×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 387
الإثنين, 31 أيار 2004 12:45

العدد 1472 بتاريخ 31 ماي 2004

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

 

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
  5 ème année, N° 1472 du 31.05.2004
 archives : www.tunisnews.net

الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الإنسان: أخبار سريعة  30 ماي 2004
نهضة.نت: مساجين برج العامري في حالة خطيرة
قدس برس: 47% من المدخنين التونسيين مهددون بالسرطان
الهادي بريك: حركة النهضة في ذكرى الاعلان بين زرع الخير وجني الاحسان ( الفسيلة الخامسة : عقد الحزن والثبات وعقد التنكيل والانتقام)  
أحمد المنّاعي: الإمعان في الانتقام!
تونسي حـر: الفن.. والجنس.. والحيوان..أو "ثورة صاحبة الحصان"!!
عبدالحميد العدّاسي: الخيـار
رشيد خشانة: محور أنقرة - تل أبيب في منطقة زوابع
القدس العربي: اجتماع لجنتين جزائريتين مغربتين يبعث بصيصا من الامل في علاقات فاترة باستمرار
ياسر الزعاترة: تراجعات عربية في القمة

القدس العربي: المؤتمر الاسلامي ـ المسيحي في الدوحة: اشراك اليهود في حوار الأديان بين رفض قاطع وقبول مشروط
سعد عبد المجيد: المد الإسلامي التركي في أفلام الكرتون

LTDH: Infos Express   30  mai 2004
Voix Libre: L’ancien Prisonnier Politique Jalel Jebali n’est plus
Webmanagercenter: Le textile Tunisien à l’épreuve du feu !
Omar Khayyâm: Leila ouvre son grand coeur à TUNeZINE
Balha  Boujadi: Tant qu'il y'a des hommes… et des femmes…
Nour: Au milieu des choses
Bayrem: La Tunisie et ses femmes non voilées  - La Tunisie et son Islam
 

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 

الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الإنسان
 
أخبار سريعة  30 ماي 2004
نشرة اخباريّة إلكترونية
 

الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الإنسان – تأسّست سنة 1977- العنوان 21 نهج بودلير  العمران تونس / الهاتف 0021671894145 / الفاكس 0021671892866 / الموقع على الانترنيت   www.ltdh.org البريد الالكتروني عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 
 
****************************************************

علمت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان بالوضعية اللانسانية و الممارسات التي يتعرض لها سجناء رأي  مقيمون بسجن برج العامري ( 30 كلم عن العاصمة )و هم لطفي السنوسي ( أب لأربعة أطفال ، أوقف في 20 أفريل 1991 حيث تعرض للتعذيب الشديد حوكم سنة 1992 بثلاثين سنة سجنا ) و خالد الكواش و رضا السعيدي و مقداد العرباوي و علي الهورابي و هي وضعية تهدد بصورة جدية صحتهم و يخضع  لطفي السنوسي و خالد الكواش للعزلة التامة في زنازين انفرادية  منذ 25 أكتوبر 2003  تاريخ تحويلهما من سجن 9 أفريل الى سجن برج العامري  مما جعلهما  يضربان عن قبول القفة منذ نوفمبر 2003 ثم يضربان في  عن الطعام منذ 2 ماي 2004مطالبين بتهوئة كافية و صحية في الزنازين و بتمكينهما من الحقوق المكفولة للسجناء 
 
************************************* 
 
يتعرض الدكتور عبد المجيد المسلمي وهو ناشط حقوقي و نقابي و نائب رئيس سوسة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان و الكاتب العام للنقابة الجهوية للأطباء و الصيادلة الجامعيين الى حملة تشويه و هرسلة على خلفية نشاطه الحقوقي و النقابي فقد كان موضوع اتهام بارتكاب خطأ طبي اثناء عملية جراحية  و دعوى قضائية و شكوى لوزارة الصحة من طرف احدى المنتميات و الناشطات في الجهة ( سوسة )في التجمع الدستوري الديموقراطي  الحزب الحاكم في الجهة ( سوسة ) بينما لم يسجل أي خطأ طبي أثناء عمليات المراقبة التي تمت اثر العملية اضافة الى أنه حسب المصادر النقابية الطبية فانّ التحقيق و الاختبار الذين قامت بهما وزارة الصحة يبرئان الدكتور المسلمي من تلك الادعاءات .
 *******************************************************
 
من المنتظر ان تصرح محكمة الاستئناف بقفصة يوم الاربعاء 2 جوان  2004 بالحكم  في القضية المتعلقة بالسادة  محمد الفوراتي و لطفي الداسي و محسن النويشي و رضا عيسى و عبد الكريم زواري و السيد الفرجاني و عباس الشيحي و كانت المحكمة قد أصدرت فيها أحكاما ابتدائية و استئنافية و قد عقبت النيابة العمومية نفسها الحكم من جديد و أحيلت القضية على محكمة الاستئناف للنظر فيها من جديد .
 
*******************************************************

 
Ligue tunisienne pour la défense des droits de l’homme
 
Infos Express   30  mai 2004
 
e-Bulletin d’information
 
LTDH – fondée en 1977 – Adresse : 21, rue Baudelaire – El Omrane – 1005 Tunis / tél.  71.894145 / fax : 71.892866  /site : www.ltdh.org
Adresse E.mail : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
                           عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 
*********************************************************** 
 
 

La LTDH a été informée de la situation inhumaine et des pratiques intolérables que subissent des prisonniers d’opinion à la prison de Borj El Amri ( 30 Km de Tunis )  .Il s’agit des détenus Lotfi Snoussi (pere de 4 enfants ,  arrêté le 20 avril 1991,  jugé et condamné en 1992 à 30 ans de prison ferme ), Ridha Saidi, Mokdad Arbaoui, Ali El Hourabi et Khaled Kaouache qui vivent dans la négligence sanitaire et alimentaire lesquelles nuient gravement à leur état de santé.
Ces détenus qui sont maintenus pour certains d’entre eux (Lotfi Snoussi et Khaled Kaouache) en total isolement depuis le 25 octobre 2003, dans des cellules individuelles, sans lumières et sans aucune aération vivent selon leurs familles tels des morts-vivants. Bien évidemment, ces détenus sont privés de tout contact avec l’extérieur et ne disposent ni de livres ni de journaux.
Pour s’élever contre ces conditions intolérables, ces détenus ont entrepris une grève de la faim depuis le 2 mai 2004 et refusent de recevoir le « panier » de nourritures fourni par leurs familles depuis novembre 2003. Durant cette période ils se sont nourris de l’alimentation médiocre de la prison et depuis 24 jours se contentent de boire de l’eau sucrée pour appuyer leurs revendications de jouir d’un peu d’air et de lumière et d’être traités comme des êtres humains et à pouvoir profiter de leurs droits de détenus.
 
-------------------------------------------------------------------
 
Une campagne de dénigrement   a été déclenchée à l’encontre Dr Abdelmejid Msallemi vice –président de la section de Sousse de la LTDH et secrétaire général du syndicat régional des Médecins et pharmaciens universitaires à la suite d’une  plainte déposée par une de ses patients auprès des tribunaux et du ministère de la santé l’accusant d’avoir commis une faute médicale .Cette patiente , figure connue du parti-etat dans la région prétend avoir été mal opérée par le Dr Msallemi alors qu’aucune complication suite à l’intervention chirurgicale pratiquée par Dr Msallemi n’avait été décelée au cours des divers contrôles qu’elle a subi .De sources syndicale médicale on indique que l’enquête et l’expertise effectuées par le ministère de la santé lave le DR Msallemi de toute erreur médicale. 
 
 
********************************************************************
 
La cour d’appel de Gafsa examinera mercredi 2 juin 2004 l’affaire de       mohamed Fourati, lotfi dassi , Mohsen Nouichi , Ridha Issa , Abdelhakim Zouari , Saied Ferjani et Abbes Chihi .
 

Voix Libre
Association oeuvrant pour les droits de l'Homme
 

Paris le 31 mai 2004
L’ancien Prisonnier Politique Jalel JEBALI n’est plus.

Voix libre porte à la connaissance de l'opinion le décès d'un ancien prisonnier politique tunisien suite à une longue et pénible maladie qui s'est déclarée après son élargissement des sinistres prisons tunisiennes.
Le jeune Jalel JEBALI, né le 8 janvier 1973, est condamné en 1991 à 3 ans de prison pour ses opinions, alors qu'il était élève en 6ème année secondaire.
Pendant ces  trois longues années, cet adolescent innocent a subit le calvaire réservé aux prisonniers politiques en Tunisie, déplacé sans cesse entre des lieux de détention éloignés de sa famille, subissant humiliations, tortures et supplices malgré son jeune age.
Libéré en décembre 1994, Jalel est contraint au contrôle administratif et à l'interdiction de poursuivre ses études.
Désespéré de pouvoir refaire sa vie sur sa terre natale, Jalel se réfugie en France en février 2002. Malheureusement, à peine arrivé sur sa terre d'asile, une douleur aigue l'amène aux urgences de l'hôpital Saint Louis dans la 10ème arrondissement de Paris où une maladie maligne est diagnostiquée.
Jalel, l'adolescent de 17 ans a vu sa vie volée par la dictature en Tunisie et ses rêves brisés à jamais. Il s'est éteint  le vendredi 28 mai 2004 à 14h45 après une lutte contre la maladie qui n'a rien enlevé ni à son courage, ni à sa foi, ni à sa détermination.
Voix libre exprime la tristesse et le chagrin qui nous envahi tous et tien à rappeler le triste sort réservé au prisonniers politiques Tunisiens dans les geôles de la mort lente programmée par une dictature insensible aux drames continues depuis plus de 14 ans.
Nous ne pouvons enfin que présenter nos sincères condoléances à la famille de Jalel et, au-delà, à tout le peuple tunisien et à renouveler notre appel à la mobilisation en faveur de toutes les victimes de la dictature.
 
Dr Ahmed AMRI, Président
 
Voix Libre: 12 rue Sadi Carnot – 93170 Bagnolet- France
Tel : 33 6 26 37 49 29    Fax : 33 1 43 63 13 52     Email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 

مساجين برج العامري في حالة خطيرة

الشيخ لطفي السنوسي وإخوانه في وضعية خطيرة بالسجن

 يتعرض المساجين السياسيون الشيخ لطفي السنوسي وخالد الكوّاش ورضا السعيدي وعلي الحرابي ومقداد العرباوي إلى عزلة تامة في غرفة صغيرة  لا تزيد عن متر مربع بما لا يسمح لهم حتى بالتمدد ويمنعون من الخروج إلى الفسحة اليومية المقررة في قوانين السجن ولا يسمح لهم  بالخروج لقضاء الحاجة إلا مرة واحدة كل أربع وعشرين ساعة إضافة إلى التعنيف  والمضايقات التي يتعرضون لها من حراس السجن وحرمانهم من الدواء رغم معاناتهم من عديد الأمراض. وللتنديد بهذا التنكيل دخل هؤلاء الاخوة في إضراب عن الطعام منذ شهر كامل.
وقد لاحظت عوائلهم أثناء زيارتهم تدهورا كبيرا في حالتهم الصحية إذ كانوا عاجزين عن الوقوف طيلة مدة الزيارة.
نهضة نت تدعو كل أحبابهم وإخوانهم وسائر الضمائر الحية في بلادنا وخارجها إلى التحرك للتعريف بمظلمتهم والضغط على السلطة لإطلاق سراحهم.

(المصدر : موقع نهضة.نت بتاريخ 31 ماي 2004)


47% من المدخنين التونسيين مهددون بالسرطان

تونس - خدمة قدس برس
 
قال الدكتور فرحات بن عياد، رئيس قسم الطب الكيمياوي المختص في أمراض السرطان، إن نسبة المدخنين في تونس تبلغ 37 في المائة. وأضاف في تصريح لجريدة /الصباح/ اليومية أن عدد المصابين بالسرطان الناجم عن التدخين تزايد في السنوات الأخيرة بشكل مفزع.

وتبين إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن عدد المدخنين في العالم يبلغ مليار ومائة ألف مدخن. كما تظهر الإحصائيات أن نسبة المدخنين في البلدان النامية في حدود 49 في المائة، وفي إفريقيا الشمالية تبلغ 44 في المائة.
وكان التدخين قد أدى إلى وفاة خمسين مليون نسمة بين عامي 1950 و2000. وحذر الدكتور ابن عياد من ظاهرة جديدة بدأت تغزو المجتمع التونسي، وهي ظاهرة تدخين النساء، التي تشهد ارتفاعا من سنة إلى أخرى.
 
وقال الدكتور إن هذه الظاهرة يمكن أن تؤدي عند المرأة الحامل إلى الإجهاض، ويمكن أن يتسبب التدخين قرب رضيع نائم في موته الفجائي، أو في إصابته بالحساسية، وصعوبة التنفس المزمنة.

ويعتبر التدخين حسب الخبير التونسي مثل داء فقدان المناعة المكتسبة "الإيدز"، وهو من الأوبئة الأكثر خطرا على صحة الإنسان، ويمكن اعتباره مثل المخدرات، لأنه يحتوي على مواد تجعل جسم الإنسان في تبعية له، ومن الصعب عليه التخلص منها.

 
(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 30 ماي 2004)

Sauvetage de 142 clandestins au large de l'Italie

 

ATS, le 31 mai 2004 à 00h51

ROME - La marine italienne a procédé dimanche soir au sauvetage de 142 immigrants clandestins à bord d'une embarcation qui se trouvait en difficulté au large de l'île Lampedusa, au sud de l'Italie. Le bateau avait été repéré peu auparavant par un avion d'observation.

L'embarcation a subi une avarie et un navire de la marine ainsi qu'une vedette des garde-côtes qui avaient été dépêchés sur place, ont pu prendre à leur bord les 142 passagers. On ne compte ni blessés ni disparus parmi eux, a indiqué l'Etat-major de la Marine. Le navire les transportant a été remorqué vers Lampedusa.

Les côtes du sud de l'Italie et en particulier l'île de Lampedusa, sont une des principales routes de l'immigration clandestine en provenance des côtes africaines. Cette situation a été à l'origine de nombreux drames, car les embarcations sont souvent en mauvais état.

 

(Source : www.romandie.com, le 31 mai 2004)

 
 
Le textile Tunisien à l’épreuve du feu !

Par Khaled Boumiza
 
«L'année 2003 aura été une année fragile pour les entreprises textiles néerlandaises : quatre sociétés off-shore néerlandaises ont fermé leurs portes ainsi qu'une cinquième à partenariat mixte (tuniso néerlandais). Ces industries ont, pour la plupart, fermé brusquement, laissant 1300 personnes au chômage. La conjoncture internationale et la concurrence chinoise semblent être les principales raisons de ce retrait : les donneurs d'ordres se reportent aujourd'hui sur l'Asie où ils développent leurs stratégies de sourcing au détriment de la sous-traitance tunisienne".
 
Le texte est extrait d’un document de la mission économique et financière (MEF) française en Tunisie, publié sur son site. Il résume cependant très bien la situation que vit désormais le secteur textile tunisien.

Le document de la MEF donne ensuite l’exemple de l'entreprise Iduna (Akouda gouvernorat de Sousse), spécialisée dans la lingerie et le linge de bain, qui a opté pour la fermeture de l'usine plutôt que de rénover son parc machine devenu obsolète. 450 emplois ont ainsi été supprimés. La dernière en date, toujours citée par la même source, l’entreprise Hotrifa (Moknine), spécialisé dans la confection de sous-vêtements, qui s’est arrêtée en janvier 2004 supprimant 150 postes.
 
« Les entreprises belges semblent également privilégier la Roumanie et l'Asie (Vietnam et Chine), contrairement aux sociétés portugaises, traditionnellement plus présentes en Tunisie à l'instar des sociétés françaises. »

Le poids de la réussite

Selon certaines sources professionnelles, rapportée par le MEF, une cinquantaine d’entreprises françaises auraient fermé en 2003 contre une soixantaine de créations d’entreprises ou de nouvelles unités de production et concernerait en majorité le secteur textile. Il faut dire que sur les 2033 industries recensées, 1656 sont orientées totalement vers l’exportation, soit 80 %. Près de 915 entreprises sont à participation étrangère dont 118 en partenariat, principalement avec des investisseurs de l’Union européenne et 797 à capitaux totalement étrangers. La présence française domine le secteur, avec 315 industries totalement françaises et 40 en partenariat, loin devant l’Italie (181 italiennes et 11 mixtes), la Belgique et l’Allemagne.

Pour la petite histoire, le textile habillement compte 2267 entreprises dont 1769 exportatrices et l’année 2003 affiche une légère régression avec un nombre de 2033 entreprises employant 205.911 personnes, soit une perte effective de 17 entreprises. Ce secteur représentait 49,4% de la production de l’industrie manufacturière tunisienne. C’est dire son poids croissant dans l’économie tunisienne. Et même si ce nombre d’entreprises et de marques étrangères installées en Tunisie, est un bon signe de la vitalité du partenariat en Tunisie, cela constitue aussi un talon d’Achille d’un secteur où le travail à façon et la sous-traitance représenteraient presque 80% des entreprises où la seule valeur ajoutée semble être le coût de la main d’œuvre. L’autre talon d’Achille est constitué par la taille des entreprises.

Les effets pervers des AMF

Le textile exporte, depuis une vingtaine d’années, 90% de sa production en Europe. En 2002, la France occupait la première place des exportations textiles tunisiennes (1.600 MDT en évolution de 6%), l’Italie la seconde place (1024 MDT en progression de 7%) et l’Allemagne.

Outres les avantages comparatifs, en matière de coûts, ces résultats ont été générés par des accords multifibres (AMF) qui accordent des privilèges d’accès aux marchés européens à certains pays, dont la Tunisie. Pour l’histoire, ces arrangements avaient pour but de freiner le déclin du secteur textile habillement dans les pays développés de l’Union Européenne. Ils ont été négociés dans le cadre de l’ancien système du GATT et leur application s’était étendue de 1974 à 1994. Janvier 1995, les AMF ont été remplacés par les ATV (Accords sur les textiles et les vêtements) qui mettait au point, en même temps, un processus transitoire en vue de la suppression définitive des contingents accordés à certains pays, dont la Tunisie.

Un des points importants de ce processus de démantèlement progressif de ces accords, consistait justement en un processus de libéralisation et d’augmentation même des contingents. Le processus a eu pour effet immédiat de booster nos exportations, mais un autre effet pervers a été d’oublier que derrière la libéralisation, il y a l’abolition de la protection vis-à-vis de ceux qui étaient nos concurrents. Le «démantèlement libéralisation» comportait quatre listes. Les effets ne seront craints qu’à partir de la dernière qui représente 50% des exportations tunisiennes en textile comme la bonneterie et les vêtements en chaîne et trame tels que le sports wear, le jean, les pantalons et autres pièces.

La stratégie à mettre au point

Les professionnels s’y étaient-ils préparés ? Peu d’études ont été commandés par les professionnels sur les incidences de ce démantèlement et les moyens d’y faire face. Il y a eu certes l’étude Gherzie mais qui demande révision, il y a eut surtout la mise à niveau qui a permis à certains grandes unités de sauter du bas de gamme au moyen gamme, très peu, pour ne pas dire personne, sont passés au stade du produit fini et de la collection propre pour ne plus être dépendant des donneurs d’ordres.

A la veille du démantèlement de l’accord multifibres, la Tunisie réfléchit à une stratégie pour le futur. Elle sera rendue publique prochainement. Selon certaines sources, elle devrait s’orienter vers des actions offensives s’articulant autour de quatre axes. La compétitivité globale, le partenariat étranger, la valorisation et la promotion de l’offre.
 
