5 janvier 2002

Accueil

TUNISNEWS

Nr 597 du 05/01/2002

 

  • LES TITRES DE CE JOUR:
  • AP: Quatorze marins tunisiens refusent de quitter le port de Sète

  • Radio-Canada: Sur les traces de Haroun M’Barek


  • اللجنة الدولية لمساندة المساجين السياسيين في تونس:

    فصل القاضي اليحياوي هو قرار برفض النظر في إمكانية إصلاح القضاء واستقلاله

    رشيد خشانة: تونس :

    حرمل يعلن نهاية المعارضة الوفاقية مع الحكم

    الرياض: تونس:

    اقتراح مراجعة نظام العمل للحد من أسباب العنف

    مصطفى الكيلاني:

    ما هو مستقبل المجتمعات العربية بعد نفاد النفط الوشيك؟

    الحياة :

    تونس تتوقع نمواً نسبته 5.7 % سنوياً حتي200

    ماهر عبدالجليل :

    الأندية الخليجية ملجأهم الوحيد هرباً من المعاملة السيئة نكران الجميل يعجز اللاعبين التوانسة قبل الأوان

  • OU EST L’ETAT SOUVERAIN ET RESPONSABLE DE LA DEFENSE DES DROITS LEGITIMES DE SES CITOYENS A L’ETRANGER?

    QUI VA ASSUMER MAINTENANT LA DEFENSE DE CES QUATORZE MARINS TUNISIENS IMPAYES DEPUIS 18 MOIS ET ABONDONNES A LEUR TRISTE SORT??

    ASSOCIATED PRESS, le 05.01.2002 à 12:28:00

    Quatorze marins tunisiens refusent de quitter le port de Sète

    SETE (AP) — Quatorze marins, dont le capitaine, d’un cargo battant pavillon tunisien bloqué depuis huit jours dans le port de Sète (Hérault) refusaient samedi matin de reprendre la mer, a-t-on appris auprès de Jean-Louis Bou, porte-parole du Collectif des marins abandonnés, une association qui s’est créée en 2001 dans l’Hérault.

    Le cargo avait été immobilisé par les Affaires maritimes de Sète le 28 décembre dernier. Après une inspection menée jeudi par les Affaires maritimes, le feu vert a été donné vendredi pour que le cargo « Star One » quitte le port, son armateur ayant indiqué avoir effectué les travaux nécessaires. Ce que démentent les membres d’équipage. « Le capitaine nous a montré vendredi que ni la radio de bord, ni le radar, ni le système de pilote automatique ne fonctionnaient et que, dans ces conditions, la sécurité n’était pas garantie pour que le cargo navigue jusqu’à Tunis », a expliqué samedi Jean-Louis Bou.

    De plus, les quatorze marins n’ont plus été payés depuis 18 mois. Samedi en milieu de journée, le « Star One » n’avait toujours pas quitté le port de Sète et les membres d’équipage s’organisaient pour avoir un minimum pour vivre, aidés par le Collectif des marins abandonnés.

    Ce collectif avait été créé l’année dernière à la suite de situations identiques qui avaient vu des marins de cargos étrangers littéralement abandonnés dans le port de Sète par des armateurs en faillite.

    Associated Press

    Communication de l’équipe de TUNISNEWS

    Le débat qui s’est déclenché ces derniers jours entre MM. Sindabad, lotfi Zitoun et Youssef Nasri, commence à dévier dangereusement à notre avis.

    LES DEBATS INTER-ISLAMISTES SONT – COMME TOUT LE MONDE SAIT – PARMI LES PLUS DIFFICILES DE CE MONDE. D’AILLEURS, LE MOT « TAKFIR OU SES EQUIVALENTS » ONT ETE MENTIONNES PLUSIEURS FOIS DANS LES DERNIERS 4 ARTICLES DES INTERVENANTS.

    De ce fait, et pour éviter tout dérapage, nous annonçons que nous ne pouvons plus continuer avec des débats pareils. Nous n’avons aucune intention à perdre notre temps et celui de nos abonnés – ô combien précieux – à refaire, à TUNISNEWS, l’expérience de dizaines de forums de débats tunisiens qui n’ont pas survécu à ce type de dérapage, ou l’on ne peut pas engager un débat – hautement – contradictoire sans déraper ou arriver aux insultes ou aux..poings!

    Nous,- une équipe très restreinte formée de simples volontaires – n’avons ni la volonté, ni les moyens, ni les capacités aptes ou capables de gérer un débat aussi explosif.

    D’ailleurs, ce débat a déjà repris sur le forum du site de M.Sindibad. Les intéressés peuvent le suivre à l’adresse suivante:

    http://www.libreman.nav.to/
    النهضة وماتبقى من أبنائها، لا يخطؤون، بل يهرطقون..!!!؟

    http://www.network54.com/Hide/Forum/messageforumid=125249&messageid=1010174828

    Mesdames et Messieurs, nous vous invitons à une petite comparaison « historique » :

    « LE DEGRE D’EVOLUTION AUQUEL EST PARVENU LE PEUPLE TUNISIEN – DONT NOUS AVONS LIEU DE NOUS REJOUIR D’AUTANT PLUS QUE NOUS Y AVONS LARGEMENT CONTRIBUE -, LA VALEUR REMARQUABLE DE SES ELITES JUSTIFIE QUE LE PEUPLE SOIT APPELE A GERER LUI-MEME SES PROPRES AFFAIRES. »

    PIERRE MENDES-France CARTHAGE, LE 31 JUILLET 1954.

