الاثنين، 8 نوفمبر 2010

TUNISNEWS

10ème année, N°3821 du 08.11.2010  

 archives : www.tunisnews.net

الحرية للصحفي الفاهم بوكدوس

ولضحايا قانون الإرهاب


الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين:محاكمة المتهمين بإعادة إحياء نشاط حركة النهضة

حــرية وإنـصاف:تــــقــــريــــــر حول جلسة محاكمة مجموعة متهمة بالانتماء إلى حركة النهضة

كلمة:موريطانيا ترحّل معتقلا تونسيا، ومحاميه يتخوّف من تسليمه إلى تونس

حــرية وإنـصاف:أخبار الحريات في تونس

السبيل أونلاين:محمد الرحيمي ينهي اضرابه عن الطعام بعد تلقيه وعود بتلبية مطالبه

حــرية وإنـصاف:محمد الرحيمي يعلق إضرابه عن الطعام وعد رسمي .. وخطوة في الاتجاه الصحيح

السبيل أونلاين:الناشط عبد العزيز عقوبي يتعرض لاعتداء جسدي في مدينة الحامة

كلمة:مؤتمر الاتحاد الدولي للقضاة: استنكار لاستهداف القضاة الشرعيين في تونس

الأستاذ عبد الرؤوف العيادي في تحليل نظري وتاريخي لأزمة السلطة

الحوار نت:شتان بين حكم الحزب الشمولي.. وحكم المافيا!!!

كلمة:خطاب السابع من نوفمبر يثير ردود فعل المراقبين

الصباح الاسبوعي:في الذكرى الثالثة والعشرين للتغيير رئيس الدولة يعلن عن:ـ 65 إجراء لعموم التونسيين

عريضة دولية إلى أحرار العالم(تحيين)

افتتاحية « صوت الشعب » :شهر أكتوبر… شهر الإضرابات والمحاكمات

المؤتمر الجهوي لجامعة النقل ببنزرت:لطفي الشيخ يحصل على صفر من الاصوات فبشرى لحلفائه

الصباح الاسبوعي:أخبار نقابية

رسالة اللقــاء رقم [48] امرأة من تونس نعتــز بـها وبأخواتها

فتح باب التقديم لمنحة لوريال واليونيسكو لعام 2011 للباحثات التونسيات

قدس برس:تونس: الرياضة والجنس أولى مواضيع حوارات الشباب على الانترنيت

قدس برس:عاشور الشامس لـ »قدس برس »: اعتقال إعلاميي « الغد » يعكس طبيعة الصراع السياسي في ليبيا

الجزيرة.نت:الوكالة تناشد القذافي للإفراج عنهم :ارتفاع معتقلي ليبيا برس إلى 20

القدس العربي:5720 مرشحا لمجلس الشعب المصري من بينهم 700 من الحزب الحاكم

القدس العربي:مصر: منظمات حقوقية تدين الاعتداء على اكاديميين مدافعين عن استقلال الجامعات

الجزيرة.نت: أوباما: الاقتصاد سبب خسارة الانتخابات

الجزيرة.نت:إسرائيل تمتدح تعاون السلطة الأمني

القدس العربي:غالاوي يفكر في العودة إلى السياسة كنائب في البرلمان الاسكتلندي


Pourafficherlescaractèresarabes suivreladémarchesuivan : Affichage / Codage / ArabeWindows)Toread arabictext click on the View then Encoding then Arabic Windows)  


منظمة حرية و إنصاف التقرير الشهري حول الحريات وحقوق الإنسان في تونس

سبتمبر 2010

https://www.tunisnews.net/18Octobre10a.htm


الجمعية الدولية  لمساندة المساجين السياسيين aispp.free@ gmail.com  43 نهج الجزيرة تونس تونس في:08/11/2010 محاكمة المتهمين بإعادة إحياء نشاط حركة النهضة  علي بن عون يوجّه اتهامات خطيرة للمحققين  ..!


نظرت الدائرة الجناحية السادسة بالمحكمة الإبتدائية بتونس برئاسة القاضي فوزي الجبالي اليوم 08/11/2010 في القضية عدد 19635 التي يحال فيها بحالة إيقاف كل من : علي الحرابي و علي فرحات وعلي بن عون و سيف الدين محجوب ، و بحالة فرار كل من : محمد الهاشمي بن طالب و أيمن بن مسعود و محمد الهادي بن عبد الله ، بتهم عقد اجتماع غير مرخص فيه و المشاركة في إعادة تكوين جمعية لم يعترف بوجودها و إعداد محل لعقد اجتماع غير مرخص فيه و جمع التبرعات بدون رخصة، طبق الفصول 2+5+7+23+24 من قانون 24 جانفي 1969.والفصول 1+2+3+4+5+6+10+30 ن قانون 7 نوفمبر 1959 و الفصل 6 من الأمر المؤرخ في 21/12/1944 المتعلق بجمع التبرعات ، و قد حضر للدفاع عنهم الأساتذة بوبكر بن علي و البشير بن لطوفة و خالد الكريشي و نور الدين البحيري و إيمان الطريقي وسمير ديلو، علما بأن الأستاذ خالد الكريشي كان مكلفا من الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين بمراقبة سير المحاكمة و إعداد تقرير مفصل حول ظروف سيرها، وقد قررت المحكمة تخصيص الجلسة الأولى للإستنطاقات  بدءا بعلي الحرابي… حيث افتتح القاضي بتذكيره بما ورد في محاضر الأبحاث من أنه  » ربط الصلة منذ أوائل السنة الحالية ببعض نظرائه المسرحين على غرار علي فرحات و محمد الهاشمي بن طالب للإستفسار عن آخر أخبار حركة النهضة و قيادتها و أنه اكتشف بأنه لم يعد هناك وجود فعلي للنشاط صلب الحركة بتونس و أنه تم نقل النشاط إلى المهجر تمهيدا لعودة الحركة إلى أرض الوطن و ممارسة نشاطها بصورة علنية، و أنه عقد في الغرض اجتماعات في الصائفة الفارطة تركزت على فكرة إحياء النشاط في الداخل و استقطاب عناصر جديدة و السعي لجمع أموال لاستغلالها لاحقا في برامج الحركة  » ، وقد أكد على الحرابي في البداية: أن المحاضر اشتملت على كثير من المعطيات المغلوطة وأنه لم يُمض على المحضرالذي تلاه الرئيس، مبينا أنه تحدث مع الهاشمي بن طالب (الذي تجمعه به قرابة ) حول نقد تجربة حركة النهضة و تارخها دون التعرض لأي مواضيع أخرى و أن ما عبر عنه هي أفكاره الخاصة التي لا حرج لديه في أن يعبرعنها في لقاءات خاصة أو أمام الأمن أو أمام المحكمة ، نافيا أن يكون قام بجمع أموال أو أن يكون دار أي حديث حول إعادة نشاط حركة النهضة في البلاد ، بل أن أعوان الأمن لم يستنطقوه إلا حول اجتماع عقد بمنزله ، و أن الحركة إن رجعت للنشاط فذلك لن يكون سريا بل في إطار قانوني و علني و بعد تقييم تجربتها و استخلاص ما يجب استخلاصه لتجنب الأخطاء و تصويب المسار ، ثم تدخل الأستاذ البحيري طالبا توجيه سؤال لمنوبه عن طريق المحكمة بخصوص مكان إيقاف منوبه ( حيث ورد بالمحاضر أن جميع المتهمين قد تم إيقافهم يوم 25/10/2010 بشارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة ، فأجاب بأنه قد أوقف يوم الجمعة 15 أكتوبر 2010 على الساعة منتصف النهار بمدينة دوز ، ثم شرع القاضى في  استنطاق علي بن فرحات مبتدأ بعرض محتوى المحاضر عليه و قد أكد أنه أجبر على إمضاء محضر استنطاقه لدى الشرطة دون الإطلاع على محتواه و أن علاقة صداقة تجمعه بمحمد الهاشمي بن طالب الذي طلب منه توجيه كلمة لمجموعة من الشبان حول الإنحرافات الفكرية و الإعتقادية و ضرورة التمسك بالوسطية و الإعتدال نافيا التعرض لإعادة إحياء نشاط حركة النهضة مؤكدا أنه لا يعرف أيا من المذكورة أسماؤهم بالمحاضر باستثناء علي بن عون مضيفا أنه أوقف يوم الجمعة 15 أكتوبر في قبلي ، ثم جاء دور علي بن عون الذي أكد أنه لم يستلم أموالا من أحد و لم يطلب منه أحد ذلك و أن علاقته بأيمن هي علاقة قرابة و جوار و أن حديثه مع الهاشمي بن طالب اقتصر على نقد تجربة حركة النهضة و مقومات الرؤية الوسطية و أهمية الحوار و أنه أوقف في منزله يوم 12 أكتوبر 2010 و ليس يوم 25 ، و في نهاية تدخله أكد أنه تعرض لأشكال فظيعة من التعذيب حيث تم نزع ثيابه و تعليقه عاريا في أربع مناسبات كما تم إجبار سيف الدين محجوب على صفعه ، و تم تصويره عاريا بواسطة الهاتف الجوال لأحد الجلادين ( في شكل صور و مقاطع فيديو ) كما تم إدخال عصا في دبره و إجباره على الجلوس على قارورة زجاجية ، و عند تسجيل ما ورد على لسان علي بن عون اكتفى القاضي بذكر أن الموقوف تعرض لأشكال من العنف الجسدي و المعنوي فتدخل الأستاذ سمير ديلو طالبا تدوين تفاصيل الإعتداء الفظيع الذي تعرض له منوبه و بعد جدال ( تدخل أثناءه الأستاذ البحيري طالبا عرض منوبه على الفحص الطبي لمعاينة آثار التعذيب ) مر القاضي إلى استنطاق المتهم سيف الدين محجوب الذي صادق على ما ورد على لسان علي بن عون حول اقتصار الحديث على تناول مخاطر الإنحرافات الفكرية وأنه لم يجمع أي أموال كما أكد، جوابا عن سؤال من القاضي ، بأنه كان شاهدا على الإعتداءات التي تعرض لها علي بن عون وأنه أجبرعلى صفعه في مناسبات متعددة وقد سجل القاضي بمحضر الجلسة أن سيف الدين محجوب كان شاهدا على الإعتداء على علي بن عون في  » أماكن عفته « ،و بعد اختتام الإستنطاقات أحيلت الكلمة للمحامين فطلبوا تأخير النظر في القضية ليتمكنوا من إعداد وسائل الدفاع كما طلبوا الإفراج المؤقت عن منوبيهم و قد طلبت النيابة العمومية رفض مطالب الإفراج.

و قد قرر القاضي البت في مطالب الإفراج و تحديد موعد الترافع في القضية  إثرالجلسة.

و إذ تفرد الجمعية ببيان خاص حول المحاكمة و ما حوته المحاضر فإنها تعتبر ما نسبه علي بن عون للأعوان الذين استنطقوه من اعتداءات فظيعة بلغت حد الإعتداء بالفاحشة  على درجة من الخطورة تستوجب وقفة من جميع مكونات المجتمع المدني للمطالبة بفتح تحقيق مستقل و نزيه و محاكمة  من يثبت تورطه في هذه الجريمة الشنيعة. عن الجمعية الرئيس الأستاذ سمير ديلو


الحرية لكل المساجين السياسيين حــرية وإنـصاف 33 نهج المختار عطية 1001 تونس الهاتف / الفاكس : 71.340.860 البريد الإلكتروني :liberte.equite@gmail.com تونس في 02 ذو الحجة 1431 الموافق ل 08 نوفمبر 2010 تـــــــــــــقــــــــــــــــــــــريــــــــــــــــــــــــر حول جلسة محاكمة مجموعة متهمة بالانتماء إلى حركة النهضة


تمت صباح اليوم الاثنين 08 نوفمبر 2010 إحالة كل من السادة علي الحرابي وعلي فرحات وعلي بن عون وسيف الدين محجوب – بحالة إيقاف – وكل من السادة محمد الهاشمي بن طالب وأيمن بن مسعود  ومحمد الهادي بن عبد الله – بحالة فرار- في القضية عدد 19635من أجل تهم عقد اجتماع غير مرخص فيه والمشاركة في إعادة  تكوين جمعية لم يعترف بوجودها وإعداد محل لعقد اجتماع غير مرخص فيه وجمع التبرعات  بدون رخصة.

فحوى الاستنطاقات لدى باحث البداية

اعترف المعتقلون بانتمائهم لحركة النهضة وعقد اجتماعهم خصوصا  لتقصي أخبار الحركة وأتباعها خارج أرض الوطن واتفقوا على استقطاب عناصر جديدة خصوصا من الطلبة  لضمها إلى الحركة قصد  توسيع قاعدتها. علي الحرابي: اعترف بأنه اجتمع في مناسبة فقط وهي عائلية وودية  مع الهاشمي  ودار نقاش ونقد تاريخي لحركة النهضة  في جويلية 2010 ونفى جمع الأموال  وليس مطروح إعادة إحياء النشاط وانتهى إلى انه تم إيقافه يوم 15 أكتوبر وليس 25 أكتوبر مثلما وجد في محضر بحثه. علي فرحات: نفى أيضا فكرة الإحياء وانه فقط على اثر إيقاف مجموعة سلفية في الجهة كلمه الهاشمي وطلب منه أن يقدم محاضرة حول مخاطر الفكر الداعي إلى العنف وهو ما قام به. علي بن عون : حضر اللقاءات فقط التي تنقد أخطاء الحركة وتدعو للفكر الوسطي ويؤكد على انه تم إيقافه يوم 12 أكتوبر وتعرض لتعذيب شديد، حيث أجلسوه على دبره على زجاجة مهشمة وادخلوا عصا في دبره ثم تم تعليقه في شكل  »روتي »، كما اجبروا الموقوف  سيف الدين بن محجوب على الاعتداء عليه بالضرب وتم تصويره وهو عاري الجسد وفي كل مواقف التعذيب عبر جهاز البورتابل وكانوا يسخرون منه.

ملاحظات حول تدخل لسان الدفاع في الجلسة:

حضر للدفاع عن المتهمين كل من الأساتذة نور الدين البحيري وسمير ديلو وخالد الكريشي وبلطوفة وبوبكر بوعلي وإيمان الطريقي، وتم تسجيل أن  »بن عون » تعرض لاعتداء بالعنف الشديد من طرف باحث البداية وانه تمت أهانته وإذلاله، ولكن رفض رئيس الدائرة الجناحية السادسة أن يسجل تصريح علي بن عون  حول العصا التي أدخلت في دبره والزجاجة وهو ما استنكره لسان الدفاع في شخص الأستاذين سمير ديلو ونور الدين البحيري، ورغم المشادة الكلامية بين الدفاع والقاضي إلا أنه أصر على موقفه وانتهت الجلسة بقرار إرجاء البت في مطالب الإفراج ومطلب العرض على الفحص الطبي وتحديد الجلسة المقبلة  اثر الجلسة.

