذا وفرت سياسة الاستئصال العلمانية المتطرفة المغالية المناخ الذي يفرخ فكر الغلوالديني و التسطيح و السهولة الذي لا يقدر العواقب و لاتهمه … و الذي يحلم بأنه ببعض العمليات سوف يدك عروش المرتدين الخونة و زبانيتهم  و من ثم ينطلق في أرجاء  الأرض فاتحا !!…

اعتداءات الدار البيضاء و الرياض الاجرامية و مراجعات الخضير و الفهد الشجاعة :

بعد الاعتداءات الاجرامية المؤسفة التي حصلت مؤخرا في الدارالبيضاء و في بلاد الحرمين و التي كانت محل تنديد و استنكار جماهيرالعلماء حتى أننا اذا ما قلنا أنه حصل اجماع على ادانة ما حصل لم نكن متعدين , ثم اكتملت الادانة بمراجعات الشيخان علي الخضير و ناصر الفهد { الذي يبلغ35سنة من العمر} اللذان عبرا بكل شجاعة عن ندمهما الشديد عن فتاوى الغلو في التكفير و استباحة الدماء المعصومة التي صدرت منهما و أعلنا توبتهما و مما قاله  الشيخ الخضير : » أن الجهل هو الذي يوقع الكثيرين في هذا المنهج  » أما الشيخ ناصر الفهد فمما ذكر في الحوار الذي أجري معه  : » إنني أدعو الإخوة أصحاب الفكر المتطرف أن يراعوا الله في أنفسهم و في المسلمين و أن يوقفوا ما يعتقدون أنه صواب وهو خطأ كبير في التكفير و الخروج على الأمة بأفكار هدامة  »  و رغم بعض الملاحظات عن بعض ما صدر منهما من مراجعات ضاهيا بها الجامية { المداخلة } و التي لعل مردها عظم شعورهما بالذنب عن دماء المسلمين التي سفكت بسبب فتاويهما المضللة من  مثل القول بأن القتال في العراق هو قتال فتنة !!!! و أنه لا يجوز الذهاب إلا بإذن ولي الأمر!!!  و ذلك على الرغم  من اجماع العلماء على أن جهاد الدفع لا يستأذن فيه .  ولقد أثلجت صدورنا تلك المراجعات التي بدأ يظهر أثرها على الكثير من الشباب الذين جرفهم تيار الغلو و كانت احدى ثمرات مبادرة الشيخ الدكتور سفر الحوالي و اخوانه العلماء للحوار .تلك المبادرة الحكيمة و الشجاعة للشيخ سفر التي أثارت عليه حزب الغلاة و حزب الولاة الجفاة  فسبحان الذي جمعهما !!! وهاهم ينعقون كالغربان و يسودون المقالات ولايكادون ينامون الليل للتشكيك في مبادرة الشيخ سفر بين غلاة يتهمونه بالولاء للنظام السلولي وجفاة موالون لأسيادهم الامريكان يتهمونه بأنه الجناح السياسي للتفجيريين الغلاة  !! و أنه جاء يفاوض للحصول على المكاسب السياسية !! بعد أن سحقتهم حكمة الشيخ و اعتداله و انصافه و عمق نظرته وهو يدعو السلطات و حاملي السلاح إلى الحوار  و معالجة  الأزمة في جذورها العميقة و تفويت الفرصة على الأعداء الخارجيين المستهدفين  لدين البلد و أمنه  ووحدته . نعم  لقد كانت مبادرة  الشيخ سفر الحوالي و إخوانه من علماء الصحوة ضربة لازب لحزب الولاة العلماني السلولي المرتبط بأسياده الامريكان الذي اهتبل الحملة الامريكية العالمية ضد الاسلام ليحمل ظاهرة الغلو العنف و الخروج المسلح على الأمة الى العلماء والجامعات الاسلامية !!!كعادة السلوليين العلمانيين في الصيد في الماء العكر و صب الزيت على النار بين الحكومات و دعاة الاسلام .

ردود فعل حزب الغلاة و بداية الانهيار :

 

لقد كانت بدايات نجاح مبادرة الشيخ سفر و اخوانه العلماء التي تجلت خاصة في مراجعتي الشيخان الحضير و الفهد و جموع الشباب التي أخذت تنسحب من تيار الغلو في الجزيرة خاصة , قاصمة الظهر لهذا الحزب بعد أن و جدوا أنفسهم مكشوفين في العراء أمام الساحة السلفية و أمام جماهير الجزيرة المقدرة للعلماء ,  إذ أن قيادات الغلو و رموزه ليسوا من العلماء و قد كانوا ينسبون أنفسهم الى هذين العالمين و إلى الخالدي الذي  سجل هو الآخر مراجعاته التي لم تذع بعد ..  {مع العلم أن جميع هولاء ليسوا من كبار أهل العلم المتظلعين و لم يبرزهم إلا الغلو و مخالفة الجمهور} . قلت بعد بوادر انهيار تيار الغلو عم الرعب أوساطهم المتحزبة التي صار الغلو عندها دينا لا يتخلى الكثير منهم عنه و لو ضربت رؤوسهم بالسيوف { ومن هنا ضرورة الحوار الذي ندعو إليه و أن عنف الأنظمة و قمعها الرهيب كما هو الحال في تونس لا يمكن إلا أن يولد الانفجار مهما كانت الاحتياطات…} و قد دخلت بعض أهم مواقع الغلاة التي نادرا ما أدخل اليها لامتلائها بالأكاذيب و التهويلات و الخرافات و ولجت إلى موقعي     { الأنصار} و { الاصلاح } كما زعموا كما اطلعت على بعض كتابات الغلاة في مواقع أخرى  , و يا بئس ما رأيت من التحريف و الاستهانة بالعقول …

 

لن أتكلم عن تكفيرهم للشيخ عائض القرني و اهدارهم لدمه !! فذلك لا يستغرب منهم وهكذا انتهى الخوارج قديما إنما أريد أن أتكلم عن اصرار بعضهم الغريب و المتهافت الذي يرثى لعقل قائيله على أن  الشيخان قد قالا ما قالا تحت التعذيب  و الاكراه حتى إن أحدهما قال إن الدليل على أنهما مكرهان و أنهما لم يتوبا أنهما ظهرا في التلفزيون بالغترة و العقال بينما المفروض في التائب أن يظهر بالغترة فقط !!! و آخر يؤكد أن الشيخان مسحوران !!! و آخرون وجدوها فقالوا لا فتوى لأسير وهو شعار طرح في الثمانينات في مصر … ويكرر أحدهم القول في موقع  {الأنصار}انني أظن أن أبو عمر السيف هو المهدي ويسرد علامات كثيرة منها أن المهدي يبايع وهو غير راض و أبو عمرو السيف  ينكر أنه المهدي { ولايلتفت إلى من بقيت له بقية من عقل و قال له أن أبو عمرو السيف هذا هو من قبيلة بني خالد المعروفة في الجزيرة وهو ليس من قريش ..} و كان بعضهم  عندما تهيأت أمريكا لغزو العراق قد أكثروا من الاستشهاد بحديث ضعيف عن السفياني الذي سوف يظهر و ينتصر و قالوا بأنه صدام !!! فرد عليهم  الأثريون بأنه على فرض صحة الحديث فهو يقول بأن السفياني يخرج في الشام و ليس في العراق , و هاهو أحدهم الآن يعود ليكتب بعد أن وجدها { كما وجدها أرخميدس من قبل وهو يستحم …} ليكتب تحت عنوان  » صدام يخطب على منابر دمشق  » !! ليفهمنا بعد  {تحليل سياسي بل خرافي معمق و مؤصل على طريقة المسمى لويس عطية الله }!!! مستغلا ما يدور  عن أن المحطة الامريكية القادمة هي سوريا ليقول بأن صدام السفياني سوف يدخل سوريا و يقاتل أمريكا ويهزمها هناك , أية مهازل أكثر يا أمة الاسلام يطلع بها علينا مجاهدو الانترنيت فقهاء آخر الزمان !!! هؤلاء هم مجاهدوا الانترنيت الذين يتثقف الشباب الصغار الذين وقعوا في مصايد الغلو على مواقعهم و كتاباتهم وهم ليسوا إلا دجاجلة الانترنيت . وهكذا صار علينا أن نترك فتاوى أهل العلم المحققين و المتفقهين في فقه الواقع و نلقي بكل ما تعلمناه من العلوم الساسية و الاجتماعية … لنقلد فقهاء الانترنيت و نؤجرهم عقولنا و إلا سمعنا ما نكره من أحداث الأسنان الذين لا تزيدهم التفجيرات الاجرامية و مواقف أهل العلم المنددة بها إلا غلوا و تطاولا.. {2} و هكذا صار علينا أن نكفر بكل انجازات العلوم السياسية و الاجتماعية { أقصد المعلومات المتعلقة بفقه الواقع و جانب كبير من النظريات التحليلية فهل يمكن الزعم مثلا بأن نظرية المركز و الأطراف في { دراسات التنمية } تخالف الاسلام !!} لنستمع الي القصاصين الذين يعظمهم أحداث الاسنان مثل المسمى لويس عطية الله الذي يستحق الدكتوراه في الدعاية و الدجل بل الامامة فيهما  , و من آخر ما قرأت له مقالا يقول فيه ما خلاصته : أن هنالك من يقولون أن القاعدة ليست لها استراتيجية و أنا أقول أن لمحللي القاعدة الاستراتيجيين استراتيجية و لكن القاعدة لا تريد اظهارها الآن !!! و يصدق الشباب الصغار بأن للقاعدة هؤلاء محللين استراتيجيين مزعومين , مع أن كل من عرف قيادات القاعدة و أنصارها يعلم أن هذا مجرد تهويل و دجل فقيادات القاعدة هم رجال متمرسين و جهاديين و ليسوا من العلماء و لا من المحللين الاستراتيجيين وهم قد تمكنوا نظرا لتمركزهم في أفغانستان و لأموال الشيخ أسامة بن لادن الطائلة  من بناء شبكة عالمية قوية تمكنت من استقطات مجموعات من التقنيين العالين من ذوي الاخلاص و الحماس الفياض دون العلم الشرعي أو الفقه السياسي العميق و الا فأين هم خبراء العلوم السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية  قي القاعدة  ؟؟!!!  و هذل لا يعني أن كل مجاهد يجب أن يكون من العلماء أو الباحثين السياسيين , و لكنه الرد علي المزاعم التي تريد تهويل أمر فئة افتأتت على الأمة و استقلت بزعم حل كل مشاكلها بعيدا عن علماء الأمة و أهل الخبرة فيها الذين اتهمتهم بالجبن و التخاذل !! { و متى كان لجماعة الجهاد التي هي المسيطرة على القاعدة علماء أو محللين استراتيجيين ؟!!!  و هي التي تمكنت بدهاء عجيب من تغيير اسمها و الظهور باسم جديد حتى ينسى الناس تجاربها الفاشلة في مصر و الكوارث التي سببتها للعمل الاسلامي هناك .}

