الجمعة، 16 مايو 2008

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on reddit

Home – Accueil

TUNISNEWS
8 ème année, N° 2915  du 16.05.2008
 archives : www.tunisnews.net  

حــرية و إنـصاف:الناشط السياسي و الإعلامي الأزهر السمعلي يتعرض للابتزاز

حــرية و إنـصاف:محاكمات لا تنتهي …و يتواصل النزيف

الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين: الموقوفون الثلاثون في قضية  » المشروع الإرهابي  » يمثلون مجددا  أمام الإستئناف ..! و أحكام بالسجن  بين عامين و 5 سنوات على 9 متهمين بـ  » الإرهاب « ..!

الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين متى يتوقف مسلسل الإختطافات ..؟

فرع جندوبة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان:بيـــــــــــــــان

 فرع جندوبة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان:  احتجازمراسل جريدة الموقف ومراسل قناة الحوار التونسي  

فرع القيروان للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان: بــــــيـــــــــــان

الصباح:الرابطة.. والرابطيون

إيلاف:سجين سياسي تونسي بهولندا يعترض على قرار ترحيله

أمّ زياد:2009 استحقاق أم فرجة أم فرصة ؟

البديـل عاجل:جريمة بشعة وفظاعات منظّمة

عبدالله الزواري :حصاد الأسبوع
.الحوار.نت:سواك حار81 قدس برس : تونس توتر بين نقابة العمال وأصحاب العمل وتلويح بتحركات نقابية

أ ف ب: توقع وصول نحو ستة آلاف يهودي الى كنيس الغريبة في جربة

الصباح: حرص على دفع المسار الديمقراطي والتعددية

الصباح: تستعد لطفرة استثمارية خلال الفترة القادمة:الحكومة تشرع في الاعداد لميزانية 2009 وسط مخاوف من ارتفاع جنوني لأسعار البترول في السوق العالمية

د ب أ: مجموعة « بوخاطر » الإماراتية تشرع في بناء مدينة رياضية عملاقة بتونس  قدس برس : تونس: اتجاه نحو تخلي الدولة عن دعم المواد أساسية وتحرير الأسعار

قنا : تونس والبنك الدولي

قنا : بحث التعاون العسكري بين تونس وفرنسا

قنا : ارتفاع عدد حالات الطلاق في تونس

الصباح:إنتاج قطاع الزراعات الكبرى محط الأنظار

الصباح:للارتقاء بأداء قطاعات الحبوب والأعلاف وتربية الماشية: تفاصيل القرارات الجديدة لتوسيع مساحات إنتاج الحبوب والتكثيف من البذور الممتازة ومنح لاقتناء البذور العلفية

الصباح: مع اقتراب موسم الذروة في الحركة الجوية: ماذا عن استعدادات المطارات والناقلين الجويين؟

رويترز: تونس تقيم اول مهرجان شبابي للاغنية التراثية

قدس برس: تونس: المدرب الفرنسي جاك سانتيني يرفض عرض تدريب المنتخب التونسي

القدس العربي :الأدب التونسي بعين سورية

محسن المزليني:الإعلام التونسي في التقارير الدولية: بين المراقبة و الملاحقة

المولدي الزوابي: قناة « الحوار التونسي » بين الواقع المكبّل والطموح المشروع

السبيل اونلاين إياك والبعد عن القرآن…(حتى لا تكون من الذين اتخذوا هذا القرآن مهجورا!!!) (الجزء الثاني)

د. بشبر عبد العالي : الحريات الشخصية في إطار الحريات العامة – الحلقة السابعة والأخيرة

زهير الخويلدي عام  1948 : هو عام نكبة فلسطين وليس استقلال اسرائيل

عبدالباقي خليفة : لبنان مسؤولية من ؟

المنجي الفطناسي : انتبه إنك مسؤول

 مراد رقية:المكتب الدولي للشغل راعي وكفيل الجامعيين التونسيين قبل الحكومة التونسية *غياب الحقوق في سنة الخمسينية*

عبدالجميد العدّاسي:أسئلة حرجة ولكنّها واقعية

الصباح:من جول فيري إلى بوش الابن

رويترز:حقوقيون: تدهور حالة عدد من المعتقلين الإسلاميين المضربين عن الطعام

بشير موسى نافع:رياح اليمين السياسي تهب على أوروبا!

المجموعة اللبنانية للإعلام : النص الحرفي لبنود الاتفاق النهائي للوفد الوزاري العربي

 


 

(Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe Windows (

(To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic Windows)


 

أسماء السادة المساجين السياسيين من حركة النهضة الذين تتواصل معاناتهم ومآسي عائلاتهم وأقربهم منذ ما يقارب العشرين عاما بدون انقطاع. نسأل الله لهم وللصحفي سليم بوخذير وللمئات من الشبان الذين تتواصل حملات إيقافهم منذ أكثر العامين الماضيين فرجا قريبا عاجلا- آمين 

 

21- الصادق العكاري

22- هشام بنور

23- منير غيث

24- بشير رمضان

25 – فتحي العلج  

16- وحيد السرايري

17-  بوراوي مخلوف

18- وصفي الزغلامي

19- عبدالباسط الصليعي

20- لطفي الداسي

11-  كمال الغضبان

12- منير الحناشي

13- بشير اللواتي

14-  محمد نجيب اللواتي

15- الشاذلي النقاش/.

6- منذر البجاوي

7- الياس بن رمضان

8- عبد النبي بن رابح

9- الهادي الغالي

10- حسين الغضبان

1- الصادق شورو

2- ابراهيم الدريدي

3- رضا البوكادي

4-نورالدين العرباوي

5- الكريم بعلوش


أنقذوا حياة السجين السياسي المهندس رضا البوكادي أطلقوا سراح القلم الحر سليم بوخذير حــرية و إنـصاف 33 نهج المختار عطية 1001 تونس الهاتف / الفاكس : 71.340.860 البريد الإلكتروني :liberte.equite@gmail.com تونس في 16/05/2008 الموافق ل 11 جمادى الأولى 1429

الناشط السياسي و الإعلامي الأزهر السمعلي يتعرض للابتزاز

 
وصلتنا رسالة من السيد الأزهر السمعلي صاحب بطاقة تعريف وطنية عدد 00671878 يقول فيها:  » تقدمت بقضية إلى السيد وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بقفصة لاسترجاع كتب و مراجع استولت عليها زوجتي التي قامت بتهجيري من منزلها يوم 17 سبتمبر 2007 إلا أن السيد وكيل الجمهورية قام بحفظ القضية و إلغاء مطلبي في استرداد الكتب ، و قد تسبب ذلك في حرماني من إنهاء رسالة الدكتوراه في قانون المناجم و البترول لذا فإني أدعو من له سديد النظر إلى التحرك الفوري من أجل تمكيني من استرجاع كتبي حتى أتم رسالة الدكتوراه في ظروف عادية . علما بأن زوجتي تعمل سكرتيرة للمدير العام المساعد لشركة فسفاط قفصة و باعتبار المقالات التي أنشرها بكل من جريدتي الموقف و مواطنون حول الثروة النفطية و المنجمية و الأسباب الحقيقية وراء غلق منجم بوقرين و التساؤلات الجدية التي أطرحها حول سياسة شركة فسفاط قفصة ، فإني أؤكد أن المقالات التي أنشرها بالجرائد هي السبب الحقيقي وراء حفظ القضية و المماطلة في إرجاع كتبي  » و قد أرفق الرسالة التي بعث بها إلينا بقائمة للكتب و المراجع التي كان يعتمد عليها في بحوثه العلمية و المستولى عليها من قبل زوجته. عن المكتب التنفيذي للمنظمة الكاتب العام السيد زهير مخلوف  


أنقذوا حياة السجين السياسي المهندس رضا البوكادي أطلقوا سراح القلم الحر سليم بوخذير حــرية و إنـصاف 33 نهج المختار عطية 1001 تونس الهاتف / الفاكس : 71.340.860 البريد الإلكتروني :liberte.equite@gmail.com تونس في 14/05/2008 الموافق ل 9 جمادى الأولى 1429 محاكمات لا تنتهي …و يتواصل النزيف

 

 
نظرت الدائرة السابعة و العشرون بمحكمة الاستئناف بتونس برئاسة القاضي المنوبي بن حميدان اليوم الجمعة 16 ماي 2008 في القضية عدد 27/11166 التي أحيل فيها كل من : هشام السعدي ( 16/06/1981) – محمد توفيق بن عبد الله ( 26/9/1950 ) – نوفل ساسي ( 14/02/1962) – رفيق العوني ( 26/02/1961)-   توفيق الحرزلي ( 19/10/1955 ) – أنيس الهذيلي ( 20/04/1980 )-  أحمد الهذلي ( 05/04/1984 ) – محمد الميساوي ( 07/06/1983 ) –   يحيى بن زاكور ( 24/12/1982 ) – أسامة نوار ( 12/09/1986 ) – عبد الناصر السعداوي ( 28/12/1987 ) – أمير شرف الدين ( 06/07/1981 ) – سلمان رزيق ( 07/11/1984 ) – عبد الرحمان طنيش ( 16/04/1985 ) – علي العرفاوي ( 10/08/1965 ) –  معز الغزّاي ( 11/03/1982 ) – محمد اللافي  ( 26/12/1984 ) –  مهدي خلايفية ( 16/10/1979 ) – لسعد حشانة ( 23/06/1981 ). الذين و جهت إليهم التهم الإرهابية المعهودة ، و قد بدأ الرئيس باستنطاق المتهمين الذين أنكروا وجود تنظيم إرهابي كما صرحوا بأنهم تعرضوا لأعمال تعذيب شنيعة ، و إثر الاستنطاق قرر القاضي حجز القضية لجلسة 27 ماي 2008 للمرافعة. عن المكتب التنفيذي للمنظمة المكلف بملف استقلال القضاء و المحاماة الأستاذ عبد الرؤوف العيادي  

  “ أطلقوا  سراح جميع المساجين السياسيين “   “الحرية للصحفي المنفي في وطنه عبدالله الزواري“ الجمعية الدولية  لمساندة المساجين السياسيين 43 نهج الجزيرة تونس e-mail: aispptunisie@yahoo.fr   تونس في 16 ماي 2008

كشف الحساب..لقضاء .. »يكافح الإرهاب  » ..! :  الموقوفون الثلاثون في قضية  » المشروع الإرهابي  » يمثلون مجددا  أمام الإستئناف ..!

و أحكام بالسجن  بين عامين و 5 سنوات على 9 متهمين بـ  » الإرهاب « ..!

 

 
* نظرت  الدائرة الجنائية 27  بمحكمة الإٍستناف بتونس برئاسة القاضي المنوبي حميدان اليوم الجمعة  16 ماي  2008 في القضية عدد 11166 التي يحال فيها كل من : هشام السعدي و محمد توفيق بن عبد الله و توفيق الحرزلي و أحمد الهذلي و أسامة نوار و يحيى بن زاكور و سلمان رزيق و محمد اللافي و علي العرفاوي و لسعد حشانة و نوفل ساسي و أنيس الهذيلي و رفيق العوني و أحمد السعداوي و أمير شرف الدين و عبد الرحمان طنيش و مهدي خلايفية و معز الغزّاي بتهم الإنضمام داخل تراب الجمهورية إلى وفاق اتخذ من الإرهاب وسيلة لتحقيق أغراضه و استعمال تراب الجمهورية لانتداب مجموعة من الأشخاص بقصد ارتكاب عمل إرهابي داخل تراب الجمهورية و المشاركة في الدعوة إلى الإنضمام لتنظيم له علاقة بجرائم إرهابية و استعمال اسم وكلمة و رمز قصد التعريف بتنظيم إرهابي و بنشاطه و أعضائه ، و قد كانت هيئة الدفاع مكونة من الأساتذة : أحمد نجيب الشابي و محمد نجيب الحسني و عبد الفتاح مورو و أنور أولاد علي و سمير بن عمر و عمر الحرشاني ، و قد قرر القاضي الشروع في استنطاق المتهمين على أن تتم المرافعات في جلسة يوم 27 ماي 2008  و كان من اللافت أن الإستنطاقات تمت بحضور محاميين فقط من جملة المحامين النائبين ..! و شهدت محكمة الإستئناف و الأنهج المحيطة بها إجراءات أمنية استثنائية حيث انتشر عشرات الأعوان المسلحين كما أغلقت سيارات الشرطة كل الطرق المؤدية إلى المحكمة و تم ، كالعادة ، منع العائلات  و المواطنين من حضورالجلسة   » العلنية « .. ! * كما  أصدرت الدائرة الجنائية الثانية  بالمحكمة الإبتدائية بتونس برئاسة القاضي  عبد الرزاق بن منا مساء أمس الخميس 15 ماي 2008  أحكاما في : – القضية عدد 14877  قاضية بسجن  كل من : صابر الحامدي و أحمد المكرازي  مدة 5 سنوات ، و كل من مجدي الغربي و حيدر النصري و جاسم الماكني و يسري الحامدي و عبد الرؤوف فريد و خليل البوخاري  مدة 3 سنوات و رضوان الحمايدي مدة عامين ،  بموجب قانون 10 ديسمبر 2003  » لمكافحة الإرهاب  » . عن لجنة متابعة المحاكمات           الكاتب العام للجمعية الأستاذ سمير ديلو


