الجمعة، 25 فبراير 2011

Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur linkedin
Partager sur whatsapp
Partager sur reddit

Home Accueil-الرئيسية

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie. Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISTUNISNEWS NEWS 10ème année, N°3930 du 25.02.2011


 


Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivan : Affichage / Codage / Arabe Windows

)To view the Arabic text, please click on the View, thenEncoding, then Arabic Windows)


منظمةحرية و إنصاف التقريرالشهري حولالحرياتوحقوقالإنسان فيتونس  نوفمبر 2010

 https://www.tunisnews.net/30Decembre10a.htm

 


 مؤسسةالتميميللبحث العلميوالمعلومات :

بــيــان

نداءثان موجهلشعبناوجيشناالوطنيونخبنا

الندوةالثالثة لتداعياتثورة الكرامةوالديمقراطيةحول ملف :  تأمينالعبور منالدولةالأمنية إلىالدولة المدنيةومسألةالشرعيةوالوضعالدستوري الراهن

الندوةالخامسة حولثورة  الكرامةوالديمقراطية

الندوةالسادسة حول : ملابساتإنشاء المجلسالوطني للوفاقوالإنقاذ رهاناتمستقبل تونسالسياسي بعدثورة الكرامةوالديمقراطية

الندوةالسابعة حولرهاناتمستقبل تونسالسياسي بعدثورة  الكرامةوالديمقراطية: شهادة السيدالهاديالبكوش

النقابةالأساسيةللتعليمالعاليوالبحث العلميبالتكنولوجياتالطبيةوالبيولوجياالتطبيقيةبتونس: بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيـــــــــان

حزبالعمالالشيوعيالتونسي: الشعبالليبيالشقيق يثورعلى النظامالقذافيالمتخلف

حركة النهضةتتضامن معثورة ليبياالشقيقة

النقابةالأساسيةللتعليمالعاليوالبحث العلميبالتكنولوجياتالطبيةوالبيولوجياالتطبيقيةبتونس: ندينالمذبحة التييرتكبهامُجرم الحربالقذّافي ضدّالشعباللّيبي

الصحافيةأمامة الزاير:احتجاجا علىالتهميش

سليمبوخذير: دعواتفي تونسلاستبعادقياداتصحافية من عهدالرئيسالمخلوع

انتقلالى رحمة اللهتعالى والد الاخ السجينالسياسيالسابق  عامرعياد

يوسفالنوري: إعلاناستقالة منالحزبالديمقراطيالتقدّمي

حوارد.خالدالطراوليمؤسس اللقاءالإصلاحي الديمقراطيمع صحيفةالصباح

كمالبن يونس: تونسبين قتلة « القس »ومافياتبرلسكوني

كمال بن يونس:الاعلامالتونسي وملفاتالفسادالمالي والسياسي

سفيانعبد الكافي: حتىلا يوجهون سيلالثورة نحوقنواتالتصريفالصحي(جزء 2\2)

تيسيـرالعبيدي:  منماضٍ مظلم إلىمستقبل منيـر

 


مؤسسةالتميميللبحث العلميوالمعلومات


بــيــان

 

نحنالمثقفينالمجتمعينبمؤسسةالتميميللبحث العلميوالمعلوماتيوم الأربعاء19 جانفي 2011إيمانا منابضرورةمساندة الثورةالشعبيةوحمايةمطالبهاومكاسبهاالتاريخية،وبعد تسجيلنالقيام حكومةانتقالية، نطالببالعمل علىتلبية الشروطالدنيا لتكوينحكومة إنقاذوطني من كلمكونات المجتمعالمدني بدونإقصاء وهي :

1 –إصدار قراررسمي بفصلالدولة عنالتجمع الدستوريالديمقراطيوعن كلالأحزاب.

2 – إصدارقرار رسميبتجميد أموالالتجمع الدستوريالديمقراطيوممتلكاتهوإحالة ملفهعلى لجنةالاستقصاءوالمحاسبة.

3 -إبعادالوزراءالذين شاركوابصفة جلية فيالفسادوالقمع في عهدبن علي منحكومةالإنقاذ الوطني.

4-إسناد وزارةالداخلية إلىشخصية وطنيةمستقلة لأنهذه الوزارةمحوريةلاستتبابالأمن الداخليبصورة عاجلةوللتصدّيللمناوئين لهذهالثورة منالداخلوالخارج.

5 -إسناد وزارةالدفاع إلىشخصية وطنيةمستقلّة لمالهذه الوزارةمن دوراستراتيجي فيحماية الوطن.

6 –إسناد باقيوزاراتالسيادةلشخصياتوطنية مستقلةونزيهة حتىيتم إرساءحكومةالإنقاذ الوطنيعلى أسسسليمة.

العنوان  المنطقةالعمرانيةالشمالية – عمارةالامتياز – 1003تونس

الهاتف  0021671231444 / 0021671751164. – الفاكس 0021671236677

البريدالإلكتروني fondationtemimi@yahoo.fr////fondationtemimi@gnet.tn

الموقععلى الإنترنت(باللغةالعربية)  (site en français) www.temimi.refer.org


مؤسسةالتميميللبحث العلميوالمعلومات: نداءثان موجهلشعبناوجيشناالوطنيونخبنا


تم فيمؤسسةالتميميللبحث العلميوالمعلوماتعقد ندوةثانية موسعةبتاريخ يومالسبت 22 جانفيحول ثورةالكرامةوالديمقراطيةورهاناتمستقبلالسياسيلبلادنا وقدشارك فيهشخصيات منجميعالاختصاصاتومن ذويالتوجهاتالفكريةالمختلفة منتونس والخارج.وقد أكدالجميع علىوضع خبراتهمفي شتى الاختصاصاتللدفاع عنمكتسبات ثورةالكرامةوالديمقراطيةالنابعة منأرحام عمق الشعبالتونسيوالتي تحصللأول مرة فيتاريخ الشعوبالعربية خلالالعصرالحديث،وعليه فإنالمثقفينانطلاقا منوفائهمالكامل لمبادئثورة الشباب،وبعد نقاشوحوار معمقوموسع وتعددي،خلصوا إلىالنتائجالتاليةوالتي تم إبلاغهاللجميع :مسؤولينونخباوإعلاميينتونسيين وعربودوليين :

1 – نجددتمسكنابندائناالأول الصادرفي 19 جانفي معتسجيلناوبإيجابيةاستجابةالحكومة الحاليةلبعض المطالب.كما وندعوكافة المثقفينوالشخصياتالوطنيةالنزيهةوالصادقة ومختلفالأطرافوالحساسياتالسياسيةوالمدنيةللنظر إلىمستقبلالبلاد من أجلإنقاذ الوطنومكاسب ثورتهالمشرفة.

2 – نطالببضرورةالإنصات إلىمطالب الشبابوندعو كافةالمنظماتوالجمعياتالمدنية تقديممختلف الدعمللفئاتالمستضعفةوالتي ديست إنسانياتهاليتم صيانةحقوقهاالدنيا ثم القضاءعلى الظلموالفسادوالذي هو ليسقدرا محتوماووجوب سرعةتبني برنامجمدروس لإقرارالتنمية الحقيقيةوالشاملة. كماندعو كافةفئات الشعب،عمالا بالفكروالساعد،العودة إلىالعمل وترسيخالتضامنالإجتماعيوالوقوفحائلا أماممحاولاتالاحتواءوالاستحواذعلى الثورة منطرف فئاتالمنتهزينوالراكبينلها.

3 – نضمصوتنا إلىنداءاتالمنظماتوالهيئات المهنيةفي مختلفالقطاعات إلىالتحلي بحس المسؤوليةالتاريخيةالوطنيةوندعوها إلىالتنسيقالمنظم فياتجاه إنقاذالبلاد من كلأنواعالمخاطرالداخليةوالخارجيةالحالية والمستقبلية.

4 – نؤكد علىضرورة تعليقالدستورالحالي وانتخابمجلس تأسيسييعيد صياغةالدستورالتونسي للحفاظعلى الهويةالوطنيةوالتأكيد علىمدنية الدولةحتى يؤسسلجمهوريةجديدة برلمانيةتعدديةوديمقراطيةتضمن الفصلبين السلطاتالثلاث وبصفةخاصة منهاالإعلامية.

5 – نؤكد علىضرورة إحالةملف التجمعالدستوريالديمقراطيعلى القضاءلما صدر عنهمن تجاوزاتخطيرة غيرقانونية في حقالدولةوالشعب. كمانطالب بعدمتشريكالوزراء فيمجلس حكومةالإنقاذ الوطنيممن تورطوابحكممسؤولياتهمالسياسية المختلفةفي حمايةالنظامالسابق.

6 – نطالببتجديد أسلاكالولاةوالمعتمدينوالسفراء والإعلاميينورؤساءالجامعات وكلرموز النظام القديم،وتعويضهمبشخصيات كفأةونزيهة، غيرمتورطة فيتشويه سمعةبلادنا حيثتتوفر في بلادناقدراتاستثنائيةوفي جميعالاختصاصات.

7 – نقترحتكوين لجنةوطنية يوكلإليها مهمة الاتصالبالشركاءالاقتصاديينلتونس من أجلطمأنتهموإرجاع الثقةفي البلاد وفيمستقبل مناخهاالسياسيوالاقتصادي.

8 – نطالببشكلاستعجاليإصدار قراررئاسي لحمايةأرشيفات كلالوزاراتوبصفة خاصةوزارات السيادةمن كل إتلافأو تزوير أوتسريب، ومنح الأرشيفالوطني الذي يعدأهمالمرجعياتللذاكرةالوطنية، كلالأهمية،حفظا وتسييراناجعا من طرفالمختصين الفنيين.

9 – مساندةالمبادرةالوطنية التيقام بها الأستاذكمال القفصيبشأن مجلسالإنقاذالوطني. وتحديدتاريخالانتخاباتالتشريعيةالعامة الحرةوالمباشرة.

وهذا وقدتقرر مواصلةالحواروالنقاشلندوة ثالثةحول الملفالتالي :

تأمينالعبور منالدولةالأمنية إلىالدولة المدنيةومسألةالشرعيةوالوضعالدستوري الراهنوذلك يومالخميس 27جانفي 2011 علىالساعة 9.30.


مؤسسةالتميميللبحث العلميوالمعلومات

الندوةالثالثة  لتداعياتثورة الكرامةوالديمقراطيةحول ملف :

تأمينالعبور منالدولةالأمنية إلىالدولة المدنيةومسألةالشرعيةوالوضعالدستوري الراهن


النداءالثالث

انتظمتفي مؤسسةالتميميللبحث العلميوالمعلوماتأربع ندواتخلال أيام 19 و22و27 و29 جانفي 2011، جمعتأكثر من مائةوثمانينشخصية من ذويالاختصاصاتالمختلفةوالمشاربالفكرية المتعددة،يحدوهم جميعاالحرص الشديدللدفاع عنسلامة الوطنوثورة شبابهالمشرفة. وبعددراسة الوضعالدقيق الذيتمر به بلادناوتماشيا معاستشرافاتواقتراحاتالمشاركين،ثم إصداربيانين اثنينيومي 19 و22 جانفيالحالي، ونقلابأمانة ودقةالمطالب التينادت بها ثورةالكرامةوالديمقراطية،وهماالبياناناللذان تمتوزيعهمابالعربيةوالفرنسيةوالإنقليزيةولقيا تأييدانوعيا وصدىواسعا محليا وعربياودوليا.

وعلى إثرهذه التحولاتالدقيقة فقدتم الإعلان عنتكوينالحكومةالمؤقتة بلوجب القولحكومة تصريفأعمال مؤقتة،وعلى ضوء ذلك قامالمثقفون منجديد بتنظيماجتماعينيومي 27 و29الجاريوتطارحواللنقاش عددامن المسائل الجوهريةالمرتبطةبعمليةالعبور منالدولةالأمنية إلىالدولةالمدنيةالمتحضرة والإعدادالأسلملدستورالجمهوريةالثانية علىقواعد وثوابتومفاهيمدستوريةصحيحة، خاصةبعد الإعلانعن تكوين لجانمتركبة منالحقوقيين. وكانالأصوب أنتشمل هاتهاللجان عديدالتخصّصات منالرجالالموسوعيينوالمؤرخينوعلماءالأنثروبولوجياوالإجتماعوالذين يعدونالعمودالفقريوالأساسيلفهم نبضاتالمجتمعالتونسي بكلشرائحه.

وعلى ضوءذلك دعاالمشاركون فياجتماعي 27 و29 الجاريإلى إعادةتكوين اللجانالثلاثتشكيلا متوازناوفاعلا إذاأريد لهاتهالثورة أن تحافظعلى شعاراتهاومبادئها منالقوى المناهضةلها من الداخلوالخارج وهيعديدة. وقدتدارسالمجتمعونالوضع الدقيقوتم التوافقعلى إصداربيان ثالثصادر عن منتدىالفكرالمعاصربمؤسسةالتميمي،باعتبارهالمختبرالوحيدالمستقللبلادنا منذعقدين عندمااحتضن كلالأفكاروالتيّاراتوالقناعاتجميعها وصمدباستماتةشديدة ضدتهجينه طوالالنظامالسابق. وقدخلصالمشاركونإلى عدد منالاقتراحاتالجوهريةوالتي سترفعإلى دوائرالقرارالسياسي :

-مناشدتهماليومالتأكيد بأنالحكومةالحالية هيحكومة تصريفأعمال وذاتطابع إداريبحت غير ذيصبغة سياسيةحتى تتوقفالاحتجاجاتحول تشكيلهاويرفعالالتباس حولالشرعية السياسيةللحكومة.

– وضعتاريخ محددللانتخاباتالتشريعيةوالبلديةالعامة حتىيتم الإعدادلها وفي أحسنالظروف، على أنتكون حرةومباشرةونقترح أنتجرى الانتخاباتفي الأسبوعالأخير من شهرأكتوبر2011.

– العملعلى المرور مننظام الدولةالأمنية إلىالدولةالمدنية, وهيالتي تمثلالقاعدة الأساسيةلدولةالقانون التيستلغي جهازالأمن السياسي.

