الأحد، 4 أبريل 2010

Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur linkedin
Partager sur whatsapp
Partager sur reddit

 

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie. Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS

 9ème année, N°3603 du 04.04.2010

 archives :www.tunisnews.net

الحرية لسجين

 العشريتين الدكتور الصادقشورو

وللصحافي توفيق بن بريك

ولضحايا قانون الإرهاب


الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين:يوميات المراقبة الإدارية:سجين سابق ..محروم من زيارة والده المريض .. !

اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض ألمنجمي: إعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام

محيط :تونس تمنع عقد مؤتمر عن السجناء السياسيين السابقين

السبيل أونلاين :ايقاف الناشط الطلابي بالإتحاد العام لطلبة تونس وائل نوار

النقابة الاساسية للتعليم  الثانوي بمكثر:بيـــــــان

كلمة:تشكيل ست قائمات مستقلة للبلديات في المنستير

كلمة:بنك صهر الرّئيس يستهل أعماله في ماي القادم

حركة النهضة تعزي الأخ عبد القادر الونيسي:إنا لله وإنا إليه راجعون

الشروق:من يذكر اسم مخرج وثائقي الجزيرة عن اغتيال فرحات حشاد ؟

الصباح:3آلاف موظف تمتعوا بقانون التقاعد المبكر والمدرسون أبرز المستفيدين

مراد رقية:هل تعود الخلية التأديبية لزاوية سيدي بن عيسى بقصرهلال للعمل مجددا*حي سكرة نموذجا*

منصف المرزوقي :العرب وبوصلتهم المختلّة 

مصطفى ونيسي:جَــدِّ د  أيـَّامَـكَ و زيـِّنـْها (3)

الجزيرة.نت:11 قتيلا في تفجيرات بالجزائر  

عبد الحليم قنديل:إصلاحيون وراديكاليون وجنرالات

الجزيرة.نت :مصر تحجز كتابا يؤيد البرادعي

الجزيرة.نت:إطلاق قناة تركية بالعربية

القدس العربي:تركيا تغزو ‘فضاء العرب’ بقناة ‘تي ار تي 7’.. ومنافسوها يترقبون

العرب:ضغوط إسرائيلية على الصين لتجنيدها ضد إيران

دوري غولد:وباما واسرائيل

القدس العربي:مشادة بين الشرطة ومسلمين أوروبيين حاولوا الصلاة جماعة في مسجد كاتدرائية قرطبة


(Pourafficher lescaractèresarabes suivre ladémarchesuivan : Affichage /Codage /ArabeWindows)To read arabictext click on the View then Encoding then Arabic Windows)  


 منظمة حرية و إنصاف التقرير الشهري حول الحريات وحقوق الإنسان في تونس

فيفري 2010


الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين 43 نهج الجزيرة تونس/ aispp.free@ gmail.com تونس في 04 أفريل 2010

يوميات المراقبة الإدارية :  سجين سابق ..محروم من زيارة والده المريض .. !

 


لا يزال السجين السابق وليد جراي في انتظار موافقة السلطات الأمنية المحلية ليسمح له بالتنقل من مدينة بن قردان (بالجنوب التونسي)إلى تونس العاصمة لزيارة والده المريض ( 56 سنة)، المقيم حالياً بمستشفى الرابطة.. ووليد جراي من مواليد بن قردان في 1987.03.01 ، كان أوقف في 31 مارس 2006 ، وقضى بالسجون التونسية 3 سنوات سجنا بتهم تتعلق بقانون 10 ديسمبر 2003  » لمكافحة الإرهاب « ، وغادره في مارس 2009 ليقضي عقوبة تكميلية بـ  5 سنوات من المراقبة الإدارية. وقد عمدت السلطات الأمنية المحلية إلى إيقافه بتهمة مخالفة تراتيب المراقبة الإدارية ، بعد أن إصطحب والده المريض إلى مستشفى الرابطة بتونس في 19 فيفري 2010، فحوكم  بتهمة مخافة تراتيب المراقبة الإدارية و نال حكما بالسجن لمدة شهر واحد  ، وقد جدد بعد مغادرته السجن في 21 مارس 2010 طلبه لزيارة والده الذي تزداد حالته الصحية تدهورا .. و تلاحظ الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين أن مجرد اشتراط ترخيص مسبق لزيارة والد مريض يغني عن كل تعليق و يبين الوجه القبيح لهذه العقوبة  اللاإنسانية  ، كما أن الجمعية ،إذ تعرض وضعية السجين السياسي السابق  وليد جراي فإنها تؤكد أن مئات الحالات المماثلة تؤكد استمرار  مظلمة المراقبة الإدارية التعسفية  بشكل منهجي وواسع  .. رغم النفي الرسمي .. ! عن لجنة متابعة السجناء السياسيين المسرحين رئيس الجمعية الأستاذ سمير ديلو

اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض ألمنجمي 4 أفريل 2010  إعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام

 


تعرض النقابي عدنان الحاجي منذ عودته عشية اليوم للرديف إلى نفس المحاصرة الأمنية حيث تولى محاصرته  نفس عون الأمن الذي تسبب في سقوطه من على الدراجة النارية  يوم الخميس الماضي  قبل مغادرته إلى تونس للمشاركة في فعاليات ندوة حول واقع وآفاق الحوض ألمنجمي ، مما اضطر السيد الحاجي مساء اليوم للتعبير عن احتجاجه لدى مركز الأمن بالرديف. اللجنة الوطنية التي تنبه إلى خطورة مثل هذا السلوك الاستفزازي ، تطالب  السلطات الأمنية بإيقافه فورا , كما تدعو كل النقابيين والحقوقيين والديمقراطيين لمؤازرة عدنان الحاجي حتى تحترم حياته الخاصة و تتوقف مثل هذه الممارسات الاستفزازية الخطيرة.       اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض ألمنجمي  


تونس تمنع عقد مؤتمر عن السجناء السياسيين السابقين

 


محيط ـ هبه عسكر تونس : ذكر البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان أن السلطات التونسية قامت بمنع وفد منظمة هيومان رايتس واتش الذي يتكون من سارة لينا المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وغولاشتاين مدير البحوث صباح اليوم الأحد ، من عقد مؤتمره بالعاصمة التونسية . وأضاف البرنامج العربي أن المؤتمر كان من المقرر أن يعرض تقريره حول السجناء السياسيين السابقين في تونس كما قامت أيضا بمنع النشطاء والصحفيين من حضور المؤتمر مما اضطر الوفد إلي التوجه إلي مكتب احد المحامين وعرض مقتطفات من التقرير عليه. ويري البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان أن إقدام السلطات التونسية علي هذا المنع انه يعد مخالفة منها لكافة الدساتير والقوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية وعلي وجه الخصوص نص المادة 19فقرة 2 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية (لكل إنسان حق في حرية التعبير ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلي آخرين دونما اعتبار للحدود سواء علي شكل مطبوع أو في أي قالب فني أو بأية وسيلة أخري يختارها). ويناشد البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان الرئيس التونسي بتفعيل المادة سالفة الذكر ، وإطلاق كافة الحقوق والحريات داخل تونس. (المصدر: شبكة الأخبار العربية ( محيط ) بتاريخ 4 أفريل 2010 )  


ايقاف الناشط الطلابي بالإتحاد العام لطلبة تونس وائل نوار


السبيل أونلاين – تونس   أفادت مصادر طلابية أن ليلة البارحة 03 أفريل 2010 ، شهدت ايقاف الناشط الطلابي بالإتحاد العام لطلبة تونس ، وكاتب عام المكتب الفيدرالي بكلية الاداب بسوسة وائل نوار .   ووجهت لنوار الموقوف في منطقة الامن بباب بحر بسوسة ، تهمة « الاعتداء بالعنف الشديد على عون امن اثناء اداء وظيفته »، وذكرت المصادر أن التهمة درجت السلطات على توجيهها لنشطاء الاتحاد العام لطلبة تونس على خلفية نشاطاتهم النقابية في الجامعة .   (المصدر : السبيل أونلاين (محجوب في تونس) ، بتاريخ 04 أفريل 2010 )  


الاتحاد العام التونسي للشغل الاتحاد الجهوي للشغل بسليانة النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بسليانة النقابة الاساسية للتعليم  الثانوي بمكثر مكثر في 01 / 04 / 2010  بيـــــــان  


على اثر الاعتداءات الخطيرة وغير المسبوقة التي صدرت من مدير المعهد الثانوي فرحات حشاد بمكثر في حق الأساتذة والتي أخرها ما حدث ليلة الأربعاء 31 /03 / 2010 فأثناء مغادرة الأساتذة للمعهد بعد فك الاعتصام اثر تدخل الادارة الجهوية وتعهدها لدى الهياكل النقابية بالتدخل  لايجاد حلول لتجاوزات الادارة واعتداءاتها المتواصلة على الاساتذة بادر المدير باللحاق بالاساتذة الى الحديقة الامامية للمعهد واعتدى عليهم بالعنف اللفظي الشديد اذ انتابته نوبة من سب الجلالة  والتفوه بكلام مناف للاخلاق كما شتم الأساتذة وهياكلهم النقابية المحلية والجهوية التي كانت مواكبة للاعتصام  باسؤ النعوت  وهددهم بالاعتداء  والتصفية الجسدية  ثم قام بجلب غرباء بسيارته  وذلك لتخويف الاساتذة والاعتداء عليهم كما تهجم على الاخ الكاتب العام للنقابة الاساسية للتعليم الثانوي بمكثر بالشتم والتهديد بالضرب . وبناء على ذلك فان النقابة الاساسية للتعليم الثانوي بمكثر : –    تعبر عن رفضها القاطع لمثل هذه الاعتداءات السافرة على المربين  وعلى التربية بوجه عام والتي تتراكم وتزداد خطورة منذ تولت هذه الادارة شؤون المؤسسة. – تستنكر اندحار ادارة المؤسسة الى هذا المستوى الغريب من العنف والفوضى. – تسجل استحالة العمل مع هذه الادارة بعد اعتداءاتها الخطيرة التي تسببت في انعدام التواصل تماما بينها وبين الاساتذة. – تسجل عجز الادارة التام عن ادارة المؤسسة مما تسبب في جرها الى مستنقع العنف  والاعتداءات والتوتر غير المسبوق وفي تعطيل العمل التربوي بشكل خطير وهو ما انعكس على نتائج التلاميذ المتراجعة سنة بعد اخرى. – نحمل سلطة الاشراف جهويا ووطنيا مسؤوليتها الكاملة في التدخل العاجل لتصحيح الاوضاع والحفاظ على امن الاساتذة ونجاعة العمل التربوي بالمؤسسة. – تتمسك بحق الاساتذة في رفع دعوى قضائية لمحاسبة المدير على اعتدائه على الاساتذة وتطالب هياكل الاتحاد العام التونسي للشغل الجهوية والوطنية بمقاضاته . – تتوجه بالشكر الى الهياكل النقابية التي ساندت نضال الاساتذة ووقفت الى جانبهم وهي المكتب التنفيذي الوطني  – النقابة العامة للتعليم الثانوي – الاتحاد الجهوي للشغل بسليانة – النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بسليانة – كافة النقابات الاساسية للتعليم الثانوي بولاية سليانة وهي سليانة المدينة وقعفور وبرقو  وبوعرادة  وكسرى والكريب  والعروسة والروحية – والنقابة الاساسية للتعليم الثانوي بباجة المدينة –النقابة الاساسية ببني خداش مدنين –  النقابة الاساسية للتعليم الثانوي بالعلا – نقابيو التعليم الاساسي بسيدي بوزيد – نقابيو تالة … – نتوجه بالشكر الى المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية على مساندته لنضال الاساتذة وقيامه بالتغطية الاعلامية الدائمة لكل المستجدات والنضالات التي يخوضها الاساتذة في مكثر . – نتوجه بالشكر الى كل الزملاء الاساتذة والنقابيين  من مختلف القطاعات  وكل الاصوات الحرة التونسية  والعربية التي ساندت نضالات الاساتذة سواء عبر رسائل  الدعم الى النقابة الاساسية للتعليم الثانوي بمكثر او عبر التعليق على منشوراتها بالانترنت او عبر التغطية الاعلامية في مواقع الكترونية متعددة ( الموقع الرسمي للنقابة الجهوية للتعليم الثانوي بسليانة – المواقع التابعة للمرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية- عمال العراق – الفجر نيوز – تونس نيوز – دريكيمو…) ونعتذر كل من سهونا عن ذكره . – تدعو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بسليانة الى عقد ندوة اطارات في اقرب الاجال لتباحث ما يجري في مكثر ووضع القطاع بشكل عام . عاش الاتحاد العام التونسي للشغل مناضلا حرا  مستقلا عاشت نضالات الاساتذة كتلة متراصة من اجل كرامة المربي  وجميع حقوقه وعلى رائسها الحق النقابي . النقابة الاساسية للتعليم الثانوي بمكثر الكاتب العامالمرصد التونسي للحقوق و الحريات النقابية Observatoire tunisien des droits et des libertés syndicaux  


