الجمعة، 7 سبتمبر 2007

Home – Accueil الرئيسية

TUNISNEWS
8 ème année, N° 2663 du 07.09.2007
 archives : www.tunisnews.net
 

 


المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان: مقتل موريتاني على يد الأمن التونسي في ظروف غامضة

اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل: بلاغ إعلامي

رويترز: منظمات تونسية تطالب باخلاء سبيل بحارة تونسيين في ايطاليا

يو بي أي: الرئيس التونسي يدين بشدة التفجير الانتحاري في الجزائر

صحيفة « القدس العربي » :الرئيس التونسي يأمر بمنح مليون ونصف مليون دولار لمدرسة سهي عرفات بتونس

وطن برس: الرئيس التونسي يأمر بمنح مليون و نصف مليون دولار إلى مدرسة سهى عرفات بتونس مع شريكتها قريبة زوجته 

صحيفة « الشرق »:وسط تخوف المراقبين وتفاؤل الحكومة: تونس تتهيأ للتحرير الكامل للدينار خلال الفترة المقبلة

كونا: محادثات تونسية ايرانية حول التعاون في مجال الصيد البحري

جريدة « الصباح »:الشروع في مدّ أنبوب الغاز الرابط بين مليتة بليبيا وقابس

ا ف ب: زيادة عائدات السياحة في تونس خلال الأشهر الثمانية الأخيرة

محمد النوري : كيف يمكن الاستفادة من الدرس التركي تونسيا ؟

نصر الدّين بن حديد: تعقيبًا على كتابات الأستاذ برهان بسيّس – ثنائيّة المسألة، أحاديّة السؤال.. استحالة المساءلة !!!!

ابو صدقي:حول ما قيل انه صيف الانتقام بجهة المنستير

نفطي المحضي: من يوميات معطل عن العمل

محمد العروسي الهاني: الصراحة والمصداقة هما شرطان متلازمان و الإصغاء إلى مشاغل المواطنين من أوكد الواجبات والنظام الجمهوري مستمد من الشعب

أم أيمن :عندما يُكَفِّر العلمانيون الإسلاميين:الحلقة الرابعة

معز الجماعي :تفشي ظاهرة الشذوذ الجنسي في المجتمع العربي

الهادي بريك: كيف تبر أكرم ضيف نزل بساحتك؟

رويترز: في عملية انتحارية وسط حشود تنتظر موكبه:بوتفليقة ينجو من محاولة اغتيال خلفت 15 قتيلا و114 جريحا

رويترز: ارتفاع عدد قتلى هجوم انتحاري بالجزائر إلى 19 شخصا 

إسلام أونلاين: بعد محاولة اغتياله ..بوتفليقة يدعو للمصالحة والحوار

رويترز: الاسلاميون يتجهون لتعزيز قوتهم في الانتخابات المغربية

رويترز: إسلامي مغربي: سنكون القوة الرئيسية في البرلمان

إدريس الكنبوري: المغرب..مفاتيح السياسة الخارجية لا تزال في القصر

محمد علي الأتاسي: الصراع بين الجناحين التوريثي واللا توريثي في السلطة المصرية

راضي الغوري  :العالم المنافق واكذوبة حقوق الانسان

 


(Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe Windows (

(To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic Windows  (


 
« المرصد » للأخبار:

مقتل موريتاني على يد الأمن التونسي في ظروف غامضة

 
قال مسؤول الإعلام في المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان (*) السيد أحمد فال ولد الدين « إن المرصد بات متأكدا من أن المواطن الموريتاني « محمدو ولد محمدن ولد مقام » القاطن بدار النعيم سابقا تم اغتياله على يد الأمن التونسي في ظروف غامضة وأن جثمانه لايزال لدى الجهات الأمنية التونسية مع بعض المحجوزات دون الإبلاغ عنه منتقدا تصرف السلطات التونسية ومطالبا بفتح تحقيق في الحادث لمعرفة ملابسات الأزمة. ونقل المرصد عن جهات حقوقية في تونس ومصادر في الأمن التونسي قولها إن الموريتاني تم اغتياله ضمن مجموعة قال الأمن التونسي أنها تبادلت إطلاق النار معه قبل شهور وأن الحادث تم التحقق منه من خلال تحريات قام بها المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان بالتعاون مع بعض الجهات الحقوقية في تونس غير أن المرصد أبقى على الأمر سرا لأسباب إنسانية بحته بناء على طلب من أحد المقربين منه. ووفق ما أدلى به الناشط الحقوق الموريتاني ولد الدين للأخبار فإن محاضر الأمن التونسي عزت وفاة المواطن الموريتاني إلى تبادل لإطلاق النار مع مجموعة من أعوان الأمن غير أن ولد الدين لم يستبعد وفاة الموريتاني تحت التعذيب في ظل غياب الرقابة وغياب الملابسات الحقيقة التي أحاطت بوفاة الشاب الموريتاني. وجاء في محاضر الشرطة التونسية بخصوص الحادث : »نذكر أنّه على إثر تبادل إطلاق النار بين أعوان دوريّة أمنيّة وعناصر كانت متواجدة بسطح منـزل بجهة سليمان أسفرت تلك العمليّة عن وفاة شخص مجهول الهويّة وبتفحّص جمازته تمّ العثور على جواز سفر رقم 0285624 وبطاقة تعريف حاملين للهويّة التالية  » محمدو مقام مقام  » موريطاني الجنسيّة مولود في 31/12/1980 بالنباغية ويقيم بدار النعيم موريطانيا وللغرض نتولّى حجز بطاقة التعريف وجواز السفر المذكورين لفائدة البحث. » من جهة ثانية دان المرصد الموريتاني مقتل الشاب الموريتاني بدم بارد على التراب التونسي كما طالب السلطات الموريتانية بتشكيل لجنة تحقيق في هذا الحادث وإخبار أسرة الفقيد بحقيقة ما جرى والعمل على تسليم جثمان القتيل لأسرته حتى يتم دفنه في مكان يتمكنون فيه من زيارته متعهدا بمواصلة البحث والتحري والنضال حول هذا الملف حتى تتضح الحقيقة ويتم إنصاف أسرة الفقيد وفق تصريح مسؤول الإعلام.   (*) موقع المرصد: http://www.almarsad.org/index.html   (المصدر: وكالة الأخبار (مستقلة – مريتانيا) بتاريخ 6 سبتمبر 2007) الرابط: http://www.alakhbar.info/page1.php?id=8040&catid=120

 اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل
بلاغ إعلامي
 
تونس في 05/09/2007 توجه الرفيقان سالم العياري المنسق العام الوطني و وليد حمام نائب أمين المال إلى وزارة  التربية و التكوين لمتابعة الملفات المطروحة مند أكثر من سنة، حيث تم منعهما من دخول الوزارة و مقابلة أحد المسؤولين المتابعين لملفات الاتحاد من طرف أعوان البوليس السياسي المرابطون أمام بهو الوزارة. هدا و يندد  الاتحاد بالأسلوب  الأمني للسلطة في تعاطيها مع مسؤوليه ويحملها مسؤولية سد باب الحوار و يدعو مناضليه إلى مواصلة تحركاتهم الاحتجاجية من أجل حقهم في العمل و الحياة. عن التنسيقية الوطنية للاتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل المكلف بالإعلام الحسن الرحيمي 21918197

 

الرئيس التونسي يأمر بمنح مليون ونصف مليون دولار لمدرسة سهي عرفات بتونس

تونس ـ القدس العربي ـ من سليم بوخذير: أصدر الرئيس التونسي مرسوما مُفاجئا يقضي بإسناد دعم ماليّ كبير من ميزانية الحكومة الي المدرسة الخاصّة التي انشأتها في تونس أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل سهي عرفات مع شريكة لها، رغم أنّه أصدر مرسوما سابقا بسحب الجنسيّة منها. وأعلنت النشرة الرسمية التونسية المعروفة باسم الرائد الرسمي في عددها الجديد الأمر رقم 2151 الحامل لتوقيع الرئيس بن علي والقاضي بإسناد مبلغ قدره مليون و794 ألفا و600 دينار (قرابة مليون ونصف مليون دولار) الي مدرسة قرطاج الخاصّة بعنوان منحة . وأمر الرئيس التونسي في مرسومه الجديد الذي حصلت القدس العربي علي نسخة منه، أن يُسحب المبلغ من ميزانيّة وزارة التربية، فيما كلّف الرئيس وزراء التربية والماليّة والتنمية والتعاون الدولي معا بالسهر علي تنفيذ هذا الأمر. وكان الرئيس التونسي أصدر في آب (أغسطس) الماضي مرسوما في ظروف غامضة بسحب الجنسية التونسية نهائيا من أرملة الرئيس الفلسطيني، بعد أن كان منحها إيّاها في أيلول (سبتمبر) 2006. مصادر إعلاميّة في تونس قالت لـ القدس العربي الخميس إنّ المبلغ مُسند للمدرسة وليس الي سهي عرفات التي غادرت تونس ولم تعد لها علاقة بالمدرسة، حسب تعبير المصادر.
(المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 7 سبتمبر 2007)

 

على إثر العملية الإرهابية

رئيس الجمهورية يوجه برقية مواساة الى الرئيس الجزائري

على إثر العملية الإرهابية الغادرة التي استهدفت مواطنين أبرياء بمدينة باتنة الجزائرية، وجه الرئيس زين العابدين بن على الى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة برقية أعرب له فيها باسمه وباسم الحكومة والشعب التونسي عن إدانته الشديدة لهذا العمل الإجرامي البشع .

وأكد رئيس الدولة في البرقية تضامن تونس التام مع الشعب الجزائري الشقيق اثر هذه الفاجعة الأليمة متوجها بأحر التعازي واخلص عبارات المواساة لعائلات الضحايا وسائلا الله أن يحفظ الشعب الجزائري الشقيق من كل مكروه.

 

(المصدر: موقع « أخبار تونس » (رسمي) بتاريخ 7 سبتمبر 2007)


مُعارض تونسي إعتبره « مُحاباة » من بن علي لأصهاره  الرئيس التونسي يأمر بمنح مليون و نصف مليون دولار إلى مدرسة سهى عرفات بتونس مع شريكتها قريبة زوجته

   

 
تونس – وطن برس – بقلم سليم بوخذير    إنتقد مُعارض تونسي أمر الرئيس بن علي إسناد دعم ماليّ كبير من المال العام إلى المدرسة الخاصّة التي بعثتها سهى عرفات مع شريكة لها من أصهار الرئيس التونسي ، مُعتبرا إيّاه « محاباة من بن علي لأصهاره و سوء تصرّف في المال العام »  . و كان الرئيس التونسي أصدر مؤخّرا مرسوما مُفاجئا يقضي بإسناد دعم ماليّ كبير من ميزانية الحكومة إلى المدرسة الخاصّة التي بعثتها في تونس أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل بتونس سهى عرفات مع شريكتها أسماء محجوب من أصهار بن علي ، رغم إصداره مرسوما سابقا بسحب الجنسيّة عن أرملة عرفات . و أعلنت النشرة الرسمية التونسية المعروفة بإسم « الرائد الرسمي » في عددها الجديد الأمر رقم 2151 الحامل لتوقيع الرئيس بن علي والقاضي بإسناد مبلغ قدره مليون و 794 ألف و 600 دينار (قرابة مليون و نصف مليون دولار) إلى مدرسة قرطاج الخاصّة بعنوان « منحة » .  و قال عبد الرؤوف العيادي نائب حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة المعارض المحظور في تصريح ل « وطن برس » إنّ « تحويل بن علي لهذا المبلغ إلى مدرسة خاصّة ذات هدف تجاري يأتي في الوقت الذي تتخبّط مؤسّسات التعليم العمومي المجانيّ في ضعف الموارد و تواضع الإمكانات والإكتظاظ « ، معتبرا ذلك « إستهانة بحقوق التونسيين » . وأمر الرئيس التونسي في مرسومه الجديد الذي حصلت « وطن » على نسخة منه ، أن يُسحب المبلغ من ميزانيّة وزارة التربية و التكوين ، فيما كلّف الرئيس وزراء التربية و الماليّة و التنمية والتعاون الدولي معا بالسهر على تنفيذ هذا الأمر. وكان الرئيس التونسي أصدر أغسطس الماضي مرسوما في ظروف غامضة بسحب الجنسية التونسية نهائيا من أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل ، بعد أن كان منحها إيّاها في سبتمبر – أيلول 2006 .    و في مرحلة مُوالية إنتزعت حكومته من أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل القصر الشهير الذي منحتها إيّاه بالعاصمة التونسية بعد إستصدارها لحُكم قضائي إستعجالي ، دون إبداء تفسير. و قبل سحب الجنسيّة والقصر منها ، كانت الحكومة التونسية منحت الترخيص لسهى عرفات و معها أسماء محجوب من أصهار الرئيس ، ببعث مدرسة خاصّة تُدرّس البرامج الأجنبيّة هي « مدرسة قرطاج » . و أوردت النشرة الرسمية الإعلان عن بعث المدرسة لكلّ من سهى عرفات وأسماء محجوب ضمن عددها 183 ،، لكن لم يُصدر بعد ذلك أي قرار بفسخ علاقتها بالمدرسة  . و قرأ البعض في مرسوم الرئيس التونسي الجديد بإسناد الدعم المالي إلى هذه المدرسة الخاصّة لسهى عرفات وشريكتها أنّه يتناقض مع قراره سحب الجنسية منها و إنتزاع القصر . لكنّ مصادر إعلاميّة في تونس قالت ل »وطن برس » الجمعة إنّ المبلغ مُسند للمدرسة إلى المدرسة أي إلى شريكتها أسماء محجوب قريبة ليلى الطرابلسي حرم الرئيس ، وليس إلى سهى عرفات التي غادرت تونس ولم تعد لها علاقة بالمدرسة ، حسب تعبير المصادر . و قال عبد الرؤوف العيادي أن تحويل « مبلغ ضخم من أموال الشعب إلى مشروع إستثماريّ (المدرسة) لن يعود بالفائدة الماليّة إلاّ على أصحابه هو سوء تصرّف في المال العام ومُحاباة مكشوفة من بن علي لأصهاره على حساب قوت التونسييّن  » . و كان إعلان الحكومة رسميا في السابق عن بعث المدرسة قد نصّ على أنّ سهى عرفات و أسماء محجوب شريكيْن في المدرسة لمدّة 3 سنوات مُتجدّدة ، الأمر الذي يُلقي بظلال من الغموض على حقيقة الوضع القانوني لمصير المبلغ المُسند من الحكومة ومدى أحقّية سهى عرفات به . و فيما رفضت الحكومة التونسية إلى حدّ الآن إعطاء أيّ توضيحات لأسباب أمر الرئيس التونسي سابقا سحب الجنسيّة من سهى عرفات ثمّ إنتزاع القصر منها ، كانت أنباء صحفيّة تواترت عن خلافات مالية نشبت بينها وبين حرم الرئيس التونسي وأقاربها ضمن مشاريع إقتصادية أقامتها معهم ، ممّا أدّى بها إلى إتخاذها قرارا بمُغادرة تونس نحو مالطا قبل صدور مرسوم سحب الجنسيّة منها . لكن لا الحكومة التونسية ولا سهى عرفات علّقتا على هذه الأنباء . من جهة أخرى، كان صاحب ثانويّة في تونس تُدرّس البرامج الفرنسية إتّهم الحكومة ب »المحاباة » إثر إصدارها لقرار بغلق ثانويّته بالتزامن مع الترخيص ل « مدرسة قرطاج » المُنافسة له . و قال محمد بوعبدلّي »إن وزارة التربية التونسية أقدمت على قرار إغلاق ثانويّتي مُحاباة منها لأسماء محجوب قريبة حرم الرئيس وشريكة سهى عرفات في مدرسة « قرطاج » المُنافسة لي  » . من جهتهم حضّ سياسيون وأكاديميون معروفون في تونس وزارة التربية التونسية على معاودة فتح ثانوية « لوي باستور » الخاصة لبوعبدلّي . وقال المُوقعّون على « نداء » مُوجه لوزير التربية صادق القربي تلقّت « وطن برس » نسخة منه إنهم فوجئوا بقرار الوزارة غلق الثانوية دون تبرير وجيه ، مُطالبين ب « تقديم شرح علني و واضح لأسباب هذا الإجراء وفتح حوار مع مدير الثانويّة ». ومن ضمن الموقعين على النداء وزير التربية الأسبق الدكتور محمد الشرفي ومؤسس رابطة حقوق الإنسان الدكتور سعد الدين الزمرلي ورئيسها السابق المحامي توفيق بودربالة وزعيما « التكتل الديموقراطي » و »الحزب الديموقراطي التقدمي » مصطفى بن جعفر ومي الجريبي و أحمد نجيب الشابي ورئيس المعهد العربي لحقوق الإنسان الدكتور الطيب البكوش و الإعلامي صلاح الدين الجورشي .  * المصدر : وكالة »وطن براس » للأنباء(فلسطينيّة – متسقلّة) بتاريخ الجمعة 7 سبتمبر2007 . الرابط :http://www.watanpress.net/s/news/3783.aspx  


منظمات تونسية تطالب باخلاء سبيل بحارة تونسيين في ايطاليا

 
تونس (رويترز) – دعت عشرات المنظمات التونسية يوم الجمعة السلطات الايطالية إلى إخلاء سبيل سبعة بحارة تونسيين يحاكمون بتهمة تهريب مهاجرين قائلة انهم لم يرتكبوا اي جرم سوى انهم انقذوا مهاجرين من الغرق. وتحتجز السلطات الايطالية سبعة بحارة تونسيين منذ الثامن من الشهر الماضي وقدمتهم للمحاكمة يوم 22 اغسطس اب الماضي امام محكمة بصقلية. وتتهم ايطاليا البحارة السبعة بتهريب مهاجرين بطريقة غير مشروعة بينما يقول البحارة انهم لم يرتبكوا جرما وانهم انقذوا 44 مهاجرا من الموت بعد تحطم مركبهم المزدحم المتهالك وانتشلوهم ونقلوهم الى جزيرة لامبيدوزا بعد اعلام السلطات التونسية والايطالية. وقالت 87 منظمة تونسية في الداخل والخارج في بيان ارسل لرويترز عبر البريد الالكتروني « ندعو السلطات الايطالية الى وضع محاكمة العار والى الافراج العاجل وغير المشروط عن هؤلاء الابطال الذين انقذوا قاربا على وشك الغرق على متنه 14 شخصا من بينهم نساء وحوامل واطفال كان موتهم محققا ». ومن بين المنظمات الموقعة على البيان المنظمة التونسية للدفاع عن التونسيين بالخارج ومحامين بلا حدود والمنظمة التونسية لضحايا الارهاب واتحاد الكتاب التونسيين وجمعية اليهود التونسيين بفرنسا وعمادة المهندسين التونسيين. ووصف البيان المحاكمة بانها « مهزلة ومخالفة صارخة للقوانين والقيم الانسانية ». ورفضت محكمة اجرجينتي بصقلية الافراج عن البحارة وحددت 20 سبتمبر الحالي موعدا لمحاكمتهم. واتسعت رقعة الاحداث في هذه القضية حيث ينتظر ان يناقش البرلمان الاوروبي خلال جلسته المقررة يوم 26 من الشهر الحالي هذه المسألة بعد ان ابدت صحف ايطالية واوروبية تضامنها مع البحارة التونسيين في محنتهم. (المصدر: موقع سويس انفو (سويسرا) بتاريخ 6 سبتمبر 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)
 


