الجمعة، 15 مايو 2009

 

 

TUNISNEWS

9 ème année, N 3279 du 15 .05 .2009

 archives : www.tunisnews.net


منظمة حرية و إنصافالتقرير الشهريحول الحريات وحقوق الإنسان في تونس 

أفريل 2009                                                                      

الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين:  أحكام بالسجن من 6 أشهر إلى 8 أعوام ونصف

حــرية و إنـصاف:أخبار الحريات في تونس

مراسلة خاصة:رئيس نقابة الصحفيين التونسيين يرفض اعتماد كريشان و بوخذير كصحافيين عاملين

الصباح:في بيان أصدره عدد من أعضاء المكتب التنفيذي الموسع لنقابة الصحفيين التونسيين عدم شرعية اجتماع بعض أعضاء المكتب التنفيذي يوم 9 ماي

عريضة وطنية لمساندة النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين 

تنسيقية منظمات المجتمع المدني المستقلة:بـيان مشترك

بسام بونني:ما وراء ضرب نقابة الصحفيين

صلاح الجورشي :بمناسبة يوم الصحافة: نصيحة لمن يهمه الأمر

المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية :أخبار نقابية من قفصة ومدنين

أحمد التونسي:ابنة الرئيس ستفوز باللزمة الثالثة للاتصال

اللجنة الوطنية لمساندة اهالي الحوض المنجمي:إعـــــــــــــــــــــــــــــــــــلام

حــرية و إنـصاف:إنا لله و إنا إليه راجعون

الحزب الديمقراطي التقدمي:دعــــــــــــــــــــــــوة

« السياسية » تفتح ملف الظاهرة السلفية في تونس: كيف انتشرت، من يقف وراءها، ما هي مُسبباتها ؟ (1)

يو بي أي:بن علي يبحث مع موراتينوس مسيرة الإتحاد من أجل المتوسط

القدس العربي:تونس وواشنطن تلتزمان بمواصلة مكافحة ‘كل اشكال التطرف والارهاب’

نور الدين العويديدي:سنرجع يوما إلى حينا ونغرق في دافئات المنى

د.عبد الوهاب الأفندي:في مفهوم الفضيحة والعملية الديمقراطية

جهاد الخازن:(هذا زمن الأعور الدجال فانتظروا خروجه)

القدس العربي:حمدي قنديل : الحكومة المصرية وجهت انذارا لـ’المنار’ بازالتها من ‘نايلسات’


 

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe Windows (

(To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic Windows)


منظمة حرية و إنصاف

التقرير الشهري:حول الحريات وحقوق الإنسان في تونس

 جانفي 2009

منشور على صفحتنا بتاريخ 17 فيفري 2009

 فيفري 2009

منشور على صفحتنا بتاريخ 15 مارس 2009 https://www.tunisnews.net/15Mars09a.htm

مارس 2009

منشور على صفحتنا بتاريخ 8 أفريل 2009

https://www.tunisnews.net/08avril09a.htm


قائمة الموقعين على مبادرة حق العودة  http://www.manfiyoun.net/list.html الرجاء من المقتنعين بهذه المبادرة إرسال الاسم وبلد الإقامة وسنة الخروج من تونس على البريد الالكتروني للمبادرة:


 

                                                                    

منظمة حرية و إنصاف

التقرير الشهري

حول الحريات وحقوق الإنسان في تونس

أفريل 2009

 

 

 

 

 

 

 

  

 

نظرا لتواصل الحصار الأمني المضروب على النشاط الحقوقي و السياسي و الإعلامي في تونس و انتشار حالة الخوف بين المواطنين فان التقرير لا يمكنه الإحاطة الشاملة بكل ما يحصل من انتهاكات لحقوق الإنسان في مختلف المجالات و القطاعات و الجهات و نحن نجتهد في تقديم صورة على ما أمكن لنا رصده  من انتهاكات ومدى خطورتها و اتساعها و تكرارها و تنوعها كما نقترح خطوات ضرورية لتطوير واقع الحريات و حقوق الإنسان في البلاد و تجدر الإشارة إلى أن مصادر التقرير و إن كانت بالدرجة الأولى من مجمل البيانات التي أصدرتها المنظمة خلال شهر أفريل 2009 فإننا نأخذ بعين الاعتبار كل ما تصدره المنظمات الحقوقية المستقلة داخل البلاد و خارجها و ما ترصده من انتهاكات لحقوق الإنسان و الحريات العامة في تونس.

 

I – التقديــم

أصدرت منظمة « حرية و إنصاف  » خلال شهر أفريل 2009 (35 بيانا) مقابل (32 بيانا) في شهر مارس 2009 و رصدت 93 انتهاكا للحريات الفردية و العامة و لحقوق الإنسان في تونس مسجلة نسبة تراجع تقدر ب 11%في الانتهاكات المسجلة مقارنة بشهر مارس 2009 و هو ليس بالضرورة مؤشر ايجابي يدلل على الحد من تدهور واقع الحريات وحقوق الإنسان في تونس نظرا لما تشهده البلاد من حالة الخوف التي تحول دون إفصاح المواطن عما يتعرض له من انتهاكات يومية و متفاوتة الخطورة .

ويعود استمرار هذا التردي إلى تزايد ملحوظ للانتهاكات للحريات الإعلامية بنسبة  59% و الاعتداءات المسجلة ضد الحريات الشخصية بنسبة21% و تصاعد المضايقات للمناضلين السياسيين و النشطاء الحقوقيين بنسبة 5% مع استقرار في حجم الاعتقالات وتراجع طفيف في المحاكمات التي يبقى نسقها مرتفعا وذلك بنسبة 38%وقد سجلنا تراجعا في عدد الانتهاكات التي رصدناها في كل من الانتهاكات المتعلقة بالمساجين بنسبة 63% والمسرحين بنسبة 73%و الحريات النقابية بنسبة 78%  دون أن نقلل ذلك من خطورة الانتهاكات  المسجلة وخطورة تكرارها في غياب سلطة القانون و احترام الحريات و حقوق الإنسان.

ولقد تميز شهر أفريل بما يلي :

تصاعد الاعتداءات على المناضلين السياسيين و النشطاء الحقوقيين لتحتل المرتبة الأولى بنسبة 24% مع اقتراب موعد الانتخابات و يلاحظ تزايد مستمر لعدد الانتهاكات المسجلة في هذا المجال من شهر إلى آخر حيث بلغت في جانفي 6 و فيفري 19 و مارس 21 و أفريل 22 انتهاكا. و مما يزيد الوضع خطورة أن الاعتداءات في هذا الشهر تجاوزت الأفراد و عائلاتهمإلى استهداف أحزاب معترف بها قانونيا و منظمات المجتمع المدني مثل ما حصل للحزب الديمقراطي التقدمي الذي حرم من الفضاءات العمومية لعقد مجلسه الوطني و لحركة التجديد التي منعت من مجرد تعليق لافتة في واجهة مقرها  حول الانتخابات الرئاسية والتكتل الديمقراطي من اجل العمل و الحريات الذي منع عدد من مناضليه من الالتحاق باجتماع  نظمته قيادة الحزب بمدينة جرجيس بالجنوب التونسي كل ذلك مع استمرار المحاصرة الأمنية لمقرات أحزاب المعارضة و تشديد الحصار على مقر منظمة « حرية و إنصاف » و منع أعضاء مكتبها التنفيذي من دخوله والمتابعة الأمنية اللصيقة لرئيسها الأستاذ محمد النوري كما تميز هذا الشهر بضرب حصار أمني مشدد على أعضاء هيئة 18 أكتوبر للحقوق و الحريات للحيلولة دون اجتماعهم بما في ذلك منع زيارة بعضهم لبعض كما حصل مع السيد خميس الشماري الذي يخضع منزله إلى حصار أمني مستمر .

 

ارتفاع ملحوظ في الانتهاكات المسجلة للحريات الإعلامية لتصل الى المرتبة الثانية بنسبة 18% وذلك بتسجيل 17 انتهاكا شملت تواصل الاعتداء على الصحفيين مثل محاكمة منجي الخضراوي من أجل مقال كتبه سنة 2008 و تواصل سجن الصحفي رشيد العبداوي على خلفية أحداث الحوض المنجمي و معاناة الصحفي الفاهم بوكدوس المحكوم بـ6 سنوات سجن غيابيا في نفس القضية و استمرار منع الصحفي لطفي الحيدوري من دخول مقر عمله بالمجلس الوطني للحريات بتونس و هرسلة الصحفي سليم بوخذير وتواصل نفي الصحفي عبد الله الزواري بأقصى الجنوب التونسي و عدم الترخيص للصحفي لطفي حجي في الاعتماد القانوني كمراسل لقناة الجزيرة و حرمان عدد من الصحفيين الآخرين من بطاقة الصحفي المحترف و من بينهم الصحفيين سامي نصر و محمد الحمروني و سمير ساسي و محسن المزليني. كما يتواصل الحضر المفروض على راديو كلمة للشهر الرابع على التوالي و انتظار 11 مطلبا في بعث صحف و إذاعات وقنوات تلفزية الترخيص القانوني . و قد سجلنا تحرك بعض الصحفيين في جريدة « لابراس  » الحكومية من أجل تحسين الوضع المادي  و المطالبة بعقد مجلس التحرير و عدم مصادرة المقالات مثلما ما حصل للصحفي حميدة بن رمضان الذي منعت ادارة الصحيفة نشر مقاله بعنوان  » إسرائيل دولة عنصرية  » ومن ناحية أخرى تميز هذا الشهر باستهداف المواقع الالكترونية و خاصة موقع « تونس نيوز » و المدونات مثل مدونة « تونسيون ضد الفساد » و حملة واسعة لمنع الإبحار في شبكة الانترانت سواء على مستوى المراسلات الالكترونية أو الحوار عبر » الفايس بوك  » . فلا غرابة أن تصنف تونس في ظل مثل هذه الانتهاكات من بين الدول العشر الأول في العالم و بالتحديد في المرتبة السابعة الأشد اعتداء على الانترنت والمدونات و في مؤخرة الدول التي تحترم حرية الصحافة برتبة 174 من مجموع 195 دولة في العالم.

تواصل نسق مرتفع للمحاكمات السياسية بلغت نسبة 17% ، فبالإضافة إلى استمرار حملة المحاكمات غير العادلة على خلفية « قانون الإرهاب  » اللادستوري  التي بلغت سنتها السادسة و ما صاحبها من انتهاكات خطيرة للحريات و حقوق الإنسان  ضد الشباب المتدين و أفراد عائلاتهم حيث تمت 10 محاكمات فان هذا الشهر تميز بمحاكمة الرأي ضد الدكتور صادق شورو الرئيس السابق لحركة النهضة و إقرار الحكم الابتدائي بسنة سجن بد قضاءه 18 سنة سجنا في قضية سياسية و لمزيد التنكيل أعلمته إدارة سجن الناظور بتحويل مدة السراح الشرطي إلى سجن ليجد نفسه أمام حكم بحوالي سنتين سجنا ، و من جهة أخرى يستمر توظيف القضاء لفرض إجراء غير قانوني بالإمضاء في مقرات الشرطة باسم المراقبة الإدارية كما حصل ضد السجين السياسي السابق السيد الهادي الجازي بمنزل تميم بالحكم عليه ب 3 أشهر سجن . كما تميز هذا الشهر بمحاكمة الأمين العام للاتحاد العام لطلبة نونس السيد عزالدين زعتور ب7 أشهر سجن نافذة بتهمة كيدية بمناسبة محاولة عقد المؤتمر 25  لهذه المنظمة و الذي وقع منعه من طرف السلطة  بالقوة ودون مبرر قانوني.

استمرار الاعتداءات المسجلة على الحريات الشخصية لتصل الى نسبة 15%

و شملت في اغلبها مضايقة المواطنين بسبب مظهرهم و تحديدا اللحية و الحجاب في الشوارع و الأسواق وذلك بالاستجواب و فرض الإمضاء على التزام دون مبرر قانوني أو أخلاقي.

تواصل حملة الاعتقالات بنفس النسق دون تراجع و ذلك بنسبة 12%

و تستهدف أساسا الشباب المتدين على خلفية قانون الإرهاب اللادستوري و ما صاحبها من انتهاكات للقانون ولحقوق الإنسان.

تسجيل اعتداءات جديدة على المساجين و عائلاتهم بنسبة بلغت 9%

و تنوعت هذه الانتهاكات بين الإهمال الصحي مثل السجين الكامل أم هاني بسجن القصرين و السجين محمد مصباح المحمودي بسجن المسعدين و الحرمان من زيارة العائلة مثل صابر ساسي بسجن المرناقية والسجين حسني اليفرني في سجن برج الرومي ، و منع زيارة المحامي لمنوبه مثلما وقع للأستاذة إيمان الطريقي عند زيارة السجين الدكتور الصادق شورو بسجن الناظور و وكذلك الحال بالنسبة للأستاذة نجاة العبيدي عند زيارتها لمنوبها السجين مهدي بعطوط و بلغ الأمر إلى حد استمرار استعمال العنف اللفظي و المادي ضد المساجين الى درجة التعذيب و التنكيل مثلما حصل للسجين رمزي الرمضاني بسجن المرناقية.

اعتداءات إضافية على المسرحين تضاف الى استمرار معاناتهم و ذلك بنسبة 3%

و من ذلك فرض مراقبة إدارية لمدة إضافية و بصفة غير قانونية مثل المهدي خوجة في منزل بوزلفة ومضايقة حاتم زروق بالاستدعاء المتكرر و التهديد و الضغط عليه لطرد عمال مصنع الحلويات الذي يديره و سجلنا خاصة ما آل إليه وضع حامد حامد نتيجة الإهمال الصحي بالسجن إلى استفحال المرض مما أدى بتر ساقه اليمنى بالمستشفى الجهوي بنابل.

تراجع في نسبة الاعتداءات على الحريات النقابية المسجلة الى المرتبة الأخيرة بنسبة 2%

إلا أن ما شهده هذا الشهر في الجامعة بالغ الخطورة حيث عمدت السلطة الى منع انعقاد المؤتمر 25 للاتحاد العام لطلبة تونس بالقوة و استعملت العنف ضد الطلبة المشاركين في اعتداء صارخ على حرية العمل النقابي الطلابي و استقلاليته ، و فرض سياسة تستهدف حرمان الطلبة من اختيار من يمثلهم بحرية.

 من ناحية أخرى لجوء قطاع البريد  إلى الإضراب عن العمل في البلاد للمطالبة بزيادات مشابهة لبقية  قطاعات الوظيفة العمومية أمام تجاهل الإدارة لمطالبهم المشروعة . كم يعاني الصحفيون و التقنيون الذين أضربوا واعتصموا في مؤسستي الإذاعة و التلفزة لتسوية أوضاعهم المهنية و المادية من استمرار المماطلة  رغم الوعودالرسمية حيث اجل النظر في قضيتهم إلى شهر جويلية كما سجلنا تململا في صحفيي جريدة   « لابراس » الحكومية الذين أمضوا على عريضة للمطالبة بتحسين أوضاعهم المادية و المهنية.

 

و من خلال ما تقدم:

 فقد تميز شهر أفريل 2009 بتزايد التضييق على الحريات الإعلامية و استمرار تصاعد الانتهاكات ضد المناضلين السياسيين و النشطاء الحقوقيين مما يؤكد اتجاه الوضع في البلاد إلى مزيد الانغلاق و التوتر على حساب احترام حرية الرأي و التعبير و التنظم و الاجتماع و التنقل و التظاهر السلمي في محاولة لإسكات الرأي المخالف، و هو مؤشر يدل على عدم استعداد السلطة لتوفير مناخ عام يساعد على تنظيم انتخابات حرة و نزيهة.

 

جدول حول تطور الانتهاكات خلال أشهرجانفي فيفري و مارس و أفريل  2009

 

جانفي 2009

فيفري 2009

مارس 2009

أفريل 2009

نوعية الانتهاك

10

16

11

14

الحريات الشخصية

9

10

7

17

الحريات الاعلامية

9

7

9

2

الحريات النقابية

6

19

21

22

النشطاء الحقوقيون و المناضلون السياسيون

3

14

11

11

الاعتقالات

8

6

22

16

المحاكمات

9

7

13

8

المساجين

4

9

11

3

المسرحون

 

 
 

جدول إحصاء الانتهاكات في فيفري و مارس و أفريل  2009

                                                             

(ش4-ش3)

/ش3

نسب شهر أفريل2009

أفريل 2009

نسب شهر مارس2009

 

مارس 2009

نسب شهر فيفري2009

فيفري 2009

نوعية الانتهاك

59%

18%

17

7%

7

12%

10

الحريات الاعلامية

5%

24%

22

20%

21

22 %

19

النشطاء الحقوقيون و المناضلون السياسيون

-78%

2%

2

9%

9

8%

7

الحريات النقابية

21%

15%

14

10%

11

12%

10

الحريات الشخصية

0%

12%

11

10%

11

14%

12

الاعتقالات

-38%

17%

16

21%

22

7%

6

المحاكمات

-63%

9%

8

13%

13

8%

7

المساجين

-73%

3%

3

10%

11

11%

9

المسرحون

 

 

93

 

105

 

86

                                     

 

II -الانتهاكات:

 

الحريات الإعلامية:

 

أفريل

مكان الانتهاك

تفصيل الانتهاك

الضحية

01

تونس

يتواصل المنع في حق الصحفي لطفي الحجي في اعتماده القانوني كمراسل لقناة الجزيرة و حقه في التصوير لصالح القناة و حق إرسال التقارير بطريقة عادية كبقية المراسلين في بلدان المغرب العربي و في العالم

لطفي الحجي

02

أوروبا

تعرض موقع نشريه  »تونس نيوز » إلى قرصنة في محاولة يائسة لإسكات صوت يدافع عن الحريات و يفضح الانتهاكات و الممارسات المخالفة للقانون

موقع  »تونس نيوز »

02

تونس

مثل النقابي والصحفي منجي الخضراوي أمام المحكمة الابتدائية بتونس لمقاضاته من أجل نشر مقال بجريدة الشروق في أكتوبر 2008 و قررت المحكمة تأجيل النظر في القضية لجلسة 14 أفريل 2009.

منجي الخضراوي

03

تونس

صنفت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين في تقريرها حول الأنترنات تونس ضمن العشر دول الأولى في العالم في انتهاك حرية الصحافة و التضييق على استعمال الأنترنات

الأنترناتفي تونس

03

تونس

صنفت منظمة « فريدوم هاوس » في تقريرها السنوي تونس في المرتبة 174 من مجموع 195 دولة في العالم فيما يتعلق بحرية الصحافة

حرية الصحافة في تونس

10

تونس

تعرض مسكن الصحفي زياد الهاني للخلع والسرقة. وتمثل المسروق أساسا في حاسوب محمول وعلبة أقراص مضغوطة.

