الاثنين، 27 أغسطس 2007

Home – Accueil الرئيسية

TUNISNEWS
8 ème année, N° 2652 du 27.08.2007
 archives : www.tunisnews.net
 

 


حزب العمال الشيوعي التونسي إثر الاعتداء على صحافي قناة الحوار أيمن الرزقي: بيان البديـل عاجل :في باجة:حل النقابة الأساسية للصحة وإحالة بعض مناضليها على مجلس التأديب اف ب: اعتقال 47 تونسيا كانوا يستعدون للتوجه خلسة الى ايطاليا رويترز: منظمة حقوقية تونسية تطالب ايطاليا بالإفراج عن سبعة بحارة تونسيين رويترز: العثور على جثث أربعة مهاجرين أفارقة قبالة سواحل تونس صحيفة « القدس العربي » :البحرية التونسية تنتشل اربع جثث لمهاجرين أفارقة صحيفة « القدس العربي » :نجاة 234 راكبا اثر هبوط اضطراري بمطار برشلونة لطائرة متجهة الي تونس صحيفة « القدس العربي » :تونس: صعود عجز الميزان التجاري الغذائي مع ارتفاع واردات الحبوب صحيفة « القدس العربي » :7 دول عربية تتبني خطة لمكافحة تبييض اموال الجريمة صحيفة « الصباح الجديد » :برلوسكوني يلتقي بن علي في تونس ويزور ستوديوهات سينمائية إيلاف: قراء « إيلاف » يؤكدون: السياسة سحبت جنسية سهى عرفات التونسية عبدالله الــــــــــزواري:جيل كارول في زيها العراقي… و اليوم في جرجيس!!! نقابي من قطاع التعليم الثانوي:الوعـــــــود المــنـــجــزة محمد النوري : العودة ونقيضها: ضجة في غير محلها! مصطفى عبدالله الونيسي: توضيح التوضيح سامي البنزرتي :أخي مصطفى:بارك الله فيك وفي روحك العالية سلوى الشرفي: لماذا أكتب ؟ بسام خلف: النهضة و التكفير (2)   أم عمر: خير الناس أنفعهم للناس مرسل الكسيبي: يا شيخ راشد: هل الخروج عن نظام الدولة الإسلامية يستدعي القتل ؟! محمد العروسي الهاني: رسالة مفتوحة إلى الدكتور محمد الهاشمي الحامدي مدير قناة المستقلة حول اهتمام القناة بموقع الزعيم الحيب بورقيبة في الذاكرة الوطنية والشعبية جمال الدين أحمد الفرحاوي :وأقصد بابك الوطن: بعد انخراط البعض في عملية التطبيع:اعلامنا المقاوم  في مواجهة  اعلامهم المهادن للعدو الصهيوني الوطن:في جمعية الصحافيين التونسيينمواقف متباينة.. ودعوة لاتخاذ موقف واضح الوطن:رضا الكافي يرفض التعليق… و »الصباح » توضّح موقفها الوطن:صحافيون تونسيون في إسرائيل!! الوطن:المطبعون المهرولون هم ظلاميون مهزومون الوطن::نعم نحن نشكك في دورهم الوطني!!! الوطن:لجنة الصحافيين الوطنيين المناهضين للتطبيع الوطن:موقفنا الشعب: هل هي بداية انفراج أزمة المحاماة؟ « الشعب: مفاجأة من نوع خاص:- إعانة مالية فرنسية الى المحاربين القدامى! جريدة « الصباح الأسبوعي « :معاناة:بعد أكثر من 254 يوما بين اعتصام وإضراب عن الطعام أمام سفارة سويسرا بتونس جريدة « الصباح الأسبوعي « :تفاعلا مع ما كتبناه:خطبة الجمعة حول «عبدة الشيطان» الصباح: مــدارس مدينـــة تونس في كتـــاب علي فاخــر / أوّل مدرســة هي الشمّـــاعية أسّسها أبوزكريــــــــــاء الحفصـــــي الأوّل رويترز: وكالة: وفاة رجل المغرب القوي سابقا إدريس البصري  رويترز: حزب العدالة والتنمية الاسلامي المغربي يتعهد بمحاربة الفساد كونا: أردوغان يطرح الدستور المدني للمصادقة عليه شعبياً إسلام أونلاين: برنامج حزب الإخوان المسلمين


(Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe Windows (

(To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic Windows  (


 
حزب العمال الشيوعي التونسي

إثر الاعتداء على صحافي قناة الحوار أيمن الرزقي: بيان

 
تعرّض يوم الجمعة 24 أوت 2007 الصحافي بقناة الحوار أيمن الرزقي إلى اعتداء همجي على يد مجموعة من أعوان البوليس السياسي التابعين لمنطقة الأمن بباب البحر. وقد كان هؤلاء رابضين أمام مقرّ الحزب الديمقراطي التقدمي الذي كان ينظم ندوة صحفيّة. وقد تعقبوا الصحافي المذكور عند خروجه من المقرّ و ألقوا عليه القبض بشارع الحبيب ثامر وعلى مقربة من مقرّ الولاية وانهالوا عليه ضربا وركلا وافتكوا منه آلة التصوير والتسجيل. إن حزب العمال الشيوعي التونسي إذ يندّّد بهذه الفعلة الشنيعة التي ليست الأولى من نوعها التي يتعرّض لها صحافي مستقلّ، يؤكد أنّ ما تعرّض له أيمن الرزقي يبيّن مرّة أخرى العداء الذي يكنـّه نظام بن علي للصحافة الحرّة والصحافيين الأحرار لمنعهم من نقل الحقائق للمواطن التونسي وخاصّة منها ما يتعلق بالفساد المستشري ونهب خيرات البلاد وثرواتها واستعمال النفوذ خدمة لمآرب عائلية و فئوية ضيّقة. كما يعبّر حزب العمال عن تضامنه مع أيمن الرزقي ومع قناة الحوار وجميع العاملين فيها في ظروف قاسية ومع كلّ الصحافيين المستقلين، ويدعو جميع القوى السياسية والمدنية لاستخلاص العبرة من مثل هذه الأصوات وتكتيل الصفوف من أجل فرض حرية التعبير والصحافة. حزب العمال الشيوعي التونسي ( المصدر: « البديـل عاجل » قائمة مراسلة حزب العمال الشيوعي التونسي بتاريخ 26أوت 2007)

في باجة:

حل النقابة الأساسية للصحة وإحالة بعض مناضليها على مجلس التأديب

 
تعرضت النقابة الأساسية للصحة بباجة إلى مؤامرة من قبل الكاتب العام للاتحاد الجهوي تهدف إلى تفكيكها ومضايقة بعض أعضائها عن طريق مجلس التأديب والتتبعات العدلية. وكانت البداية بإحالة كافة أعضائها على لجنة النظام الجهوية إثر احتجاج أعوان مركز التوليد وطب الرضيع ضد القرار المرتجل الذي اتخذته إدارة المستشفى الجهوي بباجة والقاضي بتمديد حصص العمل بقسم المخبر التابع للمركز المذكور دون اللجوء إلى انتدابات جديدة. ورغم النتائج الطيبة التي حققتها النقابة الأساسية فإن الكاتب العام للاتحاد الجهوي أصرّ على معاقبة مناضليها بتعلة عدم التنسيق معه في بداية التحرك. وهو في الحقيقة يسعى إلى تحقيق أغراض انتقامية من نقابيين مارسوا باستقلالية عنه وإلى تصفية هيكل مناضل وغير مضمون في الانتخابات. وتواطأت معه أغلبية أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العام فقررت توقيف الكاتب العام محمد اليعقوبي ومساعده عبد الحق العبيدي عن النشاط النقابي لمدة سنتين. وفي مرحلة ثانية استعمل الكاتب العام للاتحاد الجهوي كل الوسائل بما فيها الضغوط الإدارية لحمل نقابيين إثنين على الاستقالة بحيث تصبح النقابة الأساسية غير قانونية. وهذا ما تم فعلا إذ بقي ضمن التشكيلة ثلاثة أعضاء فقط فقام بحلها دون تأخير. وبالتوازي مع هذه المؤامرة سعت الإدارة إلى خلق مشاكل لعضو النقابة عبد الحق العبيدي من خلال دفع بعض عملائها إلى رفع دعوى ضده إلى الأمن وأخيرا إحالته على مجلس التأديب بتهم واهية وملفقة. وقد تم استدعاؤه للمثول أمامها يوم 6 سبتمبر 2007. إن هذا الالتقاء بين الاتحاد الجهوي والإدارة ليس عفويا بل هو متفق عليه ويحظى بالتأييد من قبل المركزية النقابية وجامعة الصحة اللتان لم تحركا ساكنا لإيقاف المهزلة. وتطرح هذه القضية عدة تساؤلات: هل تسمح قيادة الاتحاد للإدارة باستغلال الخلافات داخل المنظمة للانتقام من النشطاء النقابيين وهل يفقد النقابي حقه في الحماية من التتبعات والمضايقات بعد إيقافه عن النشاط النقابي؟ ولا يمكن إخفاء الحقيقة على الرأي العام النقابي: ففي قضية الحال تقف أغلبية أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العام جنبا إلى جنب مع من شارك في جميع الانقلابات على الشرعية النقابية منذ التنصيب إلى محطة الشرفاء مرورا بالاتحاد الوطني. فهل رجع «الدرّ» إلى معدنه؟ ( المصدر: « البديـل عاجل » قائمة مراسلة حزب العمال الشيوعي التونسي بتاريخ 26أوت 2007)

اعتقال 47 تونسيا كانوا يستعدون للتوجه خلسة الى ايطاليا

تونس (اف ب) – تمكنت وحدات خفر السواحل التونسية من اعتقال 47 شخصا كانوا يستعدون للابحار خلسة باتجاه ايطاليا كما افادت صحيفة الصباح الاسبوعي الاثنين.

واوضحت الصحيفة ان الوحدات الامنية التابعة للحرس الوطني كشفت عملية الابحار قبالة شاطىء حقونة القريب من مدينة صفاقس على بعد 270 كيلومترا جنوب شرق تونس العاصمة وتمكنت من انقاذ 47 تونسيا من الغرق اثر تحطم مركب صيد كانوا على متنه.

واشارت الصحيفة الى ان المهاجرين غير الشرعيين احيلوا الى القضاء بتهمة « اجتياز الحدود خلسة » مضيفة ان منظم الرحلة تونسي وقد تسلم مبالغ مالية تراوحت بين 600 و1000 دولار عن الفرد.

وتزامن احباط هذه المحاولة مع الاعلان في تونس عن انتشال وحدة بحرية تونسية اربع جثث مجهولة الهوية قبالة شاطئ العباسية بجزيرة قرقنة التابعة لمحافظة صفاقس.

وقالت مصادر طبية ان الجثث ربما تكون لمهاجرين افارقة ماتوا غرقا خلال محاولة للهجرة غير الشرعية باتجاه السواحل الايطالية.

وكانت الصحف المحلية اشارت في وقت سابق الى ان اكثر من 47 مهاجرا غير شرعي من بعض الدول الافريقية تاهوا قبل ايام قليلة في البحر اثناء رحلة وان وحدات من الجيش التونسي وخفر السواحل تقوم منذ ايام بعمليات بحث عنهم.

وضاعفت السلطات التونسية تدابير مراقبة السواحل الممتدة على طول 1300 كلم وفرضت عقوبات صارمة وغرامات مالية طائلة على كل من يشارك او ينظم عمليات للهجرة السرية تبنت الدول الافريقية والاوروبية العام الماضي في طرابلس ميثاقا لمكافحتها.

واعلن خفر السواحل الايطاليون في 14 اب/اغسطس انهم ضبطوا في البحر اكثر من 7000 مهاجر غير شرعي منذ مطلع العام وهو رقم اقل مما سجل في الفترة عينها من العام الماضي.

 

(المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب بتاريخ 27 أوت 2007)


منظمة حقوقية تونسية تطالب ايطاليا بالإفراج عن سبعة بحارة تونسيين

 

 

تونس (رويترز) – طالبت منظمة تونسية تعنى بالدفاع عن حقوق الانسان السلطات الايطالية « بالافراج الفوري » عن سبعة بحارة تونسيين تحاكمهم ايطاليا بتهمة تهريب مهاجرين قائلة انهم لم يرتكبوا اي جرم سوى انهم انقذوا مهاجرين من الغرق.

وأدانت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان في بيان حصلت رويترز على نسخة منه يوم الاثنين ايقاف ومحاكمة سبعة بحارة تونسيين في ايطاليا وطالبت بوقف ملاحقتهم قضائيا.

وتحتجز السلطات الايطالية سبعة بحارة تونسيين منذ الثامن من الشهر الحالي. وقدمتهم للمحاكمة يوم 22 اغسطس اب الحالي امام محكمة في صقلية وينتظر ان تصدر اليوم او غدا الثلاثاء حكما بحقهم.

وتتهم ايطاليا البحارة السبعة بتهريب مهاجرين بطريقة غير شرعية بينما يقول البحارة انهم لم يرتكبوا جرما وانهم انقذوا 44 مهاجرا من الموت بعد تحطم مركبهم المزدحم المتهالك وانتشلوهم ونقلوهم الى جزيرة لمبدوزا.

وقالت الرابطة ان « البحارة لم يقوموا سوى بعمل انساني وواجب قانوني يجب ان يشكروا عليه ».

واضافت « الجرم الوحيد لهؤلاء البحارة انهم انقذوا 44 شخصا من بينهم طفلان وامراتان حامل على بعد 12 ميلا من لمبدوزا بعد اعلام السلط التونسية والايطالية ».

وطالب بيان الرابطة الذي حمل توقيع رئيسها مختار الطريفي السلطات التونسية بالتدخل لحماية البحارة واسترجاع مراكبهم المحتجرة من قبل السلطات الايطالية. وتحتجز البحرية الايطالية أربعة مراكب للبحارة.

وذكرت صحيفة الاسبوع المصور التونسية التي وصفت ما حدث بانه « أزمة رهائن » ان القضية تحظى باهتمام من اعلى مستوى في البلاد وصدرت توصيات لكل الوزرات المعنية بمتابعة الموضوع.

وادانت عدة منظمات حقوقية عالمية من بينها « منظمة التونسيين من اجل مواطني ضفتي المتوسط » ومقرها باريس « الاحتجاز العشوائي » للبحارة وطالبت بالافراج الفوري عنهم.

وذكرت صحيفة الاسبوع المصور ان النائب الايطالي بالبرلمان الاوروبي جستو كتانيا زار البحارة في مقر احتجازهم.

(المصدر: موقع سويس إنفو (سويسرا) بتاريخ 26 أوت 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)

 


العثور على جثث أربعة مهاجرين أفارقة قبالة سواحل تونس

 

تونس- رويترز : جاء في صحيفة الشروق أمس ان وحدات خفر السواحل التونسية انتشلت جثث اربعة مهاجرين افارقة كانوا يبحرون خلسة باتجاه اوروبا قبالة سواحل العباسية بجزيرة قرقنة الواقعة على بعد 250 كيلومترا جنوب العاصمة.

يأتي انتشال جثث اربعة غرقى بعد ان اعلن في وقت سابق هذا الشهر عن غرق مركب يزدحم بعشرات المهاجرين الافارقة فقد عدد منهم في محاولة ابحار للوصول لاوروبا انطلاقا من الشواطئ الليبية. واودعت جثث المهاجرين الاربعة بالمستشفى الجامعي بصفاقس لاجراء التحاليل بغية تحديد هويات الغرقى.

ورجحت الصحيفة ان يرتفع عدد الغرقى خلال الفترة المقبلة باعتبار ان المركب الذي غرق كان يضم 47 مهاجرا افريقيا. تكاد محاولات العبور الى اوروبا انطلاقا من شواطئ شمال افريقيا لا تتوقف منذ استقرار الطقس بداية الربيع.

 

واحبطت السلطات التونسية عشرات المحاولات وقبضت على مئات المهاجرين غير الشرعيين. وحث الاتحاد الاوروبي دول شمال افريقيا على تكثيف الجهود لوقف الهجرة غير المشروعة التي تحاول الوصول الى اوروبا عبر ايطاليا واسبانيا وهي النقاط المفضلة للمهاجرين للدخول عبرها الى أوروبا.

 

(المصدر: صحيفة « الشرق » (يومية – قطر) الصادرة يوم 27 أوت 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)

 


 

البحرية التونسية تنتشل اربع جثث لمهاجرين أفارقة

27/08/2007 تونس ـ وكالات: ارتفع عدد الجثث التي انتشلها أفراد الحرس البحري التونسي خلال الأيام الثلاثة الماضية الي 4 تعود لأفارقة لقوا حتفهم غرقا أثناء محــاولة للتّسلل خلسة الي جزيرة لامبيدوزا الايطالية. وذكرت صحيفة الشروق التونسية امس الأحد أن وحدة تابعة للحرس البحري انتشلت أمس جثتين جديدتين لمواطنين افريقيين بعد أن لفظهما البحر غير بعيد عن شاطئ العباسية بجزيرة قرقنة التونسية. وكانت البحرية التونسية انتشلت في وقت سابق جثتين مجهولتي الهوية قبالة شاطئ العباسية بجزيرة قرقنة التابعة لمحافظة صفاقس الواقعة علي بعد 270 كيلومترا جنوب شرق تونس العاصمة. وتوقعت الصحيفة ارتفاع عدد الجثث التي قد يلفظها البحر خلال الأيام المقبلة، وأشارت الي أن السلطات التونسية تحتفظ حاليا بهذه الجثث بالمستشفي الجامعي بمدينة صفاقس. وكانت معلومات أشارت في وقت سابق الي أن أكثر من 47 مهاجرا غير شرعي من بعض الدول الافريقية، تاهوا قبل ايام قليلة في البحر أثناء رحلة بحرية، وان وحدات من الجيش التونسي وخفر السواحل تعكف منذ أيام علي البحث عنهم. ومن جهة أخري، ذكرت صحيفة الصريح التونسية امس أن السلطات الأمنية تمكنت من احباط محاولة للتسلل خلسة الي أوروبا داخل الصندوق الخلفي لسيارة قام بها شاب مغاربي. وأوضحت ان الشاب تعمّد الاختباء داخل الصندوق الخلفي لسيارة صهره الذي كان يهم بمغادرة تونس باتجاه اوروبا عبر ميناء حلق الوادي التونسي، غير أن رجال الجمارك اعتقلوه وصهره. وأشارت الي أن الشاب الذي لم تحدد جنسيته المغاربية اعترف أثناء التحقيق معه بأنه غادر بلده الأصلي باتجاه تونس بهدف محاولة التسلل خلسة الي أوروبا داخل الصندوق الخلفي لسيارة صهره الذي يقيم باحدي الدول الاوروبية، بينما نفي الصهر علمه بهذه المحاولة. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 27 أوت 2007)

نجاة 234 راكبا اثر هبوط اضطراري بمطار برشلونة لطائرة متجهة الي تونس

 
27/08/2007 تونس ـ من سليم بوخذير: نجا 227 راكبا علي متن طائرة برتغالية كانت متجهة نحو تونس ومعــهم ســـبعة مـــن طاقمها من حــادث سقوط اثر حصول عطب مفاجئ في احد اجهزة الطائرة وهي في الجو. وقال موقع الطيران الجوي في برقية ليل السبت الماضي ان طائرة سفريات تشارتر البرتغالية التابعة لـ وايت آرويز أصابها عطب فني بعد اقل من ساعة من اقلاعها يوم السبت في رحلتها المتجهة إلي مطار تونس ـ قرطاج الدولي، مما اضطرها بصعوبة الي العودة سريعا الي مطار برشلونة علي الفور. وتابعت البرقية انه لم تحصل اية اصابات بين ركاب الطائرة وهي من نوع ايرباص أ 310 ـ 300 ، حيث تمت تهدئتهم بعد الحط بسلام علي ارض مطار برشلونة الي حين إصلاح العطب. وكانت طائرة تابعت للخطوط الجوية الداخلية التونسية سقطت في البحر فور إنطلاقها في رحلة تشارتر من ميناء باري الإيطالي ظهر السادس من اب/اغسطس 2005، مما خلف اكثر من 20 بين قتيل و جريح. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 27 أوت 2007)

