Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /customers/1/6/a/tunisnews.net/httpd.www/libraries/cms/application/cms.php on line 470 29septembre02
طباعة
الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

29septembre02

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

 
TUNISNEWS
3ème année, N° 863 du 29.09.2002
LES TITRES DE CE JOUR:
 
UDU l'Action Réformiste: Communiqué
AFP: Arrestation en Italie d'un terroriste présumé de nationalité tunisienne
AFP: Tunisia ruling party calls for president's fourth term
Rana: Quelques mots concernant le voile
أبو يعرب المرزوقي: معنى الشريعة في مجتمع حديث
الشرق الأوسط : كبــاب مُـكـلـف جـدا
 
Union Démocratique Unioniste
Nouveaux Unionistes Libres
l'Action Réformiste

communiqué de presse
Les nouveaux Unionistes libres meneurs de l'action réformiste au sein de l'UDU annoncent l'adhésion de Sidi bouzid ;Jebeniana et Kairouan à l'action réformiste et invitent par la meme occasion la Presse à etre neutre  pour ne pas etre manipuleé par ceux qui veulent étouffer le mouvement réformiste .

L'action Réformaiste

 
Arrestation en Italie d'un terroriste présumé de nationalité tunisienne

 

samedi 28 septembre 2002, 20h20

BARI, Italie (AP) - La police italienne a arrêté samedi un ressortissant tunisien recherché par les autorités italiennes et françaises pour liens présumés avec des terroristes islamistes, a annoncé l'agence de presse italienne AGI.

Bazaaoui Mondher Ben Mohsen, 35 ans, a été arrêté par la police anti-terroriste italienne à Bari, dans le sud du pays. Il sera incarcéré à Bologne, où il a été inculpé en 1998 pour "association criminelle", soupçonnés de liens avec les combattants islamistes en Bosnie.

Ces informations d'AGI n'étaient pas dans un premier temps confirmées de sources officielles.

L'homme avait été arrêté à plusieurs reprises en France, où il a été condamné par contumace en 2001 à six ans de détention pour association de malfaiteurs dans le but de préparer un acte terroriste, ajoute l'agence ANSA. AP

Tunisia ruling party calls for president's fourth term

TUNIS, Sept 28 (AFP) - Tunisia's ruling party called on Saturday on President Zine El Abidine Ben Ali to stand for re-election in 2004 following its successful campaign to remove a constitutional roadblock to a fourth term in office.
Ben Ali took over 15 years ago from Habib Bourguiba, Tunisia's first president who was eased out on grounds of "senility" after 30 years in power, and abolished the existing president-for-life status.
 
His Constitutional Democratic Rally (RCD) party, which has 148 of the 182 seats in parliament, spearheaded the May 26 referendum which changed the constitution in order to keep the president in power.
The RCD central committee adopted a motion on Saturday noting "the progress accomplished" since the "Change", a reference to the beginning of Ben Ali's leadership. The motion also calls on the president to "answer the call of all Tunisian patriots" to stand for office in the 2004 polls.
A party congress planned for summer 2003 will be the official setting for Ben Ali to announce his candidacy.
The constitutional amendments -- passed by 100-percent of referendum voters, according to official figures -- eliminates restrictions on the number of presidential terms, currently set at three, and raises the age limit for candidates from 70 to 75.
Ben Ali, now 65, will thus have two more chances to stand for office when his third term expires in 2004.
 
AFP

 Eléments d’une « certaine analyse » des perspectives politiques en Tunisie:

Ben Ali n’a pas d’adversaire…

Asserting the contrary would be a blatant lie. WHO are BA`s adversaries?

I think we should not mix up the good intentions of some opposition leaders with their ability to RUN and to CONSTITUTE an alternative to BA. A quick glance at their recent (in-)actions in the last 4-5 months reveals the true nature of the so-called opposition, or take the example of Ben-Jaafar, after 4-5 months of political hibernation he came out with the ridiculous proposition(more or less) that we must “collaborate” with the RCD regime. Perhaps it’s a prelude to his own imminent “retournement de veste”.

One thing is clear to any sincere observer, Ben-Ali is playing a smart game, sending messages back and forth to the still “undomesticated” (marzouki and others) political figures as a show of……..good intentions (sic)! For I do not believe for a second that the aim of Ben Jaafar`s visit to Paris was to give a lecture to a few unaffiliated opponents to the regime in an obscure 50 square/m library on rue de Lyon.
 
I think the main reason of Ben Jaafar`s visit to Paris was to inform Marzouki and others of BA`s new plan for the years to come. The big [economic] crisis is around the corner and BA is desperately trying to affect a “soft landing”, but to do that he must find a solution to the political stalemate in which he played the leading role.
 
Moaada, Ben Jaafar, Marzouki and Chebbi will, if the plan succeed, constitute the democratic “cover” he desperately need in order to effect a soft landing and thus to diffuse the crisis. In other words, the RCD regime is looking for “partners” willing to “share” the burden of its own disastrous rule.
 
If BA succeeds in his new endeavour he will also gain the legitimacy he’s lacking with the help of those who are portraying themselves as his fiercest opponents; the CPR and others.

Friendly,
Maherbaal.
 
Traduction en français
Par : Sophie

 
Ben Ali n'a pas d'adversaire ...

Prétendre le contraire serait un mensonge éhonté. Qui sont les adversaires de Ben Ali ?

Je crois que nous ne devrions pas confondre les bonnes intentions de quelques leaders de l'opposition avec leur capacité à mener et constituer une alternative à Ben Ali.

Un rapide coup d’œil à leurs récentes (in-)actions durant les 4-5 derniers mois révèle la véritable nature de la soi-disant opposition. Prenons l'exemple de Ben Jaafar, il sortit de 4-5 mois d'hibernation politique avec la proposition ridicule (plus ou moins) que nous devrions "collaborer" avec le régime du RCD. Peut-être est-ce le prélude à son propre et imminent retournement de veste ?

Une chose est claire à n'importe quel observateur sincère, Ben Ali joue un jeu intelligent, avec un va-et-vient de messages aux figures politiques non encore domestiquées (Marzouki et autres) comme une démonstration...de bonnes intentions (sic) !

Je ne crois pas une seule seconde que le but de la visite de Ben Jaafar à Paris était de donner une conférence à quelques opposants au régime non affiliés dans une librairie obscure de 50 m2 rue de Lyon. Je crois que la raison principale de la venue de Ben Jaafar à Paris était d'informer Marzouki et les autres du nouveau plan de Ben Ali pour les années à venir.
 
La grande crise [économique] est juste au coin et Ben Ali essaye désespéramment d'effectuer un "atterrissage en douceur", mais pour ce faire, il doit trouver une solution à l'impasse politique dans laquelle il a joué le rôle principal.

Si le plan réussit, Moaada, Ben Jaafar, Marzouki et Chebbi constitueront la "couverture" démocratique dont il a désespéramment besoin afin d'effectuer un atterrissage en douceur et ce faisant, diffuser la crise.

En d'autres mots, le régime du RCD cherche des "partenaires" désirant "partager" le fardeau de sa propre règle désastreuse. Si Ben Ali réussit dans sa nouvelle tentative, il gagnera aussi la légitimité qui lui manque avec l'aide de ceux qui se présentent comme ses opposants les plus virulents, le CPR et les autres.
 
(Source: Forum Tunezine le 29 septembre 2002)

 
J.A.I. contre l'islam ?
 

Par Dr Abdessalem M'halla Ariana, Tunisie
 
J'ai beaucoup apprécié votre numéro double (J.A.I. n° 2170-2171), et notamment le volume important d'articles réservés au monde arabo-musulman et au réveil de l'islam dans le monde.
 
Mais là où le bât blesse, c'est que la majorité, pour ne pas dire la totalité, de vos auteurs me semblent être soit des athées, soit des agnostiques, soit des personnes qui s'abritent derrière la « laïcité ». Bref, tous ont des préjugés défavorables sur l'islam en général, quand ils ne sont pas victimes d'islamophobie.
 
Je ne comprends pas, par exemple, la crainte d'un François Soudan de l'instauration ou du rétablissement du califat dans le monde musulman (pp. 36-41). En quoi cela est-il inquiétant pour l'humanité ? Et pourquoi cela effraie tant la classe politique marocaine ?
 
ہ Monsieur Youssef Seddik, qui veut recentrer l'islam sur son projet initial, « la liberté de l'homme » (pp. 88-90) : qu'il commence par se libérer lui-même de toute aliénation et cesse de lire le Coran avec le prisme déformant des philosophes grecs tels que Héraclite.
 
Avec tout le respect que je lui dois, je ne peux que le ranger, tout comme Hicham Djaït, Mohamed Talbi et Mohamed Charfi et consorts dans la catégorie des mounafiquoun (les hypocrites), tels qu'ils sont définis par le Coran.
 
Ils doivent comprendre, une fois pour toutes, que les musulmans ne sont pas contre la modernité, bien au contraire : ils se vouent corps et âme pour l'acquérir et la développer dans le bon sens, au service de toute l'humanité. Mais, à la différence de ces derniers, ils veulent islamiser la modernité et non moderniser l'islam.
 
Pourquoi, dans votre revue, prêter le flanc aux détracteurs de l'islam de tous bords sous le prétexte du « devoir d'informer et de la liberté d'écrire».
 
D'autant que, dans le même numéro, vous publiez un article sur le pape où vous défendez son action, ses desseins, sans jamais dire aucun mot blessant sur son compte.
 
Réponse :

Nous vous laissons la responsabilité de vos jugements et de vos commentaires sur tel ou tel article. Mais comment pouvez-vous affirmer que « tous » les collaborateurs de Jeune Afrique/L'intelligent ont des préjugés défavorables sur l'islam ? Qu'ils soient musulmans ou non, ils ont au contraire le plus grand respect pour cette religion. Ce qu'ils réprouvent, en revanche, c'est l'utilisation politique que certains en font.

DOMINIQUE MATAILLET 
 
(Source : L'intelligent N°2176 du 23/09/2002 , Rubrique « Vous et Nous », Page 125 )

FLASH INFOS
 
Visas pour les USA : Le nombre de demandeurs regresse

Alors que le nombre de visas d'entrée aux Etats-Unis a régressé, l'ambassade américaine ne compte pas mettre fin aux nouvelles mesures de sécurité prises après le 11 septembre. 
Depuis le 11 septembre, de nombreux Tunisiens ont fait part de difficultés à obtenir des visas auprès de l'ambassade des Etats-Unis à Tunis.
Alors qu'en 2001, le consulat américain a octroyé 193 visas pour les étudiants, il n'en a délivré en 2002 et jusqu'à présent que 47. En fait, de nouvelles mesures ont été prises après le 11 septembre.
Et depuis ces événements, les demandes soumises pour l'obtention d'un visa d'entrée aux Etats-Unis ont fait l'objet d'une vérification minutieuse.
 
(Source: Le Quotidien  du 29 Septembre 2002, d’après le portail Babelweb)
 
Juge d’application des peines : le projet de loi adopté
Le projet de loi portant renforcement des attributions du juge d’application des peines vient d'être adopté en commissions par la Chambre des députés et il sera soumis, prochainement, à l'examen, en plénière.
Deux nouvelles tâches seront confiées au magistrat d'application, le suivi de la peine de travaux d'utilité publique et l'octroi de la libération conditionnelle.
Jusqu'à présent, la principale mission du juge d'application des peines consiste à effectuer des visites quotidiennes dans les prisons. Ces visites lui permettent, de contrôler les conditions de détention des prisonniers et d'être à l'écoute des préoccupations des pensionnaires.
Ensuite, il est tenu d'élaborer un rapport d'évaluation qu'il présente à la fin de chaque année judiciaire au ministre de la Justice et des Droits de l'Homme.
Dans l'exercice de cette fonction, il incombe aussi au juge d'application des peines la charge de délivrer des permis de sorties provisoires en cas de problèmes familiaux, tels que décès ou maladies graves des membres des familles des détenus...
En dépit de l'énormité de la tâche, le juge d'application des peines accomplit ces missions en parallèle avec ses autres charges. Le projet de loi qui sera soumis bientôt à l'approbation des députés, en plénière, concrétise la décision présidentielle annoncée lors du 14ème anniversaire du Changement et qui institue les nouveaux contours de l'institution de l'application des peines.
 
(Source: Le Temps du 29 Septembre 2002, d’après le portail Babelweb)
 
A propos du tunnel de Bab Souika : fatalité ou accident?
Le dernier déluge abattu sur Tunis et sa banlieue ainsi que d'autres régions du pays a quelque chose de bénéfique, ce qui n'est plus à démontrer. Mais il a aussi mis en échec le réseau d'évacuation, donnant lieu à des spectacles insupportables auxquels on ne peut guère s'habituer.
Pour l'image choc, les nageurs bien involontaires du tunnel de Bab Souika sont tout à fait représentatifs. L'ouvrage, très récent, est une artère de dégagement essentielle au vu de la densité de la circulation dans cette partie de la ville.
Mais pour ceux qui devaient l'emprunter ce jour là, le piège s'était refermé et même la solution de fuite devenait problématique. On peut toujours invoquer la violence et la soudaineté de l'orage. Mais est-il si sûr que ce fut une surprise?
La météo fait partie de la géographie du pays et il est quasiment normal que certains mois de septembre ressemblent à des périodes de déluge.
On sait que n'importe comment c'est bon pour l'agriculture et la nappe phréatique, mais on sait aussi que l'eau ignore les petits soucis des citadins installés dans leurs meubles selon des modalités qui ignorent les primitifs de l'architecture adaptée aux conditions climatologiques du pays. 
En voulant occuper la moindre parcelle de terrain, en dépit du bon sens et en faisant fi des risques et des aléas, on obtient parfois le contraire de ce qu'on espérait. Et les exemples ne manquent pas.
Le cas Bab Souika était quasiment programmé pour de pareils débordements, mais les pièges urbains de la banlieue Sud de Tunis ont depuis longtemps rejoint les rituels de circulation dans les cas des grandes averses.
L'argument de la fatalité n'est donc pas suffisant. La pluie abondante et subite n'est pas un accident chez nous, c'est le contraire qui est surprenant...
 