 أما لكلما يتعلّقبالدستور فقدنادوا بمعالجة:

– الوصفالقانونيوالدستوريالسليم للوضعالراهن في ظلالشرعيةوكيفيةالحصول عليهافي السياقالتاريخيالحالي وقدتأكد أن مايجري اليوم منأزمة ومأزقدستوريوسياسي،متولد منالنظامالرئاسي. أمافي ظل نظام برلماني  منتخب بصفةحرة ومباشرة،فلا ينجر عنهبأي حال أزمةأو فراغدستوريوسياسي، ويجعلالبلاد فيحالة اضطرابوعدم استقرار.

وعليهطالبالمشاركونبتشكيل نظامبرلماني يقيالبلادالأزماتالدستوريةوالفراغ السياسيوهو الذي يحولدون ظهور نظامرئاسي يوصلناحتما إلىوضعية النظامالسابق والذيتأكد لدى الجميعمدى فساده ،بينما في ظلنظام برلمانيعلى النمطالألمانيمثلا، يمكن أنتتوفر الضماناتالأساسيةوالسلمية. وأنالشعبالتونسي جديرومؤهل للتمتعبنظامبرلمانييستجيب لأخلاقياتهوطموحاتهوقناعاتهالجوهريةويمكن أن يكونمثالا يحتذىبه شرقاوغربا.

– يقترحالمشاركونإرساء البنىالتحتية للتعدديةالسياسيةالفاعلةوإنشاء مجلسحكماء وخبراءيضم رجالاتمستقلينتميزوابالخبرة النيرةونظافة اليدوالوطنيةالصادقةليكونواالمرجعيةالأولى فيبلادنا في كلالمسائلوالملفات.

 


مؤسسةالتميميللبحث العلميوالمعلومات

الندوةالخامسة حولثورة  الكرامةوالديمقراطية:  


تونس في  : 9فيفري 2011

 

البيانالرابع

 

دأبنابعد انطلاقةالثورةالتونسيةالمباركة،ثورة الكرامةوالديمقراطيةعلى تنظيمندوات موسعةتحت محور :

الرهاناتالسياسيةوالاقتصاديةوالمعرفيةبعد ثورةالكرامةوالديمقراطية

وقدعقدنا 4 ندواتتوجت بصدورثلاثة بياناتتم توزيعهابالعربيةوالفرنسية.أما الندوة الخامسةفقد دعونالتنشيطهاالأستاذ عبدالفتاح مورو،أبرزالمؤسسينوالقياديينلحركة النهضةمنذانطلاقتها فيالستينات.

وعلىالرغم من أنيلم أقابلشخصياالأستاذ موروفي السابق،ومنعتنيأجهزة الأمنمن دعوته،فإني كنت قدسمعت الكثيرعن خطه الفكريومواقفهالمعتدلة.وإنه نتيجةلهاته الثورةالمباركة،أخذنا قراردعوة الشيخمورو على منبرالمؤسسةتأكيدا علىانفتاحنا علىكل التياراتالفكريةوالإيديولوجيةالمتقاطعة أوالمتكاملة.

وبالفعلتفضل الأستاذمورو بالحديثمطولا خلالخمس ساعات،لينقل إلينابحرارة وبصدقوبصورة شفافةالأسسالفكريةوالدينيةالجوهريةالتي انبنتعليها حركةالنهضة، وتمذلك أمام حشدمن المشاركينبلغ أكثر من 160شخصية تونسية،عاد البعضمنها منأوروبا خصيصالتونس ليعيشواواقعاوحقيقة، مناختونس الحريةوالديمقراطيةواحترامالقناعاتالسياسيةوالدينية.

ونظرالغزارةالمعلوماتحول جدليةحركة النهضةمنذ بدايتهاوالمساقاتالصعبة عنمسيرتهاأثناء العهدالبورقيبي ثموبصفة خاصةأثناء حكم بنعلي القمعي،خلص الأستاذمورو إلى التأكيدعلى العناصرالمبدئيةالتالية :

– إنالحركةالإسلامية فيتونس – ترىضرورة إعادةصياغة الفكرالتونسيصياغة تقومعلى الانفتاحالحداثي،الذي لا ينقطععن الماضي.وبالتالي فإنمكاسب المرأةفي تونس هيمكاسب ثابتة لارجعة فيها، بلهي محلالاهتماموالتطوير.

– إنهمكقياديينلحركةالنهضة،ينأون بأنفسهمعن الاهتمامبمسائل بيعالخمر أو منعهأو ارتداءالفتياتالحجاب أوإطالة اللحي،فهذه مسائلتهم المجتمعوالذي اتخذمنها مواقفواضحة لا لبسفيها ولن يتمالتدخل فيهاأبدا ويتماحترام مثلهذهالاختياراتمن مجتمعنا.

 

– ليفهمالجميع أنّ مايهم حركةإسلاميةمعاصرة هوالتنميةالعادلة،وتحقيقالتضامن الفعليبين أفرادالمجتمع. ونحننريد أن يكونلهذا التضامن– في تونس – بعداثقافياودينيا وعقائدياوفكريا. وإنّقضيتناالأساسية هيقضية تنمية منخلال الإستقلاليةفي اتخاذالقرار معتخلصنا منالتبعية.

– أكدالأستاذ مورو »بأن مايشغلنا الآنهو مستقبلتونس ». وإنّ ماننعم به اليوممن حرية جاء نتيجةانتفاضة شعبمشحونبالغضب،ومثقّل بالأحزانومكبّل بالظلم.هذا بالإضافةإلى التنكيلالذي لحق بالإسلاميين،ومن عرفالإسلاميين،ومن جاورهم.

– هناكالكثير منالشواهد التيلحقت بالحركةالإسلاميةطوال ربع قرنمما جعلها فيالنهاية حركةلاهثة مشردة..التصقت بهاعديد التهم،وقيل إنرموزهاعملاء.. لبعضالقوىالإقليمية أوالعربية. كماقيل فيناالكثير. ولاأريد أن استدرالعطف لأنّ كلالتونسييناكتووا بنار النظامينالبائدين،لكنالإسلاميينكانوا داخلالفرن.

– ولذلكأكد الشيخمورو أنالمنهج الإسلاميالجديد الذيتتوخاهالحركةالإسلاميةاليوم يعتمد علىالعملالجماعي الذيقد يقتضي أنيكون هناكحوله بعضالاختلاف،باعتبار أنهعمل جماعي لايزعج أحدا وأنيكون بعض الرجاليختلفون فيوجهات النظر،فالاختلاف لايؤثر علىالحركة. لقدعودت أن أعيشمثل هذا الموقفوليس هذابالأمرالمؤلم كمايرى البعضوالمهم هواستئنافالمنهجالإسلاميالجديدبالعملالجماعي بينالإسلاميينأو غير الإسلاميين– فنحن جميعاأهل تونس »المعاصرة »هدفنا تحقيقالاستقراروالإزدهارلمجتمع شباب تونسولمستقبلواعد يعرض علىالجميعاحترام القناعاتوالثوابت لكلفرد فيه، بلنذهب إلى الاعتقادأن هناكأولويتينمطروحتين علىتونس اليومهما: حمايةالكيانالتعدديالديمقراطي منخلال إيجادصيغة يخضع لهاالجميع،والطرح الثانيهو الحوارالذي يقوم علىالحجة والمحاججةلإعدادترسانة منالقوانين،تتصدى لكل فكردكتاتوري.

تلك هيبعض الأفكاروالقناعاتالتي عبر عنهاالأستاذ عبدالفتاح مورووبكل تلقائية،وصاحبها حواررفيع المستوىبين كل المشاركينوالمشاركاتوقد عبرالجميع عن ارتياحهمالعميق لهذاالتوجهالناضجوالواعي والمعتدللحركةالنهضة،والذي ستكونتداعياتهالمباشرةإيجابيةومطمئنة جدّا.

وعلى ضوءهذا الحوارالعلميالهادئ، فإنمنبر مؤسستناسيكون مفتوحاللجميع وعلىرأسهمالأستاذ راشدالغنوشي أوأعضاده، خدمةودعما لثورةالكرامة والديمقراطية.

 

د. عبدالجليلالتميمي


مؤسسةالتميميللبحث العلميوالمعلومات

الندوةالسادسة حول :ملابساتإنشاء المجلسالوطني للوفاقوالإنقاذ

رهاناتمستقبل تونسالسياسي بعدثورة الكرامةوالديمقراطية:


البيانالخامس

 

تم يومالسبت 12 فيفري 2011تنظيم الندوةالسادسة بدعوةالأستاذمصطفىالفيلاليلتناول الملفينالتاليين :

أولاحول  تداعياتإنشاء المجلسالوطني للوفاقوالإنقاذ

ثانيا :رهاناتمستقبل تونسبعد ثورةالكرامةوالديمقراطية

وقداستعرض ضيفنافي جمع منالمشاركينتجاوز المائة,هذينالملفين،العديد منالمسائل الجوهريةوالتي برزتمؤخرا فيمشهدناالسياسي واستوجباليوم التوقفعندها، حمايةلهذه الثورة،ولا يتم ذلكإلا بسلاحالوعي وإقامةالحواراتوبروزمخاطبين منجيل الثورةنفسها، إذمنطلق هذهالثورة كانالفضاءالريفي المنبثقمن الجذورالاجتماعيةالعميقةللشعب, خلافاللثورةالمصرية التيكانت ثورةالمدن والنخبعلى اختلافتياراتهاومشاريبهاالسياسية،وهذا مااستوجب علىالمحللينوالمؤرخينوعلماءالاجتماع,التنويهبالثورةالتونسيةالأصيلةوحمايتها منأعدائها ومنالأخطارالمحدقة بهاوهي عديدة،وعدم الخلطبين الجهويوالقوميوالعاموالخاصوالعاجلوالآجلواستباقالممكن.

وقداستعرض السيدالفيلاليالخلفيةالأولى لفكرةإنشاء المجلسالوطنيللوفاقوالإنقاذ،ذاكرا أنهتلقى بتاريخ 16جانفي مكالمةمن السيدالهاديالبكوش، الذيلمح إلى فكرةإنشاء مجلسوطني متكون منعدة شخصياتعلى أن يتم مفاتحةالسيد فؤادالمبزع, رئيسالجمهورية المؤقتفي الموضوع,وقد ذكر لناالسيد مصطفىالفيلالي أنهاتصل شخصيابالسيدينأحمد بن صالحوأحمدالمستيري وتممقابلةثلاثتهم رئيسالجمهوريةالمؤقت الذيقبل مبدئياالفكرة وأيدهاالاتحادالعامالتونسيللشغل وبعض الأحزابالأخرى, كماوأيدها أيضاالسيد راشد الغنوشيالذي قامبمخاطبةالسيدالفيلالي هاتفيامن لندن, إلاأن رئيسالجمهوريةتراجع عن موقفهالمبدئيوأصدر بيانامقتضبا فيالصحافة ضمنهاحترازه تجاهفكرة إنشاءالمجلسالوطني للوفاقوالإنقاذ, وهوما أدى للتخليتماما عن هذاالمشروع.

ونظرالتلاحقالأحداثبوتيرة سريعةووجود جيوبتنتمي إلىالنظامالسابق, وتعملعلى خلخلةالنظام وبثالرعب والخوفعندما تمالعثور، علىكميات كبيرةمن الأسلحةوالأموال،وهو الأمرالذي فرض علىالحكومة المؤقتةومجتمعناوشبابناونخبناومؤسسات المجتمعالمدنيمجابهة هذهالقوىالارتدادية,للحرص علىالعمل على استتبابالأمن وتأمينالعودةالمدرسيةوالجامعية,والتعجيلبتأمين دخول اقتصادالبلادوالاستثمارمحليا وعربياودوليا حتىتسترجعالبلادأنفاسها لتعمالثقة لدىالجميع ونعملجميعا على فتحصفحة جديدة لهذهالثورةالمهددة فيمبادئهاالعليا.

وخلالحوار اتسمبالمسؤوليةوالنضجوالوطنيةوالدفاع عنالمصالحالعلياللبلاد عبر المشاركونعن :

– وجوبالتحركالسريعلإعادةالدعوةلإنشاء هذاالمجلسالوطنيللوفاقوالإنقاذ،مقترحينتركيبه منسبعة أوثمانيةشخصيات وطنيةوانضمامعضوين من قادةشباب الثورةلتكون المرجعيةللبلاد في أخذالقراراتالمصيرية,وهذا استجابةلأبرز وأهممطالب ثورةالكرامة والديمقراطية,إذ مصلحةالوطن لاتتوقف فقط علىحكومة تصريفالأعمالالمؤقتةاليوم, ولكناستوجب الرجوعإلى صدقوإخلاصالعديد منالتونسيين والتونسياتوالذي هم علىاستعدادللمساهمة فيإنجاح ثورةالكرامةوالدميقراطية.

– مراجعةتكوين اللجانالتي تشكلتلإقرار مختلفالإصلاحاتالسياسيةوالجبائيةلتشمل أفضلالمتخصصينوشرح حدودصلاحياتهالتأمينالاستفادة منخبراتهملمصلحة الوطن.

– التنبيهإلى دقة وضعالمشهدالسياسيلبلادناودخولها فيدوامةالتشرذملإنشاء عشراتالأحزاب،المقزمة وهوالأمر الذيسسيفرغها من أيدلالاتالبناء الفاعللمجتمعنا،وعليه يناشدالمشاركونالطبقة السياسيةبكل أطيافهاللعمل علىإيجاد أرضيةمشتركة بينهاوتوحيدمجهوداتهاللمساهمة فيعقلنة وتوحيدالتوجهاتالحزبية, وعكسذلك سوف تعرفبلادنا نفسالسيناريوالجزائري الذيكان وبالا علىالبلادوالعبادبإنشاء 64 حزبا.

– أنرهاناتالمستقبلالسياسيوالاقتصاديوالمعرفيلبلادناأمانةيتحملهاالجميع, كل من موقعه: شباب الثورةالواعون والسياسيونوالمثقفونوالطلائعيونبكل أطيافهمواختصاصاتهموالجامعيونالأحراروالمستقلونورجالالاقتصاد،للعمل جميعالحماية هذهالثورة الشعبيةوإقامةوتوزيع عادلللثروةالوطنيةلتحقيق التنميةلتشمل جميعمناطق البلاد.

