26 août 2002

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on reddit

البداية

 

 
TUNISNEWS

3ème année, N° 830 du 26.08.2002
Pour consulter les archives de notre liste, cliquez ici: : http://site.voila.fr/archivtn

LES TITRES DE CE JOUR:

 

Organisation Mondiale Contre la Torture : Tunisie : 300 détenus islamistes en grève de la faim dans les prisons. CISPPT: Grève de faim d’environ 300 prisonniers d’opinion en Tunisie. Aubervilliers: grève de la faim en solidarité avec tous les prisonniers d’opinion Insieme Per La Tunisia:  conférence de presse Maître Mohamed Néjib Hosni: La destruction de l’homme, la supression de l’avocat Lecteur Assidu: Le ministre de la culture se connecte aux sites subversifs !


اللجنة الدولية لمساندة المساجين السياسيين في تونس : إضراب عن الطعام يشمل عددا من السجون التونسية  يشنه أكثر من ثلاثمائة سجين سياسي ماهر عبدالجليل : الشبيبة التونسية وقوداً لحرب الشوارع الصامتة . . . ضحايا بالعشرات ولا خطط لمكافحة حوادث السير  الحياة :المطارات التونسية تعيش حال ازدحام بسبب موسم الذروة السياحي وعودة المغتربين الضاوي خوالدية : رحل الاستعمار وبقيت احزابه:إذا أتاك حديث خصخصة الاوطان نص الميثاق الوطني في سـوريـة 

 

Grève de faim d’environ 300 prisonniers d’opinion en Tunisie.

Organisation Mondiale Contre la Torture

COMMUNIQUE DE PRESSE Aux représentants de la presse Genève, le 26 août  2002

Tunisie : 300 détenus islamistes en grève de la faim dans les prisons.

L’organisation Mondiale contre la Torture (OMCT) apprend avec inquiétude la décision de 300 détenus islamistes provenant de prisons de toutes les régions de Tunisie, d’entamer ce jour une grève de la faim pour demander la promulgation d’une loi d’amnistie générale. Selon les informations régulièrement recueillies par l’OMCT, parmi la communauté des détenus d’opinion dans le pays, ceux qui se voient attribuer les peines les plus longues lors des procès et qui subissent les pires conditions de détention, sont sans contexte les détenus ayant été jugés lors des grands procès de 1992 contre le parti islamiste Ennhada. Plusieurs détenus sont morts, soit sous la torture, soit par manque de soins, le dernier en date, Abdewahab Bou Saa étant décédé en mars 2002. L’OMCT, dont le rôle n’est pas d’avoir une opinion sur les idées véhiculées par ce parti, mais de dénoncer les violations des droits de l’homme, notamment celui d’avoir un procès équitable, et le cas échéant des conditions de détention humaines, considère aujourd’hui que les autorités tunisiennes profitent du momentum anti-terroriste  pour museler davantage, si faire ce peut, l’opposition tunisienne dans son entier, et plus particulièrement les détenus islamistes. Me Radhia Nasraoui, qui dénonçait lors d’une longue grève de la faim qui a pris fin le 2 août dernier, les conditions de détention de son mari, porte parole d’un parti de gauche interdit, ainsi que de tous les détenus d’opinion, a sensibilisé les autorités et l’opinion européenne aux violations graves des droits de l’homme en Tunisie. L’OMCT en appelle aux autorités européennes, qui ont signé des accords d’association avec la Tunisie, pour qu’elles augmentent significativement leur pression sur ce pays, et cesse de traiter avec lui de cas humanitaires et indivisuels, mais commencent à prendre en compte la situation des droits de l’homme dans son ensemble. Contact OMCT : Christine Ferrier    +4122 809.49.39 Organisation Mondiale Contre la Torture (OMCT) World Organisation Against Torture (OMCT) Organización Mundial Contra la Tortura (OMCT) 8 rue du Vieux-Billard Case postale 21 CH-1211 Geneve 8 Suisse/Switzerland Tel. : 0041 22 809 49 39 Fax : 0041 22 809 49 29 E-mail : omct@o… http://www.omct.org

 


 

اللجنة الدولية لمساندة المساجين السياسيين في تونس

26/08/02

نداء

 

إضراب عن الطعام يشمل عددا من السجون التونسية

يشنه أكثر من ثلاثمائة سجين سياسي

 

قام اليوم الاثنين  26\08\02 أكثر من ثلاثمائة سجين سياسي بشن إضراب عن الطعام من أجل المطالبة بسن قانون عفو تشريعي عام من شأنه أن يضع حدا للمظلمة التي يتعرضون لها ورفاقهم وأسرهم منذ ما يقارب 12 سنة.

وقد شمل هذا الإضراب عددا من السجون التونسية إذ شارك في الإضراب:

22 سجينا من سجن صفاقس

 و83  من سجن المهدية

 و78 من سجن الهوارب (القيروان)

وقرابة 120 بسجن برج الرومي (بنزرت)

 

وبهذه المناسبة:

فإن اللجنة تدعو كافة القوى الدولية والوطنية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان إلى مساندة هؤلاء المساجين بجميع الأشكال المتاحة والمناسبة وذلك من أجل رفع المظلمة المسلطة عليهم وعلى رفاقهم وأسرهم.

 

عن اللجنة

سيد الفرجاني

 

ملاحظة لمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال على الرقم التالي: 00442089911862

 


 

CISPPT

 

Grève de faim d’environ 300 prisonniers d’opinion en Tunisie.

 

Les prisonniers d’opinion dans les prisons de Sfax (22), Mahdia (83),   Kairouan à EL-Houareb (78) et Bizerte à Bourj-Eroumi (environ 120) ont tous entamé une greve de la faim aujourd’hui le lundi 26/08 2002. 

 

Ils demandent la promulgation de la loi d’amnestie generale en Tunisie et de mettre fin aux souffrances persistentes a’ l’encontre des prisoniers politiques et d’opinion pour plus de 12 ans.

 

Le CISPPT appelle tous ceux qui peuvent aider la cause de ces prisoniers de se rassembler,d’entamer une greve de la faim en solidarité avec les plus souffrants dans les sombres goulags en Tunisie

 

SAYYID FERJANI LE COORDINATEUR DU CISPPT Pour plus d’informations contacter le N° +44 208 99 11 862.

 


 

Aubervilliers le 27 août 2002

 

COMMUNIQUE 1

 

Nous les réfugiés politiques tunisiens en France, dont les noms suivent –  anciens prisonniers d’opinions, parents et amis des détenus politiques en Tunisie- entamons une grève de la faim en solidarité avec tous les prisonniers d’opinion qui croupissent depuis une décennie dans les geôles tunisiennes et qui inaugurent a leur tour, aujourd’hui  le 27 août 2002 une grève de la faim pour protester contre l injustice qu ils ont subit a travers les tribunaux militaires monte, en 1992, exceptionnellement pour les juger pour des faits montes de toute pièces. Parmi eux Ali Larayedh ex-porte parole du Mouvement Ennahdha, Sadok Chourou, ex-président du Mouvement Ennahdha.

 L injustice perdure encore aujourd’hui sous forme de conditions de détention inhumaines et dégradantes en raison du mauvais traitement et de l’absence de soins malgré l état de santé précaire de ces prisonniers politiques.

Par notre acte, nous lançons un appel à tous les militants des Droits de l’Homme et toutes les associations a joindre leurs efforts aux nôtres pour :

– la libération immédiate et inconditionnelle de tous les prisonniers d’opinion en Tunisie dans le cadre d’une amnistie générale.

– l’arrêt de tous les procès politiques et la levée des mesures de contrôle judiciaire qui touchent des milliers d’anciens prisonniers d’opinions.  L exemple flagrant de Mr Abdellah Zouari est le symbole même de cette procédure injuste et rancunière.

Les signataires :

        ·          Fathi Ennaes Secrétaire Général de l association Solidarité Tunisienne et militant des droits de l Homme .

        ·          Rafik Chebbi réfugié politique.

        ·          Mohamed Trabelsi réfugié politique .

