1 avril 2002

Accueil

 

 

 

 
TUNISNEWS
3ème année, N° 683 du 01.04.2002

Pour consulter les archives de notre liste, cliquez ici: : http://site.voila.fr/archivtn 

LES TITRES DE CE JOUR:
 

C.R.L.D.H.  Tunisie: Communiqué – Solidarité avec la Palestine.

ATTAC: Conférence à Paris, Le piege du libre-echange en mediterranee:le cas tunisien

C.R.L.D.H.  Tunisie: Ammar Amroussia met un terme à sa grève de la faim

Temoignage de deux observateurs au procès de hamma hammami et de ses camarades


قدس برس : قوات الأمن التونسية تقمع مظاهرات شعبيّة ضخمة تندد بالصمت العربي تجاه المذابح في فلسطين
بيـــان مشترك لممثلين عن أحزاب وجمعيّات ومنظمات
 الحزب الدّيمقراطي التّقدميجامعة صفاقس: بيـــان
المؤتمر من أجل الجمهورية: بيـــان
موقع الممنوع: راشد الغنوشى يقول إن « الإسلامى » التونسى الذى مات فى السجن تعرض لتحرش من الشواذ جنسياً
الحياة: حملة علي تقييد الحريات في مؤتمر جمعية الصحافيين
الرياض: تونس: محكمة الاستئناف تخفض العقوبات المفروضة على زعيمين شيوعيين
تركي:  آيات .. تُوَقِّـعُ مَوتَ العُروشِ العربية
محمـد حمّـاد:  سـؤال بـرئ
فهمي هويدي: دم الشهداء لم يذهب هباء

 

تونس عربية مش ولاية أمريكية
تونس عربية مش ولاية أمريكية
تونس عربية مش ولاية أمريكية

يا شهيد لا تهتم تونس تفديك بالدم


يا شهيد لا تهتم تونس تفديك بالدم


يا شهيد لا تهتم تونس تفديك بالدم


يا شعب عار عار فلسطين شعلت نار


يا شعب عار عار فلسطين شعلت نار


يا شعب عار عار فلسطين شعلت نار

قوات الأمن التونسية تقمع مظاهرات شعبيّة ضخمة تندد بالصمت العربي تجاه المذابح في فلسطين

تونس – قدس برس

شهدت مدينة تونس العاصمة عدّة مسيرات يومي السبت والأحد دعما لصمود الشعب الفلسطيني, وتنديدا بصمت الدول العربية أمام الهجمة الشرسة, التي يتعرض لها الفلسطينيون تحت سمع العالم وبصره, في حين شهدت مدنا تونسية أخرى مسيرات متفرقة.

وقد انطلق المتظاهرون منذ الصباح من ساحة الاتحاد العام التونسي للشغل وهم يرددون شعارات غاضبة, ويدعون الحكومات العربية لفتح باب التطوع للجهاد, وردد المتظاهرون الغاضبون شعار

« تونس عربية مش ولاية أمريكية »،

و »يا شهيد لا تهتم تونس تفديك بالدم »،

و »يا شعب عار عار فلسطين شعلت نار ».

وقد تصدت قوات الأمن التونسية بالقوة لتفريق المتظاهرين, مستعملة الهراوات والغازات المسيلة للدموع, الأمر الذي تسبب في جرح العديد من المتظاهرين.

ورغم تفريق المتظاهرين بالقوة فقد تمكنوا من إعادة التجمع ثانية, وساروا مجددا في وسط العاصمة تونس لمسافة قصيرة, وسط زغاريد النساء ورفع الأعلام الفلسطينية, لكن قوات الأمن أعادت تفريق المظاهرة بالقوة. وقد شارك في هذه المسيرات العمال والطلبة ورموز الحركات السياسية التونسية المعارضة.

وعلمت وكالة « قدس برس » أن بعض المدن التونسية شهدت أمس الأحد عدّة مسيرات مساندة لصمود الشعب الفلسطيني. وقالت مصادر صحفية إن مدينة قفصة (نحو 260 كلم جنوب العاصمة) شهدت مسيرة حاشدة, أقامها المواطنون بشكل عفوي, ولكنها قوبلت بتدخل من قبل قوات الأمن, التي فرقت المتظاهرين, وأوقفت اثنين منهم على الأقل.

من جهة أخرى دعت الأطراف الطلابية والنقابية وأحزاب المعارضة التونسية إلى تنظيم أسبوع غضب في كامل التراب التونسي, مساندة للانتفاضة الفلسطينية الباسلة, واستنكارا لجرائم الإرهاب الصهيوني ضد الفلسطينيين. وتتوقع العديد من الأوساط التونسية أن تشهد معظم مدن البلاد مظاهرات كبيرة, وخاصة مع عودة الطلبة والتلاميذ إلى الدراسة بعد انتهاء عطلة الربيع.

(المصدر: وكالة قدس برس الدولية)

 

Manifestations de solidarité avec le peuple palestinien

Le campus
Du grabuge ce midi vers le campus universitaire, plus particulièrement je crois devant la faculté de droit. Vers 11h15, beaucoup d’étudiants sont rassemblés dehors et il y a un très grand nombre de policiers en civils, y compris des motards casqués près à démarrer.
Environ une heure plus tard, la route vers le campus est coupée ce qui provoque des embouteillages monstres, et beaucoup de nervosité.Un hélicoptère survole les voitures. A une question, quelqu’un répond qu’il y a eu des jets de pierres, plus tard quelqu’un d’autre confirmera qu’il y a eu du grabuge.
Apparemment cela a très vite cessé, plus rien n’est perceptible vers 12h30.
Pas d’autres détails pour le moment.

Tunis, Sophie Elwarda pour TUNeZINE.

 
Lundi 1 avril 2002 à 15:22:19


LE CAMPUS DE TUNIS a 10h du matin:
20  milles etudiants se manifestent jusqu’au clinique « ettawfik » en passant par le Mannar des graves confrentations avec la police : plusieurs etudiants bléssés

a 13h :reregrouppement a la faculté de droit et une deuxième marche vers la route « x » en passant par touttes les facultés (droit, economie, sciences,enit ) un setting devant la route « x » et un barrage de policiers .et la on a demandé qu’ils s’écartent pour qu’on puisse diriger vers le ministère des affaires étrangères et donner un message pour le ministre , mais la police a refusé et a demander de choisir 3 élements qui le transmettent et c’est ce qui c’est passé
NB: le bureau d’ordre a refusé de la recevoir qu’après 1 h et demi et tu peux voir la copie de décharge  qu’on a exigé


MANNOUBA :
une très énorme marche du campus de mannouba jusqu’à Bouchoucha en passant par tous les lycés de Mannouba , Khaznadar , Bardo et un grand setting devant le parlemant (oui la place du Bardo)et
fini par des confrontations a Bouchoucha.
D’autres marches a 9 avril ,Kairoun , Sfax…et surtout au centre ville de Tunis ou des étudiants ,des lycéens  et des syndicalistes ont detourné la marche du RCD vers le passage .

Mon, 1 Apr 2002 21:38:38

Lecteur assidu

 
C.R.L.D.H.  Tunisie
Comité pour le Respect des Libertés et des Droits de l’Homme en Tunisie

Communiqué

Solidarité avec la Palestine.

 
Ariel Sharon, le premier ministre israélien, qui fut le commanditaire des massacres anti-palestiniens de Sabra et Chatila en 1982 au Liban, a déclaré une « guerre totale » au président de l’Autorité nationale palestinienne, Yasser Arafat. En réalité, prenant prétexte des attentats suicides qui se sont multipliés en riposte à sa politique belliciste, le gouvernement israélien a engagé une véritable guerre contre le peuple palestinien, réoccupant les territoires dépendant de l’Autorité palestinienne et enterrant définitivement le processus de paix. En dépit de l’adoption unanime par le Conseil de Sécurité des Nations-Unies d’une résolution demandant le retrait des troupes israéliennes, notamment de Ramallah, Ariel Sharon table sur le soutien sans réserve  que lui accorde l’administration américaine et son président George Bush Jr. plus soucieux d’organiser l’agression contre l’Irak que d’envisager la présence d’un corps d’interposition des Nations-Unies en Palestine. Outre le martyr du peuple palestinien et l’infernal engrenage de la confrontation palestino-israélienne, la politique du gouvernement israélien risque d’entraîner l’ensemble de la région dans un véritable cataclysme
 
Le CRLDHT, fidèle à son attachement à la défense des droits humains et à ceux des peuples pour leur autodétermination, s’est associé à toutes les initiatives de solidarité avec le peuple palestinien et en vue d’une paix juste et durable qui ont été organisées ces dernières semaines à Paris. Il affirme que seule la reconnaissance du droit des Palestiniens à bénéficier d’un Etat souverain permettra de garantir la sécurité de tous les peuples et la paix dans la région.
 
Il constate avec inquiétude la dérive des médias français dont la couverture de la situation au Moyen-Orient est de plus en plus ouvertement partiale. Récusant et condamnant toutes les formes de violence et de provocation qui visent la communauté juive en France, il rappelle que les manifestations de soutien au peuple palestinien en France, au cours de ces dernières semaines, se sont déroulées dignement et dans le calme démentant les pronostics visant à discréditer le mouvement de soutien au peuple palestinien.
 
Il exprime à José Bové et  aux militants pacifistes français et internationaux, présents en Palestine, l’expression de son admiration et de sa gratitude. Il joint sa voix à celles de toutes les femmes et de tous les hommes épris de paix qui réclament de mettre un terme à l’engrenage de la haine et de la guerre.
 
Le CRLDHT constate, par ailleurs, avec amertume et colère, que la police et l’Etat-RCD a  réagi par la répression et la violence aux initiatives légitimes d’expression de la solidarité du peuple tunisien avec la Palestine martyre. C’est ainsi qu’à Douz, Sfax et Tunis, notamment, la police a dispersé violemment toutes les tentatives de rassemblements et de manifestations pro-palestiniens. Selon le témoignage d’un membre Du RAID (Attac-Tunisie), Tarak Mahdaoui, la police a ainsi réprimé le rassemblement du 30 mars, à 10 heures du matin, auquel a appelé l’Union Régionale de Tunis du syndicat UGTT.
 
« Place Mohamed Ali.
 