منظمة حرية وإنصاف


موريطانيا ترحّل معتقلا تونسيا، ومحاميه يتخوّف من تسليمه إلى تونس


حرر من قبل التحرير في الأحد, 07. نوفمبر 2010 عبّر الأستاذ محمّد الحاج سيدي محامي السيد عبد الكريم الراوي عن خشيته الشديدة على حياة وسلامة موكّله. وكان الراوي التونسي الجنسيّة قد قضّى سنتين سجنا في موريطانيا التونسي بتهمة الإرهاب قبل أن تبرّئه المحكمة الجنائية. غير أن الشرطة الموريطانية قامت منذ قرابة الأسبوعين بترحيله إلى السينغال بعد أن ألقت القبض عليه بدون أسباب واضحة مباشرة إثر إطلاق سراحه، ويخشى المحامي أن تكون السلطات السينغاليّة قد سلّمته إلى تونس وهو ما يشكّل تهديدا على السلامة الجسدية للمعتقل المفرج عنه خشية التعذيب، خاصّة وأن أخباره قد انقطعت تماما ثلاثة أيّام فقط بعد وصوله إلى السينغال. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 07 نوفمبر 2010)

 


الحرية لكل المساجين السياسيين حــرية و إنـصاف 33 نهج المختار عطية 1001 تونس الهاتف / الفاكس : 71.340.860 البريد الإلكتروني :liberte.equite@gmail.com تونس في 02 ذو الحجة 1431 الموافق ل 08 نوفمبر 2010 أخبار الحريات في تونس


1)    تواصل إضراب الفاهم بوكدوس عن الطعام لليوم 30: لا يزال سجين الرأي الصحفي الفاهم بوكدوس مضربا عن الطعام لليوم الثلاثين (30)على التوالي للمطالبة بإطلاق سراحه، وقد أكدت زوجته السيدة عفاف بن نصر التي زارته بسجن إيقافه تدهور حالته الصحية علما بأنه يعاني من داء الربو، وأن وضعيته قد تعكرت بسبب الظروف القاسية التي يعيشها في السجن. 2)    منع القفة عن السجين حسان الناصري: رغم تمكين إدارة برج الرومي نهار اليوم الاثنين 08 نوفمبر 2010 لعائلة سجين الرأي حسان الناصري من زيارة ابنها إلا أنها حرمته من حقه في القفة بدعوى أنه ما زال يخضع للعقوبة. 3)    للتضامن مع الصحفي المولدي الزوابي: يحتضن مقر الحزب الديمقراطي التقدمي غدا الثلاثاء 09 نوفمبر 2010 ندوة تضامنية مع الصحفي المولدي الزوابي مراسل إذاعة كلمة وعضو الحزب المذكور، على إثر القضية الكيدية التي يتعرض لها حاليا والتي جعلت منه معتديا رغم تعرضه للاعتداء. منظمة حرية وإنصاف


محمد الرحيمي ينهي اضرابه عن الطعام بعد تلقيه وعود بتلبية مطالبه


السبيل أونلاين – تونس – عاجل

أكد محمد الرحيمي المضرب عن الطعام منذ 9 أكتوبر 2010 بمحل سكناه بمدينة المنستير (الساحل) في اتصال مع السبيل أونلاين ، أنه تلقى اتصالا من رئيس منطقة الأمن الوطني بالمنستير ، أبلغه أن قضيته بلغت الى جهات عليا ، والتي أمرت بتسهيل وضعيته في التنقل ، وصرّح الرحيمي الذي لمسنا منه نبرة الانشراح ، أن رئيس المنطقة اعتذر له عن التجاوزات . وقال الرحيمي أنه علّق اضرابه عن الطعام بناء على تلك الوعود ، وهو في انتظار تجسيدها ، وقد وجه الشكر الى كل من وقف الى جانبه.

أما العون الذي اتصل بصهره في فترة اضرابه كي لا يشغله فقد قدم اعتذارات عما صدر منه من تجاوزات وأكثر من الاعتذارات على حدّ قول الرحيمي ، واشار الى أنه سيقدم شكوى الى وكيل الجمهورية في العون المدعو رشيد الذي عنّفه وسبب له ثقبا في طبلة الأذن ، وأن لديه شهادة طبية .

علما بأن محمد الرحيمي البالغ 34 عاما ، حاصل على درجة الماجستير في اللغة الروسية .

من تونس – عبد السلام التوكابري

(المصدر : السبيل أونلاين (محجوب في تونس) ، بتاريخ 08 نوفمبر 2010)


الحرية لكل المساجين السياسيين حــرية وإنـصاف

33 نهج المختار عطية 1001 تونس الهاتف / الفاكس : 71.340.860 البريد الإلكتروني :liberte.equite@gmail.com تونس في 02 ذو الحجة 1431 الموافق ل 08 نوفمبر 2010 محمد الرحيمي يعلق إضرابه عن الطعام وعد رسمي .. وخطوة في الاتجاه الصحيح


قرر السيد محمد الرحيمي المضرب عن الطعام منذ 30 يوما تعليق إضرابه اليوم الاثنين 8 نوفمبر 2010 بعد استشارة محاميته الأستاذة إيمان الطريقي، وذلك اثر استدعائه يوم أمس الأحد من قبل رئيس منطقة الشرطة ليقدم له وعدا رسميا باسم السلطة بضمان حقه في الشغل دون مضايقات وحرية التنقل والاكتفاء بالإعلام عند المغادرة دون انتظار الإذن كما وعده بتخفيف دورية الإمضاء لدى الشرطة لتيسير اندماجه في الحياة الاجتماعية.

وتجدر الإشارة إلى انه عندما عبر السيد محمد الرحيمي عن خشيته من تكرار التجربة بالاتصال بمشغله للضغط عليه تدخل رئيس المنطقة وطلب من العون الذي اتصل بمشغله  سابقا بالاعتذار لدى السيد الرحيمي والتأكيد  على عدم تكرار هذه الممارسات المخالفة للقانون.

وحرية وإنصاف

1) تعبر عن ارتياحها للتطور الايجابي الذي شهده إضراب السيد محمد الرحيمي وتدعو السلطة إلى الالتزام الفعلي باحترام القانون المنظم للمراقبة الإدارية واحترام حق السيد الرحيمي في حرية التنقل والشغل ورفع كل أشكال التضييق عليه  بما في ذلك إلغاء العمل بإجراء الإمضاء لدى الشرطة بصفته إجراء غير قانوني يعيق عملية الاندماج الاجتماعي للمسرحين. 2) تطالب السلطة بهذه المناسبة برفع كل المضايقات التي يعاني منها المسرحون المحكومون بالمراقبة الإدارية التي تحولت إلى مراقبة أمنية تحرم المسرحين من حقوق المواطنة الأساسية مثل الحق في التنقل والتعليم والشغل والعلاج وفي مقدمة هذه المضايقات الإمضاء لدى الشرطة المخالف لنص القانون وفق الفصل 23 و 24 من مجلة الإجراءات الجزائية لتيسير اندماجهم في الحياة الاجتماعية دون إقصاء أو تهميش. 3) تدعو إلى العمل على إنهاء معاناة المساجين السياسيين والمسرحين والمهجرين بسن العفو التشريعي العام بما يعيد للجميع حقوق المواطنة كاملة ويوفر مناخا عاما يسمح بمشاركة الجميع في خدمة مصلحة البلاد. عن المكتب التنفيذي للمنظمة المكلفة بملف المساجين والمسرحين السيدة زينب الشبلي


الناشط عبد العزيز عقوبي يتعرض لاعتداء جسدي في مدينة الحامة


السبيل أونلاين – تونس – عاجل

تعرض الناشط الحقوقي والسياسي عبد العزيز عقوبي المقيم في باريس ، أمس الأحد 07 نوفمبر 2010 الى اعتداء بالعنف المادي من قبل شخصين ، في مدينة الحامة (جنوب تونس) ، وبالتحديد في منطقة « بشيمة البرج » أين يملك أرض فلاحية .وقال بيان « اجتماع الجالية التونسية في أوروبا » ، وصل السبيل أونلاين ، أن الحرس الوطني الذي أبلغ بالاعتداء لم يتحرك بالشكل المطلوب لإيقاف المعتدين ، وأكد أن العقوبي قدّم شكوى رسمية في الحادثة .

ويأتي هذا الاعتداء حسب نفس المصدر يوم بعد استيلاء شخص ينتمي للحزب الحاكم (التجمع الدستوري الديمقراطي) على أملاك تعود للناشط العقوبي ولم يحرك الحرس الوطني أي ساكن لوضع حدّ لهذا التعدي رغم الأمر الصادر عن السيد وكيل الجمهورية .

وأضاف المصدر ان عائلة شرف الدين التي ينتسب اليها الناشط عبد العزيز عقوبي ، أحاطت معتمد الحامة من خلال رسالة مؤرخة في 20 أكتوبر 2010 ، بالمشاكل التي يقوم بها العمدة وبعض المسؤولين الجهويين الذين عملوا على تعطيل قسمة الأراضي بين الورثة أبناء العائلة المذكورة ، بهدف « تركهم رهينة البطالة والعوز ، في الوقت الذي يمكن توفر قسمة هذه الأراضي آلاف مواطن العمل  » ، حسب تعبير البيان .

واستنكر البيان الاعتداء الذي تعرض له العقوبي و »تواطىء بعض عناصر الحرس الوطني لدورهم السلبي تجاه المعتدين » ، وطالب السلطات بضمان الحرمة الجسدية للسيد عبد الغزيز عقوبي وحملها كامل المسؤولية بشأن أي عنف قد يمارس ضده . ووصف البيان هذه الحالة بـالـ »خطيرة جدا » لأنها قد تكون سابقة سيئة ، « لا تشجع المشاريع الاستثمارية للتونسيين في الخارج أو الشركات الأجنبية في وقت تنتشر فيه البطالة بين الشباب اليائس » . (المصدر : السبيل أونلاين (محجوب في تونس) ، بتاريخ 08 نوفمبر 2010)


مؤتمر الاتحاد الدولي للقضاة: استنكار لاستهداف القضاة الشرعيين في تونس


حرر من قبل التحرير في الأحد, 07. نوفمبر 2010 بمناسبة انعقاد مؤتمر الاتحاد الدولي للقضاة بداكار من 6 إلى 11 نوفمبر الجاري، قامت مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس التابعة لشبكة إيفكس الدولية لتبادل معلومات حقوق الإنسان، بحملة لدى الصحافة في داكار للتعريف بمعاناة القضاة المستقلّين في تونس وهيكلهم الشرعي الذي وقع الانقلاب عليه سنة 2005 من قبل مجموعة قريبة من الحكم، ووقعت ملاحقتهم منذ ذاك التاريخ ومحاصرتهم من خلال النقل العقابية والخصم من الأجور والحرمان من الترقيات، إلى غير ذلك من أشكال المحاصرة والتشفّي التي كان أعضاء المكتب التنفيذي الشرعي لجمعية القضاة التونسيين عرضة لها. وهو ما كنّا تعرّضنا له في نشرات سابقة.

ووجّه الأستاذ أنور القوصري نائب رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان المكلف بمرصد حقوق الإنسان والحريات تحيّة إلى القضاة الذين « لم تسمح لهم السلطات التونسية حتى بالسفر إلى داكار للمشاركة في اللقاء » حسب تعبيره وذلك خلال ندوة صحفيّة عقدت على هامش أشغال المؤتمر عرض فيها لوضع القضاء في تونس ولمعاناة القضاة المستقلّين. وكان الاتحاد الدولي للقضاة قد وجّه في السابق عديد الدعوات لقضاة الهيئة الشرعية كما خصّص لهم لقاء سنة 2008 للاستماع إليهم، غير أن السلطات منعتهم في كلّ مرة من السفر.

وكانت العديد من المنظّمات الحقوقيّة قد أدانت استهداف القضاة الشرعيّين من قبل السلطات التونسية من خلال بيانات ومراسلات وجّهتها إلى رئاسة الاتحاد الدولي للقضاة، وقد أشرنا لذلك في نشرة سابقة. كما أدانت المنظّمات حضور المكتب الانقلابي لجمعيّة القضاة أشغال المؤتمر. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 07 نوفمبر 2010)


الأستاذ عبد الرؤوف العيادي في تحليل نظري وتاريخي لأزمة السلطة


كلمة الاستاذ عبد الرؤوف العيادي في ندوة « كيف نقاوم التمديد والتوريث » التي نظمها حزب المؤتمر من أجل الجمهورية بتاريخ غرة أكتوبر 2010 ـ باريس تأطير نظري وتاريخي معمق لأزمة السلطة في تونس. مخططات التمديد والتوريث أو « الحل الاداري » لمشاكل البلاد السياسية. مساعي « تكنوقراط القمع » و »العائلات المتنفذة » لاحتكار السلطة وضمان تواصلها. http://www.youtube.com/watch?v=z9kOZJyb3aY


شتان بين حكم الحزب الشمولي.. وحكم المافيا!!!


