الخميس، 7 أكتوبر 2010

Home – Accueil

TUNISNEWS

10ème année, N°3789 du 07 . 10 .2010  

 archives : www.tunisnews.net

الحرية لسجين

 العشريتين الدكتور الصادق شورو

وللصحفي الفاهم بوكدوس

ولضحايا قانون الإرهاب


كلمة:أحداث شغب بالشابة على خلفيّة حادث مرور

كلمة:احتجاجا على انحيازها: محامو الدفاع يقاطعون المحكمة في قضية المولدي الزوابي

الحزب الديمقراطي التقدمي الأمانة الوطنية للشباب:بيان

خميس بن بريك:يقاضى بتهمة الاعتداء على شخص صحفي تونسي ينتقد محاكمته

دويتشه فيله:فرنسا لم تفهم دواعي المغرب في طرد الجندوبي

الحياة:مسؤول بريطاني : ندعم بقوة حصول تونس على صفة الشريك المتقدم للاتحاد الأوروبي

كلمة:فزع غير مسبوق في بورصة تونس بسبب تسريب قانون المالية

أ ف ب: »اكسبرس اف ام » اول اذاعة اقتصادية خاصة في تونس تبدا الارسال قريبا

الحبيب أبو وليد المكني:من  وحي زيارتي لتونس

محمد القوماني:على خلفية تفعيل المنشور 108:هل الطائفية في وضع الحجاب أم في منعه؟ *

موقع صحافي حر :عضو الجامعة الدستورية ببلخير ، البلطجي عزالدين الصغير ، يهين المدرسة والمدرسين مجددا

علاء :البيروقراطية و السلطة تتفقان في التضييق على القوميين و استهدافهم داخل الاتحاد العام التونسي للشغل

اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل: تحيين رقم 1  للإمضاءات على الأرضية النقابية بتاريخ 06 أكتوبر 2010 – 1311 إمضاء

كلمة:قفصة: إضراب بالتعليم الأساسي احتجاجا على اعتداء تجمّعيّ على مدير مدرسة

كلمة:قفصة: بوادر أزمة في هياكل التأطير والإرشاد النقابية

الصباح:من الذاكرة الوطنية التعاضد يعمق الخلافات بين الشيوعيين والبرسبكتيفيين

مراد رقية:بشرى الى أهالي قصرهلال:بلدية قصرهلال التجمعية تصرّ على تغييب راحة وكرامة المواطن

خميس بن بريك:منافسة شرسة على الإشهار الإذاعي في تونس

المنجي السعيداني :المشهد السمعي في تونس: كثير من الموسيقى والأغاني.. وقليل من الكلام

السوسنة:وزارة الشباب والرياضة التونسية تشكل لجنة للتحقيق في أحادث الشغب بالقاهرة 

الحياة:أبو تريكة يرفض التكريم في تونس بعد شغب جماهير الترجي

السبيل اولاين:صور من « قافلة شريان الحياة 5 » في سوريا والمتجهة الى غزّة

خالد شوكات:معارضة..بالخلاء والعزاء تبشر المواطنين

العربي القاسمي:يا آكلا لحم أخي

الشيخ:راشد الغنوشي :هل حقق التجديد الإسلامي أغراضه؟

د.رفيق عبدالسلامكانفجار العالم العربي

إبراهيم عجوة :الوطن البديل في المنظور الصهيوني

الجزيرة نت:بلير: الإسلام المتطرف هزم الغرب


Pourafficherlescaractèresarabes suivreladémarchesuivan : Affichage / Codage / ArabeWindows)Toread arabictext click on the View then Encoding then Arabic Windows)  


منظمة حرية و إنصاف التقرير الشهري حول الحريات وحقوق الإنسان في تونس

أوت 2010

https://www.tunisnews.net/20Septembre10a.htm


أحداث شغب بالشابة على خلفيّة حادث مرور


حرر من قبل نزار في الإربعاء, 06. أكتوبر 2010 قام أهالي منطقتي الغضابنة والخمارة من ولاية المهدية يوم الإربعاء 6 أكتوبر الجاري بالتجمّع أمام المدرسة الابتدائيّة بالغضابنة وقاموا بإخراج التّلاميذ من الأقسام وأغلقوا طرقات القرية بالحجارة كما أغلقوا الطّريق الرّئيسيّة الرابطة بين مدينتي قصور الساف والشابة على طول 6 كيلومترات مانعين بذلك السيارات من المرور.

كما قام الأهالي بمسيرة جابت القريتين رفعوا فيها شعارات عديدة وانتهت برشق سيارات الحرس الوطني، الّتي تواجدت بكثافة، بالحجارة مّـا استوجب إبعادها.

وجاءت هذه التحرّكات كردّة فعل على ما وقع قبلها بيوم. حيث جدّ حادث مرور مساء يوم الثلاثاء 5 أكتوبر في الطّريق الرابطة بين مدينتي الشابة والمهديّة على مستوى منطقة الخمارة راح ضحيّته الشاب فوزي اسماعيل البالغ من العمر اثنين وعشرين سنة.

وكان الضحية يمتطي درّاجة ناريّة حين صدمته سيارة فبقي ملقى على قارعة الطريق لمدّة تفوق السّـاعة حتّى فارق الحياة. ولمّـا قدمت سيارة الإسعاف ووجدته جثّة هامدة تركته على عين المكان وغادرت، ممّـا استفزّ الحاضرين فقاموا برشق السيّـارة بالحجارة وأصابوها ومنعوا كلّ السيّـارات الخاصة الأخرى من المرور، لتتدخّل قوّات الحرس الوطني وتقوم بتفريق الغاضبين وتوزيع السيارات على طرق أخرى.

وعلى إثر هذه التحرّكات، تحوّل على عين المكان والي المهديّة الّذي سرعان ما غادره دون التحدّث مع المواطنين، حسبما أكّد شهود عيان، ثمّ قدم المعتمد الأوّل بالمهديّة والكاتب العام للجنة التّنسيق بالمهديّة لحزب التجمّع في بمحاولة للتّفاوض مع المواطنين من أجل فسح الطّريق أمام السيارات وتفريق التجمّع لكنّ المواطنين رفضوا ذلك وطالبوا بتركيز فوري لوحدة إسعاف طبّي استعجالي وإطلاق سراح الشّبان الّذين تمّ إيقافهم من قبل قوّات الحرس الوطني.

وقد علمنا لاحقا أن المعتمد تمكّن من التوصّل إلى اتفاق مع الأهالي تتعهّد فيه السلط المحلّية بالاستجابة لمطالب الأهالي في مدّة أقصاها أسبوع. جدير بالذّكر أنها ليست المرّة الأولى الّتي تتأخّر فيها سيارات الإسعاف أو تغيب تماما في منطقة الخمارة والغضابنة نظرا لسوء التّقسيم الجغرافي للمعتمديّـات بولاية المهديّة، فالقريتان قريبتان من مدينة الشابة ورغم ذلك فهما تتبعان إداريّـا معتمديّة قصور الساف البعيدة جغرافيّـا ممّـا يخلق صعوبة في تمكين مواطني هذه الجهة من الخدمات وخاصّة الصحيّة المستعجلة. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 06 أكتوبر 2010)


احتجاجا على انحيازها: محامو الدفاع يقاطعون المحكمة في قضية المولدي الزوابي


حرر من قبل التحرير في الإربعاء, 06. أكتوبر 2010 قرّرت هيئة الدفاع عن الزميل المولدي الزوابي كبير مراسلي راديو كلمة ومراسلها بجندوبة مقاطعة القضيّة المعروضة على أنظار محكمة الناحية بجندوبة احتجاجا على انحياز المحكمة الواضح لصفّ المدّعي وغياب شروط المحاكمة العادلة وحقوق الدفاع. ولم يحضر محامو الزميل جلسة يوم 6 أكتوبر الجاري.

وأفاد محامو الدفاع أنهم فوجئوا بإضافة تقرير طبّي يفيد حصول زاعم الضرر في القضيّة والمعتدي في الحقيقة على الزميل الزوابي على نسبة عجز دائم تقارب الستة في المائة، وهو ما اعتبروه مهزلة طبّية إضافة للمهزلة القضائية التي عرفتها القضيّة، حيث رفضت المحكمة جميع مطالب الدفاع أو علّقتها لحين ورود التقرير الطبّي وأهمّها مكافحة طرفي النزاع وإحضار شهود الطرفين.

معتبرين أن المحكمة لم تكن محايدة في هذه القضيّة التي اعتبروها محاكمة للرأي وقمعا جديدا لحرية الصحافة والإعلام.

وكان الزميل الزوابي قد تعرّض يوم غرة أفريل إلى اعتداء بالعنف والاستيلاء على وثائقه وأدوات عمله من طرف شخص معروف بانتماءه للحزب الحاكم وقربه من الدوائر الأمنية بمدينة جندوبة.

وتقدّم الزوابي بشكاية في الغرض إلى وكيل الجمهورية فوجئ لاحقا أنها حفظت « لعدم كفاية الأدلّة » في الوقت الذي تقدّم فيه المعتدي بشكاية تفيد تعرّضه للاعتداء من قبل الزميل لتنقلب الأدوار ويصبح الجلاّد ضحيّة والضحيّة جلاّدا.

وقد واكب أطوار المحاكمة طيلة الجلسات الخمس أمام محكمة الناحية عدد هامّ من ممثلي المجتمع المدني والمنظّمات الحقوقية التونسية والشقيقة والأحزاب السياسية المعارضة، كما أصدرت عديد الهيئات بيانات تستنكر فيها محاكمة المولدي الزوابي وتعتبرها محاكمة للرأي الحرّ يسخّر فيها القضاء لقمع الإعلاميين المستقلّين.

وأدان كلّ من مرصد حرية الصحافة والنشر والإبداع والمجلس الوطني للحريات بتونس في بيان مشترك صدر يوم 6 أكتوبر ما وصفاه بالملاحقة القضائية ورفض الحق في التقاضي الذي كان ضحيته المولدي الزوابي مثل العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان والذي تزامن حسب البيان مع إصلاح وصفه البيان بالمزعوم لنظام التقاضي ممول من الاتحاد الأوروبي.

كما طالبا بإيقاف التتبعات في حق المولدي الزوابي وإطلاق سراح الصحفي الفاهم بوكدّوس والكفّ عن ملاحقة الصحافيين ووسائل الإعلام المستقلّة. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 06 أكتوبر 2010)


الحزب الديمقراطي التقدمي الأمانة الوطنية للشباب تونس في 06 أكتوبر 2010 بيـــان


تخلت محكمة الناحية بجندوبة الإربعاء 6 أكتوبر عن القضية المتعلقة بالصحفي « المولدي الزوابي » عضو الحزب الديمقراطي التقدمي لفائدة المحكمة الابتدائية في الجهة استنادا  لتقرير الاختبار الطبي الذي تقدم به زاعم الضرر في قضيّة الحال وتضمن إصابته بنسبة عجز مستديمة من جراء الاعتداء الذي زعم استهدافه له. وهو ما دفع بهيئة الدفاع إلى مقاطعة الجلسة نظرا للانتهاكات الصارخة والتجاوزات الخطيرة لأحكام القانون المنظم للمحاكمات والضامنة لحقوق الدفاع من أجل محاكمة عادلة والتي تعلقت بالدعوى منذ انطلاق الأبحاث إلى حين إصدار المحكمة حكمها بالتخلي عن مواصلة النظر في القضية مع رفض محكمة الناحية الاستجابة لمطالب الدفاع خاصة إعادة سماع طرفي القضية والشهود.

وتعود أطوار قضية « الزوابي » إلى غرة أفريل 2010 تاريخ تقدمه بشكاية إلى المحكمة بعد تعرضه للاعتداء بالعنف الشديد من قبل شخص ينتمي لمليشيات الحزب الحاكم في جندوبة غير أن وكيل الجمهورية قرر حفظ الشكاية وتحويل المعتدي إلى متضرر والضحيّة إلى جلاّد.

وإزاء هذه المحاكمة الجائرة، فإن الأمانة الوطنية للشباب الديمقراطي التقدمي تعبر عن:

– مساندتها المطلقة للصحفي المولدي الزوابي. – استنكارها للزج بالقضاء في الانتقام من معارضي النظام التونسي – تعهّدها بالوقوف إلى جانب « المولدي الزوابي » بجميع الطرق المشروعة بما في ذلك الميدانية. – إدانتها الشديدة للحملة القمعية التي يشنّها الحكم ضد حرية الاعلام – مطالبتها بالكفّ الفوري عن التنكيل الصحفيّين الأحرار وإيقاف التتبّعات في حق المولدي الزوابي وإحالة المعتدي الحقيقي على القضاء وإطلاق سراح الصحافي الفاهم بوكدّوس السجين على خلفية تغطيته لأحداث الحوض المنجمي الأمين الوطني فرحات حمودي


يقاضى بتهمة الاعتداء على شخص صحفي تونسي ينتقد محاكمته


خميس بن بريك-تونس قال الصحفي التونسي المولدي الزوابي الذي يحاكم بتهمة « ملفقة » من قبل السلطة على حد قوله، إن القضية تسير باتجاه تصعيدي ضده، وإن محاكمته شابتها إخلالات قانونية كثيرة. ويحاكم الزوابي بتهمة الاعتداء بالعنف على شخص يدعى خليل المعروفي، لكنه أكد للجزيرة نت أن خصمه -الذي ينتمي للحزب الحاكم- هو من قام بالاعتداء عليه بتحريض من السلطة. ويعتقد الزوابي أن وزارة العدل ووزارة الداخلية والحزب الحاكم دخلوا على الخط في هذه القضية لتوجيه محاكمته إلى هذا المسار التصعيدي حتى تكون بيد السلطة ورقة ضغط عليه، حسب قوله. وقال للجزيرة نت « السلطة ترغب في إثنائي عن نشاطي الصحفي خاصة بعد التحقيقات الاجتماعية التي انتقدت فيها سياسة السلطة التنموية » وبثتها قناة الحوار وإذاعة كلمة المحظورتان. وقاطع محامو الزوابي الجلسة الخامسة التي انعقدت أمس الأربعاء بدعوى أن محكمة الناحية بولاية جندوبة (شمال غرب) لم تستجب لمطالبهم، بينما قبلت مطلب الطرف الآخر. ووافقت المحكمة في الجلسة الرابعة على مطلب محامي الخصم بعرضه على الطبيب الشرعي لمعاينة الأضرار التي تعرض لها. وتسلمت ملفا طبيا يسجل وجود سقوط بدني للمدعي (خليل المعروفي) يقدر بـ6%. وعلى هذا الأساس، قررت المحكمة التخلي عن هذه القضية لعدم الاختصاص، وستحيل الملف إلى المحكمة الابتدائية بولاية جندوبة التي ستحدد جلسة لإعادة النظر في القضية. والفرق بين المحكمتين هو أن المحكمة الابتدائية مختصة قانونيا في النظر في قضايا حق عام تصل فيها العقوبة بالسجن إلى مدة أطول، ومن ضمن القضايا قضية الاعتداء بالعنف الشديد. القضية مسيسة وأعرب سعيد المشيشي -أحد محامي الزوابي- في تصريح للجزيرة نت عن اعتقاده بأن المحكمة الابتدائية ستحدد قريبا جلسة جديدة. وقال المشيشي « في الحقيقة كل المؤشرات تدل على أن القضية مسيسة، والخطير هو أن المحكمة لم تلتزم بالإجراءات التي أقرتها في الجلسات السابقة ولم تحترم القانون ». واستنكر محامو الزوابي رفض المحكمة الاستجابة لمطالبهم بشأن إعادة الملف إلى النيابة العمومية بدعوى أن موكلهم هو « المتضرر »، ونددوا بعدم التزامها بسماع طرفي النزاع والشهود. مسلسل محاكمة

وسبق أن حوكم الزوابي، وهو معارض ينتمي للحزب الديمقراطي التقدمي، عام 2005 بموجب قانون الصحافة بتهمة الثلب (القذف) بعد مقال نشره بصحيفة حزبه « الموقف »، لكن هذه القضية حفظت بحقه.

ويشتكي هذا الصحفي من تعرضه لمضايقات أمنية، وقد رفع ثلاث قضايا ضد الشرطة بتهمة الاعتداء عليه ومصادرة معداته الصحفية، لكن القضايا حفظت لعدم كفاية الحجة.

ويرى مراقبون أن محاكمة الزوابي هي حلقة أخرى من مسلسل محاكمة الصحفيين في تونس التي سجن على إثرها توفيق بن بريك وزهير مخلوف والفاهم بوكدوس.

ويخشى حاليا على صحة بوكدوس الذي يعاني من مرض الربو المزمن، وطالما دعت زوجته عفاف بالناصر ومنظمات حقوقية محلية ودولية بإطلاقه بسبب اختناقه في السجن.

في المقابل، ترى الحكومة التونسية أن التهم التي واجهها هؤلاء الصحفيون هي تهم حق عام تورطوا فيها بسبب تجاوزهم للقانون، كما تؤكد أن جميعهم حظي بشروط المحاكمة العادلة.

وعبر مسؤولون حكوميون في الكثير من المرات عن »استيائهم لقيام البعض من المعارضين بالإساءة لصورة تونس وتلفيق أكاذيب تسيء لسمعتها ». (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 7 أكتوبر2010)


فرنسا لم تفهم دواعي المغرب في طرد الجندوبي


وجّهت فرنسا أمس الثلاثاء للمغرب تعبيرا عن رأيها بعدم تفهم دواعي المنع الذي طال رئيس الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان، كمال الجندوبي، من دخول الأراضي المغربية فور قدومه إليها عبر رحلة جوّية عادية.. وجاء التعبير عن هذا القرار ضمن بيان عُمّم من قبل وزارة الخارجية الفرنسية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية تصريحا منسوبا لـ « بِيرْنَارْ فَالِيرُو » بصفته متحدثا رسميا باسم وزارة الخارجية الفرنسية يقول ضمنه: « لقد عبرنا للسلطات المغربية عن عدم فهمنا لدواعي رفضها السماح للجندوبي بدخول الأراضي المغربية في الـ30 من شهر شتنبر الماضي ».. قبل أن يضيف: « نحن نعتمد على أن يقوم المغرب بمتابعة تعاونها مع الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الانسان طالما أن السلطات القنصلية الفرنسية قدمت خدمتها إلى المواطنين الفرنسيين الذين كانوا برفقة الجندوبي في تنقّله للمغرب ».

وفي الوقت الذي لم توضّح وزارة الخارجية الفرنسية توجيه البيان المعمّم بشكل رسمي إلى حكومة الرباط إلاّ أنّ الناطق الرسمي باسم خارجية حكومة فرنسا قال بأنّ باريس في اتصال مستمر مع المغرب حول منع الجندوبي وعدد من القضايا المشتركة المُشابهة.

وقد كان الناشط الحقوقي كامل الجندوبي، رئيس الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان، قد طرد الخميس الأخير من المغرب دون أن يشارك بمقر المسرح الوطني محمّد الخامس في لقاء مرتقب مع عشرات المنظمات غير الحكومية المغاربية حول « نشاط حركة حقوق الانسان في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ».. إذ صرح الجندوبي وقتها بأن لديه « مؤشرات تدل على أن السلطات التونسية تقف وراء ذلك ».

كما أدانت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، في بلاغ لها عُمّم الجمعة الأخيرة، عملية الطرد المغربي التي نالت من الحقوقي كامل الجندوبي، ووجّهت مطالبها صوب السلطات التونسية بالكف عن مطاردة هذا الناشط الفرنسي التونسي.. إذ قالت الرابطة في بيان وقعه رئيسها مختار الطريفي بأن « طرد الجندوبي قد جاء على الأرجح بسبب ضغوط مارستها السلطات التونسية على نظيرتها المغربية ».

حري بالذكر أنّ كمال الجندوبي البالغ من العمر 58 عاما يعدّ معارضا معروفا للسلطات الواسعة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وأحد الحقوقيين التي فعّل في حقّه الأذناب من الإعلاميين التونسيين حملات إساءة بالجملة من فوق صفحات الجرائد.. وهو ما حذا بالرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى دعوة النظام الحاكم ببلدها وقف التحرشات بالمدافعين عن حقوق الإنسان.

 

(المصدر:موقع مؤسسة »دويتشه فيله »(بون-ألمانيا) بتاريخ 7 أكتوبر 2010)  


مصالح الديوانة تقوم بحملة وتحتجز مئات سيارات الأجرة


حرر من قبل التحرير في الإربعاء, 06. أكتوبر 2010 قال شهود عيان أن مصالح الديوانة التونسية حجزت مئات السيارات التي تعمل في قطاع النقل الخاص بعد أن تبين أن وثائقها غير قانونية. وحسب ما توفر لدينا من معلومات أولية فإن عمليات الحجز التي طالت سيارات بعضها يعمل بقطاع السياحة جاءت في إطار حملة على سيارات يشتبه أن دخولها إلى تونس تمّ بشكل غير قانوني وأن بعضها طالت وثائقها عمليات تدليس. وأضافت مصادرنا أن بعض السيارات التي احتجزت، تعمل في القطاع منذ سنوات غير أن عشر سيارات مازالت محل بحث ولم يتم العثور عليها بعد. من جهة أخرى يرى بعض المتابعين بأن الحملة تأتي في إطار تصفية حسابات لمستثمرين في القطاع خاصّة مع الكشف عن قائمة السيارات التي قيل أن وضعها غير قانوني بعد أن سبق وتحصلت على تراخيص قانونية تعمل بموجبها عبر بطاقات رمادية تبين أنها مدلسة وأن عملية التدليس شملت بالأساس العمر. وعبر بعض أصحاب وسائل النقل عن تذمرهم وغضبهم الشديد من عمليات الحجز معتبرين أن لا ذنب لهم في دخول تلك السيارات وأنه كان على الجهات المعنية أن تتثبت في وضعية السيارات التي تم شرائها داخل التراب التونسي بعد تونستها.

 

(المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 06 أكتوبر 2010)

 


مسؤول بريطاني : ندعم بقوة حصول تونس على صفة الشريك المتقدم للاتحاد الأوروبي


تونس 24- أكد مسؤول بريطاني كبير أن بلاده تدعم بقوة سعي تونس للحصول على صفة « الشريك المتقدم » مع الاتحاد الأوروبي، لتنضم بريطانيا بذلك إلى عدد هام من الدول الأوروبية الأخرى التي أعلنت صراحة دعمها للمسعى التونسي. وقال سايمون فريزر رئيس السلك الديبلوماسي والوكيل الدائم لوزارة للخارجية البريطانية لشؤون الشرق الأوسط والكومنولث، في حديث نشرته صحيفة « الصباح » التونسية، إن بلاده تساند تونس في مفاوضاتها من أجل مرتبة « الشريك المتقدم » مع الاتحاد الأوروبي. ويأتي هذا الدعم البريطاني، فيما دخلت تونس منذ السابع والعشرين من الشهر الماضي في جولة جديدة من المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي هدفها تمكين تونس من صفة « الشريك المتقدم » لأوربا. واعتبر المسؤول البريطاني أن »هناك أجندة واسعة تربط تونس بدول الاتحاد الأوروبي، ونحن نسعى إلى توسيع هذه الأجندة بما يخدم المصالح المشتركة، كما أننا سنسعى إلى تأييد ودعم تونس في مفاوضاتها في بروكسيل من أجل موقع الشريك المتقدم »،لأنها تستحق ذلك ». وكان عدد من الدول الأوروبية منها فرنسا وإيطاليا وبلجيكا وإسبانيا سبق لها أن أكدت دعمها لتونس في مفاوضاتها مع الاتحاد الأوروبي للحصول على صفة « الشريك المتقدم ». وتقدمت تونس في الثامن عشر من شهر مارس-آذار الماضي، بطلب إلى الاتحاد الأوروبي بشأن منحها صفة « الشريك المتقدّم »، حيث شرعت في مناقشة هذا الطلب معه خلال اجتماع عُقد في الحادي عشر من شهر مايو-آيار الماضي في العاصمة البلجيكية بروكسل، تلته جولة مفاوضات أخرى لبحث نفس الموضوع. يشار إلى أن تونس هي أول دولة من جنوب حوض المتوسط وقّعت اتفاقية للشراكة مع الاتحاد الأوروبي، وذلك منذ عام 1995.

 

 (المصدر: صحيفة « الحياة » (يومية – لندن) الصادرة يوم 7 أكتوبر 2010)

 


فزع غير مسبوق في بورصة تونس بسبب تسريب قانون المالية


حرر من قبل التحرير في الإربعاء, 06. أكتوبر 2010 أثار مشروع قانون المالية لسنة 2011 الذي نشرت جزءا من تفاصيله صحيفة الصباح الأسبوعي يوم الاثنين 4 أكتوبر موجة من الارتباك في سوق المال، حيث شهدت بورصة تونس منذ مطلع الأسبوع حالة من الفزع نتج عنها انحدار مؤشر « تونيندكس » بشكل واضح.

ولوحظ أن المستثمرين والمدّخرين سارعوا ببيع أسهمهم.

وذكر موقع بزنس نيوز التونسي المختصّ في المال والأعمال أن مؤشر البورصة بعد أن عرف انخفاضا طفيفا يومي الاثنين والثلاثاء (0.71 % ثم 1.03%)، سجّل انخفاضا قياسيّا خطيرا بأربعة في المائة مع انتهاء يوم الإربعاء 6 أكتوبر.

حيث لم تعرف المؤشرات سابقة مثلها منذ قرابة العامين (أكثر من 5 %) بسبب الأزمة المالية العالمية.

هذا ولم تعرف أيّ قيمة من القيم المتداولة في البورصة اليوم أي ارتفاع إلى حدود الساعة الثانية بعد الزوال وهو ما يعدّ سابقة خطيرة.

وحسب الموقع فإن السبب في حالة الفزع هذه يعود إلى مقال نشرته الأسبوعي في عددها الأخير نقلت فيه ما رشح إلى علمها حول مشروع قانون المالية لسنة 2011، وخاصّة فيما يتعلّق باستثمارات البورصة.

حيث أشار المقال إلى اتجاه الدولة نحو إخضاع القيم المضافة المتداولة بالبورصة إلى الضرائب. وهو ما أثار فزع المستثمرين الذين فضّلوا استرجاع إيداعاتهم.

الأمر الذي اعتبره الموقع عاديّا في ظلّ غياب إعلام شفّاف حول المعاملات المالية بالبورصة وتقتير المعلومات المقدّمة للمستثمرين.

تجدر الإشارة أنه وعلى العكس مما هو معمول به في العديد من الدول وخاصة منها المتقدّمة، فإن قانون المالية التونسي لا يخضع لنقاش علني على أعمدة الصحف ولا يناقش إلا في الدوائر البرلمانية الضيقة مع توصيات للنواب بعدم تسريب معطياته للصحفيّين.

ممّا يفسح المجال أمام الشائعات للانتشار والتأثير على المستثمرين الذين ما فتئوا يشتكون من التعتيم الإعلامي في هذا المجال. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 06 أكتوبر 2010)


« اكسبرس اف ام » اول اذاعة اقتصادية خاصة في تونس تبدا الارسال قريبا


تونس (ا ف ب) – تبدأ اذاعة « اكسبرس اف ام »، اول اذاعة خاصة تعنى بالشأن الاقتصادي، ببث برامجها في تونس خلال تشرين الاول/اكتوبر الجاري. واوضح مراد قديش ونوفل بن ريانة مديرا الشركة المغاربية للانتاج والاتصال وباعثا هذاالمشروع الاربعاء خلال التوقيع على الاتفاقية « أن إلاذاعة الجديدة متخصصة في الشأن الاقتصادي وستبدأ البث في غضون شهر تشرين الاول/أكتوبر الحالي على موجة « أف أم ».

وستغطي الاذاعة التي تبث برامجها على مدار الساعة في مرحلة اولى تونس الكبرى وصفاقس في الجنوب.

واشار وزير الاتصال التونسي أسامة رمضاني الى ان « هذه الإضافة الجديدة للمشهد السمعي البصري هي إضافة نوعية من حيث انها أول إذاعة تونسية متخصصة في الشأن الاقتصادي »، مؤكدا على انها « تكرس مساهمة الكفاءات التونسية الشابة في تطوير المشهد الإعلامي والاتصالي في بلادنا » وذلك في اطار احتفلات تونس هذا العام « بالسنة الدولية للشباب ».

و »اكسبرس اف ام » هي خامس اذاعة خاصة في تونس، وقد سبقتها « شمس اف ام » المملوكة لسيرين بن علي ابنة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي التي بدأت في الارسال في 27 من ايلول/سبتمبر الماضي.

اما اول اذاعة خاصة في البلاد فهي « موزاييك اف ام » وهي لبلحسن الطرابلسي رجل الاعمال وصهر الرئيس التونسي، وقد باشرت الارسال في تشرين الثاني/نوفمبر 2003.

وقد تلتها « جوهرة اف ام » العام 2005، ثم « اذاعة الزيتونة للقران الكريم » التي أطلقها رجل الاعمال الشاب محمد صخر الماطري صهر الرئيس التونسي العام 2007.

وكان بن علي فتح المجال امام الاذاعات والتلفزيونات الخاصة الى جانب المؤسسات الاعلامية العامة فى خطابه بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتوليه السلطة فى السابع من تشرين الثاني/نوفمبر 1987.

واطلق اثر ذلك رجل الاعمال التونسي العربي نصرة اول قناة تلفزيونية خاصة فى تونس باسم « تلفزيون هنيبعل » انضمت هي الاخرى الى قناة « تونس 7 » والقناة 21 الحكوميتين، تلتها قناة « نسمة تي في » الفضائية الخاصة العام 2007. (المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) بتاريخ 7 أكتوبر2010)

 


من  وحي زيارتي لتونس


 الحبيب أبو وليد المكني المقدمة :  ترددت كثيرا  قبل كتابة هذا المقال و لازلت مترددا في أن أطلق لقلمي العنان حتى يخط كل ما يجول بخاطري من أفكار لأن كثيرا من القراء الأعزاء من السهل أن يقعوا في سوء الفهم لأنهم تعودوا على الخطاب الراديكالي الذي يصعب عليه النظر في جميع الألوان فهي عنده إما أسود أو  أبيض . و هم   موزعون في مسالة العودة بين فريقين :

الأول  هائم بالعودة إلى تونس يظن أنه هدف إذا تحقق يكون منعرجا كبيرا في حياته وهو بذلك مستعد للدفاع عن رأيه في ذلك و لو أدى الأمر به إلى مهاجمة  إخوانه الذين يخالفونه في الرأي و لازالوا يقدرون أن الظروف لم تنضج بعد لعودة كريمة ليس من السهل تحديد معالمها …

الثاني : عدو للعودة إلى البلد في هذه الظروف التي تحدد السلطة  الطريقة التي تتم بها  و الإجراءات التي سيخضع لها العائد بقطع النظر عن شخصيته المدنية  أو الاعتبارية و قد يعتبر أن المقدم على مثل هذه الخطوة هو منفصل عن تاريخه خائن لمبادئه بدرجة من الدرجات … مما أدى إلى أن يصرح بعضهم بأنه سيخاصم كل عائد  فلا يجالسه و لا يكلمه و لا يصلي معه ؟؟ …

و بين هؤلاء و أولائك من لا يبدي رأيا واضحا لكنه أقرب للقبول بالعودة بالكيفية التي تتم بها الآن لكنه ينتظر أن تتوفر له الشروط الخاصة التي ستسمح له باتخاذ القرار المناسب …

 و صاحب هذا المقال لا ينتصر لأحد الفريقين و إنما يعتبر أن ما أقدم عليه شأن شخصي له حرية اتخاذ القرار فيه مثلما كان خروجه من البلاد قبل ذلك قرارا شخصيا و كل ما قيل و ما كتب في هذا الصدد هي أراء شخصية يقدرها  حق قدرها و لكن لا يعطيها الحق في أن تحدد له  متى يزور والدته العجوز إذا توفرت له الإمكانية لذلك و في الظروف التي يقبلها هو لنفسه …

1ــ تونس كما رأيتها

 إذا زار الإنسان بلده بعد انقطاع استمر قرابة العشرين سنة فمن الطبيعي أن ينتبه إلى التغيرات الكبيرة و الصغيرة التي حدثت في فترة غيابه الطويلة تلك. فيعايشها بحساسية خاصة تتراوح بين الإعجاب و التقدير وقد تصل حد الانبهار لأن الأمر يتعلق  بأحلام طفولته التي يراها قد تحققت على الأرض و لكل منا أحلامه التي كان يرجو تحقيقها في مسقط رأسه و مراتع صباه  ..التغيرات تلك أو الإنجازات كما يراها الآخرون قد لا تثير اهتمام من هو متعود على رؤيتها و عايش أطوار البناء و وصلته أخبار نقائصها و عيوبها،ثم أن الفترة الطويلة التي غاب فيها هي بلا شك كافية لتتراكم تلك التطورات و الإنجازات بالحجم التي يجعلها تتحدى الأفكار السلبية التي يكون قد أتى بها من غربته وبالتالي فليس غريبا  أن يتحول بعض الذين درجوا على التشكيك المستمر في مثل تلك الإنجازات  إلى مداحين جدد صاروا لا يرون أن في الإمكان أحسن مما كان .ثم أن أجواء فرحة الأهل و الأحباب بقدومه ستجعله مهيئا ليرى كل شيء جميل من حوله بالتالي فمن المحتمل أن تكون أحكامه انطباعية و غير موضوعية ، لكنها تبقى مهمة لأنها تمثل أول اتصال للمغترب بوطنه و بالتالي أول احتكاك بالواقع الذي طالما اعتقد أنه مدرك لكل أبعاده و أعطى لنفسه الحق أن يوجه له انتقاده من موقعه المعارض للسلطة في بلده . إلا أن الواقع أقدر على الإقناع من كل المقالات و التصورات التي قد تكون المصادر التي اعتمدها في تشكيل تصوره الخاص و بنى على أساسه موقفه السياسي الذي يدافع عنه …

 و بالنسبة لصاحب المقال ، فإنه يقر بأنه كان يظن أنه لن يفاجأ بتغييرات قد تحمله على تغيير موقفه السياسي في كثير من المسائل لكنه اصطدم في حالات غير قليلة بما يحمله على الإقرار بخطأ تقديره لأن الواقع الذي عايشه بعيون متبصرة لا يترك له أي مجال للمكابرة و الإصرار على مواقفه القديمة التي هي أقرب للمزايدات السياسية منها إلى المواقف السياسية المتينة التي يمكن أن تساعد على صياغة البرامج السياسية القادرة على إقناع المخالفين و المساهمة في صناعة الرأي العام الذي يعول عليه في أي عملية تغيير مرتقب …

و لأنه يدرك أن القراء الذين يتوجه إليهم بهذا المقال لا يهمهم كثيرا الاسترسال في هذه المساءل النظرية التي قد تتوفر فرص أخرى للخوص فيها  فإنه يلخص مقاله في أربعة  أمور هي زبدة ما خلص إليه من استنتاجات ليست كلها جديدة بالنسبة لمن يعرفه عن قرب و لكنها زادت رسوخا بناءا على ما شاهده في البلاد ، مما حمله  من جديد على الترويج لها و الدعوة لتبنيها لأن ذلك في نظره الطريق السالك ليستعيد رواد الحركة الإسلامية التونسية بالتدريج الدور المؤثر الذي هم أهل للقيام به في بلادهم ..