– ينبهالمشاركون فيالندوةالسادسةالرأي العامالتونسيللأداء فيوسائلناالسمعية والبصريةوكيف أنهامازالت تنتهجأساليب غير ذكيةفي اختيارالمتحدثينعلى منابرهاوكان البعضمنهم من رموزالنظامالسابق وعليهيطالبالمشاركونالإدارةالعامةلوسائلالإعلامالسمعيوالبصري أنتكون أكثرمصداقيةوتوافقا معثورة شعب تونس,وأن يتماختيارمدعويهالمناقشةالملفات الجغراسياسيةوالاقتصاديةوالمعرفيةالتي تعرفهابلادنا اليوم.

د. عبدالجليلالتميمي

 


الندوةالسابعة حولرهاناتمستقبل تونسالسياسي بعدثورة  الكرامةوالديمقراطية:

شهادةالسيد الهاديالبكوش 


 البيانالسادس

 

تم يومالسبت 19 فيفريتنظيم الندوةالسابعة حولثورة الكرامةوالديمقراطيةبدعوة السيدالهاديالبكوشالوزير الأولالأسبق،بحضور أكثر منمائتي مشارك،من التياراتوالمشاربالسياسيةالمختلفةوبصفة خاصة منشباب الثورةأصيلي الجنوبوهم الذينحرصت المؤسسةعلى دعوتهموالاستماعإلى مطالبهم باعتبارهمالفاعلينالأول فيتحقيق ثورة الكرامةوالديمقراطيةوالتي منحت منجديد شرفالانتماء إلىتونس وأرجعتالثقة فيالإنسانالتونسيوالعربيواستلهامالمضامينالتونسية الحقيقيةلهاته الثورةوالتي قضت علىأنكى وأجرمدكتاتوريةعرفتهاالأنظمةالعربية فيعصرها الحديثوالمعاصر.

وبالرجوعإلى تداعياتونتائج الندوةالسابعةوالتي أخذفيها السيدالهادي البكوشالكلمة خلال 6ساعات كاملة،وتوالت عشراتالكلمات منالحاضرينوبصفة أخص منشخصيات شبابيةتعتبر نفسهاالفاعلالرئيسيللثورة، فقدتولّد عنهحوار حر ونزيهوصريح وساخنفي بعضالأحيان،تقبله الجميعوعلى الأخصالسيد الهاديالبكوش الذيعبر عنامتنانه لهذاالمناخالديمقراطيالبناء. ونظرالإثارة عديد الملفاتفي شهادةالسيد الهاديالبكوش في مرحلتيمساره الوطنيقبلالاستقلالوبعده ودورهالمباشر فيحركة السابعمن نوفمبر، ثممواقفهالأساسية منحكم بن علي ثمطبيعةالتساؤلات التيأثيرت حولدوره بعدالثورة، نقومبحوصلة موجزةجدّا لمواقفهمن ثورةالكرامةوالديمقراطيةثم إلقاؤه بعضالأضواء بعدحركة السابعمن نوفمبر.

 أولا :مواقفه منثورة الكرامةوالديمقراطية:

– أكدالسيد الهاديالبكوش أنلهاته الثورةأربع نتائج :

تنحية بنعلي ثم نهايةحكمه ثم تجميدالتجمّعالدستوريالديمقراطيفي انتظار حلهعدلياورابعهابداية عهدجديد.

وبالرجوعإلى المشهدالسياسي بعدرحيل بن عليالفجئي « كونالرئيسالمؤقتوالوزيرالأول حكومةوحدة علىمرحلتين ضمتنوابا فيأحزاب المعارضةوشخصياتمستقلة منالمجتمع المدنيوكفاءاتتقنوقراطيين،وقد سعتالحكومةللاستجابةلطلباتالثورة وبدأتتعمل على إرجاعالثقةوالنشاطالاقتصاديواستتباب الأمن،وقد قامالرئيسالمؤقتوالوزيرالأول باستشارةشخصيات كثيرةوكنت احداها »وقد ترددتعلى الوزارةالأولىوالمقرالوقتي لرئاسةالجمهوريةأياما ثلاثا،أبديت هنا مالدي من آراءحول الأوضاعالجديدةوكانت كلها فياتجاه الثورةوذلك لقناعتيبوجوب تجسيدمبادئ الثورةعلى أرضالواقع، وقدانقطعتتماما، بعدهاته الأيامالثلاثالأولى،علاقاتي فيمابعد وهذا خلافالما رددتهوسائلالإعلام وحيثلم أكن وراءالتركيبةالوزارية الأولى أوالثانية ولمأكن وراءتسمية الولاةالجدد، إذ أنيلا أعرف ولاواحد منهم علىالإطلاق،ويعلم الجميع أنللرئيسالمؤقتوالوزيرالأولمستشارين كثيرينمن أعضاءالحكومةومساعدينوشخصيات منالمجتمعالسياسيوالمدني ولمأكن المستشارالخاص أوالشخصي وليسلي مكتب ولاكاتبةقربهما » وهذاما ذكرهالأستاذالهاديالبكوش فيشهادته.

– « أرى أنالدستورالحالي قدتجاوزتهالأحداث ولاينطبق على وضعتونس اليوم.

– إن حمايةالثورة هدفنبيل يتعينعلى التونسيينوالتونسياتالاضطلاع بهوحتى تتوفرالشروط الأساسيةالتالية :

أولا :تأمين الوفاقبين كل مكوناتالمجتمع وتبنيتمثيليةواسعة لاإقصاء فيهالأحد.

ثانيا :ضرورة وضعبرنامج وطنيلتحقيقالانتقال منعهد الكبت إلىعهد الحرية.

ثالثا :الاتفاق علىخطة سريعة للعودة للنشاطالاقتصاديومواجهةالبطالةوإقرار اختياراتواضحة لإجراءالانتخاباتالرئاسيةوكيفية وضعدستور جديدوانتخاب مجلستأسيسي حر وديمقراطيومفتوح لكل منيرغب فيالترشح.

–                          التأكيدأن تونس قدجربت مساوئالنظام الرئاسيفي عهديبورقيبة وبنعلي والذيتحول على أيديهماإلى حكم فرديمطلق لا يحدهالقانون، إلاأن هاتهالثورة حثتناعلى تبني نظامبرلماني،يقطع علىالرئيس تمتعهبكل السلطاتوالإنفرادبالحكموالطغيانوالتجبر.

– إنيكمواطن حردستوري ناضلتخلال 60 سنة ولنأتخلف عن أداءرأيي في الشأنالوطني عندمايطلب مني،فانا غيورجدّا على بلاديأخدمها بكل ماتبقى لي منقوة وبصيرةحتى لحظةالمماة.

– للتأكيدعلى نتائجهاته الثورةالمباركة التيأمنت لنا عهدالحركةوالديمقراطيةوحقوق الإنسانوالإعلامالحروالتعدديةالسياسيةوالتداول علىالحكم، لبناءالدولة منجديد وتأمينالتنميةوالذي يفرضعليها إعادةالنظر في كلاختياراتناالسابقةوتقييمهابشجاعة وعمقوالتعرف علىالخللوالتساؤل لماذالم نوفق فيالنهوضبجهاتناالمحرومة، لقدبدأ العهدالجديد بدفعقوي من شعبناومن الجهاتالمحرومةونحن نديناليوم لإرادةويقظة شبابناالحي إذ هاتهالثورة لم تأتبقرار اتفاقبين القمة أوالقلة منالمسؤولين،إنما أمنهالها شبابناوالتي بررتمنطلقاتهالسلميةوركائزهالثابتةونجاحهواستمالتهللدفاع عنمطالبهومبادئهالثورية.

ولايعترينا شك فينجاح هاتهالثورةالمباركةلبناء تونسجديدة في مغربعربيبالاعتماد علىكل طاقاتهاوشبابهاوإحلالالوفاقالوطني الذييحترم الاختلاف،ولا تهميش فيهولا إقصاء،بعيدا عن الأحقادوتصفيةالحساباتوالرغبة فيالانتقام.

ثانيا :بعض الأضواءحول حركةالسابع مننوفمبر :

ألقىالسيد الهاديالبكوش أضواءكاشفة وجديدةحول بيانالسابع مننوفمبر مؤكداأنه « سرعان ماتنكر بن عليلوعوده وبدأالتباطؤ في التقدمفي المسارالديمقراطيوتنكر لوعدالشرف الذيقطعه على نفسهللشعب وعدمقبول السيد الهاديالبكوشالليبراليةالمتوحشةوإقناع البنكالعالميبالأخذبالبعدالإجتماعي في التنميةوالذي زادالطين بلّةغضب بن عليالهستيريعندما أكد لهالمقربون أنالدولة لهارأس وساقان…وسرعان ماأقلت منالوزارةالأولى في أقلمن عامينودخلت وقتهافي التقاعد بلوذهب البعض منزبانيته الزجبي في مؤامرةمع الإسلاميين،اعتمد فيهاعلى لقاءجمعني بأحدوجوههمليبلغني من أنالإسلاميينأبرياء ومسالمين ».

–                          إنتجميد التجمعالدستوريالديمقراطيتعد الخطوةالأولىوالحاسمة علىأساس أنالرئيس السابقنضم هذاالتجّمع علىمقاسه وجعلهالأداةالطيعة في يدهوساعده في ذلكبعض الانتهازيينذوي المآربالشخصيةوالمصالحالفردية، وتمتعيين أناسغرباء لاعلاقة لهمبالعملالسياسي والنضالالوطني ورفضالانتخابالديمقراطيالحر وهو ماعطل بروززعامات محليةأو جهوية كفئةمخلصة وقطع معماضي الحزبالدستوريالمشرف ومعباني الدولةفي شخص الحبيببورقيبة،حاشرا إياه فيجملة الزعماءوهو بذلك قدانتهك حرمة العملالوطنيالصادق ورفضهاحترام ماضيوتاريخالبلاد بلأكثر من ذلكفإن القواعدالأساسيةللمناضلينالوصوليين فيعهد بن علي،كانوايتحاشون ذكرالحبيببورقيبة فيالاجتماعاتوعدم تعليقصورته فيالنوادي أوالتصفيق عليهعندما يذكراسمه صدفة،وهذا ما دحرجالحزب إلىأدنىالدرجات،وعمت المظاهروالأرقام المضللةالتي يعلنعنها الحزب،وقد استوجببإجراء نقدذاتي صريحوالاعتذارعلنا لكلمواطن أصابهضرر وهوالواجب الذييمكن أن تقومبه الدولة.

– « إني منالمنادينبتغيير اسمهوالتكيف مع القانونالجديد وحلالديوانالسياسي وتكليفلجنة عليالإعداد مؤتمراستثنائيتجديدي يضمالعناصرالوطنيةالمشرفةوالتي أبعدت،وهذا احترامالمسيرة هذاالحزب منذانطلاقتهالأولى سنة 1920على يدالثعالبيومحي الدين القليبيوالحبيببورقيبةويوسفالرويسي وصالحبن يوسفوغيرهم منالقياداتالوطنية التاريخية.وكل هذهالمعاني هيالتي دفعتنيأن اقترح علىكبيرناالمناضلمصطفىالفيلالي أنيأخذ هاتهالمبادرة لمايتحلّى به منوطنية وعمق تجربتهباعتباره أحدمدراء الحزب،وقد وافق بادئالأمر ولكنهخير فيما بعدالتحرك فيلجنة للوفاقالوطنيلإنقاذالثورة، تكونمشمولاتهاواسعة، ودعاإليها شخصياتكبيرة أمثالالسادة أحمدبن صالح وأحمدالمستيريوهما من خيرةمن عمل وعرفالحزبالدستوري ومنأبرز من تألقفيه. ولاأستبعد اليومالذي يجتمعفيه وجوهالحركةالتحريريةليتم التذكيربالقيم الوطنيةالتي آمنوابها منذشبابهم ».

– « إننا نتحدفي الحبالشديد للوطنويبقىالأجنبي، أجنبيانتعامل معهونقدرهونحترمهونتعاون معهولكننا لانستسلم له ولانشركه فيشؤوننا الداخليةولا نحتكمإليه ».

–  » كما أنيأؤكد هنا بصفةفاصلة أني لمأكن معنيا،فسني لا يسمحلي بتولي أيةمسؤولية مهماكان نوعهاوليس لي طموحسياسي شخصيوأني علىاستعدادلتشجيع أيحركة دستوريةجديدة تعطىللحبيببورقيبة مكانتهوتجمع كلالدستوريينأمثال عميدالمقاومينالزعيم حسينالتريكيوالذي وصل هذهالأيام منالأرجنتينوواكب النضالالدستوري منذأحداث 9 افريل 1938وحكم عليهبالإعداممرتين فيالعهدالإستعماريوفي عهدالحبيببورقيبة وكانأحد بناة مكتبالمغربالعربيبالقاهرة معنخبة منالقياداتالمغاربية،على رأسها الحكيمالحبيب ثامرثم دورالتريكيالمشرف للدفاععن استقلالالجزائروتحريرفلسطين ».

تلك هيملخص ما جاءفي شهادةالأستاذالهادي البكوشوالذي علىإثره تواصلحوار في منتهىالأهميةوالصراحة وقدواجه سيالهادي عشراتالأسئلة حولماضيه الوطنيومواقفه منمجمل القضاياوالمسائلالدقيقة جدّاوالتي أجابعنها بكلشفافية ولا شكإن تفريغالتسجيلالصوتي ونشرهلتوثيقالثورةالتونسيةيكون منالأهمية بمكانلنتعرف عنهاته الشخصيةالتي سعىالإعلامالتونسيوالدوليالتعتيمعليها. وأذكرهنا أن ما شدالانتباه إلىأحد أجوبتهالحرجة، هو أنهيأسف لعدم أخذموقف حازمتجاه بعضالقضاياالحساسة فيعهد بن علي،وعلق على ذلكبقوله لم تكنلي الشجاعةالكافية لأخذمثل هذا القرار.وهذه شجاعةنسجلها لأحدرجالات وشخصياتالساسةالتونسيين أوالعرب عموما.