زياد الهاني

13

تونس

منع البوليس السياسي الصحفي لطفي الحجي من دخول منزل السيد خميس الشماري

لطفي الحجي

16

تونس

تمت مصادرة مقال الصحفي احميدة بن رمضان بعنوان « إسرائيل دولة عنصرية » كتبه على هامش مؤتمر دربن 2 حول العنصرية و قد تمت المصادرة عن طريق جريدة « لابراس  » الحكومية

احميدة بن رمضان

16

شبكة الواب

قامت سلطات الرقابة التونسية على الانترنت بحجب مدوّنةتونسيّون ضدّ الفساد

 

مدونة تونسيون ضد الفساد

30

نيويورك

أصدرت لجنة حماية الصحفيين تقريراً جديداً، قالت فيه أن  السلطات في عدد من الدول العربية من بينها تونس  تعتمد على مزيج يجمع بين الاحتجاز وفرض الأنظمة الرقابية والترهيب، وتعتبر هذه الدول بأنها الأشد استخدماً للقمع ضد مستخدمي الإنترنت في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

المدونون ومستعملو الانترنت

30

تونس

ذكر إسماعيل ادبارة عضو هيئة تحرير جريدة « الموقف » أن العاملين في الصحيفة لم يتمكنوا من فتح البريد الإلكتروني بجميع أنواعه و لم يتمكنوا من الدخول إلى بعض المواقع الإلكترونية مثل الفايس بوك و عدد من المواقع الإخبارية

جريدة الموقف

شهر أفريل

تونس

لا يزال مقر راديو كلمة و مقر المجلس الوطني للحريات تحت الحصار و المنع من الدخول إليه

راديو كلمة

أواسط شهر أفريل

قفصة

تتواصل معاناة الصحفي الفاهم بوكدوس باعتباره الذي صدر ضده حكم غيابييقضي بسجنه 6 سنوات سجن في قضية الحوض المنجمي بولاية قفصة و ذلك لعمله أثناء تلك الأزمة لحساب قناة « الحوار التونسية » ، و في اجتماع في كامبلا عاصمة أوغندة حضره حوالي 100 ممثل عن منظمات حقوقية عربية و افريقية وقع الإمضاء على عريضة تطالب بإطلاق سراح المعتقلين في قضية الحوض المنجمي و إيقاف التتبعات في حق الصحفي الفاهم بوكدوس.

الفاهم بوكدوس

شهر أفريل

تونس

ابتداء من غرة فيفري يتواصل منع الصحفي لطفي الحيدوري من دخول مقر عمله بالمجلس الوطني للحريات المحاصر أمنيا منذ انطلاق بث راديو كلمة في 26 جانفي 2009

لطفي الحيدوري

شهر أفريل

تونس

منذ خروجه من السجن في جويلة 2008 يتواصل منع الصحفي سليم بوخذير من ممارسة عمله الصحفي ويتعرض الى حملة تشويه في موقع ألكتروني  » كلمة حرة « 

سليم بوخذير

30

تونس

أمضى عدد من الصحفيين في جريدة « لابراس » الحكومية والناطقة باللغة الفرنسية على العريضة ينددون فيها بالرقابة المفروضة عليهم و بمنع نشر عديد المقالات و عدم انعقاد مجلس تحرير الجريدة.

عدد من الصحفيين في جريدة « لابراس »

شهر أفريل

قفصة

منذ محاكمة الحوض المنجمي تستمر معاناة الصحفي رشيد العبداوي مراسل صحيفة الموقف وهو مسجون في قضية الحوض المنجمي و محكوم ب4 سنوات نافذة

رشيد العبداوي

         

 

 

الناشطون الحقوقيون و المناضلون السياسيون:

 

أفريل

مكان الانتهاك

تفصيل الانتهاك

الضحية

02

تونس

أعلن الحزب الديمقراطي التقدمي عن إحجام كل النزل التي تم الاتصال بها في تونس العاصمة عن تلبية رغبته في الحصول على قاعة لاحتضان مجلسه الوطني المقرر انعقاده يومي 4 و5 أفريل 2009

الحزب الديمقراطي التقدمي

طيلة شهر أفريل

تونس

عبر المهندس علية الكوكي عن رغبته في منافسة مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في أكتوبر القادم، و هو الآن  في مستشفى الرازي للأمراض النفسية و العصبية.

علية الكوكي

03

تونس

منعت السيدتان زينب الشبلي و جميلة عياد عضوتي المكتب التنفيذي لمنظمة حرية و إنصاف من الدخول لمقر المنظمة

زينب الشبلي

وجميلة عياد

03

تونس

منعت السلطة حركة التجديد من تعليق لافتة على واجهة المقر المركزي للحزب كتب فيها   » سننافس مرشح الحكم الند للند » و انتزعتها بالقوة تحت مراقبة البوليس علما و أن هذه اللافتة وقع تعليقها اثر إعلان السيد احمد بن إبراهيم الأمين الأول لحركة التجديد عن ترشحه للانتخابات الرئاسية لسنة 2009

حركة التجديد

طيلة شهر أفريل

تونس

يخضع الأستاذ محمد النوري رئيس منظمة حرية و إنصاف  إلى مراقبة أمنية لصيقة عبر دراجة نارية كما يخضع منزله إلى محاصرة أمنية.

الأستاذ محمد النوري

04

الجزائر

منع السلطات الجزائرية للناشطة الحقوقية سهام بن سدرين من دخول الجزائر و ترحيلها من مطار هواري بومدين

سهام بن سدرين

09

السواسي

اعتقل أعوان البوليس السياسي أربعة من مناضلي الحزب الديمقراطي التقدمي بجهة السواسي وهم السادة فاتح الجعوان  و محمد الحمادي وفرحات بوصلاح  و محمد ناصر الجربوعي على خلفية اعتصامهم يوم الأربعاء 8 أفريل 2009 أمام مقر بلدية السواسي للمطالبة بكراس شروط في الأداءات المتعلقة بالانتصاب في الأسواق الأسبوعية

فاتح الجعوان  ومحمد الحمايدي وفرحات بوصلاح  ومحمد ناصر الجربوعي

10

تونس

اعتصمت المحامية الأستاذة نجاة العبيدي بمكتب العميد للمطالبة برفع الحظر المفروض عليها لزيارة منوبيها بالسجون التونسية

الأستاذة نجاة العبيدي

10

 

تونس

حاصرت قوات البوليس السياسي السيد خميّس الشماري أسبوعا كاملا بمنزله و منعوا بالقوّة عدد من أصدقاءه من زيارته و خاصة أعضاء هيئة 18 أكتوبر للحقوق والحريات.

خميس الشماري

 

12

المرازقة

اعترض أعوان شرطة الإرشاد بالمرازقة الناشط الحقوقي السيد شادي بوزويتة عضو منظمة حرية و إنصاف عندما كان عائدا صحبة والدته من مدينة الحمامات إلى مدينة نابل  و احتجزوه بمنطقة شرطة المكان إلى ساعة متأخرة من الليل كما احتجزوا وثائق سيارة والدته.

 

شادي بوزويتة ووالدته

18

مراكز ولايات البلاد

منعت قوات البوليس السياسي وفود الحزب الديمقراطي التقدمي من الوصول إلى مراكز الولايات  لتسليم رسائل إلى الولاة تطالب فيها السلطة برفع القيود المفروضة على نشاطات الأحزاب السياسية و بتمكين الحزب من عقد مجلسه الوطني في  فضاء عمومي

وفود الحزب الديمقراطي التقدمي

19

تونس

تمر 5 سنوات على تسليم ملف التأسيس لحزب تونس الخضراء  لوزارة الداخلية التي أنكرت بعدها حقه الدستوري ورفضت تمكينه من الوصل القانوني

حزب تونس الخضراء

20

بوسالم جندوبة

اعتدى رئيس مركز شرطة مدينة بوسالم المدعو سمير السعيدي لفظيا و ماديا على أعضاء جامعة الحزب الديمقراطي التقدمي بجندوبة السادة المولدي الزوابي  ونورالدين القادري وعبد السلام الطرابلسي و نورالدين الرزقي عندما كانوا متوجهين لتسليم رسالة إلى والي الجهة يطالبونه فيها بالحق في الفضاءات العمومية

المولدي الزوابي  ونورالدين القادري وعبد السلام الطرابلسي ونورالدين الرزقي

20

تونس

منع أعوان البوليس السياسي المناضل النقابي والناشط الحقوقي الأستاذ حاتم الفقيه عضو المكتب التنفيذي لمنظمة حرية و إنصاف من الدخول إلى مقر المنظمة و أخضعوه لمراقبة أمنية لصيقة.

الأستاذ حاتم الفقيه

20

تونس

رفضت السلطة على لسان زهير المظفر حضور مراقبين دوليين لمراقبة الانتخابات الرئاسية و التشريعية المزمع عقدها أواخر 2009 رغم مطالبة حزب معارض بها

مراقبة الانتخابات

25

تونس

تم منع الحزب الديمقراطي التقدمي من عقد مجلسه الوطني و قامت أعداد كبيرة من قوات الشرطة بمحاصرة المقر المركزي للحزب وأغلقت كافة الأنهج المؤدية إليه و منعت عددا كبيرا من الأعضاء القادمين من مختلف ولايات البلاد من الوصول و اعتدت عليهم بالعنف اللفظي و المادي ومنعت المعتصمين داخل المقر من الخروج  منه إلى ساعة متأخرة من الليل.

الحزب الديمقراطي التقدمي

26

جرجيس

في محاولة لتعطيل الاجتماع الذي نظمه حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل و الحريات بمدينة جرجيس بالجنوب التونسي قام أعوان البوليس السياسي باحتجاز عضوي الحزب السيدين عبدالغفار قيزة و عمر راشد ، كما تم تعطيل وصول مجموعة من مناضلي الحزب القادمين من مدينة تطاوين المجاورة

عبد الغفار قيزة

و عمر راشد

شهر أفريل

تونس

يتعرض أعضاء هيئة 18 أكتوبر للحقوق و الحريات للمحاصرة و المراقبة الأمنية اللصيقة لبيوتهم و لتحركاتهم الشخصية

أعضاء هيئة 18 أكتوبر

24

تونس

تم إيقاف المحامي الشاب الأستاذ كريم قطيب بمقر وزارة الداخلية بتونس العاصمة على خلفية نشاطه لفائدة معتقلين في أحداث الحوض المنجمي

الأستاذ كريم قطيب

25

القصرين

تعرضت القاضية ليلى بحرية قاضي الأطفال بالمحكمة الابتدائية بالقصرين وعضو الهيئة الإدارية لجمعية القضاة التونسيين إلى مضايقات جديدة  من خلال خصم أكثر من 600 دينار من مرتبها لشهر افريل 2009

القاضية ليلى بحرية

26

تونس

اقتحمت مجموعة من « الأشخاص » منزل السيد حمّه الهمامي، الناطق الرسمي باسم حزب العمال الشيوعي  وزوجته الأستاذة راضية النصراوي رئيسة الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب، اللذين كانا متغيّبين خارج البلاد

حمة الهمامي وراضية النصراوي

27

تونس

يتواصل الحصار الأمني المضروب على عدد من المناضلين السياسيين و الناشطين الحقوقيين الأعضاء في هيئة 18 أكتوبر للحقوق و الحريات عبر المحاصرة الأمنية لمنازلهم والمراقبة اللصيقة لتحركاتهم و المضايقة لأفراد عائلاتهم مثل السادة علي العريض و خميس الشماري و العياشي الهمامي ومحمد عبو و سمير ديلو و حمة الهمامي و زياد الدولاتلي و لطفي الحجي و محمد النوري و راضية النصراوي

علي العريض وخميس الشماري والعياشي الهمامي ومحمد عبو

و حمة الهمامي وزياد الدولاتلي ولطفي الحجي ومحمد النوري والأستاذة راضية النصراوي

         

 

الحريات النقابية:

 

أفريل

مكان الانتهاك

تفصيل الانتهاك

الضحية

02

تونس

مثل النقابي والصحفي منجي الخضراوي عضو المكتب  التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أمام المحكمة الابتدائية بتونس على خلفية نشره مقالا في جريدة الشروق في أكتوبر 2008 .

 

 

09

تونس

حاصرت قوات البوليس السياسي مقر الاتحاد العام لطلبة تونس منذ مساء يوم الخميس 09 أفريل 2009 و منعت قرابة الثمانين عضوا الموجودين داخله من التنقل إلى مدينة بنزرت للمشاركة في أشغال المؤتمر25، كما حضر أعوان البوليس السياسي بمحطة الشمال للنقل البري بباب سعدون و منعت الطلبة من التحول إلى مدينة بنزرت كما منعت الطلبة القادمين من القيروان وصفاقس من التحول إلى بنزرت للمشاركة في المؤتمر و اعتدت على البعض منهم بالعنف.

 

الاتحاد العام لطلبة تونس

23

تونس

نفذ أعوان الديوان الوطني للبريد إضرابا وطنيا ناجحا للمطالبة بزيادات مشابهة لزيادات الوظيفة العمومية خلال الفترة من 2008 إلى 2011 وكذلك الترفيع بنسبة 50 في المائة في المنح الخصوصية وتعميم تذاكر المطاعم وتمتيع الأعوان بترقية آلية بعد أقدمية 8 سنوات إضافة إلى تحسين الخدمات الاجتماعية

أعوان البريد

         

 

الحريات الشخصية:

 

أفريل

مكان الانتهاك

تفصيل الانتهاك

الضحية

01

منزل بورقيبة

اعتدى أعوان البوليس السياسي التابعين لمنطقة الشرطة بمدينة منزل بورقيبة بالعنف على الشاب حامد المكي ابن السجين السياسي السابق المرحوم الهاشمي المكي

الشاب حامد المكي

02

نابل

تعرض الشاب وليد البليدي( 23 عاما ، عامل يومي ) إلى المضايقة من قبل عون الإرشاد المدعو شكري الذي يعمد إلى مضايقته .

وليد البليدي

14

نابل

تم اعتقال 5 من تجار سوق الزيت بنابل و هم حكيم حمدي و مكرم النوايلي و نادر الزملي وحاتم بلدي و تم تحرير التزام عليهم من اجل حلق اللحية

حكيم حمدي ومكرم النوايلي و نادر الزملي وحاتم بلدي

14

بنعروس

توفي التلميذ نضال الدجبي المرسم بالمعهد الثانوي ببنعروس بعدما أغمي عليه داخل ساحة المعهد، و قد امتنع مدير المعهد المذكور المدعو محمد علي القيطوني عن تقديم الإسعافات المطلوبة و نقل التلميذ بسيارته إلى أقرب مستشفى و اكتفى بطلب الإسعاف عبر الهاتف و انتظار مجيئهم

نضال الدجبي

17

نابل

اعتقل أعوان البوليس السياسي السيد خالد العياري و اقتادوه إلى منطقة الشرطة بنابل أين تم استجوابه و تحرير التزام عليه يقضي بحلق لحيته

خالد العياري

18

نابل

تعرضت الآنستان سناء القدي ( 16 عاما ) و آمال حامد (22 سنة ) إلى المضايقة من قبل أحد أعوان البوليس السياسي الذي اقتحم عليهما محل بيع الأحذية الذي تعملان به بمدينة نابل طالبا منهما نزع حجابهما

سناء القدي

آمال حامد

19

نابل

قام رئيس مركز الشرطة المدعو سفيان الخمري صحبة اثنتين من أعوان الشرطة إحداهما تدعى أميمة السالمي إلى القيام بحملة أمنية استهدفت الفتيات المحجبات و الشبان الملتحين بالسوق الأسبوعي بنابل، و تم إجبارهم على الإمضاء على التزام يقضي بحلق اللحي بالنسبة للشبان ونزع الحجاب بالنسبة للفتيات

الشبان الملتحون

و الفتيات المحجبات

19

دار شعبان الفهري

يقوم رئيس مركز دار شعبان الفهري المدعو شكري بن سعيد بحملة تستهدف الشبان الملتحين و الفتيات المحجبات ويجبرهم على إمضاء التزام يقضي بنزع الحجاب و حلق اللحية

عديد الشبان من بينهم محمد قشقاش وفالح الرازق ومحمد بالحاج

21

منزل تميم

قام عدد كبير من أعوان البوليس السياسي بالسوق الأسبوعية بمنزل تميم بحملة أمنية تستهدف الفتيات المحجبات و الشبان الملتحين وأجبروهم على إمضاء التزام يقضي بحلق اللحى بالنسبة للشبان و نزع الحجاب بالنسبة للفتيات كما تم تحرير بطاقات إرشادات ضدهم

الشبان الملتحون

والفتيات المحجبات

24

نابل

قام عون فرقة الإرشاد بنابل المدعو نبيل صحبة زميلته المدعوة أميمة بنت حسونة السالمي بحملة أمنية بالسوق الأسبوعي بنابل تستهدف الفتيات المحجبات و الشبان الملتحين

الشبان الملتحون والفتيات المحجبات

25

سجن الناظور

تواصل إدارة سجن الناظور ببنزرت منع السيد علي بن نصر أصيل مدينة نابل من زيارة شقيقه السجين للشهر الثامن على التوالي بسبب أنه ملتحي علما بأن شقيقه صدر ضده حكم بالسجن مدة 25 سنة في قضية حق عام.

علي بن نصر

27

رأس الجبل

تتعرض عائلة توفيق الصفاقسي بمدينة رأس الجبل إلى مضايقات مستمرة من قبل أعوان البوليس السياسي و السيد توفيق الصفاقسي أب لأربعة أبناء بلال و هو في السجن و حمزة الذي خرج من السجن مريضا بالأعصاب و صدام و صفوان و هما تلميذان يتعرضان للهرسلة يوميا حيث يقع استدعاءهما إلى مركز الشرطة و تحرير بطاقات إرشادات في حقهما

عائلة توفيق الصفاقسي

30

صفاقس

عمد المدعوان أنور الحاج ساسي و حامد الشعبوني عونا إدارة المعهد العالي للبيوتكنولوجيا بصفاقس إلى إيقاف ست طالبات عن الدراسة و إجبارهن على إمضاء التزام يقضي بنزع حجابهن و افتكا منهن بطاقاتهن التي تثبت مزاولتهن للدراسة بالمعهد المذكور

الطالبات المحجبات

30

تونس

يتعرض السيد سعد الأهرع (أستاذ تعليم ثانوي مادة الجغرافيا أصيل مدينة قفصة) إلى مضايقات عديدة آخرها إيقافه من قبل أعوان البوليس السياسي عندما كان خارجا من المعرض الدولي للكتاب بالكرم و طالبوه الاستظهار ببطاقة تعريفه و استجوبوه عن نوعية الكتب التي اشتراها من المعرض و عن دراسة ميدانية حول التنمية بجهة قفصة التي شارك فيها لصالح جريدة « مواطنون » و يتعرض من حين الى آخر الى مراقبة أمنية لصيقة خاصة عندما يكون خارجا من مقر هذه الصحيفة لسان حزب التكتل من أجل العمل و الحريات و كثير ما يسأل عن علاقته بهذا الحزب

السيد سعد الأهرع

         

 

الاعتقالات:

 

أفريل

مكان الانتهاك

تفصيل الانتهاك

الضحية

02

تونس

اعتقل أعوان البوليس السياسي الشابين رمزي الدريدي ولطفي الحسني و اقتادوهما إلى جهة مجهولة.

رمزي الدريدي ولطفي الحسني

02

منزل بورقيبة

اعتقل أعوان البوليس السياسي   الشبان محجوب الدوزاني ومحمد البحري و هشام المناعي و أيمن الغربي

محمد البحري

ومحجوب الدوزاني

02

منزل بورقيبة

اعتقل أعوان البوليس السياسي   السيد طارق الطريفي و احتجزوه لساعات قبل أن يطلقوا سراحه

طارق الطريفي

03

بنزرت ومنزل بورقيبة

اعتقال كل من عماد بالخوجة  و نزار الجميعي و إسكندر البوغانمي وعبد الحميد عروة و عصام المزيّ والشاب حُسني الناصري و شقيقه قابيل الناصري .

