الأحد، 2 يوليو 2006

Home – Accueil الرئيسية

TUNISNEWS
7 ème année, N° 2232 du 02.07.2006

 archives : www.tunisnews.net


الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع القيروان/ المهدية/ سوسة/ المنستير: بـيـان تضامني مع  المقاومة الفلسطينية اللجنة العربية لحقوق الإنسان: ضد البربرية ودفاعا عن الشعب الفلسطيني: التجمع الثاني حركة النهضة بتونس: معا مع الشعب الفلسطيني حركة النهضة :بيان المصريون:حملة إعتقالات واسعة في تونس .. وجمعية حقوقية تقول إنّ من بين المعتقلين رضيعة في الشهر الرابع! العربية.نت:الشرطة دهمت المكان وأحالته و »زبائنه » للقضاءتونس: عراف يحول مكتبه إلى وكر لـ »اللقاءات الجنسية » الشرق الأوسط: باريس: توجيه التهمة إلى أصولي فرنسي (من أصل تونسي ) قاتل في العراق الجزيرة.نت:الثالثة من نوعها خلال عام تونس تبدأ تطبيق زيادة جديدة في المحروقات الصباح: أسعار جديدة للمحروقات التونسية: في اتحاد الشغل:مؤتمر خارق للعادة للمدرسين والباحثين الجامعيين رويترز: تونس تنقذ 25 مهاجرا غير شرعي من الغرق الشرق الأوسط: مؤسسة التمويل الدولية تؤسس مع 5 شركاء أوروبيين صندوقا للاستثمار في دول المغرب العربي محمـد حمدونـي:يحدث في تونس الجريحة أم يحدث في فلسطين المحتلة ؟ محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي: تداعيات جريمة تدنيس المصحف الشريف! لقـد وقــع المحـذور…!! نورالدين الخميري: هل ننجح في كشف حقيقة الاعتداء على المقدّسات في تونس ؟؟؟ لطفي الهمامي: الدولة تمنع عني واجبي وتعنفني الهادي بريك: آفة العقل السحـــــــر عبدالحميد العدّاسي:استراحة الأسبوع مع القسم السادس من كتاب  » الأذكار «  نصر الدين بن حديد: الجندي الأسير بين مصيبة مصر وكارثة مبارك محمد العروسي الهاني:من الاعمـــاق أكتب على رجال بررة أثروا في حياتي السياسية والاجتماعية والدينيةوالحزبية الى حد النخاع الصباح: تمخض اجتماع المكتب الجامعي فولد شكرا لروجي لومار »بهيم وقدم قـرعـة » الشروق: ماريا كاري في تونس:انطلق بيع التذاكر والحجوزات من الخارج فاقت التوقعات!


 
Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows ) To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).
 
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان المنستير2 جويلية 2006

بـيـان تضامني مع  المقاومة الفلسطينية

 
ما لبث الشعب الفلسطيني، منذ فوز منظمة حماس في الانتخابات التشريعية الديمقراطية وتشكيل حكومة وطنية، يتعرض لحملة شاملة صارت تهدد كينونته كمجموعة بشرية. ولم يكن مصدر التهديد في هذه المرة الكيان الصهيوني وحده بل وقع تقاسم المهام بشكل مفضوح مع المعسكر الإمبريالي وفي مقدمته الإدارة الأمريكية. فكيف تم توزيع المهام؟ فقد تولت الدول الاستعمارية مهمتين سياسية واقتصادية:   فعلى المستوى السياسي بادرت بقطع الطريق أمام هذه الحكومة باعتبارها تنتمي إلى منظمة، إرهابية قصد تهميشها وعزلها دوليا، وبذلك تقدم المبررات الكافية للكيان الصهيوني الذي يدعي عدم وجود شريك فلسطيني، فياسر عرفات ليس شريكا لأنه لم يتنازل عن الحقوق الشرعية التاريخية للشعب الفلسطيني ومن أجل ذلك تم اغتياله، ومحمود عباس ليس شريكا لأنه لم يُبح الدم الفلسطيني ولم يتسبب في فتنة داخلية فاتهم بأنه ضعيف، والحكومة الحالية ليست شريكا لأنها لم تمض على صك أبيض تعترف فيه بالكيان الصهيوني دون قيد ولا شرط فوقع وضعها في خانة الإرهاب الدولي.   وعلى المستوى الاقتصادي كانت الحرب أشد إيلاما للجماهير الفلسطينية التي وجدت نفسها محرومة من أبسط مقومات البقاء على قيد الحياة: الغذاء والدواء. أليس قطع الأرزاق أفظع من قطع الأعناق؟ ألم تصل الضغوطات والتهديدات إلى كل الدول والمؤسسات المالية التي تحاول أن تسهل الخدمات  للمرضى والجائعين؟ هل عرف التاريخ حصارا اقتصاديا واجتماعيا أشد إجراما من الحصار الذي تضربه القوى الاستعمارية التي تدعي الديمقراطية وتنادي بحقوق الإنسان؟    أما الجيش الصهيوني فقد تولى المهمة العسكرية، فتواصلت الغارات الجبانة عن طريق الطائرات والمدافع والصواريخ التي لم تنحصر في أسلوب القرصنة التي استهدفت المناضلين في وسائل النقل وفي الطرقات بل إنها طالت الأبرياء من الشيوخ والأطفال والنساء، فالموت صار يترصد العائلات بالجملة أينما كانت في بيوتها أو في مواقع عملها أو على الشواطئ. بل إن عملياتها طالت أعضاء الحكومة وأعضاء البرلمان منتهكة أبسط القواعد الدبلوماسية.  وليست العملية الفدائية التي استهدفت المواقع العسكرية إلا رد فعل وطني على العنجهية الصهيونية تحتمه شرعية الدفاع عن النفس وتبديد أوهام الاستكبار العسكري.    ولم يكن اجتياح غزة إلا محاولة أخرى لإسكات صوت المقاومة ولمصادرة إرادة الشعب الفلسطينية تحت غطاء تحرير أسير عسكري والحال أن الشعب الفلسطيني ما لبث يعيش تحت الأسر منذ أكثر من نصف قرن  والغاية الأساسية لهذه الحملة هي تمرير الحل الأحادي الذي يمكّن الكيان الصهيوني من الالتفاف على المطالب الشرعية للشعب الفلسطيني.  وقد أتى هذا الهجوم للتغطية على نجاح فصائل المقاومة في تجاوز تبايناتها وتحديد أرضية للوفاق انطلاقا مما عرف بوثيقة الأسرى، فما كاد الشعب الفلسطيني يتغلب على هذه الأزمة حتى وجد نفسه تحت الاحتلال المباشر الذي لا يغادر موقعا إلا ليحتله من جديد. ولذا فإن فروع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بكل من القيروان والمهدية وسوسة والمنستير، بعد استعراضهم للوضع الراهن في فلسطين، الوطن السليب، تسجل ما يلي : ـ إن المقاومة الفلسطينية حق مشروع للشعب الفلسطيني بكل شرائحه ومكوناته فهو يعيش تحت الاحتلال: أرضه مغتصبة، وكرامته مهدورة، وطرد المحتل حق تكفله الشرعية الدولية والقيم الإنسانية.  1 ـ إن الكيان الصهيوني بقدر ما يتظاهر بالسلم ويتبجح بالديمقراطية فإنه يخطط للحرب لأن وجوده قام على الاغتصاب واستمراره يتوقف على التفوق العسكري والهيمنة على كل دول المنطقة، خلافا للشعب الفلسطيني ولشعوب المنطقة التي تنادي بالتحرير فهي أحوج ما تكون إلى السلم العادلة لتعبئة ثرواتها وإمكانياتها لتحقيق التنمية الشاملة وتدارك ما فاتها من التقدم والتطور. 2 ـ إن دعم الكفاح الفلسطيني موقف مبدئي ينطلق من حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، ومن طبيعة الحركة الصهيونية كحركة استعمارية عنصرية وليس مرتبطا بشخصية معينة أو فصيل محدد مهما كان توجهه. وانطلاقا من هذه المواقف المبدئية فإن الفروع المذكورة أ ـ تندد بأساليب القتل البطيء(التجويع، الحرمان من الدواء، إشاعة أجواء الخوف والإرهاب) التي التجأت إليها القوى الاستعمارية دعما للكيان الصهيوني. ب ـ تدين سياسة التمسّح على عتبات الكيان الصهيوني والتوسّل للبيت الأبيض والتفريط في حق الشعب الفلسطيني، ولا يمكن اعتبار الصمت العربي إلا تزكية للعمليات الإجرامية التي تقوم بها الصهيونية بدعم من الإمبريالية. ج ـ تدعو القوى الوطنية الفلسطينية إلى تمتين جبهتها الداخلية لمجابهة التحديات الخارجية وأن توجه اهتمامها للمقاومة قبل السلطة وللثورة قبل الدولة فهذه ليست موجودة ولا يمكن أن توجد دولة تحت الاحتلال. د ـ تعتبر التجربة الديمقراطية في فلسطين من أهم المكاسب التي يجب المحافظة عليها وتدعيمها وهي من أهم الرهانات في نجاح المسيرة الديمقراطية في الوطن العربي. هـ تناشد كل القوى المحبة للسلم والديمقراطية في العالم إلى أن ترفع صوتها تنديدا بالاحتلال الصهيوني ودعما للمقاومة.   رئيس فرع القيروان/ رئيس فرع المهدية/ رئيس فرع سوسة/ رئيس فرع المنستير مسعود الرمضاني      محمد عطية        جمال المسلم           سالم الحداد

 

اللجنة العربية لحقوق الإنسان

ضد البربرية ودفاعا عن الشعب الفلسطيني: التجمع الثاني

  

خرج اليوم آلاف المتظاهرين في التجمع الذي دعت إليه اللجنة العربية لحقوق الإنسان والحزب الشيوعي الفرنسي وتجمع منظمات CAPJPO وقائمة أوربة فلسطين والحركة ضد العنصرية والسلام بين الشعوب وغيرها متوجهة من ساحة شاتليه نحو السفارة الإسرائيلية. ذلك للاحتجاج على العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني بشرا وبنية تحتية ومؤسسات ديمقراطية منتخبة وحكومة. وقد تعالت الهتافات تطالب بمحاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي وتدين الموقف الأمريكي والفرنسي الرسمي وتحيي المقاومة الفلسطينية بكل أشكالها وتطالب بقيام دولة فلسطينية مستقلة.

إن اللجنة العربية لحقوق الإنسان التي تشكر كل من استجاب لندائها وشارك في هذه التظاهرة الناجحة رغم المقاطعة الإعلامية العربية والفرنسية، والهجوم غير المسبوق على المنظمات الداعية بل واتهام بعضها بالتواطؤ مع الإرهاب (الإرهاب بمفهوم البعض هو المقاومة أما إرهاب الدولة فمباح في الحرب على الإرهاب؟؟).

تستنفركم اللجنة العربية لحقوق الإنسان وعدة منظمات عربية وفرنسية لمتابعة هذا التحرك بالانضمام إلى تجمع الأربعاء 5/7/2006 الذي دعت إليه جمعيات فلسطينية أو مؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني  الساعة السادسة والنصف مساء في ساحة الشانزيليزيه:

       ROND-POINT  DES CHAMPS ELYSEES

ضد البربرية المغلفة بشعارات الحرب على الإرهاب،

ضد التواطؤ الغربي الرسمي، مع أجل حملة واسعة ضد العدوان والاحتلال

من أجل فلسطين مستقلة حرة وديمقراطية.

 

Mercredi  5 juillet à 18h30 

ROND-POINT  DES CHAMPS ELYSEES


 

بسم الله الرحمان الرحيم 

حركة النهضة بتونس: معا مع الشعب الفلسطيني

 

 
الجمعة  3 جمادي الثاني 1427  الموافق 30  جوان 2006 يتعرض الفلسطينيون لعدوان مدمر من طرف قوات الاحتلال يستهدف ضرب حق الحياة وحق المقاومة واختطاف الموقف الصامد ليحل مكانه الخضوع والاعتراف بشرعية الاحتلال الذي ترفض شرعيته كل الشرائع العادلة. ان الاحتلال الغاشم يرتكب بهذا التصعيد الخطير جريمة بشعة  فيقتل الاطفال ويعتقل ممثلي الشعب الفلسطيني المنتخبين من نواب ووزراء امام صمت رسمي وتواطوء دولي ودعم امريكي. ان حركة النهضة امام هذا التصعيد الخطير: 1.  تعبر عن تضامنها ومساندتها للشعب الفلسطيني وحكومته المنتخبة وقواه الوطنية الرافضة للخضوع ولعنف الاحتلال . 2. تدين بشدة هذه الجريمة البشعة التي تستهدف كسر إرادة شعب صامد من أجل حقه المشروع في الاستقلال. 3. تستهجن الموقف العربي والاسلامي الرسمي الصامت وتطالب الحكومات العربية والاسلامية باتخاذ اجراءات ملمومسة بما هو متاح لصالح  فلسطين وان تترك للرأي العام  حقه في التعبير عن دعمه لصمود الشعب الفلسطيني. 4.  تطالب القوى الوطنية في الامة في اي موقع كانت بالتعبير عن مساندتها بالتظاهر والاحتجاج والاسناد المادي والمعنوي لاخواننا الفلسطينيين. 5.   تدعو كل اصحاب الضمائر الحية في العالم الى المساهمة في ايقاف هذه المجزرة.   عن حركة النهضة بتونس الشيخ راشد الغنوشي

 بسم الله الرحمن الرحيم حركة النهضة بيان  
 
السبت 4 جمادي الثاني 1427 الموافق 1 جويلة 2006 تتوالى عمليات الاعتداء على الحريات العامة والفردية في تونس خلال هذه الايام, حيث تم استدعاء الأخ علي العريّض القيادي و الناطق الرسمي السّابق لحركة النهضة الى منطقة الامن  بباردو بالعاصمة وإبلاغه تحذيرا كتابيا شديد اللهجة بسبب مشاركته في فعاليات هيئة 18 اكتوبر التي تضم اغلب الاطراف الوطنية الجادة حول مطالب سياسية مشروعة من اجل الاصلاح. كما تم اعتقال عدد من مناضلي حزب العمال الشيوعي بل تعرض بعضهم لعمليات اختطاف من امام مكاتب عملهم او من الطريق العام مع انكار الاجهزة الامنية لعلمها بمصيرهم المجهول. من جهة اخرى يتعرض عدد من الخريجين العاطلين عن العمل الى المضايقات بلغت حد الاعتداء بالعنف والإيقاف والتلاعب بنتائج مناظرات الدخول الى الوظيفة العمومية لإقصاء المعارضين منهم وليس لهم من ذنب غير المطالبة المشروعة  بوسائل شرعية بحق الشغل الذي على البلاد توفيره لابنائها. كما أقدمت السلطة بعد ظهر يوم الخميس 30 جوان 2006 على منع اليوم التضامني من أجل المطالبة بإطلاق سراح المساجين السياسيين ،  إذ حاصر أعوان الأمن بالزي المدني  والرسمي مقر الجمعية الدولية للدفاع عن المساجين السياسيين ومنع أعضاءها و سائر المدعوين بما فيهم عائلات المساجين السياسيين من حضور التحرك التضامني. إنّ حركة النهضة وهي تتابع هذه التطوّرات الخطيرة: 1.    تحمل السلطة مسؤولية هذا التدهور المتسارع في وضع الحريات بالبلاد و تدين بشدّة تعرّض الأخ على العريّض للملاحقات  والهرسلة المتواصلة منذ خروجه من السجن. 2.     تعبر عن تضامنها الكامل مع المعتقلين والمختطفين وتدعو الى اطلاق سراحهم والكف عن هذه الممارسات الخطيرة. 3.     تجدد مساندتها لمطلب الشغل الذي يناضل من اجله الخريجون وتستنكر ما تعرض له نشطاءهم من عنف واقصاء ومضايقات لا مبرر لها غير الامعان في الانغلاق واستفزاز المجتمع. 4.     تشد على ايدي مناضلي الجمعية الدولية للدفاع عن المساجين الساسيين وتحيي صمود عائلات المساجين وتطالب باطلاق سراحهم جميعا. 5.    تجدد تمسكها بالعمل المشترك وبهيئة  18  اكتوبر ومطالبها المشروعة وتدعو الى مزيد تفعيل التحركات والهيئات من اجل التقدم خطوات على طريق تحقيق طموحات شعبنا في الحرية والكرامة والعدل. عن حركة النهضة بتونس الشيخ راشد الغنّوشي  

 

 

حملة إعتقالات واسعة في تونس .. وجمعية حقوقية تقول إنّ من بين المعتقلين رضيعة في الشهر الرابع!