 

تونس- الحوار نت- ثلاثا وعشرين سنة اكتشفنا فيها أنّنا فشلنا في تحديد مفهوم وماهيّة الأسوأ حين اعتقدنا أنّ بورقيبة هو قمة هذا المفهوم فإذا بنا نكتشف أنّ هناك ما يفوق الأسوأ.. ثلاثة وعشرين عاما فهمنا خلالها الشيء الكثير وصححت لنا جملة من المعطيات كانت قبل 7 نوفمبر من المسلمات.. كنّا نعتقد أنّ النظام الشمولي هو أقصى درجات الاستبداد، وكنّا نظنّ أنّ الحزب الواحد هو أقصى درجات الاحتكار، فإذا بنا نتجرع استبداد النظام الأسري ونعايش احتكار الأنساب والأصهار و »الفاميليا ».. اليوم وفي وقت متأخر جدا نكتشف أنّ دولة يديرها « الصياح والصخيري والمزالي والهادي المبروك ومحمود بن حسين وغيرهم.. » هي دولة متعددة النفوذ وأنّها دولة متقدمة إذا قورنت بدولة تدار من طرف النسيب والصهر والنسيبة وبنت النسيبة وأخت الصهر وعمّة الكنّة.. اليوم يكتشف الشعب التونسي هادي نويرة الدكتوراه هادي نويرة الإقتصاد هادي نويرة التقشف و أنّ « مزالي » مجلة الفكر، و » مزالي » إتحاد الكتاب و »مزالي » التعريب.. ورغم ما صدر منهما فهما لا يقارنان بأسرة اليخت والمخدرات وتبييض الأموال.. لقد كنّا نعتقد أنّ أقصى درجات الألم أن يحاصرنا حزب شمولي ويشدد علينا الخناق لكنّنا اليوم نكتشف أنّ هناك ما هو أقصى من هذا وهو أنّ تمددنا أسرة أمامها وتشرع في تقسيمنا « حصصا » وأجسادنا تتأوه، بينما هم يتجاذبون الكتف والصدر والقلب والأمعاء.. كل ورغبته!!.. كل وشهوته.. لم يبيد الاستعمار الفرنسي الحياة السياسية إنّما كان يحجمها ويراقب نموها عن كثب ويصنع لها أحزمة تمكّنه من احتوائها وتمنع خروجها عن السيطرة، ولم يستئصل بورقيبة الحياة السياسية إنّما غيّبها عن المشهد العام وترك لها متنفسا في العمق مع تعهدها بضربات استباقية دورية، لكن « صانع التغيير » اعتمد منهج التدمير العام فكان يفسد ويغور ويبيد ثم يطور من حاسة شمه ليلاحق شبهة الحياة في عمق اليابسة وعلى بعد آلاف الأمتار. مقارنة عبثية تلك التي يمكن أن تجمع بين مختلف مراحل تاريخ تونس الحديث. الحيرة والاستغراب يخيمان على المكان والزمان حين نقلّب الأحداث بين أيدينا فنكتشف أنّ المستعمر الفرنسي المجرم كان أقل إبادة للحياة السياسية من « أسرة 7 نوفمبر »، كما أنّه لا سبيل للمقارنة بين الحقبة البورقيبية وما تتجرعه البلاد اليوم وعلى مدى ثلاثة وعشرون عاما. مصيبة مرفوقة بمهزلة مصحوبة بغثيان تلك التي حدثت لتونس إذ كيف يبرز ساسة مثل « الثعالبي وبن يوسف والماطري والهادي شاكر وصالح فرحات ومحي الدين القليبي.. » ويمارسوا قناعاتهم ويساهموا في صنع تكتل هدفه طرد المستعمر وهم تحت حراب الاستعمار، إنّه من المفارقات العجيبة أن يبرز ساسة ومعارضون أثناء حقبة حزب شمولي يتمنى الشعب زواله باليوم والساعة ثم ابيدوا هؤلاء على يد من يفترض أنّه جاء بتعلة إنقاذهم وإنقاذ شعبهم !! شتان بين مرحلة كان معارضوها الإتجاه الإسلامي والوحدة الشعبية « نسخة أصلية » والديمقراطيين الاشتراكيين « نسخة أولى ».. شتان بين المستيري وبولحية وبين محمد بن صالح ومحمد بو شيحة.. شتان بين محمد علي الحامي وفرحات حشاد والحبيب عاشور وبين الوزير بدون حقيبة إسماعيل السحباني.. فروقات كبيرة وطويلة وعريضة عرض المصيبة التي أصابت البلاد فأحالت مجهود النقابات والجمعيات والأحزاب والهياكل إلى هشيم تذروه الرياح، أسف قاتل وهموم هاجمة على هذا الشعب وهو يشاهد دولته تفوت في مؤسساتها لصالح أسرة لا تقنع ولا تشبع ، في الوقت الذي تجتهد فيه الدول كل يوم  لترفع من أسهمها وهي ماضية على مدار الساعة تحسن من شروط نهضتها ونهضة مؤسساتها.. كان الشعب يترقب أفول الحقبة البورقيبية ليشرع في بناء مؤسساته التي طال تعطيلها لكنه فوجئ بمن يعطل نمو حلمه ويعطي إشارة الانطلاق لردة سياسية كان لها الأثر المدمر على مدى 23 سنة. في كلمة لقد كان بورقيبة دكتاتورا « حشّاما »  فأُصبنا بعده بدكتاتور « لا يحشم لا يجعر ».

 

(المصدر: موقع « الحوار.نت (ألمانيا) بتاريخ 7 نوفمبر 2010)


خطاب السابع من نوفمبر يثير ردود فعل المراقبين


حرر من قبل معز الباي في الأحد, 07. نوفمبر 2010 أثار الخطاب الذي ألقاه زين العابدين بن علي رئيس الجمهورية بمناسبة ذكرى مرور 23 سنة على تولّيه الحكم يوم 7 نوفمبر 1987 بعد أن أزاح سلفه الراحل الحبيب بورقيبة بحجّة تردّي وضعه الصحّي وعدم قدرته على تسيير شؤون البلاد، أثار الخطاب تساؤلات واستغراب العديد من المراقبين والمهتمّين بالشأن العام التونسي، خاصّة لما جاء فيه من إشادة بإنجازات على مستوى الحرّيات وحقوق الإنسان والتعدّدية السياسية.

واعتبر بن علي في خطابه أن أزمة الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان داخليّة مشيرا إلى ما اعتبره توظيفا سياسيّا وإقصاء يعني به إقصاء التجمّع الحاكم الذي عرف بسعيه للهيمنة على كلّ مكوّنات المجتمع المدني والتقليص من استقلاليّتها عن مركز القرار السياسي. موجّها الدعوة إلى حلّ أزمتها خلال الأشهر الستة القادمة.

وهو ما رحّبت به الهيئة المديرة للرابطة في شخص رئيسها الأستاذ المختار الطريفي في تصريحات لقناة الجزيرة مؤكّدا على ضرورة أن تكون استقلالية الرابطة مضمونة.

وحريّ بالتذكير أن عددا من الرابطيّين خاصّة منهم المنتمين والمقرّبين للحزب الحاكم قدّموا طعونا قضائيّة أدّت إلى شلّ عمل فروع الرابطة وإلى منع الجميع ما عدى أعضاء الهيئة المديرة من دخول مقرّها المركزي، الأمر الذي حرمها من إجراء مؤتمراتها ومن القيام بدورها الذي أسّست من أجله.

كما انتقد من جهة أخرى معارضي تنقيح الفصل 61 مكرر أو قانون التخوين واعتبرهم يروّجون لمغالطة، مؤكّدا أن التنقيح لا يستهدف إلا من يعمد إلى الإضرار بمصالح البلاد الحيويّة وأمنها الاقتصادي بتحريض طرف خارجي أو التواطئ معه، معتبرا أن هذا التنقيح ليس بدعة وأن مثله موجود في تشريعات عديد البلدان.

 

وكان أعضاء الحكومة، أثناء الأشغال التمهيدية لعرض القانون على البرلمان، قد أكّدوا أن هذا القانون يستهدف خاصّة من يحرّض على عدم منح تونس مرتبة الشريك المتقدّم لدى الاتحاد الأوروبي، وهو ما أثار استنكار الدوائر الحقوقية والسياسية المعارضة في الداخل، واستياء المنظّمات الدولية التي قامت بالضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل أن يلزم تونس باحترام بنود اتفاقية الشراكة في ما يتعلّق بالحريات والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

 

وقال بن علي في خطابه أنه لا يوجد في تونس اليوم من سلبت حريته أو تمّت محاسبته من أجل رأي مخالف أو قول ناقد. في الوقت الذي حوكم فيه وما يزال عديد الإعلاميّين والنشطاء الحقوقيين والسياسيين، كما أن قانون الإرهاب يعتبر سيفا مسلّطا على كل من يمارس شعائره الدينية.

وأكّد بن علي على دعم الدولة للأحزاب السياسية وصحافتها لتنهض بدورها في أحسن الظروف، معلنا الترفيع في منحة الدولة المخصصة للأحزاب السياسية ولصحافتها.

وتجدر الإشارة إلى أن صحف المعارضة مثل الموقف ومواطنون محرومة من الدعم العمومي ومن حصّتها في الإشهار إلى جانب حرمان صحافيّي بعضها من البطاقات المهنية.

حيث لا تتمتع بالتمويل العمومي سوى الأحزاب الممثلة في البرلمان وحسب عدد مقاعدها، وقد أكّدت العديد من التقارير الموثوقة أن هذه الانتخابات لا تعكس صوت الناخب ولا اختياراته وأن قوائم أحزاب المعارضة الجدّية يتمّ إسقاطها وبشكل غير قانونيّ أحيانا.

وفي ما يخصّ الإعلام السمعي البصري، أذن الرئيس بن علي بوضع إطار تنظيمي لممارسة نشاط قيس المشاهدة والاستماع، وقد جاء هذا القرار على خلفيّة طعن عدد من القنوات التلفزية الخاصة في صدقيّة الأرقام المقدّمة من قبل شركات قياس المشاهدة.

ولم يستجب الرئيس للمطلب المتكرّر الذي رفعه الإعلاميون بتنظيم القطاع من خلال وضع كرّاس شروط واضح ومدروس لبعث التلفزيونات ومحطّات الراديو خاصّة وأن هذه التراخيص لا يتمتّع بها إلا المقرّبون من الحكم وبشكل غير قانوني، حيث أن قطاع البثّ ينظّمه مرسوم عليّ منذ سنة 1957 ولم يقع إلغاؤه أو تعويضه إلى الآن، يقضي باحتكار الدولة لمجال البثّ.

 لكنّ أكثر ما شدّ انتباه المتابعين هو العبارة الختامية التي انتهى بها الخطاب، حيث اختتم بن علي خطابه بالآية الكريمة « وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا » بدلا من الآية التي اعتاد أن ينهي بها خطابه « وقل اعملوا وسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون »، وهو ما رأى فيه البعض مؤشّرا على رجوح كفّة التوريث خلال السنوات القادمة، في حين رأى البعض الآخر أنها ليست إلا ردّا سياسيّا على الدعوات المتكرّرة للمعارضة بأن يفي بن علي بوعده الذي قطعه على نفسه يوم 7 نوفمبر 1987 بأن يضع حدّا للرئاسة مدى الحياة.

واعتبر المراقبون أن خطاب 7 نوفمبر لهذه السنة لم يأت بأي جديد على مستوى تحرير الواقع السياسي أو احترام حقوق الإنسان، إضافة إلى مفارقة الخطاب للواقع الاقتصادي والاجتماعي الملموس في تونس، ومبالغته في تجميل الوضع والاعتماد على مؤشرات وإحصاءات مشكوك في صدقيّتها وتجاهل التقارير الجدّية التي أشارت إلى مواطن الخلل في المنوال الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 07 نوفمبر 2010)

 


