الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

7fevrier03

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
3ème année, N° 997 du 11.02.2003

 

بمناسبة حلول عيد الإضحى المبارك، تتقدم هيئة تحرير "تونس نيوز" إلى قرائها ومشتركيها وأصدقائها داخل الوطن التونسي وخارجه بأجمل التهاني وأصدق الأماني، سائلين المولى عز وجل أن يعيده علينا وعليكم جميعا بالخير والبركة وصلاح حال الأمة في الحال والمــآل وتفريج الكُـرب .. جميعها، وانجلاء الأحزان .. كلها، وإطلاق سراح المساجين بدون أي استثناء، وعودة المغتربين والتئام الشمل، وذلك رغم ما يُحاك في السر والعلن من الأباعد والأقارب..

 

وكل عام وأنتم بألف خير.

 

Par la même occasion, nous tenons à remercier tous ceux et celles qui nous ont écrit ou contacté pour exprimer leur soutien et solidarité suite à l’attaque indigne - mais Ò combien stupide - que nous avons subie dans la nuit du 7 au 8 février.

D’ailleurs, le clin d’œil de nos amis de Tunisie2000(ci-dessous) nous a fait chaud au cœur.

 

Merci à vous tous.

L’équipe de TUNISNEWS

 

ASSALAME ALAYKEM OI IDEKEM MOUBARAK: 7fevrier03

 

TUNISNEWS 7fevrier03 EST TOUJOURS ONLINE ,

TUNISIA2003 7fevrier03 EST TOTALEMENT SOLIDAIRE AVEC NOS AMIS DE TUNISNEWS 7fevrier03.

NOUS SOMMES AUSSI TOUCHÉ PAR L'ATTAQUE CRIMINELLE CONTRE NOS AMIS ET CHERS CONCITOYENS DE TUNISNEWS 7fevrier03.

LA CENSURE DU RÉGIME BEN ALI NE DOIT PAS ARRETER LES VOIX LIBRES DANS NOTRE PAYS.

LA MEILLEURE RÉPONSE SUR L'ACTE CRIMINEL DU RÈGIME BENALISTE CONTRE NOS CONFRÈRES DE TUNISNEWS 7fevrier03 EST LA PUBLICATION DES DERNIERS NUMEROS DE LEUR JOURNAL RESPECTABLE AUSSI PAR NOS CHER(E)S LECTEURS ET LECTRICES:

 

 

N° 995 du 09.02.2003     http://site.voila.fr/archivtn/9fevrier03.htm

 

N° 994 du 08.02.2003     http://site.voila.fr/archivtn/8fevrier03.htm

 

N° 992du 06.02.2003   http://site.voila.fr/archivtn/6fevrier03.htm

 

CORDIALEMENT : LE MODERATEUR DE TUNISIA2003.

 

 

 

نداء إلى رئيس الجمهورية التونسية

 

السيد الرئيس

نتشرف نحن  التونسيات والتونسييون أمهات وآباء وزوجات وأبناء المساجين المذكورين أسفله بالتوجه إلى سيادتكم بندائنا هذا راجين منكم التفضل بإتخاذ ما ترونه صالحا من إجراءات طبق ما خوله لكم دستور البلاد لوضع حد لمأساة طالت أكثر من اللزوم وإطلاق سراء أبناءنا ووضع حد لمعاناتهم ومعاناتنا

 

سيدي الرئيس

 

لا يخفى على سيادتكم ما عانينا ونعانيه من آلام ومشاق وأهوال يشيب لذكراها الولدان وفينا الشيخ العجوز الذي لم يعد له من أمل إلا أن يحتضن إبنا له قبل ملاقاة ربه والصغير الذي فقد حضن الأب منذ كان رضيعا حتى قضينا العيد تلو العيد محرومين من الإبن والزوج والأب فتحولت أعيادنا إلى مآتم وأتراح ومرت علينا سنون طوال ونحن في أسوأ حال

 

سيدي الرئيس

 

إننا نناشدكم وشعبنا وأمتنا على أبواب الإحتفال بعيد الإضحى المبارك جعله الله طالع يمن وخير على كل التونسيين نناشدكم بجاه البيت الحرام وقبلة المسلمين الذي أكرمكم الله بأن يسر لكم الطواف به وبجاه خاتم الأنبياء وسيد المرسلين وبجاه كل آية من آيات القرآن الحكيم نناشدكم وأنتم تسعون بين الصفا والمروة وتقفون على قبر شفيع الأمة أن يشملنا عطفكم ورعايتكم بما يعيد لنا بسمة فقدناها منذ سنوات وبما يجمع شمل عائلاتنا ويضع عنا وزر مشاق مضنية أرهقتنا ماديا ومعنويا مؤكدين لسيادتكم ثقتنا التامة في حسن رعايتكم وموصول عطفكم على كل أبناء تونس مهما إختلفت بهم السبل داعين الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منكم سعيكم وطوافكم وأن يسدد خطاكم لما فيه خير البلاد والعباد

 

الصفة

السن

الإسم واللقب

والد السجين نبيل النوري

70 سنة

المولدي بن يوسف النوري

والدة السجين نبيل النوري

60 سنة

نبوية بن عياد

والدة السجين مراد البوغانمي

50 سنة

مريم الطرابلسي

والدة السجين لطفي البجاوي

70 سنة

محبوبة البجاوي

أخ السجين خالد الدريسي

48 سنة

محمد علي الدريسي

 والدة السجين الهاشمي بكير

64 سنة

شريفة بكير

والدة السجين عبد النبي بالرابح

66 سنة

عيشة بالرابح

أب مراد البوغانمي

62 سنة

الطاهر البوغانمي

أم هشام وعبد الغني بالنور

81 سنة

صلوحة بالنور

والدة السجينين ماهر ورمزي

55 سنة

السيدة الخليفي

والدة السجين عبد الكريم الساكت

92 سنة

شلبية الساكت

والد السجين زبير الشهودي

65 سنة

محمد باديس الشهودي

والدة السجين زبير الشهودي

55 سنة

منتهى بشير الشهودي

والدة السجين كريم المثلوثي

56 سنة

شاذلية قجيمة

 

 

Des parents de prisonniers politiques:

 

Appel au président de la République

 

 

Monsieur le président,

Nous, tunisiennes et tunisiens, mères, pères, épouses et enfants des prisonniers cités ci-apès, nous avons l'honneur d' adresser à votre excellence cet appel. Nous vous prions de prendre les décisions que vous jugerez utiles, dans le cadre de l'exercice de vos prérogatives inscrites dans la Consitution du pays, afin de mettre fin à une tragédie qui n'a que trop duré. Nous vous demandons la libération de nos enfants et de mettre fin à leur souffrance et à la notre.

 

Monsieur le président,

Votre excellence ne peut ignorer les souffrances, les difficultés et les horreurs que nous avons enduré. A les entendre, elles feraient blanchir prématurément les cheveux des enfants. Parmis nous se trouve le vieillard qui n'a plus l'espoir de serrer son enfant dans ses bras avant de retrouver Allah. Parmis nous se trouve le jeune qui a perdu les bras du père depuis qu'il était tout petit bébé. Nous avons passé Aïd après Aïd, privés de l'enfant, du mari et du père. Nos fêtes sont devenues des deuils et des tragédies. De longues années se sont écoulées et nous sommes dans le plus mauvais des états.

 

Monsieur le président,

Nous nous adressons à vous au moment où notre peuple et notre oumma sont au seuil des festivités de l'Aïd Al-Idh'ha béni, que Allah le rende de bonne augure pour tous les tunisiens. Nous invoquons le lieu sacré, qibla des musulmans, que vous visitez par la permission d'Allah. Nous invoquons la mémoire du dernier des prophètes, le saint patron des messagers. Nous invoquons tous les versets du saint coran...

 

Nous nous adressons à vous, au moment même où vous effectuez la procession entre Assafa Wal Marwa, où vous priez devant la tombe de notre bien aimé prophète. Nous appelons à votre bienveillance et à votre charité pour nous rendre un sourire perdu depuis des années. Pour permettre l'union de nos familles et nous épargner le poids d'énormes difficlutés qui nous ont affaibli et fatigué matériellement et moralement.

 

Nous assurons votre excellence de notre entière confiance dans votre bienveillance et dans votre charité envers tous les enfants de la Tunisie quelques soient les voies qui les ont séparés. Nous prions Allah pour qu'il accepte votre procession et votre circonvolution et qu'il vous guide dans le bien du pays et des personnes.

 

Mr Mouldi Ben Youssef Nouri, 70 ans, père du prisonnier Nabil Nouri

Mme Nabawiyya Ben Ayed, 60 ans, mère du prisonnier Nabil Nouri

Mme Mariam Trabelsi, 50 ans, mère du prisonnier Mourad Boughanmi

Mme Mahbouba Béjaoui, 70 ans, mère du prisonnier Lotfi Béjaoui

Mr Mohamed Ali Drissi, 48 ans, frère du prisonnier Khaled Drissi

Mme Chérifa Bakir, 64 ans, mère du prisonnier Héchmi Bakir

Mme Aïcha Berrabeh, 66 ans, mère du prisonnier Abdennabi Berrabeh

Mr Tahar Boughanmi, 62 ans, père du prisonnier Mourad Boughanmi

Mme Sallouha Bennour, 81 ans, mère des prisonniers Hichem et Abdelghani Bennour

Mme Saïda Khlifi, 55 ans, mère des prisonniers Maher et Ramzi Khlifi

Mme Chalbiya Saket, 92 ans, mère du prisonnier Abdelkérim Saket

Mr Mohamed Badis Chéhoudi, 65 ans, père du prisonnier Zoubeir Chéhoudi

Mme Mountaha Béchir Chéhoudi, 55 ans, mère du prisonnier Zoubeir Chéhoudi

Mme Chadhliya Gjima, 56 ans, mère du prisonnier Karim Mathlouthi

(traduit de l'arabe par AW Hani sur la foi de l'e-original, envoyé, ce soir du lundi 10-02-03, par Me S Ben Amor)

 

عيد الأضحى.. ونكهة خاصة في تونس  


تونس: لا يختلف احتفال التونسيين بالأعياد خاصة عيد الأضحى المبارك كثيرا عن غيرهم من شعوب أمتهم العربية والإسلامية إلا أن هناك طقوسًا وخصوصيات ومظاهر وتقاليد تميز أهل تونس عن غيرهم فهم لا يزالون يستخدمون /الكانون/ فى إعداد طعام عيد الأضحى رغم انتشار التقنية والآلات الحديثة فى الشواء والتدفئة، فالعائلات التونسية تعتقد اعتقادا جازمًا أن إعداد لحم خروف العيد الذى يطلقون عليه /العلوشي/ يكون أطيب مذاقا وأشهى طعما إذا تم إعداده وطبخه على الكانون

 

ومع استخدام /الكانون/ وقدوم العيد فإن كثيرا من المهن فى المجتمع التونسى تنتعش هى الأخرى وتزيد مكاسب محترفيها.. فتشهد عمليات بيع الفحم الذى يستخدم فى الشواء رواجًا ملحوظا، كما ينتعش /سنانو السكاكين/ حيث يمرون على المنازل حاملين معهم أدوات سن السكاكين والآلات الحادة ويسمونها /الرحاة/ ويستعد العاملون بهذه المهنة قبل أسبوعين تقريبا من حلول العيد

كما أن بائعى /التبن/ الذى يستخدم علفًا للخراف تزدهر مهنتهم قبيل العيد حيث تحرص غالبية الأسر التونسية على شراء الخروف الذى يلهو معه الأطفال ويتنزهون معه فى الحدائق الطرقات قبل ذبحه

 

ويحتفل التونسيون بالعيد - عادة - فى المنازل حيث تتبادل الأسر والأقارب والجيران والأصدقاء الزيارات التى تتم فى البيوت.. فأهل تونس لا يذهبون - فى العادة - إلى الأماكن العامة والحدائق فى العيد كما تفعل بعض الشعوب.

 

(المصدر: موقع مصراوي بتاريخ 11 فيفري 2003)

 

تهاني المؤتمر من أجل الجمهورية

 

بمناسبة عيد الأضحى المبارك، باسم الجمهوريين وباسمي الخاص أتقدّم إلى كل التونسيين والتونسيات في الوطن والمهجر بأحرّ التهاني وأطيب التمنيات.

 

وما من شكّ إن مثل هذه التهاني والتمنيات قد تبدو مفتعلة وظرفية ومحكومة بسنّة البروتوكول ألاحتفائي، فبأي حال عدت يا عيد والشعب العراقي على أهبة التعرّض لإعصار الحرب الإمبريالية التي ستضيف ربع مليون قتيل للمليون الذي حصده الحصار ؟  وبأي حال عدت يا عيد وشعبنا في فلسطين يموت موتا بطيئا وقد أسلمه  العجز العربي وحيدا أعزل للعربدة الشارونية ؟  وبأي حال عدت يا عيد وشعبنا في تونس يغرق يوما بعد يوم في اليأس والإحباط وقد تعمق حوله الفساد والظلم والتزييف والقمع .

 

إلاّ أن العيد لحظة من الزمن نتجمّع فيها بعد أن تفرقنا أيد سبا،  نتقارب فيها وقد مزقتنا الاختلافات، نفرح يوما وقد أحاطت بنا الفواجع والكوارث، وهو خاصة اللحظة المباركة التي تحضر فيها قوى التجدّد والأمل والحزم والعزم.

 

فإلى العمل يا أهل الحزم والعزم حتى تكون أعيادنا في تونس وبغداد والقدس أجمل سنة بعد سنة.

 

د. منصف المرزوقي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحج: تطهّر وتجدّد

بقلم: الشيخ راشد الغنوشي

 

ياتي الحج ككل سنة تتويجا للعام بايام وليالي مباركات تفتح فيها أبواب السماء بتجلي فيوض الرحمة الإلاهية والمغفرة والتوبة والصلاح على كل من يشعر بفقره إلى الله وثقل ذنبه وتقصيره في جنب الله أو إساءته إلى واحد أو أكثر من خلق الله سواء كان الإنسان حاجا فيشهد يوم الحج الاكبر والتجلي الاعظم للرحمة الإلاهية بفيض من وراء سدرة المنتهى فما يغادر أحد ذلك الحوض الكبير إلاّ وقد طهروا وصقلت قلوبهم ونفوسهم من الرّان والآثام والأحقاد عائدين إلى البراءة الأصلية إلى الطفولة ونقائها كيوم ولدتهم أمهاتهم. كما أن الحج أعادهم سياسيا واجتماعيا ونفسيا إلى انطلاقة الأمة في وحدتها وتضامنها وتآخيها وتساويها حيث لا تفاضل بين عربي وأعجمي ولا بين غني وفقير ولا بين رئيس ومرؤوس.

 

فما أحوج أمتنا اليوم وهي ممزقة سياسيا واجتماعيا أشتاتا قائمة على التصارع والعداوات والتحارب بين شظايا وهياكل عشرات الدول كانت لعصور مديدة دولة واحدة وفي داخل منها صراع مدمر بين الحكام والمحكومين.

 

ما أحوج أمتنا إلى الوحدة وجنون الحرب من حولها يشتد هديرها بدء بإحاقة الدمار بأقدم وأعرق عاصمة لأعظم دولة إسلامية في التاريخ: عاصمة العراق وتهديد شعبها بأعظم المجازر بذريعة تجريده من أسلحة للدمار الشامل مزعومة. ولو صح ذلك لما تجرؤوا عليه وكوريا الشمالية شاهد وإنما القصد وضعه تحت الهيمنة الأمريكية الصهيونية ثروات وخبرات علمية وتنموية، حلقة أخرى من حلقات تعويق الغرب لمشاريع النهوض في أمتنا مستغلا ثغراتها الداخلية المتمثلة في انفصال هذه المشاريع عن قوة المقاومة والتماسك في أمة الإسلام. وذلك ما زرع التصادم بين الدولة والمجتمع والتصادم بين الدول أي غياب روح الحج.

 

وانظروا من أين أوتي العراق.. من شعبه الذي بدل أن يقدم الحماية والدعم تحالفت قطاعات كبرى منه مع الغزاة بسبب سياسات القهر. والأشقاء نفسهم لم يقدموا الحماية وإنما تعاون بعضهم وفتح المواني والأجواء..

 

وفي كل ذلك تجاهل لرسالة الحج في الوحدة والتضامن وصفاء القلوب والتطهر من الذنوب والمظالم.. وكان من ثمار استمرار تجاهل هذه الرسالة من طرف النخب الحاكمة هذا الضعف والتمزق.. دول مهددة بالاجتياح وأخرى عاجزة عن تقديم واجب الدعم إن لم تكن متواطئة.. وشعوب مرهقة بظلم الحكام وممزقة فيما بينها حتى ازدحمت السجون بدعاة الإسلام وأهل الرأي وأنصار الحرية.

 

ولكن الثابت أن الله كتب لهذا الدين التجدد وللأمة البقاء وأنها آخر الأمم ودينها آخر الديانات ولذلك كلما اشتد التهديد الخارجي وتفاقم عجز الحكام وفسادهم وخنوعهم إلا وانبعثت مفاعلات التجدد في الأمة فأحيت مواتها وأشعلت نيران غيرتها الدينية والقومية وروح عزتها فارتحلت فيئات الأمة ولا سيما الشباب من نوادي اللهو والمجون والعبث إلى بيوت الله أفواجا وتسابقت الفتيات إلى حمل رايات التقوى بدل التسابق إلى التعري وفتنة الناس.

 

وسرعان ما تتطور الحالة الدينية إلى انتفاضات سياسية تتصدى للاستبداد والفساد الداخليين ويعبئ طاقات الأمة لمواجهة العدوان الخارجي والحج من أهم المفاعلات السنوية كالصيام والصلاة والقرآن والمساجد والصدقات والدعوة إلى الله والفردية والجماعية، مفاعلات التغيّر والتغيير والتجدد والمقاومة.

 

وفي هذا الطور من اشتداد وتيرة العدوان الخارجي والضعف الداخلي يأتي موسم الحج لينهض بقسطه في إشعال مصابيح اليقضة وإيقاد نيران المقاومة للأمة. فغذوا السير إلى الله يا أبناء الإسلام وابحثوا عن موقعكم وإسهامكم في مشروع المقاومة والنهوض واستبشروا بالغد واثبتوا وثقوا في موعودات ربكم "يريدون ليطفئوا نور الله .."

 

وكل عام وأنتم بخير والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين.

 

 

تونس في 2003/2/10

 

لجنة المحامين النائبين امام المحكمة العسكرية بتونس أوت 1992

الرئيس الأستاذ العميد محمد شقرون

 

لجنة طوارئ لمتابعة حالة السجين السيد حمادي الجبالي

 

تتابع لجنة المحامين النائبين أمام المحكمة العسكرية بتونس أوت 1992 بإهتمام بالغ تطورات وضعية السجين السياسي السيد حمادي الجبالي مدير جريدة الفجر والقيادي بحركة النهضة سابقا الذي أعلن إضراب عن الطعام منذ يوم 2003/1/13 واللجنة إذ تعبر عن إنشغالها للتدهور الخطير في الوضع الصحي للسيد حمادي الجبالي حسبما عاينته زوجته وإبنتيه اللاتي تمكن من زيارته بسجنه يوم 2003/2/8

 

نسجل خطورة معاناته من العزلة في سجن الناظور ببنزرت في خرق مفضوح لاحكام القوانين المنظمة للسجون و المواثيق الدولية التي صادقت عليها الحكومة التونسية كخطورة اصرار السلطة التونسية على التنكيل به و بأفراد عائلته و ذلك بالامتناع عن متابعة وضعه الصحي من طرف أحد الاطباء و رفض تمكين محاميه من زيارته و مضايقة أفراد عائلته و تهديدهم مما تسبب لزوجته في مضاعفات صحية . و تقديرا لدقة وضعية السيد حمادي الجبالي بعد انقضاء شهر عن اعلان اضرابه عن الطعام و انعدام أدنى الرعاية الصحية الواجبة في مثل هذه الحالات فان اللجنة تعلن:

 

1 ) انشغالها العميق لتردي الحالة الصحية للسيد الجبالي بما يهدد حياته خاصة وهو يعاني من أمراض مزمنة عديدة

2)بعث لجنة طوارئ تضم الأساتذة محمد نجيب حسني وعبد الرؤوف العيادي ونور الدين البحيري وعبد الوهاب معطر مهمتها متابعة حالة السيد حمادي الجبالي لحظة بلحظة ليل نهارا و اعلام الرأي العام الوطني و الدولي بآخر التطورات

3) تمسكها بالمطالبة بالسماح للمحامين  بزيارة السيد حمادي الجبالي كتمكين أطباء تختارهم العائلة من متابعة وضعه الصحي

4 ) تحمل السلطة التونسية مسؤولية ما يمكن أن ينجر عن تجاوزاتها في حق السيد حمادي الجبالي و أفراد عائلته و تجاهلها الامبرر لمطالبه المشروعة و العادلة و تطالبها باطلاق سراحه فورا و انقاذ حياته و وضع حد لاحتجاز دام أكثر من اثني عشر عاما

 

عن اللجنة                            

الأستاذ

محمد نجيب حسني

 

للمتابعة ومزيد الإرشادات يرجى الإتصال بالأساتذة :

* محمد نجيب الحسني

نهج 8 جويلية الكاف الهاتف : 98344762    الفاكس : 78203573

* عبد الرؤوف العيادي

34 شارع باب بنات تونس الهاتف : 98317192

* عبد الوهاب معطر

نهج حفوز عمارة الإنطلاقة صفاقس الهاتف : 98410568

* نور الدين البحيري

4 نهج شارل ديغول تونس الهاتف : 98359239 

 

 

نداء من علماء الأمة الاسلامية وقادة الرأي لمنع العدوان علي العراق

 

لندن ـ القدس العربي :

دعا علماء ومفكرون وشخصيات اسلامية الي عدم المشاركة في العدوان الامريكي ـ البريطاني المرتقب علي العراق في بيان حمل اكثر من 200 توقيع.

