4 avril 2003

Accueil

 

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS

3ème année, N° 1050 du 04.04.2003

 archives : http://site.voila.fr/archivtn


LES TITRES DE CE JOUR:

 

CNLT: Le pouvoir policier exerce sa vengeance sur Zouhayr Yahiaoui

Comité International de Soutien à Z. Yahyaoui : Zouhair ne supporte plus sa détention Maghreb confidentiel: Un nouvel ambassadeur US très branché « Irak »

AP: Aide médicale et alimentaire tunisienne à l’Irak

AP: Tunisie: instauration d’une « prime de guerre » dans le transport aérien et maritime Info Tunisie: Point de prese du ministre du Tourisme du commerce et de l’artisanat AFP: Pneumonie atypique: seuls quelques pays en Afrique se protègent Reuters: Maroc-Vers un allègement des procédures de visa pour Algériens AFP:Paris et Lisbonne veulent pousser le dialogue 5+5 en Méditerranée occidentale Le Monde: Des missionnaires baptistes dans les fourgons de l’armée


إسلام أون لاين : مظاهرات في تونس ضد الحرب

المجلس الوطني للحريات بتونس: القاضي المختار اليحياوي آخر ضحية لسياسة قطع الأرزاق قدس برس: تعيين سفير جديد للولايات المتحدة في تونس متعاطف مع إسرائيل

إسلام أون لاين: الغنوشي: حرب العراق عدوان على الإسلام

برهان بسيس : هل فهمتم لماذا نحب العراق؟

رشيد خشانة : انجاز في… القطيعة مع الشعوب

العرب الدولية : الشاذلى القليبي: لا بد من تنوير الرأى العام حول مخاطر العدوان الذى يجانب العدالة 

رويترز: حرب العراق توقظ الشعور بالقومية العربية

السبيل الأردنية : من وحي المعركة  الحياة :  (كيف يقبل العرب ان يحكمهم امثال غارنر؟) طارق الشامخي : خطوات إجرائية لتأسيس « علم السياسة الشرعية »

 

 

 

  


 

مظاهرات في تونس ضد الحرب

 

…وكان آلاف الطلبة قد تظاهروا في العاصمة التونسية وضواحيها الخميس 3-4-2003 وكذلك في المناطق المحيطة بكليات الطب والعلوم والحقوق والآداب. ووُصفت هذه المسيرات بأنها الأضخم منذ حرب الخليج الثانية حيث شارك فيها حوالي 20 ألف طالب وطالبة.

 ورفع المتظاهرون شعارات معادية للولايات المتحدة الأمريكية مطالبين بغلق سفارتها بتونس وطرد كلّ سفراء الدول المشاركة في العدوان وهم يصيحون بصوت واحد « لا سفارة أمريكية.. على الأراضي التونسية »، « واجب غلق السفارة.. واجب طرد السفير ».

وسخر المتظاهرون من الرئيس الأمريكي جورج بوش ووصفوه بـ »مصاص الدماء ».

وطالب المتظاهرون الدول العربية بالمساهمة الحقيقية في صدّ هذه الهجمة البربرية والوحشية، والكف عن تقديم أي مساعدة للجيوش الغازية.

(المصدر: موقع إسلام أون لاين بتاريخ 4 أفريل 2003)


 

 

بيان صادر عن المجلس الوطني للحريات بتونس

 

تونس في 3 أفريل 2003

القاضي المختار اليحياوي آخر ضحية لسياسة قطع الأرزاق

 

علم المجلس الوطني للحريات بتونس أنه و بتاريخ 31 مارس 2003 تمّ تبليغ عائلة القاضي اليحياوي التي تملك نزل « الرويال » – و الكائن بنهج إسبانيا تونس – بقرار في غلقه صادر عن عباس محسن رئيس بلدية تونس شيخ المدينة و مؤرخ في 18 مارس 2003.

 

ويجدر التذكير أن رسالة القاضي اليحياوي المفتوحة بتاريخ 6 جويلية 2001 والموجهة إلى رئيس الدولة جعلت السلطة تبحث عن وسائل ضغط عديدة قصد إثنائه عن موقفه في التشهير بالوصاية التي تفرضها السلطة التنفيذية على القضاء بتونس وإرغامه على الصمت، فصدر القرار عن وزارة العدل بإحالته على مجلس التأديب بتاريخ 13 جويلية 2001، ثم شفع ذلك القرار بقرار ثان صادر عن بلدية تونس بتاريخ 21 جويلية2001 في التنبيه على مدير النزل الذي يعود بالملك إلى عائلة اليحياوي بإجراء قائمة طويلة من الإصلاحات والتحسينات – مرفوقة بتهديد بالغلق أن لن يقع تنفيذها بعد أجل أقصاه  شهران – تمثل في الواقع شروطا اعتباطية لا شيء يبررها باعتبار ما للإدارة التي يعوزها الحياد من سلطة تقديرية مطلقة في القول بمدى الاستجابة لتلك « التوصيات ».

 

كما تجدر الإشارة إلى أن تلك الفترة التي تلت بقليل الرسالة المذكورة شهدت تهاطل التدخلات الصادرة عن إدارات مختلفة ومستقلة مثل الأداءات والضمان الاجتماعي في الضغط على نزل « الروايال » تزامنت مع تهديدات في التجويع الصادرة عن الدوائر الأمنية. وكانت تلك الضغوط قد اندثرت فجأة مع تراجع السلطة الوقتي عن قرار الإحالة على مجلس التأديب في بداية شهر أوت 2001 و كنا قد علمنا آنذاك أن رئيس البلدية كان قد دعا السيد المختار اليحياوي لطمأنته و عرض عليه تدخله في كل ما يعترضه.

 

مع العلم أن النزل المذكور صار المصدر الوحيد للعيش بالنسبة للقاضي المختار اليحياوي بعد فصله من وظيفته بقرار اعتباطي في 30 ديسمبر 2001 وهو كذلك يشكل المصدر الوحيد للعيش بالنسبة لبعض أشقائه ومن بينهم والدة زهير اليحياوي الصحفي المسجون.

 

و يلاحظ المجلس أن هذا القرار بالغلق الذي جاء بعد سلسلة من الاعتداءات والمضايقات التي استهدفت القاضي ( المنع من السفر، تهديد أبنائه، تعنيف أبنته، الاعتداء العنيف، الإيقاف، قطع الهاتف، المحاصرة الأمنية المستمرة… ) منذ تاريخ صدور رسالته و الذي اتخذته سلطة غير محايدة جاء في ظرف انشدّ فيه اهتمام الرأي العام إلى أحداث العدوان على العراق. كما أنّه لا يخرج عن النهج الثابت الذي يتبعه النظام في تجويع المناضلين الحقوقيين و السياسيين وقطع موارد الرزق عنهم.

 

و إذ ينددّ المجلس بهذا الإجراء التعسفي الذي ينال من الحق الطبيعي في العيش والتكسب فإنه يدعو سائر قوى المجتمع المدني و السياسي و الرأي العام للتصدّي لهذه الممارسات القمعية ومؤازرة القاضي اليحياوي الذي قصدت الإدارة من الإجراء التشفي منه وإرغامه على السكوت عن أوضاع القضاء المتدهورة.

 

الناطق الرسمي للمجلس :

أ. محمد نجيب حسني

 


 

Le Conseil National pour les Libertés en Tunisie

Tunis le 3 avril 2003 

Le pouvoir policier exerce sa vengeance sur Zouhayr Yahiaoui

 

Le Conseil National pour les Libertés en Tunisie vient d’être saisi par la famille de Zouhayr Yahiaoui d’une dégradation brutale de ses conditions de détention. Les proches du jeune internaute embastillé, en grève de la faim depuis plusieurs jours, ont constaté cette matinée du 3 avril 2003, à l’occasion de la visite hebdomadaire, qu’il n’arrivait plus à se déplacer de façon autonome au point qu’il leur a été présenté au parloir soutenu par deux codétenus. Cette détérioration alarmante de son état de santé coïncide avec une multiplication des persécutions et des mesures punitives dont il fait l’objet depuis le rassemblement de solidarité organisé devant la prison de Borj El Amri le 6 février 2003.

La nourriture envoyée par sa famille est régulièrement volée et ce qui lui en parvient est délibérément souillé par les gardiens, ce qui l’a amené à refuser depuis six semaines de recevoir toute nourriture de sa famille. Toute lecture lui est désormais interdite, sa correspondance volée, sa promenade quotidienne supprimée…Il a même été mis au cachot avec privation totale de nourriture pendant deux jours suite aux protestations élevées par sa famille contre les conditions de visite pénibles au milieu des provocations de gardiens agressifs et menaçants et qui se trouve, depuis, sans recours face à une administration pénitentiaire refusant désormais de recevoir ses doléances.

Le CNLT exprime sa consternation devant le traitement infligé par les autorités à un jeune prisonnier de conscience qui paye aussi la rançon de ses liens de parenté avec le juge Mokhtar Yahiaoui. Il réitère ses profondes inquiétudes sur la tentation de plus en plus évidente du pouvoir de profiter de la focalisation de l’opinion publique sur la guerre en Irak et de la mobilisation de la société civile en soutien au peuple Irakien pour régler le compte de ses opposants. 

 

 

Pour le Conseil,

Le Porte-parole

Nejib HOSNI 

 


 

Comité International de Soutien à Zouhair Yahyaoui Communiqué du 3 avril 2003

ref : CISZY21 Les précédents communiqués sont accessibles à partir de la page de la campagne Zouhair Yahyaoui : http://site.voila.fr/zouhairyahyaoui/communiques.html Toute autre information sur la campagne en cours est disponible sur le même lien. Paris, le  3 avril 2003 Objet: ZOUHAIR ne supporte plus sa détention   La famille de Zouhair s’est rendue ce jour (jeudi) à la prison de Borj El Amri où elle a pu lui rendre visite. Elle l’a trouvé extrêmement maigre, tenan à peine sur ses jambes alors qu’il a entamé depuis plusieurs jours une nouvelle grève de la faim. Bien que sa santé ne lui permette pas de se priver de nourriture, il s’est montré déterminé à continuer jusqu’à ce que sa situation change enfin.  Accusé de pousser d’autres détenus à entamer des grèves de la faim, il a passé deux jours complètement seul dans un cachot, dévêtu, avec en guise de literie des couvertures sales et malodorantes. Il a refusé de manger la seule nourriture qui lui était donné, à savoir du pain rassis. Sa famille l’a trouvé très déprimé et affaibli, et surtout dans le refus total de continuer à vivre sa détention telle qu’elle est maintenant, déjà très dure et aujourd’hui rendue intolérable de façon tout à fait délibérée. Zouhair a affirmé que le traitement qui lui est réservé a beaucoup changé et empiré ces derniers mois. Vendredi 4 avril, Zouhair aura déjà passé 10 mois en prison pour avoir fait usage de son humour comme unique arme de combat pour plus de justice et de liberté en Tunisie. Il est impératif que les autorités tunisiennes fassent un geste, afin que Zouhair Yahyaoui soit libéré dans les délais les plus brefs. Pour le Comité, Sophie Elwarda, contact@tunezine.com tel : +33 (0)6 70 52 10 71


 

MAGHREB CONFIDENTIEL N° 597 du 03/04/2003

 

 TUNISIE Renaud Muselier En visite à Tunis, le secrétaire d’Etat français aux affaires étrangères s’est poliment fait éconduire du Palais du Carthage où il était pourtant porteur d’un message du président Jacques Chirac à l’attention de son homologue tunisien. A défaut de pouvoir décrocher une entrevue avec Ben Ali, Renaud Muselier s’est entretenu avec le premier ministre Ghannouchi.   TUNISIE Un nouvel ambassadeur US très branché « Irak » C’est un « pro » des pays arabes que le président Bush va nommer ambassadeur des Etats-Unis à Tunis. Actuellement directeur de la « Iraq Task Force », Ronald Schlicher était auparavant consul général des Etats-Unis à Jérusalem et directeur des affaires de l’Afrique du Nord au Département d’Etat.   TUNISIE La BAD se délocalise… durablement A l’origine temporaire, le déménagement à Tunis de la Banque africaine de développement – pour offrir un siège de secours -, se transforme en délocalisation durable. En plus des 400 agents prévus initialement dans la capitale tunisienne, les 1 060 autres employés d’Abidjan vont finalement aussi migrer, faute d’amélioration du climat de sécurité en Côte d’Ivoire. Ils y resteront jusqu’en 2005-2006. Sur place, la présence de la banque ne devrait faire flamber le prix de l’immobilier, puisque la BAD cherche un bâtiment supplémentaire pour abriter les nouveaux arrivants…   ALGERIE Mahfoud Nahnah Le leader du Mouvement de la Société pour la Paix (ex-Hamas) est gravement malade. Très amaigri et presque aphone, Mahfoud Nahnah est apparu en public à Alger une seule fois depuis son séjour à l’hôpital américain de Neuilly en France en janvier.