2ـــ أربعة  قضايا أنجزت بالقدر الكافي

هذه القضايا الأربعة شكلت في أواخر السبعينات  من القرن الماضي  الأهداف المرحلية التي  من أجل تحقيقها نشأت الحركة الإسلامية التونسية  و عندما نقول أنها قد تحققت بالقدر الكافي لا يعني ذلك بأي وجه من الوجوه  أن يتوقف العمل في حقولها بالرعاية و العناية و الإصلاح  و إنما يعني ذلك أن تتوقف عن كونها تشكل أهدافا يستمد أي طرف سياسي مشروعيته من العمل لأجل تحقيقها فذلك أقرب للمزايدة التي تضيع وقت أصحابها و وقت الوطن، منه إلى الأهداف السياسية التي يحق أن تبذل من أجلها الأوقات و الأنفس  . أما كيف تحققت هذه الأهداف ، فلا بد أن نقر أن معظم الأطراف السياسية في تونس و لو بأقدار متفاوتة بما فيها السلطة الحاكمة أو على الأقل أطراف نافذة فيها قد عملت من أجل تحقيق ذلك …

 أ ــ الهوية العربية الاسلامية .

ما رأيته في البلاد من اعتزاز بالهوية العربية الإسلامية من خلال موجة التدين التي تمس مختلف الطبقات و الشرائح الاجتماعية يحمل على الاعتقاد أن الحديث عن حاجة المجتمع التونسي إلى طرف سياسي يؤسس مشروعيته السياسية على العمل من أجل الدفاع عن هوية البلاد باعتبار أنها مهددة من خلال تدابير تتخذها السلط الحاكمة أو من خلال نشاط مكثف من طرف سياسي من الممكن أن يتولى الحكم فينفذ سياسته المهددة لهوية البلاد, ما رأيته في البلاد يجعل مثل هذا الكلام عار من المصداقية . صحيح أنه منذ ثلاثين سنه كان هناك توجه من السلطة قائما على إهمال السياسات التي تعزز هوية البلاد العربية الإسلامية و في المقابل هناك دعوات مستمرة للتغريب و هناك نخبة مثقفة درجت على الاستهزاء بكل ما هو أصالة و تدينا و ما فتئت تحمُل الإسلام مسؤولية التخلف التي كان يمر بها البلد و تدعو لاستبدال ما تبقى من أحكام الشريعة  إلى غير ذلك مما يهدد هوية البلاد  و لكن اليوم لم يعد شيء من ذلك…قد يرد بعضهم على هذا الكلام أن هناك في تونس هذه الأيام جمعية تدعو إلى اللائكية صراحة لكن أظن أن الاعتراض ليس في محله لأن العبرة بحجم التهديد الذي كانت تشكله تلك النخب في مجتمع غير مهيأ للدفاع عن هويته كما هو عليه اليوم  …

تونس اليوم متمسكة بدينها وعروبتها و إسلامها ، وهي في حاجة فقط لمن يتعهد هذه الهوية من خلال دعم الإنتاج الثقافي المعزز لها و من يعمل من أجل إشعاع البلاد غربيا و دوليا على هذا الأساس  . الذي يواصل الحديث عن كونه خير مدافع عن هوية البلاد العربية الإسلامية و يرفع ذلك كشعار سياسي يتهم فيه السلطة بمعاداة هذه الهوية  يكون فعله في رأيي نوع من المزايدة التي لن يقوم عليها بناء سياسي مفيد للبلاد و أهلها …

ب ــ قضية القرأن الكريم

أطالع من حين إلى آخر على شبكة الانترنيت مقالات يتصدر أصحابها للدفاع عن المصاحف في تونس التي يلقى بها في المراحيض و يرمى بها في المزابل و يتم انتهاك حرمتها بأشكال مختلفة  … و اعتراضي هنا ليس على التعرض لتلك الانتهاكات المشينة في حق الكتاب المقدس المؤسس لشخصيتنا الدينية و الحضارية و لكنه اعتراض على أن تقدم تلك الأعمال على أنها تشكل سياسة السلطة في تونس تجاه المصحف الشريف و يتجاوز ذلك إلى إعطاء صورة سيئة لدى الأشقاء العرب و المسلمين عن وضع القرآن الكريم في تونس و مدى احترام شعبها له  .. و الحقيقة التي أشهد عليها أن ذلك لا يمكن أن يكون سياسة للنظام تجاه المصحف الشريف و لا يترجم على درجة احترام التونسيين لكتابهم المقدس بل هي تصرفات إجرامية مشينة ندعو جميعا لمعاقبة مقترفيها و لكن من الخطأ  الجسيم أن تستغل سياسويا فتؤدي إلى الإضرار بسمعة مجتمعنا التونسي بشكل عام

في تونس التي رأيتها في زيارتي الأولى انتشار كبير للكتاتيب التي تسهر على تعليم النشء  القرآن الكريم و في ظروف حسنة بعيدة كل البعد عن الأساليب العتيقة التي طالما كانت محل سخرية المجتمع و استخفافه . و العائلات التونسية تقبل بكثافة على إرسال أبنائها لتلك الكتاتيب اعترافا منها بفضلها في تحسن نتائجهم الدراسية و تعلقا منها بالمصحف الشريف .. و الكبار يزداد تمسكهم بالمصحف و ما يحتويه من آيات كريمة إلى درجة أن الأغلبية الساحقة من المساجد في رمضان تقام فيها صلاة التراويح حيث يختم الكتاب العزيز و لم تكن هذه عادة التونسيين من قبل …

 و هناك اليوم إقبال كبير في مختلف أنحاء البلاد على إنشاء دور للقرآن هي أشبه بالجامعات التي ستعلم علوم القرآن و تسهر على تخرج القراء المهرة و حفاظ المصحف الشريف بما يغطي حاجة البلاد و ينشر ثقافة تعظيم الكتاب الكريم و شعائره و هذه الأمور لا يمكن أن تتم بدون موافقة السلطة و بالتالي ليس من الإنصاف أن نقول أن ذلك شأن المجتمع التونسي و ليس للسلطة في ذلك نصيب … و الله تعالى يقول :  » و لا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، أعدلوا هو أقرب للتقوى و اتقوا الله إن الله خبير بما تعملون  »  فالقول اليوم بأن القرآن الكريم يدنس في تونس و أن الأمر يحتاج إلى طرف سياسي للدفاع عنه أو جمعية دولية لنصرته كلام يفتقر إلى الكثير من المصداقية و قد يصل إلى نوع من الإساءة إلى المجتمع التونسي …

ج ـــ قضية المساجد

ما قيل عن القران الكريم يمكن أن يقال شيء قريب منه عند الحديث عن المساجد في تونس ـ و أجد من المجانبة للحقيقة اختزال المسألة كما فعل البعض في أن نظام بورقيبة امتهن المساجد بإذلال القائمين عليها و إهمال الإنفاق عليها حتى خربت و نال منها الزمن ثم جاء خلفه فأطلق العنان للمجتمع حتى يبني منها الكثير لتجميل صورته و سحب البساط من تحت أقدام عدوه ثم أحكم سيطرته عليها و شل حركة تأثيرها في المجتمع

 

الذي لفت انتباهي أن هذه المساجد تأخذ مكان القلب في كل حي جديد و ما أكثر الأحياء الجديدة في البلاد و خاصة في العاصمة ,و الكثير من أصحاب المشاريع الناجحة ينفقون عليها  بسخاء و كذلك بقية أفراد الشعب ,  وهي اليوم تلعب دورا رئيسيا في انتشار الصحوة الإسلامية بين الناس وعنوانا على إقبالهم على تعظيم شعائر الإسلام و تؤسس لتعزيز روح الدفاع عن هويتهم العربية الإسلامية .. هناك فقط سياسة المراقبة المحكمة عليها حتى لا تستغل كفضاء للجماعات الإسلامية و تلك سياسة معلومة و مفهومة  والمطلوب هو بذل جهود كبيرة من أجل التخفيف من هذه المراقبة و تمكينها من القيام بأدوار أكبر في المجتمع ..

و بالتالي فالانطلاق من حادثة تخص مسجد الجامعة مثلا لإعطاء صورة عن وضع المساجد في البلاد  هو تصرف يصدق عليه ما قلته عن المصحف الشريف فيما سبق و لا أظن أن ذلك سياسة حكيمة قد تعزز مصداقية المعارضة الإسلامية التونسية لدى مجتمعها الذي ينتظر منها أداء أفضل ..

د ــ قضية المحجبات أو الحجاب

لا يختلف اثنان اليوم على الإقرار بظاهرة انتشار الحجاب بين التونسيات على مختلف المستويات و الأعمار ـ الاختلاف هو حول أن يكون هذا الأمر قد تم رغما عن إرادة السلطة أم هو بتسهيل منها . و من خلال ما رأيته في تونس أقر بأن الإجابة  بما يحيط بهذه الإشكالية ليس بديهيا كما يبدو للكثير الذين تستهويهم الإجابات التي تفيد أن هناك نصرا قد تحقق على السلطة  و أن المجتمع التونسي بعودته للحجاب يريد أن يعبر عن معارضته لسياسة النظام تجاه الإسلام .. ما أطمئن إليه هو أن الحجاب ما كان له أن ينتشر في البلاد التونسية هذا الانتشار الواسع إلا لأن السلطة فد غضت الطرف عنه وهو اليوم منتشر بكثرة في أوساط تعتبر قاعدة السلطة التي بها تحكم البلاد و أن ما نسمع عنه من إجراءات منتهكة لحرية المرأة في لباس الحجاب لا يمكن أن يفهم على أنه معاداة السلطة للحجاب الإسلامي و لكنه تصرفات شخصية لأشخاص متنفذين في مواقعهم يستغلون وجود المنشور 108 سيئ الذكر لإفراغ شحنات الغضب التي لديهم بسبب فشل مشروعهم المجتمعي الذي بشروا به طويلا و هم يرون اليوم أنه لن يتحقق أبدا  , أما لماذا لم تقم السلطة بإلغاء هذا المنشور فيرجح أن الأمر يعود لما تبقى من  نفوذ لدى هؤلاء على صاحب القرار أو لحرص السلطة على بقاءه سيفا مسلطا على نساء تونس في محاولة منها لتجنب انتشار النقاب كما صرح بذلك أحد الناطقين باسمها  ..

 خلاصة القول أن الحجاب الإسلامي لم يعد قضية في تونس يمكن لطرف سياسي أن يدعي أنه يستمد جانبا من  مشروعيته من الدفاع عنه …

3 ـــ ماذا بقي إذن للحركة الإسلامية في تونس ؟

سؤال وجيه حاولت الإجابة عنه في مقال قديم لي ، لكن الإجابة عندئد لم تلقى العناية الكافية و لعل السياق المغاير لهذا المقال سيجعل تلك الإجابة تحظى باهتمام أكبر .

القول بأن تلك القضايا الأربع قد حسمت في الاتجاه الذي من المفترض أن ترضى عنه الحركة الإسلامية التونسية لا يعني على الإطلاق أن تلك الحركة قد فقدت مبرر وجودها  … بل أن ذلك يدعوها فقط إلى التخلي عن اعتبار أن تلك القضايا الأساسية و لا شك لا تزال أهداف سياسية يرجى تحقيقها و مواصلة ما يقوم به بعض حملة الأقلام المحسوبين عليها في نهج ما لا أجد له اسما إلا المزايدة السياسوية التي لا تسقي حرثا و تعلف غنما  .. فليس هناك قضية مساجد في تونس اليوم و إنما هناك سياسة تنتهج تجاه المساجد يمكن أن يكون لهم فيها رأي و هناك ضرورة لصياغة سياسة تجاه المساجد في دولة يحكمها حزب سياسي ذو مرجعية إسلامية ,,

 هناك إعادة تأسيس للحركة الإسلامية التونسية على أساس الفصل بين  الدعوي و السياسي  بما يجعل العاملين يتفرغون للإبداع في صياغة سياسات تجاه المشاكل التي تواجه المجتمع و استلهام ذلك من المرجعيات الإسلامية  ليكون بذلك مبررا مقنعا للقول بحاجة المجتمع إليهم و ليس الانكباب على قضايا قديمة يصر البعض على أنها دائما جديدة و متجددة لبناء مشروعية موهومة  هذا عن السياسي أما الدعوي فلا بد أن القارئ قد أدرك أن المجتمع التونسي يقوم عليه بما يكفي . ما ينقصه فقط شبكة من الجمعيات العاملة في مجال الدعوة إلى الله بما لا يدخلها في مجال الصراع على الحكم  …و قدر إضافي من العلماء الأفاضل الذين لا يخافون في الله لومة لائم ..    طبعا تونس التي رأيتها لا يمكن اختزالها في  ما طرأ على هذه القضايا الأربع ، هي بلد فيه من الصلاح على قدر ما فيه من الفساد ، فيها من التنوع على قدر ما فيها من المكاسب و الإنجازات . فيها من الرضا و المساندة على قدر ما فيها من الغضب و المعارضة…       و ليسمح لي القارئ الكريم بالتوقف عند هذا القدر تجنبا لمزيد الإطالة ….    


على خلفية تفعيل المنشور 108 هل الطائفية في وضع الحجاب أم في منعه؟ *


محمد القوماني  تشهد بعض المؤسسات التربوية منذ افتتاح السنة الدراسية 2010/2011، حملة منع للتلميذات المتحجّبات من الالتحاق بأقسامهن، بإيقافهن في المداخل أو مضايقتهن بالساحات بتعلّة تطبيق المنشور 108. وقد يمتدّ المنع أحيانا للموظفات والمدرّسات. وبقطع النظر عن الموقف الشخصي من غطاء الرأس المسمّى بالحجاب )دينيا أو حضاريا أو ذوقيا…(، ومن منطلق  حقوق الإنسان أساسا، نرى من المهم التوقف مجددا عند هذا المنشور وهذا المنع المتكرر لإبداء الملاحظات التالية:

ـ إن حرية اللباس استنادا إلى مرجعية حقوق الإنسان التي نصدر عنها، حق شخصي مكفول لكل فرد. وإن أي اختلاف أو نقد أو اعتراض على لباس ما يظل ممكنا ومكفولا، استنادا إل نفس المرجعية، التي لا تبرر بأي حال من الأحوال فعل المنع، فضلا عن امتداد الأيدي لنزع غطاء رأس من على رأس صاحبته.

ـ إن المنشور 108 الذي يعود إصداره إلى مطلع الثمانينات والذي ينتهك الحق الشخصي في حرية اللباس، تبينت مُخالفته الصريحة لدستور بلادنا ولقانون الوظيفة العمومية، وكان محل انتقاد جهات عديدة بالداخل والخارج وتسبب في إحراجات غير خافية للمسؤولين بالدولة وللقائمين بتطبيقه. وقد أصدرت المحكمة الإدارية (محكمة الدولة) حكما صريحا ببطلانه حين أنصفت، في قضية عُرضت عليها، مُدرّسة ضد وزارة التربية والتعليم التي أطردتها من عملها تعسفا استنادا إلى المنشور 108. واعتبرت قرار الطرد باطلا.

ـ إن السياق السياسي والاجتماعي لإصدار المنشور 108 قد تغير كليا بعد نحو ثلاثة عقود. وأن ما يصطلح عليه بالحجاب الذي ينتشر اليوم بمجتمعنا أكثر من أي وقت مضى، تأكد لكل المتابعين والدارسين خُلوّه من أي دلالات سياسية أو مذهبية معينة، وأنه خارج تحكّم أو توجيه جهات محددة فكرية أو سياسية في السلطة أو في المعارضة. وبالتالي فإن منع الحجاب بتعلّة النزعة الطائفية في حمله، كما هو الأساس في المنشور108، لا مبرر ولا أساس له. ذلك أن المتحجّبات لا جامع بينهن سياسيا أو فكريا أو اجتماعيا ولا حتى ذوقيا. وأن الأشكال تعددت والمقاصد اختلفت.

 

وأن ما يُوصف ب »التدين الجديد » ظاهرة مختلفة عما يُعرف ب »الإسلام السياسي ». وعليه فإن منع الحجاب بات تكريسا للطائفية، باعتبار جمعه لتونسيات تحت طائل المنع والاضطهاد، مما يجعل منهن جهة مُستهدفة لا جامع بينها غير الاستهداف بالمنع والتضييق.

ـ إن الحجة الأخرى في تبرير المنع باعتبار الحجاب لباسا « غير تونسي »، تبدو أكثر تهافتا. فهذا معيار فضفاض لا أساس موضوعي له. ذلك أن « تونسية » اللباس غير مؤكدة لا للنساء ولا للرجال من التونسيين ولا هي مطلوبة أصلا. فالأقمشة المستوردة والتصاميم والعولمة في اللباس تصنيعا وتسويقا، لا تترك مجالا للحديث عن اللباس التونسي. هذا فضلا عن الاختلافات الناشئة عن مقاربات الهوية والحداثة والموقف الحضاري عموما.

ـ إن ما أُنجز في تونس من طرف السلطة خلال الفترة الأخيرة، على طريق خفض التشنج حول الهوية أو معالجة بعض القضايا بما فيها الدينية بغير الأساليب الأمنية والقانونية المعهودة، يجعلنا ننتظر موقفا أكثر وضوحا وصرامة باتجاه إنهاء متاهات المنشور 108 وما يفتحه من إمكانية للتجاوزات والتوترات التي نحن في غنى عنها ولا مبرر لها. وذلك عبر قرار شجاع يلغي هذا المنشور وسيلقى كل الترحيب والارتياح والإشادة  في الداخل والخارج. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ *مقال منشور بجريدة « مواطنون »، العدد 137، أكتوبر 2010 


عضو الجامعة الدستورية ببلخير ، البلطجي عزالدين الصغير ، يهين المدرسة والمدرسين مجددا


بعد ان سخر من الاساتذة في اجتماع حزبي بمقر معتمدية بلخير- ولاية قفصة لما كانت نقابة الثانوي تستعد لانجاز اضراب وطني- وقدم اثرها اعتذاره. هاهو البلطجي سارق النخالة والمتحايل على حقوق الناس البسطاء يعود الى عادته القديمة وبئس ما اعتاد عليه. اذ تهجم على مدير المدرسة الاساسية بعمادة العيائشة (مسؤول الجمعية التنموية في بلخير- القروض التنموية- مرتشي اذ مكن جميع ابنائه من مواطن شغل قارة من خلال الرشاوي) عمر راشد ، ومن الطبيعي انه لادخل للهياكل النقابية في الخلافات ذات الاصول الحزبية (خلافات تجمعية تجمعية) لكن من واجبها حماية حرمة المؤسسة والمربين واسترجاع قيمتهم الاعتبارية المهدورة. كما عليها تلقين هذا اللص العربيد درسا في الاخلاق بتتبعه عدليا ومحاسبته على تطاوله المستمر داخل الفضاء التربوي وعلى المربين

نقابي – قفصة

عن وقع صحافي حر 


البيروقراطية و السلطة تتفقان في التضييق على القوميين و استهدافهم داخل الاتحاد العام التونسي للشغل


كما أعلنت و تعلن دائما السلطة على نواياها تجاه القوميين و هي استهدافهم و التضييق عليهم أينما وجدوا اذ تعتبرهم أصحاب مشروع يهدد وجودها و كذلك هم خطر استراتيجي يجب التصدي له فان البيروقراطية انتهجت نفس النهج تجاه القوميين المتحملين مسؤولية نقابية داخل المنظمة و خاصة الموجودين في الهياكل العليا المسيرة و نذكر على سبيل الذكر ما تمارسه تجاه الأخوين زهير المغزاوي و لسعد اليعقوبي  منذ تواجدهما في مكتب النقابة العامة للتعليم الثانوي  حيث  رفضت مطلبيهما (وضع على الذمة) من أجل التفرغ لشؤون الأساتذة و القيام بواجبهما النقابي على أحسن وجه في 2005  و عندما أنهت تفرغ كل من الطيب بوعائشة و فرج الشباح قامت بالاتصال بزهير و لسعد من أجل تمكينهما من مطلبهما عوضا عن بوعائشة و الشباح لكنهما رفضا رفضا قاطعا و اعتبرا هذا الأسلوب غير أخلاقي و طالبا باعادة الوضع على الذمة لكل من الطيب و فرج  و تمكين كافة أعضاء النقابة من التفرغ لأن قضايا القطاع تتطلب الكثير من الجهد و للأسف لم يجدا آذانا صاغية  من البيروقراطية و خاصة الأمين العام و واصل الأخوان تحمل المسؤولية دون الحصول على التفرغ الى نهاية الدورة و كل الملاحظين يشهدون بالجهد الكبير الذي يقومان به خدمة لمصلحة الأساتذة ( الحضور باستمرار بمكتب النقابة العامة – الاتصال بالجهات في كل التحركات من الشمال إلى الجنوب- حضور كل مؤتمرات النقابات الأساسية و الجهوية للقطاع و تصديهما لكل من يحاول تخريب القطاع أو ضربه سواء من طرف أزلام البيروقراطية او من التجمعيين وهاهو عبد السلام يعيد الكرة و يرفض بكل وقاحة مطلب وضعهما على الذمة لكل من الأسعد و زهير في حين مكن الأخ أحمد المهوك و الكل يعرف هذا الأخير و طريقة تواجده بالنقابة حيث أخذ القطار و هو يسير وهو يعتبر احد أتباع عبيد البريكي  و لا يعرف سوى التزلف على مكاتب البيروقراطية و حمل الأخبار لهم  كما انه  يتحمل المسؤولية عدد  9 في تشكيلة النقابة العامة

و السؤال المطروح أين سامي الطاهري من كل هذا؟؟؟؟؟

وهو الذي يدرك جيدا ما قدمه الأخوان زهير و لسعد و ما يمكن أن يقدماه للقطاع.

الإجابة واضحة و صريحة : يجب على الأخ سامي رد جميل تنصيبه كاتبا عاما لأحمد المهوك الذي صوت له مع بقية اليسار بتعليمات من المركزية و خاصة جراد.

كما يجب على الأخ سامي السكوت عن ممارسات جراد ضد الأخوين زهير و الأسعد   لأنه مدين له بتوحيد اليسار من اجل افتكاك الكتابة العامة من القوميين

أقول للأخ سامي إن افتكاك الكتابة العامة  و غض الطرف عن ممارسات البيروقراطية لن يمكنك من  السيطرة على القطاع و لك أن تقرا جغرافية القطاع

 و أقول للأخ الأمين العام إن استهدافك للأخوين زهير و الأسعد هو استهداف لمناضلي قطاع التعليم الثانوي ولك أن تتأكد من ذلك عن طريق ابنك الجديد سامي  الطاهري

و لا تنسى أن قطاع التعليم الثانوي هو العمود الفقري للاتحاد العام التونسي للشغل علاء  س  نقابي من التعليم الثانوي

 


اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل: تحيين رقم 1  للإمضاءات على الأرضية النقابية بتاريخ 06 أكتوبر 2010 – 1311 إمضاء


تقديم التحيين:

نشر فيما يلي الدفعة الثانية من قائمة الممضين على نص أرضية  » اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل » وتضم هذه الدفعة511 إمضاءا جديدا أغلبهم إطارات نقابية يتحملون مسؤوليات نقابية من درجات مختلفة وينتمون لقطاعات وجهات مختلفة.

وإذ ننوه بكل المناضلات والمناضلين الذين أصدرنا إمضاءاتهم في الدفعة الأولى والذين تعرضوا لشتى أنواع الضغط والتهديد وصمدوا على مواقفهم ولم يخضعوا لتلك الضغوط والتهديدات مؤكدين على عمق اقتناعهم بما جاء في نص الأرضية فإننا نحيي كل النقابيات والنقابيين الذين واصلوا إمضاء أرضية » اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل  » وانضموا إلى صفوف النضال من أجل أن يكون الاتحاد العام التونسي للشغل فعلا مستقلا ديمقراطيا ومناضلا كما نتفهم موقف الكثير ممن يشاطروننا محتوى الأرضية ويترددون الآن في توقيعها خشية ردود الأفعال المتشنجة التي مارستها القيادة وخوفا على هياكلهم وملفات منخرطيهم.

  ونؤكد من جهة أخرى على أن الأرضية مازالت تلقى الإقبال والمساندة وسنتولى إصدار الدفعة الثالثة من التوقيعات في وقت لاحق تأكيدا على أن الرأي العام النقابي متعطش فعلا لتغيير الأوضاع داخل المنظمة

تقديم الأرضيّة :   ارتأت مجموعة من المناضلين النقابيين من حساسيات ومشارب فكرية ومن قطاعات، و جهات، وتجارب نقابية ونضالية مختلفة اجتمعت بدافع الغيرة على الاتحاد العام التونسي للشغل، وتمسّكا منهم بالمبادئ النضالية العامة التي انبنت عليها هذه المنظمة وشكّلت على الدّوام قاعدة للمراكمة والتطوير من أجل أن يظلّ الاتحاد إطارا للنّضال العمّالي ضد جميع مظاهر التعسف والاستغلال والحيف لا أداة للترقية الاجتماعية للفئات المتنفذة فيه ومطيّة لنيل المغانم والامتيازات الخاصة، ارتأت بعث إطار للنّقاش والنشاط من أجل تجميع كلمة كل الرافضين للمسار الخطير الذي تردى فيه الاتحاد بغية العمل جماعيا وبصورة ديمقراطية من أجل إنقاذه من الانحرافات ووضعه على سكّة المسار الصحيح.

وقد اتّخذوا من  » اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل  » اسما لمبادرتهم التي يتوجهون بها لعموم العمّال والنقابيين. و قد اقترحوا أرضيّة نقابية تمّ نقاشها بشكل واسع مع عديد المناضلين في القطاعات و الجهات و تضمّنت إلى جانب التقييم وتشخيص الوضع الراهن، المبادئ العامة لبرنامج العمل حتّى تشكّل منطلقا لصياغة مشاريع مدروسة ومعمّقة لجملة من القضايا الكبرى المطروحة على الحركة النقابية والاتحاد العام التونسي للشغل و وضع الخطط النضالية من أجل فرض التصورات العمّالية في شأنها.

و هم يدعون كل النقابين هياكل ومنخرطين مناضلين إلى تبنّيها بالإمضاء والانخراط في ما تطرحه من مسارات عمل، مع ما يتطلّبه ذلك من تعميق نقاش حولها وتفصيل المهامّ الواردة فيها والانتقال بها من مجرّد الافتراض النظري إلى محكّ العمل والممارسة الميدانية وهي تعوّل على كلّ الطاقات النقابية الغيورة لأجل تجسيد تلك المبادئ والأهداف على الواقع.

و إذ ننشر هذه القائمة الأولى للإمضاءات فإنّنا نحيّي كلّ المناضلات و المناضلين الذين تبنّوا هذا المسار سواء بالإسهام في نقاش الأرضية أو الدعاية لها أو الإمضاء عليها و ندعوهم إلى مزيد تفعيلها كما نؤكّد على أنّ هذه المبادرة مفتوحة لكلّ الطّاقات النّضاليّة بعيدا عن الإقصاء و التّهميش و الرّاغبين في تغيير الوضع الحالي للمنظّمة على قاعدة الأرضيّة. 

نصّ الأرضيّة :

تتجه الأزمة الاقتصادية للنظام الرأسمالي العالمي كل يوم أكثر نحو مزيد التعمّق والتوسّع والتعفّن وباتت نتائجها المدمّرة تتهدّد جميع بلدان العالم بما أصبح ينبئ بانهيار نظام الليبرالية الجديدة. وتحاول الاحتكارات والبلدان الرأسمالية إنقاذ نظامها بإلقاء تبعات الأزمة على العمال وعموم الكادحين وشعوب وأمم العالم وبتكثيف الهجوم على ظروف العمل والحياة فتفاقمت مظاهر الفقر والمجاعة وسوء التغذية والبطالة وتدهور المقدرة الشرائية وكل ألوان الحرمان.

وليس أمام الرأسمالية لمعالجة أزمتها والحفاظ على نسق الربح المتصاعد إلا تكثيف وتائر الاستغلال ونهب خيرات الشعوب وتصعيد نوازع الحرب والطائفية والقمع والتعسف وضرب المكاسب النسبية التي تحقّقت عبر مسار طويل وشاقّ من النضالات والتضحيات.

ويكتسي هذا الهجوم طابعا استعماريا وقمعيّا واستغلاليا أشدّ وأكثر قسوة على العمال والشعوب والأمم المضطهدة في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وبصورة خاصة في الوطن العربي حيث يتّخذ أبعادا اقتصادية وسياسية وحضارية بالنظر لما يمثّله من مصدر للمواد الخام وسوق للاستثمار والتسويق ومن موقع استراتيجي عسكري وفضاء لتمدّد الكيان الصهيوني رأس حربة الاستعمار المعاصر.

وتستند الامبريالية في هذا الهجوم علاوة على آليات الهيمنة المالية والسياسية والعسكرية على الأنظمة العربية العميلة ومختلف أجهزتها والقوى الرجعية المرتبطة بها لتتولى نيابة عنها منع نهوض حركة التحرر الوطني العربية من أجل الاستقلال والديمقراطية والوحدة ولتحافظ بذلك على ارتباط عجلة الاقتصاديات وسائر أوجه حياة المجتمعات العربية بأوامر ومصالح وأهداف مراكز رأس المال.

لذلك عانى ويعاني الشغالون وعموم جماهير الشعب في تونس كما في سائر البلدان العربية من تبعات الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية وهم اليوم عرضة مجدّدا لدفع فاتورة الأزمة في ظل تكالب رأس المال الأجنبي والمحلي، دولة ومؤسسات وأعرافا، وفي ظل تراجع وضعف مكونات المجتمع المدني وتواطؤ المنظمة النقابية الواقعة تحت هيمنة البيروقراطية والسلطة.

فالاتحاد العام التونسي للشغل يتجاهل اليوم، في ظل هيمنة خطّ بيروقراطي وتراجع وضعف وتشتّت حركة النضال، ما يتكبّده الشغالون بالفكر والساعد من خسائر مادية واجتماعية وما يتهدّدهم من مشاريع جديدة رغم تفاقم ظاهرة البطالة والطرد الجماعي وغلق المؤسسات وانتشار الفقر على أوسع نطاق وتردّي المقدرة الشرائية وسوء خدمات الصحة والتربية والتعليم وكل الخدمات العمومية الأخرى. كما تمعن القيادة في مجاراة وتزكية الاختيارات العامة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للسلطة بعنوان الحدّ من الآثار السلبية للعولمة، وتستمرّ، من أجل تمرير هذه الخيارات، في إتّباع نفس أشكال التنظيم والتأطير ونفس طرق وآليات التسيير والنشاط والعمل لتبقي على الاتحاد كجهاز ضخم يعمل بطرق إدارية وفوقية بالية وفاقدة للحيوية الجماهيرية وهو ما يفسّر إلى حد كبير حالة العزوف العامة عن الانخراط والنضال وتحمّل المسؤولية النقابية ولعلّه أيضا ما يفسّر محدودية تمثيل الاتحاد في القطاعات العمالية وضعف الانخراط في القطاع الخاص على وجه الخصوص ( أقل من 10 %  في أحسن الحالات ). ويمكن حوصلة سمات وحصيلة هيمنة الخط البيروقراطي العشائري على المنظمة في المحاور التالية :

1 – على مستوى استقلالية الاتحاد :

–           الزج بالمنظمة في مواقف تزكية ورهن قراراتها بالخيارات العامة للسلطة. –           التخلّي عن الدفاع على الحريات العامة والفردية. –           التهاون في الدفاع عن الحريات النقابية. –           فتور علاقات الاتحاد بمكونات المجتمع المدني والرأي العام الديمقراطي.

2 – على مستوى نضالية المنظمة :

–           التعامل مع الملفات النقابية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية الحيوية ( الجباية، التشغيل، التعليم، التأمين عن المرض، التقاعد، الحق النقابي…) بمنطق المسايرة والتّفريط التدريجي والخطاب المزدوج (خطاب موالاة تجاه السلطة و خطاب تحريكي رديء موجه للنقابيين).

–           تخلّي القيادة عن مجمل القرارات والشعارات مثل : ·          القضاء على السمسرة باليد العاملة. ·          ربط الأجور بالأسعار. ·          التصدّي لخوصصة المؤسسات العمومية. ·          بعث نقابة في كل مؤسسة وتدعيم الانتساب للاتحاد. ·          إحداث صندوق التضامن النقابي. ·          التداول على المسؤوليات وتواجد المرأة في جميع الهياكل النقابية الخ… –           إصرار القيادة على إتّباع نمط تفاوض جماعي عقيم يفتقد لإسناد نضالي، تتحكم السلطة والأعراف في آلياته ونتائجه مما زاد في تدهور المقدرة الشرائية وأرسى أسس النقابة المساهمة وسلما اجتماعية على حساب الشغالين. –           التواطؤ، بالصمت المريب، مع حملات الزيادات في الأسعار. –           إهمال ملفات القطاع الخاص وانعدام الجدّية في الدفاع على قضايا الحقّ النقابي وحماية ضحايا التعسّف والطرد بسبب مسؤولياتهم النقابية.