Les militants ont commencé à se rassembler à la place Mohamed Ali et à scander des slogans de soutien au peuple palestinien et antisionistes.
La foule était assez nombreuse.  On notait la présence de femmes, enfants, syndicalistes, des militants de la gauche syndicale, de l’association tunisienne des femmes démocrates, de la ligue des droits de l’homme, de l’association des jeunes avocats, des militants du PDP, des militants de la gauche estudiantine, des responsables des syndicats nationaux des PTT, éducation primaire, éducation secondaire, santé, et tous les membres de l’union régionale qui était à l’origine de la convocation du rassemblement (étant à l’intérieur du rassemblement, je m’excuse d’avance pour les association ou les personnes que je n’ai pas cité, c’est que je ne connais pas tout le monde et que je n’ai pas la possibilité de tout voir).
 
Les drapeaux de l’Irak et du Front Populaire de Libération de la Palestine ont été placardés sur les murs de UGTT.
 
Les forces de police ont été massives, ce qui n’a pas empêché les militants de forcer leurs cordons et sortir dans une première manifestation qui a parcouru la rue Mohamed Ali, la rue de Rome et l’avenue Habib Bourguiba (au niveau de l’hôtel International) où elle a été dispersée avec une violence inouïe par les forces de répression qui avaient utilisé des matraques, des gourdins et ont même écrasé des manifestants avec des motos.
 
Tout le monde avait été maltraité mais on note que les militants les plus actifs ont été ciblés spécialement.
 
La manifestation a été refoulée sur la place de l’UGTT où elle s’est transformée en assemblée générale de rue, les militants ont pris la parole debout sur une voiture, on note les interventions de : une palestinienne de RAMALLAH, Nacer Laaouini, Fethi Eddbak, Sami Ettahri, Bouraoui (enseignement primaire) qui a improvisé un poème sublime…Les slogans ont été nombreux et on note surtout celui de « Ben Ali ya jaben ya amil el amrican » (Ben Ali tu es lâche et laquais des américains).
 
Au bout de deux heures, le rassemblement s’est dispersé et une deuxième manifestation,  organisée à côté du jardin le passage, a pris l’avenue de Londres et est arrivée jusqu’à Beb El Kadhra. Les forces de police ont attaqué les manifestants avec des voitures (4×4) et plusieurs ont failli être écrasés. Plusieurs militants ont été matraqués et quelques uns ont été interpellés .
 
Voici maintenant la liste des blessés : El Madouri syndicaliste de l’enseignement secondaire, Hatem el Aouini professeur, Montaçar professeur, Habib Ettrifi syndicaliste de l’enseignement primaire, Kamel Eznaïdi syndicaliste de la santé publique, Fethi Eddbak syndicaliste de l’enseignement primaire, Naceur Laouini syndicaliste étudiant, Chouikha Abdel Hak syndicaliste de la santé publique, Nizar Amami syndicaliste des PTT, Souad El Ferchichi syndicaliste des PTT, Bouraoui syndicaliste de l’enseignement primaire et poète, Mohamed Amami syndicaliste de l’enseignement primaire, Zoubeïr Amami syndicaliste de l’enseignement secondaire.
 
Le nombre des victimes est beaucoup plus important mais,  ceux que je viens de citer, je les ai vus ou ils me l’ont confirmé eux-mêmes. »
 
Selon un flash-info de la LTDH
 
« Une manifestation de solidarité avec la Palestine a été organisée ce matin à Sfax par l’Union Régionale de Travail. Cette manifestation (1500 personnes) a été sauvagement réprimée. M Youssef Louadni membre du bureau exécutif de l’Union Régionale du Travail de Sfax, 2 syndicalistes et un jeune manifestant (âgé de 15 ans) ont été arrêtés puis libérés suite au rassemblement des syndicalistes au siège de l’Union Régionale du Travail. 7 manifestants ont été blessés, parmi lesquels Mme Souad Marzouk (blessures au niveau de la tête), le secrétaire général de l’Union Locale de Jbeniana (bras fracturé), M Ali Mrabet (blessure au niveau de la tête et au niveau des bras). »
 
Dernière minute
 
A l’initiative du conseil national de l’ordre des avocats  une marche de solidarité  a eu lieu lundi 1 avril  2002 à midi autour du palais der justice avec la participation des associations démocratiques autonomes tunisiennes.

Paris, le 1 avril 2002

 

بـــيــان مشترك لممثلين عن أحزاب وجمعيّات ومنظمات

بـــيــان مشترك

صفاقس في 31 مارس 2002

على إثر تصاعد الهجمة الصّهيونية على الشّعب الفلسطيني الشّقيق ومحاصرة قيادته الوطنية المناضلة بغاية الإجهاز على انتفاضته الباسلة وتفكيك البنى التحتيّة للثّورة الفلسطينية بدعم ورعاية من زعيمة الإرهاب والغطرسة المتمثلة في الإدارة الامريكيّة تجمّع جمهور من المناضلين النّقابيين والحقوقيين والسياسيين بدار الإتحاد الجهوي للشّغل بصفاقس للتّعبير عن مساندتهم لنضال الشّعب الفلسطيني فقاموا بتنظيم مسيرتين سلميتين يومي السبت 30 مارس والأحد 31 مارس 2002 ، إلا أنّ قوّات الشّرطة بمختلف فصائلها تدخّلت بعنف شديد لتفريق المتظاهرين ومنعهم من ممارسة حقهم المشروع في التعبير عن تضامنهم مع قضيتهم القومية المركزية ، وقد وصل الأمر بهذه القوات إلى حدّ استهداف مقصود لعديد الوجوه النّقابية والسّياسية بالعنف والتّهديد والإعتقال ، وقد استوجبت بعض الإصابات نقل عدد من المتضرّرين إلى المستشفى بعد دعوة سيارة الإسعاف.

ومتابعة لهذه الأحداث اجتمعنا نحن ممثلي الأحزاب والجمعيّات والمنظمات الموقّعة أدناه لنعلن عن :

– استنكارنا الشّديد لتكرّر مصادرة حقّ المواطنين في التّعبير السّلمي عن مساندتهم لنضال الشّعب الفلسطيني وانتفاضته الباسلة .

– إدانتنا للإعتداءات السّافرة التي اقترفها اعوان البوليس ، وإهانتهم وترهيبهم للمواطنين بشتى أصناف القمع.

– استعدادنا للدفاع عن حقّنا المشروع في التّعبير والتّظاهر .

  • تحمّل السّلط المعنيّة تبعات ما سينجز عن استمرار التّعاطي القمعيّ إزاء الحقوق السّياسية والمدنيّة
  • للمواطنين ونؤكّد على تلازم نضالنا القومي لنصرة كفاح شعبنا الفلسطيني مع نضالنا من أجل فرض الدّيمقراطيّة والحريات .

الإمـضـاءات

عن جامعة صفاقس للحزب الدّيمقراطي التّقدمي : الحبيب بوعوني .
عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية : عبد الوهاب معطر .
عن حركة الدّيمقراطيين الإشتراكيين ( الشّرعيّة )
: المنجي بنمصباح .
عن الهيئة المديرة للرّابطة التونسيّة للدّفاع عن حقوق الانسان : نور الدين الفلاّح .
عن فرع رابطة حقوق الإنسان بصفاقس :
عمر بن ضو .
عن اللّجنة الجهوية لدعم الإنتفاضة ورفع الحصار عن العراق بصفاقس : عبد الرحمان الجبنوني .
عن حركة التجديد :
ناصر سويسي .
عن رابطة الكتاب الأحرار :
كمال الزغباني .
عن جامعة صفاقس لحزب الوحدة الشعبية
: محمد بن سعيد .
عن الإتحاد الجهوي للشّغل بصفاقس : يوسف العوادني .
عن جامعة صفاقس للحزب الإجتماعي التحرري : محمد بوكثير .
عن الجمعية التونسية للمحامين الشبان :
علي بن عون .

 
الحزب الدّيمقراطي التّقدمي
جامعة صفاقس

 

بيـــــــان
            صفاقس في 31 مـارس 2002
 
 امام تصاعد القمع والعدوان الصهيوني على الشّعب الفلسطيني وقيادته الوطنيّة المناضلة إلى حدّ وضع الرئيس أبو عمار تحت حصار عسكري استنكره كل أحرار العالم .
 وأمام صمت الأنظمة العربيّة وعجزها الذي كرّسته القمّة الأخيرة ، تجمّعت صبيحة يومي السبت 30 والأحد 31 مارس 2002 بدار الإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس الجماهير النقابية والمناضلون الديمقراطيون والحقوقيون لإحياء ذكرى يوم الأرض ( يوم الكرامة والفداء لشعب تعلّق بالأرض ) .
 وقد انطلقت في شوارع مدينة صفاقس مسيرة سلمية تضامنية تعبر عن ارتباط شعب تونس بقضية العرب المركزية – تحرير الأرض والإنسان في فلسطين – ولإدانة العدوان الصهيوني الإمـبـريـالي الرّجعي على أبناء الشعب الفلسطيني .
  وكالعادة تصدّت قوات البوليس بهراواتها ودراجاتها النارية وسياراتها المحصنة واعتدت بهمجية وبعنف مادي ولفظي على الجميع ( رجالا ونساءا وأطفالا ) كما تعرض العديد من المناضلين الحقوقيين والسياسيين والنقابيين إلى عنف استهدفهم بشكل قصدي ومباشر كما تم إيقاف العديد من النقابيين .
 وأمام تكرار هذه الممارسات التي سبق أن نددنا بها فإننا في جامعة صفاقس للحزب الديمقراطي التقدمي نعلن عن :
 – الدّعم اللاّمشروط والمتواصل لكفاح الشّعب الفلسطيني من أجل حرّيته واستقلاله وعودة لاجئيه .
 – إدانتنا لهذه الإعتداءات التي تترجم  مرّة أخرى عن رفض السّلطة المطلق لحقوق المواطنين في التّعبير والتظاهر السّلمي .
 – تمسّكنا المبدئي بإطلاق سراح كلّ من تمّ اعتقالهم بسبب التّظاهر والتّعبير عن الرّأي دون قيد أو شرط .
 – تمسّكنا المبدئي بتلازم وترابط النّضال القومي والإنساني بالنّضال الوطني من أجل إقرار الديمقراطية      والحريّة وصون حقوق وكرامة الإنسان .

