27 août 2005

البداية

TUNISNEWS
6 ème année, N° 1924 du 27.08.2005

 archives : www.tunisnews.net


اف ب : تونس: لجنة تندد بالضغوط علي نقابة الصحفيين المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب : عريضة محمد العروسي الهاني: ذكرى إمضاء وثيقة الاستقلال الداخلي 27 أوت 1955 من طرف الباي محمد الأمين الحياة: تونس تكثف التنقيب عن النفط لسدّ العجز في ميزان الطاقة الصباح  : استعدادا للقمة العالمية حول مجتمع المعلومات بتونس: تسارع نسق تهيئة المحيط الخارجي لمقر أشغال القمة الصباح: 20 مليونا و970 ألف قنطار حصيلة هذا الموسم من الحبوب مقابل 23 مليون قنطار العام الفارط الحياة: بوتفليقة يمد يده الى المسلحين «الذين ضلّت بهم السبيل» قدس برس: « صناع الحياة » جنّد مليون و400 ألف شاب يريدون النهوض بأوضاع بلادهم .. رشيد خشانة: اتفاق على التطبيع الكامل بين طرابلس وواشنطن عادل الحامدي: ريتشارد، البوليزاريو، تندوف، وأشياء أخري محمد الحداد : … لكن هل يستحق الحريةَ أعداؤها؟


Voix Libre: Tunisie : encore un prisonnier politique en danger de mort Vérité-Action: Le prisonnier politique Mohamed Elakrout maltraité AP: Cinq terroristes tunisiens «en formation» au GSPC arrêtés en Algérie AFP: Arrestation de cinq « terroristes » tunisiens en formation dans un camp du GSPC (presse) Arabicnews: Tunis bans journalists union from holding founding conference Mohamed Barkia: Démocratie en Tunisie:Volonté et limites Kamel Chaabouni: Saddam Hussein, c’est 35 ans de dictature, plus de 1 million de morts civils et 2 millions de victimes Abdel Wahab Hani : Lorsque Karthago communique, elle prend les gens pour des imbéciles..

 
Voix Libre
Association oeuvrant pour les droits de l’Homme   Paris le   26/08/05   URGENT !  

Tunisie : encore un prisonnier politique en danger de mort.

  Voix libre exprime sa vive inquiétude quant à l’état de santé de M. Mabrouk CHNITER prisonnier politique détenu à la prison du 9 avril à Tunis. La famille de M. CHNITER a été empêchée de lui rendre visite par les autorités carcérales et craint que son état de santé ne se soit sérieusement détérioré.   M. Mabrouk CHNITER a entamé une grève de la faim depuis le 21 juillet 2005 pour demander sa libération, sa peine de 13 ayant pris fin. Il a été alors surpris de devoir purger pour les mêmes raisons une deuxième peine de 5 ans de prison ferme, en flagrante violation du principe de la force de la chose jugée.   Les autorités ont, comme d’habitude, fait la sourde oreille obligeant ainsi M. CHNITER, comme des centaines de victimes de l’arbitraire, à user du seul moyen possible pour attirer l’attention à l’injustice qu’il subit. Voix libre rappelle que plusieurs prisonniers politiques sont décédés suite à des grèves de la faim et ce dans l’indifférence totale des autorités tunisiennes.   En l’absence d’une mobilisation efficace en sa faveur, M. Mabrouk CHNITER risque de subir le même sort.   Nous appelons tous les défenseurs des droits humains à exprimer leur solidarité avec M. Mabrouk CHNITER et l’ensemble des prisonniers politiques en Tunisie, et à œuvrer par tout les moyens afin d’obtenir leur libération.   Dr Ahmed AMRI, Président   Voix Libre: 27 rue rue Clement Perrot – 94400 Vitry sur seine- France Tel : 33 6 26 37 49 29    Fax : 33 1 43 63 13 52     Email : voixlibre2003@yahoo.fr
 

 

Vérité-Action 

 

Le prisonnier politique Mohamed Elakrout maltraité

 

 

La famille du prisonnier politique tunisien Mohamed Elakrout est très préoccupée et inquiète de l’évolution des conditions de son emprisonnement.

 

En prison depuis 1991, Monsieur Elakrout, dont la famille réside à Gabes au sud Tunisien, a été transféré de sa ville vers la ville de Sfax à 135 km au mois de mai 2005. Vu que ces dernières sont sans moyens financiers, le fait d’avoir le père emprisonné loin limite la possibilité de lui rendre visite.

Dès son transfert, la communication entre Monsieur Elakrout et sa famille a été réduite par les autorités. Les lettres ne passent quasiment plus entre le prisonnier et sa famille.

 

Depuis un mois, ces communications sont complètement coupées. La dernière visite de la famille remonte au 22 juillet 2005 et cette dernière craint que Monsieur Elakrout entame une nouvelle grève de la faim pour demander la levée d’interdiction d’envoyer des lettres à sa femme et ses enfants. Une grève da la faim peut engendrer des séquelles graves sur la santé du prisonnier sachant que les conditions dans les prisons tunisiennes sont déplorables.

 

Vérité-Action s’inquiète de sa part du sort de Mohamed Elakrout ainsi que celui de tous les prisonniers politiques tunisiens. Les grèves de la faim, ultime outil d’opposition à la mise à la mort lente orchestré par le régime envers ses opposants, se succèdent ces dernières semaines dans les prisons tunisiennes. Le régime a fait la soude oreille et continue à nier le problème des prisonniers politiques en Tunisie.

 

Vérité-Action appelle le régime tunisien à élargir tous les prisonniers politiques en Tunisie et à promulguer une loi d’amnistie générale.

 

Vérité-Action appelle toutes les ONG oeuvrant pour la défense des droits de l’homme à intervenir pour sauver la vie de Mohamed Elakrout et les centaines d’autres prisonniers politiques en Tunisie.

 

 Fribourg, le 27 août 2005

                                                                                   

                                                                                    Pour Vérite-Action

Mansour Ben Yahya, Service de l’information

Source : www.verite-action.org


 

URGENT Appeal on 22nd Sep. 2005

Please visit the following web site for full details and information http://adelrahali.bravehost.com/ Dear Sir, Further to the letter which was written by my husband Adel Rahali from  “9th April Prison” in Tunisia (copy was sent to you by email, also copy on the attached CD); I would like to inform you that my husband has had the first trial at the initial court in Tunisia on 5th March 2005 when he was condemned to 10 years of imprisonment (Judicial Decision No 588 dated 5 March 2005 (15 Pages) attached on CD), after that time we have requested for appeal as an objection on the judge decision of the initial court, because my husband is innocent, and although he was under physical torture, he didn’t admit that he belongs to any organization or any political party,  now my husband scheduled to have the appeal on 22nd September 2005. Therefore, please consider this letter as an important and very top urgent request to assign an observer to attend my husband’s appeal on 22nd September 2005 to monitor, write a report and to investigate in the trial of my husband, because there is no evidence against my husband in his file and he doesn’t deserve to be condemned to 10 years of imprisonment. It is very important and very top urgent to prevent such unfair trial on 22nd September 2005 for the second time against my husband, specially that there was three legal violations during the first trial of my husband on 5th March 2005 they are as following: 1.   Adel was judged under the terms of an extraordinary law in front of an ordinary court, which is unconstitutional. Adel should have been judged in front of an emergency court, which was repealed since beautiful lurette 2.   Adel was judged under the terms of a promulgated law on December 10, 2003, but, at that time, he was arrested and imprisoned in Ireland. How could one apply this law, if not in a retroactive way, and judge for facts made before its promulgation? It is illegal and unconstitutional and that constitutes a precedent in the history of Tunisian justice 3.   Can one speak about justice when Adel condemned to five years of imprisonment for a nickname carried at the request of his wife, who is Jordanian and it is a practice on their premises, and an obligation impossible to circumvent Your prompt efforts in justice realization for my husband are very highly appreciated, also please find attached a CD contains all my husband’s documents and other information, please open any page with Internet Explorer and proceed. Looking forward to receiving your help and you support to free Adel. Best Regards, Mervat Yaghi Wife of Adel Rahali Email: mervatt@hotmail.com Mobile +962 777 97 12 59, Tel. +962 6 4891 989 P.O.Box 330956 Amman 11134 Jordan Please visit the following web site http://adelrahali.bravehost.com/

 

Cinq terroristes tunisiens «en formation» au GSPC arrêtés en Algérie

 

Associated Press, le 27 août 2005 à 15h22

ALGER (AP) – Cinq islamistes armés de nationalité tunisienne ont été arrêtés mercredi au lieu-dit Rihane, dans la région d’Annaba (600km à l’est d’Alger), rapporte samedi le quotidien «Liberté» qui cite des sources militaires.

 

L’arrestation de ces islamistes armés, en «formation paramilitaire depuis quelques semaines» chez le Groupe salafiste pour la prédiction et le combat (GSPC), a eu lieu à la faveur de la vaste opération de ratissage menée par l’armée algérienne dans les monts forestiers de l’Eddough, ajoute le journal.

Ces islamistes tunisiens, selon leurs aveux, devaient ensuite rentrer dans leur pays pour y créer des «foyers du djihad», indique pour sa part le journal arabophone «El Youm».

 

En avril, six islamistes armés de nationalité tunisienne, se faisant passer pour des étudiants, ont été arrêtés par les services de sécurité dans le quartier chic de Sainte-Thérèse à Annaba, au moment où ils s’apprêtaient à rejoindre les maquis du GSPC.

 

Au mois de juin, la police judiciaire algérienne, en collaboration avec Interpol, a neutralisé dans la cité universitaire de Sidi Ammar, à l’est d’Annaba, un réseau d’Al-Qaïda composé de six »étudiants» yéménites.

 

Les membres de ce réseau pirataient une ligne téléphonique pour des communications destinées à des correspondants non identifiés résidant au Liban, au Pakistan, en Inde, en Arabie saoudite, en Afghanistan et surtout en Grande-Bretagne et aux Etats-Unis.

 

© AP – The Associated Press


Arrestation de cinq « terroristes » tunisiens en formation dans un camp du GSPC (presse)

 

 
AFP Infos Mondiales International, samedi 27 août 2005

ALGER – Cinq « terroristes » tunisiens, en formation dans un camp d’entraînement du Groupe salafiste pour la prédication et le combat (GSPC), ont été arrêtés mercredi par les forces de sécurité algériennes dans la région de Annaba (est), affirment samedi des journaux d’Alger. Les cinq « terroristes » ont été arrêtés lors d’une opération des forces de sécurité, dans les monts de l’Edough, près d’Aïn Barbar, dans la région d’Annaba (600 km à l’est d’Alger), selon ces sources. Lors des premiers interrogatoires, les cinq terroristes ont avoué « être entrés en Algérie depuis plusieurs semaines » , précisant qu’ils « étaient en « formation paramilitaire » dans un camp du GSPC dans cette région, proche de la frontière algéro-tunisienne, affirme le quotidien Liberté. Ces « terroristes » comptaient ensuite retourner en Tunisie pour « y commettre des actions terroristes », selon le quotidien arabophone El Youm qui cite des « sources informées ». Au moins dix islamistes armés algériens ont été abattus par les forces de sécurité depuis le début de cette opération, avaient indiqué jeudi des journaux. En avril, six « terroristes » tunisiens, qui s’apprêtaient à rejoindre le GSPC, avaient été arrêtés dans la région de Annaba. Agés de 24 à 28 ans, les six « terroristes », faisaient partie d' »un mouvement extrémiste tunisien », selon la presse. Le GSPC, qui a fait allégeance à Al-Qaïda d’Oussama Ben Laden, est le dernier groupe armé algérien encore capable de nuisance après la déroute de son rival le Groupe islamique armé (GIA), démantelé par les autorités en janvier dernier. Selon la presse algérienne, le recrutement de « terroristes étrangers » est une « option favorisée par le fait que (…) le GSPC a ouvertement prêté allégeance à Al-Qaïda ».


 

Tunis bans journalists union from holding founding conference

Tunisia, Politics, 8/25/2005

 

Arabicnews.Com

 

The Tunisian authorities on Wednesday notified the Tunisian Journalists Union that it cannot convene its founding conference due on September 7th, according to chairman of the founding committee of the Union Lutfi Haji.

 

Haji said he received this decision from the security administration in Tunis following a statement issued on the Internet on the date of convening the conference and its schedule.

 

Haji added « a high ranking official notified me that the authorities decided to prevent our conference as well as the seminar set for this occasion. » He added that calls were extended to representatives for the International Union journalists, the International Union for free trade unions and Algerian, Moroccan and Egyptian journalists Union to take part in this conference and the accompanying seminar.

 

Haji stressed he refused to sign the « oral investigation » carried out by the police on the « legal nature of the his union, even though it is not violating the law. »

 

For its part, the Tunisian authorities said that the Tunisian journalists union is « a legally unidentified organization and on this ground it can not take the initiative to organize any activity in the country. »

 

The source added that the « authorities several times directed the attention of Haji to the need of honoring laws in the country on measures that should be taken in order to form societies. » However, the Tunisian « labor law » does not subjugate the issue of founding trade unions to a prior consent from the authorities. It only states the need to notify the authorities of the matter and handing it over founding documents. A measure « taken appropriately » according to the founding committee of the journalists Union.

 

This Union was established in May, 2004 by 150 journalists. The union explained that its aims is to defend the freedom of the press and work and vocational morale conditions.

 

(Source: arabicnews.com, le 25 aout 2005)

Lien web : http://www.arabicnews.com/ansub/Daily/Day/050825/2005082513.html

 


Transcom Worldwide ouvre un centre de contact à Tunis

Nabil ALLANI  

  

Poursuivant sa stratégie d’expansion, le groupe Transcom Worldwide a commencé à implanter à Tunis son premier centre de contact et lance une première vague de recrutement.

 

Il rejoint ainsi l’américain Stream, Mezzo filiale du groupe International 3Suisses ainsi que de nombreux groupes internationaux spécialisés dans la Relation Client qui se sont implantés en Tunisie ou d’autres destinations attractives telles que le Sénégal, l’île Maurice et le Maroc

 

En bref Transcom WorldWide, dont le siège européen et au Luxembourg, est un groupe international et un outsourceur qui dispose d’un réseau de 43 centres de contacts répartis sur 23 pays. Il emploie plus de 10 .000 personnes pour une centaine de clients et dans 38 langues différentes.

 

Il offre une large gamme de services tels que la gestion des appels entrants, les campagnes de télémarketing  et de fidélisation, les sondages IVR, services web, sms …

 

(Source : le nouveau portail tunisien tunisiait.com, le 25 aout 2005)

Lien web : http://www.tunisiait.com/detail_article.php?id=1361


Nous avons reçu le mail suivant du Dr Hachmi AYADI :

 

Fri, 26 Aug 2005 09:38:15 +0200 (CEST)

De: « Dr Hachmi AYADI »

 

Objet: Je démissionne de votre liste de diffusion

 

Vous persistez à diffusez les articles de … CHAABOUNI … qui ose glorifier le diable…!!, vous êtes libres de le faire….!

 

quand à moi j’ai décidé de boycotter TunisNews qui est désormais devenue une poubelle pour les ramassis du genre CHAABOUNI.

 

Bon courage à vous, et que le tout puissant vous éclaire dans vos démarches..

 

Réponse de TUNISNEWS :

 

Cher Docteur,

 

Nous respectons votre décision et vos opinions. Vous êtes libre de penser ce que vous voulez de qui vous voulez mais nous refusons catégoriquement que vous disiez que TUNISNEWS est devenue une poubelle.

 

Cher ami,

 

Vous savez bien que nous avons toujours publié les opinions les plus diverses émanant de la plupart des secteurs de l’opinion tunisienne. Ceci ne veut pas dire forcément que l’équipe de TUNISNEWS les partage.

 

Les opinions exprimées par Dr Chaabouni sont – à notre connaissance – partagées par d’autres tunisien(ne)s. De ce fait, nous les publions dans le cadre (que nous nous sommes fixés dés notre lancement de notre lettre de diffusion) de la défense de la liberté d’_expression et de l’apprentissage du respect de la diversité des opinions et des convictions dans notre pays.

 

Nous sommes bien conscients que le chemin de la démocratie est très long et que le respect mutuel des opinions et des idées entre les tunisiens de tous bords est un exercice très difficile et très dur. Nous continuerons à essayer car il n’y a pas d’autre alternative dans notre pays.

 

Merci pour votre compréhension et bonne route.