تونس ـ كتب سليم بوخذير(المصريون): : بتاريخ 1 – 7 – 2006  واصلت السلطات في تونس هذا الأسبوع حملة إعتقالات وُصفت بـ « الواسعة » في صفوف عدد من المواطنين بعدد من نواحي البلاد ، دون أن يصدر أي توضيح من الحكومة لأسباب هذه الحملة ، فيما أدانت عديد المنظّمات الحقوقية الحملة مُحذّرة ممّا وصفته بـ »تعرّض المعتقلين إلى سوء المعاملة » . وقالت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان في بيان لها أمس حصلت « المصريون » على نسخة منه ، إنّها « تتابع بإنشغال شديد » ما وصفته بـ »تعرّض مواطنين تونسيين في مختلف نواحي البلاد لموجة إختطافات دون حتّى إعلام ذويهم بأماكن إيقافهم و التّهم الموجهة إليهم » ، مطالبة السلطات بما وصفته ب »إحترام التشريعات » . وذكرت الرابطة في بيانها قائمة بأسماء مواطنين قالت إنّهم « تعرضوا للإختطاف في أوقات مختلفة خلال الأيام القليلة الأخيرة من قبل أعوان أمن بالزي المدني  » ، متابعة أنّ « مدير الأمن التونسي لم يرد على رسالة وجهتها إليه بشأن هؤلاء المعتقلين » . وفي حين لم يتسنّ لـ المصريون » إلى غاية إعداد هذا التقرير ، الحصول على أي توضيح رسمي من الدوائر الحكومية التونسية بشأن موضوع حملة الإعتقالات الأخيرة هذه . كشفت « الحملة الدولية من أجل حقوق الإنسان في تونس » في بيان لها صادر أول أمس الجمعة بلندن ، أنّ حملة الإعتقالات الأخيرة في تونس « تأتي تحت ذريعة مكافحة الإرهاب » ، مستنكرة ما وصفته بـ »أسلوب الإختطاف والمداهمات الأمنية الليلية و ترويع المواطنين و حرمان أهالي المعتقلين من أماكن إعتقال ذويهم » ، على حدّ وصف البيان . ومن جهتها أعلنت الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين في بيان لها مساء أمس الجمعة أنّ من بين المعتقلين في هذه الحملة « الواسعة » ، « رضيعة عمرها 4 أشهر تُدعى « حنين » مريضة بالحصبة وقع إعتقالها مع أمّها نضالات الزيات منذ 26 جوان 2006 بضاحية رادس بالعاصمة  » ، حسب ما أورده البيان. وكانت الحكومة التونسية قد أفرجت في أوائل مارس- آذار الماضي عمّا يُعرف في تونس بـ « مجموعتي جرجيس و أريانة » و هم عدد من المتهمين ضمن قضايا الإرهاب ، وذلك بعد عام تقريبا من إعتقالهم رغم صدور أحكام بسجنهم معظمها عالية المدة و تتراوح بين 10 و 20 سنة . ولم تُصدر الحكومة أيّ توضيح لأسباب الإفراج عنهم ، لكن مصادر إعلامية تونسية وقتها كانت ذكرت أنّ الإفراج « جاء بسبب ضغوطات مارسها وزير الدفاع الأمريكي رامسفيلد على الحكومة التونسية للإفراج عن السجناء السياسيين  » . وكان دونالد رامسفيلد قد زار تونس في فبراير الماضي ، و قال في مؤتمر صحفي تونسي أنّ « تونس غير مستهدفة من الإرهاب و عليها إطلاق الحريات السياسية  » . وسنّت تونس منذ عام 2003 قانون مكافحة الإرهاب على إثر إعتداءات الحادي عشر من سبتمبر 2001.
 
(المصدر: موقع العربية.نت بتاريخ 1 جويلية 2006)


 

الشرطة دهمت المكان وأحالته و »زبائنه » للقضاء تونس: عراف يحول مكتبه إلى وكر لـ »اللقاءات الجنسية« 

تونس – قدس برس حول عراف  بمدينة بنزرت التونسية (حوالي 60 كم شمال العاصمة) بتحويل مكتبه إلى وكر للجنس بغية تحقيق المزيد من الأرباح المادية. وبعد تماديه في هذا النشاط قامت أجهزة الأمن باعتقاله وتحويله إلى المحكمة، إثر دهم رجال الأمن لمكتبه وضبط نساء ورجال في وضعيات مريبة. وقالت جريدة « الصريح » في عددها الجمعة 30-6-2006  إن العراف فتح مكتبه بالمدينة منذ أعوام، وذلك « لإزالة السحر وتزويج العوانس وفك المربوط ». وعندما أصبح محله قبلة العديد من النساء والرجال على حد السواء، بدأ يفكر في تطوير مهنته لربط الصلة بين الباحثين عن اللذة الحرام والتوسط في ذلك بمقابل مادي. وقد بدا فعلا تطبيق مشروعه وأصبح ينظم لقاءات جنسية في مكتبه. غير أن العراف المذكور لم يهنأ بمهنته التي أصبحت تدر عليه أموالا طائلة، بعد أن سارعت امرأة حاول الإيقاع بها إلى الاتصال بالشرطة، التي فتحت تحقيقا ودهمت المكان لتضبطه متلبسا مع حرفائه. وقد قضت المحكمة بسجن العراف ومن ضبط معه من الرجال والنساء بالسجن لمدة عام واحد، مع سحب رخصة المكتب منه.  

(المصدر: موقع المصريون بتاريخ 1 جويلية 2006)

 

باريس: توجيه التهمة إلى أصولي فرنسي (من أصل تونسي ) قاتل في العراق

باريس: «الشرق الأوسط»

 

أفاد مصدر قضائي فرنسي بأنه تم توجيه تهمة الضلوع في «مخطط ارهابي»، الى فرنسي من اصل تونسي يدعى محمد العيوني، 23 عاما، قاتل في العراق بين صيف 2004 ديسمبر (كانون الأول) 2005، قبل ان يودع السجن اول من امس في باريس. وذكرت صحيفة «لو باريزيان» أمس، ان الشاب الذي طرد من سورية الثلاثاء الماضي، اعتقل لدى وصوله الى فرنسا ووجه اليه القاضي الفرنسي جان لوي بروغيير المتخصص في قضايا مكافحة الارهاب، تهمة «تشكيل عصابة على علاقة بمخطط ارهابي»، ثم اودع السجن بطلب من النيابة العامة.

 

وكان الشاب اصيب بجروح خطرة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2004 في معركة الفلوجة بين القوات الاميركية والمسلحين العراقيين، وفقد ذراعا وعينا وارسل آنذاك الى سورية، حيث تمت معالجته قبل ان يعود الى العراق. وفي اكتوبر (تشرين الاول) 2005، أصيب مجددا وارسل للمرة الثانية الى سورية، حيث اودع معتقلا وطردته السلطات السورية الثلاثاء الى فرنسا.

 

وصرح محاميه اريك بلوفييه «لقد قال انه يأسف لرحيله، وان الصفحة طويت». وتابع «الأهم انه يقول ايضا انه انتشل اطفالا على قيد الحياة من تحت الانقاض في الفلوجة، بعد عمليات القصف وهذا ما لا يأسف عليه».

 

وكان محمد العيوني يشارك في الشبكة الاسلامية المعروفة بشبكة «الدائرة التاسعة عشرة» في باريس، بزعامة فريد بن يطو، وهي مكلفة تجنيد عناصر وارسالهم الى العراق. وتلقى القاضي بروغيير منذ خريف 2004 ملفا قضائيا حول هذه الشبكة ومجموعات اخرى يشتبه بأنها ساهمت في ارسال متطوعين الى العراق.

 

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 2 جويلية 2006)


 

 

الثالثة من نوعها خلال عام

تونس تبدأ تطبيق زيادة جديدة في المحروقات

 

بدأت تونس اعتبارا من اليوم تطبيق زيادة أسعار المشتقات النفطية بنسبة 5%، وهي الزيادة الثالثة من نوعها خلال عام.

 

ووصفت وزارة الطاقة التونسية الزيادة بأنها محدودة وأنها لن تمتص سوى 20% من الدعم الذي تخصصه الدولة للمحروقات.

 

واعتبرت الوزارة هذا الإجراء اضطراريا وناتجا عن ارتفاع سعر برميل النفط في السوق العالمية الذي وصل إلى قرب 74 دولارا يوم الجمعة.

 

ويتوقع أن يبلغ هذا الدعم المقدم للطاقة أواخر هذا العام نحو 1.5 مليار دولار.

 

يذكر أن أسعار النفط العالمية أنهت الأسبوع الماضي مرتفعة عند نحو أربعة وسبعين دولاراً للبرميل.

 

(المصدر: موقع الجزيرة.نت بتاريخ 2 جويلية 2006 نقلا عن وكالات)


 

 

أسعار جديدة للمحروقات

 

تونس (وات) تعلم وزارة الصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة انه تم تعديل أسعار المواد البترولية بداية من يوم الاحد 2 جويلية 2006 على الساعة الصفر وقد ضبطت هذه الاسعار على مستوى البيع للعموم على النحو التالي:

1ـ البنزين الرفيع الخالي من الرصاص: 100،1 دينار/اللتر

2ـ البنزين الرفيع : 100،1 دينار/اللتر

3ـ البنزين العادي: : 070،1 دينار/اللتر

4ـ بترول الانارة: 540 مليما/اللتر

5ـ زيت الديزل/ الغازوال: 740 مليما/اللتر

6ـ الفيول وال المنزلي: 750،884 دينار/الطن

7ـ الفيول وال الثقيل: 280 دينار/الطن

8ـ غاز البترول السائل:

 

ـ أ: الحمولة ذات 3 كلغ: 600،1 دينار

 

ـ ب: الحمولة ذات 5 كلغ:  600،2 دينار

 

ـ ت: الحمولة ذات 6 كلغ: 100،3 دينار

 

ـ ث: الحمولة ذات 13 كلغ: 600،6 دينار

 

ـ ج: الحمولة ذات 25 كلغ: 670،19 دينار

 

ـ ح: الحمولة ذات 35 كلغ: 535،27 دينار

 

ـ خ: غاز البترول المسيل/ الصبة: 750،786 دينار/الطن

 

ـ د: غاز البروبان المسيل/ الصبة: 192،819 دينار/الطن

 

وتمثل هذه الزيادة المحدودة في أسعار المحروقات اجراء اضطراريا املاه الارتفاع الحاد المتواصل لاسعار البترول في السوق العالمية والتي تصاعدت في ظرف سنتين على النحو التالي:

 

ـ 35 دولارا للبرميل في جوان 2004

 

ـ 54 دولارا للبرميل في جوان 2005

 

ـ 66 دولارا للبرميل في 14 جوان 2006

 

ـ 73 دولارا في 30 جوان 2006

 

وسوف لن يمكن هذا التعديل سوى من امتصاص اقل من 20 بالمائة من الاعباء الاضافية بالنسبة للسنة الحالية والتي ستبلغ 370 مليون دينار في صورة استقرار الاسعار في حدود 70 دولار للبرميل الواحد طيلة 2006 وذلك تكريسا للتمشي المرحلي في سياسة تعديل الاسعار والذى يراعي المحافظة على الطاقة الشرائية للمواطنين والقدرة التنافسية للمؤسسات.

 

وبذلك تبلغ جملة الاعباء 1900 مليون دينار في حين ان الدعم الجملي المخصص ضمن ميزانية الدولة حدد بــ1600 مليون دينار.

 

وازاء هذا الوضع لا مناص من مزيد ترشيد استهلاك الطاقة على كافة المستويات وتعميق الوعي لدى كافة الاوساط بان التحكم في الطاقة يمثل قضية وطنية حيوية.

 

وقد اقرت الدولة برنامجا متكاملا للغرض يتمثل في وضع اليات لمساندة المؤسسات على اعتماد التقنيات والوسائل الكفيلة بالاقتصاد في استهلاك الطاقة كما تعددت حملات التحسيس لحث المواطنين على اعتماد الطرق والوسائل الملائمة لترشيد استهلاك الطاقة دون الحد من عوامل الرفاه.

 

والمعلوم ان اسعار المحروقات في تونس رغم التعديلات تبقى دون الاسعار المعمول بها في عديد بلدان المنطقة

 

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 2 جويلية 2006)


 

 

في اتحاد الشغل:

مؤتمر خارق للعادة للمدرسين والباحثين الجامعيين

 

جاء في بلاغ صادر عن اتحاد الشغل ما يلي:

 

«يعلم الاتحاد العام التونسي للشغل، انه تقرر عقد مؤتمر خارق للعادة تنبثق عنه جامعة قطاعية عامة واحدة وموحدة لاسلاك المدرسين الباحثين (اساتذة واساتذة محاضرون واساتذة مساعدون) والتكنولوجيين والمبرزين في التعليم العالي والباحثين بكافة مراكز البحث وذلك يوم السبت 15 جويلية 2006 بنزل أميلكار.

 

ويفتح باب الترشح لعضوية المكتب التنفيذي لهذه الجامعة العامة يوم 2 جويلية 2006 للذين تتوفر فيهم الشروط القانونية الواردة بالنظام الداخلي والقانون الاساسي للاتحاد العام التونسي للشغل مع استثناء المدرسين التكنولوجيين والمبرزين من شروط الاقدمية اعتبارا لحداثة الهيكلة النقابية لهذين السلكين.

 

فعلى الراغبين في الترشح تقديم مطلب ترشحهم باسم الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل مضمون الوصل او تقديمه مباشرة الى مكتب الضبط المركزي مقابل وصل في ذلك.

 

اخر اجل لتقديم الترشحات يوم 8 جويلية 2006 على الساعة الواحدة ظهرا.