FLASH INFOS

 

Information : M. Mustapha Khammari, nouveau P D.G. de la SNIPE M. Mustapha Khammari a été nommé Président Directeur Général de la Société Nouvelle d’Impression, de Presse et d’Edition (SNIPE), société éditrice de «La Presse», en remplacement de M. Moncef Gouja qui a été nommé en qualité de Directeur du quotidien «AI Horria» a annoncé, hier, le Premier ministère.   (Source : La Presse du 4 avril 2003, d’après le portail Babelweb)   Ajustement des prix pétroliers Le ministère du tourisme, du commerce et de l’artisanat et celui de l’industrie et de l’énergie portent à la connaissance du public qu’à partir du vendredi 4 avril 2003, les prix de vente au public des produits pétroliers sont fixés comme suit : 1/Essence super sans plomb : 770 millimes/litre 2/ Essence super : 770 millimes litre 3/ Essence normale : 740 millimes/litre 4/ Pétrole lampant : 260millimes/litre 5/ Gasoil : 435 millimes/litre 6/ Fuel oil domestique : 489,814 dinars/tonne 7/ Fuel oil lourd n°2:161,000 dinars/tonne 8/ Gaz de pétrole liquéfié (GP) A/ la charge de 03 kg: 1,220 dinar B/ la charge de 05 kg: 1,970 dinar C/ la charge de 06 kg: 2,350 dinars D/ la charge de 13 kg: 5,000 dinars E/ la charge de 25 kg: 10,920 dinars F/ la charge de 35 kg: 15,285 dinars G/ GPL en vrac :436,750 dinars/tonne H/propane liquide en vrac : 472,294 dinars/tonne   (Source : Le Quotidien du 4 avril 2003, d’après le portail Babelweb)   Hausse des prix des légumes : Des interrogations Certains légumes ont enregistré ces derniers jours une hausse subite des prix. Le prix du kilo de piments est monté ainsi en flèche …Les consommateurs s’interrogent sur les raisons de cette hausse alors que la récolte promettait d’être bonne après une pluviométrie abondante et bénéfique…   (Source : Le Temps du 4 avril 2003, d’après le portail Babelweb)   Montazah Côtes de Carthage : Augmentation du capital Une augmentation du capital d’un montant de 40 millions de dinars La société Montazah Côtes de Carthage qui gère le complexe touristique et immobilier de Gammarth, a décidé d’augmenter son capital pour un montant de quarante millions de dinars pour le porter à quatre-vingt millions de dinars.   (Source : Le Temps du 3 avril 2003, d’après le portail Babelweb)   Karthago-Airlines se renforce La flotte de Karthago-Airlines vient d’être renforcée par l’acquisition d’un troisième avion, un Boeing 737.300 d’une capacité de 148 sièges.   (Source : Le Quotidien du 3 avril 2003, d’après le portail Babelweb)   Tunisie-Banque mondiale : Accord-cadre La Tunisie et la Banque mondiale ont conclu un accord-cadre sur les produits dérivés, nouvel instrument de réduction du risque de change. Le document a été signé récemment à Washington par M. Hatem Atalah, ambassadeur de Tunisie aux Etats-Unis et M. Graeme Wheeler, vice-président et trésorier de la Bird. S’exprimant lors de la cérémonie de signature, M. Wheeler s’est félicité du fait que la Tunisie soit le premier pays à adopter cet instrument sur l’élaboration duquel la banque travaille depuis une dizaine d’années. Il a déclaré que la signature de cet accord constitue un nouveau jalon et marque une date importante dans l’histoire de la Bird, soulignant que des accords similaires seront signés prochainement avec d ‘autres pays. Il a exprimé la grande appréciation des responsables de la banque pour le niveau de coopération atteint avec la Tunisie et le caractère exemplaire des relation entre les deux parties.   (Source : La Presse du 3 avril 2003, d’après le portail Babelweb)   Orient et Occident : dialogue ou confrontation ? « Orient et Occident : dialogue ou confrontation ? » tel est le thème d’une conférence que donnera le professeur Abdulmalik Mansour Al Masabi, ambassadeur de la République du Yémen en Tunisie, le 7 avril prochain à 16h30 à l’université Ezzitouna (21 rue Sidi Jlizi, place du Leader, 1008 Tunis.   (Source : Le Temps du 3 avril 2003, d’après le portail Babelweb)  

Une secousse tellurique à Gabès

Une secousse tellurique d’une magnitude de 3,6 degrés sur l’échelle de Richter a été enregistrée, hier après-midi, à 16h29 (heure locale) dans la région d’El Ayacha (gouvernorat de Gabès). Elle n’a pas été ressentie par les habitants de la région. Les analyses préliminaires des stations sismologiques, relevant de l’Institut national de la météorologie, situent l’épicentre de la secousse à 34,34 degrés de latitude et 9,20 degrés de longitude au nord-ouest d’El Ayacha (régions de Bouomrane et d’Essket).

 

(Source: La Presse du 4 avril 2003, d’aprés le portail Babelweb)

 

Tunisia raises domestic petrol prices

 

TUNIS, April 4 (Reuters) – Tunisia has increased by four to five percent to offset the higher price of crude oil on the international market, the Tourism and Trade Ministry said on Friday.

Two-star petrol rose five percent to 0.74 dinar per litre and lead-free petrol was up four percent to 0.77 dinar per litre, it said. The increase was effective from Friday.

 

Tunisia exports as well as imports crude oil and refined petroleum products, but its energy deficit had increased in the past five years as the output of its ageing oilfields declined.

Its energy trade gaped to 302.1 million dinars ($229.03 million) in 2002 from 143.8 million ($109.02 million) in 1999.

 

The government envisages a trade energy deficit of 168 million dinars for the whole year of 2003. Latest figures showed that deficit was at 123.6 million dinars for the first two months of this year.

 

((Reporting by Lamine Ghanmi, +216-71 787538 fax +216-71 787454, Reuters Messaging: lamine ghanmi.reuters.com@reuters.net)) ($=1.319 dinar)

 

REUTERS

 

 

رئيس مدير عام جديد للشركة الجديدة للطباعة والصحافة والنشر « لابراس »

تعلم الوزارة الأولى في بلاغ أصدرته اليوم أنه تم تعيين السيد مصطفى الخـمّـارى رئيسا مديرا عاما للشركة الجديدة للطباعة والصحافة والنشر « لابراس » وذلك خلفا للسيد منصف قوجة الذي سيدعى لمهام أخرى.

 

(المصدر: موقع أخبار تونس الرسمي بتاريخ 3 أفريل 2003)

 

تعيين مدير جديد لجريدة « الحرية »

يعلن التجمع الدستوري الديمقراطي في بلاغ أصدره اليوم أنه تم تعيين السيد المنصف قوجة مديرا لجريدة « الحرية ».

(المصدر: موقع أخبار تونس الرسمي بتاريخ 3 أفريل 2003)

 


 

3 / 4 / 2003

تــــوضيح

 

الاخوة المشرفين على موقع إيلاف

بعد التحية،

لقد فوجئت بوجود اسمي ضمن الموقعين على مقال محررّ من طرف فصيل من المعارضة العراقية بالخارج بعنوان  » حركة السلاّم و لكن من يوقف حرب صدّام ضدّ الشعب العراقي  » مؤرخ في 23 / 02 / 2003 و الصادر في موقع إيلاف. و قد شفع اسمي ببيانات خاطئة حول صفتي  » كرئيس للمجلس الوطني للحريات  » و حول مقرّه إذ نصّ على أنه بفرنسا و الحال أنه بتونس.

و أودّ بالمناسبة أن أوضح للرأي العام أنني لم أساهم في تحـرير هذا المقال و لم أطلع عليه، كما أن محررّوه لم يعرضوا عليّ التوقيع عليه .

و قد بلغ إلى علمي أن هناك أطرافا في تونس ترّوج لهذا المقال في هذا الظرف الذي تشن فيه الولايات المتحدّة الأمريكية و البريطانية عدوانا غاشما على العراق الشقيق بما يقطع بوجود رابط بينها و بين الجهات الأمنية بتونس التي دأبت على مثل هذه الأساليب الخسيسة القائمة على الدسّ و الغش .

و إني إذ أؤكدّ على تضامني المبدئيّ مع كلّ حركة تدعو إلى احترام حقوق الإنسان و الحريّات في أيّ مكان من العالم فإنني أذكر في الآن نفسه أن هذا الموقف لا يتحملّ الانخراط في توجهات حزبيّة قائمة على تحاليل و تقويمات خاصّة بفصيل أو حزب ما.

و لذا ارجو منكم حذف اسمي من قائمة الموقعين و نشر هذا التوضيح في موقعكم.

مع الشكر

سهام بن سدرين

 الناطقة الرسميةّ السابقة للمجلس الوطني للحريات بتونس


 

تعيين سفير جديد للولايات المتحدة في تونس متعاطف مع إسرائيل

 

تونس – خدمة قدس برس   قالت مصادر إعلامية تونسية متطابقة إن الرئيس الأمريكي جورج بوش عيّن رونالد شليشر سفيرا جديدا للولايات المتحدة بتونس، وسيصبح هذا القرار نافذ المفعول بعد مصادقة مجلس الشيوخ عليه خلال أيام.   ويدير شليشر حاليا مجموعة عمل حول العراق، شكلتها الإدارة الأمريكية، وكان قد شغل في السابق منصب القنصل الأمريكي العام في إسرائيل، ومدير دائرة الشؤون المصرية والأفريقية الشمالية في وزارة الخارجية الأمريكية التي تشمل تونس.   ورجحت بعض المصادر، في تصريح لـ »قدس برس » أن يكون هذا التعيين محاولة لفك العزلة عن السفير المنتهية صلاحيته، والذي كان يعيش منبوذا في ضاحية البحيرة، قرب العاصمة التونسية. وتقول المصادر إن هذه العزلة بدأت تحديدا مع انطلاق انتفاضة الأقصى، ثم تدعمت مع انطلاق الحرب على العراق.   وكانت المسيرات الشعبية الضخمة التي جابت العاصمة التونسية وسائر المدن التونسية الأخرى تنديدا بالحملة الأمريكية على العراق، طالبت بغلق السفارة الأمريكية وطرد السفير فورا، في تعاطف كبير تبديه مكونات المجتمع التونسي مع الشعب العراقي.   وعبرت مصادر في المعارضة التونسية في تصريحات لوكالة « قدس برس » عن تحفظها الشديد على تعيين السفير الجديد شليشر، بسبب ما قالت إنه تعاطف واضح لهذا الدبلوماسي مع الدولة العبرية، وسعيه المتواصل في خططه السابقة إلى تمرير التطبيق معها.   والسفير الجديد تولى مناصب دبلوماسية في المملكة العربية السعودية وسوريا ومصر ولبنان. وكان رئيسا للمراقبين المدنيين في البعثة الدولية المكلفة بالإشراف على تطبيق اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل عام 1991.   وشليشر من مواليد السادس عشر من أيلول (سبتمبر) من عام 1956 في ولاية لامابا، جنوب الولايات المتحدة، وهو يتقن اللغة العربية، إلى جانب إتقانه اللغة الفرنسية والإنجليزية، وله اطّلاع على الثقافة العربية الإسلامية والأوضاع السياسية في المنطقة العربية.   (المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 2 أفريل 2003)

 


 

 

            Aide médicale et alimentaire tunisienne à l’Irak

            Associated Press, le03.04.2003 à 21h58

            TUNIS (AP) — Une cargaison d’aide médicale et alimentaire, don de plusieurs associations et organisations tunisiennes aux victimes de la guerre en Irak, est partie jeudi après-midi de Tunisie, a rapporté l’agence de presse tunisienne TAP.

            Collecté et acheminé sous la bannière du Croissant-Rouge tunisien (CRT), ce « premier lot » est constitué de huit tonnes de produits alimentaires et de médicaments. Il a été chargé à bord d’un avion qui a quitté l’aéroport de Tunis-Carthage à destination de Damas (Syrie).

            Le président du CRT, Brahim Gharbi, a indiqué que l’envoi de cette aide est coordonné par le Comité international de la Croix-Rouge (CICR). Il a par ailleurs annoncé l’ouverture d’un compte bancaire destiné à recevoir des dons financiers en vue de répondre aux besoins d’une aide ciblée selon la liste des situations d’urgence arrêtée par les instances internationales.

            Parmi les associations et organisations ayant contribué à la collecte de ces aides figurent l’Union tunisienne de solidarité sociale (UTSS), l’association « Jeunes médecins sans frontières/Tunisie », le CRT et l’Union générale tunisienne du travail (UGTT).

 


 

 

Tunisie: instauration d’une « prime de guerre » dans le transport aérien et maritime

 

            Associated Press, le03.04.2003 à 17h40

            TUNIS (AP) — Pour parer aux retombées de la guerre en Irak sur leurs activités, des compagnies publiques tunisiennes de transport aérien et maritime ont mis en place « une stratégie préventive ».