 

L’équipe de TUNISNEWS

27 août 2005

 

Dans le même registre voici la réaction de «Chamseddine » sur le forum « Taht Essour » de nawaat.org, publiée le 24 aout 2005 à 07h19 PM

 

Tout comme toi je suis scandalisé par les propos tenus par monsieur Chaabouni. Surtout lorsqu’il considère les catastrophes politiques et guerrières causées par les politiques US, et il les nomme (La conduite de la Guerre au Vietnam, le coup d’Etat au Chili en 1973, les exactions contre les détenus en Irak et à Guantanamo) comme des erreurs regrettables. Et non pas comme crimes qui devraient être punis selon les lois internationales.

 

Le problème qui se pose est le suivant :

 

Monsieur Chaabouni a-t-il le droit d’exprimer de telles idées. Et ma réponse est claire sans ambiguïté. Oui il a le plein droit, malgré que je sois radicalement contre ce genre d’idées. En tant qu’Administrateur, tout comme les autres membres de l’équipe de nawaat, cela nous pose aussi un problème de publier ce texte. Simplement parce que le texte œuvre à propager des idées et des principes qui s’opposent à nos convictions et au but même de notre existence. Or, ici il s’agit d’un débat d’idées. Et la meilleure façon de « faire taire » (si j’ose employer le terme de Hachmi ayadi ) c’est de le vaincre sur le plan des idées. Démontrer qu’Il a tort ! Répondre par un texte meilleur ! C’est les règles du débat si on veut vraiment que s’installe une culture démocratique entre nous autres Tunisiens.

 

Je suis certain qu’il y a plusieurs amiEs qui n’ont pas apprécié ce geste de publication par nawaat d’un tel texte. Je les comprends car je suis du même côté qu’eux. Mais fallait-il le censurer ou l’interdire pour faire valoir nos idées. Non. Je crois qu’il faut occuper la place du débat par les idées contraires pour que celles que véhicule Chaabouni n’auront aucun effet.

 

Personnellement je suis contre la censure si les idées exprimées ne posent pas de problème juridique qui menace l’existence du site. Toutes les autres idées sont non dangereuses et peuvent être combattues …par des idées plus convaincantes.

 

…..

 

Amitiés.

 

(Source : http://www.nawaat.org/forums/index.php?showtopic=9115 )

 


 

Démocratie en Tunisie:

Volonté et limites

Par Mohamed Barkia
Tout esprit équipé du bon sens le plus commun ne peut ignorer la transformation de la société tunisienne et le changement du paysage économique, politique et social dans notre pays.
Les années qui ont suivi l’autoritarisme des années 60 et l’anarchie capitaliste des années 70 ont permis de voir des orientations nouvelles autour desquelles vont se structurer des schémas de développement qui se veut libéral et moderne; ces orientations sont la réponse logique au désenchantement général vécu par la quasi-totalité de la population jusqu’à la première moitié des années 80…
Le scepticisme sur la capacité de notre pays à se développer dans la liberté et la dignité a disparu pour céder la place à un mouvement conscient et volontaire tendant à l’élaboration d’un projet de développement social, libéral et démocratique ; et c’est la déclaration de 1987 qui dessine les contours de ce projet pour la future Tunisie; les principes de liberté et de dignité du citoyen y sont clairement et expressément énoncés; il s’agit du texte fondateur du changement démocratique et de l’état de droit que le nouveau régime veut instaurer.
Plusieurs années se sont écoulées depuis! On peut s’interroger si le projet contenu dans la déclaration de 87 a été réalisé? On peut se demander si la société a vraiment changé et si elle a subi des transformations démocratiques substantielles?
La Tunisie a-t-elle réussi sa transition démocratique tant attendue?
Nul ne peut nier l’existence au départ d’une volonté au sommet pour démocratiser la vie politique dans le pays; le processus de démocratisation a commencé le jour même du 7 novembre avec l’annonce et la lecture de la célèbre déclaration qui stipule de façon claire et sans équivoque la volonté de son auteur d’engager le pays sur la voie de la démocratie en rétablissant l’état de droit afin de favoriser la création d’une société plurielle et démocratique.
Plusieurs lois fondamentales ont été votées notamment la loi sur le multipartisme, la loi sur la presse ainsi que la loi électorale qui a permis l’entrée de l’opposition modérée au parlement et aux conseils municipaux.
L’idéal démocratique est réaffirmé sans cesse par tous les hommes politiques y compris les représentants du pouvoir qui insistent sur la nécessité du respect des règles du jeu démocratique par tout le monde et à tous les niveaux.
Le processus de transition à la démocratie se met en branle; ceci étant, ce processus reste limité et n’atteint pas son but principal : enraciner la démocratie dans la société à tous les niveaux et dans toutes les structures.
Les problèmes qui se posent au quotidien et qui représentent des obstacles sur la voie de la démocratie sont hélas nombreux et apparaissent essentiellement au niveau régional et local ainsi qu’au sein des institutions et des structures nationales.
En effet, certains responsables régionaux et locaux et d’innombrables responsables au niveau national n’ont pas encore été touchés par l’esprit du 7 novembre; ils agissent toujours de façon sectaire et obstinée et mélangent souvent leur responsabilité administrative avec leur appartenance politique au R.C.D; certains agents administratifs, par exemple dans les municipalités, travaillent plus pour les structures du parti que pour les citoyens; ils continuent à distribuer leurs services en fonction de l’appartenance politique, violant sans cesse le principe de l’égalité de tous devant le service public.
Par ailleurs ,beaucoup de responsables continuent à prêcher un discours relativiste qui fait bien du tort à la construction démocratique et qui a des effets pervers tendant à enfermer la population dans sa culture de parti unique;car s’il est évident que la démocratie pour être acclimatée doit être adaptée au pays, encore faut -il que cette adaptation ne la vide pas de son contenu…?
Avec une théorie relativiste, le risque des retours en arrière est grand; pour se protéger de ce risque la vigilance des démocrates s’impose et nul ne doit accepter le statu quo ou se résigner devant les difficultés et les problèmes causés par les personnes qui continuent à prêcher pour le parti unique et la pensée unique.
Bien sur, la graine est semée, mais il faut continuer à travailler quotidiennement pour qu’elle pousse bien et vite; il faut rappeler que malgré les quelques progrès apparents et les avancées très timides vers plus de liberté et plus de démocratie, on est encore loin du compte.
L’état de droit doit se manifester à tous les niveaux de responsabilité garantissant ainsi l’égalité de tous les citoyens devant la loi avec les mêmes droits et les mêmes devoir… La compétition politique doit être régulée de façon objective et saine afin de passer d’un multipartisme très limité voire inexistant à un authentique multipartisme. Ceci est possible en permettant à tous les partis politiques de participer en toute liberté et indépendance aux activités ayant une relation avec l’avenir de la population. Aucun citoyen ne doit être inquiété pour ses idées politiques ou ses engagements et le respect de la différence doit s’imposer à toutes les tendances y compris celle qui gouverne.
Les règles du jeu démocratique doivent être respectées par tout le monde y compris le parti au pouvoir et les organisations qui en dépendent.
Economiquement, il faut aider beaucoup plus les catégories sociales les plus démunies, celles là même qui sont les plus touchées, notamment par le phénomène de la mondialisation.
Sur le plan culturel, il est indispensable de permettre aux citoyens de s’engager librement sur la voie de la création dans tous les domaines de l’art et de la culture sans crainte et sans peur, leur travail quotidien leur facilitera l ’acceptation de la différence et l’adhésion à une société tolérante et respectueuse de toutes les identités telles qu’elles soient; il s’agit d’un effort continu, une sorte d’apprentissage fondé sur le respect de l’autre et la tolérance.
La dialectique de la majorité et de l’opposition ainsi que l’alternance doivent devenir une notion naturelle et irréversible.
Mais, force de constater que ces principes sont difficiles à assimiler vu le contexte caractérisé par la prédominance d’un seul parti qui dirige tout à tous les niveaux et qui se confond la plupart du temps avec les autorités administratives et les services de l’état…
Des corrections s’imposent et des remises en question sont nécessaires afin d’approfondir le système démocratique et d’abandonner pour toujours la pensée du parti unique.
Il est indispensable aujourd’hui de différencier le domaine de l’administration de celui du parti au pouvoir; le problème est sérieux et réel; les agents de l’état doivent cesser de se considérer comme des agents du R.C.D pour rompre avec l’esprit de clientélisme, du copinage, du favoritisme etc…
Les obstacles de ce genre existant surtout au niveau local et régional doivent disparaître pour que la démocratie puisse progresser; cette démocratie qu’il faut cesser de considérer comme un luxe; le système démocratique n’est pas un luxe: il est le seul moyen qu’on connaisse pour limiter les nuisances politiques et pour développer les libertés individuelles et collectives.
Mohamed Barkia Président du comité des conseillers du M.D.S.


 
 

Saddam Hussein, c’est 35 ans de dictature, plus de 1 million de morts civils et 2 millions de victimes

Kamel ben Tahar CHAABOUNI
Le 5 septembre 2005 paraîtra à Paris, un livre événement ,

LE LIVRE NOIR DE SADDAM HUSSEIN

. Les auteurs du « Livre noir de Saddam Hussein » sont des chercheurs, journalistes, historiens, et des juristes de l‘Irak: Leszek Balcerowicz, Patrick Baudouin, Hamit Bozarslan, Françoise Brie, Faleh Jabar, Sahib al Hakim, Zuhair al Jezairy, Shariar Khateri, Chris Kutschera, Ibrahim al Marashi, Emma Nicholson, André Poupart, Jens-Uwe Rahe, Jonathan Randal, Mohammed al Rumaihi, Hazem Saghieh, Tareq Ali Saleh, Khaled Salih, Antoine Sfeir, Peter Sluglett, Oles Smolansky, Singe Caren Stoyke, Sami Zubaida.

C’est un ouvrage de références, dit la maison d’édition. Un vrai pavé de 704 pages, un vrai document historique. Très utile pour les générations futures au moment où les baasistes ont détruit la majorité des archives du Parti Baath et de la police politique à la libération de l’Irak par la glorieuse armée américaine pour dissimuler au jugement de l’histoire, leurs forfaits, leurs crimes et leurs massacres.
Ce livre-témoignage, qui participe au devoir de mémoire que nous avons tous, tous les Arabes et les êtres humains, envers les victimes de cet horrible dictateur à l’heure où Saddam croupit en prison en attendant son juste procès et où il est bien traité, dans le respect des droits humains, et sous bon conseil de 1500 avocats prêts à le défendre. Non comme étaient traités ses victimes dans ses lieux de torture, exécutés ensuite sans même avoir droit à un quelconque procès !!!!
Ce livre sonnera comme un acte d’accusation contre le Hitler de l‘Irak et le maître à penser de tous les dictateurs arabes et des baathistes de tout poil qui osent encore soutenir un criminel nazi, qui durant 35 ans de dictature saddamo-baathiste a assassiné avec ses propres mains et a donné l’ordre à ses officiers, partisans et miliciens baathistes de massacrer plus de 1 million de morts civils ( rahmatu Allahi ‘alayhum jami’an) et fait près de deux millions de victimes innocentes. Sans parler des milliards de dollars gaspillés dans ses mégalomanies guerrières et ses palais; alors que le peuple irakien subissait l’embargo américain.
Saddam préférait ne céder en rien, ne farie aucune concession aux USA, au nom de slogans creux, pour mettre fin à la souffrance et au calvaire de son peuple afin d’apparaître comme le Super Leader du Monde Arabe. Saddam, « héros » de Halabja et du Kurdistan a choisi de sacrifier sur l’autel de son fanatisme et son entêtement, non seulement la mort de ses deux fils mais celle encore plus grave de 500.000 enfants irakiens, que ses partisans arabes et tunisiens mettent sur la conscience des USA et non sur celle de cet ogre monstrueux.
Comment voulez-vous, après avoir lu ce livre, que nous n’applaudissions pas avec la majorité du peuple irakien, la libération de leur pays par la glorieuse Us Army, malgré les crimes ignobles commis par certains soldats et officiers américains incontrôlés à Abou Gharib et ailleurs, et malgré la mort inévitable d’Irakiens innocents victimes de dommages collatéraux, d’erreurs ou de maladresses individuelles, mais que les USA doivent dores et déjà éviter à tout prix. Si l‘occupation est synonyme de libération, je félicite le peuple irakien de cette « occupation » qui a mis fin au cauchemar de tout un peuple !!!
A moins que nos nationalistes arabo-islamistes préfèrent le règne de Saddam et de ses tortionnaires, à la présence d’une armée libératrice, et dont le masochisme pousse à se délecter du calvaire, heureusement disparu, du peuple irakien, au nom de « Nous sommes capables de nous libérer nous mêmes ».
Allez !!!! Montrez nous si vous êtes capable de libérer, non tout un peuple des griffes du maître de Carthage, mais de libérer un simple petit-grand avocat, Me Mohamad ABBOU, courageux avocat de la Liberté, en prison pour avoir tout naturellement exprimé ses opinions sur ce site même et qui subit dans l’isolement et la souffrance, une peine illégale et injuste de trois longues années d’incarcération.
« Bonne » lecture du Livre noir de Saddam, un thriller à vous donner des cauchemars !!!
Kamel BenTahar CHAABOUNI Sfax, le 27 août 2005 Kamelchaabouni@yahoo.fr

 

Lorsque Karthago communique, elle prend les gens pour des imbéciles..

 

Abdel Wahab Hani (awhani@yahoo.fr )

 

 Première concernée par l’incident de son vol Paris(Orly)-Djerba du 24 août 2005, vient de « communiquer » plus de 48 heures après le drame. C’est un avion Fly Air affrété par le transporteur privé des Trabelsi a refait demi tour après vingt minutes de vol, une absence totale de communication sur la nature du problème et une arrogance dans le traitement des passagers. Faits attestés par le reportage en direct diffusé depuis l’avion par RTL, avec la complicité d’un des passagers du vol. Témoignage encore téléchargeable sur le site d’une des radios française les plus écoutées et les plus respectées (RTL.fr)

 

Fait rare dans l’aviation civile mondiale qui a fait monté d’un cran la psychose qui s’est établie chez les usagers du transport aérien et surtout la crise qui frappe de plein fouet les compagnies charters.

 

Malgré la responsabilité directe du transporteur privé des Trabelsi, dans un contexte extrêmement tendu et touchant la sécurité des passagers et les intérêts stratégiques de la Nation, les dirigeants de Karthago n’ont pas jugé bon de communiquer. Les médias tunisiens sont restés muets. Et même lorsque Mehdi Gharbi, le DG de cette « entreprise » a accepté de donner une interview au « Figaro », le journal français le plus diffusé dans le monde, il l’a fait avec beaucoup d’arrogance et de maladresse.

 

Libération, un autre journal français connu aussi pour sa rigueur, a révélé les comportements troubles des avions de cette « compagnie ». Un appareil a du atterrir en plané, escorté des pompiers, selon le témoignage digne de foi d’un honnête passager qui s’est retrouvé sur l’appareil d’une « compagnie » peu honnête.

 

Et le feu à l’aéroport de Djerba, personne ne l’a vu le feu.. Ni la police, ni l’armée, ni les journalistes, ni l’opposition… Elle est belle la Tunisie sous la botte des Trabelsi…

 

Plus de 48 heures après le drame, tard dans la nuit d’hier, la « compagnie privée tunisienne » communique, pour reprendre le jargon du très courageux « Le Temps », le seul a en parler. El cette « compagnie » communique aujourd’hui, sur le site de la Bourse des valeurs mobilières de Tunis, sans doute pour rassurer le marché financier! Les rassurer le temps de blanchir les avoirs Trabelsi et de les transférer vers des « porteurs » institutionnels et surtout étrangers! Ils sont si pressés les Trabelsi, parce qu’ils sentent que quelque chose n’est pas clair dans l’horizon…

 

L’actionnaire normalement constitué va lire la presse financière, inexistante en Tunisie. Hormis celle de la désinformation, de Hédi Mechri, allié de Razi Ganzouï, fils de son père Mohamed Ali, tortionnaire en second, cité à comparaître comme accusé pour crime de torture par la justice française.

 

L’actionnaire normalement constitué, personne physique ou morale regardera aussi le bilan de la société en question, inexistant non plus, ni pour 2003, ni pour 2004, ni pour le premier trimestre 2005, même sur le portail de la Bourse, celle de Tunis, transformée en haut lieu de délinquance financière dans l’impunité totale et dans l’ignorance totale de la population. Cette dernière est endormis par une presse ordurière et aux ordres. les journalistes sont tenus dans un état d’appauvrissement, matériel et intellectuel, très inquiétant, pour ne leur laisser de perspective que de courir derrière la gamelle, El Khobza El Kalba..

 

L’arrogance de cette « compagnie » s’étend sur le sol français, en délogeant les passagers d’un vol Tunisair. Et même le soi disant geste de compréhension d’affréter deux de ses avions, des témoins oculaires affirment que c’est Tunisair qui a dû réquisitionner deux de ses appareils au profit de la pègre.