 

وبمجرد انعقاد هذا المؤتمر، تعتبر الجامعة الجديدة الهيكل القانوني الوحيد الممثل للقطاع، يحل محل النقابة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي والنقابة العامة للاساتذة المحاضرين واساتذة التعليم العالي التي استوفت مدتها النيابية القانونية، كما تقرر ان يحضر اعضاء المكتبين التنفيذين لهاتين النقابتين اشغال المؤتمر بصفة ملاحظين».

 

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 2 جويلية 2006)


 

 

تونس تنقذ 25 مهاجرا غير شرعي من الغرق

 

تونس (رويترز) -قالت صحف محلية يوم الاحد ان وحدات خفر السواحل في تونس انقذت خلال نهاية الاسبوع 25 مهاجرا من الغرق قبالة السواحل التونسية بعد تعطل مركبيهما خلال عمليتي تسلل باتجاه سواحل اوروبا.

 

وجاءت عمليتا الانقاذ فيما تزايدت محاولات الهجرة السرية من شواطيء شمال افريقيا باتجاه ايطاليا منذ استقرار العوامل الجوية.

 

وقالت صحيفة الصريح اليومية ان الرحلة الاولى بدأت من شاطيء الشابة الواقعة شرقي العاصمة وعلى متنها 11 مهاجرا بينما انطلق المركب الثاني الذي تزاحم فيه 14 مهاجرا من شاطيء رواد في ضواحي العاصمة تونس.

 

وتعطل محرك المركب الاول المتجه لجزيرة بنتالاريا الايطالية بينما تسربت المياه الى المركب الثاني المتجه لايطاليا ايضا ليصارع المهاجرون الامواج لمدة ساعات وشارفوا على الغرق قبل ان تتدخل البحرية التونسية لانقاذهم.

 

وكثفت تونس جهودها للحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين على اوروبا وفرضت عقوبات صارمة وغرامات مالية طائلة على كل من يضبط من مشاركين ومنظمين لهذه الرحلات التي تتسبب لها في احراج مع جيرانها الاوروبين.

 

(المصدر: موقع سويس إنفو بتاريخ 2 جويلية 2006 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)


 

 

مؤسسة التمويل الدولية تؤسس مع 5 شركاء أوروبيين صندوقا للاستثمار في دول المغرب العربي

لندن: «الشرق الأوسط»

 

وقعت مؤسسة التمويل الدولية IFC، التابعة للبنك الدولي، اتفاقية لتأسيس صندوق استثماري في دول المغرب العربي يستهدف المشاركة في تأسيس وزيادة رؤوس أموال الشركات أو الدخول معها في مشاريع لدعم تنمية القطاع الخاص.

 

وأكد لـ«الشرق الأوسط» وليد بن عبد الرحمن المرشد مسؤول الاستثمار الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة التمويل الدولية IFC، أن المؤسسة اتفقت مع خمسة بنوك وشركات أوروبية لتأسيس صندوق استثماري يبلغ رأسماله 55 مليون دولار، مشيرا إلى أن المؤسسة تعهدت بالدخول بـ15 مليون يورو في الصندوق.

 

وذكر أن قائمة المؤسسين تشمل: مصرف الاستثمار الأوروبي وشركة التمويل الهولندية وصندوق الاستثمار السويسري للأسواق الناشئة إضافة إلى شركة الاستثمار البلجيكية للدول النامية، وهيئة الإقراض للقطاع الخاص التابعة لوكالة التنمية الفرنسية افيروس فينانيس، وتانينفست فينانس، موضحا أن الأخيرة ستدير الصندوق الذي يستهدف شركات في المغرب، الجزائر وتونس على أن يشمل في مرحلة لاحقة ليبيا.

 

وبيّن المرشد أن مؤسسة التمويل الدولية، تأمل عبر هذا الاستثمار في تطوير شركات إقليمية، مفيدا أنه سيخدم محفظة متنوعة من الشركات التجارية والصناعية، خاصة في مجالات: التصنيع الزراعي والمنتجات الاستهلاكية والاتصالات والخدمات المالية، والنقل والتوزيع.

 

وأشار إلى أن هذه الاستثمارات ستكون عن طريق الاستثمار المباشر أو شبه المباشر، وسيدعم الصندوق تنمية شركات القطاع الخاص، بالإضافة إلى عملية خصخصة شركات القطاع العام، مبيّنا أن هذه الاستثمارات ستعمل بمثابة محفز لتنشيط مزيد من التمويل لهذه الشركات.

 

وأبان مسؤول الاستثمار الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في IFC، أن الصندوق سيدعم القدرة التنافسية للشركات الكبرى في المنطقة وسيقدم أسهما وغيرها من الخدمات إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة، وسينقل الخبرات الاستراتيجية والتشغيلية إلى الشركات المحلية.

 

يشار إلى أن مجموعة تانينفست فاينانس هي المؤسسة الاستثمارية الخاصة الأولى في تونس وتدير استثمارات تزيد قيمتها عن 150 مليون يورو. وتضيف تانينفست فاينانس قيمة إلى الشركات التي تستثمر فيها بالانضمام إلي مجلس إدارتها ومساعدتها في الإدارة المالية والاستراتيجية والتشغيلية.

 

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 2 جويلية 2006)


 

يحدث في تونس الجريحة أم يحدث في فلسطين المحتلة ؟

محمـد حمدونـي

hmhamdouni@yahoo.fr

 

 

وأنا أقرأ ما تنشره الصفحات الإخبارية حول ما يحدث في تونس الجريحة من تدنيس لحرمة القرآن الكريم إلى ما تعيشه من حين إلى آخر بعض الجهات التونسية من حصار وإغلاق للمنافذ ومداهمات وما يتعرض له ثلة من أبناء الشعب التونسي من اختطافات واعتقالات و اقتياد إلى أماكن مجهولة …

شعرت بمرارة وحزن عميقين كثرا ما تذوقتهما. وحتى قبل أن أتساءل أين ومتى ولماذا عرفت من قبل هذا الشعور. انتقلت من مسرح أحداث تونس إلى مسرح أحداث الأراضي المحتلة وما يكابده الشعب الفلسطيني الأعزل من حصار وتشريد واعتقال و و و على يد المحتل الغاصب.

 

وتداخلت عندي الصور التي تنقلها يوما قنوات التلفزيون من فلسطين المحتلة وما ينفذه جنود الاحتلال الصهيوني وبين الصور التي اتخيلها وأنا أقرأ أخبار تونس الجريحة وما تقوم به قوات الرعب  في تونس.

 

ولكي يشاركني القارئ هذه الصور وحتى لا أتهم بالمبالغة والمغالاة يكفي أن يقرأ المرء ما تم نشره من أخبار ومقالات وبيانات حول ما جرى في تونس خلال ما يناهز الشهر فقط مع تغيير اسم القائم بهذه الأعمال على النحو التالي.

 

الخبر الأول: في حادثة خطيرة ومعبرة عما تشهده سجون الاحتلال قام المدعو عماد العجمي مدير سجن برج الرومي بالاعتداء على قدسية القرآن الكريم باعتماده ضرب السجين السياسي أيمن الدريدي بالمصحف على رأسه ثمّ الدّوس عليه بعد أن رماه أرضا إمعانا في التعدي على مقدسات الأمّة وتنكيلا بالسجين. وإذ نذكر الرأي العام بالانتهاك المتكرر والمبرمج للحرمة الجسدية والنفسية للمئات من المساجين السياسيين وبشكل يومي فإنّنا نعتبر الإعتداء على كلام اللّه خطّا أحمر لم يكن ليتجاوزه مدير السجن المذكور لولا وجود تشجيع وحماية من قبل السلطة المحتلة –علما أنّ هذا الاعتداء حسب ما يرونه المساجين ليس الأوّل – ولولا الصمت الذّي قابلت به سلطة الاحتلال احتجاج المساجين على ذلك لما تكرّرت هذه الأفعال الشنيعة.

 

ولا ينفك هذا الصنيع المشئوم عمّا تشهده حالة السجون الصهيونية من تدهور فضيع ومن استمرار لسياسة القتل البطيء كما لا ينفك عن الاعتداء مجدّدا على حرمة المرأة الفلسطينية وحقّها في ارتداء الخمار، إذ منعت عديد الفتيات من إجراء امتحانات نهاية السّنة لمجرّد تمسّكهنّ بلباسهنّ وقد مورس ضدّهنّ التّحرش وأهنّ في مشاعرهنّ الدينية. من مقال: (باعتدائها على كتاب الله: السلطة تتجاوز كل الخطوط الحمراء)03/06/2006  nahdha.net

 

الخبر الثاني: عاشت مدينة منزل بورقيبة منذ منتصف يوم السبت 24.06.2006 حالة حصار تام، إذ أغلقت قوات الاحتلال بالزي الرسمي مداخلها الثلاثة :(منزل بورقيبة – ماطر ، منزل بورقيبة – بنزرت ، منزل بورقيبة – تونس)، واستمرت قوات الاحتلال إلى ساعات متأخرة من ليلة يوم الأحد 25.06.2006 في مراقبة السيارات القاصدة مدينة منزل بورقيبة بعد نصب الحواجز عند المداخل.

 

ومن جهة ثانية و في مستوى حي حشاد بمدينة منزل بورقيبة، أكثر أحياء المدينة تضرراً من الحملة الأمنية التي شنتها السلطات الصهيونية على الشباب من رواد المساجد، توزع رجال قوة الاحتلال في نحو خمسة عشر ركنا من أركان الحي إلى مجموعات، تتألف كل مجموعة من نحو عشر أعوان بزي مدني واضعين منازل عائلات سجناء سياسيين تحت المراقبة، كان من بينها منزل عائلة الزياني( السجين محجوب الزياني) و منزل عائلة العرفاوي (السجين خالد العرفاوي) منزل عائلة الهمامي (السجين طارق الهمامي) منزل عائلة الكريفي (السجين أنيس الكريفي) منزل عائلة المكي ( السجين المسرح الهاشمي المكي )…

 

وإلى جانب الحصار الذي عرفه حي حشاد يومئذ بما يربو عن 120 جندي يرتدون الزي المدني، ، شهد منزل عائلة السجين محجوب الزياني (من مواليد جويلية 1981 و الموقوف في جوان 2005) بصورة خاصة حشود غفيرة من جنود الاحتلال و سيارات مدنية بصورة أفزعت عائلة الزياني وروعت سكان الحي جميعه طوال يوم السبت وإلى ساعة متأخرة من الليل.

 

وقد حوصر أيضاً منزل السيدة زينب الشبلي، والدة السجين الشاب (خالد العرفاوي ) و ظل جنود الاحتلال في ملاحقتها خلال غدوها و رواحها لقضاء شؤونها الخاصة، و وضعت تحركاتها تحت مراقبة مباشرة لجنود الإحتلال. من مقال: (تونس: « قطع الطريق على قناة الجزيرة » بحصار مدينة منزل بورقيبة) TUNISNEWS 30/06/2006

 

الخبر الثالث: تحت ذريعة  » مكافحة الإرهاب » سلكت السلطة الصهيونية نهجا إرهابيا في ترويع المواطنين، حيث شنت حملة  مداهمات ليلية، واعتقالات واسعة في صفوف الرجال والنساء من مناطق مختلفة من البلاد، وغلب على هذه الإعتقالات طابع السرية التامة، حيث رفضت السلطات الصهيونية إعلام أهالي المعتقلين بمكان ايقاف أبنائهم وسبب اعتقالهم.

 

فقد تم يوم الإثنين الماضي 26 جوان، اعتقال  نضالات بنت محمد الرضا الزيات صحبة ابنتها الرضيعة حنين (رادس)، وتم اقتيادها الى جهة مجهولة. كما اعتقل ليلة 16 جوان، رياض بن محمد الوسلاتي( اريانة)، وتم اقتياده الى مكان مجهول دون ذكر أسباب الإعتقال. وكذلك الشأن بالنسبة الى  نوفل ساسي ( القصيبة ).

 

وفي يوم  الاثنين 26 جوان أعتقل كل من أمير شرف الدين ( المكنين) ووليد الغضاب ( المنستير)، ومحفوظ الصيادي ( قالطة)، ولم تعلم عائلاتهم بسبب الاعتقال، وعند لجوء الأهالي الى الجهات المختصة للاستفسار عن مكان اعتقال أبنائهم، أنكرت هذه الجهات علمها بالأمر، وهو ما جعلهم يعيشون حالة من القلق الشديد عن مصير أبنائهم.

 

وأمام هذا التمادي من قبل سلطة الاحتلال في تجاوز القانون عبر المداهمات والإعتقالات المفاجئة، والإستهتار بمشاعر أهالي المعتقلين بإنكار العلم بأماكن واسباب اعتقال أبنائهم وبناتهم، فإننا …

 

– نستنكر وبشدة منهج الإرهاب، وأسلوب الإختطاف والمداهمات الليلية، الذي تنتهجه سلطة الاحتلال ضد المواطنين، في انتهاك صارخ لأبسط  الحقوق الإنسانية التي كفلها الدستور والقوانين والمواثيق الدولية  .

 

– نطالب بتمكين أهالي المعتقلين من زيارة أبنائهم للإطمئنان على سلامتهم، واعلامهم بأسباب الإعتقال حتى يتسنى لهم الدفاع عنهم.

 

– نحمل سلطة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن التجاوزات الأمنية في حق المواطنين، وما يمكن ان تفرزه هذه الممارسات اللاقانونية واللاأخلاقية من ردود أفعال، تجد مبرراتها في سلوك سلطة الاحتلال المستهتر بالقانون وحقوق المواطنين ومشاعرعائلات المعتقلين.

– نناشد الضمائر الحية في الداخل والخارج بذل الوسع لإيقاف هذه الإعتداءات، وتطمين الأهالي عن مصير أبنائهم وبناتهم.

 من مقال: (حملة مداهمات ليلية واعتقالات سرية بدعوى مكافحة الإرهاب)  TUNISNEWS 29/06/2006

 

بهذا الخبر ننهي سرد الأمثلة لنطرح بعدها الأسئلة التالية على القارئ العزيز في تونس الغالية:

 

1 ـ وأنت تقرأ معي هذه الأمثلة ما الذي تجده من فارق بين ما يجري في فلسطين المحتلة وبين ما يحدث في تونس الجريحة ؟

2 ـ ما هو الاختلاف الذي تجده بين ما تمارسه قوات الاحتلال في المشرق العربي وبين ما تمارسه قوات الرعب في المغرب العربي (تونس)  ؟

3 ـ إذا كنت تستنكر ما يحدث في فلسطين المحتلة فهل ترضى بما يحدث في تونس الجريحة في الوقت الذي لا فارق فيه بين هذا وذاك ؟

4 ـ إذا كنت تعتبر ما يقوم به جنرالات جيش الاحتلال من انتهاك للحرمات وتدنيس للمقدسات جرائم شنيعة ضد الإنسانية أفلا يكون ما جرى ولا يزال في تونس على يد قوات الرعب ومدراء السجون جرائم من نفس النوع ؟

5 ـ إذا كنت تناشد أو تؤيد من يناشد أصحاب الضمائر الحية في العالم ليمنعوا الاعتداءات المتكررة على الشعب الفلسطيني ألا يدعوك الواجب أن تفعل الشيء نفسه ضد انتهاك كرامة الإنسان وحرمة المقدسات في تونس ؟

 


 

تداعيات جريمة تدنيس المصحف الشريف!