C’est en tous cas de tout cela que discutera la journée d’étude sur le secteur du textile qui se déroulera le 5 juin 2004 et qui aura pour intitulé «la transition de l’après 2004» et qui se déroulera en cinq ateliers, le premier sur la concurrence, le second sur la promotion, le troisième et certainement le plus important sur le financement du passage de la sous-traitance au produit fini. Les deux derniers traiteront de la mise à niveau et de la compétitivité des coûts de production.
 
(Source : le portail tunisien webmanagercenter.com, le 31 mai 2004 à 8h00)
 

Mardi 1er Juin à 19h

Rencontre-Débat à la Librairie Pharos

19 r Chevalier Roze 13002 MARSEILLE

avec Nicole Jean

auteure de Une

enfance tunisienne,

Editions l’Harmattan

Nicole Jean est née en Tunisie en 1936. Après l’enfance paradisiaque dans la ferme isolée, commence à l’école, en même temps que la découverte du monde cosmopolite de Tunis et sa banlieue, l’intégration à la modernité et à la culture occidentale. Progressivement l’adolescente prend conscience, en pleine période de lutte pour l’indépendance des contradictions inextricables de la société coloniale.

(Source : alerte électronique du "Cercle des Tunisiens (CTDR)" <عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.> , le 31 mai 2004)

Lien web : http://marseille.naros.info/breve.php3?id_breve=617

 
 

حركة النهضة في ذكرى الاعلان بين زرع الخير وجني الاحسان

( الفسيلة الخامسة : عقد الحزن والثبات وعقد التنكيل والانتقام)      

 

الهادي بريك ـ المانيا

مع هذه الفسيلة الجديدة ننهي الحديث باذن الله تعالى عن المسيرة التاريخية للحركة ومحطاتها.

1990 :

ــ تنظيم انتخابات بلدية تجمع المعارضة باسرها بنخبها وسائر فعالياتها اسلاميها ووطنيها على مقاطعتها عملا بان المؤمن لا يلدغ من جحر واحد مرتين ولازالت لدغات انتخابات العام المنصرم تعظ الناس ففازت السلطة وحزبها الواحد الاوحد بكل البلديات !!!

ــ بداية حملة الاعتقالات التي غطت علىمدى عام واحد مائة الف نسمة وكما قال الاستاذ نجيب الشابي لم تبق عائلة تونسية واحدة الا ومنها معتقل واحد على الاقل وعبر الاستاذحيدر عن عمق الازمة بقوله " ماتت السياسة في تونس !". بدات الاعتقالات يوم 23 ديسمبر بعلي لعريض وزياد الدولاتلي وغيرهما .

ــ انعقاد مؤتمر الاتحاد العام التونسي للطلبة الذي انتخب امينا عاما الدكتور عبد اللطيف المكي خلفا للمهندس عبد الكريم الهاروني في جو مشحون ينذر بخطريتهدد المجتمع باسره.

ــ زلزال الانتخابات الجزائرية البلدية والبرلمانية بفوز جبهة الانقاذ وسحق ارادة الشعب بالدبابات وسقوط الغرب باسره تقريبا وخاصة امريكا واروبا في هاوية المكاييل المزدوجة ومعاداة ارادة الشعوب وبخاصة التيار الاسلامي مهما كان معتدلا ولاشك ان السلطة في تونس تعدل برنامجها الاستئصالي لحركة الحريات بسائر الوانها وفق سير الامور في الجزائر وحرب الخليج الثانية وجرت كل الرياح بما تشتهيه هي فانطلقت دبابة شارونية تسانهدها " اباتشي " امريكية في تونس تسحق كل شئ في طريقها .

1991 :

ــ تشغيل كل قطاعات الدولة والمجتمع لشن حرب ضروس ومواجهة شرسة طاحنة لا رحمة فيها ضد كل معارض وبخاصة صاحب نفس اسلامي مهما كان تقليديا او مسالما او بعيدا عن السياسة فقال الشابي وهو بهائي معروف ومكلف بوزارة الدين امام الكاميرات في وقاحة لا تصدق بانه لو ناقش محمدا ( يقصد النبي الكريم عليه السلام ) لافحمه واستحدث مسبحا مختلطا للذكور والاناث واشرف بنفسه على تدشينه وقال والاجسام امامه تسبح مختلطة في الماء عارية غضة " اليوم تخلصت الزيتونةمن عقدتها ". وسخرت الخطب الجمعية لاتهام قيادات الحركة وبخاصة علي لعريض المذكور بالاسم في التلفزة باللواط ضمن شريط مصور ملفق وركب وزير الداخلية الشقي القلال مسرحية سيئة الاخراج لاتهام الحركة بالتورط في العنف .

ــ اعتبار مجرد الاقبال على الصلاة فضلا عن حمل الزي الاسلامي للمراة جريمة كفيلة بالاعتقال والادانة بتهمة الانتماء الى الحركة وانتصبت حركة فرز في المجتمع باسره على هذا الاساس فيدان الشاب بافشائه السلام بدلا عن التحية المعروفة وبحمله لمصحف قران وبقوله بسم الله ويطرد عون الامن ويعتقل ويعذب ويحاكم مهماكانت رتبته لو استضيف الى مادبة رسمية فلم يتناول الخمر مع المتناولين اما لو وجد رئيسه اثرا للسجود في جبهته او ركبتيه فان الامر حسم لصالح طرده او حبسه اما لو تبرع قريب او جار او صهر او صديق بمليم واحد او بلمسة حنان واحدة او كلمة مواساة لزوجة معتقل او مشرد فان الاعتقال و التعذيب هو مآله واضطرت النساء الى التسول امام ابواب المساجد اما الاشتغال  في البيوت الخاصة فليس امرا يسيرا فمن يشغل زوجة او قريب متهم بالانتماء يعاقب كما يعاقب المتهم ذاته .

ــ هجوم السلطة على الجامعة واحداث مجزرة 8ماي التي ذهب ضحيتهاعدد كبير من الطلبة ومن لم يقتل او يسجن يجند اجباريا في اقصى الجنوب التونسي برجيم معتوق حيث ينكل به .

ــ الاعلان من لدن الحركة عن كل مكاتبها الجهوية والوطنية باسرها كاملة من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب ومن الشرق الى الغرب في 8 جانفي واضطرار بعض قيادات الحركة ورموزها تحت سياط الضغط والارهاب الى الاعلان عن تجميد عضوياتهم في 7 مارس وخاصة من قبل الشيخ  مورو والاستاذين الدمني والبلدي ثم من قبل الاستاذ البحيري والدكتور العبيدي وغيرهم.

1992 :

ــ انتصاب المحكمة العسكرية وهي محكمة لا دستورية سبق ان بين الاستاذ المحامي محمد النوري امرها على صفحات الفجر فزج به في السجن لقوله بان المحاكم العسكرية محاكم غير دستورية ونظرت في شان احكام لا ناقة للقضاة فيها ولاجمل ولكن السلط السياسية والامنية هي التي تحدد الانصبة وتوزعها على رجال جئ بهم الى المحكمة ومظاهر التعذيب البدني والنفسي حولتهم الى اشباح لم يبق فيها غير النفوس كبيرة استعصت على الانحناء رغم الداء والاعداء.

ــ لاول مرة تهجر مؤسسات الحركة القيادية بالكامل وتصل الحركة بفعل عمق الضربة الاستئصالية الىحد عدم قدرة القانون الاساسي على استيعاب العمل فتجمع عدد ممن حضر من القيادات والنخب الفارة في بعض المهاجر ضمن ندوة رتبت لاعداد مؤتمر يعيد المشروعية لعمل الحركة وانطلقت اثر ذلك حركة تقويمية شاملة كاملة .

1993 :

ــ الصنداي تلغراف تتهم الشيخ راشد ثم تعتذر كتابيا

ــ ظهور جريدة المتوسط برئاسة تحرير الاستاذ جمال العوي احد رؤساء الحركة السابقين

1994 :

ــ رحيل الشيخ محمد بالاخوة في 1 سبتمبر يقتله الكمد اذ مات محاصرا في بيته ممنوعا من ارتياد المسجد واداء وظيفته العلمية والدعوية التي زاولها عقودا طويلة من حياته

ــ انتخابات رئاسية يحصد فيها بن علي  التسعات الاربع  التي لم يحصدها نبي مرسل

ــ بداية عمل اغاثي انساني نشأ متواضعا ثم ما لبث ان استقام عوده بفضل جود الاخوة وكرمهم ووفائهم لعائلات المساجين ومازالت النواقص تعتريه .

1995 :

ــ في الفاتح من افريل ظهور نشرية تونس الشهيدة

ــ انعقاد المؤتمر السادس للحركة وهو مؤتمر لم الشمل من ناحية ومؤتمر انقاذ الطبيعة المدنية الديمقراطية للحركة التي كادت ان تلطخها افتراءات السلطة لولا ان الله تعالى سلم

1996 :

ــ بداية نشوء عمل حقوقي في مخلتف المهاجر مستغلا السجل الاسود لحقوق الانسان في تونس وصيحات المنظمات الحقوقية الدولية ذات الشهرة والصيت مماحدا بالسلطة التونسية باتهام منظمة العفو الدولية بانها خلية من خلايا النهضة ! كما ساهمت بعض القنوات الفضائية العربية في فضح ما امكن فضحه من الانغلاق السياسي في تونس وخاصة الجزيرة التي شكل ظهورها في تونس ضربة قاصمة لجمهورية الرعب ومملكة الصمت وشكلت زيارة بن علي الى بعض البلاد الاروبية صفعة له ولنظامه واحياء لقضيةالحريات في البلاد .

1997 :

ــ بداية تراجع السلطة شيئا ما ولو قليلا عن قبضتها الامنية خاصة فيما يتعلق بحرمان العائلات من جوازات سفر مما مكنها من الالتحاق بالمشردين وخاصة اثر تدخلات شخصية مباشرة من رموز اروبية مرموقة من مثل زوجة ميتران وغيرها كثير .

ــ في احتفال بجامع عقبة بالقيروان بمناسبة المولد النبوي الشريف بحضور كل اطارات الدولة والسلك الدبلوماسي وسائر من تضمه مثل هذه الملتقيات الرسمية يقول استاذ جامعي اسمه العبدلي امام كاميرات الدنيا بالحرف الواحد بانه لا يجوز الاطمئنان الى صحة نسبة القران الكريم الى الله تعالى نظرا الى ان البناء اللغوي وخاصة في محور القصة القرانية مهتز ويشكو اضطرابا وتناقضا عجيبا . فلا احد في البلاد يستطيع التعليق بنصف كلمة واحدة لا ارتجالا ولا كتابة نظرا لما ينتظر صاحبها من ويلات لا تقف عند حد وهو ما يعكس بحق مدى انبساط الهلع الذي فرضته الحالة الامنية في البلاد باسم محاربة التطرف والارهاب وتجفيف منابع التدين !

1998 :

ــ عزام التميمي يحصل على الدكتوراه اثر اطروحة بعنوان التفكير الديمقراطي عند راشد الغنوشي وليس هو الوحيد بل ثمة غيره ممن حصل على شهادات جامعية في ذات الموضوع .

ــ تاسيس المجلس الوطني للحريات بتونس على يد رجال كبار منهم الدكتور المرزوقي في العاشر من ديسمبر .

ــ رفض بن علي لمحاولات عديدة من لدن الحركة في شان المصالحة الوطنية الشاملة علىاساس الانفتاح السياسي المتدرج واطلاق سراح المساجين وحرية التدين من قبل رجال وطنيين كبار وشخصيات دولية مرموقة والتعلة هي دوما " انا لا اسقي عدوي اذا كان في لحظات الموت ".

1999 :

ــ رحيل المناضل الوطني والنقابي الكبير الحبيب عاشور رحمه الله في شهر مارس

ــ ظهور الشيخ راشد على الجزيرة لاول مرة بعد حصار على ظهوره فيها من قبل السلطة ومعلوم ان راس السلطة اجتمع في بداية التسعينات بسائر سفرائه في الخارج زاعما ان الحركة قضي عليها في الداخل بالكامل والان جاء دورهم هم ليعملوا على تسليم الهاربين من العدالة او محاكمتهم امام قضاء البلاد التي يقيمون فيها ووصلت الوقاحة حد توجيه الطلبات الى الدول الاروبية بتسليم عناصر النهضة اللاجئين اليها .

ــ بداية مرحلة التفاعل في مختلف المهاجر من لدن ابناء الحركة بعد الصدمات الاولى في السنوات الاولى مع محيطهم الجديد من خلال تاسيس الجمعيات الحقوقية والاغاثية والاجتماعية والثقافية وتاسيس المحاضن التربوية والمدارس الخاصة وبعض المشاريع الاقتصادية الصغرى .

ــ بداية تحسن نسبي في الاوضاع المادية في السجون بعد نضالات مريرة واضرابات جوع هددت الناس حقا في حياتهم وحولتهم الى اشباح وهياكل عظمية ولذعات بعض المنظمات الحقوقية الدولية التي ما فتئت تكتب عن الماساة الانسانية في تونس مشبهة اياها بانها " بوسنة لكنها صامتة ". ومعلوم ان عشرات من المساجين قضوا نحبهم من جراء الاهمال الصحي والتعذيب من مثل الشهيد سحنون الجوهري والشيخ الزرن وغيرهما كثير .

ــ بداية نشوء صفحات اعلامية الكترونية تونسية وغيرها ساهمت في تجلية الصورة  الحقوقية  المأساوية في تونس تستقطب يوما بعد يوم القراء وتسبب حرجا بالغا للنظام المتصهين.

2000 :

ــ بداية صحوة اسلامية في  تونس نشات حذرة ثم سرعان ما ملات المساجد وبعض مظاهر الحياة الاجتماعية دائسة خطة تجفيف منابع التدين الماسونية باقدامها  لا تلوي على شئ .

ــ في 28 سبتمبر اندلاع اكبر واوسع انتفاضة شعبية في فلسطين منذ 1948 .

2001 :

ــ اندلاع كارثة 11 سبتمبر الاليمة وانتهاز السلطة في تونس لها من اجل مزيد من التنكيل بالمساجين وسائر ابناء الشعب واتهام الاسلاميين جملة بالتطرف والارهاب  وتبرير التعذيب الجماعي وسياسات العصا الغليظة والموت البطئ المفروض على الاف المساجين منذ عقد ونصف كامل من الزمان واشاعة حالة من الخوف عمت الارض كلها تقريبا .

ــ انعقاد المؤتمر السابع للحركة مثبتا النهج السلمي الديمقراطي للحركة رغم الضربات المتلاحقة وحالة اليأس التي تكاد تسود في صفوف واسعة من حركات التغيير والاصلاح سواء الوطني او الاسلامي وبداية بث هوائي لقناة الزيتونة سرعان ما تعثر رغم الاثر الطيب الذي احدثه .

وبذلك ننتهي من العرض التاريخي الموجز ونلتقي غدا باذن الله تعالى في فسيلة جديدة ومحور جديد واستودعكم الله الدين والبلاد وكرامة الانسان .

                                                                    الهادي بريك ـ المانيا


 

الإمعان في الانتقام!

 

  أحمد المنّاعي 

منذ حوالي أربعين سنة و تحديدا في سنة 1966، كنت أسكن الحيّ الجامعي في مدينة نانصي بشرق فرنسا. ذات ليلة، سمعت طرقا خفيفا على الباب، أشبه ما يكون بالنّقر. و استغربت الأمر خاصة و قد كانت الساعة متأخّرة و الطّرق ليس بالذي أعرفه لزوّاري  من الأصدقاء و الجيران.

فتحت الباب فإذا بشاب في عمري، يعتذر على إزعاجي في تلك الساعة و يشرح لي أنّه ما كان ليجرؤ على طرق الباب لو لم ير الضوء من تحته، و طلب منّي إن كنت مستعدّا لأتحدّث معه لحظة. فرحّبت به و أدخلته البيت و دعوته للجلوس.

و بادرني بالسؤال إن كنت حقّا تونسيًا، فقد قرأ ذلك على ملصقة على الباب و لم يُصدّق بالكامل. و أكّدتُ له ذلك، فبدى عليه الانشراح و كأنّه لقي أخًا أو صديقًا فقده منذ زمن طويل. و بعد كثير من الحركات الدّالة على حرجه و تردّده في الإفصاح عن أمره، نطق باسمه. و لم يكن أسمه بالغريب عنّي. فقد كانت عائلته معروفة في مدينة سوسة. و ما إن أضاف اسم والده و مهنته حتى فهمت القصّة كاملة قبل أن يكشف بقية صفحاتها. فقد كانت قصّة والده حديث أترابي في المعهد الثانوي للذكور بسوسة على مدى السنوات التي عقبت الاستقلال.

و هي قصّة مثل مئات القصص التي تحدث لمواطني بلدان و مجتمعات تتعرّض للاستعمار و الهيمنة الأجنبية، و يعرف فيها الناس مآسي التّقطع النفسي و التّمزّق الوجداني في انتماءاتهم و ولاءاتهم.

 يأتي الاستعمار و بعد التقتيل و الحرق و التّدمير، تهدأ له الأمور و يحطّ رحاله و سرعان ما يبني شبكات علاقاته و شراكه و أعشاشه فيقع فيها الأغبياء و الأذكياء على السّواء. ثم يبيضّ و يفقس البيض و تخرج أجيال من الفراخ الهجينة أشخاص لا هم من البلد الأصلي و ثقافته و منظومته الحضارية، و لا هم أيضًا من أبناء الاستعمار الخلّص. مزيج من هذا و ذاك، تماما كسكّان المناطق الحدودية في ارتباطات مصالحهم و ولاءاتهم. و لكن في المواعيد الحاسمة و عندما تحصل القطيعة، يضطرّ هؤلاء للاختيار الطّرف الذي يلتحقون به و يربطون به مستقبلهم و مصيرهم. هناك من يتعلّق بالبلد الذي نشأ فيه و يلزم مكانه و يحاول أن يتأقلم مع الظروف الجديدة. و هناك أيضا من يدير الظهر لأصوله و جذوره و يخيّر القفز عليها و التّوجه إلى ما يحسبه المستقبل و يخرج مع المستعمر لشدّة التّعلق بقيمه و أنماطه المعيشية و الحضارية.    

ما من استقلال بلد عربي أو أفريقي أو آسيوي أو جنوب أمريكي، إلاّ واقترن بموجات من هجرة بعض أصيلي هذه البلدان ممّن ربطوا مصيرهم بالمستعمر القديم و تبعوه في تراجعه إلى دياره. و لكنّ الذي لم يفكّر فيه هؤلاء المهاجرون هو أنّ اختيارهم ذلك يلزم أطفالهم من بعدهم. و ما لم يفكّروا فيه أيضًا، هو احتمال أن يلعنهم أطفالهم يوما على اقتلاعهم من أرضهم و توريطهم في اختيارات مصيرية من هذا النوع.

و كان زائري في إحدى ليالي سنة 1966 من هؤلاء الذين اقتلعوا من أرضهم و هم أطفال، يوم لم يكن لهم رأي فيما اختار لهم أولياء أمورهم. فقد اختار والده أن يرحل به و إخوته إلى وطنه الجديد و طوى صفحة ما ضيه و تصوّر ألاّ أحد من أطفاله سيحاسبه يومًا على صنيعه معهم، لكونهم لا ماضي لهم يحنّون إليه، أو هكذا تخيّل.

و لكن، وبعد عشر سنوات من رحلة القطيعة بالماضي، أفاق الشّاب على حنين جامحٍ لموطنه الأصلي و على رغبة جارفة في اكتشاف الحلقة المقطوعة من سلسلة حياته، و قطع على نفسه وعدَا باسترجاع الجنسية التونسية التي تنازل عنها والده باسمه.

