×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 387
الخميس, 31 تموز/يوليو 2003 13:11

العدد 1167 بتاريخ 31 جويلية 2003

 

  4 ème année, N° 1167 du 31.07.2003
 archives : www.tunisnews.net

 

LES TITRES DE CE JOUR:
AP: Tunisie: la candidature de Ben Ali à sa réélection confirmée
Maghreb Confidentiel: Ben Ali rempile pour un quatrième mandat et... place ses proches
Nouvelles de Tunisie: Point de presse de la délégation UMP au Congrès de l’ Ambition
Le Matin: Candidature de Zine Al Abidine Ben Ali pour un quatrième mandate
Webmanager center: UIB : 577 MDT de crédits accrochés à 70 % compromis
Bloomberg: Murdoch, Alwaleed, Berlusconi Do Deals With Tarak Ben Ammar
 
المجلس الوطني للحريات بتونس: من هم سجناء الرأي؟ (201 - 210) 
المجلس الوطني للحريّات بتونس: القاضي  المختار اليحياوي و المحاميمحمد النوري متّهمان أمام التحقيق
 أ ف ب : الرئيس المرشح بن علي اختتم مؤتمر حزبه الرابع
صلاح الدين الجورشي:  مؤتمر الحزب الحاكم في تونس: هل لا بديل عن الاستمرارية؟
برهان بسيس: أسئلة للتجمعيين عشية مؤتمرهم
د. خالد شوكات : تونس.. الفضائيات البديل الأمثل للدعاة
عبد الحميد العدّاسي : لعلّ في ذلك عبرة !
عبد الله الزواري : الحــدود
سامي نصر : سوسيولوجيا النصوص الإشهاريّة في الصحف الشعبيّة  - جريدة "الشروق" نموذجا
لطفي حيدوري : أطروحة تمشي على البيض و لا تكسره
د. رفيق عبد السلام: في الحاجة إلى إعادة التفكير في مفهوم الغرب «1 من 2»
د. الضاوي خوالدية : جامعة الدول العربية: المولود الميت
د. بشير موسي نافع : اجماع وطني عراقي جديد في طريقه الآن للتبلور
 

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 

المجلس الوطني للحريات بتونس

 

في إطار الحملة الوطنية من أجل العفو التشريعي العام ، أصدر المجلس الوطني للحريات بتونس في جوان  2003، قائمة بأسماء سجناء الرأي الذين لا زالوا قيد الإعتقال في السجون التونسية، ننشرها نظرا لطولها على عدة مرات.
من هم سجناء الرأي؟ (201 - 210)

  
 

ملاحظات عن الحالة الاجتماعية أو الصحية ....

السجن

الاعتقال

العقوبة

مقر سكن العائلة

الميلاد

الاسم

الترقيم

 

 

 

12+4 

 

 

صابر بن عبد الله 

201 

 

 

1991

34 سنة + 9 أشهر

 

1968

الصادق العكاري

 202

 

 

1996

 

 

 

الصادق الفطناسي

 203

أستاذ جامعي  : العزلة

9 أفريل

1991

مؤبد

71360428 المرناق بنعروس

1946

الصادق شورو

 204

طالب

 

1991

 30 سنة

84 شارع الحبيب بورقيبة عين دراهم

1963

الصادق عرفاوي

 205

أخوه عبد القادر محكوم ب16 سنة لاجىء سياسي بفرنسا

 

 

 25 سنة

 

 

 صالح الجبالي

 206

 

 

1992

مؤبد

برج الوزير اريانة

 

صالح بن يدر 

207

 

 

 

 30 سنة

 

 

صالح غرسلي

 208

 

 

1991

 

دوز الشرقية

1962

صالح كاروس

 209

 

 

1991

 

عين دراهم

 

الصحبي الهرمي

 210

 
المجلس الوطني للحريّات بتونس
 

تونس في 31 جويلية 2003

بيـــــان

 

القاضي السيد المختار اليحياوي متّهم أمام التحقيق

 

يعلم المجلس الوطني للحريّات بتونس أنّ القاضي السيد المختار اليحياوي رئيس مركز تونس لاستقلال القضاء والمحاماة وعضو الجمعيّة الدوليّة لمساندة المساجين السياسيين، و المحامي السيد محمد النوري عضو المجلس الوطني للحريّات بتونس ورئيس الجمعيّة الدوليّة لمساندة المساجين السياسيين، تمّ إبلاغهما يوم الأربعاء 30 جويليّة 2003 من طرف الشرطة استدعاءان للمثول أمام قاضي التحقيق بالمكتب الثاني بالمحكمة الابتدائيّة بتونس كمتّهمين في القضيّة عدد 94392.

 

ولم يتضمّن الاستدعاءان المبلّغان لهما طبيعة التهم المنسوبة لهما ولا الفصول القانونيّة للإحالة.

 

إنّ المجلس الوطني للحريّات يدعو كل المناضلين والحقوقيين إلى مساندة هاذين  المناضلين الحقوقيين فيما يُـحـاكُ لهما من طرف السلطة كعادتها في استغلال العطلة الصيفيّة لملاحقة معارضيها.

 

وينبّه إلى تصاعد وتيرة اعتداءات السلطة الأخيرة على المناضلين الحقوقيين والمعارضين السياسيين، ووجوب وقوف كل الأحرار صفّا واحدا لصدّ هذه الهجمة القمعيّة.

 

الناطق باسم المجلس:

أ.محمد نجيب حسني

 

 

Information
 
Le juge Mokhtar Yahyaoui a été convoqué devant le juge d'instruction Bureau  n°2 du tribunal de première instance de Tunis, non pas en tant que témoin ou  autres choses que concotent les agents de l'intérieur pour règler le compte  des opposants au régime. Mais tenez vous bien, c'est en tant qu'inculpé dans  une affaire non encore connue. Mais on croit savoir qu'il s'agit de la même  affaire à laquelle le maître Mohammed Nouri, président de l'Aispp, a été lui  aussi convoqué en tant qu'inculpé aussi. Il s'agit des suites de l'affaire  Othmani.

D'autres détails suivront le plus tôt possible


Fathi Jerbi
Tunis le 31 juillet 2003

 

 

 

 

4éme congrès du RCD .. suite

 
 

Tunisie: la candidature de Ben Ali à sa réélection confirmée

 

Associated Press, le 31.07.2003 à 16h57

 

par Bouazza ben Bouazza

           

TUNIS (AP)-- Instance suprême du parti au pouvoir en Tunisie, le congrès du Rassemblement constitutionnel démocratique (RCD) s'est achevé jeudi sur la confirmation de la candidature du president Zine El Abidine Ben Ali à sa réélection en 2004.

            Cette candidature du président du RCD a fait l'objet d'un véritable plébiscite tout au long des quatre jours qu'ont duré les assises nationales du puissant parti.

            L'unanimité des quelque 3.000 congressistes venus de toutes les régions du pays et des représentants de la colonie tunisienne établie à l'étranger, notamment en France, qui compte près de 400.000 émigrés, préfigure un raz-de-marée en faveur du candidat du RCD lors de la présidentielle de 2004.

            Avec ses 2,200 millions d'adhérents pour une population de 10 millions d'âmes et ses 7.700 cellules implantées à travers le pays, ce parti écrase de tout son poids la scène politique tunisienne, où il règne pratiquement sans partage.

            Un récent amendement de la Constitution, massivement approuvé en mai dernier (plus de 99%) lors du premier référendum de l'histoire de la Tunisie, avait au demeurant ouvert la voie à M. Ben Ali pour briguer un quatrième mandat de cinq ans, alors que les anciens textes fixaient la limite à trois.

            En revanche, la nouvelle Constitution permet une plus grande pluralité des candidatures à la magistrature suprême. Ainsi, cinq des sept partis de l'opposition légale pourront entrer dans la course. Deux d'entre eux ont déjà annoncé leurs candidats: le chef du parti de l'unité populaire (PUP), Mohamed Bouchiha, une formation de gauche qui dispose de 7 députés sur les 182 que compte le parlement, et celui du parti social libéral (PSL), Mounir El Béji (2 députés).

            Lors de la précédente élection en 1999, seuls deux candidats de l'opposition s'étaient présentés face à M. Ben Ali, qui avait été réélu avec plus de 99% des voix.

            Rajeuni dans une proportion de 48%, le nouveau comité central issu de ce congrès a, par ailleurs, été marqué par le départ ou l'échec de plusieurs figures politiques de premier plan, dont l'ancien proche collaborateur du président Ben Ali et actuel ambassadeur à Rome, Mohamed Jégham, le premier vice-président de l'Assemblée nationale, Afif Chiboub, et plusieurs anciens ministres tels Béji Caïd Essebsi, Slaheddine Maâoui et Fethi Houidi.

            Autre fait marquant de ces assises: le renforcement de la presence de la femme sur la scène politique. De 20%, elles passent désormais à plus de 26% dans cet organe central du parti. De plus, le président Ben Ali a annoncé que le pourcentage des candidates du RCD serait porté de 20 à 25% lors des prochaines elections législatives et municipales.

            Placé sous le signe de "l'ambition", le congrès du RCD a, sur un autre plan, arrêté les choix politiques, économiques, sociaux et éducatifs pour les cinq années à venir.

            Outre la poursuite de l'édification d'une société plus démocratique, équilibrée et solidaire, l'objectif déclaré des dirigeants du parti au pouvoir est de faire passer la Tunisie du rang de pays émergent à celui de pays avancé, selon les critères définis par l'ONU.

            Le président tunisien a appelé ses compatriotes à consentir les efforts et les sacrifices que commande la mise à niveau de l'économie tunisienne, notamment en prévision de l'entrée en

vigueur de la zone de libre-échange avec l'Union européenne à l'échéance 2008.

 

 

الرئيس المرشح بن علي اختتم مؤتمر حزبه الرابع

 

تونس –  أ ف ب

 

 اعرب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي عن "اعتزازه" بقرار حزبه ترشيحه لولاية رئاسية رابعة في تونس عام 2004، لدى اختتامه اليوم مؤتمر حزبه التجمع الدستوري الديموقراطي.

 

وقال بن علي (67 عاما) الذي يتولى السلطة في تونس منذ اكثر من خمسة عشر عاما "اني فخور بقرار المؤتمر الذي وضع ثقته في ورشحني". واضاف الرئيس-المرشح "ان حزبنا الذي حرر البلاد يبني الدولة الحديثة وكان اول من ساهم في ترسيخ اسس المجتمع الحديث (...) وهو ما زال مؤتمنا على مهمة قيادة تونس".

 

واستمع بن علي الذي كان يرتدي بزة سوداء وجالسا على المنصة الى تلاوة اسماء الاعضاء المنتخبين (150) والمعينين (100) في اللجنة المركزية الجديدة لحزبه. وفي اليوم الاول من "مؤتمر الطموح" الذي انعقد الاثنين الماضي، اعلن الرئيس التونسي ترشيحه للانتخابات الرئاسية في 2004. وكان هذا الترشيح متوقعا لأن حزبه اختاره مرشحا في ايلول/سبتمبر 2001.

 

ويضع هذا الترشيح الرسمي حدا للشائعات التي سرت في الاسابيع الاخيرة سواء في تونس او في اوروبا ومفادها ان بن علي يمكن ان يضطر الى الى عدم الترشح في 2004 بسبب حالته الصحية. وقد امكن تقديم ترشيحه الى ولاية رابعة من خمس سنوات بفضل تعديل للدستور، لان الدستور القديم الموضوع في 1959 يحدد بثلاثة عدد الولايات الرئاسية المتعاقبة. 

 

وينص الدستور الجديد الذي تمت الموافقة عليه في استفتاء في ايار/مايو 2002 (اكثر من 99% نعم) على عدد غير محدد من الولايات الرئاسية ويرفع العمر المحدد من  70 الى 75 عاما. وبذلك أمن بن علي الموجود في السلطة منذ السابع من تشرين الثاني/نوفمبر 1987 بعد استبعاد الرئيس السابق الحبيب بورقيبة بسبب الشيخوخة، الترشح الى ولاية او اثنتين مدة كل منهما خمس سنوات.

 

ولا شك في اعادة انتخاب بن علي حتى لو ان الانتخابات الرئاسية في 2004 كانت تعددية على غرار تلك التي اجريت في 1999 وفاز بها بأكثر من 99% من الاصوات.  واختتم بن علي خطابه بآية قرآنية داعيا الى "ضرورة مضاعفة الجهود والعمل" وذكر بتحديات "بناء اقتصاد راسخ وقوي وقادر على المنافسة ومواجهة التغيرات سواء في اطار الشراكة مع الاتحاد الاوروبي او في علاقاتنا مع الاسواق العالمية".  

 

واوصى حزبه "بأن يعنى بالشبان والمرأة لتعزيز قدراتنا والاستعداد للاستحقاقات السياسية" اي الانتخابات الرئاسية والنيابية في 2004.

 

(المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) ليوم الخميس 31 يوليو 2003 الساعة 14:44 بتوقيت غرينيتش)

 

 

 

 

 

 

 

MAGHREB CONFIDENTIEL N° 613 du 31/07/2003

 

TUNISIE
Ben Ali rempile pour un quatrième mandat et... place ses proches

 

Le président Ben Ali, qui a annoncé sa candidature pour un quatrième mandat le 28 juillet, a déjà "fêté" la bonne nouvelle en famille...

Il a nommé son neveu et ancien ministre de l'environnement Mohamed El Mehdi Mlika membre permanent du comité central du RCD, le Rassemblement constitutionnel démocratique.

En préparation de la campagne présidentielle?

 

 

 

TUNISIE
La BAD soutient le privé

 

Installée depuis peu à Tunis, la Banque africaine de développement (BAD) développe ses activités sur place au titre de son guichet privé. Elle vient d'accorder une ligne de crédit de 11,5 millions DR (8 millions d'euros) pour aider au financement de nouvelles PME tunisiennes dans les secteurs agricole, des pêches et des services.

Les fonds seront gérés par la société Tunisie Leasing, la société de l'homme d'affaires Ahmed Abdelkafi, un ancien haut fonctionnaire du ministère de l'économie.

En 2002, le guichet privé de la BAD avait déjà réalisé deux opérations similaires d'intermédiation avec Amen Bank et la Banque de Tunisie.

 

 

Le représentant du parti français l'UMP au congrès de l'ambition :
''La Tunisie a accompli des résultats exemplaires ces dernières années''

 

30/07/2003-- ''La Tunisie a accompli des résultats exemplaires au cours de ces dernières années, résultats qui montrent que c'est un pays émergent qui peut ambitionner et avoir des rapports encore plus étroits avec l'Union Européenne, tout en préservant son identité'', a affirmé M. Richard cazenave, représentant du parti français ''l'Union pour un Mouvement Populaire''(UMP), lors d'une conférence de presse, tenue à Gammarth.

 

"Nous avons accueilli très favorablement le discours du Président Zine El Abidine Ben Ali, qui tient le cap très clair à ce congrès et nous avons aussi été impressionnes par la présence de nombreuses délégations étrangères, ce qui montre que la Tunisie bénéficie d'un écho et d'une écoute dans une grande partie du monde. Cela ne nous etonne pas du tout d'un pays tel que la Tunisie'', a-t-il dit.

 

M. Cazenave a ajouté : ''nous partageons plusieurs valeurs avec la Tunisie, dont la volonté d'une mondialisation humanisée et le développement des échanges entre les peuples, les pays et les identités''.

 

Il a souligné que ''l'UMP, représentée au congrès de l'ambition par une délégation composée de plusieurs parlementaires et de hauts responsables du mouvement, a voulu marquer son désir d'avoir des relations plus fréquentes, plus étroites et plus soutenues avec le
rassemblement constitutionnel démocratique (RCD) pour accompagner au niveau de nos deux formations politiques, les relations d'amitié renouvelées entre nos deux présidents et nos gouvernements''.

 

M. George Fenech, représentant du même parti, s'est lui aussi déclaré heureux de participer au 4ème congrès du RCD, saluant les mesures importantes initiées par le Chef de l'Etat, dont notamment la création d'une deuxième chambre, celle des conseillers, et le
renforcement du rôle de la femme tunisienne dans les institutions du pays.

 

''C'est une grande avancée pour la Tunisie et pour le Maghreb'', a-t-il estime''. Il a, par ailleurs, souligné que les visites échangées par les présidents des deux pays et l'intensification des visites de ministres français en Tunisie inaugurent une ère nouvelle dans les rapports entre nos deux partis et nos deux pays.

 

(Source: www.infotunisie.com , le 30 juillet 2003)

 

Point de presse de la délégation UMP au Congrès de l’Ambition

« Notre présence est un signe fort et un soutien à ce qui s’accomplit en Tunisie »

• M. Alain Juppé participera, les 1er et 2 novembre prochain, au symposium international du RCD
Volonté politique de la France et de son Président, Jacques Chirac, de nourrir très intensivement le partenariat avec la Tunisie
La 1000e entreprise française vient de s’installer en Tunisie

L’Union pour un mouvement populaire (UMP), parti du Président français Jacques Chirac, a été représentée au Congrès de l’Ambition par une forte délégation conduite par M. Pascal Drouhaud, directeur des relations internationales à l’UMP.

Hier, deux députés, membres de cette délégation de l’amitié, ont donné à l’hôtel Le Palace, à Gammarth, une conférence de presse en marge du Congrès de l’Ambition. Il s’agit de M. Richard Cazenave, député de l’Isère, et de M. George Fenech, député du Rhône, vice-président du Groupe d’amitié franco-tunisien et secrétaire national de l’UMP pour la politique africaine. De son côté, M. Cazenave a un CV particulièrement chargé : ancien délégué général du RPR en rapport direct avec le RCD, ancien représentant de la région Rhône-Alpes chargé de la coopération, en liaison directe avec la région de Monastir avec laquelle Roger Fenech, ancien président de la région Rhône-Alpes, entretient des relations privilégiées.

Prenant le premier la parole, M. Richard Cazenave a indiqué que c’est la première fois qu’une telle délégation se déplace à l'occasion du congrès d’un parti. Pour le député français, il s’agit là d’un signe fort de la part du président de l’UMP, M. Alain Juppé, traduisant les rapports privilégiés qu’entretient sa formation avec le RCD. Et M. Cazenave de préciser que «pour confirmer cette forte volonté de coopération accrue, Alain Juppé a déjà annoncé qu’il sera présent, les 1er et 2 novembre, à Tunis, pour participer au symposium international du RCD».

«C’est une manière pour nous, explique M. Richard Cazenave, de dire notre soutien à ce qui s’accomplit ici et notre admiration devant les résultats que la Tunisie a obtenus depuis un certain nombre d’années, résultats que Philippe Seguin a qualifiés d’exemplaires».

Le député a rappelé que les principaux partenaires de la Tunisie sont la France et l’Union européenne, affirmant la volonté de son parti, formation du Président Chirac et parti de la majorité dans son pays, d’accroître sensiblement son appui à la Tunisie et de soutenir les efforts de notre pays dans la poursuite des objectifs qu’il s’est fixés.

Aux yeux de M. Cazenave, «ce renforcement des liens entre l’UMP et le RCD reflète une volonté politique plus générale de la France et de son Président Jacques Chirac, de même que du gouvernement et aussi du président de l’Assemblée nationale, de nourrir très intensivement le partenariat avec la Tunisie». Et le député de rappeler le nombre important de visites effectuées par de hauts responsables français, dont le ministre de l’Intérieur, M. Sarkozy, et de visites en vue comme celle, en septembre prochain, de M. Jean-Louis Debré, président de l’Assemblée nationale française, celle de M. Juppé, en novembre, et la visite d’Etat du Président Chirac en fin d’année.

Et le député d’indiquer que cette confiance de la France en la Tunisie se traduit par le fait que la 1.000e entreprise française vient de s’installer en Tunisie et que la France conforte son rôle de premier partenaire économique de la Tunisie.

De son côté, M. George Fenech, «enfant du pays», natif de Sousse, originaire de Mahdia, s’est déclaré «très heureux de participer à ce premier congrès du siècle du RCD, avec de très nombreuses délégations étrangères du monde entier». Le député français a loué la création de la deuxième chambre parlementaire, la grande participation de la femme aux institutions du pays et son impact positif au niveau de l’ensemble des pays du Maghreb.

Les deux députés ont déclaré avoir été témoins d’un grand nombre de réactions de la part de Tunisiens comme de la part de Français vivant en Tunisie, attestant «la présence renouvelée de la France, trop absente ces dernières années» pour consolider les liens amicaux, économiques et culturels avec la Tunisie.

Enfin, les deux députés ont déclaré vouloir «voir la France être au-delà de 2008 le moteur du développement des perspectives nouvelles et des étapes plus avancées dans les rapports liant la Tunisie à l’Union européenne». 