    « Notre peuple a atteint un tel niveau de responsabilité et de maturité que tous ses éléments et ses composantes sont à même d’apporter leur contribution constructive à la gestion de ses affaires, conformément à l’idée républicaine qui confère aux institutions toute leur plénitude et garantit les conditions d’une démocratie responsable ainsi que dans le respect de la souveraineté populaire telle qu’elle est inscrite dans la Constitution. »

    ZINE EL ABIDINE BEN ALI TUNIS, LE 7 NOVEMBRE 1987.

    اللجنة الدولية لمساندة المساجين السياسيين في تونس

    فصل القاضي اليحياوي هو قرار برفض

    النظر في إمكانية إصلاح القضاء واستقلاله

    بعد قرار السلطة الحاكمة فصل القاضي اليحياوي عن وظيفته يوم 29-12-01 ثم الإستحواذ على مكتبه بتعيين شخص آخر محله في نفس المقر دون إشعار رسمي له. وإذ قد تجاهل النظام الحالي كل النداءات الصادرة عن مناضلي حقوق الإنسان واستقلالية القضاء باعتباره دعامة رئيسية لأي نظام ديمقراطي سليم

    تعتبراللجنة الدولية لمساندة المساجين السياسيين بتونس:

    أن المساجين السياسيين هم جزء من الضحايا المباشرين لغياب القضاء المستقل ولسيطرة السلطة الدكتاتورية؛ إذ بالإضافة إلى الاحتكار المطلق لسلطة البرلمان الذي يشرع لها ما شاءت وينقض لها ما تراه وبحسب هواها (كالتحوير الادستوري المزمع إجراءه من أجل تمكين الرئيس الحالي من التجديد لدورة رئاسية أخرى في رئاسيات 2004)

    أن السلطة بقرارها الأخير تعبر عن رفضها لأي إمكانية لإصلاح القضاء واستقلاله وذلك كي يبقى القضاء سلاحا خطيرا وفتاكا بيدها ضد كل الذين يعملون من أجل إصلاح النظام. وإمعانا منها في التشبث بدكتاتورية بالية تحول دون اصلاح نظام الحكم ودواليبه

    إن فصل القاضي اليحياوي يمثل استهدافا لمركز تونس لاستقلال القضاء والمحاماة وذلك من أجل تدميره.

    المنسّق

    سيد الفرجاني

    بعد خراب مالطا، السيد محمد حرمل يحذّر:

    « استمرار الوضع الحالي سيؤدي الي افراغ التعددية من مضمونها (…) ويهيئ التربة للتطرف والمغامرة وتغذية التيارات الرجعية والمتاجرة بالسياسة. »

    تونس : حرمل يعلن نهاية المعارضة الوفاقية مع الحكم

    بقلم: رشيد خشانة

    أعلن الأمين العام لحركة التجديد (الحزب الشيوعي سابقاً) محمد حرمل عن نهاية صيغة المعارضة الوفاقية وانتقد بشدة الاحزاب البرلمانية المقربة من الحكم. ويسيطر التجديد الذي كان يتزعم تيار المعارضة البناءة ، علي خمسة مقاعد في البرلمان.
    وشكك حرمل (71 عاماً) وهو عميد المعارضين في مجلس النواب في مقابل نشرته مجلة الطريق الجديد لسان حال الحزب أمس (الجمعة) في مصير التعددية في صيغتها الحالية ومصير الاحزاب الممثلة منها والتي لا تمثل شيئــاً، الجــادة منــها وغيـــر الجـــادة .
    وفي تونس خمسة أحزاب ممثلة في مجلس النواب وستة خارجه. وقال حرمل انه كان يحمل آمالاً واسعة بأن التعددية سائرة نحو الانتشار والتأصيل في المجتمع وان علي مراحل في اطار وفاق وطني (مع الحكم) يحمي المكاسب ويضمن الاستقرار . وأضاف: مع مرور الأيام والسنوات والتجارب المرة اتضح لي ولسواي ان هذه الصيغة من التعددية لم تتطور وان الاحزاب لم تتقدم بل ما زالت تدور في حلقة مفرغة (…) ولم يتغير التوازن المختل بين الحزب الحاكم والمعارضة بين ثقافة الحزب الواحد وثقافة التعددية .
    وكانت صيغة المعارضة الوفاقية أرسيت في 1994 علي أساس تفاهم بين الحكم وأربعة من أحزاب من المعارضة أسفر عن اعطائها 19 مقعداً في المجلس ورفعت في الانتخابات التالية (1999) الى 33 مقعداً وضم حزب صغير الي أحزاب الوفاق البرلمانية الأربعة.

