7 juin 2003

Accueil

 
TUNISNEWS

  4 ème année, N° 1114 du 07.06.2003

 archives : www.tunisnews.net


 

LES TITRES DE CE JOUR:

 

AFP: Attentat de Djerba: un islamiste allemand écroué à Paris AP: Tunis et Rome prônent le renforcement de la lutte contre le terrorisme AP: Le président Jacques Chirac à Tunis en décembre La Presse: Préparation de la réunion du Conseil d’association entre la Tunisie et l’UE Reuters: France lends Tunisia 43 mln euro for cereal imports Reuters: Tunisia’s GL leaser to issue 10 mln dinars bonds Le Monde: Egypte, Tunisie et Maroc, malgré tout


حركة النهضة بتونس تتضامن مع المعتقلين في موريطانيا أ ف ب: اعتداء جربة: توجيه التهمة إلى إسلامي ألماني موقوف في باريس  رويترز.: فرنسا تعتقل المانياً لصلته بهجوم جربة في تونس أ ف ب: في جولة على المغرب والشرق الاوسط وصول وزير الخارجية الايطالي إلى تونس أ ف ب:اجتماع حكام المصارف المركزية في الدول الفرانكوفونية في تونس  

أ ف ب: اجتماع في تونس حول صون التراث العراقي أ ف ب: تونس تحيي الذكرى الثامنة لوفاة الشيخ إمام  محمد فوراتي: في الذكرى الثامنة لرحيله – الشيخ إمام يعود إلى تونس في ثوب جديد وشعراء وفنانون يستذكرون دوره الفني
صــالح كــركــر: رد على الرد علي أحـمد  : يا تونس
 الحياة:

النيابة المصرية توجه إلى 12 إخوانيا تهمة الترويج لأفكار جماعتهم على الإنترنت

الشرق الأوسط : النيابة المصرية توجه إلى 12 إخوانيا تهمة الترويج لأفكار جماعتهم على الإنترنت القدس العربي : العراق: تنديد بمنع تلاوة سور من القرآن في المساجد إسلام أون لاين: العراق.. الأمريكان يتحرشون بنساء الفلوجة

 د. عبدالوهاب الافندي: لمؤيدي خريطة الطريق : البيان بالعمل للاجئين القدس العربي : فيسك: تذكروا اسم الفلوجة… والرصافي قبل ستين عاما: ايها الانكليز لن ننسي بغيكم فيها الحياة: الصحافة الأميركية « حرة » مادامت لا تمس أداء المسؤولين
القدس العربي : إدارة بوش تعترف بان ديمقراطية حقيقية في العراق ستقود لدولة شيعية وفي السعودية لفوضى أصولية

بسم الله الرحمان الرحيم
 
حركة النهضة بتونس

بــــــــيان النهضة تتضامن مع المعتقلين في موريطانيا

 

 
الجمعة 6 جوان 2003 الموافق 6 ربيع الآخر 1424
أقدمت السلطات الأمنية الموريطانية على اعتقال أكثر من ثلاثين مناضلا إسلاميا دون أسباب وجيهة غير تقديمهم أطروحات سياسية واقتصادية تهدف إلى إصلاح أوضاع الجمهورية الموريطانية قد تختلف من بعض الأوجه مع السياسات الرسمية المنتهجة، ولا سيما ما تعلق منها بالتطبيع مع دولة الاحتلال في فلسطين. وقد جاءت هذه الاعتقالات ضمن الحملة الدولية المستهدفة للإسلام ودعاته ومؤسساته، وبتحريض من جماعات استئصالية ترفض أي تمييز بين تيار الوسطية والاعتدال الإسلامي الذي ينتسب إليه النشطاء الإسلاميون الموريطانيون وبين جماعات العنف والتشدد.
وحركة النهضة التّي تابعت هذه الاعتقالات بانشغال شديد :
–  تعبّر عن تضامنها الكامل مع المعتقلين لاسيما وأنّهم لم يتورطوا في أي عمل عنيف وعرفوا بالتزامهم أساليب العمل الثقافي والسياسي السلمي.
– تطالب السلطات الموريطانية بإطلاق سراحهم وإيقاف التتبعات ضدّهم وتمكينهم من حقوقهم السياسية والمدنية وبالخصوص حقهم في التّنظم والتّعبير.
– تدعو المنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية والقوى الوطنية والإسلامية في المغرب العربي وفي كل مكان إلى التّضامن مع المعتقلين والعمل من أجل إطلاق سراحهم.
– تنبه إلى أن السبيل الأرشد لمقاومة جماعات العنف والتشدد إنّما يكون ببسط ثقافة الاعتدال الإسلامي القائمة على الحوار والتسامح وقبول التعدد والاحتكام إلى صناديق الاقتراع بديلا عن حملات التشهير والتنكيل وتصفية الخصوم السياسيين بوسائل أمنية ليس من شأنها غير تعميق الأحقاد وزرع الفتن.
قال تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا).
عن حركة النهضة بتونس رئيس المكتب السياسي عامر العريض


 

اعتداء جربة: توجيه التهمة إلى إسلامي ألماني موقوف في باريس

السبت 07 يونيو 2003 17:26 ذكر مصدر قضائي انه تم توجيه التهمة الى الماني في السادسة والثلاثين يدعى كريستيان غنكزارسكي يشتبه بانه اسلامي كان اوقف في مطار رواسي-شارل ديغول الثلاثاء، في اطار قضية الاعتداء على كنيس جربة في تونس في نيسان/ابريل 2002.  وطلب قاضي التحقيق المتخصص بمكافحة الارهاب جان لوي بروغيار سجن غنكزارسكي بتهمة « المشاركة في اغتيال » و »المشاركة في محاولة اغتيال » والانتماء الى « عصابة من المجرمين »، وكل ذلك في اطار « صلته بمنظمة ارهابية ».  واوضح المصدر القضائي ان المتهم قال خلال فترة توقيفه انه من انصار تنظيم القاعدة، وانه قصد معسكرات تدريب في افغانستان.  واعترف المتهم، لدى مواجهته بالعناصر التي جمعها المحققون، انه كان على اتصال هاتفي مع الانتحاري التونسي نزار نوار قبل قليل من اقدام هذا الاخير على تنفيذ الهجوم على الكنيس اليهودي.  وادى الاعتداء على كنيس جربة الى مقتل 21 شخصا، بينهم 14 سائحا المانيا، في 11 نيسان/ابريل 2002. (أ ف ب)


فرنسا تعتقل المانياً لصلته بهجوم جربة في تونس  

باريس – رويترز: قالت الشرطة الفرنسية امس الجمعة ان المانيا يشتبه بصلته بهجمات 11 ايلول (سبتمبر) عام 2001 في الولايات المتحدة وبهجوم انتحاري علي معبد يهودي بتونس العام الماضي اعتقل في فرنسا. واعتقل كريستيان جانجارسكي (36 عاما) يوم الاثنين بعد يوم واحد من اعتقال الشرطة الفرنسية مغربيا مطلوبا ايضا في ما يتعلق بهجمات 11 ايلول (سبتمبر) والتي انحي باللائمة فيها علي شبكة القاعدة بزعامة اسامة بن لادن. وقال المتحدث باسم الشرطة انه يشتبه بان جانجارسكي له صلة بتفجير المعبد اليهودي في جربة في نيسان (ابريل) عام 2002 وبهجمات 11 ايلول (سبتمبر) ولكن لم يتضح دوره المحتمل فيهما. واوضحت مجلة دير شبيجل الالمانية ان جانجارسكي سبق اعتقاله في السعودية ولكن افرج عنه فيما بعد. ورفض قاض الماني الشهر الماضي طلبا لاصدار امر باعتقال جانجارسكي. واول امس لخميس وضع المغربي كريم مهدي رهن التحقيق الرسمي وهي خطوة في فرنسا تسبق توجيه الاتهامات بسبب انتمائه المزعومة لعصابة اجرامية لها صلة بالانشطة الارهابية. وقالت مصادر قضائية انه يشتبه بان مهدي له صلة بخلية في هامبورج بالمانيا متهمة بالتخطيط لهجمات 11 ايلول (سبتمبر). وكانت هذه الخلية تضم ايضا محمد عطا الذي تقول السلطات الامريكية ان قاد احدي الطائرتين اللتين صدمتا مبني مركز التجارة العالمية. واعتقل جانجارسكي ومهدي في مطار شارل ديجول الدولي بباريس. ووصل مهدي علي متن طائرة قادمة من المانيا وكان ينتظر التوجه الي جزيرة لا رينيون التي تحكمها فرنسا في المحيط الهندي. وقال المتحدث ان من المقرر ان يقوم قاضي تحقيقات باستجواب جانجارسي امس الجمعة. وقد يوضع رهن التحقيق الرسمي نتيجة لذلك. وشن الهجوم علي المعبد رجل يقود شاحنة تحمل غاز الطهي. وانفجرت الحافلة قرب المبني مما ادي الي قتل 21 شخصا من بينهم 14 سائحا المانيا بالاضافة الي سائق الشاحنة. وقال ممثلو الادعاء الالماني انه لا يعتقد ان الالماني المشتبه به كان له دور مباشر في الهجوم علي المعبد ولكنه كان يعرف بالخطة سلفا من خلال اتصالاته الوثيقة بشخصيات بارزة في شبكة القاعدة ولم يفعل شيئا لمنعها.
 (المصدر جريدة (الزمان) بتاريخ 2003 – 6 – 7 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)
 

Attentat de Djerba: un islamiste allemand écroué à Paris

 
samedi 7 juin 2003, 19h48

 

Photo

 

PARIS (AFP) – Christian Ganczarski, islamiste de nationalité allemande, interpellé mardi à l’aéroport Roissy-Charles-de-Gaulle, a été mis en examen et écroué samedi à Paris dans l’enquête française sur l’attentat contre la synagogue de Djerba en avril 2002 qui avait fait 21 morts.

Christian Ganczarski, 36 ans, a été mis en examen par le juge d’instruction antiterroriste Jean-Louis Bruguière pour « complicité d’assassinat », « complicité de tentative d’assassinat » et « association de malfaiteurs », le tout « en relation avec une entreprise terroriste », selon une source judiciaire.

 

Au cours de sa garde à vue, il a affirmé être un sympathisant d’Al-Qaïda, a-t-on précisé de source judiciaire. Il a notamment déclaré avoir fréquenté des camps d’entraînement en Afghanistan.

 

Face aux éléments rassemblés par les enquêteurs, il a par ailleurs reconnu avoir été en contact téléphonique avec le kamikaze tunisien Nizar Nawar peu avant que celui-ci ne passe à l’acte, mais affirmé que cet entretien était fortuit.

 

L’attentat contre la synagogue de Djerba a fait 21 morts, dont 14 touristes allemands, le 11 avril 2002.

 

Ganczarski, qui se fait appeler Abou Ibrahim, a été interpellé à Roissy en provenance d’Arabie Saoudite d’où il venait d’être expulsé.

 

En avril 2002, il avait été brièvement interpellé en Allemagne puis relâché faute de charges suffisantes. Les enquêteurs allemands avaient toutefois déterminé qu’il avait reçu un appel téléphonique émanant de Nizar Nawar une quarantaine de minutes avant l’attentat.

 

Outre son implication supposée dans cet attentat, les enquêteurs vont s’attacher à déterminer les liens éventuels entre cet Allemand et la « cellule de Hambourg », dont les membres ont participé ou aidé à préparer les attentats du 11 septembre 2001 aux Etats-Unis.

 

Les enquêteurs allemands avaient en effet trouvé à son domicile à Duisbourg (ouest de l’Allemagne) un papier avec le numéro de téléphone du Marocain Mounir El Motassadek, condamné à Hambourg (nord) en février à quinze ans de prison pour « complicité de meurtres » dans les attentats du 11 septembre 2001 aux Etats-Unis.

 

De fait, la « cellule de Hambourg » apparaît au coeur de l’enquête sur l’autre islamiste présumé interpellé le 1er juin à Roissy, Karim Mehdi, un Marocain de 34 ans.

 

Au cours d’un de ses nombreux interrogatoires à la Direction de la surveillance du territoire (DST), Mehdi, qui a fait des stages en Afghanistan et en Bosnie, a indiqué qu’il était en partance pour la Réunion afin d’effectuer des repérages pour un attentat à la bombe.

 

Lors de sa garde à vue, Christian Ganczarski a affirmé qu’il connaissait Mehdi tout en soulignant qu’il n’était pas proche de lui et qu’il n’était en aucun cas impliqué dans un éventuel projet d’attentat à la Réunion, a-t-on ajouté de source judiciaire.

 

Mehdi, mis en examen et écroué jeudi soir, est la première personne poursuivie dans l’enquête française sur les attentats du 11 septembre.

 
 

 

Tunis et Rome prônent le renforcement de la lutte contre le terrorisme

 

 
vendredi 6 juin 2003, 23h46

 

TUNIS (AP) – La Tunisie et l’Italie ont des vues identiques sur la nécessité de renforcer la coopération dans la lutte contre le terrorisme, a déclaré vendredi soir le ministre italien des Affaires étrangères Franco Frattini, au terme d’une entrevue avec son homologue tunisien Habib Ben Yahia.

M. Frattini, arrivé peu auparavant à Tunis, a qualifié ce fléau de « premier ennemi de la démocratie ». Le terrorisme menace aussi bien les pays européens que les pays arabes, a-t-il noté en citant les récents attentats de Casablanca, au Maroc.

« Il faut isoler la violence et l’extrémisme afin de permettre la réalisation du projet visant à faire de la Méditerranée une région de sécurité et de stabilité », a encore fait valoir M. Frattini. Il a souligné l’impératif pour l’Union européenne de déployer tous les efforts nécessaires pour encourager les pays modérés qui partagent cette conviction.

Selon le chef de la diplomatie italienne, Tunis et Rome partagent, à cet égard, l’exigence de créer une région de sécurité, de développement et d’échanges culturels en Méditerranée.

Il a indiqué avoir également discuté avec son homologue tunisien des priorités de la présidence italienne de l’Union Européenne qui commencera le 1er juillet prochain.

Etaient aussi à l’ordre du jour les préparatifs du sommet euro-méditerranéen qui se tiendra prochainement à Naples et les suggestions devant être soumises aux pays européens et arabes afin que ce sommet aboutisse à des résultats concrets, a-t-il rapporté.

En réponse à une question d’un journaliste sur l’Irak, M. Frattini a réaffirmé que son pays était pleinement engagé dans le processus de sécurisation et de stabilisation du pays. Il a fait état de l’envoi de 3.000 soldats italiens pour, a-t-il dit, contribuer aux tâches humanitaires en Irak.

