الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

30mars04

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
  4 ème année, N° 1410 du 30.03.2004
 archives : www.tunisnews.net

اللجنة الوطنية لمساندة عبد اللطيف المكي وجلال عياد: نداء عاجل
د.خالد الطراولي: رسالة محبة ومطلب حرج من الأخ المكي - دعوة صادقة لوقف الإضراب
حركة النهضة: لا مصلحة وراء تأجيل القمة غير مزيد من تفكيك التضامن العربي
الشرق الأوسط: وزير الداخلية التونسي: من حقنا تأجيل القمة.. وهل كنا ننتظر الحريق لنشعله؟
القدس العربي: استمرار الهجمات ضد تونس والتلميح باتفاقها مع امريكا... واتهام الشعوب العربية بمنافقة حكامها
الشرق الأوسط: دمشق: تونس قررت تأجيل القمة بعد الاتفاق على معظم وثائق المؤتمر
الحياة: سيارة تلفزيون ليبية نقلت وقائع الاجتماع الأخير للوزراء العرب
جهاد الخازن: عيب
عبد الإله بلقزيز: المأمور بِهِ والمُبَلغ في قمة تونس التي لم تنعقد...
عبدالوهاب بدرخان: اسئلة التأجيل
سحر بعاصيري: تونس نموذجاً !
جورج حداد: التبرير التونسي ليس.. مقنعا..!؟...
د. محمد صالح المسفر: عرب أمريكا أفشلوا القمة في تونس
القدس العربي: أسباب فشل القمة العربية
د. عبدالوهاب الافندي: جامعة الاخوة الاعداء وقمة الانحدار الاصلاحي
الموقف: أخبار حريات
فتحي التوزري : غطاء فضفاض لحملة وطنية 
الهادي بريك: شهد العسل الى صحوة الامـل - التذكرة السادسة : تعرف الى نفسك فمن انت يا ترى ؟

Comité National de Soutien avec Abdellatfi Makki et Jalel Ayyed: Appel Urgent
Vérité-Action: Abdellatif Mekki transporté d’urgence à l’hôpital
Abdel Wahab Hani: Abdellatif Makki en danger de mort
Comité national de soutien aux étudiants de Sousse en grève de la faim: Communiqué
Omar S'habou: L'annulation du sommet arabe de Tunis -  Texte de l'intervention sur "canal du Dialogue"
La Presse: Sommet arabe - Tunis montre la voie
Abdel Wahab Hani: L'AISPP enfin reconnue...
Hurrya Tounes: Reconnaissance de l'AISPP - questions et commentaires
Balha Boujadi: Sionisme, quand tu me tiens
El Hammi: "Boujadi": à quand la fin de la mascarade ?

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

اللجنة الوطنية لمساندة عبد اللطيف المكي وجلال عياد  
 
       تونس في 30/03/2004 
  
نداء عاجل

 
تعلم اللجنة الوطنية لمساندة عبد اللطيف المكي وجلال عياد الرأي العام التونسي والعالمي أن حالتهما الصحيّة قد بلغت درجة من الخطورة  تنذر بالموت بعد 53 يوم من الإضراب القاسي عن الطعام.
ونظرا لعدم استجابة السلطات المعنية لمطلب تسجيل الطالبين بكلية الطب واستكمال تربصيهما كطبيبين داخليين، ورفض هذين الأخيرين لنداء تعليق الإضراب في هذه المرحلة.
فإن اللجنة التي استنفدت كل الإمكانيات المتاحة لحلّ هذا الملف، تعبّر عن انشغالها البالغ، وتحمل السلطات مسؤولية أي مكروه قد يلحق المضربين. وتناشد كلّ الضمائر الحيّة داخل تونس وخارجها التدخل العاجل والفعّال لغلق هذا الملفّ بتمكين الطالبين من حقيهما في الدراسة واستئناف تربصيهما بكليّة الطبّ.
 
        رئيسة اللجنة
سهير بلحسن

Comité National de Soutien avec Abdellatfi Makki et Jalel Ayyed

Appel Urgent (Communiqué N° 9)

(Traduit de l'arabe)

Tunis, le 30 mars 2004

Le Comité tient à informer l'opinion publique, nationale et internationale, de la détérioration de l'état de santé de Abdellatif Makki et Jalel Ayyed. Ils ont étteint un stade critique, où leurs vies sont menaçées, après 53 jours d'une pénible grève de la faim.

Face au refus des autorités compétentes de satisfaire les revendications des deux étudiants, concernant leur inscrpition à la faculté de Médecine et la poursuite de leurs stages d'Internats de médecine.

Face au refus des grévistes de suspendre leur grève de la faim dans cette période,

Le Comité, qui a épuisé toutes voies possibles pour résoudre cette question:

Exprime sa profonde inquiétude,

Fait porter aux autorités la resposabilité de tout malheur pouvant arriver aux deux grévistes.

Lance un Appel urgent à toutes les bonnes ames, à l'intérieur de la Tunisie et à l'étranger, pour une intervention urgente et efficace afin de clore ce dossier, par le recouvrement des deux grévistes dans leurs droits à l'enseignement et la reprise de leurs stages d'Internats à la faculté de Médecine.

La Présidente du Comité

Souhayr Belhassen

Tél: (+216)-98 318 311 (cellulaire)

(Traduction adaptée de l'arabe par A W Hani, sur la foi de l'e-original, transmis par M Fourati)


 
Vérité-Action

52ème jour de grève de faim
Abdellatif Mekki transporté d’urgence à l’hôpital

 
 
Le médecin interne Abdellatif Mekki a été transféré d’urgence à l’hôpital RABTA de Tunis suite à des vomissements de sang. Son état devient très inquiétant.
 
Abdellatif Mekki, ex-secrétaire général de l’UGTE (union générale tunisien des étudiants), et son collègue Jalel Ayed terminent leurs 52 jours de grève de la faim. Les médecins qui suivent l’évolution de leurs états de santé ont tiré l’alarme dans un communiqué daté du 26 mars 2004. Monsieur Mekki a déjà perdu environ 19 kg de son poids et les médecins ont remarqués « une aggravation de la fatigue physique, de l'hypotension artérielle, en particulier orthostatique, des symptômes neurovégétatifs et des signes neuropsychiques ». Monsieur Ayed, de son côté a perdu environ 13kg de son poids. « Une aggravation de la fatigue, de l'asthénie, de l'hypotension orthostatique et des symptômes neurovégétatifs. Les signes de déshydratation et de rabdomyolyse continuent de progresser. Par ailleurs, signalons que M. Ayed qui a déjà eu des problèmes nephrologiques a présenté hier des vomissements striés de sang en rapport vraisemblablement avec des lésions du tube digestif . Notons également l'aggravation du trouble du sommeil et surtout des troubles neuropsychiques en particulier une grande irritabilité » note le communiqué signé par le Dr Fethi Touzri.
 
Vérité-Action s’inquiète vivement de la détérioration des états de santé de Abdellatif Mekki  et Jaled Ayed. Il est évident que les autorités tunisiennes qui font la sourde oreille aux revendications des deux médecins internes seront entièrement responsables de toute dégradation ou issue malheureuse à cette grève.
 
Vérité-Action appelle toutes les ONGs à intervenir auprès des autorités tunisiennes pour trouver une solution à la situation dramatique à laquelle arrive deux étudiants qui ne réclament que leurs droits au savoir, garanti par la constitution tunisienne ainsi que tous les traités internationaux.
 
Vérité-Action rappelle que seule une amnistie générale terminera le calvaire des centaines des personnes privés de leurs droits au savoir, au travail et à la liberté.
Abdullatif Fakhfakh, Président

Source www.verite-action.org

 

Abdellatif Makki en danger de mort
Il n'a plus la force de parler, en son 52e jour de grève de la faim. Madame Souhayr Belhassen est extrèmement inquiète 
 

Abdellatif Makki n'arrive plus à parler hier 29 mars 2004, en son 51e jour de grève de la faim, entamé le 07 février dernier, pour réclamer son droit à poursuivre ses études de Médecine et de Biochinmie. Il a perdue plus de 20 kg et son état a chuté d'une manière extrèmement inquiétante, a indiqué, au téléphone depuis Tunis, Madame Souhayr Belhassen, présidente du Comité national de soutien aux Internes grévistes de la faim, Abdellatif Makki et Jalel Ayyed. Abdellatif a été transporté d'urgence ce samedi 27 mars à l'Hopital Rabta à Tunis, où il a refusé de suspendre sa grève de la faim et de s'alimenter. Il a signé une décharge dégageant la responsabilmité de l'Hopital. Ses proches sont extrèmement inquiéts et Madame Belhassen, qui a pu se rendre à son chevet, ne cache pas ses craintes quant aux sérieux dangers qui pèsent sur sa vie. Elle évoque ses antécédants de grèves de la faim en prison et les graves séquelles qu'elles ont laissé.

Quant à Jalel Ayyed, il est extrèmement épuisé et très anxieux, selon Madame Belhassen et les membres du Comté national de soutien. Par suite de la complication d'une polio, Jalel souffre d'une déformation douloureuse de la cheville gauche ayant nécessité une réparation par voie d'intervention chirurgicale, à sa sortie de prison, en 2000. Ses parents sont très inquièts.

D'un autre coté, les services du Doyen de la Faculté de Médecine de Tunis semblent avoir confirmé leur accord à ré-inscrire les deux grévistes, sans pour autant garantir leur accès aux labaoratoires d'acceuil de la Faculté de Médecine, pourautant nécessaire à la validation de la formation et l'obtention du Diplome de troisième cycle. Ce qui vide l'inscription de son sens et n'aura pas pour effet de garantir la jouissance effective du droit à l'enseignement, au sens de la Convention de lutte contre la discrimination en matière d'enseignement, signé le 15 décembre 1960, entrée en vigeuer le 22 mai 1962 et ratifiée par le gouvernement de la République tunisienne le 29 aout 1969, entrée en vigueur trois mois plus tard, conformémént à son article 14.

Quant à la Faculté de Médecine de Tunis et au Ministre de l'Enseignemet supérieur, de la Recherche Scientifique et de la Technologie, responsables du refus d'accès et d'inscription, et donc "de la privation, de l'altération et de la destruction du droit à l'enseignement", au sens de l'article Premier de la Conevtion de 1960, c'est toujours le silence total. Et ce, en dépis de la plainte en discrimination, déposée auprès du Comité des Conventions et des Recommandations de l'UNESCO, ainsi que des demandes urgentes d'informations adressées par trois mécanismes ONUsiens de protection des droits de l'homme, sans parler des appels de la FIDH, de la résolution de Quito (Equateur) en faveur des deux grévsites, ainsi que des appels de l'Association Médicale Mondiale et de l'Institut International des Droits de l'Homme.

Coté Médias, la chaine britannique de télévision, The BBC World, a diffusé les témoignages des deux grévistes et des appeles des parents de Jalel Ayyed. Des correspondants du Washington Post et du Chicago Tribune se sont rendus au chevet des deux grévistes et nombreux correspondants de grands médias internationaux se sont intéressés à leur calvaire, à l'occasion du Sommet arabe avorté. Pour la presse locale, seul le journal Al-Mawqif, organe du PDP, assure une couverture assidue de la grève.

Quant aux médias de la disapora, les listes de diffusion Tunisia The Obsever, TunisNews et Maghreb des Droits de l'Homme, ainsi que le Forum de discussion TUNeZINE, continuent à diffuser les nouvelles et à relayer les actions de soutien.

La chaine Al-Hiwar émettant depuis Paris évoque dans son édition de ce soir, Mardi 30 mars, les développements de la 52e jour de la grève. Et lors d'une chronique consacrée au report du Sommet arabe, Si Omar S'habou a soulevé, avec tristesse, la contradiction entre le dicours officiel des autorités, sur le prétendu engagement pour la démocratisation du monde arabe, et la situation tragique de Abdellatif Makki.