 

قال اصحاب النداء انهم يقدرون الجهود المكثفة التي بذلتها وتبذلها قوي الخير والسلام داخل اوروبا وامريكا وفي جميع انحاء العالم ، وانهم يقفون معها مؤيدين وداعين للمزيد من التحركات حتي تمنع هذه الحرب المدمرة. وهذا نص البيان كاملا:

الحمد الله والصلاة علي رسول الله وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه وبعد،

فإن العلماء وقادة الرأي الموقعين علي هذا النداء انطلاقا من رفضهم العنف والارهاب وترويع الآمنين، ايا كان مصدره، وحرصا علي كرامة الانسان وحقوقه وعدم إذلاله واهانته يتابعون بقلق بالغ الاستعدادات العسكرية الامريكية لشن حرب علي العراق وتصاعد لغة التهديد بدل الجنوح نحو السلم والسلام ولغة الحوار والتعايش علي الرغم من تصاعد مسيرات الاحتجاج في ارجاء المعمورة ضد هذه الحرب العدوانية، الهادفة لتحقيق الهيمنة الامريكية علي منابع البترول، والتحكم في العالم اجمع.

وازاء خطر اندلاع حرب شاملة مدمرة علي العراق والمنطقة، وما يترتب عليها من قتل وجرح وتعويق لعشرات الآلاف من الاطفال والنساء والابرياء، وتدمير وترويع وتهجير، ومع ما تحمله من انعكاسات سلبية علي العلاقات بين الدول والحضارات والأديان والمجتمعات، ومن إشعال لروح الكراهية والعنصرية بين الشعوب، لذلك كله يعتبرون:


1 ـ ان ضرب العراق وتدمير بنيته التحتية، وما يترتب علي ذلك من مآس انسانية للآدميين، حرب غير مشروعة، وهي ليست موجهة ضد العراق وحده، انما تطال العالم الاسلامي بصفة خاصة، وتخلخل الأمن والسلام العالميين بصفة عامة، وهي حرب لا سند لها من شرعية اخلاقية او قانونية، ولا مبرر لها من حيث الواقع.
2 ـ ان اي اسهام في هذه الحرب غير جائز شرعا، لأنه تعاون علي الإثم والعدوان، قال تعالي: (وتعاونوا علي البر والتقوي ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان).. والعلماء وقادة الرأي اذ يعارضون هذه الحرب من المنطلقات الدينية والاخلاقية والانسانية، يقفون مع السلم والسلام والأمن للجميع، وهم يشاركون الشعب العراقي في آلامه، وتطلعاته للحرية، وللعيش الكريم الآمن من خلال جهود ابنائه، وللمحافظة علي حقه في اختيار النظام الذي يحكمه دون وصاية من أحد.
والموقعون علي هذا النداء يقدرون الجهود المكثفة التي بذلتها وتبذلها قوي الخير والسلام داخل اوروبا وامريكا وفي جميع انحاء العالم ويقفون معها مؤيدين وداعين للمزيد من التحركات حتي تمنع هذه الحرب المدمرة.

واخيرا، يدعو العلماء جميع الشعوب الاسلامية وكل المحبين للخير والسلام للوقوف صفا واحدا في وجه قوي الحرب والشر والظلام، بكل الوسائل المشروعة ومنها:
ان تجتهد الأمة اعظم الاجتهاد في الاقبال علي الله جل جلاله توبة واستغفارا وتلاوة وابتهالا واصلاحا لذات البين وعمارة لبيوت الله وردا للحقوق.
تعبئة الموارد المادية المستطاعة دعما لشعب العراق وشعب فلسطين وباقي قضايا الأمة التي تتعرض لمحن عظيمة.

دعوة خطباء المساجد والعلماء ورجال الصحافة والفكر والنقابات الطلابية والمهنية والحركات والاحزاب الاسلامية والقومية والوطنية الي تنسيق جهودها في تعبئة قوي الامة للتعبير بأقوي الوسائل المدنية عن رفض الأمة واحرار العالم لهذا الغزو الاستعماري ومبرراته، وذلك عبر التظاهرات الشعبية، واعتبار يومي 14 و15 من هذا الشهر (فبراير/شباط) يومي غضب واحتجاج علي الحشد الامريكي للغزو، واعتبار كل ايام الغزو في حال وقوعه وابتدائه ايام غضب واحتجاج.

دعوة شعوبنا وشعوب العالم الحرة الي مقاطعة البضائع الامريكية والاسرائيلية وبضائع كل دولة تعلن مشاركتها في جريمة الغزو.

والله سبحانه وتعالي ولي التوفيق.

الثلاثاء 9 من ذي الحجة 1243هـ الموافق 10 من شباط (فبراير) 2003م

قائمة الموقعين
:

المستشار محمد المأمون الهضيبي ـ المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين ـ مصر.

الدكتور يوسف القرضاوي ـ رئيس قسم بحوث السنة بجامعة ـ قطر.

حسين احمد قاضي ـ امير الجماعة الاسلامية في باكستان ـ باكستان.

الشيخ عبد السلام ياسين ـ المرشد العام لجماعة العدل والاحسان ـ المغرب.

البروفيسور غلام اعظم ـ الجماعة الاسلامية ببنغلاديش ـ بنغلاديش.

عصام العطار ـ كاتب اسلامي ـ المانيا.

الدكتور حسن هويدي ـ نائب المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين ـ سورية.

الشيخ احمد ياسين ـ مؤسس حركة المقاومة الاسلامية ـ حماس ـ فلسطين.

 الاستاذ ابراهيم شكري ـ رئيس حزب العمل الاسلامي ـ مصر.

الاستاذ ضياء الدين داوود ـ رئيس الحزب العربي الناصري ـ مصر.

الشيخ حسن نصر الله ـ الامين العام لحزب الله بلبنان ـ لبنان.

سماحة الشيخ الدكتور مروان قباني ـ مفتي عام جمهورية لبنان ـ لبنان.

عبد الله بن حسين الاحمر ـ رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للاصلاح ـ اليمن.

الاستاذ ياسين عبد العزيز ـ نائب رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للاصلاح ـ اليمن.

الشيخ عبد المجيد الزنداني ـ رئيس مجلس الشوري للتجمع اليمني للاصلاح ـ اليمن.

الشيخ فيصل مولوي ـ امين عام الجماعة الاسلامية بلبنان ـ لبنان.

الاستاذ عبد المجيد الذنيبات ـ المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن ـ الاردن.

الاستاذ محفوظ النحناح ـ رئيس حركة مجتمع السلم ـ الجزائر.

الاستاذ الصادق عبد الماجد ـ المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين بالسودان ـ السودان.

الدكتور اسامة التكريتي ـ الحزب الاسلامي العراقي ـ العراق.

الاستاذ راشد الغنوشي ـ رئيس حركة النهضة الاسلامية بتونس ـ تونس.

الاستاذ علي صدر الدين البيانوني ـ المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين بسورية ـ سورية.

الاستاذ احمد الريسوني ـ رئيس حركة التوحيد والاصلاح ـ المغرب.

الدكتور علي الحاج ـ المؤتمر الشعبي والوزير السابق ـ السودان.

الدكتور علي الشيخ احمد ـ رئيس جامعة مقديشو ـ الصومال.

الشيخ عبد الله جاب الله ـ رئيس حركة النهضة الاسلامية ـ الجزائر.

الاستاذ احمد الراوي ـ رئيس اتحاد المنظمات الاسلامية في اوروبا ـ بريطانيا.

الاستاذ عبد رب الرسول سياف ـ امير الاتحاد الاسلامي ـ افغانستان.

الاستاذ محمد هداية نور وحيد ـ رئيس حزب العدالة ـ اندونيسيا.

الاستاذ عبد الهادي اوانج ـ رئيس وزراء ولاية ترنجانوا ـ ماليزيا.

الدكتور عبد اللطيف عربيات ـ امين عام حزب جبهة العمل الاسلامي ـ الاردن.

الدكتور اسحاق الفرحان ـ رئيس مجلس شوري حزب جبهة العمل الاسلامي ـ الاردن.

الدكتور محمد عبد القادر ابو فارس ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور همام سعيد ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الاستاذ جميل ابو بكر ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور ابراهيم زيد الكيلاني ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور عبد الحميد القضاه ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الاستاذ سالم الفلاحات ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الشيخ حمزة منصور ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الشيخ عبد المعز حريز ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور علي الصوا ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور جبر الفضيلات ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور محمد عويضة ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الشيخ محمد الحاج ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الشيخ علي العتوم ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور قنديل شاكر ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور احمد الكوفحي ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور رحيل الغرايبه ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور علي الحوامده ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور عارف أبو عيد ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور راجح الكردي ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور محمد طعمه القضاه ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور عبد الجبار سعيد ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الاستاذ سعود ابو محفوظ ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور محمود عويضة ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الاستاذ احمد الكفاوين ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الاستاذ احمد الزرقان ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الاستاذ ابراهيم مسعود ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور صلاح الخالدي ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور محمد عبد العزيز عمر ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور عدنان عزايزة ـ الاخوان المسلمون ـ الاردن.

الدكتور علي الحمادي ـ داعية ومفكر اسلامي ـ الامارات.

الاستاذ حسن الدقي ـ داعية ومفكر اسلامي ـ الامارات.

الاستاذ حمد حسن رقيط ـ داعية ومفكر اسلامي ـ الامارات.

الدكتور محمد علي المنصوري ـ مستشار شرعي وقانوني ـ الامارات.

الشيخ محمد عبد الرزاق الصديق ـ استاذ جامعي ـ الامارات.

الشيخ احمد يوسف الزعابي ـ مدير التفتيش القضائي ـ الامارات ـ

الدكتور سعيد الشهابي ـ رئيس تحرير مجلة العالم ـ البحرين.

الحاج طيب عزيز ـ رئيس مجلس شوري حركة مجتمع السلم ـ الجزائر.

الاستاذ عبد الرازق المقري ـ عضو المجلس الشعبي الوطني ـ الجزائر.

الدكتور عبد القادر الصماري ـ عضو المجلس الشعبي الوطني والوزير السابق ـ الجزائر. الاستاذ أبو جرة سلطاني ـ عضو المجلس الشعبي الوطني والوزير السابق ـ الجزائر.

الشيخ رابح كبير ـ الجبهة الاسلامية للانقاذ ـ الجزائر.

الدكتور الحبر يوسف نور الدايم ـ نائب المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين ـ السودان. الدكتور احمد علي الامام ـ رئيس مجمع الفقه الاسلامي ـ السودان.

الدكتور الطيب زين العابدين ـ استاذ العلوم السياسية ـ السودان.

الدكتور مالك بدري ـ استاذ جامعي ـ السودان.

الاستاذ علي جاويش ـ الاخوان المسلمون ـ السودان.

الاستاذ محمد سبال مدني ـ الاخوان المسلمون ـ السودان.

الدكتور محمد الامين عثمان ـ منظمة الدعوة الاسلامية ـ السودان.

الشيخ محمد انور ـ عالم شرعي ـ الصومال.

الشيخ محمد رشيد حفني ـ عالم شرعي ـ الصومال.

الاستاذ عثمان ابراهيم ـ محاضر بجامعة مقديشو ـ الصومال.

الاستاذ اياد السامرائي ـ الحزب الاسلامي العراقي ـ العراق.

الاستاذ عبد الكريم الخطيب ـ حزب العدالة والتنمية ـ المغرب.

الدكتور عبد السلام الهراس ـ رئيس جمعية العمل الاجتماعي ـ المغرب.

الاستاذ ادريس الكتاني ـ رئيس نادي الفكر الاسلامي ـ المغرب.

الاستاذ فتح الله ارسلان ـ الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والاحسان ـ المغرب.

الشيخ محمد مبارك ـ رئيس جمعية العلماء ـ اليمن.

الاستاذ محمد عبد الله اليدومي ـ امين عام التجمع اليمني للاصلاح ـ اليمن.

الاستاذ عبد الرحمن العماد ـ عضو مجلس النواب ـ اليمن.

الدكتور عبد الوهاب الانسي ـ الامين العام المساعد للتجمع اليمني للاصلاح ـ اليمن.

الدكتور عبد الوهاب الديلمي ـ مدير جامعة الايمان ـ اليمن.

الشيخ محمد علي عجلان ـ اليمن. الشيخ عباس احمد النهاري ـ اليمن.

الاستاذ عبد الوهاب احمد الانسي ـ اليمن.

الشيخ عباس احمد النهاري ـ اليمن.

د. عبد الله قاسم الوشلي ـ اليمن. د. حيدر احمد الصافح ـ اليمن.

الشيخ عبد الله علي صعتر ـ اليمن. الشيخ حمود هاشم الذارحي ـ اليمن.

د. غالب عبد الكافي القرشي ـ اليمن.

الشيخ مشرف عبد الكريم المحرابي ـ اليمن.

الاستاذ احمد عبده القميري ـ اليمن.

الدكتور نجيب غانم ـ اليمن.

الشيخ محمد عبد الرب جابر ـ اليمن.

الشيخ مهيوب سعيد مدهش ـ اليمن.

المهندس احمد شاه ـ رئيس وزراء سابق ـ الاتحاد الاسلامي في افغانستان ـ افغانستان.

الشيخ حسن كرابولت ـ عضو المجلس الاوروبي للافتاء والبحوث ـ المانيا.

الشيخ حسين حلاوه ـ عضو المجلس الاوروبي للافتاء والبحوث ـ ايرلندا.

الاستاذ سالم سقاف الجفري ـ مدير معهد الخيرات للبحوث الفقهية والقانونية ـ اندونيسيا.

الاستاذ حلمي امين ـ داعية اسلامي ـ اندونيسيا.

محمد علي تسخيري رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية ـ ايران.

سعيد نعماني ـ نائب رئيس رابطة الثقافة الاسلامية ـ ايران.

الاستاذ عبد الرشيد ترابي ـ الجماعة الاسلامية في كشمير الحرة ـ باكستان.

البروفيسور خورشيد احمد ـ نائب امير الجماعة الاسلامية بباكستان ـ باكستان.

الاستاذ اليف الدين الترابي ـ رئيس تحرير مجلة كشمير المسلمة ـ باكستان.

الاستاذ عبد الغفار عزيز ـ مدير قسم الشؤون الخارجية للجماعة الاسلامية ـ باكستان.

السيد منور حسن ـ امين عام الجماعة الاسلامية بباكستان ـ باكستان.

الشاه احمد نوراني ـ رئيس مجلس العمل الموحد ـ باكستان.

السيد لياقت بلوتش ـ نائب امير الجماعة الاسلامية وعضو المجلس الوطني ـ باكستان.

الشيخ عبد المالك ـ رئيس جمعية اتحاد العلماء ـ باكستان.

الاستاذ نويد انور ـ رئيس الجمعية الاسلامية للطلبة ـ باكستان.

السيد شبير احمد خان ـ رئيس منظمة الشباب وعضو المجلس الوطني ـ باكستان.

الاستاذ محمد صوالحه ـ رئيس الرابطة الاسلامية ـ بريطانيا.

الاستاذ احمد الشيخ ـ نائب رئيس الرابطة الاسلامية ـ بريطانيا.

الدكتور عزام التميمي ـ مدير معهد الفكر السياسي الاسلامي ـ بريطانيا ـ

الدكتور حافظ الكرمي ـ مركز ماي فير الاسلامي ـ بريطانيا.

الشيخ عبد الله يوسف الجديع ـ عضو المجلس الاوروبي للافتاء والبحوث ـ بريطانيا.

الشيخ الدكتور صهيب حسن احمد ـ عضو المجلس الاوروبي للافتاء والبحوث ـ بريطانيا. مولانا ابو الكلام محمد يوسف ـ نائب امير الجماعة الاسلامية ـ بنغلاديش ـ

الاستاذ حمدي ارسلان ـ كاتب وباحث اسلامي ـ تركيا.

الشيخ امين بام ـ امين عام جمعية العلماء ـ جنوب افريقيا ـ

الاستاذ رشيد حاج ـ امير الجماعة الاسلامية بسريلانكا ـ سريلانكا.

الشيخ احمد عبد الرؤوف جمال ـ نائب رئيس جمعية العلماء في حماة ـ سورية.

الشيخ عبد الحميد الاحدب ـ من علماء حماة ـ سورية.

الدكتور موسي ابراهيم ـ استاذ جامعي ـ سورية.

الدكتور محمود الحريري ـ استاذ جامعي ـ سورية.

الشيخ حسن خطاب ـ من علماء ادلب ـ سورية.

الشيخ فارس مللي ـ من علماء حماة ـ سورية.

الشيخ طعمه عبد الله طعمه ـ من علماء حلب ـ سورية.

الشيخ عبد الاله شربك ـ من علماء حمص ـ سورية.

الشيخ دندل جبر ـ من علماء دير الزور ـ سورية.

الشيخ حسين الدغيم ـ من علماء ادلب ـ سورية.

الشيخ ابراهيم شردوب ـ من علماء ادلب ـ سورية.

الشيخ بدر الدين شردوب ـ من علماء ادلب ـ سورية.

الشيخ عبد الرحيم الطويل ـ امام مسجد في اسبانيا ـ سورية.

الشيخ حسن الدغيم ـ من علماء ادلب ـ سورية.

الشيخ محمود الدغيم ـ من علماء ادلب ـ سورية.

الاديب الشاعر محمد الحسناوي ـ من قيادات الحركة الاسلامية ـ سورية.

الاديب عبد الله الطنطاوي ـ من قيادات الحركة الاسلامية ـ سورية.

الاديب محمد حمدان السيد ـ من قيادات الحركة الاسلامية ـ سورية.

الاستاذ فاروق طيفور ـ من قيادات الحركة الاسلامية ـ سورية.

الاستاذ محمد ناجي الصافي ـ من قيادات الحركة الاسلامية ـ سورية.

الشيخ الدكتور احمد جاد الله ـ عضو المجلس الاوروبي للافتاء والبحوث ـ فرنسا.

الشيخ انيس قرقاح ـ عضو المجلس الاوروبي للافتاء والبحوث ـ فرنسا.

الدكتور رمضان عبد الله شلح ـ الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي ـ فلسطين.

منير شفيق ـ مفكر اسلامي ـ فلسطين.

الاستاذ خالد مشعل ـ حركة المقاومة الاسلامية حماس ـ فلسطين.

الدكتور عبد العزيز الرنتيسي ـ حركة المقاومة الاسلامية حماس ـ فلسطين.

الدكتور محمود الزهار ـ حركة المقاومة الاسلامية حماس ـ فلسطين.

الشيخ حامد البيتاوي ـ رئيس جمعية علماء فلسطين ـ فلسطين.

الدكتور موسي ابو مرزوق ـ عضو المكتب السياسي حماس ـ فلسطين.

الشيخ رائد صلاح ـ رئيس الحركة الاسلامية بفلسطين المحتلة 48 ـ فلسطين.

الشيخ محمد صيام ـ خطيب المسجد الاقصي السابق ـ فلسطين.

الاستاذ محمد نزال ـ حركة المقاومة الاسلامية حماس ـ فلسطين.

الدكتور عبد العظيم الديب ـ استاذ بجامعة قطر ـ قطر.

الاستاذ عبد القادر العماري ـ قاضي بالمحاكم الشرعية ـ قطر.

الداعية الدكتور فتحي يكن ـ مفكر اسلامي ـ لبنان.

الاستاذ ابراهيم المصري ـ رئيس تحرير مجلة الامان الاسلامية ـ لبنان.

فضيلة الشيخ زهير الشاويش ـ مدير المكتب الاسلامي ـ لبنان.

الاستاذ اسعد هرموش ـ نائب برلماني سابق ـ لبنان.

الاستاذ اسامة ابو حمدان ـ ممثل حركة المقاومة الاسلامية حماس ـ لبنان.

سماحة المفتي الشيخ خليل الميس (لبنان).

سماحة المفتي الشيخ محمد علي الجوزو ـ مفتي جبل لبنان ـ لبنان.

سماحة المفتي الشيخ سليم جلال الدين ـ لبنان.

الشيخ محمد عبد الله الخطيب ـ من علماء الازهر الشريف ـ مصر.

الدكتور صلاح عبد المتعال ـ عضو المكتب السياسي لحزب العمل الاسلامي ـ مصر.

الدكتور احمد العسال ـ مفكر اسلامي ـ مصر.

فضيلة الشيخ ابو الحمد ربيع ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ ـ محمد مهدي عاكف ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ محمد هلال ابراهيم المحامي ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ لاشين ابو شنب ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ جمعة امين ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ الدكتور رشاد محمد البيومي ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ الدكتور السيد محمود عزت ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ حسن جودة ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

المهندس محمد خيرت الشاطر ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ الدكتور عبد الحميد الغزالي ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ الدكتور محمد علي بشر ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الدكتور محمد السيد حبيب ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

فضيلة الشيخ خيري احمد مكاوي ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الاستاذ احمد سيف الاسلام حسن البنا ـ الاخوان المسلمون وامين عام نقابة المحامين ـ مصر. الدكتور عصام العريان ـ الاطباء ـ مصر.

الاستاذ محمد طوسون ـ عضو مجلس نقابة المحامين ـ مصر.

الاستاذ صلاح عبد المقصود ـ عضو مجلس نقابة الصحافيين ـ مصر.

الدكتور ابراهيم الزعفراني ـ الاخوان المسلمون ـ مصر.

الدكتور محمد مرسي ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ علي احمد لبن ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ محفوظ حلمي ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ محمد العزباوي ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ حسين محمد ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الدكتور اكرم الشاعر ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الدكتور سيد عبد الحميد ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

المهندس سيد حزين ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

المهندس صابر عبد الصادق ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الدكتور حمدي حسن ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ محمد العادلي ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ حسنين الشوري ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ مصطفي عوض الله ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ عزب مصطفي ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ مصطفي محمد مصطفي ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ علي فتح الباب ـ عضو مجلس الشعب ـ مصر.

الاستاذ مجدي احمد حسين ـ امين حزب العمل ـ مصر.

الدكتور صلاح عبد المتعال ـ عضو المكتب السياسي لحزب العمل ـ مصر.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 11 فيفري 2003)

 

ارتفاع نسبة العزاب في تونس  

تونس : أشارت دراسة رسمية أعدت في تونس بالتعاون مع جامعة الدول العربية أن نسبة العزاب في المجتمع التونسي في ارتفاع متواصل سواء كان ذلك لدى الذكور أو الإناث

 

وارتفعت هذه النسبة بحسب الدراسة من 5,44 بالمئة سنة 1994 إلى 4,48 بالمئة سنة 2001 عند الذكور، كما ارتفعت هذه النسبة عند الإناث من 35 بالمئة إلى قرابة 40 بالمئة خلال الفترة نفسها

 

وتضيف الدراسة أنه نظرا لثبات نسب السكان المطلقين والأرامل فإن البيانات تبرز انخفاضا في نسب السكان المتزوجين من 1,54 بالمئة إلى 49 بالمئة للذكور ومن 5,54 بالمئة إلى 6,49 بالمئة عند الإناث.