 

جامعة صفاقس للحزب الديمقراطي التّقدّمي
الكاتب العام
الحبيب بوعوني

 
المؤتمر من أجل الجمهورية

بيان

إن مستجدات الأيام الأخيرة تستدعي منا، في حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، إبداء المواقف الآتية :

1- إن مشروع « الإصلاح الدستوري » المعلن عنه من طرف نظام بن علي يرفع الستار عن فصل آخر من فصول المسرحية ألا وهو رغبته في جعل الحصانة الرئاسية مبدأ دستوريا.

فبعد العودة إلى الرئاسة مدى الحياة هاهي الحصانة الرئاسية المؤبدة تضيف إلى سجل النظام الحاكم جريمة جديدة في حق شعبنا.

ففي فقرته الثانية، ينص الفصل 41 من المشروع المعروض حاليا على « نواب الشعب »، على ما يلي :

« يتمتع رئيس الجمهورية بالحصانة القضائية أثناء ممارسته لوظائفه وبعدها ».

وعليه يتربع رئيس البلاد فوق سلطان القانون مع أنه المسؤول الأول عن حمايته وحسن تطبيقه.

وبوصفه المتمتع الوحيد بامتيازات القانون الجديد، المفصل على مقاسه، فإن الرئيس الحالي يهدف إلى التفصي من مسؤوليته عن التجاوزات الأمنية والمالية التي ميزت سنوات حكمه المنفرد طيلة الخمس عشرة سنة المنصرمة.

وتجدر الإشارة إلى شذوذ القانون التونسي في هذا الصدد حيث لا نجد أثرا لمثل هذا التجاوز الخطير في أي من دساتير دول العالم بما في ذلك الأنظمة الأكثر دكتاتورية.

إن بن علي يريد بفعلته هذه إضفاء هالة من الشرعية على سياسته الموسومة بالفساد والوصولية والنهب المالي والتعذيب والغبن الاجتماعي طيلة فترة حكمه.

و المؤتمر من أجل الجمهورية الذي سبق أن أعلن رفضه القاطع لمناورة الاستفتاء يناشد الشعب التونسي وكل القوى الحية في البلاد التصدي لعملية الالتفاف على الدستور والعبث به.

2- يعرب المؤتمر عن تضامنه مع التكتل الديمقراطي من أجل الحريات والعمل الذي تسلم أخيرا إعلاما برفض السلطات الاعتراف القانوني به.

إن هذا القرار الجائر والمنافي لقوانين البلاد وللمعاهدات الدولية الموقع عليها لا يمكنه إلا أن يزيد من إصرار شركائنا في « الوفاق الديمقراطي » على مواصلة نضالهم من أجل الحريات والديمقراطية.

وليس أمام المجتمع المدني في تونس، الذي يشكل التكتل الديمقراطي إحدى مكوناته الهامة، إلا الاستمرار في ممارسة حقوقه وعدم الاكتفاء بالمطالبة بها.

3- يتضامن المؤتمر من أجل الجمهورية مع السيد حمة الهمامي الذي يشن إضرابا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله ويطالب بإطلاق سراحه وزملاءه عبد الجبار مدوري، عمار عمروسية، سمير طعم الله وكل المساجين السياسيين على الفور، كما يكرر إصراره على مواصلة النضال حتى إصدار قانون للعفو التشريعي العام يستعيد به ضحايا دكتاتورية نظام بن علي البوليسي اعتبارهم الكامل.

4- يعلن المؤتمر من أجل الجمهورية رفضه القطعي للأقوال والإدعاءات التي أدلى بها مدير قناة المستقلة يوم الأحد الماضي خلال برنامج « المغرب الكبير ». فحزبنا لا يمكنه بل لا يحق له أن يعتذر عن حقائق تشاطره فيها غالبية التونسيين وليست له أي رغبة في « تناول الحلويات مع الرئيس الحالي في قصر قرطاج » عكس ما زعمه صاحب القناة.

فدخول « قصر قرطاج » كرمز لأعلى هرم السلطة في تونس لا ينبغي أن يتم عبر التزلف أو أن تحكمه أطماع شخصية كما أن الوصول إلى موقع المسؤولية هذا لا يكون شرعيا إلا بالتمثيل الحر للسيادة الشعبية، فالشعب التونسي هو وحده صاحب الحق الأصيل في تعيين القاطن المؤقت لهذا المكان.

وفي هذا الإطار يذكر المؤتمر بأن مساندته للقناة المذكورة كانت وستبقى مشروطة باستقلاليتها ومساهمتها في معركة الحريات والديمقراطية.

باريس، في : 26 فيفري 2002

عن المؤتمر من أجل الجمهورية

مسؤول الإعلام – شكري الحمروني

 

راشد الغنوشى يقول إن « الإسلامى » التونسى الذى مات فى السجن تعرض لتحرش من الشواذ جنسياً

 

وزعت بالبريد الإلكترونى وعلى نطاق واسع رسالة إلكترونية موقعة من طرف المرشد التونسي الإسلامى راشد الغنوشي بمناسبة وفاة سجين إسلامى آخر في السجون التونسية.
وقد افتتح راشد الغنوشي رسالته قائلا « في غمرة احتفال السلطة التونسية بذكرى « الاستقلال » و »عيد الشباب » قضى السجين الإسلامي الأخ عبد الوهاب بوصاع نحبه يوم السبت 23 مارس 2002 عن سن تناهز الرابعة والثلاثين في زنزانته بسجن برج الرومي تحت وطأة القهر والتنكيل ليضاف إلى قائمة الشهداء -إن شاء الله- ضحايا الدكتاتورية في تونس ».
وحسب الرسالة فقد اعتقل عبد الوهاب بوصاع سنة 1991 ضمن حملة الاعتقالات الكبرى وحكم عليه بـ 16 سنة سجنا قضى منها إحدى عشرة سنة متنقلا بين مختلف سجون البلاد حيث تعرض حسب الرسالة لأبشع أنواع التعذيب والتنكيل والإهانة كما تعرض طيلة مدة سجنه إلى المنع من الغذاء الصحي والدواء وأدوات القراءة والكتابة ومن الصلاة جماعة.
وحسب المصدر ذاته ففي شهر ديسمبر 2001 تم نقل عبد الوهاب إلى زنزانة بسجن برج الرومي خاصة بالشاذين جنسيا الذين وقع تحريضهم على التحرش به فكانت القطرة التي أفاضت الكأس فقرر الاحتجاج بأشدّ أسلوب يملكه السجين وهو الإضراب عن الطعام مطالبا بنقله من هذه الغرفة ولكن دون جدوى ».
وقال الغنوشي انه في يوم السبت 23 مارس استدعت مصالح البوليس السياسي والدته وأعلمتها أن ابنها مغمى عليه في المستشفى فلما حضرت لزيارته وجدته قد أسلم الروح.
وإزاء ما نعته الغنوشي بما « يتعرض إليه شعب تونس من قمع وحشي طال كل أحراره ولا سيما أبناء الحركة الإسلامية » فقد ابلغ تعازي حركته ودعا لفتح تحقيق واستنكار « هذه الجريمة الشنعاء

« المصدر: بيان راشد الغنوشى- إيلاف 30 مارس 2002


المصدرموقع الممنوع
 

 
FLASH INFOS

 

RETOUR DES VACANCES SCOLAIRES EN TUNISIE…

Chaud, chaud, le retour des vacances…

Ca fait des années que je n’ai pas vu ça! Des manifestations estudiantines à Tunis, Sousse, Sfax… Et leur corollaire, bien sûr, d’agressions brutales de la part des forces de police.
Un étudiant m’a rapporté qu’un policier avait interpellé (après l’avoir violemment giflée)une étudiante qui criait vouloir aller mourir en Palestine: « Nous aussi, nous ressentons de la peine pour les palestiniens mais vous n’arriverez à rien par vos manifestations sauf à hypothéquer votre avenir! » Sans commentaire…
(Message envoyé par « Decepticus » au forum Tunezine)


 

ياباني يحرق نفسه من أجل الفلسطينيين

طوكيو – وكالات

 أضرم متظاهر ياباني النار في نفسه بالحديقة العامة في العاصمة اليابانية طوكيو احتجاجا على الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، والحصار المفروض على الرئيس عرفات.

وتوفي « تكاوى هيمورى » -54 عاما- الإثنين 1-4-2002 متأثرا بجروحه التي أصيب بها بعد أن أحضر عبوة مليئة بالوقود السائل وسكبها على نفسه وأشعل النار.

وقال صديقه « ما ساو بكاشى » للصحفيين: إن مجموعة من اليابانيين كانوا يتظاهرون تضامنا مع الشعب الفلسطيني عندما شاهدوا فجأة ألسنة اللهب تتصاعد من جسد أحد المتظاهرين، فاستدعوا الشرطة التي حضرت على الفور.

وقال بكاشى: إن صديقه هيمورى كان ناشطا فاعلا في حركة « صوتنا »، وكان مناصرا للقضية الفلسطينية، وقد شارك أكثر من مرة على مدار 20 عاما منذ مجزرة صبرا وشاتيلا في تظاهرات مع الشعب الفلسطيني.

وكان هيمورى قد أضرب عن الطعام لمدد متفاوتة، ونظم خلال الانتفاضة الفلسطينية « مسيرة شموع » كبيرة تضامنا مع نضال الشعب الفلسطيني.

المصدر: موقع إسلام أون لاين.نت/ 1-4-2002

 

 
L’un de nos abonnés a bien voulu nous envoyer le mail suivant :

salam,

Vous trouvez ci-joint une déclaration accablante de l’assassin sharon faite en 1982 dans un journal israélien. Veuillez la publier sur vos pages pour donner une preuve à tout le monde que sharon n’est qu’un criminel de guerre selon ses propres dires.

 A méditer

Interview de Sharon pour le quotidien israélien Davar

Réalisée par l’écrivain Amos Oz en 1982

« Même aujourd’hui je me porte volontaire pour faire ce sale travail pour Israël, de tuer autant d’Arabes qu’il est nécessaire, de les déporter, de les expulser, de les brûler, de faire que le monde entier nous haïsse, de tirer le tapis de dessous les pieds des juifs de la diaspora, ce qui les forcera à courir vers nous en pleurant. Même s’il faut faire sauter une ou deux synagogues par-ci par-là, cela m’est égal.