« Nous sommes convaincus que le problème à résoudre concerne non seulement l’Irak, mais aussi toute la région », a-t-il encore soutenu, en confirmant que le chef du gouvernement italien, Silvio Berlusconi, effectuera la semaine prochaine une tournée au Proche-Orient pour s’entretenir avec les dirigeants de la région de l’instauration de la paix. AP


 

Le président Jacques Chirac à Tunis en décembre

 

vendredi 6 juin 2003, 19h52
TUNIS (AP) – Le président Jacques Chirac entreprendra un voyage en Tunisie au début décembre prochain, a annoncé vendredi le ministre délégué français chargé du commerce extérieur, François Loos. Le chef de l’Etat français devrait entamer son séjour par une visite officielle les 3 et 4 décembre, au terme de laquelle il participera au sommet du « dialogue 5+5 » qui aura lieu à Tunis les 5 et 6 du même mois, indiquait-on de bonne source à Tunis. Initiative française lancée au début des années 90, ce forum euro-maghrébin rassemble cinq pays européens (France, Espagne, Italie, Portugal et Malte) et les cinq pays du Maghreb (Tunisie, Algérie, Maroc, Libye et Mauritanie). M. Loos a indiqué devant la presse que sa visite à Tunis visait à préparer le voyage du président français. Son séjour au cours duquel il a été accompagné d’une délégation de 35 opérateurs français représentant divers secteurs d’activités, a été sanctionné par la signature d’un « accord de facilités céréalières » en vertu duquel la France fournira à la Tunisie du blé, de l’orge, du maïs et des fourrages. La France est le premier fournisseur, client et investisseur en Tunisie où opèrent un millier d’entreprises françaises ou à participation française. « Le partenariat franco-tunisien a de beaux jours devant lui », a-t-il affirmé. Le responsable français a nié l’existence d’un contentieux commercial franco-américain, en raison de l’attitude de Paris dans la guerre contre l’Irak. « La France a une amitié et une alliance naturelles avec les Etats-Unis et nos liens économiques sont si considérables qu’il est inimaginables qu’ils puissent être affectés », a-t-il dit. Il a annoncé qu’il se rendrait à Washington et New York dans les prochaines semaines « pour prouver que la qualité de nos relations économiques sont excellentes ». AP

 

في جولة على المغرب والشرق الاوسط وصول وزير الخارجية الايطالي إلى تونس

 
الجمعة 06 يونيو 2003 19:26
ذكر مصدر رسمي ان وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني وصل مساء الجمعة الى تونس في اطار جولة في دول المغرب والشرق الاوسط.  وسيجري فراتيني اتصالات مع نظيره التونسي الحبيب بن يحيى تتناول الوضع في الشرق الاوسط الذي يعتبر « من اولويات ايطاليا خلال رئاستها للاتحاد الاوروبي » التي تبدأ في 1 تموز/يوليو »، بحسب ما اعلن في روما.  وشددت وكالة الانباء التونسية الرسمية على هامش اعلان الزيارة، على اهمية العلاقات التونسية الايطالية.  وتحتل ايطاليا المرتبة الثانية في التبادل التجاري مع تونس، والمرتبة الثانية في حجم الاستثمارات المباشرة الخارجية، اذ هناك 537 شركة ايطالية تعمل في تونس وتوفر فرص عمل لحوالى 38 الف شخص.  وبدأ البلدان منذ العام 2000 اختبارا مثمرا على صعيد التحكم بتدفق الهجرة التونسية الى ايطاليا.  كما وقع البلدان في 10 شباط/فبراير معاهدة صداقة وحسن جوار وتعاون.  وسيزور وزير الخارجية الايطالي بعد تونس، ليبيا والجزائر ولبنان وسوريا. ومن المتوقع ان يعود الى روما في 9 حزيران/يونيو.  
(أ ف ب)

 

اجتماع حكام المصارف المركزية في الدول الفرانكوفونية في تونس

 
الجمعة 06 يونيو 2003 16:38
افاد مصدر رسمي في تونس ان الاجتماع العاشر لحكام المصارف المركزية في الدول الفرانكوفونية بدأ الجمعة في مقر البنك المركزي التونسي حول موضوع « السياسة النقدية واسواق الاسهم ».  ويشارك حوالى اربعين ممثلا لمصارف مركزية فرانكوفونية (فرنسا ودول افريقية وكندا ولوكسمبورغ وبلجيكا وسويسرا ولبنان وجزيرة موريشيوس) في اعمال هذا الاجتماع التي تجري في جلسات مغلقة.  وبين المواضيع التي ستجري مناقشتها استخدام معدلات الفوائد كاداة للسياسة النقدية وانعكاسها على الاسواق المالية وتاثير حركة رؤوس الاموال على سلوك السياسة النقدية.  وفي ختام اعمال هذا الاجتماع السبت سيعقد المشاركون وبينهم حاكم البنك المركزي الفرنسي جان كلود تريشيه، مؤتمرا صحافيا.  وقد عقد الاجتماع الاول لحكام المصارف المركزية في الدول الفرانكوفونية في العام 1994 في باريس، فيما عقد اخر اجتماع في تشرين الاول/اكتوبر 2002 في بروكسل.  
(أ ف ب)

 

اجتماع في تونس حول صون التراث العراقي

 
السبت 07 يونيو 2003 18:46
بدأ اجتماع « طارىء » حول كيفية الحفاظ على التراث الثقافي العراقي السبت في تونس بمبادرة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الالكسو)، كما افاد احد صحافيي وكالة فرانس برس.  ومن المتوقع ان يقترح ممثلو الدول العربية الاعضاء في اللجان الدائمة المتخصصة بالثقافة والاثار والتراث، الخطوات الواجب اتخاذها لصون التراث الثقافي العراقي.  وعند افتتاح الاعمال ذكر المدير العام للالكسو منجي بوسنينة بضرورة التوصل « بكل سرعة » الى وضع استراتيجية شاملة ترمي الى اعادة تأهيل التراث العراقي وحمايته « عبر سلسلة من التدابير تأخذ في الاعتبار الواقع السياسي والاقتصادي والاداري الحالي في العراق ».  وفي معرض حديثه عن تعرض الممتلكات الثقافية للخطر في حال نشوب نزاعات مسلحة، قال بوسنينة ان صون التراث يدخل في خانة الاولويات بالنسبة للمنظمة.  وستعمد المنظمة الى بدء عملية جرد شاملة للتراث العربي بهدف وضع بنك معلومات يشمل الممتلكات الثقافية ووصفها »، كما قال بوسنينة.  وسيبحث اجتماع الالكسو، وهي مؤسسة متخصصة تابعة لجامعة الدول العربية ومقرها في تونس، في تقرير حول الوضع الراهن للممتلكات الثقافية والتربوية في العراق بعد الحرب.  ومن المقرر ان يعد توصيات ومقترحات لتطرح على الاجتماع المشترك لوزراء الثقافة والاعلام المقرر عقده في القاهرة في 27 و28 حزيران/يونيو.  وتضم اللجنة الدائمة للثقافة التي يترأسها الاردن كلا من سوريا ومصر والسعودية واليمن وقطر والمغرب وموريتانيا والسلطة الفلسطينية.  اما مكتب اللجنة الدائمة للاثار والتراث فيضم حاليا الاردن والامارات العربية المتحدة والكويت ومصر وتونس وليبيا والسعودية والجزائر.  وستختتم اعمال اجتماع تونس حول صون الممتلكات الثقافية العراقية غدا الاحد.  

(أ ف ب)

 

تونس تحيي الذكرى الثامنة لوفاة الشيخ إمام

أقامت تونس تظاهرة ثقافية في ذكرى الفنان المصري الشيخ إمام بدأت مساء الخميس الماضي في مسرح التياترو بالعاصمة التونسية بعرض فيلم (سهرة مع الشيخ إمام) إخراج اللبنانية رندة الشهال الذي يتضمن حوارا مطولا معه ومع بعض شخصيات الوسط الذي عاش فيه. وتتضمن هذه التظاهرة التي تقام بمناسبة مرور ثماني سنوات على رحيل الشيخ إمام شهادات لأصدقائه في تونس وجلسات استماع لأغان نادرة له وعروضا غنائية لمجموعة رضا الشمك بمشاركة المطربين لطفي بوشناق وأسامة فرحات. وقال منظم التظاهرة المسرحي التونسي توفيق الجبالي مدير التياترو « حان الوقت لإعادة الاعتبار لفنان أعطى للأغنية الملتزمة الكثير ونفض الغبار عنها » مضيفا أن هذه المناسبة تعيد إلى الأذهان حقبة زاخرة كانت فيها أشرطة الشيخ إمام تستنسخ وتتبادل خلسة بين الفئات المثقفة والعمالية في تونس. وغنى الجبالي مقطعا من أغنية (لو نصبوا لي المشانق) تفاعل معها الجمهور الحاضر الذي أقبل على حضور اليوم الأول من التظاهرة بأعداد غفيرة. والشيخ إمام من مواليد قرية أبو النمرس المصرية سنة 1917 وتوفي بها في السابع من يونيو/ حزيران سنة 1993 وتعود تسميته بالشيخ إلى تكوينه الديني وحرصه على حفظ القران. وقد تعلم إمام العزف على آلة العود منذ صباه واختار الالتزام في اختياره للمضامين وللشعراء الذين تعامل معهم ومن أشهرهم أحمد فؤاد نجم رفيق دربه وقد سبب له هذا التوجه معاناة كبيرة حيث دخل السجن مرارا بسبب أغانيه التي كانت تحرض على الثورة والمقاومة ومن أشهرها (جيفارا مات) و (مصر يامه يا بهية).
 
 (المصدر موقع الجزيرة نت بتاريخ 2003 – 6 – 7 نقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية)


في الذكرى الثامنة لرحيله

الشيخ إمام يعود إلى تونس في ثوب جديد وشعراء وفنانون يستذكرون دوره الفني

 

تونس – خدمة قدس برس

(محمد فوراتي)

 

في الذكرى الثامنة لوفاته ما زال عشاق المطرب المصري الملتزم الشيخ إمام عيسى يرددون أغانيه. وما زالت المدن التونسية، التي زارها تحن إلى ذكراه. أصدقاء الشيخ في تونس من الفنانين والشعراء والمثقفين اتفقوا على إقامة تظاهرة وطنية امتدت فعالياتها على ثلاثة أيام تنتهي اليوم السبت.

وقد ضمت هذه التظاهرة، التي واكبها جمهور غفير معرضا للأعمال التشكيلية عن الشيخ إمام، وحصص استماع  للأغاني النادرة تحت عنوان « الشيخ يغني لغيره »، وعرض لأشرطة فيديو، وتحليل موسيقا الشيخ إمام، بحضور عدد من الباحثين والموسيقيين.

كما شارك أهم الموسيقيين من أصدقاء الشيخ إمام في حفلات موسيقية مسائية، شارك فيها لطفي بوشناق والزين الصافي وأسامة فرحات وحسنة البجاوي وفرقة الحمائم البيض، وفرقة البحث الموسيقي، ومجموعة رضا الشمك.

واستمع جمهور الشيخ إمام، في حصة مفتوحة، إلى الإذاعي الحبيب بالعيد، والشاعر آدم فتحي، والمسرحي توفيق الجبالي، يتحدثون عن ذكرياتهم وانطباعاتهم في الذكرى الثامنة لفقيد الأغنية الهادفة.

وللشيخ إمام علاقة خاصة بتونس.. وكان كثير التردد على جامعاتها، ليغني لطلابها، ويبعث فيهم روح التحدي، وطلب العلا، مغنيا لفلسطين وشهدائها، ساخرا من محاولات التفريط فيها. ولئن كانت معظم زياراته لتونس بدعوة من الطلاب اليساريين، إلا أن طلاب التيار الإسلامي دخلوا هم أيضا في نهاية الثمانينيات على الخط بقوة، واستضافوا الشيخ إمام في مهرجان ضخم، زار فيه معظم الجامعات التونسية، وغنى لطلابها.

وقد هاجم بعض المتحدثين في الفعاليات ما أطلق عليه « التلوث الصوتي »، الذي تعيشه الساحة الفنية العربية، وواقع الرداءة، الذي أصبح يلفنا من كل جانب. وتساءل البعض الآخر عن غياب الأغنية الملتزمة منذ سنوات، رغم ما تمر به الأمة من محن. وعاب تدني الذوق، وطغيان الأغنية السريعة والهابطة. وطالب عدد من محبي أغاني الشيخ إمام بالمحافظة على هذه التظاهرة الفنية كل عام، حتى تساهم في تنقية المناخ الإبداعي، بحسب تعبيرهم.

سيرة فنان

وقد ولد الشيخ إمام عيسى في شهر تموز (يوليو) عام 1917 بقرية « أبو النمرس » في مصر. وعاش، وهو كفيف البصر، متنقلا بين المدن العربية، يغني للفقراء والمقموعين، ولقضايا الأمة، وعلى رأسها قضية فلسطين. وقد قال عن الشعر والغناء: « الشعر حطب والغناء هو دَب ّ النار فيه ».

وقد سجن الفنان الراحل مرارا بسبب أغانيه وهو الكفيف، لكنه قد فاق المبصرين إبداعا، وقد حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة.. ووافته المنية على الساعة التاسعة من صباح يوم الأربعاء السابع من شهر حزيران (يونيو) عام 1995 . وقد غادر الشيخ إمام هذه الدنيا في تاريخ يذكر بيوم النكسة العربية عام 1967، وهي نفس المناسبة، التي انطلق منها مع رفيقه أحمد فؤاد نجم، في مسيرتهما الفنية النضالية الطويلة، تعبيرا عن سخط الشعب المصري على تلك الكارثة العربية.

ويقول الشاعر التونسي آدم فتحي عن الشيخ إمام إنه « مبدع ومحبٌ للحياة.. كان يحاول دائما أن يشكل عالما لنفسه وللجميع.. كان منحازا للفقراء والمظلومين ». ويضيف الشاعر فتحي مخاطبا روح الفقيد « كم أحببت بك الدنيا يا شيخ؟ كم وقفت على المسافة الفاصلة بين العمالقة والأقزام.. هشاشة الروح، والقدرة على الخجل والضحك والدهشة والحب والاعتذار.. كنا نقطع آلاف الكيلومترات فتلحّن أغانيك ضاربا بكفك على ركبتيك.. منصتا إلى موسيقى داخلية، لا يسمعها غيرك، فإذا بلغنا مقصدنا أخذت العود فامتحنت عليه لحنك.. ».