تونس: صعود عجز الميزان التجاري الغذائي مع ارتفاع واردات الحبوب

2007/08/27 تونس ـ رويترز: أظهرت بيانات احصائية رسمية صدرت يوم الجمعة أن عجز الميزان التجاري الغذائي لتونس تفاقم خلال الأشهر السبعة الماضية بشكل لافت نتيجة ارتفاع الواردات التونسية من الحبوب. وبحسب بيانات للمعهد الوطني التونسي للإحصاء فإن قيمة هذا العجز بلغت 131.8 مليون دينار(102 مليون دولار)، مقابل 18.6 مليون دينار(14.41 مليون دولار) خلال نفس الفترة من العام الماضي. وعزا المعهد هذا التفاقم إلي ارتفاع الواردات التونسية من الحبوب تحسبا لإرتفاع سعرها في الأسواق العالمية، ليبلغ بذلك حجم الواردات التونسية من المواد الغذائية خلال الفترة المذكورة 1.33 مليار دينار(1.031 مليار دولار) مقابل صادرات بنحو 1.2 مليار دينار( 930 مليون دولار). ووفقا لأرقام وزّعها في وقت سابق البنك المركزي التونسي فإن حجم الواردات التونسية من الحبوب بلغ خلال الربع الأول من العام الجاري حوالي 985 ألف طن بقيمة 300.6 مليون دينار(233 مليون دولار)، مسجلة بذلك إرتفاعا بنسبة 91.6% علي مستوي القيمة و27% علي مستوي الكمية بالمقارنة مع النتائج المسجلة خلال نفس الفترة من العام الماضي. وبحسب البيانات فان واردات تونس من الشعير ارتفعت بنسبة 64 بالمئة سنويا الي 323.4 الف طن في الاشهر الخمسة الاولي من هذا العام. وقال معهد الاحصاءات الحكومي ان قيمة واردات الشعير خلال هذه الفترة قفزت الي 97.01 مليون دينار (75.7 مليون دولار( من 40.4 مليون دينار قبل عام. وقال عبد القادر عمارة من الاتحاد الرئيسي للمزارعين واردات الشعير زادت نتيجة زيادة اعداد رؤوس الماشية التي يعتمد علي الشعير في علفها وارتفاع الاستهلاك المحلي مع تحول الناس الي منتجات مصنوعة من الشعير لاعتبارات صحية . وأضاف صحيح اننا انتجنا محصولا أكبر من الشعير العام الماضي لكنه لم يكف لتلبية الطلب لذلك اشترينا المزيد . وحصدت تونس 6900 طن من الشعير عام 2006 بالمقارنة مع 4496 طنا في العام السابق. وبلغت وارداتها من القمح في الفترة نفسها 663.6 الف طن انخفاضا من 668.9 الف طن في العام السابق. لكن بسبب ارتفاع الاسعار ارتفعت قيمة الواردات الي 208.9 مليون دينار من 145.9 مليون دينار. وزادت واردات الذرة بنسبة 19 بالمئة الي 324700 طن في الاشهر الخمسة الاولي من العام. الدولار يساوي 1.282 دينار تونسي. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 27 أوت 2007)

7 دول عربية تتبني خطة لمكافحة تبييض اموال الجريمة

 
2007/08/26 تونس ـ ا ف ب: اتفقت سبع دول عربية الاربعاء في تونس اثناء اجتماع نظم بمبادرة من الجامعة العربية علي تبني خطة لمكافحة تبييض الاموال المتأتية من الفساد والجريمة المنظمة. وقال حسين الدوري ممثل المنظمة العربية للتنمية الادارية التابعة للجامعة العربية لقد تبنينا خطة لدعم مكافحة تبييض الاموال، هذه الظاهرة المثيرة للقلق في المنطقة العربية . وتم تبني الخطة اثر مباحثات بين خبراء ومسؤولين رفيعي المستوي في سبع دول عربية هي تونس والسعودية والعراق والاردن وليبيا والسودان وسورية. وعلاوة علي السعي الي تنسيق القوانين المتعلقة بمكافحة تبييض الاموال تعهدت الدول السبع المشاركة بتبادل المعلومات بشأن المعاملات المالية المشبوهة. واضاف الدوري نعتزم ايضا اطلاق حملة من اجل تصديق الدول العربية علي الاتفاقيات الدولية الخاصة بمكافحة الفساد والجريمة المنظمة . واشار الي ان حجم الاموال التي يتم تبييضها في العالم العربي مثير للقلق ولاحظ انه لا توجد اي دولة عربية ضمن لائحة الخمسين دولة الاقل فسادا في التقرير الاخير لمنظمة ترانسبيرنسي انترناشونال (الشفافية الدولية) غير الحكومية. وبحسب الجامعة العربية فان ثماني دول عربية بينها الامارات والاردن وليبيا واليمن وجيبوتي صادقت علي اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد. وقال خبير شارك في الاجتماع ان العديد من الدول العربية ترفض التصديق علي هذه الاتفاقية وذلك خاصة بسبب بند يفرض مراقبة اموال مسؤولين سياسيين . ويقدر صندوق النقد الدولي حجم الاموال التي يتم تبييضها سنويا في العالم بما بين 640 مليار و1600 مليار دولار بينها 400 مليار دولار تمر سنويا عبر افريقيا. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 26 أوت 2007)

برلوسكوني يلتقي بن علي في تونس ويزور ستوديوهات سينمائية

 
2007-08-26 افاد مصدر دبلوماسي السبت ان رئيس الحكومة الايطالية السابق سلفيو برلوسكوني قام بزيارة قصيرة الى تونس التقى خلالها الرئيس زين العابدين بن علي وزار ستويوهادت سينما. ونزل برلوسكوني الخميس في تلك الزيارة الخاصة ضيفا على الرئيس بن علي وزار منتجع الحمامات حيث يملك ستويوهات سينمائية بالاشتراك مع المنتج الثري ورجل الاعمال التونسي طارق بن عمار. وبرلوسكوني وبن عمار شريكان في شركة « كوانتا كومنيكاسيون » التي تدير ايضا ستوديوهات في روما. وفتحت الشركة التي يشرف عليها بن عمار كذلك مخبرا للصيانة السينمائية في قمرت على ساحل تونس الشمالي. وكانت وكالة الانباء الايطالية انسا افادت ان رئيس الحكومة السابق توجه الخميس الى سردينيا حيث يقضي عطلته على ان ينتقل الى تونس لمقابلة الرئيس بن علي صديقه من فترة طويلة. وتولى برلوسكوني السلطة في ايطاليا مرتين في 1994 ثم في 2001 الى نيسان/ابريل 2006. وهو يتزعم ا(المصدر: صحيفة « الصباح الجديد »  الصادرة يوم 26 أوت 2007). الرابط:http://www.newsabah.com/look/article.tpl?IdLanguage=17&IdPublication=2&NrArticle=3381&NrIssue=937&NrSection=5

 


الرجوع للعمل بنظام الحصتين ابتداء من يوم السبت أول سبتمبر

 

جاء في بلاغ صادر عن الوزارة الأولى صباح الاثنين أن العمل بالتوقيت الإداري الصيفي لسنة 2007 ينتهي يوم الجمعة 31 أوت 2007 وبالتالي يتم الرجوع للعمل بنظام الحصتين ابتداء من يوم السبت غرة سبتمبر 2007 علي النحو التالي:

أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس ( حصتان ) صباحا من الساعة الثامنة والنصف ( 30 8 ) إلى الساعة الواحدة ( 00 13 ) بعد الزوال.

مساء من الساعة الثالثة ( 00 15 ) ظهرا إلى الساعة السادسة إلا الربع ( 45 17 ) يوما الجمعة والسبت ( حصة واحدة ) من الساعة الثامنة ( 00 8 )إلى الساعة الواحدة( 00 13 ) بعد الزوال .

(المصدر: موقع « أخبار تونس » (رسمي) بتاريخ 27 أوت 2007)


 

تفاعلا مع ما كتبته « الأسبوعي »

قراء « إيلاف » يؤكدون:

السياسة سحبت جنسية سهى عرفات التونسية

 

بشار دراغمة – إيلاف: سهى عرفات اسم لطالما أثار الجدل على عدة ساحات، أقلها الفلسطينية والعربية، ولطالما خمن الكثيرون، وتوقع مثلهم، وأكد بعضهم، أن السيدة عرفات تعرف عن سر وفاة زوجها الكثير، ولكنها بقيت صامتة، ومحافظة على هدوئها في رحاب تونس التي قدمت لها جنسيتها ربما تكريماً لزوجها. وهكذا عاشت منذ كانت في يوم ما سيدة فلسطين الأولى خارج وطنها الأم مع سر موت زوجها الذي توفي في ظروف غامضة. ولكن ذلك كله بات ليس مهماً لدى الرأي العام الآن بقدر ما أصبح السؤال الملح الباحث عن جواب، ملخصه يكمن بالآتي: هل وراء سحب الجنسية التونسية من سهى عرفات قرار سياسي؟، هو بالتأكيد سؤال يحير كل متابع للقضية، بسبب الغموض الذي يحيط المسألة وخيوطها، ولهذا كان استطلاع « إيلاف » للأسبوع الماضي محاولة فذة لكشف أغوار المجهول و فك طلاسم هذا اللغز.

 

فقبل أيام أصدر الرئيس التونسي زين العابدين بن علي مرسوما رئاسيا يقضي بسحب جنسية سهى عرفات والتي تقيم في تونس بشكل شبه دائم منذ وفاة زوجها قبل ثلاثة أعوام.. لكن المرسوم الرئاسي كان غامضا دون تقديم مبررات لسحب الجنسية وجاء فيه : » الجنسية التونسية التي حصلت عليها السيدة سهى بنت داوود بن جبران الطويل المولودة في 17 تموز (يوليو) 1963 في القدس قد سحبت منها في تاريخ 2  آب (اغسطس) 2007″.

 

وعادت تونس مرة أخرى لتسوغ قرارها بأن القانون التونسي لا يسمح بحمل أي من مواطني الدولة ثلاث جنسيات مختلفة لكن ذلك بقي محل تشكيك لدى الكثيرين. قراء إيلاف لم يشككوا أن قرارا سياسيا كان وراء سحب الجنسية التونسية من سهى عرفات وأكد ذلك 62% من المشاركين في الاستطلاع الأسبوعي. بينما لم يعتقد 25% أن السياسة وراء قرار سحب الجنسية. وأجاب 13% بـ »لا أعلم » حول السؤال المطروح. وقد شارك في الاستفتاء 2836 شخصا من قراء إيلاف.

 

وفي فلسطين وإن كان الشارع قد تداول على مدار أيام مضت في حديث عام موضوع سحب الجنسية إلا أن أيا من المسؤولين الفلسطينيين لم يتحدثوا بهذا الشأن ليبقى السبب لديه على حد قولهم غامضا كحال سر وفاة زوجها. وحتى المقربين من سهى في تونس لم يتحدثوا كثيرا عن الموضوع ومنهم من رفض الكلام نهائيا. فالسفير الفلسطيني في تونس سليمان الحرفي قال إنه لن يعلق على القرار. بينما قال احد مساعدي سهى عرفات ان ليس لديه علم بمكان وجودها في الوقت الراهن.

 

وبالفعل غادرت سهى  تونس بعد سحب جنسيتها مع ابنتها زهوة التي تبلغ من العمر 12 عاما والتي كانت تتابع دراستها في مدرسة تونس الأميركية. بعدما قررت قبل عام واحد أن تستقر في تونس في أعقاب تنقلات كثيرة بين فرنسا وتونس. وكانت سهى البرجوازية المسيحية الفلسطينية تزوجت سرا من عرفات في 17 تموز(يوليو) 1990 وذلك بعد ان عملت مستشارة له للشؤون الاقتصادية خلال فترة اقامة القيادة الفلسطينية في تونس. وتم اعلان زواجهما في 1992.

 

وكانت علاقة سهى عرفات قد توترت مع المسؤولين الفلسطينيين في أعقاب وفاة زوجها. واتهمت حينها الرئيس محمود عباس بأنه وصل إلى فرنسا حيث كان يعالج ياسر عرفات ليرثه وهو حي. وصالت الصحافة الإسرائيلية وجالت كثيرا في ذلك الوقت ولعبت على حبل الخلافات بين القيادة الفلسطينية وسهى عرفات. فوصفت صحيفة ها آرتس الإسرائيلية سهى بأنها متعطشة للسلطة منذ نعومة أظافرها في أيام تونس وأنها الآن في حالة انتقام من أشخاص حالوا بينها وبين الذهاب أشواطا أبعد.

 

ولسهى الكثير من مشاهد الغموض في حياتها وفي الآونة الأخيرة وقبل فترة وجيزة من قرار سحب جنسيتها نشرت وسائل إعلام عربية أنباء عن زواجها من صهر الرئيس التونسي. إلا أن سهى نفت ذلك تماما وقالت إن ما يروج حول زواجها من بلحسن الطرابلسي غير صحيح نهائيا. وتعهدت سهى حينها ملاحقة وسائل الإعلام التي نشرت هذه المعلومة. واكتفت بالقول « أنا أعيش بهدوء تام في تونس وأولويتي هي تربية ابنتي وليست لدي مشاريع زواج فياسر عرفات (أبو عمار) هو رجل حياتي وسيظل كذلك ما حييت.

 

(المصدر: موقع « إيلاف » (بريطانيا) بتاريخ 27 أوت 2007)

الرابط: http://www.elaph.com/ElaphWeb/AkhbarKhasa/2007/8/258846.htm

 


تونسي يعتصم امام سفارة سويسرا منذ نحو تسعة اشهر لفصله من العمل

تونس (رويترز) – لم يجد تونسي فصل عن العمل من السفارة السويسرية بتونس بديلا سوى الاعتصام لنحو تسعة اشهر امام مقر السفارة السويسرية وخوض اضرابات متتالية عن الطعام لاعادته للعمل. وقالت صحيفة الاسبوعي المحلية يوم الاثنين ان مراد النفاتي يرابط منذ 245 يوما امام السفارة السويسرية بضفاف البحيرة متحملا برد ديسمبر كانون الاول ويناير كانون الثاني وفبراير شباط ولهيب يونيو حزيران ويوليو تموز واغسطس اب.  واضافت انه دخل في اضراب جديد عن الطعام منذ 14 اغسطس اب الحالي للضغط على مسؤولي سفارة سويسرا بقصد التراجع عن قرار فصله.  وقال مراد النفاتي ان السفارة فصلته عن العمل بعد ان رفض أمرا بترجمة مقال صدر باحدى صحف المعارضة في تونس بسبب خشيته « من استخدامه في الاساءة لتونس » حسب تعبيره.  ونشرت الصحيفة صورة لمراد وهو يفترش الارض امام السفارة ويبدو وجهه شاحبا وشديد الهزال.  ولم يتوقف النفاتي المعتصم منذ 19 ديسمبر الماضي عن رفع لافتات يطالب فيها باعادته للعمل على مرأى من السفير السويسري وموظفي السفارة.  وقال انه لن يوقف احتجاجاته إلا عند عودته للعمل حتى وان كلفه ذلك الموت جوعا وعطشا امام السفارة. (المصدر: موقع سويس إنفو (سويسرا) بتاريخ 26 أوت 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)

 

 


بعد أكثر من 254 يوما بين اعتصام وإضراب عن الطعام أمام سفارة سويسرا بتونس

التونسي مراد النفاتي:«لن أكف عن المطالبة بحقوقي حتى لو مت في هذا المكان»

عائلة مراد : «نريد من السلط المسؤولة التدخل لإنقاذ ابنتنا من الموت وإيجاد حل لمشكلته»

مراد: «قرار جائر من السفارة حطّم مستقبلي وعائلتي وحرم إبني من الدراسة عاما كاملا»

 

من قلب الشتاء الى قلب الصيف.. رحلة قضاها المواطن مراد النفاتي مرابطا امام السفارة السويسرية بضفاف البحيرة متحملا برد ديسمبر وجانفي وفيفري ولهيب جوان وجويلية واوت..

 

لا احد يعرف أو يمكن أن يتكهن كيف ستنتهي الحكاية.. خاصة ان مراد مصر هذه المرة اكثر من أي وقت مضى على امرين لا يرى ثالثا لهما إما نيل حقوقه وإما الموت دونها.. ترى ما قصة هذا المواطن بالضبط ولماذا وصل الى هذه الحالة؟

 

عندما التقيناه يوم الجمعة الماضي كان شاحب الوجه هزيلا الى حد لا يوصف.. فقد دخل منذ 14 اوت الجاري في اضراب جوع ولا ندري كيف يتحمل جسمه النحيل قساوة الحرارة في هذه الايام و«كفر» الجوع خاصة ان اقوى العباد لا يمكن له أن يتحمل الجوع والحرارة يومين متتالين؟!

 

مكيدة فطرد من العمل

 

يقول مراد: «كنت اعمل لدى السفارة السويسرية بتونس.. وذات مرة طلبوا مني أن اترجم لهم مقالا صدر باحدى صحف المعارضة فرفضت لاني أعرف انهم سيستخدمونه في الاساءة الى بلادي وهذا امر لا اساوم عليه من هنا تواطأ شخص تونسي معهم فدبروا لي مكيدة واتهموني بخيانة الامانة وفصلوني عن العمل، كان ذلك منذ بضع سنوات اما الشخص المتواطىء معهم فقد كافؤوه بتمديد خدمته معهم حتى بعد التقاعد اضافة الى تشغيل ابنه مكاني بالذات..»

 

رد اعتبار معنوي.. لكن!

 

ويواصل مراد حديثه قائلا: «كاتبت كل المسؤولين في السفارة واحطتهم علما بالمكيدة وفي مرحلة ثانية اثبت لهم بالحجة والدليل اني لم اخن الامانة ابدا وبناء على الحجج والوثائق اقتنعوا واعترفوا كتابيا بخطئهم في حقي بتاريخ 3 اكتوبر 2006 وقالوا في اعترافهم ذاك انهم يردون لي اعتباري من الناحية المعنوية «ويتمنون لي حظا سعيدا في عمل آخر..» وقد اقروا كذلك كتابيا باني «شخص محبوب يؤدي عمله بكل ثقة واخلاص..» الى غير ذلك من الكلام الذي يرفع المعنويات لكنه لا يوفر الخبز خاصة انهم اغلقوا ابواب الصلح وقرروا الا يعيدوني الى عملي».

 

اعتصامات واضرابات جوع

 

ليست المرة الاولى التي يدخل فيها مراد النفاتي في اضراب عن الطعام أو في اعتصام امام السفارة السويسرية فقد قام بذلك في مناسبات عديدة اطولها انطلقت منذ 19 ديسمبر 2007 وتواصلت الى الان.. وخلال هذه المدة الطويلة التي تحمل فيها البرد والجوع والحرارة القاتلة لم يتغير موقف السفارة المصرة على تجاهل الامر رغم ان السفير ومسؤوليه يرون النفاتي ومعلقاته يوميا.. ومنذ 14 اوت الجاري دخل مراد النفاتي في اضراب جوع مفتوح جعله يبدو وليعذرني في العبارة كالخارج من قبر من شدة الشحوب والاصفرار والهزال..

 

حقوقي أو الموت!

 قال مراد النفاتي باصرار عجيب: «هذه المرة لن اتراجع فاما أن انال حقوقي كاملة واما أن اموت في هذا المكان.. لقد مللت من كل شيء وسيان عندي الآن ان اعيش وعائلتي في هذه التعاسة أو أن اموت واتركهم لما هو اتعس»!

 

* ماذا قال القنصل لاخيه؟

 

يوم 17 اوت التقى سمير النفاتي، اخو مراد، القنصل السويسري ودار بينهما حوار دام ساعة سأل سمير القنصل: «هل أنتم مستعدون لتحمل مسؤولية موت اخي امام السفارة؟» فقال القنصل: «أرجوكم ارفعوا تلك اللافتات وعودوا باخيكم معكم قبل فوات الاوان.. هذه الحركة سوف تجد صدى طيبا لدى الحكومة الفيدرالية التي ستجد حلا يرضي اخاكم مع عودة السفير في شهر سبتمبر المقبل اننا لا يمكن ان نعترف رسميا بهذه المظلمة لكن ننصحكم بالاتصال بمحامي السفارة لايجاد حل يرضي الطرفين..» وحول هذا الحوار يقول مراد انها حيلة جديدة ومتجددة للتهرب من المسؤولية لذلك رفض مقترح القنصل.