تشكيل ست قائمات مستقلة للبلديات في المنستير


حرر من قبل التحرير في السبت, 03. أفريل 2010 تبذل جهات سياسية مختلفة في ولاية المنستير مساعي حثيثة قصد تأمين مشاركة مكثفة في الانتخابات البلدية التي ستنظم يوم 9 ماي المقبل. و قد تأكدت حتى الآن مشاركة قائمات مستقلة في الدوائر البلدية قصرهلال والمنستير وزرمدين والساحلين والوردانين وبني حسان، فيما تبذل مساعي حثيثة من أجل تشكيل قائمات مستقلة في خنيس والمكنين وقصيبة المديوني.  جدير بالذر أنّ ولاية المنستير هي الولاية الأقل مساحة والأكثر كثافة من حيث عدد البلديات المقدر بـ 32 بلدية. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 03 أفريل 2010)

بنك صهر الرّئيس يستهل أعماله في ماي القادم


حرر من قبل حسين احمدي في السبت, 03. أفريل 2010 يستهل بنك الزّيتونة أعماله في غرّة ماي المقبل في تونس، وهو بنك إسلامي يترأس مجلس إدارته الشاب فهد محمّد صخر الماطري المتزوج من السيدة نسرين بن علي الابنة البكر للرئيس بن علي، وتمّ إقامة مقرّه المركزي في الكرم في الضاحية الشمالية للعاصمة. وتساهم « مجموعة برانسيس غروب » التى يترأسها الماطرى بـ51% من ميزانيّة البنك، بينما يتقاسم بقية الأسهم شركاء محليون، ويبلغ رأس مال البنك 35 مليون دينار على أن يصل إلى 100 مليون دينار بحلول سنة 2012. وتقوم فكرة البنوك الإسلامية على مبدأ المرابحة بدلا من الفائدة، إضافة إلى أنها لا تستثمر أموالها فى أنشطة تجارية محرمة، مثل الخمور والقمار وتقوم أغلبها بادعاء الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية بغرض جذب المستثمرين الحريصين على تفادى الربا. ويوجد حاليا ما يقارب من 300 بنك ومؤسسة مالية إسلامية في جميع أنحاء العالم، من المتوقع أن ترتفع قيمة أصولها إلى تريليون دولار بداية عام 2013 بحسب تقديرات منظمات مالية دولية.  وفهد محمد صخر هو ابن العقيد منصف الماطري صديق الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وزميله في مدرسة سان سير الفرنسية، شارك والده المنصف الماطري في عملية انقلاب فاشلة ضد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة سنة 1962 التي قادها لزهر الشرايطي، وقد حكم على والد صخر الماطري بالإعدام ثم خفف الحكم عنه ليطلق سراحه بعد مدة. وجدير بالذّكر أنّ الماطري هو صاحب شركة الشحن التونسية وشركة نستلي تونس ومجموعة من المؤسسات العاملة في قطاع السيارات الفاخرة وصناعة الأدوية والعقارات، ويدير « مجموعة أميرة الماطري » التي تتوزع استثماراتها على قطاعات الصحة والسياحة والصناعات الغذائية ومشاريع العقارات الضخمة، بالإضافة إلى ادارته شركة « النقل للعربات الصناعية » وشركة « حلق الوادي لملاحة الترفيه » وهي شركة متخصصة في السياحة البحرية علاوة على سلسلة مخازن « المغازة الكبرى » ويملك الماطري نسبا كبيرة من الأسهم في عدد من البنوك العالميّة. ويسيطر الماطري على جانب هام من المشهد الاعلامي بتونس من خلال انشاء إذاعة الزّيتونة الدّينيّة وشرائه لدار الصّباح صاحبة الصّحف « لوتون » و »الصّباح » و »الصّباح الأسبوعي » و »صباح الخير » وهي جرائد واسعة الانتشار في تونس. ويعدّه الكثير من المتابعين للشأن التونسي موضع الثقة الأوّل لدى زوجة الرئيس. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 03 أفريل 2010)


بسم الله الرحمن الرحيم

حركة النهضة تعزي الأخ عبد القادر الونيسي

إنا لله وإنا إليه راجعون  


تلقينا بمزيد الأسى والحزن نبأ وفاة شقيق الأخ عبد القادر الونيسي المرحوم السيد محمد البشير الونيسي الذي وافته المنية يوم الخميس 01 أفريل 2010 عن عمر يناهز 61 سنة بعد مرض عضال وبمناسبة هذا المصاب الجلل تتقدم حركة النهضة بأصدق التعازي للأخ عبد القادر الونيسي وكل أفراد عائلة الفقيد سائلين الله تعالى أن ينزل عليهم السكينة وجميل الصبر والسلوان وأن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة وأن يدخله فراديس الجنان إنه غفور رحيم. قال تعالى  » يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنّتي » رقم الهاتف للتعزية. 0033616238888 لندن في 03 أفريل 2010 رئيس حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي  

من يذكر اسم مخرج وثائقي الجزيرة عن اغتيال فرحات حشاد ؟

 


محسن عبد الرحمن منذ بث قناة الجزيرة الفيلم أو البرنامج الوثائقي عن اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد في ديسمبر الماضي لم يتوقف الحديث عن منفذي عملية الاغتيال وسبل إحالتهم على القضاء. ورغم أنّ الفيلم أو البرنامج الذي أنتجته قناة الجزيرة الوثائقية يبقى الدليل الأبرز على تورط عصابة اليد الحمراء الفرنسية في الجريمة وخصوصا الاعترافات التي قدمها الضابط الفرنسي أنطوان ميليرو أحد عناصر العصابة في البرنامج، فإنّ أحدا لم يهتمّ بالشاهد الرئيسي في الجريمة وهو مخرج أو معدّ الفيلم الذي ضلّ اسمه إلى اليوم غير معروف حتى أنّه لم يذكر في كلّ ما قيل وكتب حول الموضوع. لماذا لم يذكر معدّ أو مخرج الفيلم الذي أعاد تفجير القضيّة من جديد ولماذا يظلّ اسمه غير معروف؟ ذلك هو واقع الفيلم الوثائقي في الوطن العربي فهو في نظر الأغلبية « فيلم ناقص » كما يُنظر إلى مخرجيه كمخرجين ناقصين أو هم أقلّ قيمة من مخرجي الأفلام الروائية. ولذلك نجد الكثير من المخرجين العرب والشباب منهم بالخصوص يعزفون عن خوض تجربة الفيلم الوثائقي. ففي المهرجانات السينمائية العربية لا يُقبل الجمهور على عروض الأفلام الوثائقية بنفس الكثافة التي يُقبل بها على عروض الأفلام الروائية. كما لا تخص العروض الوثائقية بنفس أوقات العروض الروائية فهي غالبا ما تقدّم في أوقات يمكن أن نقول عنها إنّها أوقات ميّتة. فالمهرجانات العربية تتعامل مع الفيلم الوثائقي كنشاط لتغطية الفراغ مثلها مثل القنوات التلفزيونية التي عادة ما تقدم الأفلام الوثائقية إمّا في النهار أو في آخر الليل عندما تنخفض نسبة المشاهدة. وفي الغرب هناك قنوات كثيرة مختصة في الأفلام الوثائقية كما توجد مؤسسات كثيرة مختصة كذلك في إنتاج الأفلام الوثائقية أمّا في الوطن العربي فلا نرى لا هذا ولا ذاك بحجة أنّ الفيلم الوثائقي أقلّ كلفة ويباع بسعر أقلّ بكثير من الفيلم الروائي أو حتى الدراما التلفزيونية. لهذه الأسباب يصعب حفظ أو حتى الاهتمام باسم مخرج أو معدّ الفيلم الوثائقي الذي أنتجته قناة الجزيرة الوثائقية عن اغتيال فرحات حشاد… ولهذه الأسباب لا نجد إنتاجات وثائقية كثيرة في الوطن العربي كما لا نجد مخرجين عرب كثيرين. أسوق رأيي هذا ونحن نعيش على وقع فعاليات الدورة الخامسة للقاءات الدولية للفيلم الوثائقي بتونس فمن من المتابعين لأنشطة المهرجان يذكر اسم مخرج وثائقي « الجزيرة » عن اغتيال فرحات حشاد؟ والسؤال موجّه تحديدا إلى المهتمّين بالفيلم الوثائقي. ملاحظة: أنا أيضا لا أعرف اسم المخرج ! (المصدر : الشروق (التونسية) الجمعة 2 أفريل 2010 ) 

3آلاف موظف تمتعوا بقانون التقاعد المبكر والمدرسون أبرز المستفيدين


علمت «الصباح» أن عدد المنتفعين من قانون الإحالة على التقاعد قبل بلوغ السن القانونية بلغ إلى حدود يوم أمس حوالي 3 آلاف عون عمومي ينتمون إلى 42 مؤسسة منها 25 وزارة و11 مؤسسة عمومية إدارية و6 مؤسسات عمومية غير إدارية. وتصدرت وزارة التربية قائمة المؤسسات من حيث عدد المحالين على التقاعد بـ530 عونا تلتها وزارة الفلاحة والموارد المائية بـ418 عونا، فوزارة الداخلية والتنمية المحلية بـ414 عونا. وحسب مصادر من الوزارة الأولى فإن اللجنة المتعهدة بمطالب الإحالة على التقاعد حددت تواريخ الإحالة على التقاعد بداية من أول مارس المنقضي، وأول أفريل الجاري، وأول ماي، وأول جويلية المقبلين. وذلك لتمكين مصالح الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية من الوقت الكافي لتصفية الجرايات. وينتفع المحالون على التقاعد قبل السن القانونية حال إحالتهم بجراية تحتسب على أساس الأجر المقبوض خلال الثلاث سنوات السابقة لتاريخ الإحالة مع اعتبار سنوات العمل الفعلية التي قضاها المعني بالأمر في العمل تضاف إليها مدة التنفيل التي تضمنها القانون وهي المدة الفاصلة بين تاريخ الإحالة على التقاعد قبل بلوغ السن القانونية وتاريخ بلوغه السن القانونية للتقاعد. وتحمل الجراية المذكورة والمساهمات الاجتماعية للأعوان المحالين على التقاعد على المؤجر إلى بلوغه السن القانونية للتقاعد، عندها يقوم الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية بتصفية جراية المعني بالأمر وصرفها مثل كافة الأعوان المحالين على التقاعد العادي. تجدر الإشارة إلى أن الشروط المطلوبة للإحالة على التقاعد تمثلت في بلوغ العون  الراغب في ذلك سن 57 سنة وحصوله على أقدمية انخراط بالصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية لا تقل عن 15 سنة، بالإضافة إلى وجوب موافقة المؤجر على مطلب الإحالة على التقاعد. وقد تم منذ أكتوبر الماضي تشكيل لجنة صلب الوزارة الأولى للنظر في مطالب الإحالة على التقاعد تطبيقا لأحكام قانون 8 جويلية 2009 الذي مكن الأعوان العموميين الذين سيبلغون السن القانونية للتقاعد خلال الفترة الممتدة من أول جانفي 2010 إلى 31 ديسمبر 2012 من الإحالة على التقاعد. رفيق بن عبد الله (المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 04 أفريل 2010)