لقـد وقــع المحـذور…!!

 

لقد وقع ما كنّا حذّرنا منه في مقال سابق بعنوان (أدركوا…أدركوا السجين أيمن الدريدي)! من احتمال تعرّضه لمكروه؛ وها قد وقع المحذور وحصل المكروه طبقا لما جاء في بيان فرع رابطة بنزرت لحقوق الإنسان الصادر في 22 جوان/ يونيو 2006 حيث يقول  » عمدت قوات الأمن اليوم إلى اقتحام منزل رئيس فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ببنزرت السيد علي بن سالم لمنع والدة السجين السياسي أيمن الدريدي وعدد من المناضلين من الدخول إلى منزله لما كانوا بصدد القيام بزيارة خاصة الى رئيس الفرع وقد تمّ الاعتداء على رئيس الفرع والمناضلين محمد الهادي بن سعيد و طارق السوسي وفوزي الصدقاوي؛ كما تمّ دفع السيدة (نعيمة الفضيلي) والدة أيمن الدريدي وتعمّدوا إهانتها وسوء معاملتها. وقد أفادت عائلة السجين السياسي أيمن الدريدي أن ابنها تقدّم بطلب مقابلة السيّد قاضي التحقيق لإبلاغه بما تعرّض له في السجن من قهر وسوء المعاملة. وأضافت العائلة أن إبنها أخبرها أن إدارة السجن عرضت عليه التوقيع على أوراق قيل له إنّها من الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان؛ وقد رفض التوقيع لما تبين له أنّها خدعة وأن تلك الأوراق ليست إلا نصّاً يتضمّن الإقرار بأنه لم يتعرّض للتعذيب وأنّ الإساءة للمصحف لم تحدث. وقد أكّد السجين أيمن الدريدي لعائلته أن إدارة السجن وضعته حالياً في مصحّة السجن حتي يتعافي وتتبدّد أثار التعذيب العالقة ببدنه. وقد أكّدت والدة السجين أنها طلبت من إبنها خلال الزيارة أن يرفع ثيابه لتتأكّد من سلامته، وقد شاهدت بأمّ عينها أثاراً غير عادية على جسده! وأظاف أنه يعاني من أوجاع في مستوى الصدر..وعلمت هيئة الفرع أن السجين السياسي أيمن الدريدي يتعرّض إلى مضايقات تتراوح بين الترغيب والترهيب لإجباره على إمضاء وثيقة يجهل مضمونها ويُرجح السجين أنّها قد تتضمّن تراجعا عن أقواله السابقة المتعلّقة بتدنيس القرآن، وتعذيبه من قِبل أعوان سجن برج الرومي ومديره عماد العجمي » . ترى لم كلّ هذا الضغط على ذلك السجين المسكين أيمن الدريدي؟ لقد كان لهذا السجين شرف الدفاع عن حرمة المصحف الشريف! حيث أبى عليه إيمانه أن يسكت عن تدنيس الطاغية مدير السجن للمصحف، فسعى بكل الطرق – وهو السجين الأعزل – إلى فضح هذه الجريمة ونشر خبرها وإبلاغها في شكاية إلى النيابة العمومية. وبدل أن يحرّك وكيل النيابة الدّعوى ضدّ الجاني مدير السجن – منتهك حرمة المصحف الشريف – حرّكها ضدّ السيد علي بن سالم رئيس فرع الرابطة لنشره خبرها، فقرّر إحالته على حاكم التحقيق. كما أبلغ الجاني مديرَ السجن بالشكاية المرفوعة من السجين أيمن الدريدي ضدّه، وهو ما أغراه بالانتقام منه بالتعذيب والضغط والترهيب! لحمله على الرجوع في شكواه وإسقاط دعواه. لقد جاءت شكاية السجين أيمن الدريدي لتبدّد ضباب ادّعاء الحكومة الزائف بأن الرئيس هو حامى حمى الدين! ذاك الشعار الكاذب الذي طالما تغنّت به الحكومة التونسية وأذنابها كذبا وزورا! ونحن نتحدّى هذا الحامي! أن يأمر بمحاكمة عونه الجاني عماد العجمي على تعمّده تدنيس المصحف الشريف، ليقيم بذلك الدليل على أنه حامي الحمى الدين حقّا! فما لحماية حمى الدين من معنى إذا كان المعتدون على مقدّساته والمنتهكون لحرماته في منجاة من أي مؤاخذة! وفي حصانة من أي معاقبة! إن السجين أيمن الدريدي بفضحه لهذه الجريمة النكراء قد هتك السترعن جرائم أعوان الحكومة وجنايات أزلامها على الحرمات وانتهاكهم حرمة المقدسات! فأسقط بموقفه الشجاع تلك الشعارات وسفّه بشكواه تلك الافتراءات! لقد زعزع السجين البطل بشكايته تلك أركان الحكومة التونسية! وهو ما جعله اليوم عرضة للثأر والانتقام! وحتى القتل والموت الزؤام! إننا ننبّه الرأي العام الداخلي والخارجي – مرّة أخرى – إلى خطر جدّي يتهدّد حياة السجين الضحية أيمن الدريدي! وندعو كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية إلى العمل على إنقاذ حياته قبل فوات الأوان! إذ ليس بمستغرب أن يعمد مدير السجن (عماد العجمي) إلى تصفيته وقتله لتعلن إدارة السجون من بعد ذلك عن وفاته بسبب نوبة قلبية! أو غيرها من الإصابات الوهمية! وقد فعلوها من قبل مع الشهيد المهندس منصف زروق – رحمه الله – وغيره من المسجونين والمعتقلين! إننا نطالب بالإفراج الفوري عن السجين المظلوم أيمن الدريدي. كما نحمّل الحكومة التونسية تبعة أيّ مكروه يصيبه أويصيب أحدا من أفراد أسرته! ومن أنذر فقد أعذر! والسلام. فقير ربه: محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي
 
(المصدر: موقع الحوار.نت بتاريخ 2 جويلية 2006)
 


هل ننجح في كشف حقيقة الاعتداء على المقدّسات في تونس ؟؟؟

نورالدين الخميري – الوسط التونسيّة

 

يتأكّد يوما بعد يوم حقيقة الحرب التي تشنّها السّلطات التّونسيّةعلى الدّين الإسلامي ومظاهر التّديّن عموما ولعلّ ما شهدته البلاد خلال الأيّام الفارطة من حملات ممنهجة اشتدّت  ذروتها مع عودة  بروز ظاهرة الحجاب وتزايد إقبال الشّباب على المساجد والعودة إلى التديّن إلاّ دليلا واضحا على عزم السّلطة التّونسيّة على مواصلة نفس المنهج طبقا لخطّة تجفيف منابع التّديّن التي بدأت في اعتمادها منذ سنة 1989.

 

وما أقدم عليه المجرم عماد العجمي مدير سجن برج الرّومي من تدنيس لكتاب اللّه عزّ وجلّ لا يخرج عن دائرة السّياق نفسه في استباحة مقدّسات الأمّة والإعتداء على هويّتها .

 

ولئن سارعت السّلطة عبر تصريحات بعض مسؤوليها إلى إنكار الجريمة واعتبار ذلك يدخل تحت دائرة المزايدة السّياسيّة وإطلاق الشّائعات وترويج الأخبار الزّائفة واختلاق الأكاذيب والمزايدة على الضمير الشّعبي فإنّها وبلا شك تبقى محلّ إدانة مالم تعلن عن  تكوين لجنة وطنيّة نزيهة ومستقلّة لمتابعة تطوّرات الأحداث واطلاع الرّأي العام الوطني على حقيقة ما جرى

 

ولكن رغم تجاوزنا لأكثر من شهر ونصف على عمليّة تّدنيس القرآن  الكريم  مازالت  السّلطة تعمل بكلّ الوسائل للإلتفاف على القضيّة وجعلها في دائرة النّسيان رغم التأكيدات التي أعلنها كل من السّادة علي بن سالم رئيس فرع الرّابطة التّونسيّة للدّفاع عن حقوق الإنسان ببنزرت والسيّد لطفي حجّي ناهيك عن شهادة السّجين نفسه  السيّد أيمن الدريدي .

 

ولكن مهما حاولت السّلطة الإصرار على سياسة المماطلة والتّضليل والإنكار فإنّ الشّواهد والوقائع لن يبرّرها من  تحمّل مسؤوليتها في ارتكاب عدّة جرائم في حقّ المقدّسات والأشخاص وما العمل بمنشور 108 السّيء الذكر الذي بمقتضاه تمنع المرأة التّونسيّة من تغطيّة شعر رأسها إلاّ إحدى الشّواهد الحيّة على التّعدّي على أحد الأحكام الشّرعيّة الذي دلّت عليه نصوص القرآن الكريم والسنّة النبويّة وإجماع المسلمين .

 

لذا فإنّ شرائح المجتمع التّونسي بكلّ مكوّناته السّياسيّة والشّعبيّة تقع عليها مسؤوليّة كبرى وأمانة ثقيلة  لمناهضة سياسة السّلطة المعاديّة للصّحوة والدّين وفضح مخطّطاتها .

 

ولعلّ ما أقدم عليه بعض الغيورين على الدّين من تأسيس هيئة عالميّة للدّفاع عن الدّين الإسلامي بتونس لكشف مظاهر الحرب التي تشنّها السّلطة التّونسيّة على مقدّسات الأمّة قد تساهم في إيقاظ الضمائر المؤمنة من علماء ومشائخ وأئمة الدّين وأهل الفتوى داخل تونس وخارجها  وتحريك الهمم  للدّفاع عن الدّين وهويّة تونس الإسلاميّة والتّصدّي لمظاهر الفساد والإنحراف .

 

إنّنا إذا أمام تنامي وتنوّع مظاهر الإعتداء على مقدّسات الأمّة مدعوّون  للوقوف مع الهيئة العالميّة لفضح تعدّيات السّلطة التّونسيّة على المقدّسات و كشف حجم الكارثة التي حاقت بتونس عبر الوقائع والشّواهد والتصريحات  الصادرة عن المسؤولين في الدّولة حتّى يعلم أهلنا في تونس وعموم أمّة الإسلام حقيقة تعطيل شريعة الإسلام  وإهانة شعائره .

 

فهل ننجح يا ترى في كشف حقيقة هذا العدوان على الدّين الإسلامي في الديّار التّونسيّة ؟؟

 

أملنا كبير لو تحشد كلّ القوى الوطنيّة لكشف الغطاء الكاذب الذي تعتمده السّلطة للإعتداء على الإسلام  تحت ذريعة مقاومة التطرّف والإرهاب.

 

(المصدر: مجلة « الوسط التونسية » الالكترونية بتاريخ 2 جويلية 2006)

 

 


 

الدولة تمنع عني واجبي وتعنفني

(في مفهوم العنف)

1

« يحجر تغريب المواطن عن تراب الوطن أو منعه من العودة إليه للدفاع عن نفسه »1

« يحجر تسليم اللاجئين السياسيين »2

 

2

هوية الدولة

 

لماذا تحتكر الدولة الهويات المدنية الخاصة بالأفراد ؟

وتحتكر بطاقات الولادة وجوازات السفر ؟

والوظيفة العمومية ؟

ويعود لها تنظيم المقابر؟

والسيطرة على الوطنية بالإطلاق؟

 

عندما احمل وثيقة تعريفي الخاصة جدا ,تكون الدولة طرفا معي في ملكيتها وتجعل لي انطلاقا من هذه الملكية ضابطة في كيفيان التصرف فيها.

أتوجه إليها بطلب تسليمي هويتي وهي مقابل ذلك تفرض علي جملة من معاييرها إضافة إلى ضبط مدة صلاحيتها وتاريخ إصدارها أي السماح لي باستعمالها .

 

هي التي تلزمني بالاستظهار بها عند مطالبتي من قبل امتداداتها المتداخلة والممتدة والمتشعبة في الزمان أو في المكان بما فيه داخل منزلي, وإذا انفلتت من امتداداتها تنتظرني لمساءلتي واغلب الظن تجلبني باستعمال سيادتها .

 

عجيبة هي الدولة.

 

إنها تعرفني وتهتم بكل تحركاتي وسكناتي وتسجل ذاكرتي بجزئياتها, وان غابت عنها ملابسات ما فلها المقدرة علي الحصول عليها.

 

ربما ذلك ما مكنها من التمكن من التدخل في حياة الناس, والتدخل في هوياتهم, وتطلعاتهم, ومذاهبهم وإبداعاتهم, وزواجهم, وهي المتمكنة من التدخل لصياغة القصص غير الواقعة وتحويلها إلى واقعة ويصعب دحض ذلك من قبل الذي حورت قصصته في بعض أجزاءها سواء بغرض تنزيله أو تصعيده في باب التصفية المنهجية المعتمدة الآن .

 

ليس بإمكان أي شخص مقابلة الدولة سواء في الطول أو العرض أو في الوزن.

 

تنكر الدولة وأتباعها أسبقية الفرد وجودا عنها وانه أي الفرد والأفراد هم الذين أسسوها في يوم ما من الانتظام البشري وان الحقيقة كل الحقيقة لا لوجود دولة بدون أفراد أي بشر على رقعة ما, ويبدوا هذا من البديهيات والسطحية الساذجة ولكنه الآن من المؤكد أن التذكير به بات من الأطروحات الواعية في ظل كل الدولة ودولة الكل .انه لا وجود لدولة بلا مواطنات ومواطنين.

 

 

إن هذا الإقرار يقلق الدولة كثيرا ,ويمكن أن تجعله تهكما عليها, وإعلان حق الفرد كأسبقية في الحقوق والحريات صلب الدولة ضد رغبتها الدائمة وممارستها القائمة على علويتها وحمايتها للواجب كأساس للعدل ,وبذلك تمارس حقها في وضع حد لهذا الإقرار الخطير الذي يهددها, وهو ما يشرع لها التذكير بالقوة المالكة لها قصد احترامها وإلا مارست العنف لحماية ذاتها.

 

إن الحالة مفتوحة على العنف في أي لحظة بما فيه لحظات المناداة بالسلم والحوار والاحترام والهدوء والسلام ,انه هناك صراع يخاض في الخلف.

 

3

في التناقض مع الدولة

 

أنا الآن أريد أن أكون في الدولة, ولكي يكون لي ذلك أولا يجب علي أن أكون دون ما أنا عليه الآن, وإنما على نحو شروط هي مخالفة لي كما أنا الآن, ولا يمكنني تغييرها في الوقت القريب أو حتى الأبعد منه في زمنيتهم غير المضبوطة عموميا وإنما هي خاضعة لما يسمونه بزمنية الأجندة الخاصة.

 

وما دمت منذ البداية والبديهة أني لست من مواقع الاطلاع على زمنية الأجندة فالأمر إذا يتجاوز رغبتي الملحة في الاقتراب من أجنحة الدولة قصد البحث عن قليلا من الظل المفقود خارج امتداداتها الرهيبة.ووضع تحت المحك تجربتي كمواطن لي الحق في ذلك.

