الاثنين، 28 فبراير 2011

Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur linkedin
Partager sur whatsapp
Partager sur reddit

Home Accueil-الرئيسية

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie. Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISTUNISNEWS NEWS 10ème année,N°3933 du 28.02.2011


 المجلسالجهويلحمايةالثورة فينابل: اعتقالاتفي نابل علىخلفية أحداثالثورة الإتحادالشعبيالجمهوري:بيان الجزيرة: قايد السبسيوزيرا أولبتونس  : (UPI)إستقالةوزيرين منالحكومةالتونسيةالمؤقتةوثالث ينفيإستقالته د.خــالدالطراولي:الداخليةتريد إقصاءالتونسيينذوي الجنسيةالمزدوجة محمدالمنصف قاره:إختفاء فرعونمن القاهرة ومومياءليبراليةتظهر على رأسالحكومة التونسية محمدنجيب وهبيي: تونس :الى أينالمسير؟ أو ماالعمل ؟ أحمدالصّغير :تونس الجديدةبين الثورة و المحافظة الطاهرالعبيدي :قادمـــــــــون الناصرخشيني:الأمةالعربيةالتدخلالأجنبي فيليبيا مرفوضعربيا

خالدشوكات: تونس..حمايةالثورة كمدخللإفسادها


Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivan : Affichage / Codage / Arabe Windows

)To view the Arabic text, please click on theView, then Encoding, then Arabic Windows)


منظمةحرية و إنصاف التقريرالشهري حولالحرياتوحقوقالإنسان فيتونس  نوفمبر 2010

 https://www.tunisnews.net/30Decembre10a.htm

 


 المجلسالجهويلحمايةالثورة فينابل

بيان


اعتقالاتفي نابل علىخلفية أحداثالثورة

نابلفي 27فيفري 2011

تماليوم الخميس17 فيفري 2011 حواليمنتصف الليل و تحت غطاءالتمشيطللقبض علىالمجرمينالفارين منالسجن مداهمةمدينة تازركةباكثر من 50 فردامن الشرطة وذلك بطريقةوحشية التياعادتنا الىالممارساتالقمعيةللعهد البائدحيث تم مداهمةمنزليالشابين نبيلبن صالح ناشيو طارق بنمختار غلاب والاعتداء على كلمن اعترضطريقهمبالضرب والاهانة والقمع اللفظيوالماديواقتيادهمالى مركزالامن بقربةاين وقعالتفنن فيتعذيبالشابين والاحتفاظبهما علىخلفية احداثثورة 14 جانفي 2011و حرق مركزالامنبتازركة كماتم و في نفسالسياقاستدعاءالدكتور عبدالباسط ناشي منطرف الفرقةالعدليةبمنزل تميم والتحقيق معه وتنبيهه بانهفي صورة عدماحضار ستةشهود لتبرئتهمن المشاركةفي الحرق سيتماحالته بنفسالتهم.

هذاو قد اوقفالشاب وليدالقدري منقربة في وقتسابق بنفسالتهم و قدوصل الى علمالمجلس انقائمة ب 17 شخصمطلوبين فيالغرض.

وبناءعلى ذلك فانالمجلسالجهويلحماية الثورةبنابل :

1)    يستنكرو يدين هذهالايقافات وما صاحبها منتجاوزات وخروقات

2)    يؤكدعلى ان هذهالايقافاتغير قانونيةلكونها وقعتابان الثورة

3)    يطالبباطلاق سراحالموقوفين فوراو حفظ الملف

                                                  

عن المجلسالجهويلحمايةالثورة بنابل

لجنةالحقوق والحريات

 http://www.facebook.com/home.php#!/video/video.php?v=1733278424073&oid=123129721083974&comments&notif_t=video_comment_tagged


بيــــــــــان


 

الحزبالديمقراطيالتقدمي                             بنزرت في 26  فيفري2011

   جامعـــةبنــــــزرت

40نــــهجبلجيــــــــــكا

تعلمجامعة بنزرتللحزبالديمقراطيالتقدمي العمومأن اجتماعهاالعام الذيدعت إليهاليوم بدارالشبابالخراز تعرضإلى محاولةإفشال شرسة.إذ عمدتمجموعة ذاتانتماءأيديولوجيمحدد جندتمعها بعضالطلبة وحتىالأطفال فيحركة لا علاقةلهابالديمقراطيةوحريةالتعبير، عمدتإلى الهجومعلى دارالشباب وسدتالباب الرئيسي في حالة هيجانغريب مانعةالضيوف منالدخول إلىالقاعة رافعةشعاراتمعادية للحزبوفيها شتملاأخلاقيلرموزه،ماسكةبشعارات مكتوبةعلى الورق ممايدل على أنالهجوم ممنهجومعد له منذأيام. كما عمدبعضهم إلىتمزيق معلقةكبيرة فيهااسم الحزبوشعار « وفاءلدماءالشهداء »كانت معلقةعلى جدارالدار الخارجي.

وجامعةبنزرت للحزبالديمقراطيالتقدمي

ـتدين هذاالتصرفاللاأخلاقيواللاحضاري واللاسياسيوتدينمرتكبيه.

ـتعتبر أن هذهالممارساتترجعنا إلىدكتاتورية بنعلي والقرونالوسطى.

ـتنبه إلى أنتكرر هذاالهجوم علىنشاط الحزب،بعد أحداثجندوبةوالقصرين، هوهجمة ممنهجةضده من ناسيدعونالنضالية ومنبقايا التجمع.

ـكما تعتبرهاغتيالاللديمقراطيةوحرية التعبيروبالتالياغتيالا لبعضالأهداف التي حققتهاثورة الشعبالتونسي.

ـتهيب بكلالقوى الحرةوبالأحزابالوطنيةوالمنظمات الحقوقيةالتصدي لمثلهذهالممارساتالخطيرة التيتقف حائلاأمام نقلةتونسللديمقراطية.

عنهيـــــأةالجامعـــة

الكاتبــــةالعامـــــــة

سعــــادالقوســـامي


 بيانالقضاةالمجتمعونيوم 27فيفري


نحنالقضاة المجتمعوناليوم 27 فيفري 2011بنادي القضاةبسكرة وبعدتداولنابالدرس والنقاش الشأنالقضائيالعام وخاصةالمسائلالعاجلةالتالية :

أولا: التأكيد علىتوحد صفالقضاة حولهيكل الجمعيةالقضاةالتونسيين وعلى ضرورةالحضورللجلسةالعامةالخارقةللعادة  المقرر انعقادهايوم 13 مارس   ولا يقبلون فيشانه أي تأخيرعلى ان ينبثقعنها تحديدموعد المؤتمر الاستثنائيفي اقرب وقت ثانيا : التصديلما يتعرض لهالقضاء منمحاولات النيلمن هيبته والتعدي علىسلطاته     وخاصةمن قبل لجنتيتقصى الحقائقوالمطالبة بحلهما. ثالثا :العمل علىمختلفالمستويات مناجل تحقيقاستقلاليةالقضاءوالتزام واجبالحياد  وضرورةالابتعاد عنالمشاركة فيأي تجمعات أوتكتلات ذاتصبغة سياسيةبما في ذلكالمشاركة فيمجلس حمايةالثورة رابعا:التمسكبضرورة تكوينلجنة في اقربالآجاللصياغة قانونأساسي للقضاةجديد    يستجيبلتطلعاتالقضاةومبادئ الثورةيكفل ضماناتللسلطةالقضائيةكتكوين لجنةلصياغة قانونأساسي لنقابةالقضاة.


بيان


إنالإتحادالشعبيالجمهوري،بعد رصده لمستجداتالساحةالسياسيةالوطنية :

_يؤكد التزامهبالدفاع عن حقالتونسيينالدستوري  في التظاهرالسلميللتعبير عنآرائهم .

_يدين كلالممارساتالعنيفة التيأفضت إلى المساسبهيبة الدولةوتخريبالممتلكاتالعامةوالخاصة.

_يعترض على كلطرف  يسعى إلىمصادرة مواقفالتونسيينوالتحدثبالنيابةعنهم  بدعوىحماية الثورة، ويعلنالإتحادالشعبيالجمهوري أنهلا يعترفبشرعية خارجإطار دستورالبلاد الجاريبه العمل إلىحين إفصاحالشعب التونسيعن إرادتهالحرة من خلالانتخاباتنزيهة.

_يدعو الشعبالتونسي إلىاليقظةلإجهاض محاولاتالإخلالبالأمنالهادفة إلىدفع البلاد إلىالفوضى خدمةلمغامرات غيرمحسوبة النتائج.

_يدعوالمؤسساتالإعلاميةإلى الاضطلاعبدورهاالمهني بمايساهم فيإرساء حواروطني حقيقي.

_يدعو شبابثورة 14 جانفيإلى مواصلة مسيرة الشهيد محمد البوعزيزي بالحفاظ على أهداف الثورة والتنبه إلىمحاولاتالتوظيفوالاستغلال حتى نضمنالانتقالالديمقراطي  لتونسدون المسبمكاسبالبلاد تحت أيمبرر .

رئيسالإتحادالشعبيالجمهوري

محمد لطفيالمرايحي

للتواصل:98301704


بيـانتـأسيسي

مجلسمحلي لحمايـةالثورةبالمـرسى وقـرطـاج


 

تكريساللـشرعيـةالثوريةانتزع واستعاد الشعبيوم 14 جانفي 2011سيادته و هيالتي تخـوّللكل الأطـرافالشـعبيـةالاسهـام فيتذكـيـةالحراكالثوريبواسطة الوعيبالقدرات الذاتيةو ممارسةالحريات. و فيذلك ضمانلحمايةالحراكالثوري  منالأعـداءالذينيتربصون بـهمن الخارج ومنالداخل.

-انطلاقا منالمسؤوليةالتاريخيّة واشادة بالحراكالثوري ننـخرطفي استكمالهلتحقيق أهدافالثورة     و ذلكببناء مجتمعديمقراطي وإدراكالانعتاقالاجتماعي والتحرّرالوطني.

-انصهار فيالمجتمع و فيإطار ممـارسةالتسييـرالـذاتييجدرالسعيإلـىالتـعـاون والتـواصـل            مع الأهـاليقصـد ارسـاءقـوّة مـضـادةلممـارسةالرقابة.

-تأسيسا علىهذه المبادئنعلن عن تكوينالمجلسالمحليلحمايةالثورةبالمـرسى وقرطاج المفتوحلكلالمواطنين،بعدالاتّـفاقعلى تحقيقالأهدافالتاليـة:

1.  الانخراطو المساهمة فيالتصديلمـؤسسات النظـامالبائد من ذلكحـلّ الحكومةالـحـالية             وأجهـزةالبوليـسالسياسي والبرلمان و سائرالمجالسالصوريّـة … والاسراع بحلّالتّـجـمّعالدستوريالديمقراطي …

2.    مقاومـةنهب الثرواتالوطنيّـة والتّـصـدّيللفساد وتبـديدقـدراتالقوّةالعـاملة.

3.  مساندةالدعوة إلـىإرسـاءمؤسّسـاتممـثـلةتستـجـيب للـتـطلّـعـاتالشعبيّـة منذلك إنتخـابمجلس تأسيسيلصياغـةدستور جديديتضمننظـامـا برلمانيا.

4.  العملعلى حمـايةالمكاسب التيحـقّـقها الحراكالثوري و ذلكمن خلال نشرثقـافةحقوقية ترسيديمقراطيّـةحقيقيـة تدعممـا تـحقّق وتوسع مداره.

