7 septembre 2002

Accueil

 

 

 
TUNISNEWS

3ème année, N° 842 du 07.09.2002

Pour consulter les archives de notre liste, cliquez ici: : http://site.voila.fr/archivtn


 

LES TITRES DE CE JOUR:

 

LTDH: Infos Express du 7 septembre 2002
AP: Tunisie: l’opposant Hammam Hammami veut faire reconnaître son parti
InfoTunisie: Le Président Ben Ali décide une nouvelle composition du bureau politique du RCD
Le Monde: Reporters sans frontières dénonce la mise en « liberté surveillée » d’Internet depuis le 11 septembre 2001
Le Soir: Internet, victime du 11 septembre
La Presse: Attaque à main armée à El-Agba – Les agresseurs arrêtés et le butin récupéré
Réalités:54 ans après la disparition de Moncef Bey – Le Roi nationaliste


د. منصف المرزوقي : سنهرب يوما من حينا
القدس العربي :مجموعة من المفكرين التونسيين تصدر اول مجلة فكرية الكترونية
الشرق الأوسط : هبوط أرباح شركة المزرعة التونسية في النصف الأول
ليث الشبيلات : خطاب إلى سماحة الإمام علي خامنئي – الشرعيّ والثوريّ: أحٍـيَادٌ إذا ما ضُـرب العراق؟
 مجلة « لـهـا » : القصة الكاملة للقاء يسرا والحبيب علي الجفري

 

 

Infos Express du 7 septembre 2002 de la Ligue Tunisienne pour la défense des droits de l’Homme


 

**

La ligue tunisienne pour la défense des droits de l’homme a été informée que Dr Chadli Turki ( Médecin de Nabeul, âgé de 55 ans marié père de 4 enfants ancien prisonnier d’opinion) a été arrêté par 4 agents de police politique le 4 septembre 2002 après midi à son cabinet sis à l’avenue de Jerba à Nabeul. M Turki avait subi de mauvais traitements lors de son arrestation, sa famille n’a aucune nouvelle de lui.

** La ligue tunisienne pour la défense des droits de l’homme a été informée que M Zouheir Makhlouf (ancien détenu d’opinion , adhérant à la section tunisienne d’amnistie international ) a été arrêté par des agents de police politique le 4 septembre 2002 depuis cette date sa famille n’a aucune nouvelle de lui.

 

** Dans le cadre des préparatifs des congrès des sections de la LTDH , des délégations du comités directeur de la LTDH ont effectué pendant le mois d’août 2002 des visites dans
plusieurs régions dont Kairouan, Sousse , Monastir, Beja, Jendouba ainsi que Sidi Bouzid, Gabès, Kebili et Médenine.

 

** La LTDH a adressé le 28 août 2002 une lettre au president de la République Nigeria pour s’élever contre la condamnation à mort par lapidation par un tribunal islamique le 19 août 2002 de Mme Amina Lawal Kurrami qui a mis au monde un enfant hors mariage. La LTDH a demandé au président nigérian d’annuler cette décision « barbare » et d’user de son droit de grâce dans cette affaire.

** La LTDH a exprimé dans son communiqué du 31 août  2002 son indignation devant la condamnation à des peines de prison ferme des défenseurs de droits de l’homme et d’opposants syriens et a demandé la libération rapide de tous les détenus d’opinion.


** U
ne réception a été organisée par le comité de soutien à Hamma Hammami et ses camarades vendredi 6 septembre 2002 au domicile du président du comité M Salah Hamzaoui a l’occasion de la libération de M Hamma Hammami et M Samir Taamallah .

 

Ont pris la parole lors de cette réception : M Salah Hamzaoui (CNSHH) , M Mohamed Harmel (SG du parti Ettajdid ) M Ahmed Nejib Chabbi ( SG du PDP) M Mokhtar Trifi ( président de la LTDH) M Mokhtar Yahyaoui ( président du CTJ) , M Mohamed Tahar Chaieb (SG de la CDT) et M Hamma Hammami (porte-parole du PCOT) .Une lettre de soutien envoyée par M Mohamed Moada a été lue par M Hamzaoui.

 

** Communiqué (traduit de l’Arabe )

 

Ligue Tunisienne pour la défense des Droits de l’Homme

Tunis le 4 septembre 2002
 
M Abdallah Zouari ancien détenu d’opinion et journaliste a été condamné à 8 ans de prison ferme à la suite de deux procès inéquitables en l’espace de moins de 10 jours Ainsi
la première peine prononcée le 23 août 2002 (communiqué de la LTDH du 28 août 2002) a été confirmée le 4 septembre 2002 par le tribunal de 1ere instance de Médenine examinant la première condamnation en tant qu’instance d’appel .


D’importantes forces de police déployées devant le tribunal ont empêche des membres de sa famille , ses amis et les militants des droits de l’homme d’accéder au tribunal .Devant le refus du président de la cour
d’accéder à la demande de la défense d’assurer l’aspect public de l’audience , M Abdallah Zouari a demandé à ses avocats de renoncer à leurs plaidoiries .La défense a été amenée à se retirer pour protester contre les conditions de déroulement de ce procès .
La ligue qui condamne cette atteinte aux droits fondamentaux de M Zouari dénonce avec la plus grande vigueur l’atteinte aux droits des justiciables et l’instrumentalisation de l’appareil judiciaire à des fins politiques ;elle appelle à la libération de M Zouari dans les plus brefs délais ainsi qu’a la libération de l’ensemble des détenus politiques et à la promulgation d’une loi d’amnistie générale dans le but d’assainir la
situation politique dans le pays .

La ligue a par ailleurs appris avec consternation l’agression sauvage dont a été victime le 28 août 2002 M Lasaad Jouhri ancien détenu politique et militant actif des droits humains violemment battu par des agents de la police politique dans une avenus de la capitale.
La ligue condamne fermement ces agressions et appelle les composantes de la société civile , les partis politique et les personnalités nationales à en faire de même , elle invite les autorités à mettre fin à ces agressions qui se multiplient et a en poursuivre les auteurs et les commanditaires ;elle met en garde contre l’extrême gravité de cette impunité accorder aux agents de police pour agresser en toute liberté les citoyens.
 
Pour le comité directeur
Le président
M. Mokhtar Trifi
 

 
 

Tunisie: l’opposant Hammam Hammami veut faire reconnaître son parti

 
vendredi 6 septembre 2002, 23h56

TUNIS (AP) – Deux jours à peine après sa libération sous condition, l’opposant tunisien Hamma Hammami a déclaré vendredi qu’il entendait militer pour obtenir la reconnaissance de sa formation politique, le Parti ouvrier communiste tunisien (POCT, interdit).

Selon lui, l’action qu’il compte entreprendre ne se limitera pas à son parti, mais s’étendra « à tous les mouvements et toutes les organisations qui réclament leur reconnaissance ». « J’entends oeuvrer pour une vraie démocratie en Tunisie », a-t-il dit lors d’une réception offerte par le président du Comité de soutien à Hamma Hammami (CSHH), Salah Hamzaoui.

De nombreux dirigeants de partis d’opposition et d’ONG tunisiennes, ainsi qu’une représentante de la Fédération internationale des droits de l’homme (FIDH) et de la section française d’Amnesty International, Brigitte Azéma-Peyret, étaient présents à cette réception.

Malgré les restrictions que lui imposent sa « libération conditionnelle », M. Hammami s’est dit déterminé à « poursuivre ses activités et à exercer ses droits de citoyen quels que soient les conséquences. Il a par ailleurs déclaré adhérer à l’idée formulée par deux dirigeants de l’opposition, en vue de « l’unification des rangs des forces démocratiques et progressistes en Tunisie ».

Le secrétaire général du mouvement « Ettajdid », Mohamed Harmel, appuyé par le chef du Parti démocratique progressiste, Néjib Chebbi, deux formations de la gauche modérée, avait auparavant préconisé la formation d’un tel front pour « pouvoir aspirer à changer l’équilibre des forces en présence sur la scène politique ».

M. Hammami et deux membres du POCT, Samir Taâmallah et Abdeljabbar Maddouri, avaient été condamnés par défaut en 1999 à neuf ans et trois mois de prison ferme, pour divers délits liés à leur appartenance à cette formation d’extrême gauche interdite.

Après quatre années passées dans la clandestinité, ils ont fait opposition à ce jugement en février dernier pour voir leur peine réduite en appel à deux ans et trois mois de prison. Mercredi dernier, MM. Hammami et Taâmallah ont bénéficié d’une mesure de libération conditionnelle pour « raisons de santé ». Quant à M. Madouri, il demeure en prison pour avoir écopé de deux ans supplémentaires en raison de « propos blasphématoires et injurieux à l’endroit de la cour » d’appel. AP


 

Le Président Ben Ali décide une nouvelle composition du bureau politique du RCD

 

06/09/2002– Le Président Zine El abidine Ben Ali a conféré avec MM. Hamed Karoui, Premier vice-président du Rassemblement constitutionnel démocratique, Mohamed Ghannouchi, deuxième vice-président et Ali Chaouch, secrétaire général du Rassemblement.

Le Chef de l’Etat a porté son intérêt, au cours de cet entretien, sur l’activité du Rassemblement et les préparatifs engagés en prévision des principaux événements et échéances nationales à venir.