 

تلخيص د.عبد الجليلالتميمي


الاتحادالجهوي للشغلبتونس

النقابةالأساسيةللتعليمالعاليوالبحث العلمي

بالتكنولوجياتالطبيةوالبيولوجياالتطبيقيةبتونس


تونس في 23فيفري 2011

 

بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيـــــــــان

 

إنالمدرسينوالمدرسينالباحثينبالمعهد العاليللتكنولوجياتالطبية بتونس وبالمعهدالعاليللعلومالبيولوجيةالتطبيقيةبتونسالمجتمعينيوم الأربعاء 23فيفري 2011 بدعوةمن نقابةالتعليمالعالي والبحثالعلميبالمعهدالعاليللتكنولوجياتالطبية بتونسوبالمعهدالعاليللعلومالبيولوجيةالتطبيقيةبتونس وبعدتدارسهمللأوضاع السياسيةفي البلادوالأوضاعالنقابية والعلاقةمع وزارةالتعليمالعاليوالبحث العلمييؤكدون على مايلي :

1. يساندالمجتمعون كلأشكال النضالالتي يقوم بهاشعبنا لحمايةالثورة وأهدافهاويحثونالحكومةالمؤقتةللاستجابة لمطالبالمعتصمين فيالقصبة بما فيذلك الاعترافبصيغة عمليةوشعبيةلمراقبةالحكومة المؤقتةو الدعوةلانتخاب مجلستأسيسيوإعادة  صياغةالدستور وحلالتجمعومجلسيالنواب والمستشاري،

2. يباركالمجتمعوناتحاد القوىالوطنية  ضمن مجلسحماية الثورةويدعون الىمزيد تدعيم الوحدةالوطنية ونبذالتشرذموالإقصاء،ويطالبونبوقف مهرجانالقوافلوالبحث عنبديل حقيقيوفعلي ودائملمساندةالجهاتالمحرومة،

3. يندّدالمجتمعونبموقف بعضالأطراف فيالحكومةالمؤقتة التيتدعولاستهجان دورالمعارضة فيالشأن الوطنيويؤكدونتمسّكهم بحقّالجميع فيالتعبير عنتطلّعاتالشعبالتونسي ويرفضوناتّهامالمعارضةبالتشويش،كما يستهجنونطريقة تعاطيالإعلامالرّسميوخاصّة التّلفزة »الوطنية » معالمعتصمينومُتطلباتالمرحلة وسياسةالصناديق »المواطنة »مثلا

4. يؤيدالمجتمعونمطالب الشعبفي اختيارالنظامالسياسي بمايضمن تفريقالسلطاتوبسطها علىمؤسساتالدولة جميعاوبأيدي أبناءالجهاتويحذرون منالالتفاف علىهذه المطالبويطالبونبالتعاملالإنسانيوالحضاري معالمحتجين فيساحة القصبةوذلك بتوفيرالحاجيّاتالأساسيّةالإنسانيةوالعنايةالطبيةوالحمايةوغيرها احترامالمواطنتهموحقهم فيالتعبير

5. يهيبالمجتمعونبمكتبالجامعةالعامة أن يحافظعلى موقعهالنقابيالمناضل وعدمإدخال الموقعالنقابي فيحساباتسياسية أو دعممبطن لأطراففي الحكومةالمؤقتة أوالمعارضةويؤكدون فينفس الوقت على تمسكهمبالجامعةالعامة كهيكلنقابي وحيد ممثلللجامعيينويدعون كلالأطراف للتمسكبوحدةالجامعيين.

6. يدعوالمجتمعونكافةالزّملاء إلىالمشاركة فيالمسيرةالتصامنيةوالمؤيدةلمطالب المُعتصمين،التي ستنطلقمن المعهد فياتجاه القصبةوذلك يومالسبت 25 فيفري 2011على الساعةالواحدة.

     

الكاتبالعام

محمدالصغيرعاشوري

 


بيان: الشعبالليبيالشقيق يثورعلى النظام القذافيالمتخلف


يواصلالشعب الليبيالشقيقانتفاضته بكلتصميم وبكلإصرار حتىتحقيق مطلبهالأساسي وهو إسقاطنظامالقذافي، هذاالنظام الذيحكم ليبيابالحديدوالنار منذ مايزيد عنالأربعينعاما وحرمشعبها منحريته ومن حقهفي التمتعبخيرات بلاده.ولم يكن مفاجأأن يواجه هذاالنظامالمجرمانتفاضةالشعب الليبيبالقمعوالتقتيلمستعملا فيذلك شتى أنواعالأسلحة بمافي ذلك سلاحالجو،ومستعينابالمرتزقةوبالمجرمينالمأجورين.ورغم سقوطالمئات منالشهداءوآلاف الجرحىفإن آلة القمعالقذافية لمتتمكن منإخمادالانتفا ضة الشعبيةالعارمة، بلإن ذلك زاد منتصميم الشعبالليبي علىإسقاطالقذافي وكنسنظامه الدكتاتوريمستلهما منالتجربتينالتونسية والمصرية.

إن حزبالعمالالشيوعيالتونسي يحييصمود الشعبالليبيالشقيق ويعبرعن مساندتهووقوفه إلىجانبه ويقفإجلالاللشهداءالذين سقطوابأسلحةالقذافيالمجرم،ويدعو الشعبالتونسي وكلالشعوبالعربية إلىتقديم الدعم الماديوالمعنويلانتفاضة شعبليبيا الشقيق وذلكبإرسال قوافلالمساندةوالمساعدةوتنظيم المظاهراتوالتظاهراتالمساندة.

ومن جهةأخرى فإن حزبالعمال ينددبشدة بالمجازرالتي يرتكبهانظام القذافيفي حق الشعب الليبيوبالصمتوالتواطؤالعربيوالدولي إزاءهذه المجازر،ويطالبالمجتمعالدولي وكل المنظماتالحقوقيةوالإنسانيةإلى التحرك بسرعةمن أجل إيقافحمام الدمواتخاذ مايلزم منإجراءاتلإحالة القذافيورموز نظامهعلى المحاكملينالوا ما يستحقونهمن عقاب.

كما يدينحزب العمالالموقفالمخجللحكومة الغنوشيمما يجري فيليبيا، حيثاكتفت وزارة الشؤونالخارجية فيبيان لهابالتعبير عن »انشغالهاالكبير »و »حزنها العميق »عن الخسائرالبشريةالجسيمة،وكأن هذه « الخسائرالبشرية »نتجت عن كارثةطبيعية خارجةعن النطاقوليس عن مجازريرتكبها نظاممجرم ومجنونفي حق شعبأعزل، وكان منالمفروض علىحكومةالغنوشيإدانة هذهالمجازر بشكلصريح تجاوبامع الموقفالشعبيالتونسي. ولمتكتف وزارةالخارجيةبهذا فقط بلحمّلت الضحيةوالجلاد نفسالمسؤوليةعندما أهابت »بكل الأطرافالفاعلةوالمؤثرة فيالدولةوالمجتمع اللبيينأن تعمل علىحقن الدماء… ».وفي ذلك إشارةواضحة إلى عدمتحميل نظامالقذافيمسؤولية المذابح.

إن حزبالعمالالشيوعيالتونسي واثقمن قدرة الشعبالليبي علىالإطاحةبنظام القذافيوإقامة دولةديمقراطيةتعيد للشعبالليبي حريتهوكرامتهوتمكنه منالاستفادة منخيرات بلادهوثرواتهاالكثيرة، وهوما سينعكسإيجابيا علىالأوضاع فيتونس ويساعدالشعب التونسيعلى استكمالثورته وربطعلاقات أخويهمع الشعبالليبي.

- عاشتانتفاضةالشعبالليبي  - يسقطنظامالقذافي  - عاشتنضالاتالشعوبالعربية منأجل الخبز والحريةوالكرامةالوطنية

حزبالعمالالشيوعيالتونسي تونس في 22فيفري 2011


حركةالنهضةتتضامن معثورة ليبياالشقيقة


بسمالله الرحمانالرحيم

        تونسفي :25/02/2011

        الموافقلــ 22 ربيعالأول 1432

 

فيمواجهةالصمودالبطوليلأبناء شعبنافي ليبيا  يصرالنظام  علىمواصلةإرتكاب مجازر وحشيةطالت كل أنحاءالبلاد مستعينابآلاف المرتزقةالأجانب.وإنحركة النهضةالتي تتابعبإهتمام بالغالأوضاعالمأساوية فيليبياالشقيقة :

1 ) تحييبطولاتوأبطال شعبنافي ليبياالذين صنعوابصمودهمملحمة خالدةلن تمحي منذاكرة الشعوبوالأمم .

2 ) تقفإجلالاوإكبارالأرواحالشهداءالأبراروتترحم عليهموتتقدم بأصدقالتعازيلعائلاتهموذويهم وتتمنىالشفاءالعاجلللجرحىوالمصابين .

3 ) تجدددعمها المطلقواللامشروطلأبناء شعبنافي ليبيا فيثورتهالسلمية منأجل الحرية والعدالةوالكرامة .

4 ) تهيب بكلالتونسيينوخاصة سكانالمناطق الحدوديةلبذل كل الجهدلإحتضانالوافدين منالإخوةالليبيينوغيرهم و العائدينوتوفير مايلزمهم منعلاج ومأوىودعمهم مادياومعنويا .

5 ) تدعوجماهير شعبناالثائر الىالتعبير عن تضامنهامع ملحمةالشعب الليبيالشقيق حتىتتوج ثورتهبالنصرالوشيك إن شاءالله ، ومنذلك التظاهرأمام السفارةالليبيةيوميا 6 ) تدعوكل العربوالمسلمين وكل أحرارالعالم إلىتحملمسؤولياتهموالتحركالعاجللإدانةالجرائم المرتكبة فيليبيا والعمل علىوضع حد لهاومساندة حقالليبيين  فيإختيار منيحكمهم بكلحرية .

قالتعالى »ولينصرنالله من ينصره.إن الله لقويعزيز »

حركةالنهضـــــــــــــــــــــــــة

راشدالغنوشـــــــــــــــــــــــــــــي

 


ندينالمذبحة التييرتكبهامُجرم الحربالقذّافي ضدّالشعباللّيبي


يقوممُجرم الحرب،المُدعومُعمّرالقذّافيوأبناؤهومُرتزقتِهبارتكابجرائم حرب، ضدّالشعباللّيبيالأعزل، الذيثار مُطالبا بحقّهفي الحريّةوالكرامةوالعيشالكريم مُقتديافي ذلكبأشقّائه فيكلّ من تونسومصر. يُذبحالشّعباللّيبيوتُدكّمنازله فوق رؤوسأبنائه علىمرأى ومسمع منالعالم كلالعالم، غربهوشرقه،العالمالمُتحضّروغيره مسلميهومسيحيه.مُعمّرالقذافيالإرهابيالذي حكم الشعباللّيبيبالحديدوالنّاروبدّد ثرواتهفي أعمالارهابيّة،طالت العديدمن مناطق العالم،القذافي مجرمالحرب، لميتورّع عن الإستعانةبمُرتزقةلإبادة أهلهأمام صمت دوليوعربيوإسلامي.

         إنّالنّقابةالأساسيّةللتعليمالعالي والبحثالعلميبالمعهد العاليللتكنولوجيات الطبية والمعهدالعاليللبيولوجياالتطبيقيّة :

 

1   تستنكروتُدين بشدةالمذبحة التييقوم بها مُجرمالحربالقذافيوأبناؤهومُرتزقته فيحقّ الشعبالليبي،

2  تُدينهذا الصّمتالعربيالرّسمي وصمتجامعة الدّولالعربيةومنظمةالمؤتمرالإسلاميوتُطالببالتعبير عنرفض ما حصل والخروجللشارعللتعبير عنهذا الرفض،ومُطالبة هذاالنظامالمجرم بالرحيل وتحريرالشعبالليبي،

3 تُدين الصّمتوالنّفاقالغربيوتُطالبالأمم المتّحدةبالتدخّللحماية الشعبالليبي،

 

 4– تُطالب الجيشاللّيبيبالوقوف معشعبه وحمايتهوعدم خذلانهوتركه يُذبحمن طرف هذا المُجرم،

5 تُحيّيقناة الجزيرةوالقائمينعليها، على الدّورالعظيم الّذيتقوم به فيكشف ما يرتكبههذا المجرموعصاباته وماقامت به فيابلاغ صوتالشعوبالتوّاقة إلىالحريّةوالديمقراطيّةفي تونس ومصروغيرهما منقبل،

5  تضُمّصوتها عالياومُتضامنا معكلّ الثّائرينالمُعتصمينوالمُعارضينللحكم الاستبدادي فيكل أرجاءالعالمالعربي منالمحيط إلىالخليجوتُطالب هذهالأنظمةبالرّحيل وتمكينالشّعوب منتقرير مصيرها،

 6تُناشد كلأحرار العالمإلى الوقوفإلى جانب الشعبالليبي والضّغطعلى حكوماتهممن أجلالتعجيل فيرحيل هذاالنظام الاستبدادي،

7  تُعلمالجامعيينأنّه وبدعوةمن الجامعة العامّةسيُنضم تجمّععام في ساحةمحمد علي تليهمسيرة إلىالسفارةالليبيةللتعبير عنادانتهمللمجزرة التييتعرضلهاأشقائنا فيليبيا وذلكيوم الثلاثاء 21 فيفري علىالساعة منتصفالنهار (12:00)

 

الكاتبالعام

محمدالصغيرعاشوري

 


احتجاجاعلى التهميش


      كانتجريدة الطريقالجديد قبل 14جانفي منبر الإعلامالجاد والحروالعملالصحفيالمتميز وتعرضتللمضايقاتأكثر من مرةمن قبل حكومةالدكتاتور بنعلي . ورغم ذلكفقد واصلنانحنالصحافيين فيهذه الجريدةنضالنا وتمسكنابالقلم الحر.

