×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 387
الأربعاء, 31 أيار 2006 21:14

العدد 2200 بتاريخ 31 ماي 2006

 

7 ème année, N° 2200 du 31.05.2006
 archives : www.tunisnews.net

جمعية "نساء ضد التعذيب بتونس": بيان: السلطة التونسية تمعن في التحرش بالنساء
الرابطة التونسيـة للدفـاع عن حقـوق الإنسـان: أخبـار سريعـة
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان- فرع بنزرت: بيان للرأي العام
الحزب الديمقراطي التقدمي : السلطات تسعى إلى غلق مقرات الديمقراطي التقدمي
اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل: بلاغ إعلامي
الجزيرة.نت: إسلاميو تونس يدينون حملة الحكومة الجديدة على الحجاب
القدس العربي: تونس تؤكد أن حظر مؤتمر رابطة حقوق الانسان شأن داخلي وترفض تصريحات فرنسية بشأنها
رويترز: موظفو الصحة العمومية في تونس يضربون احتجاجا على ظروفهم المهنية
الحبيب أبو وليد المكني: حملة السلطة على المجتمع .. أية دلالات ؟؟
الحبيب بوعجيلة : الحلّ الأمني لن يصنع أفقا سياسيّا
محمد القوماني: استخفاف بالنخب
الموقف: أحلام بلحاج رئيس جمعية النساء الديمقراطيات: المرأة تعاني من غياب الحريات مثلها مثل الرجل
تعليقات متصفحي موقع العربية نت حول منع طالبات محجبات من تقديم الامتحانات 1 من 3

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )
To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).
 
 
جمعية "نساء ضد التعذيب بتونس"
بيان
السلطة التونسية تمعن في التحرش بالنساء

لم تكتف السلطة التونسية بما تمارسه من هجمة شرسة على مختلف مكونات المجتمع المدني. فبعد أن عمدت إلى منع انعقاد مؤتمر الرابطة التونسية لحقوق الانسان والاعتداء على حرمة رجال القانون في محاولة لتدجين عمادة المحامين لم تكتف السلطة بذلك فعادت إلى ممارسة مهينة أدمنت عليها خلال السنوات الماضية في مخالفة لأحكام الدستور والأعراف الدولية فيما يخص حقوق الإنسان عامة والمرأة خاصة، حيث عمد أعوانها في المؤسسات الجامعية إلى تفعيل المنشور 108 الفضيحة الذي يقضي بتحديد نوع اللباس الذي ترتديه المرأة ويمنع النساء من لبس الفساتين الطويلة وتغطية رؤوسهن بدعوى أن ذلك يعد لباسا طائفيا.

وقد كان تطبيق هذا المنشور المنافي للدستور من قبل أعوان البوليس الجامعي مصحوبا بالاعتداء اللفظي والجسدي على هؤلاء الطالبات تطبيقا لتعليمات سرية من السلط العليا بمنع المحجبات من دخول المعاهد والكليات ومنعهن بالتالي من إجراء الامتحانات. وقد بلغت هذه الاعتداءات أوجها بما جدّ يوم الجمعة 26 ماي 2006 على الساعة الثامنة والنصف صباحا بكلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس، حيث قام عون إداري احتجاز عدد من الطالبات المحجبات بأحد مكاتب الإدارة وإغلاق الباب عليهن بالمفتاح وذلك بعد أن استدرجهنّ إلى المكتب المذكور.

وجمعية نساء ضد التعذيب في تونس إذ تعبر عن ارتياحها للسقوط الفعلي لمنشور 108 من خلال عودة النساء وخاصة الفتيات منهن إلى ممارسة حريتهن في اختيار لباسهن وأمام الحملة الامنية الشرسة التي تستهدف هذا الحق، فإنها:

- تعبر عن استنكارها لهذه الهجمة الشرسة التي تستهدف المرأة وتدعو كل القوى الحرة إلى تبني قضية هؤلاء الفتيات ودعمهن في ممارسة أبسط حقوقهن حق اختيار لباسهن. كما تسجل تضامنها مع هؤلاء الفتيات ومع مناضلي الرابطة التونسية لحقوق الانسان وعمادة المحامين.

- تعتبر تطبيق المنشور الفضيحة 108 (تمزيق لباس المرأة ودفعها إلى تعرية أجزاء من جسدها) اعتداء جنسيا على النساء يتم بتشجيع وإيعاز من السلطة وتحت إشرافها ولن يمر هذا الأمر دون محاسبة ومقاضاة إن لم يكن أمام القضاء التونسي ففي المحاكم الأوروبية وفي الهيئات الأممية.

وفي الأخير تدعو جمعية نساء ضد التعذيب بتونس النساء التونسيات الحاملات لغطاء الرأس إلى التمسك بحقهن في اختيار لباسهن ومقاضاة أي عون من أعوان السلطة التونسية يقوم بالتحرش بهن أو نزع حجابهن لدى المحاكم التونسية ولدى محكمة حقوق الإنسان الأوروبية ولدى الأمم المتحدة. كما تدعو كافة النساء التونسيات بمختلف مشاربهن إلى استئناف حملة التضامن مع أخواتهن المضطهدات في تونس وذلك من خلال تغطية رؤوسهن كل يوم جمعة والتصدي لتدخل البوليس في خصوصيات المرأة.

‏31‏ أيار‏/ ماي، 2006‏‏

جمعية "نساء ضد التعذيب بتونس"
منجية العبيدي

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.  tel :00447733478770
 

 

الرابطــة التونسيــة للدفـــاع عن حقـــوق الإنســـان

21، نهج بودليــــر – العمــــران – 1005 تونس

الهاتف : 71.280596 – الفاكس : 71.892866

البريـــد الإلكترونــــي : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

أخبــار سريعـة

 

نظم الحزب الديمقراطي التقدمي و التكتل الديمقراطي من أجل العمل و الحريات بعد ظهر الثلاثاء 30 ماي 2006 بمقر الحزب الديمقراطي التقدمي لقاء تضامنيا مع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان و الهيئة الوطنية للمحامين و ترأس الإجتماع السيد المنجي للوز عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي. و تناول الكلمة خلال هذا اللقاء الدكتور مصطفى بن جعفر الأمين العام للتكتل و الأستاذ نجيب الشابي الأمين العام للحزب الديمقراطي، و الأستاذ المختار الطريفي رئيس الرابطة و الأستاذ عبد الرزاق الكيلاني عضو الهيئة الوطنية للمحامين و السيد حمة الهمامي الناطق الرسمي بإسم حزب العمال الشيوعي التونسي الذي تحدث بإسم هيئة 18 أكتوبر للحقوق و الحريات، و السيدة فاطمة قسيلة ممثلة لجنة إحترام الحريات و حقوق الإنسان بتونس (CRLDHT) التي يوجد مقرها بفرنسا، و الأستاذ البشير الصيد عميد المحامين السابق، و حضر اللقاء عدد من قيادات منظمات المجتمع المدني و الأحزاب و أعضاء الهيئة المديرة للرابطة و بعض رؤساء الفروع.

 

مساندة نقابية

عبرت هياكل نقابية عديدة عن مساندتها للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان و نذكر خاصة : الإتحاد الجهوي للشغل بجندوبة : الذي أرسل كاتبه العام السيد المولدي  الجندوبي  البرقية التالية إلى رئيس الرابطة :

 

تحية مناضلة و بعد،

إن المكتب التنفيذي للإتحاد الجهوي للشغل بجندوبة إثر علمه لما تعرض له نواب المؤتمر السادس للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان و ضيوفه بما فيهم الأجانب من اهانات و عنف مادي و معنوي و محاصرة أمنية لصيقة لكل المؤتمرين يعبر عن :

·        تضامنه اللامشروط مع كل من تعرض للإعتداء

·        إدانته للعنف الذي لحق بالمؤتمرين و بضيوف الرابطة و لمنع المؤتمر الوطني السادس بإستعمال القوة.

إستعداده للتنسيق مع الرابطة من أجل فك الحصار الأمني المضروب على أعضائها و مقراتها بالعاصمة و بالجهات إلى أن تتمكن من النشاط العادي وفق أهدافها بكل إستقلالية.

عاشت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان حرة مستقلة و مناضلة.

ووجه الكاتب العام للاتحاد المحلي للشغل ببوسالم  السيد خالد العبيدي برقية في نفس المعنى إلى رئيس الرابطة

 

كما عبر أعوان الصحة العمومية بجندوبة المضربون عن العمل اليوم 31 ماي 2006 عن تضامنهم اللامشروط مع كل من تعرض للإعتداء من نواب المؤتمر الوطني السادس للرابطة و غيرهم و إدانتهم للعنف الذي لحق المؤتمرين و الضيوف و لمنع المؤتمر بإستعمال القوة، كما عبروا عن إستعدادهم للتنسيق مع الرابطة من أجل فك الحصار الأمني المضروب على أعضائها و مقراتها بالعاصمة و الجهات.

 

كما وجهت الإطارات النقابية للتعليم الأساسي بجهة توزر أيضا برقية مساندة و تضامن. و كذلك النقابة الأساسية للأساتذة الباحثين الجامعين بكلية العلوم الإقتصادية و التصرف بنابل.

 

تضامن عربي

أصدرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان يوم 28 ماي الحالي بيانا إستنكرت فيه ما تتعرض له الرابطة من حصار و منع من عقد مؤتمرها كما ادانت المنظمةالحملة الصحفية ضد الرابطة التي تشاركفيها الصحف الحكومية والتي تضمنت هجوما شديدا على الهيئة الادارية للرابطة واتهامها بالخيانة والعمالة دون اعطائها حق الرد، و طالبت المنظمة السلطات التونسية الكف عن تلك التصرفات و رفع الحصار عن مقرات الرابطة و تمكينها من عقد مؤتمرها و العمل بكل حرية.

 

كما أصدر مركز القاهرة لدراسات لحقوق الإنسان بيانا صحفيا عبر فيه عن قلقه و إنزعاجه لما تتعرض له الرابطة و المعاملات المهينة للنشطاء و الضيوف الأجانب و الإعتداء البدني و السب بألفاظ جارحة عليهم. و عبر المركز عن تضامنه المطلق مع الرابطة و نقابة المحامين، "و طالب السلطات التونسية بالتخلي عن أساليبها القمعية و الوقف الفوري لإنتهاكاتها لحق المدافعين عن حقوق الإنسان و فك الحصار المضروب حول مقر الرابطة و التحقيق مع المسؤولين عن مسلسل الإعتداءات و تعويض الضحايا عن الأضرار المعنوية و المادية التي لحقت بهم و تمكين الرابطة من عقد مؤتمرها الوطني".

 و تستمر مظاهر المساندة للرابطة من عديد الهيئات و المنظمات و الشخصيات العربية.

 

منع أعضاء هيئة فرع جندوبة من الوصول

تم يوم السبت منع أعضاء هيئة فرع جندوبة من الإنتقال إلى تونس العاصمة لحضور المؤتمر و صاحبت سيارات شرطة كل واحد من أعضاء الفرع في مكان سكناه مانعة الجميع من الخروج، وقد تعرض الأستاذ الهادي المناعي عضو هيئة الفرع إلى ملاحقة عنيفة في شوارع تونس بعد أن تمكن من الإفلات من المراقبة الأمنية و الوصول إلى العاصمة و حوصر منذ نزوله من القطار إلى أن تمكن بعد جهد جهيد من الوصول إلى دار المحامي بشارع باب بنات علما و أن الأستاذ المناعي هو أيضا عضو فرع تونس للمحامين.

 

و منع أعضاء هيئة فرع قفصة

منع أعضاء هيئة فرع قفصة أيضا من الوصول إلى تونس و تم احتجاز  الأستاذ زهير اليحياوي رئيس الفرع و عدد من أعضاء الهيئة داخل سيارتهم عند خروجهم من مدينة قفصة للإلتحاق بتونس العاصمة لحضور المؤتمر يوم السبت 27 ماي 2006، وبقوا محتجزين لأكثر من أربع ساعات قبل أن تعاد إليهم أوراق السيارة و يعودون إلى قفصة.

 منع من الحضور و إعتداء

منعت السيدة فاطمة قسيلة التي حضرت إلى تونس لتمثيل لجنة إحترام الحريات و حقوق الإنسان بتونس (CRLDHT) من الوصول إلى مقر الرابطة بعد ظهر السبت 27 ماي لحضور إفتتاح المؤتمر السادس و قد تم الإعتداء بالعنف المادي و اللفظي، كما ثم الإعتداء بنفس الطريقة على السيدة سامية عبو زوجة سجين الرأي الأستاذ محمد عبو.

 

 

إيقاف الطالب عبد الحميد الصغير

تم يوم السبت 27 ماي إيقاف الطالب عبد الحميد الصغير قرب مقر الرابطة حين كان يريد حضور إفتتاح المؤتمر السادس و تم الإعتداء عليه بالعنف الشديد و أقتيد إلى منطقة الأمن حيث تواصلت الإعتداءات عليه و لم يطلق سراحه إلا يوم الثلاثاء 30 ماي.

 

محاصرة منزل السيد صالح الحمزاوي

تمت بعد ظهر السبت محاصرة منزل السيد صالح الحمزاوي الأستاذ الجامعي و الوجه الحقوقي المعروف بعد أن تحول إليه بعض أصدقائه من النشطاء الحقوقيين و السياسيين، و حضرت قوات أمن كبيرة بالزي المدني و بعض الأعوان بالزي النظامي قاموا بغلق الطريق المؤدية إلى ذلك المنزل. و قد الذين أعطوا الأوامر اعتقدوا أن المؤتمر سيعقد بمنزل السيد الحمزاوي !!!

 


الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان- فرع بنزرت

بنزرت في 31 ماي 2006
 
بيان للرأي العام
 

   ينهي فرع بنزرت للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى علم الرأي العام أن السيدة فاتن فرحات المعلمة بمدرسة بوقطفة 2 ببنزرت وعضوة النقابة الأساسية للتعليم الأساسي ببنزرت ومنسقة اللجنة الجهوية للمرأة العاملة ببنزرت, تعرضت لاعتداء فضيع من طرف مدير مدرسة 13 جانفي 1952 المدعو علي المنجلي يوم الثلاثاء 30 ماي 2006, لما كانت بصدد تعليق أعلام نقابي بالمدرسة المذكورة . وقد صاحب هذا الاعتداء المادي اعتداء معنوي عليها بتوجيه عبارات منافية للأخلاق.
هذا وقد خلف لها الاعتداء أضرارا بدنية جسيمة مما أستوجب تمكينها من راحة وجوبية باثني عشر يوما.
وينبه الفرع إلى تكرر هذه الاعتداءات على النقابيين وعلى الحق النقابي المضمون دستوريا بمباركة نشيطة وفعلية من طرف أطراف سياسية وإدارية دخيلة على الشأن التربوي.
والفرع إذ يندد تنديدا شديدا بهذا الاعتداء المتسبب فيه شخص من المفروض أن يكون مربيا و إن يتحلى بالأخلاق التي من المفروض أن يتعامل بها في أطار مهمته ,فأنه يطالب السلطات باتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة ضد هذه الممارسات التي تشجعها الحصانة التي يشعر بها مقترفوها لإفلاتهم من العقاب.
ويعبر الفرع عن مساندته للسيدة فاتن فرحات ولسائر المناضلين النقابيين من اجل الدفاع عن حقوقهم الأساسية.
 
عن هيئة الفرع
 رئيس الفرع
علي بن سالم

السلطات تسعى إلى غلق مقرات الديمقراطي التقدمي

 


أصدرت محكمة الناحية بمدينة تطاوين حكما ابتدائيا قضى بفسخ عقد كراء مقر الحزب الديمقراطي التقدمي بالمدينة بدعوى أن العقد ينص على أن المحل معد كمكتب لجريدة الموقف لا كمقر للحزب الديمقراطي التقدمي. ويذكر في هذا السياق بأن مدير الجريدة سبق له أن تلقى تنبيها مماثلا من مالك المقر المركزي للحزب بتونس العاصمة ينبهه فيه إلى ضرورة الكف عن عقد اجتماعات سياسية به.

وتندرج هذه الإجراءات ضمن سياسة تتوخاها السلطة السياسية في البلاد قصد التضييق على نشاطات الحزب الديمقراطي التقدمي في مختلف الجهات، من ذلك منع جامعة الحزب بولاية توزر من كراء مقر لها بعد أن تدخلت السلطات الجهوية مرتين لحمل المالكين على إلغاء عقدي كراء كان أمضيا عليهما رسميا، الأمر الذي حال دون حصول الجامعة على مقر لها بالجهة حتى يومنا هذا. ومن ذلك أيضا الضغوطات المسلطة حاليا على مالك المقر بمدينة قابس الذي أصبح يعاني، بوصفه رجل أعمال، من رفض عروضه في المناقصات العمومية بالجهة بهدف حمله على فسخ عقد الكراء الذي يربطه بهيئة جامعة الحزب بقابس. كما تعرض مالك مقر الجامعة بمدينة سوسة إلى التنبيه عليه من طرف السلطات الجهوية لتذكيره بالصبغة السكنية لعقاره والتي لا تخول له تسويغه كمكاتب أو مقرات للأحزاب.

وتندرج هذه الضغوطات في إطار سياسة عامة تهدف إلى التضييق على نشاط الحزب الديمقراطي التقدمي وعلى صحيفة " الموقف " للحد من انتشارهما. وتتخذ هذه السياسة أشكالا متعددة بدء من منع الدعم العمومي المخصص للأحزاب وصحفها إلى حجب الإشهار العمومي عن صحيفة "الموقف" إلى محاصرة مقرات الحزب في مختلف الجهات إلى التعتيم على نشاطاته في وسائل الإعلام إلى إسقاط قائماته الانتخابية إلى شن حملات تشويهية على رموزه... ولا تقتصر هذه السياسة على الديمقراطي التقدمي وحده بل تطال كل المنظمات والهيئات المستقلة وتهدف إلى تقزيم دور المجتمع المدني والأحزاب السياسية في الحياة العامة.