3 – على مستوى الديمقراطية الداخلية :

– مصادرة حقّ الاختلاف والتضييق على حرية التعبير والرأي داخل المنظمة. – سلسلة ردود الفعل المتشنجة و الانتقامية منذ مؤتمر جربة 2002 ( حملات تجميد النقابيين من قطاعات وجهات مختلفة، محاولات انقلابات فاشلة ضد عدد من المسؤولين النقابيين في جهات وقطاعات مختلفة بافتعال ملفات مفبركة الغاية منها تصفية حسابات على خلفية مواقف وصراعات نقابية… ).

– الالتفاف على أهم قراري مؤتمر جربة 2002 : الإضراب العام بساعتين دعما للمقاومة الفلسطينية و التشكيك في قيمة الفصل العاشر من القانون الأساسي الّذي يسقّف تحمّل المسؤولية النقابية لأعضاء المكتب التنفيذي الوطني بدورتين و محاولة الانقلاب عليه لاحقا (خلال مؤتمر المنستير 2006) والتمادي في اعتماد سياسة تفاوضية ممركزة وارتجالية خلفت حالة من الانقسام النقابي الداخلي و كشفت عن نزعة التسلّط والاستخفاف بدور الهياكل الأساسية والقطاعية في ظل غياب خطط إستراتيجية واضحة وبرامج نضالية دفاعا عن المطالب المشروعة للشغالين.

ويعيش الاتحاد العام التونسي للشغل اليوم حالة احتقان تهدّد وحدته ومصداقيته وتكشف عن استفحال ظواهر و سلوكيات خطيرة مثّلت عائقا حقيقيا لعمله وانتقاصا من مصداقيته منها :

1- اعتماد ازدواجية الخطاب كأسلوب تعامل بين النقابيين و مع الأطراف الأخرى وهو ما ينم عن عقلية انتهازية تعيق التطور الطبيعي للمنظمة و تميع الحوار الداخلي وتفقده كل مصداقية كما تنمي الشك والتوجس وانعدام الثقة بين النقابيين.

2- عدم احترام دورية اجتماعات هياكل القرار كالمجلس الوطني ( مرتين كل دورة نيابية ) و الهيئة الإدارية الوطنية ( مرة كل 3 أشهر ) وكذلك الشأن في بعض القطاعات و الجهات تجنّبا للمحاسبة والإصرار على التمسّك بهيكلة تكرّس وتعمّق منهج التسيير البيروقراطي.

3- محاولات الالتفاف على عديد قرارات الهياكل مثل القرار الخاص بعدم الدخول في مجلس المستشارين وإعادة هيكلة الاتحاد …   

    4- تراجع الممارسة الديمقراطية داخل المنظمة من خلال إصدار المناشير الداخلية الزجرية التي تحد من ديمقراطية العمل النقابي ونضاليته والتلاعب بالنيابات بمناسبة انعقاد المؤتمرات والسطو على صلاحيات الهياكل الأساسية والقطاعية وغرس عقلية التآمر والغدر واعتماد الإقصاء أسلوبا والتملّق والمحاباة سلوكا وكل أنواع الولاءات الشخصية والجهوية والعشائرية إضافة إلى استعمال الإمكانيات المالية والمهنية لشراء الذّمم ونشر ثقافة التمعّش وقضاء المآرب.

5- تسخير جريدة الشعب وكل منابر الإعلام النقابي للدعاية لرؤى ومواقف القيادة النقابية وفرضها على النقابيين والرأي العام.

6- استعمال لجنتي المراقبة المالية والنظام الداخلي لتصفية الخصوم النقابيين المنتخبين ديمقراطيا كلما عجزت القيادة النقابية عن التخلّص منهم عبر صناديق الاقتراع.

7- تواصل اعتماد أساليب تصرّف مالي غير شفّافة رغم الشعارات المرفوعة والآليات الشكلية المعتمدة في غياب رقابة حقيقية ومستقلة عن النفوذ الإداري والبيروقراطي تحقّق الشفافية المطلوبة وتحافظ على مالية الاتحاد وتوفر إمكانيات العمل الضرورية لكافة الهياكل النقابية.

8 -الالتفاف على كل أشكال التعبير القاعدي وخاصة الاجتماعات العامة والتجمعات والاعتصامات وغيرها.

9- تهميش دور ومكانة الشباب العامل والمرأة العاملة في النهوض بالعمل النقابي.

10- التعاطي مع نضالات الحوض المنجمي بأسلوب المناورة ورهن القرار النقابي المستقل والموقف المناضل بتوازنات وحسابات لانقابية.

11- الموقف السلبي و المتواطئ أحيانا تجاه طرد النقابيين في العديد من المؤسسات والجهات.   وفي هذا السياق لا يفوتنا أن  نذكر بحملة التصفيات الداخلية ابتداء من تجميد النقابيين من عدة قطاعات في جهات تونس وقفصة والقصرين وبنزرت وباجة وصفاقس وزغوان… مرورا بإلغاء التفرغات للبعض منهم دون موجب وصولا إلى افتعال قضايا مفبركة وموجهة ضد عدد من الهياكل القطاعية والجهوية ( بنزرت، نابل، تونس ….) لغرض إحكام قبضتهم على المنظمة والتراجع في المكاسب الديمقراطية الجزئية التي أحرزها النقابيون ومنها إقرار مبدأ التداول وتحديد سقف المسؤولية في المكتب التنفيذي الوطني بدورتين كما جاء في الفصل 10 من القانون الأساسي للاتحاد. ومن منطلق الالتزام بالمبادئ والثوابت النضالية والوفاء للإرث التاريخي وللتضحيات التي تكبّدها الرواد والزعماء والمناضلون فإنّنا، نحن النقابيون الموقعون أدناه  نؤكد  تمسّكنا بالاتحاد العام التونسي للشغل مستقلا مناضلا وديمقراطيا منحازا لقضايا الشغالين والشعب والأمة وعموم قضايا الإنسانية العادلة من أجل الديمقراطية والتحرّر الوطني والانعتاق الاجتماعي، ونجدّد الدعوة لكل المناضلين النقابيين لتوحيد الجهود من أجل :

1) إعادة الاعتبار لقيم الالتزام والنضال والتضامن العمالي والتمسّك بالمبادئ وتدعيم الديمقراطية داخل الإتحاد. 2) الدفاع على استقلالية المنظمة والقرار النقابي والتصدّي لكل محاولات توظيفه لغير صالح العمال. 3) استعادة الدور النضالي والنشيط للهياكل النقابية في الدفاع عن مطالبها وتمكينها من حقّ اتّخاذ القرارات ( حقّ الإضراب ) وتخليص عمليات التفاوض من النمط الممركز وعقلية الوصاية وتمكين الهياكل من كل مستلزمات العمل ( التمويل الذّاتي وحرية المبادرة) وتكثيف الانتساب للاتحاد وتفعيل النضال النقابي القاعدي. 4) مقاومة منهج التسيير النقابي الإداري والبيروقراطي وإعادة هيكلة الاتحاد بما يضمن للمنظمة أن تكون فضاء ديمقراطيا وإطارا نضاليا مستقلا عكس ما تروج له القيادة. 5) مقاومة ثقافة التمعّش والولاء الشخصي الجهوي والعشائري ونزعات التهافت على المواقع والامتيازات الناجمة عنها. 6) النضال لإفشال حملات التصفية ومساعي الارتداد عن المكاسب الديمقراطية الدنيا وعلى رأسها مبدأ التداول على المسؤولية النقابية والتمسك بالفصل 10 من القانون الأساسي. 7) تمتين روابط الاتحاد بمكونات المجتمع المدني وبالنقابات المناضلة في الوطن العربي و في  العالم و تفعيل النضال المشترك. 8) تفعيل دور الاتحاد في مناصرة قضايا الديمقراطية و التحرر الوطني والانعتاق الاجتماعي في الوطن العربي وفي العالم. 9) مقاومة الإمبريالية و الصهيونية و العولمة و التصدي لكل مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني. اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل

قائمة الإمضاءات   1) الطيب بوعائشة كاتب عام سابق للنقابة العامة للتعليم الثانوي- تونس 2) جيلاني الهمامي كاتب عام سابق لجامعة البريد – تونس 3) عثمان بلجاج عمر عضو سابق للنقابة الأساسية لأساتذة التعليم العالي بجندوبة 4) زهير الجويني كاتب عام مساعد سابق للنقابة العامة للتعليم الثانوي 5) فرج الشباح كاتب عام سابق للنقابة العامة للتعليم الثانوي و الكاتب العام للنقابة الأساسية للتعليم الثانوي بباردو 6)  حفيظ حفيظ كاتب عام النقابة العامة للتعليم الأساسي 7) محمود الإصبعي كاتب عام للنقابة العامة للشباب و الطفولة 8)  سالم صيود كاتب عام مساعد للجامعة العامة للبريد والاتصالات – تونس 9) مروان بن صالح كاتب عام مساعد للنقابة العامة للثقافة و الإعلام و كاتب عام للنقابة الأساسية  لدار الأنوار – تونس 10)  النّاصر العجيلي كاتب عام مساعد للاتحاد الجهوي للشغل بالقيروان 11) منجي السعيدي كاتب عام مساعد للإتحاد الجهوي للشغل بالكاف 12) نورالدين الورتتاني الكاتب العام السابق و المؤسس للنقابة الأساسية لأساتذة التعليم العالي بجندوبة ثمّ بنابل (نقل تعسّفيّا لأسباب نقابية – نقلة عقوبية – إلى صفاقس  قبل انتهاء المدة النيابية لمكتب النقابة) 13) راضي بن حسين كاتب عام مساعد سابق للإتحاد الجهوي للشغل بتونس و عضو النقابة الأساسية للنفط والمواد الكيماوية بتونس (موقوف عن النشاط النقابي 2008- 2010 )         14) توفيق التواتي  كاتب عام سابق للاتحاد الجهوي للشغل بتونس (موقوف عن النشاط النقابي 2008-2015) 15) حسين الرحيلي كاتب عام النقابة الأساسية للوكالة الوطنية لحماية المحيط – التجهيز- تونس 16) سليم غريس كاتب عام مساعد للنّقابة العامّة للتّعليم الأساسي 17) أحمد العزّي كاتب عام مساعد للنّقابة العامّة للتّعليم الأساسي 18) عبد القادر المهذبي كاتب عام مساعد للنقابة العامة للضمان الاجتماعي 19) نور الدين بالحاج يحي كاتب عام مساعد للنقابة العامة للضمان الاجتماعي 20) رضا بن مرزوق كاتب عام مساعد للنقابة العامة للضمان الإجتماعي 21) توفيق بن رحومة كاتب عام مساعد للنقابة العامة للضمان الإجتماعي 22) إبراهيم الهادفي كاتب عام مساعد للاتحاد الجهوي للشغل بالقيروان 23) فتحي اللّطيف كاتب عام مساعد للاتحاد الجهوي للشغل بالقيروان 24)  كمال السّبوعي كاتب عام مساعد للاتحاد الجهوي للشغل بالقيروان 25) مسعود الرّمضاني نقابي – التّعليم الثّانوي – القيروان  ومنسق اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي 26) الحسين المبروكي كاتب عامّ النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالرّديّف و عضو النقابة الجهوية بقفصة – قفصة 27) نوفل معيوفة عضو النقابة الأساسية للمجمع الكيماوي بالمظيلة و كاتب عام سابق للفرع الجامعي للنفط والمواد الكيماوية –  قفصة 28) عبد الله بن سعد كاتب عام مساعد سابق للإتحاد الجهوي للشغل بقابس – الفلاحة – قابس 29) رؤوف العشّي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببوسالم – جندوبة 30) توفيق الذهبي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببوسالم – جندوبة 31) حبيب بالأخضر كاتب عام مساعد سابق للاتحاد الجهوي و عضو سابق للنقابة الجهوية للتعليم الثانوي بجندوية 32) رضا الجميلي كاتب عام سابق للنقابة الجهوية و عضو حالي للنقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجندوبة 33) حمادي بن ميم عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي –  بتونس 34) رفيقة الرقيق عضوة المكتب الوطني للمرأة العاملة و عضوة النقابة الأساسية للتعليم الأساسي – المروج- بن عروس 35) ريم الحمروني عضوة المكتب الوطني للشباب العامل و عضوة النقابة الأساسية للفنون الدرامية – تونس 36) محمد الصادقي نقابي – التعليم الثانوي – جندوبة 37) رمضان السعودي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بطبرقة – جندوبة 38) منية بن نصر عضوة النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية – النفط و المواد الكيماوية – بنزرت 39) الكافي العرفي كاتب عام النقابة الجهوية للتعليم الأساسي بتونس 40) عبد الرزاق بن سعيد عضو النقابة الجهوية  للتعليم الأساسي بتونس وكاتب عام نقابة أساسيّة – تونس 41) عطيّة العثموني عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بسيدي بوزيد 42) منصف الوهايبي عضو نقابة أساسيّة – التعليم العالي و البحث العلمي – القيروان 43) عبد السلام الككلي عضو النقابة الأساسية لأساتذة التعليم العالي بكلية الآداب – منوبة 44) نبيل الحمروني كاتب عام النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بصفاقس الغربيّة – صفاقس 45) العيد الطاجيني الكاتب العام للنقابة الجهوية للتعليم الثانوي بالكاف 46) حمزة الفيل عضو النقابة الأساسية للقطب التكنولوجي ببرج السدرية – التعليم العالي و البحث العلمي – نابل 47) نورالدين الخبثاني عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالمروج – بن عروس 48) خميس العرفاوي عضو النقابة الأساسية لأساتذة التعليم العالي بجندوبة  49) عبد الله قرام كاتب عام جامعة المالية سابقا 50) المولدي الفاهم كاتب عام مساعد سابق للإتحاد الجهوي للشغل بتونس – الفلاحة – تونس 51) الساسي بوعلاق كاتب عام مساعد سابق للإتحاد الجهوي للشغل بالقصرين 52) عزالدين الطّاغوتي نقابي – التعليم الثانوي- طبرقة – جندوبة 53) نورالدين الهمامي نقابي – التعليم الثانوي – بير مشارقة – زغوان (موقوف عن النشاط النقابي ب 5 سنوات –أواخر 2009 – أواخر2014) 54) روضة الحمروني كاتبة عامة مساعدة سابقة للإتحاد الجهوي للشغل بتونس و عضوة نقابة أساسية  للتعليم الثانوي – تونس (موقوفة عن النشاط النقابي 2008-2010) 55) عبد الحق الصيود عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالبقالطة – المنستير 56) رشيد الشملي     نقابي- التعليم العالي و البحث العلمي- المنستير 57) عبد المجيد القصيبي الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بالمهدية  سابقا – التعليم الثانوي- المهدية 58) الهادي المساهلي كاتب عام مساعد سابق للإتحاد الجهوي للشغل ببن عروس 59) فطيمة المازني عضوة النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بباردو–– تونس 60) خالد بتين كاتب عام النقابة الأساسية للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية – النفط والمواد الكيماوية –  بتونس 61) سعاد السويسي نقابية – التعليم الأساسي – تونس 62) سالم العبيدي كاتب عام الفرع الجامعي للأشغال العمومية و التجهيز و الإسكان – جندوبة 63) نجيب الزبيدي                 الكاتب العام المساعد لنقابة متفقدي التعليم الثانوي- المهدية  64) المنجي بن صالح       عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بالمنستير 65) محسن العين حجلاوي النائب الأول للنيابة النقابية لأساتذة التعليم العالي بالمعهد العالي للتكنولوجيات الطبية – تونس 66) المهدي بن جمعة عضو النقابة الأساسية التعليم العالي و البحث العلمي – جندوبة 67) هيكل بن مصطفى نقابي – قطاع التعليم العالي و البحث العلمي – منوبة 68) علي الجوهري عضو نقابة أساسية – SNIT– الأشغال العامة و التجهيز و الإسكان- تونس 69) أنيس الكعبي كاتب عام سابق للنقابة الأساسية لشركة تونس الطرقات السيارة- الأشغال العامة و التجهيز و الإسكان – تونس 70) محمد توفيق النجار عضو النقابة الأساسية للوكالة الوطنية لحماية المحيط – الأشغال العامة و التجهيز و الإسكان – تونس 71) مبروك بوزرارة عضو النقابة الأساسية للوكالة الوطنية لحماية المحيط – الأشغال العامة و التجهيز و الإسكان – تونس 72) عارف رحال عضو النقابة الأساسية للوكالة الوطنية لحماية المحيط – الأشغال العامة و التجهيز و الإسكان – تونس 73) عادل الحفصي  عضو النقابة الأساسية للوكالة الوطنية لحماية المحيط – الأشغال العامة و التجهيز و الإسكان – تونس 74) منير السمراني عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببوسالم – جندوبة 75) محمد نجيب الدريدي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببوسالم – جندوبة 76) حمّادي الشوّالي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببوسالم – جندوبة 77) صلاح الحنّاشي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببوسالم – جندوبة 78) فوزي الطرخاني عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي ببوسالم – جندوبة 79) هشام القادري نائب نقابي – التعليم الثانوي ببوسالم – جندوبة 80) منجي صكوحي عضو النقابة الأساسية للبريد – البريد و الاتصالات – جندوبة 81) منجي الورغي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – جندوبة 82) عبد الستّار المعروفي نقابي – التعليم الثانوي – جندوبة 83) عمر السعيدي نقابي – التعليم الثانوي – جندوبة 84) عبد المجيد الزرقي كاتب عام مساعد سابقا للإتحاد الجهوي للشغل بجندوبة وكاتب عام نقابة أساسية – الصحة – جندوبة 85) بلقاسم العريضي عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي بجندوبة 86) الناصر السياري عضو نقابة أساسية – الصحة – جندوبة 87) الصادق غزواني نقابي – التعليم الثانوي – جندوبة 88) عبد العزيز الكحلاوي نقابي – التعليم الثانوي – جندوبة 89) رضا المرزوقي عضو نقابة أساسية – الصحة – جندوبة 90) محمود البوزازي عضو النيابة النقابية للفلاحة بسيدي مسكين – جندوبة 91) فيصل المديوني عضو نقابة أساسية – الكهرباء و الغاز – جندوبة 92) حسين المازني كاتب عام الفرع الجامعي للصحة بجندوبة 93) ليلى النمّوشي المنسّقة الجهوية لمكتب المرأة العاملة بجندوبة 94) خالد السعيدي عضو نقابة أساسية – الصحة – جندوبة 95) ياسر الحرزي عضو النقابة الأساسية للصحة بغارالدماء – جندوبة 96) طراد نصري كاتب عام النقابة الأساسية للصحة و عضو الاتحاد المحلي للشغل بغارالدماء – جندوبة 97) شقير بوترعة عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – جندوبة 98) عبد الرزاق المعروفي عضو النقابة الأساسية الريّان للصناعات الغذائية – جندوبة 99) الحبيب التيساوي كاتب عام مساعد سابق للاتحاد الجهوي للشغل بجندوبة – التعليم الثانوي – جندوبة 100) محفوظ  بن تردايت نقابي – التعليم الثانوي – جندوبة 101) زهير العيادي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – جندوبة 102) النوري برهومي نقابي – التعليم الأساسي – جندوبة 103) كتيب الشعّالي عضو نقابة أساسية و منسق مكتب الشباب العامل – التعليم الثانوي – سليانة 104) رابح العسكري كاتب عام الاتحاد المحلي للشغل بطبرقة – جندوبة 105) عبد الرؤوف حفايصية عضو الاتحاد المحلي للشغل بطبرقة – جندوبة 106) كمال هميسي عضو الاتحاد المحلي للشغل بطبرقة – جندوبة 107) محمد الزواوي  عضو الاتحاد المحلي للشغل بطبرقة – جندوبة 108) شكري المنصوري نقابي – التعليم الأساسي – طبرقة – جندوبة 109) إبراهيم الحسناوي عضو الاتحاد المحلي للشغل بطبرقة – جندوبة 110) ناجي الجلاصي كاتب عام النقابة الأساسية لنزل فول تور بطبرقة – السياحة و المعاش– جندوبة 111) محمد رزايقي كاتب عام النقابة الأساسية لعملة التربية بطبرقة – جندوبة 112) حسين البكري كاتب عام النقابة الأساسية  لشركة الخفاف بطبرقة – جندوبة 113) البرني ظويهري نقابي – التعليم الأساسي – طبرقة – جندوبة 114) فاضل طواجنية عضو النقابة الأساسية لشركة الخفاف – جندوبة 115) كمال مراونة عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بطبرقة – جندوبة 116) منصف شلّي نقابي – التعليم الثانوي – طبرقة – جندوبة 117) نورالدين مرواني عضو الاتحاد المحلي للشغل بطبرقة – جندوبة 118) عبد الستار زايري كاتب عام النقابة الأساسية لمجمع الحليب – سيدي بوزيد 119) الناصر الزريبي  كاتب عام الاتحاد المحلي للشغل بالرقاب – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد   120) أمين عدلي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 121) سالم عيوني عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالرقاب – سيدي بوزيد 122) فتحي صغروني نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 123) سليمان الرويسي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 124) الأمين البوعزيزي نقابي – التعليم العالي – سيدي بوزيد 125) توفيق العكرمي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 126) منجي عبدولي عضو النقابة  الجهوية للتعليم الثانوي بسيدي بوزيد 127) أحمد الزاهي عضو النقابة  الجهوية للتعليم الثانوي بسيدي بوزيد 128) أمين الجدي عضو النقابة  الأساسية للتعليم الثانوي بسيدي بوزيد الغربية – سيدي بوزيد 129) محمد الهادي خلفي نقابي – التعليم الأساسي – منوبة 130) عبد العزيز بوعزي عضو نقابة  أساسية – التعليم الثانوي – القصرين 131) علي السلماوي نقابي – التعليم الثانوي – سبيبة – القصرين 132) محمد الهادي الفريضي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بتالة – القصرين 133) شاذلي العيادي نقابي – التعليم الثانوي – القصرين 134) عبد العرزيز مسعودي نقابي – التعليم الثانوي – سبيبة – القصرين 135) عبد السلام الرمضاني نقابي – التعليم الأساسي – القصرين 136) عبد الكريم فرحاوي نقابي – التعليم الأساسي – القصرين 137) محمد الصغير برهومي نقابي- التعليم الأساسي – القصرين 138) محمد البصيري العكرمي كاتب عام نقابة أساسية – المالية  – منوبة 139) نعمة الكافي نقابية  – المالية – تونس 140) هندة الطبيب نقابية  – المالية – تونس 141) راضية التونسي نقابية – المالية – تونس 142) عايدة الدريدي نقابية – المالية – تونس 143) عزالدين محمد عضو نقابة أساسية – المالية – تونس 144) مراد بن يزة نقابي – المالية – تونس 145)  محمد الأمجد المرزوقي نقابي – المالية – تونس 146) مريم الزريبي نقابية – المالية – تونس 147) ليلى فرشيشي نقابية – المالية – تونس 148) عائشة الغربي نقابية – المالية – تونس 149) لطفي السهيلي نقابي – المالية – تونس 150) رشيد البجاوي نقابي – المالية – تونس 151) نجوى العش نقابية – المالية – تونس 152) معز المزوغي نقابي – المالية – تونس 153) مراد الزواوي نقابي – المالية – تونس 154) محمد ماكني عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بنزرت سابقا 155) لطفي القرامي نقابي – المالية – تونس 156) محمد لؤي عيسى نقابي – التعليم الثانوي – جرجيس – مدنين 157) محسن دعموني نقابي – التعليم الأساسي – سيدي بوزيد 158) محمد حرزلّي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بجلمة – سيدي بوزيد 159) علي كحولي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 160) ونيس عثماني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – سيدي بوزيد 161) منجي غنيمي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسوق الجديد-  سيدي بوزيد 162) محمد فوزي حامدي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 163) جميلة سليماني نقابية – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 164) حسين جوادي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 165) عبد السلام حيدوري عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي  – سيدي بوزيد 166) الأسعد حجلاوي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 167) علي رابحي نقابي – التعليم الأساسي – سيدي بوزيد 168) محمد اليحياوي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بطبرقة – جندوبة 169) نوفل جوادة عضو النقابة الأساسية لأساتذة التعليم العالي بجندوبة 170) عبد المجيد بالعربي نقابي- التعليم الثانوي- باب سويقة – تونس 171) جلال الرويسي كاتب عام النقابة الأساسية للمعهد العالي للتوثيق – التعليم العالي و البحث العلمي – منوبة 172) فتحي البحري كاتب عام نقابة أساسية – التعليم العالي و البحث العلمي – تونس 173) الأسعد جموسي كاتب عام سابق للنقابة الأساسية لأساتذة التعليم العالي بكلية الآداب بصفاقس 174) الهادي الجويني  كاتب عام الإتحاد المحلي للشغل بطبربة – المعادن – منوبة 175) محمد فيالة عضو النقابة الأساسية لدار الأنوار- الثقافة و الإعلام – تونس 176) شكري الباصومي عضو النقابة الأساسية لدار الأنوار- الثقافة و الإعلام – تونس 177) أنيسة سليم عضوة النقابة الأساسية لدار الأنوار-  الثقافة و الإعلام – تونس 178) جلال الدخيلي عضو النقابة الأساسية للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية –  النفط والمواد الكيماوية –  تونس 179) بثينة سومر خلاص  عضوة النقابة الأساسية للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية – النفط والمواد الكيماوية – تونس 180) العيادي بن قشة عضو النقابة الأساسية للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية – النفط والمواد الكيماوية – تونس 181) طارق قمودي كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الثانوي – قفصة 182) منجي عليمي  عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – قفصة 183) ساسي عامر  عضو الفرع الجامعي للصحة بقفصة 184) عادل عمروسية عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – قفصة 185) الهادي المسعودي  عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – قفصة 186) إبراهيم الساعي  عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي بقفصة ( أوقف عن النشاط النقابي من 2007 إلى 2009) 187) نصرة ثابت عضو نقابة أساسية – الصحة –  قفصة 188) أحمد طيبة عضو الفرع الجامعي للصحة بقفصة 189) الهادي قايد  كاتب عام نقابة أساسية – البريد و الاتصالات – قفصة 190) كمال معيوفة  عضو نقابة أساسية – الصحة – قفصة 191) توفيق بوزيان  عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – قفصة 192) رمزي بالسعدي عضو نقابة أساسية – العدلية – قفصة 193) لطيف عمر كاتب عام نقابة أساسية – الشؤون الإجتماعية – قفصة 194) عمار زارعي عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي بقفصة 195) راشد قوادر كاتب عام نقابة أساسية – الصحة – قفصة 196) عبد الناصر جدلاوي كاتب عام سابق نقابة أساسية – المناجم – قفصة 197) عمار مبروك  كاتب عام سابق نقابة أساسية – النفط  والمواد الكيماوية – قفصة 198) فوزي جوادي  كاتب عام سابق نقابة أساسية – البريد و الاتصالات – قفصة 199) يونس هنشيري عضو الفرع الجامعي للصحة بقفصة 200) منية صالح عضوة نقابة أساسية – العدلية – قفصة 201) ساسي قليعي  عضو الفرع الجامعي للصحة بقفصة 202) طارق جراد  كاتب عام نقابة أساسية – العدلية  – قفصة 203) سميرة لاغة  عضوة النقابة الأساسية للتعليم الأساسي  بالمرسى – تونس 204) لطفي الصويعي  عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي  بالمرسى – تونس 205) عبد الحق العبدلي عضوة النقابة الأساسية للتعليم الأساسي  بالمرسى – تونس 206) صبيحة الدرويش كاتبة عامة للنقابة الأساسية  للتعليم الثانوي بحلق الوادي- تونس 207) نورة خليل  عضوة سابقة للنقابة الأساسية للتعليم الأساسي  بالمرسى – تونس 208) حبيب بوبكر  كاتب عام سابق للنقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالمرسى – تونس 209) حمدة الدرويش  عضو سابق للنقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالمرسى – تونس 210) فوزي القصيبي  عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالمرسى – تونس 211) محمد الهادي المستاوي عضو النقابة الأساسية للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية – النفط والمواد الكيماوية – تونس 212) محمد الفجاري عضو النقابة الأساسية للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية – النفط والمواد الكيماوية – تونس     213) عبد القادر غرياني كاتب عام النقابة الأساسية ب ا رسورس – النفط والمواد الكيماوية –  بتونس  214) جلال البريكي عضو نقابة أساسية – التعليم العالي و البحث العلمي – تونس 215) مهدي القاطري عضو الفرع الجامعي للمناجم  بتونس 216) الحبيب الوريمي عضو إتحاد محلي – المعاش و السياحة – تونس 217) فوزي العربي  كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالمرسى – تونس 218) الأمين الجبالي كاتب عام مساعد للإتحاد الجهوي للشغل بأريانة و عضو نقابة أساسية  لتونس الجوية – النقل –  أريانة (موقوف عن النشاط النقابي 2010-2011)          219) رشيد ساسي كاتب عام مساعد للإتحاد الجهوي للشغل بأريانة و عضو نقابة أساسية لتونس الجوية – النقل – أريانة (موقوف عن النشاط النقابي 2010-2011) 220)  نور الدين المحجوبي عضو النقابة الأساسية  لتونس الجوية – النقل – أريانة 221) علي العلايمي عضو النقابة الأساسية لتونس الجوية  – النقل –  أريانة 222) مبارك فلفول كاتب عام نقابة أساسية و عضو الفرع الجامعي للكهرباء و الغاز – تونس 223) مصطفى ساسي عضو نقابة أساسية – الكهرباء و الغاز – تونس 224) الأسعد دبيش عضو نقابة أساسية – الكهرباء و الغاز – تونس 225) كمال الساحلي عضو نقابة أساسية – الكهرباء و الغاز – تونس 226) البشير بالقاضي عضو النقابة الأساسية للمجمع الكيمياوي – النفط والمواد الكيماوية – تونس 227) طارق البراق عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – القيروان 228) سالم ملاط عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – القيروان 229) علي الزايري كاتب عام نقابة أساسية – التأطير والإرشاد – القيروان 230) محمد المليح عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 231) محسن شيحة عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 232) نورالدين الذويبي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 233) فتحي الزيراوي كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 234) عبد اللطيف العامري عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – القيروان 235) رشيد الهمامي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – القيروان 236) المنجي اللطيف عضو فرع جامعي- التأطير و الإرشاد – القيروان 237) عبد الرازق اللطيف     عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي- المنستير    238) فرج السهيلي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 239) عبد الرزاق الشامخي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – القيروان 240) نور الدين حجاج عضو نقابة أساسية –  التعليم الثانوي – القيروان 241) إبراهيم السبوعي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 242) حامد البريكي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 243) توفيق القداح عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 244 عمر المر شاوي          عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجمال – المنستير 245) الشاذلي اليعقوبي نقابي- التعليم الثانوي- القيروان 246) البرني شقران نقابي- التعليم الثانوي- القيروان 247) سامي بوقرة نقابي- التعليم الثانوي- القيروان 248) أمال المدلّل المعروفي نقابية – التعليم الثانوي – جندوبة 249) ميعاد بن عبد الله كاتب عام للنقابة الجهوية للضمان الاجتماعي- تونس 250) مقداد عباس عضو نقابة أساسية – الضمان الاجتماعي- تونس 251) المهدي النقاش عضو نقابة أساسية – الضمان الاجتماعي- تونس 252) توفيق جراد عضو نقابة أساسية – الضمان الاجتماعي- تونس 253) حسين بن عمار عضو نقابة أساسية – الضمان الاجتماعي- تونس 254) العربي القاسمي عضو نقابة أساسية – الضمان الاجتماعي- تونس 255) محمود شلبي كاتب عام النقابة الأساسية لمصحة العمران- الضمان الاجتماعي – تونس 256) عمر ساسي عضو النقابة الأساسية لمصحة العمران- الضمان الاجتماعي – تونس 257) كمال قاسمي عضو النقابة الأساسية لمصحة العمران- الضمان الاجتماعي – تونس 258) خالد خماخم عضو النقابة الأساسية لمصحة العمران- الضمان الاجتماعي – تونس 259) حسين الطرابلسي عضو النقابة الأساسية لمصحة العمران- الضمان الاجتماعي – تونس 260) سمير ساسي عضو النقابة الأساسية لمصحة العمران- الضمان الاجتماعي – تونس 261) منجي عرعار عضو النقابة الجهوية للضمان الاجتماعي- تونس 262) سامية الشاوش عضوة النقابة الأساسية لمصحة الخضراء – الضمان الاجتماعي – تونس 263) نصر الدين عويدات كاتب عام النقابة الأساسية لمصحة الخضراء – الضمان الاجتماعي – تونس 264) هشام الجلاصي عضو النقابة الأساسية لمصحة الخضراء – الضمان الاجتماعي – تونس 265) عبد الله العبيدي عضو النقابة الأساسية لمصحة الخضراء – الضمان الاجتماعي – تونس 266) حاتم المولدي عضو النقابة الأساسية لمصحة الخضراء – الضمان الاجتماعي – تونس 267) جميلة كسيكسي عضوة النقابة الأساسية للصندوق الوطني للتأمين على المرض – الضمان الاجتماعي – تونس 268) محرز بن مبروك عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية للتنقيب – النفط و المواد الكيمياوية – أريانة 269) الهاشمي عطي             كاتب عام سابق للنقابة الجهوية للتعليم الثانوي وعضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي  – القيروان 270) جمعة الكلابي                عضوة النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالشابة – المهدية 271) بديع مبارك                   عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالسواسي – المهدية 272) هيكل بلقاسم                 عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالسواسي – المهدية 273) محمد علي سالم              عضو النقابة الحهوية للتعليم الأساسي بالمهدية 274) عبد الله الصغير             عضو النقابة الحهوية لعملة التربية – المهدية 275) رابح بزاينية                  نقابي متقاعد- البناء – بنزرت 276) عبد النجيم العلوي           نقابي- التعليم الثانوي- جندوبة 277) المولدي حمزة                 نقابي- التعليم الثانوي- المهدية 278) عبد الوهاب الفقيه رمضان   نقابي- التعليم الأساسي- تونس 279) فتحي السهيلي                 نقابي – التعليم الثانوي- المهدية 280) صالح المعروفي               عضو الاتحاد المحلي للشغل بالسواسي والفرع الجامعي للصحة بالمهدية 281) محسن نصر                   نقابي – التعليم الأساسي – المهدية 282) إبراهيم خليفة                 نقابي – التعليم الأساسي – المهدية 283) المنصف كاهنة                نقابي – التعليم الأساسي – المهدية 284) نوفل التليلي                     نقابي – التعليم الأساسي – المهدية 285) الحبيب حمودة                  نقابي – التعليم الأساسي – المهدية 286) جلول أحمد                       نقابي – التعليم الأساسي – المهدية 287) حسن عمارة                     نقابي – التعليم الثانوي – المهدية 288) البشير الأسود                  نقابي – التعليم الأساسي – المهدية 289) عمر عبد الله                   نقابي – عملة التربية – المهدية           290) أحمد بوراس                   نقابي – التعليم الأساسي- المهدية 291) حسان الموري                  نقابي- التعليم العالي و البحث العلمي – صفاقس 292) الحبيب التايب                   نقابي – التعليم الثانوي – منوية 293) الجيلاني اليحياوي         عضو نقابة أساسية –  التعليم الثانوي – تونس 294) نورالدين العباسي          عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي  بباردو – تونس 295) بشير البجاوي              عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بباردو – تونس 296) الجيلاني الهمامي           عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بباردو و الجهوية  بتونس  297) فرج بن نوير              عضو نقابة أساسية والفرع الجامعي للصحة بالمهدية           298) خليفة الحفيان            عضو نقابة أساسية – الصحة – المهدية 299) حامد الزواوي                     نقابي – الصحة – المهدية           300) نورالدين المراق                  نقابي – التعليم الأساسي – المهدية  301) أنور السبع               عضو نقابة أساسية – الصحة – المهدية 302) محمد عبد المولى        نقابي – الصحة – المهدية           303) محمد صفر شعبان                نقابي – التعليم الأساسي – المهدية             304) إبراهيم بوزيد                     الكاتب العام للنقابة الأساسية للصحة بشربان – المهدية             305) حمدة عبد القادر                   عضو النقابة الأساسية للصحة بالشابة – المهدية           306) خليفة غرسلة              الكاتب العام للنقابة الأساسية للصحة بالجم – المهدية             307) صالح المانع                 نقابي – الصحة – المهدية             308) إبراهيم  لمين                نقابي – الصحة – المهدية             309) الهادي مبارك            الكاتب العام للنقابة الأساسية للصحة بسيدي علوان – المهدية             310) شبيل صالح                      نقابي – الصحة – المهدية             311) جلال قريع                          نقابي – الصحة – المهدية             312) منصف سنان                        نقابي – الصحة – المهدية             313) علي شعبان                              نقابي – الصحة – المهدية             314) هشام بركات                               نقابي – الصحة – المهدية             315) رضا شعبان                                  نقابي – الصحة – المهدية             316) دليلة بنور               عضوة اللجنة الجهوية للمرأة العاملة – الصحة – المهدية 317) فضيلة القرعني                          نقابية – الصحة – المهدية             318) حبيبة عثمان                         نقابية – الصحة – المهدية             319) محمد موسى                              نقابي – الصحة – المهدية             320) لطفي الفقيه سالم                            نقابي – الصحة – المهدية             321) عبد الله بن حسن                           نقابي – الصحة – المهدية             322) منجي الخليلي           عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بتونس المدينة و النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بتونس 323) حبيب الحلاوي           عضو النقابة الأساسية للصحة بقصور الساف – المهدية  324) سهيل الحاجي           نقابي- متفقدي التعليم الثانوي- بنزرت 325) مصطفى مبارك           نقابي- الصحة – المهدية     326) عبد الكريم عباس           نقابي- الصحة – المهدية   327) المهدي نوير           نقابي- التعليم الثانوي – المهدية  328) نعيم بوفايد             نقابي- التعليم الثانوي – تونس                            329) مختار الفوغالي         عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بحلق الوادي – تونس 330) الأمجد الحناشي          عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بحلق الوادي – تونس 331) محسن الخوني عضو النقابة الأساسية للمدرسين الباحثين بالمعهد العالي للعلوم الإنسانية بتونس – التعليم العالي و البحث العلمي – تونس 332) محمد البكري            عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالكرم- تونس 333) كمال بن علي            نقابي- التعليم الثانوي – زغوان 334) علي الحربي               نقابي – التعليم الثانوي – المنستير 335) الصادق القفصي            عضو النقابة الجهوية والكاتب العام للنقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجمال – المنستير 336) كمال ثابت                  الكاتب العام للنقابة الأساسية للتعليم الثانوي  بالمكنين – المنستير 337) محمد الهادي مسعود    عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بالمنستير 338) بلقاسم النصيري                     عضو النقابة الأساسية للخطوط الجوية التونسية – المنستير 339) الصحبي حمدي                 نقابي- التعليم الثانوي – المنستير    340) حسن بالعانس              عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالمكنين – المنستير 341) نجيب الشباح نقابي – التعليم الأساسي – المهدية 342) محمد الصياحي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 343) أحمد الصياحي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 344) محمد القادري نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد   345) منذر قنابة  عضو النقابة الأساسية  للتعليم الثانوي بقصيبة المديوني – المنستير   346) سمير بالناصر عضو النقابة الأساسية  للتعليم الثانوي بقصيبة المديوني – المنستير        347) خالد قزارة              عضو النقابة الأساسية  للتعليم الثانوي ببني حسان – المنستير   348) محمد شتيلة             عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بزرمدين – المنستير          349) نور السعيد البازي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجمال –  المنستير      350) ناجي قاسم نقابي – الشؤون الاجتماعية – المنستير 351) رمضان البديوي نقابي – سلك التقنيين – التعليم العالي – المنستير 352) صالح عبيد نقابي – التعليم الثانوي – المهدية  353) عبد الحميد الخذيري نقابي – التعليم الثانوي – المهدية  354) منصور بن أحمد نقابي – التعليم الثانوي – المهدية  355) رؤوف الوحيشي نقابي – التعليم الثانوي – المهدية  356) سالم الأسمر نقابي- التعليم الثانوي – المهدية  357) الحبيب لطيّف نقابي – عملة التربية – المهدية 358) الناصر النافلة نقابي – عملة التربية  – المهدية 359) المولدي العروسي نقابي – عملة التربية – المهدية 360) لسعد لطيّف نقابي – عملة التربية  – المهدية 361) عليّة القلعي نقابي – عملة التربية  – المهدية 362) لحبيب بو عزّة نقابي – عملة التربية  – المهدية 363) الناصر جعوان نقابي- عملة التربية – المهدية  364) خليفة بن عمارة نقابي – التعليم الثانوي – المهدية  365) صلاح الشايب نقابي – التأطير و الإرشاد – المهدية 366) محمد البكوش عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بأولاد الشامخ – المهدية 367) حسن سهيل         الكاتب العام للنقابة الأساسية بمعهد التغذية – الصحة – تونس 368) نجيب الشايب  عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بباب بحر – تونس 369) فوزي الحمّامي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بباب بحر – تونس 370) النوبي بالحاج عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالهوارية – نابل 371) محمد بن مامية نقابي – التعليم الثانوي – أريانة 372) عادل البدوي نقابي – التعليم الثانوي – أريانة 373) فتحي بالحاج حمودة الكاتب العام للنقابة الأساسية للتعليم الثانوي بقلعة الأندلس- أريانة 374) علي بن حسونة عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بقلعة الأندلس–– أريانة 375) لمياء كرو نقابية – التعليم الثانوي – أريانة 376) محمد الطاهر الجويني نقابي – التعليم الثانوي – تونس 377) نورالدين بوعلاق نقابي – التعليم الأساسي – أريانة 378) ماجدة بن نصر نقابية – التعليم الثانوي – أريانة 379) عبد الكريم الحاج الزين نقابي – التعليم الثانوي – المهدية 380) إبراهيم بن سليمان كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بأولاد الشامخ – المهدية 381) محمد جاء بالله نقابي – التعليم الثانوي – تونس 382) عبد العزيز السّبري كاتب عام النّقابة الجهويّة للتعليم الثّانوي بالقيروان 383) الهادي موسي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالبقالطة – المنستير 384) المعزّ الوهايبي نقابي – التعليم الثانوي – القيروان 385) فتحي الشّريف كاتب عام النقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالسبيخة – القيروان 386) رضوان العبّاسي كاتب عام النقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بأولاد الشّامخ  – المهديّة 387) منير رضواني نقابي – التعليم الثانوي – بوسالم – جندوبة 388) منصف الشّطّي كاتب عام النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثاّنوي بواد اللّيل – منوبة 389) علاّلة الزّيادي كاتب عام النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بتاكلسة – نابل 390) حامد المعاطي كاتب عام نقابة أساسيّة و عضو النقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بنابل 391) محرز الحاج مبروك عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بمنزل تميم – بنابل 392) لسعد النّجار عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بحمّام الشّط  – بن عروس 393) سامي الزّواري كاتب عام النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالزّهراء – بن عروس 394) أحمد الشيخاوي عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثانوي بحمّام الشّط ببن عروس 395) يحيى خليفة كاتب عام النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بحمّام الشّط ببن عروس 396) منجي السّعيدي عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالمرناقيّة  – منوبة 397) إبراهيم بن إسماعيل عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالرّديف – قفصة 398) جمال النّفطي عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالرّديف – قفصة 399) زين العابدين بوعوني عضو النّقابة الأساسيّة للتّأطير والإرشاد بالرّديف – قفصة 400) علي الخليفي عضو النّقابة الأساسيّة للتأطير و الإرشاد بالرديف – بقفصة 401) الطاهر الزيات عضو النقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بأمّ العرايس – بقفصة 402) محمّد بن عثمان عضو نقابة أساسية سابقا –  المناجم – أم العرائس –  قفصة 403) جمال مبروكي عضو نقابة أساسيّة – التّعليم الثّانوي – قفصة 404) ميداني الثّليجاني عضو نقابة أساسيّة – التّعليم الثّانوي – قفصة 405) رياض خالدي عضو نقابة أساسيّة – التّعليم الثّانوي – قفصة 406) منير بن ظريفة عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بقفصة 407) منصف شلاغميّة عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بقفصة 408) محسن عبد الله عضو نقابة أساسية سابق – التعليم الثانوي –  قفصة 409) محمّد سالم كاتب عام نقابة أساسية سابقا – التعليم الثانوي – قفصة 410) عبد الوهّاب عليمي عضو نقابة أساسيّة – التّعليم الثّانوي – قفصة 411) بوعلى رابح كاتب عام النّقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بقفصة 412) جمال صدراوي عضو نقابة أساسيّة – التّعليم الثّانوي – قفصة 413) حسين بن زيد عضو نقابة أساسيّة سابقا – التّعليم الثّانوي – قفصة 414) عمّار دبّابي نقابي – التعليم الثانوي – قفصة 415) محمّد عمّار عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بقفصة 416) راضية زهيو عضوة  النّقابة الجهويّة للشّؤون الإجتماعيّة بقفصة 417) نور الدّين كحيلة عضو فرع جامعي – الشؤون الإجتماعية – قفصة 418) ناجي المخلوفي كاتب عامّ الإتّحاد المحلّي للشّغل بالعلاء – القيروان 419) رضا الجلاصي كاتب عام نقابة أساسية – .التعليم الثانوي – العلاء – القيروان 420)  صلاح مسعودي عضو الاتحاد المحلي للشغل بحفوز و عضو نقابة أساسيّة – التأطير و الإرشاد – القيروان 421) رضا الفجّاري عضو نقابة أساسيّة – التعليم الأساسي – العلاء – القيروان 422) صالح سعيداني عضو نقابة أساسيّة – التعليم الأساسي – العلاء – القيروان 423) محمّد جوهر الذّهبي عضو نقابة أساسيّة – التّعليم الثّانوي – القيروان 424) سمير الخليفي عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بحمّام الشّط – بن عروس 425) رضا بركاتي عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بحمّام الشّط – بن عروس 426) نورالدّين الأنداري عضو نقابة أساسيّة للتعليم الثانوي و عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بمنّوبة 427) نور الدّين التّريكي عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بمنّوبة 428) عبد السلام العبيدي نقابي – التّعليم الثّانوي – جندوبة 429) مختار السّليمي عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الأساسي بمنّوبة 430) مختار الوريمّي نقابي – التّعليم الأساسي – مدنين 431) حسن بوزمّيطة كاتب عام سابق لفرع جامعي – الصحة – مدنين 432) صلاح مزلوط نقابي – التّعليم الثّانوي – مدنين 433) عفاف الشعّابي نقابية – التعليم الأساسي – جندوبة 434) البشير بالهادي عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بأولاد الشّامخ – المهديّة 435) عبد الكريم حاج الزّين نقابي – التّعليم الثّانوي – أولاد الشّامخ – المهديّة 436) عكري البلطي منسقة اللجنة الجهوية للمرأة العاملة و عضوة نقابة أساسيّة – التعليم الثانوي – القيروان 437) منصف بن حامد عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بصفاقس 438) مهدي الدّالي نقابي – التّعليم الثّانوي – قفصة 439) عبد المنعم سعايديّة عضو نقابة أساسيّة – التّعليم الثّانوي – قفصة 440) عيسى ميداسي عضو نقابة أساسيّة – التّعليم الثّانوي – قفصة 441) مصطفى العقربي كاتب عامّ النّقابة الأساسيّة للتّعليم الأساسي بالحنشة – صفاقس 442) محمّد بن فرج كاتب عامّ نّقابة أساسيّة –  المياه – صفاقس 443) بلقاسم قاسمي عضو نقابة أساسية – التّعليم الثّانوي – قفصة 444) الفاهم ظاهري عضو نقابة أساسية – التّعليم الثّانوي – قفصة 445) رضا الرّداوي عضو نقابة أساسية – التّعليم الثّانوي – قفصة 446) عبد المجيد بن عبد الله كاتب عامّ نّقابة أساسيّة – الشّباب والطّفولة – صفاقس 447) محمّد الجربوعي نقابي – الصّحّة – صفاقس 448) مراد  السّبعي عضو نقابة أساسيّة – الشّباب والطّفولة – صفاقس 449) بلقاسم الحاجّي نقابي – القطاع الخاصّ – صفاقس 450) ربيع مشارك نقابي – التّعليم الأساسي – القيروان 451) أنيس النّويلي نقابي – البريد و الإتصالات – تونس 452) شكري العبّادي نقابي – التّعليم الأساسي – مدنين 453) محمّد بعرون نقابي – التّعليم الأساسي – مدنين 454) منية المجّادي نقابية – التّعليم الأساسي – مدنين 455) جمال بن عطّوش نقابيّ – التّعليم الأساسي – صفاقس 456) عبد الحميد النّوري عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالمحرس – صفاقس 457) محمّد خنيسي نقابي – التّأطير والإرشاد – مدنين 458) عثمان العماري نقابي – التّعليم الأساسي – مدنين 459) عقبة العموري نقابي – التّعليم الثانوي – مدنين 460) الهادي بالحاج مندوب نقابي – التّعليم الثّانوي – صفاقس 461) الحبيب لرقش عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بصفاقس المدينة – صفاقس 462) رافع نزار عضو النّقابة الأساسية للتعليم الثانوي بعقارب – صفاقس 463)  رضوان فطناسي نقابي – التعليم الثانوي – القيروان 464) حسن الخمار             عضو نقابة أساسية  – التعليم الثانوي – المنستير 465) محمّد بوصلاح عضو النّقابة الأساسيّة للتّأطير والإرشاد بالرّديّف – قفصة 466) مهدي بوشوشة مندوب نقابي – التّعليم الثّانوي – صفاقس 467) الحبيب حمزة مندوب نقابي – التّعليم الثّانوي – صفاقس 468) البشير العايدي مندوب نقابي – التّعليم الثّانوي – صفاقس 469) سجيعة يعيش نقابيّة – التّأطير والإرشاد – صفاقس 470) عصام عون عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالرّديّف – قفصة 471) محمّد حلايمي عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالرّديف – قفصة 472) عياض بن مسعود عضو نيابة نقابيّة – التأطير و الإرشاد – تمغزة – توزر 473) منصف القابسي عضو النّقابة الأساسيّة لأساتذة التعليم العالي بكلية الآداب بصفاقس 474) سمير العيّادي نقابي – التّعليم الثّانوي – صفاقس 475) بلقاسم بوعلي عضو الاتّحاد المحلّي للشغل بالمحرس – صفاقس 476) جمال سلاّم عضو نقابة أساسيّة – التّعليم الثّانوي – صفاقس 477) العيد الماجدي عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الأساسي بالرّديف – قفصة 478) علي بوعوني نقابي – التّعليم الأساسي – قفصة 479) نبيل الإمامي نقابي – التّعليم الأساسي – قفصة 480) سمير الباروني كاتب عامّ النّقابة الأساسيّة للتّعليم الأساسي بالكريب – سليانة 481) كمال النّفوطي كاتب عامّ الإتّحاد المحلّي للشغل بالكريب – سليانة 482) منير الملّيتي كاتب عامّ النّقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالكريب – سليانة 483) مختار ميساوي عضو النقابة الأساسية للتّعليم الأساسي بالكريب – سليانة 484) حسن الطّاهري عضو نقابة أساسية – التّعليم الأساسى – سليانة 485) حنان تيبوحي نقابيّة – التّعليم الأساسي – الكريب – سليانة 486) لطفي السّليتي عضو النقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالكريب – سليانة 487) مكّي العبّاسي عضو النقابة الأساسية للتّعليم الثّانوي بالكريب – سليانة 488) أمال جباري عضوة اللجنة الجهويّة للمرأة العاملة – الصحة –  سليانة 489) رضوان حمايدي عضو النقابة الأساسية للتّعليم الثّانوي بالكريب – سليانة 490) عزّ الدّين عيساوي عضو النقابة الأساسية للتّعليم الثّانوي بأمّ العرايس – قفصة 491) كريم المسعاوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بتمغزة  – توزر 492) منصور السّهيلي عضو النقابة الأساسية للتّعليم الثاّنوي بامّ العرايس – قفصة 493) أحمد بلحسن نقابي – التّعليم الثّانوي – مدنين 494) محمّد خنيسي نقابي – التّعليم الثّانوي – مدنين 495) ظافر بن عمر نقابي- التّعليم الثّانوي – مدنين 496) الطّاهر بن شويخة نقابي – التّعليم الثّانوي – مدنين 497) محمّد زريّر نقابي – التّعليم الثّانوي – مدنين 498) رشيد ناجي نقابي – التّعليم الثّانوي – مدنين 499) رشيد الرّياحي نقابي – التعليم الثّانوي – الكريب – سليانة 500) فتحي عبيدي نقابي – التّعليم الثّانوي – الكريب – سليانة 501) وليد عكريمي عضو النقابة الأساسية للتّعليم الأساسي بالسّبيخة – القيروان 502) محسن حامدي كاتب عام النقابة الأساسية للتّعليم الأساسي بالسّبيخة – القيروان 503) محسن كلبوسي عضو النقابة الأساسية للتّعليم الأساسي بالسّبيخة – القيروان 504) نور الدّين مستور كاتب عامّ النّقابة الأساسيّة للفلاحة بالسّبيخة – القيروان 505) محمّد لمين مستور عضو النّقابة الأساسيّة للفلاحة بالسّبيخة – القيروان 506) مبارك فارس عضو النّقابة الأساسيّة للفلاحة بالسّبيخة – القيروان 507) محمّد الفرجاني  عضو النّقابة الأساسيّة للفلاحة بالسّبيخة – القيروان 508) طارق حمدي عضو النقابة الأساسية  للتعليم الثانوي بالسّبيخة – القيروان 509) زهير مباركي عضو النقابة الأساسيّة للتّعليم الثّانوي بالسّبيخة – القيروان 510) سليم الفريوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثاّنوي بالسّبيخة – القيروان 511) إبراهيم فرجاني عضو النقابة الأساسية للتعليم الثاّنوي بالسّبيخة – القيروان 512) محمود الشّطّي عضو النقابة الأساسية للفلاحة بالسّبيخة – القيروان 513) ماجد الدّريدي عضو النقابة الأساسية للتّعليم الأساسي بالسّبيخة  – القيروان 514) ربح مستور عضو النقابة الأساسية للصّحّة بالسّبيخة – القيروان 515) حبيب خضر عضو النّقابة الأساسيّة لعملة التّربية بالسّبيخة – القيروان 516) محمّد غنّام عضو النّقابة الأساسيّة لعملة التّربية بالسّبيخة – القيروان 517) الهادي فرج الله عضو النّقابة الأساسيّة لعملة التّربية بالسّبيخة – القيروان 518) عبد اللطيف رمضاني عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بالقيروان 519) لطفي التّيمومي نقابي – التّعليم الثّانوي – القير وان 520) محمّد الطّيب الهمّامي عضو نقابة أساسيّة –  التّعليم الثّانوى – القيروان 521) شعبان رحماني  عضو نقابة أساسيّة –  التّعليم الثّانوى – القيروان 522) كمال عبداوي كاتب عام النقابة الأساسية للتّعليم الثّانوى بحفّوز – القيروان 523) إبراهيم السّبري عضو النّقابة الجهويّة للتّعليم الثّانوي بالقيروان 524) علي الزّائري عضو نقابة أساسيّة  – الإرشاد والتّأطير – القيروان 525) عبد الجليل الرّمضاني عضو نقابة أساسيّة  و عضو الفرع الجامعي للتأطير و الإرشاد –  القيروان 526) عثمان فرشيشي كاتب عام  الإتحاد المحلي للشغل ببوعرادة- برقو- العروسة – سليانة 527) عمر الرياحي عضو الإتحاد المحلي للشغل بوعرادة- برقو- العروسة – سليانة 528) مراد الدريسي عضو الإتحاد المحلي للشغل بوعرادة- برقو- العروسة – سليانة 529) سليمان مليتي عضو الإتحاد المحلي للشغل بالكريب – بورويس  – سليانة 530) لزهر عياري كاتب عام  النقابة الأساسية للتعليم الثانوي  ببوعرادة – سليانة 531) بوجمعة مليتي  كاتب عام  النقابة الأساسية للتعليم الثانوي  بالكريب – سليانة 532) مهدي الشابي عضو  النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببورويس – سليانة 533) علي بوبكري عضو  النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببورويس– سليانة 534) فريد صغايري عضو  النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببورويس– سليانة 535) لخضر عمارة نقابي – الفلاحة – تونس 536) سامي محمدي نقابي – التعليم الثانوي – سليانة 537) نويرة الفتوحي نقابي – التعليم الثانوي – سليانة 538) عبد العزيز بوغرارو نقابي – التعليم الثانوي – سليانة 539) رشدي رويسي نقابي – التعليم الثانوي – سليانة 540) شكري الماجري نقابي – التعليم الثانوي – سليانة 541) منصف النوري نقابي – التعليم الثانوي – سليانة 542) لطفي السماتي نقابي – التعليم الثانوي – سليانة 543) توفيق الرياحي  نقابي – التعليم الأساسي – سليانة 544) رضا عويدة عضو الاتحاد المحلي للشغل بجرجيس – النفط و المواد الكيماوية – مدنين 545) فتحي الربيع كاتب عام الفرع الجامعي للبريد و الاتصالات – مدنين 546) نورالدين النويلي عضو الإتحاد المحلي للشغل بجرجيس – التعليم الأساسي – مدنين 547) سالم مشارك عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – مدنين 548) الصادق معلاوي عضو الاتحاد المحلي للشغل بالكريب – قطاع الصحة – سليانة 549) سليمان الميساوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي  بالكريب – سليانة 550) رضا الحرباوي عضو لجنة النظام الجهوية بسليانة و عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالكريب – سليانة 551) عماد التواتي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالكريب – سليانة 552) أحمد السومري عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بوادي الليل – منوبة 553) ماهر بن علي كاتب عام نقابة أساسية وعضو الفرع الجامعي – التأطير والإرشاد – سوسة 554) كمال زيان       كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي سوسة جوهرة وعضو النقابة الجهوية – سوسة 555) الناصر بن رمضان عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بسوسة الرياض – سوسة 556) محمد نجيب الشابي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بسوسة جوهرة – سوسة 557) جمال ميلادي عضو النقابة الأساسية  لأطباء و صيادلة الصحة العمومية – سوسة 558) إسماعيل البعزاوي عضو النقابة الأساسية للصحة العمومية بمستشفى فرحات حشاد – سوسة 559) رقية البعزاوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسوسة جوهرة – سوسة 560) هاشمي عمارة نقابي – الكهرباء والغاز – سوسة 561) جلال العتيري نقابي – شركة المعامل الآلية بالساحل – المعادن – سوسة 562) إبراهيم بن حميدة نقابي – الصحة – سوسة  563) محي الدين لاغة عضو نقابة أساسية سابقا – التعليم العالي و البحث العلمي – سوسة 564) كمال صالح عضو نقابة أساسية – النقل – سوسة 565) الحبيب محمود عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بحمام سوسة – سوسة 566) رضا بوزيان كاتب عام نقابة أساسية – البريد و الاتصالات – سوسة 567) عبد الفتاح بن يزة عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بحمام سوسة – سوسة 568) نبيل الطويهري نقابي – البنوك – تونس 569) أحمد الجدعاوي كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الثانوي – تونس 570) أحمد المولهي نقابي – التعليم العالي – الكاف 571) محمد المزغني نقابي – التعليم الثانوي – تونس 572) عبد الحميد الهمامي عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي وكاتب عام نقابة أساسية  – تونس  573) رضوان المقراني كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بسيدي حسين  – تونس 574) رضا قسيلة عضو الاتحاد المحلي للشغل بقليبية – الأشغال العامة و التجهيز و الإسكان – نابل 575) نبيل متاع الله عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقليبية – نابل 576) أنور عبد الواحد نقابي – التعليم الأساسي – قليبية          – نابل 577) محمد قبرصلي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقليبية – نابل 578) رمزي صابر نقابي – القطاع الخاص – قليبية – نابل 579) عبد الفتاح الدربالي نقابي – التعليم الأساسي – سليمان – نابل 580) فاروق بن حورية كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بحمام لغزاز – نابل 581) أحلام بنحورية عضوة نقابة أساسية – التعليم الأساسي – نابل 582) قدورة عبد الواحد نقابي – التعليم الثانوي – نابل 583) فتحي الطرخاني كاتب عام سابق لنقابة أساسية – النفط و المواد الكيماوية  – نابل 584) عبد الرؤوف الخنيسي نقابي – التعليم الأساسي – نابل 585) كمال الجويني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 586) بشير البجاوي كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 587) منير الحدوشي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 588) محمد رضا المهذبي كاتب عام النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية – النفط و المواد الكيمياوية – بنزرت 589) يوسف بن زيتون عضو النقابة الأساسية للمتقاعدين  – بنزرت 590) سمير بورقعة كاتب عام نقابة أساسية – الصحة – بنزرت 591) منير النفاتي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 592) علي العياري عضو نقابة أساسية – التأطير و الإرشاد – بنزرت 593) عبد الفتاح الهيشري عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 594) محمد بن موسى عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 595) محسن بركاتي عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي ببنزرت 596) حمادي ثابت كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 597) حبيب الكواش كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي برأس الجبل – بنزرت 598) الشاذلي المغراوي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بماطر – بنزرت 599)  لطفي المعلاوي عضو إتحاد محلي للشغل و كاتب عام النقابة الجهوية – عملة التربية – بنزرت 600) إبراهيم الشابي عضو نقابة أساسية – عملة التربية – بنزرت 601) الهادي بو شقفة كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالعالية – بنزرت 602) عبد الفتاح الدريدي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت    603)  نصر بوسعادي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت    604) صالح بوشقراوي كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 605) عبد السلام الفرحاتي                         عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت  606) محمد النفزي كاتب عام نقابة أساسية – الصحة – بنزرت 607)  عبد العزيز العياري عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – بنزرت 608) جمال بن محمود كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 609) خمسي البرهومي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – بنزرت 610) الهادي بن منصور عضو النقابة الأساسية – التعليم الثانوي – بنزرت 611) فتحي المغراوي عضو النقابة الأساسية – التعليم الثانوي – بنزرت 612) سالم الذوادي كاتب عام نقابة أساسية –  التعليم العالي و البحث العلمي – بنزرت 613) إدريس النفزي   كاتب عام نقابة أساسية – عملة التربية – بنزرت 614) سامي المزي عضو نقابة أساسية – عملة التربية – بنزرت 615) توفيق الوراري عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – بنزرت 616) محمد الحبيب بلحاج كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالكرم – تونس 617) سامي الذوادي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بجبل الجلود – تونس 618) عادل العياري كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الأساسي – تونس 619) معز الكوني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – تونس 620)  فتحي بن علي نقابي – التعليم الأساسي – الكرم – تونس 621) عبد الستار العكرمي نقابي – التعليم الأساسي – تونس 622) توفيق بن صوف عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – تونس 623) المولدي العجلاني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – تونس 624) محمد صابر الحجري نقابي –           التعليم الأساسي – تونس                   625) حسن الحاجي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – تونس 626) لطفي الرزقي نقابي – التعليم الأساسي – تونس 627) عمر الجويني  عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – أريانة 628) الجيلاني العابدي                   عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – أريانة 629) أحمد العمري عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – أريانة 630) الصادق العمراني نقابي – التعليم الأساسي- تونس 631) علي الزيتوني عضو سابق لنقابة أساسية – النفط و المواد الكيماوية – صفاقس 632) سامي بلحاج نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة – صفاقس 633) طارق بن صالح نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة – صفاقس 634) الهادي بن عمر نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة – صفاقس 635) شفرود بن عمر نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة – صفاقس 636) قيس المحجوبي نقابي – الكهرباء والغاز – جبنيانة – صفاقس 637) عبد العزيز بن صالح نقابي – الكهرباء والغاز – جبنيانة – صفاقس 638) صباح بنحسونة نقابية – التعليم الثانوي – العامرة         – صفاقس 639) محمد التيجاني إلاهي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 640) عماد الورتاني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 641) رضا الماجري عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بماطر- بنزرت 642) خميس البرهومي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – بنزرت 643) عبد السلام سالمي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – بنزرت 644) فريد الحناشي عضو نقابة أساسية –  التعليم الأساسي – بنزرت 645)  لمياء العثماني نقابية – التعليم الأساسي- بنزرت 646) سامية المثلوثي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 647)  دليلة سعودي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 648)  فاتن القوصري نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 649)  زين الصغير نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 650)  وهيبة بن فرج نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 651)  سامي الشيرني نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 652)  روضة قيدارة  نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 653) أسماء لشهب نقابية – التعليم الأساسي- بنزرت 654)  بسمة الفوغالي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 655) ليلى السبعي نقابية – التعليم العالي و البحث العلمي – بنزرت 656) نوبة