        ·          Ameur Larayedh, président du bureau politique du mouvement Ennahdha.

        ·          Abdelwaheb Riahi, réfugié politique et membre du mouvement Ennahdha.

        ·          Ali Ghannai demandeur d’asile.

N.B  : La grève se déroule dans le local de l’association : Solidarité Tunisienne :  40, rue du Landy – 93300 Aubervilliers Tél : 01 43 52 09 86 -/- Fax : 01 43 52 72 93 – E-mail : cdppt@hotmail.com -/- soltunis@wanadoo.fr

 

 


 

 

Une ONG Tunisienne basée à Milan en Italie organise une conférence de presse le 28 Ao’ut 2002 à 10h30 au siége de l’A.C.E.I. Italia (Viale Monza n. 50 – Milano)

 

Insieme Per La Tunisia

Via Tortona n. 18 – 20144 Milano

Tel. 02.89420272 – Fax. 02.700403588 –

e-mail: abbes@tiscalinet.it

 

 

L’associazione Insieme per la Tunisia la invita alla conferenza stampa che si terrà il giorno 28 agosto 2002 alle ore 10.30 presso A.C.E.I. Italia (Viale Monza n. 50 – Milano)

La conferenza stampa viene indetta nel decimo anniversario degli scandalosi processi militari che nei giorni 27, 28 e 29 agosto 1992 il regime di Ben Ali indisse contro i dissidenti politici e che condussero in carcere circa 30.000 persone (può essere di indicazione: il numero di abitanti della Tunisia era di circa 9 milioni di persone).

Dieci anni di gravissime violazioni dei diritti umani che continuano ad essere perpetrate anche oggi, quando Ben Ali si è autocelebrato con un referendum in cui la stessa percentuale dei voti svela il regime.

Si tratterà di situazioni presenti quali:

lo sciopero della fame nelle carceri;

l’arresto del giornalista Abdallah Zouari;

la condanna e il trasferimento in carcere di Hamma Hammami, leader del Partito Comunista dei Lavoratori di Tunisia.

Per l’associazione Insieme per la Tunisia

Chabab Mahjoub

Milano, lì 26.08.2002

 

Riferimenti telefonici: Chabab Mahjoub: 3389180641 Talbi Hassen: 3333199553 Abbes Abbes: 3384894308

 

 

La destruction de l’homme, la supression de l’avocat

Je soussigné, Maître Nèjib HOSNI , avocat prés de la cour de cassation en Tunisie, porte à la connaissance du public ce qui ce suit :

Le 23 aout 2002 le journaliste Abdallah Zouari a comparu en état d’arrestation devant la cour cantonal de ZARZIZ au sud Tunisien .

Les avocats ont demandé le report de l’affaire pour avoir accès au dossier et prépare la défense, tout comme il ont demandé la libération de leur client , demande justifié par l’incompétence du tribunal , les nombreuses irrégularités de procédures, le faux du procès verbal de la police et le non fondé de l’inculpation .

Le juge a renvoyé l’affaire pour délire, et prononça directement un jugement au fond de 8 mois, pou une infraction dont le maximum est de 12 mois , mettant encore une fois en prison un père de famille de cinq enfants , qui a passé 11 ans prison rien que pour appartenance à un parti d’opposition et qui vient juste de le quitter depuis quelques semaines

L’inhumain est de taille et de coutume depuis 10 ans en Tunisie , je le laisse pour les défenseurs de l’homme

Mais supprimer totalement le rôle de l’avocat et condamner sans même entendre la défense est une habitude qui commence à se répandre en Tunisie « projet de loi de division du bareau …compagne de presse contre le doyen…cas des deux yahyaoui condamnés sans défense …refus du permis de visite du permis de visite des prisonniers pour l’avocat…l’agression de Maître Kharroubi… »  

j’attire l’attention de tous ceux qui ont foi en loi et en l’état de droit qu’il s’agit d’une volonté et d’une action préméditées de déni de la défense et de suppression de son rôle , pour ce qu’elle a constitué comme entrave à la liquidation du droit et de la liberté .

ce dessin est dangereux pour l’avenir du barreau et pour ce qui reste de la république en TUNISIE .            

                                       Le KEF LE 24 / 8 / 2003

                                 

                                        Maître Mohamed Néjib HOSNI

 

Le ministre de la culture se connecte aux sites subversifs !

Le 5 août, l’intellectuel Ilia Hrik publiait un article dans le journal arabe, édité à Londres (Al Hayat) où il s’adressait à son ami tunisien Abdel Baki Hermassi, ministre de la culture tunisien. Hrik reprochait gross modo à Hermassi, ex.progressite, d’avoir oublié ses engagements ultérieurs et d’être devenu un suppôt du pouvoir en place. Le réponse du ministre de la culture n’a pas tardé. Dans un article publié par le même journal, le 21 août, notre ministre rappelle l’engagmenet du président Ben Ali pour la culture et pour les écrivains. Il y dit également que son ami devrait être mieux renseigné sur la Tunisie que par des « médias qui ne nous veulent pas du bien et qui refusent toute idée de développement au monde arabe ». La longue réponse contient d’autres « vérités » du genre « la Tunisie vit une liberté politique et culturelle sans bornes » ou encore  » la liberté d’expression dans la Tunisie du Changement est un fait indéniable… » Ce qui est amusant dans tout ceci est que le journal Al Hayat, lui même, est censuré en Tunisie depuis des années. Son site Internet est inaccessible à moins de prouesses technologiques. Alors, est-ce que monsieur le ministre est du genre à se conencter aux « sites pornographiques et terroristes » (citation d’un ex. ministre de la Communication qui qualifie ainsi les sites e l’opposition) que sont Tunisnews et TUNeZINE ? Cet article étant publié sur le forum TUNeZINE, espérons que Monsieur Hermassi, toujours à l’affût, y répondra rapidement sur le même forum (certes censuré en Tunisie mais vu les prouesses du ministre, on garde espoir…) Lecteur Assidu 23 août www.tunezine.com

 

الشبيبة التونسية وقوداً لحرب الشوارع الصامتة . . . ضحايا بالعشرات ولا خطط لمكافحة حوادث السير