M. Ali Chaouch a annoncé que le Président Zine El Abidine Ben Ali avait décidé que la composition du bureau politique du Rassemblement constitutionnel démocratique soit comme suit:

– M. Hamed Karoui : premier vice-président du Rassemblement
– M. Mohamed Ghannouchi : deuxième vice-président du Rassemblement
– M. Ali Chaouch : secrétaire général
– M. Abdallah Kallel : trésorier

Membres :

M. Foued Mebazaa
M. Abdelaziz Ben Dhia
M. Abderrahim Zouari
M. Chedli Neffati
M. Habib Ben Yahia
M. Dali Jazi
M. Hédi M’henni
Mme Néziha Ben Yedder
M. Sadok Châabane
M. Sadok Rabah
M. Mondher Zenaidi

(Source : www.infotunisie.com )

 

سنهرب يوما من حينا

 

د. منصف المرزوقي

 

في غضون الأسبوع الأخير حملت لنا وكالات الأنباء خبر غرق تسعة   من شبان تونس وهم يحاولون اختراق البحر الذي يفصل بين سواحلنا والساحل الإيطالي ليلا وعلى زوارق تهريب تمتص مدخرات وحياة شباننا, ولا يأتي يوم إلا ونسمع بمزيد من الغرقى تلفظهم أمواج البحر أو تنتشلهم زوارق الصيد.

 والمثير في ما أوردته وكالة الأنباء الطريقة التي مات بها الشبان هذه المرة , فقد رفض صاحب الزورق الليلي حمل مئة وأربعين فار من الوطن محتجا أن الزورق لا يستطيع أن يحمل أكثر من سبعين شخصا وطلب منهم أن يختاروا بالقرعة أو بأيّ طريقة يريدون من سيرحل ومن سيبقى. رفض الشبان الخيار وتشاجروا فأبحر صاحب الزورق إلى عرض البحر قائلا: ما عليكم إلا السباحة وسيحمل الزورق السبعين الأوائل.وإنه لعمري حلّ يأخذ بقاعدة البقاء للأقوى والأقوى هذه المرّة من يجيد الهروب من الوطن ركضا وزحفا تحت الأسلاك الشائكة وسباحة في ظلام البحر . وهكذا رمى الشبان أنفسهم في البحر بحثا عن الزورق في الظلام ليغرق منهم كل هذا العدد وكانوا يحلمون بحياة كريمة فأهانهم الموت بعد أن أهانتهم الحياة.

وكأننا ألفنا هذا النوع من الأخبار فلم تعد تثير في أحد ما يجب أن يثيره من خجل وحسرة وغضب.

من يعرف بالضبط كم يحتضن مضيق الموت بين قليبية وجزيرة لامبدوزا من جثث الشبان التونسيين ؟

ما أفظع أن يتسابق الشباب في سباحة الموت علهم يظفرون بمكان في قارب النجاة.  النجاة من ماذا ؟ من الوطن.

ما أفظع أن يفضّل الشباب أخطار الموت على أخطار العيش في وطن لم يعد يعيش فيه إلا القاهر والمقهور.

 ما أفظع أن يفقد الشباب أمله بأهله وأرضه مفضلا المغامرة بحياته على قارب نخاس على البقاء عبدا لعبيد.

 ما أفظع أن يقف على شاطئ الهروب شعب عاجز عن تقديم أي عون لأطفاله الناجين بأنفسهم من هول ما يكابدون.

 ما أفظع أن تقف على شاطئ النزول جيوش مدججة بالسلاح تنتظر من نجا من مضيق الموت لتودعه محتشدات اللاجئين.

 ما أفظع أن يفلت الشباب التونسي من براثن الطغيان وبراثن البحر وبراثن مخيمات التهجير ليجد نفسه متسكعا في شوارع ايطاليا يبيع المخدرات أو تاجرا بضاعته الوحيدة جسده.

ما أفظع أن نتندّر بالأمر وأن نجعل منه موضع دعابة وأن يطلق الشبان اسم  »لامبادوزا » على اسم زميل لهم جرب حظه سبعة مرات ونجا سبع مرات من البحر وهو مصر العزم على معاودة الكرة إلى أن يفلت بجلده أو أن يستقر بجوف الوحش الأزرق.

نعم ما أفظع كل هذا وما أفظع أن تتواصل المأساة ونحن نحسب كل أسبوع كم قتل لنا المضيق وكم انتشلت من جثث وكم أعيد لنا من هارب ينتظر الفرصة لتحقيق هدف واحد لا بديل له: أي بلد ولا هذا البلد.

هل سيأتي يوم يقرأ فيه آخر فارّ من ملصقة على باب المطار: الرجاء إطفاء أنوار وطن سابق لم يعد مبرّر لوجوده.

ولا أعرف ظاهرة أبلغ من هذه تكذّب ما يدعيه هؤلاء الناس الذين حكّمتهم فينا أقدار ظالمة والذي أصبح الكذب سيمتهم الأولى والأخيرة.

                                                                         *

وفي مترو باريس تعرف عليّ واحد من الفارين الذي نجا من مضيق الموت وروى لي  تفاصيل الانتظار الطويل والبحث عن المهربين وغرائب الشبكات التي تبتزّ من أوقعه سوء طالعه بين البراثن وكم من حكايات لا تكاد تصدّق عن النصب والاحتيال وكيف يحمل زورق الليل المساكين القادمين من وراء الصحراء إلى مناطق صخرية على الساحل التونسي ويقال لهم هذه ايطاليا فتدبروا أمركم .وكم من مسكين  رمى شبه عار على السواحل الإيطالية حيث تنتظره دوريات البوليس أو دوريات المافيا.

أما عن  الصعوبات التي يجب على هؤلاء المغامرين الجدد التغلب عليها للوصول إلى الأرض الموعودة في فرنسا أو ألمانيا أو هولندا، فحدّث ولا حرج .

وكأن أبو القاسم  الشابي لا يعني غيرهم وهو يقول

يتلو أقاصيص التعاسة والأسى       ويصير افراح الحياة هموما

شردت للدنيا….. وكل تائه                فيها يروّع راحلا ومقيما

يا ايها الساري لقد طال السرى         حتّام ترقب في الظلام نجوما

 سألت الشاب هل هو نادم على المغامرة فضحك ضحكة صفراء لا تخلو من مرح.

-كل شيء يا دكتور ولا تونس بن علي.

-لكنك بدون أوراق، ألا تخشى البوليس؟

 وهنا انفجر الشاب مقهقها بصوت عال إلى أن أتاه السعال

-لي أكثر من سنة في هذا البلد ولم يوقفني شرطي واحد وفي تونس كنت أخشى أن اذهب إلى المقهى مع أصدقائي رغم أن لي بطاقة هوية.القاعدة التي يعرفها كل مهاجر أن البوليس لا يلتفت إليك طالما لم ترتكب حماقة وليس كما هو الأمر عندنا وهو دوما وراءك فعلت أم لم تفعل شيئا.

 صحيح أننا الأمة الوحيدة التي تسمي بعض فصائل البوليس فيها الأمن الوقائي كما هو الشأن في فلسطين لأننا حكامنا يؤمنون بمبدأ الوقاية خير من العلاج في كل الميادين التي تهم أمنهم الشخصي ومصالح العصابات التي يراسون.

 وإنها للعنة حقا أن تعيش في بلد يوقفك فيه البوليس لأتفه الأسباب يتثبت من هويتك لأنك ككل تونسي مشكوك فيه ولأنك في مرحلة ثانية زبون قد يمكن استلال بعض المال منه.

 وهذا شاب فهم الفرق الأساسي بين الديمقراطية والدكتاتورية ففي النظام الأول لا مجال لأن تخشى البوليس حتى ولو كنت مخالفا للقانون أما في الدكتاتورية فأنت مذنب إلى أن يأتي ما يخالف ذلك ولا بدّ أن تعيش في رعب من البوليس لأن الماسك بالأمور يؤمن أن شعوبنا لا تساس إلا بإرهاب الدولة ولأنه بحاجة للرعب حتى يتمكن من رعاية مصالحه بكل طمأنينة.

وثمة نوع ثاني من الفارين هجرتهم  السياسة أو على وجه الدقة سياسة الاستبداد .

 ولا شكّ أنه سيأتي يوم تخصص فيه أفلام لقصص الفارين وكيف لا وهي قصص مغامرات بأتم معنى الكلمة تروي  هروب الإسلاميين في بداية التسعينات .

