29 janvier 2005

Accueil

 

 

TUNISNEWS

  5 ème année, N° 1715 du 29.01.2005

 archives : www.tunisnews.net


 الصباح:  تونس – الاتحاد الأوروبي: خطّة تحرّك تفصيلية مكملة لاتّفاق الشراكة الشرق الأوسط: «العفو الدولية» تشيد بتقدم حقوق الإنسان فى المغرب.. ووزير العدل يأمر بفتح تحقيق حول مزاعم وجود حالات تعذيب عبد الله الزواري: برغوثي فلسطين وبراغثة تونس
خالد الطراولي: عم صالح.. « الرجل المبتلى » – رسالة إلى الدكتور صالح كركر الهادي بريك:  مائة مصباح من مشكاة النبوة الحلقة الثامنة والخمسون محمـد التونســي: إشكالات وتساؤلات (3) قومي عربي: عفوا بأنفسكم إن كانت لأنفسكم عفة د. آبو خولة: كيف شارك الطلبة العرب في المباريات الدولية للرياضيات والعلوم فجاء ترتيبهم الأخير في الصف؟ نور الدين العويديدي: سيريلنكا .. فقر وجوع وأضرار بالجملة نتيجة أمواج تسونامي توفيق المديني: وجه الرأسمالية الجديد – تأثيرات الأزمة العاجية على اقتصادات أفريقيا الغربية


Le comité de soutient de Jalel Zoghlami : Le pouvoir de Ben Ali s’acharne contre Jalel Zoghlami Le Temps:  Tunisie-Union Européenne. Vers un Plan d’Action commun Webmanagercenter: Publication de l’enquête de l’INS sur le régime alimentaire


Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 

Le pouvoir de Ben Ali s’acharne contre Jalel Zoghlami

 

 

Jalel Zoghlami et son frère Nejib croupissent en prison depuis quatre mois.

 

Apres que, faisant fi de toute retenue la police spéciale de Ben Ali leur ai monté un procès de toute pièce et que la justice sous ces ordres les ai condamné à huit (8 mois de prison) et ceci   malgré qu’aucun chef d’inculpation ne pouvait être retenu contre eux et que les plaidoiries des avocats présents aux différents procès aient ridiculisé l’accusation et le ministère public prouvant et tout l’appareil judiciaire tunisien.

 

Le pouvoir mafieux et cynique en Tunisie ne s’est pas suffit de cette première condamnation et vu qu’il estime n’avoir à rendre de compte à personne puisque il ne tiens compte d’aucune pression de la part des forces démocratiques et sociales et ne prend en compte que les ordres donnés par les pouvoirs hégémoniques qu’il sert et qui lui procurent actuellement un soutient inconditionnel, s’apprête à monter un nouveau procès à Jalel.

 

En effet ,samedi 22 janvier deux policiers en civil sont allé visiter Jalel en prison sous prétexte qu’ils doivent établir un procès verbal à propos d’une plainte déposée par un policier que Jalel aurait agressé à Fouchana (lieu au sud ouest que Jalel ne connait certainement pas du tout)

Le pouvoir tunisien s’acharne donc de nouveau contre Jalel parce qu’un jour il a eu le courage de le défier et de dire avec liberté ce que la majorité du peuple tunisien pense.

 

Le comité de soutient de Jalel Zoghlami et de ses camarades appelle tous les défenseurs des droits humains et sociaux à manifester leur soutient à Jalel Zoghlami militant de la gauche radicale tunisienne et directeur de la revue de la gauche radicale: Kaws El Karama.

 

Pour le comité: Sami Souihli

Le 29 janvier 2005


Allahou Akbar, Me Maalej père est décédé en plein pélérinage

 
 

Me Ahmed Maalej père, avocat au Barreau de Tunisie, section de Sfax, est décédé en plein pélérinage. Son fils unique Me Ahmed Maalej junior, réfugié politique et avocat au Barreau de Paris, reçoit les condoléances chez lui à Paris.
Que Allah l’accueille dans son éternel paradis.
 
Allah Yarhmou
Inna Lillahi Wa Innaa Ilayhi Raji’oun

HANI Abdel Wahab
 


 

Menaces racistes

Le 21 décembre à la préfecture de Seine-Saint-Denis, au cours d’une cérémonie de remise des décrets de naturalisation, des femmes portant foulards ou bandanas sont refusées à l’entrée, sur instruction préfectorale : elles ne sauraient être admises à « une cérémonie aussi symbolique de l’intégration à la communauté française ».

 

Olfa Lamloum, politologue et chargée de cours à Paris X, venue elle aussi chercher son décret, publiera un communiqué dénonçant l’« humiliation » subie par ces femmes.

 

Sa réaction ne lui attirera pas que des amitiés : depuis le 11 janvier, elle a reçu quatre lettres mêlant insultes racistes et menaces, la première faite d’une seule phrase : « Corses et Alsaciens nous montrent la voie de l’éradication du cancer musulman, quant à Olfa, je lui déconseille de sortir. »

 

La troisième contient des photos pornographiques visiblement découpées dans une revue et indique comme adresse de l’expéditeur : « Voile, linceul, rue Mohammed-Atta [du nom de l’un des membres du commando des attentats du 11 Septembre], Trappes ».

 

Et le texte de la dernière est explicite : « En enfer, vous serez comme chez vous avec votre bébé. » Ce type d’intimidation rappelle les méthodes d’une certaine extrême droite, qui continue par ailleurs à répandre son message haineux sur la toile.

 

À propos de cette affaire, on trouve par exemple, sur un site violemment islamophobe, Olfa Lamoum dépeinte en « ayatolette marchant sur les traces de Mouloud Aounit et consorts »…

 

(Source : Rouge n° 2096)

 

Fuite en avant dans une impasse

 

Un agent de l’Agence Tunisienne d’Internet ou alors du Ministère de l’Intérieur, lève la censure des sites de l’opposition deux à trois heures chaque après midi depuis trois jours. A notre avis, la liberté d’_expression, tout comme la démocratie à la tunisienne, veulent donner l’impression d’évoluer selon le rythme jugé adéquat.

 

En fait, entre les quelques 700 journalistes qui couvrent le Championnat Mondial de Handball et entre les préparatifs du Sommet Mondial de la Société de l’Information qui aura lieu en Tunisie, il faut bien que le pouvoir donne le change. D’autant que la mission d’enquête de l’IFEX a permis de mettre en évidence un certain nombre de problèmes dans les domaines suivants :

1. Blocage de sites web, y compris de sites web d’information. 2. Blocage de la distribution des livres et des publications. 3. Atteinte à la liberté d’association, y compris au droit des organisations d’être légalement établies et d’organiser des réunions. 4. Atteinte à la libre circulation des militants des droits de l’homme, de même que surveillance policière, intimidation et interception des communications. 5. Manque de pluralisme dans la propriété des diffuseurs avec seulement un seul diffuseur privé. 6. Censure de la presse et manque criant de diversité dans le contenu des journaux. 7. Emprisonnement des individus pour leur opinion et pour leurs activités dans le domaine des médias. 8. Recours à la torture par les forces de sécurité en toute impunité.

Le tout se passe au moment même où le Président Bush fait de la Liberté et de la fin des tyrannies la première priorité de son second mandat. Bush partira dans quatre ans, et le pouvoir cherche à gagner du temps. Notre commentaire est que tout pouvoir tyrannique finit toujours par se trouver dans l’impasse, et la fuite en avant, n’est certainement pas le meilleur moyen de résoudre les problèmes. Bush ou pas Bush, nous Tunisiens libres, qui avons assumé d’exercer notre liberté, serons toujours présents pour rappeler à l’ordre tous ceux qui cherchent à nous en priver. Neila Charchour Hachicha Tunis 29 Janvier 2005 www.plmonline.org

 

(Source : Forum Tunezine, le 29 janvier 2005 à 00h11)

 

 


Explication

Par : Ettounsi

 

Ils ont levé la censure juste la période où le groupe de l’IFEX était en Tunisie, dés le premier communiqué de l’IFEX ils ont bouclé tout…

 

 j’ai payé le prix le plus fort puisque j’ai expliqué cette situation aux membres de l’IFEX, maintenant je ne peux plus gérer tunezine correctement d’ici et il ne me reste plus qu’un misérable anonymizer qu’ils ne vont pas tarder à censurer…

 

mon adresse IP est devenue australienne (You at (196.203.8.253) are located in Australia.) depuis 3 jours…  

(Source : Forum Tunezine, le 29 janvier 2005 à 00h21)


UN PREMIER MINISTRE DE BOURGUIBA TEMOIGNE

de : Mohamed Mzali

Editeur: JEAN PICOLLEC

  Présentation : Broché694 pages – 930 g – 21 cm x 13 cm ISBN : 2864772108 – EAN : 9782864772101

 

Message de l’auteur

 

Au seuil de mes 80 ans, j’ai jugé utile d’écrire mes mémoires, d’y évoquer les principales péripéties de ma vie, de reconstituer les événements marquants qui ont jalonné une carrière de près de 50 ans puisqu’elle a commencé bien avant l’indépendance de la Tunisie (1956). Je l’ai fait principalement pour l’Histoire.

 

Les chercheurs et les historiens y trouveront des faits avérés, des données nouvelles qui leur éclaireront cette fin de règne aussi longue que pénible du président Habib Bourguiba, lequel a gagné plusieurs batailles : l’indépendance, la scolarisation de tous les Tunisiens et toutes les Tunisiennes, la libération de la femme, la maîtrise de la croissance démographique… mais a perdu celle de l’âge ! car il n’a pas lu ou su méditer les conseils de Lao Tseu qui disait il y a plusieurs siècles : « Se retirer à l’apogée de son mérite et de sa renommée est la voie même du ciel… » !

 

Imprégné, depuis mes études à La Sorbonne, à la fin des années 40, par la démocratie athénienne et la philosophie des Droits de l’Homme telle qu’enseignée par la Révolution française, je n’ai jamais oublié la devise de Périclès citée par Thucydide : « C’est par nous-même que nous décidons nos affaires »… Aussi, ai-je ouvré, malgré tous les obstacles, à inventer des espaces de liberté nouveaux dans lesquels une société civile – la Tunisie moderne – devait formuler ses légitimes exigences et faire respecter par ses élus et ses responsables une définition du bien commun compatible avec l’avenir qu’elle rêve pour ses enfants.

 

Est-ce, du reste, par hasard que je sois le seul Tunisien à avoir publié en 1955, donc avant l’indépendance, un livre intitulé « La Démocratie » ?

 

A l’heure où la société internationale tente d’imposer la règle démocratique comme étalon de la bonne gouvernance, j’ai ouvré depuis plus de 25 ans pour que mon pays soit, sur ce plan, dans le peloton de tête des pays du Tiers-Monde. Ai-je réussi ? Les historiens ne manqueront pas, en tous cas, de souligner mes efforts dans ce sens. Je les décris dans mes mémoires, avec des faits, des anecdotes, des précisions souvent tenues sous le boisseau.

 

Ces mémoires sont celles d’un patriote, engagé mais ouvert sur le monde, d’un militant de bonne foi et de bonne volonté dont la devise a toujours été, et reste : servir le Peuple et participer à la libération et à la désaliénation de l’Homme en Tunisie et dans le monde.

 

Mohamed Mzali

Ancien Premier ministre de Tunisie.

 


Transports

Le R.F.R. : vers la métamorphose du Grand Tunis

Raouf KHALSI

 

En 2016 Tunis sera un Paris en miniature. Curieux qu’un projet d’une telle dimension passe presque inaperçu. Peut-être confond-on le RFR un train à mi-chemin entre le train rapide et le métro avec l’extension du réseau ferroviaire, ce qui n’est pas le cas.

 

Le fait est que le Chef de l’Etat a chargé le ministre du Transport d’ouvrir le chantier et c’est déjà l’enclenchement de la première tranche qui brassera pratiquement toute la banlieue Sud. Cette première tranche mobilise déjà une enveloppe de 180 milliards et elle rénove pratiquement toute l’infrastructure.

 

Une nouvelle électrification, nouvelles rames, quais nouveaux. On commence donc par la banlieue sud, sans doute à dessein de désengager le trafic dense dans des réseaux insuffisants.

Sinon le chantier s’étalera jusqu’en 2016 et transformera le visage du Grand Tunis, avec les exigences d’une métropole où le transport constitue la donne fondamentale dans l’équilibre socio-économique.

 

(Source : « Le Temps » du 29 janvier 2005)

 

La Tunisie sur le site Web de Vienne

 

La chambre Economique de Vienne en Autriche offre aux entreprises Tunisiennes qui souhaitent exporter sur le marché Autrichien de figurer sur leur site Web et ce en présentant leur fiche signalétique et les offres de partenariat.

 

Cette initiative, entre dans le cadre de la promotion des relations économiques entre la Tunisie et l’Autriche, cette initiative est pilotée côté Tunisien par l’UTICA.

 

En effet toute entreprise Tunisienne désirant opérer sur le marché de l’Autriche peut remplir une fiche de présentation en Allemand et l’adresser à l’Ambassade de Tunisie à Vienne ou à l’UTICA, Direction des Relations Extérieures.

 

A.B.

 

(Source : www.webmanagercenter.com, le 28 janvier 2005)


 

Publication de l’enquête de l’INS sur le régime alimentaire

 

 

L’INS, Institut National de la Statistique, a publié en 2004 les résultats de l’enquête alimentaire et nutritionnelle, relevant de la 7ème enquête nationale sur le budget, la consommation et le niveau de vie des ménages, pour l’ année 2000.

Cette enquête révèle les habitudes alimentaires des ménages, leur comportement nutritionnel, ainsi que la teneur et la composition de leur ration alimentaire.

Les résultats ont été communiqués, après 3 ans de traitement. Cette enquête a été réalisée sur un échantillon représentatif de 6000 ménages et elle a nécessité une année de collecte des données.

Une lecture rapide des résultats nous donne les renseignements suivants :

1- Un régime alimentaire basé essentiellement sur les céréales en nette diminution : on passe de 210 Kg par personne et par an en 1980 à 180 Kg/p/an en 2000.

2- La ration alimentaire a enregistré un apport plus important en fruits, en produits d’origine animale et en légumes, ce qui est un indicateur de l’amélioration du niveau de vie. On passe d’un régime céréalier vers un régime équilibré et plus diversifié.

3- Le tunisien consomme en moyenne par an, 62 Kg de fruits, 76 Kg de légumes frais, 54 Kg de légumes transformés et 7 Kg de légumes verts.

4- Le tunisien consomme 2,9 Kg de viande bovine, 9 Kg de viande ovine, 6,7 Kg de poisson et 11 Kg de volaille, c’est donc un consommateur plutôt de volaille.

5- Un régime alimentaire citadin, avec une consommation plus accrue des produits industrialisés et la réduction de l’autoconsommation, qui ne représente plus que 2,5 % en 2000 de la consommation totale des produits alimentaires.

6- Une nette amélioration de l’apport nutritif, à titre d exemple pour le lait, on note que le tunisien consomme 33 Kg par an et par personne, dont 35 pots de yaourts, 0,7 Kg de fromage, et 1,1 Kg de beurre.

Il s’agit là d’un résumé rapide, d’une enquête très intéressante avec des informations de première qualité pour les industriels, les publicistes et les intervenants dans le domaine de l’ agriculture et de la santé.

On note que la sous-alimentation ne constituerait plus un sujet de préoccupation du Tunisien, car avec un régime citadin riche en calories , à dominante céréalière, les nouveaux sujets de préoccupation seraient plutôt relatifs à l’ obésité et à la suralimentation , qu’il s’agit donc de surveiller .

 

A.B.

 

(Source : www.webmanagercenter.com, le 26 janvier 2005)


 

Tunisie-Union Européenne

Vers un Plan d’Action commun

 

* Le Programme de la Modernisation de la Justice devrait être lancé cette année

** 144 millions d’euros prévus dans le cadre du MEDA pour 2005-2006

 

M. Marc Pierini, ambassadeur et chef de la Délégation de la Commission Européenne en Tunisie a donné une conférence de presse, jeudi dernier, à sa résidence à Carthage. Après une excellente année 2004, il est question de passer à la vitesse supérieure, en matière de coopération, grâce à un Plan d’Action à la fois politique et social.

 

M. Nouri Jouini, ministre du Développement et de la Coopération Internationale, s’envolera pour Bruxelles, lundi prochain, accompagné d’une délégation du Ministère des Affaires Etrangères. Avec ses interlocuteurs européens, il discutera de l’approfondissement du partenariat tuniso-européen, et notamment d’un Plan d’Action, qui doit encore être agréé par notre gouvernement. Selon le Chef de la Délégation Européenne, M. Pierini, si ce Plan d’Action ne revêt pas un « caractère obligatoire », il permettra, toutefois, de « passer à un stade supérieur dans la collaboration tuniso-européenne ». Différents aspects, tant économiques et sociaux que politiques seront ainsi traités, au cours d’un processus qui durera 10 à 15 années.

 

En matière d’aide à la coopération, la priorité sera donnée aux pays acceptant d’entrer dans le cadre de ce nouveau Plan. Il s’agira en l’occurrence de la Tunisie, du Maroc, de la Jordanie, et de l’Ukraine qui sont, selon les termes de l’ambassadeur, dans le « club des meilleurs ». A cet égard, monsieur l’ambassadeur a comparé notre pays à la Norvège, « qui entretient une relation très étroite avec l’Union Européenne, sans pour autant en être membre ».