 
 “ أطلقوا  سراح جميع المساجين السياسيين “   “الحرية للصحفي المنفي في وطنه عبدالله الزواري“ الجمعية الدولية  لمساندة المساجين السياسيين 43 نهج الجزيرة تونس e-mail: aispptunisie@yahoo.fr   تونس في 16 ماي 2008

متى يتوقف مسلسل الإختطافات ..؟

 

 

لا تزال عائلة الشاب شكري الهذلي دون أي خبر عنه منذ اختطافه يوم الجمعة 9 ماي 2008 من قبل مجموعة من الأشخاص بالزي المدني ، يعتقد أنهم من رجال البوليس السياسي ، أمام مقر إقامته بحي البحري بصفاقس ، و رغم كل اتصالات شقيقه بشير  بمنطقة الأمن و بفرقة أمن الدولة إلا أن جميع هذه الجهات قد أنكرت علمها بمكانه و تخشى العائلة أن يكون مرد هذا التكتم هوحصول مكروه لابنها ، علما بأن شكري الهذلي هو من متساكني مدينة بنزرت و يتابع دراسته  بمدرسة الهندسة بصفاقس و يبلغ من العمر 22 سنة . و الجمعية إذ تطالب بكشف مصير الطالب المختطف و تحمل محتجزيه المسؤولية كاملة عن أي مساس بحرمته الجسدية و المعنوية ، فهي تجدد الدعوة لوقف سياسة الإختطافات العشوائية و المحاكمات الإستباقية .. في إطار القضاء الوقائي..! مركز بوقطفة ..مركزية الإضطهاد ..! أصبح أعوان مركز الأمن الوطني ببوقطفة بمدينة بنزرت مختصين في  » إبداع  »  وسائل مضايقة النشطاء و قدماء المساجين السياسيين ، فقد عمد مجموعة من الأعوان بالزي المدني إلى افتكاك بطاقة هوية السجين السياسي السابق أيمن الغربي إلا أن تجند النشطاء بمدينة بنزرت و تجمعهم أمام مركز الأمن دفع الأعوان إلى إعادة بطاقة الهوية لصاحبها و لكنهم عمدوا يوم الثلاثاء 13 ماي 2008 إلى اقتحام منزله والإستيلاء على جهاز الحاسوب المحمول وجواز السفر ورخصة السّياقة و.. بطاقة الهوية .. ! علما بأن أيمن الغربي  يبلغ من العمر 22 سنة وهو من سكان الناظور من أحواز مدينة  بنزرت ، و أن المضايقات المسلطة عليه متواصلة إلى غاية يوم الخميس 15 ماي 2008 حيث احتجز من الساعة التاسعة صباحا إلى حدود الثامنة مساء في محاولة لإجباره على الإدلاء بتصريحات تدين شبان آخرين . و الجمعية إذ تطالب بكف أذى البوليس السياسي عن الشبان التونسيين الذين يتعرضون للإضطهاد بدون أي مبرر ، فهي تطالب بفضح كل المتورطين في هذه الإنتهاكات و التشهير بهم و محاكمة من يثبت انتهاكه للقانون . . عن فرع بنزرت عثمـــــــــــان الجميلــــــي


الرابطة التونسية للدفاع                                     جندوبة في 15 ماي 2008 عن حقوق الإنسان   فرع جندوبة    بيـــــــــــــــان   
  علم فرع جندوبة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ان السيد مسعود الرمضاني يتعرض منذ مدة الى المرافقة الدائمة والمتابعة اللصيقة من قبل اعوان الأمن.  كما تم منعه من التنقل الى مدينة المنستير لحضور الندوة المنظمة حول الهجرة السرية من طرف فروع الساحل ( سوسة والمستير والمهدية والقيروان للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان) وبلغت المتابعة اللصيقة حد استعمال رافعة تابعة لشركة الكهرباء لإستكشاف داخل مقر سكناه .   ان فرع جندوبة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان :   ــ يندد بهذه الممارسات التعسفية ويعتبرها استهداف غير قانوني للنشطاء الحقوقيين وانتهاكا لحياتهم الخاصة ولمحلات سكناهم ولحقهم في التنقل.   ــ يطالب السلطة بوضع حد لهذه المضايقات .     عن هيئة الفـــــرع الرئيس الهادي بن رمضان


 

الرابطة التونسية للدفاع   عن حقوق الإنسان فرع جندوبة احتجازمراسل جريدة الموقف ومراسل قناة الحوار التونسي

  

 

جندوبة في 14 ماي 2008 احتجز أعوان حرس منطقة اولاد مفدة من ولاية جندوبة السيد المولدي الزوابي مراسل جريدة الموقف ومراسل قناة الحوار التونسي وذلك بمقر الحرس الكائن بالمكان يوم الثلاثاء 13 ماي 2008 وتم الإحتجاز أثناء قيامه بإجراء تحقيق حول الاوضاع الإجتماعية والإقتصادية لمنطقة اولاد مفدة وهي عمادة حدودية بالشمال الغربي للجمهورية التونسية ؛ وتعد من أفقر المناطق بالبلاد وتم اقتياد المولدي الزوابي بإشهار السلاح . ودامت فترة الإحتجاز خمس ساعات أخضع اثناءها الى استنطاق مطول من قبل اعوان الحرس حول صفته ومهنته وانتماءاته والمهمة الصحفية التي قام بها .. وتم افتكاك محفظته وتفتيشها كما تم افتكاك الكاميرا والإطلاع على التسجيلات التي يحملها . ثم أخلي سبيله و أرجع ما أفتك منه .   وتوجه الى منطقة اولاد مفدة في الحين السادة : ــ الهادي بن رمضان رئيس فرع جندوبة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان .  ــ الأستاذ رابح الخرايفي عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي وذلك للإطلاع ومتابعة الوضع . الا ان أعوان الحرس منعوهم من الوصول الى مركز الإحتجاز مما اجبرهم على البقاء على مسافة قريبة .   ان هيئة فرع جندوبة : ــ تعبر عن تمسكها بحرية الإعلام وحق المواطن في المعلومة وحرية التنقل .   ــ تندد بعملية الإحتجاز التي تعرض لها السيد المولدي الزوابي بصفة تعسفية ومخالفة للقانون والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان .   ــ تطالب السلطة بوضع حد للإنتهاكات التي يتعرض لها الإعلاميون والكف عن استهداف القلم الحر .     عن هيئة الفرع الرئيس الهادي بن رمضان 


 
 بــــــيـــــــــــان  
 
أمام المضايقات التي يتعرض لها الأستاذ مسعود الرمضاني رئيس فرع القيروان للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ورئيس اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي والتي وصلت حد محاصرة منزله ومنعه من مغادرة مدينة القيروان وانتهاك حرمة مسكنه فإن فرع توزر ـ نفطة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان يعبر عن تضامنه الكامل مع الأستاذ مسعود الرمضاني كما ينكر على السلطة أسلوبها البوليسي والعدائي في التعامل مع نشطاء حقوق الإنسان ويدعو إلى وضع حد لكل الإجراءات التعسفية التي تستهدفهم . عن هيئة الفرع الرئيس شكري الذويبي
 

الرابطة.. والرابطيون  
 المبادرة الاخيرة التي تم الاعلان عنها داخل الرابطة التونسية لحقوق الانسان اهتم بها الجميع وخلقت حركية جديدة داخل الرابطة ومنخرطيها وكافة الفروع التابعة لها.. لكن يبدو أن الحسابات الضيقة المعتادة عادت لتحرك كل الاطراف على قاعدة حساسياتها السياسية المختلفة، فطغت الخلافات من جديد تغذيها مطامح الجميع في احتلال موقع متقدم داخل الرابطة. هذا البعد نسف – على حد تعبير بعض الرابطيين – عديد الاتفاقات التي حصلت أخيرا بخصوص ايجاد مخرج لأزمة الرابطة.. وغذّت الصراع مما جعله غير قابل للتقدم باتجاه حل سريع للأزمة.  
(المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 16 ماي 2008)

 


سجين سياسي تونسي بهولندا يعترض على قرار ترحيله

 

 
  إسماعيل دبارة   إسماعيل دبارة من تونس: ناشد السجين السياسي السابق توفيق ميزان كل ذي ضمير حي مناصر لقضايا الحق والعدل » مؤازرته في دعوته الهادفة إلى التحذير من مخاطر عودته إلى بلده الأصلي تونس.  وقال ميزان و هو محكوم منذ سنة 1989 بـ 3 سنوات سجنا و 5 سنوات مراقبة إدارية في رسالة وصلت لـ »إيلاف » نسخة منها : ‘السلطات الهولندية أمهلتني حتى 20 مايو الجاري لتقديم وثائق جديدة تثبت إمكانية تعرضي للاضطهاد من طرف السلطات التونسية .  وتهدد هولندا بتسليم توفيق ميزان للسلطات التونسية ، وقد أجلت الإجراء أكثر من مرة بعد تدخل منظمات حقوقية مثل الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين بتونس وجمعية الحقيقة والعمل ومقرها جينيف.  وقد حددت هولندا 20 مايو القادم كموعد نهائي لترحيل ميزان، ما دعاه إلى طلب الاستغاثة من أجل العمل على إلغاء قرار السلطات الهولندية. وجوبه مطلب اللجوء السياسي الذي تقدم به ميزان  إلى هولندا بالرفض بعد مرور سنة ونصف من تقديمه، وأيدت المحكمة المختصة والمحكمة العليا  في وقت سابق قرار مصلحة الهجرة والجنسية بدعوى أنه لم يعد مضطهدا من طرف السلطات التونسية بعد انقضاء فترة عقوبته.  وتخشى منظمات حقوقية في تونس أن يتعرض ميزان إلى سوء المعاملة أو التعذيب في حال ترحله إلى تونس. وكانت الحقوقية سعيدة العكرمي عن الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين قد جددت مناشدتها السلطات الهولندية الامتناع عن تسليم توفيق ميزان لتونس ، مذكرة إياها بمقتضيات المادة الثالثة من اتفاقية مناهضة التعذيب و غيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة ، التي تمنع التسليم  » إذا توافرت أسباب حقيقية تدعو للاعتقاد بأن المنويّ تسليمه سيكون في خطر التعرض للتعذيب « .    (المصدر: موقع « إيلاف » (بريطانيا) بتاريخ 16 ماي 2008)

تونس توتر بين نقابة العمال وأصحاب العمل وتلويح بتحركات نقابية

 
تونس – قدس برس أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل عن تعطل المفاوضات مع اتحاد أصحاب العمل وحمّله المسؤولية عن ذلك بسبب ما وصفه أنّه إخلال بالتزاماته. وقال الاتحاد في بيان اطلعت « قدس برس » على نسخة منه إنّه رغم ما أبداه اتحاد الشغل من استعداد لإيجاد الحلول فقد تم رفض كل المقترحات التي تقدم بها النقابيون. وكان من المفترض أن تنطلق المفاوضات الاجتماعية التي تهمّ أكثر من مليون ونصف المليون عامل منذ بداية مارس (آذار) المنقضي لتنتهي في موفى حزيران القادم، إلاّ أنّ عديد الجلسات المشتركة لم تفض إلى تفاهم رغم تدخل وزارة الشؤون الاجتماعية. من جهته عبر اتحاد التجارة والصناعة الممثل لأصحاب العمل عن انشغاله لتعطل المفاوضات ودعا إلى ضرورة الإسراع في الشروع فيها. ويتركز الخلاف بين الطرفين المتفاوضين حول منهجية التفاوض حيث يتمسّك النقابيون بأولية الحديث في الجوانب الإطارية والترتيبية منطلقا للبحث في  الزيادات في الأجور. وتهم هذه الجوانب آليات الاستقرار في العمل والقضاء على أشكال العمل الهشّة وتوفير الحماية والضمانات لممارسة النشاط النقابي والتكوين المهني وحماية العمال الجسدية. وهي مسائل يعتبرها النقابيون جوهر القضايا الشغلية المطروحة اليوم وبالتالي لا يمكن التغاضي عنها عند الحديث عن علاقات شغل دائمة ومتطورة. وأرجعت صحيفة الشعب لسان الاتحاد العام التونسي للشغل تعثر المفاوضات إلى ما وصفته بتصلب الأعراف تجاه المطالب التي تقدم بها الطرف النقابي. ونقلت استياء المفاوضين الشديد من اللامبالاة التي أبداها وفد الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة. وأعلنت « الشعب » عن اعتزام اتحاد الشغل عن عقد ندوات غدا السبت (17/5) حول الوضع في القطاع الخاص ومسار المفاوضات الجارية بخصوصه. وسيتم خلال هذه الندوات توزيع وثيقة حول الأجور وتطوراتها خلال العشرية الأخيرة، تمثل أحد أبرز المستندات التي يعتمدها المفاوضون عن جانب الاتحاد العام التونسي للشغل في مجال التفاوض حول الزيادة في الأجور. هذا ودعا اتحاد الشغل في بيانه المذكور وزارة الشؤون الاجتماعية إلى مزيد تفعيل دورها بما من شأنه أن يجنّب ما سمّاه الاحتقان الذي ينعكس على المناخ الاجتماعي العام. كما أعلن البيان جاهزية النقابيين والشغالين في القطاع الخاص للدخول في تحركات نضالية بكافة الأشكال المشروعة حتى ترتقي المفاوضات إلى طموحات الشغالي
(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال (بريطانيا) بتاريخ 16 ماي2008)


