12 avril 2003

البداية

 

TUNISNEWS

3ème année, N° 1058 du 12.04.2003
 archives : www.tunisnews.net


LES TITRES DE CE JOUR:
 

Inter Associative Indépendante Tunisie: Communiqué à l’opinion publique
The Sayyid Ferjani: Dictators are eager to to commit treason and sell the country to the colonizers to safeguard their necks.
Info Tunisie: Le Chef de l’Etat préside la clôture des travaux du Comité central du RCD
Info Tunisie: Point de presse du ministre de la Santé publique  »Aucun cas de pneumopathie atypique n’a été enregistré en Tunisie »
The North Africa Journal  : Tunisair:  The Bumpy Road Ahead
The North Africa Journal : Iraq Crisis and Impact on North African Economies
Hurrya Tounes: Les leçons de l’agression et de l’occupation de l’Irak


المجلس الوطني للحريات بـتونس: لا لضرب المحاماة ركيزة العدالة
الشرق الأوسط: مخاوف تونس من الانعكاسات الاقتصادية للحرب على العراق

أخبار تونس : اختتام أعمال الدورة العادية التاسعة للجنة المركزية للتجمع الدستوري الديمقراطي
أحمد السميعي: المجتمع التونسي والسياسة في » دولة الاستقلال »
د. عبدالعزيز الرنتيسي: واهم من ظن ان المعركة قد انتهت
د. عبدالوهاب الافندي: لحظة صمت
إسلام أون لاين: الدعوة لعدم طمس هوية العراق

Coordonnées de la nouvelle chaîne satellitaire tunisienne:
 

 Canal du Dialogue

 
Emission hebdomadaire: Dimanche de 13h00 à 15h00, heure de Tunis
 
Satellite:

Hot Bird 6 (Eutelsat)

Position: 13° Est
Trnspondeur: 131
Fréquence de réception: 11.137,41MHz
Polarisation: Horizontale
Symbol rate: 27.5 Msymbl/s
FEC: 3/4
SID: 7302
PID Video: 522
PID Audio: 642
 
Source: Données transmises par Tahar Ben Hassine, patropn de la chaîne
Bonne réception et longue vie au nouveau-né des médias libres en Tunisie
 
Abdel Wahab Hani
 



المجلس الوطني للحريات بـتونس

تونس في 10 أفريل 2003

لا لضرب المحاماة ركيزة العدالة

يتعرض منذ 5أفريل الجاري المكتب الخاص للأستاذ بشير الصيد عميد المحامين الكائن بنهج جمال عبد الناصر بتونس لمحاصرة من طرف البوليس السياسي الذي يتخير من يسمح له بالاتصال به وذلك بعدما تكونت في مكتب السيد العميد اللجنة الوطنية لمساندة العراق وأسندت له مهمة تنسيق أعمالها. كما علمنا أن نفس الإجراء اللاقانوني يتعرّض له مكتب الأستاذ محمد النوري رئيس الجمعية الدولية لمساندة سجناء الرأي بتونس و عضو المجلس الوطني للحريات.

إنّ الاعتداء على حرية المحامي و على حصانة مكتبه الاعتداءات الكثيرة التي طالت المحامين و التي بلغت حد الاعتداء الجسدي على ممثليهم بالطريق العام و التشهير بالعميد بالصحف و الذي تكرر خلال المدة الأخيرة و النيل من حق الدفاع في عدد متزايد من القضايا، مرده رفض السلطة لما برز في السنوات الأخيرة من إصرار المحامين على أداء دورهم الدستوري و تكريس استقلاليتهم وحرية اختيارهم لممثليهم و شروعهم في تحركات نقابية في الأسابيع الأخيرة.

إن المجلس الوطني للحريات بتونس ليندد بشدة باستهداف المحاماة ويعلن وقوفه إلى جانبها ويدعو كل الحقوقيين والمدافعين عن حقوق الإنسان إلى مؤازرة هذه الركيزة من ركائز السلطة القضائية و هذا الدرع الأساسي للحريات لضمان قيم الجمهورية ومؤسساتها.

 الناطق الرسمي للمجلس :

أ. محمد نجيب حسني

 

 
Inter Associative Indépendante Tunisie
 
Tunis, le 11 avril 2003
 

Communiqué à l’opinion publique

 

Les associations sous-signées,
 
Convainvues de la nécessité de respecter l’opinion adverse et du renforcement de la pluralité des opinions et des approches, qui sont le fondement de la démarche démocratique,
 
Et suite à ce qu’elles ont observé durant la guerre contre l’Irak, en étroitesse d’esprit et en compagnes de diffamation et de traistrise. Surtout après ce qui a circulé autour de la signature, de Madame Sihem Ben Sedrine, dans un communiqué sur la situation en Irak,
 
Expriment:
 
1-Leur refus de la logique monolithique qui n’admet pas la différence d’opinion
2-Leur attachement aux règles du débat démocratique et leur refus des compagnes de traitrise totalement injustifiables, y compris par la situation exceptionnelle de l’agression contre l’Irak
3-Appellent l’ensemble des forces de la société civile à donner l’exemple dans le respect de l’opinion adverse et à éviter les basses maneuvres et l’intolérence
 
 
Association Tunisienne des Femmes Démocrates
Section Tunisienne d’Amnesty International
Ligue Tunisienne des Droits de l’Homme
Centre de Tunis pour l’Indépendance de la Magistrature et du Barreau
Rassemblement pour une Alternnative Internationale du Développement
Conseil National pour les Libertés en Tunisie
 

(Traduit de l’arabe par A W Hani, sur la foi de l’e-original publié par le juge M Yahyaoui sur le forum TUNeZINE, le 11.04.2003, au soir)
 

 

Dictators are eager to to commit treason and sell the country to the colonizers to safeguard their necks.

 

The Free Intellectuals for Freedoms and Against Neo-Colonialism express its deep concern about the illegal occupation of Iraq and the control of its resources by the US and the UK.

 

Meanwhile the strange collapse of the Iraqi brutal dictatorship has demonstrated that those violating oppressors of the rights and freedoms of their people may at some stage commit treason towards their country.

 

It is important to note,  for Ben Ali and the Arab dictators that the deepening gap between them and the people could only be beneficial for the invaders. Furthermore the artificial backing of many hypocrites belonging to the elite or the general public would never be reliable during the crucial times; and as they may shout for your long life they would shout for your death or your fall down at some stage.

 

The widespread culture of hypocrisy  among many sections of the society and in particular many of the elite could be explained to the reigning policy of fear in one hand, and to the mastering techniques of survival within a framework of the culture of hypocrisy usually very widespread in the closed corrupted regimes as Tunisia and Iraq.

 

Those controlling power through trickeries and abuses could not last for ever and could never bring the strategic goods for their people. They don’t hesitate to deceive their people and to look at them as their servants rather than their masters.

 

We must understand that the struggle for freedoms against the dictators or the colonizers is the same struggle, because both the local dictatorship and the foreign colonization are two faces for the same coin, and it is the same fight against both of them.

 

The dictator takes care about him/herself and he/she is ready to sell the whole country for the sake of his/her own safety. They were able to kill the people and to brutally their rights, and they won’t back off from committing treason in order to safeguard their selfish interests; in other words they don’t have any sense of belonging to their peolple and its noble heritage.

 

Sayyid Ferjani

FIFANEC Coordinator 

London, April 9th, 2003

 

 

 

اختتام أعمال الدورة العادية التاسعة للجنة المركزية للتجمع الدستوري الديمقراطي


الرئيس بن علي يدعو الأطراف الدولية إلى بذل كل الجهود اللازمة لمعالجة محنة الشعب العراقي بما يوفر شروط الأمن والاستقرار والسلام للمنطقة كافة
 
أشرف الرئيس زين العابدين بن علي على اختتام أعمال الدورة العادية التاسعة للجنة المركزية للتجمع الدستوري الديمقراطي التي تواصلت يومين.
وبعد الاستماع الى اللائحة العامة المنبثقة عن اللجنة المركزية للتجمع ألقى الرئيس زين العابدين بن علي خطابا اكد فيه ان مؤتمر الطموح سينعقد في مرحلة مليئة بالرهانات التي افرزها تطور المجتمع والتي برزت من خلال تفاعل البلاد مع ما يحدث في العالم من تحولات سريعة وتطورات متلاحقة والنابعة كذلك من الحرص على تحقيق المزيد من النماء والرفاه لتونس ولشعبها.
كما اوضح ان التجمع بحكم رصيده التاريخي وموقعه الريادي في الساحة الوطنية مدعو الى تجنيد كل قواه من اجل نشر الوعي بهذه الرهانات وطرح البرامج والاليات الكفيلة بكسبها.
واشار الرئيس زين العابدين بن علي الى ان لجان التفكير الوطنية لمؤتمر الطموح ستكون خير الفضاءات لمثل هذا العمل والجهد النضالي من اجل ان يكون المؤتمر الرابع محطة بارزة في مسيرة الحزب مع بداية القرن الجديد .
واشاد في هذا الصدد بما اكده سائر التجمعيين والتجمعيات من استعداد لمضاعفة الجهد ومواصلة البذل والعطاء لكسب الرهانات ومغالبة التحديات حتى يظل الحزب على
الدوام حزب الانجاز والريادة دائم العنفوان بتعاقب اجياله من المناضلين الملتزمين بخدمة تونس والذود عن مكاسبها ..
 
النص الكامل لخطاب الرئيس زين العابدين بن علي
 
(المصدر: موقع أخبار تونس الرسمي)

 

 
 

Le Chef de l’Etat préside la clôture des travaux du Comité central du RCD
« Garantir les conditions de sécurité, de stabilité et de paix, au peuple irakien frère et à la région tout entière »

 
12/04/2003– Le Président Zine El Abidine Ben Ali a présidé la clôture des travaux de la 9ème session ordinaire du Comité central du Rassemblement Constitutionnel Démocratique, tenue les 11 et 12 avril à Tunis.