 

Toutefois, l’élargissement de l’Europe à l’est, avec l’adhésion de pays comme la Bulgarie et la Roumanie, la nouvelle donne ukrainienne, sont autant de facteurs qui tendent à réorienter les flux des Investissements Directs Extérieurs (IDE), à notre détriment, ce qui n’est pas sans susciter quelque inquiétude. Et si l’Ukraine n’a pas actuellement vocation à adhérer à l’Union Européenne, elle représente, selon les termes de l’ambassadeur européen, « un comparateur important », puisqu’elle « a effectué un saut qualitatif en matière de gouvernance ». C’est donc dans ce cadre que s’inscrit le Programme de la Modernisation de la Justice, qui sera lancé en cette année 2005, et dont la  convention de financement est prévue pour les prochaines semaines. Il s’agira d’évaluer, dans le cadre de ce programme, « l’accès, la qualification, et la qualité de la Justice ».

 

Une équipe de l’Union Européenne se proposera aussi d’étudier, dans le même contexte, nos médias, et proposera des « programmes de formation et de perfectionnement des journalistes ». Le Plan d’Action sera assorti d’une aide budgétaire, qui reste à définir, selon les modalités des futurs accords, et qui sera déterminée dans le cadre pluriannuel des perspectives financières 2007-2013. Cependant, 7 millions d’euros sont déjà prévus en guise de subvention pour les organisations de la société civile tunisienne.

 

Pour plus d’investissements européens

 

M. l’ambassadeur a rappelé que : « l’essentiel des investissements en Europe de l’Est est le fait des acteurs économiques privés ». Et c’est vers eux que doivent être dirigés les efforts. M. Pierini a souligné qu’il est « important que la Tunisie donne des signaux forts en matière de privatisations ». Celles-ci devraient s’effectuer « de manière transparente, sûre, et prévisible ».

 

Dans cet ordre d’idée, une enquête sera dirigée par une équipe d’experts de la Banque Mondiale et de l’Union Européenne, pour prendre la température du « climat d’investissement » en Tunisie.

 

Pour cela, et dans un premier temps, il s’agira d’interroger 500 entreprises (tunisiennes et étrangères installées dans notre pays) sur les problèmes auxquels elles ont été confrontés, et sur leur perception de nos réalités économiques. Dans un deuxième temps, les données recueillies seront analysées, puis transmises aux autorités tunisiennes.

 

750 millions d’euros ont déjà été investis dans notre pays, mais l’objectif du gouvernement tunisien est d’arriver à doubler ce montant durant les prochaines années. Pour ce faire, notre ministre du Développement et de la Coopération Internationale se concertera avec les ambassades européennes, dans les prochains mois.

 

Notre économie nationale, est déjà intégrée à plus de 80% à celle de l’UE. Par le biais du programme MEDA, des secteurs aussi importants que l’éducation, l’assurance-maladie, les ports, les médias, ont été réformés. Dans le cadre du programme MEDA pour 2005-2006, est prévu le versement de 144 millions d’euros.

 

Et comme a tenu de souligner le Chef de la Délégation Européenne : « on n’est plus dans une relation de coopération classique, mais de partenariat ». Ce qui lie notre pays à l’UE est « moins qu’une adhésion, que, du reste, la Tunisie n’a pas demandée, mais plus qu’une association ».

 

Pour conclure, M. Pierini rappelle que si « la Tunisie a accompli une très bonne performance, le monde est devenu encore plus concurrentiel ».

 

Oualid CHINE

 

(Source : « Le Temps » du 29 janvier 2005)

 
 

البرلمان

جامعة الدول العربية تفكر في احداث برلمان عربي!…

لا أخفي عنكم أن المشروع قد أثار عجبي

. فهل نحن اليوم في حاجة الى مثل هذه المجالس النيابية؟.. هل البرلمان حقا من أولوياتنا العربية؟

 

أما تعتقد الجامعة أمام تدهور أمننا بفعل الإسرائيليين والأمريكان.. أننا لسنا في حاجة الى برلمان بقدر حاجتنا الى برّ.. أمان؟ !

محمد قلبي

(المصدر: جريدة الصباح  التونسية الصادرة يوم29 جانفي 2005)


 

تونس – الاتحاد الأوروبي:

خطّة تحرّك تفصيلية مكملة لاتّفاق الشراكة

مجلس الشراكة يجتمع الإثنين القادم على مستوى الوزراء المرحلة القادمة ستعنى أكثر بالحوار السياسي ودور المجتمع المدني

 

تونس الصباح : من المقرر أن يعقد يوم الاثنين القادم ببروكسيل اجتماع مجلس الشراكة بين تونس والاتحاد الأوروبي في مستوى الوزراء… لتقييم حصيلة برامج الشراكة التونسية الأوروبية في مختلف المجالات منذ ابرام اول اتفاق شراكة يبرمه الاتحاد الأوروبي مع دولة من دول جنوب المتوسط عام 1995 وتمهيدا للمصادقة على خطة تحــــــــرك جديدة بين الاتحـــــاد الأوروبي وتونس Plan d’action انطلاقا من عام 2007

…  

وقد عقد السفير مندوب الاتحاد الأوروبي بتونس السيد مارك بيارّيني مساء اول امس بمقر اقامته في قرطاج لقاء مع ثلة من الصحفيين للحوار حول مستجدات العلاقات الأوروبية التونسية وآفاق تطويرها.

 

ما الفرق بين اتفاق الشراكة وخطة العمل التي من المقرر بدء العمل بها في 2007؟

 

ردا على هذا السؤال أوضح مندوب الاتحاد الأوروبي أن خطة العمل/ أو برنامج التحرك سيكون أكثر تفصيلا من اتفاقية الشراكة المبرمة عام   1995  وسيعنى بكل مجالات الشراكة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والاعلامية والقضائية والسياسية والامنية… أي الشراكة بين الحكومات والمجتمعات المدنية في ضفتي البحر الابيض المتوسط

 

قوة إلزامية سياسيا

 

لكن برنامج التحرك هذا لن يتطلب اجراءات قانونية معقدة على غراراتفاق الشراكة الذي استوجب 3 أعوام من الإجراءات حتى أكملت الدول الاعضاء في الاتحاد الأوروبي المصادقة عليه كلا على حدة في برلماناتها… ورغم ذلك سيكون لبرنامج التحرك هذا قوة الزامية سياسية مشتركة…

وتعقيبا على  سؤال حول الجهة التي طلبت هذا البرنامج التفصيلي للتحرك المشترك أورد السفير الأوروبي أن تونس والمغرب من بين أكثر الدول التي طلبت تطويرمجالات التعاون مع الاتحاد الأوروبي… بما في ذلك قبل مرحلة تبني شعار «دول الجوار» أي الدول التي لاتمكن من عضوية الاتحاد الأوروبي لكنها تتمتع بامتيازات تفضيلية

 

عام 2004

 

ووصف السفير الأوروبي حصيلة الشراكة عام 2004 بالايجابية… واورد أن تونس حصلت العام الماضي على حوالي 117 مليون دينار تونسي من الهبات من الاتحاد الأوروبي ضمن برنامج «ميدا» (أي حوالي 76 مليون أورو)  وهو أكبر مبلغ سنوي تحصل عليه تونس منذ عام 2000 عندما كانت الهبات الأوروبية لدعم برامج التنمية والتأهيل التونسية في حدود 93  مليون أورو… وقد استفادت من برامج ميدا الأوروبية جل قطاعات الاقتصادات والخدمات التونسية بما في ذلك الموانئ والقمارق وبرامج الخوصصة والقطاع التربوي والاعلام والمجتمع المدني…

ومن المقرر أن تكـون الهبات ضمــن برنامج ميدا عامي 2005  و2006 في حدود 144 مليون أورو للعامين (حوالي 200 مليون دينار تونسي)…

 

يذكر أن المبلغ الجملي لتمويل الاتحاد الأوروبي  لبرامج التنمية والتاهيل في تونس تحت عنوان»ميدا1» و«ميدا 2» خلال العشرية التي تنتهي العام القادم قــــدر بحوالي مليار و20  مليـــون و989 ألف أورو (أي حوالي مليار و650 مليون دينار تونسي)… قدم منها الى حد الان 776 مليون أورو (أي حوالي مليار دينار تونسي)…

 

الشراكة السياسية وملفات حقوق الانسان

 

ونفى مندوب الا تحاد الأوروبي أن تكون لدى بروكسيل نوايا للتدخل في الشؤون الداخلية لتونس وبقية شركاء الاتحاد أو المساس بسيادتها، لكنه سجل أن اتفاق الشراكة وبرنامج التحرك القادم ينصان بوضوح على العلاقة بين تطوير الاندماج الاقتصادي بين تونس والاتحاد الأوروبي من جهة والارتقاء بالشراكة السياسية وتفعيل دور المجتمع المدني من جهة ثانية… بما في ذلك في القطاعات الحساسة التي تنعكس على مناخ الاستثمار الأوروبي في تونس ومنها حرية الاعلام واحترام حقوق الانسان واستقلالية القضاء وسهولة الاتصالات بالهاتف والانترنيت وغير ذلك من الاجراءات الليبيرالية سياسيا… المكملة للخطوات المشجعة التي اتخذتها تونس خلال الاعوام العشرة الماضية لتحقيق الليبيرالية في المجالين الاقتصادي والاجتماعي… ومنها السماح بحرية تنقل السلع والبضائع والمسافرين ورؤوس الاموال…

 

تجاوب بنسبة 80 بالمائة

 

واعتبر السفير الأوروبي أن تونس حققت تجاوبا مع المقترحات الاقتصادية الأوروبية بنسبة 80 بالمائة… مما أهلها لأن تكون في طليعة دول الجنوب في مجالات عديدة للشراكة الاقتصادية، وهي ورقة يمكن لتونس الاستفادة منها أكثر مع تعميق مسار الاصلاح السياسي والاعلامي… حتى تجلب رؤوس الاموال الخواص الأوروبيين أكثر فأكثر… في هذه المرحلة التي تلعب فيهادول أوروبا الشرقية والدول الاشتراكية السابقة أوراق عديدة منها بالخصوص ورقةالانفتاح السياسي والاعلامي والشفافية واستقلالية القضاء

 

منافسة اوروبا الشرقية وتركيا واوكرانيا

 

ونفى المندوب الأوروبي أن يكون الاتحاد الأوروبي قدم لدول المعسكر الاشتراكي السابق دعما ماليا عموميا وهبات مالية لبرامج التنمية في تلك الدول… بخلاف ما حصل ضمن برامج ميدا مع دول جنوب المتوسط… لكن الشركات الخاصة الأوروبية أصبحت منذ سنوات تعطي أولوية للاستثمار في اوروبا الشرقية لأسباب عديدة منها التطور الديموقراطي الذي حصل في اوروبا الشرقية والوسطى والذي يعتبر ضمانة أساسية لرجال الاعمال الاوربيين الخواص… وتوقع المندوب الأوروبي أن يقبل رجال الاعمال الخواص على أوكرانيا بعد الانتخابات الديموقرطية التي شهدتها مؤخرا، وكذلك على تركيا التي ستبدأ معها مفاوضات العضوية بعد تقدم الممارسة الديموقراطية داخلها…

 

                                                                                                                                                                                 كمال بن يونس

 (المصدر: جريدة الصباح  التونسية الصادرة يوم29 جانفي 2005)

 


موريتانيا: اعتقالات جديدة في صفوف التيار الأصولي

 

نواكشوط: الخليل ولد أجدود

 

شنت أجهزة الأمن الموريتانية اعتقالات جديدة في صفوف التيار الأصولي، في خطوة تعكس استمرار التوتر في العلاقة بين الحكومة الموريتانية والجماعات المتشددة. وذكرت مصادر متطابقة أمس أن الاعتقالات شملت القيادي الأصولي المتشدد، محمد ولد أبواه، والشيخ عبد الله ولد زكرياء، إمام مسجد الذكر، احد أهم معاقل التيار الأصولي في العاصمة نواكشوط.

 

وقال شهود عيان لـ«لشرق الأوسط»، إن قوات الشرطة قامت بتطويق المسجد، وأغلقت جميع الطرق المؤدية إليه قبل أن تقوم باعتقال القيادي الأصولي وهو يخطب في حشد من أنصار التيار الأصولي داخل باحة المسجد.

 

وكانت الأجهزة قد اعتقلت قبل شهرين الشيخ محمد الحسن ولد الددو الزعيم الروحي للتيار الديني في موريتانيا، وأحالته إلى القضاء بتهمة فبركة صور تسيء لسمعة الشرطة، ونشرها على نطاق واسع.

 

ويحظى الشيخ الددو بشعبية كبيرة في موريتانيا، وناشد مائة رجل دين في عريضة نشرتها صحف محلية الرئيس معاوية ولد الطايع التدخل لإطلاق سراحه. إلى ذالك كشف محامون موريتانيون وأجانب من السنغال وفرنسا، عن نيتهم تحريك دعوى قضائية ضد الحكومة الموريتانية، أمام محكمة العدل الدولية، ومحاكم أخرى في مختلف أنحاء العالم، لسماحها بممارسة التعذيب المنهجي في السجن، ضد متهمين تجري محاكمتهم منذ الحادي والعشرين من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، داخل قاعدة عسكرية صحراوية شرق نواكشوط، بتهمة الضلوع في سلسلة انقلابات فاشلة ضد نظام الرئيس ولد الطايع.

 

 (المصدر: صحيفة الشرق الأوسط بتاريخ

29 جانفي 2005)

 


 

«العفو الدولية» تشيد بتقدم حقوق الإنسان فى المغرب.. ووزير العدل يأمر بفتح تحقيق حول مزاعم وجود حالات تعذيب

الرباط: محمد بوخزار

أشادت منظمة العفو الدولية «أمنستي» بالتقدم الذي أحرزه المغرب في مجال حقوق الانسان، مسجلة اجواء الانفتاح الديمقراطي التي تسود البلاد، والمتمثلة في عدة مظاهر منها النقاش الجاري حاليا بخصوص الانتهاكات التي حدثت في الماضي، مما يؤشر في نظر المنظمة على توجه حقيقي نحو اقامة دولة الحق والقانون. لكن المنظمة اعربت في الوقت ذاته عن قلقها بخصوص ما سمعته من ادعاءات غير مؤكدة تحدثت عن تعذيب يمارس على المعتقلين. وانتهت المنظمة الدولية المدافعة عن حقوق الانسان، الى خلاصات اثر زيارة وفد عنها للمغرب خلال الفترة المتراوحة بين 5 و21 من الشهر الجاري، حيث قابل الوفد الضحايا المغاربة الاحياء الذين تعرضوا للاعتقال وانتهاك حقوقهم في الماضي، وكذا عائلات الذين توفوا في ظروف غامضة، الى جانب اجتماع الوفد بالهيئات المغربية الناشطة في مجال حقوق الانسان، والسلطات الحكومية وفي مقدمتها وزير العدل محمد بوزوبع. ورأس وفد «امنستي» كلوديو كوردون، المدير العام الاقليمي للمنظمة المكلف التنظيم، الذي ادلى بتصريح صحافي اوردته وكالة «اوروبا برس» الاسبانية، حيث أعرب عن اندهاش الوفد بدرجة الانفتاح الذي حدث في المغرب اخيرا، مضيفا ان الملفات والقضايا الخاصة بحقوق الانسان تعالج بجدية على كافة الاصعدة سواء تعلق الامر بالسلطات الحكومية او المنظمات الحقوقية، متمنيا (الوفد) ان يستمر السير في اتجاه القضاء على كل اسباب القلق بخصوص حقوق الانسان في المغرب. وطبقا لذات المصدر الاعلامي، فإن وزير العدل المغربي، أخبر وفد «أمنستي» انه أمر بفتح تحقيق حول ما اثارته حين تحدثت عن حالات تعذيب، مشيرا الى مديرية مراقبة التراب المغربي (المخابرات المدنية) لا تقوم بأية اعتقالات غير قانونية في مركز تابع لها بمدينة تمارة (ضاحية الرباط) الذي جرى الحديث عنه في الماضي كأحد مراكز الاعتقال السرية، طبقا لما رواه معتقلون سابقون قالوا انهم مكثوا بالمركز المذكور خلال عامي 2002 و2003 . وعرض بوزوبع امام وفد امنستي، التدابير القانونية التي اتخذتها الحكومة المغربية لجهة محاربة التعذيب وفقا للمعايير الدولية المرعية في هذا الشأن. واضافت «أوروبابرس» ان وفد منظمة العفو الدولية، صفق لهذا التقدم، لكن في المقابل عبر عن مخاوف بشأن مصير عشرات المحتجزين تم اعتقالهم منذ عام 2003، وكذا المعاملة التي يلاقونها. وطلبت المنظمة من السلطات المغربية مراجعة قانون 2003 المتعلق بالارهاب، الذي يعطى حق الاحتفاظ بالمعتقلين مدة عشرة ايام دون توجيه تهمة لهم، وان يتم تمكين الدفاع من الاطلاع على ملفات المعتقلين في ظرف ستة ايام، اذ جرت العادة ان يقابل المتهمون محاميهم بعد تحديد التهمة الموجهة لهم. وفي نفس السياق، اثنى وفد «أمنستي» على العمل الذي تقوم به هيئة الانصاف والمصالحة المغربية التي تبحث في انتهاكات حقوق الانسان منذ عام 1956 الى غاية عام 1999، والتي نظمت جلسات استماع عمومية حكى فيها الضحايا عن معاناتهم، معتبرة هذا الاجراء غير مسبوق في العالم العربي، والذي سيمكن الرأي العام من معرفة مصير الضحايا احياء كانوا او أمواتا، معربة عن مساندتها لذلك العمل، متمنية ان يتم تحديد المسؤوليات وجبر الاضرار. ويعتقد كوردوني ان ما تقوم به هيئة الانصاف المغربية، يمكن ان يكون نموذجا يحتذى في المنطقة، حيث لا تزال دول تخرق حقوق الانسان، ويتجول المسؤولون عنها احرارا. وقالت المنظمة انها بحثت مع السلطات المغربية التحفظات التي عبرت عنها هذه الاخيرة بصدد مواثيق حقوق الانسان، بما فيها تلك المتعلقة بالتعذيب والتمييز ضد المرأة، وطالبوها ان تصادق على اتفاقية روما الخاصة بمحكمة الجزاء الدولية، وجددت «أمنستي» طلبها القاضي بمنح السلطات المغربية لفرعها في المغرب صفة النفع العام، وهو الموضوع الذي توليه ذات السلطات حاليا، العناية والدرس. وفي السياق نفسه، وصف عضو في المنظمة المغربية لحقوق الانسان التي قابلها وفد «أمنستي» خلال زيارته، اجواء الحوار التي جرت بين الطرفين بأنها «ايجابية»، ملاحظا ان اعضاء الوفد كانوا يسجلون كل الملاحظات والنقاط التي تدلي بها المنظمة المغربية. الى ذلك، لم تشر وسائل الاعلام الحكومية الى تقرير «أمنستي»، رغم تقييمه الايجابي لوضع الحريات العامة في المغرب