سجيل نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 657) هندة البجاوي نقابية – التعليم الثانوي – بنزرت 658)  نبيهة أدوشانا نقابية – التعليم الأساسي-         بنزرت 659)  مليكة شوايبية نقابية – التعليم الأساسي- بنزرت 660)  رجاء النمري نقابية – التعليم الأساسي- بنزرت 661)  رجاء الشابي نقابية – التعليم الأساسي- بنزرت 662)  هندة السعدي نقابية – التعليم الأساسي- بنزرت 663) عبد الحليم الزغلامي نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 664)  أحلام صمندل نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 665)  منيرة السحباني نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 666)  نادية البجاوي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 667)  منوبية البحري نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 668)  لمياء البجاوي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 669)  نجوى الجندوبي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 670)  حياة بن صالح نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 671)  لمياء درويش نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 672)  سلمى درويش نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 673)  لمياء الساحلي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 674)  سلوى الساحلي نقابية – التعليم الأساسي- بنزرت 675)  تهامي الدريدي           كاتب عام  نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 676)  منجي سعيداني نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 677)  سهام العكرمي عضوة نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 678)  عزالدين بن عمر نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 679) فريد الذوادي نقابي – التعليم الأساسي- بنزرت 680)  توفيق العباسي نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 681)  حياة بن عمر نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 682) فاتن فرحات المنسقة الجهوية للمراة العاملة سابقا و  عضوة سابقة لنقابة أساسية – التعليم الأساسي- بنزرت  ( موقوفة عن النشاط النقابي ) 683) علي بن بركة نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت ( موقوف عن النشاط النقابي ) 684)  مختار الجريدي نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 685) الطاهر العبيدي كاتب عام مساعد سابق للنقابة العامة للتعليم الثانوي – بنزرت 686) حبيبة سعيد نقابية – التعليم الثانوي – بنزرت 687)  ناجي العريبي نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 688) مختار الغانمي نقابي – التعليم الثانوي –          بنزرت 689) فضيلة العبيدي نقابية – التعليم الثانوي – بنزرت 690)  فتحي السبعي نقابي – التعليم الثانوي –          بنزرت 691) محمد القرواشي نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 692)  حمدة مزغيش            نقابي – التعليم الثانوي –          بنزرت 693)  حسن بو سنينة نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 694)  محمد الجلاصي نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 695) منية التمزيني نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 696)  حاتم بلخوجة نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 697)  سامي الزمالي نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 698)  محمد المثلوثي نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 699)  الحفناوي مقداد نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 700)  الشاذلي التريكي نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 701)  علي الهيشري نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 702)  بلقاسم القابسي نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 703)  أكرم البجاوي نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 704) حمادي سلاح نقابي – متقاعد – بنزرت 705) بسمة القبطني نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 706) محمد بشير البجاوي نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 707) علي العياري نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 708) عبد الجليل العيدودي عضو النقابة الأساسية للبريد – البريد  و الاتصالات – تونس 709) الحبيب التليلي عضو الفرع الجامعي وكاتب عام النقابة الأساسية  للبريد – البريد و الاتصالات – بن عروس 710) رمزي التواتي عضو النقابة الأساسية للبريد – البريد و الاتصالات – تونس 711) الساسي بن سعيد عضو النقابة الأساسية للبريد – البريد و الاتصالات – أريانة 712) محسن الفرشيشي عضو النقابة الأساسية للبريد – البريد و الاتصالات –  بن عروس 713) بلقاسم النمري الكاتب العام للفرع الجامعي للبريد و الاتصالات – بن عروس 714) منصف العمري عضو الفرع الجامعي للبريد و الاتصالات – تونس   715) محسن الجملي عضو النقابة الأساسية للبريد – البريد و الاتصالات – تونس 716) محمد الشابي عضو النقابة الأساسية للبريد – البريد و الاتصالات – تونس 717) حسن اليوسفي عضو النقابة الأساسية للبريد – البريد و الاتصالات – تونس 718) رضا بن عبد الله عضو النقابة الأساسية للبريد – البريد و الاتصالات – تونس 719) ظافر الصغير عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بن عروس 720) سهى ميعادي عضوة المكتب الوطني للشباب العامل سابقا – التعليم الثانوي – بن عروس 721) شكري الفيلي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – نابل  722) رجب بولعراس كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقرمبالية – نابل 723) إبراهيم العثماني عضو نقابة أساسية – التعليم العالي و البحث العلمي – تونس 724) سامية ساسي عضوة نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 725) عادل المرابط          عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالمكنين – المنستير  726) جلال الكوكي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي ببنزرت الشمالية – بنزرت 727) عمار العرفاوي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بجرزونة – بنزرت 728) عادل فلاح كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي ببنزرت الجنوبية – بنزرت 729) هشام البجاوي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي- بنزرت 730) شكري سعيد عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي- بنزرت 731) محمد بكار  عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بشربان- المهدية 732)  محمد بطوم نقابي – التعليم الأساسي- زغوان 733) منصور البوغانمي نقابي – التعليم الأساسي- بنزرت 734) عبد الفتاح الهيشري عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 735) صالح بوشقراوي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بمنزل جميل – بنزرت 736) عبد الرزاق العربي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي- بنزرت 737) محبوبة الساهلي عضوة نقابة أساسية – التعليم الأساسي- بنزرت 738) راضية المرزوقي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 739) عبد السلام الفرحاتي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – بنزرت 740) عزالدين الزنايدي كاتب عام للنقابة الجهوية للتعليم الأساسي ببن عروس 741) حبيبة العسكري عضوة النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالمروج – بن عروس 742) رشيد الزواغي عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية للزيوت – النفط والمواد الكيماوية – تونس         743) ناجح الزيدي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بسيدي حسين– تونس 744) وثيق بلحاج علي نقابي – التعليم الثانوي – تونس 745) صالح البرقاوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحرايرية – تونس 746) جلال بوشريط  عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – تونس 747) عماد بن خليفة عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – تونس 748) عبد الكريم المحجوبي عضو نقابة أساسية – الثقافة والإعلام – صفاقس 749) محمد زعتور عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجبنيانة – صفاقس 750) الصحبي زايد عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجبنيانة – صفاقس 751) عبد العزيز بوزيان عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجبنيانة – صفاقس 752) السلامي البحيري عضو النقابة الأساسية للتأطير والإرشاد بجبنيانة – صفاقس 753) عاشور بن مفتاح نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة – صفاقس 754) عز الدين العيادي نقابي – الكهرباء والغاز – جبنيانة – صفاقس 755) وسيلة بن محمد نقابية – التعليم الأساسي – جبنيانة – صفاقس 756) محمود بن علية نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة – صفاقس 757) عبد الرحمان الحامدي نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة – صفاقس 758) علي الخماسي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – الكاف 759) فتحي المرزوقي عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بالكاف 760) بدر الدين المناعي نقابي – التعليم الثانوي – الكاف 761) منير العبيدي نقابي – التعليم الثانوي – الكاف 762) حمودة البريني كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الأساسي – الكاف 763) عادل الخليفي نقابي – التعليم الثانوي – الكاف 764) رجب المقري نقابي – التعليم الثانوي – الكاف 765) الياس الزاوي        عضو النقابة الأساسية  للتعليم الثانوي بقصيبة المديوني – المنستير  766) يوسف الجفالي نقابي – التعليم الثانوي – الكاف 767) زهير وناس نقابي – التعليم الثانوي – الكاف 768) رمزي الكنزاري نقابي – التعليم الثانوي – الكاف 769) توفيق المحفوظي نقابي – التعليم الثانوي – الكاف 770) عبد المنعم بوليفي عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بالكاف 771) نورالدين اليعقوبي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالدهماني – الكاف 772) سعد الله المديوي كاتب عام الاتحاد المحلي للشغل بالدهماني – الكاف 773) منير اليعقوبي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالسرس – الكاف 774) التيجاني العريفي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالسرس – الكاف 775) هندة الخدومي عضوة نقابة أساسية – التعليم الأساسي – الكاف 776) رضا الطبيب كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالقصور – الكاف 777) نبيل فرحاوي كاتب عام النقابة الأساسية للبريد – البريد و الاتصالات – الكاف 778) مراد عوينة نقابي – التعليم الثانوي – الكاف 779) لسعد عوينة نقابي – التعليم الأساسي – الكاف 780) حسام الدين بولعابي عضو المكتب الوطني للشباب العامل – التعليم الأساسي – تونس 781) محمد الهادي التواتي أمين عام مساعد سابق للمكتب التنفيذي الوطني للإتحاد العام التونسي للشغل 782) بشير عرجون كاتب عام سابق للنقابة العامة لأطباء و صيادلة الصحة العمومية 783) محمد عبد العظيم عضو نقابة أساسية سابقا – قطاع التعليم العالي و البحث العلمي – تونس 784) فيصل النوري عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالزريبة – زغوان 785) عباس خضري عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بزغوان المدينة – زغوان 786) وسيم العايدي نقابي- التعليم الثانوي – زغوان   787) زهير الشابي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 788) مسعود الصياحي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 789) الهادي الخليفي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 790) عبد الفتاح الكامل نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 791) عبد السلام العبيدي نقابي – التعليم الثانوي – جندوبة 792) حبيب عبد السلام نقابي – الصحة – المهدية 793) جميلة حلواس نقابية – الصحة – المهدية 794) عمر نصر نقابي – التعليم الثانوي – المهدية 795) جلول حمدان نقابي – التعليم الثانوي – المهدية 796) توفيق الشطي نقابي – التعليم الثانوي – المهدية 797) زهير السويح عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالسواسي – المهدية 798) الأمين الحامدي الكاتب العام للنقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسيدي حسين – تونس 799) فتحي البدري عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسيدي حسين – تونس 800) ياسين بلخيرية  عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجمال – المنستير     801) محمد الجويني كاتب عام مساعد للإتحاد الجهوي للشغل بسليانة 802) بوبكر الفرشيشي كاتب عام مساعد للإتحاد الجهوي للشغل بسليانة 803) محمد الفاهم نصر كاتب عام مساعد للنقابة العامة للتعليم الأساسي 804) المولدي الراجحي كاتب عام مساعد للنقابة العامة للتعليم الأساسي 805) الحبيب غلاب كاتب عام مساعد للإتحاد الجهوي للشغل بنابل 806) محمد حسين المشيري كاتب عام مساعد سابقا للنقابة العامة للتعليم الثانوي 807) عبد الوهاب الطوايبي كاتب عام مساعد سابقا للنقابة العامة للتعليم الثانوي 808) زهير العيدودي كاتب عام مساعد سابقا للنقابة العامة للتعليم الثانوي و كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بباب الخضراء – تونس 809) سعود الجابري كاتب عام سابق للنقابة العامة للضمان الاجتماعي     810) نعيم السبتي كاتب عام مساعد سابقا لجامعة العامة للأشغال العامة و التجهيز و الإسكان 811) محسن الماجري كاتب عام مساعد سابقا للإتحاد الجهوي للشغل بجندوبة 812) محسن السعيدي كاتب عام مساعد سابقا للإتحاد الجهوي للشغل بجندوبة 813) رضا الكنزاري كاتب عام مساعد سابقا للإتحاد الجهوي للشغل ببن عروس 814) الحبيب الشايب كاتب عام مساعد سابقا للإتحاد الجهوي للشغل بسوسة 815) حامد بن نجيمة كاتب عام مساعد سابقا للإتحاد الجهوي للشغل بسوسة 816) فتحي السعداوي كاتب عام مساعد سابقا للإتحاد الجهوي للشغل بسليانة 817) حسين اليحياوي كاتب عام مساعد سابقا للاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين 818) محمد طاهر الطاهري كاتب عام مساعد سابقا للاتحاد الجهوي للشغل بقبلي 819) محمد البشير تليلي كاتب عام مساعد سابقا للاتحاد الجهوي للشغل بقبلي 820) صالح كشكار كاتب عام مساعد سابقا للاتحاد الجهوي للشغل بجندوبة وكاتب عام سابق للاتحاد المحلي للشغل بطبرقة – جندوبة 821) المنجي المخلوفي كاتب عام الإتحاد المحلي  للشغل بحفوز – القيروان 822) المنجي شريعة كاتب عام الإتحاد المحلي للشغل بصيادة- لمطة –بوحجر – المنستير 823) حبيب الرزقي عضو الإتحاد المحلي للشغل الكريب/قعفور – سليانة 824) منجي الجويني عضو الإتحاد المحلى للشغل  الكريب/قعفور- سليانة 825) فيصل عبيشو عضو الإتّحاد المحلّي للشغل بجرجيس – مدنين 826) عبد السلام دربال عضو الإتّحاد المحلّي للشغل بجرجيس – مدنين 827) عمار عبيدي عضو الإتحاد المحلي للشغل بالسند- – قفصة 828) فوزي الصولي عضو الاتحاد المحلي للشغل بعين دراهم وعضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي بجندوبة 829) الحبيب العيادي كاتب عام النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – منوبة 830) منجي بن عروس كاتب عام النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – سوسة وعضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بمساكن 831) توفيق البهلول كاتب عام النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – زغوان 832) محمد العروسي بن سيدهم  كاتب عام النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – قبلي 833) محمد السايبي عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – قبلي 834) محمد الطاهر بن شيحة عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – قبلي 835) الطيب بوعجيلة عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – منوبة 836) حسين بوعلي عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي– منوبة 837) علي حمودة عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – منوبة 838) محمد العبيدي عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – تونس 839) توفيق عرقوبي عضو فرع جامعي و عضو نقابة أساسية – الصحة – سليانة 840) عبد الباسط زقية عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – أريانة 841) محمد عبد الشافي سلمان عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي – نابل 842) رياض الفاهم عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي – نابل 843) لطيفة بالحولة عضوة النقابة الجهويّة والأساسيّة للتّأطير والإرشاد- أريانة 844) بوهلال ناصري عضو النقابة الجهوية لعملة التربية- قفصة 845) صلاح براهمي عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي – سيدي بوزيد 846) نورالدين رويس عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي – سوسة و عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بمساكن 847) شكري النفاتي عضو النقابة الجهوية–للتعليم الأساسي – زغوان وكاتب عام النقابة الأساسية بالفحص 848) رؤوف خصيب عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – زغوان 849) منير عبيد عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي – زغوان 850) محمد صالح الخميري عضو نقابة جهوية سابقا –  التعليم الثانوي – تونس 851) عادل وذرفي كاتب عام سابق لفرع جامعي– وعضو نقابة أساسية- الصحة – بنزرت و عضو نقابة أساسية 852) خالد بن قمرة عضو النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بمنوبة  سابقا 853) أم الخير الهذيلي منسقة اللجنة الجهوية للمرأة العاملة- التعليم الثانوي المهدية 854) مبروكة بن صالح عضوة اللجنة الجهوية للمرأة العاملة- منوبة 855) محسن الشهيبي عضو نقابة  أساسية – التعليم الأساسي – بن عروس 856) منير الوافي عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية – النفط و المواد الكيماوية – بنزرت 857) جلال منصور عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية – النفط و المواد الكيماوية – بنزرت 858) مصطفى الشريف عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية – النفط و المواد الكيماوية – بنزرت 859) فتحي مغروم عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية – النفط و المواد الكيماوية – بنزرت 860) مهدي قمحة كاتب عام النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية–النفط والمواد الكيماوية– تونس 861) علي بالغارق عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية–النفط والمواد الكيماوية– تونس 862) بسام حامد عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية–النفط والمواد الكيماوية– تونس 863) حسن بن مبروك عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية–النفط والمواد الكيماوية– تونس 864) توفيق البوبكري عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية–النفط والمواد الكيماوية– تونس 865) ياسين طالب عضو النقابة الأساسية للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية–النفط والمواد الكيماوية– تونس 866) لطفي العيادي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – القصرين 867) نجيب الحليمي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – القصرين 868) سفيان بوزيان كاتب عام نقابة أساسية – التأطير و الإرشاد – أريانة 869) نور الدين كريم عضو النقابة الأساسية للصندوق الوطني للتأمين على المرض – الضمان الاجتماعي – تونس 870) كريم بن صالح عضو النقابة الأساسية للصندوق الوطني للتأمين على المرض – الضمان الاجتماعي – تونس 871) فرجاني صعدلي كاتب عام النقابة الأساسية للمكتبة الوطنية- الثقافة و الإعلام – تونس 872) عبد الباسط حامد عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بتالة – القصرين   873) عز الدين نقريشي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بتالة – القصرين 874) إبراهيم الأسمر عضو النقابة الأساسية للمتقاعدين- حمام الأنف – بن عروس 875) صلاح المسعودي كاتب عام نقابة أساسية- التأطير و الإرشاد- العلا – القيروان 876) محمد جوهر وهبي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي- العلا- القيروان 877) صالح السعيداني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي- العلا- القيروان 878) عبد الحميد السالمي كاتب عام نقابة أساسية- الفلاحة- العلا – القيروان 879) منصور العبيدي عضو نقابة أساسية- التأطير و الإرشاد- العلا – القيروان 880) محمد الجليبي عضو نقابة أساسية- التأطير و الإرشاد- العلا – القيروان 881) بلقاسم الزيراوي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي- بوحجلة- القيروان 882) يونس عيادي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي- بو حجلة- القيروان 883) محمد فارسي كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الثانوي- بني خيار- نابل 884) منير نفاتي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي- منزل بورقيبة- بنزرت 885) لطفي منيجلي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسبيبة – القصرين 886) نور الدين سلماوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسبيبة – القصرين 887) فتحي اليحياوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسبيبة – القصرين 888) مهدي زياني عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسبيبة – القصرين 889) عبد النبي التومي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسبيبة – القصرين 890)  سليم البلغوثي كاتب عام نقابة أساسية- تعليم ثانوي- جرزونة- بنزرت 891) فؤاد بوعزيزي كاتب عام نقابة أساسية- تعليم ثانوي- جومين- بنزرت 892) نبيل أونيسي كاتب عام نقابة أساسية- تعليم ثانوي- غزالة- بنزرت 893) سمير بوعزيزي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بنزرت 894) جميلة لعبيدي عضوة نقابة أساسية – التعليم الثانوي – بنزرت 895) بسمة بكير عضوة نقابة أساسية – التعليم الثانوي –  بنزرت 896) رشيد محمود عضوة نقابة أساسية – التعليم الثانوي –  بنزرت 897) سفيان بن خميس عضو نّقابة أساسيّة – التّأطير والإ رشاد- أريانة 898) على الماجرى عضو نّقابة أساسيّة – التّأطير والإ رشاد- أريانة 899) محمد الحبيب عونى عضو نّقابة أساسيّة – التّأطير والإ رشاد- أريانة 900) محمد العلاّنى عضو نّقابة أساسيّة – التّأطير والإ رشاد- أريانة 901) فرحات درين عضو نّقابة أساسيّة – التّأطير والإ رشاد- جرجيس-  مدنين 902) محمّد راشد عضو النقابة الأساسية لشركة مارئيتاب- النفط و المواد الكيمياوية- جرجيس-  مدنين 903) سامي بن عمر عضو النقابة الأساسية لشركة مارئيتاب- النفط و المواد الكيمياوية- جرجيس-  مدنين 904) ثامر الميلادي كاتب عام نّقابة أساسيّة – التّعليم الأساسي – جرجيس – مدنين 905) خالد نوّاس عضو النّقابة الأساسيّة للتّعليم الأساسي بجرجيس – مدنين 906) ضو المازوزي كاتب عام النقابة الأساسية للتّأطير والإرشاد  بجرجيس – مدنين 907) رضا ميبر عضو النقابة الأساسيّة  للصّحّة بجرجيس- مدنين 908) صلاح الدّين شلبي عضو النقابة الأساسية  لعملة التربية بجرجيس- مدنين 909) الحبيب السّبوعي عضو النقابة الأساسيّة للتّعليم الثاّنوي بحي الرّياض- سوسة 910) عبد الوهّاب بلحاج كاتب عام النقابة الأساسية للتّعليم الثّانوي بطينة –  صفاقس 911) العيّادي غزيّل كاتب عام  النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببئر على بن خليفة – بصفاقس 912) طارق القيزاني عضو نقابة أساسية- التّعليم الثّانوي –  صفاقس 913) محمّد البكّوش عضو نقابة أساسية- التّعليم الثّانوي –  صفاقس 914) حافظ الجلاّلي عضو نقابة أساسية- التّعليم الثّانوي –  صفاقس   915) جمال خماخم عضو نقابة أساسية- التّعليم الثّانوي – ساقية الدّاير- صفاقس 916) محمد اليانقي كاتب عام نقابة أساسية-  البلديات- صفاقس 917) أحمد العامري مندوب نقابي- التعليم الثانوي- صفاقس 918) القليعي ناصري عضو نقابة أساسية سابقا – التعليم الثانوي – السند – قفصة 919) عمار دبابي كاتب عام نقابة أساسية سابقا – التعليم الثانوي – السند – قفصة 920) محمد بن نصر السوداني عضو نقابة أساسية سابقا – التعليم الثانوي – السند – قفصة 921) النوري جريدي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالسند – قفصة 922) الناصر السويلمي عضو النقابة الأساسية للصحة بأم العرايس- قفصة 923) محمد صالح بواب عضو النقابة الأساسية لمضيفي الطائرات للخطوط الجوية التونسية بمطار المنستير- النقل- المنستير 924) رضا معيوفي عضو نقابة أساسية – العدلية- بن عروس 925) محمد الرياحي عضو نقابة أساسية- البناء- بن عروس 926) المنجي الخلواوي عضو نقابة أساسية- البناء- بن عروس 927) إسماعيل طليبة عضو نقابة أساسية- المعادن- بن عروس 928) محسن النابلي عضو نقابة أساسية- المعادن- بن عروس 929) محمد الماجري عضو نقابة أساسية- المعادن- بن عروس 930) جلال سعداوي كاتب عام نقابة أساسية سابقا- الصحة – بن عروس 931) أحمد عمامو عضو النقابة الأساسية لمركز تقويم الأعضاء- الضمان الاجتماعي – تونس 932) عبد الرزاق العياري عضو النقابة الأساسية لمركز تقويم الأعضاء- الضمان الاجتماعي – تونس 933) سمي بحدودي عضو النقابة الأساسية لمركز تقويم الأعضاء- الضمان الاجتماعي – تونس 934) الصادق عليوة عضو النقابة الأساسية لمركز تقويم الأعضاء- الضمان الاجتماعي – تونس 935) بلحسن المبزع كاتب عام النقابة الأساسية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي- الضمان الاجتماعي – منوبة   936) لطفي غفير عضو النقابة الأساسية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي- الضمان الاجتماعي – منوبة 937) عفاف العلوي عضوة النقابة الأساسية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي- الضمان الاجتماعي – منوبة 938) فتحي العيادي عضو النقابة الأساسية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي- الضمان الاجتماعي – منوبة 939) أحمد فرحات كاتب عام سابق للنقابة الأساسية لمصحة العمران – الضمان الاجتماعي – تونس 940) محي الدين السكوحي كاتب عام سابق للنقابة الأساسية لمصحة الخضراء – الضمان الاجتماعي – تونس 941) علي القطيطي عضو سابق للنقابة الأساسية لمصحة الخضراء – الضمان الاجتماعي – تونس 942) خليفة السنقري عضو سابق للنقابة الأساسية لمصحة الخضراء – الضمان الاجتماعي – تونس 943) نجيب بياوي عضو نقابة أساسية –  التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 944) محسن الشهايبي كاتب عام النقابة الأساسية للتأطير والإرشاد بالسبيخة – القيروان 945) محمد عبادي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 946) حمادي بوسنينة عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 947) عبد الحميد سلامة عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 948) بشير الميغري عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 949) رشاد الحمداني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 950) زهير السبوعي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 951) حسن الحدادي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 952) علي الماجري عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – القيروان 953) خالد غزيل عضو النقابة الأساسية للمكتبة الوطنية – الثقافة و الإعلام – تونس 954) منصف الترخاني عضو  سابق للنقابة الأساسية للسواق – السكك الحديدية – تونس 955) محمد زعتور عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجبنيابة – صفاقس 956)العجمي زايد عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجبنيابة – صفاقس   957) محمد منور الضاوي عضو النقابة الأساسية للوكالة الوطنية لحماية المحيط –الأشغال العامة و التجهيز و الإسكان- تونس 958) عبد الرحيم المحجوبي نائب اول نيابة نقابية – الثقافة و الإعلام – صفاقس 959) سالم زيان كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجبنيابة – صفاقس 960) يحيى رحيم عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجبنيابة – صفاقس 961) منذر حسني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – أريانة 962) منذر العيساوي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – أريانة 963) توفيق المحمدي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – أريانة 964) وسام بورلعراس عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي   بقلعة الأندلس – أريانة 965) عماد الشارني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – أريانة 966) معز الزاير عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – أريانة 967)  فتحي المثلوثي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – أريانة 968) منجي العيساوي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – المروج – بن عروس 969) محمد بالفقي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – المروج – بن عروس 970) عبد السلام الرزقي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – المروج – بن عروس 971) فرجاني رمضاني عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – سيدي حسين – تونس 972) لطفي الساطوري كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الأساسي – المدينة الجديدة – بن عروس 973) عمر المسعودي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – الكبارية – تونس 974) ابراهيم الجوبالي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – فوشانة – بن عروس 975) أمال الرضواني عضوة نقابة أساسية – التعليم الأساسي – رادس – بن عروس 976) زهرة البارودي عضوة نقابة أساسية – التعليم الأساسي – رادس – بن عروس 977) عزالدين لامين عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – سليمان – نابل   978) نور الدين الطيباوي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – تاكلسة – نابل 979) أمال الشيوي  عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – تاكلسة – نابل 980) شكري بوصرة عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – منزل تميم – نابل 981) عبد العزيز السبوعي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – سيدي بوزيد 982) عبد السلام الطرابلسي كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الثانوي – نابل 983) جلال بن فرج عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – نابل 984) نزار بن قويدر عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – نابل 985) أمال بورقيبة الطرابلسي عضوة نقابة أساسية – التعليم الثانوي – نابل 986) سعاد الذوادي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – نابل 987) الهادي الغابري عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحمامات – نابل 988) عبد الكريم الشماخ عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحمامات – نابل 989) رضا التليلي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بنابل المدينة – نابل 990) عبد الرحمان عمار عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بقرمبالية – نابل 991) محمد الفاضل السعداوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بدار شعبان الفهري – نابل 992) محمد غانمي عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – سيدي بوزيد 993) مختار بن حفصة عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بسليمان – نابل 994) الحادة الشايب عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – نابل 995) محرز عاشور عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – نابل 996) إلياس زرياط عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببني خيار – نابل 997) – شكري ولهازي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بدار شعبان الفهري – نابل 998) نعيم بومعيزة عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بدار شعبان الفهري – نابل   999) كمال مسعود عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحمامات – نابل 1000) عبد العزيز الزيدي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحمامات – نابل 1001) توفيق عمارة عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحمامات – نابل 1002) الناصر بن مبارك عضو نقابة أساسية – عملة التربية – سيدي بوزيد 1003) ناجي أولاد عمر عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – سيدي بوزيد 1004) المولدي الفالح مندوب نقابي- التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 1005) محمد البلطي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي – نابل 1006) فتحي الصفصافي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالمحمدية – بن عروس 1007) العربي العمري عضو نقابة أساسية – التعليم الأساسي – بن عروس 1008) خالد ناري عضو النقابة الأساسية للتأطير و الإرشاد بالمزونة- سيدي بوزيد 1009) نجاة وداعة عضوة النقابة الأساسية للتأطير و الإرشاد سابقا- قبلي 1010) لطيفة الطرابلسي عضوة النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالجديدة – منوبة 1011) فاروق العبيدي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقعفور- سليانة 1012) كمال عرفاوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقعفور- سليانة 1013) بلقاسم العبيدي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بقعفور – سليانة 1014) طارق وسلاتي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بقعفور – سليانة 1015) سفيان العبيدي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بقعفور – سليانة 1016) نورالدين همامي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببوعرادة – سليانة 1017) شكري السعيد عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي ببنزرت الجنوبية – بنزرت 1018) صلاح التيزاوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي ببنزرت الجنوبية – بنزرت 1019) فوزي الخوجة عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بمنزل بوزلفة – نابل   1020) رضا بن سعيد عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بمنزل بوزلفة – نابل 1021) امحمد عنيبة عضو نقابة أساسية- التعليم الأساسي – نابل 1022) لطفي عرفاوي عضو سابق لنقابة أساسية – التعليم الثانوي – تونس 1023) الحبيب لشهب عضو سابق لنقابة أساسية – التعليم الثانوي – تونس 1024) محمد الناصر كلاعي عضو سابق لنقابة أساسية – التعليم الثانوي – تونس 1025) عثمان النعيمي  كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالشراردة  – القيروان 1026) يوسف بوعافية  كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بجبنيانة – صفاقس 1027) بشير الغالي عضو النقابة الأساسية للبنك العربي الدولي بتونس – صفاقس 1028) أحمد بالكاعب عضو نقابة أساسية- التعليم الأساسي – نابل 1029) مولدي عواشرية كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الثانوي – بن عروس 1030) محمد الطاهر الشامخي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بحمام سوسة – سوسة 1031) محي الدين الدبابي عضو نقابة أساسية سابقا – التعليم الثانوي – قبلي 1032) محمد نجيب الهاني كاتب عام لنقابة أساسية سابقا – التعليم الثانوي – قبلي 1033) الهادي القنيشي عضو النقابة الأساسية لتعليم الثانوي بسوسة الرياض – سوسة 1034) المنصف بوساق عضو سابق بالنقابة الأساسية للتعليم الثانوي بسوسة الرياض – سوسة 1035) فتحي رجيبة كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالقلعة الصغيرة – سوسة 1036) محمد رياض كتيتة عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالقلعة الصغيرة – سوسة 1037) جمال دحمان عضو النقابة الأساسية التعليم الثانوي بأكودة – سوسة 1038) عبد الرزاق صالح عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسوسة جوهرة – سوسة 1039) عمر بوبكري عضو النقابة الأساسية بكلية الحقوق و العلوم السياسية و الاقتصادية – التعليم العالي و البحث العلمي- سوسة   1040) محمد نجيب العمامي عضو النقابة الأساسية بكلية الآداب- التعليم العالي و البحث العلمي- سوسة 1041) ابراهيم الزغلامي كاتب عام النقابة الأساسية للضمان الاجتماعي – سوسة 1042) سالم الخنتوش مندوب نقابي بالقلعة الكبرى- التعليم الثانوي –  سوسة 1043) ثامر عبد السلام كاتب عام النيابة النقابية لشركة مارئيتاب- النفط و المواد الكيمياوية – جرجيس- مدنين 1044) شوقي غضوي عضو النقابة الأساسية بجرجيس- المياه- مدنين 1045) سفيان فارس عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجرجيس – مدنين 1046) الأسعد مطيمط عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بجرجيس – مدنين 1047) رضوان الرجايبي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بطبرقة – جندوبة 1048) مصطفى عماري عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بطبرقة – جندوبة 1049) جمال حفايصية عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بطبرقة – جندوبة 1050) عمر قويدر عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بنفطة- توزر 1051) رشيد حمدي عضو سابق للنقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالمرسى- تونس 1052) محمد القلاع الكاتب العام للنقابة الأساسية للتعليم الأساسي بأجيم جربة – مدنين 1053) البشير عبد اللاوي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بأولاد حفوز – سيدي بوزيد 1054) حسين عبد اللاوي عضو  النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بأولاد حفوز – سيدي بوزيد 1055) جمال الزواوي النائب الأول  لملعب الصولجان بطبرقة – السياحة – جندوبة 1056) مكّي الرزايقي عضو النيابة النقابية لملعب الصولجان بطبرقة – السياحة – جندوبة 1057) عبد السلام السوسي كاتب عام النقابة الأساسية لنزل المهاري بطبرقة – السياحة – جندوبة 1058) شكري السالمي عضو النقابة الأساسية لنزل المهاري بطبرقة  – السياحة – جندوبة 1059) منصور الهاني عضو سابق بالنقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقبلي الشمالية – قبلي 1060) محمد فاضل عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بمنزل بوزيان – سيدي بوزيد   1061) محسن المهذبى عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالزريبة – زغوان 1062) آسية بلحسن عضوة سابقة للنقابة الأساسية للخطوط الجوية التونسية – النقل- تونس 1063) محمد رضا بن خليفة المحسوس كاتب عام سابق للنقابة الأساسية للتعليم الثانوي – باجة 1064) عربي الرزقي عضو سابق لنقابة أساسية بالتعليم الثانوي بقفصة ثم بطبربة – تونس 1065) منصف شلبي عضو سابق للنقابة الأساسية و الجهوية للتعليم الثانوي بباجة ثم كاتب عام سابق للنقابة الأساسية للتعليم الثانوي بطبرقة – جندوبة 1066) زهيرة الباروني عضوة النقابة الأساسية للصحة بطبرقة – جندوبة 1067) علي أولاد الصغيّر عضو النقابة الأساسية للخفاف بطبرقة – جندوبة 1068) حسام الدين درعاوي النيابة النقابية للتكوين المهني بطبرقة – جندوبة 1069) صالح المناعي كاتب عام سابق للنقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالعمران – تونس 1070) سلوى الزيادي عضوة النقابة للتعليم الثانوي الأساسية بباب بحر- تونس 1071) مفيدة نفزاوي هرماسي عضوة النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بسيدي حسين – تونس 1072) علي عاشور عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بسيدي حسين – تونس 1073) علي مراد عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحرايرية – تونس 1074) خالد الحرابي عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحرايرية – تونس 1075) خميس الشيحي عضو نقابة أساسية – التعليم الثانوي– تونس 1076) فيصل بوهريرة كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الأساسي – زغوان 1077) فاضل شباح عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالفحص – زغوان 1078) خالد سويد كاتب عام نقابة أساسية – التعليم الثانوي – زغوان 1079) رفيقة بلقاسم عضوة سابقة للنقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقبلي الشمالية – قبلي 1080) منذر الخلفاوي عضو نقابة أساسية – الصحة – بالمنستير 1081) ناجح القرقني كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بصيادة – المنستير 1082) محمد ميلاد عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بصيادة – المنستير 1083) احمد مهني كاتب عام النقابة الأساسية للمتقاعدين بصيادة – المنستير 1084) سالم بوبكر عضو النقابة الأساسية للمتقاعدين بصيادة – المنستير 1085) عامر كركود عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالمكنين – المنستير 1086) صابر قعيّش عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بمساكن – سوسة 1087) رياض انقزو عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بمساكن – سوسة 1088) نورالدين بن عبد الجليل عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بمساكن – سوسة 1089) ماهر تريعة عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بمساكن – سوسة 1090) الصغير بن ناصر كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي  بقبلي الشمالية- قبلي 1091) الهادي بوعزيزي كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي  بقبلي الجنوبية- قبلي 1092) بالقاسم الشايب عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقبلي الجنوبية- قبلي 1093) سامي سوف عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقبلي الجنوبية- قبلي 1094) عبد القادر بوعبيد عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقبلي الجنوبية- قبلي 1095) حسين عبد القادر عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقبلي الجنوبية- قبلي 1096) محمد المختار بن حمادي عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقبلي الجنوبية- قبلي 1097) حسن الحشاني عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بقبلي الشمالية- قبلي 1098) زكي العبيدي نقابي- التعليم الثانوي- أريانة 1099) محمد الشواشي نقابي- التعليم الثانوي- أريانة 1100) سليم تقتق نقابي- التعليم الثانوي- المهدية 1101) عادل الشبل نقابي- التعليم الثانوي- المهدية 1102) عبد القادر نايت العربي نقابي- التعليم الثانوي- أريانة   1103) عبد اللطيف بن حمودة نقابي- التعليم الثانوي- أريانة 1104) الأنور شبيل نقابي- التعليم الثانوي- أريانة 1105) عزوز دلاع نقابي- التعليم الثانوي- أريانة 1106) آمال المعروفي نقابية- التعليم الثانوي- المهدية 1107) حنان بن أحمد نقابية- التعليم الثانوي- المهدية 1108) لطفي فريخة نقابي- التعليم الثانوي- المهدية 1109) محمد عدنان حجلاوي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 1110) محمد الهادي عمري نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 1111) رضوان البوسالمي نقابي – الصحة – تونس 1112) نجيب النّاجح نقابي – التعليم الأساسي –  مدنين 1113) رشيد التّريكي نقابي – التعليم الأساسي –  مدنين 1114) ناجي الجزيري نقابي – التعليم الأساسي –  مدنين 1115) صلاح دلّة نقابي – التعليم الأساسي –  مدنين 1116) أديب عدّالة نقابي – التعليم الثانوي –  مدنين 1117) الطّاهر الزّرن نقابي – التعليم الأساسي –  مدنين 1118) منجي الدّخلي نقابي – التعليم الأساسي –  مدنين 1119) محمد بن عياد نقابي – التعليم الأساسي –  صفاقس 1120) ياسين العامري نقابي – التعليم الأساسي –  صفاقس 1121) محمد ذويب نقابي – التعليم الأساسي –  صفاقس 1122) مصدق الشّريف نقابي- التعليم الثانوي- صفاقس 1123) الحبيب قربع نقابي- الإعلام والتّوجيه- صفاقس   1124) جمال زعراوي نقابي – التعليم الثانوي – السند –  قفصة 1125) جمال العليمي نقابي – التعليم الثانوي – السند –  قفصة 1126) عمار برهومي نقابي – التعليم الثانوي – السند –  قفصة 1127) العوني عليمي نقابي – التعليم الثانوي – السند –  قفصة 1128) سعيد بوعزيز نقابي – التعليم الأساسي – السند –  قفصة 1129) عبد الجليل العواسي نقابي – التعليم الأساسي – بن عروس 1130) رجب العوادي منخرط نقابي – التعليم الأساسي – بن عروس 1131) علمي الحدادي نقابي – التعليم الأساسي – بن عروس 1132) فتحي زهير الحاجي نقابي – التعليم الأساسي – بن عروس 1133) محمد رميدة نقابي – التعليم الثانوي – بن عروس 1134) خليفة المنصوري نقابي – التعليم الأساسي – بن عروس 1135) لطفي الحمايدي نقابي – التعليم الثانوي – بن عروس 1136) منجي الرويسي نقابي – التعليم الأساسي –الكبارية – تونس 1137) خليفة الجوادي نقابي – التعليم الأساسي – بن عروس 1138) عبد المولى الغانمي نقابي – التعليم الأساسي – بن عروس 1139) عبد الوهاب الغانمي نقابي – التعليم الأساسي – بن عروس 1140) عربي المحمودي نقابي – التعليم الثانوي – منوبة 1141) فوزي السعيدي نقابي – التأطير والإرشاد – بن عروس 1142) سعيدة الخالقي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 1143) مليكة الشوايبية  نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 1144) أنيسة النجار نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت   1145) أمال البجاوي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 1146) هاجر العبيدي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 1147) إدريس بن محمد نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 1148) رياض بو عشير نقابي – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1149) آمنة الدائخي نقابية – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1150)  سنية بو عشير نقابية – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1151) عزالدين الطرابلسي نقابي – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1152) سعيدة الكافي منخرطة نقابية – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1153) قدور بن أحمد نقابي – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1154) نائلة الهمامي نقابية – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1155) جلال زقارن نقابي – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1156) نزيهة زرود نقابية – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1157) محمد ماجري نقابي – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1158) عبد الحكيم بو عشير نقابي – التعليم الأساسي – منزل جميل – بنزرت 1159) فوزي محواشي نقابي- التعليم الثانوي –  سليانة 1160) معز وسلاتي نقابي- التعليم الثانوي –  سليانة 1161) محمد السلامي نقابي- الأشغال العامة و التجهيز و الإسكان – تونس 1162) حطاب بركاتي نقابي – الفلاحة – سليانة 1163) فيصل الهمامي نقابي- التعليم الثانوي – قعفور- سليان 1164) حسين الجبالي نقابي- التعليم الثانوي – بوعرادة –  سليانة 1165) عماد قيطوني نقابي- التعليم الثانوي – بوعرادة –  سليانة   1166) شافية رياحي نقابية- التعليم الثانوي – بوعرادة –  سليانة 1167) فوزي المرواني نقابي- التعليم الثانوي – بوعرادة –  سليانة 1168) نوفل الرياحي نقابي- التعليم الثانوي – بوعرادة –  سليانة 1169) طيب الورفني نقابي- التعليم الثانوي –  سليانة 1170) ماجد بن زرقة نقابي- التعليم الثانوي – بوعرادة –  سليانة 1171) جلال عياري نقابي- التعليم الثانوي – بوعرادة –  سليانة 1172) توفيق بوهاني نقابي- التعليم الثانوي – بوعرادة –  سليانة 1173) قلاعي النّاصري نقابي – التعليم الثانوي بالعمران –  تونس 1174) وحيدة التواتي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 1175) سارة هويشي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 1176) يسرى المشرقي نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 1177) –  ثريا الخرباش نقابية – التعليم الأساسي – بنزرت 1178) محمد ثابت قسومي نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 1179) حمدة مزغيش نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 1180) صالح حمري نقابي – التعليم الثانوي – بنزرت 1181) محمد المثلوثي نقابي مستقيل – التعليم الأساسي – بنزرت 1182) محمد كمال العلوش نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 1183) سمير الحداد نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 1184) مختار الجريدي نقابي – التعليم الأساسي – بنزرت 1185) سامي بالحاج نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة 1186) طارق بن صالح نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة   1187) عاشور بن مفتاح نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة 1188) الطاهر بن عبد الله نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة 1189) عبد الرحمان الحامدي نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة 1190) فتحي بالحاج نقابي – التعليم الأساسي – جبنيانة 1191) الهادي بن عمر نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة 1192) شفرود بن عمر نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة 1193) خالد الغالي نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة 1194) محمد زعتور نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة 1195) محموج نعمان نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة 1196) عبد الستار عتيق نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة 1197) أحمد بن بالقاسم نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة 1198) جودة الزغيدي نقابي – التعليم الثانوي – جبنيانة 1199) محمد بن علية نقابي – الكهرباء و الغاز – جبنيانة 1200) عز الدين اليادي نقابي – الكهرباء و الغاز – جبنيانة 1201) وسيلة بن محمد نقابية – الكهرباء و الغاز – جبنيانة 1202) قيس المحجوبي نقابي – الكهرباء و الغاز – جبنيانة 1203) عبد العزيز بن صالح نقابي – الكهرباء و الغاز – جبنيانة 1204) عبد العزيز الثراي نقابي – الكهرباء و الغاز – جبنيانة 1205) السلامي بحيري نقابي – التأطير و الإرشاد – جبنيانة 1206) عبد الكريم المحجوبي نقابي – الثقافة و الإعلام – جبنيانة 1207) فضل الشطي نقابي – البنوك– جبنيانة   1208) بوراوي الزغيدي نقابي – البنوك– جبنيانة 1209) الحبيب الطاهري نقابي – التعليم الثانوي – بني خلاد – نابل 1210) الحبيب خلايلية نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1211) عبد العزيز بن أحمد نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1212) رضا بو ستة نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1213) مراد بن حمودة نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1214) عبد القادر الزيادي نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1215) عبد الحميد الزيادي نقابي – التعليم الثانوي – تاكلسة – نابل 1216) ناجح كداس نقابي – التعليم الثانوي – عين الكرمة – نابل 1217) عمر المختار نقابي – التعليم الأساسي– نابل 1218) سليمان بالكاعب نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1219) الصاق برق الليل نقابي – التعليم الثانوي – بني خلاد – نابل 1220) البشير النفزي نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1221) عماد الضاوي نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1222) حسن الحجري نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1223) نجيبة بن خليفة نقابي – التعليم الثانوي – منزل بوزلفة – نابل 1224) جميل الحجري نقابي – التعليم الثانوي – قرمبالية – نابل 1225) الحبيب العسكري نقابي – التعليم الثانوي – طبرقة – جندوبة 1226) حسن يحياوي نقابي – التعليم الثانوي – طبرقة – جندوبة 1227) عبد العزيز ملايكي نقابي – التعليم الثانوي – طبرقة – جندوبة 1228) أحمد السلايمي نقابي – التعليم الثانوي – طبرقة – جندوبة   1229) زهر الدين الأحمدي نقابي – التعليم الثانوي – طبرقة – جندوبة 1230) مختار الرزايقي نقابي – التعليم الثانوي – طبرقة – جندوبة 1231) ربح المسعودي نقابي – التعليم الثانوي – طبرقة – جندوبة 1232) الهادي المثلوثي نقابي – التعليم العالى – منوبة 1233) نوفل قربوج نقابي – المعادن – نابل 1234) عبد القادر الجرادي نقابي – التعليم الأساسي– نابل 1235) الحبيب قلالة نقابي – التعليم الأساسي– نابل 1236) علي يكيوي نقابي – التعليم الأساسي– نابل 1237) عبد المنعم الصياح نقابي – التعليم الثانوي – جرجيس – مدنين 1238) سليم برغل نقابي – التعليم الثانوي – جرجيس – مدنين 1239) علي بن عمر نقابي – التعليم العلي و البحث العلمي – قابس 1240) جمال بورقيبة نقابي – التعليم الأساسي – جرجيس – مدنين 1241) نبيل دويهش نقابي – التعليم الأساسي – جرجيس – مدنين 1242) فرحات سبوعي نقابي – التعليم الأساسي – جرجيس – مدنين 1243) نور الدين درين نقابي – التعليم الأساسي – جرجيس – مدنين 1244) أحمد الكوت نقابي – التعليم الأساسي – جرجيس – مدنين 1245) كمال القرفي نقابي – التعليم الثانوي – سوسة 1246) عبد الحميد بن جواد نقابي – الضمان الإجتماعي– سوسة 1247) رشيد السويّح نقابي – التعليم الأساسي – المكنين – المنستير 1248) صلاح الداودي نقابي – التعليم العالي و البحث العلمي – تونس 1249) حبيب التباسي نقابي – التعليم الثانوي – القطار – قفصة   1250) مرتضى العبيدي نقابي – التعليم العالي و البحث العلمي –  قابس 1251) صباح العفاس نقابية – التعليم العالي والبحث العلمي – تونس 1252) رمضان بن عمر نقابي – التعليم الأساسي – التضامن – تونس 1253) محمد صابر الحجري نقابي – التعليم الأساسي – تونس 1254) معزّ الجماعي نقابي – التعليم الثانوي – قابس 1255) جمال بن علية نقابي – التعليم الثانوي –  سوسة 1256) عمران حاضري  نقابي – الفلاحة  – نابل 1257) محمد العريبي نقابي – التعليم الثانوي – نابل 1258) فاروق الصياحي نقابي – التعليم الثانوي – تونس 1259) شكري الصيادي نقابي- التعليم الأساسي – بن عروس 1260) منير اليوسفي نقابي- التعليم الأساسي – بن عروس 1261) فرحات القفصي نقابي- التعليم الأساسي – بن عروس 1262) خليفة النصري نقابي- التعليم الثانوي – بن عروس 1263) سرور داود نقابية – التعليم الثانوي – تونس 1264) أحمد الخشناوي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1265) أحمد شكري بن عمارة نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1266) عزالدين الشابي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1267) سعيدة التوكابري نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1268) نهلة عتيق نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1269) محرزية الخذري نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1270) منى مراد نقابي- التعليم الثانوي- تونس   1271) ابتسام بن يونس نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1272) عادل عوينات نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1273) ثريا النفزي نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1274) عبد الرزاق الدبكي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1275) عبد الحق بن سالم نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1276) محسن عايدي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1277) المنصف ساسي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1278) حمادي الجبالي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1279) رياض الحمادي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1280) حسن الدريدي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1281) عائدة العرقوبي نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1282) الهادي فرحات نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1283) محمد الهمامي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1284) حليمة السمراني نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1285) حافظ غالي نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1286) عادل يعيش نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1287) هلال بوقطف نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1288) رفيق قويعة نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1289) صلاح الدين سحنون نقابي- التعليم الثانوي- تونس 1290) رفيعة عباس… نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1291) صالح الدرواز نقابي- التعليم الثانوي- تونس   1292) محبوبة الرابعي نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1293) رفيقة بن سالم نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1294) ماجدة البحيري نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1295) راضية الغربي نقابية- التعليم الثانوي- تونس 1296) ناصر مهني نقابي – التكوين المهني – المنستير 1297) حمودة السويسي نقابي – التعليم الثانوي – مكنين – المنستير 1298) محمد لطفي القطاري نقابي – التعليم الثانوي – صيادة – المنستير 1299) حميدة الدريدي نقابية – أطباء و صيادلة الصحة العمومية – المنستير 1300) مهذب السبوعي نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 1301) محمد السبوعي نقابي – التعليم لأساسي- المزونة – سيدي بوزيد 1302)- مهذب لبيض نقابي – التعليم الأساسي- المزونة – سيدي بوزيد 1303) عبد الباسط القادري نقابي – التعليم الأساسي – سيدي بوزيد 1304) سعاد السويسي نقابية – التعليم الأساسي – سيدي بوزيد 1035) عبد الطيف القادري نقابي – التعليم الأساسي – سيدي بوزيد 1306) نزار بن جامع نقابي – التعليم الثانوي- سيدي بوزيد 1307) عبد الكريم مبارك نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 1308) رياض المصفار نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 1309) أحمد أولاد خلف الله نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 1310) سمير مبارك نقابي – التعليم الثانوي – سيدي بوزيد 1311) حسين بالي نقابي – التعليم الأساسي – تونس                                                                                       ملاحظات : – للإمضاء الرجاء مراسلتنا على البريد الإلكتروني التالي : allikaannakabiaddimokrati@yahoo.fr   – لا نقبل إلاّ الإمضاءات انطلاقا من عناوين إلكترونية تحمل الأسماء الحقيقية لأصحابها، مع إضافة جملة: « أمضي على الأرضية النقابية للقاء النقابي الديمقراطي المناضل » كما يستحسن إرسال نسخة خطيّة مصورة من الإمضاء مرفوقة بالاسم و اللقب و المسؤولية النقابية (أو كلمة نقابي إن لم يتحمّل الممضي المسؤولية حاضرا أو في الماضي) و القطاع و الجهة.   المصدر  :  منتدى » الديمقراطية النقابية و السياسية «  الرابط  :http://fr.groups.yahoo.com/group/democratie_s_p