Le Président Zine El Abidine Ben Ali a prononcé une allocution dans laquelle il a souligné que le « congrès de l’ambition » se tiendra dans une conjoncture marquée par d’innombrables enjeux inhérents à l’évolution de la société tunisienne, à son interaction avec les mutations rapides dans le monde et à son attachement à réaliser sans cesse plus de progrès et
de bien-être pour la Tunisie et son peuple.

Le Président Zine El Abidine Ben Ali a ajouté que le RCD, de par le capital historique qui est le sien et sa position d’avant-garde sur la scène nationale, se doit de mobiliser toutes ses énergies en vue de parvenir à un large éveil des consciences autour de ces paris et de concevoir les programmes et mécanismes à mettre en oeuvre pour les gagner.

Il a, ensuité, souligne que les comités de réflexion nationaux du « congrès de l’ambition » offriront le meilleur espace propice à semblable action militante, afin que le quatrième congrès du parti soit une étape déterminante dans sa progression, en ce début de
siècle.
Le Président Zine El Abidine Ben Ali a rendu hommage aux militantes et aux militants constitutionnels démocrates pour leur détermination à redoubler d’effort et à poursuivre le travail avec assiduité pour gagner les paris et relever les défis, afin que le RCD demeure, à jamais, un parti bâtisseur et pionnier, toujours jeune, grâce à l’apport de générations successives de militants dévoués au service de la Tunisie et de la défense de ses acquis.
 
(Source : www.infotunisie.com )


 
 

Point de presse du ministre de la Santé publique
 »Aucun cas de pneumopathie atypique n’a été enregistré en Tunisie »

 

11/04/2003–  »Aucun cas de pneumopathie atypique n’a été enregistré en Tunisie » a déclaré M. Habib M’barek, ministre de la Santé publique, lors de la rencontre périodique, tenue vendredi, au siège du département, avec les représentants de la presse nationale.
La Tunisie, a-t-il précisé, a pris, dès la publication du communiqué de l’Organisation mondiale de la santé, le 2 avril, toutes les dispositions préventives et toutes les précautions nécessaires pour protéger les citoyens contre le risque de propagation de cette maladie.
Le ministre a passé en revue l’ensemble des mesures préventives prises par la commission technique d’urgence créée à cet effet, s’agissant notamment de l’installation d’une cellule centrale et de cellules régionales de suivi, ainsi que de l’actualisation des informations afférentes à cette épidémie et de l’encadrement des cadres médicaux, afin d’orienter les cas suspects vers les services spécialises, outre la coordination entre les services de police, de
la santé publique, et des douanes dans les ports maritimes et les aéroports, ainsi qu’aux points de passage frontaliers, afin de s’assurer qu’aucun voyageur en provenance de l’étranger n’est porteur du virus de la maladie.
 
(Source : www.infotunisie.com )

 
FLASH INFOS

 

Adoption d’un projet de loi pour l’assainissement des banques


La Chambre des députés a adopté, hier, un projet de loi qui institue de nouvelles incitations fiscales visant à renforcer les opérations d’assainissement financier des banques de développement en vue de leur conversion en banques universelles.
Ce projet vise à accélérer l’assainissement des banques de développement suite à l’accumulation de leurs dettes, notamment, des créances douteuses et leur conversion en banques universelles, et ce, tout en veillant à ce que ces établissements de crédit continuent de jouer leur rôle dans l’investissement et le financement du développement.

 
(Source : Le Quotidien du 12 avril 2003, d’après le portail babelweb)
 

Une étude sur les logements menaçant ruine


Quelque 75 balcons nécessitent une intervention d’urgence, pour un coût estimatif de 957 mille dinars. Le taux de réalisation des opérations de remise à niveau en est à un taux assez avancé selon, un recensement mené par la commission locale de Bab Bhar et soumis à la réunion consacrée au suivi du dossier des logements menaçant ruine, qui vient de se tenir au gouvernorat de Tunis. Une commission a été chargée de procéder au recensement de toutes les habitations en ruines dans les délégations de Bab Souika, la Médina et Sidi Béchir.
 
(Source : Le Temps du 12 avril 2003, d’après le portail babelweb)
 

Le chiffre du jour : 2.000.000.000

Deux milliards de dinars, tel est le montant des crédits accordés par les banques de développement au financement des investissements en Tunisie depuis leur création jusqu’à présent.
 
(Source : Le Quotidien du 12 avril 2003, d’après le portail babelweb)
 

La BTQI crée deux nouvelles filiales


La Banque tuniso-quatarie d’investissements a créé deux nouvelles filiales.
La première spécialisée dans la gestion d’un portefeuille de valeurs mobilières ou de produits financiers et la seconde spécialisée dans le recouvrement.
La première filiale dénommée la Tuniso-Qatarie Finances (TQF) est dotée d’un capital initial de 500.000 dinars.
Le premier Conseil d’administration de la TQF a désigné M. Abderraouf Chetouane en tant que Président-Directeur Général de la TQF.
La seconde filiale est dénommée la Tuniso-Qatarie de Recouvrement (TQR).
Dotée d’un capital de 300.000 dinars la TQR a réuni son premier Conseil d’administration et a nommé M. Ridha Chkili comme Président-Directeur Général.
 
(Source : Le Quotidien du 12 avril 2003, d’après le portail babelweb)
 

Les artistes contre la guerre


La Fédération tunisienne des ciné-clubs (Ftcc) et le ciné-club de Tunis organisent le 13 avril à El Teatro un «Midi-minuit» spécial — actualité oblige — autour du thème «Les artistes contre la guerre». Ainsi de midi à minuit, les adhérents de la Ftcc ainsi que les cinéphiles et autres artistes et public auront le loisir de suivre un programme de quatre films et non des moindres . Il s’agit de : Platoon, le superbe opus d’Oliver Stone fustigeant la guerre et dénonçant ses horreurs, Il y a beaucoup de choses dont on peut parler, un magnifique documentaire du Syrien Omar Amiralaye mettant en scène les derniers jours du poète et écrivain syrien Abdallah Wannous. Un moyen métrage dégoulinant d’émotion à ne pas rater, Couvre-feu, du Palestinien Rachid Maâcharaoui qui traite du vécu douloureux et des souffrances qu’endure le peuple palestinien soumis à de longues périodes de couvre-feu ininterrompu durant des semaines parfois. Le film, tout en finesse, jamais de manière frontale, baigne dans l’émotion. Tension, enfin, qui est un court métrage du même Maâcharaoui.
 
(Source : La Presse du 12 avril 2003, d’après le portail babelweb)

 
Tunisia – Energy

Tunisia Faces Increased Import Bill Due to High Oil Prices


Tunisia’s import bill for petroleum products is expected to reach TD 300 million this year, assuming the prices of the barrel of crude oil to average between $25 and $30. For the first quarter of 2003, Tunisia’s petroleum purchases were based on a $31 per barrel. Pricing in the domestic market follows different criteria and is not based on the global oil market.  Domestic pricing includes a subsidy component paid for by a subsidy fund.  A $31 barrel  was subsidized at $11 when it reached consumers.  The government’s goal has been to market oil domestically at the price of $20.

To cover part of domestic demand, the state will spend all of the revenues generated from crude oil exports of about TD 25 million, along with the profits of the state refinery company  ‘Société Tunisienne des Industries du Raffinage’ (TD 68 million) and those of the petroleum company ‘Entreprise des Activités Pétrolières’ (TD 50 million). Combined, these three sources will only cover 68% of demand.

(Source: North Africa Journal)

Tunisia – Tourism

February Tourism Receipts in Tunisia Flat Sequentially but Up Year over  Year

Tourism indicators in Tunisia are somehow stabilizing in spite of a recession hurting the travel industry and a grim outlook for the rest of the year.
While January 2003 showed a relatively strong performance, the month of February witnessed a major dip in demand, according to the Tunisian central bank. The total number of nights fell by 9.2%sequentially but was flat year on year.

On the revenue side, receipts were up 1.6% sequentially, versus 11.5% in January.
  On the year-on-year basis, February receipts were up 7% while expatriate remittances grew by 9%. The central bank says the current account deficit accounted for 0.3% of GDP in February 2003, down from 0.8% in the same month last year.
 
(Source: North Africa Journal)
 

إحباط وذهول في الشارع العربي: الصحف تغير لهجتها وخطباء مساجد اعتبروها حربا بين علمانيين


عمان: محمد الدعمة ـ القاهرة: عبده زينة تونس: محمد علي القليبي

سادت الشارع العربي حالة غير مسبوقة من الذهول والإحباط نتيجة للسرعة الهائلة التي سقط فيها نظام صدام حسين في العراق.
وفي مؤشر على بداية مرحلة جديدة، غيرت الصحف لهجاتها، وبدلت التلفزيونات لقطاتها، وانفتحت المطاعم الأميركية مرة أخرى بعد فترة طويلة من الكساد.

وعلى غير عادتهم، مال خطباء المساجد في الأردن إلى الهدوء والاعتدال، ولم يتطرقوا إلى موضوع العراق بشكل مباشر، لكن أحدهم قال إن «النظام العراقي كان علمانيا، وإن الحرب لم تكن بين المسلمين والكفار بل بين العلمانيين أنفسهم». وفي مصر، تحدث المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة مأمون الهضيبي عن «لغز كبير لا نجد له تفسيرا حتى الآن». وتساءل الناس «أين ذهب وزير الإعلام (العراقي السابق) محمد سعيد الصحاف».
 