 
 

2009 استحقاق أم فرجة أم فرصة ؟

 
أمّ زياد لا يمكن لأي أحد له قدر يسير من الثقافة القانونية أن يصدّق أنّ موعد 2009 استحقاق انتخابي دستوري ولا أن ينسى أنّ تونس لم يكن لها يوما الدستور والبرلمان اللذان استشهد من أجلهما أبناؤها. فدستورنا ولد ميتا، فكان نصا كثير الرقع والثقب عبث به غرور بورقيبة وجنون عظمته قبل أن يصير خرقة يطويها بن علي ويمدّها كلّما احتاج ذلك لتأكيد حكمه البوليسي وإعطائه صورة دولة القانون. أمّا برلماننا فمحفل للدمى المتحركة التي تصنع القوانين حسب طلب الحاكم وحاشيته وحتى عائلته. ولا يحتاج المرء إلى الدراسة في أحد المعاهد العليا للعلوم السياسية لكي يدرك أنّ موعد 2009 ليس موعدا أساسيا لأنّ هذا المرء يرى ويسمع ويدرك أنّ تونس لا تدار بالسياسة ولا بالسياسيين بل بعصا البوليس وحكم مناطق النفوذ ومجموعات المصالح… وبإدارة تصريف أعمال تؤمّن استمرار الدولة أو ما يبقى منها. ولا يمكن لمن يعرف أنّ الانتخابات ماهي إلاّ تتويج لممارسة ديمقراطية يومية فيها الحريات وحقوق الإنسان وفيها أحزاب تستطيع العمل بحرية والاتصال بالناس لاطلاعهم على برامجها… وفيها إدارة محايدة تضمن حسن سير العملية الانتخابية وشفافية الاقتراع والنتائج أن يصدّق لحظة أنّ 2009 موعد انتخابي لأنّه يرى أنّ الموجود في بلادنا هو أحزاب كرتونية تابعة أو مستقلة مقيّدة وأنّ الحريات مفقودة في تونس فلا التعبير حرّ ولا الاتصال بالناس ممكن وما الاقتراع عندنا إلاّ لعبة تقليد قرديّة لتقنية الانتخاب. إذن موعد 2009 ليس استحقاقا انتخابيا ولا سياسيا ولا دستوريا بل هو التاريخ الذي قرر فيه بن علي ومن معه أن يعرضوا الجزء الخامس من مسرحيتهم المعروفة نهايتها قبل بدايتها وأن يحاولوا تغطية دمامة الحكم البوليسي وبشاعته بمساحيق الديمقراطية التي لا تفلح في تغطيتها بل تزيدها ظهورا وانفضاحا. هذه خامس مرة يلعب فيها النظام لعبته الانتخابية التي لم تعد تجد من الجمهور اهتماما بل ازدراء أخرس ولا مبالاة. ولكن ماذا عن النخب المهتمة بالشأن العام والتي لا يمكنها بحال أن تتجاهل اللعبة مهما كانت تفاهتها ؟ هناك نخبة من المهتمين بالشأن العام غير المنخرطين فيها بجدية ترى في هذه اللعبة مجرد مادة للفرجة فتنتظر موعدها لترى كيف يلاعب النظام القوي الأقلية الضعيفة التي تقاومه ولتعرف كيف سيحوّر بن علي دستوره حتى إذا جاء الجواب الفاجع رأيت هذه النخبة تتندّر « بشيطنة » النظام البارعة وتضحك حتى الدموع على خيبتها وقلة حيلتها. وهناك نخبة لا تحبّ أن تبقى متفرجة ولا أن تضحك على خيبتها بل تحاول أن تكشف اللعبة وتتجاوز الخيبة وأن تخرج بالوضع من الحلقة الفارغة والتي تزداد ضيقا بازدياد ممارسات النظام خرقا وانحطاطا. ولكن هذه النخب- ولسوء الحظ- لم تتوصّل إلى التأثير في الواقع وإن توصّلت إلى فضح انحرافات النظام بعض الشيء. لا أريد هنا محاسبة أحد من المعارضة ولا التعريض بسوء اختياراته في المواعيد « الانتخابية » كما لا أريد التنويه بأحد والقول إنّه كان على صواب في مواقفه، بل ما أريد قوله هو أنّ عشرين سنة من الكذب على أنفسنا وعلى الناس ومن انتظار ما لا يأتي تكفي ! اليوم علينا أن ندرك أنّ هذه المواعيد الانتخابية التي يختلقها النظام ليست استحقاقات حقيقية ويمكن أن نشارك فيها ولو مشاركة احتجاجية لأنّ المشاركة فيها تعطيها جدية لا تستحقها. وأنّ من العار علينا أن نقف حيالها متفرجين لأنّ الفرجة عليها استقالة تلامس الخيانة وتأييد غير مباشر لممارسات النظام وأفاعيله. ولكن هذا لا يعني يجب أن نتجاهل هذه المواعيد وأن نتركها تمر على النظام بسلام يرسي مكانته ويمدّه في غيّه. موعد 2009 بالذات وما يكتنفه من تأزم اجتماعي يؤذن بالانفجار يجب أن يكون فرصة لبداية مرحلة جديدة في مقاومة الاستبداد مقاومة صريحة وشجاعة وكذلك مسؤولة وأعني بالمسؤولية مسؤولية المعارضة الوطنية حيال الشعب ومستقبل البلاد. لست آتية بحل سحري بل أنا مذكّرة بأفكار يعبّر عنها الناس هنا وهناك : إنّ الخروج بالبلاد من دوّامة المواعيد الكاذبة مرتهن بأربعة أشياء من السهل الذي ظلّ ممتنعا وهي: – هدف واضح ومتناسب مع الوضع الذي صرنا فيه بعد عشرين سنة من المماطلات وانتظار انصلاح ما لا ينصلح. وهذا الهدف هو التغيير الجذري والقطع نهائيا مع حكم البوليس والعصابات… إنّه شيء شبيه بحركة « كفاية » المصرية التي استصغر كثيرون شأنها وقلل من قيمتها إلى أن فوجئوا بفعلها المتدرج في المجتمع المصري الخارج كل يوم من سلبيته استجابة لنداءات كفاية. – إطار جامع يؤلف بين الأطراف المعنيّة بالتغيير ويضمّ جهود بعضها إلى جهود بعض. ويجب أن يكون هذا الإطار إطارا للجميع بلا إقصاء ولا توظيف لصالح فئة دون أخرى وأن يكون إطارا سياسيا يخدم الهدف المذكور وليس حقوقيا يحاول أن يحلّ محلّ الجمعيات ولا فكريا يهدر الوقت والجهد في مناقشة قضايا غير ملحّة ولا ذات صلة مباشرة بالتغيير المنشود. – خطط مرحلية محكمة تتدرّج من موعد 2009 وتمتدّ إلى ما بعده حتى تصل إلى المؤتمر الوطني الديمقراطي الذي طالما وقع ترحيله من موعد إلى آخر. – وسائل عمل مستحدثة تقطع مع الوسائل القديمة التي لم يعد لها مفعول يذكر على النظام. على المعارضة أن تغيّر ما بها قبل أن تتطلّع إلى تغيير النظام… وبكلّ نزاهة، علينا أن نعترف بأنّ النظام يطوّر وسائل قمعه أكثر ممّا تطوّر المعارضة وسائل مقاومتها.

المصدر: مجلة « كلمة » (اليكترونية شهرية)، العدد 63 لشهر ماي2008

 
 
 

 

جريمة بشعة وفظاعات منظّمة

 

