الثلاثاء, 31 آب/أغسطس 2004 06:00

العدد 1564 بتاريخ 31 أوت 2004

 

  5 ème année, N° 1564 du 31.08.2004
 archives : www.tunisnews.net

حركة النهضة بتونس: لا تلوثوا حجاب المرأة المسلمة بالدمّ
الحـزب الديمقراطي التقدمي:رسالة الى محافظ البنك المركزي
المنبر الإصلاح الديمقراطي في العالم العربي - الحرية لسجناء الرأي ودعاة الإصلاح والمدافعين عن حقوق الإنسان
يو بي آي: تونسي يقضي اختناقا داخل صندوق سيارة اثناء محاولته الهجرة الي ايطاليا
الصباح: عمادة المحامين: تشريك المحامين في عمل 3 لجان - أي دور لجمعية المحامين الشبان؟
الحياة: وديع الصافي: احتالوا عليّ وسرقوني في تونس!
الهادي بريك: بمناسبة اليوم العالمي لمناصرة الحجاب - حرية المراة معركتنا المقدسة
فاضل السالك: رسالة مفتوحة إلى السيّد الأمين العام لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين

لجنة ميثاق منطلقات وثوابت وأهداف النضال الليبي: بيان بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لانقلاب سبتمبر المشئوم
قدس برس: المغرب: "وفرة" صحفية تستفيد من الحرية النسبية
قدس برس: المغرب والجزائر يتسابقان لإصلاح قوانين الأحوال الشخصية
القدس العربي: الزواج بدون رضا الفتاة السبب الأول بين أسباب الانفصال - الطلاق واتخاذ الأخدان ظاهرة تقلق الموريتانيين
منتصر حمادة: تنظيم القاعدة فرصة تاريخية لمعرفة الإسلام الذي نريد
د. محمد الهاشمي الحامديكتاب "جاذبية الإسلام" ـ الحلقة رقم 35- زيجات النبي صلى الله عليه وسلم
FTCR: Libération immédiate et  Sans condition de Christian Chesnot et Georges Malbrunot !
AFP: Otages en Irak: un "acte terroriste qui ne sert pas l'Islam" (presse tunisienne)
La Presse: Otages français - Un acte terroriste qui ne sert ni l’Irak ni l’Islam
AFP: Le cas des otages français suscite un mouvement sans précédent dans l’Islam
Le 13 août d’Hamida Ghali : « mettez-vous à ma place ! »
Dr. Ahmed Manaï: On peut être un proche de Ben Ali et, en même temps, un honnête homme et un citoyen courageux
Balha Boujadi: Balha L' Exorciste
Nour: Pauvre pantain

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 
بسم الله الرحمن الرحيم
حركة النهضة بتونس 
نداء
لا تلوثوا حجاب المرأة المسلمة بالدمّ

 
تتابع حركة النهضة بأسى شديد وحزن بالغ عملية الاختطاف التي تعرض لها الصحفيان الفرنسيان كريستيان شسنوت وجورج ملبرينو والتهديد بقتلهما إن لم تبادر الحكومة الفرنسية إلى إلغاء القانون القاضي بمنع الفتيات من ارتداء الزيّ الإسلامي في المدارس.
تأتي عملية الاختطاف هذه لتستهدف رجلي إعلام لا علاقة لهما بالحرب ولا بالاحتلال بل وقفت دولتهما إلى جانب العراق وبذلت الجهد في تجنيب هذا البلد الشقيق ويلات الاحتلال كما لا تزال تسلك مسلكا أقرب إلى التوازن في النظر إلى قضايا العرب والمسلمين بما يجعل هذه العملية ضربا من العبث لا يفيد منه غير القوى المتربصة إذ تجد فيها مبررًا لمزيد التأليب على الإسلام والمسلمين وتشويه الشريعة الإسلامية السمحاء.
إن حركة النهضة بتونس إذ تدين بشدة عمليات الاختطاف والقتل التي تستهدف المدنيين الأبرياء:
- تعبر عن تضامنها الكامل مع الصحفيين الفرنسيين وعائلتيهما.
- تدعو الخاطفين إلى المسارعة بإطلاق سراح الصحفيين وإيصالهما إلى مأمنهما وعدم العودة إلى التعرض لرجال الإعلام وغير المحاربين عموما..
- تدعو الشباب العراقي المسلم المخلص إلى أن يتقوا الله في الدماء والحرمات ومنها دماء هذين الصحفيين المناصرين للقضايا العربية وان يتقوا الله في بلادهم وإخوانهم المسلمين وأن يكفّوا عن كل ما يمكن أن يزيغ بالمقاومة ويلوثها وأن يحذروا من الدعوات المشبوهة المغالية التي لا يستفيد منها غير أعداء الأمة.
‏16‏ رجب‏، 1425الموافق ‏31‏ أوت‏، 2004.

عامر العريض / رئيس المكتب السياسي
حركة النهضة بتونس
 

جمعية الصحافيين التونسيين تتوجه بنداء لإطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين

 

(وات)31/08/2004--أعربت جمعية الصحافيين التونسيين عن انشغالها الكبير بقضية اختطاف الصحفيين الفرنسيين كريستيان سيسنو وجورج مالبورن في العراق وتوجهت بنداء لإطلاق سراحهما فورا.

و أكدت الجمعية في بيان لها تضامنها اللامشروط مع الصحفيين وأسرتيهما وتنديدها بالإرهاب مهما كانت أشكاله ورفضها استهداف الصحافيين في حياتهم وعملهم من أي طرف كان معتبرة ذلك عدوانا خطيرا على حرية الصحافة والحق في الإعلام.

 

(المصدر: موقع "أخبار تونس" الرسمي عصر يوم 31 أوت 2004)

 

Libération immédiate et  Sans condition de Christian Chesnot et Georges Malbrunot !

 

Communiqué

 

La fédération des Tunisiens pour une Citoyenneté des deux Rives exprime son indignation suite à l'enlèvement de deChristian Chesnot et Georges Malbrunot en Irak.

La direction et les adhérents de notre fédération s'associent à la mobilisation nationale en faveur de leur libération et assurent Christian Chesnot , Georges Malbrunot et leurs familles de notre solidarité dans cette épreuve

Quoi que l’on pense de la loi sur le port des insignes religieux à l’école, la séquestration dont sont victimes les deux journalistes français est inadmissible et ne peut susciter que notre indignation.Elle constitue une violation des droits humains les plus élémentaires et une atteinte grave à la liberté de la presse.

Notre fédération condamne de tels actes quels qu’en soient les auteurs et les motifs invoqués.

Elle exprime, par ailleurs, sa totale solidarité avec le peuple irakien contre l'occupation.

Elle met en garde tous ceux qui seraient tentés d’ opérer des amalgames entre les auteurs de cet acte et la population immigrée en France.

LA FTCR appelle à la mise en liberté immédiate et sans conditions de Georges Malbrunot et de Christian Chesnot.

 

Paris le 30 Août 2004

 

Le bureau fédéral de la FTCR

Otages en Irak: un "acte terroriste qui ne sert pas l'Islam" (presse tunisienne)
 

AFP, le 31 août 2004 à 6h55

Les journaux tunisiens condamnent mardi l'enlèvement en Irak des journalistes français Christian Chesnot et Georges Malbrunot, tel La Presse (gouvernemental) qui titre "Un acte terroriste qui ne sert ni l'Irak ni l'Islam".

"Ces enlèvements ne peuvent que nuire à la cause arabe et à celle de l'Islam authentique, celui de la tolérance et de l'ouverture", écrit le journal qui rappelle que la Tunisie "n'a cessé de dénoncer toutes formes d'extrémisme et de terrorisme qui, sous couvert de la défense de la religion, poursuivent de sombres desseins politiques".

La Presse condamne cet acte qui "porte atteinte à l'Islam et nuit à son image (alors que) la France, pays des droits de l'homme, est une terre de tolérance où les musulmans pratiquent en toute liberté leur culte et un pays qui a toujours observé vis-à-vis des causes arabes des positions honorables, fondées sur la justice et la légalité internationale".

Pour Le Temps (indépendant), la prise en otage de deux journalistes français pour que la France renonce à la loi interdisant le port du voile "dénote de l'irrationnalité et du cafouillage de groupuscules en dérive".

"Ces individus se trompent de combat en s'en prenant à un pays dont les positions courageuses et sages aux côtés du monde musulman ne sont pas à démontrer", ajoute le journal qui se demande: "Au nom de quelle logique, un groupuscule utilise la terre d'Irak pour s'immiscer dans les affaires d'un pays tiers et souverain à travers des actes brutaux qui n'ont aucun lien avec l'Islam?"

"Ce ne sont pas les prises d'otages et les assassinats à coups de couteau qui vont rendre la liberté, la dignité aux musulmans dans le monde", note encore Le Temps pour qui, "bien au contraire, de tels forfaits ne feront que radicaliser les opinions sur l'Islam et les musulmans, déjà cloués au pilori..."

Christian Chesnot, correspondant des radios publiques Radio France et Radio France Internationale (RFI), et Georges Malbrunot, envoyé spécial du Figaro et de Ouest-France et correspondant de RTL, ont disparu en Irak le 20 août.

Lundi soir, la chaîne qatariote Al-Jazira a diffusé une vidéo où ils exhortent leurs compatriotes à manifester contre l'interdiction du voile islamique dans les écoles publiques, en soulignant que leur vie était en danger.

Al-Jazira a précisé que les ravisseurs des deux Français avaient repoussé de 24 heures l'ultimatum fixé au gouvernement français pour annuler cette loi.

Otages français

Un acte terroriste qui ne sert ni l’Irak ni l’Islam

 

Mahmoud HOSNI

 

Deux journalistes français, Christian Chesnot, reporter pour Radio France internationale (RFI), et Georges Malbrunot, grand reporter pour les quotidiens français Le Figaro et Ouest-France, viennent d’être, comme on le sait, enlevés en Irak par un groupe islamique armé. Un ultimatum a été lancé par leurs ravisseurs aux autorités françaises pour annuler la loi sur le port à l’école des signes religieux, dont le voile, comme condition à leur libération.

 

Un acte qui vient ajouter à la confusion qui règne dans ce pays à feu et à sang, jeter de l’huile sur le feu de la violence — de toutes les violences — que subit le peuple irakien.

Un enlèvement dont on ignore l’essentiel sur ses commanditaires, leur objectif réel et qui a suscité, au-delà de l’Hexagone, un mouvement général d’indignation et de réprobation.

 

Condamnables, quels qu’en soient les motifs, les enlèvements — devenus monnaie d’échange et un moyen de pression et de chantage — peuvent-ils donner l’effet escompté ?

C’est là, malheureusement, une erreur monumentale : ces étoiles filantes d’organisations nébuleuses, et qui, à peine nées, disparaissent du paysage,ont recours à toutes sortes d’arguments pour justifier l’injustifiable.

 

Une chose est sûre : ce ne sont pas les enlèvements et les assassinats qui ramèneront la paix en Irak. Au contraire, de telles actions de ces groupuscules sont loin de rétablir la concorde dans ce pays meurtri et servent même les intérêts de parties occultes qui, par groupuscules extrémistes interposés, tirent les ficelles dans l’ombre.

 

A une plus large échelle, ces enlèvements ne peuvent que nuire à la cause arabe et à celle de l’Islam authentique, celui de la tolérance et de l’ouverture.

 

La Tunisie n’a d’ailleurs cessé de dénoncer toutes les formes d’extrémisme et de terrorisme qui, sous couvert de la défense de la religion, poursuivent, en réalité, de sombres desseins politiques. Aussi a-t-elle été parmi les premiers pays à attirer l’attention de la communauté internationale sur la gravité de ce phénomène.

 

Ces enlèvements sont d’autant plus intolérables que leurs cibles sont deux journalistes qui ont pour mission de dire toute la vérité, de rendre compte, avec fidélité et objectivité, de la réalité qui prévaut dans ce pays meurtri, des souffrances endurées par un peuple, spectateur impuissant, et victime de cette explosion de violences et de terreur.

 

Un acte d’autant plus répréhensible qu’il porte atteinte à l’Islam et nuit à son image et que la France, pays des droits de l’homme, est non seulement une terre de tolérance où les musulmans pratiquent en toute liberté leur culte, mais aussi un pays qui a toujours observé vis à vis des causes arabes des positions honorables, fondées sur la justice et la légalité internationale.

 

(Source : La Presse du 31 août 2004)

La libération des deux journalistes français otages en Irak "imminente" (TV)

 

AFP, le 31.08.2004 à 14h07 (heure GMT)

 

DUBAI, 31 août (AFP) - La libération des deux journalistes  français retenus en otages en Irak, Christian Chesnot et Georges  Malbrunot, est "imminente", a affirmé mardi (bien: mardi) la chaîne  satellitaire arabe Al Arabiya, citant des sources propres  non-identifiées.

            Contactée par l'AFP, la rédaction d'Al Arabiya n'a pas voulu  fournir de précision sur ces sources.

            Chaîne à capitaux saoudiens installée à Dubai, Al Arabiya est la  grande rivale d'Al Jazira, basée au Qatar qui avait diffusé samedi  soir une vidéo dans laquelle les deux journalistes français, portés  disparus depuis le 20 août, annonçaient être les otages d'un groupe  appelé l'"Armée islamique en Irak".

 

AFP

 

Le cas des otages français suscite un mouvement sans précédent dans l'islam

 

Par Indalecio ALVAREZ

             

AFP, le 31.08.2004 à 14h26

            PARIS, 31 août (AFP) - La crise des otages français a suscité un  mouvement de solidarité sans précédent dans le monde arabe et  musulman, renforcé par les efforts de Paris pour tenter d'arracher  aux ravisseurs leur libération.

            Le ministre français des Affaires étrangères Michel Barnier, en  tournée au Proche-Orient pour tenter de libérer Christian Chesnot,  de Radio France Internationale (RFI), et Georges Malbrunot, du  Figaro, a salué mardi la "solidarité" exprimée "de toutes parts dans  les pays arabes et musulmans".

            Celle des "dirigeants politiques et des peuples qui connaissent  l'engagement traditionnel de la France pour la justice", mais aussi  "la solidarité et l'émotion qui s'expriment unanimement de la part  des plus hautes autorités de l'islam", a souligné M. Barnier à Amman  avant de repartir pour l'Egypte.

            Les prises de position des autorités musulmanes ont permis  "d'espérer que de nouveaux canaux, qui étaient fermés, s'ouvrent", a  déclaré à l'AFP un membre de l'entourage du ministre français.

            "Il y a eu un effort pour essayer d'isoler les preneurs d'otage  et il y a eu une réponse dans le monde arabe", résume Rémy Levau, de  l'Institut français de relations internationales (IFRI).

            "Pour la première fois, il y a eu un véritable mouvement" en  faveur d'otages enlevés en Irak, déclare Antoine Basbous, de  l'Observatoire des pays arabes, en faisant valoir sa complexité et  sa richesse.

            "Amr Moussa, le secrétaire général de la Ligue arabe, représente  le nationalisme arabe, tandis que le dignitaire musulman sunnite  Cheikh Youssef el-Qardaoui, représente les ultras de l'islamisme",  relève-t-il.

            "L'entretien de Michel Barnier au Caire avec Cheikh Youssef  el-Qardaoui a été fondamental: c'est le +télé-coraniste+ le plus  écouté du monde arabe", poursuit M. Basbous.

            Cheikh Qardaoui s'était opposé au Cheikh Mohammed Sayyed  Tantaoui, grand Imam d'Al-Azhar, référence de l'islam sunnite, qui  avait reconnu en décembre le droit à la France d'interdire le port  du foulard islamique dans les écoles.

            Pour Antoine Basbous, "cela reflète le crédit de la France dans  le monde arabe dû essentiellement à sa politique arabe  traditionnelle et à sa position pendant la crise irakienne".

            "La manière dont le gouvernement français a géré cette affaire a  également beaucoup joué", selon lui. Il cite "une mobilisation  spectaculaire au plus haut niveau, des réunions d'urgence, une  déclaration solennelle du président Jacques Chirac, une  dramatisation avec l'envoi du ministre des Affaires étrangères au  Caire et du secrétaire général du Quai d'Orsay à Bagdad".

            L'impact médiatique ne s'est pas fait attendre. La chaîne  satellitaire Al-Jazira, qui se contente d'habitude de diffuser les  vidéos des preneurs d'otages, a réclamé dans un communiqué la  "libération immédiate" des deux reporters.

            Du mufti de Syrie, cheikh Ahmed Kaftaro, au guide suprême des  Frères musulmans égyptiens, Mohammad Mehdi Akef, en passant par le  Jihad islamique et le Hamas palestiniens, toutes les mouvances de  l'islam ont appelé à la libération des journalistes.

            Le Conseil consultatif sunnite et le Comité Irchad wal-Fatwa,  des groupes salafistes irakiens, ont fait de même. Un geste d'autant  plus important que la majorité des enlèvements d'étrangers en Irak  sont le fait de groupes d'inspiration salafiste.

            "Les ravisseurs ne peuvent pas être totalement isolés ni du  système religieux ni du système tribal local", affirme Rémy Levau,  "frappé par le recours aux chefs des tribus".

            Face à un tel élan de solidarité arabe et musulman, les  ravisseurs pourraient comprendre que s'ils abattaient les  journalistes "il y aurait un prix politique à payer", selon M.  Levau.

 
 
 
الحــزب الديمــقراطي التقــدمي
الحمد لله وحده
تونس في 25 أوت 2004
السيد محافظ البنك المركزي دام حفظه

سيدي المحافظ،
كنت تقدمت إليكم يوم 19 أوت 2004 بمطلب في الإذن لي بتحويل مبلغ طفيف إلى العملة الأجنبية  قصد تغطية مصاريف إقامتي ببريطانيا و كندا عن المدة المتراوحة بين 28 أوت الجاري و 13 سبتمبر القادم، في إطار مهمة سياسية بهذين البلدين.
وكانت مصالح البنك تعاملنا إلى حد الآن على قدم المساواة مع الأحزاب الأخرى لذلك لا نفهم ما يمكن أن يكون قد طرأ من جديد حتى تغير هذه المؤسسة الوطنية المستقلة موقفها وتبقي الطلب المقدم إليها دون جواب رغم مرور أسبوع كامل على بلوغه إليها وحلول موعد سفري المقرر ليوم 27 من الشهر الجاري.
سيدي المحافظ،
إن رفض البنك المركزي الترخيص لي بتحويل ما يكفي من العملة لتغطية مصاريف إقامتي بالخارج لا يمكن أن يفسر من طرف الرأي العام  سوى كتضييق إضافي على نشاطات الحزب الديمقراطي التقدمي لما يتسم به من استقلالية في الرأي وهو موقف يتعارض مع ما يفترض في البنك المركزي من استقلالية وحياد سياسي في التعامل مع المواطنين. وهو إلى ذلك موقف يسيء  من الناحية العملية إلى رموز المجتمع ويدفع بهم إلى البحث عن طرق ملتوية لتغطية نشاطاتهم المشروعة الأمر الذي ينتقص من هيبتهم وينال من سمعة البلاد ومن صورتها في الخارج.
إني أتوجه إليكم بهذه الرسالة راجيا منكم  أن تطلبوا من مصالحكم  تطبيق القانون و التقيد بمبادئ المسواة في تعامل البنك المركزي مع المواطنين وهي كما تعلمون من شروط  الشفافية والحكم الصالح المحمولة على مؤسسات الدولة.
وتفضلوا، سيدي المحافظ، بقبول فائق عبارات الاحترام والتقدير اللائقة بمركزكم.
الأمين العام
 أحمد نجيب الشابي
 
بسم الله الرحمان الرحيم
الطيب السماتي
حزب العمال التونسي

على بركة الله و بتوفيق منه انا الطيب السماتي ب. ت. و. رقم 00440880 اقدم رسميا ملف ترشحي للانتخابات الرئاسية التونسية المزمع عقدها يوم 24 اكتوبر 2004 و ذلك يوم الخميس 02 سبتمبر  2004 الموافق ل 15 رجب 1425 على الساعة العاشرة صباحا بمقر المجلس الدستوري
الطيب السماتي
الامين العام
المؤسس لحزب العمال التونسي
ملاحظة
ارجو من جناب سيدي وزير الداخلية الا يبعث اعوان الامن لايقافي صباح يوم الخميس كما حصل سابقا
 

TAIEB SMATI
PARTI DES TRAVAILLEURS TUNISIENS

Je dépose officiellement ma candidature à l’élection présidentielle tunisienne qui se déroule le 24 octobre 2004, ce jeudi 02 septembre 2004 au siége du conseil constitutionnel  à 10 heures du matin.
TAIEB SMATI
SECRETAIRE GENERAL
FONDATEUR DU PARTI DES TRAVAILLEURS TUNISIENS
N.B. son excellence monsieur le ministre de l’intérieur est prié de ne pas envoyer ses agents m’arrêter tôt le matin du jeudi  devant chez comme il l’avait fait auparavant.
 

