11 avril 2004

Accueil

TUNISNEWS

  4 ème année, N° 1422 du 11.04.2004

 archives : www.tunisnews.net


نداء إلى اجتماع عام ومسيرة تضامنية مع الشعب العراقي ومقاومته الباسلة ضدّ الاحتلال

اف ب: المدانون بنشاطات تخريبية في تونس ينتمون الى « جماعة ارهابية متطرفة »

الحياة: المغرب والجزائر يعبران عن رغبتهما في تسريع اجراءات عقد القمة

الشرق الأوسط: «الأطلسي»: الانتخابات الجزائرية جرت «حسب معايير ديمقراطية تعددية»

محمد عـبـّو: الإرهاب والإرهاب القضائي والعم سام

الوحدة: هل من رؤية جديدة لتنشيط شوارع مدينة تونس؟ الوحدة:  » البحث الموسيقي  » في ندوة صحفية : العودة…

الشـاذلي العيادي : المخابرات

محمد الحداد: الفشل الأميركي وأسبابه التي فيه وفينا

منير شفيق: الاحتلال الأمريكي للعراق إلى الهزيمة

ياسر الزعاترة: الاصلاح على الطريقة التونسية


Nouvelles de Tunisie: Hutième session de la Commission tuniso-libyenne des Affaires de sécurite à Tripoli XINHUA: La Tunisie et la Libye renforcent leur coopération en matière de sécurité AFP: Souk El Blat, lieu magique des croyances populaires tunisiennes CSDPTT: SMSI 2003 – Quand les altermondialistes ratent le rendez-vous TUNeZINE 119 est en ligne ettounsi de TUNeZINE : Les X porteront plainte le jour J Lecteur Assidu: Les  » vraies  » raisons du report du sommet de la Ligue arabe (TNA) The Jewish Journal: A Relative Peace for Those in Tunisia


Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 
نـــــــداء  
تنديدا بتصعيد العدوان الاجرامي الأنقلوأمريكي وتضامنا مع الشعب العراقي ومقاومته الباسلة ضدّ الاحتلال من أجل تحرير أرض الرافدين تدعوك الأحزاب والمنظمات الحقوقية الموقعة على هذا النداء إلى اجتماع عام تضامني يوم الاثنين 12 أفريل 2004 على الساعة السادسة مساء ببورصة الشغل بالعاصمة وإلى المسيرة التي تنظمها يوم الاربعاء 14 أفريل 2004 على الساعة الواحدة ظهرا انطلاقا من أمام المسرح البلدي تونس العاصمة.   = الحزب الديمقراطي التقدمي = حركة التجديد = التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات = حزب العمال الشيوعي التونسي = الهيئة الوطنية للمحامين = الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان = جمعية النساء الديمقراطيات = الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين = الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب


المدانون بنشاطات تخريبية في تونس ينتمون الى « جماعة ارهابية متطرفة »

.تونس (اف ب)- اكد مصدر رسمي في تونس ان الشبان الثمانية الذين صدرت ضدهم الجمعة عقوبات قاسية بالسجن ينتمون الى « جماعة ارهابية متطرفة » يتزعمها طاهر قمير الموجود حاليا في الخارج.
وكان ستة شبان اربعة طلاب في الثانوي وطالب جامعي ومدرس قد مثلوا في السادس من نيسان/ابريل الحالي امام المحكمة الابتدائية في تونس التي حكمت على كل منهم بالسجن 19 عاما وثلاثة اشهر مع النفاذ.
وحكم على تونسيين اخرين حوكما غيابيا بالسجن 26 عاما وثلاثة اشهر اولهما قمير لذي يقيم في السويد في حين يعيش الثاني ويدعى ايوب الصفاقسي في فرنسا كما اوضح محاميهما سمير بن عمور لوكالة فرانس برس.
واوضح مصدر رسمي في تونس ان عمر فاروق شلاندي اعتقل لحيازته « وثائق تتعلق بصنع اسلحة ومتفجرات ». وتبين من التحريات ان « المجموعة بدات نشاطها سنة 2001 بتنظيم لقاءات سرية لتنفيذ اهداف ارهابية من بينها صنع متفجرات لاحراق مدرسة ومركز للحرس الوطني في جرجيس » على بعد 500 كم من تونس العاصمة. واوضح المصدر ان زعيم العصابة قمير « عمل على تجنيد الشبان المتهمين وتدريبهم على صنع قنابل ومتفجرات ». واضاف ان قمير غادر البلاد في ايار/مايو 2002 الى الخارج حيث استمر على اتصال بافراد المجموعة الذين طلب منهم شن هجوم على مركز الحرس البحري في جرجيس بقذيفة بازوكا كان ايمن مشرق (احد الطلبة المحكم عليهم بالسجن 19 عاما) سيجلبها من الخارج.
وادين افراد المجموعة بتشكيل عصابة لتدبير وتنفيذ اعتداءات على افراد وممتلكات بهدف اثارة الرعب. كما ادينوا بالسرقة وصنع وتجميع متفجرات ونقلها وتخزينها وفقا للمصدر الرسمي نفسه.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية بتاريخ 11 أفريل 2004


Hutième session de la Commission tuniso-libyenne des Affaires de sécurite à Tripoli

10/04/2004– MM. Hédi M’henni, ministre de l’Intérieur et du Développement local et Nasr al-Mabrouk Abdallah, secrétaire du Comité populaire général de la Sécurité générale en Jamahirya arabe libyenne ont présidé, à Tripoli, les travaux de la 8ème session de la Commission sectorielle tuniso-libyenne des Affaires de sécurité. Au cours de cette réunion, les deux ministres ont paraphé le procès-verbal de la réunion de la commission dont les travaux avaient débuté en cours de semaine, au niveau des experts. M. Hédi M’henni s’est félicité à cette occasion des résultats des travaux de cette session, précisant qu’elle a été consacrée à l’évaluation de la coopération entre les structures de sécurité des deux pays et à la présentation de propositions visant à renforcer et à dynamiser cette coopération. Dans ce contexte, il a souligné la nécessité de déployer davantage d’efforts dans les différents domaines de l’action sécuritaire, parallèlement au renforcement des échanges d’informations et de la coordination afin d’élever la coopération au niveau des ambitions et de la volonté politique des dirigeants des deux pays et des aspirations des deux peuples frères. De son côté, M. Nasr Al Mabrouk Abdallah a fait part de sa satisfaction des travaux de la commission, réaffirmant l’importance qu’il y a de persévérer sur la voie de l’harmonisation des approches et des méthodes de travail afin de garantir une coopération concrète et la complémentarité, afin de relever les différents défis sécuritaires. Il a également relevé la nécessité de prospecter les méthodes et les voies à même d’améliorer le rendement dans ce domaine et de faire face aux différentes formes de criminalité et de délinquance. Il s’est, d’autre part, félicité des relations exemplaires et des liens historiques établis entre la Tunisie et la Libye, soulignant la nécessité de dynamiser la coopération bilatérale. Au cours de cette réunion, la commission mixte des affaires sécuritaires a examiné des questions liées au renforcement de la sécurité et de la stabilité dans les deux pays et à la lutte contre la criminalité sous toutes ses formes, dont le terrorisme, la migration clandestine, le trafic des stupéfiants et la contrebande. D’autre part, la réunion a porté sur des questions relatives à la facilitation de la circulation des personnes entre les deux pays, le renforcement des secteurs de la protection et de la défense civiles, la formation, le recyclage et la qualification des agents ainsi que sur la consolidation de la coordination et de la coopération entre les deux parties aux plans régional et international.
(Source: www.infotunisie.com, le 10 avril 2004)

La Tunisie et la Libye renforcent leur coopération en matière de sécurité

   

 
TUNIS, 10 avril (XINHUANET) — La Tunisie et la Libye ont paraphé samedi à Tripoli le procès-verbal de la 8ème session de la commission mixte des Affaires sécuritaires, dans le but de renforcer davantage leur coopération en la matière Selon l’agence de presse TAP, le ministre tunisien de l’Intérieur Hedi M’Henni et son homologue libyen Nasr Al-Mabrouk Abdallah ont présidé cette session, au cours de laquelle les deux parties ont examiné des questions liées au renforcement de la sécurité et de la stabilité dans les deux pays et à la lutte contre la criminalité sous toutes ses formes, dont le terrorisme, la migration clandestine, le trafic des stupéfiants et la contrebande. D’autre part, la réunion a porté sur des questions concernant la facilitation de la circulation des personnes entre les deux pays, le renforcement des secteurs de la protection et de la défense civiles, la formation, le recyclage et la qualification des agents ainsi que sur la consolidation de la coordination et de la coopération entre les deux parties aux plans régional et international. Fin
 
(Source: l´agence de presse chinoise XINHUA)


Souk El Blat, lieu magique des croyances populaires tunisiennes

 

AFP, le 11 avril 2004 TUNIS, 11 avr (AFP) – Le Souk El Blat de Tunis est un lieu aussi magique qu’étrange où les herboristes vendent des plantes aux vertus curatives et où l’on trouve tortues et caméléons vivants pour des pratiques qui perpétuent certaines croyances populaires. Situé dans la vieille Médina, le souk embaume à longueur d’année de toutes sortes d’herbes et plantes aromatiques, telles que le thym (zaâter) et le romarin (klil) qui soignent contre contre la toux et les coups de froid. Certaines herbes plus mystérieuses, telle la « zriga », sont réputées en Tunisie pour combattre les inflammations intestinales, tandis que la « nouka » serait efficace contre les calculs rénaux. Selon le tenancier d’une des petites échoppes, les herbes proposées ont largement dépassé les frontières du pays, telle la « chandgoura » qui pousse sur les sols sablonneux. Censée guérir la stérilité féminine -ce qui n’a jamais été prouvé- cette herbe apparaît à partir de février et devient rare en été, période où son prix flambe et passe de 300 millimes à quelque 5 dinars (0,1 à plus de 3 euros). Selon ce vendeur, cette herbe est très populaire auprès des touristes, Allemands notamment, qui en achètent durant leurs vacances en Tunisie. Mais au souk El Blat, entre phytothérapie et sorcellerie, la marge est étroite puisque voisinent à côté des plantes médicinales des cornes de gazelles censées « crever le mauvais oeil » et détourner les maléfices des envieux. On trouve aussi des caméléons vivants dans de petites cages artisanales, dont l’usage cruel était dénoncé récemment par Le Temps, un journal local qui recensait les croyances populaires de la Tunisie. La pauvre bête est jetée dans un kanoun (réchaud en terre cuite contenant des charbons de bois incandescents) pour être ainsi sacrifiée, ce qui a pour effet -dit-on- d’éloigner les mauvais esprits et la « poisse ». Un autre usage, tout aussi courant, de cet animal, selon le même journal: « L’égorger sur le pas de la porte pour protéger la maison et ses habitants des envieux et du mauvais oeil. C’est aussi au souk El Blat que l’on trouve des tortues, la « tortue grecque » répandue dans de nombreux pays méditerranéens et qui est pourtant un animal protégé dont le commerce est théoriquement interdit. Est-ce parce que la tortue est censée porter sur elle sa maison? Toujours est-il que la croyance en Tunisie attribue à cet animal le pouvoir de retenir le mari volage chez lui, celui qui préfére jouer aux cartes le soir avec ses amis plutôt que de rester avec sa douce moitié. Les vendeurs du souk confient que les acheteurs d’herbes magiques et autres animaux objet de croyances populaires sont issus des couches les plus variées de la population. Il reste qu’une partie des acheteurs de ce souk sont bel et bien férus d’herboristerie, qu’ils croient profondément dans les vertus des plantes médicinales, objet ces dernières années d’un regain d’intérêt en Tunisie. L’Institut des Zones Arides de Médenine (extrême sud) vient de lancer un projet de recherche sur les herbes et plantes sauvages dans le sud du pays, prévoyant des cultures et travaux pour la préservation de 33 types de plantes recensés. Les plantes médicinales ont déjà été l’objet de recherches à la Faculté de pharmacie à Monastir (centre) et un recueil sur leurs bienfaits a été édité.  

 
أخبار الوحدة
• خطة نظم المحامون التونسيون، بدعوة من الهيئة الوطنية للمحامين إضرابا عن العمل يوم الاثنين 29 مارس الفارط تنديدا باغتيال مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين واحتجاجا على ضعف الموقف الرسمي العربي. ويبدو أن الهيئة الوطنية للمحامين التونسيين قد وضعت برنامج عمل متكامل بالنسبة لتفعيل عمل لجنة المقاطعة الناشطة في صلبها وستتجلى قريبا أشكال تحرك ميداني بالنسبة لدعم الانتفاضة ومقاومة التطبيع. • مبالغة ما دمنا مع أخبار الهيئة الوطنية للمحامين نشير إلى أن مبالغة العميد في التكتم على فحوى محادثاته مع وفد يمثل الاتحاد الأوروبي وقام بالاتصال بالعميد وبوزارة العدل للنظر في سبل التعاون بين الاتحاد الأوروبي وتونس من أجل تطوير النظام القضائي في بلادنا. ويبدو أن من بين النقاط التي تم التطرق إليها مشروع بعث معهد أعلى للمحاماة. • نوايا يبدو أن الترشحات لتولي مهمة عمادة المحامين التونسيين ستكون متعددة. فإلى جانب اعتزام العميد الحالي الأستاذ البشير الصيد الترشح فان هناك ترشحات أخرى متوقعة وتهم الأساتذة جمال الدين بيده ومحمد رضا الاجهوري وعبد الرؤوف العيادي ومحمد المكشر وإبراهيم بودربالة وعبد الجليل بوراوي وعبد الستار بن موسى والياس القرقوري. • هيكلة تشهد اللجنة الوطنية لمناهضة الصهيونية بتونس إعادة هيكلة لفروعها بما من شأنه أن يحقق مزيدا من الجدوى والفاعلية لنشاطها ويفعّل دورها. وفي هذا الإطار، وبعد أن وقع تجديد فرع اللجنة بصفاقس وقع صباح يوم الأحد 4 افريل الجاري تشكيل فرع تونس للجنة الوطنية لمناهضة الصهيونية وكُلّف السيد محمد بوعود بتنسيق عمله. ومن المنتظر ان يتم قريبا تركيز فرع للجنة الوطنية لمناهضة الصهيونية بمدينة جندوبة.

• ندوة إقليمية

تنظم مبادرة المقاومة الديمقراطية العالمية، وهي مبادرة مناهضة للعولمة والأمركة ومع استرداد الشعوب الرازحة تحت نير الاستعمار لحقوقها ندوة إقليمية تنطلق يوم 15 ماي 2004 في باريس. الندوة الإقليمية تضم ممثلين لأوروبا والوطن العربي وأمريكا اللاتينية، ومن المتوقع أن تسجل المبادرة حضور عدد كبير من الشخصيات الفاعلة في المجالين السياسي والثقافي نذكر من بينها على سبيل الذكر لا الحصر سمير أمين وكورين كومار وجان زيغلر علاوة على نقابيين وفاعلين في المجتمع المدني وحركة حقوق الإنسان. • انتخاب عقد المكتب السياسي للاتحاد الديمقراطي الوحدوي اجتماعا يوم الجمعة 2 افريل الجاري. وقد تدارس الاجتماع عددا من المسائل المتصلة بالأوضاع الوطنية والعربية وأقر مبدأ اختيار أمين عام بالنيابة يتولى مهمة تسيير الاتحاد الديمقراطي الوحدوي حتى تاريخ عقد المؤتمر الوطني للحزب. المكتب السياسي للاتحاد الديمقراطي الوحدوي اختيار السيد المنصف الشابي لهذه المهمة الحساسة والدقيقة نظرا للظرف الذي يمر به الاتحاد الديمقراطي الوحدوي ومن المنتظر ان ينظر المجلس الوطني للاتحاد الذي سينعقد يومي 10 و 11 أفريل الجاري في هذا الاختيار ويبت فيه. الوحدة تتقدم بالتهنئة الخالصة للسيد المنصف الشابي على ما حظي به من ثقة مناضلي واطارات الاتحاد الديمقراطي الوحدوي. • خطوات عقد السيد إسماعيل بولحية، أمين عام حركة الديمقراطيين الاشتراكيين ندوة صحفية يوم السبت 3 أفريل الجاري خصصها لتناول جوانب من مسيرة الحركة ومن موقفها من أهم ما استجد على الساحة السياسية الوطنية. السيد إسماعيل بولحية أبدى تفاؤله بمسار المصالحة ولم الشمل داخل حركة الديمقراطيين الاشتراكيين واعتبر أن حركية المصالحة ستتدعم أكثر. من جهة أخرى جدد السيد إسماعيل بولحية دعوة حركة الديمقراطيين الاشتراكيين إلى صياغة ميثاق شرف يضبط أخلاقيات التعامل السياسي بين الأحزاب السياسية وأشار إلى أهمية الموعد الانتخابي القادم. * إعجاب مازالت محاضرة الاستاذة رجاء بن سلامة التي ألقتها في صفاقس منذ ما يقارب الثلاثة أسابيع حول (المراة والحجاب) محور نقاش وإعجاب لدى عديد المثقفين، والعديد بينهم يتساءل لماذا نحرم في الفضائية التونسية من هذا الصوت المستقل المدافع عن قيم المساواة باعتماد التحليل العلمي الهادئ. وعلمنا من جهة أخرى أن رابطة الكتاب الأحرار تسعى الى أن تكون أعمال الدكتورة رجاء بن سلامة محور جلسة علمية ستنظمها مطلع الشهر القادم. اين البلدية؟ حظيرة بناء في قلب العاصمة (شارع فلسطين) مازالت منذ سبعة شهور تقريبا مصدر نبع غزير من المياه الصافية تسيل هدرا نحو المجاري، دون أن تتدخل أي من المصالح المعنية في بلدية العاصمة أو في وزارة الفلاحة أو البيئة، رغم اننا كتبنا سابقا عن الأمر على صفحات هذه الجريدة. اتفاقية علمنا أنه قد يعلن في أي وقت عن توقيع اتفاقية بين وزارة التربية والاتحاد العام التونسي للشغل حول رجال التعليم الثانوي ومطالبهم المزمنة. مشروع الاتفاقية تداولته النقابات الجهوية للتعليم الثانوي وبعض النقابات الأساسية ولا يجيب عن أهم مطالب القطاع ممثلة في التخفيض من سن التقاعد والقانون الأساسي لرجال التعليم، والحق النقابي، والمنحة التي طالبت بها النقابة مقابل إصلاح الامتحانات الوطنية. المتفائلون يشيرون الى أن ما تحقق أي الرفع في نسبة المقبولين في المناظرات الداخلية من 10 الى 20 بالمائة، وتوحيد الأقدمية الضرورية للمشاركة في المناظرة في 7 سنوات وفتح الآفاق للأساتذة المبرزين بتحديد زيادة جملية تقدر بمائة دينار للمرتقين الى الرتبة الجديدة، وزيادة المنح والقروض المخصصة للطلبة من أبناء المدرسين لا يمكن اعتبارها أمرا قليل الشأن، والاتفاقية لاتغلق الباب أمام مواصلة التفاوض والمطالبة بما يراه النقابيون حقوقا..