ماهر عبدالجليل

حرب الاستقلال كان ثمنها آلاف الشهداء, ونصب تذكاري للجندي المجهول في محلة (السيجومي) وذاكرة مثقوبة كالجبن الفرنسي. عام الجوع, وباء الكوليرا, فيضانات عام 1969 و1984, حملت الى رحاب الله عشرات من التونسيين. الخميس الأسود العمالي, انتفاضة الخبز, الاحتجاجات الشعبية, بعض المحاولات الفاشلة لقلب نظام الحكم في الستينات, الحرب على الإرهاب وتداعياتها, اضافت قرابين جديدة على مذبح الحرية. الشيخوخة, الأمراض (الخبيثة), الانتحار, الموت غرقاً في البحر الأبيض المتوسط الذي يحاصر تونس شمالاً وشرقاً, الأفاعي والعقارب في الرمال المتحركة للجنوب, سنة الله في خلقه, كانت ومازالت في مستوى معادلتي الموت والحياة الإنسانية. طيبة شعبها وتسامحه واعتداله, دعوات الشيوخ والرضع حمتها من الفتن والحروب الأهلية وبشاعة الجنون الإنساني… شخصية بورقيبة الفذة, مخططات التنمية للحكومات المتعاقبة, تضحيات الناس الطيبين وسياسة تحديد النسل والولادات رفعت معدّل الحياة للتونسي في عام 2002 الى حد تجاوز حاجز السبعين. حمل العام الأول من الألفية الثالثة انجازاً فريداً واستثنائياً, لقد انخفض عدد القتلى في حوادث السير الى مستوى 11 ألفاً في الـ365 يوماً, ومقارنة بالسنوات الماضية هنالك تقدم, يحسب لجهود شرطة المرور والجمعيات الأهلية وألطاف الله في حرب الشوارع الصامتة, ولكن هذه الأمة مهددة بالفناء إذا ما استمرت تقدم زهرة شبابها وقوداً لهذه الحرب البلهاء في بلد لا يزيد معدل النمو السكاني على 1,5 في المئة. يرتسم غروب الشمس على البحر الهادئ لجزيرة الأحلام (جربة), فينطبع على زرقة الموج سجاد ينتقل من الأحمر القاني الى ذهب السنابل. في ذاكرة الأيـام وعبق التاريخ الثالث من آب (اغسطس) هو يوم ميلاد الزعيم بورقيبة ابي الاستقلال ومؤسس الدولة الحديثة الذي لم يشاهده التوانسة قط يقود سيارته بنفسه. على الأرض وغير بعيد من المدرسة الإعدادية (ابن خلدون) ومفترق طريق الماي – ميدون, والطريق غير المعبّدة المؤدية الى التجمع السكني حول معصرة الزيتون ومسجد سيدي عبدالسلام, كان (منتصر) ورفيق دربه (ناجي) يمشيان الهوينى, يتجاذبان أطراف الحديث, على بعد مسافة امان من حافـة الطريــق الضيقة نسبياً. كان منتصر يدفع دراجته الجديدة التي اهديت إليه بعد نجاحه الباهر في تجاوز اول امتحان دراسي وشهــادة (النونيــام) وختـم مرحلــة التعليــم الأساســي. كانا يافعين لم يتجاوزا بعد ربيعهما الخامس عشر, حيث الأحاديث المشرعـة عــن اكتشافات الحياة, وأرق الدراسة وملعب كـــرة القدم. في سِنة من الزمن, لـــم يستوعــب بعــد ناجي تفاصيلها بدقة, طار الفتى الشهيـد على علو امتار عــدة من الأرض متجاوزاً رأس صديقه, ليسقط مغشياً عليه قرب الجانب الأيمن من الباب الرئيس لمدرسة المدينة. قالت والدته في سرّها (ان شاء الله خير) بعد ان رفّت عينها اليمنى, ولم يتخيل الأب كمال ان الكلمات التي سمعها منه قبل نصف ساعة في الهاتف الجوال كانت الأخيرة. كانت الحادثة بكل المقاييس فاجعة صيف تونس 2002 التي اهتزت لها قلوب التونسيين وانفطرت لها افئدتهم. فموت الشاب أو (العازب) في البلد يتجاوز الخطاب الرسمي عن ثروة الأمة ومخزونها الاستراتيجي ليحتل في الذاكرة الشعبية قمة هرم المحنة والابتلاء وفواجع الحياة الدنيا… وعادة ما تحف بموته حكايات وأساطير وطقوس استثنائية الى مثواه الأخير وبعد العودة من المقابر. كان مشهد الجنازة في شوارع الجزيرة, استثنائياً, وكذلك موكب الفرق بمنزل العائلة. برقيات التعازي, المكالمات في الهاتف الخلوي وموقع الأب على الإنترنت وصفحات الجرائد, كبار المسؤولين والنخب والشعب الكريم شاركهم احزانهم في المصاب الجلل. ايمانهم بالله واطمئنانهم لقضائه, خفف لوعتهم. ولكن لا قوة على الأرض تمنع تلك الدمعة الساخنة التي لم تكف يوماً عن الانسياب من مقلة العين لفقدان الابن الأوسط. ولا خلية في الدماغ الإنساني تسمح بفهم دوافع سائق العربة الذي تجاوز في ادنى الحالات وأقلها السرعة المسموح بها في طريق سريعة والمحددة بـ110 كلم في وقت الغروب والطريق الضيقة لمحلة الماي من جزيرة السياح جربة. في اقصى الحالات سيقضي سائق السيارة المشؤومة بضعة ايام في غياهب السجن وربما دفع فدية مالية بعث ثبوت إدانته بتهمة القتل من طريق الخطأ بحسب فصول القانون الجنائي… رحل (منتصر) الى رحاب الله, لم توضع باقات زهور في مكان الحادث كعادات الفرنجة, لكن الدعوات الصالحات رافقته في موكبه الأخير من مطلع الفجر الى غروب الشمس وما بينهما. لو عدنا الى بدايات الاستقلال عام 1956 وإلى يوم الناس هذا, لاكتشفنا الأطنان من الأوراق التي حبرت في الوقاية من حوادث السير, وكذلك من البرامج التلفزيونية في اوقات المشاهدة القصوى, الأرقام الرسمية مفجعة وجهود الشرطة والحرس الوطني والمرصد الوطني للمرور متواصلة في الليل والنهار, في بلد يخاف فيه السائق من عون الشرطة اكثر من قابض الحياة. الجمعيات الأهلية اكتسبت تقاليد منذ عقود عدة. الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرق, الجمعية الوطنية للسلامة المرورية الهلال الأحمر التونسي, جمعيات الطب الاستعجالي, اطباء شبان بلا حدود… التطور المهم في حال الطرق والبنية الأساسية, علامات المرور في المدن والأرياف والفيافي, السيارات الشعبية الجديدة التي عوضت الأسطول القديم, مخفضات السرعة في غالب الأماكن الحساسة… ومــع ذلك فــإن المقابر والمستشفيات ما زالت تستقبل سنوياً الآلاف من الأطفال والشبيبة, نساء ورجالاً, ملتهمة في صمت قاتل اهم ثروة ومخزون استراتيجي لبلد صغير… ابناءه البشر وإمكانات مالية ضخمة لو سخر نصفها منذ الاستقلال لأعادت تعمير افريقيا من جديد. وتفيد الإحصاءات الرسمية بحوادث السير في تونس ان اكثر من نصف ضحايا هذه الحرب, هم من فئة الشباب الذين لا تتجاوز اعمارهم الثلاثين, وأشارت دراسة رسمية انجزتها وزارة الشباب والطفولة عام 2000, الى أن نسبة الشبيبة الذين يرون ان القيادة المتهورة تعد ظاهرة سلوكية يمكن ان تخل بتوازن المجتمع, هي نسبة ضعيفة جداً. وأوردت أن الشبيبة التونسية واعية لمخاطر الخمور والتدخين والمخدرات والاغتصاب والعنف اكثر من وعيها بأخطار الطريق. وتساءلت الأوساط الرسمية عن جهود الجمعيات الأهلية وأين ذهبت حملاتها التوعوية… داعية الى تحسيس الشباب بأهمية السلامة المرورية وطرق التعايش في الطريق ومنادية بأن تكون أندية الشباب في المحافظات رافداً جديداً لترسيخ الثقافة المرورية لدى الشبيبة. علماء الاجتماع, رجال الشرطة وخبراء الجريمة وعلماء النفس ورجال الإعلام والاتصال الأطباء, اصبح اهم سؤال يؤرقهم في البلد: كيف السبيل لتحقيق اقل الخسائر في هذه الحرب المستمرة… بحث بعضهم في الإرث الاستعماري حيث تحتل فرنسا المرتبة الأولى اوروبياً في حوادث السير, ودعا البعض الآخر الى تكثيف المشاهد التلفزيونية المفجعة, قال بعضهم لنبحث في شبكات التأمينات, واقترح البعض الآخر التشدد مع مدارس تدريب السائقين الجدد ورخص القيادة… ولكن بما ان كل التونسيين ما زالوا يبحثون عن صديق أو قريب ليتدخل لهم عند الشرطة التي تحجز رخصة المرور بعد مخالفة مرورية, فلا احد يضمن وقف هذا الجنون الجماعي. وفي هذا المشهد السوريالي, ربما كان الأجدر, بالسلطات ان تكثف لعبة سباقات السيارات Carting, ومواقع سيارات الملاهي وصراع السيارات القديمة ولعبة القاع على الطريقة الأميركية pit, لعل تلك الشحنة من الجنون تنصرف في اللعب عوضاً عن شوارع المدينة.