 

* 6 عائلات حائرة

 

لمراد النفاتي زوجة وثلاثة اطفال لا يجدون قوت يومهم بعد ايقاف عائلهم الوحيد عن العمل، ابنه الاكبر البالغ من العمر 15 سنة قضى سنة بيضاء من تعليمه لانه عاجز عن شراء الملابس والكتب والادوات.. الزوجة لها عائلة تتألم لحالها… ومراد له ثلاثة اخوة يعيش كل واحد منهم لعائلته.. وجميع هؤلاء لا يستطيعون الانفاق على عائلة مراد نظرا لضعف الحال.. ولعل اكثر ما يحيرهم ان مراد لم يسمع كلام احد ولم يستجب الى طلباتهم المتكررة مصرا على موقفه مهما كان الثمن.

 

نداء من العائلة

 

توجه العائلة عبر «الاسبوعي» نداء الى مراد النفاتي وتطلب منه أن يرحم نفسه وأن يرحم ابناءه الذين يقتلهم الخوف عليه الف مرة في اليوم هم يطلبون منه تعليق الاضراب عن الطعام والاكتفاء بالاعتصام في انتظار حل قد يأتي في قادم الايام. من جهة اخرى توجه العائلة نداء الى السلط المسؤولة كي تتدخل لمساعدتها من خلال ايجاد حل لمراد ومساعدة الزوجة والابناء على العيش بكرامة فهل تعرف هذه المأساة التي طالت اكثر من اللازم حلا يحافظ على كرامة هذا المواطن وعلى تماسك اسرته؟

 

جمال المالكي

 

(المصدر: صحيفة « الصباح الأسبوعي » (أسبوعية – تونس) الصادرة يوم 27 أوت 2007)


بسم الله الرحمان الرحيم جيل كارول في زيها العراقي … و اليوم في جرجيس!!!
 
جيل كارول (30 سنة) صحفية تعمل لفائدة كريستيان سيانس مونيتور الصادرة في بوسطن  بالولايات المتحدة الأمريكية تصدرت نشرات الأخبار المسموعة و المرئية و الصفحات الأولى من وسائل الإعلام المكتوبة عندما اختطفت في بغداد يوم 7 جانفي 2006 و بقيت في الأسر إلى 29 مارس 2006، كانت ضيفتي نهاية الأسبوع المنقضي… نجحت جيل – كما نجح دانيال ويليامس مراسل الواشنطن بوست في ديسمبر 2005- في القبض على أعوان الأمن المكلفين بمراقبتي و اقتفاء أثري  متلبسين بالقيام بمهمتهم على سيارتهم التي تبرعت بها  » اتصالات تونس » لفائدة « منطقة الأمن بجرجيس » مساهمة منها في  » المجهود الوطني لخنق الحريات و انتهاك الدستور التونسي و العهود و المواثيق الدولية.. لم يتفطن المسؤولون الأمنيون لقدوم هذه الضيفة و بالتالي لم يستطيعوا إعلام أعوانهم المباشرين ليتستروا على آثار جريمة سلب الحرية و تقييد الحركة من غير موجب قانوني أو حكم قضائي… كانت لنا جلسة مطولة رسمنا فيها واقع الحريات في تونس بين الشعار و الممارسة، و بقدر ما كانت صورة الشعب التونسي ناصعة البياض بقدر ما كانت صورة النظام التونسي شديدة القتامة و السواد رغم التزام المرء بالموضوعية و الابتعاد عن كل مبالغة و تضخيم… بعد السادسة مساء بقليل كان موعد انتقال جيل رفقة مترجمها الشاب الصبور أحمد ماهر إلى المنطقة السياحية… و كانت شاحنة خفيفة بيضاء تتبع إلى وزارة الفلاحة يستقلها عون أمن بزي مدني في الانتظار..  افترقنا على أمل التلاقي من الغد مساء وسط المدينة إفساحا لمجال الترفيه عن النفس و كذلك أمكانية التعرف مباشرة على شواغل التونسيين دون حاجة إلى  وجودي معهم.. و اتصلت ببعض ضحايا النظام التونسي قصد التعرف على الصحفية     و تبادل الرأي في قضايا مختلفة تتعلق بالشباب عموما..لكن في الموعد المتفق عليه لم يكن ضيفاي في المكان المحدد، فهاتفتهما… لم يغفر مسؤولو الأمن لجيل و رفيقها اكتشافها لأعوان الأمن المرابطين قرب منزل إقامتي، إذ أنهم كانوا شديدي الحرص عند زيارة وفود أجنبية على عدم الظهور في محيط المنزل بل كانوا يبتعدون مئات الأمتار عنه كما يعمدون إلى إخفاء سياراتهم بين المنازل أو في المسالك الفلاحية و  الطرق البعيدة، و عند أدنى تحرك منا تكون الهواتف شغالة في كل الاتجاهات تنبيها « للمرابطين » ليكونوا – في نفس الوقت-  على أعلى درجات الحذر لكي لا يقع التفطن إليهم و استعدادا لملاحقتنا حيثما اتجهنا… لم يغفر هؤلاء المسؤولين لجيل ما ارتكبت في حقهم فأصدروا أوامرهم إليها بعدم إجراء أي نشاط صحفي قبل الحصول على ترخيص من  » وكالة الاتصال الخارجي »، و هذا أمر يقع لأول مرة رغم كثرة من زارني من صحفيين        و إعلاميين في السنوات الأخيرة..  » نعم تستطيعون البقاء في الفندق، سنأتيكم هناك » كان هذا جوابي على ما سمعت من السيد أحمد ماهر مترجما عن جيل.. و اتجهنا نحو النزل.. الشاحنة الخفيفة البيضاء ترابط قرب الباب الرئيسي ل دافنشي عدن ستار،          و بمجرد نزولنا( الكاتب     و السيد أحمد زكرياء الماقوري الكاتب العام لجامعة التكتل بمدنين و السيد حسين راشد) أسرع عون أمن بزي مدني إلى السيارة فامتطاها و غادر المكان، دخلنا النزل دون صعوبات تذكر و التحق بنا بعد قليل كل من عبدالغفار قيزة و عمر راشد (من شبان جرجيس للإنترنت)     و السيد منصف بلهيبة المناضل في صفوف التكتل الديمقراطي من أجل الحريات و العمل… كان حديث الشباب مع جيل في غاية الصراحة… الصعوبات التي تعترضهم يوميا، حرمانهم من حقوق دستورية و إنسانية (جوازات السفر، العمل،حرية التنقل…)… في الأثناء كان للصديق العجمي الوريمي حديث هاتفي مطول مع جيل عبر مترجمها السيد أحمد ماهر… قبيل المغرب بقليل افترقنا على أمل أن نلتقي من جديد و أن نتواصل… عبدالله الــــــــــزواري جرجيس في 26 اوت 2007
 


تونس في 26 أوت 2007 الوعـــــــود المــنـــجــزة

 
بقلم :  نقابي من قطاع التعليم الثانوي عند العودة إلى الفترة التي سبقت انجاز المؤتمر 21 للاتحاد العام التونسي للشغل لا شكّ أن الجميع سيستحضر الحملة الدعائيّة التي قادها المتنفذون آنذاك في المنظمة تبريرا لتقديم موعد المؤتمر إلى شهر ديسمبر 2006، و قد ركزت تلك الحملة على ضرورة الاستعداد الجيّد و المسبّق للملفات الكبرى و الهامّة التي يطرحها الواقع الموضوعي كأولويات أمام الشغالين و الاتحاد و الحركة النقابية عموما. إلاّ أن متابعة سريعة لما جدّ خلال الأشهر الثمانية التي تلت المؤتمر يلاحظ (دون حاجة إلى اجتهاد كبير)  أن تلك الحملة لم تكن سوى مبرّرات لا أساس لها على أرض الواقع الذي أكّد صحّة موقف كل من اعتبر أن تقديم موعد المؤتمر كان يهدف إلى غايات أخرى لا علاقة لها بما روج له, إضافة إلى أنه يعتبر اعتداءا  على ديمقراطية القرار النقـــابي داخل الاتحـــاد و تجاوزا لقانونه الأساسي و لنظامه الداخلي. و عوض أن تكون المرحلة التي تلت المؤتمر مرحلة إعداد فعليّة للملفات الكبيرة التي تنتـــــظر الحركة النقابية خاصة وهي ملفات هامـــّة و معقـّدة كالتامين على المرض و التقاعد  و الحق النقابي  و غلق المؤسسات و طرد العمّال و التعليم و التدهور المستمر للمقدرة الشرائية للأجراء و الذي عجزت المفاوضات الاجتماعية على تحسينها، انهمك جل أعضاء المكتب التنفيذي في صراعاتهم الداخلية و متابعة نتائج مؤتمر المنستير بما يمكّن كلّ تكتّل لمجموعة منهم من  التموقع  بصفة أفضل بغية الاستعداد على أحسن وجه لفترة قادمة ستكون حتما زاخرة بالأحداث الهامّة ذات العلاقة بالوضع الداخلي للاتحاد و بمستقبل المنظمة. و لعلّ ذلك ما يفسّر ظاهرتين أساسيتين ميزتا الواقع النقابي في الفترة الأخيرة. أوّلهما غياب الموقف النقابي المناضل للمكتب التنفيذي في علاقة بالمطالب التي طرحت خاصة في قطاعات التعليم ممّا أدى إلى إجهاض تحركات المدرّسين (رغم النجاح الكبير لإضرابهم الموحّد يوم 11 أفريل ) و إمضاء اتفاقيات هزيلة رفضتها القاعدة العريضة و انعكست سلبا على الأداء النقابي القطاعي و على إشعاع المنظمة  و هيبتها ممّا جعل السلطة لا تجد حرجا في تصعيد هجمتها على الشغالين و مكتسباتهم و على النقابيين و الحق النقابي و يكفى في هذا الإطار أن نذكّر فقط بما تعرض له المعلمون في الإدارات الجهوية أثناء تجمعاتهم الاحتجاجية و الاعتداءات بالعـــنف الشديد التي قامت بها قوات القمـــع و الميليشيات ضدّ النقابيين بجهة القصرين إضافة إلى الحملات الإعلامية التشويهية ضدّ النقابيين في وسائل الإعلام المختلفة. أمّا ثاني هذه الظواهر فهو تصاعد نسق فبركة الملفات « التأديبية » من طرف المكتب التنفيذي ضدّ المناضلين و ضدّ كل من لم ينضبط لخيار البيروقراطية في مؤتمر المنستير حيث تمادت البيروقراطية في التضييق على حرية التعبير و حق الاختلاف و معاقبة أصحاب الرأي المخالف و مصادرة قرارات القطاعات كما عمدت إلى التجريد (2 من باجة) و الإحــالة على لجـــنة النظام (أكثر من 30 نقابيا إلى حـــدّ الآن) و إنهاء التفرّعات (02 من نقابة التعليم الثانوي و 01 من نقابة التعليم الأساسي) بل و وصل الأمر بهذه القيادة الحكيمة إلى حدّ فبركة ملف للكاتب العام و لعضو النقابة العامّة للتعليم الأساسي (اكبر قطاعات المنظمة) و لم تخجل في تحديد موعد لإحالتهما على لجنة النظام في فترة حرجة جدّا من المفاوضات بين القطاع و الوزارة التي استغلت ذلك الظرف و أصدرت من جانب واحد حركة النقل التي مثلت طيلة السنتين الأخيرتين إحدى نقاط الخلاف الرئيسية بينها و بين النقابة و كذلك المطلب الرئيسي الذي أنجز من اجله المعلّمون 04 إضرابات ناجحة. إن الظاهرتين اللتين ذكرناهما تؤكّدان تطابق القول مع الفعل لدى قيادة المنظمة حيث يتأكد أن الاستعداد للملفات الكبرى (و لكن أيّة ملفات؟) بل لنقل الملف الكبير الوحيد  يتمّ على قدم و ساق و بتصميم و عزم و حرص قل أن نجدهم عند المكتب التنفيذي عند تناوله الملفات الحقيقية للشـغالين. إلاّ أن هذه القيادة يبدو أنها قد أهملت و نـــسيت تصميم و عـــزم و حرص العمال و المناضلين الصادقين على التصدّي لكلّ المناورات التي تستهدف المكاسب التي حققتها الطبقة الشغلية و منظمتهم النقابية التي ناضلوا و سيواصلون من اجل أن تكون مستقلة في قراراتها، ديمقراطية في الآليات التي تسيّرها و في طليعة القوى الاجتماعية المناضلة ضدّ الاستغلال الطبقي و الظلم الاجتماعي و الاستبداد السياسي. نقابي من قطاع التعليم الثانوي

 

 


 

العودة ونقيضها: ضجة في غير محلها!

 
محمد النوري ـ باريس. ما بدأنا نطالعه هذه الأيام على صفحات الانترنت من أبناء النهضة وقياداتها حول موضوع العودة وملابساته، يقتضي وقفة خاصة لوضع حد لهذه الضجة التي قد يقود المضي في خضمها إلى المزيد من استنزاف الجهود والأوقات والأفكار في مسائل لا تندرج بالضرورة في خانة الأولويات الملحة التي تستوجب الاستنفار والتعبؤ. كلنا يذكر، كم هي الكتابات والسجالات التي دارت منذ بضعة أشهر حول موضوع المصالحة،رغم أهميته، وما أهرق فيها من كلام وردود وردود حول الردود حتى تحولت المسألة إلى شيء من الابتذال الذي لم يفلح في زحزحة واقع الانسداد شيئا وان كان نجح في تحويل المتحاورين إلى ما يشبه  الفسطاطين:أنصار المصالحة وأنصار الضد! فهل يستحق موضوع العودة دورة أخرى من السجال وردود الأفعال والتشنج والاختفاء وراء الأسماء المستعارة لتمرير ما يروق من أفكار، مثلما بدأنا نقرأه اليوم ؟ أ شخصيا أظن أن ما كتبه كل من الدكتور النجار والأستاذ اليحياوي يمثلان رؤية موضوعية عقلانية هادئة وكافية  لما يرتبط بهذا الموضوع من تساؤلات وملابسات. وهذه الرؤية بالمناسبة تصدر من الخارج ومن الداخل في نفس الوقت و تعبر على نفس الروح الايجابية التي تعيد المسألة إلى أصولها المبدئية وتزيل عنها كل الاعتبارات والحسابات السياسية التي تغفل البعد الإنساني والواقعي في تناول القضية.  لقد أشار الدكتور النجار إلى فكرة جوهرية طالما يغفل عنها الكثير، وهي أن مشروع الحرية الذي نطمح إليه جميعا لا يمكن بأي حال من الأحوال انجازه من خارج  الأوطان، وإنما يصنع من داخلها. وهي حقيقة واقعية لا يجادل فيها أحد. ومن هذا المنظار تصبح مسالة العودة فريضة شرعية يستوجب العمل على تحقيقها وتذليل المصاعب التي تواجهها. وهي أيضا واجب وطني وضرورة حركية تتنزل في إطار ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. وما على الجماعات الواعية التي تسعى لفك الحصار المسلط عليها  سوى تشجيع مسار العودة والحث عليه في إطار الالتزام بالضوابط الأخلاقية وكرامة الأفراد والجماعة. كما أعاد الأستاذ اليحياوي، الأمور إلى نصابها  عندما أشار إلى انقلاب المعايير عند البعض باعتبار أن مفهوم الخلاص الفردي هو ذاك المفهوم الذي يرفض العودة أو يعيقها ويضع لها الشروط والمعقدات الواحدة تلو الأخرى، وأن الأصل في الأشياء هو النضال على أرض الواقع وليس على المواقع الوهمية والافتراضية. ومن هذا المنطلق يصبح الذي  يعيق مسار العودة هو الذي يمارس سياسة الخلاص الفردي وليس العكس. صحيح أن عودة الأفراد التي تمت في الفترات الماضية يشوبها في بعض الحالات بعض الالتباس الحاصل من جراء عوامل متعددة منها غياب موقف راشد ومحيَن من المسألة.  ولكن لا يجب أن يتحول ذلك إلى منطق التخوين واتهام الآخرين بالاستسلام والنجاة الفردية والتنكر للمبادئ و نسف المشروع! انه الخط الأحمر الذي يجب الانتباه إليه حتى لا نساهم بوعي وبدون وعي في استمرار النزيف و كسب الخصوم وصناعة الأعداء بأقل التكاليف وأدنى الأثمان.  الأولى من ذلك احترام الأفراد في اختياراتهم، مهما كان وضعهم التنظيمي وموقفهم من المشروع ، والاقتصار على تذكيرهم بآداب الخلاف في وجهات النظر وتقدير الأمور وتقديم المثال الذي يجب التأسي به، والالتفات إلى التحديات وحزمة الأولويات الملحة المطروحة على الجميع. ما هو مطلوب في هذا الشأن هو العمل على تيسير العودة وليس تعسيرها ومراجعة المواقف والحسابات على ضوء المستجدات ولو كانت ضئيلة واستثمار الخطوات الايجابية ولو كانت منقوصة والنظر إلى الجزء الملآن من الكأس وليس دائما إلى الجزء الفارغ . إن الاتجاه اليوم في حركة الأفراد والمجموعات هو العودة وليس نقيضها.  وليس صحيحا أن هذا المسار يساهم في تضليل الصورة التي عليها واقع البلاد اليوم ويفسد على المتوافدين الجدد من طالبي اللجوء مسعاهم! لان مبررات هذا المسعى لم تعد قائمة إلا في حالات نادرة قد توجد وقد لا توجد. والكثير من هؤلاء ليسوا في حقيقة الأمر طالبي لجوء سياسي بقدر ما هم في الغالب، طالبي لجوء اقتصادي على غرار العديدين. المطلوب أيضا النظر بواقعية واستبشار دون إفراط  إلى مسار الانفراج الذي انطلق وبدأ بتسريح المساجين ولو بمثل هذا البطء الشديد والعمل على تدعيمه وتثبيته بدل التهوين منه والتشكيك في اتجاهه وتعويقه مثلما يحاول بكل جهد الكثيرون ممن يزعجهم ويؤرق مضجعهم هذا التحول في الاتجاه في علاقة الدولة بالإسلاميين ! ألم ينتبه البعض منا إلى ما يعبر عنه هؤلاء، أنصار الاتجاه المعاكس لحركة التاريخ ومنطق الأشياء؟ ألسنا متحالفين موضوعيا معهم عندما نقرأ الواقع المتحول قراءة خاطئة أو نخلط في الكثير من الأحيان بين الممكن والمأمول؟ لا احد قال بان الأوضاع على أحسن ما يرام! أو حتى في الحد المقبول لإحداث الانفراج التام! ولكنها تخطو خطوات بطيئة وايجابية في الاتجاه الصحيح. فالحكمة تقتضي حماية سيارة الإسعاف بدل إطلاق النار عليها! المطلوب أخيرا في نظري، التوجه إلى الأولويات والكف عن إهدار الجهود والأوقات والأفكار في الجزئيات والفرعيات . أليس أجدى بالجميع الانكباب على القضايا الحقيقية التي تدور في المجتمع حول مسائل جوهرية مثل تعميق الحوار حول الهوية وعلاقة المجتمع بالدين وظواهر الغلو الديني والتطرف العلماني وما تشكله من تحديات وأخطار على مستقبل البلاد؟  أليس أجدى بأنصار المشروع الإسلامي الوسطي، إدارة الحوار حول سبل إنضاج هذا المشروع والإجابة على الشبهات التي يحاول خصومه إلصاقها به بدل السجال حول مسائل بديهية وثانوية مثل العودة من عدمها ؟ لماذا لا ندير حوارا عميقا حول قضايا الهوية والنمو والبطالة والهجرة ونمط الاستهلاك والفجوة المالية وجلب الاستثمار ومواجهة الفساد والمحسوبية والعجز الغذائي وتفاقم الجريمة وانحراف الشباب وظاهرة عبدة الشياطين والتطرف اللائكي الذي يستهتر بالثوابت والمقدسات وتفشي ظاهرة الطلاق وتدهور مستوى التعليم واحتدام الفوارق الاجتماعية وتوسيع ثقافة القبول بالرأي الآخر داخل الحركات والجماعات والمجتمع بشكل عام! ما من شك أن هذه القضايا  والأولويات وغيرها كثير لا يزال على قائمة الانتظار، يستحق الاهتمام الأكبر من الجميع وهو أجدى وانفع واجلب للمصلحة مما سواها! والله من وراء القصد.

 

 


 

تعيد هيئة تحرير تونس نيوز نشر المقال التالي بسبب ما شابه في عدد الأمس من أخطاء مطبعية. مع الشكر والإعتذار.