 

ومما يزعمه شباب الغلو أنهم سلفيون و لذلك فهم لا يتبعون الرجال مثلنا كما زعموا لأنهم لايتبعون منهج أشخاص , و إنما يتبعون الدليل , و نحن نسألهم : أنتم تعلمون كما نعلم بأن الناس إما مجتهد و إما مقلد ,و أنتم و الحمد لله ليس فيكم من يدعي الاجتهاد فأنتم إذن مقلدة  باعترافكم , و المقلد إما أن يكون عاميا وهو الغالب على الناس و إما أن يكون قادرا على الترجيح بين أدلة المجتهدين المختلفة  ليختار ما يراه القول الأرجح  ,و أنا أرى أن أغلب من لقيته منكم أو سمعت به قصارى أمره أن يكون من طلاب العلم الصغار {العلم الشرعي} أما عن فقه الواقع فلم ألق منكم أبدا من أستفيد منه أو أحترمه في هذا المجال على الأقل حتى لو خالفت رأيه , فكل من لقيتهم منكم لا يعرفون حتى الخريطة السياسية في بلادهم فضلا عن التيارات الفكرية  ,و يكتفون بالعموميات مثل هنالك شيوعيون و علمانيون و ماسونيون { قال لي أحد الجزائريين الغلاة مرة إن عبد الله جابالله ماسوني , و بما أنني لم أكن أدري أنه يلقي الكلام على عواهنه فقد أخذت أتثبت في كلامه فإذا به لا يعرف ما هي الماسونية , وإنما يظن أن المنحرف يقال له ماسوني !!

 و لست أعني هنا بأن جابالله منحرف فالله أعلم به , و  لقيت  آخرا لا أعرفه وكنت ممسكا بكتاب للدكتور صلاح الصاوي  كان مما فيه أقوال لابن تيمية في عذر عوام القبوريين من أهل القبلة  بالجهل و عدم تكفيرمعينيهم بذلك  ما لم تقم عليهم الحجة الرسالية… فلم يتحمل لأن هذه القضية هي من أهم القضايا التي {درسها} و حولها يدندن, و ظل يصر على أن ابن تيمية يكفرهم و يكرر لنا المرة تلو الأخرى التفريق بين الأسماء و الأحكام و أنهم كفار و لكنهم  لا يعذبون في الآخرة إن لم تكن قد بلغتهم الحجة … وأعجب به الشاب الدي كان معي لأنه كان يحب التكفير و يميل اليه و لكنه لم يكن يجد من يزيده فيه علما .. ووصل بنا الحوار الى الساحة الجزائرية فإذا بأخينا لا يعرف شيئا يذكر و تبخرذلك العلم الدي يدعيه و إذا به لم يسمع حتى بمحمد السعيد و لا بجماعته ـ رحمه الله ـ مع أنه من أعلام العمل الاسلامي المعاصر في الجزائر { لست هنا بصدد تزكية هذه الجماعة ولكن لا أحد يتناول العمل الاسلامي المعاصر في الجزائر يسعه الجهل به !!!} و هذا الأخ الذي حاورته يعد من {  المتميزين}  و لا شك أنه ممن يتصدرون مجالس شباب الغلو  أما من هم أقل منه فلا شك أن الكارثة  معهم أكبر . و كان الشاب الدي أعجب به  يقول لي ليس مهما أن يعرف الساحة, المهم أنه يعرف الأساسيات { نعم المهم أنه متخصص في التكفير حتى أنه قال لي بعظمة لسانه  » أنا تكفيري  » و يتحدث عن ساحة لا يعرفها و لو ناقشه أحد العلمانيين لجعلنا أضحوكة } . و أحب أن أنوه هنا الى أن جانبا  هاما من الغلاة ليسوا منظمين وليست لهم  الحد الأدنى من  الثقافة الشرعية و إنما هم يحفظون بعض الشعارات التحريضية و  يتأثرون كثيرا بالبيانات التي تبثها بعض الفضائيات و لذلك  تجد عند الكثير منهم غلوا و انحرافات تخالف  منهج  القاعدة نفسه الذين هم برآء منهم  فهم ملكيون أكثر من الملك , فيمكن أن  تسمع هذه الأفكار : طلب العلم حرام اليوم فالوقت ليس وقت دروس و انما وقت قطع الرؤوس بالفؤوس و طلب العلم صارحراما لأنه فرض كفاية و نحن اليوم في زمن فرض العين الذي هو الجهاد وفرض الكفاية يصير حراما عندما يتعين فرض العين  {  و هذا هو ما يقوله عبد  القادر عبد العزيز أحد منظري الغلو , إذ يقول في كتابه { الجامع في طلب العلم الشريف } :  » كما أننا نرى أن شغل المسلمين بأي أمر سوى الجهاد في هذا الزمن ـ كما تفعله  كثير من الجماعات الاسلامية ـ هو خيانة لله و رسوله صلى الله عليه و سلم و خيانة لهذا الدين و تضييع له  » الاشتغال بغير الجهاد} و هنالك من يقول : لا أريد مناصب إنما  أنا أريد أن أستشهد في سبيل الله و أدخل الجنة ! و لا تهمني الساحة و لا انعكاسات أعمالي عليها لأن الله تعالى قال  » فقاتل في سبيل الله لا تكلف الا نفسك وحرض المؤمنين  » فكل مسلم مدعو اليوم الى القتال مهما كانت الاعتبارات …!!!!!!!

ومهما تتحدث عن الانعكاسات السلبية لأحداث الدار البيضاء التي اهتبلها أعداء الاسلام و جعلت الدعاة الاسلاميين في محنة عميقة و مدت اليسار بحبل الخلاص بعد أن كان يشارف على الانقراض ..  فالجواب هو  : هذ غير مهم و المنفذين شهداء و هذا جيد للحركة الاسلامية هناك حتى تتحرك الساحة و يشتعل القتال !!!! وكلام آخر كثير يطفح غلوا  و جهلا لا يتسع له المقام . ومما يستشهد به أهل الغلو كعادة أهل البدع في ترك المحكم و اتباع المتشابه {أنظر الشاطبي كما سيأتي بعضه بعد قليل } هو قوله تعالى  » و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا  » و قوله عز وجل  » فضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما  » و يخلصون من ذلك الى أن الذين يجاهدون يهديهم الله الى الصواب و المعترضون عليهم هم المخطؤون ثم إن الله قد فضلهم عليهم فكيف يعترضون عليهم !؟  و هذا القول قي الواقع فيه غلو و الرد عليه من وجوه منها 1ـ فكيف نفسر ادا تخطئة الرسول صلى الله عليه و سلم  لأسامة بن زيد لأته قتل رجلا في الحرب بعد أن قال لاالاه الا الله بدعوى أنه إنما قالها خوفا… و كيف نفسر الأخطاء الأخرى التي وقعت في الجهاد و نهى عنها الرسول و خلفائه الراشدون …. 2ـ هل يفهم من قولكم أنه علينا الغاء الادلة الشرعية المعتبرة و الرجوع للعلماء  للأدلة الكثيرة الواردة في ذلك و التي لاينكرها مسلم و استثناء المجاهدين من الأحكام الشرعية !!؟؟

   ثم أليس قولكم هذا هو محض التقديم للرجال على الأدلة الشرعية و أنتم تزعمون رفض ذلك . ثم قولوا لنا بربكم أنتم تعترفون بأنكم مقلدة و لستم مجتهدين { المتبع هو مقلد و ان كان أعلي درجة من  المقلد العامي } فقولوا لنا من هم علماؤكم ؟؟ فهاهم الذين كنتم تتحججون بهم قد أعلنوا البراءة من فتاويهم السابقة و من المنهج الذي تتبعونه  , أما في القاعدة فأنتم أنفسكم تعلمون ـ أو على الأقل الذين شموا رائحة العلم منكم ـ  خلوها من العلماء   » واقتصارها على شخصيات مصرية ليست معروفة بالعلم الشرعي حتى الظواهري و لم يبرز في القيادة أحد من الجزيرة العربية سوى أبو غيث وهو أيضا ليس من طلبة العلم الشرعي المعروفين في الكويت  » . {3}