وسط تخوف المراقبين وتفاؤل الحكومة: تونس تتهيأ للتحرير الكامل للدينار خلال الفترة المقبلة

 
تونس – صالح عطية : قالت مصادر حكومية مطلعة، أن النية تتجه في غضون الفترة القليلة المقبلة، إلى التحرير الكامل للدينار التونسي كتتويج لعملية التحرير الاقتصادي التي يتوقع الانتهاء منها خلال العامين القادمين. ويأتي هذا القرار في وقت تستعد الحكومة لتهيئة البلاد لكي تكون مركزا للأعمال والخدمات المالية والقطاعات الواعدة في أفق العام 2009. وأوضح مصدر مسؤول لـ « الشرق » فضل عدم ذكر هويته، أنه سيشرع في هذا السياق، بالحذف التدريجي للقيود الكمية التي ما تزال تخضع إليها بعض العمليات المالية، خصوصا تلك الموجهة نحو المؤسسات الاقتصادية، المحلية والأجنبية.. لكن خبراء في الساحة المالية التونسية، يشددون على ضرورة القيام بإصلاحات اقتصادية مكثفة في مجالات عديدة، خصوصا في ضوء اشتداد المنافسة مع الاتحاد الأوروبي، الذي سيكون في حل من أي اتفاقيات قديمة بحكم انخراطه في منظمة التجارة العالمية، وتهيؤه لتوسيع فضائه إلى دول أخرى من القارة العجوز المترامية الأطراف، إلى جانب الشروع في اعتماد ما يعرف بـ « سياسة الجوار الجديد » الأورو متوسطية خلال الفترة المقبلة والتي ستكون تونس أحد مكوناتها.. وتتهيأ الحكومة في هذا السياق، لاتخاذ إجراءات في اتجاهات مختلفة، بينها تقوية الجهاز المصرفي الذي يعاني حاليا من بعض الهشاشة قياسا بالمصارف الأوروبية التي تعدّ الأكثر تنافسية بالنسبة للبلاد، والتي بدأت تخترق السوق المالية والمصرفية التونسية خلال السنوات القليلة الماضية، وتطوير السوق المالية بغاية استقطاب الادخار طويل المدى، وجلب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، إلى جانب تعزيز احتياطي العملة الأجنبية، بهدف المحافظة على استقرار الدينار التونسي وإنجاح عملية التحرير الكامل حتى لا تتعرض تونس إلى مصاعب كتلك التي حصلت في بلدان عديدة، خصوصا في شرق أسيا عندما قررت التحرير الكامل للدينار، من دون توفير مجالات حماية كافية له.. وتحرص الحكومة في هذا الإطار، إلى توفير تمويلات بالعملة الأجنبية، عبر المساهمات والاستثمارات الأجنبية، بهدف تقليص اللجوء إلى الاقتراض الخارجي، والتخفيض بالتالي من حجم الديون التي تبلغ نحو 50,2 % (بحسب أرقام العام 2006) إلى مستويات لا تتجاوز 40,5% سنة 2011 وفق التقديرات الرسمية.. وتتوقع بيانات حكومية، أن تتضاعف الاستثمارات الأجنبية خلال الفترة المقبلة، حوالي مرتين ونصف المرة بحساب عدد السكان، حيث ستتطور من 109 دنانير تونسية للفرد الواحد العام 2006، إلى 240 دينارا سنة 2016، إلى جانب دعم الموارد عبر القروض التجارية والمالية، لتبلغ حصتها 39,6 % من مجموع موارد التمويل الخارجي خلال الخطة التنموية الجديدة (2007 ـ 2016)، مقابل 33,8 % في الخطة التنموية السابقة.. وعلى الرغم من تخوف بعض المراقبين من حظوظ نجاح هذا الخيار، بحكم وجود بعض الهشاشة في قطاعات محددة من الاقتصاد التونسي، وهو ما تقر به الحكومة، فإن عديد الخبراء لا يستبعدون إمكانية النجاح في هذا الخيار إذا ما تم الضغط على هوامش مختلفة في الموازنة العامة للحكومة، بإمكانها أن تقف حجر عثرة أمام إنجاح التحرير الكامل للدينار. الجدير بالذكر، أن تونس شرعت في عملية التحرير التدريجي للدينار منذ العام 1993، قبيل توقيعها اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي بنحو عامين، واعتمدت خيارا متدرجا في عملية التحرير بالموازاة مع إدخال إصلاحات على اقتصاد البلاد عبر ربطه بالاقتصاد العالمي وتوجهات صندوق النقد الدولي.
(المصدر: صحيفة « الشرق » (يومية – قطر) الصادرة يوم 7 سبتمبر 2007)


 

محادثات تونسية ايرانية حول التعاون في مجال الصيد البحري

تونس – 5 – 9 (كونا)- اجرى نائب وزير الجهاد الزراعى الايراني الزائر الدكتور شعبان على نظامى هنا اليوم محادثات مع وزير الفلاحة والموارد المائية التونسى محمد الحبيب الحداد تناولت افاق التعاون الزراعي بين البلدين والشراكة فى مجالات الصيد البحرى وتربية الاحياء المائية.

 

واعرب نائب الوزير الايرانى الدكتور علي نظامي فى تصريح للصحافيين عقب اللقاء عن  » تقدير بلاده للاشواط التي حققتها تونس على مسار النمو الاقتصادى المتوازن » مبرزا الحرص على تفعيل التعاون الزراعى بين البلدين في اطار شراكة مثمرة في عديد القطاعات المنتجة .

 

كما تم التأكيد خلال هذا اللقاء ايضا على الجهود التى تبذلها تونس لخلق الارضية الملائمة لاحتضان المشاريع المشتركة انطلاقا من تطوير البنى الاساسية وبرامج التأهيل فى قطاع الزراعة بشكل عام والصيد البحرى بشكل خاص.

 

(المصدر: وكالة الأنباء الكويتية كُـــونا بتاريخ 5 سبتمبر 2007)


جديد المشاريع الاستثمارية التونسية – الليبية: الشروع في مدّ أنبوب الغاز الرابط بين مليتة بليبيا وقابس ألف متر مكعّب في الساعة طاقة النقل القصوى للأنبوب تبلغ 360

 
تونس ـ الصباح جاء بالرائد الرسمي عدد 68 الصادر يوم 24 اوت الماضي أمر صادر عن وزير الصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة يتعلق بالترخيص في بناء واستغلال انبوب للغاز يربط بين مدينتي مليتة و قابس . وهو انبوب جديد يتنزل في اطار التعاون الاستثماري الثنائي والمشترك بي تونس والجماهيرية الليبية . وقد علمنا ان الشركة التونسية الليبية لنقل الغاز «المشترك للغاز» ستتولى القيام بانجازه . فماذا عن خصائص هذا المشروع الجديد؟ ومسلكه واساليب استغلاله؟ المصادقة على مسلك الأنبوب تم طبقا لما جاء في الامر عدد 2108 المؤرخ في 14 أوت 2007 من خلال الفصل الثاني منه المصادقة على مسلك هذا الانبوب الجديد للغاز المشترك بين البلدين في الاراضي التونسية . كما تم عرض المشروع التمهيدي الذي تقدمت به الشركة على مصالح وزارة الصناعة والطاقة وعلى اثر ذلك تم تحديد جملة المؤثرات على المحيط الموافق عليها . وجاء في القرار ايضا ان يمر مسلك انبوب الغاز «مليتة ـ قابس» عبر الاراضي التابعة اداريا لولايتي مدنين وقابس عبر جملة من المعتمديات التابعة لهما . وسوف ينطلق مشروع الانبوب من المناطق الحدوية التونسية الليبية برأس جدير ، ويمتد مساره يمين الطريق الوطنية رقم 1 ليمر بآراضي فلاحية في مختلف جهات الجنوب التونسي وصولا الى ولاية قابس. وقد تم في هذا المجال ظبط القائمة الاسمية لمالكي الاراضي التي سيمر بها الانبوب قصد تحديد مساحات الانتزاع. ماذا عن طاقة النقل القصوى للانبوب؟ وعلمنا ان طاقة النقل القصوى للانبوب تبلغ 360 الف متر مكعب عادي في الساعة وتتمثل اهم خصائص هذا الانبوب وعناصره في الاتي: ـ قناة يبلغ قطرها 24 بوصة ويبلغ طولها 266 كلم منها 191 كلم في الأراضي التونسية وبضبط اقصى يبلغ 83 بار تنطلق من محطة الغاز بمليتة بليبيا لتصل الى محطة الغاز بقابس. ـ محطة انطلاق بمليتة وتحتوي على محطة كبس بقوة 9 ميغاوات في مرحلة اولى اضافة الى منشآت تحكم وصيانة. ـ 12 محطة فصل مجهزة بصمامات ايقاف تدفق للغاز منها 9 بالتراب التونسي ـ محطتا ارسال واستقبال كاشطات برأس جدير في الاراضي الليبية والاخرى بمنطقة مدنين من الجنوب التونسي. ـ محطة وصول بوشمة بقابس وتشمل منشآت تحكم وتعديل ضغط الغاز وصيانة ، اضافة الى اجهزة قياس كميات الغاز ـ علامات استدلال تحدد موضع الانبوب الانبوب يخضع للتشاريع والخاصيات الفنية العالمية ويخضع نقل الغاز الطبيعي عبر هذا الانبوب الى الخاصيات الفنية والتشاريع الجاري بها العمل وذلك بما يلي من شروط ومواصفات: ـ تخضع اشغال مد الانبوب واستغلاله للقواعد والمواصفات الفنية المتعلقة بسلامة الاشخاص وحماية البيئة ـ وتكتسي الاشغال الخاصة بمد هذه المنشأة وبنائها وصيانتها صبغة الاشغال العمومية علي الزايدي (المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 7 سبتمبر 2007)


 

زيادة عائدات السياحة في تونس خلال الأشهر الثمانية الأخيرة

 

تونس (ا ف ب) – اعلن الديوان الوطني للسياحة التونسية الخميس ان عائدات السياحة في تونس بلغت حوالي 1,9 مليار دينار (1,1 مليار يورو) خلال الاشهر الثمانية الاخيرة من العام 2007 بزيادة 9,1% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وسجلت حركة دخول السياح نموا بلغت نسبته 3,4 في المئة حيث دخل تونس 4,7 ملايين زائر فيما وصل عدد الحجوزات في الفنادق الى 25 مليونا بزيادة 1 في المئة. وتبقي دول اوروبا الغربية المصدر الاول للسياح بارتفاع 2 في المئة وذلك على الرغم من تراجع عدد السياح الالمان (-46 في المئة) والبريطانيين (-11 في المئة) والايطاليين (-5,7 في المئة) بحسب المصدر ذاته. وياتي الفرنسيون في طليعة السياح الغربيين القادمين الى تونس حيث فاق عددهم 968 الفا في الاشهر الثمانية الاخيرة (+7,2 في المئة) يليهم الالمان ثم الايطاليون. وجذبت تونس التي طورت سياحة تقوم على القطاع الصحي اكثر من مليون ليبي (+8,4 في المئة) وحوالي 700 الف جزائري (+2,6 في المئة) منذ مطلع 2007. وسجلت تونس العام 2006 رقما قياسيا من حيث عدد السياح الذين بلغوا 56 ملايين سائح بالمقارنة مع عدد السكان البالغ عشرة ملايين نسمة. ويعمل في القطاع السياحي في تونس ثلث السكان في سن العمل ويعتبر المصدر الرئيسي للعملات الاجنبية ويمثل 6 في المئة من اجمالي الناتج الداخلي. وتتوقع وزارة السياحة ارتفاعا في العائدات بنسبة 8,6% في 2007 اي اكثر من ضعف عائدات العام 2002.   (المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب بتاريخ 6 سبتمبر 2007)

عروس تطالب بإيقاف حفل زفافها وطرد المدعوين

 

 
تونس في 6 سبتمبر /قنا/ شهدت احدى مناطق ولاية صفاقس في الجنوب التونسي حادثة غريبة تمثلت في مطالبة عروس بايقاف حفل زفافها وطرد المدعوين .  فبينما كان الحفل قائما فوجيء المدعوون ـ وفق ما ذكرته صحيفة  » اخبار الجمهورية  » الاسبوعية التونسية في عددها الصادر اليوم  ـ بالعروس وهي فتاة جامعية ـ  تطلق عقيرتها بالصياح مطالبة بابطال زفافها وبرحيلهم جميعا .  وأضاف المصدر نفسه ان البعض نجح في تهدئة الأجواء حتى مرت تلك الليلة بسلام لتبدأ في اليوم التالى التأويلات والإشاعات اذ تحدث البعض عن السحر و » العين  » فيما ردد آخرون  » مكتوب والله مكتوب  »  .   (المصدر: وكالة الأنباء القطرية قنا بتاريخ 6 سبتمبر 2007)


 
 
المعينات المنزلية ومؤسّسات الوساطة
اتصلنا من وزارتي الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج والتشغيل والإدماج المهني للشباب ببلاغ جاء فيه: أنه وعلى إثر معاينة وجود مؤسّسات خاصة تنشط في مجال الوساطة في انتداب اليد العاملة وخاصة المعينات المنزلية، فإن هذا النشاط مخالف لأحكام الفصول 280 و284 و285 من مجلة الشغل. وتذكّر بأنّ المصالح العمومية للتشغيل المتمثّلة في مكاتب التشغيل التابعة للوكالة التونسية للتشغيل والعمل المستقل هي المخوّل لها قانونيا إسداء الخدمات المتعلّقة بمعالجة طلبات وعروض الشغل. هذا، ويتعرّض كلّ من يخالف الإجراءات المنصوص عليها بالفصول المذكورة أعلاه إلى العقوبات الواردة بالفصل 287 من مجلة الشغل. في البنك المركزي سيتم خلال الفترة القادمة، تعزيز دور البنك المركزي التونسي خصوصا فيما يتعلق بمتابعة ومراقبة مؤسسات القرض، وخلق ديناميكية جديدة في مجال معالجة الديون غير المستخلصة، إلى جانب تطوير الصيغ والآليات المتوفرة حاليا، مثل التسوية بالتراضي وتحقيق تقدم في مستوى مديونية القطاع السياحي.. عودة المهاجرين الى بلدان الاقامة مثل الاسبوع المنقضي آخر مرحلة بخصوص عودة المهاجرين التونسيين الى بلدان الاقامة .. حيث سجلت رحلات بحرية وجوية كثيفة من داخل مطارات تونس وموانئها، وشهد ميناء حلق الوادي ابرز الرحلات البحرية المتواترة اذ بلغ عدد الرحلات في اليوم الواحد انطلاق اكثر من 4 بواخر في اليوم. واشارت مصادر عليمة انه تم تذليل جملة المصاعب الحاصلة من جراء تأخر مواعيد انطلاق بعض البواخر، وكذلك في ما تعلق بالعديد من مواعيد السفر لدى المهاجرين. تعيين سلط الاشراف على المنشآت العمومية جاء في امر صادر عن الوزارة الاولى تعيين سلط الاشراف على المنشآت العمومية وعلى المؤسسات العمومية التي لا تكتسي صبغة ادارية حيث تتولى وزارة الدفاع الوطني الاشراف على ديوان قيس الاراضي ورسم الخرائط وديوان المساكن العسكرية والمركز الوطني للاستشعار عن بعد وديوان تنمية رجيم معتوق. بينما تتولى وزارة التجهيز والاسكان الاشراف على الشركة العامة للمقاولات، الشركة الوطنية العقارية للبلاد التونسية والشركات العقارية للشمال والجنوب والوسط، ووكالة التهذيب والتجديد العمراني وشركة تونس للطرقات السيارة وشركة الدراسات والنهوض بتونس الجنوبية. مبيتات جامعية جديدة خاصة افادت مصادر مطلعة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ان عددا من المبيتات الجامعية الخاصة موزعة على تونس الكبرى وعدد من الولايات ستدخل حيز النشاط مع بداية السنة الجامعية الجديدة وذلك لتعزيز ايواء الطلبة. واشارت نفس المصادر أنّ عدد الامكانيات المتوفرة في المبيتات الجامعية العمومية تبلغ 18 الف سريـر. برنامج الإفراق داخل المؤسسات الصناعية الكبرى تتواصل عملية الافراق الخاصة ببعث مؤسسات متفرعة عن المؤسسات الصناعية العمومية الكبرى مثل ستاغ وصوناد وديوان التطهير ومعمل عجين الحلفاء بالقصرين وغيرها. واشارت مصادر مطلعة الى ان برنامج الافراق الذي يتم خلاله بعث هذا النوع من المؤسسات قد حقق لحد الان اكثر من 25 مشروعا جديدا علاوة على جملة من المشاريع الاخرى التي هي بصدد الدرس.
(المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 7 سبتمبر 2007)


كيف يمكن الاستفادة من الدرس التركي تونسيا ؟

محمد النوري – باريس.

 

سؤال تبادر ولا شك إلى أذهان الكثيرين هذه الأيام، على الأقل، ممن يعدَ مستقبل تونس ومصيرها في المقام الأول من اهتماماتهم، بعد الحدث الكبير الذي هز المنطقة والعالم بأسره، وشدَ إليه الأنظار من كل حدب وصوب، وحوَل تركيا من صف الديمقراطيات المقيَدة والشكلية، إلى حظيرة الدول التي تشهد تحولا حقيقيا نحو الديمقراطية الصادقة التي تحترم إرادة الناس و صناديق الاقتراع!

 

 هل يمكن استيعاب الدرس التركي تونسيا وفهم أبعاده والاستفادة منه من قبل الجميع: الدولة الماسكة بزمام الأمور والمتحكمة في كل شيء على غرار عساكر تركيا من جهة، والنخبة الذائدة عن العلمانية بكل شراسة، من جهة ثانية، والتيار الإسلامي الذي يعيش مفارقة ملحوظة، بين صعوبة في التعايش مع الواقع والتكيف مع المستجدات، وصعود متزايد في المجتمع رغم ما يتعرض إليه من محاصرة وتقييد وإقصاء دام أكثر من اللزوم ولم تجن منه البلاد سوى المزيد من التوتر والمتاعب .