31 أغسطس 2004

الحرية لسجناء الرأي ودعاة الإصلاح والمدافعين عن حقوق الإنسان

 

بيان لمنبر الإصلاح الديمقراطي في العالم العربي (*)

 

يعرب مؤسسو منبر الإصلاح الديمقراطي في العالم العربي عن أسفهم إزاء استمرار ممارسات التنكيل بدعاة الإصلاح والمدافعين عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، واستمرار ظواهر ملاحقة الأشخاص بسبب آرائهم ومعتقداتهم أو انتقاداتهم للحكومة أو لمجرد ممارستهم لحقهم المشروع في التعبير عن آرائهم وأفكارهم بشتى الطرق السلمية، بما في ذلك حقهم في التجمع والتنظيم بصورة مستقلة. واستهداف هؤلاء الأشخاص بسلسلة من الانتهاكات تبدأ من الاعتقال التعسفي والتعذيب وإساءة المعاملة ولا تنتهي عند إنزال العقوبات المغلظة بحقهم وفقا لقوانين جائرة تجرم الرأي والفكر وحرية التنظيم المستقل، أو من خلال محاكمات استثنائية تفتقر لمعايير العدالة والإنصاف.

ويلاحظ المنبر بكل أسف أن العزف على أوتار الإصلاح السياسي والديمقراطي في هذا السياق من قبل عدد من الحكومات العربية لا يعدو أن يكون إلا محاولة للالتفاف على تنامي ضغوط الإصلاح داخل المجتمعات العربية. ويؤكد المنبر أن خطاب الإصلاح الحكوماتي يفتقر إلى الحد الأدنى من المصداقية، طالما استمرت هذه الممارسات التي توجت مؤخرا وعلى وجه الخصوص في سوريا والمملكة السعودية بالبدء في محاكمات هزلية لدعاة الإصلاح والمدافعين عن حقوق الإنسان.

ومن هذا المنطلق يدعو "منبر الإصلاح الديمقراطي في العالم العربي" الحكومات العربية بصفة عامة إلى المسارعة باتخاذ إجراءات فورية من أجل الإفراج عن السجناء والمعتقلين بسبب آرائهم أو معتقداتهم أو نضالهم السلمي من أجل الإصلاح الديمقراطي وتعزيز حقوق الإنسان والتصدي لانتهاكاتها، ووضع حد نهائي لهذه الممارسات وعدم تكرارها. وعلى وجه الخصوص فإن المنبر يشدد على:

 

أولا: مطالبة السلطات السورية بإسقاط الاتهامات المسلطة بحق أكثم نعيسة داعية الإصلاح ورئيس لجان الدفاع عن حقوق الإنسان وعضو المنبر الذي احتجز في السجن لمدة أربعة شهور، ومحال إلى محكمة أمن الدولة الاستثنائية، التي لا يجوز الطعن في أحكامها أمام محكمة أعلى، وتضم في تشكيلها ضابطا برتبة عقيد. وكانت المحكمة قد قررت في 17/ 8/ 2004 إخلاء سبيل نعيسة بضمان مالي على ذمة الاتهامات المنسوبة إليه. ويطالب المنبر السلطات في هذا الصدد بإلغاء أية آثار قانونية ترتبها بدء هذه المحاكمة، التي يتعين وقفها باعتبار أن الاتهامات التي يحاكم بموجبها نعيسة وثيقة الصلة بحقه في التعبير عن آرائه بحرية وبتصديه للدفاع عن حقوق الإنسان في بلده. بيد أنه في ظل القوانين الاستثنائية في سوريا، فإن ما أقدم عليه نعيسة من انتقادات علنية لموقف السلطات السورية من الإصلاح وحقوق الإنسان وفضحه انتهاكات وقيامه بجمع توقيعات على عريضة وتنظيم اعتصام احتجاجي على استمرار حالة الطوارئ لأكثر من 41 عاما، أودى به إلى الاعتقال ثم محاكمة هزلية، بزعم ارتكابه لجناية "مناهضة أهداف الثورة أو عرقلتها"!! سواء عن طريق القيام بالتجمعات أو "نشر الأنباء الكاذبة بقصد البلبلة وزعزعة ثقة الجماهير بأهداف الثورة"!!، وأن من شأن "الأنباء الكاذبة" أو المعلومات التي يبثها نعيسة أو تقارير لجان الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا "إضعاف نفسية الأمة"!!!.

ويطالب المنبر كذلك بإطلاق السراح الفوري لجميع معتقلي وسجناء الرأي في سوريا، وفي مقدمتهم المفكر الاقتصادي المعروف د. عارف دليلة، ونواب البرلمان: مأمون الحمصي، ورياض سيف، والعضو القيادي بلجان الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا د. كمال اللبواني، والمحامي حبيب عيسى الناطق باسم منتدى جمال الأتاسي، وأعضاء لجان إحياء المجتمع المدني: المهندس فواز تللو، د. وليد البني، والكاتب والباحث المعروف حبيب الصالح ، بالإضافة إلى العديد من الأشخاص الذين حوكموا أو أدينوا لمجرد عقد ندوات علنية أو مطالبتهم بالإصلاح، أو لاستخدامهم شبكة الإنترنت وإرسالهم مقالات إلى بعض المواقع، أو بسبب إرسال صور لمظاهرة كردية سلمية. ومن أبرز هؤلاء الأخوين: مهند وهيثم قطايش، ويحيى الأوس. كما يدعو المنبر إلى إطلاق سراح المعتقل السياسي د. عبد العزيز الخير الذي حكم عليه بالحبس لمدة 23 عاما منذ عام 1992 بعد اتهامه بالانتماء إلى منظمة العمل الشيوعي المحظور. ويطالب المنبر بالإفراج الفوري عن سبعة مواطنين أكراد يمضون عقوبة السجن بعد محاكمة جائرة أمام محكمة أمن الدولة في سوريا ذات الطبيعة الاستثنائية، التي إدانتهم لمجرد مشاركتهم في مظاهرة سلمية قبيل عام أمام مقر اليونيسيف بدمشق للدعوة إلى احترام حقوق الأكراد، بما في ذلك حقهم في التعلم باللغة الكردية.

 

ثانيا: مطالبة السلطات السعودية باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لوضع حد للمحاكمة المحاكة التي بدأت مؤخرا لثلاثة من دعاة الإصلاح البارزين في المملكة السعودية، والذين ما زالوا رهن الحبس منذ إلقاء القبض عليهم في مارس الماضي، وهم د. متروك الفالح، د. عبد الله الحامد، على الدميني، والذي جاء اعتقالهم بسبب انخراطهم في الحركات المتنامية داخل المملكة مؤخرا والداعية إلى ضرورة الإصلاح السياسي والديمقراطي، وإصلاح الخطاب الديني. وقد وجهت إليهم اتهامات من بينها "المطالبة بإقامة ملكية دستورية"، وإثارة البلبلة، و"نشر أفكار تكفيرية وتفجيرية والتأليب على ولي الأمر". بينما أكد المعتقلون الثلاثة تمسكهم بمطالبهم الإصلاحية المتمثلة بشكل خاص في الملكية الدستورية واستقلال والفصل بين السلطات وتعزيز مؤسسات المجتمع المدني.

 

ثالثا: مطالبة السلطات التونسية بأن تتخذ على نحو فوري إجراءات وتدابير فعالة لمراجعة الأوضاع القانونية والإفراج عن مئات من السجناء السياسيين الذين يخضع العديد منهم للحبس الانفرادي طويل الأمد، منذ أكثر من ثلاثة عشر عاما بعد إدانتهم من قبل محكمة عسكرية استثنائية بزعم انتمائهم لحركة النهضة الإسلامية والتآمر للإطاحة بالحكومة، وهى المحاكمات التي كانت محلا للاستنكار والإدانة الواسعة من قبل منظمات حقوق الإنسان العربية والدولية، التي أكدت في تقاريرها أن تهمة التآمر واستعمال العنف لم تثبت على المتهمين. وهو ما يرجح أن محاكمتهم والتنكيل بهم وثيق صلة بآرائهم ومواقفهم السياسية المعارضة لنظام الحكم في تونس. كما يحث المنبر السلطات التونسية على وقف عمليات الاعتداء المنهجي المنظم على المدافعين عن حقوق الإنسان وعلى ممتلكاتهم الشخصية، ووسائل الاتصال الخاصة بهم (تليفون، فاكس، بريد إلكتروني). وإسقاط القيود على حرية الرأي والتعبير، ووقف التحرش بنقابة الصحفيين والقضاة.

 

رابعا: مطالبة السلطات المصرية باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للإفراج عن 26 سجينا للرأي بينهم ثلاثة بريطانيين كانوا قد تلقوا في مارس الماضي أحكاما بالسجن بين عام وخمسة أعوام، وذلك بعد إدانتهم من قبل إحدى محاكم الطوارئ الاستثنائية بالانتماء إلى ما يسمى بحزب التحرير الإسلامي. وقد حرموا من حقهم في استئناف الأحكام الصادرة ضدهم، كما لم يلتفت إلى الشكاوى التي تقدموا بها حول استخدام التعذيب ضدهم من أجل انتزاع اعترافات ومعلومات منهم. ومن المرجح أنهم قد أدينوا لمجرد تعبيرهم السلمي عن الآراء التي يعتنقونها. وفي ذات السياق يطالب المنبر السلطات المصرية باتخاذ إجراءات فورية للإفراج عن أكثر من خمسين مواطنا، رهن الحبس الاحتياطي بتهمة الانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين، طالما لم تثبت التحقيقات التي جرت معهم تورطهم في ممارسة أية أعمال للعنف أو الإرهاب.

 

وأخيرا: فإن منبر الإصلاح الديمقراطي في العالم العربي، يؤكد أن وضع حد نهائي للتنكيل بدعاة الإصلاح وحقوق الإنسان ومعاقبة الأشخاص على آرائهم أو معتقداتهم أو ممارستهم لحقهم في التعبير والتجمع السلمي يقتضي أن تشرع الحكومات العربية على نحو فوري وجاد في:

 

* إنهاء حالات الطوارئ الاستثنائية التي تعيش في ظلها عدد من الدول العربية منذ زمن طويل.

* إلغاء كافة القوانين الاستثنائية التي تجرم حريات الرأي والتعبير والتنظيم والتجمع السلمي.

* كفالة استقلال القضاء وحصانته ضد ضغوط وتدخلات السلطة التنفيذية، وإلغاء المحاكم الاستثنائية، وضمان مثول أي متهم أمام قاضيه الطبيعي.

* إيقاف كافة أشكال التحرش بمنظمات حقوق الإنسان والمدافعين عنها، ورفع القيود القانونية غير المبررة التي تشكل عقبة أساسية أمام أدائها لرسالتها في الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة.

 

إن الخطاب الإصلاحي للحكومات العربية أمام اختبار صعب.. والمؤكد أن استرداد دعاة الإصلاح وحقوق الإنسان وسجناء الرأي لحريتهم يشكل خطوة أولية لاجتياز هذا الاختبار، وتقديم دليل عملي يبرهن على توجه يرتقي إلى مستوى تضحيات شعوبنا من أجل الإصلاح وتعزيز حقوق الإنسان والتنمية والنهضة في العالم العربي.

           

 

(*)الهيئة التأسيسية للمنبـــــر

 

أسامة الغزالي حرب/ مصر

أكثم نعيسة/ سوريا

بشرى بلحاج/ تونس

جهاد الزين/ لبنان

حافظ أبو سعدة/ مصر

حسين عبد الرازق/ مصر

دلال البزري/ لبنان

شبلي ملاط/ لبنان

عبد العزيز خميس/ السعودية

عصام الخفاجي/ العراق

غانم جواد/ العراق

فريدة النقاش/ مصر

كمال لعبيدي/ تونس

محمد الرميحي/ الكويت

مراد علال/ تونس

مصطفى بوشاشي/ الجزائر

نهاد نحاس/ سوريا

المنسق: بهي الدين حسن/ مصر

 

(المصدر: مراسلة من السيد كمال العبيدي)

 
 

Sous le titre de "je suis touriste et pas terroriste" un allemand d´origine algerienne a passé 9 heures d´attente dans l´aéroport de Tunis pour se voyer refuser l´accés comme touriste au territoire tunisien. Il venait de la ville de Cologne mais il a été "expulsé" à la ville de Leipzig.

La compagnie aérienne de part sa porte parole, affirme sa désolation concernant ce cas, mais ajoute que surtout en Tunisie, ceux qui portent des noms arabes peuvent rencontrer des problêmes d´accés (dans le pays) et que la nationalité allemande ne peut pas les protéger de des problêmes.

„Ich bin Tourist, kein Terrorist” - Kölner saß 9 Stunden am Flughafen in Tunesien fest -



Köln – Hunderttausende fliegen jährlich nach Tunesien. Genießen dort Traumurlaub unter Palmen. Ganz andere Erfahrungen machte jetzt ein Kölner Unternehmer: Über Stunden wurde der Mann am Flughafen festgehalten und dann kommentarlos abgeschoben.
Einfach mal ausspannen: Fodil Touzout (50), Chef einer kleinen Werbeagentur, wollte genau das. Er buchte acht Tage Urlaub in Tunesien: Gutes Hotel, Halbpension, nur ein paar hundert Meter vom Sandstrand entfernt. Den sollte Touzout allerdings nie zu Gesicht bekommen.

„Bei der Ankunft am Morgen wurde ich gebeten zu warten. Man sagte nicht warum, aber als deutscher Staatsbürger algerischer Herkunft war ich Wartezeiten schon gewohnt“, berichtetet Fodil Touzout.

Während seine Reisegruppe in Richtung Hotel abdüste, schmorte Touzout in dem heißen Flughafengebäude vor sich hin. „Stunde um Stunde verging, ohne dass mir gesagt wurde, was los sei. Stattdessen musste ich noch mehr Dokumente zeigen, die geprüft wurden. Ich bin doch Tourist gewesen und kein Terrorist!“, empört er sich noch heute.

Dann – nach neun Stunden – erschien ein Mitarbeiter von Tunis Air. In der Hand: Ein Flugticket nach Deutschland. „Er sagte, er wüßte auch nicht, warum ich nicht ins Land dürfe, aber dass ich mit der Gesellschaft nach Hause fliegen solle“.

Und zu Hause schien für die Tunesier wohl Leipzig zu sein – so lautete jedenfalls das Ziel des Fluges. Touzout gibt auf, fliegt entnervt nach Leipzig, von da geht’s mit dem Zug nach Köln. Hier belegt er seitdem Konsulate und Reiseveranstalter mit Beschwerden, will eine Erklärung.

Der Veranstalter bedauert den Vorgang, warnt aber: „
Gerade in Tunesien können Reisende mit arabischen Namen Probleme bei der Einreise kriegen
“, so ein Sprecherin.

Probleme, vor denen auch die deutsche Staatsangehörigkeit nicht schützt

Eingetragen von Habiba am 12.08.2004 - 08:45 Uhr - Zeichen 1919

Source: http://www.orientforum.de/showarchive.php?id=17

 La ville de Marburg et le partenariat avec la ville de Sfax.

Marburgs Partnerstadt in Tunesien bewährt sich -

Marburg-Sfax - . Die Verbindung zur Partnerstadt Sfax ist wieder ein Stückchen enger und persönlicher geworden. Ein Scheck ist nur das Symbol für dieses Zusammenrücken.
Seit mehr als 30 Jahren sind Marburg und die tunesische Großstadt Sfax partnerschaftlich miteinander verbunden. Diese Städtepartnerschaft mit Leben zu erfüllen, ist nicht einfach. In jüngster Zeit hat es jedoch einige Begegnungen gegeben, die dem Miteinander neue Impulse verpassten.

Im September 2003 haben Schülerinnen und ein Schüler der Martin-Luther-Schule (MLS) zwei Wochen in Sfax verbracht. Jugendliche einer Schule in Sfax waren zuvor in Marburg gewesen. 2005 soll das Schulaustauschprogramm fortgesetzt werden.

Die Marburger Jugendlichen haben mit einer Aktion deutlich gemacht, dass ihnen viel daran liegt. Beim vergangenen Weihnachtskonzert der MLS sammelten die Schülerinnen und Schüler Geld für das Behindertenprojekt „Atas“ in Sfax.

Dabei handelt es sich um eine Schule für gehörlose und taubstumme Kinder und Jugendliche. 1.160 Euro kamen bei der Sammlung zusammen. Die Stadt Marburg hat den selben Betrag draufgelegt, so dass

2.320 Euro als Spendensumme feststehen. Die Stadtverordnete Gerlinde Schwebel wird einen privaten Besuch in Tunesien nutzen, um den Betrag im Rathaus von Sfax „vorbeizubringen“.

Schwebel kennt Sfax, sie gehörte der offiziellen Marburger Delegation an, die im Februar 2003 die Partner in Nordafrika besuchte.

Manuela Günther, Rebekka Ruf und Jana Keßler haben an dem Schüleraustauschprogramm teilgenommen. Im Magistratssitzungszimmer des Rathauses berichteten sie gestern, wie sehr sie beeindruckt hat, was in dem Behindertenprojekt „Atas“ geleistet wird.

„Einige schaffen es, auf eine Regelschule zu wechseln“, erzählte Jana Keßler. „Betreut und gefördert werden Kinder im Kindergartenalter bis hin zu Jugendlichen, die einen Beruf erlernen“, so Manuela Günther.

„Atas“ erhalte nicht zum ersten Mal Unterstützung aus Marburg, berichtete Stadtrat Dr. Franz Kahle in der Runde. Sein Amtsvorgänger, Stadtrat Jürgen Gotthold, habe dem Projekt vor gut zehn Jahren zu einem Bus verholfen.

„Die Kinder kommen von weither in diese besondere Schule“, so Kahle, der „Atas“ ebenfalls aus eigener Anschauung kennt. „Die Schule braucht einen zweiten Bus“, informierte Rebekka Ruf.

Ob der Geldbetrag aus Marburg dafür verwandt wird? „Ich weiß es nicht“, sagte Kahle. Für ihn ist die Spende auch ein symbolisches Dankeschön aus Marburg
für die gelungene Schulpartnerschaft.
(von Brigitte Bohnke/Oberh.-Presse)

Source: http://www.orientforum.de/showarchive.php?id=26

 
تونسي يقضي اختناقا داخل صندوق سيارة اثناء محاولته الهجرة الي ايطاليا

تونس ـ يو بي آي: قضي شاب تونسي في العشرين من العمر اختناقا داخل صندوق سيارة خلال محاولته الهجرة بشكل غير شرعي الي ايطاليا.

وقالت صحيفة اضواء الاسبوعية التونسية ان الحادثة وقعت قبل ثلاثة ايام، مشيرة الي ان السلطات الامنية الايطالية عثرت علي هذا الشاب سييء الطالع (لم تذكر اسمه) جثة هامدة داخل صندوق سيارة امرأة ايطالية قالت انها خطيبته.

ونقلت عن الامرأة الايطالية (32 عاما) قولها انها تعرفت علي الشاب التونسي خلال اجازتها التي امضتها بتونس، واتفقت معه علي الزواج والاقامة في ايطاليا، بيد ان السلطات القنصلية الايطالية بتونس لم تمنحه تأشيرة دخول الي ايطاليا، عندها اتفق معها علي الاختباء داخل صندوق سيارتها اثناء عودتها الي ايطاليا.

واضافت بانها تمكنت من مراوغة عمليات التفتيش الامنية التونسية والايطالية، ولكنها عندما وصلت الي ايطاليا بعد 30 ساعة سفر في عرض البحر، اكتشفت ان صديقها التونسي قد فارق الحياة اختناقا بسبب حرارة الطقس، عندها ابلغت السلطات الامنية الايطالية التي تتولي حاليا عملية التحقيق.

ويأتي الكشف عن هذه المأساة الجديدة الناتجة عن الهجرة غير الشرعية في الوقت الذي اعلنت فيه السلطات الامنية التونسية عن احباطها لمحاولة جديدة للهجرة غير الشرعية باتجاه ايطاليا انطلاقا من السواحل التونسية تورط فيها عشرات من الشبان العرب والافارقة.

واشارت الي ان عملية الاحباط هذه تمت في عرض سواحل مدينة المهدية (200 كيلومتر شرق تونس العاصمة)، وان التحقيقات الاولية بينت ان هؤلاء الحالمين بالهجرة الذين تتراوح اعمارهم ما بين 20 و33 عاما، كانوا قد ابحروا من سواحل مدينة زوارة الليبية بعد ان دفعوا مبالغ مالية تتراوح ما بين الف و1500 دولار للفرد لوسيط امن لهم المركب. وكانت السلطات الامنية التونسية احبطت الاسبوع الماضي اربع محاولات مماثلة تورط فيها 120 شخصا من جنسيات عربية وافريقية مختلفة.