قفصة: إضراب بالتعليم الأساسي احتجاجا على اعتداء تجمّعيّ على مدير مدرسة


حرر من قبل الهادي الرداوي في الإربعاء, 06. أكتوبر 2010 أضرب معلمو مدرسة العيايشة وكامل دائرة معتمدية بلخير من ولاية قفصة يوم الثلاثاء وصباح الاربعاء 6 أكتوبر الجاري احتجاجا على الاعتداء اللفظي الذي تعرض له مدير مدرسة العيايشة وزملائه من طرف أحد أعضاء الجامعة الدستورية ببلخير الذي قام بكسر أحد أبواب أقسام المدرسة. وقد ساندت الإضراب النقابة الجهوية للتعليم الأساسي التي تحول بعض أعضائها على عين المكان ولم يتم فك الإضراب إلا بعد أن تم إيقاف المعتدي الذي كان قد طالب أن يقع ترسيم ابنه بالقسم التحضيري رغم عدم توفر الشروط القانونية. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 06 أكتوبر 2010)


قفصة: بوادر أزمة في هياكل التأطير والإرشاد النقابية


حرر من قبل التحرير في الإربعاء, 06. أكتوبر 2010 هدد الكتاب العامون للنقابات والنيابات الأساسية للتأطير والإرشاد بقفصة بالانسلاخ من الاتحاد العام التونسي للشغل في صورة تواصل التجاوزات المنسوبة للكاتب العام للفرع الجامعي المنتهية ولايته بحكم إحالته على التقاعد. ويقول الممضون على رسالة موجهة إلى لجنة النظام الداخلي للاتحاد العام التونسي للشغل تلقت كلمة نسخة منها أنهم مضطرّون لهذه الخطوة إزاء إصرار الكاتب العام للاتحاد الجهوي ومسؤول النظام الداخلي على مواصلة الكاتب العام محمد العفيف الحامدي مزاولة مهامه بشكل غير قانوني إضافة لاستدعائهما غرباء لا صفة قانونية لهم لحضور الاجتماع الذي التأم بمقر الاتحاد الجهوي للشغل بقفصة يوم 2 أكتوبر الجاري. مما اضطر الجميع لمقاطعته. ويآخذ أعوان نقابة التأطير والإرشاد الكاتب العام على قيامه بما اعتبروه تجاوزات في حركة النقل لمنظوريه دون ضوابط قانونية. من جهة أخرى وجّه المشتكون إلى الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل رسالة تحتوي إعلاما بتحوير المسؤوليات وتكليف محمد الحبيب التومي بمهام كاتب عام خلفا لمحمد العفيف حامدي، وهو ما يرى فيه المراقبون بوادر أزمة داخل الهياكل النقابية للتأطير والإرشاد بقفصة مثلما تمت الإشارة إلى ذلك في نشرة سابقة. (المصدر: مجلة « كلمة » الإلكترونية ( يومية – محجوبة في تونس)، بتاريخ 06 أكتوبر 2010)


من الذاكرة الوطنية التعاضد يعمق الخلافات بين الشيوعيين والبرسبكتيفيين


في أكتوبر 1964، أعلن النظام البورقيبي رسميا تبنّيه الاشتراكي كمذهب سياسي واقتصادي أقره مؤتمر الحزب الحرّ الدستوري الجديد الذي أصبح يسمى منذ ذلك الوقت بالحزب الاشتراكي الدستوري. وجدت الحركات اليسارية نفسها في حالة ارتباك إيديولوجي بعدما أصبح نظام الحكم نفسه اشتراكيا قريبا إلى اليسار. «المساندة النقدية» بعد تبنّي «الماوية» عدلت مجموعة برسبكتيف عن مواقفها السابقة فيما يخص «تجميع كافة فصائل اليسار التونسي» كهدف رئيسي، وأعلنت عن تباينها مع بقية مكوّنات اليسار «كمنظمة ماركسية لينينية ومشروع حزب برولتاري قادر على موضعة النضالات التي يخوضها في وجهة ثورية شاملة» وبالتالي تتميز عن «كل أنماط الانتهازيين سواء أولئك الممتلئين بالايديولوجيا البرجوازية الصغيرة، المترددين في القطع مع النظام أم أولئك المتأثرين بشعارات عروبية والرافضين للنضال من مواقع برولتارية، فنخن لسنا من مقدسي الوحدة بل نحن نتكلم لغة البرولتاريا الثورية، ان هدفنا هو الدكتاتورية الديمقراطية للبرولتاريا وأشباه البرولتاريا». والمقصود بـ«الانتهازيين» هم الشيوعيون الذين وصفتهم حركة برسبكتيف بـ«التردد في القطع مع النظام» لأنهم كانوا تبنّوا تكتيك «المساندة النقدية». التعاضد وكانت الخلافات بين البرسبكتفيين والشيوعيين تفجّرت بسبب تباين المواقف من سياسة التعاضد في الستينات والحزب الاشتراكي الدستوري، بعد المؤتمر الذي عقده في مدينة بنزرت في أكتوبر 1964 وأعلن فيه تبنّي المذهب الاشتراكي. وظهرت عندئذ لدى بعض العناصر الشيوعية فكرة الانضمام إلى الحزب الاشتراكي الدستوري وهو ما اصطلح عليه بـ«الأنتريزم»، وبدا أحمد بن صالح في نظر محمد النافع القيادي في الحزب الشيوعي المنحل، رجل اليسارفي الحزب الحاكم، فسانده في بعض المواقف الصعبة مثل حوادث مساكن سنة 1964 بينما كان للبرسكتفيين موقفهم الراديكالي المخالف والمعارض لبن صالح وسياسته التعضادية. بورقيبة يهدّد بتطبيق مقولات ماركس جدّت أولى الاحتجاجات على سياسة التعاضد في مدينة مساكن يوم 16 ديسمبر 1964 عندما تجمّع ما لا يقل عن مائة مواطن أمام مقر المعتمدية اعتراضا على البدء في تركيز تعاضدية خدمات فلاحية. وحزّت تلك الواقعة في نفس الزعيم الحبيب بورقيبة معبّرا أمام اطارات ولاية سوسة يوم 19 ديسمبر عن خيبة أمله ومهدّدا بتطبيق مقولات كارل ماركس إذا لن ينفع اللين ومحاولات الاقناع «تصوّروا خيبة الأمل التي شعرت بها، وتصوّروا كم كان وقعها أليما في نفسي بعد أن قضيت أكثر من عامين أو ثلاثة أعوام في التوجيه والتبصير بواسطة البيانات والخطب، أنه في معقل من معاقل الساحل الذي اعتمد عليه ليكون قدوة لغيره وفي مقدمة الملبين لنداء الواجب، تقوم مظاهرة وتجري بطرق شيطانية ملتوية، وإذا اتضح أن طريقتي التي تعتمد توحيد الصفوف والاقناع والتوعية لا يمكن أن تؤدي إلى الهدف، فإني سأضطر إلى اتباع طرق أخرى والرجوع إلى كارل ماركس مع الأسف، عندما يدعو الأمر تتردد الدولة في استعمال القوّة». وفعلا وقع اللجوء إلى القوّة عندما تجدّد ما كان حصل في مساكن، وهذه المرة في الوردانين في أواخر جانفي 1969. وقد تسببت الاضطرابات في وفاة مواطن وجرح عدد آخرين. وكان السبب في تلك الاضطرابات إقدام مصالح التعاضد على اقتلاع الزياتين الهرمة، بنيّة تجديد غابة الزيتون في الجهة. محمد النافع يساند طرب الشيوعيون والحزب الشيوعي المنحل قانونيا منذ جانفي 1963، لسماعهم بورقيبة يتحدث عن كارل ماركس فسارعوا إلى مساندة الحكومة في برامجها التعصيرية لغراسة الزيتون منددين بالمتظاهرين، وطرب أحمد بن صالح لموقف المساندة من الشيوعيين الذين كانوا يعتبرونه رمزا من رموز «جناح اليسار في الحزب الدستوري». غير أن جماعة برسبكتيف ظلت على موقفها من أن «التعاضديات تتجه نحو تركيز برجوازية متوسطة بالأرياف التونسية ولا شيء يمكن تحديد توسعها سوى تغيير أوضاع صغار الفلاحين وعملة الفلاحة» رافعة شعار «الأرض لمن يفلّحها» ورفض «استغلال الإنسان لأخيه الإنسان». وجاء في أحد نشريات برسبكتيف «اننا نؤكد موقفنا المتعلق بحذر الجماهير الريفية تجاه أجهزة بيرقراطية سُمّيت بالتعاضديات، فهي لم تغير في شيء المشاكل الاجتماعية في الأرياف وتحديدا مشكلة الشغل إضافة إلى أن توزيع المرابيح حسب المساهمة العقارية بالتعاضديات يعزز نفوذ الأغنياء، وان عملية تحويل الزياتين كانت من منظور تكنقراطي دون عمل توضيحي لدى المعنيين بالأمر». أما الأراضي التي انتزعت وأدمجت في التعاضديات فقد اعتبرت جماعة بوسبكتيف أنها «لا يمكن أن تعود إلا بالفائدة على البرجوازية التكنوقراطية الجديدة ولا لصالح عموم المزارعين». وكان ذلك الموقف متعارضا جوهريا مع موقف محمد النافع سكرتير الحزب الشيوعي التونسي الذي «تناسى» حسب برسبكتيف «أن يوضّّح أن الزياتين المصادرة لم تكن فقط على ملك كبار الفلاحين، إذ على 80 ألف شجرة مصادرة تعود ملكية 20 ألف لمتوسطي وصغار الفلاحين. كما تناسى الغضب الخفي لصغار المزارعين بسبب الوضعية الاقتصادية والاجتماعية عموما». محمد علي الحباشي (المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 07 أكتوبر 2010)

 


بشرى الى أهالي قصرهلال:بلدية قصرهلال التجمعية تصرّ على تغييب راحة وكرامة المواطن بعد حرصها على تغييب مواطنيته يوم9ماي2010


 

مراد رقية

أن لمن علامات قيام الساعة أن الشعبة البلدية المنبثقة عن مسرحية9ماي2010 الرافعة لشعار »مدينة أفضل لحياة أرقى »قد أقامت الدليل ودون عناء يذكرعلى تغييب مواطنية الفرد الهلالي الدافع للجباية المحلية عبر اغتصاب حقه في الاختيار وهي تقيم الدليل وبالحجة الدامغة يوما بعد يوم على تغييب واغتيال راحته وكرامته عبر أكثر من مناسبة ومحطة عادية أو متميزة؟؟؟

لعل المناسبة الأولى هي حرصها في الرد على مقال الصحفي المهدي خليفة مراسل جريدة الشروق التونسية حول ريبورتاج »حي هلال » الذي يفتقر سكانه الى مقومات الراحة والنظافة مدعية بأن معطيات هذا المقال لا أساس لها من الصحة وبأنها مجرّد تهيئات،فأبى سكان »حي هلال » الا أن يجهزوا عريضة يعتمدونها لدعم ومعاضدة عمل الصحفي المهدي خليفة،ولتفنيد ادعاءات بلدية9ماي2010 الرافعة شعار »مدينة أفضل لحياة أرقى »؟؟؟ ولعل المناسبة الثانية تمثلت في ترخيص الشعبة البلدية لحديقة ألعاب متنقلة،أو »ماناج »في الانتصاب بفضاء خاص هو على ملك احدى العائلات الهلالية برغم عدم وجود مناسبة احتفالية اذ جرت العادة بأن تقام مثل هذه الحدائق الصاخبة بالتوازي مع عيد الفطر،أو عيد الاضحى،أو عيد الشباب،وأحيانا العطل المدرسية.ويتذكر الجميع بأن أحد مواطني قصرهلال المتضررين من ضجيج فضاء خاص لا قامة حفلات الزواج تدخّل لدى برنامج »الحق معاك » قبل تحويل وجهته الى »الحق معاهم مش معاك »مطالبا رئيس البلدية أنذاك،وهو ذاته المجدد له للمطالبة بوقف نشاط هذا الفضاء غير المرخص له،فاضطر صاحب الفضاء المدعوم جهويا من مراكز القوى الى وقف نشاطه؟؟؟ أما هذه المرّة فالأمر يتعلق بباعث ايطالي صاحب هذا المرفق التنشيطي الصاخب الذي فرض نفسه على سكان الأحياء المجاورة لا طلاق ضجيج وأزيز آلياته،وعداوة أضوائه،وصخب مضخمات صوته للتأكيد على صحة شعار الشعبة البلدية،شعبة9ماي2010 وهو »مدينة أفضل لحياة أرقى »؟؟؟

ليست هذه هي المرّة الأولى التي ينتصب فيها هذا المرفق الصاخب،المهلك للراحة وللأعصاب،وليست هي المرة الأولى التي يضيق فيها السكانمن ضوضاءه،ولكن التجربة أعطت ومنذ المرّة الفارطة بأن القيّمين على هذه التظاهرة لم يقبلوا حتى بعد تدخل السلط القائمة تحت الحاح المتضررين،بأن يوقفوا هذا الاعتداء المجاني المرخص لتشويش راحة المواطنين،ولا ندري ما هو السبب وراء قبول العائلة صاحبة هذا العقار غير المسيّج بأن تستباح أرضها لا ستقبال هذه التظاهرة المغتالة للراحة وللكرامة وللآدمية؟؟؟

 ان الشعبة البلدية بقصرهلال،شعبة9ماي2010 المشار اليها وخطأ اصطلاحاب »المجلس البلدي » الرافعة لشعار »مدينة أفضل لحياة أرقى » قد قطعت شوطا اضافيا في تكريم المواطن الهلالي عبر الاستعانة هذه المرّة بخبراء أجانب »ايطاليين »لا غتيال راحته وكرامته وحقوقه وصولا الى تكريس شعار أجوف لا نرى له احتراما وتجسيما على أرض الواقع لغياب التداول على السلطة البلدية فرحم الله المناضل الكبير المرحوم أحمد بن سالم عيّاد الذي أطلق منذ سنة 1949 مقولة »البلدية مرفوضة لأنها مفروضة »؟؟؟

 


منافسة شرسة على الإشهار الإذاعي في تونس 


يرى مراقبون أنّ إعادة تقسيم الذبذبات في تونس سيجعل المنافسة على كسب الإشهار واستمالة المستشهرين على أشدّها بين الإذاعات ما عدى إذاعة « الزيتونة »، التي لا تبث ومضات إشهارية. وتوزعت أوراق الذبذبات الإذاعية في تونس من جديد بعدما منحت وزارة الاتصال ، أمس الإربعاء، الترخيص لخامس إذاعة خاصّة في تونس: Express Fm. فبعد بدء البثّ الإذاعي لراديو « شمس أف أم » (يوم 27 سبتمبر 2010) بدأ العمل على قدم وساق لإطلاق هذه الإذاعة الجديدة التي من شأنها أن تلهب المنافسة في القطاع السمعي وتقلب أوراق اللّعبة فيما يتعلق بكسب الإشهار. وللتذكير فإنّ راديو Express Fm ، هو وليد شراكة بين نوفل بن ريانة صاحب أول موقع اقتصادي في تونس (Tustex.com) تأسس عام 1999، ومراد قديش إبن الدكتور محمد قديش الطبيب الشخصي للرئيس . ويعتقد أن يقتصر البثّ الإذاعي لهذا الراديو على تونس الكبرى وصفاقس، بخلاف ما حظيت به إذاعة « شمس أف أم » والتي تغطي ذبذباتها تونس الكبرى وبنزرت وسوسة والمنستير وصفاقس. وبخصوص الخط التحريري سيركّز راديو « إكسبرس أف أم » على إذاعة الأخبار الاقتصادية القصيرة عن تونس والعالم باللهجة العامية المهذبة، على عكس بقية الإذاعات الموجودة على الساحة التي اختارت أن تكون جامعة ومنوعة. وتشرف حاليا نجوى رحوي مديرة البرمجة السابقة لقناة حنبعل على إدارة راديو « إكسبرس أف أم ». أمّا إدارة البرمجة فتسلمها المنشط السابق للإذاعة التونسية الدولية (RTCI) كريم بن عمر، والذي سيقوم بالتنيشط أيضا. وعلى غرار الفريق الصحفي والتقني الشاب الذي حظي بالعمل مع إذاعة « شمس أف أم » (وجلهم من معهد الصحافة)، فإنّ راديو « إكسبرس أف أم » بصدد القيام يوميا باختبارات لانتداب صحفيين ومذيعين. وفي السياق، يشار إلى أنّ هناك منشطين وتقنيين سابقين غادروا إذاعة « موزاييك أف أم » للالتحاق سواء بإذاعة « شمس أف أم » أو براديو « إكسبرس أف أم ». ويرى البعض أنّ المنافسة على كسب الإشهار واستمالة المستشهرين ستكون على أشدّها بين الإذاعات الخاصة. ويوجد حاليا في تونس أربع إذاعات خاصّة، مرتبة حسب أقدميتها كالتالي: « موزاييك أف أم » (2003)، « جوهرة أف أم » (2005)، « الزيتونة » (2007)، « شمس أف أم » (2010). وبعدما كانت « موزاييك أف أم » مستفردة بعائدات الإشهار في القطاع السمعي الخاصّ، بدأت هذه الإذاعة تشهد منافسة من قبل « جوهرة أف أم »، وحاليا من قبل « شمس أف أم » التي نزلت بثقلها المالي للساحة الإعلامية. كما يعتقد أن يضخ الفاعلون الاقتصاديون أموالا كبيرة للإشهار في راديو « أكسبرس أف أم » بحكم ميزته الاقتصادية وتركيزه على الساحة المالية وبيئة المستثمرين. . وبحسب دراسة نشرها مكتب سيغما للاستشارة فإنّ قيمة الأموال الموجهة للإشهار الإذاعي خلال النصف الأول من هذا العام بلغ 14.7 مليون دينار (خارج الأداءات) أي بارتفاع بنسبة 63 بالمائة مقارنة بعام 2009، الذي شهد أزمة اقتصادية عالمية. وتقول الدراسة إنّ فتح القطاع السمعي أمام المستثمرين الخواص كان سببا في ارتفاع عائدات الإشهار الإذاعي في تونس. وقد استحوذت كل من إذاعة « موزاييك أف أم » و »جوهرة اف أم » على 84.9 بالمائة من عائدات الإشهار خلال النصف الأول من عام 2010، أي حوالي 12.5 مليون دينار. واستقطبت الإذاعات الجهوية (قفصة، الكاف وصفاقس) حوالي 9.8 بالمائة من الإشهار بقيمة 1.4 مليون دينار. تليها إذاعة المنستير وتطاوين وإذاعة الشباب والإذاعة التونسية الدولية (RTCI) والإذاعة الوطنية. وتصدرت « اتصالات تونس » و »تونيزيانا » قائمة المستشهرين في الإذاعات. خميس بن بريك

(المصدر: موقع « واب منجر سنتر »(w.m.c)  بتاريخ 7 أكتوبر  2010)


المشهد السمعي في تونس: كثير من الموسيقى والأغاني.. وقليل من الكلام «موزاييك» و«جوهرة» برامجهما موسيقية واجتماعية.. و«الزيتونة» ذات طابع ديني الخميـس 28 شـوال 1431 هـ 7 اكتوبر 2010 العدد 11636


تونس: المنجي السعيداني

منذ أن انطلق البث الإذاعي في تونس سنة 1938، لم تصمت تلك الذبذبات ولو للحظة خلال أكثر من 70 سنة من الحديث المتواصل مع المستمعين، وللإذاعة عشاقها ومريدوها الذين لم يستطيعوا تغييرها في عصر الفضائيات المتلونة الآتية من كل حدب وصوب.. ولئن انطلقت أول محطة إذاعية تونسية في العمل بصفة رسمية في 15 أكتوبر (تشرين الأول) من سنة 1938، فإن التاريخ يذكر أن سنة 2003 ستكون مهمة في تاريخ المشهد السمعي التونسي بدخول أول إذاعة خاصة مجال البث الإذاعي بعد عقود طويلة من سيطرة القطاع العام على كامل المشهد.