هل تعود الخلية التأديبية لزاوية سيدي بن عيسى بقصرهلال للعمل مجددا *حي سكرة نموذجا*

 


مراد رقية لعل كبار السن بقصرهلال لا زالوا يذكرون بصفحة مباشرة،أو غير مباشرة تلك الصفحة السوداء من تاريخ الحركة الوطنية بقصرهلال والتي انبرى فيها رئيس شعبة سابق مشهود له بارتكاب الآثام والمحظورات بأنواعها بفضل شبكة فتواته و »غيلانه » الى تأديب غير المساندين له،المشكوك في ولائهم له قبل ولائهم للحزب الحر الدستوري وذلك بعلم ودعم وتأشير السلط الحزبية المركزية فكان لا يتردد حتى في استعمال   « الفلقة » لتأديب شيخ طاعن في السن لمجرد أنه لم يلق عليه السلام المرتبط لا بالاحترام ولكن بمستوى »ميزان الرعب »؟؟؟ ويبدو والله أعلم واستعدادا لخوض التعيينات البلدية من الجانب التجمعي،والانتخابات الحقيقية في مستوى القائمة المستقلة بأن »خفافيش الظلام » انبروا بدعم مالي من « شبكة المكّاسة » المسيطرة على مدينة قصرهلال،هذه الشبكة التي أصبح يهمها قبل تجمعيي المدينة وسلطاتها أن تبقى دار لقمان على حالها،وبأن يتواصل نهشهم للحم المدينة المستباحة مع التزامهم ب »اطعام » مسؤولي البلدية التجمعية الذين أصبحوا شركاء في ضمان بقاء الأمر على ما هو عليه بدليل وجود علامات »ممنوع الانتصاب » التى وضعت والتي وعد رئيس البلدية المتخلي في جلسة سابقة بأن وجودها وقتي وظرفي لا غير،الا أن المتجول بوسط المدينة وعبر نهج حنبعل الموجود خلف البلدية يفيد بوجود عكس ذلك؟؟؟ لقد بلغتنا أصداء من متساكني حي سكرة الأحرار الأكارم بأن »لجان رعاية »،أو قل « لجان ترهيب تجمعية » أطلقت نشاطها ومنذ الآن لتخويف المواطنين والضغط عليهم بهدف المصادقة على اختيارات التجمع مما يبشر بضرب رقم قياسي في المخالفات القانونية من جانب فتوات وغيلان وماشطات التجمع برغم تغييب ارادة ورأي المواطن والذي يجعل من محطة9ماي من  الجانب التجمعي  مجرد مسرحية سمجة،في حين يكمن التحدي الحقيقي في التزام الناخبين الأحرار بالمطالبة ببطاقاتهم،وفي اصرارهم على الادلاء بأصواتهم بحسب المواصفات الواردة في المجلة الانتخابية؟؟؟ ان عهد الخوف والتخويف والترهيب قد ولّى وانتهى الى غير رجعة ،والمطلوب من الأخوات والاخوة الناخبين فضح هذه الممارسات عبر توثيقها بالصوت والصورة والكلمة،والابلاغ عنها حتى يتحمّل كل من يرتكب مثل هذه المخالفات الخطيرة مسؤوليته،وأخيرا نقول لخفافيش الظلام المدعومة من بعض الحريصين على الايذاء المجاني،وعلى تكريس الرداءة والردة »متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا »؟؟؟  