ولكنيبدو أنه ثمةتناقض جوهريبين الشعارات الرنانةالمطروحة فيهذه الجريدةالناطقة باسمحركة التجديد, وبينالممارساتالتي تنتهك حقالصحفي قيالعمل الكريموالعيشالكريم منخلال استغلالالكفاءات الشابةمن خريجيالجامعاتالتونسيةوإهدار طاقاتها.

ونحنجميعا نعلم أنالعمل ركيزةأساسية من ركائزالمواطنةالحرة فيمجتمع عادل ،وهو ما دفع بي -أنا الصحفيةأمامة الزاير-إلى خوض تجربةثلاث سنواتكاملة بعدتخرجي سنة 2007 فيالعمل الصحفيالميداني،مكنتني من خلققاعدة قراءمتنوعة لماقدمته منإضافات للجريدةوخاصة فيقسمهاالثقافيبشهاداتالمثقفينوحتىالسياسيين منأبناءالحركة، خاصةمع اهتماميبقضاياالتمييز ضدالمرأةوبالمشهد الثقافيالتونسي منخلال تسليطالضوء على المهرجاناتوالملتقيات،وما سكتت عنهوسائل الإعلامالأخرى ..رغمالتمييز علىأساس الجنسالذي كانيطالنيوأعاني منه فيالعمل وإهدارجهدي الصحفي،إذ كنت أعملفي ظروف سيئةوفي غياب تاملكل أدواتالعمل (آلاتالتصوير، بدلتنقل ……) رغم أنبقية زملائييتمتعون بذلك.

ثلاثسنوات منالعملالمتواصلبأجر زهيد جدامقابل أدائيلوظيفتين(التدقيقاللغوي، وتحريرمقالاتمتنوعة :تغطيات،تحقيقات،حوارات،مقالات رأي،ملفات…)، هذاالأجر الذيبدأ بمائةوخمسين دينارا ليصبحالآن ثلاثمائة دينار،وهو ما يمثلأربعينبالمائة منأجر بقيةزملائي .

واليومبعد ثورةالشبابالمعطل عنالعمل والمهمشفإنه من حقناجميعا أن نقولإن « هشاشتنا ليستحتمية « . وهوما قلته حينطالبت بتحسينوضعي فيالجريدة بكلالطرقالسلميةوالنقاشات فيأكثر منمناسبة، وفيغياب عقد عملصريح البنودولكن يبدو أنبعضهم يريدتأبيد وضعيالحالي .

وأناأعلناستعداديالكامل لخوضكل الأشكال النضاليةوالاحتجاجيةمن أجل تحسينوضعيتي الشغليةبشكل جديونهائي .

 احتجاجاعلى ما أعانيهمن إقصاءمتعمد وتهميشواضح وعدمإنصاتلمطالبيالمشروعة

 

الصحافيةأمامة الزاير 


دعواتفي تونسلاستبعادقياداتصحافية من عهدالرئيسالمخلوع


تونس ـ القدسالعربي:

سليمبوخذير

 

 

اشتكىصحافيونتونسيون مماوصفوهباستمرار الضغوطلحجب الحق فيالإعلام،فيما نُظّماحتجاج على استمرارقيادة أسماءمحسوبة علىالنظام السابقلمؤسساتإعلاميةمعروفة.

في هذاالسياق اصطفعدد منالحقوقيينوالفنانينوالصحافيينأمام مقرالصحيفة الحكوميةلابراس مساءالثلاثاء،مطالبينبرحيل رموزالنظامالسابق عنالمؤسساتالصحافية.

وضمّتقائمةالمحتجينبنهج علي باشحانبه المشهورباحتوائه علىعدد من الصحففضلا عن صحيفتيالحكومةبينها الأخباروتونس هبدو، أسماءمعروفة بينهاالفنانينالفاضل الجعايبيوجليلة بكاروالمطربةحسناءالبجاوي إلىجانب عدد منالصحافيينالمعروفين.

ورفعالمحتجونالذين توجهوابعد ذلك إلىمقر صحيفة الشروقاليوميةبشارع جونجوريس بوسطالعاصمة، شعاراتأحدها يقول ياصحافي ثورثور.. على بقاياالدكتاتوروآخربن علي ماتمات وديغاج(الرحيل)للتعليمات. منجهته اشتكىأحدالصحافيينالمشاركين فيالتظاهرةممّا وصفه بـتماديسياسةالتعليمات فيمحاولة بسطسيطرتها منجديد على حقلالإعلام فيتونس، بحسبوصفه .

وفي تصريحلـالقدسالعربي قالالصحافي عادلالسمعليالقياديبنقابةالصحافيين ان هناكمحاولةللإرتداد علىأهم مكسبللثورة وهوحرية الصحافةوأكثر من زميلبأكثر من مؤسسسةتعرضتإنتاجاتهمللرقابة.

وأضاف نحنلا نفهم إلىالآن لماذا لميقع تأميممؤسساتإعلامية كانتتمول بالمالالعام وتدّعيأنها خاصة،فيما مازالتالوجوهالإعلاميةالمُتهمة بشتمالثورةورموزهادونمحاسبةبينهم عبد العزيزالجريدي مديرصحيفتي الحدثوكل الناس.

واشتكىصحافي آخرممّا قال إنه بقاءرؤساء تحريرمعروفينبولائهمللنظام السابقومعاداتهمللشعب على رأسعدد من المؤسساتالصحافيةالبارزةبينما كانيُفترض أنتكون الثورةقد كنست هؤلاءالرافضينلحريةالصحافة منأساسها لأنهاستكشفهموتكشف منكانوا وراءهم.

من جهةأخرى، وفيتعقيبه علىالرد الذي كانأرسله عنإدارة قناة حنبعللطفي السلاميإلى القدسالعربي، أوضحالصحافيالمستقيل منإدارة الانتاجبالقناة،فوزي عزالدينإنه يستغربأن لطفيالسلامي لميعتبره زميلاله.

وقال أستغربأن يقع وصفاستقالتيبأنها إقالة،مضيفا إن قناةحنبعل ترفض-كما حكومةالعهدالعابديني -(في إشارة إلىعهد الرئيسالمخلوع) أينوع منالاستقالةوتعتبرهاشقا لعصاالطاعةوموقفا في زمنعزّت فيهالمواقف.

واتهم عزالدين القناةبـالافتقادهالخط تحريريولا لهيئةتحرير وخضوعالبرامجلتعليماتلطفي السلامي،بحسب قوله.

وقال هناكشخصياتأعلمنيالسلامي بمنعاستضافتها فيالقناة مجددابينهمالأستاذ صافيسعيد، وفي هذانيل من حرية التعبير.

من جهتهاشتكىالصحافيبصحيفة الصحافةالعموميةاليوميةمسعود الكواشممّا وصفه باستمرارالرقابة فيالجريدة.

وفي تصريحلـالقدسالعربي قالالكواش انإدارةالجريدة منعتنشر عموده اليوميكلام فيالسياسة لعددالخميسالماضي الذيجاء تحت عنوانالسماسرةالجدد وانتقدالتعييناتالأخيرة فيالمؤسسات الإعلاميةوبينها جريدة الصحافة.

وتابع: الرقابةدليل على أنالتعليماتالقادمة من الأعلىهي السيدةالآن فيالمشهدالإعلامي وليستسلطة الصحافي.

وقالالصحافي بنفسالجريدةمحمودالذوادي إننيأعتبر تعيينزياد الهانيعضو المكتبالقياديللنقابةالوطنيةللصحافيينالتونسيينمديراللصحيفة في نفسيوم إستقالةالنقابة منمجلس حمايةالثورة دليلعلى إتفاق معالحكومة،بحسب تعبيره .

وكانالقياديبنقابةالصحافيينالمنجي الخضراويقد احتج علىاستقالة هيكلالصحافيين منمجلس حمايةالثورة ممّاأحدث انقسامافي صفوف المكتبالتنفيذي .

وكانت عدةهيئات حقوقيةوجمعياتوأحزاب تونسيةقد شكلت مجلساالأسبوعالماضي أسمتهمجلس حمايةالثورة،وأعربقيادييها عنعدم اعترافهمبشرعيةالحكومةالحاليةبقيادة الوزيرالأول المؤقتمحمد الغنوشي.   

 

المصدر: صحيفة « القدسالعربي »(يومية –بريطانيا)بتاريخ 25فيفري 2011 .

 


انتقلالى رحمة اللهتعالى والد الاخ السجينالسياسيالسابق  عامرعياد


انتقلالى رحمة اللهتعالى والد الاخ السجينالسياسيالسابقوالناشطالطلابي  والصحفيبراديو كلمة عامر عيادصباح يومالجمعة الموافقل25 فيفري لتعزيةالاخ الاتصالعلى الرقم

 98401065 او 55401065

 


إعلاناستقالة


إنيالممضي أسفلهيوسف بنالمولدي نوريصاحب بطاقةتعريف وطنيّةعدد  04607911والمؤرخةفي 23أفريل2004والمتحصلعلى بطاقةعضويّة منالحزب الديمقراطيالتقدّمي تحترقم 2221 أعلناستقالتي منالحزبالديمقراطيالتقدّميوذلك اعتبارالانحيازه منوجهة نظريالسياسيّةإلى صف السلطةما بعد 14جانفيحيث لم يعديعبّر عن تطلعاتالثورةالمجيدة .

 ولقناعتيأن سياسةالحزب بعدالثورة تتعارضمع خطهالنضالي الذيانتميت إليهوكان آنذاكالمحضةالسياسيةوالحقوقيّةوالوجدانيّةلعشّاقالحريّةوالكرامةالوطنيّةوالرافعةالقويّة التيتصدّت لسياسةالتهميشوالأخطاءداخل الحزبوخارجه وكناشهودا على ذلكعلى مستوىالخطابألمضمونيوالسلوكالسياسيللحزب وقد كانالتيار السياسيالرئيسي الذيدافع عن قضاياالأمة زيارة »شارون  » وحربلبنان والحربعلى غزّة. وقدتصدّر الحزبتحرّكاتميدانيّةمسجّلة فيتاريخه بماءمن ذهب وقدكان حزبامناضلا عتيداضحّى من أجلأن يكونالإعلام حرّاطليقا يسعالجميع ولايُقصي أحدا منخلال جريدةالموقفالغراء . هذاهو الحزبالديمقراطيالتقدّمي قبل14جانفي وقدانتميت إليهحرّا شامخاومفاخرا بهولكنه اليومقد أصبح فيلعبة السلطةالتي لا تملكقاعدة شعبيّةعريضةترشّحهاللقيام بأدوارها.ولقناعتي بانما ناضل منأجله الحزب سابقاوالشعب لاحقالم يُنجز بعدُوانّ وضح الحريّاتقد صار مبهماوأصبحتالبلاد تُدارفي الخفاءبأجندة مريبةمثاله تعيينالولاة فيغفلة منالفريقالحاكم الذيأصبح لا يتحكمفي القراراتبل أن جهازامجهولا قدأصبح هو اللاعبالأساسي فيتحديد مساراتالبلاد لذلكفإنّي أطلب منقيادة الحزبومن المكتبالتنظيمي قبولاستقالتي معاحتفاظيباحتراميوتقديري  الكامللكوادر الحزبونضالاته  وعلىرأسهمالأمينةالعامة للحزبالسيدة ميّةالجريبي 

الإمضاء

يوسف النوري 


حوارد.خالدالطراوليمؤسس اللقاءالإصلاحي الديمقراطيمع صحيفةالصباح


*نحن بحاجةلمؤتمر وطنيلقيادةالثورة.

*نعتبرالأخلاقوالقيم جوهرالعمليةالسياسية.

*الإسلامالحضاري الذيندعو إليه هوإدماجالسياسةبالقيم، ولقاءبين الروحوالمادة، حيثتصبح  القيممشروع حياة.

 

كيفنشأت حركةاللقاءالإصلاحيالديمقراطي

بسمالله الرحمانالرحيم، حركةاللقاء لم تنتظرهذه اللحظةالتاريخيةلتعلنإنشاءها، بالأنها تأسستسنة 2005 فيالمهجر بين ثلةمن الأصدقاءنتيجةاعتقادناجميعا بأننا كناأمام خياراتمحددة، إماالتفرغلمشاغلناالخاصة ونصبحبالتاليأناساعاديين، أو نتقدمونخوض تجربةسياسية ونعلنولاءنا ونتمسحبالأعتاب، أوننشأ حزباسياسيا ولو منوراء البحار،ولكنه يسعىإلى الاهتمامبالشأن العاموالاقتراب منهموم الوطنولو من بعيدعبر طرح برامجناوتصوراتناوالمساهمة فيتعرية الاستبدادوفضح أوضاعه،وكتاباتناوبرامجنا تدلعلينا. وقدأصدرت شخصيافيهذه  الفترةبعض الكتب منمثل « إشراقاتتونسيةالديمقراطية ورحلةالشتاءالصيف، حدثمواطن قال،خواطر منفية ورؤىفي الاقتصادالإسلامي »وهي كلها  مصادرةأو ممنوعة فيتونس.

انطلاقتناالمهجرية هيفي الحقيقةعنوان تفاؤللأننا كنانبني الفكرةوالبرنامجوالتصور ونحننعتقد أنناعائدون يوماإلى حيّنا وإلىوطننا،ولأننا نؤمنولا نزال أنالبناء السليموالإبداع لايكون خارجإطار الحريةالمفقود فيتونس حينذاك.وهو كذلك فضحللاستبدادالذي لا يريدسماع إلا مايرضيهوبالموالاةوالانحناء،فسعينا إلىعدم مغادرةالشأن العامومعايشة همومتونس ولو منبعيد، فكلنامحجوز جوازسفره وممنوعمن زيارةالوطن.

ماهيخلفية تسميةاللقاءالاصلاحيالديمقراطي

هذاعبرنا عنه بكلوضوح فيبيانناالتأسيسي، فكلكلمة من الاسملم تبنىاعتباطا   لكنهاتحمل همومناوأحوالناوأهدافنافمفهوم « اللقاء »أردنا أن نشيرمن خلاله إلىأبعاد الصحبةوالأخوةوالمواطنةوالحواروالتعارف وعدمالإقصاء أوالتهميش.ومفهومالإصلاح هوتعبير علىارتباطنابالعملالسلمي والمدنيفي التغيير فيإطار قيميوأخلاقي، معرفضنا لكلأداة عنف أوتمكين قسري. والديمقراطية ،باعتبارهامبدأ ومنهجوآليةللتعامل والضبطالداخليوالخارجي،نعتمدها فيتشكل إطارناوفي تكوّنآلياتقراراته، وفيتنزيل آرائه وأطروحاته.