• موقف تقوم الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات بحملة للتحسيس بضرورة ان لا تتحول الحملة التي يراد منها الحفاظ على الاخلاق الحميدة الى أداة للحد من حرية المرأة ومن مجال تواجدها في الفضاء العمومي. • حوار قام الفرع التونسي لمنظمة العفو الدولية باتصالات عديدة لتقديم تصور الفرع حول بعض النقاط الواردة في المشروع المقترح لتعديلالميثاق العربي لحقوق الانسان. الفرع التونسي اشار الى تتعارض جوانب من هذا المشروع مع حق الحياة وحرية الفكر والرأي والوجدان. ومما يعتبر مهما على هامش هذه الجهود هو عودة الحوار بين فرع تونس لمنظمة العفو الدولية والادارة التونسية وهو ما نأمل تواصله واستمراره. المصدر: صحيفة الوحدة العدد  403 بتاريخ 9 أفريل 2004

SMSI 2003 – Quand les altermondialistes ratent le rendez-vous

par Bruno Jaffré et Jean-Louis Fullsack, CSDPTT, www.csdptt.org
Nous avions appelé dans un article publié ici, à ce que la Société civile ne manque pas le rendez-vous du Sommet Mondial de la Société de l’Information (SMSI). Du 10 au 12 décembre, s’est tenu à Genève le Sommet Mondial de la Société de l’Information clôturant cette première phase. Malheureusement la mobilisation altermondialiste fut presque inexistante. Il n’y a donc rien d’étonnant à ce que la déclaration dite de la  » société civile  » soit d’une étonnante platitude si ce n’est sur la question des droits de l’homme et dans une moindre mesure sur les logiciels libres.
Si elle n’est pas avare en déclarations de bonnes intentions à propos de l’égalité des sexes, des droit des peuples autochtones, du respect de la pluralité de langues (alors que l’on a imposé de fait et sans guère de protestation la langue anglaise comme seule langue de travail de la Société civile) il a fallu que le Groupe Afrique menace de rédiger se propre déclaration pour que la problématique du développement apparaisse comme prioritaire. Une timide allusion aux services publics apparaît en introduction sous la forme  » En outre, les gouvernements devraient assurer et promouvoir les services publics lorsque les citoyens le jugent nécessaires…  » ! ! !.
Les affirmations selon lesquelles :  » Il nous faut résolument renoncer à toute promotion des TIC au service du développement à finalité purement lucrative et mue uniquement par la loi du marché. Il convient de prendre sciemment et délibérément des mesures en ce sens afin de veiller à ce que les nouvelles TIC ne soient mises en place d’une manière qui perpétue encore les tendances négatives actuelles de la mondialisation économique et de la monopolisation des marchés…  » apparaissent d’une étrange naïveté faute d’une analyse des mécanismes de la mondialisation libérale et de sa dénonciation sans réserve alors que la déréglementation des télécommunications n’a affecté que le premier des secteurs jusqu’ici publics à en subir les effets dévastateurs. Enfin, citons en dernier exemple les droit des travailleurs qui a droit à 9 lignes sur les trente pages de ce document, dans lesquelles il est question de respecter les normes interna-tionales et le droit des travailleurs à se syndiquer. Et toujours cette affirmation de l’éminence des TIC comme solutions universelles, qui au mieux pourrait passer comme de la naïveté :  » Les TIC doivent servir à faire comprendre les règles relatives aux droits de l’homme et les normes internationales du travail et à les faire respecter et appliquer « . Cette Déclaration, est-il spécifié sur sa page de garde, a été  » Adoptée à l’unanimité par la plénière de la société civile du SMSI le 8 décembre 2003 « . Relativisons cette emphase en précisant que  » la société civile du SMSI  » présente pour approuver ce document par acclamation n’a pas dépassé la soixantaine, alors que les organisateurs avaient accrédité plus de 1300 associations pour ce Sommet. Ces quelques exemples montrent les égarements mais aussi les graves insuffisances dans l’_expression de la société civile représentée au Sommet. Ajoutons d’autre part que, alors que pour les participants aux séances officielles, la participation de la Société Civile semblait être assurée sans accroc, les membres du CASIC présents sur place en sont revenus avec l’impression d’avoir été méprisés.
Le Sommet de Genève ne constituait que la première phase du processus du SMSI, la deuxième phase se déroulant jusqu’au Sommet de Tunis en 2005. Plus encore qu’il y a deux ans, nous pensons qu’il ne faut pas rater ce deuxième rendez vous ; nous allons ici en exposer quelques raisons même si les résultats exposés ci-dessus parlent d’eux-mêmes. Car s’il n’est plus concevable aujourd’hui de laisser les sommets du G8 ou de l’OMC se tenir sans une mobilisation massive, rien ne justifie qu’il n’en soit pas de même pour le Sommet Mondial de la Société de l’Information. Et cela pour plusieurs raisons.
1. Les secteurs convergents de l’informatique, des télécommunications et des médias sont au coeur des préoccupations du mouvement altermondialiste, comme secteurs les plus avancés dans le processus de concentration monopolistique, de mondialisation libérale, de destruction des services publics et de dérives spéculatives. 2. Les sommets organisés par l’ONU sont autant d’occasions d’aller plus avant dans la remise en cause de l’ONU et du système intergouvernemental pour officialiser le pouvoir croissant des multinationales au détriment des Etats. A cet égard l’Union Internationale des Télécom-munications (UIT), a joué le rôle de précurseur depuis la vague de déréglementation du secteur des télécommunication et la privatisation des opérateurs historiques qui en a résulté.
3. Ce Sommet a constitué une des expérimentations les plus avancées (mais peut-être aussi la plus pernicieuse) de la tentative d’instrumentaliser la Société Civile pour consolider le processus de mondialisation libérale.
La prochaine phase du Sommet est prévue à Tunis en 2005. Les manipulations qui ont permis de contourner les interventions des quelques membres du CASIC et des autres contestataires lors du Sommet de Genève viendront cette fois non seulement du  » bureau de la Société civile  » mais aussi bien sur des autorités tunisiennes expertes en la matière dans ce pays dictatorial ou toute _expression de l’opposition est violemment muselée sans ménagement. Mais on pourra aussi compter sur d’importantes contradictions qui ne manqueront par d’apparaître entre ces deux pôles en particulier sur la question des libertés. Les conditions d’_expression seront plus difficiles mais l’expérience de la première phase a permis d’éclairer les objectifs et les stratégies des uns et des autres. La préparation ne doit donc souffrir d’aucun retard, et requiert d’autant plus de rigueur et surtout une mobilisation beaucoup plus large, au sein du mouvement altermondialiste. Des forces existent, en Europe comme l’influent collectif communica-ch avec qui nous sommes proches mais aussi en Afrique, comme en témoignent un certain nombre de courriers reçus par notre association dans la phrase préparatoire.
Le Sommet à Tunis constitue par ailleurs une excellente occasion de soutenir les organisations tunisiennes militant pour leurs droits d’_expression, et contribuer à la construction -dans des conditions difficiles- des forces altermondialistes des pays du Maghreb, les formes de participation au Sommet devant bien évidemment être décidées en concertation avec elles. De façon plus générale, la présence active, nombreuse et militante des altermondialistes nous paraît d’autant plus justifiée que l’on se trouve au cœur de leurs préoccupations : la lutte contre la déréglementation néolibérale et les privatisations et pour la refondation des services publics, la dénonciation des effets de la spéculation et financière et le dumping social. Enfin le fait que ce Sommet se déroule dans un pays du  » Sud  » est une opportunité majeure pour dénoncer les échecs des conférences internationales sur le financement du développement et promouvoir à cette fin la prise en compte de la taxe Tobin et de toute autre proposition alternative au dogme libéral. Outre les questions citées ci-dessus relatifs à la spécificité des télécommunications et de l’informatique et des médias, il représente une opportunité de continuer les mobilisations lors des Sommets de Rio, de Johannesburg, de l’OMC ou du G8 et des autres conférences internationales.
(paru dans Grain de Sable n°462 par Bruno Jaffré ATTAC Nord-Essonne Président de CSDPTT bjaffre@csdptt.org ; Jean Louis Fullsack ancien expert de l’UIT, délégué de CSDPTT au SMSI jlfullsack@wanadoo.fr) (Publié par: Antonio, le samedi 10 avril 2004 à 19h18) lien web: http://bellaciao.org/fr/article.php3?id_article=5806
 

 

المغرب والجزائر يعبران عن رغبتهما في تسريع اجراءات عقد القمة

الرباط, القاهرة     الحياة     2004/04/11
اعرب المغرب والجزائر عن رغبتهما في تسريع اجراءات عقد القمة العربية المؤجلة في تونس في اقرب وقت ممكن. وقالت مصادر رسمية ان الجهود العربية والمشاورات الجارية لتسريع القمة كانت محور محادثات بين العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس الجزائري المنتخب عبدالعزيز بوتفليقة خلال اتصال هاتفي بين قائدي البلدين اول من امس. واوضحت المصادر انهما اتفقا على « ضرورة عقد القمة العربية في تونس في حال اعربت عن رغبتها في ذلك ».
ورأت اوساط ديبلوماسية ان الحوار بين المغرب والجزائر في شأن القمة يعزز موقف تونس على خلفية انتسابها الى المجموعة المغاربية, ما يعني احتمال عقد قمة تجمع العاهل المغربي والرئيس الجزائري على هامش القمة العربية.
من جهة اخرى, يعقد المندوبون الدائمون في الجامعة العربية اجتماعاً تشاورياً اليوم برئاسة الامين العام عمرو موسى لاستعراض نتائج جولته المغاربية حول عقد القمة العربية المؤجلة وكذلك لبحث الأوضاع المتردية في العراق وفلسطين والخطوات الواجب اتخاذها لوقف حمامات الدم في الأراضي المحتلة والعراق. وقالت مصادر الجامعة إن موسى سيطلع المندوبين على الاتصالات التي أجراها مع كل من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ومبعوث أنان إلى العراق الأخضر إبراهيمي, ووزراء خارجية بعض الدول العربية والأوروبية حول هذه الموضوعات التي تشعل الأوضاع في المنطقة وتؤثر في استقرارها. ويبدأ موسى جولة جديدة اعتباراً من بعد غد الثلثاء لاستكمال مشاوراته حول مكان القمة العربية المقبلة وموعدها, وذلك بزيارة المنامة ثم دمشق.
وقالت إن موسى سيطلع ملك البحرين والرئيس السوري على نتائج المحادثات التي أجراها مع الرئيس التونسي والعاهل المغربي والرئيس الموريتاني والمسؤولين في ليبيا, بشأن مكان عقد القمة ومضمونها وجدول أعمالها وموعد عقدها المقترح في الشهر المقبل في تونس, وتحديد موعد اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري لهذه القمة.
المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 11  أفريل 2004
 

«الأطلسي»: الانتخابات الجزائرية جرت «حسب معايير ديمقراطية تعددية»

لندن: «الشرق الأوسط» أفاد مصدر في حلف شمال الاطلسي «الناتو» ان الانتخابات الرئاسية الجزائرية التي اعيد فيها انتخاب عبد العزيز بوتفليقةً رئيساً لفترة ثانية جرت «حسب معايير ديمقراطية تعددية». ونقلت وكالة الانباء الجزائرية عن مصدر «مأذون له» في الحلف قوله ان الانتخابات الجزائرية جرت «بشكل ديمقراطي» و«حسب معايير تعددية»، مضيفاً ان نتائج هذه الانتخابات «لم تكن معروفة مسبقاً مثلما يحدث في بعض البلدان». يشار الى ان حلف شمال الاطلسي لم يعتد التعليق على نتائج انتخابات مهما كان البلد المعني، وكان قد بدأ حواراً مع دول متوسطية، منها الجزائر المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 11 أفريل 2004.
 

TUNeZINE 119 est en ligne:

Dans ce numéro, nous vous proposons comme toujours des contributions diverses et variées ! Une fois n’est pas coutume, nous vous avons repêché d’anciennes contributions du forum parfois passées inaperçues et que nous publions donc avec plaisir. Nous en avons en réserve, autrement dit, nous nous permettrons régulièrement « d’exhumer » de l’e-mémoire collective des textes qu’il serait dommage de laisser se perdre dans la quantité de mots que les habitués du forum de discussion attenant au site fournissent à une allure parfois … vertigineuse ! Nous vous souhaitons une très bonne lecture, et surtout n’oubliez pas : vous pouvez nous soumettre vos contributions, le n°120 vous attend !
Sophie de TUNeZINE.

Zarzis-Sousse-Bizerte-Tunis – Sophie

11 avril 2004 Des images se bousculent. Aéroport de Jerba-Zarzis. La porte de l’avion s’ouvre sur le tarmac. Le vent chaud et salé me gonfle le coeur, je respire fort et les larmes me montent aux yeux. Hamadi, qui dort dans une coque de bâteau pourrie, échouée sur la plage, me protège de son amitié. Lorsqu’il pleut, son abri prend l’eau, et l’humidité le pénètre jusqu’aux os. De Sousse, un homme affaibli par la faim d’étudier parle à voix basse dans le téléphone. C’est Abdellatif (…) – lire la suite –

L’affaire des jeunes de Zarzis et la faillite politique de Ben Ali. – Nationaliste Arabe

10 avril 2004 Que veut-il dire le régime à travers le dernier jugement et les peines très lourdes envers des jeunes tunisiens ? Dans l’histoire contemporaine de la Tunisie, on a déjà eu et à plusieurs reprises ce genre de comportement et de répression exemplaire. اa montre à mon avis à quel point le régime de Ben Ali est sur le point de clouer les derniers clous sur le cadavre de tout l’appareil répressif et le mode de pensée et d’action. Ce genre de réaction montre à quel point (…) – lire la suite

Moncef Marzouki répond aux questions des forumiers de TUNeZINE

9 avril 2004  » Ce 24 octobre, jour de prétendue consultation populaire, le pouvoir le veut jour la réaffirmation de sa domination sur le peuple humilié. Les divers opposants le veulent jour des places, privilèges et positionnements futurs. J’appelle la jeunesse à en faire le jour de la dignité nationale, celui de la grève générale. Qu’il devienne comme le 9 avril, un tournant dans la lutte, cette fois- ci, pour la deuxième indépendance. » Quelle est (…) – lire la suitePromotion Télévisuelle 6 avril 2004  (…) – lire la suite

Les X porteront plainte le jour J – ettounsi de TUNeZINE

4 avril 2004 À Jalel, à Abdellatif, à tous ceux et à toutes celles qui tiennent la dragée haute à la dictature. Hier, notre ami Hannibal a suggéré aux cyberdissidents de porter plainte contre X vu que la censure continue à frapper l’intégralité du site TUNeZINE malgré les pronunciamientos récurrents de la propagande du régime qui énonce sans vergogne l’absence totale de censure en Tunisie.Plusieurs points nécessitent un éclairage :   L’X désigné (…) – lire la suite

Confidences de quelques journalistes – TNA

2 avril 2004 © TNA – 2 avril 2004 Confidences de quelques journalistes, présents à la conférence de presse tenue au siège du ministère de l’intérieur. Propos, bien frappés et cueillis à chaud par Omar Khayyâm, correspondant permanent de TUNeZINE, au bar des journalistes de l’avenue Bourguiba : Journaliste n° 1 : « On s’achemine vers la création de la police de la police de la police » avant d’ajouter sous couvert de l’anonymat « … de la police de la police de la police de la police… »  (…) – lire la suite

Juste pour l’espoir – mokipasse

28 mars 2004 En pensant combien, ma chère, Dans cette drôle et fichue vie, Maintenant, demain, naguère, Le temps, nous a toujours fuit. Avoir vingt ans nous paraissait, Quand nous n’en avions que dix, Gloire, force et liberté. An après an le temps se tisse ! Vingt ans déjà ! La belle vie. Plein d’espoirs, on veut se battre, Changer le monde, Dieu aussi. On voit rose… On voit grisâtre… Rien n’arrive ! C’est pour demain. Tout changera (…) – lire la suite

Remonter au début – Analyste Junior

27 mars 2004 Remonter au début Remonter au début Remonter au début je clique reclique mais rien le néant le vide rien rien rien …. tu crois que la vérité est là tu y vas t’es déçu elle est là vas y par là elle est pas là non plus t’es déçu t’es dessous t’es dessus t’y es jamais elle n’est pas à droite ni à gauche je ne l’ai pas trouvé au milieu cherche (…) – lire la suite

TNA : La cassette de ZABA serait authentique, estime Amnesty – Zaghloul

27 mars 2004 Londres (TNA) – Amnesty International a estimé vendredi, depuis son bureau à Londres, que le dernier enregistrement audio attribué au numéro un du régime tunisien, le Général Zine El Abidine Ben Ali, était « vraisemblablement » authentique, mais n’est pas en mesure de déterminer de quand il date. La chaîne qatarie d’information Al Jazeera avait diffusé jeudi soir ce nouvel enregistrement de Ben Ali dans lequel il garantissait le multipartisme et la démocratie en Tunisie, le (…) – lire la suite

A late and short contribution to the Independence debate – Truth

March 21st, 2004 The following notes would try to target the problem of « independence » from the point of view of social sciences, rather than from the narrower political point of view. In modern Tunisia nothing was and is still fragile than the Tunisians’ belief in the state nation of « TUNISIA ». At the opposite of what many may think, the territorial unity of Tunisia, which was generally strong and easy to defend, does not lead mechanically to a strong belief in the integrity of the state nation, as an (…) – lire la suite

Entre ZABA et l’AJT – ettounsi de TUNeZINE

11 mars 2004 Après la fessée de G. W. Bush, tout le monde vole dans les plumes de ZABA. Ce coup de plumeau au dossier poussiéreux des droits de l’homme en Tunisie, a poussé la FIJ à plumer ZABA de sa plume d’or en écartant les plumitifs de l’AJT. Mohamed Ben Salah, plumassier en exercice de l’AJT et homme de plume, poids plume, a l’intention de faire appel à ce bannissement, à Athènes à la fin du mois de mai, en prétendant que sa plumasserie a décerné un plumet d’or au général ZABA et non une plume (…) – lire la suite

« Je les emmerde » moi aussi – ettounsi de TUNeZINE

20 janvier 2004 Dédié à Salem Zrida Mon séjour à la prison du 9 avril 1938 (fête commémorative des martyrs en Tunisie), où j’ai indubitablement souffert le martyr, comme tout le monde d’ailleurs, fut marquant mais didactique à tout égard. Du 8 juin au 13 juillet 2002, période succincte il est vrai, j’ai pu saisir l’inefficience totale de la réclusion comme réplique pénale à la délinquance en Tunisie. Franchement on voit mal comment le Pouvoir en place espère préparer dans des conditions semblables un détenu (…) – lire la suite

TNA – Accélérer le rythme de création d’emplois fictifs – Zaghloul

20 décembre 2003 TUNIS/TNA-Accélérer le rythme de création d’emplois fictifs Le Président Zine El Abidine Ben Ali a présidé, hier matin, un Conseil ministériel consacré à l’évaluation des interventions du Fonds national de l’emploi fictif(FNEF, ou Fonds 21-21) et au suivi des mesures et incitations annoncées par le Président de la République dans son discours à l’occasion du 16e anniversaire du Changement. Ces dispositions ont pour objectifs d’accélérer le rythme de création d’emplois fictifs en 2004 (…) – lire la suite

Toujours d’actualité … – Omar Khayyâm

5 décembre 2003 Voici quelques petits écrits de notre Omar Khayyâm national, récupérés de derrière les e-fagots. Leur « tonalité » toujours actuelle rend leur (re)publication pertinente… et nécessaire. La blague de l’Aïd (25-11-2003) L’histoire se passe dans un lycée de Tunis. La jeune écolière Aïcha est épatée non seulement par l’écriture soignée de sa voisine Halima (Ben Ali) mais aussi par l’élégance de son stylo à encre.   Où as-tu acheté ton stylo, Halima ?   C’est maman que me l’a apporté de (…) – lire la suite

De l’identité tunisienne – Massinissa

26 novembre 2003 Le tunisien n’est pas uniquement arabe Il faut avoir l’esprit ouvert et un peu de recul. Ceux qui considèrent que nous sommes uniquement arabes sont ceux qui renient leur identité, car, pour eux, l’histoire de la Tunisie ne commence qu’en 670 A.J. négligeant ainsi une partie essentielle de notre histoire et de notre culture. Quand tu te considères uniquement comme arabe c’est comme si un indien d’Amérique se considérait uniquement comme anglais ou espagnol. Même s’il parle (…) – lire la suite

Opération « Mains Propres » en Tunisie – Omar Khayyâm

18 septembre 2003 TNA – Tunis – Les autorités judiciaires tunisiennes viennent de lancer la plus vaste campagne anti-corruption de l’histoire du pays depuis l’indépendance, en 1956. Abderrahamne Tlili, secrétaire général de l’Union Démocratique Unioniste (UDU) et ex-patron de l’Office des Ports Aériens de Tunisie, a été écroué suite à un mandat d’arrêt lancé contre lui par le parquet de Tunis, entre autres pour « abus de pouvoir, dans le but de tirer profit de façon illicite de ses fonctions, et pour (…) – lire la suite –  


Les X porteront plainte le jour J

4 avril 2004, ettounsi de TUNeZINE  

À Jalel, à Abdellatif, à tous ceux et à toutes celles qui tiennent la dragée haute à la dictature.  