Et cela m’est égal aussi si une fois le travail fait, vous me mettez devant un tribunal de Nuremberg puis me jetez en prison à vie. Pendez-moi même, si vous voulez, comme criminel de guerre. »


TOUS A LA MANIF « autorisée »

Salut,
Je viens d’apprendre qu’une manif vient d’être « autorisée » demain (mardi 2 avril) à 15 heures avec le RCD, l’UGTT et tout le reste.
(Message envoyée à TUNISNEWS de Tunis)
 


Ettajdid/indiscrétions du Conseil National

Le Conseil National du Mouvement Ettajdid s’est déroulé hier samedi 30 mars.
Rien n’a officiellement filtré mais des indiscrétions nous ont permis de savoir que Mohamed Harmel, le « leader » d’Ettajdid a proposé que le « groupe » ettajdid à l’assemblée (7 députés) vote contre certains amendements de la constitution et s’abstienne sur l’ensemble de la réforme.
La discussion en première lecture du projet de « réforme » constitutionnelle » à la Chambre des députés aura lieu mardi 2 avril.
Une position que les mauvaises langues qualifient déjà de « centrisme harmelien ».
Lecteur Assidu
 
INVITATION SUR PARIS

Bonjour,

Vous êtes cordialement invités à venir assister à la conférence suivante.

Nous vous remercions aussi de diffuser le plus largement possible l’invitation auprès de vos connaissances susceptibles d’être intéressées.

Contact :
Groupe Méditerranée d’Attac Paris Nord Ouest
Marie Cousein, tel. 01.42.52.34.05
Solene Morvan, tel. 01.42.55.32.72

   

ATTAC

LE PIEGE DU LIBRE-ECHANGE EN MEDITERRANEE:

LE CAS TUNISIEN

le samedi 13 avril de 14h30 à 19 heures


à l’AGECA,
177 bd charonne, 75011 Paris,
M°Alexandre-Dumas / Charonne
Entrée libre

Les 22 et 23 avril se tiendra à Valence (Espagne) la 5ème conférence euro-méditerranéenne. Comme les précédentes, cette réunion des Ministres des Affaires Etrangères des 15 pays de l’Union et des 12 Pays Tiers méditerranéens, aura vocation à relancer le Partenariat Euro-Méditerranéen dont chacun reconnaît qu’il est dans l’impasse.

Aujourd’hui, l’objectif qu’il se fixait lors de sa signature, en 1995 à Barcelone,  » de faire du bassin méditerranéen une zone de dialogue, d’échanges et de coopération qui garantisse la paix, la stabilité et la prospérité » semble avoir échoué.

 

   Sur le plan économique, l’établissement d’une zone de libre échange d’ici à 2010 dans le bassin méditerranéen répond à l’objectif « d’instaurer une zone de prospérité partagée ». Celui apparaît comme utopique lorsque les écarts entre les PIB des pays signataires sont aussi disparates et que les réels besoins économiques et sociaux des pays concernés ne sont pas véritablement pris en compte.
On peut donc se demander comment le libre-échange, avec une règle du jeu unique – la liberté de commercer et de spéculer  pourrait-il permettre de construire une «zone de prospérité partagée » alors qu¹il met en concurrence des « partenaires » aux forces aussi inégales.

   A travers l’expérience de la Tunisie, premier signataire d’un accord d’association avec l’UE dans le cadre du Partenariat, nous nous interrogerons sur les conséquences socio-économiques de tels accords .

Avec :
   – Fathi Chamki, porte-parole du RAID (Attac Tunisie)
   – Yasmine Boudjenah, députee européenne, présidente de Mediterranee(s) Solidaire(s)
   – Beatrice Hibou, chercheuse au Ceri
   – Khemais Chamari, opposant démocrate tunisien
   – Pierre Tartakowsky, secrétaire d’Attac France

 

حملة علي تقييد الحريات في مؤتمر جمعية الصحافيين .

تونس : محكمة الاستئناف خففت الأحكام علي عناصر العمال الشيوعي

تونس – الحياة -خففت محكمة الاستئناف في العاصمة تونس أحكام السجن التي أصدرتها محكمة الدرجة الأولي في حق زعيم حزب العمال الشيوعي المحظور حمة الهمامي واثنين من عناصر الحزب الــشهر الماضي من تسعة أعوام الي سنتين وثمانية أشهر بالنسبة الي همامي وسنة واحدة وثمانية أشهر بالنسبة الي كل من سمير طعم الله وعبدالجبار مدوري. إلا أنها ثبتت قرار محكمة البداية سجن مدوري سنتين اضافيتين بسبب تطاوله علي رجال الأمن في احتكاكات حصلت لدي محاولة اخراج المتهمين الثلاثة من قاعة المحكمة في المرحلة الابتدائية مطلع الشهر الماضي.
وأعلن القاضي قرار المحكمة في الثالثة فجر أمس، بعد جلسة ماراثونية استمرت نحو عشرين ساعة في حضور عدد كبير من المراقبين الأجانب.
وعلي صعيد آخر شكا صحافيون أمس من الحؤول دون حضورهم الي قاعة محكمة الاستئناف لتغطية وقائع المحاكمة. وقال الصحافيون الذين كانوا يتحدثون في المؤتمر العام لـ جمعية الصحافيين التونسيين الذي أنهي أعماله أمس ان عناصر من الشرطة علي الحواجز المؤدية الي المحكمة في مبني قصر العدل منعتهم من الوصول الي القاعة علي رغم ابراز بطاقاتهم المهنية.
وانتقد الصحافيون في كلمات ألقيت خلال المؤتمر الذي استمر يومين احتجاب صحف الرأي وغياب التعددية في الإعلام المحلي، واعتـبروا أن مستوي الإعلام تراجع وتدهورت مكانة الإعلاميين وحضوا علي إحياء مشروع ظهر في مطلع التسعينات لإنشاء اتحاد للصحافيين التونسيين .

كذلك انتقدت إعلاميات تشويه صورة المرأة في الصـحافة المحلـية وحـمّلن زملاءهن مـسؤولـية العمل علي تصحيح الرؤية واحترام كرامة المرأة وإظهار دورها الايجابي في المجتمع .
وتنافست علي قيادة الجمعية لائحتان احداهما مستقلة والثانية تعمل غالبية اعضائها في صحافة التجمع الدستوري الديموقراطي الحاكم والمؤسسات الإعلامية الرسمية، لكن نتائج الاقتراع الذي استمر الي ساعة متقدمة من مساء أمس لن تعرف إلا صباح اليوم (ألإثنين 1 أفريل 2002). وأفاد عضو في رئاسة المؤتمر ان عدد النواب الذين حضروا المؤتمر تجاوز ستمئة نائب
.

(المصدر: صحيفة الحياة ليوم 1 أفريل 2002)

 
Communiqué du Comité pour le respect des libertés et des droits de l’homme en Tunisie

Ammar Amroussia met un terme à sa grève de la faim

Après 14 jours de grève de la faim Ammar Amroussia, militant du PCOT emprisonné depuis le 2 février 2002, a arrêté vendredi 29 mars 2002 son action qu’il a entamée le 16 mars 2002, pour réclamer l’amélioration de ses conditions de détention.

Une partie de ses revendications a été satsfaite, après son transfert à Gafsa où réside sa famille le dimanche 17 mars 2002, une délégation composée de Mustapha Tlili, vice-président de la section de Gafsa de la LTDH, Amara Abassi secrétaire général de l’union régionale de Gafsa de l’UGTT, et Raouf Hasnaoui, membre de la section de Gafsa de la LTDH, ont rencontré vendredi dernier le chef du district de police, le juge d’application des peines et le sous-préfet de la ville pour demander l’amélioration des conditions d’incarcération de Ammar Amroussia. Le jour même, il a été transféré dans une cellule avec d’autres détenus (il était en isolement) où les conditions sont moins dures que celles de la cellules individuelle où il était.

Néanmoins, Ammar Amroussia réclame toujours son droit à recevoir ses filles dans des conditions humaines sans séparation (double grillage) et d’accéder aux livres.

Pour vous informer sur la situation de Ammar Amroussia et pour lui apporter votre soutien, vous pouvez appeler sa famille au : 00 216 76 295 018

Vous pouvez également entrer en contact avec ses avocats :

Jameleddine Bida, Tél. 00 216.98354850 / Bureau : 00 216.71343618
Radhia Nasraoui, Tél. 00 216.98339960 / Bureau : 00 216.71342171
Mokhtar Trifi, Tél. 00 216.98440878 / Bureau : 00 216.71322816

Anouar Kousri, 00 216 98 44 11 65

vous pouvez lire le témoignage de Maha (10 ans) en cliquant sur le lien suivant :

http://www.maghreb-ddh.org/temoignages/tem1.php?id=18)

Vous pouvez manifester votre solidarité avec Ammar Amroussia et réclamer sa libération, ainsi que ses camarades, emprisonnés uniquement pour leurs opinions en signant la pétition sur le site Maghreb-ddh :

http://www.maghreb-ddh.org/petitions/pet1.php?pet_id=6

 

TEMOIGNAGE DE 2 OBSERVATEURS AU PROCES DE HAMMA HAMMAMI ET DE SES CAMARADES

 

Procès en appel de Hamma Hammami, Samir Taâmallah et Abdeljabbar Madouri : un dossier d’accusation manifestement vide ; la confirmation d’une condamnation pour raison politique

 De retour de Tunis, nous vous donnons nos impressions qui complètent les informations diffusées sur la liste maghreb-ddh.org (un rapport détaillé est en cours de rédaction).