وخلال سنة 1961 خرج البث الإذاعي من مركزية العاصمة التونسية وتوجه نحو الجهات ليتم بعث الإذاعة الجهوية بصفاقس وهي أول إذاعة جهوية يتم بعثها خارج العاصمة التونسية وهي تبث برامجها باللغة العربيّة خلال 20 ساعة يوميّا وتغطي مناطق الساحل والوسط والجنوب الشرقي.. ثم جاءت سنة 1977 لنرى الإذاعة الجهوية بالمنستير وهي إذاعة بعثت في مسقط رأس الحبيب بورقيبة الرئيس التونسي السابق وتبث برامجها باللغة العربية وذلك خلال 21 ساعة، وتغطي مناطق الساحل والوسط والوطن القبلي ليصبح المشهد الإعلام السمعي في تونس أكثر ثراء بعد تغيير سنة 1987 حيث بعثت مجموعة من الإذاعات الجهوية العاملة على ذبذبات «إف أم» من بينها إذاعة «قفصة» (650 كلم جنوب العاصمة) تبث برامجها باللغة العربية وتغطي مناطق الجنوب الغربي.. أما إذاعة «الكاف» (160 كلم شمال غرب العاصمة)، فهي تغطي مناطق الشمال الغربي وكلتا الإذاعتين بدأتا البث سنة 1993.

ثم جاء الدور على إذاعة «تطاوين» (600 كلم جنوب شرقي العاصمة) سنة 1993 وهي تغطي مناطق الجنوب الشرقي. وفي سنة 1995 تم بعث إذاعة «الشباب» وهي تغطّي كامل تراب البلاد، وكل هذه الإذاعات راجعة بالنظر للحكومة التونسية.

وسننتظر سنة 2003 للإعلان عن بعث أول إذاعة خاصة تحمل اسم إذاعة «موزاييك» وذلك بعد أن ظل الإعلام السمعي البصري منذ استقلال البلاد أي طوال 47 سنة امتدت من سنة 1956 إلى سنة 2003، رسميا وفي يد الدولة. الإعلامي نور الدين بوطار مدير أول إذاعة خاصة في تونس، قال عند انطلاق بث الإذاعة إنها «مفتوحة على كل المبادرات، وتعمل من أجل أن يكون فضاء يكرس حرية التعبير، ويعكس حقيقة المجتمع التونسي بلا رتوش ولا مساحيق». وأصبحت تلك المحطة الإذاعية تخصص 70% من البث اليومي للموسيقى والأغاني، وأصبحت «موزاييك» الإذاعة الأكثر استماعا لأصحاب سيارات الأجرة والتاكسي، إلا أنها تعرضت لانتقادات عديدة باعتبارها تشجع اللغة العامية وتهاجم اللغة العربية في عقر دارها.

وتم بعث إذاعة «جوهرة إف إم» الخاصة كإذاعة ثانية سنة 2005… وخلال سنة 2006 تم بعث إذاعة تونس الثقافية وهي على ملك الحكومة وبدأت في بث برامجها في 29 مايو(أيار) من سنة 2006… وخلال سنة 2007 تم بعث أول إذاعة دينية في تونس تحمل اسم «إذاعة الزيتونة للقران الكريم» وهي تبث برامجها على امتداد 24 ساعة يوميّا. ومنذ يوم الاثنين 27 سبتمبر(أيلول) الجاري أصبح المشهد السمعي في تونس مكونا من 13 محطة إذاعية تسع منها مملوكة من قبل الحكومة التونسية و4 فقط هي إذاعات خاصة.

حول انفتاح المشهد السمعي في تونس، قال زياد الهاني عضو هيئة النقابة التونسية للإذاعات الحرة، إن النقابة ترحب بكل انفتاح في المشهد الإعلامي وبعث الإذاعات والتلفازات الجديدة من قبل الخواص، لكنها تطالب في نفس الوقت بأن يتم ذلك في إطار الشفافية والمساواة بين جميع التونسيين لا أن تحتكر هذا الانفتاح فئة واحدة من المقربين من دوائر السلطة في إشارة إلى عدم استجابة السلطات التونسية لقرابة 10 مطالب لبعث إذاعات خاصة البعض من تلك المطالب يعود إلى سنة 1996.

ويضمن الدستور التونسي في فصله الثامن حرية الفكر والتعبير والصحافة والنشر، ويشرف على القطاع السمعي البصري في تونس المجلس الأعلى للاتصال الذي من مهامه النظر في المطالب المتعلقة بإنشاء محطات إذاعية وتلفزيونية خاصة.. وتم في السنوات الأخيرة تنقيح قانون الصحافة في اتجاه تحريرها، ففي سنة 2001 ألغيت تهمة «ثلب النظام العام»، وفي يناير (كانون الثاني) من سنة 2006 ألغي إجراء الإيداع القانوني والعقوبات المترتبة عنه للمنشورات المحلية. وعلى الرغم من تطور عدد المحطات الإذاعية، فإن أغلب وسائل الإعلام التونسية تتبنى بصفة عامة وجهات نظر الحكومة وتتجنب عادة الخوض في المواضيع السياسية والاقتصادية. ويتعرض وضع الإعلام التونسي لانتقادات من بعض المنظمات المحلية والدولية…

وعلى الرغم من ارتفاع نسبة المستمعين للإذاعات الخاصة بالمقارنة مع الإذاعات الحكومية التي سيطرت على أذن المستمع لعقود متتالية، فإن إذاعتي «موزاييك» و«جوهرة» على سبيل المثال، لا تبثان برامج سياسية ومعظم البرامج رياضية وموسيقية واجتماعية، في حين أن إذاعة الزيتونة لا تبث غير البرامج الدينية. وكان المسؤولون على إدارة إذاعة «شمس إف إم» قد أكدوا خلال ندوة صحافية عقدت نهاية الأسبوع الماضي، على أن الإذاعة الخاصة الجديدة لن تشذ عن القاعدة وستعتمد بدورها أسلوب الترفيه والمسابقات والبرامج الإذاعية الخفيفة الموجهة للفئات الشابة لتبقى البلاد في حاجة ماسة لمحطة إذاعية تقترح حوارات حول الملفات السياسية وتطرحها للمناقشة.

 

(المصدر: صحيفة « الشرق الأوسط » (يومية – لندن) الصادرة يوم 7 أكتوبر  2010)


وزارة الشباب والرياضة التونسية تشكل لجنة للتحقيق في أحادث الشغب بالقاهرة 


أعلنت وزارة الشباب والرياضة والتربية البدنية في تونس في بلاغ أصدرته  الأربعاء و أنه على إثر أحداث الشغب التي جدت يوم الأحد الماضي في ملعب القاهرة خلال مقابلة كرة القدم بين فريقي الترجي الرياضي التونسي والأهلي المصري تم تشكيل لجنة تحقيق متعددة الأطراف للبحث في ملابسات هذه الأحداث وأسبابها والنتائج المنجرة عنها. و تضم هذه اللجنة إضافة لوزارة الشباب والرياضة والتربية البدنية ممثلين عن وزارة الداخلية و التنمية المحلية والجامعة التونسية لكرة القدم. وأوضحت الوزارة في بلاغها أنه سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة تبعا للنتائج التي سيفضي إليها هذا التحقيق. (المرصد:موقع السوسنة بتاريخ 7 أكتوبر 2010)

 


أبو تريكة يرفض التكريم في تونس بعد شغب جماهير الترجي


محمد فتحي-صحف

أعلن لاعب وسط الأهلي المصري الدولي محمد أبو تريكة رفض تكريم إدارة الترجي التونسي له على هامش لقاء الفريقين في إياب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم في 17 الجاري في تونس، وقال أبو تريكة في تصريحات فضائية إنه يرفض تلك الدعوة تضامناً مع رجال الشرطة المصريين المصابين، نتيجة العنف المتعمد من جماهير الترجي في استاد القاهرة أثناء مباراة الذهاب الأحد الماضي، مشيراً إلى أنه أصيب بصدمة كبيرة من أشقاء، فضلاً عن استيائه من التخريب وأعمال الشغب بمنشآت استاد القاهرة على رغم عدم وجود ما يستحق ذلك من جماهير أو مسؤولي الأهلي الذين قابلوا بعثة الترجي وجماهيره بكل ود وترحاب، على حد قوله. وكان رئيس الترجي حمدي المؤدب أعلن نية ناديه تكريم أبوتريكة تقديراً لأخلاقه ومهاراته الفنية الكبيرة، وكونه لاعباً يعد نموذجاً يحتذى به في الملاعب العربية. من جهته، شدد المدير العام للأهلي محرم الراغب في بيان رسمي على الموقع الرسمي لناديه، على أن مجلس إدارة الأهلي يأسف لما وصلت إليه سلوكيات بعض الجماهير في الملاعب الرياضية، لذا أرسل مذكرة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف) يحذر فيها مجدداً من خطورة الصمت على ظاهرة العنف وضرورة التصدي للمشاغبين في الملاعب وعدم الاكتفاء بالغرامات المالية التي لم تفِ بالغرض، ولم يقصد بها شكوى نادي الترجي، مطالباً بتطوير مستوى الحكام بعد ما تسببت القرارات الخاطئة لبعضهم في مشكلات عديدة، مشيراً إلى أن علاقة الأهلي بالأندية التونسية قوية وأنه واثق أن بعثة النادي «الأحمر» ستجد كل الرعاية والاهتمام خلال لقاء العودة في تونس. من جانبه، أكد طبيب الأهلي إيهاب علي إمكان مشاركة المهاجم الدولي محمد ناجي «جدو» في لقاء العودة أمام الترجي، مشيراً إلى أن لحاق الجناح الأيسر سيد معوض باللقاء ذاته لا يزال محل شك. وقال: «جدو كان جاهزاً قبل لقاء الترجي بالقاهرة، لكن الجهاز الفني فضل إبعاده لعدم مشاركته في أي تدريب جماعي قبل المباراة». على جانب آخر، وصل إلى القاهرة وفد من ستاندر لياغ البلجيكي لمفاوضة لاعب وسط الزمالك الدولي محمود عبدالرازق (شيكابالا) ومدافع الأهلي الدولي أحمد فتحي. ونفى رئيس نادي الزمالك المعين جلال إبراهيم ما أثير حول استحواذ الرئيس السابق للنادي ممدوح عباس على عقد (شيكابالا)، مؤكداً أن العقد لدى مجلس الإدارة الحالي، وربط إبراهيم رحيل (شيكابالا) بموافقة المدير الفني حسام وتوأمه إبراهيم حسن، مشدداً على أن قرار رحيل اللاعب لا بد أن يكون جماعياً وليس فردياً. ووقع اللاعب في بداية الموسم على عقد انضمام لنادي أندرلخت البلجيكي قبل أن يتراجع ويوقع عقداً جديداً مع الزمالك، ويمر النادي (الأبيض) بأزمة مالية. (صحيفة الحياة السعودية-الخميس, 07 أكتوبر 2010 )


صور من « قافلة شريان الحياة 5 » في سوريا والمتجهة الى غزّة


السبيل أونلاين – سوريا + صور

http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-1-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-18-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-5-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-10-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-11-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-12-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-13-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-14-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-15-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-16-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-17-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-3-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-4-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-6-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-7-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-8-6102010.jpg http://www.assabilonline.net/images/M_images/zied-9-6102010.jpg

(صور لمبعوث السبيل أونلاين في قافلة شريان الحياة 5)

(المصدر : السبيل أونلاين (محجوب في تونس) ، بتاريخ 07 أكتوبر 2010)

 


معارضة..بالخلاء والعزاء تبشر المواطنين


خالد شوكات

لست في موقف يسمح بإعطاء دروس أو إلقاء مواعظ على أحد، و منذ وعيت الفكر و السياسة – إن كنت وعيتهما فعلا- وجدتني كارها للخطابات الإطلاقية و للعقليات التي تطرح نفسها باعتبارها مالكة للحقيقة، سواء أكانت في الحكم أو في المعارضة.

ولأن كل ماسك بزمام سلطة، سواء أكانت حقيقية أو وهمية، من الطبيعي أن يكون مناط نقد ومهاجمة، إلا أنه ليس من الطبيعي أن ينظر المعارضون لأنفسهم أو أن ينظر إليهم الآخرون على أنهم معصومون من الخطأ، أو أن أخطاءهم مغفورة لهم سلفا لا لسبب إلا لأنهم معارضون يواجهون – كما يزعمون- بصدور عارية غضب الدكتاتوريين والطغاة والمستبدين، و أن أي نقد يأتيهم من داخل أو خارج لن يوضع إلا في سياق المؤامرة ولن يكون إلا خيانة و لن يصدر إلا عن عملاء مندسين أو منافقين متهافتين.

منذ أن جربت نقد المعارضة قبل عشرين عاما تقريبا، وقفت بما لا يقطع مجالا للشك، على أن مشاريع جل معارضاتنا شمولية لا تقل ضيقا بالرأي عمن تقتات على نقدهم، إن لم تتفوق عليهم، و الاعتماد على فكرة أن المعارض هو بالضرورة نقيض الحاكم في الرؤية والبرنامج والسلوك، ليس إلا من قبيل الخطأ الشائع لا أكثر، تماما كما هو خطأ اعتقاد من ناصر العباسيين أملا في نقض ظلم الأمويين، فجاءت قسوة المنصور وبنيه أعنف و أمحق، وخطأ من عارض القيصر نيقولاي الثاني تقديرا أن أي بديل له لن يكون أسوأ، فكان الأسوأ، أي الرفيقين لينين و ستالين.

أما إقامة خطاب المعارضة على أسس من ديمقراطية وحقوق الإنسان، فلا يعطي الحجة على أن من رفع الخطاب سيخلص له إذا ما تسلم سلطة، فإلى جانب الخطاب يقوم السلوك دليلا أقوى على مصداقية مشروع التغيير، و بالنظر في سلوك معارضينا سنعثر للأسف الشديد على أدلة تنفر أكثر مما تبشر، وتحزن أكثر مما تبعث على الأمل.

و لا أشد ما أخاف من المتطرفين الديمقراطيين والحقوقيين، فهؤلاء تتلبسهم أفكار و مشاعر تجعلهم في نظر أنفسهم أشبه بالقديسين و الأنبياء، ولهذا فإنهم ينصرفون إلى ممارسة « التكفير الديمقراطي » و « التخوين السياسي » أكثر من انصرافهم إلى تأليف العقول و القلوب حول دعوتهم، وأكثر خوضا في أعراض من يعتقدون في خصومتهم مما تفعل الأنظمة المعادية لهم.

و قد زادت العوالم الافتراضية من كاريكاتورية بعض رموز المعارضات العربية، فتجدهم يصورون بلادهم تخيلا على غير ما هي، و يثورون الثوار و تتراءى لهم الانتفاضات و تتسارع أمامهم صور انهيارات الأنظمة و تهاويها أمام جحافل أنصارهم و مواليهم، ولن يبق أمامهم إلا تشجيع بقية نفر من القاعدين على الانضمام إلى مسيرتهم البرتقالية، وكل ذلك لا يعدو أن يكون أوهاما وخيالات أقرب ما تكون إلى عالم إخوان الصفا والحشاشين.

لقد عرفت رجلا ممن يزعم المعارضة حينا والموالاة حينا آخر، اختلى بنفسه في قاعة افتراضية منذ عقدين من الزمان، جعل لنفسه جمهورية و ساوى بينه وبين البرادعي و ووضع إسمه في قائمة عظماء الثائرين، كغاندي ومانديلا و مارتن لوثر كينغ، وليس يعيب الرجل أن يفعل ذلك ما دام ليس في خياله ضرر، بل مجرد غرض ومرض، ولكن المصاب يتعاظم عندما يريد أن يجبر نظام بلاده وسائر أبناء شعبه، على أن ينظروا إليه على غرار ما رأى نفسه في عالمه الافتراضي.

كما عرفت أحد زعماء المعارضة التونسية، يقول أنه أعلن الثورة والمقاومة من على منبر قناة الجزيرة، و يدعو ب »الخلاء » و »العزاء » وهي لغة « شارعية » حتى لا أقول « سوقية »، على رئيس بلاده، وربما على شعبه، المهم أن لا ينجز مشروع التمديد والتوريث، فالوقوف في وجه هذا المشروع يبرر برأيه كل وسيلة أو حالة مأساوية يمكن أن يدفع إليها بلاده، والحمد لله أنه لا يملك من قوة الدفع شيئا، غير أمنيات افتراضية في إقامة أوربية مرضية و حزينة.

إن المعارضة برأيي مسؤولية، أقلها أن يملك قادتها القدرة معها على التفريق بين آرائهم و مواقفهم الشخصية، وما تقتضيه وظيفتهم من التزام وجدية، فلغتهم محسوبة عليهم وكلماتهم معدودة، و إن كان من حقهم كبشر أن ينفسوا عن اختناقاتهم في كواليسهم، فيجب أن يدركوا أن ما يكتبون أو يقولون للعامة محسوب عليهم، فإذا ما انحدرت لغتهم إلى مستويات متدنية وهم على الهامش، فكيف بهم لو قيض لهم القدر تبوأ القيادة الفعلية.

ومن التزامات قادة المعارضة أن لا يحولوا تهيآتهم إلى حقائق مطلقة، ناهيك أن يبنوا عليها أحكاما صارمة لا يجوز نقدها أو يسمح بمراجعتها، فعندما تستمع إلى مصطلحاتهم وهم يصفون الأوضاع في بلدانهم (فوضى، انهيارات، عصابات، مافيا، انتفاضات..إلخ) تعتقد فعلا أن أنظمة بلدانهم قاب قوسين أو أدنى من الانهيار، وأن السفر إليها مجازفة كبرى غير محمودة العواقب، و الغالبية يعرفون أن الأمر لا يعدو أن يكون مبالغات وأمنيات، و أن ثمة فرقا شاسعا بين الأوهام والأحلام.

إن المعارضة في رأيي لا يمكن أن تنبع من تشنجات شخصية، أو تبنى من قبل أشخاص يحولون خصوماتهم الذاتية إلى معارك موضوعية يجب أن يخوضها الجميع معهم وإلا تحولوا إلى خونة وكفرة بالديمقراطية. كما أن المعارضة لا يمكن أن تكون تنفيسا أو شماتة أو نكاية أو أحقادا فردية أو حزبية أو طائفية. و ببساطة إذا كانت كذلك فلن تحرز نجاحا أبدا، مثلما هو حال المعارضات العربية وخصوصا الراديكالية منها.

وأخيرا، فإن على المعارضة أن تكون فعلا مستقلا عقلانيا راقيا ومتحضرا، حتى لا تكون مجرد رد فعل على ممارسات دنيئة أو متدنية قد يمارسها بعض أهل الحكم والسلطة. وشخصيا أرى أن كل معارض سقط في لغته من الاحترام إلى السوقية، ومن الهدوء والعقلانية إلى الصراخ و النزعات العاطفية، سقط من عيني ولم أعد أملك القدرة على ائتمانه أو تصديقه مهما تقول أو تجمل. * كاتب تونسي   


يا آكلا لحم أخي


إهداء خــــاص للشّاعر عبد الجبّار الرّاجحي. وإهداء عام لكلّ أحرار تونس و أسودها القابضين على الجمر والمرابطين على ثغور الوطن… وصرخة ف وجه الطّاغوت ….     يا آكلا لحم أخي ، لن أعذرك يا آكلا لحم أخي تشويه، لا لن أتركك فُظّ الفم تبّت يدك يا آكلا لحم أخي المقهور هلاّ تنتهي ؟ سُمُّ الأفاعي أنا هنا بين يدك يا ماشيا فوق دم إخواني تبغي رفعتك أثر الدّم المسفوك شوّه خلقتك تبّت يدك … لن أُفلتك أناْ ها هنا متمترس في خندقي متحصّن بمبادئي ألوي يدك أين المفر؟ محراب غربتي يلعنك يا باخسا حقّي وحقّ عشيرتي الويل لك ربّي قويّ قاصمك يا بائعا حلمي وأشواقي بأرواح وعرض يُنتهك لا تحلُمنْ أنْ ربّ يوم أهادنكْ من تحت عرشك أطلع ومن السّماء أباغتكْ كالظّلّ أتبع خُطوك غزل أخي الأقوى يُطوّق رقبتك كُفّ يدكْ عن عرض إخواني وأوطاني ودع ما ليس لك لحم أخي مرّ وصبره قاتلك كُفّ استحي من غدرتك واحذر براكين الدّعاة فاللّيث إن جرح فتك فاللّيث إن غضب فتك   العربي القاسمي / سويسرا


هل حقق التجديد الإسلامي أغراضه؟


راشد الغنوشي يعتبر مفهوم التجديد من المفاهيم الإسلامية الأساسية التي أكدها صاحب الدعوة في الحديث المعروف « يبعث الله على رأس كل مئة سنة من يجدد لهذه الأمة أمر دينها » (أبو داود) الذي يحمل بشارة نبوية باستمرار هذه الأمة وعمل الإسلام فيها، عن طريق استمرار حركة تجديدية يمكن بها للدين الثابت أن يستوعب حركية الحياة المتجددة بما يستنبطه لمشكلاتها من حلول تصطبغ بصبغة الوحي وإن لم تكن منه ويوقّّع بها الأئمة الأعلام عن رب العالمين. فما حظ الفكر الإسلامي والحركة الإسلامية من التجديد الموعود المعوّل عليه في البقاء والنماء والتفوق؟

لم يكد يخلو عصر من فقهاء مجتهدين مجددين، فذلك شرط أساسي لبقاء هذا الدين من طريق تفاعله المستمر مع اختلاف الزمان والمكان، غير أن هؤلاء المجددين يتكثفون في عصور الازدهار ويقلّون في عصور الانحدار، وبهذا المقياس لا غرو في اعتبار الإسلام يعيش منذ قرنين إرهاصات نهوض وتطور، وقد أخذ طوق التقليد الذي ران لعصور طويلة ترتخي قبضته حول رقبة الأمة وينفسح المجال للاجتهاد والتجديد.

فكان في شبه الجزيرة العربية الشوكاني وابن عبد الوهاب وفي شبه القارة الهندية شاه ولي الله الدهلوي، دعوات تجديدية تنطلق من رحم الأمة بمنأى من كل تأثير أجنبي.

وفي القرن الموالي التاسع عشر حيث كانت الهجمة الغربية على الإسلام دينا وحضارة وأرضا، اندلعت في أرجاء عالم الإسلام ثورات جمع زعماؤها بين مهمتي التجديد الديني والدعوة إلى الجهاد، فكانت حركة أحمد الشهيد في الهند وحركة الإمام منصور شامل في آسيا الوسطى وحركة ابن فوديو في غرب أفريقيا وحركة المهدي في السودان وحركة الأمير عبد القادر في الجزائر وحركة مصطفى كامل في مصر.. كلها تصدت للغارة الغربية على عالم الإسلام.

غير أن هذه الحركات لم تفلح في رد الاكتساح الغربي المتفوق في أدواته بفعل ما أنجز من تطور حضاري علمي وتقني، بما حتم تعميق مشروع الإصلاح والتجديد، فكانت « حركة الجامعة الإسلامية » بقيادة السيد جمال الدين الأفغاني وتلميذه محمد عبده ورشيد رضا.. وهي الحركة الفكرية والسياسية التجديدية التي لم تكتف بجانب واحد من جوانب التجديد كالتجديد العقدي أو الدعوة إلى الجهاد، وإنما دعت إلى نهوض شامل يستمد أصوله من مبادئ الإسلام ومن مقاصده متفاعلا مع ما استجد من علوم العصر وخبراته في كل المجالات مما يتساوق مع الإسلام ويخدمه، رافضا ما عداه.

وبالتوازي مع هذه الحركة التجديدية المنبثقة من المجتمع الأهلي، نشأت في حاضرة الخلافة وحواضر إسلامية أخرى مثل مصر وتونس مشاريع للاجتهاد والتجديد على أساس إسلامي « يقتبس » من حضارة الغرب ما يتساوق مع مقاصد الإسلام في العدل والحرية تحديثا للإدارة والتعليم والجيوش والاقتصاد.

لم تجدِ تلك المحاولات التجديدية في وقف الزحف الغربي على عالم الإسلام، فقد كانت موازين القوة شديدة الاختلال لصالح العدو، وظل أثر التجديد فوقيا نخبويا لم ينزل إلى العمق الشعبي.

غير أن حركة « الجامعة الإسلامية » مهدت لولادة الحركة الإسلامية المعاصرة في الثلث الأول من القرن العشرين على يد الإمام الشهيد حسن البنا تلميذ الشيخ رشيد رضا، وامتدت فروعها ونظائرها في أرجاء عالم الإسلام وأقلياته وذلك بعدما أسفر الكيد الغربي عن إسقاط آخر مظلة سياسية جمعت المسلمين، الخلافة العثمانية، بما عناه ذلك من أن رسالة التجديد والإصلاح في الأمة لم يعد كافيا للنهوض بمتطلباتها عمل فردي كما كان يحصل عبر تاريخ الإسلام، فكان لزاما تعميق وتوسيع مشروع التجديد والنزول به إلى أوسع قطاعات الجماهير، ومنازلة الاحتلال على كل صعيد باعتباره غزوا شاملا لم يكتف بالسيطرة على الجغرافيا، بل يعمل حثيثا على اختراق العقول والثقافة استبعادا للإسلام وتهميشه، فكان تأكيد الجيل الجديد للمصلحين أن الإسلام دين ودولة ومجتمع وحضارة، وأن النهوض به يقتضي عملا شاملا تتضافر عليه كل فئات الأمة، وينال فيه العمل الفكري التجديدي حظه إلى جانب العمل الجماهيري:

على صعيد التعامل مع التراث واصل هذا التيار الدعوة إلى التحرر من التعصب المذهبي، مؤكدا الإسلام الجامع ومستفيدا من التراث الإسلامي على اختلاف مذاهبه دون التقيد بواحد منها، ومن علوم العصر وتجاربه الحضارية في تواضع غير مستخذ.

ففي مجال العقائد كان التواصل مع تراث الجامعة الإسلامية مع كتاب التوحيد لمحمد عبده، وسارت على نهجه أجيال المجددين تتحدث عن عقائد الإسلام وعن أنظمة الإسلام (البنا، المودودي.. الغزالي.. البوطي..) في تجاوز واضح لموروثات علم الكلام التشقيقية.

وفي مجال التفسير اتجه التجديد لتحريره من الجدل المذهبي والكلامي والتفاريع اللغوية ومن الإسرائيليات، وربطه بالواقع باعتباره إنما جاء لإصلاحه، فكان تفسير المنار للإمامين عبده ورضا و »في ظلال القرآن » لسيد قطب و »تفهيم القرآن » للمودودي.. إلخ.

وفي مجال أصول الفقه تم إحياء فكر المقاصد للأصولي الأندلسي الإمام الشاطبي، وتتالت فيه المؤلفات بدءا بالإمام محمد الطاهر بن عاشور والفاسي والنجار.. وبلغ الأمر في السنوات الأخيرة أن نشأت مؤسسات ترعى فكر المقاصد مثل التي بعثها الشيخ زكي يماني.

ويلحق بهذا التجديد الأصولي تطوير فروع فقهية جديدة مثل فقه الأقليات الذي قام على تطويره المجلس الأوروبي للإفتاء (القرضاوي، ابن بيه، فيصل مولوي، النجار)، وفقه الموازنات وفقه الأولويات وفقه البيئة.

كما تم إحياء الفكر الاجتماعي والسياسي والاقتصادي لابن خلدون، فكان كتاب العدالة الاجتماعية ومعركة الإسلام والرأسمالية لسيد قطب، وكتابات المودودي وباقر الصدر وفقه الزكاة للقرضاوي.. وتتابع التأليف للتأسيس لاقتصاد إسلامي لا ربوي، في تحدّ سافر للرأسمالية أسفر عن تأسيس شبكة من المصارف الإسلامية والجمعيات التعاونية التي تقوم على مبدأ المشاركة بين العمل ورأس المال، صمدت في وجه الزلزال الذي أصاب الرأسمالية، بما فرض على الغرور الغربي أن يتواضع ويأخذ النموذج الاقتصادي الإسلامي مأخذ الجد فتفتح لدراسته أقسام في جامعاته ونوافذ في كبريات بنوكه للتعامل وفقه، بل نشأ تنافس بين أقطاب الرأسمالية على افتتاح بنوك تتعامل بحسب الشريعة الإسلامية.

وفي مجال النظم الإسلامية السياسية تتابعت بعد كتاب الخلافة لرشيد رضا المؤلفات، فكان من ذلك كتاب الخلافة للسنهوري وكتابات الشهيد عبد القادر عودة وضياء الدين الريس وفتحي عثمان وسليم العوا والقرضاوي والترابي والغنوشي.

وفي مجال التأليف الفقهي اللامذهبي كان فقه السنة للسيد سابق، والفقه الإسلامي للشيخ وهبة الزحيلي، والفقه الجنائي في الإسلام لعبد القادر عودة. وفي مجال العلاقات الدولية كانت مؤلفات كثيرة، لعل أهمها فقه الجهاد للقرضاوي.

وفي المجال التربوي كان فقه السيرة للغزالي وللبوطي ودراسات في السيرة لعماد الدين خليل والمنهاج التربوي في السيرة للشيخ الغضبان والمنهاج النبوي لعبد السلام ياسين.

وفي تأصيل منهج الفن الإسلامي كانت مؤلفات محمد قطب والقرضاوي والترابي. وفي المجال التطبيقي نما قطاع سمعي أو سمعي وبصري للأغنية الملتزمة، ونشرت مؤلفات في قطاع الدراما، ومحاولات لاقتحام مجال السينما لا تزال تلاقي عوائق من فقه التشدد.

وفي فقه النساء تأصيلا لمكانتهن ودورهن في الإصلاح وحقوقهن، كانت مؤلفات كثيرة أهمها موسوعة المرأة في عصر الرسالة لعبد الحليم أبي شقة. ولقد أثمرت هذه الحركة الفكرية التي لا تزال تمتد وتتسع وتتعمق تأثيرات واسعة إن على صعيد تربية الفرد أو على صعيد التماسك الاجتماعي الذي تعمل فيه الدولة تفكيكا وتذريرا، أو على الصعيد السياسي حيث قامت على أساس الفكرة الإسلامية التجديدية حركات على امتداد عالم الإسلام تردم الهوة بين عقيدة المسلم وضميره الديني وبين واقعه الاجتماعي والسياسي ترجمة لعقيدة التوحيد، فكانت الحركات الإسلامية متعددة المناهج:

فحيث هناك احتلال ترفع راية الجهاد، كما في فلسطين والعراق وأفغانستان وكشمير.. وحيث هناك حكم مستبد وحيف اقتصادي وفساد مجتمعي ترفع راية الجهاد السياسي والاجتماعي من طريق تشكيل أحزاب سياسية تخوض المعارك الانتخابية لتؤثر في القرار السياسي مشاركة أو معارضة، وتؤكد حضورها في مؤسسات المجتمع المدني الصحية والإغاثية والتعليمية والثقافية والإعلامية والنقابية. ولا يعيق عملها غير ما ظل سائدا من أنظمة الاستبداد في أرجاء واسعة من عالم الإسلام، تجد دعما غير مجذوذ من قبل الديمقراطيات الغربية.

هذا الوضع نمى مشاعر الغضب وتيارات التشدد، فنشأت حركات تتخذ من أساليب العنف نهجا لتغيير الأنظمة، إلا أنها لمّا لم تفلح اشتد غضبها على الغرب الداعم لتلك الأنظمة فاستهدفته، بما وفر أعظم الفرص لأعداء الإسلام لشن حملات شعواء على الإسلام وأقلياته، وتقديمه على أنه خطر على التمدن والاستقرار.

ورغم أن ظاهرة العنف لا تستمد جذورها من الإسلام فهو لا يعطي شرعية للعنف العشوائي، ولا يقاتل إلا من يقاتله « وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ». ورغم محدودية حجم وأثر جماعات العنف فإنه لا تخلو من مثلها أمة أو ديانة، فبالتأكيد إن جيش تحرير إيرلندا مثل خطرا أعظم على بريطانيا من بعض الشباب الإسلامي الذي تتركز عليه الأضواء للإساءة للإسلام.

ومع ذلك فإن وجود جماعات التشدد وتصاعد موجة الطائفية نكوصا إلى عصور الانحطاط، لا يخلو من الدلالات على أن فكر الإسلام لم ينل ما يكفي من التجديد في مستوى الكم والنوع، وهو ما عبرت عنه سلسلة من المراجعات في أكثر من بلد عربي من قبل فصيل إسلامي « جهادي » قد تورط في منهاج أورثه ندما، بما يؤكد أن بضاعته الفكرية مزجاة، فكان محكوما بمنهج التجربة والخطأ بينما الأصل أن يسبق العلمُ العمل.

مطلوب التجديد لا يزال بعيدا ما دام تعثر المسلم لا يزال قائما في تدبيره لشؤون بيئته وعصره، وآية ذلك تعثر مشاريع التجديد وارتباكها إزاء ممارسة تجربة الحكم لمّا آل إليها الأمر، سواء أكان ذلك في أفغانستان على يد المجاهدين أم كان في السودان أم في إيران أم في الصومال أو في العراق.. حيث كان عجز الإسلاميين فاضحا ارتكاسا في الطائفية والعشائرية والتحالف مع الاحتلال واستدعاء فكر الخوارج والعجز عن إرساء نظام سياسي يستوعب كل التكوينات السياسية والدينية والعرقية، بما لا يمثل شهادة للشعار الذي ترفعه الحركة الإسلامية أن الإسلام هو الحل، بل يمكن لخصومها أن يشككوا في ذلك رافعين شعار « العلمانية هي الحل »، وهو ما أبرزته الانتخابات العراقية الأخيرة من تفوق للقائمة العراقية العلمانية باعتبارها القائمة الوحيدة التي جمعت مكونات عراقية متنوعة سنية وشيعية.