Face aux dangers qui pèsent sur la vie de ce dernier, ainsi que sur son co-gréviste Jalel Ayyed, la présidente du Comoité National de Sutoien, Madame Belhassen, lance un appel solonnel pour lui venir en aide et faire pression sur les autorités afin de l'autoriser à poursuivre ses études de Médecine et de Biochimie.

Souhayr Belhassen avait décrié, lors d'une conférence de presse, tenue au siège de la FIDH la semaine dernière à Paris, "cette prison qui se déplace, avec les cercles concentriques de l'emprisonnement. Transgressions des libertés (circulation, emploi, éducation...). Le dernier cercle aujourd'hui c'est le droit à l'Education... Des jeunes gens qui ont passé le 1/3 de leurs vies en prison... On les prive aujourd'hui d'etre des citoyens normaux... Ils sont punis pour avoir eu des reponsabilités syndicales étudiantes qu'ils ont assumé... Ils sont interdits de poursuivre leurs études... Ils sont punis parce qu'ils veulent etre réinséré dans la société... Voilà des gens qui sont poussés au désepoir..."

Il est toujours temps d'agir. Un coup de fil à un journaliste, un message à une rédaction, une pensée pour les grévistes et leurs familles... Et surout: écrire et agir contre contre l'oubli...

Quant au locataire de Carthage, l'actuel président de la République; son Ministre d'Etat, Conseiller particulier, porte-parole officiel et chef du gouvernement parallèle; son ancien-nouveau porte-parole parallèle au gouvernement parallel; ainsi que son Ministre de l'Enseignement Supérieur et futur porte-parole de sa compagne présidentielle; et aussi l'anicen chef de cabinet de ce dernier et actuel Coordinateur général des Droits de l'Homme et porte-parole de fait du gouvernement en matière de DH, je me permets de leur dire qu'ils assument collectivement la totale responsabilité de ce qui peut arriver à Abdellatif Makki et Jalel Ayyed. Messieurs Ben Ali, Ben Dhia, Abdallah, Chaabane et Chérif, vous assumez totalement la responsabilité de la situation de Abdellatif Makki et Jalel Ayyed. La totale responsabilité... Il est encore temps que vous assumiez vos responsabilités avant qu'il ne soit trop tard... Deux citoyens, deux enfants de la République sont en danger de mort... Deux vies humaines sont en danger Messeiurs Ben Ali, Ben Dhia, Abdallah, Chaabane et Chérif...

Quant à vous chers camarades, frères, amis et compagnons du combat pour la dignité, chers Abdellatif et Jalel,
Une grève de la faim n'est jamais une bonne chose, mais face à votre détermination, on ne peut que s'incliner et porter votre voix plus haut et plus loin. On ne peut qu'implorer Le Tout Puissant. Que Allah vous protège et vous donne la force du corps, de l'ame et de l'esprit...
 
Paris, au 52e jour de votre grève de la faim, 30 mars 2004, 06h00'
En ce jour anniversaire de la "Journée de la Terre", (Yawm Al Ardh) en Palestine et partout où des humaines célèbrent le droit du peuple palestinien à sa terre.

Abdel Wahab Hani
رسالة محبة ومطلب حرج من الأخ المكي :
دعوة صادقة لوقف الإضراب*

د.خالد الطراولي
 
أخي الفاضل تحية طيبة وسلام من الله ورحمة وبعد،
 
أستسمحك بعض اللحظات حتى أبثك بعض المشاعر التي جاشت في صدري وبعض االخواطر التي تسللت من بنات أفكاري، وكلي استحياء أمام حالتك ، وإني لأثني الركب احتراما لك ولتضحياتك، وإني لكثير الإحراج لمحادثتك..
 
أخي العزيز
رغم أني لم أسعد بلقاءك، ولم أتشرف بحديثك، ولكن الزمن أراد أن أعرفك من بعيد، وأن أتابع حالك وأنا من وراء الحدود، تفصلنا البحار والأخاديد ولكن القلوب لم تنفصل...
لقد قرأت البارحة التطور المفاجئ والخطير لحالتك، وأنك أصبحت تطرق أبواب المغادرة والانطفاء، حتى أن أصحاب المستشفى الذي حُملتَ إليه أرادوا منك عدم تحميلهم مسؤولية ما يمكن أن تصل إليه حالك لا قدر الله...
 
أخي الكريم
لا يمكن لأحد سمع بقصتك إلا أن ينحني طائعا غير مكره لمثل هذه المواقف، التي تؤكد أن الليل وإن كثر سواده، فإن النجوم باقية ببقائه، تشق ظلامه وتنير السبيل لمن شقّ طريقه... إن الكواكب السيارة وهي في فلكها سائرة تمخر عباب السماوات وأقطارها، تضئ بأطرافها المشتعلة إطارا هائلا تتبعه الكثير من الحواشي والقطع الصغيرة التي غالبا ما تمتلأ ضياء ونشوة وتدخل في هذه المجموعة الحالمة والثائرة...
 
أخي العزيز
إني أشعر بالمرارة التي تحسها وأنت لا تبغي لا مركزا ولا مرتبة، لا تريد أن تكون بطلا أو أسطورة، كل ما أردتَه بكل تواضع، هو حقك في التعلم والدراسة، حقك في أن تفتح كتاب العلم برفق وحياء حتى لا تزعج الآخرين، أردت أن تساهم في تمريض الناس وشفاء النفوس والأجساد في هذا الزمن الذي كثر فيه المرضى والمتطببون وعلا فيه شأن الشعوذة والمتزلفون، وغابت في الثنايا وتحت الأنقاض الأيادي الشريفة وهي تحمل عقاقير النجاة وأكسير الحياة لشعوبها وأوطانها.
 
أخي الفاضل
ليس لي غير الاستحياء و الاحترام لمواقفك.... غير أني ومن هذا الموقع وبعيدا عن آلامك وآهاتك وأنت ترى ظلم العباد، إلا أن أطلب منك وبكل رفق وبكل لطف وعلى استحياء أن تكف عن إضرابك لبعض الوقت، فقد هزل جسدك وقد فقدت أكثر من 20 كيلو، وتدهورت صحتك وأصبحت على أبواب أخطار لا يعلمها إلا الله، وإني أرى أنه قد طالت المدة ولا مجيب ولكن رسالتك قد وصلت وعبرت الأرض والسماء وتخطت الحواجز والعراقيل وأصبح يعلم بها القريب والبعيد، وقد كشفت بها عن الظلم الذي حل بك وبأمثالك، وهذه محطة في النضال والوعي لا يخفى تأثيرها وسوف تؤت حصادها بإذن ربها ولو بعد حين، وإن الصبح لقريب...
 
أخي العزيز
لن أذكرك وما أظنك ناسيا، بحق نفسك عليك، وتونس تود أن تبق ويبق أمثالك لها ذخرا، فالومضات في بلدي قليلة والشعلة إذا قلّ حاملوها سقطت وانطفأ ضياءها ودخل الحامل والمحمول في ظلمة وظلمات لا يعلم نهايتها إلا الله..،
 
إني لا أود أن أذكرك بحق كل تونسي عليك وأنت التونسي الوطني بامتياز، غير أن نفسك ليست ملكا لك وحدك وإن كانت بين جنبيك، فأنت قد أحببت تونس وأحببت أهلها ونلت الأمرين وسنين السجن والمعاناة من أجلهم حسب رؤيتك لإسعادهم، وهم اليوم لن يسمحوا لك بالتضحية بمن يملكون جزء منه، و لا يمكن أن تنساهم وقد وهبتهم نفسك ومستقبلك وأسرتك وضحيت بكل نفيس من أجل رفاههم، وصدقني فإنهم لم ينسوك إن كنت ظننت نسيانهم... واعلم أن هذا الشعب الأبي حتى وإن همس البعض بضعفه وانهياره ووقوفه مع الغالب، يبقى وطنا عزيزا أنجب الصالحين والمصلحين ولم تنعدم من أرضه الأصوات المدوية والأصابع المتهمة والأجساد الصامدة، ولم يجف ثراه من دماء طاهرة ودموع صابرة!
 
أخي الكريم
إني لا أود  أن أذكرك بحق هذه الأسرة الطيبة التي تعاني معك أطراف الليل والنهار، إني أعلم حبك لهم وقد مُنعتَ ظلما وعدوانا من معايشة نموهم ورؤية دلالهم، حُرمت من كلمات بريئة وطاهرة وملائكية : بابا جا، بابا خرج، بابا نحبك..، حُرمتَ من هذا 10سنوات وحُرموا منها أكثر من عشر سنوات! فزمانهم غير زماننا وتعدادهم غير تعدادنا..، أود أن أقول لك لا تحرمهم فراقا أبديا، لا تحرمهم عناقا طالما حُرموه، لا تحرمهم ضمة صدر وغمضة عين بين أحضانك وعلى ركبتيك..، لا تحرمهم حبك!
 
أخي الفاضل
لا تنس حق تلك الزوجة الطيبة التي نالها من العذاب الأدنى والأعلى ما نال، وبقيت صامدة وهي تشد على عضدك البارحة وأنت وراء القضبان، واليوم وراء الجدران، وإني لأطأطأ الرأس إجلالا واعتبارا وتقديرا لهاته النسوة اللآتي جئن على استحياء، ورفعن سقوف الجرأة والتحدي والوقوف والصمود عاليا عاليا، حتى أصبحنا نرى عائشة وخديجة وزينب من جديد وقد ظننا أننا قد واريناهن التراب جسدا وفكرا وممارسة!
 
أخي العزيز
عذرا على الإطالة، وأنت على فراشك تغفو لحظة وتفيق أخرى وأنا في مكتبي ومن وراء شاشتي، عذرا لهذه المفارقة التي لم نردها وأرادها غيرنا! أرجو منك بكل إلحاح وبكل لطف أن توقف هذا الإضراب لمدة وجيزة تستعيد فيها قوتك وتترك الزمن للزمن ثم تعيد إضرابك وتجعله دوريا منغصا مزعجا حتى يفرج الله الكروب، "وتلك الأيام نداولها بين الناس"... "حتى يقول الرسول والذين معه متى نصر الله، ألا إن نصر الله قريب".
 
أخي الكريم
كنت أود أن تصلك هذه الرسالة بعيدا عن المنابر وتكون لك وحدك، فتكون خالصة لله وحده، نبغي بها وجهه أولا ثم عدم إحراجك وأنت على سريرك تقاسي وتعاني لوحدك، لكن ما في اليد الحيلة وكان لابد من نشرها على هذا المنبر الطيب لعلها تصلك وتقرأها عن قرب والله على ما نقول شهيد.
والسلام، أخوك خالد الطراولي
 
* هذه الرسالة موجهة إلى الأخ المكي لما وصلت إليه حاله ولا تعني أبدا نسيان أخينا الفاضل جلال عياد عجل الله فرجه ولا تهون من شأنه ولا تلغي صبره ومعاناته، غير أن الحالة العصيبة والخطيرة التي يمر بها الأخ المكي جعلتني أوجهها إليه استعجالا.

Comité national de soutien aux étudiants de Sousse en grève de la faim
Tunis, le 27 mars 2004
 
Communiqué
(traduit de l’ARABE)

 
Le comité national de soutien aux étudiants de Sousse en grève de la faim informe l’opinion publique que l’étudiant Ziad Kacem en grève de la faim depuis le 26 février 2004 s’est rendu hier au ministère de l’enseignement supérieur pour récupérer une notification d’inscription à la faculté des Lettres de Manouba, et cela suite aux contacts entrepris entre l’administration et le président de la section de Sousse de la ligue tunisienne pour la défense des droits de l’Homme (LTDH), ce dernier a été informé que Ziad Kacem peut aller récupérer son inscription.
 