(نقلا عن صحيفة الحياة الصادرة يوم 26/2002 ) 

getTitleAuthor()    

 

رحل الاستعمار وبقيت احزابه:

إذا أتاك حديث خصخصة الاوطان

 

بقلم: الضاوي خوالدية (*) ان الناظر في التراث العربي الاسلامي لا يعدم وجود لفظة وطن لكن دلالة هذه الكلمة لا تتعدي معني الموطن مسقط الرأس، ارض الذكريات اما المصطلح السياسي الديني الارض يسودها الاسلام فهو دار الاسلام التي استمر تداولها تقريبا حتي سقوط الخلافة العثمانية، ولعل من يلفت انتباه القارئ في ادب الوطن ودار الاسلام (غير العربية) نغمة البكاء والعويل والحنين، فالوطن في الحضارة العربية مفقود ومبكي عليه ومرثي دوما

 

قال دعبل:

ألم يأن للسفر الذين تحملوا الي وطن، قبل الممات رجوع

وقال ابن الرومي:

لهف نفسي عليك! يا قبة الاسلام لهفا يطول منه غرامي

وقال أبو البقاء الرندي:

قواعدكن اركان البلاد فما عسي البقاء اذا لم تبق اركان كم يستغيث بنا المستضعفون وهم اسري وقتلي فما يهتز انسان لمثل هذا يذوب القلب من كمد ان كان في القلب اسلام وايمان

وبقي الوطن حلما في ذهن العامة والمثقفين العرب الهامشيين حتي دوت مدافع حضارة الغرب في سماء العرب فأصمت الاذان وخطف برقها الابصار فاكتشف المستعمرون (الاتراك) والمستعمرون (العرب) عريهم وتخلفهم ومرضهم فحاولوا ان يصلحوا اوضاع اوطانهم بجلب وصفات علاجية سريعة من الغرب غلافها اسلامي عند البعض واصلها اسلامي عند البعض الآخر واخذت قوافل الرحالين الي اوروبا تغادر المنطقة العربية ثم تعود الي اوطانها محملة بغرائر من الادوية المختلفة: دساتير، انظمة حكم، مجالس، صحافة، صناعة، علوم، انظمة جيوش، لباس، اطعمة، انظمة اكل، وسائل نقل.. ظانين ان هذه الادوية شافية لامراضهم قادرة علي اللحاق بهم بركب الحضارة غير واعين بأن الادوية الغربية وضعت للغرب ومرت بمراحل وتجارب وتنقيحات وثورات ودماء وسجون ومشانق ومبدعين.. حتي استوت انظمة حكم وحياة لديهم

 

يضاف الي ذلك ان الاصلاحات علي سطحيتها بالنسبة الي الاتراك العثمانيين لا يراد منها غير استمرار الواقع اي التمديد في انفاس الخلافة/الرجل المريض وكذلك الامر في ولاياتها العربية اذ لا يعقل انتظار اصلاح من محتل متخلف حسا ومعنا: (جلد احد بايات تونس خدمه في امر تافه فتدخل كاتبه ومستشاره احمد بن ابي الضياف قائلا: يا سيدي، الضرب غير مدخول عليه في الاجارة لانه امر مجهول وهؤلاء احرار، فقال الباي: يقال بحضرتي لفظة حر؟ لكن محاولات الترميم المحكوم عليها بالفشل سرعان ما جاءت علي الاخضر واليابس فعم الدمار والاستعمار الغربي وبه نصبح نحن العرب تحت احتلال مزدوج: رعية عربية تخنقها مؤسسات محلية تركية عثمانية تحيط بها وتعلوها مؤسسات المستعمر الغربي الآمر الناهي المستغل ولعل هذا الدمار الناتج عن الاصلاحات وحلول المستعمر الثاني دون مقاومة من المستعمر الاول كان وراء بروز وعي لدي عرب بأن لهم اوطانا وهوية ينبغي ان يدافعوا عنها هم لا غيرهم من الاتراك والمماليك ومن الاهم فظهرت حركات وطنية (مصرية، شامية، تونسية..) تضادها حركات مدعومة من الاتراك والمستعمر تدعو الي الاندماج في فرنسا او في الخلافة العثمانية من جديد قبل سقوطها وقد قوي الاتجاهان الحرب العالمية الاولي وبيان ولسن الشهير

 

فمن الوطنيين اصيلي التربة العربية الذين ناضلوا في سبيل اوطان عربية ارضا وشعوبا وثقافة مصطفي كامل الذي قال زلو لم اكن مصريا لوددت ان اكون مصريا واحمد لطفي السيد الذي قال: مصر للمصريين والطاهر الحداد الذي قال: افديك يا وطني بالنفس والمال مما يسومك سوء في اذلالي اني بخدمة اوطاني ادب علي قومي واهلي ومجدي الشامخ العالي وقال مناضل تونسي آخر لم يذكر اسمه: ان الفرنسي والعربي لو طبخا في مرجل ما امتزجا قط وذلك لتباين مواد التركيب الفطري في المواهب والمزاج.. ان لنا دينا وشرفا وتاريخا ولغة ومجدا وحسبا ونسبا وذاتية لا نرضي بغيرها بديلا . وعبد الحميد بن باديس الذي قال: شعب الجزائر مسلم والي العروبة ينتسب من قال حاد عن اصله او قال مات فقد كذب اورام ادماجا له رام المحال من الطلب

ومن بقايا الاتراك والمماليك ومن والاهم من الخزنة والطماعين من قال: هل تكلف فرنسا الجمهورية فوق طاقتها اذا طالبنا بالمساواة والاخوة.. ان فرنسا بالنسبة الينا اسمي من ان ينالها احد بسوء ومن هام في حب الراية الفرنسية/العلم فكتب فيها مقالا طويلا غزليا نقتطف منه الجمل التالية: اتوسل اليك بشرفك ايتها الراية الا ما شرحت لي سر هذا الاقتدار واسباب هاته الصولة وبأي وسيلة قدرت علي اخضاع هاته الملايين العديدة المشهورين بالانفة والعزة والذين كانوا لا يدينون بالطاعة الا لراية الهلال .. وأجدك قد حللت محل هاته الراية المبجلة عند هؤلاء الاقوام بدون شديد عناء.. كأنهم لما ابصروك نزعوا ما في قلوبهم من غل واطمأنوا برؤيتك غير ناقمين ولا خائفين.. فتبسمت الراية المثلثة وقد آنست من لهجتي سذاجة خالية من التعصب والغيظ وتوسمت في وجهي حب الاكتشاف عن اصرار ارتفاعها وعلو مكانها ورسوخ قدمها فتنازلت لتملي علي من احاديثها ما يشفي غلة بحثي وقالت اني لم اصل علي ما وصلت اليه اليوم من السمو الا بسعي ابنائي واجتهادهم في جلب المصالح وخدمة الانسانية خدمة جعلتهم مرموقين بعين الاعتبار من سائر المستظلين بظلي والداخلين تحت حمايتي لانهم اذا دخلوا قرية اصلحوها وجعلوا اهلها اعزة وارشدوهم الي المنافع وسلكوا بهم سبل السعادة والرفاهية وامدوهم بما في وسعهم من علوم ومعارف ومع ذلك يتلتوهم علي اصولهم وعوائدهم ويحترمون شعائرهم ولا يمسون جوهر جنسيتهم بسوء ولذلك تراني محبوبة عند سكان الاقطار الكثيرة الذين يرون من حسن حظهم دخولهم في كفالتي التي ذاقوا حلاوة ما يجنون منها من ثمرات نافعة فهكذا كنت احل في مكان بدون ان اجد مقاومة او اصداف معاندة لاني ملأت العالم بصدي مقاصدي الحسنة التي يحبها كل من سمعها ويودها كل محب لنفسه وجنسه واراني قد اقنعتك بهذا البيان وكفيتك حيرة الاستغراب من رؤيتك اياي وانا واقفة في موقفي هذا علي رؤوس هاته الملايين الكثيرة. فقلت لله ما اطيب حديثك ايتها الراية الحرة وما ابرد هذا الحديث الاحساسعلي كبدي . قالت: نعم وانا الشهيدة عليهم يوم رفعوني علي اسوار بلادكم وانتم تنظرون اليّ نظر المستبشر الذي لا يتحفز للمقاومة ولا يرمي ببصره الي الانتقام والتغيظ ولذلك كنت هادية الخاطر منشرحة الصدر. فقلت اعذريني ايتها الراية العزيزة واسمحي لي ان افارقك. ثم احنيت امامها اظهارا لتشكراتي.

