الجمعة، 28 أبريل 2006

Home – Accueil الرئيسية

TUNISNEWS
6 ème année, N° 2167 du 28.04.2006

 archives : www.tunisnews.net


الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين: بــــلاغ اللجنة الوطنية لمساندة سليم بوخذير: بيان إلى الرأي العام 

مغاربية: قانون جمعية الصحفيين التونسيين الجديد يحدد أدورا إعلامية أفضل د.منصف المرزوقي: زينب والبوليس محمد بن عمر: حركة الأيدي والعقول النظيفة حسين المحمدي: آخر الكي في تونس..التنجيم؟ صدور كتاب جديد للدكتور خالد الطراولي:إشراقات تونسية، الديمقراطية ورحلة الشتاء والصيف محمد العروسي الهاني: الذكرى الخمسين لعيد تونسة الأمن الوطني:18 افريل 1956  – 18 افريل2006 لطفي حجي: التذرر السياسي والأوهام الإيديولوجية محمد كريشان: بعد عشر سنوات! محمد علي العمري: الإسلاميون والمقاربة البديلة للحداثة والعولمة اللجنة العربية لحقوق الإنسان: مصر: كل شيء مباح من أجل استمرار الطوارئ والنهج البوليسي القدس العربي: مراقبون: مصر تعيش أجواء أيام السادات الأخيرة ومحاولة تصعيد جمال مبارك تزداد تعقيدا بسبب تلاحق الأحداث الحياة : المغرب يريد امتلاك الطاقة النووية لأغراض سلمية


Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows ) To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 
تونس في 28/04/2006 هيئة 18 أكتوبر للحقوق و الحريات  

تجمع أمام مقر الاذاعة و التلفزة التونسية

بمناسبة اليوم العالمي للصحافة (3ماي) تدعو هيئة 18 أكتوبر للحقوق و الحريات للتجمع من أجل المطالبة:
–       بحرية الصحافة المكتوبة. –       و حرية الإعلام السمعي البصري. –       و حرية الإبحار على الانترنت .
و ذلك يوم الأربعاء 3 ماي 2006 على الساعة الواحدة و النصف بعد الزوال  أمام مقر الإذاعة و التلفزة التونسية.   هيئة 18 أكتوبر للحقوق و الحريات


أنقذوا حياة محمد عبو

أنقذوا حياة كل المساجين السياسيين

 

الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين

33 نهج المختار عطية 1001 تونس

الهاتف: 71.340.860

الفاكس: 71.351831

 

تونس في: 28 أفريل 2006

بــــلاغ

 

ما زالت ترد على الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين تشكيات و نداءات صادرة عن عائلات بعض مساجين الرأي تذكر الرأي العام بوضعية أبنائهم الذين يقضون عقوبات متكررة صدرت ضدهم مرة أو مرارا عديدة من أجل نفس التهم المنسوبة إليهم و المتمثلة خاصة في الانتماء إلى جمعية غير مرخص فيها و حيث أن هذا الوضع المخالف للقانون أدى بهؤلاء المساجين إلى شن اضرابات متعددة للمطالبة بإطلاق سراحهم.

 

و الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين بعد دراسة عدد من الملفات المقدمة لها من طرف عديد العائلات و بعد التحقق من أن بقاء المساجين السياسيين بالسجن طيلة الفترة السابقة كان نتيجة لتراكم أحكام ناتجة عن قضايا متكررة تتعلق كلها بنفس الموضوع تناشد السلطات القضائية و العدلية فتح ملفات المساجين الآتية أسماؤهم و الإذن بإطلاق سراحهم مراعاة لمبدأ اتصال القضاء بشأن الأحكام المتكررة.

 

و الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين تدرج هنا قائمة بعض المساجين السياسيين الذين صدرت ضدهم عديد الأحكام من أجل نفس الأفعال و من بينهم من قضى العقاب المحكوم به ضده و بقي بالسجن لقضاء العقوبات الواردة في بقية الأحكام.

 

و قد قدم الأستاذ سمير بن عمر مطالب لوزارة العدل تخص المساجين:

 

– السيد دانيال زروق و مجموعة باردو.

– السيد سيف الله بن حسين………سجن تونس 9 أفريل.

– السيد محمد السعيداني.

 

قائمة المساجين السياسيين المكررة أحكامهم السادة:

 

1 حمادي العبيدي 2 عبد الرؤوف البدوي 3 الهاشمي بكير 4 خالد الدريسي 5 منذر البجاوي 6 سامي النوري  7 الصادق العكاري 8 زهير بن حسين 9 ماهر سلمان 10 فرج الجامي 11 دانيال زروق 12 حسين الغضبان 13 وصفي الزغلامي 14 محمد بوعزة 15 عبد الكريم بعلوش 16 نبيل النوري 17 فريد الرزقي 18 شكري العياري 19 حمادي عبد الملك 20 عادل بن عمر21 عبد الباسط الصليعي 22 توفيق الزايري 23 علي الغضبان 24 عبد الله ادريسة 25 البشير اللواتي     26 لطفي السنوسي 27 الشاذلي محفوظ 28 أنور بن للح 29 أحمد البوعزيزي 30 محمد القلوي.

 

رئيس الجمعية

الأستاذ محمد النوري


 

أنقذوا حياة محمد عبو

أنقذوا حياة كل المساجين السياسيين

 

الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين

33 نهج المختار عطية 1001 تونس

الهاتف: 71.340.860

الفاكس: 71.351831

 

تونس في: 28 أفريل 2006

بـــــلاغ

 

علمت الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين أن كلا من السادة عبد الرؤوف التونكتي و ماهر الخلصي ومنير الشرقي الذين يقضون عقابا بالسجن طويل الأمد قد شنوا إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على المضايقات المتكررة التي يقوم بها ضدهم رئيس الجناح الذي يقيمون به بسجن برج العامري.

 

رئيس الجمعية

الأستاذ محمد النوري


 

أنقذوا حياة محمد عبو

أنقذوا حياة كل المساجين السياسيين

 

الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين

33 نهج المختار عطية 1001 تونس

الهاتف: 71.340.860

الفاكس: 71.351831

 

تونس في: 28 أفريل 2006

بـــــلاغ

 

اتصل بنا بمقر الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين السجين السابق السيد صابر الحمروني الذي وقع إطلاق سراحه يوم 25 فيفري 2006 بموجب قرار السراح الشرطي و أعلمنا أنه يتعرض لمضايقات من طرف البوليس السياسي الذي يتردد على منزله حيث يقيم مع والديه و هو ما أدخل جوا من الرعب على كامل أفراد العائلة خاصة وأن زيارات أعوان الأمن كانت تحصل خلال الليل مثلما حصل ليلة الجمعة 28 أفريل 2006 حيث وقعت مداهمة منزله على الساعة الواحدة بعد منتصف الليل و قد خرج والده مذعورا لاستفسار أعوان البوليس السياسي عن سبب مجيئهم في مثل تلك الساعة المتأخرة من الليل فأخبروه أنهم أتوا للتيقن من وجود ابنه صابر في المنزل .و أفاد السجين السياسي السابق السيد صابر الحمروني أن والدته مسنة و تشكو من عدة أمراض و أن هذا الإزعاج الليلي قد يتسبب في تعكير حالتها الصحية .

 

و الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين تندد بمثل هذه الممارسات التي من شأنها تعكير صفو النظام العام و تدعو السلطات الأمنية للكف عن مثل هذه الممارسات.

رئيس الجمعية

الأستاذ محمد النوري


اللجنة الوطنية لمساندة سليم بوخذير  

بيان إلى الرأي العام

يعيش الصحفي سليم بوخذير وضعا صحيا صعبا بسبب إضرابه القاسي عن الطعام الذي يواصله  منذ الخامس من أفريل 2006 حيث أنه صار يعاني من تسرب الدماء من كليته و حالات اغماء متكررة فضلا عن صعوبات ما فتئ يعرفها قلبه و جهازه التنفسي و فقدانه لأكثر من 12 كيلوغرام من وزنه ، و قد رفض قطع اضرابه عن الطعام رغم ما أصاب صحته  من تدهور خطير قبل أن تتحقق مطالبه المشروعة.
 إن اللجنة الوطنية لمساندة سليم بوخذير : 
*  نعبّرعن فائق إنشغالها على الوضع الصحي لسليم بوخذير، وتحمّل السلطات التونسية مسؤولية أي مكروه يصيبه  . * تدعو الجهات المسؤولة إلى إعادته إلى عمله فورا دون أية ضغوطات . *  تناشد  كلّ المنظمات الحقوقية التونسية و الدولية  مزيد التجند للدفاع عن حق الصحفي سليم بوخذير في العمل و التعبير و ايقاف مضايقة الصحافيين في تونس لمجرد تعبيرهم عن رأيهم .   علي بن سالم رئيس ودادية قدما المقاومين لطفي حجي رئيس نقابة الصحفيين التونسيين رشيد خشانة رئيس تحرير الموقف نزيهة رجيبة ام زياد الموصد الوطني لحرية النشرو الابداع محمد الفراتي سكريتير تحرير الموقف سهام بن سدرين الناطق الرسمي باسم المجلس الوطني للحريات محمود الذوادي كاتب عام نقابة الصحفيين التونسيين عبد الوهاب الهاني رئيس تحرير مجلة التونسي زهير لطيف صحفي تونسي بالمهجر العياشي الهمامي هيئة 18 اكتوبر للحقوق و الحريات ليلى بن محمود لجنة الدفاع عن محمد عبو بشير الصيد عميد سابق للمحامين عبد الرؤوف العيادي هيئة 18 اكتوبر للحقوق و الحريات سمير ديلو هيئة 18 اكتةبر للحقوق و الحريات و الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين انور القوصري  نائب رئيس الرابطة اللتونسية للدفاع عن حقوق الانسان محمد القوماني عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي و الهيئة الديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان مختار اليحياوي رئيس مركز تونس للاستقلال القضاء حمة الهمامي الناطق الرسمي لحزب العمال الشيوعي التونسي مصطفى بن جعفر الامين العام للتكتل الديمقراطي من اجل العمل و الحريات خليل الزاوية عضو المكتب السياسي للتكتل الديمقراطي من اجل العمل و الحريات عبد القادر بن خميس المجلس الوطني للحريات راضية النصراوي  جمعية مناهظة التعذيب العربي شويخة استاذ جامعي ناشط من اجل حرية الرأي و التعبير فتحي الجربي  حزب المؤتمر من أجل الجمهورية عبد الحميد الصغير طالب  


اعتصام بالمقرّ المركزي للحزب الديمقراطي التقدّمي

سلام واحترام دخل مساء هذا اليوم ، جمع من مناضلي ومناضلات الحزب الديمقراطي التقدّمي يتقدّمهم الأمين العامّ الأستاذ أحمد نجيب الشابّي وعدد من أعضاء المكتب السياسي في اعتصام بالمقرّ المركزي للحزب وذلك في احتجاج على الحملة التي يتعرّض لها الحزب..والتّي كانت أخر حلقاتها قيام قوّات كبيرة من قوّات الأمن والبوليس السياسي بفرض حصار على المقرّ ومنع المناضلين والمواطنين من حضور مائدة مستديرة حول  « البطالة وأفاق التشغيل في تونس » كان الحزب قد دعا الى تنظيمها في مقرّه المركزي بالعاصمة عشيّة هذا اليوم على الساعة الرابعة والنصف.
هذا ويهمّ المعتصمين أن يعلموا الرأي العامّ الوطني والعربي والعالمي انّ اعتصامهم مفتوح..حتّى تعود السلطة عن ممارساتها التعسّفية وتسمح بأن يعقد الحزب الندوات والإجتماعات وغيرها من التحرّكات السلميّة التّي يكفلها دستور البلاد بشكل طبيعي وحرّ   غسّان بن خليفة عضو اللجنة المركزيّة للحزب الديمقراطي التقدّمي 


قانون جمعية الصحفيين التونسيين الجديد يحدد أدورا إعلامية أفضل

2006/04/26 بعد طول انتظار، صدر القانون الجديد لجمعيّة الصحفيين التونسيين مؤكّدا على أنّ عمل الجمعيّة يهدف بالأساس إلى الدّفاع عن حريّة التّعبير و حريّة الصّحافة. من مراسلنا جمال العرفاوي من تونس العاصمة لموقع لموقع مغاربية- 26/04/06 … »وأخيرا تغيّر القانون الأساسي للجمعيّة » هذه الجملة تردّد صداها الأسبوع الماضي على أكثر من قاعة تحرير بالعاصمة التونسيّة. جاء ذلك بعد صدور الجريدة الرّسمية محمّلة هذه المرّة بالفصول الجديدة للقانون الأساسي الذي ينظّم عمل الصّحفيّين داخل هيكلهم الذي سيحتفل العام القادم بعيد ميلاده الخامس والأربعين. دام انتظار المولود الجديد ما يقارب عن الثّلاث سنوات، شهدت خلالها السّاحة الإعلاميّة عمليّة شدّ وجذب بين الهيئة المديرة للجمعيّة من جهة والسّلطات القانونيّة في البلاد من جهة أخرى. وفي تصريح لمغاربيّة أكّد السّيد زياد الهاني ،عضو الهيئة المديرة للجمعيّة بأنّ صدور هذا القرار جاء في الوقت المناسب و »تتويجا لنضالات أجيال من الصّحفيّين الذّين حملوا طوال عقود هاجس استقلاليّة جمعيّتهم والدّفاع عن كرامة هذه المهنة ». وحسم القانون الأساسي المنقّح قضيّة ظلّت عالقة منذ مطلع التّسعينات حين قامت الإدارة التّونسية بعمليّة تصنيف للجمعيّات وتحديد مهامها. وهو ما وضع الجمعيّة في منطقة ضباب تهدّد موقعها على السّاحة الإعلاميّة وكذلك قدرتها على الدّفاع عن الحقوق المادّية والمعنويّة للصّحفيين. فالقانون المنظّم لعمل الجمعيّات لا يسمح بهذا العمل إلاّ للنقابات دون سواها. أمّا الدّفاع عن حريّة الرّأي والتّعبير فقد أصبح من مشمولات الأحزاب السياسيّة. ولئن غضّت السّلطات الطّرف عن مواصلة الجمعيّة لدورها الذي كانت تقوم به قبل صدور قانون الجمعيّات إلاّ أنّ المخاوف في صفوف الصّحفيين لم تبرح مكانها. ومن أجل ذلك دعت الجمعيّة إلى تشكيل لجنة من بين منخرطيها للبحث عن مخرج لتجاوز المأزق القانوني، وكان تنقيح بعض الفصول من قانونهم الأساسي مع القيام بحملات تحسيسيّة في صفوف المشرّعين ورجالات السّياسة المتعاطفين مع قضايا السّلطة الرّابعة طريقا سالكا للوصول الى الهدف المنشود. وهكذا جاء الفصل الثاني للقانون الجديد مؤكّدا على أنّ عمل الجمعيّة يهدف بالأساس إلى:  » الدّفاع عن حقوق الصّحافيّين وحمايتهم من كل التجاوزات للقانون والضّغوط التي يتعرّضون لها في ممارستهم لمهنتهم » وكذلك « الدّفاع عن حريّة الرأي والتّعبير وخاصّة حريّة الإعلام والصّحافة ». القانون الجديد الذي يهمّ أكثر من 700 منخرط بجمعيّة الصحفيّين عرف إضافة ب17 فصلا جديدا، هدفها الاستجابة للتّطورات المتلاحقة التي تشهدها السّاحة الإعلامية التونسيّة خاصّة والدّولية عامّة. في تعليقه على صدور القانون الأساسي الجديد اعتبر السّيد مختار التليلي، وهو في الخمسينات من عمره يعمل بجريدة الصّحافة الحكوميّة، هذه الخطوة مهمّة للغاية وخبر سارّ عشيّة احتفال الصّحفيّين التّونسيّين إلى جانب زملائهم المنتشرين في أنحاء شتّى من المعمورة باليوم العالمي لحريّة الصّحافة. يقول السّيد التليلي « هذه قصّة نجاح لأعضاء الهيئة المديرة ولمن سبقهم في المسؤولية من الذين آمنوا بضرورة تطوير القطاع الإعلامي عبر تطوير الآليات القانونيّة التي تحدّد تحرّكات الصّحفيّين » ولكن السّيد التليلي يستدرك قائلا « إنّ المعركة الحقيقيّة التي تنتظرنا في المرحلة القادمة تتمثّل في إنجاز الصندوق » يقول السّيد التليلي « هذه قصّة نجاح لأعضاء الهيئة المديرة ولمن سبقهم في المسؤولية من الذين آمنوا بضرورة تطوير القطاع الإعلامي عبر تطوير الآليات القانونيّة التي تحدّد تحرّكات الصّحفيّين » ولكن السّيد التليلي يستدرك قائلا « إنّ المعركة الحقيقيّة التي تنتظرنا في المرحلة القادمة تتمثّل في إنجاز الصندوق » والصندوق كلمة سرّ لمجموعة كبيرة من الصّحفيّين في تونس وتعني تقنين نصيب الصحفيّين من الإشهار العمومي. ويتفاوض ممثلو الصّحفيّين بتونس مع السّلطات العموميّة عل تخصيص نسبة من الإشهار العمومي، يطمح أن تصل إلى الـ 5% ، وذلك لتمويل صندوق للتآزر يسعى الصّحفيّون لإنجازه بهدف مساعدة الزملاء الذين يتعرّضون لفواجع مهنية كالطّرد أو لمجابهة المصاريف الطّارئة. وحسب مصادر قريبة من الهيئة المديرة فانّ مؤسسة الرئاسة وعدت بتقديم مساهمة سخيّة حين انطلاق عمل الصندوق وذلك بهدف تشجيع المؤسّسات الخاصّة للسير على هذا المنوال. وكشف لنا السّيد ناجي البغوري، عضو الهيئة المديرة المكلّف بالنظام الدّاخلي لجمعيّة الصّحفيّين التّونسيّين، بأنّ اللّقاء الأخير جمع الهيئة بالسيد رافع دخيل الوزير المكلف بالاتصال والعلاقات مع مجلس النوّاب ومجلس المستشارين: « لمسنا خلاله تجاوبا من قبل سلطات الإشراف » لكنّهم أعلمونا بأنّ مشروع القانون المتعلق ببعث الصّندوق يحتاج إلى مراجعة لا تمس جوهر البرنامج و إنما هي نقاط تفصيليّة ليس إلاّ ». وعلمت مغاربية من مصادر رفضت الإفصاح عن هويتها بأنّ ميلاد الصندوق سيتم الإعلام عنه خلال الأيّام القليلة القادمة حيث سيتزامن مع حدث هام بالنسبة للصّحفيّين التّونسيّين، وهو تدشين المقر الجديد للجمعية علما بأنّه لأول مرّة ومنذ إنشائها سنة 1962 تتمكّن الجمعية من امتلاك مقر خاص بها، بعد أن ظلّت طوال سنوات تعيش تحت رحمة المتوسوغين وما يعنيه ذلك من تبعيّة ماليّة.
نًشرت على موقع مغاربية‎ (http://www.magharebia.com) ‎ http://www.magharebia.com/cocoon/awi/print/ar/features/awi/features/2006/04/26/feature-01

 

وزير العدل يلتقي أعضاء الهيئة المديرة لجمعية المحامين الشبان

 

التقى السيد البشير التكاري وزير العدل وحقوق الإنسان بأعضاء الهيئة المديرة للجمعية التونسية للمحامين الشبان وذلك بعد ظهر أمس الأول الأربعاء بمقر الوزارة وهذا هو اللقاء الأول بين الطرفين منذ انتخاب الهيئة الجديدة للجمعية

.