في الذكرى الثالثة والعشرين للتغيير رئيس الدولة يعلن عن

ـ 65 إجراء لعموم التونسيين


حافظ الغريبي ـ حمل الخطاب الذي ألقاه رئيس الدولة بمناسبة الذكرى 23 للتغيير إجراءات جديدة شملت كل شرائح المجتمع التونسي وكل الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية فكانت بمثابة الشحنة التي تمنح لكل تونسي أينما كان موقعه… سواء على مدارج العرفان أو في الحقل أو في المصنع أو في المخبر أو في طابور الانتظار للحصول على شغل أو ممتهن للسياسة آمالا لغد أفضل تكون فيها الآفاق أرحب والحلم يغدو حقيقة لتلتحق تونس بمصاف الدول المتقدمة بحلول سنة 2014…. «الأسبوعي» أحصت 65 إجراء فيما يلي تفاصيلها.      1- ملتقى دوري للأحزاب الممثلة بمجلس النواب أول الإجراءات التي أذن بها رئيس الدولة إحداث ملتقى دوري للأحزاب الممثلة في مجلس النواب يلتئم مرة كل ستة أشهر بتركيبة تأخذ في الاعتبار تمثيلية كل حزب في المجلس وتكون فيه الرئاسة دورية يتداول عليها الأمناء العامون لتلك الأحزاب.   2- مستقلون في المرصد الوطني للانتخابات في إطار دعم المرصد الوطني للانتخابات أذن رئيس الدولة بأن تضم تركيبته شخصيات وطنية مستقلة مشهودا لها بالكفاءة والإشعاع بما يعزز دوره في مجال مراقبة سير العملية الانتخابية في جميع مراحلها.   3- نشر تقارير المرصد الوطني للانتخابات أذن رئيس الدولة بنشر تقارير المرصد الوطني للانتخابات حتى يكون الجميع على بينة من ظروف سير العملية الانتخابية.   4- ضمان التنافس النزيه بين وسائل الاعلام قرر رئيس الدولة تعزيز صلاحيات المجلس الأعلى للاتصال بما يمكنه من السهر على ضمان التنافس النزيه بين مختلف مكونات المشهد الإعلامي والاتصالي.   5- تعزيز حضور المرأة والأحزاب في المجلس الأعلى للاتصال وسيتم ذلك من توسيع تركيبة المجلس الأعلى للاتصال بما سيمكن من تعزيز حضور المرأة والأحزاب الممثلة في مجلس النواب مع إضافة ممثل عن برلمان الشباب.   6- مشاركة أكثر للأحزاب والشخصيات الوطنية في الإذاعة والتلفزيون دعا رئيس الدولة إلى توسيع مشاركة الأحزاب والشخصيات الوطنية في البرامج الحوارية التلفزيّة والإذاعية.   7- دعم مالي جديد للأحزاب وصحفها أذن رئيس الدولة بالترفيع مجددا في منحة الدولة المخصصة للأحزاب السياسية ولصحافتها وهو ما يؤكد دعمه المتجدد للتعددية السياسية.   8- المفاوضات الاجتماعية بداية 2011 أذن رئيس الدولة بانطلاق جولة جديدة من المفاوضات الاجتماعية في بداية سنة 2011 مؤكدا على ضرورة الوعي بالتحديات والرهانات القائمة داعيا لانجاح هذه الدورة وتحقيق مزيد الرفاه للأجراء ودعم القدرة التنافسية.   9- تنظيم قيس المشاهدة والاستماع وسيتم ذلك من خلال وضع إطار تنظيمي لممارسة نشاط قيس المشاهدة والاستماع حتى تكون الشفافية والموضوعية هي الفيصل بين الجميع.   10- جائزة الهادي العبيدي لأفضل مقال حول الشباب ويأتي إحداث هذه الجائزة ضمن جائزة الهادي العبيدي السنوية لأفضل إنتاج صحفي بغاية تشجيع الصحفيين على مزيد العناية بالفئة الشبابية من خلال متابعة مشاغلها والإنصات لها.   11- إنجاز التلفزة الرقمية الأرضية وسيتم العمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة للانطلاق في انجاز مشروع التلفزة الرقمية الأرضية على مدى الفترة القادمة بما سيمكن من إحداث القنوات بشكل تدريجي علما أن المبدأ ان تكون جاهزة كليا بحلول سنة 2014.   12- تطوير الإعلام الجمعياتي من خلال الدعوة إلى مزيد توسيع الفضاءات المخصصة للإعلام الجمعياتي في البرامج الإذاعية والتلفزية لتقريب هذا النشاط من الرأي العام واطلاع المواطن عليه وتوسيع المساحات الحوارية المتاحة له.   13- هيكل للتواصل مع نخبنا في الخارج وأصدقاء تونس سيمكن هذا الهيكل المختص في مجال التواصل مع النخب التونسية وأصدقاء تونس في الخارج الذي سيحدث ضمن وزارة الاتصال وبالتنسيق مع ديوان التونسيين بالخارج من توفير المعلومات والبيانات الإحصائية حتى يتيسر لهم الاطلاع على كل المعطيات الرسمية التي ستساعدهم على دعم تونس من مواقعهم.   14- لا مناشير تفتيش صادرة من الضابطة العدلية أذن رئيس الدولة بإنهاء العمل بمناشير التفتيش الصادرة عن الضابطة العدلية ويأتي هذا القرار في إطار دعم منظومة حقوق الانسان وستتولّى بذلك الجهات القضائية فقط نشر هذه المناشير.   15- مدة قصوى للاحتفاظ بالمفتش عنه أذن رئيس الدولة بإعداد مشروع قانون يحدد المدة القصوى للاحتفاظ بالنسبة إلى الشخص المفتش عنه بمقتضى بطاقة جلب مع إقرار الضمانات الكافية للمحتفظ به.   16- وصل دفع الخطية كاف لإطلاق سراح الموقوف دعا رئيس الدولة إلى ضبط التراتيب القانونية والإدارية الكفيلة بالإفراج حالا عن المفتش عنه لعدم خلاص خطية بمجرد الإدلاء بوصل الدفع.   17- حذف عقوبة السجن لبعض المخالفات سيتم تقديم مشروع تنقيح قانوني يقضي بحذف عقوبة السجن بالنسبة إلى بعض المخالفات والاكتفاء بالخطية مع الترفيع في مقدارها.   18- تيسير استخلاص الديون المدنية والتجارية من الدائن أذن رئيس الدولة بمراجعة التشريع المتعلق بطرق التنفيذ بغاية تيسير سبل استخلاص الديون المدنية والتجارية من الدائن.   19- حل لأزمة الرابطة خلال 6 اشهر دعا رئيس الدولة جميع الإطراف المعنية إلى العمل الجاد لتجاوز أزمة الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان خلال الأشهر الستة القادمة في إطار اتفاق يعيدها إلى نشاطها المعتاد تجنبا للحلول القضائية.   20- لا احتراز على اتفاقية مناهضة التمييز ضد المرأة بخصوص الجنسية أذن رئيس الدولة بإعداد مشروع قانون يتعلق بسحب الاحتراز الأول الذي كانت أبدته تونس على الاتفاقية الأممية لمناهضة كل أشكال التمييز ضد المرأة في خصوص الجنسية مع سحب البيان العام الذي تم إبداؤه على الاتفاقية نفسها.   21- التغطية الصحية للقرين المطلق سيتمتع كل مطلق لا تغطية صحية له بتكفل نظام التأمين على المرض بتغطية مصاريف علاجه بالنسبة للأمراض الثقيلة أو المزمنة أو الإعاقة وكذلك بالنسبة إلى العمليات الجراحية والآلات التعويضية.   22- تكثيف رياض الأطفال أذن رئيس الدولة بالعمل على الشروع في تنفيذ برنامج رفع نسبة التغطية برياض الأطفال من 30 بالمائة حاليا الى 50 بالمائة في موفى سنة 2014 والنهوض بجودة الخدمات بمؤسسات الطفولة المبكرة وتنفيذ برنامج تعميم التغطية بالسنة التحضيرية.   23- استطلاع حول الطفولة إجراء استطلاع شامل حول الطفولة خلال سنة 2011 يكون مرجعا للمخططات والسياسات في هذا المجال.   24- دراسة مشروع إعلان المؤتمر العالمي للشباب أذن رئيس الدولة بأن يتناول برلمان الشباب خلال دورته في شهر مارس القادم دراسة مشروع الإعلان الذي سينبثق عن المؤتمر العالمي للشباب المقرر لصائفة 2011 بإشراف منظمة الأمم المتحدة.   25- دعم ميزانيات المنتخبات الرياضية دعم الميزانية المخصصة للمنتخبات الوطنية وتعزيز الإحاطة الاجتماعية برياضيي النخبة وبالإطارات الفنية المشرفة عليها.   26- مجلة للرياضة سيتم احداث لجنة وطنية توكل إليها مهمة إعداد مجلة قانونية شاملة وموحدة لسائر شؤون القطاع الرياضي.   27- سنتان تغطية صحية من الدولة لـ15 ألف طالب شغل الترفيع في مدة تحمّل الدولة للتغطية الصحية لفائدة المنتفعين بالبرنامج الاستثنائي لإدماج 15 ألف طالب شغل من كل المستويات وذلك من سنة إلى سنتين بداية من تاريخ الحصول على شهادة التكوين.   28- إعفاء الأعراف من 3 سنوات مساهمات عند تشغيل من طالت بطالتهم دعم الامتيازات الممنوحة للمؤسسات في إطار إدماج من طالت فترة بطالتهم من خلال تحمل الدولة لمدة ثلاث سنوات مساهمة الأعراف في النظام القانوني للضمان الاجتماعي.   29- امتياز جديد للعاطلين من خريجي الجامعة منذ سنتين أذن رئيس الدولة بتوسيع امتياز تحمل الدولة لمدة ثلاث سنوات مساهمة الأعراف في النظام القانوني للضمان الاجتماعي ليشمل حاملي شهادات التعليم العالي من المتخرجين منذ سنتين على غرار المتخرجين منذ ثلاث سنوات.   30- تشجيع الشباب على التطوع عالميا دعا رئيس الدولة الشباب إلى الانخراط في الشبكات العالمية للخدمات المدنية التطوعية قصد مزيد دعم تكوينهم الميداني وتحسين تشغيليتهم وتطوير قدراتهم على الاندماج في الأسواق العالمية وستعمل الجهات المعنية على المساعدة على تجسيم ذلك.   31- توسيع قائمات اختصاصات صك التكوين أذن رئيس الدولة بمراجعة قائمة الاختصاصات المعنية بصك التكوين بما يوفر آفاقا أوسع للشباب للتكوين في اختصاصات تضمن تشغيلية أرفع.   32- الجودة في التعليم العالي أعلن رئيس الدولة عن بعث هيئة وطنية للتقويم وضمان الجودة والاعتماد في قطاع التعليم العالي بغاية الرقي بمؤسساتنا لترتيب عالمي أرفع.   33- البحث العلمي في خدمة الاقتصاد والمجتمع أذن رئيس الدولة ببعث 3 مجمعات بحث مختصة في 3 قطاعات هي: تكنولوجيا الاتصالات والطاقات المتجددة ومرض السرطان وستكون أولى لبنات قراره ربط البحث العلمي بحاجيات المجتمع وبالاقتصاد الوطني والتنمية.   34- دعم مراكز البحث المتميزة سيكون ذلك من خلال تمكين مراكز البحث التي تميزت بإنتاجها العلمي من موارد إضافية تساعدها على دعم إشعاعها الدولي ومن المتوقع أن يشهد القطاع قفزة نوعية السنة القادمة.   35- التشخيص المبكر للأمراض المهنية وسيتيسر ذلك من خلال تعميم الوحدات الصحية المتنقلة على مجامع طب الشغل بكامل الولايات بما يمكن من تطوير التشخيص المبكر للأمراض المهنية.   36- سلامة العاملين في قطاع البناء ويتجسم الحرص على ذلك من خلال وضع نص تشريعي خاص بالسلامة في قطاع البناء والأشغال العامة للحد من حوادث الشغل.   37- تأهيل القطاع الصحي الانطلاق في تنفيذ برنامج تأهيل القطاع الصحي ودعم شبكة المؤسسات الاستشفائية الكبرى كما أذن رئيس الدولة بتطوير النظام المعلوماتي الاستشفائي الحالي إلى نظام مركزي محوره المريض.   38- مستشفى جامعي جديد بصفاقس أذن رئيس الدولة بالشروع في بناء المستشفى الجامعي الجديد بصفاقس خلال المدة القريبة القادمة بما سيدعم القطاع الصحي في جهة تضم كلية للطب تتخرج منها أجيال. كما أن طاقة استيعاب المستشفى الحالي في حاجة للتدعيم.   39- التنمية المندمجة بعد القسط الاول الذي وجد طريقه للتجسيم أذن رئيس الدولة بالشروع في انجاز القسط الثاني من برنامج التنمية المندمجة لفائدة 35 معتمدية.   40- التنمية الحضرية لـ100 منطقة الشروع في انجاز برنامج التنمية الحضرية المتكاملة لفائدة 100 منطقة ستمكنها من كل مقومات العيش الكريم.   41- تنمية المناطق الحدودية مرة أخرى تتوجه العناية للمناطق الحدودية إذ أذن رئيس الدولة بوضع خطة جديدة لتنمية المناطق الحدودية والجهات الصحراوية.   42- الاعداد لانجاز 3 طرقات سيارة وهي الطريق السيارة وادي الزرقة /بوسالم والطريق السيارة قابس/مدنين ومدنين/رأس الجدير.   43- طريق سريعة للقيروان وسيدي بوزيد وقفصة أوصى رئيس الدولة بالاعداد لانجاز الطريق السيارة النفيضة -القيروان وسيدي بوزيد- القصرين- قفصة وتوسعة الطريق السيارة الحمامات/النفيضة.   44- 760 كلم للأرياف في اطار تطوير الشبكة الطرقية أذن رئيس الدولة بالانطلاق في بناء وتجديد 1220 كيلومترا من الطرقات على مدى المرحلة الحالية الى جانب بناء 760 كيلومترا من المسالك الريفية.   45- مترو لصفاقس بعد أن توسعت مدينة صفاقس وتطورت شبكتها بات من الضروري أن يكون لها مترو خاص لذلك أذن رئيس الدولة بالشروع في الدراسات المتعلقة بمترو صفاقس.   46 ـ الترفيع في مساهمة الاسطول البحري في المبادلات التجارية على اعتبار أهمية النقل البحري في خدمة الاقتصاد وعلى اعتبار تموقع بلادنا الاستراتيجي سيتم العمل على إدماج تونس في الطرقات السريعة البحرية ورفع مساهمة الأسطول الوطني في نقل المبادلات الخارجيةة من 9 إلى 18 بالمائة.   47 ـ منطقتان لوجستيتان برادس وبنقردان عهد لبنك اعمال بدراسة إحداث منطقة تجارية وصناعية ببنقردان سيبدأ انجاز المنطقة اللوجستية برادس والعمل على تطوير الميناء الحالي بجرجيس وتركيز منطقة خدمات لوجستية وصناعية به   48 ـ مركزان للعمل عن بعد بسيدي بوزيد وجندوبة وأخرى منتظرة بالجنوب أذن رئيس الدولة بانطلاق نشاط مركزين اضافيين للعمل عن بعد بكل من سيدى بوزيد وجندوبة والاسراع في انجاز أربعة مراكز أخرى بكل من رمادة وبن قردان وجربة وجرجيس 49 ـ الـ «أدي أس آل» لكل الادارات الشروع في تعميم ربط مختلف المصالح الإدارية الجهوية والمحلية بالانترنت ذات السعة العالية انطلاقا من سنة 2011.   50 ـ هيكلة جديدة للأنترنيت مع الرفع في سرعة الربط لـ50 جيغا  سترتفع سعة ربط بلادنا من 37 فاصل 5 الى 50 جيغابيت مع نهاية السنة الجارية بما سيطور التبادل الالكتروني بين تونس والخارج ويشجع المستثمرين الاجانب على مزيد بعث المشاريع خصوصا منها المتعلقة بتكنولوجيا الاتصالات وبالتوازي تقررإعادة هيكلة قطاع الانترنات بما يضمن توفير خدمات جديدة بجودة عالية وأسعار تفاضلية.   51 ـ مدينة تونس للتكنولوجيا أذن رئيس الدولة بإحداث مدينة تونس للتكنولوجيا على مساحة تقدر بـ300 هكتار في مرحلة أولى. 52 ـ برنامج للاقتصاد في الماء  وضع برنامج شامل للاقتصاد في الماء يغطي بالإضافة إلى القطاع الفلاحي بقية القطاعات وبالتوازي يتواصل اعتماد الخطة الوطنية لتعبئة الموارد المائية لتبلغ 95 بالمائة سنة 2016.   53 ـ دراسة البدائل المتوفرة لتحويل مياه الشمال الشروع كذلك في الدراسات الفنية لمختلف البدائل المتوفرة لتحويل مياه الشمال بما يدعم حسن التصرف في الموارد المائية.   54 ـ القدرة التنافسية للمؤسسة إدراج دفعة ثانية من الإصلاحات ضمن قانون المالية لسنة2011 تهدف إلى تعزيز القدرة التنافسية للمؤسسة ودفع الاستثمار.   55 ـ اعفاءات للمؤسسات الصغرى والمتوسطة الجديدة ستتمتع المؤسسات الصغرى والمتوسطة المحدثة ابتداء من غرة جانفي 2011 والتي لا يفوق رقم معاملاتها 300 الف دينار أو 600 الف دينار حسب قطاع النشاط من طرح نسبة 75 بالمائة من أرباحها خلال السنة الاولى و50 بالمائة خلال السنة الثانية و25 بالمائة خلال السنة الثالثة.   56 ـ معاليم الديوانة لن تتجاوز الـ 30 بالمائة أعلن رئيس الدولة عن التخفيض في نسب المعاليم الديوانية بالنزول في النسبة القصوى من 36 بالمائة إلى 30 بالمائة.   57 ـ اعفاءات وتخفيضات لـقرابة 1250 تصنيفة ديوانية وبالتوازي مع ذلك تقرر التخفيض أو الإعفاء في نسب ما يقارب 1250 تصنيفة ديوانية.   58 ـ صندوق الودائع والضمانات أذن رئيس الدولة بإنشاء صندوق الودائع والضمانات بداية من السنة المقبلة لدعم إحداث المؤسسات وخلق مواطن الشغل.   59 ـ تحرير الدينار سيتوزع البرنامج التنفيذي للتحرير الكامل للدينار على مرحلتين الاولى تتواصل لسنة 2012 باستكمال التحرير الجاري وبعض عمليات رأس المال والثانية لحدود 2014 لتحرير بقية عمليات رأس المال بضوابط.   60 ـ مراجعة كاملة لمجلة الصرف نتاجا لذلك ستتم إعادة النظر بصفة جذرية في مجلة الصرف بما يتلاءم مع التحرير الكامل للدينار.  … (المصدر: جريدة « الصباح الاسبوعي » الصادرة يوم 08 نوفمبر 2010)


