4 décembre 2005

Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur linkedin
Partager sur whatsapp
Partager sur reddit

 Home – Accueil الرئيسية

TUNISNEWS
6 ème année, N° 2022 du 04.12.2005

 archives : www.tunisnews.net


الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع القيروان- بيان

الموقف: قفصة – استهداف نشطاء اتحاد الطلبة

الشروق: الحكم مجددا برفض الدعوى في قضية جمعية القضاة

الشروق: اليوم المؤتمر الاستثنائي لجمعية القضاة

قدس برس: « عراق يا عراق » مسرحية تحلم بالحرية.. وتُبكي الجمهور

الجزيرة.نت : نواب الجزائر ينددون برفض فرنسا تعديل قانون الاستعمار
خالد القابسي: تطبيل.. و تمويل..
الهادي بريك: عود على بدء مع فقه الحرمات أو فقه كرامة الانسان
عبداللطيف الفراتي: هل تم استيعاب الدرس؟
جوزف غطاس كرم : همسات على وجع الرحيل

حسين المحمدي: « مجازر عربية يومية بدم بارد .. أنموذج تونس » (الحلقة العاشرة)


AFP: Soutien du Conseil de l’ordre des avocats à l’Association des magistrats

Dr Sahbi Amri:Faudrait-il opter pour un nouveau  07 Novembre en Tunisie. » 1 « 

Liberté chérie: Les mosquées au secours de Ben Ali

La Presse : 33e forum des Lions Clubs à Hammamet Le Quotidien: Le fossé se creuse entre écoles rurales et écoles urbaines Swissinfo.org: Le rôle positif de la colonisation? «Incongru»!


Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 

Soutien du Conseil de l’ordre des avocats à l’Association des magistrats

 
AFP Infos Mondiales International, samedi 3 décembre 2005
TUNIS – Le président du Conseil nationale de l’ordre des avocats (CNOA) de Tunisie a apporté samedi le soutien de son organisation à l’Association des magistrats (AMT) et accusé le pouvoir d’ignorer les revendications des avocats. « Nous continuerons de soutenir les représentants légitimement élus des magistrats, le respect des structures élues étant une condition de l’indépendance de la magistrature », a déclaré le bâtonnier Abdelsattar Ben Moussa, lors d’une conférence de presse à Tunis. « Nous serons aux côtés des magistrats honnêtes, quel qu’en sera le prix », a-t-il ajouté, estimant que les avocats doivent « défendre la justice, la liberté et la démocratie ». La justice a rejeté cette semaine une procédure en référé pour la suspension d’un congrès électif, à l’initiative de magistrats ayant retiré leur confiance aux dirigeants actuels de l’ATM. Cette association s’était, pour la première fois, solidarisée avec des avocats après des incidents ayant émaillé des procès, notamment celui d’un avocat, Mohamed Abbou, condamné en avril dernier à trois ans et demi de prison pour diffamation après publication d’un article dénonçant la torture dans les prisons et « violences » sur une consoeur. Le bâtonnier a, d’autre part, dénoncé « l’absence de volonté » des autorités pour « un dialogue sérieux et efficace » sur le statut et l’organisation de la profession. « Nous avons sincérement cherché, a-t-il dit, à négocier avec les autorités. Mais celles-ci n’ont pas la volonté de nous entendre. » Il a rejeté la création d’un institut de formation des avocats présenté par le ministère de la Justice, « sans accord » avec les représentants de la profession. « Une institution qui prépare à l’exercice de la profession ne peut pas être dirigée par un fonctionnaire désigné par l’administration comme on nous le propose », a déclaré Me Ben Moussa. Il a indiqué que le CNOA a fait parvenir au ministère un projet alternatif.
 

Faudrait-il opter pour un nouveau  07 Novembre en Tunisie.  » 1 « 

 

 
Un coup d’état médicalisé dans l’obscurité de la veille du 07 Novembre 1987 a pu écarter le défunt Zaïm Habib Bourguiba de son trône au Palais de Carthage pour mettre fin aux oscillations de ses humeurs séniles.  Mais un coup d’état judiciarisé pourrait , à son tour , extirper le Général Zine El Abidine Ben Ali du pouvoir en Tunisie pour mettre fin au banditisme officiel tranformé en terrorisme d’état . Seulement , le contexte des circonstances n’a pu réunir les critères et les facteurs d’un véritable changement démocratique pacifique au pays de Jugurtha . La lucidité du Général Ben Ali a toujours renforcé l’idée des sacrifices aux militants pour l’aboutissement à des fins nobles. Si le militantisme du Combattant suprême a pu lui conquérir le grade de Zaïm et l’éstime de son peuple à une certaine période de son règne , le père de l’indépendance de la Tunisie a , cependant , très mal fait ses calculs au crépuscule de la durée de son pouvoir pour sortir de la petite porte de l’histoire de son pays.  Son oeuvre n’a pu aboutir au bout du chemin souhaité:  Extirper les Islamistes du tissu sociopolitique du pays et Occidentaliser la Tunisie. L’autopsie de son parcours à la magistrature suprême a été souillée de manipulations et de fraudes qui ont ingéré les exploits et les aspirations patriotiques de son entourage et de nombreux de ses collaborateurs. Les complots du Palais de Carthage ont réussi , aux préparatives de l’isolement du Zaïm pour l’affaiblissement de son autorité  , à éjecter sa conjointe de sa vie pour terminer ses jours en solitaire en prisonnier politique non déclaré dans une villa à Monastir . La haute moralité de ses fidèles n’a pu violer les obstacles de la pudeur pour mettre à découvert les véritables facteurs et enjeux qui ont confectionné une telle personnalité médiatique exceptionnelle. Les empruntes de ses prises de positions , aux moments opportuns , demeurent gravées dans un repère de la légende internationale malgré les secousses interieures du pays . Mais la sénéscence sénile ne pourrait jamais défier le courant de la nature et du temps. Le Zaïm est donc parti ailleurs en laissant un lourd héritage à son successeur dont la mégalomanie et la compétence ont trahi. Si le palmarès du défunt Zaïm Habib Bourguiba est bien garni en stations honorables pour sa personne , son peuple et son pays , le parcours du Général Zine El Abidine Ben Ali au pouvoir suprême est souillé de sang , de larmes , de misère , d’angoisses et de terreur. Deux modèles de règnes totalement différents mais à dénominateur commun , l’autorité et la discipline : – L’un au nom du paternalisme populaire et de la légitimité historique, exigeait une discipline de civisme et de modernisme confrontée à l’hostilité des traditions de l’identité Arabo-musulmane du peuple. – L’autre au nom de la raison des muscles et de la machine de la mort lente réservée aux contestataires des dérives et des violations , exige à ce jour une discipline militaire et policière pour une population civile. Au cours de 30 ans de règne , le Zaïm Habib Bourguiba a su unanimiser l’opinion nationale autour de sa personne. Il s’est fait , entre autres , des « ennemis » locaux. Mais , il a su absober la colère locale pour conquérir l’estime et la considération de l’Occident pour anéantir toute rivalité au pouvoir suprême dans le cadre du respect de l’autre en ses composantes humaines et materielles. Certes , il n’était pas parfait en ses pratiques au pouvoir , mais il avait une légitimité historique à préserver la Tunisie des intempéries selon sa conception de gouvernance occidentalisée.  Bourguiba était la Tunisie et la Tunisie était Bourguiba dans un binôme indissociable. Patriote , traitre ou complice de l’Occident , le défunt Zaïm Habib Bourguiba a été contraint de céder le pouvoir à une entité de ses collaborateurs qui ont trahi sa confiance et ont présumé sauver le pays de ses humeurs séniles. Les Déstouriens ! et notament leurs hommes de mains. Son successeur n’a jamais été adhérent à son Parti au pouvoir : le P.S.D . Mais son étoile filante a grimpé de façon hyperbolique , depuis l’aube du 7 Novembre 1987, les échelons de la gloire par un simple communiqué qu’il n’a pu rédiger de sa propre main : Révolution du Jasmin , Révolution des Roses , Coup d’état Médicalisé … Mais , au fait , ce n’était qu’un coup d’état policier qui a coupé la route au coup d’état concomittant du Groupe Sécuritaire à tendance Islamiste qui était prévu pour le Dimanche 8 Novembre 1987. Les services de renseignements généraux et le département de sécurité de l’état à Tunis ont pu réunir les informations necessaires pour faire avorter l’initiative des Islamistes et ouvrir la voie libre vers le trône au patron du ministère de l’interieur. Sans entrer dans les détails de cette compétition et cette course contre le temps vers le Palais de Carthage , il serait  souhaitable de porter les mentions d’analyses pour étaler la conception et les facteurs qui ont mené à une telle situation d’épreuves de forces dans le silence et l’obscurité.
A suivre
Dr. SAHBI AMRI Médecin Privé de sa Médecine Cité El-Wouroud. Sidi Bouzid 9100. Tel. 00.216.98.22.27.51

 

Les mosquées au secours de Ben Ali

 

Liberté chérie  

 

De toute évidence notre pays court vers sa propre destruction et pour être pessimiste, ni nos cris sur le net, ni nos protestations si virulentes soient elles ne pourront rien y changer. L’observateur de la scène politique arabe ne peut que se rendre à l’évidence celle du « déterminisme islamiste » que la dictature et ses défenseurs concourent à favoriser l’émergence.

 

Aujourd’hui c’est l’Egypte et demain ça sera le tour de la Tunisie. Il suffit de pointer devant n’importe quelle mosquée y compris dans les quartiers les plus chics de la capitale et de ses banlieues pour se rendre compte de la vague de jeunes qui trouvent dans la mosquée une réponse à toutes leurs frustrations, ils y trouvent réconfort et compensation. Pourquoi un tel déferlement sur les mosquées.

 

La réponse tiens davantage du psycho-politique que du social. L’enfermement politique que vit le pays, l’absence d’horizon et l’absence d’espace d’_expression et principalement la frustration qui se mue en désespoir ont donné lieu à un fatalisme que seul la religion peut combler tout en apportant au Tunisien une bonne conscience par rapport à sa lâcheté et son inaction.

 

Dans la mosquée il retrouve l’humanité que la police lui a enlevée.

 

Dans la mosquée il sent qu’il existe et qu’il a une perspective.

 

Dans la mosquée il affirme son renoncement à changer quoique ce soit en se donnant des objectifs dans l’au-delà.

 

Dans la mosquée il renoue avec des valeurs humaines et sociales que 20 ans de Benalisme ont réussi à inverser (la bandit, le voyou, le malhonnête devient dans le monde terrestre de Ben Ali, l’homme à apprécier celui qui sait se débrouiller (nsellik ha) alors que l’honnête est considéré comme une dupe (doghfa).

 

Dans la mosquée le spectre d’une lutte pour ses droits se transcende et se mue en une quête spirituelle celle qui ne le privera pas de manger, de bronzer et de conduire sa voiture populaire.

 

La Mosquée vient au secours de la dictature.

 

Oui c’est la mosquée qui sauve Ben Ali car elle fait diversion, elle réactualise la supposée menace islamiste sur laquelle le régime a bâtit toute sa légitimité aussi bien à l’intérieur qu’à l’extérieur du pays. Les femmes se ruent sur le voile, les jeunes se prosternent et Ben Ali respire.

 

Ce fond de commerce intéresse aussi bien Ben Ali que Ghannouchi, tous deux convoitent les mêmes personnes mais à des fins bien différentes et en attendant, tous deux cherchent le pourrissement l’un pour un retour triomphale porté par la déferlante islamiste (Ghannouchi) et l’autre pour enclencher à nouveau le cycle de la répression au nom de la lutte contre « le terrorisme » qui lui donnerait à lui et à ses successeurs une nouvelle légitimité pour quelques décennies encore.

 

Entre temps les démocrates laïques seront pris en sandwich, entre deux rouleaux compresseurs faisant face à l’indifférence de l’autre frange de la population qui ne veut ni de l’islamisme ni du Benalisme mais adepte de l’égoïsme et inconsciente des enjeux qui se trament sous leurs yeux.

 

Mais hélas comment pourront-ils voir alors que leurs priorités se résument en une échelle de valeur qui placerait, la parabole, la voiture, le portable, et le lablabi bien au-dessus de la liberté, la justice, la solidarité.

 

C’est un constat amer, je le dis avec la douleur de l’impuissance.

 

C’est la Tunisie d’aujourd’hui et celle de demain ne sera pas dans un meilleur état.

 

(Source : Forum Tunezine, le 2 décembre 2005 à 17h47)


 

Le fossé se creuse entre écoles rurales et écoles urbaines

Mohsen BASLY Professeur retraité 

A l’intérieur du pays surtout dans les gouvernorats du Centre et du Nord-Ouest, le fossé se creuse et s’approfondit. Ces régions surtout à vocation essentiellement agricole présentent une particularité, de poids : une population rurale de près de 75%.

 

La majeure partie, économiquement faible est disséminée, d’où un certain nombre de difficultés notamment l’insuffisance de l’infrastructure de base nécessaire à son développement : des pistes vicinales boueuses en hiver et poussiéreuses en été, des moyens de transport insuffisants…

 

Le taux d’analphabétisme reste encore élevé dans certaines zones reculées, et est proche de 30% alors que la moyenne nationale est de 22,8%.

Certains écoliers font de longues distances à pied surtout dans les intempéries pour arriver à l’heure exacte en classe, ce qui devient «une corvée» et ce n’est pas sans conséquences négatives sur les résultats scolaires.

 

Les équipements restent modestes sans oublier parfois l’inadaptation des locaux, l’insuffisance parfois de l’eau potable dans des zones éloignées ou de l’électricité surtout en hiver quant on sait que l’horaire reste le même : la sortie des classes à 17 heures.