ماهي مرجعيتكمالفكرية

نحنأعلناها منذالتأسيس،لأننا نريدخطابا واضحافنحن نخاطبشعبا واعيانحترمه ونسعىمعه لبناءتونس الغد بكلشفافيةووضوح، فلا ازدواجيةفي الخطاب ولاضبابية فيالطرح، نحن نحملمرجعيةإسلاميةوديمقراطية.تعتمد أساساعلى منظومةقيمية حازمةوإطار أخلاقيبامتياز.نأخذأسسنا منمرجعية وهويةوقيم وحضارة،فيه المقدسالثابت الذينحترمه دونمراجعة،نستسقي منهونعود إليه،وفيه ما حملتهالعقولوأنتجه عالمالاجتهادالبشريوالأفكار دونقدسية أو عصمة،نأخذ منه ماينفعنا ونردمنه ما لايعانق واقعناولا يلائمحاضرنا، وهوكثير ولنا فيهدلونا ورؤاناواجتهاداتنا، لإعطاءحلول للمجتمعاتالقائمة، فيكل مستوياتالظاهرة الإنسانية،من سياسيواقتصاديواجتماعي وثقافي.  نحنندعو إلى مانسميه بالإسلامالحضاري.

حركةاللقاء سيديالكريم  تحملشعارا يحمل بعدالأخلاقوالقيم،لأننا نؤمنبأن المنظومةالقيمية هيأساس نجاح أيعمل دنيويسواء كان سياسةأو اقتصادا أواجتماعا، وأنالظاهرة الإنسانيةفي كل أبعادهالا يمكن أنتنال النجاح دونأن تكون مشبعةبهذا البعدالأخلاقيوالقيمي،وانظر حالتونس ما قبلالثورة ومافعله الاستبدادمن سقوطأخلاقي وسقوطللفضائل والقيم.

إنانعتبر أنالأخلاقوالقيم ليستاديكورا أومسقطة علىالعملالسياسي أوحديثا مثالياونزعةطوباوية،ولكنها جوهرالعمليةالسياسية فيحراكهاوأهدافها. هذهالقيمالنبيلة والأخلاقالشريفة سوفنتمثلها فيممارساتنا وسوفتكون حجرالزاوية فيتصوراتناوبرامجنا ومقترحاتنا.مرجعيتناالإسلاميةحبلى بالقيموالفضائل،وصور ومشاهدتنزيلها تفوقالخيال،ومرجعيتناالديمقراطيةتمثل الآليةبامتيازلتوطين هذاالبعدالأخلاقيوالقيمي بينالناس عبربرامجناالسياسيةوالاقتصاديةوالاجتماعية.

كيفنصنفكم إذا

نحنزيتونة لاشرقية ولاغربية، نسعىإلى أن يضيءزيتها كلالوطن وكلالناس، دونإقصاء أو تهميش.إنا نسعى إلىهذه الوسطيةالتي تستند إلىمنطق الحواروعدم الإقصاءوعدم التفرد،ما ندعو إليههو هذاالإسلامالحضاري الذييمشي بينالناس، يعيشهمومهمويشاركهممطالبهمويسعى إلىرفاههم مادة وروحا،في إطار سلميبحت، مدنيبحت. إنالإسلامالحضاري هوإدماجللسياسةبالقيم،ولقاء بينالمادةوالروح، حيثتصبح القيممشروع حياة.إننا نحملقراءة مدنيةلهذا المقدس،تحمل عنصرالخطأوالصواب، لاعصمة لفرد ولاقدسية لفكرة،ولكنه اجتهادخالص، طرحمدني، من طرف مدني،في مجتمعمدني.

كيفترون المشهدالسياسياليوم

إنهولا شك هناككثيرا منالمناطقالرمادية ولكنأنا بطبعيمتفائل، لاننسى أننا فيالأيامالأولى لمابعد الثورة،لا ننسى أنالإرث ثقيلوثقيل جدا علىكلالمستويات، 50عاماوالحرياتمعدومةوالكرامةمهزوزة والرفاهحالة لا نراهاإلا عندالقليل جدا،غاب التونسيوغابت تونس عنحسابات السلطالماضية،وغابت معهاأكبر فرية حيثأرادوا أنيقنعونابالمعجزةالإقتصاديةالتونسية،وعائلاتنا فيأطرافالجمهوريةيعيش بعضها فيمنازل من القصدير،هذه الكذبةالتيقاومناها يومكانت الكلمةمن نار.

فيهذا الإطارتتنزلالمطلبيةالعاجلة للشعبالمقهوروالمسلوخونحن نتفهمهالكن لا يجب أنيقع تحجيمالثروة إلىمطالبوحاجيات قطاعيةأومجموعاتية،فهذا تجني علىأرواح الشهداء،فالثورةكرامة وحريةقبل كل شيءولهذا يبقىالتساؤل، نعمرحل المستبدولكن هل رحلالاستبداد؟فرّ المخلوعولكن هل خلعتكل جذورهوبقاياه وحتىعقليتهوثقافته؟ أتصورأنه إن أردناأن نكونأوفياء لدماءالشهداءولروح الثورةفيجبالالتصاقبنبض الشارع وعناوينهالكبيرة،واللقاءالإصلاحيالديمقراطيكانت قراءتهللأحداثسليمة إلى حدالآن والحمدلله لأنه حسمأمره منذالبداية أنيلتحم بالشارع،يعي حاجياتهومطالبهويعيش همومه.

العجيباليوم أنالجميع أصبحمن الثوارويدافع عنالثورة وهذايذكرني بقصةمالك بن دينارحين ألقى خطبةمؤثرة فيالمسجد وكانيحتفظ بمصحفهبجانبه، فلماانتهت الخطبةتفقد المصحففلم يجده ورأىالجميع يبكونتأثرا بأقوالهفقال لهم كلكميبكي فمن سرقالمصحف؟السؤال المركزيإذا ماذا يريدالشارع، ماذاأرادت الثورة؟

كيفتقيمون اليومهذه الطفرة منالأحزاب

لاأخفيك أن هذاالسؤال طرحعلي عديدالمرات وهويحمل ولا شكجانبا منالحقيقةولكنه يبطنكثيرا منالقلق غيرالمبرر.أستطيع أنأجيبكبمجموعة منالأسئلة، هلالطفرة أحسن،أم صحراءالأحزابأفضل، أليستهذه الطفرةتعبير عن الانعتاقوأشواقللحرية؟أليست عنواناجديدا لمشهدسياسي متعددوسليم؟ أناأثق في المشهدالسياسي إذاكان سليماوشفافا، أنيكون المصفاةالحقيقية،أثق في أنالشعبالتونسي لهالمقدرةودرجة منالوعيوالالمامليمحص بينالمقبولوالمرفوض،لندع آلياتالديمقراطيةالحقة هي التيتحسم الأمر »فأما الزبدفيذهب جفاءوأما ما ينفعالناس فيمكثفي الأرض ».

فيهذا الباب كيفترونالتحالفات

قبلأن نذهب إلىبيت الجيرانلنبني بيتناونحكم أسسهونحسن وضعأثاثه، قبل أننلتفت إلى بضاعةالجيرانلنحسن عرضبضاعتنا،الأحلاف منهجيةسياسيةمقبولة ولكنلها شروطهاومن أهمهاأنها ليستتجميعاللعناوينالخاوية أو تهرباللبعض من البناءوالعملالجاد، يأتيالتحالف قبلكل شيء عبراتفاق شفافبين الجميعدون تفرد أواستعلاء،وعلى برنامجعمل مشترك. لانريد تحالفات لحظيةمتسرعة علىأسس غيرسليمة. إننامنفتحين لأيطرح يقبلبالتعاملمعنا على أساسالاحترامالمتبادلوخدمة الوطنوتقديرثوابتنا ومنظومةالقيم التينحملها.

كيفترون مستقبلتونس السياسي

كلهخير بإذنالله، إذااستوعبنادروس الماضيووعينا الحجمالحقيقي لهذهالثورةالمباركة.إننا اليومعلى مفترقطريق كبير إماأن نتجاوز هذهالثورةونعتبرهاقوسين فيالتاريخ ونغلقبابها،لنواصلالمشوار القديمبنفس الوجوهوالعقلياتوالتصرفات،سواء كان فيالحكومة أو فيالمشهدالعام، وهذاانحراف يمكنأن يؤدي إلىالفوضى وإلىما لا يحمدعقباه، وإماأن نتمثل نبضالشارعومكتسبات الثورةونسعى إلىتغيير جذري فيعديد المستويات.فالثورة ليستترقيعا ولاتلفيقا ولكنعملية تغييروبناء على أسسجديدة.

 خوفيأن تنفلتالثورة وترسوعلى بقاع غيرسليمة فتخيبالآمالوالأحلام،خوفي أن لاتكون النخبةفي مستوى نبضالشارع ووعيهفيختل البناء،إن الثورةاليوم ليست فيحاجة فقطلمجلس وطنيلحمايتها،لأن هناكاليوم شبهفراغ فكيفتحمي الفراغ،ولكن اليومنحن بحاجةلمؤتمر وطنيلقيادة هذهالثورة حيث أنالشارع نتيجةمبررات موضوعيةومقبولة ، قدضعف صوته وتركالمشعل للنخبةولقد أدى ماعليه وزيادة،و يجب على هذهالنخبة اليومأن تكون فيمستوى الحدث.وهذا المؤتمرالمدنيلقيادةالثورةوالموسع حتىإن بلغ تعدادهالعشرات يجبأن يجمع كلالأطراف ولايقصي أحدا إلامن تلوثتيداه، فيتكونمن أحزابوجمعياتومنظماتوأفرادوهياكل ولجانالحماية، منمتحزبينومستقلين، منأبناء الداخلوأبناءالمهجر، ولمالا أن يكونداخله ممثل عنالمؤسسةالعسكرية حتىتكون كل تونستحت مظلته،وتكون مهمتهالأساسيةانتخاب مجلسمدني لقيادةالثورة الذيبدوره يركزعمله على انتخابالمجلسالتأسيسي،النواةالأولى لبناءتونس الغد علىأسس سليمة منديمقراطيةوحقوقالإنسان.

إناللقاءالإصلاحيالديمقراطييدعو اليوم إلىطيّ صفحة هذاالماضي بسرعةوالانتقالإلى مرحلةجديدة أساسهاوجوهرهاالإنسان في كلأبعاده،المواطنالتونسي في كلوجوهه وطبقاته،شعارهاالرحمةللجميع، حيثلا يجب الدخولإلى بناء تونسالمستقبلبروح الانتقامأو عقليةالثأر « ولوكنت فضا غليظالقلب لانفضوامن حولك » هذهمنهجيةالبناءالسليم التيتسبق مصلحةالجماعةومصلحة الوطنعلى مصلحة الفردأو المجموعة.وهذا لا يعنيأبدا عدم محاسبةالفاعلينالأساسيينالذين فتكوابالأرضوالعرضوثبتوابالحجةوالبرهان،والقانون هوالفيصل ولاأحد غيره.

24 فيفري 2011

 


تونس بينقتلة « القس »ومافياتبرلسكوني


بقلمكمال بن يونس

 

  منالذي قتل القسمقتصد مدرسةالرهبان في منوبة غربي العاصمةتونس ؟

وماالعلاقة بينجريمة قتلهوفاجعة حرقمكتبة الاباءالبيض في معقلالزعيم (مكتبة ايبلا ) واغتيالأحدرموزها  وعلمائها؟

ومنالذي  » افتعلمسيرة  » في شارعالحريةبلافييت رفعتشعارات  معاديةللمواطنينالتونسييناليهود ؟

ومنالذي ألبسمجموعة منالفتياتوالنساء ( وبعضالرجال)  « خياماسوداء » تذكربملابس النساءالوهابيات فيشرق الجزيرةالعربيةبدعوى المطالبةب »الحق فيارتداءالنقاب « ؟

ومنالذي حاول أنيحرق محلات « البورديل » فيالمدينةالعتيقة ؟

ومنالذي وقف فيمدخل إحدىالكلياتليمنع  » غيرالمحجبات  » مندخول الكلية ؟

ومنالذي كان وراءمداهمة عشراتالمدارس الابتدائيةوالإعداديةوالمعاهدالثانوية والمحلاتالتجاريةوالأمنية(وبينها المقرالمركزيللوزارة )لترويعالمواطنينورجال الامنوقوات الجيش ؟

تساؤلاتبالجملة تفرضنفسها ..

ونقاطاستفهامتتراكم ..

وممارساتغريبة تتعاقب..

ولابدأن يسمع الشعبتوضيحاتمقنعة حولها..ولن ينفعالصمت ..ولاتناسي ما وقعبالأمس القريب..

كمالن تتقدمالحياةالسياسية إذالم يتحمل كلطرف مسؤوليتهفي هذهالمرحلةالحساسة بدءمن المؤسساتالممثلة :القضاءوالاعلاموالسلطة التنفيذية..

ومنالخطير » غضالنظر » عن بعضالبلاغاتوالتصريحاتالخطيرة جداالتي صدرت حول » ذب القس فيمنوبة  » عنجهات رسمية ـمثل الناطقالإعلاميالجديد باسموزارةالداخلية ـالتي يبدوأنها تسرعت فياتهام مجموعةسياسية ثمتراجعت ونسبتالجريمة إلى « نجار »؟

إنإنجاح المسارالإصلاحيالطموح الذيبدأ مع ثورة 14جانفي يستوجبنضجا سياسياواعلاميا ..وتطويرانوعيالقطاع  الإعلامولدور  مكاتبالاتصال في كلالوزاراتوالمؤسسات..بعيدا عنالارتجال و »الفلتان « والابتذالالذي نلاحظهمنذ أسابيع..