لكن ما كاد الصراع بين الوطنيين اصيلي البلاد والاغراب الاتراك والمماليك ومن والاهم يحسم لفائدة الوطنيين حتي اخذ زمام المبادرة السياسية احزاب اغلب رجالها غير اصيلي البلاد حضنت وفقست وفرخت في مخابر فرنسا وانكلترا وسلمت السلطة واصبحت الاوطان التي كان يملكها الاتراك والمماليك والاستعمار املاكا خاصة للسلطات (الوطنية) الجديدة ومن والاها من الفئات المحظوظة املاكا وثقافة غربية وجذورا تركية او مملوكية واصبح كل من يعارض هذا التوجه خائنا للوطن (انتشار تهمة الخيانة العظمي في الساحة العربية ونفي المثقفين والسياسيين والمبدعين واستئصالهم) وعملت سلطات الاستقلال في اقطار عربية كثيرة علي تشويه هوية الاوطان ببرامج تعليم تغريبية علمانية وثقافة مستوردة (افلام، مسرحيات، مجلات، كتب، اسماء شوارع..) وقصر الثقافة الوطنية علي فولكلور مسطح يتسلي به السياح الغربيون في النزل واختزال تاريخ الوطن في تاريخ السلطة القائمة بجب ما قبلها والايحاء للرعية بأن لا سلطة تظاهيها ماضيا ومستقبلا

 

لكن انظمة الاستقلال باءت بالفشل الذريع مثلها مثل انظمة القرن التاسع عشر التي حاولت الاصلاح، لاسباب عديدة يطول شرحها نكتفي بذكر اهمها: ان مأتي خيبة العرب المسلمين في النهضة والتحديث عجزهم عن التأليف بين ثقافتهم الشرقية بكل ابعادها باعتبارها تؤمن الاساس المعنوي والعلوم الغربية الموردة باعتبارها تؤمن الوسائل التقنية الصناعية فعوض السير علي خطي اليابان والصين الناجحين في هذا التأليف فرط العرب في ثقافتهم وشوهوها فخاب مسعاهم في نقل العلوم الغربية وتمثلها ومنع المواطن من الفعل والحق والحرية والحياة الكريمة وهذا المنحي التحديثي السليم لا ينتظر من انظمة وصفت سابقا، لكن الانظمة العربية ذكية جدا ومحظوظة جدا لان اساليبها في ضبط رعيتها ناجعة جدا ولان القدر يعاضدها فما كادت تنهار حتي سقط المعسكر الشرقي وتربعت امريكا الباغية الكلبة علي قمة العالم وتعولم الكون وتأمرك وصار معارضو العم سام القدامي يستغفرونه وتابعوه الدائمون يذكرونه بوفائهم غير المنقطع واصبحت شعوب العالم سوق استثمارات وشركات فسارعت الانظمة راضية مرضية عنها تماما الي خصخصة كل شيء وذلك ببيع المصانع والشركات والاراضي الفلاحية والقطاع العام عامة للمستثمرين الغربيين والشركات متعددة الجنسيات كما وضعت علي ذمة كل صاحب رأس مال مناطق حرة في اراضيها يضاف الي ذلك فتح الاوطان للقواعد العسكرية الامريكية الاوروبية القارة والتسهيلية ولا يخفي عن احد ان هذه الخصخصة العشوائية دمرت رأس المال الوطني وقضت علي الصناعة المحلية وبورت البضاعة الوطنية فاغلقت المعامل والمصانع وفقد ملايين العمال مصدر قوتهم واصبح دم الوطن يضخ في شرايين الاقتصاد الامريكي الصهيوني الاوروبي فيقوي واهل الوطن مرضي بفقر الدم منبوذين ذالين جياعا او مهاجرين مطاردين في حدود الدول الغربية او في مطاراتها، يصدق فيهم قول الشاعر محمود درويش:

 

ماذا جنينا نحن يا أماه حتى نموت مرتين؟ فمرة نموت في الحياة.. ومرة نموت عند الموت.. ما قيمة الانسان بــلا وطن؟ بــلا علم؟ ودونـما عـنـوان؟؟

(*) كاتب واكاديمي من تونس

 (نشر هذا المقال في صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 26 أوت 2002)

 

مشاريع توسع لمواجهة النمو المتواصل في حركة النقل الجوي المطارات التونسية تعيش حال ازدحام بسبب موسم الذروة السياحي وعودة المغتربين

 

 

بقلم: سميرة الصدفي

 

تشهد مطارات تونس ذروة الازدحام في شهري تموز (يوليو) وآب (اغسطس) من كل عام, ليس فقط بسبب كثافة إقبال السياح على زيارة البلد, وإنما أيضاً بسبب موسم عودة العمال التونسيين المهاجرين لتمضية اجازاتهم بين الأهل. وسعياً إلى تخفيف الازدحام, اقيمت مكاتب خاصة لاستقبال المهاجرين وتوجيههم في المطارات السبعة, فيما وضعت مديريات المطارات خططاً للتنسيق مع وكالات السفر التي تستقطب السياح من الخارج لتنظيم وصول الرحلات, لا سيما رحلات (تشارتر). وأفاد مصدر في وزارة النقل ان مطار جربة (جنوب), ثالث مطارات تونس من حيث طاقة الاستيعاب, اخضع لعمليات توسعة شملت أساساً محطة المسافرين التي اضيفت لها قاعات جديدة لتخفيف الضغط عليها, سيما وأن عدداً كبيراً من سكان الجزيرة ومدن الجنوب يفضل العودة عبره لتفادي اجتياز الطريق الطويلة بين العاصمة تونس ومواطن أهاليهم في الجنوب. ومع ذلك, ما زال مطار تونس – قرطاج, الذي انشئ عام 1972, في مقدم المطارات التونسية, ليس فقط على صعيد طاقته الاستيعابية التي تقدر بأربعة ملايين ونصف مليون مسافر في السنة, وإنما لأنه استوعب الشهر الماضي أعلى نسبة من المسافرين الذين زاروا البلد (170 ألف مسافر). 3.5 مليون مسافر ويأتي مطار منستير الذي انشئ قبل مطار قرطاج (1968), في الرتبة الثانية على صعيد طاقة الاستيعاب المقدرة بثلاثة ملايين ونصف مليون مسافر في السنة. وهو يخدم مدناً سياحية كبيرة في مقدمها سوسة ومنستير ومهدية والقيروان, فيما يأتي مطار جربة (1970) في الرتبة الثالثة (1.5 مليون مسافر في السنة). وانشئت أربعة مطارات جديدة في الثمانينات والتسعينات لتسهيل الوصول إلى المناطق السياحية الداخلية, وهي مطارات دولية تستقبل رحلات مباشرة من أوروبا, لكن طاقة استيعابها ما زالت محدودة, إذ أنها تراوح بين 200 ألف مسافر في السنة (صفاقس وطبرقة وقفصة) و400 ألف مسافر (توزر). ويتراجع خلال أشهر الصيف نسق الرحلات إلى منطقة الواحات ومركزها مدينة توزر, وكذلك إلى مدينة قفصة البعيدة عن البحر بسبب حرارة الطقس وقلة السياح الذين يقبلون على زيارتها, فيما يزداد الإقبال على المطارات الثلاثة الواقعة على السواحل, والتي كثفت شركة الخطوط الداخلية معدل الرحلات إليها. لكن هناك فرقاً شاسعاً بين مطار جربة (جنوب) ومطار طبرقة (شمال) والمنستير (وسط), ففيما يستقبل الأخير نحو 60 طائرة في اليوم, تقتصر الحركة في طبرقة على رحلتين… في الأسبوع بسبب حجم المدينة الصغير. ولوحظ أن تنويع المطارات لعب دوراً في تنشيط الحركة السياحية في مناطق داخلية, ويستدل المراقبون بمثال مطار توزر الذي استقبل إحدى الرحلات الأولى لطائرة (كونكورد), وشجع قربه من واحات الجنوب مشاهير السياسة والفن بمن فيهم رؤساء دول على تمضية اجازاتهم الخريفية في الواحات, حيث يكون الطقس معتدلاً. ولولا وجود المطار ما كانوا غامروا بقطع 500 كيلومتر من العاصمة تونس إلى الواحات عبر الطرق البرية. ويتوقع أن تتعزز البنية الأساسية في المطارات الرئيسية مع استعادة القطاع السياحي عافيته وتجاوز آثار أحداث الحادي عشر من أيلول (سبتمبر). وفي هذا السياق يجري العمل حالياً على انشاء مطار ثامن في منطقة (النفيضة) بين سوسة وحمامات بغية تخفيف الضغط عن مطار العاصمة الذي بدأ يصل إلى درجة التشبع. ويتوقع أن يكون جاهزاً سنة 2004 على أن يخدم المنطقتين السياحيتين اللتين تضمان ثلاثة أرباع فنادق تونس.