Après un voyage éprouvant de Sousse à Tunis, l’administration a refusé de lui remettre le document d’inscription sans fournir aucune explication, toute fois on l’a informé de la nécessité de rentrer en contact avec des instances non administratives ce que Ziad Kacem a considéré comme étant une attitude irresponsable, en effet l’inscription ne être récupérée qu’au niveau des autorités administratives et par la personne concernée en personne.
 
Ziad Kacem est rentré à Sousse. Souffrant d’un ulcère de l’estomac et n’ayant pas supporté la fatigue du voyage ainsi que l’énervement engendré par ce qui s’est passé, l’état de santé de Ziad Kacem s’est dégradé et il a perdu conscience.
 
Le comité qui dénonce ces pratiques inhumaines, demande aux autorités d’arrêter cette plaisanterie de mauvais goût et de permettre à Ziad Kacem de s’inscrire immédiatement.
Le comité rappelle les autorité son exigence de voir tous les étudiants en grève de la faim reprendre leurs études, ainsi que le respect de leurs droits fondamentaux.
 
Pour le comité
Le coordinateur, maître Anouar Kousri
 
(Source : Communiqué publié par Adel Thabet عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. sur la liste Maghreb des Droits de l’Homme le   lundi 29 mars 2004 à 23:10:42)
 

ملف القمة العربية  (متابعة) 
نص البيان الصادر يوم 29 مارس 2004 عن حركة النهضة:
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
لا مصلحة وراء تأجيل القمة غير مزيد من تفكيك التضامن العربي

فاجأ النظام التونسي جميع العرب فضلا عن المتابعين للحدث دولا وشعوبا وقوى وطنية، بقرار آحادي ومخيب للآمال في سابقة خطيرة بتأجيل اجتماع القمة العربية لإجل غير محدد دون حتى مجرد التشاور مع بقية الدول الشقيقة. ويأتي هذا القرار بينما بلغت الغطرسة الصهيونية أعلى درجات الوحشية وتحدي الامة في التنكيل بشعب  فلسطين البطل بإقدامها على اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين في عدوان سافر على أمة العرب والمسلمين وإساءة لكل ضمير حر وقانون دولي، أعقبه تحدي الولايات المتحدة للرأي العربي والاسلامي والدولي باستخدام الفيتو حماية للجريمة النكراء. 
 
كما يأتي في  ظل استمرار معاناة الشعب العراقي تحت الاحتلال، وفيما كان الرأي العام العربي من المحيط الى الخليج يتطلع بقدر محدود من التفاؤل إلى أنعقاد القمة العربية في وقتها تجسيما ولو للحد الأدنى من التضامن العربي في وجه هذه الاخطار الجسام التي  تحدق بالامة.
 
كما جاء هذا القرار الشاذ بالتأجيل في وقت  تحاول فيه العديد من الأطراف الدولية المعادية تفكيك ما تبقى من تضامن عربي والإجهاز على ما تبقى من مؤسساته على خلفية إعادة تشكيل المنطقة في إطار ما يعرف (بالشرق أوسطية).
 
إن حركة النهضة إذ تعبر عن غضبها واستيائها الشديدين من هذه السابقة الخطيرة في العمل العربي التي أقدمت عليها الحكومة فإنها:
 
* تبرئ الشعب التونسي المستاء من هذا القرار المستهجن والخارج عن كل معقول والذي لم يخدم غير السياسات الصهيونية المعادية لأمتنا والذي يمثل إساءة لشعبنا في المقام الأول.
 
* تطالب النظام الرجوع عن هذه السياسات المضرة بالشعب التونسي والعرب والمسلمين والالتزام بالتضامن العربي .
 
* تدعو جميع الدول العربية إلى المبادرة بإنقاذ الموقف واحتواء تداعياته من خلال المبادرة بعقد قمة في مقر الجامعة في أقرب الآجال.
 
‏28‏ مارس‏، 2004  ‏07‏ صفر‏، 1425
 
حركة النهضة بتونس
الشيخ راشد الغنوشي
 

L'annulation du sommet arabe de Tunis
Texte de l'intervention de Monsieur Omar S'habou sur "canal du Dialogue" (Emission du 30 mars 2003, 21h00 heure de Tunis)
 
Le report du sommet arabe aura été d’autant plus inattendu que vingt quatre seulement avant d’annoncer son report ( en fait son annulation) Habib Ben Yahia avait tenu une conférence de presse pour annoncer la bonne nouvelle « du  grand et inévitable succès du sommet » lequel prendrait , selon ses  propres mots, «des résolutions  bénéfiques pour tous les pays de la région ». Quelques heures plus tard et alors même qu’il était en train de mettre, avec ses pairs, les dernières retouches au document  relatif aux « réformes » qui sera soumis au  sommet, il reçoit un bout de papier, le lit et, sans crier gare,  annonça «  la décision de Tunis de reporter le sommet….. »

Imaginons ces dramatiques instants : Des ministres qui s’épuisaient des heures durant  à finasser les dernières formulations du dit document, des Rois et des présidents qui s’apprêtaient à rejoindre Tunis, avec tout ce que cela induit de préparatifs sécuritaires et protocolaires délicates, et le tunisien Ben yahia qui annonce la décision d’annuler tout cela….Sans consultation préalable, unilatéralement.. «  Il n’ y aura pas de sommet, parce que la Tunisie veut que les choses soient ainsi… »

Ahuris et abasourdis les ministres arabes demandent si leur chef ont été informés de la décision . « Non ! » répond laconiquement Ben Yahia ! « Alors  nous souhaitons voir Monsieur Ben Ali pour  essayer de l’en dissuader » rétorquent ou supplient les ministres. « C’est inutile, la décision tunisienne est irrévocable ! » répond sèchement Ben Yahia , laissant entendre que les décisions de Monsieur Ben Ali sont assimilables aux oracles de Zeus.Le dieu de la mythologie grecque….

Avant de parler des raisons sur la base desquelles Tunis a construit sa décision, il est une remarque  à faire concernant la méthode  avec laquelle Mr Ben Ali a choisi de prendre sa décision, puis de l’annoncer. Dans l’univers feutré et subtil de la diplomatie mondiale, il est des règles, des convenances et des politesses qui ont fini par avoir force de loi, non écrite certes, mais vigoureuses et rigoureuses. A fortiori quand il s’agit de relations entre Etats dits « frères ». Il aurait été ainsi plus convenable, en vertu de ces convenances universelles – et la je suis simplement en train de donner un avis et non des leçons,  n’appartenant pas à la galaxie des donneurs de leçons - que Mr Ben Ali appelle, un à un, ses pairs,  leur expose en toute franchise ses appréhensions et évalue les possibilités majoritaires d’un report du sommet. La décision aurait été  alors  frappée  du sceau de la perspicacité, de la sagesse et surtout de la politesse.  Et c’est d’autant plus regrettable que nous autres tunisiens avons la réputation d’être en matière de diplomatie des orfèvres : notre sens naturel de la modération, notre science de savoir faire passer les pilules les plus amères avec douceur et sans  froisser les susceptibilités ni des uns ni des autres… Dharba bil mamlsa wa dharba bil kadouma…. comme savait le faire avec la maestria que l’on sait le Combattant Suprême, le président Bourguiba, Rahimahou Allah…. On a l’impression que Mr Ben Ali a fait une sorte de confusion entre le conseil des ministres tunisien et le conseil des  chefs d’états arabes. Il lui a suffi de supposer que le sommet peut ne pas adopter  ses desiderata  pour qu’il reporte d’un  simple geste de la main un sommet de 22 chefs d’états… ! Allez ….zaretna al barka !….Quel gâchis !

Venons en maintenant aux arguments de Mr Ben Ali.

Le ministère des affaires étrangères tunisien affirme que « les raisons véritables de la décision du report  est due à la divergence profonde des positions sur des questions fondamentales ayant trait  à la modernisation  et à la réforme dans nos pays  arabes en vue de renforcer le progrès démocratique, d’assurer la protection des droits de l’homme  et de raffermir le rôle de la société civile ». Soit. Mais alors à quoi sert un sommet si ce n’est pour se pencher sur des divergences, en prendre acte, en discuter  et tenter de les résoudre autant que faire se peut ?

A défaut de divergences, le sommet, dans son principe même, ne se justifie pas !  Un sommet, ce n’est pas une sinécure ou une villégiature pour rois et présidents que je sache !  Quant au fond même des arguments tunisiens, il est tout simplement renversant ! Voila le régime tunisien qui recommande aux autres régimes arabes d’adopter des réformes pour renforcer la Démocratie !!: hadhi kaltelhom  ouskoutou !!On  reste interdit de réactions face à une telle prétention alors que le monde entier  ne se fait plus aucune illusion quant à la nature dictatoriale du régime tunisien. Trois jours seulement avant lundi 29 mars, jour d’ouverture du sommet, un rassemblement pacifique de militants de la société civile pour réclamer le libre accès à la télévision  qui reste un monopole exclusif du parti au pouvoir, a été dispersé sans management. Et à l’instant même ou je vous parle un  étudiant, ancien prisonnier d’opinion, Mr Abdelletif Mekki, est entre la vie et la mort pour avoir observé une grève de la faim depuis 48 jours pour protester contre l’interdiction qui lui  est faite de poursuivre ses études alors qu’il en a le droit !….Ce ne sont là que les tout derniers développements  sur la champ des droits de l’homme, simultanément à la reunion préparatoire du sommet des ministres des AE. Et sans qu’il y ait besoin de remonter l’interminable série des violations de ces mêmes droits depuis plus d’une décade !

Ce qui a conduit plus d’un observateur et plus d’un analyste  à se fendre dans les plus sarcastiques et  plus ironiques  commentaires  au sujet du « ridicule tunisien » et que je tairais par patriotisme. Alors que d’autres analystes sont allés plus loin que cela … dans des supputations moins amusantes. Il a paru  à  certains d’entre eux que  la décision tunisienne exprime une connivence explicite avec l’administration Bush  dont on sait qu’elle a établie une stratégie en trois axes fondamentaux en direction du monde arabe :

° Eradication du terrorisme, de ses initiateurs et de ses racines

° Normalisation des relations entre les états arabes et l’état d’Israël en passant par une solution américaine du problème palestinien

°  Favoriser l’établissement de régimes démocratiques  parce que antidote au déploiement du fondamentalisme islamique et au terrorisme. L’insistance des tunisiens pour que le sommet adopte ses propositions concernant les reformes démocratiques et la lutte contre le fondamentalisme dont elle a une compréhension plutôt américaine, a fait écrire à l’un de ces observateurs ce qui suit : «  Monsieur Ben Ali  a voulu apparaître, à travers ses propositions au sommet et sa décision de le reporter  comme le défenseur du projet américain de reformer le monde arabe ». C’est du domaine de l’hypothétique bien sûr. Mais on ne peut empêcher les uns et les autres  de souscrire à ce genre d’analyses.
Bref de quelque angle qu’on analyse la décision tunisienne on trouve que ses justifications manquent de  solidité et  de sincérité. Elle ne passe pas !

Et le comble, c’est que les responsables  tunisiens continuent de revendiquer leur droit d’organiser  à nouveau le sommet ! Incroyable ! Quel roi et quel président  va-t-il à nouveau mettre les pieds en Tunisie après qu’il a  été mis, de cette manière, devant le fait accompli ?  Il n’est pas interdit de rêver, mais pas trop quand même !