تونسفي حاجة إلىحوارات جريئةوهادئة ومسؤولةحول مستقبلالإعلام  ..

لكنلا بد أولا منوقفمسلسلات  تصفيةالحساباتو »الانقلابات » التي تشهدهابعض المؤسساتالإعلاميةالسمعيةوالبصرية..ولابأس من إعادةالنظر في دوربعض « اللوبيات »التي فرضت فيعهد الرئيسالسابق علىالإعلامالسمعيالبصري التونسي  ومنبينها مؤسسات » المافيا « برلسكونيوحلفائهالموالينللحركةالصهيونية المتطرفةالتي لا تزالتتحكم فيغالبية أسهم قناةتلفزية وطنيةمهمة ؟

 الصباحالخميس 24فيفري

 


لاعلامالتونسي وملفاتالفسادالمالي والسياسي


تتعاقبالتحركاتالشعبية فيتونس ومصر مابعد الثورةوفي عدد منالدولالعربية التييتطلع شبابهاوشعوبها إلىتغيير سياسيواجتماعي اقتصاديحقيقي وشامل .

وقدصعد الشارع فيعدد من الدولالشقيقة ـ بينهاليبيا واليمنوالبحرينوالمغربوالجزائرـإسوة بتونسومصر ، سقفمطالبهالسياسية منمجرد مناشدةالحكوماتبإجراء بعضالإصلاحاتإلى إسقاطالرموز الأولىللأنظمةالحاكمةوخاصة منهاتلك المورطةفي الفسادالماليوالسياسي .

ولئنكانت الثوراتالشعبية في جلالدول العربيةتفتقر إلى قيادةموحدة ذاتبدائلإقتصاديةوبرامج سياسيةواحدة ، فإنمن بين مايجمع بينهاالتمسك بإرساءنظم جديدةتقطع مع كلسيناريوهاتالفسادالماليوالأمنيوالسياسيالتي تورطتفيها جلالحكوماتوالأنظمةالعربية خلالالعقود الماضية.

إنإحداث ملايينمواطن الشغلوالرزق الجديدةللعاطلين عنالعمل وتشجيعرجال الأعمالعلى استثمارأموالهم فيالدولالعربية يستوجبقيام أنظمةتحترم قاعدةالشفافية ، وتقطعمع الرشاوي و »العمولات « والمحسوبيةواحتكار بعضالعائلاتللثروةومؤسساتالحكم .

وإذاكان القضاءولجانالتحقيق قدبدآ في تونسمسار فتحملفات الفسادالماليوالسياسي فيالمرحلةالماضية ، فإنالأهم ضمانشفافية اللعبةالسياسيةالجديدةوالسماحلوسائلالإعلاموللقضاءبتسليطالأضواء علىمظاهر عديدة منالفسادالماليوالسياسيالحالي والذيسيؤثر فيمستقبلالبلادوالشعب  .

لكنكل المؤشراتلا تزال تؤكدرضوخ وسائلالاعلامالتونسية لهيمنةلوبيات لهامصالح معالعهد السابقأو لتياراتسياسيةوايديولوجيةتورطتمجموعات منهافي لعبة « العائلات »السابقةالمتنافسة علىالحكم ومع « مجموعاتالضغطالمختلفة  » في الاجهزةالامنيةوالحزبيةومخططاتها فيقمع المعارضينالسياسيين ـوغالبيتهم منالاسلاميين والعروبيينواليساريينالحقوقيين ـوخيار الاستئصاللرموزالمعارضةالراديكالية .

كمالبن يونس 

 


حتىلا يوجهون سيلالثورة نحوقنواتالتصريفالصحي(جزء 2\2)


مازلتأناقشالأخطارالمحيطةبالثورة التي لمتلقى توازنهاالفعلي بعد,ولم تتمكن منالوقوف بقدمراسخة في الكيانالسياسيالتونسي،خاصة وأن شبابالثورة والذيصنعها ليس لهتجربة سياسيةعريقة في هذاالميدان بحكمسياسيةالتفردوالدكتاتوريةوعبدة الصنم.

 فمنالسهل ان نطلبولكن من الصعبان نجعل المطالبتتحقق وهذا مايتطلب حنكةسياسية وتنظموتمنهج ونجعللنا اولوياتفي التحرك،لأن ورقةالشارع التييعتمدها الثورافي الضغط نخافعليها منالإهتراء وأنتنقلب علىالثورة ونبقىنخاف ونتسائلهل تنجح ام تجهضوتفشل؟، لأنالحكومةتجابههابالصبر والمراوغةوالتعتيمالإعلاميوغيرها منالأساليب،وتواصلالاحتجاجيهدد السيرالعادي للحياةالإجتماعيةوالإقتصاديةوخاصةالدراسية…

نحنامام تحدانقاذ السنةالدراسيةوالسنة الفلاحيةوالسياحيةوغيرها منركائز الحياة العامة،وحتى ان وعدتالحكومةبعديد من الإجراءاتفلابد من توخىالحذر، لأنالحكومة الحاليةلا تمتلكالإمكانياتوالآلياتالتي تمكنها منتنفيذ هذهالبرامج،ولهذا انادوما ادعو إلىالحصول علىالشرعية في كلمؤسساتالثورة التينريد احداثهافي اسرع وقتممكن،والمراهنةعلى الصندوقالذي ينبثقمنه المشرعالوحيد وهووحده من يحقله اتخاذالإجراءات منخلال صوتالشعب، وحسبرأي ان اهمشيء هو قيامانتخابات فياسرع الآجال،ولهذا مطروحاليوم أمامناتحديا سياسياكبيرا ألا وهوكيفية تنظيمهاوآلياتالتنظم داخلالأحزاب،وحتى اسقاط مجلسالنواب ومجلسالمستشارين،ليس هناك اي صيغةقانونيةتجعلنانسقطهم بهاوحتى الرئيس المؤقتلا يحق لههذا، ولهذالابد من دعوةهؤولاءالنوابللإستقالةالفورية،وتنظيم انتخاباتتنتج مجلستأسيسيا يصوغالدستوروالقوانين،وحتى مجلسحماية الثورةالذي يطالب بههو نفسه لايمتلكالشرعيةالقانونية،ربما يكونمجلسااستشارياادبياومعنوياويكون عين الشعبعلى الحكومةحتى تلتزمبالإبتعاد عنمسار النظامالسابقوتنحيةرموزه، وذلك بالتشاورواعطاءالتوصياتواقتراحاسماء وتنبيهالحكومةلوجوب التحركقانونيا،ولكن الشرعية القانونيةلا يكتسبهاحتى ولو كانممثلا من طرفالأحزابوالجمعياتلأن الشرعيةتبقى دوماللشعب من خلالإنتخابات حرةومستقلة.

لهذاانا ادعو شبابالثورةللمطالبةالأكيدةوالفوريةلإنتخاباتحرة في اطارتنافس حزبيمنظم، لأن هذاهو الحلالوحيد لكلالإشكالياتالعالقة،وعليه انيستعد لهاسياسيا ويتنظمعلى الصعيدالفكريوالميدانيوالنضالي باستدعاءقيادات وطنيةفكرية منكوادرنا فيتونس وفيالخارج ممنلهم القدرةالفكريةلتبنيأطروحاتالثورةوالدفاع عنهاواقتراحالبرامجالكفيلة لتطبيقهاتحت شعارإبداع الحلولالسياسية، ولسنابالضرورةنتبنى توجهاتعالميةمعروفة، فنحننريدها ثورةتونسية بصنعتونسي خالص….

على الثورةان تجندهؤولاءالمفكرونالسياسيون المتميزونفي مجال خلقوابتكارالحلول السياسيةالمتأقلمة معتداعياتالثورة وظروفالواقعالسياسيالتونسيليتبوؤوامقاعدهم في الساحةالفكريةالإعلاميةللمقارعة والتحدث باسمالثورة فيالمناظراتالإعلاميةوالتحدياتالحواريةالسياسية…

وهذاليس بصعب ولامستحيل، فرغمعمليات الإخصاءالفكريالمكرسة فيالماضي من طرفالنظام استطاعبعض الشبابتكوين هذهالملكاتالسياسية منخلال تتطوروسائلالإتصالوالعولمة واصبحالعالم قريةصغيرة وتاريخالتجارب الإنسانيةمنشورة علىالمواقع في الشبكةالإجتماعيةالتي كان لهاالدور المؤثرفي نجاحالثورة…

لناالعديد منالوجوه التينراها متفرقةفي العديد منالمجالاتكالصحافينوالحقوقين والإقتصاديينوالمثقفينوغيرهم… فقطعلينا ان نجمعهمفي سيل نهرالثورة.

وبالتوازي مع العملالفكري عليناان نحقق العملالميدانيوبدا العملالقاعدي علىالمستوىالجماهيري.

عبرالمراحلالتالية:

المستوىالأول:

لقد قامشباب الثورةبالتنظم علىصفحات الفايسبوك خاصة،والأكيد طوالهذه المرحلةقد تعرفالجميع علىبعضهم وعُرفمن لهم اهليةالتقدمبالبلادوالعمل وعبرارائهم واقتراحاتهمومطالبهم،ومنهجيةعملهم تُعْلِمُناانهم يَصلحونليكونواقيادين لهذهالثورة علىالصعيدالميدانيوإعلان تاسيسمجلس لقيادةجبهة الثورةعلى المستوىالوطني كحزباو كحركةجديدة سياسيةمنبثقة…

هناأريد ان انوهواشير إلىنقطة مهمةجدا، وهي علىالشباب الثوريالا يستنزفورقة التضاهرفي الشارع ويهرئها،فالشارع سلاحقوي لك وعليك،لأن انتصارهانتصار كاسحوفشله يعودبالإنكساروالإحباطوالإنقسام،فالفشل فيتنظيمالتظاهرات والإعتصاماتستترك شبابالثورة فيمأزق عميق،ولهذا لا يجباستعمالهاإلا بتنسيق معالحساسياتالفاعلة فيالمجتمعوبالأخص منهاالمنظمات الشغيلةوقد راينا قوةهذا التنسيقعندما اتحدتهذه الجهودخلال التعبئةلإسقاطالحكومةالسابقةواسقاطالنظام.

كما انشباب الثورةعليه ان يكونذكيا وواقعيافي مطالبه وفيتصرفاته فيالنواحيالتالي:

الايظهر امامالرأي العامبمختلفشرائحه انهصاحب الوصايةعلى الثورة،وأن الثورةملكا منفرداله، وأنه الوحيدالذي له الفضلالأوحدوالأكبروالتام لصنعهذه الثورة.لأن هناكالعديد منالتيارات التيهي تعتبرنفسها مؤسسالهذه الثورةوضحوا مناجلها طويلاودفعواالسنينالطوال من أعمارهمفي السجونوقاسواالتعذيبوذاقوا الموت البطيء،ونورد للذكرلا للحصرالحركات الإسلاميةوهي حركةمنفصلةبذاتها رغماعترافها التامبفعل شبابالثورةودورهم في هذاالإنجازولكنهم لايريدونالإقصاء ولايوافقون علىاحتكارالوصايةوالهيمنة علىمستقبل التحولالسياسيالتونسي خاصةمن خلال مطلبمجلس حماية الثورةالذي ينادىبه، وبالأخصفي اشكالية قضيةاكتسابشرعيته، وهذاما سيعتبرونهتجددا للدكاتوريةمن نوع آخرواستبدادوالإنفراد فيالحكم، وهكذاسيخسر شبابالثورةالعديد منمؤيديه، وقدلاحظ شبابالثورةالصعوبة التييجدها اليومفي القيامبفعل التعبئةخاصة على الصفحاتالإجتماعيةوقد سعىالعديد منالمراتلتعبئةالجماهير وقدفشل في الحصولعلى التعبئةالمناسبة،وهذا هتكلورقة الشارعالتي ستعودبالضرر علىالحركةالشبابيةالثورية،وكما اننانريد ان ننبهإلى خطرالتشيع الجهويفي تنظيمالتظاهرات منخلال احقية مايعتبرونهملكيةالثورة،فالثورةعليها ان تكونلجميع الشبابمن مختلفالمناطقومختلفالفئاة.

لهذانؤكد علىاهمية الجانبالفكريوالنظال السياسيمن خلال توفيررموز تتولىهذه المهمةلتنظر وتفعّلالحوارالسياسيالشامل للحركةالثورية. فعلىشباب الثورةالمجتمعونعلى الصفحاتالإجتماعيةان يفتحواالفضاءالسياسي الميدانيويستدعونرجالات لتظهركقيادات معلومةتوجه لهمرسميااستدعاءاتلتقمص مسئوليةالقيادةالتأسيسةلهذه الجبهةالحركية والظهورباسمائهمالحقيقيةوصفاتهمالإجتماعية.

والتأسيسليس بالظرورةفي المرحلةالحالية انيكون على ارضالواقع فيتونس عبرتواجد مقراتورخص، اييمكننا اننؤسس هذهالجبهةالوطنية الثوريةعلى الفضاءالإفتراضي ثمتمر بمرحلة تطبيقيةتأسيسية علىالواقعالسياسيالمعاش، ولكنلابد انيستعملالفضاءالإفتراضيأولا لتضبط منخلاله كللوائح واشخاصوقوانينوبرامج هذهالهيئةالمؤسسةكتكتل له صفةسياسية تحضيرالتحملالمعركةالسياسيةالتي نحن قادمونعليهاوالمفروضةعلى الشعب فيظل التعتيم الإعلاميوعدم تجاوبالحكومةوالسلطة للمطالبالشعبيةونراهنبالتالي علىالصندوق الذيسيكون الفيصللتحقيقالمطالبالكبرىللتونسيين فيظل انتخاباتحرة شفافةنضمنمصداقيتها ومراقبتهاوعدم التزويرفي نتائجها.