5.   متابعةأداءالمؤسسات و المصالحالعمومية قصدمقاومةالرشوة والمحسـوبية والانتهازية …

6.    تنـظيمالتصدّي لكلّمحـاولاتتستهدف أمن و أمـانالمواطنين والحرص علىإسداءالخدمات العامةعند الضرورة.

7.    الإحـاطةبالمواطنينالذين تعرضوالمظـالم وتكوين ملفاتفي الغرض.

8.    إسداءالعون الطبي والنفساني والقانونيلضحاياالقمـع.

9.    السعيإلى تعبئةالطّـاقات لاسيما منها الشبابالتّـلمذي والطلابي ومساندةالمعطلين عنالعمل.

10.                           الانخراطفي الدعوة إلىانعـقادمؤتمر وطني لمجالسحماية الحراكالثوري.

عاشـتتونس الثـورة.


خلفاللغنوشيالمستقيل قايدالسبسي وزيراأول بتونس


أعلنالرئيسالتونسيالمؤقت فؤادالمبزع تكليفالباجي قايدالسبسي وزيراأول خلفا لمحمدالغنوشي الذيأعلناستقالته منمنصبه مساء السبت،وسط تجددالعنف في بعضأنحاء البلاد. وقالالمبزع فيبيان بثهالتلفزيونالتونسي الرسميإنه تم تكليفالسياسيالمخضرمالباجي قايدالسبسي بمنصبالوزير الأولوإن الأخيرقبل ذلك،وطالب فيكلمته المقتضبةالجميعبالهدوءوالتعبير عنآرائهم بكلموضوعية للخروج منحالة الفوضى. ويعدالباجي قائدالسبسي (85 عاما)من السياسيينالتونسيينالمخضرمين،تولىمسؤوليات هامةبين 1963 و1991، منهاحقائب وزاراتالداخليةوالخارجية والدفاعفي عهد الرئيسالراحلالحبيب بورقيبة،ورئيس مجلسالنواب في عهدالرئيسالمخلوع بنعلي. منجهة أخرى طالبالمكتبالتنفيذيللاتحاد العامالتونسيللشغل، أكبرمنظمة نقابيةفي البلاد،بتشكيل مجلستأسيسي منتخبمن الشعب يضمنالديمقراطيةوحريةالاختيار،وذلك في أعقاباستقالة رئيسوزراء الحكومةالتونسيةالمؤقتة محمدالغنوشي. واعتبرفي بيانه أنالدعوةلتشكيل حكومةجديدة تأتيلعجز الحكومةالمؤقتةالحالية عن ضمانأمنالمواطنينوعن الدفاع عنمؤسسات الإنتاجوالممتلكاتالعموميةوالخاصة وعدمالتسريع بحلهياكل التجمعالدستوريالديمقراطيمن أجل الاستجابةلمطلب كلالمكوناتالمدنيةوالسياسية وعمومالشعب. استقالةالغنوشي وأعلنالغنوشياستقالته فيمؤتمر صحفيمتلفز بتونسالعاصمة عرضفيه وضعالبلاد منذتكليفهبرئاسةالحكومة الانتقاليةإثر فرارالرئيسالسابق زينالعابدين بنعلي بتأثيرثورة سلميةتوالت أحداثهاخلال شهريديسمبر/كانونالأولويناير/كانونالثانيالماضيين. وقالالغنوشي إنهلا يقبل أنيكون مسؤولاعن إجراءاتينجم عنهاسقوط ضحايا،وإن المسؤوليةتقتضي إفساحالمجال أمام وزيرأول آخر « قديكون أكثرقدرة »، وأضافأنه يغادرالمنصبوضميره مرتاح. وأكدأنه شكل لجنةللتحقيقبعملياتالتخريب التيجرت وأن بعضالأشخاصأوقفواوسيحالون إلىالعدالة.واستعرض عملهخلال أقل منشهرين فيرئاسةالحكومة،مشيرا إلى أنهقبل تولي المسؤوليةبعد مغادرةالرئيسالسابق « حتىلا تسيل أنهارمن الدماء فيتونس« . تجددالعنف وتشهدتونس منذيومينمواجهات بينعناصر مجهولةوقوات الأمنالتونسي فيالقصرين (200كيلومتر غربالعاصمة)تلتها عملياتنهب لمركزالبريدومتاجر وبنوكوقتل خلالهاثلاثة أشخاص،تبع ذلكمظاهراتسلمية في غيرمدينة تونسيةتطالبباستقالة رئيسالحكومة. فيغضون ذلك قالمراسلالجزيرة إنأصوات إطلاقنار سمعتاليوم في محيطمنطقة لافييتفي تونسالعاصمة وسطتحليقمروحيات. وقالتوزارةالداخليةالتونسية إنهتم اعتقالأكثر من 200 شخصبتهم ارتكابحرائق متعمدةوالتسبب فيأضرار كبيرة،مشيرة إلى أنالعديد منضباط الشرطةأصيبوا بجروح. جاءذلك بعد أنكشف بيانلوزارةالداخلية السبتعن « فقدانأسلحة وذخيرةخلال أحداثنهب وحرق »شملت في المدةالأخيرةمراكزومديريات تابعةلجهازي الأمنوالحرسالوطنيين. ودعتالوزارة فيالبيان « المواطنينالذين يعثرونعلى هذهالأسلحة إلىتسليمها إلىأقرب مركز أمنأو ثكنةعسكرية« . وكانمشاغبوندهموا فيالأيامالثلاثة الأخيرةمراكز أمنوحرس في كل منتونس العاصمةومدينةالقصرين (شمالغرب) وأحرقوها. ويعتقدعلى نطاق واسعأن المشاغبينوأغلبهم منالمراهقينمأجورون منحزب التجمعالدستوريالديمقراطيالحاكم في عهدالرئيس التونسيالمخلوع زينالعابدين بنعلي. وتظاهرالجمعة أكثرمن مائة ألفشخص أمام مقر الحكومةفي « ساحةالقصبة » (وسطالعاصمة تونس)وفي الشوارعالمؤديةإليهاللمطالبةبتنحي الغنوشيوحكومته التيعدوها »امتدادا »لنظام الرئيسالتونسيالمخلوع زينالعابدين بنعلي.       المصدر:الجزيرة + وكالات

)المصدر:الجزيرة ( 2011-02-27


الاتحادالأوروبييشيد بتعيينه تعيينالسبسي »يفاجئ »نقابة العمال


أعربمسؤولبالاتحادالعامالتونسيللشغل عناستغرابهللتعيين « المتسرع »للوزير الأولالجديدالباجي قايد السبسيخلفا لمحمدالغنوشيالمستقيل تحتضغوطاحتجاجاتدموية قتلخلالها خمسةمتظاهرين،وتجددللانفلاتالأمني خلالاليومين الماضيين. وقالعلي بن رمضانمساعد الأمينالعامللاتحاد الذييمثل أكبرمنظمة نقابيةللعمالبالبلاد، إنتعيين الوزيرالأول الجديدكان « متسرعاوبدوناستشارة ومثل مفاجأةكبيرة« . وتساءلبن رمضان « كيفيمكننا إحلالالوفاق المنتظرللخروج بتونسمن هذهالوضعيةالصعبة عندمالا يمنحالرئيس 24 ساعةعلى الأقلللتشاور بشأنتعيين وزيرأول أيا كان؟« . منجهته قالالمستشار لدىالاتحاد جلالالبدوي إن »الغنوشي لميكن الرجلالمناسب »مشيرا إلى أنتعيين وزيرأول جديدسيهدئ من غضبالشعب. ولعبالاتحادالتونسيللشغل دورامحوريا في الثورةالتي أطاحتبالرئيسالمخلوع زينالعابدين بنعلي في الـ14 منيناير/كانون الثانيالماضي،عندما أعلنإضرابا عاماكان حاسماخلال ذلكاليوم،وباعتبار أنهيمثل ثقلاسياسيا هاماويملك أكبرقاعدةجماهيرية ممثلةبجميع أنحاءالبلاد، رغمأن أمينه العامعبد السلامجراد كانيُتهم ولايزال بأنه منرموز النظامالسابق. مجلستأسيسي وكانالمكتبالتنفيذيللاتحادالعام التونسيللشغل قد طالبأمس -بعدإعلانالغنوشي استقالته-بتشكيل مجلستأسيسي منتخبمن الشعب يضمنالديمقراطيةوحريةالاختيار. ودعافي بيان صدرفي أعقاباجتماع عقدهبرئاسة أمينهالعام عبد السلامجراد، الرئيسالمؤقت إلىتكليف شخصيةوطنية مستقلةيتوافق عليهاالجميعبتشكيل حكومةتصريف أعمال. وشددعلى أهمية أنتتألف هذهالحكومة منتكنوقراطتنتهي مهامهمبانتخابالمجلسالتأسيسي،ولا يكون لهمحق الترشحلأية مسؤوليةسياسية. واعتبرفي بيانه أنالدعوة إلىتشكيل حكومةجديدة تأتيلعجز الحكومةالمؤقتةالحالية عنضمان أمنالمواطنين وعنالدفاع عنمؤسساتالإنتاجوالممتلكاتالعموميةوالخاصة وعدمالتسريع بحلهياكل التجمعالدستوريالديمقراطياستجابةلمطلب كافةالمكوناتالمدنيةوالسياسيةوعموم الشعب. الموقفالأوروبي وفيسياق الردودالدولية علىالتطورات فيتونس، أعربتمنسقةالسياسةالخارجيةللاتحاد الأوروبيكاثرين أشتونعن أملها فيأن تقود الحكومةالتونسيةالجديدة »عمليةانتقالية سريعةوسلسة » بعدالتغيير الذيحصل على رأس هذهالحكومة. وقالتأشتون في بيانإن « الحكومةالانتقاليةيجب أن تؤمنعملية انتقاليةسريعة وسلسة.الهدف هوالقيام بتحولمستديملإقامةديمقراطيةعميقةوالاحترامالكامل لحقوقالإنسانوالحقوقالأساسية« . وأشادتأشتون بتعيينالسبسي وزيراأول خلفا لمحمدالغنوشي،منوهةبالتوجهلإجراء الانتخابات »قبل منتصفيوليو/تموز« . وقالت »من المهم أنتنبثق حكومةمنتخبة ديمقراطيامن هذهالانتخاباتلمواجهةالتحديات السياسيةوالاقتصاديةوالاجتماعيةالتي تواجههاالبلاد،الاتحادالأوروبي علىاستعدادلمساعدة تونسعلى تنظيمالانتخاباتالمقبلة« . يذكرأن الباجيقايد السبسي (85عاما) منالسياسيينالتونسيينالمخضرمين، تولىمسؤولياتهامة بين 1963 و1991،منها حقائبوزاراتالداخليةوالخارجيةوالدفاع فيعهد الرئيسالراحلالحبيببورقيبة،ورئيس مجلسالنواب في عهدبن علي. قوىخفية وكانالغنوشي (69عاما) لدىإعلاناستقالته قد اتهمما سماه « قوىخفية » بالسعيإلى إفشالالثورة التيحققتهابلاده، من دونأن يحدد أسماءأو ماهية هذهالقوى. وقالإن ثورة تونسالتي أطاحتبالرئيسالمخلوع بنعلي في الـ14 منالشهرالماضي،تتعرض حاليالمؤامرة،مشيرا إلىاعتقال أكثرمن 200 شخص خلالالأيامالثلاثة الماضيةشاركوا فيأعمال نهبوتخريب وحرق. وفيسياق تلكالتطوراتالتي ذكرتبحالة الانفلاتالأمني الذيتزامن مع هروببن علي، أعلنتوزارةالداخلية أنخمسة أشخاصقتلوا خلال أعمالالعنفوالتخريبوالشغبوالحرق التيوقعت السبت فيشارع الحبيببورقيبة وسطتونس العاصمة. وقالتفي بيان إنالقتلى سقطواأثناء تصدي أعوانقوات الأمنالداخليلمحاولاتمداهمة واقتحاممقر وزارةالداخلية منقبل مجموعة منالشبانالحاملينلأسلحة بيضاءوحجارة، على حدتعبيرها. وأضافتأن هذهالأحداثتسببت أيضا فيإصابة 16 منعناصر الأمنبجروح متفاوتةنتيجة تعرضهمللرشقبالحجارةوبمقذوفات أخرى،وأشارت إلى أنالتحقيق يجريحاليا للوقوفعلى ظروفوملابسات هذهالوفياتوالإصابات. إجراميةوممنهجة وقالتوزارةالداخليةالتونسية إنهتم اعتقالأكثر من 200 شخصبتهم ارتكابحرائق متعمدةوالتسبب فيأضرار كبيرة.ووصفت هذهالأعمالبـ »الإجراميةوالممنهجة »،وقالت إنها لاتمت بأي صلةللاحتجاجاتالسلمية،والزجبالشبان فيهاواستخدامهمدروعا بشرية« . منجهة أخرى،أعلنتالوزارة أنهتم فقدان أسلحةوذخيرة، خلالأحداث النهبوالحرق التياستهدفتمراكز ومناطقللأمن والحرسالوطنيينخلال تلكالأحداث. ولمتحدد الوزارةكمية هذاالأسلحةونوعيتها،ولا المكانالذي فقدتفيه، واكتفتبدعوة المواطنينالذين يعثرونعلى هذهالأسلحة إلى تسليمهاإلى أقرب مركزأمن أو ثكنةعسكرية. وبحسبشهود عيان فإنهذه الأسلحةوالذخائر الحربيةسُرقت منمراكز أمنيةفي مدينةالقصرين (200 كمغرب تونسالعاصمة)، أثناءعمليات حرقونهب وتخريبعاشتها المدينةيوم الجمعة. )المصدر:الجزيرة   ( 2011-02-28