 

(المصدر: موقع مصراوي بتاريخ 3 فيفري 2003)

 

 

Reuters, le 10.02.2003 à 16h59

 

Dissident's family says Tunisia police harass

 

    TUNIS, Feb 10 (Reuters) - Persistent police harassment has forced the family of a jailed Tunisian dissident to leave their home, a human rights group and the family said on Monday.

            Police began intimidating the family of Hammadi Jebali after the former newspaper editor went on a hunger strike on January 13 at a high-security prison, the family said.

            Police parked cars outside their residence and questioned visitors, eventually prompting Jebali's wife and three daughters to leave their home in Sousse, 110 km (70 miles) southeast of Tunis.

            Jebali, 54, was sentenced to 16 years in prison in 1992 for being a leader of the banned Islamist party Nahda. He began his hunger strike to protest against his prison conditions.

            "We have been forced to leave our home because of the unbearable harassment. The authorities are now taking on our relatives who have given us shelter," Jebali's daughter Soumia, 20, told Reuters.

            "We as family members are being shadowed by police wherever we go and repeatedly controlled and humiliated," she said.

            London-based Amnesty International and other human rights groups say Tunisia holds about 1,000 Islamist detainees in its prisons, including Jebali.

            The Tunisian government has said Jebali and other Nahda activists were jailed on "terrorist-related charges" and were not political prisoners.

            The Lawyers Committee, which groups leading human rights lawyers, gave similar accounts of the family's harassment. They also said he was suffering from a heart condition and voiced concerns about Jebali's deteriorating health.

            "The prison authorities refuse to take Jebali to a doctor and refuse to end to his solitary confinement," the committee said.

            The independent Tunisian human rights group, Tunisian Human Rights League, said in a statement that policemen had threatened Jebali in prison. His family said the men threatened to further isolate and intimidate his relatives.

            The government has not commented on Jebali's case since he went on hunger strike, and officials were not available for comment on Monday. 

 

REUTERS

 

Comité des avocats constitués devant le Tribunal militaire de Tunis en Août 1992

Président: le doyen Mohamed Chaqroun

 

Tunis, le 10 février 2003

 

Comité de suivi d'urgence de la situation du prisonnier Hamadi Jébali

 

Le Comité des avocats constitués pour la défense devant le tribunal militaire de Tunis en Août 1992 suit avec une extrème vigileance les évolutions de la situation du prisonnier politique Monsieur Hamadi Jébali, directeur du journal Al-Fajr et dirigeant du mouvement Annahdha, qui  a entamé une grève de la faim depuis le 13/1/2003. Le Comité exprime ses plus vives préoccupattions quant à la grave détérioration de l'état de santé de Monsieur Hamadi Jébali selon les constatations de son épouse et de ses deux filles qui ont pu lui rendre visite dans sa prison le 8/2/2003.

 

Nous signalons le danger que constitu l'isolement duquel il souffre dans la prison de Nadhour (de haute sécurité, ndlr), en totale violation des dispositions des lois en viguer portant réglementation des prisons et des conventions internationales ratifiées par le gouvernement tunisien. Nous signalons aussi le danger que constitue l'obstination du pouvoir tunisien à le maltraiter ainsi que les membres de sa famille, en refusant son examen par un médecin, en lui refusant les visites de ses avocats, en intimidant les membres de sa famille et en les menaçant, ce qui a déclenché des troubles et des complications sanitaires pour sa femme.

 

Et en concidérant la gravité de la situation de Monsieur Hamadi Jébali après l'écoulement d'un mois du début de sa grève de la faim, dans l'absence du suivi médical qui s'impose dans ce type de cas, le Comité:

 

1-Exprime sa plus vive préoccupation quant à la détérioration de l'état de santé de Monsieur Jébali. Il souffre de pluisieurs maladies et sa vie est en danger.

 

2-Annonce la mise en place d'un comité de suivi d'urgence, composée de Mes Mohamed Néjib Hosni, Abderraouf Ayadi, Noureddine Bhiri et Abdelwaheb Maatar. Ledit comité aura pour objet de suivre les développements de la situation de Monsieur Hamadi Jébali minute par minute, jour et nuit, et d'en informer l'opinion publique nationale et internationale.

 

3-Réitère sa revendication de permettre aux avocats de visiter Monsieur Hamadi Jébali et de permettre à des médecins choisis par la famille de l'examiner et d'évaluer son état de santé.

 

4-Rend le pouvoir tunisien responsable de tout ce qui peut découler de ses atteintes à l'encontre de Monsieur Hamadi Jébali et les membres de sa famille, ainsi que de la politique de négligence et de sourde oreille faite à ses revendications légitimes et justes. Et appelle à sa libération immédiate et à sauver sa vie, en mettant fin à une détention qui a duré plus de douze ans.

 

Pour le Comité

Me Mohamed Néjib Hosni 

 

 

Pour plus d'informations, veuillez contacter Mes:

 

-Mohamed Néjib Hosni, Rue du 8 juillet, Le Kéf

Tél: +216-98 344 762, Fax: +216-78 203 573

 

-Abderraouf Ayadi, 34, Avenue Beb Bnet, Tunis

Tél: +216-98 317 192

 

-Abdelwaheb Maatar, Rue Ouled Haffouz, Immeuble Al-Intilaqa, Sfax

Tél: +216-98 410 568

 

-Noureddine Bhiri, 4, rue Charles De Gaulle, Tunis

Tél: +216-98 359 239

 

 

(texte traduit de l'arabe par A W Hani sur la foi de l'e-original, envoyé, ce soir du lundi 10 février 2003, par Me M N Hosni)

 

Des Montréalais manifestent leur appui à deux journalistes tunisiens

Afin de manifester leur solidarité a deux journalistes tunisiens emprisonnés dans leur pays, et en grève de la faim depuis plus de deux semaines, des militants se sont rassemblés hier midi devant le consulat de la Tunisie a Montréal, aprés avoir, a leur tour, fait une grève de la faim de 24 h.

Hamadi Jebali, directeur de l'hebdomadaire interdit El Fajr, est emprisonné depuis 1991, et Zouhaier Yahyaoui, webmaster du site TUNeZINE, a été arreté en juin 2002. tous deux sont considérés comme des prisonniers d'opinion et demandent, outre leur liberté, de meilleures conditions carcérales.

Un vaste mouvement de solidarité s'est enclenché au Canada, mais aussi en Belgique, en Allemagne, en Italie, en France et en Grande Bretagne.

La Presse de Montréal
vendredi 31 Janvier 2003

(article transcrit et gracieusement envoyé par les militants de l'Association des Jeunes Tunisiens au Canada AJTC)

 

Reporters Sans Frontières / Reporters Without Borders

 

Tunisie 10.02.2003 / Tunisia 02.10.2003

Emprisonné depuis 1991, Hamadi Jebali est en grève de la faim depuis près d'un mois

Jailed since 1991, Hamadi Jebali has been on a hunger strike for nearly one month

Hamadi Jebali, directeur de l'hebdomadaire Al Fajr, observe une grève de la faim depuis le 13 janvier. Selon ses proches, son état de santé est très préoccupant. Malgré les nombreux appels à sa libération, en Tunisie et à l'étranger, les autorités tunisiennes continuent, comme pour le cas du cyberdissident Zouhair Yahyaoui, de faire la sourde oreille.

"Outre les conditions de détention très mauvaises des deux journalistes, nous sommes très inquiets pour leur santé. Nous demandons au président Zine el-Abidine Ben Ali la libération immédiate et inconditionnelle de Hamadi Jebali et Zouhair Yahyaoui", a déclaré Robert Ménard, secrétaire général.

Hamadi Jebali, directeur de l'hebdomadaire Al Fajr, organe du mouvement islamiste An Nahda, est détenu, depuis 1991, dans une cellule individuelle. Un membre de Reporters sans frontières qui avait demandé à lui rendre visite à la prison de Nador, à Bizerte (nord du pays), a essuyé un refus, le 6 février, auprès de la Direction générale des prisons. L'avocat du journaliste, Mohamed Nouri, également. Son épouse, Wahida Jebali, a confié à l'organisation qu'elle n'avait pu voir "directement" son mari (sans grillages entre eux) pour la première fois que le 25 janvier 2003. Madame Jebali a, par ailleurs, expliqué que son époux a été soumis à des pressions, de la part de membres de la Sûreté de l'Etat, pour cesser sa grève de la faim. Suite à une présence constante de policiers devant chez elle, Wahida Jebali a été obligée de s'installer, avec sa fille cadette, chez sa belle-sœur, à Sousse. L'épouse et les filles du journaliste sont aujourd'hui privées de passeport.

Hamadi Jebali observe une grève de la faim depuis le 13 janvier pour protester contre ses conditions de détention et exiger sa libération. En 1992, il avait été condamné par la Cour militaire de Tunis à seize ans de prison pour "appartenance à une organisation illégale". Il venait de purger une peine d'un an de prison pour avoir publié un article qui critiquait le système des tribunaux militaires.

Le 6 février, alors que la famille de Zouhair Yahyaoui, fondateur du site TUNeZINE, lui rendait visite, une trentaine de militants des droits de l'homme et plusieurs journalistes, dont un membre de Reporters sans frontières, se sont réunis devant la prison où il est incarcéré (Borj el Amri, située à 30 km de Tunis). Ils ont réclamé la libération du cyberdissident qui avait observé une grève de la faim en janvier. Trois dirigeants du Conseil national pour les libertés en Tunisie (CNLT), Sihem Bensedrine, Omar Mestiri et Abderraouf Ayadi, ainsi qu'un journaliste de la radio allemande WRD, Marc Thörner, ont été retenus plus de deux heures devant la prison après que des dizaines de policiers avaient dispersé les autres militants. La cassette du journaliste allemand a été confisquée.

Le 10 juillet 2002, Zouhair Yahyaoui a été condamné, par la cour d'appel de Tunis, à deux ans de prison pour "propagation de fausses nouvelles". Il avait été arrêté, le 4 juin 2002, par plusieurs policiers en civil dans un cybercafé. Au cours de son interrogatoire, il avait subi trois séances de "suspension", méthode de torture où la personne est suspendue par les bras, avec les pieds touchant à peine le sol.

Zouhair Yahyaoui écrivait sous le pseudonyme "Ettounsi" qui signifie le Tunisien en arabe. Il avait fondé le site TUNeZINE en juillet 2001 pour diffuser des informations sur la lutte en faveur de la démocratie et des libertés en Tunisie, et publiait en ligne des documents de l'opposition. Il avait été le premier à diffuser la lettre dénonçant le système judiciaire du pays adressée au président de la République par le juge Mokhtar Yahyaoui.

 

 

--------------------------------------------------------------------------------------------

Tunisia 02.10.2003

Jailed since 1991, Hamadi Jebali has been on a hunger strike for nearly one month

Hamadi Jebali, director of the weekly Al Fajr, has been on a hunger strike since 13 January. According to his close relations, his state of health is very worrying. Despite many calls for his release, in Tunisia and abroad, the Tunisian authorities are continuing, as is the case with the cyberdissident Zouhair Yahyaoui, to turn a deaf ear.

'Apart from the very bad detention conditions of the two journalists, we are very worried about their health. We have asked president Zine el-Abidine Ben Ali for the immediate and unconditional release of Hamadi Jebali and Zouhair Yahyaoui', said Robert Ménard, secretary-general of Reporters Without Borders. Hamadi Jebali, director of the weekly Al Fajr, the organ of the Islamic movement An Nahda, has been jailed since 1991 in an individual cell. A member of Reporters Without Borders who had asked to visit him at Enadhour prison in Bizerte (north of the country), met with a refusal on 6 February from the prisons general directorate. The journalist's barrister, Mohamed Nouri, was also turned down. His wife, Wahida Jebali, told the organisation she hadn't been allowed to see her husband 'directly' (without wire netting between them) for the first time until 25 January 2003. Madame Jebali also explained that her husband had been subjected to pressure by members of the State Security police to stop his hunger strike. Following the constant presence of police in front of her house, Wahida Jebali was obliged to go and live with her youngest daughter at her sister-in-law's in Sousse. The journalist's wife and daughters have today been stripped of their passport.

Hamadi Jebali has been on a hunger strike since 13 January to protest against his detention conditions and demand his release. In 1992, he had been sentenced by Tunis Military Court to sixteen years imprisonment for 'belonging to an illegal organisation'. He had just finished serving a one-year prison term for publishing an article criticising the country's military courts system.

On 6 February, as the family of Zouhair Yahyaoui, founder of the website TUNeZINE, were visiting him, thirty or so human rights militants and several journalists met in front of the prison where he is held (Borj el Amri, 30 km from Tunis). They demanded the release of the cyberdissident who had been on a hunger strike in January. Three directors of the Tunisian National Council for Liberties (CNLT), Sihem Bensedrine, Omar Mestiri and Abderraouf Ayadi, as well as a journalist from the German radio station WRD, Marc Thörner, were held for more than two hours in front of the prison after tens of policemen had dispersed the other militants. The German journalist's cassette was confiscated.

On 10 July 2002, the Tunis Appeals Court sentenced Yahyaoui to two years' imprisonment for 'propagation of false news'. Plainclothes police officers had arrested him in a cybercafe on 4 June 2002. During his interrogation, he was subjected to three 'suspension' sessions, a means of torture by which a person is suspended by the arms with their feet barely touching the ground.

Zouhair Yahyaoui wrote under the alias 'Ettounsi' which means 'The Tunisian' in Arabic. He founded the website TUNeZINE in July 2001 in an effort to circulate information on democracy and freedoms in Tunisia and publish opposition documents online. He was the first person to publish Judge Mokhtar Yahyaou's letter to the president denouncing the country's judicial system.

 

Le kamikaze tunisien de Djerba avait bénéficié de l'aide de sa famille en France

 

Piotr Smolar

 

L'attentat contre la synagogue de Djerba, qui avait fait 21 morts le 11 avril 2002, n'est pas une affaire strictement tunisienne. Même si le kamikaze, Nizar Naouar, n'a jamais vécu en France, sa famille, elle, s'est installée dans la région lyonnaise, à Vénissieux et à Saint-Priest.

 

Pour mener à bien son plan, au nom du djihad, Nizar Naouar a bénéficié du soutien logistique de sa famille, et en particulier de son frère Oualid. Reste un mystère pour les enquêteurs français : comment Nizar Naouar s'est-il fait embrigader en Tunisie ?

 

Mohammed Naouar, 53 ans, père du kamikaze, fut le premier à s'établir en France, dans un foyer Sonacotra, avant d'obtenir un logement aux Minguettes, à Vénissieux.

 

Au titre du regroupement familial, sa femme l'a rejoint au printemps 2001. L'un de ses deux fils, Oualid, 22 ans, l'a suivie, indépendamment de cette procédure. A l'expiration de son visa touristique, il a décidé de rester, s'est procuré de faux papiers et s'est installé aux Minguettes, à la fin 2001.

 

Nizar, l'autre fils, était demeuré à Ben Gardane, la ville tunisienne dont vient toute la famille. Officiellement, il devait lancer une agence de voyages dans cette région. A deux reprises, il est parti plusieurs mois "au Canada" faire des "études", selon sa famille ; en réalité, sa destination était l'Afghanistan. Un autre militant islamiste, interrogé par les enquêteurs allemands, a confirmé l'avoir rencontré là-bas, dans un camp d'entraînement militaire.

 

En janvier 2002, Oualid a acheté une puce de téléphone portable à un certain Tahar, aussi originaire de Ben Gardane, qu'il a utilisée pour joindre son frère. En avril, après l'attentat-suicide, "deux ou trois jours avant d'être entendu par la police, j'ai détruit cette puce et je l'ai jetée dans les toilettes car j'avais peur d'être impliqué dans l'attentat", a-t-il expliqué aux enquêteurs de la direction de la surveillance du territoire (DST), le 5 novembre, peu avant d'être mis en examen et écroué pour " complicité d'assassinat et de tentative d'assassinat en relation avec une entreprise terroriste".

 

PARCOURS BALISÉ

 

Début mars, Nizar a contacté son frère. Il avait besoin d'un faux permis de conduire, toutes catégories, et d'un téléphone satellite. "Il m'a précisé sans que je lui demande que cet achat était onéreux mais qu'il avait réellement besoin de cet appareil pour pouvoir être joint lorsqu'il accompagnait les touristes dans le désert", s'est justifié Oualid. Pour obtenir ce téléphone, ce dernier a suivi un parcours balisé. Il s'est rendu au foyer Sonacotra de Saint-Priest, près de Lyon, où un homme originaire de Ben Gardane lui a remis "une enveloppe de couleur marron sans inscription" contenant 1 800 euros. Puis Oualid est allé à Paris acheter le téléphone dans une boutique indiquée par son frère.

 

Grâce à la collaboration des policiers tunisiens, les enquêteurs français ont pu récupérer ce téléphone et établir quels contacts Nizar Naouar a entretenu quelques semaines avant son attentat-suicide.

 

Cet élément matériel tangible fait de cette enquête un dossier rare en matière d'antiterrorisme islamiste, car il permet d'établir un lien entre un militant du djihad et Al-Qaida.

 

Parmi les numéros composés sur le téléphone satellite du jeune Tunisien figure celui d'un haut responsable de l'organisation terroriste, Khaled Cheikh Mohammed, joint plusieurs fois. Le 11 avril, juste avant de prendre le chemin de la synagogue de Djerba, Nizar Naouar a appelé l'Allemagne et l'Afghanistan. A l'autre bout du fil, on lui donna l'ordre de mourir pour la cause.

 

(ARTICLE PARU DANS L'EDITION PAPIER DU JOURNAL “LE MONDE” DATEE LE 12.02.03)

 

AFP, le 10.02.2003 17h03

 

Irak: les pays du Maghreb craignent une déstabilisation (chef de la diplomatie autrichienne)

 

   

            ATHENES, 10 fév (AFP) - Les pays du Maghreb craignent qu'une  guerre en Irak ne créé l'instabilité dans la région, a affirmé lundi  à Athènes la ministre autrichienne des Affaires étrangères Benita  Ferrero-Waldner.

            "La crainte d'une déstabilisation pèse sur tous les pays arabes  que j'ai visités", a déclaré Mme Ferrero-Waldner à l'issue d'un  entretien avec le ministre grec des Affaires étrangères Georges  Papandreou au cours duquel elle a rendu compte de sa tournée dans  les pays du Maghreb.

            Mme Ferrero-Waldner a fait ce week-end cette tournée à la  demande de la présidence grecque de l'Union européenne pour explorer  les moyens de résoudre pacifiquement la crise irakienne. Elle a  visité le Maroc, la Tunisie et l'Algérie.

 

AFP

« « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « « «

Traité d'amitié et de bon vosinage signé entre la Tunisie et l'Italie

Un traité d’amitié, de bon voisinage et de coopération entre la Tunisie et l’Italie a été signé, hier à Rome. Le document a été paraphé par M. Habib Ben Yahia, ministre des Affaires étrangères, et son homologue italien, M. Franco Frattini, au terme d’une séance de travail conjointe s’inscrivant dans le cadre des concertations périodiques entre les deux pays.

(Source : La Presse du 11 février 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Dinar cigale, dinar fourmi ?

Les dépenses d’un ménage tunisien se situent à 6.450 dinars/an. Elles étaient de 874 dinars en 1975, 1.469 en 1980 et 4.033 en 1990. Plus que la progression, naturelle vu la croissance des revenus, c’est la structure de ces dépenses qui se fait remarquer. Elle se modifie et une convergence vers celles des ménages de pays riches apparaît. L’alimentation et l’habitation restent prépondérantes. L’hygiène, l’habillement, et globalement les dépenses retraçant la qualité de vie s’affirment et prennent l’avantage.

Même apparemment stables, autour de 9%, les dépenses en «enseignement-loisirs» progressent en valeurs. De 1985 à 2000, elles passent de 237 à 561 dinars et, avec une taille qui diminue, le ménage tunisien reste donc attentif à sa culture et à ses loisirs.

(Source : La Presse du 11 février 2003, d’après le portail Babelweb)

 

BCT : Des signes de reprise confirmés

La reprise de l’activité économique nationale se confirme depuis le début du second semestre 2002 et notamment au cours du dernier mois de décembre. Les industries manufacturières destinées à l’exportation, le tourisme et le commerce extérieur sont des secteurs en pleine expansion. L’indice général des prix s’est accru de 0,2%, et ce, au terme du mois de novembre 2002 au même taux que celui enregistré fin octobre.

(Source : La Presse du 11 février 2003, d’après le portail Babelweb)

 

OPINION

Ben Ali à la Mecque: quand le ridicule le dispute à l'absurde

 

ABOU RAAID 

habitués que nous sommes des frasques du despote tunisien et voilà encore une fois qu'il nous "gratifie" d'une pièce de théâtre d'un très mauvais goût.

Drappé de tissu blanc l'épaule découverte et flanqué de ses gardes du corps le voilà déambuler dans les lieux Saints sans aucun scrupule et sans aucune pudeur. Lui qui a interdit la lecture du Coran dans les mosquées, lui qui garde sous les verroux plus d'1 milliers de prisonniers dont le seul crime c'est de faire la prière, lui qui fait ses ablutions à la Boukha Boukhobza, le voilà encore une fois jouer la carte de Dieu pour rester au pouvoir.

Ainsi il croit se donner une nouvelle virginité, se purifier du bain de sang qu'il a perpétré contre ses compatriotes. Qui croit-il tromper, les Tunisiens?
Certes, la population est prête à avaler des couleuvres mais pas à ce point, le venin ne passera pas.

"Haj" Ben Ali tente de se servir de Dieu pour redorer son blason auprès d'une population privée du libre exercice de son culte, dans un pays où les minarets sont interdits de parole, où les portes des mosquées restent fermées pour les fidèles. " Haj" Ben Ali ta dernière tartufferie ne passera pas. Remet tes habilles de parrain elle te vont comme un gand et rentre dans ton buncker et arrête de souiller les terres saintes que tu foules avec des pays de criminel.

Quant à la première dame et le voile qu'elle porte, là on touche le fond. Le même voile interdit dans le pays du despote est arboré tel un costume maladroitement ajusté sur le corps désarticulé d'un mauvais acteur de théâtre de rue. Elle qui "élève sa fille dans le respect des preceptes de l'Islam" comme le dit l'autre Tartuffe, des précéptes qui se traduisent par des soirées de débauche dans les boîtes de nuit de Hammamet et ce depuis l'âges de 8 ans. Des précéptes de débauche et de frime.