و هكذا دقّ باب أوّل تونسي يلقاه، ليسأله عن أفضل و أسرع الطرق للاسترجاع حقّه الذي فرّط فيه والده. و أشرتُ عليه بجملة من الأعمال و المراسلات و الإتصلات، فكتب إلى السفارة التونسية في باريس و إلى وزارتي الخارجية و العدل و إلى كتابة الدوّلة للرئاسة و إلى الرئاسة، و كلّف محاميا و بعث بأوراق و وثائق و شهادات إلى كل هذه الدوائر. و تمكّن في نهاية الأمر و بعد حوالي السنتين من استرجاع حقّه في الجنسية و الحصول على بطاقة تعريف و جواز سفر...

و اعرف كثيرا من الحالات لبنات و أبناء معارضين تونسيين، قضى آباؤهم في المنافي، و استطاعوا الحصول على جوازاتهم و زيارة أهل لا يعرفون عنهم في الغالب إلا القليل. فعلوا ذلك للاكتشاف أصولهم و التعرّف على جذورهم و استكمال بناء شخصياتهم و دفن بعض أوهامهم.

 و أذكر في شبابي أحد جيراننا، المرحوم حامد منصور، من قدماء "صوت الطالب الزّيتوني" و ربّما أيضًا من أنصار اليوسفيّة، هاجر إلى مصر بداية الاستقلال، و نشط في المعارضة التونسية هناك، و تزوّج و أنجب و توفي و دفن في مصر. و في بداية السبعينات، أصرّت أرملته على المجيء لأوّل مرّة، هي و أطفالها، للتّعرف على الوسط الذي نشأ فيه الوالد و الزّوج. و تمّ ذلك بسهولة، حيث منحت السّلطات التونسية الجوازات للأطفال. فالأب لم يتنازل عن جنسيته و لم يقطع مع هويّته، و إنّما هاجر بلاده التي ضاقت عليه و هرب من سلطة قمعته هو و أمثاله.

و لم تكن معاملة السّلطات التونسية لأبناء و بنات معارضيهم في الخارج دائمًا بهذه الأريحية.

و يبدو أنّه كلّما كبرت أهميّة المعارض، ازدادت النّقمة على ذرّيته. من ذلك ما حدث في سنة 1986 لأبن المرحوم إبراهيم طوبال. فقد طلب هذا الشاب الذي كان يقيم آنذاك في الجزائر جواز سفر من السّفارة التونسية في الجزائر العاصمة، و وصل طلبه الوزير الأوّل محمّد مزالي الذي وافق كتابيًا على منحه حقّه، إلا أنّ الرئيس بورقيبة أبطل الأمر و كذّب وزيره الأوّل.

لما هذا التخريف؟

لأنّه و في بعض وجوهه، قضيّة الساعة لكثير من الأطفال التونسيين الذين وجدوا أنفسهم ذات يوم، مقطوعين عن وطنهم و محرومين من معرفته بقرار من أوليائهم و بإمعان السّلطة في الانتقام.

في الخمسة عشر سنة الأخيرة، فرّ مئات التونسيّين من قمع السّلطة و غادروا بلادهم إلى بلدان أرحب و نظم سياسة أرحم، و نظّموا التحاق عائلاتهم بهم، و قد أصبح الشباب منهم كهولا و تزوّجوا و أنجبوا، و منهم آباء أصبحوا الآن أجدادا. و كثير من لاجئي التّسعينات حصلوا على جنسية البلدان التي احتضنتهم و أسّسوا لإقامة مستقرّة فيها و لم تعد تونس بالنّسبة للكثير منهم سوى ذكريات طفولة و شباب و وجهة سياحيّة متميّزة.

 وهكذا أمكن للعديد منهم و حتّى لمن صدرت ضدّه أحكام غيابية في تونس، أن يسوّوا قضاياهم مع أجهزة الأمن و يفتحوا صفحة جديدة في حياتهم و حياة أطفالهم، علما بأنّ الكثير منهم بدأوا بامتحان موقف السّلطة في السنوات الماضية من خلال استخراج وثائق تونسية لأطفالهم و زوجاتهم و إرسالهم إلى البلد في العطل.

و لقد تكثّفت في السنتين الأخيرتين حركة الرّجوع إلى تونس للاقتناع الكثيرين بأنّ لا مبرّر للاستمرار في قطيعتهم مع وطنهم.  و من بينهم نفر كبير لا يذكر لهم نشاط في المعارضة السّياسية، و منهم أيضا من اعتبر أنّ دوره في الخارج قد انتهى و منهم من يئس من كل دور للمعارضة في مستقبل الأيام...

و كلّ هذه الأسباب و غيرها تبرّر رجوعهم إلى الوطن و للزيارة على الأقلّ، و قد تفاعلت السلطة بكثير من الذكاء مع أغلب الحالات، فمنحت جوازات السّفر و استقبلت أصحابها بأقلّ مستوى من العدوانية: بضعة أسابيع من التحقيقات أثناء الدّوام الإداري و مراقبة خفيفة، ثم تطوي الملفّ! وهكذا تسهّل رحلة الصيف السياحية للمعارضين القدامى و أطفالهم.

و يتم كل هذا مع استمرار القمع، بأقلّ حدّة ممّا عرفنا في التسعينات، لكنّه قمع مستمرّ. و تتمّ رحلة الصيف للمعارضين القدامى و أطفالهم في نفس الوقت الذي يهرب فيه من تونس عشرات طلاّب اللّجوء و آلاف طلاّب الرّزق.

غير أنّ هذه الأريحية التي تعاملت بها السّلطة مع النّهضويين و مع بعض المعارضين من الجماعات الماركسية و بعض المنفيّين القدامى من شخصيات نظام بورقيبة، لم ترقى إلى مستوى القاعدة العامة الثابتة. فقد دفع المرحوم علي السّعيدي حياته، ثمنا لتصديقه بأنّ النظام قادر على نسيان العمل الإعلامي الكبير الذي بذله طيلة سنوات لكشف حقائق الممارسات و الانتهاكات الرّسمية. و إنّي لا أحسب أنّ النظام يقدر يوما نسيان ما بذله و يواصل بذله رجل مثل المنذر صفرـ الذي لا أعتقد أنه ينوي الرجوع إلى تونس في الظروف الحالية ـ و دليلي في ذلك ما ألمسه من إمعان السلطة في الانتقام حتى من أحفاد المعارضين.

سليمان، أيوب، إيناس، إلياس و مريم و آخرون قادمون:

هؤلاء أحفادي، ولدوا في فرنسا و لا أحسب أنّ من في أعمارهم يعي ما تعنيه تونس، و لا أحسب أنهم مع السنين عندما يصبحون شبانا و شابات، سوف يرون في تونس أكثر من بلد الآباء و الأجداد أو أنهم سيستحضرون الأسباب التي أدّت بآبائهم و أمهاتهم – فما بالك بجدّهم و جدّتهم ـ إلى هجرة وطنهم و العيش في المهجر و المشاركة في جعلهم فرنسيين في يوم من الأيام.

لكنّ هؤلاء الأطفال هم الآن تونسيّون و سيبقون كذلك حتى لو حصلوا يوما على جنسية أخرى، لأنّهم ولدوا تونسيّين. و لا أحد ممّن أورثهم هذه الجنسية ـ أبٌ و أم ـ تنازل عن تونسيّته قبل ميلادهم و حرمهم هكذا من التمتّع بها.

منذ نهاية السنة الماضية و النّقاش دائر في عائلتي حول مشروع زيارة حفيدي، سليمان ـ 5 سنوات ـ و أخوه أيوب ـ سنتان ـ للتّعرّف على جدّيهما من الأب و باقي عائلة والداهما و ربما أيضا بعض الأطراف من عائلة الأمّ. و اتّفق الجميع على إنجاز المشروع و بدأت رحلة جمع الوثائق للوالدين في تونس و إذا كانت هذه الرّحلة شاقة في الظروف العادية فهي أشقى عندما يكون الوالدان من اللاجئين السياسيين، و تمّ الأمر بسلام و جهّز الملف و قدّمت الأمّ طلب جواز السّفر لأبنيها إلى القنصلية التونسية...

ولقد انتظرت الأم و انتظر معها الجميع، و عاودت القنصلية بالهاتف و بالاتصال المباشر مرّة و حتى مرّتين في الأسبوع و نصحوها بالصبر لكون القرار يأتي من تونس، ثم ذات يوم و بعد انتظار حوالي أربعة اشهر من تقديم الملفات، زارت الأمّ القنصلية فأعلمها الموظّف أنّ جواز سليمان فقط قد وصلهم، أمّا أيّوب فعليه أن يصبر!!  و هل يحتاج أيوب لمن ينصحه بالصبر؟

و طبعا، تأجّل مشروع الزّيارة إلى السنة القادمة، في انتظار أن تفضي تحقيقات المصالح المختصّة إلى تبرئة " أيوب" من كلّ التهم و الشكوك، و ربما بعثت له بجواز دبلماسي بطائرة خاصة كما فعلته في مثل هذا الوقت تقريبًا منذ 14 سنة، مع تونسي شهير، أوقفته السلطات الفرنسية في مطار أورلي بتهمة تهريب المخدّرات، و أمكن بذلك تحصينه من كل ملاحقة قضائية.

 

 

أحمد المنّاعي

اللّجنة التونسية للمطالبة باستقالة بن علي

تأسّست في 12 جانفي 1993 


 

INTERDIT AUX MOINS DE 18 ANS!!!

 

الفن.. والجنس.. والحيوان..

أو "ثورة صاحبة الحصان"!!

 

تونسي حر

(1)

سؤال سريع و مباشر و بدون مقدمات: ما هو موقف اتحاد المرأة التونسية و جمعية "النساء الديموقراطيات" و دعاة التحرر الأنثوي من هذه "الفنانة التونسية" التي ظهرت في مشاهد غنائية جنسية مع حصان (انظر تونس نيوز بتاريخ28 /5/2004 )؟؟؟!!!.    هل هذا هو النموذج النسوي الذي يردنه؟ إذا كان الجواب بالنفي – وهذا هو المتوقع- فأين موقفهن الواضح والمسموع من هذا الذي يجري؟. نفس السؤال نوجهه للفنانين التونسيين و خاصة للفنانات: هل هذه الفنانة "الصاعدة" في عالم "الفن الجنسي" أو "الجنس الفني" !!، "الهابطة.. تحت الحصان"!! "الساقطة" في امتحان القيم !!هل هذه تمثلكم يا أهل الفن التونسي؟؟..

 

(2)

قبل سنوات قليلة قامت ضجة كبيرة في تونس على مستوى الإعلام و الثقافة و حتى في بعض الدوائر السياسية حول فيلم مصري ظهرت فيه شخصية راقصة و عاهرة و تونسية!!..قامت القيامة و ضج الجميع.. فقلت "مازال الخير" في النخبة الثقافية و الإعلامية التونسية ،حيث مازال فيها بقايا غيرة و إحساس بالشرف و هي التي تعتبر عند بعضهم من القيم التقليدية إن لم يقولوا أنها قيم رجعية أو ظلامية!!.لكن المفارقة أنه وفي نفس تلك الفترة ظهر فيلم تونسي عنوانه"حرير أحمر" على ما أذكر،و قصته الأساسية تحكي كيف تقع امرأة تونسية "هجالة" هي و ابنتها في علاقة مع شخص واحد و يمارسن معه الجنس!!!و لم نسمع حينها احتجاجات و لا مواقف، بل إن بعض النقاد السنمائيين أشاد بالمستوى الفني للفيلم!!.ففهمت أن سبب الضجة الأولى لم يكن سوى النظرة الشوفينية الضيقة و لم يكن محركها الدفاع عن صورة المرأة التونسية!!.و إذا كانت صورة المرأة التونسية في السينما التونسية "الرائدة و التقدمية" هي إما زانية أمًّا و بنتا !! أو مغتصَبة!! أو تبحث عن رجل خليجي!! فلا غرابة أن تكون المرأة التونسية مومسا في السينما المصرية!! يا أهل السينما في تونس: راجعوا صورة المرأة التونسية في أفلامكم أولا!!!

 

(3)

ثورة جديدة تضيفها هذه "المغنية" إلى رصيد نضال الشعب التونسي التاريخي من الثورات: فبعد ثورة علي بن غذاهم و ثورة علي بن خليفة و ثورة البرلمان التونسي و الشهداء و الثورة المسلحة للتحرير و ثورة العمال و ثورة الخبز هاهي ذي "المغنية" "القنبلة" تفجر ثورة جديدة : ثورة "الفن و الجنس و الحيوان و الكاميرا"!! "ثورة صاحبة الحصان"!!..

إنها ثورة حقيقة في عالم المومسات!! : فقد أخرجت هذه "المغنية" ممارسات البغاء و الدعارة من بعض الزوايا المظلمة للمدينة العربي في تونس إلى ضوء الإعلام و الفضائيات!!!.و هذا إنجاز عظيم يسجل بماء الذهب في تاريخ المومسات!!..

إنها ثورة حقيقية في عالم الفن!!: فقد حولت هذه"المغنية" الدعارة إلى فن !!..رغم أنف الفنانين النظاف و الجادين!!!..

إنها ثورة حقيقية في العالم الجنس!!: فقد انتقلت بالجنس من كونه بين آدمييْن إلى جنس بين امرأة و حيوان!! و هي خطوة عظيمة في اتجاه التقارب "الإنساني الحيواني" يحسدها عليها دارون!!!..

إنها ثورة حقيقية في عالم الفروسية!!: فقبل ذلك كان الإنسان هو الذي يركب الحصان وهي نظرة رجعية للأوضاع!! أما الآن و بفضل "ثورة صاحبة الحصان" صار "الوضع تقدميا" حيث يركب الحصان على المرأة بعد أن"امتلكت جسدها"!!!!..و هي ثورة"نسوية" و "إنسانية" ذات "أبعاد حيوانية"!!.

إنها ثورة حقيقية في عالم حقوق الحيوان!!: فمنذ الآن لن تكتفي جمعيات الدفاع عن الحيوان بالمطالبة بمجرد الرفق و الرعاية و عدم الذبح بل لقد أحدثت المغنية حقا جديدا للحيوانات وهو الحق في ممارسة الجنس مع النساء بدل النعجة أو القردة أوالأفعى!!.و هو إنذار خطير لمعشر الرجال!! فقد ظهر منافسون جدد!!!.فماذا أنتم فاعلون؟؟!!!.. 

وأتوقع أن تكون "بريجيت باردو"" -وهي المهتمة كما هو معلوم بحقوق الحيوان- من أسعد الناس بهذه "المغنية التونسية". إلا أن بريجيت قد تدخلها الغيرة من هذه "المغنية" إذ قد تخطف منها لقب "ملكة الإغراء" الذي كانت تحمله في الستينات ، لكن مما قد يخفف عنها أنها كانت " فنانة رجولية" أي أنها كانت تظهر في لقطاتها الإباحية مع الرجال، أما هذه "التونسية" فهي "فنانة حيوانية" تمارس الإغراء مع الحيوانات!!!..

 

(4)

في السابق كان يقال: هذه فنانة متخصصة في المالوف، و هذه متخصصة في الأدوار، و هذه متخصصة في الموشحات ، و هذه متخصصة في الطقاطق، و هذه متخصصة في الفن الشعبي.. و الآن بعد " ثورة صاحبة الحصان" -و هي "المتخصصة" في "الحصُنْية"-  فهل نتوقع واحدة أخرى متخصصة في "البهايم" و أخرى متخصصة في "القرودة"؟؟؟!!!. وفي كل الحالات فإن جماعات الرفق بالحيوان راضون تمام الرضا عن هذه الرعاية الجنسية للحيوانات بفضل" ثقافة العهد الجديد" : (... فقد أولى سيادته منذ تفجر التغيير المبارك عناية خاصة بالمسألة الحيوانية و أعطى تعليماته الواضحة في ذلك، و الآن وبعد أن اكتملت الرعاية الجنسية للشباب التونسي" العطشان".. فإننا ندخل الآن مرحلة جديدة من التميز..الخطوة الأولى في جمهورية الغد!! فقد شملت رعايته و توجيهاته الإشباع الجنسي للحيوانات، و بذلك نكون قد بدأنا التصدير للمخلوقات الأخرى بعد أن تم الاكتفاء الذاتي الإنساني..و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..)!!! هذا جزء من خطاب خيالي يمكن أن يلقى بمناسبة "عيد الأسرة" أو "عيد المرأة" و يشفع بإجراءات عملية بمثابة "الهدية" للمرأة التونسية في أعيادها من مثل منع المرأة من الصلاة في المساجد مع السماح لها بممارسة الجنس مع حصان و على الفضاء مباشرة!!!..

 

(5)

و السؤال الآن لدعاة التحرر الأنثوي المنادين بضرورة امتلاك المرأة لجسدها: ما هو رأيهم في "صاحبة الحصان"؟ هل يندرج هذا في إطار ما يدعون إليه؟و ماقيمة هذه الحرية، و ما قيمة هذا الجسد  إذا امتهن فصار مرتعا للحيوانات؟ و إذا اعترض دعاة الحرية الجسدية و الجنسية على هذا النوع من الممارسات: فما هو تصورهم لحدود تلك الحرية؟و ما هو تصورهم عموما للمسألة الجنسية في المجتمع التونسي؟؟و ما علاقة ما يحدث الآن من تزايد جرائم اغتصاب و قتل البنات القاصرات و تزايد ظاهرة   التحرش الجنسي ضد المرأة -حسب ما ذهبت إلى ذلك جمعية نساء ديموقراطيات- ما علاقة ذلك بالرؤية الجنسية السائدة الآن في الساحة التونسية؟ ألا يمكن اعتبار لقطات "صاحبة الحصان" هي الإفراز الطبيعي لتلك الروية الجنسية و "أرقى" درجات تمظهرها و التتويج الطبيعي لمسار تخريب النسيج القيمي و الأخلاقي للمجتمع التونسي تحت غطاء محاربة التطرف؟؟و هل تمتلك النخب التونسية رؤية جنسية اجتماعية ثقافية منطلقة من الواقع الاجتماعي و الثقافي و القيمي للمجتمع التونسي يحافظ على الجيد و يتجاوز الرديء و يحقق التوازن النفسي و الجسدي و الاجتماعي و الفكري للتونسيين و التونسيات؟؟؟..إنها أسئلة كثيرة تحتاج إلى حوارات مجتمعية ضخمة تعيد النظر في كل المسلمات و تعيد بناءها على وعي جديد، لكن أين الحوار في تونس؟ أين ثقافة البحث و العمق و السؤال الدائم؟أين مساحات النقاش و تلاقح الأفكار و تدافع الأطروحات؟؟؟ هل يمكن أن تحدث تنمية أو ازدهار أو تطور شامل في بلد يعيش الصمت المطبق وحالة الحصار الإعلامي و الثقافي و السياسي والأمني؟؟؟..