 Quant aux israéliens,  vous imaginez bien qu’ils jubilent. Les arabes ont fait le boulot  qu’ils attendaient d’eux ! C’est à dire rien ! Imaginons que le sommet ait eu lieu, qu’il ait débouché sur une position unie, forte, engagée, surtout en ce moment asphyxiant , après le martyr du Cheikh yassine et les nouvelles  vindictes haineuses contre les arabo-musulmans après l’attentat de Madrid, imagions que Hosni Moubarek se soit déplacé à Washington  –une visite prévue de longue date - fort d ‘une position arabe claire, unique et résolue, les rapports de forces auraient subis un changement certes non radical mais assez sensible pour amener Israël à plus de raison.

Rien de cela ne fut. Les arabes se sont une nouvelle fois entendus pour ne pas s’entendre… Et ,cette fois, c’est malheureusement notre pays qui en est la cause !

Israël est  aux anges, Les Etats Unis aussi  sans doute…. Reste à savoir si Monsieur Ben Ali est à son tour aux anges après avoir pris son historique décision! Dieu seul le sait….


Commentaire de La Presse:
Sommet arabe
Tunis montre la voie

Par M’hamed JAIBI

Par-delà son report, le Sommet ajourné de Tunis aura réussi là où ses congénères ont, à ce jour, marqué irrémédiablement le pas : la clarté des objectifs et le sens des responsabilités. Or, c’est bien à ce niveau que l’opinion publique arabe et l’ensemble de la communauté internationale l’attendaient.

Le choix de Tunis pour la tenue de ce sommet unanimement promis à l’historicité n’est nullement fortuit. Fruit d’un vaste consensus, il tendait à focaliser une large volonté de dépassement exprimée par maints pays arabes et procédait d’une symbolique liée à tout ce que représente notre pays en matière de pragmatisme, d’ijtihad et de modernité. Ce pays qui, en consolidant son enracinement, s’érige en société moderne active et solidaire, en entité économique émergente et en espace accueillant de prospérité et de dialogue.

Tunis était ainsi appelé à relancer le rêve d’un monde arabe offensif, capitalisant ses atouts, se positionnant enfin sur la scène internationale avec une stratégie cohérente qui l’arrimerait, en bonne place, au convoi des grandes nations du monde d’aujourd’hui qui font l’histoire et marquent leur temps.

En choisissant le report, la Tunisie a su refuser qu’un sommet formel enfante sur sa terre fertile des résolutions de complaisance qui perpétueraient une malheureuse tradition de stérilité, que l’ensemble des opinions publiques arabes dénoncent vivement, ces jours-ci, sur les chaînes satellitaires, chaque fois que leur est accordée l’occasion de s’exprimer librement.

«De l’océan au Golfe», l’homme de la rue s’attache à voir, enfin, les Arabes parler d’une seule voix et exprimer, fidèlement, le sentiment profond qui habite leurs peuples. Et non plus des positions consensuelles de conjoncture appuyées sur le recoupement d’un complexe calcul d’alliances et d’intérêts, qui ne font que marquer la solennité de retrouvailles au sommet faisant perdurer l’unité de façade, le discours multiple et l’impuissance générale d’une grande nation qui n’arrive toujours pas à se donner les moyens d’un renouveau salutaire.

Pays de l’initiative, des réalisations et du sérieux au travail, la Tunisie ne pouvait se permettre d’abriter un sommet de la déception renouvelée. Les profondes divergences ayant divisé les ministres arabes des Affaires étrangères, lors des réunions préparatoires des 26 et 27 mars, en hypothéquant les velléités de réforme et de modernisation, semblaient ramener la Ligue des Etats arabes à la case départ, celle des slogans fourre-tout, de l’unité de façade, de la continuité.

Le Sommet de Tunis était appelé à rompre avec le passé, à prendre des positions décisives, à faire des choix stratégiques nouveaux en matière démocratique dans le domaine des droits de l’homme, en faveur de la vie associative, pour la pleine citoyenneté des femmes… A construire une véritable communauté arabe s’articulant sur un développement décisif des échanges entre nos différents pays, sur une cohérence du choix de société, sur une harmonisation des législations, sur une mise en commun des valeurs universelles les plus nobles et sur une ferme volonté de rapprochement, de complémentarité et d’unité à terme sur tous les plans et à tous les niveaux.

En l’absence manifeste d’une telle volonté, le report du sommet prend valeur de sauvetage. Il se refuse à décevoir une nouvelle fois les masses arabes. Il sauve la face de la Ligue et relance les chances d’un renouveau concerté. Il ouvre un débat de fond sur les perspectives de changement au sein de l’ensemble du monde arabe.

Le nouvel état d’esprit que le Sommet de Tunis devrait enfanter est, ainsi, sain et sauf. Au-delà des analyses polémiques et des positionnements conjoncturels, la Ligue des Etats arabes est aujourd’hui placée devant un choix difficile mais sans aucun doute bénéfique. Celui de ne plus passer sous silence les désaccords, mais de les mettre, désormais, sur la table du dialogue constructif, clairement en évidence.

Toute fuite en avant ne serait qu’un décevant et douloureux retour de manivelle. Comme l’idée, avancée sous d’autres cieux, de réunir le sommet ailleurs. Briser le thermomètre ne saurait faire baisser la fièvre du changement. Celui qu’attendent les masses arabes.

(Source : www.lapresse.tn, le 30 mars 2004)

 
ردود الفعل الرسمية التونسية
 
الرئيس بن علي يجتمع بوزير الشؤون الخارجية
رئيس الدولة يجدد تأكيد تونس وحرصها الشديد على مواصلة التشاور والتنسيق حتى يتحقق التوافق حول المسائل المصيرية المطروحة على القمة

اجتمع الرئيس زين العابدين بن علي صباح اليوم بالسيد الحبيب بن يحيى وزير الشؤون الخارجية .وتناولت المقابلة التطورات الأخيرة على الساحة العربية على اثر تأجيل موعد انعقاد القمة العربية التي كانت ستلتئم بتونس يومي 29 و 30 مارس الجاري.
 
واثر المقابلة أفاد وزير الشؤون الخارجية ان "الرئيس زين العابدين بن علي جدد تأكيد تونس وحرصها الشديد على مواصلة التشاور والتنسيق حتى يتحقق التوافق حول المسائل المصيرية المطروحة على القمة والتي كانت موضع تباين في مواقف تونس وعدد من الدول من جهة ودول أخرى من جهة ثانية. وفي هذا الشان فان تونس تؤكد ضرورة انعقاد مجلس جامعة الدول العربية بمقرها بالقاهرة لاحكام تحضير ملفات القمة ومضامين وثائقها قصد التوصل إلى موقف موحد بالنظر إلى دقة الظرف .

وأذن الرئيس زين العابدين بن علي في هذا الاتجاه بتكثيف التشاور مع كافة الدول الأعضاء بالجامعة ومع أمينها العام تكريسا للمبدأ الذي نادت به تونس منذ البداية بان التوافق على المضامين أهم من المكان والتوقيت.

وأكد رئيس الدولة في هذا الصدد ان التأجيل لا يمثل تنازلا من تونس عن رئاستها للقمة العربية ولا تغيرا في التزامها باستضافتها . كما أكد ان التوصل إلى قواسم مشتركة والخروج بقرارات مصيرية متفق عليها سيكون في هذا الظرف الحاسم بمثابة النقلة التاريخية والنوعية للعمل العربي المشترك وبما يخدم القضايا الأساسية للامة العربية ويستجيب لآمال وتطلعات شعوبها ".
 
(المصدر: موقع أخبار تونس الرسمي بتاريخ 29 مارس 2004)
 


وزير الداخلية التونسي: من حقنا تأجيل القمة.. وهل كنا ننتظر الحريق لنشعله؟
الهادي مهنى : نرفض تصعيد التصعيد ولا يمكن أن تكون هناك جامعة عربية للدول الكبيرة وأخرى للصغيرة

تونس: سوسن أبو حسين

أكد وزير الداخلية التونسي الهادي مهنى في حوار خاص لـ«الشرق الأوسط» ان تونس ترفض «تصعيد التصعيد» وتحرص على ان تخرج القمة في حال انعقادها بقرارات تخدم وضع ومكانة الجامعة العربية والشعوب العربية، كما تحدث عن خلفيات تأجيل القمة، مشيرا الى ان تونس «استعدت بشكل كامل وبدون حدود لاستضافة القمة العربية، وتحرص على ان تنجح هذه القمة لتكون اضافة للشارع والرأي العام العربي ولموقعنا على الساحة الدولية، وبدون شك هناك ثوابت تبقى راسخة وهي القضية الفلسطينية والوضع في العراق والتعاون العربي المشترك».

* ماذا عن مسألة الاصلاح والتحديث ودورهما في تأجيل القمة؟

ـ ان الركائز التي يبنى عليها مصير الشعوب يجب ان نأخذها بعين الاعتبار. والديمقراطية كلمة لا يمكن ان ننساها او نتجاهلها ومقاومة الارهاب كذلك ووضع المرأة والرفع من شأنها امر ضروري، وحرية التعبير والصحافة وحقوق الشعوب قضايا نقر بها، والاهتمام بالمجتمع المدني وكلها معطيات يجب ان نتبناها لأنه لا مفر لنا منها، لأن كل العالم يتحدث عن هذه القضايا ولأن الشعب العربي والمثقفين والسياسيين كلهم في قرارة انفسهم يتمنون ذلك.

* هل ستستضيف تونس القمة مرة اخرى؟

ـ تونس طلبت تأجيل القمة وليس الغاءها ولم يجئ على لساننا او بالنا كلمة «الغاء» وانما هو «تأجيل» نظرا لأهمية الوفاق العربي. ولأن وقت بدء القمة قد اقترب وظهر للعيان ان الوفاق كان مستحيلا، كان لا بد من التأجيل حتى يتفق العرب، والى ذلك الحين يبقى الاجتماع مفتوحا.

* هل ترى ان جلسات التحضير للقمة مفتوحة للتشاور لحين انعقاد القمة؟

ـ يجب ان تدعو الجامعة العربية لعقد اجتماع لمجلس الجامعة ليمهد الطريق لزيادة التقارب والافكار وندخل القمة ولدينا اجماع وبأفكار واضحة وبالابتسامة وليس بالعراك او الشتم او التهديد بالانسحاب، وتونس لن تشتم احدا وتحرص على عدم تصعيد التصعيد والخلاف وارد، ولكن العداوة ابدا لن تقترب منها، لأن التاريخ سيحكم علينا ولأن قدرنا ان نبقى مع بعضنا، وتونس تنظر للمستقبل وتبقي الابواب والنوافذ مفتوحة وبالتالي نواصل العمل الرصين والمتعقل ونقرب بين وجهات النظر ولا نيأس ونعطي «الوقت للوقت».

* لماذا تقرر تونس تأجيل القمة وتقول انه قرار سيادي من دون التشاور مع القادة العرب؟

ـ رئاسة المؤتمر ترجع لتونس وبالتالي من الطبيعي جدا ان يكون فيه من يأخذ القرار، وهل كنا ننتظر الحريق حتى نشعله، وكنا نرى ان المهم هو ان تلتئم القمة وان تخرج بأفكار جديدة وبناءة مع الحفاظ على الثوابت والقضايا الاخرى خاصة قضيتي فلسطين والعراق واصلاح الجامعة العربية والعالم العربي.