 

بسم الله الرحمان الرحيم

 

توضيح التوضيح

 

إلى  الإخوة الكرام الذين أعرفهم و الذين لا أعرفهم و إلى كل القراء الأفاضل: السلام عليكم جميعا و رحمة الله و بركاته، وبعد فإني أتقدم إليكم بهذا التوضيح الأخير  لأضع حدا من جانبي لهذا المراء  في نقطة جزئية و فرعية أعدّها من الحريات الشخصية البحتة خاصة إذا لم تخضع إلى شروط خارجية أو تلحق الضرر بأحد.

 

لقد اطلعت على موضوع (عتاب موجه للأ خ  مصطفى ونيسي) لصاحبه سامي البنزرتي بتمعن وأعدت قراءته، فوجدت العنوان لا يعكس المضمون لأن العتاب ،إذا أردنا أن نُسمي الأشياء بمسمياتها ،كان محاكمة و انحيازا واضحا لنائب رئيسالحركة ولا أدري لماذا؟ في ظنّي كان يسع كاتبنا البنزرتي في رده المتحامل على كاتبنا(المدنيني)أن يكون أكثر حيادا و موضوعية ليكون كلامه أبلغ وأكثر تأثيرا و مصداقية ، و هذا الإسلوب هو الذي أسمية حربية ضيقة وهو ما يغضبني و يضيق به صدري.

 

ولأطمئنكم فإني اعترف أني تحت  وطأة المفاجئة و أنا العائد توا من تونس أخطأت  في الأسلوب، فقد استعملت كلمات حادة ما كان لي أن استعملها وأنا أسحبها و لكن  على مستوى المضمون ما زلت مستمسكا برأي  و موقفي إلى أن يأت من يُقنعني بغير ذلك.  إنّ الحوار ،موضوع الحديث ، كان استفزازيا ، و قد يكون ذلك عن حسن نية و سوء تقدير،  ولست وحدي من يرى  ذلك ، ولو وضع الكاتب نفسه مكاني لفهم وتفهم حقيقة ما أقول ، و لكن في كل الأحوال ما كان لي أن أستجيب للإستفزاز ، فذلك خطأ ما كان لي أن أسقط فيه، و بالمناسبة لا يضيرني شيئا أن اعتذر إلى كل من اعتبر نفسه قد أسأت إليه من خلال هذا الرد.

 

لقد أشار المقال إلى قضايا كثيرة لا يسعها مثل هذا الرد السريع ، و حتى يكون طرحها طرحا صحيحا تحتاج إلى شيء من الهدوء و بعيدا عن ضغوطات الواقع الظرفي، و لكن لا بأس أن نوضح بعض النقاط على السريع:

 

1)أشار المقال إلى مسألة الكلام من داخل الحركة أم من خارجها ، و طُرح ذلك طبعا للإحراج والتحريض.

و للإجابة عن هذا السؤال ، أقول أني أتكلم في نفس الوقت من داخلها و من خارجها،حسب الموضوع و الظرف و الأولويات المطروحة .  أتكلم من داخلها  لأنه يؤلمني ما يؤلمها و يُفرحني ما يفرحها ، و لأن مستقبلها و ازدهارها و تطورها يهمني ، ولذلك حاولت الإصلاح من الداخل ما استطعت إلى ذلك سبيلا، و لكني و آخرين من إخواني لم نجد الآذان الصاغية و القلوب المفتوحة و انقلب نصحنا وغيرتنا على الحركة إلى أسباب كافية لتهميشنا و إزاحتنا و احتقارنا و فرض الأمر الواقع علينا بشروطه المملاة، فإما أن نقبل بهذا الواقع و إمّا أن نغادر ، و صبرنا على ذلك و صابرنا وفاء لكل الذين لحقهم الأذى من إخواننا . ولكني أيضا أتكلم من خارجها إذا اقتضى الأمر ذلك، لأن المشروع الإسلامي العام ، أي مشروع نهضة الأمة العربية و الإسلامية يهمني وهو أولى و أهم ، و متى تناقضت مصلحة الأمة أو الصحوة مع  أي مصلحة أو أولوية من مصالح أو أولويات أي تنطيم من التنظيمات الإسلامية ، قدمت و لا شك المصلحة الإستراتيجية و الكلية على المصلحة الحزبية و التي غالبا ما تكون آنية و ظرفية، و نشاطي الميداني على تواضعه في التدريس و الخطابة و الدعوة خير دليل على ما أقول ،  وهو نشاط مجاله المجتمع و ينخرط  في نتائجه و آليات إنجازه  ضمن الأولويات الإستراتيجية، و هذا لا يعني فيما أحسب أن مثل هذا النشاط يتعارض مع ما تسعى التنظيمات الحزبية و الإسلامية إليه، إلا أن  هذه الأخيرة لا تتسع لمثل هذه الأفاق البعيدة المدى لأن الذي يهمها بالدرجة الأولى هو الآني،فهي مُكبلة بما هو ظرفي لا تكاد تتجاوزه.  المشكلة إذا ليست في الكلام من داخل الحركة أو من خارجها وإنّما هي في المناهج و الآليات القادرة على استيعاب الرأي و الرأي الآخر  داخل هذه التنظيمات و الاستفادة  منه على الوجه المطلوب. المشكلة  تتمثل في مدى قدرتنا على احترام التعددية و تقنينها داخل هذه التنظيمات لضمان وحدتها وتطورها .

المشكلة أيضا تتمثل في مدى قدرتنا  تكريس سنة التناوب و التناوب،على القيادة ،عنوان الشرعية والمصداقية.

فالتنظيم ينبغي أن لا ينقلب إلى آلة لقمع الحريات ووأد الطاقات، وإنّما ينبغي أنّ يظّل دائما مُعينا على الخير و تحقيق الصالح  العام .

 

 

2)أمّا عن حديث صاحب المقال عن النجاة من المحاكمة، فهي فعلا ليست هدفا في حدّ ذاتها ، وهذا من الأبجديات التى  يعرفها كل مناضل و لا يحتاج الأمر إلى تذكير ، بل أن المحاكمات و خاصة منها السياسية و الفكرية هي وسام شرف  و نوع من الجهاد نتقرب به إلى الله إذا أخلصنا العمل لله كما هو معلوم. يقول النبي صلى الله عليه و سلم : (لا تتمنوا لقاء العدو و إذا ما لقيتموه فاصبروا….)  أو كما قال صلى الله عليه و سلم ، هذا عن العدو فما بالك بخصومنا السياسيين . أمّا  التهور والإستخفاف بالخصم مهما كان و عدم توسيع الشورى في قضايا خطيرة و مصيرية ، فإنّ كل ما ينتج عن ذلك من محاكم و دماء و تشرد فلا يُعد ذلك فعلا بطولة و لا نجاحا و لا شرفا ، و هذا ما عنيته بضرورة الإستفادة من دروس الماضي ، فلم أقل ما قلته في هذا المجال خوفا  من المحاكمة و من نتائجها و لكن خوفا من الله  و حرصا على دماء المسلمين الزكية و حرصا على أعراضهم و صونا للمصلحة العامة لبلادنا و أمتنا.

 

3) أرجو من أصحاب  المقالات أن يمضوا مقالاتهم بأسمائهم الحقيقية وخاصة إذا ما كان الأمر يتعلق بذكر أشخاص و نقد أفكارهم، وإلا فإن هذه المقالات لا قيمة لها ويمكن أن تُعرض ناشرها للمقاضاة وهو ما لا نريد أن نضطر إليه لأننا حريصون على سلامة هذه المواقع واستمرارها بشرط أن لا تحيد عن أخلاقيات المهنة.

 

غفر الله لي و لإخواني ووفقنا الله لما يحبه و يرضاه، إنّه سميع  مجيب.

 

مصطفى عبدالله الونيسي

ounissimustapha@hotmail.fr

 

الأحد 26 أوت 2007


أخي مصطفى:بارك الله فيك وفي روحك العالية

 
سامي البنزرتي الأخ الكريم مصطفى..قرأت توضيحك الثاني الجميل..فجزاك الله خيرا على روحك العالية وعلى أدبك الإسلامي الأصيل..ما كتبتُه تفاعلا معك لم يكن إلا تركيزا مني على جانب الشكل والأسلوب..وهو ما تم تداركه من طرفك وبالتي هي أحسن.. وهذا هو المتوقع والمنتظر من أهل الخلق الإسلامي..لذا أحي فيك هذه الأريحية وهذا التفاعل الإيجابي.. لقد ضربتَ أخي مصطفى مثلا جيدا في تجنب الهروب إلى الأمام كما قد يحصل في مثل هذه الحالات..وأرجو أن نكون جميعا في مستوى ما قمتَ به في توضيحك وما أظهرتَه من شجاعة أدبية نحتاج جميعا لاكتسابها وإظهارها في أعمالنا وأقوالنا وحواراتنا.. أما من حيث المضمون فلكل شخص الحرية الكاملة في آرائه..المهم حسن العرض وأدب الحوار من الجميع دون استثناء وتجاه الجميع..أشترك معك في بعض الآراء..واختلف في البعض..وتلك سنة الكون وسنة الشرع المبنيتان على التنوع والاختلاف..المهم الوصول إلى صيغ التعاون على المشترك.. و التعاذر في المختلف.. بالنسبة لمسألة داخل الحركة وخارجها:لم يكن المقصود منها تفضيل من بالداخل على من بالخارج أو العكس، فكل ميسر لما خلق له، وفي كل خير، مادامت الأهداف الكبرى متطابقة أومتقاربة، ومادامت الأعمال تتكامل ولا تتنافى. واختلاف المواقع أمر بديهي وفطري، ولا يمكن جمع الناس في منظومة جماعية واحدة مهما كانت إمكانياتها، وبالتالي تتعدد المنظومات الجماعية بل وتوجد أيضا المواقع الفردية الفاعلة. وكل ذلك مبني على اختيار الشخص وميولاته وتقديره لما يناسبه وما يراه في صالح الأمة. على أن التفريق بين داخل الجسم وخارجه مسألة موضوعية منهجية إدارية لا تخفى على أحد، وكل الساحات الاجتماعية والثقافية والسياسية مليئة بالمكونات الجماعية والفردية وتحتاج منطقيا إلى ضبط حدود جسمها بطريقة عادية، وليس من الضرورة أن يكون في ذلك تحزبا أو تعصبا أوانغلاقا أو استعلاء أو تعسفا. وفي هذا الإطار طرحت ما طرحت وليس فيه بالتالي أي إحراج أو تحريض، بل هي قناعات عملية مبنية على منطق اجتماعي وإداري معروف. وفي خصوص استعمال الاسم المستعار فدواعيه معروفة ولا تحتاج إلى شرح، المهم أن لا تُستغل هذه المسألة الاضطرارية والظرفية للتنصل من الالتزام بالأدب الإسلامي في الحوار. تحياتي لك مجددا أخي مصطفى .. ووفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه 26/8/2007 (المصدر: موق الحوار. نت  ( ألمانيا )بتاريخ 26 أوت 2007)


  

لماذا أكتب ؟

 

سلوى الشرفي

من أغرب ما قرأت من ردود تتعلق بكتاباتي ما نشره أمس السيد عبد الحفيظ خميري الذي تساءل: « لماذا يخشى العلمانيون التّكفير؟ و لماذا أكتب ؟ و لماذا أكتب تحديدا حول ما يراه هو غير مناسب ؟ و ما هي مراجعي ؟ و إذا كنت قد زرت الجزائر و إيران لكي أكتب عما حصل هناك و كأن السفر هو الطريقة الوحيدة للحصول على المعلومة » و مع ذلك أحيله على موقعي الصحفي لعله يزداد علما حول الجزائر و إيران تحديدا.

و يكرر تهمة ارتكابي لأخطاء في آية المائدة 5-آ51

و ها أنا أجيب للمرة الثالثة، لعّله يفهم و يستوعب.

إن الخطأ في الآية المذكورة الذي نسبته إلىّ لا يخصني. فقد أوردت أسئلة المستفتين كما جاءت، و ذلك لأسباب منهجية تساعد على تفسير التّصنيف الذي حدّدته. كما أن المعلومة الخاصة بإيران لم أوردها أنا. الأمر بسيط كما ترى. أم تراك تتعمد تكرار ما قيل طمعا في إخماد صوتي. إذا كان هذا ما تسعى إليه فلن أقول لك إذا عدتم عدنا، لأنّني أواصل البحث في ظواهر التّخلف بقطع النظر عما يروق للبعض أو لا يروق. إنها مسألة قناعة بضرورة الدفاع عن مشروع مجتمع يحترم جميع مواطنيه بقطع النظر عما يفرق بينهم جنسيا و دينيا و فكريا و عن مشروع مجتمع متوازن و عقلاني ينسّب الأمور و لا يعبد أصناما بشرية، من فقهاء و جنرالات و مفتين و زوجات عظماء و يجعلهم أعلى درجة من الأنبياء الذين لا ينزّهون أنفسهم عن الخطأ.

أما لماذا يخشى الحقوقيون، لا العلمانيون حصرا كما قلت أنت، التكفير، فلأنهم يدافعون عن حرية الرأي و التعبير و ينددون بمحاكمة الناس من أجل آرائهم، و ما التكفير سوى أبشع و اخطر أنواع محاكمة الرأي قد يفضي إلى قتل المخالف في الرأي و ليس إلى السجن فقط. فهل أصبح الأمر واضح يا سيدي ؟

أما لماذا أكتب ؟ فأسألك بدوري: و لماذا أتغذّى يا ترى ؟ و لماذا أتنفس ؟ بل و لماذا أفكر ؟

سؤالك خطير لأنه يؤشّر على نوعيّة المجتمع الذي تعمل من أجل إرسائه، مجتمع نسأل فيه عما كان يبدو لنا بديهيا مثل حاجتنا إلى الهواء و الماء.

أما لماذا أهتمّ بما يعتبره البعض سفاسف و قاذورات، فلأنني أترفّع عن الكتابة حول الإنجازات و الغيث النافع فقط. أما أنّ هذا ما تريد ؟ تماما مثل ما كان يفرضه قوبل على الصحافيين في عهد النازية ؟

أليس من الغريب أن يعجز الإنسان عن الربط بين ما يؤلمه و ما يندد به، و بين ما يسعى إلى فرضه على الآخرين ؟ ألم ينفي أحدهم ضرورة الدفاع عن حقوق المرأة بدعوى أن الأمر غير مهم و غير مستعجل بالنظر إلى انتهاك الحقوق السياسية ؟ هكذا يعتبر حكيمنا أن ضرب المرأة و قتلها و اعتبارها عورة و بنصف عقل و لا تستحق أكثر من ربع زوج و لا يحق لها ممارسة بعض المهن، لا رابط له مع قضية اعتبار المواطنين بصفة عامة غير راشدين و لا يستحقون بالتالي حكم أنفسهم و ضرب و سجن من تخول له نفسه معارضة هذه المفاهيم و الممارسات. ألم يفهم بأن الدّاء واحد و متأت من نفس الثقافة الاجتماعية المتخلفة، لذلك قيل و كما كنتم يولى عليكم ؟

و لعل أطرف ما جاء في ردّ السيد عبد الحفيظ خميري، حول حادثة خالد بن الوليد، هو قوله: « من إنه ليس من المنطق وليس من الإنسانية ولا من المروءة يا دكتورة ـ وأنت امرأة وتعرفي مشاعر الأنثى ـ أن تقبل زوجة حرّة في عالم البداوة المتمسك بالشرف والكرامة والأعراف القبلية أن يدخل بها رجل قد قتل زوجها منذ ساعات. فحتى بائعة الهوى ترفض أن تغتصب »

و كأنه لم يسمع بظاهرة اغتصاب النساء قديما، في الغزوات خاصة، و حديثا في كل الأوقات. لذلك أستجيب لطلبه بتمكينه من مرجع حادثة اغتصاب خالد ابن الوليد لزوجة مالك ابن نويرة. إقرا يا سيدي تاريخ الإمام الطبري في جزئه الثالث ص 280. و أنصحك ألاّ تزيد على ذلك لأني أخشى أن تكفّر الإمام و تطالب بمصادرة كتبه و بحرقها.

 

 

النهضة و التكفير (2)

إلى الأستاذة الفاضلة سلوى الشرفي

 
بسام خلف khlafbassem@yahoo.fr يقول حارس المعبد : ديننا دين الفطرة, العقيدة التي يتجه إليها تلقائيا العقل البشري دعوة صريحة إلى إعمال العقل, دعوة نبيلة إلى البحث العلمي. تتعلمي , تجتهدي , تتمرسي على إعمال العقل , تدخلي مغامرة البحث العلمي…. يتصدى حارس المعبد: تطاولت و لم تقفي عند الحد الذي يقره العقل نفسه تستغربي, تحتجي: كيف ذلك عن أي عقل تتكلمون حارس المعبد: العقل الصحيح السوي هو الذي يستعمل لإثبات عقيدة السلف التي هي عقيدة الفطرة, فطرتهم هم و بالتبعية فطرتنا نحن. تثوري تصرخي: هذه خطة صريحة لحد العقل و إرغامه على أن يكون مجرد آلة في خدمة معقول غيرنا من الأسلاف. أين كلامكم عن العقل الذي يقود طبيعيا و تلقائيا لدين فطري, لا تعسف فيه و لا إكراه. يلح حارس المعبد و كأنه لم يسمع كلامك. سمعه ولم يعيه: الإيمان خضوع و انقياد و تعبد. و إن لم تفعل فذلك هو عين الفجور يصيبك الإحباط…. انطلقنا من دين الفطرة….. انتهينا إلى إيمان الخضوع و الانقياد و التعبد تقولين هذه مفارقة. هيهات أن تكون مفارقة بل هي عين الموافقة « إن العقل يهدف إلى الإقناع, إقناع الغير و إقناع الذات. فهو بالتالي غير اليقين الذي يعود إلى النفس. فكما أن العقل لا يتحكم في النفس, خاصة عند غير العقلاء, كذلك لا يتحول الإقناع بالضرورة إلى يقين. » ( عبد الله العروي- مفهوم العقل) تجدين لذة في إعمال العقل فتكتفي بالإقناع. لا يرضى حارس المعبد بغير اليقين فيطلق العقل. تقولين اليوم: لو ما كانت الفتاوى لما بحثت فيها. قال الجاحظ منذ قرون: لو ما كانت الأضداد في اللغة, و المشكل في الحديث و المتشابه في اي القران ما قلت الكلام بديهية ؟ ما أصعب التقيد بالبديهيات أختي التونسية سلوى الشرفي من الأخطاء التي وقع فيها محامو فرج فودة عند محاكمة المجرم الذي قتله كما ذكر ذلك الأستاذ محمد الشرفي في كتابه « الإسلام و الحرية » أنهم حاولوا نفي تهمة الردة عن فرج فودة. إيمانك من عدمه مسألة شخصية لا حق لإنسان أن يناقشها أو يسأل عنها. من هذا المنطلق يدان التكفير. التكفير إرهاب بقطع النظر عن صحته من عدمها. المناضلة الإعلامية سلوى الشرفي غيرك يتكلم عن الجزائر و حربها الأهلية أنت تقتحمين الميدان و تعايني اللعبة القذرة لعبة  » الكلاب و الذئاب » في لبنان… هذا يدافع عن سورية أخر معاقل القومية و الأخر يصفق لحزب الله قاهر اليهود و ثالث يطالب بمهادنة إسرائيل و الغرب…. تنددي بالجميع… تفضحي الجميع…. من داخل بيروت…. أبناء الحرة لا تستثني منهم أحدا….همك الوحيد المواطن اللبناني… حقه في العيش…في الأكل… في الحرية الجزيرة تحلل تحالف سورية مع إيران…. العربية تبحث في قدرة إيران النووية…. السنة و الجماعة يعبئون الجماهير لمناصرة أصحاب الرسول و زوجاته ضد الروافض….. الحوزات العلمية في قم و كربلاء يحيون تاريخ المظالم التي لحقت بال البيت عليهم السلام…..تسخرين منهم….تحتقري أهدافهم…. شيء وحيد يشغل بالك: كان الشاه ثم جاء الخميني و ختمها صدام حسين بحرب حمقاء… كيف استطاع الإيراني أن يصمد أمام هذه المحارق المتتالية و المستمرة. كل تحقيقاتك الميدانية كان الهدف من ورائها الإنسان كل ما تكتبينه الهدف من ورائه الإنسان فلماذا لا تجدين مساندة من إنسان ؟ الجواب بسيط تلتفت حولك لا تجدين إنسان…. تجدين إسلامي متطرف….علماني انتهازي….حقوقي متخندق….صاحب سلطة مستبد كل شيء يفرقهم ما عدى الذهنية فهي قاسمهم المشترك الوحيد… ذهنية القمع هذا يحرمك من نشر كتاب و أخر يكفرك و ثالث يهمشك سلوى الشرفي هذه كلمات مساندة بسيطة من إنسان يقدر فيك احترامك و دفاعك عن إنسانيته


 

خير الناس أنفعهم للناس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تبعت في صحيفة تونس نيوز المتميّزة بحرية الرأي حوار الأكادميين ( حوار الدكاترة) بين الدكتورة سلوى الشرفي وبين بعض الدكاترة من الإسلاميين ليس كل الإسلاميين ـ كما عممت السيدة سلوى ـ كل ما صدر من بعض إخوة الإسلاميين يعبر عن وجهة نظر صاحبه، و لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر كل الإسلاميين ، و أقول وأذكّر هؤلاء الإخوة بما قاله رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إستوصوا بالنساء خيرا ـ بشّروا ولا تنفروا ـ  وإياك أن تعين الشيطان على أخيك ـ أوكما قال عليه الصلاة والسلام، وأذكّرهم كذلك بما جاء في القرآن الكريم: ﴿ إذهبا إلى فرعون أنه طغى* فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى وأني لا أتصور بأن دكتورة سلوى الشرفي مثل فرعون، لا وألف لا، بل تبحث عن الحقيقة، بدل من الحوار المتشنج، ورد الفعل السريع، أنفعوها بما لديكم مما علمكم الله  من علم وبحوث في هذا الإطار أو إرشدوها بطريقة حكيمة مثل الذي توخاها الدكتور الحامدي جزاه الله كل خير لم يجرح مشاعر هذه المرأة الإنسانة قط، وأعلموا يا إخواني أن ( خير الناس أنفعهم للناس) كما قال عليه الصلاة والسلام.