 

(6)

الشاب التونسي اليوم لا يتزوج إلا في سن 33 سنة في المعدل، و الشابة التونسية لا تتزوج إلا في سن 29 سنة في المعدل- وهي معدلات مرشحة للزيادة كل سنة حسب الباحثين الاجتماعيين- بما يعني أن الشاب التونسي- ذكرا أو أنثى- يقضي من بلوغه إلى أن يتزوج ما يزيد على 15 سنة و هو في مواجهة يومية مع غرائزه الجنسية التي في الغالب ما تفاجئه بدون إعداد أو معرفة علمية أو توعية أو تثقيف أو رعاية أو توجيه سلوكي أو أخلاقي..يواجه الشاب غريزته الضاغطة بمفرده  و بمعزل عن العائلة و ربما مع بعض أقرانه الحاملين لنفس القصور المعرفي للمسألة الجنسية،كل ذلك في أجواء من الإثارة الجنسية التي تملأ البيئة التونسية في الشارع و الإعلام و الثقافة...فعوض المساندة يجد الشاب التونسي نفسه مستهدفا بالإثارة والاستفزاز بغرض التلهية و التخدير و التهميش و تغييب الوعي و هي خطة سياسية مقصودة ولا شك!! و إلا فأين دور وزارة الشباب و الثقافة و الترفيه؟؟ماذا قدمت للشباب التونسي غير هستريا الانتماء الرياضي في مجال الشباب، و فنون الغرائز و الإثارة في مجال الثقافة، ومهرجانات الميوعة و التخدير في مجال الترفيه؟؟.كم من شاب و شابة ساعدتهم وزارة الشباب على الزواج؟ كم من جمعية تونسية تعنى بمساعدة الشباب على أعباء الزواج الكبيرة؟هل تسمح السلطة بقيام  مثل هذه الجمعيات الأهلية المهمة جدا و الموجودة في أغلب البلدان العربية والغائبة و المغيبة تماما في تونس "العهد الجديد ": تونس " حقوق الإنسان والمجتمع المدني والنسيج الجمعياتي ووزارة المرأة و الأسرة"!!!..ماذا قدمت الدولة للشبيبة التونسية غير البطالة و التسكع و السجون و المخدرات و ثقافة الإثارة و فنون الغرائز و عبثية الحياة والانتحار وقوارب" الحرقان حتى الموت" و تنظيمات العنف؟؟..لماذا تمارس الدولة التحرر و اللبرالية في الإقتصاد فحسب؟ أين اللبرالية في السياسة و التفافة ؟أما في المجال  الاجتماعي فإنها تمارس اللبرالية الانتقائية فتسمح بالعري و الجنس و اللهو العبثي و التفسخ الأخلاقي!!.اتركوا الحرية للجميع، اتركوا الحرية للجدية و الوعي و الالتزام و الاحتشام!!. اتركوا الحرية للمجتمع..دعوا المجتمع التونسي يتحرر تحررا شاملا غير انتقائي لينتعش و ينتج مضاداته الحيوية يداوي بها جراحه بنفسه و يعالج أمراضه بأدويته المبتكرة و المصنعة محليا!!..

 

(7)

و عودة إلى "صاحبة الحصان" فأتساءل من أين جاءت هذه" المغنية"؟؟ في أي مدرسة تونسية درست؟ و  أي تربية تلقت؟ أي نوع من الأسر التونسية تخرج مثل هذه "النماذج"؟ ما رأي أسرتها في "إبداعات" ابنتهم؟ هل شاهدت أمها لقطات ابنتها مع الحصان؟ ماذا كان رد فعلها؟هل قالت بالدارجة التونسية :" سعدي ببنيتي ولدتْ و ربيتْ.. امش بنيتي راضية عليك دنيا واخرة"؟؟ مَن مِن الصحافيين يجري لنا تحقيقا حول ذلك، أم هذه أيضا من الممنوعات؟.

و في كل الأحوال تبقى مثل هذه الظواهر في المجتمعات السليمة حالات شاذة من الناحية العددية إلا أن المسألة هنا لا تقاس بالعدد بل بالتأثير الإعلامي و الثقافي و الاجتماعي و النفسي وخاصة في صفوف الشباب ، فهل من المقبول أن تصبح هذه الفنانة الشاذة عدديا و الشاذة جنسيا رمزا فنيا و مرجعا ثقافيا و نموذجا اجتماعيا و قدوة سلوكيا لشبابنا و شاباتنا؟يا أهل الثقافة و الإعلام و الفن و السياسة ارحموا الشباب و أوقفوا هذه الموجة في مهدها!!!

أين الجهات المسؤولة التي تحاكم السياسيين و الإعلاميين بتهمة "نشر أخبار زائفة من شأنها تعكير صفو النظام العام" أين هم الآن؟لماذا لا تحاكم هذه "المغنية" بتهمة نشر ثقافة زائفة من شأنها تعكير صفو النظام العام للشباب التونسي نفسيا و جسديا و دراسيا واجتماعيا وأخلاقيا؟؟..

أين الإعلاميين و البرلمانيين الذين اقترحوا في فترة من الفترات نزع الجنسية التونسية عن بعض السياسيين المعارضين بتهمة تشويه سمعة تونس أين هم الآن؟ لماذا لا يطالبون الآن وحالا بحرمان"المغنية التونسية صاحبة الحصان" من الجنسية التونسية بتهمة تشويه سمعة تونس و تشويه سمعة المرأة التونسية؟؟..

 

- حاكموا المغنية "صاحبة الحصان" بتهمة نشر ثقافة زائفة من شأنها تعكير صفو النظام العام النفسي والجسدي والدراسي والاجتماعي والأخلاقي للشبيبة التونسية!!!!!!!

 

- الغوا عن "صاحبة الحصان" الجنسية التونسية بتهمة تشويه سمعة تونس وتشويه سمعة المرأة التونسية!!!.

 

- لا توقفوا هذه الإجراءات ضد "المغنية صاحبة الحصان" إلا إذا اعتذرت علنا للشعب التونسي و تعهدت ألا تعود لمثلها أبدا!!!!...

 

فلنتحرك جميعا لإيقاف هذه الفضيحة!!

أرسل هذا المقال لصديق و ساهم في الحملة ضد الإباحية‍‍‍‍!!

ابتكر شكلا خاصا بك وساهم في إيقاف هذه الفضيحة!!


 

الخيـــــــار

 

 

كتبه عبدالحميد العدّاسي

 

كنت أستمع للشيخ الشعراوي رحمه الله ، و هو يُفسِّرُ الآيتين الكريمتين من أواخر سورة الشورى " للهِ مُلكُ السماواتِ و الأرْضِ يَخلُقُ ما يشاءُ يَهبُ لِمَنْ يشاءُ إناثا و يهبُ لِمَنْ يَشاءُ الذُّكُورَ ( 46 ) أو يُزوِّجُهُمْ ذُكْرانًا و إِنَاثا و يَجْعَلُ مَنْ يَشاءُ عقيمًا إنّهُ عَليمٌ قَديرٌ ( 47 ) " و قد استوقفني قوله حول العُقم " إنّ مَنْ اعتبره هِبَةً من الله عوّضه الله عن الولد بأن سخّر له من عباده مَنْ يَخدِمَه خِدمةً قد تفوق تلك التّي يقدّمها الأولاد ، ذكورا أو إناثا ، لوالديهم " . فما أجود هذا الفهم و ما أكمل هذا الرضاء و ما أبلغ هذا البيان ، و سبحان ربّي العليم القدير الحكيم . و وقفت بعد ذلك مع نفسي أدارسها مآلات هذه الحياة المفروضة ، على هذه الأرض الجديدة التّي فاجأنا أهلها بثقافة مزاحمة لثقافتنا و أخلاق و تقاليد منافية لأخلاقنا و تقاليدنا ، تهدف كلّها إلى هدم صرح طالما دافعنا عنه مستميتين و تنتهي كلّها إلى إماتة شعبة مهمّة من شعب الإيمان ، فلا معنى بعد ذلك لعائلة و لا أصل بعد ذلك لحياء . و كلّ ذلك باسم الديمقراطيّة التي أبدلونا بها قنابل و كلاب في العراق ، و باسم الحريّة الشخصيّة التي أبدلونا بها سجونا و زنزانات انفراديّة في أوطاننا و في معسكرات أخرى من العالم الضيّق . و قلت بعد تفكّر : قدّر الله و ما شاء فعل ، و لكنّي وجدّت نفسي توّاقا إلى الهِبة الأخرى ( العقم ) ، فهي لعمري أهون على المرء المسلم من أن يرى ابنه أو ابنته ، فلذة كبده يغرق أو تغرق في مسبح القاذورات و الخطايا و الآثام المهلكة الحارقة ، وهي أهون عليه مِن أن يرى ولده يُنتزع منه انتزاعا ، دون مراعاة لدموع قلبه أو سماع لصراخ نفسه أو انتباه لبياض عينه من الحزن ، كلّ ذلك من أجل كلمة غليظة ساقها لمسامعه أو ضِغْث صغير مرّره على جسده . و خَلوْت بالذنب الذي أخْرَجَنا من البلاد أفحصه ، فألفيته دقيقا ذليلا و رأيت ظلم الأقارب جبلا شاهقا عظيما ، و عجبت لحاكمنا يرمي بنا إلى هذه الظروف و نحن أولاده ( الحاكم مع رعيّته بمثابة الأب مع أولاده ). ثمّ وقفت بعد ذلك على عتبات بعض مواقع الانترنيت أترصّد أخبار بلدي   و بداخلي ترديد " لولا أنّي أخْرِجت منك ما خرجت " . فهالني ما أسمع و ما أقرأ : ]20 عاما سجنا لفتاة حاولت قتل صديقتها انتقاما من أبيها - جثة آدمية تتدلى من عمود كهربائي - منزل بورقيبة: قطعة زطلة ورطت ثلاثة شبان - القيروان: موت فتاة في ظروف غامضة - بعد أن ضبط خطيبته مع شاب آخر...طعنة في المشاعر وأضرار في الجسد - أم السجين تستهلك الزطلة وتروج الأقراص المخدرة .. و غيره كثير ...[ و رأيت في بعض القاعات و النّوادي لفيفا من الدّكاترة و الأساتذة الكبار يبحثون في أصل و مسبّبات بعض الانحرافات في المجتمع التونسي من قبيل الكلام الفاحش و كثرة العنف في البيوتات و كثرة المتاجرين بالمخدّرات و تعرّض الكثير من الفتيات إلى التحرّش الجنسي وإلى الاغتصاب ، فيُرجعون أغلب تلك الآفات النّاخرة لعظام الأسر و المجتمع إلى عدم ارتقاء المجتمع التقليدي إلى المستوى " البدعة "  الذي أراده التغيير و أصحابه .        و يَعتبون جميعهم تقريبا على المجتمع الأبوي الذي لا زال يلحّ على التقاليد و سيادة الانضباط في العائلة و أهمّية دور الوالد " المتخلّف " القاسي الرّاغب في بسط الجناح على الجميع ، زوجة و أولاد ، بشكل لا يمكن السكوت عنه في زمن التشريعات الداعيّة إلى الحريّة و المساواة و توزيع المسؤوليات و التداول على المناصب و اقتسام الثروات . فتمنّيت لآبائنا و أمّهاتنا التقليديين صحوة تخرجهم من وصاية هذا المثقّف الحاقد على أصله و معتقده ، الذي لم ير الدّاء إلاّ في آخر عضو سليم في الجسد ، و الذي لم يُؤلمه أيّ شيء يدور في البلاد بقدر ما آلمه وجود ولي قاس يقطع عملية التفكير عن ابنه ويولّد فيه إما سلوكيات ثائرة أو خضوع مذل ومهين ، و كأنّ الدكتور النفساني صاحب التشخيص قد أتى بالبحث على كلّ الأسباب الموصلة إلى التردّي النفسي  و الاجتماعي ، فلم ير شيئا أخطر على النّاشئة التونسيّة من آبائهم و أمّهاتهم .

إنّها الاستهانة بالدور الأهمّ في المجتمع ، إنّه اللعب على المفاهيم التّي إذا انحرفت قلَبَتْ . و أوّل ما يُقلب الأخلاق و القيم . إنّه التأسيس للخروج عن طاعة و رضاء مَنْ رُبِطَ رضاء الله  برضائه . إنّه الجري وراء مجتمع فاقد المراجع و الأركان . و لقد نُشّئنا ، والله ، على الخير لمّا كان آباؤنا قليلي التعليم أو منعدميه لأنّنا يومها لم نكن نقصد المصحّات و لا الطبيب النفساني و لكن كان طبيبنا أمنا و أبانا اللذين ما غضبا حتّى رضيا و ما ضربا حتّى رتّبا على الأكتاف و ما منعا حتّى أعطيا و ما أنّبا حتّى بيّنا ، و كان هادينا كلمات موجزة بليغة حفظها مجتمعنا الأبوي التقليدي : " كل مولود يولد على الفطرة فأبواه  يهودانه أو ينصرانه أو يُمجسانه " ، و لاعبه سبعا و أدّبه سبعا و صاحبه سبعا ، ثمّ اترك حبله على غاربه ( يعني الولد و يقصد حريّته التي تكون وقتها قد أسّست على الخير بإذن الله ).

قلت ، إزاء هذا المشهد ، هان لديّ أمرنا المعيش ببلاد الغربة ، فالقوم و إن أطلقوا الحرّيات بشكل مخلّ بالأخلاق و بالتربيّة السليمة للأولاد ، فمازال لديهم ما يمنعهم من الإساءة الكاملة إلى أهلهم و إلى تقاليدهم . و هم إلى ذلك متفهّمين للظروف الحادثة و الحالات الطارئة ، و قد نجد و إيّاهم – ببعض الإصرار - صيغة اتّفاق تلزم كلاّ من الطرفين بحدود لا يغتصب بها حقوق الآخرين .

على أنّي أظلّ مُؤثرا للعقم في بلد فرّت فيه المرأة من حَصَانِهَا إلى حِصَانِهَا ، و آثر فيه " رجاله " محاربة المجتمع الأبوي و الغيرة ، حتّى زهد فيهم نساؤهم فانطلقوا باحثين عن اللذّة مع الأحصنة الجامحة !....

 

 

TUNeZINE N° 121, mis en ligne le 30 mai 2004

 

TUNeZINE s’associe à Solidarité Tunisienne pour présenter ses condoléances aux proches de ce jeune homme.
Paris le 30 mai 2004
Le jeune Jalel JEBALI vient de nous quitter après une lutte courageuse avec leucémie aigue, natif de la ville du Kef le 8 janvier 1973, le défunt Jalel JEBALI était élève en 6ème année secondaire au lycée Ibn Khaldoun, quand il se fait arrêter puis condamner, en décembre 1991, à 3 ans de prison pour appartenance à une association non reconnue et (...) - lire la suite -

Voici quelques évènements à suivre, la liste est malheureusement loin d’être exhaustive ...
Le 4 Juin aura lieu le procès en appel de jeunes de Zarzis. Vous pouvez consulter les liens suivants :
  Le dossier sur reveiltunisien.org
  25 mois de prison pour le 9e "internaute de Zarzis" (RSF)
A signaler l’excellent sujet diffusé sur i-télé vendredi soir (le 29 mai).
  le 4 Juin, Zouhair Yahyaoui sera "officiellement" libéré. Pour la mémoire, on peut relire tous les communiqués qui (...) - lire la suite -

Prévision pour cette nuit (source officielle inutile de crier au Loup)
Dernière mise à jour le : 30/05/2004 à 23:30
" Stabilité des conditions idéologique".
Temps passagèrement nuageux sur le Grand Tunezine, le nord et près des côtes est, peu nuageux ailleurs. Vent de nord-ouest à nord-est assez fort vers les côtes de nawaat, sa vitesse varie entre 15 et 25 noeuds sur le nord et près des côtes-est, vent tres faible à très très faible sur Perspective et environs entre 05 et 15 noeuds (...) - lire la suite -

مبادئ عشرة وهي :
1- من الشكل والمظهر إلى الحقيقة والجوهر
2- من الكلام والجدل إلى (...)
- lire la suite -

 

Salut les pôtes... Ouais t’as bien lu.. c’est Zino... Ouais quoi, si il faut attendre vot’copain Osmanli pour poster sur le Forum, je ferais mieux de passer par la TAP ou le Renouveau... Et là crois-moi ça rigole pas.. même quand cé moi ki dit des trucs rigolos sur moi, y censurent, les cons... ! ! ! Non blague à part, j’ai trouvé un truc pour me passer de l’autre glandu d’Osmanli... D’abord je lui prends son pseudo (ben ouais je suis le boss quoi.. ! !) ; ensuite j’ai finalement réussi à trouver (...) - lire la suite -

 

Guide du lobbying en anglais
Et apparemment des voix s’élèvent pour demander de modifier le choix du lieu (Tunisie) pour le prochain Sommet !
C’est déjà une demi victoire ! Continuez à boycotter !
article de l’IFEX En prévision du Sommet mondial sur la société de l’information, l’APC lance un Guide du lobbying.
Pour les organisations de la société civile qui participent au développement de l’informatique sur Internet, le Sommet mondial sur la société de l’information (...) - lire la suite -

Un peu d’amour... Zinab La Rose... Dédié à toutes les femmes du Forum TUNeZINE
ZinaB la RosE
De bon matin, j’ai arrosé mes fleurs Les verdures de mon jardin attendaient la rose
Les fleurs de jasmin n’avaient pas encore livré leur odeur Son odeur leur manquait Il manquait encore une touche au tableau La croissance s’était arrêtée L’eau dans les tuyaux ne coulait pas Elle était encore gelée Les pommiers, tranquilles, faisaient la pose J’ai vu les (...) - lire la suite -

Voici la guerre que Tsahal mène contre les terroristes palestiniens !
 (...) - lire la suite -

Je n’ai jamais cru qu’interviewer "la présidente" était aussi simple que ça. J’ai appelé le Palais de Carthage à 8h30 du matin pour prendre un rendez-vous avec la femme du président et me voila à 16h00 dans le bureau ovale de Leila ! Cette fille du peuple, grande amoureuse de ce peuple, issue du quartier populaire de Hafsia, est d’une modestie et d’une simplicité qui m’ont laissé bouche bée. Elle m’a accueilli avec un large sourire. Un sourire spontané, naturel. Bref, le sourire d’une femme (...) - lire la suite -

Communiqué
Un groupe d’hommes et de femmes politiques, ainsi que des militants de la vie associative, de toutes générations et de tout le spectre politique (démocrates , de gauche et islamistes) viennent de lancer un appel au peuple tunisien pour le boycott actif et déterminé des pseudo- élections organisées le 24 octobre par le régime et entérinant le putsch constitutionnel de Mai 2002 par lequel Ben Ali s’est offert l’impunité et la présidence à vie. Ils appellent à impulser une large (...) - lire la suite -

 

أصدرت في تونس مجموعة من السياسيين ومناضلي حقوق الإنسان ، من كلّ (...) - lire la suite -

 

 

يا وطني الخظروف يا وطني المخطوف يا وطني المقطوف يا وطني الضائع في أقلامكم في (...) - lire la suite -

Seul au monde, mon univers est TUNeZINE Comme moi, vous êtes tous e-mkarzines Je suis l’unique et personne d’autre que moi, ne me vois Bizarre de sensation, suis-je clochard Qui dans les rues du forum se retrouve seul et bavard ?
J’arrête mon délire, non je continue, Je lâche un soupir avant que je me tire
Mes coups de coeurs, mes coups de gueules C’est pour moi, car personne ne les voit, Je râle, je crie, je chante, j’insulte, je siffle  (...) - lire la suite -

  Introduction
  La petite république de Kacem
  Le Kacem Commun, par Zouhair Yahyaoui
  Réponse de Kacem, par kacem
  Arrière-goût du monde de Kacem, par Angelica
  Conclusion par Kacem
Ce FILM est dédié à :
Mon ami : Ahmed Manaï ;Au Juge Mokhtar Yahyaoui ;Au Docteur Bader Mohamed Bader ;Au Docteur Ali Mabrouk Au Docteur Youssef Youssef ; Au Docteur Monder Sfar
Introduction
J’aurais pu imaginer une autre réponse cher docteur Ahmed, mais et vu, que je suis faux, donc j’ai voulu (...) - lire la suite -