 

 هل يكون الحدث التركي فرصة للجميع للانتباه إلى خطورة المأزق الذي تقود إليه أوضاع الانسداد والإقصاء والتنافي وإدراك حجم الخسارة الوطنية لاستمرار القطيعة واستنزاف الطاقات في المصبَ الخاطئ؟

 

أم أن حالة الإباء المصطنع  والعمى الاستراتيجي  هي التي ستكون سيدة الموقف عند الجميع وتحول دون الإقدام على المراجعات المطلوبة التي ينتظرها العديد من التونسيين والتونسيات الذين يتطلعون إلى مستقبل أفضل خال من الاشتباكات و المصادمات والنزاعات الخاطئة؟

 

تساؤلات بحاجة ولا شك إلى أجوبة. وأجوبة بحاجة إلى مراجعات عميقة من الجميع وفي مقدمتهم الحركة الإسلامية التي تشهد وضعا استثنائيا صعبا بما يشبه مفترق الطرق بين الاستمرار على النسق التقليدي القديم الذي أدى إلى المأزق، وبين التجديد والاقتباس من التجارب الناجحة على غرار ما هو جار بتركيا والمغرب وغيرهما!

 

التصدي للقطيعة:

 

الدرس التركي ينطوي على عبر وحكم كثيرة يستوجب على التونسيين جميعا، في الحكم وفي المعارضة، التمعن فيها بكل جدية. وليس من المبالغة في شيء أن ما حدث هناك يصلح أن يعيد الطبقة السياسية  التونسية برمتها إلى مدارس السياسة لتعلم مناهجها وفنونها، أو إحالة الكل على المعاش ،تماما كما فعل حزب العدالة والتنمية بسائر الأحزاب التقليدية التي رفضت التأقلم مع المستجدات وقرأت الواقع الجديد قراءة حزبية ضيقة وخاطئة.

 

خلاصة الدرس أن منهج الاشتباك والقطيعة بين الدولة والمجتمع، أو بين السلطة والمعارضة، أو بين العلمانية المعتدلة والإسلام السياسي الوسطي، كل ذلك يقود الجميع إلى طريق مسدود، طريق الانسداد والاستبداد والتطرف. ولا يمكن معه تحقيق الاستقرار والنمو الاقتصادي والتضامن الوطني .

كان بإمكان الطبقة العسكرية التركية  الماسكة طويلا بزمام القرارالامني والسياسي أن تزج بكل المعارضين بجميع أطيافهم وفي مقدمتهم قيادات التيار الإسلامي ، في السجون  وتريح الناس منهم وتستريح! تماما كما جربت مثل ذلك في السابق.

لكنها لم تفعل هذه المرة مثل ذلك ولم تلتحق بقافلة الأنظمة العربية  الموغلة في التشدد مع معارضيها ولا سيما الإسلاميين منهم.

 

لم يحصل ذلك لان العسكريين الأتراك قرؤوا التحولات التي تشهدها بلادهم قراءة صحيحة وانصاعوا إلى الواقع بدل الهروب إلى الأمام وغلبوا المصلحة الوطنية الكبرى على المصالح الفردية والجزئية.

 فهل يستيقظ طابور القطيعة في بلادنا من غفوته السياسية وحساباته الإيديولوجية المكشوفة للكف عن ترويج ثقافة الاشتباك والقطيعة من داخل أروقة الدولة وعلى تخومها ؟

 

 وهل تغلب المعارضة الوطنية بكل أطيافها، منطق الحكمة والتعقل والواقعية وتراجع حساباتها في اتجاه ترشيد العلاقة مع الدولة تماما كما فعل الأتراك مع دولتهم المستبدة بهم طيلة عقود متتالية؟  إن الاعتذار بان الوضع في بلادنا أسوا من الوضع التركي غير صحيح إطلاقا، لان الأحوال هناك كانت أسوا بكثير ولم تتجه صوب الانفتاح التدريجي إلا أخيرا عندما أصر الطرف المقابل على الاعتدال وضبط النفس و المصابرة على الهدوء وزرع بذور الإصلاح من الداخل عوض البحث عن سبل الاستقواء بالخارج.

 

لقد مارس الإسلاميون والوطنيون الأتراك منهج الثورة الصامتة بخطوات ثقيلة وهدوء تام. بينما لم يخرج نظراءهم في الكثير من الحالات من طور الجعجعة وفقه النضال بالبيانات من الخارج!

 

 إن مكافحة القطيعة وثقافة الإقصاء هي الخطوة الأولى التي تمهد الطريق الصحيح للإصلاح وتضع حجر الأساس للبناء التعددي والقبول بالجميع لانجاز العدالة والتنمية على المنوال التركي.

 

الإصلاح هو الحل:

 

الدرس الثاني موجه للمعارضة بشقيها العلماني والإسلامي، التي لا تزال سياساتها متذبذبة، تتراوح بين منهجي الإصلاح والتغيير، بين التواصل والقطيعة،بين الواقعية والطوباوية السياسية،بين الأفعال وردود الأفعال،بين التصادم مع السلطان والعمل على كسب شيء من الثقة لديه. لم تفلح هذه المعارضة طيلة عقدين كاملين من زحزحة الأمور وفرض الحريات وإخراج السلطة من بوتقة الانغلاق والإقصاء وجرها إلى دائرة التفاهم والتعايش السلمي والإصلاح التدريجي.

 

 لقد أبانت التجربة التركية عن رسالة بليغة تقدمها مجانا للنخبة التونسية وطبقتها المعارضة مفادها انه ليس هناك أمرا مسدودا في العمل السياسي وان للسياسة قواعدها وللتغيير شروطه وللتعامل مع الواقع ولو كان موغلا في الانغلاق مقتضياته. ولتحقيق الأهداف المرحلية لا بد من الأخذ بكل ذلك.

 لا بد من تجنب كل ما يفضي إلى التصادم والاشتباك دون التنازل عن الحقوق والمطالب المشروعة، والابتعاد عن إثارة المعارك الجانبية ولو كانت تتعلق بقضايا حساسة (مثل قضية الحجاب) لأنها لا تندرج في أعلى سلم الأولويات وبالإمكان تأجيلها إلى حين تصبح لا اعتراض عليها.

 

لقد ظلت السلفية العلمانية تلاحق تيار الإصلاح التركي إلى آخر رمق حتى لحظة تنصيب الرئيس المنتخب حيث رفضت قيادة الجيش المهزومة أمام إرادة التغيير الشعبية العارمة، أداء التحية له أو مجرد القبول بحضور زوجته المحجبة طبقا لأعراف وتقاليد الديمقراطية التي يدعونها!

ومع كل ذلك لم يستجب الرئيس المنتصر للاستفزاز في آخر لحظة من لحظات العلمانية المتحجرة التي لفظتها صناديق الاقتراع الحرة، فحافظ على هدوءه ورد عليهم مازحا بقوله: انه هو الرئيس وليس زوجته، ومن حسن الحظ انه لا يرتدي مثلها الحجاب!!

لقد عالج حزب العدالة والتنمية تعنت العسكر وجبروته بكثير من الحكمة وضبط النفس والهدوء التام وقلة التأوهات والإصرار على الإصلاح المتدرج دون ضجيج وانفعال. فهل يعي سياسيونا هذا الدرس ويستوعبوا هذا الأسلوب السياسي الحكيم الذي أثبت فعاليته للوصول إلى الغاية المرجوة وتجاوز الأزمة؟

 

الشأن العام فوق كل اعتبار:

 

الدرس الثالث الذي تغفل عن أهميته المعارضة الجادة في بلادنا هو الانهماك الكلي في الصراع السياسي مع السلطة وفيما بينها، وإهمال الاهتمام بالشأن العام الذي يلامس قضايا الناس وأحوالهم المعيشية فضلا عن التفكير في التحديات التي تواجه البلاد وسبل معالجتها بشيء من الفعل وقليل من الكلام.

 

لقد فهم التيار الإصلاحي في تركيا بزعامة حزب العدالة والتنمية هذه المعادلة جيدا واستوعب الواقع وتحدياته الداخلية والخارجية ونجح في ذلك بامتياز وراهن على التطوير وكسب تأييد الشعب وافلح في إعادة ترتيب الأولويات وايلاء قضايا المعاش وهموم الناس وتلبية حاجياتهم بدل التلهي بالصراعات الداخلية وتصفية الحسابات وإفناء الخصوم وإهدار الأوقات في ذلك!

 

إن المتأمل في أوضاع النخبة السياسية التونسية وما تردت إليه في كثير من الأحيان من تردي قيمي ـ أخلاقي وتدهور للعلاقات بين القيادات والرموز وتبادل الاتهامات  والنيران الصديقة، والصراع على المواقع، وهبوط في سلم الاهتمامات والأولويات ، يكاد يصاب بالإحباط وفقدان الأمل واليأس من الإصلاح الخارجي ما دام البيت الداخلي يشكو من مثل هذه الاخلال والعاهات.

 

وبالتالي لا حل أمام الطبقة السياسية إلا التجدد أو التبدد على غرار ما حصل في تركيا عندما استفحلت الأزمة وأوشكت البلاد على الانهيار فما كان من صناديق الاقتراع إلا الحسم وتنحية جل الأحزاب القديمة التي كانت سببا في إدامة الأزمة وتدهور الأوضاع.

 

فهل تظل المعارضة عندنا في أزمتها وغيبوبتها ريثما تقول صناديق الاقتراع كلمتها الحاسمة فيها ؟ أم أنها تراهن على استحالة إرجاع الكلمة إلى تلك الصناديق و العمل على إطالة الأزمة لصالح الجميع؟!

 

الحركة الإسلامية في الميزان:

 

الدرس الرابع والأخير يخص الحركة الإسلامية وأنصار التيار الإسلامي عموما الذين استقبلوا الانتصار التركي بكثير من الفرحة العاطفية وقليل من التمعن واستبصار للمسؤولية المنتظرة لما هو آت.

 

من السهل جدا الاقتصار على منازعة العلمانيين والانخراط في اللغط الدائر حول إسلامية حزب العدالة والتنمية التركي او علمانيته والسعي لتجيير ذلك كل لفائدته. ولكن من الصعب التأمل بإمعان في جملة الرسائل التي وجهها هذا الحدث الهام خصوصا إلى الأحزاب والحركات الإسلامية في العالم والمنطقة العربية بشكل عام وتونس بشكل خاص نظرا لعناصر الالتقاء الكثيرة بين الحالتين التونسية والتركية رغم وجود ولا شك نقاط  طبيعية للاختلاف والتباين .

 

الرسالة الأولى تتعلق بإعادة ترتيب الأولويات والتمييز بين الظرفي والاستراتيجي وبين الممكن والمأمول وهي مسالة ضرورية تترتب عليها جملة الموجهات التي ينبني عليها المشروع الإسلامي في المستقبل.

 

وفي غياب مثل هذا الترتيب المنهجي الضروري تتحول القضايا الثانوية والجانبية إلى مسائل جوهرية تستحوذ كل الاهتمامات وقد تقود إلى صراعات ومعارك هامشية تستنزف كل الطاقات.

 

الرسالة الثانية ترتبط بضرورة التمييز بين المشروع الإسلامي الاستراتيجي الذي لا يمكن بناؤه إلا على أمد بعيد عندما تتهيأ له كل الظروف الموضوعية الداخلية والخارجية ويحظى بقبول واسع وتلقائي من الجميع أو على الأقل من أغلبية هامة من الناس. وهو وضع لا يوجد في أي مكان ما اليوم، وبين المشروع الوطني بالمعنى الشائع المتعارف عليه الذي يهدف إلى تلبية حاجات المواطنين  والاهتمام بقضاياهم المعيشية والحياتية والارتقاء بهم إلى حالة تنموية مرموقة تنهض بمستواهم الاجتماعي السياسي والثقافي بشكل ينقل تطلعاتهم واهتماماتهم من مستوى اللهث وراء لقمة العيش واستنشاق الحرية إلى مستوى التفكير في النهوض الجماعي ومزاحمة الدول المتقدمة في شتى المجالات.

ولذلك لم يأل حزب العدالة والتنمية جهدا في التذكير بهذا المعنى الأساسي الذي يفصل بين الصفة الإسلامية للحزب وبين التزام الأفراد وتمسكهم بشعائر الإسلام وقيمه الجوهرية.  وما مسالة الحجاب الإسلامي،على سبيل المثال، إلا دليلا واضحا على هذا الوعي في ترتيب الأولويات وتجنب الصراعات الثانوية على مستوى الحزب، مع الإصرار التام على التمسك الفردي بما يمس الهوية والثوابت الدينية دون تنازل أو استسلام.

 

وهي نقطة على غاية من الوعي والأهمية بحيث لا يحمل مشروع الإسلام أخطاء الأحزاب والجماعات في ظل أوضاع لا تلتزم طوعيا بكامل مقتضيات النظام الإسلامي ، بينما يستفيد هذا المشروع بكل النجاحات والنتائج الايجابية التي قد تتحقق بمساهمة أفراد ينتمون للمشروع بشكل عام.

 

وبناء عليه، فان حزب العدالة والتنمية التركي ليس حزبا إسلاميا أي ليس له أجندة في الوقت الراهن لتطبيق النظام الإسلامي بأتم المعنى لان الأوضاع الداخلية والخارجية ليست قابلة لمثل هذا البرنامج.

ولكن أغلبية القائمين عليه يحملون قناعات إسلامية وملتزمون بتعاليم الإسلام على المستوى الفردي ويسعون إلى إحلال القيم الإسلامية شيئا فشيئا في المجتمع التركي المسلم بطبيعته وتراثه وتاريخه، وذلك قبل التفكير في تطبيق الأحكام!

 

 الرسالة الثالثة تخص منهج تحقيق الأهداف و كسب التأييد الشعبي من خلال البحث عن الوفاق الوطني الواسع قدر الإمكان، وتجنب الدخول في أي صدام مهما كان ومع أي كان ! ولذلك لا غرابة أن يقبل الناس عموما والنخبة الوطنية بيمينها وشمالها على أطروحات الحزب بما في ذلك أطراف علمانية كثيرة لا تحمل عداءا أو مشاحنة لقيم الإسلام  وأخلاقياته وسلوكياته. وبدلا من الخوض في متاهات فكرية سفسطائية من قبيل علمنة الإسلام مثلما هو شان النخبة العلمانية المتشددة في بلادنا، يتحول المخاض الفكري في تركيا إلى الحرص على أسلمة العلمانية و إضفاء جرعة من الإيمان والقيم الدينية عليها.

 

الرسالة الرابعة والأخيرة الموجهة لأنصار التيار الإسلامي في تونس تتعلق بضرورة الإقدام على مراجعات حقيقة وتجديد الهياكل والأشخاص والتكيف مع التحولات التي مست كل المستويات بالبلاد وعدم الوقوف على أطلال الماضي وملابساته. بدون مثل هذه الخطوات الجريئة على الطريقة التركية والمغربية وغيرهما، لا يمكن بأي حال الخروج من المأزق وتجنب المزيد من الانحدار.

 

كل الأمل أن تستفيد بلادنا من هذا الدرس التركي الكبير، قبل أن تغرق لا قدر الله، في وحل العنف والعنف المضاد، لأن المعادلة فيها جاهزة لذلك وهي على أتم الاستعداد!

 

والله من وراء القصد.


 

تعقيبًا على كتابات الأستاذ برهان بسيّس:

ثنائيّة المسألة، أحاديّة السؤال.. استحالة المساءلة !!!!

نصر الدّين بن حديد

nasrbenhadid@yahoo.fr

 

 

لا شكّ ولا اختلاف بخصوص مكانة الأستاذ برهان بسيّس والأهميّة التي صارت إليها كتاباته الصحفيّة وآلت إليها تدخلاته التلفزيونيّة، سواء نظرنا إليه ـ أو قدّم نفسه ـ في صورة «الفرد» أو اعتبرناه ضمن ما يراه البعض جزءا من «آلة السلطة وآليات تفكيرها أو أدوات تنفيذها» والفرق بيّن والبون واضح…

 

أيضًا لا يمكن أن ننكر أن كتابات الأستاذ برهان بسيّس تتلّبس المنطق وتستتر بالعقل وتتّوسّل ما يقدّمه الكاتب في «صورة الحقيقة المطلقة» سواء على مستوى ما يورد من «معلومات» أو سبل وطرائق الربط بينها ليصل [أو بالأحرى يصل بنا] إلى ما يريد من نتائج وما يبغي من خلاصات. كذلك لا يمكن أن ننكر [أو ينكر الأستاذ برهان بسيّس] أنّ المسألة لا تعني «الحقيقة» [في بعدها الطوبائي المجرّد]، بل هي تحقيق «الغلبة» وتسجيل التفوّق، سواء نظرنا إلى الأستاذ برهان بسيّس في صورة «الفرد» أو اعتبرناه في صيغة «المكلّف بمهمّة»…

 

يعتمد الأستاذ برهان بسيّس مبدأً «تفكيكيّا/بنيويّا»، حين يعمد إلى تفكيك الواقع إلى «مجموعة من الحقائق البيّنة» ومن ثمّة الانطلاق من «رصيد التسليم/الإيمان بها» إلى منظومة التحليل والاستخلاص، سواء كان الإجماع قائمًا بخصوص هذه «الحقائق» أو عمل من خلال حقّ «الاختلاف في التأويل والتباين في القراءة»…

 

تأتي خطورة «اللعبة» وأهميّتها عند مستويات الأبعاد المعتمدة ومن ثمّة المجال المطروح وحدود المشهد، حين وجب أن نعترف أنّ ضروريّات الفعل [البشري] المادي، تجبر ضرورة ولزامًا على تحديد المجال وتبيّن [أو تبيان] المشهد، سواء من باب الإجراء أو المنهج.

 

إذًا، تأتي «اللعبة» ضمن حدود الرؤية ومجال المشاهدة، ويكون على المتلقّي ضمن نظريّة «الحقائق المفتّتة» أن يقبل الفعل/الكتابة «حصرًا» في علاقة مع ما يورده الأستاذ برهان بسيّس، سواء ساح «ضمن الذات الجامعة» أو أوغل بنا بعيدًا ضمن أبجديات الموروث الإنساني، التي علينا من باب التماهي مع أخلاقيات العولمة وضروريات المرحلة أن نعلن التسليم بها، أو على الأكثر والأقصى أن نبدي من الاختلاف ما «يُتبّل» النقاش ويدخل عليه «حرارة» يتطلّبها المشهد [الفرجوي] وليس النزول أو السقوط ـ لا قدّر الله ـ «في متاهات الإرهاب ومجاهل التطرّف وخبايا التعصّب وأدغال التكفير»!!!!