 

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط بتاريخ 29 جانفي 2005)

 


برغوثي فلسطين وبراغثة تونس

 

عبد الله الزواري

 

زفت لنا قناة الجزيرة نبأ مغادرة المناضل الكبير مروان البرغوثي السجن الانفرادي ليلتحق بإخوانه في الحبس الجماعي، مروان هذا الذي تتهمه إسرائيل بالوقوف وراء مقتل عدد من الإسرائيليين فأصدرت عليه خمسة أحكام بالمؤبد، و مع ذلك يغادر السجن الانفرادي المضيق و لم يمض على إيقافه غير عام و نصف، كما أنه لم يخف قط تأييده للمقاومة بل دعا إليها في قاعة المحكمة و من سجنه، و الذي أربك ترشحه للرئاسة الفلسطينية حركة فتح و قيادتها فأرسلت إليه المبعوث إثر المبعوث لصرفه عن الترشح، و ما يسرت إسرائيل عملية الوصول إليه في قعر زنزانته و في أكثر من مناسبة إلا لإدراكها الحرج الكبير الذي يمثله مروان في منافسة انتخابية نزيهة للمرشح الذي لم تخف مراهنتها عليه من ناحية أولى و من ناحية ثانية فإنها بفعلها ذاك تحول و الزخم النضالي الكبير الذي يمد به خط المقاومة بترشحه فقط فكيف يكون الأمر إن حظي بثقة الناخبين الفلسطينيين.

لا شك أن إخراج مروان من السجن المضيق لا يعتبر فضلا و لا منة، بل يعتبر إيواؤه هناك انتهاك لحقوقه كسجين و تعد عليها، و ما خروجه من العزلة و التحاقه بإخوانه إلا عودة لروح العهود و المواثيق الدولية ومنطقها، وهي التي لا تقر العزلة بل تعتبرها عقوبة جسدية مهينة و فظيعة. و رغم أن العزلة التي أجبر عليها مروان منافية لما ورد في هذه العهود والمواثيق فإنها لم تكن بقرار من إدارة السجون الإسرائيلية بل صادرة عن سلطة قضائية تراجع قرارها في أوقات معلومة و ذلك بقطع النظر عن عدالة هذه المحكمة من عدمه.

أما في مقاربتنا التونسية الفذة التي لا تحسن غير الالتفاف على كل ما من شانه أن يعيد شيئا من الكرامة للمواطن ويضمن له هامشا من الحقوق التي يتمتع بها الإفريقي في كينيا و جزر القمر و التشاد و الرواندة و غيرهم، فإنهم لا يتورعون عن سن جملة من القوانين ظاهرها تكريس لحقوق الإنسان و احترام لها و عمل بمقتضيات العهود والمواثيق الدولية، ثم يأتون في الواقع بأقبح ما يناقضها و أشنعه، و لا يذهبن بك الظن إلى ان هذه القوانين التي وقع سنها تعود إلى عقود عديدة من الزمن ، فهي تحتاج إلى مراجعة و إعادة نظر، بل هي من إنجازاتهم التي طالما افتخروا بها، و مثال ذلك: القانون عدد23 لسنة 1989 المؤرخ في 7 فيفري 1989 و الذي ينص على إلغاء عقوبتي الأشغال الشاقة والسجن المضيق.  

هل هناك أكثر صراحة و وضوحا و دقة من هذا النص الذي يعتبر السجن المضيق عقوبة من العقوبات مثل الأشغال الشاقة و غيرها؟ فماذا تراهم فعلوا في الواقع؟ هل تراهم فعلوا أكثر من إلغاء هذه العقوبة من فصول المجلة الجنائية التي كان تخول للقاضي إصدار أحكام متضمنة لهذه العقوبة؟  

لم تكد تمض بضع سنين على إصدار هذه القانون حتى اكتسح العمل بهذه العقوبة سجون البلاد من شمالها إلى جنوبها، لكن دون حاجة إلى حكم محكمة أو إذن قاض قد يحد، زمانا أو مكانا، من حريتهم المطلقة في تسليط هذه العقوبة على من يشاءون و متى يشاءون و أينما يشاءون دون حاجة تذكر لإيجاد مبررات لها و مسوغات، أليس الهدف أن يبقى السجن فضاء للانتقام و التشفي و الإبادة حسب ما ورد في مرافعة النيابة العمومية أمام المحكمة العسكرية الأولى ببوشوشة؟ ألم يكن القاضي و هيأة المحكمة قي حاجة إلى حجج ذات شأن عند النطق بهذه

العقوبة في جلسة علنية و أمام لسان الدفاع الذي لن يتردد عن التشهير بهذه العقوبة اللاإنسانية التي لا تزال سارية المفعول، أما وراء سبعة أبواب غليظة، غلظة قلوب الطغاة، و خلف الأسوار العالية المزدانة بالأسلاك الشائكة للسجون و المعتقلات، و بدعم من آلة إعلامية عمياء تخلت عن مواثيق الشرف و أنكرت حق المواطن في الإعلام، و بتواطؤ مخجل و مخز من كثير من العلمانيين و اللائكيين و مكونات « المجتمع المدني » و جملة من الحقوقيين، يمكن الاستفراد بهؤلاء و تجريعهم السم الزعاف سنين طويلة بعيدا عن أسماع و أعين النزهاء من الحقوقيين و الغيورين على هذا البلد من أبنائه و ذوي المروءة و الفضل في المشارق و المغارب.  

و كان الأمر الذي علمه الأبعدون، موطنا و لغة و دينا و هوية و عرقا، قبل الأقربين، و لعل تصفحا سريعا للبيانات الصادرة فيما يتعلق بسجناء الرأي عن بعض المنظمات الحقوقية يرشدنا يقينا إلى أسبقية منظمات دولية مثل العفو الدولية و هيومن رايتس ووتش في تناول هذه التجاوزات في حقهم و التشهير بها و الدعوة إلى وضع حد لها. فأين كان حملة لواء حقوق الإنسان و الأوصياء عليها من بني جلدتنا؟ أين الذين أقضت مضاجعهم اليوم بعض مثقال ذرة مما سلط على أخف سجناء الرأي تعذيبا و تنكيلا فارتفعت أصواتهم محتجة منددة وقد كانوا قبل ذلك في سبات أعمق من سبات أهل الكهف، تزاور عن اهتماماتهم و مشاغلهم و حساباتهم الهمسات و الأنات والزفرات و الصرخات و الزمجرات: همسات أبناء البلد الذين لا حول لهم ولا قوة، و أنات الأطفال و قد افتقدوا الحبيب و القريب و زفرات الزوجات و قد تنكر لهن ذوي القربى و ضاقت عليهن الأرض بما رحبت ، وصرخات السجناء وهم يكالون العسف و الهوان و زمجرة الأحبة و رفاق الدرب الطويل و قد هالهم تجهم الأقربين و تملك الأبعدين لأمرهم؟ و مع ذلك فالمرء لا ولن ينسى أبدا قلة من الرجال و النساء أبوا و أبين السير مع القطيع فكان السجن في انتظارهم و فرق الاضطهاد و التعنيف من ورائهم فكانوا منارة مشعة تهدي الحيارى في ظلمات التغيير البائس فلم يضحك على ذقونهم و لم تخدعهم شعارات أفرغ من فؤاد أم موسى و لا وعود كاذبة لا تنطلي على من خبر الرجال و كانت له عظة من التاريخ و لم يبتل بقصر الذاكرة .  

و الآن، بعد ما حصل ما حصل، أرجو أن تكون قد ارتفعت غشاوة الحسابات الحزبية الضيقة و تبين خطأ و سذاجة المراهنة على الهجين من الخيول، و إن كان يثير البعض وهم أو هاجس أو كابوس أو حلم يقظة فينتفض مرتعشا أو غاضبا محتجا، و لا أقول مزايدا، لسراب رآه بقيعة ظنا منه أنه ماء سائغ شرابه فكان ملحا أجاجا، فهل من وقفة أو صرخة تستنهض الهمم، و تحشد المتألمين لما آل إليه وضع الحريات العامة و الخاصة عندنا، وتردي شأن حقوق الإنسان في بلادنا عموما، و وضع المساجين السياسيين خصوصا، و مع أني اعترف أني لم أوت من العلم إلا القليل من القليل فإني أقول أنه لم يبق في غياهب السجون مثل هذه المدة إلا سجناء المؤتمر الإفريقي في عهد التمييز العنصري بجنوب إفريقيا أو المنشقون في العهد الستاليني و قلة من دول الاستبداد السابحة ضد التيار و التي أعماها الحقد الأعمى عن الحق و العدل و المصلحة.  

ألا يكون من المخجل حقا بقاء مئات من مساجين الرأي طيلة هذه المدة و قد اتضح لكل ذي عينين بطلان التهم التي وقع توجيهها إليهم؟ نعم إن ذلك لمخجل حقا، ما رأي السادة الجامعيين وهم من هم علما و وعيا و زميلهم الأستاذ صادق شورو في العزلة المغلظة منذ أكثر من عشر سنوات، لم ير أثناءها غير سجانيه، وما رأي السادة الأطباء و زملاؤهم الدكاترة أحمد الأبيض و الأمين الزيدي. وراء القضبان منذ قرابة خمس عشر سنة، و كذلك الأمر بالنسبة للمهندسين، ما رأيهم و كل من حمادي الجبالي و علي شنيتر و عبدالحميد الجلاصي و كريم الهاروني و عيسى العامري و طه بقة و كمال بسباس و غيرهم قد أمضوا ربيع أعمارهم في السجون لا لذنب ارتكبوه و لا لجرم اقترفوه بل لحقوق تمسكوا بها و لم يتنازلوا عنها ، و نفس الشيء نقوله بالنسبة لرجال التعليم وهم الذين عرفوا بنضالاتهم الطويلة و مقارعتهم للحيف و تصديهم للظلم و الحال أن العشرات من زملائهم يقاسون الأمرين اكتفي بذكر كمال الحجام و الصحبي عتيق و مقداد العرباوي و أحمد الذهيبي و رفيق العجيلي ومبروك شنيتر و الأسعد المجدوب و أخيه أنور….إنه لعار على شعب بأكمله أن يبقى هؤلاء و إخوانهم و سجناء الرأي عموما في السجون دون أن يحرك ساكنا أو يرتفع صوته مطالبا بتسوية هذا الملف تسوية عادلة، و لو كنا في ظل نظام ديمقراطي حقيقي أو لنا جهاز قضائي مستقل لطالب كل العقلاء بمحاكمة من ضلل العدالة و حبك المكائد و كذب على الشعب أشهرا عديدة فاختلق « وقائع » من صرف الخيال لتجييش الجيوش و تأليب الرأي العام ضد خصم سياسي أجمع الملاحظون على أنه يمثل المنافس الأوفر حظا في كل اقتراع نزيه و شفاف.  

لكن إن عدنا إلى مروان و مغادرته السجن المضيق، أي العزلة، بعد عام و نصف من إيقافه، نعلم أن سجانيه لم يلجئوا إلى الكذب و المغالطة، فلم يدعوا أن وجود مروان هناك إنما هو بناء على طلبه و تلبية لرغبته، كما فعل و يفعل آخرون، بل كانت لهم الشجاعة للتصريح بأنه في العزلة ليس تلبية لرغبته بل تنفيذا لأمر المحكمة التي لها أن تمدد في فترة عزلته كما لها أن ترفعها، و إذا علمنا أن العشرات من سجناء الرأي في تونس يقبعون في أجنحة العزلة المغلظة في مختلف السجون التونسية حيث ينهش الموت البطيء أجسادهم منذ أكثر من عشر سنوات بالنسبة للكثير منهم فهل يحق لنا أن نتساءل إن كان إيواؤهم بتلك الغرف الانفرادية التي تفتقر في كثير من الأحيان إلى أبسط المرافق تلبية لرغباتهم أم تنفيذا لسياسة دأبت عليها الإدارة في التعامل معهم و لم تعد خافية عن أحد؟ إنه لمن المعلوم في السجون التونسية لهفة الإدارة على الحصول من المضرب عن الطعام عند إيقاف إضرابه على ورقة يكتبها معلما بفك الإضراب، فلم لا تطالب  » الراغبين  » في الإقامة في العزلة- إن كان ذلك حقا- بتحرير مطالب في الغرض؟ أم فاتها ذلك؟

 

و إني أسمح لنفسي، بصفتي أحد أولائك الذين سلطت عليهم هذه العقوبة، فقضيت سبع سنوات في زنزانات العزلة المغلظة، بالقول أن العزلة هي إجراء يتخذه مدير السجن وتزكيه الإدارة العامة و تباركه. و بالتالي تجد سجينا في العزلة المغلظة في سجن ما ثم ينقل إلى سجن آخر فيلتحق بالغرف الجماعية، كما تجد آخر في غرفة جماعية في سجن ما ثم ينقل إلى سجن آخر فيودع بالعزلة، و لن تجد أبدا من يجيبك عن أسئلتك بهذا الخصوص مثل سبب العزلة و مدتها؟

 

نعم قد أتى علينا حين من مدة السجن في الغرف الجماعية عملت الإدارة على تحويلها إلى جحيم لا يطاق بفعل التراتيب التي سعت إلى تطبيقها رغم مخالفتها للأمر المنظم للسجون و بفعل المكائد التي كانت تشجع مساجين الحق العام على حبكها و إطلاق أيديهم علينا و ألسنتهم فينا: سرقة و قذفا و سبا و تطاولا وفحشا… و وقوفها معهم رغم ارتكابهم ما يؤاخذون عنه جنائيا أحيانا. إن إيداع سجين رأي مصاب بالربو مثلا في غرفة منعدمة التهوئة، شديد الاكتظاظ، يدعوه و لا شك إلى المطالبة بتحسين ظروف إقامته و مراعاة وضعيته الصحية، لكني لم أسمع أبد أن سجين رأي طلب إيداعه بالعزلة المغلظة حيثما انتقل بين السجون و لمدة أكثر من عشر سنوات، بل سمعت بالعديد من سجناء الرأي الذين شنوا إضرابات عن الطعام مختلفة الطول للمطالبة برفع العزلة عنهم.

 

وهب أن بعض سجناء الرأي طلبوا إيداعهم بالعزلة، وهو ما لم بحدث، فهل تراهم طلبوا إيداعهم لوحدهم بحيث لا يرى أحدهم سجينا آخر أبدا؟ إن الأستاذ الصادق شورو مثلا يقيم بغرفة انفرادية كائنة فوق مصحة سجن تونس بحيث لا يستطيع رؤية أيا كان و تعمل الإدارة بكل الطرق و الوسائل على عزله تماما عن كل من يحيط به. فلم يقع إخراجه للزيارة بعد الوقت الإداري أو في نهايته؟ و لم تجلب الإدارة له قدرا من الماء ليستحم في غرفته و لا يذهب مثل بقية المساجين إلى « الدوش »؟ و لم يذهب لمقابلة الطبيب عند الحاجة بعد الوقت الإداري؟ و لم تتم الزيارة بمفرده؟

 

ألم يكن السيد علي العريض، الناطق الرسمي بالنيابة لحركة النهضة، يقيم في غرفة انفرادية بجانب غرفة الأستاذ شورو فلم كانا يمنعان من التحادث و تبادل الجرائد و الطعام و غير ذلك؟ بل كانت الحراسة مشددة عليهما كي لا يستطيعا التواصل بأي طريقة كانت؟ بل لم وقع ايواء كريم الهاروني أو حمادي الجبالي في العزلة المغلظة لجناح التحقيق و الآخر في العزلة المغلظة لجناح المحكومين بسجن صفاقس و الحال أنهما محكومان منذ أثنى عشر سنة إن لم تكن إرادة التشفي و الانتقام؟ و إن كانت الإقامة بالعزلة نزولا عند رغبتهما فلم لا يودعان معا وهما ولا شك يرغبان في ذلك؟ و من الباب الجدل لا غير أتساءل إن كانت الإدارة العامة تنزل عند رغبة سجين يكاتبها مطالبا بتكليفه القيام بالأشغال الشاقة و نحن نعلم أن الأشغال الشاقة و السجن المضيق ألغيا معا في نفس القانون و بنفس التاريخ و في فصل وحيد؟  

إن مغادرة مروان البرغوثي العزلة المغلظة والتحاقه بإخوانه من المناضلين كانت نتيجة تفاعل عوامل عدة لعل من أبرزها:

– وجود مجتمع أهلي، أو مدني كما يحلو للبعض تسميته، فاعل و نشيط، سواء في الجانب الفلسطيني أو الإسرائيلي، ترفع عن الحسابات السياسية الضيقة، فكان حازما في دعوته لاحترام حقوق الإنسان و ارتفعت الأصوات من هنا وهناك مطالبة برفع العزلة عن مروان. و ذلك أن تعدد الجمعيات و كثرتها لا تعني شيئا إن لم تكن حرة، مستقلة في قرارها، لا وصاية لأي جهة عليها، نزيهة في أدائها. أرأيت إن جمعنا ثمانية آلاف صفر هل تكون النتيجة غير صفر لا يسمن و لا يغني من جوع؟

– أرأيت في البرلمان ذي الألوان الاصطناعية من يجرؤ على المطالبة بما يغضب السلطة مثل التحقيق في التجاوزات التي تحصل في السجون و من وفيات مشبوهة و تعذيب و انتهاك لحقوق الإنسان عموما و حقوق السجين خصوصا.