Hier, notre ami Hannibal [1] a suggéré aux cyberdissidents de porter plainte contre X vu que la censure continue à frapper l’intégralité du site TUNeZINE malgré les pronunciamientos récurrents de la propagande du régime qui énonce sans vergogne l’absence totale de censure en Tunisie. Plusieurs points nécessitent un éclairage :

-  L’X désigné par Hannibal est bien connu, il s’agit du dictateur général ZABA. Ce dernier est secondé dans sa sale besogne par des x (petits, minuscules et insignifiants), eux aussi plus ou moins connus  : Feriel Beji, Moez Souabni, Khedija Ghariani, Sadok Rabeh, Kamel Ayadi… et un certain Nabil Salhi (voir revue de presse).

-  Les petits x sont aussi responsables que le X dans ce qui s’est tramé en Tunisie durant ces dernières années car le X est incapable d’édifier à lui seul un système aussi totalitaire que le notre, basé sur le mensonge, la répression, l’arbitraire… La dictature est aussi une machine à produire d’infâmes collabos.

-  Porter plainte, aujourd’hui et en Tunisie, contre la dictature revient à participer à la mascarade qui se joue depuis 16 années.

-  D’habitude c’est le régime qui assigne en « justice » ses victimes potentielles sur le territoire national et à l’étranger et qui n’arrête pas d’essuyer des fiascos attristants.

-  Dans ce cas de figure ce sont les X qui porteront plainte contre ces gens hyper médiatisés, et non le contraire, et ils se réservent le droit et le moment opportun de le faire.

-  Porter plainte contre quelqu’un revient à lui donner, en quelque sorte, de l’importance ou de l’égard et avouer par la même qu’il a réussit dans son ignoble falloir. Dans le cas de TUNeZINE c’est exactement le contraire qui s’est passé puisque c’est la dictature qui a usé de la législation et de tous les coups bas en récoltant un échec cuisant au bout de la ligne. TUNeZINE, la hantise de la dictature, a survécu et survivra, ’cause : I ain’t gonna lose… I ain’t gonna lose…

 

Abdellatif Mekki Jalel Ayed

We Are The Champions – Queen I’ve paid my dues Time after time I’ve done my sentence But committed no crime And bad mistakes I’ve made a few I’ve had my share of sand Kicked in my face But I’ve come through And we mean to go on and on and on and on We are the champions – my friends And we’ll keep on fighting Till the end We are the champions We are the champions No time for losers ’Cause we are the champions of the World I’ve taken my bows And my curtain calls You brought me fame and fortune And everything that goes with it I thank you all But it’s been no bed of roses No pleasure cruise I consider it a challenge before The whole human race And I ain’t gonna lose And we mean to go on and on and on and on We are the champions – my friends And we’ll keep on fighting Till the end We are the champions We are the champions No time for losers ’Cause we are the champions of the World We are the champions – my friends And we’ll keep on fighting Till the end We are the champions We are the champions No time for losers ’Cause we are the champions.

 

[1] Sur le forum du site


الإرهاب والإرهاب القضائي والعم سام

 

 محمد عـبـّو  
أصدرت الدائرة الجنائية الثالثة بالمحكمة الإبتدائية بتونس برئاسة القاضي عادل الجريدي حكما بسجن ستة شبان لمدة 19 سنة و 3 أشهر من أجل الإنخراط في عصابة مفسدين والسرقة ومحاولة السرقة و صنع مواد متفجرة وعقد اجتماعات بدون رخصة.
المتهمون في هذه القضية تتراوح أعمارهم بين 19 و22 سنة أحيل معهم   أستاذ تربية إسلامية ثبت بما لا يدعو مجالا للشك أنه كان يجيبهم على أسئلتهم حول موضوع الجهاد كما ثبت أنهم كانوا يحلمون بالجهاد إلى جانب الشعب الفلسطيني الذي اغتصبت أرضه عصابات صهيونية تحولت بفعل الواقع الدولي المتعفن لدولة. قام المتهمون في إطار هذه الأحلام الشبابية التي قد تعتري كل إنسان يؤمن بالعدل والحق بدخول مواقع انترنيت للإطلاع على خصائص بعض الأسلحة. وللحصول على بعض الوثائق المتعلقة بالتكوين الديني . و بمجرد إلقاء القبض عليهم وقع تعذيبهم ولفقت لهم التهم وأحيلوا على قاضي تحقيق رفض تمكين المحامين من تصويح  وثائق الانترنيت المحجورة ورفض تمكينهم لفترة من زيارة منوبيهم وأحالهم على دائرة الإتهام بجملة من التهم لا تتناسق حتى مع ما دوّن بالمحاضر المدلّسة وأقرت دائرة الإتهام قراره  فوقف المتهمون أمام المحكمة الجنائية التي طالما انتظروا المثول لديها لإعلامها بما تعرضوا له وبكيدية التهم ورافع محاموهم بعد أن قدموا للمحكمة شهادات مكتوبة يشهد فيها بعض المواطنين أن إيقافهم تم بتاريخ سابق لما هو مدون بالمحاضر وبمدينة جرجيس خلافا لما ذكر بالمحاضر من إلقاء القبض عليهم بتونس وطلبوا التحرير على الشهود المذكورين وبيّـنوا للمحكمة خلفيات القضية وكيدية التهم وأعلموها بتقديم شكايات من أجل التعذيب لوكالة الجمهورية لم تفصل فيما كعادتها في حماية المجرمين من موظفي الدولة وذوي النفوذ واختلت المحكمة إثر المرافعة لضميرها الذي تبين أنه لم يكن حاضرا وإلا لما سمح لها بإصدار أحكام بتلك القسوة على شباب من ذلك النوع من أجل أفعال غير ثابتة وحتى على فرض ثبوت بعضها لا تبرّر تلك القسوة.
ومع هذا يحلو لبعض          المتفائلين بسذاجتهم أن يتحدثوا عن إنفراج ناسين أن بعض الإجراءات البسيطة والمؤشرات التي قد  تدل عن انفتاح، لم تنبع من نضال الشعب ونخبه وإنما من إملاءات من دولة عظمى  ضربت في عقر دارها ضربة قاسية اكتشفت على إثرها أن دعمها للدكتوريات ساهم في غرس الحقد عليها  في قلوب المسلمين أو مواطني الشرق الأوسط الكبير فراحت تدعو إلى قدر معين من الديمقراطية مع اشتراط الإنخراط في مقاومة الإرهاب.
نظامنا القائم الفاقد للمشروعية الشعبية كان في حاجة هامة لدعم أمريكي ولضوء أخضر يتيح له  البقاء في السلطة . وبما أنه لا يقوى على الشروط الأمريكية  المتعلقة بالديمقراطية المستوردة مثلما لم يقوى على الديمقراطية المطلوبة محليا  فضل سياسة الظهور بمظهر مقاوم الإرهاب فسن قانونا لتلك  الغاية لا علاقة له إطلاقا بالواقع الأمني في تونس وأوهم بقضية مجموعة جرجيس ومجموعة أريانة التي كانت تخطـّط للسفر نحو فلسطين أن هناك إرهابا في تونس يستوجب بقاءه لمقاومته . وبعد ذلك جاء دور قضاء متدني  ليكون اليد التي  تبطش والعنصر الذي يكتمل به الإخراج المسرحي. وهنا تكمن المعظلة الأهم :كيف أمكن لهذا النظام أن يتحكم في القضاء بهاته الطريقة ؟ من المعلوم أنه ليست للقضاة ضمانات كافية لكن هل أن ذلك يبرّر إصدارهم لمثل هاته الأحكام القاسية؟ أبدا إن ما خوّل لهم ذلك هو قبل كل شئ  فساد أخلاقهم وانعدام ضميرهم وأنانيتهم وجبنهم الذي منعهم من تحدي التعليمات خوفا على مصالحهم .
هذه  القـلـّة من القضاة التي لم يعد من المستساغ السكوت عليها هي عار على  القضاء الذي ينبغي أن يبقى شامخا وتشويه لسلك القضاء الذي يضم نخبة من أحسن أبناء تونس الذين وقع إبعادهم عن المناصب الحساسة والنظام الذي دفعهم لهذه القسوة  وسيندم عندما يعلم أن العم سام نفسه الذي طالما ارتكب الجرائم في حقنا سيردّ  عليه هديته عندما يعلم أنه لا يقاوم الإرهاب وإنّما يلفق و يقمع ويظلم ويكبت بما يساهم في  خلق الإرهاب وربما في تصديره للخارج.

 

هل من رؤية جديدة لتنشيط شوارع مدينة تونس؟

يشهد شارع الحبيب بورقيبة أو بعض شوارع العاصمة حركية ملفتة للانتباه في بعض المناسبات الوطنية ( عيد الاستقلال، عيد لشباب..) أو في بعض أيام عطلة أخر الأسبوع، فتبرز هذه الحركية من خلال تلك الحفلات الموسيقية التي يتم تنظيمها وسط الشوارع أو أمام المسرح البلدي أو قرب ساحة 7 نوفمبر، فيشد انتباهنا ذلك الاصطفاف والاكتظاظ البشري خاصة من طرف الشباب للتمتع بعرض لفرقة موسيقية أو عرض راقص ولكن ما يشد الانتباه حقيقة هو ذلك التشويه للذوق العام وغياب التناسق في اختيارات الوقت والمكان لتنظيم مثل هذه الحفلات وعدم تخصيص الشارع بلون جمالي وذوقي بحيث يتم تنشيط المدينة بشكل لا يثير الانزعاج والنفور من طرف المارة المهتمين بالشأن الثقافي والجمالي لأي عمل تسعى من خلاله بلدية تونس تنشيط المدينة وبعث مشاعر البهجة في نفوس المواطنين ولكن عدم اهتمام البلدية خاصة لجانها المشرفة على تنشيط شوارع العاصمة في مثل تلك المناسبات التي أشرنا إليها يجعلنا نحتج على عدم وجود برنامج يمكن من خلاله تجاوز التبعات التي قد تخلفها عشوائية تنظيم مثل تلك الحفلات، حيث ان وسط العاصمة مقصد للسياح الذين يزورون المدينة العتيقة ويرتادون النزل وأيضا يعتبر وسط العاصمة النواة الرئيسية التي يلتف بها المواطنين للترفيه عن النفس، بحيث نخلص إلى عدة ملاحظات أهمها غياب لجان تنظر وتختص في تنشيط مدينة تونس وكثرة الضجيج والصخب المزعج نظرا لكثرة العروض في نفس الشارع مثلا.
أيضا عدم احترام الذوق العام اذ نجد العروض الشعبية التراثية والعروض العصرية تنظم في نفس الوقت وبعيدة عن بعضها البعض ببضع أمتار وهو ما لحظناه في عديد الاحتفالات الوطنية، مما يجعل هذه الملاحظات التي تحمل في طياتها تناقضات جمة إلى استخلاص فكرة أو بعض أفكار جوهرية وهو إقصاء البعد الجمالي صوتا وحضورا في مثل تلك الاحتفالات والعبث بأهم حق للمدينة وهو تغذية جمالها ورونقها الخاص بها والعبث أيضا بمشاعر المارة وخواطرهم مما يجعل البعض يتابع مثل تلك العروض بسخرية وتملق وامتعاض وأحيانا المرور مرور الكرام بركب شطحاتها ومضخمات أصواتها فلا يملك المار منا سوى صوت الصمت والبهتة من جراء حالة الفوضى التي تعم بعض الشوارع في مثل تلك الاحتفالات.
وما يدعونا في هذا الصدد إلى دعوة بلدية تونس والسلط المعنية إلى مطالبتها بمزيد الاهتمام بمختلف مكونات الجمال داخل شوارع المدينة وان يتم تنشيطها على ركيزة الحنو بالملامح الجمالية والحضارية لبلادنا فكثرة الأصوات ومنبهات الصوت والحركات الركحية لا تعني بالضرورة الاستيطيقا التنشيطية كما لا تعتبر بمثابة ذلك العناق لأذاننا وقلوبنا بل هي في اغلب الأحيان تهريج لا مبرر له سوى عدم الإدراك بثقافة الإسفلت والشارع عن طريق مثل تلك الحفلات.
هناك ميزانية خاصة يتم رصدها لمثل هذه الحفلات خاصة في المناسبات الوطنية ( الاحتفال بالأعياد الوطنية ) فلماذا تهدر هذه الأموال على تهميش الذوق العام ولا يتم استثمارها للصالح العام بدراسة عملية تنشيط شوارع المدينة بأكثر وعي وأكثر جمال وهنا يمكن استشارة بعض الوجوه الفنية وأهل الفن بمختلف أجزائه وحبذا لو يشارك المواطن من مختلف الشرائح في إيجاد رؤية جديدة تواكب دواخلنا وطلباتنا الذوقية ولم لا ينسحب هذا الأمر على كل ولايات الجمهورية التونسية. صحبية الحاج سالم
المصدر: صحيفة الوحدة العدد  403 بتاريخ 9 أفريل 2004  


 » البحث الموسيقي  » في ندوة صحفية : العودة…
عقدت مجموعة البحث الموسيقي يوم الجمعة 2 أفريل ندوة صحفية بمقر الاتحاد العام التونسي للشغل (ساحة محمد علي)، وكانت الندوة فرصة لتسليط الأضواء على مضمون عودة للنشاط بعد انقطاع دام قرابة الثماني سنوات. وقدمت المجموعة صورة عن تجربتها التي تعد رائدة في مجال الأغنية الهادفة والبديلة.
• العودة أكد كل من نبراس شمام وآمال الحمروني وخميس البحري أن الحفل الذي أقيم –بدعوة من الاتحاد العام التونسي للشغل- بمناسبة يوم الأرض ليس إلا اعلانا عن عودة المجموعة للنشاط. وتتمثل الخطوة الموالية في تسجيل مجموعة من الأغاني ستصدر قريبا. وما يمكن ملاحظته من خلال تدخلات أفراد المجموعة أن مسألة العودة نوقشت بشكل مطول وهذا ما جعل بعض العناصر تنسحب من مشروع العودة. أما الثلاثي العائد فيؤكد أن المشكل الرئيسي الذي عانوا منه ويجب تجاوزه اليوم هو مسالة التنفيذ، فللمجموعة ثقة بالمادة التي ينتجونها وأفادوا أن طريقة ايصالها للجمهور تبقي دون المطلوب، والأمر يعود الى ضعف الامكانيات. وفي حديثهم عن (الجديد) كانوا ينفون نية القطع مع القديم لأنه يعنيهم وهو تجربتهم. • كيف ينظرون للثماني العجاف؟ تحدثت في هذا آمال الحمروني بكثير من الحماس والانفعال، قالت:(لست سعيدة لأني عدت، أنا حزينة لأنى لم أكن أغني… مسافة الثماني سنوات علمتنا الى أي درجة يمكن أن نكون في الوحدة والألم والغبن والحسرة). تحدثوا عن كل ما قيل لهم خلال فترة انقطاعهم وتبين الى أي درجة كان كلاما جميلا يؤذي. قيل لهم: (يتمتمونا) ربما لم يكن يعلم اللائمون أنهم يشعرون الجماعة بذنب ما، والجماعة يغفرون(… ربما حرمناهم من بدائل جماعية). ويبدو ان فترة الانقطاع لم تمس احترام الجماعة لذواتهم المبدعة، بل إن آمال الحمروني ترى أن شيئا من النرجسية ضروري، وبدونها لا يقدر الفنان على ايصال ما يريد. وتقوللا شيء يعبر عن الفنان أكثر من أعماله، ونحن أغانينا تعبر عنا وتحكينا، ونتحدث اليكم للانخراط في الحلم بإستمرار). • البحث الموسيقي مشروع وليس أفرادا أكدت آمال الحمروني أن عروضا قدمت لها كصوت طيلة الفترة الماضية لكنها رفضت، فبالنسبة لها(المجموعة لم تكن مشروعا فنيا كانت مشروع حياة ولا أري ذاتي خارج هذا الكيان). لذلك تمثل هذه العودة عودة المجموعة لا عودة أفراد من داخلها. تقول آمال: (رجعنا من جديد لأننا مؤمنين بأنه مازال عندنا ما نقدم ولسنا في حالة خلل ابداعي. ساعدونا للعودة ودعو أغانينا تتكلم عنا. لا نحتاجا خطابا سياسيا، وإذا لم تحترم اللغة الفنية يمكن أن تحدث الأذية حتي بحسن نية، ثم أن موقف المستهلك والباث ليس واحدا… اتركوا لنا الفرصة لتقديم ما نحس به، لماذا لم تتركونا صناعا للجمال، وليس للجمال طريقة واحدة). س . ب المصدر: صحيفة الوحدة العدد  403 بتاريخ 9 أفريل 2004
 

  بسم الله الرحمــــــن الرحيم

تونس في 2004/4/6

المخابــرات / الإستخبــارات

الشــاذلي العيــادي

إلى الدكتور عفيف بوستة، أستاذ في الطب النفسي رئيس قسم ورئيس الشعبة المهنية للحزب الحاكم بمستشفى الرازي للأمراض النفسية ومحقق طبي لدى البوليس السياسي- ومن أصهار وزير الداخلية

إلى الفاضية نجيبة الرويسي، رئيسة المحكمة الإبتدائية بأريانة- شقيقة السيد منصر الرويسي، وزير سابق- سفير تونس بفرنسا حاليا- ومن أبرز سواعد النظام.

دمتما كما رمتما

بادئ ذي بدء، لإفادة أمراء في استصغار وتهميش وظلم الناس وخبراء في تدمير النفس البشرية والجسد الآدمي.

وإنارة أهل العدل والإنصاف من القضاء ومن أهل العفة وعزة النفس من أتباع مهنة يسوع سيد المسيح، روح الله المخلص. وذلك لأن طلب العدل والإنصاف غريزة مكنونة في الإنسان ككمون النار في الحجر والعود، لا ترى حتى يقدحها قادح من غيرها. فإذا قدحها ظهرت بضوئها النافع أو بنار حريقها المدمر للروح والجسد والأمة والبلد !؟.

قال عملاق اجهزة المخابرات في العالم، وواضع أسس وأعمدة أكبر إمبراطورية إستعلامية على وجه الأرض، الجنرال البارز والمحامي المرموق بيل دونوفان، الملقب بالوطني الذي لا يعرف الرجوع إلى الخلف :

» إن العمل المبطن يبقى داخل حلقة ضيقة ويحجب على كل أعضاء الحكومة إلا القيادة العليا للأمة ولا شيء يقام لصالح الأمة ضد القانون والرحمة فوق العدل والأمة أعلى من القانون

» سيقود بعد نهاية الحرب جل أقطار العالم الحر رجال مخابرات أو رجال قانون ذات نزعة إستخبارية أو ساسة من خلال رجال مخابرات عبر الكواليس «

» ولا أفضل للوطن وللأمة من رجل مخابرات نقي النفس، فائق التقنية والتجارب عليم بالقانون، إنساني في المعاملة والعمل

محاولة جد متواضعة لإنارة الموضوع

إذا بحثنا في تسمية الجاسوسية والتجسس نجد في معاجم وتاج العروس أن التجسس » لغة أو لسان « من جس وهو اللمس باليد ويقال يجسه جسا أو إجتسه أي » مسه « ولمسه. وجس المرء بعينه إذا أخذ النظر إليه بغرض أن يتعرف عليه ويتثبته. وهو كما يقول محمد ركان الداعمي في كتابه » التجسس وأحكامه في الشريعة الإسلامية « مجاز حيث أن الجس هو اللمس باليد بإعتبار ما فيه من معنى الطلب باللمس فإن من يطلب شيئا يجسه ويلمسه ومنه جس الأرض أي وطئها وداسها وجس الخبر يعني بحث عنه.