 

لان الدولة محكومة بالدستور الذي لا علاقة لي به واجده غريبا عني وهو الأمر الذي يزيد في تعقيد الوضع لكونه تطرح موضوعات الدستور قبل الدولة المتحصنة بهذا الأخير.وهو ما يؤسس لكل من تبناه مفهوم الشرعية التي تسحب عنى على خلفية هذه القاعدة.

فأما الدستور بدوره فمناط بعهدة الذي أقام مقام الصفة المخولة له صيانة الدستور » رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة ودينه الإسلام « 3

 والقول بعدم اهتمامي بهذا الأمر وعدم الانصياع له يحولني مباشرة إلى شخص مخالف لهذا الأمر وإذا ما دعوت إلى ما اعتبره سليما فان الحالة لدي تصبح خطيرة لأنني بذلك أمارس مخالفة قد ترتقي إلى جريمة.ومن المعلوم أن المتهم يعرض أمره على قضاء الدولة الذي ينتظم وفقا للتالي:

 

« القضاة مستقلون لا سلطان عليهم في قضائهم لغير القانون « 4

 

« تسمية القضاة تكون بأمر من رئيس الجمهورية بمقتضى ترشيح من مجلس القضاء الأعلى وكيفية انتدابهم يضبطها القانون »5

 

« يسند رئيس الجمهورية باقتراح من الحكومة الوظائف العليا المدنية والعسكرية « 6

 

وعملا بمنهجية المبحث الكيميائي فانه من الواضح أن خلط  فصول الدستور مرات عدة وإضافة عليها القوانين الإطارية مثل قوانين مجلة الصحافة والمجلة الجنائية التونسية سوف تنتج لنا وفقا للمنهجية التجريبية إعلان علاقة عنف.

 

والعلاقة العنفية الناشئة من رحم ألا عدل تجعل للدولة الأسبقية في المطاردة ,إنها تلاحقهم وتحاصرهم وتعمل على استئصالهم المنهجي للوقاية من إمكانية اكتساب القوة المضادة و التي من أول نتاجاتها فرض إمكانات الحوارية المرفوضة دوما من قبل الغالب على المغلوب .

 

أعداء الدولة المركزية هم الآن الذين يقودون الحرب باسم الدولة التي هي مؤسسة بأيديهم ,إنهم يمدون بعضهم البعض بكل إمكانيات مركزة الدولة وحيازة أدوات العنف وتوسيعها ضد المخالفين هنا وهناك من الذين لا حول, لا قوة لهم .

 

« أما على الصعيد القمعي فتبقى الحروب الردعية والتهديدات بها والحروب الاقتصادية كالحصار وغيره هي الوسائل الأكثر استعمالا للهيمنة وإقرار هذا النظام وبقائه .لذلك أصبحت الإستراتيجية العسكرية عملية اجتماعية مصاحبة للدولة ,مثلها مثل العوامل الاقتصادية والثقافية. »7

 

4

في التحاور والتعاقدية

 

لا يمكن أن يكون العنف هواية سواء الفردي ضد الأفراد أو الفردي ضد الجماعات أو الجماعي ضد الأفراد أو الجمعات .

فالدولة هي بداية العنف على نواحيه المختلفة لكونها هي الوحيدة الحائزة على أدوات العنف المنظم تحت عديد الصيغ ومنها الردع وإقامة السلم والحفاظ على النظام العام.فهل يمكن محاورة النظام العام لإحداث توافقية وإمكانية استمرار يته خارج التهديد وممارسة العنف .

 

هل هناك إمكانية للحوار بما هو قبولا لي في فضاداتها وبما هي جزءا منى أأسسه وابنيه مع الكل دونما  أن افقد أنايا في الكل.

أم انه »مما لا شك فيه أن التطور التكنولوجي والعلمي المجسم خاصة في الاتصال عن بعد وفي الربط بوسائل الاتصال والكمبيوتر قد ساهم في توحيد نمط العيش وإقحام الدول إقحاما في هذا النظام الاقتصادي العالمي الذي سيصاحبه بطبيعة الحال نظام سياسي جديد على الصعيدين الإيديولوجي

والقمعي « 8

5

 

مدخل تفكيري في العنف,لغة وفلسفة.

 

ليس العبد إنسانا ولا المرأة ولا الطفل ,وحده الرجل الأثيني الحر سيدا وحرا,لأنه رجلا من طبقة الأحرار.وعلى مبدأ الثالث المرفوع في المنطق فانه لا إمكان لوجودية بين هذا السيد الحر والعبد لثالث يتوسطهما .

 

ليست المرأة سوى رجلا مشوها.وان العبد عبد بطبعه وكذا فالسيد سيد بطبعه, والحال أن الطبيعة لا تؤتى باطلا.

 

تأسيس خطاب فلسفي يضع الأسس والمبادئ الكلية لتشريع العنف ,هذا التصور الأرسطي التأسيسي للعنف في الفلسفة يضع الفلسفة ذاتها أمام إحراجات بين مقولاتها وبين معناها الأصلي كلوقوس (9)

 مؤسس لحوار نقيض العنف.

 

أقصوصة النزاع والتقاتل بين الأخوين قابيل وهابيل في معني الخطيئة العملية والغرائزية والأخلاقية في انحراف طبيعة العلاقات البشرية / البشرية  وتأسيس الانحراف نحو العنفي في وجه من الحياة الإنسانية نقيضه التآخي .

 

 

أما فلسفة سقراط التي تقيم فظاءاتها الحوارية في  الاقورا(10) كخطاب مفتوح ,حواري ,تواصلي فان أفلاطون نزع بهذا الخطاب إلى التدرج نحو العنف بالحديد والنار وتقنياته لتضع حدا لإشهارات السفسطائي التي تردد (الإنسان مقياس كل الأشياء)وذلك بدعوة الفيلسوف إلى الحكم لكي يحرص موازين الطبيعة التفاضلية.

 

هذه التحديدات لطبيعة الموجود في الوجود كمقاربة فلسفية أبدعت مفهوم الفضيلة والمثل وقعت في تأسيس الإنسان انطلاقا من حشره صلب العنفي والسيطرة والإخضاع المفتوح.

 

إلا أن البحث في العنف من جهة تأسيس الفلسفة ذاتها بما هي لوقوس / نوس ,علما وخطابا ,هو أصل التفكير الفلسفي فهو الاستدلال وعدم التناقض في العقول والوجود (بارمنيد)فالوقوس هو الخطاب المفتوح ,والإنسان حيوانا عاقلا أي انه قادرا على إنشاء علاقات مع الآخر بواسطة اللغة,العقل يمثل أداة تعارف وانفتاح على هذا الآخر الغريب .فان نختار الخطاب هو أن نختار ألا عنف .

العنف بدوره لا يهتم بالفلسفة .انه يواجهها ويتآمر ضدها .

 

هل يعني هذا أن العنف متوغل الأوصال في الحياة البشرية

وهو من بين محددات تعريف الإنسان ذاته وتعريف العقل ؟

 

ذلك أن البحث عن تحديد مفهوم العنف يطرح عديد الاحراجات فالفلسفة تعتبره موضوعا لها لكونه ملازما لمفهوم العقل ,فالعنف بقدر ما هو نهي ومنع هو رفض للنهي والمنع,كما أن الفلسفة في الإنسان والمجتمع الذي يحيا صراعا داميا.

 

فيما يخص فرع الخطاب الفلسفي الآخر فهي تعتبره موضوعا خاصا بها ,فالفلسفة السياسية كفلسفة تهتم بالعملي تدرس موضوعات حية اجتماعيا وتدرس الظواهر السياسية والعلاقات الاجتماعية وتهتم بالدولة كإطار يستوعب التوازنات العنفية .أما البسيكولوجيا والسوسيولوجيا فإنهما بنفس القدر تبحثان في هذا الموضوع الحيوي وفقا لخصوصية المدخل و المنهج الذي تعتمده هذه الدراسات و البحوث في العلوم الإنسانية.

 

وخارجا عن هذه الاحراجات فان المستوي اللغوي يشكل بدوره صعوبة ذات بال في تناول العنف موضوعا فلسفا بالعودة إلى المعاني المحمولة عليه.

إن » العنف » باللسان العربي يرد مذكرا في حين انه مؤنثا في اللسان الفرنسي والحال أن المذكر والمؤنث في اللسان العربي يحملاني معاني ودلالات مختلفة عن اللسان الفرنسي لكونها تمثل الآخر التاريخي , الثقافي ,النفسي والاجتماعي هذه الأخروية تشكل عنصرا من بين عناصر العنف .

 

أما في مستوي المعاني اللغوية فان المؤنث الفرنسي حامل لاشتقاقات عدة منها الاغتصاب (11)والسرقة (12)كما انه يعني التعسف واللصوصية ,ويمكن ضبط هذه الدلالات في معني انتزاع واغتصاب حق بدون وجه حق وتحيل هذه المعاني في مغلبها إلى الجوانب المادية والعملية كما تحيل إلى القوة.

 

ويعني المذكر العربي « العنف », »الخرق بالأمر وقلة الرفق به « (13)ووردت في معنى ضدي للرفق ,أي أنها فعل يقال على من يمارس سلوكا غليظا تجاه الآخر,ووردت في معني »كل ما في الرفق من الخير ففي العنف من الشر »,  ووردت في الحديث « إذا زنت امة أحدكم فليجلدها ولا يعنفها « وقال

الخطابي في هذا المعني « لا يقنع بتوبيخها عن فعلها بل يقيم عليها الحد لأنهم كانوا لا ينكرون زنا الإماء ولم يكن عندهم عيبا ».

 

العنف يحيل إلى الغلظة والصلابة ويحدد معناه سلبيا باعتباره استعمال قوة مادية جسمية أو لفظية حاملة لضرر مادي أو معنوي ,إلا أن هذه المعاني وردت ضمن حقل أخلاقي وقيمي.

 

فلسفيا يتأتى العنف من خلال معاينة « الفوضى الأولى »في الانتظام الجوهري في المادة غير المتشكلة, هذه الفوضى تحولت فيما بعد بفضل مبدأ مغاير ,مبدأ منظما ,ولكن هذا النظام لا يمنعها من العودة إلى حالتها الأولى لان هذا المبدأ المتعالي الذي حقق النظام للمادة وشكلها قد يتخلى عنها وعن الكون ويهملها .

إن التأسيس الأفلاطوني في تحديد مفهوم العنف والذي يعود إلى محاورة السياسي(14) من خلال أسطورة « العصر الذهبي » يحيل إلى أن العنف فوضى وان الفلسفة تنظم ونظام ,فالآلهة كانت تنظم حياة البشر وعندما تخلت عنهم انهار هذا النظام السياسي ومن وراءه فسدت المدينة .

 

انطلاقا من الفلسفة الأفلاطونية يعتبر العنف فساد متعارض والعدالة ,هذه العدالة التي تقوم على التناغم والنظام في ظل الجمهورية الفاضلة المحققة للعدالة.

 

إذا كانت العنفية (15) تعود في الأصل اللاتيني إلى (16) فيولنصيا وتعني إظهارا عفويا وغير مراقب للقوة ,فان هذا التحديد يجعل من العنف صلب القوة,في حين أن القوة اشمل من العنف,فالقوة توجد بدونه في حين أن العنف متعذر عليه خارج القوة.

 

 مفهوم القوة في معناه العام يشير إلى القدرة على إحداث حادثة,واقعة,كما يعني السلطة والتسلط التي تعني بها شخص أو جماعة تمكنهم من ممارسة نفوذ على الآخرين قصرا كما أنها تعني الحقوق المندرجة ضمن قواعد اجتماعية وسياسية وأخلاقية .ونستعمل مدلول القوة كمرادف للقوة والسلطة(17)أي أنها لمدلول السلطة التي تملكت السيطرة وإخضاع الآخرين,مراقبة,وتحكما فيهم وضبط سلوكهم وأفعالهم واغتصاب جهدهم وطاقاتهم الحيوية انطلاقا من قوتها المادية وحوزتها إمكان التشريع لإدارة الشأن العام وحيازة المشروعية لذلك.

 

إن العلاقة القائمة بين القوة والعنف تلازمية وضرورية للعنف ,فالعنف أداة للقوة في حين إن القوة ضمان للعنف ولوجوده,تماما كالحق الذي يجد ضمانته في القوة فهي الدفاع عن الحق أو منع صاحب الحق عن حقه,وعندما تكون القوة وامتلاكها في موقع نزاع وصراع يولد العنف لدى أطراف الصراع وتنشا السلطة القهرية ويعم العسف بالمعني الخلدوني,أو بلوغ الصراع حد (حرب الكل ضد الكل)بالمعني الهوبزي

 

متى تكون القوة رد الحق لصاحبه ومتى تكون نزعا عنه؟

 

إن هذا التحديد اللغوي والفلسفي المحمول على ما هو مادي وعلائقي كاغتصاب حق وجهد فهو سرقة وتعسف والحامل لبعد أخلاقي فهو الشر والرذيلة أي تحديده من خلال مدخل لغوي وفلسفي وقيمي .

إلا أن دراسة العنف من جهة الفلسفة باعتبارها خطابا مؤسسا ضد العنف,فهي لا تجيب عن الشروط الأولية للعنف بما هي بحث في الكليات وتكتفي بالنظر في مستوي النظر العقلي ,النظري,كما أنها لا تدرس القوانين الخاصة بالعنف واليات فعلها الداخلية,والى حدود تاريخية متقدمة ظلت الفلسفة تقدم ايجا بات طوباوية ومثالية غارقة في التيولوجيا وهي غير مدركة أن العنف الاجتماعي هو النتاج الطبيعي والحتمي للمجتمع المستغل والعنف الذي ولد مع ظهور( التناقضات) والدولة يصبح العنصر اللازم للعلاقات الاجتماعية والحياة السياسية.

 

 

1- الفصل11 من الدستور التونسي.

2- الفصل 17 من الدستور التونسي.

3- الفصل 38

4- الفصل65

5- الفصل66

6- الفصل 55

7- العولمة والعنف .د.فتحي التريكي.

8- العولمة والعنف.د.فتحي التريكي.

13- إ بن منظور,لسان العرب.دار الكتب العلمية بيروت.

 

9-Logos

10-Agora

11ٍViole

12-Vole

14-Le politique

15-La violence

16-Violencia

17-Pouvoir

 

لطفي الهمامي :باريس في 01 جويلية 2006


 

 

هـــل مـــن مــــــــــدكر؟

الذكرى الرابعة : آفة العقل السحـــــــــــــر

 

مقدمة :

لا مناص من وجود علاقة بين سورة البقرة وأكبر موضوع تمحضت له أي الظاهرة الاسرائيلية من جهة وبين إيراد قصة سليمان عليه السلام ـ أحد أنبيائهم ـ مع الشياطين والسحر من جهة أخرى وإذا كان ذلك كذلك فلا مناص أخيرا من وجود علاقة بين كل ذلك وبين من تساق إليهم كل تلك القصص والحوادث الغابرة ـ أي الانسان الخاتم لاطوار الانسانية فوق الارض قبل البعث ـ ولا حرج بعد ذلك ولا تثريب على كل من ألغى تلك العلاقات أن يتخذ القرآن الكريم ظهريا فلئن صلح للخرافيين من قبلنا فإن القرآن وحركة التقدم العلمي الرهيبة في كل ميدان لا يلتقيان .