يشار إلي أن السلطات التونسية التي لا تخفي قلقها إزاء تزايد محاولات الهجرة السرية انطلاقا من سواحلها الممتدة علي اكثر من 1300 كلم، كثفت في الآونة الأخيرة من إجراءاتها الأمنية لمنع مثل هذه المحاولات.

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 31 أوت 2004)

 

عمادة المحامين:

تشريك المحامين في عمل 3 لجان

أي دور لجمعية المحامين الشبان؟

 

تونس ـ الصباح: علمت «الصباح» ان عمادة المحامين تعتزم تشريك عدد من المحامين وخصوصا الشبان منهم في عمل ثلاثة لجان من بين خمسة لجان كانت قد احدثتها العمادة الجديدة وتم تكليف اعضاء مجلس الهيئة الوطنية للمحامين بالاشراف عليها واعداد ورقات عمل لتلك اللجان ستتم مناقشتها في الفترة القادمة وتكون بمثابة جملة من التصورات الجديدة والخطوط الكبرى لعمل الهيئة في المرحلة اللاحقة.

وقد علمنا في هذا السياق ان العميد الاستاذ عبد الستار تلقى قائمة لاسماء المحامين الراغبين في المشاركة في عمل الثلاثة لجان وهي: لجنة الشؤون المهنية وحقوق الدفاع التي كلفت بالاشراف عليها الاستاذة يسر الشابي عضو مجلس الهيئة، ولجنة محاضرات التمرين التي كلف بها الاستاذ عبد الرزاق الكيلاني، ولجنة التكوين والندوات العلمية التي كلف الاستاذان شوقي الطبيب ومحمد جمور بالاشراف عليها.

من المنتظر ان تتم في الفترة القادمة مناقشة ورقات عمل اللجان الخمسة التي تم  تكوينها صلب الهيئة الوطنية للمحامين وهي بالاضافة الى اللجان الثلاثة التي تم ذكرها، لجنة المسائل الاجتماعية التي كلف بتنسيقها الاستاذ الهادي التريكي ولجنة  المكتبات والجدول التي كلف بها الاستاذ محمد جمور.

ولئن عبر محامون متمرنون خاصة عن اعتزامهم النشاط ضمن تلك اللجان فان اساليب تشريكهم وكيفية تنظيمها مازالت لم تتضح لديهم  بشكل جلي وهو ما سيعمل العميد بن موسى خلال لقاء قادم محتمل سيجمعه بعدد من المحامين بمعية بعض اعضاء مجلس الهيئة المكلفين بمتابعة سير اللجان.

 

اي دور لجمعية المحامين الشبان؟

اذا كانت العمادة الجديدة اقدمت على مبادرات احدثتها بغاية تنظيم اساليب عملها ـ من ناحية ـ واستقطاب اكثر ما يمكن من المحامين لتشريكهم في بناء التصورات الممكنة المتعلقة بمستقبل المحاماة ـ من ناحية اخرى ـ فان نية توجه العمادة لاستقطاب المحامين الشبان على وجه الخصوص قد يطرح التساؤل حول الدور الذي يتعين ان تلعبه جمعية المحامين الشبان في خصوص هذا التوجه وامكانية عودة التساؤل مجددا عما يمكن ان تكون عليه علاقة الجمعية والعمادة بهيئتيهما الحديثتين؟ فالعمادة الحالية لم يمر على تركيزها اكثر من شهرين بقليل وسعت منذ انتخابها الى تجديد اساليب عملها والتوجه نحو استقطاب عدد اكبر من المحامين، في حين مرت على انتخاب الهيئة الجديدة لجمعية المحامين الشبان قرابة الستة الاشهر ومزال المحامون الشبان ينتظرون منها الكثير من النشاطات التي تستقطب ميولاتهم وتساير مشاغلهم وذلك اذا ادركت كيفية المحافظة على مهامها وصلاحياتها دون التداخل في هذا الاطار بينها وبين ما يمكن ان تقوم به العمادة، قبل ان تثار استفهامات المحامين حول مدى ما هي (جمعية المحامين الشبان) بصدد تحقيقه لفائدته من ادوار تكوينية واحاطية، او التساؤل مجددا عن مدى تأثير مسألة المحامين الشبان في العلاقة التي يمكن ان تقوم بين الجمعية والعمادة؟!

 

لطفي بن صالح

 

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 31 أوت 2004)

وديع الصافي: احتالوا عليّ وسرقوني في تونس!

بيروت     الحياة     2004/09/1
كشف الفنان وديع الصافي, في مؤتمر صحافي عقده ظهر أمس في مقر نقابة الصحافة في بيروت, ملابسات ما نشر في بعض وسائل الإعلام اللبنانية حول مشاركته والفنانة نجوى كرم في حفلات غنائية في تونس. وألقى نقيب الصحافة محمد البعلبكي كلمة أشار فيها إلى "أن للفنان وديع الصافي حقاً على جميع اللبنانيين, خصوصاً على الإعلام اللبناني بألا ينقل عنه إلا ما هو حق وحقيقة". وقال: "ما نشر لم يسء إلى وديع الصافي وحده, بل إلى الشعب اللبناني كله والى الفن بمجمله. وان شاء بعض وسائل الإعلام أن يسيء فإنما هو يسيء إلى نفسه". وختم مخاطباً الفنان الصافي: "يا جبل ما يهزك ريح".
ونيابة عن الفنان الصافي, قرأ منسقه الإعلامي سيمون حبيب صفير, بياناً توضيحياً, جاء فيه:
"كم أزعجتنا قراءة أخبار ملفقة نشرتها وسائلنا الإعلامية المرئية والمسموعة والمكتوبة, نقلاً عن لسان منظمي الرحلة التونسية الذين اجروا محادثات ومشاورات مع الأستاذ وديع الصافي, دامت شهوراً, حول موضوع إحياء عشر حفلات غنائية بمشاركة الفنانة نجوى كرم, على ألا يتجاوز وقت الغناء ساعة واحدة. وقبل أسابيع من القيام بهذه الجولة, فوجئ الأستاذ وديع بالانقلاب المتمثل بإلغاء خمس حفلات, وإبقاء اجر الحفلة الواحدة مماثلاً للأجر على أساس عشر حفلات. هذا مع العلم أن الأجر المالي يختلف بالنظر إلى عدد الحفلات, أي أن البدل ينخفض مع ارتفاع عدد الحفلات".
وذكر البيان أن الفنان الصافي "اعتذر في هذه الفترة عن عدم تقديم ثلاث حفلات في مصر والأردن وسورية, بسبب ارتباطه الشفهي مع المنظمين التونسيين", لافتاً الى "قبوله العرض الذي خفض عدد الحفلات إلى أربع, شعوراً منه بأهمية الجولة التونسية التي تم التمهيد لها عبر كل وسائل الإعلام. وفور وصوله إلى تونس زف المنظمون له خبر تكريمه مع السيدة كرم, من قبل الرئيس زين العابدين بن علي في مدينة الحمامات. وبدا الأمر طبيعياً بالنسبة للاستاذ وديع لكونه قد حظي في الماضي بأعلى وسام ثقافي في تونس, منحه إياه الرئيس التونسي الأسبق الحبيب بورقيبة, وهو وسام لم يمنحه الا للسيدة ام كلثوم... فضلاً عن ان منظمي الجولة هم انسباء السيد الرئيس بن علي الذي نحترم ونجل, لذا منحهم الاستاذ وديع مطلق ثقته واطمأن الى معاملتهم. بل بادر الى تقديم وصلة غنائية عرفاناً منه بجميلهم. فكان ردّهم انهم هم الذين سيكرمونه بالغناء والعزف له. ولم يكن من الاستاذ وديع الا ان شكر لهم ما يفعلون".
أضاف البيان: "عشاء, فلقاء بالمتعهد وأهله, فمفاجأة! الحفلة في باحة دار المنظم كانت على شرف ختان ابنه البكر... وفي غياب اي حضور رسمي يبرر موضوع الدعوة التكريمية الرفيعة المستوى, فما كان من المطرب اللبناني الا أن غنّى موالين اكراماً للحضور وللمناسبة". وتابع: "ومع بدء اول حفلة في فندق في منطقة الحمامات, تمنع مديرو المتعهد عن تسديد كامل قيمة الأجور المتفق عليها. وبعد اخذ ورد بين مندوبي الفريقين, تم التوصل الى استلام مندوبي الصافي وكرم شيكاً مصرفياً بالعملة التونسية بدلاً من العملة الاميركية المتفق عليها مسبقاً.
وتابع البيان: "أما في شأن حفلة صفاقس, فلم يشأ مندوبو المتعهد إلا ان يدفعوا أجر فنان واحد, وهنا لم يستطع الفنانان الا ان يقدما التنازلات حباً بالجمهور العريق. وبالنسبة الى حفلة بنزرت رفض المنظم دفع الأجر للفنان الصافي, على رغم تدخل مدير مهرجان بنزرت لاقناعه بالعدول عن قراره التعسفي, الا انه ظل مصراً على موقفه وعمد الى ترويج إشاعات مفادها ان الصافي مريض ولهذا السبب لم يحيي الحفلة. وازاء هذه المعاملة اتصل الصافي بالسفيرين اللبناني والمصري في تونس واطلعهما على تفاصيل ما جرى".
وقال: "وفي ما يتعلق بحفلة قرطاج, تبين ان المنظم تنازل لتلفزيون "روتانا" عن تنظيم هذه الحفلة, وما زالت المناوشات جارية حتى الآن مع الشركة لتبرئة ذمتها مع الأستاذ وديع", لافتاً الى ان "عقد هذا المؤتمر هو للرد على الشائعات الكاذبة التي روجها المنظم والهادفة الى تبرئته والاساءة الى سمعة الاستاذ وديع تجاه جمهور بنزرت, ولطمأنة الجمهور اللبناني الى صحته", داعياً وسائل الاعلام الى "التحقق من أي خبر قبل التسرع في نشره". 

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 01 سبتمبر 2004)

 

الرئيس زين العابدين بن علي يكلف السيد عبد الوهاب الباهي بمهمة رئاسة المرصد الوطني للانتخابات الرئاسية والتشريعية

استقبل الرئيس زين العابدين بن علي السيد عبد الوهاب الباهي رئيس مركز تونس الدولي للتحكيم الذي أدلى عقب المقابلة بالتصريح التالي :

" تشرفت بمقابلة رئيس الجمهورية الذي كلفني بمهمة رئاسة المرصد الوطني للانتخابات الرئاسية والتشريعية وتشكيل أعضائه للقيام بمعاينة ميدانية لكل الظروف التي ستتم فيها الانتخابات بكافة مراحلها على أن يقع رفع تقرير في هذا الشان إلى رئيس الجمهورية.

وقد أذن رئيس الدولة للمصالح المعنية بتسهيل عمل المرصد كي يقوم بمهامه في أحسن الظروف وبكل استقلالية وشفافية.

وبهذه المناسبة لمست لدى رئيس الدولة حرصه الشديد على تأمين كل الظروف الملائمة لتقع الانتخابات الرئاسية والتشريعية في إطار الشفافية وسيادة القانون" .

 

(المصدر: موقع "أخبار تونس" بتاريخ 31 أوت 2004)

 

حضور كبير في أول لقاء بين المطرب التونسي صابر الرباعي والجمهور المغربي

 

مكناس: «الشرق الأوسط»
 

التقى المطرب التونسي صابر الرباعي بجمهور غفير أغلبه من الشباب حضروا الى الموقع الاثري «وليلي» لمتابعة حفل غنائي أحياه أخيرا ضمن حفلات مهرجان وليلي الدولي الذي يختتم اليوم دورته الخامسة.
 

وقال الرباعي الذي يغني للمرة الاولى في المغرب لـ«الشرق الاوسط» انه انبهر بجمهور المهرجان وتجاوبه مع اغانيه لمدة ساعتين، استمع خلالها الى اشهر أغنياته مثل: «مزيانة» و«برشة» و«تمنيت» وأغنية «علي جرى» الذي كان الجمهور يطالبه بأدائها منذ بداية الحفل.
 

وعن سبب تأخره في إحياء حفلات غنائية في المغرب قال انه لم يسبق ان وجهت اليه اي دعوة، بالاضافة الى انه كان يفضل المشاركة ضمن مهرجانات فنية مغربية كبرى، مثل مهرجان وليلي الذي لم يكن قد سمع عنه من قبل .

يذكر ان الرباعي سجل اخيرا أغنية جديدة بعنوان «ببساطة» وهي أول عمل فني يصدره بعد انضمامه الى شركة الانتاج «روتانا». وقال في هذا الصدد انه يترقب حاليا ردود فعل جمهوره حول انتاجه الجديد.

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 31 أوت 2004) 


على الطريق السريعة تونس- مساكن

رمي بالحجارة ليلا يسفر عن تهشيم قرابة 18

سيارة ويخلف مصابا في حالة خطيرة

تونس ـ الصباح
حالة من الفوضى شهدتها الطريق السريعة تونس ـ مساكن وتحديدا على مستوى معتمدية بوعرقوب من ولاية نابل والسبب يعود لتعرض عدد من السيارات للرمي بالحجارة في ساعة متأخرة من الليلة الفاصلة بين يومي الاحد والاثنين في حدود الساعة الواحدة والنصف ليلا بعد منتصف الليل.

وتفيد مصادرنا بان عددا من السيارات متجهة الى تونس العاصمة تعرضت الى وابل من الحجارة المكثفة في وقت وجيز لتخلف اضرارا مادية متفاوتة لعدد يقارب 18 سيارة تهشم بلورها وقد لحقت اضرار بدنية ببعض الركاب من بينهم مصاب في حالة خطيرة.وحال بلوغ الخبر الى اعوان الامن مرجع النظر تم التنقل على عين المكان لتقصي الحقائق قبل اتخاذ الاجراءات الامنية اللازمة، وبعد عملية تمشيط واسعة النطاق قامت بها فرقة التدخلات السريعة لاقليم نابل والفرقة العدلية للحرس الوطني بنابل ومركز الحرس الوطني ببوعرقوب والتي شملت 10 اشخاص على الاقل تم القاء القبض على مرتكبي العملية وهم 3 شبان اصيلي منطقة الجديدة من معتمدية بوعرقوب اعترفوا بالتهمة الموجهة اليهم حسب مصادرنا. وكان هؤلاء الشبان الثلاثة عائدين من حفل زفاف تم بمنطقة بلي محطة المجاورة لمقر سكناهم بمنطقة الجديدة وعبثا قاموا بالقاء الحجارة على السيارات المارة بالطريق السريعة تونس ـ مساكن.

ومن جهة اخرى فقد تقدم اصحاب السيارات بشكاوي ضد المتهمين بارتكاب هذه العملية، وتنكب الفرقة العدلية للحرس الوطني بنابل على مواصلة التحقيق في القضية لحصر العدد النهائي للمتهمين قبل احالتهم على انظار العدالة لدى المحكمة الابتدائية بقرمبالية لتقول كلمتها في ما ارتكبوه من سلوك متهور مثل مصدر خوف وازعاج لعابري الطريق السريعة تونس ـ مساكن في الليلة قبل الفارطة.

واثر هذه الحادثة الخطيرة اصبح من الضروري على السلط المحلية ببوعرقوب ان تبذل مجهودات افضل بالتعاون مع المواطنين لتوعية المتساكنين القاطنين على جانبي الطريق السريعة المذكورة وتحسيس الشبان خصوصا حتى لا يتكرر مثل هذا السلوك المتهور واللاحضاري نظرا لاهمية هذه الطريق على جميع المستويات.

 

كمال الطرابلسي

 

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 31 أوت 2004)

 

 

بمناسبة اليوم العالمي لمناصرة الحجاب :

حرية المراة معركتنا المقدسة

الهادي بريك / المانيا

في البداية لا بد من التسليم بامرين تسليما يساعد على حسن فقه قضية الحجاب وعلى حسن التفاعل معها وليس هما سوى ان الحياة في المنظور الاسلامي محكومة بقانون الابتلاء الذي هو ليس محنة ولا عقوبة ولا قدرا انتقاميا مسلطا بل درب للتاهل وسبيل للسعادة وبذا ليس على منكر ذلك القانون السببي السنني الماضي الغلاب سوى التمرد ومن ثم الهلاك او الانسحاب ومن ثم التيه والضياع . اما الامر الثاني محل التسليم اختيارا لا اكراها فليس هو سوى ان الحرية الانسانية كلية عامة لا تتجزأ قواعدها ومنشأ ذلك انها ليست اختراعا بشريا او اكتشافا حديثا بل هي اصل الوجود ومقصده الاسنى حتى انها عند بعض اهل الاصول والمقاصد مقصد للعبادة وليست وسيلة لها وبذا فان قضية الحجاب جزء من قضية الحرية البشرية بل هي من اوكد الحقوق الطبيعية البديهية الاولى وهو مبنى سابق للاديان وللفلسفات بل سابق للوجود البشري اصلا فهل تجد اصلا اعرق من اصل الحرية التي على اساسها اسلم آدم وعلى اساسها أبى ابليس.

الحرية عنوان معركتنا ولانها محددة لوجودنا ومصيرنا فهي مقدسة :

ليس ثمة حاجة اشد مساسا ولا ادعى تلبية عند الانسان فطرة وليس تكلفا كحاجته الى التحرر بدء من طغيان هواه على عقله فيه وانتهاء بنفي كل طاغوت يحجر عنه حريته وكرامته واختياره وليس ذلك الا لسبب بسيط جدا مؤداه ان الانسان الهي التكوين في احشائه الفطرية التي لم يختر هو " جيناتها " وخمائرها وطينتها نفخة من الروح العلوية وبذلك فان الانسان ولئن كان مزدوج التكوين ومتعدد الابعاد الجبلية فان رئيس مجلس قيادة الثورة فيه هو العقل والروح وليس البدن على حيويته واهميته سوى عضو في ذلك المجلس . فاذا لم يكن ذلك كذلك فبم تفسر لي حمل الانسان روحه على راحته والقاءه بها في مهالك الردى حرا مختارا لاجل حياة فكرة او مبدا؟

اما على المستوى الجماهيري العام فان سنن التاريخ الاجتماعي تؤكد لنا ان المجتمعات والامم والشعوب انما تحيا وتتقدم وتنهض وتعمر الحياة وفق ما سطرت من افكار ونظم ومناهج بقدر تضحيتها في سبيلها سواء بالكد والجد والعمل او بالموت ان اقتضى الحال واذا لم يكن ذلك كذلك فبم تفسر لي موت اصحاب الاخدود وخلود فكرتهم وبم تفسر لي حياة الاديان من نصرانية ويهودية واسلام وبم تفسر لي نهضات اروبا واليابان والمانيا وبم تفسر لي انتصار المقاومات على مدى التجربة البشرية فوق الارض على المحتلين بل بم تفسر لي اعتناق الغالب لدين المغلوب كما هو الحال في العراق ايام التتار ؟

فاذا كان كل ذلك كذلك فان القول بان معركتنا اليوم ليس لها من عنوان اخر سوى الحرية وبان تلك المعركة مقدسة لانها تحدد مصيرنا وترسم مستقبلنا يغدو قولا مبرهنا معللا معقولا مقبولا فاذا اضفنا الى ذلك بان رسالة الحرية التي ينشرها الاسلام بين الناس جميعا تختلف عن رسالاتها عند غير المسلمين اختلاف درجة ونوع في الان ذاته بحكم عالميتها وبعدها الانساني اضحت معركتنا من اجل حرية الانسان ــ وليست المراة سوى انسان كامل الانسانية والمسؤولية والاهلية والحرية والارادة والاختيارــ معركة مقدسة بالمعنى النفيري الجهادي فكرا وممارسة وبالمعنى الاعتصامي التجميعي شعوبا وقبائل ضمن سنن التنوع والتعدد .