 

لا يمكن المسك بمقالات الأستاذ برهان بسيّس أو الإحاطة بها سوى من «داخل المنطق» وقد أحاط الرجل نفسه بسلسلة من «الحقائق المفتّتة» التي تأتي كمثل الألغام المزروعة أو هي كمثل ما زرع الصهاينة من قنابل عنقوديّة في جنوب لبنان… غير ذلك تأتي الكتابات المعادية له محاولة الهدم «المادّي» والتقويض الفعلي، فيستفيد الكاتب من رفض «النقاش» والامتناع عن «دخول لعبة الحجّة مقابل الحجّة»، وقد أعدّ لكلّ مقال مقاله واستعد لكلّ مقام بمقامه…

 

سواء جاء هذا الفعل من قبل الأستاذ برهان بسيّس نتيجة رؤى شخصيّة وخلاصة تجاربه «الفرديّة» أو هي من فعل التلقين أو التدريب أو التعلّم [والحقيقة لا تعنينا في المقام الأوّل]، فقد وجب القول أنّه لا يمثّل حالة «شاذّة» على مستوى الواقع العربي، وإن كان «يتيمًا» ضمن من يراهم البعض أو يصنفونهم ضمن «كتبة السلطة» التونسيّة… حيث تأتي بقيّة الكتابات [ولا حاجة لنسوق الأسماء] متلبّسة نرجسيّة مرضيّة أو راغبة في مكاتبة من «يدفع» عوض مخاطبة «من تلزم مخاطبته»!!!!

 

يمكننا أن نسأل الأستاذ برهان بسيّس ـ والسؤال نسوقه ضمن مجاله المعرفي البحت في «قطيعة» [إن استطعنا طبعًا] عن حيثيّات الواقع ـ عن منطق اختيار/انتقاء «فتات الحقائق»، لنسأل أيضًا ـ في «قطيعة» [إن استطعنا طبعًا] عن حيثيّات الواقع ـ عن منطق الترصيف «الفسيفسائي»، حين نعلم ـ من أبجديات «علم النفس التحليلي» ـ أنّ لا مجانيّة في الفعل وبالتالي يأتي لكلّ فعل سببًا ولكلّ أجل «مقاله/كتابه»

 

يمكن أن نسأل الأستاذ برهان بسيّس عن منطق «الاختيار»، ليس فقط ضمن ما هو مطروح أمامه من واقع، بل ـ وهنا لغز الكتابة ـ في مدى فصله للكتابة عن الواقع واستبقائه «الواقع» ضمن حدود تأويليّة تمكّن من «عدم معاداة السلطة» أوّلا وعدم ظهوره كمن يركض ضمن طوابير المطبّلين والمصفّقين والمزمّرين وأصحاب الدفّ وحملة «القفاف» [مع الاعتذار من غلاة لغة الضاد عن هذا اللفظ الدخيل، لكنّه أفصح ما وجدنا]!!!

 

تكمن قوّة الأستاذ برهان بسيّس في القدرة [التي وجب أن نعترف بها] على الانزواء دون الواقع المعيش وقدرته أيضًا على رفع المعادلة أو خفضها [حسب الحاجة] من مجال التحليل [الذي يبغي جوابًا وحسمًا] إلى مقام النقاش الفلسفي [السفسطائي] الذي يجد ضالته في ذاته ولا يبغي الخروج بخلاصات حاسمة، بل يبقى حبيس مدارات ـ «الأخلاق» ـ الحزينة بل الكئيبة. [مع الاعتذار الأكيد من المفكر/الفيلسوف الفرنسي «كلود لفيس شتراوس»!!!!]

 

قدرة النقل أو المراوحة هذه، تمثّل لبّ المسألة وأساس «اللعبة» وأصل المعادلة، لكنّ المصيبة  ـ مصيبة الأستاذ برهان بسيّس ـ [وأرجو أن يتّسع صدره لهذا التوصيف] وتميّزه في الآن ذاته، تكمنان في تفرّده بهذه المهمّة، حين عجز المطبّلون والمصفّقون والمزمّرون وأصحاب الدفّ وحملة «القفاف» عن الارتقاء إلى مقامه، وقد صار لدى بعضهم كابوسًا يبغون إزاحته بل تدميره وإقصائه عن الوجود.

 

أيضًا وقد عجز الأستاذ برهان بسيّس أن يحدث «التفوّق» المادي والملموس «الذي تبغيه السلطة»، حين نعلم أنّ المعركة تمتدّ ـ ضرورة ولزامًا ـ في الزمن وتحتاج منظومة كاملة من المفكرين والفلاسفة ولا يمكن لأيّ كاتب أو صحفي أن يسدّ «عين شمس العولمة» بقلمه، مهما كان بليغًا…

تكمن قوّة الأستاذ برهان بسيّس ونقطة ضعفه في أنّه يستند إلى «السلطة»، حين تمكّنه من الأدوات الماديّة للصراع، لكنّها ـ وبحكم منطق كلّ سلطة ـ ترفض أن تجعل من ذاتها «مسألة نقاش» ولذلك يأتي همّ الأستاذ برهان بسيّس الأكبر، بل الأعظم في اللعب عند نقاط التماس وحدود «القطيعة»، على اعتباره في الآن ذاته « المثقّف المستقلّ عن السلطة » [ضمن معاني اليسار الذي نشأ فيه]، الذي من دوره وواجبه نقد هذه السلطة تفكيك منظومتها الفكريّة وأدواتها الماديّة، وأيضًا من «يعادي أعداء السلطة» دون أن يعني ذلك «على المستوى الوظيفي/الأخلاقي/القانوني» أدنى ارتباط مصلحي بهذه السلطة أو ارتهانًا بقراراتها… تكمن المصيبة في أنّ مسألة الصداقة/العداوة تكمن عند مستوى تأويل النصّ واستنطاق الخطاب، حين تنعدم الدلالات الماديّة والثوابت «المنطقيّة» الجامعة، ومن تتقبّل وتتوافق مع كلّ حالات تصفية الحسابات وجدليّة الصراع «المادّي» داخل كلّ سلطة وعلى تخومها!!!

 

ضمن هذا الواقع الموبوء، الممتدّ من جبال أفغانستان المحترقة بلهيب الأفيون إلى مجاهل الريف المغربي المفعم بروائح المخدّرات، يمكن أن نسأل عن قدرة الفرد في صناعة الصورة، حين لا يمكن أن ننكر «عقدة النبيّ» التي تتلبّس من يمسك القلم ويدّعي القول وينصّب ذاته للتنظير والتفصيل وإدّعاء القدرة على صياغة السياسة، ضمن واقع سياسي ـ عربي ـ يستثني المفكرين سوى من كتابة التقارير أو حمل «القفّة» [مع وجوب ترجمة هذا اللفظ إلى كلّ اللهجات العربيّة الأصيلة]!!!!

 

التناقض المطلق بين جماليّة الصورة «الكتابيّة» الذي تقدّمها مقالات الأستاذ برهان بسيّس وتدخلاته التلفزيونيّة من جهة، والواقع القائم أمامنا حين تتّسع الرؤية ـ بحكم وسائل النقل وتعدّد الوسائط ـ تدفع الأستاذ برهان بسيّس ومن معه ومن وراءه خاصّة إلى السؤال عن جدوى هذه الكتابات، إلاّ إذا اعترفنا [أو بالأحرى اعترفوا] أنّ غاية الفعل تكمن في القول بمراوحة المكان أكثر من الإدّعاء بتحقيق النصر والغلبة…

 

تكمن مصيبة الأستاذ برهان بسيّس [وأرجو أن يتّسع صدره لهذا التوصيف] في توظيفه الكتابة الصحفيّة [المتلبّسة ضرورة بضوابط الأخلاق المهنيّة] وجعلها في خدمة «النفعيّة السياسيّة» [المنزوعة بحكم ماهيتها عن أدنى ضوابط أخلاقيّة]، وحين وجب أن نورد مثالا ونقدّم الأنموذج، نحيل القراء الأفاضل على ما كتبه الأستاذ برهان بسيّس ضمن زاويته الأسبوعيّة «البعد الآخر» على صفحات يوميّة الصباح التونسيّة عـ18806ـدد ليوم الخميس 6 سبتمبر 2007، بعنوان «على هامش الانتخابات المغربيّة»، الذي يمثّل خير دليل وأفضل بيان على قدرة المزج/الرفع/الربط.

 

مَزَجَ الأستاذ برهان بسيّس «فتات الحقائق بعضها ببعض»، فهو يقول أنّ حزب العدالة والتنمية المغربي «دخل الاستحقاق الانتخابي بكمّ من التنبؤات الانتصاريّة التي تصاعدت مبكّرًا منذ أكثر من سنة محمولة بين تقارير المراقبين واستشراف المراكز الأمريكيّة»، وفي الفقرة الموالية يتحدّث عن «مباركة أمريكيّة»، ليرجع القارئ ضرورة ولزامًا إلى «نظريّة المؤامرة»، حين يكتفي «الأذكياء» [ولا قارئ يدّعي الغباء] بالتلميح المقصود، دون الحاجة إلى الدليل المادّي البيّن، الذي تستوجبه أبجديات الممارسة الصحفيّة وأصول الكتابات الفكريّة المحترمة… ليس لكاتب هذه الأسطر أن ينزل إلى حدّ الغباء والمطالبة بالأدلّة، بل السؤال ـ المعرفي البحت ـ عن أمر في غاية الأهميّة: إذا كانت الولايات المتّحدة الأمريكيّة قادرة من خلال أجهزة الاستخبارات ومراكز الدراسات ودوائر صنع القرار على «تأليف/تفريخ الأحزاب الإسلاميّة المعتدلة»، فالمنطق يدعونا إلى السؤال عن سبب عجزها المزمن عن «صناعة» بعض حزب يغطّي عورتها المكشوفة في العراق!!! سؤال يبحث عن جواب.

 

رَفَعَ الأستاذ برهان بسيّس الحقائق من مقام الاحتمال إلى مرتبة الجزم، مع ما يحيل القراء ضرورة على تبنّي/قبول هذا المنهج والانخراط فيه، ومن ثمّة القفز من دور التحليل والقراءة إلى لعبة الجزم واليقين، ليكون وصول «الكاتب والقارئ» سواسيّة إلى شاطئ المعرفة في بعدها «اليقيني القاطع».

 

من يطالع هذا مقال «على هامش الانتخابات المغربيّة» ويطّلع عليه يجد صعوبة [أو هي استحالة] في ربط «الحالة الإسلاميّة المغربيّة»، بما جدّ على صفحات هذا الموقع أو ربّما غيره من مواقع من صراع/جدل/نقاش بين الدكتور سلوى الشرفي وبعض «الإسلاميين»، كأنّ هذه المسألة صارت تشدّ «الإسلاميين» من أرض السودان وبرّ الهند وكلّ الأمصار إلى بعضهم البعض!!! ما دخل حزب العدالة والتنمية في كلّ من المغرب أو تركيا في الأمر؟؟؟ ألهمّ إذا اعترفنا بأنّ خفقان أجنحة فراشة في طوكيو تخلّف زوبعة في باريس، وأنّ الدخان الذي ينفذه مدخّن في أعالي جبال بوليفيا يشقّ صدر رضيع في دلتا النيل!!!! يلاحظ القارئ ـ سواء كان صحفيّا متمرّسًا أو من عامّة الناس ـ أنّ حذف المقاطع التي تحيل إلى هذه «المسألة التونسيّة»، لا يمسّ جوهر المقال وأساسه!!!!

 

أمّا عن مسألة الربط، فهي الأخطر والأدقّ، حين يحيلنا الأستاذ برهان بسيّس إلى سؤال «المسألة» برمتّها وأكاد أسمع صرخته حين يكتب:«هل هي [الانتصارات الانتخابيّة لحزب العدالة والتنمية في المغرب] عنوان صحّة الديمقراطيّة الوليدة في عالمنا العربي والإسلامي أم هي عنوان مرض وأزمة هذه الديمقراطيّة؟!!!»

 

إنّ قراءة منطق المقال والفكر الذي ينخرط فيه والمنطق الذي يسير ضمنه الأستاذ برهان بسيّس تحيل جميعها على الاحتمال الثاني قطعًا، وقد أورد الكاتب هذا الجواب ضمن صيغة السؤال، علّه في ذلك يعفي النفس من تقديم الجواب وعلّه في ذلك يعفي النفس ـ أيضًا ـ من تقديم الحلّ. حين وجب عليه من باب الضرورة العلميّة أن يحدّثنا عن الدولة القطريّة التي بدأت تتلاشى وصارت إلى وضع لا يحتمل التأويل وإن كانت ـ إلى حين ـ [في بعض نسخها] تقبل الزينة و تحتاج الماكياج…

 

تمنيت ـ والتمنّي يعني طلب المستحيل ـ أن يحدّثنا الأستاذ برهان بسيّس عن علاقة هذا الإسلام الذي يراه متراوحًا بين تقيّة يتستّر بها وتطرّف يهزّ به خصومة من ناحية ومكانة الدولة القطريّة التي بدأت «تتسلطن» أي تصير على شاكلة ما يسمّى «السلطة الوطنيّة الفلسطينيّة»، حين عجز القادة فرادى ومجتمعين في رفع الحصار عن «زميلهم الراحل» ياسر عرفات، بل لم يملكوا جرأة مخاطبته عبر الهاتف أصلا…

 

يعلم الأستاذ برهان بسيّس أن المسألة في بعدها الأصلي وليس «المؤامراتي» تستلزم أن نضع المعادلة في قطيعة مع أخلاقيات السياسة التي صارت كالوباء تفسد النفوس وتبلّد العقول…

 

علينا، بل على الأستاذ برهان بسيّس، أن يعود، بل يكتفي بـ«البعد الأصلي»، جين نجهل ولا نعلم «من باب الحيطة» من يتستر داخل «البعد الآخر»…

 


بسم الله الرحمان الرحيم

حول ما قيل انه صيف الانتقام بجهة المنستير

 
بقلم :ابو صدقي
تميز الصيف التربوي بجهة المنستير بحال من المد و الجذب بين الإدارة الجهوية للتعليم من جهة ونقابة التعليم الثانوي بالمنستير من جهة أخرى وذلك عبر إثارة مشكلة الأستاذ بشر الصكلي المتهم بالتطاول على السيد وزير التربية والتكوين و اتهام الوزارة بإهدار المال العام وسوء التصرف بالتشكيك بخياراتها..و نظرا لخطورة التهم الموجهة و اعتبارا لتداعيات هذا الملف نرى لزاما أن ننير الرأي العام السياسي و النقابي و نبرز بعض النقاط التي تساعد على فهم اعم لهذا المشكل المرشح لمزيد من التطور: *غير خاف عن المتابع السياسي و النقابي خصوصا أن الاتفاق التي وقعته وزارة التربية والتكوين مع نقابتي التعليم الثانوي و الأساسي أثار كثيرا من الاستياء في صفوف العديد من النقابيين واسقط أجندة خاصة ببعض التيارات الإيديولوجية التي كانت تراهن على توتير الأجواء و دفع الأمور نحو التصعيد دون اعتبار لمصلحة منظوريهم و هذا ما جعل لجنة النظام التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل تحيل أمام أنظارها العديد من ابرز قيادات القطاع الرافضة للاتفاق مثل السيد محمد حليم الكاتب العام لنقابة التعليم الأساسي و السيد سليم غريس عضو النقابة المذكورة وهو ما خلق ردة فعل عنيفة و غير مسبوقة تمثلت في تمرد العديد من النقابات الجهوية الذي قدم البعض منها استقالة جماعية (بنزرت)و تملل في جهات عديدة مثلت منذ تأسيس الاتحاد المعقل الرئيسي و التاريخي للعمل النقابي مثل صفاقص و قفصه هذا إضافة إلى بروز عريضة تدين إحالة النقابين على لجان النظام و تتهم النقابة بالتلاعب بمصالح الشغالين. *هذا التمزق و الاختلاف كاد يعصف بالنقابة الجهوية للتعليم بالمنستير بفرعيه الأساسي و الثانوي وكاد يتطور نظرا لسيطرة تيار راديكالي على دواليبه ، أجندته تتفق  وأجندة بعض المحالين على لجان النظام الوطنية،لولا بروز قضية ما سمي  » بالمحالين على مجالس التأديب « الذين  » أهدوا »النقابة محورا نضاليا يجمع صفوفهم ويلم شتاتهم و يرجي خلافاتهم و بذلك تكون هذه  » القضية »بمثابة القشة المنقذة من الغرق. *من المفروض أن أية خلافات بين النقابة و الإدارة أساس حلها الحوار و إن لم يكن في الحوار نتائج يرضى بها الطرفان تلجا النقابة إلى بعض الأشكال النضالية المعروفة ..في هذه القضية ، قضية المحالين على مجالس التأديب اختارت النقابة التصعيد مباشرة دون إعطاء اى مجال لاى حوار مع الإدارة المسؤولة مما يعطي انطباعا عن نية هذه الأطراف التي قررت تصعيد الموقف و قررت الاعتصام يوم 29-8 أمام الإدارة الجهوية للتعليم حيث لم تستجب القاعدة الأستاذية لهذه المخططات المشبوهة ثم هددت بالإضراب الجهوي في مفتتح السنة الدراسية.. *اختارت النقابة الجهوية وبعناية فائقة و لاعتبارات خاصة ملف الأستاذ بشر الصكلي دون غيره من المحالين (نعمان حريق-معهد بنبلة- ومنذر قنابة معهد طوزة)كعنوان للمواجهة مع الإدارة للإيحاء بان هذا الصراع هو صراع شخصي بين الوزير و احد « موظفي وزارته » قد يأخذ أبعادا عشائرية وهذا ما اتجه إلى تأكيده بيان نقابة التعليم الأساسي الصادر يوم 18-08 و تغطية نشرة البديل عاجل. هذا الاتجاه القبلي الذي يعود بالعمل النقابي إلى حضيض الممارسات المتخلفة و الحاقدة ليس من صميم العمل النقابي النزيه وقيمه الطاهرة التي ناضل من اجل تكريسها رجالات تونس ممن ضحى بحياته من اجلها . *إن تبني النقابة لملف أستاذ « متهم » بالتطاول »على مرؤوسيه عبر الثلب و التشكيك و رفضه للاعتذار هو إضفاء للشرعية على كل المخالفين و تشجيع على مثل هذه الممارسات وهذه مسالة خطيرة تهدد جوهر العمل النقابي الذي يسعى من جملة أهدافه إلى إحلال العلاقات القانونية محل كل أنواع العلاقات الأخرى حتى يكون القانون هو السيد والفيصل .


 

من يوميات معطل عن العمل

بقلم: نفطي المحضي – أستاذ علوم طبيعية « معطل »

 

إسمحوا لي يا سادتي أن أحدثكم عن صاحبنا , هو شاب قد تجاوز من العمر الخامسة والثلاثين ببضع سنوات,حدثني في أول لقاء بينا منذ سنتين أمام وزارة التربية والتكوين في أحد الاحتجاجات التي قمنا بها من أجل المطالبة بحقنا في الشغل والعيش الكريم , قال بطريقة لا تخلو من الاستهزاء الساخر من جور السنين  » أخوك كمال من ولاية قبلي باكالوريا العهد السابق (1986 ) وأستاذية في الفلسفة في القرن الماضي (1994 )  » .