* ما هو ردكم على ما وصف بوجود معركة بين مصر وتونس على استضافة القمة؟

ـ لا توجد معركة بين دولتين شقيقتين وكل الدول العربية في عيوننا، المهم ان نتجنب المبالغات وصب البنزين على النار. لا نريد اشعال الحريق وان نراعي مواقف الدول الصغيرة والكبيرة حتى لا نضعف الجامعة العربية لأنه لا يمكن ان تكون هناك جامعة عربية للدول الكبيرة وجامعة عربية للدول الصغيرة. وفي الاتحاد الاوروبي مالطا تتساوى مع المانيا وفرنسا في التصويت على القرار، ونحن نرى ان كل الدول العربية في الجامعة العربية يجب ان تكون متساوية وتحمل نفس المسؤولية وهذا من اكبر الثوابت التي يجب ان نحرص عليها. ليست هناك دولة صغيرة ودولة كبيرة. وتونس صحيح انها بلد صغير ولكن بامكانها ان تساهم بدور كبير.

* متى نعتقد ان القمة ستعقد، هل في 16 ابريل (نيسان)؟

ـ هذا يرتبط بالاجماع العربي ومواقف الدول الاعضاء في الجامعة العربية، ويمكن ان تعقد حتى في ظرف 48 ساعة اذا اتفق العرب، وتونس تحرص على ان تضع اليد في اليد مع كافة الدول العربية حتى تكون هذه القمة ناجحة وفيها الاضافة اللازمة والاستجابة لتطلعات الشعب العربي وتكون فيها قرارات تنسجم مع المستقبل ومع ما يحدث في العالم.

* هل يمكن ان تعقد القمة برئاسة تونس في مقر الجامعة العربية؟

ـ تونس تحرص على ان تنعقد القمة في تونس وتحرص على احترام ما جاء في القوانين المنظمة للعمل في الجامعة العربية والتي نصها وفقا للميثاق ان القمة تعقد في مقر الأمانة العامة الا ـ وهذه الكلمة الكبيرة ـ الا اذا رأت الدولة التي تتسلم رئاسة الدورية ان تستضيف القمة وهذا ليس فيتو ـ ولكن كأنه فيتو لأنه قانون، هذا حق لتونس اذن، هو «قانون» وليس فيتو. ان رئاسة القمة ترجع لتونس وبامكانها ان تقول قبل ان تستعد ان تعقد في مقر الجامعة ولكنها قالت ان تونس سوف تستضيف القمة، وتونس مع ميثاق الجامعة.

* تردد ان الرئيس زين العابدين بن علي رفض استقبال عمرو موسى ووزراء الخارجية؟

ـ غير صحيح.. مجرد كلام، وهل يستقبل رئيس الوزراء في الساعة 11 مساء.

* ما مدى صحة ما تردد حول استقالة وزير الخارجية الحبيب بن يحيى؟

ـ غير صحيح، هو لم يقل ولم يستقل، مستحيل، وكذلك وزير الداخلية لم يقل ولم يستقل.

* هل تتحمل تونس مسؤولية تأجيل القمة؟

ـ الاعداد للقمة لم يكتمل والحوار والنقاش كان عنيفا وبالتالي لزم ان نؤجل حتى تهدأ الامور وأن نصل لقرارات تخدم العالم العربي وليس قرارات محتواها فارغ لا يخدم.
وتونس تحملت ولا تريد الدخول في جدل وانما في عمل حقيقي لأن الجدل مضيعة للوقت والمهم هو الوضع العربي ومستقبل الجامعة العربية ومكانة الشعب العربي في العالم وبين الشعوب، ولهذا نصمم على توفير الدرجة الدنيا من التفاهم والاجماع على القضايا المصيرية الكبرى.
 
(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 30 مارس 2004)
 
اقتراح تأجير مبني الجامعة العربية.. وحث علي الاهتمام بمشاكل مصر الداخلية..
استمرار الهجمات ضد تونس والتلميح باتفاقها مع امريكا... واتهام الشعوب العربية بمنافقة حكامها

القاهرة ـ القدس العربي ـ من حسنين كروم:
 
كان الخبر الرئيسي في الصحف المصرية الصادرة امس الاثنين عن حديث الرئيس مبارك مع عماد اديب بشبكة اوربت التلفزيونية، والبيان الصادر عن رئاسة الجمهورية الذي عبر عن دهشة مصر من قرار تونس بتأجيل القمة العربية، وعرضه عقدها بدولة مقر الجامعة العربية ـ مصر ـ وردود الافعال علي القرار، واتصالات الرئيس مبارك مع عدد من القادة العرب ومجيء ملك البحرين ووزير الخارجية السعودي للقاهرة، وتصريحات عمرو موسي الأمين العام للجامعة..
 
اما المقالات والتعليقات فكانت عن قرار تونس تأجيل مؤتمر القمة العربية كما خصصت الصحف تحقيقات عديدة عن القرار، وعن بيان رئاسة الجمهورية باستضافة القمة في مصر...
 
القمة العربية

رغم كثرة ما نشر عن قرار تونس تأجيل القمة العربية فانه لم يعد ممكنا معرفة الاسباب الحقيقية للالغاء ولا مواقف الدول العربية كل حدة من الموضوعات التي كانت مطروحة للنقاش رغم الحرص علي نشر وجهة نظر تونس وردودها، لكن الغموض يحيط بالموضوع كله، واما الخيط الاكثر بروزا فهو توجيه الاتهامات لتونس بانها ـ وقد تكون معها دول اخري ـ تنفذ توجيهات امريكية بافشال القمة والبعض قال اسرائيل وراء ذلك، بينما طالب آخرون باعلان الحقائق كاملة امام الشعوب العربية، ولم استطع رغم تتبع كل ما نشر، من فهم الاسباب الحقيقية، وراء التأجيل او معرفة مواقف كل دولة خاصة من موضوع الاصلاح السياسي والذي نجحت الانظمة العربية في التهرب منه، مرة بمحاولة طرحه علي القمة العربية للخروج باتفاق حوله، رغم انه قضية تخص كل دولة علي حدة وكل منها تدعي انها بدأت الاصلاح فعلا من سنوات ولا تعرف لماذا تريد الحصول علي موافقات من الدول الاخري بدلا من المضي قدما وبشكل اسرع وجاد فيه، وما الذي يمنعها من اطلاق الحريات كاملة لشعوبها علي الاقل لتدعي كل منها الريادة علي غيرها؟

وعلي كل حال فان الفشل في الاتفاق علي مشروع موحد للاصلاح السياسي سيضع كل نظام امام شعبه ليحدد بصراحة ان كان جادا في منحه حريته ام لا بعد ان انتهت شماعة القمة.

ثم نتجه الي التعليقات بادئين بـ الوفد ورئيس تحريرها صديقنا وزميلنا عباس الطرابليي الذي كتب مرثية في الجامعة العربية في بابه اليومي ـ هموم مصرية ـ الا انه طالب بالآتي: اننا نرفض الصمت الجماعي العربي عما جري داخل كواليس اجتماعات وزراء الخارجية، من هنا نتساءل هل من مسؤول شجاع يروي عطش العرب فيعلن ما جري حتي نعرف من المسؤول ومن الذي ادي دوره لكي ندمر ـ بأيدينا ـ اخر فرصة لانقاذ الجامعة العربية التي خرجت الي الوجود في مثل هذا الشهر من عام 1945، وشهدت مصر مولدها وها هي تونس تشهد موتها.. ولم يعد باقيا الا اجراءات ومراسم الدفن.

تري ماذا بعد هذه الكارثة عندما نعترف بأن امريكا هي مالكة قرارنا وهي التي تسمح بانعقاد القمة وهي التي تفجرها وكله بالأوامر، سواء قبيل القمة او حتي بعدها. ان ما حدث امر غير مسبوق ونتائجه ستعاني منها كل الشعوب العربية فهي الخطر كله ولا نجد ما نقوله لاننا نطالب الكل بأن يعلن حقيقة ما جري وان يصارح كل حاكم شعبه بالحقيقة واذا كان الكل يدعي بضرورة الاصلاح فان عليهم ـ ولو بدرجات متفاوتة ـ ان يبدأوا اول السلم الاصلاحي وهذا هو الامل الباقي الذي يحفظ لنا بعض ما بقي من شيء كان اسمه: الكرامة العربية.
ان المجهول يواجه الأمة العربية الآن فماذا نحن فاعلون وهل بعد هذه الكارثة نظل نتكلم واذا تكلمنا لا نقول شيئا.
ورحم الله زمنا كنا نفخر بقادتنا .

ومنه لزميله محمد مهاود الذي تألم لمستوي انظمة امة حِنا للسيف حِنا للخيل قائلا: يبرز دور الابن بوش ومن خلفه اسرائيل في الضغط غير العادي لاحداث انقسام داخل الصف العربي الواحد والاظهار للعالم اجمع ان هؤلاء العرب لا يتفقون علي شيء وان بعضهم يحتاج الي وصاية والي الوثيقة الامريكية بشأن الشرق الاوسط الكبير. ويبدو فعلا ان بعضهم يحتاج الي اعادة النظر في سياستهم الخارجية والداخلية ويحتاجون الي اعادة تأهيل في التعامل مع الاشقاء.

ان استقراء الواقع للاحداث يؤكد ان فشل القمة العربية جاء بفعل فاعل ومقصودا ومتعمدا ولن تقوم لكم قائمة ما دامت فيكم هذه الكذبة الكبيرة التي تتشدقون بها وان بلادكم تتمتع باستقلالية غير مسبوقة .

والي زميلهما عصام كامل مدير تحرير الاحرار ونصائحه التالية: والمجتمعون في تونس الذين قرروا تأجيل لقائهم الي أجل غير مسمي كان اولي بهم ان يتركوا مواقعهم ويعترفوا بفشلهم في التعبير عن شعوبهم ويتركوا لشعوبهم الامر تديره كما تشاء، تلك الشعوب التي يحرص الجميع علي تغييبها والتحدث باسمها حتي لو كان الحديث اجهاضا لما حملت من طموحات وآمال، والعرب الذين باعوا انفسهم للشيطان في قمة الحسم بتونس لا يدركون ان تونس كانت آخر محطات صنع الكرامة وآخر نقاط الطريق الحدودي مع الانهيار، وليس امام الشعوب العربية الا ان تتحمل وزر حكوماتها وتستعد لطرح احلامها بيوم مشرق وامة قوية في بحر النسيان والتعامل مع الواقع المر باعتبارنا امة من غنم .

ومن الصحيفتين الحزبيتين الي الصحف القومية ـ الحكومية بادئين بـ الاخبار وكاريكاتير الرسام الموهوب مصطفي حسين وكان عن عمرو موسي وهو يطل حزينا من شباك مبني الجامعة مستمعا الي احد العرب وهو يغني له الاغنية الآتية:

اقفلها وارمي المفتاح
واسمع مني يا عمرو موسي
اقفلها ترتاح وارتاح
من امة نخرتها السوسة
اقفلها دا العالم ماشي
علي خطة بوش المدروسة .

اما كاتبنا الساخر الكبير احمد رجب فقال في بابه اليومي ـ نص كلمة ـ هناك من يري ان مبني الجامعة العربية يجب ان يكون علي شط النيل ليصبح اكثر نفعا لو تحول الي فندق خمس نجوم، بينما يري البعض الآخر تحويل المبني الي متحف تاريخي لسلالة بشرية نادرة مع استغلال الساحة الكبري لاقامة تمثال للزعيم ارابوتش زعيم الهنود الحمر .

ما كل هذا النواح واليأس الا يمكن ان يكون في هذا الموقف فائدة لنا نحن بني مصر كما قال زميلهما سعيد سنبل في بابه اليومي ـ صباح الخير ـ وكما يقال: رب ضارة نافعة! نعم لقد ألحق قرار تأجيل القمة العربية، الي اجل غير مسمي اضرارا بالغة بالعمل العربي وبمشاعر الشعوب العربية وتسبب في احساسها بالمرارة والانهزام، ولكن ربما كان مطلوبا ان تفيق الشعوب العربية من الغيبوبة الكبيرة التي تعيش فيها، وان تفكر بعقولها، وان تراجع بتعقل شعاري الوحدة العربية ووحدة العمل العربي، الي آخر تلك الشعارات، التي ترفعها الانظمة والحكومات العربية، ولا تطبقها! ولا يجب ان نلقي باللوم علي الانظمة والحكومات العربية، ونوجه اليها اصابع الاتهام ونحملها مسؤولية الانكسار العربي بوصفها انظمة يسعي معظمها الي الحفاظ علي وجوده وبقائه حتي ولو تطلب الامر الخنوع والانحناء!