 

Enfin et surtout, la démission des parents qui frise l’inconscience ajoutée au vide culturel où vit l’enfant. Il est temps d’intensifier les visites d’encadrement surtout pour les débutants qui manquent d’expérience dans le métier et qui sont contraints de travailler avec un matériel didactique désuet.

 

Dans certaines zones rurales, le nombre des écoles représente cinq fois celui des écoles urbaines.

 

(Source : « Le Quotidien » du 4 décembre 2005)


 

33e forum des Lions Clubs à Hammamet

Un millier de participants pour l’enfance et l’environnement 

F. RASSAA

 

Le 33e forum des Lions Clubs de l’Inde, d’Asie du Sud, d’Afrique et du Moyen-Orient (Isaame), tenu à Hammamet, rassemble depuis le 1er décembre courant différentes cultures avec une seule raison et une seule volonté, celle de servir l’humanité et d’oeuvrer pour le bien-être de l’individu.

 

La cérémonie de lever des drapeaux des pays de l’Isaam s’est déroulée sous les yeux attentifs de l’assemblée. Le dernier pays à avoir intégré les Lions Clubs est le Soudan en 2005. Il est à noter que le lionisme, créé en 1917, existe partout dans le monde et entreprend des actions multiples, en l’occurrence la lutte contre la cécité pour les enfants atteints de diabète et les enfants nés prématurément.

 

«Le but final des Lions, a déclaré de président du comité, est de créer une famille mondiale sans frontières». De son côté, M. Ali Chaouch, ministre des Affaires sociales, de la Solidarité et des Tunisiens à l’étranger, a, lors de l’ouverture des travaux, mis en exergue les valeurs de solidarité ancrées dans notre pays. «Notre engagement au Fonds Mondial de Solidarité, créé sur initiative du Président Ben Ali, a pour but de réduire la pauvreté». Et de poursuivre : «La politique de notre pays a appuyé toutes les associations qui luttent pour la cause humaine, à savoir l’intégration des handicapés, la création de la BTS, le Fonds national de l’emploi. Tous ces mécanismes ont permis de réduire le taux de pauvreté qui a atteint 4%. «La Tunisie jouit d’un tissu associatif très important et nous rendons hommage aux valeurs promues par le Lions Club. En Tunisie, 8.500 associations sont actives et l’Etat œuvre à renforcer le tissu associatif en lui apportant le soutien nécessaire. C’est ainsi qu’une ligne de financement a été mise en place pour octroyer des crédits aux citoyens à revenu limité», a-t-il conclu. Dans ce forum, un film sur la vie et les activités du président international du Lions Club a été projeté.

 

Lors du déroulement du forum, il y a eu la tenue d’un séminaire sur l’accroissement des membres dans le mouvement du club international. Comment améliorer le recrutement pour renforcer les actions et les réalisations par les clubs. La participation de la femme, dans les mouvements afin de réaliser des actions pour l’enfance ou éradiquer la pauvreté et de procéder à l’exécution de projets d’ordre médical, a été recommandée. Le programme «sight first» (La vue d’abord), a fait l’objet de différentes communications. Comment réaliser la deuxième tranche de ce programme qui va démarrer, l’année prochaine, touchant des personnes nécessiteuses qui ont besoin de l’assistance médicale pour retrouver la vue.

 

L’intervention de M. Abdelkader Baoundi, coordinateur national du programme, a porté sur le microfinancement du Fonds de l’environnement mondial. Il a évoqué la contribution des Lions Clubs dans la préservation de la nature à travers des actions sur le terrain, puisque le Lions Club international accorde une importance capitale à l’environnement et encourage à réaliser des actions dans ce domaine.

 

Le forum a constitué une opportunité pour discuter des orientations du mouvement, d’analyser l’état de la situation, d’arrêter les méthodes et les interventions et de renforcer le mouvement sur le plan international, mais surtout dans l’aire géographique, en l’occurrence l’Asie du Sud, le Moyen-Orient et l’Afrique.

 

Le forum a enregistré la présence de 200 participants tunisiens et 800 étrangers.

 

(Source : La Presse du 4 novembre 2005)


 

Le rôle positif de la colonisation? «Incongru»!

 

Journaliste et écrivain, Charles-Henri Favrod a écrit «Le temps des colonies» en réaction à une loi vantant la présence française outre-mer.

 

Cette semaine, les députés ont refusé d’abroger cette loi, votée le 23 février 2005, qui impose aux programmes scolaires d’évoquer «le rôle positif» de la colonisation.

 

Alors journaliste à la «Gazette de Lausanne», Charles-Henri Favrod, né en 1927 à Montreux, a découvert l’Afrique au début des années 50.

 

Ami d’Ahmed Ben Bella, l’ancien président algérien, il a facilité les préparatifs des accords d’Evian qui ont abouti à l’indépendance de l’Algérie en 1962.

 

swissinfo : Votre livre débute sur une photo d’un marché aux esclaves. Peut-on qualifier «Le temps des colonies» de pamphlet anticolonialiste?

 

Charles-Henri Favrod: Je ne fais pas le procès de la colonisation. Mais comment ne pas rappeler ses méfaits par respect pour l’histoire? J’ai connu le travail forcé, j’ai vu des routes, des voies ferrées, qui ne répondaient qu’à des intérêts économiques, pas à ceux des populations. Elles n’étaient pas reliées entre elles!

 

Je ne nie pas pour autant que la colonisation ait aussi pu apporter quelques bienfaits. Beaucoup de petits colons n’avaient rien à se reprocher.

 

swissinfo: Comment interprétez-vous cette loi française, votée en 2005, revenant sur le rôle positif de la présence française, notamment en Afrique du Nord?

 

C.-H. F.: La sortie du livre «Le temps des colonies» est une réaction à cette loi votée en février dernier par les députés français mettant l’accent sur le rôle positif de la France dans ses ex-colonies.

 

Cette loi est totalement incongrue. C’est comme si l’histoire célébrait la conquête de l’Ouest aux Etats-Unis en omettant d’évoquer le sort des malheureux indiens. Mon livre a reçu des échos favorables, en Suisse comme en France.

 

swissinfo: L’attitude française ne compromet-elle pas la signature d’un traité d’amitié franco-algérien initialement prévu fin 2005?

 

C.-H.F. : Si, et c’est dommage, parce que les Algériens ne sont absolument pas anti-français, malgré la guerre d’indépendance.

 

J’ai pu m’en rendre compte cette année, à l’occasion de quatre déplacements dans ce pays. Il arrive même à certains Algériens de parler de la «métropole» pour désigner la France!

 

Mais cette loi scandalise la population. La signature de ce traité est de toute façon compromise pour le moment.

 

swissinfo: Comment expliquez-vous que le million de Français qui vivaient en Algérie avant l’indépendance n’y soit pas restés?

 

C.-H.F.: On n’a jamais fait le compte du nombre de massacres commis par l’OAS et les partisans de l’Algérie française pour la seule année 1961. Cette armée secrète s’en prenait aux femmes de ménage, aux instituteurs, aux petits cireurs de chaussures…

 

Je crois que sans cela, au moins la moitié des Français serait restée dans ce pays. Ahmed Ben Bella, le premier président algérien (1962-1965), que j’ai connu dès 1953 au Caire, en était persuadé. Il y avait aussi 20.000 Suisses en Algérie, ils sont tous partis.

 

swissinfo: Que vous inspire aujourd’hui l’Algérie?

 

C.-H.F.: Ce pays me préoccupe. Grâce à ses ressources naturelles, le pétrole et le gaz, l’Algérie ne devrait pas connaître de grands problèmes économiques. Malheureusement ce n’est pas le cas. Les jeunes Algériens n’ont qu’une obsession: partir, partir.

 

Seul point positif, les généraux ont été peu à peu écartés du pouvoir.

 

Interview swissinfo, Ian Hamel

 

(Source : Swissinfo.org, le 4 décembre 2005 à 10h37)


الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان   
    فرع القيروان بيان
القيروان 4 ديسمبر 2005
ان المؤتمر الذي انعقد من اجل انتخاب هيئة جديدة للقضاة أتى تتويجا لسلسة من المضايقات والتجاوزات قامت بها السلطة في مواجهة جمعية القضاة المنتخبة ديمقراطيا بتاريخ 12 ديسمبر 2004.
فقد توج هذا المؤتمر الصوري سلسلة الإجراءات الزجرية ضد الجمعية و منها غلق مقرها دون سند قانوني أو قضائي يوم 31 أوت 2005 وتمكين لجنة معينة من وزارة العدل من ذلك المقر للإعداد للمؤتمر ،  ونقلة أعضاء من  المكتب التنفيذي –السيدة كلثوم كنو، الكاتبة العامة للجمعية والسيدة وسيلة الكعبي ،عضو المكتب التنفيذي-  و 15 عضوا من أعضاء الهيئة الإدارية تعسفا إلى أماكن بعيدة عن عائلاتهم وذلك قصد  شل نشاط الجمعية وإفراغها من  هياكلها.   ولذلك
– نعتبر ان هذه الممارسات الصادرة عن السلطة محاولة للنيل من وحدة القضاة ومسا خطيرا من استقلال القضاء وحلقة أخرى من  حلقات الاعتداء على الجمعيات المستقلة. و نجدد مطالبتنا لها يايقاف كل الإجراءات اللاقانونية ضد  جمعية القضاة واحترام سلك القضاء كأحد أهم المؤسسات الدستورية في البلاد والتي لا إرساء لدولة القانون والمؤسسات بدون استقلاليتها. – نؤكد ان  هذا  المؤتمر غير شرعي باعتبار ان الهيئة المنتخبة في 12- 12-2005 جاءت عن طريق انتخابات حرة ونزيهة و لم تستكمل فترة نيابتها المحددة بقانونها الأساسي. – ندعو السلطة إلى احترام تعهداتها الدولية ومنها تلك الصادرة عن الأمم المتحدة -1985- والتي تلزم الحكومات باحترام استقلالية القضاء. – نساند دون تحفظ جمعية القضاة الشرعية ونقف إلى جانبها في مطالبتها باستقلاليتها ودفاعها عن المطالب المادية والمعنوية للقضاة. – ندعو كل مكونات المجتمع المدني والرأي العام الوطني والدولي للوقوف إلى جانب الهياكل الشرعية للقضاة دفاعا عن استقلالية القضاء وحرية العمل الجمعياتي.     عن فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بالقيروان الرئيس مسعود الرمضاني
 


قفصة: استهداف نشطاء اتحاد الطلبة

 

يمرّ عدد من مناضلي الاتحاد العامل لطلبة تونس بمدينة قفصة بظروف صعبة نتيجة تعرضهم إلى هجمة شرسة لإجبارهم على التنكر لمشاغل وهواجس وقضايا الطلبة المتعددة والمتنوعة بالجهة ولدفعهم إلى مغادرة مقاعد الدراسة حيث تعرض بعضهم إلى مجالس تأديب صورية طردوا نهائيا كما هو حال الطالب وحيد ابراهمي الذي مازال يطالب بحقه في الترسيم إلى الآن.

 

كما حرم بعضهم من شهادة تسجيل رابعة وهو حال الطالبين  » حفناوي بن بوبكر و يوسف جملي  » في مواصلة تعليمهما بعد تخرجهما فضلا عما شهدته أروقة محكمة قفصة من توجيه تهم كيدية لأمثال وحيد براهمي وسعيد أفضال ونزار عيساوي ومحمد وصيفي واحمد غابري، الهدف منها ضرب العمل النقابي داخل جامعات قفصة، وترهيب رموزه، وإسكات كل نفس حر ونضالي يتبنى قضية الدفاع عن الطلبة.

 

وقد توجه لـ « الموقف » عدد من المتضررين من هذا الواقع بنداء لكل القوى الحية في البلاد لمساندتهم والوقوف إلى جانبهم في المطالبة بحق مواصلة الدراسة والعمل على إيقاف كل المحاكمات الجائرة.

 

(المصدر: موقع pdpinfo.org نقلا عن صحيفة الموقف الأسبوعية، العدد 337 بتاريخ 2 ديسمبر 2005 )


الحكم مجددا برفض الدعوى في قضية جمعية القضاة

 

علمت «الشروق» أن المحكمة الابتدائية بتونس قضت يوم أمس السبت 3 ديسمبر 2005 برفض الدعوى في القضية التي تقدم بها ثلاثة منخرطين بجمعية القضاة التونسيين في طلب إيقاف أشغال المؤتمر الاستثنائي للجمعية المحدّد ليوم الأحد 4 ديسمبر 2005 تنفيذا لقرار الجلسة العامة الخارقة للعادة لجمعية القضاة.

 

(المصدر: صحيفة « الشروق » التونسية الصادرة يوم 4 ديسمبر 2005)


 

اليوم المؤتمر الاستثنائي

(؟؟؟؟) لجمعية القضاة

 

تونس ـ « الشروق »

 

تعقد جمعية القضاة التونسيين اليوم مؤتمرها الاستثنائي الذي دعت اليه اللجنة المؤقتة المكلفة بإدارة شؤون الجمعية والذي ترشّح الى انتخاباته اثنان وثلاثون قاضيا وقاضية بهدف الفوز بمقعد من التسعة الذين يتركب منهم المكتب التنفيذي المزمع انتخابه. وقد علمت «الشروق» ان اللجنة المؤقتة فرغت بعد من إعداد جميع مستلزمات انعقاد المؤتمر وقامت بتوزيع شارات الحضور والتي شهدت إقبالا كبيرا من ابناء السلطة القضائية.