 

وبيّن الوزير في بداية اللقاء العناية الفائقة التي يوليها سيادة الرئيس مؤخرا زين العابدين بن علي بالمحاماة وبالأسرة القضائية عموما وتقدير سيادته للدور الذي تقوم به هذه المهنة تكريسا للعدل والإنصاف

.

 

وعبّر أعضاء الهيئة المديرة للجمعية خلال اللقاء عن جملة من المشاغل التي تواجه المحامين الشبان والمتمرنين وتعلّقت أساسا بتفعيل الإصلاحات المتعلقة بإسناد منحة التربص للإعداد للحياة المهنية المسندة لفائدة المحامين المتمرنين ومساعدة المحامين الشبان على اقتناء سيارات الأربعة خيول وتمكينهم من الحصول على قروض الانتصاب للحساب الخاص وكذلك الإسراع بصرف بعض المستحقات المالية المتخلدة لمنحة التسخير إلى جانب مطالب أخرى تعلقت بتيسير عمل المحامي الشاب والمتمرن أثناء أداء عمله اليومي بالمحاكم ومساندة المطالب المهنية التي تقدمت بها الهيئة الوطنية للمحامين لمزيد توسيع مجال تدخل المحامي

.

 

وأبدى وزير العدل وحقوق الإنسان الاستعداد الكامل لإيجاد الحلول العملية الكفيلة بتفعيل الامتيازات والتشجيعات المخوّلة للمحامين الشبان والمتمرنين واتخاذ الإجراءات لمساعدة هذه الشريحة من المحامين على أداء عملهم في ظروف أفضل

.

 

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 28 أفريل 2006)

 


تونس المقر الرئيسى للمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال

 

تم مساء الخميس بتونس الاعلان عن دخول المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات حيز التنفيذ. وستكون تونس المقر الرئيسى لهذ المنظمة.

 

وقد انعقدت الجمعية العمومية التاسيسية لهذه الهيئة العربية امس بتونس برئاسة السيد منتصر والي وزير تكنولوجيات الاتصال والمعلومات وبحضور عدد من وزراء الاتصال ورءساء الوفود في الدول العربية.

 

وثمن السيد منتصر والي بالمناسبة تركيز هذا الفضاء العربي الجديد كفضاء جامع لكل الاطراف العربية المعنية بمجال تكنولوجيات المعلومات والاتصال من دول اعضاء وقطاع خاص ومنظمات اقليمية عربية معربا عن تطلع الجميع لمشاركة فاعلة لكل الدول العربية حتى يكون هذا الفضاء ممثلا لكل تطلعات الاطراف العربية ومعبرا من خلال برامجه ومشاريعه عن التوجهات والاولويات الاقليمية طبقا للاستراتيجية العربية للاتصالات والمعلومات ولنتائج القمة العالمية لمجتمع المعلومات التي التامت بتونس في شهر نوفمبر .2005

 

وعبر وزراء الاتصالات العرب وروءساء الوفود المشاركة فى هذا الاجتماع عن دعمهم لهذه المنظمة واستعدادهم لمعاضدة نشاطها وتوفير السبلالكفيلة بجعلهاهيكلا فاعلا على المستوى الاقليمي والدولي فى مجال النهوض باستغلال التكنولوجيات الحديثة بما يوءمن اسباب النماء والازدهار للشعوب العربية.

 

واوضح السيد نور الدين حشاد الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية من جهته ان انشاء هذه المنظمة جاء لتعزيز اداء المنظمات العربية المتخصصة ودفع وتطوير مسيرة التنمية بين الدول العربية فضلا عن توحيد البرامج العربية للعمل في جميع المجالات.  

 

(المصدر: موقع « أخبار تونس » الرسمي بتاريخ 28 أفريل 2006)

 

زينب والبوليس

د.منصف المرزوقي

 

منذ سنوات قدم التلفزيون المصري مسلسلا قطع مع طبيعة هذا النوع من الإنتاج الرخيص عنوانه زينب والعرش شد انتباه النظارة من الخليج إلى المحيط لأنه كان يتحدث لأول مرة عن القهر والمعاناة في ظل نظام سياسي جاء على أنه جزء من الحل فأصبح هو المشكل لا غير.

 

ها أنا أحلم اليوم بمسلسل تونسي يوم تنتصر الحرية ويكون عنوانه زينب والبوليس يقص جزءا من معاناة شعبنا في ظل النظام الفاجر الذي ابتلينا به منذ قرابة عشرين سنة وبطلته هذه المرأة.

 

للاّ زينب امرأة من عامة الشعب التونسي …لم تسلط عليها الأضواء ….لم تشكل اللجان الوطنية والدولية لمساندتها ….لم تتحصل على أي جائزة حقوق إنسان ولم تقم بأي إضراب جوع للقت انتباه العالم لمأساتها . ومع هذا فهذه المرأة الطيبة الكريمة المضيافة البسيطة المتواضعة تختزل في قصتها كل مأساة تونس.

 

عشية البارحة هتفت لها لأسألها عن آخر تطورات صحة المناضل الكبير وأستاذنا جميعا زوجها علي بن سالم بعد أن علمت أنه دخل المستشفى في حالة خطرة. بكت للاّ زينب في التلفون وهي تقص عليّ كيف ضيق البوليس السياسي الخناق بكيفية لم يسبق لها مثيل على الشيخ المريض ، كيف كانوا يلصقونه كظله يتبعونه في كل حركاته – كما هي التقنية الجديدة لشل المناضلين التي اعتمدها التقني البارع في القمع محمد علي القنزوعي مواصلة للتقنيات البارعة التي تعلمها من الدكتاتور. ثم وصفت لي الحالة النفسية والجسدية التي أصبح عليها وهو مطارد كالحيوان من قبل أشخاص لا يتصور عاقل أنهم موظفي دولة إذ هم أقرب إلى عصابات الحق العام من أي شيء آخر. فجأة انفجرت ضاحكا رغم الدموع التي كانت تتساقط على خدي بصمت . نعم انفجرت ضاحكا وللاّ زينب تقول لي من خلال عبراتها هي :

 

هل تتصور ما قاله لي واحد منهم وأنا أطلب منه أن يكفوا أذاهم عنا والرجل مسجى في المستشفى . قال لها ما عليه وهو في عمره إلا أن يتوب . نعم يا على بن سالم وأنت الآن على فرش المرض وربما في المنعطف الأخير في رحلتك الطويلة لا قدر الله ، عليك أن تتوب عن كل خطاياك ….عليك أن تتوب عن انخراطك وأنت في السادسة عشر من العمر في المقاومة المسلحة لتتحرر تونس من الاستعمار ….عليك أن تتوب لوقوفك ضد جبروت بورقيبة …..عليك أن تعتذر عن الإحدى عشر سنة سجن في زنزاناته …عليك أن تتوب عن انخراطك في بداية الثمانيات في الحركة الحقوقية والديمقراطية…..عليك أن تتوب عن تشكيلك المجلس الوطني للحريات …..عليك أن تتوب لأنك جعلت من بيتك بيت حقوق الإنسان في بنزرت ….. لم يبق عليك اليوم إلا أن تحاول تدارك الوقت الضائع ….ان تنخرط في حزب الأفاريات ….أن تدفع جزية ال26 26 فرحا مسرورا حتى لا تدفع ضرائبك للدولة الرسمية – أو ما بقي منها- عليك أن تنخرط في عصابة من عصاباتهم حتى تعطى لك رخصة توريد دسمة ، عليك أن تلهج بالدعاء للعهد الجديد….عليك أن تصبح سافلا… كذابا… مزيفا…. مهربا…. سارقا . عليك أن تنضم لتوانسة ارقد لهم في الخط و ينصر من اصبح واللي خاف نجا وبوس الكلب من فمه حتى تقضي حاجتك منه وراجل أمي نقول له بابا واخطى راسي واضرب ويزي من ها التطرف يا عم علي

 

ثم واصلت للاّ زينب تقول : جوعونا وكدنا لا نعيش إلا على الخبز والماء لأنهم لم يتركوا لنا إمكانية كراء جزء من بيتنا لنقتات منه، فكل من يتقدم للكراء يستدعى للشرطة . إنها تقنية التجويع التي يعتمدها مختصو وزارة التعذيب مع كل المعارضين .

 

والخلاصة أن للاّ زينب هذا الصباح وحدها محاصرة من قبل القنزوعي وبن علي ورئيس البوليس السري في بنزرت يريدون تجويعها وإذلالها وترويعها . وهي محاصرة خاصة بلامبالاة توانسة ارقد لهم في الخط وينصر من اصبح واللي خاف نجا وبوس الكلب من فمه حتى تقضي حاجتك منه وراجل أمي نقول له بابا واخطى راسي واضرب ويزي من ها التطرف يا عم علي.

 

لا أمل لها ولتونس إلا في توانسة قيم العروبة والإسلام. فهلموا لنصرتها يا من لم تمت فيكم قيم عمر الفاروق المتنبي وصرخات أبو القاسم الشابي .

 

وبانتظار هبوب رياح الثورة الديمقراطية السلمية ولا طريق غيرها لوقف تواصل هذا الكابوس أو تجدده في شكل سابع مكرر لا تتركوا للا زينب للذئاب. هي بحاجة لكل أصناف الدعم . هكذا ستبلغ الرسالة لعمّ علي وهو يصارع الموت اننا لن نتخلى عن زينب مثلما لم يتخلى عنها هو يوما . وبخصوص علي بن سالم فليعلم أنني سأقاطعه مدى الحياة إذا خطرت له فكرة الرحيل الآن . نحن ما زلنا بأمسّ الحاجة لوجوده وهو حلقة الوصل بين ثلاثة أجيال من عاشقي الوطن.

 

شفا الله الرجل الكبير وأرجعه لنا سالما معافى ليشهد هذا الفجر الذي طالما حلم به وهو في بيوت الأشباح

 رقم الهاتف 72.435.440

 

وإذا قطعوا الخط فالعنوان 75 شارع فرحات حشاد بنزرت

 

وإذا صادروا رسائلكم وهو أمر شبه مؤكد فليقرئوا ما تكتبون وإذا استحال إيصالكم أي دعم مادي ومعنوي فتذكروا على الأقل أن زينب المحاصرة والمجوعة والمهانة والمرعوبة تنتظر محرريها وأنه لم يعد مجال إلا للعزم والتوكّل.

 


 

حركة الأيدي والعقول النظيفة

محمد بن عمر – تونس

 

برزت الفكرة منذ النصف الثاني من جانفي 2006 في كتابات الصديق حسين المحمدي.كتب حولها البعض.ةتم التوجه اليهم في الداخل وقي الخارج.خوفا من انتشار الفكرة.تم التركيز بعمل تقليدي على كل من يعرفه الصديق حسين وكل من اتصل به من الخارج.

.الحركة لا تتوجه الى احزاب ولا الى حركات موجودة ولا الى اسماء لعب عليها البوليس وغيره.بل الى مستقلين والى كفاءات لم تلعب عبى الحبال وهدف رجالها خدمة البلاد عبر المشاركة والعمل المدني.

.الحركة تيار ليبرالي واسع بدأينمو ويتوسع ويتوضح للشباب.هي حركة ليبرالية تاتي نتاجا طبيعيا لما تراكم في المجتمعات العربية من ثورات تعليمية وخاصة ما احدثته الثورات التكتولوجية.هي نقيض الشعوذة والفساد والاحزاب الورقية.

.الحركة اخذت طريقها.لهذا تتحرك ما تسمى معارضة لمحاصرة صاحبها في كل مكان اعتقادا منها قتل الفكرة.الفكرة اكبر من صاحبها نفسه.هي ملك كل انسان يدرك معنى الانسانية وبكفر بالفساد والكذب والتزوير وان يكون الانسان تحت رحمة مفسد وكذاب.

.الحركة تتبلور وتنضج على نار هادئة.الجميع يرتعد منها.لا يمكن محاصرتها لانها ببساطة في عقل وذهن كل حر.هي ليست مجموعة.ولا جهة.ولا حزبا كلاسيكيا.لا تدور في اي فلك لا يمكن لاي مخبر وتافه ات بصل اليها ويلعب على مناضليها.

.هذه الايام بعد ان فضحنا عمل المخبرين نظاما ومعارضة؟يجري التركيز على بن عروس وقريبا تكشف الخطة. الحركة كبيرة على المحاصرة والمحاصرين.كل من هو حر ومستقل وعامل للحرية والمشاركة هو صاحبها.انها تنمو وتتنوع بقضل الاجيال الجديدة التي تعيش خاصة في اوروبا.في تونس مجموع التونسيين والتونسيات يعمل لها دون اذن ولا تعليمات ولا اجتماعات. فتخ التقاش وننتظرالردود عوض الترهات وما يلهينا.ما يحدث في مصر نراه

في تونس والعكس صحيح.اياما نرى ذلك.الحركة وحدها ترد عبرنا.مشكلتنا عربيا الفساد والارهاب والاحزاب المخابراتية والحماية الاوروبية وتحديدا الفرنسية.الحركة معالجة في الاصل لتفليقنا وتدمير الدولة والانسان. هي اول حركة عربية من نوعها.

 

محمد بن عمر – تونس

28افريل2006

 

آخر الكي في تونس..التنجيم؟

 

حسين المحمدي تونس

 

معايير الولاء والوطنية في النظام التونسي(شلاكة وفاسد وكذّاب وإرهابي..)

….في كل مكان ومجال فاسدومفسد.يقاس ولاءه بإفسادمرؤوسيه وتغطيسهم في قوانين اللّؤم والاستمتاع بملذات السلطةالخاليةمن كل رقابة.كماتكون درجةالوطنيةوالترقية بالكره الشديد لكل صاحب رأي حر.وتعذيبه وهرسلته.وتكوين ملفات لكل من هو نظيف وفي وزارات حساسة.

الكل فاسد.الكل مورّط.الكل لايعطي النظام للحريةوالشفافية.عصابةرهيبة.كيف نزيحها؟بفضحها؟

ووضع جرائمها منذ يوم 7نوفمبر1987امام العالم؟…المخابرات لم اعد حكرا على النظام كما سنرى.نظاما ومعارضة يجري التركيز على حركة الأيدي والعقول النظيفة.

مقدمة لكل فيها حظّ

-لماذاالهجوم على سفيرأمريكا بتونس في هذاالتوقيت تحديدا؟راجعت الأرشيف ووجدت انه يحدث لأول مرةّ؟من يقف وراء العملية؟ولماذاسمحت بهاالدولةوالحال أنّ من كتب من رجالها؟ ولماذا في نفس الوقت التوجه الى بوش عبرالتنجيم؟ولماذاالهجوم على اليهود؟ومحاولة إظهارهم كعصابة وكمجموعة من المخبرين؟الهجوم على سفيرأمريكاوعلى اليهودعمليةمخابراتيةالهدف منهاإسكات كل من يتحدث عن الحرية؟أم القول لهماوتذكيرهماأن النظام هومن بيده الحل والربط وبشروطه التعيسة؟ولماذاحشرإسلاميين في العملية؟وهل من الصدفةعربياعندمايشتدالحديث عن التغييريبرز

بن لادن والزرقاوي؟وتأتي تفجيرات هناوهناك؟….هذاللعرض كأسئلةلا غير…ويقول..

-أمريكا اليوم أكثر من أيّ وقت مضى تجد نفسها بين ثلاثي مزعج..

   أ

أنظمةحليفةمتعنّتةوفالسة وتفلس يوميا وتدافع عن الوجوداعتمادا على ما تبيحه الصداقة من

جهةوالتهديدبالانقلاب على الحليف من جهةأخرى عبر خطوات باتجاه الصين وروسيا وإيران و…من جهةأخرى.التركيز على خطب بن لادن والزرقاوي هو قول للحليف الأمريكي إما نحن وإماهؤلاء وبعد خمس سنوات من 11سبتمبر2001؟.

  ب أنظمةمعاديةتلعب على خوف الحليف الضعيف والبائس وتحاول خلق أكثر من بؤرة توتر

ومكان مشتعل تتويهالجهودالخارجيةالأمريكيةوالبيت الأبيض ومحاولة دفع جهاديين للقيام بعمل

هناوآخرهناك إثباتاللذات وسعيالتهييج رجال الكونغرس في وقت كل ناخب أمريكي هو في حاجة الى صوت.كماأن هكذاعملا يبقي جذوة الحماس لدى فئات محددة.لكن رايس ورامسفيلد نزلا بالعراق يوم الأربعاء وتحديدا بعد قول أخي محمد بن عمر في مقال له يوم 21افريل2006اي بعد 4ايّام تحديدا؟نزول الوزيرين أجاب على تفاهات النظام في تونس.وهي تفاهات من اخطر ما يكون.لا يسلم منها لا القريب ولا البعيد.

  ت

معارضةورقيةمرجعياتهاتكفربأمريكاواليهودوتتوجه الى أمريكالكي تزيح لهاالحليف التعيس والبائس؟هل أمريكاغبيّةكمايريدهاأن تكون هذاالنظام وتلك المعارضةالتي لا تهشّ ولا تنشّ؟

مسرحيات باهتة يريدها مفسدون أن تخيف الرجال

.هذاهوالواقع العربي أنظمةوأحزابا(مع استثناءات) ومن يطّلع على مانشرته تونس نيوزبتاريخ 24افريل2005 للسيد رشيد خشانة نقلا عن سويس انفويدرك نوعية وأهداف الأحزاب العربية وارتباطاتها بالحاكم ومايمكن أن تفعله في أحسن الحالات محليامن هناالى 50سنة مقبلة.كما تعطينا فكرةعن نوعيةالأمناء العامين المقبلين لهذاالحزب المعارض وذاك..

.قلتهاوأعيدهاأتمنى أن يكون هناك مركزدراسات يتولى تجميع وتبويب وتحليل كتابات معارضين من جهة وخطاب الحاكم العربي وتناوله لمواضيع معينة كان جاء بفضلها الى الحكم؟قمت هنا

بعمل صغيرجدا.والخلاصة….سمساروسمساروسمسار…وإجماع من الثلاثةعلى أن كل من خالفهم النهج هوامريكاني ويهودي…لا تنسواأن السماسرةالثلاثة يرزحون تحت العم سام.

وترديدهم لأدنى خبرمن البيت الأبيض أوالخارجيةأوالكونغرس عندما يكون لصالح طرف منهم احدالأدلةالقاطعةعلى الذهنيةوالتعاسةالتي تتخبط فيها تونس.كما يمكن الوقوف عند نوعية الجهاز الإعلامي بعد11سبتمبر2001والاسماء السياسيةمنهاوالإعلاميةوالجامعيةوالثقافية التي تم اللجوء إليهاوابرازهاودعمهاللكتابةاوادخالهاالغرفةالثانيةاومجلس النواب دون انتخابات’أي بإرادة الأمير. (الخلاصة من يكره الغرب والليبرالية تم إخراجه من تحت اللحود.تونس وقطرمن أفضل الامثلة. وأتحدث عن أصدقاء للغرب.)