العرب وبوصلتهم المختلّة


منصف المرزوقي عيّنة من الردود على مقالي الأخير كبار النفوس وكبار اللصوص. « نحن نفوس ميتة وإعادة إحياء الأمل ليموت لاحقا تعذيب جديد ».. »نحن أمة لا تستأهل الحرية لأن الحرية عندنا تعني الفوضى، أمة مقبلة على الشهوات والملذات منغمسة في جانب المادة حتى الثمالة ».. »الشعوب والمواطنون أسوأ من حكامهم، الحكام على الأقل كبار في اللصوصية، أما الشعب المتخلف الجاهل فهو من صغار اللصوص وصغار النفوس معا ». يا للسخرية.. نصّ أردته ككلّ نصوصي استنفارا للهمم فلم يولّد إلا مزيدا من جلد الذات! وفي ردود على مقالات أخرى: « لولا أن العربية لغة القرآن والرسول عربي لأعلنت تبرئي من هذه الأمة ».. « هناك نوعان من العرب: العرب العاربة وهؤلاء عاشوا زمان، والعرب الهاربة وهم من يعيشون الآن ».  » أهمّ عوامل الكارثة العظمى هي الأزمة المعنوية وعلم النفس يسنّ أننا من نعتقد، مما يعني أن استنقاص الذات ينقص من فعاليتها فيتعمّق الإحباط مما يضرب في الصميم حظوظ النجاح في أي عمل، ويزيد من التمرّغ في وحل الفشل الذي يولّد بدوره كره العالم والذات  » نقلا عن المحلّل السياسي المعروف فهي هويدي: « سقطت أوراق التوت عن عورات العرب، فظهروا أمام الملأ في وضع مخلّ تداخل فيه الخزي مع الخذلان ». عورات العرب؟!! أم عورات الأنظمة الدكتاتورية التي يكرهها العرب؟ ونقلا عن قارئ غير معروف في توصيف أهل الخزي والخذلان « والآخر مغترب لم نعد نراه والرابع مجنون والخامس مديون والسادس مرهون والسابع ملعون والثامن معيون والعاشر مدفون ». كم من يأس عميق تكشفه مقولات تشكّل منذ أمد بعيد موضوعا قارّا في المجالس الخاصة ثم انتقلت للحوارات التلفزيونية وها هي تتصدر صفحات الجزيرة نت. بديهي أن أهمّ عوامل الكارثة العظمى هي الأزمة المعنوية، وعلم النفس يسنّ أننا من نعتقد، مما يعني أن استنقاص الذات ينقص من فعاليتها فيتعمّق الإحباط مما يضرب في الصميم حظوظ النجاح في أي عمل، ويزيد من التمرّغ في وحل الفشل الذي يولّد بدوره كره العالم والذات، الشيء الذي يعمّق عجز التعاطي السليم معه، مما ينجرّ عنه المزيد من استنقاص الذات ومن كرهها، الذي يولّد بدوره.. إلخ. إضافة لكره الذات هذا، ثمة كره الآخر نستشفه من كتاباتنا وأقوالنا عن الغربيين والإسرائيليين واليهود وحتى الإيرانيين. قد يفسّر تصاعد الكراهيتين تفشّي ظاهرة الانتحاريين التي لم يعرفها تاريخنا لأنه لم يعرف وصول كره الذات والآخر إلى هذه الذروة. هل من طريقة أبلغ من هذا الاستشهاد (الغريب عن كلّ تقاليدنا) للتخلص في ضربة واحدة من الذات البغيضة ومن العدوّ الأبغض. كأننا أمام حالة نفسية عامة تشبه الانهيار العصبي عند الأفراد. من يأخذ هذه الأمة المريضة بين ذراعيه ليخفف عنها أحزانها؟ أي علاج للعرب من أوجاع الروح ومن الخمج الذي عشّش في أدمغتهم؟ الدواء الوحيد المتوفّر حاليا التغني بأمجادنا الغابرة. لو عاش ماركس لقال « الدين أفيون الشعوب.. والماضي أفيون العرب ». في هذا الصدد كتب قارئ ردّا على مقالتي « وهل لنا نحن أيضا تاريخ مفبرك » ما معناه يا سيدي اترك لنا على الأقلّ أوهام الأمجاد، فالشعوب المنتصرة لا تتحمّل مراجعة أساطيرها وتريدنا نحن على ما نحن عليه من الضعف تركها وهي ما كلّ بقي لنحترم أنفسنا. ربما الرجل على حق. ما الفائدة من فتح جرح في غياب الدواء وما جدوى معرفة لا تزيد إلا آلامنا؟ لكن ماذا لو كان الترياق الحقيقة لا غير، وانهيار ثقة الأمة بنفسها وكرهها لذاتها مجرّد خطأ فظيع في التقييم؟ **** لا مناص لأي تقييم صحيح من التباعد عن النافذة القذرة للمشاكل اليومية التي نضع عليها أنفنا والنظر « للمدينة » من أعلى السطوح، أي مقارنة وضع -لا نختلف بخصوص صعوبته الفائقة- بوضعنا في الماضي وبحاضر الأمم الغالبة. نبدأ بالماضي وبطمأنة المتعلقين به، نحن أكبر الشاكين في مصداقية التاريخ الذي نعلّم وأكبر المحذّرين من استعمالاته « التخديرية » و »الهروبية » و »التعويضية ». نعم، نقبل دون تحفظ أهم أجزاء قراءتهم له ومنها أن قبائل متفرقة ومحاصرة في صحارى شبه الجزيرة من قبل القوى العظمى لذلك الزمان -الفرس والبيزنطيين- اتحدت ثم نجحت في غزو أراض شاسعة في الشرق والغرب بانية إمبراطورية كبرى فارضة دينها الجديد على جزء من البشرية.. أن هذه القبائل مزجت دماءها بدماء المغزويين فولّدت شعوبنا العاربة المستعربة.. أنها حافظت على أكثر فتوحاتها.. أنها صدّت أعداء كثرا.. أن لغة العلم كانت إلى انطلاقة النهضة الغربية العربية.  » حقا نحن مهددون بالعطش والمجاعة والحروب، لكن كم من أوراق رابحة لدينا منها تعداد الأمة وشبابها ونفاد صبرها من وضع دون قيمتها وآخرها ورقة غير منتظرة « هدّية » التغيير المناخي نفسه  » وفي المقابل كيف لا يقبل الماضويون دون تحفّظ، رغم كل النواقص التي نعرفها جميعا، أن عدد العرب لم يكن أكبر منه اليوم (والتكاثر أولى سمات نجاح الأجناس والأمم والشعوب والعائلات).. أن جزءا متعاظما منهم لم يعرف مثل المستوى المعيشي الحالي.. أن معدّل الحياة لم يكن أعلى مما هو عليه اليوم.. أن المرأة –هذا النصف المشلول من المجتمع– لم تعرف وضعا أحسن مما هي عليه الآن.. أن الرقّ اختفى.. أن العربية تتقدم في عقر دارها وخارج حدودها عبر طفرة الدين الذي أهدوه للعالم.. أن الطغاة لم يعرفوا عصرا أصعب وموازين القوى تتغير يوما بعد يوم لصالح المحكومين.. أننا نوسع دائرة حقوقنا وحرياتنا والأحداث حبلى بما هو أعظم. أي هوس جعلنا نعتقد إذن أننا رماد خلّفه الحريق والحال أننا نباتات قوية لبذور قوية؟ اعتبر الآن اليأس من أنفسنا ومن كل مستقبل. في الثمانينيات صادرت لي السلطات التونسية كتاب « دع وطني يستيقظ » وأحالتني على المحاكمة بتهمة التعدّي على النظام، والحال أن أهم ما فيه نظرية تصاعد قيمة الرهان التي لم يعرها القاضي أدنى أهمية. ملخّصها أن العقود المقبلة ستشهد تفاقما تصاعديا في الأخطار التي تترصد بنا، في نفس الوقت الذي ستتوسع فيه بفضل التكنولوجيا الجديدة آفاق مذهلة تتجاوز الأحلام الأكثر جنونا. جاءت الثورة المعلوماتية وكارثة الانحباس الحراري لتؤكّد مجرّد حدس. حقا نحن مهددون بالعطش والمجاعة والحروب، لكن كم من أوراق رابحة لدينا منها تعداد الأمة وشبابها ونفاد صبرها من وضع دون قيمتها وآخرها ورقة غير منتظرة « هدّية » التغيير المناخي نفسه. من ينظر للأرض عبر الأقمار الصناعية يكتشف أن أمتنا خلافا لأوروبا والصين وأميركا لم تتوفر على أخصب الأراضي الزراعية وعلى الغابات لبناء الأساطيل والسيطرة على أعماق البحار. ننسى أن جزءا كبيرا من تخلفنا نتيجة هذا العامل وكم أبلينا البلاء الحسن لنتواصل في أصعب الظروف المناخية. أخيرا فاضت علينا الأراضي الجدباء بالبترول، لكن ليقسّم الأمة إلى أغنياء أبطرتهم النعمة وفقراء يتخبطون في معركة البقاء. من حسن الحظّ أن أراضينا ستصبح بفضل تطور تقنيات الطاقة الشمسية خزانات الطاقة ولأوروبا تحديدا. ولأن الشمس لا تميّز، فستغرف كل شعوب الأمة من المورد السخيّ، والطاقة كانت وستبقى قوام كل نهضة كما أثبت ذلك الفحم والبترول. نعم كم من أخطار تتهدّدنا، لكن كم من آمال عظام مفتوحة أمامنا. لقائل أن يقول لا تذهب بنا بعيدا إلى مستقبل ما زال في طيّ الغيب. انظر وضعنا الحالي. آه يجب مضغ لبانة شعوبنا « الجبانة » والمتخاذلة » و »المنبطحة »! مهلا، متى استكانت الشعوب العربية لطغاتها والسجون والمنافي لم تفرغ يوما. نعم نريد أداء أحسن لكن بالمقارنة مع من؟ صحيح أن شعوبا قليلة ثارت ومنها شعبنا الفلسطيني البطل وهو على ما نعلم شعب عربي، لكن أين وقف الألمان ضد هتلر؟ متى خرج الروس أفواجا لطرد ستالين ومحاكمته؟ هل الإيطاليون هم الذين أطاحوا بموسيليني؟ هل انتصرت الديمقراطية في إسبانيا نتيجة الحركات الجماهيرية؟ ثمة نسق للتغيير يمهل ولا يهمل، ولكل شعب مساره وسرعته في المشي على طريق الحرية. والآن تمعّن في المجتمعات التي نحسدها وأحسن طريق لأعماقها كتابات مثقفيها لأنهم وعيها وضميرها. لا أحد راض عن أداء مجتمعه، فالأميركيون ينتقدون دولة إمبريالية ومجتمعا ظالما يملك فيه عشرون في المائة ثمانين في المائة من الثروة العمومية، وبالغ العنف نسبة الجرائم فيه ثلاثة أضعاف أوروبا، ناهيك عن الإثم الذي بنيت عليه الدولة أي الإبادة الجماعية للسكان الأصليين. أما الصينيون فيدينون غياب الحريات وانتشار الفساد والوجه الآخر للتقدم الاقتصادي واستغلاله مئات الملايين من العمال. انظر لكتابات الروس عن الدكتاتورية المقنعة، ناهيك عن آفة تفشي الكحول وانهيار الولادات وكم من مشاكل وآفات اجتماعية أخرى. إقرأ صفحة « القدس العربي » المخصصة للصحافة العبرية وستكتشف مرارة الشكوى وقسوة النقد للتاريخ المفبرك، وللاستيطان، وللتطرف الديني، وللأبارتايد، وللفساد. كلنا مقتنعون أن النظام السياسي العربي يحكم علينا بالعجز لأنه يمنع قيام الاتحاد العربي، وكل دكتاتور غيور على مزرعته غيرته على حريمه، ويمنع تحقيق الاستقلال الثاني، وكلاهما الشرطان الرئيسيان للمكان والمكانة في هذا العالم.  » عجبا لديمقراطية تملي فيها الأقلية إرادتها على الأغلبية! هذه الأقلية المهووسة بالعنصرية الدينية والتي تريد السلام مرادفا للاستسلام، هي التي تدفع للحرب الأزلية  » لكن انظر تخبّط الإسرائيليين في براثن نظام أخطر حتى من نظامنا لأنه يقود لأكثر من العجز: الانتحار. فالقانون الانتخابي الذي يوزّع مقاعد البرلمان حسب النسبية المطلقة يجعل قيام أغلبية أمرا صعبا نظرا لكثرة الأحزاب الصغيرة وفوزها بفتات كاف لجعلها ترجّح كفة هذا الطرف على ذاك، مما ينجرّ عنه حكومات تتحكم في وجودها الأحزاب الأقل تمثيلية والأكثر تطرفا وعدوانية. يا لديمقراطية تملي فيها الأقلية إرادتها على الأغلبية! هذه الأقلية المهووسة بالعنصرية الدينية والتي تريد السلام مرادفا للاستسلام، هي التي تدفع للحرب الأزلية. إذا وقعت المنطقة، لا قدر الله ، في حرب نووية فسيكون ذلك لأن الحظّ العاثر شاء أن يتضافر عليها في نفس الوقت أسوا الأنظمة الاستبدادية وأسوأ نظام « ديمقراطي ». **** ما ورد ليس محاولة للتنقيص من قيمة الشعوب الأخرى أو من مشاكلنا (ومن أخطرها أن لنا 65 مليون أمي وننتج من الكتب أقل من بلجيكا وأنه ليس لنا جامعة واحدة من بين الـ400 جامعات الأولى في العالم)، إنما للتنبيه أننا سواء جلدنا الذات أو مجدّناها ضحية طريقة تفكيرنا. لتوضيح القصد لا أبلغ من صورة الكأس الذي ملئ إلى النصف وإشكاليته الشهيرة هل نقول عنه إنه نصف فارغ أم نصف ملآن؟ ما الذي يسبّب هيامنا بماضينا؟ إنها قراءة النصف الملآن منه التي تركز على إنجازات الأجداد –ومن ثم عقدة التفوق- وتتجاهل نصفه الفارغ بما فيه من عبودية وامتهان المرأة واستبداد مطلق وجهل ومرض وفقر للأغلبية الساحقة. ما وراء انتشار كره الذات؟ إنها قراءة النصف الفارغ من الكأس بالتركيز على إخفاقاتنا، ومن ثم عقدة النقص والجهل والتجاهل للنصف الملآن، أي كل ما حققنا في حاضرنا وكل ما نحن بصدد تحقيقه يوميا. كيف لا نكون ضحية العصاب ولا أحد علّمنا منذ نعومة أظافرنا أن عقدة التفوق وعقدة النقص وجهان لنفس الاختلال النفسي، وأن الإنسان لا يكتمل إلا عند تجاوزهما. أي مربّين وسياسيين ورجال دين ردّدوا لنا إن أصررتم على البحث عن نصر فليكن على شياطينكم الداخلية وإن كانت هناك ضرورة للثأر فليكن من أوهامكم الفارغة البارحة بالتفوق واليوم بالنقص؟ انظر الآن لأسباب كره أميركا، إنها قراءة النصف الفارغ من الكأس بالتركيز على ما فيها من إمبريالية وعنف وعنصرية، وكل هذا صحيح مائة في المائة. لكن لو تمعنّا في النصف الملآن لرأينا أمة عظيمة وضعت أول إنسان على القمر، ندين لها بجلّ الاكتشافات العلمية التي غيرت في العمق حياة كل فرد منا مثل الهاتف والحاسوب والإنترنت، ناهيك عن الدرس الذي أعطته لشعوبنا وهي تنتخب أوباما. الحقيقة المذهلة والبساطة إذن أن الكأس نصف ملآن ونصف فارغ أو نصف فارغ ونصف ملآن، الحدّ بين الفراغ والامتلاء في صعود وهبوط، والمحرّك صراع إرادة البشر مع إرادة القدر. كيف يبدو واقعنا عندما نطلّق القراءة العوراء وننظر إليه بالعينين معا؟ يتضح أننا نتخبط في مشاكل صعبة ونصارع للخروج منها، أننا نخطئ ونصيب، نفشل وننجح، نتعثر وننهض، نعرف مرحلة حظ ومرحلة سوء طالع، مرحلة صعود ومرحلة هبوط.. أن الواقع يرفض لنا أننا خير أمة أخرجت للناس كما يرفض مثل هذا الغرور لكل الأمم.. أي أننا شعوب عادية وبشر عاديون، والاختلاف بيننا وبين الشعوب الأخرى تباين الأزمات وخطورتها في مرحلة ما من التاريخ.  » شتان بين ما ننجز ونحن نركب ظهر هذه القوة الجبارة العنيدة المصنوعة من زخم الحياة، وبين ما ننجزه ونحن نبكي طول الوقت على الأطلال وعلى الباكين عليها، نعامل النفس بالازدراء والريبة  » حتى أنظمتنا البشعة ستبدو على حالة أخرى، وقراءة العينين تكشف كم من شرفاء مجهولين يحاولون خدمة الصالح العام وإنقاذ ما يمكن إنقاذه داخل الخراب المتفاقم. بل لو سلّطنا الضوء داخل النفوس المريضة التي تحكمنا، ربما فوجئنا بما يعتمل تحت الطبقة السميكة من الكبرياء والجبروت من مخاوف وآلام دفينة لكل الأخطاء والتجاوزات والإخفاقات والفرص الضائعة لاكتساب المحبة والاحترام والهيبة غير مدفوعيّ الأجر. كم ننسى أن واقعنا البالغ التعقيد هو في كل لحظة حصيلة متحركة للعمل الأزلي والمتوازي لقوتين أساسيتين: التي تفكّك وتدمّر الكائنات والأجناس والحضارات والدول وتقود كل واحد منا للموت.. والتي لا تكفّ عن الخلق والإبداع ساهرة على نمو الرضيع وتجاوز المرض والإعمار بعد الحروب والزلازل. شتان بين ما ننجز ونحن نركب ظهر هذه القوة الجبارة العنيدة المصنوعة من زخم الحياة، نعامل النفس بمنتهى الصرامة لا نقبل منها هروبا أو استسلاما لكن أيضا بالمحبة والثقة والتشجيع على النهوض بعد كل كبوة للتعامل الفعال مع تحديات متصاعدة الخطورة والصعوبة، وبين ما ننجزه ونحن نبكي طول الوقت على الأطلال وعلى الباكين عليها، نعامل النفس بالازدراء والريبة، فإذا بنا أخطر جزء من القوة التي تسعى لتدميرنا. يا أمتي الحبيبة من ينصفك إن كنت أكبر ظالميك؟  
(المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 4 أفريل 2010)  


بسم الله الرّحمن الرّحيم جَــدِّ د  أيـَّامَـكَ و زيـِّنـْها (3)

 