    هامش ديموقراطي

    واعتبر حرمل ان القضية الكبري في تونس اليوم تتمثل بكون الهامش الديموقراطي بقي هامشاً، فهو لا يسمح بنقلة نوعية الي التعددية المأمولة وانما تجمدت الأمور في المستوي الذي هي عليه وأغلقت أبواب الخروج من المأزق . واتهم السلطات بكونها ترفض الرأي المخالف وان كان مسؤولاً وترفض النقد وان كان بناء حتى بات الوفاق الوطني أحادي الجانب لا يقبل الا المساندة بل المساندة المطلقة. وحمَل علي وضع الإعلام منتقداً غياب التعددية في الاعلام الوطني خصوصاً التلفزيوني عدا دقائق خاطفة خلال الانتخابات، فيما نحن في عهد الفضائيات . وحذر من ان استمرار هذا الوضع سيؤدي الي افراغ التعددية من مضمونها (…) ويهيئ التربة للتطرف والمغامرة وتغذية التيارات الرجعية والمتاجرة بالسياسة .
    وتزامن تشكيــــك حرمــل بصيغة المعارضة السابقة مع تشكيل أربعــــة أحزاب خارج البرلمان اطاراً للعمل المشترك أطلــــق عليـــه الوفــــاق الديموقراطي ويضـــم الحزب الديموقراطي التقدمـــي بزعامة المحامي نجيب الشابي و التكتل الديموقراطــــي للعمل والحريات بزعامة الطبيب مصطفي بن جعفــــر و حركة الاشتراكيين الديموقراطيين بزعامة محمد مواعـــدة الذي يوجد في السجن منذ الربيـــع الماضي و المؤتمــــر من أجـــل الجمهوريـــة بزعامـــة الطبيـــب منصـــف المرزوقـــي.
    وتعتبر المبادرة التي أعلن عنها الشهر الماضي أول محاولة لجمـــع المعارضـــة غير البرلمانية وتشكيل مركز ثقل سياسي فـــي وجـــه التجمع الدستوري الديموقراطـــي (الحاكـــم) الـــذي يستأثـــر بأكثر من 80 في المئة من المقاعد في مجلس النواب.
    وكان لافتاً التقارب المسجل أخيراً بين حركة التجديد وحزبين من تشكيلات الوفاق الديموقراطي ، إذ اجتمع وفد برئاسة حرمل مع وفد من الحزب الديموقراطي برئاسة الشابي واتفقا علي مبادرات مشتركة، فيما اجتمعت قيادة التجديد مع وفد من التكتل برئاسة بن جعفر ما يؤشر الي اقامة جسر بين التجديد والاحزاب غير الممثلة في البرلمان علي خلفية الاعداد للانتخابات العامة المقررة للسنة 2004.

    (نقلا عن صحيفة الحياة الصادرة يوم السبت 5 جانفي 2002)

    SUR LES TRACES DE HAROUN M’BAREK

    Danny Braün

    Bonjour,

    Radio-canada a rediffusée cette semaine Un des quatre reportages fait a Tunis par le journaliste Danny Braun, qui a mérité le Prix de journalisme d’Amnistie Internationale pour l’anne 2001.
    Veuillez cliquer sur le lien suivant:
    Salutations.
    Jamel

    SUR LES TRACES DE HAROUN M’BAREK
    Danny Braün

    Nous profitons de cette revue de l’année pour vous présenter l’un des trois reportages du journaliste Danny Braün sur les violations aux droits de la personne en Tunisie en mai dernier.

    Avec cette série de reportages, Danny Bräun s’est Nous suivons aujourd’hui les traces d’un étudiant tunisien de l’Université Laval, Haroun M’Barek.

    Le gouvernement canadien lui a refusé le statut de réfugié. Cet homme de 32 ans, qui avait vécu 7 ans au Canada, a du retourner de force en Tunisie en janvier dernier.

    À son arrivée, il est arrêté, torturé et emprisonné.

    Haroun M’Barek était bien connu des autorités tunisiennes pour sa participation active dans deux organisations réprimées par le régime : l’Union générale des étudiants de Tunisie et le mouvement islamiste En-Nahda.

    Danny Braün s’est rendu en Tunisie, pour enquêter sur l’affaire Haroun M’Barek.

    Hyperliens pertinents

    Ligue tunisienne pour la défense des droits de l’homme

    Conseil national pour les libertés en Tunisie

    Internet des droits de l’homme

    Comité pour le respect des libertés et droits de l’homme en Tunisie

    Human Rights Watch
    Information sur la Tunisie

    Articles du Monde Diplomatique sur la Tunisie

    تونس: اقتراح مراجعة نظام العمل للحد من أسباب العنف

    حذر خبراء علم النفس والتربية والقانون في تونس من انتشار العنف في المجتمع التونسي بصورة لافتة للنظر وتحوله الى ظاهرة في الشوارع والمدارس والملاعب بل والبيوت. ورغم عدم وجود ارقام او احصاءات رسمية منشورة الا ان الصحف تنشر يوميا من واقع سجلات الشرطة والمحاكم حوادث عنف لفظي ومادي وسلوك عدواني واغتصاب وقتل او شروع في قتل وعنف في المنازل بين الازواج وعنف في الملاعب الرياضية وفي الشوارع عقب المباريات.