Dès notre arrivée devant la cour d’Appel à 9 heures, nous avons remarqué que seuls les observateurs étrangers pouvaient attendre devant le cordon de policiers qui barrait l’accès à l’impasse menant au Tribunal. Tous les Tunisiens (les représentants des associations, les militants du PCOT, les sympathisants et les familles), étaient refoulés de l’autre côté de la rue, à l’exception des avocats et de la famille très proche (Radhia Nasraoui et Tahar Hammami, Najoua Rezgui, la femme de A. Madouri, la mère et les 2 frères de S. Taâmallah), lesquels ont pu accéder à la salle d’audience. Quant aux observateurs étrangers (une cinquantaine), ils ont été progressivement appelés nominativement sur la base d’une liste ; tous ont franchi le premier barrage, à l’exception notable de Christine Daure Serfaty. Alors que la plupart d’entre nous ont pu franchir les portes du tribunal et rejoindre la salle d’audience, plus d’une dizaine se vont vu interdit l’accès au Tribunal, sur la base d’une deuxième liste (?) et de façon totalement arbitraire, la plupart des « refoulés » étant mandatés par la section marseillaise de la Ligue des Droits de l’Homme.

Pendant ce temps-là, tous les observateurs étrangers ayant été écartés, les Tunisiens massés de l’autre côté de la rue ont été tabassés. Le temps que nous soyons prévenus dans la salle d’audience, la rue avait été vidée, à l’exception de très nombreux policiers en civil et en uniforme. Bochra Ben Hamida, membre de l’ATFD et avocate, est entrée dans la salle très choquée ; elle nous a fait le récit de la façon dont elle avait été malmenée, jetée à terre et violentée.

A partir de ce moment, la procédure a été respectée ; cependant, peut-on parler d’un procès public, alors que les Tunisiens en ont été exclus ?

Après l’entrée du Président du Tribunal et de ses assesseurs (2 femmes qui n’ont pu jouer aucun rôle tout au long du procès), Hamma, Samir et Abdeljabbar sont entrés, détendus et sûrs d’eux ; Hamma est même arrivé à embrasser Radhia qui se trouvait (bien sûr) à proximité immédiate de leur passage.

Le procès a démarré après que le juge ait expédié les affaires de quelques jeunes détenus, dans une atmosphère agitée, les avocats de ces jeunes ne pouvant pas accéder à la barre ; toutes ces affaires ont été reportées.

Comme tous les observateurs, nous avons été impressionnés par la force et la qualité de la réponse de Hamma aux chefs d’accusation prononcés contre lui ; pendant plus d’une heure et demie, Hamma a répondu point par point en axant tout son argumentaire sur le caractère strictement politique de ce procès, devenant à son tour accusateur du régime totalitaire et d’une justice aux ordres, soulignant qu’il est pour le respect de la loi, mais comment pourrait-on respecter une loi liberticide ? Il a rappelé qu’en tant que porte-parole du PCOT, il a été appelé au palais de Carthage pour négocier le Pacte National, ce qui revient à une reconnaissance de son parti par le pouvoir, et que c’est parce qu’il a refusé ce pacte que lui et les membres de son parti ont été soumis à une répression de tous les instants et condamnés au silence et à la clandestinité quand ils n’étaient pas en prison ; c’est pour cela que Hamma, dès le début de sa plaidoirie, a demandé au juge de ne pas l’interrompre car pour la première fois il avait la possibilité de s’exprimer en public.

Samir et Abdeljabbar ont ensuite répondu à leur tour à l’interrogatoire du juge qui avait alors perdu son air faussement débonnaire et n’a cessé de les interrompre pour les empêcher de s’exprimer librement.

Après lecture de la liste des avocats constitués, le juge a interrompu la séance pour une pause.

Malgré l’assurance des policiers sur le fait que nous pourrions regagner le tribunal après un rapide déjeuner, nous avons eu la surprise désagréable d’apprendre que nous étions avec quelques autres sur une « liste d’attente » pour l’après-midi ! Malgré les pourparlers avec les policiers, l’intervention des avocats, …, nous nous sommes résignés, à 19 heures, à quitter les lieux, alors que les plaidoiries des avocats se prolongeaient jusqu’à minuit, et c’est à quatre heures du matin qu’au retour de Radhia, nous avons appris le verdict prononcé après deux heures de délibérations : trois ans et deux mois pour Hamma, un an et neuf mois pour les deux autres auxquels s’ajoutent les deux ans au motif d’offense à la magistrature pour Abdelmjabbar.

De cette journée, nous retenons la magnifique intervention de Hamma ; nous comprenons pourquoi la police ne tenait pas à ce que les Tunisiens l’entendent !

Avec d’autres observateurs, nous avons conclu que peut importe la réduction de peine ; ce qui est intolérable, c’est que

Hamma, Samir et Abdeljabbar, tout comme Amar Amroussia qui purge sa peine à la prison de Sfax, n’auraient du en aucun cas être inquiétés et encore moins emprisonnés. Le dossier est vide ; ils sont en prison uniquement pour avoir exprimé leurs opinions politiques. Si l’on retenait les arguments avancés par le pouvoir tunisien, pour les condamner, aucun parti d’opposition n’existerait dans nos démocraties.

Nous continuerons à exiger leur libération immédiate et inconditionnelle et nous défendrons leurs droits de citoyens à une action politique au sein de leur parti.

Hubert et Marguerite ROLLINDE, observateurs au procès du 30/03/2002

Paris, le 01 Avril 2002

 

تونس: محكمة الاستئناف تخفض العقوبات المفروضة على زعيمين شيوعيين

خفضت محكمة استئناف تونسية بصورة كبيرة أمس الاحد عقوبات سجن صدرت في فبراير/ شباط على ثلاثة من زعماء الحزب الشيوعي المحظور الذين اثار سجنهم احتجاجات من جماعات لحقوق الانسان.وقضت المحكمة بخفض مدة سجن حمه همامي زعيم حزب العمال الشيوعي الى ثلاث سنوات وشهرين بدلا من تسع سنوات وثلاثة اشهر.

وخفضت المحكمة ايضا مدة سجن سمير طعم الله وعبد الجبار مادوري الى 21شهرا من تسع سنوات وثلاثة اشهر والى ثلاثة اعوام وتسعة اشهر من 11عاما وثلاثة اشهر على التوالي.وما زالت عقوبة مادوري تتضمن عامين سجنا بتهمة احتقار المحكمة لاثارته الشكوك حول استقلال القضاء اثناء جلسات المحاكمة الاصلية في فبراير/ شباط.

وابطلت المحكمة ادانة الثلاثة بتهم خطيرة مثل التحريض على التمرد لكن ايدت تهما اخرى مثل الانتماء الى منظمة سياسية محظورة وتوزيع منشورات سرية ونشر معلومات كاذبة لاثارة المعارضة.وكان المدعى عليهم ادينوا غيابيا قبل استسلامهم في فبراير/ شباط بعد اربع سنوات من الاختباء.

وحضر جلسة الاستئناف أمس مراقبون من عشر جماعات اوروبية لحقوق الإنسان.

(نقلا عن صحيفة الرياض السعودية ليوم 1 أفريل 2002)

 

Tunisian stocks seen weak on news drought


TUNIS, April 1 (Reuters) – Tunisian shares are likely to inch lower this week in low volumes because of a lack of fresh corporate news amid a direction-less market, traders said.
The bourse’s benchmark Tunindex <.TUNINDEX> was almost flat on Monday at 1,255.87 points in a turnover of 0.78 million dinars, compared with 1,255.31 points and 1.27 million trading value on Friday.
« There is no fresh information from corporates to pull investors out of their caution about the market. We expect the trade to stay shallow and slightly in negative territory, » a broker said.
Soft drinks company SFBT , the market heavyweight, edged up 0.25 percent to 81 dinars in a turnover of 127,644 dinars.
Telecommunications engineering Sotetel lost 2.35 percent to 74 dinars in a trading value of 76,813 dinars.
Banks, which account for around half of the bourse capitalisation, were little changed. Union Internationale de Banques gained 0.92 percent to 16.48 dinars and Banque Internationale Arabe de Tunisie was flat at 23 dinars in thin volumes.
($1=1.476 dinar)
© Reuters Limited.

 

آيات .. تُوَقِّـعُ مَوتَ العُروشِ

العربية

 

بقلم: تركي
31 مارس 2002
 
أيها المُنْطَفُونَ بألفِ مبادَرةٍ..
وبألفِ محادثةٍ..
وبألفِ بيانٍ.. قبيحٍ..عقيمٍ عَكِرْ
أَمَا حانَ أَنْ تَدْفِنُوا جُوعَكُمْ للتعلُّلِ..
يا من يُديرونَ وجهَ المذلةِ للصافعينَ
ويَرْتَعِشونَ مَوَاتَ عُروشٍ.. ودُودَ حُفَرْ
أما آنَ أنْ تَحْضُنُوا..
يا دعاةَ المَسارِ الذليلِ..
ولو مرةً صَوْتَ حُرّْ..
ولوْ مَرَّةً -أيها الذلُّ-..
لو مَرًّةً..
أيها الواقفِونَ على حَلْقِنا..
تَخنُقون العروقَ لَنسكتَ ..
رَغْمَ اختناقِ الفضاءِ..
بِلَوْنِ الدمِ المُنهمِرْ
بِرَغْمِ تَساقُطِ أشلائِنا..
في المَخاضِ العَسِرْ
كُلُّكُمْ أيُّها الحاكمونَ من البحرِ للبحرِ..
خُرْسٌ وليلٌ وَوَحْلٌ..
وعَلْـقَمُ وَهْمٍ.. سَحيقٍ خَدِرْ
و »آياتُ ».. -بِنْتُ الشموسِ- التي فَضَحَتْ قبحَكمْ
أَفْصَحَتْ -أيها الخائِنونَ-
عنِ الحقِّ.. سافِحَةً دمَها المُنْتَثِرْ
رَأَتْكُمْ بقايا عُيونٍ مُحَمْلِقَةٍ
وفَماً طافِحاً بالمَذلَّةِ..
كَفاًّ.. غَليظَ التوحشِ..
يَلْطِمُ أَوْجَهَ أُمّـتِهِ.. كلما استيقظتْ
ثم يَحْني على الذلِّ خَدَّيهِ..
كيْ يَتوسلَ صَفْعَ العدوِّ البَغيضِ الأَشِـرْ
 