نعم يجب الا نلقي باللوم علي الانظمة، ونعفي الشعوب من اللوم لأن كل شعب يستحق النظام الذي يحكمه، فاذا كانت هناك انظمة مستبدة فالخطأ لا يرجع الي الانظمة، بقدر ما يرجع الي الشعوب التي تنافق الحكام، وتسمح بالاستبداد، وتشجع عليه وتباركه! ان ما حدث في تونس هو نهاية طبيعية للعمل العربي المشترك، ما كنا نتمناها ولكنها نهاية يجب ان تدفعنا في مصر الي اعادة حساباتنا، والتركيز علي اصلاح البيت الداخلي، وتجديده، وتحديثه بعد ان تعرض للخلل والتآكل، علي مدي نصف قرن كامل كرسنا سنواته في خدمة العمل العربي المشترك! .

ومنه لزميله وصديقنا رئيس التحرير جلال دويدار الذي هاجم تونس بقوله: التطورات السريعة والمفاجئة التي شهدتها الساعات الاخيرة قبل انعقاد القمة العربية تشير بما لا يدعو الي اي شك ان هناك شيئا غامضا وعوامل مجهولة كانت وراء البيان التونسي الغريب والمثير بالغاء القمة .

وقال جلال نعم كانت هناك اشاعات تتردد قبل بدء وزراء الخارجية لاجتماعاتهم حول صعوبات تواجه اتمام انعقاد القمة ساهم في ترويجها اعتذار بعض القادة عن الحضور مثل السلطان قابوس والامير عبد الله ولي عهد السعودية وملك البحرين وكذلك تصريح الرئيس الجزائري بوتفليقة الذي تضمن ان هناك طلبات رسمية من بعض الدول تطلب تأجيل القمة.

حقا لقد كان هناك كثيرون علي مستوي الشارع العربي يتشككون في ان تتمكن القمة من الوصول الي قرارات تحقق آمالهم وطموحاتهم، ولكنهم ورغم ذلك كان لديهم امل في امكانية ان تحدث المعجزة ويدرك القادة العرب حجم الاخطار التي تحيق باوطانهم وشعوبهم، وهكذا قررت تونس ان تحزم امرها وتحسم الموقف كي تكون خيبة امل الشعوب العربية كاملة ويا فرحة الاعادي ؟!

ونغادر مؤسسة الاخبار لنتجه الي مؤسسة دار التحرير لنجد زميلنا رئيس تحريرها سمير رجب يكتب مقالا اضافيا غير عموده اليومي ـ خطوط فاصلة ـ قال فيه: لقد ظلت الجماهير تستمع ليل نهار الي ان اصلاحا جوهريا سيطرأ علي الجامعة العربية بما يجعلها منظمة قادرة تؤدي دورها بايجابية، وفعالية خصوصا بعد تجربة العراق المريرة فاذا بالناس جميعا يشهدون نفس الجامعة وقد باتت علي شفا حفرة من الانهيار، عندئذ ألا تبلغ المأساة ذروتها؟ من هنا كان طبيعيا ان تعود مصر لتأخذ زمام المبادرة من جديد مؤكدة علي ضرورة عقد القمة علي وجه السرعة وفي القاهرة حيث المقر الدائم لجامعة الدول العربية. ان مصر بذلك تري ان المسؤولية تحتم عليها ان تفعل ذلك بعدما رأت، وشهدت بالأمس وبعد ان لمست ان العمل العربي المشترك الذي طالما سعت لدعمه وتقويته قد بدأت تذروه الرياح، ان مصر كانت وستبقي قلب العروبة النابض والشقيقة الكبري التي لا ينازعها منازع، والتي تستطيع بحكم مقوماتها ان تمسك بزمام الامور في الوقت المناسب واحسب انه لا يوجد توقيت غير الذي نحن فيه لكي تتقدم مصر وتقود سفينة الانقاذ والا فلن تقوم للجميع قائمة فيما بعد. ان العرب ـ علي اختلاف انتماءاتهم، ومذاهبهم، وهوياتهم وايضا رغم تباين مصالحهم ـ ليس امامهم سوي ان يلبوا دعوة القاهرة ويجيئوا الي مقر جامعتهم لعيقدوا سقمتهم خلال اقصر فترة زمنية ممكنة والقاهرة ـ والحمد لله ـ بحكم النشأة، والتكوين، والخبرات المتراكمة قادرة علي جمع الشمل مرة اخري وعلي توحيد الصف قبل ان يتمزق الي غير رجعة .

كما خصصت الجمهورية تعليقها لنفس الموضوع قائلة: وهكذا قدر مصر ان ترفع راية العمل العربي المشترك، وتتحمل الكثير من اجل انقاذ مسيرته من التحلل، معالجة اخطاء غيرها التي كادت تنحدر بالنظام العربي الي حيث يريده اعداء الامة ان استضافة مصر للقمة العربية، المبعدة من تونس، خلقت املا جديدا لجماهير الامة العربية التي رأت فيما حدث في تونس ضربة قوية لتطلعاتها من أجل مواجهة التحديات القاسية وفي مقدمتها احتلال دولتين عربيتين هما فلسطين والعراق، وتهديد دول عربية اخري حتي تفرط في قرارها وتسلم قيادها للآخرين.

كشفت نكسة تونس مدي ضراوة الحملة المعادية للعرب والمسلمين ومحاولتها التغلغل والتسرب داخل صفوف الامة، مما يتطلب مزيدا من اليقظة، والعمل علي رأب الصدع، وتنسيق جهود العرب، وتفويت الفرصة علي اعدائهم، وهذا ما تفعله مصر الآن .

ونظل داخل مؤسسة التحرير لنقرأ لزميلنا بالقسم الخارجي بـ المساء محمد هزاع مطالبته بكشف اوراق كل الدول العربية قائلا: المطلوب نشر كافة الوثائق التي تداولها وزراء الخارجية العرب وتحديد نقاط الخلاف وموقف كل دولة منها حتي نعرف من وافق او اعترض علي هذه النقطة او تلك. اذ ان الشعوب هي صاحبة الحق الاصيل في الرفض او القبول وما وزراء الخارجية العرب سوي مندوبين عن حكومات المفترض انها تمثل هذه الشعوب، ان محاولة اخفاء ما حدث بالتفصيل من خلال بيانات عامة ومقتضبة ولا تقول شيئا هي نوع من ممارسة الوصاية غير القانونية علي شعوب بلغت رشدها وتعرف كيف تختار لو اعطيت الفرصة وليست كما يعتقد البعض شعوبا بلهاء او من المتخلفين عقليا حتي يقال لنا ان ما حدث يدخل في نطاق السياسات العليا التي يجب الا يطلع عليها العامة او الرعايا والدهماء. ولا شك ان السكوت عما جري وعدم كشف حقيقة من وراءه يعد جريمة اخري ربما تزيد خطورة عن تأجيل القمة في هذه الظروف الحرجة التي يتهددنا فيها الكثير والكثير.

ان امريكا واسرائيل وحلفاءهما لم يكونوا ينتظرون اكثر مما حدث فهم اصحاب المصلحة فيه وهو ما فتح الباب لتكهنات واسعة النطاق حول الدور الاسرائيلي في افشال القمة عن طريق بعض اصدقائهم. واذا كان الامر كذلك اليس من الحق ان يعلن ويذاع كل شيء حتي لا يتهم بريء بين القوم بما ليس فيه كالعمل لحساب اعداء هذه الامة، ثم اليس من الحق ان تعرف الشعوب العربية من هؤلاء الذين يعملون ضد مصلحتها حتي اذا جاء يوم الحساب فهو آت لا ريب. نال هؤلاء ما يستحقون من العقاب ولو في صفحات كتب التاريخ بفرض انه سيكون لنا كتب فضلا عن التاريخ !

وستكون الاهرام آخر المؤسسات التي سنتوقف عندها لان رئيس تحرير الاهرام ابراهيم نافع كتب مقالا مطولا عكس فيه وجهة نظر النظام موجها اتهامات مبطنة لتونس اساسا، وداعيا لان تقوم مصر والدول العربية الرئيسية بالتصرف منفردة لقيادة العالم العربي، وكان المقال مصحوبا برسم لناجي يمثل العالم العربي بينما يد ملاكم توجه اليه لكمة مكتوب عليها ـ القرار التونسي المفاجيء بتأجيل القمة ـ وابرز ما قاله نافع: وفي تقديري ان القرار التونسي المفاجيء لم يكن له ما يبرره من اكثر من زاوية، فلقد جاء في وقت كان فيه وزراء الخارجية العرب يبذلون جهودهم للتوصل الي مواقف مشتركة بصدد القضايا المطروحة، وفي خضم هذه الجهود تلقي وزير الخارجية التونسية مكاملة هاتفية من الرئيس زين العابدين بن علي، خرج علي اثرها ليعلن تأجيل القمة. وقد حاول الامين العام ووزراء الخارجية العرب استجلاء الموقف، وانقاذ ما يمكن انقاذه، واثناء القيادة التونسية عن قرار التأجيل، وطالبوا لقاء الرئيس التونسي لبحث الموقف معه، الا ان الرئاسة التونسية اعتذرت عن عدم استقبال الامين العام ووزراء الخارجية بسبب اصابة الرئيس التونسي بنزلة برد.
 
ولا شك في ان القرار والمبررات التي استخدمت لتبرير القرار لم تكن مقنعة. واحسب هنا ان تونس لا ينبغي ان تتحمل كل المسؤولية عن قرار تأجيل القمة، فالمؤكد ان اطرافا عربية اخري تتحمل ايضا مسؤولية كبيرة عن هذه النتيجة، وان اطرافا عربية ـ معينة ـ لم تكن علي مستوي المسؤولية في اثناء المناقشات، ولم تبد القدر المطلوب من الايجابية من اجل الوصول الي توافق عربي عام، وحاولت احراز نقاط تصورت انها سوف تفيدها لاحقا، وانتهي الحال الي خسارة الجميع، ان تأجيل عقد القمة يعتبر شهادة رسمية بعجز العرب عن مجرد الاتفاق علي الالتقاء والحوار والوصول الي رؤية مشتركة تجاه قضايا مطروحة.. فلم يكن مطلوبا من القمة العربية اتخاذ قرارات كبري حول قضايا جوهرية او انهاء الخلافات العربية العربية، وانما كنا ننتظر قرارات واضحة المعالم بشأن القضايا المطروحة الان في فلسطين والعراق، وموقفا واضحا في شكل بيان بشأن مبادرات الاصلاح المطروحة ـ حتي يمكن اعتماده كأساس للحوارات المنتظرة مع وزراء خارجية الدول الثماني الصناعية الكبري ومع وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي، وروسيا الاتحادية، والولايات المتحدة، فقد نجحت الجهود التي بذلتها مصر، والاتصالات التي اجراها الرئيس مبارك في اقناع العديد من قادة الدول الاوروبية بمبدأ اولوية الداخل في تحقيق الاصلاح ومراعاة الخصوصية الثقافية والحضارية للدول العربية واولوية تسوية الصراع العربي ـ الاسرائيلي، خاصة وقد ابدت الادارة الامريكية اخيرا علي لسان وزير الخارجية كولن باول ـ تفهما لهذا المبدأ واستعدادها للحوار مع القادة العرب علي هذه الارضية، وكان مفترضا ان تصدر القمة العربية البيان المطلوب حتي نتحاور علي اساسه مع اصحاب مبادرات الاصلاح في العالم العربي، ونطالبهم ببذل جهد اكبر في نقل السيادة الي شعب العراق، وتسوية القضية الفلسطينية كمقدمة لتسوية الصراع العربي ـ الاسرائيلي علي باقي المسارات، لهذا كله لم يكن هناك اي مبرر علي الاطلاق لقرار تأجيل القمة خاصة بعد بدء اجتماعات وزراء الخارجية، وقبل ساعات قليلة من وصول القادة العرب، وفي تقديري ان السلبيات المترتبة علي قرار التأجيل اكبر من ان تحتملها الدول العربية الرئيسية المهمومة بمواجهة التحديات المحدقة بنا جميعا، والمشغولة بتفعيل العمل العربي المشترك.