إن هذه السياسة التي لا تتردد في تسخير القضاء ومختلف أجهزة الإدارة لتنفيذها تأتي في خرق صارخ لأحكام القانون ومقتضيات الدستور الذين يوجبان الحياد السياسي على الإدارة واحترام استقلال القضاء كما أنه يتعارض مع مقتضيات تنمية حياة سياسية ديمقراطية في وقت تسعى فيه كل الدول السائرة في طريق الديمقراطية إلى توسيع سبل المشاركة وتقديم الدعم إلى المنظمات والأحزاب بما في ذلك تمكينها من مقرات لائقة وفتح الدور العمومية في وجهها بقطع النظر عن توجهها السياسي أو الفكري، كما هو الحال اليوم في المغرب الأقصى وفي موريتانيا وحتى الجزائر الجريحة بينما تظل بلادنا متأخرة عن شقيقاتها ترزح تحت وطء الاستبداد ولا ينفع الحكومة في هذا المجال تبجحها باختيارها عضوا في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى جانب بلدان مثل كوبا والصين والسعودية...

إن الحزب الديمقراطي التقدمي إذ يأسف لهذا القرار القضائي ويقرر استئنافه فهو يطالب الحكومة باحترام قوانين البلاد ويناشد مختلف مكونات المجتمع المدني والسياسي التضامن معه في وجه هذا الاعتداء الجديد على الحريات العامة ويؤكد عزمه وتصميمه على مواصلة المسيرة جنبا إلى جنب مع سائر القوى الحية حتى انتصار الحرية والديمقراطية في بلادنا معتقدا بأن دور الأحزاب لا يكمن في إرضاء السلطة وإنما في معارضتها ومنافستها وأن شرعية هذه الأخيرة تقوم على التزام القانون واحترام أحكام الدستور.

عن المكتب السياسي
الأمين العام
أحمد نجيب الشابي

(المصدر: موقع pdpinfo.org نقلا عن صحيفة "الموقف" الأسبوعية، العدد 361 بتاريخ 26 ماي 2006)

اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل


تونس في 30-05-2006  

بلاغ إعلامي

 


في إطار مواصلة تحركات* اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل* من أجل حقهم في الشغل، توجهت الهيئة التأسيسية إلى وزارة التعليم العالي حيث تقدمت بمراسلة إلى وزير التعليم العالي من اجل حل الملفات المطروحة وتحصلت على وصل استلام ثم تمت مقابلة ممثل عن وزارة التعليم العالي نوقشت معه كل السبل لحل الملفات المطروحة و خاصة على مستوى المؤسسات الراجعة لهم بالنظر.

اثر ذلك توجهت الهيئة التأسيسية إلى وزارة التشغيل للحصول على رد من الوزارة بعدما قدمت الهيئة بمراسلة بتاريخ 27-05-2006 و تم اللقاء مع السيد عبد الله رابع
الذي أكد لنا استلام الوزير للمراسلة.كما تم النقاش حول الملفات المطروحة باعتبار الوزارة هي المعنية مباشرة بملف التشغيل و انتهى اللقاء بالاتفاق على موعد آخر لتقديم الملفات و جميع الوثائق اللازمة.


كما ندعو جميع المعطلين و أصحاب الحق إلى الالتحاق للمشاركة في التحركات و لتقديم ملفاتهم.

عن الهيئة التأسيسية

 

إسلاميو تونس يدينون حملة الحكومة الجديدة على الحجاب

لطفي حجي (*) - تونس

 

أدان إسلاميون تونسيون حملة السلطات التونسية الجديدة على التلميذات والطالبات المتحجبات تزامنا مع موعد الامتحانات.

 

وقال بيان حمل توقيع "الطلبة الإسلاميين التونسيين" إن قوات الأمن ضربت حصارا على مداخل الكليات ومنعت المحجبات من الدخول لإجراء الامتحانات قبل أن يخلعن حجابهن.

 

وأضاف أن الحملة تجاوزت الجامعة إلى المصانع والمؤسسات الخاصة والشوارع حيث اقتيد عدد من المتحجبات إلى مخافر الشرطة لإجبارهن على توقيع التزام يتعهدن فيه بعدم ارتداء الحجاب.

 

ووجه الموقعون على البيان نداء استغاثة إلى المسلمين من أجل وقف ما أسموه "الحملة الظالمة التي يشنها النظام التونسي على كل مظاهر التدين ببلاد الزيتونة" نسبة إلى جامع الزيتونة الذي كان جامعة إسلامية تحتضن الطلبة من مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

 

ولوحظ في السنوات الأخيرة إقبال العديد من التونسيات من مختلف الأعمار والفئات على ارتداء الحجاب بعدما عرف موجة من الانحسار في تسعينات القرن الماضي إبان الحملة التي شنتها السلطات على حركة النهضة الإسلامية المحظورة.

 

اتهام ودفاع

 

ويتهم الإسلاميون التونسيون الحكومة بشن حملة شاملة على كل مظاهر التدين ضمن خطة أعدتها لهذا الغرض تحت عنوان "تجفيف المنابع" تهدف إلى القضاء على كل مظاهر التدين في المهد وملاحقة المتدينين في العمل ومنعهم من الارتقاء في المؤسسات العامة ومن تبوء مناصب قيادية، مع خطة موازية ترتكز على تغيير البرامج التربوية والمناهج الدراسية ونشر سياسة ثقافية معادية للدين.

 

وترفض السلطات التونسية اتهامها بمحاربة الحجاب ومظاهر التدين التي يوجهها لها الإسلاميون وترد على منتقديها بالقول إنها لا تمنع الحجاب الإسلامي وإنما تمنع الزي الطائفي بمقتضى المنشور 108 الصادر عام 1981 والذي يحجر اللباس الطائفي بالمؤسسات العمومية.

 

وتقول الحكومة إنها شيدت مئات المساجد في السنوات الأخيرة، وأقامت مسابقات حفظ القرآن ونظمت الندوات الدينية التي حضرها خبراء من مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

 

ويرجع المختصون في الشأن الإسلامي التونسي عودة الحجاب إلى تأثير الخطباء بالفضائيات العربية التي عمت البيوت التونسية ويستبعدون أن تكون تعبيرا عن حركة سياسية بعينها أو مظهرا من مظاهر الاحتجاج السياسي، ويميزون في هذا الشأن بين ظاهرة التدين في الثمانينات التي كانت حركة رفض سياسي وبين الموجة الجديدة التي يهيمن فيها الإيمان العقائدي على الانتماء السياسي.

 

واختلفت مواقف المتدينات تجاه حملات المنع التي شملتهن خلال العقد الأخير بين من اختارت خلع الحجاب حفاظا على الدراسة والعمل في انتظار أيام أخر، وبين من تمسكت بحجابها مع ابتكار أشكال جديدة من اللباس تتماشى مع الموضة وتغالط الرقيب المتربص.

 

وتبقى معركة الحجاب من المعارك المتكررة في الساحة التونسية والتي لم تهدأ منذ 25 عاما تاريخ سن المنشور 108 المذكور.

 

وكانت آخر جولات هذه المعركة حوارا لوزير الشؤون الدينية التونسي مع إحدى الصحف اليومية التونسية حول منع الحجاب.

 

وقد فجر موقف الوزير نقاشا على الساحة العربية والإسلامية كان الأعنف منذ سنوات ولم يهدأ إلا بعد توضيح الوزير وعدد من الكتاب المقربين من الحكومة الذين أبرزوا في تصريحات لفضائيات عربية وعلى مواقع إلكترونية أن الحكومة لا تحارب الحجاب وإنما تدعو إلى التمسك بالشكل التقليدي التونسي في اللباس والذي يعرف باسم "السفساري"، وهو غطاء تلتحف به المرأة من أعلى رأسها إلى قدميها.

 

غير أن الجيل الجديد من المتدينات يرفضن التقيد "بالسفساري" باعتباره يقيد حركتهن ولا يتماشى مع مقتضيات الحركات البدنية التي تفرضها الدراسة والعمل.

 

ويرون في حديث الحكومة التونسية عن السفساري نوعا من الاستخفاف بالحجاب وتصويره في شكل كاريكاتيري، لأن المرأة التونسية المتعلمة تخلت عن هذا الشكل من اللباس منذ التحاقها بالمدارس والكليات الذي يعود إلى عقود خلت.

 

(*) مراسل الجزيرة نت

 

(المصدر: موقع الجزيرة.نت بتاريخ 31 ماي 2006)

 

 

تونس تؤكد أن حظر مؤتمر رابطة حقوق الانسان شأن داخلي وترفض تصريحات فرنسية بشأنها

 

تونس ـ نواكشوط ـ رويترز ـ اف ب: رفضت تونس تصريحات لوزارة الخارجية الفرنسية بشأن منع انعقاد مؤتمر لحقوق الانسان وقالت انها لا تتلقي دروسا من احد في هذا السياق.

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية، جان باتيست ماتيي، قد عبر الاثنين عن اسف باريس لتعمد قوات الشرطة في تونس منع الرابطة التونسية لحقوق الانسان من عقد مؤتمرها الوطني السادس .

واضاف المتحدث الفرنسي بدون التعليق علي الظروف القانونية لانعقاد المؤتمر، نعبر عن الاسف للحوادث التي وقعت في هذه المناسبة"، مؤكدا ان فرنسا تعتبر حقوق الانسان عنصرا في حوارها الثنائي مع تونس .

لكن وزارة الخارجية التونسية قالت في بيان أصدرته مساء الاثنين انها ترفض تلقي دروس من اي كان في هذا السياق.. وانها دولة قانون وحقوق الانسان تتصدر اولوياتها .

وحاصرت قوات الشرطة يوم السبت الماضي مقر الرابطة ومنعت ضيوف المؤتمر ومن بينهم ديلوماسيون اجانب من الوصول للرابطة. وقالت باريس انها تتابع بانشغال وبالتشاور مع شركاء في الاتحاد الاوروبي تطور الاوضاع وان للرابطة دورا هاما جدا تقوم به في مجال حقوق الانسان في تونس .

لكن الخارجية التونسية اكدت ان رابطة الدفاع عن حقوق الانسان مكسب وطني وانها تأسف لان الهيئة التي تدير الرابطة لم تمتثل لقانون البلاد ولقرارات القضاء متحدية بذلك القانون والقضاء .

وكانت الرابطة اعلنت في وقت سابق انها غير معنية باي حكم قضائي مغلف سياسيا وانها ماضية في عقد مؤتمرها متهمة السلطة بمحاولة تحطيمها.

وتنفي الحكومة اي دخل لها في الصراع داخل الرابطة وتقول انه شأن داخلي بين اعضائها.

واكد مصدر مأذون له في وزارة الخارجية التونسية ان الخلاف الذي سبب حالة الشلل هذه نجم عن لجوء رؤساء عدد من فروع الرابطة الي القضاء ضد هيئتها الادارية .

واضاف المصدر الذي نقلت وكالة الانباء التونسية تصريحاته ان السلطات التونسية التي تمتنع عن التدخل في قضية داخلية لهذه الرابطة، تأسف لحالة الشلل هذه .

وكان المعارضون للهيئة الادارية للرابطة حصلوا علي مساعدة الشرطة لمنع انعقاد مؤتمر وطني، بموجب حكم صدر في ايلول/سبتمبر 2005.

وتابع المصدر نفسه ان الهيئة الادارية وحدها التي تحدت القانون والقضاء تمكنت من الاجتماع في مقر الرابطة.

 

الي ذلك، اعلن مصدر في نقابة المحامين الموريتانيين ان المحامين الموريتانيين قاموا باضراب لمدة 24 ساعة الاثنين تضامنا مع زملائهم التونسيين الذين تعرضوا للمساس باستقلالية مهنتهم .

وقال احمد ولد يوسف ان الاضراب تضامنا مع اشقائنا (التونسيين) الذين منعوا من ممارسة حقوقهم النقابية والتنظيمية بحرية"، مؤكدا ان الحركة نفذت من قبل جميع المنتسبين .

وادي الاضراب الي ارجاء كل الجلسات التي كانت مقررة في البلاد.

وكان 12 محاميا تونسيا اضربوا عن الطعام نهاية الاسبوع الماضي احتجاجا علي الانتهاكات لاستقلالية مهنتهم وعلي تدخل للشرطة في مكاتب النقابة.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 31 ماي 2006)

 


موظفو الصحة العمومية في تونس يضربون احتجاجا على ظروفهم المهنية

 

تونس (رويترز) - قالت مصادر نقابية يوم الاربعاء إن 95 بالمئة من موظفي قطاع الصحة العمومية في تونس أضربوا عن العمل اليوم للمطالبة بزيادة أجورهم وبمجانية العلاج.

 

ويقدر عدد موظفي الصحة العمومية في تونس من ممرضين وعمال نحو 47 الف موظف.

 

وقال كمال ساسي عضو الجامعة العامة للصحة لرويترز "ان الاضراب الذي دعونا اليه حقق نجاحا بنسبة 95 في كافة جهات البلاد ولم نبق سوى على بعض الاعوان لاستقبال الحالات الاستعجالية".

 

وتطالب جامعة الصحة العامة بزيادة في الاجور وتقليص الفوارق مقارنة بباقي القطاعات وزيادة منح العمل في الليل والعلاج مجانا وغير ذلك.

 

وقال ساسي لرويترز "نحن نشعر انه ليست هناك مصداقية في المفاوضات مع الوزارة التي تراجعت عن وعود مثل مجانية العلاج".

 

لكن صحيفة الصباح المستقلة نقلت عن وزارة الصحة قولها ان الوزارة متمسكة بالحوار وحريصة على العناية بالقطاع وتحسين الوضع المادي للعاملين فيه.

 

وتجمع المئات من موظفي الصحة في ساحة محمد علي في العاصمة مرددين هتافات تدعو للنظر في مطالبهم بجدية.

 

ويأتي اضراب موظفي الصحة بعد اضراب شمل قطاعات التعليم والمحاماة في الاونة الاخيرة.

 

(المصدر: موقع سويس إنفو بتاريخ 31 ماي 2006 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)

 


ارتفاع نسبة العجز في الميزان التجاري التونسي

 

 ارتفعت نسبة العجز في الميزان التجاري التونسي 19.4% خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري.

 

ووفقا للبيانات الصادرة عن البنك المركزي التونسي فإن حجم الصادرات التونسية ارتفع منذ بداية العام الجاري حتى العشرين من الشهر الحالي بنسبة 10.4%, مقابل نمو في الواردات بنسبة 12.2%. ونتج عن هذا التفاوت في النمو بين الصادرات والواردات تفاقم عجز الميزان التجاري ليصل إلى النسبة المشار إليها.

 

وعزا البنك المركزي التونسي تفاقم هذا العجز اٍلى ارتفاع الواردات التونسية من منتجات النفط بنسبة 69.6% منذ بداية العام حتى العشرين من الشهر الجاري.

 

وقد لجأت الحكومة التونسية إلى رفع سعر البنزين بنسبة 5% الشهر الماضي لخفض العجز في ميزانية الطاقة.

 

يشار إلى أن كل ارتفاع بدولار واحد في سعر برميل النفط في السوق العالمية، يؤدي إلى عبء إضافي في ميزانية الدولة يبلغ نحو 35 مليون دينار (26 مليون دولار).

 

وقالت الحكومة إن الزيادات الأخيرة في أسعار البنزين لا تمثل سوى 20% من الدعم الذي تخصصه لخفض العجز في ميزانية الطاقة.

 

(المصدر: موقع الجزيرة.نت بتاريخ 31 ماي 2006 نقلا عن "وكالات")

 


 

انطلاق أول إذاعة تونسية تعنى بالثقافة والأدب والفن

 

بدأ بث أول إذاعة ثقافية تونسية تغطي برامجها كل  المجالات الثقافية من أدب وفنون وفكر إضافة إلى العلوم والتكنولوجيا والمستجدات في عالم النشر ببث يومي يصل لـ12 ساعة.

 

وقال مدير الإذاعة أحمد خذر إن الإرسال في مرحلته الأولى يغطي كل الشمال التونسي وجانبا من وسط البلاد بما يشمل 60% من السكان، على أن يتم آخر العام 2006 تركيز مرسلات جديدة ليعم الربط كامل البلاد.

 

وتشكل البرامج المسجلة للإذاعة التي تبث تزامنا مع احتفال تونس باليوم الوطني للثقافة  75% من برامج هذه الإذاعة في مقابل 25% للبث المباشر.

 

وفي تونس العاصمة تسع إذاعات أبرزها "الإذاعة الوطنية" و"إذاعة الشباب" و"موزاييك إف إم" و"آر تي سي آي" إلى جانب الإذاعات المحلية مثل "الجوهرة" و"إذاعة  المنستير" و"إذاعة صفاقس" و"إذاعة تطاوين" و"إذاعة الكاف".

 

(المصدر: موقع الجزيرة.نت بتاريخ 31 ماي 2006 نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية)

انطلاق أول إذاعة تونسية تعنى بالثقافة والأدب والفن

 

بدأ بث أول إذاعة ثقافية تونسية تغطي برامجها كل  المجالات الثقافية من أدب وفنون وفكر إضافة إلى العلوم والتكنولوجيا والمستجدات في عالم النشر ببث يومي يصل لـ12 ساعة.

 

وقال مدير الإذاعة أحمد خذر إن الإرسال في مرحلته الأولى يغطي كل الشمال التونسي وجانبا من وسط البلاد بما يشمل 60% من السكان، على أن يتم آخر العام 2006 تركيز مرسلات جديدة ليعم الربط كامل البلاد.

 

وتشكل البرامج المسجلة للإذاعة التي تبث تزامنا مع احتفال تونس باليوم الوطني للثقافة  75% من برامج هذه الإذاعة في مقابل 25% للبث المباشر.