(Source: www.lapresse.tn, le 31 juillet 2003)

 

 

Congrès de l’Ambition — Election du Comité central

Une campagne à l’« américaine »

Le 3e jour du Congrès de l’Ambition a été celui des élections. Dès 7h30 du matin, les délégués se sont pressés aux portes du Parc des expositions du Kram, alors que se mettait en place le dispositif de la campagne électorale des 300 candidats, quelques jours plus tôt heureux élus au niveau régional parmi 808 candidats au Comité central. Aux portes d’accès, aux alentours du parc, dans les foyers où logent les congressistes comme dans l’immense halle aux mille canapés et divans où, durant trois jours, se sont opérées consultations et tractations entre pôles régionaux et candidats.

Formé aux techniques des campagnes électorales depuis l’affirmation de la pratique démocratique en son sein, à la suite du Changement et du sauvetage opérés par le Président Ben Ali, le Rassemblement Constitutionnel Démocratique est devenu, au terme des 4 congrès de l’ère nouvelle, un vaste réceptacle pour les moyens de propagande et de communication les plus modernes et les plus innovants.

On a offert des tasses de café à la santé des candidats, on a diffusé des cartes de visite, on a distribué des photos annotées à l’avantage des aspirants membres du Comité central, on a offert des éventails traditionnels tunisiens (marouaha) vantant les qualités de tel ou tel candidat, on a distribué des porte-clés, des ballons, des gadgets… dans une saine ambiance d’émulation et de débat. On parle même d’excès et deux ou trois congressistes ont dû en faire les frais, histoire d’éviter les dérapages. Mais ce qu’il s’agit de retenir, c’est que les constitutionnels démocrates semblent bien avoir adopté le principe fair-play des campagnes dites «américaines», avec force couleurs, supports avec, cependant, cette ferme certitude que l’objectif reste la défense des grandes orientations retenues par le parti et des choix fondamentaux fixés par le Président Ben Ali.

L’enseignement des élections d’hier, c’est incontestablement l’approfondissement de la pratique démocratique au sein du RCD et l’affirmation de la place stratégique qu’occupe désormais l’urne au sein des instances nationales et partisanes, comme option fondamentale initiée par le Président Ben Ali. Une option qui confirme le choix démocratique aussi bien au sein du RCD qu’au niveau du pays, et qui montre la voie de l’avenir dans cette Tunisie qui a su consolider le pluralisme, développer la liberté d’expression, étendre les droits de l’homme et affirmer la solidarité comme garantie de la cohésion et de l’appartenance nationales.

Et si la campagne électorale s’est déroulée avec la plus grande liberté, l’opération de vote a su renouer avec la rigueur démocratique, dans une transparence et une discipline qui font honneur à la Tunisie et qui augurent de lendemains toujours meilleurs pour l’ensemble de nos institutions représentatives, sur la voie de cette République de demain, désormais objectif concret de la classe politique, toutes tendances confondues, et de tous les Tunisiens.

(Source: www.lapresse.tn, le 31 juillet 2003)

 

Une délégation du congrès américain dans nos murs

Une délégation du congrès des Etats-Unis d'Amérique s'est rendue hier à la Chambre des députés et s'est entretenue avec M. Foued Mebazaâ, président de la Chambre des députés. La rencontre a porté sur les relations séculaires entre la Tunisie et les Etats-Unis et l'évolution constante qu'elles connaissent à tous les niveaux. Les deux parties ont réaffirmé leur volonté de promouvoir davantage la coopération bilatérale et d'en diversifier les domaines. Elles ont, d'autre part, souligné la nécessité de multiplier les échanges de visites et les opportunités de rencontre et de dialogue entre les deux parlements en vue de contribuer au renforcement des relations entre les deux pays.

 

(Source: le portail www.bab-el-web.com, d’aprés Le Temps du 31 juillet 2003)

 
 
 

Textes des motions adoptées :

1- Motion des affaires politiques et des relations extérieures
2- Motion des affaires économiques et du développement régional
3- Motion des affaires sociales et de la solidarité nationale
4- Motion de l'éducation, de l'enseignement supérieur, de la recherche scientifique et de la formation professionnelle
5- Motion de la culture et de l'information
6- Motion de la jeunesse, de l'enfance et du sport
7- Motion de la femme et de la famille
8- Motion de la formation politique
Motion générale

 

 

 

ندوة صحفية في ختام أشغال مؤتمر الطموح
انتخابات أعضاء اللجنة المركزية تسجل نسبة تجديد بـ 48.4 % و حضور المرأة بنسبة 26.4%

 

ابرز السيد فؤاد المبزع الناطق الرسمي باسم مؤتمر الطموح خلال ندوة صحفية عقدها في ختام أشغال مؤتمر التجمع الدستوري الديمقراطي الأهمية الكبرى التي تكتسيها استجابة الرئيس زين العابدين بن علي لدعوة التجمعيين والتجمعيات بان يكون مرشحهم للانتخابات الرئاسية لسنة 2004 .

 

وأبرز اعتزاز رئيس الدولة برئاسة التجمع التي يعتبرها سيادته واجبا وطنيا لمواصلة التقدم بتونس نحو المزيد من الرقي والازدهار وهو ما من شأنه ان يحفز التجمعيين على مزيد البذل والعمل من أجل توطيد مقومات التنمية الشاملة.

 

وأشار الناطق الرسمي باسم المؤتمر الى ما تميزت به انتخابات أعضاء اللجنة المركزية من شفافية وديمقراطية إذ تواصلت عملية الاقتراع والفرز الى ساعة متأخرة من الليل مبرزا من جهة أخرى ما شهدته أشغال المؤتمر من نقاشات معمقة حول مضامين اللوائح بما يعكس وعي التجمعيين بحجم الرهانات القائمة وما تفرضه من جهد لتجسيم خيارات رئيس الدولة ورئيس التجمع.

 

وأفاد ان أهم ما ميز نتائج انتخابات أعضاء اللجنة المركزية تسجيل نسبة تجديد قدرت بـ 48.4 % فيما بلغ حضور المرأة ضمن أعضاء اللجنة المركزية نسبة 26.4% ملاحظا ان هذه النسبة تعكس الحرص على ضمان اكبر تمثيل ممكن للعنصر النسائي صلب الهياكل القيادية للحزب.

وأوضح ان تأكيد الرئيس زين العابدين بن علي على ان يكون الشباب ممثلا بنسب هامة صلب التجمع تجلى من خلال نسبة التمثيل الهامة لهذه الشريحة في اللجنة المركزية وخاصة أصحاب الشهادات العليا.

 

وتعقيبا على تساؤلات الصحافيين أكد السيد فؤاد المبزع ان تونس التغيير حريصة على تثبيت أسس الديمقراطية والتعددية وفقا لتمش ثابت ورصين يهدف الى تعزيز مقومات المجتمع المتوازن المتضامن.

 

(المصدر: موقع "اخبار تونس" الرسمي بتاريخ 31 جويلية 2003)

 

 

قائمة أعضاء اللجنة المركزية للتجمع الدستوري الديمقراطي المنبثقة عن مؤتمر الطموح

 

تم خلال الجلسة الختامية لمؤتمر الطموح للتجمع الدستوري الديمقراطي التي انعقدت صباح اليوم (الخميس 31 جويلية 2003، التحرير) برئاسة الرئيس زين العابدين بن علي رئيس المؤتمر الإعلان عن قائمة أعضاء اللجنة المركزية للتجمع المنبثقة عن هذا المؤتمر.

 

وتضم هذه القائمة التي قام بتلاوتها المقرر العام للمؤتمر السادة والسيدات:

 

* هشام بن احمد الصيد
* الصادق بن عبد الفتاح داود
* ضو علوي
* الدخلي بلغيث
* الطاهر بن عمر النعيري
* رجاء البولادي
* منير حمدي البلطي
* علي خليفة
* جليلة الجندلي حرم بن عمر
* محمد صالح الغربي
* عبد القادر إسحاق
* عبد الرزاق أولاد علي
* محمد المهدواني
* حيدر بن عمر المسكيني
* مجيد الخماسي
* رضا بوعجينة
* حبيبة بنت محمد الخلفاوي
* الجيلاني الرزقي
* محمد الصالح رمزي
* آمال كروية
* وسيلة محفوظ
* حبيبة الديماسي
* عبد العزيز زخامة
* الهاشمي المعلال
* محمد الزناتي
* لطيفة دهليز
* يوسف الكشوطي
* لطفي الحاجي
* مبروك العامري
* فوزية الخبثاني
* عمر عثمان
* محمد المنصف بن مصباح
* محمود الشاهد
* عبد المجيد بن حسين موسى
* عبد الرزاق الفقيه حسن
* حمادي السويسي
* رجاء القريتلي
* المولدي البدوي
* الصادق بن عمارة
* رجاء الحمروني
* احمد جلال بن فضل
* عواطف الكرارطي
* عائدة حسان
* النوري الشاوش
* الناصر شويخ
* الناجي الجراحي
* كمال الذوادي
* الحبيب الزرن
* عزالدين الزريبي
* محمد رؤوف الخماسي

* سميرة بعيزيق سلامة
* أحمد السعيدي
* محمد المنصف بن شريفة
* بوراوي بن حسين
* فوقية السايح وناس
* عبد اللطيف الأزرق
* الحسين السويسي
* منيرة العكريمي
* يوسف حامدي
* زينة الحجلاوي غربي
* محمد المهدي قوبة
* الأزهر الضيفي
* محمد صالح العوني
* حمدة العيفي
* إكرام مقني
* محمد الشرايطة
* أم السعد نصر
* قاسم بن خليفة
* غلام دباش
* محمود عبيد
* علي بن عون
* محمد كريم المستوري
* لطفي مزهودي
* سامية بنت محمد بن الشيخ
* محمد الوحيشي سالمي
* محمد الرزاق الجدي
* بلقاسم العماري
* أحمد الخلفلي
* الناصر بوعجيلة
* مريم العرفاوي حرم بن عبد الله
* علي بن نصر بن احمد
* دليلة دلهومي
* يوسف العجلاني
* بوهالة شعباني
* نجيمة حيوني
* محمد الأمين الظاهري
* محمد الدبابي
* رابح جابلي
* زهرة كريبي
* نرجس بن عمار
* حياة كادي
* محمد خير الدين خالد
* لطفي علي
* علي حتيوش
* وحيدة افضال
* محمد البشير ساعي
* سعاد النجار المالكي
* سالم الخميلي
* سعيد بحيرة
* فاطمة العلاني

* تهامي الحمروني
* أبو بكر زخامة
* ليليا عبد النبي الناقوري
* الأسعد بن احمد الخبثاني
* فاطمة الحمراني
* عبد الرحمان الكوكي
* رجاء الفازع
* الأمين المسعودي
* عبد الحفيظ العامري
* رضا مرعي
* فيصل هلال
* فيصل دقنو
* منصور بالحاج
* شكيب الذوادي
* رفيقة المسعودي
* ليليا شوشان
* سعيد طاهر لسود
* الحاج صالح الدريدي
* محمد الأمين بن رحيمة
* محمد نوفل بن إبراهيم
* رشيدة بريري بوشناق
* عبد اللطيف بن المكي
* طه زين العابدين
* مصطفى الحمروني
* الشاذلي الحجري
* منوبية التائبية
* محمد الأمين
* محمد صلاح الدين التيح
* علي الحفصي الجدي
* بلقاسم بن محمد العامر الجريدي
* شهرزاد جبس حرم ولها
* محمد منير بن ميلاد
* محمود مفتاح
* فاطمة الشطي المقعدي
* محمد الحبيب ثامر
* منية بوسليمي
* ناجي الحناشي
* محمد المولدي العياري
* الأزهر يحياوي
* مختار الحرزي
* منية بن قاسم
* عبد الرزاق بوعزيز
* الطاهر بوخريص
* فاضل بوقطفة
* رفيقة الأخضر
* صالح التومي
* محمد الهادي الوسلاتي
* الناصر الطالبي
* نبيل الجريدي
* الهاشمي الوحشي

* سالم المكي
* الهادي الجيلاني
* عبد الباقي باشا
* شاذلية بوخشينة
* محمد الجريء
* محمد المهدي مليكة
* عبد الرزاق الكافي
* الصادق بن جمعة
* مصطفى بوعزيز
* الأسعد بن عصمان
* عباس محسن
* المكي العلوي
* التيجاني الحداد
* هدى كانون
* الهاشمي العامري
* أحمد فريعة
* صلاح الدين المستاوي
* عمر البجاوي
* عبد المجيد البدوي
* عبد الحفيظ الهرقام
* محمد الطرودي
* حبيبة المصعبي
* رياض شعبوني الزغل
* عبد الله العبعاب
* بشير العكرمي
* سلوى المحسني
* سيدة العقربي
* سميرة زروق
* حورية الصيد
* نجوى صالح
* نزيهة مزهود
* حاتم بن عثمان
* رافع دخيل
* نادية الهاني
* نسيمة الغنوشي السوسي
* سعيدة الرحموني
* محمد عويني
* سعيد قمبرة
* لطفي حمدي
* نجاة النوري
* ناجح الدريسي
* ثامر سعد
* منيرة فضلون
* صالح الطبرقي
* آسيا الجنفاوي
* عفيفة صالح
* نزيهة اللافي حرم والي
* فوزية الخالدي
* نزيهة نصيري بوعزيزي
* حميدة العبيدي

* حامد القروي
* الهادي البكوش
* رشيد صفر
* الحبيب بولعراس
* الشاذلي القليبي
* الطيب السحباني
* محمد الغنوشي
* علي الشاوش
* عبد الله القلال
* فؤاد المبزع
* عبد العزيز بن ضياء
* عبد الرحيم الزواري
* الشاذلي النفاتي
* الحبيب بن يحيى
* الدالي الجازي
* الهادي مهني
* نزيهة بن يدر
* الصادق شعبان
* الصادق رابح
* منذر الزنايدي
* أحمد عياض الودرني
* جلول الجريبي
* البشير التكاري
* منصر الرويسي
* رضا قريرة
* توفيق بكار
* المنصف بن عبد الله
* صلاح الدين بلعيد
* الحبيب مبارك
* الشاذلي العروسي
* الحبيب الحداد
* عبد الوهاب عبد الله
* توفيق شيخ روحه
* رفيق الحاج قاسم
* حامد مليكة
* محمد قديش
* الصادق فيالة
* كمال الحاج ساسي
* سميرة بلحاج خياش
* نزيهة الشيخ
* عبد الحميد سلامة
* عبد الله الكعبي
* زهير المظفر
* فوزي العوام
* عبد الرحمان البوحريزي
* حورية عبد الخالق
* عبد الوهاب الجمل
* محمد الغرياني
* أليفة فاروق
* عبد الكريم عزيز

 

(المصدر: موقع أخبار تونس الرسمي بتاريخ 31 جويلية 2003)

 
 
 
Candidature de Zine Al Abidine Ben Ali pour un quatrième mandate

Par: Amar Hamiche

 

On le donnait gravement malade, voire mourant. A l'ouverture du 4e congrès du Rassemblement constitutionnel démocratique (RCD, parti au pouvoir depuis l'indépendance du pays en 1956), qui s'achève aujourd'hui, le Président tunisien Zine Al Abidine Ben Ali a, cependant, annoncé sa candidature pour un quatrième mandat présidentiel. Surprise ?

 

L'annonce de sa candidature était de fait attendue depuis mai 2002, où l'obstacle juridique à une nouvelle candidature du Président tunisien a été levé par un référendum portant réforme constitutionnelle (plus de 99 % de oui), qualifié par l'opposition de « scrutin à la soviétique ».

 

Elle ne dissipe toutefois pas le mystère entourant l'état de santé du Président Ben Ali, qui serait atteint d'un cancer des glandes séminales, selon le professeur et spécialiste français de renom, le docteur Rousselet. Se désister d'un quatrième mandat, alors que tous les préparatifs étaient accomplis, aurait à coup sûr confirmé son mauvais état de santé auprès de l'opinion tunisienne et internationale.

 

S'il juge inutile de démentir ces rumeurs, le Président Ben Ali a affirmé, ce lundi, qu'« à la demande de l'ensemble des Tunisiennes et des Tunisiens, de toutes catégories, générations et régions, je vous dis avec fierté : je suis toujours avec vous, fidèle à mon engagement, et vous réponds avec grande fierté par l'affirmative pour être votre candidat aux élections présidentielles de 2004 ».

 

Le comité central du RCD, formation présidée par M. Ben Ali lui-même, avait adopté en juin dernier une motion l'exhortant à postuler pour un nouveau mandat et invité le congrès à l'entériner. Ce qui est désormais chose faite. Le comité a estimé qu'il s'agit d'un « choix de confiance, de volonté et de détermination pour relever les défis et les enjeux de l'avenir ». Pour l'opposition, ces assises ne sont qu'« une mascarade » pour valider la candidature du Président Ben Ali.

 

Toutefois, des chefs de l'opposition autorisée par le régime tunisien ont annoncé leur intention de se lancer dans la course électorale, même si pour tout le monde les résultats sont déjà connus. C'est le cas du dirigeant du Parti démocratique progressiste (PDP), Néjib Chebbi, en dépit d'une disposition contenue dans un projet de loi actuellement soumis au Parlement l'empêchant de postuler à la magistrature suprême, car n'ayant pas de députés au Parlement.

 

Jugeant cette disposition « inique », le PDP tient à présenter son candidat, « malgré les entraves et les obstacles dressés indûment par le gouvernement sur notre chemin », indique-t-il. Le deuxième chef de parti à avoir annoncé sa candidature est Mounir Béji, chef du Parti social libéral (PSL) qui, lui, compte deux députés au Parlement.

 

M. Ben Ali est arrivé au pouvoir il y a 15 ans après la mise à l'écart pour sénilité de l'ancien Président Habib Bourguiba, le 7 novembre 1987.


(Source: le journal algérien “le Matin” du 30 juillet 2003)

 

 

مؤتمر الحزب الحاكم في تونس: هل لا بديل عن الاستمرارية؟

بقلم: صلاح الدين الجورشي - تونس

 

اختتم حزب التجمّـع الدستوري الديموقراطي الحاكم في تونس أعمال مؤتمره الرابع بانتخاب لجنة مركزية جديدة وتزكيّـة ترشّـح الرئيس زين العابدين بن علي لولاية رابعة. ويُـذكر أنه تمّ عام 2002 تحوير الدستور التونسي لتمكين بن علي من البقاء في السلطة.

 

حدث ما كان مُـنتظرا. فقد أعلن الرئيس زين العابدين بن علي في افتتاح أشغال مؤتمر التجمع الدستوري الديموقراطي عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة عام 2004 والتي ستُـمكّـنه من ولاية رابعة منذ تولّـيه السلطة يوم 7 نوفمبر 1987، بعد إزاحة الرئيس الحبيب بورقيبة لأسباب صحية.

جاء هذا الإعلان الذي اختزل المؤتمر برمّـته تتويجا لحملة مُـنظّـمة انطلقت قبل حوالي سنتين، واعتبرتها بعض أطراف المعارضة "حملة انتخابية سابقة لأوانها"، نظمّـها الحزب الحاكم في شكل نداءات مُـلحّـة ومتوسّـلة أحيانا إلى رئيس التجمّـع ورئيس الدولة، تُـناشده الترشح والبقاء في السلطة.

والسؤال الذي قد يطرحه المهتمون بشؤون تونس: كيف سيكون المشهد السياسي بعد أن أنهى "التجمع" مؤتمره، وبدأت آلتا الحزب والدولة في الإعداد لمحطة أكتوبر القادمة، التي ستضمن بقاء الحزب ورئيسه في الحكم، وتُـمكّـن هذا الحزب الذي سيحتفل العام المقبل بالذكرى الـ 70 لتأسيسه، من مواصلة قيادة البلاد؟

تبدو الاستمرارية هي الطابع المُـميّـز لهذا المؤتمر على جميع الأصعدة: استمرار القيادة التي يعود لها الفضل تاريخيا في بقاء الحزب الدستوري الذي قاد حرب الاستقلال ضد المستعمر الفرنسي، واستمرار الوجوه الأساسية التي لا تزال محلّ ثقة، واستمرار الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية التي تضمّـنتها اللوائح، والتي هي اختيارات الحكومة، واستمرار التداخل والتشابك القوي بين الحزب والدولة، واستمرار بنية الخطاب السياسي والشعور بالثقة والتفوق، واستمرار أسلوب إدارة البيت الداخلي والشأن العام والعلاقة مع المنظمات والأحزاب والمجتمع المدني.

 

ثقافة الانصهار بين الحزب والدولة

 

إن الانسجام التام ميزة أخرى يتمتّـع بها الحزب الحاكم في تونس، حيث لا توجد في صفوفه خلافات معلنة أو مكبوتة تخُـصّ الالتفاف حول القيادة والعمل بكل قوة لمزيد دعم هيمنة الحزب على جميع دواليب الدولة والمجتمع.