ألوية الحرب على حرية المراة ( تونس وتركيا وفرنسا ) تحفر قبر العلمانية :

اذا كانت العلمانية الفرنسية مشروع تحرر من وهدة التفكير الكنسي المقيد لكرامة العقل البشري فانها لن تجد من الاحرار في هذه الارض سوى من يعزرها أما اذا تحولت هي بدورها الى عصا غليظة في وجه حرية الارادة الانسانية فلن يتردد اولئك الاحرار انفسهم في مقاومتها واذا كانت حراسة العتبات المقدسة للاتاتوركية موكولة الى الجيش يديرها عبر التعليم والسياسة فبم تفسر لي صعود التيار الاسلامي المسنود من المتحجبات والمتدينين الى حد تسلم السلطة السياسية العليا في البلاد مرات ومرات برغم كل القيود ؟ واذا كانت البورقيبيه في تونس لجأت الى حسم الصراع الفكري عبر  استخدام اجهزة الدولة المادية القمعية والثقافية ممعنة في التنكيل بالحريات الشخصية للناس فبم تفسر لي امتلاء الشارع التونسي اليوم بعد عقدين ونصف من صدور قانون يحرم ويجرم ارتداء اللباس الاسلامي بالمحجبات وانصباغه بصبغة التدين والاحتشام ؟ فلم لم تفعل السجون بعذاباتها الطويلة فعلها في ردع ظاهرة التدين ولم لم يكن القمع دواء لا بل تحول الى عامل بعث لتلك الظاهرة ؟ أليس في كل ذلك مدعاة من لدن اهل النظر والراي الى انتاج فكري وعملي يصوب مسيرة هذه البلدان وغيرها ويجمع اسباب الحياة البشرية وفق سنة الابتلاء ومقصد الاشتراك في بناء الحضارة العالمية بكل تنوعاتها وتعدداتها ؟

أليس في ذلك وأدا لمقومات العلمانية التي من المفترض ان تكون حاملة لواء التبشير بالحرية والعدالة والديمقراطية وحقوق الانسان وتخصيب مكونات الاشتراك بدل التنافي ؟ ألا يرى اولئك انهم يعملون بالكلية ضد ما يرنون اليه ؟ ألا يتوقفون عند نتيجة مهمة كبيرة ساطعة لا تنحجت عن باصرة وهي ان كل معركة مفتوحة او سرية بين فكرة مهما كانت خاطئة وبين آلة قمع محسومة سلفا لصالح الفكرة ؟ أليس جديرا بتلك السياسات مراجعة مواقفها لضمان حد ادنى من تخليد خلفهم لهم واعتزاز الجمهوريات اللاحقة بكسب السالفة ؟ أليس يعتبرون من ان الحملة ضد حرية المراة تحت أي شعار كان مهما كان موغلا في ا لعقلانية لن تنجب سوى اجيال من الشباب من قلب فرنسا واروبا وامريكا فضلا عن تونس وتركيا اشد تشبثا بالحجاب وتمسكا بالحرية ؟ لم لا يتوجهون ا لى التحديات الحقيقية غير منحازين الى سياسات الشجرة التي تخفي الغابة او الى سياسات النعامة ؟ أليس ابلغ سلاح ضد الحجاب هو دمغه بسياسات الخلاعة والتعري والفحش وبمقاومته عبر الحجاج الفكري ؟ اذا كانوا قد جربوا هذا وخسروا فيه خسرانا مبينا فلم لا يبقون اوفياء لتعاليم العلمانية فيديروا المعركة الفكرية بنزاهة وموضوعية سيما ان المنتصرين المفترضين في تلك المعركة يؤمنون بقوانين التعدد الحضاري والاختلاف البشري والتنوع الفكري ايمانهم بالله سبحانه صانع تلك القوانين وباني كونه وخلقه على اسسها ؟

قمع الحريات والتوجهات الاسلامية المعتدلة لن يغذي سوى التطرف والارهاب :

هل يعتقد موججي الحرب ضد الحريات انهم امتلكوا ناصية الكون وتحكموا في سلم اسباب الدنيا وسنن الحياة فراحوا يغالبون قوانين التدافع البشري عريا عن كل عقلانية وكل أثارة من علم ؟ ألا يظن اولئك انهم يحفرون قبورهم وقبور نظرياتهم باسنانهم وبايديهم بل ويعرضون الامن الدولي باسره الى الانتهاك ؟ ما الذي نعيبه نحن واياهم على حركات التطرف والارهاب بغض النظر عن لغاتهم واديانهم ومواطنهم بل وحتى مبرراتهم وملابساتها ؟ أليس هو سوى رد الفعل غير المنتظم ضمن زمانه ومكانه وحاله وعرفه والقانون العام السائد ؟ أليس سوى مأزقية المآل الحالك لردود افعالهم تلك ضد كل سكان الارض مهما كان اولئك مظلومين ؟

اذا كان صناع القرار في فرنسا وتركيا وتونس وغيرها يحملون بشدة وعنف ضد توق الناس الى الحرية مهما كانت شخصية كارتداء المراة بحرية تامة وقناعة كاملة لزي معين اختارته فانهم يعطون حجة بليغة لدعاة التطرف والارهاب لتفعيل توتراتهم ويقدمون هدية من ذهب على طبق من فضة اليهم . اذا كنا ندين حقيقة لا لهوا ردود الافعال الاسلامية الهوجاء فاننا ندين بذات الحقيقة والشدة ردود الافعال الهوجاء من قبل صناع القرار والمتمترسين وراء المياثر والارائك.

اذا كان الناس اينما كانوا يجتمعون على التصدي لحامل الهراوة انتقاما من الناس بحق وبغير حق فانهم يجتمعون كذلك للتصدي لحامل الهراوة انتقاما من حريات الناس .

كلمة الختام : اطلاق سراح الصحافيين الفرنسيين في العراق خير هدية لانجاح هذا اليوم :

ان على كل مسلم وحر ان يتأسف حقا لا نفاقا لبعض الاعمال التي تؤتى باسم الاسلام او المقاومة في العراق وخارجه ولا يليق بكل مسلم وبكل حر سوى فعل شئ من اجل اطلاق سراح الرهينتين الفرنسيتين في العراق وفك الارتباط بين اختطافهم الظالم لهما وبين فرض فرنسا لمنع الحجاب وذلك في كل الحالات فما بالك اذا كان الصحافيان المختطفان من اشد الناس حماسة لقضايانا وتضحية من اجلها . أليس ذلك هو عين الحمق ؟ أليسـت تلك هدية بالمجان للطاغوت الاكبر بوش والشيطان الاصم شارون ؟

وبناء على ذلك فان العمل على استعادة المرأة لحقها في لباسها لا يمر سوى عبر انجاح اليوم العالمي لمناصرة الحجاب عبر سائر التظاهرات السلمية المدنية والتي من شانها اثارة الراي العام الدولي ودعوته الى  اتخاذ موقف معين والاهتمام بالمسالة فاذا تم الاهتمام من لدنه وخاصة من لدن القطاعا ت  المتنفذة فيه بالفكروالاعلام او بالقرار والتنفيذ فان المآل لن يكون سوى لصالح قضية الحريات فاذا ما تراكمت الاعمال عاما بعد عام وتحول الوعي وتبدلت المصالح فان الحرية على تخومنا تستاذن والكرامة على عتبات حصوننا تدق وعندها نستانف جولة اخرى من جولات قانون الابتلاء ولكن برصيد جديد وتجربة خصبة وارث حصيف ومراقب مهتم وبمكافح واثق من عدالة قضيته .

ان على فعاليات الصحوة الاسلامية العمل على حسن الاعداد سنويا للرابع من سبتمبر .


رسالة مفتوحة إلى السيّد الأمين العام لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين
حتى الوهم لم يبق لنا حقّ فيه !!!

فاضل السّــالك

لي صديق كلما ذكرنا الحياة السياسيّة التونسية وما ينبغي للمعارضة القيام به وما يمكنها أن تقوم به, إلا وضحك ذاكرا لي تلك القصة المؤلمة من قصص المهزلة في تاريخ حركة المعارضة التونسيّة. فيقول 
" ألا زلت تعتقد في من رشح نفسه للانتخابات الرئاسية وعند لقاءه القناة الوحيدة في تونس كي يدلي بحديث حول برنامجه السياسي تحدث باقتضاب عن مشروعه السياسي وأغدق في الحديث عن مشروع الرئيس قائلا بأنه هو نفسه أعجب به ويراه مشروعا رائدا ...!!! هل هذه معارضة يا سيدي؟؟؟"
كنت أحاول دائما أن أقنعه ولكن هذه المرّة لم أجد ما أقوله فالأمر صدر عن حركة كنّا نعدّها من المعارضة الفعليّة فما كانت سوى لسانا للحزب الحاكم وامتدادا له ...
السيد الأمين العام  لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين
سيـــدي المحترم أعذرني إن أنا تجرّأت على مقامكم ودخلت يوما بين صفحاتكم دون استئذان. عذرا سيّدي فأنتم تدخلون بيوتنا ... تسكنون جراحنا ... تتقمّصون شخصياتنا ... تحملون أرواحنا ... تتسترون بجلابيبنا ... تأكلون أرغفتنا ... دوما بلا شرعة ولا خوف حساب .
سيــــدي عذرا إن أنا قطعت عليك "كعكتك " عفوا قطعت عليك قهوتك ولوثتها بالوحل ... لوثتها بمرارة العلقم الذي يتجرعه الشعب ... بمرارة العلقم الذي يخلفه الجوع ... يخلفه الفقر... مرارة العلقم الذي أشعر به عندما أتصفح جرائدنا ... عندما أشاهد تلفزتنا ... عندما أتأمّل صورتي ... عندما أمسك قلمي ... عندما أسافر في حلمي الموءود في الرحم ... عندما ... تصفعني صرخة وطني .
سيّــدي
لقد تردد الكثير من الشخصيات التونسيّة الحقوقية منها والسياسيّة في التعليق عن موقفكم رغم المرارة التي علت كلماتهم وسكنت نبراتهم قائلين " ذلك موقف حزبا سياسيّا وعلينا أن نحترمه "...؟؟؟
ولكن سيّدي إذا كان الموقف السياسي يجبر الآخرين عن الصمت فإنّ واجب المسؤوليّة يدعوكم للردّ ... فأنتم سيّدي مسئولون أمامنا ( الشعب التونسي ). وها أنا سيّدي أسألك عدّة أسئلة بصفتكم " معارضة " وأقول لك :
ــ ما هي الركائز الدستوريّة التي ارتكزتم عليها في قراركم ...؟؟؟
ــ ما هي المصالح الوطنيّة التي ستتحقق بقراركم ...؟؟؟
ــ ما هيّ الضمانات التي ستضمن لكم تحقيق ما وُعدتم لخير الشعب في صورة قراركم ...؟؟؟
ــ سيدي لماذا جاء هذا القرار الآن ...؟؟؟ وفي صالح من ...؟؟؟ لا تقولوا بعد دراسة وقرارات داخليّة ... أرحني سيّدي هل هي مصالح وحسابات بنكيّة ...؟؟؟
ــ سيدي هل طرحتم في مطالبكم تلك الصرخات التي أطلقتها نسوة أرامل معلقات ... وأمّهات خاويات الأفئدة ... وعائلات مشردة ... وطفولة موءودة ...وسجناء مهانون ميتون ... وآخرين مسجونون في الأجساد ... متناسون لا هم أحياء ولا هم ميتون ... وشعبا مسحوقا تحت الأغلال؟؟؟ ... ألم تسمعوا الصرخات والأنات ...؟؟؟ ألم ترو الجائعين يتلوون والعطشى يلهثون ...؟؟؟ أم أنكم لا تحملون أنفسكم عناء القراءة حتى لا تغتمّ نفوسكم بمرارة العلقم الذي يتجرعون ... ؟؟؟
ــ سيّدي ماذا اقترحتم من مشاغل الشعب اليوميّة ... فقر ... جوع ... بطالة تتفاقم بصورة جنونيّة ... تدهور الحياة الاقتصاديّة ... جرائم منظمة ... رشاوى مزدهرة ... انحطاط التعليم ... سقوط قيمة الشهادات العلميّة ... ولا داعي من ذكر البقيّة 
ـ سيّدي أجبني هل كان الشعب غايتكم ...؟؟؟ هل كان الوطن قبلتكم ... ؟؟؟ أم أنّ الخوف ذهب برؤوسكم ( هذا قميص عثمان في مهازل العرب ...) ...؟؟؟ أم أنّ .... أسالت لعابكم ....؟؟؟
ــ سيّدي ماذا جنينا ... بل ماذا سنجني ؟؟؟ من صمتكم ... من خوفكم ... من غدركم ... من قراراتكم ... عفوا من خياناتكم ...؟؟؟
ــ لماذا سيّدي تعمّقون خيباتنا ...؟؟؟ لماذا تستحلون دماؤنا ... ؟؟؟ لماذا تستبيحون أعراضنا ...؟؟؟ لماذا دوما تتجاهلوننا وتلهثون وراء شهواتكم ... ؟؟؟ وتنالون المراتب والمناصب باسمنا ... !!!
ــ لماذا قتلتم فينا روح الرفض والصمود ...؟؟؟ لماذا أجبرتمونا على الخنوع والركوع ...؟؟؟ لماذا بعد هذا السيل الجارف من الدماء والدموع والآلام تنكسوا رؤوسنا في الوحل ...؟؟؟ سيدي لماذا استكثرتم فينا حتى الوهم ...؟؟؟
سيّدي إنّ الصرخات التي تخرج من داخل الوطن عفوا "السجن" تدمي القلوب وتطير لهولها العقول ... فلماذا ...؟؟؟ لماذا يا آخر آمالنا ...؟؟؟ لماذا يا تاريخا زاهرا ...؟؟؟ لماذا يا موقفا خائنا ...؟؟؟ لماذا فالحلم بدأ يسري في عروقنا الميّتة  ...؟؟؟ ونسمات الحريّة بدأت ترمقنا من بعيد ...؟؟؟ لماذا فقد بح النشيد ...؟؟؟ وأركس الشهيد ...؟؟؟ ونكًّس العَـلَـم ...؟؟؟ لماذا لقد بدأ يتململ الوطن ...؟؟؟ !!!!!!!!!!!!
سيدي أقول لك ولكلّ الذين تخلوا عن مسؤولياتهم لماذا لم تلتحقوا بالحزب الحاكم فهو أضمن لكم ... سيوفر لكم الأمن والرفاهيّة وتظلون في عيوننا سياسيون لا منافقون ...
أنتم أيّتها المعارضون موتوا أو اتركوا كراسيكم ... أتركوا أحزابكم ... و اقطعوا ألسنتكم ... فالرفض أن تقول " لا" والمعارضة أن تقول " لا" ... لا للظلم ... لا للحيف ... لا للقهر ... لا للنهب ... لا للاستخفاف بالعقول ...لا لبيـع الوطـن ... وحبّ الشعــب أن تقول " هو " لا أن تقول "أنا " ...
رجاء سيدي أجبني بصدق ولا تستخفّ بعقلي ... فأنا لم يبق لي سواه ومرارة العلقم ...  فأنا لا زلت أحاول معرفة السر من ترديدكم كلّ يوم أمام العلم المنكس ( فلا عاش في تونس من خانها // ولا عاش من ليس من جندها ... نموت نموت ونحيا على عهدها // حياة الكرام وموت العظام ...) أجيبوني يا سادتي فأنا لا أكاد أصدق ما تراه عيوني
سادتي الكرام هذه هي معارضتنا فلمن ننتســـب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

Le 13 août d’Hamida Ghali : « mettez-vous à ma place ! »

Hamida Ghali, épouse de Kamel Ben Rejeb, ex-prisonnier, privé de passeport

Née en 1955 sous un soleil radieux en Tunisie, qui aurait pu me dire à ce moment-là la vie que je mènerai ? Car j’aurais préféré ne vivre que ma tendre enfance, où on attend avec impatience l’âge adulte pour vivre avec l’être qu’on aura choisi et donner un souffle à la vie. C’est ce que j’ai vécu seulement pendant sept ans et demi : mon mari a été victime d’un emprisonnement injustifié, puis de six ans et demi consécutifs.

Mère de trois enfants, il a fallu que je m’installe à Paris pour subvenir aux besoins de mes enfants. Cet événement a troublé la vie de mes enfants ainsi que la mienne, autant sur le plan psychologique que physique. Il a fallu et il faut toujours que je joue le rôle du père et de la mère : être à la fois autoritaire et douce, me montrer forte alors que je suis faible.

Face à ce désarroi, mes enfants ont gardé des séquelles de toutes ces péripéties. Mon fils a dû repasser son bac deux fois avant de l’avoir tellement il était troublé psychologiquement, ma fille, dépressive, qui veut que tout s’arrête, a perdu la joie de vivre. Elle veut son père auprès d’elle, auprès de nous. Elle ne souhaite pas consulter un psychologue car sa seule guérison, pense-t-elle, est le retour de son père parmi nous. Comment lui explique une telle injustice ? Un état qui ne veut pas relâcher son père sans motif valable.
A Paris, je travaille pour subvenir aux besoins de mes enfants, je dois faire trois changements de transport pour me rendre au travail, par conséquent je passe moins de temps avec mes enfants alors que je devrais les assister continuellement pour les soutenir moralement et leur donner goût à la vie ! Grâce à mon travail, j’ai pu louer un appartement, mais avant j’ai dû lutter, imaginez-moi vagabondant de maison en maison avec mes trois enfants. Mes enfants en ont gardé des séquelles, sans père, ni maison, quel espoir nous reste-t-il ?

En attendant, mon mari est seul, isolé du monde, sans passeport, dans une nouvelle prison, sans femme et sans enfants. Mes enfants sont inquiets, stressés, se posent des questions sans trouver de réponse à l’état de leur père, et quand arrivera la fin de ce calvaire qui nous détruit tous physiquement et psychologiquement ?

Mettez-vous à ma place !

Quelle femme accepterait de vivre ainsi ?

Souvent, je me dis que ce n’est qu’un cauchemar, qu’un beau matin, je me réveillerai entourée de mon mari et de mes enfants serrés les uns contre les autres, soulagée que cela ne fut qu’un mauvais cauchemar d’une longue nuit. En attendant ce beau réveil, je prie Dieu qu’il me donne force et courage, et fasse en sorte que mon mari soit libéré car plus le temps s’écoule, plus je me sens faible et perds espoir.

Hamida Ghali

(Source : Lettre transmise à TUNISNEWS par Mme Toscane Luiza le 30 août 2004)


 

On peut être un proche de Ben Ali et, en même temps, un honnête homme et un citoyen courageux.

 

Ahmed Manaï

 

Sans compter les milliers des Ben Ali, qui peuplent les territoires allant de Gafsa à Chenini, en passant par Metlaoui, Tozeur, Nefta et les monts des Tebaga et que je ne connais pas, il y a sûrement, parmi les proches de Ben Ali, des gens honnêtes et courageux. J’en ai connu au moins deux dans ma vie.

 

Le premier, Bouraoui Ben Ali, était le premier pilote tunisien de Tunis Air. Je l’ai connu au début des années quatre vingts et j’ai pu mesurer sa profonde aversion pour son cousin Zine, qui n’était encore que directeur de la sûreté. Point besoin d’en dire plus sur ses raisons, mais elles n’avaient rien de personnel et ne relevaient nullement des traditionnelles querelles de famille.

 

Quand enfin Zine parvînt au sommet de l’Etat, Bouraoui demanda sa mise à la retraite anticipée, pour éviter que les mauvaises langues n’attribueraient son éventuelle promotion professionnelle à son cousinage.

 

Le deuxième est justement Dhafrallah M’hiri, qu’un « éclairage », qui s’apparente plutôt à une dénonciation calomnieuse, d’un courageux anonyme « lecteur assidu » -qui, attention, n’est pas le vrai, nous dit-on- nous présente comme le petit dictateur de l’Internet et le profiteur des miettes du pillage de la Tunisie, puisqu’il aurait édité son dernier livre sur fonds publics !

 

J’ai connu Dhafrallah M’hiri à Paris au cours de l’automne 1993. Il venait de terminer un livre « La République de mon Cousin » sur la dérive politique et policière du régime et cherchait à le publier.  Il m’en avait confié une copie, pour une ultime lecture et d’éventuelles corrections. Il était difficile de trouver, à l’époque, un éditeur prêt à s’engager dans la publication rapide, d’un livre critique sur un régime qui avait encore le vent en poupe et nous avions décidé, d’un commun accord, avec d’autres, de le faire à compte d’auteur.

 

A la fin du mois de décembre 1993, le livre était chez l’imprimeur et sa sortie était prévue pour la première semaine de janvier 1994, au retour des vacances de Noël. C’est alors que Dhafrallah Mhiri commit l’erreur de rentrer en Tunisie pour quelques jours, croyant naïvement que les services tunisiens ignoraient son projet.

 

Il fut arrêté à Hammam Sousse, au lendemain de son retour et conduit sous bonne escorte au ministère de l’Intérieur. C’est Mohamed Ali Ganzoui, le directeur général des services spéciaux, en personne, qui l’avait interrogé, l’oreille accrochée au téléphone avec, au bout du fil, le super flic de Tunisie, qui dirigeait les opérations de son bunker de Carthage. La mère de Dhafrallah,  tenta de rentrer en contact avec son neveu de Président, mais vainement. Elle fut chassée comme une malpropre à la grille du palais.

 

Au bout de trois jours d’interrogatoire, un accord a été trouvé. Il prévoyait le retour de Dhafrallah à Paris, son engagement à retirer de l’imprimerie tous les exemplaires du livre et à les remettre aux services de l’ambassade, contre le règlement par ces derniers des frais d’imprimerie. Ce qui fut fait, mais sans la contrepartie financière, les services ayant failli à leur engagement de régler les frais d’imprimerie.

 

Quant à l’honnêteté de l’homme, j’en donne le seul exemple que je connaisse. Dhafrallah était à l’époque au chômage et avait de grandes difficultés, mais il s’est démené pour me rembourser, jusqu’au dernier centime, le montant que j’avais avancé à l’imprimeur.