 

وفي تونس العاصمة تسع إذاعات أبرزها "الإذاعة الوطنية" و"إذاعة الشباب" و"موزاييك إف إم" و"آر تي سي آي" إلى جانب الإذاعات المحلية مثل "الجوهرة" و"إذاعة  المنستير" و"إذاعة صفاقس" و"إذاعة تطاوين" و"إذاعة الكاف".

 

(المصدر: موقع الجزيرة.نت بتاريخ 31 ماي 2006 نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية)

 

حملة السلطة على المجتمع .. أية دلالات ؟؟

 

الحبيب أبو وليد المكني- الوسط التونسية - خاص

 

يبدو أن السلطة و الشعب بمناسبة إحياء الذكرى الخمسينية للاستقلال قد كانا على طرفي نقيض ، السلطة كانت تظن أنها قد حققت من الإنجازات ما تستحق عليه من الشعب كل التأييد ، فقد بلغت بتونس كما تدعي مرتبة الدول المتقدمة ، رفعت سمعة البلاد في الآفاق باحتلال عضوية مجلس حقوق الإنسان ، نظمت قمة عالمية لمجتمع المعلومات ليس لها مثيل ، رفعت مستوى دخل الفرد بحسابات بهلوانية عشرة أضعاف ، حصلت فيها الرياضة التونسية على ألقاب إفريقية و عالمية لم تحلم بها من قبل ، وجهت عنايتها للفقير و الكبير و الصغير والذي يدبي على الحصير ، باختصار شديد حققت ما لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر ، ولكن الشعب لا يعترف بالجميل فهاهو يشوش على قمة المعلومات بما خفض تمثيل الدول فيها إلى مستويات لا تروق لصاحب الأمر و النهي ، وهاهم القضاة يشاكسون بما أثار موضوع استقلال القضاء و وضع رأس الرئيس في" الوطاء " و هاهم الصحافيون يؤسسون نقابة تريد أن ترفض أوامر العصابة وتتخلص من الرقابة ، وهاهم المحامون يتحركون بعد أن نجح ، التجوعيون في السيطرة على جمعية الشبان منهم فيرفضون سياسة التدجين و الابتزاز و يعلنوها معركة من أجل الحفاظ على استقلالية المهنة و يرفضون معهدا لا يكون لهم فيه إلا الفرجة و التهليل . و هاهي الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان تقرر عقد مؤتمرها من دون الحصول على إذن و لا اعتراف بشكاية رفعها أشباه رجال وضعوا أنفسهم في خدمة السلطان .. .و هاهي جمعية النساء الديمقراطيات تعلن عن عزمها عقد مؤتمرها لتكشف حقيقة المكاسب التي حققتها المرأة التونسية في عهد الغبن و المصائب ، وهاهم قبل ذلك نزلاء السجون منذ الانقلاب المشؤوم يعبرون عن أنهم ما زالوا على قيد الحياة ويفضحون سياسة القهر و المحاصرة و فرض" السُكاتُ " و يأبى فرسان الإسلام إلا العودة للميدان و إقامة الحجة على هزيمة سياسة الخنق و الإذلال ..

 

أدركت الحاشية إذن أن الأمر جلل ، وأن هناك من يصطاد في الماء العفن ، ولابد لها من وقفة جادة تعيد بها الشعب إلى الحضيرة فما كان منها إلا أن أصدرت أوامرها لأجهزتها الوفيرة حتى تمارس ما تمرست عليه من عنف و إرهاب و أساليب حقيرة ، وفي نفس الوقت توجه فريق من الجوقة برئاسة "غوبلز" العهد الجديد عبد العزيز بن ضياء في جولة للاتصال المباشر بالقرى و المداشر ، أو للقيام بحملة دعائية تطمئن جموع الانتهازيين على مصالحهم و تشحد "هممهم " لمزيد من الوشاية و الوصاية و الغواية و القيام بدورهم المعهود في تفعيل قيم الانحطاط الموروثة ومبادئ التخلف المبثوثة و رفع شعارات الولاء للسلطان وتلميع صورة بطانة الكذب والبهتان ...

 

هذه بعض ملامح الصورة التي نقتبسها عن تونس في هذه الأيام أردنا معالجتها بمثل ذلك الأسلوب لأن الأمر لم يعد يحتمل التحليل الهادئ و التوسع في توصيف الأحداث و الانتهاكات و الاعتداءات و بعد أن بلغت الأحول مبلغ الحصار التام لكل ما يعبر عن نفس مستقل في مجتمعنا ، وبعد أن صارت السلطة لا تقبل إلا الولاء المطلق و الصمت المطبق ، معولة في ذلك على جحافل رجال الشرطة و المخابرات و طوابير المتزلفين و المتسلقين و المقاولين مما لا حياء لهم و لا ضمير و لا أخلاق يشهد على ذلك أسلوبهم في معاملة خير ما أنجبت البلاد منذ انتصاب نظام سبعة/ "حداش" إلى اليوم

 

و إذا جاز لنا أن نتابع الأوضاع كمراقبين لا بد أن نطرح على أنفسنا جملة من التساؤلات قد لا تجد إجابات شافية اليوم ولكنها تفتح الطريق أمام استشراف المستقبل أو لعلها تساعدنا فقط على فهم ما يجري ،

 

1 ــ ما الذي يجعل السلطة تقرر مواجهة الجميع ؟

 

الملاحظ أن السلطة في تونس اليوم قد تخلت عن تقليد بورقيبي في التصدي للمعارضة بالانفراد بكل طرف على حده ، فعندما تضرب الطرف النقابي تخفف ضغطها على الطرف الجامعي و لما تقرر مواجهة اليسار يخف ضغطها على الإسلاميين و هكذا ، ولكننا نراها اليوم تتصدى لكل منظمات المجتمع المدني المستقلة جمعية القضاة ، جمعية المحامين ، هيئة المحامين ،نقابة الصحفيين و جمعية النساء الديمقراطيات و الربطة التونسية لحقوق الإنسان ، هيئة 18 أكتوبر للحريات و أخيرا بدأت تتحرش بالإسلاميين عن طريق الاعتداء على حقوق المحجبات ، ويزداد الأمر غرابة عندما تؤكد التقارير أن أفعالها تلك تلقى اعتراضا واضحا في أوروبا و أمريكا و تشوه سمعتها في البلاد العربية عن طريق التغطية الإعلامية التي تقوم بها القنوات الفضائية المتابعة بكثافة , ويمكن أن يفسر هذا الصنيع بقراءة خاصة للأوضاع تؤمن بها السلطة أو الأطراف النافذة فيها تقول بأن مكونات المجتمع المدني مجتمعة غير قادرة على إحداث تغيير في التوازن القائم و أن مواجهتها مجتمعة سوف لن يكلفها عناء كبيرا وأنها ستكون قادرة في كل الأوقات على تسوية الملف بطريقتها و فرض السكوت على الكل ، وهذه قراءة تقليدية للاستبداد في كل عصر و مصر ،

 

القراءة الثانية نقوا بأن السلطة لم تكن تريد مواجهة الجميع دفعة واحدة بهّذا الشكل لكن تسلسل الأحداث هو الّذي أملى عليها هذه الطريقة الفجة في التعامل معها ، حتى لا تفقد هيبتها و تجعل من تبقى من الشعب يجرا عليها فتخرج الأمور بذلك عن السيطرة خاصة و أنها تعلم أن الوضع الاجتماعي مرشح للسخونة في المدى القريب بسبب المشاكل المتراكمة التي لا تجد حلا لها ولعل إضراب رجال التعليم في الأسابيع الأخير و ما تلوح به القطاعات أخرى كالبريد يرجح هذا الاحتمال ،

 

السبب الآخر قد يكون حصولها على ضوء أخضر من القوى الدولية النافذة اليوم : حزب شيراك في فرنسا والمحافظون الجدد في الولايات المتحدة يسمح لها بممارسة قمعها بشروط أخذتها على نفسها من مثل الحرص على تطويق الأزمة بدون سفك دماء و إبقاء الأمور تحت السيطرة الأمنية ، أو أن الأمر يتعلق فقط بقراءة تونسية تعتقد أن الضغوط الخارجية لن تكون مؤثرة بعد أن أقدمت الولايات المتحدة على تطبيع علاقاتها مع ليبيا دون أن يرتقي الملف الديمقراطي فيها إلى الحد الأدنى المطلوب دوليا .

 

و يبقى الاحتمال واردا في أن الجماعة المتنفذة من المقاولين و السماسرة و الجهلة تمارس هوايتها في التعسف و القهر والتشفي على الطائفة المستعصية عن التدجين للإبقاء على سيطرتها المطلقة وضمان مصالحها و تأخير يوم الحساب و العقاب التي يجعلها تعيش في كابوس دائم ، وهي لا تدري أين تسوقها الأقدار " كالعجوز اللي هززها الواد وهي تقول : العام صابة " .

 

2 ــ هل هناك أطراف في السلطة يهمها "تعفين" الوضع ؟

 

إذا اعتقدنا بوجود معركة للخلافة منذ الآن يبدو هذا الاحتمال واردا إذا استبعدنا القراءة التي تؤمن بخبر العصابة الهمجية ومقولة معسكر الرداءة في مقابل معسكر الحرية و الفداء ، لأن المتابع للسياسة التي تتبعها السلطة تجاه المجتمع المدني بقصد فرص الحصار عليه لا تخدم مصلحة السلطة بأي وجه من الوجوه و كان يمكنها أن تبقي على سيطرتها على البلاد بتوسيع هامش الحرية والديمقراطية معولة في ذلك على سمة الاعتدال و التسامح التي يتميز بها المجتمع التونسي ، و لا تضحي بهذا الشكل بسمعة البلاد حتى صارت نموذجا سيئا للحكم ، فهل يوجد طرف في السلطة يعمل على تدهور الأوضاع بما يأتي على ما تبقى من شعبية السلطة و يجردها من كل سند داخلي تمهيدا لإعلان بيان جديد فجر أحد الأيام يتحدث عن تغيير وتحول جديدين ، ويستند هذا الرأي إلى ما أشيع أن طرفا مخابراتيا أصبح فيما بعد من زمرة بن علي كان يسعى لتعفين الأوضاع أيام محنة الإسلاميين سنة 1987 م حتى يأتي على ما تبقى من شعبية بورقيبة و يمهد الطريق أمام القبول بالانقلاب عليه .

 

3 ــ كيف نفهم امتداد التعسف إلى المحجبات ؟

 

إما أن يكون ذلك بسبب وصول حالة الهستيريا عند أعوان النظام إلى مستوى جعلهم يوجهون عداءهم إلى كل ما يرمز إلى المعارضة و الحجاب استقر في أذهان هؤلاء على أنه رمز معارض منذ زمن معركة الاستئصال الأولى أو أنه خطوة محسوبة لخلط الأوراق في محاولة للعودة إلى أجواء الاستقطاب الثنائي ـ سلطة مستنيرة في مواجهة الإرهاب والتطرف ــ ،وهي الأجواء التي يظن هؤلاء أنهم يملكون الخبرة اللازمة فيها " و يمكرون يمكر الله والله خير الماكرين"

 

وهم يتصورون أن ذلك من شأنه أن يساعد السلطة على إعلان حالة الطوارئ و يفرض على المعارضة الوطنية أن تعيد حساباتها و قد يجدون من الأطراف الاستئصالية من يعيد تجربة التحالف معها " وإخوانهم يمدونهم في الغيّ ثم لا يقصرون "، ثم يسوّقون ذلك في العالم على أنه حرب ضد الإرهاب و سوف لن يعجزهم افتعال عمل طائش للإعلان عنها أو يعولون في ذلك و هذا الأخطر على عدم نضج شباب الصحوة السلفية المتحمسين للقيام بذلك ، ونعتقد أن مثل هذا السيناريو يفتقر إلى الظروف المناسبة داخليا و خارجيا لنجاحه لكن الأحمق لن يتردد في اقتراف حماقة جديدة كما أن الحماقة في السياسة من شيم الاستبداد و سمة ملازمة له ،

 

(المصدر: صحيفة "الوسط التونسية" الالكترونية بتاريخ 31 ماي 2006)

 


الحلّ الأمني لن يصنع أفقا سياسيّا


الحبيب بوعجيلة

أصبح الوضع السياسي في تونس منذ أيّام ملفتا للانتباه ولا يخفي المتابعون للشأن العام ببلادنا استغرابهم من الإتّجاه الذي تسلكه السلطة منذ أشهر في التعامل مع مجريات الأحداث فقد وجد الناشطون السياسيّون والمدنيّون أنفسهم منذ فترة أمام هجمة أمنيّة صارمة فقد ارتفعت وتيرة الحصار على مقرّات الرابطة التونسية للدفاع على حقوق الإنسان وفشلت محاولات الوساطة لحلّ أزمتها كما تجدّد منع اجتماعات هيئة 18 أكتوبر وقمعت تحرّكاتها بشدّة وتمّ التضييق على الحزبين القانونيّين الفاعلين في هذه الهيئة بدعوى وجود أطراف غير قانونيّة أصبح وجودها شبه العلني منذ سنوات أمرا واقعا وحقّا مكتسبا يصعب الالتفاف عليه. كما شهدت الأيام الأخيرة عودة التوتّر بين السلطة وعدد من الهيئات والمنظّمات والقطاعات النشيطة من صحفيين وقضاة ومحامين.

والحقيقة أنّ غرابة هذا التمشّي الأمني الذي لا علاقة له بمقتضيات الواقع وتحوّلات التاريخ لا تمنع من محاولة فهم الخلفيات التي تحرّكه والتقديرات التي تحكم السلطة في الإصرار على اعتماده. فقد أصبح من الواضح أنّ نظام الحكم يعمل جاهدا على استرداد هيبة أثخنها تحرّك 18 أكتوبر وتداعيات قمّة المعلومات المنعقدة بتونس خريف العام المنصرم. ومن هنا يمكن فهم تشنّج الهجمة الإعلاميّة والأمنيّة التي ترمي من ورائها السلطة إلى منع المعارضة من استثمار ما حققّته من مكاسب والى تعطيل نسق نضالها وإجبارها على استمرار المراوحة في مربّع الدفاع الحقوقي على وجودها الأدنى عوض الانتقال إلى مستوى السرعة الثانية في إعداد مضامين ووسائل الانتقال الديمقراطي. وفي سياق متّصل يبدو أنّ السلطة تحاول الإسراع باستثمار التحوّلات اليوميّة في مشهد عالمي خفّت فيه مظاهر الرقابة والضغوط الدولية في وقت تورّطت الإدارة الأمريكيّة في الوحل العراقي وفقدت كلّ مصداقيّة في الدفاع عن مبادىء الديمقراطيّة وحقوق الإنسان وفي وقت يواصل فيه اليمين الأوروبي الرسمي سياسته في حلّ مشكلات أمنه واقتصاده عبر التعاطي مع الأنظمة القائمة على ضفاف جنوبه دون رغبة في المجازفة بخذلان حلفاء واقعيين أو التشجيع على تعويضهم بخصوم مفترضين خصوصا بعد نتائج الانتخابات المصرية والفلسطينية.

وعلى صعيد آخر يمكن للمراقب الموضوعي أن ينزّل هذا التشنج الأمني للسلطة في إطار الرفض القاطع لكلّ تحوّل سياسي ضمن الآفاق والشروط التي عبرّت عنها حركة 18 أكتوبر إذ بالرغم من واقعية وحدود سقف المطالب التي عبّرت عنها هذه الحركة فإنّ قراءة متأنيّة لبعض التحاليل السياسيّة الصادرة على ندرتها في الصحف الرسميةّ وشبه الرسميّة ولبعض المقالات المتشنّجة التي صدرت عن بعض الأقلام الصفراء تكشف رفض السلطة وتخوّفها من جرأة المعارضة الوطنية في تجاوز عدد من الخطوط الحمراء لعلّ أهمّها إشراك التيّار الإسلامي في سياق كلّ تحوّل سياسي حقيقي منتظر ولعلّ استماتة بعض الأصوات القريبة من السلطة في الدّفاع على شعارات العلمنة وتحوّلهم إلى "أساتذة" في مبادىء الليبرالية أحيانا وفي أبجديات الماركسيّة أحيانا أخرى خير دليل على هذا التقدير ثمّ إنّ اتّهام عدد من رموز حركة 18 أكتوبر بخيانة مبادئهم الفكرية وتذكيرهم بفضائل التقدمية والثوريّة على صفحات أشدّ الجرائد إغراقا في اليمينية والفساد السياسي وبأقلام أبرز رموز الردّة الفكريّة هو أفضل "برهان" على هذا الارتباك الذي سبّبه للسلطة تحالف 18 أكتوبر ومضامينه. كما لا يخفى على أحد أنّ صرامة هذه الهجمة الأمنيّة تهدف بالأساس إلى محاولة السلطة جاهدة إثبات قوّة وتماسك خلخلتهما دون شكّ هّبّة ديمقراطيّة لمعارضة كسبت قدرا لا يستهان به من القيمة الاعتبارية ويشير البعض إلى أنّ هذا التحوّط الأمني المبالغ فيه يعبّر عن خشية السلطة من تظافر علامات الاحتقان الاجتماعي والاقتصادي مع مظاهر الاحتجاج السياسي ممّا قد يهدّد بفتح الوضع العام على احتمالات الاهتزاز ويقدّر البعض الآخر بأنّ السلطة ترغب في سيادة وضع من الهدوء والسكينة لإنجاز ما تراه ضروريّا من ترتيبات في البيت السياسي العامّ بعيدا عن الضغط ووفق أجندة تصوغ مضامينها ومواعيدها بنفسها وبالمقدار الذي تحدّده بإرادتها.