 
المنجي الفطناسي منذ يوم الثلاثاء 6 ماي الجاري، تقهقرت الأوضاع بمنطقتي الرديف وأم العرائس في اتجاه خطير ينذر بمزيد تعفن الأمور وانفلاتها عن كلّ سيطرة سواء من جهة الفعاليات الشعبية المناضلة، أو من جهة السلطة القائمة. فالمشهد بالبلدتين المذكورتين وعلى الأخصّ أم العرائس فاق كلّ التصوّرات الممكنة، ونكاد نجزم بأنّ أيّ مُعتقد لهذا النظام وحتّى معارض راديكالي ليس بإمكانه تصوّر حجم الهجوم الشامل والمُنظّم ضدّ الأهالي، كلّ الأهالي بقطع النظر عن جنسهم وسنّهم وأماكن تواجدهم. ولأنّ حرب السلطة على الأهالي العُزّل تتمّ وسط تكتّم إعلامي رسمي رهيب يساعد على استمرار جرائم هذه الدولة، وحتّى نمكّن الرأي العام الوطني والدولي من معرفة حقيقة ما يدور هناك، لعلّ الجميع يُسهم في إيقاف هذه الفظاعات، نتعرّض إلى: 1ـ تنكيل فظيع 2ـ حتّى نتحمّل مسؤولياتنا 1ـ تنكيل فظيع: يعرف الجميع أنّ احتجاجات الحوض المنجمي اندلعت شرارتها الأولى منذ 5 جانفي الماضي احتجاجا على نتائج مناظرة شركة فسفاط قفصة، تطوّرت مع مرور الأيام لتفرز حركة اجتماعية شعبيّة ضدّ الفقر والبطالة ونموذج التنمية الفاسد. ولعلّ عجز السلطة المتزايد في الاستجابة لمطالب الغاضبين، ولو في حدودها الدنيا، مضافا إليها لجوئها المتكرّر والمتزايد إلى استعمال القوّة ضدّ الغاضبين والمحتجّين، مثلا القاعدة المادية ليس فقط لاستمرار تلك الاحتجاجات، ولو بأنساق مختلفة، وإنّما اتساع دوائرها من زاويتي تزايد أعداد المنخرطين في الحراك وخروج المطالب أحيانا عن مجالها المعهود إلى ملامسة فضاء جديد يتّصل بمجال الحرّيات (إطلاق سراح المعتقلين مثلا…). واللافت للانتباه هو تقهقر الأوضاع بمدينتي الرديف وخصوصا أم العرائس منذ يوم 6 ماي على خلفية سقوط أوّل شهداء انتفاضة الحوض المنجمي: الشاب هشام بن جدّو علايمي الذي ذهب ضحية عمل إجرامي سبق أن تعرّضنا إلى حيثياته في عدد سابق من نشرية « البديل » الالكترونية. والحقيقة أنّ الهجوم البوليسي الذي انطلق ليلة 6 ماي وتواصل في الأيام الأربعة التي تلته ببلدة أم العرائس، مثل الفصل الأكثر سوداوية وفظاعة من فصول القوّة السابقة، ذلك أنّه اتخذ طابع الأعمال الانتقامية المنظّمة ضدّ الأهالي والممتلكات، حتّى أنّ شهود عيان شبّهوا ما حدث بالحرب الحكومية التي ينقصها استعمال السلاح الناري. أقدمت جحافل البوليس التي يفوق عددها وفق مصادر متعدّدة الـ10آلاف تحت جنح الظلام منذ الليلة الأولى لتشييع جثمان الشهيد هشام بن جدّو على اقتحام مدينتي الرديف وأم العرائس مستعملة في هذا الاقتحام الهراوات والكلاب وبطبيعة الحال أنواعا عديدة من القنابل المسيلة للدموع التي تمّ استعمالها بصفة مكثفة وعشوائية طالت البيوت والمقاهي وحوّلت محيط البلدتين ومركزهما إلى محارق يصعب العيش فيها، الأمر الذي دفع بالمئات من متساكني الرديف ليلة 6 ماي إلى مغادرة بيوتهم والخروج إلى العراء. وتواصل الأمر على هذه الشاكلة كامل نهار 7 ماي، ومرّة أخرى مع قدوم الليل تصاعدت وتائر الهجمة إذ تولّت مجموعات من البوليس خلع العديد من الدكاكين التجارية ونهب محتوياتها (مال، مواد غذائية، سجائر…) مثل ما حدث مع السيّد بدر المبروكي صاحب متجر بأم العرائس الذي فقد أكثر من 2500 دينار ثمن السجائر المتوفرة بدكّانه. أكثر من ذلك، تولّت عصابات البوليس بمدينة أم العرائس أيام 8 و9 ماي إتلاف بعض ممتلكات المواطنين من ذلك حرق بعض الدرّاجات النارية أمام منازل أصحابها وضمن هذا السياق نذكر ما وقع للسيد عبد الله المبروكي. فعل البوليس كلّ شيء، وحتّى عندما لزم الأهالي بيوتهم مرّت عصابات الرعب إلى اقتحام المنازل وترويع متساكنيها وإتلاف بعض محتوياتها، فقد أفادنا الكثير من شهود العيان وحتّى المتضرّرين بأم العرائس بتعمّد أعوان البوليس خلع الأبواب الخارجية لمنازلهم دون موجبات وتحطيم بعض الأثاث كالتلفاز والثلاجة. حدث كلّ هذا على امتداد يومين، ضمن عمل منظّم ولا نظنّ أنّ مثل هذه الأعمال كانت بعيدة عن سماع إن لم نقل أنظار مسؤولين أمنيين كبار يتقدّمهم مدير الأمن الوطني. أفظع من ذلك تولّت فيالق الهمجيّة تجميع النسوة في الساحات العامّة والأحياء والتهديد بالاعتداء عليهنّ أمام الأزواج والآباء والأبناء…. ومثلما هو واضح استهدف الهجوم كسر شوكة صمود الأهالي والتنكيل بهم ضمن عقلية انتقامية تنكر عليهم حقهم في الدفاع على حقوقهم ومدنهم وأعراضهم. 2ـ حتّى نتحمّل مسؤولياتنا: تلك كانت لمحة خاطفة عمّا فعلته هراوات البوليس بالأهالي والتي خلّفت أضرارا ماديّة بالممتلكات وعشرات الإصابات متفاوتة الخطورة (كسور، رضوض، حروق…) مازال بعض ضحاياها يرقد بمستشفيات الجهة مثل حالة الشاب علي بن عمر مبروكي الذي يعاني من كسر خطير في ساقه اليسرى علما وأنّه تعرّض في وقت سابق لكسر في يده اليمنى (8 أفريل) دون أن ننسى تواصل حبس الشاب نجيب الزنايدي أصيل مدينة أم العرايس بالسجن المدني بزروق. إن هجوم السلطة على الأهالي في المدّة الأخيرة يمثل تطوّرا خطيرا يؤكد بما لا يدع مجالا للشكّ إيغال النظام النوفمبري في المعالجات الأمنية التي لن تزيد الأوضاع المحتقنة بالرديف وأم العرائس إلا تعفنا يفتح الطريق واسعا أمام مجازر حقيقية لا نعرف ساعة ولا مكان وقوعها. وعلى أيّ حال فقد انفتح سجلّ شهداء الحوض المنجمي في انتفاضته الحالية (هشام علايمي). وحتّى لا تتطوّر الأمور في اتجاهات أكثر كارثية يصعب التكهّن بتداعياتها جهويّا ووطنيّا، نرى من الضروري تفعيل مناصرتنا لأهالي الحوض المنجمي المنتفضين على التفقير والحرمان ورفع الأصوات عاليا كلّ من موقعه وبما يراه مناسبا ضدّ سقوط الدولة المريع ضمن دائرة العصابات الإجرامية المارقة عن كلّ قانون ومنطق بما فيها القوانين التي سنّتها هذه السلطة وتدّعي صباحا مساء الالتزام بها.  
(المصدر: « البديـل عاجل » (قائمة مراسلة  موقع حزب العمال الشيوعي التونسي) بتاريخ 15ماي 2008)  
 


 

بسم الله الرحمان الرحيم

حصاد الأسبوع .

 
عبدالله الزواري    علمــت: 1- صدر عليه حكم غيابي  بعام سجنا من أجل مخالفة تراتيب مقصلتهم المسماة « مراقبة إدارية ».. و بعد « غيبة » اعترض على الحكم المذكور، و بمجرد اتصاله بمركز الأمن وقع إيقافه و إحالته على السجن المدني بقابس.. مثل أمام محكمة ناحية دوز يوم  فقضت في شأنه بسجنه شهرا واحدا نافذا… و استأنفت النيابة العمومية الحم.. و رغم انقضاء المدة المحكوم بها لم يطلق سراحه إلا بعد المثول أمام محكمة الابتدائية بقبلي بوصفها محكمة استئناف لقضايا محاكم النواحي… فقضى 18 يوما إضافيا في السجن الذي لم يغادره إلا بإقرار الحكم الصادر عن ناحية دوز.. و بعد أيام قليلة من أطلاق سراحه، و عندما كان في مركز الأمن لتسجيل حضوره بمنطقة نفوذهم وقع إعلامه بأن مدعو للحضور أمام محكمة ناحية دوز يوم 22 ماي الجاري، و عند التثبت في الاستدعاء وجد نفس التهم و الفصول التي أحيل بها على نفس المحكمة قبل أقل من شهرين، بل وجد نفس عدد القضية و هو 5802 في المناسبتين و هو عدد القضية الاعتراضية التي أحيل بمقتضاها على محكمة الناحية بدوز، كما أنه عند استخراج نسخة من الحكم ألاستئنافي الصادر عن المحكمة الابتدائية و جد عددها 82/2008 و هو نفس عدد القضية المحال بمقتضاها ثانيا… أليست هذه قضية مكررة قد اتصل بها القضاء و بتّ فيها؟؟ هل هذا خطا؟؟ الأيام القادمة تعطينا الجواب الشافي.. علما بأن السيد محمد بن بوبكر بن بلقاسم المجنون ( من مواليد26 نوفمبر 1965) كان قد مثل أمام محكمة الناحية يوم 3 أفريل 2008  دون أن يحضر أي محام للدفاع عنه و كذلك يوم 8 ماي الجاري أي يوم مثوله أمام ابتدائية قبلي ، فهل يتكرر ذلك هذه المرة كذلك؟؟؟ كما أنه قضى قبل ذلك أربعة سنوات و عشرة أشهر سجنا من الحكم الصادر في شأنه بالسجن لمدة خمسة سنوات ونصف و خمس سنوات مراقبة إدارية في القضايا لمعروفة بقضايا النهضة… 2- اليوم و على الساعة السادسة مساء و إثر المفاوضة صرحت هيئة المحكمة الابتدائية بالمهدية بإقرار الحكم الصادر عن محكمة ناحية السواسي و القاضي بسجن السيد محمد صالح قسومة  شهرين مؤجلي التنفيذ… 3- أحد المغضوب عليهم في تونس له تلميذ في السنة الرابعة ثانوي بتونس    ( يعني البكالوريا) و كان لزاما على الذين يرغبون في الحصول على منحة دراسية تعمير مجموعة من المطبوعات تسلم في أجل محدد لإدارة المعهد… و نظرا للسياسة التي تتوخاها السلطة التنفيذية إزاء قدماء المساجين فإنها لجأت إلى تسجيل »مصطلحا »  في خانة العمل الذي يرتزق منه صاحب وثيقة الهوية لا يعني في الواقع اليومي غير التضييق على صاحب بطاقة هوية يحمل مثل هذا المصطلح.. و بناء على ما ذكر في بطاقتي الهوية للزوجة و الزوج، سجل موظف الأداءات أن الدخل السنوي للمعني بالأمر لا شيء.. و عند تقديم هذا الملف إلى إدارة المعهد طلبت – و الحال هذه- أن يستظهر بشهادة في الحالة الاجتماعية للمعني بالأمر مسلمة من عمدة المكان – و هي أدنى مسؤولية سياسية/إدارية في السلم السياسي/الإداري في البلاد… و في يوم السبت 3 ماي الماضي اتصل المعني بالأمر بالعمدة الذي طلب تمكينه من استشارة رئيسه لكونه حديث العهد بهذا العمل… و تفهم  المغضوب عليه الأمر…. و كان يوم الاثنين 5 ماي حيث اتصل من جديد بالعمدة الذي طلب نسخة من بطاقة هوية الوالدين..و كان ذلك له… و بعد أن وعد بتسليمه شهادة الحالة الاجتماعية بعد نصف ساعة… زعم أن ليس له أي مطبوعة من الشهادة المطلوبة و لم يكن يعلم ذلك سابقا.. و وعد من جديد بأنه سيذهب إلى المعتمدية من الغد لجلب دفتر من هذه المطبوعة… رغم أن هناك من تسلم نفس الشهادة بعد ما وقع مع المغضوب عليه… و فات أجل تسليم ملفات المنحة الجامعية إلى إدارة المعهد… و واصل العمدة التملص من تسليم شهادة الحالة الاجتماعية لصاحبها زاعما أنه وجه مكتوبا للإدارة لتزويده بهذه المطبوعات و هو في الانتظار… و تواصل التسويف.. و توجه المعني بالأمر إلى معتمد المكان ( أي جرجيس)يوم الجمعة 9 افريل و تقابل معه و الذي أجاب عما سمع بقوله: أنا رئيس لجنة إسناد المنح الجامعية و الأجل لم يفت بعد، وسأتصل بك هاتفيا ( و طلب رقم الهاتف) و مرت الأيام و لم يتحصل العمدة على المطبوعات و لم يجد  المعتمد الوقت لمهاتفته من وعده بذلك… و من جديد يتوجه المتضرر أي المعني بالأمر- إلى معتمدية المكان، ومن حسن حظه أن وجد المعتمدية و لم يجد المعتمد.. قيل له في الصباح و المساء أن المعتمد قد خرج…. نعم خرج للعمل خارج موقع العمل… هذا وجه آخر للشفافية الإدارية و حيادها… انظر الصور المرفقة..  
 
 1) تـدبرت:  » لا يجرؤ بعض الناس أن يكونوا ملوكا حتى في أحلامهم .. »  2) سمعت: شهدت مدينة بنزرت مساء اليوم الأربعاء 14 ماي مواجهات عنيفة بين مجموعات من الشباب الغاضب و قوات الأمن إثر المقابلة التي جمعت الفريق المحلي مع ترجي العاصمة… حسب بعض الملاحظين لم تكن المباراة أو نتيجته هي السبب المباشر لما حدث رغم تفوق الزائرين على المحليين( 2-1)… و يبدو أن هناك عدد من المتضررين منهم السيد نبيل منصر –في الثلاثينات من العمل- الذي سالت الدماء من رأسه زكية،  و قد اعتدي عليه ثانية في قسم الاستعجالي بمستشفى الحبيب بوقطفة أمام العاملين والممرضين… كما وقع إيقاف العديد من الشباب منهم السيد محمود بن مسعود ( شهر باسم Tintin) و هو في الثلاثينات كذلك و يعمل بسوق الجملة، أما الشاب محمد الغطاس (20سنة تقريبا) فقد انتزع مكرها من بيت أجداده بعدما أوى إليه فرارا من ملاحقة الشرطة…كما وقع الاعتداء على بعض الممتلكات الخاصة من بينها نذكر سيارة فيات باليو على ملك السيد وائل الدوجفي نهج المدة و كذلك سيارة السيد عبدالسلام البجاوي (قولف1)… و رد الشباب الفعل فحطم بلور شاحنة كبيرة ترجع إلى الأمن الوطني و هي الشاحنة رقم 17143 نوع إيفيكو و ممهورة بعلامة الشرطة و تستعمل في نقل الخيول(الشرطة الخيالة).. و قد شبه أحد الحاضرين هناك ما يقع بشوارع حسن النوري و الحبيب بورقيبة و نهج المدة بما يقع في أماكن أخرى تشهد اضطرابات مستمرة….. و قد تتوفر بعض الصور لاحقا
 