فالثقافة السياسية التي ترسّـخت عبر عشرات السنين، وتصفها كل تنظيمات المعارضة بـ "ثقافة الحزب الأوحد"، لا تزال فاعلة ومُـحدّدة لعلاقة الحزب بمختلف الأطراف والفعاليات. لهذا، فإن الحديث الذي تناقلته بعض الأوساط حول وجود صراع أو تنافس بين المتسابقين إلى اللجنة المركزية، لا يرتكز على تباين في وجهات النظر حول قضايا جوهرية تتعلق بواقع الحزب ومستقبله، بقدر ما هو نتاج لتناقضات جهوية أو مصلحية أو شخصية، ونزعة طبيعية نحو التّـشبيب وضخّ دماء جديدة في الحزب.

فكل حزب يبقى في الحكم مدة طويلة، تشقه حتما تجاذبات أصحاب المصالح، ويُـصاب بالضرورة بأمراض السّـلطة، خاصة في غياب صحافة حرة ومعارضة قوية ومجتمع مدني مستقل وفاعل.

ومع ذلك، هناك البعض من أعضاء الحزب الحاكم من يتحدّث في الكواليس عن وجوب القيام ببعض الإصلاحات الداخلية. لكن اللافت للنظر أن الراغبين في إعادة ترتيب "البيت التجمّـعي" لم تُـرفع أصواتهم ولم يُـشكّـلوا "جناحا" واضح المعالم.

ويعتقد معظم خبراء الاقتصاد التونسيين بأن التحدي الاقتصادي سيُـغطي في المرحلة القادمة الملف السياسي، أو على الأقل سيُـحدّد مساراته وتداعياته.

فتراجع نسبة النمو بشكل حاد خلال السنتين الماضيتين، لم يفقد البلاد توازناتها الاجتماعية والمالية، لكنه أثّـر على مدى حساسية الاقتصاد التونسي، وشدّة تأثّـره بأي طارئ يُـدخل ارتباكا ما على الاقتصاد العالمي.

تحديات كبيرة في مرحلة حاسمة

 

وإذا كانت العلاقات بين السلطة والاتحاد العام التونسي للشغل، النقابة الرئيسية في تونس، لا تزال مستقرة ولم تخرج عن مجال السيطرة، إلا أن أصوات النقابيين تزداد ارتفاعا بسبب تدهور القُـدرة الشرائية للطبقات العاملة، وتداعيات سياسة تخصيص المؤسسات العمومية، وتفاقُـم مُـعضلة البطالة بدون حلول جذرية.

فنسبة اللجوء إلى الإضراب في تزايد ملحوظ، ونزوع النقابات والاتحادات الجهوية نحو "الاستقلالية" مستمر، رغم حرص المركزية النقابية على تجنّـب الدخول في أي مواجهة مع الحكومة.

فقد قدّم الأمين العام للاتحاد، عبد السلام جراد، تهانيه للرئيس بن علي بإعلانه الترشح للرئاسيات القادمة، واعتبر أن الحزب الحاكم "شهد نقلة تحديثية هامة"، وأكّـد بالخصوص على أن "نجاح المقاربة التونسية للتنمية فنّـد أقوال التيار المشكّـك فيها". ومع ذلك، فإن الحركة النقابية التونسية لا تزال تبحث عن نفسها في ضوء اشتداد رياح العولمة، واستمرار المطالبة بإصلاحات جذرية لأوضاع الاتحاد.

 

معارضة مشتّـتة وغياب البدائل!

 

أما بالنسبة لتيارات وأحزاب المعارضة السياسية، فهي تقف بعد مؤتمر "التجمّـع" أمام استراتيجيتين:

-
تستند الأولى على الأوضاع الراهنة للبلاد وحقيقة القوى السياسية والاجتماعية، وتعتبر أن الحديث عن التداول السلمي والديمقراطي على السلطة سابق لأوانه، وبالتالي، فهو مُـهمّـة غير مُـمكنة في المرحلة الحالية. ويعتقد أصحاب هذه الاستراتيجية أن المطلوب هو "ممارسة الضغط" من أجل تحقيق قدر أعلى من الإصلاح السياسي. لكنهم مختلفون حول أساليب هذا الضغط، وحول سقف هذه الإصلاحات.

وقد سعت المعارضة البرلمانية أن تُـمارس نوعا من "المقايضة السياسة" مع السلطة، حين حاولت إقناع الحكومة بضرورة التراجع عن مسألة معاقبة كل تونسي يُـدلي بتصريح لإحدى وسائل الإعلام الأجنبية أو المحلية الخاصة أثناء الحملة الانتخابية، باعتبار أن قانونا من هذا القبيل لا يخدم السلطة ويتناقض مع الحق في حرية التعبير.

لكن جهود هذه المعارضة باءت بالفشل، وكل ما حققته هو إلغاء عقوبة السجن والترفيع في الغرامة المالية إلى حدود 25 ألف دينار. لهذا، تستمر هذه الأحزاب في التعبير عن أملها عن اتخاذ السلطة إجراءات سياسية تسبق الانتخابات، وتنقي المناخ، وتشعر الجميع بأن البلاد ستدخل فعلا مرحلة جديدة.

-
أما الاستراتيجية الثانية، فتطرح الانتقال فورا إلى مرحلة فرض البديل السياسي، بحجّـة أن نظام الحكم قد استنفد أغراضه. لكن أصحاب هذا الرهان يجدون صعوبات وتعقيدات لإقناع حُـلفائهم الموضوعيين بسلامة تحليلهم. وقد كشفت ندوة التأمت في يونيو الماضي بفرنسا وشاركت فيها العديد من الشخصيات والتيارات السياسية المعارضة، المعترف بها والمحظورة، عن نوعية القضايا التي لا تزال عالقة وحجم المشكلات المعقدة التي تواجه أصحاب هذه الاستراتيجية لجمع فصائل المعارضة حول برنامج الحد الأدنى. لهذا، يطالب البعض بضرورة الالتزام بالواقعية السياسية، وتجنّـب القفز على الواقع.

وبين اطمئنان السلطة، الذي يصل إلى حدّ الثقة المُـطلقة بالنفس ورفض أي تشكيك مهما كان مصدره، لاختياراتها وأسلوبها في إدارة شؤون البلاد، وبحث المعارضات عن الاستراتيجية الأفضل للخروج من مأزقها السياسي، يقف التونسيون، وفي طليعتهم شرائح الشباب، متسائلين عمّـا قد يُـخفيه، المستقبل من مفاجآت في ظروف محلية وإقليمية ودولية تتّـسم بعدم الاستقرار وتراجع الموارد المُـتاحة.

ولئن لم تكن أولويات الشباب التونسي سياسية بالدرجة الأولى، فإن الذي يتطلّـع إلى الرّخاء والاستقرار الاجتماعي والحد الأدنى من المشاركة، ويتفاعل كل لحظة مع ما تُـمطره به الفضائيات والشبكات الإلكترونية، يصعب التكهّـن بردود أفعاله واستشراف ميولاته الحقيقية.

 

(المصدر: موقع سويس إنفو بتاريخ 31 جويلية 2003)

 

وصلة الموضوع: http://www.swissinfo.org/sar/swissinfo.html?siteSect=105&sid=4084133

 

 

 

وتظل أسئلة السيد برهان بسيس المطروحة عشية مؤتمر الحزب الحاكم بدون جواب !

أسئلة للتجمعيين عشية مؤتمرهم

بقلم: برهان بسيس

 

ينعقد مؤتمر التجمع الدستوري الديمقراطي، الحزب الحاكم في تونس منذ استقلالها تحت شعار الطموح في فترة تقف فيها البلاد مدفوعة بزخم التحولات الدولية والاقليمية على مشارف مرحلة دقيقة وحساسة ستؤسس بالتأكيد لمستقبل توازناتها على جميع الأصعدة سواء السياسية أوالاقتصادية أو الاجتماعية.

 

ولئن كان المعنى من وضع شعار هذا المؤتمر تحت لافتة الطموح غير واضح بالنظر الى أنه يأتي مباشرة بعد مؤتمر سمي بالامتياز فانه ما وراء التسمية والعناوين وما وراء تعاليق المتابعة السطحية ترقد أسئلة مهمة وحاسمة تفرض نفسها على اصحاب الشأن الحزبي من دستوريين و مجمل الفاعلين بالساحة السياسية التونسية سواء اقتربوا من أطروحات حزب الحكم أو ابتعدوا عنها وتناقضوا معها.


لا شك ان الاستقلال التونسي ارتبط باسم الحزب الدستوري الذي قاد الحركة الوطنية ثم أعطى للدولة الجديدة الناشئة لونها ورائحتها والرجال الذين سيبنونها.

 

كانت الاطروحة السياسية المسيطرة على التفكير السياسي التونسي الرائج عشية الاستقلال هي حتمية وجود حزب قوي متجذر وصلب من أجل ضمان نجاح مهمة بناء الدولة التي ستشتق حسب التعبير البورقيبي الشهير "وطنا قوميا من غبار من البشر.."

 

وقد كبرت هذه الأطروحة محاطة باكليل الزعامة الفردية التي صهرت بورقيبة في الحزب الدستوري والحزب الدستوري في بورقيبة في صياغة احتوائية مر خلالها الابتلاع المتبادل من انتماء الفرد للحزب والحزب للفرد الى التهام الفرد والحزب معا للمجتمع والدولة بأكملهما بما طبع مجمل المسار السياسي لتاريخ تونس المعاصر الذي سكن في حضرة حوض متموج أمسك بأطرافه زعيم وحزب ودولة في وحدة لا تكاد تنفصل.

 

لعب الزمن لعبته مع أحد أطراف هذه الوحدة فحوله إلى شبح مريض لتلك القامة السياسية العملاقة التي طالما أكلت خصومها كما أصدقاءها بنهم لا يتعب إلى أن جاء اليوم الذي ستُؤكل فيه بدورها انسجاما مع قانون الطبيعة والتاريخ.

 

جاء تغيير السابع من نوفمبر على حساب الزعيم ومن وراء ظهر الحزب ولكن من عمق صميم الدولة وكان على الرئيس الجديد أن يختار بين مواصلة المغامرة مع حزب الزعيم الذي تقاسم الشيخوخة مع زعيمه أو الاتجاه نحو قيادة الدولة ببدائل جديدة لكن التردد سرعان ما حسم لفائدة خيار التواصل الذي فرضه إغراء الاعتماد على آلة حزبية عملاقة لا يمنع ترهلها إمكانية تجديدها وإعادة بناءها ثم إلقاءها من جديد إلى نفس المهمة لقيادة البلاد فكان مؤتمر الإنقاذ الذي أخرج الحزب الدستوري في نسخة جديدة ليصبح تسمية التجمع الدستوري الديمقراطي ويعلن عن نفسه وريثا لحزب الحركة الوطنية وبناء الدولة ولكن أيضا المؤتمن على التغيير منتقلا في ثنايا الخطاب الرسمي من حزب الدولة الأوحد إلى حزب الحكم المنفتح على عهد جديد قائم على فلسفة التعاقد والشراكة وديمقراطية الوفاق.

 

دخل التجمع الدستوري مع العهد الجديد معاركه ومواجهاته فكان مجهود التعبئة والدعاية من أجل برامج القيادة الجديدة في مجال التنمية قادها الحزب الحاكم بقدرات تعبوية ضخمة وبكثير من الشعارات الشعبوية فيما نزل إلى حلبة المنافسة السياسية في أول مناسبة له بعد التغيير سنة 89 كمنافس لين قابل لقانون اللعبة الديمقراطية وقواعد المنافسة المفتوحة حتى مع منافسين جماهيريين مثل الاسلاميين الذين نزلوا الى العلن في أول ظهور رسمي لهم في تاريخ تونس المعاصر كقوة انتخاية تلحفت برداء بنفسجي وقائمات مستقلة.

 

انتهت هذه المحطة السياسية الاولى بعد تغيير 7 نوفمبر بغبطة دستورية مزهوة بنصرها المستعيد للعصر الدستوري الذهبي وبكثير من الهواجس الموزعة بين خوف ديمقراطي من الاستقطاب الثنائي الدستوري / الاصولي وتوجس "نهضوي" من علامات الاتجاه نحو مواجهة استئصالية مع النظام.

 

جاءت العشرية التسعينية لترشح الصورة التعبوية التي اتخذها التجمع الدستوري الذي خاض المواجهة مع التيار الاسلامي وراء الجهاز الامني للدولة ثم انصرف بعدها الى استثمار النصر ليسترجع صورته الستينية الاحتوائية التي رسخت التداخل بين الحزب والدولة وقوت نزعة الانفراد بالحكم وأسقطت خيار الميثاق والاتفاق وضخمت نزعة النرجسية الحزبية التي لا ترى في تونس إلا تجمعها الدستوري أما البقية فإما معارضة ضعيفة يعود الفضل للتجمع القوي في أنها تشاركه بعض مقاعد البرلمان وإما أحزاب وشخصيات مناوئة تصطاد في الماء العكر.

 

اليوم وحزب الحكم يدخل قرنا جديدا كأحد أقدم الأحزاب العربية والإفريقية والعالمية الحاكمة وهو يعيش كما كل التونسيين مخاض تبعثر الخرائط وتتالي التحولات الإقليمية والدولية وكذلك يستمع (إذا كانت له الرغبة في ذلك) إلى أصداء الحراك الاجتماعي والثقافي الداخلي للأجيال الجديدة من التونسيين التي تحلم بحرية أكبر وانفتاح أكثر وحيوية أوسع في المشهد السياسي لا بد لهذا الحزب أن يجيب نقاشا وجدلا عن الأسئلة الحارقة التي تطرحها الوقائع الجديدة:


- إلى متى يمكن أن يصمد حزب واحد مهما بلغت قوته في الحكم منفردا دون تشريك أو استعداد لتشريك بقية القوى الحية الموجودة في المجتمع؟


- هل الصيغة الحالية للتعددية في مستوى البرلمان وبعض المجالس الأخرى تنسجم مع مستوى النضج السياسي والطموحات السياسية التي تحملها النخبة وقطاعات واسعة من الشعب التونسي؟


- هل الوضع الحالي للإعلام التونسي هو المحصلة النهائية للصورة التي يحلم بها التونسيون بعد نصف قرن من الاستقلال والتعليم الحديث؟


- هل الديمقراطية داخل الحزب الحاكم نفسه وطبيعة الصراعات الانتخابية ضمنه في صورتها الحالية سليمة ومثمرة وتتراجع ضمنها الرؤية السياسية والاختلاف البرنامجي في الوقت الذي كان فيه الحزب الدستوري سنة 1971 أي عشريتين إلى الوراء ذات مؤتمر المنستير يغلي بصراع الرؤى بين ليبراليين ومحافظين بين قوى أرادت أن تفرض الديمقراطية في الداخل والخارج بدءا بانتخاب أعضاء الديوان السياسي انتهاء إلى انتخاب كل مسئولي الهياكل الوسطى أو القاعدية وأخرى جاهدت من أجل فرض قوة التعيين وبقاء سيطرة الحزب الواحد على الدولة وأجهزتها في صراع مثمر أعطى لتونس وجها حيويا انتهى بولادة حركة ديمقراطية سياسية ومدنية في نهاية السبعينات؟؟؟


- ألا يعني مشهد السقوط الدرامي لنظام البعث في العراق أحد منافسي حزب الدستور التونسي في العراقة والقدم شيئا في مستوى استخلاص الدروس والعبر؟؟ فرغم الاختلاف النوعي الكبير بين تجربة الحزبين حيث لا تكون المقارنة جدية أحيانا فان العبرة التي يجب ان تنتصب أمام الاحزاب الحاكمة بعدما حصل في بغداد ذات 9 افريل هي ان التحصين الحقيقي لا يكون بضخامة الأجهزة والامكانات أو باتساع القاعدة وتنامي عدد المنخرطين واندفاعات التملق والرياء بل بالإنصات الذكي لروح المرحلة والاستيعاب الدقيق لمتطلباتها المتصلة تدقيقا بالارادة الحقيقية للشعوب لا بشعارات الولاء الهش التي تسقط مع أول اختبار حقيقي؟؟؟

 

(المصدر: صحيفة "الوحدة" الناطقة باسم حزب الوحدة الشعبية الصادرة يوم 25 جويلية 2003)

 
 FLASH INFOS
 
 

Zaghouan : 1ère intervention chirurgicale par endoscopie

L'hôpital de Zaghouan a enregistré, récemment, la réalisation d'une intervention chirurgicale par endoscopie, la première depuis l'entrée en service de cet hôpital. Le service de chirurgie, qui vient d'être doté d'un appareil d'endoscopie, est devenu, depuis février dernier, un service hospitalo-universitaire.

 

(Source: le portail www.bab-el-web.com, d’aprés La Presse du 31 juillet 2003)

 

Le chiffre du jour : 275.000

Deux cent soixante-quinze mille lits d'hôtels. C'est le chiffre qu'ont prévu d'atteindre les responsables du tourisme tunisien en 2006. Mais avec le ralentissement de l’activité touristique à l'échelle mondiale ce chiffre devient sujet à caution.

 

(Source: le portail www.bab-el-web.com, d’aprés Le Quotidien du 31 juillet 2003)

 

12ème forum de l'ATUGE : Pour une nouvelle génération d'entrepreneurs

L'association des Tunisiens des grandes écoles (ATUGE) a organisé hier, à Tunis, en collaboration avec la Chambre de Commerce et d'Industrie de Tunis (CCIT), son 12ème forum annuel sur le thème "l'entreprenariat de l'innovation". Ce forum -ATUGE 2003 - a pour objectif de créer une nouvelle génération d'entrepreneurs et de projets à haute valeur ajoutée. Les représentants de l'ATUGE ont annoncé, à cette occasion, le lancement de leur club "ATUGE entrepreneurs" (www.atuge.org) simultanément en Tunisie et en France, espace qui aspire à devenir un réseau riche de compétences pouvant appuyer les jeunes promoteurs, créer des synergies et des relations avec tous les acteurs de l'environnement de la création d'entreprises et aider les créateurs à démarrer leurs projets.

 

(Source: le portail www.bab-el-web.com, d’aprés Le Temps du 31 juillet 2003)

 

SFBT : Doublement de ses résultats

La SFBT vient de rendre publics ses résultats d'exploitation pour le 1er semestre 2003. Par rapport à la même période de 2002, les résultats de la SFBT ont doublé en passant de 18 à 36 millions de dinars. Ce saut extraordinaire est notamment dû aux revenus de produits de placements qui ont triplé, en passant de 10 millions de dinars pour le 1er semestre 2002 à 29 millions de dinars pour le 1er semestre de 2003.

 

(Source: le portail www.bab-el-web.com, d’aprés Le Quotidien du 31 juillet 2003)

 

  

Transfert - Raouf Bouzaïène à l'Etoile sportive du sahel (presse)

    

            TUNIS, 30 juil (AFP) - Le Tunisien Raouf Bouzaïène  (Gènes/Italie) vient de conclure un contrat d'un an renouvelable  avec l'Etoile Sportive du Sahel (1re div. tunisienne de football),  rapporte mercredi le Quotidien de Tunis.

            Les pourparlers engagés par Bouzaïène avec le président du club  ont abouti mardi, le joueur étant libre de tout engagement vis-à-vis  du club italien.

            D'autre part, dans le cadre des préparatifs de l'entame de la  prochaine saison, les Etoilés ont prévus quatre tests dont le  premier aura lieu ce mercredi contre les Algériens de l'US Chaouia.

 

  AFP, le 30.07.2003 à 09h04     

 

 

قالوا و نقول

بقلم: أم زيــاد

 

نقول

قالوا

ولكن توجد وصفة جاهزة دوما للدكتاتوريّة والكيميائي المختص في تركيبها هو التجمع!

" لا وجود لوصفات جاهزة للديمقراطيّة"

(الأستاذ عادل كعنيش من التجمّع الدستوري الديمقراطي)

والعمل النقابي أكثر من فاشل وبائس في ظل تبعيّة المنظمّة الشغيلة للسلطة/العرف!

-     " السوق العالميّة مشروع فاشل في ظلّ وجود البؤس"

( عبد السلام جراد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل)

وهل كانت مطالبة شيراك بالتدخّل لمنع بثّ "قناة الحوار" أو "تعقيلها" من جملة آفاق مزيد دعم وتطوير العلاقات التونسيّة الفرنسيّة؟

-     "جرت صباح أمس مكالمة هاتفيّة بين الرئيس زين العابدين

بن علي والرئيس الفرنسي جاك شيراك تناولت مسيرة علاقات

الصداقة والتعاون العريقة والممتازة القائمة بين تونس وفرنسا

وآفاق مزيد دعمها وتطويرها."