عماد بالخوجة

نزار الجميعي إسكندر البوغانمي عبد الحميد عروة عصام المزيّ وحُسني الناصري قابيل الناصري .

03

نابل

اعتقل أعوان البوليس السياسي بسوق الفخار  الشاب عبد الله بن الرقيق ( 27 عاما ) و اعتدوا عليه بالعنف أمام السواح الأجانب

عبد الله بن الرقيق

04

بنزرت

اعتقل أعوان البوليس السياسي   الشاب محمد بوجمعة

محمد بوجمعة

05

بنزرت

اعتقال حمدي القصري و نور الحق بالشيخ وعبد العزيز التميمي الذى وقع تعنيفه وشج رأسه ، وأطلق سراحهما على الساعة 14.30 بعد ظهر

حمدي القصري ونور الحق بالشيخ وعبد العزيز التميمي

06

بنزرت

اعتقل أعوان البوليس السياسي الشابين بشير الشارني و حسن الرياحي

بشير الشارني وحسن الرياحي

15

تونس

اعتقل أعوان البوليس السياسي الشاب العربي بن محمد بن التوهامي العبيدي أصيل منطقة سيدي حسين السيجومي وفتشوا منزل عائلته

الشاب العربي العبيدي

 

 

 

 

20

 

بنزرت

اعتقل أعوان البوليس السياسي الطالب محمد ماميطة  بنهج الشيخ إدريس بمدينة بنزرت واقتادوه إلى مركز بوقطفة أين اعتدوا عليه بالعنف اللفظي والمادي و حرروا عليه بطاقة إرشادات و طلبوا منه الحضور في الغد

محمد ماميطة

 

 

 

 

24

البوسنة والهرسك

اعتقلت السلطات البوسنية التونسي عمار الحنشي و ينتظر تسليمه إلى السلطات التونسية

السيد عمار الحنشي

         

 

المحاكمات:

أفريل

مكان الانتهاك

تفصيل الانتهاك

الضحية

04

تونس

تم التصريح بالحكم في القضية عدد 19959 من قبل الدائرة 14 بمحكمة الاستئناف بتونس برئاسة القاضي طارق شكيوة بإقرار الحكم الابتدائي و القاضي بسجنه لمدة عام الصادر ضد الدكتور الصادق شورو الرئيس السابق لحركة النهضة.

الدكتور الصادق شورو

07

بنزرت

أصدرت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية ببنزرت حكما بالسجن لمدة عام مع النفاذ ضد نادر الفرشيشي و بعدم سماع الدعوى في حق هشام المناعي في القضية عدد 2529 على خلفية قانون الإرهاب اللادستوري.

نادر الفرشيشي وهشام المناعي

07

منزل تميم

اعتقل أعوان البوليس السياسي السجين السياسي السابق السيد الهادي الجازي و قدموه للمحاكمة أمام حاكم الناحية بمدينة منزل تميم الذي قضى بسجنه مدة 3 أشهر من أجل عدم الامتثال لتراتيب المراقبة الإدارية

الهادي الجازي

11

تونس

تمّ التصريح بالحكم سبعة أشهر نافذة على السيد عز الدين زعتور الأمين العام للإتحاد العام لطلبة تونس، في قضية حق عام كيدية ترجع إلى سنة 2006.

 

عز الدين زعتور

11

تونس

عرض مجموعة من الشبان المتهمين تحت طائلة قانون الإرهاب اللادستوري على قاضي التحقيق و هم أيمن الجباري و معز الشارني و فريد التليلي و بلال العياري و زياد مقري وأسامة الشارني و خبيب الحميدي وزياد الجندوبي و نبيل العايدي

أيمن الجباري ومعزالشارني وفريد التليلي بلال العياري و زياد مقري وأسامةالشارني وخبيبالحميدي وزيادالجندوبي ونبيل العايدي

13

تونس

نظرت الدائرة الجنائية 12  بمحكمة الإستئناف في القضية عدد 12/ 12799 التي يحال فيها  كل من :زكرياء المقوري و شهاب اليعقوبي وعبدالكريم العجيلي ومحمد الرزقي ومنتصر الجريدي و محمد أمين ريدان وطارق الهمامي ومحمد ياسين  الجلاصي وفيصل السعيداني وزياد مفتاح على خلفية قانون الارهاب اللادستوري .

مجموعة من المعتقلين الشبان

13

صفاقس

نظرت المحكمة الابتدائيّة 2 بصفاقس في القضية المرفوعة ضد كل من محمود ذويب طالب (في حالة إيقاف) وناجح صغروني طالب وأيوب عمارة طالب (في حالة فرار).

محمود ذويب

ناجح صغروني

أيوب عمارة

15

تونس

نظرت الدائرة الجناحية 14  بمحكمة الاستئناف بتونس  برئاسة القاضي  طارق شكيوة  في   القضية عدد  9099/14 التي يحال فيها كل من  ياسين بليلي ، سليم جمعة ، الطاهر حشاد ، العربي الزعيبي ، أحمد النظيف ، الأسعد مرمش ، بلحسن بن الشاذلي ، محمد القطوفي ، محمد العروسي الصغير ، حسن الشابي ، محمد برايكي ، طارق الحرزي وقررت المحكمة تأجيل النظر في القضية  لجلسة يوم 13 ماي 2009 على خلفية قانون الارهاب اللادستوري.

مجموعة من الشبان المعتقلين بمقتضى قانون الإرهاب اللادستوري

15

تونس

قررت المحكمة تأجيل النظر في القضية  لجلسة يوم 13 ماي و القضية عدد 16913/14 التي يحال فيها   رازي سوودي على خلفية قانون الإرهاب اللادستوري.

رازي سوودي

15

تونس

أصدرت الدائرة الجنائية الخامسة بالمحكمة الابتدائية بتونس حكمها في القضية عدد 17688 و القاضي بسجن الشاب سامي مقطوف بأربعة أعوام و سجن كل من الشابين حبيب بن جدو و أيمن زرود لمدة 12 عاما على خلفية قانون الإرهاب اللادستوري.

سامي مقطوف

حبيب بن جدو

أيمن زرود

16

تونس

نظرت الدائرة الجنائية 12  بمحكمة الاستئناف بتونس   القضية عدد 12799/12 التي يحال فيها كل من   زكرياءالماقوري واكرم الزلفاني بتأييد الحكم الابتدائي  القاضي بسجنهما مدة 4 سنوات و 5 سنوات مراقبة إدارية.

زكرياء الماقوري وأكرم الزلفاني

20

سجن الناظور

أعلمت إدارة سجن الناظور ببنزرت الدكتور الصادق شورو أن قرار السراح الشرطي الذي غادر بموجبه السجن في 5 نوفمبر 2008 قد تم الرجوع عنه مما يعني أنه يتوجب عليه قضاء عام إضافي في السجن بالإضافة إلى العام المحكوم عليه به  بتهمة  » الاحتفاظ بجمعية غير مرخص فيها « 

الدكتور الصادق شورو

25

تونس

نظرت الدائرة الجنائية الرابعة بالمحكمة الابتدائيةبتونس برئاسة القاضي  محرز الهمامي   في : *  القضية عدد 17758 التي يحال فيها  1/محمد حرشاني  2/ قيس يوسفي 3 /بشير سليماني  4/ حبيب عبدلي 5/  جهاد العوني  6 / شاكر سليماني  7/ عجمي عبدلي  8/ بشير بسدوري  9/  وليد صغراوي  10 / انيس الحفصاوي   11/  محرز عماني 12/  سالم العوني  13/ خالد بسدوري  14/  بوعجيلة  الحرشاني  15 /  وسام بسدوري  16 /  الطاهر العوني لخطل  17 / رمزي الحميدي  18 /  هشام شكري   وقررت المحكمة تأجيل النظر في القضية لجلسة يوم 09 ماي 2009  

 

 

محمد حرشاني 

قيس يوسفي

بشير سليماني

حبيب عبدلي

جهاد العوني

شاكر سليماني

عجمي عبدلي

 بشير بسدوري   وليد صغراوي   انيس الحفصاوي     محرز عماني

سالم العوني  خالد بسدوري  بوعجيلة  الحرشاني   وسام بسدوري 

الطاهر العوني لخطل  

رمزي الحميدي 

  هشام شكري      

25

تونس

نظرت الدائرة الجنائية 13بمحكمة الاستئناف بتونس برئاسة القاضي   الطاهر اليفرني  في : القضية عدد 13086 التي يحال فيها 1/ بلقاسم شنينة 2 /صالح شنينة 3 / خالد شنينة 4 /فارس الدخلاوي  5 / لطفي الرقيق 6 /  عبد الحميد الصويعي  7/ اسامة عبد الصمد 8 / عادل المديني 9 محمد البدوي  10/ قيس دادي  11 / نادر بن سالم  12 / هشام بريك  13/حافظ صميدة  14 /  محمد العايب  15/ فؤاد جبير 16 /  عبد الحميد الفرجاني  17 / ضياء الدين  الفرجاني 18 /  صالح الذيبي  19 حسان بن جمعة  20 / نصر فرح 21 / اسماعيل قتيفيد  20 / ناجي مقطوف   وقررت المحكمة تأجيل النظر في القضية لجلسة يوم 09 ماي 2009 

مجموعة من الشبان نذكر من بينهم صالح شنينة و خالد شنينة و فارس الدخلاوي

29

تونس

أحيل على مكتب التحقيق السادس بالمحكمة الابتدائية بتونس كل من خالد عبد النصير و مراد العاشوري و رياض معمر ومروان الغاق و حمزة الشارني و العربي العبيدي و أيوب الحبيبي من أجل تهم لها علاقة بقانون الإرهاب  اللادستوري

خالد عبد النصير ومراد العاشوري ورياض معمر ومروان الغاق وحمزة الشارني والعربي العبيدي وأيوب الحبيبي

29

تونس

مثل أمام الدائرة الجنائية 13 بمحكمة الاستئناف بتونس برئاسة القاضي  الطاهر اليفرني  في  القضية عدد 13085 التي يحال فيها مجموعة ما يسمى بخلية سوسة التابعة لمجموعة سليمان ، و هم كل من اسامة حاجى و  وجيه رزق الله  و جوهر الحاج احمد و هشام المشرقى و  سامى عاشور و سفيان عبيدة و بشير مصباحى و انيس عبيدى و ايمن ذويب  و محمد صميدة وزبير محمد الهادى و فيصل القفصى و الشاذلى بن يحي وقد قررت المحكمة تاجيل النظر الى جلسة 09 ماي للدفاع والمرافعة

أسامة حاجى و وجيه رزق الله  و جوهر الحاج احمد و هشام المشرقى و  سامى عاشور و سفيان عبيدة و بشير مصباحى و انيس عبيدى و ايمن ذويب  و محمد صميدة وزبير محمد الهادى و فيصل القفصى و الشاذلى بن يحي

         

المساجين:

أفريل

مكان الانتهاك

تفصيل الانتهاك

الضحية

10

السجون التونسية

يتعرض المعتقلون بعديد السجون التونسية وفقا لقانون ما يسمى ب « مكافحة الإرهاب » إلى شتى صنوف سوء المعاملة من سباب و شتم و نيل من الذات الالاهية استهتارا بمشاعرهم الدينية ، فضلا عن النيل من حرمتهم الجسدية كما ورد في رسالة الى الرأي العام من عدد من عائلات المسلجين

مساجين الرأي

14

سجن القصرين

تدهورت صحة السجين الكامل بن طاهر أم هانئ بشكل  متسارع في المدة الأخيرة نتيجة  تعنت إدارة سجن القصرين و رفضها تمكينه من مقابلة الطبيب و التداوي ( و لو على حسابه الخاص )

الكامل أم هاني

14

سجن الناظور

منعت ادارة سجن الناظور  الأستاذة إيمان الطريقي من زيارة منوبها الدكتور الصادق شورو المعتقل بسجن الناظور رغم حصولها على اذن قانوني من وكيل الجمهورية بمحكمة الاستأناف بتونس

الأستاذة إيمان الطريقي والدكتور الصادق شورو

14

سجن المرناقية

منعت إدارة سجن المرناقية عائلة سجين الرأي صابر ساسي من زيارته بدعوى أنه معاقب لمدة 11 يوما وأعلمتها أنها لا يمكنها زيارته إلا بعد أسبوعين على الأقل.

صابر ساسي

16

سجن برج الرومي

منعت إدارة سجن بر ج الرومي السيد بلال اليفرني للمرة الثانية على التوالي من زيارة شقيقه سجين الرأي حسني اليفرني المعتقل بالسجن المذكور و المحكوم باثني عشر عاما لا لشيء إلا لأنه كان سجين رأي سابقا

بلال اليفرني شقيق  حسني اليفرني

21

سجن المرناقية

منعت إدارة سجن المرناقية للمرة الثالثة على التوالي الأستاذة نجاة العبيدي من زيارة منوبها سجين الرأي السيد  مهدي بعطوط

الأستاذة نجاة العبيدي ومنوبها مهدي بعطوط

23

سجن المسعدين

يعاني السجين محمد مصباح المحمودي المقيم حالياً بسجن المسعدين من آلام حادة في مستوى الفخذ من رجله اليمنى الذي تستقر به الرصاصة  بسبب إصابته بطلق ناري أثناء اعتقاله في 2006.04.10

محمد مصباح المحمودي

30

سجن المرناقية

تعرض سجين الرأي رمزي الرمضاني لاعتداء فظيع من قبل أعوان إدارة السجن الذين انهالوا عليه بالضرب مستعملين الهراوات و الأحذية العسكرية مما خلف له أضرارا بليغة تمثلت في إسقاط ضرسه و عديد الكدمات و تم حرقه بأعقاب السجائر بمختلف أنحاء جسمه كما عمد الأعوان إلى تغطيس رأسه في الماء إلى أن أغمي عليه مما استوجب نقله إلى مصحة السجن

رمزي الرمضاني

         

المسرحون:

أفريل

مكان الانتهاك

تفصيل الانتهاك

الضحية

16

منزل بوزلفة

استدعي السجين السياسي السابق المهدي خوجة للتحقيق معه حول الشكوى التى رفعها إلى وزيري الداخلية والعدل و المتعلقة بتعمّد مركز الشرطة بمنزل بوزلفة إرغامه على مواصلة الإمضاء بالمركز رغم إنتهاء مدة المراقبة الإدارية سنة 2008

المهدي خوجة

20

تونس

يتعرض السجين السياسي السابق السيد حاتم زروق إلى مضايقة مستمرة من قبل رئيس مركز شرطة الوردية الذي يعمد في كل مرة إلى  تهديده والضغط عليه لإجباره على طرد عمال مصنع الحلويات الذي يديره

حاتم زروق

20

المرازقة نابل

أجرى السجين السياسي السابق السيد حامد حامد عملية بتر لقدمه اليمنى  بالمستشفي الجهوي بنابل ( منطقة المرازقة ) وهو الآن يتعافى بصورة تدريجية

حامد حامد

         

 

 

 

III – الاستخلاصت:

 

1)- سجلنا اكبر عدد من الانتهاكات للحريات الإعلامية في هذا الشهر و التي بلغت 17 انتهاكا مقارنة بجانفي (9) وفيفري (10) و مارس (7) كما عرفت نسبة الانتهاكات للحريات الإعلامية من مجمل الانتهاكات المسجلة في كل شهر أعلى مستوياتها في شهر افريل حيث بلغت في جانفي (16%) و فيفري (12%) و مارس (7%)  لتصل في هذا الشهر (18% ) ، مما يؤكد على ان حرية التعبير في تونس لا تزال مصادرة لحساب الرأي الواحد و الدعاية الرسمية والإعلام الموجه الذي يدور في فلكها و أن النضال من أجل إعلام حر و نزيه من أوكد الأولويات و من اكبر التحديات في هذه المرحلة.

 

2)- على مستوى مضمون الانتهاكات للحريات الإعلامية فإلى جانب استمرار التضييق على الصحفيين المستقلين والمعارضين  و تدهور الوضع المادي في قطاع الإعلام بصفة عامة فان المكسب الذي حققه الصحافيون بتأسيس نقابتهم المستقلة   أصبح مهددا بمحاولة الاحتواء من قبل الحزب الحاكم و إلحاقه بالديكور الإعلامي القائم .

3)- يتواصل رفض السلطة للانفتاح الحقيقي في مجال الإعلام برفضها السماح بإنشاء محطات إذاعية و قنوات تلفزية في تونس تساهم في إثراء و تنوع المشهد الإعلامي.

 

4)- إن استمرار منع السلطة لقناة الجزيرة من فتح مكتبها في تونس دون مبرر قانوني أو أخلاقي يعد مظهرا من مظاهر الانغلاق الإعلامي و اعتداء على حق التونسيين و التونسيات في مشهد إعلامي متطور و متنوع في عالم لا يعترف بالحدود و الحواجز أمام وسائل الاتصال و تبقى تونس من الدول القليلة التي تمنع قناة الجزيرة.

5)- الى جانب الحملة  الواسعة ضد مستعملين الأنترنات بتعطيل المراسلات الألكترنية و حجب المواقع و تدمير المدونات و رغم تراجع السلطة رسميا عن قرارها بمنع الفايس بوك الا انها عادت الى منع الدخول إلى هذا الموقع بصفة انتقائية لمحاصرة عديد المناضلين السياسيين و النشطاء الحقوقيين و الصحافيين المستقلين  في محاولة يائسة لحجب الحقيقة و إسكات الرأي المخالف في تناقض صارخ مع ما يشهده عصرنا من ثورة في مجال الاتصال بين الأفراد والشعوب و الثقافات.

 

6)- يلاحظ تصاعد الانتهاكات على المناضلين السياسيين و النشطاء الحقوقيين من شهر إلى شهر حيث سجلنا في جانفي (6) و فيفري (19) و مارس (21) و أفريل (22)  كما عرفت نسبة هذا الانتهاك من مجمل الانتهاكات  المسجلة في كل شهر تصاعدا مطردا حيث كانت في جانفي (10% ) و فيفري (22 %) و مارس (20%) و أفريل (24%) و تحتل في شهر أفريل أعلى نسبة من جملة الانتهاكات المسجلة فيه. و هذا الوضع  يعكس من ناحية ارادة و سعي المناضلين السياسيين و النشطاء الحقوقيين للدفاع عن الحقوق و الحريات و رفع الحصار الشامل المضروب على المجتمع المدني من ناحية و من ناحية أخرى يدل على إصرار السلطة على المراهنة على الحلول الأمنية و القضائية في معالجة القضايا السياسية و الاجتماعية في البلاد.

 

7)- يتواصل الحصار الأمني على مقر « حرية و إنصاف » و منع أعضاء مكتبها التنفيذي من الدخول الى مقرها ، والمراقبة اللصيقة لرئيسها الأستاذ محمد النوري  في محاولة لشل نشاطها و ترهيب المواطنين الذين يلجأون اليها من أجل تبني قضاياهم و الدفاع عن حقوقهم. و هذا الحصار هو جزء مما تتعرض له مقرات الأحزاب السياسية و المنظمات و الجمعيات الحقوقية بما في ذلك المعترف بها من قبل السلطة.