 

ولما تسمع قصة هذا السيد تهون عليك وضعيتك فهو لما طال به أمد البطالة وسئم التردد على مقر المعتمدية ومكتب التشغيل بجهة سكناه اختار أن يشتغل عاملا فلاحيا يكون في غالب الأحيان موسميا لكي يوفر قوت أم عجوز وزوجة وأبناء ( للإشارة فان ابنه البكر يدرس بالتاسعة أساسي حين حدثني) . في ذلك اليوم عند تقديمنا للملفات لدى أحد المسؤولين بالوزارة آثرنا أن نكتفي بتقديم ملف هذا السيد باعتباره حالة اجتماعية ذات أولوية واستعجالية . والغريب أن السيد المسؤول قال له أين كنت طيلة هذه السنين . أي سأل غريب أهذا رد وزارة الإشراف ؟ هل أن هذا السيد غير تونسي؟ أو هل أن مواطنته من الدرجة الثالثة أو الرابعة أو… وأين كانت الوزارة طيلة هذه الأعوام؟ وأين وثائقها وأين هي سجلاتها؟

 

بالله عليكم كيف يمكن لحالة مثل هذه أن تكون فاعل في هذا المجتمع ؟

 

لو دققنا جيدا في الحالات الاجتماعية لأصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل والتي فاق عددها المائة ألف ببضعة ألاف في السنة الحالية لوجدنا حالات وحالات وحالات تشابه أو تتجاوز حالة السيد كمال. كانت ولا تزال طاقات شابة في قمة العطاء لكنها وبدل أن تبذل في نماء هذا الوطن ودفع اقتصاده حيدت إلى أروقة المقاهي وعلب السجائر وقتل الوقت…

 

وقبل أن نختم لا يفوتنا أن نشير إلى أن البطالة عامة وبطالة أصحاب الشهائد على وجه الخصوص أصبحت ظاهرة لا يزال خطرها يتنامى على المجتمع التونسي في هذه السنوات الأخيرة فقد سجلت عدة حالات انتحار و محاولات هجرة سرية إلى إيطاليا على متن قوارب الموت والله أعلم بملامح الغد.

ومما زاد الوضع تعقيدا هو انفراد السلطة بمحولات البحث عن حلول لداء هي المتسبب الرئيسي فيه ورفضها لكل المحاولات الأخرى من العاطلين أنفسهم عبر « لجان الدفاع عن العاطلين » أو « إتحاد أصحاب الشهائد » أو مكونات المجتمع المدني أو بعض الأحزاب التي لا تدور في فلك السلطة.

ويحق لهذا التونسي أن يسأل :

 

أم قيل أن تونس للجميع؟

أليس من حق كل مواطن العمل الكريم؟

أم قيل إن العمل هو إنسانية الإنسان؟

أليس الحق في الشغل مكفول في دستور البلاد؟

 

كان الله في عون كل بطال

والسلام

 

(المصدر: موقع « الحوار.نت » (ألمانيا) بتاريخ 7 سبتمبر 2007)


 

بسم الله الرحمان الرحيم                                                            تونس في 2007/09/07

والصلاة والسلام على أفضل المرسلين                                 ذكرى مظاهرة المكنين 1934

                                                        بقلم محمد العروسي الهاني

الرسالة رقم 289                                              مناضل دستوري

على موقع الأنترنات                                            رئيس شعبة الصحافة الحزبية سابقا

تونس نيوز  – الحلقة الرابعة

الصراحة والمصداقة هما شرطان متلازمان و الإصغاء إلى مشاغل المواطنين من أوكد الواجبات والنظام الجمهوري مستمد من الشعب

للمرة الرابعة في ظرف 9 أشهر أكتب عن مشاغل المواطنين وطموحاتهم ومقترحاتهم وهمومهم وما يشغل بالهم وذكرت في مقالاتي السابقة بما تحقق من مكاسب وانجازات بفضل الله. وبرعايته سيادة الرئيس الشخصية حيث يتابع مشاغل وهموم الناس وكانت أول رسالة اطلع عيها رئيس الدولة هي رسالة أهالي الحجارة التابعة لمعتمدية الحنشة خلال شهر اكتوبر 1992 بمناسبة انعقاد المجلس  الوزاري المخصص لدعم ولاية صفاقس يوم 23 نوفمبر 1992 أذن سيادة الرئيس بإدراج منطقة الحجارة ضمن مشاريع الدعم لعام 1993 وفعلا تحققت أمنية أبناء المنطقة وتم تعميم التنوير على كامل القرى التابعة للعمادة وإحداث غرفة هاتف عمومي وبعد هذه اللفتة الرئاسية الكريمة توالت الانجازات من عام 1997 بدعم رئاسي وأدرجت المنطقة ضمن مناطق الظلّ وتحققت عدة انجازات مثل تعبيد الطريق 22 كلم وإحداث مدرسة ومستوصف ومساكن ومشاريع دعم للمهن الصغرى للشبان وإيصال الماء الصالح للشراات إلى المساكن عام 2000 وككل عمل بشري منسوب على النقصان والتغافل والإجتهاد البشري بقت حوالي  87أسرة بدون ايصال الماء إلى منازلها من عام 2000 إلى اليوم وقد نشرنا 3 مقالات بجريدة أخبار الجمهورية رسائل مفتوحة للسيد الوالي لكن دون جدوى…كما وجهت 7 رسائل إلى سيادة الرئيس شخصيا لم ألمس أي نتيجة منذ عام 2001 وكتبت 5 رسائل مفتوحة لسيادة الرئيس عبر موقع الأنترنات تونس نيوز الموقع العالمي الذي يطلع عليه العالم ولم أجد جواب لماذا هل سيادة الرئيس أصبح لا يطلع على الرسائل كما يعتقدون لا وألف لا سيادة الرئيس يريد الإطلاع على مشاغل الناس ويسمع همومهم وطموحاتهم كما عاهدناه ولم يتغيّر ولكن الذي تغير هو أسلوب إبلاغ الرسائل كما أنشرت في عديد المقالات الصريحة والتي تتسم بالصراحة والوضوح والشجاعة وقلت في اَخر رسالة يوم 2007/08/20 : لسيادة الرئيس إن الرسائل التي وجهتها لمقامكم الرفيع قبل عام 2000 وجدت الدعم والتشجيع والاهتمام حسب التجربة ومن 2001 إلى اليوم لم تحصل أي نتيجة لماذا لأن الرسائل أصبحت لا تصلكم وهناك حواجز من حديد….وهذا اعتقادي الشخصي وهذا الاعتقاد الراسخ المستمد من تجربتي وخبرتي فقد وجهت لكم 11 رسالة من عام 1992 إلى 2000 وجدت الإصغاء والدعم والإنجاز والاستجابة والاهتمام منها 7 رسائل حققت الأهداف المرجوة و 4 رسائل وقع إحالتها على الولاية ووزارة التربية ولحدّ الاَن لم تجد العناية الكاملة والإجابة والإتجاز. وهذه حقيقة وما تحقق خلال 1992 إلى 2000 يعتبر هام وايجابي لماذا بقيت المشاغل اليوم لم تتحقق والرسائل عديدة وعزيزة وهامة خاصة الرسائل المنشورة على موقع الانترنات تونس نيوز الجواب واضح إن الحواجز كثيرة والأسلاك عديدة وهذا والله حرام أتركوا أيها الأمناء والمسؤولين اتركوا رسائلينا تصل إلى مكتب رئيسنا اتركوا أسلوت التعتيم والاخفاء وإحالة الرسائل بدون جدوى للمصالح التي أشرنا أنها هي التي لم تتحرك…ومسك الختام نشكر عناية رئيسنا بالأوضاع البيئية والاجتماعية والاقتصادية لعديد المناطق والمعتمديلت الداخلية مثل ما حصل مؤخرا من دعم رئاسي لمعتمدية الحنشة بإعطاء الإذن لإنجاز منطقة سقوية هامة لتحسين ظروف العيش الكريم للمواطنين ولكن مع هذه اللفتة الكريمة الرئاسية لو راجعت الولاية والمصالح المعنية بالأمر مشاغل منطقة الحجارة وأعلمت بها رئيس الدولة أعتقد أن سيادته لا يتردّد في أخذ القرار لتحقيق مطامح أبناؤه بالحجارة والبطاطحة حوالي 117 أسرة بدون ماء صالح للشراب ولتحققت أمنية المنطقة في انجاز مدرسة اعدادية حسب مطالبنا نظر لبعدنا على الحنشة ولتمّ انجاز تعبيد 2  كلم الرابطة بين بئر صالح وأولاد تومي وتعبيد 2 كلم بأولاد السويح  بمنطقة الرواضي وكذلك تعبيد 4 كلم الرابطة بين الزغابة والحجارة وأولاد عمر قرب الطريق السيارة. ولأنجز الملعب الرياضي بالحجارة الذي توقفت أشغاله من 2001 هذه مشاغل لا بد من ذكرها في عيد الجمهورية عيد النخوة وحرية رأي المواطن طبقا لثوابت الجمهورية. إن المشاريع التي تحققت بالحجارة تحتاج إلى الصينة والتعهد ىوالتفقد ، مثل الطريق بمنطقة لحجارة أصبحت كلها معطبة والحفر ظاهرة وبارزة للعين وغير صالحة الآن من الخلل الحاصل ومصلحة التجهيز بصفاقس نائمة وفي السبات العميق ولا تحرك ساكنا . ولحجارة هي منطقة ظل التي راهن عليها بن علي عام 1997 فهل إدارة التجهيز تعرف ذلك ؟؟؟؟ .

قال الله تعالى :  » وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون » صدق الله العظيم

محمد العروسي الهاني

 

 


عندما يُكَفِّر العلمانيون الإسلاميين

الحلقة الرابعة

 
بقلم : أم أيمن أعود من جديد إلى الحديث حول مقالات السيدة الشرفي وسامحوني على التأخير لأن العودة المدرسية للأولاد كبلتني، أكتب من جديد بالرغم أن السيدة الشرفي رفضت مواصلة الحوار وهي خيبت ظني لأني ظننتها تقبل الرأي المختلف و الإجابة على طلباتي البسيطة جدا وهي كما قلت مجرد طلب الدفاع الواضح عن المرأة المحجبة ومجرد ذكر الرسول بخير وذكر صلى الله عليه وسلم إذا ذكرته، ومجرد التوازن والعدل في ذكر مزايا الصحابة علينا، ومجرد الحديث بوضوح عن موقفها من الاستبداد في تونس لكن رفضت كل ذلك ولا يهم فإني أتمنى لها أن تظهر لها الأيام القادمة صدق ما أقوله لها. لكني قبل أن أبدأ أريد أن أجيب السيدة الشرفي عن كتمان اسمي وعيرتني على أنه ليس شجاعة مني وأقول لها لو كنت في حالي لما تجرأت حتى على الكتابة. سيدة الشرفي كوني أخت سجين سياسي وزوجة سجين سياسي وستعلمين لماذا أخفي اسمي، البسي خمارا فوق رأسك واخرجي للشارع وادخلي الجامعة التي تدرسين بها وستعلمين لماذا أخفي اسمي. قولي أنك تؤمني بمشروع سياسي إسلامي ديمقراطي وسنرى هل تستطيعين كتابة حرف أو مواصلة تدريسك في الجامعة. اسألي نفسك لماذا تتركك السلطة تدرّسين وتكتبين باسمك وتمنع الكثيرات من أمثالي حتى للخروج سالمة والعودة سالمة إلى المنزل وأنا أحمل خمارا فوق رأسي. أنا أطلب منك أن تدعي ولو كذبا أنك تؤمنين بمشروع إسلامي ولو لساعات، وسنرى شجاعتك أريد منك أن تقولي ولو كذبا كلمة تقولين فيها أن السلطة فاسدة وظالمة قوليها لنا على تونس نيوز وأنا أنتظر, فإن لم تفعلي فهناك الجواب لماذا أخفي اسمي, فمن الشجاع منا؟ الذي يكتب باسمه ولا يتكلم كلمة حرة وصادقة عن بلاده ويكتفي على نبش قبور الموتى الذين لا محامي لهم، أو الذي اختار أن يكتب بدون اسمه ويقول كلمة الحق والصدق ويقول لا للإستبداد وبقيت صابرة مع أبنائها مساندة لزوجها واخيها طوالة سنوات الظلام وأنت بين عائلتك وطلبتك تضحكين وتدرسين ولا مبالات لك بما يدور بجانبك في مدة تتجاوز 10 سنوات من ظلم وعذاب واعتداءات وكأنك لم تسمعي بها ولم تريها ولم تكتبي حرفا فيها. بعد هذا التذكير الطويل الذي يؤكد لي هذا الفارق بين الكلام الذي يحسنه كل الناس والفعل والمواقف وهذا لا تجده إلا عند القليل, أعود إلى مقالات السيدة الشرفي, وفي المقالة الثانية التي أحالتني لها السيدة الشرفي [عنوانها في الضحك والشعر والخوف] فماذا وجدت اقراوا معي هذه المقتطفات ولكم جزيل الشكر وحرية التعليق[ويتمثل فضل الكاريكاتور بالصورة والقول في قدرته على تقديم رسالة موجزة دقيقة وواضحة وهي أنفع طريقة لإخبار لأنها تمنع ذهن القارئ من التشتت والضياع في التفاصيل عن الحاجة فضلا عن إغرائه بلحظة سعادة] والحديث كان في العام فلا يهم الإطار، محل شتم أو افتراء أو كذب مثلا .حاولوا أن تطبقوا هذا الحديث على كاريكاتور السخرية من رسول الله صلى الله عليه وسلم وسترون العجب، لحظة سعادة بالسخرية من الرسول… ولن يتشتت ذهن القارئ… عجيب وغريب وفي الحقيقة هنا يوجد احدى أماكن الضعف والقصور في مقالات السيدة الشرفي دائما وهو التعميم والبناء عليه كل آرائها. فهي تنطلق من رأي في جريدة أو موقف لأحد السياسيين الإسلاميين ثم تعمم على الكل فإذا قال عبد الفتاح مورو بيانا ضد السخرية من الاسلام كما قالت السيدة الشرفي فإن كل متكلم عن الدين وكل سياسي إسلامي يصبح كذلك. خطأ السيدة الشرفي أنها تكوّن أفكارها على حديث شارد ثم تعمم بعد ذلك, تبني على حادثة عارضة ثم تعمم بعد ذلك, تجد موقفا معزولا في أحد الكتب فتسرع وتكوّن تصورا كاملا. ولا أتصور أن هذا منهاج علمي ولكنه قفزات فكرية يخبر على حقيقة ما قالت السيدة الشرفي عن نفسها أنها مازالت حديثة عهد باللغة العربية وبكتب التراث. وتقول السيدة الشرفي وكعادتها إلى السخرية والاستهزاء من هذا التراث ومن المقدس ويبلغ التعميم والخلط مبلغه في الحديث عن الاسلام الذي يمنع الضحك ويحب الحزن وهي تقطف لنا من هنا وهنا حكايات أمي سيسي لقصة مضحكة لشيخ يتحدث عن حقوق المرأة في الإسلام [كنا ذات مرة نستمع إلى محاضرة مملة حول حقوق المرأة,,,] ثم توصينا السيد الشرفي أن نتجنب الأنبياء والرسل وهذه حقوقها على ما تؤمن به وتعمل له وهي حرة ولا يكفرها أحد في ذلك, فالمجتمع الحر هو المجتمع المتنوع لكن لا تختفي وراء الاقتباس لاخفائه وهي تؤمن بما تحدث به أحد القساوسة [ أعتقد أن زمن الدجال الأعور قد حان… والدجال يابني لا يأتي ضرورة من عالم آخر بل أيضا من عالم التقوى من الافراط في حب الله أو الحقيقة. فاخش يا بني الأنبياء والذين لهم الاستعداد للموت من أجل الحقيقة] ثم تعلق السيدة الشرفي قائلة كم كنا أغبياء كم كنا أغبياء. ونحن نقولها لك أيضا كم كنا أغبياء في أن نصدقك أنك دافعت عن الاسلام وعن محمد؟؟؟ المقال الرابع الذي طلبت مني السيدة الشرفي قرائته عنوانه في الفتاوى والفتاوى المضادة واقرأوا معي هذه الدفاعات عن الاسلام والمسلمين [فقد كان الخليفة أبوبكر حينها في حاجة ماسة إلى الجنرال خالد] لاحظوا معي عدم الاحترام للصدّيق وللصحابي الجليل خالد بن الوليد. بالله عليكم ماذا ينقص لو احترمت مشاعرنا وقالت أبوبكر الصديق رضي الله عنه، ماذا ينقص لو قالت الصحابي الجليل خالد بن الوليد رضي الله عنه ألم تجمع الأمة في كل تاريخها على احترام هؤلاء الناس، ونقدهم لا يعني عدم احترامهم ولا يعني الاعتداء على مشاعرنا وعواطفنا. وهذا الحديث يتكرر بالنسبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم أو للصحابة وبالله لا تجيبيني بمنطق هذا بحث أكاديمي أو علمي أو شيء من هذا القبيل, افصحي لنا على رأيك فيهم فيمكن أن نتبعك, وتقنعيننا بأنه لا يجوز الصلاة عليه في بحث علمي لأنه يفسد البحث, أو أنه لا يستحقها أو أن حبه غير مجدي وغير مطلوب, صلى عليك الله ياحبيبي يارسول الله. ثم تقول في فقرة أخرى وهي تتحدث عن الصحابة [ فقد يحصل كثيرا أن يتجاوز المجتهد حكم الله كقضية خالد وغيرها من الوقائع الموثقة والخاصة بالخلفاء الراشدين] استنتجوا معي أن هؤلاء الراشدين حكموا ضد أحكام الله فهم إما جاهلون، ويجب أن يتعلموا دينهم وكيف نتعلم نحن من جاهلين, أو غير مؤمنين، وكيف نأخذ ديننا من الذين يكفرون به، أو يعلمون خير من الله. تصوروا لو قال أحد هذا في حقها وقال أنها تعمل وتكتب وتفكر ضد أحكام الله لاتهمته بتكفيرها ورفعت عليه قضية في التكفير والارهاب في ختام هذه الحلقات وسامحوني على الإطالة وعلى عربيتي الضعيفة أريد أن أقول للسيدة الشرفي أنها مهما كانت خلافاتنا فأنت أختي في الوطن والانسانية والدين.