– أرأيت وسائل الإعلام الرسمية و شبه الرسمية و المستقلة بل المعارضة تقوم بدورها في إعلام المواطن و التحقيق في المسائل التي تشغل الناس، و لعل تجربة الزميل الهادي يحمد مع « حقائق » لا تزال حاضرة في الأذهان، رغم كونه لم ينشر من واقع السجون و المساجين غير النزر القليل.

– و مع كل ما ذكر، بل لعله أبرزها وجود مؤسسات تحترم القوانين التي تسنها هيئتها التشريعية و تنزل عند قرار السلطة ذات الشأن.

فهنيئا لمروان البرغوثي بأبناء شعبه، و هنيئا له التحاقه بإخوانه، أما « براغثة  » تونس و إن اتضح الطريق لهم فإنه لا يزال مبهما لدى الكثيرين، و يوم يتضح لهؤلاء يمكن أن نقول عندها: إنا خطونا الخطوة الأولى في رحلة الألف ميل، رحلة بناء مجتمع الحرية الذي لا يستعبد فيه عبد لعبد، و مجتمع العدل الذي لا يظلم فيه أحد، و مجتمع الكفاية الذي لا يستأثر بالثروة و لا بالسلطة فيه أحد دون أحد…

 

(المصدر: موقع نهضة.نت بتاريخ 27 جانفي 2005)


عم صالح.. « الرجل المبتلى »

رسالة إلى الدكتور صالح كركر عجل الله شفائه.

خالد الطراولي

ktraouli@yahoo.fr

 

 

لعل أتعس ما يعترض الفرد في مشوار حياته تلك اللحظات الغامضة والمرعبة التي لا يسبقها إنذار ولا انتظار ولكنها تطرق الباب دون استئذان وتحل ببيتك دون سابق إعلام، لم أكن أظن وأنا أعود من سفري أن يسبقني هذا الخبر المؤلم والمزعج عن مرض الشيخ الفاضل صالح كركر، لم ينتبني مثل هذا الشعور الغامض من أن أحدا من أفراد أسرتك قد نالته هذه المأساة، ولقد صفعني هذا الحدث وذكرني بأن كل تونسي هو جزء من هذه الأسرة وأن حق الجيرة والأخوة والمواطنة واجب يحمله الجميع للجميع مهما تعددت الرؤى وتشعبت الاختلافات، وأن المعارض والمنفي الذي ظلمه الأهل والعشيرة، ورماه الوطن جورا وعدوانا، وناله صقيع الغربة وغياب الأم والحي والبلد، ليس وحيدا في ظلامه، ليس وحيدا في مرضه، ليس وحيدا في مشواره، وأن المعارض للمعارض رحمة وسند!

لم أعرف الرجل لا من قريب ولا من بعيد، ولم يحصل لي شرف ملاقاته، وهذا من عيب المَهَاجر ومن مخلفات المنافي… عرفت الشيخ لما دخل معي في حوار شيق على الإنترنت حول التحاق بعض الإسلاميين بأحزاب المعارضة، وكنت رافضا لهذا الانسحاب والتخلي عن المشروع الإسلامي، وكان الشيخ الفاضل شفاه الله مدافعا عن هذا الالتحاق وكان لكل منا دوافعه ومراجعه، ولم يكن الاختلاف إلا تعبيرا عن حرية الرأي والسعي إلى خدمة المشروع الوطني للتغيير. كان الشيخ الكريم محبا للحوار الفكري وساعيا إلى مجاذبة أطرافه وإلى إيجاد القنوات لذلك.

يبتلى المرء بقدر إيمانه، إيمانه بقضيته، إيمانه بربه، إيمانه بمبادئه وثوابته…كان الشيخ مبتلى في أسرته فهو لم يرها إلا من بعيد، ولم ينعم بتربية أولاده ولم ينعموا بحنان صدره طيلة عقد من الزمن وهو على مرمى من حيهم، وصبر الشيخ وصبر الأهل…

وابتلي الشيخ في حركته، فهو الذي كان من مؤسسيها الأوائل ثم غادرها، ولكم رأيت وأنا أطالع بعض ما كتبه الشيخ من نقد ومراجعة تجاه من صحبه في بداية المشوار، ذلك الألم المخفي بين السطور وتلك المرارة التي عجز قلمه أن يتجنبها، وصبر الشيخ على مضض…

وابتلي الشيخ في مشروعه، فالمنفى لم يكن يساعد على ملئ فراغ البلاد وتهيئة المناخ السليم والضروري لتنزيل التنظير وملامسة الجماهير التي كانت قريبة منه أيام العز، وصبر الشيح وواصل المشوار…

وها هو الشيخ يبتلى في جسده مرميا في غيبوبة ولا نخاله إلا صابرا، ولا نراه إلا صامدا، وعجبا للمؤمن فإن أمره كله خير إن أصابه خير شكر فكان خيرا له وإن أصابته مصيبة صبر فكان خيرا له..، وتلك الأيام نداولها بين الناس…، ومن الناس رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر..، فصبرا عم صالح فالصبح قريب، وصبرا آل كركر فإن موعدكم الفرج وإن الله غالب على أمره.

هذه كلمات عاجلة ومبتورة، لا نرى أنها استوفت حق الشيخ الفاضل وهو على فراش المرض ولكنها آهات الألم المكنون في صدورنا ونحن نتألم لهذا المصاب الجلل، ويبقى أملنا ورجاءنا في الله كبير أن يحفظ الشيخ الفاضل ويعيده لأهله وذويه.

 

                            مائة مصباح من مشكاة النبوة

                               الحلقة الثامنة والخمسون

أخرج البخاري عن أبي هريرة أنه عليه السلام سئل عن الساعة فقال  » إذا ضيعت الامانة فأنتظر الساعة  » فقال السائل  » وكيف إضاعتها . » فقال عليه السلام  » إذا وسد الامر لغير أهله « .

ــــــــــــــــــــ

من شواهده  » يسألونك عن الساعة أيان مرساها فيم أنت من ذكراها  » و » يسألونك عن الساعة قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلاهو ثقلت في السماوات والارض لا تأتيكم إلا بغته  » و » يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله « . و » إن الله يأمركم أن تؤدوا الامانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل  » الخ …

موضوعه : الانسان رسول ذو أمانة حياته في  أدائها وموته بتضييعها وتلك هي الساعة:

أورد القرآن الكريم في مواضع لا تزيد عن ثلاثة أسئلة الناس عن الساعة أي القيامة فكان كل مرة يوجه السائل وسائر من بعده إلى الجانب الايجابي الذي عليه أن يتحلى به لمواجهة حسابه يوم تقوم الساعة وعدها من المغيبات التي لا يعلمها حتى أقرب الناس إليه من مثل محمد عليه السلام  » إن الله عنده علم الساعة … » فيما سمي بالمغيبات الخمس وبذات الطريقة سار عليه السلام مع السائلين عن الساعة فقال لاحدهم  » وما ذا أعددت لها  » وقال لاخر  » ساعتك يوم مماتك  » وقال للاخر ما نحن بصدده الان .

الانسان ذلك المجهول أو لم الحرص من الناس على معرفة المستقبل ؟:

إذا كان الدكتور ألكسيس كاريل وصف الانسان بأنه مجهول بحكم تخصصه الطبي في كتابه البديع القيم ليقف الانسان الغربي المتمرد المتأله المزهو المتبطر ببعض ما كشف الله له من مكنون غيبه وما من عليه بملكة عقله .. فإنه آن لعلماء النفس من المسلمين وضع مؤلف شبيه يقف على مجاهيل الانسان النفسية ويشرح جهازه النفسي تشريحا يساعد على فهم لحسن تربيته وتنشئته طفلا وحسن التعامل معه مراهقا وحسن سياسته راشد مكلفا مسؤولا كما يساعد المؤمنين على كسب خير في إيمانهم ويساعد غيرهم على الايمان به سبحانه ومن تلك المجاهيل التي كشف عنها القرآن في الطبيعة النفسية البشرية حب الانسان لمعرفة المستقبل القريب والبعيد على حد سواء سواء ما تعلق به هو أو ما بعد عنه وهو حب ينبع من غريزة حب البقاء وعبر عنه القرآن بصيغة أخرى غير بعيدة من هنا وهي  » وكان الانسان أكثر شئ جدلا  » وليس الجدل دوما مذموما ولكن المذموم منه ماكان مفسدا للاخوة أو متعلقا بما لا يعنيه أو مالا يقوىعلى علمه والحكمة أظنها ظاهرة جلية لكل إنسان من إخفاء ميعاد الساعة وليست هي سوى البرهنة على قدرته وعظمته وألوهيته ووحدانيته سبحانه من جهة وصرف الناس إلى الايجابية العملية بدل الانتظارية التي أهلكت يهودا وكادت تؤدي بغيرهم ممن عطل العمل وبعض الشرائع بدعوى غياب الامام أو المهدي لولا إصلاحا حديثا نسأل الله له الثبات والسداد وذلك فضلا عن أن معرفة الانسان لميعاد موته أو الساعة لاغ لمقصد الابتلاء غير أن ذلك لا يمنع الانسان من حسن التخطيط في سائر مجالات حياته كأنه يعيش أبدا شريطة أن يقابله إستعداد للرحيل بالتوبة والعبادة والانفاق وفعل الخير ونصرة المظلوم كأن الانسان يموت الان كما ذكرت الحكمة .

وقفة قصيرة مع الحكمة النبوية في تغيير التفاعل بتغير موجباته :

ليس عندي أدنى شك في أن أكثر ما ينقص الناس اليوم مؤمنهم وكافرهم هو الحكمة فبها يغدو الكافر مسلما أو مسالما على الاقل غير ظالم وبها يغدو المؤمن إماما وليس إمعة وأشهد أني لم أر بعد دراسة لما تتخطى الشطآن أحكم منه عليه السلام وفي تغير إجاباته في هذا المقام عن الساعة وفي كثير من المواطن الاخرى دليل على أنه يعامل كل سائل بما يستحقه بما يعني أنه لا يعلم الاجوبة الصحيحة فحسب بل يعلم حال السائلين من جميع الجوانب نفسيا وفكريا وما إلى ذلك وليس من ضرورة ذلك أن يكون علم الواقع هنا بتعبيرنا المعاصر وحيا منزلا بل لما إتسم به عليه السلام من إهتمام وحنكة وحكمة وذكاء وفطنة وحضور بديهة كيف لا وقد إختير معلما للبشرية بأسرها وتلك هي الحكمة التي يحتاجها خلفاؤه من السائرين على دربه علاجا للمشكلات وهداية للناس أما التمترس وراء أريكة الافتاء توزيعا لصكوك الغفران بأجوبة معدة سلفا لا صلة لها بدنيا الناس ولا بواقع الحياة فذلك لا يليق بسوى الدغمائية الكنسية .

ماالعلاقة بين الامانة وبين الساعة :

الامانة بحسب القرآن أقرب إلى الامانة الكبرى أي أمانة الاستخلاف والقيام بالقسط وذلك واضح من خلال السياقات ولا ينفي ذلك شمولها تأدية للامانة الصغيرة الخاصة بزيد أو بعمرو رغم أن هذه تناولتها السنة كثيرا فالكتاب والسنة يتبادلان أدوار الهداية والتوجيه فعادة ما يقوم القرآن بدور الكليات الكبرى والسنة تعتني بتفاصيل الحياة فالامانة في القرآن جاءت مشروحة بقوله  » وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل  » كما جاءت مجتمعة مع العهد  » والذين هم لاماناتهم وعهدهم راعون  » وجاءت صريحة في تعينها بالامانة الكبرى أمانة الحياة  » إنا عرضنا الامانة على السموات والارض … وحملها الانسان  » وجاء هذا الحديث ليثبت تلك الصراحة فذكر بأن توسيد الامر لغير أهله مؤذن بقيام الساعة والامر يعني دوما في القرآن والسنة ما لم يحدد أمر الخلافة ومسؤولية الانسان عن حياته وحياة بني جنسه في الدنيا وهو هنا أمر الحكم والمسؤولية في كل رتبة ومستوى من الاسرة إلى الامامة السياسية مرورا بالمسجد وسائر مكونات المجتمع في سائر مناشطه فكل مسؤولية هي أمانة صغيرة كانت أم كبيرة .

هل هي ساعة معينة محددة أم الساعة العظمى :

قال بعض العلماء معنى ذلك أن ساعة إندثار كل مجموعة كبرت أم صغرت ولو كانت أسرة أو صلاة جماعة فضلا عن دولة وشعب ومجتمع وأمة مرتهن بتضييع الامانة فيها أي بتولى الامر فيها كبيره وصغيره مقرونا أم مفروقا من لدن غير أهله قوة وأمانة بتعبير بنت شعيب عليه السلام وقال آخرون معنى ذلك أن من العلامات الكبرى لقرب الساعة هو تضييع الامانة في الناس أي تولي غير الامناء ولا الاقوياء أمرهم والمعنييان لا يتناقضان بل يتكاملان وما ينبغي ذلك أن يشغلنا كثيرا إنما الذي لا بد له من شغلنا فهو الجانب الايجابي من الحديث أي كيف نتدارك إندثار تجمعاتنا من الاسرة إلى الامة إلىما بعد ذلك إن أمكن وذلك بمحاصرة مسلسل إضاعة الامانة بتولية سائر أمرنا الاقوياء الامناء وليس هم سوى من نختار نحن أهل الامانة لان الساعة يوم تقوم لا تقوم على من ظلم منهم وتعفينا نحن المستضعفين من الحساب بل يقال لنا كما قيل لمن قبلنا الذين تذرعوا بالاستضعاف  » ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها  » ثم توعدتهم بالنار والعياذ بالله لاهمالهم أمر الامانة العظمى وتذرعهم بأن القوى الدولية المحيطة أقوى من أن تناصب العداء رغم ظلمها الذي لا يطاق وليست اليوم الهجرة سوى آخر أسلوب المقاومة لرد الامانة وتوسيد الامر فينا للاقوياء الامناء والمهاجر كما عرفه محمد عليه السلام ليس هو سوى  » من هجر ما نهى الله عنه  » والله نهى عن توسيد الامر لغير أهله وهجران ذلك بالعمل الجماعي الدائب المخلص وليس ذلك يؤتي أكله سوى بعد عقود بل قرون فليس هو حقلا يبذر فيه صباحا ليجنى مساء بل هي عزيمة أمة لما بصر الفاروق بتراحم أجيالها أجل من أجل ذلك تقسيم أرض السواد في إجتهاد غير مسبوق في الكون بأسره سوى من معلمه معلم الناس الخير عليه السلام .

ملاحظة صغيرة في الاثناء :

ليس من حسن الفقه عن الله وعن رسوله عليه السلام الاشتغال من لدن طلبة العلم بأمارات الساعة وخاصة الصغرى منها لاسباب منها أولوية غيرها عليها بما لايحصى من الدرجات ومنها غلبة الروايات الواهية فيها على الصحيح وهي غيب مغيب لا يصلح معه سوى صحيح الصحيح ومنها بضاعتنا المزجاة في اللغة وفي عمليات الترجيح والرد والتعليق والتصحيح وليس هذا مطلوبا منا ومنها أن المنهج الاسلامي في ذلك واضح صحيح صريح : العبرة بالايمان بها والاستعداد لها ودون ذلك شغب مشاغبين أو لهو برئ من صبية ومنها أنه في زماننا هذا ربما دون غيره لا تزيدنا تلك الامارات سوى يأسا من أنفسنا ومن الناس ومن عزائم التغيير والاصلاح وهو خلاف ما تريده تلك الامارات بالمطلق وذلك حتى نتهيأ لذلك على جميع الجبهات وعندها لكل حادث حديث .

فالخلاصة هي إذن أن إجتناب ساعة تجمعاتنا القريبة والبعيدة والصغيرة والكبيرة من أسرة ومسجد ورابطة ومجتمع وحكومة وأمة بما يفرق شملها ويلغي دورها إنما يكون بالحرص منا جميعا على أن نتولاها نحن عبر إستخدام الاقوياء كفاءة مهنية الامناء إخلاصا لله فيها ودون ذلك لاوريب موت زؤام وعذابات شديدة ومحن تفت من عواتق الجبال أما الانسان فيتحملها بتضامن الاجيال والروابط . الخلاصة هي أننا أحياء في سائر مواقعنا بالشورى والاخوة والتضامن والتناصح والعدل أو أموات بدون ذلك فهلا إخترنا الحياة حتى لومات منا الكثير أو ترانا نختار الموت حتى لو عشنا ولكنها عيشة ضنكا وحشرا أعمى .