 

Résultat: Sur la liste blanche établissant les 93 compagnies jugées sûres par l’autorité française de l’aviation civile (publié par Le Figaro et rendue publique sur le net dès lundi prochain), ni Karthago ni Nouvelair ne figurent, mais c’est surtout Tunisair ne figure pas. Et c’est bien dommage. La compagnie nationale a été tiré par un nivellement très dangereux vers le bas. Alors que sa consoeur Royal Air Maroc y est. De quoi renvoyer sans délai l’actuel PDG, Youssef Néj dans ses bureaux de désinformateur et de faussaire de bureau, comme un Eichmann, bourreau des bureaux, criminel en col blanc figure du crime moderne par excellence.

 

La sagesse et l’intérêt national exige de remplacer Néji par un manager digne de ce nom. Tunisair regorge de bonne compétences et la Tunisie ne manque pas de bons gestionnaire honnêtes et droits.

 

 

Paris, le 27 août 2005

Abdel Wahab Hani

 

PS: Le communique de Karthago a été publié sur le portail de la Bourse de Tunis: http://www.bvmt.com.tn , il ne porte pas de signature, ni de contact presse ni de coordonnées, ni de rappel des données financiers de la « compagnie », comme le veut la norme, s’agissant d’une information à caractère financier.

 

 

COMMUNIQUE DE PRESSE KARTHAGO AIRLINES

 

Au nom du principe de précaution, un avion assurant la liaison Orly-Djerba a effectué le mercredi 24/08/2005 le soir un QRF, ce qui signifie dans le jargon aérien un retour à la base après décollage, le commandant de bord ayant décidé de procéder à une vérification technique.

 

Il s’agit d’un appareil de type Airbus A.300 exploité en ACMI par la compagnie aérienne tunisienne Karthago Airlines auprès de la compagnie turque Fly Air approuvé par les autorités françaises.

 

Après s’être parfaitement assuré que l’appareil était tout à fait apte au vol, le commandant a autorisé le réembarquement des passagers.

 

Toutefois, un groupe parmi ces passagers a refusé de monter à bord entraînant le report du vol.

 

La compagnie Karthago Airlines comprend aisément que le contexte actuel du secteur aérien n’est pas à même de rassurer les passagers et que le climat de psychose ambiant accentue la tension.

 

Partageant le souci de ses passagers, Karthago Airlines leur a offert l’hébergement pour la nuit bien que sa responsabilité dans le report du vol ne soit pas engagée.

 

Karthago Airlines a dépêché le Jeudi 25/08/2005, deux de ses propres appareils à Orly pour permettre aux passagers de joindre leur destination dans les meilleures conditions. Les départs ont eu lieu le Jeudi 25/08/2005 en fin d’après-midi. ((plutôt en toute fin de soirée. Visité tard le soir, le portail de la BVMT n’affichait pas ce « communiqué », note de AWHani))

 

 

ET VOICI LA RIPOSTE DES MEDIAS ET DES AUTORITES EN TUNISIE…

 

Sécurité aérienne — Confirmées par le programme de contrôle européen «Safa»

 

Nos quatre compagnies, des opérateurs aériens sûrs

 

La Presse — Le programme de contrôle européen «Safa» (Safety Assessment of Foreign Aircraft) en Italie, qui s’occupe de vérifier le niveau de sécurité des compagnies aériennes en activité, a établi une liste blanche des compagnies aériennes ayant satisfait aux exigences du programme de contrôle européen : y figurent les noms des opérateurs ainsi que les pays auxquels ils correspondent. Se trouvent sur la liste, en bonne place, les compagnies tunisiennes dans leur ensemble, soit, dans l’ordre alphabétique selon lequel elles se présentent : Karthago Airlines, Nouvelair Tunisie, Tuninter et Tunisair.

 

Cette liste a été reprise par la presse. Sous le titre «Ecco la lista delle compagnie sicure» (Voici la liste des compagnies sûres), le quotidien italien Il Messaggero, dans sa livraison du mercredi 24 août 2005, en a fait une présentation exhaustive. A l’adresse de ses lecteurs, le journal souligne : la liste blanche, garantie de vacances tranquilles. Nos compagnies aériennes sont citées dans cette liste, établie selon l’ordre alphabétique et qui comporte les transporteurs aériens mondiaux de renommée qui, en fait, n’ont pas été épargnés, ces derniers temps, par la psychose qui s’est emparée des passagers partout dans le monde, y compris sur les vols locaux en Europe.

 

Jouissant d’une expérience bien assise et d’une réputation de professionnalisme et de compétence confirmée, la présence de nos compagnies, sur la liste de Safa, dont la rigueur est plus que reconnue, n’est pas de ce fait étonnante.

 

S.R.

 

(Source : La Presse du 27 août 2005)

 

Remarque de TUNISNEWS :

 

Voici la liste globale des compagnies aériennes de SAFA publiée sur le site de l’ENAC sous le titre:

 

« Operatori esteri i cui aeromobili sono stati ispezionati dall’ENAC con esito favorevole nell’ambito del Programma SAFA (Safety Assessment of Foreign Aircraft)”

 

http://www.enac-italia.it/documents/NumeroVerde/operatoresteriSAFAesitofavorevole.htm

————————————————————-Sécurité dans les moyens de transport

 

Stratégie visant les voyageurs et les équipements

 

M. Abderrahim Zouari, ministre du Transport, a présidé, jeudi à Tunis, une séance de travail consacrée à l’examen de la question de la sécurité dans les moyens de transport et à l’évaluation des conditions d’accueil de la communauté tunisienne à l’étranger, ainsi que des dispositions qui ont été prises pour assurer le retour des membres de la colonie tunisienne dans les pays de résidence dans les meilleures conditions.

 

Au cours de cette réunion, qui a groupé plusieurs cadres du ministère et les P.-d.g. des entreprises de transport terrestre, aérien et maritime, le ministre a souligné la nécessité de renforcer davantage la sécurité dans les moyens de transport, tous modes confondus, à travers l’élaboration d’une stratégie propre à garantir la sécurité des voyageurs et des équipements.

 

Il a appelé, dans ce contexte, à la nécessité de promouvoir les ressources humaines en tant qu’élément fondamental de la sécurité, en veillant à la formation de spécialistes dans ce domaine.

 

Le ministre a précisé que le facteur de la sécurité est une composante fondamentale de la politique de la Tunisie en matière de transport, qui doit refléter le niveau et la qualité des services fournis dans ce secteur.

 

Au cours de cette réunion, toutes les dispositions et les mesures prises en vue d’assurer le retour des Tunisiens à l’étranger vers les pays d’accueil ont été passées en revue.

 

Il ressort de cette réunion que la Compagnie tunisienne de navigation (CTN) a transporté, vers la Tunisie, durant la période du 20 juin au 9 août 2005, sur les lignes Tunis-Marseille et Tunis-Gênes, 173.375 passagers, soit une augmentation de 4,7%, ainsi que 65.838 véhicules, soit une hausse de 5.5%.

 

Pour ce qui est de la période du retour vers les pays d’accueil, qui s’étale du 10 août à fin septembre 2005, la CTN a programmé 75 dessertes pour une capacité globale de 87.000 passagers et 28.000 véhicules.

 

Compte tenu de l’augmentation enregistrée au niveau de la demande, en comparaison des saisons précédentes, la CTN a programmé dix rotations supplémentaires au moyen de navires RO-RO destinés au transport des marchandises pour alléger la pression sur les autres navires.

 

Pour sa part, la compagnie Tunisair a programmé 280 vols, soit au total plus de 60.000 sièges sur le trafic régulier, ainsi que 170 vols supplémentaires (35.000 sièges).

 

En collaboration avec les structures du RCD à l’étranger, la compagnie a également programmé 17 vols charters pour transporter 2.600 voyageurs.

 

D’autre part, l’Office de la marine marchande et des ports et l’Office de l’aviation civile et des aéroports ont œuvré à aménager tous les espaces (ports et aéroports) en les équipant de toutes les commodités nécessaires en vue d’assurer les conditions confortables aux Tunisiens à l’étranger à l’occasion de leur retour en Tunisie.

 

(Source : La Presse du 27 août 2005)

———————————————————————-

 
البرنامج الأوروبي لمراقبة السلامة بشركات الطيران الأجنبية:

« تونس الجوية ».. «كرتاغو آرلينز»..«نوفال آر تونس» و«توننتير» ضمن الشركات ذات النجاعة والمصداقية

تونس – الصباح: تعتبر شركات النقل الجوي التونسية سواء الوطنية أو الخاصة ذات نجاعة عالية حيث عبّر دوما مستعملو الخطوط التونسية من السياح أو الحرفاء العابرين عن ارتياحهم تجاه الخدمات المقدمة أثناء فترة انتظار موعد الرحلات… والدقة في المواعيد والنوعية الراقية للخدمات المقدمة على متن أسطول الطائرات سواء التونسية منها أو المؤجّرة من قبل شركات تونسية. وفي هذا السياق فإنّ الشركة التونسية الخاصة التي أجّرت طائرة تركية في رحلة «شارتير» وهي الطائرة التي عادت إلى مطار «أورلي» بعد دقائق من إقلاعها قد قامت بمختلف الإجراءات المتعلقة بالطيران حسب الضوابط المهنية.. وقد تم التأكيد على ذلك على الصفحة الأولى من عدد أمس لهذه الصحيفة. حيث لا يتعلق الأمر الا بإعلان حالة إنذار..  ونظرا لرفض الراكبين على متن هذه الطائرة والبالغ عددهم 235 مسافرا امتطاء نفس الطائرة في الرحلة بين جربة وباريس فقد تكفّلت الشركة التونسية بإيواء كل الركّاب ونقلهم في اليوم التالي إلى جربة. مع الإشارة إلى أن الخلل الفنّي أمر وارد كما أنّ نسبة الصفر للمخاطر الفنية في مجال النقل بجميع أصنافه لا وجود لها ولا ننسى في هذا الشأن الناقلة الجوية الأسطورة «كونكورد» والتي «أحيلت على التقاعد» بسبب خلل فنّي، كما أن طائرات أمريكية وعديد الشركات الجوية ذات السمعة العالمية قد عرفت عديد الحوادث. ومن مصادر الارتياح في هذا الخصوص وجود «برنامج أوروبي» على مستوى «المقاييس» في هذا المجال يسمى برنامج «SAFA» وهو برنامج  لمراقبة سلامة الطيران للشركات الأجنبية مع أن لكل دولة أوروبية قرارها الخاص في ما يتعلق بنشر قائمة الشركات الأجنبية للطيران ومدى نجاعتها وهذا ما يسمى بـ«القائمة البيضاء». وفي هذا السياق فإن المؤسسة الوطنية الايطالية للطيران المدني أي السلطة المدنية للنقل الجوي في ايطاليا (L’ENAC) قد نشرت في موقعها على شبكة الأنترنات قائمة لشركات النقل الجوّي ذات النجاعة والمصداقية. وتضمّنت هذه القائمة كل الشركات التونسية للنقل الجوي وهي: تونس الجوية وكرتاغو أرلاينز ونوفال آرتونس وتوننتير. ونشير إلى أن برنامج «SAFA» قد حدّد 300 شركة نقل جوّي ذات نجاعة عالية وذلك بناء على مقاييس دقيقة وموضوعية للعناية، وقد تضمّنت هذه القائمة أسماء الشركات التونسية الأربع المذكورة آنفا. من جهة أخرى فإن الصحيفة الايطالية «المسجيرو» في عددها الصادر يوم 24 أوت قد نشرت هذه القائمة وأشارت بشكل واضح إلى أن شركة توننتير التي تمتلك طائرة « ATR72 » التي نزلت على سطح البحر على سواحل باري منذ مدة توجد ضمن القائمة الخاصة لشركات النقل الجوي ذات النجاعة والمصداقية العالية. وجدير بالتذكير أن تونس الجوية تتمتع بورشات صيانة وإصلاح مصادق عليها أوروبيا ودوليا بناء على مقاييس عالمية (PART45).كما أن الجانب التكويني في تونس لقيادة الطائرات يعتبر دقيقا للغاية وذا مستوى عالمي بحكم اعتماده على الانتقاء حسب المؤهلات والتميّز والكفاءة العالية. (المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 27 أوت 2005)
———————————————————————– تصنيف رسمي ايطالي:

شركات النقل الجوي التونسية تلبي شروط السلامة والأمان

تونس ـ «الشروق»: اثار تواتر حوادث الطيران المدني في الآونة الأخيرة خاصة في أوروبا حالة من القلق والخوف لدى جانب من المسافرين مما أدخل تشويشا على بعض الرحلات الداخلية كما الخارجية، مثلما حصل في ايطاليا قبل أيام، حين رفض 39 مسافرا الصعود على متن طائرة تابعة لشركة «لاو كوست» تؤمن رحلة داخلية بين مدينتي باري وبرغامو. وعلى الرغم من الحادث الأخير الذي تعرضت له طائرة تابعة لشركة «توننتار» والذي يعدّ استثناء في تاريخ النقل الجوي بتونس إلا أن أحدث التصنيفات الأوروبية، منحت شركات النقل الجوي التونسية وفي مقدمتها الخطوط الجوية الوطنية علامة ممتازة حيث تم تصنيف «تونيزار» (تونس الجوية) و»توننتار» و»كارتاغو ايرلاينز» و»نوفال اير تونيزي» ضمن 300 شركة جوية أجنبية تنشط في ايطاليا خاصة وفي أوروبا عامة وتتوفر في طائراتها شروط السلامة والامان. وفق هذا التصنيف الذي ورد في موقع ادارة الطيران المدني الايطالي على شبكة الانترنت، والذي جاء في فترة تقلبات بالنسبة إلى قطاع النقل الجوي في العالم بأسره، يتضح بما لا يدع مجالا للشك ان شركات النقل الجوي التونسية تلبي تماما كل شروط السلامة والامان المتوافق عليها أوروبيا بمقتضى برنامج «سافا» (SAFA) لمراقبة السلامة الجوية بالنسبة إلى شركات النقل الجوي الأجنبية. ويعتبر ادراج الخطوط الجوية الوطنية والشركات الثلاث الأخرى في ما يمكن تسميته باللائحة «البيضاء» للشركات المصنفة امنة شهادة ذات قيمة بالنسبة إلى قطاع الطيران المدني في تونس، الذي ينافس من حيث جودة الخدمات ومن حيث متطلبات السلامة والامان كبريات شركات النقل الجوي العالمية. وعلى مدى سنوات طويلة برهنت الخطوط الجوية التونسية والشركات الأخرى التي تساهم إلى جانبها في تأمين رحلات خارجية وأخرى داخلية بين المدن التونسية على أنها كانت حريصة كل الحرص على ضمان سلامة حرفائها من خلال الفحص الفني المنتظم لأسطولها، وعلى أن تكون الخدمات المقدمة في مستوى تطلعات الحرفاء. وما من شك في ان ادراج الشركات التونسية ضمن هذه اللائحة يعزز سمعة النقل الجوي الوطني. وهذه الشهادة لابد أنها ستكون حافزا للخطوط الجوية الوطنية والشركات الثلاث الأخرى المدرجة في اللائحة التي أعدتها إدارة الطيران المدني الايطالي كي تستمر في تطوير خدماتها وأدائها بما يعزز ثقة حرفائها فيها. (المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 27 أوت 2005)
 

 
¨

تونس: لجنة تندد بالضغوط علي نقابة الصحفيين

 
نيويورك – (اف ب) اعربت اللجنة من اجل حماية الصحفيين عن قلقها امام المضايقات المتواصلة التي تمارسها الحكومة التونسية علي نقــــــــــابة الصحـــــــــــفيين التونسيـــــــين. وقالت مديرة اللجنة آن كوبر في بيان ان اللجنة « تعرب عن قلقها العميق امام المضايقات المتواصلة التي تمارسها السلطات التونسية علي نقابة الصحفيين التونسيين التي تشكلت مؤخرا وامام مشروع الحكومة القاضي بمنع اعضاء النقابة من الاجتماع في تونس الشهر المقبل ».
وكانت السلطات التونسية ابلغت يوم الاربعاء الماضي نقابة الصحفيين التونسيين انه لن يكون بامكانها عقد مؤتمرها التأسيسي المقرر في السابع من ايلول/سبتمبر المقبل، حسب ما اعلن رئيس اللجنة التأسيسية لهذه النقابة لطفي حاجي لوكالة فرانس برس.
وتبلغ حاجي هذا القرار من ادارة الامن في تونس (شرطة) حيث استجوب امس الاربعاء حول بيان اعلن علي شبكة الانترنت موعد انعقاد المؤتمر والنشاطات المقررة خلاله.
واضاف البيان الذي نشر في نيويورك حيث مقر اللجنة ان « تونس تتحدي في هذا المجال الحقوق الاساسية لحرية الصحافة والنقابات التي تدعي علنا انها تدعمها ». وكانت النقابة الصحافيين التونسيين قد تأسست في ايار/مايو 2004 من قبل نحو 150 صحافيا. واوضحت ان هدفها هو الدفاع عن حرية الصحافة وشروط العمل والاخلاق المهنية. AZZAMAN NEWSPAPER — Issue 2198 — Date 27 / 8 /2005 جريدة (الزمان) — العدد 2198 — التاريخ 27 / 8 /2005 (المصدر:  جريدة الزمان بتاريخ  27  أوت 2005)


 

عريضة  
  نحن الممضين أسفله شابات وشبان تونس و أمام استفحال داء العولمة النيوليبرالية و اشتداد انعكاساتها السلبية علينا مما يهدد وبشكل جدي كل حقوقنا الاقتصادية والاجتماعية و يجعل من الشباب التونسي رهينة اختيارات اقتصادية واجتماعية ليست لها أي علاقة  بمصالحه.
و استنادا لقناعاتنا الراسخة بضرورة الانخراط الجدي و الفاعل في التيار المتنامي المناهض لهاته العولمة النيوليبرالية المتوحشة  حفاظا على كل حقوقنا دون حيف أو نقصان.