(وكالة الأنباء التونسيّة)

 

(المصدر: العدد 16 لشهر جويلية 2003 من مجلة كلمة الألكترونية التونسية)

 

 

UIB : 577 MDT de crédits accrochés à 70 % compromis

 

Khaled BOUMIZA

 

Sans vouloir l'annoncer clairement, la banque semble vouloir privilégier la consolidation de l'assise financière sur le dividende.
• La banque compensera la marge d'intérêt par les commissions au cours d'une année 2003 qui s'annonce "dans le sillon de 2002".

Si l'entrée de la banque française, la Société Générale, dans le capital de l'UIB devait avoir un effet direct et immédiat sur le système de gouvernance de la nouvelle banque, il se devait de l'être, également, dans l'art et la manière de communiquer.

Au cours de sa première réunion avec les intermédiaires en bourse, depuis sa nomination à la tête de la nouvelle UIB, et pendant un peu plus de 1 heure 30 minutes M. Ali Kooli s'est évertué à diluer le message essentiel de cette rencontre, certes délicat pour une entreprise dont le cours de l'action n'est pas encore au beau fixe, mais important pour ses relations futures avec le marché financier.

Pour les 3 prochaines années au moins, la banque va privilégier le renforcement de ses assises financières, au détriment du bénéfice et des dividendes qui pourraient être distribués. C'est en substance le message donné par le nouveau directeur général et son équipe aux intermédiaires et analystes financiers tunisiens présents ce vendredi 24 juillet au siège de l'UIB.

 

Un message simple, mais trop enveloppé dans le rappel de la conjoncture, des conditions difficiles de l'exercice 2002 et du "processus de privatisation qui a handicapé, par les énergies dépensées et qui auraient pu l'être dans la prospection commerciale, le développement de la banque", selon M. Ali Kooli.

De cet exercice, on retiendra cependant que les créances accrochées de l'UIB s'élèvent à 577 MDT, que la couverture des risques pour ces crédits est à 40 % financière et à 60 % en garanties et que "le provisionnement (pour ces risques) est réaliste" selon les termes utilisés par M.Ali Kooli.

 

Il y a cependant lieu de noter que, à côté des 3 % en C2 et les autres 3 % en C3, 29 % de ces crédits son de classe 4. L'un des membres de l'équipe UIB évoquera même la classe 5, mais sans donner le détail des montants des crédits qui y sont classés. On saura seulement que moins de 30 % de ces crédits sont encore en activité et que plus de 73 % de ces crédits sont, de l'aveu même de la direction générale de la banque, compromis et représentent un montant de 425 MDT.

Tout cela explique, au moins en partie, le message que voulait délivrer M. Ali Kooli aux intermédiaires et analystes de la place de Tunis. Ce souci de renforcer les fondamentaux de la banque, est légitime, pour ne pas dire louable de la part des dirigeants de l'UIB. "Encore faut-il ne pas oublier que l'UIB est une société cotée en bourse et que les actionnaires ne rechigneront pas à la soutenir si on respecte leur droit à l'information et qu'on les traite en partenaire" nous fait remarquer un intermédiaire.

De l'exercice 2003 et des résultats des six premiers mois, les intermédiaires et analystes boursiers ne sauront pas grand- chose; pas plus sur le budget 2003 et le business plan de la banque.

 

A part l'annonce que le budget sera désormais triennal, les dirigeants de l'UIB se contenteront d'affirmer que "lorsqu'on aura des certitudes, on vous informera".

 

Les dirigeants de l'UIB ont peut-être fait le choix de suivre le dicton "moins on en dit, mieux c'est". Dans tous les cas, et de l'avis de la grande majorité des présents à cette réunion, ce n'est pas ce qu'attendait le paysage financier de la part d'un des leaders européens du secteur bancaire.
 

 

(Source : http://www.webmanagercenter.com/management/article.php?id=2451 , le 28 juillet 2003)

 

 

Murdoch, Alwaleed, Berlusconi Do Deals With Tarak Ben Ammar

 

July 28 (Bloomberg)

 

Tarak Ben Ammar, an investment and mergers adviser to billionaires, says two things have won him clients and made him rich: connections and coincidence.

How did Ben Ammar get Saudi Prince Alwaleed bin Talal as a client? Their parents are old friends; the Ben Ammar family album includes a snapshot of the prince at age 6.

Silvio Berlusconi, Italy's richest man and prime minister? He happened to be on vacation in Ben Ammar's native Tunisia when they met.

 

Rupert Murdoch? He was in Milan on related business at the same time as Ben Ammar.

French investor Vincent Bollore? ``Bollore is my neighbor,'' Ben Ammar says in an interview in Milan. Both men live in villas in Paris's leafy 16th arrondissement, a wealthy residential neighborhood near the Arc de Triomphe, he says.

 

Such connections have led Ben Ammar, 54, to go from producing films in Tunisia to building a financial advisory business that helped him amass a fortune of more than $100 million, he says. The son of a diplomat, Ben Ammar uses those relationships as his passport to a European financial world dominated by family-held companies and Byzantine alliances that Wall Street investment banks often find hard to penetrate.

 

`A Few Big Boys'

 

``I'm an adviser to a few big boys who couldn't solve their problems through the big investment banks,'' Ben Ammar says. ``My role is to say things to the prince and Silvio and Murdoch that they can't say to each other.''

One of Ben Ammar's next moves is to step up his challenge to Wall Street competitors by starting a small mergers investment bank in partnership with ABN Amro Holding NV, the Netherlands' biggest bank by assets. Ben Ammar and ABN Amro each own half of a company called Global Partners, which they formed to develop the new venture, he says.

Murdoch says Ben Ammar already has an edge over Wall Street, because he can bring together investors in business relationships that are also based on personal rapport.

``He knows more people than investment banks do,'' says the chairman and chief executive of News Corp., which owns newspapers and television networks around the world. ``It's not hard to call up a big bank -- they all love your business -- but someone telling you who to trust?''

 

`Extremely Valuable'

 

``He's extremely valuable as a negotiator and a road map to Europe or the Middle East,'' Murdoch, 72, says.

Ben Ammar, who has a tuft of salt-and-pepper hair atop his head and favors blue pinstriped suits, has navigated those worlds all his life. He grew up both in Tunisia -- where his uncle, the late Habib Bourguiba, was the first post-independence president -- and in Europe, where his father was an ambassador.

A holder of French and Tunisian passports, he speaks Arabic, English, French and Italian fluently and lives in Paris with his wife and four children.

For his work, clients pay Ben Ammar fees ranging from 1 percent to 3 percent of a transaction's value, with the average being 1.5 percent to 2 percent, he says.

Berlusconi, 66, paid Ben Ammar to bring together German media entrepreneur Leo Kirch, Alwaleed and others in 1995 to invest $1 billion in Berlusconi's television company, Mediaset SpA, Ben Ammar says. Mediaset stock has since doubled to 7.66 euros.

 

News Corp. Investment

 

Ben Ammar says he was partly responsible for Alwaleed's decision to invest $400 million in Murdoch's News Corp. in 1997.

In 1999, Ben Ammar says, he helped Murdoch arrange a reduction in MCI WorldCom Inc.'s stake in News Corp. by having Alwaleed buy about $255 million of News Corp.'s U.S.-traded preferred shares from the telephone company. The shares, at $31.88 when the purchase was announced, have since fallen 18 percent.

Ben Ammar sometimes works for two different sides in related transactions. He advised Murdoch on a $1.4 billion investment in Kirch's pay-TV unit in 1999. The same year, Ben Ammar says, Kirch, 76, paid him to put together a $1.3 billion investment in KirchMedia GmbH by Lehman Brothers Holdings Inc., Alwaleed, Berlusconi and others.

This year, Ben Ammar stepped out of his familiar media world and into the hornet's nest of Italian banking, putting to the test his skills as a cross-cultural negotiator.

 

Mediobanca Battle

 

In April, he won a compromise for Bollore in the battle over Italy's biggest investment bank, Mediobanca SpA, and the insurance company it controls, Assicurazione Generali SpA.

Bollore -- whose Bollore Group makes most of its money from shipping and paper making -- says he increased his Mediobanca stake to 5 percent of the company to preserve the job of his friend Generali Chairman Antoine Bernheim.

In exchange for keeping Bernheim, Bollore let Mediobanca investors from several Italian banks oust Mediobanca Chief Executive Vincenzo Maranghi, who'd led the bank since 2000.

Bollore says Italy is treacherous for him without Ben Ammar. ``He knows very well the mentality there, and he let me know the various personalities of the men around the table,'' Bollore, 51, says. ``I have discovered a very clever guy, very sensible. He has big potential.''

Ben Ammar's clients don't always do as well as he does. Those who poured money into Kirch companies, which in 2002 filed for the biggest German bankruptcy since World War II, lost almost their entire investment. KirchMedia, with $5.5 billion of debts, is selling off its assets.

 

Shares Decline

 

While News Corp.'s U.S.-traded preferred shares are up 35 percent since Alwaleed, 46, announced his first investment in 1997, they've tumbled 53 percent from their high of $56.38 in March 2000, falling to $26.25.

Murdoch says he doesn't blame Ben Ammar for arranging a losing investment in Kirch. ``He introduced a lot of people to that; they were all over 21 and thought there was a big opportunity there,'' he says.

Still, Ben Ammar says, ``I always feel responsible for a bad deal.'' He adds that his clients also have investment bankers and other advisers who can share the blame. ``There were lots of experts,'' he says during an interview around a coffee table in the lobby of the Four Seasons hotel in Milan.

Ben Ammar says his clients use investment banks to help do financial analysis of deals. ``They do this kind of stuff I don't know how to do,'' he says, turning to the chair next to him and picking up two dark-blue investment-banking presentation booklets embossed in gold letters with the Lehman Brothers logo.

 

Murdoch Skips Bankers

 

Sometimes, the clients skip the investment bankers. When Murdoch bought half of the Stream SpA pay-TV company from Telecom Italia SpA in 2002, he used his own in-house people to crunch numbers and hired Ben Ammar to broker the deal.

``Murdoch didn't want a bank; he doesn't like investment bankers,'' Ben Ammar says.

Some investors are skeptical of Ben Ammar's role in the deals, particularly because he's not a bank and is thus largely unregulated. ``He's a competent man in high finance, but the only problem is that he isn't transparent to the market,'' says Antonio Cabrini, an independent fund manager in Milan who bought Mediobanca shares after the recent shake-up because he was optimistic the bank would be run more profitably.

Ben Ammar rejects the idea that there could be a conflict of interest when he deals with two clients at once. He says he keeps all of his clients' interests in mind when arranging deals among them, and it's clear which one of them pays him on each transaction.

 

`You Cannot Cheat These Guys'

 

To do otherwise would be dangerous, he says: ``You cannot cheat these guys.''

Ben Ammar says his peripatetic youth -- which gave him the ability to bridge different languages, religions and cultures -- taught him skills that are useful in business today. ``I found that wealth to be my only capital,'' he says.

Born in Tunis in June 1949, when Tunisia was still a French protectorate, Ben Ammar and his family were thrust into politics after national independence in 1956. The country's first president, Bourguiba, was married to Ben Ammar's father's sister.

Ben Ammar's father became an ambassador, moving with his family to France, Germany and Italy.

After Bourguiba urged Arabs to recognize Israel in 1965, Ben Ammar says, the Arab backlash made him more intent on bridging different cultures. ``For some of my youth, I had bodyguards, and there were numerous attempts on our cars,'' he says.

 

Multicultural

 

The son of a Muslim father and a Catholic mother of Corsican descent, Ben Ammar was raised Muslim. When his father was ambassador to Rome, Ben Ammar attended an American Catholic high school there. ``I would go to mass because I was curious about this new religion,'' he says.

Today, Ben Ammar and his wife, who is a Catholic Pole, are exposing their children to all religions, including Judaism, he says.

Ben Ammar graduated from Georgetown University in Washington, D.C., and was admitted to Harvard Business School, he says. Disappointing his parents, he deferred his academic entry to try his hand at films and ended up never attending graduate school.

Starting in 1974 with $10,000, a secretary and an accountant, Ben Ammar built a film studio in Tunisia called Carthago Films. He began by providing production services --including hiring himself out as a driver -- for directors who'd come to Tunisia for the desert backdrops.

Filming Star Wars

Clients included George Lucas, who filmed parts of 1977's ``Star Wars'' there, and Steven Spielberg, whose 1981 release ``Raiders of the Lost Ark'' credits Ben Ammar as a production coordinator for Tunisia.

Breaking through Arab stereotypes in Hollywood was a challenge, says Ben Ammar, who took care to look every bit the preppy Georgetown grad he was, sometimes wearing a polo shirt and jeans.

``The fact that I didn't show up with a kaffiyeh and a camel parked outside was a first step,'' says Ben Ammar, who speaks English with an American accent.

It was through the film business that Ben Ammar met and started to court rich clients. He began his relationship with Kirch in the 1970s, when he produced Franco Zeffirelli's ``La Traviata'' for him.

Ben Ammar says he first met Italy's Berlusconi in 1983 in Tunisia after the Italian ambassador called to arrange a visit to Ben Ammar's offices.

``I was a big shot in films; he was not quite a big shot,'' Ben Ammar says of the future Italian premier, who'd just the year before started the second of what would become three national Berlusconi-owned TV networks. ``He said, `I wanna get in films,''' Ben Ammar recalls.

 

Dinner at Craxi's

 

After their first meeting at Carthago studios, Ben Ammar and Berlusconi went to dinner at the Tunisian vacation home of their mutual friend Italian Prime Minister Bettino Craxi, Ben Ammar says.

Craxi was instrumental in helping Berlusconi build his national networks, issuing in 1984 a decree that suspended enforcement of Italian state television's monopoly on the market.

Berlusconi and Ben Ammar started producing TV miniseries together and in 1989, formed Quinta Communications SA, a production and distribution company based in Paris, Ben Ammar says.

In 1992, Milan magistrates began the Clean Hands crackdown, charging Craxi and other legislators and businesspeople with corruption. Craxi fled Italy in 1994 for exile in Tunisia and was found guilty in absentia, dying there in 2000.

In 1994, Berlusconi entered politics and was elected to his first of two stints as premier. At the same time, the Milan prosecutors put Berlusconi under investigation, partly because of a money transfer involving Ben Ammar.

 

Defends Berlusconi

 

When the prosecutors charged that Berlusconi had moved about $10 million to an offshore account to bribe Italian politicians, Ben Ammar came to Berlusconi's defense, saying the money had been a legitimate payment to him for work he'd done.

In 1995, Ben Ammar presented his explanation in an interview on a Berlusconi-owned TV channel. Ben Ammar said that during the early 1990s, he earned commissions selling a film catalog for Berlusconi and asked that the income be deposited in the Swiss account that prosecutors alleged was used for bribes, Ben Ammar says.

Rather than going toward bribes, some of the money was used to help pay expenses in Tunisia for the Palestine Liberation Organization, which was based there from 1982 through 1994, Ben Ammar says.

The Italian courts eventually absolved Berlusconi of the bribery charges. Ben Ammar wasn't charged with any wrongdoing.

That same year, Berlusconi's government fell and he started reorganizing the ownership of his media empire. Ben Ammar says Berlusconi hired him to bring investors into his company, so he contacted family friend Alwaleed.

 

Enter Alwaleed

 

``He was Saudi but very American, so I brought him to see Silvio,'' Ben Ammar says of Alwaleed, who also had been educated in the U.S. -- at Menlo College in California -- and who's the biggest individual investor in Citigroup Inc. and Euro Disney SCA.

After Ben Ammar took Alwaleed to lunch with Berlusconi in May 1995 at the Italian media mogul's estate in Arcore, outside Milan, Alwaleed invested $100 million in Mediaset, Italy's biggest commercial broadcaster.

In all, Ben Ammar says, he helped arrange $1 billion of investments in Mediaset in 1995, including purchases by Kirch and Dutch media group Nethold, now part of Canal Plus SA, Europe's largest pay TV operator.

In 1996, Berlusconi sold shares of Mediaset to the public, and by 2000, the value of Alwaleed's stake had grown more than sevenfold. Alwaleed asked Ben Ammar to represent him on Mediaset's board, a seat Ben Ammar resigned this year when Alwaleed shed his Mediaset investment.

 

Meeting Murdoch

 

Ben Ammar's ties to Murdoch go back to 1995, when the Australian-born magnate was working on a proposal to buy Mediaset, Ben Ammar and Murdoch say. When Murdoch came to Milan, Ben Ammar took advantage of the moment to approach him regarding possible future business.

Murdoch and Ben Ammar crossed paths again in 1997, when, partly on Ben Ammar's advice, Alwaleed bought the News Corp. preferred shares.

Today, the two men speak sometimes five times a week, Ben Ammar says. ``With Rupert, I have handshakes, and with other people, I have contracts,'' he says.

Murdoch says Ben Ammar was most valuable in helping create Sky Italia SpA, a new Italian pay-TV service. To do it, Ben Ammar spent the past three years negotiating the purchases of two other Italian pay-TV companies that Murdoch then merged, Ben Ammar and Murdoch say.

The negotiations ran from 2000 to 2003 and involved two sets of chief executives at both Telecom Italia, which owned half of Stream, and Vivendi Universal SA, which owned Telepiu SpA.

 

Stream Deal

 

First, Ben Ammar arranged News Corp.'s 48 million-euro ($54.5 million) purchase from Telecom Italia in 2002 of the half of Stream it didn't already own. He then helped arrange Murdoch's 920 million-euro purchase of Telepiu this year.

Bollore says he turned to Ben Ammar about a year ago for advice on how to add media investments to his holdings. Before they could tackle media deals, the Mediobanca battle came up.

In September 2002, Mediobanca -- the biggest shareholder in Generali -- replaced Generali's chairman with Bernheim, a French friend and business partner of Bollore's. Mediobanca's move angered some of the company's other big shareholders -- mostly the top Italian banks -- putting at risk the jobs of Bernheim and Chief Executive Maranghi.

To defend Bernheim, Bollore turned to Ben Ammar. ``I understood he was very well-connected in Italy,'' Bollore says.

Bollore, who already had some Mediobanca shares, accumulated a 5 percent stake. A group of banks that was allied with the other shareholders and was led by UniCredito Italiano SpA counterattacked by buying shares of Generali, taking control of the insurance company that is Mediobanca's biggest holding.

 

Helping a Friend

 

By April, Ben Ammar helped negotiate a compromise: Bernheim kept his job at Generali, while the Italian banks got their way and fired Mediobanca's Maranghi.

By saving Bernheim's job, Bollore loosened the grip that Italian banks have long held on Mediobanca, Generali and, by extension, Italian finance to the exclusion of investors from other countries, Bollore and other shareholders say.

``If foreigners are inside, it's the sign of the times,'' says Lucio Lamberti, who helps oversee more than $500 million at Commerzbank SGR in Rome, including Mediobanca shares. ``We are an open country with open markets.''

Bollore says the difficulties he had as a Mediobanca investor, with Italian shareholders trying to fend him off, showed him Italy still needs to change. Until then, an adviser like Ben Ammar is essential for getting a voice in the management of Italian companies, he says.

``They are closed to the foreign markets, and if they continue like that, they'll continue as a good country for the food and arts but not for international investors,'' Bollore says.

 

French Citizen

 

Ben Ammar runs his mergers and investment advice business through a Netherlands-based holding company he controls called Holland Coordinator & Services Co., he says. Payments from clients such as Murdoch go to that company, which pays corporate taxes, he says. As a French citizen, Ben Ammar pays personal taxes to France, he says.

Ben Ammar works from the Paris office of Quinta Communications -- or from any place his one-man enterprise happens to be. On one morning in June, he's holding meetings in the lobby of the Four Seasons in Milan. ``Please, come in,'' he says, ushering guests into a cluster of chairs and a sofa that are his makeshift office.

He says he's not looking for new clients. ``I have enough now,'' he says. ``I'm having fun with Bollore and Murdoch. But if someone calls me and it's an emergency, it's like a doctor with plenty of patients: You might not turn someone away.''

His project to create an investment bank with ABN Amro could be a vehicle for new business, although it's only an arrangement on paper now. ``It's a joint venture to look at advisory opportunities,'' says ABN Amro spokesman Steven Blaney in London.

 

Producing Movies

 

Ben Ammar says he still spends about 35 percent of his time in the role of film producer. Holland Group, as he calls it, has subsidiaries involved in film and television production and holds majority stakes in companies that own film studios in Rome and Hammamet, Tunisia.

It also buys rights to some half a dozen movies a year for TV distribution in such countries as France, Italy and Spain and then profits by negotiating broadcast arrangements on networks there, he says.