 

(المصدر:  قدس برس يوم 7 جوان2003  (43 : 08 ت غ))


 

رد على الرد

 

 
            قرأت بارتياح كبير، في العـدد 1113 من وكالة تونس نيوز الوطنية الحرة للأنباء، رد و تصحيح حركة النهضة عـما ذكرته في أكثر من مقال ادعاء لجنة الاعـداد للقاء آكس على لسان رئيسها الأستاذ بونوا هوبار لي مباشرة، خلال زيارة رسمية قام بها إلي بصفته رئيسا للجنة إعداد اللقاء برفقة زوجته الأستاذة كلودي هوبار العـضوة في اللجنة المذكورة، من أن حركة النهضة قد تكون اشترطت لحضورها في اللقاء المذكور عـدم حضور صالح كركر. أما و قد تبرأت حركة النهضة من هذا الموقف الخطير الذي نسب إليها فإني إذ أحمد الله على ذلك، أعـيد الكرة إلى شباك الأستاذ بونوا هوبار لكي يوضح للرأي العام ما الذي دفعه إذن إلى هذا الادعاء الخطير للغاية. و أؤكد للرأي العام بأنني لا أبحث للآخرين الوقوع في الخطأ و السقطات بقدر ما أنني مهموم بانتشال نفسي بالدرجة الأولى و الآخرين بعـد ذلك من الخطأ، و الالتزام بالحق و المعـقول.
            و أغتنم هذه المناسبة  لأوجه نداء حارا إلى العـديد من الإخوة و الأخوات ممن ينتسبون لحركة النهضة للكف عـن لك عرضي و الادعاء علي بالباطل و التشكيك في أطروحاتي و في شخصي بغـير حجة و لا دليل بدون مناسبات رسمية معلنة و مفتوحة و في معـظم مجالسهم الخاصة و لدى من يلاقونهم حتى في الطريق العام، مذكرا إياهم بأن هذا الصنيع يتناقض تماما مع تعاليم الإسلام العـظيم، و ما درج عليه خلق الطيبين من الناس على مختلف معتقداتهم و مشاربهم. و إني إذ أناشدهم بكل أخوة و مودة و شفقة إلى الكف عـن هذا الصنيع المشين، أدعـوهم في نفس الوقت بكل نصح و إلحاح و انفتاح إلى الحوار العـلني الصريح و المسؤول. و سيجدونني متقبلا لكل نقد مهما كانت حدته ما دام جادا و مؤسسا، و مدافعا عـن أفكاري و أطروحاتي و حرمتي بالدليل و البرهان، و راجعا للحق متى حدت عـنه و بين لي، و فاتحا أعـمدة صحيفتي المناضل و لو ريزستان لكل كتاباتهم بدون أدنى شرط و لا مصادرة، و مسخرا قائمة المناضل لنشر كل ذلك على أوسع نطاق. و أظن أن هذا الأسلوب هو الذي يليق بذوي الشهامة و الفضل. و السلام   صــالح كــركــر منشط فضاء الحوار من أجل الحريات و الديمقراطية في تــونس
  و رئيس تحرير صحيفتي المناضل و لو ريزستان 07 جــوان 2003       

 

 

 


FLASH INFOS

Pr Ali Chedly à la tête de l’Académie méditerranéenne des sciences

On apprend que le Pr Ali Chadli, chef du service de médecine légale au CHU de Monastir, a été élu à la tête de l’Académie méditerranéenne des sciences médico-légales qui vient de tenir son premier congrès à Marrakech. Cette instance scientifique a également choisi la Tunisie pour y organiser son prochain congrès en 2005.

 

(Source : La Presse du 7 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

L’AJT honore les journalistes décorés et les lauréates

L’Association des journalistes tunisiens (AJT) a organisé hier après-midi une réception en l’honneur des journalistes qui ont été honorés par le Président Zine El Abidine Ben Ali à l’occasion de la Journée nationale de la culture, en leur décernant la médaille du mérite culturel et le prix «Hédi Laâbidi ».

 

Il s’agit de M. Mohamed Ben Ezzedine, Pdg de l’Agence Tunis-Afrique Presse (TAP),

de Mme Zohra Ben Romdhane, directrice du journal Le Renouveau,

et de M. Mohamed Chendoul, directeur de l’hebdomadaire Echaâb.

 

Ont également été honorés

MM. Noureddine Belhaj Mahmoud (radio nationale),

Abdelmajid Jemni (revue Al Wifak al arabi)

Mme Latifa Hachicha de l’Agence Tunis-Afrique-Presse

et Awatef Sebaï (radio du Kef),

ainsi que M. Habib Ben Saïd (télévision tunisienne) .

 

(Source : La Presse du 7 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Alger – Tunis par mer

Pour la première fois, une ligne maritime passagers Alger/Tunis/Alger est programmée tous les mercredi et samedi par la compagnie Afrimar Tunisia. Elle opère avec le bateau Cnam Maghreb Line. Le premier voyage a déjà eu lieu, le 3 Juin courant, à partir du port de la Goulette…

 

(Source : Le Temps du 7 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Accident de la circulation à la Charguia : Le pire, évité de justesse

Un accident spectaculaire est survenu hier vers 17h sur la «Z4 » juste au niveau de la Charguia I. Une voiture de location, roulant à vive allure a dépassé une série de voitures, côté droit, faisant fi des règles élémentaires du code de la route. Le chauffard a ainsi heurté de plein fouet un triporteur lequel, sous l’effet du choc, a effectué plusieurs tonneaux.

Le conducteur du triporteur s’en est sorti fort heureusement indemne mais avec plusieurs ecchymoses au niveau de la tête notamment. Le pire a été ainsi évité de justesse, mais le triporteur est définitivement condamné à la casse. Le véhicule du chauffard, une Renault Clio flambant neuve a été sérieusement endommagé.

Encore une fois, la conduite irresponsable fait des siennes. II va falloir sévir davantage contre tous ceux qui se soucient comme d’une guigne des règles élémentaires de sécurité et qui n’hésitent pas à exposer leur propre vie et surtout celle des autres.

La réforme du code de la route, actuellement en chantier, devrait prendre en considération les incartades de certains chauffards en envisageant des mesures coercitives et dissuasives pour tempérer leurs ardeurs … mortelles.

 

(Source : Le Quotidien du 7 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Un semi-remorque sème la panique sur la route de la Soukra

Hier, après-midi, et plus précisément à 14h50, alors que la circulation était assez dense sur la route menant de la Soukra à l’Ariana, un semi-remorque a fait, pour des raisons qui restent à déterminer, un dérapage sortant de sa voie. C’est ainsi qu’il bifurqua brutalement sur la voie opposée où il heurta de plein fouet les locaux d’un marchant de légumes, d’un boucher et d’une boulangerie avant de s’encastrer dans un immeuble. Bilan de ce « rodéo » bien spécial : deux blessés et des dégâts matériels très importants.

 

(Source : Le Temps du 6 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Météo : Grêle sur Makthar :

Il a fait trop chaud, hier matin, à Makthar. Précédé d’un assourdissant tonnerre, un orage d’une rare violence s’est soudainement abattu, vers 15h00, sur la ville. Une pluie accompagnée de grosses rafales de grêle a, pendant vingt longues minutes, fait plier ces beaux épis de blé en même temps que jeter un émoi certain chez les agriculteurs. De l’avis de quelques cultivateurs contactés sur les lieux, l’orage ne semble pas menacer les perspectives de la prochaine récolte qui s’annoncent prometteuses. A noter que cet orage est rapidement passé, laissant derrière lui un ciel lourdement chargé et la température s’est remarquablement rafraîchie.

 

(Source : La Presse du 7 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

 

Tunisie-France : Ligne de crédit de 34 millions d’euros

Le Ministre du Tourisme et du Commerce et de l’Artisanat Mondher Znaïdi et le Ministre délégué français chargé du commerce extérieur, François Loos ont signé hier à Tunis un protocole d’échange de lettres relatif à l’octroi par la France d’une ligne de crédit de 34 millions d’euros (près de 65 millions de dinars ) destinée à l’achat de produits agricoles dont les céréales et les bulles végétales. Ce crédit sera remboursé sur cinq semestres successifs, selon des sources officielles qui n’ont pas précisé si ces produits agricoles devraient être d’origine française.

 

(Source : Le Temps du 6 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Maghreb Rating abaisse les notes de Sotuver

« Maghreb Rating, affiliée à l’agence internationale de notation Fitch Ratings, a abaissé les notes attribuées à la Société Tunisienne de Verrerie (Sotuver) à BB-(tun) pour la note long terme avec perspective d’évolution Stable et à B(tun) pour la note court terme.

Cette décision est principalement fondée sur les dépassements constatés dans les coûts et délais de réalisation du projet de construction de la nouvelle usine à Djerbel Oust et leur impact négatif sur l’endettement déjà élevé de la Sotuver.

 

(Source : Le Temps du 6 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Hotellerie et tourisme : DESS en management international

L’Institut Vatel Ecole Internationale du Management de l’Hôtellerie et du Tourisme vient de mettre en place en collaboration avec l’université française de Perpignan à Tunis, une formation de haut niveau en 3ème cycle (DESS en Management International des complexes hôteliers et de l’environnement touristique). A cette occasion, Mme Pagnon-Maudel, responsable du DESS à l’université de Perpignan, donnera le lundi 16 courant une conférence de presse à partir de 17h00 au sein de l’Institut Vatel Tunis, sis à la cité Montplaisir.

 

(Source : Le Temps du 6 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 


 Préparation de la réunion du Conseil d’association entre la Tunisie et l’UE

Dans le cadre du renforcement des relations d’amitié et de coopération entre la Tunisie et les Pays-Bas et en prévision de la réunion prochaine du Conseil d’association entre la Tunisie et l’Union européenne, Mme Saïda Chtioui, secrétaire d’Etat auprès du ministre des Affaires étrangères, vient d’effectuer une visite de travail aux Pays-Bas.

La secrétaire d’Etat a eu notamment deux entretiens au Parlement néerlandais avec le président de la Chambre des Députés, M. Frans Weisglas, et la présidente de la commission parlementaire des affaires européennes, Mme Sharon Dijskma, qui se sont félicités de la qualité des relations bilatérales. Il a été procédé à l’examen des voies et moyens de consolider davantage ces relations, par des échanges de visites régulières de délégations parlementaires des deux pays et notamment par la création d’un groupe parlementaire d’amitié.

L’entretien de Mme Chtioui avec son homologue néerlandais, M. Atzo Nicolai, a été également l’occasion d’approfondir certaines questions à caractère bilatéral et d’intensifier les consultations sur des sujets d’intérêt commun, notamment le renforcement du processus de Barcelone.

Par ailleurs, Mme Saïda Chtioui a mis l’accent sur le projet tunisien relatif à l’organisation d’une réunion sur le dialogue des cultures et des civilisations pour favoriser la compréhension entre les peuples, thème qui a suscité l’intérêt du secrétaire d’Etat néerlandais aux Affaires européennes.

La secrétaire d’Etat a aussi rencontré M. Pfirter, directeur général de l’Organisation pour l’interdiction des armes chimiques, dont la Tunisie est membre et dont le siège est à La Haye. Un échange de vues sur le programme de travail de l’organisation intergouvernementale a été au centre de l’entretien. Ce fut également l’occasion pour la secrétaire d’Etat de rencontrer les fonctionnaires tunisiens exerçant au sein de cette organisation.

Concernant le volet économique, Mme Chtioui a eu un entretien avec M. Barth, directeur général de l’organisme néerlandais de financement pour le développement (FMO) au cours duquel le responsable de cette institution s’est félicité de la qualité de la coopération établie avec des institutions financières tunisiennes et exprimé sa volonté de promouvoir une coopération triangulaire au profit des pays africains subsahariens.

(Source : La Presse du 7 juin 2003)


 

France lends Tunisia 43 mln euro for cereal imports

 

TUNIS, June 6 (Reuters) – France granted Tunisia a 43 million euro loan to finance imports of French cereals, including wheat and barley, visiting French trade minister Francois Loos said on Friday.

He made the announcement on the soft loan, or cereal facility, at a news conference in Tunis following his talks with Tunisian ministers and businessmen on ways to further trade cooperation.

France is Tunisia’s leading trade partner and main source of direct investment and financial aid. The North African country imported about 2.4 million tonnes of wheat and barley in 2002, almost double the cereal imports in the previous year, following a severe drought.

The government has yet to make public figures on imports for the year to date but officials say they expected less imports this year as they predict a good crop from the upcoming summer harvest following heavy rain.

 

((Reporting by Lamine Ghanmi, +216-71 787538 fax +216-71 787454; Reuters Messaging: lamine.ghanmi. reuters@reuters.net; email: tunis.newsroom@reuters.com))

 

REUTERS


 

 

Tunisia’s GL leaser to issue 10 mln dinars bonds

 

TUNIS, June 5 (Reuters) – Tunisian leasing firm General Leasing said on Thursday it will launch a 10 million dinars ($7.98 million) bond issue later this month.

GL, which focuses its business on lending equipment and capital goods to local companies, will offer 100,000 seven-year 100-dinar bonds.

Subscriptions open on June 16 and run to July 30. The issue has been rated BBB- for long term by Tunis-based Maghreb Rating, an affiliate of Fitch International rating agency.

The issue will bear a fixed interest annual rate of 7.5 percent or a mobile interest rate based on average monthly money market rate on top of 1.25 percent.That monthly average, known as TMM rate, was at 5.5 percent in May.

GL saw its net profit tumbling 30 percent to 1.540 million dinars for 2002 versus the previous year amid rising amortisation and financial costs. Listed on Tunis bourse, GL shares lost 24.84 percent so far this year after falling 14.73 percent last year.

 

((Reporting by Lamine Ghanmi, +216-71 787538 fax +216-71 787454; Reuters Messaging:lamine.ghanmi. reuters@reuters.net; email: tunis.newsroom@reuters.com))

 

$1=1.253 dinar)

 

REUTERS

 


 

gypte, Tunisie et Maroc, malgré tout

 
 

Louxor, Egypte, 17 novembre 1997 : 58 morts. Djerba, Tunisie, 11 avril 2002 : 19 morts. Casablanca, Maroc, 16 mai 2003 : 43 morts. Chacun de ces attentats terroristes a frappé des zones touristiques. A chaque fois, cela a entraîné des répercussions sur l’activité, mais à des degrés différents.

Jean-François Rial, PDG de Voyageurs du monde, distingue l’avant-11 septembre 2001 et l’après.