Va te rhabiller dans le costume qui a fait ta fortune, le costume qui a séduit plus d'un général!

Ridicule, vous avez dit ridicule? c'est même pire car ils croient tromper les gens, ils se rendent encore plus ridicules qu'on le pensait, c'est pitoyable, aussi pitoyable que l'état de déliquescence dans lequel le pays a sombré.

Men Lam Ystahi Fel Yafa'l Me Yache'

 

(Source : Forum Tunezine, le 11-02-2003 à 12h25)

 

الرئيس زين العابدين بن علي وحرمه في عرفة

توجه الرئيس زين العابدين بن علي وحرمه السيدة ليلى بن علي اليوم الى جانب ضيوف الرحمان الى جبل عرفة الركن الثالث للحج الذي قال بشأنه رسول الله صلى الله عليه وسلم "الحج عرفة" باعتباره الركن الأصلي في مناسك الحج .

واثر الوقوف على عرفة ينزل الرئيس زين العابدين بن علي الى مزدلفة حيث يؤدي صلاتي المغرب والعشاء قبل الاتجاه الى منى لرمي جمرة العقبة "سبع حصيات".

(المصدر: موقع أخبار تونس بتاريخ 10 فيفري 2003)

 

صحيفة الجزيرة السعودية "الرئيس بن علي يعيد الاعتبار لهوية تونس العربية الإسلامية"

نشرت صحيفة "الجزيرة" السعودية التي تعد من أبرز الصحف على الساحة الإعلامية في المملكة في عددها الصادر اليوم الاثنين 10/2/2003 مقالا مطولا تحت عنوان "الرئيس بن علي يعيد الاعتبار لهوية تونس العربية الإسلامية". ولاحظت الصحيفة أن الرئيس بن علي عمل "منذ تحول السابع من نوفمبر 1987 على مصالحة المجتمع التونسي مع هويته الإسلامية... فرفع الآذان في الإذاعة والتلفزيون وتم اعتماد الرؤية مع الاستئناس بالحساب لتحديد بداية كل شهر قمري وإدراج التاريخ الهجري في الوثائق الرسمية الى جانب التاريخ الميلادي".

وأضافت الصحيفة أن الرئيس زين العابدين بن علي حرص من خلال هذه الإجراءات على "رد الاعتبار الى الدين الإسلامي في ربوع هذا البلد الذي ظل عبر مختلف الأحقاب التاريخية محطة من المحطات الهامة في نشر الإسلام في شمال إفريقيا والأندلس ومنارة من منارات العلم والاجتهاد في العالم الإسلامي بفضل إشعاع القيروان والزيتونة. وقد كان تغيير السابع من نوفمبر واعيا بأهمية هذا البعد الإسلامي في الشخصية التونسية فلم يتردد في تأكيد هذا الجانب في هوية التونسي واتخاذ القرارات الكفيلة برعاية الدين وشؤونه فكانت المصالحة وكانت العودة الى الأصل".

وبعد أن تطرقت الصحيفة الى الإجراءات الرئاسية في المجال التربوي باعتباره الدعامة الأساسية للحفاظ على الهوية العربية والإسلامية وترسيخ الوعي لدى الناشئة تعرضت الصحيفة الى الإجراءات التي اتخذها سيادة الرئيس لفائدة أبناء تونس في الخارج والتي تجسدت منذ السنوات الأولى للتحول "من خلال إرسال الأئمة والأساتذة والمختصين في العلوم الدينية الى البلدان الأوروبية التي تعمل بها الجاليات التونسية وذلك بهدف تعميق ارتباط التونسيين المهاجرين بهويتهم العربية الإسلامية وبتعاليم دينهم ومبادئه السمحة".

وخلصت "الجزيرة" الى القول "بأن هذه الأعمال تجتمع في تمش واحد يهدف الى إعلاء كلمة الإسلام ومصالحة تونس مع هويتها العربية الإسلامية مع الحرص كما أكد ذلك الرئيس بن علي على التشبث بالقيم والمبادئ السامية دون تعلق بالمظاهر والشكليات ورفض كل ما يخالف جوهر الإسلام وروحه الطاهرة ونبذ كل ما هو غريب عن أصالتنا الإسلامية".

(المصدر: موقع أخبار تونس بتاريخ 10 فيفري 2003)

 

وهذا هو النص الكامل للمقال الذي نُـشـر بقدرة قادر(!) في صحيفة "الجزيرة السعودية بتاريخ 10 فيفري 2003:

 

الرئيس ابن علي يعيد الاعتبار لهوية تونس العربية الإسلامية

 

تونس - خاص:

شهدت الأراضي التونسية منذ اليوم الأول للتحول الذي قاده الرئيس زين العابدين بن علي مبادرات عمقت علاقة التونسي بهويته العربية الاسلامية وبدينه الحنيف. فشملت بعد تحول السابع من نوفمبر 1987 جانبا من جوانب المصالحة بين المجتمع التونسي وهويته التي سعى اليها الرئيس زين العابدين بن علي منذ فجر التغيير.

رفع الآذان في الإذاعة والتلفزيون، اعتماد الرؤية «مع الاستئناس بالحساب» لتحديد بداية كل شهر قمري ادراج التاريخ الهجري في الوثائق الرسمية جانب التاريخ الميلادي تلك هي بعض من المبادرات التي عجل باتخاذها الرئيس ابن علي في مطلع العهد الجديد.

وبالفعل، فخلف هذه الاجراءات والمبادرات كانت النية واضحة: رد الاعتبار الى الدين الاسلامي في ربوع هذا البلد الذي ظل عبر مختلف الأحقاب التاريخية محطة من المحطات المهمة في نشر الاسلام بشمال افريقيا والأندلس ومنارة من منارات العلم والاجتهاد في العالم الاسلامي بفضل اشعاع القيروان والزيتونة وقد كان تغيير السابع من نوفمبر واعياً بأهمية هذا البعد الاسلامي في الشخصية التونسية فلم يتردد في تأكيد هذا الجانب من هوية التونسي واتخاذ القرارات الكفيلة برعاية الدين وشؤونه، فكانت المصالحة وكانت العودة الى الأصل.

وقد سجل هذا التلاحم بين الدين والدولة في وثيقة «الميثاق الوطني» الذي يشكل الأرضية الفكرية والسياسية المشتركة بين كل الأحزاب والمنظمات والجمعيات في تونس. فقد نص الميثاق على ان الدولة التونسية ترعى حرمة القيم الاسلامية السمحة وتعمل بهدي منها وما ذلك إلا تأكيد لدستور البلاد الذي ينص صراحة على ان تونس دولة دينها الاسلام ولغتها العربية.

تعزيز مكانة الإسلام

وعملت تونس منذ 1987 على انجاز الاجراءات لتعزيز مكانة الاسلام الحنيف في مختلف المجالات والقطاعات.

وقد نال القطاع التربوي نصيبه من هذه الاجراءات باعتبار ان التربية من الدعامات الأساسية للحفاظ على الهوية العربية الاسلامية وترسيخ الوعي بها لدى الناشئة. فقد نص قانون اصلاح النظام التربوي الصادر في 29 يوليو 1989، ضمن مبادئه الأساسية، على الانتماء الحضاري العربي الاسلامي وجعل تنمية الشعور بهذا الانتماء احدى الغايات التي يرمي نظام التربية والتعليم الى تحقيقها.

أما على مستوى التعليم العالي فقد أعاد الرئيس زين العابدين بن علي الاعتبار الى «الزيتونة» فتحولت من كلية الى جامعة كبرى تتكامل فيها علوم المقاصد وعلوم الوسائل تخرج فيها طلبة متفتحون على مشاغل عصرهم ملمون بعلوم الدين وقادرون على طرق باب الاجتهاد، بعيداً عن التزمت والتقليد الأعمى. لذلك أدخلت في برامج جامعة الزيتونة مواد انسانية عصرية مثل التاريخ وعلم الاجتماع، كما أدرج في دروسها تعليم اللغات الأجنبية الحية. ولذلك أيضا تتوالى في رحاب هذه الجامعة الندوات والملتقيات العلمية المركزة على الاجتهاد والحوار والتسامح، بمشاركة أقطاب الفكر والدين من العالم الاسلامي ومن غير المسلمين.

وهكذا عادت الزيتونة الى سالف اشعاعها عندما كانت منارة في المغرب العربي يقصدها الطلاب من كل حدب وصوب ويتخرج منها كبار العلماء.

وكما عرفت الزيتونة عودة مجدها في عهد التغيير استعادت مدينة القيروان أول عواصم الاسلام في المغرب دورها في تنشيط حركة المعرفة الاسلامية، وكان ذلك خاصة بإنشاء مركز للدراسات الاسلامية بها وفي السياق نفسه، أحدث الرئيس ابن علي جائزة رئيس الجمهورية للدراسات الاسلامية تشجيعاً للاجتهاد ودفعاً للبحث العلمي في هذا المجال.

تشجيع.. وعناية مستمرة

ومن المظاهر الأخرى لعناية تونس بشؤون الدين اهتمامها بتحفيظ القرآن الكريم وذلك بتنظيم مسابقات لهذا الغرض على الأصعدة المحلية والجهوية والوطنية ورصد الجوائز القيمة للأطفال والشبان المتفوقين ويشهد شهر رمضان من كل عام قيام مثل هذه المسابقات في مختلف أنحاء البلاد وتتوج جميعها بتظاهرة وطنية كبرى.

 

ويتجدد التشجيع على حفظ القرآن بمناسبة المولد النبوي الشريف، حيث تقدم الهدايا باسم رئيس الجمهورية الى التلاميذ، جرياً على عادة قديمة في تونس أحياها صانع التغيير وأعطاها أبعاداً جديدة كما أقر الرئيس زين العابدين بن علي تقليداً آخر يتمثل في تلاوة القرآن الكريم على مدار السنة، ودون انقطاع، في رحاب جامع الزيتونة.

ومع العناية بتحفيظ القرآن، شهدت المساجد والجوامع رعاية فائقة من قبل المعهد الجديد في تونس فارتفعت بيوت الله في كل المدن والقرى والأحياء وهي تحظى بالصيانة والتعهد اليومي من أجل ان تؤدي رسالتها الروحية على أحسن الوجوه.

وفي هذه الحركة المستعيدة للهوية العربية الاسلامية لم تنس تونس أبناءها في الخارج فدرجت منذ سنوات التحول الأولى على ابتعاث الأئمة والأساتذة المختصين في علوم الدين الى البلدان الأوروبية التي تعمل بها الجاليات التونسية وذلك بهدف تعميق ارتباط التونسيين المهاجرين بهويتهم العربية الاسلامية وتبصيرهم بتعاليم دينهم ومبادئه السمحة.

 

وقد رافق هذه العناية بشؤون الدين تركيز العديد من الهياكل المشرفة على هذا الجانب الروحي من حياة المواطن والمنظمة لنشاطاته. وكان البدء بإعادة هيكلة المجلس الاسلامي الأعلى وتوسيع مشمولاته وتعزيزه بالكفاءات النيرة حتى يؤدي دوره كاملا كهيئة استشارية في كل ما يؤدي بشؤون الاسلام على المستوى الوطني.

كما شمل التغيير، منذ أيامه الأولى، ادارة الشعائر الدينية فألحقت بالوزارة الأولى ورفعت الى مستوى ادارة عامة في الشهر الذي تلا تحوّل السابع من نوفمبر 1987. وفي الذكرى الأولى للتغيير تطور هذا الجهاز الى كتابة دولة للشؤون الدينية وبعد أقل من ثلاث سنوات صارت كتابة الدولة وزارة. أما على الصعيد الجهوي فقد أحدثت خطة معتمدة للشؤون الدينية في كل ولاية «محافظة» باعتبار ان الدولة هي الساهرة دون سواها على حماية الدين واحياء شعائره ورعاية شؤونه.

وتجتمع كل هذه الأعمال، وغيرها، في تمش واحد يهدف الى اعلاء كلمة الاسلام ومصالحة تونس مع هويتها العربية الاسلامية مع الحرص كما أكد ذلك الرئيس ابن علي نفسه على التشبث بالقيم والمبادىء السامية دون تعلق بالمظاهر والشكليات ورفض كل ما يخالف جوهر الاسلام وروحه الطاهرة ونبذ كل ما هو غريب عن أصالتنا الاسلامية التونسية.

 

تعليق تونس نيوز:

 

ليس لدينا الوقت الكافي لتفنيد الأكاذيب المفضوحة المتضمنة في كل سطر من أسطر هذا التقرير الدعائي المدفوع الأجر. ولكن إذا لم تستح .. فانـشُـر ما شئت في الصحف العربية ... والسعودية منها بوجه خاص!

 

 

انخفاض صافي أرباح مصرف الاتحاد الدولي للبنوك التونسي بـ 72%


تونس ـ رويترز: أعلن مصرف الاتحاد الدولي للبنوك التونسي أمس ان صافي ارباح عام 2002 انخفض بنسبة 72 في المائة بفعل الركود الاقتصادي الذي قلص النمو في القطاع المصرفي ودفع البنوك الى زيادة مخصصاتها لتغطية المخاطر. وقال البنك الذي يملك بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي حصة أغلبية فيه ان صافي الارباح انخفض في العام الماضي الى 5.101 مليون دينار (3.9 مليون دولار) من 18.227 مليون دينار عام .2001 وقد أعلن عدد من أكبر عشرة بنوك في تونس من قبل انخفاض صافي ارباح سنة 2002 مع انكماش النمو الاقتصادي في تونس الى معدل تقديري يبلغ 1.9 في المائة من نحو خمسة في المائة في المتوسط في السنوات العشر الماضية.

وانخفض اجمالي الدخل الى 119 مليون دينار العام الماضي من 125.483 مليون في 2001 في حين تراجع دخل العمولات الى 19.998 مليون دينار من 20.748 مليون.
وهبط صافي دخل العمليات المصرفية الى 65.388 مليون دينار من 71.696 مليون بينما زاد البنك مخصصاته الى 17 مليون دينار من 11.316 مليون. وقال محللون ان متوسط صافي ربح البنوك العشرة الرئيسية انخفض بنسبة 8.3 في المائة في النصف الاول من العام الماضي وتوقعوا زيادة الانخفاض في النصف الثاني. وكان صافي أرباح الاتحاد الدولي للبنوك قد انخفض عشرة في المائة في النصف الاول.

وعزا المحللون ذلك الى هجوم انتحاري عند المعبد اليهودي الرئيسي في البلاد في ابريل (نيسان) الماضي لقي فيه 21 شخصا مصرعهم وما أعقبه من انخفاض في دخل البنوك من عمليات النقد الاجنبي لتراجع الدخل من السياحة. واشترى بنك سوسيتيه جنرال 52 في المائة من اسهم البنك في أكتوبر (تشرين الاول) الماضي مقابل 102.7 مليون دينار لدعم وجوده في أسواق المغرب العربي. وبلغ سعر سهم البنك التونسي في آخر معاملات عليه 12.90 دينار بعد ان سجل الاسبوع الماضي 12.52 دينار وهو أدنى مستوياته في عام.

 

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 11 فيفري 2003)

 

أسبوع تونسي في دمشق وحلب

تستضيف دمشق وحلب السوريتان اسبوع السياحة التونسية الذي تقيمه السفارة التونسية بدمشق والديوان الوطني للسياحة، وذلك على مرحلتين. تبدأ المرحلة الاولى بدمشق يوم الاثنين 24 فبراير (شباط) الحالي وتستمر حتى 28 فبراير لتبدأ المرحلة الثانية في حلب يوم السبت 1 مارس (آذار) المقبل وتستمر حتى 3 مارس.

 

ويتضمن الاسبوع السياحي التونسي معرضا للصناعات اليدوية التقليدية التي تشتهر بها تونس ومعرضا آخر بعنوان «تونس في عيون سورية». كما يتضمن حفلات فولكلورية ستقدم التراث التونسي. اضافة الى فعاليات وانشطة متنوعة كعروض الازياء التونسية التي تتميز بها المدن التونسية وتمتد جذورها الى التراث.

وستقدم في الاسبوع حفلات المأكولات التونسية الشهيرة من المطبخ التونسي، بحيث يتم خلال هذا الاسبوع التعريف بعادات وتقاليد الشعب التونسي والتعريف بالاماكن السياحية والاثرية في تونس بما يشجع على السياحة البينية بين تونس وسورية.

 

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 11 فيفري 2003)

 

الانفراج بين الرباط والجزائر يمهد للقمة المغاربية لكن أجواء الحرب على العراق تؤجلها

 

تونس - رشيد خشانة     

 

أبدى مراقبون في عواصم شمال افريقيا تفاؤلهم باحتمال عقد القمة المغاربية المرجأة بعد التحسن المسجل في العلاقات المغربية - الجزائرية على خلفية زيارة وزير الخارجية الجزائري السيد عبدالعزيز بلخادم إلى مراكش الخميس والجمعة الماضيين، ولقائه الملك محمد السادس الذي تسلم منه رسالة من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

 

وكانت القمة المغاربية المقرر عقدها في الجزائر في 12 حزيران (يونيو) الماضي، ارجئت في اللحظة الأخيرة إلى تاريخ غير محدد بسبب استمرار الخلاف المغربي - الجزائري على مشكلة الصحراء. ورأت أوساط مطلعة أن الانفراج الحاصل بين الرباط والجزائر جعل طريق الوفاق المغاربي سالكة، وعزته إلى ضغوط مارستها بلدان أوروبية في مقدمها فرنسا للتقريب بين الجارين المتخاصمين.

 

وأفادت أن القمة التي جمعت جاك شيراك والملك محمد السادس في باريس الشهر الماضي، وكذلك القمة الفرنسية - الجزائرية التي عقدت في الايليزيه الأربعاء لعبتا دوراً أساسياً في ترطيب الأجواء بين المغرب والجزائر، خصوصاً أن شيراك يعتزم زيارة عواصم المنطقة في الأشهر المقبلة بدءاً من الجزائر الشهر المقبل، لطرح مشروع شراكة شامل يفتح صفحة جديدة في العلاقات مع البلدان الثلاثة الجزائر والمغرب وتونس.

 

وأوضحت مصادر مطلعة أن التونسيين لم يلعبوا دور الوسيط بين الرباط والجزائر لحساسية الملف الصحراوي وفشل الوساطات العربية والدولية السابقة بما فيها الأميركية. وأفادت أن تونس سعت إلى تسهيل الحوار والتفاهم بين العاصمتين من دون الخوض في مضامين الخلاف.

وأفيد أن ليبيا، التي كانت متحفظة على تسلم دورها في الرئاسة الدورية للاتحاد المغاربي مما أدى إلى ارجاء القمة غير مرة، تخلت عن اعتراضاتها السابقة، مما يجعل طريق التداول على رئاسة الاتحاد سالكة.

 

إلا أن مصادر مطلعة أكدت أن القمة المغاربية لن تعقد خلال الشهر الجاري، خلافاً لمعلومات ترددت سابقاً، لأن تقديم ميقات القمة العربية سيجعل اهتمام عواصم الاتحاد المغاربي مركزاً على هذا الأمر في الدرجة الأولى طيلة الأسابيع المقبلة، إضافة إلى أن أجواء الحرب التي تخيم على المنطقة ستجعل القمة مرجأة حكماً إلى ما بعد انجلاء الصورة في الملف العراقي.

 

واستدلت في هذا السياق بالقمة المغاربية الثالثة التي كان مقرراً عقدها في ليبيا أواخر العام 1990 والتي ارجئت إلى ما بعد نهاية حرب الخليج الثانية وعقدت في مدينة رأس الأنوف الليبية في آذار (مارس) من العام التالي.

 

وتوقع مراقبون أن تتكثف الاتصالات والمشاورات المغربية - الجزائرية طيلة الفترة المقبلة، على نحو يساعد في ردم المسافة بين البلدين. ويشار إلى أن الأميركيين يبذلون جهوداً كبيرة في هذا المضمار، ليس فقط عبر الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة وزير الخارجية السابق جيمس بيكر، وإنما كذلك عبر الموفدين الرسميين إلى المنطقة وهم كثر، ولوحظ كونهم ركزوا جميعاً على تحقيق تقارب بين الرباط والجزائر بوصفه شرطاً أساسياً لأي مشروع شراكة سياسي أو اقتصادي مع دول شمال افريقيا.

 

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 11 فيفري 2003)

 

المنحى الجديد لصراع النفوذ الأميركي - الفرنسي على المغرب العربي

بقلم: سمير صبح (*)

 

يخطئ من يعتقد بأن حدة التباين الظاهرة حاليا بين فرنسا والولايات المتحدة سببها الوحيد الموقف من الحرب المحتملة ضد العراق، او احادية القرار في العالم، او حتى تجاوز دور الامم المتحدة. فالمسألة "ليست رمانة، بل قلوب مليانة"، كما يقول المثل، تدخل في صلب استراتيجيات ومصالح الدول المعنية في هذا النزاع القائم. الدليل على ذلك، ما طفح أخيرا على السطح من سجالات علنية بين المسئولين الفرنسيين ونظرائهم الاميركيين بشأن السياسات المتبعة، وتجاوز خطوط التماس المتوافق عليها ضمنا في افريقيا بشكل عام وفي منطقة المغرب العربي تحديدا.

 

ولم يعد هنالك حديث في الآونة الاخيرة في هذا الجزء من العالم العربي سوى عن الاختراقات المتبادلة بين الطرفين او نشوء محاور تضم حلفاء جدد لكل من الفريقين، او استخدام الوسائل كافة لبسط النفوذ والسيطرة، على الثروات الطبيعية والتحكم بالاسواق.

فلم يعد الفرنسيون ومعهم مجموعة من دول الاتحاد الاوروبي يعتبرون في تصريحاتهم، كما كان الحال في السابق، مبادرة الشراكة الاميركية - المغاربية المعروفة باسم "ايزنستات"، بمثابة حال تكاملية مع مشروعهم اليورو - متوسطي. بل بات الحديث بمجمله منصبا على المخاوف من تكريس الهيمنة الاميركية التي لا تعرف حدودا لشيء ولا تحترم المواثيق ولا اصول التحالفات.

تفجر الموقف علنا مع اقتراب توصل واشنطن والرباط إلى المرحلة ما قبل النهائية لتوقيع الاتفاق القاضي بانشاء منطقة للتبادل التجاري الحر فيما بينهما. ما حدا بوزير التجارة الخارجية الفرنسي المنتدب، "فرنسوا لوس"، للقول في مؤتمر صحافي عقده في 15 يناير/كانون الثاني الماضي بالعاصمة المغربية بلهجة لا تخلو من الشدة والتهجم انه يجب "على المغرب ان يختار بين شراكته مع اوروبا او مع اميركا".