نصيحةلأميرقطرأن يبتعدعن رجال الفاسد والإفلاس المتواجدين لديه…

.قطر جمعت الهاربين من الأنظمة لسرقات وفساد؟وآخرين مرجعياتهم غير ديمقراطية وخلقت لهم فضائية وحاولت قطر تبيع أمريكا بضاعة ما.جاء11سبتمبر فانكشف رجال البضاعة.الرجال

صاروا يدخلون قطر في متاهات.حفنة من السكان تنظم مؤتمرا للعلماء؟مؤتمر من اجل ماذا؟ ولماذا؟العلماء في حاجةالى مناخات تنمويةحقيقية وتداول على الحكم وانتخابات حقيقية ودولة المواطنةحتى يبدعوا ويعيشوا.الم يهرب زويل؟على من هذا التدجيل والسخرية؟عفواتنظيم مؤتمر

في حد ذاته كفيل بالحديث عن قطر؟لقدتحدثت عن هذاالامرمنذ مدة.الجزيرة سمعت الكلام؟ربما؟

.قطرومعهامن أشرت إليهم يسعون لربط علاقات لصالح الأنظمة.والتأثير في أصحاب القرار من الأمريكيين تأجيلا للتغييرعربيا؟هو سعي لتوظيف علاقات مالفائدة أنظمة قادمة تكفر بأمريكا.هل أمريكاوغيرهامن المغفلين الى هذاالحد؟هل المسئول الأمريكي عندما يزفّ له هذاالصحفي خبرا ما سيبتلعه دون مراجعة متنوعةومتعددة.أمريكاليست دكتاتورية.ولا حربوشةولا مسخرةكماهوحالنا نحن.هذامن اجل البقاء في الحكم يفعل كل شيء.ومثله المعارض.هذاهوالفارق بين التقدم والتفاهات.

طول الأزمة عرّى ويعرّي ذهنيات ادّعت السياسة وكشف للحليف معدنها

.كلناهذه الأيام قرأالتفاهات التي كتبت في سفيرأمريكا بتونس.كماقراناجميعاحكايةالعم حمادي وجمعيته التي لم تعلن لسبب خارج عن إرادته.ورأيناالأسماء التي أعلنت.وهي كلها إسلامية؟ وكلهااتصلت بي شخصيايوم أن كتبت لأول مرة بتونس نيوز في 10نوفمبر2005؟

.بعدأن صارهؤلاء من المتصلين بي لفترة ما.برزالعم حمادي(هو رقم لا غير)وتوجه إليهم تحديدا ليعلن عبرهم وبهم عن تأسيس جمعية؟هؤلاء لهم في فرنسا عشرات السنوات؟ثم هؤلاء توجهاتهم وتكوينهم إسلاميا.فكيف صاروا من أتباع سفارة لدولة إسرائيل؟الرجال ابعد ما يكون عن الموضوع.بل نصب لهم شركاالهدف منه أن تهتزثقتي بهم.هناك من تصورأنني اعتمد عليهم هناك.فذهب إليهم.وهذاالكلام أشرت إليه في كتاباتي وخاصة بتاريخ 10و17فيري2006 و6افريل2006وماكتب ضمن كتابات السيد محمد بن عمر بتاريخ 14و21افريل2006والذي أشار فيه بالاسم الى هؤلاء وهوماكان احدأسباب كشف الجماعة.بل كتبت منذديسمبر2005 وجانفي2006 وتحديدا قبل أن تفضح الجماعة بالطريقةالمفروضةعليهاكتبت الى احدالأشخاص بباريس لأحذره من هذابالضبط.ومن قدوم هذاوذاك إليه.ومن أمور تقنية محددة.ولكن…

.التحذيرالواضح أكثرمن غيره كان في فيفري ومارس2006وقبل ذهاب رجال التنجيم….

حشراليهودوقول احدالرهائن بان حاخامايهودياتحول الى المطارلتوديع العم حمادي وحامل الحقيبة قبل مهمتهما بباريس…هدفه..تمرير اشارات مخابراتية…لكنها وليد ميت.

.حكايةاليهود.من له باع في السياسةيفهمهاجيدا.اليهودتمّ حشرهم لان العمليةانكشفت.هناك من اعتقدأنّ سحب الأسماء المعلن عنهاستضعف موقعي.وهوتافه هناتفاهةتفكيره.عندماانطلقت في العمل كنت اعرف هؤلاء؟(وهناأتوجه إليه بالشكرالعميق الى الدكتورصفرعلى تحمّله تكاليف نشركتابي والدعايةوالتعريف به بماجعل مبيعاته تكون عاليةجداخفّفت عنّي حمل الحياة في تونس اعتباراوانّ فريق الفسادمنعني من العمل والقوت.وان شاء الله أجدمنه ذات الإرادةوالعون لنشرالكتاب الجديد) اليهود للتخويف من ناحية.وللمتاجرة بالعمليةمن جهةأخرى.تحدثت عن هذا في كتابي منذ مدة.ثم الدكتورصفرمعروف بعدم استساغته لليهود؟فكيف يذهب إليه العم حمادي؟ذهب إليه لأنه كان يهدف إبعاده عني لا غير.وكنت اعلم ذلك.وأصدقائي يعلمون ذلك.ونحن من فضح المسرحية.ونحن من سيفضح خطوات أخرى.

سنوات خلت كنانخوّف بالإسلاميين.اليوم سنخوّف باليهودوالأمريكان؟قراناالحساب باكرالكل صغيرة وكبيرة.

.الرجال الخمسةلا دخل لهم في اليهود.بل ذنبهم أن عرفوني يوماما.وفي خصوص سفارةاسرائيلية

اطلب من كل من يريدتوضيحاالرجوع الى كتابي وكتاباتي.بل من يرغب في ايضاحات اكبر

يمكنه الذهاب الى أيّ مقرتابع للحزب الحاكم ويطلب نسخةمن كتاب يتم إعداده سنويامنذ1990

مع احتفلات 7نوفمبر.تقام بالمناسبة ندوةفكريةدولية.ويوم4نوفمبر1995كانت لي مداخلة تضمنت

رأيي في الإرهاب والمجتمع المدني الدولي والمخدرات وأي نموذج للعلاقات الاورومتوسطية

والغايةمن الشراكةالتونسيةالاوروبيةوماهومحمول على تونس في إطارالسلام والسلم والتنمية وحكاية3000سنةحضارة.توجدلدي نسخةمن الكتاب.يعني عملناللتقريب بين الشعوب ضارب في القدم.لنامقالات بتاريخ جوان جوان1987’قبل 7نوفمبر1987يعني قبل ولادة الاحزاب المعترف بها سنة1988؟.بتاريخ 1990تتحدث عما يجري اليوم.وهذه وثائق وليست كلاما.أمس الشاذلي الحامي وبنورو.. وعلى فكرةبنورهناك من ركض ورائي لكي اتصل به.اليوم عرفت لماذا؟

حكاية اليهود صارت علكة بعد مقالي بتاريخ 6افريل2006المنشور بتونس نيوز بنفس التاريخ تحت عنوان.. امريكاواسرائيل وتوجهات الحاكم العربي ومعارضته بعد5سنوات من 11/9/2001؟  

إسرائيل واللوبيات اليهوديةتعيش بهاالأنظمةالعربيةوليس العكس.وبالتالي محرّم تناول هذا  الموضوع علنا.يعني ليس بطريقةمخابراتيةلئيمة.بل من منطلق فكري.وسياسي.وكان هذاعربيا لأول مرة.لذا وجب تحريك فلاناوفلاناللتشويش .وليس من الصدفة أن يثارموضوع الأمريكان واليهود بحدة مع كتاباتي.ولهذا قلت العم حمادي زكّارلا غير…ومن يكتب من باريس زكّار بالمجان لان العم حمادي والعم عمر والعم حمادي الآخر يتلقون الأجر والامتيازات والتحصينات…أنااعرف والذين يتاجرون بالموضوع يعرفون…(هذه الحيل تنطلي على الهواة في السياسة).

سؤال جوهري مطروح.لماذا قصدالعم حمادي فقط من اتصلوابي؟لماذاحشراليهودوسفيرأمريكا في العملية؟يرجى العودة الى مقال السيد محمد بن عمربتاريخ14فيفري2006الذي كشف العملية قبل وقوعهاوبعض أسبابهاوكيف ذكر بالاسم أن الجماعة5.وكيف خرج المقال متزامنا مع المقال الذي هرسل سفيرأمريكاوتحدث عن التنجيم.وكيف قال المقال هناك من سيكتب ومن كتب ومن سنراه غدا.القائمة طويلة.إنهالعبة قذرة.وهناك من يتصورنفسه في تونس أوفي فرنساأو في ألمانيا اوكندااوسويسرااولندن و..أذكى البشر.قلت لأحدالضحاياعبرالبريدالالكتروني منذديسمبر2005 .نعم.قبل ولادة العم حمادي…لا أريدأن أخسرك كنت أظن انه سيستحي.ولكن.

.ماوقع في باريس ومايقع في تونس.نعلمه بدقة.وسترون خلال أيام فقط كيف نعريه بطريقة تزيد رجاله إذلالا.والعم حمادي(والله حمّال في النازلة وقلت له هذابطريقةمارحمة به.وفهم..يوم أن قذفوا به امامي)يلعب في نادي التنجيم والشعوذة.وهونادي ضحّى لحدالآن بالعم حمادي.ولكن نحن نعلم كل رجاله.وخططهم ونواياهم.ونضحك منهم.ومثلماانكشفواأمس وعبرهذاالمقال شيئا آخر.ولكن الأهم سيأتي.رأيتم كيف أن الجماعة من اصغر ما يكون؟وكيف جلبها القلم لان تعري نفسها؟رجال التنجيم في تونس من شاكلةالمنجّم الهندي؟اعتقدذلك لأنهم سيصدّرون للرئيس بوش من نوابغهم؟وأكثر ما الذي اجبرهم على لعب هذه الورقة الأخيرة؟

التنجيم على غرارالمستر شاندراسواميجي؟

.سقوط مدوّي لعصرالتنجيم بصورة مذلةلرجاله عبرتدثرهم بالمعجزةوالسحروالتنويم والمخابرات والجهوية وتحصينات الدبيرين والمال السخي والعلاقات(1)وانطلاء المسرحية على تونسيين

(2)والرهان على تجويعي شخصيا(3)وعزل رجال التنجيم على جرعات السيد زين العابدين بن  عن الواقع تماما(4)بما صيّره غير قادرعلى إجراء ولو تغير واحد جدي وحقيقي(5).

لماذا؟

كل من هم من حوله لا يوجدواحد فقط يؤيده في أيةخطوة تغييريةأوالتخلي عن فاسد واحد.وفي

مقدمة المعارضين بشراسة’المتواجدين داخل القص بدون استثناء’واحد اختار الآخر.ورجال المخابرات واللوبي الجهوي وأحزاب المعارضة المعترف بها ومنذ 18اكتوبر2005تعزز موقع اللوبي الجهوي في الظاهر على حساب كتلة زوجة الرئيس؟شخصيا لا أرى لها وجودا سياسيابتاتا

بل هي عملية تهرية وهرسلة لها من دّبيرين.اغلب الأجهزة حساسية مخترقة.

.هذا الجمع العرمرم الغاطس في المنافع والمال العام ومختلف الجرائم’صار معه يرى بن علي نفسه مغامرا بحياته إذا تحرك ضدهم.بل حياته الشخصية في خطر.وهوغيرصحيح بل العكس هو الصحيح.صار يرى التحرك مغامرة بحياته وبحياة نظامه برمته.وهي الحربوشة التي تقتله على نار باردة.دليلي في هذا تحرك الرجال وسط الشارع التونسي بكل حرية وحصانة.لا بل يصعدون الإشاعات زمن ما أرادوا؟وفي نظري نبش سفير أمريكا واليهود(رأينا منذ شهرين كيف ركزت الشروق على حادثة حمام الشط؟وغيرها؟نبش لمن؟تحديدا لاسكات من؟…و..)ورقات ضغط بيد

رجال محددين لهم من الطموح الكثيروطال انتظارهم.ويعملون من داخل الدولة ومع أشباه سياسيين ولؤماء لو يقدر لهم الإمساك بالحكم سنعيش العصور الوسطى.المنتظرون من أوسخ ما يكون ماليا وفكريا وإجراما وإرهابا…

.هؤلاء يرقبون ويراقبون بن علي ومن فلت منهم ويفضحون كل حركة يقوم بها وكل طلب له ولعائلته.يتجسسون على كل رجل حرّ.داخل وخارج تونس.يعملون بلوبي عربي التقت مصالحه

مع 11سبتمبر2001.

لؤماء يسيطرون على الدولةداخل وخارج تونس.وخاصةالقصروالداخليةوالعدليةوالمالية.وتقريبا كل ما يتعلق بالصفقات.وزرعوا رجالا حتى لدى الأجانب…

الفضح

هوعمليةسياسيةمنظمةومنتظمةمن اجل خلق رأي عام بحسب نوعيتهم واختيارعدوبحسب إرادتهم.وتهيئةهذاالرأي العام الداخلي والخارجي حتى تحين ساعةالانقضاض على الحكم.

.منذعلى الأقل1998في كل المؤسسات والأماكن العامة.بل اليوم عبرالمقاهي والنزل وداخل وخارج تونس الأمرمركّزعلى السيد زين العابدين بن علي وزوجته فقط.؟بل شخصياقمت بالتجربة.اختبارامني للرجال ولذهنيتهم ولاندساسهم داخل القصروالداخليةوالحزب الحاكم والمعارضة؟في الخارج.

أمليت

على احدالأشخاص مقالا في من يقدمون أنفسهم ركائزا لنظام.المقال لم يتضمن إشارة لبن علي…فجاؤواالى الشخص واستقطبوه واحتضنوه والحال انه كان يكتب طيلة16سنة حول بن علي وزوجته وإخوتهافقط ومعطيات دقيقة من رجال الدولةواملك الكثيرمنهاومصادرهامعلومة؟ الغريب أن من سّرب ويسّرب هذه المعطيات هومن يحمي بن علي؟

.رجال الفضح استنجبوامن خلال التعيينات في كل مكان ومجال منبتين وتافهين أدخلوهم الحزب الحاكم وأحزاب المعارضةوالجمعيات والمنظمات…وفي الخارج التركيزعلى فرنساعبرالجهوية.. وهناعندماكتب من أشرت إليه مقالا في جانفي 2006حول رجال الفسادارسل إليه احد المتواجدين في فرنسا.قال لصاحب المقال اذااردت أن أترجم مقالك الى الانقليزيةوغيرهااكتب غيرهذا.على فكرة المقال تركز على بن ضياء والقروي والغنوشي …لم يشر الى بن علي وزوجته؟المقال الذي

يهرسل بن علي يترجم الى كل اللغات ويرسل الى كل الهيئات والذي يتحدث عن الفطاحلة لوحدهم يتم رفضه؟والحال انّ المخابرات ورجالهاوالقصر يمسكون بكل الخيوط؟بل هناك تحالف كبير بين أصحاب كل الكتابات ومن مختلف الاتجاهات؟

الأمر في غاية الخطورة

قلتهاوأعيدها.يوم 7نوفمبررجال الفسادوالرشوةرايتهم بأم عيني من أذل ما يكون.اليوم في افريل 2006تقريباكل الأجهزةمخترقةوهناك اتفاق مصالح ونوايا وأهداف بين الجميع ومن الجميع.ونحن نمسك بهذا منذ نوفمبر2003والحمد لله.أن ما رأيناه من وقتها حدث ويحدث بشكل بديع.وكان هذا من أسباب فعل المستحيل لكي أغادرالدولة.رأيت النهايةوما سيكون خطير ومخطر.اليوم هناك صناعة لملفات لمن من مسئولين الخنوع لهذه اللوبيات.نمسك بها وسننشرها مع أول حركة لهؤلاء

التعساء.وسنجعلهم يندمون على تصوّرالتفقديات العامة وحث هذاالفاسدوهذاالراشي والمرتشي

على تقديم شكايات وكتابات وفبركةترهات.وقلت سابقاقبل جويلية.نكشف الكثيربالصوت والصورة والكتابة.وسنرى اللوبي الجهوي ورجاله داخل العدلية(ملفا ملفا)والداخلية(فعلة وملفا وضحايا)و…

لكن كشفهم هل يكفي؟لقدافتضح أمرهم في فرنساوفي تونس؟ تكتيكهم الجديد؟

كتب

الصديق محمدبن عمر بتاريخ 14افريل 2006عن خمسةأسماء ركزعليهااحدالمشعوذين اعتقادامنه سحب البساط من تحت أقدامي؟وكتب الصديق أيضاعن معرفتناالكاملةبالتفاصيل منذ يوم10نوفمبر2005….وعن سخريتنامن مليارات تصرف من الميزانيةالعامةللدولةلاجهزة ولأشخاص معنانحن البسطاء سقطوا…..كماكتب حول غيرهامن المواضيع التي جاءت في نفس

اليوم الذي شنّ فيه احدالأشخاص بتعليمات املك تفاصيلهاكلهاومنذاشهراستهدفت سفيرامريكا

 بتونس’قصد تحويل الضغط المسلط على النظام باتجاهه هوأيضا؟ومحاولةاقحام اليهود في هذا اللؤم؟وهناالعمل المخابراتي مفهوم وهو بدائي.

.هنا وقع رجال القصروالداخلية والدبيرين؟في أخطاء استراتيجيةالى ابعدالحدود.الرجال وعبر

الانترنت(يطلبون من كل محل أن يمنعنامن إرسال المقالات؟أوأن تعذّرذلك الحصول على نسخة.وبالاطلاع عليهايحرروفي نفس اليوم هذاالدبّير وذاك المخبرمقالا يأخذ أفكارنا ويعيد صياغتهابطريقةأخرى اعتقادامنه تهميش الموضوع؟وهنامن لا فكرله يتيه وهوماوقع للرجال) ودليلي البسيط في هذا’وكنت اعلم انه سيكون يوما مآل الرجال السقوط المدوّي والكشف عن تفاهاتهم السياسية وعن لعبهم على الحليف وعلى انه لا وجود لبرنامجين رئاسيين وان كتابات الشروق والحدث والإعلان وكل الصحف هي من تدبير رجال النظام وهي مقصودة سواء تعلق الأمر باليهود أوالامريكان….وليس النظام ينفّس عن أمره خوفا من المواطن التونسي المسحوق واللاهث وراء هذاالمشعوذوذاك المخبر و….قلت هذاهوالدليل الصارخ الذي اسقط الدبّيرين

وقال لسفيرأمريكابتونس ولبوش ولغيرهم بمعدن الصديق…المشكلةلا تكمن في سرقةأفكارالغير وتبنيها.فكرة تغطي وأخرى تعري.والرجال صاروا عراة.

كتبت بدايةجانفي2006 في رسالةالى الرئيس بوش.ويوم14افريل2006سقط الدبيرين وسقط

قبلهم معارضون وكتاب ورجال حقوق إنسان.انتهازيةلا سابق لها.السياسة يلزمها رجال.