Ca ne m’étonne guère de me réveiller un lundi matin, jour férié, (ici on dit vive la Reine juste pour cette journée, mais de la reine on s’en fiche royalement), et de voir que c’est parti en cacaouettes (pour reprendre J. Debbouze).
Il parait que la démocratie n’est pas désirable chez les Tunisien et peut être aussi trop désirable chez d’autres. J’ai bien remarqué (avis personnel) qu’il y a un gap énorme dans les points de vues concernant les affaires tunisiennes dans le microcosme de (...) - lire la suite -

Nanterre, 21/05/2004 Marie-Françoise DUTHU Députée au Parlement Européen
A
Monsieur Dominique de VILLEPIN Ministre de l’intérieur
Monsieur le Ministre,
Je viens de prendre connaissance, par l’intermédiaire du Collectif de la Communauté Tunisienne en Europe, d’une nouvelle qui me bouleverse.
Monsieur Tarek BELKHIRAT, opposant tunisien islamiste, a été embarqué le 18 mai après-midi contre son gré dans un avion à destination de Tunis à Roissy (...) - lire la suite -

 

Fédération Internationale des Ligues des Droits de l’Homme
ORGANISATION INTERNATIONALE NON GOUVERNEMANTALE AYANT STATUT CONSULTATIF AUPRES DES NATIONS UNIES, DE L’UNESCO, ET DU CONSEIL DE L’EUROPE ET D’OBSERVATEUR AUPRES DE LA COMMISSION AFRICAINE DES DROITS DE L’HOMME ET DES PEUPLES
International Federation for Human Rights
Federaci
َon Internacional de los Derechos Humanos
Communiqué
BUSH NEGOCIE L’IMPUNITE DES SOLDATS AMERICAINS EN IRAK
Les Etats-Unis demandent (...) - lire la suite -

 

Nous avons dit tout le mal qu’on pouvait de nos aïeux, on les a traînés dans la boue et on continue chaque jour avec une abnégation et un acharnement inouïs, certains claironnent qu’il faut faire table rase du passé... une fois pour toutes !
D’autres spéculent que la dictature et ses contrecoups sont l’unique leg de l’ancienne génération.
Nous avons, presque tous, trouvé du réconfort dans de tels propos afin de justifier notre impuissance et notre lâcheté. Qu’un tel soit traité de (...) - lire la suite -

 

Contrairement aux pronunciamientos réitérés de ZABA (le général Zine Abidine Ben Ali), qui cherche sans cesse à duper l’opinion publique nationale et internationale, le régime tunisien demeure un ennemi farouche de la vulgarisation de l’internet et de la libre circulation de l’information. Plusieurs constats attestent de la véracité de cette assertion.1) L’accaparement de l’offre :Malgré l’existence officielle de 12 FAI (providers), l’offre internet demeure un (...) - lire la suite -

 


Leila ouvre son grand coeur à TUNeZINE

 

Omar Khayyâm

 

Je n’ai jamais cru qu’interviewer "la présidente" était aussi simple que ça. J’ai appelé le Palais de Carthage à 8h30 du matin pour prendre un rendez-vous avec la femme du président et me voila à 16h00 dans le bureau ovale de Leila ! Cette fille du peuple, grande amoureuse de ce peuple, issue du quartier populaire de Hafsia, est d’une modestie et d’une simplicité qui m’ont laissé bouche bée. Elle m’a accueilli avec un large sourire. Un sourire spontané, naturel. Bref, le sourire d’une femme heureuse qui se sent bien dans sa peau. Cette femme qui n’était, il y a à peine vingt ans, qu’une apprentie coiffeuse chez Madame Wafa, a non seulement décroché son bac avec mention mais détient depuis l’année dernière une licence en droit et aura sous peu un DEA (Diplôme d’Études Approfondies) en droit public.

O.K. : Madame Leila, je voudrais divulguer un secret de polichinelle : Après avoir décroché une licence en droit avec mention, vous aurez à la fin de cette année universitaire votre DEA en droit public. Pourquoi toute cette discrétion ? Vous devriez être fière de tels exploits, non ?

L.T. : Ces études de droit je ne les ai pas faites pour étaler mes diplômes et mes certificats. Mon souci était avant tout scientifique et académique. Je dois ajouter aussi un détail important : sans les louables efforts pédagogiques des docteurs Abdelaziz Ben Dhia et Abdellfattah Amor, je ne serais jamais devenu la juriste que je suis.

O.K. : Quels sont vos projets après le DEA ?

L.T. : Je suis en train de rédiger un doctorat d’État en droit et un mémoire de troisième cycle en sciences politiques. Ma thèse de doctorat a pour thème " Les lacunes du droit tunisien en matière de répression du délit de népotisme". J’ai, d’ailleurs, publié récemment dans la Revue des Sciences Juridiques un article intitulé "Le délit de népotisme dans la jurisprudence tunisienne de 1987 à 2003". Quant à mon mémoire de sciences politiques il aura pour titre "La kleptocratie comme système de gouvernement."

O.K. : Vous avez cité des cas concrets dans votre mémoire de sciences po ?

L.T. : Oui, bien sûr. J’ai cité les cas des familles Duvalier en Haïti, Marcos aux Philippines et Somoza au Nicaragua.

O.K. : Excusez ma curiosité mais j’ai remarqué que votre bibliothèque est pleine de livres sur les Philippines aux temps de Fernando Marcos.

L.T. : C’est que je suis en train d’écrire une biographie d’Imelda Marcos en arabe. Je suis fascinée par l’histoire de cette femme aux mille paires de chaussures.

O.K. : Et vous projetez d’écrire aussi une biographie d’Elena Ceaucescu ?

L.T. : Non, jamais ! Cette crétine prétendait être chimiste alors qu’elle ne savait même pas ce que signifie le symbole H20 ! Tous les livres signés Elena Ceausescu ont été commis par des nègres à la solde de la "plus brillante savante des Carpates". Je suis dégoûtée par les femmes arrivistes comme elle. Imelda Marcos n’a jamais prétendu être une sommité scientifique et n’avait pas honte de parler des ses origines modestes.

O.K. : Revenons, avec votre permission, à nos moutons. Je voudrais savoir ce que vous pensez en tant que juriste d’un président qui construit un palais sur un terrain qui appartient à l’armée de son pays, donc qui fait partie du Domaine de l’État.

L.T. : Vous savez que le président dont vous parlez a effectué un tour de passe-passe juridique pour s’approprier du terrain en question. Puisque la législation de son pays interdit la cession de la moindre parcelle du domaine public de l’État, il a signé un décret qui a fait passer le terrain militaire du domaine public au domaine privé de l’État. Ensuite, l’État a vendu, en toute légalité (il faut le souligner), sa propriété privée à un privé qui se trouve être - par pur hasard !- le président qui avait signé auparavant le décret de "privatisation" !

O.K. : N’y a-t-il pas un moyen d’attaquer ce décret devant le Tribunal Administratif ?

L.T. : Malheureusement non. En tant que juriste je vous dis que le recours est irrecevable. Pour pouvoir attaquer une décision administrative, il faut prouver qu’on est lésé par cette décision. Or, dans le cas de ce maudit palais c’est la communauté ( le peuple) qui est lésée. Mais le peuple ne dispose d’aucune personnalité juridique pour pouvoir ester en justice.

O.K. : Permettez-moi de vous contredire, mais c’est le ministère public qui représente et défend l’intérêt général !

(Madame Leila éclate de rire)

O.K. : Dites-moi franchement une chose : N’avez-vous pas peur de dormir à côté d’un homme qui jouit d’une immunité pénale éternelle ?

L.T. : Ne vous inquiétez pas ! J’ai pris mes précautions. S’il me fait taire à jamais, ce sont les dossiers secrets compromettants, gardés dans un lieu sûr en Europe, qui parleront pour moi.

O.K. : Ce "bac moins trois" se sent-il complexé par rapport à vous qui êtes doctorante en droit ?

L.T. : Sans aucun doute. C’est pourquoi il est devenu un collectionneur de doctorats honoris causa.

O.K. : Ne croyez-vous pas que vous êtes plus compétente que Zaba à diriger le pays ?

L.T. : La modestie m’interdit de répondre à votre question. Malheureusement ce ne sont pas toujours les gens les plus compétents qui dirigent les pays. Si l’ascension politique était liée à la compétence, Zaba ne serait jamais arrivé à Carthage. Il ne serait aujourd’hui qu’un sous-officier à la retraite.

O.K. : Pour conclure notre interview, je voudrais vous proposer un questionnaire classique.

Quel est votre mot préféré ?

L.T. : Honnêteté.

O.K. : Le mot que vous détestez le plus ?

L.T. : Argent.

O.K. : Votre livre préféré ?

L.T. : "Ben Brik fi’lksar" ( Ben Brik au Palais) par Tawfik Ben Brik.

O.K. : Votre film préféré ?

L.T. : Married to the Mob (La femme du mafioso) par Jonathan Demme.

O.K. : La dernière fois que vous avez pleuré ?

L.T. : C’était le jour des funérailles de Bourguiba. Il y avait un Tunisien qui a déclaré à la télé : " Bourguiba aach f’kir w’met f’kir" (Bourguiba a toujours vécu comme un pauvre et est mort comme un pauvre) En entendant ces mots de la bouche d’un citoyen anonyme, j’ai éclaté en sanglots.

O.K. : Votre rire le plus fou ?

L.T. : C’était à l’occasion de la visite de Zaba à la Maison Blanche. De toute ma vie je n’ai jamais autant ri que pendant cette scène inoubliable où les journalistes américains avaient complètement ignoré le caporal assis à côté de Bush et commencé à poser des questions aux président US à propos du...mariage gay ! ! ! C’était la scène la plus gaie de ma vie !

(Madame Leila est soudainement saisie par une crise de rire interminable. J’ai tout de suite compris que l’entrevue est terminée.)

(Source : TUNeZINE N°121, le 31 mai 2004)

lien web : http://www.tunezine.com/article.php3?id_article=357

 

 
TANT QU'IL Y'A DES HOMMES… ET DES FEMMES…

 
BALHA  BOUJADI
 
La Tunisie, ce petit pays, quasi-minuscule sur la carte du monde, a toujours été débout et la tête haute grâce à ses hommes et à ses femmes nobles et honnêtes.
 
Cette idée m'a toujours donné de l'espoir et m'a caressé l'esprit chaque fois qu'un sursaut d'honneur fait pousser une rose dans ce désert socio-politico-culturel qu'est la réalité tunisienne sous le régime actuel.
 
La dernière belle surprise fût élaborée par Lotfi Hajji et ses copains, les 120 journalistes qui ont décidé de faire face à la junte de Mohamed Ben Salah qui a marginalisé l'une des professions les plus délicates et les plus nobles qu'est le journalisme.
 
Depuis plus de 15 ans, les journalistes ont vécu dans l'enfer de l'humiliation totale de la part des autorités qui voyaient  en eux des simples fonctionnaires qui –comme tous les fonctionnaires de ce pays depuis le Premier Ministre jusqu'au portier- n'ont pas le droit de penser ni d'opiner, ils n'ont que le devoir d'obéir.
 
Depuis plus de 15 ans, les journalistes ont vécu dans l'enfer de l'humiliation honteuse de la part des lecteurs, auditeurs et téléspectateurs qui ont boudé tout ce qui est tunisien dans l'information. Nous avons appris à croire tout à fait le contraire de ce que les organes d'information locale nous racontent. Quand ils nous disent que tout va bien nous savons que tout va mal, quand ils disent que Bush a reçu notre Président "chaleureusement" nous savons tous de quelle manière, quand ils nous disent que le peuple tunisien a voté unanimement nous savons qui a voté à qui et pourquoi… 
 
Et voilà que 120 journalistes ont dit "Basta" et ont décidé de s'organiser en syndicat libre, 120 chevaliers nobles de la plume qui ont fait la même chose que l'honorable juge Yahiaoui, que l'honnête professeur Oum Zied, que l'éminent médecin Marzouki, que la dame de fer Nasraoui, que l'indomptable journaliste Ben Brik, et autres hommes et femmes: Sihem Ben Sedrine, Khedija Cherif, Hamma Hammami, Hechmi Jegham, Sadri Khiari… qui sont resté debout et la tête haute donnant des coups à droite et à gauche contre les islamistes arriérés et fanatiques d'une part et contre les rcedistes mouchards et machiavéliques traînés au boue par la dictature et ses sbires.
 
Les 120 journalistes parmi le millier des professionnels de la presse c'est beaucoup si on compte que la majorité sont d'accord avec eux mais ils n'ont pas le courage de se manifester et que seulement une minorité des journalistes flics sont restés autour de ce misérable Mohamed Ben Salah qui a été chassé comme un parasite de la FIJ comme c'était le cas, avant lui, avec ses patrons les directeurs des journaux qui ont été expulsés de leur instance internationale comme des pestiférés.
 
Parfois je me sens fier d'être tunisien, descendant de Jugurtha, Hannibal, La Kahena, Ibn Khaldoun, Tahar Haddad, Mohamed Ali, Farhat Hached, Aboulkacem Chebbi… et tant d'autres qui nous ont appris à dire ce fameux monosyllabique "Non" pour rester debout, libre et la tête bien haute.
 
 
Balha Boujadi, le 31 mai 2004
 
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 

 
AU MILIEU DES CHOSES.
Par NOUR

La liberté et la démocratie en Tunisie sont le problème de toute la nation tunisienne, il est bien clair que contre la force incroyable de ben Ali et ses appuis, il faut serrer les  rangs, payer de sa personne sur tous les plans , et ravaler dans la plus part des cas, sa petite fierté  et son égoïsme, cela étant dit, écris et répétés pour la millième fois, il faut passer à l’action et s’engager vraiment.
Oui mais pas à n'importe quel prix  et servir encore une fois de chaire  à canon pour un milieu prédateur, arriviste , opportuniste , un milieu qui est passé maître dans l'art  de pirater  notre travail , notre  sacrifice et notre engagement et celui des autres , les volontés humaines de bonne foi qui  nous aident  sans rien attendre en retour , je le précise bien , et qui nous acceptent tels que nous sommes , souvent à dix mille lieux de leur modèle et conception de vie , oui il  n’est plus question de baisser la tête , d’avaler toutes les couleuvres et marcher dans les combines des calculateurs et des lâcheurs , les vrais lâches , qui nous aveuglent à brandir devant nos yeux des miroirs aux alouettes , qui encore une fois brisées , nous serons encore seuls à ramasser les pots cassés et les débris de verre  entre les mains toujours ,plus vicieuses, plus maniaques et magnanimes de la dictature , servir  de support de bas de page à tous les carriéristes refoulée dans la trahison  et la prébende  , qui s’imposent à nous ,  rien que par  le mensonge et l’hypocrisie , ceci pour encore plus  nous  asservir , indirectement comme monnaie d’échange , monnaie de singe pour le compte du dictateur ou pour essayer de le flouer aussi , mais sur ce terrain là il s'est montré le plus vicieux , le plus voyou , le plus retors , il les a eu un certain 7 nov.  et à ce jour il continu de les avoir , tendis que des centaines de citoyens  continuent à subir l'horreur du tyran et la gabegie des metteurs en scène de ses films d'horreur , le tyran a muselé les sentiment révolutionnaire du peuple ,mais  une grande partie de l'opposition à confisquée ses rêves en étant  les faire valoir de ben Ali , et le champ de mines mortel qui nous sépare de lui , en fait ils font les essuie-glaces à plein temps , même sous un ciel dégagé , pour vous dire la frénésie .ces derniers ,  même en étant peu représentatif ,  accaparent  et parasitent tous les cercles de réflexion et de la mise en branle de la moindre action , à la longue cela devient la meilleure protection rapprochée de ben Ali et son système.

avoir une vision divergente des choses , des problèmes et des postulats ne signifie nullement déformer les autres visions par l'anathème , la censure et l'insulte , et permettre à la xénophobie paternaliste et néocolonialiste  de formater ce que doit être la Tunisie de demain ,  et plus grave encore l’Être tunisien, on le voit bien sur le terrain , cela commence par le chantage aux sentiments , et quand cela ne marche pas , on sort la grosse artillerie des menaces , de la censure  et de l'épuration,à croire que ceux  qui luttent contre ben Ali ,où même ses sympathisants et ses hommes infiltrés,  sont incapables de toute réflexion ,  de tout choix , on les vilipende , on les traite d'influençables , et comble de l'infamie on se drape  d'une gloriole de pacotille pour décréter  que tous les tunisiens qui ne pensent  pas comme cette minorité agissantes sont des lâches , dit par des tunisiens c'est stupide et ignoble , par des non tunisiens  ça a le mérite de la clarté : bonjour la voix de Moscou et du komintern.

Ceux qui veulent honnêtement mobiliser contre ben Ali  sont mal venus de fixer des limites à quoique ce soit dans les limites du débat des idées, de personnaliser les combats ou de nous sortir de leurs pochettes surprises , des discours et des leaders  qu’ils nous imposent  sans que nous ayons aucune voix au chapitre, en cela aussi VIVE BEN ALI !!!intelligenti pauca !!

Que ces personnes et c'est leur droit n'aient de comptes à rendre à personne, des comptes que personne ne leur demande d'ailleurs ,soit! Mais les tunisiens, enfin les qq. tunisiens  qui refusent la logique de leurs diktats n'ont  pas de compte à leur rendre non plus , certains essaient de nous inculquer cette logique imbécile  , qui prétend que l'orsqu'on est créateur matériellement parlant d'un lieu d'expression supposé démocratique ,on est en droit absolu de veiller à une ligne éditoriale qui ne soit
jamais en contradiction avec notre point de vue , belle démonstration de la démocratie et du pluralisme , en résumé c'est moi  qui paie , vous êtes à mon service ou dégagez ! désolée , c'est bien la seule logique qui fait fonctionner les médias tunisiens , Sharon devrait essayer les mêmes techniques avec les palestiniens au lieu de les assassiner à tire larigot , et à sacrifier inutilement ses mercenaires  et tous les colons de la terre sainte de Palestine depuis 48 , c'est du n'importe quoi , là vraiment
encore une fois VIVE BEN ALI!

il faut au plus vite se débarrasser de ces habitudes de vouloir dissimuler les choses , repousser à plus tard la solution des problèmes ,et sous prétexte de lutte contre la dictature , ne pas de demander des compte à certains qui l'ont bien servi dans l'horreur et qui aujourd'hui squattent tous les espaces par opportunismes, ou même sur ordre de mission , ils ne sont pas à une traîtrise prés , ben Ali n'est pas à une manœuvre diabolique prés , et pourquoi nous qui savons qui est charfi , chammari , sbs et compagnie , devrions dire encore une fois amen , au nom de quoi ? Et mettre , le sourire aux lèvres ,  la tête sur le billot, cela sera de la folie furieuse et de l'irresponsabilité totale envers tous les nôtres qui ont payé et qui continuent à payer chèrement , pour que justement nous continuons à vivre libre ici, et à essayer de l’être en Tunisie même en payant le prix fort : des dizaines d’années de tortures et de non -vie dans le mutisme et dans l’oubli, pas quelques mois sous les sunlights et prétendre au martyr du Mehdi!!

l'équation ben Ali à résoudre ,  et que certains farfelus prennent à la légère ,  ne pourrait être  approché d'une façon responsable et efficace  par tous ceux qui s'opposent à lui , de tous les courants et écoles de pensée , tant qu’on se  présentent derrière un front dont ses chefs autoproclamés  vivent dans leurs tours d'ivoire et que certains d'entre eux ont été identifiés comme des sous marins de la dictature , du seul moyen d’influence et de fitna de son système , et pire encore certains sont des chalabistes tunisiens ou des antinationaux à la botte du néo-colonialisme et du sionisme , oui absolument tout nous ramène à cet axiome , il s'agit bel et bien dans le cas de ben Ali que dans celui  de certains des ténors de l'opposition malade , d'une sorte de diagonale du fou  , coup tenté et réussi dans notre pays par l'internationale sioniste depuis belle lurette, cela s"appelle mettre deux fers au feu ,  aux Janus et leurs cris d'orfraie qui réclament des preuves de cette annonciation  de la guilde des criminels , je leur dit un peu de pudeur , depuis l'indépendance et jusqu'à nos jours la Tunisie est une place forte du sionisme , il suffit  de relire un
peu tous les événements historiques  qui ont mis le pays en ruine  , ils ont toujours la même source , le moindre "chaouch" tunisien de n'importe quel ministère , n'importe quelle administration peut faire l'état de lieu  de cette incroyable perdition .