و اعتمادا على المبادرة التي أعلنتها مجموعة من الشباب المناهض للعولمة بعنوان « مشروع وثيقة حول المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب » نعبر عن:
– دعمنا لهاته المبادرة واستعدادنا للمساهمة في إنجاح فعالياتها – دعوة كل الحساسيات الشبابية لللأنخراط بشكل عملي في إنجاح هاته المبادرة – دعوة كافة المنضمات و الجمعيات إلى فتح فضائاتها للقيام بالأنشطة المبرمجة في إطار المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب          للإمضاء على هاته العريضة الرجاء إرسال رسالة على العنوان التالي       eternelchomeur@yahoo.fr   تحتوي على   الاسم واللقب العمر الجهة  

مشروع وثيقة حول  المنتدى الأجتماعى التونسي للشباب

 

في ضل وضع دولي يتسم بتنامي الفوارق الاجتماعية بين الشمال و الجنوب, الأغنياء و الفقراء, المدينة و الريف, المرأة و الرجل …….جراء الانتشار المتسارع للعولمة الرأسمالية و وضع إقليمي يتسم بفشل الحكومات المغاربية في تحقيق الوحدة المنشودة في مقابل الحركات الاجتماعية المطالبة بتحقيق وحدة الشعوب المغاربية والتنمية المستديمة و العدالة الاجتماعية .
وعلى الرغم  من أن الشباب يمثل الشريحة الاجتماعية الأكثر عرضة لتحمل الانعكاسات السلبية للعولمة الرأسمالية فهو ليزال عرضة للتهميش و الغياب الشبه كلي عن مجالات الفعل وأشكال المقاومة والتصدي من أجل عالم بديل.مما حدى بالعديد من المجموعات الشبابية التونسية إلي محاولة إيجاد أشكالها النضالية الخاصة بها سيما وان الشباب و في ضل تفاقم الأوضاع السابق ذكرها مطالب بلعب دور أساسي و محوري في النضال من أجل عولمة بديلة.
في هذا الإطار تأتي الحاجة لبعث المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب كفضاء شبابي أهدافا و تسييرا من أجل:
-مزيد دعم الحضور الشبابي و المشاركة في الشأن العام – التصدي لعقلية تهميش الشباب وأبعاده عن مواقع القرار -الانخراط في بناء المنتدى الاجتماعي التونسي في مرحلة أولى والمنتدى الاجتماعي المغاربي في مرحلة ثانية من ناحية و تحقيق التناوب في تحمل الأعباء النضالية من ناحية أخرى مع المحافظة على خصوصية المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب.  

І  أهداف المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب

  -الإصغاء إلى التطلعات الشبابية -مزيد التعريف بالحراك الاجتماعي -دعم الحضور الجهوي للمنتدى الاجتماعي التونسي للشباب -التعريف بأنتضارات الفاعلين الاجتماعيين والعمل على مزيد انخراطهم في الحراك الاجتماعي . – تحفيز التفاعل الايجابي بين مختلف المبادرات على المستويات المحلية الجهوية الوطنية والدولية . – دعم الشبكات الشبابية للنضال الاجتماعي -العمل على مزيد دعم كل المبادرات لبعث المنتدى الاجتماعي التونسي كفضاء لتبادل الأفكار و الخبرات.  

ІІ مميزات المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب

    -أن المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب ليس مجرد ائتلاف جمعيات أو نقابات بل هو مفتوح أيضا على كل المبادرات الخاصة للمواطنين.  – المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب هو فضاء شبابي أهدافا و تسييرا. -الحراك الشبابي هو من أهم مكونات الحراك الاجتماعي مما يؤكد ضرورة الحضور الشبابي في المنتدى الاجتماعي التونسي و المنتدى الاجتماعي المغاربي.ا -العمل على تنويع المشاركين و الاهتمامات. -العمل على تشريك النقابات إلى جانب مكونات المجتمع المدني. -أن الحراك المحلي و الجهوي يحتل محور الاهتمام باعتباره قاعدة كل حراك.  

ІІІ أرضية الانتماء

  المنتدى الاجتماعي التونسي للشباب مفتوح لكل الشباب التونسي الراغب في ذلك على قاعدة أرضية  بورتو-ألقري مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار التنوع الجمعياتي و الجهوي و دعم المساهمة النسوية.  

VI  الو رشات

  سيقع التطرق إلي قضايا العولمة وانعكاساتها على الشباب من خلال المحاور التالية:   – المواطنة – التربية – العمل و الاندماج الاجتماعي   وسيقع تفصيل هاته المحاور داخل الورشات مثل:   *سياسات البنك العالمي و انعكاساتها على الشباب *نتائج اتفاقيات التبادل الحر مع الاتحاد الأوروبي *قضايا العمل المغاربي المشترك *ظاهرة الهجرة السرية و قوارب الموت *حقوق الإنسان *المقاومة الاجتماعية *الشباب و الحراك الاجتماعي *العمل و الإقصاء الاجتماعي *قضايا الهوية *التنوع الثقافي *الأعلام البديل *المقاومة و الإرهاب *الحرب و السلم *المشاكل العاطفية و الجنسية * العمل على بعث و نشر شبكات العمل الشبابي المشترك  

V أهداف الو رشات

  – تدعيم و حفز مشاركة الشباب في الشأن العام والتنمية الاجتماعية -ربط الواقع المحلي بالواقع الوطني والعالمي عبر تبادل الخبرات و التجارب و الانخراط في الحراك الاجتماعي العالمي من اجل عالم أفضل -مزيد التعريف بنضالات الشباب -العمل على بعث قطب مضاد للعولمة الرأسمالية يلعب فيه الشباب أدوارا متقدمة من موقع الندية مع بقية الفاعلين الاجتماعيين  

IV النتائج المنتظرة

  *التشبيك بين مختلف الحركات الشبابية *العمل المشترك مع بقية الفاعلين الاجتماعيين *الشراكة الشبابية *ترسيخ حضور الحركات الشبابية داخل المنتدى الاجتماعي العالمي *التواصل و الأعلام             تونس في 07/08/2005


 
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على أفضل المرسلين   تونس في 27/08/2005    

ذكرى إمضاء وثيقة الاستقلال الداخلي 27 أوت 1955 من طرف الباي محمد الأمين

بقلم: محمد العروسي الهاني، كاتب عام جمعية الوفاء للمحافظة على تراث الزعيم الحبيب بورقيبة ورفاقه   حول ثقافة الخوف والوهم والوسوسة ومقابلها الشجاعة والثقة في النفس   عندما فكرنا خلال شهر أفريل 2005 في بعث جمعية تصون وترعى وتحافظ على تراث الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة ورموز الحركة الوطنية على غرار تكوين جمعية بفرنسا لنفس الغرض وكان العدد ثلاث أشخاص هم داود والهاني وبن حامد الأخوة الذين فكروا في بعث الجمعية جمعتهم ثوابت ومبادئ وقيم مشتركة بعد أن صقلت مواهبهم المدرسة البورقيبية وتغذوا من كلية الحزب الحر الدستوري التونسي وتشبعوا بالوطنية.   ومن الصدف الرائعة أن الأخوة الثلاثة كانوا في صفوف الحزب الحر الدستوري التونسي وناضلوا طويلا في صلبه. وقد فكروا في بعث الجمعية لشدة الوفاء والإكبار لزعيمهم الراحل الحبيب بورقيبة رحمه الله.   ومن صفاتهم أنهم صرحاء وأوفياء ولا يعرفون الخوف والوهم والوسوسة والتردد. وهذه الخصال هي التي عجلت ببعث الجمعية بعد أن انظم إليها عدد 8 مناضلين من مختلف الجهات وتم النصاب القانوني يوم 29 ماي 2005. وكان أول نشاط للجمعية زيارة روضة آل بورقيبة بالمنستير للترحم على روح الزعيم الموهوب وتجديد عهد الوفاء لروحه الطاهرة الزكية.   وشرعت الجمعية في ترتيب أبواب النشاط انطلاقا من محضر تكوين الجمعية وأعداد الملف القانوني للحصول على التأشيرة القانونية التي قطعنا أشواطا هامة في تنوع الاتصالات والمراسلات التي توّجهت يوم 13 جوان 2005 بتوجيه ملف كامل مستوفى الشروط مضمون الوصول إلى  رمز الأمة الضامن للحريات والساهر على تطبيق القانون والراعي للعمل الجماعي في إطار الجمعيات. وملف بيد سيادة الرئيس نتائجه ايجابية بحول الله خاصة إذا تعلق بالزعيم الحبيب بورقيبة رحمه الله. هذا في خصوص ظروف وملابسات تكوين جمعية الوفاء.   إلا أن هناك بعض الإشكاليات والتعاليق لا بد من ذكرها بوفاء والوقوف عليها حتى تزيل بعض الأوهام والتصورات وثقافة الخوف والتهويل. فهناك 3 أصناف من الناس:   – صنف يتظاهر بالوفاء والعرفان بالجميل للزعيم الراحل بورقيبة وعندما دقت ساعة الجد والعمل والمثابرة هذا الصنف اختفى وغاب على الساحة وخسرنا بعض الأصدقاء وأصبحنا لم نشاهدهم في الأشهر الأخيرة حتى في المقاهي. – أما الصنف الثاني فهم يزرعون الشكوك والأوهام وثقافة الخوف ويزيدون في الكيل بشتى الطرق ومنهم من وصل به الأمر إلى الكتابة السخيفة… وكأن الجمعية جمعية إجرام لا قدّر الله… أو تحدي…   -وصنف آخر أصيل بادر بالمساندة والتأييد والمباركة والتشجيع والتنويه والدعم لنشاط الجمعية. وهذا الصنف هو الأوسع والأكبر والأعظم والأجدر بالذكر.   هذا في خصوص الإشكاليات حول بعض التعاليق والمواقف ومعادن الرجال… أما ترسيخ ثقافة الخوف والوهم والوسوسة فإن 80% لا أساس لها من الصحة في بلادنا وهي عالقة في الأذهان منذ سنين مضت وكلها أوهام وخرافات.   وفي الحقيقة جلها من باب الأوهام والثقافة السائدة لمفهوم الخوف. واعتبارا لما عشته منذ 35 عاما من 1970 إلى اليوم فقد ساهمت شخصيا في منابر الحوار المفتوحة في مواقع هامة وخاصة في منابر الحزب الحاكم « حزب الاستقلال » وكتبت حوالي 88 مقالا ووجهت حوالي 46 رسالة إلى أعلى هرم الدولة من 75 إلى 2005 ونشرت حوالي 7 مقالات عن طريق الانترنيت خلال شهر أوت 2005 وكتبت في صحيفة الموقف أكثر من عشر مقالات.   وبرزت مع رفاقي في الجمعية الفتية التي تسمى جمعية الوفاء ولم اشعر يوما بمضايقة من قريب أو بعيد أو استجواب إداري أو سياسي ما عدى اجتهادات شخصية من طرف أشخاص لهم مواقف خاصة حماية لمصالحهم ومناصبهم لا علاقة لها بأي تعليمات فوقية ولا دخل لها في أعلى هرم الدولة وهذا للتاريخ حتى لا نظلم أحد.   وأوكد أن الحوار الذي ساهمت به يوم 29/07/1996 بدار التجمع في اللجنة السياسة برئاسة الاخ محمد جغام وزير الداخلية السابق والحوار أمام الاخ فؤاد المبزع رئيس مجلس النواب وعضو الديوان السياسي خلال شهري جوان وجويلية 1998 لإعداد لوائح مؤتمر الامتياز والحوار امام الاخ توفيق بكار وزير المالية السابق يوم 27/03/2001 حول التجارة الموازية والسياسة الجبائية وقد كان الحوار المفتوح على درجة عالية من الصراحة والشجاعة التي لم يسبق لها مثيل منذ التغيير.   وغيرها من الحوارات الصريحة الجريئة التي تمت بين سنة 1975 و 1981 أمام السادة لسعد بن عصمان ومحمد الصياح والباجي قائد السبسي والطاهر بالخوجة ودريس قيقة وقاسم بوسنينة  والتي أتت على كل المواضيع الحساسة.   وطيلة 35 عام لم اشعر بمضايقة كما أكدت وأسلفت ما عدى اجتهادات من بعض الأشخاص خوفا على مناصبهم..   وهذه الخواطر والشهادة التاريخية ذكرتها لرفع الالتباس من جهة ومن جهة أخرى تعليق على ما قاله لي الدكتور المختار الرابحي مساعد رئيس جمعية الوفاء طبيب يعمل بفرنسا، مناضل وطني قدم خدمات اجتماعية لوطنه ولوزارة الصحة ولا زال على عهده متحمسا للمشاريع الاجتماعية. أكد لي أن أخ في فرنسا مازحه قائلا أنت تسافر باستمرار إلى أرض الوطن فهل لا تخشى ولا تحتاط نظرا لنشاطك في الجمعية. علق عليه الدكتور مبتسما: « لا اخاف ما دمت احترم القانون واحب وطني وأقدر جهود رمز البلاد. والجمعية التي أنتمي إليها  جمعية وطنية تحمل اسم الزعيم الراحل بورقيبة منبعها وفكرها وأصلها وهدفها حب الوطن وتنمية الحس الوطني، والاعتدال والموضوعية منهجها وسبيلها وفي هذا الصدد فإن ما نشره زميلنا الكاتب العام للجمعية على موقع الانترنيت إلا تأكيد على ثوابت الجمعية وعمق وطنيتها وأصالتها ». وفي تعليقي قلت للدكتور الرابحي أحسنت على هذه الاجابة الواضحة.   وعلقت فعلا على أصحاب الوهم وثقافة الخوف المعششة في أذهانهم والتي مست حتى بعض كبار القوم. فهم الذين يتكلمون في الاجتماعات الرسمية بلغة التنويه وعندما يركنون الى الراحة والخلوات الخاصة يتحدثون بلغة الانتقاد و التشويه وليس لهم شجاعة أدبية.   فأيهما أفضل للوطن وللنظام أصحاب الرأي الذي أشرت إليهم سلفا بوضوح يتكلمون في الاجتماعات التي ذكرتها ومنها الاجتماع الأكثر صراحة يوم 27 مارس 2001 والذي عالج مواضيع على غاية من الخطورة وغيرها من المواضيع الأخرى. مع الملاحظ أن اجتماع يوم 27 مارس 2001 مسجل بدار التجمع يمكن الرجوع اليه في كل وقت.   أيهما أفضل يا ترى، نترك الحكم للرأي العام وللتاريخ.   والله ولي التوفيق والسلام   محمد العـروسي الهـاني – تونس

 

 

حول مواقف السيد لطفي الحجي: عود على بدء

بقلم: قومي عربي (تونس)

 

يبدو أن التعليق الأخير الذي نشرته هذا الأسبوع (Tunisnews du 25/08/2005)قد أثار حساسيات أكثر مما كنت أتوقع. فقد تتالت المكالمات على الزملاء والزميلات الصحفيين والصحافيات يتساءل أصحابها عن مصدر « الخيانة » وعن هوية « القومي المندس » بين صفوف مساندي النقابة.