سحر وسحر فما العلاقة ؟

ترددت الكلمتان كثيرا في القرآن الكريم . سحر ـ بكسر السين ـ وسحر ـ بفتحها وفتح ما بعدها ـ .

يقول أهل اللغة بأن جنس المبنى يحدد المعنى من جهة وبأن وحدة الجذر تؤسس لوحدة المعنى .

قاعدة منطقية عقلية مفهومة مقبولة في عرف كل عاقل . السحر ـ بفتح السين والحاء معا ـ هو الزمن الذي يسبق إنبلاج الفجر الصادق مع مطلع كل يوم جديد بقليل وإقتصر ذكر القرآن الكريم له في سياق الترغيب في العبادة فيه . أما السحر ـ بكسر السين ـ فهو ضرب من العمل يوجهه صاحبه بقصد إغراء الناس أو إغوائهم تغييبا للحقيقة وإظهارا لضدها أو ما يخالفها .

يشترك الامران في كون كليهما في منطقة وسيطة تتميز بعدم الوضوح الكافي فالسحر زمنا زمن فاصل بين عسعسة الليل وبين إنبلاج ضوء النهار والسحر عمل فاصل بين الحق القح والباطل العاري ولذلك يشتبه أمرهما على الانسان عادة فقد يأكل الصائم ظنا منه أن الوقت سحر وقد يغوى الانسان ظنا منه أن الساحر يكرع من مناهل الغيب . فالسحر والسحر إذن يشتركان في  الخفاء والشبهة ومن ذا تقول عن جمال إمرأة بأنه ساحر والحقيقة أن القائل بذلك هو المسحور وليس بالضرورة أن تكون المرأة باهرة الجمال مطلقا أو أن تكون قصدت السحر أصلا . وهو معنى مكمل يضفي على كل سحر أو سحر معنى القابلية للتأثر البالغ من لدن المسحور. فإذا تعاضدت معاني الخفاء والشبهة والسرعة والقابلية للغواية فإن السحر والسحر يشتركان في كل تلك المعاني . ذلك وجه من وجوه سحر اللغة العربية إستخدمه الوحي تحديا بغرض الهداية.

الاسرائيليون أرباب السحر دوليا وتاريخيا :

جاءت قصة سليمان عليه السلام مع الشياطين الساحرة في سورة البقرة في سياق الاخبار عن بني إسرائيل الذين  » لما جاءهم رسول من عند الله مصدق لما معهم نبذ فريق من الذين أوتوا الكتاب كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون وإتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وماهم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم « .

لا يعنينا هنا من هذه الايات سوى ما هو محكم أما ما تشابه فلا أرب  لنا فيه إبتغاء فتنة أو تأويل سيما أن الاسرائيليات قد عملت في كثير من التفاسير على نفاستها حرجا عظيما .

هل أنزل سبحانه سحرا على الملكين ببابل ؟ هل هاروت وماروت ملكان أم بشران ؟ هل علم الملكان الناس سحرا وهل كان ذلك بإذن منه أم عصيانا ؟ في كل ذلك إضطربت التفاسير كثيرا ولا يجد فيها المرء للغليل شفاء لا بل لم يكن ذلك أبدا غليلا يستشفي فما ورد من المحكمات كاف.

ولعل أفضل مختار هنا هو أن شرع من قبلنا فضلا عن حالهم منسوخ لا يلزمنا في شيء إنما يساق للعبرة التاريخية .

المحكمات هنا هي :

ـــ تعليم السحر كفر :  » ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر ». أي بسبب ذلك كفروا.

ـــ السحر يرتبط تعلمه بالضرورة بالشياطين :  » ولكن الشياطين كفروا  » سيما أن إستراق السمع في ذلك الوقت قبل نزول الرسالة الخاتمة كان ممكنا إبتلاء للناس وحكمة منه سبحانه .

ـــ السحر تعلما وتعليما فتنة وكفر : » وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر ».

ـــ السحر معول شر أبدا لارتباطه برمز الشر الشيطان  » فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه « .

ـــ السحر وفق قاعدة الموازين في الاسلام شر وكفر وحرام لانه علم ضار غير نافع  » ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم  » ولم تحرم الخمر والميسر رغم منافعهما الكثيرة سوى لغلبة ضرهما فكيف بالسحر الذي هو ضر مطلق لا خير فيه فهو أولى بالمنع والتحريم .

كل ذلك دون جمع ما قال فيه الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام . وكذا دون الدخول في تفاصيل أنواع الكفر ولا التمييز بين العالم والمتعلم في مجال السحر ولا مدعي الخير والشر فيه.وسائر ذلك من إختصاصات الفقه والقضاء الاسلاميين .

الفهم الموضوعي الجامع للقصة وآثارها العملية علينا نحن اليوم :

1 ــ ورد ذكر السحر في مقابل قوله في بداية السياق  » ولقد أنزلنا إليك آيات بينات « . فما تحويه الايات البينات ـ آية بالمعنى الحرفي جزء من السورة وبالمعنى العام من أدلة برهانية كافية ـ في القرآن الكريم كاف لتأدية الانسان لمهمة خلافته فوق الارض بما علم وإستؤمن وإبتلي .

2 ــ السحر المتبع هنا سلاح إعتمده الاسرائيليون لمقاومة رسالة التوحيد الجديدة رغم أنها رسالة مصدقة لما معهم أنزلت نفسها منزلة اللبنة الاخيرة ليكتمل المشهد التوحيدي ويستوي عمله . فالسحر إذن سلاح إسرائيلي تاريخي ومعاصر ـ سيما على عهده عليه الصلاة والسلام ـ لنبذ كتاب الله وراء الظهور برغم العلم بأن الكتاب الجديد من مشكاة الكتاب القديم والرسول من الرسول عليهما السلام .

 

السحر بين الحقيقة والخيال :

يقطع لنا القرآن المحكم في مواضع أخرى منه بالقول الفصل في ذلك :

ـــ السحر هو القابلية للسحر : » فلما ألقوا سحروا أعين الناس وإسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم ».ورد ذلك في سورة الاعراف بمناسبة الحديث عن قصة فرعون مع السحرة وسائر المشهد الذي حفل به القرآن الكريم بالكلية ـ الظاهرة الاسرائلية طورا مع فرعون وطورا مع موسى عليه السلام وطورا مع السامري وطورا مع العجل وطورا مع البقرة وأطوارا أخرى بالعشرات ـ . فالسحر إذن هو سحر البصائر لا الابصار وإن كان التعبير يرد بكلمة الابصار من باب الدلالة على الهدف بوسيلته إذ البصيرة تعلم من خلال كوة البصر ونافذة السمع .

والسحر إذن إرهاب عقلي وصفه العظيم بأنه عظيم وأقوى القوى في هذه الدنيا دوما هي القوى التي تكون في منتهى الضعف فتهيمن على الناس بما تقذف في قلوبهم من إرهاب وهلع وخوف.

ـــ السحر خيال يداعب الاجفان السكرى بحب المال الوفير بدون سبب عمل : » فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى « . السحر خيال عظيم كفيل بالتأثير في أكمل الناس عقلا وأرجحهم حصافة وإربة من مثل موسى عليه السلام لولا عصمة الرحمان لانبيائه .

فما ألقاه السحرة لم يكن يسعى حقيقة ولكن خيل للمتفرجين بسبب الارهاب الفكري المسلط عليهم على مدى حكم فرعون مستعينا بأضخم آلة إعلامية في ذلك الوقت : السحرة … بأنها تسعى .

 

آفة العقل السحر وآفة السحر الايمان فالعقل والايمان إذن صنوان :

المشهد الاول :  » فألقي السحرة سجدا قالوا آمنا .. ». لم يكن سحرة فرعون هواة مبتدئين بل كانوا يمثلون السلطة الرابعة بتعبيرنا المعاصر ـ أي سلطة الاعلام ـ والحقيقة أن القرآن الكريم يجعل الاعلام سلطة أولى بحكم إنبناء ومناط رسالته على الكلمة والعلم والبلاغ والبرهان . ورغم ذلك المستوى المهني المتقدم جدا لسحرة فرعون فإن الايمان لما باشر شغاف أفئدتهم من منطلق الخبرة المهنية الطويلة والمعاناة اليومية المريرة قلب الموازين رأسا على عقب بسرعة مدهشة وفي موكب رسمي إحتفالي موقر يشهده الاله الاكبر يومها حتى لتحجم الذبابة عن الطيران والطنين لهول المشهد بحضور من عنت له الوجوه وسجدت الجباه وتطأطأت الهامات راكعة . أقول بإطمئنان الواثق بأنه ليس في القرآن الكريم بأسره ما يهز الانسان من أعلى هامته حتى إخمص قدميه بأشد ما يهزه ذلك المشهد الذي لو تدبره المؤمن لكسب في إيمانه كل خير ولو تأمل فيه غيره لانقلب على نفسه إنقلاب السحرة المحنكين .

 

المشهد الثاني :  » .. وما أكرهتنا عليه من السحر « . ذلك بعض ما جاء في مرافعة سحرة فرعون بعد لحظة الانقلاب المدوي الذي ربما لم تشهد له الدنيا مثيلا من لدن آدم حتى يرث الوارث أرضه ومن عليها . مشهد من مجموعة من السحرة الحرفيين المهنيين ينطق بأن أولئك السحرة كانوا مكرهين على سحرهم الذي شدوا به أركان الملك الفرعوني الاستبدادي وهو إكراه بكل معاني الاكراه : إكراه بسبب الحاجة إلى العيش وإكراه بسبب قوة الالف والعادة المفضية إلى السدور في الغفلة وما تخلفه من ران على العقل وحركة الفكر وإكراه بسبب الخوف من الانتقام الفرعوني لو تمرد الساحر عن مهنته وهو ذات الانتقام الذي يلقاه اليوم كل إعلامي تمرد عن الخطوط الحمراء التي ينصبها الحاكم المستبد على سلطان الاعلام .

 

خلاصات ختامية مركزة سريعة :

1 ــ علة تحريم الاسلام للسحر : تحرير العقل الانساني من أسر الكذب والدجل والخيال .

2 ــ مقاصد الاسلام في ذلك : نشدان البرهان أبدا حتى في الوجود الالهي فضلا عما دونه وكذا التعويل على طاقات التوكل والارادة لكسب الحياة وتعمير الدنيا نبذا للتواكل والخوف والتبطل والعجز والفقر .

3 ــ السحر حرفة الشيطان عدو الانسان الاوحد يتعاون في ذلك مع شياطين الانس : بني إسرائيل الذين يعمدون دوما إلى السحر مناسبة لكل عصر وأشد ما ينطبق عليه السحر اليوم هو المجال الاعلامي ولذا تجد أكثر الشركات الاعلامية الدولية تأثيرا اليهودية منها . وليس العيب في الاعلام ولكن العيب في الكذب بإسم الاعلام أي تزييف الحقيقة كما يفعل الساحر.

4 ــ أعدى أعداء الايمان والحرية معا هو السحر لانه يعطل العقل وينفث الخرافة .

5 ــ ذكر السحر في القرآن الكريم بمناسبتين فحسب دوما : الظاهرة الاسرائيلية النابذة للحق بالسحر والمؤسسة الفرعونية السياسية المكرهة للناس بإرهاب السحروكذا مؤسسة قريش.

6 ــ من ذا درسان بليغان معاصران : السحر سلاح إسرائيلي فتاك أما سلاح كل مستبد من الحكام فهو السحر الاعلامي واليوم يصنع الاعلامي أمة بصدقه أو يخفضها بسحره ودجله.

7 ــ الوظيفة الكبرى لكل سحر دوما هي : التفريق وأخطر تفريق هو  » بين المرء وزوجه » فإذا تفرقت خلية المجتمع الاولى تفرق الناس شيعا وأحزابا متقاتلة متحاربة .

8 ــ السحر إرهاب فكري وخيال نفسي ليس فيه مهارة لساحر ولكن قابلية إغتيال شديدة من لدن المسحور . ولا يفلح ساحر إلا بعد تدمير الدفاعات النفسية الداخلية للمسحور .

9 ــ الخطة المضادة للسحر والسحرة هي : خطة وقائية قلبها الايمان بالله حق الايمان خلوص عبادة وخلوص إستعانة في كل أمر وحال وخطة علاجية قلبها الرقية بالقرآن الكريم جملة وبآياته المخصصة لذلك من مثل آية الكرسي وخواتيم البقرة والاخلاص والمعوذتين.

10 ــ السبيل إلى نبذ السحرة إعلاميا وشعوذة هو : الايمان بسبب العقل وليس بسبب الوراثة.

 

فهل من مدكر وهل من قائم معي نتفكر ؟

 

الهادي بريك ــ ألمانيا

 

 


 

استراحة الأسبوع مع القسم السادس من كتاب  » الأذكار « 

 

 

كتبها عبدالحميد العدّاسي:

 

 

قفوا معي وتثبّتوا ولا تستغربوا، فإنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قد أخبرنا عمّا يجري اليوم في ديارنا، وما أحد منّا إلاّ ويعلم ذلك الخبر:  » يوشك أن تداعى عليكم الأمم  كما تداعى الأكلة على قصعتها…« ، فقد صرنا قصعة شهيّة لكلّ آكل ولكلّ طامع، وإنّهم ليأكلون منّا دون التفكير حتّى تطهير أيديهم، من نجاساتهم …

 

جندي أسرائيلي يُخطف من أرض احتلّت باسم مناصرة الصهيونية العالميّة، لا يرى بوش بأسا في إبادة شعب بأكمله من أجل تسريحه وإفراح عائلته به. وجندي عربيّ في أرض العراق يقتله جيشُ بوش  » المحرّر » باستعمال قنابل زنة الواحدة منها 500 رطلا، يرى بوش مانعا في التعريف بمكان دفنه كي لا يتمكّن أهلُه، العرب، القصعة، ذات يوم من زيارته والوقوف على قبره!…

 

سحقا لحضارة قادها هؤلاء… تعسا لديمقراطيّة بشّر بها هؤلاء… بُعدا لقوم توسّطوا لتحرير الصهيوني وتنكّروا لنسبهم خوفا من هؤلاء … بئس زمان ساد فيه هؤلاء… ويل من الله لهؤلاء…

 

أفرّ بكم، من هذا المشهد الكريه، إلى حلقة ذكر يواصل فيها الشيخ الفاضل النووي رحمه الله استعراض مختلف الأدعية المأثورة عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وقد صاغها في كتابه الفذّ  » الأذكار « ، ونتوقّف اليوم بإذن الله مع القسم السادس منها.

 

القسم السادس

 

باب كراهية تمنّي الموت لضرّ نزل به و جوازه إذا خاف فتنة في دينه :

 

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:  » لا يتمنّينّ أحدكم الموت من ضرّ أصابه، فإن كان لا بدّ فاعلا فليقل: اللهمّ أحينِي ما كانت الحياة خيرا لي، وتوفّني إذا كانت الوفاة خيرا لي « . رواه البخاري و مسلم

 

باب استحباب دعاء الإنسان أن يكون موته في البلد الشّريف:

 

اللهمّ ارزقني شهادة في سبيلك ، واجعل موتي في بلد رسولك صلّى الله عليه وسلّم. وهي دعوة سيّدنا عمر بن الخطّاب رضي الله عنه. تقول حفصة أمّ المؤمنين له: أنّى يكون هذا؟ قال: يأتيني الله به إذا شـاء وقد صدقه الله. رواه البخاري.