            Selon « Le Quotidien » de Tunis, la compagnie Tunisair a instauré une « prime de guerre » d’un montant de 10 dinars (environ 7,50 euros) qui sera répercutée sur le prix des billets.

            Par ailleurs, Tunisair a mis en veilleuse la desserte de certaines destinations qui accusent une baisse de trafic. Des vols à

destination notamment de Dubaï et de Beyrouth ont été annulés.

            Pour la Compagnie tunisienne de navigation (CTN) qui assure la liaison avec trois pays européens (France, Italie et Espagne), la « prime de guerre » appelée aussi « assurance flotte » devrait connaître une légère augmentation, une mesure motivée par la situation de guerre prévalant en Irak et par l’augmentation de cette prime à l’échelle internationale, explique le journal.

            Cette augmentation ne devrait pas cependant affecter les tarifs promotionnels proposés par la CTN pour la haute saison marquée traditionnellement par le retour massif des Tunisiens immigrés en Europe pour les vacances d’été. A elle seule, la France compte plus de 700.000 ressortissants tunisiens, selon les statistiques officielles.

 

Associated Press


 

 

Point de prese du ministre du Tourisme du commerce et de l’artisanat Des résultats positifs dans les secteurs commercial et touristique malgré la conjoncture internationale

03/04/2003– M. Mondher Zenaidi, ministre du Tourisme, du commerce et de l’artisanat, a tenu, à Tunis, un point de presse consacré aux résultats enregistrés dans les secteur du tourisme et du commerce extérieur, au cours du premier trimestre 2003.

S’agissant du commerce extérieur, M. Zenaidi a indiqué que les exportations et les importations se sont accrues, respectivement, de 15,6% et de 4,6%, ce qui a permis un taux de couverture de plus de 81%.

S’agissant des exportations, le ministre a relevé le bon comportement des produits agricoles et agroalimentaires qui ont réalisé un taux de couverture de 58% contre 36% au cours de la même période de l’année écoulée. Cette amélioration a été enregistrée grâce à l’exportation de l’huile d’olive et des dattes qui représentent 81,5% des exportations programmées pour cette année.

Le ministre a fait observer que l’augmentation du taux des importations est due à la hausse du prix du pétrole qui a aggravé le déficit de la balance énergétique.

M. Zenaidi a indiqué que malgré le dynamisme que le commerce extérieur a connu, au cours du premier trimestre 2003, la vigilance sera de mise, au cours de l’étape a venir, eu égard aux fluctuations de la conjoncture économique internationale actuelle et son impact sur la demande internationale et sur les prix des produits énergétiques.

Le ministre a relevé que les efforts seront poursuivis en vue d’encourager à consommer tunisien à travers l’intensification des campagnes de sensibilisation et la baisse du volume des produits de consommation importés qui ne sont pas de première nécessité et qui atteignent environ 700 millions de dinars par an.

M.Zenaidi a fait remarquer que la Tunisie va préparer les prochaines échéances, notamment, les négociations sur la libéralisation du secteur des services dans le cadre de l’Organisation mondiale du commerce (OMC) et de l’Union européenne et s’emploiera à impulser la coopération économique avec les pays du Maghreb.

S’agissant du commerce intérieur, M. Zenaidi a souligné que l’indice des prix est demeuré stable au cours du mois de mars, alors qu’il avait enregistré une baisse de 0,7% au cours du premier trimestre 2003, en raison des soldes d’hiver. Le taux d’inflation s’est établi au cours de la même période à 1,6% contre 3,2% en 2002.

Il a souligné l’abondance et la régularité de l’approvisionnement du marché intérieur, relevant l’existence de réserves importantes de produits de consommation de base, tels que le lait (6,5 millions de litres), les viandes blanches (480 tonnes), les oeufs (21,5 millions d’unités) et les pommes de terre (4162 tonnes).

Le ministre a fait remarquer l’intensification des opérations de contrôle dans les marchés intérieurs, précisant que 30 mille opérations de contrôle ont été effectuées au cours de ce trimestre et ont permis de relever 6 mille infractions relatives notamment à la hausse des prix et l’absence de factures.

Concernant le secteur du tourisme, le ministre a déclaré que le nombre de nuitées au cours du premier trimestre de cette année a diminué de 9,9% en comparaison avec la même période de l’année 2002, alors que les recettes en devises ont évolué de 5%.

Le ministre a fait savoir qu’une stratégie visant à dynamiser le secteur et à lui permettre de faire face à la nouvelle conjoncture internationale a été élaborée. Cette stratégie est axée essentiellement sur l’intensification des contacts avec les marchés traditionnels de manière à préserver les parts de la Tunisie sur ces marchés, l’organisation de visites à l’intention des agences de voyage et des opérateurs touristiques et le renforcement des campagnes promotionnelles auprès des pays voisins.

M. Zenaidi a indiqué que la Tunisie abritera la conférence de l’Organisation mondiale du tourisme (OMT) sur  »Le tourisme et les changements climatiques  » qui se tiendra en avril 2003 à Djerba, ainsi que le congrès de la Fédération allemande en octobre 2003, outre l’organisation de journées culturelles et touristiques à Moscou du 14 au 19 avril courant.

La stratégie est, aussi, axée sur le tourisme intérieur dont la part variera entre 15 et 20%, moyennant l’intensification des campagnes de promotion et d’information.

Le ministre a relevé que le secteur poursuivra la réalisation de programmes de gestion de la qualité à la faveur de l’accélération du rythme de mise à niveau des unités hôtèlieres et de la formation de leurs travailleurs.

M. Zenaidi a, enfin, souligné le succès qu’a connu le 20ème Salon de la création artisanale, évoquant que les mesures décidées par le Chef de l’Etat au profit du secteur, lui permettront de réaliser un saut qualitatif aux plan de la qualité et de la commercialisation.

 

(Source: www.infotunisie.com, le 4 avril 2003)

 


 

 

Couverture de la guerre en Irak, retransmission en direct des débats au parlement. La télévision tunisienne multiplie les  » premières  » ???

 

03/04/2003– Les téléspectateurs tunisiens ont été particulièrement attentifs aux nombreux changements introduits par la télévision tunisienne dans ses programmes et dans la couverture de l’actualité internationale. Les innovations apportées ont en effet permis à la télévision nationale de se rapprocher davantage des attentes du public relatives à la situation en Irak comme aux grandes questions nationales.

A côté du journal télévisé habituel, qui s’est substantiellement enrichi, la télévision nationale  » Tunis 7  » a inauguré avec la guerre d’Irak, des bulletins d’informations faisant le point, heure par heure, des événements en Irak, et du reste de l’actualité internationale. La station satellitaire tunisienne exploite un réseau de correspondants en Irak et dans le reste du monde, aux Etats-Unis, en Europe et à Istanbul. Tous les soirs, des débats sont organisés en prime -time au sujet des principaux événements de la journée, avec la participation d’invités tunisiens et étrangers via satellite.

Avec l’introduction du « news bar », les dernières informations internationales et nationales sont immédiatement portées à la connaissance des téléspectateurs qui peuvent les lire à l’écran.

Les changements ont également touché la couverture des événements nationaux. La télévision tunisienne a ainsi inauguré, le 1er avril, la retransmission en direct des débats au parlement, entre Gouvernement et députés, conformément à la volonté exprimée par le président de la République en novembre dernier, d’enrichir le paysage médiatique et d’enraciner le pluralisme démocratique dans le pays.

La séance du 1er avril, consacrée au secteur stratégique en Tunisie des nouvelles technologies de la communication et des transports, a été marquée par les interventions de vingt-cinq députés de tous les partis politiques représentés au parlement. Pendant une heure et demie d’horloge, les députés ont abordé avec le ministre des Technologies de la Communication et du Transport, toutes les questions que se posent les Tunisiens, des capacités technologiques du pays à l’accès libre à Internet, en passant par les questions liées au déroulement du programme présidentiel visant à mettre à la disposition de chaque ménage des ordinateurs à prix réduit, et les inquiétudes soulevées par les difficultés que traverse l’opérateur aérien national Tunisair du fait de la mauvaise conjoncture internationale.

 

La télévision tunisienne sur Internet : www.tunisiatv.com

(Source: www.infotunisie.com, le 4 avril 2003)

 


 

 

 

Pneumonie atypique: seuls quelques pays en Afrique se protègent

 

ِAFP, le 3 avril 2003

 

Par Christophe PARAYRE Seuls quelques rares pays en Afrique, continent jusqu’à présent épargné par l’épidémie de pneumonie atypique, ont pris des mesures pour se protéger de cette mystérieuse maladie qui ne cesse de se développer dans le monde. Le dernier bilan de l’Organisation mondiale de la santé (OMS), publié mercredi soir, fait état de 2.223 cas dont 78 morts dans le monde, en majorité en Asie. Mais l’épidémie de Syndrome respiratoire aigu sévère (SRAS) peut paraître encore lointaine pour la région la plus pauvre du monde, où la majorité des 800 millions d’habitants vivent dans des conditions sanitaires déplorables en luttant contre des pandémies beaucoup plus meurtrières. En Afrique subsaharienne, les premiers pays à réagir comptent souvent une population d’origine asiatique, essentiellement du sous-continent indien, comme l’Afrique du Sud, le Kenya ou l’Ile Maurice. Situés à l’est du continent, ils entretiennent avec l’Asie des liens plus ou moins importants tissés par l’Histoire ou le commerce. Un des premiers pays à réagir a été l’Afrique du Sud, le poids-lourd économique et politique du continent. Dès la mi-mars, Pretoria a renforcé les contrôles sanitaires aux frontières, y compris dans les ports. L’Ile Maurice, située entre Afrique et Asie, a également été un des plus prompts à réagir. La compagnie aérienne mauricienne Air Mauritius a décidé le 1er avril de suspendre ses deux vols hebdomadaires sur Hong Kong pendant un mois en raison de la pneumonie atypique. « Nous suivons la situation de très près au niveau de l’aéroport et du port où des mesures de contrôle ont été prises. Des salles spéciales ont été aménagées dans les hôpitaux au cas où des personnes doivent être gardées en quarantaine », a expliqué le ministre de la Santé Ashok Jugnauth

En Ouganda, les médecins ont été appelés à être particulièrement vigilants et à informer les autorités de tout cas suspect. Même appel à la vigilance au Mozambique: « Nous sommes en alerte maximale », a indiqué le directeur national des questions sanitaires Alexandre Manguele.

Au Kenya, le ministère de la Santé a indiqué qu’une équipe d’experts était en état d’alerte. L’équipe nationale de rugby est toutefois rentrée sans trop de problème au Kenya mardi dernier, après avoir participé à un tournoi à Hong Kong, où les cas de SARS se comptent par centaines.

« Nous les avons vus et aucun d’eux ne présentaient de symptômes. Il n’y a pas matière à s’inquiéter », a assuré à l’AFP un responsable du ministère ayant requis l’anonymat. Un joueur de rugby du Fidji, qui avait participé à ce même tournoi, a pour sa part été hospitalisé dans son pays après avoir présenté des symptômes de la maladie. Et l’équipe de Singapour a été mise en quarantaine.

Dans le Maghreb, les autorités ont très vite pris au sérieux cette épidémie. Le Maroc a pris le 28 mars des mesures préventives, renforçant notamment le contrôle sanitaire aux frontières et la « surveillance épidémiologique ». Une campagne de sensibilisation a été lancée auprès des personnels de la sûreté, de la douane, de la compagnie Royal air Maroc et des aéroports.

En Tunisie, une cellule de vigilance a été mis en place dès la mi-mars. Les contrôles sanitaires ont été renforcées à l’aéroport de Tunis et dans les ports.

Dans la partie occidentale du continent, seul le Sénégal semble avoir pris des mesures. Un comité de pilotage, réunissant divers experts, a été mis en place mercredi soir. Un tel organisme avait déjà vu le jour lorsque la maladie du charbon avait frappé plusieurs pays dans le monde. « Il n’y a rien eu, mais nous préférons prévenir, nous n’allons pas rester les bras croisés », a indiqué la ministre sénégalaise de la Santé Awa Marie Coll-Seck.

Quand au Gabon, les contrôles d’hygiène sont suspendus à Libreville depuis le changement de maire en janvier. Les responsables vont « réfléchir » à sa reprise, selon un responsable de la mairie.


 

Maroc-Vers un allègement des procédures de visa pour Algériens

 Reuters, le 03.04.2003 à 20h15

    RABAT, 3 avril (Reuters) – Le Maroc a simplifié les procédures de visa pour les expatriés algériens, a-t-on appris jeudi de source officielle au ministère des Affaires étrangères marocain.

            Le Maroc a décidé de mettre un terme à son exigence de visas de retour pour les expatriés algériens, a indiqué à Reuters ce responsable sous le couvert de l’anonymat. Mais les visas pour l’entrée des Algériens au Maroc sont maintenus.