 3) رأيــت: 1-اقتربت احتفالات الطائفة اليهودية بالغريبة… و بدأ نصب الحواجز على الطرقات، و لعل أولها الحاجز الذي نصبته قوات الأمن في مستوى ضاحية صانغو قرب النزل المسمى بنفس الاسم… أعوان أمن بالزي الرسمي بالنهار مع انحسار عرض المعبد… 2-الثاني عشر من  ماي 1964 سموه عيد الجلاء الفلاحي… أراض شاسعة و خصبة وقع انتزاعها من أصحابها الشرعيين لفائدة المعمرين القادمين من وراء البحار طيلة الحقبة الاستعمارية المباشرة… أراض خصبة في الشمال  و السواحل… كان النشاط الفلاحي حينها يعد أبرز الأنشطة التي يمارسها الناس… لكن لكل عصر نشاطه و استثماراته ذات المردودية العالية… و هنا لا شك في اختلاف أيامنا هذه عما كان قبل خمسين سنة…اليوم يتكالب المستثمرون على القطاع السياحي و قطاع الإلكترونيك و النقل الجوي…  4)   قــرأت: « قاوم » يلتقي رئيس رابطة علماء فلسطين النائب الشيخ حامد البيتاوي                           كتب وحاوره أ. خالد عمر*    13/05/2008 حين كنت مسجونا عندهم قلت في المحكمة (محكمة عوفر): انا قاض شرعي، واشتغل في القضاء منذ أربعين سنة ورئيس محكمة، قلت للقاضي وطلبت من المحامي أن يترجم، قلت: أنا سأتكلم عن نفسي وعن إخواني المعتقلين، انتم أهنتم ديمقراطيتكم، وأثبتم – باعتقالكم هذا آن ديمقراطيتكم ديمقراطية زائقة ؛ فقد سمحت حكومتكم للسلطة بإجراء انتخابات، وما كان للسلطة أن تجري انتخابات إلا بموافقتكم، ولكن عندما فازت الحركة الإسلامية بهذا الكم من الأعضاء، نزل ذلك كالصاعقة عليكم، فانقلبتم على ديمقراطيتكم المزيفة. ………………………………………………………………….. وُلد حامد سليمان جبر خضير في 4-12-1944م في نابلس قرية بيتا، لأسرة ريفية ولأبوين فقيرين يعملان كمعظم الفلسطينيين وقتها في الزراعة، تُوفِّي جده وهو يؤدي مناسك الحج وتعلم والده في الكتاتيب، يقول الشيخ:  » إن أكثر ما أثَّر فيه وهو طفل صورة والده وهو يقرأ القرآن الكريم خاصة سورة الحديد ». وتابع الشيخ دراسته الجامعية في كلية الشريعة التابعة للجامعة الأردنية، وحصل على شهادة الليسانس عام 1968م بتقدير جيد جدًّا، وبعد تخرجه من الكلية عين موظفًا في المحاكم الشرعية في الضفة الغربية، وفي عام 1991م حصل على شهادة الماجستير في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة في جامعة النجاح الوطنية. أبعد الشيخ مع ثلة من إخوانه المجاهدين إلى مرج الزهور عام 1992م ثم عاد بعدها ليواصل   مسيرة الجهاد والتربية في فلسطين المحتلة. ………………………………………………………………………… س5) وكيف تقيمون تجربة الاعتقال وما أوضاع المعتقلين في السجون الآن؟ ج5) العنوان الأكبر للسجون هو المعاناة، فهناك معاناة عامة لكافة ظروف الأسر والاعتقال، ومعاناة خاصة لأعضاء المجلس التشريعي الذين يعيشون ظروفا قاسية ويتعرضون لأبشع أنواع الاهانة. والحقيقة : تعتبر السجون الماضية نزهة – وخاصة للسياسيين- أنا أقارن بين معاناتي أنا وإخواني الأسرى عام 1991 مع المعاناة في الاعتقال الأخير 2006 نزهة حقيقة يعتبر الاعتقال السابق بالنسبة للحالية – في الحقيقة – دهاقنة السياسة اليهود أصبحوا يتبعون أساليب خبيثة ؛ تعذيب نفسي وما شابه . خذ على سبيل المثال (البوسطة) ونعني بها نقل السجين من سجن إلى سجن، أو نقله من سجنه إلى المحكمة، حيث يستغرق النقل- الآن- أياما طويلة ،تخيل مثلا نقل السجين من مجدو إلى عوفر الأصل أن تأخذ المسافة ساعة واحدة، ففي بعض الأحيان تستغرق الرحلة خمس عشرة ساعة متواصلة، الآن مثلا يمكن نقله يوم الثلاثاء من مجدو يقضي الأربعاء الخميس الجمعة والسبت على معبر الرملة، ثم ينتظر ليصل إلى عوفر،  ويجلس في زنازين – طبعا مظلمة لا يسمح للمعتل فيها بالطعام أو الشراب آو الذهاب إلى الحمام – ويوم الاثنين يعاد من الرملة إلى مجدو وهو يجلس على كرسي حديدي طيلة الوقت، ثم ما يتبع ذلك من صنوف القهر والإهانة. ………………………………………………..  5)  نقلــت: لمزيد الاطلاع عما وقع في شهر ماي سنة 1968 في فرنسا يمكن الاطلاع على هذا الرابط و ما يحيل إليه.. http://r-sistons.over-blog.com/article-19409455.html  6)  دعـاء: عن ابن عباس قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يتهجد قال :  » اللهم لك الحمد أنت قيم السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت ملك السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت الحق ووعدك الحق ولقاؤك حق وقولك حق والجنة حق والنار حق والنبيون حق ومحمد حق والساعة حق اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت ولا إله غيرك  » متفق عليه عبدالله الــــــزواري (المصدر: موقع « الحوار.نت (ألمانيا) بتاريخ 15 ماي 2008)  


سواك حار81  
 
*وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْن َبِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّلِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِن َّأَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ…..* « قرآن كريم سورة النور31″ الحجاب دخيل، ونسمّيه بالزّي الطائفي، باعتبار أنّه يُخرج من يرتديه عن الوتيرة، فهو نشاز وغير مألوف، ولا نرضى بالطائفية عندنا »…. إن تراجع هذه الظاهرة واضح لأن الفكر المستنير الذي نبثه  كفيل باجتثاثه تدريجيا بحول الله. »وزير الشؤون الدينية التونسي أبو بكر الأخزوري » تونس فى سنة 27هـ جهز الخليفة عثمان بن عفان جيشًا لفتح إفريقية (تونس حاليّا) وفى العام التالي أمد جيش الفتح بقوات جديدة فى مقدمتها عدد من أعلام الصحابة كعبد الله بن الزبير، وعبدالله بن عمر، وعبدالله بن عمرو بن العاص،…وعرفت بغزوة العبادلة السبعة. في تونس  أسست اول جامعة في التاريخ وهي : جامع الزيتونة المعمور . ويعد جامع الزيتونة من اقدم المساجد خارج الجزيرة العربية  وتعتبر تونس حاضنة المذهب المالكي وفقهائها هم الذين وطدوا أركانه  بعد ان اكتسح المذهب الحنبلي الجزيرة العربية. العبادلة السبعة جاؤنا بالشريعة الإسلامية السمحاء كاملة وصاحب السابع أخذها بتصرف …هؤلاء صحابة وذاك محدد…قصدي مخدد…لا ..لا قصدي…مجدد..مجدد . امريكا بغض النظر عن بض الإختلافات الطفيفة في رصد التواجد الإسلامي في أمريكا فان التواجد الفعلى حصل مع  موجة الهجرة الاولى القادمة من الشام سنة 1875 بهذا يكون الإسلام قد وصل إلى امريكا التي لا تمنع الحجاب  بعدما وصل إلى تونس التي يمنع نظامها الحجاب بـ   1224 سنة. بلاد اللوبي الصهيوني واليمين المسيحي المتطرف لا يمنع فيها الحجاب… وفي بلاد عقبة والزيتونة ممنوووووووووووووووع!!! استراليا وصل الإسلام إلى استراليا سنة 1849 كان ذلك حين إستقدمت  هذه البلاد 12 جمالا و 120 جملا من أفغانستان لإكتشاف مجاهل الصحراء بهذا يكون الإسلام قد وصل استراليا بعد 1198 من وصوله إلى تونس. بلاد فتحها  أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يمنع فيها الحجاب وبلاد فتحتها الإبل لا يمنع فيها الحجاب!!! بلغاريا في سنة 1363 وصل الإسلام عن طريق فتوحات العثمانيين إلى بلغاريا  وذلك بعد وصوله إلى تونس بـ 712 سنة . دخل الإسلام إلى تونس قبل أن يدخل بلغاريا وقبل أن يعتنق الإسلامَ الناس الذين فتحوا بلغاريا وصل أمر الحجاب إلى بلغاريا عن طريق اليد الثالثة ولم يُمنع … ووصل تونس عن طرق اليد الاولى …والرعيل الأول فمُنع!!! بريطانيا أو ل طلائع الإسلام إلى بريطانيا كانت عقب وصول بحارة يمنيين من الصيادين والتجار شكلوا نواة الهجرة الإسلامية الأولى سنة 1871 ثم تتابعت موجات الهجرة بلاد فتحها البحارة  نساء من أمنها تردتين الحجاب وبلاد فتحها الصحابة  أمنها يمنع الحجاب!!! جنوب إفريقيا جلب الهولنديون العبيد من افريقيا واسيا إلى جنوب إفريقيا وكان منهم العديد من المسلمين سنة 1652 فكانت هذه طلائع الإسلام إلى هناك …ألف سنة  أو تزيد فصلت بين وصول الإسلام الى تونس ووصوله إلى جنوب إفريقيا. لم يمنع الحجاب في بلد  شريعة الإسلام نشرها « العبيد » ومنع في بلد آخر شريعة الإسلام فيها نشرها محرروا « العبيد »!!! لفيلبين وصل الإسلام إلى الفلبين  عن طريق بعض التجار… و الروايات تتحدث على أن تاريخ 1504 ميلادي شهد اول وفادة إسلامية إلى جزر الفلبين هذا ما يجعل تونس قد سبقت هذا البلد إلى الإسلام بـ 853 سنة…. رغم الثمانية قرون والنصف من التأخر فإن الحجاب حرّ   يجوب أصقاع الفلبين تحتفي به ولية الامر لكن سبق الثمانية قرون ونصف في تونس لم تشفع له عند أولياء أمورها.!! ألمانيا بدأت بذور الإسلام في ألمانيا سنة 1731 تاريخ تأسيس أول مسجد للجنود الاتراك متأخرا عن وصول الإسلام إلى تونس بـ 1080عام ثم حقق بعض التقدم الملحوظ سنة 1739 في عهد الملك فيلهالم الاول. « فيلهالمهم » سمح للإسلام والحجاب منذ قرون طوال و »فيلهالمنا » مازال يعاني من عقدة قطعة القماش فليت شعري أي حادثة وقعت « لفيلهالمنا » سببت له عقدة مع الكتان ؟؟؟ (المصدر: موقع « الحوار.نت (ألمانيا) بتاريخ 15 ماي2008)  

تونس توتر بين نقابة العمال وأصحاب العمل وتلويح بتحركات نقابية

 
تونس – قدس برس أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل عن تعطل المفاوضات مع اتحاد أصحاب العمل وحمّله المسؤولية عن ذلك بسبب ما وصفه أنّه إخلال بالتزاماته. وقال الاتحاد في بيان اطلعت « قدس برس » على نسخة منه إنّه رغم ما أبداه اتحاد الشغل من استعداد لإيجاد الحلول فقد تم رفض كل المقترحات التي تقدم بها النقابيون. وكان من المفترض أن تنطلق المفاوضات الاجتماعية التي تهمّ أكثر من مليون ونصف المليون عامل منذ بداية مارس (آذار) المنقضي لتنتهي في موفى حزيران القادم، إلاّ أنّ عديد الجلسات المشتركة لم تفض إلى تفاهم رغم تدخل وزارة الشؤون الاجتماعية. من جهته عبر اتحاد التجارة والصناعة الممثل لأصحاب العمل عن انشغاله لتعطل المفاوضات ودعا إلى ضرورة الإسراع في الشروع فيها. ويتركز الخلاف بين الطرفين المتفاوضين حول منهجية التفاوض حيث يتمسّك النقابيون بأولية الحديث في الجوانب الإطارية والترتيبية منطلقا للبحث في  الزيادات في الأجور. وتهم هذه الجوانب آليات الاستقرار في العمل والقضاء على أشكال العمل الهشّة وتوفير الحماية والضمانات لممارسة النشاط النقابي والتكوين المهني وحماية العمال الجسدية. وهي مسائل يعتبرها النقابيون جوهر القضايا الشغلية المطروحة اليوم وبالتالي لا يمكن التغاضي عنها عند الحديث عن علاقات شغل دائمة ومتطورة. وأرجعت صحيفة الشعب لسان الاتحاد العام التونسي للشغل تعثر المفاوضات إلى ما وصفته بتصلب الأعراف تجاه المطالب التي تقدم بها الطرف النقابي. ونقلت استياء المفاوضين الشديد من اللامبالاة التي أبداها وفد الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة. وأعلنت « الشعب » عن اعتزام اتحاد الشغل عن عقد ندوات غدا السبت (17/5) حول الوضع في القطاع الخاص ومسار المفاوضات الجارية بخصوصه. وسيتم خلال هذه الندوات توزيع وثيقة حول الأجور وتطوراتها خلال العشرية الأخيرة، تمثل أحد أبرز المستندات التي يعتمدها المفاوضون عن جانب الاتحاد العام التونسي للشغل في مجال التفاوض حول الزيادة في الأجور. هذا ودعا اتحاد الشغل في بيانه المذكور وزارة الشؤون الاجتماعية إلى مزيد تفعيل دورها بما من شأنه أن يجنّب ما سمّاه الاحتقان الذي ينعكس على المناخ الاجتماعي العام. كما أعلن البيان جاهزية النقابيين والشغالين في القطاع الخاص للدخول في تحركات نضالية بكافة الأشكال المشروعة حتى ترتقي المفاوضات إلى طموحات الشغالي
(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال (بريطانيا) بتاريخ 16 ماي2008)