 مصطفى ونيسي/ باريس إنَّ خيرَ ما يُزيِّنُ  به الإنسان العاقل و السّوِي ِ أيّامَهُ  التي كتب الله أن يعيشها هو تقوى الله. فهي زِينـَة ٌ في الحياة الدنيا ومَهَابَة ٌ و عِـزَّة ٌ و كَرَامَة ٌ ، وهي في الآخرة نـُورٌ ونَجَاة ٌ وفـَوْزٌ ورِفـْعَـة ٌ. ولذلك لا يزال المؤمنون يوصون بعضهم بعضا بتقوى الله تعالى.  و مَـنْ أوْصَاك بتقوى الله فقد أحبـَّك و نصحك. ومِنْ أسمى تجليَّات تقوى الله ، الرِّضا بالـقضاء والتسليم بقـَدَرِهِ و التَّوَكـُّلِ عليه تـَوَّكـُّلَ مَنْ كان يقينه في عدل الله تعالى مطلقا و ثقته في رحمته كاملة لا يساورها أدنى شكٍّ أو رَيْبٍ. التوكل على الله فيض الهي لا يناله إلا المتـّقون : يقول الله تعالى ( و من يتوكل على الله فهو حسبُهُ )(1)، و قال صلى الله عليه و سلّم : ( لو أنـّكم تتوكلّون على الله حق توكله لرزقكم كما تـُرزق الطـّير تغدو خماصا وتروح بطانا )(2). وكان ابن عطاء الله يحضُّ النّاس ويستحثـُّهُمْ على تسليم الأمر لله تعالى و يُبَيِّنُ لهم آداب التـَّجَرُّدِ له سبحانه(3). ولكن هذا الكلام النفيس لا يعني بحال من الأحوال ترك الأسباب وإهمال وسائل الكسب الحلال والتواكل وترك التداوي  و الاستسلام للمهلكات بحجة التوكل على الله، فذلك خطأ ، بل و حرام في شرعنا الحكيم. والمُؤْمِنُ الحَـقُّ هو من اعتقد جازما أنَّ له حَوْلا ً وقـُوَّة ً،ولكنهما بشرط  خاضعان لإرادة إلهية كبرى، وذلك لأن إرادة الإنسان المؤمن مِنْ إرادة الله و إرادة الله لا تـُقـْهَرْ بحال مِنَ الأحوال ولو كره المشركون.  فشعور الإنسان بحوله و قوّته ضرورة، كما أنّ  نهوضه للأسباب المعتادة في تدبير شؤون حياته الدنيوية حَقُُّ. فمن كان هذا حاله فهو فِي عِدَادِ المُتوكلـِّين على الله ربِّ العالمين وإن سعى في أرض الله وكسب. هذا ما ذكره الإمام أبو حامد الغزالي. و لذلك يستدرك ابن عطاء الله على كلامه السّابق حتى لا يفهم خطأ فيقول : ( إنّ التسّبب لا ينافي التوكل)، مفسّرا حديث الإمام أحمد السّابق بأنـّهُ حاضٌّ على إتيان الأسباب وإثباتها لا نفيها عندما يقول  : ( تغدو، و تروح ) !! فقد أثبت النبيّ صلى الله عليه و سلم في هذا الحديث أن للطـّير غـُدُوًّا و رواحا، وهذا هو سبيلها الـّذي تحيا به و تعيش عليه.كما أنـّهُ ورد عن النبي الكريم عليه الصلاة و السّلام أنه قال: ( مَنِ انقطع إلى الله كفاه الله كلّ مؤونة، ورزقه من حيث لا يحتسب، ومَنِ انقطع إلى الدُّنيا وكله الله إليها)،وقد جاء في الحديث الشهير عن أبي العبّاس عبدالله بن عبّاس رضي الله عنهما قال: كُنْتُ خلف النـّبي صلى الله عليه و سلّم فقال: ( يا غـُلام إنـِّي أعلمكَ كـَلِمَاتٍ: احفظِ الله يحفظك، احفظِ الله تجده تـُجاهكَ،واعلَمْ أنَّ الأمـّة َ لـَوْ اجتمعتْ علَى أن ينفعوكَ بِشَيءٍ لَمْ ينفعُوكَ إلاَّ بِشـَيءٍ قَدْ كَتَبَهُ الله لَكَ، وإن اجتمعوا عَلَى أنْ يضُرُّوكَ بشَيءٍ لَمْ يضـُرُّوكَ إلاَّ بشيءٍ قد كتبَهُ الله عليكَ، رُفِعَتِ الأقلامُ  و جفـَّتِ الصُّحُفُ .) (4) ورُوِيَ أنّ الله تعالى أوحى إلى بعض الأنبياء أن يُنادى: إنَّ ربـّكُمْ يقولُ: (مَنْ تَحَوَّلَ لِي مِمَّا أكـْرَهُ إلى مَا أ ُحِبُّ تَحَوَّلـْتُ لـَهُ مِمَّا يَكْرَهُ إلـَى مَا يُحِبُّ ). فمن توّكل على الله تعالى أسكن قلبه نـُورَ الحِكْمَةِ و كَفـَاهُ كـُلَّ هَمٍّ. فالتوكل على الله هي فيض إلاهي لا يَطِيقـُهُ وَ يـَقـْدِرُ عـَلَيْهِ إلاّ المُتـّقون الصادقون المخلصون ،فإذا أردت أن تكون منهم فعليك بتقوى الله فإنّها أصل كل فضيلة وأساس كل برٍّ و جماع كُلِّ خيرٍ. وتقوى  الأ ُ صولِ مِنَ الأبَاءِ والأمَّهَاتِ، كما قال العلماء، تنفع الفروع مِنَ البنينِ و البَنَاتِ،  وقد قال تعالى: ( وكان أبوهما صالحا)، قيل: كان عاشرَ جدٍّ لأمٍّ. وإليك أخي المؤمن مثالا واحدا يحكي فـَرَادَة َ واحِدٍ من  هؤلاء المتقين الأخيار و تميّزهم في إيمانهم و تقواهم وسلوكهم وشجاعتهم وإقبالهم على الله رب العالمين، يرويها لنا واحد من سلف هذه الأمة الصالح المُصلحِ ليكون لك نبراسا ومقياسا تقيس عليه مدى قـُرْبَكَ و بُعْدَك عن هؤلاء المُصطفين الأخيار: قالَ بعضُ الصَّالِحين:  لـَقِيتُ غـُلاما في طرِيقِ مَكـَّة يمشِي و حدَه ُ ، فقلتُ : ما مَعَكَ مـُؤْنِسٌ؟ قال: بـَلـَى. قـُلـْتُ : أيْنَ هو؟ قالَ : أمامي، و خـَلْفِي، و عـَنْ يَمِينِي، و عـَنْ شِمـَالِي، و مِنْ فـَوْقِي. قـُلْتُ : أما مَعَكَ زاد ٌ؟ قال: بلى قلت ُ: أين هو؟ قال: الإخلاصُ و التـّوْحيدُ، و الإيمان والتـَّوكُلِ عليهِ. قلت: هَلْ لـَكَ في مُرافقتِي؟ فقال: الرَّفيقُ يَشغلُ عَنِ الله ، و لا أحبُّ أنْ أرافقَ ما يَشغَلُنِي عنْه ُ طَرْفَة عَيْنٍ. قلتُ: أمَا تَسْتَوْحِشُ فِي هذه البَرِّيَةِ؟ قال: إنَّ الأ ُنْسَ قَطـَعَ عَنِّي كـُلَّ وِحْشَةٍ، فلَوْ كُنْتُ بينَ السِّباعِ .. ما خِفْتـُها. قلتُ : ألَكَ حاجة ٌ ؟ قال : نعم، إذا رأيتني .. فلا تـُكـَلـِّمْنِي. قلتُ: ادْعُ لِي. قال: حجب الله طـَرْفـَكَ عن كُلِّ معصيَةٍ، وألـْهَم الله قلبكَ الفكر فيما يُرْضِيهِ.   قلتُ: حبيبي، أينَ ألقاكَ؟ قالَ: أمَّا  فِي الذُّنـْيَا … فلا تُحَدِّثْ نفسكَ بِلِقائي، وأمَّا في الآخِرَةِ …. فإنـَّها مجمعُ المتـّقِين، فإنْ طـَلَبْتَنِي هُناكَ …فاطـْلُبْنِي في زُمْرَةِ النـَّاظرينَ إلى الله عزَّ و جلَّ. قلتُ: و كيف عَلِمتَ؟ قال: بـِغَضِّ طـَرْفِي لـَهُ عَنْ كـُلِّ  مُحَرَّمِ، واجتنابي فيه كـُلَّ مـُنْكَرٍ و مأثمٍ، وقد سألتهُ أن يجعل جنـَّتِي النَّظَرَ إليهِ. ثـُمَّ صَاحَ ، وأقـْبَلَ  يـَسْعَى حتىَّ غابَ عن  بصري.(5) فعليك بتقوى الله أيها الإنسان، زيِّن بها أيَّامك، فهي لباس المتقين، و زينة الصالحين في كل آن و حين ، فاستمع إل قول الله تعالى: ( ولباسُ التـَّقْوى ذلك خير).  إذا المَرْْءُ لمْ يَلْبِسْ مِنَ التـُّقَى       تقـَلـَّبَ عُرْيَانـًا ولـَوْ كانَ كاسِيًا  فَخَيْرُ خِصَالِ العَبْدِ طاعَة ُربِّهِ     ولاَ خَيْرَ فِيمَنْ كانَ للهِ  عَاصيًا يقول الله تعالى:( يا أيها الـّذين آمنوا اتـّقـُوا الله حقَّ تـقاته و لا تـَمُوتـُنَّ إلاَّ وأنتم مُسْلِمُونَ )(6) . فآتقوا الله ما استطعتم، فبتقوى الله تستجلبون بَرَكَة ً و سعادة أبدّية، و بها  تستدفعون شَـقاوَة ً وبَلاء أينما كنتم و حيثما حللتم. وإلى حلقة قادمة، فهذا جُهْدُ عَبْدِكَ الْمُقِّلِ، أسأل الله العليّ الكريم أن يتقبّله  ،فإن حالفه بعضا من التوفيق فذلك من فضل  الله  وجوده و كرمه، وإنْ لم يكن كذلك فمن نفسي و لا حول و لا قوّة إلاّ بالله .  الأحد4أفريل2010                   
مصطفى ونيسي/ باريس   
هوامش : 1 ـ الطلاق/3 2 ـ أحمد 3 ـ انظر كتابه( التنوير في إسقاط التدبير) نقلا عن الشيخ محمد الغزالي جدد حياتك. 4 ـ رواه الترمذي و قال حديث حسن صحيح 5 ــ خيرالدّين أبي البركات نعمان بن محمود الألوسي الحسيني البغدادي: غالية المواعظ و مِصباح المتـّعظ و قَبَسُ الواعظ ص:512/513 6) آل عمران/102  


11 قتيلا في تفجيرات بالجزائر


لقي 11 شخصا مصرعهم في تفجيرين منفصلين وحملة تمشيط بالجزائر، وذكرت الصحف الجزائرية اليوم أن القتلى سبعة حراس وجندي وثلاثة مسلحين. وأوضحت صحيفة « الوطن » الجزائرية الصادرة باللغة الفرنسية أن سبعة رجال أمن وعسكريا واحدا قتلوا مساء السبت في انفجار قنبلتين. وبحسب الصحيفة، فإن الانفجار الأول وقع في طريق ببلدية تيفرة بولاية بجاية الواقعة على بعد 250 كلم شرق العاصمة الجزائر أثناء مرور شاحنة تقل فريقا من حراس جزائريين يعملون لحساب شركة تركية، مما أسفر عن مقتل سبعة منهم وإصابة اثنين آخرين. أما الانفجار الثاني، فوقع بعد ساعة وأسفر عن مقتل جندي وإصابة اثنين آخرين، وأضافت الصحيفة أن قوى الأمن الجزائري مشطت المنطقة بعد هذين الانفجارين، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنهما. والانفجاران هما الأكثر دموية منذ خمسة أشهر، عندما قتل ستة عناصر أمن يعملون لدى شركة خاصة في كمين في تيزي وزو الواقعة على بعد 110 كيلومترات شرقي العاصمة  في أكتوبر/تشرين الأول 2009. وفي عملية أخرى، تمكنت قوات الجيش من قتل ثلاثة مسلحين بينهم « أمير » مجموعة وصادرت أربع قطع أسلحة كانت بحوزتهم، وذلك في عملية تمشيط في ولاية تلمسان في أقصى غرب البلاد. (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 4 أفريل 2010)