 

السيدة الفاضلة الدكتورة سلوى الشرفي المحترمة!

في ما يخص تساؤولاتك إقرإ بكل إنصاف باعتبارك باحثة ( من صيفات الباحث: الموضوعية والإنصاف ) ما كتبه المفكرون الإسلاميون المعاصرون مثل:

من النساء

الدكتورة عائشة عبد الرحمان(بنت الشاطئ)

التي كانت دائما تردد بأن الإسلام لم يحط من شأن المرأة ولم يهضم حقها وتشير إلى نفسها قائلة: (ها أنا أمامكم من رفع قدري هكذا سوى الإسلام وتعاليمه).

الأستاذة سهلية زين العابدين حماد

الأستاذة زينب الغزالي الجبيلي

الأستاذة آمال الرباعي الكاتبة التونسية الواعدة

الأستاذة رحمة بن نبي

…وكثيرات أخريات

ـــ

من الرجال

الشيخ العلامة يوسف القرضاوي   

الشيخ العلامة محمد الغزالي

الشيخ العلامة محمد سعيد رمضان البوطي

الشيخ حسن الترابي

والمفكر الإسلامي الشيخ راشد الغنوشي

الدكتور أحمد لبيض

الدكتور طارق رمضان

والشيخ الأستاذ عدنان إبراهيم http://www.adnanibrahim.net/?nextPage=Audio.php&audioFile=audio_khoutab_aljoumoua.txt

وأخيرا أختي الفاضلة أسأل الله لك التوفيق في كل أعمالك ويجعلك خيرا مما يظنون واهدي إليك هذه هذه الوردة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أم عمر


 
 

يا شيخ راشد: هل الخروج عن نظام الدولة الإسلامية يستدعي القتل ؟!
بقلم: مرسل الكسيبي (*)

في تفاعل لاقى استحسان أحد الاخوة الباحثين في شؤون الحركة الاسلامية المعاصرة ومشروعها السياسي , طلب مني أخونا الفاضل في تنويه مواصلة التأمل  والنظر فيما يطرحه الأستاذ راشد الغنوشي هذه الأيام على شاشة الحوار اللندنية من رؤى وتصورات تتعلق بنظام الحكم في الاسلام , وقد عاودت النظر هذا الأسبوع في احدى حلقات تأملات في الدين والسياسة بعد أن شجعني نهاية الأسبوع الفارط تفاعل الشيخ الغنوشي مع ماأبديته من ملاحظات حول تفسيراته لأسباب نجاح الحركة الاسلامية المعتدلة في تركيا وتعثر نظيرتها العربية نتاج ماارتاه هيمنة خارجية واستبدادا خادما للمصالح الأجنبية .

هذه المرة وتفاعلا مع أداء الأستاذ راشد حول موضوع نظام الحكم في الاسلام على ضوء طروحات أثارت جدلا صادما وتاريخيا على اثر تشكيك الشيخ على عبد الرازق في علاقة الاسلام بالسياسة, تجدني مضطرا الى الوقوف عند جملة خطيرة تسربت في ثنايا تعليق الشيخ الغنوشي على ماجاء في دراسة نقدية لأطروحات عبد الرازق من قبل واحد من أبرز علماء تونس في القرن الماضي وهو الشيخ محمد الطاهر بن عاشور .

ففي خضم برهنة الشيخ الغنوشي على العلاقة الوثيقة بين الاسلام والمؤسسة السياسية والدولة عموما تسرب  تصريح خطير من الشيخ الغنوشي مفاده أن الخروج عن الدولة الاسلامية يترتب عنه أحيانا القتل , وقد وددت من خلال هذا النقاش الهادئ مسائلة الأستاذ راشد عن معنى الخروج في هذه الجملة التي تفوه بها على الشاشة اللندنية , وهل يعد مثل هذا التصريح متوافقا مع ماكتبه ونشره حول الحريات العامة في الدولة الاسلامية ؟

هل الديمقراطية والاعتدال الذين كثيرا ماتحدث عنهما الأستاذ راشد يقتضيان ازهاق الأرواح بدعوى الخروج , أم أن هناك خروجا محددا قصده أستاذنا الكريم ؟

لم ألحظ قط من خلال متابعتي لكامل تفاصيل الحلقة الأخيرة من برنامج تأملات في الدين والسياسة وقوفا عند مصطلح الخروج ودلالاته الشرعية والفقهية والسياسية , بل ان الأمر بقي مبهما يثير لدى المشاهد والخصوم الدينيين والسياسيين بل لدى الباحثين الموضوعيين الكثير من الاستفهامات والتساؤلات الحائرة …

هل المعارضة لأداء الحاكمين في مشروع الدولة الاسلامية يعد خروجا ؟, وهل أشكال الاحتجاج والمقاومة السلمية المدنية أو العصيان المدني في حالة الجور والظلم من قبل السلطات الحاكمة في الدولة الاسلامية يعد خروجا ومن ثمة قد تصل العقوبات السياسية والجنائية فيها عند توجيه مثل هذه التهمة رسميا الى حد القتل ؟؟؟!

نقطة استفهام كبيرة ومخيفة تقف أمام مثل هذا المشروع الاسلامي عندما يتحول لفظ الخروج الى مفهوم هلامي يمكن تمطيطه من قبل الحركة الاسلامية المعاصرة حال توليها لمقاليد الحكم وحال مواجهتها لتيارات معارضة من شأنها أن تهدد مصالح الحاكمين …

لقد اعتبرت الحركة الاسلامية السودانية حين تولي الرئيس عمر البشير مقاليد الحكم المتمردين في الجنوب خوارج وجيشت الجيوش باسم الجهاد من أجل كسر شوكة المتمردين ولكنها وبعد أن فشلت في اغلاق ملف التمرد , عادت للتحدث عن شركاء في الوطن والسلام ,وهو ماجعلها تتخلى غن فقه الخوارج والخروج بعد أن تبين لها أنه كان سببا في افقار البلاد وتدمير قدراتها البشرية والمادية وتعريض وحدتها للمخاطر الداخلية والخارجية .

تبنت الجبهة القومية الاسلامية مثل هذه الطروحات الى زمن ما , حين كان الشيخ الترابي جزء من معادلة الحكم , ولكن سرعان ماتخلى حزب المؤتمر الحاكم عنها أمام محك التجربة السياسية ومحك الاحتكاك مع المجتمع الدولي وفي ظل ماترتب عن مثل هذه الطروحات الضبابية ضمن منطقة الفكر الاسلامي من مفاسد جمة يمكن رصدها اليوم فيما يعانيه السودان من مخاطر تفكك وحدته الترابية الى مالايقل عن ثلاث دول .

لاأريد أن أحملكم اطلاقا المسؤولية عما يحصل للسودان من ماسي انسانية أو اكراهات داخلية وخارجية , ولكن أود مناقشة بعض أفكاركم التي قد تتبناها الحركة الاسلامية المعاصرة في منتهى الاطلاقية والغمامية دون أن تتبين معالم خطورتها حال التطبيق والتنفيذ , في ظل ماتفتقر اليه بعض طروحات الفكر السياسي الاسلامي من دقة وضبط قانوني ودستوري معاصر يتواءم مع مدارس التجديد والاجتهاد في نمط الدولة الاسلامية الحديثة واحتياجاتها المضبوطة بواقع عالمي جديد .

ان مثل هذه الأقوال والتصريحات المفتقدة الى الضبط الاصطلاحي من شأنها أن تعطي المبررات العملية والسياسية لأنصار المشروع اللائكي والعلماني من أجل احكام الخناق على أنصار المشروع الاسلامي بمختلف تلويناته حتى المعتدل والوسطي منها .

انني أجد نفسي كواحد من المعتزين بالانتماء الى هذا الدين الاسلامي الحنيف وكواحد من الذائدين والمدافعين عن وسطية الاسلام واعتداله في حرج عظيم عندما نقدم المشهد السياسي الاسلامي المعاصر بمقولات فيها حديث عن القتل , اذ أن المشروع الاسلامي لم يتعثر في كثير من الأقطار الا لشبهة التصاق القائمين عليه بفقه قديم يستصحب تجارب غير متسامحة في التعاطي مع خصوم الدين والفكر والسياسة , ولعل من مسؤولية المجددين والمجتهدين هو تخليص هذا الفقه السياسي من تجارب تاريخية لم تتقيد بروح النص ولفظه ومقاصده بقدر ماأنها تعلقت وتشبثت بنزاعات وخصومات أسندتها أهواء الدنيا وأمزجة حكام العصور السابقة في التمسك بسلطانهم الدنيوي بعد تزيينه بمسوح دينية .

امل أن تكون رسالتي للشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية مفهومة جدا , وأن يتسع صدره لمثل هذا النقد الذي فيه من الحرج العظيم للمشروع الاسلامي مايبوء المشروع بحمله , ولذلك فان البيان في معرض الحاجة يعد واجبا شرعيا ودينيا لايستحق التأخير , ولعلني أردت بهذا دفع قادة المشروع ومفكريه الى تخليص الاسلام من أخطاء بشرية وتاريخية قدمت لنا مفهوم الخروج مع تجربة الخليفة عثمان-ر- المسفوح دمه على يد الخوارج ولكنها لم تسلط الأضواء على خروج شرعي وسياسي وفكري قوبل بالسحل والجور في تاريخنا العربي والاسلامي وهو ماجعل النخب العلمانية العربية تستند الى أطروحات عبد الرازق من أجل تبرير الفصل الحاد بين الدين والدولة , ولو أن تجربتها السياسية ذات المنزع اللائكي لم تكن هي الأخرى متقيدة بمقتضيات دولة الحق والقانون ولا بمتطلبات العدل واستقلال القضاء بحسب ماتنص عليه مواثيق وتقاليد تجارب الديمقراطيات الغربية الراسخة .

(*) رئيس تحرير صحيفة « الوسط التونسية »

 

(المصدر: صحيفة « الوسط التونسية » (أليكترونية – ألمانيا) بتاريخ 27 أوت 2007)

 


 

 

بسم الله الرحمان الرحيم                                                     تونس في 2007/08/27

والصلاة والسلام على أفضل المرسلين

                                                        بقلم محمد العروسي الهاني

الرسالة رقم 284                                               مناضل دستوري

على موقع تونس نيوز                                          رئيس شعبة الصحافة الحزبية سابقا

 

رسالة مفتوحة إلى الدكتور محمد الهاشمي الحامدي مدير قناة المستقلة حول اهتمام القناة بموقع الزعيم الحيب بورقيبة في الذاكرة الوطنية والشعبية

الأخ المحترم ابن الوطن العزيز وابن تونس الخضراء بلد جامع الزيتون المعمور والمجد والنضال والكرم والشجاعة والإقدام والجرأة. أحيّيكم تحية الأحرار وأشكركم على حرصكم على بثّ الشريط الوثائقي للملحمة البورقيبية ولو كان نقطة من بحر. وأشكركم على دعوتكم الكريمة للسيد محمد الصياح مدير الحزب الاشتراكي الدستوري رجل الحنكة والوفاء والعشرة الطويلة للزعيم العملاق طيلة ربع قرن من 1963 إلى 1987 وأن الحوار الذي أجريتموه مع الضيف الكريم وصاحب الوفاء الذي يعتبر من الوجوه البارزة والوفية للزعيم الراحل قد أعطى فكرة واضحة على مسيرة الزعيم بورقيبة ورسخ في أذهان المناضلين حبهم ووفائهم وإعجابهم بالزعيم الأوحد المجاهد الأكبر الحبيب بورقيبة وأبرز خصاله ومناقبه ونضاله وجهاده الطويل وتعلقه بالوطن وحبه اللشعب وذكائه ودهائه السياسي الذي حققت به الانتصارات والمكاسب…وكذلك أيضا الحوار الذي جرى طيلة 3 أسابيع فنّد الإشاعات المغرضة والدعايات الكاذبة والتأويلات والأقاويل والافتراءات وصحح المفاهيم في عدة قضايا عالقة… والخيال الواسع يوضّفها أما للخير إن كان نزيها أو إلى أشياء اخرى إن كان الخيال له أهداف أخرى.. وعلى كل حالل الحوار الحر كان هادفا شيّقا ممتعا طيلة ثلاثة ساعات ونصف تقريبا. أعطى للزعيم حقه وسلط الأضواء على بعض المحطات التاريخية وأكد الحوار الديمقراطي من خلال عنوان البرنامج الفضاء الديمقراطي سلط الأضواء على كل كبيرة وصغيرة والأسئلة المطروحة بذكاء كانت تعبّر على هوامش وأفكاء وإشاعات واجتهادات ومحاور فيها الغث والسمين …وهذا شأن المحاور وشأن الصحفي وشأن صاحب الأسئلة وكما يقولون باللغة الدالجة يحيّر المواجع وينطق الأبكم …وهذا دور الإعلامي وهو من واجبه يتطرّق لكلّ المحاور بأسلوب ذكي الاتجاه المعاكس هو صورة للحوار..و في المقابل تأتي مقدرة وحنكة المستجيب الضيف ليفجّر القريحة ويدلي بدلوه ويرفع الحواجز والكبلات وتكميم الأفواه في بعض البلدان ويعتبر بما هو واقع ومعاش بصراحة ووضوح وهذا ما حصل طيلة الأسابيع الثلاثة من 12  إلى 2007/08/26 مع الأستاذ محمد الصياح وفي الخاتمة كان التجاوب بين الاتجاهين المعاكسين وبين السائل والمجيب ووفع الاتفاق وحصل التفاهم واختتم الحوار بباقة من الودّ والورود والزهور والكلام الطيب الصادر من الأعماق نرجو لبقية الحوارات التي وعد بها الدكتور محمد الهاشمي الحامدي أبناء شعبه وأعلن أنه سيخصّص حوار في منتدى الفضاء الديمقراطي على مسيرة الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة رحمه الله في حلقة قادمة واقترح على الدكتور الحامدي أن تكون الحلقة الختامية على الهواء مباشرة في حوار مباشر أحسن وأفضل من الحوار على أجهزة الهاتف عن بعد وأن بعض التضحيات المادية تهون في سبيل إبراز الحقيقة والحوار الديمقراطي وخاصة الذي يهمّ مسيرة وملحمة وطنية رائعة وقبل تخصيص الحلقات على حياة وانجازات العهد الجديد في الذكرى  العشرين للتحول والتي ستشرع قناتكم في بثّها يوم 2007/09/08 فإن حلقة الحوار على المسيرة الطويلة لحياة زعيم أمة مازالت تحتاج إلى إضافات جديدة حتى نعطي الرمز حقه، وحتى يستفيق إعلامنا التونسي وينهض من نومه وسباته العميق ويعطي للزعيم حقه وللرجل مكانته في الإعلام دون حسابات فالرجل مات رحمه الله ولا نخاف من ذكره في تلفزتنا التونسية. ختاما سوف أمدّكم حضره الدكتور الحامدي بما صدر يوم 1939/07/07 في جريدة تونس بقلم الأستاذ زين العابدين السنوسي مدير الصحيفة حول معاناة الزعيم بورقيبة وتحامل رفاقه عليه رحم الله الزعيم بورقيبة وشكرا لكم على هذه اللفتة الكريمة.  قال تعالى : »هل جزاء الإحسان إلا الإحسان » صدق الله العظيم

محمد العروسي الهاني

ملاحظة : بلطف للدكتور أين الرسائل التي وعدت بقراءتها في التلفزة من خلال رسالتكم المؤرخة في 2007/08/10                                                                                     وشكــرا

 

 


وأقصد بابك أجيئ وعشقك يسكن روحي وقد أرهقتني  إلاهي الذنوب أجيئ وقد ضاق دربي  وحاصرني ندمي  في الدروب أجيئ إليك وأقصد بابك كيما أتوب ******* أجيئك ربي عسى تمح ذنبي عسى يا إلاهي تطهر قلبي وتمسح غني كثار العيوب  ******** أجيئك ربي وكلي   سجود وقد كبلتني الخطايا القيود أجيئك لا فضل عندي سوى أن أقرّ بأني  عبد وأنك سيدي يا إلاهي لي المعبود ********* أجيئك لا رب عندي سواك أجيئه عشقا وأحياه شوقا وفيه سجودا أذوب وإن إرهقتني إلاهي  ذنوبي إليك أتوب ومن دونك يا كريمل تجلى يفك الكروب أعدني لدربك يا رب دربي فقد أنهكتني إلاهي الدروب جمال الدين أحمد الفرحاوي         لاهاي في       2/07/2007
 

الملف بعد انخراط البعض في عملية التطبيع اعلامنا المقاوم  في مواجهة  اعلامهم المهادن للعدو الصهيوني

 
اعداد: نورالدين المباركي mnoureddine@voila.fr تونس/الوطن « إن الشعب الموريتاني لن يقبل بالتطبيع ما لم يقبله صحفيوه… ». هذا الكلام هو لثاني سفير إسرائيلي في العاصمة الموريتانية ( بوعز بوسميث)، وكشف عنه صحفي موريتاني تعامل عدة سنوات مع السفارة الإسرائيلية. وهو يكشف المكانة الإستراتيجية لقطاع الإعلام في خطط التطبيع التي يسعى إليها الكيان الإسرائيلي، حتى أنه يمكن القول أن الإعلام هو البوّابة الرّئيسية لنشر التطبيع وثقافة التطبيع. في مصر والأردن والمغرب والجزائر وفي عديد البلدان العربية الأخرى، تمكن الكيان الإسرائيلي من إيجاد شرخ واضح في الجسم الإعلامي بعد اختراقه… شرخ أوجد « قطبين »، قطب « المطبّعين » والدعاة للتطبيع مع إسرائيل وقطب ثاني يرفض التطبيع ويقاومه… وتجلى هذا الأمر بالخصوص في مؤتمرات النقابات والاتحادات الصحفية وغير ذلك… أما في تونس فيمكن القول أن الجسم الإعلامي مازال في عمومه متحصّنا من هذا الاختراق، رغم ما يتردد عن بعض الحالات التي تعد على أصابع اليد، وربما ذلك ما يفسر أن الحديث  عن التطبيع في قطاع الإعلاميين في تونس شبه غائب، وما يفسر أيضا الاحتجاج القوي الذي صدر عن الصحافيين والحقوقيين والمواطنين عندما أعلنت « دار الصباح  » مشاركتها في مسابقة  » أطفال العالم وحمامة بيكاسو للسلام » التي تنظمها مؤسسة « ليوسافير من أجل رؤية للمتوسط 2020 » التابعة لمركز بيريز للسلام. لقد أمضى مئات الصحفيين والحقوقيين والمواطنين التي تطالب مؤسسة « دار الصباح » من الانسحاب من هذه المسابقة، وأرسلت مئات البرقيات إلى المدير العام لهذه المؤسسة تحذر من خطورة هذه الخطوة التطبيعية إلى جانب تحركات أخرى تقوم بها لجان وهيئات تعارض التطبيع وتدعو لمقاومته. ومهما كانت الخلفيات والتبريرات التي قدمتها « دار الصباح » للمشاركة في هذه المسابقة… فإنها من وجهة نظر مئات الصحفيين والحقوقيين والمواطنين، هي تبريرات غير مقبولة لأنها تفتح الأبواب أمام خطوات تطبيعية بقي الجسم الإعلامي في تونس متحصّنا منها. (المصدر: جريدة »الوطن »(لسان حال الاتحاد الديمقراطي الوحدوي) العدد 11 بتاريخ 24 أوت 2007)