            Il s’agit du premier geste de ce type depuis la décision d’exiger des visas de retour pour les Algériens, prise par les autorités marocaines il y a neuf ans à la suite d’une attaque contre un hôtel de Marrakech dans laquelle deux touristes espagnols avaient été tués.

            L’Algérie avait répliqué en fermant sa frontière terrestre avec le Maroc.

            Les relations entre les deux pays sont tendues en raison du soutien d’Alger au Front Polisario, qui combat pour l’indépendance du Sahara occidental, actuellement sous autorité marocaine, mais le Maroc et l’Algérie se sont engagés récemment dans une politique de rapprochement.

            Aucun agenda n’a encore été fixé pour la levée complète des visas, a précisé le responsable marocain sous le couvert de l’anonymat.

            Des groupes d’experts des deux parties poursuivent des réunions afin d’examiner tous les problèmes en suspens, a-t-il ajouté.

            Ces travaux devraient notamment permettre la visite à Alger cette année du ministre marocain de l’Intérieur, Al Moustafa Sahel.

            Les dirigeants des deux pays doivent également se rencontrer cette année pour la première fois depuis 1999, lors des funérailles du roi du Maroc Hassan II.

 


 

Paris et Lisbonne veulent pousser le dialogue 5+5 en Méditerranée occidentale

 

 AFP, le 03.04.2003 à 16h55

   

            LISBONNE, 3 avr (AFP) – La France et le Portugal veulent pousser  les pays de la Méditerranée occidentale dans le cadre du dialogue  « 5+5 » à faire des propositions pour une véritable politique  euro-méditerranéenne, a déclaré jeudi le secrétaire d’Etat français  aux Affaires étrangères Renaud Muselier.

            « Il y a plus de choses qui nous unissent que de choses qui nous  divisent », a-t-il déclaré à Lisbonne à la presse, en allusion aux  divergences franco-portugaises sur l’Irak, après une rencontre avec  le secrétaire d’Etat portugais aux Affaires étrangères et à la  Coopération Antonio Lourenço dos Santos.

            Concernant l’Irak, la France s’est toujours située dans « la  logique d’une action multilatérale dans le cadre du Conseil de  sécurité » de l’Onu passant par la poursuite des inspections en  désarmement, a rappelé M. Muselier. Le Portugal a souhaité  « s’inscrire dans la coalition et soutenir l’intervention militaire »  en Irak, « on en prend acte », a-t-il dit.

            Plaidant pour que le « conflit cesse le plus vite possible », M.  Muselier a estimé que Paris et Lisbonne devaient avoir « la capacité  de se projeter dans l’avenir ».

            Il a noté un « consensus et une volonté de travailler ensemble »  dans le cadre de la structure de dialogue en Méditerranée  occidentale dite « 5+5 », qui se réunira au niveau ministériel les 9  et 10 avril à Sainte-Maxime (sud-est de la France).

            Le « 5+5 » est une instance informelle comprenant cinq pays  européens (Espagne, France, Italie, Malte et Portugal) et les cinq  pays du Maghreb (Algérie, Libye, Maroc, Mauritanie et Tunisie). Pays  atlantique, le Portugal y participe en raison de ses liens  historiques avec le Maghreb.

            Selon M. Muselier, l’Union européenne doit se pencher sur les  problèmes qui affectent les pays de l’autre rive de la Méditerranée  — l’eau, la démographie, l’économie, la démocratie– comme elle l’a  fait pour l’Europe de l’Est.

            Il a livré quelques « pistes » sur les propositions qui pourraient  être faites à la réunion « 5+5 » pour développer les relations de « bon  voisinage »: elles devraient porter sur des échanges parlementaires  et sur les volets financier, culturel ou scientifique et technique,  a-t-il indiqué.

 


 

 

الغنوشي: حرب العراق عدوان على الإسلام

 

لندن هادي يحمد إسلام أون لاين.نت / 3-4-2003

 

اعتبر « راشد الغنوشي » المفكر التونسي زعيم حركة النهضة الإسلامية في تونس أن العدوان الأمريكي البريطاني على العراق يعد حربا على الإسلام، بالنظر إلى الطابع الثقافي لهذه الحرب. وطالب الغنوشي في حوار مع شبكة « إسلام أون لاين.نت » الخميس 3-4-2003 المسلمين بالارتفاع إلى مستوى المعركة، وتوحيد الصفوف، مؤكدا أنه « لا وقت ولا مجال للحديث عن الجزئيات التي تفرق الأمة ».. وفيما يلي نص الحوار:

 

سؤال: ما هو توصيفكم للحرب الجارية حاليا في العراق؟

 

جواب: بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، هي باعتقادي حرب ظالمة ولا ريب؛ إذ نستطيع القول: إن أبرز توصيف لها أنها حرب إمبريالية، أو هي « عملية سطو مسلح » كما وصفها وزير الخارجية السوري، فهي نهب لثروات العراق -ثاني أكبر احتياطي عالمي من البترول- وهي ضرب لقدرات بلد يحمل رمزية تاريخية بوجوده في قلب المنطقة العربية والإسلامية، وهي تدشين لتحول الولايات المتحدة إلى إمبراطورية تتميز بالقوة والهيمنة.

وللحرب أيضا أبعاد أخرى غير الأبعاد الاستعمارية، فهي حرب على الإسلام، بمعنى أنها ذات طابع ثقافي؛ إذ تأتي في سياق ما يسمى بالصراع الحضاري، بناء على تقدير أن الثقافة الإسلامية هي المسئولة عن أحداث 11 سبتمبر وهي المسئولة عن العداء لأمريكا الذي يختزنه الضمير العربي والإسلامي؛ وبالتالي أصبح من الضروري بالنسبة للولايات المتحدة الهيمنة على الثقافة الإسلامية، وتوجيه برامج التعليم، خاصة إذا علمنا أنه من جملة المناقصات المطروحة على الشركات الأمريكية لفترة ما بعد الحرب مناقصة لإعداد برامج تربوية للعراق لا تتيح إمكانية إنتاج هذا النوع من البشر الذي يقاوم الهيمنة الأمريكية.

ولا شك أن للحرب أبعادها الإستراتيجية من مثل حماية الأمن الإسرائيلي؛ على اعتبار أن العراق ظل باستمرار في العقيدة الصهيونية-اليهودية يمثل خطرا، لا سيما مع طموحاته لتطوير قدراته التقنية؛ لذلك فقد تدخل الكيان الصهيوني لضرب المفاعل النووي العراقي.

والحقيقة أن التراث الثقافي اليهودي مشحون بالعداء للعراق؛ على اعتبار أن البابليين -أي العراقيين القدامى- هم الذين هدموا المملكة العبرية القديمة وأجلوا اليهود عن فلسطين، فهناك حقد وثأر تاريخي تحمله هذه الثقافة للعراق، وربما تدعّم هذا القول إذا علمنا أن العناصر المتنفذة في الإدارة الأمريكية والتي تقود الحرب اليوم هي عناصر تحكمها العقلية المسيحانية-الصهيونية، وهي عقلية مشحونة بالعداء للعراق وللإسلام وللثقافة العربية الإسلامية.

ومن أبعاد هذه الحرب الإستراتيجية أيضا ما يتجاوز العراق ومنطقة الشرق الأوسط بصفة عامة إلى كل المنطقة والعالم؛ لأهمية هذه المنطقة باعتبارها خزانا للبترول، وما للبترول من أهمية باعتباره روح الصناعة والحضارة، فمن يضع يده على البترول يضع يده على الحضارة المعاصرة؛ ومن هنا نفهم أسباب المعارضة التي تلقاها الولايات المتحدة ليس من المسلمين فحسب بل من القوى العظمى كفرنسا وروسيا وألمانيا والصين، فسيطرة الولايات المتحدة على هذه المنطقة تؤدي إلى انتقالها من دولة عظمى إلى إمبراطورية تتحكم في العالم، وما من إمبراطورية في التاريخ إلا ووضعت يدها على الشرق الأوسط؛ باعتباره صرة المواصلات في العالم، ومركز الحضارات والديانات.

 

سؤال: على قدر الخطورة التاريخية التي تحملها المواجهة في العراق بقدر ما نلاحظ أن مواقف بعض العراقيين كانت مخيبة للآمال، وخاصة ما ارتبط بمواقف المعارضة الإسلامية بفرعيها الشيعي والسني.. وباعتباركم أحد قيادات الحركة الإسلامية في العالم كيف تنظرون إلى موقف الحركات الإسلامية العراقية؟

 

جواب: في تقديري أن هذه الحرب بقدر ما تحمل من خطورة على الإسلام وعلى الحضارة الإسلامية وعلى العرب والمسلمين -بل على القوى التحررية في العالم- بقدر ما تحمل من فرص لمن يملك الوعي بها ويملك القدرة على الاستفادة من هذه الفرص، ومن هذه الفرص الارتفاع إلى مستوى المواجهة، فإذا كانت هذه الحرب مواجهة مصيرية لأمتنا بكل تياراتها الإسلامية والقومية والوطنية واليسارية، وبكل مذاهبها الدينية سنية كانت أو شيعية.. فإذا كانت الحرب تمثل خطرا على الجميع فالمطلوب منا جميعا أن نرتفع إلى مستوى المواجهة، ومن شروط هذا التمشي توحيد صفوفنا؛ بحثا على الأرضية المشتركة بين مكونات أمتنا، بل أوسع من ذلك مع كل القوى التحررية في العالم؛ فهذه الحرب تعطينا الفرصة للانفتاح على قوى عالمية تشاركنا أيضا الشعور بالخطر، وبالمخاطر التي تحملها هذه الحرب .

 

سؤال: فما هو المطلوب برأيك من المعارضة الإسلامية العراقية؟

 

جواب: المطلوب هو الارتفاع إلى مستوى المعركة؛ فهناك اليوم مواجهة مصيرية من المفترض أن نواجهها بمستوى من الوعي والمسؤولية وتوحيد الصفوف، بما يتناسب مع المعركة؛ فلا وقت ولا مجال للحديث عن الجزئيات التي تفرق الصفوف كالصراع بين السنة والشيعة، أو الصراع بين الإسلاميين والعلمانيين، أو بين الحكام والمحكومين في العراق، أو بين المسيحيين والمسلمين؛ بدليل أن كبار المراجع المسيحية في العالم يقفون ضد الحرب، وكذا الأمر بالنسبة للمرجعيات الإسلامية من الأزهر مرورا بالنجف الأشرف، ووصولا إلى مختلف علماء الأمة الذين أجمعوا على أن هذه الحرب ظالمة، وأن مقاومتها واجب شرعي وهي فرض عين على كل مسلم.

 

سؤال: هناك موقف آخر لحكومة توصف بأنها إسلامية أثار أيضا الكثير من الجدل.. يتعلق الأمر بموقف حزب العدالة والتنمية المشكِّل للحكومة التركية التي جعلت أراضيها قاعدة تنطلق منها الطائرات الأمريكية لضرب العراق.. فكيف تنظرون إلى « إسلاميين » يشاركون في العدوان؟

 

جواب: على كل حال، حكمنا ينبغي أن يكون نسبيا؛ فبالقياس إلى ما يجب أن يكون من سلوك حكومة يديرها إسلاميون نستطيع القول إن أداء الحكومة التركية أداء ضعيف ودون المطلوب. فالمفترض في هؤلاء أن يأخذوا بعين الاعتبار معانيَ كثيرة كمعاني الجوار والتاريخ المشترك بين العرب والأتراك، فالعراق كان بالأمس ولاية عثمانية.. فما الذي تغير لتتحول تركيا اليوم إلى قاعدة انطلاق لضرب ولاية كانت بالأمس تركية؟!

ومن هذا المنطلق فإن موقف حزب العدالة والتنمية منتَقد من طرف العديد من الإسلاميين الأتراك ذاتهم، من ذلك أن مؤسس الحركة الإسلامية « نجم الدين أربكان » أدان هذا التمشي، كما أنني أعتقد أن الإسلاميين في كل مكان يشعرون بعدم الارتياح ونوع من القلق عندما يرون حكومة -لا أحد يقول إنها إسلامية، ولكن يديرها إسلاميون- لا أحد يقبل عملية المساومات التي تجري.

ولكن ومن جهة أخرى إذا قسنا موقف الحكومة التركية بجملة الظروف التي تعمل فيها، وإذا قسناها بما هو مطلوب منها أمريكيًا، وقسنا مواقفها أمام مواقف الحكومات العربية -فسنجد أن الموقف التركي بكل هذه المقاييس موقف مناسب؛ فهذه الحكومة الموصوفة بكونها إسلامية تعمل في إطار مرجعية الجيش العليا، فهي حكومة محكومة بسلطة الجيش أي الباب العالي بمنطق المصطلحات العثمانية، وبالتالي فصاحب السلطة ليس هو رئيس الحكومة وإنما هو رئيس الأركان.. الأمر الثاني: كلنا يعلم أن تركيا عضو في الحلف الأطلسي، وهذا ضابط من الضوابط؛ إذ هناك التزامات وخطوط حمراء أمام الحكومة التركية الحالية أو أية حكومة مكانها.