تفشي ظاهرة الشذوذ الجنسي في المجتمع العربي

 
تفشت بسرعة غريبة ظاهرة الشذوذ الجنسي في المجتمع العربي و خاصة لدى الفئة العمرية بين 18 و 40 سنة ،مما يجعلنا نتساءل هل هو فراغ روحي؟ أم الانعكاسات السلبية للعولمة؟…..يتفق العلماء على أن الشذوذ الجنسي هو مرض نفسي نتيجة الكبت و عمليات الاغتصاب….الخ. أقتصر في الماضي الشذوذ الجنسي على الشعوب الغربية ،لكن اليوم المبحر على شبكة الإنترانت و الزائر لمواقع التعارف خاصة المتواجد فيها بكثرة شباب من بلدان عربية ،يقف على إعلانات غريبة ذكور و  إناث قصد التعارف و ربط علاقات عاطفية مع نفس الجنس و رفض مطلق للجنس المخالف مثال،(فتاة تبحث عن فتاة لربط علاقة حب و الرجاء من الذكور عدم الاتصال لأني لن أجيب)،و نفس المثال بالنسبة للذكور.تقول كوثر من البحرين أنها تعرضت لعملية اغتصاب من طرف زوج أمها و بوصفها إنسانة لها مشاعر و أحاسيس ترغب في ممارسة الجنس لكن تحبذه مع الفتيات لكي لا تتذكر واقعة اغتصابها.و يذكر عصمت من مصر بأنه مل علاقات الحب و الجنس مع الفتيات لذلك أراد تجارب أخرى مع ذكور مثله .و كأمثلة  عامة يذكر حديثي العهد بممارسة الشذوذ الجنسي بأن إعلانات الشواذ ولدت لديهم الرغبة في ممارسة هذا النوع من العلاقات ،و لا يتحرج هؤلاء من نشر صورهم مع الإعلانات. ظاهرة غريبة و خطيرة تغزو المجتمع العربي مما يجعل مسؤولية الخبراء النفسين و الاجتماعيين العرب هامة بدارسة هذه الظاهرة و تحديد أسبابها و إيجاد حلول للحد منها.  معز الجماعي


كيف تبر أكرم ضيف نزل بساحتك؟

الحلقة الثالثة.

 
ما ذا يريد منك ضيفك أو ما هي مقاصده منك ؟ لا يرتاب عاقل في أن معرفة المقصد من كل فعل وحركة وقول عامل مساعد بدرجة أولى على حسن التعامل مع ذلك الفعل أو الحركة أو القول. تلك قاعدة عامة جرت عليها حياة الناس فوق الأرض. إذا نزل بساحتك ضيف فإن أول سؤال تطرحه على نفسك سرا هو : ما ذا يريد مني وما المقصود من زيارته. وبقدر توفقك إلى الإجابة الصحيحة عن ذلك السؤال تكون في موضع أشد أهلية لحسن التعامل مع ذلك الضيف. الكلية المقاصدية العامة لضيفك الكريم رمضان هي : التزود من التقوى. مراد التقوى منك مصرح به تصريحا  » لعلكم تتقون « . وأداة الرجاء هنا  » لعل  » تفيد القضاء لإنها صاردة من القوي إلى الضعيف ومن الغني إلى الفقير فهي كما قال إبن تيمية  » رجاء العبد دعاء أما رجاء المعبود قضاء « . ولكن لم إستخدم أداة الرجاء التي يستخدمها العبد؟ الجواب هو : لأن ذلك القضاء الإلهي لا ينفذ في العبد فيملؤه بالتقوى من خلال الصيام حتى يتمحض العبد نفسه ويتأهل لذلك فتحول بذلك إلى راج وداع لذلك ناسب أن يستخدم في حقه أداة الرجاء وليس أداة القضاء. أي أن من الصائمين من لا يتأهل لذلك ولذلك قال عليه الصلاة والسلام  » رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش « . ولكن ما هي التقوى المقصودة كليا من الصيام؟ التقوى هي كلمة عامة شاملة جامعة ينضوي تحتها كل إعتقاد وتصور وقول وعمل وفعل في كل حقل من حقول الحياة بما يجعل الإنسان صالحا في نفسه قلبا وقالبا مصلحا في محيطه متحريا للمنفعة المشروعة جلابا لها وللمفسدة دراء لها. ناكية النواكي عندنا هي أن التقوى تحولت فينا بأثر الإنحطاط من جهة والتغريب من ناحية أخرى إلى ما يشبه المخدر الذي لا طائل له سوى تجميد فاعلية المسلم إلى أدنى حد ممكن فالتقي فينا هو من يهتم بخويصة نفسه لا يتجاوزها أبدا مطلقا وحتى في دائرة خويصة نفسه فإنه ممنوع من مزاولة التدين المجتهد المتجدد الفاعل بل محصور ضمن دائرة الموات والتقليد وتزكية الواقع الماثل مهما يكن ظالما أو زائفا. أما التقوى والإنخراط في مشاريع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهما خصمان لا يلتقيان. مقاصد أخرى لضيفك منك : 1 ـ تعلم اليسر عقلا وسلوكا : ماذا لو علمت بأن أكثر مواضع اليسر في القرآن الكريم وردت بمناسبة عبادة الصيام في سورة البقرة؟ ألا يوحي ذلك لك بأن اليسر إذا كان في العبادة التي من عادتها أن تكون توقيفية لا إجتهاد فيها .. فإنه فيما عداها من معاملة أكثر وأعظم؟ ذلك هو الدرس الأبلغ : إذا تخلل اليسر العبادة ( بل العبادة التي رفعها إليه سبحانه ونسبها إلى نفسه دون سائر العبادات كما رأينا في الحلقة الفارطة ) فإنه حري بالإندياح في كل عبادة أخرى أما في المعاملات فمن باب أولى وأحرى. لذلك إربأ بنفسك أن تبحث عن مواطن اليسر في الإسلام ولكن وطن عقلك ونفسك وسلوكك على أساس أن الإسلام هو اليسر كله أي مبناه اليسر. إربأ بنفسك أن تجعل اليسر في مقابل التسيب والتفريط والإنخلاع ولكن إجعل اليسر في مقابل العسر والحرج والضيق والعنت والمشقة غير المحتملة. من مظاهر اليسر في عبادة الصوم : ـ  » فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر ». ـ  » وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين « . ـ  » ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر ». ـ  » يريد الله بكم اليسر « . ـ  » ولا يريد بكم العسر « . ـ  » أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم « . ـ  » وكلوا وإشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ». وهو ما دعت إليه السنة النبوية من خلال : … تعجيل الفطور ( رأيت بعض الناس لا يفطرون حتى يكمل المؤذن آذانه وهو دون أدنى ريب غلو وتشدد في غير محله إذ أن المؤذن يفطر ثم يؤذن مع أن وقت الإفطار يدخل في اللحظة التي يؤذن فيها المؤذن أو من يقوم مقامه من ساعة أو غير ذلك. إذا لم يفطر الصائم في تلك اللحظة بالذات فكيف يكون قد طبق سنة تعجيل الفطور؟ ). … تأخير السحور ( الحقيقة أن خير ما يعتمد عليه في ذلك أي في تحديد طلوع الفجر والشمس وغروبها وكل المواقيت الفلكية هي المعايير الأروبية التي تخصص لتلك المواقيت أوقاتا فلكية محسوبة بكل دقة متناسبة مع كل مدينة دون الخوض في التفاصيل الدينية المترتبة عن ذلك مما يقع فيه المسلمون إذ تجد في كل مدينة ألمانية مثلا تقريبا فارقا حده الأدنى خمس دقائق كاملة وحده الأقصى عشرون دقيقة بل أكثر أحيانا بين الرزنامة العربية التابعة للمسجد العربي وبين الرزنامة التركية التابعة للمسجد التركي. من هو الأسبق في تحديد تلك المواقيت ؟ هل هو الدين أم الفلك؟ أليس الفلك أسبق من الدين أم أن الشمس تشرق وتغرب بعد نزول الإسلام مراعاة للإسلام أو للمسلمين؟ أي صورة إسلامية نقدمها للمدارس والجامعات ورياض الأطفال في ألمانيا مثلا حين تنشب خصومة مرتين في العام على الأقل عندما يدلي التلميذ العربي بموعد لعيد الفطر أو عيد الإضحى طالبا تمتيعه براحة دينية فيه ثم يدلي التلميذ التركي بموعد مخالف والتلميذ المغربي بموعد ثالث ويكون الفارق عادة ثلاثة أيام كاملة وكلهم يدعي وصلا بالإسلام وهل يقر لهم الإسلام بذاك؟ ). لم شرعت إذن أغلب مظاهر اليسر بمناسبة عبادة الصيام؟ الجواب هو : لتعليم الناس فقه اليسر في الحياة وفي الدين وفي المعاملة في كل حقل من حقول المعاملة لأنهم إذا تعلموا ذلك عقلا ونفسا وسلوكا في العبادة فمن شأن ذلك أن يطبع حياتهم خارج العبادة بمعناها الشرعي الخاص بلطف ذلك اليسر. أما من يتجنب الأخذ بمظاهر اليسر تلك في عبادته فهو في جفاء مع نفسه ومع أهله ومع الناس من حوله ولا يقوده ذلك إلا إلى حياة ملؤها الكدر والتبرم ثم ينتهي به المطاف إلى أن يقع تحت تأثير قوله عليه الصلاة والسلام  » من قال هلك الناس فهو أهلكهم « . ذلك هو معنى أن العبادة الشرعية الخاصة من مثل الصلاة والصيام والزكاة والحج تعلم الناس أصول حياتهم وأصول تدينهم وأصول فقه التعامل مع الناس من كل جنس وعرق في حالي الحرب والسلم والفقر والغنى والرضى والغضب. إذا إستوى الصائم مع غير الصائم في يسر الحياة أو كان غير الصائم بدون عذر أيسر في حياته مع الناس ومع نفسه من الصائم فمن يتهم الناس : الصوم والإسلام أم ذلك الصائم الذي لم يفقه من اليسر شيئا؟ 2 ـ تعلم فقه الجماعة عقلا وسلوكا : كيف يأمرنا بالصوم الجماعي في شهر واحد وفي وقت واحد وبمواصفات واحدة والحال أن الصوم عبادة قلبية خالصة؟ أليس الأنسب أن يأمرنا بالصوم فرادى لأن صومنا الجماعي لا معنى له بسبب أنه عبادة ترك داخلية باطنية يستوي في ظاهرها الصائم مع المفطر؟ يكون مفهوما جدا أن نؤمر بالعبادات الجماعية بصيغة الجماعة فنؤديها جماعة سيما التي يعبر عنها في الفقه بالواجبات الكفائية من مثل الجهاد وطلب العلم سيما التخصصي منه في كل مجال والنفير إلى الدعوة وغير ذلك .. يكون ذلك مفهوما لأنه لا يتم بغير جماعة ولكن من غير المفهوم أن نؤمر بالتقوى مرات ومرات في الوحي الكريم جماعة ثم نؤمر بالصيام وبممارسة العبادات القلبية الخالصة جماعة؟ لم يبق إذن بعد ذلك إلا أن نقول بأن المقصد الأسنى من ذلك هو : تعليمنا فقه الجماعة عقلا ونفسا وسلوكا بإعتبار أن الجماعة أول فريضة بعد الإيمان في الإسلام وليس الصلاة كما هو سائد بين الناس. معنى ذلك أنه لو فرطنا في الجماعة في أصول عباداتنا الملازمة لنا عينا من مثل الصلاة والصيام والزكاة والحج فإن تفريطنا في الجماعة مادة وحماية وصونا وحراسة وتضحية سيكون يسيرا جدا. 3 ـ تعليم فقه الحياة جمعا بين مطالب المادة والروح معا دون خصومة : الدليل على ذلك أن الوحي الكريم إهتبل مناسبة شريعة الصيام وما كانت تفعله بنو إسرائيل في صيامهم المحرف ليغرس في المسلمين عقيدة جديدة قوامها الجمع بين متطلبات المادة وبين متطلبات الروح معا ضمن بوتقة عبادة تغدو من مشكاة الرحمان سبحانه وتروح إليها. الدليل على ذلك هو  » أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم « .   دل ذلك في مشهد تعليمي عظيم بأن الجمع بين الرفث إلى النساء ليلا تلبية لمطلب تطاوحت فيه أنظار البشرية قديما وحديثا بين غلويين خطيرين .. وبين مباشرة الصيام نهارا .. هو فقه الحياة الإسلامية التي ينشدها الإسلام. لم لم يشر إلى ذلك في مواضع أخرى تاركا للصيام طهارته ونقاءه وحلاوته؟ أليس من غير المناسب أن يشار إلى ذلك هنا بالذات في هذا الموضع وهو موضع عبادة قال فيها  » إلا الصوم فإنه لي « ؟ أجل. هو غير مناسب عند من يحتفظ في نفسه ببقية باقية من الجاهلية الغابرة والحاضرة معا ولكن ذلك يعني أنه إذا كان الجمع بين الرفث ليلا وبين الصيام نهارا مشروعا في عبادة الصيام فإن ذلك هو المنهج الأقوم الذي يجب أن تسير عليه الحياة بأسرها عمارة للأرض وخلافة فيها وعبادة مستقيمة على صراط مستقيم لله وحده سبحانه. وإلى حلقة تالية أستودعكم من لا تضيع ودائعه ودائعه. الهادي بريك ـ ألمانيا.

 


في عملية انتحارية وسط حشود تنتظر موكبه بوتفليقة ينجو من محاولة اغتيال خلفت 15 قتيلا و114 جريحا
 
الجزائر ـ لندن ـ القدس العربي : قتل 15 شخصا وجرح 114 آخرون عندما فجر انتحاري نفسه امس الخميس في حشد علي طريق موكب الرئيس الجزائري، في وسط باتنة شرق الجزائر، وفق حصيلة بثها التلفزيون الجزائري. وكان الانتحاري يحمل القنبلة وانضم الي تجمع كان ينتظر وصول الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يختتم زيارة تفقدية الي هذه الولاية في الشرق الجزائري. ولم يكن الرئيس الجزائري قد وصل بعد الي مكان الانفجار لحظة وقوعه. وروي شهود عيان ان الجموع اكتشفت امر المهاجم فسارع الي تفجير عبوته قبل وصول رئيس الدولة الي المكان. وفور تبلغه نبأ الاعتداء، توجه الرئيس بوتفليقة الي مستشفي المدينة لتفقد الضحايا. وقالت مصادر لـ القدس العربي ان الانتحاري كان موجودا ضمن حشد من المواطنين، وان المهاجم شاب يبدو في منتصف الثلاثينات، وان الهجوم وقع قبل عشرين دقيقة من مرور موكب الرئيس الجزائري. ويبدو ان المهاجم اضطر لتفجير نفسه بعد ان شعر المحيطون به انه يتصرف بطريقة مريبة. وظهر بوتفليقة في التلفزيون بعد وقت وجيز من الهجوم، والقي كلمة قصيرة دعا فيها الي المصالحة الوطنية باعتبارها الحل الافضل للجزائر والجزائريين. وقال الرئيس الجزائري إن حكومته لن تتراجع قيد أنملة عن سياسة المصالحة والسلم في الجزائر. وأوضح الرئيس الجزائري أن نهج سياسة المصالحة في الجزائر هو استراتيجية صوت عليها الشعب الجزائري وأقولها صراحة، إنني لن أتراجع قيد أنملة عن مشروعي السياسي للمصالحة والأمن والأمان في البلاد . واصيبت مدينة باتنة بالصدمة اثر الاعتداء الذي اثار الذعر في صفوف السكان الذين كانوا تجمعوا لاستقبال الرئيس. وشددت السلطات في الايام الاخيرة من لهجتها ضد الاسلاميين المسلحين الذين يرفضون تسليم انفسهم في اطار سياسة المصالحة الوطنية التي يدعمها الرئيس بوتفليقة. واعلن وزير الداخلية يزيد زرهوني اخيرا عليهم اما الاستسلام او الموت . وتاتي هذه العملية بعد خمسة اشهر تقريبا من هجوم انتحاري دام استهدف في الحادي عشر من نيسان (ابريل) القصر الحكومي في العاصمة الجزائرية ومفوضية للشرطة في الضاحية الشرقية ما اوقع 30 قتيلا علي الاقل واكثر من 200 جريح. وفي تموز (يوليو)، قتل عشرة عسكريين وجرح 35 اخرون في عملية انتحارية بشاحنة مفخخة استهدفت ثكنة للجيش في منطقة الاخضرية (100 كلم شرق العاصمة). وقد تبني هذه العمليات الانتحارية تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ، وهو الفرع المغربي لتنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن في شمال افريقيا، الذي حل محل التنظيم الجزائري الذي كان يطلق علي نفسه تسمية الجماعة السلفية للدعوة والقتال . وتاتي هذه العملية الجديدة قبل اسبوع من بدء شهر رمضان. واندلع الصراع في الجزائر عام 1992 بعدما الغت السلطات التي يساندها الجيش انتخابات برلمانية كان حزب اسلامي علي وشك الفوز بها. وتفيد تقديرات ان ما يصل الي 200 الف شخص قتلوا في 15 عاما من العنف. وتراجع العنف السياسي في الاعوام القليلة الماضية لكن ما زال حوالي 500 من غلاة المتشددين يواصلون القتال وخاصة في منطقة القبائل شرقي الجزائر العاصمة بعدما تجمعوا فيما يسمي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 7 سبتمبر 2007)


 

ارتفاع عدد قتلى هجوم انتحاري بالجزائر إلى 19 شخصا

 

الجزائر (رويترز) – قالت الحكومة الجزائرية يوم الجمعة إن اجمالي القتلى في الهجوم الانتحاري بقنبلة يوم الخميس في بلدة باتنة ارتفع الى 19 شخصا.

وقال بيان لوزارة الداخلية نشرته وكالة الانباء الجزائرية ان الانفجار أسفر أيضا عن اصابة 107 أشخاص.

وكانت الحصيلة السابقة للضحايا 14 قتيلا و60 جريحا.

وأضاف بيان وزارة الداخلية أن 36 من المصابين عادوا الى منازلهم بعدما تلقوا الرعاية الطبية بالمستشفى.

وقع الانفجار عندما فجر مهاجم انتحاري نفسه في البلدة الواقعة على بعد 439 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة الجزائر قبل فترة وجيزة من زيارة مقررة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وألقى بوتفليقة الذي زار بعض المصابين في مستشفى باللوم على متمردين اسلاميين وصفهم بأنهم « مجرمون » يحاولون تقويض سياسة المصالحة الوطنية التي يتبناها.

وتهدف تلك السياسة الى وضع حد لخمسة عشر عاما من القتال بين الجيش وجماعات تسعى لإقامة دولة إسلامية متشددة.

 

(المصدر: موقع « سويس إنفو » (سويسرا) بتاريخ 7 سبتمبر 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)


 

 

بعد محاولة اغتياله ..بوتفليقة يدعو للمصالحة والحوار

عبد الرحمن أبو رومي – أميمة أحمد

 

أصر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة على المصالحة الوطنية ودعا ما وصفهم بـ »المتطرفين » من الإسلاميين والعلمانيين للحوار، وذلك في أعقاب محاولة اغتياله التي جرت في مدينة باتنة شرق الجزائر أمس الخميس وخلفت 19 قتيلا وعشرات الجرحى.