ولكن هل تسوّغ كلّ هذه المبرّرات حجم هذا الانغلاق والتوجّس الأمني ؟ وهل تتمتّع تقديرات السلطة بوجاهة تسمح لها بالاستمرار في هذا الأسلوب ؟ يعلم الجميع أنّ السلطة قد جربت على امتداد عقد ونصف كلّ أشكال الحلّ الأمني إلى أقصاها دون أن يمنع ذلك لاحقا من عودة الاحتجاج السياسي واتّساع رقعته باطراد منذ أواخر التسعينات كما لا يخفى على الملاحظ الموضوعي أن المعارضة الوطنية الصادقة قد اكتسبت منذ وقت طويل قدرا من الحصانة والتصميم يجعل سياسة التخويف وكسر العظم عاجزة عن الحدّ من اندفاعها الديمقراطي ويبدو أنّ كلّ محلّل واقعي أصبح مقتنعا أن أسلوب " الإستباق " والحرب الوقائية وسياسة " قتل " التمرّد في المهد هي وسائل فقدت صلاحيتها ومن هنا فإنّ إصرار السلطة على ربح الوقت عبر الوسائل الأمنيّة لن يعفيها آجلا أو عاجلا من البحث عن " أقوم المسالك " لتسوية ممكنة تلبّي التشوّف الديمقراطي لقطّاع عريض من أبناء الشعب التونسي ولكنّ الخوف هو أن يؤدّي الحلّ الأمني إلى مزيد من تعميق الجروح وتوتير الأجواء بما يقطع الشعرة نهائيّا ويفوّت كلّ إمكانيّات البحث الهادىء عن كلمة سواء بين الدولة ومجتمعها. إنّ ما يجب أن تفهمه السلطة هو أنّ تصميم المعارضة وتمسّكها المبدئي بالعناوين الحقيقيّة للإصلاح والانتقال الديمقراطي لا يمنع أبدا من وجود أصوات وتيّارات داخل هذه المعارضة تتمتّع بقدر من الواقعيّة والنضج البراغماتي الطامح إلى تسوية ممكنة لا يمكن أن تصنعها السلطة بالإستقواء الأمني أو بتجاهل الواقع.

وفي هذا الصدد فإنّ المطالبة بالعفو العام وبحقّ التنظّم للجميع بما في ذلك الإسلاميون لا يعدّ أبدا خروجا عن أعراف التحوّل الهادىء والمعقول نحو الديمقراطية فالإسلاميّون من ناحية هم رقم واقعي في المعادلة السياسيّة التونسيّة لا مجال لإنكاره كما أنّ إدماجهم في الحياة السياسية ضمان لكلّ توازن واستقرار ثمّ إنّ المعارضة الوطنيّة قد تعاهدت ضمنا ومنذ فترة طويلة على جملة من الثوابت التي تمثّل حصنا أمام كلّ تطرّف وانحراف وأمام كلّ تهديد لمكاسب المجموعة الوطنيّة ثمّ إنّ الفكر الإسلامي في تونس بما في ذلك فكر المؤسّسة الدينيّة الرسميّة والإسلام التونسي الشعبي هو على قدر من الإنفتاح والوسطيّة والاعتدال بحيث لا يخشى أحد من توظيفه في اتّجاه التعصّب والانغلاق كما أنّ الساحة الإسلامية يمكن أن تكون في الأجواء الديمقراطيّة مجالا لتوجّهات متعددة يعدّل بعضها بعضا. وبذلك فإنّ الارتهان إلى نصائح الإستئصاليين وعرّابي الحلول الأمنيّة سوف يحرم البلاد من تحوّل سياسي وتطوّر ثقافي مثمرين. إنّ حرص السلطة على قداسة هذا الخطّ الأحمر يضع البلاد أمام غياهب المجهول ومخاطر الاحتراب والتطرف من الجهتين.

وإذا كان التوّتر الأمني لا يصنع أفقا سياسيا فإنّ مراهنة السلطة على مناخ دولي متحوّل باستمرار هو رهان خاسر بامتياز. فالهبّة الديمقراطيّة في تونس لم تكن في يوم من الأيام بإيعاز خارجي تنمو بنموّه وتخفت بأوامره وبعيدا عن المزايدة يمكن القول أنّ المعارضة الديمقراطيّة في تونس هي صناعة تونسية دون جدال ثم إنّ ورطة المحافظين الجدد بأمريكا وفشل سياسية اليمين الأوروبي تدفع اليوم عددا من النخب والمنظمات غير الحكومية ومناهضي العولمة المتوحّشة في الغرب إلى إدانة السكوت الرسمي الأمريكي والأوروبي على ممارسات الأنظمة الشموليّة في العالم الثالث كما تدفع العديد من صناع الرأي والقرار في الغرب إلى اعتبار تعزيز الديمقراطية وحقّ الشعوب في تقرير مصائرها الاجتماعية والثقافية والوطنيّة هو السبيل الأمثل لحماية المعمورة من مخاطر الإرهاب والتطرّف ومخاطر الصدام الحضاري. ومن هذا المنطلق فلا يظنّ أحد أنّ الفضاء الدولي سيظلّ محايدا وصامتا باستمرار أمام تردّي أوضاع الحقوق والحريّات في تونس ومن هنا لا بدّ أن يكون واضحا لأهل القرار في بلادنا أن تحصين القرار الوطني وترتيب الأوضاع الداخليّة ومواجهة التحدّيات القادمة لن يكون الاّ بالاعتراف الجريء والشجاع بالاستحقاقات السياسية والمبادرة باعتماد الوسائل الصحيحة والمضمونة لفكّ الاحتقان وتأسيس الاستقرار الحقيقي لا المزيّف. وفي انتظار أن تفهم السلطة خطأ تقديراتها وحدود أساليبها تبدو المعارضة الوطنيّة مدفوعة إلى تحمّل مسؤولياتها رغم المصاعب والإسراع بأن يكون شهر جوان كما وعدت موعدا لإعلان "العهد الديمقراطي" بين أطيافها في اتّجاه إنجاز مؤتمرها الوطني وعرض بديلها على الشعب التونسي وابتداع وسائل فعلها وإعداد ما تستطيع من قوّة على أرض الواقع وليعلم الجميع أن بذرة الانتقال الديمقراطي السلمي قد أخذت مكانها في أعماق تربة هذه الأرض العزيزة وقد أفلح من زكّاها وقد خاب من دسّاها.

(المصدر: موقع pdpinfo.org نقلا عن صحيفة "الموقف" الأسبوعية، العدد 361 بتاريخ 26 ماي 2006)
 


استخفاف بالنخب

محمد القوماني

في بلاغ صادر عن وزارة التربية و التكوين سلّم من طرف إدارات المدارس الإعدادية و المعاهد الثانوية ومدارس المهن إلى المدرّسين فردا فردا ويدا بيد ، عشية إضراب الأساتذة الأخير يوم الخميس 18 ماي الجاري ، هاجمت الوزارة النقابة العامة للتعليم الثانوي و شككت في مصداقيتها واتهمتها بالتصعيد والعمل ضدّ مصلحة التلاميذ. وذكرت بأن " انتداب الموظفين عامة ومنهم المدرسين هو من صلاحيات مصالح الدولة قانونا دون سواها " وأن مقاصد التربية وغاياتها شأن وطني من اختصاص المشرّع وأن " وضع البرامج والمحتويات المعرفية و العلمية و الطرق البيداغوجية ليست من اختصاص النقابة و لا من نظرها وذلك في كل بلدان العالم مهما كان نظامها السياسي ". وختم البلاغ بالتأكيد على أن " الوزارة متمسكة في كل الأحوال بالحوار و التشاور و مستعدة دوما للتفاوض".

و في برنامج تلفزي " ملفات " بثته القناة الوطنية مساء الثلاثاء 16 ماي الجاري وأعادته مرات خلال الأيام الماضية، كان السيد وزير العدل و حقوق الإنسان محاطا بثلة من المحاورين تم اختيارهم على المقاس وغاب من بينهم ممثل عن الهيئة الوطنية للمحامين، جرى حوار مطوّل حول مشاغل المحامين و خاصة الموقف من القانون المؤسس للمعهد الأعلى للمحاماة . وهاجم السيد الوزير في هذا الحوار هيئة المحامين وعميدهم وشكك في نزاهتهم ومصداقيتهم واتهمهم بالعمل ضدّ مصلحة عموم المحامين و شدّد على أن مسألة المعهد من اختصاص الدولة وحدها التي لن تسمح للهيئة بأن تقدم في شأنه اقتراحا أو تتولى الإ شراف عليه . و غير بعيد عن موقفه من هيئة المحامين دأب السيد وزير العدل في جميع تصريحاته ولقاءاته الإعلامية على التأكيد بأن قضية رابطة حقوق الإنسان تعود إلى خلاف داخلي بين المنخرطين وأن القضاء هو الفيصل فيه ، وأن السلطة لا علاقة لها بالموضوع وليست طرفا فيه ، وأن الهيئة المديرة الحالية للرابطة تتحمل و حدها مسؤولية الأزمة .

ما نروم التوقف عنده من خلال هذين المثالين دون توسع لا يسمح به المجال في تصريحات مماثلة لأعضاء من الحكومة أو مسؤولين بارزين في السلطة، هو إبراز الثوابت المشتركة في الخطاب الرسمي حول ما تثيره هيئات المجتمع المدني أو قيادات الأحزاب السياسية من اعتراضات أو مقترحات و ما تأ تيه من أنشطة لا تروق للحكومة. وأهم تلك الثوابت كما يبدو واضحا هو أولا التشكيك في تلك الهيئات و محاولة عزلها عن القواعد التي تمثلها و تأليب هذه الأخيرة عليها، و من باب أولى تأليب الرأي العام ضدها. و ثانيها تحجيم اختصاصاتها وتحديد المربع المسموح لها بالتحرك فيه وإشهار سلطة الدولة وتقديرها للمصلحة العامة في وجهها. وثالثها تأكيد استعداد السلطات للحوار ودعوتها المستمرة إليه، في مقابل اتهام الآخرين برفض منطق الحوار وجنوحهم إلى الخروج عن القانون. وأحسب أن اختبار هذه الثوابت في الخطاب الرسمي يغنينا عن التفاصيل لاستجلاء حقيقة العلاقة بين السلطة و المجتمع المدني. ويسهل على كل متابع تبيّن درجة مصداقية هذا الخطاب.

فالحكومة حين تشكك في مدى تمثيلية الهياكل لمنظوريها تتجاهل حقيقة أن هذه الهياكل أفرزتها انتخابات ديمقراطية شفافة وفازت فيها قائمات أو شخصيات لا تستحسنها الحكومة التي عادة ما تكون طرفا في الصراع الانتخابي بصفة مباشرة أو غير مباشرة وأن درجة تمثيل تلك الهياكل للاتجاهات الغالبة بين منظوريها، في كل الأحوال تفوق مدى تمثيل الحكومة لتطلعات عموم التونسيين فضلا عن هؤلاء المنظورين. وعليه فان رفض التعاطي مع هذه الهياكل و مهاجمتها ليس له من تفسير سوى غلق الأبواب أمام مطالب القطاعات التي تمثلها. وجدير بالتذكير هنا أن الهياكل المهنية في التعليم الابتدائي و الثانوي أو في المحاماة أو في تلك القطاعات التي تهدد بالإضراب، لم تلجأ للأساليب الاحتجاجية إلا بعد استنفاد كل إمكانات فضّ الخلافات عبر التفاوض.

أما التخفي وراء اختصاصات "المشرع" و" رعاية الدولة للمصلحة العامة" فمغالطة لا تنطلي في مصادرة حق المجتمع في التعبير والاحتجاج . ففي بلدان العالم التي تكتسي فيها المؤسسات الدستورية مصداقية ديمقراطية لا ترتقي إليها مؤسساتنا ، يجري التشاور حول القوانين ذات الأثر الاجتماعي أو السياسي الواسع والاختيارات الكبرى، و تستمع الحكومة لأصحاب الشأن قبل تقديم مقترحاتها للبرلمان، وتضمن الهيكلة الديمقراطية للمجتمع والحريات العامة المصانة وخاصة الحريات الإعلامية، تضمن لمختلف الأطراف التعبير عن أرائها وتعبئة الرأي العام المعني بها ، ومع ذلك كثيرا ما يحصل الاحتجاج بعد إقرار القانون. و ليس العهد ببعيد عن التونسيين الذين عايشوا عبر الفضائيات تراجع الحكومة الفرنسية عن القانون الجديد للعمل أمام الاحتجاجات العارمة للعمال والطلاب والتلاميذ. أما حكومتنا فهي على ما يبدو يضيق صدرها بالتشاور إذا لم يكن تزكية لاختياراتها ، وتريد أن تصادر حق المخالفين في الاحتجاج على غرار ما حصل مؤخرا حول قانون إحداث معهد أعلى للمحاماة. فوزارة العدل لا تأخذ بمقترحات الهيئة الوطنية للمحامين وتسارع بتمرير القانون أمام مجلس النواب و تمنع عميد المحامين من حضور المداولات ، ثم لا تسمح لعموم المحامين بالاحتجاج عن طريق الاعتصام أو التجمع أو غيرهما من الصيغ، و تشن الحملات الإعلامية على المحتجين ولا يمكّنون من الدفاع عن أنفسهم .

و المدرّسون ـ بصرف النظر عن مطالبهم المادية المشروعة ـ لا يراد لهم أن يتحدثوا في طرق الانتداب و لا في محتويات الدراسة و لا في الطرق البيداغوجية و لا في المواد المقررة و لا في وضع المؤسسة التربوية ... و لا تخجل وزارة التربية من القول بأن كل ذلك يعود بالنظر للخبراء و للوزارة و لا شأن لنقابة الأساتذة به . و الهيئة المديرة للرابطة، و هي هيئة منتخبة ديمقراطيا أيضا ، يُفترض أن تحاسب على اختياراتها من طرف هياكلها وخاصة المؤتمر الوطني باعتباره أعلى سلطة ، تمنع من عقد هذا المؤتمر، و تقول السلطات بعد ذلك أنها تنفذ أحكاما قضائية لفائدة مجموعة محدودة من المنخرطين الذين لا تخفى صلتهم بالحزب الحاكم و بالسلطات لهم خلافات مع الهيئة المديرة .

و قيادات الأحزاب المستقلة الذين لا تشركهم الحكومة في أي منابر للحوار وتحجب آراءهم عن المواطنين في وسائل الإعلام المختلفة، فإذا أتيحت لهم فرصة للتعبير في منبر بالخارج أو حاوروا دبلوماسيين حول قضايا داخلية أو عالمية وهذا من طبيعة مهامهم، و أدلوا بتصريحات لا توافق الحكومة يتّهمون بالإستقواء بالأجنبي و تشويه سمعة تونس ، و تشن الحملات الإعلامية لتخوينهم و الافتراء عليهم و تشويه مواقفهم .

أي معنى إذن للحوار الذي تنادي به السلطة و تؤكد تمسكها به، و هي لا تعترف بالهياكل الممثلة سواء كانت مهنية أو جمعياتية أو حزبية ؟ و أي دلالة للحوار يستخلصها المتابع الموضوعي للخلافات المتعاظمة والمتسعة بين السلطة و بين القضاة و المحامين و الجامعيين و الصحفيين و الرابطيين و النساء الديمقراطيات ومدرسي التعليم الابتدائي و الثانوي و قيادات أحزاب المعارضة ؟ لماذا تغلق الحكومة أبواب الحوار في وجه مواطنيها و تحرمهم من التعبير و الاحتجاج بالداخل و تعرقل حضورهم بالخارج ، فإذا توفقوا في إبلاغ معاناتهم و لو بالتضحية بأجسادهم عن طريق إضرابات الجوع اتهموا في وطنيتهم ؟ أية شرعية للحكم يؤسسها البطش وفرض الأمر الواقع بالقوة ؟ ألا تدرك الحكومة مخاطر معاداة النخب و تصادمها معهم و الاستخفاف بهم والنيل من كرامتهم كما يحصل للمحامين هذه الأيام في أروقة المحاكم و أمام قصر العدالة و على مرأى و مسمع من الناس ، و ما يحصل منذ مدّة للقيادات الحزبية و لمسؤولي الرابطة وللشخصيات الوطنية من جميع الأجيال وألوان الطيف السياسي و الفكري ؟ أليس من بداهة الاستنتاجات أن نخلص إلى أن تصعيد الحكومة للنهج الأمني و مواجهة النخب بالقوة المادية عنوان فشل و ليس علامة نجاح ؟

(المصدر: موقع pdpinfo.org نقلا عن صحيفة "الموقف" الأسبوعية، العدد 361 بتاريخ 26 ماي 2006)
 


أحلام بلحاج رئيس جمعية النساء الديمقراطيات
المرأة تعاني من غياب الحريات مثلها مثل الرجل

تستعد جمعية النساء الديمقراطيات لإنجاز مؤتمرها السابع أيام 9 و10 و11 جوان القادم. حول الرهانات المطروحة على مؤتمر الجمعية واهم المشاغل النسوية كان لنا الحوار التالي مع احلام بلحاج رئيس جمعية النساء الديمقراطيات.

ماهي أهم الرهانات المطروحة على هذا المؤتمر؟

يأتي مؤتمرنا السابع في ظروف صعبة تمرّ بها البلاد ونحن إلى حدّ الآن لا نعرف مكان الجلسة الافتتاحية للمؤتمر لأننا لم نتحصّل على أي فضاء من الفضاءات العامة أو الخاصّة وهو ما يجعل من أولويات هذا المؤتمر النظر في كيفية مواصلة آداء الجمعية لدورها في ظل التضييقات على حرية العمل الجمعياتي. ورغم ذلك فإن المؤتمر سينظر في برنامج عمل الجمعية في مجال تحقيق المساواة بين النساء والرجال ومن أهم هذه البرامج تفعيل الدعوة إلى المساواة في الإرث والعمل على رفع كافة التحفظات التي قامت بها الدولة التونسية على اتفاقية إنهاء كافة مظاهر التمييز ضدّ النساء. كذلك سنواصل النشاط من اجل خلق فضاء يعمل ضدّ سياسات العولمة وتأنيث الفقر داخل المنتدى الاجتماعي التونسي. وطبعا سينتخب المؤتمر هيأة مديرة جديدة تسعى لتحقيق هذه الأهداف.