ان ما يحاك لعالمنا العربي لا يمكن تصوره وانتهاء المشهد بتأجيل القمة الي اجل غير مسمي يمثل رسالة للقوي التي تستهدف العرب بأن تبدأ في تنفيذ رؤاها للمنطقة، وفي اطارها ستتم الاطاحة بالجامعة العربية لافساح المجال امام بديل اقليمي آخر. وفي النهاية فاني اقول بوضوح: ان الموقف لا يحتمل المناورات او التلكؤ، فالموقف خطير بالفعل، وقدر مصر ان تمارس دورها العربي، بالتعاون مع الدول العربية الرئيسية من اجل وضع الامور في نصابها الصحيح وليأت من يشارك مصر والدول العربية الرئيسية الشعور بخطورة الموقف وحتمية التحرك، ولا مجال للمتردد او الخائف. وهنا يمكن ان يستقيم الامر بمشاركة عدد من الدول العربية الفاعلة التي تشعر بمسؤولية تاريخية تجاه ما هو مطروح من مخاطر وتحديات، ويمكن في تصوري ان يبحث القادة العرب فكرة الدول القاطرة او الدول التي بامكانها ان تقود العمل العربي المشترك في الوقت الراهن، وتعمل علي تفعيله وتطويره وفق اسس موضوعية .

ومن رئيس تحرير الاهرام لرئيس تحرير الاهرام المسائي مرسي عطا الله وقوله: واذا جاز لي ان اتحدث بصراحة وان اتجاوز اي حساسيات فانني اقول وبغير تحرج ان هناك حاجة ملحة لسرعة البحث عن دواء شاف لمرض عربي عضال اسمه عقدة البحث عن دور لان هذا المرض هو السبب الرئيسي في كل ما اصاب جسد العمل العربي المشترك بالضعف والهزال بل انني اقول ما هو اكثر من ذلك، فالبعض يعتقد انه يستطيع ان يمارس دورا لا يقدر عيه، والبعض الآخر يتوق الي ان يحتل مكانة لا تتوافر مؤهلاتها لديه وانه بسبب هذا الاشتياق غير المبرر وغير المنطقي وغير المفهوم تنطلق الزوابع المدبرة لكي تشكك في كل شيء وتثير البلبلة في كل مكان .
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 30 مارس 2004)
 
 

دمشق: تونس قررت تأجيل القمة بعد الاتفاق على معظم وثائق المؤتمر

دمشق: رزوق الغاوي

قال مصدر سوري مطلع لـ«الشرق الأوسط» إن غالبية المعلومات التي نشرت في التقارير الإعلامية حول مجريات اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي كان يفترض أنه تمهيدي للقمة العربية في تونس والتي تم تأجيلها بقرار تونسي مفاجئ، قد جاءت غير دقيقة، مشيراً إلى وجود نوع من التشويش على الموقف السوري.
وأوضح المصدر أنه لم تكن توجد هناك خلافات في اجتماع وزراء الخارجية، بل على العكس من ذلك، حيث جرى تدارس موضوعي وهادئ للأمور، غير أن ثمة تشويشاً كبيراً قد حصل، بغية تكريس وجود خلافات بين الدول العربية عبر انتهاج نوع من المبالغة الشديدة في هذا الموضوع وخاصة بالنسبة لسورية ولمواقفها، وخلافاً للواقع حيث كان موقف سورية ترجمة لصوت الاعتدال والتفاهم.

ولفت المصدر السوري المطلع إلى أن إعلان تونس قرارها المفاجئ تأجيل عقد المؤتمر جاء بعد أن جرى الاتفاق النهائي على أغلب الوثائق والتقارير التي كانت سترفع إلى القمة، ولذلك جاء تصريح وزير الخارجية فاروق الشرع بأن قرار التأجيل جاء مفاجئاً وأن ليس من مبرر لهذا التأجيل، ورأى المصدر أن من المفروض أن يجري العمل الآن لعقد القمة العربية مؤكداً ضرورة الإسراع في تحقيق ذلك في ضوء الظرف الراهن الذي تمر به المنطقة العربية.

وكان يوسف الفيصل عضو القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية (الائتلاف السياسي الحاكم في سورية) قد قال لـ«الشرق الأوسط» «إن انفراد تونس بإعلان تأجيل انعقاد القمة من دون التشاور مع أحد كان خطأً كبيراً جداً وكان له وقع الصدمة ووقع الكارثة على جماهير عربية واسعة جداً» متهما «أصابع أميركية» بالوقوف وراء ذلك.
 
(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 30 مارس 2004)
 


سيارة تلفزيون ليبية نقلت وقائع الاجتماع الأخير للوزراء العرب

تونس - محمد صلاح    
 
ما زالت التساؤلات عن الاسباب الحقيقية التي دفعت بالرئيس زين العابدين بن علي إلى ارجاء القمة, تدور في تونس, كما غيرها من بلدان العالم. وتوافرت لـ"الحياة" معلومات قد تفيد في كشف حقيقة ما جرى. إذ تبين أن جهة او أكثر كانت تتابع كل ما حدث في الجلسة الاخيرة لوزراء الخارجية العرب التي ابلغوا قبل نهايتها بـ"اطاحة القمة". الصدفة وحدها كشفت ان عيوناً كانت ترصد نقاش الوزراء وآذانا تسمع حديثهم ربما على بعد مئات أو آلاف الكيلومترات والوسيلة كانت "سيارة" مجهزة للنقل التلفزيوني الفضائي تحمل لوحة ليبية.
 
التفاصيل رواها خبير تلفزيوني عربي يملك شركة للنقل التلفزيوني كان يتولى نقل وقائع التحضيرات للقمة لقنوات عربية. وقال ان اجتماعات الوزراء تتم في مقر مجلس وزراء الداخلية العرب في منطقة "البحيرة", وعلى بعد امتار كان مقر قاعة خصصت للمؤتمرات الصحافية اليومية حيث كانت سيارات النقل التلفزيوني تقف في مرآب خصص لها. أما الصحافيون فمنعوا تماماً من الاقتراب من الوزراء أو المكان الذي يجتمعون فيه. وكان لافتاً وجود ثلاث سيارات ليبية للنقل التلفزيوني يعمل عليها فنيون ليبيون. وعندما سأل بعضهم عن السبب رد القائمون عليها ان ليبيا قررت دعم تونس تلفزيونياً, على اساس ان امكانات اتحاد الاذاعات العربية لا تكفي لتلبية تغطية جيدة للحدث. وأوضحوا ان واحدة من تلك السيارات خصصت للاتحاد, والثانية للتلفزيون الليبي, أما الثالثة فكانت احتياطية تحل محل واحدة من السيارتين إذا تعطلت.
 
الخبير التلفزيوني العربي واصل الرواية: "لم يكن مسموحاً لأي مصور أو سيارة نقل بالتواجد حيث اجتماع الوزراء لأنها كانت مغلقة وغير مسموح بتسجيلها أو حتى حضور الاعلاميين فيها لكن المفاجأة ان السيارة الليبية الاحتياطية لم تكن في مكانها اثناء الجلسة الاخيرة, وشهدت وهي عائدة لتحتل مكانها في المرآب بعد انتهاء الجلسة الاخيرة. فدفع الفضول بعضهم الى سؤال الفنيين الليبيين عن المكان الذي كانوا فيه, فردوا بأنهم كانوا ينقلون الجلسة. فعلت الدهشة الجميع لتعود التساؤلات: لكن الجلسة مغلقة؟ والى أي جهة كانت تنقل؟, وهل تم الامر بالتنسيق مع التونسيين؟, فجاءت الاجابات: النقل كان يتم بالتنسيق مع الجانب التونسي الى ليبيا حيث أراد العقيد معمر القذافي مشاهدة ما يحدث. أما كيف لم يشعر الوزراء أن حديثهم وصورهم تنقل الى خارج تونس فإن الاجابة عليه جاءت منطقية, فالكاميرات كانت موجودة في القاعة من دون ان يقف خلفها المصورون. ولم يشعر أحد انها كانت تعمل وتوصل الصورة الى حيث تستطيع السيارة الليبية التقاط الاشارة التلفزيونية. ويبدو أن الفنيين الليبيين حاولوا معالجة الامر بعد ما ظهرت الدهشة على وجوه من كانوا يتابعون الحوار "التقني", فأشاروا الى أن العقيد يكون راضياً دائماً إذا رأى سيارة النقل التلفزيوني الليبية في أي دولة يزورها.
 
الحديث التقني لم يتوقف لفهم بعض الالغاز. فالتلفزيون الليبي ينقل اشاراته بطريقة "سي باند" عبر شركة "ال تي سات" لكون غالبية الدول الافريقية تعتمد النظام نفسه. أما الشركة فهي اميركية تستخدم قنوات لا يمكن التقاطها في البيوت لأن مجالها قوي وواسع وتحتاج الى طبق لاقط كبير.
 
هل ازعج حديث الوزراء جهة او شخصاً ما كان يتابع ما يجري فاتخذ قراراً بـ"اطاحة القمة" أم صدر عن وزير معين ما اُعتبر مبرراً لانهاء الاجتماع؟, هل كان الرئيس التونسي يتابع ايضاً وقائع الاجتماع واختار التوقيت الذي اعتبره مناسباً ليبلغ وزير خارجيته قراراً بالتأجيل؟. كلها اسئلة لم تجد اجابة بعد, لكن السؤال المهم كان: هل يمكن لجهات اجنبية اخرى التقاط الاشارة التلفزيونية؟ والاجابة على لسان الخبير التلفزيوني العربي: "اي جهة تتمكن من معرفة التردد والذي كانت الاشارة تنقل عبره يمكنها معايشة ما يجري حتى لو كانت على بعد الآف الكيلومترات".
 
(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 30 مارس 2004)

تعاليق الصحف العربية
 
(عيب)

جهاد الخازن    
 
ما حدث في تونس معيب, والقرار "السيادي" التونسي اهان شعب تونس كما اهان كل الشعوب العربية وحكوماتها. وكنا نعرف ان زين العابدين بن علي ليس الحبيب بورقيبة, فصانع استقلال تونس وصل الى الحكم من طريق الشعب, وخليفته وصل من طريق الاستخبارات ويحكم عبرها. والأمة من الهوان انها تحتج على منع فرنسا, وهي دولة تراوح بين الكثلكة والعلمنة, الحجاب. وفي تونس البلد المسلم بالكامل يمنع الحجاب, وإذا ارتكبت بنت "جريمة" التحجب تقاد الى المخفر وتهان.
 