 

Avant le 11 septembre, un attentat entraînait une vague d’annulations importante et un arrêt total des réservations sur les pays de même civilisation, voire sur des destinations étrangères aux troubles ». Ainsi, pendant quatre à six semaines, des annulations en rafale et une chute des inscriptions tous azimuts, de l’ordre de 50 %, avaient été enregistrées.

« L’intensité de ce traumatisme,poursuit M. Rial, relativise ceux qui suivront. Le voyageur s’habitue et raisonne d’un point de vue statistique, la probabilité que le risque se renouvelle étant faible en raison, notamment, d’une vigilance renforcée. » Pour preuve l’Egypte. Le pays a bien sûr souffert de l’attentat de Louxor, puis, par réaction en chaîne, de Djerba. Mais, depuis, les pyramides ont retrouvé leur clientèle, il est vrai rassurée par une présence policière.

Autre exemple, Casablanca. Voyageurs du monde n’a enregistré aucune annulation et aucune baisse des inscriptions. Phénomène identique, bien que moins affirmé, chez ses confrères voyagistes. En tout état de cause, la méfiance dure peu, tout redevient normal au bout de trois semaines et les pays voisins ne sont pas affectés.

Richard Soubielle, directeur de production de FRAM, voyagiste qui envoie de gros contingents dans les pays arabes, fait le même constat : « Répercussions moindres qu’auparavant -et- comportement nouveau du vacancier qui relativise le danger et se forge une opinion à partir des informations recueillies dans les médias et ailleurs.«  L’attentat de Djerba a moins traumatisé les Français. « Les ventes y décollent de manière régulière, la Tunisie offrant une hôtellerie récente, moderne, et le meilleur rapport qualité-prix », conclut Richard Soubielle.

Danielle Tramard

Bureau du tourisme égyptien (tél. : 01-45-62-94-43). En plein été : 8 jours en demi-pension à Louxor, au Mercure Coralia, 650 € , de Paris et de province (STI, tél. : 01-55-37-23-45). Office du tourisme marocain (tél. : 01-42-60-63-50). A Essaouira, 8 jours en demi-pension, au Sofitel Mogador : 1 100 € , de Paris et de province (Royal Tours, dans les agences).Office du tourisme tunisien (tél. : 01-47-42-72-67). A Zarsis, même forfait à l’Odyssée : 909 € de Paris (Fram, tél. : 01-42-86-55-55 et agences).

(Source: Le Monde du  DU 07.06.03)


 


 

يا تونس

بـمـحبتك ع قد ما بأرضك زهور واكـتر من الأغصان وتراب وصـخور آهات يُكـتب هولّـهـا فوق السطور بعقل حكام قلوبـها غويانة الشرور مدري المشيئة مُـنـزله بأمر الغفور وعن كل بسـمة فيك تغريد الطيور ت يـحطم الأشرار ويـحيا بالسرور  

يا تونس قديش فـي عندي غرور وع قد رمل الشط ع شفاف البـحور بس الظروف القاهرة ضـمن الصدور ليش الظلم يـمتد ويزداد الفـجور مدري ربوعك خاملة وعندا فـتـور أنت بأرضك نابـتـة بسـمات نـور امنـحي شعبك قوة جـناح النسور  

                                          علي أحـمد

 


 

Traduction du poème du juge Yahyaoui

(Avec mes excuses pour les libertés prises 😉

 

Par : Decepticus 

 

كسر أقلامك و ارميها ما عاد الخلق يناجيها كسر أقلامك و لتترك أوراقا بيضاءا عذراء لباريها ما القول وقد قالو و ما اعتبروا اقلام تكتب ماضيها تجتر ألفاظا قد ماتت معانيها الصمت سفينة نوح في يم طوفان يغرق أوطانا تغرق خلان تغرق أحلاما تغرق تغرق تغرق الصمت رداء في أرض عراء في ريح تعصف تعصف تعصف الصمت قرار في لج بحار في ظلمة ليل دهماء دهماء دهماء الصمت فرار Brise tes calames et jette-les ! Qui s’en soucie désormais ? Brise tes calames et laisse les Feuilles blanches et vierges en liberté Que dire alors qu’ils ont déjà parlé Et qu’aucune leçon ils n’en ont tiré Des calames qui écrivent leur passé Et qui ruminent des mots sans destinée Le silence est l’arche de Noé au fond D’un abîme, un déluge qui submerge des nations, Des amis, des rêves, les inondant et les noyant Le silence est une couverture dans Une terre brûlée battue par des vents Qui soufflent et soufflent sans interruption Le silence est un isolement au fond D’une nuit sombre aux confins des océans Le silence est une fuite et un abandon

 

(Source ; forum Tunezine le 6 juin 2003 à 20h21)

 

 


 

ASTRUBAL commente le dernier article de CHAMSEDDINE

 

C’est avec beaucoup d’intérêt et non sans frustration que j’ai lu ton article « Des démocraties futures sans peuples » – Ce que j’ai retenu : « Mais pour ne pas sombrer dans l’angélisme, l’islamisme, en tant que course au pouvoir, c’est à dire une tentative d’islamisation de la société par le haut, et non pas en tant qu’islamisation de la société par le bas, a ses propres démons. Pour les plus durs des islamistes, les gauchistes sont aussi à combattre puisqu’ils sont des « apostats », « importateurs » d’idéologies élaborées à l’étranger et oeuvrant à « corrompre » les sociétés musulmanes ! L’idée légendaire que le Coran serait la solution aux maux des sociétés musulmanes a fait des ravages partout dans la terre d’Islam. Mais, heureusement que ce slogan est de plus en plus mis sous lumières par les islamistes même qui ont été amené à faire évoluer leur approche du sacré. » – Ce que j’aimerais préciser… Ce n’est pas seulement les gauchistes, mais également tous ceux qui ne pensent pas comme les islamistes « extrémistes », qui ne vivent pas comme eux, qui ne s’émancipent pas comme eux, qui ne réagissent pas comme eux et qui ne partagent pas le bien fondé des moyens politiques à mettre en œuvre. Et sans surenchère, je dirais même que les gauchistes se trouvent sur le bas de la liste. Ceux qui se trouvent sur le haut de la liste des maudits, se sont les plus proches. Ceux qui partagent les mêmes fondements philosophiques mais qui leurs donnent un autre sens, une autre lecture et qui aspirent à mettre en adéquation leur philosophie de la religion avec les nécessités de leur temps. Ceux-là sont les plus dangeureux. Car étant du sérail et étant en mesure de penser par eux-même peuvent ainsi briser les arguments d’autorité religieuse plus aisément que quiconque et encore plus que les gauchistes. -Ce que j’en pense… (il s’agit d’une parabole) je pense à un véliplanchiste qui aimait beaucoup naviguer au quatre vents; que le vent soit du Nord, du Sud, de l’Est ou de l’Ouest. Ce véliplanchiste aimait à se mesurer aux subtilités de chaque vent ; et à force, il a fini par entrevoir quels étaient les pièges de chaque direction du vent et ce qu’il fallait faire pour tirer le meilleur parti d’Eole, quelle que soit sa direction. Mais il y avait un hic. Notre véliplanchiste naviguait toujours dans une marina au sein d’une baie. Bien que relativement bien ventée, cette marina était protégée par d’énormes brise-lames. Aussi, quelle que soit la force du vent, notre véliplanchiste a toujours appris à naviguer sur des eaux calmes. Et il faut préciser que ceci ne l’a pas empêché de devenir un brillant véliplanchiste. Mais avec le temps, il a fini par tourner en rond dans sa marina. Il s’en rendait compte. Et le fait même d’aller naviguer derrière la grande jetée, dans le bouillonnement de la mer du grand large, fascinait le véliplanchiste. Du reste, les jours de vent –et de mer- calme, il allait se risquer derrière la grande jetée sans généralement trop s’éloigner. Et lorsqu’il s’éloignait de sa marina, c’était pour faire du cabotage, par vent calme, sans guère être à plus de quelques centaines de mètres de la côte. Ce véliplanchiste a passé sa vie à tourner en rond dans sa marina. Alors même qu’il avait l’étoffe de prendre le large et d’affronter les horizons lointains au-delà des mers déchaînées, il a préféré rester dans sa marina à se mesurer aux véliplanchistes du dimanche. Alors Chamseddine, ne fait pas comme ce véliplanchiste. Assure tes pieds sur ton flotteur, accroche-toi bien à ton whisbone et prend le large sans craindre la houle. Tu sembles avoir suffisamment de ressource pour que tes avant-bras ne tétanisent pas avec la force du vent. Il est tant d’affronter le grand large qui fait les grands marins, tu en as l’étoffe… alors vogue là où tu peux donner le meilleur de toi-même… Amicalement Astrubal

 

(Source : Forum tunezine le 6 juin 2003 à 20h16 )


 

مصر: الضربة لـ »الاخوان » استهدفت نشاطهم الالكتروني

القاهرة – محمد صلاح     

 

قررت نيابة امن الدولة العليا في مصر احتجاز 12 من قادة جماعة « الاخوان المسلمين » في محافظة المنوفية 15 يوماً على ذمة التحقيق في تهم بينها « الانضمام الى تنظيم محظور يعمل على قلب نظام الحكم ». وكانت السلطات قبضت على تسعة من المتهمين اول من امس اثناء اجتماع عقدوه في منزل احدهم، وصادرت وثائق قالت انها تحوي خططاً للجماعة « لتحريك الجماهير ودفعها الى الثورة على النظام في البلاد »، وخضع المتهمون لتحقيقات انتهت فجر امس. وواجهتهم النيابة بمذكرة تحريات اعدها جهاز مباحث امن الدولة تضمنت رصداً دقيقاً لتصرفاتهم وتحركاتهم طوال الفترة الماضية. وتضمنت لائحة المتهمين عدداً من القائمين على موقع « نافذة مصر » على شبكة الانترنت والذي يبث أفكار الجماعة وبياناتها ونشـــراتها ورسائل مرشدها العام مأمون الهضيبي، وافادت مصادر مطلعة أن السلطات تلاحق متهماً لا يزال فاراً، هو احمد رشدي شلبي، احد القائمين على تحرير المواد التي تبث عبر الموقع.

واشارت المصادر الى ان مذكرة التحريات تضمنت ان المتهمين سعوا الى احياء نشاط « الاخوان » في محافظة المنوفية في الدلتا وشكلوا هيكلاً إدارياً كان على رأسه « المكتب الاداري » الذي ضم المتهمين اشرف محمود محمد بدر الدين، ومحمود عبدالله اسماعيل وفتحي محمد ابراهيم شهاب وقسموا المحافظة الى ثلاثة اقسام: شمال ووسط وجنوب وكلفوا اتباعهم بادارة النشاط فيها. واعتمد التنظيم في تمويل نشاطه على اشتراكات من اعضاء الجامعة بواقع عشرة في المئة من دخلهم الشهري وتأسيس شركات اقتصادية بينها « الشهاب للانتاج الفني ».

وافادت المذكرة أن « الاخوان » سعوا الى اجتذاب عناصر كانت تنتمي الى تيارات وجماعات اسلامية اخرى واعضاء في النقابات المهنية واساتذة في الجامعات كما خططوا لاختراق المؤسسات الحكومية عن طريق دفع عناصرهم للالتحاق بالوظائف العامة والترقي لمستويات عليا حتى تتاح لهم فرص المشاركة في صنع القرار السياسي إذا عجزوا عن اسقاط النظام. وتحدثت المذكرة عن تفاصيل تتعلق بلجوء « الاخوان » الى استغلال شبكة الانترنت للتخاطب بين عناصرها عن طريق برنامج « بال توك » ونشر وبث المواد التي تتعلق بالجماعة واخبار قادتها ونقل التكليفات في ما بينهم.

ورفضت النيابة مذكرة قدمها المحامي عبدالمنعم عبدالمقصود طالب فيها باطلاق جميع المتهمين واسقاط التهم عنهم استناداً الى ان ما ورد في مذكرة التحريات « مجرد اقوال مرسلة لا ادلة ثبوتية عليها ».

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 7 جوان 2003)

 

 


 

 

النيابة المصرية توجه إلى 12 إخوانيا تهمة الترويج لأفكار جماعتهم على الإنترنت

 

القاهرة: عبده زينة  

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر حبس 12 قيادياً من جماعة الاخوان المسلمين ـ المحظورة ـ ألقي القبض عليهم قبل يومين بمحافظة المنوفية 15 يوماً على ذمة التحقيقات، فيما سجلت النيابة سابقة تعد الأولى من نوعها في تعاملها مع قضايا الجماعة، اذ وجهت للمتهمين تهمة استخدام شبكة الانترنت في الترويج لأفكار الجماعة.  

وجاءت تهمة الاخوان الجديدة امتداداً لسلسلة من الاتهامات المعتادة التي توجه إلى نشطاء الجماعة خاصة باستغلال المناخ الديمقراطي لاثارة الجماهير واستقطاب عناصر جديدة لضمها لصفوف الجماعة، فضلاً عن استغلال القضايا العربية والاسلامية لاثارة الرأي العام ضد النظام القائم.  

ووجهت النيابة للمتهمين استغلال موقع على شبكة الانترنت هو موقع «نافذة مصر» في أغراض الجماعة والترويج لأفكارها لدى المتابعين لشبكة الانترنت وأيضاً تلقين أعضاء الجماعة أفكارها ومبادئها وتكليفاتهم ضمن التخطيط لاحياء نشاط الجماعة.  

كما وجهت النيابة للمتهمين تهمة الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور وحيازة مطبوعات ومنشورات تروج لأفكار الجماعة، والتحريض على المظاهرات واختراق الأوساط الطلابية والنقابية واستغلال القضايا العربية لاثارة الجماهير ضد النظام القائم.  

وكانت السلطات المصرية قد وردت إليها معلومات باعتزام مجموعة من الاخوان باعادة احياء نشاط الجماعة بين هيئات التدريس والصفوف الطلابية وقيامهم باعداد مطبوعات ومنشورات يقوم باعدادها أفراد بالمجموعة، وأنهم يقومون بعقد لقاءات واجتماعات سرية، وقامت السلطات بمراقبة المجموعة وألقت القبض على نصفهم خلال اجتماع تنظيمي عقد بمنزل القيادي عمر مكرم بينما قامت بتوقيف الآخرين من منازلهم.  

وقامت السلطات بتحريز مجموعة كبيرة من الأوراق والمطبوعات التي تحوي أفكار الجماعة وكذلك منشورات تحريضية ووثائق أخرى، فضلاً عن أجهزة كومبيوتر وديسكات مسجل عليها خطط تحركات عمل الجماعة.  