 

(نقلا عن صحيفة الحياة الصادرة يوم 26/8/2002 )

 

مبادرة وطنية سورية تستحق المتابعة والتأمل والدراسة…

هذا هو نص الميثاق الوطني, الذي اقترحته جماعة الإخوان المسلمين السورية, وأجازه مؤتمر الحوار الوطني, الذي عقدته القوى الفاعلة في المعارضة السورية, في العاصمة البريطانية لندن بين يومي 23 و25 أوت الجاري

 

الميثــاق الوطني في سـوريـة

 

أولا ً : تمهــيد

 

إن حالة الاستبداد السياسي، وغياب الديمقراطية، واستمرار قوانين الطوارئ والأحكام العرفية ما يقرب من أربعين عاماً، واحتكار السلطة وفرض الوصاية على الشعب وقواه الحية، قد جسدت حالة من القهر والظلم، والاستئثار بالقرار الوطني، وتغييب الآخر وإقصائه وإلغائه .. وأدى ذلك إلى انهيار وطني شامل تمثل في ضياع الجولان وتمزق الوحدة الوطنية وضرب قيم السيادة الشعبية والمواطنة، وتغييب الحوار وصيرورة الفساد منظومة معممة وغياب الشرعية السياسية.

هذا الواقع المأساوي، دفع جمعاً من القوى السياسية والشخصيات الفكرية والثقافية والحقوقية، إلى إصدار ميثاق وطني، يكون عتبة للحياة السياسية السورية في طموح عودة العافية للوطن والكرامة للمواطن في جمهورية ديمقراطية تعيد السيادة للشعب وحق المشاركة لكل إنسان في ظل روح التسامح والحوار والتعاون على نهضة الوطن وتحرير أرضه.

لم تعد الحريات الأساسية والحقوق السياسية والمدنية مسألة فيها نظر. ولم يعد أمام الشعوب التي تعاني من أنظمة تسلطٍ في طور الانقراض أن تطالب بحقوقها، بل أصبح عليها أن تمارسها. باعتبار هذه الحقوق إنجازاً سياسياً وحضارياً مشتركاً للشعوب، وحقاً أساسياً من حقوق الناس. فبقدر ما تعود للمواطن حقوقه يستعيد الوطن عافيته في بيئة صحية تسمح بالتنمية الاقتصادية والتطور الاجتماعي والنضج الثقافي والروحي الضروري لتوازن الأمم والشعوب.

إن الإيمانَ بالحوار، والدعوةَ إليه، لا يمكن أن يكون في المطلق، ولا تنشأ في الفراغ، فلسنا (نحن أبناء سورية) نجماً فَقَدَ موقعَه، أو كوكباً أضاعَ مدارَه، بل إنّ لنا وجوداً ثابتاً وراسخاً على خريطتي الزمان والمكان:

1- يشكل الإسلام بمقاصده السامية، وقِيَمه العليا، وشريعته السمحاء؛ مرجعيّةً حضاريّة، وهويّةً ذاتيّةً، لأبناء هذه الأمة، يحفظُ عليها وجودَها، ويُبرز ملامحَ خصوصيّتها، ويشكّل مضمونَ خطابها للناس أجمعين.

إن الحضارة العربية الإسلامية تشكل منهلاً أساسياً لثقافة أبناء الوطن وكيانهم، توحد بينهم وتلهمهم الثقة بالحاضر والمستقبل.

2- إن انتماء قطرنا إلى منظومته العربية يُعتبَرَ أساساً في بناء أيّ استراتيجيةٍ سياسيةٍ مستقبلية. ومن الضروريّ أن يعبّر هذا الانتماء عن نفسه، في تجسّدٍ واقعيّ فعّال، يوثّق الروابط، ويؤكّد العلائق، ويسير بالأمة في طريق التوحّد، ضمن سياساتٍ منضبطةٍ ومدروسة، ولا يجوز أن يبقى متمثّلاً في رؤى ذهنية، أو في مشاعرَ أو أحلامٍ عاطفية.

ثم إن المواجهةَ بين العروبة والإسلام، كانت عنوانَ مرحلةٍ تاريخيةٍ تصرّمت، ولقد نشأت تلك المواجهةُ عن عواملَ من الانفعال وسوء الفهم، وحمّى الإيديولوجيا التي سادت المناخَ العامّ في فترات ما بعد الاستقلال.

وكما كان انتماء قطرنا إلى إسلامه، هويّةً ومرجعية،ً غيَر مُضرٍّ بوحدته الوطنية، فإن انتماءه إلى عروبته لا يحمل أيّ بُعدٍ عنصريّ أو استعلائيّ، ولا يحرم الشعوب التي تعيش في الوطن العربي من حقوقها الأساسية، ليجد أبناء الوطن أجمع، سرّ مواطنتهم في روح العدل و التآخي والمساواة، والمشاركة التاريخية في سرّاء الوطن و ضرّائه على حدٍّ سواء.

3- إنّ هذا التأكيد على المرجعيّة والبعد الحضاريّ البنّاء لا يحول بيننا وبين استلهام الإنجازات العالمية الكبرى على صعيد حقوق الإنسان والحريات الأساسية، ويحثنا على الاستفادة من تجارب الأمم، وخبرات الشعوب، ومُعطَيات العصر الذي نعيش. بل إننا مدعوّون حسب مُرتَكزاتنا الحضارية، إلى أن نخوضَ غِمارَ التنافس إلى أقصى مداه، لنكون في التاريخ طرفاً فاعلاً معطاءً. وتبقى الحكمةُ بكلّ أبعادها، ضالّتَنا، أنّى وجدناها فنحن أحقّ بها و أهلُها.

 

*****

 

 

ثانياً : الأهداف العامة

 

يسعى الموقّعون على هذا الميثاق، من خلال جهدهم السياسيّ النظريّ والعمليّ، إلى تحقيق الأهداف العامة التالية:

 

الهدف الأول: بناء الدولة الحديثة

وللدولة الحديثة تجسّداتها الملموسة في الحياة الواقعية التي تشمل الفردَ والمجتمع.

فالدولة الحديثة، دولةٌ تعاقديّة، ينبثق العقد فيها عن إرادةٍ واعيةٍ حرّةٍ بين الحاكم والمحكوم. والصيغة التعاقديّة للدولة هي إحدى عطاءات الشريعة الإسلامية للحضارة الإنسانية.

في الدولة الحديثة يشكل احترام المواثيق والعهود الدولية لحقوق الإنسان مؤشراً ومرجعاً رئيساً لاحترام الحريات الأساسية وحقوق الأفراد والجماعات.

والدولةُ الحديثة دولةٌ مؤسّسيّة، تقوم على المؤسّسة من قاعدة الهرم إلى قمّته. كما تقوم على الفصل بين السلطات، وتأكيدِ استقلاليّتها. فلا مجالَ في الدولة الحديثة لهيمنة فردٍ أو سلطةٍ أو حزب، على مرافق الدولة، أو ابتلاعها.