(Source: Le Temps du 29 Septembre 2002, d’après le portail Babelweb)
 
Octroi d'agréments pour des universités privées
Avec l'octroi, dernièrement, d'agréments à deux nouveaux établissements supérieurs privés, le nombre d'institutions supérieures privées agréées par l'Etat est désormais porté à 12.
Depuis la parution de la nouvelle loi d'incitation des investisseurs privés dans le secteur de l'enseignement supérieur privé au mois d'avril 2001, le nombre d'établissements supérieurs privés agréés par le ministère de l'Enseignement supérieur va crescendo.
En effet, avec l'octroi, dernièrement, d'agréments à deux autres nouveaux établissements supérieurs privés, le nombre d'établissements supérieurs privés agréés pour la rentrée universitaire 2002-2003 a été ainsi porté à (douze).
 
(Source: Le Quotidien  du 29 Septembre 2002, d’après le portail Babelweb)

Quelques mots concernant le voile
 
 
Je pense que j’ai quelques mots à dire concernant le voile bien que je n’ai pas suivi le débat dès le début. J’ai trop hésité avant d’écrire ces mots, j’avais peur de me donne un droit que je considère un honneur qui n’est pas le mien puisque jusqu’à maintenant je n’ai pas eu l’audace de le porter (étant donné que je vis en Tunisie). Je n’essaie de répondre à personne, je commente tout simplement des
idées que j’ai lues par ‘autres idées auxquelles j’y croit.

D’abord pour être un mesulman, un vrai, il faut croire en Dieu, bien sur, en ses prophètes, tous, en ses livres, tous, aux anges, à l’enfer, au paradis etc. mais aussi à la validité du coran pour tous les ères et tous les temps. Si on n’y croit pas on n’est pas mesulman. Vous êtes libres d’y croire ou pas mais vous ne pouvez pas prétendre que vous êtes un mesulman si cela ne vous dit rien. Mohamed (salla Allah 3aleih wa sallem) n’a pas survécu dans le feu comme Ibrahim, n’a pas ouvert un chemin dans la mer comme Moussa, n’a pas parlé aux gens au berceau comme Jésus mais a eu le coran, c’est son miracle. Dieu ayant jugé l’humanité assez mure pour que les miracles deviennent un peu moins matériels. Il est temps de faire fonctionne un peu sa matière grise. Un livre qui ne cesse de nous révéler ses secrets. Chaque jour, je le découvre plus. Peu de gens voient réellement le i3gez du coran. A mon niveau encore modeste, j’en ai découvert deux aspects : rien qu’en le lisant, on vit une expérience incroyable, des sentiments qu’on n’a jamais vécu avant, une sérénité et un bonheur qu’on a jamais cru possibles sur cette terre. Tu sens comme si tu tiens la main de Dieu, comme s’il est là, à côté de toi, te parle directement, bref tu sens comme si ce livre a été fait pour toit, juste pour toi, spécialement pour toi et ça c’est un miracle en lui-même. Il n’est pas assez visible que le chemin qu’a tracé Moussa dans la mer, nécessite un peu plus d’effort pour le voir, vouloir le voir. Le 2ème aspect qui ne cesse de m’éblouir, ce sont les réalités scientifiques qui s’y trouvent. Etant chercheur dans l’un des domaines de la science, à chaque fois que je le relis, je sens la supériorité scientifique de ce livre. Des lois qu’on vient juste de découvrir y figurent depuis 14 siècles. Je ne vous apporte pas du nouveau peut être mais j’ai voulu vous parler d’une expérience personnelle qui ne cesse d’évoluer et ce qu’on vit est toujours assez différent de ce qu’on lit. Les références en la matière ne manquent pas à la bibliothèque mesulmane et je ne dirai pas arabe. Tout ça pour vous dire que le coran n’est pas juste un manuscrit qu date depuis 14 siècles, c’est le miracle de l’Islam et le doustour des mesulmans de tous les temps.jusqu’au jour j. Ceci est écrit clairement dans le coran et c’est pourquoi c’est le seul livre sur terre protégé par Dieu lui-même, personne n’a pu ni pourra le falsifier.

« C’est une mauvaise interprétation du coran, ce voile », vous pouvez me dire ça. Un moyen de rester mesulman et de refuser le voile. Mais le verser est clair et net et ne nécessite aucune interprétation : le voile est ordre direct de Dieu et je vous laisse le plaisir d’essayer d’en trouver d’autres significations du verser. Depuis sa révélation jusqu’à maintenant, aucun savant mesulman même les plus ouverts n’a osé ou n’ose exprimer une fatwa pour le voile. Il ne peut pas le faire. La porte de l’ijtihad est complètement fermé. Pourtant des milliers de fatwa sont entrain de divulguer à tort et à travers.

« C’est une habitude vestimentaire qui nous est étrange, le sifsari est beaucoup plus élégant et plus pratique. » La femme doit couvrir ses cheveux qu’elle le fasse avec le voile ou avec le sifsari peu importe, elle est bien libre de choix et revenez quelques années plutôt ou allez aux musées ou aux expositions de peinture et regardez comment la femme tunisienne s’habillait, elle mettait le sifsari c’est vrai mais elle couvrait tout son corps et même une partie de son visage, en d’autres termes elle était voilée. Ce n’est pas donc étrange à la société tunisienne de se couvrir les cheveux. J’espère que j’arrive à me faire comprendre. Vous trouvez que le sifsari est plus élégant et plus pratique, je ne suis pas de votre avis personnellement. Le sifsari est très peu pratique. IL ne permet pas trop de liberté de mouvement et c’est normal parce qu’il a été conçue  pour aller de la maison au hammam ou de la maison du mari à celle du père : des déplacements courts et non pas un travail qui nécessite de l’activité. Les femmes qui jadis pratiquaient l’agriculture avec
leurs maris (renseignez vous)ne mettaient pas le sifsari en travaillant, elles se débrouillaient pour se couvrir autrement c’est ce qu’on fait actuellement, on ne se débrouille pour se couvrir autrement parce que le sifsari ne nous permet pas de travailler pratiquement.

« Qu’est ce qu’elles sont pauvres ces mesulmanes, pourquoi Dieu leur a voulu une telle misère ? » c’était mon avis depuis quelques années. Si ya une chose que je déteste c’est qu’on pose la question à un pratiquant pourquoi tu fais ça et avoir la fameuse réponse parce que c’est un ordre de Dieu, oui c’est vrai c’est un ordre et c’est ce que je viens d’expliquer là haut mais nous devons réfléchir, creuser au
fond de tout ce qu’on fait, essayer de trouver le pourquoi des choses, ne jamais s’arrêter à ordre point à la ligne. Ne vous vous êtes pas demandé pourquoi toutes ces femmes voilées (les mauvais exemples ça existe et je n’en tiendrai pas compte, celles qui le font pour le père, le mari ou parce que ça leur va bien) se battent elles pour mettre ce truc sur la tête ? Qu’est ce qu’elles y trouvent ? Eh ben elles y trouvent pas mal de choses mais une minorité celle qui en est consciente comme la prière, des millions prient chaque jour, seuls des milliers savent pourquoi ils prient et en profitent. Voici les propos d’une femme voilée : « le voile m’a permit enfin d’être égale à l’homme dans la société !!!Malgré mes compétences et mon talent, je voyait dans le regard de mon boss et de mes collègues : avant tout et après tout t’es une femme. J’avais le sentiment d’être un être humain second degré. Dans la rue, j’avais l’impression d’être un morceau de fruit qui circule , quelque chose de consommable, quelque chose qui est faite pour faire plaisir à l’homme. Depuis que j’ai mis elhijab, ce sentiment a disparu, je me sens un être humain sans complexe, pour une fois j’ai senti qu’aucune différence n’existe entre moi et mon collègue et quand je rentre à mon mari le soir, je lui donne ma féminité et mon affection entière, vous ne savez pas quel bonheur et quelle sérénité m’a donné le port du voile, il me donne le sentiment d’être reliée, rattachée, protégée par Dieu toute
la journée, je ne saurais vous décrire ce merveilleux sentiment que cela me donne, je préfèrerai mourir avant de l’enlever. » A propos, cette femme est européenne.
Ne vous vous êtes pas la question pourquoi toutes les occidentales qui  se convertissent à l’islam portent automatiquement le voile ? pourquoi une femme comme Yvonne Redly la journaliste britannique qui
a été détenue par les talibans juste avant la riposte américaine, cette femme qui a été confrontée aux mesulmans nommés être les plus intégristes au monde, ceux réputés être l’ennemi numéro un de la femme, pourquoi cette femme, en revenant dans son pays, s’est convertie en l’Islam et a par conséquent mis le voile ? Je vous laisse y réfléchir.
J’aimerais bien aussi savoir en quoi le port du voile empêcherait il les femmes de mener une vie moderne, d’être un élément actif de la société, de profiter des nouvelles technologies, de conduire une voiture ou même un avion, de voyager à travers le monde, de naviguer sur internet !!! de faire la guerre même. Om 3oumara, une femme célèbre dans l’histoire de l’islam, a défendu le prophète le jour du Ohoud, une femme qui vaut une centaine d’hommes, cette femme ne portait pas un short, ni un body pour être aussi légère, elle était voilée et les exemples n’en manquent pas dans l’histoire de l’islam.

« Les occidentaux ont su adapter leur religion à la vie moderne » vous parlez de la religion comme s’il s’agit de la tradition ancienne. C’est la religion qui doit changer l’humanité, l’empêcher de s’autodétruire et ce n’est pas aux hommes de changer la religion. Si ta religion ne fait pas de toi un être nouveau, ne change pas tes idées, ta conception de la vie, n’a aucune influence sur ta vie quotidienne, ta religion n’est qu’un « tourath » hérité que je te conseille d’en débarrasser carrément. Y’en a plein ceux qui prient, lisent le coran jour et nuit, jeûnent la plupart de leurs jours mais qui ne connaissent de l’Islam que des habitudes mortes sans âmes, ces gens là ne connaissent l’Islam ni de loin ni de près. C’est une graine qui ne cesse d’évoluer au fond de toi et plus elle y croit, plus tu évolue dans tes idées, dans ta relation avec toi-même et avec
l’autre. Elle dessine ta vie et tes positions, elle intervient dans le moindre détail de ta vie, même ta façon de manger, de boire, ta façon e communiquer avec l’autre. Ce n’est pas un décor juste pour dire 3andikch 3andi. Le jour où la religion change à tort et à travers pour s’adapter à cous, elle devient notre créature, elle obéira à nos lois, on la façonnera comme veulent nos envies et elle ne jouera plus son rôle de relier toujours l’homme à sa raison d’être. Elle deviendra comme nos lois à la tunisienne et là je préfèrerai qu’on s’en débarrasse complètement, les accessoires hypocrites, ça ne nous manque pas.

Cela ne veut dire en aucun cas qu’on reproduira aujourd’hui au 21ème siècle, la vie qu’a vécu le prophète et  ses compagnons au 6ème siècle. Rien en notre religion ne l’emêche d’être encore la notre aujourd’hui, rien ne l’empêche d’évoluer, il suffit tout simplement de comprendre l’âme de l’Islam, ses objectifs réels, profiter de l’ijtihad lorsque ceci est possible et les règles en la matière sont connus : y a les bases qui sont là solides et clairs et nets dans le coran et y a les ramifications qui peuvent évoluer à chaque fois qu’une réalité contemporaine le demande mais les prières resteront toujours au nombre de cinq, l’alcool restera interdit et le voile restera obligatoire jusqu’à la fin des jours pour tout mesulman ou mesulmane.

Vous nous donnez l’exemple de l’occident mais je n’y vois pas un exemple à suivre avec toutes les problématiques qui règnent dans leurs sociétés et je ne m’amuserais pas à les citer. Pour la majorité des occidentaux (je dis bien la majorité), la religion ne joue plus un rôle fondamental dans leurs vies. C’est juste une pratique à la quelle on fait recours quand la vie nous fait voir de ses couleurs. Et on a tous vu à quel point ils en donnent de l’importance aux évènements de l’église de nativité à bitlahm. Ils ont la civilisation, le sens civique oui ça je ne discuterai pas, ils ont la démocratie mais si y a une loi qui règne leur politiques c’est le pragmatisme, l’intérêt personnel. Les nazistes sont des occidentaux, les fascistes sont des occidentaux, celui qui a blâmé l’histoire de l’humanité avec la bombe nucléaire est un occidental, ceux qui ont
affamé les enfants de l’irak sont des occidentaux ceux qui veulent tuer les enfants de l’Irak sont des occidentaux, ceux qui soutiennent nos dictateurs sont des occidentaux, avec toutes mes excuses à tout occidental qui refuse de telles pratiques et je n’essaie pas de dire que nous sommes meilleurs.
Je me rend compte maintenant que mes quelques mots deviennent quelques paragraphes pourtant je ne l’ai pas voulu mais juste avant d’arrêter j’ai envie de dire que si ça vous fait mal de voir des femmes voilées moi ce qui me fait mal c’est de voir ces jeunes tunisiens aux têtes vides qui n’ont aucune position dans la vie, aucun principe, aucun objectif sauf vivre pour vivre et à la moindre tempête, ils se mettent la tête dans le sable, « rouhi rouhi la terham min mat » Ceux qui n’aiment pas parler de la politique ni de la religion et qui troublent de trouille à la simple vue d’un policier.
Et que la porte de dialogue reste toujours ouverte.

Rana

 
معنى الشريعة في مجتمع حديث

29septembre02

للباحث التونسي أبو يعرب المرزوقي*

 

 تقديم:  

كما هو شأن الحركات المغالية يكون فعل المنتسبين إليها دائما من جنس الأعراض الدالة على دفين الأمراض في المجتمعات البشرية. و قد كان  حدث الحادي عشر من سبتمبر أبرز الأمثلة عن هذه الدلالة. فهو قد نبه إلى أزمة عميقة برزت آثارها السطحية في العلاقة بين العالم الإسلامي الساعي منذ بداية النهضة إلى التحرر من عوائقه الذاتية ومن الهيمنة الأجنبية بينه وبين هذه القوى التي كانت في الأغلب غربية, إذ توالت على استعماره وأحيانا تساوقت بتواطؤ واضح الإمبراطوريات الفرنسية والإنجليزية والسوفياتية والأمريكية والإسرائيلية. فكان لأزمته صلة بهذا الاستعمار وبأزمة الفكر الحديث  ورؤية العالم التي نتجت عنه والتي جربت قسرا في عهدي الاستعمار والانبهار الذاتي بالحداثة. وككل الأعراض والعلامات كذلك فإن تأويله ليس بالأمر السهل إذ هو قد أدى إلى قراءة الجانبين لمحددات  الظرف ومقومات البنية قراءة خاطئة فضاعف سوء التفاهم بين العالمين الشمالي والجنوبي فزاد الأزمة عمقا والهوة اتساعا.