أما المقياس الثاني متمثلا في المطلوب أمريكيًا فنستطيع القول: إن أداء الحكومة التركية يعتبر أفضل من أداء الحكومات العربية المجاورة للعراق، والتي منها من كان قاعدة انطلاق بري للعدوان، ومنها من احتضن مركز قيادة، ومنها من برّر فتح ممراته المائية للقوات الغازية.. لذلك ففي اعتقادي أن ما هو مطلوب من الحكومة التركية أمريكيًا لم تؤده، بل أستطيع القول: إن مواقفها أحدثت أكبر ارتباك للخطة الأمريكية، بل إن من أسباب فشل الخطة الأمريكية الآن الموقف التركي الذي رفض فتح جبهة الشمال، وترك العراق يواجه العدو من جهة واحدة، فعدم إتاحة المجال للقوات الأمريكية للانطلاق من جنوب تركيا نحو شمال العراق جعل الغزو ينطلق مشلولا، وهذا ينبغي في رأيي أن يحسب للحكومة التركية.

 

سؤال: ما هي برأيك الآثار المحتملة لهذه الحرب على الحركات الإسلامية؟

 

جواب: في اعتقادي ينبغي أن ننظر إلى هذه الحرب على اعتبارها من الأحداث الكبرى التي يؤرخ بها لما قبلها وما بعدها، وهي من نوعية الأحداث التي تحدث منعطفات في التاريخ؛ وبالتالي فالمسألة المطروحة ليست موضوع الحركات الإسلامية، فالذي يخطط الآن لا يخطط للإسلام فقط -الإسلام الذي يقاوم طبعا- فالمستهدف ليس الإسلام أو الإسلاميين فقط ولكنه كل المنطقة من جاكرتا إلى طنجة، والأمر يتعلق هنا أيضا بمنظومة العلاقات الدولية التي تشكلت بعد الحرب العالمية الثانية كمبدأ احترام سيادة الدول؛ إذ لو كُتب لهذا الغزو الغلبة -لا سمح الله- فمعنى ذلك أن العالم العربي والإسلامي والعلاقات الدولية كلها ستستقبل طورا جديدا، وسنجد أنفسنا أمام عالم آخر تصبح فيه الولايات المتحدة هي المتحكمة، وهذا إيذان بموت منظومة وسيادة أخرى.

فالحركات الإسلامية انطلاقا من هذا التمشي ليست وحدها المستهدفة، بالرغم من كونها تمثل اليوم رأس الحربة في المقاومة ضد الهيمنة الأمريكية، وهي العمود الفقري والمفجر الأساسي لحركات التحرر التي تسود العالم الإسلامي اليوم؛ لذلك يجب أن نخرج الموضوع من اعتباره يهم مجموعة معينة أو حزبا أو قطرا أو طائفة إلى اعتباره أمرا يهم كل القوى، إسلامية كانت أو غير إسلامية.. إنه أمر يهم كل القوى على السواء بقدر ما تمثله مقاومتها من خطر على المشروع الإمبراطوري الأمريكي.

 

سؤال: ما هو السبيل الآن لوقف هذا المشروع الإمبريالي الأمريكي؟

 

جواب: أنا أقول إن وقف هذه الحرب الظالمة هو البداية لإفشال هذا المشروع، فعلى القوى الإسلامية أن تعبئ كل القوى من أجل وقف هذه الحرب، وهو الذي يعني الحكم على المشروع الأمريكي بالفشل وهذا وارد جدا؛ لأن المعركة لا تُكسب بقوة الأساطيل وعدد الطائرات والجنود، ولكن تكسب بقوة المعاني والقيم، فعندما سئل الجندي الأمريكي الأسير عما جاء به العراق قال « بأنهم أمرونا بذلك » بينما الجندي العراقي والعربي يحمل مشروع الدفاع عن القيم العربية والإسلامية، كما يحمل قيم الدفاع عن الأرض والمقدسات.

 

(المصدر: موقع إسلام أون لاين بتاريخ 3 أفريل 2003)


 

 

Des missionnaires baptistes dans les fourgons de l’armée

 

Henri Tincq

 

LES MISSIONNAIRES américains ne perdent pas de temps. Ils campent aux portes de l’Irak, prêts à voler au secours « matériel » et « spirituel » de la population, quand elle sera « libérée » de Saddam Hussein. La Convention baptiste du Sud, l’une des rares Eglises des Etats-Unis (16 millions de fidèles) à avoir approuvé la guerre, ainsi que la Samaritan’s Purse, association humanitaire dirigée par Franklin Graham, fils du célèbre évangéliste Billy Graham, disposent déjà d’équipes à la frontière jordanienne.

 

Les baptistes du Sud, dont le siège est à Dallas (Texas), ont acheminé pour 250 000 dollars d’assistance. Citant l’un de leurs pasteurs sur place qui, pour des raisons de sécurité, se fait appeler « Brother John », l’objectif, affirment-ils, est de fournir de l’aide aux camps de réfugiés, avant d’entrer en Irak pour y chercher des lieux d’implantation dans le Sud et y développer une mission d’évangélisation baptiste. Samaritan’s Purse s’apprête aussi à envoyer en Irak une dizaine d’Américains et de Canadiens spécialisés dans le secours d’urgence.

 

L’association évangélique insiste sur l’importance du travail humanitaire, mais, comme les baptistes, ces militants de la Bible veulent entrer en Irak pour proposer la foi chrétienne en évitant, promettent-ils, tout « tapage ». Ces initiatives soulèvent l’indignation. Porte-parole du Conseil d’amitié islamo-américaine (CAIR), Ibrahim Hoopser s’est déclaré « consterné » par ce débarquement de missionnaires.

 

Après le 11-septembre, des prédicateurs de la mouvance évangélique, comme Franklin Graham, chef de la Samaritan’s Purse, s’étaient distingués par leurs diatribes contre les islamistes. Pour Ibrahim Hopper, leur présence en Irak confirmerait les craintes de « croisade » contre l’islam.

 

Désaveu aussi dans les milieux protestants modérés, qui n’entendent pas ménager leur assistance à la population victime de la guerre, mais mettent en garde contre toute confusion entre l’aide humanitaire et l’évangélisation. Selon le Washington Post du 28 mars, le Comité de secours de l’Eglise méthodiste a fait savoir que ses fonds seraient acheminés par le canal d’associations chrétiennes « sous réserve expresse qu’elles ne fassent pas de travail d’évangélisation ».

 

(ARTICLE PARU DANS L’EDITION DU JOURNAL “LE MONDE” DATEE LE 05.04.03)

 


 

 

هل فهمتم لماذا نحب العراق؟

بقلم: برهان بسيس (*)

مهما تكن نتائج المواجهة فان دروسا مهمة يمكن البدء في استخلاصها رغم التوقيت المبكر. الصمود العراقي بصدد اعادة الوعي الي المعادلة الانسانية التي اصابتها الغيبوبة بفعل زخم التصوير الهلامي المقدس لعبقرية التكنولوجيا وقدرتها الخارقة علي اخضاع الانسان. نحن بصدد معاينة عودة الاعتبار للقيمة كسلاح نافذ قادر علي صياغة مشهد الصمود رغم كل التشكيك.

الآن، وبكل قوة يوقظنا العراق من غيبوبتنا ليتلو علينا ما هو اعمق من تلويح التكنولوجيا وماردها الاهوج، فيعيدنا الي البدء، الي الاصل، الي درس الأنسنة والانتربولوجيا ذاك الذي يقول ان الحق والعزيمة والارادة ليست تهويمة من تهويمات الشعراء بل آلية حقيقية من الآليات التي صنعت تاريخ البشر.

من الممكن ان يتحقق الهدف الامريكي باسقاط حكم الرئيس العراقي صدام حسين في خاتمة مجزرة مؤذية للضمير الانساني لكن اخضاع العراق ووضعه علي مدار الخارطة الامريكية الجديدة للخليج والشرق الاوسط يتطلب مجهودا اضافيا علاوة علي استيراد قيادة سياسية جديدة للبلد، يتمثل في استيراد شعب جديد للعراق حتي تتمكن الولايات المتحدة والكويت من الاطمئنان الي ان عهدا جديدا من الامن والاسترخاء سيحل علي المنطقة، فشعب العراق الذي اسقط بوضوح سيناريو الدخول المظفر لجنود اليانكي ارض العراق انضبط لتربيته الاصيلة التي تداولها جيلا بعد جيل منذ مقارعة المستعمر البريطاني وعمقها مع موجة التحرر الوطني العربية بكره اسرائيل والحقد علي السياسات الامريكية. في انتظار ذلك يمكن الجزم ان المشروع الامريكي في العراق مصيره الفشل. مقتل الادارة الامريكية ان عقولها التي تفكر تتميز بعمق في حساب معادلات الارقام والتكلفة لكنها تنفرد بسطحية موحشة في فهم معادلات الحضارة والثقافة تلك الابقي علي المدي الاستراتيجي.

هم لم يفهموا بعد عمق التركيبة النفسية لشعوبنا العربية رغم عبقريتهم الاستعلاماتية لأن الامر يتعلق باستحضار التاريخ لا مجرد الانصات الي تقارير المخابرات ونصائح بعض صغار الاعراب.

ان شعوبنا العربية لم تنتبه في اي لحظة الي ان القائد التاريخي صلاح الدين الايوبي كان ديكتاتورا مستبدا او انه اعدم مفكرا وفيلسوفا عظيما في حجم السهروردي، ابدا لم يعنينا ذلك نحن الذين تربينا علي اجلال شخص صلاح الدين نروي سيرته لاجيالنا المتعاقبة كبطل رد الغزو الصليبي ودخل القدس فاتحا ومحررا.

هذه الأمة لها خصائصها، هي امة متعودة علي اللحظات الحارقة رغم حاجتها للحظات هدوء تنجز بها تنميتها وحداثتها، لكن ذلك لا يمكن ان يبني الا علي قاعدة فهم متكامل لمجمل اشكال تحققنا الحضاري الذي لا يزال مشغولا بهم مركزي هو هم الكرامة الوطنية في طليعة كل انواع التطلعات.

ان بؤس الحملة الامريكية وهي التي تتخذ لنفسها من بين العناوين عنوان نشر الديمقراطية المستعصية علي العالم العربي انها تغرس فأسها في قلب المشروع الديمقراطي العربي حين تورطه في صورة المتعامل مع الاجنبي والمتراخي في الدفاع عن قضايا السيادة والتحرر الوطني.

انها تشوه صورة الديمقراطية في نظر الانسان العربي ولا تفعل غير اخصاب خطاب التطرف والرجعية المعادية للديمقراطية والحرية وتعطي المستندات الشرعية لنوازع الاستبداد وامتداداتها في سياسة الديكتاتوريات العربية. هي تضع نظام العراق الحاجز الرئيسي امام مهام دمقرطة العالم العربي وتلخص الارث المعاصر للدكتاتورية العربية في تجربة هذا النظام متغافلة بذات الاسلوب التسطيحي المصلحي عن العينات الصارخة المنتصبة غير بعيد عن العراق، تلك الكيانات التي لم ترتق بعد لاستكمال مفهوم الدولة والوطن داخلها حتي نستطيع تصنيفها ان كانت ديمقراطية ام ديكتاتورية؟!

يحلو لبعض المثقفين العرب المندفع هذه الأيام بحرارة الاحداث السارية عبر المنظار الامريكي ان يقف من خلال بعض المنابر مستعرضا دروس العقلانية مدفوعة الاجر، محذرا من لغة الشعارات والأوهام، مذكرا بمزايا الواقعية والنضج في التعامل مع الاحداث لكن من هؤلاء من تجاوز حدود اللياقة وذهب به السعار الي الترديد علنا من علي شاشات تلفزيون الكويت ان جنود التحالف الامريكي البريطاني علي درجة كبيرة من الاخلاق الانسانية الرفيعة مقارنة بمقاتلي العراق؟

هذا رأي قدمه بكل وقاحة مدير ما يسمي بالمركز الكويتي للدراسات الاستراتيجية ليحيلنا تحت مفعول الصعقة الي حقائق رابضة بثبات علي الاقل في ذاكرتنا نحن كتونسيين التقينا مع نموذجين للتعاون العربي: واحد لن ينساه جيلي قدمه لنا العراق كتبا مدرسية للتاريخ ومركبا جامعيا تنورت فيه عقول اجيال من ابناء تونس. وآخر سلسلة نزل سياحية بتمويل كويتي، نمر امامها لنرمق مراقصها المهيئة لاستقبال اصحاب المال ثم نمضي الي سبيلنا. هل فهمتم لماذا نحب العراق؟ (*) كاتب وباحث من تونس

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 3 أفريل 2003)


 

انجاز في… القطيعة مع الشعوب

بقلم: رشيد خشانة     

 

بعض الاكاديميين الاميركيين ادرك خلفية موقف الشيعة العراقيين في الحرب الحالية على نحو لم تفهمه الادارة الاميركية على ما يبدو، فهو التقط تمسك الشيعة بهويتهم العراقية كونهم متحدرين من قبائل عربية تحولت في القرن التاسع عشر من حياة البداوة الى الاستقرار وتعاطي الزراعة فاستوطنت مدن جنوب العراق. وفي رأي هؤلاء الاكاديميين ان الانتماء الى الوطن ظل هو الشعور الطاغي على الشيعة منذ ظهور العراق الحديث في سنة 1921 على رغم استمرار اقصائهم من مؤسسات الحكم، ويستدلون بحرب الخليج الاولى التي كانت محطة حاسمة لتكريس انتمائهم للكيان العراقي باعتبارهم شكلوا العمود الفقري للقوات التي حاربت الايرانيين.