وماهي أهم الانتهاكات المسلطة على النساء ؟

يعتبر الوضع الاقتصادي الهش أهم ما يشغلنا فالنساء اليوم في تونس يتقاسمن صعوبة الحياة اليومية مع الرجل ولكنها مع المرأة تظهر أكثر بسبب نسبة البطالة المرتفعة في صفوف النساء والنسبة المتزايدة للعاملات في القطاعات الهشة والمهمشة كالمناولة والنسيج والتنظيف وغيرها وهو ما يتسبب في الطرد والتسريح وخاصة في قطاع النسيج. ولم نجد من الدولة في هذا المجال إلا الردّ بإقرار العمل بنصف الوقت وثلثي الأجر والذي لا نعتبره حلا لمشاكل المرأة لانه يجسّد تفاقم الدور الأبوي داخل العائلة إذ أنه اقترح على المرأة فقط وهو تمييز، وهو ما سيعمق الرأي القائل بان مكان المرأة هو البيت وأنها المتسبب الرئيسي في البطالة. بالإضافة إلى ذلك فالمرأة مثلها مثل الرجل تعاني من غياب الحريات وإمكانات التمتع بمواطنتها وممارسة حقها في التعبير والتنظم. والكثير من النساء يخضن نضالات وقدمن تضحيات في هذا الباب.

وماذا بخصوص العنف والتحرش الجنسي؟

بخصوص التحرش الجنسي اعتبرنا أن إصدار قانون يجرّمه هو مكسب لعبت فيه الجمعية دورا هاما ولكنه قانون منقوص لان الفائدة منه انحصرت في اعترافه بالظاهرة ولكنه يبقي عديد المسائل معلقة مثل حماية الشهود فالقانون عمل على تخويف النساء من اللجوء للقضاء بتذكيرهن بالعقوبة في حال الاتهام بالباطل. أما في مجال العنف المسلط على النساء فنحن نواصل عملنا ونحن نعد الآن تقريرا حول ظاهرة العنف والاستغلال الجنسي للأطفال، فمن خلال استقبالنا لنساء معنفات وقفنا على تعنيف أطفالهن كما التجأت إلينا العديد من الفتيات والأطفال الذين يتعرضون للاستغلال الجنسي. ورغم وجود مجلة الطفل وخلق خطة مندوب حماية الطفولة وهي منجزات ايجابية إلا أن كل ما هو إجراءات جنائية لحماية الأطفال تبقى منقوصة جدا ونقصد بذلك ظروف الاستنطاق والمحاكمة وتكوين مختصين في المجال.

يتحدث البعض عن اقتصار نشاط الجمعية على النخبة وعجزها عن التوسع وبالتالي التعبير عن مشاغل النساء فكيف تردين؟

نحن لا ندافع عن أنفسنا بتحميل الظرف العام في البلاد مسؤولية محدودية نشاطنا ولكننا نحاول التوسّع وخاصة في الجهات ولنا بعض المشاريع لبعث فروع في الجهات وربما يحدث ذلك قريبا. كما نجحت جمعية النساء الديمقراطيات في السنوات الاخيرة في الانفتاح على النقابات وعلى النساء اللاتي يخضعن إلى الاستغلال عبر المناولة في قطاعات النسيج والتنظيف وغيرها. ولاحظنا في المدّة الأخيرة توجه نوعية جديدة من النساء إلى الجمعية كما تم بعث نادي الشابات بالجمعية الذي أصبح يلعب دورا هاما في الجامعات والنقابات. لسنا جمعية جماهيرية نظرا للواقع السياسي في البلاد ولان جمعيتنا اختارت إلى حدّ الآن ان تكون جمعية ضغط بالدرجة الأولى من اجل القضايا النسوية وقد قمنا في المدة الأخيرة بدراسة ترصد أهم انتظارات النساء من الجمعيات النسائية وهو ما سيدفع حتما إلى مزيد النجاح.

حاورها محمد فوراتي

(المصدر: موقع pdpinfo.org نقلا عن صحيفة "الموقف" الأسبوعية، العدد 361 بتاريخ 26 ماي 2006)
 
 

تعليقات متصفحي موقع العربية نت حول منع طالبات محجبات من تقديم الامتحانات

 


 

1 - تونس بلد من بلاد المسلمين؟

www.khodran.com |30/05/2006 م، 08:37 صباحا (السـعودية) 05:37 صباحا (جرينيتش)

لعنة الله على أعداء الله.


 

2 - True ?

Yasser |30/05/2006 م، 08:38 صباحا (السـعودية) 05:38 صباحا (جرينيتش)

Is Tunisia an Islamic country or not .. ones wonder ?


 

3 - قله ادب

محفوظ-مصر |30/05/2006 م، 08:40 صباحا (السـعودية) 05:40 صباحا (جرينيتش)

الي هذه الدرجه اصبح الاسلام مهان في اهله وفي بلاده . يمنع الفرض الذي فرضه الله من فوق سبع سماوات وتنشر الرذيله في هذا البلد . اصبح المعروف منكرا والمنكر معروف . اللهم انتقم ممن منع الحجاب . اليهود انفسهم لا يجرؤون علي فعل هذا.. لنا الله ياحكامنا .


 

4 - عجبا صار الحجاب نشازا!!!

منصور عبدالرحمن من أمريكا |30/05/2006 م، 08:42 صباحا (السـعودية) 05:42 صباحا (جرينيتش)

حقيقة أعجب من أشخاص مثل وزير الشؤون الدينية التونسي أبو بكر الأخزوري أن تصل به حب المنصب بأن يتجرأ على الدين بأن يتعبر الحجاب نشازا ... إنما النشاز أنت والذين على شاكلتك. حسبيا الله ونعم والوكيل


 

5 - الله فوق كيد المعتدي

عمر رجب السودان |30/05/2006 م، 08:42 صباحا (السـعودية) 05:42 صباحا (جرينيتش)

الله اكبر حتي انت ياتونس الاسلام يابلد القيروان


 

6 - حسبنا اللة ونعم اوكيل

المغترب |30/05/2006 م، 08:44 صباحا (السـعودية) 05:44 صباحا (جرينيتش)

ماذا تفعل بالشعب التونسي حسبنا اللة ونعم الوكيل


 

7 - تونس السوداء

simosss |30/05/2006 م، 08:45 صباحا (السـعودية) 05:45 صباحا (جرينيتش)

دائما الى الامام يا تونس الى الامام يا دولة العلمانية لا حول ولا قوة الا بالله العظيم


 

8 - تونس تسير علي هدي فرنسا العلمانيه وتنسي تقاليد الاسلام

محمد من مصر |30/05/2006 م، 08:45 صباحا (السـعودية) 05:45 صباحا (جرينيتش)

حسبنا الله ونعم الوكل


 

9 - حرام عليكم

أبو فراس |30/05/2006 م، 08:45 صباحا (السـعودية) 05:45 صباحا (جرينيتش)

اين المسلمون؟ اين الغيورين على الدين؟ كل هذا يحدث في دولة مسلمة وعربية - فكيف بالدول الاجنبية؟! الحجاب واجب ولا شك في ذلك-- أين انت يا صلاح الدين ؟ اين انت يا حمزة؟ اين انت يا خالد بن الوليد؟ اين انت ايها المعتصم لتنقذ اخواتنا المسلمات ؟ والله المستعان!


 

10 - وييين الديمقراطية التونسية.

خالد الأردني |30/05/2006 م، 08:47 صباحا (السـعودية) 05:47 صباحا (جرينيتش)

عندنا بالأردن، مسموح للجميع لبس ما يريده مع الأخذ بالاعتبار لموضوع خصوصية المجتمع الأردني، فنجد من تلبس الحجاب الكامل الى الاشارب ، ونجد المسيحيات يلبسن لباسهن الديني، ونجد الشباب يلبسون على خطوط الموضة. وتجد المسلم أو المسلمة يضع على صدره عقداً مكتوب عليه آية الكرسي بينما يضع او تضع المسيحية صليبا مذهباً ، وهذا امر عادي في الأردن، يوجد في الأردن حرية دينية ومعتقدية لكن في حدود عدم أذية المجتمع. بعيد عن ما يسمى بالعلمانية أو العلمانية المتطرفة، وما زلت املك لقطة فيديو للرئيس السابق حبيب ابو رقيبة عندما كان ينزع حجاب التونسيات بيده.


 

11 - الجميع يعمل ضد الاسلام

ابو عرب |30/05/2006 م، 08:49 صباحا (السـعودية) 05:49 صباحا (جرينيتش)

تونس معروفة بمحاربة الاسلام والدين الاسلامي منذ فترة طويلة، وتفضل تونس نشر البغاء على ارتداء الحجاب وهي تعمل كما تأمرها به امريكا الطغيان والكفر والرذيلة. نقول دائما حسبي الله ونعم الوكيل على هكذا حكام أنذال وأذناب للصهيوينة والامبريالية الامريكية


 

12 - مشكلة الحجاب في ديارنا

عبد الحكيم الجزائري |30/05/2006 م، 08:49 صباحا (السـعودية) 05:49 صباحا (جرينيتش)

لا تتكلمو ا عن مشكلة الحجاب في ديار الكفر (أقصد فرنسا خاصة) عجيب أمر اولياء أمر في بلد مسلم , تشجيع لتبرج مع سبق الإصرار و الترصد عودو لدينكم يا مسلمين هذا سبب ضعف المسلمين الرءيسي الإبتعاد عن الدين ولا حول ولا قوة إلا بالله


 

13 - المنافقين

مصري حر |30/05/2006 م، 08:49 صباحا (السـعودية) 05:49 صباحا (جرينيتش)

اللهم عليك بالمنافقين أعداء الدين


 

14 - إلى متى سنبقى نهرب من ذاتنا ؟

عبد الله عوض |30/05/2006 م، 08:50 صباحا (السـعودية) 05:50 صباحا (جرينيتش)

قمة الإفلاس .. أن لا يستطيع العربي أن يتقبل نفسه و يعتر من نفسه و يهرب من ذاته و تكوينه.. العربي دائما خجلان من نفسه منكر لذاته مقدم لما يمليه عليه كل من هو غيره إلا نفسه .. الثقه لا تتولد إلا من النفس و لا تكتسب من إملاءات الآخرين و الغرباء.


 

15 - لباس طائفي زعموا

عبد الله |30/05/2006 م، 08:50 صباحا (السـعودية) 05:50 صباحا (جرينيتش)

مأساة وانتهاك للحريات التي يدعونها بكل ما تحمله الكلمة من معنى الحجاب لباس طائفي وماذا يكون لباس غير المحجبة أليس هو لباس طائفي إنها محاربة لكل ما يمس بدين الإسلام بصلة ليس إلا وللأسف يقع هذا الأمر بدولة محسوية من البلاد الإسلامية إذن فلنترحم على فرنسا وهولندا عندما منعوا الحجاب


 

16 - LA HAWLA WA LAQOWATTA ILLA BILLAH

Laagal |30/05/2006 م، 08:51 صباحا (السـعودية) 05:51 صباحا (جرينيتش)

NOHARIBO LISLAM FI BILAAD ISLAMIA


 

17 - لا حول ولا قوه الا بالله

محمد الاردن |30/05/2006 م، 08:53 صباحا (السـعودية) 05:53 صباحا (جرينيتش)

هذا اخر الزمان الله يثبتنا على دين الاسلام ويثبت بنات تونس المحجبات


 

18 - فتنة المؤمنيين

عبد الله بسام |30/05/2006 م، 08:53 صباحا (السـعودية) 05:53 صباحا (جرينيتش)

ان الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا قلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق صدق الله العظيم والله ان كل مسؤول في تونس يستطيع ان يغيير ذلك ولا يفعل لهو شخص مسكين مسكين مسكين هل يستطيع اطفاء ضوء الشمس بأفواههم حتي يريدوا اطفاء نور الله بافواههم!


 

19 - عدو الله

خالد فرنسا |30/05/2006 م، 08:54 صباحا (السـعودية) 05:54 صباحا (جرينيتش)

هكدا يفعل اعداء الله بشرع الله في بلد الاسلام


 

20 - امر مخزي

ابو محسن |30/05/2006 م، 08:54 صباحا (السـعودية) 05:54 صباحا (جرينيتش)

حسبي الله ونعم الوكيل فيهم


 

21 - الله على الظلام

أرام |30/05/2006 م، 08:55 صباحا (السـعودية) 05:55 صباحا (جرينيتش)

لماذا الكل يمشي في طريق العلمانية و يترك الدين الاسلامي لماذا كل هذاالحقد و القرارات الخرقاء المنددة بارتداء الحجاب عجبا أيعتقد مسوولو الحكومة التونسية أنهم بمنعهم الحجاب سيكبر في نظر اليهود لا بالعكس سيقولون باع دينه بثمن بخس وأصبح كلبا من كلابنا الأفياء


 

22 - لا اله الا الله

احمد |30/05/2006 م، 08:56 صباحا (السـعودية) 05:56 صباحا (جرينيتش)

ولاحول ولاقوة الا بالله


 

23 - هكذا تصل تونس إلى قمة القاع

عزت حمودة سلامة - الرياض |30/05/2006 م، 08:56 صباحا (السـعودية) 05:56 صباحا (جرينيتش)

هكذا يكون الإتباع! بعدما فقدت تونس جزء كبير من عروبتها يتضح جلياً فيما نراه من ضياع اللغة العربية في معظم المجتمعات التونسية فالآن تفقد تونس جزءا كبيرا من دينها بهذا المنهج وهكذا قال عز وجل ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم،،، فأبشري يا تونس برضا أوربا000


 

24 - لاباس بهؤلاء العلمانين

شهاب |30/05/2006 م، 08:56 صباحا (السـعودية) 05:56 صباحا (جرينيتش)

ماذا ننتظر من حكوماتنا العربيه الا السمع والطاعه والتطبيق للقوانين الامريكيه والفرنسيه هل الحجاب سيؤثر بشي اين هي العروبه اين هي الحشمه والعار والغيره على بناتنا اين هو الاسلام من هؤلاء بري كل البراءة منهم كما بري الذئب من دم يوسف عليه الصلاة والسلام اتمنى من الله لهم العودة الصادق وان يكفروا عن سيائتهم لان من حارب الله فوالله لن ينتصر وانه سيكون في خسران مبين نسال من الله لهم الهدايه


 

25 - أين الحياااااااااااااااااااااااء ياسعادة النظام التونسي؟؟؟

عربي معذّب |30/05/2006 م، 08:57 صباحا (السـعودية) 05:57 صباحا (جرينيتش)

السلام عليكم اول الشي انا من شوي فتت المكتب وتعكّرت كتير أول ما قرات الخبر, يعني انا بعرف العديد من اخوتنا التونسيين والي هنن على خلق ودين والتزام بيمنعهن من الخضوع لهذا القانون المجحف_يعني بأوروبا نفسها حاولو يمنعو البنت المسلمة انها تخلع الحجاب بس ما قدرو_ ايها النظام التونسي ان كنت تعتبر نفسك عربيا_وليس مسلما_ الا تعتقد ان واقعنا العربي مزري_واننا غير محتاجين مثل هذه القرارات التي تحارب الديموقراطية(طالما انك تتبجح بان تونس بلد ديموقراطي)فهل الديموقراطية هي الشد على يد الاسرائيليين ؟؟ هل الديموقراطية افساد المجتمع واللحاق بالركب الصهيوني ؟هل الديموقراطية هي منع المحجبة من دخول الامتحانات لأنها تعتمر الحجاب فقط؟؟؟ هل سمعت بشئ اسمه يوم القيامة؟؟ اليوم الذي نحاسب فيه عن كل صغيرة وكبيرة فعلناها في حياتنا الدنيا_يااااااااااااااا جماعة الواقع العربي الاسلامي تعباااااااااااان متهالك_(والعربي اكثر من الاسلامي) لاننا نلاحظ بعض الصحوة على فترات في بلدان مسلمة مثل افغانستان او الباكستان او اندونيسيا_بس العرب_____عليهم الف الف سلام اذا ما رجعو للدين واخيرا وليس آخرا-(ان لم تستح فافعل ما شئت-لاقوة إلا بالله)


 

26 - وصلنا الى هذه الدرجة

الاسلام الحقيقي |30/05/2006 م، 08:57 صباحا (السـعودية) 05:57 صباحا (جرينيتش)

ما هذا انه كفر منع مئات الطالبات المتحجبات من الامتحانات لماذا ان تونس دولة اسلامية لماذا فعلت هكذا لا نستطيع فعل شيء بهذه الدنيا سوى الصبر حتى الفرج وان الله مع الصابرين ونحن مؤمنون ومسلمون .