                                                                          الهادي بريك / ألمانيا


 

تعقيب قصير/ أقول للأخ عبد الحميد العدّاسي وإلى كل القراء الأعزاء:

 

بقلم/ محمـد التونســــــــي

mh_etounsi@yahoo.co.uk

 

أولا : إني وقبل أن أشرع في نشر ما كتبت كنت متيقنا أن ذلك سيثير حفيظة الكثير والكثير جدا …

ولهذا قلت في أول مقال بتاريخ 25/01/2005 : (أعرض وضمن حلقات بعضا من تلك التساؤلات في مختلف المسائل داعيا القراء الأعزاء إلى التفكر والاستبصار واستعمال العقل والمنطق وتناول المواضيع بالنقاش العلمي الهادئ البعيد عن التعصب والدوغمائية وإلصاق التهم ورمي الإنسان بأشنع النعوت لا لشيء إلا لأنه تساءل وسأل…)

فأين يقع مثل قولك:

(قد تدفع بمحمّد التونسي إلى مجانبة الصواب مثلما بدا ذلك واضحا في خاتمته).

 

(لستَ أنت يا محمد أوّل من توقّف عند هذه الأحاديث الصحيحة و لن تكون الأخير ، و لكنّك قد تكون أوّل من ذهب إلى هذا الاستنتاج الذي قد يلبّس على الأمّيين دينهم ، بل و قد يلبّس عليك أنت نفسك).

 

(فالأحاديث المجمّعة لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن تدفع مؤمنا صادق الإيمان إلى الشكّ أو التشكيك في مصادر التشريع).

 

 (وهو ما يدعوني إلى تنبيه محمد التونسي إلى ضرورة اجتناب السبل التي قد تفضي بصاحبها إلى التبديل فيكون ممّن مُنِع من الحوض لا قدّر الله).

 

ثانيا: أرجو الصبر على هذه الإشكالات والتساؤلات ومتابعة الإطلاع، فالمشوار لا يزال طويلا وأخشى أن يصاب ـ كل من ينفعل ويستعجل في رد الفعل وإصدار الأحكام جزافا ـ أن يصاب بالإعياء والعمياء ويمسي  كالمنبت الذي لا أرض قطع ولا ظهر أبقى… ولا يسعني إلا أن أذكر القراء الأعزاء، بما كنت دعوت إليه سابقا…وأجمله هنا في لفظ: « احترام العقل ».

 

وإليكم الآن الحلقة الثالثة من:

إشكالات وتساؤلات !

الحظر الذي فرض على تدوين الأحاديث!

 

       عطفا على ما سبق الإشارة إليه من التغيير والتحريف في مسائل الشريعة. وذكر أول من سن هذه السنة ... أتعرض في هذه الأسطر إلى أمر الحظر، الذي تم فرضه على عامة المسلمين بعد انتقال الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم إلى الرفيق الأعلى ومنعهم من كتابة المصدر الثاني من مصادر التشريع،  والطوق الذي تمت إحاطة الرعيل الأول به ليحال بينهم وبين رواية الحديث وتوثيقه، وذلك إلى نهاية رأس المائة الأولى من الهجرة…

       ففي إطار تنفير وترهيب المسلمين من الاهتمام بأحاديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وصدهم عن كتابتها وتدوينها ظهرت أحاديث مرفوعة للرسول صلى الله عليه وآله وسلم وذاعت وانتشرت في الأمصار انتشار النار في الهشيم، حتى لكأن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لم يقل غيرها على الإطلاق. وتناقلت الأمة هذه الأحاديث وتوارثت روايتها حتى غدت أسسا توضع على ضوئها القواعد الجوهرية للشريعة الإسلامية.

ومن أمثلة هذه الأحاديث التي زخرت بها المصادر المعتبرة، روى أحمد ومسلم و »شيخ البخاري » الدارمي والترمذي والنسائي عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا تكتبوا عني شيئا سوى القرآن فمن كتب عني غير القرآن فليمحه ». وأخرج الدارمي عن أبي سعيد الخدري أيضا أنهم استأذنوا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في أن يكتبوا عنه فلم يأذن لهم.

ولما تيقن القوم  ـ الذين غيروا وبدلوا وأحدثوا ما أحدثوا في شريعة سيد البشر، (راجع المقال السابق بتاريخ 27/01/2005) ـ لما تيقنوا أن أمثال هذه الأحاديث الناهية عن تدوين أحاديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قد بلغت مسامع الغائب بعد الحاضر، ولكي يتم إحكام الحظر والمصادرة رأوا أن يتبعوا القول بالعمل حتى لا يتطرق أي شك أو ريب من أي مدخل من المداخل. ولهذا تتالت التصريحات والتحذيرات والتهديدات والوعد والوعيد…

       وانطلقت الحملة بلا هوادة، وانبرت شخصيات مرموقة ومشهود لها بحسن الإسلام لأداء هذه المهمة وتنفيذ المخطط بإحكام…روى الذهبي من مراسيل ابن أبي مليكة: أن أبا بكر جمع الناس بعد وفاة نبيهم فقال :  » إنكم تحدثون عن رسول الله (ص ) أحاديث تختلفون فيها، والناس بعدكم أشد اختلافا ، فلا تحدثوا عن رسول الله شيئا فمن سألكم فقولوا بيننا وبينكم كتاب الله فاستحلوا حلاله وحرموا حرامه. (تذكرة الحفاظ للذهبي، ترجمة أبي بكر ج 1) .

       وروى ابن عبد البر والبيهقي عن عروة :أن عمر أراد أن يكتب السنن فاستفتى أصحاب رسول الله في ذلك، فأشاروا عليه أن يكتبها فطفق عمر يستخير الله شهرا، ثم أصبح يوما وقد عزم الله له، فقال : إني كنت أريد أن أكتب السنن وإني ذكرت قوما كانوا قبلكم كتبوا كتبا فأكبوا عليها وتركوا كتاب الله، وإني والله لا أشوب ـ وفي رواية لا ألبس ـ كتاب الله بشيء أبدا « .

وجاء في هذا الإطار أيضا عن يحي بن جعدة أن عمر بن الخطاب أراد أن يكتب السنة ثم بدا له أن لا يكتبها ثم كتب في الأمصار من كان عنده شيء فليمحه » راجع طبقات بن سعد.

       وأورد بن سعد في طبقاته أيضا:  » أن الأحاديث كثرت على عهد عمر بن الخطاب فأنشد الناس أن يأتوه بها فلما أتوه بما أمر بتحريقها (طبقات ابن سعد 5 / 140 بترجمة القاسم بن محمد بن أبي بكر).

وأخرج بن عبد البر جامعه عن قرظة بن كعب أنه قال :  » لما سيرنا عمر إلى العراق مشى معنا عمر إلى صرار ، ثم قال: أتدرون لم شيعتكم ؟ قلنا : أردت أن تشيعنا وتكرمنا . قال : إن مع ذلك لحاجة ، إنكم تأتون أهل قرية لهم دوي بالقرآن كدوي النحل فلا تصدوهم بالأحاديث عن رسول الله وأنا شريككم قال قرظة : فما حدثت بعده حديثا عن رسول الله ( ص ) .        وفي رواية أخرى : فلما قدم قرظة بن كعب قالوا : حدثنا ، فقال : نهانا عمر. (أخرجه ابن عبد البر بثلاثة أسانيد في جامع بيان العلم باب ذكر من ذم للإكثار من الحديث دون التفهم له 2 / 147 ، وتذكرة الحفاظ للذهبي 1 / 4 – 5 . وقرظة بن كعب أنصاري خزرجي ، وهو احد العشرة الذين وجههم عمر مع عمار بن ياسر إلى الكوفة. شهد أحدا وما بعدها ، وفتح الري سنة 23 . ولاه علي على الكوفة، وتوفي بها في خلافته. ( أسد الغابة 4 / 203 .) . وعن عبد الرحمن بن عوف قال : ما مات عمر بن الخطاب حتى بعث إلى أصحاب رسول الله فجمعهم من الآفاق :عبد الله بن حذيفة وأبا الدرداء وأبا ذر وعقبة بن عامر ، فقال : ما هذه الأحاديث التي أفشيتم عن رسول الله في الآفاق ؟ قالوا : تنهانا ؟ قال : لا ، أقيموا عندي ، لا والله لا تفارقوني ما عشت ، فنحن أعلم نأخذ منكم ونرد عليكم فما فارقوه حتى مات  2 ) الحديث رقم 4865 من الكنز . ط الأولى ج 5 / 239 ، ومنتخبه ج 4 / 61 . وعبد الرحمن بن عوف القرشي الزهري ، آخى الرسول بينه وبين عثمان من المهاجرين وجعل عمر تعيين الخليفة بيده في الشورى فصفق على يد عثمان توفي بالمدينة عام 31 أو 32 ه‍ )        وروى الذهبي أن عمر حبس ثلاثة ابن مسعود وأبا الدرداء وأبا مسعود  الانصاري فقال : أكثرتم الحديث عن رسول الله (تذكرة الحفاظ 1 / 7 بترجمة عمر . وابن مسعود هو أبو عبد الرحمن ، عبد الله بن مسعود . أسلم قديما وهاجر إلى الحبشة والمدينة ، وشهد بدرا وما بعدها وقطع عثمان عطاءه سنتين لانكاره على الوليد ما ارتكبه زمان ولايته على الكوفة ومات سنة اثنتين وثلاثين وأوصى أن لا يصلي عليه عثمان . أسد الغاية 3 / 256 – 260 . ومستدرك الحاكم 3 / 315 و 320 وراجع أحاديث عائشة  62 – 65.). وكان عمر بن الخطاب يقول للصحابة : اقلوا الرواية عن رسول الله إلا في ما يعمل به (تاريخ ابن كثير 8 / 107 ) . وهذه الرواية توافق رواية عبد الله بن عمرو بن العاص في المغزى من أن قريشا نهته أن يكتب كل شيء سمعه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم….

       أما عثمان بن عفان الخليفة الثالث فقد أقر ذلك حيث قال على المنبر: « لا يحل لأحد يروي حديثا لم يسمع به في عهد أبي بكر ولا في عهد عمر (منتخب الكنز بهامش مسند احمد 4 / 64 .) .  » ورورى الدارمي وغيره أن أبا ذر كان ـ على عهد عثمان ـ جالسا عند الجمرة الوسطى وقد اجتمع الناس يستفتونه ، فأتاه رجل فوقف عليه ، ثم قال : ألم تنه عن الفتيا ؟ فرفع رأسه إليه ، فقال : أرقيب أنت علي؟! لو وضعتم الصمصامة على هذه وأشار إلى قفاه ثم ظننت أني أنفذ كلمة سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، قبل أن تجيزوا »أي تجهزوا » علي لانفذته ( سنن الدارمي 1 / 132 ، وطبقات ابن سعد 2 / 354 بترجمة أبي ذر واختزله البخاري وأورده في باب العلم قبل القول في صحيحه 1 / 161.) .

       والتزاما بالعهد المبرم بين أصحاب النفوذ، ومضيا قدما في المخطط حتى النهاية، بدا من الأهمية بمكان أن لا يترك شخص ذو أهمية دون أن ينخرط في هذه المسيرة شاء أم أبى. ولما أدلى الجميع بدلوه، ولم يبق أحد ذو مكانة من رسول الله  وصاحب سابقة في الإسلام بعيدا عن المسرح حب أم كره، سوى من اتخذه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أخا له بعد أن كان ابن عمه، وأصبج أبا لريحانتيه بعد أن اختاره زوجا لفلذة كبده… فوردت روايات متعددة ومتنوعة لا حصر لعددها تحوم أحيانا حول موضوع واحد يزاد في ألفاظه وينقص مرة وتبدل عبارة مكان أخرى مرة أخرى. وأحيانا أخرى يغير المحتوى بالكلية مع بقاء الشكل، مما لا يدع أي شك لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد على افتعاله ونسبه إلى الخليفة الرابع علي بن أبي طالب…

       ولتبيان ذلك بالدليل والبرهان أورد الروايات التالية تاركا للقارئ الكريم اصدار ما يراه مناسبا من أحكام. روى البخاري عن أبي جحفة في كتاب العلم قلت لعلي: « هل عندكم كتاب؟ قال: لا، إلا كتاب الله، أو فهما أعطيه رجلا مسلما، أو ما في هذه الصحيفة. قلت: وما في هذه الصحيفة؟ قال: العقل وفكاك الأسير، ولا يقتل مسلم بكافر ». وفي رواية الكشميهني « وأن لا يقتل مسلم بكافر ».

       وجاءت في باب الديات الرواية التالية: سألت عليا (رض): هل عندكم شيء مما ليس في القرآن؟ فقال: والذي فلق الحبة وبرأ النسمة. ما عندنا إلا ما في القرآن وفهما يعطى رجل في كتابه. وما في هذه الصحيفة. قلت: وما في هذه الصحيفة؟ قال: العقل وفكاك الأسير ولا يقتل مسلم بكافر ».

وجاء في باب حرم المدينة من كتاب الحج عن إبراهيم التيمي عن أبيه بلفظ ما عندنا شيء إلا كتاب الله وهذه الصحيفة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: « المدينة حرم ما بين عائر إلى كذا، من أحدث فيها حدثا، أو آوى محدثا، فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل » وقال:  » ذمة المسلمين واحدة فمن أخفر مسلما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل منه صرف ولا عدل، ومن تولى بغير إذن مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل منه صرف ولا عدل ».

       وورد في كتاب الجزية باب ذمة المسلمين: خطبنا علي فقال: ما عندنا كتاب نقرؤه إلا كتاب الله وما في هذه الصحيفة، قالوا وما في هذه الصحيفة فقال، فيها الجراحات وأسنان الإبل والمدينة حرام ما بين عير إلى كذا، فمن أحدث فيها حدث، أو آوى فيها محدثا، فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل، ومن تولى غير مواليه فعليه مثل ذلك وذمة المسلمين واحدة فمن أخفر مسلما فعليه مثل ذلك ».

       وهكذا تتوالى الروايات وتتكرر وتزيد وتنقص وتتغير بحسب الباب الذي يراد بحثه والتدليل عليه فمرة فإذا كان الباب الديات جيء بلفظ أو مجموع ألفاظ تشير إلى ذلك وإذا كان الباب يتحدث عن ذمة المسلمين تغيرت الرواية بما يناسب المقام، وإذا كان موضوع الباب الغدر والعهد ورد في الرواية ما يدلل على ذلك ويستمر المسلسل بلا نهاية ولكن الأمر الثابت على الدوام هو التأكيد على أن لا شيء بين يدي باب مدينة علم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بعد كتاب الله سوى هذه الصحيفة البالية التي أكثر الرواة خروقها حتى أضحت أثرا بعد عين… تمعن معي عزيزي القارئ المدى الذي بلغ إليه استخفاف مثل هذه الروايات بالعقل الذي أكرم الله به الإنسان وشرفه والحد الذي وصل أليه العبث بشريعة جعلها الله خير الشرائع وأدومها…

وبعد انقضاء عهد الخلافة وحلول مرحلة الملك العضوض ازداد الأمر سوءا ولم يقف الأمر عن التغيير والتحريف بل تعدى ذلك إلى الترهيب والوعيد والطرد والنفي…روى الأحنف بن قيس قال : أتيت الشام فجمعت (أي حضرت الصلاة يوم الجمعة) فإذا رجل لا ينتهي إلى سارية إلا فر أهلها ، يصلي ويخف صلاته. قال: فجلست إليه، فقلت له: يا عبد الله من أنت ؟ قال أنا أبو ذر، فقال لي: فأنت من أنت ؟ قال : قلت : الأحنف بن قيس . قال : قم عني لا أعدك بشر ، فقلت له : كيف تعدني بشر ، قال : إن هذا – يعني معاوية – نادى مناديه :  » ألا يجالسني أحد. (طبقات ابن سعد 4 /    168 . ). ومن أجل مخالفته لأوامر السلطة ، نفى أبو ذر من بلد إلى بلد حتى لقي حتفه طريدا فريدا بالربذة سنة 31 ه‍ .        واستمر هذا المنع وبقي هذا الحصار ودامت هذه المصادرة حتى ولي الحكم عمر بن عبد العزيز سنة 99 (توفي سنة 101 ه‍( . فرفع المنع وكتب إلى أهل المدينة :  » أن انظروا حديث رسول الله صلى الله عليه وآله فاكتبوه فاني قد خفت دروس العلم وذهاب أهله (تاريخ الخلفاء للسيوطي ، وتقرب التهذيب . مقدمة الدارمي ص 126 ).

       وكان ابن شهاب الزهري أول من دون الحديث على رأس المائة بأمر عمر بن عبد العزيز ثم كثر التدوين والتصنيف (فتح الباري باب كتابة العلم 1 / 218 ) .

وإلى اللقاء مع الحلقة الرابعة…

 

 

عفوا بأنفسكم إن كانت لأنفسكم عفة

 

حسبنا الله و نعم الوكيل فيك يا زهير اليحياوي.  فلما كنت مسجونا, دافعنا عنك، ولما تم تسريحك إستبشرنا بك و ظننا أنك ستعزز صفوف الجادين و العارفين و المجتهدين. و مع مر الأيام إنكشف لنا أن فيك من النرجسية ما صدمنا, و من الإهتزاز و الصبيانية ما أخجلنا. و مهما يكن فلسنا على مساندتك كسجين نادمين بل معتزين، فلا مساومة على حرية التعبير كما ساومت أنت في موقعك أ و موقعها تونيزين.