لا يعني هذا الامر التقليل من كرههم للنظام العراقي او التهوين من الدوافع التي حملتهم على اشعال الانتفاضة ضده في سنة 1991، لكن المخططين الاميركيين اقاموا سيناريو الحرب على رمال متحركة متصورين ان الشيعة سيتمردون مجددا، متغافلين عن انهيار صدقية اميركا لديهم بسبب الشعور المرير بالخذلان في اعقاب حرب الخليج الثانية.

 

وقياساً الى التعاطي السطحي مع الشيعة تدير اميركا ملفاً آخر بقفز مماثل على الواقع متصورة أنها يمكن ان تكتفي بإطلاق وعود براقة لهذه الجهة او تلك كي تصدقها وتنضم الى صفها. وما طرحته الادارة الاميركية على شعوب « الشرق الاوسط وشمال افريقيا » اخيراً على لسان مساعد وزير الخارجية وليام بيرنز هو مثال آخر على الاخفاق في ادارة الحرب على الجبهات البعيدة عن ساحات القتال.

 

« بشرنا » بيرنز بإحياء مبادرة الشراكة التي اطلقها العام الماضي وزير الخارجية كولن باول والتي « أنفق علينا » في اطارها 20 مليون دولار، لكن الادارة تعتزم مضاعفة الاعتمادات المخصصة لها الى 200 مليون دولار في السنة المالية الجارية زيادة على تقديم طلب للكونغرس لرصد 145 مليون دولار اضافية في السنة المالية المقبلة، وترمي هذه الاعتمادات الى تحسين مستوانا التعليمي ومساعدتنا على تحقيق الديموقراطية وتحديث مجتمعاتنا وحتى تحرير نسائنا من التقاليد البالية واعطائهن دورات تدريب على ادارة المعارك الانتخابية وربما يجري التفكير بإيصال هذه المساعدات الديموقراطية معبأة وجاهزة للاستهلاك مخافة ان تسيء استخدامها شعوبنا التي لا تزال تتدرب على الحداثة.

 

طبعاً ستخصص واشنطن في الوقت نفسه عشرة بلايين دولار لتقديم مساعدات عسكرية لاسرائيل وكذلك لاعطائها ضمانات قروض كي تجابه التكاليف الناتجة عن الصعوبات الاقتصادية الراهنة. وعلى رغم ذلك الانحياز الواضح تعتقد الادارة الاميركية انها مقبلة على القيام بـ »دور قيادي نشط » في اتجاه جيران اسرائيل العرب، متجاهلة التناقض بين الأمرين. اكثر من ذلك، تتطلع الى توسيع برامجها في البلدان العربية و »التواصل مع الاسلام ». لكنها قطعت في الواقع كل الجسور مع المجتمعات العربية والاسلامية وبات ممثلوها في تلك البلدان متحصنين في ثكنات محروسة تعكس درجة القطيعة مع « الداخل ».

 

لكن اللافت ان الادارة الاميركية تردد انها تتعاطي مع مبادرة الشراكة للشرق الاوسط « بدرجة من التواضع » وانها تنطلق من القناعة بأن « التغيير الحقيقي لا يأتي الا من الداخل وليس نتيجة وصفات من الخارج »، فلننظر من يؤيدها « في الداخل »؟ في المغرب العربي على سبيل المثال لا احد رحب بعرض المساعدة الاميركي على بناء الديموقراطية، اذ يبدو ان لديهم من المهندسين والبنائين من يكفيهم وزيادة. اما في مجال تحرير المرأة فينظر التونسيون، مثلاً، الى العرض على كونه علامة على خفة الدم لأن اصحابه يعرضون بيع الماء في حي السقائين.

 

وربما من العلامات الدالة الى صورة اميركا الراهنة لدى النخب ان « مثقفين » حاولوا جمع التواقيع على بيان ادانة لحرب صدام على الشعب العراقي (!) فلم يجدوا سوى سيدة واحدة من شمال افريقيا تضم صوتها الى صوتهم.

 

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 3 أفريل 2003)

 


 

 

 

الشاذلى القليبي: لا بد من تنوير الرأى العام حول مخاطر العدوان الذى يجانب العدالة

 

تونس ـ العرب جيهان لغمارى :

 

يدخل العدوان على العراق يومه السابع وسط صمت دولى رهيب وتململ عربى يثير التساؤل والاستنكار! هذه الأزمة العراقية الجديدة أعلنت بشكل واضح بداية مرحلة احتضار الأمم المتحدة وهزيمة الديبلوماسية الدولية..بوش وأعوانه تجاهلوا كل الأصوات المتعالية لمناهضة استعمال القوّة وضربوا عرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية وأعلنوا الحرب العسكرية والإعلامية والنفسية على الشعب العراقى الأبي.

مرحلة قاسية وصعبة جدا تمرّ بها الشعوب العربية ومن خلالها الشعب العراقى الذى يقصف بشكل وحشى مخلفا مجازر لا توصف وأمام هذه الأوضاع اللاانسانية انعقدت جلسة طارئة لمجلس وزراء الخارجية العرب وبعد مناقشات استغرقت ساعات تم اقرار العدوان الامريكى البريطانى والمطالبة بانسحاب القوات الغازية من العراق فورا دون شرط أو قيد.

وفى هذا الاطار التقت العرب الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية السيد الشاذلى القليبى ليحدثنا عن تداعيات الأزمة العراقية وخلفياتها وعن فاعلية الديبلوماسية العربية لوقف العدوان فى ظل الأوضاع الراهنة.

بعد اعلان وزراء الخارجية العرب فى قمتهم الأخيرة على رفض العدوان على العراق واعتباره ضد الشرعية الدولية ورفع الأمر الى مجلس الأمن الى أى مدى ستنجح ديبلوماسية عمرو موسى ومن ورائها الجامعة العربية فى وقف العدوان؟ ـ من حق ـ ومن واجب ـ وزراء الخارجية العرب أن يرفضوا العدوان على قطر شقيق. وطلب جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولى خطوة أولى على المسار الديبلوماسى لاحراز مزيد الدعم للموقف العربي. بعــد حصار أكثر من 12 سنـة على العراق هل ما زال يشكل خطرا على المنطقة كما يزعم أعداؤه؟ ـ أبدا، لا بكل المقاييس ولكن مهاجمة قطر عربى لأن نظامه يظن أنه يشكل خطرا أو يثير مخاوف فهذا يفتح على المجتمع الدولى بابا يعسر سدّه، واسرائيل ألا تشكل خطرا على الشعب الفلسطيني؟ وعلى أجوارها!!؟.. كأمين عام سابق لجامعة الدول العربية وعايشت أزمة الخليج الأولى فى 1991 كيف تقيم الآن مواقف الحكومات العربية مقارنة بالأزمة الأولي؟ ـ فى سنة 1990 كان العراق قد هاجم دولة عربية ذات سيادة، وعضوا فى الجامعة. أما وقد استعادت الكويت سيادتها فليس للمجتمع الدولى على العراق مآخذ قانونية وقد ثبت ذلك فى مداولات مجلس الأمن. مشكلة الأكراد والنوايا التركية لدخول شمال العراق هل سيكون لها الوقع الأكبر فى تحويل وجهة الحرب؟ ـ كان يجب على دولنا العربية العمل منذ عقود ـ أو منذ سنوات على الأقل ـ لإقامة علاقات تعاون (وتضامن ربما) مع انقرة. ولمثل هذه الملمّات يصلح الأصدقاء ويستغاث الاشقاء. وليكن لنا ذلك عبرة فى تعاملنا مع دول أخرى ذات شأن مثل الهند التى كانت فى الستينات من أقرب أصدقائنا وأصبحت اليوم صديقة لاسرائيل. أمريكا وبريطانيا خسرت مصداقيتهما الإعلامية فى هذه الحرب فهل أن الإعلام العربى قادر على مواصلة مواجهة الافتراءات والادعاءات الإعلامية الامريكية والبريطانية؟ ـ هل يوجد إعلام عربي؟ كل أدواتنا الاعلامية عالة على الخارج إما تماما واما بنسب عالية.. ثم ان الاعلام مرآة لقلوب الشعوب فهلا فى حالة السلام والتراضى اغتنمنا الفرص الكثيرة المتاحة لانشاء إعلام عربي! كيف يرى الشاذلى القليبى ديبلوماسية اللحظات الاخيرة فى أزمة الخليج الأخيرة؟ ـ أقترح على أخى عمرو موسى أن يحاول اقناع دول ذات نفوذ دولى من بين دولنا العربية لتشكيل وفود تقوم بزيارة عواصم قائدة فى الساحة الدولية قصد اجراء مقابلات سياسية وديبلوماسية ولعقد مؤتمرات اعلامية لشرح حقيقة الوضع فى العراق وما ينتظر المنطقة كلها من أخطار ولتوعية الرأى العام فى تلك الدول وخاصة منها أمريكا بأن هذه الحرب تجانب العدالة وتنافى الأخلاقيات. كيف تقيمون أوضاع المنطقة ما بعد الحرب؟ ـ لا بد من وقفة حازمة من كل دولنا التى منها تتعاطف مع العراق والتى لها ازاء العراق مآخذ لمنع تفتّت المنطقة وللحيلولة دون المس بوحدة شعوبنا وتماسك أقطارنا وبسلامة ثرواتنا وذلك لا يكون فقط بالمواقف المبدئية.. يجب من الآن اعمال الفكر فى هذه المخاطر واستحضار وسائل الوقاية منها والسعى لعقد الوفاق العربى عليها قبل خراب البصرة .

 

(المصدر: صحيفة العرب الدولية الصادرة في لندن بتاريخ 26 مارس 2003)


 

 

 من وحي المعركة

بقلم: د. احمد نوفل

 

الرهان على العدو

 

تكشف الواقع العربي عن سوءات كثيرة، وألغام عديدة مخبوءة فينا تحت جلودنا، وبأسمائنا، وطفح الحقد الدفين من نفوس ممتلئة سماً كلها يقين في العدو وأمل ورجاء في نصره، ودعوات أن يتم له نصر سريع حاسم، ما هذا العفن الذي انطوى عليه هذا الواقع العربي المتفسخ؟ ولهؤلاء نقول: خاسر ومجرم من يراهن على فوز عدوه على نفسه وأمته.

أتفرح اذ أخرج ابليس أباك من الجنة؟ أم إنك لا تعرف أباك؟

المقاطعة

فرنسا لم تقصف أمريكا بالصواريخ وام القنابل، ولم تحتل من بلادها شيئاً، وفرنسا لم تساعد العراق في حربه ضد أمريكا، وكل ما فعلته فرنسا أنها عبرت عن رأيها السياسي في الحرب، وقالت: لتكن الحرب ولكن من خلال الامم المتحدة.. فماذا كان من أمريكا؟ أعلنت المقاطعة الشاملة على كل بضائع فرنسا. هل سمعتم يا حكماء العرب؟ فماذا نقول نحن الذين تتمزق أجسادنا في فلسطين كل يوم بالدعم الامريكي (10 مليارات هذه السنة) والسلاح الامريكي.. وتتمزق أجسادنا كل يوم في العراق، وتعمق أمريكا الفرقة في العالم العربي ثم يحتج علينا عقلاء العرب اذا دعونا الى المقاطعة. مجرم من لا يقاطع كل ما يمت لامريكا.

 

1967 – 2003

 

في سنة 1967 خاضت ثلاث دول عربية تبلغ سكانياً أربعة أضعاف سكان العراق، ومساحة ثلاثة أضعاف مساحة العراق، ضد دولة صغيرة واحدة هي «اسرائيل» بتكنولوجيا ما قبل 37 سنة، وانتهت الحرب بهزيمة ساحقة ماحقة واحتلال مساحات أكبر من العراق في بضع ساعات.

والآن يخوض العراق حرباً لا ضد «اسرائيل»، وانما ضد الولايات المتحدة الامريكية بعد ان تفردت بقطبية العالم الاحادية، وبريطانيا واستراليا وشيكوسلوفاكيا وبولندا وهنغاريا واسبانيا وكثير من العرب والعجم والزط…

ومفارقة أخرى ان العراق محاصر منذ اثنتي عشرة سنة ولم يدخل إليه سلاح جديد ولا قطع غيار.. وحتى الغذاء لا يصله بالكم الكافي.