إن القراءة الأولى التي حاول أصحاب هذه الفعلة ترويجها جعلت المعركة الجارية منذئذ صراعا حضاريا بين المسيحيين والمسلمين. تناسوا أن العدوان الاستعماري على مستضعفي العالم لا يميز بين ضحاياه في كل العالم بما في ذلك في بلاد المستقوين لا يهمه الدين ولا العقيدة ولا الحضارة. وأغفلوا الأزمة الذاتية للحضارة العربية الإسلامية التي هي متقدمة حتى على وجود القوى الغربية التي ينسبون إليها كل الشرور. أما القراءة التي يرد بها  الشق الأمريكي فتصور المعركة صراعا حضاريا بين الحضارة والبربرية وتضخم ظاهرة الإرهاب التي لا يخلو منها مجتمع ليركز على عامل خارجي هو إيديولوجية التطرف الديني في العالم الإسلامي ويغفل الأزمة الذاتية للحضارة الحديثة التي لم تنتظر ردود فعل المسلمين على تفشي الظلم لكي تبرز فيها أعراض الحمى الإرهابية التي تعاني منها الحضارة الحديثة ذات الشمولية المستهزئة بكل متعاليات الذات البشرية.

وبين أن  كلتا القراءتين  لم يغص أصحابها إلى أعماق الأزمة الإنسانية في كلا المجتمعين لكونهم استبدلوها بأزمة مصطنعة بينهما تلهيهما عن الأزمة فيهما كلا على حدة فضلا مما يضاعف أزمة الإنسانية فيضاعفها خمسا, أزمة كل شق والأزمتان اللتان بينهما بحسب القراءتين وأزمة عدم إدراك وحدة المصير الإنساني الذي لم تبق العولمة منه إلا على سلوبه بعد أن ألغت إيجابياته الدينية ( التخلص من المتعاليات الدينية في الأنوار ) والفلسفية ( والتخلص من المتعاليات العقلية في ما بعد الحداثة ) فباتت الإنسانية تعيش وضعية الحرب الأهلية الشاملة, بحيث إن الكونية التي دعت إليها الأديان تحولت إلى عولمة الحرب الأهلية البشرية.

والغريب أن لهذا الهروب من الأزمة الذاتية إلى الأزمة مع آخر مصطنع قد أخذ شكله النهائي في توصيف فلسفة التاريخ الهيجلية للعلاقة بين وجهي العهد الرابع من تاريخ العالم: العلاقة بين الإصلاح والمحمدية في عهد العالم الجرماني[1]. فهو قد أعتبر الإسلام الوجه السالب من الإصلاح[2] أو إن شئنا ما يعتبره الإصلاح الفاشل الذي انتهى دوره في التاريخ[3] والذي حل محله الإصلاح الذي يعتبره ناجحا.  وهو  قد أسس هذه الرؤية على ما نسبه إلى الإسلام من عيوب وهي بالذات ما ينسب إليه اليوم من تعصب وإرهاب[4].

ولما كانت الحركات التي ينسب إليها هذا التمثيل عرفت بمفهومين صارا شبه علمين على هاتين الصفتين هما في الداخل مفهوم "تطبيق الشريعة" وفي الخارج مفهوم "ممارسة الجهاد" فإنه بات من الواجب أن ندرس أزمة الإسلام السياسي الذاتية ذات الصلة بنظريتي تطبيق الشريعة وممارسة الجهاد وعلاقة ذلك بأزمة الحضارة الإنسانية الراهنة. والغاية هي  البحث في عناصر الأزمة التي تحول دون إدراك المعاني السامية للشريعة بما هي منظومة القيم المتعالية في المجتمع الحديث الإسلامي والعالمي لنحلل دلالتهما الخاصة ودلالتهما العامة في مجتمع حديث معين وفي المجتمع الإنساني ككل. وقد انطلقنا من هذه المنزلة التي تنسب إلى الإسلام والمسلمين لتعديل التأويلين الخاطئين لمفهوم الشريعة والجهاد حتى نؤسس علاقة سوية بين الحضارات البشرية عامة وبين الحضارتين العربية الإسلامية والأوروبية المسيحية خاصة[5]. فتكون دراستنا بذلك متضمنة مسألتين نبدأ بالمسألة الخاصة منهما بالمسلمين ونختم  بالمسألة العامة  لكل البشر:

تمهيد

المسألة الأولى هي تطبيق الشريعة ودلالة المطالبة به في الفكر الإسلامي

الفصل الأول: أزمة الفكر السياسي والحقوقي العربي الإسلامي الراهن         

الفصل الثاني: تعدد معاني الدعوة لتطبيق الشريعة وتناقضها.

المسألة الثانية هي مدلول الدعوة إلى تطبيق الشريعة ومفهوم الشريعة

الفصل الأول: الدلالة العامة للدعوة إلى تطبيق الشريعة في المجتمع الدولي

الفصل الثاني: تعريف الشريعة بما هي اجتهاد نظري وجهاد علمي

خاتمة

                                                               المسألة الأولى

                                        تطبيق الشريعة ودلالة المطالبة به في الفكر الإسلامي

 

                                الفصل الأول: أزمة الفكر السياسي والحقوقي العربي الإسلامي الراهن         

 

يمكن أن نرجع أغلب الأسباب التي تفسر أزمة العالم الإسلامي الحالية وفشل الأحزاب السياسية عامة والإسلامية خاصة  إلى نوعين:

1- أولهما يمكن أن نعتبره متصلا بسوء استعمال مستوى الغايات من فعاليات العمران البشري أعني الوظيفة التي يؤديها المثال الأعلى في صلته بتحقيقاته المتوالية, إذ التاريخ الإنساني ليس هو في حقيقته إلا تحقيق المثال في الواقع المدني والسياسي بتوسط غايات الفعالية الثقافية والفعالية التربوية: أعني إرجاع الاجتهاد الشرعي إلى القوة الأولى من الفقه أو إلى القسر القانوني.

2- والثاني يمكن أن نعتبره متصلا بسوء استعمال مستوى الأدوات من فعاليات العمران البشري أعني الوظيفة التي يؤديها الفعل السياسي في المجتمعات البشرية وصلاته بالفعل الخلقي عامة, إذ الفعل السياسي ليس هو إلا عملية التحقيق المتدرج للمثال في الواقع بأدوات الحياة المدنية وتنظيمها السياسي: أعني إرجاع الجهاد الشرعي إلى القوة الأولى من السياسة أو  مجرد القهر الحكمي.

فقد بلغ التقصير بقادة الأحزاب السياسية في العالم الإسلامي والأحزاب الإسلامية منها على وجه الخصوص وبنخبهما إلى حد جعلهم يخلطون بين المستويين فيحصرون الأول في الثاني لكونهم يقصرونه على التعبئة الجماهيرية للوصول إلى الحكم والبقاء فيه إلى الأبد لتطبيق برنامج ثابت لا يتغير بل وغني عن الإعداد المضموني والشكلي والمنهجي لكونه يعد عندهم ناجزا وخارج عن كل اجتهاد يتضمن الخطأ والصواب. فهو عندهم مقصور على تطبيق ما يضفون عليه صفة شرع الله: لكأن الله استخلف آلات وليس بشرا وولاهم عليهم وحباهم بالعصمة التي تجعلهم يصيبون دائما ولا  يخطئون أبدا.

فتكون مهمة الدولة التي يريدون تأسيسها وحكمها مقصورة على فرض تطبيق الشريعة بالقوة العامة في مجال ما ردوا إليه القيم الإسلامية إذ تصوروها محددة تحديدا نهائيا وليست مادة لاجتهاد لا يتوقف ( القيم الجمالية والقيم الخلقية والقيم النظرية والقيم العملية والقيم الوجودية ). وبدلا من أن تبقى المثل الإسلامية العليا مثلا لا يمكن لأي تعين أن يستنفد إمكاناتها اللامتناهية وأن يكون هدف العمل الديني والخلقي تحقيق الممكن الإنساني منها من خلال ممارسة الدين عن قناعة ذاتية فإن مؤدى برنامجهم هو تحويلها إلى مجرد ممارسة خارجية تفرضها دولة بدائية لا يكاد يتجاوز بعدها الروحي على شرطة العبادات كما نراه في بعض بلاد العرب أو في أفغانستان.

وقد نتج عن سوء فهم طبيعة العلاقة بين الواقع والمثال وهم قاتل للفكر الديني الموجب وما يتصف به تطبيقه من نسبية وتناسب مع الظرف أعني وهم رفع الفقهاء إلى مقام السلطة التشريعية ظنا بأن الكفاءة التقنية وحفظ المدونات الفقهية وبعض الشواهد الشعرية والأحاديث كافية بديلا مقبولا من الشرعية التمثيلية للإرادة الجماعية ( وهو المدلول الحقيقي من مفهوم الإجماع بما هو مصدر تشريعي مستند إلى عصمة الأمة لا الإجماع الذي حصره الفقهاء في إجماعهم )  التي تطابق مفهوم الانتساب إلى السلطة التشريعية بالمعنى الحديث أعني شرعية البيعة العامة أو الشرعية الديموقراطية التي لا يثبتها إلا الانتخاب الحر والنزيه.

كما نتج عن سوء فهم طبيعة الفعل السياسي وهم قاتل لوجهه الموجب وما يتصف به من مرونة وتدرج خلطه بالفعل الروحي المطلق أعني وهم تطبيق بعض تعينات الشريعة بالقوة وبصرف النظر عن التعامل الفعال مع منطق العصر الذي يتحكم في الرأيين العامين الداخلي والخارجي من خلال توظيف الدولة توظيفا يفرض ممارسة فهم معين للعقيدة والشريعة. وطبعا فإن هذا الفهم ما كان ليحصل لولا الظن بأن ممارسة الشعائر الظاهرة كافية بديلا من القناعة الذاتية, أعني لولا نفي جوهر الإيمان مواصلة لسلوك فقهاء عصور الانحطاط. والغريب أن أصحاب هذا السلوك يرددون القول بان المجتمعات العربية والإسلامية تعيش وضعا أشبه بالوضع الجاهلي ويتناسون أن التربية النبوية اقتضت عشرين سنة لهداية الجاهلية الأولى وكان مجمل تنبيه القرآن للرسول تجنيبا إياه للعجلة الممكنة: دعوته لمجرد التذكير والإقناع ومنبها إياه بأنه لو كان فظا غليظ القلب لانفضوا من حوله.

فكيف تحولت المثل العليا التي حددتها الشريعة الإسلامية بمثل هذه التصورات القاصرة إلى قوانين بدائية يعاقب من لا يطبقها لا فرق بينها وبين قانون الطرقات؟ وماذا يبقى للتربية الروحية أو للدعوة الدينية أو للتوبة أو للجهاد الأكبر من معنى, إذ كان النفاق العام والرضى باتباع بعض العلامات الخارجية( كاللحية بالنسبة إلى الرجل والزي بالنسبة إلى المرأة ) وبعض العبارات والأفعال للظهور بمظهر المسلم كافيا حتى ولو كان ذلك في تناقض تام مع كل القيم الروحية الحقيقية التي صارت عملة معهودة في مجتمعاتنا مثل الكذب والنفاق وتعاطي المحرمات سرا والتلاعب بمقدرات الأمة والعمالة لأعدائها؟  أليس من دواهي هذا الموقف ما آل إليه دور رجل الدين  في الإسلام ؟ فهو قد أصبح أقرب إلى كونه مجرد مهرج منه إلى سلطة معنوية. إنه يتدخل في أتفه الأمور باسم عدم الفصل غير المفهوم بين الدنيا والآخرة وبين السياسة والدين. فهل الدنيا والسياسية ليس فيهما مستويات متعددة وهل الآخرة والدين ليسا قيمتين أعلييين ترفعان مستوى الدنيا والسياسة؟

لقد صارت الدعوة إلى تطبيق الشريعة في كل الحركات الإسلامية دعوة إلى تطبيقها الخارجي وشعارا أقرب إلى استبلاه الجماهير منها إلى توعيتهم الباطنية التي تغنيهم عن السلطة الخارجية بلغة ابن خلدون الذي يميز بين الوزعين وزع الأحكام السلطانية الخارجية ووزع الأحكام الدينية الذاتية. فهي دعوة لا يتقدم عليها السعي الصبور لتربيه الجماهير تربية إسلامية تمتد على أجيال متوالية كما يتبين من التربية النبوية للصحابة والتابعين. إنها ليست دعوة لتربية تؤدي في الغاية إلى الاستغناء عن هذا التطبيق بالفرض الخارجي, بل هي مجرد دعوى ديماغوجية لتطبيق قوانين خارجية لا تنتج عن قناعة عند الخاضعين إليها ولا عند مطبقيها: ذلك أن الكل يعلم أن التلاعب بالقانون ممكن سواء كان سماويا أو إنسانيا واحترامه ممكن سواء كان إنسانيا أو سماويا والأمر في الحالتين رهن تربية المواطنين.

فجميع الحركات الإسلامية تريد تطبيق قيم المؤسسات الاجتماعية الأساسية            ( أعني الأسرة والمنشأة والمدرسة والدولة والمعبد ) تطبيقا غير تاريخي ودون جهد سياسي مناسب للتدرج التربوي الذي يقتضيه تحقيق قيم الإسلام بمنهج الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: أعني قيم الأسرة( التي نهتدي بها في تحديد قوانين التربية والأحوال الشخصية ) وقيم المنشأة الاقتصادية           ( التي نهتدي بها في تحديد قوانين الاقتصاد والملكية والعقود والإلتزامات )  وقيم المدرسة ( التي نهتدي بها في حديد قوانين التعليم والمعرفة والخبرة ) وقيم الدولة ( التي نهتدي بها في تحديد قوانين السياسة والتشريع والتأسيس )  وقيم المعبد ( التي نهتدي بها في تحديد قوانين الدين العبادة والتربية الروحية )  بحسب ظاهرها في شكل قوانين ميتة وجامدة متناسية شروطها الروحية تحقيقا لذرائعها الموجبة وحيلولة دون ذرائعها السالبة.