``Tarak has been very helpful and instrumental in Europe,'' says Elie Samaha -- producer of such films as ``The Whole Nine Yards,'' starring Bruce Willis -- who sells European broadcast rights for many of his films through Ben Ammar. ``He has very extensive relationships.''

Through Quinta Communications, Ben Ammar managed Michael Jackson's HIStory concert tour in 1996 and '97 after Alwaleed introduced him to the singer, he says. Most recently, he coproduced the 2002 Warner Bros.-distributed ``Femme Fatale,'' directed by Brian De Palma and starring Antonio Banderas and Rebecca Romijn-Stamos.

 

Becoming a Mogul

 

But it's the mixing with moguls that claims most of Ben Ammar's interest -- to the point where he's ready to become one of them, putting his own money into the transactions he brokers.

``Now I'm becoming more of an investor,'' he says. ``I've got all these investors looking for opportunities. I'll invest with them.''

As Ben Ammar seizes those opportunities, he'll also face increased risks. If his clients lose money on their investments, now he'll feel the pain too.

 

Last Updated: July 28, 2003 03:02 EDT

(Source: http://quote.bloomberg.com/apps/news?pid=10000102&sid=abIcvC6avpQ0&refer=uk )               

 

 

تونس.. الفضائيات البديل الأمثل للدعاة

تونس- د. خالد شوكات

 

يؤكد المتابعون والمهتمون بالشأن الاجتماعي والثقافي في تونس وجود صحوة دينية كبيرة لدى شرائح اجتماعية واسعة داخل المجتمع التونسي، تتجلى بصورة خاصة في إقبال التونسيات على ارتداء الحجاب، كما يلحظون أن وجود القنوات الفضائية الإسلامية قد مثل بديلا جيدا للمعرفة الدينية بالنسبة للمتدينين في هذا البلد الذي يتعرض فيه التيار المتدين لقمع شديد ويكاد يغيب فيه دور الدعاة.

 

وقالت الباحثة الجامعية التونسية سنية المنصوري في تصريحات لـ"إسلام أون لاين.نت" اليوم الخميس 31-7-2003: إن وجود قنوات فضائية إسلامية أمثال اقرأ والمجد وغيرهما من الفضائيات، قد مثل مصدرا بديلا للمعرفة الإسلامية وللفتوى الدينية، خصوصا لدى الفتيات والنساء، في ظل غياب الدعاة والوعاظ الدينيين عن المساجد والبرامج الإذاعية والتلفزيونية المحلية (بسبب التضييق الأمني من جانب السلطات التونسية)، كما أن الدعاة الدينيين من أمثال عمرو خالد وحبيب علي الجفري قد تحولوا إلى شخصيات مؤثرة في أوساط اجتماعية كبيرة بتونس.

 

وعن الأثر الكبير الذي تتركه الفضائيات على المتدينات التونسيات تضيف الباحثة التونسية: إن المتأمل في شكل حجاب التونسيات اليوم، يشهد بلا شك اختلاف مظهره وطريقة وضعه، قياسا بالحجاب في الثمانينيات، كما سيلاحظ التأثر الكبير للمحجبات التونسيات اليوم بمقدمات البرامج الدينية والثقافية فيما يسمى بالقنوات الفضائية الإسلامية، على مستوى شكل اللباس وطريقة ارتدائه والزينة المصاحبة له.

 

الإقبال على الحجاب

 

 ويرى الباحثون أن هناك إقبالا متزايدا من قبل فئات الشباب على المساجد، ومن النساء والفتيات -خصوصا في المدن الكبرى- على ارتداء الحجاب، على الرغم من وجود نص قانوني صريح مانع له.

 

إلا أنهم أشاروا إلى أن الصحوة الدينية الحالية التي يشهدها المجتمع التونسي تختلف في طبيعتها اختلافا جوهريا عن تلك التي عرفتها تونس خلال عقد الثمانينيات. فبالقدر الذي ارتبطت فيه الأخيرة ببروز الحركة الإسلامية على الساحة السياسية، ترتبط الصحوة الحالية بتوجه اجتماعي وأخلاقي محض، يقوم على وعي المتدينين بأهمية النأي بالتزامهم الديني عن أي صراع سياسي أو حزبي.

 

وتقول الباحثة سنية المنصوري: إن رغبة شرائح اجتماعية واسعة داخل المجتمع التونسي في العودة بقوة إلى القيم الدينية الإسلامية، والالتزام بأداء فرائض العبادات، يرجع بالأساس إلى عدة عوامل، من أهمها المتغيرات الهامة التي جاءت بها الإصلاحات الاقتصادية الليبرالية التي شهدتها البلاد خلال سنوات التسعينيات، والتي كان من نتائجها توسيع الهوة بين طبقات المجتمع التونسي من جهة، وإلحاق أضرار سلبية جسيمة بالمنظومة الأخلاقية والقيم السائدة في المجتمع من جهة ثانية.

 

وتضيف سنية المنصوري أن هذه المتغيرات قد أشعرت التونسيين، خصوصا من أبناء الطبقات الوسطى والفقيرة بالضعف، كما أحدثت اهتزازات وشروخا عميقة في الروابط الأسرية والعائلية التي تلعب دورا فعالا وحيويا على مستوى العلاقات القائمة داخل المجتمع التونسي، باعتباره في نهاية الأمر مجتمعا عربيا مسلما سيظل متشبثا بمرجعيته الثقافية والحضارية مهما اتجهت المشاريع السياسية والاقتصادية في اتجاه التحديث والتغريب.

 

محاولة تفسير الظاهرة

 

وحول المقومات الرئيسية التي تقوم عليها ظاهرة العودة الكبيرة إلى التدين في المجتمع التونسي خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، ترى الباحثة الجامعية التونسية أن ذلك يقوم بالأساس على رغبة التونسيين العاديين في التوفيق بين معطيين أساسيين:

 

 أولهما إيمان عميق بأهمية القيم الدينية الإسلامية في الحفاظ على تماسك المجتمع ومواجهة الظواهر السلبية المستجدة عليه.

 

وثانيهما تجنب أي فعل قد يقحم هذا التدين في دائرة الجدل أو الصراع السياسي، خصوصا مع وجود إدراك بأن هناك بعض الفئات في الوسطين السياسي والثقافي لا تزال تؤكد على عدم إمكانية الفصل بين التدين من جهة والصراع السياسي من جهة أخرى. فالمتدينون يعتبرون في نظر هذه الفئات أنصارا محتملين للتيارات والحركات الإسلامية.

 

وتضيف المنصوري أن الصراع الذي شهدته تونس خلال عقد التسعينيات، بين النظام والحركة الإسلامية، قد أضر في حينها بوضع الالتزام الديني لدى التونسيين عامة، على الرغم من أن عددا كبيرا من أبناء المجتمع التونسي كانوا ملتزمين من الناحية الدينية، لكنهم لم يكونوا أعضاء في حركة أو جماعة إسلامية.

 

وكان تقرير الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان السنوي عن عام 2002 قد تحدث عن الحملات الأمنية والإدارية ضد المحجبات التونسيات، وجاء فيه أن العديد من المحجبات تعرضن إلى المضايقات في الشوارع أو أماكن العمل، وتم تجريد العديد منهن من الحجاب عنوة في بعض مراكز الأمن بالعاصمة، وإجبارهن على التوقيع على تعهد بعدم العودة إلى ارتداء الحجاب.

 

كما أن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان كانت قد ذكرت في 28-5-2003 أن عددًا من طالبات التعليم الثانوي مُنعن من اجتياز امتحانات نهاية العام بسبب ارتدائهن للحجاب.

 

يذكر أنه في عام 1981 أصدرت السلطات التونسية قانونا يعتبر الحجاب زيا طائفيا. ومنذ ذلك الحين والحكومة تلتزم بهذا القانون، إلا أنه تم التشديد على منع المحجبات من دخول الجامعات والإدارات الحكومية منذ مطلع العقد الماضي، وهو ما أثار انتقادات واسعة في الداخل والخارج، خصوصا من جانب المنظمات الحقوقية التي ترى في منع الحجاب والتضييق على المحجبات تدخلا في الحرية الشخصية للمواطنين.

 

 (المصدر: موقع إسلام أون لاين بتاريخ 31 جويلية 2003)

 

لعلّ في ذلك عبرة !

بقلم : عبد الحميد العدّاسي (*) 

 

لعلّ بعض أهلنا في العراق - من ذوي سكّان المقابر الجماعيّة ، أو نُزلاء الدهاليز السجنيّة المظلمة -  وقفوا يوما في صعيد واحد سائلين الله القدير أن يسلّط على حكّامهم كلبا من كلابه ، فكان الذي نرى و نسمع ونقرأ. فقد ثبت أنّه صلى الله عليه وسلم سأل الله  أن يسلّط على أحدهم كلبا من كلابه فاستجاب الله دعاءه ، و بعث إلى هذا الظالم نفسه أسدا فقتله !

 

لعلّ كلّ سيّدة أولى ( نسبة لوجودها في أوّل الصف وليس تقديرا لقيمتها الإنسانيّة ) ، تحمد الله على عدم إنجاب الذكور، وهي ترى بأمّ عينها ما آل إليه أعتى وريثين للحكم العربي المفتدى بالرّوح والدم !

 

لعلّ " ساداتنا " - أبناء الحكّام – سألوا آباءهم و أمّهاتِهم مراجعة بعض البنود ، بجرأة تفوق تلك التّي دعا إليها بعض مثقّفينا ، فطالبوهم بحرمانهم كلّية من الميراث ، وهم يرون و يتحسّسون مفعول و قوّة ( 0.01 ) % الذين لم يدعموا آباءهم من قبل عبر صناديق الاقتراع . وهم يرون و يسجّلون هول الموقف الذي واجه عديّا وقصيّا . وهم يعترفون بعدم قدرتهم على تحمّل ما تحمّلاه أو وقوف الموقف الذي وقفاه ، فآباؤهم  لم يعوّدوهم على مسك السلاح للدّفاع عن الحرمات ، ولم ينشّئوهم على " عش عزيزا أو مت .. " ، فما هانت عليهم دنياهم، و لكن كرهوا الموت فاستتروا بجماجمنا منه!

 

لعلّ " ساداتنا " الحكّام ، يراجعون مواقفهم منّا – نحن الـ ( 0.01 ) % - فيمتّعونا بحقوق الأقلّيات ، خاصّة بعدما علموا إصرارنا على الدعاء و إلحاحنا فيه ، و بعدما اختبروا قدرتنا على تحطيم الأصنام ، وحبّنا لبلادنا واستماتتنا في الدفاع عنها لتطهيرها من دنس المستعمر !

 

لعلّهم تذكّروا الآخرة ، وهم يزورون مَعَنَا عبر الفضائيات ، المقابر الجماعيّة بالعراق. بل لعلّهم تذكّروها أكثر ( أي الآخرة ) لو زاروا تلك المقابر التي أمروا بإنشائها في بلدانهم لحفظ جثث مواطنيهم ممّن رغب عن الحياة في ساعة "خفّة وعدم تقدير"  كتلك التّي كانت ذات شتاء بتونِسنا الحبيبة !

 

لعلّهم رغبوا كذلك عن استعمال المحسّنات الكيماوية – خاصّة بعد لقاء الصحّاف مع العربيّة وغيرها -  واقتنعوا بأن الرّجال مدعوون إلى التسليم بتداول الألوان على الرأس، تماما كما يتداول المتحضّرون على الحكم ، تماما كما يتداول القوّة و الفتوة والضعف على الجسد ، تماما كما يتداول الغنى والفقر أو الموت والحياة في هذه الدنيا !

 

لعلّنا نقتنع – نحن -  بأنّنا أجرمنا كثيرا في حقّ حكّامنا لمّا جاملناهم و نافقناهم و ألّهناهم ، حتّى أنطقناهم بكلمة فرعون " أنا ربّكم الأعلى " . لعلّنا نعترف بأنّ اجتماع جثثنا في المقابر الجماعيّة ما كان ليكون لو سجّلنا توحيد كلمتنا لقول الحقّ و رصّ صفوفنا في الدّفاع عن الحقّ . ما كان ليكون لو أثنينا على المحسن وأيّدناه ، وأخذنا على يد الظّالم أو المسيء و قيّدناه .

 

لعلّنا نبادر إلى استعادة طبيعة الأوضاع ، فنعمّر الأرض بالعدل والمحبّة ، ونجنّب مقابرنا النبش ، ونُرجِع للحكم رسالته وهيبته ولأبناء الحكّام حقهم في الميراث الشرعي !               

 

(*) سجين سياسي سابق ولاجئ سياسي حاليا  

31 جويلية 2003

 
 

 

الحـــدود

بقلم: عبد الله الزواري (*)

 

"الحدود": شريط دريد لحٌام قد ساهم ولا شكٌ في  فضح واقع الأنظمة العربية في تعاطيها مع مسألة الحدود وجوازات السٌفر ومفاهيم السٌيادة المزعومة ولا شكٌ أنه قد تسلٌلت منٌا ابتسامات أو ضحكات تشوبها مرارة ودريد يعالج المعاناة التي يتكبٌدها الفرد العربيٌ و الإهانات التي يذيقها ‘إيٌاه عرب مثله في نقاط العبور بين البلدان العربيٌة.

 

شرقستان وغربستان دولتان خياليتان لكن كلٌ الدٌول العربيٌة تمثٌل نسخا مكرٌرة لها والخيمة البسيطة التي امتدٌ فناؤها إلى أرض الدوٌلتين جعلت غوٌار في مأمن من استبداد وقهر سلطات البلدين فبمجرٌد أن يتخطٌي تلك الحجرات البسيطة الممثٌلة للحدود الدٌوليٌة يكون قد نجا  من نقمة دولة و فاز بحماية الأخرى.

 

و قد تعوٌدنا في تعريفنا للدٌول و البلدان أن نذكر حدودها فنقول مثلا عن الكويت إنٌها من دول الجزيرة العربية, تمسح  16000 كلم2, ويحدٌها شرقا الخليج العربي أو الفارسي, وشمالا العراق, وغربا وجنوبا العربية السٌعوديٌة.

 لكن ما رصيد هذه التٌعريفات في واقعنا اليوم؟ هل الحدود بمعناها التٌقليدىٌ حافظت على قدسيتها التي تسربلت بها قرونا طويلة؟ أسئلة كثيرة تطرح لكنٌنا سنقتصر في حديثنا عن الحدود داخل الحدود وعن الحدود خارج الحدود عسانا بذلك نضع الإصبع على بعض  مكامن الدٌاء.

 

منظٌمة الصحٌة العالمية مشكورة تقدٌم لنا النٌصائح حول البلدان التي تقتضي الحيطة تجنٌب السٌفر إليها لانتشار بعض الأوبئة و الأمراض في ربوعها مثل وباء الالتهاب الرٌئوي الحادٌ المتعارف عليه اختصارا باسم " سارس " وتقدٌم لنا يوميٌا الإحصائيٌات حول ضحايا هذا المرض , ووقاية لمواطنيها تغلق بعض الدٌول حدودها أمام القادمين من دول تشهد انتشارا لهذا المرض أو ذاك.

 

و لعلٌ الوباء  الأفظع والأشدٌ فتكا هو ذلك الذي يتخيٌر ضحاياه تخيٌرا لم تسبقه إليه إلا الحروب , إذ أنٌه لا يلتفت البتٌة لكبار السنٌ من شيوخ و عجائز أو القاصرين عموما من رضٌع و أصحاب عاهات إنٌما ينتقي الشٌباب أولي القوٌة,  في عنفوان شبابهم, وفي ربيع أعمارهم,  وفي سنوات عطائهم العظيم و الوافر. هذا الوباء هو: الهجرة السرٌية المتعارف عليها باسم "الحرقان". ثلاث شبٌان  يموتون كلٌ يوم بين طنجة (المغرب الأقصى) و بين جبل طارق و الجزيرة ( إسبانيا ) فقط1 . وكم يصبح معدٌل الضٌحايا إذا أضفنا إليهم غرقى معبر الموت بيت السٌواحل التٌونسية وجزر لمبدوزا       و بنتلارية وصقلٌية.. وغرقى بقيٌة المعابر في البحر المتوسٌط و المعابر الموصلة إلى أسترالية  و شمال أمريكا و معابر أروبا الوسطى المؤدٌية إلى غربها.

 

إنٌ الحرص على إنشاء المناطق الحرٌة وإلغاء الحدود وتيسير تدفٌق السٌلع و الرٌساميل دون حواجز تذكر لا يقابله إلا حرص أشدٌ على إقامة حدود أكثر ارتفاعا       و أعظم سمكا وعوائق إن كان لها أوٌل فليس لها آخر أمام انتقال الأشخاص. وتزداد هذه العوائق تنوٌعا و تزداد هذه الحدود ارتفاعا كلٌما كان الرٌاغب في تجاوزها ذا ملامح شرق أوسطية أو إفريقية أو آسيويٌة فهؤلاء كفاهم فخرا أن بنوا بسواعدهم المفتولة اروبا المدمٌرة إثر الحرب الكبرى الثٌانية, أمٌا راعي البقر فالكلٌ محتاج إلى شيء من حليب بقره ) أليس الحليب غذاءا كاملا (, لذلك فهو مبجٌل مكرٌم لدى أكثر أنظمة الحكم في العالم, هذا الأمريكي قد لا يكون عالما حاصلا على النوبل في علم من العلوم ولا خبيرا من خبراء النٌازا ولا ممثٌلا ذائع الصٌيت و لا لاعب كرة سلٌة في ن.ب.أ. ولا ثريٌا ينوء بأسهمه و رقاعه وثرواته الأسطول السادس و السٌابع, ولا صقرا من صقور بيتهم الأبيض ولا حمائمه, ولا عضوا بمجلس إدارة اكسون أو مارتين لوكهيد, قد يكون هذا الأمريكي سليل ضاحية  برونكس أو بروكلين احترف الإجرام والسٌطو المسلٌح  أو بيع المخدٌرات بالتٌفصيل...لكنٌه مع ذلك وبمجرٌد ما تتجاوز قدماه العزيزتان بلده لتحطٌ في أيٌ صقع من أصقاع الدٌنيا حتٌى يصبح ممثٌلا للشٌعب الأمريكي والإدارة الأمريكيٌة والقوٌة الأمريكية و الدٌولار الأمريكي والبنك الدوٌلي وصندوق النٌقد.. ويصبح الكلٌ في خدمته خاطبين ودٌه وسائلين رضاه و راجين عفوه وصفحه.

 

لذلك هل يستطيع أحد أن يرشدني عن نظام حكم,رجعيٌ أو تقدٌمي أو... أوجب على العمٌ سام و أبنائه وأقاربه الحصول على تأشيرة لدخول أرضه, وهل يستطيع أحد أن يحصي عدد الدٌول التي تفرض الولايات المتٌحدة على مواطنيها الحصول على التٌأشيرة قبل الدخول إلى جنٌتها.

 

يخطئ من يعتقد أنٌ الولايات المتٌحدة يحدٌها الأطلسي شرقا والهادي غربا وكندا شمالا والمكسيك جنوبا, بل تمتدٌ حدود الولايات المتٌحدة إلى " الحميٌمة " و" تشٌين "  و" بوحبيب "  و"الجغبوب" و "الجفرة" وقمم جبال الهمالايا وأدغال الأمازون  و أعالي النٌيل وجليد القطبين...

 

تمتدٌ حدود الولايات المتٌحدة إلى حيث تشرب قنٌينة كوكاكولا بانتشاء وحيث يرتدى سروال" دجين " بازدهاء وحيث تلتهم قطعة ماكدونالد بلذٌة لا تظاهيها لذٌة الكفتاجي ولا الشركاو ولا حتٌى الكسكسي و البرزقان..

 

هذه صورة عن الحدود خارج الحدود, أمٌا الحدود داخل الحدود  فلعلٌ كلٌ واحد منٌا قد مرٌ بتجربة مريرة لا زال يذكرها, وحدودنا هنا لها بعدين: بعد الزٌمان وبعد المكان, ويقتصر حديثنا هنا على المواطن العادي أي الذي لم يَُْشَع عنه انتماء سياسي خارج عن طيف الوفاق, بل حتٌى داخل أحزاب الوفاق,كما لم يشع عنه نضال نقابي أو حقوقي أو تعاطف مع ضحايا القمع والاستبداد, كما يقتصر حديثنا هنا كذلك على المناخ العادي تماما بمعنى عدم وجود توتٌر دوليٌ ( الحرب على العراق..) أو إقليمي ( الحصار على ليبيا أو انتصار جبهة الإنقاذ في الجزائر) أو داخلي(تحرٌكات طلابية أو تلمذيٌة أو إضرابات نقابية..) وصولا إلى عدم وجود مقابلات رياضية تجمع بين متصدٌري الترتيب,

 

فهذه العوامل تدعو لمزيد من اليقظة و الصٌرامة والضٌرب بيد من حديد وبيد من رصاص3 على كلٌ انفلات أمني  وما يتطلٌبه ذلك من تكثيف الحراسة   و التثبٌت في كلٌ من يدبٌ على اثنين أو ثلاث أو أربع من ذوي الملامح التٌونسية أو العربية. أمٌا الزٌمان فيكاد يكون مستحيلا أن يتجوٌل المرء في شوارع مدننا, و في العاصمة بالذٌات, بعد منتصف الٌليل دون أن يكون معرٌضا للمساءلة عمٌا يفعل في مثل تلك السٌاعة من قبل أعوان" الأمن " وقد يجبر على انتظار نتيجة التٌثبٌت في هويٌته وما يوجد في شأنه في سجلات الفرق الأمنيٌة المتعدٌدة, ولا غرابة أن يتعرٌض المرء لأكثر من مساءلة في نفس الليلة إن كانت المسافة التي يريد قطعها تتجاوز بضع مئات من الأمتار.