ومفارقة ثالثة أو رابعة أن المد الثوري كان في العنفوان، والآن نحن في مرحلة الخمود او انطفاء الجذوة القومية.

ومفارقة تالية أن العرب كانت تغرد في سرب واحد، والآن انقسم العرب الى عرب «المع» وعرب الحياد.. في أحسن أحوال العربان.

ومفارقات أخرى كلها ضد صالح العراق، فمن يفسر لنا لم انهارت الجبهة العربية في ساعات سنة 67، واليوم نأمل وبعون الله، ان لا تخرج أمريكا سالمة من العراق، من يفسر لنا هذه الظاهرة؟

وما رميت إذ رميت!

الأباتشي -على اسم قبائل الهنود الحمر التي ابادها الامريكان- سموا بها أشرس طائرة هليوكبتر وأكثرها تطوراً تكنولوجياً، مدججة بعدة صواريخ، وعدة رشاشات من عدة قياسات، ومصفحة بشكل يجعلها مقاومة للرماية بحيث يمتص تصفيحها المطاطي الرصاص، هذه الطائرة المرعبة المخيفة، من يصدق أن عجوزاً فلاحاً يطلق عليها النار من بندقية عمرها قرن كامل فيسقطها؟ هل تصدق؟ ولولا الصورة الناطقة والعجوز المزنر بالعزم والبطولة يهزج على أطلالها ما صدق أحد. لكنه حصل. أليست هذه الكرامة رسالة من الله؟ أليست تطبيقاً عملياً لقوله تعالى: «وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى».

 

والله يحب الصابرين

 

يبتلي الله أحبابه بحرب الاشرار، ونار الكفار، ليرى هل يواجهون هذا كله بالقين والاصطبار؟ فان فعلوا فازوا بمحبة الله فان أحبهم الله بدأت الامداد، وبدأت الكرامات، وتوالت عليهم الألطاف والافضال والاجناد من السماء. واقرأ قوله تعالى: «وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين، وما كان قولهم الا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين».

 

الاكراد

 

الأكراد شعب مسلم عظيم، قيادته متصهينة.. شأنهم شأن الأمة المأزومة وأولاد البرزاني والطلباني مربوطون بالحركة الصهيونية صاغراً عن صاغر. واليوم وبدعوى الحقد على صدام يستخدم الاكراد وقود معركة حضارية مستقبلية ضد وجود الامة ومستقبلها، والاكراد أحد أهم أركان حربها.. مفارقة عجيبة.

يا أيها الشعب الذي أخرج صلاح الدين الذي قاد المسلمين لتحريرنا من الصليبيين، أفتكون اليوم طليعة الصليبيين في احتلال ديار المسلمين؟ أتقودك قياداتك الى خسارة الدنيا والدين؟

لنقف صفاً واحداً ضد الهجمة الغازية، ووالله ما أنتم الا «حصان طروادة»، يصل بكم الامريكان الى أهدافهم -لا حققها الله لهم- وتبوءون بلعنة التاريخ، ووصمة الابد.

ألا من مبلغ اخواننا في الدين والعقيدة والتاريخ وقيادة صلاح الدين، تخيلوا لو أن صلاحاً بعث فيكم، أيسره ما يدور من خيانة؟ أيسره ان هؤلاء الجواسيس يقودونكم الى الدمار والنار؟ رجعة الى امتكم. لا تتقووا بأعداء الامة والدين.

 

ان المستنصر بالذليل ذليل. وأمريكا سيذلها الله ان شاء الله.. لأنها حادّت الله وتجاوزت على عباد الله.

 

(المصدر: مجلة السبيل الأردنية الصادرة يوم 1 أفريل 2003)

 


 

كيف يقبل العرب ان يحكمهم امثال غارنر؟

بقلم: جهاد الخازن       أعضاء العصابة الليكودية في الادارة الاميركية التي اكد وزير الخارجية كولن باول وجودها بنفي هذا الوجود تغلغلت في الجامعات ومراكز الابحاث، وأجهزة الادارة. ولا استطيع في هذه العجالة التفصيل، فأكتفي بالاشارة الى مركزين

صورة للجنرال الأمريكي السابق جاي غارنر الذي يستعد لحكم العراق في مرحلة ما بعد صدام حسين

 

اساسيين للمتطرفين الليكوديين هما المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي (جينسا) ومعهد اميركان انتربرايز، فمع استثناءات قليلة بريئة فيهما توجد غالبية اسرائيلية تعمل ضد المصالح الاميركية في الشرق الاوسط، اي ضد « بلدها« .   « جينسا » مثل آخر على نقل التهمة الى الآخر، فهي تزعم ان تحالف الولايات المتحدة مع اسرائىل يضمن المصالح الاستراتيجية الاميركية، مع ان هذا التحالف جعل الولايات المتحدة اول بلد مكروه بين العرب والمسلمين، وعرَّض مصالحها للخطر. وفي تشرين الاول (اكتوبر) من السنة ألفين وزعت « جينسا » عريضة زعم موقعوها ان الفلسطينيين مسؤولون عن العنف في الاراضي المحتلة، بدل ان تقول ان الاحتلال المستمر والممارسات النازية لحكومة مجرمي الحرب الاسرائىليين هي المسؤولة.   ما شدّ انتباهي الى تلك العريضة انه كان بين موقعيها الجنرال السابق جاي غارنر الذي يعمل الآن رئيس مكتب اعادة التعمير والمساعدات الانسانية في وزارة الدفاع، وهو مكتب استحدث اخيراً وسيجعل رئيسه مسؤولاً عن العراق بعد الحرب، اي ان شارونياً ليكودياً متطرفاً سيحكم العراق.   كيف يقبل العرب ان يحكمهم امثال غارنر؟   في فمي ماء أبصقه وأقول ان عصابة اسرائىل في ادارة بوش لا تريد اي دور للأمم المتحدة في عراق ما بعد الحرب، لذلك يلقى امثال غارنر دعماً من امثال ايليوت ابرامز، المسؤول عن الشرق الاوسط في مجلس الامن القومي، وهو متطرف آخر تردد اسمه في فضيحة ايران كونترا. ومع ذلك فقد وجد طريقه الى ادارة بوش مع افراد العصابة الآخرين. وكتبت الـ »غارديان » في 62 من الشهر الماضي، اي قبل يوم من مؤتمر صحافي لجورج بوش وتوني بلير طرح فيه دور الأمم المتحدة، ان اليمينيين، وابرامز تحديداً، يعارضون اي دور للأمم المتحدة. فهم يريدون حكم العراق مع المتعاونين من المعارضين العراقيين الذين فقدوا كل صلة ببلدهم.   كنت في نهاية الاسبوع اقرأ تفاصيل جلسة صباحية في اميركان انتربرايز عقدت في 25 من الشهر الماضي وتلقيت نصها الاولي قبل يومين، وقرأت 63 صفحة من السم الزعاف، من احقر اعداء العرب والمسلمين. الجلسة كانت تحت عنوان « العراق: ماذا بعد؟ »، وشارك فيها عدد من باحثي المعهد وضيوفه مثل بيرل ومايكل ليدين وجيمس وولزلي، الرئىس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية.   ليدين، وهو كاتب تنشر له الصحف تعليقاته المتطرفة، تحدث عن تجربة لبنان وعن « حزب الله » و »الجهاد الاسلامي »، وانهم كانوا يطلقون النار على القوات الاسرائىلية من مستشفيات ومساجد وروضات اطفال. متى حدث هذا؟ هل هو قبل مجزرة قانا او بعدها؟   كان كلام ليدين من نوع « لماذا لا نفترض ان هؤلاء الناس الذين يهاجموننا الآن هم جزء من « حزب الله » و »القاعدة » وغير ذلك من القوات التي نعرف انها تسللت الى العراق من سورية وايران قبل الحرب؟« .   الكلام السابق ليس مجرد خطأ بل هو بذاءة من إناء ينضح بما فيه، ومع ذلك فهو مهم جداً لأنه يكشف بوضوح اهداف عصابة اسرائىل، بربط المقاومة العراقية الباسلة للاحتلال بـ »حزب الله » و »القاعدة »، ثم تحميل سورية وايران المسؤولية المشتركة، ما يفسر لي اتهام وزير الدفاع دونالد رامسفيلد بعد ذلك سورية بمساعدة العراق، فهذا ما لقنه افراد العصابة، وهذا ما اكده باول بنفيه له.   هل يمكن ان نجد انساناً اوقح من ليدين؟ بيرل حاول جهده، وهو قال بعد اربعة ايام من بدء الحرب، وما رأى العالم كله من مقاومة باسلة عنيدة، « القوات الاميركية وقوات التحالف استقبلت كمحررين. واخترنا الا ندخل المدن لئلا نعوق التقدم السريع نحو بغداد. اعتقد ان هذه استراتيجية صائبة« .   هل يمكن هذه الكلمات ان تختصر فشل السياسة الاميركية في الشرق الاوسط وسقوطها؟ القوات الاميركية والبريطانية استقبلت كقوة احتلال، وكانت المقاومة لها في مناطق غالبيتها العظمى شيعية عنيدة ومؤثرة، ما يعني ان الشيعة في جنوب العراق الذين يكرهون صدام حسين ولا ينسون جرائم نظامه بحقهم، يكرهون الولايات المتحدة اكثر. والعملية الانتحارية في النجف نفذها علي جعفر موسى النعماني، والاسم يدل على انه شيعي. ثم ما هي الاستراتيجية الصائبة التي يقول العسكر الاميركيون اليوم انها كانت خاطئة؟ الجنرال اريك شينسكي، قائد المارينز، والجنرال جيمس جونز، قائد القوات الاميركية في اوروبا، شككا في افتراض امثال بيرل وبول وولفوفيتز، رئىس العصابة ونائب وزير الدفاع، في ان النظام سينهار عند اول هجوم. وطلب القادة العسكريون وضع الاستعداد لسيناريو الاحتمال الأسوأ، الا ان انصار اسرائىل، في عنصريتهم وعماهم، قرروا ان العراقيين سيرحبون بالغزو.   في 11 آذار (مارس) قال وولفوفيتز: « ان الشعب العراقي يفهم حقيقة هذه الأزمة. وهم مثل الشعب الفرنسي في الاربعينات سينظرون الينا بصفتنا المحررين الذين يرجون وصولهم ». لم اسمع ان وولفوفيتز سحب كلامه واعتذر لأهالي القتلى من الجنود الاميركيين والبريطانيين على جرهم الى حرب عدوانية جعلت لصدام حسين انصاراً، مع انه يفترض ان يسقط، ويذهب الى جهنم وبئس المهاد. وكلمة اضافية، الفرنسيون كانوا تحت احتلال نازي، ولكن اي احتلال اجنبي كان في العراق، وأليس العراقيون يقاومون الآن الاميركيين كما قاوم الفرنسيون النازيين؟ بيل زعم في جلسة اميركان انتربرايز ان القوات العسكرية العراقية اختارت ألا تقاتل وألقى الافراد سلاحهم وعادوا الى قراهم.   لا بد من انها حرب غير تلك الدائرة في العراق التي يتحدث عنها وولفوفيتز وبيرل، غير اننا نعرف انها الحرب المقصودة، ونفهم بالتالي لماذا انهارت السياسة الاميركية في الشرق الاوسط بعد ان تركت ليديرها عملاء اسرائيل من اعداء السلام والعرب والمسلمين.   (المصدر: زاوية  » عيون وآذان » بالصفحة الأخيرة من صحيفة الحياة الصادرة يوم 4 أفريل 2003)

 


 

خطوات إجرائية لتأسيس « علم السياسة الشرعية »

 

بقلم : طارق الشامخي

لقد حاول الفقهاء منذ القرن الرابع الهجري إلى القرن الثامن(1) الاعتناء بالشأن السياسي في محاولة غير ناجحة لفصله عن الفقه العام، ولكن من دون الاهتداء إلى تقسيم أبواب الفقه بما فيها باب السياسة الشرعية إلى حقول معرفية مستقلة في موضوعاتها ومناهجها البحثية استقلالاً تاماً. وظلت الكتب التي اعتنت بالفكر السياسي الإسلامي مستقلاً عن غيره من حيث التدوين، فلتات هنا وهناك من غير ناظم منهجي مطلوب لذاته.

ثم حاول فيما بعد فلاسفة مسلمون مثل ابن رشد والفارابي وابن طفيل ونحوهم، أو مؤرّخو العلم الإسلامي مثل ابن النديم في « الفهرست » أو التهانوي في « كشاف اصطلاحات الفنون »، الحديث عن علم السياسة المنقول عن الفلسفة اليونانية والهللّينية القديمة أو تعريبه، من دون التطرق إلى علم سياسة مأصول، وإن كان بعضهم قد تأثر إلى حد ما بالشرع في محاولته لتأسيس أو توطين نظريته السياسية داخل البيئة الإسلامية، وذلك بدل أن يؤثر بالشرع في النظرية السياسية ليؤصلها داخل منظومة العلم الإسلامي(2).