توقع وصول نحو ستة آلاف يهودي الى كنيس الغريبة في جربة

 

 
تونس 15-5-2008 (ا ف ب) – تتوقع مشاركة نحو ستة آلاف يهودي ، بينهم 1500  اسرائيلي، يومي 22 و23 ايار/مايو في الزيارة السنوية لكنيس الغريبة الاقدم في  افريقيا والواقع في جزيرة جربة التونسية التي تبعد 500 كلم جنوب العاصمة، بحسب ما  افاد الخميس منظمون. وقال رينيه طرابلسي الذي يتولى انطلاقا من فرنسا تنظيم هذه الزيارة السنوية  لوكالة فرانس برس « نتوقع هذا العام مشاركة نحو ستة آلاف زائر ». وسيأتي نحو اربعة آلاف منهم من فرنسا ونحو 1500 من اسرائيل والبقية من ايطاليا  وبريطانيا والمانيا، بحسب ما اوضح رينيه وهو نجل بيريز طرابلسي رئيس الطائفة  اليهودية في جربة. ويجري التجمع السنوي لهذا العام بحضور كبير حاخامات برلين ابراهام هوس كما  سيشهد للمرة الاولى مشاركة مئة يهودي من كندا، بحسب على ما اضاف طرابلسي. واوضح ان اليهود الاسرائيليين سيكون عليهم المرور عبر الاردن او اوروبا للوصول  الى تونس لانه لا يوجد خط جوي مباشر مع اسرائيل. وقال « لو كانت هناك رحلات مباشرة لتضاعف عدد القادمين من اسرائيل ثلاث مرات »  معربا عن اسفه لغياب مثل هذا الخط. ويشهد موسم زيارة اليهود للغريبة سنويا اجراءات امنية مشددة في جزيرة جربة حيث  تعرض كنيس الغريبة لاعتداء بشاحنة مفخخة في نيسان/ابريل 2002 تبناه تنظيم القاعدة. وبعدما كانت الجالية اليهودية في تونس تضم نحو مئة الف شخص قبل انشاء دولة  اسرائيل عام 1948، لم تعد تضم اليوم سوى اقل من الفي شخص، يقيمون خصوصا في جربة  ومنطقة تونس العاصمة. وتشير موسوعة ويكبيديا الى ان يهود العاصمة التونسية قدموا من اسبانيا اواخر  القرن الخامس عشر في حين ان يهود جربة قدموا من المشرق بعد حرق معبدهم من قبل  نبوخذ نصر قبل 2500 عام.   (المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) بتاريخ 15 ماي 2008)  


 

حرص على دفع المسار الديمقراطي والتعددية

 

 
قرطاج (وات) ـ اطلع الرئيس زين العابدين بن علي لدى استقباله صباح امس الخميس للسيد اسماعيل بولحية الامين العام لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين على استعدادات هذه الحركة لاحياء الذكرى الثلاثين لتأسيسها يوم 10 جوان المقبل متعرفا بالمناسبة على التظاهرات الثقافية الجهوية التي تنطلق يوم 8 جوان والتي تتوج على المستوى المركزي بندوة تحت شعار «التحول الديمقراطي واقع وافاق» وذلك بمشاركة مغاربية وعربية. جاء ذلك في تصريح للسيد اسماعيل بولحية قال فيه: «تشرفت بمقابلة سيادة الرئيس وأبلغته مشاعر تقدير اطارات حركة الديمقراطيين الاشتراكيين ومساهمتهم في دعم المسار الديمقراطي التعددي والتنمية الشاملة في تونس التي تعيش على وقع حركية متميزة بفضل السياسة الحكيمة للرئيس زين العابدين بن علي وبفضل ما تحقق من انجازات خلال عشريتين من التحول والافاق الواعدة لمواصلة انجاز المشروع المجتمعي لفائدة كل التونسيين والتونسيات وخاصة الجيل الجديد الذي يحظى باهتمام وعناية من لدن رئيس الدولة وما سنه لحوار مع الشباب الا تجسيم لذلك». واضاف قوله «ويسعدني ما لمسته لدى سيادة الرئيس من حرص على دفع المسار الديمقراطي والتعددية التي هي خيار لديه لا رجعة فيه وربط التنمية بالديمقراطية لمواصلة تعزيز النمو وتحقيق الاهداف الوطنية بما يؤمن توفير الشغل والتوزيع العادل لثمار التنمية في جو من الانسجام المجتمعي ودعم الاستقرار والمناعة لتونس».   (المصدر: جريدة الصباح (يومية – تونس) بتاريخ 16 ماي 2008)  

 

 
 
 

تستعد لطفرة استثمارية خلال الفترة القادمة: الحكومة تشرع في الاعداد لميزانية 2009 وسط مخاوف من ارتفاع جنوني لأسعار البترول في السوق العالمية

 

 
  تونس ـ الصباح: شرعت الحكومة في الإعداد لميزانية العام القادم وسط توقعات بأن تكون أصعب ميزانية منذ عشر سنوات..  ودعت الحكومة في هذا السياق كافة الوزارات المعنية، لإعداد جرد شامل لجميع المشروعات التي تمت برمجتها، سواء في مستوى البنية الأساسية أو المشروعات الفلاحية والاقتصادية..  وأوصت الدوائر الحكومية المسؤولة، بضرورة اعتماد مؤشرات قطاعية متوسطة المدى تمتدّ بين العامين 2009ـ2011، مع توخي سياسة تقوم على التحكم في النفقات، وبخاصة في مستوى استهلاك الطاقة الذي توليه الحكومة أهمية كبيرة في ضوء ارتفاع أسعار الطاقة في السوق العالمية..  ومن المنتظر، أن تأخذ توجهات الميزانية بعين الاعتبار، النتائج الأولية لميزانية العام المنقضي، والتقديرات المقررة لميزانية السنة الجارية، التي عرفت تعديلات على خلفية تصاعد ارتفاع أسعار البترول إلى مستويات قياسية، ما تسبب في إرباك بعض التقديرات والمؤشرات، بعد أن تم ضبط الميزانية بسعر برميل لا يتجاوز التسعين دولارا، فيما أن السعر بلغ حاليا المائة وعشرين دولارا للبرميل..   ميزانية بأهداف محسوبة..   لكن ميزانية العام القادم لن تكون عادية، بما أنها تتزامن مع سنة سياسية ساخنة ستجرى خلالها الانتخابات الرئاسية والتشريعية، بما يعني أن تكون بعض المعطيات المتعلقة بها، موضوع تجاذب سياسي بين المعارضة والحكومة..  وعلمت « الصباح » من مصادر حكومية عليمة، أن توجهات الموازنة ستركّز بالخصوص على التحكم في استخدام الطاقة، وترشيد استهلاك الماء، إلى جانب تطوير استعمال تكنولوجيات الاتصال، وهو ما يجري الرهان عليه منذ سنوات عديدة.. ولم تتسرب معلومات رسمية حول القيمة المالية لميزانية العام القادم، لكن مصادر مطلعة أشارت إلى إمكانية أن يتجاوز المبلغ الجملي الستة عشر ألف مليار دينار تونسي (14 مليار دولار أميركي)، فيما بلغـت ميزانيـة السنـة الجاريـة، نحو 15 ألف مليار و242 مليون دينار تونسي..   تداعيات الطفرة الاستثمارية   ويرى مراقبون، أن ميزانية العام القادم، ستأخذ بعين الاعتبار ما يوصف بـ « الطفرة الاستثمارية » التي حصلت في البلاد، بفعل المشروعات الإماراتية، بوجه خاص، وتوفر وعود باستثمارات فرنسية، كانت زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى تونس قبل أسبوعين، قد أفصحت عنها، إلى جانب استثمارات إيطالية مرشحة للاستقرار بتونس خلال الفترة القادمة..  وتفيد معلومات مؤكدة، أن الحكومة تعتزم الدخول في مفاوضات مكثفة مع أكثر من طرف استثماري في العالم العربي، في مقدمتها دولة قطر، التي يتوقع أن تحظى باهتمام تونسي كبير.. الجدير بالذكر، أنه تقرر أن يكون شهر جويلية المقبل، التاريخ النهائي لضبط الترتيبات النهائية للميزانية، قبل إحالتها على مجلس النواب في ديسمبر القادم لمناقشتها والمصادقة عليها..   صالح عطية     المصدر جريدة الصباح ( يومية – تونس) بتاريخ 16 ماي 2008


 
 
 

مجموعة « بوخاطر » الإماراتية تشرع في بناء مدينة رياضية عملاقة بتونس

 

 
تونس 16 أيار/مايو (د ب أ)- أعلن عبد الرحمن أبو خاطر الرئيس التنفيذي لمجوعة « بوخاطر » الإماراتية في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة بتونس شروع المجموعة في بناء مدينة رياضية عملاقة شمال العاصمة تونس بقيمة 5 مليارات دولار أمريكي. وقال أبو خاطر إن مساحة المدينة تصل الى 270 هكتارا وتضم تسع أكاديميات رياضية وملاعب رياضية مختلفة وفنادق ووحدات سكنية مشيرا الى ان  المدينة جاهزة ستكتمل فى غضون سبعة أعوام تقريبا بما يوفر فرص علم لنحو عشرة آلاف شخص .   (المصدر: وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) بتاريخ 16 ماي 2008)


تونس: اتجاه نحو تخلي الدولة عن دعم المواد أساسية وتحرير الأسعار

 

 
 
                            تونس – خدمة قدس برس كشف وزير التجارة التونسي رضا التويتي أمام الغرفة البرلمانية الثانية أول أمس الأربعاء (14/5) الجاري عن توجه الدولة نحو التقليص التدريجي لدعم المواد الغذائية الأساسية وتحرير توريد العجين والزيادة الدورية في الأسعار. وقال الوزير إنّ المواد المدعومة بالأساس كالحبوب ومشتقاتها والزيوت النباتية والكراس المدرسي والمحروقات والأدوية الأساسية هي التي تأثرت بالارتفاع العالمي للأسعار. وهو ما أصبح يكلّف صندوق الدولة أعباء كبيرة تفوق قدرتها المالية. وأفاد في هذا الخصوص أن دعم المواد الأساسية بلغ سنة 2007 قرابة 600 مليون دينار وأن تقديرات أعباء الدعم لسنة 2008 تقدر بأكثر من 1000 مليون دينار(880 مليون دولار). وقررت وزارة التجارة رفع الدعم عن مادة الشعير وتحرير التوريد والأسعار في حزيران (يونيو) 2008. أمّا الزيوت النباتية فتقرر التخلي عن الدعم بالنسبة لفئة الصناعيين والتخلي عن هذا النشاط لفائدة القطاع الخاص وتوجيه كل الكميات إلى التعليب. كما أعلن الوزير عن سياسة جديدة بالنسبة إلى المخابز وذلك بإحداث بطاقة تزويد بالدقيق المدعم بالنسبة إلى كل مخبزة وهو سينطلق العمل به خلال شهر أيار (مايو) الجاري إضافة إلى تغيير نظام صنع الخبز. وأشار الوزير إلى أنّ عمل صندوق الدعم سيستمر ولكن من خلال آلية أسماها « سياسة توجيه الدعم لمستحقيه و مزيد تفعيل آليات المراقبة على مستوى مسالك التوزيع ». كما أكّد الوزير أنه سيقع الزيادة في الأسعار بشكل دوري بحسب السوق باعتماد التسعير الظرفي لبعض المنتوجات. واعتبر وزير التجارة في تدخله أنّ الدولة لا تتحمل وحدها مسؤولية أزمة الارتفاع الحاد لأسعار المواد الغذائية الأساسية في العالم وذكر في هذا الصدد  دور المجتمع المدني في التحسيس بانعكاسات الظرف الاقتصادي الحالي. ووضع برامج توعوية لترشيد الاستهلاك. يذكر أنّ أسعار المواد الغذائية ارتفعت خلال الأربع أشهر الأولى من هذا العام بمعدل 6،8 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية. كما ارتفعت أسعار الطاقة بنسبة 9،11 بالمائة خلال الثلث الأول من العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وكشفت دراسة نقابية أجريت بداية هذا العام عن تراجع المقدرة الشرائية للمواطن التونسي بنسبة 25 بالمائة خلال الخمس وعشرين سنة الماضية. وأقرت الدولة رسميا بتوقع أزمة حادة وبشكل غير مسبوق تحدث رئيس الدولة في خطابه في مارس (آذار) الماضي عن « ظروف جديدة بالغة الشدة، وتحتم وعيا عميقا بتبعاتها وتأثيرها المباشر وغير المباشر في الاستهلاك وفي كلفة الإنتاج وتنافسية الاقتصاد الوطني ».   (المصدر: وكالة قدس برس انترناشيونال بتاريخ 16 ماي 2008)  