إصلاحيون وراديكاليون وجنرالات


عبد الحليم قنديل نخشى أن تخسر الحركة الإصلاحية فى مصر أهدافها، وربما بسبب ‘إصلاحيتها’ بالذات. من أول نظرة، يبدو الأسلوب هو نفسه، وكأن أحدا لا يتعلم أو يتذكر، مجرد بيان يجرى جمع تواقيع عليه، وكنوع من تحصيل قوى معنوية ضاغطة، ومؤتمرات أو ندوات تعقد هنا أو هناك، في فنادق الخمس نجوم على طريقة أحزاب المعارضة الرسمية، أو في مقار أحزاب أو نقابات شاخت بأهلها، وفي المضمون: مطالبات متكررة أقرب إلى معنى التسول السياسي، والمطالب هي ذاتها، في وثيقة الأحزاب، وفي بيان الإخوان، وحتى في بيان البرادعي ذي النقاط السبع، مطالبة بوقف سريان حالة الطوارئ والأحكام العرفية الممتدة منذ ثلاثين سنة، وطلب الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات، والتصويت بالرقم القومي، والرقابة المدنية والدولية، وإجراء تعديلات في المواد 76 و77 و88 من الدستور، وبهدف ضمان الحد الأدنى من نزاهة الانتخابات، وإطلاق حق الترشح على موقع الرئاسة، وهذه المطالب ـ وغيرها ـ صارت من فولكلور الوقت، بل من فولكلور السياسة المصرية على مدى 35 سنة خلت، وهي مطالب محقة فى ذاتها، غير أنها لا تقبل التحقق بطريقة الإصلاحيين البكائين على المنابر وفي البيانات، فقد مد الحكم قانون الطوارئ لسنتين جديدتين، ومد ـ من قبل ومن بعد ـ تفويض السلاح وصفقاته، وحجز أسرارها وملياراتها للرئيس وحده على مدى 36 سنة مضت، وزادت إلى الأربعين سنة بتفويض جديد، وعلى ظن أن كل شيء سيبقى على حاله، فالرئيس العجوز ـ المرهق صحيا ـ يتطلع لرئاسة سادسة، ولن يجري أي تعديلات جديدة على الدستور، ولن يستجيب لطلب واحد من مطالب نزاهة الانتخابات. وكل ذلك يبدو سلوكا طبيعيا جدا، فليس من خطر حال يخشاه النظام، وهو الذي حول قانون الطوارئ إلى دستور دائم للبلاد، وجعل من الدستور منشفة حمام عائلي، وحول الانتخابات إلى ‘مسخرة منهجية’ وأفلام كارتون، ويحكم بالقوة الأمنية الباطشة، ولا يضيره في شيء أن يصدر الإصلاحيون بياناتهم، فكلها من لزوم ما يلزم للديكور الديمقراطي البائس، وهو يعرف أنهم في النهاية من بقية أهله، ويعرف السقف الأعلى لتصرفاتهم، ويعرف أنهم هاربون منه إليه، وسيشاركون في الانتخابات بشروطه التي وضعها، وبنتائجها المعروفة سلفا، ويقبلون بالقسمة والنصيب المقدور أمنيا، ثم يتفرغون للشكوى، وإصدار البيانات، وطلب الرحمة التي تأخرت أقدارها كما تراخت مواعيد عزرائيل. وأذكر أنني ـ بصفتي المنسق العام لحركة كفاية ـ ذهبت إلى قيادات الإخوان وأحزاب المعارضة الرسمية في تشرين الأول (أكتوبر) 2009، وفي معية وفد ممثل لائتلاف المصريين من أجل التغيير الذي بادرت كفاية لتكوينه، وعرضنا وثيقة شاملة عن انتخابات البرلمان 2010 وانتخابات الرئاسة 2011، تتضمن عشرة شروط جوهرية لضمان الحد الأدنى من نزاهة الانتخابات، وتطالب بمقاطعة الانتخابات إن لم تتحقق هذه الشروط، وأكدت الوثيقة أنها لن تتحقق، وأن مقاطعة هذه الانتخابات واجب أخلاقي ووطني وديمقراطي، وفوجئنا بأن الكل يوافق على ما ذهبنا إليه من عوار اللعبة، لكنهم لا يوافقون على المقاطعة، بدت المفارقة مفزعة، وبدت التفاسير المعلنة على قدر عظيم من التهافت، ومن نوع أن المشاركة تفضح النظام، وكأن النظام يخشى الفضيحة، أو كأن المقاطعة في ذاتها ليست أعلى درجات الفضح والتعرية، وكان لا بد من سؤال في العمق، وسألنا قادة الإخوان: هل ستشاركون في الانتخابات حتى لو لم تتوافر لها شروط نزاهة؟، وكان الجواب: نعم، ولم يختلف جواب أحزاب المعارضة الرسمية، وبدا التفسير صادما في لحظة صدق نادر، فقد قال رئيس أشهر أحزاب المعارضة الرسمية قولته الجهيرة، والتي قطعت قول كل خطيب، قال الرجل لنا ببساطة ‘أحزاب المعارضة ملف أمني’، وهنا جفت الأقلام وطويت الصحف وسكت الكلام المباح. هل هناك حل آخر؟، نعم وبالفم الملآن، قالتها حركة ‘كفاية’ في البيان التأسيسي لإطلاق ائتلاف المصريين من أجل التغيير، ووضعت تصورا كاملا لفترة انتقالية لمدة سنتين، تنتهي بإقامة دستور جديد لمصر عبر جمعية تأسيسية منتخبة، وتبدأ عقب الإنهاء السلمي لحكم مبارك، وأكدت كفاية أن المقاومة المدنية والعصيان السلمي هو السبيل المفتوح للتغيير، ووضعت تصورا يبدأ بمقاطعة السيناريو الرسمى لانتخابات 2010 و2011، وإفساح المجال لسيناريو شعبي من ثلاث خطوات متداخلة، تبدأ بتكوين جمعية وطنية للشعب المصري، تضم الشخصيات العامة الراديكالية، وقادة جماعات وحركات التغيير، وقادة الإضرابات والاعتصامات الاجتماعية، ثم ـ وهذا هو الأهم ـ نواب المعارضة الحاليين والسابقين على مدى ثلاثين سنة خلت، والمحصلة: هيئة وطنية تمثل ما يزيد فعليا عن نصف مجموع الشعب المصري، ثم تأتي الخطوة الثانية، وهي أن تختار هذه الجمعية بديلا رئاسيا وليس مرشحا رئاسيا، وفي صورة ‘رئيس مواز’ أو ‘مجلس رئاسي مواز’، وبهدف بلورة قيادة مشخصنة لمقاومة مدنية وعصيان سلمي، وفي حملة متصلة ـ هي الخطوة الثالثة ـ تحت شعار تغيير الدستور وتنحية مبارك، وتتنوع صورها من التوكيلات الشعبية إلى الإضرابات والاعتصامات السياسية وتوجيه خطابات التنحي، وقد يبدو التصور الراديكالي ـ لأول وهلة ـ مجازفا، وهذه حقيقة، فهو يقيم فكرة المنازعة بدلا عن المعارضة، ويشعل أزمة في الشارع تنطوي على فرصة حقيقية للتغيير، وعلى طريقة ما جرى في السنوات الأخيرة، فلم يتحقق إنجاز دون مجازفة وعصيان، وقد كسبت المجازفة ـ قبل كفاية وبها ـ حق نقد الرئيس، وكسبت ـ مع كفاية وأخواتها ـ حق الوقفات الاحتجاجية والإضراب والاعتصام السلمي لملايين من المصريين، وبطريق العصيان والمجازفة، وكسر التحكمات القانونية والإدارية القائمة، وليس بطريق القراءة الخاملة لتوازن القوى الموهوم، فنحن بصدد سلطة فقدت معنى السلطة، وبصدد معارضة تقليدية جرى تهميشها وتكييفها، وبصدد مجتمع تحول إلى غبار بشري، وبصدد حالة احتجاز وانحطاط تاريخي، وبصدد وضع سيكولوجي يائس، وبصدد وضع يستحيل فيه الإصلاح والترقيع الجزئي، ويصح فيه فعل المخاطرة والاختراق والمجازفة. وبين الإصلاحيين والراديكاليين، تبدو ظواهر قلق أخرى على السطح المصري، لعل أهمها جمعية البرادعي المعروفة باسم ‘الجمعية الوطنية للتغيير’، وهي دائرة إلى الآن في فلك الإصلاحيين وعلى طريقتهم، وتتنكب عن طريق الراديكاليين، وإن كان الأمل في تطويرها لم ينقطع تماما، فيما تبدو الترتيبات على جانب النظام جارية، ولا علاقة لها بقصص الدستور والانتخابات والقوانين، فهذه كلها مظاهر لا جواهر، وحفلات تنكرية تتخفى بما يجري من وراء ستار، وهو البحث فى خلافة مبارك، وخاصة بعد تراجع سيناريو التوريث، والعوارض الصحية المتفاقمة لحالة مبارك الأب، ومقدرته المتداعية على مواصلة الشوط، واستدعاء دور لجنرالات متأهبين لأدوار رئاسية، وتلك قصة أخرى محجوزة عن النشر الآن، وربما حتى إشعار آخر. ‘ كاتب مصري Kandel2002@hotmail.com (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ  4 أفريل 2010)  


مصر تحجز كتابا يؤيد البرادعي


أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن أجهزة الأمن المصرية ألقت القبض على ناشر طبع كتابا يؤيد المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي وتحفظت على نسخ من الكتاب، في وقت لوح فيه البرادعي باحتمال الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل. وقال المراسل إن قوات الأمن اعتقلت يوم أمس الناشر أحمد مهنا على خلفية نشره كتابا بعنوان « البرادعي وحلم الثورة الخضراء » للمؤلف كمال غبريال، وأضاف أن الأمن دهم دار النشر وتحفظ على عشرين نسخة من الكتاب. وبدورها نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الشبكة العربية لحقوق الإنسان قولها في بيان إن قوات الأمن حجزت كذلك حاسوبا يعود لمهنا، الذي طبع الكتاب المذكور منذ نحو أسبوع. تلويح بالترشح تأتي هذه التطورات بعد يوم من تلويح البرادعي مجددا باحتمال الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة في مصر، وطالب بإلغاء قانون الطوارئ وتعديل الدستور حتى يتسنى للمرشحين المستقلين خوض انتخابات الرئاسة. وأوضح البرادعي أمام جمع من أنصاره في محافظة الدقهلية وسط دلتا النيل أنه يسعى لجمع أكبر عدد ممكن من التوقيعات للمطالبة بتعديل الدستور تمهيدا لإحداث تغيير حقيقي، حسب تعبيره. وقال « قد تكون الدولة ذات سلطة متمركزة، لكن الشعب قوي »، وأضاف « نحن نطالب بتغيير سلمي وبتعديلات دستورية، كما نطالب بانتخابات حرة ونزيهة، ومن حق الشعب المصري أن يختار رئيسه ». ووصف البرادعي الحياة السياسية في مصر بأنها راكدة منذ ثلاثة عقود، وبأنها « تسير من سيئ إلى أسوأ »، داعيا إلى « العمل بطريقة مختلفة ». (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 04 أفريل  2010)