إذ ن أنتم مخطؤون قد تركتم العلماء و طعنتم فيهم لتتبعوا قوما ليس فيهم حتى طالب علم كبير ,وقديما قال أحد السلف و قد بلغه قول الليث بن سعد : » لو رأيت صاحب هوى يمشي على الماء فلا تغتر به  »  » لقد قصر الليث , إذا رأيت صاحب هوى يطير في الهواء فلا تغتر به  » و لو كان الليث اليوم حيا لربما قال لكم  » إذا رأيتم  صاحب هوى يفجر واشنطن في الهواء فلا تغتروا به  »  . و ما أحسن قول الامام الشاطبي وهو بصدد قول الله تعالى :  » فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة و ابتغاء تأويله و ما يعلم تاويله إلا الله و الراسخون في العلم  » قال الشاطبي  » و كل منفي عنه الرسوخ في العلم فإلى  الجهل ما هو مائل و من جهة الجهل حصل له الزيغ   » . و نحن نسأل أهل الغلو و صبيانه و مراهقيه الأغرار أعطونا عالما واحدا راسخا في العلم يوافق على أقوال أهل الغلو أم أن كل علماء الأمة هم علماء ضلالة ووعاظ سلاطين !!! و أنتم وحدكم  الفرقة الناجية و الطائفة المنصورة !!! و بئس ما تزعمون , بل أنتم الخارجون على الأمة , وقد قال صلى الله عليه وسلم :  » ..  من خرج على أمتي يضرب برها و فاجرها و لايتحاشى من مؤمنها و لا يفي لذي عهد عهده فليس مني و لست منه  » { صحيح مسلم ـ كتاب الامارة ـ رقم الحديث 1884 }  و الطائفة المنصورة ببيت المقدس و أكناف بيت المقدس كما جاء في الحديث ,  و حي الله الطائفة المنصورة التي تقاتل اليهود المعتدين و ليس المسلمين …

 

لقد أساء الغلاة بجهلهم و تنطعهم أية أساءة إلى منهج السلف الذي يزعمون زورا وبهتانا الانتماء إليه حتى صار المبتدعة المرجئة من عصرانيين و غيرهم وأعداء الاسلام يستغلون أخطاءهم الفظيعة و جرائمهم  لتشويه منهج السلف الصالح . و لا زلنا نذكر المجزرة التي اقترفوها منذ سنوات قليلة في السودان ضد المصلين في أحد مساجد أنصار السنة { السلفيين } المعارضين لمنهجهم التكفيري بعد أن عجزوا عن مواجهتهم بالحجة و البرهان . و هذا و الكثير من جرائم الغلاة التي يسقط فيها المسلمون تذكرني بأتباع أبي حمزة الخارجي قديما الذين كانوا يسمون أنفسهم الشراة , فقد كان الواحد من هؤلاء يقتحم السوق من أسواق المسلمين ثم يعمل فيهم السيف يمينا و شمالا حتى يقتل و يحسبه أصحابه شهيدا !!! فلعنة الله على الخوارج الذين قال فيهم الرسول صلى الله عليه و سلم أنهم    «   يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية  » و قال أيضا : « لإن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد  » .

 

موقف عبد القادر عبد العزيز , صاحب كتاب الجامع, من قيادات تنظيم الجهاد المصري :

 

هذا و تجدر الاشارة الى أن صاحب كتاب{ الجامع} وهو عبد القادر عبد العزيز  الذي  اذي افتتن به الكثير من   الشباب الصغار لما فيه من غلو في التكفير و استباحة الدماء ,هو ليس من القاعدة و كان من تنظيم الجهاد المصري بقيادة الظواهري و كانوا يدعونه { بالعالم المرابط و المفتي المجاهد } ثم اختلف معهم و قال فيهم ما لم يقله مالك في الخمرة , و أصدر بيانا تحت عنوان  » بيان و تحذير بشأن جماعة الجهاد المصرية  »  و مما جاء فيه  : » فقد فوجئت بهذه الجماعة الضالة جماعة الجهاد تعبث بكتابي و تحرفه تحريفا لم يفعله أحد من الزنادقة بكتب العلوم الشرعية على مر تاريخ المسلمين فيما علمته  » و قال أيضا :  » فإذا كانت هذه الجماعة الضالة تعبث بكتب العلوم الشرعية هذا العبث مع استضعافها فكيف تصنع إذا تمكنت ؟ بل كيف يرجو هؤلاء الكاذبون الضالون تمكينا من الله ؟  » { الجامع في طلب العلم الشريف ط2  1/7 }ثم أضاف قائلا  » تمادت هذه الجماعة الضالة في التزوير و الخداع فأرادوا أن ينسبوا لأنفسهم علما ليس فيهم و فضلا ليس لهم فوضعوا على غلاف الكتاب  بعد اسمي عبارة  » أقرته اللجنة الشرعية بجماعة الجهاد  » ليوهموا الناس أن لديهم أهلية مراجعة مثل هذا الكتاب أو إقرار ما ورد فيه …و قد ثبت عندي أن القائمين على  أمر هذه الجماعة هم بالمعيار الشرعي من العوام الجهال ليست لديهم أهلية مراجعة مثل كتابي هذا …. و ليعلم كل مسلم أنه لا يحل اتباع الجهال ـ كهؤلاء أو غيرهم ـ في أمر من أمور الدين أو أمور العمل الاسلامي فأن اتباع الجهال و تقليدهم قيادة المسلمين هو الضلال بعينه  »     , و لكن شباب الغلو لا يعلمون هذه الأمور إنما تروج بينهم المختصرات المماشية للخط { لمزيد الاطلاع في هذا الصدد يمكن الرجوع إلى كتاب { أيمن الظواهري كما عرفته}  لمحامي الجماعات الاسلامية, منتصر الزيات  , و كذلك إلى موقع مجلة مراجعات و موقع المحروسة الذان يمكن الوصوا إليهما من موقعwww.moragaat.com  }  والمعلوم أن القاعدة هي ليست جماعة بالمعنى التقليدي { و إن هيمن عليها شق الظواهري في جماعة الجهاد المصرية …} و لكنها تحالف بين مجموعة من الجماعات  و الخلايا و المتعاطفين في العالم و أنها في الكثير من العمليات الأخيرة التي نسبت اليها قد اعتمدت التنفيد المحلي حتى في اختيار الأهداف ففي عملية الدار البيضاء تم استقطاب مجموعة من الشباب أشباه الأميين لتنفيد عمليات كان نتيجتها سقوط عشرات القتلى أغلبهم من المغاربة المسلمين و كان ذنب بعضهم هو سكنهم في حي قصديري مجاور  لمقبرة يهودية !!! و كأنه لم يكف هؤلاء ظلم النظام و تجويعه لهم ليتظاف الى ذلك ظلم { المجهدين} و مجازرهم !!! و الجواب جاهز دائما لدي الشباب المغفلين المبررين لهاته الجرائم و المجازر انه حكم التترس و ما أدراك  ما حكم التترس !!! الذي صار عمدة الغلاة , و شيكا على بياض لسفك دماء المسلمين الابرياء , اعتمادا على ما افتى به علماؤنا قديما في التترس و هو أن يتترس الكفار بالمسلمين حتى لايقاتلهم المسلمون فأجمع العلماء على جواز رمي الكفار و هم على هذه الحالة إذا كانوا هاجمين لدار الاسلام أي أتهم يستعملون المسلمين تروسا لهم و يتوغلون في البلاد و هو غير الوضع الآن … و اختلفوا في الحكم إن كان الأمر غير ذلك   … وهاهم الغلاة  يستغلون الفتوي لتبرير تفجير المجمعات السكنية مهما كان فيها من المسلمين إذاا ما كان هنالك كفار حربيون … وهكذا تتطاير السيارات المفخخة المرة تلو الأخرى و تتطاير معها أشلاء المسلمين و تتفحم نتيجة هده الفتوي الباطلة من فقهاء آخر الزمان , و إنا لله و إنا اليه راجعون من الشباب الطائش الذين يخربون بيوتنا و بيوتهم بأيديهم و قدموا أفظع الصور المشوهة عن الاسلام و الدعاة الاسلاميين التي أقسم غير حانث بان أعدء الاسلام لو صرفوا ملايين الدولارات ما حققوا ما قدمه لهم أولئك الشباب بطيشهم و غفلتهم و غلوهم بعيدا عن استشارة العلماء , كما فعل الخوارج قديما الذين تمردوا على علماء الصحابة .