    وقد خصصت بعض منظمات الدفاع عن المرأة ندوات عن العنف الذي تتعرض له المرأة في المنزل او التحرش بها في العمل. ولم تخل مثل هذه الندوات من روايات لرجال تعرضوا لعنف النساء ايضا. كما بدأت بعض البرامج التلفزيونية رغم ندرتها في تناول العنف والبحث عن مسبباته للحد من الظاهرة التي مازالت الصحافة اليومية سباقة في التحذير من انتشارها.

    ويرجع خبراء علم النفس والتربية والقانون انتشار العنف في تونس، وان كان موجودا في كل المجتمعات، الى عدم قيام الاسرة بمسئولياتها وتقصيرها في دورها التربوي لغياب الوالدين في العمل معظم النهار بعيدا عن الابناء.. وايضا افتقاد الدور التربوي للمدرسة التي اصبحت، كما يقول الخبراء (تعلم دون ان تربي) بل اصبحت في بعض الاحيان ضحية للعنف والتطاول على المدرسين والهيئة التعليمية. ويرى المراقبون ان وسائل الاعلام لم تقم بدورها للحد من العنف والتوعية بل ساهمت في تنمية السلوك العدواني بنقل صور العنف وتطاول الابناء على الوالدين بدعوى نقل الواقع بدلا من غرس القدوة الحسنة وبث القيم الفاضلة.

    ويرى البعض، كما صرح لاحدى الصحف اليومية، ان الثقافة تقتصر حاليا على العناية بالرقص والغناء والفنون فقط بعيدا عن ثقافة الحوار مما جعل الاثر السلبي للشوارع والمقاهي والملاهي كبيرا على سلوكيات الشباب الذي يمثل سبعين في المائة من المجتمع التونسي واصبح العنف خاصة اللفظي حالة عادية بين الاطفال والشباب ذكورا واناثا لا يزعج مما يفاقم من خطورته وانتشار بذيء الكلام.

    وحول الوسائل الكفيلة بالقضاء على اسباب العنف يقترح الخبراء ضرورة مراجعة نظام العمل الذي يقوم على فترتين ويقضي ببقاء الوالدين خارج البيت طيلة النهار وعودتهما منهكين في الليل مما يؤثر سلبا على العلاقة التربوية داخل الاسرة ويقلل امكانيات مراقبة الابناء وبالتالي انسياقهم وراء مظاهر العنف.

    كما دعا الخبراء الى مكافحة البطالة والفقر والتهميش للقضاء على السباب والعنف وتخلي وسائل الاعلام خاصة الصحف عن استخدام المصطلحات العنيفة عند الحديث عن اللقاءات الرياضية والاهتمام بدور المدرسة التربوي ودعم المضامين الاخلاقية في برامج التعليم وابراز القدوة التي تقتصر حاليا على اللاعبين والفنانين والاهتمام بالاحياء الشعبية الفقيرة التي يتولد داخلها السلوك العدواني ويمتد خارجها في ظل المعاناة الاجتماعية والاقتصادية.

    (المصدر: صحيفة الرياض السعودية الصادرة يوم السبت 5 جانفي 2002)

    سفير مصر في تونس‏:‏

    صادرات تونس زادت إلى‏7‏ مليارات دولار

    تونس- خاص بالأهرام

    صرح السفير مهدي فتح الله سفير مصر في تونس بان معدل التنمية في تونس قد ارتفع بمتوسط‏5.5%‏ خلال السنوات الخمس الماضية‏.‏
    كما ازداد حجم الصادرات عام‏2001‏ بنسبة‏17%‏ عن العام السابق له حيث بلغت حولي‏7‏ مليارات دولار‏.‏
    وأضاف السفير المصري ان متوسط الدخل السنوي للفرد في تونس وصل الي‏3‏ الاف دولار‏,‏ مشيرا الي ان الطبقة الوسطي تمثل‏90%‏ من عدد السكان البالغ حوالي عشرة ملايين نسمة بمعدل نمو سكاني‏1.1%

    تعليق:

    لاندري ما هومحل هذه التصريحات من الإعراب ولا نفهم طابعها « الخاص » بل تضمنت بعض الأخطاء والمعلومات غير الدقيقة. فمعدل الدخل السنوي للفرد لم يتجاوز في تونس 2400 دولار حسب أحدث الإحصائيات المنشورة كما أن الطبقة الوسطى لا تزيد عن ثمانين في المائة من إجمالي عدد السكان حسب أكثر التقييمات تفاؤلا.‏