 

* غموض

 

تعددت الاحاديث والتحاليل في المدة الاخيرة حول التحالفات التي اعدها اصحابها و»القوائم» التي تنوي دخول غمار انتخابات اليوم، لكن الثابت ان الغموض يلفها الى اللحظات الاخيرة قبل بدء عملية التصويت. ولو ان هناك حديث عن قائمة يأتي في مقدمتها الاستاذ خالد عباس الرئيس الشرفي للجمعية وتضمّ السادة حسين بلحاج مسعود، محمد العادل بن اسماعيل، شكري بن صالح، رياض الغربي، لطفي زيد، خديجة المزوغي والحبيب غربي وبدا واضحا ان اصحاب القوائم الاخرى بدوا حريصين على التكتّم حولها لأهداف تتعلق «بالتكتيك الانتخابي»، ومن بينها قوائم قد تكون تحمل اسماء ترشحت في السابق ولم يحالفها النجاح، فآلت على نفسها تغيير نهجها لتفادي اخطاء الماضي ليبقى الباب مفتوحا لإعادة التحالف وتجديد القوائم وفق متغيّرات آخر تحرّكات مؤتمر اليوم.

 

* س.ع

 

(المصدر: صحيفة « الشروق » التونسية الصادرة يوم 4 ديسمبر 2005)

 


 

عرضت في أيام قرطاج المسرحية في تونس ..

« عراق يا عراق » مسرحية تحلم بالحرية.. وتُبكي الجمهور

 تونس – خدمة قدس برس

 

اختار المسرحي العراقي جواد الشاكرجي مجموعة من القصائد العراقية لبدر شاكر السياب وفلاح شاكر وعماد جابر ليؤثث عمله المسرحي « عراق.. يا عراق ».. هذه المسرحية القادمة من بلاد الرافدين، حاولت تسليط الضوء على مأساة شعب عظيم له تاريخ وحضارة، ولكنه أصيب بالظالمين والخونة والمتآمرين.

 

فقد حول المسرحي الشاكرجي نصوصا شعرية قديمة يعرفها الجميع إلى سيناريو حديث بتوقيع جندي عراقي، وشعب جريح. إذ تقوم المسرحية على لقاء جمع ثلاثة شعراء من العراق، بعضهم رحل منذ أربعين عاما في مكان واحد، وحول قضيّة واحدة، وتكلموا بلسان واحد، وعن همّ وجرح واحد. وهكذا فقد ذاب الشعر في فم شخص واحد يمثل كل العراقيين، ويظهر على كلماتهم وأحاسيسهم، فإذا به ينطق في ألم بمأساة شعب أبى الاحتلال إلا أن يدمّر أرضه، ويلوث سماءه، ويقتل أطفاله. هكذا نصب الشاكرجي محاكمة للاحتلال أبكت الجمهور التونسي، الذي تابع المسرحية باهتمام بالغ ثم صفّق لها طويلا.

 

انطلقت المسرحية من مشهد صامت يجسّده ممثل واحد يجلس القرفصاء على أرضية فرشت بالريش، حتى لا يكون ترابا، تعبيرا عن الفراغ المهول، الذي أصاب الإنسان العراقي اليوم.  لقد ظهر هذا الجندي العراقي المقرفص ليتحرك ببطء، ويجسّد الألم والأمل معا. يتنقل بين الدمار والخراب والعويل، مطلا على المستقبل الغامض. جندي واحد وركح خالي من الديكورات، في إشارة إلى الفارغ والتصحّر، وموسيقى درامية، وشعر يذوب في الفم في عربية فصحى كدنا ننساها، وهي الهوية التي يريدون قتلها فينا.

 

اللوحات التي تجسّد رحلة الإنسان العراقي المريرة عبر سنين وقرون طويلة، بداية من حضارة الرافدين، حتى عصر الحديد والنار، الذي ابتلي بع العراقيون في فترات متعاقبة، آخرها الاحتلال الأمريكي، كانت لوحات حزينة، ولكنها لوحات صامدة صمود الإنسان العراقي، المصرّ على العودة والمقاومة والرفض.. لوحات صورت الإنسان العراقي صلبا يستمد إيمانه من حضارته ودينه وثقافته وتاريخه.

 

ويرى نقاد تحدثت إليهم وكالة « قدس برس » أن جواد الشاكرجي قد نجح في تحويل شعر عراقي قديم إلى نصّ فصيح يبكي حاضرا مؤلما. « عراق يا عراق »، نداء مدوّ في زمن الخيانة والصمت، يتحرّك به ممثل واحد، جندي مصاب في تعبيرات جسدية ناطقة، مع مرافق واحد صامت، وصمته يكفي لإدانة الصامتين. (هذا الممثل انتدبه الشاكرجي تونسيا لتعويض الممثل العراقي، الذي اضطر للغياب، بسبب ظروف العراق، ولكنه نجح في دوره أيّما نجاح).

 

الموسيقى الحزينة والآهات المتواصلة تخرج من أعماق المأساة. ينسحب الجندي راقصا في ألم، متحركا في تثاقل، حتى نهاية المشهد، عندما يظهر في زي مقاوم، أو مواطن عراقي، يعيش تفاصيل الاحتلال، وهو يسأل « لماذا يخونون »؟

 

ومن الخيانة التي مُني بها الزمن العربي ينطلق الشاكرجي ليصوّر الوطن الجريح، والشعب الذبيح.. ويلتحم بالأرض التي لا تستريح. وتتوالى الأسئلة لتدين الصمت والطائفية والمجتمع الدولي والخونة وملتقطي الفرص على إيقاع الجثث البريئة.. مسرحية تُدين الكل، وتحلم بالسلام، وبعراق لكل العراقيين، يسوده الحب والأمان.

 

لم يكن جواد الشاكرجي يقرأ الشعر، ولكنه كان يتمثله يطوّعه ويُمَسرحُه. ولم يكن سلبيا باكيا، بل فتح بابا عريضا للأمل، بتأكيده على نبل الإنسان العراقي وصموده. ولم يكن يائسا بالإشارة دوما إلى الحلم. ولم يكن طائفيا بالإشارة إلى وحدة العراق، وأن شعب العراق على قلب رجل واحد. ولم يكن متسامحا مع « الخونة »، الذين لولاهم لما دُمّر العراق مرات عديدة، كما تقول المسرحية.

 

نجح الشاكرجي في مسرحية الألم العراقي، وفتح الأمل كبيرا في غد مشرق، وهو النجاح الذي دفع بالجمهور في نهاية المسرحية إلى أن يقف طويلا مصفّقا هاتفا لحرية العراق ولعزّة العراق، والدموع تنساب من المقل.

 

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 4 ديسمبر 2005)


 

نواب الجزائر ينددون برفض فرنسا تعديل قانون الاستعمار

 

(ولكن .. ماذا عن السادة النواب والمستشارين وأعضاء الأحزاب الرسمية والموالية والمعارضة

وغير المعترف بها والمواطنون العاديون في تونس المستقلة منذ 50 عاما ..

 أليسوا معنيين بهذا الموضوع؟؟)

 

أعلنت الجمعية الشعبية الوطنية الجزائرية اليوم السبت أنها ستتصدى للقانون صوتت عليه الجمعية الوطنية الفرنسية مطلع العام الجاري بتمجيد دور الاستعمار خصوصا في شمال أفريقيا.

 

وكانت الجمعية الوطنية الفرنسية رفضت الثلاثاء الماضي اقتراحا بإلغاء المادة الرابعة من هذا القانون الصادر بتاريخ 23 فبراير/ شباط الماضي عن المهاجرين تتحدث عن « الدور الإيجابي للوجود الفرنسي » خصوصا في « شمال أفريقيا » بتصويت 138 نائبا مقابل 94.

 

وإثر ذلك قرر مكتب الجمعية الشعبية الوطنية الجزائرية الجزائرية « وضع يده على المسألة وأن يعتبر نفسه أكثر من أي وقت مضى معبأ للتصدي للأهداف المعلنة وغير المعلنة في القانون الفرنسي »، منددا برفض الجمعية الوطنية الفرنسية تعديل المادة الرابعة التي تثير الخلاف.

 

وتوصي هذ المادة في القانون الذي دعا الاشتراكيون والشيوعيون وأعضاء في حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية في فرنسا (وسط) إلى إلغائه « بأن تعترف البرامج المدرسية بالدور الإيجابي الخاص للوجود الفرنسي في ما وراء البحار لا سيما في شمال أفريقيا، وتمجيد تاريخ وتضحيات مقاتلي الجيش الفرنسي المنحدرين من هذه الأراضي ».

 

وقال النواب الجزائريون في بيان إن الجمعية الوطنية الفرنسية « تؤكد هكذا وتتحمل مسؤولية سلبيتها من خلال تعظيم الاستيطان في كل ما حمل من ظلم وأحزان ومآس للشعب الجزائري خصوصا ».

 

ودعا البيان « الجزائريين والجزائريات والأسرة الدولية وقوى التقدم في العالم والمؤرخين في جميع الدول إلى الاحتجاج على هذا القانون ومواصلة معركتهم من أجل القضية العادلة وإلغاء القانون ».

 

ومنذ صدور القانون يدور نزاع بين الجزائر وباريس اللتين ستوقعان مبدئيا معاهدة صداقة بينهما من المقرر المصادقة عليها قبل نهاية العام الجاري.

 

(المصدر: موقع الجزيرة.نت بتاريخ 3 ديسمبر 2005 نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية)

 

تطبيل.. و تمويل..

 

      الترفيع في منحة الأحزاب السياسية والزيادة في المنح المخصصة للصحافة الحزبية برهان جديد على مناخ الحرية و الديموقراطية والتعددية … وهي أفكار متطورة وسلوكيات حضارية  عرفتها القرية مع عمدتها منذ فترة زمنية … فمن  يفتري بعد على قريتنا المثالية أو يطالب فيها بحريات مدنية .

 

أما أنت أيها  المناوئ  فلعلك تنتقد هذه الأفكار وتتمادى في بث الفوضى وتخريب الديار وتشكك في حكمة المختار… ولا غرابة  فلا أنت من النقابيين الشرفاء ولا من المناضلين الأحرار … لذلك لا تفخر بما تشهده البلاد من إزدهار بل لعلك تتمنى لها التأخر والإنهيار … فمن يهتم بأمثالك من الأشرار؟

فالمختار قد إتضح عنده القرار وسيحفظ البلاد من كل الأخطار وعض على الكرسي بإصرار فهو يدعي الشراء والتملك وليس الكراء أو الإيجار فتركه فضيحة تجلب للقرية العار والصغار.

 

لذا وجب تحذيرك من معارضة زعيم صنع الأمجاد ,أو طلب حقوق كثيرة لمجرد أنك أبن هذه البلاد… لأنك ستصبح من دعات الفتنة والفساد و تفقد حقك حتى في شهادة ميلاد وتلحق بدعات الظلم والإستبداد وتحسب على قاعدة الجهاد وتطارد في كل بلاد وتهيم على وجهك في كل واد  وتتيه في الصحراء كالجراد …

    

   ولا تعتبر هذا ترهيب أو تهديد فليس من شيم العمدة التوعد أو الوعيد بل هو يمقت حتى الإحتجاج و التنديد وهو في الحقيقة يريدك أن تصبح رجل رشيد و إن أردت أن تعارض فلا قيود عليك ولا تشديد وأفعل مثل غيرك فأنت لست المعارض الوحيد وسيفتح لك البرلمان وتنجو من قضبان الحديد.

فالمختار يحب المعارضة الوطنية ويقدم لهم الهدية تلو الهدية ويخصص لهم المنح المالية  ويدفع الملايين من الميزانية ليدعم صحفهم الحزبية … وهذه فرصة ذهبية

لكل من يروم التعبير بحرية ويريد أن ينعم  بجنة الديموقراطية…

 

فمالك أيها المغفل تعرض عن هذا السبيل ولا تكتب في صحيفة حزب مسالم جميل يحسن التملق والتصفيق ولا يجد لعمدتنا بديل ؟؟..

 

فالطريق أمامك واضح ولسان الحال لك ناصح والزمن لك سانح  لتحبر مقالات أقوى من الألغام  الناسفة وأعتى من الرياح العاصفة وأشد من الرعود القاصفة  فتدمج المعاصر بالتقليدي وتصل الزائل بالأبدي وتراوح بين المحلي والكوني ….

وتتكلم عن المنظمات والهيآت والجمعيات والتشكيلات وتنقد ما تريد من الفلسفات والنظريات و الروايات والمسرحيات….

وتدخل المكتبات والدكاكين وتطلع على كل السلع والدواوين وتقص أخبار الفنانين والمطربين واللاعبين والنشالين والمخطوبين والمطلقين والمفترين والدجالين ….

وتتكلم عن المطر والسحاب و عمن  يقرء الكف ويدعي علم الكتاب وعن أم كلثوم  وعبد الوهاب وعن الحجر والتراب وعن القطط  والكلاب وعن الثعلب والسنجاب وعن كل المواشي والدواب …

 

وإن رمت السياسة فأكتب بحذر وكياسة وأذكر مناقب راعينا ولا تهمل الوافدين والمهنئين والمعجبين و المادحين و الذاكرين  … واشكر السلطان  في  كل حين وأمدح  فخامته بقوة لا تعرف اللين وعدد خصاله أمام الحاقدين والناقدين والمقموعين

والمظلومين والبطالين والجائعين والمساكين والعاجزين والمعوقين والمهجرين المنفيين واللاجئين  والمقهورين في الزنازين  والمقتولين والجلادين …

 

ولا تنسى تاريخه الحافل بالأمجاد وفضله على كل البلاد وحبه لكل العباد …

ويجب أن تستعمل كل ما تملكه وحتى ما لا تملكه من التعابير والجمل والكلمات … وأحشد قوة المعاني والمدلولات وجيش الصيغ والعبارات لتزحف بقوة كهدير الأمواج… وتمدح صاحب التاج  فترفعه  فوق أشواق الزمان أحلام الصبيان وطموح الإنسان وغرائب الجان … فتلك هي رسالة الكاتب والفنان.