 

 

الحذر من الحماسة المتهورة :

 

من أهم من يستتر بهم أهل الغلو رغم مخالفتهم لهم  , شيخ الاسلام ابن تيمية , و سيد قطب ـ رحمهما الله ـ و لا يتسع المجال لنورد أقوال شيخ الاسلام المخالفة لهم في غلوهم في تكفير المعينين و عدم عذرهم بالجهل … و مخالفتهم لابن تيمية الذي و إن كفر الحاكمين بغير ما أنزل الله  اتباعا منه للكتاب و السنة و فهم السلف الصالح  , إلا أنه لم ير الخروج على الحكام عند وقوع  الكفر إلا إذا تحققت القدرة و الاستطاعة ,  كما أنه لم ير شرعية دفع المنكر بمنكر أعظم … و في ذلك تفصيل لا يتسع له المجال هنا …. و سبب ضلال هؤلاء المراهقين الأغرار هو أخذهم  العلم عن غير أهله و قديما قيل  » لا تأخذ القرآن من مصحفي و لا  العلم من صحفي } . أما مخالفتهم لسيد قطب ـ رحمه الله  ـ  فهو بالغ الوضوح أيضا لكل من درس و عرف منهجه,  و من ذلك قول سيد وهو بصدد      الآية 78 من سورة النساء   » إن الاندفاع و التهور و الحماسة الفائقة غالبا ما تكون منبعثة عن عدم التقدير لحقيقة التكاليف . لا عن شجاعة و احتمال و إصرار . كما أنها قد تكون منبعثة عن قلة الاحمال . قلة احتمال الضيق و الأذى و الهزيمة , فتدفعهم قلة الاحتمال  إلى طلب الحركة و الدفع و الانتصار بأي شكل . دون تقدير لتكاليف الحركة و الدفع و الانتصار .. حتى إذا ووجهوا بهذه التكاليف كانت أثقل مما قدروا  و أشق مما تصوروا  فكانوا أول الصف جزعا و نكولا و انهيارا .. على حين يثبت أؤلئك الذين كانوا يمسكون أنفسهم و يحتملون   الضيق و الأذى  بعض الوقت و  يعدون للأمر عدته و و يعرفون حقيقة تكاليف الحركة , و مدى احتمال النفوس لهذه التكاليف ز فيصبرون و يتمهلون و يعدون للامر عدته و المتهورون المندفعون المتحمسون يحسبونهم إذاك ضعافا و لا يعجبهم تمهلهم ووزنهم للأمور ! و في المعركة يتبين أي الفريقين أكثر احتمالا و أي الفريقين أبعد نظرا كذلك   » . فهل كان سيد ـ رحمه الله ـ سطحيا  في فهمه ايها الأميون ؟! و هل كان سيد , جبانا و متخاذلا وهو الذي دفع حياته من أجل الإسلام و رفض إلى آخر لحظة طلب العفو من الظالم الطاغية السفاح !!! و قال كلمته الشهيرة لأخته التي دفعها الطغاة لتطلب منه طلب العفو :  » أختاه إن كنت قد حوكمت بحق فأناأرضى بحكم الحق و إن كنت حوكمت بباطل فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل  »  و قال أيضا  » إن اصبع السبابة الذيي تشهد لله بالوحدانية في الصلاة ليرفض أن يكتب حرفا يقر به حكم طاغية  » , رحم الله  الشهيد  ـ إن شاء الله ـ المعلم المظلوم سيد قطب  , وهدى الله مجاهدي الانترنيت

 

{الفقر التاريخي } و التهويل عند شباب الغلو :

 

   الواقع أنني لا أتحدث هنا عن فقر الوعي التاريخي و انما عن فقر المعلومات المذهل لمن تصدوا لتسفيه غيرهم دون الحد الأدنى من المعلومات وهذا هو الجواب عن سؤال البعض وحيرتهم  لماذا لا يتعظ هؤلاء بالتجارب  و يعيدون نفس الأخطاء !!؟؟, فقد حملت تجارب العنف في سوريا ثم مصرالدروس و العبر لكل ذي عقل   . و لقد تراجعت الجماعة الاسلامية   المصرية التي كانت من أكبر جماعات العنف بعد أن تبين لها خطأ المسار الذي تورطت فيه بعد أنهار الدماء التي سالت و خاصة تلك التي سفحتها السلطات  و تبين أن المفاسد زادت و رجحت عوض أن تزال أو تنقص … أما جماعة الجهاد التي هي أقلية أمام الجماعة الاسلامية  و التي عرفت بغلوها  فقد راجع أعداد من قياداتها الكبرى مواقفهم   مثل كمال السيد  حبيب الذي كان قاد التنظيم في وقت من الأوقات ..} ثم حملت أيضا تجارب العنف في  ليبيا ثم الجزائر  عبرا كبيرة لكل ذي عقل راشد , و لكن أغلب هؤلاء الشباب لا علم لهم بهذه التجارب  ,اللهم إلا معلومات دعائية عجيبة عن التجربة الجزائرية التي تصور بالرائدة و أن المجاهدين بعشرات الالوف في الجبال !!! !!! و معلومات مبتسرة عن التجربة المصرية تستغل فيها الأخطاء التي وردت في كتب المراجعات و تصريحات بعض المراجعين  التي اهتبلها أهل الغلو و أساءت لدعاة الاعتدال و المراجعة  { أنظر على سبيل اذكر تحفظات جمال سلطان على بعض المواقف التي أساءت الى المراجعات  , و انظر الى العدد الأخير من المنار الجديد الذي خصص لتقويم المراجعات } و أغلب شباب الغلو هم من الذين التزموا بالدين في التسعينات و بعد سنة 2001  , و مما يتميزون به نظرا للفقر المعلوماتي المدقع مع العاطفة الجياشة التي تريد أن ترى الأحلام واقعا بسرعةالبرق و تكره من يحدثها من وحي التجارب و العلم … هو التهويل و خاصة و قد تفرغ قسم من الغلاة لبث   التهويلات و الأكاذيب علىمواقع الانترنيت التي لو دخلتها لظننت بأن الخلافة الاسلامية قد قامت أو أنها على مرمى البصر !! و مرة قال لي أحد المتحمسين وقد ابتدأ الصلاة من حوالي سنة   » إن فلان ـ و ذكر اسم أحد أهم قادة الغلو ورموزه ـ  قد أفتى بكذا و كذا   » !!! فقلت له يا أخي هذا الذي تذكره ليس من العلماء و لاهو يزعم ذلك و أنه يفتي ! فأصر و استكبر فقلت له طيب هذا الرجل ليس من العلماء و لاهو يزعم ذلك و لا أحد من أهل العلم اعترف به بهذه الصفة التي لم يزعمهافكيف عرفت أته عالم ؟ فأجابني :  » لقد عرفته بأنه عالم لأنه فصيح جدا في اللغة العربية و هذا يدل على أنه على حق  » !!! وعندها  انعقد لساني و عجزت عن مواصلة الحوار , بعد أن دمغني بتلك  الحجة !!! و ذهب بعد ذلك الى طالب علم درس عند كبار العلماء  , فقال له أمامي  إن هذا الذي تزعم أنه عالم هو نفسه لا يستطيع أن يزعم ذلك لو أراد , فهل اقتنع ؟ أبدا  البدعة في قلب صاحبها دين و لو ضربت عليها عنقه . و قديما ناظر ابن عباس الخوارج وهو من هو في العلم فرجع قسم منهم و أصر الآخرون على تكفيره و تكفير الامام علي , بدعوى أنهم حكموا الرجال و { لا حكم إلا لله } و هي كلمة حق أرادوا بها باطلا كما قال الامام علي .   و صدق الامام الشافعي القائل: «   ما جادلت عالما إلا و غلبته و ما جادلت جاهلا إلا و غلبني  »   .

 

  عندما يتحول أنصار الجهاد الى طابور خامس وهم لايشعرون !!!

 

لقد أثبتت التجارب المعاصرة أن الكثير من أعمال العنف قد استدرج اليها الاسلاميون حتى توجد مبررات تصفيتهم ولا تسمح ضرورة الاختصار بالتفصيل هنا إنما ما أريد التذكير به هنا هو أن العديد من أجهزة المخابرات العربية و العالمية قدعملت و لاتزال على ايجاد طابور تابع لها داخل اروقة العمل الاسلامي أفرادا و حتى مجموعات وطوائف كالقاديانية و الأحباش مثلا , و هذا امر عرفته الأمة منذ مسجد ضرار و ابن أبي سبأ اليهودي مثلا و لا ينبغي تهويله { لايمكن أن تزايد علينا الاحزاب العلمانية في هذا فهي مخترقة من أعلى الى أسفل و بعضها مكلف من سلطات بلاده أو المخابرات الأجنبية بتشكيل أحزاب وواجهات ولا ضرورة لككر الأمثلة من تونس  }

 وقد ذكرنا سابقا جماعة الجيا الجزائرية التي عرفت بتركيز مجازرها على المناطق المععروفة بولاءها للجبهة الاسلامية للانقاذ ونذكر اليوم أن المخابرات الجزائرية قامت أثناء فترة الجهاد ضد السوفيات في أفغانستان بارسال أعداد من عملائها الي هناك للتجسس وهم الذين اعتمدت عليهم بعد ذلك  لاختراق الجماعات المسلحة .

 و نذكر مثلا آخرا وهو المجموعة التي قامت بقتل السياح في مراكش في صيف 94م  و التي تبين بعد ذلك أنها مجموعة من الشباب المتدين غررت بهم المخابرات الجزائرية في فرنسا عبر عملائها المندسين باسم الجهاد لكي يقوموا بتلك الأعمال التي لم تكن الا خطة من المخابرات الجزائرية لارسال رسالة الى النظام المغربي فحواها لقد أصررتم على التغاضي عن الأسلحة التي تهرب الى الجماعات المسلحة  في الجزائر من أوروبا عبر ترابكم فها هو الحريق يصل الى دياركم ..