إستقالةوزيرين من الحكومةالتونسية المؤقتةوثالث ينفي إستقالته


تونس,تونس, 28 (UPI) — تأكد اليومالإثنين رسمياإستقالة وزيرينمن الحكومة التونسيةالمؤقتة، وذلكبعد أقل من 24 ساعةمن إعلان رئيسالوزراء الموقتمحمد الغنوشي منمنصبه، فيما نفىثالث استقالته.

وذكرتوكالة الأنباءالتونسية الحكوميةأن محمد النوريالجويني وزير التخطيطوالتعاون الدوليقدم مساء اليومالاثنين إستقالتهمن منصبه في الحكومةالمؤقتة.

وأضافتأن عفيف شلبي،وزير الصناعة والتكنولوجيا،أعلن هو الآخرإستقالته من هذهالحكومة ،بينمانفى مهدي حواص،وزير التجارة والسياحةفي الحكومة التونسيةالمؤقتة إستقالتهمن منصبه.

وسبقللوزيرين المستقيلينأن عملا في عهدالرئيس المخلوعبن علي، وقد احتفظابمنصبهما حتى بعدخلعه باعتبارهمامن التكنوقراطالمشهود لهما بالكفاءة،غير أن ذلك لم يشفعلهما أمام القوىالسياسية التيطالبت بإقالتهمامنذ الإعلان فيالسابع عشر منالشهر الماضي عنالتشكيلة الأولىللحكومة التونسيةالموقتة.

وتأتيهذه الإستقالاتبعد أقل من 24 ساعةمن إستقالة رئيسالوزراء محمد الغنوشيمن منصبه،وتعيينالسياسي المخضرمالباجي قائد السبسيخلفا له على رأسالحكومة المؤقتة.

ولميباشر الباجي قائدالسبسي (85 عاما) مهامهبعد،ومع ذلك تعالتالأصوات التي تطالببإقالته ،وبحلالحكومة الحالية،وتشكيلأخرى تقطع نهائيامع رموز الحزبالحاكم سابقا »التجمع الدستوريالديمقراطي ».

وقدإستبق الإتحادالعام التونسيللشغل تعيين الباجيقائد السبسي علىرأس الحكومة المؤقتةبمطالبة الرئيسالتونسيي المؤقتفؤاد المبزع بتكليف »شخصية وطنية مستقلةيتوافق عليها الجميعلتشكيل حكومة تصريفأعمال ».

ومنجهتها، إنتقدتحركة النهضة التونسيةالإسلامية تعيينالباجي قائد السبسي »دونالتشاور مع بقيةالأطراف السياسيةو مكونات المجتمعالمدني و الشبابالمشارك في الثورةو المدافع عن مبادئها ».

وإعتبرتفي بيان لها أنالحكومة التونسيةالمؤقتة الحالية »فقدتكل مبرر لإستمرارهاخاصة بعد فشلهافي تحقيق مهامهاالدنيا و حمايةأرواح الناس وممتلكاتهم بمايفرض تشكيل حكومةوحدة وطنية إنتقاليةتحظى بثقة كل الأطرافالسياسية و الإجتماعيةعبر مشاورات واسعةلا تستثني أحداتكون مهمتها تصريفالأعمال إلى حينإنتخاب مجلس تأسيسييسهر على إعداددستور جديد ».

United Press International, Inc. (UPI).


الداخليةتريد إقصاء التونسيينذوي الجنسية المزدوجة


د.خــالد الطراولي*

ktraouli@yahoo.fr

الثورة مرت منهنا، الثورة تجُبُّما قبلها، الثورةبناء على جديدوتجاوز للقديم،أو هكذا نفهم الثورة!هل قوانين ما قبلالثورة وإن خيطتعلى جور وظلم،ملزمة، أم أنهاانتهت بانتهاءزمانها وعهدهاورجالها؟

وحتى لا أطيل…فقدتفاجأت قبل الأمسالخميس 24 فيفريباتصال من وزارةالداخلية تذكرنافيه كأعضاء فيحركة اللقاء الإصلاحيالديمقراطي بالفصل7 من قانون الأحزابالذي يشترط فيمؤسس الحزب السياسيومسيريه التمتعبالجنسية التونسيةدون سواها وذلكمنذ عشر سنواتعلى الأقل.

تفاجأنا كماتفاجأ غيرنا لأنالإتصال كان عاما،فحسب التحذير فإنهيمنع على صنف معينمن التونسيين أنيعملوا من أجلخدمة بلدهم، أنعليهم ام يفهمواانهم صنف دونيمن المواطنين التونسيين،عليهم أن يعقلواأن المواطنة توزعحسب منطق التاريخأو الجغرافيا.وإذا كنا لا نريدالدخول في جدالعقيم وبيزنطي منباب أن هناك قانوناويجب الاحتكامإليه في صورة عدموجود آخر، لأنناأمام منطق مغايرومنهج مختلف لفهمالثورة ومكتسباتهاوما سكبته من دماءطاهرة لجعل كلالتونسيين يحملوننفس الحقوق ونفسالواجبات، إلاأني أود طرح هذهالضوارب:

*1 أنالتونسي يبقى تونسياسواء حمل جنسيةأو جنسيتين أوأكثر، فانتماءهلبلده وولاءه لهلا يطعن فيه أحدولا ينكره أحد،لا لأحد أن يمنح »التونسة » من مصروفهاليومي أو من ميراثهالخاص، لا لأحدأن يحدد حسب قراءتهالسياسية الخاصةومصالحه الخاصةأن يمنح من يكونتونسيا كاملا وتونسيامنقوصا.

*2 أنهذه القوانين عايشتعهدا بائدا، لايخفى على أحد أنهافصلت خصيصا منأجل « عيون » البعضولإقصاء البعضتكريما وتفضيلالحاكم البلاد السابق.فهي قوانين اغتصابللحقوق قام بهمغتصبون للوطن.

*3 أنهمن مكتسبات هذهالثورة المباركةهي تحرير الكلمة،وتحرير التنظموالتحزب وتحريرالجمعيات والمنظماتمن القوانين الجائرةومن القيود المفتعلةلإقصاء فريق هاممن المواطنين التونسيين،والتي استعملهاالنظام البائدلمحاصرة القلمالحر والصوت الحر.

*4 لاننسى أنه من تواجدخارج الديار ووجدنفسه مرميا فيأحضان المنفى لميكن خيارا، بللفظه وطن جريحسعى البعض إلىالاستفراد به والتمكنمن خيراته، ولولاالطاف الله وضيافةبلدان الإقامة،التي نحييها، لماكان لهؤلاء المهَجَّرِينظلما وعدوانا،من حياة.

لقد ظلم المُهَجَّرُونمرتين، مرة أولىوهم يُدفَعون دفعالمغادرة أوطانهموسحب جوازات سفرهموجعلهم بدون مأوىوبدون جنسية والارتماءفي المجهول، ونريداليوم ظلمهم ثانيةبأن نسحب منهمامكانية المساهمةفي بناء أوطانهم،وكأننا نعاقبهمعلى صمودهم ومقاومتهمللطغيان ورفضهمالانحناء للاستبداد.

إننا نعتقد أنللثورة أهداف،أن للثورة مكتسبات،وأن للثورة دماءزكية سكبت من أجلتحرير البلاد،فلا يجب أن نواجهالثورة أن نلتفعليها أو نحرّفهاعن مسارها، لايجب اليوم أن ندخلفي باب لو فتحناهلنال تونس وأهلهاأذاء كبير، فالاقصاءشوكة في حلق الثورةالمباركة وإن لميتم اقتلاعها منالعقول والمناهج،فإنها تمثل عنصرتمزيق للوحدة الوطنيةوتعدّيا على كرامةالناس.

لا يجب أن نطرحالإقصاء كمنهجتعامل بين التونسيينسواء حملته المعارضةأو السلطة، فالحريةلا تتجزأ والمواطنةلا تُحَجَّم والكرامةكلٌّ او لا تكون،والتونسي يبقىتونسيا مهما حملمن عناوين ويافطات،وأينما وُجد فيالأرض أو في السماء!

*رئيساللقاء الإصلاحيالديمقراطي www.liqaa.net


إختفاءفرعون منالقاهرةومومياءليبرالية تظهرعلى رأسالحكومةالتونسية


نصيحةإلى الحركاتوالأحزابالإسلاميةومناشدةلعلماء الأمة

24 ربيعالأول 1432هـ

28 . 02 2011 مـ

لمتتخلص الأمةالمسلمة بعدمن القائدالمجنون فيطرابلس الغربوبالكادأجبرت فرعونمصر علىالإختفاء فيسيناء … وبعدأن تخلصت منالمجرم الفارمن تونس الزينبن علي طمعامنها في طيصفحة سوداء منالماضي لعهدذاقت فيهالويلات بدأواستمر دونانقطاعبالنسبةلتونس منذالإحتلالالفرنسي سنة1881م. وبعد كل ماحصل خلالالأشهرالقليلةالماضية التيإرتوت الأرضخلالها ولازالت بدماءالقتلىوالشهداء الأبرارمازال بقاياالنظامالسابق فيتونس متمسكونبالحكموالسلطةويحاولونإيجاد حيل وحلولترقيعيةبالية مهترئةلا يمكنهاأبدا أن نتطليعلى طفل لميبلغ الحلمبعد،  فما بالكبشعب فطن ملكمن الوعيماجعله قادراعلى إقتلاعرئيس دولة فيانتفاضةشعبيةأستخدمت فيهاالوسائلالعصريةالحديثة وذلكبإعلان تعيينالقائدالسبسياللبيراليخادمالسابقين رئيساللحكومةالتونسية،.