إطلاق قناة تركية بالعربية


تطلق الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون التركية « ت ر ت » اليوم الأحد قناة فضائية ناطقة باللغة العربية، من المقرر أن يشرف على انطلاقها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في حفل كبير بإسطنبول يحضره عدد من الوزراء والسفراء المعتمدين لدى أنقرة، وفي مقدمتهم السفراء العرب. ويأتي إطلاق القناة في وقت تشهد فيه العلاقات التركية العربية تقدما ملحوظا، وقال المنسق العام للقناة سفر توران إن القرار جاء متأخرا، في إشارة إلى أن تركيا تشترك مع الدول العربية في التاريخ والثقافة وحتى في المستقبل. وترتبط مؤسسة « ت ر ت » التركية بعلاقات تاريخية عميقة مع مجموعة من المؤسسات والمحطات العربية الرسمية، مما يجعل قناتها الجديدة تبث برنامجها « صباح الخير » من ثلاث دول عربية هي لبنان ومصر وفلسطين. وستقدم القناة الجديدة أيضا نشرات إخبارية وبرامج سياسية، يقدم أحدها من إحدى العواصم العربية، ويتناول قضايا المنطقة والقضايا الدولية، وآخر من إسطنبول يناقش الأحداث السياسية في تركيا والعلاقات التركية مع العالم وخاصة العالم العربي. ويأتي البث باللغة العربية ضمن ثانية الحملات الإعلامية التركية في مجال البث بلغات غير تركية بعد بث « قناة 6 » باللغة الكردية ضمن القنوات التابعة لمؤسسة « ت ر ت ». وتهدف القناة الجديدة إلى التقريب بين العرب والأتراك، وتعريف العرب بتركيا من خلال استخدام اللغة العربية، دون لغة ثالثة أو وسيطة مثل الإنجليزية والفرنسية. قدس برس (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 04 أفريل  2010)

تركيا تغزو ‘فضاء العرب’ بقناة ‘تي ار تي 7’.. ومنافسوها يترقبون


4/4/2010 لندن ـ ‘القدس العربي’ ـ من احمد المصري: في احتفالية كبيرة بمدينة اسطنبول وبحضور رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ‘حفيد العثمانيين’، كما وصف نفسه خلال الحرب على غزة، ونخبة من كبار الشخصيات في الدولة التركية، تنطلق الاحد محطة تلفزيونية تركية ناطقة باللغة العربية وهي ‘TRT 7’، (تابعة للحكومة التركية حيث ستبدأ المحطة بثها المباشر على الهواء على قمر ‘نايل سات’ و’عرب سات’ تردد (10712)، ووجهت دعوة لرؤساء دول لحضور حفل افتتاح القناة الجديدة، في اشارة الى اهمية القناة، واهمية المنطقة العربية بالنسبة للدولة التركية. ويأتى قرار الحكومة التركية بانشاء هذه القناة عقب النجاح الباهر الذي حققته الدراما التركية المدبلجة التي عرضتها الفضائيات العربية والجماهيرية الواسعة التي لاقتها. ويقول مراقبون ان هذه المحطة تأتي عقب تنامي الدور التركي في منطقة الشرق الاوسط، وفي محاولة لكسب المزيد من المتعاطفين مع السياسة التركية عن طريق الاعلام، خاصة مع تراجع الدور المصري والسعودي سواء سياسيا او اعلاميا. ويتوقع مهتمون بالشأن الاعلامي ان تكون هذه القناة منافسا كبيرا لقنوات اخرى موجهة للعالم العربي من قبل غير الناطقين بالعربية كـ’روسيا اليوم’ و’بي بي سي ـ العربية’، و’فرانس 24’، و’العالم’، و’الحرة’ التي تعيش حالة من الترقب عقب الاعلان عن ولادة هذه القناة خاصة في ظل ازمة مالية تعصف باغلب وسائل الاعلام، والخوف من هجرة مذيعيها الى القناة التركية، اضافة الى انه من المتوقع ان تتبنى القناة الجديدة الخط الرسمي التركي، والذي يتماشى مع تطلعات الشارع العربي على خلاف تلك القنوات التي يقول مراقبون انها ‘غير حيادية’ تجاه قضايا العرب والمسلمين. ويقول باحث تركي إن إطلاق قناة تلفزيونية تركية ناطقة بالعربية وموجهة للعالم العربي مسألة مرتبطة بالأمن القومي التركي وبطموحات أنقرة للعب دور إقليمي فاعل. وقال مدير المعهد التركي العربي للدراسات بأنقرة محمد العادل في تصريحات لوكالة ‘آكي’ الايطالية للأنباء إن ‘حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تتوجه لإقامة شراكة سياسية واقتصادية فاعلة مع الدول العربية والإسلامية والدول المحيطة بها، لقناعتها بأن الأمن القومي التركي مرتبط بشكل أساسي بأمن هذه المنطقة، فضلا عن طموحات للقيام بدور إقليمي فاعل من خلال التعاطي الإيجابي مع قضايا المنطقة وملفاتها على رأسها القضية الفلسطينية، وعملية السلام في الشرق الأوسط بمساراتها المختلفة، والملف النووي الإيراني، والملف العراقي’، منوها بأن التعاطي مع هذه الملفات ‘يستوجب أن تكون لأنقرة وسائل إعلامية بلغة المنطقة وهي العربية والفارسية لشرح رؤاها ومواقفها، لذلك برز مشروع الفضائية التركية باللغة العربية’. وستتوجّه الفضائية التركية الأصل، العربية اللغة، حسب تصريحات نائب رئيس الوزراء التركي بولنت أرينج، إلى أكثر من 350 مليون نسمة في المنطقة وفي ثلثي أفريقيا وفي كامل آسيا الوسطى والشرق الأوسط. ويقول المسؤولون على ‘تي. آر. تي7’ إن القناة ستكون عامة، فإلى جانب البرامج السياسية والاقتصاية، ستعرض برامج ثقافية وترفيهية ومسلسلات تركية مدبلجة للغة العربية، تم اختيارها بعناية فائقة، لتعكس واقع وحقيقة الثقافة التركية، بالإضافة الى برامج للأطفال العرب، ولتكون جسر تواصل مع العالم العربي تعتزم القناة ربط المركز الرئيسي للقناة بالعاصمة التركية إسطنبول بالقاهرة ودمشق وبيروت وعواصم عربية أخرى عبر شبكة من المراسلين وشركات إنتاج البرامج. ومن اول البرامج سيكون برنامج ‘دعوة على العشاء’ الذي تقدمه المذيعة اللبنانية نانسي أفيوني (مذيعة سابقة في روتانا)، وسيبدأ بثه مع إنطلاق المحطة، ‘وسيكون اول ضيوف البرنامج في اول حلقة نجوم من ستار اكاديمي. ويدير القناة الكاتب والصحافي التركي سفر توران، الذي قضى أكثر من 10 أعوام متجولاً في البلاد العربية، وعمل في قناة 7 الإسلامية، التي كانت تابعة لـ ‘حزب الرفاه الإسلامي’ المنحل، وهي الآن، ضمن الإمبراطورية الإعلامية، التــابعة، في شكل غير مباشر، للداعية الإسلامي التركي، المقيم في امريكا، وأبرز داعمي ‘حزب العدالة والتنمية’، فتح الله غولان. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 04 أفريل  2010)

ضغوط إسرائيلية على الصين لتجنيدها ضد إيران


2010-04-04 حيفا – العرب  يزور ضباط كبار في هيئة الأركان بجيش الاحتلال الصين لحضها على تأييد فرض عقوبات اقتصادية دولية ضد إيران؛ لحملها على وقف تطوير برنامجها النووي. وكشفت صحيفة «هآرتس» أن رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية اللواء عاموس يدلين قد زار مؤخرا الصين، وسلم المسؤولين فيها معلومات استخباراتية حول تقدم البرنامج النووي الإيراني. كما سيتوجه رئيس شعبة التخطيط في الجيش الإسرائيلي اللواء أمير إيشل المسؤول عن التخطيط الاستراتيجي والعلاقات الخارجية في هيئة الأركان إلى الصين الأسبوع المقبل، وسيلتقي مع مسؤولين أمنيين صينيين ليستعرض أمامهم موقف إسرائيل حيال «سعي إيران لحيازة سلاح نووي». وفي موازاة ذلك زار المتحدث باسم الجيش الصيني -الذي يحمل رتبة عميد- إسرائيل الأسبوع الماضي. يشار إلى أن وفدا إسرائيليا رفيع المستوى زار الصين الشهر الماضي، وترأسه وزير الشؤون الاستراتيجية موشيه يعلون، وشارك في الوفد محافظ البنك المركزي الإسرائيلي ستانلي فيشر. وقالت «هآرتس» إن قيادة الجيش الإسرائيلي تولي أهمية للعلاقات مع الجيش الصيني، وتعتبر أن من شأن ذلك أن يسهم من تليين معارضة الصين لفرض عقوبات على إيران. وأضافت الصحيفة أنه خلال محادثات بين مسؤولين إسرائيليين وصينيين جرت في الأسابيع الأخيرة، أوضح الصينيون أن حكومتهم تعارض على حد سواء نية إيران التسلح بسلاح نووي وشن هجوم عسكري ضد المنشآت النووية الإيرانية وفرض عقوبات على إيران. وأوضح الصينيون أن معارضتهم لفرض عقوبات على إيران هي معارضة مبدئية، وفسروا ذلك على خلفية تجربتهم التاريخية بأن الصين عانت منذ بداية النظام الشيوعي فيها من عقوبات غربية ضدها. ووفقا لـ «هآرتس» فإن الجهود الأميركية والإسرائيلية تركز على إقناع الصين بأن البديل الأنسب «للتناقضات» في موقفها، وفيما الهدف المفضل هو منع تحول إيران إلى دولة نووية ومنع هجوم عسكري ضدها، هو موافقتها على تشديد العقوبات من دون دعم صيني فعال لهذه العقوبات. وتسعى الولايات المتحدة وإسرائيل إلى إقناع روسيا بدعم العقوبات، بحيث تؤيد العقوبات لدى طرحها في مجلس الأمن الدولي أربع من بين الدول العظمى الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وأن تمتنع الصين عن التصويت على القرار وألا تستخدم حق النقض (الفيتو) ضده. (المصدر: « العرب » (يومية – قطر) بتاريخ 04 أفريل 2010)