 

 فردك على  النقاش الذي جرى قبل أيام حول الهوية، بنشرك لصورة في إحدى حانات العاصمة  أمام قارورة من الجعة، و كأنك مصدر للحجة و للبينة و ما أنت بذلك و الحمد لله أكد لنا ما أسلفنا الذكر من خيبة ظن بك.

 

  و التوضيحات اللاحقة هي لذوي العقول و الأصول و لا مفر من تجاوز و إخراج التابعين و المتشبهين من دائرة الإعتبار.

 

 بداية لابد أن أشير بأن الجنجويد ليسوا بعرب ولكن  قطاع طرق  أغلبهم من قبائل إفريقية . و ما ترديد ما يسمعه البعض من وسائل الإعلام الغربية حول الجنجويد لهو دليل على الجهل بعلاقتهم بما يجري بالسودان تاريخا و حاضرا و لن نطيل لأنه ليس هذا مجالنا الآن.

 

  إن ما وضعته شخصيا لصور مأخوذة من موقع علني، و كان غايته التعريف بما عليه تونس من إحتفالات بالسنة الميلادية و هو إشارة إلى ما آلت إليه هويتها عبر التقليد و النقل و النسخ دون دراية. مثلنا مثل الذي تتقاذف مركبه الأمواج فظن أنها تراقصه و عمت بصيرته فما رأى أن ما يركبه على الهلاك قد أقدم.

  لأن أي مجتمع لديه هوية و جذور و لا إلتقاء له أو تفاعل مع الأخر إذا لم تكن له ذات يعلمها الآخر. ولكننا أصبحنا و كأننا غرباء عن ذاتنا و عن الآخرين فأمتدت من الماضي الذي لا نملكه الأشباح و من الحاضر الذي لا نسكنه المتاهات و الإهتزازات فتهيأ لنا مستقبل لن نقطنه. إن الإلتقاء الحضاري مع الآخر يتم عن طريق التفاعل، و الأخذ و العطاء لا عن طريق التماهي. و لكن البعض أراد من نقل نمط العيش لدى الغرب محور صراعه ضد هويتنا.  إن اللذين يتوددون لثقافة الآخرين بالتقليد وجعلوا من الإنتماء الحضاري هدف سهامهم قد أصبحوا كمختل العقل و منفصم النفس ساكنا مورستانا و يتهيأ له أنه بفردوس.

  

 إنه لا عيب في شباب محتفل و مترفه و مرح و فرح و لكن أن لا يكون التقليد سيده و الإحتفال بعادات غيره مثله الأعلى,  بل نريده فرحا و مرحا بما ملك لذاته لا بما لغيره، الذي يطل عليه من ماضيه و يقبض عليه في حاضره و راهنا له في مسقبله.

ليس الإشكال مع الخمرة أو الجعة في ذاتها فالعرب قبل الإسلام أو بعده  نظموا فيها أجمل الأشعار و أرقها و نشدوها في مجالس بها من الرقي ومن  الأدب و الفن ما يعجز عنه المقلدون .  

 

  نحن المسلمون و العرب كما ساهمنا سابقا  في حضارة بني الإنسان بالعلوم و الأداب و المعرفة على أكثر من ناحية و وجه، طموحنا أن نعود فيما بين الأمم و الحضارات مساهمة و لقاءا مع الحضارات الأخرى في بناء وجه مشرق للإنسانية. فمن يبني مع الحضارات الأخرى يضيف من نفسه و من ذاته بخلقه و إبداعه فيلتقي خلقه و إبداعه مع خلق و إبداع الآخرين و هذه غايتنا نحن و مثلنا و هدفنا. أما سقط المتاع فيريدون منا أن نكون تابعين و مقلدي المقلدين على غير وجه حق و ينفوا عنا طموح المساهمة مع الآخرين و الإلتقاء معهم بالذكاء المنتج. فما رأيناكم طمحتم لمحاكاة الغرب في العلم و المعرفة بل في ترديد مقولات جف عنها النبع و إنفرط عنها الهواء. فصارت قارورات الجعة فخركم و تقليد الموضة و طريقة السهر و الفسق و المجون أسس فكركم و طموحكم. أما نحن فلهويتنا معنى و لنظرنا غاية نبيلة أسسها أننا مع العالم و لسنا به و مع الإنسان و لسنا عليه.

 

  فعفوا بأنفسكم إن كانت لأنفسكم عفة عن التهم الزائفة، فدفاعنا عن هويتنا وعن حضارتنا و عن ضرورة وحدة أمتنا به غاية لنا و لإنسانيتنا و لجملة حضارات العالم كي نكون معهم و بينهم و ليس كما ترددون أننا نريد أن نكون في حرب مع العالم أو في صراع عنصري و ديني مع الآخرين. نحن لسنا بالمعتدين بل ندفع الظلم عنا. نحن نريد أن نرفع الهيمنة و التجزئة و الذل و الهوان و تكون ثرواتنا لنا و لتعلموا أن الذي لا وجود إقليمي له لا و جود له مع الآخرين.  إفهموا إن حضركم الفهم لحظة و ما أظنه , أن وضع صور على موقع نواة هو للإشارة الرمزية لمعنى يتجاوز الصورة في ذاتها. نريد أن نفضح كيف يدفع شباب إلى التقليد و المجون و التبعية لتغييبه عن حاضره السياسي و واقعه الإقتصادي و همه الإجتماعي.

 

  إننا جميعا ندعو إلى التطور و التحول داخل مجتمعنا لكن كل التحولات ليست بالظرورة خير له. فقد عرضت أجيالنا الجديدة لأنواع شتى من مخاطر الإفلات خارج الإطار الوطني و القومي فدفعت رغما عنها لأنواع من الإستهلاك أثرت كثيرا على القيم المؤسسة للمجتمع و مزقت أوصاله.  إن المشكلة أن السلطة و الثروة إلتقيتا مع المتسلقين و المارقين و الماجنين فجعلت من طبائع التونسيين القلقة خليط من الحقائق و الأوهام.  فحقائق تحرير شعبنا من الهيمنة أصبحت تعادلها نزوات إستهلاك ماهو قادم من لدن الغالب. وعديدون هم من يريدوا رفع هذه الأوهام إلى مصاف الحقائق . لقد إخترق الخارج الداخل و سمح هذا الإختراق للخارج بأن يجد له قاعدة في المجتمع لا قيم و لا إنتماء لها, فمواضع النفاذ نفسها أصبحت ثغرات ينضج منها ما يثقب وعائنا المخروق أصلا.  وقد حل وهم الحريات الشخصية محل الحريات الحقة و كأن معركة الحرية أصبحت تدور بين أن نكون في قيمنا و هويتنا أشبه بالغرب و إن لم نكن كذلك فلسنا مع الحرية.

 

هكذا يمزق مجتمع فيختلط عليه الأمر و يسهل تدجينه و قد وجد  أمثال  زهير اليحياوي و من يحوم حوله ظالتهم في معركة تخدم من هم ليسوا في خانة الوطن. و لما كانت الأوهام جاهزة لدى السذج كان المهيمن و العميل و الوصولي مستعدا وراء الباب.  فالأمم الإسلامية و الأمة العربية في مقدمتها تواجه بحكم موقعها الجيوستراتيجي أزمات المتغيرات و هجمة الإستهلاك و عولمة القيم الغربية و كسر طوق هويتها لغاية في نفس يعقوب.  وعليه أصبح ما من ملاذ لهذا الشباب إلا التعصب أو الهروب بعيدا عن الذات و تقليد الغالب و أرى أنه من المهم الدفع بمجتمعنا في وقت هذه الأزمات إلى خط دفاع يحمي و جوده و ذاته من تهديد الذوبان و الهوان و ذلك بكسر نسق التقليد.

 

 أما أنتم المقلدون و المتشبهون ، إذا أردتم أن تكونوا في هويتكم قريبا من الفرنسيين فلما أخرجناهم؟

 و إذا ندمتم على إخراجهم فقولوا لنا كي ننادي بعودتهم ليحلوا لكم مشكلة الإنتماء و الهوية و السيارة الشعبية و الإنتماء الإقليمي و الجغرافي و الديني و اللغوي و الحضاري و الثقافي و المالي و الإقتصادي و السياسي و المخابرات و الدفاع. و تهنأ بذلك نفوسكم و تقضوا على الإسلام و العروبة التي أقضت مضاجعكم و أصبحت كابوس أحلامكم، و تنظروا عندها بتاريخ إنتمائكم إلى روما و قيصرها و تفلحوا بثقافة قانونها و تذهب عنكم عقدة جنجويدنا.

  لكن لا تتباهوا بعدها بأبي نواس و لا عنترة و لا إبن زيدون و لا ولادة و تنسوا إبن منظور و إبن خلدون و صلاح الدين و إبن زياد و أبوا فراس و المتنبي و إبن رشد. ونذهب نحن بأم كلثومنا و نزارنا و عندليبنا و نتأبط قيرواننا ونجعل من دمشق و بغداد تحت عباءتنا و ننصرف ، و والله لن ننصرف، و يبقى القرآن كتابنا ساطعا مدويا كما كان رغما عن قلب الأسد سابقا و على الصهيونية و الإستعمار حاضرا و لاحقا.

 

 هذا قليل أردنا لأصدقائنا أن يعلموه من فكرنا و منهجنا , أما أعداءنا و السذج من تابعيهم فلا هم لنا فيهم بالفهم فهم عنه عاجزون. 

 

قومي عربي

Nationaliste Arabe


 

مفتطفات من المقاهي و البــارات

أحسن نوارة تقطفها كلمة على الغرة تخطفها

المرحوم صالح الخميسي

ـ اشكونو هو عبد الله الزواري ؟ ياخي بوك و إلا خوك؟ أخطاك من البوليتيك ، يا ناجي براس أمك اعطيه كعبة اخرى سلتيا على احسابي ،و اقلب علينا ها الصحن ـ تو الحسبة محسوبة ، الزين من هنا حتى للعام ألفين واربعطاش ، من بعدو تشد ليلى الكرسى حتي بكبر الفرخ ولد الحرام و يشد بقعة أمه ـ قالك البيرة الجديدة هاذيكا تورد فيها نعيمة أخت الزين ـ لا غالط الي قاللك ، البيرة متاع البرة الدومان متاع قيس بن علي ـ سمعت الزطلة كثرت في البلاد على خاطر الموساد عندو خطة لتخدير العرب ـ مالا قللي الزين و الطرابلسية الكل يخدموا مع الموساد؟ ـ ما عاد تفهم شيء في البلاد هاذي ، كان صليت و امشيت للجامع مشكلة و يدوروهالك اخوانجي ، وكان اسكرت يدوروهالك قضية في السكر الواضح و التشويش بالطريق العام و التجاهر بما ينافي الحياء

 

)المصدر: نص نشره عمر الخيام في منتدى تونيزين بتاريخ 29 جانفي 2005  

 


 

كيف شارك الطلبة العرب في المباريات الدولية

للرياضيات والعلوم فجاء ترتيبهم الأخير في الصف؟

 

د. آبو خولة (*)

 

لم يعد خاف على احد أهمية التعليم كعامل للتطور الاقتصادي ولجلب الاستثمار الأجنبي ، بدليل أن الشركات العالمية العاملة في مجال التقنيات الحديثة تتوجه اليوم إلى الهند ( التي تخرج جامعاتها ربع مليون مختص سنويا ) ولا تتجه إلى الدول العربية. كما تتوجه مراكز المكالمات  » Call Centers  » , التي من المتوقع أن تخلق ثلاثة ملايين موطن عمل بالدول النامية خلال العقد الحالي ، إلى الهند ، تايلاند ، والفلبين ، وهي كلها دول تدرس باللغة الإنجليزية و تعمل على اعتماد مناهج متطورة في التعليم.

 

ولا بد أن نذكر هنا بالقرار الاستراتيجي الذي اتخذته الصين بعدما ألقت بكتب ماو بسلة القمامة اثر وفاته في منتصف السبعينات من القرن الماضي ، وهو القرار الذي يقضي بإرسال جيش من الطلبة الصينيين إلى الخارج , مع إعطاء الأولوية المطلقة للجامعات الأمريكية لا الأوربية أو حتى اليابانية . وقد جاء التصنيف الأخير للجامعات العالمية ليؤكد صحة هذا الاختيار ، حيث جاءت 17 جامعة أمريكية ضمن العشرين جامعة الأولى عالميا ، والجامعات الثلاثة الأخرى هي كامبردج واكسفورد من المملكة المتحدة وجامعة طوكيو من اليابان وصفر للباقي

( كندا ، دول أوروبا القارية ، استراليا…).

 

وقد اخترنا البدء بالرياضيات باعتبارها الأساس للعلوم الحديثة . وتنظم المسابقات مؤسسة

  » التقييم العالمي للتقدم التعليمي  » ويمكن الإطلاع على تقريرها الأخير على موقعها على الانترنت       » http://timss.bc.edu  » .

 

كما سنرى جاءت نتائج الرياضيات مفزعة للدول العربية ، حيث جاءت كل الدول المشاركة في آخر القائمة ، كما هو مبين بالجدول التالي .

 

أود في البداية أن اسرد للقراء قصة طريفة لمحاولات الأردن بهذا الشأن . لقد كانت هذه الدولة الأولى عربيا التي تتجرا على المشاركة في هذه المباريات في بداية التسعينات من القرن الماضي . وكانت النتيجة أن جاء الطلبة الأردنيون الاخيرون في القائمة . وحيث لم يكن من اللائق ولا المجدي التذرع بالموساد أو عوامل خارجية أخري، ادعت المصلحة المسئولة عن البرامج التعليمية بالأردن عن وجود خطا في طريقة الإعداد !!! وتم بالفعل إعادة الاختبار بالأردن مرتين وكانت دائما النتائج مخيبة للآمال . عندها اعترف المسؤولون بوجود نقاط ضعف هامة قامت محاولات فيما بعد لإصلاحها .

 

نتائج المباريات العالمية للرياضيات لسنة 2004 ,  » الترتيب حسب نتائج طلبة الصف الثامن » :

 

سنغافورة (1), كوريا الجنوبية(2), ونغ كونغ(3), تايوان (4), اليابان (5), بلجيكا(6), هولندا (7), استونيا (8), المجر (9), ماليزيا (10), لاتفيا (11), روسيا (12), سلوفكيا (13), النمسا (14), أمريكا (15), ليثو ينيا (16), السويد (17), سكوت لندا (18), إسرائيل (19), نيوزيلندا (20), سلوفينيا (21), إيطاليا (22), أرمينيا (23), صربيا (24), بلغاريا (25), رومانيا (26), النرويج

(27), مولدا فيا (28), قبرص (29), ماسيدونيا (30), لبنان (31), الأردن (32), إيران (33), إندونيسيا (34), تونس (35), مصر (36), البحرين (37), فلسطين (38), الشيلى (39),

المغرب (40), القلبين (41), بوتسوانا (42), السعودية (43), غانا (44), جنوب أفريقيا (45).

 

من الواضح انه لا توجد دولة عربية واحدة من بين الثلاثين دولة الأولى, مما يعني وجود ضعف هيكلي لا بد من العمل على تفاديه فورا و بدون تردد. سنتناول بعض جوانب هذا الموضوع في المستقبل. لكن من المهم التأكيد من الآن على مجمل النقاط التالية:

 

1.          محاولات الإصلاح يمكن أن تأتى بنتيجة على المدى القصير بدليل قدرة الأردن على تحسين مرتبتها من الأخيرة في بداية التسعينات من القرن الماضي ألي الرتبة 32 حاليا وهي بذلك تسبق 13 دولة مشاركة.

 

2.           مجرد اعتماد مناهج منسوخة من الدول المتقدمة مثل اعتماد المناهج الفرنسية في دول المغرب العربي ام يعد كافيا بدليل سوء ترتيب الدول المشاركة (تونس و المغرب).

 

3.          الهراء العروبي المعهود الذي يتذرع بالخصوصية الثقافية للامة لا معنى له في هذه الحالة حيث أن الطالب العربي يحتاج إلى امتلاك نفس العلوم التي يمتلكها أي طالب آخر على وجه الأرض ليقدر على المنافسة سواء في الدراسات الجامعية أو في سوق العمل الذي اصبح هو الآخر سوقا عالمية يحصد فيها الطالب الهندي و السيلاريلانكي أعلى المراتب بفضل اتباع هذه الدول الفقيرة لمناهج التعليم الا نجلو سكسونية, بينما يسلم الطالب المتخرج من الجامعات العربية بدول المشرق (مثل مصر و سوريا) أمره لمهن سياقة التكاسي و الطبخ في المطاعم كلما واجه منافسة حقيقية في سوق العمل العالمية -في الخليج و في أمريكا على سبيل المقال-.

 

 

4.          أية دروشة على خلفية المؤامرة و تعرض الأمة إلى عراقيل وهمية لن تجدينا نفعا, ناهيك عن أنها  بالأساس خالية من الصحة بدليل أن دولة إسلامية مثل ماليزيا استطاعت أن تحقق افضل النتائج, حيث جاء ترتيبها العاشر دوليا, أي قبل دول متقدمة مثل النمسا, أمريكا, إسرائيل و نيو زيلندة.