    ما هو مستقبل المجتمعات العربية بعد نفاد النفط الوشيك؟

    بقلم: مصطفى الكيلاني*

    وردني مقال صادر بمجلة العالم (لوموند) الفرنسية في عدد 7 كانون الاول (ديسمبر) 2001 بقلم فرانسوا بوستنافارمون ان القرن الحالي سيشهد حدثا خطيرا في تاريخ الطاقة هو نفاد النفط. والثابت ان الحوار حول هذا المصير الحتمي انطلق منذ 1970. كما تفطن صاحب المقال الي ان الاهتمام بمستقبل الطاقة يتزايد في كل دورة اقتصادية او عند حدوث ازمة جغرا ـ سياسية حادة.
    واذا نظرنا في اهم تبعات احداث 11 ايلول (سبتمبر) الماضي طالعنا موضوع الطاقة، كما ورد علي لسان تياري ديسمارست، الرئيس والمدير العام لشركة توتال ـ فينا ـ إلف في الجلسة الوطنية الفرنسية المنعقدة في 11 تشرين الاول (اكتوبر) الماضي بتقديرات تتراوح بين ثلاثين وأربعين عاما من المخزون النفطي وما يقارب مئة عام اذا اخذنا بعين الاعتبار الاحتياطات الممكنة الاخري. الا ان الثابت في مختلف التصريحات ان النفط سيتراجع مخزونه في غضون سنة 2025، وتحديدا في تقديرات شركة شال ضمن سيناريوهات عام 2050 التي نشرت في 26 تشرين الثاني (نوفمبر) المنقضي. وسيمثل النفط نسبة اربعين بالمئة من مجموع مصادر الطاقة الاولية الي سنة 2020، ثم ستنخفض هذه النسبة عام 2050.
    لا شك ان المخزون الحالي من النفط سيلبي الحاجات المتزايدة الي حدود 2020، وربما اكثر بقليل. ذلك ما قدرته الوكالة العالمية للطاقة في تقريرها الفصلي الصادر في مطلع تشرين الاول (اكتوبر) الماضي، اذ سيبلغ الاستهلاك العالمي مليون برميل يوميا. وتتعالي في الاثناء اصوات منذرة بمستقبل صعب نتيجة النفاد المنتظر للطاقة النفطية كتصريح كولن كامبل في كتابه الازمة النفطية القادمة بأن بدء تضاؤل الطاقة النفطية يرجح ان يكون عام 2025. وتجاه تزايد نسبة الاستهلاك يتراجع المخزون النفطي لتتقلص بذلك تدريجا المدة المتبقية في عمر هذه المادة الحيوية. فالمعادلة، اذن، صعبة لانها متعددة الوجوه، فهي اقتصادية وجيولوجية وتكنولوجية وديموغرافية وجغرا ـ سياسية، اذ ستبلغ نسبة التحضر في العالم ثمانين بالمئة من مجموع السكان عام 2050. ونتيجة لهذا الانفجار السكاني الهائل المنتظر في المدن ستبلغ الحاجة الي استهلاك الطاقة مستوي مذهلا، وقد يخطيء هذا المعطي كل التقديرات، بل قد يشهد ميدان الاستثمار النفطي انقلابات هائلة في الاعوام القريبة القادمة لتحقيق الحاجات المذكورة المتوقعة.
    ويمكن للحفريات ان تفاجيء الجميع باكتشاف آبار جديدة ترجيء لمدة اعوام اخري النفاد الكامل لهذه الطاقة.
    الا ان الارقام التي صرحت بها الوكالة العالمية للطاقة تجعل الخبراء الاستراتيجيين ينشغلون بمصير الانسانية في العقدين القادمين، اذ سترتفع نسبة الاستهلاك العالمي للنفط من 72 مليون برميل يوميا عام 2001 الي 92 مليون برميل يوميا سنة 2010 و112 مليون برميل عام 2020، اي بتزايد قدره 55 بالمئة طيلة عشرين عاما. ولكن، ما هي الطاقة البديلة للنفط؟
    وكما عوض النفط مادة الفحم في القرن العشرين فان الغاز هو الطاقة التي ستكون الاكثر استعمالا لمدة زمنية تتراوح بين ستين ومئة عام، بدءا من ثلاثينات هذا القرن، تقريبا.
    وبناء علي هذا التغيير فان الشركات المتعددة الجنسيات، اضافة الي القوة الاعظم مدفوعة اكثر من ذي قبل الي التفكير في واقع جغرا ـ سياسي جديد بعد ان ثبت للجميع ان روسيا ستكون اول دولة منتجة للغاز في العالم تليها ايران، مع الجزم بأن مخزون روسيا يفوق مخزون ايران ثماني مرات، والبلدان يقتسمان معا نصف مخزون العالم بأسره من هذه المادة الحيوية. ولا يقتصر الاهتمام هنا علي الغاز، بل تخطط شركة شال علي سبيل المثال لا الحصر، للاستثمار في قطاع الطاقة المائية والشمسية في حين تفكر شركات اخري اوروبية وامريكية في العمل علي الاستثمار في قطاع الطاقة النووية، كما تبحث شركة بوينف في صناعة طائرات بتشغيل كهربائي تكون جاهزة في خدمة المسافرين خلال العقدين القادمين. هذه الحقائق وغيرها تدفعنا الي اثارة عديد الاسئلة حول راهن اقتصادات الدول النفطية ومستقبلها، بل انها تشمل الوجود العربي بأسره اذا تعلق الامر بخطط التنمية وبرامجها العاجلة والآجلة.
    هل يمكن للعرب اليوم الاستفادة من الاخطاء السابقة والهزائم المتلاحقة طيلة عقود ومراجعة انفسهم باتباع نهج ثابت في ترشيد المال وتمويل المعرفة ومغالبة واقع التشرذم والمديونية والامية وغياب البرامج الانمائية الواضحة؟ لا شك ان اللعبة الجغرا ـ استراتيجية لا تزال محكومة بأولوية النفط في تحديد الامن القومي للدولة الاعظم اليوم في العالم.
    الا ان التخطيط المستقبلي يجاوز عصر النفط الي عصر الطاقة او الطاقات الجديدة الحادثة والممكنة تبعا لتطور البحوث الخاصة في هذا المجال. فما هو مستقبل المجتمعات العربية بعد احتجاب النفط؟ وكما تعرضت، ولا تزال، ثروة العرب المادية لفوضي التخطيط وواقع الاستنزاف فان ثروتهم العقلية والروحية محكومة هي الاخري بالتعطيل والتقسيم والمراقبة والحصار خوفا من روح متوثبة وعقل فاعل يعيد تنظيم الاشياء بفكر جديد قادر علي تغيير الواقع.
    لقد أثبتت الدراسات المستقبلية الخاصة بنفاد النفط وبالطاقة او الطاقات البديلة ان ما حدث في حرب الخليج الثانية وما يحدث اليوم في افغانستان قريبا من بحر قزوين وتحديدا من التكتل الاقليمي الاسيوي الممكن او المنتظر بين روسيا والصين وايران وخطر ذلك علي مصالح القوة الاعظم في العالم وجوب التفكير في راهن العرب ومستقبلهم في ظل العقود الثلاثة القادمة واثر نفاد الطاقة النفطية والاستعداد لعصر ما بعد النفط؟ كيف نخطط للعاجل والآجل؟ كيف نستفيد مما تبقي من الثروة النفطية وغيرها من الثروات المادية والعقلية والروحية؟ كيف نضمن بقاءنا امة قوية فاعلة في خارطة التكتلات الكبري في عالم اليوم والغد القريب؟