 

8)- بالإضافة إلى الانتهاكات التي يتعرض لها المناضلون السياسيون في مختلف الأحزاب فقد بلغ الأمر الى مضايقة أحزاب معترف بها قصد تعطيل نشاطها و عزلها عن المواطنين حيث تحاصر مقراتها و تعطل اجتماعاتها و تحرم من حقها في استعمال الفضاءات العمومية مما يعيقها على أداء دورها في التأطير و تقديم البرامج و تطوير الحياة السياسية بما يخدم المصلحة العامة و الخروج بالبلاد من نظام الحزب الواحد في مخالفة صريحة لأحكام القانون الأساسي عدد 32 لسنة 1988 المؤرخ في 3 ماي 1988 المتعلق بتنظيم الأحزاب السياسية .

 

9)- ان تواصل الحصار المضروب على هيئة 18 أكتوبر للحقوق و الحريات قصد شل حركة أعضاءها و منع اجتماعاتها و تعطيل نشاطها يعكس خشية السلطة من توحد قوى المجتمع الفاعلة من أجل المطالبة بحرية التعبير والتنظم و العفو التشريعي العام و استقلال القضاء و مقاومة الفساد و تنظيم انتخابات حرة و نزيهة و هي مطالب ذات أولوية في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد.

 

10)-  إن اقتحام منزل السيد حمة الهمامي الناطق باسم « حزب العمال الشيوعي  » في غيابه مؤشر على تهديد خطير للمناضلين السياسي في حياتهم الخاصة و أمنهم و امن عائلاتهم و حرمة منازلهم و السكوت على مثل هذه الانتهاكات يشجع على تكرارها و اتساع دائرتها و يهدد الحياة السياسية عامة.

 

11)-  إن ما يتعرض له عدد من القضاة و المحامين من مضايقات بسبب نشاطهم الحقوقي أو مواقفهم السياسية يؤكد مرة أخرى على غياب الحصانة التي يضمنها الدستور و تقتضيها هيبة القضاء و مهنة المحاماة مما يجعل الدفاع عن استقلال القضاء و حرمة القضاة و المحامين من أوكد المهام المطروحة على القوى الفاعلة في المجتمع المدني.

 

12)- إن المتابع لاجتماعات و مؤتمرات الأحزاب و المنظمات و النقابات المعترف بها يتوقف عند ظاهرة خطيرة تتمثل في الحضور المكثف لقوات الشرطة و أعوان البوليس السياسي بما يجعلها تتم تحت المراقبة الشديدة و في عزلة عن بقية نشطاء المجتمع المدني و هو شكل من أشكال التداخل في سير هذه الهيئات  ومحاولة للمس من استقلالية قرارها وترهيب المواطنين عامة لإشاعة مناخ من الخوف يدفع إلى الاستقالة من الحياة العامة وقد بلغ الأمر في شهر أفريل2009 إلى حد منع انعقاد المؤتمر 25 للاتحاد العام لطلبة تونس دون مبرر قانوني

 

13)- إن محاكمة الدكتور الصادق شورو الرئيس السابق لحركة النهضة بتهمة ملفقة تتعلق بالاحتفاظ بجمعية غير مرخص فيها و الحكم عليها بسنة كاملة سجنا يضاف إليها عام بسبب التراجع عن السراح الشرطي كل ذلك بعد قضائه 18 سنة سجنا منها 14 في عزلة انفرادية تامة، و غيرها من محاكمات الرأي و المحاكمات السياسية التي لم تتوقف طيلة 50 عاما تؤكد استمرار عقلية الحزب الواحد و الرأي الواحد و إقصاء الرأي المخالف بشتى الوسائل إلى حد التنكيل و التشفي.

 

14)- إن استمرار سجن المعتقلين في قضية الحوض المنجمي بقفصة و عدم استجابة السلطة للمطالب المشروعة للأهالي و على رأسها حق الشغل لأبنائهم و خاصة من حاملي الشهائد العليا و حقهم في التوزيع العادل لثروات البلاد بين الفئات و الجهات كل ذلك عمّق مناخ الاحتقان و الإحباط و التفكير في الحلول اليائسة و آخرها ما حصل من لجوء عدد من المواطنين بجهة سبيبة من ولاية القصرين المجاورة لولاية قفصة إلى الجزائر و تفاقم الهجرة السرية في قوارب الموت و ما خلفت من كوارث في صفوف شباب تونس.

 

15)- تواصل منع المواطنين عامة و النشطاء الحقوقيين خاصة من حضور محاكمات الرأي و المحاكمات السياسية دون موجب قانوني من خلال ضرب طوق أمني حول المحكمة مما يمس من عدالة المحاكمة و علانيتها و مصداقية الأحكام الصادرة عنها.

 

16)-على مستوى الحريات النقابية تتصاعد الإجراءات التعسفية بالسجن و الطرد من الدراسة ضد النشطاء النقابيين من طلبة الجامعات و توظيف الإدارة في محاصرة العمل النقابي الطلابي في الجامعة ، كما سجلنا تزايد معاناة العمال المسرحين و تجاهلا لمطالبهم المشروعة في العمل ضمانا لكرامتهم و حقهم في الحياة.

 

17)- يتواصل إطلاق يد أعوان البوليس السياسي في الاعتداء على الحرية الشخصية و الكرامة و حق الشغل و حرية التنقل و سلامة أفراد العائلة ضد الشباب المتدين في جهات عديدة بالبلاد و في أماكن مختلفة كالأسواق و الطرقات ومداهمة المنازل و ترويع العائلات رغم ما ينص عليه القانون صراحة في الفصل 103 من المجلة الجنائية إذ أقر تسليط عقوبة بالسجن مدة خمسة أعوام مع خطية على الموظف العمومي الذي يتعدى على حرية غيره الذاتية بدون موجب قانوني » و ذلك بالباب الثالث من الكتاب الثاني من المجلة الجنائية بالقسم الخامس تحت عنوان تجاوز.

 

18)- لا تزال الحملة الأمنية و القضائية المستهدفة للشباب المتدين مستمرة دون مبرر قانوني أو أخلاقي و ما يكتنفها من تجاوزات خطيرة للقانون و حقوق الإنسان كالتعذيب و سوء المعاملة ، يتم ذلك باسم « دعم المجهود الدولي لمكافحة الإرهاب » رغم ما يشهده العالم من مراجعات هامة في التعامل مع ملف ما يسمى بالإرهاب و ما يجمع عليه الحقوقيون في تونس من مطالبة بإلغاء هذا القانون اللادستوري و وضع حد للاعتقالات العشوائية و المحاكمات السياسية والتعذيب حيث تضمنت المجلة الجنائية فصولا تجرم مظاهر الاعتداء على الحرمة الجسدية و ذلك على الفصلين 101 و103 وينص الفصل 101 من المجلة الجنائية على تسليط العقاب بالسجن مدة خمسة أعوام و خطية على كل موظف عمومي أو شبهه يرتكب بدون موجب بنفسه أو بواسطة جريمة التعدي بالعنف على الناس حال مباشرته لوظيفته أو بمناسبة مباشرتها.

و قد تعرض الفصل 103 من المجلة الجنائية لاستعمال العنف أو سوء المعاملة لانتزاع اعتراف أو تصريح و نص على تسليط عقاب بالسجن مدة خمسة أعوام و خطية على الموظف العمومي الذي يباشر بنفسه أو بواسطة غيره ما فيه عنف أو سوء معاملة ضد متهم أو شاهد أو حريف للحصول منهم على الإقرار أو التصريح أما إذا لم يقع إلا التهديد بالعنف أو سوء المعاملة فالعقاب ينخفض إلى ستة أشهر.

 

19)- إن الحكم ببراءة المرحوم الشاب أنيس الشوك الذي خاض إضرابا عن الطعام حتى الموت لمدة 73 يوما متمسكا ببراءته يقيم الدليل على تورط جهات أمنية في تلفيق تهمة باطلة، و جهات قضائية في عدم الاستماع لطلب المرحوم في مراجعة الاتهام، و جهات سجنية في الاستهتار بحياة السجين إذ تركته يجوع حتى الموت مما يستوجب فتح تحقيق في هذه القضية – و هو ما لم يتم إلى حد الآن – و إعلام الرأي العام بنتائجه و محاسبة المتورطين في هذه القضية إداريا وقضائيا مهما كانت صفتهم و إن السكوت على هذه الجريمة ضرب من المشاركة فيها.

 

20)تؤكد الانتهاكات الحاصلة داخل السجون ضد المساجين السياسيين تواصل سوء المعاملة بسبب الاكتظاظ في الغرف و الإهمال الصحي و اللجوء إلى العزل الانفرادي و العنف اللفظي والمادي ضد المساجين و منع إدخال الكتب العلمية و الثقافية و الصحف المختلفة و حرمان العائلات من الزيارة دون مبرر قانوني في مخالفة صريحةلأحكام الفصل 14 من قانون الأمر عدد 1876 لسنة 1988 المؤرخ في 4 نوفمبر 1988 المتعلق بالنظام الخاص بالسجون المنقح في 2003 مما يستوجب المطالبة بالسماح للمنظمات الحقوقية المستقلة بزيارة السجون التونسية و الوقوف على حقيقة الأوضاع فيها و اقتراح الإصلاحات الضرورية.

 

21)- بعد قضاء سنوات طويلة في السجن في ظروف قاسية تستمر معاناة المسرحين من المساجين السياسيين بوسائل غير قانونية و غير إنسانية شملت الحرمان من الوثائق الشخصية ( بطاقة التعريف الوطنية ، جواز السفر ، البطاقة عدد 3 ) و الحرمان من العلاج و التضييق على حق الشغل و حرية التنقل و الملاحقة الأمنية و ترهيب أفراد العائلة بما يعمق الشعور بالإقصاء و التهميش و اليأس.

 

22) تستمر معاناة المهجرين و أفراد عائلاتهم لما يقارب العقدين من الزمن دون الحصول على حقهم المشروع في العودة الكريمة و الآمنة و حقهم في المشاركة في نهضة بلادهم على قدم المساواة في الحقوق و الواجبات مع كل التونسيين و التونسيات و سن عفو تشريعي عام يعيد الحقوق السياسية و المدنية إلى أهلها دون استثناء.

 

 

 

 

 

 

عن منظمة حرية و إنصاف

الرئيس

الأستاذ محمد النوري


“ الحرية لجميع المساجين السياسيين “   “الحرية للدكتور الصادق شورو“ الجمعية الدولية  لمساندة المساجين السياسيين 43 نهج الجزيرة تونس e-mail: aispptunisie@yahoo.fr تونس في 15 ماي 2009

كشف الحساب..لقضاء.. » يكافح الإرهاب  »   أحكام بالسجن من  6 أشهر إلى 8 أعوام ونصف

 


  أصدرت الدائرة الجنائية 5 بالمحكمة الإبتدائية بتونس برئاسة القاضي  التوهامي الحافي يوم الخميس 14 ماي 2009  في : *- القضية عدد 5/17844 في حق هيثم بن النوري بن عبد الله العيادي(مولود في 19/10/1984) تونسي، أعزب،عامل يومي قاطن بحي الرصيف بماطر، بنزرت بحالة إيقاف،حكماً بـ 6 أشهر سجنا بتهمة عدم إشعار السلط. كما أصدرت الدائرة الجنائية 2  بالمحكمة الابتدائية بتونس  برئاسة القاضي  عبد الرزاق بن منى يوم الخميس 14ماي 2009 في : *-  القضية عدد 17720/2 أحكاماً بالسجن بـ 8 سنوات ونصف لأيوب بن صالح بن العربي الهميسي  مولود7/12/1984 قاطن ببوسالم  متزوج وعاطل عن العمل بحالة إيقاف و بـ1 عام لبسام بن محمد التليلي  بن مبارك فريضي مولود ببوشبكة  فرنانة بتاريخ 18/07/1984  قاطن بولاية القصرين وهو أعزب وفلاح  بحالة إيقاف وبـ6 سنوات سجناً نافذة  لمريم بنت سالم بن محمد العابد الزواغي  مولودة بالكاف في 21/10/1986 قاطنة بخزامة من ولاية سوسة  متزوجة وطالبة وهي بحالة إيقاف …. عن الجمعيـــــــــــــــة لجنة متابعة المحاكمات السياسية

أطلقوا سراح كل المساجين السياسيين حــرية و إنـصاف 33 نهج المختار عطية 1001 تونس الهاتف / الفاكس : 71.340.860 البريد الإلكتروني :liberte.equite@gmail.com تونس في 20 جمادى الأولى 1430 الموافق ل 15 أفريل 2009

أخبار الحريات في تونس


1)    الاعتداء بالعنف الشديد على عمار عمروسية: اعتدى رئيس إقليم شرطة مدينة قفصة المدعو سامي اليحياوي صحبة أربعة أعوان آخرين على السيد عمار عمروسية صباح اليوم الجمعة 15 ماي 2009 بمحطة سيارات الأجرة بقفصة عندما كان يهم بالتنقل لمدينة القصرين صحبة عائلة سجين العدالة الاجتماعية عدنان الحاجي. 2)    الاعتداء بالعنف على الناشط الحقوقي محمد بن زايد: اعتدى 4 أعوان من البوليس السياسي منتصف نهار يوم 9 ماي 2009 على الناشط الحقوقي السيد محمد بن زايد أصيل مدينة قبلي عندما كان يهم بدخول المقر المركزي للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان و انهالوا عليه بالضرب و الركل و اعتدوا عاليه بالعنف اللفظي و أخضعوه لتفتيش دقيق حجزوا على إثره أوراقه الشخصية ووثائق خاصة بمنظمة العفو الدولية التي هو أحد اعضائها ثم اقتادوه إلى منطقة العمران أين استجوبوه عن نشاطه و عمله وبعد ساعتين و نصف أخلوا سبيله. 3)    اعتقال فيصل عيسى و علي بن نصر: تم اليوم الخميس 14 ماي 2009 اعتقال الشابين فيصل عيسى و علي بن نصر بأحد مقاهي نابل و اقتيادهما إلى مركز شرطة واد سوحيل أين أخضعا للاستجواب و تم تحرير بطاقة ارشادات بحقهما قبل أن يطلق سراحهما. 4)    اعتصام عشرات المتقاعدين من عمال المناجم: اعتصم اليوم الجمعة 15 ماي 2009 عشرات المتقاعدين من عمال المناجم بالاتحاد المحلي للشغل بالمتلوي و ذلك للمطالبة خاصة بحق الشغل لأبنائهم. 5)    استدعاء الصحفي محمد الحمروني: تلقى اليوم الجمعة 15 ماي 2009 الصحفي محمد الحمروني استدعاء من وكالة الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس للحضور لديها يوم 20 ماي 2009 .   عن المكتب التنفيذي للمنظمة الرئيس الأستاذ محمد النوري  


رئيس نقابة الصحفيين التونسيين يرفض اعتماد كريشان و بوخذير كصحافيين عاملين


علمت تونس نيوز بشكل أكيد أن المكتب التنفيذي للنقابة الوطذنية للصحفيين التونسيين قد امتنعت رسميا عن منح بطاقة عضوية لصحافيين عاملين و هم السادة : محمد كريشان ( قناة الجزيرة) آمال وناس (قناة الجزيرة) سليم بوخذير ( شبكة م ب س و موقع قنطرة ) محمد الحمروني ( صحيفة الموقف) و غيرهم كثير من الصحفيين المستقلين و أقر المكتب التنفيذي بقيادة السيد الناجي البغوري مدهم ببطاقة عضوية صحفيين منتسبين مع أنهم عاملون بالقطاع الإعلامي و ينص قانون النقابة على أنه لا يجوز للصحفي المنتسب المشاركة في الانتخابات أو افدلاء بصوته في صناديق الاقتراع بما يعد أمرا مريبا قد يكون الهدف منه إقصاء الصحفيين المستقلين من نقابة الصحفيين التونسيين ( المصدر : مراسلة خاصة لتونس نيوز بتاريخ 25/05/2009)


في بيان أصدره عدد من أعضاء المكتب التنفيذي الموسع لنقابة الصحفيين التونسيين عدم شرعية اجتماع بعض أعضاء المكتب التنفيذي يوم 9 ماي وإصدارهم قرارات غير قانونية

 


اتصلنا من عدد من اعضاء المكتب التنفيذي الموسع للنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين ببيان وقع عليه 17 عضوا ـ وفيما يلي نص البيان: «نحن اعضاء من المكتب التنفيذي الموسع للنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين، شعورا منا بالمسؤولية وحرصا على انقاذ نقابتنا واخراجها من المأزق الذي زجّ بها فيه عدد من اعضاء المكتب التنفيذي يتقدمهم رئيس النقابة،    نعلن: ـ عدم شرعية الاجتماع المفاجئ الذي عقده عدد من اعضاء المكتب التنفيذي يوم 9 ماي واصدارهم تبعا لذلك بيانا جاهزا تضمن قرارات معدة مسبقا وغير قانونية في شأن عدد من الزملاء المنتخبين مع العلم ان هؤلاء الاعضاء لم يستدعوا بقية زملائهم متعمدين عدم اعلامهم بالاجتماع رغم القضايا الاساسية التي طرحت فيه والقرارات الخطيرة التي اتخذت اثناءه والتي تتطلب وجوبا حضور اكبر عدد ممكن من الاعضاء. ـ مطالبتنا بتطبيق الفصل 19 من القانون الاساسي الذي ينص على انه اذا تجاوز الشغور داخل المكتب التنفيذي ثلاثة اعضاء فان رئيس النقابة يدعو المكتب التنفيذي الموسع للانعقاد في ظرف نصف شهر على اقصى تقدير لملاحظة الشغور والدعوة الى مؤتمر استثنائي. ـ رفضنا للخطوات التصعيدية ضد اعضاء منتخبين في المكتب التنفيذي الموسع ومن بينها قرار «افقاد» رئيس لجنة اخلاقيات المهنة عضويته والذي كان مع عدد اخر من اعضاء المكتب الموسع ضحية عنف لفظي واستفزازات مشينة مارسها ضدهم رئيس النقابة في اجتماع 4 ماي على مرأى ومسمع من عشرات الاعلاميين. مع التأكيد على ان القانون الاساسي في فصله الحادي عشر النقطة الرابعة ينص على ان المكتب التنفيذي لا يصرح بقرار رفت عضو من النقابة الا بعد صدور قرار في ذلك من المكتب التنفيذي الموسع الذي يدعو المعني بالامر بمكتوب مضمون الوصول للحضور لديه للادلاء ببياناته في ظرف لا يتجاوز خمسة عشر يوما من توجيه الدعوة له. ـ انه ليس من صلاحيات المكتب التنفيذي حل لجان شرعية منتخبة مباشرة من قبل الصحافيين. ـ ادانتنا انتهاج سياسة المغالطة بشأن «فتح باب الانخراط من جديد» باعتباره في تناقض صارخ مع ما ورد في القانون الاساسي (الفصل العاشر، الفقرة الثانية) ونعتبر ان كل الانخراطات المسندة بعد الآجال والمخالفة لاحكام القانون الاساسي والنظام الداخلي غير قانونية. ـ استنكارنا سياسة التصعيد التي يعتمدها رئيس النقابة من خلال التصريحات السياسوية العدمية التي تخدم غاياته الذاتية وتغيب مصالح الصحافيين. ـ اعتزازنا بالنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين وبنضالات الاجيال المتعاقبة من الصحافيين من اجل بعثها وحرصنا على مواصلة تطوير المهنة الصحفية وتحسين اوضاع المنخرطين في نقابتنا والارتقاء باوضاعهم ماديا ومهنيا ومعنويا».   الموقعون:   ـ كمال بن يونس: رئيس لجنة اخلاقيات المهنة ـ عفيف الفريقي: رئيس لجنة الاعلام والتكنولوجيات الحديثة ـ توفيق العبيدي: رئيس لجنة الصحافيين الرياضيين ـ سنية عطار: عضو مناوب ـ عبد الكريم الجوادي: رئيس لجنة المفاوضات والشؤون الاجتماعية ـ محمد حميدة: رئيس لجنة الصحافيين المصورين ـ جمال الدين كرماوي: رئيس لجنة الحريات ـ سارة حطاب: رئيسة لجنة الدراسات والبحوث ـ محمد بن صالح: العضو المناوب ـ روضة ركاز: رئيسة فرع الوسط والساحل – رشيدة الغريبي: رئيسة فرع صفاقس ـ محمد سامي الكشو: رئيس فرع تطاوين ـ بشير الطنباري: رئيس فرع قفصة ـ نجم الدين العكاري: عضو مناوب ـ سميرة الغنوشي: عن المكتب التنفيذي الموسع ـ سفيان رجب: عضو المكتب التنفيذي الموسع ـ عادل السمعلي: عضو المكتب التنفيذي الموسع   (المصدر: جريدة الصباح (يومية – تونس) بتاريخ 15 ماي 2009)