يستحيلأن يكون وصولالسبسي إلىرئاسةالحكومة منأجل سن ووقاروحكمة لكننيأظن أن وصولهإلى هذاالمنصب كان لتاريخهالحافل فيالقرن الماضيالذي كان فيه خادمامخلصا للنظامالبورقيبيالبائد و نظامالمجرم الفاربن علي منبعده. أيضاالإتيان بهلهذا المنصبالحساسللغاية وقدبلغ عمره 85 سنةلابد أن نفهممنه أيضا أنهنالك أيادي ووجوهتريد أن تكونأو تبقىمسيطرة علىالسلطة متسترةخلف مومياءليبرالية،لذى فقد تختلفالمسميات منبن ضياء وعبدالوهاب عبدالله إلىالسرياطي لكنالمسمى واحدوهو استمرارللوضع السابقوإن كان فيهذه المرحلةمع بعضالتلميع سعيالإخمادالثورة وخوفامن إنفجارالشعب فيإنتفاضةجديدة وربمايكون ذلك التلميعفقط بصفةوقتية إلى حينالإمساكبزمام الأمور.

الإنتفاضةأو الثورةالتونسيةوبالسرعة التيحصلت بها ثمانتقالهامباشرة إلىمصر ومن ثمبشدة إلىليبيا جعلتالدولالمستفيدة منخيرات وثرواتالشعوبالمضطهدةتعمل ليلانهاراللسيطرة علىالموقف حتىلاتفلت الأمورمن يدها ولايمسك بزمامالأمور مخلصيلتف الناس منحوله.

فنصيحتيللأحزابوالحركاتالإسلاميةوبعد أنسبقتهاالأحداث فيماجرى في تونسوعند البدايةفي مصر وإنكانت فعلاتريد أن تنهضبهذه الأمةوتحررها منالإستبداد أن ترقىمطالبهاومواقفهالمستوى مطالبومواقفالشعوب كحدأدنى فلا تكونفي كل مرةمتأخرة بأميال.رقيكم فيمواقفكموبمطالبكملمستوى الشعوبكحد أدنى ليستمنة تمنون بهاعلينا بل هيواجب عليكم إنكنت فعلاترجون رضوانالله. أنتمأيها الأفاضلأمام إمتحانجلل، أنتم من يجبعليكم الوقوففي وجه هاتهالحكوماتالمترنحة بعدأن هزمتهاالشعوب فيأولى الجولاتوربما أشدهافلا تتركوهاتستردعافيتها وتنقضعلينا مرةأخرى، وقتهاربما تكونواأنتم لا قدرالله أول منتعمل علىتهميشهبالكامل أوتصفيته.

أيهاالأفاضل لقدرأيتم كيفإنتفض الشعبالتونسي ضدوزيرالخارجيةالسابقالونيس وأجبرهعلىالإستقالةبعد مواقفهالمهينة تجاهوزيرةالخارجيةالفرنسيةالسابقةوتجاه الإنتفاضةوالثورة فيتونس، ورأيتمكيف أحرجت فرنسابشدة من مواقفالوزيرة تجاهنظام الرئيسالفار بن عليفاستقالت.

لقدرأيتم كيفأجبرت قوىالإستبدادالكبرى وعلىرأسها أمريكاعن التخلي عنمبارك  وعن بن عليلكي تحافظ علىتواجدها ولاتفقد السيطرة تماماعلى الأوضاعفي بلادناوجعلت قيادةالجيشالعليا وصياهناك ولو كانيظهر جليا فيمصر. لقد رأيتمكيف تخلوا عنمجنون ليبيافأصبح كالجرذالكل يريدالقضاء عليه،وسعيهملإيجاد أذنابجدد يمثلونهمفي طرابلسالغرب يحفظونلهم مصالحهم.

لايغرنكم ما قدتقدمهالحكوماتالحالية المترنحةربما منالتنازلاتوالتظاهربعدم الوقوفضد مظاهرالتدين فيإطار علمانيفهذه خطة مدروسةللامتصاصإحتقانالشعوب معتلميعها ببعضما قد يسركمظاهره، وها هيروسيا كأولمثال قد سمحتعلى ما يبدولعميلهاالرئيسالشيشانيإعتماد بعضفروع أحكامالإسلام فيالقانون.

مارأيناه كلناهو هبة للشعبالتونسيوالمصريوالليبيوالتحامهمومساندةبعضهم البعض معنوياوبالإغاثة،ولقد تجلى ذلكخاصة بعد الإنتفاضةالليبية مماجعلنا علىيقين أننا أمامشعوب لا تريدفقط أن تنهضوتحرر منالإستبدادعلى مستوى بلدمن البلدان بلتريد أن تتحررمن الإستبدادلتتوحد وتملكزمام أمورهاوتحافظ علىثرواتهاوتعيش في عزوكرامة.

وبعدمارأيناه منموقف عظيمللشيخ الصادقالغرياني حفظهالله الذي كانأول من تصدىلمجنون طرابلسالغرب فيبداية هاتهالملحمة ومنعقر داره وهويعلم ما قديلاقيه منهلكن الله أعزهوحماه بإذنهإن شاء الله،فالشيخ قطعاإبتغى الشهادةبوقفته تلك،ومن هذاالموقفالعظيم فيزماننا هذا،أناشد علماءالأمةالمسلمة الصادقيينوخاصة الذينلهم صيتإعلامي أنتكون مواقفكمعظيمة تهز كلعروشالإستبدادوالظلم وأن لاتكون مواقفكمعبارة عن ردةفعل أو حماسقد يضعف لاقدر الله بعدذلك بل تكونإنطلاقة لقيادةهاته الأمةوتوجيهها نحوعزها في توحيدها. واعلموا أنهقد يصل الأمرلأن تعذبوا أوتزهق أرواحكملكن ذلك لوحدث سيكون إنشاء اللهوبإذن اللهوقدرتهالجولةالقاصمة لكل أنظمةالظلموالإستبداد،فتكونمنازلكم إن شاءالله وبإذنالله وقدرتهمع سيدي وسيدالشهداء حمزةبن عبد المطلبرضي الله عنه.

أسألكيا الله وأنتأعلم بحالي أنيكون أحسنأيامي يومألقاك فيهوأفضل أعماليخواتمه.

كتبه :محمد المنصفقاره 


الى أينالمسير؟ أو ماالعمل ؟


تونس في 27/02/2011

هليعتبر خبراسقالة الغنوشي منالوزارة او انسحابهمن العمليةالسياسية خبرمهم يجبقرائتهقرائةاستثنائية ؟ام هو خبرعادي لا يتعدىاستقالةللوزير الاولفي الحكومةالمؤقتة بعد عجزهعن حشدالتأييد حولها ؟هليعتبر انتصارالارادةالمعتصمينوخطوةايجابية فيطريق البناءالديمقراطيالمنشود ؟ امهو انتصار لصوتالشارعالمتحرك علىحساب عمليةالبناء الديمقراطيفي تونس ؟ثمأين دورالمؤسسةالعسكريةوبقية مؤسساتالدولة فيالحفاظ علىالأمن العاموامنالمواطنين فيهذه المرحلة ؟وأسئلة أخرىكثيرة تجولببالي أطرحهاهنا للتباحث .

اليوم 27/02/2011  أعلنالوزير الأولفي الحكومةالمؤقتة محمد الغنونشياستقالته من منصبهومعها اعلانانتهاءمحاولةالانقاذ الأولىالتي رفعتشعار اعادةالاستقرارالسياسيوالاجتماعيوالاقتصادياعداداللانتقالالديمقراطيعبر انتخاباترئاسيةوتشريعيةعامة يقرر منخلالها الشعبالتونسي منسيمثله لينهيمشوارالتأسيسللجمهوريةالديمقراطية، لن انساقهنا في الحديثالذي يدور حولالأسباب الظاهرةأو الباطنةحول انسحابالغنوشيفبالنسبةاعتبر انمعركة اسقاطالحكومةمعركة ثانويةامام قضية سبلبناءالجمهوريةالديمقراطيةالمدنيةالقائمة علىمبداينأساسيين يضمنانبشكل واضحوجلي فيدستورهاالأول حضاري وهوحياد كل أجهزةالدولةوالسيادةتجاهالمعتقداتوالأفكاروالثانياجتماعي يقلصالفوارق الاجتماعيةلصالح الفئاتالمظطهدةوالأجراء ،ولذا فانالغنوشي أو منسيليه لايمثلان مرجعالعمليةالتغييرولامؤسسان لهولا يمثلانبأي شكل منالأشكالالارادةالشعبية ، ودورهملا يتعدى كمانصص عليه منذاليوم الأولمهمة اعادةالاستقرارلمؤسساتالدولةوالسعي الى اعادتهاالى دورهاالطبيعي فيتنظيم عملياتالانتاجالاجتماعيوالعلاقاتالاجتماعية ،لافساحالمجاللمؤسساتالمجتمعالمدني (منظماتوجمعيات )والمؤسساتالأهلية التيانبثقت عن انتفاضةالشعبالتونسيومكوناتالمجتمعالسياسيلتقوم بدورهاالطبيعي فياعادة تشكيلالنسيجالاجتماعيالتونسي وربطالصلة فيمابينها وقيمابينها وبينعمومالمواطنينللتباحثوتبادلالآراءوالخبرات حولمستقبل تونس السياسيوالاجتماعيوالاقتصاديوالحضاري الخ فيمحاولة لوضعتصوراتمشتركة حولالوحدةالوطنيةوالمواطنةوالديمقراطيةونمط الحكمالمنشود وشكلالسلطةوالتوجهالاقتصاديوالسياسةالتربويةوالثقافية..الخوباختصارمشروع مجتمعيمتكامل  نقومللمرة الاولى( بوصفنا مواطنين) بصياغتهانطلاقا منارادتناالخاصة وفقمصالحناالمباشرة علىقاعدةالاعترافبالاختلافوالحق فيالاختلاف ،لنفتح حواراتوطنية وعلنيةعلى كلالقنواتالتلفزية وفيكل الصحف وعبرالبياناتوالنشرياتالحزبيةالخاصة حول كلالقضايا التيتمس مستقبلالشعب التونسيبكل فئاتهوشرائحهوطبقاته ولايهم في هذا مدته(طالت ام قصرت)قياسا بماسيتم التاسيسله والذي يتوجأخيرا بمشروعدستور (أومشاريع) تقلص منالتناقضاتوتصهر ما يمكنمنها فيتصورات موحدةتحفظ الحدالأدنى منالمصالحالمشتركة لعمومالمواطنينوتؤسس لدولةيسودها القانونوالمؤسساتالنابعة عنارادة الشعبوتكفل لهرقابتهالدائمة  لهاوحريةالتعبيروالتفكيروالمساواةالتامة بينالمواطنينليطرح فيالنهايةللتصويتالعام الفرديوالمباشر نضعمن خلالهنهاية  لمشوارطويل منتاريخنا الذيتمت فيهمصادرة حقنافي المواطنةوندخل بعدهاساحات الحضارةوالرقي مناوسع أبوابها.