لست أفهم كيف ينسى البعض أن الرسول- وهو من هو- قد قضى عشرين سنة في تربية المسلمين على قيم الإسلام وأن القرآن الكريم مليء بالأدلة القاطعة على عدم اكتمال ذلك بل وعلى تعذره حيث يرد الحديث في النفاق والتلكؤ عن الجهاد حتى بين الصحابة وعدم تطبيق كل تعاليم الإسلام تطبيقا مثاليا لكون البشر ليسوا ملائكة. ولست أفهم الحركات السياسية التي تدافع مثلا عن حق الرجل في الزواج بأربع نساء في المطلق من دون شرط إسلامه الحقيقي ومن دون النظر إلى المبدأ العام للعلاقة بين أفراد الأسرة وتعليل التعدد الوارد في النص وشرطه  والتنبيه إلى شبه استحالة تحقيق هذا الشرط. كيف تصبح مسألة إصلاح قانون الأحوال الشخصية موضوعا لمعركة سياسية خاسرة من البداية لمعارضتها مساواة ذاتية من تمثلن نصف المجتمع بذاتية من يمثلون نصفه الآخر ولتناقضها مع روح العصر والشروط الاجتماعية والاقتصادية وتوق النساء والرجال على حد سواء للأسرة الضيقة فضلا عن حطها من الثورة الإسلامية بالدفاع عن تصورات رجعية يندى لها جبين كل مسلم صادق.

هل يمكن أن تعد هذه الحركات صادقة في دعواها أم إن ذلك مجرد غرض سياسي لكونه مؤثرا في الرأي العام الشعبي تمسكا بتقاليد الجاهلية التي عادت فسيطرت على الفقه رغم استنادها الشكلي إلى حجج تبدو قرآنية منتزعة من سياقها تعليلا وشرطا وشرط شرط, انتزاعا جعلها في الحقيقة منافية كلا المنافاة للقيم الإسلامية كما يتبين من مثال تعدد الزوجات ؟  وإلا كيف يحق للرجل ما يزعم الفقهاء من دون ما يتضمنه من واجبات؟ أليس من شروط الحقوق التي يطلب بها المسلم الواجبات المناظرة لها؟ وقبل ذلك وبعده فلا بد لمن يريد تطبيق الشريعة الإسلامية ان يكون مسلما بحق خلقا وسلوكا. أليس أول هذه الواجبات تقدير الأسرة وفهم حقوق المرأة والأبناء وشروط التعدد كما ورد في الآيات الكريمة التي تضبط دواعيه وشروطه[6]؟ أما كان من الأفضل مبادرة حركات الصحوة بوضع لبنات أفضل لإصلاح للأحوال الشخصية بدلا من أخذ موقع المدافع المبدئي عن أشياء منافية لكل قيم الإسلام إذ تنتسب إلى التقاليد لا إلى هذه قيم الإسلام الحنيف؟

ولا أفهم الحركات السياسية التي تدعو إلى تطبيق الحدود في مجتمع لم يتلق التربية الإسلامية الحقيقية إذ لا يكفي الانتساب الجغرافي دلالة على الإيمان بالقيم الإسلامية. فهذه التربية عند تحقيقها بشروطها تجعل من يتعدى على الحدود يتمنى تطبيقها عليه لكونه يؤمن بان العقاب الدنيوي يحرره من العقاب الأخروي. ولا أفهم الحركات السياسية التي تنفي الحرية الدينية دخولا في الملة أو خروجا منها. فليس الدين مجرد انتساب سياسي يدخله المرء بالولاء أو بعدم الولاء للعلامات الخارجية وليس هو إيمانا أهم خصائصه الصدق.  وما كانت هذه الحركات تسلك هذا السلوك فتقف مثل هذه المواقف التي هي مواقف فاشلة سياسيا فضلا عن كونها ليست من الدين في شيء, لو كانت حقا تؤمن بجدوى التربية الروحية والدعوة الدينية وقوة الإسلام الذاتية فتؤسس عملها السياسي على تحقيق شروط تجاوز مجتمعات الضرورة إلى مجتمعات الحرية التي تعد الممارسة الحرة للعقيدة أسماها الممارسة الناتجة عن القناعة؟ لو كانت حركات الصحوة تعلم ذلك لركزت في برامجها على العمل لتخليص المجتمع من الذرائع السلبية ( ما يحول دون الحياة الروحية من شروط اجتماعية اقتصادية وسياسية) ولتمكينه من الذرائع الإيجابية ( ما يساعد على الحياة الروحية من نفس الطبيعة ) مما يتعلق به العمل السياسي ولكانت بذلك أكثر تقدمية من كل الحركات السياسية الأخرى: مثل الحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية والصحية والتربوية الخ...

بذلك فقط يكون لهذه الحركات برنامج سياسي حقيقي غايته توفير شروط الممارسة الروحية السامية أعني ما به يتجاوز الإنسان الضرورة ليشعر بالحرية فيفكر في الممارسة الروحية السامية دون حاجة إلى الوزع الخارجي. وعندئذ يمكنها أن تعمل مع الحركات السياسية المدنية لكون برنامجها المدني يجعلها أحزابا سياسية: لا وجود لحل آخر يخرج مجتمعاتنا من الحرب الأهلية.  كيف لمسلم صادق ولسياسي ذكي أن يعتقد الإيمان قابلا لأن يكون بالإكراه بقاء فيه أو خروجا منه في حين أن القرآن الكريم مليء بالآيات التي تنبه النبي فضلا عن غيره إلى وجوب التخلص من مثل هذا الوهم وفي حين أن المجتمعات البشرية كلها تزداد ضيقا بكل معتقد مفروض من الخارج وخاصة مما يؤدي إليه من حياة منافقة ليس لها من الروح إلا المظاهر الخارجية فيصبح الصدق الديني منعدما ويعوضه التنافس المقيت في ممارسة التقاليد الخارجية ؟

 

              الفصل الثاني: تعدد معاني الدعوة لتطبيق الشريعة وتناقضها

 

يقتضي التساؤل عن معنى الشريعة في مجتمع حديث سؤالا متقدما عليه – كان ينبغي أن نبدأ به لولا الحاجة لتقديم الكشف عن الداء - هو دلالة المطالبة بتطبيق الشريعة في الفكر الإسلامي الحديث كما في المثال الذي انطلقنا منه في مبحثنا الأول, لعدم إمكان الاقتصار على مجرد الدافع العقدي حتى وإن كنا لا ننكر دوره. فالمعنى السطحي الذي يمكن أن يتبادر إلى الأذهان هو اعتبار هذه الدعوة مجرد حنين إلى الماضي أو مجرد تعويض عن وضع مجتمعاتنا المتدني في الحاضر بالهروب إلى العصر الذهبي كما هو شأن أغلب الأمم المغلوبة. ورغم أن مثل هذا الهاجس لا يمكن نكرانه فإن المعنى العميق الحقيقي لهذه الدعوة هو إرادة التخلص من حكم الأمر الواقع الذي حط القانون الوضعي  الذي فرضته عمليات التحديث الفوقية إلى مجرد أحكام تحكمية تعبر عن نزوات الأنظمة المتلاعبة بمصائر الشعوب العربية والإسلامية دون تغيير يذكر بالقياس إلى ما وصفته مقدمة ابن خلدون: فمن المعلوم أنها تفسر انحطاط الحضارات بعدم وجود وازع للوازع. ذلك أن فساد العمران علته الظلم ( اغتصاب الحقوق ) والعسف ( اغتصاب الحريات ). والمعلوم أن قمة الظلم عند ابن خلدون نوعان: اغتصاب حقوق الإنسان المادية ( المال خاصة ) وحقوقه المعنوية ( العرض خاصة ). وإذا كانت غاية اغتصاب الحقوق هي تدخل الدولة المباشر في الحياة الاقتصادية والتسخير وتهديد حق الملكية أو تدخلها غير المباشر بواسطة الضرائب وتحديد الأسعار وتزييف السكة, فإن غاية اغتصاب الحريات هي حكم الشعوب بحاميات المرتزقة ضد الشعب وتربية النشء بالتربية التعسفية التي تفقد الإنسان معاني الإنسانية. لذلك فهو قد اعتبر الدعوة لتطبيق الشريعة تحقيقا لشرط وزع الوازع أو لجعل القانون فوق تحكم الحكام: المطالبة بتطبيق الشريعة هي إذن في الأصل بقصد السعي إلى تحرير المواطنين من سلطان التحكم وليست بقصد إضافة تحكم رجال الدين إلى تحكم رجال الدولة. 

لكن هذه الدعوة التحريرية سرعان ما انقلبت إلى عكسها.  فالهروب الساذج إلى العدالة السماوية بديلا من هذا التحكم لا يكفي إذا لم يصحبه السعي الحقيقي للحيطة التي تجعل وازع الوازع متحررا من الانحراف الممكن. وتلك هي وظيفة الرأي العام الواعي بمسؤولية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. ذلك أن وازع الوازع يمكن أن ينحرف هو بدوره إذا حصر في تصورات أحزاب بينت تجربة الحركات الإسلامية أنها من جنس تصورات الأنظمة الرجعية. فليست دعوة ابن خلدون لجعل الشريعة وازع الوازع هي نموذجها بل نموذجها هو ما تسير عليه الأنظمة التقليدية التي أضافت إلى تحكم الحكام التأويل الرجعي للشريعة. ومن ثم فإن مثل هذه الدعوة من دون الشروط التي وضعها ابن خلدون للحد من سلطان الحكام والوازع الخارجي أضافت إلى التلاعب بالقانون الوضعي التلاعب  بالشريعة كما هو الشأن في الأنظمة العربية والإسلامية التي تدعي تطبيق الشريعة بأكثر التأويلات مسا بحقوق الإنسان الطبيعية وتحقيقيا لنفس الأغراض التحكمية والنزواتية للأسر الحاكمة والقبائل المناظرة لمافيات الأنظمة التي تدعي الحداثة والعلمانية.

وإذا كانت العلة العميقة للمطالبة بتطبيق الشريعة هي إرادة تحررية من جنس ما حصل في الثورة الدينية ضد الاحتلال الاستعماري في العالم الإسلامي وضد النظام الشيوعي في مستعمرات السوفيات الإسلامية وفي مستعمراتهم المسيحية في أوروبا الشرقية أومن جنس الثورة الدينية ضد ظلم الدكتاتوريات وكبار الملاكين في أمريكا اللاتينية بإضافة نظرية فلسفية تحريرية بنى عليها ابن خلدون نظرية وازع الوازع فماذا يمكن أن تكون الاعتراضات على تطبيقها وهل يمكن أن نجد فيها بعض ما يؤكد التعليل العميق؟ تعود جل الاعتراضات إلى نوعين كلاهما قد كان سبب ازدياد شعبية الدعوة إلى تطبيق الشريعة في حركة التحرر الإسلامي خاصة وفي مثيلاتها من الأديان الأخرى في كل قارات العالم.

فأما النوع الأول فيشمل كل القوانين الوضعية التي أتت بديلا من قوانين شرعية ذات صلة متينة بمقومات الهوية وفرضت تحكميا في عملية التحديث القسري وفوقيا من دون مساهمة شعبية وعمل فكري يطور الفلسفة الدينية الإسلامية: وقد بدأت هذه السياسة مع الاستعمار ثم واصلتها النخب التي سلمها الاستعمار الحكم لكونها قريبة منه ومتأثرة بنظرياته حول ما يسمى بتجفيف المنابع ومستعدة لخدمته[7].

وأما النوع الثاني فيشمل كل القوانين الوضعية التي نتجت عن التبعية الحقوقية النافية لمقومات السيادة, إذ من المعلوم أن الحداثة نوعان: حداثة ذاتية نتجت عن تطور ذاتي للشعوب, وتحديث قسري فرضته التبعية التي تهمل اعتبار المعطيات الاجتماعية والثقافية وتقتصر على مجرد التقليد القردي[8].

فمن النوع الأول قانون الأسرة والقانون الجنائي وما يسمى بالحرية الدينية التي تعني عمليا حرية التبشير وفنيات إخراج الشعب من ملته بالمغريات المادية وبالدعاية التمدينية[9]. ومن النوع الثاني كل القوانين التي تقدم بصفة الحقوق الطبيعية للإنسان رغم كونها قوانين وضعية فرضها تصور معين يفرض خصوصية حضارية فيصفها بكونها كونية تسليما بأن التصور الوجودي الذي يجعل الإنسان مركز الكون ومصدر كل تشريع يمكن أن يفرض من دون تمسيح العالم ومن دون تناقض تام مع أساس القانون الوضعي أعني السيادة الشعبية بحيث يجعل سيادة أصحاب هذا التصور بديلا من كل السيادات الأخرى[10].

فالقانون الوضعي قوميا كان أو دوليا ينبغي أن يكون مبنيا على السيادة الشعبية بديلا من المتعاليات الشرعية لذلك ففرضه كونيا متناقض مرتين. فلا يمكن أولا أن نوفق بين القول بسيادة الشعوب مصدرا للتشريع وفرض سيادة أحد الشعوب على الشعوب الأخرى من دون التسليم الضمني بأن الشعوب التي سبقت في هذه الخيارات الحضارية حددت الأفق الإنساني المطلق وبأنه على البقية الاقتصار على موقف التبعية: لا يمكن لكنجرس الولايات المتحدة ورئيسها أن يحددا مفهوم الإنسان. ولا يمكن ثانيا تصور القانون الوضعي كليا من دون أن نقول ضمنيا بأن القوة هي الأساس الوحيد للقانون فتكون إرادة الأقوياء الذين شرعوه بديلا من الأخلاق والدين أساسين ممكنين للتشريع الكوني طبيعيا كان أو وضعيا. ولما كان هذا الموقف لا يستند لا إلى  تأسيس ديني ولا إلى تأسيس ميتافيزيقي يتنكر تحته التأسيس الديني فإن الكلية الحقوقية المزعومة تصبح مستندة إلى حق القوة لا إلى قوة الحق. فالقانون الذي لا يؤمن بتعالي القانون على القوة لا يمكن أن  يصبح شريعة للبشرية إلا بالشكل الذي نراه في العولمة الحالية التي تضع القوانين بحسب مصلحة الأقوياء ولا تطبقه إلا عندما يلائم هذه المصلحة: إنه تعال من دون متعاليات روحية وفلسفية تكون مصدر الأخلاق التي تؤسس القانون.