.أمريكالا تخاف إلا ممن يعريها.أما من هوصديقها أويكتب لها فلا وزن له لديها.هذه الجملة وردت منذ حوالي 4اشهروكنت اعلم سقوط هذااللئيم وذاك اعتقادامنه أن ما يفعله غمزوهمس لأمريكافحاولواالمشي على نفس الخط؟

كتب أيضاالصديق بن عمر بتاريخ21افريل2006حول هذاالسقوط المدوي.وحول الشعوذة.وعلى فكرة الشعوذة تعمل بشكل بديع في تونس.القصرأسيرلها.تم اختيارعناصربعناية فائقة تأخذ كلاما وأشياء من هنا وهناك وتحملهاالى السيدزين العابدين بن علي و…نعم.على أنهامن قبيل الوحي؟والعلم بالغيب؟بل مقالاتناالتي تأخذمن الانترنات تحمل على أساس وأنهامن الوحي….سيدي الرئيس(هكذايقولون له..وسمعته من احدهم…)لقد سخّرناه؟نعم.غدا سترى ما يكتب؟والله يوم سمعت الكلام بكيت وأناعائدالى منزلي من الحزن على تونس.وعلى فكرة الشعوذة ليست جديدة وليست تونس وحدها مختصة بها وفيها.

مشعوذون انتدبواوادخلواالقصر.يمررون منذ مدةاخطرالامورعلى الدولة التونسية.وإخلاص الدكتور قديش الى السيد زين العابدين بن علي هومن جعله حياالى اليوم؟القنزوعي نفسه يمشي على الشوك.بل هو نفسه

الكتابات حوله من إنتاج اللوبيات والشعوذيات’ويعرفها ويهابها.

 تعالوانقراالشعوذة…إنهامن اخطر ما يكون على تونس.ونريد تصديرها.

الحاكم العربي المغرم بالنساء والمال وصناعات الإرهاب والتعذيب والكذب والتخصّص في عسكرة الحياة بشكل عام تفتقت قريحته على غرار غيره من رجال سياسة دوليين’على أن يكون له في الشعوذة(التنجيم)

والتاريخ يخلد اسم المنجم الهندي(شاندراسواميجي.وفي تونس هناك إضافة الى العم حمادي(في نظري الرجل مجردزكارلا غيرهو كما يقال بالفرنسية.وان وزارة الداخلية علمتني شخصيا كيف احمي نفسي وأكون متفطناوقبل أن تفضح الجماعةنفسهاعلى اثر مقال لصديقي بن عمرذكرأنهم 5.فقاموا يوم 18افريل بفضح الاسماءولكن نحن نعلم ذلك وما سيأتي.وأقول لأحمد القديدي أتمنى أن تحدثناعن عهدك الزاهر وعن صديقك مزالي وماانتفع به من مال وكيف حوكم؟..الأحسن لك أن تخرس أنت ومن قدّم لك الكتاب وبعدها صار يمضي العرائض واللوائح.هل تتصورون التونسيين أغبياء؟مساكين الضحايا من الشباب…لو كان هناك تغييراحقيقيافي تونس يوم 7نوفمبر لكان القديدي ومزالي والعشرات من مسئولي اليوم مودعين السجن.ولكن نحن وعدناالتونسيين أن ننطلق في ذلك قبل نهاية جويلية2006وبعدها ليتحدث القديدي والمزالي وبن ضياء والقروي والودرني ومهني وكل الذين حاكمواالرجال باسم الجمهورية والقانون والدولة…..ونحن في تونس

ولا نخاف.وحكاية من معه الرجال ومن ليس معه.سنراهاوسيندهش الدبيرين داخل القصر والداخلية.يوم السبت دخلت مقهى ما بتونس العاصمة فتبعني شرطيين الى داخل التواليت؟في الشارع’حيثمااجلس..لوبي الفساد يركض…

كان من الواجب أن تدفع أموال تونس للقضاء على البطالة وليس لإعداد ضخمة من المخبرين… ما سيبرز بالتوثيق حول المساندين سيجعل مرضى القلب ينهارون والسكر يدوخون والرعشة يسقطون أرضا والخوف يهربون كماهرب مزالي ذات يوم’ثم عاد ليجد المال وليحمل على جناح السرعة الى القصر؟وليجدالمال و.. وحديث عن جمهورية.وأقول اليوم ما يمكن أن يقال.لا احد يحدثنا عن القانون.والبوليس مورط بالمعايير الدوليةالى العنق …تونس لنا.وأقول للسفيرالأمريكي ما قيل عنك..صاحب الكلام حمّال في النازلة.مع عدم تبرئته من المسئولية.كماأقول هنا للمنار(حزب الله؟)التي علقت يوم السبت22افريل على خطاب باهت متكرر في يوم الجمعيات.مع من أنت أيهاالمنار؟ملاّ حزب اللّه متأكدهذه المرة من عمليات انتحار واسعة.الضمير

الوطني صحا.العم حمادي هو..

Il est le maillon faible.En cas ou il est mis a nu,il n’implique pas l’Etat,et ne fera jamais de scandale,ni même de bruit.(ses victimes,vont avaler le morceau,.c’est ce qui se passe)

 Son profil est bien choisi, ceux qui l’ont vu peuvent déduire  des le premier coup ceci

Sa façon de parler a propos des juifs,ses calculs?son front qui porte un signe bien spécial?son arrestation par les services de la DST, depuis quelque temps ,puis son utilisation dans le secteur de cette…chaawadha…..par qui?depuis quand?et au profit de qui?ses victimes dans le passé,le présent et le futur?ses finalités?

Ses relations  avec les hommes du palais?du ministère de l’intérieur?j’ai entendu que les seriati,ganzoui….ont

peur de lui….Pire ganzoui est revenu au ministère grâce a une de ses chaawadhiyates?en entendant ceci a l’époque je voulais vomir et j’ai écrit ceci a travers tuninews depuis le 6janvier2006?toujours ,je reviens pour dire que am hamadi(sur le plan affection et relationnel,il n’est pas mauvais…son adjoint amor…une fois il me disait qu’il est spécialisé en l’industrie lourde?tueur?alors que je connais avec et dans les moindres détails qui sont ‘ils toutes les deux et pour qui  travaillent-ils?Même pourquoi zakaria ben Mustapha a été nommé?et pourquoi il s’est déplacé un dimanche  jusqu’au café ou je me trouve  avec un ami d’el am hamadi?par la suite un  secrétaire d’état en chair et en os débarque lui aussi au même café?les mouchaawidhines ont commis une gaffe impardonnable ;c’est qu’ils ont oublié mes 7ans au ministère de l’intérieur et que ce ministère est plein de gens intègres,compétents et qui travaillent uniquement pour la Tunisie et qui connaissent les 10millions de tunisiens et ceux qui vivent ou qui visitent cette noble tunisie.

Avant que ce mouchaawidh n’apparaît,il yavait un autre connu,qui a nagé dans toutes les mers,qui vit avec les saoudiens?…les grands ne se  sont pas encore manifestés.Ils ont envoyé toutes sortes de menaces…Je dis a travers ces colonnes comme disait warda…..Ana Bestannek

….

لقد جعلناهم يكشفون بعضهم.وهو جزء قليل.تونس ليست للبيع.ولا تحت رحمة حفنة من الجوعى والمخبرين

وأصحاب الحيل والكذب.اليوم هناك من يريدتهميش الامرمع انه من اخطرمايكون علينافي تونس وحتى على الغير.انصح احمد المناعي ولقد ذكرته بالاسم بمقال لي منذ اشهر بان يبتعد عن السياسة هو ومجموعة معه.

المسترشاندرا سواميجي المشعوذالعالمي.والعم حمادي والعم عمر والعم محمدوالعم حمادي في تونس…..

.من الطبيعي جدا أن يكون العم حمادي والعم محمد والعم عمر قراواجيدانباغةالمسترشاندرا سواميجي.

فهونابغةاستولى على نانسي ريغن وسلطان بروناي واليزابيت تايلور وايميلدا ماركوس وبروك شيلدز

وموبوت وتايني رولاند صاحب صحيفة الاوبزرفير وما أدراك؟وكارتر ونيكسون والكثير من أعضاء مجلس النواب الامريكي وتاتشروتقريبا كل رجال الخليج والملك محمد الخامس والملك حسين وحسني مبارك الذي قرأ له طالعه منذ نحو 18او19سنة وصار من تلامذة المستر؟

قوةرجال الشعوذةولماذااختاروابوش كهدف؟(انظرمقالاتي بتاريخ10و17فيفري2006ومابعدهما.تونس نيوز)

يصرفّون أنّ الدين لاعلاقة له بالموضوع.ومن هناجاءت كتابات يوم 14افريل 2006(وهدفها كما سنرى مدروس بعناية ودقة.واختاروا له الزمن.مشاكل العراق.وانتخابات2006و2008وادخال العنصراليهودي في الموضوع ويرجى هنا العودة الى الشروق التونسية وحديثها عن تعاملات مع اليهود سنوات خلت.تمهيد لحدث ما.ونبش حول بن علي من اجل انكماشه؟لصالح من؟عدم المساس باللوبيات.)هي ليست كما حاول هذا وذاك يخرجها ويهمشها.فهي عمليةعلى غاية من الأهمية لمستقبل النظام برمته.إن مرت.تجددالنظام.وان فشلت عجل بانهياره.قلت المشعوذعادة ما يكون سفسطائيا وله آيات من هنا وهناك وأمثلة وحكم وحسابات للسنوات والزمن والمهدي المنتظر؟

وليكون مقنعامع اليهودوالمسيحيين يقول الدين لا علاقة له بموضوع الروحانيات(تهذيب كلمة شعوذة)

المسترسواميجي كان دينه البوذية.ومع ذلك كان يرزح تحته مسلمون.المستشار(المشعوذ)يختص بمشاكل

الغيب(الانقلاب ’ما خفي من مسئولين…)الحظ’النجوم’الزواج’المرض’وهي أمور تهم الإنسان حيثما كان ومهما كان دينه ولونه ومكانه.

ونرى هذاحرفياورد في المقال المشار إليه.واختيار بوش بالذات نابع من اعتبار كل روحاني له عقيدة.وكل

من له عقيدة’يكنّ احتراماللروحانيات والغيب..وهو بالتالي يمكن أن يستمع الى الأمر؟إذا وصل إليه من شخصيةتعوّدأن يسمعها.ولهذاأقحم اليهوداعتباراوان موشيه دايان كان يستأنس بمايقوله رجال الشعوذة أو التنجيم؟

Monsieur le Président ,

    Je suis certain que Dieu me faciliterait la tâche de pouvoir  jouir d’une audience personnelle avec vous pour que je puisse vous remettre une éventuelle passation de confession glorieuse qui changerait le mode d’action du monde .

   Je mettrais , plus tard , en public les raisons réelles qui ont motivé mon indication actuelle afin de me déresponsabiliser des conséquences de la non application de mes conseils de réformes de la Constitution des U.S.A. pour une éventuelle  prorogation de mandat présidentiel pour Mr. Georges W. Bush .         

. Les Islamistes modérés ne sont différents des radicaux que par leur capacité apparente de maîtrise provisoire de l’____expression publique criminelle de leur hystérie en joignant la comédie de l’hypocrisie à la raison avec beaucoup de patience sur un fond de malaise intrinsèque non contrôlé au sein des communiqués et des déclarations médiatiques d’hostilité.

سفيرامريكا بتونس يعمل ضد تونس وتوجهاتهانحوالسلام؟ورئيسه رجل معجزات؟

.الرجال يعرفون ماذايفعلون.ونحمدالله أن السيدويليام ج هادسن.رجل محنك ومجرب ويحترم نفسه ووطنه

ويحترم التونسيين والتونسيات وألا لكناذهبناالى الهاوية.كماأن الرئيس بوش نفسه وباول ورامسفيلد وتشيني والدكتورةرايس لهم كل الثقةفي السفير.وان المسئولين من جمهوريين وديمقراطيين متفطنون.لهذابالونةّ  الشعوذةعادت وستعودعلى رؤوس أصحابها.وانّ المخابرات افتضحت بشكل مهول ومعهاالدبّيرين داخل كل مكان.وهناقديكون احدالمخبرين نقل كلاماالى دبّيرين حول كتابات معينة كان من نتائجه بث هذه الرسالة للسفير؟قرأت ماكتب بتاريخ14افريل2006مرات ومرات ووجدته محبوك بعناية(واعرف البعض من تفاصيله منذ بداية جانفي 2006….).وحدث هذامع سفارةبريطانياكماقال صديقي بن عمر.ومع قطرزمنا ما.أصيح حتى لا تقترب من وسخي؟.انصح بن علي مرة أخرى بإنقاذ نفسه من هوةمحيقةيزدادسقوطه فيها.الوسخ دخل كل مكان.(….)

لوانشغلت الدولة بتنظيف الأمن والقضاء والتعليم والتجهيز والفلاحة.. من رجال الرشوةوالفسادلكان أحسن لها من الذهاب الى سفيرأمريكالتعييره ومحاولةجذبه الى الوسخ إن لم يكن المالي فهوالأخلاقي.

فضيحة أخرى وبسرعةمن دكتورومن قطر؟

ظهراحمدالقديدي يوم السبت22افريل عبرالجزيرة ليقول بأنه بامكان السيد زين العابدين بن علي التوسط

في قضية الصحراء؟والحال أن محمد السادس بصدداتخاذ خطوات كبيرة لحل المشكلة.هذا القديدي…قلت بخصوصه …..

. -مع صدرو كتابي في فرنسا بتاريخ 21فيرفي2006ذهب النظام إلى القديدي مدير العمل وما أدراك ماالعمل والصديق الحميم لمزالي وكل تونسي يعرف عهدهما السعيد.الرجل هرب مع صاحبه.وتحصل على الدكتوراه في قطر؟وصارت قطروغيرهامن أصحاب الشأن.واعدّ القديدي كتابا…فيه الحديث عن الانتقال السلس للسلطة التي هرب منهاو….نحن في تونس نتحارب معها

.لم نتدثرلا بمال وسخ ولا بشهادات ولا بوصاية…وان احتجنايومامالوصاية فلن تكون ألا من رجل ديمقراطي جاء بانتخابات جدية وحقيقية.ولن نذهب إلا لبلد ديمقراطي لا يبيع الكذب والبهتان….وأدعو القديدي العودة إلى الصحف التونسيةزمناماليطلعناويطلع أميرقطرعن كتاباتها وألفاظهاالوقحة.وعادالرجل إلى تونس؟لولاهومن العيب لأعدت نشرمانعت به أمير قطر من صحافة صديقه الحميم بن علي؟

5-لجوء النظام إلى القديدي والى إسلامي مرتد و….فيه الكفايةعلى الإفلاس والنهاية.الانتقال

السلس دمرالدولة بحسب ما يقال عنها أحزابا وما يكتب يومياعبر كل الفضاءات وماكان يكتبه ويقوله القديدي نفسه وغيره؟الانتقال السلس ادخل تونس منذ18سنة في قاع الرشوة والفساد والتزوير والقتل لكل القيم وهذا مضمن في بلاغات الأحزاب والرابطة والجمعيات والهيئات

وهذا مضمن في تقارير هيئات دولية لها المكانة والسمعة لماتعرف به من مهنية وموضوعية

اطلب من التونسيين والتونسيين شراء الكتابين ووضعهماإلى جانب بعضهما علما وان كتابي مبني على أرقام ومعطيات منشورةرسميامن الدولة.سيقفون عندهول الدعايةوالصّخب

وسيدركون أنني أجبرت أشباه رجال السياسة على تعرية ما بداخلهم مبكرا….فعلا تم فضح العم حمادي وجمعيته المتكونة أساسا من أشخاص اتصلوا بي من الخارج مع أول كتابة لي عبر تونس نيوز…..

جديدنا للفترة القادمة

لقد جمّعت من غرة جانفي2006والى غاية 22افريل2006ما يكتبه كل تونسي عبر تونس نيوز

سواء تعلق الأمر ببلاغات أو مقالات أو ردود أو صياح بعنوان حقوق الإنسان اواضرابات جوع

أوغيرها…وأدخلتهاالحاسوب ووضعت مقاييس معينة وكانت النتيجة مذهلة(ستكون مجال نشر عبرمركز دراسات وستجعل هذا وذاك يندم على اليوم الذي امسك فيه القلم وتصورانه رجل سياسة)النتائج الأولية البديهية..دفاع عن الرشوة والفساد والتزوير والترهيب في نفس الوقت الذي يمضي فيه نفس الشخص عن بلاغات تدين ممارسات النظام في مجالات الحرية(اكتفي اليوم بسرداسم القديدي).

ضجيج وفي الأصل خدمة لهذا الدكتاتور وذاك…الجزيرة تعرت كما سنرى بشكل لا مثيل له.

 حسين المحمدي تونس

في 28افريل2006.

.ممنوع من العمل منذ اوت2003الى غاية أن يركع.وعكس هذا الجوع والإرهاب والترهيب من أشخاص من أوسخ ما يكون.النصف الأول من المباراة انتهى بهزيمة مرة لفريق الفساد والشعوذة

النصف الثاني انطلق من اليوم.ميزته كشف ما خفي.ومن هم الرجال الذين يخيفون؟ولماذا الحرية ممنوعة في تونس؟مشكلتنا في تونس الفساد.وغياب دولة المواطنة.وليس اليهوداوامريكا.وانصح المخبرين والمتمسّحين على أعتاب هذاالملك وذاك الأمير ورئيس التحريروتلك الفضائية و….أن كل شيء معلوم وانّ كل إناء بما فيه سيرشح.ولا توجد لدينا عقدا.ولا نعيش بموت أولاد العالم لأننا نحب أولادنا.نحن نعمل للإنسان الفرد.لا نتلقى مالا.ولا نعطي معلومة مخفية.ولا نجري اتصالات ليلية ولا نهارية باطنها غير ظاهرها.لا نملك غير القلم والإيمان بالإنسان الفرد الى حدود لا توصف.

ملاحظات

.لقد ذهب بعض المناضلين في فرنسا تحديدا ضحايا خوف الحاكم ومعارضته من امكانية عملهم لحركة الايدي والعقول النظيفة.هؤلاء لم يفهموا ان الحركة لا تتوجه بتاتا الى اشخاص سبق لهم ان عرفوا هذا الحزب وذاك.بل هي موجهة للاجيال الجديدة التي لم تتعود العمل مع اية جهة كانت.وهي لا تؤمن بالشعوذة والغيبيات.

.قلت هذا.والحركة في اولى مراحلها.الفكرة الكبيرة تخيف ولذا لا بد من الوقت.وكل شيئ يخدم لصالح الحركة.اوروبا تنهار.المعارضة مفلسة وتفلس.النظام منهار منذ مدة.الحركة تيار ليبرالي واسع.المخاربات لا التونسية ولا الفرتسيبة ولا غيرها ولا المعارضين وان تدثورا بالكلمات الجميلة يقدرون على قتل الفكرة لانها ببساطة عنوان المستقبل.وهي موجودة في كل كفاءة.

.الايمان بالحرية والمشاركة ورفض الفساد لا تحتاج الى من يرددها ولا من يحرض عليها.بل هي اصل العلم والحداثة وعنوان ان يكون الانسان حرا.لهذا قلت منذ اشهر الحركة ليست حزبا

ولا يمكن لمخابرات مهما كانت شاطرة ان تدمرها وان تشتري هذا وذاك كما خيل لها منذ ايام.