 ومن النماذج التي سمعتها :

 » خرجت ليلا من مدينة كذا ومشيت طوال الليل حتى قطعت الجبل ثم نمت قرب الحدود منتظرا غياب كل دورية وزحفت على بطني طول الليل تقريبا حتى عبرت الحدود,وبقيت أتسكع في الجزائر لا أعرف اين أذهب وأنا بدون جواز سفر وفي الأخير قررت أن أرجع لتونس لسرقة جواز سفر قريب لي حتى أستطيع الخروج من الجزائر وعدت بنفس الكيفية زحفا على البطن ثم دخلت بيتي وسرقت جواز أخي وعدت قافلا الأدراج وعند عبور الحدود مع المغرب تفطن الشرطي أن الصورة ليست صورتي فأراد إرجاعي فوضعت بعض المال في الجواز مما فتح لي باب المغرب وبعدها باب الهجرة إلى أرض الحرية حيث أعيش واعمل بكل حرية وطمأنينة في السويد وأخذت الجنسية وأحاول أن أنسى تلك الأرض  »

 وقال آخر

 » خرجت ليلا بدون دليل لأعبر الحدود الليبية وفوجئت بفراغ كل المنطقة من الشرطة لكن مما أثار انتباهي كثرة الأسلاك الشائكة وهي تحدّ مناطق كنت أمشي بينها لا أعرف إلى أين .أخيرا وصل الصبح ووصلت معه أرضا بدت لي طبيعية تأكدت أنني  في ليبيا فتنفست الصعداء فقصدت قريبا كان في انتظاري في قرية كذا ولما رويت له العبور كاد أن يغمى عليه. لقد مشيت طوال الليل بين حقول ألغام وكم من مسكين لم يخرج منها حيا »

 وقال ثالث »طردتني ليبيا لما تحسنت علاقتها مع الدكتاتورية فخرجت إلى سوريا ومنها إلى تركيا وهناك قبض علي البوليس التركي وأودعني في محتشد للمتسللين سبعة اشهر في وسط تركيا . كنا نموت من الجوع ونتشهى الماء في عزّ الشتاء لأنه كان يتجمّد في القنوات من شدة البرد وأخيرا قرروا تهجيرنا لتونس . أخذونا على إزمير ننتظر الباخرة ومن حسن الحظّ أنهم لا يقلون عنا تخلفا وفوضى فقد انتظرنا جوازات سفرنا المحجوزة في أنقرة وسافرت الباخرة قبل أن تصل الجوازات . وفي انتظار الباخرة المقبلة جاءت موافقة الأمم المتحدة فهاجرنا إلى ….نيوزيلندا.

يا إلهي تونسيون  منفيون وسعداء  في نيوزلندا !!!.في الطرف الآخر من الأرض  قرب القطب الجنوبي.من كان يتصور هذا ممكنا؟

أما الظاهرة الخطيرة التي لفتت انتباهي في كل لقاء فخلاصتها هذا الخطاب

 » أنا الآن والحمد للّه سويدي أو فرنسي او الماني او هولندي. جنسوني بأتم السهولة بعد خمس سنوات فقط. اشعر أخيرا بالسلام والأمن والطمأنينة .ليست لي أدنى نية للعودة لتلك الأرض .  أهلي وحتى أخي الذي يعمل في الحرس الوطني لا ينتظرون مني ان أرجع وإنما أن أتي بهم إلى هنا .

 وكم من قصص أخرى لا يتسع لها هذا المقال وقد تتسع لها كتب التاريخ وروايات الأدب لتروي ثمن تمتع شخص بحق التأله وحق بطانته في النهب والسلب .

                                                        *               

في الثمانيات عندما كان التونسيون يتمتعون بالحد الأدنى من الحريات التي صادرها نظام الديمقراطية وحقوق الإنسان،  ولد لنا مسرح سياسي من أشهر ما أعطانا مسرحية  »فرّ فرّ  » للمؤلف والممثل  »الأمين النهدي » وكان موضوعها الهجرة إلى الشمال.

 وكأن هاجس الجميع في تلك الفترة الفرار من الوطن ومن ثمة شعار الجميع  »فرّ فرّ  » أي اهرب أو لنجو بنفسك باللهجة التونسية.

ومن البديهي أن ظاهرة الاستجارة من الوطن بأرض توفّر أبسط حاجيات الإنسان من خبز وكرامة كانت موجودة في تونس قبل أن تصاب بالعهد الجديد,

 ومن البديهي أيضا أن الظاهرة ليست من اختصاص تونس بن علي كما لا يستحون من وصف بلادي، فهي ظاهرة محزنة تعرفها الجزائر والمغرب ولا شكّ أن الفرار من الوطن حلم الأغلبية الساحقة للشباب العربي.

 لكن تونس تتميّز من بين كل الجملكيات والدكتاتوريات العربية بما نسميه في لهجتنا المحلية  » صحة الرقعة » أي الكذب المفضوح الفج دون أدنى حياء.

وفي إطار الكذب الكذوب والتزييف التام لكل ما هو قابل للتزييف،  ظلّوا يتشدقون لسنوات بالمعجزة الاقتصادية التي تحققت في عهدهم الجديد وهو عهد الانحطاط بكل المعاني وفي كل المستويات.

ولو كانت هناك أدنى مصداقية لكذبة المعجزة الاقتصادية لرأينا جحافل من العاطلين تتدافع من بلدان المشرق والمغرب وجنوب الصحراء لتجد سبل الرزق في بلادنا ولوجدنا شبابا لا يغادر الوطن إلا مكرما ليستكشف أرض الله الواسعة

 كما يفعل شباب الغرب، عائدا إليها معززا كما هو الشأن دوما عندما يكون للناس وطن لا يستحي منهم ولا يستحون منه.

وتأتي عمليات الهروب المكثف للشباب عبر مضيق الموت لتفصح عن الحقيقة المرة أن  »تونس بن علي » أرض أصبحت سجنا كبيرا له هو مستعدّ للمغامرة بحياته للإفلات منها

                                                                            *

إن ظاهرة » فرّ فرّ » هي اليوم الحجة الدامغة على فشل أنظمة سياسية تتشدّق بإنجازات وهمية وهي عاجزة على توفير شباب للوطن ووطن للشباب.

وفي آخر تقرير للأمم المتحدة عن التنمية في الوطن العربي يخلص المؤلفون إلى استنتاج مذهل أن الأمة العربية من أكثر الأمم استثمارا في الصحة والتعليم والصناعة والزراعة لكن مردود هذا الجهد الجماعي الجبار شبه منعدم فالعربي لا يضاعف دخله إلا ……كل مئة وأربعين سنة بينما يضاعف الغربي دخله كل عشر سنوات.

 ويخلص التقرير أن سبب المفارقة هو النظام السياسي الرديء الذي يمنع الحريات ويقصي الكفاءة ويجازي الولاء فقط .

 وهل من دليل أبلغ على ما أوصلنا إليه النظام السياسي العربي من بؤس قدر هذه الهجرة المكثفة لشباب لا ينوي خلافا لجيل الآباء الرجوع .

 إنه جيل أغلق وراءه باب الوطن ولا ينوي الرجوع إليه إلا سائحا أجنبيا بجواز سفر أجنبي وأبناء طلّقوا الانتماء إلى أرض لا كرامة فيها ولا كرم .

ولا أعرف جريمة أفظع لأنظمتنا الاستبدادية التي تكدّس الجرائم في حق القيم واللغة والمؤسسات والبشر والمال العمومي،  قدر جريمة دفع العرب لكره بعضهم البعض وكره الوطن.

إنه سبب الفرار المكثّف من الوطن.إنه سبب الرهبة والخوف عندما ما تطأ أرجل العرب أرضهم.إنه سبب احتقار العرب للعرب. إنه سبب التنكر لهم وسبب اليأس منهم. إنه سبب حفيظة الكل على الكل،  لأن لسان حال الجميع يصرخ بنفس الاحتجاج:  كل هذا الظلم والتعسف والكذب والزيف والفساد والإذلال، كلّ هذا الاغتصاب المتواصل لأمنا المقدّسة ونحن عاجزون إلا على الفرار إلى داخلنا أو الفرار خارج حدود وطن لا يستطيع لنا ولا نستطيع له شيئا.

إن الأمة والشعوب تنزف اليوم بشبابها كما ينزف جسم عليل بما بقي له من دم .

 ولا وسيلة لنهاية  هذا النزيف غير نهاية الآلية التي تتسبب فيه وهي الدكتاتورية بشتى مظاهرها . وما من شكّ أن انهيار الأنظمة الاستبدادية العربية هي اليوم مطلب الأمة الأول وأولى شروط تعافيها وعودتها إلى ساحة التاريخ.

 ويوم يختفي التعذيب ويعود البوليس إلى وظيفته الطبيعية أي حماية المجتمع من اللصوص وليس كما هو الآن حماية اللصوص من المجتمع ويوم تعود الحريات الفردية والجماعية ويشعر المواطن في ظلها بكرامته فإنه لن يوجد شاب واحد ليزحف ليلة كاملة على بطنه بين الألغام .

 ويوم تعود الأموال الهائلة المسروقة إلى الشعب أو على الأقل يوم تنتهي عمليات السطو المنظم على ثروات الشعب فإن فرص العمل في بلداننا سترتفع تدريجيا ولن يحبر شاب على السباحة في ظلام الليل ليركب زورقا في عرض البحر ينوء بثقل الفارين .

                                                                           
المصدر.مجلة الحدث باريز جويلية 2002


 
 

تونس ـ القدس العربي :

في بادرة لتعزيز الحوار حول القضايا الفكرية الراهنة اصدرت مجموعة من المثقفين والمفكرين التونسيين اول مجلة فكرية علي شبكة الانترنيت تحمل اسم افكار وتصدر دوريا باللغات الثلاث، العربية والفرنسية والانكليزية، وعنوانها الالكتروني www.afkaronline.org.

 

وتترأس تحريرها الباحثة الدكتورة خيرة الشيباني وللمجلة هيئة علمية استشارية تتكون من الاساتذة الجامعيين د. المنجي الشملي، د. عبد السلام المسدي، د. فتحي التريكي، د. محمد المحجوب، ود. جميل شاكر.