أيها الساحِقونَ كَرامتَنا..
أيها المستبدونَ في أرضِنا..
أيها الذابِحونَ لأحلامِنا..
أيها الناهِبونَ عُقُوداً طِوالاً لخَيراتِنا..
.. رغمَ كلِّ إساآتِكمْ مِنْ عُقودٍ..
سَنَنْسْى.. ونَشْطُبُ سُودَ صحائفِكمْ
لو تَركتُمْ لنا..
أن نُسَرِّبَ جَمْرَ دِمانا حَريقاً
يُفجر أَشلاءَنا شُهُباً
في انْعِطافٍ مِنَ الحَسْمِ.. لا يَنْتَظِرْ
كَيفَ نَهْضمُكمْ.. حاكمينَ علينا
وأنتمْ جبابرةٌ..
حينما تَبْطشونَ بِنا..
ثم حِينَ تَفورُ المَجازِرُ مِنْ كلِّ أُفْقٍ
تَغُطّونَ في الرمل صَفاًّ صَفيقاً
من الوَهَنِ المحتَقَرْ
وإمّا بلغتُمْ
مِن الأَمْرِ غايتَهُ في الشجاعةِ..
تنتفضونَ مُواءً خجولاً.. كأَجْبَنِ هِرّْ
نحنُ نَطْلبُكمْ أنْ تَنامُوا فَقَطْ في قُصورِ مَذلكتِمْ
واتركونا قليلاً..
نُجَمِّعُ أموالَنا للثَّكَالَى..
ونُحْيِي بِها أنْفُساً
تَحْتَ قَصْفِ العِدَى تُحْتَضَرْ
دعونا لنُعْطِي لِشَعْبَ الشموسِ..
وَقُودَ حَرائقِهِ
واغفُلوا لَحْظَةً..
كَيْ نُمُرَّ بِلا حارِقٍ مِنْ رصاصِ بنادقِكمْ
نَحْنُ لا نَبْتَغي أنْ نُقاتِلَكُمْ..
فاتْرُكونا نقاتِلُ عَنْكُمْ..
وسوفَ نُذيقُ العِدى.. جَمْرَ أنفسِنا المُسْتَعِرْ

المصدر: مجلة العصر : 
www.alasr.com 

 

 
سـؤال بـرئ

 

 
 
للكـاتب مـحـمـــد حــمّـــــاد
 
آيات الأخرس تكلمت .
حقاً تكلمت .
بأبلغ لغة تكلمت .
بلغة أهل الفردوس الأعلى ، لغة الصديقين
والشهداء و حسن أولئك رفيقا .
تكلمت آيات الأخرس ، و نحن خرس ما نزال.
كلامنا ساكت ، وصمتها بليغ.
نحن الخرس ، البكم ، العُمي ، الذين لا يفقهون،
وهي البليغة ، الفصيحة ، أم لسان عربي مبين.
تكلمت التي لم تعرق تأجيل المواعيد ، في موعدها
كانت هناك ، وسط الأعداء ، تقاتل بجسدها ،
وبجسدها قتلت وجرحت منهم الكثير .
كتبت وصيتها ، واحتضنت إحدى زميلاتها ، لعلها
كانت أقربهن إلى قلبها الصغير ، وتخلفت عن
العودة معهن من المدرسة ، قالت إن لديها عمل تريد
أن تنجزه ، وأنجزته .
أقل من ساعة ، بعدها أقاموا عرسها تحت المطر ،
استشهدت آيات الأخرس
دخلت الصغيرة حبها الأول ، فجمعت جراحها في
جيوبها وانفجرت في وجه جلاديها ، وانطلقت    
أشلاؤها تصطاد الأوغاد ، أسقطت على الأرض
قتلى وجرحى ورحلت وعلى شفتيها نصف
ابتسامة ، وفي عينيها نظرة حزن :

21دولة عربية،و21 جيشاً عربياً،و21 صاحب
جلالة وصاحب فخامة وصاحب سمو وصاحب
عظمة، و21 شعباً و21 برلماناً ومجلس شورى
و 21 نخبة و21 حدود و21 أرضاً و21 سماء ،
كلها لم تتسع لقلب الصغيرة آيات الأخرس .
فانفجرت في وجه الجميع .
 
أشلاؤها هنا فوق الحائط تنظر إليكم ، تُظهر 
عريكم ، تفضح صمتكم وتخاذلكم.
تكلمت آيات الأخرس .
حقاً تكلمت.
الوحيد الذي فهم ما قالت كان شارون ، فهم
رسالتها فاستدعى على الفور 20 ألفا من قوات
الاحتياط ليتمكن جيشه من الاستمرار بنفس
طويل ، هكذا قال بالحرف .
تكلمت آيات الأخرس.
ابنة الستة عشر ربيعاً لم تفضح جرم شارون قدر
ما فضحت الصامتين على جرائمه .
فضحتني ، فضحتك ، فضحتنا كلنا .
انظر إلى نفسك الآن ، هل تجرؤ على مجرد التفكير
 فيما جرؤت هي على أن تفعله ..
هل تقدر ؟ . . على الأقل يا أخي – اشعر بالخجل .
والله أني أخجل من نفسي ، أخجل منكم ، أخجل
مما أكتب ، و ممن يقرأ ،أخجل من جبننا الذي
استوطننا ، و من عرينا الذي تلبسنا .
يا حسرة على العباد .
يا حسرة عليَّ وعليك وعلى كل من بقي بعد
آيات الأخرس حياً كالأموات .
آيات الأخرس تكلمت
حقاً تكلمت .
ما أروع ، وما أجمل ، وما أبدع ما قالت .
قالت :
 كفاكم تخاذلاً .
وانفجرت .
فانفجروا . . و لو خجلاً .
 