 

27 - افيقوا

مواطن مصري |30/05/2006 م، 08:57 صباحا (السـعودية) 05:57 صباحا (جرينيتش)

العالم مشغول بقضايا مهمه من التقدم العلمي و الحريه و حقوق الإنسان و الديموقراطيه و المساواه و نحن لخصنا كل التقدم في تغطية شعر المرأة .... يا قوم افيقوا


 

28 - وجععع

عربي |30/05/2006 م، 08:58 صباحا (السـعودية) 05:58 صباحا (جرينيتش)

ووووووووووووو جع


 

29 - مصر

حمدى السيد |30/05/2006 م، 08:58 صباحا (السـعودية) 05:58 صباحا (جرينيتش)

هذا تخلف ورجعية ونذير شؤم على هذا البلد ووجوب مقاطعةلهذة الحكومة فى البلاد الاسلامية


 

30 - عربي

فتحي |30/05/2006 م، 08:59 صباحا (السـعودية) 05:59 صباحا (جرينيتش)

وا أسلاما


 

31 - الى كل العلمانين

الهرم المصرى===========الرابع |30/05/2006 م، 08:59 صباحا (السـعودية) 05:59 صباحا (جرينيتش)

والى كل المتعاونين مع الامريكان والصهاينه دين هذة الامه لن يهذم بل سيذداد قوة كلما اذدتم علمانيه وتحرر وتفسخ فأن الحكومات العربيه اشد عداوة للاسلام من اعداء الاسلام نفسه فمثل هذة الممارسات من التضيق على بناتنا الملتزمات تحدث فى بلاد عربيه كثيرة خوفا من المد الاسلامى وخوفا على كراسيهم ومناصبهم مع اطلاق الحريه للعاريات فى الشوارع والمحرضات على الفتن والانحلال وغيرها ويصفق لهم الاعلام العربى حسبنا الله ونعم الوكيل


 

32 - ما ذا يحدث في تونس؟

ابن تونس |30/05/2006 م، 09:02 صباحا (السـعودية) 06:02 صباحا (جرينيتش)

القمع في تونس طال كل شيء, الصحفي و المحامي والسياسي و الاستاذ الجامعي و كل فئات المجتمع. ومنع الحجاب ليس الا فصلا اخر من فصول القمع المجاني ومحاربة عقيدة الشعب ولا ندري لماذا الاصرار على محاربة كل مظاهر التدين ولماذا نشجع ثقافة الشورت والميني جيب والبطن العارية و تعرية الزنود و عصر النهود ونمنع الجلباب و غطاء الراس والحجاب .... الديكتاتورية تريد أن تتدخل في كل شيء وهذا دليل على انها تعيش حالة فصام شخصية لأانها لم تعد تدري ماذا تفعل ...الحل هو أن تقمع وتقمع وتمعن في القمع ولذلك نرى أن النخبة التونسية تتوحد من اسلاميين وقوميين ويساريين وليبراليين شرفاء من أجل حماية المجتمع من البوليس السياسي الذي اصبح يتصرف على طريقة السكريتات في رومانيا في عهد الديكتاتور تشاوسيسكو الملعون. تحية الى المجتمع المدني في تونس والى الاخوات المحجبات الذين يتعرضن للمضايقة والمنع من الشغل والتهديد ... أريد أن اشير في النهاية الى أن الشعب التونسي شعب مسلم ينبض عروبة وتحضرا وأن لا أحد من ابناء الشعب باستثناء المتمعشين من الديكتاتورية يوافق على سياسة قمع الحقوقيين والتنكيل بالسلاميين ومحاربة الاسلام .... أنه السكوت الذي يسبق العاصفة. تحيا تونس بلد جامع القيروان وجامع الزيتونة المعمور والخزي والعار لاعداء الشعب واعداء الامة الذين يتلقون الاوامر من شالوم بمحاربة الاسلام و تسهيل مهمة القادمين من اسرائيل.


 

33 - حكومة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي إرتداء التونسيات للحجاب

reco |30/05/2006 م، 09:02 صباحا (السـعودية) 06:02 صباحا (جرينيتش)

منع الحجاب في تونس إعتداء على الحرية الشخصية وحقّ المعتقد الذي يكفله دستور البلاد


 

34 - من الافضل؟

محمد عبد الرحمن |30/05/2006 م، 09:03 صباحا (السـعودية) 06:03 صباحا (جرينيتش)

من الافضل, النظام الحاكم في تونس أم النظام الحاكم في إسرائيل؟ أعتقد ان النظام الحاكم في إسرائيل أفضل لانه لايطبق مثل هذه القوانين.

 

 

35 - حسبنا الله و نعم الوكيل

أيمن عبد الؤوف |30/05/2006 م، 09:03 صباحا (السـعودية) 06:03 صباحا (جرينيتش)

اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا


 

36 - la hawl wala kowat ella bellah

la hawl wala kowat ella bellah |30/05/2006 م، 09:05 صباحا (السـعودية) 06:05 صباحا (جرينيتش)

la hawl wala kowat ella bellah


 

37 - ديمقراطية عربية

مراقب |30/05/2006 م، 09:05 صباحا (السـعودية) 06:05 صباحا (جرينيتش)

سبحان الله الديمقراطية العربية تسمح بالعري للنساء وتعطي التراخيص لجمعيات الشواذ والجمعيات الطائفية ويضيق صدرها من قطعة قماش تضعها المرأة المسلمة(فقط) على رأسها ولو كانت تطلب العلوم الشرعية أو حتى العصرية فهذه الجريمة تحرمها من كل الحقوق التي تعارف عليها البشر


 

38 - زمن الغربة

أحمد موسى |30/05/2006 م، 09:06 صباحا (السـعودية) 06:06 صباحا (جرينيتش)

`بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء` صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، لقد حذرنا نبينا عليه الصلاة والسلام من هذا الزمان بأنه سيأتي على الأمة زمان : المتمسك فيه بدينه كالقابض على جمرة إن أمسكها تألم وإن أفلتها أضاع دينه ......


 

39 - lahwla wala kowata illa billah

jamal_france |30/05/2006 م، 09:06 صباحا (السـعودية) 06:06 صباحا (جرينيتش)

lahwla wala kowata illa billah


 

40 - Too Baad

raed |30/05/2006 م، 09:06 صباحا (السـعودية) 06:06 صباحا (جرينيتش)

الا ان لعنة الله على الظالمين, الله يكون بعون اخوانا و أخواتنا في تونس الخضراء.


 

41 - حسبي الله ونعم الوكيل

lobna |30/05/2006 م، 09:10 صباحا (السـعودية) 06:10 صباحا (جرينيتش)

في دوله عربية مسلمة يمنع الحجاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لعاد شو رح يعملوا الغرب اللهم انتقم منهم يارب ،،،،،،، ورفع دينك وعزّ الاسلام والمسلمين تمسكوا بدينكم ،،،،، الايام اللي رح تيجي الله يستر شو رح تطلع فتاوي ؟؟؟


 

42 - ignorance

maher-Lebanon country oftrue freedom( arab prople ask for your freedom) |30/05/2006 م، 09:11 صباحا (السـعودية) 06:11 صباحا (جرينيتش)

it is normal in the 21 century to see such stupid laws and formailities , cause the ignorants law makers in our ARAB countries think that this will lead to the evolution of society , and that is under the influence of West ideas about rejecting the Religion,where the useful forthem is to renovate theri economic and social laws and find he right measures that truley lead to the evolution not just a few stup measurments that will keep the people busy in such unuseful things, for that i say to my brothers and sisters in Tunis be Hold , be like lions among wolves don`t be affraid , at the end everything will change.


 

43 - لاحول ولا قوة الا بالله

محمد الكويت |30/05/2006 م، 09:11 صباحا (السـعودية) 06:11 صباحا (جرينيتش)

للاسف ان بعض الدول الغربية تحترم قيمنا الاسلامية اكثر منا! لاحول ولاقوة الا بالله العظيم


 

44 - صورة مع التحية للعلمانيين في السعودية.

سعود |30/05/2006 م، 09:12 صباحا (السـعودية) 06:12 صباحا (جرينيتش)

هذا مايريده العلمانيون في السعودية بعد سنوات ولكن ( بعيده عن شواربهم ) اذا فيه شوارب اصلا!!!!!!!!!!!!!


 

45 - واااا أسفاه ؟؟ على بلد عربي مسلم؟؟

مرو رفعت / مصر |30/05/2006 م، 09:12 صباحا (السـعودية) 06:12 صباحا (جرينيتش)

والله ما اسمعه عن تونس الخضراء ليحزن القلب.. أمعقول ما هذا!!! والله لايجب السكوت عن هذه القضية العظيمة.. ألهذه الدرجة وصل الاستخفاف من حكام هذه الدولة لتاريخ وحضارة وثقافة وحرية شعبها؟؟ في فرنسا وبريطانيا نحارب ونعارض ونحتج على قضية ارتداء الحجاب على اساس أنهم هناك (البريطانيين) دولة غير اسلمية ذات ثقافة اوروبية قد لا تفهم الاسلام بشموليته وقد لا يتقبل بعض منهم ثقافة وتاريخ الأمة العربية والاسلامية بقضية ارتداء الحجاب ومدى اهميتها العقائدية والفكرية.. أما تونس!!! فماذا أقول في حقها؟؟ حيث أن الشتيمة لا تليق ولا تصح وهي لا تعبر بما يكفي عن غضب؟؟ الصراخ والاحتجاج والانكار بالقلب ( أضعف الايمان!!!) ممكن ولكن ليس مع هؤلاء؟؟ المقاومة والعنف بالتعبير لايصح هذه الايام لماذا ( لأنه يوصف مباشرة بالارهااااب وأعمال الشغب وعمل خائن من دول أخرى!!! ) ... أما عن الاحتجاج السلمي والانتخابات واسماع الصوت لأصحاب القرار ( الذين هم أول مايسكتونا بأفواه مدافعهم أو كلابهم او برمينا باماكن حيث لايسمع صراخنا أحد) .. فسؤالي للعربية فأين الحل؟؟ اذا كان لا للاحتجاج؟؟؟لا للاعتراض؟؟؟ لا للعنف بالتعبير؟؟؟ نعم للسوق كالخراف؟؟؟ نعم لكل مايرضي الغرب ولو على رقاب شعوبنا وحريتهم؟؟ نعم للخنوع والذلة حتى في قلب بيوتنا وأوطانا من ممن ملكوا رقابنا؟؟ فما الحل؟؟


 

46 - صبرا آل ياسر

شرقاوي ( السعودية ) |30/05/2006 م، 09:12 صباحا (السـعودية) 06:12 صباحا (جرينيتش)

هذا هو حال المتمسكين بالدين وأوامره من الذين لا يريدون الإسلام يعم في تعاميمه ... فاصبروااا ..


 

47 - أمر خطير_انشروا ياعربية مش كل ماحط موضوع وأتعب تحذفوا مقالي

حمد العازمي_الكويت |30/05/2006 م، 09:13 صباحا (السـعودية) 06:13 صباحا (جرينيتش)

الحكومة التونسية معروفة انها تعادي الزي الاسلامي وهذا أمر معروف بل وزد على ذلك انها تضع الذين يحافظون على صلاة الفجر في قائمة `المشتبه بهم ` حتى اذا حصل تفجير او ماشابه يتم القاء القبض عليه. لاحول ولا قوة الا بالله من يصدق ان هذا الامر في دولة مسلمة. يا الهي كم نحن المسلمين في انحطاط لاسابق له ابدا في التاريخ كلة .


 

48 - ييييييي

lllllllllllllllllllllllllllllll |30/05/2006 م، 09:13 صباحا (السـعودية) 06:13 صباحا (جرينيتش)

حسبنا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


 

49 - I can`t beleive it

poli |30/05/2006 م، 09:13 صباحا (السـعودية) 06:13 صباحا (جرينيتش)

I`m wondering if tunisia is an islamic country or not. Even in the european countries, they don`t do that. Tunisia gives a bad repuation of Islam which is a religion of tolerance and respect of faith of others.


 

50 - أين الحرييات وأين العرب والمسلمين

جعفر بن علي |30/05/2006 م، 09:14 صباحا (السـعودية) 06:14 صباحا (جرينيتش)

لعل من الصعب علينا سماع هذه الاخبار المؤسفه لكن يجب أتخاد الضغوطات على تونس التي تنتمي إلى الأسلام والعرب وهل الحريات الشخصية يبتعد وترفض بدواعي سخيفه أتمنى التحرك السريع لأجل هؤلاء الحمقى الذين يمنعون الحجاب وخاصة من الدول التي لها ثقلها العربي والغسلامي لأن تونس ترفض أمر من امور الله فكيف تسكتوت عن هذا الامر الساكت عن الحق شيطان أخرس


 

51 - حسبي الله و نعم الوكيل

محمد - مصر |30/05/2006 م، 09:14 صباحا (السـعودية) 06:14 صباحا (جرينيتش)

أليست تونس دوله مسلمه ؟ فماذا تعني كلة لباس طائفي و الله ما جعلنا من الدول المتخلفه إلا مثل هذه القرارات الملعونه اللهم إنتقم منهم يارب العالمين


 

52 - اللهم انصر ألأسلام

ابو أيوب |30/05/2006 م، 09:16 صباحا (السـعودية) 06:16 صباحا (جرينيتش)

عندما منعت فرنسا الرموز الدينية غضب المسلمين وقام الشعب المسلم بالأحتجاج على هذا القرار على الرغم من ان المسلمين هنك اقليه لكن لماذا لا نسمع صوتا للمسلمين عندما يحارب ألأسلام في بلد غالبية سكانه من المسلمين كتونس او تركيا وغيرها من البلدان التي يتسابق حكامها الى المساجد بحجة اقامة الصلاة والتقاط الصور بغرض الدعاية وهم من يمنعون الحجاب


 

53 - العلمانية

وحيد من اليمن |30/05/2006 م، 09:16 صباحا (السـعودية) 06:16 صباحا (جرينيتش)

هذا ما تدعو إاليه العلمانية ،إذا لبست الواحدة مننا الحجاب فهي مذنبة أما إذا خرجت عارية (أو لابسة من غير هدوم) فهي على حق ،لماذا لا تتركوا الفرد على راحته ، يرتدي ما يشاء ويخلع ما يشاء

 

 

54 - متى نصر الله

sami |30/05/2006 م، 09:16 صباحا (السـعودية) 06:16 صباحا (جرينيتش)

يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره..........لاحول ولا قوةإلا بالله


 

55 - لا حول ولا قوة الا بالله

المتأسف على عالمنا الإسلامي |30/05/2006 م، 09:18 صباحا (السـعودية) 06:18 صباحا (جرينيتش)

اعتقد ان هذا ليس بغريب على دولة تمنع تعدد الزوجات بينما تبيح العلاقات الغير شرعية في المجتمع، فما بالكم بالحجاب الذي امر به رب العزة والجلال في كتابه الكريم، ولكن هذا بنم عن سياسة الدولة وتوجهها والتي من الواضح ترفض اي شكل من اشكال الالتزام بابسط تعاليم الدين الاسلامي. ولكن لا نملك الا ان نقول الله المستعان على فتن هذا الزمن، وارجو من الاخوات المحجبات الالتزام بحجابهن واحتساب ذلك عند الله سبحانه وتعالى في الاخرة ان شاء الله ... اسال الله لكن الثبات يااخواتي المسلمات.


 

56 - حريه...حريه

سوري ...نقطه من أول السطر |30/05/2006 م، 09:18 صباحا (السـعودية) 06:18 صباحا (جرينيتش)

شخصيا انا من الناس الذين لا يقتنعون بفكره الحجاب , ولكن بكل الاحوال هناك ما يسمى بحريه المعتقد التي أؤمن بها فلا يجوز لأي كان ان يعتدي على أفكار و معتقدات الأخرين ان لم يكن يؤمن بها , على أولئك الأشخاص أن يتعلمو مبادء الحريه أولا.


 

57 - اما اعتدال او تطرف - لا خيارات اخرى

abu smile |30/05/2006 م، 09:19 صباحا (السـعودية) 06:19 صباحا (جرينيتش)

على الحكومه التونسيه ان تدرك انه من واقع تجارب دول عربيه مجاوره فان الضغط على الاسلاميين المعتدلين الى هذا الحد يدفع بهم الى التطرف وهو مالا تريده اي دوله سواء دينيه مذهبيه او علمانيه.


 

58 - Hallo

Ikram |30/05/2006 م، 09:19 صباحا (السـعودية) 06:19 صباحا (جرينيتش)

wow that`s very dangerous! Unbelievable , that`s ridiculous.


 

59 - الى الوراء..

طارق_غزة |30/05/2006 م، 09:20 صباحا (السـعودية) 06:20 صباحا (جرينيتش)

هذة الحكومة بتتناسى ان الحجاب هو من اصل العقيدة وهو من موجبات الاسلام للمراءه وهو ليس بطائفي او شعار او موضة ..!! لكن المشكلة في من يقود البلاد وليس بالشعوب في من يدعون الاسلام وهم اشد خطرا

 
 

 

60 - منع حجاب الطالبات في تونس

jane |30/05/2006 م، 09:20 صباحا (السـعودية) 06:20 صباحا (جرينيتش)

سوف تعود قوة الاسلام رغم انوف الاعداء والمنافقين ويلبسن المسلمات الحجاب دون اي مضايقات من السلطات التونسية التي هي اشد عداء للمسلمين


 

61 - حسبنا الله و نعم الوكيل

mika |30/05/2006 م، 09:20 صباحا (السـعودية) 06:20 صباحا (جرينيتش)

ننتقد فرنسا و عندنا تونس ......حسبنا الله و نعم الوكيل


 

62 - حسبنا الله ونعم الوكيل

نبيل - مصر |30/05/2006 م، 09:20 صباحا (السـعودية) 06:20 صباحا (جرينيتش)

اللهم إن كان هذا حالهم فأرنا عجائب قدرتك في من فعل بهم هذا عاجلا و آجلا. اللهم وسبتهم على الحجاب و العفه و التمسك بدينك الحنيف. اللهم و أيدهم بخلق من خلقك يعينوهم على ذلك و يرفعون عنهم الظلم و الضلال. الله أمين.