 

أقول للقائمين عن محاكم التفتيش أنه آن الأوان كي يقبلوا بالرأي المخالف وأن يسلموا يأن هناك أكثر من صحفي يسوءه أن تختلط على بعضنا السبل وأن يصبح الاحتماء بالشبكات الدولية واللجوء للسفارات الأجنبية أمرا بديهيا ومشروعا بل وأولوية الأولويات.

 

لقد حان لهذه المسألة المفصلية أن تطرح ولا أعتقد أن أغلبية الشرائح المثقفة والطلائع المناضلة في تونس والوطن العربي تقبل الارتهان بأجندة الشرق الأوسط الكبير أو أية أجندة فرنسية أو ألمانية إلخ..، وذلك مهما كانت الإغراءات والتمويلات والمنح والمساعدات.

 

وان كان من الطبيعي عدم القبول بأي سقف أدنى من حرية الرأي والتعبير كحق للمواطن أينما كان، فإنه من الهبل وخداع الذات التوهم بأن هذا السقف يمكن أن يبنى بغير أبناء الوطن.

 

تعليق من « تونس نيوز » :

 

تحاول هيئة التحرير في « تونس نيوز » على الدوام أن تفتح المجال لكل الآراء كي تعبر عن مواقفها وآراءها ورؤاها إلا أننا نعتقد – مع احترامنا للسيد « قومي عربي » – أن من حقه أن يرتب الأولويات مثلما يريد وأن يرفض الإرتهان إلى أية أجندة ولكن ليس من حقه (كما أنه ليس من حق أحد) أن يسارع إلى التخوين وإلى اتهام النوايا وخاصة عندما يتعلق الأمر بالسيد لطفي حجي وبالصحافيين الأعضاء في النقابة الجديدة الذين تحملوا مسؤولياتهم بكل شجاعة وأقدموا على مغامرة مهمة في بلد مكمم إعلاميا ولم يخالفوا القوانين التي وضعها حكام البلاد بأنفسهم كما أنهم يتعاملون منذ انطلاقتهم – على حد علمنا – بشفافية مطلقة مع الرأي العام فيما يتعلق باتصالاتهم وعلاقاتهم وتحركاتهم في الداخل والخارج.

 

لذلك فإن « تونس نيوز » التي تفتح صفحاتها لجميع الآراء والتعبيرات تدعو السادة والسيدات المشاركين بآراءهم وتعليقاتهم إلى التعبير عن أفكارهم بكل حرية ومسؤولية ولكن مع الإبتعاد كل البعد عن أي شكل من أشكال الإتهام والتجريح والتخوين ومقارعة الحجة بالحجة والرأي بالرأي والفكرة بالفكرة. فما تحتاجه بلادنا اليوم هو المزيد من المبادرات الخلاقة التي تكسر طوق التعتيم والتكميم لا المزيد من المناوشات والإتهامات.


 

البقاء لله

إنا لله وإنا إليه راجعون

 

وفاة والد الصحفي سليم بوخذير

 

انتقل إلى رحمة الله المغفور له راشد بوخذير المناضل من الرعيل الأوّل بالحركة الوطنية ووالد الصحفي التونسي سليم بوخذير صباح يوم السبت  27 أوت 2005 بصفاقس وسيتم الدفن في مقبرة بوخذير، طريق قرمدة صفاقس.

 

لتقديم التعازي الاتصال بـسليم بوخذير على الرقم التالي: 216.98.670.881+

 

أسرة تحرير « تونس نيوز » تتقدم بتعازيها إلى السيد سليم بوخذير وإلى جميع أفراد عائلته وتسأل الله تعالى أن يلهمهم جميل الصبر والسلوان.

 


تونس تكثف التنقيب عن النفط لسدّ العجز في ميزان الطاقة

 

تونس – سميرة الصدفي      الحياة     – 27/08/05//
كثفت تونس في الشهور الأخيرة عمليات التنقيب عن النفط، أملاً في العثور على مخزونان جديدة، في ضوء تراجع انتاج حقل «البرمة» الرئيسي والحقول الثانوية الأخرى.
ومنحت الحكومة التونسية عدداً متزايداً من إجازات الاستكشاف والتنقيب في مناطق مختلفة، خلال الفترة الأخيرة، على خلفية ازدياد كلفة استيراد النفط ومشتقاته، ما دفع الحكومة إلى زيادة أسعار المحروقات.
وبعد موافقة الحكومة على منح إجازة جديدة لمجموعتي «جيوستات تكنولوجي ليميتيد» النمســـوية، و «باسكـــال بتروليوم كومباني» الأمـــيركــية، للتـفـتـيــش عن النفط في محافظة تطــــاوين المجـاورة للــيـــبيا، جرى أخـيراً التوقيع عـلى اتـفــــاق رسمـي بين «المــؤســـسة التــونســية للأنشطة البترولية»، بصفتها الشركة المالكة، والشركتين النمسوية والأميركية بصفتهما مستثمرتين، لإجراء عمليات تفتيش في مساحة تزيد على ألفي كيلومتر مربع، وتشمل حفر بئرين استكشافيتين بكلفة قدرت بنحو عشرة ملايين دولار، وذلك في حضور وزير الصناعة والطاقة عفيف شلبي.
كذلك وقع مسؤولون في «المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية» (قطاع عام)، على اتفاق مماثل مع مسؤولين في شركة «أطلس أكسبلوريشن وورلد وايد» البريطانية، و»أوروغاز إنترناشيونال آي أند سي» الكندية. وبموجب الاتفاق، حصلت الشركتان على إجازة تفتيش عن النفط في سواحل مدينة صفاقس (280 كيلومتراً جنوب العاصمة تونس)، على مساحة تزيد على أربعة آلاف كيلومتر مربع قبالة جزر قرقنة. ويشمل الاتفاق حفر بئر استكشافية بقيمة 3.5 مليون دولار. استبدال النفط بالغاز الطبيعي
من جهة أخرى، يسعى التونسيون لاستبدال النفط بالغاز الطبيعي قدر الإمكان، فقاموا بوضع خطط لتوسيع شبكة توزيع الغاز لتصل إلى غالبية المدن، وخصوصاً الصناعية منها. وإذا كان البلد لا يحتوي على مصادر كثيرة للغاز الطبيعي، فإن الرسوم التي تتقاضاها تونس لقاء مرور أنبوبي الغاز الجزائريين – الإيطاليين عبر أراضيها، تؤمن لها مصدراً مهماً من الغاز، (نحو 5 في المئة من الكميات المنقولة عبر الأنبوبين).
وفي هذا الإطار خصصت «الشركة التونسية للكهرباء والغاز» 40 مليون دينار (31 مليون دولار) لتنفيذ خطة ترمي الى توسيع شبكة توزيع الغاز الطبيعي العام الحالي، وإيصالها إلى 40 ألف مشترك جديد.
وتندرج عملية التوسيع في إطار خطة متوسطة الأمد تنفذ على مدى ثلاث سنوات (2005 – 2007) ستمكن من مدَ شبكة الغاز الطبيعي إلى 150 ألف مشترك جديد.

(المصدر: صحيفة الحياة  بتاريخ 27 أوت 2005)

 


استعدادا للقمة العالمية حول مجتمع المعلومات بتونس:

تسارع نسق تهيئة المحيط الخارجي لمقر أشغال القمة تدخلات فورية لتجميل الواجهات.. وإنجاز الأرصفة والطرقــات

في متابعة لنسق أشغال تهيئة المحيط الخارجي لقصر المعارض بالكرم والعناية بمقرات إقامة الوفود استعدادا للقمة العالمية حول مجتمع المعلومات تونس 2005 انعقدت جلسة تقييمية بمقر ولاية تونس تحت إشراف السيد منذر الفريجي والي الجهة وبحضور الادارة الجهوية بالولاية والمؤسسات العمومية المعنية وقد خصّت الجلسة نسق الأشغال في المحاور التالية: تهيئة الطريق الجهوية رقم MC33E2 وتبليط قنال مياه الأمطار وتتمثل مكوّنات هذا المشروع في مضاعفة الطريق وتغليفها بطبقة من الخرسانات الاسفلتية وتهيئة 5 مفترقات دورانية وتهيئة الأرصفة وانجاز شبكة تصريف مياه الأمطار وتجهيز الطريق بالتنوير العمومي وإشارات المرور السطحية والعموميّة. وقد أكّد والي الجهة في جانب تجميل الطريق بين قصر المعارض بالكرم إلى مفترق السكة الحديدية بكلفة 355 ألف دينار والذي تنطلق أشغاله خلال شهر سبتمبر وتمتد 60 يوما، على ضرورة اتمام التهيئة النباتية للجزء الثاني انطلاقا من قصر المعارض الى الطريق الوطنية رقم 9 بالتنسيق مع جميع الأطراف المعنية وإيلاء موضوع صيانة الفضاءات الخضراء المنجزة وذلك بتوفير الموارد المائية في نطاق دراسة يتم إنجازها من طرف مندوبية الفلاحة بالتنسيق مع الأطراف المتدخّلة مع أخذ الاعتبار الفنّي للمحافظة على هذه المكاسب.
أمّا في بقيــة عناصــر هــذا المحــور فــإنّ نســق الأشغال يتراوح بـين 50% و100% وفي محور الطريق السريعة الرابطة بين رادس وقمرت والذي يبلغ طوله 6.5 كلم وقد انطلقت الاشغال فيه منذ شهر أوت 2005 وستمتد إلى شهر أوت 2006 ونظرا لموعد انعقاد القمّة العالمية لمجتمع المعلومات فسيتمّ إنجاز الاشغال انطلاقا من محور قصر المعارض في اتجاه قنال خير الدين وتنتهي أشغال هذا الجزء قبل موعد القمّة عملا على تحسين المنظر العام.
وفي ما يتعلق بوضعية الورشات المتواجدة بشارع محمد الخامس الفاصل بين بلديتي حلق الوادي والكرم فقد تمّ جرد هذه الورشات التي حدّد عددها بـ49 حيث تم الاتفاق على جملة من العناصر مثل تحسين واجهات الورشات وتجميلها، كما أكّد والي الجهة على مزيد تشديد المراقبة بهذه المنطقة قصد عدم فتح ورشات جديدة، وتم انطلاق أشغال تسييج العقار التابع لديوان الطيران المدني والمطارات بشارع محمد الخامس وأشغال صيانة سياج مستودع الشركة التونسية للكهرباء والغاز.
وحول وضعية المصبّ الوقتي للفضلات بالمستودع البلدي بحلق الوادي الكائن بشارع محمد الخامس والذي بلغت كلفته 60أ.د فقد انطلق استغلال المصبّ المرحلي ببرج الغولة منذ يوم 18 أفريل 2005، وقد انتهت الأشغال يوم 24 أوت.
وفي محور تهيئة المحور الذي بلغت كلفته 200أ.د والذي ستموله اللجنة الوطنية لنظافة المحيط وجمالية البيئة وتنتهي أشغاله خلال شهر أكتوبر.
التجميل والمآوي
وفي ما يخص غراسة ضفّة قنال مياه الأمطار والذي تعنى به شركة البحيرة ونظرا للمدّة الوجيزة بين فترة غراسة الأشجار وموعد انعقاد القمّة فقد تمّ اقتراح اعداد ملفّ فنّي لانجاز واجهة تزويقية نباتية أو اعداد لوحات فنية بالتنسيق مع أصحاب المؤسّسات الاشهارية وذلك تفاديا للحلول المستعجلة وستتمّ تهيئة المقاسم المتواجدة أمام قصر المعارض بالكرم كمأوى وقتي بالتنسيق بين شركة البحيرة والتجهيز.
وفي محور انجاز المأوى الوقتي فقد بلغت نسبة تقدّم الأشغال فيه 100%.
وفي محور تهيئة الحوض المائي على مستوى الطريق السريعة والذي بلغت تكاليفه 3.236أ.د وتتواصل الأشغال فيه بنسق مرتفع.
وفي محور العناية بالمنطقة الكائنة خلف قصر المعارض فقد وصلت نسبة الانجاز 100%.
وفي ما يتعلق بتهيئة وتجميل المسالك الرابطة بين قصر المعارض والمنطقة السياحية بقمرت فقد حددت مدة الاشغال بـ60 يوما تنتهي مع موفى شهر أكتوبر 2005.
وفي محور تهيئة وتجميل واجهات المحلات والمساكن الكائنة وسط مدينة حلق الوادي بما فيها املاك الأجانب، وحيث انطلقت الاشغال في هذا المحور وأكد والي الجهة في هذا على ضرورة تدخل البلديات بصورة ناجعة من أجل العمل على صيانة ودهن وتبييض واجهات البناءات اضافة الى ايلاء موضوع النظافة والعناية بالبيئة الأهمية اللازمة بما يضمن ابراز صورة تونس في أجمل مظاهرها ودعا الى مزيد تحسيس المواطنين للعناية بمحلاتهم.
مقاومة الحشرات
أمّا في محور مقاومة الحشرات فقد تمت برمجة  إعداد خطة جهوية في الغرض بالتنسيق مع بلديات تونس واتخاذ الإجراءات اللازمة والفورية لذلك خاصة وأنّ موعد القمة خلال فترة نزول الأمطار.
كما تمت إثارة النقاط التالية خلال الجلسة والمتمثلة في مقترح إحداث نافورة بالبحيرة بكلفة قدرها 2400أ.د وتجميل مداخل البحيرة الأربعة وقد انطلقت الأشغال في هذه المنطقة والتي تعنى بها شركة البحيرة.
أما النقطة الثانية التي تم  التعرض اليها والتي تخص ديوان البحرية التجارية والموانئ فقد تم الانطلاق في صيانة وتنوير البوابة الاسبانية وتهيئة المنطقة الخضراء أمام مقر الديوان.
أما في النقطة الثالثة والتي تخص معلمي الكرّاكة والبوابة الاسبانية فقد تم الاتفاق بين بلدية حلق الوادي والمعهد الوطني للتراث لإنجاز أشغال هذه النقطة، كما انطلقت الأشغال لتقوية الطريق الجهوية رقم 33 بين البطاح ومدخل مدينة حلق الوادي انطلاقا من الكرّاكة حيث بلغت نسبة تقدّم الأشغال 98% كما تمت إثارة العناية بمفترقات السكة الحديدية ومحطات المسافرين وتعود بالنظر إلى شركة المترو الخفيف. وقد أكّد والي الجهة خلال الجلسة على ضرورة الرّفع من نسق الأشغال ومزيد التنسيق بين كل الأطراف المعنية.
رضا البناني (المصدر: جريدة الصباح  التونسية الصادرة يوم27 أوت 2005)

الزراعات الكبرى:

20 مليونا و970 ألف قنطار حصيلة هذا الموسم من الحبوب مقابل 23 مليون قنطار العام الفارط

العوامل المناخية بالوسط والجنوب عامل حاسم في تراجع الانتاج

تونس ـ الصباح

قرابة 21 مليون قنطار (وتحديدا 20 مليون و970 الف قنطار تلك هي حصيلة موسم الزراعات الكبرى لهذا العام مقابل 23 مليون و400 ألف قنطار السنة الماضية..

 

النقص اذن ناهز المليوني قنطار وقد كانت الظروف المناخية غير الملائمة بالوسط والجنوب وتقلص المساحات المزروعة حاسمة في افراز هذا النقص.. بالتوازي تميز الموسم  بنوعية طيبة من الحبوب وبظروف حصاد وجمع وتخزين افضل من العام الماضي وكذلك بالنسبة للحد من الخسائر الناجمة عن ضياع الصابة.

 

في هذه الورقة تقييم شامل لخصوصيات موسم الحصاد.. وتفاصيل ضافية حول جملة من المسائل المتعلقة بنسق سيره وفكرة اولية عن برامج الاستعداد  للموسم القادم امدتنا بها مصادر عليمة بالادارة العامة للانتاج الفلاحي بوزارة الفلاحة والموارد المائية.

 

وضع حاسم

 

كان بالامكان تحقيق محاصيل اكبر هذا الموسم لو توفرت كميات الامطار اللازمة بالوسط والجنوب لكن سارت الامطار  بما لا يشتهي الفلاح مما جعل المساحات المبذورة بهذه المناطق تقل بـ180 الف هكتار مقارنة بالموسم الماضي 2004 وقد انعكس ذلك على حجم الانتاج الذي تراجع بدوره بشكل ملحوظ وقد بلغت المحاصيل بالوسط  3 ملايين و700 الف قنطار فقط، كميات ضئيلة جدا مقابل 5 ملايين و474 الف قنطار بالوسط و900 الف قنطار بالجنوب سنة 2004.. وهكذا يبرز تأثير عنصر الانتاج بمناطق الجنوب  والوسط على المحاصيل الاجمالية والتي تبقى عموما ورغم التراجع طيبة  ـ على حد تعبير مصادرنا ـ مادامت تفوق معدل الانتاج السنـــــــوي خـــــــلال العشرية الاخيرة البالغ 16 مليون قنطار.