وفيما نفى المتهمون خلال التحقيقات معهم التهم الموجهة اليهم قال محامي الجماعة عبد المنعم عبد المقصود لـ«الشرق الأوسط» ان الدفاع دفع بانتفاء التهم الموجهة للمتهمين وبطلان اذون الضبط والتحريات، وطالب باخلاء سبيل المتهمين إلا أن النيابة قررت حبسهم.  

وأضاف عبد المقصود «اننا نستغرب هذا الموقف ونعلم مبرراته خاصة أن المجموعة الأخيرة التي ألقي القبض عليهم من النخب العامة ولا يشكلون أي خطر من أي نوع وهم شخصيات عامة»، مشيراً إلى تخوفاته من تزايد مثل هذه الاجراءات في وقت يسعى فيه الشارع المصري الى توحيد مواقفه لمواجهة الأخطار الخارجية.  

وكانت السلطات المصرية قد وجهت ضربة أمنية مفاجئة لجماعة الاخوان قبل يومين بمحافظة المنوفية أسفرت عن القبض على 12 من أبرز قيادات الجماعة بالمحافظة على رأسهم مرشح البرلمان السابق أشرف بدر الدين، والقطب البارز فتحي شهاب، وعمر مكرم، ومحمد البشتاوي، ومحمود عبد الله اسماعيل، وصبحي جعفر، وكامل شديد، وسيد رياض، وأحمد شكري ومحمد صقر.

 

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 7 جوان 2003)


 

هجومان جديدان ضد الامريكيين في الفلوجة وبغداد    في تقرير سري: البيت الابيض والبنتاغون حرّفا معلومات المخابرات بشأن الاسلحة

 

العراق: تنديد بمنع تلاوة سور من القرآن في المساجد

بغداد ـ القدس العربي ـ من هاني عاشور:  

تصاعدت الدعوات في العراق لانهاء الوجود الامريكي، في ما شهد يوم الجمعة عمليتين للمقاومة في بغداد والفلوجة. وصدرت امس بيانات تستنكر التدخل الامريكي في الاماكن المقدسة، فقد قال بيان صادر عن الحركة الاسلامية ان قوات الغزو البريطاني والامريكي تتبني خطة لمنع المسلمين من تلاوة آيات بالقرآن خاصة بالجهاد. والتي تحث علي عدم جعل النصاري اولياء.  

ودعا إمام سني يوم الجمعة المسلمين الي الجهاد للتحرر من قوي الطغيان ، ملمحا الي الولايات المتحدة التي دعاها الي مغادرة العراق في اسرع وقت ممكن.  

وقال الشيخ مؤيد الاعظمي في خطبة الجمعة في مسجد ابو حنيفة النعمان السني في بغداد ان من حق الشعوب الاسلامية ان ترفع لواء الجهاد في اخذ الحق المغتصب منها أو لدرء الشر الذي يهددها . واعلنت قوات التحالف الامريكي ـ البريطانية مساء يوم الخميس انها ستمنع اي شكل من اشكال التحريض علي العنف ضد قواتها في العراق او بين المجموعة القومية والدينية في اجراء سيطبق علي المساجد علي الارجح.  

واصدرت اللجنة الاعلامية للحركة الاسلامية في العراق بيانا اتهمت فيه قوات الغزو الامريكي والبريطاني بتبني خطة لمنع المسلمين في العراق من قراءة كتاب الله كاملا في المساجد والمدارس وخاصة آيات الجهاد التي تفضح اليهود وتحث علي عدم جعل النصاري اولياء كما يقول البيان الذي وصلت منه نسخة لمكتب القدس العربي .  

وحذرت الحركة الشركات او الافراد من عقد تعاملات تجارية مع قوات العدو، وخاصة في مجال النفط.  

وتعرضت مصفحة امريكية في ساعة مبكرة من صباح يوم الجمعة الي هجوم بقذيفة مضادة للدروع دون وقوع خسائر في مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) حسبما افاد شهود . وحضرت قوات امريكية مكثفة للمنطقة وفتشت البنايات واقتحمت مسجد الهداية في الحي. وقال مؤذن الجامع عبد الله جار محمد الذي بدا عليه الغضب فقال من جانبه لماذا يدخل الانجاس في بيت الله هذا حرام هل تم ضربهم من الجامع حتي يصعدوا عليه لقد ملأوا البلاد بالجرائم فليخرجوا من هذا البلد وسينتهي كل شيء . واعلنت القيادة الامريكية الوسطي الجمعة وفاة عراقي اصيب الخميس برصاص اطلقه عليه جنود امريكيون بعد ان هاجمهم بالقرب من البنك المركزي في بغداد. وقد اصيب في الهجوم جنديان امريكيان كانا يتوليان الحراسة امام البنك في بغداد في حين تمكن مهاجم عراقي آخر مسلحا بمسدس من الفرار تاركا شريكه الجريح. الي ذلك قال مسؤول دفاعي الجمعة ان تقريرا لوزارة الدفاع الامريكية اوضح بينما كانت ادارة بوش تضغط من اجل شن حرب علي العراق الخريف الماضي بسبب اسلحته المحظورة المزعومة ان الوزارة لا تملك معلومات موثوق بها كافية عن ان العراق يكدس مثل تلك الاسلحة. وزادت الانباء عن التقرير السري لوكالة المخابرات العسكرية في ايلول (سبتمبر) 2002 من المزاعم عن ان البيت الابيض والبنتاغون حرفا معلومات المخابرات بشأن برنامج الاسلحة العراقية المحظورة لتبرير الحرب ضد العراق. ولم يعثر علي مثل هذه الاسلحة منذ الاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين في نيسان (ابريل) لكن الرئيس الامريكي جورج بوش قال مرارا انه يعتقد ان القوات الامريكية ستعثر عليها. وتعليقا علي التقرير قال المتحدث باسم مجلس الامن القومي مايك انتون ان اي اتهامات بأن الولايات المتحدة حرفت معلومات المخابرات هي هراء . وذكر المسؤول الدفاعي ان التقرير الذي يقع في اكثر من 80 صفحة وتم تسريب ملخص له الي وسائل الاعلام الامريكية هذا الاسبوع قال ان معلومات المخابرات توضح ان العراق ربما تكون لديه اسلحة كيماوية وغيرها لكن لا توجد فقط معلومات مخابرات موثوق بها كافية لدعم هذا الزعم بصورة كاملة.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 7 جوان 2003)

 


 

العراق.. الأمريكان يتحرشون بنساء الفلوجة

الفلوجة (العراق) – مارك كارنيجي (أ ف ب) – إسلام أون لاين.نت/ 6-6 –2003 

 

اتهم العديد من سكان مدينة الفلوجة العراقية جنود الاحتلال الأمريكي بالتحرش بنسائهم، مؤكدين أن ذلك يمثل إهانة تستوجب مقاومة المحتلين وقتلهم.

 

وقال عدي – 52 عاما – لوكالة الأنباء الفرنسية الجمعة 6-6-2003: « الأمريكيون يهينوننا عن قصد، إنهم يلمسون نساءنا ويفتشوهن، يجب أن نقاومهم وسنقاومهم ».

 

ويرى الأمريكيون أن تفتيش النساء جزء طبيعي من إجراءاتهم الأمنية، لكن سكان مدينة الفلوجة الواقعة غربي العاصمة بغداد يعتبرون تفتيش النساء أمرا رهيبا يفوق الوصف.

 

يقول قاسم الحسناوي (بائع سجائر): « تخيل كيف يشعر العراقي عندما يرى أجنبيا يلمس شقيقته.. لا يمكننا القبول بذلك، أقسم بالله أني سأقتلهم جميعاً ».

 

ويتناقل أهالي الفلوجة أنباء تقول: إن المروحيات الأمريكية تحلق فوق المدينة ليلاً من أجل التجسس على النساء النائمات فوق أسطح المنازل هربا من حر الصيف.

 

ويقول السكان كذلك: إن الجنود الأمريكيين يستخدمون المناظير لمشاهدة النساء داخل منازلهن، وإنهم يتبولون أمام النساء مستخفين بالتعاليم الإسلامية.

 

ولكن الغضب في الفلوجة لا ينصب فقط على طريقة معاملة جنود الاحتلال للنساء في المدينة، فقد كان العديد من رجال المدينة جنودا في الجيش العراقي الذي حلته قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، وزاد فقدانهم لعملهم من المعاناة التي يمر بها سكان المدينة.

 

وتتعرض الدوريات الأمريكية في مدينة الفلوجة إلي إطلاق النار بشكل منتظم من قبل مسلحين عراقيين، منذ مقتل 16 شخصا في الفلوجة على أيدي القوات الأمريكية في إبريل 2003.

 

وكان آخر تلك العمليات يوم الخميس 30-5-2003 عندما أطلق مسلح قذيفة صاروخية على قافلة؛ مما أدى إلى مقتل جندي أمريكي وجرح خمسة آخرين.

 

كما أسقط مسلحون عراقيون الثلاثاء 27-5-2003 مروحية أمريكية بمدينة الفلوجة؛ مما أسفر عن مقتل أمريكيين وإصابة 9 آخرين.

 

ويقول الجندي الأمريكي « ريموند ميكلر » من على ظهر مدرعة « همفي » مزودة بمدفع رشاش: « في كل مرة نخرج فيها رءوسنا من المدرعة فإن فرصة إصابتنا بعيار ناري هي 50 في المائة ». ويضيف « كل ما نستطيع أن نفعله الآن هو أن نكون حذرين جدا ».

 

وحذر أحد سكان الفلوجة الأمريكيين من أنهم لم يتذوقوا بعد طعم الغضب الحقيقي في الفلوجة، وقال: « لم نبدأ بمهاجمتهم بعد، وهذه هي البداية فقط ».

 

ويُعرف أهالي مدينة الفلوجة بالالتزام الشديد بالدين مقارنة بمناطق أخرى في العراق؛ حيث يوجد في هذه المدينة الصغيرة 67 مسجدًا. وغالبية أهل الفلوجة البالغ تعدادهم 750 ألف نسمة من أهل السنة، فيما عدا عشيرة واحدة موجودة على بعد حوالي 15 كيلومترا من قلب البلدة هي « بو علوان » وهي عشيرة شيعية.

 

(المصدر: موقع إسلام أون لاين بتاريخ 6 جوان 2003)

 


 

لمؤيدي خريطة الطريق : البيان بالعمل للاجئين

بقلم: د. عبدالوهاب الافندي  

استبق رئيس الوزراء آرييل شارون قمتي العقبة وشرم الشيخ بتأكيد جازم برفضه لحق العودة لأي فلسطيني. وكان احد وزرائه سبق ذلك بالتأكيد برفض اسرائيل لحق العودة حتي للاراضي الفلسطينية تحت ادارة السلطة. وفي اجتماع شرم الشيخ لم يترك بوش مضيفه في ادني شك تجاه تأييده المطلق لشارون حين اكد دعمه لاسرائيل كدولة يهودية.  

أربعة من الزعماء العرب الذين اجتمعوا مع بوش في شرم الشيخ (هم مصر والسعودية والاردن والبحرين) لم يتركونا كذلك في ادني شك من تأييدهم المطلق لبوش في موقفه، واجمعوا علي تكليف رئيس الوزراء الفلسطيني ابو مازن (وهي القاب مملكة في غير موضعها لان ابو مازن لا يملك صلاحيات عمدة مدينة صغيرة في بريطانيا او فرنسا) لكي

يتولي مهمة تنفيذ الالتزام الفلسطيني تجاه قيام وسلام الدولة اليهودية الصرفة.  

اقتناع العرب باسرائيل كدولة لليهود فقط، وبالدولة الفلسطينية المنتظرة كحديقة خلفية لهذه الدولة يعني بالضرورة الحكم بالنفي الابدي علي الفلسطينيين خارج الاراضي المحتلة، هذا اذا سلمنا بأن سكان المناطق المحتلة سيقبلون بالبقاء في دولة بالمواصفات المقترحة حاليا. وهذا الاقتناع يطرح بدون التزامات علي الدول المتحمسة لهذا الحل تجاه اللاجئين الفلسطينيين.  

الاردن وحده من بين الدول الاربع المشاركة في القمة يمنح الفلسطينيين حق الاقامة الدائمة، كما يمنح كثيرا منهم امتياز المواطنة، ولكن حتي الاردن يضع الكثير من العراقيل في طريق اللاجئين الذين يجدون صعوبة في الدخول والخروج والحصول علي جوازات. اما الدول الثلاث الاخري فهي تتعسف تعسفا زائدا في حق الفلسطينيين. مصر مثلا ترفض حق الدخول التلقائي حتي لحاملي وثائق السفر المصرية من الفلسطينيين. ويروي الفلسطينيون العابرون من والي غزة عبر الاراضي المصرية الاهوال عن معاملة السلطات المصرية لهم.  

اما في السعودية ودول الخليج الاخري فحدث ولا حرج. وقد كانت الكويت في مطلع التسعينات اكثر دول الخليج كرما مع الفلسطينيين من ناحية منحهم الاقامة، وان كانت الاقامة لا تصحبها حقوق اخري ضرورية، مثل حق تعليم الابناء والعلاج وتملك العقار، ولكن الكويت كما هو معروف اصبحت اقل الدول ترحيبا بالفلسطينيين.  

فهل ستغير الدول العربية المتحمسة لصفقة شرم الشيخ الجديدة سياستها تجاه اللاجئين وتمنحهم حق الاقامة الدائمة (لكي لا نقول المواطنة، فهي غير موجودة حتي لاهل البلاد) وما يتبع ذلك من حق العمل وتملك العقار والتعليم والعلاج وغير ذلك مما تمنحه دول العالم المتحضرة لكل لاجئ، وتكفله علي كل حال التشريعات الدولية؟ ونحن نعني هنا بالطبع اللاجئين المقيمين اصلا في تلك البلدان، والذين حكم عليهم المؤتمرون في شرم الشيخ بالفقدان الابدي للوطن.  

القبول بهذه الالتزامات تجاه اللاجئين هي الفيصل في الحكم علي جدية هؤلاء الزعماء في ما التزموا به تجاه خريطة طريق التيه التي يبدو انها حكمت علي اهل فلسطين بخمسين سنة اخري من التيه في ارض الله. فالذي يبصم علي صفقة تحرم جماعة من الناس من ارضهم عليه ان يتحمل نتيجة ذلك.  

وفي الماضي كان العرب يتهمون اسرائيل بتشريد الفلسطينيين، ويتبرأون هم بالتالي من اي مسؤولية تجاه اللاجئين، بل ان العرب ابتكروا فكرة تعذيب اللاجئين والتفنن في ذلك بغرض احراج اسرائيل وتذكيرها بمسؤوليتها، لدرجة ان ما يعانيه الفلسطينيون في مناطق مثل لبنان يمكن ان يصنف في اطار جرائم الحرب، ولكن هذه المرة نجد الزعماء العرب، وعلي رأسهم أبو مازن، هم الذين يحكمون علي الفلسطينيين بالتشريد الأبدي.  