وسواء تكلمنا في الأمر بخصوص مجتمع بعينه أو بخصوص المجتمع الدولي فإنه لا يمكن تصور حقوق الإنسان من دون واجبات تناظرها ومن دون أن  تكون هي بدورها طبيعية مثلها مثل الحقوق التي اعتبرت طبيعية: إذ الحقوق الطبيعية وظيفتها أن تحرر الإنسان من تحكم السلط الوطنية والدولية سياسية كانت أو اقتصادية أو ثقافية والواجبات وظيفتها أن تحرر الطبيعة والقيم الأساسية من تحكم الإنسان بحسب هذه المصالح السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية كما يتبين من تهديم الحضارة الحديثة للطبيعة والشريعة بالتلويث الاقتصادي والثقافي.

 والجمع بين هذين الوجهين وجه حقوق الإنسان ووجه واجباته هو ما يعتبره المسلمون جوهر الشريعة التي وصفها الإسلام بكونها حقوقا وواجبات طبيعية كما يفيد ذلك مفهوم "الدين- الفطرة". لذلك فلا بد أن نحدد المقصود بمفهوم الشريعة-الفطرية في الفكر الإسلامي لكي نحررها من حطها إلى منزلة القانون الذي من القوة الأولى بدلا من أن تكون كما هي حقا قانون من القوة الثانية أعني قانون القانون الذي يتعالى حتى على الدساتير والإعلانات الدولية لحقوق الإنسان: وهو معنى وازع الوازع.

فالشريعة قد خضعت في الفكر الإسلامي إلى عملية توسيع جعلتها مطابقة للدين وعملية تضييق جعلتها مطابقة للقانون من القوة الأولى. لكنها في الحقيقة غير ذلك وغير هذا. فأما التوسيع فكان مصدره الفكر الفلسفي في سعيه المزدوج للتوفيق بين الفلسفة والدين الذي يسمونه شريعة في عبارة التوفيق بين الحكمة والشريعة وكذلك في سعيه لوضع شرائع فلسفية تنتظم بها المدن الفاضلة. وبين أن الإسلام يميز بين الدين والشريعة بخلاف ما يتصور فلاسفة الإسلام في العصر الوسيط. فالقرآن يعتبر الدين واحدا عند جميع البشر ويعتبر الشريعة متعددة بحسب الأقوام والعصور, لكونها شرعة ومنهاجا للوصل بين فهم الكلي الديني الواحد وممارسته العينية المتعددة. وهو ينسب إلى هذا التعدد وظيفة رئيسية لا يمكن من دونها تحقيق القيم في التاريخ: وظيفة التنوع الشارط للتدافع الذي من دونه لا يمكن للأمم ان تتنافس في التواصي بالحق والتواصي بالصبر أو في منع الفساد في الأرض الحائل دون الحرية الدينية والناشر للظلم[11]. أما التضييق فيعود إلى الفقهاء الذين حصروا الشريعة تقريبا في فقه العبادات والمعاملات أعني في القوة الأولى من القانون المتعلق بالمعاملات البشرية فيما بينهم أو بالعبادات البشرية في تعاملهم مع الله. فهم قد تصوروا الأمثلة المضروبة في القرآن الكريم أو الممارسة الواردة في السنة الشريفة مستنفدة للمعاني والمقاصد الكلية التي تمثل لها تلك الحالات الخاصة. لم ينتقلوا عمليا من فقه الحالات الخاصة مهما وسعوا من القياس[12] إلى فقه المقاصد[13] رغم وضع النظرية الممكنة من ذلك أعني النظرية التي تجعل الشريعة قانونا من القوة الثانية: قانون التقنين وأخلاقه أو أفق التقنين ومبادئه العامة.

ويتأكد هذا المعنى بجلاء في سورة المائدة.فهي تحتوي محاولة نسقية لتحديد علاقة الأديان السماوية الثلاثة بعضها بالبعض فتضمنت تمييزا واضحا بين الدين والشريعة وتعليلا  دقيقا لتعدد الشرائع وتواليها[14]. ونجد فيها دعوة صريحة للتعامل المتسامح بين الأديان المختلفة وختم الوحي بتحقيق الوحدة بين الدين الطبيعي والدين المنزل في ذروتيهما عند الوصول إلى علم الحق بالعقل الطبيعي من خلال التجربة الطبيعية غير المتنكرة لقيم الأخرى (الفلسفة) أو التجربة التاريخية غير المتنكرة لقيم الدنيا (الدين). لذلك فقد جمع القرآن الكريم الاعتبار والتدبر بالآية الكونية والآية الأمرية حسب اصطلاح ابن تيميه في تعينهما العام ( الطبيعة والتاريخ ) ثم في تعينهما الشخصي في الفرد الإنساني والجماعي في الإنسانية وفي أصل الآيات جميعا اعني القرآن الكريم. فكيف حصل الخلط بين الشريعة من حيث هي منهاج لعيش الدين وممارسته يكون بالضرورة متعددا بتعدد التجارب ( بمعنى الطرق الصوفية إلى معنى الدين العميق ) التي لا يوحد بينها إلا الدين من حيث هو أفق متعال عليها  ومحررا مما قد يصيبها من انحطاط يجعلها ترتد إلى  التحيز والانغلاق؟

                                                المسألة الثانية

                       مدلول الدعوة إلى تطبيق الشريعة ومفهوم الشريعة

 

    الفصل الأول: الدلالة العامة للدعوة إلى تطبيق الشريعة في المجتمع الدولي

 

إن التمييز بين الشرائع بما هي مناهج متعددة والدين الواحد بما هو اشرئباب إلى الأفق المطلق هو الذي يمكن أن نعتبر فقدانه مرض العولمة الذي تعاني منه الإنسانية. فالشرائع بوصفها أفقا جمعيا وإطارا للمتعايشين من البشر قد تحد من كلية القيم والمعاني الروحية بتحديد مواقفهم من الحوار ومن علاج موضوعاته لكونها معرضة لضربين من التصور. فهي قد تعتبر أفقا مطلقا يقتصر على الأفق الجمعي التاريخي ويتحدد به ولا يتعالى عليه فتصبح حيزا منغلقا يحول دون السعي الدائب لتجاوز الجزئي إلى الكلي والنسبي إلى المطلق من أجل تقريب حاصل الواقع من ممكن المثال الذي هو واجب الواقع. وقد تعد الشرائع كما هو الشأن في الآية 48 من المائدة أفقا نسبيا يتضمن بالطبع الميل إلى أفق أسمى منه يتجاوزه لكونه سعيا دائبا نحو المثال سعيا مشدودا إلى أفق كلي هو أفق القيم المتعالية التي سماها القرآن الحق المعنيين المعرفي والخلقي[15] والتي لا تقبل الرد إلى الأفق الجمعي مهما بلغ من كمال.

وتبين التجربة التاريخية أن الاقتصار على الأفق الجمعي يحول بصيغتيه المتلازمتين في كل الحضارات دون التعايش السلمي بين الأمم ويمنعها من الحوار السوي. وقد تأكد ذلك في غاية صيغتي هذه التجربة غايتها القصوى التي اكتملت في عقيدتي العولمة:

الأولى: تنسب المطلق فتزعم أنه قابل للتعين في النسبي بالحلول فيه. ويجعل هذا التعين الحضارات عامة وشرائعها خاصة كليات عينية بلغة هيجل ممثله لتحقق الروح الكلي كما هو الحال في نظرية أرواح الشعوب التي صاغتها الفلسفة الهيجلية أكثر الصيغ صراحة لتفسير التاريخ الإنساني[16].

والثانية تطلق النسبي نفي المطلق كما هو الحال في نظرية مراحل العقل التي صاغتها  الفلسفة الوضعية أكثر الصياغات صراحة لتفسير التاريخ الإنساني في فلسفة أوغست كونت وانتهت إلى أن الأخلاق ليست شيئا آخر غير سلطة الضمير الجمعي[17].

والصيغتان متلازمتان, رغم أن الأولى مصدرها تحريف الفكر الفلسفي بإخضاعه لنظرية الحتمية التاريخية العملية وأن الثانية مصدرها تحريف الفكر العلمي بإخضاعه لنظرية الحتمية التاريخية النظرية. لكن التلازم الذي لا يظهر بجلاء إلا في الأفق الحضاري الذي يؤسسان له قابل للتعليل المنطقي المتين. فإطلاق الأفق الحضاري الجمعي عامة والعملي والنظري خاصة واحد سواء حصل نفي التعالي بجعل الآفاق الجمعية آفاقا مطلقة وسلب كل ما يتعالى عليها إذ إن النسبي يصبح في غياب المطلق مطلقا ( تحريف الفكر العلمي في الوضعية وبراغماتية الرأسمالية ) أو حصل بتحييث المطلق في النسبي تحييثا يرد الأفق الكلي الحال إلى الأفق الجمعي المحل سلبا لكل ما يتعالى عليه إذ إن ما يقوم به لا يمكن أن يكون أسمى منه وهو لا يقوم إلا به ( تحريف الفكر الفلسفي في الهيجلية وبراكسيسية الماركسية ).

ومن ثم فأساس الموقفين واحد. فليس تحريف الفكر الفلسفي وتحريف الفكر العلمي إلا سعي كلا الفكرين لتحريف الفكر الديني بإلغائه حصرا لأفقه في أفقهما من خلال تصور التعالي أو ما يفضل به الكليُ الجزئيَ والمطلقُ النسبيَ في مجال العمل ( التحريف الفلسفي ) وفي مجال النظر ( التحريف العلمي ) مجرد وهم بحيث يصبح مجرى التاريخ بحسب البراكسيس السياسي والبراغماتسم العلمي  ( الممثلين للأفق الحضاري عامة ولشرائع الأفق الجمعي النظرية والعملية كما يتعين في روح الشعب ) في حل من الأخلاق كما أسلفنا في الإحالة السابقة إلى هيجل.

إن استيعاب الجزئي للكلي والنسبي للمطلق ونفي التعالي بوصفه الفضالة الوهمية في العمل والنظر هو عين مرض العصر وهو عين القول بالحلول سواء أكان المحل عاما أعني العالم والطبيعة أو خاصا أعني المجتمع والتاريخ. وفي هذه الحالة يصبح التعايش بين البشر والحوار بين الحضارات أمرين ممتنعين: فلا يكون الحوار عندئذ إلا حوارا كاذبا بالطبع وظيفته الأساسية وظيفة الخداع الحربي بين الأعداء وبخلاف الدعوة إلى التعارف التي بنت عليها الأديان  رفضها لهذين الموقفين الإرجاعيين[18].

فلا يمكن تنسيب المطلق بتحييثه في الجزئي من دون إطلاق هذا الجزئي المحل إطلاقا يؤدي إلى التنافي الجدلي الهجيلي الذي هو عنف رمزي يؤسس فلسفيا ومنطقيا للعنف المادي حيث يصبح التنافس العسكري أفضل الطرق لتحقيق الاعتراف المتبادل وتصبح علاقة السيد بالعبد السبيل الوحيدة للتحضير الإنساني والتربية الخلقية.  فهذا التصور يجعل تراث كل شعب أو روحه وجودا عدميا يضع نفسه بسلب غيره. كما أن نفي المطلق لا يمكن أن يؤدي إلا إلى إطلاق النسبي الذي عوضه بمفرده إطلاقا يؤدي إلا التنافي التقني الكونتي الذي هو عنف مادي يؤسس لعنف رمزي حيث يصبح الاستغلال الاقتصادي أفضل الطرق لتحقيق الاعتراف المتبادل وتصبح علاقة المستغل بالمستغل السبيل الوحيدة للتحضير الإنساني والتربية الخلقية: وتكون في هذا التصور ثروة كل شعب أو قيامه طاقة عدمية تحقق قيامها بسلب قيام الغير.

وبين أنه لا فرق بين العدميتن إلا بالترتيب بين العنفين الرمزي والتقني. فالأولى تنطلق من السلب الروحي لتذهب إلى السلب المادي والثانية تعكس فتذهب من السلب المادي إلى السلب الروحي. وقد اجتمع السلبان ضربين من الاجتماع لا يختلفان إلا بهذا التقابل وفيهما مجتمعين تتجسد العولمة الحالية بما هي جوهر التعين التاريخي لتحريف الفلسفة للدين في الاشتراكية التي تجمع بين عملية تنسيب المطلق الهيجلية وعملية إطلاق النسبي الوضعية وذلك هو جوهر المادية الجدلية الماركسية وهي جوهر التعين التاريخي لتحريف العلم في الرأسمالية التي تجمع بين إطلاق النسبي الوضعية وتنسيب المطلق الهيجلية وذلك هو جوهر المادية البراجماتية. لذلك فلا عجب أن نكتشف بعد سقوط الشق الأول ( الشيوعية ) من هذه المعادلة أن الشق الثاني ( الرأسمالية ) بدأ يعترف في تأسيسه العولمة على هاتين الحقيقتين: حقيقة الصلة بنظرية أرواح الشعوب أو مميزات الحضارات الهيجلية التي بلغت تمها في الشكل النهائي الذي يزعمون  التاريخ قدانتهى عنده ( فوكوياما ) ونظرية التنافي المطلق بين الحضارات الذي يؤسس لصدامها ( هنتجتون ).