ومن التجسس وقيل التحسس هو » التفتيش « عن بواطن الأمور والتجسس بالجيم  ج- المعجمة والتحسس بالحاء ح- المهملة مآلهما إلى معنى واحد وإن كلا منهما يعني البحث عن الاخبار وتفحصها بصورة خفية وسرية ومعرفة الامور، والبحث عنها وطلبها.

في تفسير القرطبي يقول : التجسس هو البحث عما يكتم عنك. وقيل في نيل الأطوار وفتح الباري : الجاسوس يسمى عنيا لان عمله » بعينه « أو لشدة إهتمامه بالرؤية وإستغراقه فيها فكأن جميع جسده سار » عينا «.

أما القواميس العسكرية فتحدثت عن التجسس بمعناه الحديث وتسمية نوعا من أنواع العمل الإستخباري وهدفه البحث والحصول والإستيلاء على المعلومات المتعلقة بدولة ما او بأي ساحة مراد مراقبتها ونقلها بطريقة      »  سرية « خاصة من مكانها إلى مكان آخر بواسطة عملاء دولة أخرى.

وبهذا المعنى كما ورد في » الموسوعة العسكرية « يشمل انواعا مختلفة من النشاطات المتعلقة بالأمن القومي والسياسة الخارجية التي تمارسها الدولة وتنبع أهميتها من أن كافة القرارات تتخذها بناء على توافر معلومات معينة، وإن يوم رئيس الدولة يبدأ وينتهي عادة بقراءة تقارير المعلومات قبل أن يتخذ القرارات المناسبة.

وبالنسبة إلى كل البلدان العربية بإستثناء مصر وسوريا ( بارك الله لنا فيهما )، فإن التجسس له مهمتان أساسيتان، الاولى رئيسية والثانية ثانوية. أما المهمة الرئيسية فهي إعطاء إنذار مبكر عن نوايا أهل العداوة والحسد لمركزية صنع القرار من أبناء ذلك الوطن وغيرهم، أما المهمة الثانية فهي التزويد بالمعلومات والإقتراحات الأساسية لبناء طرق الرد على التكتلات الإقليمية من المجتمع المدني والمنظمات الدولية المعرفة.

ويحدد نوع التجسس نوعية وطبيعة المعلومات المطلوبة، ومن هنا جاءت التسميات الآتية :

-أ-     التجسس العسكري

-ب-   التجسس السياسي

-ج-   التجسس الإقتصادي

-د-    التجسس الإستراتيجي

-هـ- التجسس القومي

-و-   التجسس التكتيكي القتالي

-ز-   التجسس المضاد

-س-  التجسس التناطر والبارا-بسيكولوجيا

          -ش-  التجسس الداخلي على أهل المهنة من المجتمع الامني لمعرفة خفايا وخلفيات   نفسياتهم ودرجة الجدية والصدق، ونواياهم وصفاء ضمائرهم، ودرجة ولائهم للكتلة والمساحة حتى لا يكونوا مصدر إغلاط وخطر على الدولة والوطن.

– إن مصادر المعلومات في التجسس تكون علنية وهي التي تحصل عليها الدولة بما تملك من وسائل التصنت والإستماع والرصد. وهي المعلومات الاهم كما أن بعض مصادر المعلومات تكون » سرية « وتصل بعض المعلومات العلنية إلى أجهزة الدولة عن طريق البعثات الديبلوماسية.

أما المعلومات السرية فيتم الحصول عليها من العملاء اولا ومن الإستطلاعات بالوسائل التكنولوجية المتوفرة حسب التقدم العلمي للدولة أو تبعياتها لقوة عظمى ثانيا.

يقول القاموس السياسي للأستاذ أحمد عطية الله عن الجاسوسية :

» الجاسوسية في الإصطلاح القانوني هي العمل سرا وبإدعاء كاذب ليستولي شخص أو يحاول الإستيلاء على معلومات حيوية لغرض توصيلها إلى الأعداء، ونصت إتفاقية لاهاي الدولية عام 1907 على محاكمة المتهم بالجاسوسية والحكم عليه بما يتناسب مع ما قام به من جرائم التجسس بما في ذلك الحكم بالإعدام. لا يعد من الجواسيس الجنود يقبض عليهم في مناطق الاعداء ماداموا لا يخفون شخصياتهم ولو كانوا يحاولون الإستيلاء على معلومات. أو مدنيون والجنود الذين يقبض عليهم وهم بصدد نقل المعلومات او تمرير المراسلات، أو الذين ينزلون بالمظلات. اما في زمن السلم فيعد  » جاسوسا  » كل من يحاول الإستيلاء على معلومات خاصة بالقوات المسلحة او الذخائر أو التحصينات أو وسائل الدفاع بقصد توصيلها إلى دولة أخرى «.

المخابــرات / الإستخبــارات منذ القــدم

يمتد جذور نشوة المخابرات من العصور الغابرة وفي أقدم بلدان العالم الصين ومصر مرورا بالقرون الوسطى والحضارات العصرية حتى بلغت في يوم الناس هذا ذروتها سواء بتشعبها أو بنفقاتها الباهظة أو بالحاجة الماسة إليها وإستعمالها جميع الوسائل العلمية الحديثة والحينية وتسخير الإكتشافات المتطورة في سبيلها والمراحل التي مر بها تاريخ المخابرات بحيث إزدياد الحاجة لأجهزة المعلومات المتطورة على مدى السنين. حيث كان الأباطرة والملوك والرؤساء والحكام يستلهمون الآلهة ويستشيرون اهل التصوف والسحرة قبل الذهاب للحرب مما يدل على الحاجة الماسة والفطرية إلى الإستطلاع والإستعلام ولو غيبا لمعرفة أخبار العدو.. وفي التوراة كما ذكر في طيها في السفر عدد الثالث عشر :

 »-فأرسلهم موسى، ليتجسسوا أرض كنعان وقال لهم إصعدوا من هنا إلى الجنوب وأطلعوا إلى الجبل وأنظروا إلى الأرض، ما هي والشعب الساكن فيها، أقوي هو أم ضعيف، قليل أم كثير «

عندما بعث سيدنا موسى بحضيرة مؤلفة من زمرتين، أي إثنى عشر كشافا، لإستطلاع أرض الكنعانيين في سيناء. عاد هؤلاء بعد أربعين يوما فأعلموه بأن هذه الأرض مليئة بالمرعى وبالعسل واللبن ويمكن العيش فيها بسهولة كما أيقنوه بان رجالها أقوياء أشداء لا يمكن التغلب عليهم.

وكان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )، أول من أمر بإستطلاع اخبار قريش إبان حربه معها فكان يبعث بعض أصحابه ليأتوه بأخبار القريشيين أو ليحددوا أماكن تجمعهم أو يرصدوا حركاتهم وتحركاتهم. ونجد مثل ذلك في الفتوحات الإسلامية في الشام ضد الروم وفي العراق ضد الفرس حيث كان جل القادة يتخفون بازياء مختلفة ليستطلعوا بأنفسهم شؤون بلاد الأعداء ليجمعوا الأحداثيات وذلك لتمهيد للجيوش الإسلامية الطريق إلى النصر وتجنب المباغتة والخسائر.

وكدليل على ما نذكره نعود إلى الحروب الصليبية حيث قام ناصر صلاح الدين الأيوبي ( كردي ) بإنشاء شبكة تجسس ناجحة إمتدت من القدس أين كان الصليبيون إلى حد قلعة شقيف في جنوب لبنان حيث كان الأيوبيون .

فكان الملك يتلقى أخبار الصليبين يوما بيوم بواسطة هذه الشبكة بمختلف الطرق والوسائل المتاحة في هاتيك الأيام الخوالي برجالها الغوالي. وبالإضافة إلى ذلك فقد إستطاع الملك وبعض سواعده تجنيد بعض الرهبان المعادين للصليبية او الذين تم » تهميشهم « من طرفها وبعض النسوة اللواتي إستطعن الوصول إلى زوجة الملك الصليبي » بغدوين « وجعلها تتعاون معه بإرسال الأخبار المهمة عن تحركات جيش زوجها مقابل هدايا نفيسة كانت محرومة من إقتنائها.

المعلومات التي جمعت من الشبكة ساعدت صلاح الدين الأيوبي على معرفة ما كان عليه الصليبيون معرفة دقيقة ومهدت له إسترجاع القدس لآخر مرة قبل معركة قيام الآخرة بحضور يسوع روح الله.

قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لمعاذ إبن جبل

»- يا معاذ إن الله عز وجل سيفتح عليكم الشام من بعدي من العريش إلى الفرات- فمن إختار منكم ساحلا من سواحل الشام أو بيت المقدس فهو في جهاد إلى يوم القيامة «-.

هنا نؤكد كيف أن فن التجسس كان متطورا عند العرب والمسلمين بالنسبة إلى الأمم الأخرى بخلاف الجنس الأصفر واليهود، حتى أن الوزير الشهير » نظام الملك « مؤسس المدرسة النظامية في بغداد قبل أكثر من تسعة قرون يثبت ويرسخ في كتابه القيم » السياسية « أن التجسس كان من أهم اعراف الدبلوماسية الإسلامية حيث يقول الكتاب عن واجبات السفراء إذا أوفدوا إلى ملك أو رئيس دولة :

» إن مهمة السفراء لا تقف عند حد تقديم رسالة إلى من أرسلوا إليه بل إن هناك مئات من الأغراض الثانية يجب أن يبحثوا عنها- ومنها :

1– عليهم أن يعرفوا حالة الطريق والآبار وهل الطريق مرصفة تستطيع الجيوش أن تمر عليها.

2– عليهم أن يعرفوا أماكن المروج والأعشاب للعلف.

3– عليهم أن يعرفوا قوة الجيش والمؤن التي لديه وعدده وعدده وحالته في الإستعداد للدفاع والهجوم..

4– عليهم ان يعلموا كيف يعيش » الملك أوالأمير « وماذا يأكل وبمن يجتمع وما هي تنظيمات بلاطه في القصر       » والعادات المتبعة .

5– معرفة ماهي ملاهيه التي يلهو بها وهل يلعب الشطرنج -أو الصولجة أم يذهب للصيد

6– معرفة عاداته في ظلمه وعدله ولهوه وتبذله وكرمه وأخيرا اخلاقه

7– معرفة هل هو متعلم ام جاهل..

8– معرفة هل جنده راضون عنه أم غاضبون عليه

9– معرفة هل هو بخيل أم كريم جواد

10– هل ازدهرت بلاده بالعمران أم امتلأت بالخراب والأطلال

11– هل رعيته من الفقراء أم من الأغنياء

12– وزيره الاول هل قدير أم عاجز .

13– هل حاشيته من العلماء الأذكياء أم العكس  ؟

14– ماذا يحب ويفضل وماذا يبغض ويكره ..؟ «

ويصف المؤلف نظام الملك بالقول :

» إذا رغبوا في محاربته يوما أو أرادوا نفض خططه أوعيوبه كانوا مطلعين ومدركين يضعون المحاسن والمساوئ، نصب اعينهم وينهجون بحسبها «.

وهذا النظام الذي شرحه » نظام الملك « ، المتوفي سنة 1093 يكاد يكون كاملا. ويمكن إضافة أمور أخرى تستوحيها محدثات هذا العصر لكن العناصر الأساسية الواجب معرفتها والإقتياد بها مذكورة وهي متعلقة بالحكم والقوات المسلحة والحالة الإجتماعية والنفسية للشعب والبلاد.

هكذا نجد ان العرب المسلمين أدركوا قيمة معرفة أحوال أعدائهم حق المعرفة وإنه كان لهم مناهج علمية مخابراتية أتبعوها للإستفادة من المعلومات المتوفرة لديهم ونافع ما هو بحوزتهم عن أعدائهم. وعند ذلك تغلبوا عليهم وإجتاحوا عظيم رواقع العالم ورسخوا دين الإسلام وحضارة العرب فيهم.

اما عندما إبتدئوا في إهمال ميدان التخابر ووضع سياسات التكتل العرقي والقبلي والجهوي والأسروي ثم أصبحوا يعبدون محسوبية الزمالة وعلوية الإنتمائية العسسية ( الامنية في الوقت الحاضر )، ذهب ريحهم وأصبحوا فريسة سهلة المنال لأبسط الأعداء إبتداء من القرن الحادي عشر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

وإن فن المخابرات لم يتخذ صورة علمية واضحة إلا في القرن الخامس قبل الميلاد وبالتحديد في الصين وقد ذكر الفيلسوف والعالم الصيني » صن تزو « في كتابه » بنج فا « يعني فن الحرب الذي وضعه سنة 510 قبل الميلاد.

والذي قال في شأنه دونالد ماكرميك في كتابه » الخدمة السرية في إسرائيل « :

إن » صن تزو « حكيم الكون في التجسس وفن الحرب وقيادة الرجال. وأظهر كيفية إختيار رجال المخابرات وتدريبهم والتعامل معهم وإختبارهم بالظروف الحربية الصعبة، وكيفية غش العدو بواسطة المخبر المدسوس وكيفية التاثير سلبا على معنوياته بإشاعة الأخبار الكاذبة ( أي الحرب النفسية ) كما تسمى حاليا. ولقد أطلق على هذا إسم  » مخبر التضليل « .

ولقد أصبح هذا الكتاب بعد مرور ما يقارب ألفا وخمسمائة سنة المرجع المفضل لدى حكام الصين وخاصة الزعيم الراحل » ماو تسي تونغ «.

ويروى أن كل من بيل دونوفان، الأب الجيني للمركزية الأمنية الأمريكية وبيريا لورنتي مدير المخابرات السوفياتية في عهد ستالين. وكل الرؤساء المتعاقبة على إدارة الإتحاد السوفياتي قد حفظوا هذا الكتاب عن ظهر قلب وأوعزوا إلى ضباط مخابراتهم بقراءته والتقيد بتعليماته ونصائحه. ويمكن القول هنا أن الصين هي أول دولة قامت ببعث وتنظير جهاز مخابرات على أسس علمية صحيحة عبر التاريخ.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن اول من كون جهاز مخابرات بعد الصين واليهود كانت الملكة إيليزابات الأولى في نهاية القرن السادس عشر ( 1587 ) حيث عهدت بعد قراءة الكتاب إلى أحد الأثرياء الأنقليز وهو » السير فرانسيس ولشنقهام « بتأسيس جهاز مخابرات لجمع المعلومات عن إسبانيا في حينه.

وقد قام » السير فرانسيس ولشنقهام « بالعمل المطلوب على أكمل وجه إلى درجة أنه أنفق ثروته الخاصة في سبيل تكوين الجهاز وتنشيطه- بعد العديد من النجاحات انعمت عليه الملكة بأن يكون مستشارها الخاص ثم أصبح وزير للدولة نتيجة تفانيه في عمله بالمخابرات. كما أصبح في نظر الجميع الأب الروحي لكل اجهزة الغرب.

لا بد من الإشارة في هذه الحقبة من الزمن إلى ان صعوبة الإتصال في حينه كانت العقبة الرئيسية في وجه إستثمار المعلومات حيث كان المخبر أو العميل أو ساعي البريد يقضي أيام على ظهر جواده أو في سفينة لإيصال تقرير معين لرؤسائه.

ولكن الإنقليز كانوا السباقين بإستعمال طيور الحمام بعد العرب لنقل الرسائل بسرعة طيران» الحمام « إلى رؤسائهم في القيادات وكانت معركة » واترلو « أول مناسبة لإستعمال الحمام الزاجل.

وما بين سنة 1850 و1900 تطورت مهنة المخابرات بسرعة هائلة نظرا لإكتشاف التليغراف والهاتف وسكك الحديد وكثرة تبادل السفراء وضباط الإرتباط بين الدول.

وحذا الفرنسيون بعد الحركة  » الصهيونية  » حذو الإنقليز في عهد نابليون، الذي قال » لا شيء تفعلونه لصالح الوطن خارج عن القانون  » وهو أول من سمي المخابرات العسكرية بالمكتب  » الثاني « ، ولدى إندلاع الحرب الكونية الأولى 19141918 نشطت أجهزة المخابرات للدول المشاركة في الحرب بشكل جلي وملموس. وأصبحت تهتم بالتجسس ومكافحته والتخريب والعمليات الخارجية، وبإيعاز وتأطير من عناصر صهيونية محلية صارت تحتكر وتسيطر على الإعلام ؟.

وقد أصبحت هذه الأجهزة تدار من قبل رؤساء الدول بالذات لأهميتها. وبعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى ومرحلة ما بين الحربين إنشغلت الدول بتنظيم أجهزة مخابراتها على ضوء تجاربها وتقويتها ورصد الميزانيات الكبيرة لها بحيث أخذت تتدخل في جل الميادين العلمية والتكنولوجية والإجتماعية والمجتمعية والسياسية وساعدت في تطور الإكتشافات العلمية ولم يعد نشاط المخابرات محصورا داخل حدود أي بلد.

وفي الأثناء ظهرت أنواع جديدة من العملاء منهم :

1العميل السري    يوضع في بلد آخر بشكل سري.

2العميل المزدوج يستعمل من طرف اكثر من جهاز ضمن خطة أو خارجها.

3العميل المخادع   يوضع ضمن خطة خداع واحدة ثم  » يسحب « .

4العميل المتسلل   يدخل إلى بلد ما خلسة للضرورة.

5العميل المراسل   يزرع بغطاء علمي أو مجتمعي وهو خارج السلك.

وكانت لأجهزة المخابرات الفضل في كسب المعارك في الميدان العسكري والامني كما هو معروف تاريخيا، وهنا لا بد من الإشارة- للعبرة أن جل أجهزة المخابرات في العالم كان إنطلاقها بمساعدة فعلية من عناصر صهيونية محلية أثبتت قدرتها وجدارتها أثناء الحرب العالمية الثانية، كما ان الولايات المتحدة بقيت إلى نهاية الحرب بدون جهاز مخابرات مقنن وقد شهد الرئيس  » روزفالت  » بعد تدمير ميناء  » بيرل هاربور  » سنة 1941 بأهمية بالغة لبعث جهاز مخابرات فأرسل صديقه الشخصي المحامي  » بيل دونوفان  » إلى بريطانيا لدراسة كيفية إنشاء جهاز على منوال المخابرات البريطانية وبالفعل بعد عودته شرع في تكوين جهاز تحت إسم  » ديوان الخدمات الإستراتيجية OSS  » .

وعند قدوم الرئيس ترومان، يهودي الديانة وصهيوني المذهب، أمر بإنشاء المخابرات المركزية الأمريكية سنة 1948 وأصدر أوامره لأحد رجال ديوان الخدمات الإستراتيجية، آلان دالس، شقيق  » جون فوستر دالس  » وزير الخارجية الأمريكية في ذلك الحين لإنشاء الجهاز عوضا عن ديوان الخدمات الإستراتيجية، الذي ترك وراءه مخزونا إستعلاميا خاما تتطلب قراءته حوالي 8 ساعات في اليوم لمدة 16 سنة بدون إعتبار التحاليل

وقد لوحظ منذ منتصف القرن المنصرم أن أول عمل يقوم به أي رئيس دولة جديدة وحديثة الإستقلال هو تكوين جهاز امن خاص قبل سائر الإدارات الرسمية ليتمكن من تسيير أمور البلاد وتمتين قواعد حكمه. فمعرفة بواطن الامور قوة، والجهل يؤدي للقرارات الخاطئة وبالتالي فقدان هيبة الدولة.

وهناك الأهم من هذا وذاك :

إن الجاسوسية الإسرائيلية المنظمة كمهنة محترمة ومعترف بعلويتها، عند بني إسرائيل القدامى إبتداءا من النبي موسى، ويشهد على ذلك  » العهد القديم  » ومن ثم يمكن القول أنه وإن كان عمر الدولة  » العبرية  » خمسة عقود فقط فإن جهاز مخابراتها واحد من اقدم نظم المخابرات في العالم، ولا يوجد أقدم منه سوى نظم التجسس الصيني، وهنا نقطة الجدال بين اليهود والصينين بمثل ما هي بين البيضة والدجاجة أيهما أتت الاولى.