.الحركة حرة ومتحررة.يؤمن بها كل رجل انسان.هي تتشكل اليوم من تيارات شبابية ناضجة

متعلمة ومتخلقة.ستكون البديل المدني الواعي على الظلام والفساد ومعارضة الورق.انها حركة الايدي والعقول النظيفة.

 


صدور كتاب جديد للدكتور خالد الطراولي:

إشراقات تونسية، الديمقراطية ورحلة الشتاء والصيف

د.خالد الطراولي

 

مقدمة تعريفية

 

ليس الإصلاح إسقاطا لهرم وكفى، ليس التغيير ثورة قصر بيضاء أو حمراء، ليس الإصلاح كتابا مقدسا  يستند إلى عصمة وقدسية لا رأي للجمهور فيها ولا شأن، غير الترحيب والإتباع والتبعية…

 

إن الإصلاح عملية ومسار تغييري وليس ورشة ترقيع، يتأسس على وعي ورشد ينطلق من الواقع ليعود إليه، لا يحتمل الإسقاط ولا الانعزال والتقوقع، لا يمكن أن ينجح إذا لم يصحبه إطار سلمي من التعددية والحرية والديمقراطية والمصالحة الوطنية…

 

لقد صارت أحاديثنا عن الديمقراطية من أغرب ما يكون، وكأننا نتحدث عن خلق عجيب وحال غريب، يصعب تصوره قبل تصويره، وتندر رؤيته أو تنعدم. هل هي نظام أم منهجية؟ هل هي شريعة أم طريقة؟ هل هي إطار أم عقيدة.. ولا زالت عبقرية عقولنا تبحث عن المدلول والمفهوم وكأنها تسعى جاهدة إلى فبركة تصور يرضي الحاكم والمحكوم!!!

 

… و لقد التقى حاضرنا المبتور مع بقاع عليلة من ماضينا، وارتبط السواد بالسواد ودخلنا دهاليز مظلمة أثبت أسسها نقل مغشوش وعقل منقوص، ووقع المحظور ولا يزال… ولن يكون لحالنا خلاصإ ذا لم يكن للنقل باع، وللعقل باع، وليس بينهما خنادق ومفاصل وتنافر وعداء..!

 

ليست تونس إلا مثالا حيا ومعبرا عن إرادات مكبوتة، وأماني مرفوضة وسعي دائم من شعبها نحو الحرية والانعتاق، رغم وعورة الطريق وتلبّد السماء…

… ولعل البعض منا يزعم أن رحلتنا مع الديمقراطية لم تبدأ ولن تبدأ، فالأهلية مفقودة والآفاق مسدودة والعزائم مشلولة!، أو لعل جيناتنا قد حكمت علينا بعدم قبولها ولفظها كما يزعم آخرون، فهي كيان غريب عن أجسامنا، لا تستسيغه عقليتنا وهويتنا وثقافتنا وتقاليدنا، أو لعلنا لسنا أهلا لها، فكما تكونوا يولى عليكم، أو

لعلها حلم لن يقع وأمل في سراب…أو لعلها كل ذلك! ولكن…عجلة التاريخ لا تعود إلى الوراء، وإرادة الشعوب إن سعت إلى الخلاص لا تُردّ، والعالم قرية، ولحظة الصفر الحضارية قد حلّ أوانها وإن غاب عند البعض ملامحها وآياتها. يقول علي بن أبي طالب :  » أيها الناس.. إن هذا أمركم ليس لأحد فيه حق إلا من أمّرتم ».

***************

لمعرفة كيفية الحصول على نسخة من الكتاب الرجاء الرجوع إلى موقع اللقاء الإصلاحي الديمقراطي

www.liqaa.net  أو مراسلة العنوان البريدي liqa2005@yahoo.fr مع الشكر الجزيل.


 

بسم الله الرحمان الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين   

   تونس في 23 افريل 2006    

 

الذكرى الخمسين لعيد تونسة الأمن الوطني

18 افريل 1956  ——————————–  18 افريل2006

 

بقلم محمد العروسي الهاني مناضل دستوري

 

المغزى والمعنى من الذكرى

 

في مثل هذا اليوم 18 افريل 1956 قبل نصف قرن يوما بيوم تسلمت الحكومة التونسية الاستقلالية بعد تشكيلها بأربعة أيام فقط حيث تشكلت الحكومة يوم الرابع عشر من افريل 1956 وأسندت رئاسة الحكومة الوطنية للمجاهد الأكبر الزعيم الحبيب بورقيبة مع الاحتفاظ بوزارتي الخارجية والدفاع الوطني . وبعد أربعة أيام فقط تسلمت الحكومة سلطات الأمن من الفرنسيين في 18 افريل 1956 و سمي لأول مرة على رأس إدارة الأمن الوطني تونسي وقد كانت الاتفاقيات تقتضي أن يبقى فرنسي على رأس إدارة الأمن الوطني لمدة عشرين عاما ….إلا أن المجاهد الأكبر الزعيم الحبيب بورقيبة استغل فرصة ذهبية فرصة اكتشاف عناصر مخربة من رجال الأمن الفرنسيين تعمل لفائدة المخابرات وضد الدستوريين المناضلين بتونس وضد إخواننا الجزائريين وحالما بلغ ذلك إلى علم الرئيس بورقيبة طالبا وعجل فورا بتونسة الإدارة وتم ذلك يوم 18 افريل 1956 دون إعلام مسبق حتى لا تتلاشى أي وثيقة أو ملف وتلك حكمة قيادة الزعيم بورقيبة وبعد نظره وعند تسلم سلطات الأمن في يوم تاريخي مشهود نوه الرئيس الحبيب بورقيبة بمجهودات المخلصين من عناصر الأمن الفرنسي و المسؤولين الكبار في الإدارة العامة للأمن في إطار ما تمليه الأخلاق السياسية و المعاملة الحسنة في ديننا الإسلامي الحنيف دين الرحمة والتسامح .

 

رجال شرفوا تونس في المهام التي انيطت بعهدتهم

 

وقد راهن الرئيس الحبيب بورقيبة  على نخبة من الرجال المخلصين الصادقين الذين شرفوا تونس وقاموا بالمهام التي انيطت بعهدتهم على أحسن ما يرام وفي طليعتهم الأستاذ الطيب المهيري وزير الداخلية الذي تولى منصب الوزارة من 1956 إلى جوان 1965 تاريخ وفاته رحمه الله . وكان عند حسن ظن الرئيس الحبيب بورقيبة و الحكومة وفي مستوى المسؤولية التاريخية . ومن باب الذكر لا الحصر فإن عدد هام من الوطنيين الأحرار تحملوا مسؤولية الإدارة العامة للأمن الوطني من بينهم المرحوم الشاذلي زويتن رحمه الله والسادة إدريس قيقة والباجي قائد السبسي وفؤاد المبزع والطاهر بلخوجة واحمد بنور وعبد الحميد السخيري وزين العابدين ابن على في عهد حكم بورقبة وقد ارتقى منهم أربعة إلى منصب وزير الداخلية وهم الباجي قائد السبسي وادريس قيقة والطاهر بلخوجة وزينالعابدين بن علي والخامس فؤاد لمبزع الذي ارتقى إلى منصب وزير في حكومة بورقيبة . كما ارتقى إلى رتبة كاتب دولة السيد احمد بنور وارتقى إلى رتبة وزير أول الرئيس زين العابدين بن على عام 1987 مع الاحتفاظ برتبة وزير داخلية ونفس الشيء بالنسبة للسيد محمد مزالي  في عهد بورقيبة وفي العهد الجديد ارتقى السيد الشاذلي النفاتي من رتبة كاتب دولة للأمن إلى وزير للداخلية و الحبيب عمار من خطة آمر للحرس الوطني إلى وزير للداخلية.

 

تخرج أول فوج عام 1957

 

وتخرج أول فوج للأمن الوطني سنة 1957 وكنوا كلهم من الشباب من مواليد 1933 و 1937 وكان لهذا الفوج دور هام لتعزيز مكانة الأمن الوطني وجلهم من الشباب الدستوري وطلبة جامع الزيتونة المعمور وهذه الدفعة الأولى كانت النواة المشعة وتحمل عدد كبير من هذه الدفعة  مسؤوليات قيادية في مراكز الشرطة  ومناطق الأمن والإدارة المركزية للأمن الوطني وفي الحرس واذكر منهم بالخصوص رجال مخلصون مثل :

محمد على القصري – الحبيب بن قمرة – احمد الكتاري- منصور النافلة –صالح الحاج ساسي – صالح التومي  رحمهم الله .

ومنهم الأحياء وهم : محمود الرمادي – محمد كريم المستوري – ابوبكر الشاوش –حمادي السخيري – مصطفى بدر الدين – و الطاهر بقة – ومحمد بوزقرو- وعمر الهاني – والطاهر ذياب –و عبد العزيز جراد  وغيرهم .

نذكرهم بكل إجلال وإكبار واحترام و تنويه ومن خلالهم كل الإطارات والأعوان المخلصين الذين واكبوا تونسة الأمن الوطني منذ عام 1956 وناضلوا في معارك السدود وفي الشمال ومعركة رمادة وأحداث الساقية يوم 8 فيفري 1958 وفي معركة الجلاء الكبرى عن قاعدة بنزرت وقد استشهد منهم عدد هام من سلك الأمن الوطني و الحرس الوطني رحمهم الله وجزاهم خير الجزاء عن مساهمتهم في بناءا لدولة العصرية وحماية مكاسبها وشاركوا في بناء تونس والخروج من التخلف وبعضهم أنقذ العديد من الحوادث و الفواجع والغرقى وشرفوا تونس في الخدمات الإدارية وتطويرها و العلاقات مع المواطن تجسيما لتعليمات الرئيس بورقيبة والسيد الطيب لمهري وزير الداخلية . واذكر بعضهم المرحوم محجوب بن على –الشاذلي العيوني-ابراهيم عبد ربه – محمد بن سعيد –حسونة العوادي الهادي بن سالم وزبير لكناني رحمهم الله .

 

الحرص على احترام المواطن

 

كان حرص السيد وزير الداخلية الأستاذ الطيب المهيري رحمه طبقا لتعليمات الرئيس الحبيب بورقيبة هو تطوير العلاقات مع المواطن و الاحترام المتبادل و الثقة الكاملة و التقدير و مبادرة العون بتحية المواطن و احترامه تلك تقاليد ركزها نظام بورقيبة وحرص السيد الطيب المهيري على دعمها واستمرار تطويرها وجعل العلاقات بين أعوان الأمن والمواطنين علاقات إخوة و احترام وتبادل معلومات لفائدة الوطن قبل سواه و حماية مكاسب النظام و مناعة الدولة ودعم انجازاتها بفضل روح التعاون رغم الإمكانيات ضعيفة للغاية وكان الاحترام هو السائد في حقبة من الزمن. 

 

أعوان الأمن يتجولون على دراجات عادية

 

في مدينة كاملة تجد حوالي 6 أو 8 أعوان كلهم يتجولون على درجات العادية (بسكلات) والمركز كله ربما لا يملك إلا سيارة واحدة لكن الروح الوطنية كانت عالية للغاية والأعوان على الدراجات المتواضعة يعرفون كل الأشياء يعرفون المجرمين وأصحاب السوء والنشالين و المهربين وعون واحد يتجول في المدينة في جو امني رائع . اما في الريف فمركز الحرس الوطني يبعد أحيانا حوالي 65 كلم على مناطق الريف مثل الحجاره تبعد على مركز الحرس الوطني بالشابة معتمدية جبنيانة أنذلك حوالي 65كلم والأغنام  والأبقار والإبل والحيوانات تسرح وتغدوا دون أن تمسها يد سارق في امن وأمان لا نظير له …امن النفوس والقلوب امن الاحترام والفاء امن رحمة الاستقلال امن الوعي الوطني امن الثقة امن الحب للوطن امن أللدستوريين الغيورين على المكاسب امن الثقة بين الجميع .

 

طرائف في الأمن

في احد المناسبات وردت ملحوظة على قيام عون امن بالآذان في المسجد واقامة الصلاة وكتب الملاحظة الآتية  السيد عثمان كشريد وزير الداخلية آنذاك جاء فيها : كثر الله من أمثال هذا العون للوطن

ذكر لي احدهم من الرجال من المخلصين و القياديين انه ذات يوما اتصل هاتفيا السيد الباهي الادغم كاتب الدولة للرئاسة و الدفاع الوطني سائلا عنه وطلب منه بكل لطف و أخلاق عالية عدم السماح مستقبلا للأعوان بحمل زوجتي في سيارة الشرطة إلى منزلها يعد قضاء شؤونها من سوق الغلال و الخضر قائلا له زوجتي لها إمكانية اخذ تاكسي من مالها الخاص أما سيارة الأمن فهي مخصصة لخدمة أغراض امن المواطن لا استعمالها لحمل زوجات الوزراء بعد قضاء أغراضهم الخاصة هذا مع العلم ان السيد الباهي لدغم لم يخصص سيارة لزوجته لانه عاش متواضعا ونظيفا ونزيها في دولة بورقيبة.

 

الزيارات الرئاسية للجهات

 

قبل أسبوع من زيارة الرئيس بورقيبة توفد ادارةالامن الوطني مجموعة من عناصر الأمن السريين لتهيئة أجواء الزيارة من الناحية الأمنية وعدد هؤلاء لا يتجاوز عددهم 10 أشخاص وقد عرفت خمسة منهم بصفة مستمرة خاصة بولاية صفاقس بجكم مسؤولياتي الحزبية هناك وتذكر منهم محمد بوزقروا  الطاهر ذياب الجمالي عمر الهاني وفرح الجندوني وعلاقتهم متينة بالعشب الدستورية و المناضلين و المواطنين.

أطول فترة قضاها مسؤولون على إدارة الأمن و الإدارة العامة للحرس الوطني

وهم السادة زين العابدين بن على و احمد بنور هما من تحمل أطول فترة بالنسبة للأمن الوطني ومحمد السخيري ومصطفى بدر الدين بالنسبة للحرس الوطني و اكبر انجازات أدخلت على جهاز الحرس الوطني كانت في عهد السيد مصطفى بدر الدين و خاصة تحسين وضعية الثكنة وتطويرها معنويا وماديا وتطوير عدد الأعوان والاختصاصات العصرية وكذلك السيد محمد السخيري مع انطباعات الأعوان على جو العلاقات الحميمية والتفاهم و الاصغاء الى مشاغلهم بكل لطف .

 

الخدمات و الإجراءات في العقود الولى من الاستقلال

 

في العقود الأولى من الاستقلال كان الانتداب يقع دون إجراء الأبحاث بنسبة 98 في المائة و 2 في المائة في مناصب سامية يقع البحث في ملفاتهم وعادة ما لا يطول البحث أكثر من أسبوع كإجراء استثنائي ولا يقع استثناء إلا نسبة قليلة جدا لا تتعدى أصابع اليد الواحدة باعتبار الكرامة والحق في العيش الكريم حق لكل المواطنين دون استثناء وان العمل حق لكل مواطن ولو كان مخالفا للراي.

 

العمل ورفع المظالم واحترام الشعار

 

أسوق أمثلة للتاريخ كان عونا ارتكب خطا وأذن الرئيس بورقيبة بدعوته ولما حضر كان يرتدي الزي وحيي الرئيس فقال الرئيس شفع فيك شعار النظام اذهب وسماحه احتراما للشعار والزي.

و في مناسبة أخرى وقعت مظلمة على مفتش شرطة وحرم من الترقية لأنه في خلاف مع رئيسه وعندما سمع السيد كاتب الدولة للأمن السيد زين العابدين بن على أذن بترقيته حالا وبعد نصف ساعة من إعلامه بالمظلمة والسيد مصطفى بدر الدين شاهد كان على هذه الحالة بوصفه صديقا حميما للرئيس بن على وزميله في الدراسة وهو الذي اعلمه بالمظلمة وصاحبها ما زال يتذكر هذه اللفتة الكريمة والعناية الفائقة من لدن الرئيس بن على وصدرت برقية الترقية في الحين و كان هذا المفتش يعرف باسم خاص عند كاتب الدولة للأمن انذلك.

 

الخاتمة

 

1- اقترح مزيد العناية والرعاية و الاهتمام بعناصر الأمن القدامى و الأخذ بيدهم ومساعدتهم ومساعدة أبنائهم على إيجاد عمل و لدعم مكانتهم ورعايتهم معنويا وأدبيا وماديا و تكريمهم في أعياد الأمن الوطني وتوسيمهم والإحاطة بهم خاصة الكبار منهم و المناضلين .

2 – القيام بحملات واسعة النطاق لوقف تيار التهور الأخلاقي و التسكع والانحراف لدى الشباب وتطهير شوارعنا من كل أنواع المتسكعين من الشبان خاصة أمام المعاهد الثانوية والكليات و في محطات النقل الحديدي والمترو.

3 – القيام بردع الفتيات اللاتي يتفنن في الموضة و العراء وارتداء اللباس المنفي للأخلاق في الشارع .

4 – التأكيد على منع دخول الشبان و الفتيات دون سن العشرين إلى الملاهي و المقاهي مع مزيد التركيز على مقاومة مظاهر الانحلال و التهور المنافي للأخلاق الفاضلة الذي يزداد كل يوم سوء و خطرا على المجتمع .

5 – إعادة الدور الفاعل لدوريات رجال الأمن للقضاء على أشكال الانحراف و خاصة الاختلاط خارج أبواب وأسوار الجامعات و المعاهد و الذي أصبح متفشيا في كل مكان

6 –  التركيز على مراقبة المجرمين و المنحرفين و المتعاطين للخمر و ا لمخدرات و خاصة في المناطق المصنفة سوداء و أماكن الدعارة و الانحراف حتى نطهر مجتمعنا مكن كل هذه السلبيات المشينة التي لا تمت بصلة إلى عاداتنا وتقاليدنا وبالأحرى ديننا الإسلامي الحنيف

7 – مزيد دعم التفقدية العامة للأمن الوطني بالوسائل البشرية والتقنية والإعلامية لمراقبة الخلل و التجاوزات إن وجدت.

8 – مزيد تحسين أجور السلك بصفة ملحوظة حتى يكون العون مطمئنا في عمله ماديا و اجتماعيا بعيدا عن كل التعاليق .

9 – مزيد تعهد علم تونس فوق المقرات الإدارية و المحافظة عليه من التلاشي باعتباره الرمز.

10 – التأكيد على مزيد نظافة اللسان في المعاملات والسلوك اليومي و تجنب الكلام الجارح أو التطاول على خالق الكون رب العالمين سواء من هذا الطرف أو ذاك لان دولتنا دينها الإسلام ولغتها العربية كما جاء في الفصل الأول من الدستور وهذا ما قصده السيد عثمان كشريد عندما قال « كثر الله من أمثاله للوطن  » . و بدوري أقول كثّر الله من أمثال السيد عثمان كشريد للوطن حتى نعطي صورة لامعة و فهما صحيحا لرسالة ديننا الحنيف الذي هو عماد الحياة.

قال شوقي

إنما الأم الأخلاق ما بقيت ***********فان هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا.

وقال صلى الله عليه وسلم في هذا المعنى  » إنما بعثت لأتمّم مكارم الأخلاق  » صدقت يا رسول الله.