 

مع الاشارة الى ان الكميات المجمعة من الحبوب ناهزت هذا العام 8 ملايين و170 الف قنطار منها 28،6 مليون قنطار قمح صلب و841،1 مليون قمح لين و45 الف قنطار من الشعير.

 

الفرق واضح..

 

وبحكم الفارق الشاسع المسجل في مستوى البيانات الخاصة بالحصاد والتجميع لسائل ان يسأل عن مآل هذا الفارق.

 

وبطرح السؤال على مصادرنا تم تفسير ذلك بابقاء الفلاح على حاجياته الاستهلاكية من القمح الصلب واللين سواء ما تعلق  باستهلاكه الخاص او استهلاك محيطه القريب وكذلك لتوفير حاجياته من البذور للمواسم المقبلة وتجديد مخزونها كما يتم اللجوء الى الاسواق الموازية لتصريف المنتوج نظرا للاقبال المتزايد من قبل العائلات التونسية على عادة «العولة» في السنوات الاخيرة وتوفير مؤونة سنة كاملة من الكسكسي.

 

ايضا يلجأ المنتج الى تسديد مستحقات عماله عينا.. على صعيد آخر يعمد البعض الى التعامل مع التجار وهذه العوامل المتعددة تفسر البون البارز المسجل بين تقديرات الصابة والجمــــــــــع.

 

سيطرة على الضياع

 

يعد ضياع المحاصيل عند الحصاد من المظاهر المزعجة والسلبية التي تؤثر على الصابة وتتسبب في هدر كميات لايستهان بها من الحبوب  مما جعل حملات التوعية والتحسيس الموجهة الى الفلاحين تتكثف هذه السنة وتستهدف شريحة اكبر بالتركيز على دعوة المنتجين الى تعديل وصيانة آلاتهم الحاصدة باعتبارها اكبر مصدر للضياع واتلاف المحاصيل.

 

وقد اعطت البرامج والحملات اكلها هذا العام الذي كانت فيه السيطرة واضحة على نسب الضياع خلافا لموسم 2004 الذي تميز بكثرة الكميات المهدورة سواء عند الجمع او النقل  والتخزين.

 

كما انتفت الاشكاليات الخاصة بالتخزين لتوفر طاقة الخزن الكافية وكان لتجديد اسطول النقل تأثيره الايجابي في المحافظة على الصابة.

 

وبدد هاجس الامراض..

 

بدّد تجاوب الفلاحين واقبالهم المكثف على مداواة الامراض الفطرية التي اجتاحت حقولهم هاجس الاضرار التي كان يمكن ان تلحق بالمحاصيل حيث تفيد المعطيات التي توفرت لنا ان تأثير الامراض الفطرية كان اقل بكثير من السنة الماضية التي استفحلت فيها آفة  السيتوريا والصد الاصفر في القمح اللين والصلب مخلفة اساسا اضرارا هامة في مستوى القمح اللين ولم يسجل هذا الموسم اكتساحا لافة الصدإ الاصفر التي خلت منها المزارع بعد المجهود الكبير الذي بذله الفلاحون في الاقبال على المداواة وقد بلغت المساحات التي تم تعهدها بالمداواة ضد الامراض الفطرية 58 الف هكتار.

 

مستحقات الفلاح

 

نفت مصادرنا تسجيل اي اشكال او تأخير في تمكين الفلاحين من مستحقاتهم من قبل ديوان الحبوب مفيدة ردا على سؤالنا ـ بان في ظرف اسبوع على اقصى تقدير يحصل المنتج على وصل مستحقاته وهي الفترة اللازمة لانجاز التحاليل مذكرة في ذات السياق بالاصلاحات الهامة التي شهدتها منظومة تجميع الحبوب وتعييرها لا سيما بعد دعم رصيد مخابر التعيير باساليب وتقنيات علمية وموضوعية.

 

الخواص على الخط

 

انطلق العمل خلال هذا الموسم بتجربة جديدة في مستوى فتح المجال امام الخواص للمساهمة في عملية جمع المحاصيل.. وهي تجربة حديثة ومحدودة من حيث العدد في انتظار التوسع في اعتمادها مستقبلا بعيد تقييم نتائجها الاولية.. وقد انحصرت هذه الصائفة في تعاقد ديوان الحبوب مع مجمعين اثنين من القطاع الخاص وستتمخض عملية التقييم على بلورة كراس الشروط ينظم خصخصة نشاط التجميع حتى يأخد الخواص موقعهم في هذا المجال الذي يظل مفتوحا امام اصحاب مخازن الحبوب والتعاضديات والراغبين في اقتحام الميدان.. طبقا لما يحدده كراس شروط ينظم خصخصة نشاط التجميع حتى يأخذ الخواص موقعهم في هذا المجال الذي يظل مفتوحا اما اصحاب مخازن الحبوب والتعاضديات والراغبين في اقتحام الميدان.. طبقا لما يحدده كراس الشروط المقنن لهذا النشاط.

 

على ابواب موسم جديد

 

الاعداد للموسم الحديد انطلق منذ شهر جوان المنقضي ببرمجة مستلزمات الانتاج والمساحات وضبط الحاجيات من البذور. وقد بادرت التعاضديات بعد  بتجميع البذور وتكييفها وتحليلها وانطلقت بداية من هذا الاسبوع عمليات التزويد ووضع البذور على ذمة الفلاحين بالجهات. كما تم ضبط الحاجيات من الاسمدة وتم الشروع في تخزين الامونيتر والترتيب لمختلف متطلبات الموسم الجديد من حيث التمويل ومستلزمات البذر.. على امل ان يمن الله بغيثه على الفلاحين ويكون الخريف ممطرا.

 

منية اليوسفي

 

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 27 أوت 2005)

 

بوتفليقة يمد يده الى المسلحين «الذين ضلّت بهم السبيل»:

قواعد «الدولة الإسلامية» لم تجتمع في الجزائر ولا «عفو شاملاً»

الجزائر – محمد مقدم        قال الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، أمس، أنه لن يعلن «عفواً شاملاً» ولا يرغب في أن يقوم بذلك مستقبلاً. لكنه تعهد توفير الحلول السياسية والقضائية لجميع الناشطين في الجماعات الإسلامية المسلحة الذين يتخلون عن العنف، معتبراً أن «إقامة الدولة الإسلامية لها قواعد لم تجتمع بعد في الجزائر».   وتوجه الرئيس الجزائري في تجمع حاشد في ملعب بلدي في ولاية سطيف (290 كلم شرق العاصمة)، الى خصومه الذي يعترضون على «ميثاق السلم والمصالحة الوطنية» المعروض على استفتاء شعبي الشهر المقبل: «لن يكون هناك عفو شامل، وليكن واضحاً ان العفو الشامل لا يقوم به إلا الله».   وأضاف: «لن يكون عفو شامل عند الشعب الذي اختلطت الأوراق في رأسه وأصبح بعضه يطالب بالعفو الضريبي. أنا أبحث عن السلم وأنتم تبحثون عن العفو الضريبي». وقال انه لا يستطيع العفو عن «الأقدام السوداء» أو «الحركى» من المتعاونين مع جيش الاحتلال الفرنسي خلال حرب التحرير.   وحرص رئيس الجمهورية على التذكير بعدم تسامحه مع المرجعيات السياسية في «الجبهة الإسلامية للإنقاذ» المحظورة الذين ساهموا في الأزمة الدامية التي عصفت بالبلاد مطلع التسعينات. وقال انه يرفض «العفو الشامل على من تسبب في الفتنة الكبرى التي أطاحت سمعة الجزائر في الخارج وحطمت معنويات شعب الجزائر برمته». وأكد انه «لن يكون هناك عفو شامل».   ودان في شدة محاولات نقل الأزمة الجزائرية إلى الخارج، قائلاً ان «أزمة الجزائر لا تحل لا في سانت ايجيدو (في روما) ولا في سيدي عبو (إحدى البلدات النائية). مشاكل الجزائر تحل هنا ولا تحل بالاجتماعات الغوغائية». وخاطب عناصر الجماعات قائلاً: «أمد يدي بيضاء من غير سوء لكل أولئك الذين ضلت بهم السبيل». وتابع: «هؤلاء الناس لا يزال لهم منفذ للدخول إلى ضمائرنا».   ونبه إلى أن «الدولة الإسلامية لها قواعد لم تجتمع بعد في بلاد الجزائر»، موضحاً أن هذه الدولة «لن تبنى بالمسدس والسكين بل تبنى بقناعة الناس». وجدد دعم المؤسسات الدستورية التي «أنقذت الجمهورية» من «مخالب الإرهاب»، واستنكر الهجمات التي تستهدفها في الخارج. وقال: «لا… لا نريد دروساً منكم (الخارج) أنا مع مؤسسات بلادي».   وذكر الرئيس الجزائري بأنه عندما تولى الحكم سنة 1999 كانت في الجبال 12 ألف قطعة سلاح وقد تمكن قانون الوئام المدني من ضمان عودة 6 آلاف مسلح إلى ذويهم. وقال انه يراهن على ميثاق السلم والمصالحة الوطنية لتفكيك ما تبقى من جماعات مسلحة.   (المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 27 أوت 2005)


« صناع الحياة » جنّد مليون و400 ألف شاب يريدون النهوض بأوضاع بلادهم ..

عمرو خالد: هناك صفحة تقلب في العالم العربي والبقاء للمشروع الأكثر تأثيراً

 

لندن- خدمة قدس برس

 

أعلن الداعية الإسلامي المصري عمرو خالد، أن مؤتمره الذي انعقد على مدى يوم كامل، تحت شعار « العمل معا من أجل تحقيق مستقبل أفضل للشباب » في العاصمة البريطانية لندن قد نجح في خلق منطقة شراكة بين الشباب العربي والإسلامي وبين الغرب، وذلك على عكس ما توقعه كثيرون « ممن ضحكوا علينا عندما قلنا، قبل عامين، في أول حلقة من برنامج « صناع الحياة » بأن العالم سيستمع لمطالبكم وسينفذها »، مؤكدا بأن هناك اليوم « صفحة تقلب في العالم العربي، و »صناع الحياة » جاء في وقت صحيح، والبقاء لصاحب المشروع التنموي المؤثر في الشارع ».

 

وقال خالد، الذي اشتهر بدروسه الدينية، التي تلقى اهتماما واسعا من قبل الشباب العربي، إنه جاء ليقول للعالم عبر أشهر مدنه (لندن) إن هناك مليون وأربعمائة ألف شاب مسلم ومسيحي وعربي وكردي وأمازيغي متحفزون لتنمية أوطانهم، وبناء مؤسساتهم، وإحداث إصلاح نهضوي، فليمد العالم يده إليهم، وإذا لم تساعدوهم سيتحولون إلى قنابل موقوتة ». وأردف قائلا « إننا نريد أن نحدث تنمية بالإيمان في منطقتنا كلها، وكلنا إصرار على أن الإسلام هو المكون الوجداني لنا جميعا ».

 

تعاون « غربي – عمري »

 

من جهته نفى الداعية الإسلامي ردا على سؤال لمراسل « قدس برس » في مؤتمر صحفي عقده على هامش اللقاء، وجود أي تقاطع بينه وبين المشروع الأمريكي في محاربة الإرهاب، كما نفى أن تكون هناك أي اتصالات أو تنسيق مع الأمريكان بشأن هدف المؤتمر في محاربة التطرف وظاهرة العنف، ورفض وجود أي أجنده غربية لعبت دورا في انعقاد اللقاء.

 

وأكد خالد أن فكرته تقوم على أجندة واحدة هي أن « الشباب العربي والمسلم محتاج إلى من يعينه على تحقيق طموحاته، وعلى هذا الأساس نحن ننطلق من أن ما يفيد شبابنا نتعاون فيه مع الآخرين ». وبشأن رأيه في المشروع الأمريكي في محاربة الإرهاب قال خالد « كنت واضحا جدا في أول كلمة قلتها في المؤتمر، بأن أهم مشكلاتنا هي غياب العدل، ووجهت بوضوح رسالة للغرب وإلى أمريكيا، بأنكم إذا كنتم فعلا تعانون من العنف، وهو أمر غير مقبول، فإن السبب الرئيس هو أنتم أيها الغرب ».

 

ولكن في المقابل اعترف خالد بوجود « مناطق مشتركة للتعاون » بينه وبين الغرب، غير أنه رفض أي تعاون يضر بمصلحة « البلدان العربية وقيم الإسلام ». وطالب الغرب قائلا « عندنا حقوق نريد لها أن تتحقق في فلسطين والعراق، ونقول بوضوح إنها هي السبب في وجود العنف ».

 

وحول أسباب العنف قال خالد « هناك أربعة أسباب للانحرافات الفكرية والسلوكية تتمثل في: غياب العدالة الغربية، وغياب الحرية في بلادنا العربية، وأزمة الخطاب الديني وحاجته إلى التطوير، ووجود البطالة المستشرية في عالمنا العربي ».

 

وقال خالد الذي تحدث لاحقا لأكثر من 3000 آلاف شخص، غصت بهم مدرجات قاعة المؤتمرات في منطقة ومبلي، غرب العاصمة البريطانية، « لقد نجحنا اليوم في توصيل صوت المليون وأربعمائة ألف شاب إلى معظم الهيئات والمؤسسات الدولية والحكومات الغربية، ممثلين في البنك الدولي، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والخارجية البريطانية، وسفراء مجموعة من الدول العربية، ووزير الصناعة المصري، وسوف نزودهم بنتائج الاستقصاء، الذي أجريناه بالكامل ».

 

 لماذا لندن؟

 

وردا على سؤال عن أسباب اختيار لندن مقرا لانعقاد هذا المؤتمر، ولماذا لم يتم اختيار إحدى الدول العربية؟، نفى عمرو خالد للصحافيين أن تكون تفجيرات لندن، التي وقعت في (7/7) السبب الرئيس في انعقاد المؤتمر، مؤكدا بأن قرار المؤتمر كان قبل ثلاثة أشهر من التفجيرات، لكنه لم ينف في الوقت ذاته تأثير التفجيرات التي وقعت في كل من شرم الشيخ ولندن على وضع أولوية مناقشة ظاهرة العنف على قائمة أعماله، مشيرا إلى أن المؤتمر لن يكون منطقيا إذا لم يتناول ما يدور حوله.

 

وقال خالد « نحن أردنا أن نعرض بضاعتنا، من خلال مؤتمر عالمي، في معرض عالمي، وفي مدينة عالمية مثل لندن ». وأضاف « لو تم هذا اللقاء في أي عاصمة عربية لن يأخذ هذا الحجم الضخم، وما تعرضت له لندن من تفجيرات ليس خاصا بها، وإنما بالعالم أجمع.. لندن مقر عالمي للإنسان ».

 

وأشار إلى نيته بأن يلعب برنامجه « صناع الحياة »، الذي يديره وتبثه قناة /اقرأ/ الفضائية دور المبعوث الحضاري، الذي يربط بين الشرق والغرب، منذ انقطاعه مع آخر مبعوث، ممثلا في الشيخ محمد عبده على حد قوله. غير أنه استدرك قائلا « نحن نرفض أن ننقل كل شيء إلى بلادنا، لأن لدينا تقاليد وعادات، ولابد من الغرب أن يدرك بأن الدين والإسلام هو جزء من التكوين الوجداني، وأي محاولة لحذفه ستبوء بالفشل ».

 

وأوضح خالد أن توصيات المؤتمر تلخصت في مجموعة من النقاط، على رأسها إنشاء كيانات لا تهدف إلى الربح، تمثل حضانات تمول وتدرب وتسوق منتجات الشباب، من خلال مشروعات صغيرة، مشيرا إلى أن الجديد في برنامجه هو « العنصر البشري »، الذي يقدمه اليوم، بعد برنامج عملي لمدة سنتين، ومشيرا إلى أن لديه « 100 ألف شاب مؤهل ويحملون أعلى الشهادات ».

 

ومن بين التوصيات المهمة قال خالد « سنعمل من أجل تطوير لغة الخطاب الديني في الإعلام العربي، من خلال لجان تعمل على تطوير هذه البرامج، في ثلاثة فضائيات هي /أر تي/ وقناة /أبو ظبي/ وقناة جديدة ستبدأ بثها قريبا اسمها قناة /الرسالة/ ».

 

تحرير المرأة

 

كما أصدر المؤتمر توصية تتعلق بالمرأة العربية، وطالب بكسر أغلالها، مع احترام القيم والتقاليد العربية والإسلامية. وقال خالد « أعلنا بوضوح أن المرأة العربية ظلمت سنين طويلة، وهذا الضيم كان باسم الإسلام والإسلام بريء من هذا الظلم، وقد اتفقنا على عمل برنامج تدريب تأهيلي للبنات، لنصنع منهن كوادر متميزة في المستقبل ».