فالمنظومة الصينية إمتازت بنوع من الإستمرارية، في حين  » توقفت  » أو تعطلت الخدمة السرية  » العبرية  » من حيث الكثافة لعدة قرون

ويفتخر الإسرائليون دوما، بانهم قد إستطاعوا خلال سنوات قليلة من قيام دولة إسرائيل الحديثة إحياء خدمة سرية يمكن أن توصف بأنها من الطراز الاول.

وبمساهمتهم في تلقيح وتنشيط كل أجهزة الغرب إبان الحرب العالمية وبعدها. والدور الذي لعبه  » اليهود  » في بعث وصقل المخابرات السوفياتية منذ تأسسها في عهد القيصرية مرورا بليوبولد تريبر إلى غاية               » غورباتشوف  » .

أما اليوم فإن المخابرات الإسرائلية قد تكون أصغر ما في العالم من حيث العدد ولكنها وبالتاكيد أكثرها كفاءة وسيطرة. ومن أسباب نجاحها عدم وجود البيروقراطية الأمنية داخل المجتمع الإستخباري الإسرائيلي، التي تؤدي في كثير الحالات إلى السيئات والسيئات يذهبن بالحسنات في مجال المخابرات والتجسس من جهة وإعتقادهم في صحة مقولة  » شلومو شولسكي  » من جهة اخرى :

 » لم يمكن الوصول إلى القمة إن لم يكن هناك قبور على الطريق « .

خلاصة القول :

إن الأعداد الكبيرة من اليهود، الذين هاجروا إلى فلسطين من بداية القرن والذين كانت لديهم خبرة في مجال المخابرات وأعمال التجسس، قد كرسوا انفسهم كلية لإستخدام هذه الخبرة لتحقيق هدف أكبر هو إنشاء الدولة الصهيونية. فبالنسبة إلى هؤلاء، لم يكن هناك ولاء آخر غير الولاء  » للصهيونية  » وليس من المبالغة في شيء إن نقول إن الدور الذي لعبوه بحكمة وبمعرفة نفسية الجميع في خلق دولة إسرائيل، كان أعظم بكثير من ذلك الذي لعبه السياسيون والمتعاطفون مع الصهيونية أو رجال الإدارة، فبدون تلك المجموعة من رجال المخابرات الذين لهم نفسية مخالفة لنا، وهي ان الخوف مفيد للمعرفة ونجاح للعمل. وإن الشك نافع للمعرفة ولكن مضر بالعمل ولا يوصل إلا للتنديد والإحتجاج. لأصبحت دولة صغيرة تحت رحمة القرارات الأممية، بل اصبحت الدولة العتية التي خط دفاعها الأول هو العلم والمعرفة ورد الفعل بما هو اعظم.

الواقع ان المجتمع العسكري والمجتمع المخابراتي في إسرائيل لا تعرف البيروقراطية إليهما سبيلا. كما لا مجال للأسطورة المدمرة للنفس والذات المتبعة من قبل العرب، وهي قداسة المناصب الامنية وإلاهية الأقدمية، بل يتيحان الفرصة لكل الرتب والمناصب بالسلم الإداري لكي تتقدم بإقتراحاتها وخططها مباشرة للقائد العام للقوات المسلحة ولرئيس  » الميمونية « . :

– » منصب الميمونية- الميمونية تعني بالعبرية العمل والشرف وليس التشريف بمنصب العمل- الميمونة منصب والميمونية وصف.

تنحصر المسؤولية الأمنية والمخابراتية في رجلين، مدير المخابرات الحربية و » الميمونية  » الذي هو أسمى رئيس للفرع المدني من الخدمة السرية الإسرائيلية. الميمونية هو في نفس الوقت رئيس  » الموساد  » وهو أيضا رئيس اللجنة التي تضم رؤساء كافة فروع الخدمة السرية وهو مسؤول مباشرة أمام رئيس الوزراء وله مقعد دائم برئاسة مجلس الوزراء « . ولأي إدارة أمنية أو مخابراتية دون التقيد بوقت معين أو بسلم التسلسل وفي أي موضوع حيني أو مستقبلي.

والدليل على صحة هذا عند أهل الذكر، هو النقيب جوناتان ناتنياهو، الذي كان وراء تخطيط ونجاح أخطر وأكبر عملية تحرير رهائن نفذت في العالم بعاصمة أوغندا في  » الدقيقة الأولى  » من اليوم  » الخامس  » من شهر جويلية سنة 1976 .

لقد سميت العملية على إسم مخططها ومنفذها وجعلت من شقيقه في المستقبل رئيس وزراء إسرائيل وهو بنيامين ناتنياهو، كما أصبحت مادة تدرس في جميع الكليات الأمنية والعسكرية في العالم إلى يوم الناس هذا.

والأخطر من هذا وذاك، هو إحياء بصورة ملحة بعد حرب أكتوبر المخابرات  » التخاطرية  » وإستعمال التصوير  » الكيرلياني  » في البحث والتحري والسيطرة على ما وراء الجسد، اللذان غيرا بصورة دراماتيكية القطب المغناطيسي لكل الأعمال المخابراتية. ( الذي يؤدي أجر الزمار يختار اللحن ).

إن الصراع العربي الإسرائيلي يعتمد على العمل السري إعتمادا متزايدا، وأصبح ذلك أكثر وضوحا بعد حرب أكتوبر المجيدة، وهناك عدة عوامل متداخلة ومتشعبة وراء الوضع الحاضر وذلك لان السلام في نظر الصهاينة يعني التخلي عن الأرض ( المساحات الإستراتيجية )، وإزالة المستوطنات والحقول أو تسليمها على حالتها للعرب، وإنخفاض المخصصات الامنية والموازنات والميزانيات العسكرية العامة، بالإضافة إلى ذلك أن اجهزة دول الطوق آخذة في التحسن والنمو. كما يوجد في الافق إحتمال ولو ضعيف أن تقطع الولايات المتحدة الامريكية المساعدات العينية الأمنية منها والعسكرية، وذلك لأن إسرائيل لم تعد في حالة حرب في نظر الغرب. كما سيضعف دعم الهجرة اليهودية من الخارج، وهنا الطامة الكبرى بالنسبة إلى العقل الصهيوني   » ,وإتجاه لب صهيون  »

فالطريقة التي ترى فيها  » الصهيونية  » خلاصها وإستمراريتها أن من الافضل لهم بقاء الأمور تسير على النحو الحالي مع تضخيم أكبر للدور المخابراتي والحقل المعلوماتي وإدراج  » الأسماء العربية  » التي تنادي      » بالسلام  » ضمن  » قوائم الهدف  » والمزيد من التركيز في وضع عصا الشق بين العرب المتآكلة نفوسهم بالشك والجهل والدناءة والتنكر للذات. وانه لا شيء أسهل في المنطقة العربية من البحث عن الخونة وضعفاء النفوس وعشاق الرذيلة والمتنكرين لذواتهم.

المخـــابرات التخاطــرية

من وجهة النظر العسكرية والأمنية الغربية، فإن ليس هناك مجرد شك على الإطلاق أن الدولة  » العبرية  » وبصفة خاصة المجتمع الأمني الإسرائيلي يمكن أن يكون ذا نفع كبير لدول حلف شمال الاطلسي ( ناتو ) بل يمكن أن يتزايد ذلك النفع إن هو إنضم فعلا إلى الحلف بغرض المساعدة في مجابهة التدين المتزايد. وإحتمال إنطلاق إرهاب القوميات بالمنطقة، وذلك بعد نجاح أحد فصائل المجمع الأمني الإسرائيلي في خطف السيد  » عبد الله أوجلان  » زعيم الأكراد الترك من أحد عواصم إفريقيا فلدى الدولة        » العبرية  » بالفعل الردود على أسئلة عديدة فشلت فيها كثير من المخابرات الغربية في الرد عليها. ولدى المجتمع الأمني الإسرائيلي الحلول لكثير من المشاكل التي تبدو وكأنها تخص روايات الخيال العلمي.

ومن بين المجالات التي تتفوق فيها المخابرات الإسرائيلية بحكم تكوينها الديني وإيمانها بالخوارق-.

مجال التجسس النفساني بكل فروعه من التنويم المغناطيسي لغاية التخاطر ( الإحساس من بعد وتبادل ما بالخاطر ) والسيطرة على الموجات المنبثقة من الدماغ الآدمي.

إن الإتحاد السوفياتي السابق أصبح منذ منتصف القرن الفارط يزداد كل يوم من أعداد العلماء والاطباء والمتخصصين في فروع علم النفس وجراحة المخ في الدوائر الرسمية سواء كانوا من الإتحاد أو من بلغاريا ورومانيا وتشيلوزلوفاكيا.

وفي نفس الوقت فالروس يكرسون جزءا كبيرا من تجسسهم لإكتشاف ما تفعله الدول الأخرى في هذا الميدان والميادين الموازية له.

وعموما فقد كان العالم الغربي متشككا في جدوى أي دراسة خاصة بالتجسس النفساني. ويقال أن الولايات المتحدة متخلفة خمسين سنة وراء الروس بالنسبة إلى الدراسات العلمية لما يسمى بشكل عام  » ما وراء الجسد  » ولكن كلا من الصين وإسرائيل قد أدركتا ان هذا التخلف يشكل ثغرة في الأمن القومي لا بد من سدها.

لقد نجح الروس في إجراء عملية قيصرية على المخ بثقب الجمجمة وشل الخلايا التي تجعل من الإنسان مدمنا على المخدرات، وأفعال اخرى تخص السيطرة على العقل البشري وقيام الإنسان بعمل معين خارج عن إرادته دون عوارض البهتة والسرحان والهلوسة وعدم التركيز.

وعلى سبيل المثال في المضمون، نذكر هنا قضية المهندس المصري شريف فوزي أحمد الفيلالي، الذي تم تجنيده من طرف مواطن روسي يهودي الديانة من أهل الإختصاص يدعى جريجري زيزان وصوابه ZIONOV وكلمة ZION تعني صهيون. وعندما إنهارت أعصابه سلم نفسه للمخابرات المصرية وإعترف بقيامه بالتجسس لصالح إسرائيل. وبعد التحقيق والتحري تم تقديمه للمحاكمة فقضت عليه بخمسة سنوات سجن. ولأول مرة في تاريخ القضاء المصري يصدر لفائدته عفوا من إدارة إثبات الأحكام في شهر جويلية من سنة 2001 .وذلك لعدم وجود أي نص قانوني لمعاقبة الخوارق.

بعد الإفراج عنه تمت مراقبته من طرف الإدارة العلمية للمخابرات المصرية ( العتيدة ) بالإستعانة ببعض الخبراء النفسانيين في ميدان  » البارا-بسيكولوجيا PARA-PSYCOLOGIE  » فأمر الرئيس مبارك إدارة الأحكام لإعادة محاكمته حيث انه وقع له تداخل طبي نفساني من طرف أجانب لمدة طويلة دون الحاجة لذلك ولم يعلم سلطات بلاده فتمت محاكمته من جديد يوم 23 مارس سنة 2002 بـ15 سنة سجن.

في يوم 21 ديسمبر من سنة 1976  منعت السلطات السوفياتية عقد ندوة كان مقرر لها أن تستمر ثلاثة أيام في موسكو، لمناقشة الثقافة  » اليهودية  » في ميدان التصوف وما وراء الطبيعة. فإعتقلت السلطات الأمنية حوالي خمسة وأربعين من اليهود ذوي النشاط العلمي والسياسي والجمعياتي على إعتبار أنهم زعماء شبكة مناهضة لنظام الحكم وإفشاء أسرار عسكرية كما تم إلقاء القبض على كل أعضاء اللجنة المنظمة للندوة وعددهم ثلاثة عشر ونقلت معظم صحف العالم تلك الانباء في حينها، ولكنها لم تذكر أن الندوة التي كان اليهود ينوون تنظيمها كان موضوعها  » دراسة دولية عن ظاهرة ما وراء الجسد  » ودراسة تشمل الخلط أو توارد  » التخاطر  » والبسيلوكوينس والإدراك بما هو فوق الإحساس والتصوير الكيرلياني ( أنظر صحف أوروبا بتاريخ 222324 –25 26 ديسمبر 1976 ).

وكان بين الأجانب الذين رفض السوفيات تمكينهم من دخول البلاد لحضور بعض هذه الندوات، عدد من الإسرائليين الذين قد أعدوا في ذلك الوقت بحوثا ليلقوها في تلك الندوات، ومنهم الدكتور آهرون أكبر عالم نفس ومحاضر في جل الجامعات الامريكية والأوروبية ورئيس شرفي للإدارة العلمية بالمخابرات الإسرائيلية.

كما قامت السلطات المذكورة بإرجاع عدد من اليهود الذين قدموا من مختلف أقاليم البلد إلى العاصمة من حيث أتو. ومنع آخرين من الحضور بحيث لم يصل فعلا سوى ثلاثة أنفار إلى مقر المؤتمر.

كان من بين أعضاء اللجنة المنظمة المعتقلون الأساتذة في علم النفس والبسيكولوجيا : بنيامين فين وليونيلد فولفوفسكي وباكل إبراهونمتس وفلاديمير بوستاين وأركادي ماي وألكسندر ليرنر وزوجته.

ولقد تجمع حوالي خمسين عالما يهوديا في شقة جريجري روزنشتاين، احد العلماء البارزين في الميدان. وكان قد تقدم بعدة ابحاث من بينها إثنان عن دور التصوف والتنويم والإتصال بما وراء الطبيعة في التاريخ             » اليهودي « .

في نظر العلماء اليهود وحكماء اهل صهيون، أن التجسس النفساني هو سلاح المستقبل، وهو العمل النظيف الذي يهدف إلى شق طريق مختصر، لعملية التجسس ومكافحة التجسس ومعرفة وتعرية نفسية العاملين فيه من الجانبين دون الإلتجاء لأجهزة معقدة وغير مؤكدة، أو إلى التعذيب الذي يؤدي إلى تفكيك المجتمع من جهة وإلى غضب الله من جهة أخرى .

والدولة التي تستطيع أن تحقق تفوقا ملحوظا في هذا المجال تستطيع أن تحقق درجة عالية من النجاح الامني وتفوق شامل في الحرب، وحتى الآن لم تحقق أية دولة هذا التفوق، إلا إذا إعتبرنا إغتيال الرئيس كيندي والملك فيصل تفوقا. ولا حتى الروس بالرغم من تقدمهم في الأبحاث والخبرة في هذا الميدان.

أما الإسرائليون فإنهم قد أخذاوا الأمر مأخذ الجد منذ بداية الخمسينات. ولقد مكنهم هذا من معرفة ما أنجزه الروس والدول الاوروبية الشرقية الأخرى في هذا المجال عبر العلماء اليهود في تلك الدول .والذي ادهش الإسرائليين حقا هو ان هؤلاء الذين بصدد تطوير موضوع التجسس النفساني ليسوا الروس وإنما الدول التي كانت تسبح في فلك الإتحاد السوفياتي السابق.

إن مواهب  » اليهود  » المتعددة في مجالات العلم والثقافة شيء معروف حق المعرفة، ولكن أبرزها وأشدها خطرا على النفسية العربية، سهلة الإختراق بحكم تكونها على قاعدة الشك والإنبطاح المرضي، هو مجال المخابرات البسيكولوجية وميدان ما وراء الطبيعة.

ومن رواد هذا المجال العالم اليهودي  » ستيفن أوسوسكي  » المولود في روسيا البيضاء سنة 1877 .وآنس في نفسه مواهب بسيكولوجية أمكنه صقلها على مر سنين بمساعدة بعض الحاخامات.

في عام 1921 توجه إلى بولونيا وهناك أمكنه الوصول بقدراته البسيكولوجية إلى أقصى مدى. وأجرى عدة تجارب على التخاطر ومن بينها تجربة على الإرسال لمسافة طويلة إذ قام أحد أتباعه من الميدان في مدينة      » كراكو  » بعمل رسم خارطة بسيطة وهو في منزله وأرسل نسخة منها عن طريق التخاطر لبعض العلماء بأماكن مختلفة تبعد نحو 600 كلم، فتمكن كل ملتقي من رسم نفس الخارطة وهو بموقعه.

لم يكن ستيفين أوسوسكي يقبل أي مكافاة مالية عن عمله من طرف المنظمة الصهيونية ولا من طرف الحلفاء، وفي يوم إنتفاضة  » وارسو  » اعدمه النازيون قبل نهاية الحرب لتجسسه وظل ستيفن أوسوسكي محل تكريم وتقدير في تاريخ الحركة السرية اليهودية، وأطلق إسمه على قاعة الإجتماعات بإدارة علم النفس بمبنى  » الموساد  » المتكون من خمسة طوابق الذي يشبه في شكله مبنى البنتاغون، ويقع بين غابة صغيرة من أشجار  » الحور  » إلى جانب مركز تجاري كبير على الطريق العام المؤدي من شمال تل أبيب إلى حيفا. وكما أن هناك مخبر لعلم النفس والبسيكولوجيا داخل بولونيا يحمل إسمه، وهذا المخبر يزود إسرائيل بالمعلومات التي يتم الحصول عليها. كما يوجد مخبر آخر بغرب أوروبا قيل أنه متواجد بأرض على ملك الأستاذ الدكتور العالم في الفيزيا النووية  » فرانسيس بيرن  » الذي كان أحد علماء COLLEGE DE FRANCE وهو يهودي الديانية وقد أشرف في السابق على الاطروحة التي قدمها سنة 1956 العالم التونسي في الفيزياء النووية الدكتور بشير التركي

في مدينة براغ يوجد مقر  » المنظمة الدولية للبحوث البسيكولوجية « . وترأس هذه المنظمة في الماضي الدكتور  » زنديك بجداك  » وهو تشيكي يهودي.

وتضم هذه المؤسسة أعضاء بارزين من بلغاريا ويوغسلافيا وروسيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة. منهم العالم الدكتور  » ميلان ويزل  » الذي عاش في براغ. وبعد نكسة 1967 ذهب إلى الولايات المتحدة وقام بإجراء دراسة مطولة عن كل الجوانب البسيكولوجية  » للتخاطر « . ولما عاد إلى براغ أنشأ مخبرا خاص به بتمويل من طرف المخابرات المركزية الامريكية .

التجسس البسيكولوجي يجرى فعلا فيمكن القول إن الروس متقدمون من حيث مدى علمهم في هذه الميدان فلديهم منذ عهد الإتحاد مخابر ومختبرات كثيرة تابعة للجيش والمجمع الأمني في كل من موسكو ولينين غراد وأوسك وإيركونسك وفلاديفوسنك وكيارفوسك. كما يوجد عدد كبيرا من الإخصائيين في معهد    » دوروف  » يدرسون التخاطر ويجرون التجارب على التجسس البسيكولوجي.

ويتم كل هذا تحت سيطرة المجتمع الامني الروسي وتحت نظر المخابرات الإسرائلية، التي لديها بعض التفاصيل عن قيام غواصات نووية روسية بإجراء تجارب في التخاطر. منها الغواصة المتحطمة في بحر الشمال في المدة الأخيرة والتي ادت بأرواح أكثر من مائة بحار متخصص ضمنهم أكثر من عشرة علماء في ميدان التخاطر عبر موجات إلكترو-مغناطيسية.

من جانب آخر، والحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه ولعظيم سلطانه، انه تواجد في الأونة الاخيرة قسم آخر للبحوث النفسية والبسيكولوجية بمستشفى جديد وحديث البناء بمنطقة  » شرم الشيخ  » المصرية بالإضافة إلى قسم موجود منذ الثمانينات بإحدى مقرات المخابرات السورية، مختص في مكافحة الجوسسة والتحقيق والتحري. وللأمانة لولا عظمة العماد اول مصطفى طالاس، لصارت سوريا منذ سنة 1980 في ضلالة التطرف الديني والسياسي تسبح. ولأصبحت الشام الكبرى أكثر فوضى من أفغانستان. ولولاه أيضا لما تحرر جنوب لبنان. وكذلك لولا المناضل احمد جبريل لعم الخط الغوغائي المتطرف على كل فصائل الثورة الفلسطينية.