وبدورهم، اعترف التونسيون بأنهم كانوا يستمدون الكثير من المعنويات من الصحاف وهو يتحدث عن «العلوج الأميركيين والبريطانيين» إلى أن اختفى فجأة. وقال أحدهم إن الصدمة كانت قاسية جدا خصوصا أن المواطن العادي لم يصدق أن القوات الأميركية دخلت بغداد.
 
(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 11 أفريل 2003)

 

 

HOW ARE MAGHREB AIRLINES COPING WITH THE GLOBAL TRAVEL CRISIS

Tunisia – Airlines
Tunisair:  The Bumpy Road Ahead

 
The 2001 September terrorist attacks on the United States accelerated  the downturn of the travel industry and had a devastating impact on airlines worldwide.   While many were forced to declare bankruptcy, the war on Iraq brings greateruncertainty for the industry, including smaller state airlines like Tunisiair. The difficulties facing state airline Tunisair are not new or particularly  recent, nor are they the results of September 11, 2001 alone.
The company, ike all other airlines, had to face growing competition drivenby the global  open sky trend. And although the government pledged to support the airline out  of  its troubles, the company’s management and employees are equally  responsible  for the fate of the organization. Given its current financial commitments, Tunisair’s losses are  projected to reach TD 200 million this year, according to its CEO Rafaa Dkhil. But outside  experts believe Dkhil’s assessment is far optimistic since it does not  consider the repercussions of the Iraqi war.  Indeed, Dkhil’s assessment assumes a revenue  increase of 12% in 2003 and 3.3% in 2004.  But in the best case scenario, Tunisair  will  lose five times the equivalence of its capital by 2006.
Various factors conspire to hurt Tunisair.  They are not only the  crisis in the tourism market, the international geopolitical environment and the global economic weakness, but also the weakening value of the local currency the  dinar, and  the strengthening of the US dollar, which penalized the financial  performance  of the company, increasing its debt and liabilities.
Other external inhibitors include higher fuel prices and insurance payments.
But there are also many internal reasons that have been preventing the company form efficiently preparing for the downturn.  The company’s fixed costs are some of the highest in the world given its employment and wage policies.
The company’s commercial and marketing strategy is not efficient or well coordinated,  leading to high cost of maintaining Tunisair’s commercial network of agencies and offices. Workers and their union representatives are often blamed for their  unwillingness to share the burden of a restructuring aimed at saving the company.
There are growing signs that the company will not be able to fulfill its payroll  obligations in the long term if maintained at their current level. The culture within  the company has been criticized by most observers and experts.

WHAT WENT WRONG?
1998 was a pivotal year for Tunisair, when the company saw a major decrease of its profits and an acceleration of losses in the following years. The year  2000 was no exception, with losses reaching TD 35 million, and then TD 45  million in 2001 before toping TD 70 million in 2002.  This loss-making trend continues and there is no solution envisaged for the short or medium terms.
Sources  in the Tunisian stock exchange say losses may have already reached TD 170  million in the first quarter of 2003. While the company’s core business has always generated losses, Tunisair was  able to compensate thanks to a stock market boom that enabled it to balance  its  books.

 Now that the boom is over and replaced by a bust, Tunisair can no longer rely on the Bourse to sustain its « lifestyle. »
UNECESSARY SPENDING
Analysts are very critical of Tunisair and its strategic decisions. Instead of investing on fleet renewal during the boom time, they say, Tunisair spent its profits on maintaining its high fixed costs, excessive overhead, and additional expenditures that showed no positive return on investment.  With a fleet completely amortisized, Tunisair could have recorded good benefits, but now that it has new real estate to amortisize and loans to repay for the purchase of new aircraft, the company is operating on a shaky ground.
Meanwhile, the company witnessed deteriorating productivity in an enterprise that pays an 18-month wage for an 11-month-work year.  With a business model that does not work, Tunisair management should have been wise to cut losses by trimming unnecessary spending, reviewing the wage scale, and in particular by cutting the wages of its top executives.

BUSINESS RESTRUCTURING

But these cuts would not have been enough and much important structural reconfigurations would have been necessary if Tunisair wanted to avoid the current situation.
  For example, studies shows that the toughest competition has been concentrated on the charter business as opposed to scheduled flight business.  The charter business accounts for 70% of Tunisair’s global activity.  In this branch of business, Tunisair competes with aggressive low-cost carriers in a tourism market where low pricing is critical to attract buyers. And in the business, Tunisair has been loosing the war.
The company’s decision to open Sub-Saharan routes has also came under fire from critics who argued that if Air Afrique failed in its own market, how could a financially troubled Tunisair succeed.  Similarly, the Middle East destination is also seen as source of problems in a region facing never ending political turmoil and accelerated military unrest.
These bad decisions made by management are characteristics of a group of executives who are having difficulties making logical and timely decisions.  The financial analyst community at the Tunis Stock Exchange says it is skeptical and frustrated over the management’s ability to deliver on its promises of a corporate reformplan. 

Institutional investors say they have been hearing of such corporate restructuring for more than two years but nothing has been done yet.  Investors are also loosing patience with the company’s reporting procedures, which include lack of sufficient financial information, lack of transparency at the stock exchange level, and late release of financial results, in contradiction of the country’s securities laws.  All of these bad practices have conspired to force the airline share price loose value. This situation is not just a characteristic of Tunisair alone, but other large companies listed in the Bourse such as Batam and STIL have also followed the same habits, leading up to the weakening of the overall stock market in Tunisia, and forcing investors, both institutional and individuals, to loose confidence and to remain at bay until a major stock market reform is implemented by authorities and regulators.
FOCUSING ON CORE BUSINESS
Tunisair is involved in a variety of activities that it should consider outsourcing.
  These activities, which consume a great deal of the company’s human capital and financial resources, include catering, aircraft and infrastructure maintenance, baggage handling, facility management and cleaning, and restaurant management.
   In an effort to focus on reviving its core business, Tunisair should consider hiring private or public companies to operate these various business units.
Most global airlines are not involved in activities like catering.  Air France and Lufthansa use Revair and other service providers.
 
When the economic environment was in a better shape, Tunisair went on the acquisition trail, and it now owns assets and stakes in various companies in spite of its urgent need to tackle its own financial position.  For example it still owns a 12.5% stake in the UIB Bank, which was privatized and acquired by France’s Societe Generale.  Prior to the Societe Generale acquisition, Tunisair controlled
 25% of UIB. Its 12.5% stake is now valued at TD 16 million, a sum it can certainly use to fund its core activities, or at least to reduce its growing debts and liabilities.
 Among its other holdings is the 50% stake in Acquarius Hotel on the island of Djerba.  The hotel is valued at between TD 40-50 million.

The company should not only disinvest in this hotel but can also eliminate activities that others can perform more efficiently.  That includes the sale or closing of its 15 reservation offices to benefit existing private travel agents
 The airline also owns valuable real estate in Paris and other foreign cities where it conducts business. These real estate assets are often under-utilized and cost large sums to maintain.
Furthermore, most analysts agree that the company has an excessive headcount, which can be reduced by an estimated 2,500.  Tunisair currently employs 7,500 workers, who cannot be used efficiently given the current volume of business handled by the airline.  At the stage, employment at Tunisair is 250 per aircraft, a number that should be lowered to at least 150, according to aviation experts.

Management however faces major pressure from trade unions.  The 1,200 employee « departures’ that occurred in 2002 had no positive effect on the company’s cost reduction measures since the airline was forced to hire some 1,000 new employees that same year. Talks between management, unions, and the government on the status of the three professional categories active at Tunisair are still
underway and will likely take a long time before a final agreement is reached.
These categories are flight crews, sale and marketing personnel, and ground personnel. The status of each of these categories is negotiated on the one-on-one basis and include a large list of demands the company will not likely be able to fulfill.

WHAT ABOUT THE FLEET?
 While the company faces difficulties making payments on this current aircraft, it is out of the question to purchase new ones, even if it takes two to three years to take possession of a new plane. When it comes to aircraft purchases, uncertainty in the air transport market is the biggest inhibitor for companies like Tunisiair.  The company is already heavily indebted to further increase risks for the 2010-2020 horizon.  The Anglo-American attack on Iraq is now making decision makers in airlines like Tunisair very worried about the future as they see the aftermath of the war even potentially more devastating that
the effects of the war proper. As such, Tunisair is unlikely to return to the aircraft market in the foreseeable future, even if the company and the government made some announcements recently indicating they will be seeking to purchase new planes. This is because the existing fleet in not only in good shape but it is also under-utilized. With the exception of destinations like Paris, Frankfurt, Tripoli and Cairo, airplanes going to most other destinations are not flying at optimum capacity required to run a profitable airline.

STATE SUPPORT

Although it is often easy to criticize management, Tunisair remains full property of the government, which also carries full responsibility for the future of the carrier and its performance.  But the government insists that it will continue to support the troubled airline.  Transport minister  Sadok Rabah recently reaffirmed his government’s support to the company and its workers following a work stoppage initiated by employees.  He pledged however that he will insure fast implementation of the long overdue restructuring plan, while maintaining dialogue with the workers’ union.  In his speech to workers, Rabah brought some logic when he announced that Tunisair’s investment budget earmarked for its five-year aircraft acquisition program was actually reduced to TD 80 million, down from the previously announced
budget of TD 220 million.

Tunisair is certainly facing a series of bumps on its road to recovery.  It is now facing a devastating global crisis affecting air travel as the cost of fuel, the dollar and insurance continue to rise and as travelers have decided to postpone or simply eliminate their travel plans. In spite of a tumultuous period, Tunisair maintains some good assets that it could benefit from when a recovery is near.
  Among other things, Tunisair has competent flying crews, led by highly reliable pilots.  Its commercial teams are also knowledgeable of domestic and international markets.  The airline boasts a relatively young fleet with its aircraft having an average of 5 year of age. The company is also certified ISO 9002 and JAR 145 for flight security. What’s left is a sound financial management adapted to a commercial strategy that takes into account the current global economic weakness.
  Only then can Tunisair become an efficient airline.