الفلسطينيون امسكوا منذ الانتفاضة الاول بزمام المبادرة لتحديد مصيرهم والنضال لاستعادة وطنهم، ولكن عرفات وأبو مازن جاءوا لغرض آخر لا يزعم حتي التعهد بحل مشكلة اللاجئين، بل يشير الي ادامتها.

لا احد اوكل زعماء شرم الشيخ التحدث باسم الفلسطينيين وتقرير مصيرهم. ولكنهم اذ تبرعوا بذلك فليظهروا اضعف الايمان ويلتزموا بايواء من شردوا من اللاجئين، والا شكوناهم الي سيدنا بوش بتهمة عدم الصدق في دعمهم لخريطة الطريق.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 7 جوان 2003)


الصحافة الأميركية « حرة » مادامت لا تمس أداء المسؤولين

باريس – رندة تقي الدين     

 

« اللائحة السوداء » عنوان كتاب صحافية أميركية، كريستينا بورجسون، تروي فيه تجربتها وتجربة 18 من زملائها الأميركيين الذين أرادوا مثلها القيام بتحقيقات حول قضايا حساسة على صلة بمؤسسات أو شركات أميركية كبرى وانتهى الأمر إلى فقدانهم مواقعهم وانهاء العقود التي كانت تربطهم بالمؤسسات الإعلامية التي عملوا فيها.

 

كانت بورجسون التي ألفت الكتاب بالانكليزية تحت عنوان Into the Buzzsaw ووضع مقدمته الكاتب المعروف غور فيدال، تحقق في حادثة تحطم طائرة « تي دبليو اي » فوق لونغ ايلاند في 17 تموز (يوليو) 1997، لتبيان احتمال اصابتها بصاروخ اطلقته القوات الأميركية.

 

وتروي بورجسون، التي التقتها « الحياة » في باريس، حيث قدمت الطبعة الفرنسية من كتابها، انها طالما كانت من المؤمنين بأن الصحافة في الولايات المتحدة تتمتع بحرية كاملة، إلى أن اصطدمت بالواقع. وتقول إن حرية الصحافة تقتصر عملياً على ما لا يمس بسوء أداء المسؤولين الأميركيين والوكالات الحكومية مثل الاستخبارات أو التحقيقات الفيديرالية (اف بي آي)، أو بسوء أداء الشركات الأميركية الكبرى.

 

وتشير إلى أن تجربتها في التحقيق بكارثة تحطم طائرة « تي دبليو آي » أدت إلى رفع الستار عن واقع كانت تجهل وجوده في الولايات المتحدة، وهو ضغط الأوساط المسؤولة على وسائل الإعلام لانهاء خدمة الصحافي الذي يتجاوز الخطوط الحمر في تحقيقاته. وتعتبر أنها نفسها ضحية لهذا النوع من الضغوط بسبب التحقيق الذي كانت تجريه في إطار برنامج « 60 دقيقة » الذي تقدمه قناة « سي بي اس » التلفزيونية، حول تحطم الطائرة الأميركية وجعلها تكتشف أكاذيب الحكومة حول منشآتها العسكرية.

 

وتشير بورجسون إلى أنها عند اجرائها هذا التحقيق، وحتى الآن، لم تكن تعمل انطلاقاً من نظرية محددة تسمح لها بأن تؤكد أو تنفي احتمال أن يكون أحد الصواريخ اسقط الطائرة، لكن مجرد محاولتها التعامل مع الحادث من هذه الزاوية جعلها عرضة لضغوط أدت إلى انهاء عقدها مع « سي بي اس ». وتقول إنها كانت تعمل مع مستشار قانوني لدى « سي بي اس »، وهو بول راغوني، الذي كان يعقد اجتماعات سرية مع مسؤولين في الشرطة الفيديرالية، وان بعض هؤلاء كان يشير إلى احتمال اصطدام الطائرة « بشيء ما ».

 

وتضيف أن أحد مسؤولي القناة التلفزيونية، بوب وور، كان على علاقة وثيقة بـ »البنتاغون » الذي كان يؤكد له أن كارثة الطائرة نجمت عن عطل فني. وتروي أنه طُلب منها التحدث مع وور الذي كان سيؤكد لها ما يعرفه من مصادره في « البنتاغون ». لكنها حصلت من أحد الصحافيين الأميركيين على وثائق سربها بعض المحققين الفيديراليين حول ما يجري من اخفاء للمعلومات في إطار التحقيق. ولدى حصولها على براهين في هذا الشأن، ارادت بورجسون استخدامها في إطار برنامج « 60 دقيقة »، لكن الشرطة الفيديرالية طلبت من قناة « سي بي اس » تسليمها هذه البراهين، وهذا ما حصل بالفعل. من ثم انهي عقدها بعد مضي ثلاثة أسابيع، باعتبار أن لا حاجة إلى خدمتها.

 

وتذكر أن الرئيس الجديد لـ »سي بي اس » كان أبلغها قبل بضعة أسابيع من ذلك بأنه يتوقع لها « مستقبلاً لامعاً » في القناة التي يديرها. وانتقلت بورجسون للعمل في قناة « اي بي سي » في إطار برنامج منوعات، ورغبت بمواصلة التحقيق نفسه عبر جمع 30 من شهود العيان لحادث تحطم الطائرة ليتحدث كل منهم عما شاهده. وتقول إنها تلقت اتصالاً من رئيسها في لوس انجليس الذي طلب منها وقف البرنامج الذي كان يفترض أن يكون حلقة مدتها عشر دقائق تشكل تحقيقاً مجرداً عن أي نظرية.

 

وتورد بورجسون في كتابها تجارب مماثلة تعرض لها 18 من كبار الصحافيين أو الكتّاب الأميركيين. وتشير إلى أن صدور كتابها في نيويورك جاء قبيل الحرب الأميركية على العراق، وصادف موقفاً لدى الجمهور الأميركي مفاده أن من ينتقد إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش هو « غير وطني ومعادٍ لأميركا »، علماً بأن هذا الجمهور يجهل مثلاً لماذا خاضت الولايات المتحدة الحرب على العراق.

 

وتضيف ان الإعلام الأميركي الموجه إلى الجمهور العريض مقيد برقابة ذاتية تشكل خط الدفاع الأولي له، وان الوسائل الإعلامية الكبرى من صحف وتلفزيونات لا ترغب في نشر ما يعرضها لمشاكل أو يؤدي إلى اتصال قد تتلقاه من مسؤولي البيت الأبيض أو « البنتاغون » أو وزارة الخارجية، لأن ذلك قد يحرمها من مصادرها. وتقول إنه في حال تجاوز أحد الصحافيين للخط الأحمر، فعندئذ يجري الاتصال برئيسه، فإذا كان الصحافي بارعاً وكانت مؤسسته بحاجة إليه يُكتفى بنقله من قسم إلى آخر.

 

وتذكر بورجسون أنه قبل 11 أيلول (سبتمبر) 2001 لم تورد التلفزيونات الأميركية شيئاً عن قضايا العرب، ولا عن سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، باستثناء ما هو على صلة بالعلاقة مع إسرائيل، وأن كل التقارير حول الأوضاع الفلسطينية – الإسرائيلية معدة من المنظور الإسرائيلي. وترى أنه لذلك فإن ما حدث في 11 أيلول مثّل صدمة كبرى، لأن أحداً لم يكن يدرك احتمال وقوع مثل هذه الأعمال، وهذا النهج مشكلة كبرى بالنسبة الى الإعلام الأميركي.

 

وتضيف ان لدى الإعلام الأميركي حرية في التعامل مع عدد كبير من المواضيع، ولكن عندما تمس بسوء الأداء على مستوى رفيع أو عندما تعرض صورة الإدارة على الساحة الدولية أو صورة الشركات الأميركية الكبرى، فإن الأمور تتعقد وتصبح التغطية شديدة الصعوبة، لأن هناك أطراً لقتل مثل هذه التحقيقات.

 

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 7 جوان 2003)

 


 

 

 

فيسك: تذكروا اسم الفلوجة… والرصافي قبل ستين عاما: ايها الانكليز لن ننسي بغيكم فيها الاسابيع القادمة ستحدد معالم المقاومة في العراق.. فالجيش الامريكي اما سيخمدها او يشعلها

لندن ـ القدس العربي :  

يتساءل الكثير من المعلقين الصحافيين عن السبب الذي جعل من مدينة الفلوجة مركزا للمقاومة العراقية التي تتضح ملامحها في العراق اليوم. وتشير التقارير الي ان المقاومة السنية تعيد ترتيب أولوياتها من جديد، وهي تعبر عن تيار سني اسلامي جديد في الحياة العراقية، يمثل التيار السلفي الذي يجد تمظهراته في هذه المنطقة التقليدية والمحافظة. وكانت القوات الامريكية قد ارسلت تعزيزات قوية للمدينة التي تحولت الي شوكة في خاصرة الامريكيين، واندلعت فيها اعمال مقاومة علي الرغم من سقوطها العادي بايدي الامريكيين.  

ونقل الصحافي البريطاني روبرت فيسك في مقال له في صحيفة الاندبندنت تفاصيل عن المعارك اليومية، وقارن الكاتب البريطاني بين مشاعر الاحتفاء والاحتفال التي عبرت عنها زيارة بوش لقطر، وشكره للجنود الذين اداروا الحرب بنجاح، والوضع المتفجر في الفلوجة وعبر المقال الرئيسي للصحيفة عن الوضع حيث نشرت صورتان الاولي للرئيس الأمريكي محاطا بجنوده الذين يصافحونه بحرارة، والثانية لجنود أمريكيين مسلحين يداهمون أحد الأحياء في العراق .  

إلي جوار الصورة الأولي تعليق يقول في قطر تهاني ومصافحات بين بوش وجنوده ، بينما يرافق الصورة الثانية تعليق يقول وفي العراق قصة مختلفة ـ دماء وخوف وكمائن مميتة . ويقول فيسك ان مظاهر الاحتفال بالنصر التي شهدتها قطر أثناء لقاء الرئيس الأمريكي مع الجنود تناقضت تماما مع الحملات التي قام بها الجنود الأمريكيون في مدينة الفلوجة العراقية بحثا عن مهاجمين أطلقوا النار علي الشاحنة كان بها عدد من جنود القوة مئة وواحد المحمولة جوا، وأدي الهجوم إلي مقتل جندي أمريكي وإصابة عدد آخر. وينقل فيسك ما أخبره به أحد الجنود الأمريكيين الناجين من الهجوم لقد أطلقوا قنبلة علي شاحنة مليئة بالجنود ثم أمطروها بالرصاص واختفوا تماما تحت جنح الظلام .  

ويقول فيسك، ان الجنود الامريكيين الغاضبين صرخوا بوجه امرأة عراقية كانت تحمل كلاشينكوف في ساحة بيتها قائلين ضعيه علي الارض، ضعيه علي الارض ، بعد عملية امطار شاحنة جنود من رجال مقاومة عراقيين اختفوا في الظلام. ويقول فيسك ان المقاومة العراقية كانت وراء عدم زيارة بوش المنتصرة الي بغداد المحررة . ويصف الجنود الذين شاهدوا اثار عملية المقاومة علي رفاقهم بانها مثيرة، فاحد الجنود قتل علي الفور دماغه قفز من مكانه، ومعدته اندلقت للخارج ، اما بقية الجنود فكانوا يصرخون وهم يخرجون من ارجلهم شظايا القنبلة التي انفجرت بين ارجلهم.  

ويقول فيسك ان الجنود الغاضبين رجعوا قبل الفجر لكي يقوموا بغسل دماء رفاقهم، وتلقين سكان هذا الحي القديم في الفلوجة الدرس. ويري الكاتب انه اذا كان بوش قد دعا جنوده في قطر للفخر، ففي الفلوجة، كان هناك عرق ودماء وخوف ومكبرات صوت تدعو الناس لالتزام بيوتهم.  

ويشير الكاتب الي مشاعر الغضب والتناقض والتشوش التي يعيشها الجنود الامريكيون الذين جاؤوا كما تقول الادارة لتحرير العراقيين ومع ذلك في الفلوجة تقول لهم القيادة العسكرية ان عليهم معاملة السكان بقسوة. ويتحدث الجنود عن تجربة الاحتلال، حيث يقولون ان سكان الفلوجة يكرهونهم ، وفي المدارس يقوم الجنود بالابتسام للاطفال الذين يلقون الحجارة عليهم.  

ويقول جندي اعطيهم الحلوي ويلقون الحجارة علي . وهذا لا يعني بالضرورة طيبة المحتل، بقدر ما يشير الي صورة اخري اكثر رعبا عن جنود يشتمون السكان، واخرين يأمرون رجالا كبارا بالوقوف والا كسروا ارجلهم . ويبدو ان حنق سكان الفلوجة ناجم بالضرورة علي المعاملة السيئة والتفتيش العشوائي لبيوتهم، ويتحدث سكان المدينة عن رجال مقاومة يأتون في الليل يدعون الناس للانضمام للمقاومة. ويقول فيسك تذكروا اسم الفلوجة .  

ويعتقد المراقبون السياسيون ان تزايد اعمال المقاومة ورد الفعل الامريكي القاسي عليها تخلق في الواقع مشاعر جديدة ورد فعل مقاومة. ويلاحظ العسكريون الامريكيون ان عمليات المقاومة التي لا تزال ادارة بوش تردها علي ما تبقي من نظام الرئيس العراقي صدام حسين، ارتفعت مرتين من 30 في اذار (مارس) ـ الي 85 في نيسان (ابريل).  

وتقول صحيفة لوس انجليس تايمز ان الوضع تعقد بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وشعور العراقيين ان الاحتلال باق لمدة طويلة. وتشير الصحيفة الي توتر وقلق الجنود الامريكيين العاملين في بغداد ايضا، حيث يعتقدون انهم صاروا عرضة للقنص واهدافا. ونقلت الصحيفة عن احد الجنود لي في بغداد ثلاثة اشهر، انا متعب وسكان هذه المدينة لا يهمونني . وتتشكل يوما بعد يوم حالة من الرفض للاحتلال الامريكي للبلاد، حيث تنتشر لافتات في شوارع الفلوجة تقول دعوة للمسلمين.. الرجاء عدم التعاون مع قوات التحالف الكافرة او مساعدتهم بأية طريقة . ويتحدث مواطنون عن شق في التفاهم بين قوات الاحتلال والمواطنين، فعمليات التفتيش الشديدة للبيوت تتم بدون مراعاة لمشاعر السكان وحساسياتهم الدينية والثقافية.  