 

تونس والبنك الدولي

 

 
تونس في 16 مايو /قنا/ استعرض السيد محمد الغنوشي رئيس الوزراء التونسي خلال لقائه هنا اليوم مع  وفد من البنك الدولي الوضع  الاقتصادى العالمي الراهن المتسم اساسا بارتفاع اسعار البترول والمواد الغذائية والوسائل التي تعتمدها تونس لمواجهة هذا الارتفاع وكذلك مقاربتها في مجال التنمية الاقتصادية.    وذكر جينو الزتا المدير التنفيذى للبنك ورئيس الوفد الذي يزور تونس حاليا في تصريح له عقب اللقاء ان البحث تناول خلاله ايضا اشكالية التشغيل /توفير فرص العمل/ والاليات التي من شانها ان تمكن تونس من الحفاظ على مستوى النمو الذى تمكنت من تحقيقه.    واشار الى اعتزام البنك الدولي تركيزاستراتيجيته للتعاون مع تونس على الاولويات التي تم تحديدها في اطار خطتها التنموية الخماسية الحادية عشرة / 2007 /2011 /.    كما كانت هذه الموضوعات مدار بحث خلال اجتماع عقده بوقت مع وفد البنك الدولي السيد عبد الحميد التريكي كاتب الدولة التونسي لدى وزيرالتنمية والتعاون الدولي المكلف بالتعاون الدولي والاستثمار الخارجي.   (المصدر: وكالة الأنباء القطرية (قنا) بتاريخ 16 ماي 2008)
 


 

بحث التعاون العسكري بين تونس وفرنسا

 

 
تونس في 15 مايو/ جرت اليوم مباحثات تونسية  فرنسية تناولت أوجه التعاون العسكرى بين البلدين والسبل الكفيلة بتطويرها  لاسيما في مجال التكوين والتعليم وتبادل التجارب في المجالات التكنولوجية. واجرى هذه المباحثات كل من الفريق رشيد عمار رئيس اركان جيش البر والسيد عبد اللطيف الشابي رئيس ديوان وزيرالدفاع التونسي لدى لقائهما كل على حدة  مع الجنرال برينو كيش رئيس أركان جيش البر الفرنسي الذي يزور تونس حاليا. وتأتي زيارة المسوءول العسكري الفرنسي لتونس متزامنة مع الزيارة التي يقوم بها حاليا السيد كمال مرجان وزيرالدفاع التونسي الى واشنطن حيث يرأس جانب بلاده في اجتماعات الدورة الثالثة والعشرين للجنة العسكرية التونسية / الامريكية المشتركة.   (المصدر: وكالة الأنباء القطرية (قنا) بتاريخ 15 ماي 2008)


ارتفاع عدد حالات الطلاق في تونس

 

 
تونس في 15 مايو /قنا/ ارتفعت عدد حالات الطلاق في تونس خلال السنة القضائية 2006/2007 الى /12557/ حالة مقابل عشرة آلاف  حالة عام 2004 و/9706/ حالة خلال السنة القضائية2000/20010. وافادت احصائية نشرت بمناسبة اليوم العالمي للاسرة الذي يصادف الخامس عشر من شهر مايو من كل عام ان اكبر نسبة طلاق وهي /60 / بالمائة من مجموع حالات الطلاق سجلت في منطقة تونس الكبرى التى تشمل  تونس العاصمة وولايات اريانة وبن عروس ومنوبة المجاورة لها. واشارت الاحصائية الى انه مع تزايد حالات الطلاق سجل تراجع في نجاح الجلسات الصلحية لحمل الزوجين على العدول عن الطلاق اذ تم تسجيل نجاح /796/ حالة صلح خلال السنة القضائية الماضية مقابل نجاح /1644 / حالة صلح خلال السنة القضائية 2005/2006. تجدر الاشارة الى ان الطلاق في تونس لا يتم الا بحكم قضائي وبعد جلسات صلحية يعقدها قاضي الاسرة مع الزوج والزوجة الراغبين في الطلاق. وتفيد دراسة اجرتها وزارة المرأة والاسرة والطفولة والمسنين التونسية ان اهم اسباب الطلاق تعود لمشاكل اجتماعية وتمثل نسبة /48/ في المائة. واوضحت الدراسة التي انجزت عام 1999 ونشرت صحيفة /الصباح/ التونسية مقتطفات منها اليوم ان من بين هذه المشاكل العنف والمعاملة السيئة والادمان على الخمر وعدم الشعور بالمسئولية والاختلاف في المستوى التعليمي وكذلك المشاكل الجنسية المتمثلة في الخيانة الزوجية اضافة الى الوضع المادي والبطالة.   (المصدر: وكالة الأنباء القطرية (قنا) بتاريخ 15 ماي 2008

 

إنتاج قطاع الزراعات الكبرى محط الأنظار

 
راجت في الآونة الاخيرة أخبار مفادها أن بعض المصدرين يجرون اتصالات مع فلاحي الزراعات الكبرى في العديد من الجهات قصد بيعهم للمحاصيل الزراعية من الآن وقبل موسم الحصاد. ويشار الى أنهم يقدمون لهم أسعارا مغرية جدا. هذه الأخبار غريبة وعجيبة، حيث لم يسبق أن خضع قطاع الزراعات الكبرى في بلادنا الى مجال التصدير والتصدير الخاص على وجه الخصوص. فهل بلغت حمى التصدير هذا القطاع شأنه شأن زيت الزيتون الذي أصبح مجال تصديره مفتوحا للمصدرين الخواص؟ (المصدر: جريدة « الصباح » (يومية – تونس) الصادرة يوم 16 ماي 2008)


للارتقاء بأداء قطاعات الحبوب والأعلاف وتربية الماشية: تفاصيل القرارات الجديدة لتوسيع مساحات إنتاج الحبوب والتكثيف من البذور الممتازة ومنح لاقتناء البذور العلفية

 

 
منية اليوسفي تونس ـ الصباح: تتعدد الاجراءات الموجهة لفائدة القطاع الفلاحي وتتجدد المساندة للأسرة الفلاحية الموسعة في كل مناسبة ويبقى الهدف واحدا وهو مزيد النهوض بالقطاع ودفع الانتاج. وفي مثل الظرفية الراهنة التي تحف عالميا بمجالات الانتاج الفلاحي ومنها قطاع الحبوب وتداعيات ازمته على اوضاع الانتاج المحلي وما تطرحه من تحديات دقيقة يتوقف تجاوزها على سلوك طريق واحدة لا بديل لها وهي التعويل على الذات وتثمين المتاح من الامكانيات لتأمين غذائنا وضمان استدامته للأجيال القادمة. وفي هذا الاطار تتنزل دفعات القرارات المتتالية المعلن عنها هذا الموسم وآخرها ولن تكون حتما الاخيرة القرارات الرئاسية المقرة مطلع هذا الاسبوع والمتزامنة مع الاحتفال بالعيد الوطني للفلاحة والصيد البحري. الاجراءات ناهز عددها 15 اجراء ترمي جميعها الى الارتقاء بالاداء وتطوير انتاجية الحبوب والأعلاف وتربية الماشية باعتبارها من ابرز المجالات الاساسية الضامنة لامننا الغذائي. ومتابعة لتفاصيل هذه القرارات والآليات العملية لتجسيمها وتحليل ابعادها امدتنا مصادر مطلعة بالتوضيحات التالية.   الحبوب والبذور .. في ما يتعلق بقطاع الحبوب والرفع من مردوديته سيتم  الى غضون سنة 2011 تخصيص 120 الف هكتار من المساحات السقوية للزراعات الكبرى مقابل 80 الف هك حاليا.. ولتجسيم هذا التوجه ضبطت خطة عملية تنص على تخصيص 7 آلاف هك بالمناطق السقوية العمومية وهي في طور الانجاز مع التوسع على مساحة 18 الف هك حول المناطق السقوية العمومية الى جانب استغلال موارد مائية اضافية من الآبار العميقة والبحيرات والسدود الجبلية لري مساحة تقدر بـ15 الف هك. وفي هذا السياق سيتم تدعيم عمليات الصيانة للمنشآت المائية داخل المناطق السقوية واعطائها الاولوية في مستوى التدخلات كما ستتكثف برامج التحسيس والاحاطة بالفلاحين ومساعدتهم على تجهيز الضيعات المستهدفة بمعدات الري الملائمة.   استصلاح السهول من الاجراءات المعلنة ما يهم ارساء برنامج خاص  لاستصلاح السهول المنتجة للحبوب وذلك على مساحة 20 الف هكتار في مرحلة اولى منها 8500 هك داخل المناطق السقوية و12000 هك خارجها بكلفة جملية تناهز 4،36 مليون دينار قصد تحسين مردودية الاراضي المخصصة للحبوب بالسهول المهددة بالتعذق بسبب الامطار الموسمية. على صعيد اخر وبغية تكثيف استعمال البذور لتحسين الانتاجية تقرر الارتقاء بانتاج هذا الصنف من البذور الى نحو 450 الف قنطار سنة 2011 مقابل 270 الف.ق حاليا وهو ما يسمح ببلوغ نسبة تغطية الحاجيات الى حدود 22%. مع الاحتفاظ بـ100 الف قنطار من البذور الممتازة كمخزون احتياطي سنويا.   التقليص من واردات الاعلاف للتقليص من واردات الاعلاف والتعويل على الامكانيات الذاتية لتأمين حاجيات قطاع تربية الماشية تم اقرار منحة تبلغ نسبتها 30% بعنوان اقتناء البذور العلفية الممتازة ووضع خطة لدعم الانتاج المحلي من هذه المادة بمختلف مناطق تربية الماشية وفي ذات السياق وقصد تأمين التنسيق التام بين مختلف الاطراف المعنية على مستوى متابعة مواسم الزراعات الكبرى تم اقرار احداث هيكل موحد يضم مختلف الهياكل الادارية المتدخلة في القطاع لدعم التشاور.   آفة التشتت يعد تشتت الاراضي الفلاحية التي تهدد بتحويل المساحات المنتجة الى ما يشبه قطع لعبة «البازل» من بين اكبر الافات التي تهدد مستقبل فلاحتنا وفي هذا الاطار نصت الاجراءات الاخيرة على وضع صيغ قانونية كفيلة بالتشجيع على وضع صيغ قانونية كفيلة بالتشجيع على الاستغلال المشترك للاراضي الفلاحية ومن المنتظر ان يصدر قريبا قانون هادف يحمي المستغلات من التشتت والتهميش. ودائما في مجال التشجيع على استغلال اكبر جزء من المساحات المتاحة في انتاج الحبوب سيتم اعفاء المتسوغين لاراضي فلاحية ومنها اراضي الدولة من معلوم التسجيل والضريبة لمدة 3 سنوات حتى يوجهوا جهودهم نحو الانتاج والرفع من الانتاجية.   تعصير الاسطول لتعصير اسطول المعدات والميكنة الفلاحية تم الرفع في منحة الاستثمار الى 40% بالنسبة للشركات التعاونية بما يحث الفلاحين وخاصة الصغار منهم على التجمع صلب هياكل مهنية توفر لهم فرصة الاقتناء الجماعي للمعدات  الزراعية وسينتفع بالاجراء تجمعات المنتجين في اطار الشركات القائمة او التي سيقع احداثها وتستهدف المنحة الجرارات والحاصدات وتوابعها من آلات بذر وربط ورش ادوية بما يقلص من ظاهرة التعاطي اليدوي في مجالات الزراعات الكبرى. وقد تم اقرار اجراءات ميسرة للتمتع بهذه المنحة عبر ايداع المطالب لدى فروع وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية ولن تتجاوز المصادقة عليها الشهر من تاريخ ايداعها بعد استكمال دراستها. مع  تمكين الشركات التعاونية من برامج تأطير فني لمساعدتها على احكام استعمال المعدات.   التشجيع على التأمين لمواجهة مخاطر حجر البرد والحرائق بالمناطق الاكثر عرضة وبهدف تشجيع الفلاحين على الانخراط في التأمين وحماية محاصيلهم اقر الاجراء الجديد تدخل الدولة بتكفل معلوم التأمين المستوجب على القروض الموسمية للزراعات الكبرى لفترة 3 سنوات بصفة تنازلية على العقود المكتتبة بعنوان مخاطر الحريق وحجر البــرد. ويبلغ المعدل الحالي لمعلوم هذا التأمين 5% من قيمة الصابة المؤمنة وبمقتضى الاجراء الاخير ستتحمل هذه النسبة الدولة بصفة كلية (100%) خلال السنة الاولى والنزول بها الى 75% في السنة الثانية و50% خلال السنة الثالثة.   …ولمربي الماشية نصيب استهدفت القرارات الرئاسية مربي الماشية من خلال اسناد جملة من الحوافز والتشجيعات وذلك بالترفيع قي منحة الاستثمار لاقتناء الابقار من 25% الى 30% بالنسبة لصغار الفلاحين ومن 20 الى 25% لفائدة متوسطي المربين ومن 7 الى 15% بالنسبة لكبار الفلاحين وسيمكن هذا الاجراء من الترفيع في عدد الاراخي المقتناة سنويا الى 6 آلاف راس في حدود 3 سنوات. كما تم تمتيع الفلاحين باجراء اخر لاكثار اصول الاراخي الجاهزة لتدعيم حجم القطيع والمساهمة في تطوير انتاج اللحوم والالبان وذلك عبر الترفيع في قيمة المنحة المخصصة لانتاج الاراخي العشار من كل السلالات المؤصلة الى ما بين 300 و700 دينار. كما تم تحديد سعر مرجعي للتدخل من قبل شركة اللحوم لتسمين 8 آلاف خروف في اطار عقود مع مربين قصد الحد من نسق ذبح الخرفان وحث المربين على مواصلة تسمينها.     (المصدر: جريدة الصباح (يومية – تونس) بتاريخ 16 ماي 2008)