 

وما قلناه عن الزٌمان نقوله عن المكان. فكم من مرٌة يتعرٌض المسافر من العاصمة إلى بن قردان    ) الجنوب الشرقي( أو إلى نفطة ) في الجنوب الغربي( أو إلى عين دراهم ) في الشٌمال الغربي ( , كم من مرٌة يتعرٌض فيها للمساءلة والتثبٌت في هويٌته رغم كونه أصيل تلك الجهات, أمٌا إذا كان مسافرنا أصيل الشٌمال الغربي وهو متوجٌه إلى بن قردان فكلٌ شيء وارد في شأنه لأنٌه مشتبه فيه بداية وعليه أن يثبت براءته ووجاهة تواجده هناك, ويعامل ابن الجنوب الشٌرقي المتوجٌه نحو الشٌمال الغربي بمثل ذلك ولا فرق, أمٌا نقاط التٌفتيش الثٌابتة و القارٌة فعديدة,

 

ويكفي أن نعلم أنٌ في ولاية مدنين, وهي ولاية حدوديٌة, توجد ثلاث نقاط ثابتة للتٌفتيش بين مركز الولاية- مدنين- و الحدود التونسية الليبية دون اعتبار النقطة الحدودية بالذٌات وهي:  "علامات حسٌي عمر"        و " دار النٌصف" و " جميلة "  حديثا أو " الزٌكرة " قديما, علما بأنٌ المسافة الفاصلة بين مدنين  والتٌٌراب الليبي تقارب 120  كلم ولن نتحدٌث عن النٌقاط المتنقٌلة و الطٌارئة التي لا نملك لها عدٌا. أمٌا الأمريكي و أبناء عمومته فالمحافظة  على عملتهم الصٌعبة المتاقطرة علينا, والتي لهم فيها مآرب وحيدة, تقتضي منٌا أن لا نزعجهم  وأن لا نتعرٌض إليهم حيثما توجٌهوا ولهم أن يقطعوا البلاد طولا وعرضا دون تثبٌت جديد , فالتٌثبٌت عند الدٌخول تراب البلاد  كاف ما مكثوا بين أظهرنا, أليست تونس هي  أرض كرم الضٌيافة و حسن الوفادة؟ أَرَأَيْتُمْ  قتلة أبي جهاد كم لبثوا من يوم قبل فعلتهم النٌكراء لم يتعرٌض لهم متعرٌض ولم يتثبٌت فيهم متثبٌت حتٌى غادروا البلاد بسلام بعد إنجاز ما كلٌفوا بإنجازه؟ أليس من حقٌ كلٌ فرد حرٌية التنقٌل وحرٌية اختيار محلٌ إقامته داخل حدود كلٌ دولة؟

 

ونحن نستطيع أن نقول إنٌ الأمريكي هو مواطن عالمي  وسواء سافر متجوٌلا أو مستثمرا أو باحثا أو متعلٌما أو معلٌما أو جاسوسا مخرٌبا ومتآمرا فلا ولن يحتاج إلى تأشيرة دخول كما أنٌه لن يكون محلٌ تثبٌت ولا تحرٌ لأنٌه " مواطن صالح" قد أغناه الحليب الجاف الأمريكيٌ, و زيت الذرة الأمريكيٌ, والقمح الليٌن الأمريكيٌ, و فتات الموائد الأمريكيةٌ, والدٌعم الأمريكيٌ للطٌغاة والجبابرة وأنظمة القمع و الاضطهاد, وتدريبها لجلاوزتهم و جلاديهم في انتزاع الإقرارات, وما نخره الصٌدأ من مدافعها ودبٌاباتها وطائراتها..قد أغناه كلٌ ذلك, أو بالأحرى البعض من ذلك, عن الوقوف في طوابير لا تنتهي في انتظار دفع ملفٌ للحصول على تأشيرة قد لا يظفر بها قبل أن يزهر الملح.. وتبقى حلما يراود أبناءه و أحفاده. ويلي الأمريكي أبناءه وإخوانه ثمٌ أبناء أعمامه  و أخواله وأصهاره وأصدقائه... وفي الأخير عبيده.

 

أمٌا العربي سواء لبس العقال أو الكوفية أو الشاٌشية أو الطربوش أو ألقاهم جميعا في البحر فالأمر واحد لا يتغيٌر,  وكيف له أن يتغيٌر  والعربي لا يستطيع أن يزور أشقٌاءه  في دول" الجامعة العربيٌة" دون أن يتسلٌح بما لا يقلٌ عن خمس تأشيرات, ألم تنفجر قريحة شاعر فلسطين ذات يوم وقد التقى أحد أصدقائه"راشد حسين" في مطار القاهرة, ألم يعان الفلسطيني كثيرا من أصناف الإهانة و الإذلال والتٌمييز التي يلحقها به أشقٌاءه العرب  في المطارات و المواني ونقاط العبور على الحدود بيت البلدان العربية ممٌا جعل الشاٌعر يتمنٌى الحرٌيٌة في سجون النٌاصرة ( أين تقع النٌاصرة يا ترى؟ ) على....فيقول:

 

والتقينا بعد عام في مطار القاهرة

قال لي بعد ثلاثين دقيقة:

"ليتني كنت طليقا

في سجون النٌاصرة"2

 

ومن مآسي العرب و مخازيهم, حكٌاما ومحكومين, أن  ليس لثلٌة منهم  أن يتجوٌلوا في ربوع  بلدهم و أن يتمتٌعوا بما يزخر به من معالم تاريخيٌة ومناظر طبيعيٌة ورمال ذهبيٌة, بل يجوٌعون ويحال بينهم وبين الارتزاق بمنعهم من السٌعي في مناكب الأرض, بل يحرمون من زيارة ذويهم وحضور أفراحهم و أتراحهم, بل يفرٌق بينهم وبين أزواجهم وأبنائهم قهرا حتٌى سقط أرضا  و أصيب برضوض في مستوى الكتف.

 

قد يتساءل البعض ممٌن يقنع بما تبثٌه أبواق الدٌعاية الرٌسمية أو الأقلام المأجورة و عدوانا, كما يمنعون من التٌداوي لدى الطبيب الذي يقدٌرون كفاءته ونطاسيته, ولم كلٌ هذا؟ ببساطة لأنٌ عليهم أن يحصلوا على نوع من " التأشيرة " لينتقلوا داخل بلدهم ويذهبوا إلىعاصمة وطنهم, ويبلغ السٌيل الزٌبى فيمنع بعضهم من الانتقال بضع عشر ميلا وتسخٌر القوٌة العامٌة ليل نهار للحيلولة بينه وبين السٌفر إلى أقرب القرى من مقرٌ إقامته الإجباري الذي نفي إليه قسرا وتعبٌأ تلك القوٌة وترهٌب حتٌى أصبح هاجس الإفلات من رقابتها يلاحقها في اليقظة و المنام, ناهيك أنٌ أحدهم وقد أخذته سنة من نوم ذات ليلة فرأى فيما يرى النٌائم أنٌ الذي يراقبه قد غادر مقرٌ إقامته فاندفع مسرعا ويقفز من السٌيٌارة ذات الدٌفع الرٌباعي ليمتطي الدٌرٌاجة النٌارية الجديدة عساه يدركه قبل أن يختفي تماما, فيقع فيما لا تحمد عقباه, لكنٌه لم يحفظ توازنه طويلا بفعل الارتباك و السٌرعة

 

عمٌن نتحدٌث؟ فلهؤلاء نقول: إنٌنا نتحدٌث عن المئات من سجناء الرٌأي الذين انتصبت لمقاضاتهم المحاكم العسكرية و العادية في بداية التٌسعينات من القرن الماضي, بعدما أصدر عليهم الخصم والحكم أحكاما لم تشهد البلاد لها مثيلا في القسوة و كثرة الخروق القانونية والإجرائية و تنوٌعها وشفعها بحكم تكميلي عرٌفوه بالمراقبة الإدارية و الذي يفسح المجال واسعا للسلطة التٌنفيذية لانتهاك أبسط حقوق المواطنة المصرٌح بها في كلٌ العهود والمواثيق الدٌولية.

 

و لعلٌ حالتي الشٌخصية من أبرز الحالات التي يتجلٌى فيها التٌعسٌف وانتهاك حقوق الإنسان حيث أنٌي منذ 11 ديسمبر / كانون الأوٌل  2002 والمضايقات الأمنية لا تزال تتوالى وتتنوٌع وتتمثٌل أحدث حلقاتها في منعي من تغطيتي3 لإضراب عن الطٌعام يشنٌه منذ 19 جوان / يونيو2003 أولياء و أشقٌاء وشقيقات الشبٌان الموقوفين منذ 10 فيفري/ فبراير2003 من أجل الإبحار على شبكة الإنترنات وزيارة مواقع تقول السٌلطة عنها أنٌها  مشبوهة أو إرهابيٌة. علما بأنٌ المساحة التي أتنقل داخلها لا تتعدٌى 20 ميلا مربٌعا وتجاوز هذه المساحة يتطلٌب » تأشيرة « تحرص الإدارة على ضرورة طلبها منها كما تحرص في نفس الوقت على عدم إسنادها إليٌ.

 

نعم قد تضيق الأرض بما رحبت على الإنسان وقد ينفقون الأموال الطٌائلة لإحكام العزلة, لكن أنٌى لهذه الممارسات أن تحول بين ما هو كائن و أن تعيد عجلة التٌاريخ إلى الوراء, و الحسرة ,كلٌ الحسرة ستملأ قلوبا لم تتٌعظ بما  أدركه كلٌ ذي بصر أو بصيرة, نعم قد تضيق الأرض لكن اتٌساع  أفئدة مناصري حقوق الإنسان و ضمائرهم وعقولهم والذين يؤرٌقهم ما تردٌت إليه الحرٌيات الخاصٌٌة و العامٌٌة لضحايا مثل هذه الانتهاكات وسعيهم الدٌؤوب إلى  المحافظة على سمعة البلد لا فقط بالتٌشهير بالمستبدٌين  والظٌلمة وفضح ممارستهم اللاإنسانية  وعدم التواطؤ معهم بل بالوقوف الجادٌ و الفعليٌ مع ضحايا التعسٌف والقهر.

 

نعم هذه بداية الطٌريق  من أجل غد تعود فيه السٌلطة والثٌروة إلى صاحب السٌيادة الأوحد الذي حرم طويلا من خدمات أخلص أبنائه فضاعت ثرواته سبهللا ومرٌغت سمعته في الأوحال إشباعا للنٌزوات والجشع…

 

(*) أصدر يوم 18 جويلية  2003   قاضي ناحيّة جرجيس بالنيابة حكما بإدانة الصحفي عبد الله الزواري من أجل القذف العلني وبسجنه مدّة أربعة أشهر نافذة و الحال أن جميع مداولات جلسة 11 جويلية أثبتت بصفة جليّة زور الاتهام وافتعال الوقائع وتدليس المحضر من طرف  شرطة جرجيس.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 – في برنامج وثائقي بثٌته قناة آرتي(Arte )   في الأيٌام القليلة الماضية ذكرت أنٌ عدد الضحايا بلغ 5000 في خمس سنوات

2         - انظر: صفحة 102 من  كتاب: محمود درويش-مختارات شعريٌة .تقديم توفيق بكٌار سلسلة "عيون المعاصرة"-  دار الجنوب للنشر

3         – الضٌرب بيد من حديد هو ديدن السٌلطة في الظٌرف العادي لذلك أضفنا ما يجب إضافته لإبراز الفارق بين الوضع العادي والوضع الذي يشهد تأزٌما ما.

4- منعني من ذلك السٌيٌد كمال بن بلقاسم العيٌاشي رئيس مركز الأمن الوطني بجرجيس يوم 27 – 6 – 2003 كما منعني السٌيٌد بوبكر اللافي من ذلك يوم 4 – 7 – 2003

 

(المصدر: العدد 16 لشهر جويلية 2003 من مجلة كلمة الألكترونية التونسية)

 

 

 

سوسيولوجيا النصوص الإشهاريّة في الصحف الشعبيّة

جريدة "الشروق" نموذجا

بقلم: سامي نصر

  

تحظى الصحف الشعبية بمكانة متميّزة في المجتمع التونسي شأنها شأن بقيّة المجتمعات العربيّة، إذ يتزايد عددها وعدد طباعتها كل سنة تزامنا مع ارتفاع عدد السكّان وانتشار نسب القادرين على القراءة... لأجل ذلك عرفت في الفترة الأخيرة العديد من التحوّلات وأصبحت فضاءا متميّزا للمراهنات الإشهاريةّ بمختلف أنواعها ومختلف نصوصها، الكاشفة في نفس الوقت لصورة المجتمع التونسي واحتياجاته ورغباته... و أيضا للقوى المؤثرة و المساهمة في عمليّة خلق التقاليد والممارسات اليوميّة للمواطن التونسي و خاصة كيفيّة حل مشاكله و مشاغله. فما هو واقع المجتمع التونسي من خلال النصوص الإشهارية؟ وهل من علاقة بين أزمة الصحافة في تونس وانتشار النصوص الإشهاريّة؟ وما هيّ نوعيّة الرسالة التي تحملها النصوص الإشهارية؟ ولماذا اعتبرنا جريدة "الشروق" نموذجا للصحف الشعبيّة في تونس؟

 

*دوافع اختيار "الشروق" كصحيفة شعبية نموذجيّة:

 

يعود اختيارنا لجريدة "الشروق" كنموذج لدراستنا إلى ثلاثة أسباب رئيسية:

·    يتمثل السبب الأوّل في أنها أكثر الصحف الشعبيّة انتشارا بالبلاد التونسية، إذ سجّلنا أعلى النسب في درجة الإقبال عليها سواء أثناء مساهمتي في العديد من الدراسات التسويقية التي تضمنت بعض أسئلتها البحث عن الصحف والجرائد التي يقرأها المستهلك التونسي... أو أثناء مرحلة إعدادي لهذه الدراسة. إذ حاولت كمرحلة أوّلية الاتصال بـ18 نقطة بيع للصحف اليومية و الأسبوعية وطرحت عليهم بعض الأسئلة المتعلقة بترويج الجرائد ( في 10 صحف تبيعها ما هي نسبة توزيعها؟) وتراوحت نسبة انتشارها بين الـ40% و 46% ...

·    أمّا السبب الثاني فيتمثّل في ضخامة حجم الجريدة إذ  تحتوي على ما لا يقل عن 70 صفحة قارة موّزعة بين "الشروق" و" الشروق 21"، فهي بالتالي أكبر جريدة يوميّة بالبلاد التونسية، بمعنى آخر هيّ عبارة عن كتيّب صغير يصدر يوميّا. وضخامة الحجم تطرح العديد من التساؤلات و الاستفهامات ...

·    أمّا السبب الثالث فيتمثّل في كثرة احتوائها للنصوص والصور الإشهاريّة إذ يكفي مجرّد التصفح حتّى نتأكد من أهميّة الدور الإشهاري الموكول إلى الجريدة في الفترة الأخيرة.

 

-I- أهمّ نتائج الجرد الإحصائي:

قبل عرض أهم نتائج الجرد الإحصائي لهذه الدراسة وعلاقتها بأزمة الصحافة التونسيّة و الأزمة المجتمعيّة لابد من تحديد بعض النقاط التوضيحيّة، إذ لم يشمل جردنا سوى النصوص الإشهاريّة التي توفّر فيها على الأقل إحد الشروط الثلاثة التاليّة:

-      أن يكون نصا إشهاريّا مكتوبا باللغة العربية ( فصحى أو دارجة)

-      أن تكون صورا إشهارية مرفقة بنص إشهاري مكتوب بالعربية

-      أن يكون موزعا صوتيّا مرفقا بنص إشهاري مكتوبا بالعربية

 

أمّا عن النتائج فإنه يمكن حصرها و تلخيصها في الآتي:

 

(1)  هيمنة النصوص الإشهاريّة المتعلقة بخدمات المنجّمين و المنجّمات:

  يكشف لنا الجرد الإحصائي الهيمنة المطلقة لنصوص إشهار خدمات المنجمين و المنجمات في كل الأعداد المدروسة، فما أن تبدأ تتصفّح الجريدة حتّى تطالع صور العرّافين و العرّافات بزيهما التقليدي الجذّاب أو بتضخيم أكثر الكلمات تأثيرا على المواطن التونسي... الشيء الذي جعل البعض ينعتها بـ"جريدة المنجمين وقراءة الكف" فمثلا في:

·    العدد 4733 (4 جوان 2003) سجّلنا 21 نصّا في هذا الغرض من جملة 63 نصا إشهاريّا وبلغت بالتالي نسبة مساهمة المنجّمين الـ 33.33%  في الوقت الذي لم تتجاوز فيه نصوص الإشهار الرياضي الـ 17.46 % و الموسيقى 19.05 % و الكوميديا و الفكاهة الـ14.29% .

·    العدد 4734 (5 جوان 2003) استأثرت أيضا النصوص الإشهارية الخاصة بخدمات المنجّمين و المنجّمات بنسبة 28.17% في حين لم تتجاوز نصوص الإشهار الرياضي الـ18.31% و الكوميديا الـ9.86% والموسيقى الـ22.54% ، إذ من جملة 71 نصا إشهاريّا واردا في هذا العدد ساهم المنجمين ب20 نص منها...

·    العدد 4735 (6 جوان 2003) حافظت نصوص خدمات المنجّمين و المنجّمات على هيمنتها الإشهاريّة في جريدة "الشروق" ب21 نصا من جملة 74 نصا إشهاريّا أي بنسبة 28.38% أمّا بقيّة النصوص فتراوحت بين الـ12.16% (كوميديا) و الـ22.97% (الموسيقى).

·    العدد 4736 (7 جوان 2003) سجلنا في هذا العدد تقريبا نفس النسب المسجلة في الأعداد السابقة، حيث احتلّت نصوص التنجيم صدارة النصوص الإشهاريّة  المعروضة بنسبة 28.38% ثم تلتها الموسيقى ب25.68% ثم الرياضة بنسبة18.92% ...

·    العدد 4737 (8جوان 2003): رغم انخفاض نسب النصوص الإشهاريّة في هذا العدد مقارنة بالأعداد الأخرى (54 نصّا إشهاريا فقط) فإن هيمنة نصوص المنجمين و المنجمات ظلت بارزة وصلت النسبة إلى 25.93% في حين تراوحت بقيّة النصوص بين 22.22% (رياضة) و12.96% (كوميديا)...

 

(2) رداءة صياغة النصوص الإشهاريّة و الاستخفاف بالقارئ:

تميزت النصوص الإشهاريّة الواردة في جريدة "الشروق" برداءة نصّها و الاستخفاف بالمواطن التونسي، فمجرد عرضنا لبعض نماذج الصيغ الإشهاريّة يغنينا عن أي تعليق، مثلا:

  _ "شبعة ضحك: كوكتال هبال... يضحّك يفرهد ويوسّع البال على الموزع 88409090"

-      "إذا تحب الجو فيسع اطلب منذر الجريدي تو... اللّي مازال ما في بالوش******** جو كبير مع كل توش..."

-      ملاّ ضحك في هذا النومرو... 88402027"

-      واه واه... يا بوي      تعدد الأسماء و الصعيدي واحد..."

هذا من حيث رداءة النصوص الإشهاريّة المهيمنة على جريدة "الشروق" أمّا أوجه الاستخفاف و الاستغفال للمواطن التونسي فتكمن في جميع نصوص المنجّمين و المنجّمات مثل:

-      "ماذا تقول لك نجمة السعد يوم ميلادك  على الرقم 80403838"

-      "فلكي تونسي مشهور يجيب: ماذا يجمع بينكما؟ باش تعرف ادخل مجموع اسمك واسم الطرف الآخر  فقط على الرقم 88401050"

-      فلكيّة تونسيّة مشهورة تبحث في ملامح وجهك لتكشف أدق أسرار مستقبلك..."