في جمعية الصحافيين التونسيينمواقف متباينة.. ودعوة لاتخاذ موقف واضح
 
تونس/الوطن أثار التصريح الذي أدلى به زياد الهاني عضو مكتب جمعية الصحافيين التونسيين لأحد المواقع الإخبارية على شبكة الإنترنيت (موقع المغاربية الذي تموله وزارة الدفاع الأمريكية) وجاء فيه « …إن مسابقة إضاءة التي تتوجه للناشئة من دول المتوسط تعتبر مشروعا متميزا يخدم ثقافة التسامح والسلام والتواصل بين شباب المتوسط (…) وتستحق الجهات التي تتبنى هذا المشروع كل التقدير وكذلك الصحف التي انخرطت فيه والأمل كبير في أن تتوسع مثل هذه المبادرات حتى يكون حوض المتوسط مهد الحضارات، موطنا آمنا ومستقرا ومزدهرا… » أثار هذا التصريح ردود فعل قوية بين الصحافيين واستنكروه لأنه دعوة صريحة للانخراط في عملية التطبيع تحت يافطة « السلام » و »التسامح » و »التواصل بين شباب المتوسط ». واتصلت « الوطن » بناجي البغوري عضو مكتب الجمعية الذي أكد أن الموقف الذي عبّر عنه زياد الهاني هو موقف يلزمه بمفرده ولا يلزم الجمعية وأضاف  » إن المواقف الملزمة لجمعية هي التي تصدر عن مكتب الجمعية في بيانات رسمية… أما ما أقدم عليه زياد الهاني فإنه موقف يلزمه لوحده… ». ويظهر أن المواقف داخل جمعية الصحافيين حول هذه المسألة غير موحدة فقد أصدر فتحي الشراوندي بيانا باسمه الشخصي يدين هذه الخطوة ويرفضها وفيما يلي نص البيان: أما الزبـد فيذهب جفــاء لقد تفاجأ الرأي العام الوطني بمبادرة جديدة تحمل تسمية خطيرة في دلالتها «إضاءة حمامة بيكاسو للسلام» حتى يبدو من يعارضها كأنه يقف في خانة الرافضين للسلام. لكن الواقع عكس ذلك حيث يجب الفصل بين الحق المشروع وبين الاغتصاب وتشريد الشعوب وتهجيرها من ديارها. وتندرج هذه المبادرة ضمن أسلحة الاختراق التي تتبناها إسرائيل لشق الصف العربي وهو ما نتج عنه بروز شقين من المثقفين على الساحة العربية شقّ تحول إلى منظّر للواقعية كمرادف للخنوع والاستسلام والتعاطي معها كظاهرة نهائية لا يمكن تجاوزها أو تغييرها. بل من العبث محاولة ذلك، وشق يرى أن الواقعية الحقيقية هي التي لا تنكر معطيات الواقع وتميّز بين الحق ونقيضه فتعمل تحت شعار التحرك بما هو متاح من اجل ديمومة الحق ومساندة أصحابه بما يتوافق مع مصالح الأمة وشعوبها ضمن رؤية إنسانية شاملة لا تستثني خصوصياتنا الحضارية والثقافية وحقوقنا المشروعة التي تكفلها الشرائع السماوية والوقائع التاريخية والنصوص القانونية الدولية. إننا نعتقد أن الخطر لا يكمن في هذه الهرولة التي تشق صفوف المثقفين العرب نحو الفرنسة والأمركة بل الأخطر هو محاولات هؤلاء التأثير على الجماهير العربية وجرّها بما في ذلك فلذات أكبادها نحو القبول بما لا ينسجم مع ارثها النضالي والتاريخي تحت ذريعة الواقعية والعقلانية والتعامل الحضاري. إلا أن هذه المحاولات لن يكون مصيرها إلا الفشل لأن في رصيد نضالات شعبنا ما يدحضها وينفيها، إذ سيحفظ التاريخ لهذه الأرض المعطاء مواقفها الدبلوماسية المشرفة التي تصدع بها في كل محفل نصرة لقضايا الحق والعدل وخاصة عندما يتعلق الامر بقضايا أمّتها العربية. فتونس هي ملاذ المقاومين الليبيين في محنتهم إبان الاحتلال الايطالي وهي «الساقية*» بالنسبة للأشقاء الجزائريين، كما أنها الحضن الدافئ لأبناء فلسطين ففلسطين هي القضية المركزية لنا بل هي القضية الشخصية الأولى لكل تونسي مثلما أعلن ذلك الرئيس زين العابدين بن علي خلال إشراف سيادته على اجتماع شعبي كبير جمعه  بالرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات يوم 6 أكتوبر 2000 تضامنا مع الشعب الفلسطيني الشقيق. هذا هو الشعب التونسي الذي صقل وجبل على العزة والكرامة ولم يطأطئ الرأس حتى في أحلك فترات الاستعمار من قبل كل القوى التي حاولت تدجينه أو السيطرة عليه بل كان في كل مرة يبدع أشكالا نضالية خلاقة لكي ينتصب واقفا من جديد، فيصح عليه قول الشاعر مظفر نواب: (إننا أمة لو جهنم صبّت على رأسها واقفة». * فتحي الشروندي (عضو الهيئة المديرة لجمعية الصحافيين التونسيين) وعلمت « الوطن » أن رئيس جمعية الصحافيين اتصل بعدة مكالمات هاتفية تطلب منه تقديم موقف الجمعية من هذا الموضوع. (المصدر: جريدة »الوطن »(لسان حال الاتحاد الديمقراطي الوحدوي) العدد 11 بتاريخ 24 أوت 2007)

رضا الكافي يرفض التعليق… و »الصباح » توضّح موقفها
 
تونس/الوطن  
اتصلت « الوطن » بالزميل رضا الكافي رئيس تحرير « Le temps » وسألته عن خلفيات مشاركة « دار الصباح » في هذه المسابقة، وقد اخترنا الزميل رضا الكافي لأن اسمه ورد في إحدى وثائق المسابقة باعتباره من المكلفين بالمتابعة في تونس. وكانت إجابة رضا الكافي كالتالي « … إن الطرف المؤهل للإجابة عن هذه التساؤلات هو الإدارة العامة للمؤسسة… » وقال أنه يمكن أن يقدم رأيه وموقفه كمثقف وعندما طلبنا منه ذلك طلب أن نرسل له بشكل رسمي الأسئلة ليجيب عنها… وهو ما قمنا به… لكننا لم نتصل بأي رد منه.. » وكل ما حصل أنه بعد يومين من اتصالنا به نشرت الصباح اليومية التوضيح التالي: مسابقة «حمامة السلام» لأطفال العالم ثوابـت ومواقــف مبدئيـة شرعت «الصّباح» منذ عدة أيام في نشر المسابقة التي دعت مؤسسة ليو سافير من أجل رؤية للمتوسط 2020 التابعة لمركز بيريز للسلام أطفال العالم للمشاركة فيها بالتعبير عن آرائهم في السلام من خلال ما يستوحونه من اللوحة الشهيرة للرسام العالمي بابلو بيكاسو «حمامة السلام» التي رسمها سنة 1949. وانخراط «الصّباح» في هذه المبادرة يتأسس على جملة من المبادئ أوّلها أن السلام لا يصنع مع الأصدقاء بل مع الأعداء، ولأجل بلوغ هذا الهدف لا بد من غرس هذا المفهوم – أي مفهوم السلام – في القلوب قبل إخراجه في اتفاقات مكتوبة ومن ثمة إلى أرض الواقع. ومن هنا جاءت ضرورة إعداد ناشئتنا وشبابنا في العالم العربي لهذا الأفق الذي بات حتميا حيث لم يعد باستطاعة الفلسطينيين تحمل المزيد من العنف والدماء وباتت لدى معظمهم الرغبة أكيدة في العيش بأمان داخل حدود دولة مستقلة لهم، وبالتالي كان من واجبنا مساعدتهم على تحقيق هذا الأمل لا دفعهم باتجاه حرب لم يعودوا يملكون الوسائل لخوضها. إن «الصّباح» – التي دافعت منذ نشأتها سنة 1951 عن قضية التحرير الوطني في تونس وفي المغرب العربي – تبنّت دائما القضايا العربية والإسلامية، – وستواصل في هذا المنهج – كما عرفت أيضا بدفاعها بنفس القوة عن قضايا السلام والحوار بين الثقافات وستستمر في ذلك إن شاء اللّه طبقا للقناعات والمبادئ العميقة التي رسخها مؤسسها الأستاذ الحبيب شيخ روحه رحمه اللّه. ولهذا فإن مساهمتها في مسابقة «حمامة السلام» لأطفال العالم تندرج في هذا الإطار، مع العلم أن هذه المسابقة نظمتها مؤسسة إسبانية تحمل اسم الرسام الشهير بابلو بيكاسو بمشاركة اثنتين من كبريات الصحف الفلسطينية (القدس) والاسرائيلية (يديعوت أحرانوت)، إلى جانب كبريات الصحف المصرية (الأهرام) والمغربية والتركية والمالطية ومن عدة دول أخرى. (المصدر: جريدة »الوطن »(لسان حال الاتحاد الديمقراطي الوحدوي) العدد 11 بتاريخ 24 أوت 2007)

صحافيون تونسيون في إسرائيل!!
 
تونس/الوطن في خضم متابعة مؤسسة دار « الصباح » في هذه المسابقة تتردد على لسان عديد الصحافيين أسماء إعلاميين تونسيين « منخرطين منذ سنوات في عملية التطبيع »… وتقول مصادرنا إن هؤلاء من سبق له السفر إلى إسرائيل وأن هناك من يتردد على مقر إحدى السفارات ويلتقي هناك بأطراف لها علاقة بإسرائيل وقالت مصادرنا أنه سبق أن تم التعرض لهذا الموضوع في اجتماعات جمعية الصحافيين التونسيين. وتضيف المصادر ذاتها أنه ربما سيتم الكشف عن أسماء هؤلاء في وقت لاحق. (المصدر: جريدة »الوطن »(لسان حال الاتحاد الديمقراطي الوحدوي) العدد 11 بتاريخ 24 أوت 2007)

المطبعون المهرولون هم ظلاميون مهزومون

منجي الخضراوي(عضو لجنة الصحافيين الوطنيين المناهضين للتطبيع)

 
لا يمكن فهم ما يسمّى بمبادرة  » إضاءة حمامة بيكاسو للسلام  » التي دعت لها مؤسسة ليو سافير الصهيونية التابعة  » لمركز بيريز للسلام », الاّ من زاوية منطق الهرولة المجانية، والسقوط الذي أصبح يميز بعض « النخب » المهزومة أو تلك التي تاهت دون بوصلة وحادت عن كلّ القيم والمبادئ الانسانية. هذه المبادرة التي ولدت من رحم اتفاقيات شرم الشيخ الاستعمارية جاءت من أجل ما سمي  رؤية للمتوسط 2020 والتي سيتمّ فيها توظيف أطفال عشر دول متوسطية للمشاركة في مسابقة هي الأولى من نوعها في التي سعى منطموها الى استعمال واستخدام الأطفال لخدمة آرائهم في مايسمّى السلام من خلال ما يستوحونه من اللوحة الشهيرة للرسام بابلو بيكاسو « حمامة السلام » التي رسمها سنة 1949 وسيتم تشريك أطفال من الكيان الصهيوني ومن تونس ومن فلسطين المحتلة ومن مصر وإسبانيا والمغرب و ومن تركيا وقبرص… وهي حقيقة مبادرة مشبوهة وملغومة القصد منها تبييض وجه الاحتلال الصهيوني لأرض العرب, وتأتي مشاركة جريدة « الصباح » لتضفي لونا تونسيا على جزء من المشاركة حتّى تتفرّق دماء الفلسطينيين على كلّ الدول… الجميع يعرف جيّدا أنّ الشعب التونسي بكلّ فئاته من عمال وفلاحين وطلبة ومثقفين وشخصيات، قدّم للقضيّة الفلسطينيّة الدم والمال… فمنذ سنة 1947 والشعب التونسي يقدّم الشهداء والمتطوّعين للنضال من أجل قضيّته المركزيّة ومنذ قبل ذلك التاريخ والتونسيون يكافحون ضدّ الصهيوية والامبرياليّة ووكلائها… لقد استقبل التونسيون ومازالوا يحتضنون أشقاءهم الفلسطينيين، ألم يكن امتزاج الدم التونسي بالفلسطسني في أكتوبر 1985 بحمام الشط في غارة صهيونية غادرة، سورة وصورة من للنضال من أجل الحرية… ألم يقدّم التونسيون الشهيد عمران المقدمي وغيره فداء لأرض فلسطين الحبيبة… إنّ التونسيين يرفضون الاستعمار والاستغلال والاضطهاد والقمع والعنصرية والتوسّع على حساب بقاء الإنسان… والصهيونية كلّ هذا… إذن فانّ كلّ من يقول بأنّ السلام ممكن مع من يستوطن ويحتلّ أرض غيره ويحرق ويقتلع شجره وينفي ويحيل على العدم بشره ويقيم جدار عزل عنصري، إنّما هو واهم إن كان عقله بريئا، إن وجد العقل البريء حتّى لا نقول إنّه متورّط في الترويج للمشاريع الاستعماريّة العنصريّة تحت عناوين السلام والديمقراطيّة وعيش أطفال العالم بسلام إن هؤلاء « المطبعين » قد تورّط جلّهم في تمويلات ودعم ومساعدات من جهات مشبوهة وخاصة الأمريكيّة، ولطالما طلبنا من عدد ممن كنّا نعتقد بأنّ أمل بقائهم بين صف الأحرار أمرا ممكنا، أن يكفّوا عن تلك الزيارت والولائم والسهرات في مقرّ السفارة الأمريكية في تونس ثمّ في مقرّ إقامة السفير، وكانوا يجيبوننا في كلّ مرّة « لا تخشوا علينا إننا لسنا ملحًا حتّى نذوب إننا ندافع عن قضايا أمّتنا من داخل المؤسّسات الأمريكية  » وكان كلامهم هذا لا يقنعنا وكنّا نخشى اليوم الذي طلعوا فيه كالفقاقيع وأعلنوا مساندتهم لمبادرة استغلال الأطفال بل وطالبوا بالنزول الى ما دون السن المطلوبة، ربّما ليطال التطبيع والسقوط في المرّة القادمة الرضع… إنّ هؤلاء المطبعين إنّما يحلّقون خارج السرب بتورّطهم في مشاريع يرفضها ويحتقرها كلّ أحرار العالم إنّ طرح موضوع السلام مع الكيان الصهيوني كما يطرحه المطبّعون المهزومون هو طرح خاطئ، هل يمكننا أن نتحدّث عن بوادر سلام في الوقت الذي يحاصر فيه الفلسطينيون منذ سنوات ويموتوت جوعا وعطشا ومرضا، هل يمكننا أن نتحدّث عن سلام وجدار العزل العنصري يطوّق كلّ فلسطين؟ هل يمكننا أن نتحدّث عن سلام مع من يعتقل الناس ويقتلهم ويدمّر الأرض والمنازل ويشرّد الأهالي، يمكننا أن نتحدّث عن سلام مع كيان عنصري ماهيته تأسّست على رفض الآخر من منطلقات عنصريّة ودينيّة وخرافيّة… إن الهرولة خلف من يحتلّ أرضنا ويقتل شعبنا، يعني إعطاءه شرعية احتلال الأرض وقتل الإنسان وتهجيره واستيطان بلده، وهي الممارسات تميّز ماهية وجوهر الصهيونيّة، ومن يسعى لإيجاد صيغة اتفاق تسمّى « سلاما » إنّما يتورّط في تبرير تلك الجرائم ويجد حلولا للظلامية الصهيونية، ومن يتورّط مع الظلاميين لن يكون غير ظلامي. على المطبعين العرب وخاصة المهزومين في تونس أن يدركوا أنّ الصهيونية في جوهرها معادية للسلام والإنسان، وعليه فإنّنا نطلب منهم التراجع عن المنطق المعتلّ والمختلّ، كما نطالب صاحب جريدة « الصباح » التي بعثت نصرة للوطنيين وضدّ الاستعمار أن تواصل الرسالة التي وجدت من أجلها وأن لا ينساق القائمون عليها فقط وراء المال، لأنّ القيم وحدها تصنع التاريخ، ولأن هذا الارتعاش الذي يميّز توجّه جريدة الصباح، لا يمكن أن يؤدّي الاّ الى الهلاك والخسران مثلما جرى لها عندما اختارت الوقوف ضدّ مشاعر الناس بمساندة العدوان الثلاثيني على العراق سنة 1991 ، إن هذا الارتعاش لن يفيد جريدة  » الصباح  » لأنّ الأيادي المرتعشة لا تقدر على البناء.  (المصدر: جريدة »الوطن »(لسان حال الاتحاد الديمقراطي الوحدوي) العدد 11 بتاريخ 24 أوت 2007)

نعم نحن نشكك في دورهم الوطني!!!
 