 

واعتبر مراقبون أن دعوة الرئيس بوتفليقة للحوار هي تحول مهم على الساحة الجزائرية.

 

ووجّه بوتفليقة أمس الخميس كلمة للشعب الجزائري بحضور عدد من سكان ولاية باتنة الشرقية، أكد فيها على سياسته في المصالحة الوطنية.

 

وقال: « نحن مع الحوار والتصالح وضد التشدد والتطرف، وقد دفعنا ثمنًا غاليا لذلك، وعزلة استمرت أكثر من 10 سنوات ».

 

وأضاف: « نحن نعالج الأمور السياسية من منطلق التآخي ومن منطلق الحوار ومن منطلق التآزر بين هؤلاء (الإسلاميين) وهؤلاء (العلمانيين)، ورفع اللبس في آراء هؤلاء وهؤلاء ».

 وكان الرئيس قد طرح مبادرتين للمصالحة الوطنية، الأولى في يوليو من عام 1999 باسم « قانون الوئام المدني »، وقد ألقى السلاح بموجبه ما لا يقل عن 6000 مسلح كانوا في الجبال، والمبادرة الثانية في 14 أغسطس 2005.

 

ووقّع الانفجار قبل وصول موكب الرئيس بنحو 20 دقيقة، إلا أن السلطات استطاعت إجلاء الجرحى والقتلى في وقت قصير، فيما توجه الرئيس إلى مكان الانفجار حيث اطلع على آثار الانفجار.

 

وعن تفاصيل الحادث أوضح وزير الداخلية الجزائري نور الدين يزيد زرهوني أن التقرير الأولي لأجهزة الأمن حول الانفجار يشير إلى أن رجال الأمن لاحظوا « مشبوهًا يخترق الجموع الحاشدة من مستقبلي الرئيس بوتفليقة، وكان يحمل طردًا مشبوهًا تبين فيما بعد أنه قنبلة ».

 

وأضاف الوزير: « حاول الإرهابي الهروب من ملاحقة الشرطة، فوقع الإرهابي أرضًا فانفجرت القنبلة؛ وهو ما أسفر عن مقتل 19 شخصا فيما وصل عدد الجرحى لنحو 60 جريحًا ».

 

وزار بوتفليقة ضحايا الحادث في المستشفى، كما مدد زيارته للولاية ليوم واحد بعدما كان من المقرر انتهاؤها أمس الخميس 6-9-2007.

 

عمليات استعراضية

 

من جهته وصف الصحفي عاطف قدادرة من يومية « الخبر » الجزائرية الخبير في الشئون الأمنية في تصريحات لـ »إسلام أون لاين.نت » ما حدث بأنه « ضمن العمليات الاستعراضية التي تنفذها الجماعات الإرهابية بين الفينة والأخرى على غرار التفجيرات الانتحارية التي هزت العاصمة في 11 إبريل الماضي ».

 

وقال: « الحادث لا يمكن وصفه بالتطور الخطير في الأوضاع الأمنية السائدة في البلاد، لكن مع الأسف هذه العملية حققت هدفها المتمثل في الصدى الإعلامي ».

 

وأشار قدادرة إلى دعوة بوتفليقة للمصالحة رغم أن بابها أغلق نهائيا مع انتهاء سريان ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، قائلاً إن بوتفليقة « فهم الرسالة جيدا وهو مستعد للذهاب بمشروعه للمصالحة إلى أبعد الحدود، خصوصا أن المادة 47 من ميثاق السلم والمصالحة الوطنية تخول له اتخاذ إجراءات إضافية لتعزيز أمن البلاد ».

 

ويبدي المصدر نفسه اعتقاده بأن التفجير الانتحاري لا يمكنه بأي حال من الأحوال التأثير على مسار السلم والمصالحة الوطنية، مضيفًا أن تصريحات الرئيس أوقفت أي استغلال مفترض للعملية من طرف معارضي السلم.

 

أما عن الأطراف المحتمل تورطها في هذا النوع من العمليات، فقال قدادرة إن الرئيس هذه المرة اتهم صراحة جهات أجنبية بالضلوع في تنفيذها، وهو يعي جيدا ما يقول، لكن مع ذلك من الصعب تحديد الجهات المتورطة فالأمور تبقى جد غامضة.

 

بصمات القاعدة

 

وتعليقا على دعوة بوتفليقة للمصالحة والحوار، قال المحلل عبد العالي رزاقي: « هذا الطرح من الرئيس ينطوي على أهمية بالغة ».

 

وأضاف: « يظهر في خطاب الرئيس أنه يريد تمرير رسالة أساسية تعكس تمسكه بالمصالحة الوطنية، كما نلاحظ أنه أول مرة يطرح الحوار السياسي، وهذا مهم جدا ».

 

واتهم رزاقي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء هذا الهجوم، قائلاً: « العملية بقدر ما تحمل بصمات القاعدة من حيث (الانتحار) إلا أنها عملية لها أغراض سياسية ».

 

المحلل السياسي محمد عباس أوضح أن هناك أطرافًا ترفض مسعى الرئيس بوتفليقة للمصالحة؛ لذا فقد آثر أن يخاطبهم في كلمته أعقاب الانفجار بقوله: « نقول للمتطرفين من هؤلاء (الإسلاميين) وهؤلاء (العلمانيين) لا سبيل لهم إلا المصالحة من أجل الشعب الجزائري ومن أجل الجزائر ».

 

وقال عباس: « في الماضي القريب كان الرئيس بوتفليقة يدعو الطرفين للتسامح، لكنه هذه المرة يطرح الحوار لمعالجة الأمور السياسية ».

 

وتعد هذه العملية الأولى من نوعها التي تستهدف زيارات الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة منذ توليه السلطة عام 1999.

 

وجاء هذا التفجير قبل أسبوع من حلول شهر رمضان، وبعد ساعات من تصريحات وزير الداخلية زرهوني بأن الدولة لا تعتزم اتخاذ إجراءات أمنية استثنائية خلال شهر رمضان الذي عادة ما يشهد تصعيدًا في العمليات الإرهابية، مضيفا أن السلطات تمتلك من الإمكانيات الكافية لضمان أمن المواطنين ومواجهة « المناورات الإرهابية ».

 

وكان اعتداء أمس الخميس الثاني من نوعه بعد تفجيرات انتحارية هزت القصر الحكومي ومركز للشرطة بالعاصمة الجزائرية في 11 أبريل الماضي، حيث سبق أن فجّر انتحاري شاحنة مفخخة في ثكنة عسكرية بمدينة

الأخضرية الواقعة 120 كلم شرق العاصمة الجزائرية مخلفا 8 قتلى من العسكريين وجرح نحو 20 آخرين، في عملية تبناها ما يسمى بتنظيم « القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

 

(المصدر: موقع « إسلام أونلاين.نت » (الدوحة – القاهرة) بتاريخ 7 سبتمبر 2007)


الاسلاميون يتجهون لتعزيز قوتهم في الانتخابات المغربية
 
الرباط (رويترز) – بدأ المغاربة الادلاء بأصواتهم يوم الجمعة في انتخابات برلمانية يتوقع ان تسفر عن تحقيق مكاسب للمعارضة الاسلامية التي وعدت بالقضاء على الفساد في المملكة التي تقع في شمال افريقيا ويبلغ عدد سكانها 33 مليون نسمة. وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة 0800 بتوقيت جرينتش في السباق على الفوز بمقاعد في البرلمان المؤلف من 325 مقعدا ومن المقرر أن تغلق في الساعة 1900 بتوقيت جرينتش. ويتوقع ان تعلن النتائج يوم الأحد لكن تشكيل حكومة جديدة سيحدث فقط بعد عدة اسابيع من المحادثات بين الأحزاب السياسية ومسؤولين من القصر الملكي. ويقول محللون ان حزب العدالة والتنمية الاسلامي المعتدل لديه فرصة للفوز بمقاعد وزارية اذا أصبح أكبر حزب في البرلمان المؤيد للغرب في المغرب. ويقول زعماء حزب العدالة والتنمية انهم يهدفون إلى الفوز بما يصل الى 80 مقعدا وهي زيادة كبيرة مقارنة بتمثيلهم الحالي الذي يبلغ 42 مقعدا والتقدم على غالبية الأحزاب الاخرى وعددها 32 حزبا. لكن نظام التصويت المعقد سيجعل من المستحيل لأي جماعة الفوز بأغلبية وأيا كانت النتيجة فان السطة الحقيقية ستبقى في يد الملك محمد السادس الذي يجمع في يديه مناصب الرئيس التنفيذي للدولة وقائد الجيش والزعيم الديني. والانتخابات التي تجري يوم الجمعة هي ثاني انتخابات برلمانية في عهد العاهل المنفتح على الاصلاح الذي اعتلى العرش في عام 1999 محققا شعبية بعد حكم والده الذي اتسم بالقبضة الحديدية. وتزعم العاهل المغربي اصلاحات اجتماعية تدريجية لكنه احتفظ بقبضة شديدة على السلطة. ويمكن للملك تعيين أي شخص رئيسا للوزراء أيا كانت نتائج الانتخابات ويتوقع ان يكون اختياره هو تشكيل حكومة ائتلافية تتألف من وزراء من عدة احزاب. وأظهرت استطلاعات الرأي ان عملية شراء الاصوات في الماضي أضرت بشعبية البرلمان الحالي. وينتشر الفقر في المناطق الريفية على نطاق واسع ونسبة البطالة في المدن مرتفعة تصل الى نحو 15 في المئة مما يخلق توترات اجتماعية يقول كثيرون انها السبب في زيادة التشدد الديني. ويخشى بعض العلمانيين والليبراليين من ان يكون هدف حزب العدالة والتنمية هو اقامة حكم اسلامي. ويخشى البعض في منظمات حقوق الانسان مثل الكاتب سعيد الاكحل من ان الاسلاميين قد يثيروا في يوم من الايام اعمال عنف مماثلة للتي شهدتها الجزائر طوال السنوات الخمس عشرة الماضية. وقال خليل حداوي مرشح حزب العدالة والتنمية ان الحزب يرمز الى شيء اخر هو « انا مسلم لكن قيم الاسلام هي قيم المجتمع الحديث والقيم الثابتة مثل الامانة والاستقامة والانسانية والتضامن. » واضاف عثماني زعيم حزب العدالة والتنمية قائلا « الأولوية لدينا هي العدالة الاجتماعية وتطوير الاقتصاد. » وفي الجزائر وقع تفجير انتحاري يوم الخميس يعتقد ان الذي قام به متمرد اسلامي قتل 14 شخصا في بلدة باتنة بشرق البلاد قبل زيارة مقررة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة. وحزب العدالة والتنمية في المغرب من غلاة منتقدي تنظيم القاعدة ويقول محللون ان البعض في المؤسسة المغربية يرى اعتدال توجه الحزب على انه حماية دينية ضد الجهاديين الذين تعهدوا بشن هجمات ضد « الكفار » وحلفائهم. من وليام ماكلين (المصدر: موقع سويس انفو (سويسرا) بتاريخ 7 سبتمبر 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)


إسلامي مغربي: سنكون القوة الرئيسية في البرلمان

 

 

سلا (المغرب) (رويترز) – تكهن زعيم حزب العدالة والتنمية الاسلامي في المغرب بأن يكون حزبه أكبر قوة في البرلمان بعد الانتخابات التي تجرى يوم الجمعة.

وقال سعد الذين عثماني للصحفيين بعد أن أدلى بصوته مع زوجته في مدرسة ابتدائية ببلدة سلا وهي أحد معاقل حزبه « سنفوز ».

واضاف أن حزب العدلة والتنمية سيحتل المرتبة الاولى معربا عن ثقته في أن الانتخابات ستتسم بالعدالة والشفافية.

وردا على سؤال بشأن ما سيفعله في حالة صدق تكهناته قال انه سيقرر فيما بعد.

ويروج عثماني الطبيب البالغ من العمر 51 عاما الذي يقود الحزب منذ عام 2004 لرسالة تقوم على مكافحة الفساد بين الناخبين الذين سئموا مما يراه كثيرون على أنه عجز الصفوة الليبرالية عن تسريع وتيرة الحرب ضد الفقر.

ويقول محللون ان الحزب لديه فرصة للفوز بمقاعد في الحكومة في حالة بروزه كأكبر قوة قائمة بذاتها. ويقول زعماء حزب العدالة والتنمية انهم يهدفون للفوز بما يصل الى 80 مقعدا بزيادة كبيرة عن عدد مقاعدهم الحالية البالغة 42 مقعدا.

الا أن نظام التصويت المعقد يجعل من المستحيل تقريبا لاي جماعة الفوز بأغلبية.

ولن تغير الانتخابات أيا كانت نتيجتها الكثير في توازن القوة الاساسي بالمملكة.

ويقبض الملك محمد على مفاتيح السلطة باعتباره قائدا أعلى للجيش اضافة لانه أمير المؤمنين ويستطيع استخدام حق الاعتراض على القوانين. وهو الذي يختار رئيس الوزراء. وتتركز وظيفة رئيس الوزراء على تنسيق عمل الحكومة أكثر من اطلاق السياسات.

 

(المصدر: موقع « سويس إنفو » (سويسرا) بتاريخ 7 سبتمبر 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)


 

 

المغرب..مفاتيح السياسة الخارجية لا تزال في القصر

إدريس الكنبوري

 

تباينت مواقف الأحزاب المغربية من القضايا العربية والإسلامية في برامجها الانتخابية لتشريعيات الجمعة المقبل، وفيما غاب أو خفت البعد العربي والدبلوماسي عموما عن غالبية برامج الأحزاب المتبارية، فقد حضر لدى البعض بشكل محتشم، فيما تأخر لدى البعض الآخر إلى رتبة أدنى بعد البعد الدولي والأوروبي.

 

وزاد من خفوت محور السياسة الخارجية أن الانتخابات تكتسي طابعا اجتماعيا واقتصاديا على وجه الخصوص، وبالتالي لم يكن متوقعا أصلا من الأحزاب المرشحة أن تركز في خطابها اتجاه الناخب على السياسة الخارجية.

 

غير أنه إذا كانت بعض الأحزاب المغربية قد خصصت حيزًا مقدرًا للجانب الدبلوماسي، على اعتبار أن البرلمان يقوم بدور دبلوماسي رسميا، فإن ذلك بدا أنه تسرب إلى تلك البرامج من باب رفع العتب.

 

فالسائد في المغرب أن السياسة الخارجية بيد القصر؛ لأنها تدخل ضمن تدبير « المصالح العليا » للدولة التي يجب ألا تخضع للمزايدات السياسية أو التباري الانتخابي؛ ولذا لوحظ أن تلك الإشارات إلى الجوانب المتعلقة بالسياسية الخارجية في برامج الأحزاب كانت أكثر ميلا نحو الأطروحة الرسمية التي تتبناها الدولة بشكل عام بصرف النظر عن لون الحكومة وطبيعة تشكيلتها السياسية.

 

ويستند المراقبون في تأكيد هذا الرأي على تجربة حكومة التناوب لعام 1998 التي شارك فيها الاشتراكيون لأول مرة بعد أربعين عاما من استقلال البلاد؛ إذ لم يحدث أي تحول في أولويات السياسة الخارجية الرسمية للدولة بعد توليها؛ لأن الملك في النهاية هو الذي يقوم برسم معالم هذه السياسة.

 

ويرى محمد الحداوي، الباحث في القضايا السياسية، في تصريحات لـ »إسلام أون لاين.نت » أن السياسة الخارجية للمغرب قد تأثرت كثيرًا بعد غياب الملك الحسن الثاني الذي كان يعمل على وضع المغرب في محيطه العربي والإسلامي ويسعى إلى لعب دور أكبر في أزمات الشرق الأوسط، وعلى رأسها أزمة القضية الفلسطينية.

 

ومنذ تولي الملك محمد السادس الحكم عام 1999 ركّز بشكل أكبر على الشئون الداخلية والتحدي الاقتصادي والاجتماعي، ومصالحة الدولة مع مناطق الشمال التي همشت طويلا في عهد والده، والتوجه نحو الاتحاد الأوروبي بالخصوص الذي وقَّع معه المغرب اتفاقيات شراكة متعددة ويستعد للدخول في اتفاقية التبادل الحر معه انطلاقا من عام 2010.

 

وفي خطاب العرش في يوليو الماضي، حرص على أن يوحي للأحزاب بالتركيز في برامجها الانتخابية على المحورين الاقتصادي والاجتماعي، وهو ما حدث بالفعل كما تظهر قراءة سريعة لبرامج الأحزاب الرئيسية..

 

برامج الأحزاب

 

الأحزاب المتحالفة في الكتلة الديمقراطية وهي المكون الرئيسي للائتلاف الحاكم الحالي – حزب الاستقلال (محافظ) والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (يسار) والتقدم والاشتراكية (يسار) حددت موقفها من القضايا العربية والدولية في أرضية مشتركة وقعت عليها قبيل بدء الحملة الانتخابية بأسبوع واحد.

 

وطالبت في برامجها بـ »مساندة القضايا العادلة في العالم، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية في كل أبعادها، ورفع الاحتلال الأجنبي عن الجولان والعراق ولبنان وأفغانستان »، وكذا « مساندة الشعوب في كفاحها ضد التدخل الأجنبي ومحاولات السيطرة على ثرواتها الطبيعية، وبصفة خاصة الحرص على وحدة الوطن والشعب، وفي مقدمة هذه الدول السودان والصومال »، والدعوة إلى تشبث بالوحدة المغاربية « باعتبارها أحد ثوابت الحركة الوطنية في المغرب العربي ».

 

وأعطى حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي الأسبقية في برنامجيهما الانتخابيين لمنطقة المغرب العربي، يليها النطاق الإفريقي ثم النطاق العربي والإسلامي في المرتبة الثالثة وبعده الاتحاد الأوروبي والمنطقة المتوسطة، وعكس ذلك الترتيب لدى الحزبين العتيدين سلم الأولويات الخارجية في الموقف الرسمي للدولة التي ربما وعت أن الاقتصاد هو الذي يجر وراءه الدبلوماسية وليس العكس، وأن كلمة « الاستثمار » انتقلت لتحل محل « الشعار »، سواء كان قوميا أو إسلاميا.

 

ومن اللافت كما يقول لـ »إسلام أون لاين.نت » محمد العربي المساري، وزير الإعلام السابق السفير الأسبق المختص في متابعة السياسة الخارجية: « إن ما هو موجود بإلحاح في جميع برامج الأحزاب السياسية بلا استثناء فيما يتعلق بالسياسة الخارجية هو قضية نزاع الصحراء، والعمل على تفعيل الدبلوماسية الخارجية في اتجاه ربح معركتها »، مشيرًا في هذا السياق إلى إجماع القوى السياسية على « مغربية الصحراء ».