 
 
(Source: North Africa Journal)

 

Maghreb – Global Economy

Iraq Crisis and Impact on North African Economies

There is a great deal of uncertainty over the impact of a prolonged war in Iraq but already entire industries are showing signs of major weaknesses. And when
President Bush vows that the war will last « however long it takes to win, » most analysts warn that the global economic outlook is increasingly grim.

In North Africa, the events unfolding thousands of miles away are already impacting many key sectors, although not all the region’s economies are affected with the same degree. The economies of the four Maghreb countries, Algeria, Libya, Morocco, and Tunisia, are thus far showing different reactions with two first countries currently enjoying short and medium-term benefits while the others are beginning
to suffer from the fallout of the ongoing global geopolitical and economic climate.

The structural differences that exist in the various economies of the region have a direct impact on how the ongoing crisis in Iraq is affecting the region.
  Algeria, which depends nearly entirely on  oil and gas exports, is, at the moment taking advantage of the crisis as the price of petroleum products remain high.

While the country’s 2003 budget was based on a $19 per barrel of oil, the price of oil was almost doubled that level in the past months.  The result of that is that Algeria will likely end the year 2003 with a another major surplus and record amounts of currency reserves in its coffers.
If the conflict lasts longer than initially planned by Pentagon strategists and the White House, the price of oil is likely to rise again to reach record highs, and that would mean unprecedented revenues for Algeria.

The same scenario could be applied for Libya. Even though Libya remains a suspicious nation in the eye of many in the western world, the world economy cannot afford to disregard such important source of oil and gas.  Indeed, while Iraq is clearly out of the game at the moment, oil producer Venezuela is facing a tough recovery time following the recent political unrest.  Another key oil producer Nigeria, is currently facing its own political turmoil and many oil companies have already pulled their workers out of Nigeria as the crisis there unfolds.  All of these events are putting pressure on the global oil market just when Libya began to re-enter the global economy, following talks of a settlement over the Lockerbie issue.

 But in addition, Libya appears to be the less vulnerable of all Maghreb countries vis-à-vis the short and medium term repercussions of a potential global economic recession. Ironically because of the isolation imposed on it in form of an embargo for so many years, Libya is the only North African nation that has no debt toward international financial institutions.  Since it could not borrow money during
the embargo era, it is now debt free.  Furthermore, it is the only North African country that succeeded in generating a surplus year after year since 1995.
Its oil exports generate massive revenues each year, hovering around $21 billion annually.

While Algeria and Libya are likely to benefit on the short and medium terms, Morocco and Tunisia are in the toughest position.  Their economies are based on sectors that are tightly integrated into the global economy, with agriculture exports and tourism as their primary sources of foreign currency earnings.

To effectively face the impact of a global recession, Tunisia is currently drafting contingency plans.  Tunisia is already suffering from the aftermath of September 11, 2001 terrorist attacks on the United States, which affected the country’s most productive sectors like tourism. Tourism receipts are down 13% and inflow from direct foreign investments continue to shrink. Tunisia’s budget deficit is likely to remain about 2.6% of GDP.

In response, the government of Tunisia is seeking to double its foreign currency revenues from exports to compensate from declining tourism receipts and from reduced exports to Iraq and other Gulf countries.

In Morocco, various key sectors are facing rough time and economists have begun slashing their forecasts of the various economic sectors to reflect the global economic malaise. Overall GDP growth is expected to reach 4.1% this year, or a 1.7 percentage-point reduction from initial forecast of the « Centre Marocain de Conjoncture » or CMC.  The trade deficit will worsen given the increase of the oil import bill, however, agriculture will show improvements, as well as in construction and public work sectors and gross fixed capital formation.
With these assumptions, CMC analysts revised downward their growth projections for many key sectors.  In the construction and public work sectors, growth was reduced to 4.3% versus the initial projection of 10.5%.  The service sector will expand by only 0.8% instead of the initial forecast of 3.5%.  Growth of the agriculturesector was lowered by two points to 15.5%. CMC analysts also revised
downward their growth forecast for the transport and communications sectors, as well as manufacturing, all of which will have a reducing impact on overall GDP.

Although the CMC expects a 3.6% increase of the consumer price index, household consumption is still expected to rise but a mere 0.9%, while gross fixed capital formation will gain 9.7% in stead of an initial forecast of 12%.
For Mauritania, the war in Iraq and the deteriorating global economic environment will have almost no impact on its domestic economy.  Mauritania is one of the poorest countries in the world and therefore escapes from the logic of economics and global inter-dependence.  Perhaps the only problem it could face is declining aid, if foreign governments and multilateral donors reduce their aid budget.

In general, the situation does not bode well for Maghreb countries, although the region’s oil producing nations will likely benefit from the situation in the foreseeable future.  Beyond, and on the longer term when the crisis in Iraq is resolved, even Algeria and Libya could begin to see signs of difficulties if the global economy does not resume growth.  That prospect remains uncertain as America will be tempted to turn to protectionism. Unless the Bush administration’s stance on global issues changes drastically.

 
(Source: North Africa Journal)

 

مخاوف تونس من الانعكاسات الاقتصادية للحرب على العراق

 

تونس – «الشرق الأوسط»

تسود الاوساط الاقتصادية التونسية مخاوف من انعكاسات الحرب على العراق على الاقتصاد التونسي، لا سيما على صعيد حجم التجارة الخارجية، خاصة مع العراق بالاضافة الى المخاوف من تراجع عدد السياح الاجانب الوافدين الى تونس خلال هذا العام.

ويرى بعض خبراء الاقتصاد في تونس ان الاقتصاد التونسي قد واجه بعض الصعوبات بداية من النصف الثاني من شهر مارس (آذار) الماضي إثر توقف العمل باتفاقية النفط مقابل الغذاء واندلاع الحرب يوم 20 مارس، وهو ما أدى الى توقف انتاج وتصدير خمسة آلاف شركة ومؤسسة تونسية تتعامل مع العراق في اطار اتفاقية النفط مقابل الغذاء، خاصة المؤسسات العاملة في قطاع المواد الكهربائية والالكترونيات والقطاعات الميكانيكية التي بلغ حجم معاملاتها في عام 2002 حوالي مائة مليون دولار امريكي.

وبالاضافة الى قطاعي التجارة الخارجية والسياحة اللذين تضررا من جراء الحرب على العراق، هناك ايضا قطاع النسيج الذي شهد بدوره انخفاضا على مستوى التصدير، خاصة الى الاسواق الاوروبية. ويقول وزير التجارة والسياحة التونسي منذر الزنايدي ان قطاع التجارة الخارجية يستأثر بسبب الحرب على العراق بعد ان كان هذا القطاع قد حقق خلال الاشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي زيادة في الصادرات بلغت نسبتها 15.6 في المائة وشملت مختلف القطاعات مقابل تطور طفيف للواردات في حدود 4.6 في المائة خلال نفس الفترة ويعود ذلك الى ارتفاع واردات الطاقة بنسبة 37.7 في المائة نتيجة ارتفاع اسعار النفط في الاسواق العالمية.

ويضيف الوزير التونسي بأن تأثيرات الحرب على العراق ضد الاقتصاد التونسي سوف تظهر لاحقا بسبب تراجع الصادرات وان التأثير الحقيقي لهذه الحرب سيبرز أكثر وضوحاً على قطاع السياحة التي تراجعت عائداته بنسبة 13 في المائة عن العام الماضي وهو ما يوازي تقريبا أكثر من 200 مليون دولار وبالاضافة الى القطاعات الاقتصادية التي تضررت من جراء الحرب على العراق هناك قطاعات أخرى قد تضررت بنسب متفاوتة ومن ابرزها قطاع النقل الجوي والاستثمارات الاجنبية وهو ما دفع الحكومة التونسية الى اعداد خطة اقتصادية لمواجهة تأثيرات الحرب على العراق على الاقتصاد التونسي وفي مقدمتها ارتفاع سعر برميل النفط والذي تستورد منه تونس سنويا حوالي 2 مليون طن من البترول المكرر وهو ما دفعها الى رفع اسعار المحروقات بنسبة 5 في المائة.


المجتمع التونسي والسياسة في » دولة الاستقلال »

بقلم : أحمد السميعي

من بين الكلمات الأجنبية التي دخلت في اللهجة العامية التونسية كلمة « بوليتيك » ومعناها في اللغة الفرنسية – كما في مختلف اللغات اللاتنية والأنقلوساكسونية- السياسة. أما المعنى الذي تتخذه في لهجتنا العامية فهو مرادف للمراوغة والنفاق والتحايل. وقد أثارت انتباهي هذه الكلمة عندما بدأت أفكر وأتأمل في بعض المفاهيم والمقولات والشعارات المثيرة التي كثيرا ما تتردد على لسان بعض السياسيين وعدد كبير من النخبة المثقفة في بلادنا. ولعل من أهم هذه المقولات وأكثرها إثارة هي:

– الغاية تبرر الوسيلة(مقولة ماكييفال

السياسة لا تخضع للقيم الأخلاقية

 – لا علاقة للدين بالسياسة

– الحق يكون إلى جانب الأقوى

– السياسة هي دفاع عن المصالح بمعزل عن معاني الحق والباطل

– الحروب تبررها المصالح …

والمتأمل في كل هذه المقولات يدرك أن السياسة يراد لها فعلا أن تكون « بوليتيك » بكل ما تحمله هذه العبارة من المعاني السلبية التي أدركها الحس الشعبي عندما اصطدم بواقع السياسة والسياسيين الذي أوجده الاستعمار بعد الدخول إلى بلادنا.