وفي الحالتين أصبحت الصلات السلمية الممكنة بين الشعوب المختلفة ممتنعة لكون الآفاق الحضارية صارت بحسب هذين التصورين آفاقا متنافية بالطبع وحائلة دون أي لقاء حواري سلمي. فوجودها المتساوق يصبح ممتنعا من غير صراع دام وتوازن رعب استنادا إلى منطق التنافي الجدلي أو التسالب التقني. ووجودها المتوالي يصبح مشروطا تحققه بنفي خالفها لسالفها وابتلاعه. ولا عجب فالموقفان الذي ينسب الأفق المطلق بتحييثه في أرواح الشعوب والذي يطلق النسبي بنفي ما يتعالى عليه متلازمان: إذ هما صورتان من الموقف الحلولي أعني من تحريف الفلسفة والعلم للدين تحريفا ينفي الفرق بين الأفقين الجمعي التاريخي والمتعالي ما بعد التاريخي. وقد جمعت العولمة بين التحريفين الفلسفي والعلمي فكانت التحقيق الفعلي للشمولية المستندة إلى آليات العولمة السياسية الإيديولوجية التي كانت مميز الشيوعية[19] وآليات العولمة الاقتصادية التقنية التي كانت مميز الرأسمالية[20]. وكلتا الآليتين لا يمكن أن تسيطر من دون هيمنة دولة مطلقة ذات أجهزة بوليسية واستعلامية وعسكرية تستعبد الجميع دون استثناء بمن فيهم مواطنيها قبل غيرهم بهمجية عارية في الأولى وبهمجية مبطنة في الثانية ومزية حدث الحادي عشر من سبتمبر الوحيدة هي فضح هذه الآليات وبيان أن طبيعتها واحدة في كلتا الشموليتين[21].

 

              الفصل الثاني:   تعريف الشريعة بما هي اجتهاد نظري وجهاد عملي

 

فهل الشريعة في معناها الإسلامي هذا يمكن أن تكون نسبتها إلى الأزمة الإنسانية هي عين نسبتها إلى الأزمة التي تعيشها الحضارة الإسلامية كما حددها ابن خلدون مما يفسر شغل الأزمة الإسلامية قلب المعادلة الدولية وارتهان الحلول بفهم علاقة الأزمتين في اللحظة التاريخية الكونية الحالية خاصة ومنذ القرون الوسطى عامة كما يتبين من تحديد هيجل لمنزلة اللحظة العربية الإسلامية في علاقتها باللحظة الرابعة من فلسفته التاريخية؟

كاد الفقه أن يلغي معاني الشريعة العميقة وهو ما أضطر الغزالي في غاية محاولات تخليصها من حصرها في صورة التوسيع الذي جعلها عين الملة ( في الفكر الفلسفي والشيعي ) وفي صورة التضييق الذي جعلها عين القانون المباشر لتنظيم الحياة في العمران ( في الفكر الكلامي والسني ) إلى تأليف كتابين في دحض هذين الإرجاعين للشريعة وعلومها. فأما الكتاب الأول فهو كتاب فضائح الباطنية الذي يرفض التوظيف السياسي الدين توظيفه الذي حصر الشريعة في فنيات التأثير السياسي والتنظيم السري: فأحيا البعد العقلي والتاريخي من العمل الشرعي وحرره من ذهنية العمل السري والانقلابي عند الحشاشين. وأما الكتاب الثاني فهو كتاب أحياء علوم الدين ويمكن أن نطلق عليه أسم فضائح الظاهرية مثلما يمكن أن نطلق على فضائح الباطنية اسم إحياء علوم الدين كذلك: فأحيا البعد الصوفي والروحي من العمل الشرعي وحرره من ذهنية الشكليات الخارجية للعبادات والمعاملات السطحية عند الظاهريين.

وبذلك يتبين أن الأزمة التي تعاني منها الأمة الإسلامية ليست جديدة وليست خاصة بالمسلمين. إنما الجديد إسلاميا هو اجتماع وجهي الأزمة اللذين كانا متقابلين في الإسلامين السني والشيعي فصارا متقابلين في الإسلام الرسمي والإسلام المعارض. والجديد في نظر غير المسلمين التوحيد بينهما لاجتماع ذهنية الحشاشين الباطنية وذهنية النصيين الظاهرية في الحركات الإسلامية التي ينسب إليها الإرهاب. والجديد أخيرا من الوجهين هو صيروة هذا الأمر عرضا لأزمة كونية سيتحدد خلالها دور الشرائع والدين في الوجود الإنساني التاريخي. فكيف يمكن أن نخلص الشريعة من الانحراف الذي حلله الغزالي وابن خلدون لنرجع إليها وظيفتها التي تتمثل في الوصل بين الأفقين التاريخي الحضاري وما بعد التاريخي الروحي أو بين الدنيا والأخرى بحسب الدور الذي ينسبه إليها  هذان المفكران ؟

وهذه الوظيفة الوصلية تستند بالأساس إلى التحرر من الفصام الذي يريد الإسلام تحرير الإنسان منه  بتجاوز الفصل المرضي بين الدنيا والآخرة وبين السياسة والدين أعني للمقابلة الميتة بين الظاهر والباطن وبين قانون الضرورة الطبيعية وقانون الحرية الخلقية: فالوظيفة الوصلية هي التوتر الروحي الذي يحدد معنى الدنيا بقيم الآخرة ومعنى السياسة بقيم الأخلاق فيرفض أن يكون الإنسان منقسما إلى حياة خاصة أخروية ودينية وحياة عامة دنيوية وسياسية كما يدعو إلى ذلك أصحاب العلمانية الفرنسية المتطرفة وكما تأسست في النتائج القصوى للمثنوية الكنطية التي تقابل بين عالم الظاهرات النظري وعالم الباطنات العملي وفشل الحل الوسط بينهما في نقد ملكة الحكم من دون التسليم الضمني باللجوء  للحل الديني أعني بالذات هذه الوظيفة الوصلية المخلصة من الفصام.

فكيف حدد الإسلام وظيفة الشريعة من حيث عين هذا التوتر الذي يصل بين البعد الدنيوي ومعناه  الأخروي وبين البعد السياسي ومعناه الخلقي من حياة الإنسان الشخص والجماعة الأسرية أو الوطنية أو الملية أو النوعية ؟ ذلك هو ما عبرت عنه الشريعة الإسلامية بمفهومين لهما نفس المادة اللسانية: الاجتهاد في مجال النظر أعني فهم آيات الوجود الطبيعي والتاريخي والجهاد في مجال العمل أعني تحقيق قيمه فيهما معا. وقد جمعت سورة العصر هذه المعاني جميعا في آيتها الثالثة والأخيرة بوصفها الشروط المحررة من الخسر الذي حددته الآية الثانية: " والعصر* إن الإنسان لفي خسر* إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر".

فالاجتهاد الذي يفهم معاني الوجود فيصل بين النسبي والمطلق وبين الدنيا والأخرى يعرفه القرآن الكريم بالإيمان في مجال الضمير الشخصي وبالتواصي بالحق في مجال تعاون الضمائر في طلب الحق وذلك هو جوهر النظر في آيات الله الطبيعية والتاريخية لعلم قوانينها بحسب مستطاع الإنسان.

والجهاد الذي يحقق قيم الوجود فيصل بين النسبي والمطلق وبين السياسة والدين يعرفه القرآن الكريم بالعمل الصالح في مستوى السلوك الشخصي وبالتواصي بالصبر في مجال تعاون الإرادات على تحقيق الحق وذلك هو جوهر العمل جوهر العمل بتلك القوانين بحسب مستطاع الإنسان.

التواصي بالحق والتواصي بالصبر الخاليان من التأثيم بلغة ابن خلدون[22] هما المبدآن اللذان يرد إليهما جهد الاجتهاد والجهاد بوصفهما وجهي الشريعة بما هي اشرئباب دائم نحو الدين الواحد رغم تعدد الشرائع لكون التواصي بالحق والتواصي بالصبر يعنيان الطلب المتعدد ومن ثم عدم ملكية أي إنسان للحقيقة وهو ما تشير إليه صيغة المشاركة في كلا التواصيين والتخلص من سلطة الوسطاء بين الإنسان والله. ومعنى ذلك أن الجهاد الذي قصرته الحركات الغالية على القتال يحط الشريعة إلى أدنى مستويات السياسة فيفقدها معناها الخلقي وأن الاجتهاد الذي حصروه في الفقه يحط الشريعة إلى أدنى درجات القانون فيفقده معناه الروحي فيصبح الوجود الإنساني كما نراه في الحركات السياسية الإسلامية جمعا بين المرضين اللذين أصابا الشريعة في القرون الوسطى: سياسة بلا أخلاق وقانون بلا روح فيصبح المجتمع آلة ميكانيكية تروض الإنسان بالتأثير الخارجي المستند إلى فعل القوة المادية في جسده أو إلى فعل القوة الرمزية في وعيه الباطن. وتلك هي ممزات عصرنا الحالي في العالم كله وفي العالم العربي والإسلامي خاصة لكونه يجمع بين المرضين كما تعينا في العصرين الوسيط والحالي وبصورة مضاعفة من خلال السلط الداخلية والسلط الاستعمارية التي نوبتها في إدارة مصالحها.

فظاهرة السياسة المتخلصة من الأخلاق والقانون المتحرر من القيم الروحية صارت ظاهرة عامة في العالم كله بحجة علمية المعرفة السياسية ونجاعة العمل السياسي مما أدى إلى الاستغناء عن الشرائع السماوية والأديان. وما حصل في الحركات الإسلامية كان استغناء عنهما غير صريح إذ كاد دور الشريعة أن يحصر في وظيفة المؤثر الإيديولوجي. كما أن السياسة بلا معنى خلقي والقانون بلا معنى روحي هما أداتا العولمة على الأقل كما نعيش وطأتها  في العالم الإسلامي وكما بدأت تبرز على حقيقتها حتى  للمواطن الغربي بعد شعوره بأثر السلط الخفية التي استحوذت عليها الشركات المتجاوزة للحدود الوطنية وحركات رأس المال والمضاربات فصار الحكم في غاية التحليل مجهول الهوية وديست المصالح الوطنية والخدمات العامة.

 ويمكن أن نستنتج من بعض مبادئ الإسلام إشارات واضحة  إلى هذين الدائين اللذين يصيبان المؤسسة السياسية والقانونية عندما تفقدان ما تستندان إليه  أعني القيم الخلقية والروحية. وقد كانت صياغته لهذين الدائين صياغة سلبية:  نقد مؤسسة الربا الروحي التي يمثلها سلطان موظفي البعد النظري من الشريعة ونقد مؤسسة الربا المادي التي يمثلها سلطان موظفي البعد العملي من الشريعة. ويمكن أن نقيس عليهما بدائهلما الحديثة بدائلهما التي هي الذهاب بهما إلى الغاية القصوى. لذلك كانت مضمون القصص القرآني المتعلق بمضمون التحريف كما يتبين لكل من قرأ القرآن الكريم بإمعان السعي إلى تخليص العمران البشري  من صورتيه الأساسيتين:

 *- السلطان الروحي الذي يدعي العلم المحيط ليكون وسيطا روحيا يغني عن الاجتهاد والتواصي بالحق لكونه يستعبد الإنسان بسلطانه على الرزق الروحي أعني الوساطة المزعومة بينه وبين المدد الإلهي روحيا فيؤسس هذا السلطان على الربا الروحي أو سلطان رجال الدين,

 *- والسلطان المادي المحيط الذي يدعي العمل المحيط ليكون وسيطا ماديا يغني عن الجهاد والتواصي بالصبر لكونه يستعبد الإنسان بسلطانه على الرزق المادي أعني الوساطة المزعومة بينه وبين المدد الإلهي ماديا فيؤسس هذا السلطان على الربا المادي أو سلطان أصحاب المال.

وهذان السلطانان عندنا أو بدائلهما في الحضارة الحديثة هما جوهر الآلية العولمية التي استبدلت السلطان الروحي بالتلويث الثقافي أو الاستعباد الرمزي للعقل الباطن من كل إنسان ( الإعلام والفنون الجميلة الموظفة ) واستبدلت السلطان المادي بالتلويث الاقتصادي أو الاستعباد المادي لجسد الإنسان الذي صار لعبة في يد الأيادي الخفية  التي تتلاعب بالطبيعة            ( المال والفنون التقنية الموظفة ).

 

 

  الخاتمة

 

إن القصد الأساس من توسيع مسألة تطبيق الشريعة في العالم الإسلامي إلى ما يناظرها في العالم كله  هو إبراز العلاقة الوطيدة بين أزمة الحضارة الإنسانية في لحظة العولمة والعلل التي جعلت الفلسفة الغربية الحديثة, وخاصة بعد كنط, تصبح مجرد علم كلام يوفق بين الإصلاح الديني والثورة العلمية علم كلام متنكر لفرض رؤية فصامية للعالم باسم مزاعم ظاهرها تأليه الإنسان وتقديسه وباطنها استعباده وتحويله إلى ما آل إليه مجرد لولب أو برغي في الفاشية والنازية والماركسية والرأسمالية. لذلك كانت مناقشة الأزمة الناتجة عن التطبيق غير المفهوم للشريعة في الحضارة الإسلامية وعن نفي الحاجة إليها في العالم الحديث مرتبطة ضرورة بمناقشة المواقف التي نتجت عن تحريف الفكرين الفلسفي والعلمي غايتين لفلسفة التنوير. فهذه الفلسفة بدأت  في لحظتها الأولى أو الحداثة بسلب المبادئ الدينية المتعالية وانتهت في لحظتها الثانية أو ما بعد الحداثة التي ذهبت بها إلى غاياتها بسلب المبادئ العقلية المتعالية التي وضعتها بديلا منها فانتهت إلى الدولة الجهاز المادي والرمزي المدجن للإنسان والمستبعد له بزعم تأليهه ورفع حقوقه إلى السماء.

وقد اعتبرنا ما حددته فلسفة كنط من حلول غير قابلة للاستقرار آلت في المثالية الألمانية وردود الفعل عليها إلى تأثيرات ضارة في الفكر الإنساني الحالي عامة وفي الفكر العربي التحديثي خاصة وذلك لتأثره السطحي بالماركسية والوضعية سابقا وبشروعه السريع بالاستناد إلى عموميات الفكر ما بعد الحديث للقول بالنسبية الخلقية ومحاولة التحلل من القيم الإنسانية السامية حقوقا وواجبات.  لذلك فالعودة إلى فلسفة كنط بعد تخليصها مما يمكن أن يؤول إليه عدم توازن حليها النظري والعملي يمكن أن يكون مخرجا فلسفيا من الأزمة. فجمع الفلسفة الكنطية بين تعالي موضوع النظر على النظر ( التمييز بين الظاهرات والشيء في ذاته ) وعدم تعالي موضوع العمل على العمل ( زوال هذا التمييز بينهما ) قد يجعلها تكون منطلقا جيدا للوصول إلىمركز الإشكال القيمي وبؤرته وإدراك  صلتهما بالاستخلاف فتصبح منبع التوفيق بين القطبين النظري أو الاجتهاد والعملي أو الجهاد في  حد وسط قريب من مفهوم الشريعة الذي حدده الإسلام  خاصة ونقد الحكم قد أولى لإدراك الجمال والجلال ما أولاهما إياه الإسلام إذ جعلهما أسلوبي آيته الرئيسية أعني القرآن الكريم وجوهر تعبيره عن التجربة الروحية.