وفي الدولة الحديثة، تعلو سيادة القانون، ويتقدّم أمنُ المجتمع على أمنِ السلطة، ولا تحلّ فيها حالةُ الطوارئ مكانَ الأصل الطبيعيّ من سيادة القانون.

والدولة الحديثة، دولةٌ (تداوليّة)، ومن هنا جاء الاشتقاق اللغويّ لكلمة « الدولة »، وتكون صناديقُ الاقتراعِ الحرّ والنزيه، أساساً لتداول السلطة بين أبناء الوطن أجمعين.

والدولةُ الحديثة دولةٌ تعدّديّة، تتباينُ فيها الرؤى، وتتعدّدُ الاجتهادات، وتختلفُ المواقف، وتقوم فيها قوى المعارضة السياسية، ومؤسّسات المجتمع المدنيّ، بدور المراقب والمسدّد، حتى لا تنجرف الدولة إلى دائرة الاستبداد أو مستنقع الفساد.

ويتركّز دور الجيش في الدولة الحديثة في الدفاع عن الوطن وفي حمايته من أيّ عدوانٍ خارجيّ. ويكون شرفُ الانتماء لهذه المؤسسة الوطنية، حقاً عامّاً لجميع المواطنين، على أسسٍ من المساواة والعدل.

 

الهدف الثاني : مواجهة تحدّي البناء العام :

بناء الإنسان الفرد تربيةً ووعياً وسلوكاً والتزاماً، في عصرٍ تعصِف فيه رياحُ العولمة، بروح الإنسان وخصوصيّته وانتمائه.

وبناء المجتمع المتكافل المتضامن، الذي تسوده المحبّة والإخاء، وروحُ العدالة الاجتماعية في صورتَيها: الأصيلة وما فيها من تلاحمٍ وتعاون، والمعاصِرة وما فيها من تنظيمٍ ومؤسّساتية.

وبناء مؤسّسات المجتمع المدني بوحداتها السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية، والمهنية، لتأخذَ دَورَها في حماية المجتمع وترشيده.

وبناء روح (الإنجاز) وقبولِ التحدّي، ومقاومةِ كلّ أشكال الاسترخاء، والتواكل، والأنماط الاستهلاكية المدمّرة والكَسلى.

وبناء النظم والآليات التي تُعين على استغلال ثروات الوطن، وتوظيفها في تطويره ونمائه، والحفاظ على كرامة أبنائه.

وبناء الضوابط والقواعد التي تحول دون انتشار الفساد بأشكاله وألوانه، وحياطة المال العام، وصَون ثروات الوطن.

وبناء خطط التنمية العامة، لإخراج القطر من رهق المديونية، وأسر صندوق النقد الدولي واشتراطات النظام العالميّ الجديد.

 

الهدف الثالث : التصدّي للمشروع الصهيونيّ :

يشكّل المشروعُ الصهيونيّ، بأبعاده العسكرية والسياسية والاقتصادية والثقافية، الخطرَ الأكبرَ الذي يهدّد أمتنا وقطرنا، ويستدعي جَمعَ القوى، وحشدَ الطاقات للتصدّي له. وهو مشروعٌ يسعى للسيطرة على الإنسان والأرض والثروة.

يؤكّد الموقّعون على هذا الميثاق، عروبةَ الأرض الفلسطينية، وحقَّ الشعب الفلسطينيّ في المقاومة والعودة الكريمة إلى أرضه ودياره، وتقرير مصيره ، وبناء دولته المستقلّة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس الشريف

يتمسّك الموقّعون على هذا الميثاق، بالأرض السورية المحتلّة، ويتعاونون ويتعاضدون لاستعادتها كاملةَ السيادة.

يضع الموقّعون على هذا البيان، الخططَ والبرامجَ والآلياتِ المناسبة، لمقاومة المشروع الصهيونيّ بأبعادِه كافّة، ولتعزيز سياسات المقاطعة، ووقف عمليّات التطبيع والحديث الملحون عن « سلامٍ » يُمكّن للعدوّ في الأرض، أو في الثروة، أو في إرادة الإنسان.

 

الهدف الرابع : السعي إلى تحقيق الوحدة العربية :

إنّ السعي لتحقيق الوحدة العربية على أسسٍ متينةٍ من الروابط الاجتماعية، والثقافية، والاقتصادية، والسياسية.. واجبٌ شرعيّ، وضرورةٌ قومية. وإلى أن تتوفّر الشروط الموضوعيّة لهذه الوحدة ، لا بدّ من العمل على إعادة التضامن العربيّ، وتجاوز كلّ الخلافات البينيّة، وفتح الحدود بين جميع الدول العربية، وإقامة سوقٍ عربيةٍ مشتركة، للارتقاء بالعلاقات العربية العربية، إلى مستوى التحدّيات السياسية والاقتصادية والثقافية التي تواجه الأمة.

 

***** 

ثـالثـاً : أسسٌ والتزامات

 

يؤكّد الموقّعون على هذا الميثاق :

 

1 – أنّ المواطنَ الحرّ الموفورَ الكرامة، هو أساسُ بناء الدولة الحديثة، وإنّ أيّ إصلاحٍ سياسيّ، أو اقتصاديّ، أو اجتماعيّ، لا يمكن تحقيقه إلاّ من خلال احترام الإنسان وتكريمه، ورعاية حقوقه الإنسانية، والمدنية، والسياسية. ومن ذلك حقّه في المشاركة الإيجابيّة في صنع حاضر الوطن ومستقبله.

2- وأنّ المواطنةَ حقوقٌ وواجبات، وأنّ المشاركةَ الإيجابيّة في القرار الوطني، وفي حماية الوطن، وفي بنائه والارتقاءِ به، واجبٌ وطنيّ، ليس لأحدٍ حقّ الاستقلال به، أو الحجر عليه.

3- وأنّ الاختلافَ بين الناس في الرؤية والاجتهاد والموقف، سنّةٌ من سنن الخلق، وحقيقةٌ من حقائق الوجود الإنسانيّ العام. وأنّ هذا الاختلافَ مشروعٌ ومُعتبَر، ما دام في إطار الثوابت الوطنية، وفي توجّهات الخير والنفع العام (ولكل وجهة هو مُولّيها، فاستبقوا الخيرات).

4 – وأنّ تعبيَر ( الناسُ سواسيةٌ كأسنان المشط ) تجسيدٌ حسّيّ لواقع المساواة بين الناس، التي كان للشريعة الإسلامية وحضارتنا شرف التقدّم بها إلى العالمين، وأنّ المساواة، وتكافؤ الفرص، يثمران الوحدة الوطنية، التي هي القاعدةُ  الأمكنُ للبناء الوطنيّ المنشود.

5 – وأنّ الاعترافَ بالآخر الوطنيّ (الدينيّ والمذهبيّ والسياسيّ والفكريّ والثقافيّ.) ركيزةٌ أساسيّةٌ من ركائز التفكير والحركة. ولقد أثبتت الأيامُ فشلَ سياسات الاستئصال أو التشويه أو تجفيف المنابع. فليس في وسع أحدٍ أن يمحوَ الآخرَ أو ينفيَه.

– وأنّ الحوارَ البنّاء، والجدالَ بالتي هي أحسن، هما الوسيلةُ الأقربُ والأرقى للتعامل مع الآخر وفهمه، وبناء جسور التعارف والتقارب والتواصل معه، وإنّ من شأن الحوار الإيجابيّ أن يؤكّدَ على « المشترك » وأن يحدّدَ ويُضيّقَ مساحات الاختلاف.

7 –  وأنّ أيّ اختلافٍ في الرؤى العامة والسياسات العليا والقرارات المصيرية، تحكمه الأكثرية عبر صناديق الاقتراع الحرّ والنزيه، أو مؤسّسات الدولة المنبثقة عن صناديق الاقتراع الحرّ والنزيه، أو القضاء العادل المستقل.