ويقول طبيب في المدينة ان الامريكيين لا يفهمون شيئا عن عادات سكانها، ولا يعرفون انهم لو قتلوا احد ابناء عائلة، فكل العائلة تقوم بالانتقام لمقتله. ويقول الطبيب ان الدوريات الامريكية المنظمة في المدينة تصيب السكان بالرعب، ولهذا يريدون الانتقام واجبار الامريكيين علي الخروج. ويقول السكان عندما كان صدام في عز قوته وسطوته لم يجرؤ احد من جنوده علي دخول بيوتنا اما الان فـ الامريكيون يدخلون بيوتنا، يفتشون فيها ويعيثون فيها، امام نسائنا. وهذا سيزيد من مقاومتنا . ويقول مواطن آخر، ان طول امد اقامة الامريكيين في الفلوجة ستعني بالضرورة ظهور مقاومة منظمة.  

وقالت صحيفة نيويورك تايمز ان الجنود الامريكيين الخائفين يدخلون البيوت ويمزقون محتوياتها، ويكسرون الرفوف، ويرمون البطانيات وكتب الاطفال علي الارض، وفي غالب الاحيان التي يمتنع فيها السكان عن فتح بيوتهم للامريكيين، فانهم يقومون بدخولها عنوة.  

وتقول صحيفة نيويورك تايمز ان تصرفات الامريكيين في الفلوجة ستحدد معالم المرحلة القادمة، فهي اما ستنجح باخماد المقاومة او اشعال فتيلها.  

دخول الفلوجة في وعي الاحتلال ليس جديدا، ففي عام 1941 كتب الشاعر العراقي المعروف، معروف الرصافي، قصيدة ضد الانكليز، حيث سجل اهل الفلوجة موقفا مشرفا ضد الاحتلال الانكليزي. وتقول القصيدة ايها الانكليز لن نتناسي.. بغيكم في مساكن الفلوجة ، وانهي الرصافي قصيدته قائلا فثناء للرافدين وشكرا.. وسلاما عليك يا فلوجة .

 

وبتحوير بسيط في البيت، فالمشهد الان في المدينة هو نفسه كما كان قبل اكثر من نصف قرن. فالبغي الان انكليزي وامريكي.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 7 جوان 2003)

 


 بعض أسرار وكواليس الأربعين ساعة التي قضاها الرئيس الامريكي في المنطقة العربية .. لقاء صريح للغاية مع ولي العهد السعودي

إدارة بوش تعترف بان ديمقراطية حقيقية في العراق ستقود لدولة شيعية وفي السعودية لفوضى أصولية .. وتكتفي بخطوات توحي بالديمقراطية بدول الخليج

عمان ـ القدس العربي من بسام البدارين:  

توفرت مؤخرا لولي العهد السعودي ولبعض الزعماء العرب لاحقا فرصة نادرة لكي يقتربوا أكثر من تحديد تصور اوضح عن موقع المملكة العربية السعودية في تصورات المشهد الأمريكي الحالية والمستقبلية لخارطة المنطقة، فالرئيس الأمريكي جورج بوش إستخدم ثلاث وسائل خلال الأربعين ساعة التي قضاها في شرم الشيخ والعقبة علي هامش القمتين الأخيرتين لكي يوضح نفسه واهداف إدارته بصورة أكثر دقة وشفافية وإن كانت أكثر إحراجا للمعنيين والمتلقين من الجانب العربي.  

والوسائل الثلاثة هي إشارات شخصية غير مباشرة صدرت عن الرئيس شخصيا، وأخري مباشرة جدا وصريحة صدرت عنه مباشرة ثم رسائل باطنية نقلت لمسؤولين عرب رافقوا زعمائهم في القمتين او إتصلوا بالأمريكيين قبلهما عبر مساعدي بوش في الإدارة وأركان حكمه وحكومته.  

ووسط غابة الإيحاءات والتصريحات الأمريكية التي كانت احيانا قاسية ومؤلمة وأحيانا اخري دبلوماسية ورقيقة إستطاعت بعض الأطراف العربية الإجابة علي عدة أسئلة عربية معلقة في فضاء المنطقة أبرزها يشرح موقع ومكان السعودية حصريا في مخطط المستقبل الأمريكي للخارطة او يحدد ما الذي يفترض ان يحصل في العراق لاحقا او ما الذي يفكر به الأمريكيون عراقيا؟ وبعض الإيحاءات يكشف عن أسرار الإهتمام الأمريكي بالأردن خلال الأونة الأخيرة

وعن أسرار الإهتمام الموازي بإغلاق ملف الصراع العربي ـ الإسرائيلي علي أي نحو.  

وما يمكن قوله بإختصار شديد وقبل أي شيء آخر ان الإتصالات التي أجراها الرئيس بوش بعد طلته الأخيرة علي المنطقة وإحتكاكه بزعاماتها مكن الدول العربية علي أقل تعديل من معرفة المطلوب منها أمريكيا، وساهم في شيوع ثقافة سلامة الرؤوس الفردية وليس الجماعية، وحدد الأدوار مستقبلا وحسم بعض الجدل حول بعض الملفات الساخنة ومنها إحتمالات إستهداف السعودية التي كانت مطروحة علي هامش كل نقاش له صلة بالملف العراقي وبالخطوة التالية.  

والبداية يمكن تلمسها من نصيحة عامة او رسالة عامة وجهتها مستشارة الرئيس للأمن القومي كوندليسا رايس (وليس الوزير كولن باول) لبعض وزراء الخارجية العرب عبر إتصالات هاتفية لها سبقت قمة شرم الشيخ، وهي نصيحة طلبت رايس نقلها للزعماء الذين سيجتمع بهم الرئيس خلال ساعات، وقالت فيها الرئيس يتوقع منكم الإهتمام بشؤونكم الخاصة ومحاربة الإرهاب وتطوير مشاريع الإصلاح لديكم أولا ويتوقع ان تتركوا الفلسطينيين والعراقيين دون تدخلات منكم لإنه مهتم جدا بالعمل علي إنهاء معاناة الشعبين العراقي والفلسطيني .  

والنصيحة في الواقع أكثر من واضحة فالمطلوب بموجبها ترك الملفين العراقي والفلسطيني ودعم خطة خارطة الطريق علي أساس ان الرئيس بوش شخصيا يتابع هذه الملفات، لكن الأهم ان زوايا النصيحة الباطنية تعكس رسالة مقتضاها ان واشنطن لا ترغب بتدخلات عربية في الشأنين العراقي والفلسطيني وتطالب بتركيز علي أجندات ذاتية مطلوبة من كل بلد علي حدة، والمراقبون المطلعون هنا فهموا بأن هدف النصيحة الرسالة هما حصريا مصر والسعودية، الأمر الذي يعني بان لدي الرئيس الأمريكي قناعة بأن الرياض والقاهرة تشاغبان في ما يبدو او لا تدعمان كما يجب خطط بلاده في العراق وفلسطين.  

وعلي الهامش وفورا برزت دلائل علي ان الرسالة النصيحة وصلت لأهدافها المفترضة فقبل تدشين الأعمال الرئيسية لقمة شرم الشيخ وضع وزير الخارجية الأمريكي كولن باول في أذن نظيره المصري أحمد ماهر الملاحظة التالية… نحيطكم علما بان خارطة الطريق الآن مشروع امريكي بكل ما تعنيه الكلمة من معني وإذا كنتم تعترضون عليها او لاترونها مناسبة دعونا علي الأقل ننجحها .  

ملاحظة باول إلتقطتها كما ينبغي أذن الوزير ماهر وإنتقلت بدورها لمستشار الرئيس المصري أسامه الباز بصفته ضابط الإتصال بين القصر الجمهوري وبين حيتان الصحافة المصرية وخلال ساعات صدرت الصحف المصرية في اليوم التالي بدون اي إنتقادات لخارطة الطريق وإختفت تماما عبارة خارطة الطريق الأردنية من مقالات الكتاب المصريين الكبار بعد ان كانت تعج بها المقالات إياها من باب السخرية والنكاية بمجهود عمان في إتجاه خارطة الطريق.  

ويبدو ان نصيحة رايس التي يصفها مسؤولون سعوديون بجلساتهم الخاصة بالعقربة السوداء وصلت للأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي الذي تساءل بهدوء عن أسباب توجيه النصيحة متسائلا ما إذا كان الأمريكيون يلمحون لإعتراض بلاده علي خطط أمريكا في العراق او لدعمهم السياسي والمالي للتيار الإسلامي في فلسطين.  

وهنا حصلت مناقشات سعودية داخلية إستفتي بها بعض العرب وعلي رأسهم أسامه الباز وكان الهدف التوصل لقراءة محددة لنص النصيحة الأمريكية وكانت فكرة الباز التي إقتنع بها السعوديون ان هدف الإدارة الأمريكية إصرار السعودية علي عدم إستقبال رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس ورفضهم لدعمه سياسيا وإعلاميا وإستمرار إيصال الأموال السعودية لبعض الجماعات الفلسطينية وتجاهل السعوديون لمطلب أمريكي قديم ومتكرر يقضي بتبني موقف عربي جماعي يؤيد السلام في المنطقة ويسارع في تطبيع العلاقات العربية عموما والسعودية حصريا مع إسرائيل.  

هذا التفسير للتحرش الأمريكي بالسعوديين إقتنعت به قيادات الرياض، لكن ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز إعتبره ظالما للغاية قائلا بان الرئيس بوش هو الذي أفسد مبادرته الشهيرة لأنه رفض دعمها ولم يبد أي إهتمام بها، لكن الأمير عبدالله إستشاط غضبا عندما علم في ذلك الوقت بان الأمريكيين مصرون علي ان يتضمن البيان الختامي لقمة شرم الشيخ فقرة خاصة تتحدث صراحة عن دعم الدول العربية لعلاقات طبيعية مع إسرائيل في أقرب وقت ممكن. وفيما كان ولي العهد السعودي غاضبا كان بوش يستقبل لدقائق معدودة الزعماء العرب المشاركين بقمة شرم الشيخ ويتجاهله تماما فإزداد غضب الأمير الذي أرسل عندها من يبلغ الرئيس حسني مبارك بان السعودية لا يمكن لها ان توافق علي فقرة التطبيع مع إسرائيل في البيان الختامي وانه شخصيا سينسحب من الإجتماع ولن يواصل الحضور وسيترك الوفد السعودي وحيدا إذا إستمر الأمريكيون في موقفهم بخصوص الفقرة إياها.  

وآنذاك وصلت أخبار الحرد الأميري السعودي للرئيس جورج بوش فتم ترتيب لقاء سريع وهام بين الرجلين لم يناقش أبدا قصة الفقرة المشار إليها لأن تعليمات بوش صدرت فورا بالتراجع عن الفقرة التي أغضبت السعوديين، وحصل لقاء مغلق بين بوش والأمير عبدالله وضع السعوديون بعض الأطراف العربية لاحقا بصورته لتشهيدهم كما نقل عن شخصية سعودية بارزة او ليكونوا شهداء.  

وفي اللقاء المغلق توجه الأمير السعودي بسؤال مباشر وصريح حول ما الذي تريده الإدارة الأمريكية تحديدا من القيادة السعودية وحول ملاحظاتها، مستذكرا عشرات التحليلات التي تنتشر في العالم وتتحدث عن إستهداف السعودية قريبا سواء بالتقسيم او بمواجهة العائلة المالكة او بتعزيز الخلافات بينها؟  

وهنا إعترف الرئيس الأمريكي بمسألتين الأولي وجود شخصيات في إدارته تعد تقارير تقترح تغييرات في الوضع الداخلي بالسعودية، والثانية وجود تصور برز مؤخرا لديه بان الديمقراطية الكاملة (كما وصفها) بالعراق ستؤدي في المحصلة لدولة دينية شيعية مناصرة لإيران مؤكدا انه يقدر طبيعة القلق السعودي والتأثيرات الداخلية لخيارات من هذا النوع.  

وما فهمه السعوديون من الأمريكيين بعد اللقاء السريع بين الرجلين ان بوش لا يؤمن بأي خطط عملية لتغييرات بالقوة في السعودية ولا زال يري بالحكم السعودي الحالي حليفا قويا لكنه اصبح حليفا مزعجا قياسا للرأي العام الأمريكي الداخلي وطمأن بوش السعودية بان إدارته لا تستهدفها لا الآن ولا في المستقبل وبأن اي تغييرات ستقترح في إطار علاقة ثنائية وحوار بناء.  

وقدم بوش الملاحظات التالية علي السعودية:

ـ المؤسسة الدينية السعودية لا زالت تقدم أموالا عبر منظمات لها في العالم لقوي إرهابية ، وتحديدا في آسيا وفلسطين. ـ الرأي العام الأمريكي يعتبر السعودية حليفا مقلقا ولا يستطيع نسيان الحقيقة التي تقول بان أسامه بن لادن سعودي وبأن ستة عشر إنتحاريا سعوديا قادوا الطائرات وهاجموا نيويورك في 11 ايلول (سبتمبر). ـ الرأي العام يضغط جدا علي الإدارة ويطالب بعقوبات ضد السعودية لكن الإدارة لا تنوي إتخاذ اي خطوة عملية والإدارة تعرف بان التحول الديمقراطي في السعودية صعب للغاية ومكلف وقد يهدد الإستقرار ويسبب إضطرابات داخلية. ـ المطلوب من السعودية إجراءات ديمقراطية وليس تحولا ديمقراطي .. بمعني إنتخابات محلية ومجالس منتخبة وشفافية مالية وسياسية وإستعداد للتعاون مع سياسات الإصلاح الإقتصادي في العالم، والمطلوب ايضا تخفيف نفقات الأمراء والمتنفذين التي تسيء لصورة السعودية لدي الرأي العام الأمريكي الداخلي. ـ الإدارة غاضبة لإن السعودية مصرة علي ان لا تعلن دورها في الحرب علي العراق رغم انها تملك أسبابا شرعية يمكن إستخدامها. ـ الإدارة منزعجة لأن المؤسسة الأمنية السعودية لا زالت تعمل بدون حماس حقيقي في ما يتعلق بالجماعات الإرهابية وتحديدا وارداتها المالية وأسماء عناصرها والإدارة بحاجة ملحة للأرشيف السعودي بهذا المجال وهو مهم لكي يثبت السعوديون انهم جزء حقيقي من حلقة مقاومة الإرهاب عبر العالم وهو ايضا مهم لتغيير صورة السعودية لدي الرأي العام الداخلي في الولايات المتحدة. ـ المناهج في المعاهد الدينية السعودية وفي مدارس التربية والتعليم لم تخضع لعملية تعديل ومراجعة حقيقية رغم التحدث الثنائي عنها عشرات المرات، ورغم تشكيل لجنة حكومية سعودية لبحث الأمر وهي لا زالت مناهج عقائدية وأصولية تساهم في وجود متطرفين. ـ لدي بوش تقارير تثبت بان رؤوس أموال كبيرة توجد بيد رموز المؤسسات الدينية السعودية وهؤلاء يستخدمون الأموال في تعزيز الفكر الأصولي المتطرف وبينهم بعض الأمراء.  