 

باب ما يقول من أيس من حياته :

 

اللهمّ أعنّي على غمرات الموت وسكرات الموت. اللهمّ اغفر لي وارحمني وألحقني بالرّفيق الأعلى.

 

باب ما يقول بعد تغميض الميّت :

 

بسم الله وعلى ملّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

 

اللهمّ اغفر لـ(و يسميه )، و ارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين ( الباقيـن )، واغفر لنا و له يا ربّ العالمين، وافسح له في قبره ونوّر له فيه. ويستحبّ قراءة ( يس ) على الميّت.

 

باب ما يقول من مات له ميّت:

 

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، اللهمّ أجرني ( بضمّ أو كسر الجيم ) في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها.

 

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، اللهمّ عندك أحتسب مصيبتي، فأجرني فيها وأبدلني بها خيرا منها.

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال:  » يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيّه من أهل الدنيا ثمّ احتسبه إلاّ الجنّة « . رواه البخاري .

 

باب ما يقول من بلغه موت صاحبه :

 

إنّا لله و إنّا إليه راجعون، وإنّا إلى ربّنا لمنقلبون، اللهمّ اكتبه عندك في المحسنين، واجعل كتابه في علّيين، واخلفه في أهله في الغابرين، ولا تحرمنا أجره ولا تفتنّا بعده. هذا وأجمعت الأمّة على تحريم النّياحة والدّعاء بدعوى الجاهليّة. عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال : قال رسول الله e  » ليس منّا من لطم الخدود ، و شقّ الجيوب ، و دعا بدعوى الجاهليّة « . رواه البخاري ومسلم.

 

باب ما يقول إذا بلغه موت عدوّ الإسلام :

 

الحمد لله الذي نصر عبده و أعزّ دينه.

 

فائدة :

 

تكره التعزية بعد ثلاثة أيام، إلاّ إذا كان صاحب المصيبة غائبا حال الدفن واتّفق رجـــوعه بعــد الثلاثة.

 

لا حجر في لفظة التعزية، واستحبّ النّووي وأصحابه أن يقول في تعزية المسلم بالمسلم: أعظم الله أجرك، وأحسن عزاءك، وغفر لميّتك. وفي تعزية المسلم بالكافر: أعظــم الله أجــــرك وأحسن عزاءك. وفي تعزية الكافر بالمسلم: أحسن الله عزاءك وغفر لميّتك. وفي تعزية الكافر بالكافر: أخلف الله عليك.

 

باب أذكار الصلاة على الميّت :

 

اللهم ّاغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، ووسّع مدخله، واغسله بالماء والثّلج  والبرد، ونقّه من الخطايا كما نقّيت الثّوب الأبيض من الدّنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنّة وأعذه من عذاب القبــر ومن عذاب النّار. أو قال : و قه فتنة القبر وعذاب النّار.

 

اللهمّ اغفر لحيّنا وميّتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهمّ من أحييته منّا فأحييه على الإسلام، ومن توفّيته منّا فتوفّه على الإيمان، اللهمّ لا تحرمنا أجره ولا تفتنّا بعده.

 

اللهمّ أنت ربّها وأنت خلقتها وأنت هديتها للإسلام وأنت قبضت روحها وأنت أعلم بها وبسـرّها وعلانيتها، جئنا شفعاء فاغفر له. اللهمّ إن كان محسنا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئا فتجاوز عنه ولقّه برحمتك رضاك، وقه فتنة القبر وعذابه، وافسح له في قبره، وجاف الأرض عن جنبيه، ولقّه برحمتك الأمن من عذابك حتّى تبعثه إلى جنّتك يا أرحم الرّاحمين.

 

فإن كان الميّت طفلا دعا لأبويه فقال: اللهمّ اجعله لهما فرطا ( بفتح الفاء و الرّاء )، واجعله لهما سلفا، واجعله لهما ذخرا، وثقّل به موازينهما، وأفرغ الصّبر على قلوبهما، ولا تفتنهما بعـده، ولا تحرمهما أجره.

 

باب ما يقول من مرّت به جنازة أو رآها :

 

سبحان الحيّ الذي لا يموت. لا إله إلاّ الله الحيّ الذي لا يموت.

 

باب ما يقول من يدخل الميّت قبره :

 

بسم الله و على سنّة رسول الله.

 

اللهمّ أسلمه إليك الأشحّاء من أهله وولده وقرابته وإخوانه، وفارق مَن كان يحبّ قربه، وخرج من سعة الدّنيا والحياة إلى ظلمة القبر وضيقه، ونزل بك وأنت خير منزول به، إن عاقبته فبذنب،  وإن عفوت عنه فأنت أهل العفو، أنت غنيّ عن عذابه، وهو فقير إلى رحمتك؛ اللهمّ اشكر حسنته واغفر سيّئته، وأعذه من عذاب القبر، واجمع له برحمتك الأمن من عذابك، واكفه كلّ هول دون الجنّة؛ اللهمّ اخلفه في تركته في الغابرين، وارفعه في علّيّين، وعد عليه بفضل رحمتك، يا أرحم الراحمين. 

 

فائدة :

 

السنة لمن كان على القبر أن يحثي في القبر ثلاث حثيات بيديه جميعا من قبل رأسه.

 

ويستحب أن يقعد عنده بعد الفراغ ساعة، قدر ما ينحر جزور ويقسم لحمها.

 

كان النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال:  » استغفروا لأخيكم، وسلوا له الثبات فإنّه الآن يسأل « .

 

واستحبّ كثيرون من أصحاب الإمام النّووي تلقين الميت بعد الدفن: يا فلان بن فلان، اذكر العهد الذي خرجت عليه من الدنيا:      » شهادة أن لا إله إلى الله وحده لا شريك له، وأنّ محمّدا عبده ورسوله، وأنّ السّاعة آتية لا ريب فيها، وأنّ الله يبعث مَن في القبور؛ قل رضيت بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلّى الله عليه وسلّم نبيّا، وبالكعبة قبلة، وبالقرآن إماما، وبالمسلمين إخوانا، ربّي الله لا إله إلا هو، عليه توكّلت، وهو ربّ العرش العظيم «   و هذا لفظ الشيخ نصر المقدسي.

 

وينبغي أن لا يقلّد الميّت ويتابع في كلّ ما وصّى به؛ بل يعرض ذلك على أهل العلم، فما أباحوه فُعِل وما لا، فلا . قاله الإمام النّووي رحمه الله.

 

أجمع العلماء على أنّ الدّعاء للأموات يصل إليهم. واختلفوا في وصول ثواب قراءة القرآن.

 

ويستحبّ الثّناء على الميّت وذكر محاسنه.

 

وينهى عن سبّ الأموات.

 

باب ما يقول زائر القبور:

 

السّلام على أهل الدّيار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منكم ومنّا والمستأخرين وإنّا إن شاء الله بكم لاحقون.

 

السّلام على أهل الدّيار من المؤمنين، وإنّا إن شاء الله بكم للاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية.

 

ويستحبّ للزّائر الإكثار من قراءة القرآن والذّكر، والدّعاء لأهل تلك المقبــرة وسائـــر الموتـــى والمسلمين أجمعين. ويستحبّ الإكثار من الزّيارة، والإكثار من الوقوف عند قبــور أهــل الخيـــــر والفضل.

 

بهذا نختم هذا القسم، سائلين الله حصول المنفعة وتحقّق الفائدة، وصلّ اللهمّ على محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم…

 

 
 

الجندي الأسير بين

مصيبة مصر وكارثة مبارك

نصر الدين بن حديد

nasrbenhadid@yahoo.fr

 

 

إضافة إلى ما يعيشه النظام المصري من أزمات داخليّة متلاحقة، سواء ما جدّ أثناء الانتخابات التشريعيّة وما تبعها، أو ما يبدو من تحرّكات القضاة بمساندة مكوّنات المجتمع المدني، تأتي قضيّة الجندي الصهيوني الأسير لترسّخ هذه السلسلة المتوالية من الانحدارات، خاصّة وأنّ هذا النظام قد أعلن صراحة ودون مواربة ومن خلال الخطاب والممارسة أيضًا أنّه خارج دائرة الصراع العربي الصهيوني ولم يعد طرفًا بقدر ما يبحث عن دور الوسيط أو المُعدّل أو بالأحرى أن يؤدّي دور «صديق الجميع»…

 

المعارضة المصريّة ـ أو هي المعارضات ـ ضمن جميع تلويناتها لا تفصل ـ من حيث المرجعيات ـ عند الخطاب أو التحرّك بين الأبعاد الداخليّة من تغييب للديمقراطيّة الفاعلة وقمع للحريات وبين ما تعتبره تخلّ علني وتنازل واضح وتراجع جليّ عن كلّ الالتزامات القوميّة والوطنيّة.

حاول النظام المصري الحالي ولا يزال أن يَبْرُز في صورة «البوّابة الأساسيّة للساحة الفلسطينيّة» وأنّه «القادر الوحيد» على تليين الطرف الفلسطيني، ومن ثمّة تحوّلت القاهرة إلى مركز ثقل «الفعل الفلسطيني» وصارت الرحلات المكوكيّة لوزير المخابرات عمرو سليمان الشكل الوحيد لحلّ الأزمات وتذليل العقبات.

 

يبدو جليّا من خلال الخطاب وكذلك الممارسة أنّ النظام المصري صار مجرّد وسيط أو بالأحرى فاعل ضمن الجدليّة التي أرستها الولايات المتّحدة ومن ثمّة نائبًا عنها وعاملا لديها، بل تحدّدت شرعيّة هذا النظام لدى الولايات المتّحدة بمدى هذه القدرة على تليين الموقف الفلسطيني، إن لم نقل كسره وتفتيته…

 

من الطبيعي أن تكون القاهرة أوّل من تصدّر لإيجاد حلّ لما يسمّى «أزمة الجندي الصهيوني الأسير» والبحث عن مخرج من خلال الوظيفة الأساسيّة التي تنزّلت ضمنها أي حصر المعادلة في أبعاد أمنيّة بحتة برزت من خلال تولّي طاقم أمني استخباراتي للملفّ الفلسطيني.

 

استطاعت القاهرة على مدى السنين الفارطة إحراز بعض «النجاحات» سواء من خلال إجبار الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات على الرضوخ للإملاءات الصهيونيّة والأمريكيّة أو جرّ الفصائل الفلسطينيّة إلى عديد «التنازلات» كمثل إعلان هدنة من طرف واحد!!! لم يكن النظام المصري يبحث عن حلول جذريّة لأزمات مزمنة ومعضلات مستعصية بقدر ما كان يسعى إلى التمكنّ من إحراز «قفزات موضعيّة» يكون قادرا من خلالها على إقناع هذا الطرف أو ذلك بفاعليّة هذه الوساطة وجدواها ومن ثمّة تحصيل دور مصري يؤمّن للنظام «شرعيّة دوليّة» تتحوّل بالضرورة إلى «استمراريّة داخليّة» بقطع النظر أو في قطيعة مع جدليّة الفعل وردّ الفعل داخل مصر…

 

الوساطة المصريّة التي تحرّكت بمجرّد أسر الجندي الصهيوني لم تكن تطوّعًا أو رغبة في البحث عن حلّ، بل كانت ضرورة إنّ لم تكن مسألة حياة أو موت، حيث حاولت القاهرة وبسرعة البحث عن مخرج للقضيّة ـ التي جاءت طعنة لوزنها ومقامها ـ في تناس وفي تغييب لجوهرة القضيّة…

تأتي الخيبة المصريّة بيّنة من خلال عجزها عن إيجاد حدّ أدنى من التلاقي أو التقاطع بين طرف فلسطيني يرفض التنازل عن ثوابته وبين طرف صهيوني اعتاد الإملاء والاستعلاء وأيضًا جاء العجز المصري مضاعفًا حين رفضت الفصائل الفلسطينيّة القبول بما يسمّى «الضمانات المصريّة» بتحرير «البعض» من الأسرى الفلسطينيين لاحقًا، حين يرفض الصهاينة أن الظهور في صورة الراضخ أو من يلبّي الطلبات الفلسطينية… هذا الفشل الذي لا يبدو له مخرجًا يمثّل طعنة لشرعيّة السلطة المصريّة ونفيًا قاسيًا وخطيرًا لأساس وجودها…

 

مصر تدفع ـ وستدفع ـ ثمن هذا الفشل غاليًا بل ومضاعفًا، حيث ستعيد الولايات المتّحدة والغرب عمومًا طرح قضيّة مساندة هذا النظام، علمًا وأنّ الرئيس المصري ونظامه يدينان بالكثير للمساعدة الأمريكيّة أو لصمتها أو لغضّ الطرف عن التجاوزات العديدة والمفضوحة. أيضًا يأتي هذا العجز ليعمّق الفجوة مع أحزاب المعارضة ويطعن الحزب الحاكم مقتلا في علاقته مع العمق الشعبي، الذي شهد صمتًا رسميّا ولامبالاة بمقتل الجنديين المصريين واستقبال لرئيس الوزراء الصهيوني «بالأحضان» دون نسيان الرفض المصري العلني للتعامل مع الحكومة المصريّة خارج الإطار الأمني الإستخباراتي أو «المشاركة» في حصار الشعب الفلسطيني وتجويعه ومنع المدد عنه…

 

انسداد الأفق أو ما يراه البعض استحالة الحلّ لا يعني الفلسطينيين دون غيرهم، سواء طَرَقَ البعضُ ـ من العرب والفلسطينيين أساسًا ـ المعادلة من باب «التباكي والنواحٍ» بخصوص مصير «الشعب الفلسطيني»، أو بحثًا عن «تخوين» فصائل المقاومة واتّهامها بالتصعيد وأنّها سبب البليّة، حين يعلم الجميع ـ بمن فيهم الصهاينة والأمريكان ـ أن دخول غزّة أو اجتياح القطاع لا يمكن أن يكون بأيّ حال نزهة أو مخاطرة قليلة الكلفة… ما رأينا «من تريّث صهيوني» و«تغليب للطرق التفاوضيّة» يظهر رغبة صهيونيّة وخوفًا أمريكيّا في الآن ذاته… حيث أنّ الاجتياح ـ ضمن أفضل السيناريوهات الصهيونيّة ـ سيقضي على السلطة، كائنًا كانت أو مسمّى، ممّا يعني العودة إلى المربّع الأوّل وفقدان المكاسب الضخمة التي جاءت بها أوسلو للصهاينة…

 

أيضًا يعلم الجميع أنّ الصمت العربي الشعبي أو التحركات التي لا ترقى إلى مستوى التهديدات، لا يمكن أن تكون سوى بابًا مغلقًا على احتمالات لا يمكن حصرها مقدّمًا، خصوصًا في الأردن ومصر على سبيل الخصوص، فالأسئلة بخصوص شرعيّة النظام المصري وكذلك «شرعيّة» الرئيس حسني مبارك سواء من حيث التمديد المتواصل أو ما يُشاع من نوايا التوريث إضافة إلى فشل المنظومة بأكملها، حيث تزايدت أعداد المهمّشين والفقراء وفاحت قضايا الفساد بجميع أنواعها، تأتي جميعها مضافة إلى الدور المصري في فلسطين لتضع المعادلة بكاملها على «كفّ عفريت»…