ونحن على يقين من أن رجال أمننا وأعوانه قادرون ومتحمسون على القيام بهذه المهام وكل عام وأمننا بخير في عيده الوطني الذي كان رائده ورمزه الأول الزعيم الحبيب بورقيبة رحمه الله الذي سببا في إحتفالاتنا السنوية بعيد الأمن و يجب أن نترحم عليه، و نؤيّد و نساند ميلاد جمعية الوفاء للمحافظة على تراثه الوطني الغزير، و في زيارة روضته بالمنستير للترحم عليه ينبغي أن نجد كل العناية و الأمتنان لعمل الجمعية كعمل حضاري إخلاقي نتباهى به بين الأمم و الشعوب الراقية التي تحافظ على أمجاد أبطالها و زعمائها الأبطال.

ومسك الختام قول الله تعالى » وانك لعلى خلق عظيم  » صدق الله العظيم

 

والله ولي التوفيق

                                                                 محمد العروسي الهاني

                                                                      مناضل دستوري

 


 

التذرر السياسي والأوهام الإيديولوجية

لطفي حجي

lotfi@albiled.net

 

يتسم المشهد السياسي التونسي بالتذرر الشديد الذي حال دون تشكل قوة سياسية يمكن أن تحدث التوازن الضروري بينها و بين السلطة و تفرض تجسيد الحد الأدنى من المطالب التي رفعتها النخب التونسية على امتداد عقود.فقد كان التذرر بمثابة الجرثومة التاريخية التي تنخر الجسم السياسي التونسي و تعيقه عن القيام بأدواره الطبيعية.

 

وتتعدد العوامل التي تشجع على التذرر وتتداخل بين الذاتي والموضوعي. والمتتبع لمسار التنظيمات

 

 والأحزاب السياسية التي نشأت عندنا يدرك أن الاتجاه الطاغي عليها كان التفريخ بدل التوسع والانتشار فمن رحم التنظيم الواحد يخرج العشرات ويعتقد كل قيادي فيه انه قادر على تكوين تنظيم وتطويع مريدين.

 

وعادة ما تقود الصراعات الذاتية إلى قيام تنظيمات جديدة رغم أن الواقع الموضوعي لا يتطلب ذلك باعتبار أن تلك التنظيمات والأحزاب عادة ما تتبنى نفس الأهداف و تتوخى نفس الوسائل و تدور في الحلقة النخبوية ذاتها.

 

وليس في الأمر سر كبير بل هو يرتبط بسلوكيات  هاوية رغم تقدم أصحابها  في السن و ادعائهم التجذر في التجربة السياسية، ومن سمة الهواية في هذه الشخصية تغليبها الذاتي على ما هو وطني أساسي

 

والذاتي هنا قد يكون مزاجيا إذ لمجرد اختلاف في الأمزجة بين قيادة حزب أو التنظيم يمكن أن ينشطر الحزب إلى شظايا.

 

والذاتي قد يكون نفعيا فمن يعتلي سدة السلطة- ولو كانت وهمية على عدد قليل من الأشخاص- يعتقد انه بلغ درجة من حسن التدبير قد لا يقدر على منافسته فيها احد، فالسلطة نفوذ وإغراء وحب للبقاء ما لم يجد المرء رادعا قانونيا أو أخلاقيا يحد تلك النزعة الجارفة للنفوذ والتسلط.

 

ولعل في نزعة التذرر ما يتعلق بالشخصية التونسية ذاتها التي لا يوحدها إلا الخطر الداهم المباشر مثلما كان ذلك في عهد الاستعمار حين توحدت الحركة الوطنية خلف الحزب الحر الدستوري، وما إن جاء الاستقلال حتى خاض الحزب معركة التنمية بدلا عن الشعب الذي أشعر أن السياسة ليست من مهامه فاقتنع واستسلم للأمر الواقع إلى أن جاءت نخبة رأت أن الحزب انحرف بالاستقلال والتنمية عن مساريهما وحاولت أن تقاوم تلك النزعة إلا أنها لم تسلم من أمراض الحزب ذاته مثلما أبرزت محاولات النقد الذاتي النزيهة التي أجرتها تلك التيارات المعنية بعد مسافة زمنية سمحت بذلك.

 

أما العامل الموضوعي الذي يساعد على هذا التذرر فهو القمع الذي تجابه به السلطة كل المحاولات التوحيدية. فالقمع آفة يعطل أحيانا ملكات التفكير ويدفع في اتجاه التفريخ مرة بدافع الخوف وأخرى بدافع الانتهازية من جراء الإغراءات التي يمارسه القامع الذي عادة ما يستعمل سياسة الترغيب والترهيب.

 

والقمع قمعان في حقيقة الأمر:

 

– قمع تمارسه السلطة التي جابهت كل البوادر التوحيدية التي مثلت بوادر تجربة سياسية رائدة بقمع شديد، يبدأ بتلفيق التهم وما يليها من اعتقال وتعذيب وأحكام قاسية ومراقبة أمنية تعطل أي انجاز جدي  وتمنع تراكم التجارب التي تستفيد منها الأجيال المتعاقبة. فقد كانت المواجهة الأمنية لكل المطالب والتطورات السياسية الجادة في البلاد آفة كبرى عطلت البناء السياسي الضروري الذي من المفترض أن تعيشه تونس بعد خمسين سنة من الاستقلال. وأفقرت الفكر السياسي التونسي لان القمع يقتل العديد من ملكات التفكير عند الإنسان فضلا عن كونه يجعله دائم البحث عن وسائل مواجهة القمع بدل التفكير  البناء.

 

– وقمع تمارسه النخب التي لم تتحرر من الأوهام الإيديولوجية، فبمجرد أن تظهر بوادر التقاء جدي بين الرموز المدنية والسياسية والذي يمكن أن يعيد ثقة المواطن في السياسة وتجعله يقتنع بالمشاركة في الشأن العام تتحرك في تلك النخب المشار إليها نزعات إيديولوجية بدائية تدفعها إلى السعي لتحطيم تلك التجربة الجديدة.

 

 ومن المفارقات هنا أن القمع الإيديولوجي الذي يمارس أحيانا باسم التقدمية والحداثة يلتقي مع القمع الأمني في الحجج والشعارات التي يقدمها.

 

لكن مع كل أصناف القمع يبدو أن وعيا جديدا بدأ يرسخ عند شخصيات مدنية وسياسية مفاده انه إذا كانت الوحدة الكلية غاية لا تدرك في السياسة التونسية فلا مناص من تعويضها بالمطالب الأساسية المشتركة التي تكون بمثابة الحد الأدنى الديمقراطي الذي يتجاوز التذرر المرضي، ويتحدى مناورات القمع، ويكشف زيف الأوهام الإيديولوجية.

 

(المصدر: ركن « إضـاءة » بمجلة « البلاد » الالكترونية، العدد الثالث بتاريخ 27 أفريل 2006)

 

بعد عشر سنوات!

محمد كريشان

krichane@albiled.net

 

قبل عشر سنوات بالضبط اختفى التلفزيون العربي لهيئة الإذاعة البريطانية B.B.C ففي يوم الواحد والعشرين من أفريل لم يظهر على شاشة هذه المحطة التي كانت انطلقت في لندن في جوان 1994 سوى جملة واحدة تقول « توقفت هذه المحطة التابعة لمجموعة أوربيت عن البث ».

 

كثيرون بالتأكيد لم تتح لهم فرصة التعرف على هذه المحطة الإخبارية الأولى الناطقة باللغة العربية والتي كانت تبث لثماني ساعات فقط على أمل الانتقال للبث على مدار الساعة ليس فقط لقصر عمرها وإنما أيضا لأنها كانت مشفرة في بثها إلى البلاد العربية بمغربه ومشرقه. انطلق هذا المشروع في صيغة غير مسبوقة وصلت حد وصفها من قبل البعض بـ »الزواج غير الشرعي » بين المال السعودي والإدارة البريطانية فقد كانت ممولة بالكامل من قبل مجموعة « أوربيت » التي يملكها في روما أحد الأمراء السعوديين لتكون جزءا من باقتها الإذاعية و التلفزيونية الواسعة في حين تتكفل مؤسسة « البي.بي.سي » العريقة الإشراف الكامل على سياستها التحريرية دون أدنى التزام تجاه الممول عدا احترام المشاعر العامة للمسلمين.

 

ما الذي حصل إذن؟ الذي حصل أنه وبعد استضافة المحطة للمعارض السعودي المقيم في لندن الدكتور محمد المسعري في أحد النشرات أو البرامج للتعليق على شأن ذي صلة بالحكومة السعودية بدأ الممول في التململ لكنه لم يستطع الإعراب صراحة عن ذلك بحكم الاتفاق الموقع بين الجانبين إلى أن بثت المحطة إحدى حلقات برنامج « بانوراما » الشهير مدبلجا إلى العربية ويتناول أوضاع حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية بما في ذلك عمليات الجلد والإعدام في الساحات العامة. الانجليز رأوا الموضوع سياسيا لا شأن له بمشاعر المسلمين التي فهموا أن مراعاتها تستقيم فقط  بعدم بث صور عارية أو مشاهد خادشة للحياء أو الاستهزاء بمعتقداتهم أما السعوديون فرأوا أن انتقاد ضرب الأعناق بالسيوف أو الجلد هو انتقاد للشريعة الإسلامية والحدود الواجبة فيها حسب رأيهم… فكانت الغضبة الشديدة والطلاق البائن بين الجانبين.

 

بعد عشر سنوات تتضح عبرتان هامتان الأولى تخص السعوديين، ومن ورائهم بالتأكيد وللإنصاف، كل المؤسسة العربية الرسمية والثانية تخص البريطانيين ونظرتهم لما بات يسمى في السنوات القليلة الماضية بالرأي العام العربي:

 

–          العبرة الأولى أن سياسة تكميم الأفواه أو التعتيم أو الإلغاء سياسة قصيرة المدى ولا يرى من يؤمن بها أو يدعمها أبعد من أنفه طويلا كان أو قصيرا. ففي نفس العام الذي اغتيل فيه التلفزيون العربي للبي.بي.سي، أقدمت دولة قطر على مشروع استراتيجي جسور واستباقي فكانت ولادة قناة « الجزيرة » في مطلع نوفمبر 1996 و بنواة عمادها مذيعو و صحافيو و فنيو القناة « المغدورة » الذين شدوا  الرحال إلى الدوحة بعد أن لاحقتهم لعنة المنع في بلاد « الخواجة » و هم الذين غادروا أصلا بلدانهم العربية بحثا عن مساحات حرة بهواء نقي . هنا بتنا أمام تحول  القناة المجهولة المشفرة إلى قناة شهيرة هزت السياسيين في بلادنا العربية و حركت المياه الآسنة المحيطة بهم فصحت عليهم صرخة الكوميدي عادل إمام « أخاف من الفأر… يطلعلي أسد!! » . و بعد « الجزيرة » صارت قناة « أبوظبي » تحاول التقليد و اللحاق إلى أن جاءت « العربية » بأموال سعودية للمفارقة الكبيرة فما حورب بالأمس لم يعد مفر اليوم من ركوب موجه مع السعي قدر الإمكان لتخفيف « حدة الأضرار » التي أحدثتها القناة المشاكسة.

 

–          العبرة الثانية أن الانجليز و بعد إغلاق المحطة رفضوا، و لو ثأرا لكرامة مؤسسة عريقة أهينت بقسوة، أن تستمر المحطة بأموال بريطانية فقد استكثروا صراحة إنفاق مبالغ من حساب دافعي الضرائب البريطانيين على قناة إخبارية موجهة للعرب حتى و إن كانت بريطانية التوجه و السياسات و ظلوا معاندين أمام كل من نصحهم بعدم الخضوع لصفعة الممول السعودي خاصة و أن الخدمة العالمية للمحطة كانت رائدة في تأسيس إذاعة »هنا لندن » فلم لا تكون رائدة كذلك في تدشين عصر الفضائيات الإخبارية العربية لكن الأمور تغيرت بعد الحادي عشر من سبتمبر 2001 و بعد غزو العراق في مارس 2003 و ما عادوا يحتملون ترك الساحة خالية ترتع فيها « قناة الإثارة و التحريض » لذا كان لا بد لهم من عودة بعد أن اكتشفوا، متأخرا، أن الإذاعة لم تعد بذات تأثير السنين الخوالي و لا موقع الإنترنت قادر على سد ثغرة كبيرة  في سمعة بريطانيا و سياستها تجاه العرب و المسلمين. إن لندن في قرارها إعادة إطلاق القناة العربية مطلع العام المقبل تستند لتجربة عريقة  في التعامل مع الجمهور العربي مستفيدة من دروس نجاح « الجزيرة » و تعثر قناة « الحرة » التي بعثتها واشنطن.

 

عبرتان مهمتان لمن يريد التوقف والتدبر أما المتمادي في عماه… فالله يعينه!!

 

(المصدر: ركن « مجرد رأي » بمجلة « البلاد » الالكترونية، العدد الثالث بتاريخ 27 أفريل 2006)

 

 
 

الإسلاميون والمقاربة البديلة للحداثة والعولمة

 
 

بقلم المهندس محمد علي العمري (*)

لا يختلف اثنان في أن الحركة الإسلامية أصبحت على المستوى الإقليمي، تتمتع بثقل سياسي مؤثر، مقارنة بالقوى السياسية الأخرى في دول المنطقة، مهما اختلفت درجات التسامح والتضييق على هذا التيار، لأنها تعبر عن تطلعات قطاعات واسعة من شعوب هذه المنطقة. إلا أن ذلك يفرض على التيار الإسلامي العديد من الاستحقاقات، خاصة في مجال تطوير أطروحاته وأساليبه في العمل السياسي، خاصة وأنه اكتسب العديد من الخبرات العملية في أغلب الأقطار والساحات، وتزايد الإقبال على الأحزاب الإسلامية في العالمين العربي والإسلامي في الظرف الراهن المتميز بحدة الأزمة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، التي يعرفها هذا الإقليم الممتد من الرباط إلى كابول، إذ إن جماهير الأمة « تعيش (فوبيا) الهوية، أي ذلك الخوف الكبير وحتى المرضي على الهوية والانتماء، وجزء من هذا الخوف مفهوم بالنظر إلى التحولات العالمية التي حملتها موجة التغيّرات العالمية التي جاءت مع العولمة، معززة بالتطور الهائل في وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال، والتي أصبحت تسوق نمطا يكاد يكون وحيدا في الثقافة والقيم وأنماط العيش والسلوك » (1).

إلا أن العلمانيين وأغلب النخب غير المطلعة على أدبيات الإسلاميين ترى أن « الحركة الإسلامية تعاني من فقر شديد في الرؤى الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية البديلة، بالإضافة لغياب تصور واقعي وعقلاني للمشاكل القائمة، وخاصة إشكاليات الحداثة والديمقراطية والعولمة » (2). ورغم نسبية هذا الطرح وعدم موضوعيته وطبيعة الوضع الإقليمي والدولي ووضع العرب والمسلمين الذاتي والموضوعي فإن ما يمكن تأكيده هو أن مستقبل التيار الإسلامي يعتبر واعدا استنادا إلى :

1- افتقار أغلب الأنظمة الحاكمة للاجتهادات السياسية الصحيحة، الأمر الذي يساعد القوى الوطنية المعارضة ومن بينها الإسلامية، على التقدم لسد هذا الفراغ.

2- الحيوية التي تتمتع بها الحركات الإسلامية، وقدرة بعضها على المواءمة بين متطلبات العصر وروح وجوهر الإسلام.

3- المحاولات الجارية لترسيخ الهيمنة الأمريكية والصهيونية يضاعف من احتمال ولادة جيل وطني يواجهها، تعتمد اغلب عناصره في منطلقاتها على خطاب إسلامي زاخر بالقيم.

1) مفهوم الحداثة وتطابقه مع الإطار المفاهيمي للإسلاميين :

 الحداثة هي « بنية جديدة دخلت فيها المجتمعات الإنسانية منذ خمسة قرون أو أربعة في رقعة معينة وأخذت منذ قرن ونصف في الانبساط على كل المعمورة. وهذه النقلة النوعية التي هي من عمل التاريخ، شهدت بالطبع الهزات والنكسات وصعوبات كثيرة، سواء في موطنها الأصلي أم خارجه، لان التراكيب القديمة كانت تدافع عن وجودها وبقائها. فلم تأت الحداثة بمفعول قرار إلهي أو قضائي، بل دخلت في زمنية متراكبة متراكمة » (3).

أما التعريف الأكثر تبسيطا فيعتبر الحداثة هي « كل ما يساعد في رفاهية الناس، ويؤدي إلى تسهيل شؤون حياتهم اليومية في المجالات المختلفة، مستخدما وسائل متطورة تحقق أعلى منفعة، بصورة تتواءم مع روح ومقتضيات العصر، ومستخدما المناهج العقلانية والتجريبية » (4). في حين تمثل الحداثة اصطلاحا الخط الثقافي الذي يتناول القضايا القانونية والسياسية والاجتماعية، ويتحرك في الواقع الإنساني على أساس العقل بما يعني ضرورة أن يكون العقل منطلقا لحركة الإنسان. ومن الطبيعي أن العلم يختزن في العقل على اعتبار أن الأول هو نتاج للعقل التأملي والعقل التجريدي، وبالتالي فــ « الحداثة من موقعها الذاتي – الموضوعي، لا تنفتح على الماورائيات كقاعدة للبحث » (5)، مما جعل العديد من الحداثويين، أدعياء الانتساب للحداثة، يؤكدون على أن الدين لا علاقة له بحركية الإنسان في الحياة في الجوانب العامة، وأنه نتاج عوامل ثقافية واجتماعية وإنسانية معينة، مما يعني عزله عن الغيب وما وراء الطبيعة كحقيقة، بل يؤكد هؤلاء أن:

v         لا علاقة للدين بالتشريع ولا بالسياسة والاجتماع.

v         الدين لو كان حقيقة فإنه يمثل علاقة الإنسان بربه.

v         الحداثة لا تنسجم مع الدين لأنه يقع خارج إطارها.

انطلاقا من ذلك، وعلى ضوء قراءة التجربة الغربية وأطروحات اليسار العلماني، فإن موقف الإسلاميين من الحداثة كمنهج هو المراوحة بين الاحتراز على المفهوم والرفض المطلق، وهو ما يؤكده السيد حسين فضل الله بقوله: « إن موقفنا الإسلامي من الحداثة – كمنهج عام- لا يمثل موقفا ايجابيا بالمطلق، ولكننا نستطيع أن نأخذ من الحداثة عقلانيتها باعتبار أن الدين والإسلام بالذات يجعل العقل أساسا لكل عقائده ولكل منهجيته في الحياة » (6).

وبالتالي يمكن استخلاص رؤية الإسلاميين بالقول إن:

v         التجارب والثقافات المعينة تخلق « عقلا على صورتها أو بمحدوديتها »، بل هي تناقش وتحاور الآخر من خلال ذلك.

v         العلم قيمة عليا، وذلك يعني أن الإسلاميين مع « الحداثة » في احترامها العقل وتدبيره.

v         العقل لا ينفي « الدين » ذلك أن نفي الشيء يحتاج إلى دليل.

v         العقل لا يملك أن ينفي « الغيب » وإن كان لا يجد الأدوات لإثباته ذاتيا والدخول في تفاصيله.

v         العقل يؤسس قاعدة الإمكان في الغيب وينفتح على إثبات النبوة.