ومن بين الملاحظات الأمريكية الهامة علي السعوديين إرتيابهم بمسألة الإنضمام لحلقات تحالف مالية مع المؤسسات المالية الدولية وعدم شعور واشنطن بان الرياض تدعم بصدق جهودها لترتيب الأوضاع داخل العراق، لكن الجانب السعودي قدم ايضا بعض الملاحظات ركزت علي ضغوط كبيرة يمارسها اللوبي اليهودي علي المؤسسة السعودية وهي ضغوط تساهم فيها الصحافة الأمريكية التي تساند التحريض ضد المملكة وعلي عدم وجود تفهم من الإدارة لطبيعة التحديات التي تواجه الممكلة.  

كما قدم السعوديون ملاحظة حول عدم رصدهم لإستراتيجية أمريكية محددة بشأن الوضع في العراق خصوصا فيما يتعلق بكيفية التعامل مع إنطلاق المشاعر الدينية الشيعية المقلقة جدا للسعوديين وبطبيعة التعاون الأمريكي مع بعض الأطياف المعارضة العراقية التي لا تثق بها السعودية وكذلك بعدم وجود خطة نفطية تقنع الرياض بان أمريكا بعد تصدير النفط العراقي مهتمة ايضا بالمصالح النفطية السعودية.  

ووفقا لمصادر عربية مطلعة شاركت في حزمة الإتصالات فاز ولي العهد السعودي بكلام صريح حول عدم إستهداف بلاده أمريكيا في المستقبل الأمريكي وفهم موقع السعودية في خارطة التفكير الأمريكية وفهم ان أمريكا قررت تجاهل السعودية الآن وعدم الرهان عليها في أي شيء قبل زوال الملاحظات الرئاسية المشار إليها دون ان يعني ذلك وجود خطط إستهداف للتغيير بالقوة في السعودية.  

والجديد ان الرئيس الأمريكي حدد مفهوما جديدا للديمقراطية المطلوبة أمريكيا وهي علي شكل إجراءات وليس تحولات جذرية وأوضح بان بلاده تراجعت عن خطط التحول الديمقراطي في العراق وتبحث عن ديكور ديمقراطي علي الأقل في الدول المجاورة للعراق.  

ولاحظت المصادر ان أفراد الإدارة الأمريكية إعتبروا عدة مرات التجرية الديمقراطية الأردنية نموذجا جيدا يحقق المطلوب ويمكن الدفاع عنه وانهم، الأفراد انفسهم، لم يوجهوا ملاحظات ديمقراطية لقطر والبحرين علي أساس انهما سائرتان وفقا للنموذج وهو علي شكل إنتخابات محلية وشفافية مالية وإصلاح إقتصادي ليس أكثر ومؤسسات مجتمع مدني.  

لكن الوزير باول ابلغ نظراء عرب له في شرم الشيخ بأن تحولا ديمقراطيا حقيقيا في السعودية قد يعني مستقبلا حريات دينية وبالنتيجة ظهور مؤمنين علنيين بفكر القاعدة وأسامة بن لادن، موضحا ان بلاده تفهم ذلك تماما وتسعي لمنطقة شرق أوسط مفعمة بالإجراءات الديمقراطية والإنفتاح لكنها خالية من الأصوليين بنفس الوقت.  

وبنفس الإطار نقل عن الصحافي الأمريكي البارز والمقرب من الإدارة توماس فريدمان قوله لشخصيات عربية قابلته مؤخرا في واشنطن بان واشنطن لم تعد تؤمن بأن الأوضاع في السعودية قابلة للتغيير او ان السعودية كمجتمع وكحكم لديها مرونة يمكن إستثمارها والرهان عليها، وهو امر محبط، ملمحا لأن التكتيك الأفضل الآن ومرحليا نسيان الطبق السعودي ، علي حد تعبيره، والإهتمام بالأطباق الأخري، متوقعا حصول إضطرابات ومشاكل إقتصادية في السعودية

خلال الأعوام العشر التالية وهي إشكالات قال ان بلاده ستتجاهلها وستتركها تتفاعل لتري بعد ذلك ما سيتوجب عمله.  

وما ظهر في سياق كل هذه التقاطعات ان الرئيس بوش تجاهل قصدا في قاعدة السيلية الإشارة للسعودية ضمن الدول التي شكرها لإنها ساندت حرب بلاده ضد العراق، وهو ما يعتقد انه تم بناء علي رغبــــــة السعودية نفــــــسها علما بان سياسة الإدارة الأمريكية لصالح التجــــــاهل التام للسعودية في هذه المرحلة هي التي برزت علي هامش النقاشات التي طالت ما يجري في المنطقة وهي نقاشات تؤشر في واحدة من جوانبها علي ان نموذج الفعالية الأردني ، كما يوصف هو الأقرب لتصورات النجاح في المعيار الأمريكي، الأمر الذي يفسر عقد قمة العقبة بالأردن ونجاحات عمان الدبلوماسبة الأخيرة.  

ومن الواضح ان الولايات المتحدة تخطط للإستفادة من نموذج الإدارة الأردنية للمؤسسات الحكومية بخصوص خططها في العراق رغم ان وزير الإعلام الأردني نفي علنا ومع القدس العربي حاجة العراقيين لأي خبرات مجاورة في بناء مؤسساتهم، علما بان الإدارة في واشنطن عبرت عن تقديرها الشديد لما يطبقه الأردن من تحولات إقتصادية وإجتماعية يمكن إعتبارها معيارا للمستقبل عندما وجه الرئيس بوش شخصيا قبل القمتين إستفسارا مباشرا لمستشاريه الإقتصاديين عن الدعم المالي المطلوب لمساندة خطط الحكومة الأردنية بخصوص تطوير قطاع التربية والتعليم والمناهج، فالبعض يعتقد بان خطة الأردن الطموحة لحوسبة المناهج وتطويرها وتخليصها من بعض مضامينها يمكن ان تكون مستقبلا أساسا للنموذج التربوي المعتدل الذي ستطالب به دول أخري في المنطقة.  

 

 

وما رصده المعنيون بقمتي شرم الشيخ والعقبة هو غياب اي ذكر أمريكي من أي نوع لسورية والموقف منها، فقد تقصد بوش وجميع مساعديه عدم إبداء اي ملاحظة من أي نوع لها علاقة بالملف السوري علما بان نداءات دمشقية وصلت للقاهرة قبل قمة شرم الشيخ بحثت عن مساندة عربية لفهم النظرة الأمريكية لسورية وتحديد موقع سورية علي خارطة أقوي رجل في العالم ، لكن احدا بطبيعة الحال لم يتطرق للموضوع السوري عملا فيما يبدو بالنصيحة إياها لكونداليسا رايس.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 7 جوان 2003)

 

 


 

ليس بالسيف وحده تؤخذ الأوطان!

 

بقلم: محمد صادق الحسيني (*)

 

في نهايات القرن التاسع عشر كما في نهايات القرن العشرين لعبت فتاوى الحلال والحرام دورا اساسيا في اسقاط آخر امبراطوريتين إيرانيتين عرفتهما بلاد فارس هما الامبراطورية القاجارية والامبراطورية الشاهنشاهية البهلوية.  

ففي السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر اضطر ناصرالدين شاه القاجاري الى التراجع عن قانون منح امتياز التنباك « التبغ » للانجليز بعد وصول تأثير فتوى علماء العراق وإيران بتحريم استعماله الى داخل اسوار قصره حتى قيل انه عندما طلب في آخر مرة بأن يأتوا اليه بالغليون أو « الشيشة » كعادته، قال له الخدم: « إنه لم تبق ولا واحدة منها في كل انحاء القصر لأن زوجتك أمرت بتحطيمها جميعا »، ولما استدعى حرمه على عجل لمعرفة حقيقة الأمر قالت له بالحرف الواحد: « الذي حللني عليك حرم استعمال التنباك اليوم »! وذلك في اشارة الى فتوى الشيرازي الشهيرة التي قال فيها: « اليوم استعمال التنباك حرام ».  

ومن يومها بدأ التراجع عن قرار منح امتياز التنباك وصولا الى « تجميع » عدة الامبراطورية القاجارية وعديدها مع بدايات القرن العشرين والثورة الدستورية الشهيرة في العام 1906 والتي انتهت بتفكيك تلك الامبراطورية.  

الشيء نفسه حصل مع امبراطورية محمد رضا بهلوي في نهاية السبعينات عندما اصطدم بفتاوى العلماء وعلى رأسهم الامام روح الله الخميني والذين طوروا معارك التغيير والإصلاح ضد الإدارة الفاسدة آنذاك ليصلوا الى معركة الافتاء بحرمة اعانة الحاكم الظالم على شعبه، الأمر الذي جعل من حرس « الخالدون » وهم الحرس الامبراطوري الخاص يتلقون « تعليمات » أو أوامر صارمة من زوجاتهم – كما تقول الروايات المتواترة – بعدم اعانة الشاه ضد الخميني والشعب الذي كان ينتفض يوميا في الشوارع ضد الحكم بشكل مظاهرات عارمة أخذت تهدد اركان الحكم. وقد كن يقلن لأزواجهم كلمة السر نفسها التي قالتها زوجة ناصرالدين شاه للملك المعظم في نهايات القرن التاسع عشر: « الذي حللني عليك يحرم عليك اليوم التعاون مع الاجنبي »، وذلك بعد ان تحول شاه إيران محمدرضا الى منفذ تابع للاجنبي. وفعلا لم « ينفرط » عقد نظام محمدرضا بهلوي إلا بعد ان انفرط عقد حرس « الخالدون » وقرر الالتحاق بالشعب عملا بفتوى العلماء.  

والآن، كم هو ساذج توماس فريدمان هذا عندما نقرأ له مقالته الأخيرة التي نشرها في « نيويورك تايمز » ونشرتها له « الشرق الأوسط » وهو يحذر إدارته الأميركية من عدم اجادتها لما يسمية « استخدام المطرقة والسندان » مع الشعب العراقي!!  

توماس اليساري السابق والمدلل اليوم لدى دوائر المحافظين اليمنيين الجدد المدعومين من دوائر اليمين الإسرائيلي الإرهابي، والذي تفاخر علنا في احدى محاضراته في مدينة شرق اوسطية عربية بأنه صهيوني ملتزم يقول في مقالته الشهيرة تحت عنوان: « مستوى ما من حرب اهلية مطلوب! »:  

« يبقى السؤال الذي طالما طرحته عن فريق العمل التابع لبوش، ومدى جدارتهم في تحويل المبادئ الى ممارسات؟ فهم يجيدون بشكل متمكن تحطيم الأشياء سواء كانت معاهدة الحد من الأسلحة البالستية أو اتفاق كيوتو وافغانستان والعراق أم طريقة العمل السابقة في صنع السلام بين العرب وإسرائيل »، ثم يضيف: « … لكن ما مدى اجادتهم لاستخدام المطرقة والسندان؟… » الى ان يصل للقول: « … لكن في هذه المرحلة يجب علينا الاستفادة من قوتنا… وتلك مسألة شاقة، لأنها تعني تبني صدمات سياسية وعسكرية… يجب علينا اغراق العراق بالناس والمال في الحال… لقد دمرنا الأعمدة المغلقة للقومية العراقية العلمانية، والآن نحن بحاجة الى احلال بدائل متطورة لأعمدة قومية العراق العلمانية. ما لم نفعل فإن القومية الدينية الشيعية ستملأ الفراغ »!!  

إنها دعوة واضحة لا ريب فيها لاشعال حرب أهلية بمساعدة قوات الاحتلال.  

لكن توماس فريدمان هذا، وبالمناسبة مثله مثل الكثير من نخبنا الليبرالية البائسة وخصوصا تلك التي تعيش في المنافي ولا تفقه من أمور شعبها وأمتها شيئا إلا ما تقرأه من أمثال توماس فريدمان، هؤلاء لايزالون يظنون ان بإمكانهم تسيير الشعوب بفرمانات الجنرالات أو الحكام الأجانب بفضل اختلال ميزان القوى لغير صالح « الأصوليين » وكل أشكال وأنواع الحركات والأحزاب القومية والإسلامية المعروفة في الوطن العربي والإسلامي. ناسين أو متناسين أن الكتل الجماهيرية الكبرى في مختلف أقطارنا العربية والإسلامية لم تتحرك يوما بناء على أوامر الأحزاب بقدر ما كانت ولاتزال تتحرك بناء على القناعات والأفكار الراسخة التي كونتها عبر القرون والعصور ومنها فتاوى العلماء. وفي اللحظة التاريخية المناسبة وعندما يجد الجد ستكون لهذه الثقافة الكامنة كلمتها الأخيرة والفاصلة.  

هذه هي الحال في العراق كما في فلسطين كما في إيران كما هي الحال على امتداد الهلال الاسلامي المعروف، ويخطئ توماس فريدمان إذا أراد ان يقارن بين سهولة اسقاط نظامي طالبان وصدام حسين وسهولة إمكان صنع بديل أميركي علماني!!  

ففي الحال الأولى كان خصمه المفترض أنظمة كارتونية من « صنعه » في حين انه في الحال الثانية أمام خصم عنيد هو من « صنع » رب العالمين، وفي الحالتين فإن الحكمة تقول إن الاستعمار ما دخل بلادا إلا خرج منها ذليلا، وما دخل الاسلام بلادا إلا تخلد فيها. (*) كاتب إيراني

 

(المصدر: صحيفة الوسط البحرينية الصادرة يوم 7 جوان 2003)

Accueil

 

 


Lire aussi ces articles

21 avril 2007

Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 7 ème année, N° 2524 du 21.04.2007  archives : www.tunisnews.net Maghrebia: La prospérité économique synonyme

En savoir plus +

14 juillet 2006

Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 7 ème année, N° 2244 du 14.07.2006  archives : www.tunisnews.net  AISPP: Communiqué – Mohammed Akrout

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.