NOUR

La Tunisie et ses femmes non voilées
LA TUNISIE ET SON ISLAM

par Bayrem (*)

Ce sujet restant toujours d'actualité, on peut se référer à la Tunisie pour dresser une situation de la femme là bas. Cela donnera une petite image pour changer les visions un peu chaotiques qu'on a de la femme maghrébine en générale et tunisienne en particulier. Le problème du voile qui déchire les passions en France a été réglé d'une manière radicale depuis belle lurette en Tunisie. Cette question épineuse nous a même value des problèmes avec les autres pays arabes frères. Nous reprochant des fois notre occidentalisation, les autres pays arabes oublient des fois que l'émancipation des tunisiennes a commencé dés le début du 20ème siècle.

Tahar Haddad : Un nom à retenir

Ce bonhomme a eu la vista de libérer la femme. Ce qu'il dit peut paraître hallucinant vu l'époque (le 10 décembre 1929 (1)). Voici d'ailleurs l'introduction de son livre : « Par rapport à la femme, les gens sont divisés en deux groupes : Il y a ceux qui la soutiennent et ceux qui s'opposent à elle. En occident, ils sont différents qu'en Orient. La différence entre eux est très profonde. En occident, ils sont d'accord pour la scolarisation et l'éducation de la femme, pour la promotion de ses libertés civiques et l'utilisation de ses dons et créativités littéraires et matérielles pour le bien de son foyer et l'élargissement de sa culture générale … Après cela, ils sont différents lorsqu'il s'agit de sa production matérielle avec l'homme, le partage du pouvoir de l'état et la participation à la vie politique sur le même pied d'égalité. En orient, notre femme vit derrière le voile jusqu'à maintenant » Etonnant non ? Mais ce qu'il faut ajouter pour couper l'herbe sous les pieds de ses détracteurs islamistes surtout, c'est que Tahar Haddad a fréquenté l'école coranique et la grande mosquée (EZZITOUNA). Il a été même parmi les premiers à défendre les droits des ouvriers contre le colonialisme. Donc on ne peut pas lui reprocher son « occidentalisation » ni même son amour du pays. Malheureusement, comme tous les gens qui sont en avance par rapport à leur époque, il a fini sa vie jeune : à 36 ans en défilant à Tunis comme un déshérité… A cette époque, la Tunisie avait pour seul souci de retrouver son indépendance. L'émancipation de la femme a été réglé juste après l'indépendance grâce à Bourguiba le premier président qui a mis en pratique les idées de Haddad.

Le Tunisien = La Tunisienne

Jugez en vous même « Il est consacré dans la Constitution : "Tous les citoyens ont les mêmes droits et les mêmes devoirs. Ils sont égaux devant la loi" (article 6). La femme est électrice et éligible (selon les articles 20 et 21). Le Code du Statut Personnel (promulgué le 13 août 1956) a aboli la polygamie, institué le divorce judiciaire, fixé l'âge minimum au mariage à 17 ans pour la fille, sous réserve de son consentement et attribué à la mère, en cas de décès du père, le droit de tutelle sur ses enfants mineurs. » (2) Une véritable révolution à l'époque qui a été plutôt bien accueilli par la population. Ce qu'il faut comprendre aussi c'est que l'islam est certes la religion officielle en Tunisie et la culture arabo-musulmane a laissé des traces, mais la Tunisie a été le carrefour de la méditerranée et plusieurs civilisations y sont passés. Les tunisiens ont accueilli aussi bien les français que les italiens en passant par les phéniciens, les arabes, les berbères et j'en oublie certainement la moitié. Donc cette idée d'égalité entre les 2 sexes a été assimilé que ce soit professionnellement que socialement. En fait, la Tunisie veut se distinguer par son ouverture d'esprits (pour que VOUS veniez chez nous pendant les vacances !) et les femmes se trouvent souvent très haut dans la hiérarchie du travail : Médecins, ingénieurs … Cet acquis a été défendu bien sur à coup d'amendements pour faire comprendre que on peut pas revenir dessus surtout dans les années 80 quand les islamistes commençaient à gagner du terrain.

Pas de religion dans la politique, Pas de voile à l'école

Quand le président Bourguiba commençait à perdre le contrôle de son pays. Les islamistes ont voulu faire à l'instar de leur collègues en Algérie. Essayer d'instaurer la charia, c'est à ce moment là que la Tunisie a voulu réaffirmer sa position. Dans ce cadre trouble, la laïcité de l'enseignement a été renforcé à l'école et le voile a été interdit parce que c'est devenu en quelque sorte un signe qui fait peur, un signe qui dénote de la progression des islamistes dans le pays. Ce qui pourrait dans ce contexte là et à cette époque ébranler la souveraineté de la Tunisie. On est même arriver à un certain moment à fermer les mosquées entre les heures de prière pour éviter les réunions clandestines qui visent le pouvoir politique. Une décision qui peut paraître radicale mais qui se justifie amplement vue la situation à laquelle on est arrivé. Je me rappelle même quand j'étais gosse (5 ans) des histoires de mon père à propos de coups de feu entre la police et les islamistes retranchés à Bardo (banlieue de Tunis). Dans mes souvenirs les plus lointains, je ne me rappelle pas de filles dans mon entourage portant le voile. A l'école comme à la piscine et ce jusqu'à mon adolescence, je n'ai cessé de fréquenté des filles dévoilées (enfin, à la piscine elle portait des bonnets de bain mais ça n'empêche qu'elles avaient de superbes maillots de compétition …. Oula je m'égare là). Avoir une petite amie est largement toléré, les soirées en boite de nuit une véritable tradition le samedi soir estivale pour tout le monde : Filles et graçons Et la religion dans tout ça ? Et l'éducation peuvent se demander certain ?

Ce qu'on m'a enseigné

La majorité des enfants de ma génération n'a pas connu les écoles coraniques mais l'école Tunisienne avec quand même une affirmation assez forte de son identité arabe et musulmane. D'ailleurs, on avait même une matière d'éducation religieuse. Bien sûr, jusqu'à l'age de 14 ans on appris beaucoup de sourat du coran, des hadiths du prophète. Nulle part dans mes souvenirs, j'ai eu affaire avec cette image d'islam que je vois aujourd'hui un peu partout. On m'a dit que l'islam est tolérant, adaptable avec chaque époque. On m'a même donné des cours de philosophie de l'islam en m'expliquant qu'il ne faut pas s'enfermer dans les textes et que chaque époque a sa vérité. On m'a enseigné que les femmes du prophètes ont joué un role plus qu'important dans sa vie. Que derrière un grand homme se cache une femme. Mais mes profs ne se sont pas arrêtés là, mes profs sont même jusqu'à ébranler mes convictions religieuses. Ça peut paraître scandaleux pour mes amis arabes mais on m'a dit qu'être athée n'était pas une honte. Que chacun a ses convictions. Mais la plus grosse découverte et mon plus grand moment à l'école reste la lecture des textes de voltaire « Lettre ouverte à Dieu », de Montesquieu et j'en passe. Oui. A l'école on m'a donné des clefs des portes et c'était à moi de choisir. J'ai compris que moi et ma compatriote tunisienne étions égaux. J'ai compris que ça ne se résumait pas à cacher ses cheveux pour montrer ses convictions religieuses.

C'est ça la Tunisie. On n'a pas de pétrole, pas de grosses ressources naturelles alors on mise sur l'éducation, ouvrir les esprits tout en gardant l'identité religieuse.

Sommet Arabe : divergence de vues

D'ailleurs, les pays du golf ne voit pas d'un très bon œil notre pays un peu « trop occidentalisé » à leur goût. Ils disent même qu'on est des mécréants ! Assez déroutant en sachant que Kairouan (centre de la Tunisie) possède l'une sinon LA mosquée de référence pendant la grande expansion de l'islam. Assez décevant en sachant que EZZITOUNA (la grande mosquée de Tunis) a été pendant le 19ème et début du 20ème siècle une référence question école coraniques Assez hallucinant quand même quand on sait que pendant le ramadan, on est un des rares pays à avoir établit des horaires adaptés pour la période (début des cours à 7h30, fin vers 15h30). Ce n'est pas parce qu'on a interdit le voile qu'on n'est plus musulmans pour autant. Un tunisien a le droit de ne pas faire le jeûne mais il doit éviter quand même de se balader en ville avec un sandwich à la main.

Question d'éducation.

D'ailleurs, vous avez peut-être entendu parler du dernier sommet arabe qui devait se dérouler en Tunisie en début du mois d'avril. Il a été annulé tout simplement pour une divergence de points de vues. Dans le texte final, la Tunisie voulait que cette phrase apparaisse « … et que les pays arabes s'attachent à défendre aussi bien leur identité musulmane que combattre l'intolérance » Ce mot intolérance a fait sursauter les pays du golf qui n'ont pas accepté cette conclusion. Le Maroc quant à lui a soutenu la Tunisie dans cette démarche et demande que le sommet reste à Tunis. On parle maintenant d'un fossé est-ouest entre le Maghreb et l'orient …

En conclusion

Ce qu'il faut retenir donc, c'est que la Tunisie a commencé depuis longtemps le processus de libération de la femme et que ça ce n'est pas fait du jour au lendemain. Sans intervention extérieure non plus, la clé passe par surtout par une autre vision de l'islam et des textes. Le juste équilibre entre les traditions et la modernité est très difficile à atteindre et d'ailleurs le Maroc est en train de nous suivre. Doucement mais sûrement, le Maroc est en train de donner plus de droit aux femmes. J'espère que ce pays frère y arrivera même si la situation et le contexte mondiale ne s'y prêtent pas vraiment. Le liban lui est au même niveau que nous. Je veux ajouter aussi que cet article n'est pas destiné pour comparer la France et la Tunisie puisque ce n'est pas les mêmes paramètres qui sont en jeu. Cet article n'est pas dirigé non plus contre la vision qu'ont d'autres musulmans du voile. C'est juste que je ne partage pas leur point de vue sûrement, si j'étais dans un autre pays arabe, je n'aurais pas cette vision des choses. Ce n'est pas non plus en tapant sur l'islam et les musulmans partout qu'on pourra arranger la situation.

Il Faut que l'occident aide les musulmans.

Il Faut sortir de cette impasse.

IL LE FAUT.

 

(1) Introduction de Tahar HADDAD à son livre « Notre femme dans la loi coranique (Charia) et la société »

(2) www.tunisie.com

 

(*) Bayram : Elève dans une grande école au Sud de La France. Il a quitté son pays La Tunisie le ... 12 Septembre 2001 ! 9 jours après , AZF pète dans sa ville. Ce fan de Rap US est prêt à défendre EMINEM à tout prix. Il écrit souvent pour donner sa vision du monde et de la France. Il dénonce l'intolérance, le racisme et l'amalgame. Tunisien,Arabe,Musulman et Africain, Il est attaché à ses origines mais il s'intègre dans la société française. Sa phrase préférée : "Tous Citoyens du Monde !"

 

(Source : le site français « Le Mague », le 31 mai 2004)

lien web : http://www.lemague.net/dyn/article.php3?id_article=668

 

محور أنقرة - تل أبيب في منطقة زوابع

رشيد خشانة    
خصوم رجب طيب أردوغان داخل تركيا يتهمونه بأنه بدأ يزيح النقاب عن وجهه الحقيقي بتكريس مسافة بينه وبين اسرائيل والانطلاق في سياسة تقارب شاملة مع العرب والعالم الاسلامي. بعضهم استشفّ في مواقفه عودة الى خط رئيس حزب «الفضيلة» الاسلامي نجم الدين أربكان، فمن خصومته الأخيرة مع العسكر والرئيس سيزر على ادماج خريجي المدارس الدينية في الجامعات الحكومية الى التفاهم مع سورية في كثير من القضايا التي كانت موضع خلاف وصولاً الى التهديد باستدعاء السفير التركي من تل أبيب احتجاجاً على المذابح التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة، بدت الحكومة التركية مقبلة على انعطاف تدريجي في علاقاتها الاقليمية لكن من دون التخلي عن التحالف الاستراتيجي مع واشنطن الذي ثبّتته زيارة أردوغان للولايات المتحدة والذي ستعززه القمة الأطلسية في اسطنبول الشهر المقبل.
 
وما يلفت الانتباه في السياسة التركية على مدى الأسابيع الأخيرة هو ظهور مؤشرات متلاحقة دلّت الى تباعد بين أنقرة وتل أبيب، اذ وصف الأتراك اطلاق النار على المدنيين الفلسطينيين بكونه ارهاب دولة، فيما قطعوا خطوات ملحوظة في اتجاه الاقتراب من الجيران والعالم الاسلامي عموماً. فعدا عن التهديد الذي أطلقه وزير الخارجية عبد الله غل بسحب السفير التركي من الدولة العبرية واعلانه عن ترفيع درجة التمثيل الديبلوماسي لدى السلطة الفلسطينية الى مستوى سفير، بدت الاتفاقات العسكرية الموقعة في السنة 1996 مع اسرائيل في حكم المجمدة بعدما لجأت الحكومة أخيراً الى خمس شركات تركية لتكليفها بتحديث آليات عسكرية، وهي أعمال كان يعهد بها لشركات اسرائيلية وأميركية. واتخذ هذا القرار أردوغان بنفسه بصفته رئيس «اللجنة التنفيذية للصناعات العسكرية»، ولا يمكن فصل هذه الخطوة عن الدفء الذي باتت تتسم به علاقات تركيا مع سورية والعرب عموماً في مقابل البرود الذي صار يلف ما كان يعرف بمحور تل أبيب - أنقرة.
 
كذلك لوحظ أن تركيا رشحت رسمياً البروفسور أكمل الدين احسان أوغلو للأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الاسلامي في خطوة عكست الرغبة في طي صفحة الجفاء مع البلدان الاسلامية، وهي التي ترددت قبل حضور المؤتمر التأسيسي للمنظمة وأرسلت في الأخير وزير خارجيتها نتيجة المعارضة الشديدة من الكماليين الذين اعتبروا تلك الخطوة تراجعاً عن علمانية الدولة. وشمل هذا الاتجاه الانفتاحي اليونان أيضاً العدو اللدود لتركيا اذ كسر أردوغان الجليد المتراكم على الطريق المؤدية لأثينا بزيارته التاريخية اليها مطلع الشهر الجاري، مانحاً بذلك صدقية لاستغنائه التدريجي عن اسرائيل التي كانت تبدو الحليف القوي الوحيد في المنطقة وسط محيط عربي وهيليني معاد.
 
الا أن هذه الخطوات الجديدة ليست سوى بدايات ولا تعكس تغييراً جذرياً في تحالفات تركيا الاقليمية، فزيادة على الالتزام الأطلسي القوي لا يزال التعاون مع الدولة العبرية مستمراً وعكسته الزيارة الأخيرة لوزير البنى التحتية الاسرائيلي جوزف باريتسكي الى أنقرة، وان انتهز النواب الأتراك تلك المناسبة لفتح النار على سياسة الدولة العبرية. وصفقة المياه والمعاهدات العسكرية مع اسرائيل لا تزال قائمة وان لم تبق العلاقات في المستوى الذي كانت عليه في سنة 1996.
 
ومثلما لمّح أردوغان خلال حديثه أخيراً لأعضاء حزبه الى أن الصراع مع العلمانيين على اصلاح التعليم هو في مثابة «سباق ماراتوني لكننا لا نزال في بدء الطريق» وطلب اليهم أن يكونوا «صبورين»، يمكن التكهن بأن هذه الرؤية تنسحب أيضا على الشراكة التركية - الاسرائيلية، فأردوغان يعرف من تجربة سلفه أربكان أن السياسيين الأتراك يحترقون اذا ما هددوا الثوابت الكمالية ومن ضمنها العلاقة الخاصة مع اسرائيل، لكن ربما تكون مذابح شارون أعطته للمرة الأولى الذريعة المقنعة للخروج تدريجاً من عباءة الرؤية الكمالية للتحالفات الاقليمية تمهيدا لمصالحة تركيا مع التاريخ والجغرافيا. لكن ما هو استعداد العرب للتفاعل مع هذا الميل التركي نحو مراجعة المنظور الكمالي؟ والى أي مدى هم مستعدون لاستثماره؟
 
(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 31 ماي 2004)
 
 

اجتماع لجنتين جزائريتين مغربتين يبعث بصيصا من الامل في علاقات فاترة باستمرار

الرباط ـ القدس العربي من محمود معروف:

ديناميكية جديدة تعرفها منطقة المغرب العربي وتحديدا العلاقات بين الجزائر والمغرب، قد تذهب نحو انفراج شكل منذ منتصف تسعينات القرن الماضي مطمحا للشقيقين اللدودين ومعهما ليبيا وتونس وموريتانيا شركائهما في اتحاد المغرب العربي وبات يشكل مطمحا اقليميا في مواجهة استحقاقات وتحولات دولية.

وتمثلت الديناميكية الجديدة في اتصالات هاتفية بين العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وزيارة عمل قام بها السبت للجزائر وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسي حيث اجري مباحثات مع نظيره الجزائري عبد العزيز بلخادم واعلن في ختامها عن عقد اجتماع للجنتين المشتركتين حول الشؤون القنصلية والشؤون الاقتصادية اللتين تم إنشاؤهما قبل سنة خلال النصف الاول من حزيران/يونيو المقبل بالمغرب.

بالتأكيد تكتسي الديناميكية الجديدة للعلاقات المغربية الجزائرية اهميتها، وتسوية بعض الملفات العالقة بين البلدين، التي يعود بعضها الي ستينات القرن الماضي، يساهم في تسوية كل الملفات اذا ما توفرت الارادة السياسية لدي الطرفين وتوفرت الظروف الدولية والاقليمية الدافعة للطرفين للذهاب بعلاقتهما نحو الانفراج والتعاون بدلا من الجفاء والبعاد.

ولقد ظهر من جديد خلال الشهور الماضية، وتحديدا منذ بدء الاستعدادات للقمة العربية في تونس وما حصل خلال القمة وتأجيلها ثم عقدها، الاحساس المغاربي لدي دول المنطقة الخمس، ليس فقط من باب التضامن مع تونس انما الاحساس بتفاقم سلوك مشرقي لتهميش المنطقة ودولها. في نفس الوقت الذي كانت فيه اسبانيا تعرف تحولا هاما بفوز حزب العمال الاشتراكي الاسباني بالانتخابات التشريعية وتشكيل خوسي لوي ثباتيرو حكومة يسارية ابدت منذ تشكيلها حماسا لعلاقات مختلفة مع دول جنوب البحر المتوسط يساعدها علي لعب دور متميز في اوروبا والعالم.

واثار موقف ثباتيرو من الحرب علي العراق وقراره بسحب قوات بلاده من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، قبل ان يفوز بالانتخابات والتزم به بعد فوزه، ارتياحا وترحيبا واسعا لدي دول المنطقة وشجعها علي التمنع عن تلبية ما تطالب به واشنطن دولا عربيا من مساهمات بأشكال متعددة في احتلال العراق.