 

المعادلة المصريّة بمجملها تختزل وضع الدولة القطريّة ودورها، حيث «لا تتميّز» الحالة المصريّة سوى بواقع هذا القطر ووزنه، سواء المنتظر أو الراهن. ومن هذا الواقع يبدو مأزق النظام المصري وعجزه على ملائمة متطلبات أو هي طلبات الصهاينة والأمريكان من ناحية والعمق المصري والعربي الذي لا يزال عاجزًا عن تقديم البديل وتغيير أسس المعاملة…

 

تلك مسألة أخرى أو هي مسألة قادمة…


بسم الله الرحمان الرحيم

والصلاة والسلام على افضل المرسلين

 

تونس في غرة جويلية2006

بقلم محمد العروسي الهاني

مناضل دستوري

 

من الاعمـــاق أكتب

على رجال بررة أثروا في حياتي السياسية والاجتماعية والدينية والحزبية

 الى حد النخاع

 

من باب الانصاف واعطاء كل ذي حق حقه وذكر خصال الرجال البررة من الفضائل والقيم الاخلاقية السامية ومن الاصالة والاخلاق الاسلامية السمحة ومن الواجب الوطني المقدس والبر بأهل الفضل والمجد والوطنية الصادقة وقد فكرت في تدوين مذكراتي عبر موقع الانترنات تونس نيوز وبتوفيق من الله تعالى سأجمع مقالاتي في كتاب يكون مرجعا لابنائي واحفادي واسرتي الموسعة واخواني واصدقائي ورفاقي وزملائي في النضال ودرب العمل النضالي الطويل الذي امتد من 27 افريل 1954 الى اليوم سواء على صعيد الشباب الدستوري أو في العمل الحزبي والسياسي او الحقل الاداري او العمل الاجتماعي والذكريات الجميلة بحلوها ومرها: وبهذه المناسبة السعيدة وفي شهر جويلية التي يعتبر شهر الذكريات الوطنية واهمها تاريخ 25 جويلية 1957 ذكرى  اعلان الجمهورية التونسية والغاء النظام الملكي

رجال اثروا في حياتي السياسية والوطنية وفي طليعتهم الزعيم الحبيب بورقيبة

كنا في سن الرابعة عشر عام 1954 في مرحلة التعليم والدراسة وانخرطنا  مجموعة من الشبان في صلب الشبيبة الدستورية التابعة للحزب الحر الدستوري التونسي وكان يوم 27 افريل 1954 هو اليوم الاول لانتمائنا الحزبي في منطقتنا الريفية التابعة لولاية صفاقس تأثرا بمواقف

الزعيم الاوحد المجاهد الاكبر الحبيب بورقيبة رحمه الله

وجهاده ونضاله الطويل وكنا نتابع اخبار هذا الزعيم بواسطة صحيفة الصباح انذاك وبعد فترة توفر لدينا جهاز راديو في محل عمومي كنا نجتمع به وننشط في الشاب الدستوري وبعد 4 أعوام نضجنا واصبحنا في سن الثامنة عشر اصبحنا نشارك في الملتقيات الاقليمية للشباب على صعيد الجمهورية ونمت ملكة التفكير والنضج وتضاعف النشاط والحماس . وزاد الاندفاع بعد ما لمسنا وعشنا وقطفتنا ثمرة الاستقلال الوطني ونتائج الكفاح التحريري الذي قاده رجال بررة وفي طليعتهم.

المجاهد الاكبر الحبيب بورقيبة

زاد حبنا وعشقنا لهذا الرمز الخالد والزعيم الاوحد ومن لم يعش تلك الحقبة التاريخية ويقارنها مقارنة حقيقة بفكر ثابت وقلب طاهر وضمير صادق ونوايا مجردة وبعقل متدبر ونير من لم يعشها ويتذوقها لم يعرف اسرارها ولذتها وقد قال

الشاعر اذا كانت النفوس كبار تعبت  في مرادها الاجسام

عشنا تلك الفترة العزيزة والذكريات الجميلة غير عابئين بالخصاصة والنقص في الاموال والمسكن ومستوى العيش كان الوطن اسمى وحب الوطن أعمق وأنبل من كل شيء تلك الحقبة التاريخية والمحن والشدائد عرفتنا بالرجال البررة بفضل مدرسة الحزب وزعيمه الاوحد الذي احببناه وقدرناه واخلصنا اليه واصبح يحتل في قلوبنا وعقولنا موقع الاب الروحي والمعلم والاستاذ والمرشد ومن شدة التأثر به أصبحت شخصيا أقلده حتى في خطبه الاسبوعية وزهدت في وسخ الدنيا لان الزعيم كان يقول

 

عش لغيرك

هذا الشعار عملنا به الى حد اليوم ومن حول الزعيم رجال بررة تأثرنا بهم وبسلوكهم ووطنيتهم الصادقة اذكر منهم على سبيل الذكر لا الحصر الزعيم الصامت الباهي الادغم رجل النظافة الشاملة والوفاء والاخلاص رحمه الله والزعيم الهادي نويرة صاحب عزة النفس والانفة والا نتماء الصادق والوفاء لرمز الحركة التحريرية الزعيم الحبيب بورقيبة ،والطيب المهيري رجل الشهامة والنظافة والحنان والإخلاص والوضوح رحمهم الله، ومن الاحياء الاخوة لسعد بن عصمان صاحب الأيادي البيضاء والتواضع والعمل المتواصل . محمد الصياح رجل الابتسامة والتواضع والحركية والتسامح والعمل الدؤوب ، محمد الناصر صاحب المقدرة والتصاحب مع كل الاطراف،  قاسم بوسنينة الرجل الذي عرفته عام 1966 في لجنة التنسيق بصفاقس ثم واليا على رأس ولاية صفاقس وبقي الى اليوم رجل التواضع والنظافة والعشرة و طول النفس والاخلاق العالية ، كمال الحاج ساسي صاحب المبادرة والعلاقات والذكاء والعشرة ، محمد جغام الرجل الصبور الكتوم الوفي لاصدقائه والنظيف والمتواضع ،  المناضل المرحوم القائد احمد بالاسود الذي عرفته عام 1958 في الشبيبة قائدا ومسؤولا وبقي على عهده الى تاريخ وفاته عام   2004  ، المناضل المرحوم محمد الجمل كاتب عام لجنة التنسيق بصفاقس رجل الشدائد والثوابت والتواضع.

رجال أثروا في حياتي منذ الطفولة

منهم المرحوم المناضل ابن الحنشة الحسين الحاج خالد المناضل الذي أثر في حياتي بصموده وصبره واخلاقه العالية وتواضعه وهو سجين سياسي في سن الثامنة عشر هذا الرجل كان له تأثير على حياتي السياسية والحزبية  ، المرحوم المناضل عمر الحاج حمده أول رئيس لشعبتنا عام 1954 رحمه الله.

المناضل أحمد فريعة الذي تحمل أمانة الوزارة في العهد الجديد وكان في المستوى الرفيع والتواضع والنظافة والمصداقية.

الشيخ الحاج البشير الشطي رحمه الله رجل العلم والفقه الاسلامي الذي كان استاذي بسوسة وايمامنا الخطيب الشيخ البشير كمون إمام جامع بسوسة رجل الدين وحفظ القرءان الكريم وهو الذي علمني وأحاط بي عام 1956 في سوسة.

المناضل التهامي دخلية كاتب عام لجنة التنسيق بتونس الذي كان مثال في السلوك والتواضع والنظافة والجدية.وصاحب المحفظة المخصصة للدراسة ،  مصطفى بدر الدين والي الكاف عام 1985 الذي اعجبت به اينما اعجاب بسلوكه ووضوحه وصراحته ونظافته الشاملة والنكثة الخفيفة  التي يستعملها … وأخونا الاصغر عز الدين الجليدي مدير عام بوزارة الداخلية من أحسن شباب تونس صدقا وأخلاقا وتربية عالية واخونا المنجي بوعزيز مدير المصالح المشتركة بوزارة الصحة العمومية من الشبان الذين تعتز بهم تونس وتفتخر بهم.

والمناضل الحبيب العلويني المحامي الذي لا تمل من الجلوس والحوار معه وهو على غاية من الاخلاق الرفيعة والنكتة الحلوة والابتسامة التي لا تفارق محياه  والمناضل محمد جمعه الذي عرفته في مجال السكن عام 1975 وكان على مستوى رفيع  للغاية وصادق الوعد والقول. ولا ننسى أخونا الاكبر المناضل محمود شرشور الوطني المتواضع عزيز النفس وصاحب المواقف وأخونا البشير يعيش المناضل الذي عرفته في الستينات في أعز النشاط الوطني والحزبي بصفاقس وهو رجل مستقيم … وأخونا الاكبر محمد بالامين والي صفاقس رحمه الله وهو رجل الواقعية والجدية والمثابرة والعمل المتواصل. وأخونا الصادق الوطني  صلاح الدين بن حميدة رجل الاعلام  الصادق والثوابت الوطنية وأخونا حمادي  السخيري رجل الحزم والتواضع ومساعدة المواطن. وأخونا المرحوم خالد قلالة الذي يسعى ليلا نهار لقضاء حاجة كل من يقصده  وأخيرا أخونا المرحوم محمد بوليلة كاتب عام لجنة التنسيق بصفاقس رجل الوفاء والصدق رحمه الله كان له الفضل في موضوع لن أنساه  أبدا الدهر  وسيبقى في ذاكرتي .

تلك هي رجالات تونس البررة الذين اعتز بهم وبماضيهم المشرق وحاضرهم وأعتقد أن المستقبل سيترك بصماتهم ويذكرهم التاريخ بأحرف ذهبية  وأتمنى أن ينسج المسؤولين الآخرين على غرار من ذكرتهم في هذه المذكرات التي ستبقى راسخة في ذهني ما دمت على قيد الحياة. قال الله تعالى: »ولمثل هذا فليعمل العاملون »صدق الله العظيم

محمد العروسي الهاني

مناضل دستوري

 


 

تمخض اجتماع المكتب الجامعي فولد شكرا لروجي لومار

« بهيم وقدم قـرعـة »

 

انتظرنا الكثير والكثير من الاجتماع الذي عقده المكتب الجامعي أول أمس، ليس فقط لكونه الأول الذي يلتئم بعد خيبة المونديال، بل وبالخصوص لأنه انطلق عند الظهر وانتهى ليلا، ثم وهذا الأهم لأنه انعقد بحضور المدرب روجي لومار.

 

ولأن الأمر كان كذلك، فقد ذهب في اعتقادنا أن المكتب الجامعي الموقر قد أيقن بأن ساعة الحساب لا يجوز أن تتأخر أكثر مما تأخرت وأن الحساب لا بد منه لأن خيبة بذاك الحجم المخجل لا يمكن المرور عليها مر الكرام أو طي صفحتها دون البحث بعمق في أسبابها ومسبباتها وخلفياتها وكل ما حف بها من سلبيات وهنات وأخطاء وهفوات مهما كان مصدرها ومهما كانت أسماء مقترفيعا.

ولكن هيهات… فالأمل الذي علقناه على اجتماع المكتب الجامعي اتضح مرة أخرى أنه سراب في سراب..

 

فلقد تمخض الجبل فولد فأرا… نعم لقد تمخض اجتماع المكتب الجامعي عن توجيه الشكر وآيات العرفان بالجميل لروجي لومار على الملحمة الرائعة التي انجزها المنتخب الوطني في مونديال ألمانيا.

 

وإياكم أن تسيؤوا الظن بالمكتب الجامعي على هذا الموقف الجريء والشجاع وإياكم أن تقولوا «بهيم وقدم قرعة»، فالمكتب الجامعي قضى أياما سعيدة في ألمانيا ومن العيب أن تطالبوه بأن يضع نفسه مكان ذات المشجع المسكين الذي بكى إثر انسحابنا من المونديال بلوعة وحرقة ولم يخلع بعد رداء الحزن فمن أبسط واجباتنا تجاه المكتب الجامعي أن لا ننغّص عليه فرحة الأيام الحلوة التي عاشها خلال المونديال.

 

والفاهم يفهم!

 

أليس كذلك؟

 

حسن عطية

 

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 2 جويلية 2006)

 


 

 

ماريا كاري في تونس:

انطلق بيع التذاكر والحجوزات من الخارج فاقت التوقعات!

 

* تونس (الشروق)

ماريا كاري ستكون في تونس قريبا وستغني للجمهور التونسي والأجنبي يومي 22 و24 جويلية الجاري بالملعب الأولمبي بالمنزه، وهو ما يؤكده موقع ماريا كاري على الانترنات..

 

لقد اختارت ماريا كاري أن تنطلق جولتها العالمية من تونس ثم وانطلاقا من 5 أوت المقبل ستتجول عبر مختلف مدن الولايات المتحدة الأمريكية، ثم وخلال شهر أكتوبر المقبل ستقوم بجولة في اليابان، لكنها لم تبرمج حفلات في أوروبا.. وهو ما يجعل حفليها في تونس حدثا استثنائيا للجمهور التونسي ولكن أيضا الجمهور الأوروبي الذي أقبل بأعداد غفيرة على حجز تذاكر حفلي ماريا كاري في تونس.

موقع الانترنات لهذه النجمة العالمية، وبطلب من زواره الذين يعدون بالآلاف، أضاف صفحات تحتوي على معلومات تتعلق بتونس ومنها مجسم للملعب الأولمبي بالمنزه، والفنادق القريبة منه، ومعلومات حول النقل وغيرها من التفاصيل المتلعقة بالحفل.

 

بعض وكالات الأسفار في الخارج شرعت في بيع تذاكر سفر مع حجز في النزل وتذكرة دخول للحفل (Packages)، هذا العرض يعرف اقبالا كبيرا من الشباب الأوروبي هذه الأيام باعتبار أنه يجمع بين متعة متابعة حفل ماريا كاري، والاستمتاع بالصيف في تونس الجميلة، ومن هنا تأتي أهمية هذا الحدث الذي يساهم في دفع السياحة التونسية.

 

وقد أعلنت اللجنة المنظمة لحفلي ماريا كاري في تونس، أن التذاكر تباع في الملعب الأولمبي بالمنزه وملعب الشاذلي زويتن، والمركز الثقافي والرياضي المنزه 6، دار الشباب رادس، المسرح الأثري بقرطاج المسرح البلدي بتونس، والمندوبيات الثقافية بولايات أريانة وبن عروس ومنوبة ونابل وباجة وسوسة والمنستير وصفاقس وقفصة والمهدية والقيروان وقابس.

 

أما في الخارج فتباع التذاكر في وكالات الخطوط الجوية التونسية بفرنسا وايطاليا وألمانيا واسبانيا والجزائر وليبيا ولبنان.

 

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 2 جويلية 2006)

 

 

 


Home – Accueil الرئيسية

 

Lire aussi ces articles

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.