8 –   كما يؤكّد الموقّعون على هذا الميثاق، على التمييز المطلق  بين مصطلح الدولة (أرض ـ شعب ـ سلطات ـ قانون) وبين مصطلح الحكومة ( السلطة التنفيذية ) ويحذّرون من تغوّل السلطة (التنفيذية) أو (الأمنية) على مقدّرات الدولة ( إنسانها ـ ومرافقها).

 

يلتزم الموقّعون على هذا الميثاق :

 

بمواجهة التحدّيات الخارجية المفروضة على الوطن، مهما كان مصدرها وصبغتها، بروح البنيان المرصوص، مُعلين من شأن التضحية في سبيل حماية الوطن وأمنه وعزّته.

بتقديم مصلحة الوطن العليا على المصالح الذاتية والخاصة، في كلّ الموازنات السياسيّة، مهما كان في التنازل عن المصلحة الذاتية من ألمٍ أو تضحيةٍ أو شعورٍ بالغبن.

بممارسة دَورِهم في الحياة العامة، بشفافيةٍ مطلقة، وتحتَ الشمس، بعيداً عن جميع أشكال التعتيم أو السرّية. ويقاومون كلّ الأسباب والمدخلات التي تؤدّي إلى إحراج العمل الوطني، أو دفعه للتستّر والاختباء. ويشمل هذا الوضوحُ والنقاء: المبادئَ والبرامجَ والسياساتِ والأنشطةَ والعلاقات.

بآليّات العمل السياسيّ الديمقراطيّ ووسائله، مؤكّدين الحقّ المتكافئ للجميع، في الاستفادة من إمكانات الدولة في توضيح مواقفهم، والانتصار لرؤاهم، وطرح برامجهم.

بنبذِ ( العنف ) من وسائلهم، ويرَون في الحلول الأمنية لمشكلات ( الدولة والمجتمع )، وفي عنف السلطة التنفيذية، مدخلاً من مداخل الفساد. ويميّز الموقّعون على هذا الميثاق، بين الإرهاب الدوليّ كوسيلةٍ من وسائل بثّ الذعر، والابتزاز السياسي، وبين أشكال المقاومات الوطنية، التي تلجأ إليها الشعوب في الدفاع عن حقوقها والانتصار لقضاياها.

بالتعاضد على حماية حقوق الإنسان، والمواطن الفرد، والانتصار للمظلوم والمستضعف، وصَون المرأة والدفاع عن حقوقها، والتأكيد على مساواتها مع شقيقها الرجل في اعتبارات الأهلية الإنسانية والمدنية.

كما يُبدي الموقّعون على هذا الميثاق، تفهّمَهم للتدرّج في تحقيق الأهداف العامة لهذا الميثاق، في ظلال الشعور بالمسؤولية الوطنية، وتقديرَهم لظروف الواقع ومتطلّباته، مؤكّدين في الوقت نفسه على ضرورة معالجة الملفّ الإنسانيّ بكلّ أبعاده، معالجةً سريعةً وشاملة.

( وقل اعملوا فسيرى اللهُ عملَكم ورسولُه والمؤمنون ، ثم تُرَدّون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون)

 

لندن في السادس عشر من جمادى الثانية 1422 الموافق للخامس والعشرين من آب/ أغسطس 2002

 

 

من الموقعين على الميثاق حسب الترتيب الهجائي:

 

1. أحمد أبو صالح                محام                   (قيادي بعثي ووزير سابق)

2. أحمد شاهين                  باحث                 (شيوعي)

3. أحمد عبد القادر             كاتب وصحفي       (مستقل)

4. أحمد سيد يوسف            طبيب                 (إسلامي)

5. بهيج ملا حويش             طبيب ومفكر إسلامي     (مستقل)

6. خالد المشعان               كاتب وصحفي             (يساري)

7. رياض قدّاح                مهندس                      سياسي

8. زهير حمّيضة                طبيب                       (مستقل)

9. زهير سالم                  كاتب وباحث      مدير مركز الشرق العربي للدراسات الحضارية

10. سليم الحسن             باحث وحقوقي      رئيس اللجنة السورية لحقوق الإنسان

11. صبحي الحديدي        كاتب                       (ماركسي)

12. عبد الحميد خضر       مهندس      أمين عام الاتحاد الإسلامي الدولي للعمل (نقابي)

13. عبد الحميد الشدة       حقوقي                    (مستقل)

14. عبد الملك العلبي        رجل أعمال                (إسلامي)

15. عبيدة نحاس             باحث وصحفي     معهد الشرق العربي في لندن    (مستقل)

16. علي صدر الدين البيانوني      محام         (المراقب العام للإخوان المسلمين في سورية)

17. ماجد حبّو              باحث         (مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية)

18. مازن ميّالة             مهندس            ( مستقل)

19. محمد جمال مراد       مهندس            (إسلامي مستقل)

20. محمد الحسناوي       باحث            (رابطة أدباء الشام)

21. محمد فاتح الراوي     مهندس          (باحث إسلامي)

22. محمد وليد             طبيب وشاعر       (إسلامي)

23. مصطفى المسدّي      طبيب            (إسلامي مستقل)

24. ناصر محمد            باحث           (ناشط حقوق إنسان)

25. هيثم منّاع            كاتب وحقوقي       اللجنة العربية لحقوق الإنسان

 

كما شارك في التوقيع على الميثاق الوطني وتأييد المؤتمر ، مجموعة من رجال السياسة والفكر وشرائح المجتمع المدني، حالت الظروف العامة أو ظروفهم الشخصية ، دون المشاركة الفعلية في جلسات المؤتمر، منهم :

 

1- عبد الله الطنطاوي                             رئيس رابطة أدباء الشام

2 – محمد حمدان السيد                             عضو رابطة أدباء الشام

3 – عبد الله عيسى السلامة                       عضو رابطة أدباء الشام

4 – سليم عبد القادر                              عضو رابطة أدباء الشام

5 – نعماء محمد المجذوب (بنت العاصي)         عضو رابطة أدباء الشام

6 – محمد صالح حمزة                              عضو رابطة أدباء الشام

7 – محمد سداد عقاد                             عضو رابطة أدباء الشام

8 – الطاهر إبراهيم                               كاتب ومحلل سياسي

9 – لبابة طعمة                                    عضو رابطة أدباء الشام

10 – محمد نعسان عرواني                         داعية إسلامي

11 – محمد فاروق بطل                            أستاذ جامعي

12 – منير الغضبان                                 باحث ومفكر إسلامي

13 – أحمد جمال                                    نائب رئيس جمعية العلماء في مدينة حماة

14 – محمد صالح الحصري                        أستاذ جامعي

15 – موسى الإبراهيم                             مفكر إسلامي

16 – حاتم طبشي                                 رجل أعمال

17 – إبراهيم جلال                              داعية إسلامي

18 – مجد مكي                                   مفكر إسلامي

19 – حسن خطاب                              داعية إسلامي

20- عبد الإله شربك                          داعية إسلامي

21 – عمار منلا                                 باحث إسلامي

22 – غازي اليوسف                            أستاذ جامعي

23 – طعمة عبد الله طعمة                      داعية إسلامي

24 – أمينة الشيخة                             أستاذة جامعية

25 – إلهام دلال                                باحثة إسلامية

26 – عائشة شعبان                         داعية إسلامية

27 – إلهام عثمان آغا                      داعية إسلامية

28 – هيفاء علوان                         شاعرة (رابطة أدباء الشام)

29 – ختام عبد الحسيب الأحمد           داعية إسلامية

 

 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l’aide précieuse de l’association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen) Box 62 127 22 Skنrholmen  Sweden Tel/:(46) 8- 4648308    Fax:(46) 8 464 83 21   e-mail: fvf@swipnet.se


En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

 


To Subscribe please send an email to: tunisnews-subscribe@yahoogroups.com  To Unsubscribe please send an email to: tunisnews-unsubscribe@yahoogroups.com  Site des archives complétes de la liste de diffusion TUNISNEWS: http://site.voila.fr/archivtn

البداية

أعداد أخرى مُتاحة

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.