اذا لميزعجني كثيراكما لم يسعدنيخبر انسحاب الغنوشي، ولكناستوقفتنيجملة في خطابه « je ne  peutpas être un homme de repression « ربماتكون جملةعادية القاهافي لحظتهاليجد مبررابينه وبيننفسهلانسحابهولكني أقرؤهامن جانبامكانيةخسارتنالخطوة نحوالديمقراطيةونحو بناءمشروع تقدميوخاصة لما يتمتعيين أحدقادة مرحلة ماقبل بن عليعلى رأس الوزارةفي ظل ظروفتمزق المجتمعالتونسي بينأكثر من رأيوتوجه ، انهااشارةلامكانيةالردة ( وانكان السبسي منأنصارالليبرالية واحد زعمائهاأيام تواجدهفي حكومةبورقيبة علىمستوى الفكرعلى الأقل) ،ان هذا هوالخطر الحقيقالذي يواجهنااليوم ، انهخطر التفريطفي المكاسبوتوسيعالفجوةالحاصلة بينمكونات المجتمعالتونسي(ومكناتالشعب) خاصةوان قادة مايسمى بمجلسحماية الثورةيعيشونارتباكا علىمستوى الخطابالسياسي بينانسياقهم لمطالبجزء من الشارععبر المناداةبابطال العملبالدستور وكلالمؤسساتالمنبثقةعنه  دفعةواحدة بوصفهاولى خطواتالاصلاح ثمتشكيل حكومةللوحدةالوطنيةتستمد شرعيةوجودها من صوتالشارع ، منناحيةوتوجههم منناحية اخرىالى هذهالمؤسساتالدستوريةلتقنين وجودهمالسياسي فيتونسومطالبتهمبمحاسبة »الخونة  » والمرتدينعلى اساس هذهالقوانينالتي نادونبلا شرعيتها.ان اندفاعجزء الشباببشكل خاص وجزءمن الشارعبشكل عاموحدية حركتهمومطالبهم أمرمفهوم ومقبولاذا ما علمناان الانتفاضةانطلقت عفويةودون قيادةمركزية اومنظمة ذاتبرنامجللتغيير ، فهيانطلقت رافضةلكل ماهوموجود وهيتتحرك الآن منمنطلق تعطشهالمشاهدةاصلاحاتوحلولملموسة منتشية بالانتصاراوالانتصاراتالتي تحققها ، وهذا في حدذاته يعتبر احد اهمالمكاسب التيتحققت الى حدالآن أظيفاليها القدرةعلى تنظيمتحركات وضمانالتعبئةاللازمة لها (اعتصام القصبةالأولوالثاني )،ولكن مهمةالأحزابالسياسيةتتجاوز هذابكثير  ليس مندرجة الحدةوالتعبئةوالتحريض اوالعاطفةوالاندفاع بلمن زاويةعقلنة الحركةومطالبهاواداركمآلاتهاومكانالانتصاروالفشل فيهامن اجل تعديلهاوتاطيرهاوتصحيحمسارها فياتجاه دعمالوحدة الوطنيةوحمايةالمكاسبالجزئية التيتتحقق هناوهناك وتسليحالشارعوطلائعهببرامج سياسيةواجتماعيةوأدواة لفهمالواقع ولادراكآلياتالتفاوضالسياسي  ،وبذلك يمكن انيتحولوا منمساندينللحدثوراكضينخلفه  الى قادةحقيقيينلعمليةالتغييرالديمقراطي ،واخص بالذكرهناالمناضلينالديمقراطيينواليساريينالذين يجب انيدركوا أكثرمن غيرهم أنالانتقال منالديكتاتوريةالىالديمقراطيةيتعدى عملياتالاحتجاجوتحطيم ماهوقائم الى المهمةالأصعبوالمتمثلة فيبناء مؤسساتتؤمن دوام الممارسةالديمقراطيةوتحافظ علىحقوق الشعب الكادحوتعززها ،وتحميها من كلإمكانيات الردةوالتفريطفيها من قبلأعداءالديمقراطيةالذي يولدونكل يوم ودونانقطاع من بينأنقاض الفوضىوعبر دخانالحرائق الذييلتهم أشرعةسفن الحريةالتي .تبحر عارية عبر كلتاريخ البشريةوفي كل مكانتحت نيرانومدافعأعدائها.

لقد أخطأتالحكومةالأولى فيمهمتها منثلاث نواح ،فهي قامتبتشكيل لجنةقانونية-دستورية من كفاءاتوطنية لا شكفيها وحملتهامهمة الإصلاحالسياسي أوالتقدمبمشروعللإصلاح السياسي ،مغالطة بذلكالرأي العامونفسها لانالقضية اليوملا تندرج ضمنإطار التأويلالقانوني أوقراءةالدستور بقدرماهي مسألة برامجسياسيةمختلفةومتناقضةومتصارعة لكل منهاتصوره الخاصلمستقبل تونسولعملية التغييرونمط الدولةوشكل الحكموالسياساتالاقتصادية…انهامحاولةللتوليف بينموقفين او ثلاثةاو اكثر بهدفتاليف تصوروطني موحدلمستقبل تونسيضمن الحدالادنى منالمصالحالمشتركة والمتناقضةفي نفس الوقتبين مختلفطبقات وشرائحالشعبالتونسي أوعلى الأقلالغالبية المطلقةمنها ومحاولةتنظيمارادتها فيسلطة وطنيةديمقراطيةمدنية موحدةوثابتة ، وهيلعمري مهمةتشبه السيرعلى قدم واحدةفوق خيط من الكتانيهتز يميناويسار بفعلالعديد من القوىالمتصارعة ،ان انقطعسقطنا وانفقدنا التوازنسقطنا، لذافان حل هذهالتناقضاتينطلق أساسامن نقاش سياسيوتصوراتسياسية تتم فيالنهاية فقطصياغتهاالقانونية ،آما من ناحيةادائهاالاجتماعيفقد تعاطت معالقضايا منزاوية حشدهاللتأييدالشعبي علىحساب برنامجواضح لدعمالاستقرارفوزعت الوعوديمينا ويساراوساهمت من حيثلا تدري فيتفاقم الأزمةوتدافع الناسوكل القطاعاتلاخذ نصيبهممن الهبات ،وكان الأجدربها في هذاضبط جدول زمنيواضح لإصلاحجزء منالأوصاعالاجتماعيةذات الأولويةوإرجاءالبقية بشكلواضح ومعلن إلىمؤسساتمنتخبة ، وفيالملف الأمنيفانها لم تنجحباي شكل فيتهدئةالأوضاعوالحفاظ على الممتلكاتالعامةوالخاصةوشهدنا تفككافي جهازهاالأمني كمالحظنا حياداغير مفهوم وسلبيللمؤسسةالعسكريةالتي لم تعدالى ثكناتها ولمتقم أيضابتحمل دورهافي حمايةمؤسسات السيادةأو حمايةالمواطنينولم تنجح حتىفي المهمةالتي اصطبغبها تدخلهالأول مرة  » وهيحماية شبابالثورة » اثرانسحابها منساحة القصبةفي المرةالأولىللسماحلوحداتالتدخل بتفريقهبالقوة ، انهذا الصراعالخفي بين اجهزةالدولة ساهمفي انهيارالبقيةالباقية من هيبتهاوسلطتهاالمركزيةويدفعنا الىوضع نقاطاستفهامكثيرة حول دورالمؤسسةالعسكرية فياللحظةالراهنةوفيما يتعلقبالملف الأمنيو في مستقبلتواجدها فيالشارعوموقعها من العمليةالسياسية فيحالة تعطلالتوافق الاجتماعيوتواصلالقطيعة خاصةبعد عمليةتعيين رجالاتهافي بعضالأجهزةالمدنيةللدولة ( ولاةومدير الأمن).اعلم ان جزءامن تعطل اداءالحكومة ناتجعن الضغطالجماهيريوالاقليمي والدوليالذي وجدتنفسها امامهوعدم حصولها علىالفرصةالكاملةلتسييرالأعمال ،ولكني ادركايضا أن جزءاآخر من التعطلناجم عنتركيزها علىالأداءالتقني منناحية وشبعتغييب للأداءالسياسيواقتصارالمشاركةالسياسية (الحزبية)على حزبينمعارضين فقط من قبل مرشحينمعارضين لبنعلي مما دفعهاإلى السعي إلىتحسين الصورةإعدادا لسباقالانتخابات . ان حالةالتمزق التييشهدهاالمجتمعالتونسي  علىمستوىالتصوراتوالمواقف ،وحالة الحركةالدائمة التييغذيها هذاالتمزق ، تفرضعلينا الدعوةإلى اخذ فترةراحة لالتقاطالأنفسوتحديد الطرقالتي يجب أننسير فيهاوتشكيل مجلس وطنيللحوار حولالانتقال منالديكتاتوريةإلىالديمقراطية، لتقليص حدةالتوتر ولكييتحمل كلمسؤوليتهالتاريخيةفيما يطرح وفيانعكاساتقراراتهوخياراتهبعيدا عنالارتباكوالإرباكوالانتهازيةالسياسية منقبل أي كان ،فهي التيتتغذىوتتوارى خلفحالة عدم الوضوحوهي التي تولدالفوضىوالمندسينوالميليشياالتي تخربالبلاد وتسيءللعباد قبلالتحركاتوالنضالات . محمدنجيب وهبيي ناشطبالحزبالاشتراكياليساري