و في هذا الصدد يقول وسام فؤاد  » كانت أحداث الجزائر قد فرضت الربط بين الجماعة الجزائرية المسلحة و اختراق صفوفها بواسطة جهازي المخابرات الفرنسي و الجزائري بهدف دفعها في اتجاه توسيع حلقة العنف و استغلاله لتشويه صورة جماعات الاسلام التي تنادي بشمول الإسلام و ضرورة صده إلى نطاقه الطبيعي من جهة في مجالات الحياة من ناحية و بين تصفية حسابات هذه الأجهزة المخابراتية مع بعض القوى السياسية و الاجتماعية من ناحية ثانية  »   { وسام فؤاد ـ الأفغان العرب بين وحدة المنهج التربوي و تعددية المناهج الحركية  مجلة  مراجعات  العدد الأول }  ونبقى دائما في المغرب العربي لنذكر بما يؤكده الكثيرون من العارفين ببواطن الأمور الى أن مقتل القيادي اليساري   بن جلون  في المغرب لم يكن الا استدراجا مخابراتيا حققت من وراءه السلطة هدفان كبيران هما الخلاص من حركة الشبيبة الاسلامية المزعجة و التي دفعت الثمن غاليا جدا و الخلاص من خصم سياسي مزعج هو بن جلون …

 

أما عن تفجيرات تركيا الأخيرة فقد أكدت بعض المصادر و منها صحيفة مقربة من حزب العدالة و التنمية التركي أن المخابرات التركية قد تلقت معلومات هامة و خطيرة جدا من المخابرات الباكستانية تفيد بأن التفجيرات تمت على أيدي منظمة التكفير التي كونها الموساد في تركيا و الهدف من هذه التفجيرات هو تعميق التعاون و التحالف بين تركيا و إسرائيل و قد سارعت السلطات الأمنية  على اثر ورود هذه المعلومات إلى مطالبة الاسرائليين بمعلومات مفصلة و تفسيرات عن وصول عناصر الموساد إلى المواقع المفجرة بعد وقت وجيز جدا  من وقوع العمليات مما يشي بالعلم المسبق و من آخر المعلومات في هذا الصدد هو ما تناقلته وكالات الأنباء في تركيا وغيرها من تصريح د. ماهر قيناق المسئول بالمخابرات التركية بأن الجهات التي تقف وراء التفجيرات الاربعة التي شهدتها إسطمبول الشهر الماضي تريد لصق التهمة بتنظيم القاعدة من أجل أن يتسنى لها محاربة الاسلام و الدول الأسلامية من وراء هذا الغطاء ….

 و أكد قيناق بأنه لم يعد هناك تنظيم يدعى القاعدة موضحا بأن بعض  الجهات مستفيدة من ذلك بتحميل مسئولية الجرائم التي ارتكبتها إلى القاعدة …. و أشار قيناق إلى الجهة التي تقف وراء الهجمات الأخيرة فقال هناك واحدة من ثلاثة تقف وراء الهجمات الأخيرة وهي المخابرات الأمريكية أو الاسرائيلية أو الأنجليزية  {4} .   و الأمثلة كثيرة في هذا الصدد …   و لكنني أود   أن ننتقل الى موضوع آخر وهو كيف يوظف الغلو الآن الذي يسمى زورا بالجهاد لتحطيم البنيان الداخلي للدولة و تبرير التدخل الأجنبي المتربص إذ رغم أن أمر التربص الأجنبي و مخطاطاته و تقاريره متداولة و معروفة الا أن أهل الغلو الذين يزعمون الوعي السياسي العميق !!! مصرين علي ذات الطريق لولا تراجع  الشيخان الخضير و الفهد { اللذان اعترفا بأن أبعادا كشيرة لصورة الواقع كانت غاءبة عنهما }  و أعداد الشباب التي أخذت تتراجع عن منهج الغلو….

 و كل عاقل فضلا عن عقلاء العمل الاسلامي يعلمون أنه حتى لو افترضنا أن هؤلاء تركتهم امريكا حتى يسقطوا النظام السعودي فإنهم عاجزون عن مواجهة التحديات العالمية بعد ذلك و انهم سيوظفون فقط مثل الطابور الخامس و كاسحات الألغام للأعداء المتربصين و يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوه .  و حتى لا نتهم من بعض المغفلين بكيل التهم جزافا , نذكر نموذجا من الدراسات الامريكية مع العلم أن خطة غزو افغانستان و إعادة تقسيم المنطقة  كانت جاهزة من قبل احداث 11 سبتمبر , و يؤكد عديد الخبراء و السياسيين و  المحللين في الغرب و الولايات المتحدة نفسها أن هنالك احتمالات كثيرة انطلاقا من مؤشرات متعددة بأن السلطات الامريكية كانت على علم بالهجمات مسبقا و تركتها تقع لتبربر السياسة الدولية الجديدة بعد ذلك أمام شعبها و أمام العالم . و قد أثبتت الوثائق  لأمريكية التي أفرج عنها بعد التقادم بأن الولايات المتحدة كانت على علم مسبق بالهجمات اليابانية على ميناء. .    و تركتها تقع لتبرير الاعتداءات النووية التي كانت تعتزمها ضد اليابان …. يقول أناتول لايغن في دراسته المعنونة { أسرار الاندفاع نحو العراق }             

 » ….و الاعتقاد بإمكان نشر الديمقراطية عن طريق القوة الامريكية لا يكون دائما حديثا مخادعا بل على العكس فهو لاينفصل عن التصور الأمريكي بأن الولايات المتحدة رسالة في العالم هي ضرورة نشر العقيدة الأمريكية غير أن هذا الاعتقاد التبشيري ثبت أيضا أنه عظيم الفائدة في تدمير منافسي الولايات المتحدة أو شل حركتهم … و على أية حال فإن الحرب المعتزمة ضد العراق لاتهدف فقط إلى إبعاد صدام حسين بل إلى تدمير هيكل الدولة العراقية الوطنية العربية التي تهيمن عليها طائفة السنة على النحو الذي وجدت فيه منذ نشأة هذا البلد و المفترض أن الديمقراطية التي تحل محل النظام العراقي الحالي ستكون شبيهة بالديمقراطية القائمة في أفغانستان أي تحالف عشوائي من الجماعات العرقية و لوردات الحرب و يعتمد بصورة كلية على القوة العسكرية الأمريكية … و بالمثل فبعد تدمير نظام صدام حسين إذا لم تخضع المملكة العربية السعودية للرغبات الأمريكية و تعرضت للهجوم بدورها فعندذاك واستنادا إلى الأفكار التي يجري تداولها في دوائرالبحث في واشنطن سيكون الهدف منها ليس مجرد استبعاد النظام السعودي و القضاء على الوهابية كأيديولوجية للدولة بل سيكون تدمير الدولة السعودية و تقسيمها و عند ذلك توضع آبار البترول الخليجية تحت الاحتلال العسكري الأمريكي و يتولى الأمور في المنطقة أمير تابع وربما تعود ملكية الحجاز إلى الأسرة الهاشمية الحاكمة في الأردن …  »  .

 و لا نريد التعليق على هذه الفقرة لعدم الاطالة وهي تغني عن أي تعليق .

 

   

 كلمة حق الى حكومات الجور و القهر وسدنتها في البلاد  في البلاد العربية :

 

 

ان السلفيين  دعاة الاصلاح  مخالفون للغلاة و رافضون لمنهجهم كما أنهم رافضون لطغيانكم و عسفكم و ظلمكم  و لكنها النصيحة التي لا بد من قولها, اعذارا إلى الله عز وجل  » قالوا معذرة إلى ربكم و لعلهم يرجعون «   , و اشفاقا على بلادنا أن تعمها حمى التفجيرات و يموت الصالح و الطالح , يموت العشرات من آباءنا و أمهاتنا و اخواننا مع بعض أعوان الظلمة , وتعم بلادنا الفوضى و يستغل ذلك الأعداء المتربصون .