وتعمل المجلة التي تبرز وهي المفكرين التونسيين بالانخراط في قضايا الساعة علي نشر الفكر العقلاني المتفتح وتمثل فضاء للفكر النقدي ومنبرا لكل الباحثين التونسيين والعرب والاجانب. وتهدف المجلة التي تسعي لاستقطاب كبار اساتذة الجامعات والباحثين التونسيين والعرب لتأسيس تقاليد حوار فكري بناء حيث جاء في الكلمة التي تصدرت العدد الاول نحن مجموعة من المثقفين والباحثين والجامعيين التونسيين، نختلف اجيالا وخلفيات فكرية وتصورات ورؤي، ولكننا اجتمعنا علي افكار هذا الفضاء الالكترني الدوري والحر ليكون مساحة لنا، ولغيرنا، لتبادل وجهات النظر واقامة الحوار المعمق والجدل الديمقراطي المنفتح علي اساس من مسؤولية الفكر، والاحترام المتبادل وتقبل التعدد والاختلاف .

 

ويضيف الباحثون الذين قدموا لهذا العدد المتميز ان القضايا التي تعيشها بلادنا وهي تبني نفسها من الداخل، وتتأثر وتتفاعل مع تحولات الخارج العميقة، تحولات في نظرته الي ذاته والي غيره والي الكون اجمع، كل هذا يطرح رهانات وتحديات كفيلة باثارة فكرنا واستحثاثه علي تأملها ودرسها والنظر فيها لنقول فيها كلمتنا: كلمة نأمل ان تكون علي قدر من الحرية والمسؤولية بما هو كفيل بان ينهض بأعبائه كل مثقف، يعي ان ما تعالت به بعض الاصوات من انتهاء دور الوسائط التقليدية، من مثقفين وغيرهم، بين الفضاء السياسي والمجال المجتمعي هو انكار لطبيعته وطبيعة دوره وحجم مسؤوليته ومحاولة لجره الي دائرة قبول الفكر الواحد الاوحد، لذلك اردنا لـ افكار ان تكون احدي فضاءات الحوار الديمقراطي الحي التي نفتحها لنخبتنا التونسية والعربية، ولكل من يهتم بما نثيره من قضايا ونطرحه من اسئلة، وما نبديه من حيرة .

وتضمن العدد الاول من المجلة في قسمه العربي ملفا خاصا عن المرأة العربية تحت عنوان المرأة العربية بين فكرة التحرر وفكرة الشراكة شاركت فيه نخبة من الاقلام المتخصصة مثل الدكتورة هالة مصطفي رئيس وحدة النظم السياسية بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بـ الاهرام والدكتور عبد الرزاق الحمامي استاذ الحضارة العربية والاسلامية بالجامعة التونسية والدكتورة منجية السوايحي من الجامعة الزيتونية كما تضمن ملف المرأة ندوة حول الحجاب شارك فيها كل من الدكتور عبد المنعم تليمة والدكتور سمير غريب والدكتور ابراهيم عبد المجيد.
وخصص العدد الاول المحور الثاني لدراسة التجربة التونسية سياسيا وثقافيا واجتماعيا وتضمن مقالا حول مفهوم جمهورية الغد للباحث التونسي منذر الرزقي ودراسة بعنوان تونس والاسئلة الجديدة للدكتور عبد السلام المسدي ومقالا بعنوان ما هي تونس: محاولة في تأويلية الوطن والمواطن للدكتور محمد محجوب استاذ الفلسفة بالجامعة التونسية، هذا بالاضافة الي دراسة بعنوان دول الجنوب وسياسات صناديق التمويل الدولية للدكتور محسن بن الشيباني ومقال حول المغرب العربي للدكتور التونسي سعيد بحيرة.

وكتب الدكتور عبد المنعم سعيد مقالا حول عالم ما بعد الحادي عشر من سبتمبر بعنوان تعمقت مسيرة العولمة.. والنكـسة ليست نهائـية جاء فيه لم ينفك العالم كلــــه علي مدي الشهور الماضية عن التساؤل عما اذا كان العالم قد تغـــير بسبب احداث الحادي عشر من ايلول (سبتمبر) الماضي في الولايات المتحدة الامريكية؟ وجاءت الاجابات متراوحة ما بين قائل بان احوال الدنيا قد انقلبت رأسا علي عقب، وقائل يقول انها بقيت علي حالها وان ما جد فيها لم يزد عن كونه اداء جديدا في مسرحية قديمة، وما بين القائلين قال ثالث بالباس وتناقض الصورة .

ويبرز العدد الاول من مجلة افكار اهمية المواضيع التي تم التطرق اليها وفق معالجة رصينة تأخذ بعين الاعتبار مختلف العوامل المتدخلة في الدراسة حيث حرص الباحثون علي مناقشة ما يطرح اليوم علي الفكر العربي من قضايا في اطار مقاربة علمية اكاديمية ونقدية لتجعل من المجلة فضاء للحوار المتسامح بعيدا عن الانغلاق والاحكام المسبقة. كما عكست المقالات المنشورة تعدد الرؤي من خلال تعدد الاقلام التونسية والعربية بما جعل من المجلة فضاء يلتقي فيه الرأي والرأي المخالف في اطار الفكر المتسامح والعقلاني ومن ابرز المشاركين من الكتاب والمفكرين في العدد الثاني من افكار الدكتور محمد صدقي الدجاني والدكتور يوسف سلامة والدكتور حسن نافعة والدكتور السيد ولد اباه.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 6 سبتمبر 2002)

(*) تعليق تونس نيوز:

لا ندري هل المسالة تتعلق  بجهل أو بتجاهل من طرف محرر الصحيفة الصادرة في لندن. فالتجرؤ على وصف هذه المجلة الألكترونية الجديدة بأنها الأولى يعني ببساطة استبلاه واستغفال قراء الصحيفة المحترمة. فمنذ عدة أعوام وشبكة الإنترنت تعجّ بالمحاولات التونسية المتعددة لسد الخواء الإعلامي والفكري والثقافي الذي تعرفه الساحة التونسية منذ عشرية التسعينيات الكالحة.

وللتذكير فان العديد من المواقع المستقلة والمعارضة والحقوقية والسياسية التونسية قد أنشئت منذ منتصف التسعينات من طرف مجموعات أو أفراد منظمين ومستقلين  نذكر منها على سبيل الذكر لا الحصر:

www.ezzeitouna.org
www.laudace.fr
www.kalimatunisie.com
www.aqlamonline.com
www.zeitounatv.com
www.tunezine.com
www.elmounaadil.ifrance.com/elmounaadil/
www.tunisie2004.net/
www.perspectivestunisiennes.net
www.alternatives-citoyennes.org
www.kawselkarama.com
www.tunisie-soir.com
…………..

هذا بالإضافة إلى قائمتي المراسلة الألكترونيتين تونس نيوز  وتونس 2000 ومنتديات الحوار العديدة مثل منتدى تونيزين و التونسي وغيرها التي ساهمت جميعا في تعرية الحقائق وكشف المغالطات وإتاحة المجال لجميع التونسيين على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم من التحاور والنقاش والتعبير الحر ومثلت منابر للحوار الفكري المثير والمهم .

لذا مرحبا بـ « أفكار أون لاين » الوليدة في بداية مشوارها لكنها ليست « أول مجلة فكرية ألكترونية » في تونس على الرغم من احترامنا وتقديرنا للقائمين عليها.

وفيما يلي فهرس العدد الثاني من المجلة الجديدة:

 http://www.afkaronline.org/arabic/sommaire.html


 

 

Reporters sans frontières dénonce la mise en « liberté surveillée » d’Internet depuis le 11 septembre 2001

Quelques jours avant la commémoration des attentats du 11 septembre, Reporters sans frontières (RSF) publie un rapport destiné à alerter le public sur les « dérapages » que la croisade anti-terroriste a engendrés. Avec un constat accablant selon Robert Ménard, secrétaire général de RSF : « Les libertés numériques fondamentales ont indéniablement été amputées ».

Le rapport « épingle » les pays où la liberté d’expression est traditionnellement bafouée ; en premier lieu la Chine, le Vietnam, l’Arabie saoudite, la Tunisie, où les « cyberdissidents » sont pourchassés et les cybercafés constamment surveillés. Mais, plus surprenant, ce sont les démocraties occidentales, bastions des droits de l’homme, qui représentent « une nouvelle menace » pour Internet. RSF constate que dans les mois qui ont suivi le 11 septembre, de nombreux pays, parmi lesquels les Etats-Unis, le Canada, la France, l’Allemagne, la Grande-Bretagne et l’Inde, ont modifié leur arsenal juridique dans le sens d’une « mise sous tutelle » d’Internet.

Aux Etats-Unis, c’est l’utilisation par le FBI du système de surveillance électronique « Carnivore » que dénonce RSF. Carnivore est un logiciel qui permet aux services américains de scanner l’intégralité des données qui transitent entre les ordinateurs des abonnés et les serveurs des fournisseurs d’accès à Internet (FAI). Avant le 11 septembre, le système n’était utilisé « qu’avec l’accord préalable d’un juge ». Depuis, les services de sécurité sont exemptés de l’aval de la justice. Le rapport pointe également les mesures pour lutter contre la cryptographie, technique qui permet de chiffrer des messages et de leur assurer ainsi une totale confidentialité. Le FBI a enfin mis au point « Magic Lantern », un mouchard informatique qui, sous forme de virus, permet de récupérer les mots de passe et les clefs des programmes de cryptage.