 وإذا كانت كل هذه المقولات تعتبر من البديهيات عند المهتمين بشؤون السياسة في الغرب فإنها تصطدم بعقلية كل مسلم متشبع بالثقافة الإسلامية الأصيلة التي تعتبر أن كل عمل يقوم به الإنسان في أي مجال من مجالات الحياة لا بد أن يكون خاضعا لما تفرضه تعاليم الإسلام قبل أي اعتبار آخر. فالسياسة عند المسلم هي تسيير شؤون الناس حسبما تقتضيه الشريعة الإسلامية النابعة من القرآن والسنة. والمسلم لا يكذب ولا يراوغ ولا يعتمد الاحتيال لتحقيق مآربه لأنه يدرك أن الله يحاسبه على نواياه وليس على الظاهر من أقواله وأفعاله. والمسلم يقف إلى جانب المؤمن التقي ويناصره ولو كان ضعيفا ولا يقف إلى جانب القوي إذا كان ظالما. والمسلم يعتقد أن النصر يكون دائما حليف المؤمن الصادق الصابر مهما عظمت قوة خصومه. والحروب لا تكون شرعية عند المسلم إلا إذا كانت جهادا في سبيل الله لنصرة الإسلام أو انتصارا للمظلومين من عباد الله.

 فلا شك أن هناك نظرتين متناقضتين للسياسة مفهوما وممارسة الأولى مستمدة من العقيدة الإسلامية والثانية مستمدة من الثقافة الغربية بشكل عام. وقد بدأ هذا التباين يفرض نفسه في بلادنا منذ أن دخل الحبيب بورقيبة في صفوف الحزب الدستوري الذي أسسه الشيخ الثعالبي ثم ما لبث أن انقلب عليه بسرعة وأسس الحزب الدستوري الجديد الذي اعتمد خطابا جديدا وأدخل أساليب جديدة* في الممارسة السياسية مستمدة من المفاهيم الغربية والأساليب الشيوعية السوفياتية وقد نفث فيها بورقيبة من روحه الناقمة على الدين والأسرة والمجتمع. وقد أدت هذه الأساليب إلى نشوء أزمة حادة بين السلطة السياسية والمجتمع رافقت « دولة الاستقلال » منذ نشأتها.

 ولا يمكن لأحد أن ينكر هذه الأزمة التي ابتدأت مع فكرة ما سمي في تاريخنا الحديث ب »الاستقلال الداخلي » وما جرى بشأنه من مفاوضات وما تبعها من بوادر حرب أهلية. فهناك حقيقة أكدتها الأحداث والدلائل مفادها أن فكرة « الاستقلال الداخلي » كانت خدعة استعمارية المقصود منها هو تنصيب سلطة عميلة تحافظ على المصالح الاستعمارية السياسية والاقتصادية والثقافية وتجنب الدولة المستعمرة تكاليف وأتعاب ومخاطر الاستعمار المباشر في وقت بدأت فيه كل الشعوب المستعمرة تثور في كل مكان وتطالب باستقلالها. وكانت هذه السياسة تعبر عن اختيار استراتيجي وضعته فرنسا لنفسها بعد هزيمتها النكراء في « ديان بيان فو » في الفيتنام سنة1954 وقد فهم هذه الخدعة آنذاك معظم الوطنيين والمقاومين وفئات كبيرة من الشعب التونسي, ووقفوا ضد اتفاقيات الاستقلال الداخلي التي وافق عليها بورقيبة وعدد قليل من أتباعه. وانقسم الحزب الدستوري إلى حزبين متناحرين فتوترت الأجواء في صفوف الشعب وتعددت الاغتيالات وبدأت بوادر حرب أهلية تلوح في الأفق. ولم يتمكن بورقيبة وأتباعه من إقناع الشعب بفكرة « الاستقلال الداخلي » رغم الدعم الكبير الذي كانت تقدمه لهم السلطات الاستعمارية والتسهيلات التي توفرها لهم ضد خصومهم. وكاد بورقيبة أن يصل إلى درجة اليأس لولا أن فرنسا تدخلت بكل ثقلها السياسي والعسكري لتقضي على الثورة الشعبية المسلحة وتقلب الأوضاع لفائدة بورقيبة.

 استولى بورقيبة على البلاد بدعم فرنسي قوي وبدأ عهده في « دولة الاستقلال » بتنظيم حملة اغتيالات جماعية وبتنصيب المحاكم العرفية التي قضت بأحكام الإعدام ضد الوطنيين والمقاومين فنصبت المشانق في كل مكان وتعددت الاعدامات. انقلب آنذاك معظم الدستوريين من مناوئين لبورقيبة إلى مناصرين له خوفا من بطشه وطمعا في المغانم التي توفرها لهم السلطة الجديدة. فبدأت تتفشى ظاهرة الانتهازية والنفاق في صفوف الحزب الدستوري الذي انقلب من حزب وطني مقاوم للاستعمار ومدافع عن هوية الشعب ومقدساته إلى جهاز قمع ينشر الرعب في كل مكان ويكتم أنفاس الوطنيين الأحرار, ثم ما لبث أن أصبح في ׀لأخير مجرد جهاز للتطبيل والتزمير « للمجاهد الأكبر » الذي تفنن في قلب الحقائق وإذلال الشعب والتحقير بأبطاله من الثوار وبرموزه الوطنية الأصيلة أمثال الشيخ الثعالبي ومحي الدين القليبي وصالح بن يوسف وغيرهم… كما سعى جاهدا إلى عزل الشعب التونسي عن محيطه الطبيعي العربي الإسلامي وذلك باعتماد شعار « الأمة التونسية » الذي بقي يردده إلى آخر حياته.

 وفي هذا الجو الخانق استطاع بورقيبة أن يكون حوله نخبة هجينه على شاكلته متعالية على شعبها تنكر عليه صفة التحضر وتبالغ في وصفه بالتخلف وتوغل في التشكيك في الحضارة العربية الإسلامية العظيمة التي ينتمي إليها وجعلت تدفعه دفعا كالقطيع في طريق تدعي أنه طريق « الالتحاق بركب الحضارة » وهو لا يعدو أن يكون استنقاصا للذات وانبهارا بالحضارة الغربية وتعلقا بها بل بأسوإ مظاهرها. وقد أنتجت هذه السياسة أجيالا من « المثقفين » الذين استهجنوا ثقافة شعبهم وتاريخ أجدادهم فوجدوا أنفسهم في قطيعة تامة مع مجتمعهم وصلت لدى بعضهم إلى درجة الانبتات. وإنه لا يمكن لنا فهم الأزمة العميقة التي تحكم علاقة السلطة بالمجتمع دون الحديث عن العلاقة المتأزمة بين النخبة التي أنتجتها البورقيبية والمجتمع, لأن هذه النخبة هي التي تمثل السلطة أو تدعمها أو تسعى إليها. وستبقى الأزمة قائمة ما دامت هذه النخبة متعالية على الشعب معادية لثقافته وتعتبر نفسها وصية عليه. ولن تتحقق الديمقراطية في هذه الحال مهما رددت هذه ׀لنخبة من شعارات ومهما قدمت من وعود. وقد اعترف أخيرا – وبمرارة كبيرة- أحد رموز اليسار الذي قضى فترة طويلة من شبابه في السجون التونسية أن بورقيبة قد « أكل أبناءه » (ويقصد اليساريين) لما وضعهم في السجن ونكل بهم سنين طويلة. وهانحن نشهد اليوم هؤلاء اليساريين بمختلف فئاتهم يسعون إلى إقامة تحالف يسمي نفسه « المعارضة الديمقراطية  » يطالب بالحفاظ على « المكاسب » التي حققها النظام البورقيبي ويشيد بمنهجه « التقدمي » وهم يهدفون بالأساس إلى إقصاء الحركة الإسلامية من الساحة السياسية رغم علمهم بأنها تعبر عن رغبة الأغلبية الساحقة من الشعب التونسي في التصالح مع هويته المحاصرة وثقافته المهمشة ومقدساته المستهدفة وتاريخه الطويل الذي يراد تزييفه.

وهكذا يتجلى « إبداع » النخبة البورقيبية اليوم في أن الديمقراطية تعني تسلط الأقلية على الأغلبية!!! فإلى متى سيدوم هذا العبث في بلادنا؟.