إن تواصل القهر و قمع مظاهر التدين في تونس لم يعد مقبولا كما لم يكن مقبولا في أي يوم من الأيام و أنتم أول من يعلم بأن التدين لاعلاقة له بالتنظيمات ولا  الأحزاب , وثقوا كل الثقة أن الاسلام لا يمكن استئصاله من تونس مهما حلم الحالمون , و أن الغلاة  قادمون إن و اصلتم في غيكم مهما اتخذتم من احتياطات و الكثير منهم غير منظمين ومن هنا تأتي خطورتهم لأنه لا يمكن رصدهم , كما أنه ليس لهم برنامج غير الانتقام من الجلادين …    نعم إن الكثير منهم ردود أفعالهم غير متوقعة و لايمكن أن يتوقعها أحد و بعضهم مستعد لأن يفجر عمارة كاملة بطوابقها لاستهداف أحد الجلادين و الظلمة , انني لا أبرر لهم و لا أرتضي منهجهم و الله ,  و لكنكم أنتم من تبررون لهم , بصلفكم و اصرار الحمقي و المتجبرين الغلاة منكم على حلم استئصال الاسلام  , أقصد التيار الفرنكفوني المتحالف مع اليسار الانتهازي الذي يقود البلاد إلى الخراب و الهاوية , تنفيسا عن أحقاد النخبة المزعومة ضد الاسلام و التاريخ و الهوية . إن الحل  الوحيد في تونس هو الحوار وتجنيب بلادنا الحبيبة دوامة العنف , و اطلاق سراح المساجين الذين كفاهم ما ذاقوه  و أهاليهم مند أكثر من 13 سنة ,  مع التزامهم بنبذ العنف الذي إذا ثبت على البعض القليل و النادر  منهم  فقد دفعوا إليه دفعا … أفلم نكن نساق من المساجد و البيوت بعد منتصف الليل إلى مسالخ التعذيب { نعم مسالخ يشرف عليها وحوش متجردين من الانسانية و بعضهم عرفوا في شبابهم بالانتماء إلى اليسار المتطرف مثل الجلاد حسني الذي عرف في الثانوية المهنية التي درس فيها بنشاطه في صفوف اتحاد الشباب الشيوعي , الجناح الطلابي للحزب العمالي الشيوعي  }  من أجل درس في المسجد ! أو حلقة تحفيظ للقران الكريم ! أو كتاب نقرأه !!! أو لم تكن أخواتنا و أمهاتنا يهن في الطرقات و الأسواق و المعاهد و يوصفن بأفظع النعوت لارتدئهن ما آمن بأن الله  أمرهن  به  ؟!!. وو الله إن العلمانية المتطرفة المطبقة في تونس لا مثيل لها حتى في تركيا أو فرنسا , حيث لا تمنع النساء هناك من ارتداء الحجاب في الشوارع أو أمام بيوتهن كما في تونس العربية المسلمة !!!  يعلم الله أنكم أنتم الذين كنتم تستدرجوننا للعنف و أن الذي منع التيار الاسلامي في تونس من الانسياق في هذا المسار  هو رفضه له و ليس لجبن شباب الإسلام عن الجود بالروح في سبيل الله  ـ حاشا و كلا ـ .  أما اقتراحنا السابق بحل النهضة فقد كان رأيا ارتايناه  {كما رآه غيرنا مثل  الأخ صالح كركر القيادي السابق في الحركة}  و طرحناه للنقاش , وهو  نابع من أن تيار الترابي الذي يقود الحركة هو سبب أزمة الحركة  في الماضي و الحاضر و لا يعني ذلك أنني أعترض على من اختار العمل التنظيمي !! و إن كنا نرى أن ظرف الساحة التونسية لا يحتمل التصعيد و المواجهات … كما أننا نتوجس من عمل سياسي باسم الاسلام يتقارب مع الأحزاب العلمانية الفاشلة جماهيريا التي تقايض ضعف  وضعه الراهن لتفرض عليه تنازلات ترفضها العقيدة  , و من ثم تقفز من على ظهره لتحقيق أجندتها الخاصة المخالفة للإسلام …. و تكون بعد ذلك من أشد أعداءه كا هي الحقيقة , و التاريخ شاهد عن الذين لعبوا بالاسلاميين المرة تلو المرة { أنظروا مذكرات السياسي الاخواني المخضرم  صلاح الشاوي و ما حوته من حقائق في هذا الصدد  و من عبر خرج بها من تجاربه المعمقة مع هؤلاء}  و لكن بعضنا هداه الله لا يريد ان يتعظ و يستغرق في هم اللحظة رغم أنه يعلم حقيقة هؤلاء و قد خبرهم , و قبل ذلك فإن ربنا عز و جل قد قال :  » و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى و لئن اتبعت أهوائهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من دون الله من ولي و لا نصير «   و قوله تعالى  » فلا تطع المكذبين ودوا لو تدهن فيدهنون  » نعم لا يجوز في ديننا أن نطوع الدين و نعمل فيه المقص حتى يرضى العلمانيون و يصفوننا بالاعتدال ‍‍!!‍‍ فالدعاة إلى الله ليسوا سياسيين انتهازيين و مكيافيليين ,  و دورهم ابتداءا  هو البلاغ المبين  » فإنما عليك البلاغ و علينا الحساب  » { الرعد 40} ,  » فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر  » . هذا هو الحل لنتظافر جميعا من أجل حماية بلادنا بعد أن رأينا ما حصل عند الاشقاء أما إن أصررتم على القمع و العنف و العمل على استئصال الاسلام بالحديد و النار فلن تحصدوا إلا الأشواك والله , مهما غركم عتوكم المؤقت و الزائل حتما  , فإن النفوس قد ضاقت و قد بلغت القلوب الحناجر, و ليس كل الناس يضبط نفسه و خاصة الشباب و هم يرون الظلم و العسف و القهر أملا في اقتلاع الاسلام من أرض الزيتونة !!! ..

 

 

 

أين العلماء في تونس !!!؟؟؟ :

 

إنه كما قيل :  » و في اليلة الظلماء يفتقد البدر  » ,  و لقد شاهدنا دور العلماء المشهود في السعي لاخماد  حرائق نار الاقتتال الداخلي و الفتنة في مصر و بلاد الحرمين و لكن أين العلماء في تونس ؟؟!!! وللأسف فإن سياسة الاستئصال البورقيبية قضت تقريبا على العلماء الذين هم موئل الناس و خاصة عند الفتن  و صمام أمان المجتمعات , ولكن  لا تزال ربما  هنالك ثلة باقية من الزيتونيين آمل أن تظطلع بدورها في إخماد هذه الفتنة ,  فمثلا لماذا لا يحاول الشيخ عبد الرحمن خليف  أو يتاح له وهو الذي تحترمه كل الاطراف وهورجل نزيه و مستقل عن الجميع و انكبابه منصب على العلم و التربية بعيدا هن التنظيمات و المزايدات , فلماذا لا تصدر من الشيخ بادرة للحوار و الاصلاح في تونس لحل الاحتقان الداخلي قبل أن تحصل ما لا تحمد عقباه مما قد وصلت ارهاصاته…. . , نعم أدعو الشيخ الفاضل بما عرف عنه من سماحة و اعتدال أن يقترح مبادرة حوار مع المساجين و أن يدخل هو بدوره في حوار مع هؤلاء الاخوة  من أجل تسهيل الحوار و تذليل عقباته . كما   أدعو حركة النهضة إلى مراجعة أخطاءها الفادحة و منها اتخاذها للترابي قدوة و منظرا , و التصعيد الفادح الذي أدى الى الاصطدام  دون أن يكون الاسلاميون قادرون على مواجهة النظام و حماته في الخارج , بالاضافة إلى أخطاء اخرى فادحة في التكوين العقدي التي أضرت بالصف…. ويجب أن نقتنع بعالمية المعركة , و أن التغيير الاسلامي هو قضية أجيال و لا يمكن أن ينجح إلا في إطار تغيير عالمي في ظروق عالمية ملائمة … و أن قطرنا الصغير لا يمكن أن يكون بوابة التغيير العالمي , و دخولنا للعمل السياسي في تونس سوف يؤدي إلى احدى أمرين , إما انضمامنا إلى جوقة المطبلين و المصفقين  و المزمرين و تطويع الاسلام لأهواء سدنة الأصنام الجاهلية  , و إما اصطدامنا مع السلطات التي لايمكن أبدا ان تتحول ألى ديمقراطية بحكم ارتهانها بقوى الاستعمار الغربي .و قوى الاستعمار الغربي لا تريد دولا مستقلة و لكن أقاليم تابعة وراء البحار . كما أدعو السلطة في تونس إلى فتح باب الحوار و ايقاف زبانية القمع عند حدودهم من أجل مصلحة البلاد العليا  ووقف الاحتقان الدي يدفع اليه اليسار الماركسي المتآمر

                                                                منهج أهل السنة و الجماعة في الحكم على الرجال:

إن من معالم منهج أهل السنة و الجماعة في الحكم على الرجال ما قرره جهابذة أهل السنة وهو أن الرجل الواحد قد يجتمع فيه خير و شر و فجور و طاعة و معصية و سنة و بدعة , فاستحق من الموالاة و الثواب بقدر ما فيه من الخير و استحق من المعاداة بحسب ما فيه من شر, فيجتمع في الشخص الواحد موجبات الاكرام و الاهانة . و لذلك فلا بد من التوضيح بأن ادانة الغلو ليست ادانة للجهاد , فالجهاد ماض إلى يوم القيامة كما أخبر الصادق المصدوق ـ صلى الله عليه و سلم ـ لا يوقفه عدل عادل و لا جور جائر , وهو ماض وراء البرّ و الفاجر .. و من قال بنسخ الجهاد فقد كفر بما أنزل على محمد ـ صلى الله عليه و سلم ـ . و لكن الجهاد  شيء و الغلو و البغي شيء آخر , فمن منا اعترض على الجهاد في فلسطين و العراق و أفغانستان و غيرهما من الثغور ؟!! و المجاهدون بشر غير معصومين و هم معرضون للخطأ و لذلك فإذا ما طان بعض المجاهدين أو المتعاطفين معهم قد و قعوا في أخطاء صغيرة أو كبيرة … فينكر عليهم ذلك  و لكن لا يصح التمادي لانكار الجهاد من أصله أو تحميل كل المجاهدين أخطاء البعض أو الوقوف مع الحملة الصليبية اليهزدية العالمية ضد الاسلام و المسلمين في العالم . و إذا ما كان الشيخ سلمان العودة و علماء آخرون قد نصحوا الشباب بعدم الذهاب إلى العراق فإنهم  لم يقولوا  بحرمة ذلك أو بضرورة استئذان الحاكم قبل الذهاب !, فمن أراد الذهاب فالطريق أمامه … إنما تحدث الشيخ العودة و كذلك الشيخ ناصر العمر من واقع المعلومات التي عندهما و مما ورد من الميدان و لا يزال يرد إلى اليوم من أن مشكلة المقاومة المجاهدة في العراق ليست قلة الرجال و لكنها قلة المال .  و قد عرف العراقيون بمهاراتهم القتالية العالية و صلابتهم و بأسهم الشديد . و قد قال الشيخ العودة بأنه يخشى أن تنساق أعداد واسعة من الشباب المسلم من صفوة الأمة إلى مقاتلها في العراق ليخلص منها أعداء الاسلام دون أن يكون هنالك مبرر لذلك , و يكون ذلك على حساب ساحات و ميادين الدعوة و الخير  التي كانت تقوم عليها . و كما يقول الشيخ سفر الحوالي فإن البعض لا هو يعمل مع العاملين للاسلام في ميادين العمل الأخرى التي لا تتناقض مع الجهاد { يعني مثلا هل نوقف الدروس في المساجد و العمل الاغاثي في إفريقيا و آسيا و العمل الدعوي ضد التنصير في إفريقيا و كل أعمال الخير و نذهب جميعا إلى العراق !!} و لا هو يذهب ليجاهد  ,و لكنه يجلس ليدبج المقالات على الانترنيت في شتم العلماء و العاملين للإسلام الذين لم يذهبوا إلى العراق أو لم يروا أو يفتوا بوجوب ذلك و تعينه  !!! { و هذا في الواقع ما يشاهد باستمرار و أعرف شابا  كلما وجد أحد المتحمسين في الكلام عن الجهاد و شتم الاخوة الآخرين و التطاول عليهم إلا و قال له :  » يا أخي من منعك من الجهاد ؟ هاهو ثمن التذكرة و الطريق أمامك  »   عندها يهرب المتكلمون و يتذرعون بالأعذار الواهية ! و أحدهم ضربه لأنه أحرجه أمام الناس!! }.