    * ناقد واستاذ جامعي من تونس

    (نقلا عن صحيفةالقدس العربي الصادرة يوم السبت 5 جانفي 2002)

    الأندية الخليجية ملجأهم الوحيد هرباً من المعاملة السيئة

    نكران الجميل يعجز اللاعبين التوانسة قبل الأوان

    بقلم: ماهر عبدالجليل


    ولله في خلقه شؤون، فبالأمس كان يُحسب من العواجيز ويتلقي أفظع الشتائم في الملاعب التونسية، حتي من جماهير ناديه الاصلي الترجي التونسي التي نكرته ونفرت منه، كما استبعد من التشكيلة الاساسية للمنتخب الوطني. اما اليوم، وبعد اول مباراة له مع ناديه الجديد الاهلي الاماراتي، كتبت الصحف المحلية وبالبنط العريض علي صفحاتها الاولي سراج الدين الشيحي يهزم جورج وياه تعقيباً علي انتصار الاهلي الاماراتي علي الجزيرة في المرحلة السابعة من البطولة المحلية 6 -5.

    وعموماً، لم يتمنَ احد ان يواجه مصير الشيحي في الموسم المحلي الماضي، بعدما أصبحت سيرته الكروية حديث المقاهي، وذاق الامرين من الانتقادات الصحافية علي رغم تشكيله العمود الفقري والجدار المنيع في خط وسط الترجي والمنتخب التونسي فترة خمسة مواسم متتالية. والحقيقة تقال انه لو كانت له اناقة نجيب غميض، الذي خلّد اسمه في منافسات مونديال الارجنتين عام 8791، لاستحق لقب افضل لاعب وسط في تاريخ الكرة التونسية.

    ربما بدا نكران الجميل لابداعات الماضي تقليد انساني يتضاعف حجمه في الملاعب الرياضية العربية والدولية، ولكن اللافت في الجماهير الرياضية ومعظم رؤساء الاندية ذاكرتها القصيرة وضعف تعاملها مع معدل حياة اللاعبين في الملاعب في مؤشراته الصاعدة والهابطة، وصولاً الي رميهم كالـ « الكلاب » ، قبل ان تحتضنهم الاندية الخليجية التي تجسد القول المأثور فيهم انهم قنديل باب منارة لا يضيء الا على البراني اي في الخارج .

    وهنا يطرح السؤال نفسه اي مصير كان سيعرفه الشيحي لولا توسط اللاعب السابق والمعلق في قناة ابو ظبي الرياضية نبيل معلول له للانتقال الي الاهلي في مقابل 100 ألف دولار لمدة ستة اشهر. وينطبق ذلك ايضاً علي صانع ألعاب الترجي ماهر الكنزاري، الذي تعرض اخيراً لحملة شعبية واعلامية شعواء، قبل ان ينتشله النادي الاماراتي من براثن الاعتزال، الذي لا يتناسب مع واقع استمرار تألقه في الملاعب.