– لقد وجد الإسرائلييون أن هناك قدرا كبيرا من اللامبالاة والتشكك بالنسبة إلى التجسس البسيكولوجي في معظم أنحاء أوروبا الغربية ولكن هناك نوع من  » الإهتمام  » من طرف الولايات المتحدة لتواجد بعض الإطارات اليهودية في مختلف إدارتها قبل عملية إغتيال الرئيس  » كينيدي « ، وحماس ملموس بعد النجاح في تصفيته بطريقة التخاطر والسيطرة على ما وراء الجسد، بتحويل الدوافع السلوكية.

وقد أوضح الدكتور  » ميلان ريزل  » أنه يعتبر التجارب السوفياتية في هذا المجال شيئا خطيرا وفي هذا يقول :

– » إن الجيش والبوليس السري يبديان إهتماما غير عادي بما يسمى بالبارا-بسيكولوجيا PARA-PSYCOLOGIE ، وهو فرع من علم النفس يبحث في التخاطر والسيطرة على العقل البشري، ولكن خانهم عنصر المال لمواصلة التجارب. وإن الروس كانوا قاب قوسين أو أدنى من ذلك للوصول إلى نتائج رهيبة تجعلهم يسيرون بعض البشر حسب رغبتهم دون أخطاء مترتبة على سوء إستخدام ذلك الأسلوب « .

الإسرائليون لا يتغاضون عن ذلك بالفعل، ومنذ زمان حصلوا على صورة جيدة عما يقوم به الروس في مجال التجسس البسيكولوجي، وهي صورة أدق وأوضح مما حصلت عليه أي دولة أخرى، فالأمر لم يعد مسألة تخاطر فحسب فهم يركزون تجاربهم على تحويل الدوافع السلوكية والتحكم في سلوك وشخصية الفرد عند الغضب، ومحاولة التحكم في عدد الموجات المنبثقة من عقل الفرد في حالة النوم واليقطة ومحاولة السيطرة وقراءة إنبثاق ما بين 15 موجة عند النوم و45 موجة عن اليقظة ..؟

وصل بهم الأمر في جلسات التخاطر إلى حد إختراق وسيط تخاطري بين شخصين معنيين، يحاول التشويش إذا أراد من جهة والحصول على ما سيتم إرساله وإنحرافه إذا شاء من جهة اخرى ؟.

فالوسيط يستطيع إنتاج نوع من التشويش على موجات التفكير وبالتالي تشويه الرسالة إذا أراد ذلك مع تلقيه أصل الرسالة وخداع العقل الباطني ؟.

إن هذا النوع من شرعية الاعمال اللاشرعية هو الذي تم تطيبقه على  » لي هارفي أوزوال  » قاتل الرئيس الامريكي كينيدي في 21 نوفمبر سنة 1963، وعلى فيصل إبن مساعد قاتل الملك فيصل، ملك السعودية في 13 مارس 1975 .

ظهرت قبل قتل الملك الفيصل أكثر من مقالة في هاتيك الأيام الخوالي قبل فترة وجيزة من إستشهاده، وإحدى المقالات التي حررها  » جون كرافت  » بمجلة  » الهيرالد تريبيون  » تكشف كيف ان إسرائيل في حاجة إلى إنسان يتعاطى عقار الهلوسة  » L.S.D  » للتخلص من الملك الذي كان يصعد في المواجهة مع إسرائيل والقوى الامريكية المساندة لها.. وعقده صفقة وجهت ضربة للمصلحتين الحيويتين لامريكا وهما النفط وإسرائيل.

– فليس من يتناول عقار الهلوسة أو المخدرات ( يصيبان الإنسان بالخوف والجبن وعدم التركيز ) بإمكانه قتل الملك بتلك الحرفية وبرودة الدم والتركيز حيث تقدم القاتل بخطى ثابتة نحو الملك، فمد الملك فيصل يده لمصافحته، فقبض القاتل يد الملك اليمنى مصافحا إياه وأخرج مسدسا من عيار 9 ملم من عبائته وأطلق رصاصتين بيده اليسرى :

-أ- الرصاصة الأولى دخلت من اسفل الذقن خارقة الفم صاعدة إلى الدماغ، فنفذت إلى اعلى الرأس ناثرة معها قطعة من عظم الجمجمة.

-ب- الرصاصة الثانية دخلت من الأذن اليمنى ونفذت بعرض الرأس إلى الأذن اليسرى آخذة معها ما شاء الله من العظم واللحم، كل هذا في 6 ثواني ( أين هذا من عقار الهلوسة ). ؟

قال الدكتور مصطفى محمود، سنة 1981 :

             » إن الإتصال بين الخالق والمخلوق يتم عبر فصيل أو كتلة من موجات إلكترو-مغناطيسية غير معروف إرتدادها، يعني أن الروح هي إتصال عبر هذه الموجات، كما انها نظام أوامر لسلوكيات كل المخلوقات. وإذا إختلت أو تم تداخل لم يعد الإنسان إنسانا.

وهنا أتى مرض العصر، وهو مرض الإلكترونيات لوجودها بكثافة بمحيط الإنسان  » ( مكتبة دار العلوم المصرية ).

كما قال الدكتور بشير التركي، صاحب إكتشاف علمي في الفيزيا النووية بأطروحته سنة 1956 تحت عدد 4092 -عدد ترتيبي A3220 – دار العلوم الفرنسية :

 » إن العلم هو دراسة تطور الانظمة والبحث عن الثوابت والمستقرات خلال هذا التطور- والتطور هو كل تغيير حالة النظام الظاهرة خلال الزمان إذ يوجد في النظام ما لا يدركه العقل والحس « .

-هناك جانب آخر في هذا المجال هو التصوير  » الكيرلياني « ، الذي تم إختراعه من طرف يهودي بالإتحاد السوفياتي سابقا إسمه  » دافيد فينش سيمون كيرلياني  » المتوفى بإسرائيل في السنوات القليلة الفارطة.

وهذا النوع من التصوير يعد ثوريا إذ أنه يكشف عن التيار الكهربائي المكنون والمفترض وجوده داخل الجسم البشري. ومجال الطاقة التي تشع من كل الكائنات الحية دون أهل النور والنار. ولقد أجرى الروس عدة تجارب على التصوير الكيرلياني بأغراضه المختلفة من بينها الكشف عن الكذب، أثناء عمليات الإستجواب والإستنطاق والكشف عن الامراض في مختلف مراحلها وإختيار بذور التقاوي الأفضل للزراعة.

ولقد أثبت التصوير الكيرلياني انه أكفأ وادق من كل الوسائل الأخرى المستخدمة للتحقيق ولكشف الكذب. ولهذا فإن الإسرائيليين يطبقون هذا النوع من التصوير في أجهزتهم المخابراتية، وأجروا تعديلات مهمة عليه بحيث اصبح يستعمل في مجال التخاطر ومراقبة تغيير وتحويل سلوكيات الفرد حسب مخططاتهم، كما تمكنوا في أواخر العشرية الفارطة من  خفض تكاليف تلك العملية بمساعدة عدد وفير من كبار الباحثين في ميدان العلوم الصحيحة والبارا-بسيكولوجيا التابعين للمجتمع الأمني الإسرائيلي. وإنشاء مختبرات خاصة لتحليل الطريقة التي يبعث من خلالها العملاء من وراء ستار  » دول الأموات  » ( سوريا، الأردن، مصر، العراق ). والعملاء الذين يرسلون تلك المعلومات هم انفسهم من الإختصاصيين في هذا المجال وحتى الذين يتم تجنيدهم من دول الهدف هم كذلك من أهل الإختصاص النفساني أو الطبي مع تكوينهم بما يجعلهم قادرين على مواكبة هذا المجال المزدوج الخطورة لفترات طويلة دون إعتبار من يتم إختيارهم للقيام بعملية إستهلاكية واحدة.

– هنا أذكر المجتمع الأمني الوطني ومن يليه أنه قد وقع إذاعة سر خطير بالبرنامج الأسبوعي للصحفي حمدي قنديل  » رئيس التحرير  » على الشاشة الصغيرة بقناة مصر الفضائية وذلك على ما أتذكر في آخر أسبوع من سنة 2001 ، على أنه قد وقع ضبط عدد هائل بكل من مصر والأردن من          » ربطات العنق  » المستوردة من إسرائيل تحتوي على قرص مغناطيسي صغير الحجم حيث لا يمكن التفطن به إلا بصعوبة، وهو على شكل زر عادي.

وأفصح السيد حمدي قنديل ان هذا القرص أدى إلى التقليل من جهد الإنسان والإرتباك في التفكير، وصوابه أنه يفتت الطاقة الموجودة داخل الجسد ويربك الموجات المتأتية والمنبثقة من الإنسان. ويسهل مختلف الإختراقات الفكرية والذهنية ؟.

– لم يتم بعد الحصول على نصر كبير في هذا المجال، هذا إذا إعتبرنا  » إغتيال  » كيندي والملك فيصل وربما  » السادات « ،  » الذي أعلمت إدارة أمن الدولة بمشروع قتله وطريقته وذلك يوم الخميس الموافق 21 أوت ويوم 28 من نفس الشهر من سنة 1981، يعني قبل ستة أسابيع من  » إغتياله « ، ليس بنصر.

ففي هذه الأيام والإسرائيليون حرصون على تعلم كل ما يمكن تعلمه بقدر حرصهم على الإحتفاظ بسرية الدوافع التي تحركهم نحو المزيد من البحث والتجارب في هذه الميدان.

وسياستهم تنطوي على إستعدادهم لتسريب قدر معين من المعلومات للغرب وبالتحديد إلى ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة الامريكية على أمل أن يحصلوا على شيء في المقابل. ولقد نجحوا في ذلك إلى حد ما والسبب أن العالم الغربي لا يزال يشعر بالفتور إزاء خطر إنعكاس التخاطر وكذلك الإستنساخ وترك هذا النوع من البحوث خارجا عن نطاق الأمن القومي وفي أيدي العلماء وغيرهم ممن لا صلة لهم بالمخابرات ولكن ليس من الصعب الحصول على نتائج عامــة عما يجري في مجال البارا بسيكولوجيا في أوروبا الغربيــة و الولايات المتحدة الأمريكية بفرض أن العلماء وأهل الإختصاص أكثرهم من اليهـــود .

أحسن مصادر إسرائيل هي تلك التي تساعد في الإشراف عليها في بلغاريا حيث يوجد أحسن المنجمين وخبراء التخاطر، ولديهم معاهد خاصة بالأبحاث البارا-بسيكولوجية في كل من « صوفيا  » و » بيترنيش  »

– إن إسرائيل بطموحها، متقدمة بالفعل على العالم الغربي في هذا المجال. الذي جعل المركزية الأمنية الامريكية تكون مملوكة لها ولكن ذلك يرجع بالأساس إلى حقيقة أن  » اليهود » كانوا منذ القرن الماضي رواد هذا الفرع من العلم وإنهم قد أظهروا موهبة رائعة في ذلك المجال وليس هناك مثل خبير التخاطر  » أولف ميسنق  » الذي كان وراء قتل كيندي والملك فيصل وربما السادات. وهو يهودي بولوني هرب أثناء الزحف النازي على بولونيا. ولقد وضع كتاب سنة 1967 عنوانه  » أنا التخاطري  » يقول فيه :      » إن الإنسان الواقع تحت تأثير التنويم المغناطيسي والسيطرة على الموجات المنبثقة منه يمكن أن ننزع الخوف منه بحيث يصبح طبيعيا  ونوحي إليه بأن يطلق النار على أرنب بينما هو في الواقع يطلق النار على شخص ما ضمن مخطط مدروس ومسجل في ذاكرته دون ان يستطيع سرده لأي شخص كان، بل يمكن التشويش عليه من طرف وسيط بعد إتمام العملية « .

* أستدرك هنا ما جاء في الصفحة عدد 10 من هذا المكتوب حول منصب  » الميمونة  » ووصف  » الميمونية  » من المجتمع المخابراتي الصهيوني، وهو أنه أكثر قوة ونفوذا من منصب مدير المخابرات الحربية، لأن الذي يشغله له سلطة مطلقة وفعلية، تبدأ إختصاصاته بحيث تشمل التجسس ومكافحة التجسس وجمع المعلومات العسكرية وتنسيق كافة خدمات الأمن والاعمال الخاصة والخارجية بكل أنواعها.

كما يتمتع بسلطات واسعة هي أقصى ما يمكن أن يتمتع به أي مدير مخابرات في العالم. وله سلطة خرق القوانين من حين لآخر، وإن كانت سلطة غير مقننة. وبالرغم من رقابة شديدة من جانب لجنة خاصة بالكنيست على هذا المنصب فهو يعمل بقاعدة شرعية الاعمال اللاشرعية، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، للذود على الأرض والدولة وعمق الفكر الصهيوني.

دون داوود بن غريون، قبل وفاته بأسبوع، بسجل لجنة الأمن القومي بالكنيست. مفاده إن الفرق بين رجل المخابرات العربي الفاشل، والإسرائيلي الناجح، هو أن الأول يخطط في ساعة وينفذ بأكثر من ذلك بحكم الشك المرضي والبيروقراطية وسلبية رؤساءه. والثاني يخطط في لحظة وينفذ في أقل من ذلك بحكم تكوينه وتحمل المسؤولية من طرف آمريه. وإذا واصلتم على هذا النحو، فلن يهز إسرائيل إلا زلزال يوم الميعاد./.

– إن جهاز أمني نقي النفس، عالم في ميدانه، عامل بالعقل والصدق والحزم والعفاف، مدرك لأركان النفسية الوطنية، يقدس النفس البشرية والجسد الآدمي، يحترم في داخله مجتمعه المدني، مسخر من ذاته لخدمة مصالح عليا للوطن من خلال الدولة، خارج عن نطاق تألبات رجالات النظام. لا يخفي ذلك مردوده الإجابي على البلاد والعباد، وإن خفي ذلك جهده. كالمسك النادر، وإن خفي لا يمنع ريحه من فيوح وعبيره من الإنتشار فيصبح مجرد شذاه على أهل العداوة والحسد للوطن كحجر الزبور، إذا سقط عليهم محقهم وإذا سقطوا عليه ترضضوا.

دون هذا، سقوط أي نظام من الاعلى إلى الدرك الأسفل يسير. وفي عدم وجوده، إرتفاع أي نظام ومن صغر المنازل إلى أشرفها عسير. مثل ذلك مثل الحجر الثقيل الذي رفعه من الأرض إلى العاتق عسير وطرحه من العاتق إلى الأرض يسير.

– من جانب آخر، إن الكثرة العددية ليس لها المقام الاول إنما للقلة العارفة بالميدان بمختلف فروعه وتقنياته، الثابتة بإستعابية ما في القانون من نص وروح وبمختلف ضروريات حقوق الإنسان، المتجردة للوطن.

وإن الكثرة بمظاهرها تكون أحيانا سببا في إتلاف بعض انسجة المجتمع برمته وبالتالي تؤدي إلى هلوسة الخوف التي تؤدي بدورها بالسواد الأعظم من الناس إلى اللامبالاة والتبلد المرضي والإنحطاط الأخلاقي وإندثار روح الوطنية. ويقضي على كل مقومات النجاح في المجتمع والدولة.

لأن بعض الماحلين التائهين وأصحاب العلل النفسية المكنونة من المسؤولين والنافذين والعناصر ممن لم يدركوا حقيقة العمل الأمني ووظيفته السامية سمو الملائكة عن بني البشر. ومتخذين منه عامل جاه وقوه وإثراء ووسيلة للتربع على أعلى المراتب المجتمعية وأبرز مراكز الوجاهة وإقصاء الآخرين الأقل منها إنبطاحا وتملقا والاكثر منهم مهنية وتقنية.

تتزلزل أقدامهم وترجف في أوقات الشدة. وبذلك يشيعون المزيد من الإضطراب والهزيمة في النفوس والصفوف.

                  إن تقويم العناصر وتصنيفهم من مظاهر عافية أي نظام. ونقى للدورة الدموية لأي جهاز أمن يحافظ على حرية المواطن وكرامة الوطن. وإن أي قيادة تريد النجاح الإجتماعي والسياسي يجب ان تكون أعمق فكرا وأبعد نظرا من إستهواء سطحية إجراءات حينية وأعمال غير مسؤولة من طرف بعض قيادي النظام من جهة ومسؤولي المركزية الأمنية من جهة أخرى.

                   في هذا المضمار، وضعت إسرائيل بعد تكوينها سنة 1948 في عقل كل مسؤولي وعناصر المركزية الأمنية بعد تركهم العصابات الأربعة التي كانت تشن الحرب على العرب والأنقليز على حد سواء. قواعد وسلوك، وحددت طرق معاملة تتماشى ومصالحها العليا ولا تتقاطع مع مبادئ حرية وكرامة الفرد والمجتمع. وألزمت أي عنصر وأي مسؤول، كل من مركزه أن يراعي هذه القواعد ويلتزم بهذه الطرق لتعم المحبة والصفاء والامن ويسود السلام الإجتماعي. فيشعر كل فرد من افراد المجتمع بانه مع أخيه يتعاون معه. فيصبح من حماة المجتمع وفي وقت السلم وشعلة من الوطنية في زمان الحرب. ولولا الرفق ولين في المعاملة لما صارت إسرائيل القوة الاولى في المحيط العربي والإسلامي. والقوة الثالثة في العالم وصاحبة التاج الثاني في الميدان الإستعلامي و العملياتي.

في المقابل وعلى سبيل المثال، ان هناك نظام عربي يتبجح في كل مطلع ثانية زمنية بالديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية الصحافة وإستقلال القضاء. والحال انه وصل في إستصغار شعبه إلى حد تطبيق كل القواعد النازية والممارسات الستالينية، بإعطاء سلطة لأبسط مسؤول في الامن العام، بل اكثر من ذلك يسمح لمجرد رئيس مركز الشرطة بتجويع مواطنين وحرمانهم من الشغل. وأمر من ذلك، يسمح له بإيواء أي مواطن غير مرغوب فيه قصرا بإحدى مؤسسات الصحة النفسية والأمراض العقلية للتخلص منه وتدمير نفسيته وعقله قصد النيل من مصداقيته بتواطئ من القضاء ؟

قال داوود بن غريون في إحدى المؤتمرات اليهودية سنة 1936 حسب ما جاء على لسان الدكتور محمد فرا :  » إذا كنتم تريدون بناء دولة قوية بعيدة على منال العرب، علينا أن نحترم بعضنا البعض، نصلح المخطئ ونجازي المصيب بنفس اللين والرفق. ولو لم نفعل ذلك لإندثرنا. حذاري من تشتت النفس اليهودية  » .

وقال إلياهو آنشتاين، في حضرة الرئيس  » ترومان  » ووزير خارجيته الجنرال  » مارشال  » .وهو المسؤول على الوكالة اليهودية، بواشنطن ووكيل الحكومة المؤقتة للدولة اليهودية بالولايات المتحدة الامريكية أثناء تقديم مطلب الإعتراف بإسرائيل كدولة :

 » يا سيد الرئيس، كونا دولة نحترم فيها بعضنا البعض، نصلح المخطئ ونجازي المصيب بنفس الطريقة والإحترام، ونعترف بالجميل ونحافظ على صداقاتنا، هل نحظى بإعترافكم يا سيادة الرئيس « .

رد الرئيس ترومان عليه مبتسما :  » خبيث انت يا عزيزي إلياهو، وعظيم هو معلمك  » .

– إن المجتمع المدني والأمني في إسرائيل مستمد قوته من ثقافة إحترام الفرد للمجموعة، وتقدير المجموعة لجهود الفرد.

وفي إحترام الفرد قوة، وفي الحرية يكمن إثبات الذات. ولا حرية لمن يطعن في الذات، وفي القوة كرامة للذات.

وذلك لان نفسية بني إسحاق من أركانها الخوف من فقدان الحرية وإندثار الذات. وإن الخوف بقدر ما هو صالح للمعرفة فهو نافع للعمل .ودافع أساسي للتوسع في علوم المبطنات من جهة، ومبرر لسرعة رد الفعل في كل الميادين، وموحد القلوب والمواقف على حساب المنهج والنفوس عند الشدة والمآزم من جهة أخرى.