 

وأضاف رئيس مؤسسة (رايت ستارت)، التي نظمت مؤتمر لندن إن هناك مدرستان في التعامل مع المرأة، مدرسة تقول نعم لكل ما هو آت من الغرب، وأخرى ترفض كل ما هو قادم من الغرب، و »نحن نرفض المدرستين.. هناك ما يعرضه الغرب حق، والإسلام يطالب به، والمرأة العربية مظلومة.. نقولها بكل وضوح، ولا نخشى من أن يقال لنا إن أجندتكم غربية، لأن الغرب يقول هذا الكلام..!! نحن نهدف إلى تفعيل المرأة، مع الاحتفاظ بقيمنا »، على حد قوله.

 

تنظيم « صناعة الحياة »!

 

وفي سؤال خاص لـ « قدس برس » فيما إذا كانت لديه رغبة في تشكيل تنظيم أو جماعة جديدة في الفترة القادمة، تطلق على نفسها (جماعة صناع الحياة) يقودها عمرو خالد، بعد هذا الحشد الكبير الذي تحصل عليه؟ ومدى رغبته في الإصلاح السياسي والحريات العامة؟ أكد خالد بأن « صناع الحياة » أكبر من حزب سياسي، وبأن هذه المجموعة تتحدث للأمة كلها، ولا تنغلق على أفكار سياسية خاصة، لخدمة قضية محددة، فـ »نحن نخاطب الأمة كلها، ونتعامل معها كلها ».

 

وأضاف « نحن نعمل في العمل السياسي، من خلال العمل العام، ومن وجهة نظرنا، ومن خلال تفعيل الشباب، ودعم المرأة، وتوجهنا للشعب، وهو أحد أوجه السياسة، ولكن بغير الشكل الذي تعود عليه الناس، وهو الشكل الحزبي.. وهذا المؤتمر أكبر دليل.. لقد نجحنا في إنشاء شراكات دولية »، كما قال.

 

دعاة على الطراز الحديث

 

وفي سؤال لـ « قدس برس »عن اتهامات البعض بأنه يقوم بتمييع الخطاب الديني، وبأن مدرسته تخرج دعاة على « الموضة ». قال عمرو خالد « إن كل من يبادر بفكرة جديدة لابد أن يهاجم »، مذكرا بما حدث معه في برنامج « وغدا نلقى الأحبة »، الذي قدم على الفضائيات قبل أربع سنوات.

 

وأضاف « أن تفعل الشباب عن طريق التلفزيون والإنترنت، وليس من خلال الشارع، وتحرك الشارع من خلال التلفزيون، وتحول طاقة الإيمان إلى طاقة حركة في المجتمع، شكل جديد، وأمر غير مألوف عند الناس ».

 

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 21 أوت 2005)


اتفاق على التطبيع الكامل بين طرابلس وواشنطن

swissinfo  27 آب/أغسطس 2005 – آخر تحديث 7:00     مثلما توقعت « سويس انفو » في وقت سابق من العام الجاري، اتفقت ليبيا والولايات المتحدة أخيرا على التطبيع الكامل للعلاقات الثنائية. سويس انفو التقت بنائب مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية غوردن غراي، المسؤول عن منطقة شمال إفريقيا والجزيرة العربية، وعرفت منه المزيد من التفاصيل. يتزامن استكمال التطبيع الذي يتوج مسارا طويلا من التقارب، مع الذكرى العشرين لقطع العلاقات الدبلوماسية بين العاصمتين في ظل إدارة الرئيس الجمهوري رونالد ريغن الذي أرسل قاذفاته لقصف مدينتي طرابلس وبنغازي، ولم يوفر بيت الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي في ثكنة باب العزيزية. وأكد نائب مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية غوردن غراي، المسؤول عن منطقة شمال إفريقيا والجزيرة العربية في تصريح خاص لـ »سويس انفو » – في ختام جولة مغاربية شملت ليبيا- أن خطوة التطبيع الكامل للعلاقات، بما في ذلك إعادة فتح السفارتين، تم حسمها خلال المحادثات التي أجراها وفد مجلس الشيوخ الأمريكي بقيادة رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس ريتشارد لوغار (جمهوري) مع كبار المسؤولين الليبيين، وفي مقدمتهم القذافي والتي شارك فيها غراي. وقال إن إدارة بوش تفهم خطوة التطبيع الكامل مع ليبيا على أنها « مكافأة » على المبادرة التي اتخذتها طرابلس بالتخلي الطوعي عن برامجها الرامية لإنتاج أسلحة محظورة، وبوصفها « مبادرة ساهمت في تعزيز السلم والأمن العالميين » على حد تعبيره. انفتاح سياسي ونفط وأفاد أن المحادثات تطرقت إلى مطالبة القذافي باتخاذ إجراءات جديدة لتكريس الانفتاح السياسي والاقتصادي، لكنه رفض إعطاء تفاصيل عن طبيعة تلك الإجراءات. في المقابل، أوضح مصدر أمريكي لـ »سويس انفو » أن الخطوات التي طلب الأمريكيون اتخاذها شملت ثلاثة مستويات، هي إطلاق السجناء السياسيين الذين لم يستخدموا العنف، وإعادة الممتلكات التي تم تأميمها أو الإستحواذ عليها في « الفترة الثورية » إلى أصحابها، ودعم مسار التسوية في الشرق الأوسط بما يشمل إقامة علاقات مع إسرائيل. كما تضمنت لائحة الطلبات الأمريكية إعطاء تسهيلات وامتيازات للشركات النفطية للإستثمار في ليبيا. وقد بدأت فعلا بعض الشركات الأمريكية تضع قدما ثابتة في السوق الليبية. ولوحظ أن النجل الأكبر للقذافي سيف الإسلام، الذي يحظى بسمعة جيدة لدى الأمريكيين والذي يرأس « مؤسسة القذافي للجمعيات الخيرية »، أعلن قبل مغادرة الوفد الأمريكي طرابلس أن أكثر من 130 سجينا سياسيا من المقربين للإخوان المسلمين، والذين يقبع بعضهم في السجون منذ الثمانينات، سيـُفرج عنهم « قريبا » من دون تعيين تاريخ محدد. كما دعا إلى سن قوانين وإجراءات تشجع ظهور صحافة حرة وإذاعات مستقلة، وحرض الصحفيين على الإلقاء بالتعليمات عرض الحائط. ووعد سيف الإسلام أيضا برد البيوت والعقارات التي انتزعت من أصحابها اعتمادا على منطق الثورة في مطلع السبعينات إلى أصحاب الحق، مما اعتبر تجاوبا مع الرغبات الأمريكية. لكنه لم يقل شيئا عن موضوع التطبيع مع الدولة العبرية. تـشكـيك إلا أن زعماء المعارضة الليبية في الخارج شككوا في مصداقية تلك الإجراءات، واعتبروها تهرَبا من الانفتاح الحقيقي الذي رأوا أن الحكم الحالي غير قادر على تحمل استتباعاته، ومؤكدين أن سيف الإسلام الذي لا يشغل أي منصب رسمي غير مؤهل للتحدث باسم الدولة. من جهة أخرى، أفادت مصادر ليبية أن الوفد الأمريكي ربط استكمال تطبيع العلاقات الثنائية بتسوية ملف الممرضات البلغاريات الخمس المحكوم عليهن بالإعدام في بنغازي في مايو من العام الماضي، بعد إدانتهن بالتسبب في إصابة أطفال ليبيين بالايدز في أعقاب حقنهم دما ملوثا. وكان هذا الشرط مطروحا قبل زيارة الوفد الذي قاده لوغار لطرابلس، لذلك مهد الليبيون لتلك الخطوة بمفاوضات أجراها سفير ليبيا في بريطانيا الوزير السابق محمد بلقاسم الزوي مع السفير البريطاني أنطوني لوين، ورئيسة الشؤون السياسية والاقتصادية في مكتب الارتباط الأمريكي اليزابيت سريتشلي (التي تقوم مقام سفيرة) يوم 17 أغسطس الجاري في طرابلس، أي قبل يومين من بدء الزيارة، وتركزت على بحث صيغ إطلاق الممرضات البلغاريات الخمس. ومعلوم أن طبيبا فلسطينيا حُكم عليه بالإعدام معهن، لكن الظاهر أن المفاوضات لم تشمله. ووفقا لمصادر متطابقة، توصل الجانبان إلى حل يتمثل في دفع الجانب البلغاري تعويضات لأسر الأطفال الليبيين لقاء الإفراج عن الممرضات. لكن طريقة الدفع المعقدة التي ستتم من خلال « مؤسسة القذافي للجمعيات الخيرية » ربما تؤدي في نهاية المطاف إلى إعفاء البلغار من تقديم التعويضات. على الطريقة الفرنسية وأكد مصدر ليبي أن القذافي يستعد لتسمية سفير في واشنطن، فيما ستعرض الإدارة الأمريكية قريبا على مجلس الشيوخ اسم السفير المرشح للعمل في ليبيا، تمهيدا لجلسة الاستماع التي تسبق التعيين الرسمي، وذلك في إطار تنفيذ الخطوات التي تم الاتفاق عليها مع لوغار. وأوضح أن الخطوتين ربما تتمان بعد شهر رمضان، غير أنه توقع أن تسبقهما زيارة لسيف الإسلام القذافي إلى واشنطن لاستكمال إجراء محادثات سياسية مع مسؤولين في كل من البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية، على أن يشمل برنامج الزيارة إقامة معرض لرسوم سيف الإسلام على الطريقة التي توخاها خلال زيارته إلى باريس التي مهدت للتطبيع الليبي – الفرنسي. والملاحظ أن القذافي حمَل لوغار، وهو أرفع مسؤول أمريكي زار ليبيا منذ استئناف العلاقات بين البلدين، دعوتين رسميتين لكل من الرئيس بوش ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس لزيارة ليبيا. ولا يُعرف متى سيُلبيانهما، لكن الواضح أنهما تعكسان المنعطف الجديد الذي دُفعت فيه العلاقات الثنائية منذ تخلي ليبيا عن أسلحة الدمار الشامل في سنة 2003. ولم يستبعد المصدر أن يُعلن في الأيام المقبلة عن إجراءات انفتاحية جديدة بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين للانقلاب الذي أطاح بالملك إدريس السنوسي وأتى بالقذافي إلى سدة الحكم، وهي إجراءات تخص فتح باب التقارب مع المعارضة في الداخل والخارج، والتي يسميها جناح في الحكومة الليبية « المصالحة الوطنية » فيما يعتبرها جناح آخر « تصحيحا للأوضاع التي مرت بها مسيرة الثورة ». وتشمل تلك الإجراءات الإفراج عن سجناء مرت على محاكمتهم فترة طويلة، والتعويض للمتضررين من « المحاكم الثورية »، إضافة لفتح قنوات الحوار مع المعارضة في الخارج وتشجيع رموزها على العودة إلى البلد. رشيد خشانة – تونس (المصدر: موقع سويس انفو بتاريخ27 أوت 2005)

 