عريضة دولية إلى أحرار العالم


نحن الممضين أسفله نساند بشكل مبدئي تحركات و صمود أساتذة تونس و ندعو وزارتي التربية والشباب والرياضة والتربية البدنية إلى الكف عن سياسة الهروب إلى الأمام وندعوها إلى فتح تفاوض جدّي ومسؤول مع ممثليهم النقابيين في كل مطالبهم ومنها :  تصنيف مهنة التعليم ضمن المهن الشاقة وتخفيض سن التقاعد إلى 55عاما و ندعوها إلى فتح تفاوض جدي في كامل مطالب الأساتذة المشروعة  – عودة الأساتذة المطرودين لأسباب نقابية دون أي شرط مراجعة المنح الخصوصية فتح حوار وطني حول الشأن التربوي والعنف المدرسي … -يرجى إرسال الإمضاءات إلى بريد النقابة العامة

syndicat.general@gmail.com

ملاحظة: هذه العريضة موجه الى العموم في مختلف بلدان العالم باستثناء أساتذة تونس

 

 

الاسم و اللقب

الصفة        

البلد

محمد الغفري

منسق تنسيقية سلا لمناهضة الغلاء وتدهور الخدمات العمومية

المغرب

دكتور منذر سفر

Président du CCTE,

باريس

هالة طلعت

مدرسة

مصر

محمد أمين التليلي

ناشط طلابي

تونس

الملتقي الوطني الديمقراطي لأبناء الثوار والمناضلين والشهداء اليمنيين »مجد »

مجد

اليمن

محمد عطاوي

ناشط نقابي

المغرب

عمّار ديّوب

مدرس مادة الفلسفة في ثانويات دمشق

كاتب سوري

-سوريا

محمد العروسي الهاني

صحفي

تونس

ناجي الباغوري

صحفي

تونس

معز الجماعي

ناشط سياسي وحقوقي

تونس

زهير شمس الدين

مهندس

سوريا

المنظمة العربية لحقوق الانسان

حقوق الإنسان

سوريا

كمال خلدون

تقني في الاتصالات

باريس

Pr. Saïd RIFAÏ,

Chef de Département

Génie Mécanique et Productique

École Supérieure de Technologie de Casablanca

المغرب

صلبي الحاج

استاذ تعليم ثانوي

المغرب

محمد تغروت

عضو اللجنة الوطنية للإعلام و التكوين في الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب

المغرب

صفوان عكاش

مترجم

الجمهورية العربية السورية

نور الدين المباركي

صحفي

تونس

جيلاني العبدلي

ناشط حقوقي

باريس

وداد فاخر

كاتب وصحفي وشاعر ورئيس تحرير جريدة السيمر الاخبارية

النمسا

زكي بني ارشيد

الامين العام السابق لحزب جبهة العمل الاسلامي

الاردن

بشير صقر                                           

لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعي

مصر

حميد الحريزي

اديب وكاتب رئيس تحرير مجلة الحرية

عضو الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق

عضو تحاد الصحفيين

عضو الاتحاد العالمي لحماية الطفولة

العراق

كريمة بن خلف الله

ناشطة سياسية

كندا

عبد الحافظ بخيت متولى

مدرس اول اللغة العربية بمدرسة طما الثانوية للبنيين /سوهاج

رئيس نادى الأدب بسوهاج

عضو اتحاد كتاب مصر

المشرف العام على رابطة نور الادب الشعرية العالمية

رئيس جماعة اجراس الادبية

شاعر وناقد

مصر

مازن كم الماز

كاتب

دمشق

لمباركية نوّار

 

الجزائر

معز الباي

صحفي

تونس

     


افتتاحية « صوت الشعب » : شهر أكتوبر… شهر الإضرابات والمحاكمات


شهد شهر أكتوبر 2010 سلسلة من الإضرابات وعدد من محاكمات الطلبة. وإذا كان إضراب الأساتذة في نهاية هذا الشهر يعتبر الحدث الأبرز فإن عديد الإضرابات عن الطعام قد جلبت اهتمام الرأي العام الداخلي والخارجي بالإضافة إلى سلسلة من المحاكمات التي استهدفت الطلبة في كل من المنستير والقيروان وقفصة، دون أن ننسى الاعتداءات الجسدية التي تعرض لها عدد من الطلبة بسبب احتجاجاتهم على تردي الخدمات الجامعية وعدم تمكينهم من السكن.

الحدث الذي استقطب الرأي العام في بداية هذا الشهر هو الإضراب عن الطعام الذي يخوضه الصحفي الفاهم بوكدوس من سجنه والذي لا يزال متواصلا إلى الآن. ورغم تجاهل السلطة وصمتها فإن هذا الإضراب حضي باهتمام إعلامي كبير وبمساندة منقطعة النظير في الداخل والخارج وأصبح يمثل إدانة واضحة لنظام بن علي باعتبار وأن الفاهم مسجون بسبب أدائه لواجبه الصحفي وأن مواصلة سجنه فيها خطر حقيقي على حياته خاصة وأنه مريض بمرض مزمن (الربو) ومضرب عن الطعام منذ أكثر من عشرين يوما.

ولم يكن إضراب الفاهم هو الإضراب الوحيد عن الطعام خلال هذا الشهر، فقد سجلت عديد الإضرابات الأخرى، نذكر منها على سبيل الذكر ولا الحصر إضراب غزالة المحمدي الذي بدأته يوم 14 أكتوبر وعلقته يوم 28 من نفس الشهر للمطالبة بإعادتها إلى سالف عملها الذي أطردت منه بسبب نشاطها السياسي وخاصة في انتفاضة الحوض المنجمي، إلى جانب عدة إضرابات جوع أخرى خاضها سجناء سياسيون سابقون أو مناضلون نقابيون أو عمال للمطالبة بحقوقهم المهضومة، ومن بين هؤلاء نذكر: عبد اللطيف بوحجيلة ومحمد العكروت وصلاح الدين العلوي ومحمد الرحيمي، والقائمة طويلة.

حدث آخر لا يقل أهمية عن إضرابات الجوع وهو إضراب أساتذة التعليم الإعدادي والثانوي، هذا الإضراب الذي سجل نجاحا كبيرا وفاقت نسبة المشاركة فيه الـ80 بالمائة. وهذا النجاح هو أحسن رد علــى محاولات السلطة والبيروقراطية الهادفة إلى إفشال الإضراب والتشكيك في نضالات الأساتذة ومشروعية مطالبهم.

إلى جانب إضرابات الجوع وإضراب الأساتذة تميز شهر أكتوبر أيضا بمحاكمات الطلبة الذين يحاكمون بتهم ملفقة بسبب نشاطهم النقابي، وبتحركات طلابية من أجل السكن، واجهتها السلطة بالقوة الغاشمة. ففي بداية هذا الشهر ومع انطلاق العودة الجامعية أحيل طلبة المهدية على محكمة الاستئناف بالمنستير التي أجلت النظر في قضيتهم مرتين، وفي نهاية الشهر انتصبت محكمتان واحدة لمحاكمة طلبة القيروان (27 أكتوبر) والثانية بقفصة بعد يوم واحد من هذه المحاكمة. وقد تزامنت هذه المحاكمات مع تحركات طلابية في سوسة وفي صفاقس وتونس للمطالبة بالحق في السكن. وقد واجهت السلطة هذه التحركات بالقمع والاعتداءات الجسدية مستعينة بميليشيات مأجورة تحت اسم « أعوان حراسة المؤسسات ». إن كل هذه التحركات والمحاكمات تؤكد أن الوضع ليس مستقرا لفائدة الدكتاتورية وأن هناك بوادر نهوض رغم شدة القمع والحصار وأن فئات من الشعب التونسي تعبر عن رفضها لسياسات النظام حتى ولو كان ذلك عبر إضرابات الجوع وتعريض حياتها للخطر.

وبطبيعة الحال فإن هذا الوضع مقلق ومحرج للسلطة. وهذا الحرج سيزداد في الداخل والخارج في القادم من الأيام. فالطغمة الحاكمة تتخبط في تناقض واضح: فمن ناحية يقتضي منها مشروع « التمديد والتوريث » إظهار أن « الشعب مع بن علي » وأن « الأوضاع جدية » كما يقتضي منها، الحصول على مرتبة « الشريك المتقدم » من أوروبا للتخفيف من مصاعبها الاقتصادية، التظاهر باحترام الحريات وحقوق الإنسان. ومن ناحية أخرى فإن القمع الذي يتسع باستمرار سيظل يفضح ذلك الادعاء ويبين أن الشعب التونسي مسلوب الحرية وأن « التمديد والتوريث » مشروع مفروض عليه فرضا. وبعبارة أخرى فإن المؤكد أنØلسلطة حتى وإن أمعنت في القمع فإنها ستظل مرتبكة وضعيفة خوفا من الانعكاسات السياسية لذلك القمع، خصوصا أنها ما انفكت تواجه انتقادات حتى من أقرب حلفائها وداعميها في واشنطن وباريس بسبب الانتهاك المستمر والمنهجي للحريات وحقوق الإنسان.

إن المطروح على الحركة الديمقراطية والثورية عامة هو استغلال هذا النهوض النسبي وهذه النضالات التي ما فتئت تتوسع لتطوير الحركة الاجتماعية والشعبية وخلق ميزان قوى جديد يرجح كفة التغيير الديمقراطي. فمن دون كسب العمال والكادحين والطلاب والتلاميذ والمعطلين عن العمل والمثقفين والمبدعين، إلى مشروع التغيير الديمقراطي، فإن تحقيقه يبقى بعيد المنال والحديث عنه مجرد هراء. إن نهوض الحركة الاجتماعية والشعبية وتطوّرها إلى تيار جارف، واع ومنظم.

هو الذي سيكون له الدور الحاسم في تغيير واقـــــــــــــــع مجتمعنا وبلادنا. ولن يتم ذلك إلا إذا توحّدت المعارضة السياسية والمدنية على اختلاف توجهاتها واستراتيجياتها، في جبهة واسعة ضد نظام بن علي وكسبت ثقة الجماهير الواسعة.

وفي هذا الإطار فإن حزب العمّال الشيوعي يرى أنه من الملح الدعوة إلى « ندوة وطنية للمعارضة » لتناقش بأسرع وقت ممكن الصيغ الممكنة لتوحيد عملها في المرحلة الراهنة. لا بد من وعي أن العمل المشترك أصبح اليوم ضرورة ملحة وبه يرتبط مستقبل المعارضة ذاتها إذا أرادت فعلا أن تؤثر في مجرى الأحداث وتكون في مستوى انتظارات القوى الحية في بلادنا. ومن واجب قوى المعارضة العاملة في مختلف المجالات أن تدرك أن وقت التشتت والتشرذم دقت ساعته منذ زمان، وأن الوقت هو وقت تحمّل المسؤولية لتوفير شروط تغيير ديمقراطي، وطني، شعبي، حقيقي.

(المصدر: « البديـل عاجل » (قائمة مراسلة  موقع حزب العمال الشيوعي التونسي) بتاريخ 7 نوفمبر 2010)


المؤتمر الجهوي لجامعة النقل ببنزرت: الكاتب العام السابق للاتحاد الجهوي للشغل لطفي الشيخ يحصل على صفر من الاصوات فبشرى لحلفائه


انغقد في الايام الاخيرة بمقر الاتحاد الجهوي للشغل ببنزرت مؤتمر الفرع الجامعي للنقل وكان عدد المترشحين له ثمانية من بينهم الكاتب العام السابق للاتحاد الجهوي للشغل لطفي الشيخ الذي لم يتحصل الا على صفر من الاصوات وبذلك يكون قطاع النقل قد لفظه نهائيا بعد ان لفظه في مؤتمر نقابنه الاساسية التي لم يجرؤ حتى للترشح له خوفا من الهزيمة والسقوط وامام خيبة الفرع الجامعي الشنيعة يكون قطاع النقل قد حرمه من امكانية الحضور الى المجلس الوطني الذي بدا الاعداد له حثيثا والمتامل للانتكاسات العديدة لهذا الرجل على مستوى الساحة النقابية الجهوية يطرح كثيرا من الاسئلة لعل اهمهايوجه لحلفائه مثل الانتهازي بامتياز الاسكندر ذو القرنين ووجوه يسارية وحقوقية معروفة مثل  منجي بوعلي كيف لمثل هؤلاء ان يضعوا ايديهم في يد من كان بالامس القريب العدو اللدود والتجمعي ابن السلطة والسؤال الاهم الم يترك لطفي الشيخ مقر الاتحاد الجهوي للشغل يوم ان اضرب المعلمون من اجل اطلاق سراح مساجين الحوض المنجمي وتسلل كاللص امام دهشة المضربين متنصلا من مسؤوليته النقابية ارضاء لاسياده في السلطة والمركزية النقابية كيف نسي هؤلاء انه رضي بكل غث وسمين في القائمة التي تزعمهافي مؤتمر الاتحاد الجهوي السابق وصد دونهم الابواب .الحقيقة ان في التاريخ لعبر ولكن اية عبرة نتقصاها من هذا التحالف الغريب بين نقيضين جعل البعض يشك انهما وجهان لعملة واحدة وكيف لنقابيي الجهة ان يصدقوا ان هذا التقارب هو من اجل اصلاح المسار النقابي جهوابا والجميع يعرف ان اعداء الامس حلفاء اليوم قد هجروا الساحة النقابية تماما وحضورهم في مقر الاتحاد الجهوي بات مناسبتيا لا غير.ان نقابيي جهة بنزرت يدركون بجلاء المغزى والهدف من هذا التحالف العبثي الذي لا غاية منه الا افتعال الازمات وان كانوا يراهنون على مبدء الفوضى الخلاقة وينتظرون من ذلك شيئا ما فان حتى هذا المبدا قد بعثر لطفي الشيخ اوراقه ولم يعد لديه مايمنيهم او ما يمني نفسه به فبشرى لحلفائه من الغافلين والمغفلين,