ومن ثم فإن الفكر الكنطي يمكن أن يكون منطلقا لفهم الاستخلاف الذي هو أساس الدعوة لتطبيق الشريعة بمعنى الاجتهاد النظري والجهاد العملي إذا خلصنا هذا الفكر مما  جعل ثمرتيه في المثالية الألمانية والوضعية تصبحان من بعده أمرين شبه ضروريين[23] فيحولان دون فهم حضارة الاستخلاف مذهبيا( بنية تصوراتها )  وتاريخيا ( دورها في التاريخ الإنساني ) وجوبا ( منزلة الإنسان أو علاقته بالمطلق ) ويعودان إلى حضارة تأليه الإنسان التي تؤدي إلى قتل الإله بتأليه وهمي لمحله حقيقته التاريخية الحاصلة فعلا هي استعباده بآليات سياسية بوليسية في الوضعية العملية الماركسية تعويضا للمعبد بالحزب ( الشيوعية ) وتأليه وهمي للإنسان الناظر حقيقته التاريخية الحاصلة فعلا هي استعباده بآليات اقتصادية تقنية في الوضعية النظرية الذريعية  تعويضا للبنك بالبورصة ( الرأسمالية الحداثية غير المفهومة ).

 * أستاذ الفلسفة-كلية الآداب - جامعة تونس الأولى

                         Versets cités du Saint Coran.

 

CIII, 1-3: “ * By  the declining day *  Lo! Man is in astate of loss * save those who believe and do good works, and exhort one another to truth and exhort one another to endurance.”

Der Nachmittag:” * Bei der Zeit des Nachmittags * der Mensh stürzt sich selbst ins Verdeben, * nur die nicht, die glauben und rechtschaffen handeln und sich gegenvertig zur Wahrheit und Geduld ansporen“

IV, 3 : «  And if ye fear that ye will not deal fairly by the orphans, marry  of the women, who seem good to you, two or three or four ; and if ye fear that ye connot do justice ( to the many ) than one (  only ) or  ( the captives ) that your right hands posses. Thus it is more likely that ye will not do injustice”

Die Weiber:” Fürchtet ihr,  gegen Waisen nicht gerecht sein zu kِnnen Auch nehmet nach Gudbefinden nur eine, zwei, drei, hoschtens fier Frauen. Fürchtet ihr aber auch so noch, nicht gerecht sein kِnnen, so nehmet nur eine oder lebt mit Sclavinnen ( die unter eurer Hand, euren recht stehen ), die ihr euch erwerbt“.

IV, 127: “ They consult thee concerning women. Say: Allah giveth you decree concerning them, and the Scripture which hath been recited unto you               ( giveth decree), concerning female orphans and those unto whom ye give not that which is ordained for them though ye desire to marry them, and ( concerning ) the weak among children, and that ye should deal justly with orphans. Whatever good ye do, lo! Allah is ever Aware of it”

“ Sie werden dich wegen derFrauen befragen. Sage ihnen: Allah hat euch über sie bereits belehrt, ebenso wie er euch Vorschriften gegeben über die Waisen weiblichen Geschlechtes, denen ihr doch nicht gebt, was vorgeschrieben, und sie auch nicht heiraten wollt, und über schwنchliche Knaben und über die Gerchtigkeit, mit welcher ihr gegen Waisen zu verfahren habt. Was ihr hierin Gutes tut, das weiss Allah.“

IV, 129: “ Ye will not be able to deal equally between ( your ) wives, however much ye wish (to do so).But turn not altogether away ( from one ), leaving her as in suspens. If ye do good and keep from evil, lo! Allah is ever Forgiving, Merciful.”

“Es kann nicht sein, dass ihr alle eure Weiber gleich liebt, wenn ihr es auch wollen; nur wendet euch nicht von einer Frau mit sichtbarer Abneigung ab, lasst sie hierüber lieber  in Ungewissheit; jedoch wenn ihr euch vertragt und sorgsam  vermeidet, ihr Bِses zu tun, so ist Allah versِhnend and barmhertig.“

XLIX, 13 : “O mankind !Lo! We have created you male and female, and have made you nations and tribes that ye  may know one another. Lo! The noblest of you, in the sight of Allah, is the best in conduct. Lo! Allah is Knower, Aware.”

“ O ihr Menschen, wir haben euch von einem Mann und einem Weib erschaffen und euch in Vِlker und Stنmme eingeteilt, damit ihr liebevoll einander kennen mِgt. Wahrlich, nur der von euch ist am meisten bei Allah geehrt, der am frommsten unter euch ist; denn Allah weiss und kennt alles.“

V, 48: “ And unto thee have We revealed the Scripture with the truth, confirming whatever Scripture was before it, and a watcher over it. So judge between them by that which Allah hath revealed, and follow not their desires away from the Truthwhith hath come unto thee. For each We have appointed a divine law and traced-out way. Had Allah willed He could have made you one community. But that He may  try you by that which He hath given you (He hath made you as ye are ). So vie one another in good works. Unto Allah ye will all return, and He will then inform you of that wherein ye differ”.

“ Wir haben nun auch dir das Buch ( den Koran ) in Wahrheit offenbart, die früheren Schriften in ihren Hنnden bestنtigend, und dich zum Wنchter darüber eingesetzt. Urteile du nun dem, was Allah offenbart, und folge daraus nicht irhrem Verlangen, dass du abgehst von der Wahrheit, welche dir geworden. Einen jeden Volke gaben wir Norm, Religion und einen offenen Weg. Wenn es Allah nur gewollt hنtte, se hنtte er euch allen nur einen Glauben gegeben; so aber will er euch prüfen in dem,  was euch geworden. Wetteifert daher in guten Werken, denn zu Allah werdet ihr alle heimkehren, und dann wird er euch aufklنren über das, worüber ihr uneinig wart“.


[1]  G.W.F. Hegel, Vorlesungen über die Philosophie der Geschichte, Werke, 12 stw, n°612, Vierter Teil, Zweites Kapitel: Der Mohammedanismus, s.428-434.

[2]   G.W.F. Hegel, Vorlesungen über die Philosophie der Weltgeschichte, G.Lasson, PB, Leipzig Verlag von Felix Meiner, 1920, s.243-4:“ Es ist also die Geistigkeit  und die geistige Versِhnung, die aufgegangen ist; und diese geistige Versِhnung ist das Prinzip der vierten Gestalt. Der Geist ist zu dem Bewusstsein gekommen, dass der Geist das Wahrhafte ist. Sofern das Bewusstsein so beharrt,  so ist hier für den Gedanken. Diese fierte Gestalt ist notwendig selbst gedoppelt: der Geist als Bewusstsein einer innerlichen  Welt, der Geist, der gewusst wird als Wesen, als das Bewusstsein des Hِchsten durch den Gedanken, das Wollen des Geistes ist einerseits selbst wieder abstrakt und beharrend in der Abstraktion des Geistigen. Insofern das Bewusstsein se beharrt, so ist die Weltlichkeit einhergeht; sie ist damit verbunden, dass das Weltliche nicht ins Geistige einschlنgt, dass es nicht zu einer vernünftigen Organization im Bewusstsein kommt. Dies macht die Mohammedanische Welt  aus, die hِchste Verklنrung des orientalischen Prinzips, die hِchste Anschauung des Eine. Sie ist zwar spنteren Ursprungs als das Christentum; aber dass dieses eine Weltgestalt wurde, ist die Arbeit langer Jahrhunderte gewesen und erst durch Karl den Grossen vollbracht worden. Dass dagegen der Mohammedanismus  Weltreich wurde, ist wegen der Abstraktion des Prinzips schnell gegangen; es ist ein früheres Weltregiment als das christilichen.“

[3] G.W.F. Hegel, Vorlesungen über die Philosophie der Geschichte, Werke, s.434:“ Gegenwنrtig nach Asien und Afrika zurückgedrنngt und nur in einem Winkel Europas durch die Eifersucht der christlichen Mنchte geduldet, ist der Islam schon lنngst von dem Boden der Weltgeschichte verschwunden und in orientalische Gemنchlichkeit und Ruhe zurückgetreten.“

[4] Idem, s.112:“ Die Religion unterscheidet sich danach wesentlich, ob ihr Prinzip so ist, dass alles, was zum Begriff des Geistes gehِrt, im religiِsen Prinzip ausgeglichen ist, sein eigenes bestimmtes Prinzip erlangt hat. Wird der Geist nicht in seiner wahrhaften Tiefe gefasst, so gibt es, wie erwنhnt, Seiten im Leben eines Volkes, wo es unvernünftig, seiner Willkür preisgegeben ist oder auf  irgend eine Weise sich unfrei verhنlt....So auch bei der Mohammedanischen Religion. Der Fanatismus derselben hat ihre Bekenner getrieben, die Welt zu erobern, ist aber dazu unfنhig, dass ein Staat sich zu einem gegliederten, organischen Statsleben, einer gesetzlichen Ordnung für die Freiheit bilde“.

[5]  حددنا مفهومي الشرق الأوسط والغرب الأوسط وإمكانية التوحيد بينهما للدفاع عن القيم الإنسانية العليا التي تشترك فيها الحضارتان العربية الإسلامية واليهودية المسيحية والتراث المشترك للحضارة اليونانية اللاتينية الفارسية الهندية وللتخلص من صدام الأخوة الأعداء الثلاثة في كتابنا آفاق النهضة العربية دار الطليعة بيروت9 199.

[6]   النساء 3: " وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فأنكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم, ذلك أدنى ألا تعولوا "  والآيتان المتممتان لها:  127" ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء التي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما" و129:" ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وأن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما".

[7]  سياسة تجفيف الينابيع هي السياسة التي حاولت تعويض مقومي الهوية ( اللغة العربية والدين الإسلامي ) وثمرتيهما ( التاريخ والطموح التاريخي ) لاستيعاب الشعوب الإسلامية المستعمرة في حضارة المستعمر وخاصة شعوب المغرب المغربي: بكلمة هي الغزو الثقافي النسقي الذي يزيل التنوع الحضاري والذي هو من جنس الغزو التقني للطبيعة الذي أفسد البيئة وانتهى إلى إفناء جل الأنواع النباتية والحيوانية.

[8]  معنى تطبيق الشريعة يختلف بحسب نوع الحداثة: ففي الحداثة الذاتية يكون تطور الشريعة مرافقا لتطور الفكر والحضارة مما يزيل التوتر والقطائع التي تعلل ما نشهده من عنف في الفعل ورد الفعل. أما في الحداثة التابعة فإن التطوير الأجنبي لا ينتج عن نمو ذاتي للفكر والواقع بحسب نسق معتدل ومتوازن يقلل من الهزات التي تفسر الاضطراب الدائم.

[9]  إذا كان الأفق الحضاري هو الشريعة الدينية فإن وظيفة الرابطة الروحية  الدينية في الوجود الاجتماعي والسياسي التي تقوم بها تكون من جنس وظيفة المدنية الفلسفية  في المجتمع الغربي الحديث ذي الأفق الحضاري الوضعي الفلسفي. وكل الخلاف يأتي من كون  المجتمع الغربي يعامل من يرفض افقه الحضاري  يمثل ما يعامل به المجتمع العربي الإسلامي من يرفض أفقه الحضاري: فهل يمكن ان نعتبر رجعيا ومتعصبا حكم الحضارة الغربية في من لا يقبل أفقها الحضاري؟ 

[10]  وهذا التأليه للإنسان هو بالذات جوهر المشكل الذي تعاني منه الإنسانية كما يتبين من بروز ظاهرات صحية في الغرب الرأسمالي  بعد ظهور نظائرها في العالم الغربي الشيوعي الذي أسقطته الثورة الروحية في أوروبا الشرقية وروسيا : حركات البيئة وحركات أخلاق علم الأحياء وظاهرة الثورة على العولمة والصحوة الروحية وأخيرا التساؤل عن المطلقات الوضعية في الفلسفة السياسية ما بعد الحديثة.

[11]  نوعا الفساد في الأرض: منع الحريات الدينية وظلم المستضعفين,

[12]  وكل المحاولات التجاوزية المبنية على نظرية أسباب النزول مبنية على سوء فهم يجعل أصحابها يخلطون بين أسباب النزول وعلل الأحكام أولا وبين الأعيان والصور الكلية ثانيا.

[13]  جدول المقاصد وفيه يتبين أن القيم العليا التي تحقق الربط بين الدين الواحد والشرعات والمناهج المختلفة هي مقاصد الشريعة التي تنقسم إلى  بداية هي شرط التكليف ( العقل ) وغاية هي هدف التكليف ( الدين ) وواسطة مادية تمكن المكلف من القيام بأعباء التكليف الدنيوي وبالدلالة على القدرة عليه ( المال) وواسطة معنوية تمكنه من القيام بأعباء التكليف الأخروي وبالدلالة على القدرة عليه                ( العرض) وتكون الوساطة الأولى بين العقل والنفس والثانية بين الدين والنفس. والنفس هي المكلف ومن ثم فرعايتها هي أول مقاصد الشريعة.

وجه الذات العملي التقني المادي

القلب

وجه الذات العملي الخلقي الروحي

البداية

الوسط الأول

الـــــــــــنـــــــــفـــــــــــــــــس

الوسط الثاني

الغاية

العقل

المال

العرض

الدين

الشرط المحايث

والمتناهي  للتكليف

الأداة المادية  للفعل القادر

الأداة الروحية للفعل القادر

الشرط المتعالي واللامتناهي         للتكليف

شروط البعد الدنيوي من مادة العمران وصورته

شروط البعد الأخروي من مادة العمران وصورته

 

[14] المائدة: 5, 48 " وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه. فاحكم بينهم بما أنزل الله. ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق. لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا. ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة. ولكن ليبلوكم في ما آتاكم. فاستبقوا الخيرات. إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون".