أما نفسية بني إسماعيل من بارز وطالع أركانها الشك في كل شيء إلى درجة عدم الثقة في الغير وفي النفس.

وإن الشك بقدر ما هو ضروري للمعرفة، فهو في أغلب الاحيان مدمر للعمل .ومضر بالعلاقات الإجتماعية، وعامل مخصب لتوليد وتركيز رذيلة التنكر للذات وداء الشخصية. وركن أساسي عند ضعفاء النفس للتشبت العشقي بمراكز النفوذ ومبرر لتوسيع مساحة حرية الكتلة والنخبة على حساب حرية ومصلحة السواد الأعظم من الناس من زاوية، وباعث للتملق الإجتماعي والسياسي ومؤدي بالمجتمع برمته إلى السعاية والمصانعة من زاوية اخرى.

الشيء الذي جعل جل المجتمعات الامنية في الوطن العربي، تتبع سياسية التكتلات لمحاولة مواصلة التحكم في رقاب ومصائر من خلقهم الله أحرارا حتى في عبادته، على حساب حرية ومستقبل الشعوب.

مما جعل الديمقراطية بعيدة كل البعد عن النفسية العربية، وأكد ان العرب لا يعشقون إلا القوة سوى كانت لهم أو عليهم. ولا يتعظون بالتاريخ ولا بالأيام الخوالي، ولا يبحثوا عن دوافع ومسببات تقدم وإنتصارات خصومهم وأعدائهم إلا بالاكاذيب والاراجيف غير المجدية والرمي بسبب ودون سبب بالألقاب الكرهة على صفوة ما في شعوبهم وخصومهم والأعداء على حد سواء.

والحال أن المستحدثة في التكوين والمتجذرة في الفكر الصهيوني تتبجح أمام العالم بالديمقراطية، وبمحبة إحترام السواد الأعظم من اليهود والصهاينة للمؤسسة الامنية.

وإعتقاد جل يهود العالم ان المؤسسة الأمنية أساس قوة إسرائيل وإحترام العالم الحر لها. وشعبها يسبح في هامش كبير من الحرية في محيط عربي وإسلامي لا تعرف الديمقراطية إليهما سبيلا .

وشعار قادتها :  » ان الأحذية الثقيلة هي التي تصنع التاريخ والعالم لا يشفق على المذبوحين بل يحترم المحاربين.  »

                  إلى أن تنتهي جل المخابرات العربية عن تهميش الكفاءات، وان تقلع عن سياسة التكتلات وتقديس الإنتمائية الأمنية ومحسوبية الزمالة، وجعلها من محق من هو اعلى تقنية ووطنية وسيلة ترقي في سلم الوظيفي ومصعد الوجاهة. 

وإلى أن يتم فك اسر القضاء ونزع اللجام عن السلطة الرابعة فسوف تظل الحديثة في التكوين والمتجذرة في المكر التلمودي وخديعة حكماء صهيون، تدوس في كل مطلع ثانية زمنية على كرامة كل الدول العربية بما لها من حب للذات وإحترام النفسية اليهودية، وما لديها من حسن الخدمات الخاصة والسرية في العالم.

قال يسوع ابن مريم العذراء ( انجيل لوقا 12 : 2 –7)

  28 لا تخافوا اللذين يقتلون الجسد و لا يقدرون أن يقتلوا النفس ، بل خافوا الذي يقدر أن يهلك الجسد و النفس معا في جهنم

و يقول الله تعالى في كتابه العزيز  : « و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من من حولك فاعف عنهم و استغفر لهم و شاورهم في الامر  » صدق الله العظيم ( سورة آل عمران آية 159 )

– في الأخير، وبكل لطف وادب وإحترام، أحذر وفقا لإستنساج وأشياء أخرى، فطاحل أجهزة المخابرات والساسة في كل من فرنسا، وإيطاليا، وبلجيكيا، وألمانيا .من إمكانية وقوع عمل مماثل في المستقبل للضربة الدموية والمحزنة التي وقعت في مدريد عاصمة دولة نصف شقيقة.

وأقول بكل محبة لمن عرف من أين تؤكل الكتف من أهل الذكر الآتي :

قبل الوقوع في فخ الإدارة العلمية وقسم التضليل والدراسات النفسية والإستراتيجية بالمركزية الأمنية الإسرائيلية، والمجموعات اليمينية والنيو-فاشية الناشطة على الساحة الأوروبية. ومنظمة لب صهيون » Lob-Zion « التي لها حضور مكثف ضمن وكالة التضليل الإعلامي والتأثيرات الإستراتيجية بأمريكا الشمالية. وبين براثن منظمات دينية متطرفة ومخترقة منذ إنطلاقها في سنة 1979 من طرف عناصر صهيونية. متخذة من طريقة شيخ الجبل، حسن الصباح وأستاذه الطبيب عبد الملك بن عطاش. معلم الحشاشين في القرن الحادي عشر، وسيلة عمل وبروز ونشور على حساب عقلاء التدين من جهة وسماحة الدين الإسلامي الحنيف من جهة أخرى.

وأسئلوا يا اولي الألباب، قبل كل أنواع وصنوف الإستنتاجات، الفاضل ليندن لاروش، السياسي والإقتصادي المعروف، والمرشح الديمقراطي لرئاسة الولايات المتحدة.

فسوف يدلكم قطعا على مخرجي ضربة مدريد وما سيليها. أو على الأقل ينير لكم الطريق للمزيد في معرفة الفاعل الأساسي. وإسئلوا أيضا السيد رؤول كسترو، شقيق الزعيم الكوبي والمسؤول على امن كوبا. وكذلك الصحفي مايكل لينييج والصحفي كلوديو شيلاني، كيلاهما من أسرة تحرير المجلة الأمريكية المختصة E.I.R .

– تذكروا على سبيل المثال الإتهمامات الرسمية الآتية، الصادرة من طرف أكثر من جهاز أمني وقضائي في غالب دول أوروبا الغربية :

* جانفي 2000، يميني متطرف يدعى أندريا أنساباتو، أعتقل على إثر عملية إرهابية فاشلة ضد مكاتب الحزب الشيوعي الإيطالي برومة وثبتت علاقته الوطيدة بقائد المجموعة الإرهابية فورزا نوفا Forza Nuova المدعو روبارتو فيوري الذي فر من إيطاليا إلى لندن سنة 81 بعد إكتشاف علاقته بالمنظمة الإرهابية الفاشية –تريزا بوزيزيوني- » TERZA POSIZIONE «– يعني الموقع الثالث – المورطة في عمليات إرهابية، مثل تفجير بيازا فونتانا في إيطاليا سنة 1969. وتفجير محطة بولونيا 1980 والتي ادت إلى مقتل 85 شخصا.

قتل أندريا أنساباتو أثناء إعتداء إرهابي على صحيفة يسارية في روما يوم 2000/12/22. حيث إنفجرت عليه القنبلة المخصصة لتفجير مكاتب الصحيفة.

* نوفمبر 2001، منظمة إسبانية أمريكية ومنظمة كتائب أوروبا، أسسوا مجلة أطلق عليها إسم   » ماري تورنس « ضمت محررين ذوي علاقات بمنظمة الإرهاب الدولي » إستراتيجي أوبتنشونس « المتخصصة بتفجير التوتر في أرجاء اوروبا. ومعروفة بكرهها للعرب والإسلام ومنهم :

بلاس بينار، مؤسس » كتائب النهضة «، وفرانسيسكو موريزيودي جوفاني، مؤرخ فاشي رئيس قاد عصابات » القمصان السوداء الشباب «.

* 17-16 من شهر نوفمبر سنة 2002 وقع إجتماع في مدريد تحت اعين بعض مسؤولي جهاز المخابرات ضم ألسينار كرست من إئتلاف المافيا السياسة الدولية، وبلاس بينار، وروبارتو فيوري، وممثلي عن            » فيورزا نيوفا « و» فالنج إسبانيول « إضافة إلى ممثل الجبهة الوطنية الفرنسية بزعامة جون مري لوبان، وممثل عن منظمات بريطانية، ومندوبين عن الحرس الحديدي الروماني فضلا عن الجنرال الأرجنتيني غوستو بريد عبيد الذي جال على رأس وفد في كل من فرنسا وإيطاليا لتوجيه سير عمليات بإشراف لوبان وفيوري.

* 2003/1/26 إجتماع في مدريد حضره ثلاثة آلاف شخص ( منهم من الشرق الاوسط ) بعلم من السيد أزنار شخصيا وخطب فيه فيوري، معلنا عن إئتلاف حزبه فورزا نيوفا بمختلف مجموعات نيو-فاشية ومجموعات صهيونية، وأحزاب أخرى مثل حزب أليسندار موسوليني حفيدة الدكتاتور الإيطالي السابق بينيتو موسوليني الملقب » بالدوق «

– بلاس بينـــار :

رئيس الجبهة الإسبانية التي تضم عدة تنظيمات وأحزاب اليمين الإسباني، خلال الثمانينات كان يقود حزب القوة الجديدة » FUERZA NUEVA « وإنضم في عام 2003 إلى الكتائب الإسبانية لتشكيل جبهته.

– روبارتــو فيــوري :

أحد مؤسسي حركة » FORZA NUOVA « سنة 1979 ومن أكبر إرهابي TERZA POSIZIONE والحركة الجديدة للعمل المباشر. وهو الذي قتل السفير الإسرائيلي سنة 1982 بلندن بإيعاز من شارون نفسه قصد إيجاد تعلة أمام الرأي العام الإسرائيلي لإجتياح لبنان وهو صديق إلى كل من سمير جعجع وإيلي حبيقة وله عقار بمنطقة الكحالة بلبنان.

– غوستافو بريد عبيــد :

صديق حميم لبيار جميل ثم للمتطرف جورج عدوان رئيس منظمة » التنظيم « ولأنطوان لحد. والعديد من أمراء الحرب بلبنان. دخل الكلية العسكرية بالأرجنتين سنة 1969 وقام بالعديد من التربصات العسكرية في كل من فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة. وتسلم مناصب عسكرية وأمنية في بلده. وكان من احد مؤسسي الحزب الشعبي لإعادة إعمار الأرجنتين Porto Popular Por La Recontruction .

– أليسنـدار موسولونــي :

حفيدة الزعيم الفاشي بينيتو موسولوني، طبيبة كانت تعمل كعارضة أزياء، إنتخبت في عام 1992 نائبا عن حزب الإتحاد الجديد الإيطالي، وإستقالت بضجة كبيرة في 2003/11/28 بعد تصريحات لرئيس الحزب جيانفوكو-فيني خلال زيارته إلى إسرائيل بمقارنة جدها بياسر عرفات ومقارنة الفاشية بمنظمة التحرير الفلسطينية.

– أسمى آيات الإحترام والتقدير لكل من يتحلى بوطنية مخلصة ونكران الذات ومقت للشخصنة وتقديس النفس البشرية والجسد الآدمي. من كل أجهزة المخابرات في العالم مهما كان لونه ودينه وعرقه. وإلى كل فذ يقدس مهنة السلطة الرابعة، ويعشق من خلالها بالصدق والعفاف الحرية، ويعمل لصالح البلاد والعباد في سبيل الله والوطن.

 

المغاربي : الشــاذلي العيــادي

من الحزب الإشتراكي الدستوري التونسي

ومناضل شرفي بالتجمع الوطني الجمهوري الجزائري

خبير في الشؤون الأمنية والاعمال الخاصة

 

الحمد لله على نعمة الإنتماء وعلى كل مكروه

 


 

 

الفشل الأميركي وأسبابه التي فيه وفينا

*محمد الحداد
تراجعت كثيراً, بين 9 نيسان (ابريل) 2003 و9 نيسان 2004, ثقة الخطاب الأميركي الرسمي بمقولاته ومخططاته وأهدافه. السيدة كوندوليزا رايس تتهرب من الشهادة العلنية أمام الكونغرس. السيد كولن باول يعترف بأن المعلومات التي كان أدلى بها أمام مجلس الأمن لم تكن مؤكدة. المحافظون الجدد في الإدارة الأميركية وهياكل القرار الملحقة بها خفتت أصواتهم وخففوا من نبرة الغرور والصلف في تصريحاتهم. الرئيس جورج بوش يتصرف بصفة المتهم الذي يقف في القفص, همه أن يُثبت أنه لم يخطىء. الحلفاء المقربون بدأوا يدفعون الثمن. الرجل الذي غيّر مسار الأحداث في العالم ما زال طليقاً وأتباعه يفجرون ويقتلون. العراق لم يستقر ويدخل مرحلة البناء والازدهار. الوضع الفلسطيني زاد تشعباً وانفلاتاً بعد اغتيال الشيخ أحمد ياسين والتهديدات الموجهة للرئيس ياسر عرفات. ماذا صنعت أميركا بالمنطقة؟
يجدر بادئ ذي بدء أن نقر أن المنطقة لم تكن, عشية التدخل العسكري الأميركي, في نعيم. من دون هذا التدخل كانت ستتواصل الانتفاضة, ويتواصل الحظر الذي خنق شعب العراق وأثرى جلاديه, وتتواصل عمليات « القاعدة » في العالم, فضلاً عن أن المنطقة تحتاج, حقيقة, ومنذ أمد غير قصير, إصلاحاً جذرياً لنظمها السياسية والاقتصادية والثقافية.
لكن التدخل العسكري الأميركي, على ما هو واضح, لم يكن مفتاح الحل ولا كان عنصراً من عناصر التغيير الايجابي. توجد طبعاً أطراف عدة استفادت من هذا التدخل, وأطراف أخرى تضررت, لكن كيف يمكن إقامة توازن جديد في المنطقة؟
هذه هي المشكلة التي لا يبدو أن الإدارة الأميركية تملك حلاً لها. اليوم بدأت لعبة الاستنزاف بين المشروع الأميركي الذي فقد تفاؤله والنظام العربي الرسمي الذي فقد تماسكه. كلاهما يراهن على عامل الوقت, يعمل على أن تطول مرحلة اللاحسم ويظل الوضع مراوحاً مكانه من دون تعكير جديد. هكذا تنتهي المواجهة باقتسام المصالح ويبدو كأن لا غالب ولا مغلوب.
مرحلة الانتخابات الأميركية ستدعم الاتجاه إلى الحلول القصيرة المدى, وإذا عاد بوش بعدها إلى الرئاسة نعود إلى نقطة البداية. أما إذا سقط, فقد تتوفر فرص جديدة ايجابية, منها هامش مناورة أوسع أمام الرئيس الديموقراطي الذي يكون قادراً على التنصل من جزء من أخطاء سلفه, وعلى اتخاذ قرارات أكثر حكمة. ومع ذلك, ستظل الخيارات أمامه محدودة نظراً لتعقد الملفات أميركياً وشرق أوسطياً.
الموقف الأميركي سيزداد ضعفاً من الناحية المعنوية, لأنه سيواجه سقوط مبرراته. البعض ساند التدخل العسكري المباشر اقتناعاً بوجود أسلحة الدمار الشامل, لكن بعد سنة من سقوط النظام البعثي لم يعد معقولاً توقع العثور على هذه الأسلحة. والبعض سانده أملاً في أن تشرق الديموقراطية على بلد كبير مثل العراق, وقد تتسع رقعتها في المنطقة بعد ذلك. لكن الوضع الحالي يوشك أن يتحول عامل انتكاسة للحركات الديموقراطية العربية, لأن شبح الفوضى كان دائماً الرعب الأكبر الذي يجهض الحلم الديموقراطي. والبعض الآخر سانده على أمل التخلص من نظام ديكتاتوري مغامر يهدد مواطنيه وجيرانه, لكن الانفلات الحالي في المنطقة ليس تهديده أقل خطراً, فضلاً عن أنه يعمّق المفارقة: إذا فتحت أبواب الديموقراطية تدعمت الأصولية, واذا أغلقت تدعمت الأصولية أيضاً, لا فارق ان تكون أصولية سنية أو شيعية, بعد ان سقط توازن الرعب بينهما, ذاك التوازن الذي كان جزءاً من توازن الرعب العالمي في فترة الحرب الباردة, وقد استفادت منه الولايات المتحدة لتحاصر الثورة الايرانية. كم مأساة ستحدث في العالم قبل ان يفهم الأقوياء ان القوة وحدها لا تحل المشاكل؟
لقد اخطأت الادارة الاميركية خطأ جسيماً عندما عاملت منطقة الشرق الأوسط كما تعامل جزيرة هايتي. ان قطاعاً واسعاً من الرأي العام كان يضمر حقداً دفيناً لسياسات الطغيان المحلية, لكنه يحوّل اليوم مشاعر العداء كلها صوب اميركا: جزء منه يحمّلها المسؤولية عمّا وقع وجزء يحملها المسؤولية عمّا لم يقع, حتى باتت قضية الديموقراطية عند الكثيرين ثانوية, وهذا أكبر عنصر من عناصر الفشل الاميركي.
فالديموقراطية لا تحل على فوهات المدافع, ولا تحتاج المنطقة اصلاً برامج إصلاح اميركية. فالإصلاح مشروع مطروح منذ عصر النهضة, يمكن ان تضغط الولايات المتحدة باتجاه تطبيقه, لكنها ليست مؤهلة ان تصبح منه في موقع القائد والزعيم. ولعل أفضل قرار يمكن ان تتخذه الادارة الاميركية لدعم الديموقراطية في العالم العربي هو ان تطلب من ممثليها الاقتصاد في استعمال هذه الكلمة وفصم الارتباط بينها وبين حضورها العسكري, خصوصاً اذا كان اسم الهاتفين بها دونالد رامسفيلد وريتشارد بيرل ولاري ميلر وغيرهم ممن يعتبر قتل الأطفال الفلسطينيين عملاً ديموقراطياً لا شبهة عليه.
على ان النظام العربي الرسمي لن يكون بالضرورة الطرف المستفيد من الفشل الأميركي, ومن مواجهات الاستنزاف في المنطقة. ويخطئ بعض رموزه عندما يتصرف وكأن الشعوب لا وجود لها, أو كأن اليوم شبيه الأمس. فالمجتمعات تتحرك وتنشأ فيها طموحات ومطالب وترتفع عن النفوس مشاعر الرهبة, وهي اذا ما شعرت اليوم انها سجينة ارادتين للهيمنة, الهيمنة الأبوية والهيمنة الخارجية, فإنها قد تستفيد من الصراع بينهما لتحتضن مشروعاً ديموقراطياً هو الأمل بتجاوز الوضع الراهن.
أتحدث عن الشعوب في صيغة المستقبل لأن الإفراط في التفاؤل في هذا المجال ايضاً يُعد من المزالق. فالشارع العربي لا وجود له, لقد فقد حماسته بعد نصف قرن من الهتاف الثوري الذي لم يعقب سوى الخيبات. وقد أصاب صالح بشير عندما ذكر ان الاهتمام ببرنامج « ستار اكاديمي » كان أكبر من الاهتمام بتداعيات تأجيل القمة العربية (ملحق « تيارات » 04/04/2004), بل الأدهى ان التعامل مع القضايا السياسية لا يبتعد كثيراً عن منطق التعامل مع برامج تلفزيون الواقع: كلها « فرجة » وانفعالات وعواطف وشد وجذب كلاميان, ثم لا شيء بعد ذلك.
من هنا كان دور المثقفين مهماً في محاولة تقديم معالم الأمل واعادة طرح المشروع الاصلاحي العربي, الذي تحتل الديموقراطية فيه قطب الرحى, طرحا يتناسب والأوضاع الحالية. فربما كان فضل التدخل الاميركي ان اعلاء الأصوات بالحديث اصبح اليوم اكثر يسراً, لكن مقابل ذلك أصبحت الأطراف المنافسة أكثر تنوعاً: المستسلمون, الانتهازيون, المحافظون, المحبطون, الحالمون بكل أنواع العودة الى الماضي, هؤلاء جميعاً يرضيهم ان تستمر حالة اللاحسم مئة سنة أخرى!
* كاتب من تونس المصدر: ملحق تيارات بصحيفة الحياة الصادرة يوم 11 أفريل 2004


 