الرد على هذا التصريح الذي اعتبره المغاربة استفزازيا وتدخلا في شئونهم لم يتأخر. فقد افهموا الحكومة الفرنسية بأنه يتحتم عليها ان تدرك انه على رغم الصداقة والعلاقات التاريخية والثقافية التي تربط بعضهما بعضا، فإن المملكة المغربية ليست ملكية خاصة لأحد ولا حقلا مشاعا للشركات الفرنسية.

 

اما الملفت في هذا السجال الدائر، هو دخول ممثل الادارة الاميركية، "روبرت زولليك"، المكلف بالاشراف على ملف اتفاق التجارة الحرة مع المغرب على الخط، مذكرا بأن "فرنسا لاتزال تعيش اسيرة رؤيا يعود تاريخها إلى العصر الاستعماري المركنتيلي" بحسب تعبيره. منذ ذلك اليوم، وصراع النفوذ يأخذ اشكالا متعددة، متنقلا بين بلد مغاربي وآخر، مرشحا للاستمرار في الاشهر المقبلة من دون ان يخلو ذلك من انعكاسات على الاوضاع الداخلية في كل قطر من اقطار المنطقة وتجاذباتها عشية سلسلة الاستحقاقات المقبلة.

ويكاد لا يمر يوم او يومين من دون ان تستقبل الرباط، تونس، الجزائر وحتى ليبيا مسئولا أوروبيا او فرنسيا، بدءا من وزراء الخارجية مرورا بوزراء الدفاع والداخلية وحتى رؤساء الدول وحكوماتها. اما وزراء الاقتصاد والتجارة والمال، فحدث ولا حرج.

 

نحو تحالف أكثر استراتيجية


للمرة الاولى في تاريخ العلاقات الاميركية - المغربية، يلتزم مسئول اميركي رفيع المستوى بهذا النوع من الوضوح والدقة حيال تطوير التحالف العسكري بين بلاده والعرش العلوي. جاء هذا التوحد عبر جملة تلفظ بها مساعد وزير الدفاع للشئون الامنية "بيتر رودمان" خلال لقائه الصحافة المغربية بالرباط في نهاية شهر يناير الماضي والتي لخصت اولويات البنتاغون في المرحلة المقبلة.

 

أعلن "رودمان" ان "بلاده ستزيد من حجم المساعدة العسكرية واللوجستية التي تقدمها إلى المغرب". ما فسره المراقبون على انه اكثر من لفتة صداقة، لأن الامر هو كناية عن رسالة اراد توجيهها إلى من يهمه الامر، اي الفرنسيين والاوروبيين بصورة خاصة. فالوضع لم يعد يقتصر اذن على عبارات المجاملة المعهودة التي تتحدث عن تحالف مميز او عن تعاون ثنائي، بل عن شراكة استراتيجية بكل معنى الكلمة.

في هذا السياق، يفسر المحللون السياسيون الاوروبيون المتتبعون عن كثب للنهج الحالي المتبع في منطقة شمال افريقيا من قبل ادارة بوش، على الصعد الاقتصادية والعسكرية او الامنية بأنه نتيجة للتوجهات الجديدة الكبرى لوزارة الدفاع. ويرى هؤلاء ان وراء هذا التصميم، مشروعا استراتيجيا طموحا يهدف للمرة الاخيرة إلى وضع اليد نهائيا على كل القارة الافريقية، بما فيها دول المغرب العربي.

 

في خضم هذا التصور، يجب فهم مضمون الرد العنيف الذي وجهه روبرت زولليك إلى الوزير الفرنسي، فرنسوا لوس. فتحت التفكير الفرنسي بالعودة إلى عصر الاستعمار المركنتيلي يتقاطع كليا مع طروحات زميليه رودمان او نائب سكرتير الدولة للشئون السياسية مارك غروسمان اللذين تعمدا خلال زيارتهما المغرب التشديد على القول إن هذا "البلد صديق منذ زمن بعيد، كما هو حليف استراتيجي ثابت للولايات المتحدة".

 

موقف فهمت الجزائر ابعاده ومعانيه، هي التي كانت تأمل انتزاع هذا الموقع من جارتها الملكية. لكن يبدو ان هذا الخيار كان محسوما سلفا بالنسبة إلى قادة البنتاغون، كما هي الحال في آسيا، او في المنطقة الواقعة بين شبه الجزيرة العربية وجزر ارخبيل جنوب شرق آسيا. فالمؤسسة العسكرية الاميركية انتقلت عمليا من مرحلة البحث عن نقاط ارتكاز جديدة، كالتحالفات الظرفية، والقواعد الدائمة، او نقاط المرور البحرية والبرية، إلى شراكة استراتيجية في جميع المجالات. هذا ما هو على طريق الانجاز حاليا مع المغرب، بحسب رأي محلل في مجلة الدراسات الدفاعية، "كيو - دي - آر"، الصوت الوفي لصقور الحزب الجمهوري.

واذا كانت هنالك مسائل حساسة، تمس المصالح المباشرة بين اوروبا واميركا، فإن هذا العامل هو في المقابل غير موجود بين الرباط وواشنطن، اللتين تجمعهما نقاط مشتركة متعددة. فالمغرب الذي اعتمد سياسة تقوم على تنويع الشركاء، ليس لديه ادنى نية لتفويت الفرص التي تلوح في الافق، وخصوصا في هذه المرحلة الدقيقة، فالملك محمد السادس يعي تماما اهمية تلاقي مصالح بلاده وتلك العائدة إلى الولايات المتحدة، وينسق خطواته بمهارة على اساسها.

 

فعدا التعاون الامني الجاري على قدم وساق على اعلى المستويات منذ ما قبل الحادي عشر من سبتمبر/ايلول والمساعدات الفنية المقدمة إلى بلاده في عدة قطاعات اقتصادية وغيرها، فإن العاهل المغربي يحسب بدقة ابعاد التقليد السياسي والاقتصادي الاميركي المتبع، محاولا مواكبة تحوله باتجاه منطقة شمال افريقيا. فالعقلية الاميركية التي لم تعط مطلقا اهمية للسياسة الصناعية العامة، بررت ذلك بالتركيز الاستثنائي على حماية الابحاث والاختراعات الخاصة.

 

اذ يكفي ان نعلم بأن واشنطن تنفق ما مقداره 60 بليون دولار زيادة على اوروبا في مجالات الابحاث والتنمية ليكون سببا واضحا لاقناع المغاربة بربط مقطورتهم بالقاطرة الاميركية بهدف الاستفادة من تكنولوجياتها المثقفة وغير المتوافرة في اوروبا. فالتحالف الاكثر استراتيجية على هذا النحو من شأنه ان يعطي المغرب جواز مرور إلى هذا المحيط، على غرار ما هو حاصل منذ سنوات بالنسبة إلى "إسرائيل".

فعلى المغرب، بحسب رأي مسئولين كبار فيه، ان يستفيد ما امكن من فرصة كهذه، من الممكن ألا تتكرر، كما عليه ان يغلق آذانه بوجه المزايدات التي تأتي من هنا وهناك لثنيه عن هذه الاستراتيجية خوفا من الوقوع في فخ التبعية الكاملة لاميركا، تحول البلد إلى جمهورية مورا جديدة. فعليه، والحال هذه، وخلافا للماضي، ان ينتزع في اطار ثلاثي مصالحه مع اميركا، على الحصة التي تعود إليه من هذا التحالف، وتتلخص هذه الحصة في دعم واشنطن للرباط في قضية الصحراء الغربية مرورا ببدء العمل سريعا بمنطقة التبادل التجاري الحر، وصولا إلى جذب الاستثمارات الأجنبية وفي طليعتها الاميركية.

 

ويرى الاقتصاديون المغاربة ان هذا التحالف من شأنه ان يعطي بلدهم الحق بالاستفادة من موازنات المساعدة الثابتة والرسمية التي تخصصها الادارة الاميركية سنويا لحلفائها الاساسيين بهدف احداث توازن في مختلف موازينها، كما هو الحاصل اليوم مع كل من مصر والدولة العبرية. كذلك، حث المؤسسات المالية العالمية على زيادة حجم مساعداتها وقروضها للمغرب.

 

في هذا الاطار قال خبراء صندوق النقد الدولي ممن زاروا المغرب لمدة خمسة ايام في بداية الشهر الحالي انهم يدعمون مساعي هذا البلد لاقتراض 500 مليون دولار من الاسواق الدولية. وليس من باب المصادفة ان يأتي هذا الدعم عشية الحرب المحتملة في العراق، والتي ستكون لها انعكاسات سلبية على الاقتصاد المغربي.

على اية حال، احدثت الجملة، التي تعمد "بيتر رودمان" ذكرها عن زيادة المساعدة العسكرية واللوجستية للمغرب، ارباكا لدى الدوائر الفرنسية والجزائرية على السواء، اذ فسرها البعض بمثابة "منعطف لن يتأثر عند ترك آثاره على مجريات الحوادث كافة بمنطقة شمال افريقيا".

 

من هنا يمكن تفسير محاولة باريس اقناع الرئيس بوتفليقة، بالاسراع بعقد اجتماع مع الملك محمد السادس على هامش القمة الافريقية - الفرنسية التي ستعقد في السابع عشر من هذا الشهر لبحث مشكلة الصحراء الغربية والتفاهم على خطة لايجاد حل لها يتماشى مع مصالح جميع الاطراف.

 

من جهة اخرى يعتبر المحللون بأن المصالحة الاخيرة بين المغرب واسبانيا، التي بدأت بوصول وفد كبير من ارباب العمل السابقين عشية زيارة وزير الخارجية آنا بالاثيو ولقائها العاهل المغربي وإعلان عودة السفراء، ليست إلا بداية لسلسلة طويلة من الانعكاسات المذكورة.

 

فاذا كانت هذه الاشتباكات طرحت اكثر من علامة استفهام وتحفظات كثيرة من قبل الاوروبي وبعض الجوار المغاربي، فإن ذلك لن يغير من حقيقة كثير من مجريات الحوادث، ذلك لأن هذا التحالف الاكثر وضوحا مع المغرب هو خيار استراتيجي يبدو اليوم ألا رجعة فيه. فالاميركيون يدركون اكثر من اي وقت مضى ابعاد خيارهم هذا، ويعرفون اسبابه وخلفياته.

 

الهجمات المضادة


امام هذا الاختراق الاميركي المركز والموسع لدول شمال افريقيا، لم يكن امام فرنسا سوى التحرك السريع واتخاذ قرارات حاسمة، على ما يبدو، لاعادة صوغ سياساتها في منطقة المغرب العربي.

 

في هذا الاطار يؤكد مسئول مغاربي كبير، أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك جمع منذ حوالي شهرين جميع المعنيين بملفات دول المنطقة، من كبار الموظفين في وزارة الخارجية والدفاع والاقتصاد والاجهزة الامنية والمخابراتية، لابلاغهم بأبعاد الاختراق الاميركي وخطورته على مصالح فرنسا وبالتالي ضرورة وضع خطة تحرك ليس لمواجهته فحسب، بل لاستعادة المواقع التي فقدتها في السنوات الاخيرة نتيجة الاهمال والابتعاد عن تفهم مطالب هذه الدول الموقعة مع فرنسا اتفاقات ثنائية في جميع المجالات.

 

فمنذ اشهر تستقبل عواصم البلدان المغاربية المسئولين الفرنسيين، الواحد تلو الآخر، تمهيدا لاعداد الملفات كافة التي سيناقشها الرئيس الفرنسي في جولته المقبلة التي ستبدأ بالجزائر في بداية شهر مارس/آذار. وخطت باريس خطوة لا سابق لها، اذ قررت الحكومة اعادة النظر في تسليح جيوش هذه البلدان وتوفير متطلباتها من التجهيزات المتعلقة بالأمن ومكافحة الارهاب.

 

في هذا الصدد ابلغت فرنسا الاسبوع الماضي، بعد رفض استمر اكثر من عشر سنوات، حكومة الجزائر بموافقتها على تجهيز اجهزة الأمن وتدريب وتأطير افرادها. ما تزامن مع موافقة مبدئية اعطيت من قبل الإدارة الاميركية لكنها لم تتحدد بتاريخ او جدول زمني. ولم تكتف باريس بما قامت به حتى الآن، سواء بفتح الابواب ومواكبة "عام الجزائر في فرنسا" وتقديم التسهيلات الكفيلة بانجاحه ودفع مؤسسة دعم الصادرات الفرنسية "كوفاس" إلى زيادة خط اقراضها للجزائر، بل تحركت على جبهة مهمة وهي الصحراء الغربية، والعمل جديا على المساهمة في حل هذه المعضلة التي تعيق انطلاقة اتحاد دول المغرب العربي.

 

وتبذل باريس جهودا استثنائية في هذه الفترة لجمع الرئيس بوتفليقة مع الملك محمد السادس. مهمة ليست سهلة نظرا إلى تشابك المصالح، استراتيجيا واقتصاديا. هذا في الوقت الذي لا يمكن - بحسب تقدير الخبراء - ان تترك واشنطن هذه الملف لفرنسا كي توظفه لاحقا في اطار استراتيجيتها المغاربية، وخصوصا انها قطعت اشواطا عبر "خطة بيكر" المعروفة، التي تتبناها الامم المتحدة.

 

ويضيف الخبراء أنفسهم، بأن اميركا تملك من اوراق الضغط الكثيرة في الجزائر لعرقلة جهود فرنسا، بدأت على ما يبدو استخدام احداها منذ ايام عبر التذكير بأن الوضع الأمني في الجزائر لايزال مقلقا، كما يجب على رعاياها الاستعداد بترك البلاد وعدم التجول عند غروب الشمس، ما يعقد مهمة الحكم في الجزائر الذي يسعى جاهدا إلى تجميل صورته الخارجية والعودة مجدد إلى الساحة الدولية.

 

هذا الموقف يؤثر على تدفق الاستثمارات نحو قطاعات اساسية مثل الهيدروكربورات ويناقض ما طرحه منذ اسبوعين المسئولون الجزائريون في ندوات وحلقات دراسية عقدها رئيس الوزراء علي بن فليس وعدة وزراء في العاصمة الفرنسية.


الصراع على النفوذ في الجزائر بين فرنسا والولايات المتحدة لم يعد ضمن الحدود التي كان متفقا على عدم تجاوزها، بل خرج للعلن، ما يجعل المنطقة حبلى بالمفاجآت وخصوصا اذا ما اخذنا في الاعتبار أن واشنطن حذرت رعاياها في الجزائر في حين لم توجه اية ملاحظة بهذا الشأن إليهم في كل من المغرب وتونس، الذي وصف بيتر رودمان العلاقة معهما بالمتقدمة جدا في حين رأى انها مع الجزائر لاتزال في بدايتها.

(*)  خبير اقتصادي عربي مقيم في باريس

(المصدر: صحيفة الوسط البحرينية الصادرة يوم 11 فيفري 2003)

 

مسار المجتمع التونسي من الانكفاء إلى الهجوم خلال العشرية الماضية

 

بقلم: محمد فوراتي

 

 