 

 

63 - الى اين الطغيان

ابو الحسن القيرواني |30/05/2006 م، 09:22 صباحا (السـعودية) 06:22 صباحا (جرينيتش)

يا معشر السادة العلماء انكم مسئولون عما يجري للاسلام بتونس و ناصروا اخواتكم المضطهدات تحت النظام


 

64 - حسبي الله ونعم الوكيل

ام محمد - |30/05/2006 م، 09:23 صباحا (السـعودية) 06:23 صباحا (جرينيتش)

اخبرنا الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن الاسلام اتى غريباً وسوف ينتهي غريباً وهذه احدى علامات يوم القيامة ويكفينا القول حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم


 

65 - حسبنا الله ونعم الوكيل

الطحاوى |30/05/2006 م، 09:24 صباحا (السـعودية) 06:24 صباحا (جرينيتش)

صدق رسول الله علية افضل الصلاة واذكى السلام سوف ياتى زمن على امتى الماسك على دينة كاماسك على جمرة من النار


 

66 - لاحول ولاقوة الا بالله

ابو سعيد |30/05/2006 م، 09:25 صباحا (السـعودية) 06:25 صباحا (جرينيتش)

لاحول ولاقوة الا بالله يقال للذي يمشي على طريق سوي انت مخطى وما هذا الا استدراج من الشيطان فاتقو الله يامن تتخذون مثل هذه القرارات التي تمس اخلاقيات المسلم وسلوكه وعلاقتة بالله تعالى فانكم سوف تسالون عن هذا الامر امام الله يوم لاينفع لامال ولابنون الا من اتى الله بقلب سليم واعلمو ان عزة المراه وجمالها تكمن في ارتدائها حجابها فهي بذلك تحفض نفسها وترضي خالقها سبحانه وتعالى.

 

 

67 - dfgr

sdfg |30/05/2006 م، 09:27 صباحا (السـعودية) 06:27 صباحا (جرينيتش)

لعنه الله على الظالمين


 

68 - الله أكبر فوق كل مرتد

أبو عبد الملك |30/05/2006 م، 09:27 صباحا (السـعودية) 06:27 صباحا (جرينيتش)

هؤلاء الكفار ويل لهم من عذاب الله


 

69 - وزير الشؤون الدنينية التونسي:الحجاب لباس طائفي وقادم من خارج تونس ونشاز !!!

محمد علي الصالح |30/05/2006 م، 09:29 صباحا (السـعودية) 06:29 صباحا (جرينيتش)

الله أكبر يا وزير الشؤون الدينية ، الحجاب لباس طائفي ؟!! وقادم من خارج تونس ؟!! (يبدو لي هذا الكلام وكأنه قادم من خارج تونس لا من داخلها لأن تونس دوله تقع في قلب العالم الإسلامي، لكن وأسفاه أن ينطق وزير شؤون دينيه في دوله إسلاميه بمثل هذا الكلام) ويرمز إلى شعارات سياسيه (لا أدري ما الشعار السياسي الذي يعنيه ؟! إلا إذا كان يرمز إلى سياسة منع العري فنعم إن الحجاب يمنع العري والتفسخ) والحجاب الذي هو ستر لنساء ماهو إلا نشاز في نظرك ؟؟؟!!!


 

70 - من الشروط الاساسية لدخول الامتحان التونسي الدخول بدون ملابس للطالبات

زين الدين |30/05/2006 م، 09:30 صباحا (السـعودية) 06:30 صباحا (جرينيتش)

هؤلاء الذين يضعون القوانين يتمنون أن يجعلوا النساء يعيشون بدون ملابس ( عرايا ) هذه امينتهم الاساسية في قلوبهم المريضة هذا الفيروس الذي نشأ في فرنسا وانتشر لجميع انحاء العالم بما فيها بعض الدول العربية وخاصة شمال أفريقيا لأن نفوسهم شهوانية لا يريدون أن يبقوا النساء محترمات بل شهوانيات فنحن نريد أن نحافظ عليهن من الخدش لأنها جوهرة مكنونة ونريد أن يظهرن محترمات لا شهوانيات - اتكلم بمنطق العقل والعقلاء بغض النظر عن الدين . أعقلوا يا جماعة . حكموا عقلكم أليس لديكم عقل


 

71 - لباس طائفي قادم لتونس من الخارج و يرمز إلى شعارات سياسية

مسلم مصري يرفض العروبية |30/05/2006 م، 09:30 صباحا (السـعودية) 06:30 صباحا (جرينيتش)

إن النشاز فعلا هو ما تفعله الحكومة التونسية الا يكفي انها تمنع الناس من صلاة الجمعة بحجة العمل اليس من الافضل ان يكون الجمعة العطلة الإسبوعية بدلا من الأحد ولم يوم الأحد بالتحديد اليس هذا له صبغة دينية . عموما اقترح على الحكومة التونسية ان تقوم بالتغيير الى يوم الإثنين فهو بالتجربة عندنا في مصر يناسبها اكثر .


 

72 - حسبي الله ونعم الوكيل

مسلم |30/05/2006 م، 09:30 صباحا (السـعودية) 06:30 صباحا (جرينيتش)

ماذا اصاب المسلمين والبلاد الاسلاميه ؟ ماضرهم في ارتداء المسلمات الحجاب ؟؟ هل يتعارض الحجاب مع الحريه ؟؟ ام يتعارض مع مصالح البلاد السياسيه وارضاء الغرب لو خلعت الفتاه كل ملابسها قيل انها الحريه والديموقراطيه اثبتن يا مسلمات ولكم الاجر ان شاء الله


 

73 - ضد الحجاب

لا للحجاب |30/05/2006 م، 09:32 صباحا (السـعودية) 06:32 صباحا (جرينيتش)

انا ضد الحجاب 100%......فهو ليس فرضا كما يدعى من لا يدرك جيدا معاني القرآن الكريم ولا الظرف التاريخي الذي ادى لظهوره......لكن كما ارفض اجبار المرأة على ارتدائه ارفض ايضا اجبارها على خلعه

 

 

74 - بدون تعليق

محمد رزق |30/05/2006 م، 09:32 صباحا (السـعودية) 06:32 صباحا (جرينيتش)

إنا لله و إنا اليه راجعون


 

75 - stupid excuse

samourai |30/05/2006 م، 09:33 صباحا (السـعودية) 06:33 صباحا (جرينيتش)

i thinck that a stupid excuse to say that hijab is against the law , to cover their scam in human rights and what ever ....


 

76 - يارب رحمتك

Malek |30/05/2006 م، 09:33 صباحا (السـعودية) 06:33 صباحا (جرينيتش)

اصبح اخواتنا المحجابات يتعرضون للاظطهاد الديني داخل بلادهم...................... لماذا نتعجب من فرنسا وهولندا والدنمارك ومعظم الدول الاوروبيه....على الاقل نقول ان هذه الدول دين مختلف عن ديننا الاسلامي لكن ماذا نقول لتونس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


 

77 - آخر زمن

إيمو |30/05/2006 م، 09:33 صباحا (السـعودية) 06:33 صباحا (جرينيتش)

لما يحصير ده في تونس بلاد المسلمين... إيش تنتظروا من فرنسا وأمريكا وألمانيا والدنمارك ؟؟؟


 

78 - هل تونس بلد إسلامية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مصري |30/05/2006 م، 09:33 صباحا (السـعودية) 06:33 صباحا (جرينيتش)

أنا في شك من هذا؛ كيف وفي أغلب البلاد الغربية الكافرة يسمح للمسلمات أن يلبسن الحجاب دون أدنى إعتراض - ولا حتى إعتراض سخيف مثل إعتراض الحكومة التونسية - ،الظاهر أن تونس أصبحت نسخة من تركيا العلمانية ؛ فإن كان هذا فيجب أن ُيعلن أن تونس ليست دولة إسلامية حتى لا تزور الحقائق؛


 

79 - لعنة الله على أعداء الإسلام

مسلمة حرة |30/05/2006 م، 09:33 صباحا (السـعودية) 06:33 صباحا (جرينيتش)

من يقرأ هذا الموضوع يعتقد أن ما يحدث هو في بلد أجنبى أو علماني وليس في بلد عربي مسلم من المفترض أن يطبق الشريعة الإسلامية!!!!!!!!!! الآن نحن نخطو خطى الغرب في محاربة الإسلام وندعي أننا مسلمون!!! أين نحن من الإسلام، ولماذا لا تمنع السلطات التونسية وغيرها البنات اللاتي يرتدين اللباس الفاضح من تقديم الإمتحانات أو أن تسحب بطاقات الطلبة منهم، أم أننا أصبحنا ندعو إلى التحلل والفساد علانية دون أن نستحي من الله ومن أنفسنا؟؟؟؟؟ أقول لعنة الله على أعداء الله، وأقول للبنات المحجبات في كل مكان يا أخواتي حافظن على دينكم مهما كان الثمن والله هو القوي وهو القادر على نصرتكم لو اجتمع كل العالم ضدكم.. وحسبي الله ونعم الوكيل


 

80 - good decision

sat |30/05/2006 م، 09:34 صباحا (السـعودية) 06:34 صباحا (جرينيتش)

very good decision, go ahead


 

81 - والله العالم العربي عجيب

مقداح المجامره |30/05/2006 م، 09:35 صباحا (السـعودية) 06:35 صباحا (جرينيتش)

دول عربيه تفرض الحجاب بالقوه ودول عربيه أخرى تنزع الحجاب بالقوه. يا عالم, لماذا دائما يتم اقصاء الاخر. لماذا لا نحترم الانسان بغض النظر عن دينه ومعتقده. هذه حريات شخصيه. أنا عندي سؤال؟ لماذا لا يتم منع الشباب والشابات من ارتداء فانيلات الانديه الاوروبيه والطواقي اليساريه واليمينيه و الامريكيه؟ الا تعبر هذه الامور عن توجه الانسان!!! ولماذا لا يتم منع ارتداء الجينز لانه يعبر عن الثقافه الامريكيه؟ .....أعتقد اننا الان دخلنا في دوامه يصعب الخروج منها, والحل ببساطه أن تدعوا الخلق للخالق. هذه حريات شخصيه, ولا يجب التدخل فيها


 

82 - يا مسهل

حسن باشا |30/05/2006 م، 09:36 صباحا (السـعودية) 06:36 صباحا (جرينيتش)

الف مبروك و عقبال الجميع ان شاء الله


 

83 - تعريف الطائفية الحديثة

واحد هيتشل |30/05/2006 م، 09:36 صباحا (السـعودية) 06:36 صباحا (جرينيتش)

نعم الحجاب لبس طائفى وتربية اللحية شكل طائفى والصلاه عبادة طائفية وأى شى اخر يتصل يالاسلام باى صلة فهو الطافية بعينها وعليه ومما سبق فيمكننا تعريف الطائفية الحديثة وفقاً للطريقة الجديدة فإن كل ما قد او من الممكن او ربما قد يجرح او يضايق الشعور المريكى سواء فى المستقبل القريب او البعيد فإن هذا هو الطائفية بعينها ` وحرصا على وحدة تونس المسلمة فإن تونس تحارب الطائفية حرصا على اعز واغلى واحب الأصدقاء . وحمى الله تونس واهلها وكان فى عونهم !!!!!!

 

 

84 - الظلم ظلمات يوم القيامة

عمر |30/05/2006 م، 09:37 صباحا (السـعودية) 06:37 صباحا (جرينيتش)

اللهم يسر لاخواتنا في تونس أمر دينهم ودنياهم ........... آمين


 

85 - مصرى مصرى مصرى

محمد |30/05/2006 م، 09:37 صباحا (السـعودية) 06:37 صباحا (جرينيتش)

وكنا بنعترض على فرنسا لما منعت الحجاب...و هى بلد اوروبى .طيب الاول نشوف حالنا الاول و تونس بلد عربى مسلم و بتمنع الحجاب . ده كلام. و سمعنا كمان ان المصلين فى تونس ليهم بطاقات مغناطيسية لدخول الجوامع للحد من انتشار الصلاة و اذا دخل مصى من غير البطاقه يقوم امام المسجد بطرده ولا يحق لمصى استخدام بطاقه غير بطاقته و المسلمين القادمين من خارج تونس لهم الحق فى استخراج بطاقه من قسم الشرطة و عند الخروج من تونس عليه ان يسلم بطاقته للقسم مرة اخرى... طيب ده كلام يا جماعه ينفع كده...

 

 

86 - La 7wla wla kowata ela bellah

al-quds |30/05/2006 م، 09:37 صباحا (السـعودية) 06:37 صباحا (جرينيتش)

I am a Muslim ,living in Jerusalem and Studying In the Israeli University (arab 48) and even Israel did not such an action La 7wla wla kowata ela bellah


 

87 - لا تعليق

ابو سعود |30/05/2006 م، 09:37 صباحا (السـعودية) 06:37 صباحا (جرينيتش)

حتى الدولة الكافرة والعلمانية لا تمنع النساء من ارتداء الحجاب .. ولكن تونس وتركيا مع انهما دولتين تحسب على الإسلام ..لكنهم اشد حرباً وعدوة على تعاليم الإسلام ولاحول ولا قوة الا بالله

 

 

88 - الحرب على الاسلام

ابو احمد المصري |30/05/2006 م، 09:38 صباحا (السـعودية) 06:38 صباحا (جرينيتش)

لا حول ولا قوة إلا بالله والله لقد كنت أحسب أن الحرب على دين الله تأتي من الغرب فقط وها نحن نرى في بلادنا وعقر دارنا من هم اشد حربا على الإسلام عليهم من الله ما يستحقون ، قد أتفهم ما يتشدق به بعض الداعين إلى الحريات من حقهم في التصرف بحرية من وجهة نظرهم في ما يرتدون من ملابس فاضحة وهم وان كانوا يخرجون على تعاليم الدين وقيم المجتمع إلا أنهم لا يسيئون بشكل مباشر إلى أحد و لكن العجب أن من يطالب بحرية التعري يحجر على الآخرين حرية التستر والالتزام بالدين و يصر على أن الحرية هي ملكية خاصة به .. الحمد لله أن بلادي برغم ما فيها من مفاسد و مظالم إلا أن أحدا لا يرغم امرأة و لا يجرؤ على خلع حجابها .. و لا أتصور أن مسلما يجرؤ على فعل ذلك مادام يؤمن بالله واليوم الأخر.. ولا حول ولا قوة إلا بالله


 

89 - قصة واقعية

حمادة الباهر |30/05/2006 م، 09:39 صباحا (السـعودية) 06:39 صباحا (جرينيتش)

أقول لاخواتنا في تونس ممن التزموا بأمر الله،،، الصبر الصبر الصبر.... إن الله لايضع أجر من احسن عملَ. وأورد لكم قصة واقعية سمعتها شخصياً ندرك من خلالها ان الإنسان إذا اخلص لربه فإن الله كفيل بتدبير أمره كما أخلص له. ففي احد البرامج الفتاوى الدينية على قناة إقراء... اتصلت احد الفتيات من تونس وقالت للشيخ بإن عمراها الآن يلزمها لبس الحجاب كما امر الله وانها إلتزمت به طاعة لله وحده غير مجبرة عليه. ولديها الرغبة لإستكمال دراستها.ولكن وضعها الحالي لن يمكنها إستكمال دراستها وهي بحجابها و إذا رغبت إستكمال الدراسة فلابد لها من الإنتقال إلى المدارس الخاصة وأهلها لايملكون المال الكافي لتحقيق رغبتها. فقال الشيخ لها: إنها إلتزمت بأمر رب العالمين بكل جوارحها، ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب، وأن عليها الثبات بموقفها والله يعوضها الخير. والمفاجئة كانت إتصال مباشر بعد جواب الشيخ من أحد الخيرين تكفل بتعليم الفتاة في المدارس الخاصة وإستكمال تعليمها الجامعي في إي مكان وتكفله بمصاريف الكتب والملابس والمصروف اليومي ومصاريف السفر وجميع المصاريف.... الحمدالله رب العالمين ومن أخلص لله لن يخذله أبدا


 

90 - ليست تونس

نادر |30/05/2006 م، 09:39 صباحا (السـعودية) 06:39 صباحا (جرينيتش)

اري من تعليقات الاخوه ان الكلام يصب في نعت تونس بما لا يليق ببلد عربي مسلم واكبر دليل على ذلك هو مظاهرات اهل تونس على ما حدث فلنعترض على ما يفعله المغتصبون ببلادنا وكأنهم قاطعوا طريق ومفسدون تربصوا ليلا ببلادنا الجميله ليغتصبوها ويمزقوها

 

 

91 - تأثير التدخل الفرنسي و التخاذل العربي و الاسلامي

ابن مصر |30/05/2006 م، 09:39 صباحا (السـعودية) 06:39 صباحا (جرينيتش)

تحت مسمع و مرئي من الدول العربية المجاورة يتم كل ذلك و يتم السكوت عنه بحجة انها شؤون داخلية... مع يقيني بوجود الهيئات الاسلامية من السعودية و الازهر بتونس الشقيق...أفيقوا يا مسلمين من يدري ماذا سيفعلون بنا بعد ذلك.


 

92 - ما نوعية هذه الدولة

س/ليبيا |30/05/2006 م، 09:39 صباحا (السـعودية) 06:39 صباحا (جرينيتش)

هل تونس دولة مسلمة اما ماذا ، اذا قامت الفتيات بلبس الحجاب يقلون انه لباس طائفي اما اذا قامت بإرتدى الملابس القصيرة يقلون حرية شخصية، أرجوا ان يراجعو انفسهم فيما يفعلون،الله يهديهم الى الحق.