وباما واسرائيل


دوري غولد في المقالات التحليلية في اسرائيل والتي تعنى بالعلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة واسرائيل، تنقص نقطة مركزية. بعضها تطرح إمكانية أن يكون الرئيس اوباما عديم التجربة ولهذا فانه يميل الى ارتكاب الاخطاء في تصديه لاوضاع الشرق الاوسط. والسؤال الذي يطرح نفسه اجمالا هو: هل اوباما غير واع لحقيقة أنه سيؤدي بذلك الى تشدد الموقف الفلسطيني فيجعل بدء المحادثات أصعب؟ تفسيرات من هذا القبيل لا تأخذ بالحسبان حقيقة أن اوباما صراحة ليس ساذجا ويفهم جيدا ما يفعله، وان لم يكن سهلا دوما فهم هدف أعماله. كل توصية حول الطريقة التي يمكن فيها اعادة علاقات اسرائيل – الولايات المتحدة الى مسارها يجب أن تدرس بالشكل السليم ما الذي تغير بالضبط في الجانب الامريكي. ومن اجل عمل ذلك يجب الخروج من السياق المحدود لعلاقات اسرائيل والفلسطينيين، والنظر بشكل اوسع الى الشكل الذي تتغير فيه السياسة الامريكية في العالم تحت قيادة الرئيس باراك اوباما. روبرت كجان، أحد المحللين الرائدين في امريكا في شؤون العلاقات الدولية، اشار الى أن حلفاء آخرين للولايات المتحدة يخشون من أن يكون اوباما يحدث تغييرا في علاقات الولايات المتحدة مع دول عديدة مثل بريطانيا، فرنسا، اليابان والهند. وهكذا مثلا، في العام 2008 قال أوباما ان على الهند ان تحل مسألة اقليم كشمير (الذي يوجد تحت السيادة الهندية) مع باكستان. بعد سنة من ذلك رحب الرئيس الامريكي بالدور الذي تقوم به الصين في الساحة الخلفية للهند. والى ذلك، الحالة البريطانية هي الاكثر دراماتيكية. في بداية آذار (مارس) 2010 اقترحت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في خطاب لها في بوينس ايريس ان تشرع بريطانيا في محادثات مع الارجنتين بالنسبة لمستقبل سيادتها على جزر فوكلند. وكان هذا تغييرا دراماتيكيا في السياسة الامريكية أثار غضب محافل عديدة في لندن. في اعقاب الانعطافة في السياسة الامريكية، بحث البرلمان البريطاني في مستقبل ‘العلاقات الخاصة’ مع الولايات المتحدة، بل ان لجنة برلمانية بريطانية دعت الحكومة الى اعادة النظر في مدى التعاون القريب مع واشنطن. وقبل ذلك تجاهل الرئيس اوباما رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الذي رفع ما لا يقل عن خمس طلبات للقاء معه عند افتتاح الجمعية العمومية للامم المتحدة في ايلول (سبتمبر) 2009 – ولكن واشنطن رفضته المرة تلو الاخرى. لا حاجة لاسرائيل لان تبحث عن مواساة في مشاكل الاخرين، ولكن عليها أن تفهم انها تشكل جزءا من نمط عمل اوسع. الرئيس اوباما لا يرى نفسه كمن سيغير الوضع الراهن في مواضيع هامشية. تركيزه على موضوع التأمين الصحي في الولايات المتحدة بدلا من التركيز على موضوع مضمون اكثر مثل خلق اماكن عمل، شكل جزءا من رؤياه الطموحة لاحداث تغيير شامل في المجتمع الامريكي. على نحو مشابه، في اطار السياسة الخارجية التي يديرها، فان اوباما غير معني في السير في اعقاب مبادرات اسلافه، بل يسعى لان يصمم خطة خاصة به لمستقبل العالم. ومثلما كتب روبرت كجان فان اوباما يتحرر من خطة استراتيجية كبرى منذ ستين سنة تبنتها الولايات المتحدة في الماضي على أمل ان يغيرها بشيء جديد تماما. منذ الخطاب الذي القاه في القاهرة في 4 حزيران (يونيو) 2009 أوضح اوباما بان في نيته ان يغير بشكل جذري منظومة العلاقات بين الغرب والعالم الاسلامي، ويمكن الاستنتاج من ذلك انه يرى نفسه يحمل رسالة تاريخية في هذا الشأن. فقد ربط عمليات 11 ايلول (سبتمبر) بالتوترات التاريخية بين الدول الاسلامية والغرب والتي استغلتها كما شرح منظمة القاعدة. عبر تغيير منظومة العلاقات هذه يؤمن اوباما بانه يقلص ايضا الدافعية لتنفيذ العملية القادمة. باختصار، لن يكون مبالغاً فيه القول ان اوباما يؤمن بانه من خلال اقامة دولة فلسطينية في اقرب وقت ممكن، فان ادارته ستحدث ايضا تغييرا في علاقات الغرب مع العالم العربي والاسلامي. اذا كان هذا هو الحال بالفعل، فان اقامة دولة فلسطينية كفيلة بأن تكون أهم بالنسبة للادارة الامريكية من خلق الظروف التي تسمح للاسرائيليين والفلسطينيين بالبحث في المسألة بينهم وبين انفسهم. لقد عارض الرئيس كلينتون اعلانا احادي الجانب عن دولة فلسطينية في العام 1999، فهل هذه ستكون سياسة الرئيس اوباما في العام 2011؟ ما هي الخطة الكبرى لادارة اوباما للشرق الاوسط، غير الدولة الفلسطينية؟ ليس واضحا. ولكن حتى اذا كانت نية الادارة اعادة تنظيم منظومة العلاقات مع حلفاء امريكا، فلا ينبغي للدول العربية أن تحتفل بشكل تلقائي بالنسبة الجديدة التي تتحرك السياسة الامريكية فيها بالنسبة للشرق الاوسط. من سيكون الشريك الاساسي للولايات المتحدة في محاولتها مد اليد للعالم الاسلامي؟ هل سيكون هؤلاء هم الحلفاء القدامى، مثل مصر او السعودية؟ ام ربما سيكون هذا شريكاً اقليمي جديد؟ دول الخليج سبق أن اعلنت عن قلق عميق من امكانية أن تفتح على حسابها منظومة علاقات جديدة مع ايران اذا ما استجابت القيادة الايرانية في مرحلة معينة الى اقتراح الحوار الذي تقدم به اوباما. وهي تعرف انه في رأس سلم الاولويات لدى واشنطن يوجد التطلع الى انسحاب ناجح وهادئ من العراق ومن أفغانستان. وكما اسلفنا، ما شهده في واشنطن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لم يكن مشكلة امريكية اسرائيلية تكتيكية صرفة، بل بداية تغيير استراتيجي في السياسة الخارجية للولايات المتحدة. التوترات في علاقات اسرائيل – الولايات المتحدة تشكل جزءا من تغيير عالمي اوسع يحفز الرئيس اوباما. فليس كافيا العودة الى القصص عن بيغن وكارتر، شمير وبوش، وتكييف دروس الصدامات بينهم مع الوضع الحالي. فقط بعد أن يتضح الى أين يتجه اوباما، سيكون ممكنا رسم مسار جديد لاسرائيل، يحمي مصالحها ويخلق اساسا جديدا لحلف بينها وبين الولايات المتحدة. اسرائيل اليوم 2/4/2010  


مشادة بين الشرطة ومسلمين أوروبيين حاولوا الصلاة جماعة في مسجد كاتدرائية قرطبة

 


مدريد ـ ‘القدس العربي’ ـ من حسين مجدوبي: تعيش اسبانيا الأسبوع المقدس هذه الأيام، لكن الخبر الذي قفز للواجهة هو قيام مسلمين أوروبيين بالصلاة في ‘مسجد كاتدرائية قرطبة’ التاريخي، وترتب على ذلك جدل وصل إلى القضاء وأعاد النقاش حول مطالب المسلمين بأن تخصص لهم السلطات الإسبانية حيزا زمنيا ولو رمزيا للصلاة في هذا المعبد مثلا خلال الأعياد الدينية كعيد الفطر. وتعود وقائع هذا الحادث إلى مساء يوم الأربعاء الماضي عندما دخل نمساويون في زيارة، وعددهم 118، ينتمون الى جمعية إسلامية، مسجد ـ كاتدرائية قرطبة، كسائحين لكنهم سرعان ما قرروا أداء صلاة المغرب التي أدركتهم لحظتها. لكن تدخل أفراد الحرس الخاص بهذا المعبد وحاولوا منع اتمام الصلاة، واضطروا إلى استدعاء فريق تدخل خاص من الشرطة لمواجهة الوضع. واعتقلت الشرطة في آخر المطاف شخصين من السياح، وأحالتهما على القضاء الذي وجه لهما تهمة مواجهة قوات الأمن وإحداث الشغب، كما وجهت التهمة نفسها إلى ستة أشخاص آخرين من مجموعة السياح. لكن القضاء أفرج عن الموقوفين نهار الجمعة. وشدت وقائع هذا الحدث انتباه الرأي العام الإسباني، وتحول إلى الموضوع الذي حظي بأكثر نسبة من التعليقات في مختلف المواقع الرقمية لوسائل الإعلام. ومع أن الأمر توقف داخل باحة المسجد ـ الكاتدرائية، إلا أن الجدل استمر في المواقع الالكترونية. وما يميز هذه التعليقات المواجهة اللفظية الشديدة بين المطالبين بالصلاة في الكاتدرائية باعتبارها حقاً تاريخياً للمسلمين، وبين الرافضين لهذا الحق والذين يعتبرون ذلك بمثابة غزو جديد للأندلس تجاوبا مع نظرية ‘استعادة الأندلس’ التي يروج لها البعض في المدة الأخيرة. واللافت أنه منذ سنوات يطالب بعض المسلمين، خاصة الإسبان الذين اعتنقوا الإسلام، أسقف المدينة وكذلك الفاتيكان وبلدة قرطبة بالترخيص لهم بالصلاة في المسجد الذي هو الآن كاتدرائية المدينة. لكن الفاتيكان يرفض وبلدة المدينة تتخذ موقفا مبهما وأسقف كاتدرائية ـ مسجد قرطبة يعتبر ذلك من سابع المستحيلات. وفي أكثر من مناسبة، حاولت مجموعة من المسلمين الصلاة، بل وأقامت الصلاة في باحة الكاتدرائية. ويجري التركيز على مسجد ـ كاتدرائية قرطبة لأنه المسجد الوحيد الذي يعود إلى فترة حكم المسلمين في الأندلس والذي ما زال محتفظا بمعالمه الأصلية بما في ذلك المحراب دون تغيير في شكله، باستثناء تحويل جزء منه إلى كاتدرائية منذ سنة 1236. ولهذا، فرغم أن الأمر يتعلق بكاتدرائية، إلا أن الاسم الرسمي المعتمد هو ‘مسجد كاتدرائية قرطبة’. وسألت ‘القدس العربي’ رئيس رابطة أئمة اسبانيا رشيد بوطربوش، حول هذا الحادث، فقال ان الإسلام ديانة معترف بها في اسبانيا منذ سنة 1992، ويوجد في هذا البلد الأوروبي أكثر من 500 مسجد. وأضاف: ‘شخصيا لا يعجبني التباكي على الماضي، لأن سنة الاستبدال الإلهية حلت بنا حين فرطنا في الأصول، والقدر لا يحابي مؤمنا ولا يظلم كافرا’. وأوضح بوطربوش أن ‘اسبانيا بلد الثقافات والديانات، وتقيم بها جالية مسلمة كبيرة، فلا بأس أن تجبر خواطر مواطنيها من المسلمين وترخص لهم بالصلاة في مسجد ـ كاتدرائية قرطبة ولو جزئيا ومناسباتيا كصلاة العيدين الفطر والأضحى’. وأبرز أنه ‘خلال زيارة البابا الحالي لإسطنبول، رخصت حكومة الطيب رجب أردوغان له بإقامة قداس مسيحي في مسجد آيا صوفيا (..) سيكون جميلا لو أن رئيس الحكومة الإسبانية خوسي لويس رودريغيث سبتيرو، وهو شريك أردوغان في مشروع تحالف الحضارات، بادر ورخص للمسلمين بالصلاة في مسجد قرطبة تكريسا للانفتاح’. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 04 أفريل  2010)

Home – Accueil الرئيسية

 

Lire aussi ces articles

24 septembre 2011

فيكل يوم،نساهم بجهدنا فيتقديمإعلام أفضل وأرقى عنبلدنا،تونس Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays,

En savoir plus +

12 janvier 2004

Accueil TUNISNEWS   4 ème année, N° 1332 du 12.01.2004  archives : www.tunisnews.net الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الإنسان: أخبار سريعة  

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.