الاحتلال الأمريكي للعراق إلى الهزيمة

منير شفيق * الذي يتعامل مع العراق عليه ان يعترف، اولا، بأنني لا اعرفه جيداً، ويجب ان يتوقع ثانيا، ألا يحدث ما يتوقعه. وقد اثبتت التجربة ان اكثر الناس عرضة للخطأ في فهم العراق قد يكونون من نخبه السياسية التي تظن انها تعرفه بدقة عالية. اما اذا جئت للامريكيين فلابد من ان يكونوا قد تعلموا دروساً قاسية من مدى جهلهم في العراق، وسيدفعون ثمنا غاليا جداً نتيجة احتلالهم له، وقد ظنوه نزهة وراحوا يتساءلون ما الفرق بين احتلال العراق واحتلال المانيا واليابان في الحرب العالمية الثانية، والذي مازال قائماً حتى يومنا هذا.
السبب الاساسي في ضرورة التعامل مع العراق بأشد اشكال الحذر الشديد، لاسيما، من ابنائه انفسهم فيرجع الى شدة تنوعه وعمق مشاعر شعبه وتعدد وعيه فهنالك المشتركات وهنالك التناقضات وهنالك تلاوين شتى ربما اختلفت عن اي بلد آخر، بالرغم من ان اغلب بلدان الدنيا تمتاز بالتعدد والتناقض والتشارك. ففي العراق فرادة. ما يجرى في العراق في هذه الايام بدد كثيراً من آراء المهتمين بالشأن العراقي والذين يملأون الصفحات في الكتابة عنه. ولنأخذ مثلا اولئك الذين توقعوا الحرب الاهلية الطائفية بين السنة والشيعة وراحوا يتحدثون عن عمق التناقضات المتفجرة، لكن الوقائع اثبتت ان علماء المسلمين من شيعة وسنة، وكذلك اغلب جمهور المذهبين الاسلاميين، قادرون على انقاذ العراق من الفتنة وقد دخلوا امتحانا قاسياً في التفجيرات الاجرامية التي تعرضت لها بغداد وكربلاء في العاشوراء الماضية.
مثل آخر، الرأي الذي روّجة البعض ضد شيعة العراق بالادعاء انهم جميعاً يريدون التفاهم مع الاحتلال على حساب السنة ومن اجل السيطرة على السلطة. وقد وصل الاتهام بالبعض الى حد القول انهم جميعا متواطئون. وعندما كان يرد عليهم ان الشيعة مثل السنة ليسوا كتلة صماء، وان كل ظاهرة هنا سواء اكانت مقاومة او مهادنة او بين بين، لها ما يوازيها هناك. وها هى ذى الانتفاضة التي اندلعت في النجف وكربلاء والكوت والناصرية تؤكد عمق روح المقاومة داخل صفوف الشيعة بما لا يختلف عن نظيرتها لدى صفوف السنة.
ومثل ثالث: انتشر الادعاء بأن المقاومة في المثلث السني هي مقاومة من عرب وفدوا الى العراق او من «بقايا» النظام السابق. ومن ثم فهي مقاومة بضعة آلاف في احسن تقدير وليست مقاومة شعب. لكن ما حدث من حرب شوارع في مدينة الفلوجة، وما تبدى من اجماع شعبي في ظروف اشبه ما تكون بالظروف التي واجهها مخيم جنين في ابريل 2002، اثبت وهم تلك الادعاءات فالمقاومة شعبية ومعبرة عن ارادة الشعب ولا يمكن ان تعزى لفئة قليلة.
اما المثل الاخير الذي يمكن ايراده هنا، والامثلة كثيرة، فسيأتي انطلاقا من مساريّ الفلوجة والنجف وهو انزال الهزيمة بالاحتلال. وذلك عكس الرأي السائد القائل ان امريكا جاءت الى العراق لتبقى، وان اغلبية من الشعب العراقي تريد ان تبقى قوات الاحتلال ولو على شكل قواعد عسكرية. وهذا الرأي منطلق من ان امريكا هي القوة العظمى الوحيدة التي لا يمكن تحديها، او كسر ارادتها. وكان هذا من اسباب تهافت بعض الاطراف العراقية على استرضاء بول بريمر ومحاولة الافادة منه بدلاً من الانضمام الى الموقف الشعبي العام الذي يريد اجلاء الاحتلال فوراً. اما حجة الخوف من انفلات الامن فالاحتلال هو الداء لا الدواء.
ستثبت الايام والشهور القادمة ان امريكا غير قادرة على البقاء في العراق مع استمرار المقاومة (بكل اشكالها) لأنها جاءت معتدية خارجة حتى على القانون الدولي وشرعة هيئة الامم المتحدة، ولان مشروعها للعراق وما حول العراق يحمل في قلبه المشروع الاسرائيلي الصهيوني فضلاً عن النهب للثروة العراقية، واستخدام العراق مخلب قط ضد المنطقة والعالم. وهذا كله يتعارض مع ارادة الشعب العراقي ووعيه ومصالحه العليا كما يتعارض مع الاشقاء العرب والمسلمين من حول العراق على الخصوص. واذا اضفنا الى كل ذلك شجاعة شعب العراق وقوة شكيمة رجاله ونسائه قادة وكوادر واهالي سيكون من المؤكد ان امريكا مهزومة في العراق لا محالة.
 
وسيأتي ذلك بعد ان تُمعن في استخدام القوة والبطش وارتكاب الجرائم، ثم يفشل كل ذلك في اخضاع الشعب العراقي، او اطفاء جذوة المقاومة فيه. وعندئذ سيكون الرحيل هو الجواب لا مفر. وستكون اعلى امنية للامريكيين ان يكون رحيلا يحفظ بعض ماء الوجه. وعندئذ اين سيذهب مجلس الحكم بوجهه اذا لم يتقدم باستقالته في الحال.
* مفكر فلسطيني المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 11 أفريل 2004

 


 

شرق وغرب

الاصلاح على الطريقة التونسية

ياسر الزعاترة
بالعودة إلى موضوع تأجيل القمة العربية، لا بد من القول إن من حق الدولة العبرية أن تحتفى بما جرى في تونس، فهو يمنح نبوءة رئيس الأركان موشيه يعلون بعض المصداقية. ألم يتحدث قبل شهور عن موت الأمة العربية؟!
من جانب آخر كان من حق الولايات المتحدة أن تبادر إلى نفي تورطها في الدفع باتجاه التأجيل، الأمر الذي ذكرنا بالمثل القائل: «يكاد المريب يقول خذوني». وإلا فهل وجه أحد لها الاتهام كي تعلن براءتها على ذلك النحو؟!
بالمقابل، يمكن القول إن البلاغة التي تجلت في البيان الرسمي الذي صدر لتبرير تأجيل القمة لم تكن كافية لرد شبهة الجريمة التي وقعت في وضح النهار ومن دون مقدمات ولا مبررات تملك الحد الأدنى من القدرة على الإقناع.
حسب البيان المذكور فقد أكدت تونس «على ضرورة التنصيص على تمسك العرب بقيم التسامح والتفاهم وبمبدأ الحوار بين الحضارات وتأكيد رفضهم المطلق للتطرف والإرهاب وحرصهم على التصدي لهذه الظواهر في إطار التعاون والتضامن الدوليين للقضاء على أسبابها».
كما أشار البيان إلى «الإصلاح الشامل في البلاد العربية في كافة المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية والتربوية وخصوصاً تعزيز الديمقراطية إلى جانب حرية التعبير ودعم دور المجتمع المدني ورعاية حقوق الإنسان». أما الأهم فهو إشارته إلى «التجربة التونسية في التغيير والإصلاح»، والتي اثبتت «مدى نجاعة الالتزام بتلك المبادئ والعمل بها».
كل هذه المواعظ في الديمقراطية وحقوق الإنسان تأتي من دولة يفوز فيها الحزب الحاكم بـ 99% من الأصوات في أية عملية انتخابية. كما تأتي من دولة تسيطر سيطرة كاملة على وسائل الإعلام.
كما تأتي من دولة تزدحم سجونها بالمعارضين السياسيين، في ذات الوقت الذي يمنع فيها الحجاب بقوة القانون في دوائر الدولة. هل المطلوب نقل هذا النموذج الرائع إلى ما تبقى من الدول العربية لكي تكون «القمة ناجحة» وجديرة بالانعقاد في عاصمتها؟!
إن خلاصة ما قدم للمجتمعين العرب هو الخطاب الأمريكي بتعبيرات جديدة، بل إن بعض العبارات هي ذاتها الواردة في «مشروع الشرق الأوسط الكبير» والذي لا يفهم منه إلا عبارة واحدة، هي: «كن تابعاً ومطبّعاً مع الدولة العبرية وافعل بشعبك ما تشاء»، ولكن تحملنا إذا وجهنا لك انتقاداً عابراً ذات يوم من أجل الصورة الخارجية للمشروع!!
في الفقرة الأولى التي أوردناها من البيان ذكر للإرهاب والعنف. ومعلوم أن تونس في مشروعها كانت تسعى إلى إخراج البيان بعيداً عن النهج العربي التقليدي في التفريق بين الإرهاب والمقاومة المشروعة.
عندما فشلت دولة الاجتماع الموقرة في فرض أجندتها على القمة كان التأجيل، في سابقة لم تحدث من قبل، ولا بد من رد عربي سريع عليها بعقد الاجتماع في القاهرة، لأن الجامعة العربية على هزالها لا بد أن تبقى وإلا فإن شطبها لن يغيظ الأعداء بل سيفرحهم وهم الذين يريدون مزيداً من تقسيم هذه الأمة وشطب هويتها. بقي أن نقول، إن الجماهير العربية تريد إصلاحاً حقيقياً، لكنه إصلاح لن يأتي بسطوة الولايات المتحدة، كما لا يتوقع أن يتنزل من دون مجهود شعبي قد يطول.
http://assabeel.net/article.asp?version=535&newsid=6522&section=81&IA=P3

   

Les  » vraies  » raisons du report du sommet de la Ligue arabe (TNA)

TNA, 11 avril 2004 Deux semaines après le report sine die du sommet arabe qui devait se réunir à Tunis, les 29 et 30 mars, la TUNeZINE News Agency (TNA) vient d’obtenir un document exclusif qui explique les vraies raisons de ce report. Contrairement aux raisons officiellement invoquées, le report ne tient pas aux  » profondes divergences  » qui seraient apparues entre les ministres des Affaires étrangères des pays membres de la Ligue. En réalité, la Tunisie a posé vingt conditions  » non négociables  » pour accueillir le sommet arabe. Le document exclusif que nous venons d’obtenir révèle que le régime tunisien :
1- Refuse que la Palestine soit représentée à un niveau inférieur à celui du président légitimement élu de l’Autorité palestinienne, Yasser Arafat, qui vit reclus à la Mouqata’a depuis le 3 décembre 2001. Le document explique que l’acceptation du sort réservé au leader palestinien :  » reviendrait à accepter de facto l’occupation et les humiliations quotidiennes infligées au peuple palestinien et à son leadership. « 
2- Refuse de recevoir sur son sol la délégation représentant le  » Conseil du gouvernement transitoire irakien.  » Cette délégation, selon le document du ministère des A.E. tunisien, représente un :  » gouvernement de collaborateurs digne de Vichy et est à la solde de la CIA. Tant que le peuple irakien ne recouvrera pas sa totale souveraineté, la Tunisie ne pourra recevoir une délégation qui représente les seuls intérêts américano-sionistes ! « 
3- Refuse de recevoir la délégation algérienne tant que :  » les pressions exercées sur la presse indépendante continueront et tant que le président Bouteflika utilisera la télévision et les deniers publics pour sa campagne électorale. (NDLR : rappelons que ce document date d’avant les élections algériennes) « 
4- Refuse de recevoir la délégation jordanienne :  » tant que ce pays viole la décision de la Ligue arabe de ne pas avoir de contacts diplomatiques et, a fortiori, une ambassade avec Israël. « 
5- Refuse de recevoir la délégation égyptienne tant qu’elle ne sera pas soumise à la condition imposée à la Jordanie et tant qu’elle :  » appliquera les lois d’urgence, en vigueur depuis octobre 1981, dont le seul but est de réprimer les libertés publiques dans ce pays. « 
6- Refuse de recevoir la délégation marocaine tant que :  » ce pays continuera à utiliser le prétexte de la lutte contre le terrorisme pour réprimer tout ce qui ressemble à un islamiste ; aussi modéré soit-il. « 
7- Refuse absolument de recevoir la délégation Syrie pour :  » son rôle historique et ignoble dans l’instrumentalisation et la liquidation de la cause palestinienne et particulièrement dans les massacres de Tal Ezzatar en 1976 (qui ont fait encore plus de morts que Sabra et Chatila) ainsi que dans la guerre des camps en 1985-1986. « 
8- Refuse de recevoir la délégation représentant la Mauritanie :  » tant qu’il n’existera pas de liberté de presse et que le Président y sera élu par plus de 90% des voix. « 
9- Refuse de recevoir la délégation libyenne :  » tant que le peuple libyen frère ne sera pas libéré du joug du Khaddafisme « 
10- Refuse de recevoir toutes les délégations des petites monarchies du golfe :  » à cause de l’esclavage qu’elles infligent, depuis des décennies, aux bidouns : Ces bédouins apatrides qui vivent dans ces émirats sans qu’on ne leur reconnaisse aucun droit. « 
11- Refuse de recevoir la délégation libanaise tant que :  » ce pays n’aura pas recouvert sa souveraineté face à la  » tutelle  » du grand frère syrien. « 
12- Refuse de recevoir la délégation soudanaise :  » tant que la sanglante guerre civile qui déchire ce pays n’aura pas pris fin. « 
13- Refuse de recevoir la délégation yéménite tant que :  » le Khat, cette drogue hallucinogène consommée à longueur de journée par la quasi-totalité des citoyens de ce pays, ne sera pas strictement interdite à la vente. « 
14- Refuse de recevoir la délégation somalienne car :  » cet  » état  » n’a malheureusement pas de gouvernement !  »
15- Refuse de recevoir Kofi Annan car :  » le porte-parole de l’ONU aurait dû démissionner, le 20 mars…2003. « 
16- Refuse de recevoir le représentant de l’Union européenne car :  » cette dernière ne prend pas de mesures concrètes pour s’élever contre l’occupation militaire des territoires de trois états arabes. (La Palestine, le Liban et la Syrie) « 
17- Refuse de recevoir le représentant des USA tant que :  » ce pays… (NDLR : le document contient 150 pages, consacrées aux USA, où s’entremêlent les noms de personnalités connues comme le Che, Allende, Hô-Chi-Minh et même ceux de Wolfowitz et Rumsfuld !) « 
18- Refuse de recevoir la délégation représentant l’Arabie Saoudite tant que  » cette monarchie théocratique continuera à imposer à ses  » sujets  » une politique macho-religieuse. « 
19- Refuse de recevoir les délégations de Djibouti et des Comores parce que :  » ces pays ont certainement des choses à se reprocher, même si on ne sait pas exactement de quoi il s’agit ! « 
20- Refuse de recevoir la délégation tunisienne (!) car :  » le gouvernement de ce pays ne prendra jamais les 19 mesures annoncées plus haut tant que la dictature continuera à y sévir. « 
Interrogés par la TNA, certains diplomates étrangers basés à Tunis ont déclaré – en exigeant bien évidemment de garder l’anonymat car les diplomates sont généralement des faux-culs qui n’interviennent jamais dans les problèmes internes des pays dans lesquels ils travaillent – que ce  » faux document  » est vraisemblablement un :  » poisson d’avril qui s’est perdu en mer et qui a pris dix jours de retard. « 
Lecteur Assidu Lecteurassidu@tunezine.com www.tunezine.com 11 avril 2004

 

A Relative Peace for Those in Tunisia

by Janine Zacharia Throughout much of the Arab world and Europe, three and a half years of intensive Israeli-Palestinian violence has deepened anti-Israeli and even anti-Semitic sentiment among populations, recent polls have shown. But in Tunisia, home to one of the last significant Jewish populations in the Arab world, Jews there say their lives have continued peacefully.
Tunisia, regularly referred to as one of the most repressive police states in the Arab and Muslim world by human rights groups, is also one of the most progressive when it comes to women’s rights, education and tolerance of others.
Despite an Al Qaeda bombing at the historic El Ghriba synagogue in Djerba, an island off the coast of Tunisia, in April 2002, which killed 19, including 14 German tourists, anti-Jewish violence is extremely rare and thousands of Jews continue to make an annual pilgrimage to Djerba on Lag B’Omer.
The core of Jewish life in Tunisia, Jews have lived in Djerba, some say, since the fall of Jerusalem to Nebuchadnezzar in 566 B.C.E. Today, roughly 1,500 remain there, many living very traditional lives and working as artisans whose main craft is making delicate silver jewelry. Tunis’ Jews live comfortably among their Muslim neighborhoods. A Jewish school run by the Lubavitch movement is guarded, but not overly so. There are several small minyans every Sabbath. A kosher butcher is easily identifiable by the Hebrew letters on its sign on Liberty Street. And Tunisian Jews are among the most prominent businessmen in the capital.
“We live perfectly well,” Jewish community leader Roger Bismuth said. “I have many factories. Honestly, we have no problem … I wear my [Star of David] on the beach.” Bismuth is well-connected. Founder of the Tunisian-American Chamber of Commerce, he has also served as chairman of the board of UTICA, an association of top businessmen, and is an adviser to Tunisia’s minister of cooperation. Before President Ben-Ali traveled to Washington in February to meet President Bush, Bismuth, 77, received word from the president’s office that he would be joining the delegation. In the end, the president changed his mind and Bismuth did not attend. No reason was given. “In a way you can say I’m the government’s Jew,” he said jokingly.
Bismuth lives in La Goulette, a suburb of Tunis where many of the capital’s Jews live. There is a kosher restaurant there still, and a Jewish home for the aged that care for about 50 Jews. Tunisia and Israel had preliminary relations via interest sections in the 1990s before the intifada erupted in September 2000, ending all formal contacts.
While traveling to most Arab countries with an Israeli stamp in an American passport would be prohibited, it is not a problem in Tunisia. Entering on an Israeli passport is generally prohibited, though exceptions have been made. During the Oslo period, Yossi Beilin, then a member of Israel’s Labor party, visited with an Israeli delegation. In late March, while preparations were underway in Tunis for what had been scheduled to be the 16th Arab League Summit — Tunisian President Zine el-Abidine Ben Ali abruptly canceled the event after many leaders including Saudi Crown Prince Abdullah said they weren’t coming — Jewish children at the Lubavitch-run school, prepared for Passover, searching for chametz and baking shmura matzah. At the guarded main synagogue on Liberty Street in the center of town — photographing the ornate, though weathered façade, is prohibited for security reasons — two-dozen Tunisian men gather weekly to pray. After the Saturday morning service, five or six friends drink a pre-paid coffee at a nearby cafe and walk through Tunis’ vast Belvedere Park. Khalifa Atoun, a prominent Tunisian businessman, leads the group, often stopped by passerby who bid him a good day.
On Friday evenings, roughly two dozen gather at the Pinson residence for the Sabbath service. Rabbi Nison Pinson is too old to venture out so the community comes to him. The boys, upon departing, cover their yarmulkes with baseball caps as a precaution, one routinely taken in France and elsewhere in Europe today.
Pinson and his wife were sent by the Lubavitcher rebbe four decades ago to Tunis when most of Tunisia’s 130,000 Jews were swiftly immigrating to France or Israel. His wife said: “The rebbe had the foresight to know that there would be a need for us here.”  Janine Zacharia is Washington correspondent for The Jerusalem Post. http://www.jewishjournal.com/home/preview.php?id=12090


Accueil

 

Lire aussi ces articles

11 mars 2007

Home – Accueil – الرئيسية       TUNISNEWS 7 ème année, N° 2484 du 11.03.2007  archives : www.tunisnews.net Association Internationale

En savoir plus +

18 juin 2010

Home – Accueil TUNISNEWS 10 ème année, N° 3678 du 18.06.2010  archives : www.tunisnews.net  Le TMG de l’IFEX condamne l’adoption

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.