Dans les autres pays, à la culture démocratique « profondément ancrée », rappelle Robert Ménard, les Parlements nationaux ont voté des lois s’en prenant « aux libertés numériques » : ces lois anti-terrorisme ont organisé la « conservation généralisée des informations relatives aux e-mails reçus ou envoyés et aux sites consultés sur la Toile ». Mesure extrêmement grave pour RSF, puisque ces données sont confiées « avec une déconcertante aisance » aux services de police et de renseignements et revient selon eux « à suspecter a priori tous les citoyens ».

RSF s’interroge enfin sur la réaction des citoyens « si on leur annonçait qu’une loi permettant de contrôler en toute impunité le courrier qu’ils confient aux services postaux a été votée et qu’en vertu de ce texte, les services de police peuvent à tout moment venir tracer leurs échanges épistolaires ? » L’organisation appelle donc à une « vigilance accrue » de la part des internautes. Elle propose même, sur son site, de télécharger gratuitement le logiciel de cryptage Open PGP.

 

Camille Le Gall

 

(Source : Journal « Le Monde » daté le 5 septembre 2002)

 


Internet, victime du 11 septembre

Un an après les événements tragiques de New York et de Washington, Internet peut être couché sur la liste des « dégâts collatéraux » de la dérive sécuritaire généralisée, dénonce Reporters sans frontières (RSF) dans un rapport intitulé « Internet en liberté surveillée depuis le 11 septembre 2001 ».

L’organisation de défense des droits de la presse et des journalistes dresse un état des lieux accablant des atteintes portées à la Toile et à la liberté d’expression qui y prévalait.

En vertu de l’éventail de lois votées pour lutter contre le terrorisme, plusieurs Etats, dont les pays européens (voir ci-dessus), ont adopté des règlements autorisant la police et la justice à contrôler de près les informations échangées sur la Toile, portant « de graves coups » à la liberté, selon RSF.

Reporters sans frontières souligne que les pays traditionnellement épinglés pour leur non-respect des droits de l’homme et de la liberté d’expression (Chine, Vietnam, Arabie Saoudite, Tunisie) ont « saisi avec opportunisme le contexte de la campagne antiterroriste internationale pour renforcer leurs dispositifs policiers et législatifs d’encadrement de la Toile ».

Mais RSF s’inquiète particulièrement du fait qu’« internet doit désormais faire face à une nouvelle menace en provenance des démocraties occidentales ». Et de citer « des lois, des mesures et des pratiques, qui sont en passe de mettre internet sous la tutelle des services de sécurité ». « Ces Etats organisent la conservation généralisée des informations relatives aux e-mails reçus et envoyés et aux sites consultés sur la Toile. L’accès à cette masse d’informations est désormais accordé avec une déconcertante aisance aux services de police et de renseignements. »

Deux autres organisations (Electronic Privacy Information Center et Privacy International) ont rendu public un rapport cette semaine qui va dans le même sens que le constat de RSF, non seulement pour le courrier électronique mais aussi pour les communications téléphoniques.· (AP)

(Source: Journal « Le Soir »  Belge )


 

Attaque à main armée à El-Agba

Les agresseurs arrêtés et le butin récupéré

 

Cela arriva le 28 août dernier, à la Cité L’Avenir à El-Agba et très précisément dans un chantier de construction. Ce jour-là, le comptable, accompagné de son chauffeur et d’un employé, s’apprêtait à payer les ouvriers, quand surgirent deux quidams. Jouant sur l’effet de surprise et armés l’un d’une bombe à gaz et l’autre d’une machette, ils s’attaquèrent au comptable, le délestant de sa valise, qui contenait toute la paie dont le montant s’élevait à 87.950 dinars. Tout cela au vu des ouvriers qui durent reculer devant les menaces à la machette. Les malfrats se rabattirent sur l’aide qui leur était assurée par leur acolyte enfourchant, déjà la moto à bord de laquelle ainsi que d’un second engin le trio déguerpit et se volatilisa.

 

Comme il n’y a pas de forfait parfait, les voyous omirent de cagouler leur acolyte qui n’était autre qu’un ouvrier du même chantier. Reconnu par tous les agressés, ce dernier crut quand même brouiller les pistes en s’absentant pendant dix jours. Il fut cueilli ainsi que les deux agresseurs le 3 septembre courant. Voici comment : des renseignements précis parvinrent à la brigade de recherches de la Garde nationale. Ainsi, les enquêteurs surent que les voleurs se planquaient dans une maison sise à Sakiet Sidi Youssef, dans le gouvernorat du Kef. En étroite collaboration avec la brigade de la Garde nationale territorialement compétente, le trio fut arrêté, très précisément dans la nuit du 3 au 4 septembre à 4h00 du matin en flagrant délit de port d’armes blanches et d’une bombe à gaz.

 

L’enquête révéla que c’est l’acolyte habitant à Den-Den qui fut le «cerveau» de l’opération dans la mesure où il leur fournit des informations sur le montant de la paie et l’heure où elle devait être servie aux ouvriers. Bien entendu, ce dernier s’adjugera la part du lion, soit la bagatelle de 17.000 dinars. Tout le butin fut récupéré dans son intégralité et les armes saisies en tant que preuves du crime commis. Bientôt, la justice dira son mot dans cette affaire élucidée en moins d’une semaine.

 
(Source : La Presse du 7 septembre 2002)

 

هبوط أرباح شركة المزرعة التونسية في النصف الأول

تونس ـ رويترز: أظهرت نتائج شركة المزرعة التونسية أكبر شركات انتاج الدواجن في تونس امس ان ارباحها الصافية انخفضت بنسبة 47.77 في المائة الى 687463 دينارا (ما يساوي 505487 دولارا) في النصف الاول من العام الجاري مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي.
وانخفضت مبيعات الشركة 21.68 في المائة الى 16.77 مليون دينار في النصف الاول.
وتسيطر الشركة على أكثر من 60 في المائة من سوق الدواجن المحلية وأسهمها متداولة في البورصة التونسية وبلغ سعرها في المعاملات صباح امس 7.02 دينار بدون تغيير عن مستواها اول من أمس.
وفي العام الماضي باكمله انخفض صافي ارباح الشركة 25 في المائة الى2.37 مليون دينار رغم زيادة حجم عملياتها الى 44.31 مليون دينار.
وتنفذ الشركة خطة لاستثمار 24 مليون دينار بين عامي 2001 و2003 لتطوير اعمالها بما في ذلك افتتاح سلسلة مطاعم.

 (المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 7 سبتمبر 2002)
 

خطاب إلى سماحة الإمام علي خامنئي مرشد الثورة الإسلامية:

الشرعيّ والثوريّ: أحٍـيَادٌ إذا ما ضُـرب العراق؟

بقلم: ليث الشبيلات (*)

أرجو أن لا يغيب عن سماحتكم وأنتم تقرؤون رسالتي هذه أن كاتبها من خندق المحبين وليس من خندق المبغضين إذ كان من أشد أنصار الثورة الإسلامية منذ لحظة قيامها، وهو في ذلك لم يكن متميزاً حتي عن اليساريين العرب في السنوات العشر الأولي للثورة الذين، باستثناء بعثيي العراق منهم، كانوا يعارضون الموقف العراقي من الحرب مع إيران. وأن كاتبها أيضاً ليس من أصحاب المواقف المتقلبة فهو لم يخف حتي علي الرئيس صدام حسين (نصره الله علي قوي الشيطان الأكبر) عندما قابله متوسطاً للإفراج عن السجناء الأردنيين عام 1998 بأنه ما زال من أشد المعجبين بالإمام الخميني رحمه الله ولم يكن ذلك أبداً حاجزاً أمام تكريم الرئيس العراقي له في نفس الجلسة بإطلاق سراح جميع المسجونين الأردنيين من سجون العراق. (وتمر الأيام لكي نسمع من الرئيس صدام كلاماً قبل أيام هو في منتهي الرفعة والمودة في ذكري انتهاء الحرب العراقية الإيرانية إذ وصف الطرفين بالطرف المنتصر).
بهذه الخلفية وبالتأكيد علي ما يعرفه الجميع عني بمن فيهم أخواني الأحباء في العراق إضافة إلي إيران بأنني مازلت حتي اليوم من المعتقدين بالإمام الراحل رضوان الله عليه ومن الذين يحاسبون أنفسهم وأحبابهم علي مسطرته الفكرية، أكتب إليكم وأنا مدرك تماماً بأن مثلكم لا يسمح لنفسه أبداً أن ترفض الاحتكام إلي مواقف ملهم الثورة وقائدها رضوان الله عليه وإلي قول الإمام أبي الحسنين عليه وعلي أبنائه وزوجه الطاهرة البتول أطيب السلام: ولا يمنعنك قضاء قضيته بالأمس ثم راجعت فيه نفسك أن تعود فيه للحق،فالحق قديم والعودة إلي الحق خير من التمادي في الباطل وقوله كرم الله وجهه الشريف موجهاً رسالته إلي إمبراطور الروم: لا يغرنك الذي بيني وبين صاحبي (يقصد معاوية) فلو حدثتك نفسك بالغزو لسرت إليك تحت راية معاوية)! .