يلاحظ المتأمّل في الساحة السياسيّة التونسيّة في السنوات الأخيرة بوادر عديدة لاستفاقة المجتمع المدني, وحركيّة نشيطة وغير عاديّة في عديد المجالات السياسيّة والثقافيّة والحقوقيّة, وذلك بعد عشر سنوات من الركود, ومن تغوّل السلطة, ومسكها بكلّ دواليب الدولة.. فكيف تحرّكت فعاليّات المجتمع التونسي؟ ومن هي الأطراف التي تقف وراء هذه الاستفاقة؟ وهل نجحت القوى الديمقراطيّة في انتزاع بعض المواقع والفضاءات لها داخل تونس؟
سنوات القمع الشامل
لقد تعرض الطرف الإسلامي في الساحة التونسية منذ بداية التسعينات لهجمة شرسة من قبل السلطة والقوى الداعمة لها من الداخل والخارج.. هذه الهجمة كانت أقرب إلى حرب الإبادة أو المحرقة, التّي مورست ضدّ عشرات الآلاف من التونسيين. لقد عاش مناضلو التيّار الإسلامي خلال هذه السنوات كلّ أنواع التنكيل والتعذيب والتشريد والتجويع, وبلغ الأمر حدا يفوق خيال المرء, وسوف تكشف الأيّام القادمة فداحة ما ارتكبت الأيادي الآثمة في حقّ مئات الشباب والشيوخ والنساء.
والغريب في الأمر أنّ قوى القمع لم تكتف بـ"غول التطرّف" المزعوم فحاربته, بل واصلت قمع القوى المستقلّة والرافضة لنهج السلطة, فوضعت الجميع في سلّة واحدة, فدجّنت اتّحاد الشغل وكل ّالمنظّمات الجماهريّة الأخرى, كاتّحاد الكتّاب, واتّحاد الفلاحين, واتّحاد الطلبة, حيث تم ّإبعاد كلّ من طالب بالاستقلاليّة داخل هذه المنظّمات, ثمّ حاصرت الأحزاب السياسيّة المعارضة, وفرضت على القانوني منها الولاء, وكل ّمن تسوّل له نفسه الرفض والامتناع تصنع له المكائد, وهو ما حصل للقيادة الشرعيّة لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين ورئيسها الدكتور محمد مواعدة القابع الآن في السجن.
كما تمّت محاكمة أعضاء حزب العمّال الشيوعي التونسي في مناسبات عديدة (1994 و1996 و1998), ومجموعة كبيرة من أعضاء الاتحاد العام لطلبة تونس, إضافة إلى مئات من طلبة الاتّحاد العام التونسي للطلبة الموزّعين على كلّ السجون التونسيّة, ولم ينج من هذه المحاكمات الدكتور مصطفى بن جعفر من التكتّل الديمقراطي من أجل العمل والحريات, ورشيد النجّار والجيلاني الهمامي من اتّحاد الشّغل, ومنصف المرزوقي, وبشير الصيد, وآخرون أسماؤهم عاديّة ومأساتهم كبيرة, وكانت آخر مأساة اعترضتني مأساة الصحفي توفيق البوسيفي, الذي كان يشتغل بدار الصباح, وتمّ طرده وتجويعه ومنعه من السفر, حتّى وصلت به حالة اليأس إلى محاولة الانتحار بمسحوق الفئران, والسبب طبعا مقالاته التّي أغضبت السلطان.
إذا كانت كلّ هذه الفترة من عذاب التونسيين قد اتّسمت بالخوف والانسحاب والسكوت, فإن ّالسنوات الأخيرة تغيّرت فيها الإشارات, وتحرّرت فيها النفوس, وتحرّكت فيها المياه الراكدة, وإن بحدود.
لقد أصبح للحركة الديمقراطيّة دور أكثر فاعليّة, فبرز للوجود المجلس الوطني للحريّات (1998), والتجمّع من أجل بديل عالمي للتنمية (1999), وشهدت الساحة الحقوقيّة دخول عناصر شبابيّة جديدة إلى ميدان النضال من أجل  الحريّة وحقوق الإنسان, وهذا راجع إلى تقلّص المساحة السياسيّة في الفترة السابقة. ومنذ المؤتمر الخامس للرابطة التونسية لحقوق الإنسان, الذّي أفرز هيئة مستقلّة  لم تعجب الكثيرين في السلطة, أصبح العمل الحقوقيّ ميزة النخبة التونسيّة, التّي التفّت حول هذه المنظّمات لتخوض صراعا ميدانيا وأعلاميّا لم تجده في الأحزاب السياسيّة, ممّا جعل السلطة ترتبك عديد المرات وتفقد عديد المواقع.
إضرابات واعتصامات
لقد شهدت الساحات العامّة التونسيّة اعتصامات عديدة, وإضرابات متكررة في عدّة أماكن, ولعدّة أسباب, فقد خاض النقابيون بعض الإضرابات الناجحة, وخاصّة في قطاعات البريد والماليّة والصّحة والتعليم, وهو ما عجّل بسقوط الأمين العام السابق لاتحاد الشغل إسماعيل السحباني, وفتح الملفّ النقابيّ, كما نظّم المجلس الوطني للحريّات اعتصاما أمام السجن المدني 9 أفريل بالعاصمة, للمطالبة بإطلاق سراح السجناء السياسيين, وأقام اعتصاما آخر أمام سجن النساء بمنوبة للمطالبة بإطلاق سراح سهام بن سدرين, واعتصم مناضلون أمام مبنى وزارة الصحّة احتجاجا على طرد الدكتور منصف المرزوقي من عمله, ونظّم العاطلون عن العمل من أصحاب الشهادات العليا اعتصامات عديدة أهمّها ذلك الذي تمّ أمام وزارة التربية للاحتجاج على مناظرة "الكاباس" والفرز السياسي في قبول المترشّحين, وتشابك المناضلون في هذه المناسبات مع قوّات الأمن في ساحات مكشوفة, أمام دهشة المواطن العادي, الذي لم يشهد مثل هذه الشجاعة والإقدام منذ عشر أعوام.
في نفس الفترة تقريبا شنّت عدّة إضرابات جوع ناجحة لفتت نظر الرأي العام, وانتهت بمكاسب فوريّة, وتنازلات من السلطة. وكان من أبرز هذه الإضرابات إضراب الصحافي توفيق بن بريك, الذي حرّك  إضرابه عديد الأوساط الإعلاميّة حتّى تسلّط الضوء على الانتهاكات الحاصلة لحقوق الإنسان في تونس, ثمّ إضراب عبد المومن بالعانس والفاهم بوكدّوس بالسجن من حزب العمال الشيوعي التونسي, وهو الإضراب الذي انتهى بإطلاق سراحهما, وإضراب المناضل الإسلامي توفيق الشايب, والذي فاق الـ50 يوما, وانتهى أيضا بخروجه من السجن, وخاصّة بعد اعتصام زوجته أحلام الداني في مقر الرابطة التونسيّة للدفاع عن حقوق الإنسان, ولا يمكن نسيان إضراب الجوع الذي شنّه المناضل الإسلامي الهادي البجاوي في بيته بالعاصمة, مطالبا بعديد الحقوق, التي سلبت منه, وأهمّها حقّ العلاج والشغل وجواز السفر ورفع المراقة الإداريّة المفروضة عليه يوميا.
كما شهدت السجون التونسيّة عديد الإضرابات الجماعيّة الناجحة, التي أزعجت السلطة كثيرا, وجعلتها تستجيب للمساجين السياسيين للعديد من المطالب. وقد خاض هذه الإضرابات أكثر من 1000 سجين إسلامي, ودخلها, لأوّل مرّة مساندة لهم, سجناء الحق العام, ثم شن أكثر من أربعين سجين محكوم بالإعدام إضرابا فريدا من نوعه للمطالبة بمعاملتهم كسجناء عاديين, وإعطائهم كامل الحقوق.
تطورات المشهد السياسي
أمّا على المشهد السياسي, ذي العلاقة الجدليّة بالمشهد الحقوقي, فقد تحرّكت رماله الثابتة منذ سنوات, ونشطت الساحة السياسية بشكل ملحوظ, فتحرّر الناس من عقدة الخوف, وشهدنا عدّة مبادرات شجاعة أهمّها الندوة الوطنيّة للحريّات والديمقراطيّة, بمشاركة عدّة أحزاب سياسيّة, وذلك في 1 تموز (جويلية) 2000, وانتهت بإعلان مطالب عاجلة, في وثيقة ممضاة من المشاركين والمشاركات. وكانت أهم هذه المطالب العفو التشريعي العام, والفصل الفعلي بين أجهزة الحزب الحاكم والدولة, وضمان حياد الإدارة, وتحريرالإعلام, ومراجعة مجلة الصحافة, واحترام استقلاليّة الأحزاب, ومراجعة الدستور, ومراجعة المجلّة الانتخابيّة, وإلغاء جميع القوانبن اللادستوريّة, التي تكبّل الحريات الفرديّة والجماعيّة, ثمّ وضع حدّ للتدخّل الأمني في الحياة السياسيّة.
وقد كان مقر الحزب الديمقراطي التقدّمي مسرحا لعديد الندوات حول الديمقراطية, وحقوق الإنسان, والعنف, ومجلّة الصحافة, ومثّلت ولادة هذا الحزب الذي تحوّل من التجمّع الاشتراكي التقدّمي إلى الحزب الديمقراطي التقدّمي (rsp-pdp) حدثا وتجربة فريدة, بدأت بمشروع إئتلاف ديمقراطي, وانتهت بولادة حزب جمع في صفوفه خليطا من العائلات السياسيّة, من أبناء التجمّع الاشتراكي التقدمي, ومن ماركسيّين من قدماء حزب العمال الشيوعي التونسي, ومن يساريين من مشارب مختلفة, بالإضافة إلى مجموعة من البعثيين والقوميين العرب. كما نجد ضمن هذه التجربة عددا من الإسلاميين التقدّميين.
بعد هذه التجربة أعلن الدكتور المنصف المرزوقي مع ثلّة من المناضلين في الميدانين السياسي والحقوقي عن تأسيس حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة, الذّي أصبح رقما مهمّا في المعادلة السياسيّة داخل المعارضة وخارجها, انتهت أخيرا بإعلان " الوفاق الديمقراطي " بين أربعة أحزاب معارضة.
وشهدت الساحة الساسيّة أيضا نشاطا بعيدا عن الأحزاب المنّظمة, فكثرت الندوات الفكريّة والسياسيّة, التي احتضنتها الفضاءات المستقلّة, وحضرها لأول مرّة عدد من الناشطين الإسلاميين, زيادة على الحضور التقليدي للعائلات السياسيّة. كما تشهد الأماكن العامّة كالمقاهي ودور الثقافة والمعاهد والجامعات نقاشا سياسيا علنيّا وشاملا غاب طويلا, وأفرز عدّة تحركات طلابيّة وتلمذيّة في كامل أنحاء البلاد بسبب الزيادات في الاسعار, والتغييرات الحاصلة في البرامج الدراسيّة.
حيوية المنظمات والجمعيات التونسية
ولا يمكن الحديث عن استفاقة المجتمع المدني بدون الحديث عن المنظّمات المستقلّة, التي لعبت دورا كبيرا في تحريك السواكن, بعد أزمة عاشتها هذه المنظمات, على مدى عشر سنوات خلت, وأوّل هذه المنظمات نجد الاتّحاد العام التونسي للشغل, وهو أكبرها جماهيريّا, والذّي شهد صراعا كبيرا بين تيارين متباينين: الأوّل يدافع عن استقلاليّة المنظمة, والثاني يريدها جزء من الديكور الذي يجمّل وجه السلطة. وقد أصبح للمعارضة النقابيّة دور أكبر, فارتفعت أسهمها, وخاصّة بعد فضيحة السحباني, التي انتهت فصولها بالحكم عليه بالسجن 5 سنوات, وسجن بعض أعوانه بتهم السرقة والاختلاس والتلاعب بأموال العمّال.
كما أعلنت مجموعة نقابيّة بقيادة محمد الطاهر الشايب عن ولادة "الكنفدراليّة الديمقراطيّة للشغل", وخيّرت مجموعة أخرى من المعارضة النقابية تقديم ورقة عمل للرأي العام سمّيت بـ"أرضيّة العمل النقابي", يطرحون فيها البدائل الممكنة للنضال على الجماهير العمّاليّة, في ظلّ ما يسميه خليفة السحباني عبد السلام جراد بـ"التصحيح", والتي لا يرى فيها غيره إلا تغييرا للوجوه, وبقاء لنفس الممارسات.
إضافة إلى ذلك شهدت الساحة الثقافيّة تأسيس "رابطة الكتّاب الأحرار" المنافسة لاتّحاد الكتاب التونسيين, والتي تطالب باستقلاليّة العمل الثقافي, وحفظ حقوق الكتاب والشعراء, كما نجد كذلك بروز ثلاث لجان وطنية لمقاومة التطبيع والصهيونيّة, ساهمت بفاعليّة في إغلاق مكتب الاتّصال الإسرائيلي في تونس, وبروز جمعيّة لمناهضة حكم الإعدام, وأخرى لقدماء المقاومين, وأخيرا مركز تونس لاستقلال القضاء والمحاماة, الذي سيكون حسب بوادره الأولى ومؤسسيه لبنة قويّة, تعزّز صمود المجتمع المدني. كما تشهد الهيئة الوطنيّة للمحامين حركيّة كبيرة, وخاصّة بعد الانتصار, الذي حقّقه العميد بشير الصّيد المدعوم من أغلب التيارات السياسية, على مرشّح الحزب الحاكم.
وإلى جانب الهيئة الوطنيّة للمحامين تمثل جمعيّة المحامين الشبان, وجمعيّة النساء الديمقراطيّات, والرابطة التونسيّة للدفاع عن حقوق الإنسان, وفرع تونس لمنظمة العفو الدوليّة, نسيجا قويا للجمعيات القويّة والفاعلة في الساحة الوطنية.
أسباب الحركية
عديدون هم الذين تساءلوا عن السبب في هذه الاستفاقة المتأخرة للمجتمع المدني في تونس, وأجد أن ّهناك عديد الأسباب لما وقع من حركيّة في السنوات الأخيرة أوّلها:
- إدراك المجتمع التونسي بأسره بأن النظام لا يحارب الظاهرة الإسلاميّة لوحدها كما أدّعى, وإنّما يحارب كلّ مخالفيه في الرأي, ويحارب كلّ من يصدع بكلمة فيها نقد أو رفض أو مطالبة بحقوق. وقد اعترف عدد من الديمقراطين الصادقين بخطإ جزء كبير من المعارضة عندما وقفوا متفرّجين على الهجمة الشرسة للسلطة على الإسلاميين, ووفّروا لها غطاءا شرعيّا, ظنّا منهم أنّ الساحة سوف تخلو لهم, وغاب عنهم أنّ الديكتاتوريّة لا تفرّق بين أصناف المعارضة, وأنّها عدوّ لكل الأصوات الحرّة.
- ثاني هذه الاسباب هو أنّ شعارات السلطة أفرغت من محتواها, ولم يعد يصدّقها أحد, سواء كان مواطنا عاديّا أو مثقّفا أو مسيّسا. فبعد عشريّة من الوعود المتواصلة والمساحيق الكثيرة, انكشفت عورة الواقع الرديء على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي, وهو عكس ما ظلّت تروّج له آلة السلطة الإعلاميّة.. لقد ازدادت طبقات الشعب فقرا وحرمانا, وأصبحت مظاهر التسوّل والتشرّد واضحة لا لبس فيها, وكثرت مظاهر الإجرام والانحراف الأخلاقي والقيمي, وانتشرت المخدرات والتعامل بالرشوة والمحسوبيّة و" الاكتاف"... الخ.
- ثالث هذه الأسباب: الانفجار الاتّصالي والإعلامي, الذي عرّى كلّ المستور من مصائب الأعوام العشرة الماضية, فأصبحت المعلومة متداولة لدى جميع أبناء الشع,ب وفي كلّ مناطق البلاد, فإضافة الى الهاتف والفاكس التّي أصبحت وسائل تقليديّة, أصبحت "الأنترنيت" وجهة الكثيرين, وأهمّ مصدر للمعلومات, فأقبل عليها الشباب المتعلّم خاصّة, يطرق المواقع الممنوعة في قاموس السلطة, إضافة إلى ذلك أصبحت القنوات الفضائية متنفسا كبيرا وضروريّا لطالبي المعلومة الحقيقيّة, فأقبل الناس على "الجزيرة" خاصّة وقناة "المستقلّة" وأخيرا الزيتونة.
ومازلت أتذكّر كيف أقفرت الشوارع من مرتاديها عند بثّ برنامج الاتّجاه المعاكس, الذي استقبل الشيخ راشد الغنوشى والدكتور الهاشمي الحامدي عقب الانتخابات الرئاسية والتشريعية عام 1999, وكذلك لا ينكر أحد اهتمام الشارع التونسي ببرنامج المغرب العربي لقناة "المستقلّة", إلى درجة الهوس, وهو ما جعله يحقّق شعبيّّة لا تضاهى.
لقد تفطنت السلطة إلى خطورة وصول المعلومة وانتشارها بهذا الشكل, لذلك حاولت بكلّ الوسائل التضييق على "الأنترنيت" ومراقبة القائمة الطويلة من المواقع, التي وضعتها وزارة الداخليّة على ذمّة الوكالة التونسيّة للانترنيت ومصالح الامن المختلفة, ووصل الامر إلى حدّ مساءلة البعض في مراكز البوليس عن دخول بعض المواقع "الممنوعة", كما ضيّقت الدولة على استعمال البريد الإلكتروني, فوقع غلق عديد المواقع مثل موقع "هوتمايل" و"مكتوب", كما وقع قطع الاتّصالات الهاتفيّة عن أغلب النشطاء والمواطنين, وخاصّة الخطوط الدوليةّ, كما تمّ منع الشخصيّات الحقوقيّة والسياسيّة من السفر للمشاركة في البرامج التلفزيّة لبعض القنوات المستقلّة. كلّ ذلك يمثّل دليلا على دور الإعلام الهام في نسف الديكتاتوريّات, وهو ما لم يكن متوفّرا في الأزمنة الغابرة, ولكنّ السلطة التونسيّة لن تستسلم, فآخر الاخبار تقول إنّه وقع اقتناء أجهزة متطورة لمزيد إحكام القبضة على هذا "الانفلات" الإعلامي.
خطاب رئيس الدولة ووهم الجمهوريّة الثانية
أربك الخطاب الأخير لرئيس الدولة في الذكرى الثالثة عشر لاستلامه السلطة أغلب الأطراف, وأعاد ترتيب الأوراق من جديد, فبعد الإعلان عن نيّة مراجعة الدستور وبعض الإصلاحات الأخرى, انقسمت الطبقة السياسية إلى طبقتين, واحدة تبارك وتناشد وتتقرّب من السطة, والاخرى ترفض وتحتجّ.. فالتجمّع الدستوري الديمقراطي والمنظمات الموالية له واصلت مناشداتها للرئيس أن يترشّح لانتخابات 2004, والأحزاب القانونية, التي تدور في فلك السلطة عبّرت عن إعجابها المفرط بما جاء في القرارات الشجاعة لخطاب الرئيس, وطالبت بحقّها في اقتسام السلطة مع التجمّع, وهو الشرط المسكوت عنه لترشيحها للرئيس, وهذا ما تبينّاه في البيان السياسي الأخير لحزب الوحدة الشعبيّة.
أمّا أغلب الاطراف السياسيّة الاخرى, فقد شكّكت في نيّة السلطة فتح الباب للديمقراطيّة الحقيقيّة, واعتبرت مراجعة الدستور بابا لتمرير ترشّح رئيس الدولة لدورة رابعة, ومقدمة لمحو الفصل 39 من الدستور. ثمّ أطلقت هذه الاطراف جملة من المطالب, التي لم تتحقق منذ عهد الرئيس السابق الحبيب بورقيبة, وبدونها لا يمكن الحديث عن جمهوريّة ثانية وهي:
1 ) تنقية المناخ السياسي بإطلاق سراح كافّة المساجين السياسين وإعلان العفو التشريعيّ العام.
2) ضمان حريّة الإعلام والتنظم, والتعجيل بمراجعة التشريعات بشكل يرفع نهائيا القيود التي تكبّل الحريّات الاساسيّة.
3) فصل أجهزة الدولة عن جهاز الحزب الحاكم, وذلك باتّخاذ مجموعة من الإجراءات, وفي مقدّمتها فصل منصب رئيس الدولة عن رئاسة الحزب الحاكم.
4) تنظيم انتخابات حرّة ونزيهة تحت إشراف لجنة وطنيّة محايدة.
مشكلات في الصف المعارض
رغم هذه المطالب المعقولة والملحّة والمصيريّة, تبقى المعارضة الديمقراطيّة أسيرة ممارسات قديمة, تجعلها في عجز تام عن تغيير الواقع, فمازالت عقليّة الحزب الواحد تحكم عقليّة أغلب الاحزاب, حتّى فرّخت ثقافة الإقصاء والأنانيّة المفرطة والخبث, ومرّت للأسف للأجيال الجديدة, فإضافة إلى الانقسام الواضح بين المعارضة الانتهازيّة والمعارضة المبدئيّة, هناك تنافر وتنافس عير بريء بين أطراف اليسار المتعددّة (والتي لم تتوحّد يوما), تصل إلى حدّ التخوين والتكفير السياسي.
ونجد لدى أغلب هذه الأطراف اتّفاقا واضحا على استبعاد المعارضة الإسلاميّة من كلّ المبادرات السياسيّة والحقوقيّة, باعتبار أنّها طرف غير ديمقراطي.. يقول أحمد إبراهيم (أستاذ جامعي) "أنا أرى أنّه علينا أن نعمل على إبراز حركة ديمقراطيّة تقدّميّة, موحّدة على أسس حضاريّة واضحة, وأن ّمحاولات تطبيع التحالف الاستراتيجي مع الظاهرة الإسلامويّة, ليس من شأنه أن يساعد على بلورة بديل ديمقراطي مقنع". (مجلّة الطريق الجديد).
وتجدر الإشارة إلى أن ّهذا الرأي يعبّر عن اعتقاد عدد كبير من مناضلي الساحة اليساريّة, وهو ما يعتبر في حدّ ذاته فشلا ذريعا أمام سلطة مازالت تتمتّع بكثير من مواقع القوّة والقرار في كلّ أجهزة الدولة, وكان الأجدر أن تتّحد المعارضة على اختلاف توجهاتها, لتحقيق الضروريّ من مطالبها.
"المعجزة" الاقتصاديّة إلى أين؟
تنظر الأوساط الحكوميّة بتفاؤل مشط ّ إلى المسيرة الاقتصاديّة لنظام 7 نوفمبر, متغافلة في الأغلب عن المظاهر السلبيّة للاقتصاد التونسي, التي برزت في السنوات الأخيرة, فقد قدّمت الحكومة تقديرات بخصوص نسبة النموّ لسنة 2001 بلغت نسبة 6,2%, ولأوّل مرّة تدّعي الحكومة تغطية الطلب الإضافي لطالبي الشغل, وزيادة الاستثمار بنسبة 11 في المائة, مع الملاحظة أن الأوساط المستقلّة تقدّر نسبة البطالة بأكثر من 35%, وزيادة الاستثمار بـ6% فقط.
إنّ الصيغة الحاليّة التي اختارتها الحكومة في رسم برنامجها, قد تبدو إيجابيّة حينما تعكس عزما ثابتا على الإنجاز, ولكنّها تصبح ضربا من المغالطة إن هي ابتعدت عن الواقع, ولم تحسب حسابا للصعوبات الموضوعيّة المعروفة لدى الجميع بما فيها أوساط السلطة ومن أهمّها ارتفاع المديونيّة, وارتفاع نفقات المحروقات, وتواصل ركود الاستثمار الخاص, رغم الحوافز والتشجيعات والحملات التحسيسيّة, واستقرار معدّل مواطن الشغل المحدثة, بالرغم من تزايد الطلب, واستمرار الركود في القطاعين الفلاحي والصناعي, بالنظر إلى حصّتيهما من النموّ الجملي خلال السنوات الماضية, واكتفاء الحكومة بتقديم الوجه الإيجابي دون الثغرات الموجودة في المسيرة الاقتصاديّة وهو ما من شانه أن يوقع المشرفين على المؤسسات الاقتصاديّة في الأخطاء الخطيرة, واتّساع مجال الخوصصة في القطاعات الاستراتيجيّة, وتزايد ضحايا برنامج الهيكلة والخوصصة, بما يعزّز بالآلاف طوابير البطالة المقدّرة رسميّا بـ16%, في حين تقدرها مصادر غير رسميّة بـ35%, والانزلاق الخطير المتمثّل في توجيه موارد البلاد, والقسط الأوفر من الاستثمار, إلى قطاع الخدمات, رغم تضخّمه, وهو ما يؤدّي بصفة آليّة إلى حرمان القطاعات المنتجة كالفلاحة والصّناعة من موارد هي في أمس الحاجة إليها, وتفاقم التبعيّة المزمنة ومتعدّدة الجوانب التي تتخبّط فيها الفلاحة, وبالخصوص ما يتعلّق بالجانب التكنولوجي, وتزايد حالة التفكّك والتشتت التي يعاني منها القطاع الصناعي, إضافة إلى تقزيم منظماته المهنيّة وتهميش دورها, واكتفاء برنامج التأهيل بضخّ المساعدات لبعض المؤسسات, قصد تمكينها من تجاوز صعوباتها في مجال تعصير التجهيزات, وتأهيل الإطارات, دون البحث عن حلول جذريّة.
يمكن القول من خلال كل ّهذه المعطيات أنّ الحكومة ركّزت على تحقيق التوازنات الماليّة, مستجيبة لما رسمته المؤسسات الماليّة الدوليّة من مخطّطات, كما اعتبرت آليّات السوق كفيلة وحدها بدفع عجلة التنمية, غير عابئة بما يعانيه المواطن من جرّاء تصاعد تكلفة حاجياته الأساسيّة, من غذاء ولباس ومسكن وتعليم وصحّة.
خلاصات
هذه حقائق تونس اليوم: فشل ذريع في إنجاز الديمقراطيّة والعدالة الاجتماعيّة, وفشل سوف تظهر نتائجه بأكثر وضوح في المجال الاقتصادي والاجتماعي, وانحدار أخلاقي وقيمي, دلالاته في ما يظهر من تلاعب بما تبقّى من أموال المجموعة الوطنيّة, وانتشار مفزع للجريمة وظواهر الشذوذ بكلّ أنواعها, وغلاء الأسعار, وزيادة الفقر, وانتشار مظاهر النقمة والرفض, ممّا ينذر بانفجار خطير.
وعندي أن الحكم والمعارضة يتحمّلان المسؤوليّة في ما حصل ويحصل, ومما لا شك فيه أن للمعارضة نصيب وافر من المسؤولية, أما الأطراف المنخرطة في مغانم السلطة, فحدث ولا حرج, فهي أصبحت تحارب اليوم بشراسة لامتناهية دفاعا عن مصالحها ومناصبها, وهو لعمري ما يجعلها من أخطر أنواع السلط, وهذا ما يجعل دور المعارضة الجادّة في هذه المرحلة الصعبة من تاريخ تونس دورا بالغ الأهمية, ولا أدري هل ستكون تلك المعارضة في مستوى التحدّي؟
 
(*) صحافي تونسي

 

(نُـشـر هذا المقال في موقع "الحوار المتمدن" بتاريخ 6 فيفري 2003)

 

 

داعية حقوق الإنسان التونسية.. النظام يكرهها ولكنه يحترمها!

 

بقلم : رولا خلف

2003 / 1 / 18


 راضية نصراوي لا تضيع وقتا في التحيات عندما ترد على مكالمة من الخارج، ففي أحيان كثيرة تقطع السلطات الخطوط التليفونية لنشطاء حقوق الإنسان في تونس، فلذلك فهي تفضل التغاضي عن المجاملات لتستغل كل ثانية في الإبلاغ عن آخر الانتهاكات. وتقول بالفرنسية: "هذا لا يصح. أنهم الآن وراء المحامين لأنهم بدأوا ينظموا أنفسهم، وبيتنا دائما مراقب. وكل يوم هناك سيارة أو دراجة بخارية ورائي، بل أنهم أحاطوا بمنزل والدتي قبل أمس، والأولاد كانوا معها"
 
ومواجهة المضايقات جزء من الكفاح اليومي لراضية، لأكثر من عقد من الزمان، وتدفع ثمنا غاليا له، ويشكل خطرا على أسرتها، فمحامية حقوق الإنسان التونسية البالغة من العمر 49 عاما حاربت بدون هوادة ضد التعذيب، والاعتقالات التعسفية، وأحكام السجن الجائرة.
 
وقد أكسبها تفانيها المعجبين في مختلف أنحاء العالم العربي وما وراءه. وعندما أضربت عن الطعام طوال 38 يوما في الصيف الماضي للضغط على حكومة الرئيس زين العابدين بن على للإفراج عن زوجها النشط اليساري تدفق عليها التأييد، غنى لها فريق في أستراليا، ونظمت حملة تضامن معها في كندا، وعبأ المحامون العرب أنفسهم للدفاع عنها.
 
وقالت راضية: "كثيرون طلبوا منى عدم الاستمرار في الإضراب. كثيرون طلبوا مني أن أتوقف عندما بدأت الإضراب، ولكن بالنسبة لي عندما تريد شيئا عليك أن تحارب من أجله، عليك أن تكون مستعدا لدفع الثمن.. لقد فعلت ما فعلت لأنني لم أتحمل أن أري ابنتي البالغة ثلاث سنوات ولم تر أباها مطلقا أرادت أن تزوره في السجن، رفضت أن تراه وهو خلف القضبان." وقد أطلق سراح زوجها همامي بعد شهر من إنهاء إضرابها.
 