    وعموماً، لم يكن انتقال الشيحي والكنزاري الي الدوري الاماراتي اختيارياً وفي ظروف طبيعية، بل جاء تحت ضغط الاضطرار للهروب قبل خسارة كل شيء امام جمهور لا يرحم وقيادات منصاعة لرغباتها المحرقة. وهما خضعا لاجراء الصفقات المالية المتواضعة حتي بالمقاييس التونسية، علماً ان قيمة الصفقات المهمة لا يقل عن 250 ألف دولار، وكذلك لواقع خوض منافسات بطولة ذات مستوي منخفض نسبياً يفتقد التجانس والتقارب في صراعات المقدمة.

    ولعل هذين الانتقالين غير المغريين مادياً او فنياً لم يمنعا حتي من المس باللاعبين، فسرت اشاعات قوية اخيراً حول تعرض الكنزاري الي حادث مرور فظيع توفي علي اثره، ما دفع بعائلته بمعاودة الاتصال به للتأكد من الخبر، وحتم ظهوره في وسائل الاعلام المرئية لنفي هذه الاشاعات وطمأنة محبيه وعائلته الكبيرة.

    من جهة اخري، عاد رياض الجلاصي اخيراً الي نادي الافريقي بعد تجربة جيدة مع الشباب السعودي، ما احيا املاً للأفارقة في مواكبة صراع لقب البطولة والكأس المحلية والمسابقات القارية، علماً انه ينتظر ان يشكل مع المغربي عبدالجليل حدا كماتشو ، متصدر ترتيب الهدافين حالياً بـ8 أهداف، الثنائي الذهبي لنادي باب الجديد، الذي تزخر صفوفه باللاعبين الناشئين الواعدين ويشرف عليه المدرب الفرنسي المحنك رينيه ايكسبريا. وكان الجلاصي طرد سابقاً من الافريقي، وابعد عن تشكيلة المنتخب الوطني، ما عكس صورة انتهاء مشواره الكروي، الا ان تألقه مع الشباب، والذي اثمر تسجيله 16 هدفاً في بطولة تشهد منافسة محتدمة غيّر المعادلات لمصلحته.

    يذكر ان لائحة اللاعبين التوانسة الذين خاضوا تجربة الاحتراف في الدول الخليجية في الفترة السابقة ضمت لاعب الصفاقس السابق والترجي حالياً اسكندر السويح، الذي دافع علي سبيل الاعارة عن ألوان نادي العين الاماراتي العام الماضي، والمدافع الصلب وقائد المنتخب الوطني سامي الطرابلسي، الذي احتضنه نادي الريان القطري.
    ويعتبر القاسم المشترك بين هؤلاء اللاعبين تقارب سنهم الذي يبلغ نحو 27 عاماً، كما انهم كانوا صنفوا في السابق بين افضل اللاعبين المحليين، وقدموا لأنديتهم ومنتخبهم اجمل ايام عطائهم، وأمتعوا الجماهير الرياضية بابداعاتهم قبل ان يتم دفعهم الي البوابات الخلفية، واعيدت اليهم الروح من جديد بعد تجربة خليجية قصيرة زمنياً.

    ان الانهيار الاخلاقي الذي تعرفه بطولة تونس، والذي يتجلي في الارتفاع الشديد لمستويات العنف اللفظي والمادي وطغيان عقلية المشاحنة والبغض بين الاندية ولاعبيها وهيئاتها القيادية، والذي خلق اجواء جديدة غريبة عن الاخلاق التونسية السمحة والمتسامحة، يعكس ربما اسباب هذه الهجرة الاضطرارية. ولو تعمقنا اكثر لأدركنا ان الجماهير التونسية منذ بداية التسعينات اصبحت ترفع شعار « اما معنا او ضدنا » فلم تعد ترى الا الانتصار او الهزيمة ولا تؤمن الا بالأهداف والاداء الرفيع، وكأن اللاعبين اجهزة ميكانيكية وليسوا بثروات بشرية يعرفون فترات انتعاش حيناً وفراغاً حيناً آخر ما يجعلهم يلعبون باللعب وسط ضغوط محرقة.
    واذ يضاف الى ذلك نقص خبرة بعض رؤساء الاندية وأنانيتهم المفرطة ومجاراتهم رغبات الجماهير العاصفة، نفهم كيف يتركون سبيل افضل لاعبي الدوري التونسي بعد استنفاذ قدراتهم في ربيع اعمارهم.