 

Franchement, vous connaissez beaucoup de tunisiens qui ont écrit et signé, des livres ou simplement des articles critiques sur le régime… en 1993 ? Vous connaissez beaucoup de tunisiens qui ne cèdent pas à la tentation de profiter des avantages que leur offre une parenté avec le chef du pays ? Vous connaissez beaucoup de tunisiens qui s’acquittent aussi simplement de leurs dettes ?

 

De retour en Tunisie et longtemps avant qu’il ne soit nommé à la tête de l’organisme de l’Internet Tunisien, Dhafrallah a été placé en résidence surveillée, chez sa mère, à Hammam Sousse. Nous avons dû alerter la presse étrangère sur son cas, afin de lui assurer un minimum de protection. De nombreux journalistes et correspondants d’agences Français, Italiens et Canadiens lui avaient téléphoné pour lui demander des interviews, mais il s’était refusé à toute déclaration. Pour nous, le but était atteint ! 

 

N’en déplaise au dénonciateur anonyme, je sais, quoique n’ayant plus aucun contact avec Dhafrallah depuis le début de 1994 (je le dis surtout pour la police), que son dernier livre a été édité à compte d’auteur. J’aurai tant souhaité qu’il le soit aux frais de l’Etat, parce qu’un livre, le sien surtout, qui n’est pas de la propagande pour un régime ou un clan, est une œuvre de création qui participe de la vie d’une société et atteste de sa vitalité et, quelque soit son auteur, il mérite le soutien financier de l’autorité publique.

 

Un grand merci enfin à l’équipe de tunisnews qui persiste, signe et continue d’informer, honnêtement et simplement!

 

Ahmed Manaï

Comité Tunisien d’Appel à la Démission de Ben Ali

Fondé en Janvier 1993.

Email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 


 
DEBATS TUNISIENS (Suite et fin)
 
Nous publions dans ce numéro les ultimes réactions suscitées par des articles publiées récemment sur TUNISNEWS.
TUNISNEWS cherche toujours à établir le débat d'idées entre les tunisiens de tous bords mais - ayant choisi la formule d'une liste de diffusion - ne peut pas se transformer en un forum de discussion qui a un autre rythme et d'autres régles.
Nous remercions tous ceux et toutes celles qui ont participé à ce débat et comptons sur leur compréhension et celle de tous nos lecteurs.


L'équipe de TUNISNEWS
31 août 2004

BALHA, L’EXORCISTE

 

Balha Boujadi

Je ne savais pas que j’étais si important pour mériter une réponse aussi « longue »  de la part de Mlle Nour (bien qu’au fond elle ne dit rien, ce de la pure paille). Au moins ça lui a servi de s’exorciser pour évacuer tous les démons qui asphyxiaient son existence, j’espère qu’elle se sent bien, aujourd’hui, après cette séance de défoulement à coup de poing.

Sans l’article de « Joulmoud » dans le même numéro de Tunisnews (nº 1563, du 30/8/2004), je n’aurai pas répondu à cette demoiselle, car j’ai senti qu’elle avait peut-être raison, mais « Joulmoud » nous a indiqué qu’elle était une veille connaissance sur les autres forums et listes tunisiennes sous le pseudo de Geta Nour et qu’elle fait partie d’un groupuscule démolisseur, et qu’elle est experte en calomnie et en diffamation.

Moi je vais être clair une fois pour toute. Balha Boujadi, est un solitaire, je ne représente personne, je ne suis qu’un simple « citoyen » étouffé depuis sa naissance jusqu’au jour ou Internet et Tunisnews m’ont donné l’occasion de m’exprimer librement. Parfois je le fais bien, plusieurs fois je le fais mal, maintes fois je le fais expressément pour provoquer le débat.

Je suis anti-islamiste, ça c’est vrai, mais jamais anti-Islam, c’est autre chose. Je suis contre les ravisseurs islamistes qui ont kidnappé les deux journalistes français (j’espère qu’ils soient libérés au moment de lire ces lignes) mais je ne suis pas contre mon père et ma mère qui font la prière régulièrement, c’est simplement ça. Est-ce que c’est un crime ? Les ravisseurs sont des activistes qui utilisent la religion pour des fins politiques ou de délinquance.

Je suis contre le voile islamiste car c’est un signe ostentatoire qui confirme  l’infériorité de la femme musulmane par rapport à l’homme, et si quelqu’un peut me montrer le contraire je n’évoquerai plus jamais ce sujet. Si quelqu’un peut me montrer que la femme est égale à l’homme en Islam je quitterai cette liste pour toujours. Aujourd’hui même, j’étais dans un hôtel de la région de Hammamet, j’ai vu par mes propres yeux un couple de saoudiens dans la piscine, lui en maillot de bain et elle couverte en noir de la tête jusqu’au pied, on ne voyait que ses yeux noirs. Elle était assise sur une chaise longue pendant que son mari manipulait son portable. Pour manger un glace, elle soulevait à chaque fois son nikab pour faire passer la cuillère… Tous les touristes regardaient discrètement le spectacle mais la bouche bé devant cette vision surréaliste de la condition féminine musulmane. Comment voulez-vous que je ne m’insurge pas devant cette réalité nauséabonde.

Mlle Nour comme M. Joulmoud se sont arrêtés au verset « ويل للمصلَين » quand j’ai critiqué le peuple tunisien. Moi j’ai appris toujours que pour critiquer il faut montrer les bonnes et les mauvaises qualités. Notre peuple est plein des qualités, vous n’avez que relire mes anciens articles, mais je voulais mettre l’accent sur les causes et les conséquences. « Grâce » à la dictature et surtout aux islamistes, la meilleure démocratie sur terre ne peut jamais fonctionner aujourd’hui si nous l’appliquons en Tunisie, car le peuple tunisien n’a jamais été initié et il n’a aucune conscience politique, je parle en général, bien sûr qu’il y’a des exceptions, c’est proportionnel au nombre des adhérents des partis d’opposition, un millier, disons, pour exagérer, un million sur dix. C’est trop. Un grand travail de sensibilisation  nous attend tous. Si au contraire vous voyez que le peuple tunisien est le meilleur sur terre, c’est votre problème. 

Si je suis contre le voile, c’est par militantisme féministe, alors ne me qualifie surtout pas de macho phallique, ce n’est pas mon genre. J’aurai pu fermer la gueule et exploiter ma femme et prétendre à en avoir quatre, pourquoi pas ? Si ma religion me le permet. 

Mlle Nour m’associe au régime de Ben Ali, à Mezri Haddad, l’autre jour m’a associé à SBS (comprendre : Sihem Ben Sedrine)… elle est complètement perdue, et c’est vrai, car je ne suis pas « catalogable », je suis rien de tout, je suis contre Ben Ali, mais aussi et surtout contre les islamistes. Lutter contre le dictateur c’est l’affaire de tous, car ni les démocrates, ni les islamistes, ni les ouvriers, ni les paysans, ni les intellectuels méritent un système aussi pourri et honteux. Or, lutter contre les islamistes c’est fondamental, car vous n’avez qu’à regarder le paysage irakien, après un Saddam tyrannique, aujourd’hui se sont les hommes aux turbans noirs, les mollahs et les ayatollahs, qui gouvernent le pays. Si avant il n’y avait pas de liberté, à partir d’aujourd’hui il n’y aura plus de vie.

Merci pour tous vos conseils, Mlle Nour, vous m’avez assuré un avenir radieux, si un jour je serai en chômage, j’apprendrai le mouchardage au service du palais. Cependant, il y’a un problème, ce palais ne va pas durer longtemps, les tunisiens honnêtes sauront le nettoyer avant que je sois en chômage. J’ai pleine confiance en eux. Vous voyez, je suis positif, plus de ce que vous croyez.

BALHA BOUJADI, Le 31/08/2004

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


PAUVRE PANTIN.

NOUR

J’ai pris la peine de répondre à ce tissu de mensonges, de détournement des idées  et de purs délires, inconsistant et infantilisant tout juste pour ne pas manquer de respect aux lecteurs de tunisnews ou ceux qui ‘ont fait l’amitié et l’honneur de me lire , ou de me prodiguer leurs conseils et sympathies par mail. tous les habitués  des forums tunisiens  savent qui est ce petit personnage qui surfe sur la mensonge , l’opportunisme et le plagiat  comme un champion ,est un malheur manipulé , incapable d’innover ou d’avoir une idée singulière ,  nous savons bien que joumould ou mercure ou Aj est une girouette manipulée ,déjà rien que dans le début  de son réquisitoire aberrant ,  il annonce la couleur « Ici Cyber-Tunisie, les tunisiens parlent aux tunisiens. » rien que ça , ça sent l’appel du 18 juin  de  gaulle à Londres ,c’est quand même stupide et inquiétant tant de prétentions ,  ce type est la voix de l’Internet libre et tunisienne ? qui l’a désigné ? Mystère et boules de gomme, on a grandit  dans la culture de l’imposture et du putsch permanent, alors pourquoi pas ?tout est permis dans les décalages permissifs, n’importe qui déclanche n’importe quelle croisade, il suffit  d’établir un scénario qui sent bon le scandale  à deux sous , et qu’importe les moyens , et qu’importe l’échec , le tout c’est d’essayer et  de se croire exister , les mauvaises herbes poussent surtout dans les marécages et les marigots pour les porcs.

Ma critique sur le texte du désenchanté  , le gourou de ce joumould est dans la logique du débat politique , tous ceux qui fréquentent les forums connaissent les idées de ce dernier , ce désenchanté a au moins l’honnêteté de ne pas s’en cacher , exactement comme Boujadi , il est pour  l’élite et l’exclusion  du peuple du débat politique ; pour lui le vote doit être réservé à une sorte de collège d’électeurs triés sur le volet , pas question d’autoriser le peuple dans son ensemble  à s’exprimer sur la question de l’avenir du pays et choisir les représentants qu’il veut ,  avec le risque qu’il choisisse un courant politique « dérangeant » un peu comme les algériens qui ont choisi le FIS , pas question d’instaurer une justice totale sur les questions sensibles  et ouvrir les archives , il est pour un pouvoir de technocrates  et une élite éclairée pour le redressement du pays , l’idéologie à la virgule prés de l’école de Chicago , qui a donné Videla , Pinochet ect… , il est pour la stabilisation de la question Palestinienne à la manière de Sharon , pour l’éradication de l’islam politique et le cosmopolitisme  hégémonique , faire de la civilisation arabo-musulmane , une relique , une momie de musée , à enterrer , à oublier .le désenchanté est clair sur cette question , il ne s’en cache pas , rien que pour cela il mérite le respect , mais pour moi il s’inscrit dans le même combat à mener contre la dictature , je ne vois pas la différence qu’il y’a entre une dictature poujadiste de type ben Ali et une d’une guilde  de technocrates qui ne représenterait qu’une caste et non pas les choix du peuple , et leur pouvoir dans tous les cas de figure sera aussi illégitime que celui de la dictature actuelle ; que joumould machin truc défende cela c’est son droit ,  prétendre parler au nom des tunisiens , je suis tunisienne et je suis en droit de me poser des questions , joumould lui a accepté de la « fermer » et de se soumettre voir à adhérer au projet de son gourou  ,  c’est une chose , mais il doit aussi si il est sain d’esprit comprendre que d’autres refusent ce genre de forfaitures , toutes ces prétentions à parler au nom des tunisiens sont quand même la marque évidente d’un infantilisme décadent  ,et d’une facilité extraordinaire d’utiliser  la traîtrise pour essayer de vendre sa salade ,  en fait , ces mercenaires de la léché ,  dans leur petit microcosme constitué ,  toute voix discordante , toute voix de contradiction doit subir leur foudre, leur violence et leur terreur , j’ai pu me rendre compte à la publication « des imposteurs » de leur volonté de nuisance et leur disponibilité  à la haine , au mensonge et à la diffamation , et pas seulement moi , il faut demander à SFAR , Manai , karker , yahyaoui M , ce qu’ils ont subi comme ostracisme par ce petit microcosme d’extrême droite , d’ailleurs pour ceux qui fréquentent les forums   ce genre de pratiques sont courantes  et savent effectivement comment ces nervis procèdent , je m’excuse auprès des personnes citées , mais ils ont laissés le champ libre  à des médiocrates aussi vils que ceux qui font l’éloge de ben Ali ,des nervis de l’aliénation qui vraiment emploient les mêmes moyens ,des moyens rudimentaires , simplistes et rétrogrades toujours les mêmes depuis l’aube des temps , on confisque les causes  , on instrumentalise les combats et les sacrifices des autres  , on expulse par le mensonge et la diffamation les réfractaires à ces stratégies , on les diabolise par la calomnie  et la désinformation et on installe son petit fond de commerce , et quand on veut tuer son chien on dit qu’ il a la rage n’est ce pas ? on fustige ceux qui ne rentrent pas dans le moule et on les accuse de tous les maux dont souffre le pays , en fait dans la réalité des choses , ces charognards  font un travail de sape plus pernicieux que celui de ben Ali , il sont les premiers diffuseurs de discorde et de fitna , et que des gens aussi éminents que ceux  que j’ai nommé plus haut décident dans une parfaite et autonome unanimité  de  s’éloigner de ces sables mouvants et ces marécages , qu’ils acceptent volontairement de « déserter »  ce qui doit être une arme de combat :le net  c’est grave pour la Tunisie et les tunisiens , c’est grave que les forces de nuisance tel que ces qq. arrivistes comme ce joumould , désenchanté ou Boujadi et ceux qui tirent les ficelles dans l’ombre , toujours les mêmes ténors de cette opposition alimentaire se soient imposés sur la dissidence avec la même « légitimité »que ben Ali : le putsch , avec les mêmes arguments , les manipulations des chiffres , la falsification des idées , la diffamation des consciences , le faux et l’usage de faux .n’ayant pas accepté ces dégradantes et viles et mensongères règles de leur jeu, par éducation et par principes moraux , mes écrits en attestent ,à l’instar d’ailleurs de ceux que je considère comme mes maîtres à penser et qui le savent , Mizaanoun , M.yahyaoui , karker , Borel , Manai , Sadri , NA , OULIDBLED et j’en oublie qu’ils m’en excuse ,  et qui me font l’honneur de leur compréhension et leur amitiés , me voilà traînée dans la boue , je fais parti d’une secte , d’un groupuscule , je suis extrémiste (parce que et encore une fois mes écrits en attestent je suis pour l’instauration de la démocratie totale et parlementaire dans mon pays et pour la seule volonté du peuple , pas des gangs et des cénacles) , exclue de la nation tunisienne par ces gens là , les joumould et Cie qui en fait dans la réalité ne représente  que leur petite épicerie mais qui ont le culot de parler au nom du peuple tunisien ,lequel ? C’est aussi virtuel que leurs diffamation et je suis tentée de dire : combien de régiment ?ce joumould qui clame à tout vent  qu’il est « la cybertunisie » toujours la grandiloquence des usurpateurs, s’est-il seulement posé la question pourquoi des gens aussi représentatif de l’opinion tunisien et aussi différent que Karker, Marzouki, M.yahyaoui, Sadri, Hosni, Mizaanoun et des dizaines d’autres ont déserté l’Internet où des gens comme lui sévissent ? REPONDRE  A CETTE UNIQUE QUESTION C’EST CELA LE DEBAT DE FOND , SUPER MENTEUR !!!! pas lâcher la proie pour l’ombre , diffamer  et chialer comme une flipette , dire et clamer  que tes faillites  et la stérilité méprisable de ton milieu de l’abjection ,    C’est la faute de l’extrémisme de Nour et sa secte ? ces personnalités  vous ignorent et vos vomissent parceque non content  de n’être  qu’un petit groupuscule de charognards , vous voulez monopoliser le débat par une sorte de terrorisme intelectuel aussi dévastateur que celui de ben Ali ,  ils évitent  vos espaces parce qu’ils savent que les individus qui les squattent  et qui y imposent leurs petites règles et lois de voyous sont nocifs , ne représentent rien , sont très loin de la réalité des tunisiens et que la plus part d’entre eux sont des agents pathogènes véhiculant les mêmes microbes qui travaillent la société tunisien dans ses fondements , les microbes de la forfaiture , de l’aliénation , de la suffisance , du mensonge , de la diffamation , la majorité silencieuse  est étouffé par la violence de la dictature et par l’arrogance de ces imposteurs , et dans le fond ils ont bien raison ces personnalités et ces hommes d’honneur, il faut éviter ces nuisances et pour combattre efficacement ben Ali , il faut absolument être différent de lui et en premier lieu  dans l’opposition même se démarquer des individus comme ces parasites , rien que pour être crédible , se battre contre ben Ali ne peut  valoir le coup que si le combat est moral , clair , transparent , basé sur la vérité et la réalité , ne pas employer les mêmes armes que lui ou joumould et sa clique de névrosés ,ni se mettre à leur niveau ,or les parasites et les imposteurs qui veulent donner l’illusion qu’ils peuvent mobiliser contre la dictature et qui manipulent des paumés insignifiants et suffisants comme ce joumould sortent de son moule , ils sont les clones de ben Ali , le tunisien façonné par son système , ils ne parlent que de pouvoir , d’argent , de poste , ils mentent , diffament  et emploient tous les moyens , même les plus odieux pour arriver à leurs fin ,  tout comme lui ,ben Ali leur papa prédicat ,  ils parlent de la cyber Tunisie  , comme lui parle de la Tunisie qu’il confond avec son image , ce sont ceux là les extrémismes qui garrottent les espaces plus que réduits de la majorité silencieuse tunisienne .ce qui est frappant dans le texte de ce joumould c’est cette facilité de confisquer la pensée et la voix des autres , un peu comme un journaliste de la Presse ou du Renouveau  , il parle au nom des générations post 7 novembre , de l’opposition tunisienne ect…avec une prétention  dérisoire , comme si ,et heureusement ce n’est pas le cas , ces dernières étaient uniformes, compactes , marchant aux ordres .oui la Tunisie est maudite ,  elle a toujours été opprimée et sujette à toutes les convoitises ,hier le colonialisme , aujourd’hui la dictature et certaines manipulations génétiques , une extrême droite intériorisante qui se joint à ben Ali pour laminer et désespérer ses forces vives , encore une fois  il faut surtout se poser la question pour répondre aux nuisibles tels que ce menteur de joumould , pourquoi tant de figures représentative  de la résistance tunisienne  évitent les lieues communs de ces personnage et ses manipulateurs ? la réponse à cette question révélera  le fond de leur état d’esprit  , l’importance de ses mensonges et de ses allégations. c’est pathétique leur agonie des faibles et des lâches ,  pour avoir le choix entre le meilleur et le meilleur il faut répondre à  cette  question sans aucun mensonge , oui pourquoi  tous les meilleurs d’entre nous , ceux qui ont une histoire et faits leurs preuves se détournent de  ces discours et de ces manipulateurs , ne collaborent plus ni à leurs manipulations ni à leurs hérésies et encore moins  ,  ne traînent  plus dans leurs lieux communs , moi comme plusieurs autres jeunes ,  prés et respectueux de ces personnalités et tout esprit honnête , savons pourquoi ! parce  les nuisibles et les parasites version joumould le rien ont bâti leurs alliances et leurs combats et leurs stratégies sur des méthodes peu honorables  , parce qu’il sont les dérives et les déviances , parce qu’ils sont l'eau du moulin de ben Ali , parce que rien ne peut être bâti sur la fitna , le mensonge , le vide et la suffisance , l’incompétence et le désespoir ; rien de ce que dit ou écrit ce joumould et ses manipulateur n’est porteur de projet , tout est limité à censure , à diffamer , à casser , à réduire , à insulter , à offenser , à clouer au pilori d’autres tunisiens qui n’ont commis d’autres crimes que de penser différemment qu’eux , si toutes fois on peut appeler leurs petites magouilles de corrompus :PENSER .oui la Tunisie , la vraie , l’authentique  porte en elle l’excellence et cette dernière je la revendique , ce n’est pas  les petits impasses truffés de sens interdits des joumould , Désenchanté , Boujadi , Mezri , Nch et leurs manipulateurs géniteurs  , ce sont ceux que j’ai nommé plus haut , qui se sont exclus quand ils n’ont pas été exclus  des espaces d’expressions où sévissent les ‘catastrophes » , les imposteurs , les menteurs et les petits apprentis dictateurs , je me reconnais en ces tunisiens qui ont une histoire et qui positivent leurs vies par l’intégrité des combats , la liberté des consciences et la transparence des sentiments , pas dans cette Tunisie suffisante des voyous et des chapardeurs  , des diffamateurs et des menteurs que nous chante ce joumould , cette Tunisie  dévoyé et honteuse de son épiderme et de son histoire que nous chiale ce Boujadi , cette Tunisie aliénée , diluée dans le néant marchand , soumise et colonisé , une étoile de plus dans la bannière américaine  que nous ordonne ce pauvre Désenchanté ou cette courtisane de NCH , pas cette Tunisie qui pisse sur la Palestine(sic) sur son arabité et qui dénigre sa religion  et son espace naturel des manipulateurs de tout ce beau monde pourris et nommé ,  et qui désarticule  à pleurer de rire cette marionnette plagiste de joumould , la Tunisie du non à la dictature et non à l’extrême droite des opportunistes et des arrivistes , de la suffisance et de la médiocrité , la Tunisie authentique et profonde  de mon amour et ma conscience humaine , musulmane et arabe , pas la Tunisie bâtarde , collaboratrice , médiocre , frileuse  , démystifiée de ce  pauvre mercenaire de joumould qui fait dans la diffamation et le mensonge comme  d’autres font dans la broderie selon l’enseignement  de ses maîtres à penser les qq. Salonnards de l’arbitraire qui sont assurément une épine  , et un coup de poignard dans le dos de la Tunisie.