 إلا أن هذه الرؤية يقابلها الآخر- المقابل للإسلاميين – بالسؤال: « وماذا إذا تعارض النص الديني مع العقل؟ ». الإجابة تنطلق من أن: الفكر الإسلامي يؤكد على العقل ويعتبره أساسيا في إنتاج المعرفة، وإذا « ما تعارض العقل القطعي مع النص الديني، فلابد من أن نؤول النص الديني لمصلحة العقل، لأنه لا يمكن أن يكون هناك نص مخالف للعقل القطعي، قد لا يستطيع العقل أن يؤكد نصا دينيا لأنه لا يملك الوسائل إليه، ولكنه لا يملك أن ينفيه«  (7).

2) إطار تصور الإسلاميين للحداثة

يؤكد الإسلاميون في كتاباتهم الفكرية أنهم ينطلقون من موقع العقل لمناقشة الكثير من الأفكار والمفاهيم رفضا للتخلف وقراءة للماضي، أي ما أوجده السلف من تراث فكري وسياسي وتجارب حياتية، تحركت فيها الأمة على أساس عقل السلف الخاضع ضرورة لتجاربهم الثقافية والبيئية.. ولكن لابد من التأكيد :

v         على « الإيمان القطعي » باختلاف تلك التجارب الماضية عن تجاربنا في الفقه والفكر والمناهج المتعلق بأغلب المناحي الحياتية.

v         على انه لا يمكن الانطلاق من « عقدة التحديث » لنناقش تلك التجارب تماما مثلما لا يصح تقديس الماضي في بعده الزمني.

v         على وجود المقدس داخل الفكر الإسلامي: القرآن والنبوة.

 يؤكد الإسلاميون أن أبناء الأمة يملكون الحرية في مناقشة تراثهم باعتباره نتاج العلماء بطريقة موضوعية وعقلانية، ضمن الضوابط العقلية الأساسية ككل ضابط في أي علم، بعيدا عن أن التحديث كعقدة ضد الماضي، بل نتحدث عن المبدأ وهو إمكانية مخالفة الأقدمين، كما كان الأقدمون يخالفون بعضهم بعضا، وكان هناك جيل متأخر يخالف الجيل المتقدم، وكان من في الجيل المتقدم ربما ناقشه الجيل المتأخر والعكس صحيح.. وذلك تأسيس للحداثة بمعنى آخر، بل إن الحداثة بذلك المعنى هي إطار متحرك في عملية إنتاج العلم، والبحث عن أسرار الكون، في محاولة للانفتاح على الكون كله، لإنتاج البرامج المتعلقة بحاجات الإنسان وقضاياه.

إن الحداثة ليست مقدسا بل خطا ثقافيا يستند على أبعاد معينة، وينطلق من خلال حركة الفكر في الإنسان، وقد يخطئ وقد يصيب، مما يعني أن الدين كعقيدة وشريعة هو في قلب الحداثة، طبعا على افتراض مفهوم الحداثة الذي يتضمن الموضوعية في البحث، والعقلانية في الحكم وفي التصور.

إن مشكلتنا الأساسية والتي أكدت عليها اغلب الأدبيات السياسية للحركة الإسلامية، والتي نعانيها في اغلب الأوضاع، هي مشكلة الانفعال الذي يحتضن التخلف وينطلق من الجهل، لأنه كلما ازددنا عقلانية وموضوعية ازددنا انفتاحا، واستطعنا أن نكتشف أن الدين يمثل حقيقة كبرى، وأن مجاله هو قلب العصر.

3) بين الحداثة والديمقراطية:

إن الديمقراطية بما هي تعبير الشعب عن آرائه، وكونها تمثل رفضا للاستبداد ضد الدكتاتوريات بأنواعها المختلفة، هي أولوية من أولويات الحركات الإسلامية الوسطية والمعتدلة والمتبصرة بقضايا الأمة، والمنادية بتوفير الحرية للجميع، بما في ذلك الآخر مهما كانت آراؤه من الدين والحياة والكون، لان ذلك هو الطريق الوحيد لرقينا. إضافة لكل ذلك، لابد من التذكير بأن أغلب الحركات الإسلامية ترى أن نظام الحكم الذي عُـرف بالخلافة كان نظاما تاريخيا، ولم يُـعتبر « مقدّسا أو ثيوقراطيا »، وبالتالي، فإن مسألة الحكم تبقى مسألة اجتهادية و »ليست مسألة مقدسة ». وأنه « لا يوجد في النصوص التأسيسية ماينفي الطموح نحو تأسيس نظام ديمقراطي » (8).

إلا أن القول بالخلط بين المفهوم المذكور وبين « إخراج الله من حساب الحياة العامة للإنسان، وأن هذا الأخير هو مصدر السلطة الوحيد » فذلك خلط غير مبرر ومردود على أصحابه. في حين أن الحداثة باعتبارها تعبير، كتعبير العصرنة ليست بالمفهوم الفكري الذي يرتكز على قاعدة تختلف عن القاعدة الدينية، فهي تعبر عن المنهج الذي يجعل الإنسان في كل عصر من العصور يدرس كل قضاياه وكل مفاهيمه وخططه من موقع عقلاني وموضوعي، بحيث « لا يمثل الامتداد الأعمى لما قبله، ولا يقدس النتاج البشري القديم، بل يعتبر أن كل جيل من الأجيال، ولكل عصر من العصور فكره ومنهجه وخططه، التي قد تلتقي مع بعض ما كان في الماضي، وقد تؤسس في الحاضر ليكون الانطلاقة في المستقبل » (9).

إن الحداثة بذلك المفهوم هي جوهر رؤية الحركة الإسلامية، لأن الإسلام كدين يعتبر الماضي البشري انطلاقة للمستقبل، ومن الطبيعي أن يقدس الوحي الإلهي وكل ما يتصل به، ذلك أن الوحي يركز على عقلانية الفكر، ويرفض التعامل مع الماضي بأسلوب التقديس والتعظيم المفرط والمبالغ فيه: « قال مترفوها إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على أثارهم مقتدون » (10)، « وإذا قيل لهم اتبعوا ما انزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا، أو لو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون » (11). ثم إن الله سبحانه وتعالى يؤكد على تحمل كل جيل مسؤولية أعماله وفكره: « تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون » (12).

لهذا لا يبتعد الإسلام عن الحداثة إذا أردنا بها اعتبار العقل أساسا للتفكير، لأن الإسلام يعتبر أن العقل هو الأساس للعقيدة، فلا يجوز لك أن تقلد في العقيدة. أما بالنسبة للشريعة فإنها تمثل القاعدة التي هي الامتداد الطبيعي لمعطيات العقيدة » (13).

إن الحداثة قد تنشط باتجاه ما فلا تلتقي مع الإسلام وجوهره، وقد تلتقي به بمفهومها السالف الذكر. ولطبيعة عصرنا الممتلك لتقنيات لم تمتلكها العصور السابقة، وبالتالي فالحركة الإسلامية لا تتبنى الحداثة التي يراد منها الدفع بالإنسان نحو الإلحاد والعلمنة والمادة، لأنها تختلف مع ذاك الفكر وتلك الثقافة، رغم إيمانها بالإطار الإنساني الواسع، والتعايش بين الأمم والشعوب. بل إن الحركة الإسلامية عادة ما تقدم نفسها كطرف حداثي عندما تقدم الإسلام بأسلوب جديد وبصورة أخرى، وذلك من اجل تنشيطه في الواقع المعاش، لأن المسلمين كلما اكتشفوا العالم أكثر اكتشفوا الله أكثر « إنما يخشى الله من عباده العلماء » (14).

إن نظرة الحركة الإسلامية للحداثة تختلف باختلاف المفهوم:

1- لا للحداثة إن كانت تنطلق من القاعدة المادية، التي تعتبر المادة أساسا لكل شيء، وأنه لا مجال لله ولا للدين.

2- نعم للحداثة إن كانت منهجا للفكر يرتكز على أساس العقل والموضوعية في مواجهة الاختلافات.

إن الحداثة التي يتبناها الإسلاميون هي الحداثة التي تكون منهجا لحركة الإنسان في اكتشاف الأشياء على مستوى المفاهيم وعلى مستوى العقيدة والواقع والبحث العقلاني والموضوعي، وتدفع إلى الأمام بمفردات العقل وحركته، إذ لا قيمة لعقيدة بلا عقل، ولكن العقل بما هو إدراك قد يأخذ من الثقافي بمفهومه الواسع، وبالتالي يصبح تقييمه مرتبطا بتقييم الثقافي المرتبط به، ذلك أن العقل المقدس هو العقل الفطري. أما العقل التجريبي والثقافي فإن نتائجه غير حاسمة بشكل قطعي فــ »لينطلق العقل بكل رحابته وليتحرر من الغريزة ومن تقليد الآباء والمألوف ونحن نؤمن بنتائجه، ومن المعروف أن العقل رسول من الداخل كما إن الرسول عقل من الخارج«  (15).

4) مدى الحداثة:

إن التحديث لابد وأن يطال الفقه في قواعده وفي أساليبه ومناهجه وفي طرق عرضه، كما لابد من تحديث الأصول والأساليب التربوية والتفسير، ولكن ليس بمعنى الشطب الكلي بل المراجعة الموضوعية للمجهود البشري، أي إبقاء الأصل كاحتمال تصحيحه ومراجعته، من خلال فهمه بطريقة عقلانية وموضوعية لغاية خدمة الدين والأمة.

أما السؤال الأهم فهو أي علاقة للتحديث بالعقائد؟ :لا شك أن علماء الأمة من الأسلاف قد فهموا العقيدة في إطار مفرداتها وبطرق شتى، وقد نختلف معهم اليوم، أو نكتشف خطأهم في التفاصيل طبعا. والمسألة هنا ليست في فرض الحداثة على العقيدة، بل كل القضية أن العقيدة منها ما يتصل بالعقل، ومنها ما يتصل بالنص، والفقهاء المعاصرون يمكن أن يفكروا عقلانيا كما فكر السلف في ما يتصل بالعقل، ولكن المعاصرين لا يمكن أن يدعوا الحقيقة المطلقة. أما النص فقد فهمه أسلافنا بالتناسب مع حجم معارفهم، وبالتالي يمكن كنتاج لتطور المعارف والعلوم والتكنولوجيا أن يفهم النص بطريقة أخرى، لأنه لا تقديس لغير المقدس، الذي لا يخضع ضرورة للماضي والحاضر والمستقبل.

5) أي مفهوم للعولمة؟

 مثلما وقع التأكيد على أن الحداثة المرفوضة إسلاميا هي تلك التي تشتمل على جملة الخطوط الفكرية التي يتداولها البعض في الفلسفة المادية، فإن العولمة المرفوضة أيضا هي تلك التي تنطلق من حالة سياسية – الموقع السياسي الأمريكي الحالي – لإلغاء الخصوصيات الفكرية والقومية للشعوب، وكل مواقع القوة، وتذويبها، وبالتالي إلغاء الجانب الإنساني منها، مما يكون نتيجته السيطرة على العالم، مما يمكن الغرب – وأساسا الأمريكان – من فرض نفسه ثقافيا وسياسيا واقتصاديا على كل الواقع المعاصر.

بل إن « الشركات المتعددة الجنسيات والمؤسسات النقدية الدولية التي تقود حملة دون هوادة لنهب وابتزاز جميع الشعوب والأمم، وتعمل من أجل تفقيرهم وتجويعهم أكثر فأكثر، وذلك تحت يافطة موت الإيديولوجيا وسيطرة الرأسمالية، ولكنها تخفي في كنهها، في داخلها، طبيعتها المتوحشة والمتأسسة على الاستغلال والاضطهاد.. » (16)، فلا أحد بإمكانه نفي ما جلبته الرأسمالية اليوم من خراب ودمار لجميع الشعوب دونما استثناء (17).

6) مفهوم العولمة كما ينبغي أن يكون

يمكن فهم « العولمة » – على وجه العموم – من الناحية الاصطلاحية بأنها حركة تهدف إلى تعميم تطبيق أمر ما على العالم كله. فمثلاً عبارة « عولمة تنقية البيئة » تعني جعل البيئة في جميع أنحاء العالم، بيئة نظيفة ومناسبة، لأن تحيى الكائنات الحية فيها حياة صحية. وتعني عبارة « عولمة الاقتصاد » جعل الاقتصاد في جميع أنحاء العالم يتبع النظام نفسه، ويطبق الأساليب ذاتها، ويستخدم آليات بعينها، لصالح جميع الشعوب دون تمايز بينها. وتعني عبارة « عولمة السلام » أن تتعاون جميع الدول لحفظ السلام في العالم، كما تتعاون على قتال المعتدين.

وهذا المفهوم يستتبع استفساراً مهما عن إجراءات الأخذ بهذه العولمة. فهل تتبنى مختلف دول العالم هذه « العولمة » اختيارًا، بمعنى أنها تستشار في صياغة أسسها، وتخطيط أساليبها، وتحديد آلياتها، وأنها تتمتع بالحرية المطلقة في قبولها أو رفضها في النهاية؟ إذا كانت إجابة الأسئلة السابقة « نعم » فإن العولمة حين تسود جميع دول العالم، يكون ذلك بناءً على اختيار حر وإرادة مستقلة منها. وتكون العولمة بذلك ظاهرة صحية (18).

7) نحو عولمة بديلة

 أما إذا كان المراد إيجاد فكر عالمي يلتقي عليه كل الناس على أساس ما يكتشفون فيه من حقيقة وان يكون هناك اقتصاد، فالرد واضح وجلي : الإسلام كدين هو دعوة عالمية وجاء للناس كافة وحتى بدايته احتفظ بالتنوعات  » يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم » (19). فقد أكد الجانب الإنساني الأشمل، وجعل خصوصيات الشعوب والقبائل وسيلة من وسائل التعارف الإنساني. والتعارف ينطلق من خلال تبادل الخبرات وتكامل الطاقات. بل إن مفكري الحركة الإسلامية رحبوا بتلك العولمة ضمن هذا المفهوم بل ودعوا إلى:

v         اقتصاد عالمي تتكامل فيه الشعوب بحيث ينفتح اقتصاد شعب على اقتصاد شعب آخر فيعطي كل شعب مما لديه ويأخذ مما يحتاجه.

v         أن تكون السياسات متناسقة لنحفظ للشعوب حرياتها وعاداتها وخصوصياتها على المستوى الإنساني.

v         الاحتفاظ بالتنوعات والخصوصيات لتتحول إلى وسائل للتعارف الإنساني الذي ينطلق من خلال تبادل الخبرات وتكامل الطاقات.

8) بين العالمية والعولمة

إن معنى العولمة في ظاهره يقترب من معنى العالمية الذي جاء به الإسلام، وأكده القرآن في سورة مكية، مثل قوله تعالى: « وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين » (20)، « تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا ً » (21)، « إن هو إلا ذكر للعالمين. ولتعلمن نبأه بعد حين » (22). ولكن الفرق كبير بين مفهوم « العالمية »، ومفهوم « العولمة » التي يدعو إليها اليوم الغرب عامة، وأمريكا خاصة كما أسلفنا، فالعالمية في الإسلام تقوم على أساس تكريم بني آدم جميعا « ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر… » (23)، فقد استخلفهم الله في الأرض، وسخر لهم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه. وكذلك على أساس المساواة بين الناس فـي أصل الكرامة الإنسانية، وفي أصل التكليف والمسؤولية، وأنهم جميعًا شركاء في العبودية لله تعالى، وفي البنوّة لآدم، كما قال الرسول الكريم أمام الجموع الحاشدة في حجة الوداع: « يا أيها الناس، إلا أن ربكم واحد وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على أعجمي ولا أعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا أسود على أحمر، إلا بالتقوى… ».

ومن هنا يتضح الفرق الكبير بين العالمية والعولمة:

– العولمة جبر، والعالمية اختيار.

– العولمة تفرض منهجها الحضاري وترفض الحوار المتكافئ مع الحضارات الأخرى. أما العالمية فهي انفتاح على باقي الحضارات والقبول بالحوار مع الغير.

– للعولمة جذور علمانية، بينما تقوم العالمية على أسس إسلامية وإنسانية.

9) لماذا يطلق الغرب المصطلحات، ونفكر نحن فيها؟

v         إن العولمة المتحدث عنها اليوم هي محصلة للنظام العالمي الذي كان يسود أرجاء الأرض بعد الحرب العالمية الثانية، حيث انقسم العالم يومها إلى قسمين: شرقي مادي الفكر والعقيدة ويرفض الملكية الخاصة، ومعسكر غربي يحترم الملكية الخاصة ويعتمد الديمقراطية السياسية واقتصاد السوق ويحمي حرية الأديان، ولكنه يفصل بين الدين والدولة، بل يوظف الدين لمصالحه الذاتية. وبعد انهيار الاتحاد السوفياتي وتفتت المعسكر الشرقي مع بداية تسعينات القرن الماضي آلت السيادة للمعسكر الغربي، واعتبر ساسة ومفكرو الغرب وعلى رأسهم « هنتجتون » و »كسينجر » و »كروث هامر » و »فوكوياما » وغيرهم من سدنة الفكر السياسي الغربي وكهنته أن النظام الغربي هو النظام الأمثل الذي يجب أن يفرض على العالم بهيمنة أمريكية.

v         إن الولايات المتحدة الأمريكية تملك موازين القوة في الاقتصاد وفي السياسة والأمن والثقافة، مما جعلها موضوعيا في حركة دائمة من اجل تحريك القوة للوصول إلى أغراضها، بينما الأقطار العربية والإسلامية لا تملك القوة، بما يعني أنها لا تملك ساحة واسعة للتحرك، وبالتالي لا تجد أي من هذه الأقطار حتى لو توفرت الإرادة لديها، أي فرصة للمبادرة وإطلاق الأفكار، وبالتالي فنحن لا نستطيع كعرب ومسلمين إطلاق العولمة الاقتصادية، لأننا لا نملك شركات عالمية تستطيع أن تتجاوز الحدود، ولا نملك المراكز الثقافية والعلمية، التي تنفتح على كل العالم، حتى تدعو العالم وتقنعه بما عندها.

v         إن المشكل الأساسي لأمتنا هو أن غيرها هم الذين يمتلكون زمام المبادرة في الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي، لأنهم استطاعوا أن يأخذوا أسباب القوة ومواقعها. ومع الأسف صار دور مفكرينا ونخبنا هو التفكير بما يطلقه الغرب من اجل حماية أنفسنا، وبالتالي ضمن المناخات التي يعدها الآخرون، في حين لابد من إطلاق الفكر الإسلامي من خلال أصالته، ما يعني أن نبني الفكر الإسلامي ونؤصله ونطرحه للناس، وهو ما دعا إليه المفكر الجزائري مالك بن نبي والشهداء محمد باقر الصدر، سيد قطب والدكتور راجي إسماعيل الفاروقي.

v         إن المسلمين في فتوحاتهم هم أول من دعا إلى التقاء الشعوب وتآلفها. فقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم إلى أسلمة العالم: « وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا »(26)،  » قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا »(27). وامتد العالم الإسلامي يومها من حدود الصين والهند إلى وسط آسيا والقوقاز وإلى الشام ومصر وكل إفريقيا الشمالية والأندلس. بل لقد استوعبت العولمة الإسلامية يومها كل الأصول الإيرانية والهندية والتركمانية من ناحية، والثقافات الإغريقية والتنظيمات الرومانية المنتشرة في حوض البحر الأبيض المتوسط، كما امتدت إلى شرق إفريقيا وجنوب شرق آسيا، وأنشأت علاقات تجارية مباشرة مع الصين وبلاد الروس والبلطيق وأوروبا.

v         إن العولمة في مضمونها الموضوعي(28) باعتبارها حالة تاريخية، ناتجة عن تطور عام للبشرية ككل، أسهمت فيه جميع حضاراتها وشعوبها، وبالتالي فالعولمة الموضوعية ليست قرينا للعولمة الأمريكية، التي هي نمط من الهيمنة، سوف يتعاظم رفض العالم له، بل إن الولايات المتحدة أعجز من الاستجابة للعولمة الموضوعية بكامل مفرداتها في الوقت الراهن، والدليل أنها اتخذت إجراءات جمركية حمائية أمام ظاهرة « الإغراق » بالسلع والبضائع والمصنوعات من طرف الصين واليابان وأوروبا.