ولان ثباتيرو يدرك ان علاقات متميزة وايجابية مع دول جنوب المتوسط يتطلب بالضرورة موقفا من نزاع الصحراء الغربية الذي يحول دون علاقات مغاربية حميمية واعادة الروح والفعالية لاتحاد المغرب العربي المجمد منذ 1994. فالنزاع المتفجر منذ 1975 يشكل عقبة حقيقية ومحور الازمات والتوترات بين الجزائر والمغرب الدولتين الاكبر في المنطقة.

وحاولت الحكومات الاسبانية منذ اندلاع النزاع ان تتبني موقفا محايدا ، فإسبانيا كانت الدولة المستعمرة للاقليم ولديها بحكم الجغرافيا والتاريخ خبرة ومعرفة واسعة بالمنطقة. ولان الحياد المطلق ليس فعلا سياسيا، فإن مدريد كانت دائما محل ملامة هذا الطرف او ذلك وكثيرا ما كانت الحكومات الاسبانية توظف ورقة النزاع الصحراوي في علاقاتها الثنائية مع كل من المغرب والجزائر.

كانت مبادرة ثباتيرو الدعوة لقمة رباعية مغربية جزائرية اسبانية فرنسية تناقش قضية الصحراء الغربية، لكن المبادرة اصطدمت بموقف الجزائر التي ترفض ان تظهر كطرف مباشر في النزاع دون ان تفقد مدريد الامل، فتوجهت الي باريس التي وان كان موقفها لا يريح الجزائر كثيرا الا انه يحظي بالاحترام ممزوجا بالتحولات السياسية والاقتصادية الهامة التي عرفتها علاقات الجزائر بباريس منذ زيارة الرئيس جاك شيراك للجزائر بداية عام 2003.

وقضية الصحراء الغربية محور اساسي في مباحثات ميشيل بارنيي وزير الخارجية الفرنسي خلال الزيارة الرسمية التي يقوم بها منذ امس الاحد للمغرب وبارني اكد قبل وصوله أن التقارب بين الرباط والجزائر ضروري لإيجاد حل لقضية الصحراء الغربية التي تعرقل الاندماج المغاربي وبالتالي مستقبل شعوب المنطقة في علاقاتها بأوروبا.

والحل الذي تدعمه باريس ومدريد والجزائر ولاترفضه الرباط هو منح الصحراويين حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية الا ان الرباط تريده حلا دائما في حين ان قرار مجلس الامن الدولي يؤكد علي انه حل مؤقت لمدة اربع او خمس سنوات يقرر بعده الصحراويون مصيرهم في دولة مستقلة او الاندماج بالمغرب.

بارنيي قال أن فرنسا مقتنعة بضرورة أن تتوصل كل الأطراف إلي حل سياسي واقعي ودائم في إطار الأمم المتحدة وتحت إشراف جيمس بيكر المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة دون أن يفرض عليها أي شيء وانها من هذا المنطلق عبرت عن ارتياحها للقرار رقم 1541 الذي تمت المصادقة عليه بالإجماع في مجلس الأمن في29 أبريل الماضي والذي يمدد ولاية بعثة (المينورسو) لفترة ستة أشهر وهي المدة التي يتعين استغلالها لمواصلة المحادثات والتي يتعين علي الجميع بحث حل يمنح حكما ذاتيا موسعا لهذه المنطقة بشكل خلاق وبناء وأن فرنسا ستستمر في الدعوة للحوار والجرأة لما فيه مصلحة الجميع.

واذا كانت مدريد وباريس تنشط لوئام جزائري مغربي وبالتالي المساهمة في خلق تكتل مغاربي اقتصادي فاعل ومنطقة مستقرة وآمنة تضمن الحدود الجنوبية للقارة الاوروبية في اطار استراتيجية اوروبا موحدة قوية تشكل قطبا عالميا لمواجهة القطب الامريكي، وهي استراتيجية تخدم منطقة المغرب العربي دولا منفردة وتكتلات، فإن نجاحها رهين القطبين المغاربيين، الجزائر والمغرب وقدرتهما علي التعاطي مع الملفات العالقة بينهما، ملف النزاع الصحراوي واحد منها اذ هناك ملف الحدود الذي لم تتم تسويته بشكل نهائي وهناك ممتلكات الجزائريين بالمغرب وممتلكات المغاربة في الجزائر والاهم ما تحمله النفوس وما خلفه الجفاء والبعاد علي مدي سنوات.
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 31 ماي 2004)
 
 
تراجعات عربية في القمة

ياسر الزعاترة
 
من الواضح أن القمة الأخيرة قد انطوت على تراجعات عربية غير مبررة بحال من الأحوال، فيما يمكن القول إن ما جرى قد جاء نتاج مساومات، كانت قضية الإصلاح هي محورها الرئيس. وقد حدث ذلك عندما وافق الفريق الرافض للإصلاح على تمرير مواقف تنطوي على قدر من التراجع مقابل تحويلها إلى "تطوير وتحديث" أو تعويمها عبر جعلها مسألة داخلية يقررها كل نظام بالطريقة التي تناسبه.

على أن واقع الحال قد أكد أن الجانب الأمريكي كان يقطف الثمار من دون أن يضطر لتقديم تنازلات مباشرة، بدليل أن موقفه من الإصلاح لم يتغير كما تأكد من خلال دعوة عدد من الزعماء العرب إلى قمة الثماني التي ستعقد في جورجيا في الثامن من يونيو القادم وذلك بهدف الضغط على الآخرين للتقدم على خطى الإصلاح أو دفع الاستحقاقات المطلوبة على الصعيد السياسي.

من الضروري القول هنا إن هذا التصنيف فيما يتعلق بالإصلاح لا يعني أن من يتبنونه يقصدون الإصلاح بمعناه الحقيقي، أي المشاركة الشعبية والتداول السلمي على السلطة، الأمر الذي لا يتوافر في أي بلد عربي. لكن التفاوت في الموقف بين مختلف الدول يبقى قائماً، أكان من زاوية الاستجابة للمطالب الأمريكية السياسية، أم من مسألة الإصلاح ذاتها ومدى ما يمكن أن تمنحه للجماهير من ديمقراطية وحرية. وهنا لا بد من التذكير بأن المطلوب أمريكياً هو شيء مختلف عن الإصلاح الحقيقي الذي تريده الجماهير، والذي يستخدم فقط لأغراض الضغط على قيادات لا يحركها شيء مثل الخوف على وجودها واستفرادها بالسلطة. ولعل ذلك هو ما يفسر تعاطف الجماهير مع مناهضي الإصلاح من الفئة الرافضة لقبول الإملاءات الأمريكية، أكثر من الآخرين ممن يستجيبون للضغوط فيما لا يتقدمون سوى بشكل جزئي، وأحياناً شكلي، على خطى الإصلاح الحقيقي.

بهذا يمكن القول إن الفريق العربي العامل لحساب البرنامج الأمريكي، أكان قناعة أم رعباً ورهباً، قد حقق نقاطاً مهمة في سياق القمة، تمثلت في المواقف التي اتخذت من القضية الفلسطينية والمسألة العراقية. فعلى الصعيد الأول جاءت إدانة العمليات ضد المدنيين لتشكل تراجعاً مهماً وغير مسبوق، والأسوأ في هذا السياق أنها تأتي بعد أسابيع من أسوأ موجة اغتيالات بحق القادة الفلسطينيين، وفي ظل هجمة شرسة من قبل قوات الاحتلال على قطاع غزة أسفرت عن مجازر بشعة بحق المدنيين العزل ، فضلاً عما تسببت فيه من تشريد للآلاف منهم بعد هدم بيوتهم.

والحال أن الموقف الجديد يشكل إنجازاً كبيراً بالنسبة للاحتلال الإسرائيلي قد لا يدركه الكثيرون، وذلك من زاوية أن العمليات المقصودة هي العمليات الاستشهادية داخل الخط الأخضر، الأمر الذي سيرتب أعباءً على قوى المقاومة، إن هي استمرت في هذا النمط من العمليات بعد أن غدت مخالفة للإجماع العربي وليس مواقف بعض الدول العربية فقط.

هناك أيضاً ما يتصل بالموقف من العراق. وهنا يبدو من الصواب القول إن الموقف الذي خرجت به القمة ليس جديداً، لكنه يغدو كذلك، بل يحمل قدراً كبيراً من التراجع حين نأخذه في سياق المقارنة مع الموقف السابق الذي صيغ في ظروف مختلفة إلى حد كبير، حيث جاء بعد تشكيل مجلس الحكم من قوى سياسية لها حضورها في الساحة العراقية وفي ظل سطوة لا بأس بها لقوات الاحتلال. أما الآن فقد بات الموقف مختلفاً، لأن الساحة العراقية بعد عام على الاحتلال غدت مختلفة إلى حد كبير، فمجلس الحكم بات هامشي التأثير، بل إن الموقف الشعبي منه قد تطور على نحو سلبي، فيما برزت على الساحة القوى التي تعمل خارجه مثل تيار الصدر في الوسط الشيعي وهيئة علماء المسلمين في الوسط السني، والخلاصة هي أن المقاومة اليوم قد غدت الرقم الأصعب في المعادلة العراقية. وقد لاحظنا في هذا السياق كيف أدان بيان القمة العمليات ضد المدنيين العراقيين، فيما لم يقدم أية إشارة إيجابية للمقاومة ضد الاحتلال، أو حتى حق العراقيين في مقاومته.
حدث ذلك كله بعد أن أصبح الاحتلال الأمريكي في مأزق حقيقي، أكان بسبب استنزاف المقاومة له مادياً وبشرياً، أم بسبب النزيف السياسي الناتج عن استمرار الفشل في إدارة الشأن الداخلي، فضلاً عن فضائح التعذيب التي خرجت إلى العلن وقبلها الفشل في العثور على أسلحة الدمار الشامل، الأمر الذي شطب أسس الدعاية الأمريكية للاحتلال من أولها لآخرها.

هنا يمكن القول إن فشل شارون في شطب مقاومة الفلسطينيين، وفشل الأمريكان بقيادة بوش في إدارة الشأن العراقي على مختلف الصعد، قد أنتج وضعاً سياسياً مزرياً لكليهما، ما يعني أن إمكانية تحدي سياساتهما والخروج بمواقف أفضل من الملفين لم يكن صعباً بحال من الأحوال. لكن عقدة الخوف التي تحرك بعض الدوائر العربية مع الأسف هي التي أعجزت الوضع العربي عن إدراك المعادلة القائمة وصياغة مواقف أفضل مما يجري في فلسطين والعراق.
لم يكن المطلوب هو مواقف تتحدى الولايات المتحدة على نحو سافر، لكن التراجع كان مؤسفاً في ظل المعادلات المشار إليها، سيما وأن الثمن الذي وافق البعض على التراجع من أجله ممثلاً في طي ملف الإصلاح، أو إعادة إنتاجه بطريقة مريحة حسب البعض، لم يكن صحيحاً بدليل ما أشرنا إليه حول الإصرار الواضح من طرف واشنطن على المضي في عملية الضغط على الأنظمة لدفع المطلوب منها.

(المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 31 ماي 2004)
 
 

الرفاعي لا يشترط اعتراف المسيحية بالاسلام لاستمرار الحوار.. والقرضاوي يتساءل هل المسلمون اتباع كتاب مختلق؟
المؤتمر الاسلامي ـ المسيحي في الدوحة: اشراك اليهود في حوار الأديان بين رفض قاطع وقبول مشروط

الدوحة ـ القدس العربي ـ من مازن حماد:
 
احتدم الجدل في مؤتمر الحوار الاسلامي ـ المسيحي في الدوحة حول قضيتين رئيسيتين الأولي تتعلق بما اذا كان يجب اشراك اليهود في الحوار، والثانية حول ما اذا كان يجب علي المسيحية ان تعترف بالاسلام دينا سماويا كشرط لاستمرار الحوار بين المسلمين والمسيحيين.

وكان من الآراء البارزة في هذا المجال، ما اعلنه الدكتور حامد الرفاعي رئيس المنتدي الاسلامي للحوار والأمين العام المساعد لمؤتمر العالم الاسلامي حول ضرورة ان يتجاوز الحوار بين المسيحية والاسلام الاعتراف المتبادل، وان يركز علي المصالح المشتركة بين اتباع الديانتين دون المساس بالعقائد، وقال الرفاعي ردا علي ما اشترطه الدكتور يوسف القرضاوي بخصوص اعتراف المسيحية بالاسلام، ان المسيحيين يروجون ان المسلمين لا يؤمنون بالحوار الا مع من يؤمن بدينهم ويتبعهم ويعترف بالدين الاسلامي دينا سماويا، وهو أمر غير صحيح كما اضاف الرفاعي، وتابع الرفاعي يقول ان علينا الا ندخل ساحة العقائد اثناء حوارنا مع المسيحية، لانها قضية محسومة حكم فيها القرآن بقوله لكم دينكم ولي دين .

وألقي المتحدث في ورقته امام الندوة الضوء علي بدايات الحوار المسيحي ـ الاسلامي، بقوله ان الحوار بدأ عام 1972 في عهد البابا يوحنا بولس السادس، ثم توقف لاسباب كثيرة سياسية واجتماعية، وفي مطلع التسعينات تم تشكيل وفد يضم رابطة العالم الاسلامي والمؤتمر الاسلامي، وجري التحاور مع الفاتيكان الي ان تم عام 1994 توقيع اتفاقية كان طرفاها المنتدي الاسلامي للحوار وحاضرة الفاتيكان. وقد نصت تلك الاتفاقية علي ان يقتصر التحاور علي المصالح العامة والا تدخل ساحة العقائد، ذلك ان الغرض من الحوار ليس ان نغير عقائد بعضنا البعض او ان يتنازل احد منا عن عقيدته، وانما ان نتعاون في عمارة الارض.

وقال ان الدورة العاشرة من الحوار بين المنتدي والفاتيكان ستعقد في القاهرة في شهر تموز (يوليو) المقبل لتقييم الدورات التسع السابقة منذ توقيع الاتفاقية. وتابع الرفاعي انه تم خلال تلك الدورات الاتفاق علي 54 مبدأ في مسيرة الحوار وبما يشكل ميثاقا للتحاور بين الجانبين، ولكن طيلة هذه المدة لم نتدخل في قضايا كالتي تثار اليوم مثل الردة وحرية الأديان، لأن هذه خصوصيات دينية تم الاتفاق علي الا يشملها الحوار، حيث ارسينا منذ البداية اننا دينان مختلفان.

وحول المبادئ التي تم التوصل اليها، قال انها تتناول كيفية مخاطبة كل دين الدين الآخر، كما ان المسيحيين هم اهل كتاب ولا يتم ايماننا بمحمد الا اذا آمنا بعيسي بن مريم نبيا مرسلا، والقرآن يقول يا أهل الكتاب لستم علي شيء حتي تقيموا التوراة والانجيل ، لأننا نؤمن بأنهما كتابان مقدسان من عند الله بغض النظر عما احدثوه من تحريف.
وتابع الرفاعي وبالمقابل قالوا كلاما طيبا، لكنهم تساءلوا كيف نوفق بين هذا الكلام وبين نصوص تدعو الي قتال الكفار وتنعت النصاري بانهم كفار لانهم يعتبرون الله ثالث ثلاثة، قلنا لهم ان عقيدتنا تكفر الذين يشركون والذين يقولون ان الله واحد من ثلاثة، الأب والأبن والروح القدس، فهم بذلك لا يكفرون بحكم المسلمين وربما بحكم الله. فردوا علينا بأننا عظمنا المسيح نبيا ورسولا ولكننا كفرناهم لأن المسيح عندهم إله وتأكيدنا انه نبي فيه تخفيض لمنزلته عندهم، بينما نري نحن اننا نصنع لهم معروفا لكن هذا المعروف يؤذيهم، ويضيفون قائلين لنا اذا شئتم الاعتراف المتبادل اعترفوا بالمسيح إلها ونحن نعترف بأن محمداً رسول من عند الله ومن هنا اقول ان الاعتراف المتبادل يحرج الطرفين وهذه حصيلة ربع قرن من الحوار معهم، ويقول الرفاعي انه اصدر 15 كتاباً في هذه القضايا وانه يعتبر الاعتراف مضيعة للوقت ولا يجب المطالبة به، مضيفا ان الأديان تعرض ولا تفرض والخلاف بيننا خلاف اتباع وليس خلاف انبياء، والعلة في فهم كل منا للاله الواحد، ففيما يؤمنون هم بانه قابل للانقسام، نؤمن نحن بأنه غير قابل للانقسام، لكننا جميعا هم ونحن نؤمن بانه الخالق الرازق المحيي والمميت وانه سوف يحيينا ويحاسبنا ويجازينا.

غير ان المسيحيين قالوا في المجمع المسكوني، كما قال الرفاعي، انهم يؤمنون بان المسلمين فئة مؤمنة وناجية تؤمن بالاله الواحد الخالق الرازق وبالبعث والحساب والجنة والنار وانهم عظموا المسيح وامه لكنهم لم يعظموه كإله.
لكن مرونة الدكتور الرفاعي تجاه الاعتراف المسيحي بالاسلام، يقابله تشدد من قبل الدكتور القرضاوي الذي كرر امام الندوة مطالبة المسيحيين بالاعتراف بالاسلام دينا سماويا، وقال نريد ان نتحاور مع المسيحيين حوار الند للند، لا ان يفرضوا علينا حوارهم او يختاروا الموضوع ويفسروه كما يحلو لهم، منتقدا مفهوم الحرية الدينية الذي اختاروه عندما فسروه علي انه حرية الكفر بالاسلام وحرية الردة، اي ان من حق الناس ان يرتدوا عن الاسلام وان نحمي المرتدين. واضاف ان المرتدين خطر علي المجتمع وعلي اسس نظامه، لكنه قال ان الذي يكفر في نفسه حر فمصيره الي جهنم.

وحول ما يقصده باعتراف المسيحيين بالمسلمين، قال القرضاوي: نحن نعترف بانهم اقرب الناس مودة لنا واجاز لنا القرآن مؤاكلتهم ومصاهرتهم واعتبر الانجيل كتاباً من عند الله فيه هدي ونور، والمسيح عيسي بن مريم رسول الله، وعمران هو جد المسيح، وليست عندنا مشكلة معهم، المشكلة انهم لا يعترفون بنا، فالمليار وثلث مليار مسلم في نظرهم اتباع نبي كذاب واتباع كتاب مختلق، وقال ان علي المسيحيين ان يبحثوا هذه المشكلة ويبحثوا علاقتهم مع المسلمين، كما دعا الي اشراك المسلمين في اختيار من يمثلونهم، مضيفا انه فوجئ بان بعض ممثلي المسلمين في الحوار ممن هم معروفون بالانحراف عن الاسلام حسب وصفه، ودون ان يسمي احدا بالاسم ـ ومع ذلك يحسبون علي الجانب الاسلامي. وقال انه حتي ينجح حوار كهذا لا بد من ان يشترك المسلمون مع ممثلي الفاتيكان في اختيار الموضوع وتحديد مفهومه واختيار من يمثل الجانب الاسلامي، مستنكراً ان تدار الندوة بلغة غير عربية في بلد عربي مسلم.