أما جوهر الأزمة القائمة بين المجتمع و النخبة البورقيبية الموجودة في السلطة وفي المعارضة والمدعومة بقوة من الغرب فيعود أساسا إلى الصورة المزيفة التي تريد هذه النخبة أن تلصقها بالاسلام والى النظرة المشوهة التي تريد أن تنظر بها لعلاقة الدين بالسياسة. وتتلخص هذه النظرة في بعض الشعارات التي يحاول أصحابها أن يتنصلوا بواسطتها من الدين بطرق ملتوية. فمقولة « فصل السياسة عن الدين » تتناقض مع تعاليم الإسلام التي لا تحدد علاقة الإنسان بخالقه فحسب بل تحدد أيضا علاقته بغيره من البشر في مختلف ميادين التعامل البشري أي أن الإسلام يدخل بالكامل في ميدان السياسة باعتبارها تهتم بتنظيم هذا التعامل. والدعوة إلى « الحداثة » ليست إلا شعارا ديماغوجيا يرفع لتمرير كل الأفكار والمقولات التي تسعى إلى تهميش دور الدين والتخلص منه تدريجيا حسبما يتوهمون. والقول بأن « الإسلام مندرج في مسيرة التاريخ » يعني أنه عمل بشري مرتبط بمكان وبزمان معينين ولا يمثل رسالة الاهية أنزلها الله عن طريق الوحي على نبيه محمد ليدعو عباده إلى اتباع تعاليمها والتمسك بها في كل مكان وفي كل زمان إلى يوم يبعثون. و ليس هذا هو اعتقاد المسلمين المؤمنين بطبيعة الحال. والقول بأنه » ينبغي على الإسلام أن يتكيف مع التحولات الضرورية ليبقى صالحا لكل زمان ومكان » يعني أن الإسلام لا يمثل شيئا ثابتا في تاريخ الإنسانية ولهذا فهو لا محالة إلى زوال. وليس هذا هو اعتقاد المسلمين بطبيعة الحال. والقول بأن « الإسلام يجب أن لا يوظف من أي فرد أو أي تيار سياسي لأغراض سياسية » يعني أنه يجب على كل من تحدث في السياسة أن لا يذكر اسم الله وأن لا يتعرض لا من قريب ولا من بعيد إلى ما يتعلق بالإسلام أي أنه يتعين عليه أن يكف عن اعتبار نفسه مسلما. وهذا ما لا يقبله أي مسلم بطبيعة الحال. والربط بين الحديث عن الإسلام و »حث المواطنين على الخضوع للاستبداد » يعني أن تذكير المسلمين بعبادة الله وحثهم على التمسك بتعاليم الإسلام يعتبر دعوة إلى الاستبداد. وهذا هو عكس ما يعتقده المسلمون الذين يجدون في عبادة الله وفي عبارة  » الله أكبر » أسمى معاني الحرية والانعتاق. أما المطالبة  » برفض الدولة الدينية (التيوقراطية) والتمسك بالمكاسب الاجتماعية مثل تحرير المرأة والنظام التربوي والقضائي » فهي تلخص ما يدور في عقول كل أولائك الذين يعادون الإسلام ويسعون إلى تدميره ولكنهم يدركون أن لا قدرة لهم على ذلك ولا على مجابهة المسلمين المؤمنين بالحجة والبرهان إذ تراهم يلجئون إلى المراوغة كالحديث عن الدولة « التيوقراطية » التي لا معنى لها أصلا في الإسلام. وهم يخافون من فقدان ما حققوه من « مكاسب » عن طريق الاغتصاب في ظل الدولة القمعية المعادية للإسلام وخاصة في ما يخص تدمير الأسرة وإفساد النظام التربوي والقضائي. ورغم تبجحهم بالحداثة والشعارات البراقة التي يطرحونها حول الديمقراطية وحقوق الإنسان فانهم في الحقيقة يتشبثون شديد التشبث بالسلطة القمعية الإرهابية ويخشون أي حرية تعطى للشعب أو أي انفتاح على المجتمع لأنهم يدركون أن لا قدرة لهم- في ظل نظام ديمقراطي حقيقي- على تحقيق ما يطمحون إليه من تهديم للدين الحنيف. وأحدث ما طلع به علينا « الحداثيون » هذه الأيام هو شعار المساواة المطلقة بين الرجل والمرأة. فزيادة عن طابعه الديماغوجي- لأنه لا وجود لمساواة « مطلقة » على هذه الأرض- يحمل هذا الشعار معنى التجني على الطبيعة البشرية التي جعلت من الفروق البيولوجية والنفسية بين الرجل والمرأة أساسا لتلك « المودة » التي تنشأ بين الزوجين والتي هي سبب سعادتهما في هذه الدنيا. ويرتكز هذا الشعار على أفكار غريبة( « الجندر » أو النوع الاجتماعي) يشتم منها رائحة الشذوذ الجنسي تدعو إلى عدم التمييز بين الذكر والأنثى في الجنس البشري. وقد استطاعت بعض الأوساط المشبوهة التي تروج لهذه الأفكار أن تضغط على معظم الحكومات الغربية لتجبرها على التشريع لامكانية تكوين « أسرة » بين ذكرين أو بين أنثايين!!!

لقد استطاعت الإيديولوجيا الشيوعية الماركسية في الماضي أن تستولي على لب الملايين من الشباب والعمال والمثقفين على امتداد ما يناهز قرنا من الزمن لما وعدت به من تخليص البشرية من كل أمراضها المزمنة الناتجة عن استغلال الإنسان للإنسان والمتمثلة في الفقر والتباغض والعنصرية والصراع الطبقي والحروب. ولكن فشلها في تحقيق ما وعدت به وإن ترك خيبة أمل ومرارة عند أصدق معتنقيها في العالم فإنه لا شيء يدل على أن هذا الفشل قد أزعج معتنقيها في بلادنا حتى مجرد إزعاج, إذ انقلب جلهم إلى دعاة متحمسين للحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان مثلما كانوا بالأمس القريب متحمسين للصراع الطبقي ودكتاتورية البروليتاريا. والأدهى وأمر أنهم لم يحتفظوا من ماركسيتهم إلا بأكثر جوانبها فسادا وهو احتقارها للدين وللقيم الأخلاقية بصفة عامة رغم علمهم بأن سبب فشلها الأساسي هو هذا الاحتقار. ولعل هذا العبث يعود إلى أن الشيوعية لم تنبع في بلادنا من أوساط شعبية أو عمالية ولم تمثل في أي وقت من الأوقات مطلبا جماهيريا بل نشأت في أوساط أجنبية عن البلاد أو شاذة عن المجتمع لا يجمع بينها سوى عداؤها للثقافة العربية الإسلامية للشعب التونسي؛ وهذا ما جعلها تتبنى بحماسة شديدة سياسات بورقيبة في ميدان التربية والتعليم والأسرة والقضاء و تتمسك بما روج له من أفكار معادية للعروبة والإسلام رغم معارضتهم له في مجالات أخرى. و هاهم اليوم يتباكون على فقدانه ويتنادون للمطالبة بالحفاظ على ما قام به من أعمال تخريبية وخاصة في حق الأسرة المسلمة. إن تحرر الشعب التونسي وبناء الديمقراطية لا يمكن أن يتم بمحاربة الإسلام أو بتهميشه لأن محاربة الإسلام هي محاربة للشعب وتهميش الإسلام هو تهميش للشعب. وإذا كان الإسلام والمسلمون مستهدفين اليوم في وجودهم وبشكل مفضوح من طرف الصهيونية والاستعمار فان الواجب يدفعنا إلى التصدي بكل قوة لهؤلاء الحاقدين على ثقافة شعبهم والمشككين في تاريخه ومقدساته, المتحالفين موضوعيا مع هذا العدو, وإلى التصالح مع شعبنا و الالتحام التام معه واستلهام روح المقاومة والتحدي من ديننا الحنيف مثلما فعل أجدادنا على مر العصور. وهذا يتطلب منا بالتأكيد ممارسة السياسة بمفهومها الإسلامي الأصيل وترك « البوليتيك » جانبا. وهذا هو في اعتقادي الرد الصحيح على الحرب الصهيونية البربرية التي تقودها الولايات المتحدة على المسلمين في كل مكان.

 ***

 *الاعتماد على الميليشيات المأجورة واستعمال أساليب غير أخلاقية في التعامل السياسي مع الشعب ومع الخصوم السياسيين

 أحمد السميعي

 القيروان في 10/04/2003

 


 

Les leçons de l’agression et de l’occupation de l’Irak

 
Il est inutile de rappeler que l’agression et de l’occupation de l’Irak par les anglo-américains est illigitime juridiquement parlant, immorale humainement parlant, et de plus préparé et imaginée depuis mars 2000, bien avant les attentas du 11-09-2001, et enveloppée dans un nuage de raisons (plutôt mensonges : terrorisme et pocession d’armes de destruction massive) indéfendable et insoutenable. D’ailleurs, le patron de l’inspection M. Blix, a reconnu publiquement, mais tardivement et avec lacheté une fois la guerre terminée, que l’Irak ne possédait pas d’armes chimique, bactériologique.
Cette agression-occupation devrait être analysée afin de tirer les leçons qui s’imposent aux peuples arabes. En voici une rapide et modeste tentative.

Un dictateur et un régime despotique s’écroulent comme un château de cartes. La résisatnce des villes du sud était plus forte que celle de Bagdag où soit disant la garde républicaine veille et attend avec impatience l’arrivée des troupes anglo-américaines qui rentrent dans la ville presque sans combattre !  
C’est la preuve que personne ne veut combattre pour défendre une dictature sauf par intérêt (ça fait pas beaucoup de monde pour prendre les armes) face à une puissance de feu inégalée. Bagdad a capitulé plus vite qu’on ne le pensait même si la majorité  des Bagdadis n’accueillent pas les occupants avec beaucoup de joie.
 C’est la preuve que la dictature, quel quelle soit, est indéfendable, une cause légitime et une terre sont défendables. Le culte de la personnalité, du despotisme, et l’éducation par la médiocrité, par la corruption et le clientèlisme ne permettent pas de défendre un régime même contre les pires ennemis, car le patriotisme des soient disant défenseurs (la milice du parti au pouvoir, la police politique, l’armée et les forces de l’ordre soumis au dictateur, les pseudo journalistes et propagandistes…) est très lié au bénéfice et aux miettes que le dictateur veut bien distribuer. Dès que le dictateur est en difficulté, les clients (partisants et « patriotes ») se font de moins en moins nombreux. 
Au contraire, la dictature et le despotisme créent et nourissent un esprit de vengence et de revanche. Sinon comment expliquer le comportement des pillards à Bagdad et ailleurs. Piller les biens publics et en particulier le patrimoine culturel est très révélateur d’un malaise et de perte de repères. Eh oui, le bien public est assimilé à un bien privé appartenant au pouvoir et non à l’état encore moin à la collectivité donc au peuple. L’esprit de vengence ne peut que se traduire par le pillage de tout ce qui a été accaparé par le parti au pouvoir, spolié et possédé par les dictateurs d’hier et interdit au peuple, en somme les richesses du pays.
 Le pillage des richesses culturelles est aussi très révélateur du type de société que la dictature a constitué : une société de médiocrité et de non culture. Sa seule culture est le culte de la personnalité et du despotisme. Donc il ne faut pas s’étoner de la réaction populaire (il ne faut pas non plus la justifier) à la chute forcée d’un régime dictatorial. C’est une réaction naturelle d’une société privée de curlture, appauvrie, asoifée, spoliée et terrorisée : la violence du régime génère forcément la violence chez les citoyens. 
Il est possible que ce comportement de pillage des biens publics (même les hôpitaux) soit accentué par le sentiment d’insécurité sous l’occupation étrngère, mais trouve son origine dans la violence morale et physique exercée pendant des décennis par un régime sans loi ni foi. Le comportement de la population
serait plus maîtrisé et plus civique si la chute de la dictature était provoquée par le soulèvement populaire. Beaucoup d’exemples le montrent, la Serbie
(la chute de Milosevic), Le Sénégal (la chute de Diouf), l’Allemagne de l’est (la chute du communisme)…