-               "فرصة من ذهب هل تريد أن تصبح نجم مشهور؟..."

-                

-II- خدمات المنجّمين و المنجّمات:

 

من خلال ما تم تقديمه في المحور الأول من هذه الدراسة أو حتّى من مجرّد تصفّح جريدة الشروق تتضح أهميّة النصوص الإشهارية المتعلّقة بخدمات المنجمين و المنجّمات بل أصبحنا نتحدّث عن "شروق" المنجّمين و منجّمي "الشروق" !!!كنتيجة لهذا الترابط. وتزامنت هيمنة إعلانات التنجيم مع بروز العديد من الظواهر الاجتماعيّة الأخرى في المجتمع التونسي، إذ نلاحظ في الفترة الأخيرة عودة قوية للروحانيات وامتلاء المساجد خاصة بالفئات الشبابيّة إضافة إلى ارتفاع عدد المرتديات للحجاب... وهذا أمر طبيعي إذا نظرنا إلى طبيعة وهويّة المجتمع التونسي وأيضا إذا نظرنا إلى طبيعة العقيدة الإسلاميّة والدور الذي تقوم به في معالجة مشاكل الإنسان الماديّة والنفسيّة... و لكن من جهة أخرى نلاحظ عودة العديد من الظواهر الاجتماعيّة "الدينيّة" التي كدنا أن نحكم عليها بالانقراض أو تمحى من ذاكرتنا الشعبية مثل ظاهرة "الدكّازة" و العرّافة و السحر و إزالة التابعة وبقيّة الخدمات أو التخصصات التنجيميّة الأخرى. و أكثر من ذلك عرف التنجيم ذاته نقلة نوعيّة فخرج من إطار التهميش والتجوّل عبر الأنهج و الأزقّة إلى الإطار المؤسساتي، و الكفاءات العلميّة العاليّة في هذا التخصص (كما ورد في النصوص الإشهاريّة) الذي دخل ضمن المهن الشرعيّة المقننة و تخضع للرقابة و الالتزامات القانونيّة... و بذلك اخترقت مؤسسات التنجيم الفضاءات العامة لتعرض نصوصها الإشهاريّة ولتقدّم خدماتها و في هذا الإطار مثّلت جريدة "الشروق" الفضاء المناسب لفتح الأبواب أمام عالم التنجيم. لأجل ذلك اختارنا "الشروق" و التنجيم كموضوع دراسة:

 

 * المنجّمون و المنجّمات يكشفون عن الواقع التونسي:

تكشف عروض الخدمات المقدّمة من طرف المنجّمين أهمّ مشاغل المواطن التونسي وتشخّص الأزمة الحقيقية للمجتمع خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار بروز الظواهر الاجتماعيّة الأخرى في الفترة الأخيرة. وقبل تناول خصوصيّة هاته الخدمات و ما يمكن أن تحمله من دلالات سوسيولوجيّة سوف نحاول تحديد أهم المتقبّلين للرسائل الإشهاريّة التنجيميّة حسب النصوص الواردة في جريدة "الشروق". حيث استأثرت الفئات الشبابيّة باهتمام المنجّمين من خلال ما قدّموه من عروض خدمات تتعلّق بالبطالة و الزواج و النجاح الدراسي... كما حظيت المرأة التونسية بأكثر عناية من طرف العرّافة و المنجّمين و ذلك من عبر  تكرار كلمة "لغير المتزوّجات" أو عروض كشف أسرار الحبيب و نوعيّة علاقة برجها بالأبراج الأخرى و بالتالي هل يمكن أن تتواصل العلاقة بينهما ففي الوقت الذي ارتفع فيه نسب الطلاق و ما يمكن أن يخلّفه من آثار على الأبناء و على الزوجين ذاتهما حاول المنجّمون حل هذا الإشكال وهاته المخلّفات...! أمّا اللاتي لم يسعفهن الحظ في الزواج فإنّ خدمات المنجمّين في انتظارهم من خلال إزالة التابعة و...

 

وعموما، تمحورت المواضيع المطروحة في النصوص الإشهاريّة لخدمات التنجيم في الآتي:

أولا، قضيّة العمل و الحصول على المال :

احتلّت الأزمة الماليّة التي يتخبّط فيها المواطن التونسي صدارة اهتمامات المنجمين في نصوصهم الإشهارية بنسبة 18.27% من جملة الخدمات المقدّمة ففي الوقت الذي تجاوزت فيه نسب البطالة الـ19% حسب التصريحات الرسميّة إضافة إلى أزمة التضخّم المالي و غيرها قدّم المنجّمون عروض خدماتهم...

ثانيا، موضوع الزواج و الانسجام العائلي:

ستأثرت قضيّة الزواج و الانسجام العائلي بااهتمامات المنجمين الواردة في جريدة الشروق من خلال العينة المدروسة من أعدادها إذ بلغت نسبتها الـ18.26% من جملة المواضيع الواردة في النصوص الإشهاريّة و لهذا الارتفاع علاقة بأزمة الزواج في المجتمع التونسي مثل تأخّر سن الزواج في الفترة الأخيرة  سواء أكان بالنسبة للرجل أو المرأة نظرا للعديد من الأزمات التي يعاني منها المجتمع التونسي.

 ثالثا، قضيّة الحب و العاطفة:

بلغت نسبة خدمة قضيّة الحب و العاطفة في نصوص إشهار المنجّمين و المنجّمات الـ17.81% واحتلّت بذلك المرتبة الثالثة من بين المواضيع المطروحة و لهذه النسبة أكثر من دلالة فبعد أن أغلقت العديد من الأبواب أمام الفئات الشبابيّة ووقع حرمانهم من حقوقهم الأساسية مثل باب الشغل، الزواج، السكن، التنظيم و التنظّم و... لم يبق أمامهم سوى حق الشعور بالحب و العاطفة، ولكن هذا الحق بدوره يكاد يكون حكرا على فئات دون أخرى و أصبحت تهيمن عليه العلاقات المصلحيّة القابلة للزوال بانتهاء المصلحة،  فشكّل بذلك سببا إضافيّا لخلق الإحباط و اليأس وانعدام الثقة لدى المواطن التونسي... وهنا يأتي دور المنجمين والمنجّمات ليعرضوا خدماتهم عبر الصحف اليوميّة و الأسبوعيّة و لم لا عبر الإعلانات التلفزيّة في المستقبل القريب (مع التذكير أنه جرت العادة في احتفالات رأس السنة أن يتم استدعاء أحد المنجّمين في قناة تونس7)...

      رابعا، قضيّة الصحة:

تزامن ارتفاع عروض الخدمات الصحيّة في النصوص الإشهاريّة للمنجمين (13.70%) مع بروز العديد من الآفات الصحيّة و الأمراض المعديّة و المستعصيّة، إضافة إلى إشكاليّة خوصصة قطاع الصحة وارتفاع نسب مساهمات المواطن في الخدمات الصحيّة، الشيء الذي جعل العديد من المواطنين غير قادرين على العلاج خاصة إذا أخذنا بعين الإعتبار الإنخفاض المتواصل للقدرة الشرائية... لأجل ذلك توجّهت الأنظار في الفترة الأخيرة إلى الطب الشعبي كمرحلة أولى ثمّ إلى الشعوذة و المنجّمين و العرّافين كمرحلة ثانيّة، و أصبحت جريدة "الشروق" كأكبر جريدة تونسية من حيث كميّة صفحاتها فضاءا لهذه الخدمات.

 خامسا، غموض المستقبل:

شكّلت قضيّة المستقبل لدى المواطن التونسي هاجسا يراوده في كل الفترات وشغله الشاغل، فمع تفاقم نسب البطالة وانعدام جدوى الحلول المقدّمة من طرف المؤسسات الحكوميّة و الخاصة، و مع ارتفاع نسب الإجرام والجريمة، وما عرفته من تطوّر في عددها و نوعيتها في السنوات الأخيرة... مع كل ما ذكر و ما لم يذكر لم يجد المواطن أمامه سوى إحدى الحلول التاليّة:

-      الالتجاء إلى العبادات و الروحانيات لما فيها من قيم نبيلة تمكّن الفرد من تحمّل وطأة الحياة و طمأنة للقلب، وحاجزا يحول دون الوقوع في الخطيئة، وما عودة الفئات الشبابية بشكل مكثّف للجوامع و ما الإقبال الكبير على الكتب الدينيّة إلاّ مؤشّرا على ذلك، رغم أنّ التوجه الروحاني للفئتين يختلف جذريّا.

-     الهروب من الواقع  و الإبحار في عالم الرياضة أو الأفلام بمختلف أنواعها، أو تكثيف "التشات" على الإنترنت لعلّه يجد ضالته... أو الإدمان.

-     التفكير في مغادرة البلاد و الهجرة إلى أيّ مكان في العالم لعلّه يجد حلا لهاجس المستقبل...

-     أو الالتجاء إلى جريدة "الشروق" لينتقي إحدى الموزّعات الصوتيّة كي تحرره من هذا الهاجس وتخلق في نفسه شيئا من الطمأنينة...

·    الأزمة الإعلامية و علاقتها بالنصوص الإشهاريّة:

شكّلت قضيّة التمويل لدى الصحف بمختلف أنواعها و أشكالها إحدى القضايا الأساسية التي جابهتها منذ نشأتها، كما أن بقاءها كان ولازال رهين هذا التمويل وما يمكن ملاحظته قبل أن تتحوّل الصحف من وسيلة لنشر المعلومة و قبل أن تتخلّى عن الدور التثقيفي و... كانت المراهنة تدور حول القارىء، بل تمحور التنافس الإعلامي و الصحفي حوله... ولكن مع الانفجار الإشهاري و تحويل الصحف إلى فضاءات إشهاريّة انتقلت مهمّة التمويل و المراهنة من القارئ إلى صاحب الإعلان الإشهاري مهما كان إنتاجه و مهما كانت خدماته ومهما كانت صياغة نصوصه الإشهاريّة كما رأينا ذلك في بعض الأمثلة المذكورة. بل أكثر من ذلك أصبح للمنجّمين و المنجّمات نصيب لابأس به في لتمويل جريدة الشروق على سبيل المثال، حيث احتلّت نصوصهم صدارة النصوص الإشهاريّة (من خلال العيّنة المدروسة) بنسبة 28.87% في حين لم تتجاوز نصوص الرياضة الـ %18.75  و نصوص الموسيقى 22.02%... كما تحوّلت النصوص الإشهاريّة ذاتها إلى أداة ضغط على الصحف مثلما حصل مع الصحفي الهادي يحمد مؤخّرا في مجلّة "حقائق" عندما نشر مقالا له عن وضعيّة السجون في تونس . فنشطاء حقوق الإنسان و مختلف مكوّنات المجتمع المدني اليوم مطالبون بعدم تجاهل هؤلاء الممولين خاصة إذا كانوا من صنف العرّافين و المنجّمين.

 

(*) باحث تونسي في علم الإجتماع

 

(المصدر: العدد 16 لشهر جويلية 2003 من مجلة كلمة الألكترونية التونسية)

 

 
 

 

 

 

 "الإسلام في كتابات التونسيين ودراساتهم من 1956 إلى 1987 " لعبد الرزاق الحمامي:

أطروحة تمشي على البيض و لا تكسره

بقلم: لطفي حيدوري

 

هكذا رأى عبد السلام المسدّي بحث عبد الرزاق الحمّامي المقدم لنيل شهادة دكتوراه الدولة في اللغة والآداب العربية "الإسلام في كتابات التونسيين و دراساتهم من 1956 إلى 1987 ".

 

و قال المسدي إنّ التوقّي و الحذر من الرقابة و من السلطة بل الخوف كان سمة العمل فبدا فيه الباحث " كالماشي حافيا بين الأشواك ". واستدلّ على ملاحظته بشواهد عدّة من الأطروحة، ولكنّه وإن كان معنيّا فيما قاله بعمل عبد الرزّاق الحمامي فإنّه أعاد فتح ملفّ حريّة البحث والتفكير داخل الجامعة التونسيّة خاصة فيما يتعلّق بالدراسات الحضاريّة التي تصطدم بموانع عدّة مأتاها:

 

-       هويّة الموضوع ومجال دراسته.

-       انتماء الباحث الفكري

-       انتماء المشرف الفكري

-       عدم تعايش داخل لجان المناقشة

 

إلى غير ذلك من الصعوبات التي قد تظهر في أي وقت وجميع هذه العناصر من الممكن توظيفها إيجابيّا من أجل تميّز الأبحاث الجامعيّة وخلق حركيّة فكريّة واسعة. إلاّ أنّها تتحوّل في عديد الأحيان إلى وسائل لمحاصرة البحث الجامعي ودعم الركود الفكري لخلق النجباء والمنضبطين.

 

وقد ذكر عبد الرزاق الحمامي أنّ عنوان عمله كان " الفكر الإسلامي في تونس في العهد البورقيبي" و أنّ لجنة الأطروحات كانت قد ارتأت تغييره في أفريل 1989 ؟؟؟

 

و قد لوحظ غياب طرف فكري معنيّ بموضوع البحث، وأسف عبد المجيد الشرفي لعدم حضور أي أستاذ من الجامعة الزيتونية ( وتحدث عنها معرض حديثه فقال: إنّها لم تُضرب في بداية الاستقلال بل هجرها أصحابها وأنّ رجالاتها لم يكن لهم أيّ دور في مقاومة الاستعمار وكانوا سلبيين فلذلك لم يجدوا مكانا في بناء دولة الاستقلال).

 

كما علمنا أنّ عبد الوهاب بوحديبة كان يفترض أن يكون ضمن اللجنة أو يترأسها إلاّ أنّه اعتذر حتى لا يكون خصما. وعند المناقشة قال الحمامي إنّ بوحديبة كان يقول في الستينيات أنّا استبدلنا المآذن وأصواتها في تونس بمداخن المصانع و صفاراتها ثم انقلب بعد ذلك بسنوات شيخا ورعا في ملتقى الحوار الإسلامي المسيحي. حيث إنّه لم يحضر طرف من خارج كلية الآداب، فقد تم الاكتفاء بأربعة في لجنة المناقشة وقد جرت العادة أن تتكون من خمسة.

 

ورغم الانسحاب أو الغياب، فإن خلفيات أخرى تجلت، فدافع توفيق بن عامر عن بورقيبة وقال إنّه رأس الحداثيين في تونس و نفى كمال عمران عن الشيخ الطاهر بن عاشور صفة التقليدي وبـيّـن كيف يمكن اعتباره تحديثيّا.

 

كما اختلف المناقشون في محمد الطالبي بين من عده ذا نزعة إيمانية في التفكير ( الحمامي وعمران ) و بين من نفى عنه هذه الصفة ( ابن عامر ).

 

أمّا المترشح عبد الرزّاق الحمّامي فقد تبرّأ هو نفسه من أي انتماء سياسي وقال إنّ أطرافا تكيد له لتخلق له الأزمات بتصنيفه ضمن تيّار إسلامي سياسي وهي تهمة طالما كانت مطيّة لتصفيّة الحسابات.

 

وكانت لجنة علميّة مكوّنة من عبد السلام المسدّي رئيسا وعبد المجيد الشرفي وكمال عمران وتوفيق بن عامر عضوين قد ناقشت يوم 23 ماي الماضي أطروحة الحمّامي في كليّة الآداب بمنّوبة وقرّرت إسناده شهادة دكتوراه الدولة بملاحظة مشرّف جدّا.

 

(المصدر: العدد 16 لشهر جويلية 2003 من مجلة كلمة الألكترونية التونسية)

 

في الحاجة إلى إعادة التفكير في مفهوم الغرب «1 من 2»

بقلم: رفيق عبد السلام (*)

 

غالبا ما يقدم الغرب الحديث نفسه على أنه تحديد جوهري منضبط الحدود الجغرافية والمعالم الثقافية، بما يجعله حالة متمايزة عن ثقافات العالم وشعوبه، وكثيرا ما تتم الإحالة هنا إلى أعماقه الثقافية الراسخة الممتدة في المنابت المسيحية اللاتينية والفلسفية اليونانية التي أسست هذه الوحدة الجوهرية المسماة بداية بأوروبا ثم بالغرب لاحقا، أما من زاوية القطاع الأوسع من رجال الفكر والسياسة العرب والمسلمين، فالغرب هو تلك الكتلة الثقافية والجغرافية التي تقع على الطرف الآخر من العالم الذي قهرنا-ومازال يقهرنا بقوة جيوشه وماكنة تسلحه الهائلة، ومازال مبعثا للشعور المتوتر والمزدوج من الكراهية والاعجاب بين القطاع الأوسع من شعوبنا ونخبنا الفكرية في الساحة العربية والإسلامية الواسعة. ولعله من المفيد هنا بالنسبة للقارئ العربي إعادة التنقيب في مفهوم "الغرب" ومن ثم تأكيد نسبيته التاريخية والجغرافية بدل الركون إلى الادعاءات الثقافية والدينية الجوهرية.

 

رغم أن ما تواضع الخطاب السياسي على تسميته بالغرب الحديث قد تشكل من رحم الحروب الأهلية الدامية وما نتج عنها من قيام الكيانات القومية بجيوشها وحدودها الجغرافية الدموية، إلا أن الموجات الامبريالية المتلاحقة ثم حركات الهجرة الأوروبية إلى المستعمرات الجديدة قد ساهمت في تمديد هذا المفهوم خارج حدود أوروبا ليشمل مناطق أخرى من العالم، وهكذا أصبح أمرا معهودا اليوم عند استخدام كلمة الغرب الإحالة إلى أوروبا مضافا إليها الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا، نيوزيلندا وضمنا اسرائيل، كما أن قدرة الغرب الحديث على مد أذرع سيطرته العسكرية على مختلف مناحي المعمورة الكونية قد أكسبه ادعاءات كونية واسعة النطاق والتأثير.

 

فالغرب الحديث -خلافا للقراءات الماهوية السائدة ليس هوية ثقافية أو جغرافية ثابتة ومنضبطة المعالم والحدود بقدر ما خضع لصياغات تاريخية متلاحقة الأطوار والأشكال، ودليل ذلك أن الاحساس التاريخي المبهم بمعنى الانتماء الأوروبي الذي كان يتماهى في حدود أثينا عند اليونانيين الأوائل تمايزا عن بلاد فارس القديمة التي دخلوا معها في حروب طاحنة، أو عالم البرابرة على نحو ما أسماهم أرسطو، قد أصبح يتماهى منذ الحروب الصليبية عند حدود أوروبا المسيحية البابوية المتمايزة عن المقاتل العربي ثم عن المحمديين الأتراك في الحقبة الوسيطة، علما أن أوروبا في هذه الحقبة لم تكن منضبطة الشخوص والحدود بقدر ما خضعت حدودها ذاتها لحركة الجيوش ورهانات السياسة،

 

فبلاد أوروبا الشرقية مثلا كان ينظر إليها على أنها خارج الامتداد الأوروبي بحكم اللوثات الثقافية والدينية التي أصابتها بسبب تسربات العثمانيين الأتراك إليها، كما أن روسيا ذاتها التي إذا ما نظرنا إليها بمقياس الجغرافيا تعد داخل الفضاء الأوروبي ولكن مع ذلك ظلت علاقتها بالفضاء الأوروبي شديدة الالتباس والغموض منذ العهد القيصري (وهذا من جهة نظرة الأوروبيين إليها وكذا هو الأمر بالنسبة إلى نظرتها إلى نفسها) وربما يعود ذلك إلى خلفيتها الأورتودوكسية وروابطها التاريخية المتينة ببيزنطا الشرقية، وأخيرا خياراتها الشيوعية التي حولتها من دائرة الغرب إلى ما سمي بالمعسكر الشرقي،

 

كما أن الأتراك هم الآخرون يواجهون معضلة الهوية والانتماء بدرجة أشد من جيرانهم الروس وذلك بحكم انتسابهم الإسلامي المديد الذي تحددت على مرآته العاكسة الهوية الأوروبية ثم لموقعهم الجغرافي الذي يتداخل فيه الأوروبي مع الآسيوي، الأمر الذي جعل الأوروبيين ينظرون إلى الجوار التركي الحديث من موقع التوجس والرفض وهو ما يفسر الممانعة الشديدة في قبول العضوية التركية الكاملة داخل الاتحاد الأوروبي.