 

فأقول وبالله التوفيق:
من اللحظة التي بدأ فيها الأمريكيون حشودهم لاحتلال الخليج في 5/8/1990 وضح لكل صاحب رؤية تحررية، إسلامية كانت أم غير ذلك، بأن مواجهة الغزاة لإخراجهم من الخليج المحتل أصبحت واجباً شرعياً كما تحررياً، وهي بالإضافة واجب أكبر علي من يصرون علي تسمية الخليج باسمهم!! وانتظرنا أن تتخذ القيادة الإيرانية الموقف الذي لا نشك للحظة واحدة أنه كان سيكون موقف الإمام الراحل خصوصاً وأن الجمهورية الإسلامية هي في قلب الأهداف المتتالية للأمريكان الذين لهم عندها ثارات لا تنسي، وشددنا الرحال إلي إيران لنساهم في حث المسؤولين علي اتخاذ الموقف الذي يوجبه الشرع، فصدمتنا حقيقة أن خط الإمام الراحل الذي فهم الموضوع كما فهمناه كان يمثل أقلية أمام الخط البراغماتي والذي يحلو للبعض تسميته بفكر البازار . ونأت إيران بنفسها للأسف عن قلوب الملايين من أبناء الأمة الإسلامية الذين كانوا يناصرونها ضد ما كان يعتقد أنه حرب تصب في صالح الشيطان الأكبر. فهذه الملايين التي كانت تخرج في المظاهرات حاملة صور الإمام الخميني كرمز إسلامي للتحدي الإنساني للمستضعفين في مواجهة الاستكبار ثبتت علي موقفها في تمجيد من يناهضون الاستكبار، وأصبحت في يوم وليلة تحمل صور رمز التحدي الجديد صدام حسين منذ اليوم الذي بدأت فيه الولايات المتحدة تحريك أساطيلها إلي الخليج (وبالتحديد 5ـ8ـ1990). ونحن ندرك بأن هذه الحقيقة ( لا الرأي) قد لا تعجب كثيراً ممن هم في طرفكم ولكننا كمحبين للإمام وخطه الأبلج نعتقد بأن ذلك لم يكن ليكون مشكلة عند الإمام الراحل لو كان حياً. ألسنا جميعاً من الذين يزعمون بأنهم ينصاعون لإرادة الجماهير في ما ليس فيه معصية لله تعالي؟ (وهذه الأمة لا تجمع علي باطل: فلم تكن علي باطل عند مناصرتها إيران في الحرب الأولي وهي ليست علي باطل اليوم إذ تناصر العراق في محنة تهديد سيادته، بل إن الباطل يلبس كل الذين ينصاعون إلي قرارات اللاشرعية الدولية التي فضحها الإمام الراحل حتي لو كانوا قيادات إسلامية). إن الشعوب أقرب للفطرة من قياداتها المتفيقهة دينياً أو المتفلسفة قومياً، ألا يتوقف كل من يزعم بأنه قيادي أمام الظاهرة التي تبدو متناقضة للجهلة منا وأصحاب الهوي ولكنها طبيعية مفهومة عند أهل الصفاء الذين يقدمون إرادة الأمة التي لا تجمع علي باطل علي هواهم: ألا يرون بأن الشعارين الوحيدين اللذين ترفعهما الانتفاضة الفلسطينية الثانية من خارج حدودها الجغرافية هما علم حزب الله وصورة صدام حسين!!؟؟… أعجَب ذلك من أعجَب وأغضَب من أغضَب. وقد كانت صور الإمام الراحل ورمز التحدي في وقته تملأ مسيرات الانتفاضة الأولي؟ من منا يجرؤ أن يقلل حياءه فيقول لأبطال الانتفاضة إنكم علي باطل إذ ترفعون صور خصم الثورة الإسلامية السابق؟؟ .

سماحة الإمام

عندما بدأ الاحتلال العسكري الأمريكي للخليج فوجئنا بتراجع المواقف الرسمية الإيرانية بدلاً من تقدمها، وقد عزا بعض المسؤولين الإيرانيين لنا ذلك في مؤتمر القدس في ديسمبر 1990 في طهران بأنهم يرفضون الجهاد تحت راية صدام فأجبناهم بأن الخليج يزيد طوله عن 2000كلم وبأن القوات الأجنبية موجودة علي طوله ووجب علي إيران التصدي لذلك تحت راية الثورة الإسلامية إن لم ترد التعاون مع صدام، وطلبنا منهم الكف عن التهرب من المسؤولية وكأن ليس هنالك سوي باب واحد ضيق للمقاومة يسده صدام حسين، مبدين لهم بأن مثل ذلك المنطق يخجل من بذله البسطاء، ودللنا يومئذ علي صحة موقفنا باضطرار ولي أمر الجمهورية الإسلامية بعد شهر من التحرك الأمريكي (في سبتمبر 1990) إلي إصدار فتوي بالجهاد لإخراج القوات الأجنبية من الخليج مع أن الفتوي شابها خلل رئيس إذ شرطت وجوب الجهاد إذا بقيت القوات الأجنـــــيبة مدة طويلة في الخلــــيج ، الأمر الذي حدا بي يومها لإرسال برقية إلي مقامكم الكريم أشكركم فيها علي الفتوي متسائلاً في الوقت نفسه: هل يربط فرض العين بمدة زمنية؟ أم إنه يفرض من اللحظة التي يطأ فيها الغزاة أرض المسلمين؟؟؟ وبالنتيجة فها هم في الخليج لأكثر من اثنتي عشرة سنة، فكم يحتاج الأمر بعد لتصبح الفتوي فعالة؟
وعندما بدأ العدوان الجوي علي العراق ولم تتحرك إيران بل التزمت طاعة قرارات الأمم المتحدة الإجرامية بالحصار الاقتصادي للعراق حضرت إلي طهران موفداً من شخصيات إسلامية قيادية عديدة قصد مقابلتكم لاستفتائكم، فلم استقبل من قبلكم! وطلب مني كتابة الاستفتاء لترجمته للفارسية قبل مقابلتكم، وأرسلت الخارجية معي مترجماً أقام في الفندق حتي أنهيت رسالة الاستفتاء التي كانت باسمي وباسم الشيخ حسن الترابي والشيخ راشد الغنوشي وآخرين (مرفق نسخة عنها). فاستقبلني فضيلة الشيخ مهدي كروبي رئيس مجلس الشوري نيابة عنكم واستلم المذكرة وانتظرت بضعة أيام في الفندق لاستلام الرد فلم يأتن الرد فغادرت ولم يصل أياً منا رد حتي يومنا هذا.
لقد تجرع الإمام رضوان الله عليه السم عندما قبل قرار الأمم المتحدة لأنه عاش ومات واصفاً إياها بأنها أداة الاستكبار والشيطان الأكبر؛ أليس عجيباً بعد ذلك أن يصبح شرب السم مثل شربة الماء بعد وفاة الإمام؟ فلا نسمع من إيران التي حررها الإمام إلا مطالبة للعراق بالانصياع لقرارات الأمم المتحدة، كما تنصاع هي نفسها لقرارات الأمم المتحدة فتطبق الحصار علي بلد مسلم بما يخالف الشرع الشريف، بل وتنتقل إلي تطبيق الحصار حسب المفهوم الأمريكي المتجني والذي يفوق قرارات الأمم المتحدة: فليس هنالك مثلاً قرار بالحصار الجوي بدليل أن الطائرات بقيت تطير إلي بغداد حتي ليلة الهجوم الجوي. ويا لخجل المسلمين عندما تأتي طائرة روسية كاسرة الحصار حاملة أعضاء في الدوما الروسية إلي بغداد فتعيدها السلطات الإيرانية لأنها لا تملك تصريحاً من الأمم المتحدة، بدلاً من أن يبادر أعضاء مجلس الشوري في الجمهورية الإسلامية إلي كسر الحصار بطائرات إيرانية أو بالطائرات العراقية الموضوعة كأمانة لدي إيران والتي خالفت فيها سلطات الجمهورية الإسلامية العهود المقطوعة إذ ترفض إعادتها حتي اليوم!!!.
ألا يحق لمحبيكم أن يسألوكم عن موقف الشرع الشريف وموقف الثورة الإسلامية من سماحكم لباقر الحكيم وجماعته أن يجلسوا مع الأمريكان الذين يحشدون لغزو العراق. وحتي لو وضعنا جدلاً المنطلق الشرعي جانباً وأخذنا الموقف السياسي، أفلا يحق لنا أن نسأل أين مصلحة إيران في المغازلات الجارية مع المستكبرين؟ ما معني أن يزور رئيس الجمهورية الإسلامية الآن أفغانستان ويلتقي تحت حراسة القوات الأمريكية قرضاي، صنيعة أمريكا وآخر رمز من رموز العمالة الذي يحتقره العالم الإسلامي وجميع أحرار العالم الثالث المستضعف، ويخاطبه أمام الصحافة العالمية وهما محاطان بالحراسات السرية الأميركية بأن الجمهورية الإسلامية تتفهم قبول أفغانستان القوات الأجنبية علي أراضيها!!!