Les dégâts psychologiques et comportementaux d’une dictature ne s’éffacent pas d’un coup de baguette magique juste à la chute du régime, il faut mettre en place un programme volontariste pendant une génération ou deux pour effacer les comportements, reflexes et réactions négatifs voire violents de la société, et construire un esprit critique et rationnel.
 Nous souhaitons un débat autour de ces leçons et des conséquences de la chute de la dictature et l’occupation de l’Irak afin d’éviter le pire à nos pays arabes menacés aujourd’hui par l’occupation de régimes despotiques et demain par une occupation étrangère.
Parmi les idées que nous souhaitons développer et débattre :
– considérant la dictature comme un régime d’occupation interne, est-il souhaitable de constituer, même symboliquement, un gouvernement
d’opposition pour la libération du pays.
– considérant la ligue arabe comme instrument aux mains de régimes dictatoriaux, est-il souhaitable de constituer, même symboliquement, une ligue arabe bis
et véritable représentant des aspirations et intérêts des nations arabes.
Salutations démocratiques,

H. T.
 
Freedom for Tunisia, is a group of Tunisians fervent believers in freedom of speech and  universal democratic values.
———————————————————
Liberte pour la Tunisie, est un groupe de Tunisiens pour la democratie et la liberte d’opinion.

 
 

 

 

واهم من ظن ان المعركة قد انتهت


بقلم: د. عبدالعزيز الرنتيسي

أعلم جيدا ان قلوب المسلمين مكلومة من هول المفاجئة التي حدثت في بغداد، والتي انتهت باحتلال سريع ومفاجئ لعاصمة الرشيد دون مقاومة تذكر، ومما يزيد في عمق الجرح النفسي الذي أخذ بتلابيب القلوب ان شعوبنا العربية والإسلامية كانت تتوق ليوم النصر، بل وتستعجله، ولا غرابة في ذلك فنفوس الأحرار تعشق النصر، أولئك الذين يستنكفون الذل والهوان ولا يستمرئونه وما أكثرهم اليوم في أمتنا العريقة، ولقد سجل الله ذلك في كتابه وهو الذي فطر النفس البشرية علي حب النصر (وأخري تحبونها نصر من الله وفتح قريب)، ومن الطبيعي ان تتألم نفوس الشرفاء الأحرار لاجتياح واحتلال عاصمة عريقة ذات حضارة وتاريخ من قبل عصابات الدمار والقتل والتخريب، ومن الطبيعي جدا ان تتهلل وجوه المستسلمين للأمر الواقع، الذين للأسف الشديد ربطوا مصيرهم بمصير الصهاينة والأمريكان من حيث لا يعلمون أو يعلمون، أولئك الذين كانوا ينتظرون هذه اللحظة الأليمة بفارغ الصبر ظنا منهم ان في هذا الاحتلال لشعب مسلم مصلحة وطنية عليا.

ولكن هل أسدل الستار علي معركة العراق؟ وهل هذا الذي نشاهد هو نهاية المعركة؟ وهل انتهي الأمر بهزيمة ساحقة للعراق؟ الواقع الأليم أننا ونحن نعيش حالة الصدمة والذهول قد تنتابنا تلك الهواجس، وقد نظن الظنونا، ولكن سرعان ما نفيق من وقع الصدمة لنري ان الذي حدث مرحلة من المعركة وليس كل المعركة، فكلي يقين ان الذي جري حتي الآن نهاية نظام كان يحكم العراق بخيره وشره، ولكن لا يعني ذلك نهاية شعب ما عرفناه إلا شديد المراس قوي الشكيمة، شعب يشهد له ماضيه وحاضره أنه لا يقبل بالذل والهوان، ولذا فإن هذا الشعب لن يستسلم للغزو المهين لبلاد الرافدين، كما ان الشباب المسلم الذي يتحرق شوقا للجهاد في سبيل الله لن يمهل الغزاة طويلا، نعم سنري من اختلط عليه الأمر فرأي في دخول الغزاة فرصة للتخلص من نظام كان يبغضه، ولكن سرعان ما سيكتشف هؤلاء ان الذي أصابهم غشاوة حجبت عن عيونهم الرؤية الصحيحة، وغدا لابد ستنجلي تلك الغشاوة ليكتشفوا حجم المأساة التي حاقت بشعبهم، وستغلي نار الثورة في عروقهم لرؤية هذا الاستعلاء الصهيوني الأمريكي، وسينتصرون حتما لكرامتهم، ولن يبقي في ركاب الاحتلال الأمريكي إلا الذين باعوا أنفسهم وضمائرهم وخانوا شعوبهم وهؤلاء ستلفظهم وتعزلهم الجماهير تماما كما هو الحال في فلسطين حيث يعيش العملاء غربة قاتلة في مجتمع كانوا ينتمون إليه.

إن الشعب العراقي غدا سيري من الغزاة وعملائهم ما يجعله ينتفض علي هذا العدو الغاشم الذي فتك بالأبرياء من أطفال وشيوخ ونساء، فهل سيصبر العراقيون علي وجود أجنبي حاصرهم ودمر ممتلكاتهم، وروع وقتل أبناءهم، ودنس أرضهم، ثم فرض عليهم عبودية الاحتلال المذل، إن كبرياء الشعب العراقي لن يسمح له إلا ان يحمل السلاح ليطرد الغزاة.

لقد جاءت أمريكا لنهب خيرات العراق، فلم تكن أمريكا لتشعل هذه الحرب من أجل إزالة النظام في العراق، وإنما هو النفط الذي يسيل لأجله لعاب أمريكا مما أغراها بالمغامرة، فإن دراسات الخبراء تشير إلي ان الاحتياطي النفطي العراقي هو أكبر احتياطي في العالم، فهل سيسكت العراقيون وهم يرون ثروات بلادهم تذهب إلي الجيب الأمريكي والصهيوني؟ هل سيسكتون وهم يرون التدمير الأمريكي لقدراتهم الزراعية مما يجعل هذا البلد الغني معتمدا في لقمة عيشه علي القمح الأمريكي ليبقي العراق علي الدوام تحت طائلة الابتزاز السياسي من قبل المحتلين؟!!

لقد جاءت أمريكا للعراق للقضاء علي القيم والمفاهيم الإسلامية في العراق، جاءت لتضع للعراقيين مناهج التعليم التي تسلخهم عن حضارتهم وعقيدتهم وأصالة قيمهم، أي جاءت لأمركة الأجيال القادمة من أبناء العراق، جاءت لتنشئتهم علي المجون والخلاعة والفجور، فهل سيقبل العراق ان يري حملة تنصير أو تهويد لأبنائه ثم لا يحرك ساكنا؟!!

لقد جاءت أمريكا لتخلق نظاما عميلا علي استعداد ان يتخلي عن قضية فلسطين، بل علي استعداد لعقد صلح مع العدو الصهيوني، وإقامة علاقات دبلوماسية وأمنية وثقافية وتجارية معه، فهل سيقبل العراقيون الذين التزموا بيوتهم ولم يخرجوا للاحتفاء بالعدو الأمريكي بعد غزوه لبلادهم بالصلح مع العدو الصهيوني؟ وهل سيرحبون بعلم الكيان الصهيوني وهو يرفرف في سماء بغداد الشموخ؟

إن النصر الذي أحرزته أمريكا لم يكن ليكون لولا الموقف العربي الذي لم يتردد في تقديم كل أشكال الدعم للغزو الأمريكي لأرض العراق، فهل سينسي الشعب العراقي هذا الموقف الرسمي لبعض الأنظمة العربية؟ وإن الوجود الأمريكي في العراق يشكل اليوم تهديدا خطيرا لكل أقطارنا العربية والإسلامية، بل لا أبالغ إن قلت ان احتلال العراق هو احتلال للأمة العربية من المحيط إلي الخليج، فلن نشاهد بعد اليوم إلا تبعية عربية تامة للأمريكان، فهل يمكن للشعوب العربية ان تغض الطرف عن أنظمة تدور في فلك أمريكا ضد مصلحة الأمة ومستقبل أجيالها؟!!

إن كل المعطيات تقول ان المعركة لم تنته بعد، فالمقاومة الإسلامية ستشتعل حتما عما قريب، ولن ترضخ الشعوب لهذا الغزو الأمريكي الصهيوني، وإن المقاومة التي أجبرت أمريكا علي الفرار من الصومال ولبنان قادرة علي تطهير العراق من هذا العار الذي لحق به، فليضحك الأمريكان والعملاء ملء أفواههم ولكن عليهم ألا يغيب عن أذهانهم أنهم لن يضحكوا طويلا بإذن الله.