نقابي من بنزرت


أخبار نقابية


مؤتمر انطلقت الاستعدادات لمؤتمر الجامعة العامة للصحة التي سبق أن ذكرنا أنه سيترشح لانتخاباته قائمتان واحدة للكاتب الحالي وأخرى للكاتب العام السابق وإن لم يقع تحديد اليوم ومكان إقامة المؤتمر فقد تم الاتفاق على أن يقام خلال أحد الأيام النصف الثاني من شهر ديسمبر المقبل…   مطوية التقاعد   أعدت النقابة العامة للتعليم الأساسي مطوية تتضمن سردا لأسباب أزمة الصناديق الاجتماعية وتحمل عنوان «لا لتحميل الشغالين أعباء الصناديق الاجتماعية» وتعرضت المطوية لأسباب أزمة الصناديق نذكر منها الاشكال الهش للتشغيل والمناولة والتفويت في المؤسسات العمومية وتسريح العمال خاصة أن الصناديق الاجتماعية هي التي تتكفل بدفع مكافآت التسريح من العمل… وجاء أيضا في المطوية أن الحلول المطروحة كالتمديد في سن الإحالة على التقاعد لا تمثل حلولا جذرية وإنما تأجيلا جزئيا لانعكاسات الأزمة…   تفاوض   علمت «الأسبوعي» أن جلسات التفاوض بين هياكل الوزارة والنقابة العامة للتعليم الأساسي ستتواصل هذا الأسبوع ومن المتوقع النظر في حزمة المطالب التي تقدم بها الطرف الاجتماعي في أكثر من مناسبة على غرار مراجعة ساعات العمل ومنحة العودة المدرسية ومنحة الإنتاج وعديد المسائل التربوية الأخرى…   7 على 7 بمعهد الأعصاب   أقيم الأسبوع الماضي مؤتمر تجديد النقابة الأساسية بمعهد الأعصاب بالرابطة الذي تقدم 12 مترشحا صوت لهم 257 مقترعا ونالت قائمة الحبيب جرجير المتكونة من 7 أعضاء 95% من الأصوات… وقد اختير الحبيب جرجير كاتبا عاما للنقابة وهو أيضا عضو بالاتحاد الجهوي للشغل بتونس كما وقع الاختيار على حسن المازني كاتبا عاما مساعدا…   طلب رسمي   تقدمت النقابة العامة للتعليم الثانوي بطلب رسمي للمكتب التنفيذي لإقامة هيئة إدارية للنظر في الخطوة الموالية بعد اضراب يوم 27 أكتوبر وتقييم الاضراب والآفاق خاصة أن الوزارة لم تراجع موقفها إلى الآن ولم تفتح باب المفاوضات…   مفاوضات اجتماعية   تنطلق اليوم بضاحية قمرت أشغال اللجنة الوطنية للوظيفة العمومية باتحاد الشغل لإعداد ورقة عمل للمجلس الوطني القادم تتعلّق بالمفاوضات الاجتماعية في القطاع العام والوظيفة العمومية والقطاع الخاص وتضم اللجنة ثلاثة أعضاء من المكتب التنفيذي هم المنصف الزاهي وبلقاسم العياري والمولدي الجندوبي و4 ممثلين للاتحادات الجهوية للشغل و4 ممثلين للقطاع العمومي.   اتصالات تونس والبورصة   تنعقد يوم الخميس القادم جلسة عمل بين المكلّف العام بالدواوين والمؤسسات العمومية بالاتحاد والرئيس المدير العام لاتصالات تونس بحضور ممثلين على الجامعة العامة للبريد والاتصالات سيتم خلالها النظر في أهم المطالب القطاعية ومنها خاصة ما يتعلق بواقع وآفاق المؤسسة ووضعها خاصة بعد قرار إدراجها في بورصة الأوراق المالية.   وظيفة عمومية   تجتمع أيام 11 و12 و13 نوفمبر الجاري بضاحية قمرت لجنة المنظومة التربوية ولجنة الهيكلة ولجنة التشغيل ولجنة التقاعد والصناديق الاجتماعية بالمنظمة الشغيلة لتدارس مسائل قطاعية مختلفة وإعداد مشاريع اللوائح التي ستعرض على المجلس الوطني للاتحاد ومنها على المؤتمر.   شارة حمراء   قرّر الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان بإقليم تونس الكبرى وضع الشارة الحمراء ابتداء من اليوم ولمدة ثلاثة أيام تمهيدا للإضراب المقرّر ليوم 11 نوفمبر في صورة عدم الاستجابة لمطالبهم على غرار التدرّج في الأقدمية ومنحة قبول المرضى بالنسبة إلى الأطباء الرؤساء حسب الأقدمية وأطباء الاختصاص، إلى جانب بقية المطالب كتعديل منح سلك أطباء الأسنان وكذلك منح الصيادلة الاختصاصيين وضرورة مراجعة القانون الأساسي لكل من الأطباء والصيادلة المتفقدين والصيادلة الاستشفائيين مع مراجعة ملف تأهيل القطاع الصحي العمومي… وحسب مصدر من النقابة العامة للأطباء فإن امكانية التفاوض ما تزال قائمة مع الطرف الوزاري لتلافي الإضراب القطاعي المنتظر. (المصدر: جريدة « الصباح الاسبوعي » الصادرة يوم 08 نوفمبر 2010)


رسالة اللقــاء رقم [48] امرأة من تونس نعتــز بـها وبأخواتها


حضارتنا في أيام عزها لم تبخس الحقوق والواجبات لكل من الرجل والمرأة سواء في مستوى المرجعية أو الممارسة، ثم انحل العقد وانفلت الميثاق ووقع الانحراف وأرادت الحضارة البقاء عرجاء على رجل واحدة فعجزت ووقع المحظور، أخرجوا المرأة من التاريخ اختيارا فخرجت كل الأمة منه اضطرارا…

 

رسالة اللقــاء رقم [48] امرأة من تونس نعتــز بـها وبأخواتها

 

د.خـالد الطراولي ktraouli@yahoo.frهذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته إن من قناعاتي التي لا تتزحزح وإيماني العميق الذي لا يتحول، أن هذه الأمة لن يُكتب لها النهوض إلا بوعي وعلم ومنظومة قيم حازمة، ولن يتم هذا النهوض الحضاري دون شراكة فعلية بين الرجل والمرأة، فهذه الأمة لن تقوم على رجل واحدة، ولن تنظر بعين واحدة ولن تعمل بيد واحدة…حضارتنا في أيام عزها لم تبخس الحقوق والواجبات لكل من الرجل والمرأة سواء في مستوى المرجعية أو الممارسة، ثم انحل العقد وانفلت الميثاق ووقع الانحراف وأرادت الحضارة البقاء عرجاء على رجل واحدة فعجزت ووقع المحظور، أخرجوا المرأة من التاريخ اختيارا فخرجت كل الأمة منه اضطرارا…

تونس ليست شحيحة علينا بروادها من النساء والرجال، وإن غلب الغثاء في بعض المراحل والعصور وكان سببا ونتيجة لترهل المجتمع وسقوط حضارة. المرأة التونسية لم تغب عن باب الفعل والمشاركة حتى في سنوات الغيبة الحضارية التي لا زلنا نعيش كهوفها، فمن هنا مرت رائدات من أمثال عزيزة عثمانة التي تركت لنا مستشفى لا يزال يحمل إسمها في وسط العاصمة التونسية.

المرأة التونسية كانت ولا تزال موطن سباق وتنافس بين المدارس الفكرية والأحزاب السياسية، الجميع يسعى إلى طرح تصوره من خلال مرجعيته وأهدافه المعلنة والمسكوت عنها، الكل يريد كسب ودها على طريقته الخاصة وحسب منظومته. والمرأة التونسية أصبحت رقما صعبا في معادلة التغيير والإصلاح والحكم، ولذلك لم ينسحب هذا الدور في التجاذبات التي ميزت العلاقة بين السلطة والمعارضة، وكان للمرأة المنزلة الهامة سواء في فترات اللقاءات المغشوشة أو حقبات المواجهة، ودفعت في ذلك ضريبة قاسية لا تزال بعض آثارها متواصلا، ولعله لن يختفي مع الأجيال…

فهي صاحبة مبادئ وتصورات وأطروحات، ومن هنا نالها ما نال الرجال حين يرفع الصمود أمام هيمنة الإقصاء والاستفراد، وهي أم السجين والمشرد والشهيد، منهن من لحقن بالسماء دون رؤية أحبتهن فمتن حزانى يشكين ظلم العباد عند رب العباد. وهي الزوجة التي فرض على بعضهن ظلما وعدوانا طلاق الزوج المرمي في السجون أو من وراء الحدود، فصبرت وعملت في الحقول والأسواق عندما غاب العون والسند… وهي البنت التي لم تر أباها سنين طوال تركها رضيعة ليخرج ويحتضن رضيعها… وهي الأخت التي رافقت مصير أخ كريم فكانت الرجل والأب والزوج…هذه بعض من بنات تونس الفاضلات اللاتي لن يُكْتَبَ تاريخ تونس ويكون صادقا إذا تناسى أو تجاهل مساهمتهن في الصمود والمقاومة في سنوات الجمر والمعاناة! امرأتنا في المشهد السياسي وخاصة في بابه المعارض ليس بالمنعدم ولا القاصر، وفاضلات كثيرات مررن من هنا، وقد استوقفتني هذه الأيام امرأة وددتُ في عديد المرات تحيتها والشدّ على يديها، فقد كنت كلما سنحت الفرصة أقرأ ما يُكتَبُ نافعا ومفيدا مهما كان صاحب القلم، غير أني أتوقف أكثر وهي حقيقة لا أخفيها، على كتابات الأخوات نظرا لعنصر القلة الملازم لهن، واعتباري لدورهن الأساسي في أي عملية للتغيير والإصلاح، وكذلك لحاجة تونس الهيكلية لهن، خاصة في هذه المراحل الصعبة التي تمر بها البلاد. زيادة على أني أعتبر المرأة عنصر تفاؤل في أي مشروع للتغيير، نظرا لما تحمله في طبيعتها من أمل ورجاء.

الأخت الفاضلة هند الهاروني من صنف هذه النسوة تحاول بكل ما أوتيت من قوة ورباطة جأش وما حملت من زاد، ورغم الوضعية الصعبة التي تعيشها وأسرتها، أن تتواصل مع التاريخ وأن لا تغادر الحاضر، وأن تحمل إيمانا راسخا بمستقبل واعد. أطوار حياتها هي أطوار تاريخ تونس القريب، معاناة أسرة وملازمتها، أخ كريم بقي في السجن سنوات لم تتخل أخته الفاضلة عن مواكبة كل هذه السنوات ولو خارج السجن، حملت همه والجرأة على الدفاع عنه والشرف الكبير على حمل اسمه، وكل السعادة أنه ابن أبيها… ثم ليتواصل هذا الحضور في الشأن العام والاهتمام بمنغصات الوطن رغم القيود والموانع والتضحيات الجسيمة، بطالة جبرية ومعاناة خاصة وعامة مع صبر وصمود.

أعلم أننا سنبقى مدينين لهذه المجموعة الصامدة والصابرة، لكل هذه النساء زوجة كانت أو أختا أو بنتا أو أمّا أو جدّة، واللاتي حملنا على حياء مشروع نضال ومقاومة بصمت ومعاناة، أعمار مرّت في الآلام والعذابات، كُنَّ حقيقة لا مجازا « المعذبات في الأرض ». لقد أردت في هذه الكلمات العابرة رفع تحية خاصة إليهن عبر هذه الأسطر للأخت الكريمة ولأسرتها الطيبة، نموذج للمرأة التونسية الصامدة والفاعلة من أجل وطن حبيب، نراه يتجلى في كل مقال أو بيان تخطه يحمل عنوانا صادقا « تونس للجميع دون إقصاء أو تهميش والتونسي للتونسي رحمة مهما اختلفت الرؤى والأحكام ».

نوفمبر 2010

 


فتح باب التقديم لمنحة لوريال واليونيسكو لعام 2011 للباحثات التونسيات


تعلن المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا عن فتح باب التقديم للدورة الثانية لمنحة « برنامج من أجل المرأة والعلم للزمالة العربية الإقليمية » لعام 2011، المعروفة باسم « منحة لوريال واليونيسكو »، التي تديرها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، للباحثات في الجمهورية التونسية، لتقديم بحوث تطبيقية تساهم في تنمية الاقتصاد والمجتمع التونسي. هذا ويبدأ التقديم للمنحة من الآن، ويغلق باب التقديم في  12 فبراير/شباط 2011. ويمكن التقديم مباشرة على الإنترنت للمشروع المشارك والمستندات المرفق به، على الموقــع الإلكترني http://fellowships.astf.net. صــرح بهــذا الدكتـــور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا. مساهمات المرأة في التقريب بين المجتمعات وبناء اقتصاد المعرفة

أضاف الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: أن هذه المنحة، تعبير قوي عن ثقافة التعارف والتقارب والشراكة العلمية، التي تستهدف مسايرة حركة الانتقال نحو مجتمع المعرفة، وأن مشاركة إمرأة العلم التونسية في هذه البرامج، يدفعها نحو مشاركة أكبر في مختلف مستويات صنع القرار، وصولا لنهضة متكاملة في تونس. مؤكدا أن هذا المنحة تعد من المنح الرائدة علميا وعالميا، وتغطي تخصصات ذات صلة مباشرة بمجالات التنمية، وتحسين مستوى المعيشة، ومكافحة الفقر، والنهوض بدور المرأة، ومشاركتها في صنع القرار. وأشاد الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار بمشاركة المرأة التونسية في عملية النهضة والتنمية والمكانة العربية والدولية، التي نجحت الدولة في تبوأها، في ظل التوجيهات الرشيدة والرعاية الكريمة والدعم اللا محدود للمرأة التونسية من قبل فخامة الرئيس زين العابدين بن علي، رئيس تونس، وهو ما جعل المرأة التونسية شريكا رئيسيا في عملية النهضة المجتمعية والتنمية الاقتصادية، وتتمتع في كل منصب ومكانة تشغله، كل التقدير والاحترام، نتيجة مساهماتها وانجازاتها البناءة في اقتصاد ومجتمع المعرفة التونسي، القائم على البحث العلمي والتطوير التكنولوجي. مشيدا بالجهودة البناءة التي تبذلها سيدة تونس الأولى، السيدة ليلى بن على، لتجعل من المرأة التونسية نموجا يحتذى به. وشدد الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار على أهمية توفير المؤسسات الحكومية التشريعات والبنية القانونية لدعم إمرأة العلوم والتكنولوجيا، وإطلاق المبادرات وتنسيق الجهود لتحقيق ذلك الهدف، بما لا يتعارض وأعراف المنطقة، مركزين على تطوير ثقافة المشاركة والإنفتاح. علما بأن نساء العلوم التونسيات قادرات على ممارسة دورهن الصحيح ومجاراة الرجل، والفوز بجوائز عالمية في العلوم، وقدرتهن على الابتكار والابداع. كما أنه يمكن اعتماد البحث العلمي والابتكار التكنولوجية، كأداة فاعلة لدعم تكافؤ الفرص بين المرأة والرجل في المجتمع التونسي. مضيفا أن الإعلان عن الدورة الثانية للمنحة يأتي بعد أن قررت مؤسسة لوريال العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة »اليونيسكو »، توسيع نطاق المنحة الجغرافي، بعد نجاح المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في إدارة المنحة في دورتها الأولى لعام 2010، في 5 دول عربية. لتشمل المنحة في دورتها الثانية حاليا، 17 دولة عربية، هى: الإمارات العربية المتحدة، السعودية، مصر، الكويت، البحرين، قطر، سلطنة عمان، اليمن، العراق، سورية، لبنان، الأردن، فلسطين، السودان، ليبيا، تونس، والجزائر، مع زيادة عدد المنح لتكون 10 بدلا من 5 منح. شروط المنحة ودور المرأة في تغيير صورة العلم