خلاصة

إن الغرب الذي يروج لمفهومي العولمة والحداثة ويبشر بهما، هو ذاته الغرب الذي يتحدث الآن عن صدام الحضارات والمواجهة والحرب الاستباقية، والممارس الجيد لسياسة الكيل بمكيالين وازدواج المعايير، التي تجاوزت الأطر الجغرافية نحو المعتقدات الفكرية والثقافية.

كل ذلك وأمام السيل الجارف لمشاريع الإصلاح ومقولات نشر الديمقراطية، يلزم قيادات الحركة الإسلامية ومناضليها ونخبها وكل أبناء التيار الإسلامي وكل التيارات الوطنية والقومية، الانتباه إلى جانب هام من الصراع ألا وهو الطرح الفكري والثقافي، وإيجاد بدائل فكرية ورؤى بديلة ومكملة ومصححة لما هو سائد أو موجود، وتقديم قراءات جديدة ومعمقة لمفاهيم في متناول الجماهير والعمال والطلاب للحداثة والعولمة والديمقراطية، تنطلق أيضا من عالمية الإسلام وتخدمها وتضعه في قلب العصر وضمن معادلة خدمة الإنسانية جمعاء، وبالتالي تعبئة الفراغات الموجودة، وحتى تنتهي ازدواجية القوى الشرقية والغربية إلى قوة واحدة متعددة اللغات والخيرات والخبرات، من أجل أن يسعد الناس كل الناس والأرض كل الأرض.

(*) كاتب وباحث تونسي – تونس

(المصدر: مجلة « أقلام أون لاين » الألكترونية، العدد السابع عشر، السنة الخامسة / أفريل – ماي 2006)


اللجنة العربية لحقوق الإنسان

مصر: كل شيء مباح من أجل استمرار الطوارئ والنهج البوليسي

 

عندما وقفت عناصر الأمن والمخابرات تمنع الناخبين من التصويت في الانتخابات الأخيرة في مصر، تحدثت بعض البعثات الدبلوماسية عن ظاهرة انفعالية وحماسية تجري في انتخابات المدن الكبيرة في الهند كما في مصر، كان التفسير مضحكا كما كانت النبرة الجدية التي يتحدث بها بعض المسئولين.

 

فالدولة، باعتبارها الطرف الوحيد المخول في الدستور والقانون الدولي باستعمال العنف لا يحق لها أن تستعمل هذا « الحق » ضد مواطنيها وحقوقهم وحرياتهم الأساسية، فذلك كما تقول ديباجة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، لا يترك للناس إلا التمرد. أي يحول آلة عنف السلطة التنفيذية إلى مولد للعنف والاضطرابات والأحقاد. عندها لا يصبح هناك مرجعية أخلاقية واعتبارية في الوعي العام، وتصبح القطيعة بين السلطة والمواطن إجبارية.

 

البلطجة لم تعد في مصر اليوم ظاهرة انتخابية بل هي ظاهرة عامة، والسلطة السياسية التي تحاول بكل الوسائل ضرب السلطة القضائية الصاعدة، هي الخاسر الأول، لأن سلطة القضاء هي صمام الأمن السلمي ضد اللجوء إلى العنف. فعندما لا يجد المرء وسيلة تعبير أو ملجأ لإسماع صوته ومحاولة استرداد حق له، يصبح بتماس كامل مع عنف السلطة الأمنية ويصبح رد فعله العنيف جزءا من آليات الدفاع الذاتي غير الحكيمة ولكن الوحيدة.

 

في الساعة التاسعة صباح الخميس 27/4/2006 ، بدأت أجهزة الأمن في محاصرة نادي القضاة ومنع الجمهور من الاقتراب حوله ، ثم بدأت في الهجوم ضد المواطنين الذين تواجدوا حول النادي ، وانتشرت فرق من القوات الخاصة مرتدين ملابس مدنية وملكية في الشوارع المحيطة ، وراحت تهاجم الجمهور المتواجد حول نادي القضاة ونفاية المحامين ومحكمة النقض و تم الاعتداء عليهم بوحشية دون تمييز ، وقد أصبح للأسف مشهدا معتادا اختطاف العديد من المواطنين إلى مداخل العمارات المحيطة وضربهم بوحشية قبل أن يقرر بعض ضباط البوليس السياسي « أمن الدولة » ما إذا كانوا سيحتجزونهم أو يتركونهم.  

ونظرا للوحشية الواضحة التي تعامل بها البوليس ، فقد انضم المئات من المواطنين في هذه المناطق إلى المتظاهرين وبدأت العديد من المظاهرات العفوية تنشأ احتجاجا على هذه النهج الوحشي ، الأمر الذي زاد من ضراوة العنف الذي توجته قوات الأمن باختطاف 18 شخصا على الأقل (ما وردنا اسمه).

 

إن اللجنة العربية لحقوق الإنسان تستنكر هذا الحدث الذي يذكرنا بجروح لم ترتق بعد من الإعتداء على المتظاهرات واستعمال العنف ضد الناخبين والعدوان ضد طالبي اللجوء السياسي السودانيين في ظواهر أصبحت معها كلمة قتيل وجريح ومعتقل عادية على الأسماع.

 

مصر تعيش في حالة غليان لن يقبل الشعب فيها بأقل من الحد الأدنى لشروط الكرامة السياسية والمدنية والقضائية، وإذا لم تستوعب السلطة ذلك، فتمديد حالة الطوارئ وسن ما تريد من قوانين لمكافحة الإرهاب لن يحول دون سيناريو  معاصر « لحريق القاهرة » الذي مثل نهاية حقبة بكل المعاني.

 

باريس في 28/4/2006


مراقبون: مصر تعيش أجواء أيام السادات الأخيرة ومحاولة تصعيد جمال مبارك تزداد تعقيدا بسبب تلاحق الأحداث

القاهرة ـ القدس العربي ـ من حسام أبو طالب

 

حذر مراقبون من تردي الاوضاع التي تشهدها مصر معتبرين المناخ المخيم علي القاهرة في الوقت الراهن يشبه الي حد كبير أيام السادات الأخيرة.

وفي تصريحات خاصة لـ القدس العربي أكد رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الانمائية الدكتور سعد الدين ابراهيم ان الايام الراهنة تشهد نهاية نظام وان الاجواء تذكر باللحظات الاخيرة من حياة أنور السادات حيث كانت البلاد تشهد اجواء احتقان.

واضاف في تصريحات خاصة لـ القدس العربي بأن الأجواء الآن أشد سخونة واحتقان من ايام السادات وذلك بسبب العداء الذي يكنه النظام لفئات بأكملها وقال اعتقد ان العام الراهن سوف يشهد تحولات خطيرة بالنسبة لمصر .

وأيد المستشار يحيي الرفاعي رئيس نادي القضاة الاسبق وشيخ وجهة النظر تلك مؤكدا بأن المتابع لما يجري ليس سوي محاولة لاستعارة عمر افتراضي.

واضاف بأن صراع أي نظام مع رجال القضاء في أي دولة معناه ان ذلك النظام يلفظ انفاسه الاخيرة.

وأشارالكاتب والمفكر القبطي ميلاد حنا الي ان الرئيس مبارك ونظام حكمه يواجهان أزمات مستعصية.

وقال كيف سيخرج من أزمته وهو يعادي القضاة والمحامين والصحافيين والاقباط والاحزاب والعمال والفلاحين وليس له مصلحة سوي مع حفنة من رجال الاعمال ؟

وانتقد الكاتب بهاء الدين شعبان الكتّاب الموالين للنظام، مشيرا الي انهم اصبحوا يواجهون العزلة وذلك لأنه لا احد مع النظام الآن باستثناء المستفيدين.

وطالبه عزيز صدقي رئيس وزراء مصر الاسبق ورئيس الجبهة الوطنية من اجل التغيير بضرورة الاعداد لمرحلة ما بعد حكم مبارك باعتبار ان النظام بالفعل يشهد أيامه الاخيرة.

قال صدقي في تصريحات لـ القدس العربي علمتنا الايام ان اي نظام حكم يحتمي بجحافل الشرطة ويضرب المتظاهرين ويستأسد علي شعبه بالخارج فانه يكتب بيده نهايته. واضاف بأن الوضع الآن يشير الي انفجار محتمل وأن الاوضاع اشد سخونة من ايام السادات.

واستنكر عصام شيحة عضو الهيئة العليا لحزب الوفد تغلغل نفوذ الامن في كافة مؤسسات الدولة ومحاولة النظام الوقيعة بين القضاء، وقال ان ذلك لن يؤدي سوي الي مزيد من تآكل شرعية الحكم فكيف لحاكم ان يرضي بضياع هيبة القضاء التي تعد أساس شرعيته. ووصف مجدي أحمد حسين أمين حزب العمل المجمد ما يجري حاليا بأنه صراع ضد الشرعية حيث لم يكن نظام الحكم يتوقع ان يخرج القضاة عن صمتهم ويشقوا عصا الطاعة.

واضاف مجدي بأنه يتوقع سقوط النظام في غضون عام علي الأرجح وذلك بسبب انتشار حالة السخط بسرعة شديدة في قاع المجتمع فضلا عن الطبقة المتوسطة التي تحولت لشرائح من المتسولين والمديونين.

وعبر الشاعر احمد فؤاد نجم عن شعور بداخله يصل لحد اليقين بأن النظام سوف يكون في ذمة الله في غضون عدة شهور وتوقع ان يكون الدفع بجمال مبارك لخلافة والده هو اللحظة التي تشتعل فيها الاحداث.

وأكد محمد عبدالقدوس عضو مجلس نقابة الصحافيين بأن اللحظة الراهنة مناسبة للغاية اذا ما تكاتفت القوي الوطنية لازاحة الحزب الوطني عن سدة الحكم.

واضاف بأن الرئيس مبارك غير قادر علي الدفع بنجله لخلافته وذلك لأن الامور تتعقد بسرعة شديدة.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 28 أفريل 2006)


المغرب يريد امتلاك الطاقة النووية لأغراض سلمية

الرباط – محمد الشرقي    

 

أفاد مصدر من المكتب المغربي للكهرباء، ان الرباط تعتزم الحصول على تجهيزات نووية لأغراض سلمية، بهدف تنويع مصادر الطاقة. وكشف ان «الخيار النووي أصبح مدرجاً في البرامج الاستثمارية للمكتب»ً

 

ولفت المصدر إلى ان الوكالة الدولية للطاقة النووية في فيينا ، أُخطرت بنيات المغرب في الحصول على محطات لتوليد الطاقة النووية على المحيط الأطلسي, وهي المنطقة التي يتواجد فيها نحو 80 في المئة من الإنتاج الصناعي الذي يعتمد على المصادر الحرارية المولدة للطاقة الكهربائية.

 

ويتزايد الطلب على الكهرباء في المغرب بمعدل 8 في المئة سنوياً، وتستورد البلاد 90 في المئة من حاجاتها في قطاع الطاقة من الخارج , وتقدر كلفتها للعام الجاري بنحو أربعة بلايين دولار.

 

وقال المدير العام للمكتب المغربي للكهرباء يونس معمر، ان المغرب شرع منذ مدة في برنامج تنويع مصادر إنتاج الكهرباء، عبر بناء محطات لإنتاج الطاقة الحرارية من الرياح في المنطقة المطلة على البحر المتوسط (طنجة وتطوان). كما ربط المغرب شبكته الكهربائية بالشبكة الأوروبية عبر إسبانيا.

 

وهذا أول إعلان رسمي بالعودة الى برامج الطاقة النووية التي كان المغرب تخلى عنها في مطلع الألفية الثالثة، بعد ضغوط مورست عليه من قبل بعض دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة, لبناء محطة نووية لتحلية مياه البحر في منطقة «طان طان» جنوب المحيط الأطلسي.

 

وكان المشروع يقضي بتكليف شركات صينية إنشاء محطة نووية لإنتاج الكهرباء، وتزويد المناطق القاحلة المجاورة بالمياه المستخرجة من المحيط الأطلسي.

 

ويعتقد محللون ان إعلان العودة الى البرنامج النووي تزامن مع زيارة رئيس الصين الشعبية الى المغرب هيو جانتاو، واحتمال تلزيم المشروع مجدداً الى شركات صينية، بإشراف دولي، خصوصاً الدول الأوروبية التي تتحفظ على امتلاك المغرب قدرات تقنية نووية.

 

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 28 أفريل 2006)


الإصدار الثاني لـ »جوامع الكلم »

شركة برمجيات تطلق مشروعا حاسوبيا لخدمة السنة النبوية  

 

أطلقت « شركة أفق للبرمجيات » بالقاهرة مؤخرا الإصدار الثاني من « جوامع الكلم »، وهو المشروع الأوسع قدرة على جمع وتصنيف وتدقيق السنة النبوية باستخدام أحدث ما تتيحه تكنولوجيا المعلومات من قواعد معلومات وبيانات ومحركات بحث، وتقنيات تعدين (استخراج) البيانات، وآليات استدعاء المعلومات وعرضها وتوظيفها عبر مختلف صيغها وتصنيفاتها وخصائصها.

 

ويمثل هذا المشروع حصيلة عمل دؤوب لفريق من الباحثين والمطورين والمبرمجين، قاده محمود المراكبي أحد رواد صناعة البرمجيات.

 

وتجاوزت مدة العمل 15 عاما، ويشتمل محتوى برنامج « جوامع الكلم » على أكثر من مليون حديث وأثر موزع في أكثر من 1050 مصدرا منها 715 مطبوعا و345 مخطوطا. يضم « جوامع الكلم » مصادر الحديث النبوي الأصيلة المحضة، التي يمثل الحديث المسند مادتها الأساسية.

 

وهذه المصادر يمكن تقسيمها حسب نوعها إلى الأقسام الآتية: الصحاح والمستخرجات، السنن والموطآت، المسانيد، المعاجم والمشيخات، المصنفات والجوامع، الأجزاء والفوائد، الأمالي، علوم الحديث. وقد تم حصر وإدخال مصادر البرنامج بعد التحقق من صحة نسبة كل كتاب إلى مصنفه وصحة اسم الكتاب.

 

وإضافة إلى موسوعة المليون حديث وأثر، يقدم « جوامع الكلم » طرق عرض متعددة للسنة ومصادرها. فيعرض نصوص السنة بدون مكررات هجائيا أو حسب المكررات، وغريب وعزيز ومشهور ومتواتر السنة، ومعلومات من مئات المصادر متضمنة ترجمة 35 ألف راو، وإحصائيات وافية عن مرويات كل صحابي بدون مكررات.

 

خدمات متكاملة

 

ويقدم البرنامج خدمة متكاملة للرواة والأسانيد تشمل ترجمة الرواة، ويجمع أقوال علماء الجرح والتعديل حول الرواي على اختلافها. ويقوم بربط الراوي بترجمته في تهذيب الكمال، وربط الراوي بمواضع روايته. يقوم البرنامج أيضا برسم شجر إسناد متعدد المستويات لأهم مائة مصدر، كما يقدم حصرا لشيوخ وتلاميذ كل الرواة، وتخريجا لجميع الأحاديث وحصرا لشواهدها.

 

تمكن هذه الخدمات البرنامج من حصر طرق رواية الحديث الواحد، مما يظهر أي اختلافات في ألفاظ الحديث. ويتيح ذلك أيضا عرض مرويات كل راو، مما يوفر سبر أغوار مروياته والحكم الدقيق على مرتبته، وحصر شيوخ وتلاميذ الراوي وعدد المرويات الواردة منهم أو الصادرة إليهم.

 

هذا بخلاف وسائل متعددة لعرض السنة مرتبة هجائيا أو على طريقة المسانيد أو عرض طرق الرواية والبحث، وعمل دراسات مبوبة عن الصحابة بحسب أسمائهم أو مراتبهم وسبقهم إلى الإسلام، أو قبائلهم ومناطقهم، مع حصر مرويات كل صحابي، وبيان المكثرين والمقلين، وإحصائيات متعددة غير مسبوقة.

 

من ناحية أخرى، يربط البرنامج ألفاظ الحديث بما أورده ابن منظور في معجم لسان العرب. ويحتوي على أدوات فعالة للبحث الصرفي عن عدة ألفاظ، والبحث بأي معلومة متوفرة عن راو واحد أو أكثر. يضاف إلى ذلك خدمة النصوص وتشكيلها ووضع علامات الترقيم، وتصحيح مواضع التصحيف، وخدمة أطراف الحديث وتخريجاته وشواهده في المصادر الأخرى.

 

إضافات جديدة

 

وقد اشتمل الإصدار الثاني على خدمات وإضافات تضم خدمات التخريج الآلي لنصوص الحديث النبوي في الرسائل الجامعية والمؤلفات الأكاديمية، والحكم المبدئي على كل إسناد وتحليل طرق الرواية وعرض إحصاء كامل على مستوى المتن أو تخريج الحديث.

 

وما يتصل بذلك، الربط بين خدمات عرض السنة وقسم قراءة المصدر بحيث يمكن رؤية الأحاديث السابقة واللاحقة، والبحث في قراءة مصدر داخل الأحاديث القدسية والمرفوعة والموقوفة وآثار التابعين وأقوال المصنفين للوصول إلى جميع المواضيع المتضمنة لمفردات البحث، وتحديد مجال البحث سواء على مستوى كتاب واحد أو نوع من المصنفات، وإمكانية تحديد المجال داخل معجم الألفاظ لاختيار مصادر عرض مواضع الأحاديث المشتملة على اشتقاقات جذر معين.

 

ويتمتع البرنامج بتصميم سهل ومريح يستخرج جواهر السنة، وتصميم غرافيك على أرقى مستوى مع إمكانية طباعة ونسخ الحديث وقوائم تخريجه وشواهده. يعد البرنامج أجود وأميز ما قدمته البرمجيات الإسلامية حتى الآن.

 

(المصدر: موقع الجزيرة.نت بتاريخ 25 أفريل 2006)

 

 
 

 
 

 

Lire aussi ces articles

7 août 2004

Accueil TUNISNEWS   5 ème année, N° 1540 du 07.08.2004  archives : www.tunisnews.net قدس برس: تونس: تحسن في المداخيل السياحية والاحتفال

En savoir plus +

6 mars 2011

Home – Accueil-الرئيسية في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس Un effort

En savoir plus +

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.