نقلا عن جـريـدة « الـعــربـي » – القاهــرة
الأحــد 31 مــارس 2002

 
دم الشهداء لم يذهب هباء

فهمي هويدي

 يهيمن المشهد الفلسطيني على مداركنا فيصيبنا بخليط من مشاعر الاسى لما يصيبهم والاحباط من انفضاض الآخرين من حولهم، والاعجاب بقدرتهم الهائلة على الصمود والمقاومة. واذ تستغرقنا تلك المشاعر فانها تصرفنا عن متابعة ما يجري على الجانب الاخر. صحيح اننا نرى فيه الممارسات الوحشية والقسوة المتناهية، والاصرار على تركيع الفلسطينيين، الا اننا لو نحينا تلك الصورة جانبا فسنرى المشهد الاسرائيلي على نحو مختلف.
تحفل التقارير الخارجية من اسرائيل بالمعلومات التي تحدثت عما اصاب الاقتصاد والسياحة وشركة طيران العال والتنمية بشكل عام من اضرار، الا ان اخطر ما في المشهد الاسرائيلي من وجهة نظري هو «الخوف» الذي نجح الفلسطينيون في بثه داخل اسرائيل، ومن ثم استطاعوا اشهار افلاس المشروع الصهيوني، على الاقل في اهم مقاصده. ذلك ان الحلم الذي راود آباء الصهاينة يوما ما في استجلاب يهود العالم من الشتات، واحلالهم محل الشعب الفلسطيني بقوة السلاح، هذا الحلم ظنوا انهم حققوه باقامة الدولة وانجاز عملية الطرد في اعقاب سلسلة المواجهات العسكرية والمذابح الجماعية، ومن ثم جلبوا السلام للجماعات التي تم استيرادها من مختلف انحاء العالم، واطلقوا عليها «شعب اسرائيل». غير انه بعد مضي اكثر من نصف قرن على ارتكاب الجريمة ثبت ان الحلم كان زائفا، وان فترة الامن التي حاولوا اضفاءها على الواقع الاسرائيلي، كانت من الهشاشة بحيث انطوت وانكسرت بسرعة، في اعقاب سلسلة العمليات الاستشهادية التي تمت خلال الانتفاضة الاخيرة خصوصا.
واذ اعتاد الاسرائيليون على ان يقوموا بحروب خاطفة خارج الحدود ، ثم يعودوا الى قواعدهم سالمين وواثقين من ان بلدهم بمنأى عن أي اذى، فان الرسالة التي اوصلتها المقاومة الفلسطينية الباسلة مؤخرا الى كل اسرائيلي كانت صريحة في ابلاغ الكافة بأن تلك صفحة طويت ومرحلة تم تجاوزها، وان العمق الاسرائيلي لم يعد محصنا ضد الاختراق والاصابة، اهم من ذلك ان الرسالة كانت جلية في تحذير الجميع من ان الشعب الاسرائيلي لن يستطيع ان ينعم بالهدوء والأمن، طالما استمر الظلم واقعا على الشعب الفلسطيني.
صحيح ان شيوع الخوف وحد الشعب الاسرائيلي الى حد كبير، وصرف الانتباه عن مختلف التشققات التي تعاني منها بنيته، سواء ما تعلق منها بموقف المتدينين ضد العلمانيين، او مشكلة التفاوت في الحظوظ بين اليهود الغربيين (الاشكيناز) والشرقيين (السفارديم)، ناهيك من حظوظ الروس والافارقة، الا ان تلك الشقوق تظل تتفاعل داخل اطار الدولة الاسرائيلية، في حين ان انتقال الخوف الى داخل اسرائيل يضرب فكرة المشروع الصهيوني من الاساس، حيث يكفي في هذا الصدد ان يعلن اكثر من واحد في حواراتهم مع الاذاعة الاسرائيلية انهم لم يعودوا يشعرون بالامن الا حين يغادرون ارض اسرائيل، وهو كلام جديد لم نألف سماعه من قبل، بقدر ما اننا لم نألف ايضا ذلك الحوار الذي يدور بين الاسرائيليين وفي الدوائر الامريكية عن امكانية استمرار اسرائيل ذاتها.
مثل هذه الحوارات جديدة تماما، والاسئلة التي تخللتها ما كان لها ان تطرح الا بعد ان هزت العمليات الاستشهادية بقوة الحصون والاعماق الاسرائيلية. نعم كان هناك كلام كثير ـ لا يزال مستمرا ـ حول تأثير النمو السكاني للعرب على توازنات وتركيبة الدولة الاسرائيلية، خصوصا في ظل التعبيرات التي اشارت الى احتمال تحول عرب 48 الى اغلبية بعد خمسين عاما، لكن ذلك كان يمثل قلقا على المستقبل ويتصور الغلاة ان بوسعهم معالجته بحل وحشي يتمثل في الترويع «والتهجير» (الترانسفير)، غير ان الخوف الذي نتحدث عنه يمثل خطرا حالا، اثر على سكان المستوطنات وعلى معدلات استجلاب المهاجرين من الخارج، كما رفع من نسب الراغبين في مغادرة اسرائيل لاستعادة الشعور بالامن.
في مجلة «نيوزويك» ـ عدد 2/4 ـ ملف خاص حول مستقبل اسرائيل، وضع على الغلاف مع عنوان لافت للنظر هو: كيف سيتسنى لها البقاء؟ وقد استوقفتني في الملف عبارات تشاؤمية عكست شكا قويا في امكانية استمرار الدولة الاسرائيلية، سوف اقتبس بعضها هنا لاهميتها، خصوصا انها وردت اما على ألسنة اسرائيليين، مثقفين وخبراء او اشخاصا عاديين، او في ثنايا آراء ابداها صحافيون منحازون لوجهة النظر الاسرائيلية. ومن هذه العبارات ما يلي:
* ان الكثير الكثير من اليهود يعتقدون ان مستقبل اسرائيل… بات مهددا الآن، كما لم يكن لعدة اجيال.
* هل ستبقى الدولة اليهودية على قيد الحياة، وبأي ثمن وبأية هوية؟ يقول المؤرخ اليهودي كموس ايلوف: انني في حال يأس، لأنني اخشى ان يكون الامر قد فات، وقد قلت لكم مجرد نصف ما اخشاه.
* في استطلاع لنيوزويك اعرب 34 في المائة فقط من البالغين عن اعتقادهم بأن اسرائيل ستظل دولة يهودية حتى 50 سنة من الآن، ونحو 23 في المائة قالوا انهم يعتقدون ان اسرائيل ستكون دولة مختلطة تكون فيها للفلسطينيين حصة اكبر من السلطة، فيما اعرب 18 في المائة عن انها لن تكن موجودة.
* نعم انني خائف، وهذا ما يقوله الشاب الاسرائيلي اليافع هداس هارياك (14عاما) المقيم في القدس، ويضيف: اذا كنت في أي مكان بالخارج وسمعت بالونا ينفجر، فانني اقفز على الفور. وهو يفكر كثيرا في امكانية ان يكون للمرء مستقبل هنا (الكلام للمحرر) وهو يتمنى ان يظل ممكنا مبادلة الارض بالسلام، او تطبيق وقف اطلاق النار على الاقل.
* في حين ان الآلة العسكرية الاسرائيلية نفسها اقوى من أي وقت مضى فان شعب اسرائيل نفسه بات اكثر عرضة للسقوط من أي وقت مضى منذ الخمسينات. وباتت قدرة اسرائيل النووية عديمة الفائدة ضد الدول المجاورة لها. بل ان دباباتها العسكرية من طراز «ميركافا» التي تدعي اسرائيل انها الافضل في العالم، تم تفجير اثنتين منها وقتل طاقمي جنودهما في كمائن نصبها الفلسطينيون في الآونة الاخيرة. الهجمات الارهابية على اسرائيل كانت دائما مصدر تهديد للشعب، ولكنها لم تكن قط تهديدا لوجود الدولة. اما اليوم فان الاسرائيليين يتساءلون: هل ما زال ذلك صحيحا؟ انهم يتحدثون عن «توازن الرعب» حيث يشعرون تماما بالخطر كما الفلسطينيون الذين يحتلون ارضهم، بل وربما اكثر، فالعديد من الفلسطينيين يشعرون انه لم يعد لديهم الكثير ليخسروه في هذه المواجهة المتصاعدة ويبدو ان الكثير من الاسرائيليين يتبنون الموقف ذاته.
* مستقبل اسرائيل يبدو قاتما، وربما كان ذلك مستغربا اذا ادركنا اننا نتحدث في دولة تملك ـ على الورق ـ واحدا من اقوى الجيوش على الارض، ولكن قوة اسرائيل بحد ذاتها هي التي تعمل ضدها حاليا.
* بدأت علامات الضعف تظهر في كل مكان، واصبح الجنود الاسرائيليون مثبطي الهمة لدرجة انهم يلاحقون الارهابيين على متن دبابات زنة كل منها 60 طنا، جنود آخرون يظهرون خائفين من تعريض انفسهم للخطر ويرسلون مدنيين فلسطينيين لقرع الابواب في مخيمات اللاجئين. واسبوعا تلو آخر، يتم تصوير الجنود الاسرائيليين وهم يبكون على قبور رفاقهم ومع ذلك كل ضحية فلسطينية يخرج معها المنادون الهاتفون بالانتقام، ان الحوافز الفلسطينية ـ الناتجة عن 30 عاما من الاحتلال ـ اصبحت من القوة لدرجة انه حتى النساء بدأن بالقيام بعمليات انتحارية بالقنابل.
* واقع الامر انه بهذه الحسبة سوف يراق الدم الفلسطيني بدرجة اكبر بكثير من الدم اليهودي وهي حقيقة يجب ان تجعل السيد عرفات يتردد، وعلى المدى البعيد على كل حال، ستكون اسرائيل هي التي لا تجد مخرجا، واذا تواصلت الانتفاضة فان اسرائيل عندها ستهزم بالتأكيد كما ضرب الامريكيون في فيتنام والسوفيات في أفغانستان وهكذا.
لست ادعو الى المراهنة على فناء اسرائيل، رغم تواتر الشواهد الدالة على انها بصورتها وسياساتها الراهنة تلغي على نحو تدريجي مقومات استمرارها وامكانية التعايش الآمن مع شعوب المنطقة، حيث لا يمكن ان تقوم دولة على جثة شعب آخر، خصوصا الشعب الفلسطيني، الذي لا يمكن ان يقارن بالهنود الحمر المعرضين للانقراض والتآكل، لكن ما اريد ان اقوله ان الدم الفلسطيني لم يرق هباء، وان مواكب الشهداء نجحت في هز الكثير من الثوابت الصهيونية، بل ضربت حجر الاساس في المشروع الصهيوني، الذي بدأت الاصوات تتشكك في جدواه رغم مضي اكثر من نصف قرن على تحقيق «الحلم» واقامة الدولة الاسرائيلية فوق «أرض الميعاد».
اريد ان اقول باختصار ان في المشهد الفلسطيني المخضب بالدماء الكثير من عناصر القوة التي تعزز الثقة في المستقبل وان من صبر ظفر.

(نقلا عن الشرق الأوسط ليوم 1 أفريل 2002)

 

صحيفة « القدس العربي » اللندنية الغرّاء لم تسمع بوفاة السجين السياسي التونسي عبد الوهاب بوصاع رغم تناقل كل وكالات الأنباء للخبر. لكنها تنشر للمرة الثانية في ظرف عشرة أيام فقط مقالا ثانيا ومطولا عن شريط « فاطمة »…!!!!!

 

انتظر اكثر من ست سنوات لانجاز فاطمة المخرج التونسي خالد غربال: فيلمي هو عن علاقة جسد المرأة بالموروث الاجتماعي

حوار:

ميشيل آمارجيه
ترجمة: صلاح سرميني

ضحية اغتصاب من ابن عمها. فاطمة ، شابة من صفاقص . تتخير الصمت، وبدون ان تستسلم، تحصل علي الثانوية العامة، وتربح معركتها الاولي: الذهاب للدراسة في العاصمة تونس .
بعيدا عن الضغوطات العائلية، تتلخص حياة فاطمة بالكلمة المقهورة، التساؤل، الاكتشاف، والتعلم، يتم ترشيحها معلمة في سندس ، قرية صغيرة نائية في الجنوب التونسي، هناك، تلتقي بـ عزيز ، طبيب متألق ومنفتح، وللزواج من الشاب الذي تحبه، تقرر فاطمة ترقيع غشاء البكارة، كي تعود اليها عذريتها، ولكن، بسبب المجتمع المحافظ، تبقي علاقتهما هشة.

بطلة متفردة

ماذا يثير اسم فاطمة ؟
هو الاسم الاول لتونسية من الوقت الحاضر، ويحكي الفيلم مشوار هذه الشابة المجروحة في داخلها، ولكنها لا تريد الخضوع والاستسلام، وبعد ان تعرضت لحادثة اغتصاب، سوف تبني نفسها شيئاً فشيئاً، قطعة فوق الاخري..
هل هو فيلم عن الهوية النسوية؟
انه اولا فيلم يتحدث عن فاطمة ولكنها ليست لوحدها، انها تعيش في محيط بشري، اجتماعي، فضائي، وهي تتقدم مع هؤلاء الذين يحيطون بها، من افراد عائلتها، اصدقائها، واحبابها، كما تعيش مع احباطاتها، هشاشتها، وقوتها.
ومع ذلك، يرتكز الفيلم كثيرا حول مشوارها الحياتي من صفاقس الي تونس ..
فاطمة ، هي الشخصية الرئيسية، ومن خلالها، مسيرتها، وانتقالاتها، اردت بان اتطرق للمجتمع التونسي، مع اصدقائها ـ علي سبيل المثال ـ هناك نظرة اجمالية عن شخصيات اخري: راضية مثقفة حرة، سميرة شابة تعيش عصرها، وتبدو في البداية لامبالية ومتهاونة، ولكنها، منذ طلاقها، تصبح من جديد تحت وصاية العائلة، انها ظروف قاسية بالنسبة لهن جميعاً.
بالتأكيد، وقد عاشت فاطمة منذ البداية صعوبة ازالة تأثيرات رغبة والدها بمنعها من تكملة دراستها..
انه لا يمنعها من الدراسة، ولكنه يتساءل لماذا تريد الذهاب الي تونس ، وهو لا يملك القدرة المالية لدفع مصاريفها، وينشغل من اجل مستقبلها، في الفيلم، تتصرف فاطمة كشخص، ما هو نادر في مجتمعاتنا المتوسطية، انا اعتقد بان الشخص لا يوجد فيها عندما يتوجب عليه بان يتخذ قراراً هاماً وشخصيا، حيث يأخذ المجتمع غالباً هذا القرار عوضاً عنه، او يقترحه عليه… والمجتمع في هذه الحالة، هو العائلة والاصدقاء… انظر الي عزيز مثلاً، هو حالما تتحدث له زوجته عما يثقل كاهلها منذ سنوات طويلة، فانه يذهب مباشرة الي امه، التي تقول له: يجب الطلاق من فاطمة .