 

عريضة وطنية لمساندة النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

 


 نحن نشطاء ونشيطات المجتمع المدني من حقوقيين ونقابيين وسياسيين ومواطنين الموقعون أدناه, وأمام اشتداد الهجمة الشرسة على النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ومحاولة الاعتداء على رئيسها وبعض أعضاء مكتبها التنفيذي ومنعهم من عقد ندوة صحفية لعرض التقرير السنوي حول الحريات الصحفية في تونس يوم 04 / 05 / 2009 , نعبر عن : – مساندتنا ووقوفنا المبدئي والثابت مع النقابة وأعضاء مكتبها التنفيذي الملتزمين بمبدأ الاستقلالية   – إدانتنا لكل التضييقات والاختراقات التي تمارس على النقابة وعلى منظمات المجتمع المدني الأخرى  بهدف المس من استقلاليتها . – رفضنا للطريقة المعتمدة في توزيع الإشهار على الصحف وما يترتب عن ذلك من ضرب لاستقلالية العمل الصحفي. – تثميننا لموقف الصحفيين والصحافيات الملتف حول نقابتهم والمدافع عن استقلالية وكرامة مهنتهم. – مواصلة نضالنا من اجل  إعلام حر نزيه ومستقل تحترم فيه كل مبادئ الحريات الصحفية وتتاح فيه الفرصة للجميع للتعبير عن أرائهم . للامضاء على العريضة الرجاء ارسال الاسم واللقب والصفة الى العنوان الالكتروني التالي  solidarite.snjt@gmail.com : قائمة الامضاءات الاولية علما ان العريضة تبقى مفتوحة مع شكر خاص لكل المتضامنين من الدول العربية والاجنبية : 1 – بشرى بلحاج حميدة  – محامية 2 – عبد الوهاب معطر – محامي 3- محمد عبو  – محامي 4 – نورالدين الختروشي – لاجئ سياسي – فرنسا 5 – انور القوصري – محامي 6 – محمد العيادي – ناشط نقابي وحقوقي – منسق المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية. 7 – اسماعيل الجربي – جريدة الشروق 8 – توفيق حويج – استاذ – عضو الهيئة السياسية لحركة التجديد 9 – طارق بن صالح – معلم – نقابي – جبنيانة 10 – ثامر الزغلامي – صحافي 11 – معز الزغلامي – استاذ انقليزيةمعطل عن العمل لاسباب نقابية 12 – انيسة سليم –  صحفية 13 – عبد الناصر العويني – محامي 14 – وائل نوار – كاتب عام مكتب فيدرالي – الاتحاد العام لطلبة تونس 15 – محمد رضا المحسوس – استاذ – نقابي – باجة 16 منير ضيف – كندا 17 – معز الباي – مراسل جريدة الموقف  – صفاقس 18 – حمزة الحسناوي – طالب بمعهد الصحافة وعلوم الاخبار 19 – راشد شوشان – طالب – الحزب الديمقراطي التقدمي 20 – محمد بن هندة – جنيف – سويسرا 21 – سامي الطاهري – الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي 22 – توفيق كركر – استاذ – حركة التجديد 23 – سامية مطيمط – مهندسة 24 – نزهة بن محمد – صحفية براديو 6 تونس 25 – قاسم مقداد – طالب – الاتحاد العام لطلبة تونس 26 – فتحي الرحماني – ناشط نقابي وسياسي 27 – زهير الخويلدي – كاتب فلسفي 28 – رمضان بن عمر – معلم – الرديف 29 – الشاعر عادل معيزي 30-  قادري زروقي – مدير موقع الحوار نت – المانيا 31 – صيود عبد الحق – استاذ – ناشط حقوقي وسياسي 32 – معز الجماعي – ناشط سياسي وحقوقي – تونس 33 – حبيب وردة – مكتبي – فرنسا 34 – نادية علي – الولايات المتحدة الامريكية 35 – شكري يعقوب 36 – احلام بن جفال – ناشطة حقوقية 37 – محمد الهادي حمدة – عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي 38 – المنجي هلال 39 – فتحية حيزم 40 – رضا بوقديدة – مسرحي – جامعي – نقابي 41 – خالد ضوي – طالب 42 – فاطمة ناعوت – كاتبة مصرية – مصر 43 – علاء كعيد حسب – شاعر وقاص – المغرب 44 – حكمت البيداري – مهندس – العراق 45 – كمال الغالي – كاتب وشاعر – فرنسا 46 – محمد حامدي – استاذ فلسفة – تونس 47 – علي البعزاوي – تاجر – تونس 48 – عمر بنلحسن – شاعر – المغرب 49 – سعيد بن حمادي – مهندس تونس 50 – احمد رجب –كاتب وصحفي السويد 51 – جورج كتن – كاتب – سوريا 52 – الصادق بن حريز – متقاعد من قطاع النقل 53 – منبر عابد – مستقل 54 – بسام بونني – صحفي تونسي مقيم في الدوحة 55 – شريف القسطلي – فلاح – باجة 56 – غسان بن خليفة صحفي – كندا 57 – رشيد الشملي – جامعي 58 – محيي الددين لاغة – جامعي ونقابي 59 – عبد السلام الككلي – جامعي ونقابي 60 – مرتضى العبيدي – جامعي ونقابي 61 –  سعاد خيري – مصر 62 – احمد بوعزي – استاذ جامعي – تونس 63 – جيلاني العبدلي – كاتب وصحفي 64 – سمير حمودة – طبيب نفسي – امين عام سابق للاتحاد العام لطلبة تونس 65 – حاتم الشعبوني – نائب رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان وعضو سكرتارية حركة التجديد 66 – توفيق الذهبي – نقابي 67 – المختار الطريفي – محامي – كاتب عام سابق لجمعية الصحفيين التونسيين  وعضو سابق بمكتب الفيدرالية الدولية للصحفيين 68 – سمير ديلو – محامي 69 – محمد صالح فليس – مواطن – بنزرت 70 – الطيب غناد 71 – عبد اللطيف بن سالم – مترجم – فرنسا 72 – بسكال هيلو –co-redacteur de riposte laïque  73 – سعاد القوسامي – عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي 74 – جلال ورغي – باحث في الجامعة البريطانية  مدير مكتب وكالة قدس برس في لندن  75 – مبروك كعيب – صحفي – تونس 76  –   عمر بلهادي – استاذ جامعي – كلية العلوم الانسانية والاجتماعية – تونس 77 – زهير اللجمي – وطني ديمقراطي 78 – سالم خليفة – موظف بشركة – الحزب الديمقراطي التقدمي – سوسة 79 – عبد الحميد العداسي – الدنمارك 80 – حبيب مشيش – مصور تلفزي – قناة تونس 7 81 – فاطمة بوعميد كسيلة – مدافعة عن حقوق الانسان – فرنسا 82 – خميس كسيلة – الكاتب العام للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان 83 – رؤوف عشي – استاذ تعليم ثانوي – نقابي 84 – الناصر الرديسي – ناشط يساري – شاعر 85 – رضا كارم – معلم – عضو النقابة الاساسية للتعليم الاساسي  بقلعة سنان 86 – محمد الدريسي 87 – ليلى بن محمود 88 – وليد مسعودي – باحث في الهندسة الصناعية 89 – شاكر الشرفي – استاذ تعليم ثانوي – نقابي 90 – بشير حامدي – معلم – نقابي 91 – الحبيب الباهي – الحزب الديمقراطي التقدمي قابس 92 – رضا الماجري – شاعر – ناشط حقوقي وسياسي 93 – عبد الجبار الرقيقي – عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي 94 – الزين ناجح – نقابي – قابس 95 – منجي سالم – رئيس فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان بقابس 96 – مولدي الزوابي – صحفي 97 – عبد السلام الطرابلسي – الحزب الديمقراطي التقدمي – جندوبة 98 – نورالدين القادري – الحزب الديمقراطي التقدمي – جندوبة 99 – ونيس العرايسي – الحزب الديمقراطي التقدمي – جندوبة 100 – سليم بقة – صحفي
 

تونس في 14 ماي 2009 تنسيقية منظمات المجتمع المدني المستقلة بـيان مشترك 


تابعت تنسيقية منظمات المجتمع المدني المستقلة تطورات الحملة الأخيرة التي تهدف إلى حلّ مكتب النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والدعوة إلى مؤتمر استثنائي. وجاءت هذه الحملة إثر نشر التقرير السنوي للنقابة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.   وانطلقت الحملة بترويج عريضة بين الصحافيين لسحب الثقة من مكتب النقابة بالتوازي مع استقالة ثلاثة أعضاء من المكتب التنفيذي.   والمؤسف أنّ توقيعات سحب الثقة تم جمعها أساسا بممارسة ضغوطات من طرف مديري المؤسسات الإعلامية إضافة إلى حملة تشير ضد بعض أعضاء المكتب التنفيذي. وتنسيقية منظمات المجتمع المدني إذ تعبّر عن أسفها لمساعي ضرب نقابة مستقلّة انتخبت هيئتها ديمقراطيا،   تشدد على ضرورة وحدة صف الصحافيين وتمسّكهم باستقلالية منظمتهم من أجل خدمة مصالحهم المهنيّة والمعنويّة والمادية.   تعبّر عن دعمها لجميع الصحافيين المتمسّكين بشرعية مكتبهم التنفيذي من أجل مواصلة عمله في خدمة مشاغل المهنة والدفاع عن حرية التعبير والصحافة.   ندّد بهذه الممارسات المعهودة لشلّ عمل هيئات المجتمع المدني المستقلّة عبر محاولة تشتيت صفوفها في إطار سياسة ضرب الحريات واحتكار الفضاء العام، وهو ما حصل خاصة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وجمعية القضاة التونسيين.   تتوجّه بنداء ملحّ إلى الهيئة الوطنية للمحامين والجامعيين والهياكل النقابية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية إلى التجنّد من أجل دعم استقلالية النقابة الوطنية للصحافيين والدفاع عن حرية التعبير والصحافة.   الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية المجلس الوطني للحريات بتونس


حديث الجمعة ما وراء ضرب نقابة الصحفيين  


بسام بونني – صحفي تونسي مقيم بالدوحة لنتفق في البداية على أن ما ورد في تقرير النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بشأن أوضاع المهنة في البلاد أكثر من عادي بل ولم يتطرق إلى نقاط عدّة. أبعد من ذلك، هناك من تحفظ- وأنا من بينهم – على عدم التعمق في مسائل يكاد يكون المشهد الإعلامي التونسي استثناء فيها. فعلى سبيل المثال لا الحصر، تعدّ بلادنا اليوم، رفقة كوريا الشمالية وميانمار وتركمانستان وكوبا، من أفقر بلدان العالم من حيث عدد الصحفيين الممثلين لوسائل الإعلام الأجنبية. لنمرّ … فهذا ليس موضوعنا. خطير هو ما يحدث في مطابخ السياسة حيث تفوح رائحة الانقلاب على نقابة شهدت المنظمات الدولية بأن انتخاباتها كانت من أكثر الانتخابات نزاهة وشفافية في العقدين الأخيرين. ذهب الاتحاد الدولي للصحفيين إلى حدّ التنديد بما وصفه « اللاتسامح السياسي » في تعليقه على الحملة الشعواء التي تُشنّ ضد النقابة. ولكي لا أُتهم بالبحث عن شهادة من الخارج وبالتالي « عدم ولائي للوطن وخيانتي له »، من الواجب التذكير، هنا، أنّ صحفيين مقرّبين من الحكومة هم من سارعوا إلى دعوة وفود أجنبية. لكن وجب، هنا، التأكيد أيضا على أن وجود وفود أجنبية لم يكن للإشراف على الانتخابات بل لتزكية مسرحية حلّ جمعية الصحفيين التونسيين. إلا أنّ مجرد التحول من الجمعية إلى النقابة أفرز تحولا تاريخيا تمثل في الأساس في انتخاب زملاء، أغلبهم من المستقل والبعيد عن تجاذبات المعارك الجانبية بين الأجنحة المختلفة في الحكومة. لم تعد تروق للبعض منذ أشهر انتقادات النقابة وبياناتها التي لم تعرف في مجملها ديباجة التهنئة والمناشدة وما شبه من سلوكات طغت الأعوام الأخيرة على النصوص التي صدرت عن جمعية الصحفيين التونسيين. وجاء التقرير الذي أكرر وأعيد أنه كان عاديا ليفجّر أزمة بين النقابة والنقابيين وأولئك الذي يرون أنّ لا سبيل لأن يكون للصحفيين منظمة حرّة ومستقلة للدفاع عن حقوقهم وظروف عملهم … تماما كما يفعلون في وسائل الإعلام التي يديرونها أو يحظون فيها بنفوذ. في « حديث » الأسبوع الماضي، تكهنتُ بالعمل على ضرب النقابة من خلال سحب البساط من تحت مكتبها التنفيذي بأيّ وسيلة للدعوة إلى مؤتمر استثنائي والعودة إلى مربع الانطلاق. والتكهن لم يكن عبقرية منّي بل هو نتيجة طبيعية لأساليب عهدناها، ضُربت بها من قبل الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والجمعية التونسية للقضاة. في عام انتخابي كهذا وفي وقت يدعو فيه الخطاب الرسمي إلى مزيد من الانفتاح، تزداد عمليا حملات التضييق وضرب كلّ فضاءات التعبير – أحبّ ساركوزي ذلك أم أبى -. ولأن  قضية النقابة لا يمكن أن تخرج عن الجو السياسي العام في البلاد والمواعيد المرتقبة، فلسائل أن يسأل هنا : كيف لمن يُسكت صوتا أن يحتمل رأي شعب بأسره ؟


بمناسبة يوم الصحافة: نصيحة لمن يهمه الأمر


صلاح الجورشي    نصيحتي للجهات المشرفة على قطاع الإعلام في بلدي تونس أن تضع حداً لهذه المواجهة المفتوحة مع الهيئة القيادية لنقابة الصحافيين التونسيين، وأن تتخلى عن المساعي الرامية إلى إسقاطها، بهدف التعجيل بعقد مؤتمر استثنائي ستتم التعبئة العامة له من أجل تصعيد هيئة جديدة تكون قريبة أو مدعومة من الأجهزة الرسمية. فما جرى بمناسبة المؤتمر الصحافي الذي عقدته هذه الهيئة لاستعراض تقريرها عن أوضاع الإعلام خلال سنة 2008 من هرج ومرج قد ترك انطباعا سيئا في نفوس الإعلاميين، وأثار قلق كل من له غيرة على سمعة تونس. ونؤسس نصيحتنا على ثلاث ملاحظات: أولاً: هذه القيادة تم انتخابها بطريقة ديمقراطية، وحصلت على ثقة أغلبية الصحافيين، وذلك رغم الجهود التي بذلت للحيلولة دون حصول مفاجآت « غير محسوبة ». وبقطع النظر عن التقييمات المتباينة لأداء المكتب التنفيذي الحالي فإن العمل على الإطاحة بالقيادة الشرعية، سيعتبر تحدياً لإرادة هذه الأغلبية التي يراد الآن توجيهها ضد رئيس النقابة ومن معه من خلال العريضة المضادة التي يتم ترويجها داخل المؤسسات الإعلامية، كما أنها ستفهَم بكونها محاولة مكشوفة لإخضاع النقابة لرغبات ومصالح جهات سياسية وإدارية لا يحق لها التدخل في شؤون الصحافيين ومنظمتهم. ثانياً: التقرير الذي قامت بسببه الضجة الأخيرة يختلف قطعاً عن مسودة التقرير الذي أعدته (لجنة الحريات) التابعة للنقابة، لكنه لا يتسم بمبالغات خطيرة كما تردد في بعض الأوساط. صحيح أن مكتب النقابة مدعو لمراعاة « خصوصيات المرحلة وموازين القوى السائدة حرصاً على تحقيق أقصى قدر من المكاسب الممكنة للصحافيين »، لكن تصفح التقرير والاطلاع المتأني على محتوياته لا يعطيان انطباعاً بوجود أسلوب عدائي وحاد ومسيس، ولم يخرج محتواه عن الموضوعية أو التورط في تزوير الحقائق والمعطيات، وهو ما جعل مختلف الأوساط الإعلامية والسياسية غير الرسمية تستقبله بشكل جيد. كما أنه، ومقارنة بتقارير أخرى، سواء خاصة بأوضاع الإعلام في تونس، أو أصدرتها نقابات عربية أخرى، فإن تقرير النقابة التونسية يعتبر عاديا، وبعيدا عن الإثارة. فهل القول بأن الصحافة التونسية « تمر بظرف صعب » يشكل تصعيدا أو انحرافا عن الموضوعية؟ مَن مِن السياسيين أو المثقفين من ليست له مؤاخذات جوهرية على حالة الإعلام في تونس مقارنة بما هو عليه في دول عربية أخرى ليس لها تاريخ أثرى وأعمق من تاريخ الصحافة التونسية؟ ثالثاً: حتى نحسن تقييم تقرير النقابة التونسية، علينا أن نقارنه بتقارير مماثلة صدرت في بعض الدول العربية. ونكتفي بالإشارة في هذا السياق إلى تقرير النقابة الوطنية للصحافة المغربية الذي غطى نفس الفترة من مايو2008 إلى مايو2009. ورغم الحيوية التي يتمتع بها الإعلام المغربي والسقف المرتفع نسبياً لحرية الصحافة، فإن النقابة المغربية تحدثت عن « التضييق على هذه الحرية »، واتهمت السلطة السياسية بكونها « ما زالت قادرة على التحكم في نبض ممارسة حرية الصحافة والإعلام بالشكل الذي تراه ملائما ومنسجما مع توجهاتها ». واستعرض التقرير « حالات اعتداء تمت على الصحافيين وترهيبهم مع ما يخلفه ذلك من آثار نفسية وجسدية واجتماعية ». كما انتقد التقرير قانون الصحافة، خاصة فيما يتعلق بـ « العقوبات السالبة للحرية » واعتبر أن أخلاقيات المهنة تزداد تفاقماً بسبب بعض الصحافيين، الذين لهم « ممارسات مشينة ». كما حذر التقرير المغربي من « مخاطر التحالف بين الصحافة المكتوبة وتحالف المجموعات المالية مع المصالح السياسية السائدة. مما ينذر بكثير من التمركز، وبالضغط القوي على مهنة الصحافة لتصبح خاضعة أكثر لتوجيه المالكين ». ورغم كل هذه الانتقادات لوضع متحرك في بلد مثل المغرب، فإن ردود فعل سلطة الإشراف جاءت مختلفة عما جرى في تونس. أتمنى بكل صدق أن يشهد الوضع الإعلامي التونسي تحسنا ملحوظا، وأن تتسع وتيرة الحركية التي تبرز من حين لآخر، خاصة في مجال الصحافة الإلكترونية. وإذا كانت قيادة النقابة مدعوة إلى التحكم في أعصابها وتجنب ردود الفعل غير المدروسة وتعميق صلتها بكل الصحافيين دون استثناء، وتجنب خيار القطيعة، فإن الوضع الراهن في حاجة ملحة إلى جهود كبيرة وملموسة لتأكيد قدرة المسؤول السياسي والإداري على تحمل آراء المخالفين، وذلك من خلال رفع سقف حرية التعبير، وفتح الحوار مع نقابة الصحافيين وتنفيذ قرارات رئيس الدولة، خاصة أن البلاد تمر بسنة انتخابية بامتياز. أما ممارسة شتى الضغوط من أجل تحييد المنظمات المستقلة أو التحكم فيها عن بعد، فإنه لن يزيد الصورة إلا قتامة، كما أن النتيجة ستكون حتماً وقوف المنظمات الدولية إلى جانب الشرعية، والتهديد بعزل أي قيادة أخرى تأتي نتيجة ولادة قيصرية قد تفرز جنيناً آخر مشوهاً.   كاتب تونسي   (المصدر: جريدة العرب (يومية – قطر) بتاريخ 15 ماي 2009)  


المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية البريد الالكتروني  marced.nakabi@gmail.com : تونس في 15 / 05 / 2009

أخبار نقابية من قفصة ومدنين

 


— قفصة : اعتصام في الرديف وام العرايس اعتصم اليوم 15 / 05 / 2009 عدد من متقاعدي شركة فسفاط قفصة في كل من الاتحاد المحلي للشغل بالرديف وام العرايس احتجاجا على عدم تسوية وضعيتهم من طرف شركة فسفاط قفصة علما وانه تم إمضاء اتفاق بين الشركة المذكورة والطرف النقابي لتسوية وضعية المتقاعدين بصفة وجوبية وتعويضهم عن الضرر  وقد شمل هذا الاتفاق فقط المتقاعدين منذ 1994  ولهذا أقصي الكثير من المتقاعدين قبل هذا التاريخ من التعويض عن الضرر الحاصل لهم . — مدنين : اعتداء على الكاتب العام للنقابة الأساسية لدار جربة تعرض الكاتب العام للنقابة الأساسية لدار جربة عبد القادر الاجهر يوم 14 / 05 / 2009 إلى اعتداءات لفظية كادت تصل إلى حد التعنيف المادي من قبل بعض العملة في النزل فيما يبدو انه مناورة لتوتير الأجواء في المؤسسة من طرف بعض معارضيه بدعم مباشر من الاتحاد الجهوي للشغل بمدنين . يذكر أن هذه النقابة هي كبرى نقابات قطاع السياحة في جهة مدنين وتتعرض منذ ما يزيد عن 5 سنوات إلى أنواع من الضغوط والتجميد خاصة وان هذه النقابة تقف في صف المعارضة النقابية للكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بمدنين . المرصد فضاء نقابي مستقل ديمقراطي وهو مفتوح لجميع النقابيين بدون استثناء ويمكن التواصل مع المرصد على العناوين الالكترونية التالية : http://mountdamarced.blogspot.com         http://nakabi.unblog.fr                                   عن المرصد المنسق محمد العيادي  

ابنة الرئيس ستفوز باللزمة الثالثة للاتصال


أحمد التونسي  
أخّرت الحكومة التونسية موعد قبول عروض شركات الاتصالات من 5 إلى 20 ماي 2009 وذلك لتمكين مشاركة الشركة الفرنسية « أورنج » للشركة التونسية « ديفونا » بهدف بتحضير ملف مشترك. ومعلوم أن شركة ديفونا مملوكة من طرف سيرين المبروك ابنة الرئيس زين العابدين بن علي من زوجته الأولى وكانت كوّنتها منذ أفريل 2004 باشتراك بين شركة اتصالات مونتي كارلو وشركة « بلانات » دون اللجوء إلى عرض عمومي لتصبح أول شركة خاصة لتشغيل الاتصال بالساتل ويبلغ رقم معاملاتها 7,8 مليون دينار وافتكت المكانة الأولى في سوق الاتصال بالساتل من الشركة الوطنية  « اتصالات تونس » التي تملك منها الدولة التونسية ثلثين وشركة « ديغ تيكوم » الإماراتية الثلث. وقد اشترت ديفونا التونسية أسهم شركة اتصالات مونتي كارلو في نوفمبر 2008 لتصبح ملك مجموعة « المبروك » مائة بالمائة. ولا نتعجب إن حصلت ديفونا على الرخصة الثالثة للاتصال السلكي واللاسلكي عند فتح العروض خلال شهر جوان المقبل كما لا نتعجّب إن سمعنا بعد سنتين أو ثلاثة أنها اشترت أسهم شركة « أورنج » لتصبح المواصلات السلكية والإنترنات على ملك عائلة الرئيس التونسي مائة بالمائة. وهذه العائلة تملك حاليا بصورة مباشرة الجرائد (الصباح، لوطان، صباح الخير، الصباح الأسبوعي) والإذاعات (موزاييك، جوهرة، الزيتونة) والبنوك (بنك تونس، بنك الزيتونة الإسلامي) والقنوات التلفزية (قناة الزيتونة الدينية، قناة الفردوس الدينية، قناة حنّبعل) شركات بيع السيارات (« المحّرك » لبيع سيارات مرسيدس، « إيطالكار » لبيع فيات، « النقل » لبيع فولكسفاغن وأودي، « فورد »، « سيتروان ») شركات النقل الجوي (كارطاغو، نوفالار، شركة لنقل رجال الأعمال في طور التكوين) مواني الترفيه (ياسمين الحمامات، حلق الوادي للترفيه في طور البناء) نزل سياحية (عدد كبير من النزل في المناطق السياحية يطول ذكرها تدفع الدولة ديونها بمراسيم في الجريدة الرسمية) كما تسيطر بصورة غير مباشرة على كل الجرائد اليومية وعدد كبير من المجلات الأسبوعية، وما خفا كان أعظم. ربّي يستر تونس  

اللجنة الوطنية لمساندة اهالي الحوض المنجمي 15 ماي 2009 إعـــــــــــــــــــــــــــــــــــلام  

علمت اللجنة أن السيد عمار عمروسية ،الناشط السياسي , أصيل جهة قفصة ، قد تعرض للاعتداء من قبل أعوان امن بالزي المدني  صباح اليوم بمحطة النقل بقفصة . وصورة هذا الاعتداء – كما وافانا بها السيد عمروسية – انه كان بصدد مساعدة السيدة جمعة الجلابي للتنقل إلى القصرين لمقابلة زوجها عدنان الحاجي ، حين طلب منه احد الأعوان مصاحبته إلى احد أركان المحطة. هناك وجد خمسة أعوان  آخرين، انهالوا عليه ضربا وركلا  أمام أنظار المسافرين ، مما خلف رضوضا خطيرة بجسمه. اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض ألمنجمي تدين هذا الاعتداء السافر على السيد عمروسية وتطالب بمعاقبة المعتدين وتنبه السلطة  إلى خطورة مثل هذا التمشي الأمني العنيف في مواجهة النشطاء السياسيين والحقوقيين والنقابيين.
اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض ألمنجمي  


أطلقوا سراح كل المساجين السياسيين حــرية و إنـصاف 33 نهج المختار عطية 1001 تونس الهاتف / الفاكس : 71.340.860 البريد الإلكتروني :liberte.equite@gmail.com تونس في 20 جمادى الأولى 1430 الموافق ل 15 ماي 2009

إنا لله و إنا إليه راجعون


شُيعت عصر هذا اليوم الجمعة 15 ماي 2009 إلى مثواها الأخير الفقيدة حسينية بنت عاشور الجويني والدة السجين السياسي السابق السيد فرج الجامي التي توفيت يوم أمس الخميس عن سن تناهر 78 عاما بعد صراع مع المرض. و حرية و إنصاف تتقدم إلى عائلة الفقيدة بأصدق التعازي و المواساة راجية من العلي القدير أن يسكن الفقيدة فراديس جنانه و أن يرزق أهلها جميل الصبر و السلوان. لتقديم التعازي يرجى الاتصال بابنها السيد فرج الجامي على الرقم التالي:95.156.081   عن المكتب التنفيذي للمنظمة الرئيس الأستاذ محمد النوري


الحزب الديمقراطي التقدمي جامعــــــة بنــــــزرت 40 نهـــــج بلجيـــــــــكا دعــــــــــــــــــــــــوة  


تتشرف جامعة بنزرت للحزب الديمقراطي التقدمي بدعوتكم لحضور الندوة التي تعقدها تحت عنوان: الشبـــاب وأشكال التدين الجديدة والتي سيحاضر خلالها الأستاذ : جـــابر القفصــــــــي وذلك يوم السبت 16 ماي 2009 على الساعة الرابعة والنصف بعد الزوال بمقرها.

حضوركم مهم لإثراء الحوار


« السياسية » تفتح ملف الظاهرة السلفية في تونس كيف انتشرت، من يقف وراءها، ما هي مُسبباتها ؟ (1)


الدكتور اعلية العلاني: ** التصحر الفكري دفع بشرائح من الشباب التونسي للانخراط في الحركات السلفية الجهادية ** الحسم عند الحركات السلفية يكون بمنطق الكفر والإيمان ويتم بالعنف والتصفية الجسدية ** إن التوجه السلفي يتقلص كلما اتسع فضاء الحريات وانتشر العلم الصحيح عرفت الحركات السلفية الجهادية في العقود الأخيرة انتشارا في الدول العربية والإسلامية وبعض البلدان الديمقراطية الغربية بشكل موسع ، وقد عرفت تونس في السنوات الماضية نشاطا عنيفا لهذه الجماعات ولو بشكل محدود وبرز خاصة في الهجمات التفجيرية التي طالت كنيس الغريبة بجربة الذي يعتبر من أقدم المعالم التاريخية لليهود التونسيين وكذلك أحداث سليمان الشهيرة. ولمعرفة مختلف المقاربات الفكرية والسياسية التي عالجت هذه الظاهرة وقدمت لها حلولا ومقترحات نظرية وعملية من أجل تجاوزها نفتح في موقع « السياسية » ملفا صحفيا يشمل سلسلة من الحوارات مع ثلة من الباحثين المختصين حول الجماعات الإسلامية والسياسيين لمعرفة فحوى تحليلاتهم لهذا الموضوع الشائك . وسنبدأ الحلقة الأولى بحوار مع الدكتور اعلية العلاني أستاذ التاريخ المعاصر بكلية الآداب والفنون الإنسانية بمنوبة وصاحب كتاب « الحركات الإسلامية في الوطن العربي، تونس نموذجا »، الذي صدر في سنة 2008. في ما يلي نص الحديث: أجرى الحوار : بدر السلام الطرابلسي ** لو تقدم لنا في البداية مفهوم السلفية والأفكار التي راجت عنها ؟ – أولا لا بد أن نضع مصطلح السلفية في إطاره التاريخي. إذ ومنذ حوالي  ثلاثة عقود كان مصطلح السلفية لا يثير حساسية ولا استهجانا بل كان العديد من المفكرين والباحثين وعلماء الدين يفتخرون بأنهم سلفيون، لكن منذ العشريتين الأخيرتين أصبح مصطلح السلفية يحمل مضامين متعددة كالسلفية العلمية والسلفية الجهادية. وكانت الجماعات الإسلامية المسلحة التي بدأت تطفو على السطح، منذ مقتل السادات إلى إنشاء تنظيم القاعدة، تقدم مقاربات وأطروحات تصب في اتجاه التعامل مع عديد القضايا من منطق الكفر والإيمان متبوعة بالحسم عن طريق العنف والتصفية الجسدية مع كل من يخالفهم الرأي. ** لكن السلفية في تونس بالمعنى الحديث لم تظهر إلا مؤخرا، فما هي الأسباب حسب رأيك؟ – هنالك سبب ذاتي وآخر موضوعي. السبب الذاتي يتمثل في أنّ الفكر السلفي لم يتطور من داخل منظومته بحيث بقي وفيا لقراءة حرفية للنص الديني ويوجد هذا التوجه خاصة لدى حزب التحرير ولدى تنظيمات إسلامية أخرى. السبب الموضوعي يرتكز بالخصوص في الاختلال في التنمية الذي ينجر عنه تكاثر جيوب الفقر فتكون هذه الجيوب تربة خصبة لنمو الأفكار المتطرفة. ** لماذا أصبحت السلفية تستهوي جزءا من الشباب التونسي رغم التمشي الحداثي للدولة التونسية ؟ – صحيح أن عصرنة الدولة التونسية وتحديثها حال دون الظهور المبكر للتيار السلفي، لكن حداثتنا اليوم أصبحت هشة لأنها لم تجدد من الداخل، ولأن النخبة لم تعد تمارس وظيفتها في الحوار والسجال والمجادلة، ولأن البلاد مرت كذلك بحالة استقطاب ثنائي مغلوطة (السلطة والحركة الإسلامية) أضرت بالمسار الديمقراطي من جهة، وقلصت من فرص الحوار والمقارعة العقلانية الهادئة بين الأفكار، فكان التصحر الفكري الذي أعقبه انخراط شرائح من الشباب التونسي فيما أصبح يعرف بالسلفية الجهادية (انظر أحداث منطقة سليمان الأخيرة في نهاية 2006 ومطلع 2007 بمنطقة الوطن القبلي بشمال البلاد التونسية). إن الاستبيان الرسمي الذي أجري مؤخرا حول تطلعات الشباب أبرز أن غالبيتهم أصبح لا مبالي indifferent  أي لا يهتم بالشأن العام وبقضايا البلاد المصيرية وهنا تكمن الخطورة، لأن شبابا بلا قيم محددة و لا رؤية ثاقبة يكون فريسة لكل الأطروحات المتطرفة. وهنا تجد الأفكار السلفية بكل تفريعاتها وألوانها صدى في عقول بعض شبابنا الذي يفتقد إلى مشروع فكري وحضاري يحفظ هوية الأمة. لكن لا ننسى أن هنالك عناصر خارجية تغذى نزعة التطرف، من أبرزها تعامل الدول الكبرى بمكيالين مع القضايا العربية والإسلامية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وقد رأينا العلامات الأولى لردود الفعل متمثلة في مقتل السادات كما ذكرنا، ثم استشرى أمر هذه الجماعات الجهادية مشرقا ومغربا. لكن لا يمكن القول أن التيار السلفي في تونس أصبح ظاهرة اجتماعية، فهذا من باب المغالاة أيضا. بل الثابت هو أن هذا التيار أصبح يتوسع مؤخرا بخطى وئيدة وقد ساعده في ذلك انتشار بعض الفضائيات، وغياب فضاء الحوار الفكري وضمور الفكر الديني خاصة في جانب الاجتهاد والتأويل. ** ما هي حسب رأيك الخطط الكفيلة بحماية الشباب من التطرف والأفكار الهدامة؟ – إن المسؤولية مشتركة، فالعائلة والمدرسة لهما مسؤولية هامة في نشر صورة جيدة عن إسلام التسامح والاعتدال والوسطية، وتنظيمات المجتمع المدني بجمعياته وأحزابه قادرة على أن تلعب دورا إيجابيا في إبراز ثنائية الهوية والحداثة أو ما كان يسمى بالأصالة والتحديث، لأن المجتمع التونسي بطبعه مجتمع عربي مسلم منغرس في محيطه الحضاري لكنه بحكم موقعه الجغرافي وإرثه التاريخي منفتح على الحضارات الأخرى. وهنالك الإعلام الذي له دور مركزي في تشريح هذه الظاهرة، وفي التعامل الذكي والبرغماتي معها بحيث تتم دعوة أهل الاختصاص وتعطي لهم الحرية في استكناه كل العوامل التي تقود إلى المغالاة والتطرف والعنف حتى يتم استباق الحلول ومعالجة ظواهرها سياسيا قبل معالجتها أمنيا. وما نلاحظه في أوربا وأمريكا أن عشرات مراكز الدراسات أصبحت تهتم بقضايا التطرف والإرهاب والبحث في جذورها الفكرية والاجتماعية والاقتصادية. ويقوم المسؤولون عن هذه المراكز بدعوة شخصيات فكرية ذات مصداقية لأن المهم عندهم معرفة حقيقة الظاهرة لا معرفة ما يقال وما يروج عنها. ويبقى دور الدولة في حماية مكتسبات الحداثة وفي تنمية اقتصادية متوازنة ضرورة حتمية لتقليص بؤر التطرف. هذا التكامل في الأدوار هو الذي يحد من الغلو ويدفع شبابنا إلى تحمل مسؤولياته . إن التوجه السلفي يتقلص كلما اتسع فضاء الحريات وانتشر العلم الصحيح. (المصدر: « السياسية » (اليكترونية – تونس) بتاريخ 15 ماي 2009) الرابط: www.assyassyia-tn.com/index.php

بن علي يبحث مع موراتينوس مسيرة الإتحاد من أجل المتوسط


تونس , تونس,  15 أيار-مايو (يو بي أي) — بحث الرئيس التونسي زين العابدين بن علي اليوم الجمعة مسيرة الإتحاد من أجل المتوسط،والمسائل الإقليمية والدولية،والعلاقات التونسية الإسبانية مع وزير الخارجية الإسباني ميغيل انخيل موراتينوس الذي يزور تونس حاليا. وقال موراتينوس عقب المحادثات إنه لمس تشجيعا من الرئيس بن علي من أجل إنطلاقة جديدة للإتحاد  من أجل المتوسط،الذي يتم حاليا النظر في الوسائل الدبلوماسية لتجسيد بيان قمة باريس وإجتماع مرسيليا. وأعرب رئيس الدبلوماسية الإسبانية عن أمله في أن يُعقد الإجتماع المقبل للإتحاد  من أجل المتوسط في برشلونة لتركيز الأمانة العامة لهذا الإتحاد،حتى تباشر أعمالها،وخاصة منها تحديد المشاريع المقررة في إطار الاتحاد من أجل المتوسط. وأطلق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الإتحاد من أجل المتوسط في يوليو/ تموز الماضي، الذي يهدف إلى تجاوز صعوبات مسار برشلونة للحوار الأوروبي-المتوسطي الذي بدأ في برشلونة عام 1995،وذلك من خلال تنفيذ حزمة من المشاريع السياسية والتنموية . غير أن مسيرة هذا الإتحاد الذي يضم في صفوفه 43 دولة،تعطلت بسبب الهجوم الإسرائيلي على غزة في السابع والعشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي،ما دفع الدول الأوروبية،وخاصة منها فرنسا وإسبانيا إلى تكثيف نشاطها الدبلوماسي في محاولة لتفعيل هذا الإتحاد. ومن جهة أخرى،أشار وزير الخارجية الإسباني إلى أن محادثاته مع بن علي تناولت أيضا ما وصفه بالإمكانيات الهامة المتوفرة على صعيد غرب المتوسط في إطار مجموعة 5 + 5،وضرورة وضع هذه المنطقة في صلب الأولويات الدبلوماسية. وقال إنه على ضوء الإجتماع الوزاري الذي سيعقد لاحقا في تونس يمكن التوصل إلى دعوة لعقد القمة المقبلة لقادة مجموعة 5+5 5 خلال العام  2010 للتأكيد على التفاهم بين مختلف الأطراف. وتضم مجموعة 5+5 الدول الأوروبية الواقعة شمال المتوسط ،أي فرنسا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال ومالطا،والدول الخمس المقابلة لها جنوب المتوسط ،أي تونس والمغرب والجزائر وموريتانيا وليبيا. وأضاف موراتينوس الذي وصف محادثاته مع الرئيس بن علي بأنها إيجابية للغاية،أنه إستعرض أيضا مع الرئيس بن علي العلاقات بين تونس والإتحاد الأوروبي الذي ستتولى إسبانيا رئاسته الدورية مطلع العام المقبل. وأشار في هذا السياق إلى وجود رغبة في أن تكون رئاسة بلاده  للإتحاد  مناسبة لإعطاء تونس وضعا متقدما في إطار علاقاتها مع الإتحاد الأوروبي التي تنظمها إتفاقية شراكة تم توقيعها عام 1995. وعلى صعيد آخر،قال وزير الخارجية الإسباني إنه بحث مع الرئيس بن علي أيضا الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط،وأشار إلى توافق مواقف البلدين حول ضرورة التوصل إلى إقامة دولتين إسرائيلية وفلسطينية تعيشان في أمن وسلام. إلى ذلك،وصف موراتينوس علاقات بلاده وتونس بأنها متميزة، وتترجم الإرادة المشتركة لمزيد تعزيز هذه العلاقات،وأشار إلى أن زيارة الدولة المرتقبة لملك إسبانيا إلى تونس قبل نهاية العام الجاري،ستعطي دفعا جديدا للعلاقات الثنائية وللتعاون والتفاهم بين البلدين./. (المصدر: وكالية يو بي أي (يونايتد برس إنترناشيونال) بتاريخ 15 ماي 2009)