Sur le plan personnel et pour me faire taire et renvoyer à mes études comme tous ceux qui ont refusés les diktats de ces mercenaires on me taxe parce que je veux que seule la démocratie et la souveraineté du peuple (les personnes vilipendés et mis à l’index et excommuniées que j’ai nommé sont  l’_expression de la vraie Tunisie, par leurs diversité et leurs intégrité) on me taxe de vouloir tirer le peuple vers le bas ? Sans l’idéal démocratique c’est où le haut ? C’est quoi le HAUT selon joumould le mercenaire ,  c’est se dissoudre dans les discours de ses amis ,  NCH , Désenchanté, SBS ? CHARFI , BOUJEDI , c’est cela le haut  et le rêve pour la Tunisie ? moi en tant que tunisienne je dis non merci , et j’ai choisi mon camp et les gens en qui je crois .et puisqu’il est si convaincu par les énormités de ses propres mensonges , ce rien de jemould ,  et que moi je représente une secte qui a autant de pouvoir de nuisance et qui séduit ou terrorise autant de consciences et de personnalités , c’est donc la preuve que je représente alors une frange importante de l’opinion tunisienne  et à son avis que faut-il faire de cette frange , l’envoyer dans des camps , l’éradiquer , procéder  comme le fait ben Ali avec les musulmans , tout ce délire en fait est une pure calomnie et une diversion de plus des forces aliénés qui  à chaque période se stimulent  par …pour se donner une importance qui dans la réalité est aussi maigre que leurs petites pensée de commis d’office  aux tâches ménagères d’une réaction  bellicistes , violente et élitiste comme la dictature. à l’évidence Manai , Yahyaoui.M , Karker et tous les autres  joumould que tu ne lis pas , que tu ne respectes pas , que tu insultes par tes mensonges , refusent de reprendre leurs bâton de pèlerin pour occuper  tes espaces parce que depuis longtemps ils sont occupés ces espaces par les bêtes immondes , ridicule pantin menteur , ils ont identifié à juste titre tes maîtres et tes manipulateurs comme étant les bêtes immondes , ceci est encore une preuve évidente  de tes falsifications , tes manipulations et tes mensonges , tu dresses un vulgaire rideau de fumée devant tes géniteurs ,  croyant tromper ton monde et en cela pauvre de toi tu insultes l’intelligence de MYahyaoui , Karker et tout les autres , tu es qui toi pour prétendre les formater , les renseigner , les conditionner , les induire en erreur ? tu ramènes tout à tes bas instincts , ces gens là savent séparer le bon grain de l’ivraie , ils savent qui je suis et qui sont les initiateurs de la débâcle du net , ils ne se limitent pas à tes bas instincts ,  à ceux et aux injonctions de tes maîtres , ils sont plus intelligents , plus intègres que toi et les tiens , eux ils  représentent quelque chose et quelques idéaux auxquels beaucoup de gens tiennent , comme moi , pas toi  et tous les sbires de la réaction , les VRP de l’aliénation .tu peux être sûr d’une chose c’est qu’en politique tout est valorisé par les principes et le travail , deux principes  qui ne peuvent souffrir du mensonge  et de la suffisance et toi mon pauvre tu es très mal parti. Coule sans fleurs ni couronnes c’est le destin des nuisibles et des charognards et dit merci à la dame manipulatrice qui te méprise et méprise  les thuriféraires et la forfaiture, le mensonge et l’hypocrisie


لجنة ميثاق منطلقات وثوابت وأهداف النضال الليبي
The Committee of the Declaration on the Principles, Fundamentals, and Objectives of the Libyan Struggle
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
بيان بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لانقلاب سبتمبر المشئوم
 
تمر السنون وتتضاعف معها معاناة شعبنا الليبي بسبب استمرار جور وتعسف طغمة سبتمبر الغاشمة، وليتواصل معها صمود شعبنا الليبي الرافض لحكم الهمجية والطغيان، ولتتوالى المحاولات النضالية لتحرير الوطن من ربقة الظلم والفساد.
تمتد سنوات المعاناة زمنا ومحتوى، وبعنوان "ديكتاتورية الإرهاب والخوف" الجاثمة على حياة كل الليبيين بهوان بليغ وذل عظيم. فمن لم يُغتل سجن، ومن لم يسجن طورد، ومن لم يطارد عوقب، ومن لم يعاقب أرهق، ومن لم يرهق أفقر، إلا حفنة المجرمين وعصبتهم المتزلفين.
وتتزايد قسوة سنوات المعاناة بتمادي أجهزة القذافي وأعوانه بالولوغ في دماء أحرار الشعب الليبي، وفي امتصاص قوت عموم الشعب الليبي، لتترهل ديكتاتورية القذافي بسوس الفساد وعطب الإفلاس، ولتتخبط مترنحة في رقصاتها الأخيرة المؤذنة بقرب نهايتها.
إن تاريخ حكم القذافي، هو سجل ثقيل وقاتم من الشر والظلم والعدوان، ابتداء من لحظة ميلادها بانقلابها وخيانتها للشرعية الدستورية، مرورا بممارساتها القمعية التي تلظى بنيرانها كل الليبيين، وبعبثها بكل القيم والمقدرات، وإهدارها لكل الطاقات والقدرات، وصولا إلى تحويل ليبيا وطنا وأرضا وشعبا إلى إقطاعية للقذافي وأبنائه ومن يحيطون بهم، تهدر إمكاناتها وخيراتها على مذبح الأهواء والأوهام، بينما يحرم أبناؤها ويخضعون لشتى مخططات الإفقار والتخلف.
ولقد سطر أحرار ليبيا بالدماء والعرق وبالدموع والآلام ملحمة نضالية متواصلة في رفض ومقاومة حكم القذافي. فكان ثمن النضال باهظا وبتضحيات جسيمة استرخصها الشعب الليبي عبر محاولات جادة ومتعددة للتخلص من حكم القذافي وما يمثله من طغيان وعبث وفساد. وبعون الله وقدرته سوف يستمر أحرار شعبنا في بذل الفعاليات وتقديم التضحيات حتى تتهاوى أوكار الديكتاتورية الغاشمة ويتحرر الوطن المكبل والشعب المغلوب.
وبهذه المناسبة، فإن "لجنة ميثاق منطلقات وثوابت وأهداف النضال الليبي" تعيد التأكيد على الحقائق التالية: 
أولا: لا أحد غيرنا، نحن الليبيين الأحرار، في داخل الوطن وخارجه، سيتولى واجب ومسئولية إزاحة طغمة سبتمبر الغاشمة من مسرح الحدث الليبي، والتي لن تحميها من كلمة وفعل الشعب الليبي أي قوة أو ساتر.
ثانيا: كما انه لا أحد غير الليبيين سيرسي البديل الدستوري الديمقراطي المنشود، المؤسس على احترام الإنسان الليبي، والضامن لحرياته الأساسية والكافل لحقوقه المشروعة.
 إننا في "لجنة ميثاق منطلقات وثوابت وأهداف النضال الليبي"، نترحم على شهداء الوطن الأبرار، ونحيي بكل إكبار صمود شعبنا الليبي في داخل ليبيا، وفي معتقلات وسجون القذافي، وفي مختلف ديار المهجر، ونتوجه بالنداء الحار إلى جموع شعبنا بالتحلي بالوعي والانتباه إلى ما يخطط للوطن من مؤامرات تستهدف مستقبل ليبيا وما بقي من إمكاناتها وثرواتها، والتصدي لهذه المؤامرات، ونحث أحرار وجماهير شعبنا الليبي في الداخل والخارج بتصعيد نضالهم العادل والمشروع لتخليص الوطن من طغيان ديكتاتورية القذافي الغاشمة. ونحن على العهد بأننا معهم في نفس الخندق النضالي، باذلين بإذن الله كل عزيز وغالي للمشاركة في تحرير وطننا الحبيب.
ونحن واثقون –كل الثقة- من نصر الله وعونه، ومن اقتراب ساعة الفرج والخلاص والتحرر. ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز.
عاشت ليبيا وعاش نضال شعبها.

صدر في المهجرعن لجنة ميثاق منطلقات وثوابت وأهداف النضال الليبي، بتاريخ:  31 أغسطس 2004
تمثل لجنة "ميثاق منطلقات وثوابت وأهداف النضال الليبي" كل من: الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا والتحالف الوطني الليبي، والحركة الليبية للتغيير والإصلاح، والتجمع الجمهوري من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، والمؤتمر الليبي للأمازيغية، وعدد من المعارضين المستقلين.
 

 

المغرب: "وفرة" صحفية تستفيد من الحرية النسبية

 

الرباط - خدمة قدس برس

 

يعيش المغرب "وفرة" صحفية قد لا تشاركه فيها العديد من الأقطار العربية. وتستفيد تلك الصحف من مناخ الحرية النسبي الذي صار يميز المملكة، منذ مطلع التسعينيات، في أواخر حكم العاهل الراحل الملك الحسن الثاني، وهو الأمر الذي استمر مع عهد العاهل المغربي الحالي محمد السادس.
 

وقد تعودت الصحف المغربية على طرح مواضيع سجالية، قد تختلط فيها الردود السياسية بالحزبية والأيديولوجية، وقد تتجاوز المعارك الكلامية حدود الوطن، لتهتم بقضايا الخارج مثل العراق أو فلسطين أو البوسنة، مثل تلك الضجة التي أثارتها بعض صحف اليسار عن طبيعة التبرعات التي جمعتها جماعة الدكتور عبد الكريم الخطيب لفائدة البوسنة سابقا، وهل كانت بريئة من حيث الذمة المالية، أو من حيث الاستغلال السياسوي.
 

ولعل الذي يفسر غياب الطابع السجالي هذه الأيام عن الصحف المغربية، ليس طبعا حصول التوافق السياسي والايديولوجي، بين الفرقاء المكونين للحالة السياسية، وإنما هو راجع ببساطة لتأثير فصل الصيف الحار على المغاربة.
 

ففي الصيف تعيش الصحافة المغربية حالة هدنة وقتية غالبا، حيث تخلد بعض الصحف للعطلة مثل صحف /الأيام/ أو /الصحافة/ الأسبوعيتين، المعروفتين بمشاكستهما الواضحة للحكومة، وبعض الصحف الأخرى يتقلص طاقمها. في حين تستقطب أغلب الصحف انشغالات صيفية صحفيا، مثل المهرجانات، التي تعم معظم جهات البلاد، أو عودة المهاجرين المغاربة من الخارج، أو موجة الحر أو الحرائق.. وهي كلها مواضيع جزئية قد لا تعني القطاعات الواسعة من أفراد الشعب.
 

غير أنه لكل قاعدة استثناءاتها، والاستثناء الذي نحن بصدده هو الفوز التاريخي، أو البطولي، أو الحدث، وغيرها من التصنيفات التي تعبر عن الفرحة بأول ميدالية ذهبية يحصلها المغرب من الألعاب الاولمبية، وهي بالطبع فرحة مقرونة بشيء من السخرية والمرارة فماذا لو لم يكن للمغرب هشام الكروج، أكان يعود صفر اليدين؟ رغم التحضيرات والتمارين والأموال المصروفة؟
 

صحيفة /العلم/ تستكمل ما بدأته، بقلم رمز تاريخي من رموزها، يعالج قضية تاريخية ورمزية من قضايا الوطن، هي قضية الجزائر وجبهة البوليساريو. ولأن الموضوع تاريخي وما زال يفعل في الحاضر، فقد رجع العربي المساري في حلقات مقالته، التي اكتملت في عدد اليوم، إلى التاريخ، من حيث بدأت القضية، وكيف تورط الطرف الجزائري فيها بدوافع عقد شخصية، لا زالت تتوارث بين حكامه، بدء من الرئيس الأسبق هواري بومدين، وانتهاء بالرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، كما يرى الكاتب، وكذلك حبا في الزعامة في منطقة المغرب العربي.
 

ويرى المساري أن الجزائر لا تقبل بغير أدوار البطولة، والأهم لديها أن لا تكسب المغرب، حتى وإن خسر الجميع.. هذه هي ارتهاصات المساري، وقد جاءت في إطار الردود والمقالات، التي أعقبت المواقف الجزائرية من قرار المغرب رفع التأشيرة على المواطنين الجزائريين الراغبين في دخول بلاده، وهي المبادرة التي باشرتها المغرب، وتوقفت دونها الجزائر. وحفلت مقالة المساري بالوقائع والأرقام والتفاصيل، ولم تخل من نبرة لوم واتهام وتألم.
 

وغير بعيد عن المنطقة يشير الصحفي الحسين المجدوبي في /العلم/ أيضا إلى استراتيجية إسبانية عرضها وزير الخارجية ميغيل انخيل موراتينوس في العاصمة اليونانية أثينا، وتهدف إلى التقريب بين دول البحر الأبيض المتوسط، وتنمية التبادل بينها. ويفسر كاتب المقال هذه الاستراتيجية الإسبانية بوصول لويس ثباتيرو إلى الحكم في إسبانيا، وتخليه عن دعم سياسة واشنطن، بما يعني ضرورة البحث عن البديل وهو دول المتوسط، بما فيها دول المغرب العربي، واعتبار الأمن القومي لإسبانيا مرتبطا بالأحداث، التي تحصل في ضفتي المتوسط.
 

وذكر كاتب المقال للتدليل على فاعلية هذه الاستراتيجية من ناحية اقتصادية مثلا أن صادرات إسبانيا إلى دول المغرب العربي فقط تفوق كل صادراتها الموجهة نحو دول أمريكا اللاتينية مجتمعة، ولذلك فمن ضمن مبادرات إسبانيا هو خلق شراكة دائمة ومتميزة مع الدول المغاربية وبقية دول المتوسط، وكذلك إيجاد حل سياسي لقضية الصحراء الغربية. لكن المراقبين يتوقعون جملة من الصعوبات أمام هذه الاستراتجية، منها ظاهرة الهجرة السرية، التي تختلف معالجتها ما بين دول شمال المتوسط وجنوبه، ثم كذلك مشكلة الصراع العربي الإسرائيلي.
 

صحيفة /التجديد/، الناطقة بلسان حركة التوحيد والإصلاح، المقربة من حزب العدالة والتنمية الإسلامي، وحتى لا يقال إنها لا تهتم إلا بشؤون الدين وتهمل الفن والرياضة والمسرح، أظهرت هي بدورها صورة لتتويج البطل الأولمبي المغربي هشام الكروج، ولكنها أظهرته وهو ساجد. والصورة محفوفة بتعليق "شكرا على النصر يا رب". كما نقلت تصريحا للأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني على هامش الزيادات، التي عرفتها أسعار المحروقات في المغرب قال فيه "لا يمكن ألا نأخذ في الاعتبار ظروف عيش المواطنين المغاربة، وانعكاسات هذا القرار على الكلفة الإنتاجية، ومن ثم تنافسية المقاولة المغربية". وطالب العثماني بأن تكون هذه الزيادات ظرفية.

وتمضي الصحيفة إلى قضية أخرى، إذ تنشر تحت عنوان عريض أشبه بشعار، مقالا بعنوان "القضاء على فكر "التطرف" لدى الشباب لا يتم بالمهرجانات والمأدبات، ولكن بغرس قيم المواطنة فيه"، يبدو كاتب المقال وكأنه يتجه إلى استبدال "قيم الدين" بـ"قيم المواطنة خشية أن ينسب إلى التطرف؟. والمقال وارد بتوقيع غائب، بما يعني أنه يعبر عن موقف الجريدة الرسمي، وقد جاء في شكل ارتسامات لأولئك الذين حضروا المهرجان الوطني الرابع لمنتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة.
 

وتحدثت التجديد كعادتها في معالجة الظواهر بنفس أخلاقي، أو لنقل بنزعة تخليقية، حيث عرضت لدعوة وجهها عامل إقليم الناظور للمجلس البلدي للجهة، يطلب فيها دراسة إمكانية غلق بعض الفنادق المشبوهة، وهي تلك التي تم فيها ضبط حالات تلبس بأفعال غير أخلاقية.
 

جريدة /الصباح/ المستقلة، تعرضت لموضوع مرض "السواح" (التهاب القرنية)، وهو مرض يصيب العيون، المنتقل عن طريق العدوى، مما جعل عدد المصابين يتضاعف، ودفع بالمغاربة للتندر قائلين إن العدد فاق توقعات وزارة السياحة، التي طالما توقعت وتمنت رقم 10 مليون سائح. وأشارت الصحيفة إلى صعوبة ضبط الرقم الحقيقي لعدد المصابين، بسبب عدم لجوء نسبة كبيرة من المرضى للتطبيب.

 

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 30 أوت 2004)

 


المغرب والجزائر يتسابقان لإصلاح قوانين الأحوال الشخصية

 

الرباط - خدمة قدس برس

 

لا ترتبط العلاقات المغربية الجزائرية فقط بالتسابق نحو التسلح، والتسابق نحو زعامة منطقة شمال إفريقيا، والتسابق على تخصيص ميزانيات ضخمة، تضخ في جيوب أعضاء الكونجرس الأمريكي، لتشكيل جماعات ضغط، تقنع أصحاب القرار السياسي الأمريكي بأن أحدهما أولى بأن يكون المحاور الأول في المنطقة من الثاني.
 

بل لاحظ المتتبعون أن المغرب والجزائر "البلدان الجاران والشقيقان"، يتسابقان أيضا في اتجاه القوانين، التي تهم الأسرة بالأساس، استجابة للضغوط الدولية، وتماشيا مع "الحداثة" المفروضة. وفي هذا السياق تميز المجلس الحكومي الجزائري، الذي انعقد أول من أمس الأربعاء 25 آب (أغسطس) برئاسة أحمد أويحيى، رئيس الحكومة الجزائرية، بعرض مقترح قانون يتعلق بتعديل قانون الجنسية الجزائري.
 

ووصف بعض المتتبعين المقترح الذي عرض في المجلس الحكومي بأنه مقترح "ثوري". فقد وسع المشروع الجديد، المبرر بـ"تكييف التشريع مع التحولات التي تشهدها البلاد"، من مجال الحصول على الجنسية لتشمل "الأولاد المولودين بالجزائر من أم جزائرية، دون اشتراط أن يكون الأب مولودا بالجزائر"، بعد أن كان ذلك مقتصرا على الأطفال المولودين من أب جزائري الجنسية، كما "تشمل الأولاد المولودين بالخارج من أم جزائرية وأب أجنبي، قبل وبعد بلوغهم سن الرشد القانوني، والأجنبي أو الأجنبية عند الزواج من جزائري أو جزائرية..".
 

كما سيمتد أثر اكتساب الجنسية الجزائرية، حسب مشروع القانون الجديد للأطفال القاصرين، وسيتم التخفيف من الشروط المطلوبة لإثبات الجنسية الأصلية.
 

ويأتي هذا المشروع الجزائري، بعد أن طرحت المجموعة النيابية الاشتراكية في المغرب مشروع قانون لتعديل قانون الجنسية المغربي، خلال الدورة التشريعية الماضية. إذ طالب عدد من البرلمانيين ومن الأحزاب السياسية، والمنظمات النسائية، بأن تصبح الأم المغربية مصدرا لاكتساب الجنسية، شأنها شأن الأب، بعكس ما هو عليه الحال في الوقت الراهن، حيث لا يمكن للأم المغربية أن تعطي جنسيتها لأطفالها، إلا إذا كانوا مجهولي الأب، أي أطفالا غير شرعيين، في حين يحرم الابن الشرعي من أب أجنبي من جنسية أمه، حتى لو كان مولودا في المغرب ويعيش فيه، مما انعكس على عدد من الحالات التي تعاني من مشكلات اجتماعية وقانونية، بسبب إقامة الأطفال في بلد الأم أي المغرب.