 

وأخيرا ضرورة الكفر بالعجول التي لها خوار :

عندما ندعو على الحوار الوطني أو نرفض العنف مهما كان مأتاه فليس يعني ذلك الولاء للعلمانيين كما قد يظن بعض  الغلاةالسطحيين الأغرار  الذين يحتاجون إلى شرح كل سطر بل كل مفردة. ولذلك فإنني أؤكد أن ولائنا هو لله و لرسوله و للمؤمنين  و براءتنا هي من الكفار و المنافقين , و خطابنا هو الخطاب القرآني  و ليس ما يريد أن يفرضه علينا الروم و ممثليهم من أبناء جلدتنا,  » و لتستبين سبيل المجرمين  » , و لينعق الناعقون و ليقولوا أنتم تكفيريون ما دمتم ترون كفر اليهود و النصارى و المشركين و المنافقين … ألا إننا قد كفرنا بالمنافقين و بالإعلام الزائف … و بحانات الشعارات الفارغة … و بعبودية العجول الفرنسية و الأمريكية و غيرها التي لها خوار … كفرنا بكم يا عباد العجول ,  » كفرنا بكم و بما تعبدون من دون الله  و بدا بيننا و بينكم العداوة و البغضاء أبدا  حتى تؤمنوا بالله وحده   » . أنتم يا من جعلتم كل ما يتعلق بالدين في تونس مجللا بالاثم و الخزي و العار !!! علينا البراءة منه حتى تقبلوننا في ناديكم الديمقراطي المزعوم الذي تأتون فيه المنكر .أليس كذلك يا من بلغت بك   الانتهازية  و نكران الجميل لمن كانوا بالأمس القريب فقط يناضلون من أجل حرياتك…  و يدافعون عنك و يشتمون اخوانهم الذين تبرأوا منك !!!…. إلى أن تطالبهم بالتخلي النهائي عن ايمانهم بالشريعة الاسلامية و التحاكم إليها و عن شمول الاسلام لكل مناحي الحياة , حتى تقبلهم في {ناديك  الديمقراطي}  و تقبل بالجلوس معهم ؟ !! و لم يبق لك إلا أن تشترط عليهم أن ينخرطوا في حزبك المدعوم و يبايعوك ستالينا أوحدا متحكما في الرقاب حتى القبر !! . وفي ذات الوقت تصورون أنفسكم و كأنكم الفرقة الناجية الديمقراطية المنصورة  {لا بالله} و لكن بالعجل الفرنسي الذي جاء ليخور و يدافع عنكم و يدعم حظوظكم  {و يهاجم الحجاب الاسلامي في عقر دار الاسلام   ويدعم الحكم الجبري  و سياسة {المقاصل اليعقوبية} ضد الاسلام } , و جفت الصحف و أغلقتم الباب دون الآخرين ! ما لم يكفروا بالاسلام شاملا لكل  مناحي الحياة كما أنزله الله تعالى :  » يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة و لاتتبعوا خطوات الشيطان  »

نعم لقد قالها فؤاد زكريا عراب الليبرالية العربية, بأن العلمانيين العرب لا مشروع لهم إلا مهاجمة  التيار الاسلامي ومشروعه , وأضيف : إن التحالف الفرنكفوني الماركسي المتطرف في تونس لا مشروع له إلا مهاجمة الاسلام و الحلم باستئصال الاسلام من تونس !!! و لكن هيهات هيهات ! أتى لأحفاد الكاهنة اليهودية و كسيلة , أن يقضوا على أحفاد أبي زمعة البلوي  و حسان و عقبة!!

لكم الله أيها المساجين القابضون على الجمر في أقبية و زنازين الفرنكفونية في تونس في زمن النخاسة و العمالة و الدجل . لكم الله أيها الملتزمون بدينكم في تونس رجالا و نساءا , و شبانا و فتيات , و أنتم تتجرعون الاهانة و الاذلال ليلا ونهارا { و لست أبالغ و لقد عشت تلك المعاناة الرهيبة } . لكم الله أيها الاخوة القابضون على الجمر في المنافي مهما اختلفت مشاربكم … و جزى الله الشدائد كل خير, لأنها تكشف معادن الرجال و تطهرالصفوف و تمحص الصديق من العدو , و تسقط المرتجفين … و تظهر طبيعة المعركة لكل ذي عينين , معركة الاسلام و الكفر , و غير ذلك كذب و دجل و نفاق , و  » المنافقون في الدرك الأسفل من النار  » و مهما يطل ليل الظلام فالفجر قادم حتما   » و تلك الأيام نداولها بين الناس و ليتخذ منكم شهداء و الله لا يحب الظالمين  »  .

 

 


                                            الهوامش

 

{1} لقد فضلت عدم نشر مقالي في الرد على مغالطات أتباع جناح الترابي التونسيين  لأن الوقت غير مناسب , ثم إن الحوار قد انحدر كثيرا في المقال الأخير و تحول إلى مهاترات لا يمكن أن تتقدم بالحوار أبدا نتيجة التعصب الأعمى للأشخاص و الحزب على حساب الحق , و قد طفح المقال الأخير  كسابقيه بمغالطات كثيرة يرثى ل…. و لست مستعدا في التورط أكثر في هذا المسلسل , و يكفي أنني ساهمت بجهد المقل في تحريك المياه الراكدة لتنشيط الحوار الاسلامي الداخلي, و في كشف عديد الحقائق الخافية و في بيان تميز منهج أهل السنة و الجماعة كما فهمه السلف الصالح و ضرورة دراسته و التمسك به . ومن أعجب ما انتقدني فيه من سمى نفسه بن سليمان هو احالتي على المراجع!!! و هذه أول مرة أقرأ أن امرؤا  ينقد لأمانته العلمية!! و قد فعلت ذلك حتى أثبت أن ما أقوله ليس بدعا من القول بل قد تواتر عليه عديد العلماء و المفكرون الاسلاميون .. و هذا ما ضايق من سمى نفسه خالد بن سليمان فجعل ينتقد في أكثر من مقال إحالتي على المراجع !! و كأنه كان علي أن أقتدي به وهو الذي يكاد أحيانا ينقل فقرات كاملة من بعض المراجع و ينسبها إلى نفسه !!! و لا فائدة في الاحراج أكثر . ومن المآخذ الكبيرة على هذا الأخ أنه وهو الباحث في علم النفس { تخرج من احدى جامعات الجزيرة العربية  و هذا هو سبب اطلاعه على طرف من المنهج السلفي مع العلم بأنه اعترف بأن اسمه منتحل عندما طالبني بالبحث عن دلالات رمزية لاسمه  } يصف نفسه بالباحث في الفكر الاسلامي , حتى يمارس علينا العنف الرمزي بتعبير بيار بورديو , مع أن المتخصص الوحيد فينا هو الأستاذ حسام عبد القادر الذي درس الشريعة رسميا و تتلمذ على أحد كبار المحدثين . و مما يدل على ضعف اطلاع الأخ على السلفية و قد اعترف بنفسه بأنه مبتدئ , هو اعتماده أساسا على كتابات شاب عربي يكثر من الكتابة عن ابن تيمية ونقد السلفيين , بلغة توهم بالتخصص  , في حين أنه حاصل فقط على الاجازة {الباكالوريوس} في اللغة العربية من بلاد الحرمين , و بعض من درسوه يشهدون له فقط بالتفوق في اللغة العربية, أما في هذه المواضيع فيقولون بأنه حاطب ليل و أنه يقوم بالجمع و الربط دون دليل و ما يكتبه في هذه المواضيع لا علاقة له بالعلم ,هذا ما قاله بعض مدرسيه و هم أدرى بما يقولون , لذلك أربأ بك أن تتخذ مثل تلك الكتابات مرجعا لدراسة المنهج السلفي و تروج لها أنت و رفاقك  . كما لا تفوتني الاشارة إلى مغالطة كبيرة و هو ترحيبك بما زعمته من عدي لبعض الفرق الضلالة ضمن أهل السنة !! في حين أنني قلت أنها من أهل القبلة ولم أقل أنها من أهل السنة , و أما الأشاعرة فهم من أهل السنة بالمعنى العام لا الخاص , إذ المعنى الخاص هو لمن وافق السلف الصالح مما لا يزعمه الأشاعرة أنفسهم الذين قال قائلهم  » طريقة السلف أسند و طريقة الخلف أحكم  » و التفصيل ليس محله هنا  و ليس أهل السنة و الجماعة بيتنا الخاص { و لا ناديكم الخاص}  ندخل فيه من نشاء و نخرج من نشاء  ,إنما نتبع بيان علماء أهل السنة المتابعين لمنهج تمتد سلسلته إلى الصحابة الكرام عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ,  و من خرج فهو الذي أخرج نفسه ., فعليك بكتب عقائد أهل السنة ففيها التفصيل . و هذا الموضوع علمي و ليس موضوع مزايدات و تكتيكات سيلسية و شطارة و{ ذراعك يا علاف } فعلينا تبّين منهج أهل السنة كما بينه السلف الصالح الذين هم خير القرون , وترك ابتداع المبتدعين .  مع العلم أن أبا الحسن الأشعري نفسه و كذلك الجويني و غيرهما كثير قد ماتوا على منهج و عقيدة السلف الصالح و تركوا ما كانوا عليه و ذلك مثبت  . فأين الرويبضات العصرانيون  المتباكون على الأشعرية في تونس من هذا مع أنهم ليسوا بأشعرية و يا ليتهم كانوا كذلك على الأقل .إنما يستعملون الأشعرية لضرب منهج السنة و الجماعة كما فهمه السلف , و أمام العلمانيين يتبرأون من الأشعرية الجبرية الصوفية …