    (نقلا عن صحيفة الحياة ليوم 5 جانفي 2002)

    استقطاب الاستثمارات سيرتفع الي 520 مليون دولار في العام

    2006تونس تتوقع نمواً نسبته 5.7 % سنوياً حتي

    بقلم: سميرة الصدفي


    تتوقع تونس تحقيق نمو نسبته 5.7 في المئة في سنوات خطة التنمية الخمسية العاشرة التي ينتهي تنفيذها عام 2006. وترمي الخطة التي بدأ تنفيذها السنة الجارية الي زيادة حصة القطاع الخاص من 55 في المئة العام الماضي الي 60 في المئة في أواخر الخطة، واستقطاب استثمارات اجنبية قيمتها 750 مليون دينار (520 مليون دولار) في السنة.
    وكانت تونس استقطبت استثمارات قدرت قيمتها بـ500 مليون دينار (350 مليون دولار) سنوياً في المتوسط، خلال سنوات الخطة التاسعة التي انتهي تنفيذها السنة الماضية. ويتوقع ان يرتفع هذا المتوسط السنوي الي 750 مليون دينار (520 مليون دولار) خلال الفترة الخمسية الحالية.
    وتلحظ الخطة تقليل الاعتماد علي الاستثمار الاجنبي وزيادة حجم التوفير بغية رفع حصته من اجمالي الدخل الوطني من 24 الي 26 في المئة، ما يؤدي الي تعزيز معدل مساهمته في تمويل الاستثمارات ورفعه من 85 في المئة حالياً الي 91 في المئة عام 2006. وكذلك تتوقع الخطة خفض نسبة الاستدانة من 50 في المئة من الدخل الوطني حالياً الي 41 في المئة في نهاية الخطة. وتعتمد هذه التقديرات علي مستوي من احتياطات العملة الاجنبية يغطي الاستيرادات لفترة ثلاثة اشهر.
    ويجابه التونسيون خلال سنوات الخطة تحدياً قاسياً يتمثل بتراجع المنتوج المحلي من النفط والغاز وتناقص الايرادات الجمركية تدريجاً مع متابعة تنفيذ اتفاق الشراكة الذي توصلت اليه تونس مع الاتحاد الأوروبي سنة 1995 وبدأ تنفيذه عام 1998، والذي يقضي بإلغاء شامل للرسوم الجمركية سنة 2008، ما يضاعف الضغوط علي ميزان المدفوعات.
    ويأمل التونسيون بأن يلعب قطاع الخدمات دوراً مهماً في تحقيق نسبة النمو المتوقعة اذ ينتظر ان يبلغ معدل نموه 7.5 في المئة في السنة، لا سيما في قطاع الاتصالات الذي قدرت نسبة نموه بـ18 في المئة مقابل 17 في المئة إبان خطة التنمية التاسعة. اما السياحة التي كان متوقعاً ان تنمو بنسبة ستة في المئة خلال سنوات الخطة الجديدة، فإن تداعيات احداث نيويورك وواشنطن ستقود من دون شك الي مراجعة تلك التقديرات ومضاعفة جهود الترويج والتسويق في البلدان الأوروبية والعربية بعد الكساد الذي ضرب المنتجعات السياحية في حوض المتوسط.
    كذلك تلحظ الخطة تراجع نسبة النمو في قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائيـة من ثمانية في المئة خلال سنوات الخطة السابقة الي سبعة في المئة، وفي قطاع المنسوجات والصناعات الجلدية من ستة في المئة الي خمسة في المئة فقط. ويعزي التراجع الي زيادة حدة المنافسة التي ستشكلها السلع الأوروبية بعد إلغاء الحواجز الجمركية التي كانت تعطل ادخالها البلد.
    وبسبب قسوة الظروف المناخية وضعت الخطة تقديرات حذرة لنسبة النمو في القطاع الزراعي لم تتجاوز 3.5 في المئة، وعاشت تونس خلال سنوات خطة التنمية التاسعة فترة طويلة من الجفاف انعكست سلباً علي المحاصيل الزراعية لا سيما منتوجات الزيوت والحمضيات ما أدي الي زيادة الاعتماد علي الاستيراد.
    وعلي صعيد الدخل الفردي توقعت الخطة زيادة نسبتها 4.8 في المئة مقابل 3.9 في المئة خلال الخطة السابقة. ويرجح ان تؤدي هذه الزيادة الي رفع دخل الفرد السنوي الي 3500 دينار (2400 دولار) عام 2004 و4110 دنانير (2900 دولار) في نهاية الخطة.

    (نقلا عن صحيفة الحياة ليوم 5 جانفي 2002)

    Liste publiée grâce à l’aide excquise de l’association :
    Freedoms Friends FrihetsVنnner Fِreningen Box 62 127 22 Skنrholmen Sweden
    Tel/:(46) 8- 4648308

    Fax:(46) 8 464 83 21

    e-mail: fvf@swipnet.se


    Accueil

     


    Lire aussi ces articles

    20 mars 2006

    Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 6 ème année, N° 2128 du 20.03.2006  archives : www.tunisnews.net Le prisonnier Mahjoub Zayani annonce

    En savoir plus +

    7 juin 2009

    Home – Accueil   TUNISNEWS 9 ème année, N° 3302 du 07.06.2009  archives : www.tunisnews.net   L´Humanité: Gafsa-Nantes, la périlleuse fuite

    En savoir plus +

    Langue / لغة

    Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

    حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.