بل لن أكون مبالغا إن قلت ان المقاومة الإسلامية ستشتعل في كل بلادنا العربية التي ستصبح مرتعا للمحتل الأمريكي يدنس البلاد، وينهب الثروات، ويسلب الحريات، فالانتفاضة علي هذا الواقع قادمة، كما ان النصر قادم بإذن الله، ولكن علينا ان نعد له أسبابه التي بدونها سيبقي النصر عزيزا جدا.

من كل ذلك أقول بأنه واهم من ظن ان المعركة قد انتهت، فالمعركة لا زالت في بدايتها.
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 12 أفريل 2003)

 


 

لحظة صمت
 
بقلم: د. عبدالوهاب الافندي
 

الصخر يهتف لأسمك الوحشي كمثري
وأسأل…
هل تزوجت الجبال؟
ووصمتني بالعار والسفح البطيء؟

محمود درويش ـ 1975

 
 
لم يعد للكلام معني.. تناهت الكلمات وبلغت اللغة مداها، وأصبح الصمت وحده هو المعبر عن اللحظة.
لم يعد لنا إلا الصمت.

انه صمت الجنائز، فالحياة أصبحت رخيصة، بل هي بلا ثمن. الأرواح تقبض بضغطة علي زر، جماجم الأطفال وأجساد الكبار مبعثرة في الطرقات كالأثاث القديم، ولا أحد يريد ان يحاكي غراب ابن آدم فيواري سوأة أخيه. الناس مشغولون بعظائم الأمور، مثل نهب الأزهار البلاستيكية والخشب القديم من مكاتب الدولة.

انه صمت القبور ـ الجثث تملأ الشوارع، ولكن الأحلام والأوهام والقيم والحضارة، كلها ووريت الثري.
انه صمت الخيبة. الجيوش المجيشة التي ملأت السهل والجبل، وانتزعت القوت من فم الأطفال لشراء الدروع والصواريخ والنياشين ومنازل الجنرالات الفخمة ذابت كالملح في الطوفان، آلاف الأطنان من الذخائر أصبحت غنيمة للعدو، وأنتهي الأمر الي استيراد المقاتلين من… فلسطين! أكبر جيش في المنطقة يستورد المقاتلين ويستخدم تكتيك الشعب الأعزل في الأراضي المباركة المحتلة، ولو كان لأهل فلسطين من الذخائر والأسلحة ما غنمه الغزاة في ربع ساعة لكان العدو هو اليوم يستجدي الهدنة ويتوسل خارطة الطريق !

انه صمت المعرفة، السذج وحدهم هم الذين كانوا يعتقدون ان الزعيم الذي ملأت صوره وتماثيله الشوارع والبيوت، وأصبح كل شيء يسمي باسمه: المغارات والأحياء والشوارع والمستشفيات، حتي الناس، هذا الزعيم سيخرج علي رأس قواته ليحارب العدو وينازلهم منازلة الأبطال، أو ان حفنة المرتزقة التي أحاط نفسه بها من وزراء النفاق وجنرالات الطاعة وجنود الخوف والتخويف والارتزاق سيحاربون ويصمدون، وليجزي الله النيران الصديقة عن أبرياء العراق خير الجزاء! انه صمت الفجيعة. العالم كله قام وقعد دفاعا عن العراق ورفضا للحرب، ثم اكتشف الجميع انهم كانوا يدافعون عن لا قضية، الآن صقور البنتاغون وحواة الإعلام في دوانننغ ستريت هم الذين يبتسمون من الوريد الي الوريد، ويصفعون وجوهنا بضحكة ساخرة مفادها: ألم نقل لكم؟

انه صمت الفضيحة، بل صمت الفضائح، حضارة سبعة آلاف سنة تلخصت أمام عدسات الكاميرا في النهب المنظم. البعض منا ما زال يتحدث عن اغتصاب بغداد، ولكن ما نقلته عيون العالم كان عناق الواله مغول العصر لم يموتوا علي أسوار بغداد، ولم يضطروا الي كسر أبوابها، بل لقوا الترحيب في المخدع.

انه الصمت، لأنه ليس لنا ان نعلق علي الغرام المستجد، ولا الكره القديم، فلم تعد هناك كلمات تعبر عن الصدمة والدهشة والفجيعة.

ليس سوى الصمت، والبكاء على البكاء.
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 12 أفريل 2003)
 


الدعوة لعدم طمس هوية العراق


واشنطن – وكالات – إسلام أون لاين.نت/ 12-4-2003
 
طالب مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية « كير » بعدم تغييب الهوية الثقافية والدينية للشعب العراقي، وذلك في أعقاب نشر تقارير تحدثت عن سعي الحكومة الأمريكية إلى تغيير المناهج التعليمية في العراق؛ لمكافحة ما تسميه بـأفكار بعثية « تمثل النزعة العسكرية المتطرفة، والولاء المطلق لصدام حسين » والتي تنتشر -على حد زعمها- في المقررات الدراسية العراقية.
 
وأبدى مسئولون بـ »كير » الجمعة 11-4-2003 تخوفهم من أن تفتقد التغييرات التي تنوي الحكومة الأمريكية إدخالها على المقررات التعليمية بالعراق للتوازن المطلوب للحفاظ على انتماء الشعب العراقي لأرضه ولقيمه ولحضارته ولهويته الدينية.
 
كما أعربوا عن قلقهم من ألا تعطي المقررات الجديدة للطلاب العراقيين نفس الحقوق التي يحصل عليها الطالب الأمريكي الذي يتعلم تاريخه والاعتزاز بوطنه منذ نعومة أظافره.
 
وقال نهاد عوض المدير العام لكير: « إن نزع الأفكار المتطرفة من المناهج التعليمية في أي دولة من دول العالم هو أمر مرحب به »، وأضاف: « لكن في هذه الحالة يجب أن يتم ذلك على أيدي التربويين العراقيين أنفسهم، والذين يجب أن تعطى لهم الفرصة لصياغة مناهج تعليمية تعكس ثقافة أهل العراق وقيمهم الدينية ورؤيتهم لمستقبل بلادهم، كما يجب أن يتم ذلك بدون أية ضغوط خارجية حتى لا تتأكد مخاوف العراقيين من وجود محاولات أجنبية للهيمنة الثقافية عليهم ».
 
كانت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية قد ذكرت في عددها الصادر الأحد 6-4-2003 أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (usaid) رصدت 65 مليون دولار لتقدمها كعقود لمؤسسات تعمل على تغيير هذه المناهج، ومن بينها منظمات أمريكية أشرفت على صياغة مناهج تعليمية جديدة للمدارس في أفغانستان.
وقالت الصحيفة: إن الإدارة الأمريكية تأمل في أن تُجرى هذه التعديلات في الشهور الخمسة القادمة، أي قبل أن يعود الطلاب العراقيون إلى مدارسهم في بداية العام الدراسي الجديد.
 
وقال مسئولون أمريكيون لوكالة الأنباء الفرنسية 9-4-2003: « إن التحدي هائل، فالكتب المدرسية العراقية الحالية تزخر بالمديح لصدام، وبالدعوات إلى استخدام القوة للدفاع عن النظام العراقي في وجه الأعداء ».
واعتبر الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان الذي يتخذ من باريس مقرًّا له أنه « يتم تكييف الأطفال في عراق صدام حسين.. عبر التأثير مباشرة على أذهانهم منذ الصغر ».
 
وسيتحتم على الشركة التي ستفوز بعقد إصلاح النظام التعليمي العراقي توزيع اللوازم المدرسية في جميع مناطق العراق التي يتم ضمان الأمن فيها قبل بدء السنة الدراسية.
 
وستوزع اللوازم المدرسية قبل نهاية السنة الأولى على حوالي 4.2 ملايين طفل في 25 ألف مدرسة.
يُشار إلى أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية خصصت نحو 16.5 مليون دولار لبرنامج يتعلق بالنظام التعليمي في أفغانستان، يطبقه اتحاد تديره مؤسسة « كرياتيف أسوشياتس إنترناشونال » التي تتخذ من واشنطن مقرَّا لها.
وسيوزع هذا البرنامج أكثر من 10 ملايين كتاب مدرسي على أطفال أفغانستان بحلول مايو 2003.
ولوحظ أن المقررات الجديدة تخلو من الإشارة إلى مفاهيم الجهاد والتعاضد لنصرة قضايا الإسلام.
 
(المصدر: موقع إسلام أون لاين بتاريخ 12 أفريل 2003)

 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l’aide précieuse de l’association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen)
Box 62
127 22 Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308   
Fax:(46) 8 464 83 21  
e-mail:
fvf@swipnet.se
 
Pour contacter la liste envoyer un mail à:Tunis-News-@yahoogroups.com
Pour vous abonner envoyer un mail à: Tunis-News–subscribe@yahoogroups.com
ِArchives complétes de la liste : http://site.voila.fr/archivtn

** En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

** Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

** L’équipe de TUNISNEWS fait tous les efforts possibles pour corriger les fautes d’orthographe ou autres dans les textes qu’elle publie mais des fautes peuvent subsister. Nous vous prions de nous en excuser.

البداية

 


أعداد أخرى مُتاحة

11 novembre 2004

Accueil TUNISNEWS   5 ème année, N° 1636 du 11.11.2004  archives : www.tunisnews.net المؤتمر من أجل الجمهوريـة: بيان حول التطورات الأخيرة

+ لمعرفة المزيد

Langue / لغة

Sélectionnez la langue dans laquelle vous souhaitez lire les articles du site.

حدد اللغة التي تريد قراءة المنشورات بها على موقع الويب.