 

(*) بريد إلكتروني: Abu451@hotmail.com


 

سيريلنكا .. فقر وجوع وأضرار بالجملة نتيجة أمواج تسونامي

بلاد بديعة الجمال يعشش فيها الفقر وتمشي فيها المأساة في الطرق بين الناس

كولومبو – خدمة قدس برس

(الموفد الخاص نور الدين العويديدي)

 

خضرة بديعة وفقر صارخ مذل ومسكنة وبؤس وأوساخ وخراب.. تلك هي سيريلنكا بعد أمواج تسونامي العاتية، التي تركت ما أتت عليه كالرميم. أمواج عاتية مرعبة عضت أطرافا من الجزيرة الخضراء الساحرة، كما تعض الوحوش فريستها، فقتلت من قتلت، وشردت من شردت، وأضافت إلى حزام الفقراء الضخم أعدادا كبيرة من البؤساء والفقراء والمعذبين.

ما يشده الزائر إلى بلاد سيلان أو سيريلنكا، بالتسمية الحديثة، ويسحره، ويأخذ بفؤاده، جمال الطبيعة الخلابة فيها.. جمال قل له النظير.. خضرة وأشجار من كل شكل وحجم ولون، وفواكه من كل صنف دانيات، وزهور وثمار يانعة معلقة في السماء، وأنهار كثيرة متكاثرة، وشلالات ماء تأخذ بالألباب، ورمال صفراء فاقع لونها تسر الناظرين، وبحر رائق جميل، تحول فجأة إلى وحش كاسر مفترس.. إنه تسونامي أو « أمواج الميناء » العملاقة العاتية، التي لا تأتي على شيء إلا أحالته خرابا من بعد عمار.

اهتزت الأرض بزلزال سومطرة الرهيب، الذي بلغت قوته 9 درجات على مقياس ريختر، فاندفعت أمواج هائلة تشكلت من قطرات الماء الرقيقة الناعمة، تدمر ما تطاله يدها في سائر الأقاليم القريبة من مركز الزلزال، ولم تسلم منه تلك البعيدة. وإذ كانت سيريلنكا قريبة من عرين الغول، فقد نالها من غضب الماء الكثير.. 46 ألف قتيل، وأكثر من 5 آلاف مفقود حتى الآن، وخراب ودمار طال قرى بأكملها، وكان أشد ما كان في المناطق الأقرب إلى البحر من الأماكن المتضررة.

ومما يلفت النظر أن أماكن لم يمسها كثير سوء، وغير بعيد منها دخل الماء الهادر إلى أرض الجزيرة الوادعة، وحطم مساكن كانت عامرة بأهلها، وقتل ناسا كانت لهم أشواق وأحلام وآمال عراض، واقتلع شواهد قبور، ودمر سكة الحديد، وحطم قطارا كان يحمل أكثر من 1500 راكب، ولحّفه بلحاف الموت، فلم يسلم منهم أحد، واستحال قطارهم إلى بعض بقايا، وشاهد من شواهد المأساة.

كانت أكثر الأماكن تضررا في سيريلنكا مناطقها الشرقية والجنوبية، وطال غضب الموج العاتي مناطق قليلة في غرب الجزيرة. وكانت مدن هامبانتوتي وجالي وإمباري وباتيكالو وماتري وقراها من أكثر المناطق تضررا في هذا البلد الصغير، الذي لا تزيد مساحته عن 60 ألف كلم مربع، ويبلغ عدد سكانه 17 مليون نسمة.

وكانت آثار الزلزال كالتالي في مناطق الشرق والجنوب الأكثر تضررا:

 

* مناطق الشرق

– جافنا: 2640 قتيلا و540 مفقودا و541 جريحا و48729 مهجرين، بعد تدمير منازلهم.

– كلينوشي: 560 قتيلا و62 مفقودا و1020 من المهجرين.

– مليتو: 3500 قتيل و1300 مفقودا و2500 جريحا و24567 من المهجرين.

– ووانيا: 4 قتلى 2000 مفقود و169 جريحا و2944 من المهجرين.

– ترنكو: 947 قتيلا و327 مفقودا و86054 من المجرين.

– باتيكالو: 2264 قتيلا و1050 مفقودا و1106 جريحا و185637 من المهجرين.

– أمباري: 10436 قتيلا و120 جريحا و183527 من المهجرين.

* مناطق الجنوب

– همبانتوتي: 4500 قتيل و27361 من المهجرين من منازلهم بعد تخريبها.

– ماتري: 1205 قتيلا و404 مفقودا و8288 جريحا و41900 من المهجرين.

– جالي: 4101 قتيلا و2500 جريح و41900 من المشردين.

– كالوتري: 213 قتيلا و48 مفقودا و421 جريحا و37595 من المشردين.

 

رحلة المعاناة إلى غالي

كنا وفريق /الجزيرة/ والوفود المرافقة، نعتزم زيارة هامبانتوتي وإمباري باعتبارهما الأكثر تضررا، لنرى عيانا بعض ما فعله تسونامي في أهل هذه البلاد المنكوبة، لكن تعذر الحصول على المروحية، التي وعدنا بها، قبل أن ننطلق من الدوحة، مع فريق قناة /الجزيرة/ برفقة عدد من مراسلي ومحرري ومسؤولي بعض الصحف العربية الأخرى، من المغرب ومصر والأردن ولبنان وقطر، جعلنا نكتفي بزيارة جالي، وهي مدينة لا تبعد عن العاصمة كولومبو سوى 120 كلم، لكن الوصول إليها كان معاناة لا تخطر على البال.

الطريق إلى غالي من طرفيه جميل وبديع.. الأشجار البديعة لا تنقطع، كأن المرء في غابة ضخمة مساحتها عشرات الآلاف من الكيلومترات المربعة، والأنهار الجميلة تقطع طريقنا بين الفينة والفينة، لتصب في البحر القريب، الذي تبدو أمواجه كأنها ترقص على نغمات لحن عبقري عظيم، تريد أن تنسينا أنها كانت قبل أقل من شهر غولا قاتلا جبارا.

العمران لا ينقطع طيلة الطريق، من المبدأ إلى المنتهى، كأن المرء يسير في مدينة واحدة ضخمة، والسير عسير وصعب ومخيف.. العربات من كل شكل ولون، تتزاحم بالمناكب والركب، والشاحنات المتهالكة الصفراء القبيحة، والدراجات وسيارات التاكسي العجيبة، و »سيارات » مكشوفة من فوق، أو مغطاة بشيء من خشب قليل، لم أرها من قبل في حياتي، تتكون من محرك صغير بحجم علبة كبيرة أو صندوق صغير، ينتصب على عجلة يتيمة، يجر خلفه عن بعد نصف متر أو يزيد قليلا ما يشبه العربة تقوم على عجلتين.. والجميع يتزاحم حتى يتمكن من السير.

الكل في الطريق الضيق الصغير يبحث عن مكان، ومجاوزة السيارات لا تحكمها قوانين ولا نظم، والشاحنات البشعة الكئيبة، والسيارات القادمة من الطرف المقابل، لا تعرف كيف تمر دون أن تصطدم بك، والفقراء يسيرون حفاة في الطريق، والدراجات النارية والهوائية تتقافز من حولك، لا تعرف كيف ومتى تمر من عند إبطك أو قرب رأسك بسلام.. كل ذلك جعل سيرنا بطيئا، حتى إننا قطعنا مسافة الـ120 كلم في خمس ساعات.

وصلنا منهكين.. كنا نتوقف في الطريق لدقائق معدودة، نسترجع فيها أنفاسنا، ونريح أجسادنا من مكابدة الجلوس على مقاعد السيارة المزعجة، ونلتقط بعض الصور، ونسأل الناس كيف حدثت المأساة.. وإذ لم نجد مساعدة من الجانب الرسمي، ولا أعرف يقينا ما أسباب ذلك، فقد استفدنا وسررنا برفقة رئيس جمعية شباب مسلمي سيلان، الشيخ محمد رشيد بن محمود شريف، وعدد من شباب الجمعية، الذين رافقونا في الرحلة إلى جالي.

ومسلمو سيريلنكا أقلية نشطة، تبلغ نسبتها 12 في المائة من مجموع سكان البلاد البالغ عددهم 17 مليون نسمة. وتغلب الديانة البوذية على سكان البلاد، مع حضور قليل للمسيحية. وللمسلمين، الذين تعتبر الأقاليم التي يقيمون فيها من الأماكن التي تضررت كثيرا، حضور في البرلمان ممثلا بـ12 نائبا، وكان منهم وزيران في الحكومة السابقة، وانتقل الحزب الأكبر الذي يمثلهم للمعارضة مع انطلاق الفترة الحكومية الأخيرة. وفي البلاد نحو 1500 مسجد، وفي العاصمة كولومبو وحدها، التي يمثل المسلمين أكثر من ثلث سكانها، ما يقرب من 350 مسجدا وجامعا.

 

مأساة غالي

في جالي وجدنا مناطق كثيرة مدمرة، سحقها الموج العاتي، فأحالها إلى خراب.. ووجدنا مخيمات ومراكز توزيع أطعمة جاهزة أو سلال غذاء.. وفي الطريق إلى الأماكن الأشد تضررا وجدنا قوات أمريكية تحاول إصلاح ما فسد، ووجدنا مستشفى ميدانيا إسرائيليا صغيرا وحوله بعض العشرات من المستفيدين، تظللهم الأعلام الإسرائيلية وأعلام نجمة داود.. دخلنا المكان لنصور، وحين رآنا الطبيب العسكري الإسرائيلي من ذوي « الملامح الشرق أوسطية »، حاول أن يستغل الوضع، ويلقي علينا درسا في أدب الاستئذان، بعد درس شارون للفلسطينيين في كيفية الوصول إلى السلام الأحمر القاني بلون الدماء..

ووجدنا في الطريق أيضا مستشفى كبيرا ومركز توزيع إعانات وإغاثة كوريا جنوبيا، وحوله المئات من الفقراء في صفوف طويلة ملتوية كأنها عتاة الثعابين، يحملون في أيديهم أواني من أشكال مختلفة، ليأخذوا فيها ما يجود عليهم بهم المحسنون. ومجموعات مسيحية توزع حلوى رخيصة الثمن على السكان المتلهفين لأخذ أي شيء.

في جالي وفي الطريق إليها تظهر المأساة بقوة وقسوة على وجوه الناس.. الفقر والبؤس والانكسار باد على الوجوه المتعبة.. كثير من الأقدام حافية، والشعور شعثاء مغبرة، والظهور منحنية، والأكتاف منهدة تكاد تلامس الصدور الغائرة..

وفي قرية كاتاغودا القريبة من غالي، وهي قرية معظم سكانها الـ7 آلاف مسلمون، ثمة مأساة تنتصب واقفة تتحدى من يزور البلدة البائسة.. قاسم محمد، وهو كهل جاوز الخمسين، مسلم جديد، كان مسيحيا قبل سنين قليلة، وكان حفار قبور، يبدو أقرب إلى القبر منه إلى الحياة.. يبدو تائها في الوجوه التي تتفرسه. لحيته البيضاء الكثة، ووجهه الصغير بالغ السمرة وغير المتناسق والمفتقر لما يكسوه من لحم يستر منه العظام، يبدو متعبا، وقريبا إلى الموت منه إلى الحياة..

قاسم قال لموفد « قدس برس » إنه لا يعرف ماذا سيفعل في قادم الأيام.. داره حطمتها أمواج تسونامي العاتية، فصارت أثرا بعد عين، ويبدو جسده قد أنهك فلم تعد به قدرة على حفر القبور.. الكهل قاسم المسكين فقد زوجته وأحد أبنائه، ونجى له طفل صغير لا يتجاوز عمره 8 أعوام، قال إنه بقي معلقا في باب منزله حتى ارتد الموج إلى بطن المحيط، ويبدو أنه قد يصير يتيم الأم والأب بعد مدة وجيزة، فوالده المنهك يبدو أقرب إلى عالم الأموات منه إلى عالم الأحياء.

الأطفال والنساء والرجال المصطفون من كل الأعمار، ينتظرون دورهم، يبدو عليهم سرور عميق، لا يعرف المرء كم يعمر معهم.. إنه سينعم عليهم بعد قليل بإناء من الأرز المطبوخ مع شيء من الجلبان المسلوق ونحو نصف رطل من اللحم المطبوخ أو أكثر بقليل، جاد به عليهم مسلم ميسور يعمل في إيطاليا.. إنهم ينظرون إلى رفاقهم الذين أخذوا نصيبهم ببهجة، فهم سيأكلون مثلهم اللحم هذا اليوم.

القصص المأساوية كثيرة، في غالي وقراها، فمحمد رياض فقد 5 من أفراد عائلته، ومحمد ياسين فقد والده المسن وكل شيء يملكه.. كان بالأمس القريب من « أثرياء » القرية الفقيرة، وصار اليوم، بعد تدمير محل الجزارة الذي كان يملكه، معدما مثل سائر المعدمين. ومحمد زنهان فقد 8 من أفراد عائلته المكونة من 14 فردا، وفقد معهم كل ما يملك، وهو يجد نفسه اليوم تائها لا يعرف كيف يوفر الأكل للأفواه الجائعة، التي صارت تحت مسؤوليته.. فلا عمل ولا مال، وأفق مظلم يفتح على فراغ.

لكن تسونامي لم يضرب المسلمين وحدهم في هذه البلاد.. فإخوانهم المسيحيون والبوذيون نالوا نصيبا غير منقوص من غضب الماء.. شاب بوذي في الثلاثينات من عمره، يتقن الإنجليزية، يمشي بين أكوام القاذورات والمجاري الوسخة حافي القدمين، يلف نفسه بلحاف لا يكاد يستر عورته، أصر علي أن أدخل منزله.. الماء دمر كل شيء.. وما بقي قائما من الجدران الداخلية تبدو الشقوق تتخللها وتهددها بالانهيار. جال بي في أرجاء ما بقي من منزله، وعند المغادرة رجاني أن أعطيه أي شيء يمكن أن يساعده على سد رمقه.

صبية تطل بحياء من خلف أكوام الدمار التي بدت كأنها سور خارجي لكوخها المتماسك في انحناءات عجيبة بين الدمار.. وفي السيارة تجمع حولنا الكبار والصغار، نساء ورجالا وأطفالا.. الجميع يبدو متلهفا في انكسار وذل كالأطفال الجياع، ينظرون لحبيبات البسكويت وحبات البرتقال الصغيرة و »قرون » الموز داخل السيارة..

الكبار والصغار يتلهفون بذلة لأخذ حبة بسكويت، أو برتقالة، أو « قرن » موز، يأخذونها فيلتهمونها في الحال.. يشيرون من خلف زجاج نوافذ السيارة إلى حبات البسكويت أن أعطونا إياها.. طفلة صغيرة في حضن أمها، لا يبدو أنها تجاوز العام من العمر، تمد يدها كمتسولة كبيرة.. تأخذ حبة الموز وتضمها إلى صدرها.. إنها مناظر محزنة، أكثر ما يحزن فيها ما يبدو على أصحابها من ذل وانكسار.

طفلة بدأت تقترب من مرحلة المراهقة، تبدو أكثر الحاضرين عزة وكرامة نفس، عرضت علينا صورة منزلها المدمر، حين علمت أننا صحافيون، وطلبت منا بأدب أن نبث هذا الصورة، لعل أخاها العامل في أبوظبي، والمقطوع عن عائلته منذ فترة طويلة، يرى ما آل إليه منزل العائلة فيعود لإنقاذ أهله ومد يد المساعدة إليهم.

سرنا قليلا على الطريق، وتوقفنا حين رأينا عشرات من الناس متجمعون حول مقر حكومي.. إنه مقر بلدية، وأكوام الوثائق الرسمية ملقاة على الأرض وقد بللها الماء واختلط الحبر فيها ببعض.. وثائق مِلكية وشهادات ميلاد ووفيات وغيرها من الوثائق المدينة كانت مجمعة في مقر البلدية، صارت فجأة بلا أدنى قيمة: مجرد ورق مسكوب فوقه حبر.. والناس يتجمعون ويحاولون إصلاح ما فسد، والعمل يسير ببطئ قاتل، بعد وفاة رئيس البلدية وثلاثة من موظفيه بفعل تسونامي الغادر.

الناس في البلد فقراء معوزون قبل تسونامي.. أجسامهم هزيلة، وأحجامهم صغيرة، بشكل لافت للنظر، وأطفالهم تتجسد فيهم المأساة، لنقص الغذاء، وقلة الدواء، وضعف الحال. وبالرغم من جمال البلاد وروعة طبيعتها، إلا أن مستوى الجمال محدود في هذه المناطق.. فالناس ميالون كثيرا للسمرة المشوبة بزرقة وسواد، مع ملامح يقل فيها التناسق وتبرز فيها النتوءات.

والنساء مطحونات تحت وطأة الحياة القاسية، حتى صرن أشبه بالهياكل العظمية تمشي على الأرض، ولا يبعد عن حالهن كثيرا حال الرجال. ولا تظهر صور النساء البيضاوات الجميلات المكتنزات لحما ورشاقة وجمالا إلا في صور اللافتات الإعلانية الكبيرة على الطرقات الرئيسية.. وجاء تسونامي ليكمل فصول المأساة، وليزيد الواقع السيريلنكي بؤسا على بؤس، لتبقى الصحة والرفاهية والجمال مجرد صور أخاذة على لافتات الإعلان.

 

هوية ضائعة وسياحة منكوبة

في طريق المطار تبدو سيريلنكا للزائر، من خلال لغة الإعلان السائدة على امتداد الطريق، الذي تظلله لافتات إعلانية كثيرة، بلدا ناطقا بالإنجليزية.. لكن اللغة المحلية تبدأ في الظهور كلما ابتعد المرء عن المطار، أو انتقل من شارع المطار إلى شارع آخر. وعلى العموم تبدو البلاد تائهة بين لغتها الأصلية وبين لغة المستعمر السابق، التي يتكلمها الكثير من السكان حتى يكونوا قادرين على التعامل مع السائح الأجنبي.