 

  فقصائدك ومقالاتك يجب أن تنشر في كل الصفحات وفي الجرائد والمجلات وتعلق عليها الإذاعات وتناقشها كل القنوات حتى يذكر المختار عند كل القبائل والأحلاف ويجتمع حوله الخصوم بعد الشجار والخلاف  ولا يخرج عن الإجماع إلا من لم يكن من الأشراف المحروم من لحمة الأكتاف.

 

   هكذا ستصبح مثقف محب للوطن وأهله  يحترم الجلاد جسمه وعقله  ويستقبلك المختار بعد أن تصله عنك كل الأخبار  ويرضى عن نضالك الطويل  وتنحني لتشبع يده  بالتقبيل  ويبشرك بأن جائزة ستسند لك من لدن القصر الجليل  فقد  بلغه  ما تقوم به  من  تقفيف وتطبيل  حتى صرت عنده رجل نبيل   ولم يعثر لك عن  مثيل  وهو لا يضيع أجر من أحسن  إختيار البديل وعهده  معك صار طويل  فمنك  التطبيل    ومنه   التمويل .  

 

 خالد القابسي

سويسرا :  04  ديسمبر 2005


  عود على بدء مع فقه الحرمات أو فقه كرامة الانسان

 الهادي بريك / ألمانيا

أسوق هذا الحديث لنفسي ولكل قارئ كريم بمناسبة دخول أكبر مواسم قدسية كرامة الانسان في الاسلام إمتدادا في الزمان وذلك على مدى ثلاثة أشهر كاملة : ذي القعدة الذي هل هلاله منذ يومين ثم ذي الحجة الذي يختم كل سنة من حياتنا فوق الارض بالحرمة فلا يغادر حتى يسلم راية قدسية تكريم الانسان إلى أول شهر من كل سنة قابلة جديدة أي المحرم الذي لم يرض لنفسه سوى بإرتداء تلك القدسية مبنى فسمي محرما ومعنى فكان شهرا حراما من الاشهر الحرم الاربعة التي أشار إليها أول وأقدم دستور في البشرية يعلن قدسية كرامة الانسان وهو القرآن الكريم في قوله في سورة التوبة  » إن عدة الشهور عند الله إثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والارض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم « .

تذكير بمعالم فقه الحرمات أو فقه قدسية كرامة الانسان في الاسلام :

كتبت في هذا بحمده سبحانه في مواقع إلكترونية متعددة منذ سنوات منها  » نهضة نت وتونس نيوز  » وغيرهما ولا بأس من التذكير بذلك بأسرع ما يكون الايجاز والاختصار ومؤداه أن الله سبحانه الذي أنزل الاديان مشفوعة بالرسل والكتب من آدم حتى محمد عليهم السلام جميعا بنى شريعته على دعامتين عظيمتين لا منجأ للناس من العذاب ـ في الدنيا ـ بإنتهاكمها وهما :

ــ إخلاص التوحيد للمالك الصانع الخالق المدبر سبحانه وليس ذلك خاصا بالاسلام آخر الديانات بل هو عام  » ولقد أرسلنا في كل أمة رسولا : أن أعبدوا الله وإجتنبوا الطاغوت  » كما أن ذلك ماض مع رسالة الاسلام الخالدة الناسخة لغيرها المهيمنة على ما سواها بحكم جلبها للبنة الناقصة التي ملأها رسوله عليه السلام وهي لبنة الشريعة المنادية للناس أجمعين  » قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا و لا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله « .

التوحيد الخالص إذن هو الدعامة الاولى التي تجلب للانسان سعادته النفسية وتوازنه العاطفي وتقوم حياته على أساس الاعتدال والوسطية والعمارة والخلافة والعبادة الملبية لحاجة فطرية أصيلة يظل غيابها يعبر عن نفسه بشتى ضروب العنف والارهاب والشذوذ والانتحار البطئ.

ــ كرامة الانسان بحكم إحتوائه على نفخة من روح الله سبحانه تكريما لا يمت بصلة إلى لونه ودينه وجنسه ولا إلى سائر الموروثات والمكتسبات فلا يفسر ذلك التكريم سوى بتلك النفخة الرحمانية التي تحرم حتى الظالم أن يقتص منه بأغلظ مما جنى أي تصون كرامته وهو في قفص الاتهام أو في السجن أو يقتل قصاصا من أن ينكل به  » وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به  » وقوله  » فأعتدوا عليهم بمثل ما إعتدوا عليكم  » .

لب الاسلام إذن أمران لا ثالث لهما : إخلاص التوحيد لولي نعمة الخلق والرزق وتكريم الانسان مطلقا تكريما يليق بالنفخة الرحمانية التي سرت فيه بعد التسوية من طين لازب . ثابتان عقديان لا يهدمهما سوى منهدم كائنا ما كانت تقواه المزعومة .

سعيا من التشريع الاسلامي على حشد عناصر القوة لذينك الثابتين العقديين : التوحيد لله والتكريم للانسان حرم سبحانه الزمان كما حرم المكان . حرم ثلث الزمان أي أربعة أشهر من أصل إثني عشر شهرا تحريما كليا ثم أحاط ما دون ذلك بحواجز تمنع الظلم منها رمضان المعظم وحرم المكان سيما مكان العبادة من مثل مكة والمدينة والاقصى وكل دور العبادة للمسلمين ولغير المسلمين كما ورد ذلك في سورة الحج ومن المكان المحرم كذلك الشؤون الخاصة للانسان من مثل بيته ومسكنه وما يفعله مستترا غير متبرج ولا مريدا لبث فتنة أو تجرؤا على مقدس .

فالخلاصة هي إذن أن الاسلام حرم الانسان ـ كل إنسان ـ مطلقا وبالكلية حتى إن الظالم لا يقتص منه سوى بقدر ظلمه وحرم الزمان والمكان من أجل الامعان في تعزيز قدسية حرمة الانسان الذي يتحرك في الزمان وفي المكان لاداء رسالته فوق الارض .

كل شئ إذن محرم لاجل ا لانسان ومسخر له لتتعزز قدسية كرامته فلا ينالها إلا مجرم لا يؤود الناس في العادة حجزه ومنعه .

تلك هي خلاصة مختصرة لفقه الحرمات في الاسلام وهو الفقه المؤسس لفقه كرامة الانسان أو فقه حقوق الانسان باللغة المعاصرة على أساس أن ذلك ثابت إسلامي مثبت ومفروض وليس منة من ثورة فرنسية ولا من إعلان أمريكي ولا من تقدم للبشرية .

فلا تظلموا فيهن أنفسكم :

إذا كان الظلم ممنوع ممقوت من لدن الاسلام في كل آن وأوان حتى لو توجه لهرة أو كلب أو حشرة بل حتى لو كان في حق مرفق إنساني أصم من مثل ماء أو شجرة أو جبل … فإن ذلك الظلم يكون أشد ظلما وسوادا وقتامة وأدعى إلى تنزل الانتقام والعذاب ـ في الدنيا ـ لو وقع في الاشهر الحرم الاربعة والتي تأتي ثلاثة أرباع منها متتالية منذ أمس الاول على مدى تسعين يوما كاملة تقريبا .

لذلك كان قوله  » فلا تظلموا فيهن أنفسكم  » يعني في الاشهر الحرم خاصة . فكيف يكون ذلك ؟

لحسن وصحة جواب على ذلك لابد لنا من فقه رسالة الحرمة وليست هي سوى تذكير الناس بقدسية كرامتهم عند ربهم على إختلاف أديانهم ما لم يتورطوا في الظلم إذ أن من شأن الانسان النسيان بحكم الالف والعادة أو جموح أغلب من حوله إلى صنيع ما فكان لابد لذلك التشريع الاسلامي من ذلك التذكير تماما كمن يخط له فسطاطا ثم يصون بعضه بأسلاك شائكة أو يحرسه بكلب حراسة أو ينصب من حوله عسسا وحرسا وشرطا أو يكتب لافتة على بابه تعلن للناس بأن ولوج ذلك الجزء من الفسطاط ممنوع أو أن ذلك يتطلب إذنا أو إلتزاما بشروط محددة . ذلك هو أبدع مثل لمسألة تحريم التشريع الاسلامي لثلث الزمان فرسالة الله هي إذن : ذلك الجزء من الزمان محرم ومصون ومحروس من لدني لا يجوز فيه الاعتداء على الثابت الثاني من الثوابت التي وضعتها لكم وهو ثابت قدسية كرامة الانسان بحال من الاحوال . وهو ما عبر عنه في الحديث الاخر بقوله  » ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه  » . كما يتخذ الملوك في الدنيا حمى لهم تحرس قصورهم وتصون وجودهم وتحفظه من المتسللين والمشاغبين فإنه سبحانه وله المثل الاعلى إتخذ له وهو ملك الملوك حمى يحمي أكرم وأحسن وأفضل ما ومن خلق وهو الانسان فحرم العدوان عليه مطلقا وكان ذلك التحريم أشد منه تغليظا في الاشهر الحرم ليتفرغ الناس للعبادة سيما أن عبادة الحج التي بسببها كانت تلك المدة تستغرق ثلاثة أشهر كاملة عبادة تتطلب إستعدادا وتأهلا ووقتا وفراغا وتعاونا من لدن كثير من الناس ثم بحكم كون تلك الشعيرة محط ملحظ كل الناس وليست خاصة بالمسلمين مثلا من مثل عبادة الصلاة أو الصيام لذلك قال فيها  » ولله على الناس حج البيت  » .

ظلم الانسان في تلك الاشهر الحرم إذن هو ظلم للنفس وهو معنى آخر يضاف هنا يؤكد على كون البشرية قاطبة من نفس واحدة أي يؤذي كل واحد منها ما يؤذي ا لاخر من عدوان عليه أو على غيره كما يسرها كل فعل خير وصنيع حب لها أو لغيرها .

ظلم الانسان في تلك الاشهر الحرم إذن يكون بالعدوان على الانسان المكرم المعلم المسجود له المستخلف ا لمستأمن المسؤول المنفوخ فيه من روح الرحمان سبحانه .

من أروع مظاهر قدسية كرامة الانسان في الاسلام :

ربما أطنبت في ذلك في كراس لي بعنوان  » الانسان ذلك المكرم  » منشور في بعض المواقع الالكترونية منها الحوار نت والوحدة ولكن بقي مظهر كثيرا ما يغفل عنه الناس وهو أن الله سبحانه لا يتدخل بالمغفرة أو العقاب في المظالم التي تنشأ بين الناس حتى إن الشهيد وهو من هو كبر نفس وعلو  همة لا يغفر له دينه مع الناس حتى يغفر له الناس ذلك ومن ذلك أنه سبحانه ينصب يوم القيامة ميزانين للناس ميزان لحساب الاعمال بين العبد وبين ربه ومظنة الرحمة الربانية هنا كلما غلبت كلما كان العبد بها أولى وأجدر من اليائس القانط وميزان يسمى ميزان المظالم بين الناس يوم القيامة حتى ليقاد ـ لفرط شمول الميزان وعدل ميزانه القسطاس ـ من النعجة القرناء لاختها .

ومن أجل ذلك جاء التحذير من الافلاس القيمي يوم القيامة وهو إفلاس يذهب برساميل الايمان والعبادة كلها لو إستغرقت الديون ذلك وليست الديون هنا سوى المظالم التي يطالب بها أصحابها يوم القيامة لتغطية سوآتهم وكسب حسنات .

إن ذلك ليعد حقا وصدقا مفخرة من مفاخر التشريع الاسلامي في قدسية كرامة الانسان فلا يغفر سبحانه وهو من هو عز و جل قدرة وعظمة لظالم حتى يغفر له مظلومه .

هل ثمة ما هو أرقى من ذلك التكريم وما هو أشد من ذلك الانصاف . لذلك حذر التشريع تحذيرا قاسيا مغلظا من ديون الناس ومظالمهم سواء كانت معنوية ينتمي إليها ما دق من الظنون التي لا تغادر الباطن فلا يعلم بها أحد من الناس أو كانت قولية يتفوه بها اللسان أو كانت جارحة تبطش بها الايدي والارجل ولذلك أيضا جاءت آخر وصية منه عليه السلام قبل موته ذلك الاعلان العالمي الاسلامي لحقوق الانسان بحضرة إثني عشر ألف إنسان مكلف كل واحد منهم بتبليغ تلك الرسالة المدمدمة  » أيها الناس إن أموالكم ودماءكم وأعراضكم وأنفسكم عليكم حرام … ».

هل تجمد الاشهر الحرم المقاومة المشروعة المفروضة ؟

لا حاجة لنا هنا سوى بإعادة التذكير بذات الجواب الذي أجاب به القرآن الكريم في سورة البقرة لما لمز المشركون وغيرهم المسلمين لكونهم تورطوا بزعمهم في قتال من ظلمهم في الاشهر الحرم  » يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه ؟ قل : قتال فيه كبير . وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل « .

التشديد على قدسية كرامة الانسان في الاشهر الحرم لا يعني سوى أن المعتدي في ذات تلك الاشهر الحرم على الانسان ـ أي إنسان ـ ما يجب تأخير الاقتصاص منه يوما واحدا وليس ذلك سوى لان الانسان أشد كرامة من الزمان المحرم ومن المكان المحرم بل من البيت المحرم ذاته ولابد لنا من إعادة تثقيف أنفسنا مجددا على كون ثابت قدسية كرامة الانسان ـ كل إنسان ـ ثابت يأتي مباشرة بعد ثابت التوحيد الخالص .

حق الله هو التوحيد الخالص بحرية لا إكراه فيها لانه هو ولي نعمة الخلق والرزق والمحيا والممات وحق الانسان هو التكريم الخالص لانه هو من حوى النفخة الرحمانية الربانية وهو المستخلف المستأمن المعلم المسخر له كل شئ المسؤول على العمارة والعبادة .

هلا جعلنا من أطول مدة للزمان المحرم مناسبة لقطع دابر إمتهان كرامة الانسان ؟

ثلاثة أشهر كاملة زمن طويل كاف لو تدربنا فيها ثقافة قولة وعملية فردية وجماعية على قدسية كرامة الانسان من المحضن الاسري العائلي الدافئ إلى محضن البلاد الواحدة بكل إختلافاتها وتنوعاتها الدينية والعرقية واللغوية والاجتماعية والسياسية مرورا بمحاضن المهنة والشأن اليومي الذي يجمع الرفيق برفيقه .

حري بأهل الوطن الواحد والامة الواحدة والاصل البشري الواحد أن يتذكروا قدسية كرامة الانسان في هذه المدة الزمانية الطويلة نسبيا لعلهم يفيؤون إلى هدى العقل فتنساب عرى الاخوة بينهم تطوي جراحات قديمة غائرة .

كلمة أخيرة :

فقه الحرمات عماد فقه كرامة الانسان وحقوق الانسان في الاسلام دين الانسان موضوع جدير بمزيد من الدرس والنشر الثقافي والتمثل السلوكي وتزيين واجهات الدعوة الاسلامية المعاصرة به فهو سفينة نجاة الحركة الاسلامية المعاصرة من أمواج متلاطمة سوداء من سوء ثقافة لا ترحب بالمسلم الجديد ولا تغري المجاهد العتيد . موضوع جدير بأن يكون لبنة خطاب جديد لحركة إسلامية واعدة مأمول منها أن تملأ الارض عدلا وقسطا وحرية وكرامة . موضوع يجعل حركة الاسلام هي الاعلى وحركة غيره هي السفلى . فهل من ممتشق قلما يبحث ولسانا يهدي وقدوة تعظ وعملا يرحم ويجمع ؟

مما يزيد من أولوية مرجعية قدسية كرامة الانسان وثيقة عقدية للحركة الاسلامية المعاصرة بداية أفول ما أسميناه زورا وبهتانا  » بالحضارة »  الغربية التي تورطت عبر سجن إبي غريب في العراق وسجون أفغانستان وقوانتناموا بكوبا في إمتهان كرامة الانسان والحديث اليوم يجري في أروبا بغضب وعنف عن سجون أمريكية سرية .

طبيعتنا تأبى الفراغ فلا يملأ شوق البشرية إلى العدل والكرامة والحرية بعد تمرغ تلك  » الحضارة  » في الحضيض سوى نداء  » ولقد كرمنا بني آدم  » و  » الناس سواسية كأسنان المشط ».


هل تم استيعاب الدرس؟

عبداللطيف الفراتي

fouratiab@yahoo.fr

fouratiab@gmail.com

 

 

انتهت قمة المعلومات بعد مرحلتها الثانية في تونس بتحقيق نجاح تنظيمي تونسي رائع نال إعجاب كل الوفود وجعل القمة تتواصل بسلاسة كبيرة وتنتهي إلى نتائج اعتبرت إيجابية في حدود ما سمحت به الولايات المتحدة التي كانت وراء الإنترنت وتريد أن تحافظ عليه بين يديها وبدون مشاركة أحد، وفي نفس الوقت انتهت القمة بوضع تونس تحت الأضواء الكاشفة وسهام المشاركين وغالبهم من الرسميين ومن مكونات المجتمع الدولي لما لاحظوه على عين المكان من غياب للحريات وخاصة حرية التعبير في بلد تقدم لتنظيم مؤتمر هو بالأساس لنشر المعلومات بكل حرية وإلغاء الرقابة وهو بلد حقق في كل المجالات الأخرى الاقتصادية والاجتماعية تطورا جعله ينال الإعجاب.

 

وقد وفرت حركة 18 أكتوبر التي تصدرتها ثماني شخصيات من المجتمع المدني غامرت بأرواحها لتبليغ رسالة عن معاناة حقيقية خانقة يشعر بها كل المجتمع، دليل ذلك التضامن الواسع الذي شهدته حركة الإضراب عن الطعام التي كشفت البعد الحقيقي لرغبات الشعب التونسي وطموحاته لعودة الديمقراطية بكل مكوناتها.

 

وكانت مواقف عدد من الدول في جانبها الرسمي واخزة مؤلمة لسلطة تونسية تعودت على إبراز رضا عن النفس كبير تشققت أساساته هذه المرة، ولعل موقف رئيس الكنفيدرالية السويسرية من جهة ورد فعل الوفد الرسمي الأمريكي لأبرز مظاهر ذلك التململ إزاء سياسات تونسية صارحت جهات عديدة ومؤثرة أوروبية وأمريكية بأنه ينبغي أن ينالها التغيير في مجالات حقوق الإنسان والحريات وإلغاء الرقابة وترك المجال فسيحا أمام انسياب المعلومات وخاصة عبر الإنترنت عدا ما ينبغي أن يتوافر من مساحات الحرية للصحافة وللأحزاب والجمعيات بكل مشاربها.

 

وغداة المؤتمر الذي تواصل بين 16 و18 نوفمبر تساءل الناس عما إذا كانت السلطة ستدير ظهرها للمواقف القاسية التي عبرت عنها جهات خارجية رسمية وغير رسمية كانت تعتبر عادة مقربة للسلطات التونسية وتسير في نفس اتجاهها التعنتي الذي اعتادت عليه أم إنها ستطلق العنان للحريات وتتبع ولو تدريجيا سياسات جديدة تعود بها إلى ما قبل 1987 وأيضا إلى الممارسات التي كانت سائدة بعد تغيير 7 نوفمبر 1987 والتي شهدت ردة كبيرة بعد ذلك.

 

وقد ساد استبشار حذر بعد قرار رئيس الدولة تكليف السيد زكرياء بن مصطفى وهو رجل مشهود له بالنزاهة سبق له أن تولى مناصب عالية منها مناصب وزارية وترأس اللجنة الرسمية العليا لحقوق الإنسان التي ليس للمجتمع المدني أي دور في تشكيلتها بل إنها تتكون من شخصيات معينة من السلطة، تكليفه باستمزاج رأي «لأحزاب ومكونات المجتمع المدني» وذلك للاطلاع على رغائبها ونقل ذلك لأعلى السلطات دون حق لا في التعبير العلني عن فكرة أو تقديم اقتراح أو فرض وجهة نظر..

 

وكان الفيصل في مدى جدية هذا المسعى في نظر قيادات المعارضات الحقيقية لا تلك التي نصبتها السلطة لتكون ممثلة مقنعة لها من أحزاب ومنظمات تعتبر حقيقة حكومية شكلتها السلطة وتنفق عليها لمجرد أن تكون بوقا ورجع صدى لها ـ كان الفيصل إذن ـ هو ما إذا كان سيفتح حواراً حقيقياً مع الممثلين الفعليين لأحزاب المعارضة غير الرسمية أي غير المعترف بها أو تلك المعترف بها والمعزولة عن أداء أي دور بسبب المحاصرة الشديدة واللصيقة، وجمعيات المجتمع المدني غير الخاضعة للسلطة والتي تتحرك من موقع تمثيل المواطنين لا تمثيل السلطة والتعبير بدلا عنها عن مواقفها بما تستعمله من أساليب بروباغاندا تجاوزها الزمن ولم تعد تنطلي على أحد وباتت وكانت دوما كذلك مقطوعة عن قواعدها إن كانت لها قواعد حقا.

 

وإذا كان السيد زكريا بن مصطفى سيكتفي بالاتصال بالمعارضات الرسمية والجمعيات التأييدية للسلطة فالمؤكد أن مهمته لن يكون لها غد وإنه لن ينجح في حل أزمة قائمة لم يعد هناك مجال لنكرانها بعد أنها أصبحت معلومة داخليا وخارجيا منذ حركة 18 أكتوبر ومنذ رد الفعل الدولي في قمة المعلومات، أما إذا سمح له بأن ينفتح على المعارضات الحقيقية ويسعى للاعتراف بها والتنظيمات الشعبية ويسعى لفتح أبواب النشاط أمامها فإنه يكون قد قدم خطوة كبيرة للبلاد ومكنها من وضع رجلها على أول طريق الديمقراطية التي بدون القول إنها ستحل كل المشاكل فإنها ستقف ولا شك في وجه كل التجاوزات.

 

ولعله جاء الوقت:

 

1- للاعتراف بكل الأحزاب التي تطالب بالاعتراف لها فذلك حق دستوري وقانوني لها لا يحق لأحد حجبه عنها باعتبار أن حرية التنظم مضمونة بالدستور ومنذ 1959

 

2- الاعتراف لكل الجمعيات بحقها في الوجود بلا قيود عليها إلا نص القانون وذلك بعد تركها تنشط ومحاسبتها قضائيا إن حصل تجاوز منها، هذا فضلا عن ترك الحرية لتنظيم مثل نقابة الصحفيين من النشاط باعتبار وجوده القانوني الذي لا تريد السلطة أن تعترف به. ووقف التحركات المشبوهة ضد تنظيمات قائمة وقانونية ولها عراقة مثل رابطة حقوق الإنسان أقدم تنظيم من نوعه عربيا وإفريقيا أو جمعية القضاة والكف النهائي عن التلويح بخلافات داخلية في هذه التنظيمات لا توجد إلا في أذهان مخترعيها.

 

3- منح كل طالبي الصحف والإذاعات وقنوات التلفزيون الترخيصات اللازمة ما دامت بحكم العادة أصبحت تلك الرخص مطلوبة بعكس نص القانون المتحرر وغير المنفذ في إطار من عدم احترامه من قبل السلطة.

 

وستكون مثل تلك الخطوات وأخرى كثيرة ليس هذا مجالها ولكن من أهمها إطلاق سراح كل المساجين السياسيين وإعلان عفو تشريعي عام أول الخطوات على طريق إعادة بناء الثقة وإشراك كل الطاقات في بناء وطن يجد فيه كل مواطن مكانه ليقدم إسهامه وتبقى الكلمة الأخيرة حقيقة وفعلا لصندوق الاقتراع في انتخابات نزيهة شفافة وفقا للمعايير الدولية.

 

إن أقوال من نوع أن المروجين لمثل تلك العلامات البارزة والواضحة في حياة سياسية هي اليوم في زقاق بلا منفذ إنما يسيؤون لوطنهم باتت مردودة، ولا تقنع أحدا لأن الإساءة للوطن بات معروفا مصدرها وسلاح الضعيف فقط من يتهم الآخرين في عصر لم يعد فيه مقبولا اتهام المخالفين في الرأي بالخيانة أو الكفر أو الإضرار بالوطن.

 

(المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 4 ديسمبر 2005)


همسات على وجع الرحيل

جوزف غطاس كرم / كاتب لبناني

jghkaram@yahoo.fr 

 

          عامٌ مرّ ، سنةٌ تطوى ، أيامٌ تنقضي ، شهور تندثر والجرح لم يندمل … الفراقُ لا زال وجعاً مستـتر ، والصوتُ لا زال في الذهن يرن ، والذاكرةُ تأبى أن تـختفي وتـخبو … وتشتـعل .

          مساحاتُ اللقاء لا زالت حاضرة في الوجدان ، وفي كل مناطق العبور نـحو الوفاء إلى كـتابة الـخبـر ، خبـر بقايا ذكر إنسان لا يـمكن أن تطويه الأيام ولا طول السفر .

          تلك هي بعض همسات من ذاك الوجع ، من ذاك الألم بين تأوهات القلم الذي يـحرضني على الكتابة ما بين الـحقيقة وبين الواقع وبين الكفن ، عن تلك التـي بالأمس كانت معنا ، واليوم ، ومنذ عام ، رحلت عن ديارنا .

          تلك التي كانت تدعى الـحاجة شريفة ديرة زوجة الـحاج مـحمد ديرة ، تلك التي عرفتها من خلال مرافقتي لـها للترجمة أثناء معالـجتها ببعض المصحات وعيادات الأطباء الباريسية .

          كانت الـحاجة شريفة امرأة ناهزت الثمانين من العمر ، وكانت سيدة عادية لم تدخل الـجامعات ، ولا المعاهد ، ولا المدارس الابتدائية ، ولكنها تـخرجت من مدرسة الـحياة ، مدرسة الـتـجربة ، مدرسة المجتمع ، معتمدةً على قوله تـعالى :  » الدين مـعاملة « .

          لم تكن الـحاجة شريفة تعرف الكتابة والقراءة ، ربـما لأن في عهدها كانت النساء مـحرومات من الدراسة لأسباب اقتـصادية ، اجـتماعية وسياسية ، غيـر أنـها تبدو منتصرة على هذه الإعاقة بإيـمانـها العميق بـجملة من المبادئ السامية أهمها اختزانـها  لعمق الانتماء العربي الإسلامي ، وانتمائـها للإنسان دون حدود ، دون فروقات ودون تضاريس جغرافية .