بينما حزب البعث -على دكتاتوريته- كان يجمع في صلبه مختلف مكونات الشعب العراقي السنية والشيعية والكردية والمسيحية، بما يرشحه للزعم بأنه الأقدر على صيانة الوحدة الوطنية العراقية، خلافا للأحزاب الإسلامية التي انغلقت على نفسها وجاءت تبشر بحكم طائفي مرتضية نظام المحاصصة الطائفية الذي أتى به الاحتلال وفي ظله، بما يعد نكوصا على الأعقاب. الإسلام يكون هو الحل فقط عندما يكون قادرا على صنع الإجماع.

يمكن أن تستثنى من تجارب التطبيق الفاشلة للإسلاميين التجربة التركية التي ارتبط مشروعها -خلافا للمشاريع الإسلامية الأخرى- بتوسيع مجال الحرية وحكم القانون وسلطة الشعب، في مواجهة المشروع العلماني الذي ارتبط منذ نشأته على يد العسكر بفرض وصايتهم على الدولة وعلى المجتمع. المشروع الإسلامي هنا ارتبط بجهاد سلمي مبدئي لا يتزحزح عنه مهما عرض له من كيد وقمع، دفاعا عن الإسلام والحرية والحداثة، بما أهّله لأن يوالي ويراكم مكاسبه، ويجنّبه الانزلاقات التي استدرجت إليها المشروع الإصلاحي الإسلامي في معظم بلاد العرب أنظمة ذات طبيعة فاشتية طاغوتية.

كما عبر عن محدودية المنجز التجديدي تردّدُ كبرى الحركات الإسلامية (إخوان مصر) في المضيّ مع آليات النظام الديمقراطي إلى النهاية، ثقة في الشعب واحتكاما إليه. ظهر ذلك في مشروع البرنامج الذي طرحوه للمناقشة العامة، وحمل في سمته العام نفسا تجديديا واضحا ومتطورا، لولا أن شوشت عليه حتى طمسته تحفظات على مبدأ الاحتكام إلى الناس والثقة في إسلامهم ووعيهم، إذ اقترحوا هيئة علمائية تختص بالرقابة على المجلس التشريعي، مما قرئ على أنه إرادة في فرض وصاية دينية على الإرادة العامة.

ومن نفس القبيل اعتراضهم على حق الشعب في انتخاب امرأة أو غير مسلم للرئاسة، وذلك متابعة لأدبيات سلطانية موروثة لا أثر لها عمليا في الواقع، أو تنزيلا لنصوص دينية على واقع مختلف. وكان يسعهم الاكتفاء بأن لا يرشحوا لأي منصب في الدولة إلا من ارتضوه، دون أن يروموا رفع ذلك إلى مستوى إصلاح دستوري. وواضح أن الخوض في المسألة مضر بل بالغ الضرر دون أن يترتب عليه عمل، فالقبطي لا يكاد يصل رتبة النيابة البرلمانية إلا عبر التعيين، ويقربُ من ذلك حال المرأة للأسف.

إن التجديد والاجتهاد الجديرين بالوصف الإسلامي وما في معناهما من تطور هو الذي يتغيى غاية واضحة -بحسب درجة تحققها يقاس نجاحه أو فشله- هي تمكين المسلمين بأن يعيشوا عصرهم مسلمين فاعلين، ذلك أنه تجديد يتعلق بدين هو تنزيل من حكيم حميد، بما يفرض الالتزام بأعلى درجات تقوى الله في التعامل معه، استحضارا دائبا من طرف المجدد المجتهد أنه بحسب تعبير ابن القيم يوقع عن الله، إذ يستصدر حكما جديدا في مسألة لم يرد فيها حكم منزل، فيبذل أقصى الوسع أن يكون الحكم الجديد مصطبغا بصبغة الوحي تمديدا لروحه ومنطقه ومقاصده.

هذا الصنف من التجديد لا يتساوق مع منطق الحداثة الذي فرض على كثير من الديانات فأخضعها لمقاييسه وقيمه، بما انتهى بها إلى حالة من التفكك والسيولة والنسبية المطلقة، حتى غدا ممكنا في مجتمعات تنتسب تقليديا للمسيحية، التشريع لاستعمار الشعوب، بل حتى إبادتها، كما فعل بشعوب الهنود الحمر، والتشريع للزواج المثلي، حتى بين القساوسة، وتخريج ذلك على معنى أن المسيحية حب وهذا منه!!

ويقابل هذا المنطق الاستعلائي الحداثي منطق التشدد والانغلاق والطائفية، وهو خطر يتهدد التجديد الإسلامي. أما تحدي الحداثة فالإسلام وحده -كما يؤكد الاجتماعي البريطاني أرنست غلنر- قد « استوعب الحداثة ولم تستوعبه، ووظفها لصالح تجدده محتفظا بجوهره لا يساوم عليه ».. أليس « الإسلام يعلو ولا يعلى عليه »؟ (المصدر: موقع « الجزيرة.نت (الدوحة-قطر) بتاريخ 07 أكتوبر 2010)


انفجار العالم العربي


د.رفيق عبدالسلام

إن اختيار مثل هذا العنوان المثير، للحديث عن الوضع العربي الراهن، لا يدخل ضمن خانة التهويل والتضخيم، بل هو في الحقيقة توصيف دقيق لما يعتمل في الجسم العربي من صراعات وانفجارات، بعضها بات محسوسا وظاهرا للعيان، وبعضها الآخر تتراكم عوامل انبعاثه من تحت الرماد في أي وقت وحين. يكفي أن يتأمل المرء ما يجري في مواقع كثيرة من العالم العربي، سواء كان ذلك على تخومه وأطرافه، أو حتى في مناطق القلب منه، حتى يدرك هذه الحقيقة جيدا.

الصومال في حالة انهيار كامل تقريبا، حيث لا تكاد تسيطر حكومة الشيخ أحمد شريف سوى على القصر الرئاسي، وبضعة أحياء في مقديشو وليس أكثر، في وقت تتمدد فيه حركة التمرد المسلح، التي تقودها مجموعات الشباب المرتبطة بـ«القاعدة» في سائر أرجاء الصومال.

اليمن الذي يقف في موقع جغرافي بالغ الأهمية والحساسية، ينفتح على الخليج العربي، شمالا وشرقا، ويطل جنوبا على بحر العرب، وغربا على البحر الأحمر، فضلا عن إشرافه على مضيق باب المندب الاستراتيجي، يتخبط هو الآخر في ركام من الأزمات، لا قبل له على الخروج منها، اللهم إلا بمعجزة خارقة لقوانين الاجتماع السياسي. يخوض هذا البلد حروبا مفتوحة على ثلاث جبهات مترابطة، معركة أولى مع الحوثيين في جبال صعدة وما حولها، وأخرى مع جماعات «القاعدة» الهوجاء شمالا وجنوبا، وثالثة مع الحراك الجنوبي الذي يدفع في اتجاه الانفصال ونقض عرى الوحدة التي قامت سنة 94.

السودان الذي يمثل حلقة وصل رئيسية بين العالم العربي والامتداد الأفريقي، ويمتلك أكبر مساحة في أفريقيا والعالم العربي، بات اليوم في عداد اليقين أنه سيفقد الجنوب إلى غير رجعة في غفلة وتجاهل من الجوار العربي. هذا دون أن نتحدث عن أزمة دارفور المفتوحة منذ سنة 2003، وما زالت تتأرجح ما بين الحرب والسلم.

العراق ومنذ وقوعه فريسة للاحتلال الأميركي سنة 2003، ما زال عاجزا عن تشكيل حكومة، إلى حد كتابة هذه السطور، وبعد ما يقرب من ستة أشهر من الانتخابات، وهو يتخبط في حالة من الفوضى العارمة وما يشبه الحروب الأهلية الخفية والصامتة، في ظل تدخلات دولية وإقليمية، لا حصر لها.

لبنان يترنح وضعه ما بين استقرار هش وصدام طائفي محتمل، ولولا التنسيق السعودي – السوري المشترك لانزلق البلد مجددا في أتون التحارب الأهلي. تضاف إلى هذا الكم من الأزمات الظاهرة، سلسلة أخرى من المعارك «والتفجيرات الجزئية» التي لا حد لها، سواء داخل الأقطار العربية أو فيما بينها، من قبيل معركة الصحراء الغربية بين المغرب والجزائر، التي شلت كل منطقة المغرب العربي واستنزفت إمكانيات البلدين لعقود متتالية. في مواجهة كل ذلك يقف العالم العربي فاقدا الرؤية ومشلول الإرادة، وكأن ما يجري فيه وما حوله يخص قارة أخرى من العالم لا صلة له بها.

لا شك أن مثل هذه الأزمات تعبر في وجه من وجوهها عن فشل الدول العربية في امتصاص التوترات والتوقي من الأزمات، جنبا إلى جنب مع الإخفاق الاقتصادي وتآكل شرعية النخب الرسمية، ولكن ما هو أهم وأخطر من كل ذلك هو فشل العرب الجماعي في صياغة الحد الأدنى من مفهوم أمن مشترك. نحن نرى أمام أعيننا اليوم نماذج حية ومجسدة لانهيار فكرة الأمن الحدودي للدولة العربية، أي اتجاه كل دولة عربية إلى ترتيب وضعها بصورة منفردة، وبمعزل عن المحيط العربي الأوسع، وفي ظل غياب الحد الأدنى من مفهوم عربي مشترك للأمن والمصالح العامة. من المؤكد أن حالة التفسخ السياسي العربي، وليدة سياقات بعيدة المدى، تعود إلى ولادة دولة ما «بعد الحماية»، وما أعقبها من فشل تنموي وسياسي ظل يكبر مثل كرة الثلج، ولكن المؤكد أيضا أن «العشرية الأخيرة»، شهدت تسارعا في وتيرة الانهيارات العربية أكثر من أي وقت مضى. ففي غمرة الاندفاعات العسكرية للمحافظين الجدد نحو تغيير خرائط المنطقة، رغبا ورهبا، التي تم تدشينها بأفغانستان، ثم أردفت في العراق سنة 2003، اتجه كل بلد عربي إلى تأمين وضعه وحماية رأسه بصورة منفردة، تجنبا لنذر العواصف الهوجاء التي أطلقها بوش الابن وفريقه بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول). في مثل هذه الأجواء الصاخبة تبلورت رؤية ضيقة وهشة، تعتبر أمن الدولة «القومي» يقف على الخطوط الجغرافية التي تفصلها عن البلد المجاور لها وليس أكثر من ذلك. وهكذا يكفي أن يتم إبعاد شبح الأزمات والحروب بضعة كيلومترات على الجهة الأخرى من الحدود، أو إقامة عوازل عن موطن الأزمة، حتى تطمئن الدولة العربية بأنها باتت في مأمن من مخاطر المحيط المضطرب. بيد أنه ما أن يتم إطفاء بعض الحرائق هنا أو هناك حتى تعاود الظهور على نحو أو آخر، ربما أشد ضراوة مما كانت عليه. طبعا مثل هذه الرؤية لم تتشكل كنظرية مدروسة وواعية بقدر ما تبلورت في أجواء الإكراهات المتأتية من بنية العلاقات الدولية والمحيط الضاغط الذي يدفع في اتجاه الانكفاء على الداخل الضيق. بل الأنكى من ذلك أن بعض الدول العربية تنحو بعامل الوقت إلى تشكيل «العقيدة العسكرية» لجيوشها في مقابل دول عربية أخرى مجاورة أو قريبة منها.

الواضح هنا أن الدولة العربية تسير في خط معاكس تماما لاتجاه تطور التاريخ ونظام العلاقات الدولية. ففي الوقت الذي يتجه فيه العالم نحو التكتلات السياسية والاقتصادية الجهوية والقارية الكبرى، ينزع العالم العربي نحو مزيد من التفكك والتذرر. ففي عصرنا الراهن المعولم لم يعد من الممكن الحديث عن أمن ضيق بالمعنى المحلي والجزئي، خاصة في ظل تراجع مفهوم السيادة، وتزايد تأثيرات الخارج بشكل غير مسبوق. هذا ما دفع الأوروبيين مثلا إلى الانتقال من مفهوم الهوية القومية إلى الهوية القارية، ومن مفهوم الأمن المحلي إلى الأمن الإقليمي وما هو أوسع من ذلك. ويقينا أن الدول العربية بحكم هشاشة وضعها وترابط المصالح والمخاطر فيما بينها، هي الأحرى والأولى بأن تفكر في أمنها واستقرارها, ضمن هذا الأفق الأوسع.

أنا أعرف أن الكثير ممن سيقولون إن هذه المقولات هي من مخلفات الحقبة القومية التي عفى عليها الزمن، وما شابه ذلك، بيد أن هذه مسألة تتعلق بالمصالح البراغماتية، وحياة الدولة العربية نفسها قبل أن نتحدث عن الاعتبارات الآيديولوجية والعقائدية، مثلما تتعلق بقوانين التدافع السياسي وبنية العلاقات الدولية بالغة التركيب.

من الوهم تصور أن ما يجري في السودان مثلا من انهيارات، سيظل شأنا سودانيا خالصا من دون أن تمتد شظاياه إلى الجوار العربي والأفريقي، فهذا البلد الذي يمتد على حدود 9 دول ما بين عربية وأفريقية، (تعادل كل حدود العالم العربي مجتمعة تقريبا) وتزيد مساحته على مليونين ونصف المليون كيلومتر مربع، لا بد أن ينعكس وضعه خيرا أو شرا، صحة أو مرضا على المحيط الإقليمي من حوله. ما يجري في اليمن لا بد أن تمتد شظاياه إلى المحيط العربي الأوسع، كما أن هذا البلد يواجه أزمات أكبر من حجمه وقدرته على التحمل، ولا يمكن تصور خروجه من هذه المحنة الخانقة التي يتخبط فيها من دون جهد عربي أوسع، وخليجي منه على وجه الخصوص. وقس على ذلك مجمل الأزمات والملفات العربية الملتهبة من العراق إلى فلسطين إلى لبنان والصومال وغيرها.

بين يدي السفر الضخم، الذي دونه وزير الخارجية التركي داوود أوغلو، المترجم والصادر حديثا عن مركز الجزيرة للدراسات، الذي يعد حصيلة التراكم المعرفي والخبرة السياسية للرجل، حيث يتحدث هنا عما سماه العمق، أو بالأحرى الأعماق الاستراتيجية لتركيا التي تتراوح ما بين البلقان والقوقاز والشرق الأوسط وأوروبا وآسيا وغيرها. كما أن الرجل لم يتردد في الحمل بشدة على ما سماه انحباس النخبة «الأتاتوركية» خلف مفهوم الأمن الحدودي الضيق، ليؤسس رؤية استراتيجية ترى في شبكة المصالح التركية، تمتد من موريتانيا إلى جبال الأوراس. وفعلا هذه ليست مجرد نظرية مدونة في بطون الكتب، بل إن داوود أوغلو وزملاءه يعملون ليلا ونهارا على ترجمة هذه الرؤية على أرض الواقع في سائر الفضاء العثماني السابق وما بعده.

الحقيقة أنه بقدر ما يشعر المرء بالفخر بوجود رؤية كبيرة وعقل يقظ يدير دفة السياسة الخارجية في بلد مجاور وشريك لنا، بقدر ما يشعر بشيء من «الغيرة» الممزوجة بالألم عما آلت إليه أوضاعنا نحن العرب من تيه وضياع في ظل ضيق الأفق السياسي وغياب الخيال الاستراتيجي، نتيجة انكباب النخب السياسية عندنا على العاجل من الأمور دون الآجل منها، وعدم الذهاب بعيدا، عما يعتمل في السطح السياسي الخارجي.

بيد أن السؤال المطروح هنا، أنه إذا كانت أوضاعنا على هذا النحو فما العمل؟ وما الخيارات المتاحة أمامنا؟

طبعا لا توجد حلول معجزة في عالم السياسة عامة، وفي الرقعة العربية، على وجه الخصوص، المحاطة بكم هائل ومتلاحق من الإخفاقات والأزمات، بيد أن هناك خطوات مطلوب قطعها، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من الوضع العربي المأزوم. وأولى هذه الخطوات المطلوب قطعها هنا التخلي عن وهم الأمن المحلي، أي تصور أن أمن أي من الدول العربية يتم بمعزل عن الأخرى، ثم التحرك في اتجاه صياغة رؤية عربية مشتركة تضع على رأس أولوياتها، التخفيف من الأزمات وإطفاء الحرائق الملتهبة، ثم تمتين نسيج المصالح والروابط العربية. مثل هذا الأمر يفرض مسؤوليات خاصة على الدول العربية الكبرى، وفي مقدمة ذلك مصر والمملكة العربية السعودية وسورية لإعادة ترميم الوضع العربي وإدخال شيء من الانتظام في المجال السياسي العربي المفكك، ثم لسد الفراغ الإقليمي الحاصل، الذي باتت تلعب فيه قوى دولية وإقليمية كثيرة.

الحقيقة أن العالم العربي أمام خيارين، لا ثالث لهما: إما التمادي في مشروع انهيار جماعي، لا قدر الله، وإما المبادرة بمشروع إنقاذ عربي مشترك وهو ما نأمله. (المصدر: صحيفة « الشرق الأوسط » (يومية – لندن) الصادرة يوم 5 أكتوبر 2010)


الوطن البديل في المنظور الصهيوني


إبراهيم عجوة يمكن اعتبار سياسة الاستيطان الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة التعبير الأمثل عن الإستراتيجية الصهيونية في الهيمنة على المنطقة. فهذه السياسة تعتمد في رسم خطوط الخرائط الاستيطانية كما الإستراتيجية بالتنقيط أولاً، وبشكل يبدو غير منتظم وكفعل مشتت يصعب متابعته، بالتوازي أحياناً وبالتوالي أحياناً أخرى، بما يشي بأن هذا التنقيط عشوائي وليس سيناريوهات خرائط استيطانية قادمة. تعطي إسرائيل لنفسها حرية وصل النقاط على شكل خطوط وحدود في الوقت الذي تتوفر فيه شروط هذا الوصل. يلاحظ ذلك من خلال نقاط الاستيطان من الشمال إلى الجنوب في غور الأردن وعلى طول خط الهدنة الفاصل بين احتلالي 1948 و1967 كخطين متوازيين شرقاً وغرباً. فقد تم تنقيط خطوط الوصل الأفقية بين المستوطنات الرئيسية في الغور والمستوطنات الرئيسية على طول خط الهدنة بمستوطنات يبدو بعضها عشوائياً وأنشئت في أزمنة متباعدة بحيث يصعب اكتشاف الخطوط ونهايات الخرائط، إلا عند تمام وصلها من أجل تقطيع الضفة الغربية إلى معازل ومربعات صغيرة يصعب ويستحيل وصلها جغرافياً أو سكانياً، وتسمح بالتالي لهذا الاستيطان أن يكون مهيمناً على الأرض والسكان، ومتحكماً بكل مناحي الحياة على إطلاقها. وقد بدأت تتضح ملامح هذه الخرائط من خلال خطوط المواصلات التي أطلق عليها محاور رئيسية، ويمكن ملاحظتها بوضوح لدى الاطلاع على خرائط الاستيطان الصهيوني في فلسطين. لكن ما علاقة هذه السياسة الاستيطانية بموضوع الوطن البديل الذي تهدد الدولة الصهيونية به الأردن ليل نهار؟ الأردن في المفهوم الصهيوني هو نقطة على خط إستراتيجي للهيمنة والتقطيع المستهدفة من الكيان الصهيوني في المنطقة، قد توصل بالعراق، وقد توصل بكردستان وقد توصل بتركيا عبر كردستان، وقد توصل بنقطة آجلة يتم تحضيرها في الخليج. هذه مسألة مفتوحة على الممكنات والنجاحات في إستراتيجية التنقيط الإسرائيلية. وكما لم تكن إسرائيل في عجلة من أمرها لدى الشروع في التنقيط الاستيطاني حيث يبتدئ بكرفان ومستوطنة عشوائية بعدة بيوت وبمبادرة من مستوطنين « خارجين عن القانون » ليجري تسمين هذه المستوطنة وتسليحها حتى الأسنان وتحويلها إلى قلعة عسكرية استيطانية لاحقاً غير قابلة للمحو عن خط التقطيع، كذلك ينظر إلى الأردن، فإسرائيل ليست في عجلة من أمرها فعملية تنقيط الخط الإستراتيجي تجري على نهاية الخط المرجو حينا، وعلى الوسط منه أو في البداية أحياناً أخرى، هذا لا يهم طالما أن عملية التنقيط غير متوقفة وتتم بالتوازي في أماكن مختلفة على الخط الإستراتيجي. الضفة الغربية هي النقطة الثانية على الخط بعد ترسيم بداية الخط باحتلال عام 1948، والأردن ثالثهما ويمتد الخط إلى حيث تستطيع الإستراتيجية الصهيونية النجاح وليس مهماً أن يكون التنقيط متتالياً وواضحاً فبالإمكان ترك النقطة باهتة ليتم تسميكها لاحقاً بينما يتم الانتهاء من رسم نقطة أخرى في مكان آخر. المناخات المحيطة بالحراك السياسي في المنطقة الآن هي متطلبات عملية الوصل من البحر المتوسط حتى الحدود العراقية من خلال مشروع كونفدرالية الأراضي المقدسة المزمع إنتاجها. وكل ما يتم طرحه من مشاريع هو في الجوهر عمليات تحضيرية، وما المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة الجارية الآن إلا محطة على الطريق. تحاول إسرائيل منذ معاهدة وادي عربة تعزيز تموضعها الاقتصادي والسياسي والأمني والإعلامي في الأردن، أو ما يسمى كله بسياسة الاختراق الناعمة. وحيث فشلت ترفع عصا التهديد بأشكال مختلفة من أجل التعمية على الاختراقات الناعمة الجارية على قدم وساق. الفزاعة الصهيونية التي ترفعها إسرائيل بوجه الأردن هي التهديد بتحويل الأردن إلى وطن بديل للفلسطينيين، وهي تعني في الحقيقة بهذا التهديد التعبير عن قدرتها على تجريف مثلث التوازن المرتكز على أضلاع العلاقة بين القصر والشعب الأردني والعلاقة الأردنية الفلسطينية، بل هي تحاول التعبير عن قدرتها على تجريف كل الشرعيات الأردنية مجتمعة، والاستعداد لدخول معركة تفكيك الأردن. وفي مناسبات مختلفة هددت إسرائيل تارة بإهداء الأردن وطناً للفلسطينيين كما ساوم شارون ياسر عرفات بعد الخروج من بيروت عبر وسطاء، وهددت بشكل غير مباشر من خلال محلليها الإستراتيجيين بأن الملك عبد الله الثاني آخر الملوك الهاشميين، ووصفت الشعب الأردني تارة ثالثة بأنه ليس شعباً بقدر ما هو مجموعة من البدو الرخص كما نقل عن إيهود باراك في شرم الشيخ، أو على لسان بعض عملائها بأنهم همج يسعون لذبح الشعب الفلسطيني، أو يقومون ببرنامج تطهير عرقي للفلسطينيين. في إطار تصفير القوة بدل التوازن داخل الحركة الصاعدة, تسعى إسرائيل إلى تكسير مثلث التوازن داخل الدولة الأردنية المتمثل في العلاقة الأردنية الفلسطينية وعلاقة الشعب بنظام الحكم. بما يعني الحيلولة دون بقاء هذا التوازن وانفتاحه على التحول إلى حالة توازن في حركة صاعدة بناءة وإيجابية. تكسير يدفع إلى حالة توازن صراعي يدور حول نفسه، متحولاً إلى محصلة صفرية تؤول لاحقاً إلى حالة عدمية. إسرائيل تدرك أن تفكيك أحد هذه الشرعيات يعني تفكيك الأردن وإفقاد الجميع شرعية الوجود خارج معادلتها. وبالتالي فهي تتنقل تهديداً لهذه الشرعيات لخلق مناخات الأزمة ومتطلبات التهشيش المسبقة محاولة بذلك إسقاط شرعيات الوجود الثلاث بضربة واحدة في الأردن. أولى هذه الشرعيات هي شرعية الشعب الأردني غير المشروطة بما هو صاحب الأرض ومالك الوطن التاريخي قبل النكبة الفلسطينية، والثانية هي شرعية نظام الحكم المرتكز على عقد التأسيس بين الملك المؤسس عبد الله الأول بن الحسين مع الشعب الأردني والقائم على حماية الأردن من الخطر الصهيوني ودعم الشعب الفلسطيني لاسترداد حقوقه، وأما الشرعية الثالثة فهي الشرعية الفلسطينية التي تأسست بتعاقد مفهوم بين الشعبين الأردني والفلسطيني على العيش بكامل الحقوق مقابل الشراكة في بناء الوطن الأردني والتمسك في المقابل بحق العودة إلى فلسطين والنضال من أجله. فأي تنازل تقدمه إحدى هذه الشرعيات الثلاث على حساب مصدر شرعيتها لصالح الكيان الصهيوني فإنها تفتح بذلك الباب واسعاً لإسقاط الشرعيات الثلاث مجتمعة دفعة واحدة. فليس من المعقول أن يصدق الفلسطيني أن إسرائيل تسعى لبناء وطن لنقيضها الموضوعي والتاريخي وهو الشعب الفلسطيني على أطول حدود لها فذلك ليس إلا وهماً في أذهان من يسلمون بحقوقهم وشرعية وجودهم لعدوهم. فيفقدون بذلك شرعية حقهم في وطنهم فلسطين وشرعية وجودهم في الأردن بانتظار العودة إلى وطنهم. وهل الوطن الأردني أرضاً فارغة مطوبة للصهاينة حتى يهدونها للفلسطينيين أو لغيرهم، أليست أرضاً لشعب عربي أصيل ونبيل وصاحب تاريخ في الذود عن حمى وطنه؟ وليس معقولاً أن يتوهم الأردني، صاحب الشرعية الأصيلة وغير المشروطة، أن إدخال العامل الصهيوني في معادلة الأردن سوف يحمي الأردن من الوطن البديل، بقدر ما سيحول الأردن إلى نقطة ناجزة للوصل على خطوط الخرائط الصهيونية الإستراتيجية. وليس معقولاً أن يتوهم الأردني بأن الشعب الفلسطيني يمكن أن يتقبل هذه الهدية الافتراضية الصهيونية المسمومة، وهو الذي قدم الدماء على مدار عقد كرأس حربة في التصدي للمشروع الصهيوني داخل فلسطين وخارجها، وهو صنو الشعب الأردني بما عرف عن الشعبين من حس قومي عروبي وحدوي. يدرك الكيان الصهيوني أنه ليس بإمكانه تحويل الأردن إلى نقطة على خطوط الخرائط الإستراتيجية الصهيونية قبل تفكيك شرعيات الوجود فيه، ليتحول إلى مجرد فضاء يحتوي كتلاً بشرية لا يملك أي منها شرعية الوجود دون التحول إلى أداة في المشروع الصهيوني، أو التحول إلى ركام بانتظار الجرافة الصهيونية لتقوم بإزاحته هنا وهناك. ألم تصبح شرعية السلطة الفلسطينية مرتهنة تماماً لمستوى التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني، بل وتتناسب شرعيتها طردياً مع مستوى هذا التنسيق بعد اتفاقية أوسلو؟ ما أدى عملياً إلى تخليع شرعية منظمة التحرير، وما نشهده من انقسام فلسطيني جعل قضية الشعب الفلسطيني في مهب الريح. منذ بدء الاستيطان الصهيوني في فلسطين، والمشروع الصهيوني يمارس عملية شراء وقت، ونحن نقوم بمنحه الفسحة التي يريد. فهو يفاوض دائماً لشراء الوقت ويصنع الحقائق في هذا الوقت المشترى. فالمحادثات الجارية الآن والتي ظلت تجري منذ أوسلو وما قبلها، كانت دوماً عملية شراء وقت، وحيث أحس الكيان الصهيوني أن هناك مقدمات إحساس بالخطر في مكان آخر يمكنه أن يشاغب عليه، أو يكشف اللعبة أو يفرض وقائع تكسر هذه الحالة كان يصنع له معركة ثانوية أو يفتح عليه معركة تآكل ذاتي ريثما ينفذ ما يشاء في فسحة الوقت المشتراة بالتفاوض. الوطن البديل ليس هيمنة فلسطينية على الأردن، بل هو جملة إجراءات تفتح معارك داخلية تحول دون أي تحول إيجابي في مواجهة المشروع الصهيوني. فبعد أوسلو ووادي عربة انتابت كلا الطرفين الأردني والفلسطيني صحوة على النفق الذي أدخلوا فيه، وبدأت تتشكل ملامح وحدة هدف تتجلى في خنق مشروع التمدد الصهيوني، والعمل من أجل فرض التراجع عن استحقاقات وادي عربة وأوسلو، وحتى يتم قطع الطريق على هذه الإمكانية كان لا بد من محو خط التقاطع هذا واستبداله بخط افتراق يتمثل في فزاعة الوطن البديل التي تظهره وكأنه مشروع هيمنة للفلسطينيين على الأردنيين بعون صهيوني. قد يجري تظهير المشروع على هذا النحو، بمساعدة استطالات فلسطينية متصهينة في الأردن، ولكن نجاحها مشروط بوجود استطالات أردنية متصهينة أيضاً إلى جانبها. والصهينة لا تقتصر على العملاء المباشرين فقط ولكنها قد تتمظهر في أشكال من العمى السياسي لا يقل خطورة إن لم يزد عن العمالة المباشرة. الأردن في الواقع تحت خطر التفتيت والتقسيم نتاج المناخات والتهديدات والتحديات المحيطة، ونتيجة للعمى السياسي الذي ينفخ في المعطى الصهيوني بنفس الاتجاه ويمنحه المزيد من الوقت من أجل ترسيم الأردن كنقطة على خطوطه الإستراتيجية إن لم نقل كنقاط عديدة قد يجري التخطيط لها. أغلب الأسئلة المطروحة من المثقفين والسياسيين الأردنيين تتمحور اليوم حول تضاؤل فرص قيام الدولة الفلسطينية، والمدى المسموح به لبقاء الفلسطينيين بدون وضع قانوني ومواطنة تستلزم حقوقاً سياسية موازية في الأردن كبديل عن حق تقرير المصير على أرض وطنهم. هل يستطيع الأردن أن يستمر في المقاومة والرفض إذا استمر المناخ الدولي ضاغطاً باتجاه الحل؟ الغائب إلا لدى القلة من الأصوات هو كيف يساهم جدلنا الفكري والسياسي في تفعيل المقاومة والرفض وتوفير شروط الانتصار وتجاوز المخطط، وليس في تقويض عناصر القوة والمصالح المشتركة الوطنية منها أوالقومية والإسلامية، والتذرع بعد هذا التدمير الذاتي بعدم القدرة على المواجهة وبالتالي الاقتتال على الفوائض والمنتجات السامة. لمصحلة من يجري شيطنة الشعب الفلسطيني في الأردن؟، ولمصلحة من يجري استبدال حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني على أرض وطنه بحقوق سياسية ووطن موعود؟ ألا يمكن تقديم الاجتهادات المرفوض منها والمقبول دون المرور بمحطات الشيطنة ودون التغذي بالوهم؟ حرق فلسطين في الأردن سيشعل ناراً لا مجال لإطفائها وستطال الجميع بألسنتها، وستكون الكارثة الأكبر بعد النكبة الفلسطينية. فهل نصحو ولا نستدخل الهزيمة بالحرق أو التمرير؟ (المصدر: موقع الجزيرة.نت (الدوحة – قطر) بتاريخ 7 أكتوبر2010)


بلير: الإسلام المتطرف هزم الغرب


أوردت صحيفة غارديان جانبا من الكلمة التي ألقاها رئيس وزراء بريطانيا الأسبق توني بلير في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى ودعا فيها إلى ثورة في التفكير بشأن مكافحة الإرهاب الدولي، قائلا إن قلة جهود الغرب أدت إلى هزيمته والتفوق عليه إستراتيجيا من قبل « التطرف الإسلامي ». وقال بلير إن الإخفاق في مواجهة رواية أن المسلمين مقموعون من قبل الغرب أججت التطرف في جميع أنحاء العالم. وبدلا من ذلك تقبلت الغالبية فكرة أن التدخلات العسكرية منذ هجمات 11 سبتمبر كانت هجوما صريحا على المسلمين. وأضاف بلير -حسب ديلي تلغراف- أن الميل للتعاطف مع التطرف لا يمثل خطورة فقط بل إنه مقوض لسلطة المسلمين المعتدلين، لأنه جعل الناس يستاؤون منهم بقدر استيائهم من المتطرفين. وأكد على أن تحقيق تسوية سلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيزيل كثيرا من « السموم » التي يستخدمها المتطرفون. وقال بلير إن أعدادا هائلة من المواقع والمدونات والمنظمات أصبحت تهتم بالرواية القائلة بأن الإسلام أصبح يقمع من قبل الغرب ويحتقر ويعامل بطريقة غير عادلة, وأن العمل العسكري الذي اتخذ بعد 11 سبتمبر كان ضد دول لأنها مسلمة, وأن الغرب يتجاهل الظلم الواقع على الفلسطينيين رغبة منه في دعم إسرائيل، لأن الفلسطينيين مسلمون والإسرائيليين يهود. وقال بلير إن خيارات السياسة من 11 سبتمبر وما بعدها كانت صعبة للغاية، وإنها في نهاية المطاف وصلت إلى التساؤل عن الهدف من مواجهة هذا التفكير المتطرف وهل هو من أجل تغييره أم على أمل أن يغير نفسه مع مرور الوقت؟ المصدر:الصحافة البريطانية (المصدر: موقع « الجزيرة نت (الدوحة-قطر) بتاريخ 07 أكتوبر 2010)

 

Home – Accueil الرئيسية

 

Lire aussi ces articles

28 janvier 2012

  TUNISNEWS 11 ème année, N°4229 du28.01.2012 archives : www.tunisnews.net Challenges: L’ex-Premier ministre tunisien Caïd Essebsi appelle à

En savoir plus +

9 août 2008

Home – Accueil TUNISNEWS 8 ème année, N° 3000 du 09.08.2008  archives :www.tunisnews.net   Liberté et Equité:Bouraoui Makhlouf menacé de cécité

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.