تونسالجديدة بينالثورة و المحافظة


منذان إنطلقتالأحداثالاولىللثورة المجيدةفي تونس خلالشهر ديسمبر 2010وبلوغهاذروتها في يوم14جانفي/يناير2011، تراوحتمواقفالافراد والجماعات فيتونس بينالحماسللتغيير الجذريو القطع معالماضي الذيلا يعبر الاعن البؤس، والاذلال والقمعالسياسي، و الظلمو الحيفالاجتماعي والاقتصادي،وفريق آخريسعى الىالبناء على،ما يعتقد أنهاانجازات تمقطعها وتحقيقها فيالماضي، فيارادة واضحةللسعيللتواصل معالماضي، و وصلهذا الماضيبالحاضر، ايوصل ما قبلالثورة بمابعد بعدها. ويكاد يكون منالطبيعي أنتسعى الطبقةالسياسيةوالنخبالاقتصادية والثقافية التيسادت فيالفترةالسابقة تحتحكم بن علي الىالسعيللمحافظة علىمصالحها بشتىالوسائل. لأجلذلك بدا منالواضح منذأول ايامانجاز الثورةو فرار بنعلي، سعيأطراف النظامالسياسي والاداري والبيروقراطيالرسميالتونسي الىمحاولة البحثعن شرعيةسياسية جديدةتقوم علىالتوفيق بينالشرعيةالشكليةالقائمة،التي هي ليستفي الاخير الاشرعية غيرمشروعة،أسسها بن عليو ترجمها فيوثيقةالدستور الحاليالذي هو بينايدينا الآنمن جهة،والشرعيةالثورية التيفرضفها منطقالثورة، من خلالمحاولةاحتواء خطابومطالبالثورة. لكنللاسف فانالاخراج الذيتم به السعيالى التوفيق »التلفيق »بين الشرعيةالقديمةبشقيها الشكليو المضوني، أيمن خلالالاستناد الىوثيقةالدستور منجهة، و امتطاءخطاب و مطالبالثورة التيعبر عنهاالشباب بشكلخاص، كان اخراجاباهتا و رديء.فالحكومةالاولى حافظتعلى أغلبوزراء بن علي،أما الحكومةالثانية فعلىالرغم منانصراف اغلبوجوهها، فقدبقنت برئاسةالسيد محمدالغنوشي الذيليس فيالنهاية الاالوزير الاوللبن علي و هوالذي اشرف علىعملية خوصصةالاقتصادالتونسي و بيعالمؤسساتالوطنية، حيثيبدو لنا أنهمن المستحيل انندفع ببرائتهمن التواطؤ، ولو بالسكوت،مع الفساد والمحسوبية والتورط فيخوصصة الدولةعوضا عن خوصصةالاقتصاد.بالاضافة الىذلك فان تعيين19 واليا منجملة 24 واليمعروفينبانتمائهمللتجمع قدأسهم في نزعثقة الشعببصفة تامة منالغنوشي، حيثأصبح/عاد هذاالرجل يرمز،من جديد، الىبن علي، وهوما عبر عنه الشبابالتونسيالمتظاهر،الذي ابدىذكاء و حسا ووعيا سياسياأقل ما يقالعنه أنه رائعو متفوق،الامر الذيمكن من احباطالكثير من السيناريوهاتالتي حيكت منطرف منيعتقدون أنهماذكى و ادهىمن الشباباليافع. زدعلى ذلك أانتلكؤ الحكومةفي حل التجمع،بقرار سياسيأو قضائي، وعدم توجيهتهمة الخيانةالعظمى، الىحد الساعة،الى بن علي،اضافة الى تهمالتآمر علىأمن الدولةالداخلي،والتحريض علىالعنف والاقتتال بينالتونسيين، وسرقة الاموالالعامة، والتعذيب، والقتل، و غيرهامن التهم، لمتشجع شبابالثورة وكهولها علىالثقة بعملالحكومة. كماأن عدم الجديةفي اصلاح وتنظيف وزارةالداخلية ومختلفأجهزتها الامنية،خصوصا من خلالاستبعادالمتورطين فيجرائمالفساد،والتعذيب، والقتل، والاختفاءالقصري، و حلفرق البوليسالسياسي، خصوصافرق الارشاد،و أمن الدولة،والابحاث و التفتيشالتابعةللحرسالوطني، أعطىانطباعا بأنالثورة لمتنجز و أنه قدصار انقلابعلى الثورة منخلالالمحافظة علىما هو قائمكأنه قضاء وقدر لا يمكنتغييره و يجبعلى الجميع القبولو التسليم به.كما أن عدماتخاذ خطوات وترتيباتعملية من أجلاصلاحالقضاء،خصوصا من خلالاستبعادالقضاةوالمسؤولينفي وزارةالعدلالمعروفينبتورطهم فيجرائم الفساد،و التواطؤ معالنظام والحزب الحاكمضد الشعب منخلال اصدارالاحكامالجائرة،سواء تعلقت هذهالاحكام بالقضاياالسياسية أوالقضاياالاقتصادية والمالية، يعدمشينة كبرىللحكومة. فكيفيمكن الحديثعن ثورة كرامةو حرية دونالقطع معثقافة القمع والاستبدادوالاستغال والفساد؟ كيفيمكن لتونس أنتنعم بالحريةو الكرامة فيظل وجود أجهزةو فرق البوليسالسياسي الذيأرهب الناس وروعهم وصيّرهم عبيداتساق الى حيثشاءت ارادةالجلاد؟ كيفيمكن الوثوقباشخاص تربواعلى أن العدوهو المواطن،وأنه يجب فيكل الاحوالدحر المواطن،و اذلاله، وسومه سوءالعذاب حتىيُشرب في قلبهالخوف و الجبنفلا يثورأبدا؟ كيفيمكن لدولةالحق والقانون أنتقوم دون »تنظيف »وزارة العدل وتهيئةالمحاكم و دعماستقلالالقضاء ليكونالضامنلاحترامالقانون وتطبيقه، صوناللحقوق وتحقيقا للعدلو المساواة والانصاف؟ كيفيمكن للمواطنأن يثق فيتلفزة لا تزالتمارسالرقابة والمنع و الحجبو التعتيم؟

ختاما،نعتقد أنه لافائدة مناضاعة الوقت،وقتالتونسيين،في المناوراتالمكشوفة والعاب السيركالباهتة،التي توهمالناس بنزول المطرو تستهبلالشباب وتستخف بذكائه.لابد منالجدية والصدق معالنفس و معالشعب. لذلكنعتقد أنهلابد من تحققالامورالتاليةللوصولبالبلاد والعباد الىشاطئ الامان:

–        يجبالانتهاء عنالحديث عنالدستورالحالي الذيأصبح يثيراشمئزاز وتقيؤالتونسيين وسخريةالمراقبينالاجانب. فلاخير في ثورةتسكت أو تقبلباحترامدستور وضعهمستبد علىمقاسه. فكلدعوة للرجوعلهذا الدستورأو ذكر له هوحسب ظننا تآمرعلى الثورة وانقلاب عنها،لا غير.

–        يجباسنادمسؤوليةادارة الدولةو مختلف أجهزتهاقدر الامكانالى وجوهشابة، تعبر عنحلم الشباب وطموحاته ،فليس السيدالمبزع، و لاالغنوشي، و لاقايد السبسي،مع احترام له،من قامبالثورة. فيجبعلى أعضاءالحكومةالجديدة أنيكونوامسكونين بهواجسالثورة وبمشاعر وطموحاتالشباب. يجب أنتكون دمائهمدماء شبابثوري، لا دماءقد شاخت واقتربت من أنتمسك عنالدوران. هذامع الاستعانةبمشورة ذويالتجربةوالخبرةالسياسيةوالفنية ممنتقدمت بهمالسن.

–        يجبأن يصار حالاالى حل حزبالتجمع و حظرأنشطته واسترجاعالدولةالتونسيةلاملاكه المنقولةو العقارية، وتجيرم أي نشاطيمت له بصلة

–        يجبحل فرقالبوليسالسياسي والقطع معثقافة الرقابةالبوليسية والعنفوالتعذيب وغيره منالمعاملاتالقاسيةوالمهينة واللاانسانية.

–        ابعادكل العناصرالمسؤولةالمتورطة فيجرائم النظامالسابق، والتي قد تشيرأو ترمز الىبن علي أوحزبه، منأجهزة الدولةو مؤسساتها ذاتالصبغةالادارية، والمؤسسات ذاتالصبغةالاقتصادية والاجتماعية والثقافية،على المستوىالوطني و الجهويو المحلي.

–        تنظيفسلك القضاء منالمفسدين، وترتيب و اعادةتنظيم وزارةالعدل وسلكالقضاء بشكليضمن استقلالالقضاء ونزاهته، بمامن شأنه انيسهم فياستعادة دورالقانون و كسبثقة المواطن والمستثمرالاجنبي علىحد سواء.

–        اعتماد،بشكل عاجل،برامجللتثقيف والتدريب فيمجال حقوق الانسانموجهة خصوصالافرادالشرطة، والحرس الوطني،و أعوانالسجون، و سلكالديوانة، والقضاة والمحامين، ومساعديالقضاء، وغيرهم من موظفيالدولة. و فيهذا الاطاريمكن للمفوضةالساميةلحقوقالانسانبجنيف أن تلعبدورا هاما فيتقديمالمساعدةالفنيةللحكومة و الدولةالتونسية فياعداد و بعث وتنفيذ هذه البرامج،وفقاللمعاييرالدولية والقانون الدوليلحقوقالانسان.

–        تهيئةالظروفالمناسبةلاجراءانتخابات تشريعيةديمقراطية،نزيهة، وشفافة.

–        بعثهيأةتاسيسية،يعهد اليهاصياغة دستور تونسيجديد، تتركبمن رجال قانونو خبراء دوليينفي القانونالدستوري، والقانونالدولي العام،و القانونالدولي لحقوقالانسان، و خبراءفي القانونالمقارن،بالاضافة الىممثلين عنالشباب، ومنظماتالمجتمعالمدني، و الاتحادالتونسيللشغل، والاحزابالسياسية، وبالاستعانةبخبراءأجانب، اناقتضتالحاجة، و بالاستفادةمن أشدالدساتيرديمقراطية،مثل الدستورالسويسري والامريكيمثلا.

–        العملعلى جراءمشاوراتوطنية موسعةتشارك فيهجميع الاطرافالمعنية حولطبيعة النظامالسياسيالتونسيالجديد الذييجب أن يسودبعد الثورة.

   

أحمدالصّغير،باحث تونسي،جنيف.


فنونوطنية :

فرقةالكرامة منمدينة إلىأخرى ومناعتصام إلىآخر


تلتحمبالجماهيروتنشد لكلالشهداءولهبَّة

شباب تونسمن أجل الحريةوالكرامة

مهماكانتالمسافات والتضحياتتعمل فرقةالكرامة علىأن يكون فنهاوأناشيدهامتّحدين معتضحيات شبابوكهول وأطفالتونس.

آخرالمحطات فيمسيرةالكرامةللأغنية الثوريةلقاؤها معالجماهيرالمعتصمين فيساحة القصبةفي سهرة 24فيفري 2011والذينتجمعوابالآلاف(قرابة 4آلاف)لينشدوا مع الفرقةويرددوا معهمأغاني لشهداءتونس والأمةولتصدحأصواتهمالحرة من أجلحكومة تدافع عنمصالحالجماهيروانتمائهالتونس والعروبةوالإسلام ومنأجل تحقيقمطالب الشبابالمعتصم. وقدتواصلت هذهالمسيرةلفرقةالكرامة مساءالسبت 26 فيفري 2011بالمركزالثقافي حسينبوزيَّانبتونسالعاصمة.

وتلبيةلدعوة اللجنةالمحليةلحماية الثورةكان لجمهورالشابةوشبابهاومناضليهاوشيوخهاونسائهاوأطفالهاموعد معالكرامة والأغنيةالملتزمةبدار الثقافةوذلك مساء منيوم الأحد 27فيفري 2011 فوقفالجميعإجلالاوإكبارالأرواح شهداءتونس وفلسطينومصر والعراقوليبيا وكلالوطن العربيوهتفوابالصوتالهدّار ضدمؤامراتأمريكاوفرنساوعملائهما:

إذاالشعب يوماأراد الحياةو…يا شهيدالوطن …و…الجرجار…و…روحك مايهمهااعتقال… وصوتالجماهير…و…لبيكيا علمالعروبة…وقسمابقرآني المجيد…واللهأكبر يا عربنادت بغداد حيعلى الشهادةحي علىالجهاد…وغزةع مواج البحربتردد الزغاريد…وياأقصى ما انتوحيد سيجناكقلوبنا… وجايينجايينك يافلسطينوغيرها منمختارات الفرقة،هذا الصوتالفنيالمترنمبآهات الجماهيرونداء وحدةالأمةوالمنبثق منحناجر تتعانقمع تجاوب الجمهوربالغناءوالزغاريدوالدبكةوالدموعوالشعارات.

فيعروض وأغانيهذه الفرقةيتصاعدالحماس في قلوبونفوسالحاضرين بوهج حرارة ماتعيشه تونسوكل الأمة.

وفيكلمة نقول أنأغانيالكرامةجميلة أداؤهاممتع ممالم يتركالمجال لأي منالحاضرينبالمغادرةقبل اختتامالعروض.

أحمدالتركي   تونس


قادمـــــــــون


الطاهرالعبيدي

taharlabidi@free.fr

*النصمأخوذ منكتابي »حفريات فيذاكرة الزمن »الصادر عنمنشوراتمرايا سنة 2003 .

كليوم يا وطنيتكبر فيداخلنا مساحةالحنين والذكريات،وكل يوم تتمططفي ربوعكالمظالم والمأساة.كل يوم ياوطني تتسع فيأعماقنا جغرافيةالعشق وتحبلالمفردات. كليوم يا وطنييكبر فيناالحزن والشوقوتتعمّقالجراحات، كليوم يا وطنييجلدناالبعد،تحرقناالذكرى وتذبحناالمسافات، كليوم يا وطنيتنام على القهروتستيقظ علىالأنّات، حتىأصبحت مرتعا للتقاريروالإذاعات،جميعها تحكيعن اغتيال الكلمةوشنق الحريات.