 

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 29 أوت 2004)


الزواج بدون رضا الفتاة السبب الأول بين أسباب الانفصال
الطلاق واتخاذ الأخدان ظاهرة تقلق الموريتانيين

نواكشوط ـ القدس العربي من عبد الله السيد:

ظاهرة اتخاذ الأخدان من طرف المحصنات والمحصنين تكاثرت في السنوات الأخيرة في المجتمع الموريتاني وبخاصة داخل مجتمع العاصمة نواكشوط الذي أصبح مجتمعا له انفراديته بسبب ظروف المعاش الفاره واختلاط السكان من شتي الولايات والمناطق.
وفي الولايات الموريتانية ولايات محافظة لا يمكن للمرأة إلا أن تتحجب، وفيها المناطق المنفتحة انفتاحا تاما بحيث لا يمنع اختلاط الجنسين..في مدينة العيون عاصمة ولاية الحوض الغربي الموريتانية نجد أن الكرم العربي موجود، فالبيوت مفتوحة والشاي بالنعناع متوفر والضيافة العربية الاصيلة قائمة دون تعقيدات، والشيء نفسه في مدينة أطار عاصمة ولاية آدرار في أقصي الشمال..وفي الترارزة عاصمة الجنوب الموريتاني بدأ الانفتاح يدب رغم المحافظة الشديدة.
أما في نواكشوط فالانفتاح قائم.. وينتقد وعاظ المساجد سلوكا غريبا بدأ يلاحظ وهو وقوف الفتيات المتعرضات نصف المحجبات اللائي يبحثن عن فرصة ما : صاحب سيارة فارهة مستعد لتناول الشاي بالنعناع مع كاسات حليب روز الألماني المحبب في المجالس الليلية.
غير أن كل هذه الارهاصات وكل هذه الانفتاحات كانت تشير الي انتشار ظاهرة الطلاق في مجتمع عرف إلي حد قريب بالهدوء الأسري التام وبالتشبث بابنة العم وأم الأولاد.
الحكومة الموريتانية قلقة لدراسات ظهرت تدق ناقوس الخطر: فالطلاق متفش والعنوسة في ازدياد..وقد حللت الدراسة التي اعدها مؤخرا خبراء من المكتب الموريتاني للاحصاء بدعم من مكتب الامم المتحدة للسكان حالة الطلاق في المجتمع الموريتاني وأسبابه الأكثر انتشارا..وطالبت الدراسة بعلاجات لأسباب الطلاق وبواعثه بوصفه آلة الهدم الأساسية للنسيج الاجتماعي.
وأكدت الدراسة أن نسبة 37.2% من الزيجات الأولي في موريتانيا غالبا ما تنتهي بالتفكك وقد دفع هذا التزايد المذهل لحالات الطلاق في موريتانيا الباحثين الي دراسة هذه الظاهرة للوقوف علي أسباب ودوافع انتشارها وتحديد سبل القضاء عليها او الحد منها.
يعتقد الأستاذ محمد الأمين السالم ولد المجتبي في دراسة له حول الطلاق داخل المجتمع الموريتاني أن أسباب هذه الظاهرة تعود في نسبة عشرين بالمئة منها إلي عدم التفاهم بين المراة وأسرة زوجها.
أما الزواج بدون رضا المرأة فيسبب 23 بالمئة من دواعي الطلاق.
وتشير الدراسة الي أن عدم احترام الالتزامات الزوجية كتعدد الزوجات او الخيانة الزوجية من قبل الزوج يسبب نسبة 14 بالمئة من حالات الطلاق.
ويتسبب الزواج المبكر وزواج المرأة برجل اكبر سنا منها في إفساد 6 بالمئة من الزيجات.
ويؤكد السوسيسولوجي الأستاذ سيدي عبد الله ولدالمحبوبي في دراسة له حول أسباب ونتائج الطلاق في موريتانيا أن أكثر من 34% من الأشخاص الذين شملهم التحقيق يعتبرون ان الطلاق ظاهرة طبيعية. اما بشأن اسبابه فالسبب المعلن حسب التجارب الفردية لمن شملهم التحقيق هو عدم الاتفاق بين الزوجين والجانب المادي بمفرده (%29. 6)، تتلوه الدوافع الاقتصادية (%28.12)، والجانب المادي مع الأهالي (26. 5%)، وتدخل الآخرين والأهالي (8.9 %)، اما الانعكاسات فتتصدرها الانعكاسات الاقتصادية بنسبة ثم مواجهة مشاكل النفقات اليومية ونفقات الصحة بنسبة (8.8%) ومشاكل السكن بنسبة 6.3% من جانب آخر مكنت دراسة للاستاذ عبد الله ولد كبد حول الزيجات وعدم الاستقرار الاسري في موريتانيا من اجراء تشخيص للوضعية الاسرية علي اساس مقاربتين احداهما سوسيولوجية والاخري ديمغرافية حيث اظهـــرت مرور حالة الزواج في موريتانيا بمرحلتـــين. الاولي مرحلة ماقبل المجتمع التجاري والثانية مرحلة المجتمع التجاري في المرحلة الاولي كان استقرار العلاقة الزوجية نتيجة لفعالية وانسجام النظام الاجتماعي الذي كان يري في الزواج واجبا اجتماعيا يمليه الدين وتعد المحافظة عليه واجبـــــا مقدسا اما المجتمع التجاري فيحافظ علــــي المبدأ الذي دفع الي تحويــل الروابـــــط الاجتماعية الي سلع ذات قيم نقدية وفي ما بين هذين النمطين الاجتماعيين حصل تطور وتبدل: في الصميم للزواج وبنية الاسرة الانانية في الروابط الاجتماعية، ازمة الترابط بين الأجيال، ضعف السلطــة الابوية.
اما البعد الديمغرافي فقد كشف ان المجتمع الموريتاني يتطور نحو نموذج يميل فيه توقيت الزواج الي التأخر مع المحافظة علي كثافة قوية في النهاية، فمتوسط سن الزواج انتقل من 16 سنة عام 1965 الي 20 سنة عام 1988.
وإلي جانب الأسباب المشار لها يظل نظام الحياة وثقلها وحالة الملل التي تطبع المجتمع العربي بشكل عام بسبب الهزائم المتتالية وحالات الإذلال التي يجلد بها أفراد هذا المجتمع السبب الأكبر في انهيار القيم وتدهور مستوي الايمان بالسكن الزوجي بما فيه من ترسيخ للذات وحفاظ علي النوع وبما يحمله من سعادة مشتركة.

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 31 أوت 2004)

تنظيم القاعدة فرصة تاريخية لمعرفة الإسلام الذي نريد

منتصر حمادة (*)
ثلاثة أسابيع تقريبا تفرق بين نشر حوارين اثنين حول تنظيم القاعدة ، أجري الأول الذي نشر في هذا المنبر، مع ناصر أحمد ناصر البحري المعروف بكنيته (أبو جندل) وهو الحارس الشخصي السابق لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن القدس العربي. عدد 3/8/2004 . حوار أجراه خالد الحامدي . وأجري الثاني مع الخبير الفرنسي في الإرهاب الدولي، مارك ساجمان، ونشر في يومية لبيراسيون الفرنسية، ونشرت ترجمة له في يومية الأحداث المغربية (عدد 23/8/2004)، أو العدو الإعلامي رقم واحد عند الحركات الإسلامية، بحكم اتهامهم إياها بتمرير وجهات نظر ذات نزوع استئصالي في التعامل مع الحركات الإسلامية عموما.
العنوان الملفت الذي خصت به الأحداث المغربية ترجمة للحوار كان القاعدة حركة اجتماعية وليست تنظيما تراتبيا هرميا ، أما أهم الأفكار التي حفل بها الحوار، فتمحورت حول هذا العنوان، أو ما جاء مثلا في الرد علي آخر سؤال من الحوار ويتعلق باستفسار ينتظر الرد عليه أي مسؤول سياسي وأمني معني بشكل أو بآخر بالتصدي لتنظيم القاعدة أو للحركات الإسلامية الموالية فكريا وتنظيما لجماعة بن لادن، ولم يخرج السؤال بالطبع عن السبيل إلي الحد من خطر تناسل الخلايا الإرهابية ، وكان رد الخبير الفرنسي صريحا وشجاعا في آن عندما أكد علي أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة مطالبة بأن تتغير، فهي التي تغضب العرب، حيث أن هؤلاء لا يرون في هذه السياسة إلا الحرب علي العراق ومساعدتها لإسرائيل أو للحكام العرب المستبدين ، مضيفا أن الإرهابيين أشخاصا يبدأ مسارهم بالبحث عن حلم يتعلقون به، يحلمون بمجتمع ليس فيه مهمشون. في الماضي كانت الشيوعية ترسم هذا الحلم ـ السراب، أما اليوم، فهذا الحلم تبلوره السلفية الممثلة في القاعدة، التي تملأ الفراغ، لذا وجب استبدال هذا الحلم بحلم آخر، شرط أن يكون هذا الحلم عادلا وقابلا للتكيف مع ثقافة الغرب .

بؤس اختزال مجابهة التنظيم
انطلاقا من الفكرانية (الإيديولوجية) التي ينطلق منها المحلل الفرنسي، لا يسعنا إلا أن نصادق علي أحقية تأكيد أهمية الحل السياسي ، والقائم بالضرورة عبر تبني الإدارة الأمريكية لمراجعات جذرية في سياستها تجاه القضايا العربية المصيرية، وهو نفس التأكيد المجمع عليه من قبل أهم الردود الصادرة عن الأقلام المحسوبة علي المجال التداولي الإسلامي العربي مباشرة بعد وقوع اعتداءات نيويورك وواشنطن، وكذلك الشأن مع ثنايا القراءات النقدية المنصفة الصادرة هذه المرة عن الأقلام الغربية، لعل أهمها ما صدر عن المفكر الألمعي الأمريكي نعوم تشومسكي، الذي أكد علي أن المسألة لا تتعدي كونها مسألة عقل وسلامة تفكير. فإن كنت لا تهتم بوقوع المزيد من الهجمات الإرهابية، فقل إذن: دعنا من البحث عن الأسباب، أما إذا كنت مهتما بمنعها، فلسوف تولي بالطبع اهتماما بالأسباب، فلا علاقة لهذه المسألة بالأعذار . أو بتعبير آخر هنالك طريقة بسيطة واحدة تستطيع الولايات المتحدة بفضلها تقليص خطر الإرهاب بصورة ملموسة كبيرة في جميع أنحاء العالم، هي أن تكف عن دعم الإرهاب والمشاركة فيه، إذ سيكون لذلك أثر كبير فوري. ويعني أن مثل هذا السلوك لا يحل جميع الإشكاليات، ولكنه يؤدي إلي اختفاء القدر الأكبر من مشكلات الإرهاب .
بالطبع، لا زال صقور الإدارة الأمريكية يتعمدون صرف النظر عن دلالات هذه الإشارات، سواء كانت صادرة عنا أم عن أقلام أمريكية تتسم قراءتها بالإنصاف والموضوعية بخصوص التعاطي مع مآسينا السياسية، خاصة وأنها تحصر أهم أبعاد الأزمة في شق سياسي صرف، والحال أن مواجهة تنظيم القاعدة في الحالة الإسلامية العربية لا تنحصر فقط في البعد السياسية/الأمني، إن لم نقل أن التركيز فقط علي هذا البعد لا يزيد الأمور إلي تعقيدا، وبالتالي يساهم في إطالة عمر ما أصبح يصطلح عليه بـ الحرب علي الإرهاب .
وحتي نوضح أكثر ما نروم التنبيه إليه، دون الخوض في تفاصيل مؤرقة للغاية، نعرج علي بعض الدروس الواردة في الحوار الأول الخاص بالحارس السابق لأسامة بن لادن، والذي يعتبر بحق، وثيقة هامة حبلي بعدة مفاتيح تساعد التائهين في فهم الشيء القليل من تنظيم القاعدة .
أهمية الحوار/الوثيقة لا تكمن، كما قد يتوهم أصحاب الهواجس الأمنية والاستخبارية، في كون المحاور (بفتح الواو) سبق له أن شغل منصب الحارس الخاص لبن لادن، ومن يعتقد أن اختزال أهمية الوثيقة في هذا المعطي، لا بد أن يكون أكثر الخاسرين من عدم الاستفادة المفروض أن يخرج بعد الاطلاع علي نص الحوار، وقد يكون هذا حال أغلب الأجهزة الأمنية والاستخبارية التي تصر علي اختزال مجابهة التنظيم في الشق الأمني بالدرجة الأولي.
بالطبع، خوض المستجوب في بعض آليات عمل تنظيم القاعدة ، من قبل الإشارة إلي مبدأ يقول بـ مركزية القرار لا مركزية التنفيذ ، فالقرار يتخذ مركزيا لكن كيفية الضرب وكيفية التنفيذ فمن مهام القادة الميدانيين ، لا يمكنه إلا أن يدخل السرور عند الأمنيين وأجهزة الاستخبارات، عربا وأجانب، ولكن، لو كانت مجابهة التنظيم تختزل فقط في الشق الأمني، لكنا من الأوائل المبشرين بالإعلان عن قرب نهاية بن لادن ومن معه.
ومع أننا نقرأ في تقديم الاستجواب من أن ناصر أحمد لم يبح مما لديه إلا بالقليل ، إلا أن القليل من المعطيات الواردة فيه، كفيلة بفتح أعين العديد من المعنيين، سواء تعلـــــق الأمر بالإدارة الأمريكية ومعها الإدارات الغربية والعربية الإسلامية، أو المعنيين المباشرين بالقلاقل الفقهية الصادرة عن التنظيم، ونقصد بطبيعة عقلنا نحن: العقل الإسلامي المعاصر.

أزمة قراءات النص الديني
يشير أحمد ناصر أن أسئلة الأمريكان ـ يقصد المحققين الأمريكيين ـ كانت تدور حول تكوين القاعدة وفكرة القاعدة وكيان القاعدة وشكلية القاعدة . وفي معرض رده علي سؤال الأمنيين الأمريكيين حول احتمال أن يكون لدي تنظيم القاعدة معامل كيماوية، وأسلحة نووية ، أجاب بأن أسامة بن لادن يمتلك سلاحا يتفوق علي الأسلحة الأمريكية بالكامل، فشد ذلك انتباه المحققين الأمريكيين وقالوا: ما هي هذه الأسلحة؟ فقلت لهم رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا ، في حين الترسانة الأمريكية تمتلئ بالأسلحة ولكن لا تمتلك الرجال !! ألا يذكرنا هذا الجواب بتصريحات علي عمروسي، الإسلامي الإندونيسي المتورط في اعتداءات بالي، والذي لقب من قبل الإعلاميين بـ الإرهابي المبتسم ، بعد أن عبر عن سعادته علي صدور الحكم بالإعدام بحقه، معتبرا الحكم بمثابة طريق مباشر للدخول إلي الجنة! تصريحات محرجة للغاية بالنسبة للعقل الإسلامي المعاصر، والأدهي أنها لا تنطلق من أدبيات شاذة أو غريبة علي النص الديني المؤسس عند المسلمين، مع فارق جوهري يكمن في السياق التأويلي الذي تقرأ من خلاله هذه الآية أو ذلك الحديث النبوي (الصحيح نقصد)، وبالرغم من ذلك لا زلنا مصرين جميعا علي تفادي الخوض في هذه القلاقل الدينية، والتي، إن كان للمحلل الفرنسي ساجمان أو تشومسكي كامل العذر في عدم الانتباه إلي ثقلها الواقعي علي أرض الساحة اليوم، ما دام النموذج التفسيري المادي يبقي حاضرا بقوة في قراءتهم لهذه الأحداث، وغيرها، فكيف تغيب عند الأقلام الإسلامية والعربية التي تحرر في ملف ملغم يحمل عنوان مجابهة تنظيم القاعدة .
نقرأ في نفس الحوار/الوثيقة، أنه مباشرة بعد لقاء أسامة بن لادن والإعلان عن الانضمام العملي لتنظيم القاعدة أصبحت قضية الشهادة قضيتنا نحملها في صدورنا حيثما ذهبنا حتي الآن (كذا!). مثل هذا التصريح لا يمكن أن يصدر عن أي فاعل إسلامي حركي في أغلب الدول العربية والإسلامية اليوم، ومنها المغرب، علي سبيل المثال لا الحصر.
من هو الإسلامي المغربي الذي ينكر أن قضية الشهادة نحملها في صدورنا حتي الآن ، لولا أن اعتداءات الدار البيضاء تدفع بتمرير خطاب التقية والابتعاد عن صداع رأس الأجهزة الأمنية، وليس صدفة أن تكون الأسماء الحركية الإسلامية المعتقلة اليوم في الساحة المغربية، ليس بالضرورة بسبب الاشتباه في تورطها في اعتداءات الدار البيضاء، بقدر ما يمكن مأزقها الحقيقي والأخطر، من وجهة نظر الأمنيين، في الإعلان صراحة عن كون قضية الشهادة تحملها في صدورها حيثما ذهبت حتي الآن ، ناهيك عن الإعلان الصريح هو الآخر عن تأييد أسامة بن لادن. ولا زالت كذلك، بالرغم من بؤس خطاب التقية المروج له إعلاميا. وسبحان مغير الأحوال عند إسلامي الإسلام السياسي السييء الذكر، الذين استفادوا كثيرا من كذا تصريحات، وخاصة في الاستحقاقات الانتخابية، (لأسباب ليس هذا محل التطرق إليها)، ممن أعلن أحدهم في يوم من الأيام التي تلت غزوتي نيويورك وواشنطن أنه، إلي جانب حزبه الإسلامي المعتدل، أنه سيساند أسامة بن لادن ، (وتم جني الخيرات العملية لمثل هذه التصريحات في الانتخابات التشريعية الموالية لـ غزوتي نيويورك وواشنطن ) وهاهو اليوم، يمارس ضغوطا معلنة علي محامين إسلاميين من أجل تفادي الدفاع عن إسلاميي السلفية الجهادية الذين ساندوا نفس الحزب في الاستحقاقات التشريعية!

دلالات التعاطف مع عقيدة القاعدة
عودة إلي أحمد ناصر الذي أصر في حواره هذا علي كشف العديد من عورات العقل الإسلامي المعاصر، دون أن يكون واعيا بدلالات التصريحات الهامة التي نطق بها، أو هكذا نعتقد، اللهم إن كنا نصر علي تقليد ما تقوم به النعامة. وللأسف الشديد، يجسد ظهور تنظيم القاعدة خلال السنين الأخيرة، فرصة تاريخية أمام عقلنا الإسلامي من أجل الحسم مع ثلة من الاجتهادات، وتحديد طبيعة الإسلام الذي نريد، حتي لا ننافق أنفسنا، ونكرس ممارسات مليئة بالازدواجية والتخبط.
يشير أحمد ناصر إلي أنه لا يستطيع أحد التكهن بحجم التنظيم في اليمن ـ وكذلك الشأن في أغلب الدول الإسلامية، بدليل حدوث اعتداءات محسوبة علي التنظيم فيها، ونذكر منها، إندونيسيا، السعودية، تونس، المغرب، تركيا... ـ ولكن، يضيف ناصر، حجم التنظيم ليس بسيطا في اليمن، والمتعاطفون معه كثيرون جدا، ولكن هنالك أشخاصا أو أعدادا كثيرة جدا من ضمن التنظيم من ناحية عاطفية وليس من ناحية إيديولوجية، من ناحية تنظيمية، إدارية وليسوا مجندين، فالكثير من الشباب في اليمن يحبون أسامة بن لادن، ويحبون تنظيم القاعدة ويكرهون ما يكرهه بن لادن، وأصبحت كالفطرة عندهم، لكن ليس هناك صلح مع الدولة . أو أنه إذا كان يوجد في اليمن مثلا فرد من القاعدة، فإن المتأثرين به وبأفكاره يبلغون ستة إلي سبعة أشخاص علي الأقل، وإن كانوا لا يحملون عقيدته ويحبون تنظيم القاعدة، ولكنهم يحملون الفكرة ... المشكلة أن القاعدة الآن ليست كيانا تنظيميا بذاته بقدر ما هي فكرة، وأصبحت عقيدة الآن، فالكثير من الشباب أصبحوا يحملون فكرة وعقيدة القاعدة في مواجهة أمريكا .
لا ندري ما إن كان الأمر صدفة أم مجرد ترهات مررتها أجهزة أمريكية (!!) عندما نلحظ ذلك التناغم المثير هو الآخر بين ثنايا هذا التصريح، وبين الإعلان عن كون حوالي 45% من المغاربة متعاطفون مع تنظيم القاعدة ، هذا عن المغاربة العاديين ، إن صح التعبير، ولنا أن نتصور أرقام في حال ما إذا تعلق الأمر بمغاربة إسلاميين، هل تصل النسبة إلي 90% أم إلي 99%!!
لماذا نشير إلي هذه المعطيات اليوم؟ حتي لا نكرر خطاب التملق والطمأنة الأقرب إلي النفاق ذلك الصادر عن العديد من الفاعلين الإسلاميين الحركيين، وخاصة المعنيين بالاستحقاقات الانتخابية، بكل التبعات المادية والرمزية التي يجلبها حصد نتائج هذه الاستحقاقات، وقد كان محقا محمد بن ابراهيم الشيباني، الباحث الكويتي في التراث الإسلامي، عندما أشار مؤخرا، في معرض التعليق عن تأسيس معارضة كويتية إسلامية في الخارج، من أن تدخل النواب والمسؤولين في الموضوع يدخل في باب المجاملات السياسية، وحالها في ذلك كحال القضايا الأمنية والمصيرية التي انتهت بالتعاطف والتسامح والتنازل، فكانت النتيجة رجوعنا بعد ذلك من حيث بدأنا، وهكذا، إذ ليست هناك ضوابط أو ثوابت دينية أو وطنية عند الكثيرين، فقد اختلطت المفاهيم، أو قل إن بعض الأطراف تتعمد خلط الأوراق حتي لا تكون هناك ثوابت يتم الارتكاز عليها (الشرق الأوسط. عدد 26/8/2004). (تذكروا أن الكويت لم تشهد أحداثا دموية من قبيل ما تم في الرياض أو الدار البيضاء، وبالتالي، لازال الوقت متسعا للتيار الإسلامي الحركي ـ وتحديدا التيار السياسي من خلال سلفيي البرلمان هناك ـ من أجل تمرير ممارسات شعارها المجاملات السياسية حتي ينخرط الجميع في سياسة خلط الأوراق حتي لا تكون هناك ثوابت بتم الارتكاز عليها !)