[15]  والمقصود هنا الحقائق التي نطلبها في النظر والحقوق التي نطلبها في العمل والأولى هي موضوع مؤسسة الاجتهاد المؤسسة البديل من السلطان الروحي المتعالي على ضمائر الأفراد في حين أن الثانية هي موضوع مؤسسة الجهاد المؤسسة البديل من السلطان الزماني المتعالي على إراداتهم: ومعنى ذلك أن الاجتهاد والجهاد كلاهما فرض عين على المؤمنين كما يتبين من شرط الاستثناء من الخسر في سورة العصر: الإيمان أو التواصي بالحق والعمل الصالح أو التواصي بالصبر .

[16]  Hegel, Vorlesungen über die Philosophie der Weltgeschichte, s.91-92 : » Die Weltgeschichte kِnnte überhaupt dem Kreise, worein Moralitنt und der so oft schon besprochene Unterschied zwichen Moral und Politik, fنllt, ganz sich entheben, nicht nur so, dass sie sich der Urteile enthielte- ihre Prinzipien aber und die notwendige Beziehung der Handlungen auf dieselben sind schon für sich selbst das Urteil-, sondern indem si die Individuen ganz aus dem Spiele und unerwنhnt liesse, denn was sie zu berichten hat, sind die Taten des Geistes der Vِlker; die individuellen Gestaltungen, welche derselbe auf نusserlichen Boden der Wirklichkeit angezogen, kِnnten der eigentlichen Geschichtsschreibung überlassen bleiben.“

[17]  يقول دركهايم :" لكن القوى الخلقية الوحيدة الأسمى من التي نجدها عند الشخص الإنساني في العالم القابل للملاحظة ( = الموقف الوضعي للظاهرات الإنسانية  من حيث هي أشياء ) هي القوى التي تنتج عن تجميع القوى الشخصية في المجتمع وبه: إنها القوى الخلقية الجمعيةُE.Durkheim, Textes, Ed. de Minuit, Col. Le Sens Commun, t.2, pp. 23-24 » Or, les seules forces morales supérieures à celles de l’individu humain que l’on rencontre dans le monde observable sont celles qui résultent du groupement des forces individuelles, de leur synthèse dans et par la société : ce sont les forces collectives »

[18]   الحجرات21, 13: "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم"

[19]   مميز الشمولية  الشيوعية هو العنف المباشر والبدائي لكون النظام الشيوعي قد استقر في مجتمعات متخلفة في فنيات التأثير التقني والرمزي الذكية.

[20]  مميز الشمولية الرأسمالية هو العنف اللامباشر والمتطور لكون النظام الرأسمالي قد استقر في مجتمعات متقدمة في فنيات التأثير التقني والرمزي الذكية.

[21]  وحدة طبيعة الشموليتين كما تبينت منذ الحادي عشر من سبتمبر: فأمريكا  تستثني من بعض حقوق الإنسان كل من ليس أمريكيا وخاصة كل من انتسب إلى العالم الإسلامي بل هي بدأت تعمم هذا الاستثناء حتى على الأمريكيين أنفسهم.

[22]  مبدأ عدم التأثيم الخلدوني ليس هو شيئا آخر غير  مأجورية الاجتهاد النظري والعملي حتى في حال الخطأ إذا صدقت النية وتوفرت شروط الاجتهاد النظري ( المنهج والتكوين العلمي) والعملي ( الطريقة والتربية الخلقية ).

[23]  وهو أمر تأكد في أحد أعمال كنط الذي نشر بعد وفاته  Opus Postumum الذي هو شديد القرب من المثالية الألمانية.

 

 

كبــاب مُـكـلـف جـدا! 

بقلم: آمال موسى(*)


تفتخر البلدان العربية بأنها مجتمعات شابة تتمتع برأس مال كبير، يتمثل في نسبة الشباب المهيمنة على الفئات العمرية الأخرى للمجتمع، بل أنها تنخرط أحيانا بصفة غير مباشرة في التباهي سرا أمام بعض المجتمعات الغربية الهرمة. والمتأمل في كافة تفاصيل هذا الافتخار يقف عند ما هو حقيقي فيه، وما هو كاذب، بسبب الجهل حينا ورغبة التعتيم في أحايين أخرى كثيرة.

 

فالصحيح أو الحقيقي هو أن المجتمعات العربية، مجتمعات شابة، ولا فضل في ذلك إلا للمتزوجين زاد الله في خصوبة نسلهم، ولولا مؤسسة الزواج في البلدان العربية لتلاشى العرب بعد أن أصابهم الاندثار من عدة فضاءات كانوا يتصدرونها، أهمها جغرافية الرمز الخالدة.

إلا أن ما هو كاذب هو أن يقع استعمال هؤلاء الشباب مادة للافتخار الشفوي، في حين أن تأملات واقعية وصادقة تنتهي بنا إلى أن وضع الشباب العربي لا يصلح إلا أن يكون مادة للتحسر والتألم، ومن الخطأ الاكتفاء بالنظر إلى بعض الزهور الناجحة واعتبارها العنوان الأوحد لعالم الشباب العربي، والحال أن هناك عناوين أخرى متناقضة تماما، أكثر تعبير على واقع هؤلاء الشباب.

وربما المثال الدامغ الذي يستحق التوقف عنده، وقفة حزن ونقد وصراخ إن لزم الأمر، هو مصير بعض شباب المغرب العربي الذين نهش أبدانهم البحر، وتلقتهم السلطات سواء في إسبانيا، أو في إيطاليا جثثا متناثرة على طول الشواطئ الحدودية، ولا شيء، يفضي بهويتهم سوى سمارهم المتوسطي العطش.

إنه الملف المسكوت عنه، بالرغم من الضجيج المتعالي، بل أنه لولا تعاظم عدد الضحايا لما فاحت الروائح الكريهة لهذه المأساة الاجتماعية السياسية الاقتصادية والعربية والانسانية والحيوانية أيضا.

مئات من الشباب والشابات في المغرب العربي يلقون حتفهم وهم يحاولون الهجرة السرية، مانحين البحر كل الثقة، بعد أن فقدوها في ربوعهم الأصلية، آملين في غد أفضل وفي بلد غير بلدهم، يؤمن لهم الحلم واللقمة الرغيدة والسيارة الصغيرة والبيت الذي قطع كل حبال الوصل مع الفقر والخصاصة والبرد.

 

في البداية، كان الأمر يقتصر على بعض محاولات ناجحة في التسلل إلى الغرب عبر البحر، وكانت الدول المتسلل منها، والمتسلل إليها، صامتة وراضية، وأحيانا سعيدة، خاصة أن البلد المتسلل منه كان يعتبر ذلك تخلصا من فائض شبابي، بينما وجدت البلدان المتسلل إليها يدا عاملة سمراء، تعمل في السوق السوداء بأجر زهيد، وبشكل يلبي شهوات ديناصورات الاستغلال الفاحش.

 

إلا أنه مع مرور الوقت، وبالتزامن مع أحداث عالمية كبرى انطلقت مع حرب الخليج، تغيرت النظرة إلى ملف الهجرة السرية من النقيض إلى النقيض، فأصبحت الدول المتسلل منها تنظر إلى هذا الملف، كوصمة عار في جبينها المتلألئ، خاصة أن التطورات الحاصلة جعلته يتبوأ قائمة المآسي بعد أن تحولت الظاهرة من هجرة الشباب الذكور، إلى هجرة الذكور والاناث، ثم إلى هجرة الذكور والاناث والعائلات دفعة واحدة.

وفي المقابل، أصبحت الدول المتسلل إليها تترفع عن خدمة هؤلاء المتسللين، وأقحمتهم في صراعات سياسية وفكرية وعقائدية لا حول لهم فيها ولا قوة، وأصبحت ترى فيهم السوس الضار بمجتمعاتها، خاصة أن انسداد الآفاق قاد بالكثيرين إلى الارتماء في أحضان المخدرات وما تبع ذلك.

إن هؤلاء الشباب الذين آثروا على أنفسهم تخليد ظاهرة العرب الرُّحل، مستبدلين البر بالبحر، يشكلون حجة على عمق الأزمة التي نتخبط فيها، إذ أن تحول قسط وافر من الشباب العربي إلى جثث متناثرة على سواحل الغرب، يمثل سببا كافيا للتخلي عن الافتخار الكاذب، والتورط تلقائيا في حالة من الحزن، ما دمنا لا نملك غير ذلك.

ولكن كيف نفسر توهم هؤلاء الشباب، بأن العواصم الغربية جنة ذات صدر رحب قادر على استيعابهم، وهضمهم في صلب اقتصاداتهم؟ ثم ما الذي يجعل شاباً عربياً أعزل من كل شيء، يترك دمه وهواه، ليشق البحر بحثا عن سراب مفقود؟ ثم إلى أي حد نحن مسؤولون عن تلك الأرواح التي يلفظها الموج بعد أن ضاق بها الوطن ذرعا؟

في الحقيقة، يبدو أن الاستيعاب العربي للمتغيرات يقتصر كعادته على دائرة الماضي، لذا فالشبان العرب، أو المهاجرون السريون، ما زالوا رغم متابعتهم الجيدة والاضطرارية للأخبار العربية والعالمية، ينظرون إلى الغرب من سياق تلك الصورة التي دونها كل من رفاعة الطهطاوي وأحمد خير الدين باشا وتوفيق الحكيم وطه حسين، فبقيت الصورة في ذاكرتهم جامدة ورافضة تصديق ما يصل اليها من انطباعات سيئة عن العواصم الغربية التي تعتبرها المرادف المتجسد للحضارة والنور والثراء والفتيات الشقراوات والحياة الكريمة والحرية السياسية والاعلامية وحقوق الانسان.

وإذا أردنا أن ندرس سبب رفض الشباب للانطباعات المضادة لمخيالهم الذاتي، لوجدنا أن هؤلاء الشباب، في وضع يفتقد إلى ما يراه موجودا في الآخر، بالاضافة إلى أنه يحاول لا شعوريا، استثمار حاجته للحلم من خلال التغذي من صورة مجهولة ومعلومة في آن، إذ يصعب على نفوس شابة متدفقة وطموحة أن تستكين إلى حقيقة أن العواصم الغربية هي جغرافيات خاطئة لا تتلاءم تربتها مع خصوبة أحلام فئة الشباب العربي المقصودة، وهي صعوبة مفهومة جدا لأن انسداد مجالات الحلم أكثر قسوة من انكسار الحلم نفسه، وما الوهم إلا انتقام يرد في شكل إعادة إنتاج باطلة للحلم، فالنفس الشاسعة والضيقة في نفس الوقت، تحقق جزءا من حلمها وهي تحلم.

يضاف إلى ما سبق أن تجربة الهجرة المرحب بها في الستينات والسبعينات، لم تشملها المعالجة الاعلامية الصادقة، بقدر ما كتمت إخفاقاتها وانكساراتها التي نستطيع تلمس آثارها الحزينة في الجيل الثالث من المهاجرين العرب في فرنسا وإيطاليا وبقاع باردة أخرى.

 

لذا، فإن الصورة التي علقت في ذهن الشباب المغاربي، هي صورة ملونة مترفعة عن اللون الأسود، وبقي الشاب العربي طفلا في أحلامه، متناسيا أن حتى الأحلام في هذا الزمن القاسي أصبحت لا تدور إلا إذا توفرت كمية هائلة من المعلومات، ورصيد لا بأس به من الأرقام وبنوك من الحقائق، كي تستبعد الكوابيس المحدقة بها.

 

إن الأخبار التي نقرأها بصفة تكاد تكون يومية عن غرق قبائل من الشباب في البحار المتوسطية، تكشف لنا إلى أي حد أصبح «الكباب» غاليا، وكيف بلغ ثمنه ثمن روح شابة متوهجة ضلت الطريق إلى الحلم. وتكشف لنا نفس الأخبار عن مسؤولياتنا في سوء صناعة الأحلام، لأن الشاب الحالم يغادر فضاءه عندما لا يشعر بفرصته في الفضاء المنسوب إليه، وعندما تعشش المسامير المتصدئة، وتستبد بفرص العيش كافة، فيجد الشباب نفسه بلا فرصة وبلا عمل وبلا لقمة ويتحرك في دوائر الهامش، من دون أن ننسى طبعا أن تراجع القيم في المجتمعات العربية الحالية لصالح قيم الرداءة، طرد بصفة مباشرة وغير مباشرة الشباب المعروف بمثاليته من الدوائر الممكنة كافة.

 

بالاضافة إلى أن تفاقم قضايا البطالة في بلداننا العربية وسوء تطبيق الاقتصادات الحرة، يعود الى القمع في حرية التعبير، فلا شيء يؤمن المعالجة الصحيحة للقضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، غير المواجهة فوق صفحات الجرائد وعلى الشاشات التلفزيونية، وحينها فقط يمكن أن يتقلص عدد توابيت الشباب العربي العائدة إلينا بلا روح، تحمل في موتها جرائمنا السياسية والفكرية والثقافية، إذ أن هؤلاء الشباب الذين صاروا بفعلنا وغياب فعلنا، جثثا محتقرة في شواطئ الآخر هم نتاج لكل الانحرافات الرفيعة المستوى التي اقترفناها، ولا ننوي التوبة عنها.

 

(*) كاتبة تونسية

 

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 29 سبتمبر 2002)

 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l'aide précieuse de l'association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen)
Box 62 127 22
Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308   
Fax:(46) 8 464 83 21  
e-mail:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

To Subscribe, please send an email to: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
To Unsubscribe, please send an email to: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 
ِA
rchives complétes de la liste : http://site.voila.fr/archivtn


** En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

** Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

** L'équipe de TUNISNEWS fait tous les efforts possibles pour corriger les fautes d’orthographe ou autres dans les textes qu’elle publie mais des fautes peuvent subsister. Nous vous prions de nous en excuser.

Accueil

29septembre02


Mesure d'audience et statistiques
Classement des meilleurs sites, chat, sondage

قراءة 683 مرات