وعليه، لم يوفق الفقهاء والعلماء حتى الان، إلى تأسيس « علم السياسة الشرعية » المستقل عن الفقه العام.

وإننا، إذ ندعو اليوم إلى هذا التأسيس، ونحاول تشكيل إجماع أو شبه إجماع أو قل رأي عام إسلامي من أجل الاعتناء المستقل بالفكر السياسي الإسلامي، لما له من أثر بنيوي سلباً وإيجاباً على حركة النهوض الإسلامي العام داخل الأمة، ترشيداً، وتأصيلاً، وتأطيراً، وتوجيهاً، ورفعاً للحرج عن الأمة وتيسيراً عليها في شؤونها ومصالحها في المعاش والمعاد، والتزاماً بالحكم الشرعي المعلل عادة بدفع المفاسد وجلب المصالح، فإننا في انتظار تحقّق ذلك نتقدم بهذه الملاحظات الإجرائية (الموجزة) بين يدي إخواننا من طلبة وعلماء الشرع، من أجل إثراء الموضوع ودفعه للسجال التأسيسي الجادّ.

1- من فقه العلم الإسلامي:

نظرتنا الأولية لموضوع السياسة الشرعية، ضمن « فقه العلم الإسلامي » (أو ما يسمى عند الغربيين بفلسفة العلم، أو الابستيمولوجيا) هو إخراج الأبواب الفقهية المتعلقة بالشؤون السياسية العامة للمسلمين (مثل أبواب: الزكاة، والسير، والجهاد، والوزارات، والإمامة أو الخلافة، والطاعة والبيعة…) من علم الفقه في اتجاه إعادة سبكها في بوتقة التدوين على حد تعبير الإمام ابن عاشور في إطار حديثه المماثل عن استقلال علم مقاصد الشريعة عن علم أصول الفقه لنستخلص، أو قل نؤسّس، علماً جديداً هو « علم السياسة الشرعية ».

والعلم الجديد المرتجى، لن يفقد تشاكله مع علوم الفقه التقليدية، أو يفقد روابطه الوشيجة مع علم أصول الفقه من حيث هو علم أدلة أو قواعد استنباط الأحكام. كما إن الحكم السياسي الشرعي أو قل: الشرعي السياسي المنبثق عن علم السياسة الشرعية لن يشذّ بحال عن الطبيعة المعهودة للحكم الشرعي من حيث هو مراد للَّه تعالى متعلق بأفعال المكلفين (أو العباد) على سبيل الاقتضاء أو التخيير أو الوضع.

وإنما المراد بهذه الاستقلالية التي هي إعادة هيكلة وإعادة تبويب وترتيب، أكثر مما هي عملية تأصيل أو عملية اجتهاد جديد لمضمون فقهي جديد هو بلوغ المزيد من الفعالية للشأن السياسي الشرعي فهماً (نظرياً) وتنزيلاً (تطبيقياً)، فضلاً عن تجديد أدوات المعالجة للظاهرة السياسية من حيث الفحص الاجتماعي لها، خصوصاً عند مقام تطبيق الأحكام الشرعية العملية المستنبطة من أدلة الشرع التفصيلية.

أ- التدوين:

ويتم التدوين عبر استنفار نخبة من فقهاء الإسلام (فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين) (التوبة: 122) من أجل الاعتناء بهذا العلم اعتناءً مستقلاً عن باقي أبواب الفقه، ومحاولة الاجتهاد الشرعي في مستجدات الشأن السياسي، وهي بحسب ما يغلب على ظنّنا معظم مستجدات الفقه المعاصرة وأعظمها خطورة على الإطلاق، بالنسبة لمجموع الأمة أو حتى لأفرادها بلحاظ المقاصد العامة للشريعة، وهو ما يؤكد عليه علماء المقاصد ومجتهدو الشريعة في هذا العصر.

ب- المَنْهَجَةُ:

كما يجب أن تُستَنْفَر فرقة نابهة ضمن الفرقة نفسها التي استُنفرت لتدوين علم السياسة الشرعية، وذلك من أجل الاعتناء بمنهجية العلم الجديد من حيث: أصوله الضابطة، وأبوابه، وموضوعاته، وحدوده، وتعريفاته، وتشاكلاته مع بقية العلوم، وثماره، ومقاصده… كما يبحث في اليات معالجة الظاهرة السياسية، واليات توزّع السلطة وانتشارها داخل الدولة، أو ظواهر الرأي العام والإعلام ونحوها التي هي من الأمور المستحدثة كظواهر وكاليات معالجة تلك الظواهر.

2- من ضرورات التأسيس:

وهناك ضرورات علمية واجتماعية وأكاديمية عديدة تساعد على تأسيس فعلي لهذا العلم الجديد، إضافة لتدوينه ومنهجيته، أخصّ بالذكر منها:

أ- تدريس العلم في الكليات الشرعية والحوزات:

فلا بد من اعتناء الأكاديميات الشرعية اعتناءً أصيلاً بهذا العلم وتدريسه ضمن مقررات المعاهد والكليات والجامعات الشرعية، التي تعتني بتدريس علوم الشريعة، ولا بأس أن يبدأ الأمر بمذكرات توضع للغرض على غرار ما فعل في بعض الأحيان بجامعة الأزهر (على نحو محتشم، لا سيّما في عهد إمامة الشيخ عبد الرحمن تاج للأزهر في أوائل الخمسينات وهو صاحب كتاب: « السياسة الشرعية والفقه الإسلامي » 1953).

ولا أرى مانعاً أن يُكلّف مؤلفون مجتهدون في العلوم الشرعية أو قريبون من ذلك ممن لهم ذوق في الشريعة، بتأليف لمقررات جامعية في السياسة الشرعية تراعي أنساق العلم ومتطلباته العلمية.

ب- تأسيس جمعية دولية لعلم السياسة الشرعية أو معهد دولي أو مركز أبحاث، ولا مُشاحة في التسميات، على غرار الجمعية الدولية لعلم السياسة (الوضعي) أو الجمعية العربية لعلم السياسة، وترتبط الأولى بمنظمة الأونيسكو، وترتبط الثانية بالمحيط العربي. ولا بأس أن نربط مشروعنا للجمعية الدولية للسياسة الشرعية، بالمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم، وبمجمّعات الفقه الإسلامي المختلفة.

ج- تصديره إلى أكاديميات العالم:

ويتم ذلك ضمن علم السياسة المقارن، وهو بذلك يكتسي صبغة عالمية كما يمثل أداة دعوية في اختصاصه. بيد أن هذا الاقتراح سابق لأوانه إلى حد كبير.

د- تدوين موسوعات سياسية:

ونخص بالذكر منها موسوعتين: أولاهما تبحث في الاثار الموجودة في القران والسنّة والواردة في السياسة الشرعية وتبويبها وفق تبويب العلم الجديد، كما بوّبت الموسوعات الحديثية من صحاح وسنن وجوامع بحسب أبواب فقهية معلومة ومرسومة.

والثانية، موسوعة تبحث في السياسة المقارنة بين الشرع والواقع، وبين السياسة بالمفهوم الشرعي، والسياسة الوضعية كما هي مدونة في موسوعات علم السياسة الوضعي والكتب المختصة بشؤون الاجتماع السياسي والإنثروبولوجيا السياسية والاقتصاد السياسي ونحوها…

3- نظرة أولية في تقسيمات العلم:

يمكن تقسيم أبواب العلم الجديد إلى سبعة أقسام رئيسة.

أ- فقه العلم: ويبحث في علم السياسة الشرعية من حيث هو علم، أي في وظائفه، تعريفاته، أقسامه، فلسفة السياسة الشرعية، اليات بحثه، أصوله التي يستند عليها، علاقاته ببقية العلوم… إلخ.

ب- أصول السياسة الشرعية: ويبحث في أصول الفقه التي يستند عليها في استنباط الأحكام السياسية الشرعية، كما يبحث في الأصول الخاصة بالشأن السياسي الشرعي أو الأصول الجديدة المستنبطة، أو قل اليات الاستنباط الجديدة (مثل اليات الموازنة والأولوية، والتدرّج…) فضلاً عن علاقة العلم بفقه تطبيق الشريعة وبمقاصد الشريعة.

ج- القانون الدستوري (تقنين السلطة): وهو ما يبحث داخله عن الأحكام المتعلقة بضبط سلطة الخليفة أو رئيس الدولة الإسلامية، والوزارات، والولايات، والقضاء، وبقية الولايات العامة ومعاقد المصالح، مما يمكن أن يكون موضوع الوثيقة العامة أو الدستور المنظم للسلطة داخل الدولة الإسلامية ولهرميتها وضوابطها، المستمدة في الغالب الأعم من القران والسنّة، أو مستنبطة عبر اليات الاجتهاد المعلومة.

د- الاجتماع السياسي (تنظيم المجتمع):

ويبحث عادة في الظواهر المجتمعية التي تشكل مادة البحث السياسي والقرار السياسي والتنظيم السياسي مثل الإعلام، والرأي العام، والأحزاب السياسية، والمحاكم، والأوقاف والعلماء )الفقهاء( والعمال… ونحوهم من جماعات ضغط وأقليات وتيارات فكرية وسياسية وطائفية ونحو ذلك.

هـ- الاقتصاد السياسي (توزيع الثروة):

ويبحث في الزكاة من حيث هي عماد الاقتصاد السياسي الإسلامي وفقه الخراج وبقية أضرب جمع الضرائب ومغانم الحرب، وموارد الدولة الإسلامية بوجه عام.

و- التاريخ السياسي (تاريخ السلطة):

ويبحث في التاريخ السياسي للدولة الإسلامية وتاريخ الفكر السياسي الإسلامي، فضلاً عن تاريخ الأحزاب والجماعات والطوائف، والملوك والدويلات المتعلقة في شكل أو في اخر بموضوع السلطة في التاريخ الإسلامي.

ز- الجغرافيا السياسية (فقه القوة):

ويبحث داخل هذا الفرع من علم السياسة الشرعية عن فقه القوة ومحدّداتها ومستويات انتشارها، ومواردها، وهو ما يعبر عنه بالإستراتيجيا والجيو إستراتيجيا، فضلاً عن فقه الجهاد الذي يتوجب ارتباطه بالجغرافية السياسية التي تبحث عن علاقة المعطيات الجغرافية بالواقع السياسي أو العكس، لكي يكوّن فقه القوة (وضمنه فقه الجهاد وفنّ استخدام القوة داخل المعركة وخارجها) بما هو علم متقدم عن أحكام الجهاد المجرّدة أو أحكام الحرب والسلم عامة.


الهوامش

(1) أي منذ كتابات أبي الحسن الماوردي وأبي يعلى الفراء في كتابيهما « الأحكام السلطانية » (مكرر) ولاحقاً ابن تيمية وتلميذه ابن القيم في كتاب « السياسة الشرعية في إصلاح الراعي والرعية » للأول، و »الفراسة المرضية في السياسة الشرعية » للثاني، مروراً بكتابات إمام الحرمين في « غياث الأمم عند التياث الظلم »، أو ما كتب متناثراً هنا وهناك مثل « تبصرة الحكام » لابن فرحون المالكي، أو ضمن « الإحكام » أو « الفروق » للقرافي… الخ..

(2) وينطبق ذلك على كتاب: « آراء أهل المدينة الفاضلة » للفارابي أو كتابه الآخر »السياسة المدنية » أو ما كتبه لسان الدين بن الخطيب (ذو الوزارتين) في « مقامه في السياسة » أو « تخصيص الرياسة بتلخيص السياسة » له أيضاً، أو ما ترجمه ابن رشد الحفيد من مؤلفات أرسطو وأبرزها « تلخيص كتاب السياسة »، ونحوها.


 

 

 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l’aide précieuse de l’association : Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen) Box 62

127 22 Skنrholmen  Sweden Tel/:(46) 8- 4648308    Fax:(46) 8 464 83 21   e-mail: fvf@swipnet.se

 

Pour contacter la liste envoyer un mail à:Tunis-News-@yahoogroups.com

Pour vous abonner envoyer un mail à: Tunis-News–subscribe@yahoogroups.com

ِArchives complétes de la liste : http://site.voila.fr/archivtn


** En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

** Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

** L’équipe de TUNISNEWS fait tous les efforts possibles pour corriger les fautes d’orthographe ou autres dans les textes qu’elle publie mais des fautes peuvent subsister. Nous vous prions de nous en excuser

 

 

Accueil

 


Lire aussi ces articles

25 mars 2003

Accueil TUNISNEWS 3ème année, N° 1040 du 25.03.2003  archives : http://site.voila.fr/archivtn LES TITRES DE CE JOUR:      

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.