واشرتهنا إلى تكوينتكتل وحركةحزبية وليس مجلسالحمايةالثورةلإبتعاد عنالمطالب العاطفيةودرء الشبهاتوالتملص منالإتهام بالوصاية.والناظر فيالثورةالمصريةوشبابهاوتفاعلها معالوضع نرىانها سارعتبتكوين هذهالتكتلاتوالتحركاتالسياسيةالشبابيةلأنه بها فقطتحمي الثورةوتحتالشرعية، ثمأن على شبابالثورة الإستفادةمن وحدتهموشعبيتهملتكوين الثقلوالأغلبيةالمطلقة،لأنه مع مرورالأيام يتناقصالحماسوتختلفالأراء ويسودالإنقسام،والثقل هام،خاصة إذا ماتحولت تونسنحو نظام برلمانيالذي يداربقوة التكتلوالتحالف وهومن اصعبالأنظمةوأعقدها فيالممارسةالديمقراطية.

المستوىالثاني:

بعدتكوين هذهالقاعدةالفكرية التييجب ان تعملسريعا وتفعلتدخلاتهاخاصة علىمستوى صياغةالدستوروالمجلة الإنتخابيةنوازيها بعملجماهري علىمستوى القواعدالثلاث أيالوطنيوالجهويوالترابي. وتُكوّنهيئة مركزيةتتفرع عنهاهيئات جهوية وعنهاهيئات محليةوعنها خلاياترابية، يتجمعالشباب فيهاتحت قياداتمحلية لتنفيذالبرامج المسطرةوالتحركالميداني،ومن اهم هذهالتحركات هيحماية الثورةامنياوالمساعدة فيبسط الأمنوحمايةالأحياء منخلال اللجانالشعبية فيالأحياءفبدون امن لايمكننا اننعمل ولا تدورالعجلةالإقتصاديةوإذا ما هددالمواطن فيرزقه وعملهسيثور عكسياعلى الثورة، هذاإلى أن يستتبالأمن نهائيا.

 وعلىشباب الثورةان يقوم بعملجبار في هذا الميدانألا وهواستقطابالشبابوتأطيره داخلالمفهومالجديدللثورةالتونسيةوتقوية جانبالمواطنةوذلكبالتوعيةبالمطلبالحقيقيللثورةألاوهيالحريةوالكرامةوليست المطالبالشخصيةالبسيطةودعوة الناسللتخلي عن هذهالممارساتالتي تضربالثورةكالإستلاءعلى الأملاكوالبناء الفوضويوالممارسةالإقتصاديةغير الشرعيةوتحفيز الناسعلى بعث مواطنالشغلوالإستثمارفي نطاقالمشاريعالبسيطةوالمبادرة الذاتية.

ثم علىالشباب انيستقطب بعضهمالبعض ولا يتصرفباقصاء وخاصةمع شبابالتجمعالدستوري الديمقراطيويحاول انيستقطبه فينطاق الثورة وفلسفتهالجديدة فهومازال طرياومازال في مرحلةبناء الشخصيةوليس كمن صارعجوزا في هذا الحزبلا يرجى انيتغير ويتحولنحو المبادئ الجديدة.

وعلىشباب الثورةالمساهمةالميدانيةللتصديللفسادوارشاد الناسلإتباع السبلالقويمةللتبليغ عنحالات الفسادوما اصابهم بطرقالقانونيةلإسترجاعحقوقهم وكل منوقع عليه ضررمادي ومعنويوكل من اصيبتمنشأته الإقتصادية،وعلى الشبابمعاونةالحرفي والتاجرللعودةوالوقوف منجديد علىقدمية، وهذا لهفوائد جمة فيالمستقبل منخلال الدعمالمادي الذيربما يقدمهالهذ الحركةالثورية فينضالهاالسياسي.

ولاننسى دعوةالناسالشرفاءوالفضلاء منكل منطقةواقتراحهمربما ليمسكوابزمام الإدارةالمحليةوخاصة علىصعيد العمدوالمعتمدين.

 وكذلكالحرص الأكيدعلى تتبع ومحاصرةالقوادةالحزبيينالتابعينللتجمع والتابعينللأمن وكلعناصر فلولالإجرام والتبليغعنهم للأمنوالجيش، فهمسبب الفوضى ومنينتظم ويتصلوينسق لإثارةالفوضىوالإجراموالفتنة،لأنهم يعلمونجيدا ان مآلهمالسجن لو وقعتقديمهمللمحاكمةالعادلة بسببممارستهم التعذيبيةوسرقاتهم.

بهذايعود الشارعللشعب ويكونفضاءا تعبيرياسليما ومجالاللضغط السلميالفعال علىالحكومة، فلانريد ان نخسرورقة الشارعبسبب زرع الفوضىمن طرف جزاريالثورة.

المستوىالثالث:

فتحصفحات علىالنات كجريدةناطقة باسمالجبهة فيمرحلة اولىوالإتصالبجرائد وطنيةتتبني نشرالأفكاروالمقترحاتلهذ الجبهة،والدفاع عنمصالح الثورةمن خلالالمنتدياتالفكرية فيالتلفزاتالوطنية، وانجوبهت بالرفضوالتعتيم،يتوجه إلى القنواتالخارجية ومااكثرها ونذكرالجزيرة للذكرلا للحصر،والقنواتالمحليةومنها اذاعةكلمة وغيرها،حتى يحينالوقت لبعثاذاعة وقناةومجلة خاصةتعبر عنالجبهةالشعبيةلحماية الثورةحين تتواجدبثقل فيالمشهدالسياسي.

البدأفي بعث صفحةنقاش للمجلةالإنتخابية وقانونالأحزاب،والتنظم فيه،وطرق الإنتخاباتوآلياتها،ومراجعةفصولهاوتحويرها وإلغاءالبعض منهاواضافة فصولأخرى، ولانبقى ننتظرلجنة الإصلاحالسياسي،وحالما يتفقعليها وتجهز تقدمإلى المؤسساتوالجمعياتوالحكومة كمشروعجاهز لعرضهاعلى اللجنة،وهذه وسيلةضغط علىالحكومة حتىلا تبقى الوقتالطويل لتجهز هذهالمجلة، وإذاما انتظرناالبيرقراطيةالحكوميةربما هذهالمجلةوالإصلاحاتلا تجهز إلا بعداشهر او سنةوهذا خطر علىمستقبلالحياة السياسيةالقادمة فيتونس بتأجيلالإنتخابات.

لا اريدلشباب الثورةان تسبقهالأمور ويبقى فيالتسلل فيساعة الحسمزمنالإنتخابات،لأن التظاهروالإعتصام لايفيد امامالصندوق،وبقاء هذهالفئة منالشباب خارجنطاق التنظم هوخطر علىمكاسبهم التيحققوها، فأينسيتوجهون إنلم يجدواتنظيما حزبيايتماشىومطالبهموافكارهم؟،هل سيذهبونإلىالمعارضة؟، خاصةونحن نرىاشياء غريبةفي المعارضةمن تحالفاتغريبة ما بينالنهضةوالشيوعيينمثلا، ونرىكيف انالمعارضةالحقيقيةالتي كنا نعولعليها ارتمتفي هذهالحكومة غيرمبالية بمطلب الثورة.أم هل تراهسيرتمي فيالمعارضةالسابقة التيكنا نسميهااحزابالديكور وهيجزء لا يتجزءمن النظامالسابق؟، ثمان هناكالعديد منالشباب كانوامنخرطين فيالتجمع، فإلى اينسيذهبون خاصةفي ظل حل حزبالتجمع؟،اليست هذهاصوات لايستهان بهاوخاصة اذا ماجوبهت بالرفضمن طرف الشبابالثائر الذييريد اقصائهم؟.

إن لميسرع شبابالثورة فيالتنظمواستقطاب الشبابويصنع قاعدةجماهريةعريضة منذاليوم ويستعدللمراهنة علىالصندوق كمايجب وربحهواكتساحه فلنتتحققمطالبه، وإذاما فرط فيالشعبية التييحضى بهااليوم فسيخسرثقله فيالمستقبل لأنالشباب حتماسينقسم عند بدايةالتنفيذ بسبباختلافالمطالبوالأولوياتوالتصورات،وسيستفاد منالثورة من هواكثر تنظيماواستعداداويخرج هوالفائز والمستفيدالأول وهو منسيتحكم فيمستقبلالبلاد وصياغةالدستوروتحديدالنظاموتكوينالحكومة…..

سفيانعبد الكافي


 من ماضٍمظلم إلىمستقبل منيـر


عادةً،عندما تنفجرانتفاضةشعبية في بلدٍما، ينفجرمعها تصادماًعنيفاً بينالقوى القديـمةبـموروثـهاالسياسي،الفكري،الاجتماعيوالعسكري،وبين القوىالـجديدةالمنتفضة،الـهادفة إلىإخراج الشعبمن ماضٍ مظلمإلى مستقبلمنيـر، منالإذلال إلىالـحرية، ومنالتفكيـر العتيقإلى التفكيـرالـجديد.

ومامن انتفاضةحدثت فيالتاريـخالإنساني، إلاوتقدمها فكرواضحلانتفاضةثقافية واسعة،وإن دور النخبالعلميّة ـالمتـخصصةكقوةاجتماعية،يصبح أكـثرفعاليةومضاء، حينتـمتلك سلامةالفكر الواعيلتـجديدالمهام بوضوحأكـثر ودقةأكبـر.

ثـمةسؤال هام،وهو: هل ثـمةمشروع  فكريبين الـحكومةالـحالية فيتونس  وبينمفكّري الانتفاضة؟…

لا شكبأن الـجوابفي ظل الواقع يأتيبالنفي،فبنيةالـحكومةالـحالية، من حيثتكوينهاالسياسيوالاقتصاديوالفكري، هيبنية مأزومة،بـما تستجمعحولـها منأشباهالمفكرين،ليقوموابأداء مشوهللوظائف الفكرية،وبالتالي، لايـمكنلـهؤلاء أنيعطوا حلولاًواقـعيةللمسائلالوطنيةالـجوهرية.

اليوم،توجد فرصةعظيمة أماممفكّريالانتفاضةالتونسيةبـجـميعاتـجاهاتـهمالسياسيةوالفلسفية،لشحذالذاكرة،ولأعمالالفكر.

 إنـهالـحظةتاريـخيةللإنتاجالفكري الذييقوم على أساسمن الثقةوالاقتدار،بأوسع صيغهوأعمق تلكالصيغوأشـملها،ولا أرى في قوقعةمفكري الانتفاضةأي خيـر لتونسالغد، أنا منالمؤمنين  بأنالـخلاصالوطني،فكرياً،سياسياً، اقتصادياًواجـتماعياً،يكون تونسياًأو لا يكون.

 وإنجهود مفكّريالانتفاضةيـجب أن تنصبعلى إعلاء شأنالقيّمالتونسية،وأن حكمنا علىأعمالـهم يتمفي ضوء انسجامذلك التوجه معالمصلحةالوطنية،التي تعلو،معيارياًوعلمياًوأخلاقياً،على المصلحةالفئوية ذاتالفكر الضيّق.

حتىكتابة هذهالسطور،تشيـر الدرجةالتي عليهاالفعلالثقافي فيتونس بعدالانتفاضة، إلىحالة منالـحضورالمتواضعوالباهتلـهذا الفعل،ويعود ذلكلأسبابمتعددة، لعل أهمهاسنواتالاستبداد التي عرفتهاتونس ، والتيكان مننتائـجهاالمباشرةانـحسار الفعلالثقافي عنمـجاله،وانكفاءالمثقفين التونسيينوتراجعهم إلىمواقع خلفيةبعيدة، وهجرةبعضهم إلىالـخارجوالتـحاقهمبـمؤسساتلـها وظيفةإعلاميةغالباً.

لنأذكّرالمنتفضين بأنثقافتناالتونسيةكانتالمنارة، رغمأن المقولةيقينالـحقيقة، لنأقول ذلك،لأننا سنبدوبوضع ثقافتناالراهن حفدةعاقين، وحـملة لإرث حضاري  لم نـحافظ  على سويته  وقدسيته،ولم نكن أمناءعليه.

إنـماأود أن اقترحما يلي:

1.      دعوة كلالمفكرين والمثقفينوالكتّابوالصحافيينالتونسيينإلى مؤتـمرتوضع من خلالهخطة واضحةومبرمـجةلدعم الانتفاضة،وبالتاليالنظربـمستقبلتونس علىجـميع الصعد.

2.      مدّالـجسور بينالمثقفالتونسيوالمنابر الثقافيةوالفكرية فيالعالمالعربي،والعالمالغربي، وفتـح بابالصراعالفكري بينالمبدعين،كلً في مـجالاخـتصاصه.

3.      إقامةمـهرجاناتوندوات دوريةيرعاها ممثلوالانتفاضة فيجـميع المدنوالقرىالتونسيةيقدم منخلالـهاالأدب والفكرالداعم للانتفاضة.

4.      تأسيس أنديةوجـمعياتثقافية تتوزعفي كل أرجاءتونس، وفيالمهاجر، تضمتونسيينوأصدقاء لـهملتحريك العملالثقافيشعبياًوعالمياً.

5.      العمل علىتـحقيق « جائزةأبوالقاسمالشابي  » للإبداع،وجعلـهاجائزة سنوية . »كونه الأكـثرحضوراً فيالانتفاضة ».

6.      إيلاءالمواقعالإلكترونيةالاهتمامالأكبـر،كونـها منابرثقافية وإعلاميةفي متناولجـميع العباد.

7.      تشجيع طبعالكتبوالمؤلفاتالفكريةوالأدبيةللمشاركينالفعليينبالانتفاضة.

8.      تعميمفكرة  » مكتبةالـحي » علىكافة المناطق،خاصة تلك التيتعاني منصعوبات مالية.

هذاالاقتراح لايكلفكثيـراً،ويـمكن انـجازهبسرعة لـجعلمستقبلناالفكريوالثقافيأكـثر تـحسناًوأقل إيلاماً.

تيسيـرالعبيدي ـباريس

 

 

 

 

Home Accueil-الرئيسية

Lire aussi ces articles

1 février 2008

Home – Accueil – TUNISNEWS spp8 ème année, N°  2809 du 01.02.2008  archives : www.tunisnews.net Liberté et Equité: Assassinat d’un

En savoir plus +

26 juin 2006

Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 7 ème année, N° 2226 du 26.06.2006  archives : www.tunisnews.net AP: Ouverture à Tunis de

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.