ومعركة راضية نصراوي معركة يخوضها الكثيرون من دعاة حقوق الإنسان في العالم العربي ضد الأنظمة الاوتوقراطية التي تنتهك حقوق الإنسان. وقد أشتد القمع في العام الماضي عندما استغلت الحكومات الحرب على الإرهاب للحملة على خصومها السياسيين. ولكن من النادر أن تجد محاميا يدافع عن حقوق الإنسان في المنطقة على استعداد أن يبذل التضحيات التي تبذلها راضية، بل أن البعض ينتقدها لأنها متشددة في مواقفها وتبالغ في توقعاتها للتغيير. ويقولون أن عليها أن تخفف حماسها حتى لا تعـرض أســرتها للمــعاناة المستمرة.
 
ويقول أحد النشطاء العرب الذي يعرفها من زمن: "قوتها وضعفها أنها لا تقدم تنازلات مطلقا، ففي بعض الظروف السياسية يقدم الناس تنازلات، ولا يتشددون في مواقفهم دائما. ولكنها ليست سياسية. ولا تعنيها الاعتبارات السياسية، فلا يعنيها شئ مثل حقوق الإنسان"
 
وبالنسبة للسيدة راضية لم يكن هناك خيار مطلقا، وتقول: "هناك ممارسات تعذيب أرفض ببساطة أن اقبلها مهما كانت انتماءات الضحية السياسية، وقد أصبحت متخصصة في أعمال التعذيب.. ابنتي وسيمة عمرها من عمر النظام 14 سنة. ولم تعش في سلام مطلقا.. ولكن عملائي في السجن يقولون لي أنه عندما يعلم الحراس أنني أمثلهم يحاذرون في معاملتهم ولا يضربونهم كثيرا" وتقول راضية أنها علمت من زمن أنها لن "تحي حياة عادية.." لم تكن حياتي مفاجأة لي.. تزوجت زوجي بعد إطلاق سراحه في 1981، ولكنني عشت معه نصف المدة منذ ذلك التاريخ.
 
وكان زوجها همامي شوكة في جنب الأنظمة التونسية لأكثر من 30 سنة كاشفا عن الفساد في نشرات ورسائل صحفية، وتقلبت حياته بين السجن، والاختباء، وفترات قصيرة من الحرية. وحملت راضية بابنتها الثالثة سارة قبل أربع سنوات عندما كان البوليس يطارد زوجها، واستجوب البوليس اسرتها متساءلين ما إذا كانت على علاقة بشخص آخر. فقد اتهمت السلطات البوليس بالتقصير لأنهم لم يتمكنوا من العثور على همامى. بينما اتضح أنه كان على صلة بزوجته.
 
ولئن كانت تجربتها الشخصية قد قوت عزيمتها، إلا أن حكمها على النظام على أساس ممارساته ضد حقوق الإنسان هي التي جعلها تواصل نضالها. وكانت راضية واحدة من القلائل في تونس لم يتأثروا بالوعود بالإصلاح التي أعلنها بن علي عندما أزاح الرئيس المريض الحبيب بو رقيبه في انقلاب سلمي. وفي الحقيقة نفذ الزعيم الجديد إصلاحات اقتصادية واجتماعية. ولفترة قصيرة حسن صورة تونس في مجال حقوق الإنسان. ومع ذلك ففي أوائل التسعينات أتخذ إجراءات صارمة ضد المعارضين الإسلاميين من أعضاء حزب النهضة الذي يعتبر حزبا معتدلا، بالنسبة للأحزاب الإسلامية في العالم العربي. بيد أن معظم السياسيين الليبراليين بما فيهم كثيرون من نشطاء حقوق الإنسان أيدوا إجراءات القمع.
 
ولفترة طويلة كانت السيدة نصراوي المحامية العلمانية الوحيدة المستعدة لتمثيل الإسلاميين. وكانت تقول: "لا يهمني أن يكون الضحية يساريا إسلاميا، الجميع في نظري سواء. فإنني أدين الانتهاكات ". وعملها الدائب وإبلاغ الانتهاكات لمنظمات حقوق الإنسان الدولية حمل منظمة العفو الدولية على القيام بحملة أرغمت الحكومة على السماح لزوجات الكثير من الإسلاميين الذين يعيشون في المنفي باللحاق بأزواجهن. ويقول مسؤول في منظمة العفو الدولية: "لقد فعلت راضية ما لم يفعله غيرها، رفضت أن تظل صامته حول أي قضية.. كانت تحضر المحاكمات، وتتصل بالصحفيين، وتصدر البيانات"ز
 
وعلى الرغم من تفتيش مكتبها مرات عديدة. وحاصرت السلطات أسرتها، ووضعت بينها تحت الرقابة، إلا أنها لم تسجن مطلقا. وترجع هذا إلى تضامن الهيئات التونسية والدولية معها التي كانت تسارع دائما إلى الدفاع عنها. بيد أن أحد أصدقائها يقدم تفسيرا آخر: "النظام يحترم راضية على نحو ما حتى لو كان يكرهها. ولم يحاول مطلقا مساومتها".
 
هل أثمر نضالها ؟ تقول راضية: "أشعر أنني حققت انتصارات صغيرة، السجناء الذين أطلق سراحهم، والزوجات اللواتي لم يعدن يروعن، والكثير ممن أفرج عنهم حصلوا على جوازات سفر. صحيح أن الموقف في البلد لم يتغير، ولم تقترب من تحقيق هدفنا بأي حال. ولكن الانتصارات الصغيرة تشجعني على الاستمرار".

 

(نُشر هذا المقال بالإنجليزية في صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية ليوم الأربعاء 08 يناير 2003 / الترجمة العربية منقولة عن جريدة وطنى- مصر)
 

 

 

القنوات المغاربية وناجحو اوروبا: برامج تشجّعنا على ركوب زوارق الموت!

 

بقلم: توفيق رباحي (*)

 

في كازابلانكا وحدها 8 الاف طفل مشرّد. هكذا قالوا في برنامج عنوانه يا ريت بثته الفضائية المغربية ma3 ليلة الخميس. لو كنت رئيس وزراء في البلد لاعتذرت لشعبي واستقلت قبل طلوع النهار. ولو كنت شابا دون العشرين في كازا لهاجرت سباحة او سيرا علي الاقدام، لن انتظر كي أتسلل الي مستودع باخرة او شاحنة عابرة للقارات.

اعجبني في البرنامج هدوء المذيعة فاطمة الزهراء بن عدي وتحكمها في موضوعاتها رغم ما فيها من مأساوية. لكنني اخشي ان هذا البرنامج، وفي تلك الحلقة بالذات، اتي بعكس النتائج التي كان يرمي اليها. واذا استمر في هذا المنوال، سيصبح مثل كثير من البرامج في التلفزيونات الاخري: وسيلة لتحريض الشبان علي الهربة ـ الحرگة كما يقول المغاربيون.

اوطاننا اصبحت مجرد صالات انتظار لعبور البحر. ومعها تفرّخ التلفزيونات البرامج المحرّضة علي الهجرة. في الجزائرية، التونسية، المغربيات، السورية، الجزيرة ، كلها برامج تزيد من غم ونكد الواقفين في الصالات.

في الجزائرية هناك بدون تأشيرة ، وهو برنامج دعائي للجزائريين الناجحين في الخارج، بضعة عشرات من مئات الالاف المسودة ايامهم والمقفلة في وجوههم والذين تأكل ظلمات المطابخ شبابهم. صاحب البرنامج ـ وهو بالمناسبة يُنصح بعدم الكلام في التلفزيون حفاظا علي الذوق العام وعلي طبول اذان الناس، وكذلك لأن أنكر الاصوات... ـ لا يري غير المتألقين الذين يشرّفون بلادهم فيصورهم في مكاتب وبيوت فاخرة وسيارات تسيل اللعاب، جاهلا بأنه يجرح مشاعر ملايين التعساء هناك في وطنهم.

ولان الامر اشبه بغيرة بين القنوات او تنافس علي الموجود، مشت تونس 7 في نفس الطريق ـ للامانة، لا اعرف مَن سبقت الاخري. الفضائية التونسية ظلت طيلة شهور الصيف تبث همزة وصل ، وهو برنامج يهدف علي ما يبدو الي ربط التونسيين في الخارج بـ بلد الاُنس . احلي ما في البرنامج مذيعته، صاحبة الخلخال والاسم الجميل: يسر... مامامامية و60 مليون شوكة في عيونهم ـ هذوك!

كاميرا البرنامج ظلت تستقبل الطائرات والبواخر المحملة بالمهاجرين التونسيين يصلون الي الوطن. صور مثيرة بكل المقاييس: شبان في قمة الاناقة، فتيات يافعات يرتدين شورتات وردية ونظارات شمسية داكنة، نساء يتكلمن الفرنسية بلكنة تونسية وسيارات جديدة مرقمة في المحافظات الفرنسية والبلجيكية ومحملة بما أمكن من الحقائب والهدايا. وفوق ذلك يستقبل موظفون رسميون ورجال يرتدون الزي التقليدي الواصلين بورورد وصينيات الحلويات المحلية وابتسامات عريضة تنكشف معها ضرسة العقل .

هذا تمييز موصوف بحق التونسيين المحليين يا صاحبة الخلخال! ثم ان تلك الصور لا يمكن اعتبارها سوي دعوة للهجرة. لو كنت مراهقا في تونس لتعلقت بمؤخرة واحدة من (احم احم).. لنقُل السيارات، حتي لا يذهب التفكير بعيدا، اثناء العودة. يستحيل ان يري عاقل كل ذلك الخير ثم يبقي في عقله، بدون رد فعل.

اتكلم هنا عن تجربة، كنا مراهقين يحاصرنا العوز والغبن من كل ناحية، وفي الصيف نري قوافل من كنا نسميهم ليزيميغري تصل الي البلد. كنا نتحمل حالنا طيلة فصول السنة، لكن قوافل الصيف كانت تزيد في غبننا وشعورنا بالنقص حتي نوشك علي لوم ابائنا الذين لم يفكروا في الهجرة الي فرنسا عندما كانت متاحة.

وتبث المغربيتان برامج مماثلة، لكن باثارة اقل وواقعية اكثر، واحد منها علي الاقل بالاتفاق مع قناة اطلس التي تتخذ من بلجيكا مقرا لها.

الطريف في كل هذه البرامج انها تتفق علي ابراز مغريات الغربة، ثم تنقلب نحو العزف علي وتر الحنين والشوق الي ارض الوطن ودفء الاقارب والعائلة. يا صحابنا، يا هاك يا هاك! يا تعجبكم الغربة، وبالتالي عليكم الاقتناع بالثمن الذي تتطلبه. يا تحنون للوطن، وبالتالي ايضا عليكم الاستعداد لدفع الثمن الذي يتطلبه العيش فيه.

المنطق الذي تديرون به برامجكم لا يقود نحو التحسر علي الشبان الذين يلتهمهم البحر في جبل طارق، لان برامجكم هي التي تحرّضهم علي ركوب سفن الهلاك.

اصحاب برنامج يا ريت الخميس الماضي هدموا كل ما حاولوا تكريسه حول دعوات العقل والنصيحة بالبقاء في الوطن، وحول مساوئ الغربة التي اسهب المذيع في تعدادها مع شاب تمكّن من الرسو في الريف الايطالي. الضربة القاضية جاءت عندما قال الشاب راعي الاحصنة انه في طريق الحصول علي وثائق الاقامة، بمساعدة مستعبده ، بعد اقل من سنتين علي وجوده في ايطاليا، ورغم معاناة مقبولة . اتوقع ان هذا الاعلان زاد رقما في قائمة المرشحين للموت بجبل طارق، هو الشاب مالك الذي كان حاضرا بالاستوديو. عندما سألته فاطمة الزهراء واش كتقول دابا؟ معتقدة انه سيغيّر رأيه علي ضوء ما رواه راعي الاحصنة من معاناة، رد ببرود غادي نحرگ.. ما فيها حتي هدرة .

لا اعرف تماما علي مَن يقع القسط الاخر ـ الاكبر ـ من المسؤولية، لكن بعض صحف سريلانكا شجعتني علي القول انهم عرب الخليج.. هؤلاء الذين هلكوا مسامعنا باكاذيب الاخوة و القومية و الدين .. امراؤهم يصطادون غزلان وطيور المغرب العربي، قصور نبلائهم هناك، بعض رجال اعمالهم يفضّلون لحمه ، بعض سياسييهم يتغنون بـ الوطن من المحيط الي الخليج ، ائمتهم لا يكفون عن الحديث عن الاخوة في الله .. لكن عندما يتعلق الامر بالعمالة، ينشرون اعلانات طلبها في التايمز و ذي اوبزيرفر الصادرتان بكولمبو. اللعنة علي اخوّة كهذه.

الكونغو الشقيقة والثلاث كوريات!

هاكم بعض الديسرت بعد هذا الطبق الثقيل الممل:

كثير من الحلاقين في لندن يضعون لافتة تقول الرجاء اطفاء هاتفك النقّال ـ اثناء تسليم رأسك طبعا. فهل نسي مسؤولو قناة اقرأ تنبيه العراقي قيس جواد في برنامج حول العراق كي يطفيء هاتفه حتي لا يرن مثلما فعل فأحرج صاحبه واربك المذيع؟

اين المشكلة في ان يعرّف رجل في برنامج تلفزيوني بجنسيته وبلده؟ لا مشكلة علي ما يبدو. ورغم ذلك هناك من يصر علي الجنسية العربية . احد هؤلاء، منير شفيق الذي عرّفوه في نفس برنامج اقرأ بـ باحث ومفكر عربي . بعيدا عن الاعتبارات العرقية والقومية و...و، هناك خلطة من الفضول والاحترام يحق للمشاهد ان يطالب باشباعها، ولا عيب في اشباعها واحترام صاحبها.

في احدي الفضائيات المغاربية، اصبحت الكونغو شقيقة . في الثمانينات، تحدث مذيعون بتلفزيون الجزائر عن انغولا الشقيقة ، واليوم اضاف اخرون الكونغو. بهذا التسارع، سيضيق بيت العائلة، وسيكون علينا مطالبة الزعيم الليبي بحل لانه هو مَن اغرانا بالاخوّة مع الافارقة.

سؤال: كم من كوريا في الجغرافيا؟ اعرف جوابكم: اثنتان. غلط. هناك ثلاث. الجنوبية، الشمالية و الديمقراطية . هكذا قالت الفضائية السورية. وانا اقول مبروك الشقيقة الثالثة للكوريتين والعاقبة لشقيقة ثانية لسورية اقترح تسميتها سورية غير الملكية .

آخر مهزلة: السعودية تمنع الجزيرة من تغطية موسم الحج. قرارات صبيانية، كأن عدم تغطية الحج سينهي وجود الجزيرة كما يتمني الحكام السعوديون. ليتهم ادركوا العكس.. لكن علي من تقرأ مزاميرك يا داود . كل حج والسعودية بخير.

(*) كاتب من اسرة القدس العربي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 11 فيفري 2003)

 

هواجس «إعادة التشكيل»

 

بقلم: فهمي هويدي

 

الكلام الذي قاله وزير الخارجية الامريكي عن إعادة تشكيل المنطقة بعد إسقاط النظام العراقي، يجب ان يؤخذ على محمل الجد. فلا القائل ممن ينطق عن الهوى. ولا الموضوع مما يحتمل العبث او الهزل، وماالمنطقة المعنية الا المشرق العربي على وجه التحديد.
الأمر الذي يثير ما لا حصر له من علامات الاستفهام حول الذي يحاك ويدبر هناك، والذي يتفاعل ويرتب هنا، وذلك الذي يمكن ان يتداعى اليه الامر في المستقبل.

(1)

الفكرة ليست جديدة تماماً. فالكلام عن إعادة رسم خرائط المنطقة الذي يستصحب الحرب المرتقبة تردد على ألسنة بعض المسؤولين في الإدارة الأمريكية، ومن لف لفهم من الغلاة وأقرانهم المهووسين والمتعصبين، الذين يتوهمون أنّ الله كلف امريكا بمهمة تطهير العالم من الأشرار وإقامة «مملكة الرب». وقد تابعنا ما قاله أحد أولئك الغلاة ذات مرة (نائب وزير الدفاع الامريكي بول ولفوفيتز)، من أن الوقت قد حان لتغيير موازين القوة في منطقة الشرق الاوسط، ليس فقط سعياً الى تغيير «النظام» في هذا البلد او ذاك، وانما أيضا عبر إنهاء دول بكاملها. وهو ايضا من قال إن شعوب العالم العربي اذا لم تكن قادرة على تغيير الحكومات المستبدة في المنطقة، فإن الولايات المتحدة ـ التزاماً بمهمتها «الرسالية»! ـ ستقوم بذلك نيابة عنهم!

كلام الغلاة والمتعصبين حمل على الغلو والتعصب، ولم يحمل على السياسة الأمريكية. ربما من باب التمني أو حسن الظن. شجعنا على ذلك في الأغلب أن وزير الخارجية كانت له مقاربة مختلفة للموضوع، بدت في حينها أكثر تأدباً واحتشاماً، فقد سمعناه في 12/12 الماضي وهو يتحدث عما أسماه «مبادرة المشاركة من أجل الديمقراطية والتنمية»، وقد رفع شعار «نحو مزيد من الديمقراطية في العالم الاسلامي»، ورغم أن كثيرين منا امتعضوا حينما استقبلوا المبادرة، لأنها بمثابة دس للأنف الامريكية في شؤوننا الداخلية، الا ان الكلام ظل عند الحدود التي احتملت الاخذ والرد فيها، بدليل ان منا من رأى فيها إشارات إيجابية، ومنا من رفضها بالكامل.

إن شئت فقل ان خطاب كولن باول في مبادرته كان «حمائمياً» بصورة نسبية. أعني انه كان معبراً عن الصورة التي رسمت للرجل بحسبانه نموذجاً مختلفاً عن فريق الصقور والمتطرفين في إدارة الرئيس بوش. غير ان تلك الصورة اختلفت مع نهاية الاسبوع الماضي، الذي اطل علينا فيه السيد كولن باول بوجه صقوري بامتياز. اذ وجدناه في شهادته امام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ (التي عقدت يوم الخميس 6/2) يخاطبنا بلغة السيد ولفوفيتز، فيعلن ان إطاحة الرئيس صدام حسين قد تعيد تشكيل الشرق الاوسط بصورة جذرية، على نحو يعزز المصالح الامريكية، ويساعد في انهاء الصراع العربي الاسرائيلي. الامر الذي يعني أننا بازاء سياسة دولة وليس اجتهاد شخص او تعبير عن رؤيته ومزاجه الخاص.

ولأن الكلام في هذه الحالة ينبغي ان يؤخذ على محمل الجد. فإن التدقيق في معانيه ومفرداته يصبح لازماً، واذا قمنا بتلك المحاولة فسنجد ان كلامه يعني ثلاثة امور: الاول ان هناك تصوراً لإعادة تشكيل الشرق الاوسط، وهو طرح أبعد من فكرة «المشاركة» التي أطلقها في مبادرته، ولأن عملية التشكيل لن تستهدف اسرائيل بطبيعة الحال، فسوف ينصب التشكيل المنشود على دول المشرق العربي بالدرجة الاولى ـ الامر الثاني ان الهدف من التشكيل هو تحقيق مصالح الولايات المتحدة المتمثلة بتأمين منابع النفط وضمان الانصياع للارادة الامريكية وفرض السلام مع اسرائيل ـ اما الامر الثالث فهو انهاء ـ وضع خطاً تحت كلمة انهاء ـ الصراع العربي الاسرائيلي عبر اغلاق ملف القضية تماماً.

(2)

افتح قوساً هنا «وألفت النظر الى اعلان نشرته «نيويورك تايمز» (في 7/1/2003) لبعض الشخصيات الامريكية والجمعيات المعنية بالامن الاجتماعي، لفت انتباه الادارة الامريكية المتجهة الى الحرب والمشغولة باعادة تشكيل عالمنا العربي، كما نبهت الرأي العام الى ان في امريكا ما يزيد على 41 مليون شخص يفتقدون الضمان الصحي، وكان عددهم في السابق 35 مليونا. وان 33 مليوناً يعيشون في حال من الفقر، وان 13 مليون طفل في الولايات المتحدة لا ينالون ما يكفي من الطعام، وان الموازنة تعاني من عجز مالي بلغ 159 بليون دولار وان ثلاثة ملايين امريكي ثلثهم من الاطفال يعيشون دون مأوى، وان 133 مليوناً يقيمون في مناطق تعاني من تلوث الهواء، وان الف شخص اعتقلوا سراً في السجون الامريكية مما يهدد الحريات المدنية.

 

ولكل هذه الاسباب وغيرها دعا الاعلان الى ضرورة توظيف الموارد في السلام لا في الحرب.
أورد هذه الارقام الدكتور حليم بركات عالم الاجتماع الامريكي ذو الاصل العربي في مقالة نشرتها الحياة اللندنية (5/2) واستطرد قائلا ان صوتا واحدا في الكونغرس تجرأ في سياق مناقشة مسألة العراق على القول ان 35 في المائة من الجنود الذين ارسلوا الى مناطق القتال هم من الاقليات، فيما لا تزيد نسبتهم في المجتمع على 11 في المائة من مجموع السكان، وليقتل الفقراء الفقراء، فيما ينعم الاغنياء بثروات المجتمع والرفاهية التي لا حدود لها.

اضاف الدكتور بركات ان هذه ليست حالة استثنائية، حيث لا يستغرب مثلا في هذه الحال ان تنفق امريكا شهريا في افغانستان بليون دولار في المجالات العسكرية في مقابل 25 مليون دولار فقط في مجال اعادة البناء وتقديم المساعدات الضرورية للمنكوبين من الشعب الافغاني».
اقفل القوس من فضلك.

(3)

ثمة تكملة تسلط الضوء على خلفية وربما على مقاصد كلام السيد باول، وهذه التكملة لم تعلن في الولايات المتحدة، ولكن انباءها تسربت في اسرائيل، فقد نشرت صحيفة «هآرتس» تقريرا مهما كتبه «عكيفا الدار» في 1/10/2002 تحت العنوان التالي: «خبيران يهوديان في البنتاجون يرسمان صورة الشرق الاوسط الجديد بالتفاهم مع الحكومة الاسرائيلية». الخبيران اليهوديان اللذان تحدث عنهما التقرير هما ريتشارد بيرل الذي يرأس الآن المجلس الاستشاري في وزارة الدفاع، ويعد احد المفكرين الاستراتيجيين المهمين في الادارة الامريكية، وداج فايت الذي اصبح نائب وزير الدفاع والشخص رقم ثلاثة في البنتاجون.