في سياق متصل، أشارت الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المكتب التنفيذي ومديرة برامج المرأة في المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا إلى أن قيمة المنحة لكل باحثة فائزة، 20 ألف دولار أميركي. وأنه من شروط المنحة: أن تكون في درجة ما بعد الماجستير. وأن تكون المتقدمة تونسية الجنسية، ضمن الدول السبعة عشر المذكورة، في تخصصات علوم الحياة والعلوم المادية والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا. مع تقديم خطابات تزكية من مشرفين أكاديميين أو بحثيين. وأن تكون المتقدمة متفوقة أكاديميا. وأن يكون مشروعها البحثي واعدا. ويتم اختيار الباحثاث الفائزات، من قبل لجنة تحكيم تضم مجموعة من العلماء المرموقين. أضافت الدكتورة غادة عامر أن المرأة يمكن أن تساهم في تقديم حلول للتحديات التنموية في المنطقة. ويمكنها كذلك أن تلعب دورا بناء في تغيير صورة العلم، مع تقديم التقدير الذي تستحقه المرأة، لمساهمتها في جهود التنمية. هذا وتوفر المنحة للباحثات التونسيات العربيات مزايا عديدة، من بينها إمكانية تبادل الخبرات والمهارات، إذ يمكن لكل باحثة فائزة بالمنحة، أن تقوم باستكمال بحثها في إحدى الدول المشاركة في المنحة، وهو ما ينتج عنه المزيد من الثراء المعرفي والثقافي لدى الباحثات التونسييات، والمساهمة في بناء مجتمع واقتصاد المعرفة العربي والتونسي. يذكر أنه خلال الدورة الأولى للمنحة لعام 2010، تنافست 149 باحثة، وفازت 5 باحثات بقيمة المنحة، وهي 20 ألف دولار لكل منهن، في حفل بهيج استضافته مدينة دبي الساحرة خلال شهر سبتمبر 2010، بحضور كبار المسؤولين في المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، ومؤسسة لوريال العالمية، ومنظمة اليونيسكو. وكانت المنحة تغطي الباحثات العربيات في 5 دول فقط، هي: الإمارات، السعودية، الكويت، مصر وتونس. وتم اختيار الفائزات بواسطة لجنة تحكيم، تضم نخبة من العلماء والخبراء العرب، يترأسها الدكتور نبيل صالح. ————————————- عـبـده فـلــي نـظـيــم


تونس: الرياضة والجنس أولى مواضيع حوارات الشباب على الانترنيت 


تونس ـ خدمة قدس برس أظهرت النتائج الأوّلية للاستشارة الوطنية للشباب أنّ مواضيع التحاور بين الشباب التونسي على شبكة الانترنيت تهمّ بدرجة أولى الرياضة، ثم تبادل مشاهد الجنس، وتليها بدرجة أقلّ حوارات حول السياسة والثقافة.

ونقلت الصحيفة الأسبوعية /المصوّر/ التونسية في عددها ليوم الاثنين (8/11) عن الاستشارة الوطنية التي أشرفت عليها مؤسسة حكومية، وهي المرصد الوطني للشباب، شارك فيها نحو عشرة آلاف شاب. وقد تم تكليف فريق من الباحثين الجامعيين باستقراء نتائج هذه الاستشارة وتقديم تقرير بشأنها من المنتظر أن يصدر قبل موفى السنة الجارية.

ووفق المعلومات التي حصلت عليها الصحيفة فإنّ مليونا و800 ألف تونسي منخرطون بالمنتدى الاجتماعي « فايس بوك » وأنّ 90 % منهم من الفئة العمرية ما بين 14 و34 عاما.

وأكّد مدير مرصد الشباب إبراهيم الوسلاتي في تصريح لأسبوعية /المصوّر/ أنّ الشباب التونسي بعيد عن الاستخدام الجدّي للتكنولوجيات استخداما يعود عليه وعلى المجموعة الوطنية بالفائدة، حسب تعبيره.

وأشار المتحدث إلى أنّ التقرير الذي سيتم إعداده حول الاستشارة الشبابية سيقترح حلولا للإشكاليات المطروحة إضافة إلى تشخيص الواقع.

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال (بريطانيا) بتاريخ 8 نوفمبر 2010)


الوكالة تناشد القذافي للإفراج عنهم ارتفاع معتقلي ليبيا برس إلى 20


ارتفع عدد معتقلي مكتب وكالة ليبيا برس للأنباء بطرابلس وبنغازي لدى أجهزة الأمن الداخلي إلى 20 صحفيا ومراسلا بينهم ست صحفيات، يتقدمهم نائب المدير العام لشركة الغد للخدمات التي تملك ليبيا برس فوزي بالتمر. وناشدت ليبيا برس في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه الرئيس الليبي معمر القذافي التدخل شخصيا للإفراج الفوري عن الصحفيين ووقف ما وصفته بالتشويه والعبث الذي تقوم به بعض الجهات الإعلامية الرسمية والأمنية لصورة ليبيا وثورتها. ودعت في بيانها وزير العدل الليبي مصطفى عبد الجليل ليتدخل فورا ويأمر بالإفراج عن المعتقلين، ووصفت الاعتقال بأنه تعسفي. وحثت كذلك وكالة ليبيا برس جميع مؤسسات المجتمع الأهلي ونقابة المحامين بطرابلس وبنغازي وجمعية القذافي لحقوق الإنسان للتحرك الفوري وإصدار بيانات استنكار لسلسلة الاعتقالات التي عدتها بأنه غير مبررة ولأسباب غامضة. وأكدت أن الإجراءات التي تقوم بها الجهات الأمنية مخالفة لقانون تعزيز الحريات وللوثيقة الخضراء، ولفتت إلى قانونية وشرعية وكالة ليبيا برس، كما جاء في البيان. منع أويا وقبيل اعتقال الصحفيين يوم الجمعة منعت السلطات الليبية صحيفة أويا من الصدور في موعدها المقرر كل خميس، وبدلا من ذلك صدرت يوم الأحد بتسمية مختلفة هي « صباح أويا » موقعة باسم رئيسة التحرير إيناس حميدة، وعلى الصفحة تنويه بأن أسبابا فنية بحتة حالت دون صدور الصحيفة في الموعد. وفي وقت سابق قالت رئيسة تحرير الصحيفة للجزيرة نت في تصريح عبر الهاتف إنه لا علاقة لها بإصدار ذلك العدد ولم تشرف على أي صفحة فيها، ووصفت ما حدث بأنه خرق للقانون. وقالت حميدة إن العدد المفترض أن يطبع الخميس الماضي سلمت نسخته للمطابع المملوكة للهيئة العامة للصحافة -التي تطبع الصحيفة وتشرف عليها المؤسسة العامة للثقافة- مساء الأربعاء، لكنه لم يصدر لأن أمرا من أمين اللجنة الشعبية أوقف الطبع. وأكدت أنه لا علاقة لها بالتعديلات التي حدثت في الصحيفة أو تغيير الشعار، وأنها لم تكن على علم بما حدث ولم تستشر فيه، ووصفت ما حدث بأنه استيلاء على مواد لصحيفة أويا وإصدار هذه المواد باسم صحيفة أخرى لا علاقة لها بالمسمى الأول. يذكر أن شركة الغد للخدمات الإعلامية تمتلك صحيفتي أويا (طرابلس) وقورينا (بنغازي) ووكالة ليبيا برس للأنباء وقناة المتوسط الفضائية، وتعد شركة الغد الذراع الإعلامي لسيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي. (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 08 نوفمبر  2010)

 


عاشور الشامس لـ »قدس برس »: اعتقال إعلاميي « الغد » يعكس طبيعة الصراع السياسي في ليبيا


لندن ـ خدمة قدس برس

وصف مسؤول موقع « أخبار ليبيا » الإعلامي عاشور الشامس الاعتقالات التي كالت عددا من صحفيي شركة « الغد » الإعلامية التابعة لنجل الزعيم الليبي سيف الإسلام القذافي بأنها « حراك طبيعي يعكس طبيعة الصراع السياسي في ليبيا ».

وأعرب الشامس في تصريحات خاصة لـ »قدس برس » عن تضمانه مع إعلاميي « الغد » ووصفهم بأنهم وطنيون غيورون على ليبيا »، وقال « من الواضح أن إعلاميي مؤسسة الغد الإعلامية هم وقود معركة سيف الإسلام القذافي مع باقي القوى السياسية الفاعلة في ليبيا، وهو صراع يحتاج فيه سيف الإسلام إلى ناس يخوضونه معه. وهؤلاء الشباب بحسن نية وبوطنية يريدون فعل شيء لليبيا، وهم يواجهون نتائج خيارهم هذا. والمراقب لا يستطيع إلا أن يكبر فيهم روح الإقدام والوطنية، وفيهم من ترك عمله ومصالحه في الخارج ورجع إلى الداخل، وهؤلاء لا يستطيع الإنسان إلا أن يحترمهم ويقدرهم ».

وأشار الشامس إلى أن مواجهة عنت القوى المؤثرة في ليبيا لا تقتصر على الإخوان المسلمين فقط، وقال: « ليس الإخوان وحدهم من يواجه عنت القوى المؤثرة في ليبيا من لجان ثورية وحرس قديم وأصحاب مصالح، فهناك مستقلون وليبراليون ووطنيون وعلمانيون شركاء لهم في ذلك، وربما لأن الظاهر على السطح هو إعلام الغد الذي يشرف عليه أشخاص مقربون من الإخوان، على نحو يظهر أن الإخوان فقط هم المستهدفون وهذا غير صحيح ».

وأكد الشامس أن اعتقال إعلاميي الغد ليس سيناريو « مفبركا » وإنما حقيقة تعكس الحراك السياسي الموجود ليبيا »، وقال: « الاعتقالات التي جرت ووقف طباعة صحيفة « أويا » والتضييق على إعلاميي « الغد »، هذه أشياء واقعية حدثت على الأرض لا أحد يستطيع نكرانها، وهي نتاج مباشر للصراع القائم في ليبيا التي تشهد تطورات كبيرة لا نستطيع الآن تحديد سقفها ولا اتجاهها. وهناك محاولة جادة من سيف الإسلام القذافي لدخول الحياة السياسية والتأثير فيها، وقد قال للصحفيين بأنه يريد منهم تأسيس تجربة إعلامية مختلفة وغير معهودة في ليبيا حتى وإن تم اعتقالهم ».

وأضاف المتحدث « كان العقيد القذافي في أكثر من مرة قد أكد أنه غامر بحياته من أجل السلطة، وأن احتمال نجاحه في امتلاك زمام الأمور لم يكن مضمونا، وأن على سيف إذا أراد أن يكون له دور سياسي أن يدخل الساحة السياسية ويقنع القوى السياسية الفاعلة فيها بقدرته على ذلك، ومن هنا فالصراع الذي يجري يعكس طبيعة هذه الخلافات الموجودة، وليس صراعا مفبركا أو مصطنعا على المقاس »، على حد تعبيره.   (المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال (بريطانيا) بتاريخ 8 نوفمبر 2010)


5720 مرشحا لمجلس الشعب المصري من بينهم 700 من الحزب الحاكم


2010-11-08 القاهرة- أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في مصر الاثنين انها تلقت 5720 طلبا للترشيح لانتخابات مجلس الشعب المقرر إجراؤها في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري على أن ينظم الدور الثاني (الاعادة) في الخامس من كانون الاول/ ديسمبر. وسيتنافس المرشحون خلال هذه الانتخابات التي تجري وفق نظام الدوائر الفردية على 508 مقاعد من بينها 64 مقعدا تم تخصيصها للمرأة. وقالت وسائل الاعلام المصرية الحكومية والمستقلة إن الحزب الوطني الحاكم تقدم بقرابة 700 مرشح أي أن أكثر من عضو فيه سيتنافسون على مقعد واحد خلال الانتخابات. ومن بين مرشحي الحزب الوطني تسعة وزراء في الحكومة التي يترأسها أحمد نظيف، بحسب القوائم المعلنة للمرشحين. وأكدت وكالة أنباء الشرق الأوسط انه في بعض الدوائر سيتنافس ثلاثة من مرشحي الحزب الوطني على مقعد واحد. وتقدم الاخوان المسلمون بـ137 مرشحا، بينما يخوض حزب الوفد الليبرالي المنافسة على قرابة 200 مقعد، في حين ينافس حزب التجمع اليساري على 82 مقعدا والحزب الناصري على 47 مقعدا. وقالت اللجنة العليا للانتخابات انه بعدما تم إغلاق باب الترشح الأحد ستبدأ اعتبارا من الاثنين في تلقي الاعتراضات لمدة أربعة أيام ثم ستقوم ببحثها والفصل فيها على أن تعلن القائمة النهائية للمرشحين والمرشحات في 14 تشرين الثاني/ نوفمبر. وكانت الجبهة الوطنية للتغيير التي تشكلت في شباط/ فبراير الماضي حول المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية دعت حركات وأحزاب المعارضة إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية لنزع الشرعية عن النظام ودفعه إلى إجراء اصلاحات ديمقراطية حقيقية. غير ان هذه الدعوة لم تلق قبولا. وتأتي الانتخابات التشريعية قبل أقل من عام من الانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها نهاية الصيف المقبل. ولم يعلن الرئيس المصري حسني مبارك (82 عاما)، الذي يكمل العام المقبل 30 عاما في الحكم، ما اذا كان يعتزم اعادة ترشيح نفسه لولاية سادسة مدتها ست سنوات أم لا. وتتردد منذ بضع سنوات تكهنات حول رغبه جمال مبارك (46 عاما) النجل الأصغر للرئيس المصري في خلافته. وتترقب الأوساط السياسية المصرية المؤتمر السنوي المقبل للحزب الحاكم الذي سيعقد في 25 كانون الاول/ ديسمبر المقبل والذي يتوقع أن يعلن خلاله مرشح الحزب الوطني للانتخابات الرئاسية. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 08 نوفمبر  2010)