تونس وواشنطن تلتزمان بمواصلة مكافحة ‘كل اشكال التطرف والارهاب’


تونس ـ ا ف ب: اعلن وزير الدفاع التونسي كمال مرجان الاربعاء ان تونس والولايات المتحدة التزمتا بمواصلة مكافحة ‘كل اشكال التطرف والارهاب’، وذلك اثر اجتماع عسكري مشترك. وقال مرجان لوكالة الانباء التونسية ان تونس وواشنطن اعربتا عن ‘ التزامهما المتبادل بمواصلة مكافحة كافة اشكال التطرف والارهاب’. واكد ‘تشبث كل من تونس والولايات المتحدة الاميركية بنفس القيم الكونية، قيم الحرية والاستقرار والديمقراطية واحترام حقوق الانسان’. واعرب ايضا خلال الدورة الرابعة والعشرين للجنة العسكرية التي ترأسها مع مساعدة وزير الدفاع الامريكي لشؤون افريقيا تيريزا ويلان عن ‘ارتياحه للنتائج الايجابية والمفيدة المسجلة خلال هذه الدورة التي جرت في مناخ ودي وصريح وتميزت بارادة الجانبين في تعزيز التعاون بينهما بهدف الارتقاء به الى مستوى شراكة دائمة تعود بالنفع على البلدين’. ومن ناحيتها، اعربت تيريزا ويلان عن ‘مشاعر الارتياح للنجاح الذي توج هذه الدورة التي التأمت في مناخ يتسم بروح ودية وبناءة’. واكدت ان ‘احترام دورية انعقاد اجتماعات هذه اللجنة يقيم الدليل على الارادة المشتركة من اجل المضي قدما على درب توطيد اواصر الصداقة التي تجمع بين البلدين’. وتركزت اشغال الدورةالـ24 للجنة العسكرية المشتركة التونسية الاميركية التي كانت افتتحت يوم الاثنين الماضي على تقييم البرامج المنجزة خلال السنة الماضية بين جيشي البلدين والاعداد للبرامج القادمة بمختلف محاورها خاصة في مجالات التكوين والتدريب والصحة العسكرية ورسم الخرائط والاستشعار عن بعد. واهتم الجانب الامريكي بصفة خاصة بتجارب الجيش التونسي في المساهمة في دعم المجهود الوطني لتنمية المناطق الصحراوية فضلا عن مهام حفظ السلام التي قام بها خارج حدود الوطن سيما في افريقيا. ونظمت تونس والولايات المتحدة في ايار/مايو 2008 مناورات عسكرية مشتركة في بنزرت (60 كلم شمال تونس) بحضور القيادة العسكرية الامريكية في افريقيا التي تراقب خصوصا النشاطات المناهضة للارهاب في الساحل والمناطق الصحراوية في شمال افريقيا حيث تشك بوجود مجموعات ارهابية.   (المصدر: جريدة القدس العربي (يومية – بريطانيا) بتاريخ 15 ماي 2009)


سنرجع يوما إلى حينا ونغرق في دافئات المنى


نور الدين العويديدي (*) (1)   أصبحت اليوم قلقا، لا أعرف لقلقي سببا. كدر يجتاح روحي، ويثير عواصف لا تهدأ في أعماقي. صحراء قاحلة هي أعماقي اليوم، تصفّر فيها الريح العاتية.. بل تعول عويلا.. تثير زوابع من غبار تحجب وجه السماء. قاحلة هي أرضي. لم تعرف مطرا منذ سنين بعيدة، ولم تر في الأفق البعيد سحابا يحمل أملا في قطرات ماء..   بالأمس كنت على غير حالي هذه.. لكنني صحوت من نومي قلقا لا أستقر على حال، كأن الريح تحتي. ترميني في فجاج الأرض، وتنقلني من صحراء قاحلة إلى أخرى. حين تعطش الأرض تتشقق.. تصير أخاديد صغيرة أو كبيرة فاغرة أفواهها تنشد قطرة ماء أو بعض الندى تبل به جوفها المحترق.. كذلك الروح حين تجوع يجتاحها الكدر من جميع الفجاج.. هل أحسست يوما أنك تشتاق شيئا لا تعرفه؟ هل شعرت يوما أنك تفتقد شيئا لا تدري ما هو، ولا كيف تحصل عليه؟ هل شعرت بجوع غير الجوع.. جوع لا يشبعه طعام الدنيا كله لو بسطت موائده بين يديك؟   إن لم تعرف هذا الشعور ففيك طمي كثير قد طمر روحك، وخنق رقة الإحساس فيك، وسد أفق الغيب في وجهك، وضيّق سبل الحياة عليك، حتى صرت أسير لحظتك، أشبه بعبد يرسف في أغلالها الثقيلة، حتى وإن لم تر تلك الأغلال بعينيك، أو لم تر دما منك يسيل من حك قيدها الغليظ لجلدك المتقرح.   التطواف في البلاد البعيدة يبهجني، لكنه يحفر الأحزان عميقا في قلبي. فيا للدنيا تخلط في حلوقنا حلو الحياة بمرها، كأنها تخشى علينا أن تسكرنا المباهج ولحظات السرور. ما أجمل لذة الاكتشاف حين تعرف شيئا جديدا، وبلدا جديدا، وعادات قوم لم تكن تعرفهم من قبل. وما أمرّ أن تهجر وطنك كرها، فيتغير ناسه من بعدك، وتولد بينهم لغة جديدة، وكلمات معانيها ليست مما عرفت من معاني الكلمات.. وتنشأ فيه أجيال تجدك غريبا عنها، وتجدها غريبة عنك.. تكبر أشجاره، وتتوالد أطياره.. ويتعاقب فيه الليل يتلوه النهار.. وريح « السياب » تعبث بالأشياء في فتور واكتئاب.. وصدى غناء.. يذكر بالليالي المقمرات وبالنخيل.. وأنا الغريب أظل أسمعه وأحلم بالرحيل.   يكبر الأطفال الذين تركتهم صغارا.. ويعود الكبار، الذين ألفتهم وأحببتهم وأحبوك، وكنت لهم حلما، صُنعت أضلاعه من نور، ولحمه من فرح، وبهّرته الأيام غصبا بالكدر والأحزان.. يعودون إلى الأرض التي نبتوا منها يوما، ومنها يبعثون.. يعودون إلى سجلات الخلود في يد الله الرفيقة الرحيمة: أسماء وأفعالا ومواقف تحصى وتدخر ليوم النشور..   وأنت تظل غريبا بعيدا شريدا طريدا، تسترجع مشاهد الأمس البعيد كالظلال، والمناديل الحيارى وهي تومئ بالوداع، وتناثر الضوء الضئيل على رؤوس الأحبة كالغبار.. تمضي طريدا ولا ذنب جنيت سوى حبك للوطن.. سوى حلم عشش في قلبك يوما.. حلم أن ترى بلدك خير البلاد، وناسك أعز الناس وأكرم الناس.. حلم ملأ عليك قلبك وقاد خطاك.. حلم انتهى بك اليوم إلى القلق والشوق المر، وعويل الريح، ووجع الروح حين تظمأ وتجوع لنسمة قادمة من وطنك البعيد.. تهمّ أن تبلّ بها صدى قلبك الموجوع فلا تجد أمامك إلا الأسوار عالية.. والأبواب في وجهك مقفلة، والعسس من حولها وقد أشهروا في صدرك السلاح.. كأنك غريب عن تلك الأرض التي أحببت، ومنها عُجنت طينتك مخلوطة بالحب والطيب والرياحين.. أو كأنك طاعونا يهددها باجتياح.. وأنت لست أكثر من حلم أبيض، وغيمة تحمل ماء زلالا لعطاشى الزمن القاحل.. وأنت لست إلا برعم زهر وحب نبت على عودها الضارب في أعماق الزمن.   فيك قال العسس، المدججون بالكره وغباء الدنيا، الكثير.. رموك طورا بأحجار الخيانة والعمالة والإرهاب وترويع الآمنين.. وقالوا عنك طورا آخر إنك أردت أن تقتلع السجون من جذورها، وتزرع الأرض، التي أقيمت عليها، بساتين ورد وفل وأقحوان. قالوا إنك كنت لا تفتأ تجهر بكفرك بالأصنام كبيرها وصغيرها.. وتردد على الملأ حلمك أن يتساوى الناس أمام القانون.. وأن يختفي الجياع والحفاة المساكين من على وجه أرضك، بإشباعهم وكسوتهم، لا بنفيهم في فجاج الأرض أو سجنهم في بطنها المظلم.. وأن لا يسود الناس منطق الوثن بل منطق الفكرة.. وأن لا يعبد الشرطي إلا الله لا سيده، وأن يرى نفسه خادما للناس لا سيدا عليهم..   لكن من أنت، في منطق الشرطي وعصاه الغليظة، حتى تحلم؟ ومن أنت حتى تريد لحلمك أن يقود خطى الناس نحو الفجر والحرية؟.. لست إلا أضغاث حلم، والحالمون في أرض يحكمها العسس أخطر من الطاعون.. فهم لا يتقيدون بالتراتيب الصارمة.. ولا يلتزمون بما استقر عليه مجرى العادات.. ولا يعبدون آلهة الأرض وأقنوم دولتها الحديثة وأجهزة قمعها الحديثة، ولا يلتزمون ما أحلّت وما حرّمت، ولا يقدمون لها قرابين الطاعة العمياء ومطلق الولاء.. وليس أمام الحالمين إلا القتل أو السجن أو الجلاء إلى الأرض القفر.. فكان الجلاء.. وما أمرّ طعم الجلاء في حلوق الحالمين..   (2)   في الأرض القفر والفراغ.. أرض التشرد والجلاء، ظللت أحلم بالعودة.. أسرج خيلي لأجلها، وأهيئ مراكبي ليومها المنشود. وكلما سمعت فيروز يتردد صدى صوتها الندي كموسيقى تعزفها ملائكة الخلود عادت إليّ الحياة، فكأنني قد بعثت من قبر الغفلة من جديد.. تنساب كلماتها في روحي كما تنساب جداول الماء بفرح غامر نحو البساتين العطشى.. وأراها كغيمة بيضاء قادمة من أرض الحلم البعيد، يصدح صوتها الملائكي العذب مرددا: سنرجع يوما إلى حيّنا ونغرق في دافئات المنى سنرجع مهما يمر الزمان وتنأى المسافات ما بيننا فيا قلب مهلآ ولا ترتم على درب عودتنا موهنا يعز علينا غداً أن تعود رفوف الطيور ونحن هنا هنالك عند التلال تلال تنام وتصحو على عهدنا وناس هم الحب أيامهم هدوء انتظار شجي الغنا ربوع مدى العين صفصافها على كل ماء وهى فانحنى تعب الظهيرات في ظلها عبير الهدوء وصفو الهنا سنرجع خبرني العندليب غداة التقينا على منحنى بأن البلابل لما تزل هناك تعيش بأشعارنا ومازال بين تلال الحنين وناس الحنين مكان لنا فيا قلب كم شردتنا رياح .. تعال سنرجع هيا بنا   يكبر حلمي حتى يكاد يملأ الآفاق.. أرى وجوه الناس الذين تركتهم قبل عشرين حولا وقد أشرقت من جديد، وفيها يلتمع الضياء والفرح الغامر.. أجد الأطفال الذين تركتهم ورائي أطفالا كما قد تركتهم، وإن كبروا، وكأن عجلة الزمان قد تسمرت مكانها.. أشد على قلبي وأمنعه أن يرتمي على درب عودتنا موهنا.. أرى أمي تغزل صوفا يحميني من برد ينشأ في داخلي، وينشب أظفاره بين أضلعي.. يعصف بي أشد من عصف ريح الفلاوات أيام برد الشتاء. أرى التلال وشجر اللوز والزيتون ينام ويصحو على عهدنا.. وناس هم الحب أيامهم هدوء انتظار شجي الغنا.. سنرجع مهما يمر الزمان وتنأى المسافات ما بيننا.. سنرجع خبرني العندليب غداة التقينا على منحنى .. بأن البلابل لمّا تزل هناك تعيش بأشعارنا .. ومازال بين تلال الحنين وناس الحنين مكان لنا ..   نعم.. بكل ما في لغات الدنيا كلها من قدرة على التوكيد والتأكيد.. ثمة مكان لنا حفرناه عميقا بين ضلوع أهلنا.. زرعناه في عيون الصبايا وبين ضفائرهن المسبلات. وغيمة الشتاء حين تمطر تدس شيئا من ريحنا الطيب في الثرى، وبين جذور الزيتون، وخلف الصخور، وضمن رحيق الزهور، وفي شموخ السنابل المثقلات، وإن أحنت رؤوسها للرياح، وفي بياض الحليب، وحمرة شقائق النعمان، وفي رقة زهور اللوز البيضاء حين تعبث بها نسائم الأصيل..   مازالت البلابل، حين تشدو بأشعارنا، تقول لمن يفهم لغة الطير ومنطق الفراشات وروعة الجمال، أن جيلا حمل حلما وهمّا وقضية، ولا يمكن أن يُنسى أو تطوي ذكره الأيام كأنه لم يكن، فأنّى لها أن تفعل ذلك دون أن تشعر بالخجل من دموع الأمهات وشوق الأطفال للآباء الساكنين خلف الغياب. أنى لجيل طلب لأهله العُلى فاستُهدف بالتدمير والسجن والتهجير أن يُنسى أو يَنسى.. كُسرت في جسمه النحيل ضلوع كثيرة.. خُدش وجهه بأظفار الزمن القاسية.. تبدلت سحنة وجهه من لفح برد الشتاء وحر الصيف.. لكنه أبدا لم ينسه الناس، لأنه من أصلابهمصلابهمأ جاء، ومن أجلهم حمل الحلم وهمّه والقضية.   (3)   أغمض عيني، على قذى، وقد أذبلت الأيام جذوة الشباب فيهما، بعد أن جاوزتُ من سنيي الأربعين، وغزا الشيب مفرقي، وبدأت شمس العمر تأذن بالأفول.. أرى نفسي في حلم اليقظة شابا، أتوقد كجمرة أو جذوة من نور.. أسمعني وأنا أعتزم الرحيل أردد قول الشاعر العربي: قوّض خيامك عن ديار ظُلمت بها      وجانب الذل إن الذل يُجتنب وارحل إذا كانت الأوطان مضيعة … فالمندل الرطب في أوطانه حطب   أطوي خيمتي.. وأضع عصا الترحال على كتفي، وأمضي بعيدا عن وطن يسكنه الذل والقهر والخواء.. أمعن في البعد والفراغ.. أحاول أن أنسى.. أصنع لي من عظامي ومن لحمي سفينا، ومن بقايا خيمتي شراعا، وألقي بنفسي في بحر الأيام.. أبحر بعيدا بعيدا. لكنني كلما يممت أرضا جديدة امتدت الأرض، التي حملتني على ظهرها طفلا، وتدلت كعنقود عنب حلو عذب أمام عيني.. أراها قريبة مني لكني لا أملك أن أبلغها، رغم محاولات الاقتراب التي كسّرت مجاديفي وروحي مرارا كثيرة.. تزمجر الريح والعواصف من حولي.. أصارع الموج العاتي بحثا عن مستقر، ولا أجد المستقر، فكل الموانئ، التي لا تحمل ملامح أرضي ووجه أمي لا يستقر بها مركبي.. أمضي بعيدا بعيدا.. تجرفني الريح والأمواج من جديد في رحلة لا تكاد تنتهي.. غير أن حلمي وعندليب فيروز ينبئاني بأنا سنرجع يوما إلى حيّنا..   كلما اقترب حلمي ودنا فتدلى أراه يوغل في البعد من جديد.. تعصف الأوجاع وتقصف رعودها وتنتفض الآلام.. وتدلهمّ من حولي الظلمات.. بعضها متراكب فوق بعض.. فيا لمكر حلم يؤرجحني كرقاص ساعة قديمة بين القرب والبعد، بين الحضور وبين الغياب، بين الأمل وبين اليأس. وما أشقى المتأرج بين اليأس والرجاء، لا يستقر على حال.   الأنباء المتسربة من خلف أسوار الوطن الكسيح لا تسر شامتا أو صديقا.. تخبرني أن رجالا حملوا أرواحهم على أكفهم ووضعوا أكفانهم في أيديهم ذات يوم، منهم علي بن سالم، ذلك الطود الشامخ الذي قاوم المستعمر الفرنسي الغاشم، يُحاصَر اليوم بيتُه، وقد بلغ من العمر ما فوق الثمانين، ويمنع أن يرى الأهل والزائرين.. والوطن الذي كان العم علي على استعداد أن يفديه بروحه شابا، يتنكر له اليوم، وقد وهن العظم منه، وصار شيخا قد اشتعل الرأس منه شيبا. هذا الوطن الذي أُحبه يقهرني حين أراه متكبرا غليظا ناكرا للجميل.. لكن هل تنكر الأوطان جميل رجالها، أم ينكر أهلها أو بعض أهلها الفضل والمعروف؟   بعض النبل وقليل من الوفاء لرجال ضحوا بزهور شبابهم من أجل الوطن، حين ضنّ عليه آخرون بالقليل، يجبران من في وجهه بقية ماء أن يعترف لهم بالفضل ويكرمهم لتاريخهم ونضالهم المشرف. أما حين تداس كرامة أولئك الرجال فإن كرامة الوطن كلها تنتهك وتداس. علي بن سالم، علم على وجع وطننا المزمن، وعلى السوس الذي ينخر عظمه، وعلى دائه العضال، لكنه ليس إلا واحدا من رجال كثر، جار عليهم الزمان، وعقتهم العشيرة والأوطان.. صادق شورو ومنصف بن سالم.. وكثيرون كثيرون من الأحرار الأبرار جُوزوا على المعروف منكرا، وعلى الخير شرا مستطيرا.   حين يُنصف الوطن أولئك الرجال الشرفاء، تغرد الطيور والبلابل في أعشاشها فرحا.. ويشرق ربيع الزمن في سهول البلاد ووديانها والجبال، وتملأ البسمة وجه الصبايا اليافعات الفاتنات، ويملأ الضياء صفحة سمائنا السوداء بعد غياب، وينزل الغيث على الأرض العطشى فتنبت لوزا وعنبا وزيتونا ورمانا ونخلا وسنابل مثقلات.. يومها نرجع والنوارس البيض بعد غربتها وعصافير الدنيا بأجمعها إلى حيّنا، ونغرق في دافئات المنى.. ونعب في ظلال غدنا القادم عبير الهدوء وصفو الهنا. —————— (*) صحفي مهجّر  