سماحة الإمام

إن الله سائلنا إذ لم ننصح لكم كما نصحنا لحكامنا (وأنتم تعلمون مقدار مصداقيتنا وكم دفعنا من ثمن لنصيحة من يصلنا بطشهم) وأرجو أن يكون حظ رسالتي هذه أوفر من حظ اتصالاتي السابقة، فحتي أطفالنا يعرفون أنكم مستهدفون بعد العراق ونكاد نشق ثيابنا غيظاً ونحن نري حكومة الجمهورية الإسلامية لا تحسن التصرف في هذا الشأن لا بالاستناد إلي الشرع وما فرضه من أخوة ولا بالاستناد حتي للبراغماتية، فالبراغماتية تحدد بأن عدو عدوي صديقي، كما إن الحكمة، قبل الشرع، هي التي تقول: تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسراً وإذا افترقن تكسرت آحادا.
لقد قدمنا قبل عام إلي لجنة صياغة مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية في طهران مشروع قرار بضرورة إنشاء محور إيراني عراقي سوري لبناني يقلب سحر السياسة الأمريكية في المنطقة علي الساحر وقد وقع علي الاقتراح ما يزيد عن مائة شخصية شملت من أقصي طيف السلطة الوطنية إلي أقصي فصائل المقاومة الفلسطينية وشخصيات عربية وإسلامية من وزن الرئيس سليم الحص والرئيس عبد اللطيف عربيات والاقتصادي الوطني رفعت النمر وأمثالهم فرفض القائمون علي المؤتمر العتيد حتي تلاوة المقترح في اللجنة، وحاولوا بالمقابل زج مقترح من قبل سماحتكم يطالب بإقامة دولة في فلسطين يحق فيها للمسلمين والمسيـــــحيين ويهود ما قـــــبل الـ 48 الانتخاب فرفضــــناه لأننا لم نجد له معني سوي إبداء مرونة غير لازمة وفي غير وقتها. لقد خرج الحاضرون يومها بانطباع سيئ جداً عن المؤتمر وأخبرني من لا يستطيع أحد أن يشك في جهاده: إن مقررات مؤتمر قمة الدول الإسلامية في الدوحة (الذي عقد قبل شهر من مؤتمرنا المذكور) أقوي من مقررات مؤتمرنا الشعبي هذا في عاصمة الثورة !!!!
وفي الوقت الذي ترفضون فيه حتي التفكير والكلام بإقامة مثل هذا المحور وتعلنون الحياد(!!!!)، تعلن الولايات المتحدة بأنكم والعراق وسورية وحزب الله محور الشر وتتعامل معكم علي أنكم حلف عدواني بالنسبة لمصالحها وهي زاحفة عليكم الواحد تلو الآخر. ولو كان الحياد سينفعكم لاحقاً لتفهم عقلنا سبب مخالفتكم الشرعية غير المعذورة بترك إخوانكم يضربون لوحدهم، أما في ظل التهديدات التي توجه إليكم فإن المصلحة السياسية البراجماتية إضافة إلي الموقف الشرعي هما اللذان يفرضان عليكم الالتحام الفوري بجبهة مقاومة. ونحن أبناء الأمة لا نري سبباً لعزوف أي منكم عن التحالف سوي الرهبة من بطش أمريكا والرغبة في رضاها المستحيل مستقبلاً، وفي ذلك انقلاب علي الأمة وأمانيهاً. والقاعدة الفقهية تقول بأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب وبذلك فإن تحالفكم مع إخوانكم مهما كان بينكم من دماء هو أمر يرقي إلي فرض العين. وإذا لم تبادروا إلي ذلك حالاً فإننا نشكوكم إلي الله شكوي مريرة تتناسب مع عظم المسؤولية التي تتهربون من حملها. إنكم بذلك تسلمون أقطار الأمة قطرا تلو الآخر لسكين الجزار الأمريكي: وإن غداً لناظره لقريب ولا حول ولا قوة إلا بالله.
اللهم إننا نبرأ إليك مما يفعله الأمريكان والصهاينة ونعتذر إليك مما تفعله قياداتنا الإسلامية والقومية، و إن حسبنا الله وهو نعم الوكيل. اللهم هل بلغت؟ الهم فاشهد!

(*) سياسي من الأردن

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 3 سبتمبر 2002)
 

 
 القصة الكاملة للقاء يسرا والحبيب علي الجفري
يسرا تفتح قلبها: سأرتدي الحجاب بقرار شخصي

القاهرة –  » لها « 

 

تكهنات وقصص وحكايات. قيل إنها طلبت لقاء الحبيب علي الجفري. وقيل إنها طلبت أن تطرح عليه اسئلة خاصة وإنها وضعت حجاباً كاملاً كي تتمكن من الحديث مع الحبيب, ثم وهذا هو الأهم, قيل إنها وراء ترحيل الحبيب علي من مصر, حيث يرى البعض أن الحبيب كان ينوي التأثير عليها لتضع الحجاب وتصبح الفنانة رقم 30 التي تفعل ذلك. وهي لم تتكلم. إنها يسرا, التي تشعر بالمرارة من كل ما قيل, وما يتردد ولـ »لها » فقط فتحت قلبها.

 

يسرا تبحث عن اجابة لسؤال يطاردها لماذا ربطوا اسمها باسم الشيخ اليمني الحبيب علي الجفري? وكيف يقولون إنها وراء ترحيله وهي لم تره إلا مرة واحدة وكان ذلك في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي. هي غاضبة وترى أن ما يتردد يسييء إليها والى حب الناس لها وكأنها ترفض وضع الحجاب وهي لا تحب ان يتدخل أحد في علاقتها بربها عز وجل.

 

ووسط غضبها طرحنا عليها اسئلتنا, وكلها خاصة بحكايتها مع الحبيب. وبمرارة أجابت يسرا وأكدت أنها لا تحب أن تتحدث في هذا الموضوع ولكنها ستحكي ما حدث حتى تظهر الحقيقة. وكانت البداية في اجاباتها المفاجئة فهي لم تطلب أن تشاهد الحبيب علي وإنما طلب منها بعض الزملاء الجلوس مع الشيخ اليمني, ولأنها تحب دروس الدين وتحب الاستماع الى كل رجل دين لديه ما يفيدها فقد رحبت بزيارة الحبيب علي في منزلها واعتبرتها جلسة دينية روحانية جميلة وطلبت من جميع الزملاء في المسرحية التي تعمل فيها حضور هذه الجلسة التي حضرها أيضاً بعض أصدقائها وصديقاتها. وهي لم ترتدِ حجاباً وإنما وضعت على رأسها الطرحة الخاصة التي ترتديها في كل صلاة وجلست وسط الزميلات وجلس الحبيب وسط الرجال. وكان الحديث كل الحديث عن الرسول عليه الصلاة والسلام ومشواره العظيم ومواقفه النبيلة. وانتهى اللقاء وغادر الحبيب منزل يسرا مع من جاء برفقته, وقد اعجبت يسرا بحديثه وثقافته الدينية الممتازة وحسن أدائه وإحساسه الصادق.

والغريب في ما قالته يسرا الى « لها » ان هذا اللقاء كان في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي أي منذ سبعة أشهر ولم يتجدد فلا هي طلبت لقاء الحبيب مرة أخرى ولا هو فعل.

وتعجبت من ربط هذا اللقاء القديم بترحيل الحبيب من مصر في الشهر الماضي, بل تعجبت أكثر من هذه الضجة التي أثيرت حول هذا اللقاء, وهي التي حرصت على لقاء كل رجال الدين الفقهاء, فقد التقت من قبل الشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي وجلست معه فترة طويلة وكان معها بعض الصديقات واستمعن اليه الذي حدثهن عن الفن وعما هو حرام وحلال فيه وأنّه لم يحرم الفن بصورة مطلقة. ومضى هذا اللقاء بين يسرا والشيخ الشعراوي من دون حدوث أي ضجة إعلامية, ولم يقل أحد أن الشيخ الشعراوي كان يريد أن يحجب يسرا على الرغم من أنه- الكلام ليسرا – كان وراء حجاب العديد من الفنانات.

 

وتؤكد يسرا أن لقاءها رجل دين شيء خاص جداً وهو مرتبط بدينها وهذه أمور خاصة لا تحب أن تتحدث عنها لأنها هنا ليست الفنانة المعروفة إنما الانسانة البسيطة التي تحاول التقرب الى ربها والبحث عما يرضي ربها ويقوي ايمانها. وحين تقرر أن تضع الحجاب فستفعل ذلك بعيداً عن تعليمات أي شيخ أو فقيه, فهي تستمع الى الدروس دائماً وتحب جداً الاستماع الى الأدعية خصوصاً بصوت الشيخ محمد جبريل والشيخ صلاح الجمل, ولكنها لا تتحدث عن ذلك وربما تكون هذه هي المرة الاولى والأخيرة التي تفتح قلبها وتقول هذا الكلام فقط لتوضيح الحقيقة وأن لا علاقة لها مطلقاً بترحيل الحبيب علي الجفري من مصر. وتضيف يسرا: « عن قناعة شخصية وفي لحظة شخصية أيضاً سأفعل ذلك, لأني لا أحب القرارات الحماسية السريعة, ثم أن الحجاب موضوع خاص جداً, اسالوني عن فني عن فيلمي المقبل, عن مسرحيتي الحالية, عن كل شيء خاص بالفن ولكن أرجوكم لا تسألوني عن علاقتي بربي لأني مهما قلت لن أستطيع ان أصفها, ثم لماذا اقول أصلاً? ما علاقة جمهوري بهذه الأمور. البعض يعتقد أن الناس يرون أن الفنان يعيش حياة فاسدة وهذا غير صحيح, الناس يعرفون جيداً أن الفنانين يعرفون ربهم ومؤمنون وهذا يكفي. هل يجب أن أقول ماذا أفعل من خير لغيري? هل يجب أن أروي تفاصيل علاقتي بالله عز وجل وماذا أفعل? إنها يا عزيزي القاريء أشياء خاصة, الكلام فيها يهدر حسناتي التي أحرص عليها كما يحرص عليها كل انسان, فهذه هي الزاد الذي يحمي الانسان في اليوم الصعب يوم الحساب ».