فيأوطان أخرىتزرع المدارسوالسنابلوالورودوالكتب، وبينضلوعك يا وطنيتنبت المعتقلات.في أماكن أخرىيخضرّ الزرعويولد الفرحيوما بعد يوموبين واحاتك يغرسالجهل وتنشرالخرافات. فيبلدان أخرىتتحرّرالفكرة، يورقالحلم يحبلالحرف، وعندكيا وطني يعدمالصمت وتقبرالكلمات.

كليوم يا وطنيتأتيناالأنباء تبثّالإذاعات:مداهمات،محاكمات،اعتداءات،فإلى متى ستظلحبيسا فيأرحامالمأساة، إلىمتى ستظل تحترحمة الخطبووجعالهتافات،إلى متى ستظلوقودا للفراغ والاجتماعات،إلى متى ستظلتحت وابلالضياع وقصفالشعارات،إلى متى ستظلحبيسا فيالواقع حرّافي الخرائط فيالمنابروالاجتماعات…

تغيّرتالألوان ياوطني فلاالأعياد تشبهالأعياد، ولاالنخيل يشبهالنخيل، ولاالحقول تشبهالحقول، ولاالمروج تشبهالمروج، ولا الفصولتشبه الفصول،ولا الألحانتشبه الألحان،ولا الأشجارتشبهالأشجار، ولاالأصيل يشبهالأصيل، ولاالعصافيرتشبهالعصافير، ولاالربيع يشبهالربيع، ولاالأطفاليشبهون الأطفال،ولا الجداولتشبهالجداول، ولاالأفراح تشبهالأفراح، فقطتشابهتالأحزان.

خلاصةالقضية ياوطني أنك أنتالجريح ونحنوقود المعركةالأبدية، نحنالمصابونبعشقك حتىالصداع، كانلنا فيما مضىبيتا وكثيرامن الأشياء،كانت لناأحلام وأطفالوأمهات، والكثيرالكثير منالزرع والعشبوالبرتقاليانعا مخضّبابلون الدماء،

فلننتركك يا وطنيلن نصمت لننسكت لننقايض، لننعدم الذاكرةولن ندفنالشهداء…

سنكونيا وطني أكبرمن الوجع،سنكون أكبر منالجرح، سنكونيا وطني أشدّمن الألم،سنكون أقوى منالطبيعة منالزلازلوأكبر من الشجن،سنكون أصلب منالعواصفوالرعود وأرقىمن منخفضاتالزمن، سنكونيا وطني أكبرمن الهزيمةوأكبر منالمحن.

خلاصةالقضية ياوطني أننا منالمنفىقادمون، منرحم الرمادقادمون، منالرحيلقادمون، منالحرفقادمون، منالوجعقادمون، منالصمت قادمون،من الحبر قادمون،من التعبقادمون، منالقبر والكفنومن ترابالأرضقادمون، منالغربةقادمون، إنناقادمون ياوطني من خلفالجوع والعطشقادمون، من القهرمن السفر منالصبروالمنفىقادمون، قادمونيا وطنيقادمون…

 


الأمةالعربية

التدخلالأجنبي فيليبيا مرفوضعربيا


لقد قلناكعرب ثوريينان القذافيديكتاتور مافي ذلك شك وقدقتل الآلاف منالشعب العربيالليب وسرقوأبناؤهالمليارات منثروة العربالنفطية ولكنهذا لا يعنيالسماحبالتدخلالأجنبيوخاصة من قبلالقوىالدوليةالكبرىكالولاياتالمتحدةالأمريكية أوأنقلترا أوفرنسا أوغيرها منالقوىالمشبوهةوالتي لا تهتمبالقضاياالعادلةللشعوب والتيلاتقف الىجانبها الا فيالوقت الضائعوبحثا لها عنموطىء قدم فيالمنطقة لاغير و لا تهتمالا بمصالحهاولا تعنى منقضايا تلكالشعوب سوىبتأمين تدفق النفطاليهاوبأسعارمعقولةومقبولة دوناكتراث بمقتلالآلاف وسجنمثلهم من هذهالشعوب علىأيدي الحكامالفاسدينالذين ساندهمهذا الغربفلماذا سكتالغرب عنالقذافيبالرغم مناتهامهم اياهبالارهابوخاصة تحطيمطائرة لوكربيولماذا قبلواأخذ رشوة منالقذافي في مقابلالسكوت عنهولماذاتسامحوا معهبعد أن سلمللولاياتالمتحدة كل مايملك منترشانته النوويةوقبلوا به فيالمجتمعالدولي وأصبحالزوار منالغرب يحجونالى طرابلسبعد أن كان منبوذاغربيا . ان الغربغير مأمونالجانب اذافكر في غزوليبيا كمافعلوا ذات يوممع العراقننبههم أن الوضعقد تغير ثوريالصالح الأمةالعربية وأنمصالحهم اذامسوا الشعبالليبي بأقلتهديد سوفتدمر ولن يمرلهم نفط ولا غازسواء من تونسحيث يمر أنبوبالغز الجزائريالى ايطالياأو من أي مكانآخر فالمضائقوالممراتالمائيةتسيطر عليهاالجماهيرالعربيةالثائرة منالخليج الىالمحيط وسوفتتحول حياةالأوروبيينالى جحيملايطاق انفكروا في غزوليبيا تحت أيذريعة وقدأعلن ثوارليبيا بشكلواضح أنهم لنيقبلوا أيتدخل أجنبيونحن نساندهمفي هذا الموقفونقف الىجانبهم . انالتدخلاتالأجنبية فيليبيا لو خاصةمن القوىالكبرى التيلم تعد كبرىبعد هزائمهاالمتلاحقة فيالعراقوافغانستانوفلسطين ولبنانحيث شن الكيانالصهيونيحربين علىالشعبيناللبنانيوالفلسطينيفي السنواتالأخيرةبالنيابة عنالقوى الكبرىواندحرتعصاباته هناكفمن الناحيةالعسكرية سقطالخيار الغربيفي التعامل معالشعوببالقوةالباطشة ولذاعليهم أنيحترمواارادة شعوبالمنطقةويتعاملوا معهمكشركاءوآدميين لهمحقوق متساويةمع أي انسانآخر في هذاالكون اذاأرادوا فعلاأن يسودالسلاموالأمنوالطمأنينةهذا العالموعلى الغرب أنيكفوا جشعهموطمعهمبثروات المنطقةفانها لسكانهذه المنطقةولا يمكن لكمبعد الآنالسماح لكمباستغلالناكما كان يحصلبالأمسفالشعوبمتوثبةومتيقظة ولنتسمح لكم بمزيداهانتهاواستغفالهاأكثر . انناكشعوب حرةوثائرة لننسمح لكمبالمساس بليبياانها جزء لايتجزأ منوطننا العربيالذي لن يمسبعد ان اندلعتثورات شعبه فيكل الأقطارتقريبا فماعلى الغرب الاالتعامل معناعلى أساس أنهناك ثورةحقيقيةمندلعة فيالوطن العربيوبالتالي فاناحترام ارادةالشعوب منمقتضيات المرحلةالقادمةوالصراعالعسكريجربتموه وخسرتموتخسرونمعاركه في كلمكان ونحنمستعدونللدفاع عنكرامتناوحريتناوأمننا في كلوطننا منالخليج الىالمحيط وانليبيا خط أحمرلا يجوز لكمالمساس به الناصرخشيني نابلتونس Email Naceur.khechini@gmail.com


بيانصحفي حول آخرالتطورات فيليبياالعربية


راجكثيراً لغطمتعمد وحاولتقنواتإعلامية منخلالاستضافاتهاعناصر منتياراتبعينها إما مرتبطةبجهات غربيةمثل (أبوزعكوك أومحمود شماموالهادي شلوفوغيرهم ) أوممثلينللحركة الإسلامية(أنس الشريفوغيره) أنتوحي أنهماالفاعلين فيانطلاقتهاومسارها ، كماتزايدت محاولاتالاصطياد فيالماء العكروالغمز من قناةالناصريينداخل ليبياوخارجهاوتصويرهم خارجهذا الحدثمستغلين كونثورة الفاتحكانت فيسنواتهاالأولى تنسبنفسهأ إلىالناصرية ، بللقد وصل الأمرإلى أن ينزلقبعض من يضع نفسهداخل نسقالناصرية أوالفكر القوميإلى موقف منهذا القبيل .لكل هؤلاءنؤكد أن ثورةالشعب العربيالمجيدة هيثورة الشبابهناك التيتخطت كل هذهالأطرافوالتف حولهاالشعب فيليبيا بكلعناصره مثلماحدث في تونسومصر ، ولقدطرحت أهدافهابشكل واضح وهيبناء دولة مدنيةديموقراطيةتؤمنبالتعدديةالسياسية وحريةالعملالسياسيوالتداولالسلمي للسلطةوهوية ليبياالعربيةالإسلاميةورفضت أي تدخلخارجي تحت أيمسمى . والذيدعانا إلى هذاإلى التصريحأننا نريد وضعحد نهائي لهذااللبس وتشويهالحقائق وأننؤكد أنالحركةالناصرية فيليبياالحبيبة هي فيقلب هذا الحدثمنذ لحظتهالأولىوتساهم فيهبشكل فعال دونأن تدعيامتلاكه أو أنتمارس أيإقصاءللآخرين تماماًمثل ما فعلتفي الثورتينالظافرتين فيتونس ومصروكما حرصت علىتجنب رفع أيشعاراتايديولوجيةوركزت على تلكالأهدافالجامعة وهيتؤمن بهاإيماناًكاملاً .والآن وقدتشكل المجلسالوطنيالمؤقت الذيسيدير التحركلاستكمالانتصارالثورةنهائياًبإسقاط القذافيمن معقلهالصغيرالأخير الذيتبقى له ،نكتفيبأن نشير إلىدلالة كونالأستاذ عبدالحفيظ غوقةالناطقالرسمي باسمهذا المجلس والاستاذعبد الحفيظنقيبالمحامينواعتقل قبيلاندلاعالثورة حينماتظاهرالمحامون والتفحولهم الشبابللاحتجاج علىاعتقال زميلهمالذي كان يمثلأهاليالمعتقلينالذي قتلواقبل سنوات فيالسجن ، وكانتتلك شرارةانطلاق الثورةفي بنغازيالتي تحولتإلى هذهالثورة المجيدةالراهنة .ومعلومة أخرىكنا نتحرج منذكرها وهي انالأستاذ عبدالحفيظ هو ابنالرمز القوميالكبيرالأستاذ عبدالقادر غوقةصاحب التاريخالنضاليالحافل منذ ماقبل ثورة الفاتحوبعدهاوالأمينالعام الحاليللمؤتمر القوميالعربي ولقدكانالمؤتمرالناصريالعام قد أصدربياناًواضحاًوقاطعاً أدانفيه نظامالقذافي وقمعهالدمويللتظاهراتالسلمية التيدعت إلىتنحيته ، وأكدفيها مساندتهلثورة الشعبالعربي هناكوتأييدهلأهدافهاالنبيلة  ونحن بهذهالمناسبةنرسل بتحيةإكبار وإعزازلكل شبابليبيا الثائرولشعبهاالعظيم كما نعبرعن فخرنابإخوتناالناصريينالذين نعلمعلم اليقينأنهم كانواعلى الدواميحملون أرواحهمعلى أكفهمومنذ سنواتطوالانتظاراً لهذهالأيامالمجيدة التييساهمون فيهاكما عهدناهمثواراًأحراراًمثلما فعلإخوتهم في تونسالخضراء وفيكنانة العربمصر الحبيبة  كما نترحمعلى أرواحالشهداءالأبرار الذيسقطواويسقطونلتحقيق حلمالحرية وبناءالمستقبلالزاهرلليبياالحبيبةولأمتهمالعربيةالصامدة د. خالدالناصر رئيسالمؤتمرالناصريالعام


المؤتمرالناصريالعام

ثورةليبيا ضدالاستبداد


إنالمؤتمرالناصريالعام إذ يحييالشعب العربيفي ليبياوثورتهالباسلة ضدالاستبداد والعسفوتزييفشعاراتالجماهيرويعتز بالشهداءالذين سقطوالإحقاق كلمةالشعب وإسقاطحكم الظلموالطغيان ،ليستنكرويدين المجازرالتي يرتكبهانظام القذافيولجوئه إلىمواجهة هبةالشعبالسلميةباستخدام فرق المرتزقةوجلاوزةلجانهالمسماةزوراً بالثوريةوإطلاقالرصاص الحيوقذائفالمدفعية علىالجماهيرالعزلاء إلامن إيمانهابحقها فيتقرير مصيرهاوتصميمها علىتحريرإرادتهاوتحقيق حكمديموقراطيحقيقي تتجسدفيه سلطةالشعب فعلاًلا إدعاءًوتدجيلاً.