{2} و لله در الشيخ محمد سرور زين العابدبن الدي ناله الكثير من ألسنة الغلاة و الجفاة , إذ يقول لفتية الغلو الأغرار :  » . و مراهقون أغرار مثلكم يضعون أتفسهم في مرتبة العلماء المفتين و يتبعون كل ناعق و ينقلبون من النقيض إلى ضده , أنصحهم بتهضيب أنفسهم من الغرور و الهوى … و أدعوهم إلى التوبة النصوح قبل أن يأتيهم زمن لا ينفع فيه الندم  » . { مجلة  » السنة  » العدد 72}

 

{3}من  مقال لصهيب العربي , نقلا من موقع الساحة السياسية بتاريخ 26.11.03  نقلا عن موقع العصر بتاريخ 19.05.03

 

{4} حتى تبني القاعدة لتلك العمليات إذا صح فهو ليس بكاف , فساحة الجماعات المسلحة كثيرا ما تعرف التنازع بين التنظيمات كل يزعم تبني العملية من مثل ما يقع في فلسطين أحيانا …و على كل حال فالمؤشرات و الدلائل تتوالى عن احتمالات دور غربي أو اسرائيلي في بعض التفجيرات التي تنسب للقاعدة…

 

 

6 أكتوبر 2003 م

 

أسئلة حول مشروع الإصلاح الديمقراطي الأمريكي (1 من 2)

بقلم: رفيق عبد السلام   إن الشعوب العربية والإسلامية تشعر بالضيق الشديد الذي يصل إلى حد الكراهية العمياء للإدارة الأمريكية وسياساتها ليس لأنها تريد أن تجلب لهم الديمقراطية والتحررية السياسية وهم لها كارهون، بل لأنهم يرون في القوة الأمريكية مانعا يحول دون تمتعهم بفضائل الديمقراطية وحق اختيار نمط الحكم والرجالات الذين يرتضونثمة وجهة غالبة على الخطاب الأمريكي بوجهيه السياسي والأكاديمي تميل إلى إرجاع معضلة الانتقال الديمقراطي في العالم الإسلامي وكذلك سوء التفاهم القائم بين الإدارة الأمريكية وعالم العرب والمسلمين إلى مجال القيم الثقافية والسياسية، فالإدارة الأمريكية بموجب هذه الرؤية الرسمية تبدي حرصا على نشر القيم الديمقراطية والليبرالية في مختلف أنحاء العالم ايمانا بالصلاحية الكونية لهذه االقيم، في حين أن العرب والمسلمين يبدون ممانعة شديدة في تقبل القيم الديمقراطية والتحررية السياسية لاعتبارات دينية، وخشية ما عساه أن يغشاهم من تأثيرات غربية تمس نمط حياتهم واجتماعهم السياسي، ولذلك لم يتردد بوش في خطابه الأخير يوم6 نوفمبر في تذكير العرب والمسلمين بفضائل الديمقراطية وإمكانية تعايشها مع عقائدهم الدينية والثقافية، وكأن جوهر المشكل يكمن في عدم اقتناع العرب والمسلمين بالديمقراطية، وليس في حرمانهم منها. وقد يفصح بعض الأكاديميين الأمريكيين من المختصين في شؤون الشرق الأوسط والعالم الإسلامي عما يعتمل في صدور الساسة الأمريكان ولكن اعتبارات المصالح واللياقة الدبلوماسية تمنعهم من المجاهرة بالأمر، فيقولون إن أصل المشكل انما يعود إلى الإسلام نفسه الذي يدين به غالبية العرب وشعوب المنطقة، فهو دين لا يعرف معاني التسامح والتعايش، ويحض على العنف وشن الحروب المقدسة (الجهاد) ضد المخالفين في الدين والملة، وهو إلى جانب ذلك يغذي ثقافة الخضوع والطاعة العمياء للحكام المستبدين، ولا يقيم وزنا للمرأة وللحرية الفردية والسياسية. هذه القراءة تلقى رواجا سواء في أوساط الأكادميين أو الإعلاميين والسياسيين الغربيين، بحكم انسجامها مع إرث استشراقي ثقيل يقوم في صورته العامة على حفر خنادق بين الثقافات والحضارات من جهة، ثم على تأكيد التمايز الجوهري للثقافة الغربية قياسا ببقية الثقافات العالمية، سواء كان ذلك بسبب جذورها الفكرية الصلبة التي تعود إلى « المعجزة اليونانية » على ما يقولون، أم بسبب جذورها الروحية والأخلاقية الممتدة في الإرث اليهودي المسيحي، أم بسبب الجمع التوليفي بين هذين العاملين على نحو ما يذكر عالم الاجتماع الألماني ماكس فيبر في معرض تساؤله عن دواعي نشأة النظام الرأسمالي الحديث في الفضاء الأوروبي (وتحديدا في الشق البروتستانتي منه) دون غيره من الثقافات العالمية الأخرى. ورغم أن هذا الخطاب الاستشراقي اضطر للتراجع تحت مطارق النقد التاريخي ثم توجهات المدرسة التأويلية الرافضة للعبة المفاصلة والمفاضلة بين الثقافات، إلى جانب أدبيات ما بعد الكولونيالية التي عملت على فضح آليات السيطرة والقوة المتوارية خلف النصوص الاستشراقية على نحو ما برز في كتابات إدوارد سعيد وبعض رموز اليسار الأوروبي والأمريكي، إلا أن الخطاب الاستشراقي بدأ يسترد أنفاسه ويستعيد مواقعه المفقودة هذه المرة في جو من الاحتفالية بانتصار القيم الليبرالية – في نسختها الأمريكية- بعد سقوط النموذج الشيوعي الغارب، ثم بعد كارثة الحادي عشر من سبتمبر وما تلاها من إذكاء لنار العداوة والبغضاء لكل ما هو عربي وإسلامي. وبعيدا عن التفسيرات السطحية والمخادعة التي يلوذ بها رجال البيت الأبيض والبنتاجون وقطاع من الأكاديميين الأمريكان فإننا سنتوقف عند العوامل المعوقة لانتقال ديمقراطي جاد في المنطقة ولتبلور علاقة سلمية وحوارية بين عالم الإسلام الواسع والقوة الأمريكية… أولا: إن الشعوب العربية والإسلامية تشعر بالضيق الشديد الذي يصل إلى حد الكراهية العمياء للإدارة الأمريكية وسياساتها ليس لأنها تريد أن تجلب لهم الديمقراطية والتحررية السياسية وهم لها كارهون، بل لأنهم يرون في القوة الأمريكية مانعا يحول دون تمتعهم بفضائل الديمقراطية وحق اختيار نمط الحكم والرجالات الذين يرتضون، فرغم أن الساسة الأمريكان على تعاقبهم يكثرون من الحديث عن الديمقراطية وحقوق الإنسان وحماية الحقوق المدنية، ولكنهم يغلبون مصالحهم السياسية المباشرة والضيقة في الكثير من الأحيان على حساب القيم السياسية والأخلاقية النبيلة، فهم لا يترددون في دعم أكثر الأنظمة فسادا وتعديا على حقوق مواطنيها، وفي إسناد الانقلابات العسكرية التي تدهس صناديق الاقتراع إذا كان ذلك يدعم نفوذهم السياسي والعسكري ويحمي مصالحهم الاقتصادية الانفرادية. مشكلة السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط أنها لا تتعامل مع شعوب المنطقة باعتبارها كائنات حية وواعية لها أشواقها ومطامحها المشروعة إلى الحرية السياسية والرخاء الاقتصادي مثل غيرها من بقية خلق الله، بل تتعامل معها من خلال مخططات استراتيجية باردة قوامها السيطرة على منابع النفط وضمان تدفقه إلى الأسواق الأمريكية بأقل الأثمان الممكنة، إلى جانب ضمان التفوق العسكري والهيمنة السياسية الاسرائيلية على المحيط الشرق أوسطي، ولو أدى ذلك إلى إلى قهر وإذلال ملايين البشر. الكل يعلم أن للولايات المتحدة مصالح نفطية وسياسية واسعة في منطقة الشرق الأوسط ومن حقها أن تدافع عن مصالحها المشروعة، ولكن الإشكال حينما يتم اختزال المصالح الأمريكية في النافذة الاسرائيلية الضيقة، وحينما يتم تجاهل إرادة ومطامح 300 مليون عربي وما يزيد عن المليار وربع المليار مسلم مما يغذي في نفوسهم عوامل النقمة والغضب بسبب الشعور بالضيم والظلم. ومن المؤكد هنا أن المشروع الديمقراطي الأمريكي المراد جلبه إلى منطقة الشرق الأوسط بقوة الضغوط وحتى الاحتلال العسكري المباشر سيظل مشروعا كسيحا ومجهضا قبل بدايته، لأنه مشروط بقائمة مطالب وأجندة لا تحتملها شعوب المنطقة ولا هي تنسجم مع أدنى المقومات الديمقراطية الموعودة.   (*) باحث تونسي مقيم في المملكة المتحدة   (المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 11 ديسمبر 2003)

Accueil

 

Lire aussi ces articles

18 mai 2011

TUNISNEWS 11 ème année, N°4012 du 18.05.2011 archives : www.tunisnews.net AFP: Premières victimes probables d’Al-Qaïda dans la Tunisie

En savoir plus +

21 novembre 2006

Home– Accueil – الرئيسية       TUNISNEWS 7 ème année, N° 2374 du 21.11.2006  archives : www.tunisnews.net  AISPP: Communiqué AFP:

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.