 

التطبيع والإسلاميون

 

وعلى عكس أحزاب الكتلة الديمقراطية، بدا برنامج حزب العدالة والتنمية ذي الاتجاه الإسلامي أقرب إلى الانسجام مع خطه السياسي والفكري.

 

فقد دعا إلى إحياء مكانة القضية الفلسطينية « كقضية مركزية تجتمع حولها الجهود وتلتف حولها كل الطاقات والإمكانيات وعدم الرضوخ للخطط الإسرائيلية – الغربية بعزل القضية عن محيطها العربي ».

 

وطالب بـ »تكسير الحصار السياسي والمالي والعسكري الدولي والعربي على الفلسطينيين ودعم فلسطينيي الداخل والخارج »، وانفرد بالدعوة إلى « إعادة تقييم للسياسة الخارجية المغربية اتجاه القضية العراقية، وعدم رهن سياستها لمآلات الأحداث ومواقف ومصالح قوى دول الاحتلال بالعراق »، وتفعيل هيئات الجامعة العربية وهيئات منظمة المؤتمر الإسلامي.

 

في الوقت الذي يتبنى الحزب في خطابه الإعلامي رفض كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل وآخرها لقاء وزير الخارجية محمد بن عيسى مع نظيرته الإسرائيلية تسيبي لفني الصيف الماضي في باريس، فإنه اكتفى في برنامجه إلى الدعوة على « مراجعة انخراط المغرب غير المشروط مع المشاريع التي تدعو للتطبيع مع الاحتلال الأمريكي للعراق وأفغانستان ومع الاغتصاب الصهيوني لفلسطين مقابل دعاوى إصلاحات اقتصادية مشكوك فيها ووعود إصلاحات ديمقراطية جزئية مملاة من الخارج ».

 

ويرى الباحث الحداوي أن حزب العدالة والتنمية « يرفض التطبيع نظريا، لكنه عمليا ليس له موقف مناهض ».

 

وعما إذا كانت المشاركة المحتملة للحزب ذي الاتجاه الإسلامي في الحكومة المقبلة بعد الانتخابات ستؤثر على هذا الموقف الرسمي للدولة الذي لا يقطع خط الاتصال مع إسرائيل، قال الحداوي: إن « العدالة والتنمية سيجد نفسه يسير على نهج حزب الاستقلال (وسط محافظ) الذي يتقاسم معه الكثير من المواقف وشارك في الحكومات السابقة ».

 

وتخلص رؤى الباحثين والمحللين المغاربة إلى أن مواقف التشكيلات السياسية عادة ما تكون وراء مواقف القصر في جميع القضايا الخارجية الكبرى. وما يدلل على ذلك أنه حين افتتح مكتب الاتصال الإسرائيلي في منتصف التسعينيات من القرن الماضي، التزمت جميع الأحزاب السياسية الصمت، وعندما أقدم الملك محمد السادس في أكتوبر 2002 بعد الانتفاضة الفلسطينية الثانية، على إغلاق المكتب بالرباط سارعت جميع الأحزاب إلى الترحيب بتلك الخطوة. وحين استقبل وزير الخارجية الإسرائيلي السابق سيلفان شالوم بالرباط قبل نحو ثلاثة أعوام لم يحدث أي احتجاج يذكر من طرف الأحزاب السياسية.

 

وفي ضوء هذه المعطيات، يمكن القول أن حضور السياسة الخارجية في برامج الأحزاب خافت وتقليدي وهذا أمر لا يشكل مفاجأة بالنظر إلى أن مفاتيح السياسة الخارجية لا تزال بحوزة القصر الملكي.

 

(المصدر: موقع « إسلام أونلاين.نت » (الدوحة – القاهرة) بتاريخ 6 سبتمبر 2007)


 

 

الصراع بين الجناحين التوريثي واللا توريثي في السلطة المصرية

بقلم: محمد علي الأتاسي (*)    

 

اجتاحت مصر خلال الأسبوعين المنصرمين سلسلة من الشائعات حول صحة الرئيس المصري حسني مبارك (79 عاماً)، وصلت في بعض منها إلى درجة التأكيد على موته السريري ودخوله في حال « كوما » وغيبوبة مستعصية. الشائعات التي جاءت بسبب غياب الرئيس مبارك التام عن الظهور العلني خلال شهر آب، انطلقت على ما يبدو من خلال المدونات على شبكة الانترنت، وانتقلت سريعاً إلى رسائل الهواتف المحمولة وإلى الصحف الحزبية والمعارضة، وصولاً إلى وسائل الإعلام المرئية، ولم يعد ينفع في تكذيبها لا تصريح مبارك لجريدة « الأهرام » في 31 آب بان « حركات محظورة تنشر شائعات عن صحته لأهداف سياسية »، وذلك في إشارة إلى « جماعة الإخوان المسلمين »، ولا ظهور الرئيس المصري على شاشة التلفزيون المصري وهو يقوم بزيارة تفقدية لمصانع برج العرب بالقرب من مدينة الإسكندرية، حيث تم على الفور الحديث في الأوساط المعارضة عن تلفيق الزيارة وأن البث لم يكن مباشراً والصور تخص زيارة سابقة. امتداد الشائعات وتوسعها دفع بالسيدة الأولى سوزان مبارك إلى الظهور على شاشة قناة « العربية » مساء الأحد 2/9/2007 في مقابلة خاصة أعلنت فيها أن صحة زوجها « زي الفل »، وأبدت استغراب عائلتها لهذه الشائعات التي « تعمل بلبلة في الناس »، وأشارت إلى ضرورة محاسبة أي صحافي أو جريدة أو برنامج تلفزيوني يتسبب في الترويج لهكذا « شائعة مغرضة »، وأضافت بأنها لا تعرف مصدر تلك الشائعات « وإذا تمت معرفة تلك المصادر فلا بد أن يكون هناك محاسبة لها ».

لكن ما وضع في النهاية حداً لهذه الشائعات كان استقبال الرئيس المصري لمبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، واستقباله كذلك للعاهل الأردني الملك عبد الله واصطحابه له في موكب رسمي اخترق شوارع مدينة الإسكندرية.

في أعقاب مقابلة السيدة مبارك مع قناة « العربية »، أعطي الضوء الأخضر لملاحقة الصحافيين، الذين تجرأوا وتساءلوا عن مستقبل السلطة في مصر ونقلوا هواجس الناس وخوفهم من سيناريو التوريث. وعليه فقد اجتمعت هيئة المجلس الأعلى للصحافة برئاسة صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى، ‏وأصدرت بياناً اتهمت فيه أقلاماً مصرية بترويج شائعات بالغة الخطورة تستهدف « النيل من صورة مصر وأمنها وزعزعة استقرارها »، وأعلنت تشكيل لجنة‏ تتولى بحث الإجراءات القانونية اللازمة لمواجهة هذا الأمر‏.‏ وهذه الهيئة يمكن لها في النهاية، بناء على تقرير اللجنل شائعات مرض الرئيس، أن تصدر قراراً بسحب ترخيص الكثير من الصحف المستقلة والمعارضة التي ازدهرت في العامين الماضيين.

بدورها شنت الصحف الرسمية حملة عنيفة ضد الصحافيين المعارضين الذين تناولوا هذا الموضوع، وصلت حداً مسفهاً في أسلوب التخاطب وكيل الاتهامات بين زملاء المهنة الواحدة، فمثلاً كتب أسامة سرايا رئيس تحرير جريدة « الأهرام » الرسمية مقالاً بعنوان « ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا »، اتهم فيه بعض صحف المعارضة وكتابها بأنهم « بما رددوه يروعون أمة بأسرها في رمز استقرارها بلا مبالاة ولا وعي »‏، وختم مقاله بالمطالبة بمحاسبة زملائه الصحافيين قائلاً في حقهم الآتي: « غير أن الواجب الذي يفرض نفسه اليوم هو ألا نترك للسفهاء أمرا يكدون له لنا‏،‏ وألا يعودوا لمثل ما فعلوا‏الإجراءات العقابية لم تتأخر بدورها، فقد تم إحالة الصحافي إبراهيم عيسى، رئيس تحرير جريدة « الدستور » المستقلة، أمام نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق معه حول ما نشرته الصحيفة من أنباء عن إصابة الرئيس مبارك بقصور في الدورة الدموية (وهو بالمناسبة مرض منتشر بكثرة في أوساط كبار السن)، ووجهت إلى عيسى تهمتان عقوبتهما الحبس، الأولى نشر شائعات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة، والثانية النشر بسوء قصد لأخبار وشائعات كاذبة من شأنها تكدير السلم وإثارة الفزع. وفي حال ثبوت هاتين التهمتين يمكن الحكم على عيسى بالسجن لمدة ثلاث سنوات. ويبدو أن تهماً مشابهة تحاك لصحافيي « المصري اليوم » و »البديل » المستقلتين.

المصيبة أن هذه الصحف لم تبتدع هذه الشائعات ولم تروج لها، بقدر ما حاولت أن تتناول بالتحليل والمتابعة موضوع صحة رئيس الجمهورية المصرية، ليس كأمر عائلي يخص عائلة مبارك، ولكن كاستحقاق سياسي بامتياز يخص تكوين السلطة المستقبلي واستقرار الدولة المصرية. وكيف لها ألا تتناول هذا الموضوع بهذا الشكل وألا تطرح الكثير من علامات الاستفهام، والرئيس مبارك يمضي معظم أوقاته في منتجعات خارج القاهرة، كما أنه سافر إلى ألمانيا في رحلة علاجية أعلن عنها، هذا غير الرحلات التي لم يعلن عنها. كما سبق له، قبل عامين، أن وقع مغمياً عليه أثناء إلقائه خطاباً من على منصة البرلمان وفي مواجهة كاميرات البث المباشر.

لقد باتت القضية تتجاوز بكثير موضوع صدق الشائعات من عدمها بخصوص صحة رئيس الجمهورية المصرية، لتطرح موضوع المآل الذي انتهت إليه مؤسسة الرئاسة المصرية في ظل الرئيس مبارك والمستقبل المجهول الذي بات ينتظر عملية انتقال السلطة في مصر.

فإذا وضعنا جانباً البعد الإنساني، والذي يمكن للمرء أن يتفهم من خلاله لهفة السيدة سوزان مبارك على صحة زوجها وغضبها من أولئك الذين يروجون شائعات مؤلمة بخصوص المخاطر على حياته، فإن هذه القضية على المستوى السياسي تطرح عدداً هائلاً من الأسئلة وتشير بإصبع الاتهام، أولا وقبل كل شيء، إلى مؤسسة الرئاسة المصرية التي تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية في توالد هكذا نوع من الشائعات، بسبب غياب الشفافية وفقدان المصداقية تجاه الرأي العام المصري والشكوك المتزايدة من حول رغبة الرئيس وعقيلته بتوريث السلطة لنجلهما جمال مبارك.

المشكلة الكبرى هي أن مصر تحكم اليوم من رئيس شارف الثمانين من العمر، له في السلطة ما يزيد على ربع قرن، جدد له خمس مرات كان آخرها قبل عامين، وهو يمركز في يديه كل السلطات ويمتنع عن تعيين نائب له، في الوقت ذاته الذي يدعم فيه بإلحاح الصعود السياسي لابنه جمال مبارك الذي بات يتبوأ اليوم منصب أمين عام مساعد لجنة السياسات في الحزب الوطني الحاكم ويسيطر على المفاصل الأساسية في الحزب ويدير عملياً العديد من الملفات السياسية والاقتصادية الحساسة، ويتحضر على ما يبدو لتسلم الأمانة العامة في مؤتمر الحزب القادم.

أما التعديلات الدستورية التي أدخلها الرئيس المصري تباعاً على المادتين 76 و88 من الدستور في العامين 2005 و2007 تحت غطاء الإصلاح السياسي وإدخال التعددية في الترشيح إلى الرئاسة، فإنها أدت فعلياً إلى تسهيل عملية توريث السلطة إلى ابنه جمال مبارك من خلال حصر الترشيح بالأحزاب المعترف بها والممثلة في البرلمان، أي عملياً الحزب الوطني، وتقليص الرقابة القضائية على الانتخابات البرلمانية بما يضمن الأغلبية للحزب الحاكم، في مواجهة خصمه العنيد « جماعة الإخوان المسلمين » غير المعترف بها إلى اليوم كحزب سياسي!

وإذا كان لم يعد خافياً على أحد من المراقبين للوضع الداخلي المصري من أنه في مواجهة جناح التوريث في السلطة، والمكون بشكل أساسي من عائلة الرئيس وبعض القيادات الفاعلة في الحزب الوطني وبعض أصحاب المصالح الاقتصادية، يقف جناح آخر يعارض هذا التوجه، يرتبط أساساً بالمؤسستين الأقوى والأهم في الدولة المصرية، الجيش والمخابرات. عندها يصبح من الممكن القول إنه، بمعزل عن صحة الشائعات حول صحة مبارك، إذا كانت « زي الفل » أم لا، فإن الجولة الأولى من معركة خلافة مبارك قد بدأت، ولن يطول الزمن طويلاً قبل أن تتضح نتائجها. والمؤسف أن هذه المعركة، التي ترتبط بنتائجها مآلات الإصلاح السياسي في المنطقة العربية بأكملها، تدور بمعزل عن صاحب الحق الطبيعي في تقرير نتائجها، وأعني به الشعب المصري، الحاضر – الغائب الأكبر.

 

(*) كاتب سوري

 

(المصدر: صحيفة « النهار » (يومية – لبنان) الصادرة يوم 7 سبتمبر 2007)

 

العالم المنافق واكذوبة حقوق الانسان
 
راضي الغوري – رسالة الكترونية منذ يومين سقط القناع عن الوجه الحقيقي لمنظمة هيومن رايتس ووتش من خلال تصريح بادانة قتل من تسميهم المدنيين الصهاينة الذين سقطوا بفعل صواريخ المقاومه اللبنانيه بحرب تموز (يوليو) عام 2006 وتجاهلت تلك المنظمه ذات الوجه الصهيوني الضحايا المدنيين الابرياء الذين سقطوا جراء العدوان الهمجي الذي قام به الكيان الصهيوني فقتل وارتكب المجازر واستخدم كل انواع الاسلحه المحرمه دولياً دون ان نسمع كلمة ادانه واحده من تلك المنظمات المشبوهة التي تدّعي الدفاع عن حقوق الانسان او من غيرها بل حملوا الضحية وزر المجرم. انه العالم المنافق الذي يتباكي علي الصهيوني المجرم ويسميه كذبا المدني البريء فأين هو هذا المدني الذي يدّعون؟ ان المجتمع الصهيوني الخليط انما هو تجمّع عسكري تُفرض الخدمة علي مكوناته من الرجال والنساء ـ الا من يُسموهم بالمتدينين ـ وحتي بعد انتهاء خدمتهم الفعليه يحتفظون بأسلحتهم باعتبارهم جنود احتياط تُعقد لهم دورات انعاش علي فترات. ويتم استدعائهم للالتحاق بالخدمه عند حدوث أي مواجهة ويُعتمد عليهم لترجيح كفة الجيش لتحقيق انتصاراته المزيفه التي منذ خُلقنا ونحن نسمع بها حتي انهزمنا معنوياً قبل أن نري أي مواجهة حقيقية بين جيوشنا العتيده وذلك الجيش الذي لا يُقهر وكأنه جيش خارق وليس مجموعة من الحثالة الذين يحرسون الحدود بجنودنا البواسل . تلك المنظمه المشبوهه كغيرها من المنظمات التي لا يعنيها الانسان العربي او المسلم، انما يعنيها ذلك المحتل الصهيوني الذي جاء من أقصي الارض مستعمراً محتلاً لأرض ليست له ولم يطأ ترابها اجداده تلك التي لم تنبت مزروعاتها الا بدماء شهدائنا. هؤلاء ارتكبوا بحقنا عشرات المجازر، شردونا، اغتصبوا ارضنا ويساندهم العالم بأسره دون استثناء، يمدهم بالعون والسلاح لقتلنا ولا يتحرك ضمير تلك المنظمات للضحايا البريئة التي تسقط. لم نسمع يوماً ادانة لهذا المحتل ولم يتحرك ذلك العالم الآثم المنافق لسقوط اطفالنا صرعي علي يد الصهيوني، تلك المنظمه التي كانت تريد عقد مؤتمر ادانة للمقاومه وفشلت بعد ان ثار عليها الشرفاء بإشارة واضحه ان المدني البريء انما هو الصهيوني فقط واننا المجرمين الذين نستحق الاباده. لم تلتفت لسقوط ثلاثة اطفال ابرياء من عائلة بسبب قذائف الصهيوني المحتل بالتزامن مع ادانتها للمقاومه التي تقتل حسب زعمها الابرياء في الكيان الصهيوني ذلك المحتل الذي يعربد كما يشاء وكيفما يشاء وكأن له الحق بفعل ما يريد، يستبيحنا وينتهكنا. ألم تشعر تلك المنظمه بالخزي وهي تدين قتل الصهاينه المعتدين ولا تلتفت لما حدث من قتل اطفال ابرياء. وبمنتهي الوقاحه يبرر الصهيوني المجرم قتلهم انه بسبب الاشتباه بأمرهم معتقداً انهم يحضرون الصواريخ لاطلاقها باتجاههم. فكم من المجازر وجرائم الحرب أُرتكبها ذلك المجرم الصهيوني دون ان يهتم للضحايا أحد؟ كم من الاطفال الذين سقطوا ضحايا الاعتداءات اليوميه التي يقوم بها المحتل الصهيوني دونما ادانة من احد. هذا عالم كاذب ومنافق بامتياز حيث لا حق بل ولا يستحق الحياة الا من تجري بعروقه الدماء الغربيه، هذا العالم العنصري الذي لا زال يعامل حتي العرب حاملي جنسيته علي انهم اجانب ولا تعفيهم الجنسيه من الاتهام والملاحقة والطرد وكل الاهانات، ناهيك عما يتعرض له العربي للازدراء والاحتقار لمجرد انه عربي ويتحدث اللغة العربيه كما حدث مع الشباب الستة الذين تم منعهم من ركوب طائرة لأنهم تحدثوا اللغة العربية مع انهم كانوا عراقيين يتدربون في احدي القواعد الامريكيه. ذلك هو العالم الغربي الذي يعشقه ويقدسه البعض منا ويتفاخر بديمقراطيته وحفاظه علي حقوق الانسان ويفتخر ويتعالي وينتشي حينما يتكلم لغته باعتباره الاكثر تطوراً والمدرك لما يدور حوله. هذا هو العالم الراقي الذي يستبيحنا وينتهكنا ولا يرضي عنا الا اذا كنا مجرد اشلاء دولاً وبشراً. فليهناً المنافقون بعالمهم المنافق، ولننعم نحن معشر المتخلفين بكره الديمقراطيه وازدرائنا لاكذوبة حقوق الانسان.
(المصدر: بريد القراء بصحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 7 سبتمبر 2007)

 


Home – Accueil الرئيسية

Lire aussi ces articles

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.