 

وتصمت يسرا لحظات لتقول بعد الصمت: « نحن شعب يحميه دائماً إحساسه الرائع بالدين وبعظمة الخالق, ولقد أعجبت بالشيخ اليمني الحبيب علي الجفري لأنه يتحدث عن أعظم الخلق وهو سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام, وهذه هي قصتي معه وقصتي مع الشيخ الشعراوي, وكم أتمنى ان يكف البعض عن الزج باسمي في مثل هذه الأمور الشائكة ».

 

وأكدت يسرا أن ما انفردت به « لها » من لقاء الحبيب علي معها كان صحيحاً, كما أكدت أن ما تردد حول الدموع التي ذرفتها أثناء حديث الحبيب علي لم يكن صحيحاً. ومعروف عن يسرا وهي لا تحب أن تقول ذلك أو تتحدث عنه, أنها تذهب لأداء العمرة مرتين على الأقل كل عام وأنها أدت فريضة الحج أكثر من مرة وأنها حين تكون في القاهرة لا بد أن تصلي صلاة الفجر في معظم الأيام في مسجد السيدة نفسية في حي مصر القديمة, وأنها تضع عباءة وطرحة في حقيبة سيارتها لترتديها حين دخولها المسجد لكنها لا تعلن عن ذلك وإنما هي أخبار تنفرد بها « لها » من بعض الفنانين الذين يحرصون على صلاة الفجر يومياً في مسجد السيدة نفيسة.

 

 (المصدر: مجلة « لـهـا » الصادرة يوم 4 سبتمبر 2002 )


 
ENFIN, UN PEU D’HISTOIRE..
 

54 ans après la disparition de Moncef Bey
Le Roi nationaliste

 
Le 25 juillet 1957, l’Assemblée Constituante se réunit pour décider de l’abolition du régime beylical et de l’instauration de la République.
Tous les députés qui prennent la parole font le procès des deux cent cinquante deux années de règne des beys. Aucun d’entre eux n’est épargné, sauf Moncef Bey qui n’a pourtant régné que quelques mois mais dont le souvenir chez les Tunisiens est celui d’un monarque proche du peuple et de ses revendications ; un bey que les Tunisiens ont toujours appelé Sid el Moncef est devenu l’une des figures emblématiques du mouvement national tunisien.

Moncef Bey, mort en exil à Pau il y a de cela cinquante-quatre ans (le 1er septembre 1948), a fait preuve depuis sa jeunesse d’une volonté et de choix nationalistes. Ses contacts avec les milieux destouriens de l’époque y sont certes pour beaucoup, mais il faut également souligner le tempérament de Moncef Bey, et un sentiment, qui s’affirmera avec le temps, que le régime devait changer, rompre avec des coutumes et des traditions dépassées et s’affranchir de la tutelle du Résident général qui détenait en fait la réalité du pouvoir avec l’assentiment et la complaisance de la plupart des beys de la dynastie husseinite. Moncef Bey était le fils de Naceur Bey, dont le long règne (1906/1922) ne vaut que par l’épisode qui marqua sa dernière année et qui a eu une signification historique importante. Le jeune prince exerçait une influence certaine sur son père et essayait d’infléchir son action vers un soutien aux idées nationalistes.

La Résidence le savait et c’est afin de discréditer le Bey, qu’un véritable « complot » a été réalisé. Dans une interview qu’il a accordée au Petit Journal sur intervention de la Résidence générale, Naceur Bey avait pris ses distances vis-à-vis des nationalistes. Dans le texte de l’interview, il mettait les Tunisiens en « garde contre les menées nationalistes ». La réaction populaire fut l’étonnement et la consternation et le prestige du Bey en fut touché ; c’est alors que Moncef Bey réussit à engager son père dans un conflit avec le Résident général Lucien Saint. Le 3 avril 1922, Naceur Bey annonce son abdication, provoquant un vaste mouvement de manifestations populaires. La crise ne dura que deux jours : le 5 avril, Naceur Bey, soumis à d’autres influences que celle de son fils, se rétractait. Ce furent ensuite deux semaines d’hésitations, de prises de positions contradictoires de la part du Bey, puis tout rentra dans l’ordre et Naceur Bey mourut le 10 juillet 1922.

La crise d’avril 1922 a permis à Moncef Bey de s’affirmer comme un homme avec lequel la France devait compter. Les hasards de la vie et les lois de la succession au sein de la famille husseinite le portèrent sur le trône le 12 juin 1942 à la mort d’Ahmed Bey, il devait y rester jusqu’au 14 mai 1943.

Dès le début de son règne, Moncef Bey imposa un nouveau siège à l’activité beylicale. Mohamed Salah Mzali, qui a vécu cette période, en parle dans son livre « Au fil de ma vie ». Il écrit : « Il a tout d’abord supprimé le baise-main, il donnait l’accolade aux uns, ou les embrassait sur les joues. Il tendait la main aux autres pour un démocratique shake hand. Dans les cérémonies, au lieu de garder le silence ou de faire parler en son nom le Premier Ministre ou le Bach Hamba, il se lançait dans des propos familiers et parfois mordants ». Ce nouveau style ne pouvait pas ne pas déranger dans la mesure où il bouleversait des traditions en place depuis plus de deux siècles, mais surtout parce qu’il augurait de prises de positions politiques allant dans le même sens. C’est ainsi qu’il adresse au Maréchal Pétain, chef de l’Etat français de l’époque, un mémorandum sur les revendications tunisiennes. Le 1er janvier 1943, il nomme M’hamed Chenik Premier ministre d’un gouvernement qui comprenait Mahmoud Materi et Salah Farhat, représentant les deux tendances du Destour, ce qui ne devait pas plaire à l’Amiral Esteva, le Résident général français.
La Tunisie vivait alors les effets de la seconde guerre mondiale, l’arrivée des troupes alliées et leur victoire sur l’armée allemande devaient précipiter l’évolution des choses. Profitant des circonstances et prétextant sa collaboration avec l’Allemagne, la France décida de destituer Moncef Bey.

Lors de l’entrée des troupes alliées, Moncef Bey était à Hammam-Lif. On lui demanda de regagner La Marsa, ce qu’il fit le mardi 11 mai 1943. Le général Juin, qui avait l’intérim de la Résidence générale, demande à Moncef Bey d’abdiquer, il refuse sur les conseils de son frère Hassine et de son Premier ministre M’hamed Chenik. Mais la décision est prise. Vendredi 14 mai, le général Giraud, commandant en chef civil et militaire, signe l’arrêté de déposition de Moncef Bey. Le général Juin préside le lendemain l’investiture de Lamine Bey, qui a accepté de succéder à Moncef Bey dans des conditions que l’histoire n’oubliera jamais. Le nouveau Bey constitue le jour même son gouvernement, présidé par Slaheddine Baccouche et comprenant notamment Mohamed Salah Mzali ministre des habous. Ces deux hommes s’illustreront plus tard par les services qu’ils rendront à la France lors de la dernière étape de la lutte pour la libération nationale. Moncef Bey, quant à lui, est contraint à l’exil en Algérie puis dans le Sud de la France. Une page courte, mais intense, de l’histoire de la Tunisie est tournée.

Le 1er septembre 1948, Moncef Bey meurt, ses funérailles donnent lieu à un formidable élan populaire, sincère et émouvant, qui ne sera égalé que le 1er juin 1955 à l’occasion du retour de Habib Bourguiba en Tunisie.
Que reste-t-il aujourd’hui de Moncef Bey ? Un sentiment d’attachement et d’émotion chez ceux qui ont connu cette période ou l’ont étudiée, et un souvenir très vague, voire inexistant, chez des millions de jeunes tunisiens. L’histoire retiendra quant à elle, l’image d’un Bey proche du peuple, qui a voulu réformer la fonction beylicale et faire avancer la cause nationale. Il fut une exception dans la longue histoire de la famille husseinite.
 
(Source: Réalités du 5 septembre 2002)

 
 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l’aide précieuse de l’association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen)
Box 62 127 22
Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308   
Fax:(46) 8 464 83 21  
e-mail: fvf@swipnet.se


En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

To Subscribe please send an email to: tunisnews-subscribe@yahoogroups.com 
To Unsubscribe please send an email to: tunisnews-unsubscribe@yahoogroups.com 
Site des archives complétes de la liste de diffusion TUNISNEWS: http://site.voila.fr/archivtn

Accueil

Lire aussi ces articles

3 mars 2008

Home – Accueil – TUNISNEWS  8 ème année, N°  2840 du 03.03.2008  archives : www.tunisnews.net     AFP: Arrêt contre

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.