امرأة جريحة

لو ان فاطمة لم تتلق الصدمة الجسدية التي تثيرها في بداية الفيلم، ما كان لها ان تتصرف بكثير من الحزم، كي تأخذ مصيرها بين يديها؟
بعد حادثة الاغتصاب، كان عليها ان تبقي علي قيد الحياة، ان تولد من جديد، ربما منحها ذلك وثبة قوية جدا، ولم تعد تتصرف ابداً مثل الاخريات.
هل تمثل فاطمة جيل الشابات التونسيات اليوم؟
لم انجز دراسة سوسيولوجية ، الا انه فيلم روائي أبنيه من خلال نظرتي، ملاحظاتي، لقاءاتي، وعلي سبيل المثال، لقد صدمت كثيرا عندما علمت بممارسات ترقيع غشاء البكارة، علي اية حال، لا يتعلق ذلك بـ تونس فقط.
ماذا تعني هذه الممارسة بالنسبة لك؟
حاولت اظهارها في الفيلم، تذهب فاطمة الي طبيب في احدي العيادات، ويشرح لها بطريقة احترافية تماماً ـ يمكن القول تطبيقية ـ ماذا تعني هذه الممارسة: ثلاث درزات لترقيع الغشاء، بدون اجراء عقدة ، ما يسمح ليلة العرس بجريان الدم، والاعتقاد بان الزوجة عذراء، انها خديعة اخلاقية تناسب كل الاطراف.
وفقاً لمعلوماتك، هل تمارس اليوم بشكل كبير؟
انها تمارس بشكل كبير في تونس ، وبلدان عربية اخري، ما هو ابعد من الرتق، يجب النظر الي ماذا تعنيه بالنسبة لعلاقة المرأة بجسدها الخاص، وبالنسبة للعلاقات بين الرجل والمرأة.
ومع ذلك، تقدم فاطمة علي هذا الفعل، وفي المرحلة الاولي، تقبل بالنتائج..
انها تفعل ذلك، لان المجتمع يدفعها نحو هذا السلوك، ولكن، بما انها ليست مثل الاخريات، فانها لا تتحمل، وكان بمقدورها البقاء مع زوجها لو تخيرت الصمت، ولكنها لا تقبل السكوت، تقول لنفسها: لا يمكن، يجب عليه ان يقبلني كما انا .
انه تناقض، وتحاول ايجاد حل له.
فيما يتعلق بمشوارها الحياتي، في اي حالة تتركها؟
انها نهاية مفتوحة، بالنسبة لي، هي لحظة تحرر فاطمة ، ومنها سوف تبدأ شيئاً اخر.

الضغوط الاجتماعية

تشير مسيرة فاطمة بانه يجب تدمير الحواجز الاجتماعية قبل الامكانية علي التعبير؟
انا لا اعرف فيما اذا كان يتوجب تدمير كل الحواجز، علي اية حال، كان ذلك ضرورياً بالنسبة لها، زوجها ـ علي النقيض منها ـ لا يفعلها، انه امر مهول، عزيز شخص جيد، يحب زوجته، ولكنه مكبل بالضغوطات الاجتماعية.
ما هو اصل هذه الحكاية؟
جاء ذلك من رغبة شخصية بالحديث عما تمكنت من ملاحظته في بلدي ـ واماكن اخري ـ حول العلاقات بين الرجال والنساء، والمكانة التي هي دائما اكثر صعوبة بالنسبة للمرأة، جاء الفيلم من ملاحظتي للتناقضات التي تعوم تونس فيها، وتنتج غالبا مواقع اقل او اكثر نفاقا، واعية او لاواعية، وكما ان لكل شيء ثمنا، فقد لاحظت بأن المرأة عادة هي التي تتحمل العبء الاكبر، والرجال أيضا من جهة اخري…
هذا يعني، بان الانعتاق بالنسبة لشابة تونسية، وايجاد مكانها في المجتمع، ليس امراً هيناً كما يبدو؟
انه اكثر صعوبة بالنسبة لها عن شاب تونسي، والفيلم لا يتحدث عن فاطمة فقط، ولكن، عن عزيز ايضاً، عن هذا الحمام، هادئ في بعض المرات، ولكنه هائج في مرات اخري، وفيه يغوص الناس في هذا البلد الذي احبه، تناقضات تونس يمكن في بعض المرات ايجاد حل لها، وهي اكثر صعوبة في مرات اخري.

التصوير في تونس

كيف تم اختيارك للممثلة الرئيسية؟
لقد التقيت بهذه الفتاة الشابة عواطف جندوبي في تونس ، في معهد الدراسات المسرحية ، شكلها جعلني افكر بانها فاطمة ، عندما بدأنا عمل الاختبارات، استدعيتها مع الكثيرات، وكان احساسي في محله، انها تمتلك حضوراً، شيئاً ما داخلها، كان هناك تقاطع مع شخصية فاطمة .
اين صورت مشاهد الفيلم؟
تم تصوير معظم المشاهد في تونس وضواحيها، مع المشاهد الداخلية ايضا، للسهولة، والحرية، او بسبب الصعوبات المادية، كما صورنا في صفاقس ، وفي الجنوب انجزنا المشاهد الخارجية المرتبطة بالمكان نفسه.
كيف تمكنت من انتاج الفيلم؟
انه فيلم بميزانية قليلة، وبدون مساهمة وزارة الثقافة التونسية ما كان له ان يري النور، مع تلك المنحة بدأ تصوير الفيلم، مثل كل الافلام عندنا.
كيف تنظر للانتاج الحالي في تونس ، والمغرب العربي بشكل عام.
تعاني سينمانا من قلة الانتاج، يجب انجاز الكثير من الافلام لكي نستطيع الحصول علي شيء جيد، وبهذا يمكن لسينما ما ان تتأسس، لقد انتظرت ست سنوات ونصف السنة لانجاز فاطمة ، انه عمل مرهق.
هل كان توزيع الفيلم في الغرب اكثر سهولة عنه في الشرق ؟
لم يكن ذلك سهلاً، لا في الغرب ، ولا في الشرق ، لقد امتلك الفيلم حظاً استثنائيا بتوزيعه في فرنسا ، وخروجه للعرض بشكل طبيعي.
ان كثيراً من افلام الشرق ، مثل الكثير من الافلام الجيدة لمؤلفين فرنسيين لا تجد طريقها للعرض، حيث تعتبر الانتاجات الكبيرة اكثر اهمية لعائدات الصالات السينمائية.
اليوم، في تونس ، او في فرنسا ، هل يمكن لنا قول كل شيء من خلال السينما؟
لقد انجزت الفيلم بدون ضغوطات تتعلق بالطريقة التي كان عليّ ان أصور بها، لقد صورت ما رغبت، وكما احسست به، ولكنني عانيت من صعوبات مادية، وكان يجب معرفة التغلب عليها، فاطمة يهم تونس بالدرجة الاولي، ولكنني امتلكت دائماً الطموح بأن يكون فيلما انسانياً، انها بالذات تساؤلاتي التي اقترحها.

البطاقة الفنية، والتقنية للفيلم:

سيناريو، حوار، واخراج: خالد غربال.
انتاج: تونس/فرنسا ـ 2002 ـ ساعتان و5 دقائق.
تمثيل: عواطف جندوبي (فاطمة) ـ نبيلة قويدر (سميرة) ـ بغدادي عون (عزيز) ـ امل صفطة راضية ،

البطاقة المهنية للمخرج:

ولد خالد غربال في تونس عام (1950)، تابع مركز الفن الدرامي ، وفي عام (1970) ذهب الي فرنسا لاكمال تكوينه المسرحي. هنــاك عمل ممثلا، ثم مخرجـــا مسرحيا، بعدها، اهتم لفترة عشــــر سنوات ببرمجــة صالتين للفن والتجربة في المنطــــقة الباريسية، وكان واحداً من مؤسسي برنامج مدرسـة وسينما، اطفال القرن الثاني ، وكان المنسق العام علي المستوي الفرنسي.
في عام (1996) اخــــرج المختار اول افلامه الروائيـــة القصيرة، وفي عام (1999) ذهب الي تونس لتصوير فيلمه فاطمـــة اول افـــــلامه الروائية الطويـــــلة، والذي عرض في قسم أسبوعي افلام المخـــرجين لمهرجــــان كان عام (2001)، ويعمل حاليا علي مشروع فيلم تسجيلي بعنوان زغفران .
ميشيل آمارجيه صحافي فرنسي يعمل في اذاعة راديو فرنسا الدولية /RFI

نشر هذا الحوار في نشرة جمعية شاشات الشمال والجنوب بمناسبة خروج الفيلم للعرض في 27 شباط (فبراير) عام 2002.
تأسست الجمعية عام 1997 عن طريــــق محترفـــين للسيــــنما يمثلون المؤسســـــات الفرنسية الرئيســـــية، ويترأسهــــا دومنيك فالـون المدير السـابق لـ المركز الوطني للسينما .
وتهدف شاشات الشمال والجنوب الي الاهتمام بعرض سينمات افريقيا في فرنسا، كما في القارة الافريقية، ولهذا الغرض، تقود الجمعية عدداً من الفعاليات:
اعلام المحترفين والجمهور، دعم توزيع الافلام في فرنسا، النشاط الثقافي، التعاون بين مستثمري الصالات من الفرنسيين والأفارقة، تكوين المحترفين الأفارقة.
(المصدر: صحيفة القدس العربي ليوم 1 أفريل 2002)

 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l’aide précieuse de l’association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen)
Box 62 127 22
Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308   
Fax:(46) 8 464 83 21  
e-mail: fvf@swipnet.se

 



Rejoignez le plus grand service de messagerie au monde avec MSN Hotmail.Cliquez ici

Yahoo! Groups Sponsor

To Subscribe please send an email to: tunisnews-subscribe@yahoogroups.com 
To Unsubscribe please send an email to: tunisnews-unsubscribe@yahoogroups.com 
Site des archives complétes de la liste de diffusion TUNISNEWS: http://site.voila.fr/archivtn

L’utilisation du service Yahoo! Groupes est soumise à l’acceptation des Conditions d’utilisation et de laCharte sur la vie privée.

Accueil

Lire aussi ces articles

31 janvier 2011

TUNISNEWS 10 ème année, N° 3905 du 31.01.2011 archives : www.tunisnews.net l’Association des Tunisiens en France:Communiqué Jamil SAYAH:

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.