لقد كانأحرى بالعقيدالقذافيالاتعاظ من درسالثورتينالعظيمتين فيتونس ومصروالاقتناع أنالشعب لايمكنأن يحكمبالإكراه ،ولكن جنونالعظمة وتوهمالصوابيةالمطلقةأعمته وقادتهإلى مصير بائسونهاية مخزيةلا تليقبالبدايةالواعدة لما انطلقمع رفاقهالضباطالأحرار فيفاتح سبتمبرعام 1969. لقد صفىرفاقه الواحدتلو الآخر ،وابتعد متخبطاًفي مساره منالنقيض إلىالنقيض ؛ منالعروبة إلىالكفر بها، منالثورية ومساندةحركاتالتحرير إلىالارتماءالذليل أمامأمريكاوالغرب مسلمامشاريع ليبياالنوويةومبذراً ثروةالشعب رشاوىللقوى الغربيةلترضى عن حكمه، ومنالاشتراكيةوالبيت لساكنهوالثروةوالسلطةوالسلاحللشعب إلى إفقارالشعب وبطالةالشباب فيدولة من أغنىالدول النفطية. ومن سلطةالشعب التييزعم إلى تسلطعلى الشعبودولة تدعيبالجماهيريةتثور الجماهيرالآن ضدها !

لقد أصمأذنيه طويلاًعن كل محاولةتذكره بماضيهالثوريوبانطلاقتهالأولى وأبىواستكبر واصرأنه هو العالمبكل شيوالمجدد الذييجب أن تسعىإليه كل القوىالساعيةللتغيير وأنكتابه الأخضرفيه الوصفةالسحرية لكلمشاكلالإنسانية ،وأنهالمرجعية للقوىالقوميةوالتحررية ,وأن من تحزبخان وأن الديموقراطيةتدجيل ، وأنالتخبطالسياسي والاقتصاديوفشل التنميةفي ليبيا تحتحكمه انماهو النجاحالمؤكد.

إن هذهالنهايةالمأساويةلهذا النظاملدرس لكلالحركاتوالتكويناتالعربية التيترفع شعاراتالتغيير من أنادعاءالصوابيةالمطلقةوإقصاءالآخرين والتحولإلى بديل عنالشعب ستؤديبها إلى عكسما ترفع حتىولو ظلت ترفعأقصى شعاراتالثورية والشعبية.

إنالشعب العربيفي ليبيا وهوينتفض مواصلاًالثورةالعربيةالشاملةالمتفجرة منالبحرين إلىمراكش علىامتداد الأرضالعربيةبأسرها ،ليؤكدالحقيقةالخالدة أنالشعب هوالقائدوالشعب هوالمعلم كماقالها يوماً جمالعبد الناصر.

تحيةإلى الشعبالليبي البطلفي ثورتهالمجيدة.

المجدوالخلودلشهداءالثورةالأبرار .

الحريةكل الحريةللشعب وليسقطكل أعداء الشعب.

نحوثورة عربيةشاملة حتىتطهير كلالوطن العربي .

القاهرةفي 20 فبراير 2011

 


تونس..حمايةالثورة كمدخللإفسادها


خالدشوكات*

منيراقب يومياتالثورةالتونسية،سيلاحظ أنهقبل أيام فقطكان خطاب عددكبير ممننصبوا أنفسهم »حماةللثورة »، و لاأحد على وجهالتحديد يعرفمن نصبهم، يصبفي اتجاهالتأكيد على أنالسيد محمدالغنوشي لنيستقيل من منصبه،باعتباره حسبرأي هؤلاء شكلجزء أساسيا منمؤامرة حيكتفي جوف يوم 14يناير لإفراغالثورة منمضمونها، وهاقد استقال الرجلفماذا عساهميقولون ياترى؟

وبحسب « حماةالثورة »الأشاوسدائما، فإن عشراتالمؤمراتالداخليةوالخارجيةتحاك، وأنوظيفة »الشرفاء » هيالتصدي لهذهالمؤامرات،عبرالاستمرار فيتنظيمالمظاهراتوالاعتصاماتو تعطيلالحياة العامةو إرباكالاقتصاد ومهاجمةالمسؤولين علىاختلافدرجاتهم و زرعالشكوكوالاتهامات حتىفي وجه أولئكالذين أفنواحياتهم فيمعارضةالرئيس بنعلي، و لايعلم المرء أيمناخ أفضل منهذا الذييصنعه »الثوريون »ليتحرك فيه المتآمرون،أم هل أنتحالفا ماربما قام بينحماة الثورةوأعدائها، ويا للمفارقة؟

ثمةمن قال لي أن »الله تعالى »لو تجسد و نزلمن عليائه إلىالتونسيين اليوم(و أستغفرهتعالى على إنأوردت الخبر)،أو حتى أنابرسوله الكريممحمد (ص) فيذلك، لواجهههؤلاءبكلمتهمالأثيرة « Degage » أي »إرحل »، فلاأحد عند « حماةالثورة » المتناسلينبعدد شعرالرأس، فوقالنقدوالتشكيك،وهو لن يكونأبدا بحسبهمضمن لائحة »الشرفاء »مجهولةالنسب، فماالبال برجلك »الباجي قايدالسبسي » لايقال له إرحلوهو لم يكنمحل إجماعالتونسيين، وليت القوميذكرون رجلاواحدا أوإمرأة يمكن أنيكون كذلك؟

الدولةالتونسيةدولة عريقةتعود جذورهاإلى ما يقاربالثلاثة آلافسنة، و محمدالغنوشي الذيقاد الحكومةالتونسية بعدالثورة لستة أسابيع،و كان من قبلرئيسا لهالمدة عشرة أعوام،أحد أبناء هذهالدولةالمخلصين،ممن عمل نصفقرن فيدواليبها وتدرج في سلمهامن أسفله إلىأعلاه، وقدكان هاجسه فيتوليهالمسؤولية،سواء في ظل نظامالرئيس بن عليأو خلالالأسابيعالماضية مابعد الثورة،هو هاجس رجلالدولةالأمين الذييؤمن بأنالفراغ هو أكبرخطر يمكن أنيهدد دولة،لكن ماذا عسىالدولةالتونسيةتفعل فيمواجهة « حماةالثورة » الأشاوس،ممن اكتشفتبطولتهموشجاعتهمالخارقة أيامالحرية لاأيام البلاء والعنجهية؟

فيهذا الزمنالثوريالعصيب، لاأحد يعلم معالمهذه « الحكومةالانتقاليةالعجائبية »التي يطالببها « حماةالثورة »، والتي يجب أنتشغل في 36 يومانصف مليونعاطل و ترفعفي أجورالموظفينوالعمال وتقضي على كافةالمفسدين وتعالج جميعالملفاتالمطروحة، وتنفذ في الآننفسهالإصلاحاتالسياسية والقانونيةوالدستوريةالكفيلة بإضفاءالشرعية علىمؤسساتالحكم؟

فإذاما أضيف إلىهذه الحالةإكراهات ضغوطالمنطقة، حيثتدفق عشراتالآلاف منالتونسيين المقيمينفي ليبياعائدين إلىبلادهم عاطلينأيضا، وخسائرالمقاولاتالتونسيةالتي تفوقالملياردولار في هذاالبلد الشقيقالسائر علىطريق الثورة،عدا توقف حركةالسياحة من الجارينالليبيوالجزائري،فسيكونالمطلوب منحكومة باجيقايد السبسي،أو أي حكومةتأتي فيمكانها، أنتتوفر علىقدرات »سحرية » خارقةحتى تنجح فيامتحان « حماةالثورة »المستحيلوتنال رضاثوار ما بعدالثورة؟

فيليبياالمجاورة،يتطلعالليبيون إلىإنهاءمأساتهم الممتدةعلى 42 عاما مع »اللانظامالجماهيري »،أما في تونسفإن « حماةالثورة »يطالبون في كلمكان و مؤسسةبحالة »جماهيرية »في إدارةالمؤسساتوالشركاتالتابعةللدولة، ومنذلك مطلبصحفييالتلفزيونالتونسي وموظفيه وعماله،بطرد أي مديريؤتى به حتىلو كان ملاكا،و الدعوة إلىانتخاب كافةأنواعالمسؤولين،وعندما يبحثالمرء فيحالات أعرقالمؤسساتالإعلاميةالعامة فيأعرق الدولالديمقراطية،لا يعثر للأسفالشديد علىمثل هذهالرؤية الأفلاطونية،التي نجحت إلىحد الآن فيتحويلالتلفزيون التونسيإلى تلفزيونصومالي أوأرتري، مع احتراميالشديدللشعبينالشقيقين، أمأن التطلع هوإلى تلفزيون « الجماهيرية »العظيم؟

وإن المبدأ عندالديمقراطيينفي كل مكان،حساسيتهمالمفرطة مناقترابالعسكر منالحياة السياسية،وتحبيذهمالدائمالتزامالعسكريينحتى في أحرجالأوقاتبوظيفتهمالدستورية فيحماية حدودالوطن و ضمانأمنه، لكن بعضحماة الثورةالتونسية لميترددوا فيتوجيه الدعوةتلو الأخرىلقادة الجيشالتونسيللتدخلوالإشراف علىالمرحلةالانتقالية،فهل القصد منوراء الدعوةحماية الثورةفعلا أم أنها نكايةبزملائهمالمدنيين،حتى ولو كانالثمن تلويثالمؤسسةالعسكريةالتونسيةالتي أظهرتوعيا عظيمابمخاطرالسقوط فيآلاعيبالساسة،خصوصا تلكالفئة »الطهوريةالمزايدة » منبينهم؟

اللهمإحفظ الثورةالتونسية منثوريي ما بعدالثورة، أولئكالذين لميشاركوافيها، وهماليوم الأغلبيةالمستبدةالتي يعلوصوتها فوق كلصوت و يطالسعارها كلمؤمن بأن تونسللجميع، وأن قليلامن الصبر علىالحكومةالانتقاليةسيكون نافعاللسياسةوالاقتصادمعا، ولربماحقق أهداف الثورةأفضل منعنتريات وشعاراتالمزايدين.

* كاتبتونسي  

 

 

Home Accueil-الرئيسية

Lire aussi ces articles

27 juin 2008

Home – Accueil     TUNISNEWS  8 ème année, N° 2957 du 27.06.2008 archives : www.tunisnews.net Amor Harouni :Lettre à l’attention

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.