محمد بوعود (صحفي بجريدة الوحدة) بداية دعني أؤكد على بعض الثوابت التي يحاول البعض تجاهلها والقفز عليها، وأوّلها أن شعبنا التونسي عربي ولا يمكن أي كان أن يشكك في عروبته، وهذه العروبة إستوجبت عليه استحقاقات دفعها ولا زال لأمته العربية، وشعبنا يرفض بطبعه العدوان والاحتلال والاستعمار وقمع الشعوب فما بالك إذا كان هذا الشعب هو الشعب الفلسطيني أخ التاريخ والمصير واللغة والدين، وبالتالي وجب تذكير من يحاولون دوما تسجيل خروقات في إعلامنا الوطني، متسللين إليه عبر بوّابات كريهة ومكشوفة من نوعية حمامة السلام أو الشرق أوسطية أو المتوسطية أو غيرها من العناوين المكشوفة لشعبنا والتي لا يسعنا إلا أن نقول أنها مأجورة ومدفوعة الثمن، فهل صار شيمون بيريز رمزا للسلام؟ وهل صار الانخراط في مؤسساته عملا بطوليا من أجل السلام؟ وهل الاجتماع بحمائمه أو صقوره والظهور معهم أمام الكاميرات عملا وطنيا؟؟ كلها أسئلة يعرف شعبنا إجاباتها مسبقا، ولا فائدة من ذر الرماد في العيون، وهنا أنصح شيمون بيريز ومؤسسته أن لا يخسرا أموالهما على بوم ينعق خارج السرب ويوهمهما أنه قادر على بسط وجهة نظرهما. فشعبنا محصّن ضد التطبيع ويعرف جيدا الأصوات الدخيلة التي تحاول أن تبرز بلادنا وكأنها منخرطة في هذه المشاريع، ونحن وإن كنا نربأ بالسياسة الرسمية أن تكون متورطة في هذه النشاطات المشبوهة إلا أن سكوتها عليها يدفعنا إلى التساؤل. أودّ هنا أن نذكر أننا سنقاوم التطبيع في كل أشكاله وتمظهراته، وأن شعبنا والكثير من نخبنا فطنون إلى مثل هذه الاختراقات ويعرفون كيف يحمون أنفسهم من سرطانها، بقي أن نقول لمن يتبنى هذه الدعوات ثم يوضح مواقفه بالقول أنه لا يمكن التشكيك في وطنيتنا، أننا بالفعل نشكك في وطنيتك لأن من باع مشروع أمة لقاء نزر قليل يمكن أن يبيع وطنا بنزر أقل. سنقاوم التطبيع طالما بقي فينا عرق ينبض. (المصدر: جريدة »الوطن »(لسان حال الاتحاد الديمقراطي الوحدوي) العدد 11 بتاريخ 24 أوت 2007)

لجنة الصحافيين الوطنيين المناهضين للتطبيع
 
لجنة الصحافيين الوطنيين المناهضين للتطبيع تمثّل جلّ الصحافيين التونسيين المناهضين للتطبيع مع العدوّ الصهيوني، تمّ بعثها على خلفيّة حالة الاختراق الصهيوني والأمريكي الاستعماري،( ليس الحضاري)، للمشهد الإعلامي التونسي وتمكّنه من كسب بعض المؤسسات الإعلامية وصحافيين للترويج لخيارت هذه القوى العنصرية الاستعمارية المعادية للإنسان والطبيعة، وأصبح التونسيون من حين الى آخر يقرأون أو يتفرّجون أو يسمعون مقالات وبرامج وتصريحات مفضوحة في ترويجها للرؤى المعادية للسلام والحرية وحق الشعوب في تقرير مصيرها والتحرّر الوطني، وجاءت مبادرة  » إضاءة حمامة بيكاسو للسلام  » التي تشارك فيها جريدة الصباح التونسية بعد نشرها بيانا بتاريخ 04 أوت 2007  لمؤسسة « ليو سافير » الصهيونية التابعة لـما يسمّى »مركز بيريز للسلام » والذي يعلن عن مسابقة متوسطية بعنوان »أطفال العالم وحمامة بيكاسو للسلام »يشترك فيها أطفال من إسبانيا ومصر وفلسطين والمغرب وتونس والكيان الصهيوني . وساند هذه المبادرة علنا شخصان اثنان هما زياد الهاني الصحفي بجريدة الصحافة ورضا الكافي الصحفي بجريدة Le temps التابعة لدار الصباح, وظلّ موقفهما معزولا سياسيا وحتّى أخلاقيا… وتشارك في هذه المبادرة المسابقة صحف الأهرام ( مصر) والقدس الفلسطينية(فلسطين) ( ليست اللندنية التي يديرها عبد الباري عطوان) والصباح ( تونس) و le matin    ( المغرب)ويدعوت أحرنوت ( الكيان الصهيوني): وقد ناشد الصحافيون والمحامون والحقوقيون وعدد من المثقفين والاعلاميين والطلبة والسياسيين… مدير دار الصباح المدعو رؤوف شيخ روحه إلا أنّه رفض الاستماع إلى كلّ الأصوات الوطنيّة الصادقة والغيورة على المشهد الإعلامي في تونس وعلى جريدة « الصباح » التي كانت في الخمسينات منبرا للوطنيين التونسيين، ولذلك وجّهنا عريضة بالاشتراك مع عدد من الهيئات والشخصيات الوطنيّة… نطالب فيها مدير دار الصباح التراجع عن هذه المشاركة المشبوهة والمهينة للصحافيين وللتونسيين عموما والتي تستفزّ مشاعر كلّ التونسيين الذين كانوا دائما إلى جانب القضيّة الفلسطينيّة. أمام هذه الكثافة قرّر عدد من الصحافيين المناضلين الوطنيين بعث « لجنة الصحافيين الوطنيين المناهضين للتطبيع ».  (المصدر: جريدة »الوطن »(لسان حال الاتحاد الديمقراطي الوحدوي) العدد 11 بتاريخ 24 أوت 2007)

موقفنا
 
بعد اطلاعها على المسابقة التي ينظمها « مركز بيريز للسلام » وتشارك فيها صحف عربية من بينها جريدة « الصباح » التونسية، وانسجاما مع قناعاتها الفكرية وتعبيرا عن تناغمها مع توجهات القاعدة العريضة من جماهير الشعب العربي في كل مكان فإن هيئة تحرير جريدة « الوطن » لسان الاتحاد الديمقراطي الوحدوي تعتبر أن هذه الخطوة ليست إلا مظهرا من مظاهر التطبيع المرفوض شعبيا، وترى أن كل المبررات التي ساقها المشاركون واهية، ذلك أن دعاوى الصداقة والسلام والمحبة لا تنطبق على الأعداء الغاصبين للأرض والعرض. وهيئة التحرير إذ تدعو الضالين إلى مراجعة مواقفهم والوقوف في خندق واحد مع المقاومة العربية الباسلة فإنها ترفض رفضا قاطعا ومطلقا ومبدئيا كل خطوة تستهدف إطالة أمد الاغتصاب وتحويل العدو إلى « حمامة سلام ». وهي تنخرط قولا وفعلا في كل مساعي تعرية الوجه القبيح للعدو الصهيوني وتعتبر أن المقاومة لا المهادنة هي الفعل الخليق بالوطنيين الأحرار (المصدر: جريدة »الوطن »(لسان حال الاتحاد الديمقراطي الوحدوي) العدد 11 بتاريخ 24 أوت 2007)


هل هي بداية انفراج أزمة المحاماة؟

بقلم الاستاذ الحنيفي الفريضي (محامي)

 

حصلت أخيرا مباشرة بعد انتخابات العمادة والفروع والهيئة الوطنية للمحامين 4 أحداث تعد في نظرنا مؤشرا إيجابيا لحل أزمة المحاماة وهذه الاحداث هي اولا استدعاء السيد عميد المحامين لاول مرة منذ زمن لحضور عيد وطني رسمي والاصل ان يستدعى السيد العميد لكل المراسم والاعياد الوطنية والرسمية باعتباره شخصية وطنية هامة بناء على منصبه الممثل لجميع المحامين في كامل الجمهورية وهذا ما يحصل في عديد البلدان ومنها فرنسا التي نحن شغوفون بتقليدها وثانيا الافراج عن الزميل الاستاذ محمد عبّو وذلك بمناسبة عيد الجمهورية وهذا يعد حدثا كذلك هاما لرفع مظلمة سلطت على هذا الزميل طالما نادت الاصوات الحقوقية بوضع حد لها وثالثا اجتماع السيد وزير العدل بالهيئة الوطنية للمحامين في اجل قصير بعد انتخابها وهذا كذلك يعد حدثا هاما نظرا لاهمية الموضوعات التي تناولها اللقاء بالنسبة للمحامين وعلى رأسها مسائل التغطية الاجتماعية والتأمين على المرض وتوسيع مجال تدخل المحامين ـ ورابعا صدور الامر عدد 1812 بتاريخ 17 ـ 7 ـ 2007 المتعلق بضبط النظام الخاص لتحديد اتعاب المحاماة واجرة الخبراء في مادة الاعانة العدلية والمنشور بالرائد الرسمي عدد 59 المؤرخ  في 9 رجب 1428 الموافق 24 جويلية 2007 ص 2625 وهذا الامر يعد كذلك بالغ الاهمية بالنسبة للمحامين لانه سوى بينهم وبين الخبراء وعدول التنفيذ في استحقاق استخلاص اتعاب المحاماة في مادة الاعانة العدلية التي كان المحامي وحده محروما منها منذ صدور الامر الخاص بالاعانة العدلية عدد 1062 بتاريخ 1974 ثم القانون الجديد عدد 52 بتاريخ 3 ـ 6 ـ 2002 مع التأكيد عل ان المحاكم تصدر الاف الاحكام في مادة الاعانة العدلية وهذاالمكسب الجديد يمكن وضعه في خانة توسيع مجال تدخل المحامي ولو انه في الاصل حق طبيعي له.

 

ان هذه الاحداث الاربعة على تنوّعها واختلاف درجات اهميتها بالنسبة للمحامين تمثل في نظرنا مؤشرا ايجابيا وحتى جديا يدل على بداية تلمس الحلول الناجعة لازمة المحاماة التي أقرّ بها الجميع سلطة وهياكل ومحامين ورأي عام الا انه وفي نظرنا كذلك وكي تكون هذه البداية جدية وناجعة وموصلة الى الحلول الجذرية التي يترقبها المحامون منذ زمن طويل بالخصوص منذ خطاب السيد رئيس الجمهورية سنة 1992 عندما صرّح علنا بوجود أزمة المحاماة هذه الحلول التي على رأسها مسائل التغطية الاجتماعية والتأمين الصحي وتوسيع مجال تدخل المحامي بصورة جدية وفعالة على غرار عديد القوانين المقارنة عربيا ودوليا ونخص بالذكر منها القانون الاردني الذي يضمن للمحامي عيشا كريما ودخلا فوق المحترم لان الاردن يماثلنا او ربما يكون دوننا في المستويات الاقتصادية

والاجتماعية.

 

إن ما اعتبر اصلاحات لصالح المحاماة قبل هذه الاجراءات الاخيرة لا يمكن اعتباره من قبيل الحلول الاساسية الضرورية لمهنة المحاماة بل هي لا تتعدى بعض الاجراءات البسيطة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، مثل تخصيص المحامي بكتابة عقود الاصول التجارية وكان الاولى تخصيصه بكتابة العقود الخاصة بالعقارات وجعله وجوبيا في القوانين الاساسية للشركات على غرار الاردن مثلا وهذا الامر كان ضمن مشروع قانون شركات المحامين الا انه حذف بعد ذلك؟

 

يجب في نظرنا التخلي عن اسلوب القطرة قطرة والاجراءات الترقيعية واحداث اصلاحات ضرورية لمهنة المحاماة التي احتفلت منذ  عقد بمأويتها وذلك بإتباع اسلوب حواري بناء بين جميع الاطراف جدّي ومسؤول وموضوعي في إطار لجنة مشتركة بين الهيئة الوطنية للمحامين ووزارة العدل اساسا تكون اقتراحاتها ملزمة لا صورية وهذا لا يحصل الا في توفير جو من الثقة والتفاهم لتحديد مطالب المحامين الاساسية والتي باتت في الاصل معروفة لدى الجميع وهي كما قلنا سابقا التغطية الاجتماعية والتأمين على المرض وتوسيع مجال تدخل المحامي يضاف لها اساسا تنقيح القانون عدد 87 الصادر بتاريخ 7/9/1989 والمنظم لمهنة المحاماة والذي لم يعد يتماشى مع التطورات المحلية والعالمية او على الاقل تنقيح بعض فصوله مثل الفصل 46 الذي هو سيف مسلط على رقبة المحامي والتأسيس لحصانة فعلية للمحامي على غرار عديد الدول العربية والاجنبية ويمكن ان يضاف كذلك عند صدق العزائم احداث بعض الفروع الجهوية للمحامين لتذليل بعض الصعوبات التي يعاني منها محامو الجهات البعيدة الراجعة بالنظر لفرع تونس الذي يمتد من بنزرت الى القصرين وإحداث بعض محاكم الاستئناف مثلا بالقصرين هي أبعد محكمة على الإطلاق عن مقر محكمة  الاستئناف الكاف الراجعة لها بالنظر (حوالي 300 كلم ذهابا وإيابا من مقر الولاية) وتصل الى (500 كلم من اطرافها) كما انها المحكمة الوحيدة التي تموّل بحوالي 60 محكمة الاستئناف المذكورة فبالقيام بهذه الاجراءات الهامة وامثالها يمكن الحديث عندها عن اصلاح المحاماة اما بدونها فإن الامر لا يعدو ذرا للرماد على العيون وستتواصل الازمة ومضاعفاتها.

 

(المصدر: جريدة « الشعب » (أسبوعية نقابية – تونس) الصادرة يوم 25 أوت 2007)


 

مفاجأة من نوع خاص:

إعانة مالية فرنسية الى المحاربين القدامى!

 

ليس من السهل اتخاذ قرار جريء كالذي اتخذه الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك في شهر أكتوبر من السنة الماضية والقاضي بالزيادة في منحة قدماء المحاربين وسواقط الحرب من شمال افريقيا وغيرهم في افريقيا السوداء سيما السينغال.. الا بعد الوقوف على حقيقة الوضع المادي والاجتماعي المتدهور لهؤلاء المجندين الذين ساعدوا فرنسا في حروبها المختلفة باكثر من بؤرة في العالم.. وبعد الشكاوى العديدة والمتعددة التي وصلت قصر اللإيليزي في العاصمة الفرنسية باريس وبعد ان شاهد جاك شيراك الفيلم الوثائقي الذي صور الواقع المرير للجنود الفرنسيين من العرب والافارقة في معسكراتها خاصة بالفيتنام..

 

عندها قرر رئيس فرنسا المتخلي الترفيع في منحة هؤلاء ومساواتها بنظرائهم من الفرنسيين.. وفعلا اصبح هذا القرار ساري المفعول بدءا من شهر جانفي الفارط، وعلى اثره يتمتع المحاربون القدامى بهذه الزيادة التي كانت سببا في اخراج العديد من سراديب الفقر والخصاصة النسبية… حيث كانت المنحة التي يحصلون عليها لا تتعدى الخمسة عشر دينارا في الشهر الواحد بعد ان كانت خمسة دنانير فقط لولا تدخل الرئيس الراحل فرنسوا ميتران لظلّورا يئنّون تحت وطأة التهميش والاقصاء… والنتيجة ان الاخوة الجزائريين لم يرضوا بهذا الوضع الذي اعتبروه مأساويا بالنسبة اليهم فكانت الشكوى تلو الاخرى الى مصالح الرئاسة الفرنسية مطالبين بتسوية اوضاعهم تلك. وفعلا قرر شيراك ردّ الاعتبار لهم وتمكينهم من حقوقهم كاملة.. وبالتالي مساواتهم بمحاربي فرنسا القدامى واصبحت بمقتضى هذاالقرار المنحة تفوق السبعين دينارا شهريا اي بمعدل 435 دينارا كل ستة اشهر الى جانب امتيازات اخرى كالعلاج ومصاريف الادوية والمساعدات في الظروف الطارئة.. كل ذلك جميل ويضع في اعتبارنا ان فرنسا تبقى صاحبة الريادة في حقوق الانسان باوروبا في جانبيها الشرقي والغربي لكن الاجمل والمفاجأة التي اذهلت قدماء المحاربين بل ورقصوا وغنوا على نخبها ان مصالح الرئاسة الفرنسية وساركوزي ذاته وجه رسائل شكر الى كل الذين جندتهم بلاده وارسلتهم في مهمات عسكرية الى عدد من بقاع العالم التي كانت تحت السيطرة الفرنسية والمفاجأة الاكبر ان ذات المصالح ارسلت حوالات بريدية بقيمة مائتي دينار لكل محارب قديم بعنوان مساعدة خاصة.. خلاف ذلك علمت «الشعب» من مصادر موثوق بصحتها ان الادارة الفرنسية منكبة هذه الايام على دراسة عديد الملفات المتصلة بهؤلاء المحاربين خاصة ان البعض منهم لم يتمتعوا بهذه المنحة وما تحويه من امتيازات سيما ذوي الحالات الاستثنائية والاستثنائية جدا..!

 

ناجي الحاج علي

 

(المصدر: جريدة « الشعب » (أسبوعية نقابية – تونس) الصادرة يوم 25 أوت 2007)


تفاعلا مع ما كتبناه خطبة الجمعة حول «عبدة الشيطان»
 
تفاعلت عديد الجهات مع الموضوع الذي نشرناه حول «عبدة الشيطان» والتدخل الحازم للسلطة للضرب على ايدي من انتهجوا هذا النهج.. وتناقلت وسائل الاعلام بعضها بامانة الخبر والبعض الاخر ناسبة اياه لها كما فعلت قناة الجزيرة واخر ما علمنا به من تفاعلات تلك التي افادنا بها رئيس مكتب «دار الصباح» بصفاقس زميلنا حافظ كسكاس الذي اورد لنا التقرير التالي: «في خطبة الجمعة ليوم 24 اوت الجاري وفي احد مساجد طريق قرمدة بمدينة صفاقس تناول الامام الخطيب موضوع «عبدة الشيطان» وذلك نقلا عن صحيفة «الأسبوعي» وقد حلل موضوعيا كل ما كتب حول هذا الموضوع وتفاعل مع مضمونه ودعا كل الأولياء الى مزيد الاحاطة والرعاية بابنائهم والضرب على ايدي كل من تخول له نفسه توريد هذه الممارسات اللاخلاقية والبعيدة كل البعد عن مجتمعنا المتوازن وقد تناول هذا الامام الخطيب الشاب بالتحليل استنادا الى صحيفتنا جميع التصرفات الشاذة لهذه المجموعة وكيفية لباسها وطقوسها وفي هذا دليل على مدى التفاعل الذي يمكن أن يكون بين وسائل اعلامنا المكتوبة او المرئية او المسموعة مع القوى الفاعلة والمؤثرة كسلك الائمة (المصدر: جريدة « الصباح الأسبوعي  » (يومية – تونس) الصادرة يوم 27 أوت 2007)
 

 


مــدارس مدينـــة تونس في كتـــاب علي فاخــر

أوّل مدرســة هي الشمّـــاعية أسّسها أبوزكريــــــــــاء الحفصـــــي الأوّل

 

الاستاذ محمد الباجي بن مامي باحث في التاريخ معروف بتميزه في تاريخ تونس الحديث مع اطلاعه الواسع على القديم منه اكتشفه الجمهور الواسع من خلال الاذاعة الوطنية حيث قدم برامج في تاريخ تونس وحضارتها ومعمارها بشكل بسيط في لغة بعيدة عن التقعر والثورية وازداد شهرة في شهور رمضان الماضية حيث كان يتحدث الى المستمعين عن مدينة تونس العتيقة باسلوب جذاب في فترة يكون فيها المواطنون في بيوتهم في انتظار اذان المغرب.

 

هذا الباحث الذي فهم الدور الذي يمكن ان يقوم به الاعلام لتبسيط المعرفة وايصالها الى الجميع  اصدر مؤخرا كتابا شائقا بعنوان «مدارس مدينة تونس من العهد الحفصي الى العهد الحسيني» عن المعهد الوطني التابع لوزارة الثقافة والمحافظة على التراث.

 

وقد جاء هذا الكتاب في حجم كبير يتضمن 413 صفحة دون احتساب صفحات الفهرس هو في واقع الامر دراسة جامعية كان اعدها سنة 1981 في نطاق نيل شهادة التعمق في البحث الى انه لم يكتب لها ان ترى النور، ويتولى اليوم بعد اكثر من ربع قرن من اصدارها في هذا الكتاب الفاخر وطبعا اغنى دراسته بالصور وبالخرائط التفصيلية التي تبين مواقع المدارس التي يتحدث عنها.

 

ويقول الاستاذ الباجي بن مامي انه لما أعد هذه الدراسة كان يهدف الى جانب اثبات جدارته العلمية الى لفت النظر الى الحالة  التي تردت فيها المدارس والتي تنذر في الكثير من الحالات بالطمس والاندثار ولا شك في ان انقاذها سيبرز من جديد قيمتها الأثرية ودورها الحضاري.

 

وبعد ذلك تولت وزارة الثقافة وبلدية تونس ترميم عدد هام منها وتم توظيفها خاصة منها مدارس الشماعية والمرادية والسليمانية والباشية والنخلة وبئر الاحجار والعاشورية والطابعية واليوسفية والمنتصرية والأندلسية وغيرها وهي تقوم حاليا بدور ثقافي واجتماعي هام احيت به بعض اقسام مدينة تونس العتيقة.

 

في توطئة الكتاب اوضح الدكتور محمد الباجي  بن مامي ان الباحثين اهتموا بالكثير من المواضيع التي تهم تاريخ البلاد العربية، تاريخها السياسي، وحياتها الاقتصادية والاجتماعية، وفنونها المختلفة من موسيقى وزخرفة وهندسة معمارية وغيرها، كما اهتم الباحثون كثيرا بالثقافة العربية، ورغم وجود مئات الكتب في تلك المجالات فان المجالات الاخرى اما لم تنل العناية الكافية، واما بقيت مغمورة منها المدارس في تونس التي يأتي ذكرها في سياق الحديث عن العلوم او عن الفنون العربية في تونس دون ان يتوقف عندها الباحثون والمؤرخون طويلا وبشكل معمق ولذا فان الاستاذ الباحي لما فكر في اعداد رسالة جامعية معمقة اختار ان يساهم في ملء هذا الفراغ مع التركيز على المدارس في تونس ذلك لاحتوائها على الكثير منها وهي قائمة الى اليوم، ولاهمية مدينة تونس خاصة منذ الفترة التي بدأت تظهر فيها المدارس لنشر المعرفة وتطوير الحضارة العربية الاسلامية. وفي اختياره لهذا الموضوع جانب ذاتي اذ يقول: «اعجابي بهذه المدينة التي ولدت فيها وترعرعت بها، وذلك ما جعلني اوليها اهتماما خاصا وشجعني على التعريف ببعض نواحيها الحضارية والمعمارية.