لان الرجلين من متعصبي الصهاينة، فقد انضما في عام 1996 الى مجموعة من الباحثين الذين كلفوا بدعم موقف بنيامين نتنياهو في خطواته الاولى كرئيس للحكومة في اسرائيل، هؤلاء الباحثون عملوا من خلال المعهد المقدسي ـ الواشنطوني للدراسات الاستراتيجية والسياسية المتقدمة، واعدوا وقتذاك خطة لاعادة العراق بمساعدة اسرائيل الى حكم العائلة الهاشمية، وقد ورد ذلك في وثيقة مهمة، طرحت رؤية طموحة اساسها «شراكة امريكية اسرائيلية تقوم على النضج ومبدأ التبادل، بدلا من الشراكة التي تركزت على الصراعات الاقليمية فقط» ـ هكذا قالوا.

حسب تقرير «هآرتس» فان الوثيقة تمد اذرعها في كل ارجاء المنطقة، فتحدثت مثلا عن انه «في الآونة الاخيرة شكل الاردن تحديا لتطلعات سورية في المنطقة، عندما اقترح اعادة الحكم الهاشمي الى العراق، وبما ان مستقبل العراق يملك تأثيرا جوهريا على التوازن الاستراتيجي في الشرق الاوسط، فمن البديهي ان تكون لاسرائيل مصلحة في دعم جهود الهاشميين لاعادة تعريفه وتحديده من جديد».

ذكر كاتب المقال ان اعادة الحكم الوراثي الى العراق في ظل الهاشميين لا تتساوق مع تصور الشرق الاوسط الموجود لدى ادارة بوش، ولكن ثمة مؤشرات على ان هذه الخطوة تتناسب مع احلام بعض الشخصيات المؤثرة في صناعة القرار حول مثلث بوش ـ تشيني ـ رامسفيلد، ومن المعلومات المهمة التي اوردها ان ريتشارد بيرل دعا في الاسابيع الماضية قادة البنتاجون للاجتماع مع باحثي احد معاهد البحوث الاستراتيجية، وكان موضوع البحث هو مستقبل منطقة الشرق الاوسط، وحسب المعلومات التي وصلت الى ايدي احد كبار قادة الجيش الاسرائيلي السابقين فان وجهتي نظر نوقشتا في ذلك الاجتماع، الاولى تركزت حول مثلث اهداف حرب مكافحة الارهاب، واشاعة الديمقراطية في الشرق الاوسط، والمثلث يتكون من الاضلاع التالية: العراق هدف تكتيكي، والسعودية هدف استراتيجي، اما مصر فهي الجائزة الكبرى.

اما وجهة النظر الثانية فلم تكن اقل اثارة، لانها تناولت مثلثا اخر اضلاعه كما يلي: فلسطين هي اسرائيل، والاردن هو فلسطين، والعراق هو المملكة الهاشمية، وهو ما يعد بعثا لذات الفكرة التي تحدثت عنها الوثيقة المقدمة الى بنيامين نتنياهو في عام 1996م.

من المفارقات اللافتة للنظر في التقرير ما نقل على لسان المسؤول الامني الاسرائيلي المتقاعد، حين التقى احد اعضاء المجلس الاستشاري العاملين مع بيرل، من انه حذر العضو الامريكي من عواقب تصعيد المجابهة بين الولايات المتحدة والعالم العربي، وحسب تعبيره فان من شأن ذلك ان يتمخض عن محيط استراتيجي غير محتمل بالنسبة لاسرائيل، وهو ما لا تريده، وقد وعد عضو المجلس الاستشاري (وهو جمهوري) بان ينقل هذه الرؤية الى البيت الابيض.

(4)

اذا وضعنا تلك المعلومات جنبا الى جنب فسوف نستخلص من المشهد امورا عدة، اهمها ان مستقبل المنطقة وخرائطها موضوع بحث في واشنطن، ومحل حوار واخذ ورد مع اسرائيل، اي ان طرفي المناقشة هما القوة العظمى في الساحة الدولية، والقوة الاقليمية الكبرى، أما الدول العربية التي هي موضوع البحث فليست طرفا في ذلك الحوار.

كأن المشهد يستعيد وقائع ما جرى في اعقاب الحرب العالمية الاولى (1915 ـ 1918م) وما جرى للمهزومين في تلك الحرب، والامبراطورية العثمانية بينهم. وكيف قامت الدول المنتصرة باعادة تشكيل المنطقة في اعقاب تلك الهزيمة، حيث قسمها المنتصرون فيما بينهم، في صفقة سرية اشتهرت باسم اتفاقية سايكس بيكو ( (1916).

هي قصة تستحق وقفة، لان بعض ما نقرؤه في صحف الصباح ونسمعه في نشرات الاخبار في هذا الزمان، يكاد يكون احياء لما جرى انذاك، مع اختلاف في الاسماء والادوار. نعم ظل العرب والمسلمون في الحالتين هم الضحية (كل عام وانتم بخير)! ولكن اوروبا كانت القوة العظمى المستعمرة والمشكوك فيها، بينما كانت الولايات المتحدة دولة مرحبا بها ومأمولا في قيادتها، وقد تمثلت آنذاك في الرئيس وودرو ويلسون الذي انحاز الى حق تقرير مصير الشعوب في برنامجه ذي النقاط الاربع عشر. وقد اختلفت المواقع هذه المرة، حيث اصبحت الولايات المتحدة هي الدولة المشكوك فيها، بينما تعلقت بعض الآمال بأوروبا. غير ان ذلك ليس فرقا جوهريا، لانه ليس مهما كثيرا من قتل، لان الاهم ان القتل تم، وان القتيل هو نحن!

كانت بريطانيا قد وعدت العرب باستقلال بلادهم اذا ما انقلبوا على الدولة العثمانية. وتصرف العرب كـ «حلفاء» للانجليز. وانتفضوا ضد العثمانيين، فيما عرف بالثورة العربية الكبرى في عام 1916م. ولكن بريطانيا وفرنسا عقدتا صفقتهما السرية في سايكس بيكو في العام ذاته، واتفقتا على تقسيم الاقاليم التابعة للدولة العثمانية فيما بينها على النحو الذي يعرفه الجميع. وفيما تلا ذلك من سنوات، ظلت الدولتان المنتصرتان تتلاعبان بمصير العالم العربي، وكان تنكر بريطانيا واضحا لاتفاقاتها ووعودها السابقة مع العرب بالاستقلال.

 

وانتهى الامر بوضع سوريا ولبنان تحت الانتداب الفرنسي. والعراق وفلسطين وشرق الاردن تحت الانتداب البريطاني. وكان اليهود من بين الفائزين لانهم منحوا في عام 1917 حق اقامة وطن قومي لهم في فلسطين. في الوقت ذاته اجبرت الدولة العثمانية على الغاء اسطولها الحربي، وفرض عليها ان تضع المواني والطرق المائية والخطوط الحديدية العثمانية تحت سيطرة الدول العثمانية.

 

كما ألزمت بدفع تعويضات للدول المنتصرة، وان تتحمل نفقات جيوش الاحتلال.
يذكر في هذا الصدد ان مؤتمر الصلح الذي رتبت فيه الدول المنتصرة عملية إعادة تشكيل المنطقة عقد في فرساي عام .1919 ووقع على معاهدات الصلح بحضور جلسات المؤتمر.

 

وقد حاول الصدر الاعظم للدولة العثمانية، الداماد فريد أن يدخل الى قاعة المؤتمر لكي يدافع عن ضرورة بقاء الدولة العثمانية، وذهب الى قصر فرساي فعلا في يوم 26 يونيو، ولكن رئيس وزراء فرنسا كليمنصو طرده من القاعة بعدما أسمعه كلاماً مقذعاً ومهيناً فعاد الرجل الى استانبول ذليلا وذاهلا، وبعد اسبوعين فارق الحياة!

(5)

ارجو ان نتذكر انه في مشهد ما بعد الحرب العالمية الاولى قسم الاوروبيون المنطقة واعادوا تشكيلها على هواهم، وفاز اليهود بوعد بلفور الذي اعطاهم حق اقامة دولة لهم فوق ارض فلسطين كما ان الذين وثقوا في بريطانيا وتحالفوا معها، واستخدموا في الهجوم على الدولة العثمانية واجتياح موقعها في الحجاز.

 

هؤلاء خدعوا في النهاية «وأكلوا الهواء»، رغم وجود «بروتوكول دمشق» واتفاق «حسين ـ مكماهون» ـ (الشريف حسين والمندوب السامي البريطاني في مصر) ـ اتفاق (للشراكة!) في عام 1916، اداروا له ظهورهم واتفقوا سرا مع الفرنسيين على تقاسم النفوذ في العالم العربي في العام ذاته! ـ وهو ما يدعونا الى التساؤل عما اذا كان التاريخ سوف يعيد نفسه بعد الحرب المقبلة.

من الامور التي اختلفت هذه المرة، والتي نشأت عن التغير في موازين القوة، ان الاقوياء والمستكبرين لم يخفوا مقاصدهم، وانما اعلنوا صراحة عن ان المنطقة ستكون هدفا لاعادة التشكيل. حيث لم يعد هناك ما يدعو الى اخفاء السر. واذ بقيت هناك اسئلة كثيرة حول من واين وكيف ومتى، الا ان المقاصد واضحة ولم يخفها وزير الخارجية الامريكي وغيره من اركان الادارة الامريكية مسؤوليها. فقد قالوا صراحة ان المستهدف هو تحقيق المصالح الامريكية وتصفية القضية الفلسطينية.

ليست تلك هي الصدمة الوحيدة، انما ما يصدم المرء حقا هو ذلك السكون المدهش المخيم على العالم العربي، الذي يبدو وكأنه اقرب الى الاستسلام لعملية الذبح، في الوقت الذي تدل اشارات كثيرة الى انه لن يسلم منها احد، بصورة مباشرة او غير مباشرة.

إن اخشى ما اخشاه، في ظل ذلك السكون، ان يفقد الناس الثقة في امكانية التحرك الجمعي والمؤسسي، ولو على صعيد «طلب الايضاحات». وان يجد البعض انه لم يعد هناك مفر من المبادرات الفردية، التي يمكن ان تدخل المجتمع العربي في طور من لافوضى التي لا يعلم الا الله وحده مداها.

 

(المصدر: صحيفة الوطن الكويتية الصادرة يوم 11 فيفري 2003)

 

السعودية اخيرا في الاتجاه الصحيح؟

 

بقلم: د. عبد الوهاب الافندي(*)

 

الخبر الذي نقلته صحيفة النيويورك تايمز امس الاول وجاء فيه ان السعودية تعتزم قريبا اخراج القوات الامريكية من اراضيها وتطبيق اصلاحات سياسية ذات طابع جذري تشير اذا صحت الي ان صناع القرار في هذا البلد الاسلامي الهام قد ادركوا اخيرا السبب الحقيقي للمشاكل التي تعاني منها البلاد، فهذه القرارات تهدف الي حل اكبر مسببات عدم الاستقرار، وهي الاحتقان السياسي والوجود الاجنبي.

السعودية اكثر دولة في العالم الاسلامي (ان لم يكن العالم اجمع) تمتلك مقومات الاستقرار. فالدولة تتمتع بامكانيات اقتصادية هائلة تكفي احتياجات سكانها وتزيد بدون الحاجة الي بذل اي جهد، لان الثروة تفيض فيضا من باطن الارض. وقد اتبعت المملكة، بخلاف دول نفطية عربية وغير عربية، من فنزويلا الي العراق وايران، مرورا بالجزائر ونيجيريا وليبيا، سياسات اقتصادية انفتاحية حكيمة منذ البداية، فتحت المجال امام القطاع الخاص وخلقت شراكة ايجابية بين الدولة والقطاع الخاص ادت الي تنمية متوازنة استفادت من ثمارها قطاعات واسعة من السكان وكثير من الاجانب.

ورغم ما يقال عن الفساد في المملكة، فان السعودية سلمت الي حد كبير من آفة الفساد في اجهزة الخدمة العامة ودواوين الدولة، وما يسمي بالفساد في المملكة هو في الحقيقة تعبير اخر عن الازمة السياسية وانعدام الضوابط الدستورية والقانونية التي تحكم علاقة كبار المسؤولين بالمال العام، وتلغي الفوارق بين الخاص والعام في دخل الدولة.

وبينما تواجه معظم الدول الاسلامية مسببات عدم استقرار مبعثها قيام الحركات المطالبة بتطبيق الشريعة الاسلامية ومقاومة الدولة وجهات داخلية وخارجية لهذه الدعوات، فان المملكة السعودية طبقت الجوانب الخلافية في الشريعة منذ نشأتها. واذا كانت هناك اعتراضات تواجهها فانها تأتي من الشكوي من التنطع في تطبيق الشريعة، والاقتصاد فيها علي الحدود في اطار ضيق، مع تناسي توسيع الفهم الاسلامي ليشمل قيم العدل الشامل والمساواة.

عوامل عدم الاستقرار نبعت اساسا التركيبة السياسية التي تقوم علي احتكار كامل للسلطة وعدم القبول بادني حد من المشاركة، ومن المفارقة هو ان عوامل الاستقرار المذكورة انفا هي التي ساعدت علي نجاح هذا التركيز الهائل للسلطة. فتوفر الموارد المالية مكن الدولة من الاستغناء عن الاستماع للرأي العام، وسهل لها شراء النفوذ ليس فقط في المجتمع السعودي، بل في الخارج ايضا، والشرعية الدينية عززت الحكم وضمنت له دعم العلماء والشرائح الاسلامية في داخل البلاد ومن خارجها ايضا. والسياسة الاقتصادية التي قامت علي اتاحة الفرص في القطاع الخاص وضمان فرص العمل بمخصصات سخية لكثير من المتعلمين في القطاع العام قللت من اسباب الاحتجاج، وهذا بدوره جعل الدولة لا تري اي سبب لتوسيع المشاركة السياسية.

وقد اطمأنت القيادة الي هذا الامر فضيقت علي المواطنين تضييقا لا يكاد يوجد في بلد اخر، حيث اغلق الباب ليس فقط علي النشاط السياسي بل علي كافة اشكال النشاط المدني من عمل نقابي وعلي الحريات المدنية في مجالات التعبير والتنظيم والحركة، وحتي التنقل، وشمل ذلك حق المرأة في العمل والتحرك بحرية.

ومن نافلة القول ان هذه عوامل اضافية لخلق عدم الاستقرار، خاصة وانها لا تبدو ضرورية لامن النظام، ففي ظل ما ذكرنا من مزايا تتمتع بها المملكة، فان الحكم المسبق بان اي نشاط مدني ـ سيكون موجها ضد الدولة يبدو من قبيل المبالغة ان لم يكن التشاؤم، من جهة اخري فان تطبيق هذه الضوابط الكثيرة يلقي علي الدولة اعباء سياسية واقتصادية تتزايد باستمرار، حيث يحتاج الامر الي جيوش من المخبرين ورجال الشرطة لمراقبة كل نشاط للتأكد من انه لا يخالف الممنوعات، كما ان التضييق علي النشاط الخاص يضيق من فرص التوسع الاقتصادي ويخلق احتقانات تضر بالاقتصاد وتشكل عبئا عليه.

علي ان اكبر عامل استقرار ظل حتي الان يأتي من داخل العائلة المالكة نفسها، وليس هذا فقط من خلافاتها التي تفجرت مرارا في السابق وكادت تعصف بالنظام، بل لان العائلة هي الدائرة الوحيدة التي ظلت السياسة تمارس في اطارها، وقد تعقد هذا الدور السياسي للاسرة بسبب التوسع الهائل في اعدادها، حيث يقدر عدد الامراء بقرابة العشرة الاف، وهم بحمد الله في ازدياد، وهذه الاسرة تنقسم الي احزاب وتكتلات سياسية، بعضها مسلح.

ويدفع هذا الوضع صناع القرار الي مراعاة التوازن بين هذه التكتلات والمعسكرات حفاظا علي الاستقرار ودفعا لاسباب الصراع، وهذا بدوره يضع اعباء اضافية علي كاهل النظام السياسي والاقتصادي، فالدولة تضمن لكل امير عطاء من بيت المال منذ مولده، وتحابي افراد الاسرة في تولي المناصب، وبالمقابل تضييق الفرص امام بقية المواطنين. فقد اصبحت غالبية المناصب الوزارية اليوم ومناصب حكام الاقاليم والمدن ونوابهم وكبار مساعديهم وكبار المناصب الدبلوماسية تقتصر علي الامراء. ولا يكاد يمضي يوم الا والمزيد من المناصب علي المستويات الادني تذهب لامير جديد.

ولم يكتف الامراء بهذا، بل اخذوا يزحفون بهمة باتجاه القطاع الخاص، حيث يعرضون المشاركة علي كل عمل ناجح، مما جعل رجال الاعمال يضجون بالشكوي ويتم هذا في احيان كثيرة في مخالفة للانظمة العامة التي تحرم الجمع بين المنصب العام والعمل الخاص. وهذه التصرفات من بعض الامراء ايضا لا تساعد في الاستقرار وتحسين صورة النظام.

ومع الادراك المتزايد لعوامل عدم الاستقرار الداخلي، دفعت المملكة دفعا الي اتباع سياسات خارجية قصد منها التعويض بايجاد اسباب دعم خارجي للنظام، ولكن هذه السياسات اصبحت بدورها عامل عدم استقرار اضافي، حيث ارتدت التدخلات الخارجية من افغانستان الي العراق علي المملكة زعزعة لاستقرارها وادت الاستعانة بامريكا وقواتها الي مزيد من عدم الاستقرار، ليس في المملكة فقط، بل في امريكا نفسها، وهذا بدوره دفع بأمريكا الي جعل تغيير الاوضاع في المملكة اولوية من اولوياتها.

ونتيجة لهذا وجدت المملكة نفسها علي منزلق خطير، كلما تقدمت فيه، كلما واجهت مشاكل اكثر من تلك التي استجارت منها، ويعتبر القرار الجذري بالعودة الي الاصل واصـــلاح اساس الحكم ـ ان صح ـ هو الحكمة بعينها، اذ ان كل مشاكل المملكة تعود الي الاجتهاد في احتكار السلطة، وتعتبر مذكرة الاصلاح الاخيرة التي تقدم بها نفر من الشخصيات السعودية الطريق الافضل لتحقيق هذه الخطوات.

ويعتبر صدور هذه المذكرة وتوقيتها فتحا مبينا وتشير بدورها الي عودة الحياة الي المجتمع السعودي، وايضا الي بوادر توحيد المنادين بالاصلاح فقد كان الاشكال الاكبر الذي يواجه دعاة الاصلاح في السابق هو تفرق صفوفهم وتناقض مطالبهم، فقد كانت المعارضة العلنية للنظام تقتصر اول الامر علي الشيعة فقط، وبعد غزو الكويت استقوي التيار الليبرالي بالوجود الامريكي فتقدم بمذكرة اصلاح للملك اثارت بدورها حفيظة الاسلاميين الذين تقدموا في عام 1991 بمذكرة مضادة صدمت النظام ليس فقط بسبب مطالبها بل لان اصحابها جمعوا اربعمئة توقيع عليها من كافة انحاء المملكة دون ان يكون للاجهزة الامنية ادني علم بتحركاتهم، وثني الاسلاميون بعد عامين علي اصدار مذكرة النصيحة التي فصلت مطالبهم، ثم انشأوا في عام 1993 لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية.

ولكن تحركات الاسلاميين فشلت في خلق تيار واسع قيادي بالاصلاح، بل بالعكس، دفعت بالشيعة والليبراليين الي احضان النظام او الي الصمت. وقد نجح النظام في استخدام هذه التوازنات لصالح استمرار الامور علي ما هي عليه حتي فجر الجناح المتشدد في الاسلاميين ابراج نيويورك ـ وقد ادي هذا الي خلق الظروف التي وحدت المعارضة فجاءت المذكرة الاخيرة تعبيرا عن اتفاق الحد الادني بين دعاة الاصلاح بمختلف توجهاتهم.

المملكة اصبحت مع كل هذه التطورات امام فرصة تاريخية نادرة لاصلاح امرها عبر مبادرات داخلية، في ظروف تتحكم فيها الاسرة في وتيرة الاصلاح، وتتبدل الامور قبل فوات الاوان، وتوحد حولها الشعب في خطوات للاصلاح التدريجي، لعلها تحقق ما حققته الاسر المالكة في بلدان مثل بريطانيا والسويد، حيث استجابت للمتغيرات وحافظت علي وجودها.

هناك بالطبع من يشكك في جدية السعي الحالي نحو الاصلاح، ولكن المشكلة الاكبر قد تكون قبل فوات الاوان، كولين باول وضح في افادته امام الكونغرس الاسبوع الماضي ان غزو العراق لن يكون نهاية المطاف لتدخل امريكا في المنطقة بل بدايته. الوجود الامريكي في العراق سيكون البديل عن الوجود في المملكة والخليج، ويتيح لامريكا كما يقول خبراؤها الضغط علي ايران وسورية والمملكة بغرض التأثير في اوضاعها، وهذا قد يعني ان طلب السعودية من امريكا سحب قواتها قد لا يجد الاستجابة، بل قد يدفع بأمريكا الي استباق هذه الخطوة الي التدخل المباشر لازاحة الامير عبد الله لصالح بديل من العائلة يقبل الوجود الامريكي مقابل حماية من الاصلاحيين وهذا بدوره سيعيد كل شيء الي المربع الاول.

 

(*) باحث وكاتب سوداني مقيم في بريطانيا

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 11 فيفري 2003)

 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l'aide précieuse de l'association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen)
Box 62

127 22 Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308   
Fax:(46) 8 464 83 21  
e-mail: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


ِA
rchives complétes de la liste : http://site.voila.fr/archivtn


** En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

** Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

** L'équipe de TUNISNEWS fait tous les efforts possibles pour corriger les fautes d’orthographe ou autres dans les textes qu’elle publie mais des fautes peuvent subsister. Nous vous prions de nous en excuser.

Accueil

7fevrier03


Mesure d'audience et statistiques
Classement des meilleurs sites, chat, sondage