نظام البلاد السياسي « ديمقراطي » يجاهد من أجل الاعتراف بالأقليات، وتمكينها من حقوقها، لكن مشكلة التاميل، التي خلقت حربا أهلية شرسة، لا تزال تعيق البلاد عن النهوض، وتجعلها عاجزة عن الخروج من دوامة التدمير الذاتي، التي أعطاها تسونامي دفعة جديدة، زادت من نشر الخراب وتعميم الفقر، حيث أكثر من نصف السكان دون خط الفقر.

منتجعات سياحية ضخمة دمرها الطوفان الهائل.. فنادق كانت عامرة صار البوم يعشش في جوانبها الخربة. ومن مئات الآلاف من السياح كانوا في جنوب البلاد وشرقها، قبل الزلزال، لم يبق منهم سوى بضعة آلاف، لم يعودوا قادرين على إنعاش الاقتصاد المتهالك بشيء من العملة الصعبة التي يحتاجها بقوة. وهذا يضيف أعباء إلى الأعباء الناتجة عن إصلاح الدمار الكبير.

سيريلنكا بلد زراعي يقوم اقتصاده على إنتاج الشاي والبهارات والأحجار الكريمة والمطاط والسياحة. ومع تسونامي ضربت السياحة ضربة قاسمة، مما أحدث اختلالا عميقا في البنية الاقتصادية الهزيلة والهشة للبلاد. وتجد سيريلنكا اليوم نفسها مطالبة ببذل جهود كبيرة لإصلاح ما دمرته الأمواج العاتية، ولاستعادة السواح الأجانب، حتى تتمكن من أن تعيد التوازن إلى اقتصادها الهش.

 

جهود منظمات الإغاثة

تعمل الكثير من المنظمات الإغاثية الدولية والإقليمية والمحلية، ومنها منظمات عربية وإسلامية، على إعاشة السكان المتضررين وضمان الحد الأدنى من الغذاء لهم، ويشارك الجيش الأمريكي في إصلاح ما أفسدته الأمواج. غير أن الكثير من السكان يتهمون حكومة بلادهم بأنها لا تبذل الحد الأدنى المعقول من أجل مساعدتهم.

ويشكو السيريلنكيون من الفقر والجوع حتى قبل حادثة تسونامي. ولاحظت بتّينا لوشا الناطقة الإعلامية باسم برنامج الغذاء العالمي في حديث مع موفد « قدس برس » أن الكثير من الأطفال السيريلنكيين يشكون من نقص الوزن وقصر القامة، ما يجعلهم أشبه بحبات الأرز، على حد تشبيه زميل صحفي مرافق في الزيارة.

وقالت لوشا إن برنامج الغذاء العالمي وفر الطعام إلى نحو 700 ألف من المتضررين في سيريلنكا. وأن البرنامج يحتاج إلى 250 مليون دولار للأشهر الستة القادمة، حتى يتمكن من توفير الغذاء للسكان المحتاجين. وذكرت أن البرنامج يستهدف بشكل عاجل توفير الغذاء للأطفال والحوامل والمرضعات.

وقالت إن الفرد الواحد يحتاج إلى 400 غرام من الأرز و30 غرام من السكر و60 غرام من البقوليات يوميا. وشددت على ضرورة أن يوفر المجتمع الدولي مبلغ ربع مليار دولار لتوفير الحد الأدنى من الغذاء للمتضررين خلال الأشهر الستة القادمة. ونوهت إلى أن البرنامج يركز على شراء المواد الغذائية من السوق المحلية، حتى يساهم ذلك في تحريك عجلة الاقتصاد المحلي، بما يضمن توفير وظائف جديدة للسكان.

وقال رئيس جمعية شباب مسلمي سيلان، الشيخ محمد رشيد بن محمود شريف، لوكالة « قدس برس » إن الجمعية التي يديرها أقامت مئات الخيام والملاجئ للمشردين من أثر أمواج المد الزلزالية. وذكر أن الجمعية أقامت بالتعاون من هيئات عربية وإسلامية 400 خيمة في مناطق شرق البلاد، وأقامت 421 خيمة في مناطق الجنوب والغرب، وأنها تمد السكان المتجمعين في تلك الخيام بضروريات الحياة، وخاصة الطعام.

وأشاد الشيخ رشيد بتعاون الدول العربية والإسلامية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية، في إغاثة المنكوبين في البلاد. ويقيم الهلال الأحمر السعودي خياما ويقدم خدمات مستمرة للمتضررين. وقال مسؤول الهلال الأحمر السعودي إن المملكة وفرت أكثر من 400 طن من الدواء والغذاء سلمت للحكومة السيريلنكية، وأنها جمعت نحو 112 مليون دولار بصدد تسليمها للدول المنكوبة بتسونامي.

 

وجه الرأسمالية الجديد

توفيق المديني

الفصل السابع

من مفارقات العولمة.. إخفاقات في التنمية وحروب  في بلدان عالم الجنوب

 
 
4-تأثيرات الأزمة العاجية على اقتصادات أفريقيا الغربية:     ليست الأزمة المستشرية في ساحل العاج ولا زالت سوى الدليل الأخير، بعد العديد من الأزمات السياسية الإتنية الدامية، على هشاشة دولة نشأت في أساسها على أحكام إتنية مسبقة . فبعد ستة أشهر من الحرب الأهلية الدائرة حاليا والتي يقودها بشكل رئيسي جنود شباب من الشمال المسلم, والتي تكشف عن انتهاء تقليد الخضوع وعن يقظة قومية مناطقية, والتي كانت تبدي تذمرها بخجل من تهميشها اقتصاديا وسياسيا ومن حالة الفقر التي تعيشها، وبعد المظاهرات المعادية لفرنسا التي انطلقت في أبيدحان عقب اتفاقيات ماركوسيس أصبحت الفاعليات الاقتصادية لا تمتلك رؤية للوضع، كما أن الشركات الأجنبية الموجودة في ساحل العاج بدأت تأخذ احتياطاتها تحسبا للرحيل . وبالفعل رحَلت عدة شركات فرنسية تعرضت للخطر كوادرها إلى باريس، في حين أن شركات أخرى بالمقابل، رحلت كوادرها إلى البلدان الإفريقية المجاورة .     وتعتبر أكرا، عاصمة غانا، مدينة تملك مزايا عديدة، منها القرب من ساحل العاج،  والاستقرار الأمني، والإنعتاق في نهج الليبرالية الاقتصادية على الطريقة الأنكلوسكسونية .  وهذا ما جعل مدراء الشركات المتوسطة والصغيرة من الفرنسيين ينتقلون للعمل في هذا البلد الأنغلوفوني . فحتى شركات نستلي التي تعتبر شركة رمزية في بلد القهوة والكاكاو، وقد أنشأت مصنعين في ساحل العاج نجدها الآن تنقل قسما أساسيا من كوادرها . وقد استقر المغتربون من دولة ساحل العاج، مصطحبين عائلاتهم أو كذلك كل الفريق الإقليمي لشركة نستلي الذي يشمل 23 بلدا من إفريقيا الغربية وأفريقيا الجنوبية إلى أكرا . ويعتبر هذا الترحال حلا مؤقتا، ولكنه غير مثالي، لأن العاصمة الغانية أكرا، لا توجد فيها كل الخدمات المتطورة كما هي الحال في العاصمة الاقتصادية لساحل العاج .     غير أن رجال الأعمال الفرنسيين والتجار اللبنانيين الذين كانوا متمركزين في ساحل العاج، اختاروا بلدا إفريقيا أكثر بعدا، لكنه قريب في عاداته إلى دولة ساحل العاج، ألا وهو السنغال، الذي انتخب فيها رئيسها بطريقة ديمقراطية فعلية في عام 2000، وتحظى بنوع جيد من الاستقرار السياسي .     وكان لهذا التدفق الهائل من رجال الأعمال العاجيين والفرنسيين إلى العاصمة داكار أن ارتفعت أسعار العقارات، بسبب تعزز الطلب على الشقق والمكاتب لاستئجارها . وهذا ما جعل قطاع البناء يشهد انتعاشة اقتصادية جيدة، بسبب ارتفاع أسعاره في السوق . ومع كل ذلك، فإن دكار ليست هي الحل الأمثل الحقيقي . فإذا كانت عملية إنتتقال مكاتب الشركات والمنظمات الدولية تتم بشكل جيد، فإن عملية إنتقال المصانع تصطدم بعدة عقبات لعل أهمها  المنافسة وضعف البنية التحتية . فالسنغال لا تمتلك القدرات الإدارية والصناعية لاستقبال المصانع على أراضيها .     ويمكن أن تكون الحالة مماثلة للنقل البحري، إذ يستفيد ميناء داكار الآن من انخفاض حركة الاستيراد والتصدير في ميناء أبيدجان، بسبب انقسام البلد الذي يجعل عملية تنقل وإرسال السلع في غاية من الصعوبة والتعقيد، الأمر الذي يخدم مصلحة ميناء داكار، الذي يمثل نقطة ترانزيت مهمة لانتقال السلع إلى مالي . غير أن المستودعات لا يتم إفراغها بسرعة في العاصمة السينغالية، لأن كل الحاويات للسلع لا يمكن نقلها عن طريق القطار، جراء تقادم خط سكك الحديد الذي يربط بين داكار وباماكو . أما النقل البري بواسطة الشاحنات فهو طويل ومحفوف بالمخاطر بسبب غياب الطرقات الحديثة في جمهورية مالي .     إن أزمة ساحل العاج، والثقل الكبير للإقتصاد الإقليمي  المعتمد عليها، يجردان البلدان المجاورة من حاجياتها الضرورية . وهذا الوضع، قاد جمهورية مالي التي تعيش حالة من التبعية الشديدة بنسبة 70% من وارداتها وصادراتها التي تمر عن طريق ساحل العاج، إلى أن تنتهج استراتيجية بديلة، لجهة الإتصال بالسلطات المشرفة على الموانئ في كوناكري ( غينيا )، ولومي ( توغو )، لضمان إمكانية تفريغ جزء من حركة التجارة المالية، خاصة القطن، الذي سيبدأ قطفه قريبا . وقد أكد السيد لوسيان بيرالدي المدير العام لشركة المقاولات وتفريغ البضائع البحرية، في ميناء لومي،  » أننا سنهيىء المساحات الكافية لاستقبال القطن المالي « . و اتخذ القرار هذه المرة، فسيصار الى تخصيص الشركة المالية للنسيج قبل نهاية العام 2002. تدير هذه الشركة([1][1]) 95 في المائة من القطن في مالي، البلد الأفريقي الثاني بعد مصر في الانتاج. انها خطوة هامة في سياق عملية انطلقت في أفريقيا الجنوبية تحت ضغط البنك الدولي.  ويمثل القطن موردا حيويا لغالبية بلدان المنطقة: 57 في المائة من عائدات التصدير في البينين، نصف موارد العملات الصعبة « فقط » في مالي، 60 في المائة من عائدات التصدير واكثر من ثلث الناتج المحلي الاجمالي في بوركينا فاسو وهو من المنتجين الكبار أيضا، اول مادة للتصدير في التشاد. يؤمن القطن منافع عديدة اضافة الى العملات الصعبة، فالزيت المستخرج من حبوب القطن يمثل الاستهلاك الاساسي في مجال زيت الطعام في كل من مالي والتشاد وبوركينا فاسو والتوغو، ونسية عالية من هذا الاستهلاك في شاطئ العاج والكاميرون. دون الإشارة إلى علف الماشية المشتق من القطن.     قبل خصخصتها كانت شركات القطن الوطنية تسلم إجمالي إنتاجها (باستثناء السماد) إلى المصانع المحلية. وكانت الشبكة تؤمن للمزارعين تصريف إنتاجهم ـ شرط قيامهم بشراء البذار من الشركات شبه الاحتكارية نفسها ـ وتغذي معامل التحويل الخفيف (مصانع الزيوت بشكل خاص)([2][2]).  لكن مع الخصخصة وخصوصا في قطاع البذار منتصف التسعينات، لم تعد شركات البذور ملزمة بتسليم انتاجها الى مصانع الزيت المحلية التي تباطأ انتاجها.     بهذه الطريقة كان لمرض جنون البقر نتائج غير مباشرة في أفريقيا. فمنع استخدام الطحين الحيواني في تغذية الأبقار تسبب في طلب اوروبي كبير على « الكسب » الباقي من عصر البزور للحلول محل الطحين الحيواني. وبما إن بزور القطن تستخدم في الإنتاج التفت المتعهدون صوب أفريقيا عارضين أسعارا أعلى من السوق المحلية. النتيجة: حرمان مصانع الزيوت المحلية من بزار القطن. « غالبية مصانع زيت القطن الأفريقية تعمل بما بين 25 و30 في المائة من طاقتها لأن لا بزار لطحنه ». الشكوى جاءت قبل عام على لسان السيد ساليو اليمي ايشولا، الأمين العام لجمعية صناعيي الزيوت في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغربي أفريقيا. ويؤكد السيد ايف لامبلان، رئيس المجموعة العاجية « سيفكا »: « إن صناعات عصر البزور القطنية في مالي وبوركينا فاسو والتوغو وبينين قد خفضت أسعار مبيعها بنسبة 25 في المائة مع إنه لم يطرأ أي تغيير على تكاليفها ». والبلدان الساحلية معرضة أكثر من غيرها لترحيل البزور المصدرة دون رسوم جمركية إلى أوروبا. إن أزمة القطن في أفريقيا الغربية ـ والتي تطال بصورة دراماتيكية مليونين من المنتجين الصغار في البلدان الإحدى عشرة المعنيين بمنطقة الفرنك([3][3]) يضاف اليهم عدة ملايين آخرين ممن ترتبط مداخيلهم بهذه الزراعة ـ ناتجة أيضا عن تراجع اسعار القطن في الاسواق الدولية. وكان هذا التراجع الذي بدأ عام 1997 مع ثبات مؤقت في العام 2000 تحول إلى انهيار فعلي عام 2001. فقد انتقل بارومتر الأسعار العالمية أي مؤشر « كوتلوك A » من 64،95 سنتا الى 36،65 منتصف تشرين الاول/اكتوبر، وهو سعر ادنى لم يصل اليه منذ حملة 1973-1974. وأن التقهقر الكبير في الأسعار العالمية يؤدي إلى نقص كبير في مداخيل الدول المرتهنة للقطن: 28،6 مليار فرنك أفريقي CFA أي ما يعادل 43،6 مليون يورو مثلا للبنين و61 مليون يورو لبوركينا فاسو في العام 2001.      منذ تشرين الأول/أكتوبر 2002 والمؤشر يراوح حول الـ55 سنتا لليبرة. لكن على البلدان المنتجة ان لا تبتهج باكرا فالارتفاع مرده الى انخفاض في الموسم الصيني مما يؤدي بحسب الخبراء الى عوامل معاكسة: انخفاض المساحات المزروعة بسبب السعر المتدني وظروف مناخية غير مؤآتية (خصوصا الجفاف)… ويضيف السيد وليم دوفانان، الوسيط الرئيسي في العلم في مجال القطن: « ان الصين تنتج أقل وتشتري اكثر من السنوات السابقة مما يفسر جزئيا ارتفاع الاسعار »([4][4]).      وتعتبر مالي أول بلد ينتج الذهب الأبيض ( القطن ) في إفريقيا ما بعد الصحراء، ولهذا فإن شحن القطن يعد مسألة حيوية، ولكنه يمثل ضرورة قصوى لجمهورية بوركينا فاسو .  وقد اتفقت البلدان الثلاثة، مالي، بوركينا فاسو، والنيجر -حتى لا تمر سلعهم عن طريق أبيدجان -على التوجه نحو موانئ لومي، وكوناكري, وتيما في غانا أيضا . غير أن هذا الحل البديل يحمل في طياته عدة سلبيات، منها قلة وجود شاحنات النقل، والمسافات البعيدة في ظل غياب بنية طرقات حديثة، وتكاليف النقل الباهظة .  ويمكن أن تصبح تكلفة النقل عن طريق لومي أو تيما مضاعفة، إضافة إلى أن غانا تقتطع حقوق الجمارك على أراضيها، لأنها لا تنتمي إلى الاتحاد الجمركي الذي تم إقراره من قبل البلدان الثمانية للإتحاد الاقتصادي والنقدي الأفريقي الغربي، الذي يعتمد الفرنك للمجموعة  المالية الأفريقية، كعملة مشتركة . وكنتيجة لكل ذلك، ارتفعت أسعار السلع المستوردة كثيرا، خاصة القمح لبوركينا فاسو، والإسمنت لمالي .     ويشعر رجال الأعمال الماليين بترنح الاقتصاد، وبالنتائج الكارثية من استمرار الأزمة العاجية، على بلدان المنطقة . وقد نجحت ساحل العاج إلى حد الآن في حصر الأضرار، إذ أنها استطاعت أن تشحن قسما أساسيا من إنتاج الكاكاو، الذي يؤمن هذا البلد الأفريقي نسبة 40% من الطلب العالمي . وتتخوف السلطات السياسية في البلدان المجاورة لساحل العاج من تدهور الاقتصاد العاجي، وانخفاض قيمة الفرنك الأفريقي، الذي يذكرهم بانخفاض قيمة العملة المشتركة بنسبة 50% في العام 1984 .


 

Lire aussi ces articles

12 octobre 2009

Home – Accueil TUNISNEWS 9 ème année, N° 3429 du 12.10.2009  archives : www.tunisnews.net   Liberté et Equité: Nouvelles des libertés

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.