 

ومن أطرف ما ذكر في المقدمة انه وجد صعوبات جمة عند القيام بهذه الدراسة خصوصا من الناحية الفنية المتمثلة في القيام بتخطيط كل مدرسة على حدة وأخذ صورها نظرا لسكنى العديد من الاشخاص بها وهم الذين حاولوا منعي من القيام بهذا العمل نتيجة لوضعهم غير القانوني بها والذي انجرت عنه مشاكل عديدة مع بلدية العاصمة والمعهد الوطني للتراث وكنت لا أتمكن من الحصول على مبتغاي الا بعد جهد جهيد».

 

وقبل ان يتفرغ للحديث العلمي المدقق عن المدارس قدم صاحب هذا البحث نظرة عامة عن اهمية مدينة تونس في العهد الحفصي ثم نظرة عامة عن التعليم قبل نشأة المدارس وهو تعليم كاد يرتكز على جامع الزيتونة المعمور وعلى المساجد وفي بيوت الاغنياء وبعض الرباطات والزوايا وايضا في الدكاكين التي اختصت في بيع الكتب.

 

وبما ان لنشأة المدارس تاريخ وحكايات فان الاستاذ الباجي بن مامي خصص فصلا كاملا للتوقف عند اسباب ظهور هذه المدارس في العالم العربي والاسلامي وعندما وصل الى تونس ذكر ان اسباب انشاء المدارس بتونس عديدة وهي تختلف في بعض النقاط عما  كان عليه الامر بالمشرف واول مدرسة اسست بتونس هي المدرسة الشماعية التي اتفق جميع المؤرخين على ان انشائها انما كان لنشر المذهب الموحدي.

 

وقد رأى ابو زكرياء الاول مؤسس الدولة الحفصية وريثة الموحدين على الصعيد المذهبي ان تثبيت قواعد حكمه يكون بنشر المذهب الذي تستند اليه دولته وذلك بانشاء مدرسة يكون مسيطرا على التدريس فيها فتعينه على الصمود في وجه المالكية.

 

انشاء المدارس بمدينة تونس اذن كان في البداية سعيا لخدمة الدعوة الموحدية ولذلك كان التعليم مرتكزا على علم الحديث الذي اعتمد عليه اهل التوحيد في مذهبهم.

 

وطبعا فان ابا زكرياء كان يهدف ايضا الى تكوين موظفين واطارات مخلصين وامناء لخدمته وخدمة دولته فكان يرى ان تلتزم المدرسة بمبادئ الحكومة واتجاهاتها اكثر من المساجد والزوايا، وتظافرت عدة عوامل اخرى دفعت ابا زكرياء الاول لبناء هذه المدرسة منها التأثيرات المشرقية في تونس اذ سكن العديد من التونسيين الذين ذهبوا للحج او للدراسة بمصر او بالشام في المدارس، وربما كان لهم تأثير مباشر او غير مباشر في ادخال هذا النوع من المؤسسة التعليمية الى تونس وقد يكون ايضا لتنامي السكان في مدينة تونس دور كبير في تأسيس المدرسة فضلا عن وصول مشائخ من الاندلس كانت لهم مؤهلات علمية ترشحهم لان يكونوا اطارات للتعليم.

 

ويذكر الدكتور الباجي امرا غريبا هو ان تأسيس المدارس في مدينة تونس ادى في بعض الحالات الى اتخاذ مواقف مناهضة لها من قبل بعض العلماء الذين انتقدوها اذ لم يقبلوا التحول الذي حل في ميدان التعليم.

 

وبعد ان تحدث «بن مامي» عن المدرسة في معناها لفظا وفي خصوصياتها وانواعها وعلاقتها بالنظام الحاكم ودور النظام المركزي في نشر العلم وتدخله في المدرسة، وايضا دون المذاهب الفقية وتأثيراتها على المدارس كما توقف الباحث عن المواد التي كانت تدرس والكتب التي كانت تعتمد وفي الباب السادس من الدراسة توقف عند الشيوخ والطلبة: شيخ المدرسة واختيار المدرس وعلاقته بالسلطة والحالة المادية للمدرسين والطلبة من هم، وأين يسكنون عندما يلتحقون بالمدرسة في المدينة وكيف هي حالتهم.

 

وفي الباب السابع هناك استعراض لعوامل انتشار المدارس ودور السلطة والاثرياء واهل العلم في ذلك مع التوقف طويلا عند الجانب المعماري والهندسي.

 

ثم بحث «بن مامي» في التغييرات الحاصلة في المدارس الحفصية التي بقيت قائمة الى حد الآن.

 

والقسم الكبير الثاني في الكتاب خصصه الباحث لدراسة المدارس القائمة الذات في مدينة تونس وهي: الشماعية والمرجانية والمغربية والجاسوسية والعنقية ومدرسة ابن تافراكين والمنتصرية واليوسفية والاندلسية ومدرسة الزاوية البكرية والمرادية والحسينية والحسينية الصغرى ومدرسة النخلة ومدرسة الجامع الجديد والمدرسة المتيشية والمدارس الباشية ومدرسة حوانت عاشور، والمدرسة السليمانية ومدرسة بئر الاحجار والمدرسة الحسينية الكبرى والمدرسة الطابعية.

 

وفي حديثه عن المدرسة يتحدث عن مؤسسها وتاريخ التأسيس والموقع والمدرسين بها وطلبتها واهميتها ووقفيتها (تمويلها) والترميمات التي اجريت عليها والناحية الفنية والمعمارية ووصف لواجهاتها وسقفيتها وصحنها وغرفها الى غير ذلك من المعلومات.

 

وفي القسم الثالث تحدث عن المدارس المنقرضة وهي كثيرة منها التوفيقية والعصفورية والكيمية والسيجومية ومدرسة سيدي محرز.

 

وفي كلمة: ان الكتاب شيق يعطي فكرة مفصلة عن المدارس في تونس ومن خلال هذه المدارس نعرف مدينة تونس بالتفصيل وهنا تكمن اهمية الكتاب في جانب آخر.

 

محمد بن رجب

 

(المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 26 أوت 2007)

 

 

 


وكالة: وفاة رجل المغرب القوي سابقا إدريس البصري

 

 

الرباط (رويترز) – أفادت وكالة المغرب العربي للانباء ان وزير الداخلية المغربي الاسبق ادريس البصري الذي كان شخصية بارزة مرتبطة بالفترة القمعية التي شهدتها البلاد وتعرف « بسنوات الرصاص » توفي يوم الاثنين في باريس بعد طول مرض.

وكان البصري الذي توفي عن 69 عاما وزيرا للداخلية عند الملك الحسن الثاني على مدى عشرين عاما الى أن عزله العاهل المغربي الحالي الملك محمد السادس بعد توليه العرش بخمسة شهور فقط في يوليو تموز 1999.

وتحمل جماعات حقوق الانسان البصري المسؤولية عن الانتهاكات وأعمال القمع بما في ذلك قتل عشرات الاشخاص المحتجين على ارتفاع الاسعار في الدار البيضاء في مطلع ثمانينيات القرن الماضي.

ولم يحاكم البصري ولا أي من كبار المسؤولين الامنيين بسبب لعب دور في أعمال القمع على الرغم من دعوات من جانب المعارضين ونشطاء حقوق الانسان باحالتهم للمحاكمة.

وكان عزل البصري أول مؤشر ملموس من جانب العاهل المغربي بأن المغرب قطعت صلتها بالماضي القمعي في خطوة نحو الديمقراطية وحكم  » السلطة الجديدة » المستند على احترام حقوق الانسان والتسامح مع المعارضة.

وغادر البصري المغرب متوجها لباريس بعد عزله كي يعيش في شقته الفاخرة. وقال أشخاص مقربون منه انه كان يأمل في أن يموت في المغرب ولكن يبدو أن الموت باغته.

 

ولم تذكر الوكالة المرض الذي أصيب به ولكن مصادر رسمية في الرباط أعربت عن اعتقادها بأنه قد يكون سرطانا. وترك البصري وراءه زوجة وثلاثة أبناء ذكور وابنة واحدة.

 

(المصدر: موقع سويس إنفو (سويسرا) بتاريخ 27 أوت 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)

 

 


 

حزب العدالة والتنمية الاسلامي المغربي يتعهد بمحاربة الفساد

 

الدارالبيضاء (المغرب) (رويترز) – تعهد حزب العدالة والتنمية الاسلامي المعتدل المعارض مساء الأحد في حالة مشاركته في الحكومة المقبلة بمحاربة الفساد الاداري والبيروقراطية والعمل على أن يكون القضاء مستقلا. 

وقال سعد الدين العثماني الامين العام للحزب في مهرجان خطابي نظمه الحزب في الدارالبيضاء بمناسبة انطلاق الحملة الانتخابية التشريعية « بالنسبة لنا الاولويات محددة أولا على مستوى الادارة والتسيير وثانيا على مستوى العدالة وثالثا على مستوى التعليم. »

وقال » سنعمل على انشاء ادارة اكثر جدية وأقل بيروقراطية وأقل فسادا لأن الفساد متفشي في ادارتنا. »

كما اضاف ان الحزب يهدف الى « أن تكون لنا عدالة مستقلة نزيهة وفعالة وعصرية. »

ويتوقع محللون أن يحقق الحزب مكاسب في الانتخابات البرلمانية المقررة في السابع من سبتمبر ايلول وأنه ربما يأتي في المرتبة الاولى في هذه الانتخابات التي يخوضها 33 حزبا.

وقال العثماني في كلمته في المهرجان الذي نظم تحت شعار » معكم.. نبني مغرب العدالة « نراهن على مليون صوت وأكثر من 70 مقعدا نيابيا يعني من المفروض أن نكون أول حزب . »

وحضر المهرجان المئات من قياديي الحزب و أعضائه والمتعاطفين معه بمن فيهم نسبة كبيرة من النساء والشباب.

ويرى المحللون ان النتائج التي سيحققها حزب العدالة والتنمية ستكون مقياسا لمدى خيبة أمل الناخبين في النخب العلمانية والليبرالية التي حكمت المغرب خلال الخمسين عاما الماضية.

وقال العثماني في ندوة صحفية نظمت على هامش المهرجان « المغرب له امكانياته وخيراته الطبيعية ورجال ونساء أكفاء قادرين على العمل والانتاج ولكن المشكلة في طريقة التسيير. »

وتشكل حزب العدالة والتنمية في عام 1996 بعد توحيد الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية وحركة التوحيد والاصلاح.

ويرى محللون أن الحزب جاء ليسد الطريق في وجه التيارات الاسلامية غير المعترف بها رسميا خاصة منها جماعة العدل والاحسان.

ويعتبر العدالة والتنمية من أقوى الاحزاب الاسلامية في المغرب ورفع عدد مقاعده في الانتخابات التشريعية عام 2002 من 14 الي 42 مقعدا مما مجموعه 325 مقعدا ليصبح بذلك ثالث اكبر حزب بعد حزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي الاساسيين في الائتلاف الحكومي.

كما حصل على نسبة هامة من الاصوات في انتخابات المجالس البلدية به ذلك بعام بالرغم من ترشحه في 50 في المئة من الدوائر فقط بطلب من السلطات نظرا للحساسية من الاسلاميين بعد تفجيرات الدارالبيضاء الانتحارية في مايو ايار عام 2003 والتي خلفت 45 قتيلا بمن فيهم 13 انتحاريا.

وأتهمت بعض الاحزاب اليسارية وذات التوجه العلماني الحزب بأنه يغذي الارهاب معنويا بعد هذه التفجيرات.

وهاجم العثماني في المهرجان الخطابي هذ الاحزاب ووصفها ب  » الديكتاتورية والاقصائية. »

وللبرلمان سلطات محدودة في المغرب حيث يسيطر الملك على القطاعات الرئيسية بدءا من الجيش وحتى الشؤون الدينية كما يعين رئيس الوزراء ويمتلك سلطة الاعتراض على القوانين.

 

 

من زكية عبدالنبي

 

 (المصدر: موقع سويس إنفو (سويسرا) بتاريخ 26 أوت 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)

 

 


 

الجيش التركي يحذر من جهود تقويض الدولة

 

 

أنقرة (رويترز) – قالت القوات المسلحة التركية يوم الاثنين إن جهودا بذلت بصورة يومية لتقويض النظام العلماني في البلاد. وتأتي هذه التصريحات قبل يوم من انتخاب البرلمان لاسلامي سابق ليكون رئيسا لتركيا.

وقال رئيس هيئة الاركان المشتركة الجنرال يشار بويوكانيت في بيان قبيل احتفالات عيد النصر في 30 أغسطس اب « للاسف في كل يوم تتكشف مخططات خبيثة بصور مختلفة تهدف الى الرجوع عن خطوات التطور الحديث وافساد البنيتين العلمانية والديمقراطية في البلاد. »

ويعتبر الجيش التركي نفسه خط الدفاع الاخير عن الجمهورية العلمانية. وكان الجيش قد أطاح بأربع حكومات خلال الاعوام الستين الماضية واخرها حكومة اسلامية في عام 1997.

 

(المصدر: موقع سويس إنفو (سويسرا) بتاريخ 27 أوت 2007 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)


 

 

أردوغان يطرح الدستور المدني للمصادقة عليه شعبياً

 

وكالة الأنباء الكويتية – كونا

 

أنقرة: أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اليوم أن الحكومة ستطرح الدستور المدني الجديد على استفتاء لكي يكون مصادقا ومصدقا من قبل الشعب.

 

ونقلت وكالة انباء (اناضول) عن اردوغان قوله في تصريح صحافي أن الحكومة تعكف حاليا على مراجعة المسودة النهائية للدستور المدني الجديد.

 

وأضاف « نحن نريد طرحه على استفتاء لأننا لا نرغب أن يصوت الشعب عليه فقط بل نريده أن يكون راضيا ومقتنعا به.. نحن نريد أن تكون قوة هذا الدستور نابعة من الشعب ».

 

وذكر أنه بعد الانتهاء من المراجعة سوف يتم وضع مسودة الدستور في كتاب يعمم على أنحاء تركيا كافة من أول الأحزاب السياسية مرورا بالمجتمعات المدنية إلى أخر الأكاديميين ووسائل الاعلام إضافة الى أنه سيتم إدراجه في موقع الأحزاب السياسية على الانترنت.

 

وقال « بعد أن نعرض الدستور على البرلمان فاننا سنطرحه للاستفتاء الشعبي.. يعني أن التصويت سيكون من البرلمان والمصادقة النهائية ستكون من الشعب » مشيرا في هذا الصدد الى أن مسودة الدستور التي تتم مراجعتها حاليا تحتوي على 138 مادة.

 

(المصدر: وكالة الأنباء الكويتية – كونا بتاريخ 27 أوت 2007)

 


 

برنامج حزب الإخوان المسلمين

الإصدار الأول (25 أغسطس 2007)

 

إعداد – محمد بهاء

 

ينفرد النطاق الدعوي بشبكة « إسلام أون لاين.نت »، بنشر النسخة شبه النهائية، للإصدار الأول لبرنامج حزب الإخوان المسلمين بمصر، المزمع الإعلان عنه من قبل الجماعة، بعدما أحاطته بالسرية طيلة الشهور الماضية.

 

ويعد البرنامج « الحقيقي » الذي حصلت عليه « إسلام أون لاين » مختلفا تماما عما نشر بإحدى الصحف المصرية مؤخرا، ونفى الإخوان صحته، مؤكدين أن ما نشرته تلك الصحيفة إنما هو مجرد مسودات قديمة تم تعديلها.

 

وتعد هذه النسخة من برنامج حزب الإخوان النسخة شبه النهائية، والتي تنتظر فقط اعتماد مكتب الإرشاد لها، حتى تعلنه الجماعة رسميًّا.

 

وجاء في البرنامج ما أراد الإخوان توصيله للناس بأنهم يمتلكون البرنامج الإصلاحي الذي يقدمونه للشعب المصرى بكل فئاته، وأن الإعلان عنه لا يعني تميزا ولا امتلاكا لمنهج ولا استعلاء على الناس، ولا خصوصية فى ذلك كله، وإنما جاء التقدم بهذا البرنامج بما فيه من خصائص متميزة وما له من أصول معلنة واضحة، طبقا للدستور، وإعمالاً لحق التعبير عن الرأى والفكر، واستنادا إلى المادة الثانية من الدستور المصري، التي تنص على أن دين الدولة الرسمي هو الإٍسلام، وأن مبادئ الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسي للتشريع، وطبقا لما قررته المحكمة الدستورية فى تفسيرها لهذه المادة المحكمة التى تعتبر بحق النظرة الوسطية والاعتدال فى المنهج الإسلامى.

 

كما أكدت الجماعة في بداية البرنامج – تلافيا للنقد الذي ربما يوجه لها من قبل بعض العلمانيين والأقباط – أن الإسلام عقيدة وشريعة، وأنه لا إكراه فى الدين، وأن الشريعة الإسلامية تعنى بحقوق جميع المواطنين، وتضمن لهم حرياتهم فى الاعتقاد وفي كل أمور الحياة بتوازن تشريعي متكامل، ينظم كل شئون المجتمع والدولة، والإسلام ملك للجميع، فلا احتكار له، ولا تطرف فيه، كما أنه دين الوسطية ومنهج التسامح.

 

ويشتمل البرنامج على خمسة أبواب بعد المقدمة:

 

حيث يحدد الباب الأول مبادئ وتوجهات الحزب في ثلاثة فصول، يتناول الفصل الأول أسس ومنطلقات البرنامج المرتكزة على الهوية الإسلامية، ويتناول الفصل الثاني الأهداف المنشود تحقيقها من خلال سياسات واستراتيجيات منصوص عليها في الفصل الثالث.

 

ويعرض الباب الثانى رؤية الإخوان للدولة ونظامها الأساسي ، ففى الفصل الأول يعرض رؤية الحزب للدولة وخصائصها، وفى الفصل الثاني يطرح النظام السياسي الذي يسعى الإخوان لتحقيقه من خلال تضافر جهود الشعب والحكومة ومؤسسات الدولة والمجتمع، ثم يأتي الفصل الثالث حاملاً الأطروحات الخاصة بتعزيز الأمن القومي المصري، وتحقيق الريادة المصرية الإقليمية والعالمية، من خلال صياغة استقلالية لأطر السياسة الخارجية.

 

ومن بعده يتناول الباب الثالث تصورا متكاملاً للتعليم والتنمية والسياسة الاقتصادية، حيث يتناول الفصل الأول من هذا الباب التعليم والبحث العلمي كقاطرة للاقتصاد المصري، ودافعا لعجلة التنمية، ويتناول الفصل الثاني رؤية الإخوان للنهوض بالقطاعات التنموية بصورة شاملة ومتكاملة بأجنحتها البشرية والعمرانية والإنتاجية، ثم يأتي الفصل الثالث معنيا باستثمار النهضة التعليمية والتنموية من خلال سياسات اقتصادية إنمائية وداعمة للقطاعات الخدمية والإنتاجية تؤدي في النهاية إلى العدالة الاجتماعية التي تمثل عنوان الباب الرابع من هذا البرنامج، والذي يهدف إلى تحقيق السلام الاجتماعي من خلال فصله الأول: الشئون الدينية والوحدة الوطنية، ويهدف في فصله الثاني إلى الوصول إلى المجتمع المنشود، من خلال إرساء قيم وطرح حلول لأهم القضايا والمشكلات الاجتماعية.

 

وأخيرا يأتي الباب الخامس بعنوان النهضة الثقافية، ليتوج التصور المتكامل للنهوض بالدولة المصرية من خلال البناء الثقافي في الفصل الأول، والبرنامج الإعلامي في الفصل الثاني من هذا الباب.

 

       

طالع النص كاملا: برنامج حزب الإخوان المسلمين

http://www.islamonline.net/arabic/Daawa/2007/08/ikhwan.pdf

 

(المصدر: موقع إسلام أونلاين.نت (الدوحة – القاهرة) بتاريخ 26 أوت 2007)

 


Home – Accueil الرئيسية

Lire aussi ces articles

12 novembre 2006

Home – Accueil – الرئيسية   TUNISNEWS 7 ème année, N° 2365 du 12.11.2006  archives : www.tunisnews.net Slim Bagga: La litote

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.