اما فيما يتعلق بتوسيع الحوار ليشمل اليهود، فقد اكد القرضاوي رأيه المعارض بشدة للحوار مع اليهود مذكرا بالآية التي تقول: الا الذين ظلموا منهم ، ومستنتجا، انه بفعل ظلم اليهود لنا ظلما كبيرا وتشريدهم اهلنا واغتصابهم ارضنا وسفكهم دماءنا ومازالوا، لا يجوز ان يكون هناك لقاء بيننا وبينهم متسائلا باستنكار: كيف يكون هناك لقاء بيننا وبينهم والمشكلة قائمة معهم، وحتي تحل لا اوافق علي ان يشارك مسلم ملتزم في حوار مع اليهود، وعندما قيل له ان بعضهم معتدلون ولا يوافقون علي ما يجري، رد بأن هؤلاء قلة، ومنهم من يرون ان قيام اسرائيل ضد حكم الله وقدره. واضاف القرضاوي ان للاكثر حكم الكل، والنادر لا حكم له، حيث ان اليهود في جميع انحاء العالم مع اسرائيل، ولا لقاء معهم الي ان تحل المشكلة مع الكيان الصهيوني.

رأي القرضاوي قوبل بموافقة غالبية المشاركين المسلمين في الحوار، وكذلك بعض المشاركين العرب المسيحيين، واذا كان اهم المؤيدين للقرضاوي هو الدكتور محمد سليم العوا والمطران باسيليوس نصور ممثل بطريرك انطاكية وسائر المشرق، فان هناك قلة مؤيدة للحوار من بينهم الدكتور عبد الله الشرقاوي استاذ مقارنة الاديان ورئيس قسم اصول الدين بجامعة قطر، الذي قال ان مسألة الحوار مع اليهود لا بأس بها، واننا يجب الا ننظر الي اليهود بالجملة ونصفهم بأنهم اعداء للاسلام والمسلمين، فهناك، كما قال، شخصيات يهودية مهمة جدا في الولايات المتحدة لها نشاط ضد الصهيونية، وهناك طائفة فاخوري كارتا التي تعمل علي افشال المشروع الصهيوني والتي تعترف بان دولة اسرائيل ليست شرعية، وقال علينا الا نضع اليهود في سلة واحدة.

غير ان الدكتور زكي بدوي رئيس الكلية الاسلامية بلندن كان له رأي اكثر تطرفا تجاه اشراك اليهود في حوار الأديان، حيث قال ان من الاخطاء الكبيرة ان نضع اليهود في حالة العداء لنا، ثمة يهود اصدقاء علينا الا نخسرهم، واضاف: واعتقد شخصيا بان عدم اشراك اليهود في الحوار غباء، واذا كان الأمر متصلاً بان بعض اليهود هم في حالة عداء معنا وبعضهم يصادقنا فان الأمر ذاته ينطبق علي المسيحيين، فمعظهم ضدنا، فلماذا نحاورهم اذن؟ المنطق ذاته يجب ان يحكم الحالتين .

البطريرك باسيليوس نصور من جهته قال انه يرفض الحوار مع اليهود الذين قتلوا ويقتلون الفلسطينيين ويعتدون علي الجولان ولبنان مؤكداً ان الدعوة لمحاورة اليهود يجب ان تكون محددة بفئة معينة ممن يعترفون بحقوق الفلسطينيين في اقامة دولتهم، مضيفا ان المسيحيين لا يمكنهم التحاور مع اليهود الذين لا يؤمنون بالمسيح او يصفونه بانه ابن زنا، وقال الحوار غير ممكن معهم الا اذا اعترفوا ان المسيح له المجد وانه هو المسيح المنتظر الذي جاء منذ الفي عام ونيف، لكنهم يرفضونه ويسمونه الدجال، ويطلقون عليه الكثير من الاوصاف غير اللائقة.

اما الشيخ عبد الكريم الكحلوت مفتي غزة وعميد المعاهد الازهرية في القطاع، فقد قال ان الحوار مع المسيحيين ليس جديدا بل يرجع الي عهد النبوة، وان الديانات الثلاث تجتمع علي توحيد الله واحترام الانسان كمخلوق استخلفه الله علي الارض، واضاف ان الاسلام يحترم الشريعتين السماويتين الموسوية والعيسوية علي حد سواء، ولا ينكر علي اتباعهما دينهم او احكام دينهم فيما بينهم.

فريد اساك استاذ الاخلاق والدين والمجتمع في جنوب افريقيا قال ان المؤتمر كان فرصة للتركيز علي موضوعات الاقليات الدينية في دول العالم الاسلامي والمسيحي، للتعرف علي ما يمكن عمله من قبل المرجعيات الدينية. ففي فرنسا مثلا هناك اقلية اسلامية مقابل اقلية مسيحية في باكستان بينما هناك دول يتساوي فيها المسيحيون والمسلمون مثل نيجيريا، وهذه حالات يجب الاستفادة منها، واضاف ان المسيحيين في باكستان يلاقون ما وصفه بمعاملة سيئة، وان المسلمين لا يزالون يعيشون في مجتمعات تنقصها الكثير من الحريات والكثير من حقوق الانسان، مما ينعكس علي الاقليات في العالم الاسلامي.

اما الدكتور سيد مصطفي محقق رئيس قسم الدراسات الاسلامية في جامعة شاهد بهشتي بايران، فقد قال ان التبشير في الدول الاسلامية ممنوع وهذا من اساسيات الفقه الاسلامية، محذرا من الخلط بين الحرية الدينية كمفهوم وبين فتح المجال للتبشير وجر المسلم الي ترك دينه، اذ يعتبر بعض المسيحيين منع التبشير في العالم الاسلامي قمعا للحريات، ومعاقبة المرتد انتهاكا لحقوق الانسان، وهذه من القضايا الاخري المهمة في أي حوار مسيحي اسلامي.
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 31 ماي 2004)


 
المد الإسلامي التركي في أفلام الكرتون

سعد عبد المجيد (*)
 

المعارك السياسية في تركيا وما تخلفه من غبار وضجيج، جعلتنا لا نسمع عن معارك ثقافية مهمة تدور الآن على مستوى أفلام الكرتون التركية؛ لتنشئة جيل جديد من الأطفال على الثقافة الإسلامية والشرقية؛ حيث ظهرت العديد من الشركات الإسلامية المنتجة لبرامج الأطفال تنافس وبشدة الشركات ذات التوجه العلماني.

إذ وبعد عقود من سيطرة وزارة الثقافة والشركات الإعلامية على إنتاج أفلام الأطفال التي تدعو لترسيخ رموز الحضارة الغربية العلمانية في عقول أطفال تركيا، وذلك بإنتاجها شخصيات تعبر عن الثقافة الغربية مثل أفلام والت ديزني الشهيرة "ميكي ماوس" و"توم وجيري" و"مابيت - وبابيت شو" وسوبرمان، وأخيرا شخصيات قصص "هاري بوتر" الخرافية، وغيرها من رموز الحضارة الغربية المتحكمة في عقول الأطفال وخيالهم طوال العقود الماضية.. جاءت وتكونت شركات: نيل للإنتاج الإعلامي (Nil Production Elif Video) التي يقودها محمد فاتح سراج، ابن الشيخ أمين سراج عالم الدين التركي الأزهري النشأة والتعليم، وآلا للإنتاج الإعلام (Ella Production)، وشركة شفق (Safak) وشركة يونيفريسال للإنتاج (Universal Production ) التي يديرها مصطفى آقصاي ابن أخي الوزير السابق حسن آقصاي العضو البارز في أحزاب السلامة والرفاه ورفيق أربكان، وشركات توزيع مثل صَرا للتوزيع (Sera Dagitil) ويديرها عمر أفندي الذي أقنع المطرب الإنجليزي يوسف إسلام بالعودة للغناء الديني، ويقوم بإنتاج وتوزيع أعماله.

عصر جديد من الأفلام

ارتبطت نشأة هذه الشركات مع عودة الحكم المدني إلى تركيا عام 1983 وما صاحب ذلك من الانفراج السياسي الداخلي وقوانين الاستثمار والانفتاح الاقتصادي التي بدأها الرئيس الراحل تورجوت أوزال ذو النزعة المحافظة، والذي سمح بتوسع التيار الإسلامي في تركيا؛ وهو ما ساعد في ظهور الشركات الإسلامية، ودخلت بعض هذه الشركات مجال الإعلام بعد سماح قانون عام 1992 للشركات الخاصة بالدخول في المجال الإعلامي. ومثل ذلك بداية لعصر جديد من التركيز على الشخصيات المحلية التركية النابعة من التاريخ والأدب والأساطير الشعبية لإعادة الاعتبار لها، ولكي تجد مكانا لها في عقول الأطفال بعد غياب استمر ما يقرب من 60 سنة في أفلام الكرتون والرسوم المتحركة.

التوجه الجديد يسعى لتذكير الأجيال الجديدة بتاريخها وحضارتها الإسلامية، وغرس مبادئ عبارة عن خليط من القيم الإسلامية والعادات والتقاليد التركية، مثل قيم الشجاعة والإقدام والإيمان والتعاون.

 

ويعد الفيلم الكرتوني "قصة حي بن يقظان لابن طفيل" هو أول أفلام الأطفال الكرتونية، وأنتجته شركة أليف فيديو في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، وكتب مادته وأخرجه هاشم وطنداش. وبعد هذا الفيلم أصبح هناك شبه توازن في الشخصيات التي تعرض في أفلام الأطفال بتركيا. وأصبح من الممكن مشاهدة أفلام تعرض لشخصيات إسلامية مثل السلطان محمد الفاتح ونصر الدين خوجة والقبطان بيري رئيس والقبطان تمل رئيس، أو شخصيات محلية تركية مثل جُحا أو "كَل أوغلان" الولد الأصلع.

كسر الاحتكار العلماني

لعبت كثرة المحطات التلفزيونية دورا كبيرا في تشجيع منتجي الأفلام، حيث أتاحت مساحات واسعة من البث أمام الأفلام، وقضت على أي تحكم يمكن أن تلعبه المحطات التلفزيونية التابعة للعلمانيين في منع عرض الأفلام ذات التوجه الإسلامي.

ففي تركيا حوالي 40 محطة فضائية، يجاورها حوالي 350 محطة محلية مثل: القناة السابعة K7 TV ، وتى جى آر تي TGRT ، ومالتم تي في Mel tem TV أو STV، ومحطة إس تي في. ومجلات الأطفال المتخصصة مثل: جونجا Gonca التي تصدرها جماعة يني آسيا، وجانش استقبال Genc Istikbal، وجوجوكيه Cocukca . أو صحف يومية نشطة مثل: يني شفق، أو تى جى وينى آسيا، وزمان Zaman، وتركيا Turkiye، ويني مساج Yeni Mesaj، وميللي جازيتة Milligazete .

شخصيات تاريخية وأخرى فكاهية

1- السلطان فاتح Fatih Sultan: كان محورا لفيلم كرتوني أنتجته شركة آلا للإنتاج Ella Production في عام 1994 من إخراج هاشم وطنداش، ثم وزع في عام 2003م على أسطوانات سي دي عن طريق شركة صَرا Sera ، وعبر مجلة جونجا الأسبوعية للأطفال.

ويعد السلطان العثماني محمد الثاني (1451-1481م ) الشهير بلقب الفاتح الشخصية البارزة في تاريخ القرون الوسطى، وارتبط اسمه عند الأتراك بفتح مدينة القسطنطينية "إستانبول" 1453م التي حث رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين على فتحها في حديث شريف بقوله: "لتفتحن القسطنطينية ولنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش"، وهى المدينة البيزنطية التي استشهد خارج أسوارها الصحابي الجليل أبو أيوب الأنصاري عام 52هـ/672م أثناء حصارها في أول محاولة إسلامية لفتحها.

وكانت شخصية السلطان الفاتح قد تعرضت للإهمال في الفترة ما بين 1923- 1983 على أيدي أتاتورك وأتباعه، ولكنها وبفضل التوجه الجديد في شخصيات برامج وأفلام الأطفال عادت لتصبح محلا للفخر والذِكر ورمزا للشجاعة المؤمنة في عيون الأطفال خلال العشرين سنة الماضية، حتى إن حزب الرفاه (المحظور) بزعامة نجم الدين أربكان أقام أسبوعا سمي بأسبوع الفاتح تحول لعادة ثقافية سنوية منذ عام 1995، اعترافا بدور السلطان محمد الفاتح في خدمة الإسلام.

2-كل أوغلان Keloglan (الولد الأصلع): تعبر هذه الشخصية عن الطفل الفقير والبطل الشعبي، وتحتل مكانة بارزة في لسان الشعب التركي، وأنتجت هذه الشخصية في مسلسل أنتجته وعرضته القناة السابعة التلفزيونية الخاصة التابعة لمجموعة شركات قومباسان التجارية برئاسة هاشم بيرم، وهي قريبة الصلة بالزعيم الإسلامي نجم الدين أربكان. وأنتجت شركة أليف فيديو في عام 2002م نفس الحكاية كفيلم كرتوني على أسطوانات سي دي.

وشخصية كَل أوغلان من الشخصيات المحلية الأسطورية ذات البعد القومي لدى الشعب التركي، تعبر عن الفتى خفيف الحركة سريع البديهة صاحب النكت والمواقف الميلودرامية. وفي نفس الوقت هو الصبي صاحب الفضيلة والبطل صاحب المروءة والذكاء والذي يصل لمراده عبر الشجاعة. ولذا أطلق نفس الاسم على السياسي التركي الشهير والمعاصر بولنت أجاويد في منتصف السبعينيات، على أساس أنه سينقذ تركيا من كبوتها.

3- نصر الدين خوجة (جحا التركي) N.Hoca: هو الشخصية الأسطورية الضاحكة، ومثلما تتحدث كتب تواريخ الأدب في منطقة الشرق الأوسط عن كون هذه الشخصية عربية (يسمى عند العرب بجحا)، أو إيرانية (يسمى عند الإيرانيين خوجة) فإن الأتراك يعتبرونها شخصية تركية ولدت وعاشت وتوفيت بمدينة آقشَهِر بوسط الأناضول التركي. فالشيخ نصر الدين خوجة كان شيخا يمتلك القدرة على الربط بين الهزل والحكمة في آن واحد وبأسلوب بعيد عن الابتذال أو الخروج عن الأخلاق وقواعد العرف الشعبي، سواء في تعامله مع المحيطين به من أقاربه أو أهل قريته أو حتى مع الأطفال والصغار. ومن العوامل التي أعطت بريقا وجذبا لهذه الشخصية الفكاهية هو حمار جحا الذي لا يفارقه؛ لذا ما زالت شخصية نصر الدين خوجة تمثل الشخصية الفكاهية وصاحبة الحِكم الأولى في التراث الشعبي التركي.

4- قراجوزKaragoz-: (أبو العيون السُود) أو أراجوز كما يستخدمها العرب في لسانهم العامي، وهي التسمية المطلقة على شخصية تركية قومية تاريخية فكاهية تعبر عن الشخص الذي تعرض للعقاب على يد السلطان العثماني أورخان المتوفى عام 1360م، نتيجة حنثه بوعده في موعد الانتهاء من بناء جامع بمدينة بورصا التركية في القرن الرابع عشر الميلادي.

5-حاجي واط Hacivat: هو رفيق قراجوز في الواقعة المذكورة بحيث يشكل الاثنان معا ثنائيا في المواقف التي تخلط بين الهزل والبكاء. وهو الذي جعل منهما مادة ثمينة لإعداد أفلام كرتونية مازحة تخاطب الأطفال بتركيا وتنبعث من تاريخهم القومي.

6- الفتاة طرجين Tarcin ve Arkadaslari: كانت موضوع مسلسل عرائس متحركة أخرجته فِليز أردوغان وأنتجته محطة تلفزيون إس تي في STV الخاصة (جماعة النور الإسلامية) في فقرة برامج الأطفال اليومية في هذه الأيام من شهر مارس 2004. هذا المسلسل الكرتوني تميز بتقديم معلومات علمية عامة للأطفال عبر مواقف وتصرفات طرجين مع أصدقائها.

وتعبر هذه الفتاة عن السماحة والأخلاق الحميدة والرفق بمن تتعامل معهم من الأطفال والأصدقاء.

ترحيب بالشخصيات المحلية

ويلاحظ في هذه الأعمال أنها راحت تعتمد على الوسائل الفنية الحديثة من حيث التصوير والديكور والملابس والمؤثرات الصوتية والموسيقية -التركية بالذات - واستخدام إمكانيات الكمبيوتر في عرض لقطات مصورة تخفي وتظهر الولد الأصلع بما يشد انتباه الأطفال كما هو الحال في الأفلام الأمريكية.

ترى فنانة الرسوم المتحركة آيتن مادَن أن تقديم شخصيات تركية في الأفلام الكرتونية له معنى وتأثير إيجابي على الأطفال؛ لربطهم بتاريخهم وحضارتهم وتعزيز الهوية الوطنية في النفوس والقلوب.. لذلك أستخدم أسماء مثل "علي" و"أليف" في كتب تعليم الرسم للأطفال.

وتوضح الناقدة الفنية ناجيه آق يلديز الأستاذة بجامعة غازي بتركيا أنه في ظل هاجس البحث عن الهوية الذي يشهده المجتمع التركي في العشرين سنة الأخيرة توجهت أفلام الكرتون الخاصة بالأطفال ناحية الشخصيات التراثية الفكاهية، وهذا يتضح من الفيلم الذي أخرجه المخرج سَردار جان أصلان، وسيناريو أعده عمر عَلمدَار وأنتجته شركة آلا برودكشن في عام 2000م.

يقول الفنان والناقد التركي مصطفى موطلو: إن تناول الأفلام لشخصيات مثل قراجوز وحاجي واط ونصر الدين خوجة يمثل مادة رئيسية للمسرح الفكاهي الشعبي وكذا مسرح الأطفال بتركيا، وليس غريبا بأي حال أن تكون مادة لأفلام الكرتون في السنوات الأخيرة، فهي جزء من تراثنا الفكاهي الشعبي وللتأكيد على أهمية هذا الاتجاه أصدرت كتابا يلقي الضوء على الفن الفكاهي عام 2002 طبعته وزارة الثقافة التركية تحت عنوان "فن القراجوز وفنانوه".

ولقيت أفلام الاتجاه الجديد ترحيبا من الأطفال الأتراك، حيث يقول التلميذ عبد الله قيلنش (10 سنوات): لأنني أحب فكاهة وتعليقات القراجوز الفذة طلبت من والدي أن يحضر لنا عرضا للقراجوز في يوم الحفل الخاص بطهوري، بالإضافة لوجود هذا الفيلم عندي وأشاهده دائما عبر الكمبيوتر.

ويضيف التلميذ عبد القادر قيلنش (12 سنة/ إستانبول): أشاهد بالطبع الأفلام الكرتونية التركية، وعندي منها الكثير كأسطوانات سي دي مثل أفلام "حي ونصر الدين خوجة وكل أوغلان وقراجوز"، ولكنها تخلو من الخيال العالي والحركة والسرعة والخدع التكنولوجية التي تتميز بها الأفلام الغربية.

ويعلق الصبي مروان عبد المجيد (14 سنة): إنني أعجب كثيرا بشخصية نصر الدين خوجة، وأحفظ الكثير من نكاته ومواقفه الهزلية لأنها نابعة من العادات والتقاليد واللغة التركية وشخصيات الفيلم سهلة الحفظ بالنسبة لنا على عكس الأفلام الغربية وأسمائها الغريبة عنا، وقد حصلت على العديد من الأسطوانات عبر مجلتي جونجا وجنش استقبال.

 

(*) مراسل إسلام أون لاين.نت في تركيا

 

(المصدر: موقع إسلام أون لاين بتاريخ 30 ماي 2004)


Accueil

 

قراءة 247 مرات آخر تعديل على الإثنين, 16 أيار 2016 10:48