تخبط العقل الإسلامي المعاصر
نختتم هذه الإطلالة بتأمل ما جاء في الرد علي آخر سؤال من الحوار/الوثيقة، والخاص بمستقبل تنظيم القاعدة ، حيث يشير ناصر إلي أن أسامة بن لادن كان يقول نحن لا نستطيع كتنظيم الاستمرار في العمليات النوعية ولكن نحن نسعي لعملية سحب الولايات المتحدة إلي مواجهة ميدانية مع الشعوب الإسلامية بأكملها، وكانت هذه الخطة أيام الأحداث في الصومال، كان حينها يتمني بن لادن اعتقال جندي أمريكي واحد ويبقي حيا، ليكون هذا مثل الوتد حتي تنسحب القوات الأمريكية ويبقي الضرب في كل مكان، فالشيخ أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة سعوا لهذه الخطة ونجحوا فيها بأنهم سحبوا الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة غير متكافئة، ليس من ناحية التكنولوجيا العسكرية ولكن من الناحية العقائدية .. يمكن لتنظيم القاعدة أن يذوب في بوتقة جديدة، وسيولد مارد جديد يكون التنظيم جزءا منه، سينضم له الكثير من قادة العالم الإسلامي وستكون هناك مواجهة لا محالة مع أمريكا، ولكن تنظيم القاعدة لن يكون متزعما لذلك، سيكون تنظيم القاعدة طليعة الجيش . جواب مفزع للغاية، ولكنه، مرة أخري، يكشف عن بعض المسكوت عنه في علاقة العقل الإسلامي المعاصر، في شقه الرسمي والشعبي علي الخصوص مع تنظــــيم القاعــــــدة ، ولا أدل علي تعدد مآزق العقل الإسلامي المعاصر ما نشهده في تخبط تداعياته الحركية، والمتـــــفرعة علي مناحي ثلاث: الدعوية، السياسية (حركــــات وأحزاب الإسلام السياسي السيء الذكر) والجهادية، وكل فصيل من هذه الحركات يزعم أنه الأحق نطقا باسم الإسلام!
مجابهة تنظيم القاعدة أعقد مما يتصور الجميع، وإن كان للعقل السياسي الغربي الكثير من الأعذار التي تبرر له إسقاط أهم خلفيات المجابهة، وذلك بحكم تقزيم البعد العقدي في الصراع، فإن استمرار الناطقين باسم العقل الإسلامي/العربي (سواء كانوا محسوبين علي الحركات الإسلامية أو علي الجهات الرسمية) يبقي مأزقا مخجلا للغاية، يبرهن لنا جميع، أننا نعيش أزمات مفاهيمية خطيرة لم نحسم معها بعد، بالرغم من ذلك، لازلنا مصرين علي تمرير خطاب المهادنة والطمأنة والازدواجية، ولو علي حساب القيم الإسلامية الحقة.

(*) كاتب من المغرب

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 31 أوت 2004)


بسم الله الرحمن الرحيم

 

كتاب "جاذبية الإسلام" ـ الحلقة رقم 35

 

زيجات النبي صلى الله عليه وسلم

 

بقلم: د. محمد الهاشمي الحامدي

 

كاتب تونسي

 

انتهى العام الهجري الخامس بالهزيمة والفشل الكبير للأحزاب التي هاجمت المدينة المنورة في حشد عسكري كبير بغرض استئصال الإسلام ونبيه. وأقبل عام هجري جديد، سعى فيه المسلمون لقلب الموازين، وإفهام القبائل المعادية المحيطة بهم أن مشروع استئصال الإسلام مشروع مستحيل التنفيذ. وفي نفس الوقت استمر النبي صلى الله عليه وسلم في أداء رسالة الله إلى الناس، يبلغهم القرآن الذي يوحى إليه، ويأمرهم بالمعروف والعمل الصالح والكلمة الطيبة ومحبة الله وعباده، وينهاهم عن المنكر والأعمال السيئة والأقوال الفاحشة وثقافة الحقد والكراهية.

 

من الأعمال الصالحة التي جعلها الإسلام ركنا من أركانه الأساسية صوم شهر رمضان، وقد أمر القرآن الكريم بصيامه في العام الثاني للهجرة النبوية. وفي ذات العام فرضت الزكاة كضريبة مفروضة على الأغنياء لمساعدة الفقراء وتأسيس قاعدة قوية للعدالة الإجتماعية. ورغب النبي صلى الله عليه وسلم أتباعه في صوم العاشر من محرم من كل عام لإحياء ذكرى نجاة موسى عليه السلام وأتباعه من اليهود من جيش فرعون الباطش المعتدي. واعتبر صوم العاشر من محرم سنة مستحبة للمسلمين، في لفتة أخرى تؤكد التواصل الروحي والتاريخي بين اليهود والمسلمين خاصة، وبين أبناء العائلة الإبراهيمة بشكل عام.

 

ثم شرعت صلاة العيد، وزكاة الفطر، وهي ضريبة إضافية يدفعها القادرون من المسلمين قبل ثلاثة أيام من العيد لضمان تأمين شروط الإحتفال السعيد به من كافة أفراد المجتمع، أغنياء وفقراء. وفي العام الهجري الثاني، صلى النبي وأصحابه صلاة عيد الإضحى لأول مرة، وقدم النبي أضحيته في العيد، وكذلك فعل أصحابه، إحياء لذكرى فداء اسماعيل النبي، ابن إبراهيم الخليل أبي الأنبياء. وقد لخص النبي صلى الله عليه وسلم أركان الإسلام في حديث بين واضح: "بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان". (1)

 

وفي العام الثاني للهجرة أيضا، تزوج عثمان بن عفان، الخليفة الثالث في تاريخ الإسلام، بأم كلثوم بنت النبي صلى الله عليه وسلم، بعد أن ماتت عنده أختها رقية، ولذلك سمي الرجل بعثمان ذي النورين، لزواجه من ابنتي رسول الله. أما فاطمة بنت النبي، فقد تزوجها على بن أبي طالب، الخليفة الرابع في تاريخ الإسلام وابن عم النبي. وبعد عام واحد، رزق علي وفاطمة بمولودهما الأول، الحسن بن علي. وفي العام الهجري الرابع ولد لهما الحسين بن علي.

 

أما النبي صلى الله عليه وسلم فقد تزوج بعد هجرته إلى المدينة بعائشة بنت أبي بكر الصديق بعد أن تم التفاهم على الزواج أصلا قبيل الهجرة. وفي العام الهجري الرابع، توفي أبو سلمة عبد الله بن الأسد المخزومي، وكان ابن عمة للنبي. وبعد فترة من وفاته، تزوج النبي بأم سلمة، أرملة أبي سلمة، إكراما لها وتقديرا لما تحملته في سبيل دينها، خاصة وقد كانت من ضمن من هاجر من المسلمين إلى الحبشة في السنوات الأولى لبروز الدعوة الإسلامية. ولعل هذه فرصة مناسبة لتخصيص بعض فقرات هذا الكتاب لموضوع زيجات النبي صلى الله عليه وسلم.

 

كانت أكثر زيجات النبي مبادرات تواصل إجتماعي مع شخصيات وقبائل بارزة في مجتمعه، فهو تزوج عائشة بنت صديقه أبي بكر الخليفة الأول في تاريخ الإسلام. وتزوج حفصة بنت عمر بن الخطاب، الخليفة الثاني في تاريخ الإسلام. وتزوج أم سلمة إكراما لها وهي زوجة ابن عمته أبي سلمة. وتزوج من سودة بنت زمعة، وكانت كبيرة في السن. وتزوج النبي زينب بنت خزيمة أم المساكين، ومن جويرية بن الحارث بنت زعيم قبيلة بني المصطلق، وكان هذا الزواج سببا في تسوية آثار الخصومة والنزاع بين المسلمين وبين بني المصطلق. كما تزوج النبي أيضا من بنت أبي سفيان بن حرب بعد وفاة زوجها، وكانت ممن هاجر إلى الحبشة. وتزوج الرسول أيضا من زينب بنت جحش بنت عمته بعد طلاقها من زيد بن حارثة الذي كان الرسول قد تبناه منذ شبابه في مكة المكرمة، في تأكيد لموقف الإسلام من رفض عادة التبني ورفض قيام الناس بادعاء أبوتهم للأبناء الذين يحتضنونهم ويرعونهم. وتزوج النبي من صفية بنت حيى، وكان أبوها من زعماء القبائل اليهودية، ومن ميمونة بنت الحارث الهلالية. وتزوج الرسول صلى الله عليه وسلم من مريم التي بعث بها إليه المقوقس حاكم مصر، وأنجبت مريم للنبي ابنا سماه إبراهيم، لكنه مات رضيعا. وفي المجموع بنى النبي صلى الله عليه وسلم بثلاث عشرة امرأة، مات منهن في حياته خديجة بنت خويلد وزينب بنت خزيمة، وطلق منهن اثنتين، ومات النبي عن تسع زوجات منهن.

 

ومن كل أمهات المؤمنين اللائي بنى بهن الرسول صلى الله عليه وسلم، كانت عائشة وحدها المرأة البكر التي تزوجها النبي. وكان من بين من تبقى أرامل ومطلقات.

 

كانت خديجة بنت خويلد أولى زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وأحبهن إلى نفسه. عاش معها حتى وفاتها لم يتزوج عليها. وبعد هجرته إلى المدينة تزوج بقية نسائه لهذه الإعتبارات الإجتماعية والشخصية، واعتبر الإسلام زوجاته أمهات للمؤمنين. وكان النبي حريصا على أداء واجباته الزوجية مع نسائه، حبا وعطفا ورعاية، ضمن ظروفه الخاصة التي جعلته يقضي تسعة أعشار وقته أو أكثر في إبلاغ رسالة الإسلام إلى العالم وفي تأسيس الدولة الإسلامية الأولى والدفاع عنها أمام أعدائها الكثر.

 

ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن ملكا ولم يسكن زوجاته في قصور الملوك. كانت مكانته في نفوس أصحابه عظيمة وسامية، وكانوا يحبونه أكثر مما يحبون أنفسهم، لكنه لم يوظف مكانته هذه ليعيش عيشة الملوك، وبقي زاهدا في متاع الدنيا، يمر عليه الشهر والشهران دون أن توقد في بيته نار يطبخ عليها طعام له، وتمر عليه الأيام وهو يربط الحجر على بطنه من الجوع، وأكثر غذائه التمر والماء.

 

ولشد ما تضيق صدور بعض أعداء الإسلام في الماضي وفي الحاضر عند تذكيرهم ببعض هذه المعطيات. فهم حاولوا دائما ومازالوا يحاولون أن يجعلوا من زيجات النبي مصدرا للنيل منه ومن الإسلام، مع أنهم لا يمانعون أبدا في أن يخون الرجل زوجته ويعاشر العشرات من النساء معاشرة الخليلات، ومع أنهم يؤيدون إلغاء كل القيود على سائر أشكال العلاقات الجنسية بين الناس، بما في ذلك العلاقة بين الرجل والرجل، وبين المرأة والمرأة. وقد سعى هؤلاء الخصوم دائما إلى تجاهل الطابع الإجتماعي والسياسي الهام لأكثر زيجات النبي، وحاولوا توظيفها للنيل من شخصيته، وتصويره على أنه طالب لذة.

 

لكن سعيهم هذا سرعان ما ينهار عندما ينظر أي طالب علم وأي باحث في سيرة النبي، ويرى إعراضه عن الملذات في كل مراحل حياته، سواء عندما كان شابا، أو عندما عرض عليه زعماء قريش المال والملك وتلبية كل ما يطلب لقاء تخليه عن الدعوة والإسلام، أو عندما أصبح رئيسا لدولة المدينة، وزعيما للجزيرة العربية، وأصر مع ذلك على أن يعيش عيشة الفقراء، وقد كان بوسعه أن يكون أغنى ملوك زمانه لو أراد. هذا كله مع العلم بأن تعدد الزوجات كان عادة شائعة في الجزيرة العربية آنذاك، ومازال تعدد الزوجات شائعا حتى اليوم في الكثير من المجتمعات القبلية غير المسلمة، وخاصة وسط العديد من القبائل الأفريقية التي يتزوج فيها الرجل الواحد بعشرات النساء.

 

أكرم النبي من تزوج بهن من النساء، وجمع بزواجه من بعضهن شمل أصحابه، ووطد العلاقة مع قبائل ودول، وقدم في حياته معهن المثال الصالح للزوج الصالح الذي يعامل زوجاته بأعلى درجات الخلق الرفيع، رغم ظروفه الشخصية الإستثنائية كرسول اصطفاه ربه لإبلاغ رسالة الإسلام للدنيا بأسرها. كان سلوكه سلوك الأنبياء والزعماء والمصلحين العظام بدون ريب ولا شك، وهو منهج التزم به النبي في كل مراحل حياته، وضرب به المثل للمسلمين وغير المسلمين، ولذلك شهد له القاصي والداني بالنبل والكرم والتواضع والرحمة والشجاعة والإيثار، وشهد له القرآن الكريم في آية جامعة: "وإنك لعلى خلق عظيم". (2)

 

أوضح القرآن الكريم والنبي صلى الله عليه وسلم أن القاعدة العامة للزواج في المجتمعات المسلمة هي زواج الرجل بواحدة، كما كان شأن النبي في مكة مع خديجة أم المؤمنين. وأباحت الشريعة الإسلامية للرجل الزواج بأكثر من زوجة واحدة، وبأربعة زوجات كحد أقصى، في الحالات الإستثائية، مع اشتراط العدل بين الزوجات. وقد اتجه عدد معتبر من علماء المسلمين المعاصرين إلى التضييق على ممارسة تعدد الزوجات ووضع شروط عديدة لها. وحرم الإسلام العلاقات الجنسية خارج الزواج ووضع لها عقوبات شديدة. وفي كل الأحوال، فإن القاعدة السائدة في المجتمعات الإسلامية المعاصرة هي زواج الرجل بزوجة واحدة، وانحسار ظاهرة تعدد الزوجات إلى نسبة لا تصل معشار الواحد بالمائة في المجتمعات الإسلامية.

 

وبينما وافقت كثير من المجتمعات الديمقراطية على منح المرأة حق التصويت في الإنتخابات العامة في وقت متأخر من القرن الميلادي العشرين، فإن رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، رسالة الإسلام، منحت المرأة حق المساهمة في الشأن السياسي والشأن العام منذ البيعة الأولى في تاريخ الإسلام قبل الهجرة، وفي البيعة الرئيسية الثانية. كما منحتها حق حيازة ملكيتها الخاصة، وممارسة التجارة، والتصرف في أموالها بحرية، والميراث، وكل الحقوق الأساسية الأخرى التي كافحت المرأة لعدة قرون من أجل نيلها في العديد من البلدان. وكانت الأرضية الدينية والقانونية لكل هذه الحقوق هي إقرار المساواة بين الرجل والمرأة: "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، ويقيمون الصلاة، ويؤتون الزكاة، ويطيعون الله ورسوله. أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم. وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها، ومساكن طيبة في جنات عدن، ورضوان من الله أكبر. ذلك هو الفوز العظيم". (3)

 

وعلى هذا الأساس الفلسفي والديني الذي يكفل كرامة المرأة وحقوقها السياسية والإقتصادية، ويعطيها مع الرجل صفة خليفة الله في الأرض، على هذا الأساس يمكن فهم التجاوب الكبير الذي لقيه الإسلام منذ أيامه الأولى وحتى اليوم في عقول النساء وقلوبهن، حتى أن أول إنسان آمن بالإسلام امرأة، وأول إنسان قدم حياته دفاعا عن إيمانه بالإسلام امرأة.

 

وعلى هذا الأساس أيضا يمكن فهم المكانة المتميزة التي بقيت للعائلة في المجتمعات الإسلامية، لأن الشريعة الإسلامية أكدت كرامة المرأة وحفظت حقوقها ضمن سياق أكبر أعطى حقوقا للآباء والأمهات، وللأبناء والبنات، وللأقارب عامة، حتى كانت رعاية صلة الرحم من التعاليم الرئيسية الثابتة في توجيهات النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه وللمسلمين على مر الأزمان.

 

وفي العام الهجري الخامس شرع الإسلام الحجاب للمرأة المسلمة، مع خصوصية زائدة لزوجات النبي، إبرازا للمكانة المتميزة التي نلنها باقترانهن بخاتم الأنبياء. وأوصى الإسلام المرأة بأن تمارس دورها في المجتمع كإنسانة كاملة الحقوق والواجبات، وليس كأداة للدعاية أو الإغواء، من خلال تشريع تغطية شعر الرأس، وارتداء لباس ساتر للجسد، لا يبدو منه إلا الوجه والكفان.

 

وقبلت النساء المسلمات عبر العصور هذا التوجيه والتزمت الأغلبية الواسعة منهن به، رغم أن القرن الماضي شهد قيام حملة واسعة لحث المرأة المسلمة على خلع الحجاب واعتباره من التقاليد البالية. ويشهد كل من يتجول اليوم في شوارع القاهرة أو جاكرتا أو اسطمبول وأكثر المدن الإسلامية الأخرى في العالم أن ارتداء الحجاب ما يزال القاعدة في صفوف النساء المسلمات، وأن المرأة المسلمة لم تر في ارتداء الحجاب ما يقلل من إنسانيتها أو ما يعوق أدائها لوظائفها المختلفة في المجتمع

 

هناك الآن كثيرون ممن يستخدمون المرأة كأداة للإغراء والإثارة ووسيلة لترويج السيارات والعطور والصابون وأجهزة الكمبيوتر وعقود التأمين وقروض شراء المنازل. ويرى هؤلاء أن تغطية المرأة لشعرها وارتداءها لباسا ساترا يعد استنقاصا من قيمة المرأة ومكانتها، وهم يرددون هذا الرأي بوجه خاص في مواجهة حق المسلمة في ارتداء الحجاب، ولا يرددونه للإعتراض على الحجاب المماثل الذي تلتزم به الراهبات المسيحيات ونساء يتبعن ديانات وشرائع وتقاليد أخرى في أنحاء العالم.

 

ولاشك أن المرأة المسلمة ما كانت لتلتزم بالحجاب لو كانت ترى فيه منقصة من كرامتها. كما أن الراهبة المسيحية ما كانت لتلبس حجابها لو كانت ترى فيه إهانة لها. ولكن المتشددين من خصوم الدين عامة، ومن الناقمين على الإسلام بوجه خاص عن جهل أو لاعتبارات أخرى غير موضوعية، وهم أقلية على الدوام، يرون في توظيف المرأة جسدا للإثارة والتسويق والإغراء ممارسة عادية لا تثير أي قلق أو اعتراض، ويصيبهم حماس شديد لصياغة القوانين المقيدة للحريات إذا تعلق الأمر بالتضييق على حق المرأة المسلمة في ارتداء الحجاب.

 

وتقتضي الموضوعية هنا تأكيد أن الأغلبية الساحقة من دول العالم تحترم حق المرأة المسلمة في ارتداء الحجاب، وأن من ينشط عمليا للتضييق على هذا الحق قلة قليلة محدودة على الصعيد الدولي، وقت كتابة هذه السطور، في العام الرابع بعد الألف الثانية للميلاد.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

 

(1) ـ صحيح البخاري. الجزء الأول. مصدر سابق. ص 11

 

(2) ـ القرآن الكريم. سورة القلم: 4

 

(3) ـ القرآن الكريم. سورة التوبة: 71-72

 


Accueil

31aout04

 

Weboscope Mesure d'audience, statistiques, ROI
Classement des meilleurs sites, chat, sondage

 

قراءة 147 مرات آخر تعديل على الأحد, 05 حزيران/يونيو 2016 17:46