 

أما اليوم وبعد نهاية الحرب الباردة فثمة وجهة آخذة في التشكل تنحو منحى إعادة رسم الهوية الأوروبية وبناء خطوطها وحدودها في ضوء محاور صراع واستقطاب مغايرة، ولعلنا نقف اليوم على فجر حقبة جديدة قوامها إعادة رسم خريطة مختلفة لما تعارفنا على تسميته بالغرب منذ الحرب العالمية الثانية، خريطة تتجه نحو انشطار الغرب الحديث إلى غربين متقابلين بدل غرب واحد، غرب أول أمريكي أطلسي وآخر أوروبي متوسطي، إذ نشهد اليوم اتجاها متزايدا بين المفكرين والسياسيين الغربيين للبحث عن مساحات التمايز والتفارق بين ما يسمى بأوروبا المتوسطية وأمريكا الأطلسية، هذا اذا استثنينا بريطانيا التي مازال وعيها النخبوي والجمعي ممزقا بين الهوية الأطلسية والهوية الأوروبية القارية ولم يحسم الانجليز زمام أمرهم بعد لا نحو الجوار الأوروبي ولا نحو الحليف الأمريكي الأطلسي. وهذا إن دل على شيء انما يدل على دور السياسة ولعبة المصالح في صنع الهويات وخطوط التمايز.

 

منذ بدايات القرن التاسع عشر ومع تبلور ملامح ما أسماه المؤرخ الأمريكي هودجسون بالتحول الغربي الكبير رجحت كفة القوى الأوروبية الناهضة على حساب القوى المنافسة، فتحكمت في الأسواق العالمية ومصائر الشعوب وقارات العالم بكاملها، والغريب في الأمر أنه في الوقت الذي كان الغرب الحديث ينزع نحو تأكيد طابعه الكوني سواء استنادا إلى دعاوى تفوق نموذجه الاجتماعي والثقافي على غيره من النماذج الأخرى، أو استنادا إلى قدرته الواسعة على تجاوز الحواجز الجغرافية وتخطي الحدود القومية والثقافية،.

 

والغريب في الأمر أن هذا المنزع كان يوازيه اتجاه مماثل نحو رسم الحدود الفاصلة والقاطعة بين ثقافة الغرب وبقية الثقافات العالمية، وتأكيد التمايز الجوهري للغرب الحديث قياسا ببقية شعوب العالم وثقافاتها ضمن إطار من الثنائية التقابلية الحادة بين عالمي الشرق والغرب ، وخصوصا بين عالم الغرب الأوروبي (اليوناني المسيحي) وعالم الشرق الإسلامي العربي، وهي ثنائية مازالت حاضرة بقوة إلى يومنا هذا سواء في مستوى الخطاب الأكاديمي والسياسي أو في بنية الوعي الغربي عامة.

 

(*) باحث تونسي مقيم في لندن

 

(المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم 31 جويلية 2003)

 

 

 جامعة الدول العربية: المولود الميت

 

بقلم: د. الضاوي خوالدية (*)

 

لم تلق جامعة الدول العربية عناية جادة من قبل الكتاب والمحللين السياسيين العرب اما لان الحديث عنها لا جدوي من ورائه واما لان الحديث عن الانظمة العربية وسياستها كاف لمعرفة كنهها ودورها والمآل الذي وصلت اليه باعتبارها مكونا من مكونات النظام العربي اذ انها باختصار شديد تأسست علي ايدي الانكليز والهاشميين الذين دعوا نوري باشا سعيد رئيس وزراء العراق الي اعلان مشروع تأسيس سورية الكبري ديسمبر 1942 وتضمينه انشاء جامعة عربية متحالفة مع سورية الكبري او بالاحري تابعة لها والاعتراف باستقلال ذاتي لليهود بفلسطين (اول من اعترف باسرائيل قبل انشائها العرب!!)

 

وقد ابعد هذا المشروع مصر تقوية للهاشميين وعقابا لها علي طلبها جلاء البريطانيين من ارضها غير ان هذا المشروع ازعج مصر فاروق فبادر رئيس وزرائه مصطفي النحاس باشا بالاتصال بالحكومات العربية داعيا اياها الي اجتماع بالاسكندرية 22 اذار (مارس) 1945 اسفر عن ميثاق الجامعة العربية الذي حافظ علي التجزئة ودعا الي التعاون الذي لم يتحقق لكن ظهور جمال عبد الناصر والموقع المرموق الذي احتله في حركة تحرر العالم الثالث و هيمنة مصر علي الجامعة ومحاولة تطويرها دفع الانكليز الي الاعلان عن طريق نوري باشا سعيد عن انشاء حلف بغداد (العراقي الانكليزي التركي الباكستاني الامريكي الايراني اللبناني الاردني السوري..) للاجهاز علي بصيص الامل العربي وتقعيد الخلافات العربية وتشريع الوجود الاستعماري والحد من المد الشيوعي.

 

المهم الان التذكير بالظروف السياسية والاقتصادية والفكرية.. التي نشأت او انشئت في احضانها: ففكرة القومية العربية بدأت تطفو علي السطح علي انقاض الخلافة العثمانية و(فكرة) الجامعة الاسلامية يعاضدها (فكرة القومية) والنفط العربي بدأ يحتل موقعا اساسيا في الاقتصاد الغربي و استقلال اغلب الشعوب العربية قرب والاعلان عن تأسيس دولة بني صهيون في فلسطين جهز والمد السوفييتي بدا مستعصيا عن المقاومة والمانيا الهتلرية تحث الخطي نحو العرب.. ان ضمان مصالح الغرب يستوجب الوقاية المبكرة من كل ما يهدد هذه المصالح وذلك بانشاء جامعة الدول العربية او بالاحري جامعة الانظمة العربية التي هي ـ كما يفصح اسمها ومختصر تاريخها ـ تكرس التجزئة جاعلة منها حالة وطنية طبيعية او قومية (قطرية)، وتقوي الحكام القطريين وتضعف الشعوب وتقيدها وتبارك نهب الثروات جماعيا وتؤيد الاستعمار الجديد في الارض العربية وتنصب نفسها بديلا عن كل حركة قومية او اسلامية.

 

ان الهدف من انشاء الجامعة قد خفي عن الكثيرين في مطلع الخمسينيات وطيلة الستينيات من القرن الماضي لاسباب منها ان اجواء حركات التحرر الوطنية والقومية الساخنة ونتائج حربين كونيتين والصراع بين المعسكرين الشرقي والغربي ووقع القضية الفلسطينية المدوي، قد البست الجامعة عباءة قومية افشلت المد القومي وسترت الاهداف التي اسست من اجلها، لكن سرعان ما مزقت العباءة وبان المخفي بعد هزائم الانظمة العربية الوطنية والقومية سياسيا وعسكريا واقتصاديا والاعتراف المجلجل باسرائيل المغتصبة لارض شعب عربي والتطبيع معها، ومنها صدرت مباركة (ودعم) ضرب العراق وتدميره في حرب الخليج الثانية واحتلاله في حرب الخليج الثالثة وفيها طبخت علي نار هادئة فكرة اعتبار كل حركة تحريرية اسلامية او وطنية عربية ارهابية وفكرة الشرق اوسطية لمحو كل فكرة قومية عربية والتأسيس لتشكيل جيل عربي منبت ومساعدة الانظمة علي اتقان دور الشرطي لحماية المصالح الاسرائيلية والامريكية.. ثم قبول حاكم العراق الجديد بول بريمر عضوا بها.

 

ان الجامعة ولدت والاستعمار يعد نفسه للرحيل مثبتا مواليه في المراكز الفعالة وشبت والهزائم المتنوعة تهطل هطلا علي العرب واكتهلت وعلم اسرائيل يرفرف علي العواصم العربية وشاخت وامريكا تحتل العرب وتعيد تشكيل كياناتهم جغرافيا وسياسيا وثقافيا.

(*)  اكاديمي من تونس

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 31 جويلية 2003)

 

 اجماع وطني عراقي جديد في طريقه الآن للتبلور

بقلم: د. بشير موسي نافع (*)


شهدت عدة مدن متباعدة من العراق، حوالي منتصف نهار الجمعة الماضية 25 تموز (يوليو) عددا من الاحداث التي حملت مجموعة من الدلالات الهامة والمتداخلة. جري الحدث الأول في مدينة بغداد حيث واصلت الادارة الامريكية لليوم الثالث علي التوالي استعراضها البشع وغير الانساني والمنافي لكل عرف بشري لجثث قصي وعدي، نجلي الرئيس السابق صدام حسين. لليوم الثالث علي التوالي اضطر آباء وأمهات عرب ومسلمون (وربما الكثير من غير العرب والمسلمين) الي ابعاد اطفالهم عن شاشات التلفزة خشية مواجهة المشاهد المرعبة التي اخذت في بثها قنوات التلفزة العربية والعالمية طوال ساعات النهار لجثث الشقيقين القتيلين. فهل هذه هي قيم الحضارة الانسانية التي تريد ادارة بوش/تشيني/رامسفيلد زرعها ورعايتها في عراق ما بعد صدام؟

 

اكد وزير الدفاع الامريكي سعادته لاتخاذ قرار عرض الجثث العارية، وبرر قراره بأن في ذلك العمل البشع مصلحة للشعب العراقي، خاصة لأولئك الذين ما زال ينتابهم الخوف من احتمالات عودة النظام السابق. ولكن الحقيقة تبدو غير ذلك تماما. يدرك رامسفيلد ان المشهد العراقي السياسي قد استقر الي حد كبير، وان من يرغب التعامل مع سلطة الاحتلال قد قام بذلك بالفعل، وان الاغلبية العظمي من العراقيين (وهي ذات الاغلبية التي ارهق حياتها النظام السابق) تنتظر بفارغ الصبر خروج الامريكيين من بلادهم، وان قطاعا لا يستهان به من هذه الاغلبية يعمل بوسائل مختلفة لتحرير العراق ووضع نهاية للاحتلال. المسلسل البشع لعرض جثث الموتي، الذي يصطدم بالقيم العربية والاسلامية ويستفزها، ينم عن ضعف الموقف الامريكي في العراق واهتزاز يقين قادة واشنطن بالنصر.

 

لا يراد بهذا الاستعراض الرأي العام العراقي بل الرأي العام الامريكي الذي بدأ مؤخرا مواجهة الواقع المأساوي والمحزن لوجود القوات الامريكية في العراق، والتعرف علي حقيقة المسوغات الهشة والمصطنعة التي تم علي اساسها تبرير مشروع غزو العراق واحتلاله. ويراد بهذا الاستعراض حفنة السياسيين العراقيين البؤساء الذين ارتضوا لأنفسهم العمل كواجهة لادارة الاحتلال، وقد سكنهم احساس متزايد بفقدان الثقة والخوف من الشارع العراقي وافتقاد المصداقية الوطنية. ولم يكن غريبا بالتالي ان يساهم بعض هؤلاء السياسيين في مسلسل استعراض الجثث الامريكي، وان يدعم هذا العمل البشع آخرون منهم في مؤتمرات صحافية، وقد نسوا معا قيم المجتمعات التي نشأوا فيها والثقافة التي يدعون الانتماء لها، بل وابسط واجباتهم كممثلين مدعين للعراق وشعبه.

 

توزعت مشاهد الاحداث الاخري علي مدن ثلاث، الكوفة والنجف وسامراء، حيث جرت ثلاثة تجمعات اسلامية كبري وبارزة. في الكوفة، القي السيد مقتدي الصدر خطبة الجمعة الاولي له منذ واقعة فرض الحصار الامريكي علي بيته وخروج عشرات الآلاف من انصاره في بغداد وعدة مدن عراقية اخري احتجاجا علي واقعة الحصار. كان الصدر في الجمعة السابقة قد ندد بـ مجلس الحكم الذي انشأه الامريكيون، ودعا الي تأسيس جيش عراقي باسم جيش الامام المهدي لحماية العراق ومقدراته من التهديد ومخاطر الاحتلال. حاولت ادارة الاحتلال من خلال محاصرة منزل السيد الصدر توجيه رسالة تهديد وردع، ولكن الخروج السريع والحاشد لمؤيديه الي الشارع فاجأ الامريكيين واضطرهم الي التراجع. في خطبة الجمعة هذه اظهر الصدر (ومجموعة العلماء المحيطة به) نضجا سياسيا ملفتا، قدرة لا ينبغي تجاهلها علي التعلم من التجربة السياسية القصيرة للعراق المحتل، وتصميما صلبا علي المواقف المبدئية. قدم الصدر مبرراته لتأسيس جيش مواز للجيش الذي يحاول الامريكيون تأسيسه، منددا بسلطات الاحتلال ومؤكدا علي عدم شرعية مجلس الحكم.

 

واكد الصدر علي انه يسعي بالتعاون مع قوي عراقية اخري الي اقامة مجلس حكم شعبي يعبر عن الشعب العراقي وارادته. كان خطاب الصدر هذه المرة، واكثر من اي تصريح سابق له، خطابا وطنيا جامعا، فالجيش الذي اعلن عن تأسيسه هو جيش لكل العراق، والنجف التي يريد اخلاءها من الامريكيين هي من وجهة نظره عاصمة لكل المسلمين، وقرار مستقبل العراق هو قرار العراقيين جميعا.

 

ليس بعيدا عن مسجد الكوفة كان السيد محمد باقر الحكيم، رئيس المجلس الاعلي للثورة الاسلامية، يلقي خطبة الجمعة في احد مساجد النجف الاشرف. لسنوات قبل غزو العراق واحتلاله، كان السيد الحكيم يحرص دائما علي وضع معارضته للنظام السابق في اطار وطني عراقي واسلامي جامع، كما حرص في احاديثه وخطاباته وزياراته المتكررة لجوار العراق العربي علي ان يقدم نفسه والمجلس الذي يقوده كممثل لكل العراق وصوت لمظالم الشعب العراقي جميعه.

 

بعد احتلال العراق، ومنذ عودته الي النجف، شاب خطاب السيد الحكيم وسياسات المجلس الاضطراب. لقد تحولت مطالب المجلس الي مطالب طائفية، ولم يعد موقفه من الاحتلال الاجنبي بوضوح موقفه من النظام السابق، وبدا وكأن طموح الوصول الي السلطة والحكم يثقل خطوات المجلس وتوجهاته. قبل ايام من تشكيل مجلس الحكم ، وعندما كانت المفاوضات بين فريق بريمر ومجموعة السبعة محتدمة، صرح الحكيم مهددا بأن شيعة العراق قد ينقلبون علي الامريكيين ان لم يقم هؤلاء بتعويض الشيعة علي سنوات الاضطهاد والتمييز. وقد كان مدهشا بالفعل ان يطلب الزعيم الاسلامي الكبير (ابن السيد محسن الحكيم الذي كان يعتبر مرجعا للامة وليس للشيعة فقط) ان يطلب العدل لشيعة العراق من المحتل الاجنبي بدلا من ان يدعو الشعب العراقي كله الي عقد وطني جديد يؤسس لعراق جديد بعد ايام قليلة من تأسيس مجلس الحكم ، الذي شارك المجلس الاعلي فيه بممثل بارز، وجه السيد الحكيم للمجلس انتقادات خجولة. ولكن ما لفت الانتباه ان السيد الحكيم قد ضمن انتقاداته للمجلس انتقادا طائفي الطابع يتعلق بعدم تمثيل الاكراد الفيلية (وهم شيعة الاكراد) فيه. في الوقت نفسه، دافع الحكيم عن تركيبة مجلس الحكم الطائفية مؤكدا علي انها انعكاس عادل لواقع العراق الديمغرافي. في صلاة الجمعة الأخيرة، بدا وكأن السيد الحكيم يجري مراجعة مترددة لسياساته وتصريحاته السابقة، داعيا العراقيين الي الحفاظ علي وحدتهم ومحذرا من عواقب الصراع الطائفي وما قد يؤدي اليه التدافع الطائفي من خدمة للمحتلين وسعيهم لاطالة امد وجودهم في العراق.

 

الحدث الاسلامي الهام الآخر جري في مدينة سامراء، حيث شارك الحزب الاسلامي (عضو مجلس الحكم ) مع هيئة علماء العراق (المؤسسة العلمانية التي تضم اغلب علماء سنة العراق من عرب واكراد وتركمان) في مهرجان حاشد اعرب عن معارضة اسلامية سنية واضحة وقاطعة لـ مجلس الحكم وتركيبته الطائفية. هذا هو المهرجان الحاشد الثاني الذي تنظمه هيئة علماء العراق، وقد كان الاول منهما قد عقد في مسجد ام القري بمدينة بغداد، حيث اعلنت الهيئة موقفها المعارض لـ مجلس الحكم وسياسة تقسيم شعب العراق طائفيا واثنيا.

 

وتعتبر مشاركة الحزب الاسلامي في المهرجان الثاني بمدينة سامراء نوعا من المراجعة الشبيهة بمراجعة السيد باقر الحكيم، بعد ان وجد الحزب نفسه فجأة في حالة افتراق عن الشعب العراقي، لا سيما عن سنته الذين يطرح الحزب الاسلامي نفسه ممثلا عنهم. مهما كان الامر، فقد اشار مهرجان مدينة سامراء، كما سابقه في بغداد، الي صحوة سنية عراقية واستعادة ثقة سنة العراق بأنفسهم. هذه الثقة المستعادة لا يجب ان تري بمنظار طائفي، بل من زاوية استكمال الاستفاقة والصحوة العراقية من صدمة الاحتلال.

 

لقد تعرض سنة العراق العرب لهجوم سياسي وسيكولوجي هائل خلال الشهور الثلاثة الماضية في محاولة استبطنت بعضا من الجهل وبعضا من الشر لتحميلهم مسؤولية ظلم النظام السابق واستبداده. ولكن سنة العراق، حراس وحدته ومستودع حكمته، لم يردوا علي الهجوم ردا طائفيا او عرقيا، بل تقدموا الصفوف الي مقاومة المحتلين. بتقدمهم هذا، بخطوتهم التاريخية هذه، كسر سنة العراق العرب محاولة حصارهم وعزلهم، اطاحوا مخططات التقسيم الطائفي، وساهموا مساهمة فعالة في تقويض شرعية مجلس الحكم الهزيل الذي اريد منه ان يكون شرفة الاحتلال الجميلة علي الشعب العراقي. بل ان هذه المقاومة توفر الحماية لجوار العراق العربي والاسلامي، وتنقذ نظام العالم من احادية السيطرة والتفرد بالقرار العالمي.

 

تصب هذه الاحداث معا في اتجاه واحد. تؤكد هذه الاحداث علي درجة البؤس والارتباك وفقدان الاتجاه التي وصلتها سياسات ادارة الاحتلال، وتوسلها الي استعراض وحشي للموت من اجل المحافظة علي معنويات جنودها وايقاف موجة المعارضة الامريكية الشعبية المتزايدة لمشروع احتلال العراق.

 

وتنبيء هذه الاحداث عن مأزقين متداخلين، مأزق محاولة ادارة الاحتلال انقاذ وضعها في العراق من خلال تعيين شريك عراقي لها ومأزق القوي السياسية العراقية التي تورطت، من حيث تدري او لا تدري، في هذه المحاولة. ان اوضاع حزب الدعوة، الحزب الاسلامي، والمجلس الاعلي للثورة الاسلامية في العراق كانت افضل بكثير قبل غزو العراق عنها بعد الغزو، وقد كانت اوضاع هذه القوي بعد الاحتلال افضل بكثير مما هي عليه بعد مشاركتها في مسرحية مجلس الحكم . هذه القوي، ذات التوجه الاسلامي والجذور الممتدة في عمق المجتمع العراقي، تجد نفسها اليوم امام بروز قوي جماهيرية سنية وشيعية ادق منها بوصلة واكثر منها تعبيرا عن طموحات الشعب العراقي وعن المزاج العربي ـ الاسلامي.

 

ان من السذاجة وقصر النظر ان يتجاهل المراقب ثقابة الرؤية السياسية التي تحرك انصار الصدر وجماعة الفضلاء وهيئة علماء العراق، وان لا يعطي الاهتمام الكافي لصلابة الارادة التي تحرك هذه القوي، او ان يغفل تسارع وتيرة النضج التي تتميز بها حركة هذه القوي وخطابها السياسي.

 

خلال شهور ثلاثة فقط من زلزال سقوط بغداد تحت الاحتلال ينقلب الانتصار الامريكي العسكري الي مستنقع عسكري وسياسي واخلاقي، وتتحول حالة الانهيار العراقي الي ثقة مستعادة وحيوية شعبية غير مسبوقة.
عراق ما بعد السقوط يعيش الان مخاض اجماع جديد يوشك ان يري النور، اجماع لا علاقة له بالتركيب الهش والدور البائس لما يسمي بـ مجلس الحكم .

 

(*) باحث عربي في التاريخ الحديث

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 31 جويلية 2003)

Accueil

 

31juillet03

 

Mesure d'audience et statistiques
Classement des meilleurs sites, chat, sondage

 

 

 

31juillet03

 

قراءة 1096 مرات آخر تعديل على الإثنين, 16 أيار 2016 11:12