          كانت متواضعة رغم ترعرعها بين عائلة عريقة أنـجبت العديد من الرجال والنساء البارزين بـمجالات متـعددة في مدينة طرابلس الليبية ، وكانت من اللواتي لم يصرفهن نعيم الدنيا عن التفكيـر بشقائـها ، ولا حلاوة العيش عن الاهـتمام بـمن يتـجرعون كاس مرارته .

          وكانت الـحاجة شريفة امرأة ككل الأمهات تـخـتزن ينبوعاً من العطف والـحنان ، من الدفء والأمومة وصدق العواطف والوجدان تـجاه أبنائـها ، ولـحسن قيامـها بتربيتـهم فقد أظهرت من التـعقل والمـحبة ما جعلهم آية في الأدب والفضيلة والظرف .

          كان حديثها دوماً يوحي بالدفء والصدق واحـترام الإنسان ، وكانت التقوى ، والله عندها حاضراً في كل موقع ، وكانت المعاملة الطيبة مع كل العباد امتداد لتـعاليم الإسلام ، تـحسن الاستـماع ، تـحسن الصمت ، تـحسن النـصح وتـحسن المـحاورة والكلام ، تـعتـز بانتمائـها العربي والإسلامي .

          في حديثها صفحات من التـجربة ، من المعرفة وكـثيـر من الشواهد والمنطق ، وعدم استباحة اللسان ، تعتمد الطهر واحترام الإنسان مـهما كان دينه أو لونـه أو انتماءه أو ما شابه من تنوع البشر في هذا الكون ، وفي هذا الزمان ، حـتـى أنا المسيحي الديانة الذي كنت أرافقها في زياراتـها الطبية لم تكن بيننا حواجز ، ولا عقد انتماء ، كنت أحس بأنـها بـمثابة والدتي دون كـثيـر من العناء …

 كنت أرى فيها تلك المرأة التي تستطيع أن تنتصر على الـجمود ، على الركود ، وعلى كل أنواع الأحاديث الـجدباء … رأيت فيها تلك المرأة المؤمنة بالعلم والمعرفة ومـحاربة الـجهل والانتصار لتـعليم المرأة حتى لا يكون المجـتمع كسيـحاً نصفه غائباً عن الفعل والميدان .

          كنّا خلال زياراتنا لبعض المصحات الاستشفائية نتقاسـم الأحاديث وبعض الكلام ، وأعتـرف دون تكلف ، ولا أي نوع من المـجاملات أن كلامـها يـخـتزن الكـثيـر من المعاني الدينية ، الاجـتماعية والسياسية ، وتـمتلك القدرة على التواصل مع قيم الإنسان .

 كانت مؤمنة بالله ، متشبثـة بتـعاليم الإسلام ، وكنت مؤمناً بوحدانية الله ، مؤمناً بطهر الأديان ، مؤمناً فكراً وسلوكاً ومـمارسةً بتعانق الأديان ، ومناصراً لـحوار الـثقافات ، وفوق كل هذا مؤمناً دون أي تردد بقيم الإنسان … قيم العدل والـحرية والإخاء والتكاتف والتآلف والتراحم والتـزاحم والتؤدد ، وكل هموم العباد اعتماداً على قوله تـعالى :

 » إنّا خلقانكم شعوباً وقبائل لتـعارفوا ، وإن أكرمكم عند الله اتقاكم « .

وهذه دعوة نصيّة صريـحة للـحث على التقارب الفكري بالإضافة إلى إيـمانـي بقول رسول الله :

 » من كان منكم يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيـراً أو ليصمت « .  

وإن كان هناك ربـما من يستـغرب حديثي باعتباري مسيحي الديانة ، عربـي الثـقافة والعواطف والضميـر ، أن يعود للتاريـخ ليعرف موقف النـجاشي حين آوى إليه أصحاب النبي مـحمد ( ص ) من بطش قريش حيث قال ، بعد أن رسـم بصولـجانـه خطاً رفيعاً على الأرض :

 » والله ليس هناك بين ديننا والإسلام سوى هذا الـخط الفاصل « .

ومعنـى هذا أن نقاط الالتقاء بين المسيحية والإسلام كـثيـرة ، ومتـعددة .

وقد كانت الـحاجة شريفة الأميّة التي لم تكن تـحمل الشـهادات العليا ولا  » ديبلومات  » ولا حتى شـهادة ابتدائية من استطاعت أن تدرك هذه المعادلة وتستـطيع تنطيق الصامت من الكلام ، والراكد من المعاملة ، حيث شدّت انتباهي عبـر رصانتها ، عبـر رحابة صدرها ، عبـر اتساع عقلها في أنـها استطاعت ، واستـطعت معها ، أن نبني علاقة أمومة إنسانية بعيدة عن التكفيـر والتـخوين .

كنت بـمثابة ابنـها بالروح فكانت صورة رائعة للتعايش الديني ، تعايش الإسلام مع المسيحية بعيداً عن القوالب الـجاهزة والأحكام المسبقة .

كانت تـحدثـني عن خلق الإسلام ، عن مـعانـي الرحـمة والعدل والكرم والإغاثة واحـترام الذات ، وكنت في المقابل أرى الكـثيـر من الصفات مـجسدة في شـخصها ، أهـمها المـحافظة على مشاعر العباد ، والصبـر على البلاء ، وحسن المنطق والمعاملة ، والابتـعاد عن كل أنواع الكبـرياء والبهرجة الفارغة .

كانت مؤمنة بالقدر ، خيـره وشره ، صابرة مـحتسبة على ما أصابـها من مرض عضال نـجاها الله منه بعد أن التزمت إرشادات الأطباء الصحية ، واتخذت أفضل الطرق الوقائية للقضاء على ذاك المرض الـخبيث .

وتداولت الأيام ، وعاد كلٌ منا إلى وطنه ، وفصلت بيننا المسافات والـحدود المصطنعة ، وهنا انقطع الإرسال ، ليـرن جرس الـهاتف ذات يوم ، رفعت السـماعة ، كان على الـخط المقابل يأتيني صوت ابنـها مـخـنوقاً بالغصّة وبالكـثيـر من الأحزان :

 » … لقد عاد ذاك المرض الـخبيث ، وأصاب والدتي الـحاجة شريفة ، وقد عولـجت على يدِ أمهر الأطباء الذين بذلوا نـحوها كل الإمكانيات الطبية المتقدمة فكانت حالتها تتراوح بين التـحسن والذبول حتى تلاشى الأمل بنـجاتـها.

في مقابلتها الأخيـرة مع طبيبها ، سألتـه :

 » لو كنت مكانـي ، وفي عمري ، هل تتابع المعالـجة أم تسلّم أمرك لله ؟!…

أجابـها الطبيب :

 » أسلّم أمري لله  » .

عندها ، قررت أن تـحج لتلقى ربـها هناك في البيت الـحرام لتؤدي فريضة من فرائض الإسلام ، وكان الشوق والـهيام لإنـجاز هذا الفرض ينتصر على مرضها ، وعلى شدّة الآلام .

إلا أن الله ، عزَّ وجلَّ ، أبـى أن يأخذ وديعة هذه الإنسانة وهي بعيدة عن أرض وطنـها وتربة أجدادها  فـما أن عادت إلى وطنـها ليبيا ، وحلّت لمدّة أسبوع بين أهلها وذويـها ، فاضت روحها الطاهرة إلى بارئـها … » .

ثـم توقف عن الكلام …

ترقرقت دمعة في عيونـي ، وأحسست بكثيـر من اللوعة والأسـى ، واجتاحتني الأحزان ، فبقيت صامتاً تتـجاذبني أسئلة خرساء …

على من الدور الآن ؟…

أي زاد نـملكه لمتابعة الرحيل ؟…

ما قيمة أن نعيش دون أن نفكر في ساعة الرحيل ، ساعة لقاء رب العالمين ؟.

لو فكر الناس جدّياً في أنـهم طال الزمان أم قصر ، فـهم عن هذه الدنيا راحلون !…

لو فكر الناس في الموت والفناء لما كانت كل هذه المظالم والـحروب والدمار !…

تقاطرت دمعات متتالية ، متسارعة ، متدفقة كالـجمر على وجنتي ، وعادت بي الذكرى لأرى الـحاجة شريفة وهي توصيني يوماً :

 » يا بُنـي إننا بشر فانون ، ولا دائـم غيـر وجه الله الكريـم ، فأتق الله في حديثك ، وفي معاملتك ، وفي كل خطوة تـخطوها « .

صرخت في أعماقي موجات من البكاء تشبه العويل مردداً فليـرحمك الله يا حاجة شريفة ، لقد كنتِ خيـرَ سفيرةٍ لعائلتك ، لبلدك ، خيـرَ سفيـرةٍ للإسلام ، خيـرَ سفيرةٍ  » للكلمة الطيبة التي أصلـها ثابت في الأرض وفرعـها في السـماء ما له من قرار « .

 

 

ملاحظات أولية

تلقت هيئة تحرير « تونس نيوز » على مدى عدة أيام النص الكامل لكتاب يحمل عنوان:  » مجازر عربية يومية بدم بارد .. أنموذج تونس » الذي ألفه السيد حسين المحمدي، الكاتب العام السابق للجنة تنسيق بن عروس ورئيس دائرة سابق مكلف بالعلاقات مع المنظّمات والجمعيات، القاطن في  إقامة النخيل – عمارة 1، شقة 22 في المدينة الجديدة 1، بولاية بن عروس، وأرقام هاتفه: 0021671313589 (ثابت) و 0021698593848 (نقال).

ونحن إذ ننشر مضمون الكتاب )دون أي تصحيح للأخطاء المطبعية ودون أي حذف أو تغيير) على حلقات فإننا نؤكد مجددا على أننا لا نتبنى بالضرورة ما يرد فيه من أفكار أو مواقف مثلما هو الحال مع كل المقالات والنصوص والبلاغات التي ننشرها يوميا على صفحات « تونس نيوز ».

ولقد قررنا – بصفة استثنائية – أن ننشر كتاب السيد حسين المحمدي (رغم اتخاذنا قرارا سابقا بالتوقف عن نشر المقالات المتسلسلة لأكثر من 3 مرات) نظرا لأنها المرة الأولى (على حد علمنا) التي يتحرك فيها مسؤول تجمعي سابق رفيع المستوى بهذه الكيفية للتعبير عن رأيه ومواقفه ورؤاه وبشكل علني مباشر منذ بداية العهد « الجديد » قبل 18 عاما..

هيئة تحرير « تونس نيوز »

24 نوفمبر 2005

« مجازر عربية يومية بدم بارد .. أنموذج تونس » (الحلقة العاشرة) 

تأليف: حسين المحمدي  

11 أوت2001

كنت متواجدابسويسرا.وبعد أن إختليت بنفسي لمدّة 10أيّام.إستعرضت خلالها كلّ الفرضيّات والنتائج قرّرت يوم السّبت11أوت2001 الترشّح إلى الإستحقاق الرئاسي.وعدت يومها إلى تونس رغم أنّني تحصّلت على عمل مغرمالياو أدبيا.

خدمة الوطن كانت أكبرمن حبّ المال والذّات.يومها تأكّدت أنّني خلقت للسّياسة ولخدمة الوطن في أخلاق ومسؤوليّة.وأنّ المسرحية لابدّلها من نهاية.وكان هذاقبل11سبتمبربشهرتحديدا.

يوم 3جانفي 2002

وجّهت الرّسالة التالية إلى رئيس الدولة وإلى حامدمليكة.ووجّهت رسائل أخرى إلى رئيس الدّولة قصدمقابلته وإعلامه بعزمي على التّرشح من منطلق أخلاقي بحت.ولم أفلح في ذلك.

ومباشرةإثرهاأعلن في فيفري2002عن قراره عرض مشروع دستورجديدوإستفتاء الشعب في خصوص إلغاء كل سبيل لحرّية؟

وفي غمرة الاستعدادات لسدّكل الثغرات جاءت حادثةجربة. ورايناالعجزالرهيب في التعامل معها.وكان أن فرض الألمان نهجهم وهوالصّحيح.ولكن هل تغيّرشيئامع هذا القلم الألماني؟

حــــادثــة جربـــة

إغتاض الرئيس من وزيرالدّاخلية.وأعلن رسميّاأنّه حادث عرضي.وتمسك الجانب الألماني بعكس ذلك.وبعدأيّام قليلة تبنّت تونس رسميّاالفرضية الألمانية.وأعلن وزيرداخلية ألمانيا في تونس أنّها فعلة إجراميّة.وروّجت لذلك الصّحف التّونسيّة.