في مفهوم الفضيحة والعملية الديمقراطية

  


د.عبد الوهاب الأفندي   (1) كنت أمس الأول في زيارة لقصر وستمنستر في مسألة لا علاقة بها بالفضيحة التي عصفت بأم البرلمانات في الأيام القليلة الماضية بعد أن بدأت صحيفة ‘ديلي تلغراف’ في نشر تفاصيل مصروفات النواب التي تتحملها الخزانة العامة عنهم. ولكن كان من المستحيل ألا يتطرق النقاش إلى القضية التي كانت تشغل الجمهورمن حولنا ونحن نجلس في مقهى البرلمان. وكان مضيفي غاضباً أشد الغضب على زملائه الذين يعتقد أنهم مرغوا سمعة السياسة والسياسيين في الوحل.   (2) جوهر المشكلة التي يدور حولها الجدل هي إساءة عدد كبير من البرلمانيين (ومن بينهم وزراء كبار) للنظام الذي يسمح للنواب بالمطالبة بنفقات مسكن ثان، باعتبار أن النائب ينتخب في العادة من دائرة في الأقاليم ويحتاج لأن ينتقل بين دائرته والعاصمة بصورة منتظمة. ولكن كثيرا من النواب توسعوا في مفهوم المسكن، فضمنوا في نفقاتهم حتى الأثاث غير الضروري، بينما اتخذ بعض نواب ضواحي لندن مساكن إضافية رغم سهولة الانتقال من مساكنهم الأصلية إلى وستمنستر.   (3) اختلفت أنواع التجاوزات موضع النقد بحسب ‘الطبقة’ التي ينتمي إليها النائب. فنواب حزب العمال ومتوسطو الحال من غيرهم سعوا إلى المطالبة بأقصى ما يمكن المطالبة به من نفقات، وتربح بعضهم من بيع منزله بعد تحسينه على حساب دافع الضرائب. أما أثرياء المحافظين فاتهموا بالإغداق على أنفسهم عبر الصرف على مساكنهم الريفية الفخمة، وعلى ملاعب التنس وحمامات السباحة، وغير ذلك من دواعي الترف التي تزخر بها تلك المساكن.   (4) كما يردد معظم من وردت أسماؤهم في ملف الفضائح هذا، فإن أياً منهم (ما عدا استثناءات محدودة) لم يرتكب مخالفة قانونية أو مخالفة للوائح، وإنما تصرف داخل تلك اللوائح للاستفادة الشخصية القصوى وفي مخالفة لروحها. البعض مثلاً كان يطلق صفة ‘المسكن الثاني’ على أحد منازله، ثم يقوم يسمي غيره مسكناً ثانياً لينفق عليه.   (5) مع ذلك سارع قادة الأحزاب الثلاثة الكبيرة بالاعتذار للشعب عن تصرفات أنصارهم، وزاد زعيم حزب المحافظين فأمر كبار أعضاء حكومة الظل بإعادة أي مبالغ حامت حولها شبهة إسراف أو تجاوز. مثل هذا التجاوب مع الرأي العام أمر لا بد منه في أي نظام ديمقراطي بعد أن عبر المواطنون عن امتعاض كبير من بذح وترف النواب في وقت تعاني فيه البلاد من عقابيل الأزمة الاقتصادية، ويعيش فيه الناخبون على الكفاف ويواجه مئات الآلاف خطر فقدان وظائفهم إن لم يكونوا قد فقدوها فعلاً.   (6) بالمقابل قد يتفق كثير من المسؤولين العرب مع رئيس البرلمان البريطاني وعدد من النواب ممن كانت شكواهم تركز أكثر على تناول الإعلام للقضية وتسريب المعلومات التي قاوم البرلمانيون نشرها للصحيفة المعنية بدون إذن أوتفويض. فعند البعض المسألة ليست في ارتكاب الجرم ولكن في ‘التشهير’ بالجاني.   (7) في أنظمة القهر إياها، فإن الحكام، حتى في النظم التي تسمى جمهورية (أو ‘جملوكية’ حسب تعبير سعد الدين ابراهيم) فإن الحاكم يعتبر المال العام ملكية خاصة والحكم شأناً عائلياً. ومن هذا المنطلق فإن الإسراف في الاغتراف من المال العام بغير حساب يعتبر الأمر الطبيعي، بينما يعتبر ما ينفق في الشأن العام أو يذهب لمستحقيه ‘مكرمة’ من الحاكم بأمر نفسه، يستحق عليها الشكر والثناء والعرفان!   (8) هذا لا يمنع أن الشعوب حتى في تلك الدول تعرف وتتابع وتحكم. ففي كل بلد عربي تطارد الإشاعات الحكام وبطانتهم، وتحصي قصورهم ووجوه بذخهم، وتتابع ما تلقوا من عمولات وما دخلوا فيه من صفقات، ولا توفر حتى حياتهم الخاصة ومغامراتهم التي يخالوها سراً مكتوماً. ولا شك أن كثيراً مما يروج في هذه الإشاعات هو من نسج الخيال أو فيه كثير من المبالغة، ولكن المشكلة تتلخص في انعدام الثقة في ذمم هؤلاء الحكام، والاحتقار الذي يكنه العامة لهؤلاء الجبابرة المتغطرسين، وهي مفارقة تدعو للتأمل.   (9) قد يختلف مفهوم الفضيحة من عصر إلى عصر، ومن مجتمع إلى آخر، لأن ما يعتبر إثماً ومنقصة يختلف باختلاف الزمان والموقع. ولكن الحديث الشريف الذي يقول إن ‘الإثم ما حاك في الصدر وخشيت أن يطلع عليه الناس’ ينطبق على كل زمان ومكان. فالإثم هو في كل حال ما يخجل صاحبه منه.   (10) الفرق بين الأنظمة الديمقراطية وبين أنظمة الاستبداد هو أن الأولى تتيح للهواء الطلق أن يسري في جنبات الهيكل السياسي فيطهره دورياً من شوائبه، بينما الثانية تترك الفساد يتعفن وينخر في جسم الدولة والأمة حتى ينهار البناء بما عليه. وعليه فإن رفع ستار السرية عن نظام استرداد النفقات في البرلمان البريطاني سيساعد في تعميق الديمقراطية عبر مزيد من الشفافية، وإن كان الكثير من النواب (خاصة في حزب العمال) سيدفعون ثمناً باهظاً لهذه التجاوزات الصغيرة بفقدان مقاعدهم البرلمانية والانضمام إلى طابور العاطلين بعد الانتخابات القادمة.   (المصدر: جريدة القدس العربي (يومية – بريطانيا) بتاريخ 15 ماي 2009)  


عيون وآذان

(هذا زمن الأعور الدجال فانتظروا خروجه)


جهاد الخازن أبقى متفائلاً بنيات الرئيس باراك أوباما وقدرته، غير أن أحداثاً في واشنطن خلال الأسبوعين الماضيين وأخباراً وتطورات جعلتني أرجح أنه سيفشل في الشرق الأوسط كما فشل كل رئيس أميركي قبله، والسبب سيطرة لوبي اسرائيل، أو عصابة الحرب والشر والجريمة على أجهزة الحكم الأميركية، خصوصاً الكونغرس. أعرف أن هذا الكلام يتردد كل يوم، إلا أن تكراره حتى الملل لا يلغي صدقيته الكاملة، وفي كل يوم دليل جديد. السناتور جو ليبرمان يريد حرباً على ايران، وهو يمثل اسرائيل في مجلس الشيوخ قبل أن يمثل ولاية كونتكت. والسناتور أرلن سبكتر انتقل من الحزب الجمهوري الى الحزب الديموقراطي ليخدم اسرائيل بعد سقوط حزب جورج بوش. ثم هناك عضو الكونغرس جين هارمان، وهي ديموقراطية من كاليفورنيا واسرائيلية حتى العظم. الأخبار عن هذه النائبة، بمعنى مصيبة أو كارثة، لم تتردد في الأسبوعين الأخيرين فقط، وانما تعود الى 2006 عندما قالت مجلة «تايم» إن وزارة العدل ومكتب التحقيق الفيديرالي يحققان مع هارمان واللوبي اليهودي ايباك بعد التنصت على مخابرات خلاصتها ان هارمان تريد أن تكون الديموقراطية الأولى في لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، وإذا دعمها اللوبي فإنها ستستغل نفوذها مع الإدارة (السابقة) لمساعدة ستيفن روزن وكيث وايسمان اللذين كانا متهمين بالتجسس أثناء عملهما في ايباك. وفي التفاصيل أن هارمان وُعِدتْ بالضغط على رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي لترشيحها، وبتهديد الرئيسة وبعض الأعضاء بقطع التبرعات اليهودية لهم، وذُكِر تحديداً تبرع جماعات ضغط ديموقراطية والثري اليهودي حاييم سابان الذي يمول مركز سابان في مؤسسة بروكنغز، وهو الآن برئاسة مارتن انديك، ما غيرو، ويحاول لعب دور في بلادنا. قبل ثلاث سنوات أوقف وزير العدل البرتو غونزاليس التحقيق مع هارمان لأنها كانت تدعم جهود ادارة بوش للتنصت على مكالمات المواطنين بطريقة غير شرعية، وهذا مع العلم ان التنصت على هارمان نفسها وجواسيس اسرائيل كان شرعياً لأن أف بي آي حصل على اذن من المحكمة لمراقبة المشتبه بهم. روزن وفايسمان كانا تلقيا معلومات سرية من لاري فرانكلن الذي كان في حينه محلل سياسة في وزارة الدفاع يعمل لبول وولفوفيتز ودوغلاس فايث، وهما من أبرز أركان عصابة الحرب. وتبين أن فرانكلن سرق من الوزارة 80 وثيقة مصنفة سرية للغاية، وأعطى معلومات لرجلي ايباك اللذين نقلاها بدورهما الى ناعور غيلون، رئيس الشؤون السياسية في السفارة الإسرائيلية. وشملت المعلومات تفاصيل عن القوات الأميركية في العراق والقاعدة ونشاط تخريبي ايراني في كردستان العراق يهدد العلماء الإسرائيليين هناك. أرجو من القارئ ان يصبر عليّ، فعندما ووجه فرانكلن بالتسجيلات اعترف مقابل تخفيف الحكم عليه، وتعاون مع الدولة، وهو يقضي الآن حكماً بسجنه 12 سنة وسبعة أشهر. وهو أوقع برجلي ايباك فسلمهما معلومات ملفقة أعدها المحققون، وعندما حولا المعلومات الى الإسرائيليين وقعا في الفخ. محاكمة روزن وفايسمان أرجئت تسع مرات على ما أعتقد، وكان يفترض أن تبدأ في الثاني من الشهر المقبل، كآخر موعد لها، إلا ان الادعاء سحب التهم بعد أن قرر القاضي تي. إس ايليس ان على الادعاء أن يثبت ان المعلومات التي نقلها الرجلان تضر بالأمن القومي الأميركي، وهو طلب مستحيل التنفيذ لشموليته البلاد كلها ما يمنع تقديم أدلة كلها محاط بسرية كاملة. مرة أخرى، هناك جاسوس في السجن وهناك تسجيلات عن المتهمين الآخرين معه ومع هارمان، ثم لا محاكمة، هل يريد القارئ زيادة؟ ناعور غيلون هو الآن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الإسرائيلية أي وزارة افيغدور ليبرمان، ومثله عوزي اراد الذي ورد اسمه في التحقيق. ليبرمان الأميركي (أو الإسرائيلي الآخر جو ليبرمان) أيد الحرب على العراق، وحرب صيف 2006 على لبنان والحرب الأخيرة على قطاع غزة، وكذلك فعل ارلن سبكتر الذي خطب في فيلادلفيا، من فرط حماسته في مهرجان تأييداً لحرب اسرائيل، وقال ان القانون الدولي يؤيدها في الدفاع عن نفسها ضد صواريخ حماس، مع انها دولة محتلة، مجرمة تقتل النساء والأطفال، والقانون الدولي يدينها وكل من يؤيدها. روزن وهو متهم بالتجسس قاد الحملة على الديبلوماسي تشارلز فريمان لمنعه من رئاسة مجلس المخابرات ونجح اللوبي في حمله على سحب ترشيحه، وكل ما طلعوا به ان له علاقات مع المملكة العربية السعودية حيث عمل سفيراً والصين. وهذه التهمة من لوبي يشتري أعضاء الكونغرس ويبيعهم كل يوم، فاترك القارئ مع وكالة الأخبار اليهودية «جويش تلغرافك ايجنسي» التي نقلت عن عضو الكونغرس ستيف اسرائيل (هكذا اسمه) الديموقراطي من نيويورك قوله عن فريمان: «المسألة ليست اسرائيل، بل الباب الدوار الذي استعمله فريمان واستفاد مادياً منه بشكل كبير». أوباما سيحاول وأخشى أنه سيفشل. هذا زمن الأعور الدجال فانتظروا خروجه.   (المصدر: جريدة الحياة (يومية – بريطانيا) بتاريخ 15 ماي 2009)


حمدي قنديل : الحكومة المصرية وجهت انذارا لـ’المنار’ بازالتها من ‘نايلسات’


يبدو ان هذا الربيع الفضائي يتجه الى مزيد من السخونة، اذ بعد تعرض قناة ‘الحوار’ للتشويش على القمر الصناعي ‘هوتبيرد’ الاسبوع الماضي، يبحث الكونغرس الامريكي مشروع قانون سيعتبر شركات الاقمار الصناعية التي تحمل عددا من القنوات العربية ‘منظمات ارهابية’ بسبب تحريضها على قتل الامريكيين. وتشمل هذه القنوات ‘المنار’ و’الزوراء’ و’الاقصى’ و’الرافدين’ وهي تبث على القمرين ‘نايلسات’ و’عربسات’. وحسب وكالة انباء ‘امريكا ان ارابيك’ زعم مشروع القانون الذي تقدَّم به النائبان الجمهوري جس بيليراكيس والديمقراطي جوزيف كراولي في مجلس النواب الأمريكي أن هذه القنوات التليفزيونية تساعد المنظمات الإرهابية الخارجية في وظائفها الرئيسية، من تجنيد العناصر وجمع التبرعات والدعاية. ويطالب مشروع القانون باتخاذ ‘إجراءات عقابية’ ضد مانحي خدمات القمر الصناعي الذين يبثون هذه القنوات أو أي محطة أخرى يملكها ويشغلها ‘إرهابيون’، بحسب نص القانون. ويحث مشروع القانون الحكومات والمستثمرين على حظر بث هذه القنوات، وعدم الاستثمار لدى مانحي خدمات القمر الصناعي التي تبثها. كما يحث مشروع القانون- الذي تم تقديمه في 6 ايار/ مايو الجاري وأُحيل إلى لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب برقم 2278 لدراسته- الإدارةَ الأمريكية على مراجعة طبيعة علاقتها، ومساعدتها للدول التي ترعى هذه القنوات. ويدعو القانون كذلك الرئيس الأمريكي إلى ‘تقديم تقرير للكونغرس عن التحريض على العنف المعادي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط’. وقد يكون صدور القانون الامريكي مبررا لشركة نايلسات المملوكة للحكومة المصرية لاتخاذ قرار بازالة هذه القنوات، خاصة ان القمر يعاني من مشكلة عدم وجود مساحات متاحة مع تزايد الطلب عليه من قنوات جديدة، ما اضطره لتأجير مساحة على قمر ‘اتلانتك بيرد’ الامريكي الذي يغطي المجال نفسه، كما ان العلاقات بين القاهرة وحزب الله تشهد توترا كبيرا اثر قضية ‘خلية حزب الله’ في مصر. وقامت شركة نايلسات كذلك بزيادة رسوم الاشتراك السنوي ما اضطر احدى القنوات اللبنانية مؤخرا الى الخروج منه لاسباب اقتصادية. وكانت الشركة قامت بحذف قناة ‘الحوار’ في الاول من نيسان/ ابريل العام الماضي دون انذار، ما استدعى ادانات واسعة من منظمات حقوقية مصرية ودولية عديدة. وقال الاعلامي المصري حمدي قنديل لـ’القدس العربي’ ان الحكومة المصرية وجهت انذارا لقناتي ‘المنار’ في شهر ابريل الماضي و’نيوتي في’ في شهر شباط/ فبراير الماضي بازالتهما من قمر النايلسات اذا قررتا استضافة برنامج ‘قلم رصاص’. وكانت قناة ‘الليبية’ اغلقت بعد ان انتقل اليها البرنامج، الــــذي كان يـــذاع لاكثر من اربعة اعوام على قناة دبي قبل ان يتوقف فجأة. اما قناة ‘الحوار’ التي عادت للبث بشكل طبيعي بعد ان انقطع بثها بالكامل الخميس الماضي لنحو اربع وعشرين ساعة بسبب التشويش، فما زالت تنتظر تقريرا فنيا كاملا من شركة ‘هوتبيرد’ يحدد الجهة المسؤولة عنه. وكانت القناة اتهمت جهات عربية لم تسمها بالمسؤولية عن تعطيل بثها. وتحدثت مصادر عن ان شركة ‘هوتبيرد’ ربما تسعى للتخلص من بعض القنوات المثيرة للمشاكل، وبيع المساحة التي تشغلها الى قنوات جديدة تنتظر. وفي ظل ‘حرب الاقمار الصناعية’ المستعرة تتحدث المصادر عن ان دولة قطر تدرس اطلاق قمر صناعي ينافس نايلسات وعربسات، ويمثل شبكة امان لقناة الجزيرة في حال قررت القاهرة ازالتها من نايلسات. وتعتبر المصادر ان الحكومات العربية قررت نقل صراعاتها على ما يبدو من الارض الى الفضاء، مشيرة الى ان السعوديين اثبتوا انهم الاكثر حنكة عندما انتــــبهوا مبــــكرا الى اهمية الفضـــائيات فكانوا اول من بادر الى تأسيسها. (المصدر: صحيفة « القدس العربي » (يومية – لندن) الصادرة يوم 15 ماي 2009)  

 

Lire aussi ces articles

28 février 2011

Home – Accueil-الرئيسية في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس Un effort

En savoir plus +

14 mars 2009

Home – Accueil TUNISNEWS 8 ème année, N° 3217 du 14.03.2009  archives : www.tunisnews.net   AFP: Tunisie: procès en appel pour

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.