ريتشارد، البوليزاريو، تندوف، وأشياء أخري

عادل الحامدي
في حمأة الحياة وخوض متاعها تصاب الشعوب والجماهير بقصر الذاكرة ويشغل العامة الكدح لتحصيل القوت والضرب في الأرض لتستمر الحياة فيما ينشغل الخاصة في تصريف أمور هذه الشعوب وتوجيهها نحو أهدافها الكبري.
لكل مجموعة بشرية ـ أفرز اجتماعها علي مر العصور حزمة من القيم والخصائص ـ ذاكرة جماعية من الأحداث والخطوب تواضع علماء الاجتماع علي تسميتها بالتاريخ، فالتاريخ هو ذلك الكتاب الإنساني المبين الذي دون هذا الكائن علي صفحاته كل مقومات المستقبل، فمن يملك التاريخ يصنع الحاضر ويملك المستقبل ومن لم يكن له تاريخ فهو هوملس حتي يأتي ما يخالف ذلك…
لا تملك الشعوب العربية في أيامنا هذه علي وجه الخصوص محطة تاريخية واحدة يمكن أن تكون مصدر إلهام أو حتي فرصة ليشعر المواطن العربي أنه علي الأقل ما يزال موجودا علي صعيد الفعل الحضاري ويريحه من يقينه الذي رسخته في ذهنه الهزائم والنكسات بأنه ليس إلا رقما في دواوين الحكومات وكفي يأكل ويشرب ويمضي هكذا…
عام 1973 وبعد سنوات مريرة من حرب الاستنزاف عبر الجندي المصري بكل شجاعة وبكل جدارة خط برليف الشهير رغم تواضع الإمكانات وأسقط أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يغلب، فأمكن بذلك رفع معنويات العرب ولو لأشهر وتواضعت إسرائيل لأول مرة فأقدمت علي إبرام ما عرف بسلام الشجعان مع مصر برعاية الولايات المتحدة التي لا تزال تدفع للطرفين بموجبه الكثير.
لكن هذا السلام ظل يراوح مكانه لأن الأجواء التي ولد فيها قد تغيرت والتوازن الدولي الذي كان قائما قد خوي علي عروشه بانهيار المعسكر الشيوعي ولم يعد للساسة العرب أي متسع للمناورة وأصبحت واشنطن هي الباب العالي لكل من إسرائيل والعرب علي حد سواء.
في هذه المرحلة التاريخية كان الثوري من الزعماء العرب مواليا لموسكو فيما ينعت من اختار واشنطن حليفا بالعميل (أدبيات اليسار)، لهذا لم يكن بين الملك الحسن الثاني والرئيس هواري بومدين كبير ود.
في هذه الأجواء الموبوءة رزق المغرب الشقيق طفلا مشوها أسمته ليبيا علي بركة الثورية البوليزاريو وهو اختصارا تنظيم يساري مهمته تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب المغربيين من المغرب نفسه، فالتشظي والانقسامات والخصومات هي السمة البارزة لأغلب القادة العرب والاستثناء هو القاعدة حتي أن قطعة من الصحراء المغربية تحولت إلي قضية مصيرية غدت من أكبر القضايا العربية…
ولد التنظيم ليبيا وهاجر شابا حالما واثقا من نفسه إلي جزائر بومدين حديثة الاستقلال وأغدقت عليه الأخيرة المال والسلاح والدعم السياسي وبقي مستفيدا من الكرم الجزائري ومن جذوة نار الثورة الجزائرية التي انطفأت لتوها بعد أن دحرت الاستعمار الفرنسي، واستمر هذا الجرح العربي مفتوحا إلي يومنا هذا، حيث وصل بعد تدخل أطراف دولية إلي قرار التقسيم برعاية الأمم المتحدة التي توصلت بعد لأي وعناء إلي اقتراح ما أسمته بالحل الرابع والذي يقضي بتقسيم الصحراء: ثلثان لمغرب يعلم أن الصحراء ومن عليها جزء من ترابه وثلث لبوليزاريو ليس له من مقومات الدول إلا التنظيم والسلاح يعلم قادته أن الاستقلال نسيهم…
لم تبخل الولايات المتحدة علي كل من طرفي النزاع الأصليين: الجزائر والمغرب ومحاولة إيجاد حل براغماتي مقبول فأوفدت الديبلوماسي المتقاعد جيمس بيكر إلي المنطقة، وبعد جهود مضنية أقرت جميع الاطراف بالخطة الحل التي تقضي بمنح الصحراويين الحكم الذاتي ينتهي بإجراء استفتاء يقرر فيه الصحراويون العودة إلي الوطن الأم أو بعث كيان سياسي جديد في هذا القفر النائي له حق العضوية في كافة التكتلات الإقليمية والدولية..
ومع أن جيش الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب قد خاض معارك عسكرية ناجحة ضد بلاد الشنقيط (موريتانيا) بل وأطاح بحكم ولد داداه إلا أن معاركه مع الشقيق الأكبر ظلت محدودة النتائج. ورغم حرب الاستنزاف التي اعتمدها ورغم الأموال التي هدرت وما حصدت أسلحة الدمار التقليدي من أرواح بشرية ظل المغرب سيدا للموقف عسكريا وسياسيا… كما أن العقل الصحراوي برهن علي أنه أعجز من أن يطور نفسه ويحسن قراءة ما يحدث علي كوكبنا الصغير ولذلك أصر إخواننا في قيادة البوليزاريو علي تثبيت محمد عبد العزيز رئيسا مدي الحياة كعادة أنظمتنا وما قبل أنظمتنا التي أدمنت علي الوقوف خارج الزمان مكتفية بقصور الحكم التي لم تعد تملك منها غير الحيطان، ولهذا استمرت حرب البسوس الصحراوية تلتهم أجسادا بشرية أنهكها حمل السلاح وسوء التغذية تحمل رؤوسا لا يعلم أصحابها أنهم يموتون من سوء تقسيم الحدود بين الشقيقين الجارين يوم استقلت جزائر الشهداء فظن ربان سفينة الحرب الجزائرية أن البندقية التي أخرجت المستعمر قادرة أيضا علي رسم الحدود، لكن رأس الزعيم يومها عجز عن إدراك دقة الإختلاف، فالمغرب علي فقره والذي أمد ثورة الجار بكل ما تقتضيه الجيرة وزيادة لم يكن بوسعه قبول أي نوع من الظلم الأرضي من الشقيق الجار مهما كان عظيما ولم يكن بمقدور قصر الملك الراحل أن يفرط في قطعة أرض وهو يوقن أنه عندما يفرط في الأرض يتحول القصر إلي كوخ كما أن ساكنه لم يكن بوسعه أن ينسي المرابطين ولا آثار أقدام موسي بن نصير وأن لمغرب المغاربة حدودا في الكرم لا يتخطاها.
فلم يكن بد من المواجهة المسلحة بين بني بكر وبني سليم: جاران عربيان مسلمان كبيران في كل شيء عجزا عن حل خلاف حدودي فتقاتلا حتي شبعا، فلما أتخمت ثلاجات الموتي في كلا البلدين تم اختراع البوليزاريو الذي وجد فيه البوليزاريون ظالتهم لأن حالهم لم تغادر متردم الفقر والذل قبل الاستقلال وبعده ..
وما أن انتهت الحرب العالمية الثانية عام واحد وتسعين تسع مئة وألف وحسمت لصالح العم سام حتي تم تجميد كل العمليات العسكرية علي كل الجبهات وحلت محلها الديبلوماسية الهادئة أحيانا والمنفعلة حينا حتي يتبين الفرقاء أي مسلك يسلكون.
لم تتضح معالم سياسة الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية التي استفردت بقيادة العالم إلا بعد زلزال 9 ـ 11 الذي وفر علي أمريكا إعادة عقد مؤتمر دولي لتوزيع مناطق النفوذ، إذ انقسم العالم آليا إلي كتلتين: أنصار وموالي، الدول الصغري أنصار، والكبري موالي. والنصير غير الموالي لذلك اجتهدت كل الدول لإرضاء السيد الجديد حتي وإن أعدم هذا النصير إرهابا فلا بد من وجود إرهابيين، والمحاكاة من خصائص الضعيف وهو غير ملوم ما لم يفسد في الأرض، ظنا منها (الأنظمة) أن هذا ما يرضي أمريكا ويصرفها عما تطالب به من إصلاحات لا تستثني دولة واحدة حتي ولو كانت الصين..!
في شرقنا العربي ـ ونحن ـ أنصار يفتح الجندي الأمريكي بوابات المقابر الجماعية لنري ما لم نر قط لا في تاريخنا ولا في جغرافيتنا فنحن صرب ولا فخر. أما في مغربنا المعتدل فقد رأينا هذه المرة وسيما أمريكيا إسمه ريتشارد قطع بضعا من آلاف الكيلومترات ليفتح أمام أنظار العالم بوابة سجن عربي علي كل حال ويخرج منه أصحاب كهف مغاربة بقوا في سجنهم ربع قرن من الزمان فقط من أجل الدفاع عن ديارهم لم نسمع عنهم ولم نرهم إلا يوم أن قبلهم هذا السيناتور القادم من وراء البحار… ذنب هؤلاء الأشباح أنهم جنود مغاربة وبس… إنهم أسري حرب، هل سمعتم أن إسرائيل تحتفظ في سجونها بأسير واحد منذ حرب العبور؟!
الجزائر والمغرب كالمملكة المتحدة وفرنسا، فرسا رهان المنطقة، يتساويان تقريبا مجدا وحضارة وكبرياء وكرما وإباء، فلم يمت في العرب كل شيء.. هم غلبوا في أدني الأرض وأقصاها وأوسطها لكن الشرف يبقي والسليل يملك حتي وهو معدم، فإن لم تبادر قيادتا البلدين إلي عطــاء مزجـــي في هذه القضية وفي غيرها من استحـــقاقات الحياة الســـياسية المتطورة وما تتطلبه من تضحيات فإن ريتشارد بالمرصاد…
عندما وصل الملك الشاب إلي مكانه الذي لا يحسد عليه أحسست بالخوف لأن المغرب مغرب الجميع، وعندما وصل أكبر واقدم وزير خارجية عربي إلي كرسي الحكم أحسست بالشفقة علي هذا السياسي العجوز فالجزائر جزائرنا جميعا، ورغم استقرار البلدين فلا تزال لدي المخاوف والهواجس حول مصيرهما الموالين للولايات المتحدة الأمريكية.
أقول ذلك ليعلم الجميع أننا سنتألم ونتعب ونصيح ونشتم شتيمة المحب المشفق حتي يري حلا يرضي شعب الصحراء ويصون العلاقات التي يجب أن تكون مقدسة بين الجارين.
بينا كنت أحبر أحلام يقظتي لفت انتباهي رؤية الزعيم معمر القذافي علي إحدي قنوات البي بي سي وهي تذكر القيادة السياسية في هذا القطر بخير، وقد شعرت بالارتياح عندما علمت أن الأخ العقيد يستدعي رسميا الرئيس بوش إلي زيارة ليبيا، وقبلها بيوم سمعت أن نجل القذافي يدعو إلي مصالحة وطنية والتحقيق في بعض ممارسات الحكم الخاطئة… وكنت قبل أيام أتسوق من Asda وهي مؤسسة اقتصادية عملاقة أغلب ظني أنها أمريكية يؤمها الكثير من مساكين لندن ليس لزرقة عيون الأمريكان وإنما لأن أسعارها غير زرقاء، وما إن دخلت من بابها الواسع حتي وقعت عيناي علي شيخ جاوز الثمانين يحمل كيسا وخلفه ثلاث نساء، ولقد حمدت الله لأنه لم يرني فقد أبكتني شيبته وضعفه ووحدته وغربته. فأنا أعرف أنه من الكلاب الضالة ، أستغفر الله العظيم من كل ذنب، ذكرت عمر المختار وذكرت الحسن الثاني وذكرت اليوسفي وذكرت بوش الذي قد يقبل وأتمني أن يقبل بزيارة بلد عربي ولم لا تكن ليبيا أولا، ولكنني بكيت بمرارة وبصدق لأنني سمعت الكـــثير عن هذا الشيخ الجليل الذي تطعمه ملكة بريطــانيا وتسقيه بل وتجري له العملية الجراحية تلو الأخري ليبقي حيا، مشكلته أنه مسالم.

لم أتمن يوما أن أكون مكان زعيم في العالم إلا ذلك اليوم، تمنيت لو كنت مكان بوش إذا لاشترطت علي الأخ العقيد أن يري هذا الشيخ بلده الذي لم يره منذ أربعين سنة أولا ثم يكون لنا بعدها حديث عن البوليزاريو وعن مساجين منسيين مشردين داخل أوطانهم حتي خيل لي أن لكل بلد عربي سجن وبوليزاريو، ونخشي أن لا تتكرر زيارات ريتشارد ولا مفاتيح ريتشارد لفك رموز مغاليقنا العربية. ہ إعلامي من تونس يقيم في بريطانيا
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي بتاريخ27 أوت 2005)

 


 

… لكن هل يستحق الحريةَ أعداؤها؟

محمد الحداد (*)      الإجراءات التي اتخذتها الحكومة البريطانية مؤخرا ضد شخصيات موصوفة بالتطرف تمثل حدثا مهما وجديرا بالتأمل. فبريطانيا تنضم أخيرا إلى ما يشبه الإجماع العالمي حول مبدأ إقصاء أعداء الحرية من التمتع بمزايا الحرية، وهذه خطوة تعتبر استثنائية بالنظر إلى كون الفكر السياسي الإنجليزي قام على تقديس مبدأ حرية التعبير واعتبار كل فكرة قابلة أن يعبر عنها بحرية طالما لم تتحوّل عملا يعاقبه القانون، وأن الأفكار في ذاتها غير قابلة للمحاسبة والتجريم والعقاب.   لعل من المفيد بهذه المناسبة مراجعة القضية كما طرحها أكبر منظري الفكر السياسي الانغلوسكسوني من بين المعاصرين، الكاتب والفيلسوف جون راولس صاحب نظرية العدل، وقد قضى كل حياته في بنائها وتكميلها واقتضى منه ذلك الإجابة عن حالات واعتراضات شتى كان من بينها هذا السؤال: ما حكم التسامح بالنسبة إلى غير المتسامحين؟ كان راولس ينظر باتجاه الأحزاب والحركات السياسية الأوروبية التي تعتنق مذاهب تؤدي إلى إلغاء الحريات العامة لو أنها استحوذت على السلطة، يتساءل راولس هل يكون موقف اللاتسامح مع هذه الحركات في هذه الحالة مناقضا لمبادئ العدل، باعتبار أن جزءا من المجتمع ولو ضئيلا وهامشيا سيحظى حينئذ بمعاملة مختلفة عن المبادئ السائدة وينتفي بذلك شرط المعاملة العادلة بين الجميع. ويهتم تخصيصا بالحركات ذات المرجعية الدينية التي تطرح تحديا نموذجيا في هذا المجال. وهو يعتبر أن الإشكال قابل أن يطرح من وجهين. الوجه الأول يعبر عنه بالتساؤل التالي: هل يمكن لطائفة تحمل فكرا غير متسامح أن تعتبر نفسها مظلومة إذا لم تعامل بمقتضى مبدأ التسامح؟ يعتبر راولس أنها ليست جديرة بالتظلم إذ لا يمكن لطرف أن يتظلم من وضع يعتبر أنه جدير بفرضه على الآخرين لو كان قادرا، فالمبدأ أن كل طرف لا يمكن أن يتظلم إلا من التجاوزات التي تتعلق بمبادئ يشارك الآخرين في اعتناقها والاعتراف بها. فالمبادئ مواضعات بين الأطراف الاجتماعية ومن خرج عن العقد الاجتماعي العام فقد تخلى عن حقه في أن يحظى بالمزايا التي تشترك المجموعة في التمتع بها. ويطرح راولس حالة المتدينين تخصيصا فيرى أنهم يمثلون الحالة الأكثر استعصاء، إذ يمكن لهم أن يردوا على الموقف السابق بقولهم إنهم لا يمنحون أنفسهم أي حق استثنائي بالمقارنة بالآخرين لكنهم يعملون حسب توجيهات دينية تتجاوز أشخاصهم وتمثل الحق في يقينهم وهم مجرد خاضعين لها. ويرى راولس أن المجتمع الديمقراطي لا يمكن أن يقوم إلا إذا تخلى الأفراد والمجموعات عن ادعاء احتكار التأويل الديني الصحيح، فإذا كان من حق أي فرد أن يؤمن بالتأويل الذي يراه ويلزم نفسه به فليس من حق أحد أن يفرض على الآخرين تأويله. لذلك لا يمكن ادعاء الأحقية بالتظلم بحجة اتباع العقيدة الخاصة في السلوك السياسي والاجتماعي العام.   إلا أن راولس لا يستنتج من هذا الموقف شرعية أن تمنع الديموقراطيات تواجد المذاهب غير المتسامحة، فسلب شرعية التظلم بحق أعداء الحرية والتسامح لا يعني حرية المتسامحين في خرق مبدأ التوزيع العادل للحقوق بين كل المواطنين، لذلك يعيد طرح السؤال من وجه ثان: هل أن موقف اللاتسامح يكفي لحرمان صاحبه من التمتع بالتسامح حسب مبدأ التوزيع العادل للحقوق بين الأفراد؟ ويجيب راولس أن هذه الصورة ينبغي أن تكون استثنائية في المجتمع الديموقراطي ولا يقع الالتجاء إليها إلا في الحالات القصوى وعند مداهمة الأخطار العظمى. ويقرر أن القاعدة هي أن لا يرفض التسامح لغير المتسامحين إلا في حالة وجود خطر على العقد الاجتماعي نفسه ممثلا بالنظام الدستوري. في هذه الحالة لا يمثل المنع تعديا على مبدأ العدل في توزيع الحقوق بل إنقاذ الحقوق العامة من الانهيار. يفترض أن يكون هذا الوضع استثنائيا جدا لأن المجتمع العادل إذا كان قائما على نظام جيد فإنه يدفع الأفراد حتما إلى الدفاع عن مبدئي العدل والحرية، إذ يشعر كل فرد بالمزايا التي يجنيها شخصيا من عمومية هذين المبدأين.   إن القضية تحدّد في النهاية حسب السياقات التي تطرح فيها وليس بالقواعد التي يلتزم بها المجتمع الديموقراطي في تحديد العلاقة بين الحرية والعدل. وتبرز من خلال أطروحة راولس ثلاث مسائل. أولا، أهمية هذا التمييز الذي يقيمه بين شرعية التظلم وشرعية انتهاك الحرية للمحافظة عليها، وقد دفعه إلى هذا التمييز حرصه الشديد على جعل هذا النوع من الإجراء استثنائيا محدودا. ثانيا، انتهاؤه بتعليق القضية بالسياقات التي تطرح فيها دون القواعد التي يلتزم بها المجتمع الديموقراطي يعبر بدوره عن استثناء في طريقة تفكير راولس. ذلك أن صاحب نظرية العدل قد قضى كل حياته يحارب من دعاهم بالحدسيين في الفكر السياسي، يقصد الذين ينفون إمكانية ضبط قواعد محددة وثابتة لترتيب الأولويات بين القيم في النظام السياسي. فقد أعاد راولس الاعتبار إلى أرسطو وفكره السياسي والأخلاقي ليثبت أن هذه القواعد ممكنة التحديد وأن جوهر النظرية السياسية هو صياغة هذا القواعد صياغة واضحة وقطعية. لكننا نراه أمام هذه المسألة تحديدا يجد عسرا في الوصول إلى قاعدة صارمة وينتهي إلى التسليم بنوع من الحدسية في اتخاذ القرار. ذلك أن الحكم على درجة الخطورة يظل قابلا لتأويلات شتى، فضلا عن تحديد الدافع الحقيقي للخطر أهو وجود المذاهب المتعصبة أم وجود سياقات محلية أو دولية تساهم في تنمية التعصب. ثالثا، يراهن راولس على ما يدعوه المجتمع المنظم على أساس العدل لامتصاص الحركات المتعصبة وتقليص وجودها كي لا يضطر المجتمع إلى سن التشريعات الاستثنائية التي تضعف مبدأ العدل بمعنى تعميم نفس المبادئ على كل الأفراد بصرف النظر عن قناعاتهم ومواقفهم، ما يدفع إلى استنتاج أن التشابه بين الإجراء الاستثنائي في المجتمع الديموقراطي والإجراء الاستثنائي في المجتمع ضعيف الديموقراطية لا يعدو أن يكون تشابها ظاهريا، لأن الحالة الثانية ليست استثناء ولا تمكن من حلّ المشكلة بطريقة أخرى. وبمتابعة السياقات التي نشهدها اليوم، وقد توفي راولس قبل أن يدركها، نشهد نوعا من توزيع الأدوار الديموقراطية على المستوى العالمي. إذ بلغت بريطانيا الإجراء الأقصى وهو الطرد كأنها تعمل بذلك على التخلص من المشكلة بدل حل التناقض الذي تطرح، لكنها توكل إلى آخرين دور استقبال المطرودين وتعميق حالاتهم الاستثنائية. والحال أن بريطانيا ظلت ترفض إلى عهد قريب طرد اللاجئين إليها ولو كانوا مطلوبين من قضاء دول ديموقراطية مثل فرنسا، وذلك بحجة عمومية مبدأ العدل في استقبال اللاجئين. هل يساهم هذا الموقف الجديد في تقليص حالات الاستثناء المعولمة أم أن العولمة تسمح بالتخفيف من التناقضات التي تجد فيها المجتمعات الديموقراطية نفسها وبالرمي بالمشاكل خارجها والمساهمة في تعميق مشاكل الأقل ديموقراطية؟   (*) جامعي من تونس   (المصدر: ملحق تيارات بصحيفة الحياة الصادرة يوم 21 أوت 2005)
 

البداية

أعداد أخرى مُتاحة

6 avril 2004

Accueil TUNISNEWS   4 ème année, N° 1417 du 06.04.2004  archives : www.tunisnews.net الحياة: تونس: جمعيات حقوقية تشكو الحكومة الى « يونيسكو »

+ لمعرفة المزيد

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.