في الدّول الديموقراطية الكاذب يتحمّل نتيجة كذبه ويعاقب من النّاخبين.و أصرخ مثال ماوقع لأزنار في مارس الماضي.حيث عاقبه النّاخب الإسباني لأنّه أخفى حقيقة تفجيرات11مارس2004.أمانحن فكماسنرىبعدشهركيف سيتصرّف الشّعب التونسي خلال الإستفتاء الذي جرى في ماي2002.أي في غمرة أحداث جربة؟وكيف سيبايع الشّعب التّونسي بإجماع رهيب في الدّاخل وفي الخارج بن علي ولا يعني له شيئا الكذب؟

كيف تصرّف فعليا مع أحداث جربة بعد قبول أنّها تدبيرإجرامي؟

بعد إنقضاء شهراعلى حادث جربة.إنتقل وزيرالداخلية إلى المجلس الإقتصادي والإجتماعي دون أن يبقى ساعة واحدة عاطلا عن العمل.غادرالوزارة يوم السبت في السّاعة الواحدةوالنصف ليعيّن يوم الاثنين الساعة الثامنة والنصف في المجلس.وكاتب الدولة للداخلية سفيرا في سوريا.وراهنت على ذلك أمام مساعديه.وسوريا أفضل مكان لكاتب دولة للأمن والمديرالعام للمصالح المختصّة.حيث لايمكنه أن يتحرّك يميناأوشمالا واليوم الذي يمرّيحمدالله على أنّه لايزال على قيدالحياة.والمديرفي الاستعلامات المنصف بن رمضان أصبح مديراعاما.وبعدأن هدأت الأمورطارالمنصف بن رمضان.وذهب المدير العام لللأمن العمومي إلى المصالح المشتركة ثم مالبث أن عادإلى المصالح المختصّة.وخلال الحركة العادية للإطارات الأمنيّة إرتقى مديرالإقليم ذهب إلى المنستيرورؤساء فرق الإرشاد عيّنوارؤساء مناطق والمعتمدين غادرواإلى أماكن أفضل والوالي غادرفي الحركة العادية إلى ولاية سيدي بوزيدفي سنة مؤتمروماتشكّله سيدي بوزيدمن ثقل هام جدّا(إلى اليوم هناك؟)كلّ المسؤولين بولاية مدنين من يومهايتمّ تكريمهم.فعليّا لم يكن هناك أيّ عقاب على الرغم من موت حوالي19.وزيرالداخليةالسابق عادبعدفترة قصيرة إلى وزارة الرياضة.وسيعودإلى ماأهمّ.(قد يكون ذلك إلى العدلية؟)

المحور الرابع

من نتائج البناء الّذي إنطلق يوم7نوفمبرإلى …دعوة صريحةلأن يصبح كل حرّإرهابيا.فيتخصّص رجال الحكم في محاربةالإرهاب.أصنعه من هناوأحاربه من هناك بإسم الوطن والأخلاق والقانون وسيادةالدّول؟أغنيةمشروخةومكشوفةوالمجتمع الدّولي محمول على تعريتهالأنّه الوحيدالقادرعلى ذلك.الحرب العالمية الثانية إنتهت بجهود جماعية قادتها قوّة.وكل التحوّلات الحديثة تناغمت فيها الجهود الدّاخلية والدّولية.لا توجدواحدة إتّجهت نحوالحرّية والجدّية وقامت بجهود واحدة.

الاستفتاء.عام2002 لتمرير2004والماكينة تفكّرفي غيره قبل2014

وهوما نقله مبارك في سبتمبر2005؟وما سيجري في2009الاّ بقدرة قدير..

بين الكذب حول نوعيّةالفعلةالإجراميّةفي جربة.والتّراجع والاعتراف بها. وموعدالإستفتاءأقل من أسبوعين.

ومع غياب أي عقاب حقيقي لأيّ من المسؤولين فإنّ التّونسي قال نعم لمبادرات الرئيس بن علي ونعم للإصلاح الدّستوري؟ونعم لجمهورية الغد؟

وشارك في الإستفتاء3275608على3406830؟وكانت النّسبة96فاصل15في المائة؟والأوراق الملغاة4410فقط؟والذين صوّتوابلا12773أي0فاصل39في المائة؟

مجموع المرسّمين في الداخل والخارج3664845والأصوات المصرّح بها 3478819ولا16642فقط؟

منخرطوالحزب الحاكم في الداخل في جويلية2003بعدسنةو3أشهرإضافية نجده7990شعبة منها2000 مهنيةأي1597500بطاقة وزّعت؟

ونال الرّئيس3462177مرتين ونصف أصوات حزبه؟وهي سنّةحميدةإنطلقت منذ7نوفمبر1987وهي مبدئياإلى غاية2014 مبدئيا؟وتحوير10نوفمبر2004كماسنرى متّن هذه الأسس وكشف من جديد للعالم خطط كشط النّخبة؟

خصوصية الناخب التونسي

النّاخب التونسي في الخارج عبرالدّول الأوروبية أين تناقلت الفضائيّات إضطراب وعجزوكذب الأجهزة الرّسمية في التّعامل مع أحداث جربة.إلى جانب نمط ونوعيّة عيشه في أوروباومشاركات الكثيرمنهم في الإنتخابات البلديّةوالإقليميةهناك.فانّ مجموعهم بلغ238015و3869فقط قالوالا؟واحد فاصل86؟ في حين أنّ شعب التّجمع في الخارج363أي له في أفضل حال30ألف بطاقةوزّعت؟بينماصوّت له207621؟أي10مرّات ويزيدحقيقة مايعدّمنخرطين؟(ولعلّ قراررئيس الحزب الحاكم يوم21جوان2003القاضي بالترفيع في عدد نوّاب التّونسيين في الخارج من نائب عن كلّ ألف منخرط إلى نائب عن كلّ 700منخرط يؤكّد ماذهبت إليه في هذاالخصوص).

النّاخب التّونسي وهويصوّت إمّاأنّه لم يستحضرالكذب من عدمه.أوأنّه لم يصوّت مطلقا.

ولاية مدنين

 أين وقع الحادث على129462مرسّماحضر123688وكان عددالأوراق الملغاة101و1137قالوالافقط؟والتجمع له 239شعبة منها 30مهنية؟أي44ألفاوالرئيس نال122450أي3مرات مالحزبه؟على الرغم من أنّ هؤلاء النّاخبين عاشواكارثة قبل أيام.

وجاءت بعدالإستفتاءالحركات العاديةلمختلف الوزارات.وظلّ كلّ شيء مكانه.باسم2004؟و2005؟و2009؟و2014؟

وقيل هذاعبرمختلف الصّحف التونسيةفي قراءاتهالحركةالولاّة الاخيرة؟إنّه أسلوب عمل؟

النّظام من يوم7نوفمبرإختارغياب الإنتخابات الجديّةلأنّه لايريدالتّداول.

وفعلا رأيناإختباراتمثّل على وجه الخصوص في محاولة منع المرزوقي من الخروج قبيل إنتخابات2004.والضّغط على رئيس تحريرصحيفةالموقف بعد الانتخابات.إذ تمّت دعوته من طرف المصالح المختصّة بوزارة الداخلية في التعامل مع رؤساء التحرير.وتذكيره بدوره ووظيفته. 

إلى جانب حسابات الجماعةلـ2009و2014.ولوأنّ المعارضةالمتواجدة اليوم في أوروباوعلى وجه الخصوص فرنسالهاكلّ الأعذار.فهي بين شيراك وبن علي.ومطلوب منهاالمهادنة في الظروف الحالية.

 الغريب العجيب

الأرقام التي أخرجت الاستفتاء

السّنة المرسّمون المقترعون الملغاة

1999 3605942 3296020 8799

2002 3644845 3483991 4410

نقص فادح في المرسّمين وإرتفاع في المقترعين ومنخرطي التّجمع والشّعب. حزب لا يسجّل منخرطيه.نعم في تونس؟وترويج هذا من طرفنا سنرى كيف تعامل معه النّظام يوم 24 أكتوبر2004؟

بعدسنتين و7أشهرعلى رئاسية99نجدأنّ عددالمرسّمين حافظ تقريباعلى نفس العدد.من3605942الى3644845.في حين أنّ منخرطي التّجمّع قفز إلى2006000.وأحزاب المعارضةالمعترف بهافقط قفزناخبيهامن64204 عام94الى260032 عام99.إذامااضفنا أرقام التّجمّع والمعارضة منذ3 سنوات خلت فإنّ عددالمرسّمين ضرورة يصبح500000مع260032 ناقص64204 فيكون695828.

ببساطة هذايعني أنّ هناك790000ألف منخرطا بين حزب حاكم ومعارضة معترف بهالم يتمّ ترسيمهم؟وسنرى هذاتحديداكيف يتمّ التصرّف معه؟

في حين لوعدناإلى النّدوةالصّحفية للسّيدعلي الشاوش وزيرالدّاخليةليوم الإثنين25أكتوبر1999نجده أعلن عن ترسيم61850خلال جوان1999و 106779أكتوبر99إثرمراجعتين إستثنائيتين؟ومقارنةبمرسّمي94هناك فارق411176ناخبا؟

بينـمامع2002وجمهوريةالغـدوالمشاركةوالتضامن الدّولي نجدأنّ الرّقم راوح مكانه؟

وهوعكس ماتقوله النّسب المعلنة في كلّ الإنتخابات.وأنّ التّونسي يصوّت كلّ مرّة أكثرتعبيراعن الوفاء وردّالجميل ولماتحصّل عليه من حقوق وامتيازات؟بل على المستوىالدّاخلي هزل؟إذقفزمرسّمي الخارج من218400الى238015.أي بزيادة19615مرسّما.في حين أنّ الفارق ككلّ بين المرسّمين عام99وعام 2002.هو38903.زيادة من الدّاخل19288.في حين سنة99خلال مراجعتين إستثناائيتين168629؟زيادة أعدادمرسّمي الخارج أكثرمن الدّاخل؟

دون المراجعتين الإستثنائيتين كان سيتراجع عددالمرسّمين.وهوأمرغريب؟(فهم جديديصوّرذهنيات من يعدّالانتخابات؟).وهومايعطيناايضافكرة عن حقيقة المشاركة في الاستفتاء والاعداد؟وعن شبح الانتخابات عامّةومؤشّراتها؟

المؤشّرات المشتركة لكلّ الإنتخابات

_إرتفاع نسب المشاركة خاصّة كلّما قلّ التّنافس.

_الإجماع المطلق من إنتخابات لأخرى على الرّئيس وعلى التّجمع. 

_إرتفاع منخرطي الحزب الحاكم بأكثرمن عشرات المرّات من المرسّمين الجدد

_إرتفاع أصوات المعارضات خلال إنتخابات99 بعد كبوة94لكن دون الإرتقاء إلى عام89 مع المحافظة على عدد من الأصوات للدّيموقراطي التّقدمي من89 وإلى غاية اليوم.

_إرتفاع أصوات المعارضات في التّشريعيةوغيابهافي الرئاسيّة لمن ترشّح من رؤساء الأحزاب وكذلك في كلّ البلديّات

_فوزالتّجمع في كلّ الإنتخابات بأصوات تصل إلى أكثرمن مرّيتن عدد منخرطيه

_إنخفاض منتظم من إنتخابات لأخرى في عدد الأوراق الملغاة

_تكرارنفس مضامين الندوات الصّحفية للسّادةوزراء الدّاخلية من89وإلى غاية اليوم.تشكيك من هناوإخراج رسمي مدعوم من اليمين الفرنسي كأفضل إنتخابات؟ونفس المعايير داخل انتخابات الحزب الحاكم والجمعيات ..

  إنتخابات مؤتمر التّجمع جويلية 2003

 تقدّمت في ولاية تحمّلت فيها مسؤوليّةكاتباعامامساعداأشرف على تعيين أوّل جامعات وتجديدأوّل إنتخابات للشّعب إثر7نوفمبرثم كاتباعامّاللجنة التنسيق ببنعروس.

ورغم أنّني غادرت منذ.93.وتقدّمت إلى الإنتخابات دون الاتّصال بأيّ مسؤول.

بل عوّلت على الناخبين.ورغم أنّني لااملك مالاولاهيكل خدمات على غرارأكبرعددمن المترشّحين عن بنعروس.فإنّني واجهت كلّ العراقيل.

قدّمت يوم26جوان2003ترشّحي.وخاطبني الكاتب العام للجنة التنسيق قائلا من الغد.هناك من يعترض على ترشّحك بسبب صفتك الإدارية.معتمد بالمصالح المركزية.أجبته بحضورالكاتب العام لجامعة بن عروس التّرابيةوأكثرمن طرف.في صورة ماإذارأى الديوان السياسي تعارضابين خطتي الوظيفيّة الحاليةوترشّحي إلى عضويةاللجنةالمركزيّةفإنني أختارالترشّح.هاج الجميع؟كيف تستقيل؟نحن نقرّر التخلّي عنك ونحدّد لك ما تقوم به لاحقا وأين تتجوّل ومن تلتقي؟وكثراللّغو وجاء يوم الحساب؟

إجتماع لجنة التّنسيق الموسّع

في مساء نفس اليوم عقدالإجتماع الموسّع للجنة التّنسيق الذي يضمّ الكاتب العام للجنة التّنسيق وأعضاءاللّجنةالمركزيّةوأعضاءمجلس النّواب والكتاب العامين المساعدين للجنةالتنسيق والكتاب العامين للجامعات والمسؤول عن الشباب والمسؤول عن الطلبةوالمقاومين.وتمّ استعراض38ملفّا في أقلّ من ساعة وملفّي خصّص له أكثرمن ساعة ونصف.