مصر: منظمات حقوقية تدين الاعتداء على اكاديميين مدافعين عن استقلال الجامعات


2010-11-07

لندن ‘القدس العربي’: اعلنت منظمات حقوقية مصرية إدانتها الشديدة لما شهدته جامعة عين شمسن يوم’ الخميس الماضي الموافق 4 نوفمبر، من أحداث عنف وتحرش بالطلاب وأعضاء هيئة تدريس مجموعة 9 مارس لاستقلال الجامعات. وقالت في بيان ارسل ل’القدس العربي’: قامت مجموعة من ‘9 مارس » بزيارة إلى حرم جامعة عين شمس، لتوزيع الحكم الصادر عن محكمة القضاء الإداري، في الدعوى رقم’ 26627 لسنة 63 ق، والتي حكمت ‘بإلغاء القرار الوزاري رقم 1812 لسنة 1981 بشأن إنشاء وتنظيم إدارات حرس الجامعات ببعض مديريات الأمن ، وهو قرار ذو أثر مستمر، فيما يتضمنه من إنشاء إدارة للحرس الجامعي تابعة لوزارة الداخلية داخل جامعة القاهرة وكلياتها ومعاهدها’. والتف عدد من الطلاب حول أساتذتهم يستفسرون عن طبيعة الحكم، وكيفية تطبيقه، فما كان من عدد من المعروفين باسم ‘بلطجية عين شمس’، الذين سبق لهم التعرض للطلاب والأساتذة في أكثر من حدث سابق، أن تحرشوا بالأساتذة وانتزعوا نسخ الحكم من أيديهم، ثم انهالوا على الطلاب ضربا بالأحزمة والجنازير، بل إن بعضهم كان يحمل مطواة تسببت في إصابة اثنين من الطلاب، وذلك على مرأى من رئيس حرس جامعة عين شمس ورجال الأمن، المرتدين للزي الرسمي الذين يدافعون عن استمرار وجودهم في حرم الجامعة، تحت دعوى حماية الطلاب. وبدلا من الاعتذار عما جرى وما تعرض له الأساتذة والطلاب في الجامعة من عنف وتحرش، جاءت تعليقات وزير التعليم العالي والبيان الصادر عن رئيس الجامعة، بالعربية وأيضا بالإنجليزية ، والذي جاء غير مطابق تماما لما هو مكتوب بالعربية، لتقلب الحقائق وتدين الأساتذة، وتصفهم  »بالمجموعة المندسة من الغرباء، والذين قدموا إلى الجامعة بهدف زعزعة الاستقرار فيها.’ وتصف البلطجية ‘بالطلاب الغيورين علي هيبة جامعتهم، اعتراضا على هذا التجاوز الخارجي من قبل أشخاص ليس لهم صلة بالجامعة، مما أدي إلى تعدي هؤلاء الغرباء علي الطلاب بالسباب والتطاول عليهم، مما يدل علي أن النية مبيتة من جانب تلك المجموعة المندسة إلى إحداث قلاقل داخل الجامعة، من خلال افتعال الصدام مع الطلاب وبث المظاهرات ‘. وبدلا من التحقيق مع حرس الجامعة والبلطجية الذين رفعوا الجنازير والسلاح الأبيض، في وجه الطلاب داخل الحرم الجامعي، تقدمت رئاسة جامعة عين شمس، ‘بشكوى رسمية لرئيس جامعة القاهرة، التي ينتمي إليها ‘د.عبد الجليل مصطفى’ ومن معه، مطالبة بإجراء تحقيق معه عما حدث من تجاوز يمس استقلال الجامعة، ويدعو إلى زعزعة أمن الطلاب وعرقلة العملية التعليمية فيها’. إن المنظمات الموقعة على هذا البيان:  »’ إذ ترى في أحداث الخميس الأسود في جامعة عين شمس، تطبيقا فعليا لما جاء على لسان وزير التعليم العالي مع ‘قطع لسان’ من يرفع شعارات سياسية في الجامعة. ‘  » »تدين ما تعرض له الطلاب وأساتذة حركة 9 مارس لاستقلال الجامعات، يوم الخميس الموافق 4 نوفمبر، وتعتبره انتهاكا صارخا لكل’ معايير ومبادئ الحياة الجامعية، التي يفترض أن تكون مساحة لحرية الفكر والتعبير، وليست مرتعا لبلطجية وزارة الداخلية.  » كما تدين تجاهل إدارة الجامعة لما صدر عن المحكمة الإدارية العليا، من حكم بعدم جواز تواجد الحرس الجامعي داخل الجامعة، وترى في موقفها انتقاصا من هيبة القضاء المصري وتعديا على أحكامه.  » تعلن تضامنها التام مع الطلاب في ممارسة كافة حقوقهم الديمقراطية المنصوص عليها في القانون والدستور والمواثيق الدولية، التي وقعت عليها مصر، كما تعلن تضامنها مع نضال حركة 9 مارس من أجل استقلال الجامعات.  »  »’ كما تعلن أنها سوف تستخدم وتدعم كافة السبل الدعائية والقانونية، لوضع حد لبلطجة الأمن داخل الجامعات وإنصاف الطلاب وأعضاء هيئة التدريس الذين كانوا يمارسون حقهم في تفعيل حكم قضائي صدر لصالحهم في مواجهة كل من الإدارة والأمن.  »وتناشد كافة المنظمات والحركات الحقوقية، والأكاديمية والديمقراطية الصديقة والمؤمنة بحرية الحياة الجامعية واستقلالها، بمراسلة كل من السيد وزير التعليم العالي، الدكتور هاني هلال (info@egy-mhe.gov.eg) ،والسيد الأستاذ الدكتور ماجد الديب رئيس جامعة عين شمس، (فاكس: (202) 26847824)، معبرة عن إدانتها للعنف والتحرش الذي تعرض له أساتذة وطلاب الجامعة، ومطالبة بالتحقيق الفوري في تلك الأحداث، واتخاذ ما يلزم من أجل تفعيل حكم المحكمة الإدارية العليا الذي يقضي بخروج الأمن من الجامعة. » ‘المنظمات الموقعة (أبجديا): الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية ‘الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان المبادرة المصرية للحقوق الشخصية مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف مركز حقي القانوني لدعم حقوق الطلاب مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية مؤسسة المرأة الجديدة مؤسسة حرية الفكر والتعبير المؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني و حقوق الإنسان مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف مركز هشام مبارك للقانون (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 07 نوفمبر  2010)


أوباما: الاقتصاد سبب خسارة الانتخابات


أقر الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن تعامل إدارته في العامين الماضيين مع الأمور الاقتصادية هي التي أدت لخسارة حزبه الديمقراطي لانتخابات التجديد النصفي التي جرت الأسبوع الماضي، مشيرا إلى أن إدارته لم تفعل ما يكفي لتنشيط الاقتصاد. وتعهد في مقابلة مع برنامج (60 دقيقة) الذي بثته شبكة (سي بي أس) الأميركية ليل أمس الأحد بالعمل مع الجمهوريين المعارضين لإنعاش الاقتصاد المتعثر بعدما سيطر الحزب على مجلس النواب في الانتخابات. واعترف بفشله في الترويج لجدول أعماله بين صفوف الشعب الأميركي، حيث ركز على التشريعات دون الانتباه إلى أن القيادة ليست مجرد تشريع، بل الأمر يتطلب إقناع الناس ومنحهم الثقة وجمع شملهم وتحديد أسلوب وعرض حجة يمكن أن يفهمها الناس. وأضاف أوباما أن الناخبين شعروا بأن تدخل إدارته لتحفيز الاقتصاد من خلال إنقاذ البنوك وقطاعات السيارات التي كانت على وشك الانهيار توسعا غير ضروري من جانب الحكومة. الرعاية الصحية وبشأن نظام الرعاية الصحية الذي أولته الحكومة اهتماما كبيرا في العامين الماضيين، ذكر أوباما أنه كلفه الكثير وهذا ما أفرزته الانتخابات الأخيرة، وأكد استعداده للتعاون مع الجمهوريين لتحسين نظام الرعاية الصحية. وبعد نتائج الإنتخابات وصف الجمهوريون فوزهم في انتخابات التجديد النصفي بأنها رفض لقانون إصلاح الرعاية الصحية وبرامج تحفيز الاقتصاد. واقتنصوا خلالها السيطرة على مجلس النواب وكسبوا مقاعد إضافية بمجلس الشيوخ. وكان زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب الأميركي جون بينر قد تعهد بإلغاء إصلاحات الرعاية الصحية التي استحدثتها إدارة أوباما. كما دعا بينر إلى منح الكونغرس إشرافا أكبر على تنفيذ مشروع قانون الإصلاح المالي. (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 08 نوفمبر  2010)


إسرائيل تمتدح تعاون السلطة الأمني


قالت صحيفة « هآرتس » الإسرائيلية اليوم الاثنين إن قائمة المطلوبين الفلسطينيين في الضفة الغربية لأجهزة الأمن الإسرائيلية أصبحت شبه فارغة، وذلك لأول مرة منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية قبل عشر سنوات، مرجعة ذلك إلى تعاون الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية. وجاء في تقرير للصحيفة أنه لم يعد هناك سوى عدد قليل جدا من المطلوبين في جنوب الضفة، وأن فراغ قوائم جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) والجيش الإسرائيلي من المطلوبين، دليل على التحسن الحاصل في الوضع الأمني في الضفة، وعلى التنسيق المتزايد بين جهاز الأمن الإسرائيلي وأجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية. وأشار التقرير إلى أن الضفة -وخصوصا مدن نابلس وجنين إضافة إلى طولكرم وقلقيلية- كانت الأماكن التي تواجدت فيها « شبكات المسلحين الفلسطينيين الأكثر دموية » خلال الانتفاضة الثانية. وذكر التقرير أنه إلى جانب انتهاء أسماء المطلوبين في قوائم الشاباك والجيش الإسرائيلي، فإن التنسيق الأمني تزايد مع أجهزة الأمن الفلسطينية التي نفذت نشاطا حازما ضد « التنظيمات الإرهابية » في الضفة بعد يونيو/حزيران عام 2007، وبعد « سيطرة حماس العنيفة على قطاع غزة وطرد قيادة فتح من هناك ». وأضاف أن السلطة اعتقلت المئات من نشطاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي في الضفة، وفي موازاة ذلك بلورت السلطة الفلسطينية تفاهمات مع إسرائيل حول اعتقالات لحماية مطلوبين، وبعد ذلك إطلاق سراح المئات من نشطاء فتح بعد تعهدهم بوضع أسلحتهم والتوقف عن ممارسة أي نشاط ضد إسرائيل. وقال التقرير إن إسرائيل سمحت لهؤلاء المطلوبين -الذين لم يكونوا ضالعين في قتل إسرائيليين- بـ »الإفلات من العقاب »، في إطار محاولة استقرار الواقع الميداني بمساعدة الأجهزة الفلسطينية. وأضاف التقرير أن السلطة الفلسطينية واصلت حملة اعتقالات واسعة في صفوف حماس والجهاد الإسلامي خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي واعتقلت 120 ناشطا خلال الشهر نفسه. وذكر المراسل العسكري لهآرتس أنشيل بيفر أن السلطة الفلسطينية سلمت إسرائيل كميات من الأسلحة التي ضبطتها بحوزة نشطاء فلسطينيين في الضفة. وكتب بيفر أن هناك « مؤشرا آخر على التعاون المتزايد بين جهاز الأمن الإسرائيلي وأجهزة الأمن في السلطة الفلسطينية، والذي تم التعبير عنه بالارتفاع الكبير الحاصل في الشهور الأخيرة في الحالات التي سلمت فيها السلطة الفلسطينية الجيش الإسرائيلي كميات من الأسلحة التابعة للتنظيمات الإرهابية ». ونقل المراسل عن ضابط إسرائيلي كبير قوله إن تسليم الأسلحة يكاد يكون حدثا يوميا في الفترة الأخيرة، فيما قال ضابط آخر يعمل في منطقة أخرى إن السلطة تسلم أسلحة للجيش مرة واحدة كل أسبوع على الأقل. المصدر:يو بي آي

(المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 08 نوفمبر  2010)


غالاوي يفكر في العودة إلى السياسة كنائب في البرلمان الاسكتلندي


2010-11-08 لندن ـ يفكّر النائب البريطاني السابق جورج غالاوي في العودة إلى السياسة كنائب في البرلمان الاسكتلندي، بعد خسارة مقعده البرلماني في الانتخابات العامة الأخيرة وانسحابه من الحياة السياسية. وابلغ غالاوي، (56 عاماً) النائب السابق عن « حزب الاحترام » للدائرة الانتخابية بيثنال غرين وبو الواقعة شرق لندن، هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الاثنين « إن انصاره يحثونه بقوة على ترشيح نفسه لانتخابات البرلمان الاسكتلندي التي ستجري في أيار/مايو المقبل، ويحتاج فقط إلى 10 آلاف صوت للحصول على مقعد في البرلمان الاسكتلندي عن منطقة غلاسكو ». وقال « إذا كان الناس يعتقدون أن علي أن أفعل ذلك وأنه سيفيد الأمور التي أؤمن بها، فسأقدم على ترشيح نفسي لهذه الانتخابات لأن الجبل الذي علي أن أتسلقه ليس إيفرست، وكل ما احتاجه هو 5% من الأصوات في كل أنحاء مدينة غلاسكو والذي يمكن أن يصل إلى 10 آلاف صوت ». واضاف غالاوي، الذي يعمل حالياً مؤلفاً وكاتب أعمدة في الصحف ومذيع تلفزيوني واذاعي أنه « ليس في حاجة إلى مقعد برلماني للحصول على منصة عامة ». وكان حزب العمال البريطاني فصل غالاوي من عضويته في العام 2004 بسبب موقفه المناهض لحرب العراق، لكنه أسس في العام التالي حزباً مناهضاً للحرب أسماه « الإحترام » وتمكن من الفوز بمقعد دائرة بيثنال غرين وبو الواقعة شرق العاصمة لندن وتقطنها غالبية من المسلمين الآسيويين في الانتخابات العامة التي جرت في العام 2005، لكنه خسر المقعد في الانتخابات العامة التي جرت في أيار/مايو الماضي. وقال غالاوي، الذي يعتبر مناصراً للقضية الفلسطينية، إن حملته للفوز بمقعد في البرلمان الاسكتلندي إذا ما قرر ترشيح نفسه « ستركز على نصرة القيم الحقيقية لحزب العمال »، والذي لا يزال يعتبره نفسه جزءاً منه.

 

(المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 08 نوفمبر  2010)

 

Home – Accueil الرئيسية

 

Lire aussi ces articles

8 juin 2006

Home – Accueil – الرئيسية TUNISNEWS 7 ème année, N° 2208 du 08.06.2006  archives : www.tunisnews.net Association Internationale de Soutien aux

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.