 

93 - التوجه الأتاتوركي

المصراوي |30/05/2006 م، 09:41 صباحا (السـعودية) 06:41 صباحا (جرينيتش)

التوجه الأتاتوركي في تونس أصبح حقيقه لا جدال فيها والحكومه التونسيه تفرضه تدريجيا من أيام بورقيبه وحتى عصر الحالي , وعلى رجال الدين والصفوه والشباب الحريص عل دينه في تونس الجهر برفض هذا الأمر, لا حل لهم الا في وقفه اعتراضيه مثل التي قام بها اللبنانيين في فتره الأزمه السوريه اللبنانيه, واذا بقيت السلبيه فيهم فسوف يتطور الأمر لللأسوء ونراهم حرموا الصلاه في المساجد أيضا, وتتحول تونس ليس فقط كتركيا الأتاتوركيه بل الى نظام أنور خوجه الألباني الماركسي سابقا الذي كان في عصره أتهمه من يضبط متلبسا (بالصلاه) فانه يحبس لمده 10 سنوات.............تخيلوا


 

94 - ليش ياعم تعمل كده

طلال الصيادي |30/05/2006 م، 09:42 صباحا (السـعودية) 06:42 صباحا (جرينيتش)

أتوجه بهذا التعليق إلى قيادة تونس الشقيقة أخبرونا ما الهدف من وراء منع الحجاب ما الأسباب وما المسببات وما العوائق التي تواجه عند إرتداء الحجاب إذا أفترضناء أن الحجاب جائز وعدم لبسه جائز فماهي المشلكة في لبسه إذا كان علماء الإسلام وأغلبيتهم مختلفون حول مسألة الحجاب فهي مسألة خلافية ولكن الغريب والأجب من ذلك أن تقوم دولة دستورها القرآن والشريعة الإسلامية مصدر التشريع نقوم بمنع الطالبات من دخول قاعات الإمتحانات والسبب أيش يا عالم أرتداء الحجاب فكروا بالموضوع ((مش النقاب )) وعلى الدنيا السلام


 

95 - حسبنا الله ونعم الوكيل

احسان |30/05/2006 م، 09:42 صباحا (السـعودية) 06:42 صباحا (جرينيتش)

في الحقيقه لا اجد اي تعليق مناسب على الموضوع فهو من كل الابواب مرفوض الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على الظالمين


 

96 - حسبي الله ونعم الوكيل

خليل |30/05/2006 م، 09:42 صباحا (السـعودية) 06:42 صباحا (جرينيتش)

بسم الله الرحمن الرحيم (( اقتربت الساعة وانشق القمر )) لقد ظهرت اشراط الساعه الى هذا الحد وصل الامر بمن يسمون انفسهم ولاة امور المسلمين ان الاسلام بريء منهم كل البراء ولكن اقول بسم الله الرحمن الرحيم ((لنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والثمرات والانفس وبشر الصابرين )) واقول كما يقول الشاعر ضاقت فلما اشتدت حلقاتها فرجت وكنت اظن من قبل انها لن تفرج لابد من ان نعود الى الاسلام الحقيقي وان نبداء التغير( ( ان الله لا يغير ما بقوما حتى يغيروا ما بانفسهم )) حسبي الله ونعم الوكيل


 

97 - اللة ينصر الاسلام المسلمين فى كل مكان

بشائر |30/05/2006 م، 09:45 صباحا (السـعودية) 06:45 صباحا (جرينيتش)

فى الحقيقة عار علينا بان تكون تونس بلد عربي محسوب علينا بلد اسلامي على الورقة فقط اما الشعب يتكلمون لغات وعندما تصل المسالة فى الدين الاسلامي يسكتون

 

 

98 - الله أكبر

تونسية في دبي |30/05/2006 م، 09:46 صباحا (السـعودية) 06:46 صباحا (جرينيتش)

أنا لا أفهم ما المشكلة في إرتداء الحجاب ؟ ماذا سينقص من سيادة الدولة؟ اللهم أرنا و إياهم الحق حقا و ارزقنا إتباعه و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا إجتنابه...حسبنا الله و نعم الوكيل ...الحجاب واجب شرعي و ليس نافلة أو إرهابا... ربي يكون في عون أخواتي و يغنهم بفضله عن من سواه.


 

99 - شطب تونس

عبداللة المسلم العربى |30/05/2006 م، 09:47 صباحا (السـعودية) 06:47 صباحا (جرينيتش)

الا يخاف اللة المسؤولين التونسيين ماذا يعنى لهم الاسلام ماذا تعنى لهم امهاتهم واخواتهم وزوجاتهم اين الجامعة العربية و المؤتمر الاسلامى وشيوخ ووعاظ الامة الاسلامية ....الان تونس وغدا اللة يعلم ومتى سوف يأتينا الدور... علينا شطب تونس من الجامعة العربية و.....لانها لاتنتمى الينا دينيا ولا عربيا وتنظم الى الاتحاد الاوروبى والى فرنسا المستعمرة


 

100 - اين المنظمات الاسلامى

الشرقاطى |30/05/2006 م، 09:47 صباحا (السـعودية) 06:47 صباحا (جرينيتش)

اين المنظمات الاسلاميه من ما وصلتاليه الحكومه التونسيه من استهتار ببناتها المسلمات الطاهرات والاعتداء على شرف وعفة بنات تونس

 

 

101 - الى هنا وصلت فيكم الخيانة

احمد |30/05/2006 م، 09:47 صباحا (السـعودية) 06:47 صباحا (جرينيتش)

اللهم عليك بالظالمين الا يظن أولائك أنهم مبعثون انهم يتطاولون على ثوابت هذا الدين العزيز ... هل أن الاصل في المرأة هو التعري والشئ الناشز ان تستر والله أنها الحرب على الأسلام والسلمين ؟ نسأل الله أن يبرم لهذه الامة امر رشد يعز فيه أهل دينه ويذل فيه أهل الكفر والشرك والعلمانية الحاقدين


 

102 - عيب و عار ...

الجزائري عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. |30/05/2006 م، 09:47 صباحا (السـعودية) 06:47 صباحا (جرينيتش)

يحدث هذا في تونس البلد المسلم الذي كان قلعة من قلاع المسلمين الفاتحين و مركزا للإشعاع العلمي ...حسبنا الله و نعم الوكيل. اللهم ثبت إخواننا المسلمين في تونس و خلصهم من الظالم


 

103 - التطرف في العلمانية

عصام علي |30/05/2006 م، 09:48 صباحا (السـعودية) 06:48 صباحا (جرينيتش)

ما تفعله حكومة تونس أكثر ما تطلبه أي دولة علمانية، أليس هذا محاربة لدين الله؟، أليس هذا ضد حقوق الانسان التي يتشدقون بها في وسائل الاعلام الغربية،، لقد أغرقونا في وسائل الإعلام بمقالات عن التطرف الإسلامي، ولا أحد يتكلم عن التطرف العلماني، التطرف في الفسوق والعهر، التطرف في الفرض على الفتيات المسمات بالتعري وابداء مفاتنهم؟؟ ، لا أدري كيف يتم السكوت على محاربة الاسلام من قبل بعض الدول التي تدعي أنها اسلامية؟؟ ، على فكرة هناك خبر آخر نشر اليوم ` أن الحكومة التونسية تسعى لعمل `بطاقات ممغناطة` لمرتادي المساجد بحيث يتم مراقبتهم بصورة دورية من قبل الجهات الأمنية، كما يتم تحديد مسجد معين لكل حامل بطاقبة، ويمنع من دخول أي مسجد آخر ` أليس هذا سعي في خراب بيوت الله؟؟ أليس هذا الاستفزاو لمشاعر المسلمين سيؤدي الى إذكاء أي تطرف ديني غير محمود؟؟


 

104 - هل تونس بلد نصراني؟؟؟؟؟؟؟؟

مسلمة |30/05/2006 م، 09:48 صباحا (السـعودية) 06:48 صباحا (جرينيتش)

وكان وزير الشؤون الدينية التونسي أبوبكر الأخزوري قد برّر في تصريح شهير له في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي منع الحجاب في تونس بأنه `لباس طائفي قادم لتونس من الخارج و يرمز إلى شعارات سياسية `وصافا إياه ب`النشاز`. قادم من الخارج ونشاز ؟؟؟؟؟؟؟؟ سبحان الله

 

 

105 - السعودية

لوليتا |30/05/2006 م، 09:48 صباحا (السـعودية) 06:48 صباحا (جرينيتش)

واوووووووو الى الامام ياتونس الخضراء دولة متقدمة وسينظر لها المتخلفون بانها دولة متخلفة.. نعم قرار صائب لا للباس الطائفي ونعم للانسان


 

106 - حسبي الله ونعم الوكيل

مصراوي عالطول |30/05/2006 م، 09:49 صباحا (السـعودية) 06:49 صباحا (جرينيتش)

بفرض صحة هذا الخبر اعتقد انة لا تعليق ابلغ من عنوانة ............. فعلا حسبي الله ونعم الوكيل


 

107 - تونس العربيه المسلمه

سامح المصري |30/05/2006 م، 09:50 صباحا (السـعودية) 06:50 صباحا (جرينيتش)

كيف بالله عليكم يتم هذا في بلد مسلم مؤمن ازاي نصدق الحجاب لباس طائفي اي طائفه واي لباس انتم بتكلمم عن ناس اغراب عن دينكم ده لباس الاسلام يامسلمين ياموحدين لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم ازاي يمنع في بلد مسلم يبقا الغرب يعمل ايه في المحجبات منقدرش نلومه مهوا الاسلام يدمر بيد ابنائه وصدق رسولنا صلي الله عليه وسلم حين قال سيعود الاسلام غريبآ كما بدأ غريبآ وللاسف نراه يعود غريبآ بيد اهله اتقوا يوم ترجعون فيه الي الله لا اله الا انت سبحانك انا كنا من الظالمين .


 

108 - وااسلاماه

حسين من الكويت |30/05/2006 م، 09:50 صباحا (السـعودية) 06:50 صباحا (جرينيتش)

بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا .. فطوبى للغرباء . لاأدري اين منظمة العالم الاسلامي ، اين الازهر ، اين العلماء ، أين الدعاة ، من يتصدى لمن يجري للاسلام والمسلمين في عصر العولمة ، هذه بدايات والقادم ادهى وأمر ، حقا ان الماسك على دينه كالماسك على الجمر . لقد اضحى المنكر معروفا والمعروف منكرا فلاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم .


 

109 - لماذا نلوم فرنسا اذن؟؟؟؟؟؟

المصرية السكندرية ...................لا للعلمانية@@@@ |30/05/2006 م، 09:52 صباحا (السـعودية) 06:52 صباحا (جرينيتش)

لا للعلمانية

 

 

110 - والباقية تأتي ..

عبد من عباد الله |30/05/2006 م، 09:53 صباحا (السـعودية) 06:53 صباحا (جرينيتش)

اولا منع تعدد الزوجات .. لكن الرفيقة نعم وثانيا الصلاة بالبطاقة في المساجد لكن حرية العبادة لا وحاليا منع الحجاب وصدور فتوى شرعية بان الحجاب دخيل .. المهمم متى ستصدر الفتوى التى ستقول ان الاسلام لم يأت بعد وانهم ينتظروه وان محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن هو الرسول الذي تنتظره حكومة تونس ؟ حسبي الله ونعم الوكيل .. يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون .. فمهما كان من اقوال عنكم الا ان اولي الامر يتحملوا .. ولكن اذكركم .. ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم .. هل يتذكر كبار السن في الستينات بعض المظاهرات التي قامت في مصر ضد بورقيبة وكانت تهتف `يا بورقيبة يا غدار مين قال لك تلعب بالنار` يوم كان هناك ما نفتقده اليوم وهو القومية العربية ابان جمال عبد الناصر وظهر بورقيبة على الملأ ليقول اعترفوا باسرائيل .. بصرف النظر عن الحال اليوم ولكن دأبنا على ان تونس دائما تخرج لنا بالجديد . `ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار`


 

111 - لا حول ولا قوة الا بالله

ماجد |30/05/2006 م، 09:54 صباحا (السـعودية) 06:54 صباحا (جرينيتش)

بصراحة استغرب اشد الاستغراب من دولة كتونس يقطنها اغلبية مسلمة ...يقوم المسؤولين فيها بهذا الاجراء ....بصراحة اكثر استغرب ليش هم مشددين على كل من يلتزم بتعاليم الاسلام السمحة... لماذا يحاربون الفضيلة ...؟؟


 

112 - لا حول ولا قوة إلا بالله

allllllll |30/05/2006 م، 09:54 صباحا (السـعودية) 06:54 صباحا (جرينيتش)

أيه الي بيحصل ده في بلد المفروض إنه بلد مسلم لا حول ولا قوة إلا بالله


 

113 - لاحول ولا قوة إلا بالله

عبد الله عبدالجبار |30/05/2006 م، 09:54 صباحا (السـعودية) 06:54 صباحا (جرينيتش)

اتقوا الله في دينكم ودنياكم، حسبنا الله ونعم الوكيل


 

114 - اللهم اليك نشكو !!!!!!!

مسلم |30/05/2006 م، 09:56 صباحا (السـعودية) 06:56 صباحا (جرينيتش)

اتسائل بالله علكيم اجيبوني! اليست تونس دولة مسلمة؟ اليست الشريعة الاسلامية مصدر قوانين الدول الاسلامية؟ لماذا يفعل هؤلاء ذلك؟ ما الجريمة ان تغطي فتاة شعرها ؟ وما الجريمة اذا انتسبت للاسلام؟ الم يقرأ هؤلاء عن الاسلام؟ ألم يعرف هؤلاء عظمة الدين الاسلامي ؟ كيف يعيش هؤلاء بغير هدي دين الله؟ كيف يسيرون علي أرضه ويأكلون من رزقه ويشربون من مائه ويتنفسون من هوائه ويمرحون ويلعبون ويعيشون في ملكه وهم له عاصون مستكبرون عنيدون متبجحون ؟ اي بجاحة هذه؟ اي رخامة هذه ان جاز التعبير؟ يا اخواني حتي بعيدا عن الاسلام هل من المنطقي ان تتعري المراة؟

 

 

115 - حسبنا الله

مسلم |30/05/2006 م، 09:57 صباحا (السـعودية) 06:57 صباحا (جرينيتش)

حسبنا الله ونعم الوكيل


 

116 - والله متم نوره ولو كره الكافرون

مسلمة |30/05/2006 م، 09:57 صباحا (السـعودية) 06:57 صباحا (جرينيتش)

أخواتي المحجبات في تونس أصمدن ودافعن على امر الله ولا تخضعن لمن يدعوكن لمعصية الله .فإنهم سيتبراون منكن يوم القيامة. - ربنا اطعنا سادتنا وكبرائنا فاضلونا السبيل -


 

117 - الى متى هذا الصمت

ام عمر |30/05/2006 م، 09:58 صباحا (السـعودية) 06:58 صباحا (جرينيتش)

الى هذه الدرجة وصل هؤلاء المنافقين من منع المحجبات من أداء الأختبارات ؟ أنكم والله أعداء للأسلام والمسلمين صبراً جميلاً والله المستعان على ما تصفون

 

 

118 - الكلمه لمن

عربي |30/05/2006 م، 09:59 صباحا (السـعودية) 06:59 صباحا (جرينيتش)

نحن على يقين بأن الشعب التونسي العزيز سوف يقول كلمته لاحفاد الاستعمار وعندها سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ...


 

119 - لمادا يا تونس

الغيورة على الحجاب |30/05/2006 م، 10:00 صباحا (السـعودية) 07:00 صباحا (جرينيتش)

حسبنا الله ونعم الوكيل الحجاب امر ربنا ولا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق عودى الى صوابك يا تونس يا عربية


 

120 - الحبيب بو رقيبة

محمود |30/05/2006 م، 10:01 صباحا (السـعودية) 07:01 صباحا (جرينيتش)

السبب الاساسى فى هذه الافكار هو الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة او من اعلن العلمانية فى الدول العربية والاسلامية بعد تركيا ، وماذا فى الحجاب هذا الذى يثير لعصابهم وينغص حياتهم هم يعتقدون ان هذا يحل مشكلة التعصب الدينى بل هو الطريق السهل لانتقام الاخريين الذين تقيدون حرياتهم ، فكيف ستعبدون الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت ايدى الناس ليذيقهم بعض ما عملوا لعلهم يرجعون حسبنا الله ونعم الوكيل


 

121 - عيب علي هذا النظام

كمال كحيل فلسسسسسطيني |30/05/2006 م، 10:01 صباحا (السـعودية) 07:01 صباحا (جرينيتش)

والله هذا النظام الدكتاتوري هو اساس مصائب الشعب التونسي الثقافيه والسياسيه والاجتماعيه وكل المصائب التي حلت به عيب علي هذا النظام طالبات محجبات يمنعون من تقديم الامتحانات بالحجاب و يقال لهم لا تدخلوا قاعه الامتحانات بالحجاب الله اكبر عليكم يا ظلمه وهذا حقهم الطبيعي انا اساءل هوءلاء الذين يمنعون الحجاب في بلداننا هل تستطيعوا يا منافقين ان تمنعوا عندكم من شرب الخمر واكل لحم الخنزير فهذا عندنا محرم في الاسلام لماذا هم يمارسون معتقاداتهم الدينيه وبكل حريه في بلداننا ونحن لا نمارس حريتنا في عقيدتنا ....


 

122 - إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

إسلام المصري |30/05/2006 م، 10:02 صباحا (السـعودية) 07:02 صباحا (جرينيتش)

ويسألونا عن اضطهاد المسلمين بالخارج, انظروا إلينا وكيف نضطهد مسلمينا نحن, سواء في تونس او مصر أو الجزائر أو لبنان أو أو أو أو , والله لينصرن الله الإسلام, والله لينصرن الله الإسلام, والله لينصرن الله الإسلام رغم انوف الظالمين ,وكان حقا علينا نصر المؤمنين,,, وحسبنا الله ونعم الوكيل


 

123 - علايم يوم القيامه

نور |30/05/2006 م، 10:03 صباحا (السـعودية) 07:03 صباحا (جرينيتش)

ماذا تتوقعون من هذه الدنيا لسه راح يصير اكتير من هيك لا تخافوا اول شي يفرضوا خلع الحجاب وبعدين علي مهل يطبون شي اخر والله انه ساعه القيامه قربت وحسبي الله ونعم الوكيل


 

124 - لا حول ولا قوة الا بالله

مصر ية |30/05/2006 م، 10:05 صباحا (السـعودية) 07:05 صباحا (جرينيتش)

اللهم استر نساء المسلمين واهد حكامهم الى ما تحبه وترضاه.

http://www.alarabiya.net/Articles/2006/05/30/24206.htm


Home - Accueil - الرئيسية

 

قراءة 146 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 25 أيار 2016 23:26