 

مع اقتراب موسم الذروة في الحركة الجوية: ماذا عن استعدادات المطارات والناقلين الجويين؟

 

 
منى اليحياوي  
تونس-الصباح : الحركة الكثيفة والاستثنائية التي تعرفها الملاحة الجوية على مستوى المسافرين والرحلات والطائرات والمطارات تزامنا مع ذروة النشاط السياحي وعودة الجالية بالخارج…، تتطلب دون شك تحضيرات استثنائية لاستيعاب الضغط والحد من مشاكل الإكتظاظ وتأخر مواعيد الرحلات وساعات الانتظار الطويلة للحقائب وغيرها من الاشكاليات التي قد تكون محل انتقاد وملاحظات لا سيما من قبل ضيوف بلادنا من السيّاح والأجانب خلال فصل الصيف. على كل ووفقا لما كشفت عنه وزارة النقل والهياكل الناشطة في مجال النقل الجوي لها فإن جانبا كبيرا من الاستعدادات ضبطت كما تتواصل الجهود من أجل ضمان كل الظروف الملائمة لسير موسم الذروة على أكمل وجه. سجلت حركة الطيران في المطارات التونسية نموا بنسبة فاقت 10 بالمائة للرحلات المنتظمة خلال الثلاثية الأولى من السنة الجارية بتسجيل ما يقارب 9211 رحلة مقابل 8328 رحلة خلال نفس الفترة من العام الماضي.كما سجلت الرحلات الداخلية نموا بنسبة 17 فاصل 8 بالمائة حيث ارتفع عدد الرحلات من 4127 إلى 4862 رحلة وارتفع عدد المسافرين في الرحلات المنتظمة بنسبة 9 بالمائة بتسجيل 882014 مسافرا مقابل 808019 مسافر. هذا وتشير التوقعات إلى تطور منتظر في الحركة الجوية خلال الموسم الحالي بحوالي 6 بالمائة ببلوغ حوالي 11 مليون مسافرا. واستعدادا لموسم الذروة تمثلت استعدادات ديوان الطيران المدني والمطارات في تدعيم العنصر البشري في المطارات لانتداب حوالي 15 ألف يوم عمل خصيصا للعمل في مجال تنظيف وتزيين المطارات وتقديم الخدمات المختلفة للمسافرين. عمل ديوان الطيران المدني والمطارات أيضا على خلق خلية للعمل على تقليص نسب التأخير وإعلام وتوجيه المسافرين إلى جانب تدعيم فرق الديوانة وشرطة المطار لضمان سيولة أكبر للحركة خلال الذهاب والعودة…   الناقلون الجويون وحول استعدادات الناقلين الجويين تجدر الإشارة إلى أن الناقلة الوطنيةTunisair رفعت من معدل الرحلات وطاقة الاستيعاب بحوالي 7 بالمائة مقارنة مع السنة الفارطة ،و ضبطت على امتداد الفترة المتراوحة بين 25 و5 أوت القادم حوالي 907 رحلات منتظمة بطاقة جملية تناهز 147 ألف و600 مقعد. إلى جانب ذلك تضمن برنامج الرحلات الإضافية حوالي 38 رحلة منها 29 رحلة من المطارات الفرنسية و9 رحلات من مطارات بلجيكيا وألمانيا وهولندا وتوفر هذه الرحلات طاقة نقل جملية في حدود 160 ألف مقعد. وخصصت الناقلة الوطنية للفترة المتراوحة من 20 أوت إلى 5 سبتمبر القادم أكثر من 84 مقعدا بزيادة في حدود 2 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة لضمان عودة الجالية التونسية والسيّاح إلى بلدان الإقامة .هذا إلى جانب اتخاذ الناقلة الوطنية لجملة من الإجراءات الخاصة بالعناية بالمسافرين والطائرات… من جهتها استعدت « طيران السابع » Sevenair  لموسم الذروة من خلال دعم الأسطول بداية من جوان المقبل باقتناء ATR 72 . وينتظر أن يساهم أسطولها في برمجة رحلات باتجاه المطارات الدولية وكذلك رحلات داخلية خاصة باتجاه جربة وتوزر وصفاقس وقفصة وطبرقة .تجدر الإشارة كذلك إلى أن طيران السابع بادر باحداث خدمة جديدة »الإصغاء إلى الحريف » صلب مطار تونس قرطاج وذلك لتقريب المعلومة من المسافر على خطوط الشركة وعن كل التغييرات الطارئة عن برنامج وساعات الرحلات الجوية وذلك عن طريق الارساليات القصيرة.     (المصدر: جريدة الصباح (يومية – تونس) بتاريخ 16 ماي 2008)


 

تونس تقيم اول مهرجان شبابي للاغنية التراثية

 

 
تونس 16 مايو ايار /رويترز/  يشارك عدد من أبرز الفنانين في تونس في أول مهرجان شبابي للاغنية التراثية بدأ امس الخميس بهدف احياء التراث وتشجيع الابداع في هذا المجال. وافتتح الموسيقي وليد الغربي الليلة الماضية بالمركز الثقافي ابن رشيق بالعاصمة تونس أول مهرجان للاغنية التراثية مجتذبا جمهورا واسعا متعطشا للمصالحة مع تراثه والابتعاد عما يعرف بالموسيقى الهابطة. ويستمر المهرجان ثلاثة ايام ويشارك فيه نخبة من الموسيقيين المعروفين باحياء التراث مثل النجمة زهرة الاجنف وابراهيم بهلول والجليدي العويني ونجم الاغنية البدوية بلقاسم بوقنة. وقدم الغربي عرضا متناغما بعنوان //القافلة// جمع فيه بين الاصالة والحداثة من خلال عزوفاته مستلهما الموروث الموسيقي البدوي. وشارك خلال الحفل عبد الرحمن الشيخاوي والفة السويسي باداء طغت عليه الات الناي والربابة والعود. وقالت وزارة الثقافة التونسية التي تنظم المهرجان ان الحدث يهدف الى ترسيخ الممارسة الابداعية في مجال التراث لدى الشباب وتثمين المنجز منها في اتجاه تأصيلها والتعريف بها والمساعدة على نشرها بين الجمهور ليظل التراث منهلا لتغذية جذوة الشعور بالانتماء والتشبث بالهوية. وينتظر ان يجلب عرض الفنان البدوي بلقاسم بوقنة الذي يقام اليوم الجمعة اهتمام جماهير غفيرة قبل ان يختتم المهرجان بعرض لزهرة الاجنف وابراهيم بهلول.   (المصدر: وكالة (رويترز) بتاريخ 16 ماي 2008)

 
 

الأدب التونسي بعين سورية

 

 
نبيل درغوث (*) هذا الكتاب ـ أسئلة الأدب التونسي ـ يوثِّق حواراً ثقافيّاً أجراه الشاعر السوري هادي دانيال مع المشهد الثقافي التونسي منذ حلوله أرض تونس تقريباً، وكان من الجدّيّة والحرارة في آن بحيث ارتأتْ دار نقوش عربيّة تقديمه في سياق اهتمامها الخاص بالأدب التونسي كونه يتطرّق الي أهمّ أسئلة الأدب التونسي منذ الاستقلال إلي أواخر الثمانينات، علي أن يتبعه كتابٌ يتناوَل الفترة اللاحقة، فعَلاوَة عن كَوْن هذا الكتاب يُحاوِر أبرز أعلام هذا المشهد في الأجناس الأدبيّة من شِعْر وقصّة ورواية ومسرح ونقد أدبي فانّه يبرز في ملفّات هامّة ـ تيّارات مؤثّرة فيه كحركة الطليعة الأدبيّة ومرحلة الثمانينات من الشعر التونسي والأدب النسائي التونسي. ونحن علي ثقة من أنّ هذا الكتاب سيكون من المراجع التي لا غني عنها لدارسيّ الأدب التونسي والمهتمّين به ليس فقط لأهميّة دور صاحب الكتاب في مرحلة من هذا المَشْهَد بل وقبْل ذلك لأهميّة مَن يُحاورهم هادي دانيال ويحفزهم إلي تقديم آراء لها شأنها في التأريخ لأدبنا أو في نقده والتنظير له . هكذا تكلم الدكتور منصف الشابي عن كتاب أسئلة الأدب التونسي لهادي دانيال الصادر عن دار نقوش عربية في تونس. هادي دانيال شاعر سوري وُلِدَ في كفرية ـ اللاذقيّة / سنة 1956 ويقيم في تونس منذ سنة 1982 تاريخ قدومه من بيروت مع منظّمة التحرير الفلسطينيّة . صدر له في بيروت وتونس ودمشق 13 مجموعة شعريّة . جاء هذا الكتاب في 152 صفحة من القطع المتوسط يحتوي علي حوارات مطولة مع شيخ الكتاب التونسيين المرحوم محمد العروسي المطوي و الشاعر علي اللواتي و الكاتب عمر بن سالم و الكاتب عبد القادر بن الشيخ والناقد محمد لطفي اليوسفي والناقد مصطفي الكيلاني والمستعرب جان فونتان . كما يتضمن ملفات عن حركة الطليعة الأدبية في تونس و الأدب النسائي التونسي والشعر التونسي/جيل الثمانينات. يقول هادي دانيال: النشاط الثقافي ليس نشاطاً دبلوماسيّاً، بل هو نشاط مقاوم للرداءة والفوضي علي المستويين الجمالي والفكري، وهو لا يقوم علي حلقات الذكر والمدائح، بل هو حوار نقدي بنَّاء حول نتاجات فكريّة وإبداعية لا يهدف غالي تسويق هذه النتاجات فقط،بل يرمي إلي إضاءة جوانب هذه النتاجات السلبية والايجابية والإشارة إلي مَواطن الضعف والرداءة والقوّة والجودة منها، والي الارتفاع عبر ذلك بمستوي الذائقة النقديّة كشرط للارتفاع بمستوي ذائقة التلقّي عند عموم المستهلكين للنتاج الثقافي. في السياق نفسه، مَن بمقدوره أن ينكر حقيقة أنّ اللحظة الثقافيّة التي تشهد المعارك الأدبيّة وصراعات الآراء المختلفة حول الشأن الإبداعي أو الثقافيّ أو الفكريّ الواحد أو المتعدّد هي اللحظة الثقافيّة الأكثر ثراءً وازدهاراً؟. هكذا أحاول التكيّفَ مع نمط الحياة التونسيّة ومشهدها الثقافي. منذ ربع قرن ونيّف،أنا المشرقي الذي حملته الصدفة وحدها إلي مكان شاءت الأقدار أن يقيم في حيّز من قلبي المُسَرْبَل بجراحات الأمكنة والأزمنة، بعد أن منحني هذا المكان (تونس) إقامة نبيذيّةً