هناك من تطوّع لأن يوجّه الملفّ بجملة من الإعتراضات.رغم أنّ الكاتب العام قرأعليهم رغبتي في التّخلي عن الوظيفةوالإمتياز والسيّارة والمرتّب.وأظنّ أنّه تعاطف مع الموضوع.وعوقب بعدم ترقيته؟وأبرزمن حوله وأمامه ووراءه كل العناصرالتي تشكل له الاستفزازوالانتقام..من ذلك شخصاطرده عيّن معتمداواخركذلك وآخرتمّ النّفخ فيه وهوغيرقادرعلى النّطق..وهونفسه أعفي من مسئوليةالكتابةالعامّةثمّ عادإليهاإثرإرسالي له مراسلةألكترونية.ويم عادأرسلت إليه أخرى إستنكرت فيهاقبوله لهكذاتحريك وتدوير.وفي سبتمبر2005 عوّض بشخص بعيد عنه مستوى علميا ونظرة الى

الحياة العامة والخاصّة

الأغرب من هذامنشورالديوان السياسي.كيف يعقل أن ينظركاتباعامالجامعة أوعضولجنةمركزيّةأوعضومجلس نواب مترشّح في ملفّ مترشّح معه؟الغاية واضحة.الكتّاب العامّون للجامعات مكانهم منذدهر.وجرّبوافي أكثرمن انتخابات؟وبالتالي صاروامحلّ ثقةومحصّنين ضدّالدخلاء.في السّابق إلى عام1993.يترشّح كلّ من تتوفّرفيه شــروط الأقــدميّة.(وتأجّلت مؤتمرات الحزب الى مابعدالبلديات حفاظاعلى هذه المجموعات؟وخوفا من إحتمالات ولو هي ضعيفة جدا من ردود فعل الدستوريين من تعيين ثلث المرشّحين وهومالم يحدث ايّام المليشيات؟

وبعد18سنة من الحديث عن النموذج والأموال الرهيبة التي ضخّت من هناوهناك؟)وعندتجميع الملفّات يجـلس كلّ من الكــاتب الـعام والـوالي ويؤشّرأسفل ملف كلّ مترشّح يعوّل عليه أولايعوّل.والدّيوان السّياسي يقرّر.لايمكن للإنسان أن يكون مترشّحا وحكما.الكاتب العام معيّن ولايترشّح وليس هومن يقرّر.

كماأنّ تشريك الكاتب العام للجامعة في تقريرماهوأكبرمنه غيرديموقراطي ولامنطقي.ومن يستطيع الأقلّ لا يستطيع الأكثر.ثم تبنّى الكاتب العام للجامعة لشخص دون آخروجهرا يخلق الزّبونيّة.

كان من الأجدى لوأردنا تكريس الديموقراطية المحليّة أن تكون هناك انتخابات تمهيديّة داخل كل جامعة أوفي الجامعات التي يرغب منخرطيها في التّرشح.ثم يتأهّل الفائزين إلى الانتخابات الجهويّة.

لم يقع قبول ترشّحي..ورغم أنّ المرسلات مضمونة الوصول مع الاعلام بالبلوغ..فأنّ إتّصالات جرت وتجري في أيّ مكان قصدته..تفنّدأنّني وجّهت مراسلات أصلا؟وأنّني ترشّحت أصلا؟

لم يقع قبول ترشّحي ولم يتمّ إلى أن غادرت التّجمع إعلامي بذلك وبأسباب الرفض.بقيت مدّة أبحث عن السّبب.

وفي الأخيروجّهت طيّ ظرف مضمون الوصول المراسلةوالملف التاليين مع الإعلام بالبلوغ إلى كلّ من الوزيرالأول والأمين العام للتّجمع ووزيرالدّاخليةوالتّنميةالمحليّة وإلى اليوم انتظرالإجابات.وتمّ الاتصال بالجاروالصّديق وكلّ الذين عرفتهم والذين قدأكون عرفتهم لتحذيرهم من مغبّةالإتصال بي وتهييج الوالدو…

إلى جانب إرسال أشخاص في محاولات لمعرفةخططي المستقبليّة.واحداقترح منذسبتمبر2003أن نستعد للتشريعيّة؟وهويعني التّعرف إن كنت أنوي ذلك وبالتالي حصرتحركاتي وعلاقاتي.وكما جرت العادة أي شخص يتّصل بي إمّا يجازى وإمّا يضرب حتى يكره اليوم الذي عرفني فيه.

وآخرين من الدّولة يهدّدون بالقتل وماقدينتظرأولادي وزوجتي القاضي؟وهذا السّلوك ليس موجّه لفردمحدّدبل هوأسلوب عمل مع كلّ شخص نزيه رفض الفسادوالتزويروالأرقام المفزعة؟وتصوّركشط النّخبة للتونسي وللعالم.وتوجّه لسياسيبن ورجال إعلام.(بنفضل..المرزوقي..بن سدرين..الصّيد..الشمّاري..الجندوبي وفي باريس تحديدا؟)

مع أوّل ندوة صحفيّة لوزيرالدّاخلية بعدأوّل إنتخابات حديث عن الأخلاق والقانون والشّفافية لانتخابات يتمّ إعدادهامن شخص أوأشخاص في مكتب؟وكلّ يوم قانون جديد؟وعلى رأسه من يكفربتطبيقه لأنّه أوّل المتضرّرين؟نموذج..

 لجنة تنسيق بن عروس

توجـدبها284شعبةو16جامعة.وشـارك في الإنتخابات1025نـاخـبا.ونجح الشاذلي الحجري ومصطفى الحمروني وعبداللّطيف بن المكّي ورشيدة بوشناق وطه زين العابدين.في مؤتمرأشرف عليه الامين العام للتجمع بنفسه؟في المعهدالثانوي برادس؟وفي أكثرمن قاعة؟وبلجان فرزقدمت معه من الإدارة المركزيةولهاإرتباطات وثيقة بالناجحين؟

والحال أنّ مقرلجنة التنسيق الذي شيّد بأكثرمن مليار؟(حزب شعبي؟وشخصيا إلى يوم أن غادرت لجنةالتنسيق رفضت جمع الأموال من الخواص والمؤسسات لبناءهكذادار؟)بهاقاعة كبرىويمكن أن تكون الانتخابات بالجامعة وأمام مرأى الجميع ومن خلال صندوق بلّوري.إعطاءالمثل للأحزاب الأخرى وتكريساللدّيموقراطيةعلى الأقل داخل الحزب الحاكم؟وتمّ إقتراح هذاعلى إدارة لجنة التنسيق.ولكن التعليمات المركزيةكانت تقضي بهكذاإعدادوإخراج ونتائج؟هذاداخل الحزب الحاكم في جويلية2003؟

والنّتيجةأن مرّفي بن عروس4 من الساحل ومعهم الكاتب العام السّابق للجنة التّنسيق؟لولم أعلن عن ترشّحي ماكان ليمرّالكاتب العام؟لأن الولايةيريدونهاهكذامن أعلى.لجنة تنسيق بن عروس بهاعلى284شعبة أكثرمن260 منخرطيهامن الشمال الغربي؟وترشح من هذه الجهات الكثير؟والكاتب العام للجنةالتنسيق عوقب وغادرفي ديسمبر2004.وتم تعويضه بعنصرنسائي.وهومايعني إعطاء الحياةالسياسيةجهراالى البوليس والعمادات والمعتمديات قبيل بلديات2005؟والشعب والجامعات؟التخلّي عن إدارة بنعروس سياسيا؟الكاتب العام للجنة التنسيق وجب عليه أن يتواجد في هكذا وضعية حتى ينسى المؤتمر وما حدث قبله وخلاله وبعده؟يعني أن لا يكون صاحب مزايا اوشاهدا.وعندها فقط يعود؟وستنهشه الاشاعات.فيسارع بادارة وضعه.وفعلا كما قلت سابقا سابقا.رجع الى مكانه وذهبت المرأة بعد أن تمّ التغنّي بذلك.ودون صدور بلاغا رسميا؟وفي سبتمبر2005جاء كاتبا عاما من جهة الشمال الغربي؟بعد أن شغل خطوة معتمدا..والوالي من جهة الشمال الغربي؟

إرادة المشرف كانت أكبر؟ليتصوّرأيّ واحدأنّ فوشانةوالمحمديةومرناق وبنعروس يعني أكثرمن80 في المائة من الناخبين لايمرّمنهم أيّ واحد؟في حين أنّ الزهراء بها10شعب وحمام الأنف بها16ومنقسمة على إثنين ورادس منقسمةعلى أكثرمن طرف ومع ذلك يمرّإثنان من رادس وواحدمن الزهراء وواحدة من حمام الأنف وواحدمن المروج؟

وكاتب عام الجامعةالمهنيةبالمروج غادرالعمل إلى التقاعد؟ولكن لأنه من أتباع المرضي عنهم  فإن الأمانةالقارّة للهياكل لاترى حرجافي بقائه؟إلى جانب تدخّلات رئيس ديوان الأمين العام للتجمع والرئيس المديرالعام للساجاب في مستوى الإدارة المركزية للتجمع؟

هؤلاءمباح لهم كلّ شيء  وفي خصوصي الترشّح ممنوع وحتّى الإجابة ممنوعةرغم إتّصالي بالمعني بالأمر؟

تتحرّك القانون بالمرصادوالتهم جاهزة؟هذاداخل الحزب الحاكم؟هل هناأيضا الإسلام السّياسي؟وتمريرعبرفضائيةمامساءيوم الاحد5ديسمبرلقطةإعلامية تبرزمكانةالمرأةوالتركيزعلى المحاميةوالقاضيةأسبوع إجراءإنتخابات جمعيةالقضاة؟وعقدمنتدى المستقبل؟ومقارنة تونس بلبنان.وطبعاكالعادةالمراسلة تونسية؟والحال أنّ لبنان فيه وزيرايقدّم إستقالته ويعقد ندوة صحفية.في تونس الوزيرممنوع عليه أن يتقاعدوأن يستقيل وإذافكّرفي عقدندوةصحفية لن يأتيه صحفياوهوسيتحوّل الى إرهابي ولص و..بعدأن كان رجل حكمة وأخلاق وعصمة..؟

بعد10سنوات من خروجي من لجنة التنسيق أمنع من الترشّح لأن النّاخبين أقسمواعلى أن أكون في رأس المنتخبين؟والنّظام برمّته يرتعدمن الناخبين الفعليّين.إلى جانب أنّ الجماعة كانت تدرك أنّني سأترشّح إلى الرّئاسة.حصلت لديهم قناعة تامّة بنجاحي باغلبية مطلقة من الاصوات وبقائمة كاملة بعد10سنوات من خروجي؟ 

وبالتّالي صارمن المحتّم تغييب أسمي.حتى عندماغادرت الوظيفة العمومية فإنهم رفضوا أن يعلم المواطن التّونسي بذلك؟بل إتّصالات فردية تنفي أن أكون ترشّحت الى الرّئاسة؟ومثلما حدث في بنعروس سنراه في الوطني من حيث النتائج؟

مؤتمرجويلية2003

إنّه مؤتمرالتجمعيين.لايوجدداخل التجمع عناصرنهضوية؟كان المفروض أن تجري الإنتخابات بكلّ نزاهة.وإن تكون هناك عناصرجديدة خاصّة بعد11 سبتمبر.لكن ماوقع من أتعس ما هو موجود منذ7 نوفمبر 1987.

الإنتخابات التّشريعيةوالبلدية يتحجّج فيها خاصة للخارج بأن النّهضة ستسيطر عليها.

وأجزم هناأنها بدعة كريهة.وأنّها شمّاعة.وأحسن دليل أنّ نفس أسلوب التعامل مع التشريعية والبلدية في إختيارعناصرمحدّدة لاعلاقة لهاأصلا بالنّاخبين بل بارادة الحاكم وتعليماته هونفسه عبرالتعيينات والانتخابات ومهما وأين كانت؟.

المفروض أنّ التّعيين يأتي بالعناصرالتي لايمكنها بذاتهاأن تنجح إنتخابياويمنحها الفرصة طيلة دورة إنتخابية لتمتلك قاعدة.

نحن نقصي من له جذورونأتي بالنكرات ونعمل على أن يبقى نكرة ودليلي في هذاالقائمات الوطنية لأعضاء اللّجنة المركزيّة والمنتخبين جهويافي قائمات موسّعة ثم وطنيا.

القائمات الوطنية لأعضاء اللّجنة المركزية.بعد17 سنة

يختارهم رئيس التجمع.ومنذ جويلية1988تاريخ إنعقادمؤتمرالإنقاذتركّزت القائمات الوطنيةالمعيّنةعلى تواجدعناصردستورية من نوعيات محدّدة سياسياوفكرياوحزبيا.

منخرطون في الحزب الإشتراكي الدستوري منذالخمسينات.ولم تتضمن القائمات الوطنية على الإطلاق عناصرجديدةلهاإشعاعاداخل التجمع.ودون إطالة ماذاتضمّنت قائمة2003؟ودعنامن89و94؟

تضمّنت أعضاءالديوان السياسي والوزراءوكتّاب دولةومستشارين في الرئاسة ورؤساءالمنظّمات الوطنيةباستثناءإتّحادالشّغل وبعض العناصرمن لجان تنسيق.عناصرمتناغمةولاتعطي أبداالوطن للحرّية؟ولاتطمع في نفسهاولايطمع فيهااحدا.

فعلى سبيل المثال من بن عروس عبدالله العبعاب عسكري قديم والحال أنّه عام1988لم يقبل ترشّحه للّجنة المركزية؟

القائمات الوطنيةلأعضاءاللّجنةالمركزية إلى جانب البلديات والجامعات والشعب والمنظمات والجمعيات التي يجري إحكام محاصرة من يتواجدداخلها.كلّهاتفبرك أعضاءمجلس النواب والمستشارين ورؤساءالبلديات المقبلين والوزارات والسفراء والولاة والروساء المديرين العامّين والمستشارين.يعني حلقةمغلقةالى أبعدالحدود.


Home – Accueil الرئيسية

 

Lire aussi ces articles

13 mai 2005

Accueil TUNISNEWS 6 ème année, N° 1819 du 13.05.2005  archives : www.tunisnews.net حركة النهضة بتونس: ندين بشدة تدنيس المصحف الشريف

En savoir plus +

8 octobre 2006

Home – Accueil – الرئيسية   TUNISNEWS 7 ème année, N° 2330 du 08.10.2006  archives : www.tunisnews.net Association Internationale de Soutien

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.