الزملاء كفوني مؤونة الحديث اليوم عن تداعيات تأجيل القمة او إلغائها, وقد اعود الى الموضوع بعد ان تهدأ العاصفة, اما اليوم فإنني افكر في احوال هذه الأمة ونحن في سبيل الاحتفال بألفية ابن خلدون, ذلك المفكر السياسي العبقري الذي نحن اليوم أحوج ما نكون الى الاهتداء بفكره.
 
ابن خلدون هو "مقدمة" تاريخ ابن خلدون, وهذه اقرب شيء الى ما بتنا نسميه اليوم فلسفة التاريخ, والمؤلف يبحث عن اصل العمران ونشأته, ويوضح الفروق بين الظاهرات النفسية والاقتصادية والسياسية, ثم العلاقة بينها, ويسجل رأيه ان الحياة البشرية وإمكانات البشر العقلية تخضع في تطورها للبيئة الجغرافية والإقليم.
يستطيع القارئ ان يرجع الى المقدمة, وقد اوضح ابن خلدون تاريخ العمران في ستة فصول هي: الأول العمران البشري جملة, والثاني العمران البدوي وذكر القبائل والأمم الوحشية, والثالث في الدولة والخلافة والملك وذكر المراتب السلطانية, والخامس في الصنائع والمعاش والكسب ووجوهه, والسادس في العلوم واكتسابها وتعلمها.
 
اين العرب من كل هذا؟
 
هم في الحضيض كما تدل على ذلك القمة الموءودة في تونس, وكما يقول ابن تونس, اي ابن خلدون.
هو يقول "ان العرب لا يتغلبون إلا على البسائط, وذلك انهم بطبيعة التوحش الذي فيهم اهل انتهاب وعبث, ينتهبون ما قدروا عليه من دون مغالبة ولا ركوب خطر, ويفرون الى منتجعهم بالقفر, ولا يذهبون الى المزاحفة والمحاربة الا اذا دفعوا بذلك عن انفسهم...".
 
وهو يقول: "ان العرب اذا تغلبوا على اوطان اسرع إليها الخراب, والسبب في ذلك انهم امة وحشية باستحكام عوائد التوحش وأسبابه فيهم فصار لهم خلقاً وجبلة, وكان عندهم ملذوذاً لما فيه من الخروج على ربقة الحكم, وعدم الانقياد للسياسة, وهذه الطبيعة منافية للعمران ومناقضة له, فغاية الأحوال العادية كلها عندهم الرحلة والتغلب, وذلك مناقض للسكون الذي به العمران ومنافٍ له, فالحجر مثلاً إنما حاجتهم إليه لنصبه اثافيّ القدر فينقلونه من المباني ويخربونها عليه, والخشب ايضاً انما حاجتهم اليه ليعمروا به خيامهم, ويتخذوا الأوتاد منه فيخربون السقف عليه, لذلك صارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو اصل العمران...".
 
ويكمل ابن خلدون فيقول: "ان العرب لا يحصل لهم الملك إلا بصبغة دينية من نبوة او ولاية او اثر عظيم من الدين جملة, والسبب في ذلك انهم لخلق التوحش الذي فيهم اصعب الأمم انقياداً بعضهم لبعض للغلظة والأنفة وبعد الهمة والمنافسة في الرئاسة فقلما تجتمع اهواؤهم. فإذا كان الدين بالنبوة او الولاية كان الوازع لهم من انفسهم وذهب خُلق الكبر والمنافسة منهم فسهل انقيادهم واجتماعهم".
 
ولكن ابن خلدون يسجل ايضاً ان الدعوة الدينية تزيد الدولة في اصلها قوة على العصبية التي كانت لها من عددها", وهو يقول ان الدعوة الدينية من غير عصبية لا تتم ويستشهد بالحديث الشريف "ما بعث الله نبياً إلا في منعة من قومه".
 
ولكن بما ان العرب "ابعد الأمم عن سياسة الملك" كما يقول ابن خلدون, فإن الخلاف سرعان ما يدب, ففي اول الأمر "يكون صاحب الدولة اسوة قومه في اكتساب المجد, وجباية المال والمدافعة عن الحوزة والحماية, لا ينفرد دونهم بشيء, لأن ذلك هو مقتضى العصبية التي وقع بها الغلب". ثم يأتي الأحفاد فينسون السواعد التي قام عليها ملكهم ويتنكرون لمن تعودوا التكريم والمشاركة في المال وفي كل شيء وينزعون الوظائف من ايديهم ليسندوها الى اغراب, فتقوى شوكة العبيد والموالي, وتضعف قوة الدولة العسكرية لأن القبائل المناصرة لها تبتعد عنها رويداً رويداً, ويشعر السلطان بذلك فيلجأ الى اقتناء جيش من المأجورين, وهكذا تضعف العصبية وتفقد كما حصل مع العباسيين ومواليهم من التركمان والفرس. وهنا يدخل السلطان طور الاستبداد على قومه...
 
ومن ابن خلدون الى زين العابدين بن علي, وأنا لا احمِّل الرئيس التونسي وحده مسؤولية قرار اشعر بأنه صنع في اميركا, وإنما اقول انه لو كانت الدول العربية الكبرى تصرفت في شكل كبير لما تجرّأ رئيس دولة صغيرة في المشرق العربي او المغرب على تحدي المصالح العربية المشتركة ليخدم مصلحته الأميركية.
اطالب كمواطن عربي بأن تعقد القمة بسرعة في القاهرة, وبمن حضر, لنعرف غياباً وحضوراً, من يأخذ شرعيته من الولايات المتحدة, ومن يأخذها من شعبه.

(المصدر: ركن "عيون وآذان" بصحيفة الحياة الصادرة يوم 30 مارس 2004)
 


المأمور بِهِ والمُبَلغ في قمة تونس التي لم تنعقد...
 

عبد الإله بلقزيز (*) 
 
لم نكن في حاجة إلى فضيحة سياسية جديدة، تضاف إلى فضائحنا، حتى ينزل على رؤوسنا خبر تأجيل القمة العربية في تونس. كان يكفينا ويزيد ما نحن فيه من خلل وشلل بلا مزِيدات تطرق على فضائنا العربي المختنق. وكان يكفينا أن تلتئم القمة بتناقضاتها، وتخرج بمثل ما خرجت به سابقات لها.
 
كنا سنلعن قراراتها التافهة سراً أو جهراً كما تعودنا منذ دهر من السنوات العجاف. ولكن، كان سيسعنا مع كل بركان الغضب النافث حمم القذف والتشهير على القرار العربي أن نتذكر أخيراً أن ثمة قراراً عربياً وإن لم نكن راضين عنه: شعوباً وسياسيين ومثقفين ومعارضات. أما أن لا تنعقد القمة، فذلك مما
يخرج عن نطاق المعقول والمنقول، ويهتك سر منظومة لنا أحاطت بقايا الحياة فيها بالتوافق على أن لا تقول شيئا إذا لم تكن تستطيع أن تقول شيئا، وبادلناها باحتجاج صاخب مشروع، ولكن أيضا بأمل في أن تبلغ يوماً
ما سن الرشد، فتدرك كم هي ضرورية للحكام وللمحكومين، في البلاد العربية، على السواء: وربما بالتساوي.
 
وتحت عنوان هذه الفضيحة السياسية الكبرى (العجز عن عقد قمة عربية) ثمة عناوين فرعية لتلك الفضيحة لا تخفف فرعيتها من كثافة الفجيعة فيها.
 
من تلك العناوين "الفرعية" أن قرار تأجيل القمة لم يصدر عن اجتماع وزراء خارجية الدول العربية، ولا من القاعة التي كانوا مجتمعين فيها، وإنما أتاهم من موقع ومكان آخر في تونس بعيداً عن مبنى الاجتماع، وعلى نحو فوجىء به وزراء الخارجية العرب والأمانة العامة للجامعة! كما لو أن الأمر يتعلق باجتماع هيئة رسمية تونسية ارتأت الدولة التونسية وقف مداولاتها لأسباب سياسية وأمنية!
 
ومن تلك الفروع أن الذي "اتخذ قرار" تأجيل القمة العربية لم يبحث الموضوع في ما لدينا من معلومات مع سائر قادة دول الجامعة العربية وبناءً على توافق سياسي معهم، على ما تقتضيه الأعراف والقيم الدبلوماسية، وإنما اتخذه انفراديا وأبلغه بشكل أوامر. وفي ذلك أبلغ إهانة للجامعة ودولها. وهو ما نجم عنه ذلك الاستياء الرسمي العربي العام من القرار، ومبادرة مصر إلى إعلان استعدادها استضافة القمة في القاهرة "في الأيام
المقبلة".
 
ومن تلك الفروع أن إجهاض القمة إجهاض لفكرة تحقيق برنامج إصلاح سياسي عربي جماعي لمصلحة البرنامج الامريكي المعروض على المنطقة العربية حكاماً وشعوباً بالضغط والابتزاز ونزعة الإملاء الاستعلائية. وفي هذا، يقدم قرار التأجيل خدمة مجانية أو ربما خدمة مدفوعة لصاحب التأجيل لمن ليست له
مصلحة في أن تبادر الدول العربية إلى إطلاق مشروع للإصلاح السياسي وفق "أجندة" عربية لا أجنبية لا تريد من مطلب الاصلاح أصلاً سوى أن يكون ذريعة للتدخل في هندسة المستقبل السياسي للوطن العربي.
 
ثم إن من تلك الفروع أن قرار التأجيل يكشف عن مقدار الاختراق السياسي الامريكي الخطير للقرار العربي، وعن درجة خنوع بعض "صانعي القرار" العرب للإملاءات الامريكية، وإذا كان من تحصيل الحاصل أن خنوعهم ذاك مما قامت عليه أدلة من الواقع في تجارب حكمهم داخل دولهم القطرية، "حيث أقام
بعضهم علاقات مع الكيان الصهيوني خارج إطار قرارات الجامعة والقمة" أو وضع نفسه وأجهزته تحت تصرف برنامج الحرب الامريكية على "الإرهاب"، فإن الأدعى الى الاستغراب والاستهجان أن يصل ذلك الخنوع بالبعض إلى حد تطبيق أحكامه على سائر البلاد العربية ومؤسساتها الاقليمية وكأنها جميعها من
مشمولات سلطانه السياسي!!!
 
وأخيراً، فإن من تلك العناوين الفرعية أن قرار التأجيل "المنفرد" خروج عن إجماع عربي قضى منذ قمة القاهرة في اكتوبر/ تشرين الأول 2000 بعقد القمة العربية سنوياً في شهر مارس/آذار: في دورة عادية. ولا يجرؤ أحد على نقض اجماع من هذا الضرب إلا ان يكون عاقداً عزمه على الخروج من منظومة
ذلك الاجماع أو مأموراً من قوة عظمى بفعل ما فعل. وفي الحالين، فهو يضع نفسه خارج الدائرة التي "يأمرها" اصالة عن غيره ونيابة عن غيره!.
 
منذ أن لوحت تونس قبل شهرين باحتمال اعتذارها عن استضافة القمة العربية الحالية، وانطلق الحديث عن احتمالات عقدها في مقر الجامعة في القاهرة، أدركنا ان الأمر في هذا متصل بمطلب امريكي. وحينما عادت تونس الى قبول مبدأ عقد القمة فيها، لم نكن مطمئنين الى حسن الختام، لأننا نعرف جيدا
ان طلبات امريكا لا ترد عند من يدينون لها، وان القمة إذا ما انعقدت سوف تنعقد بشروط امريكا او بما ترضاه هذه عن القمة. ولقد حصل ما خشيناه حين كتبنا ما كتبنا عن الموضوع في حينه. فهاهي القمة تلغى بقرار أمريكي بلغ باللغة العربية في بلاد ابن خلدون وخير الدين باشا وأحمد ابن أبي الضياف وطاهر الحداد والشيخ الثعالبي وصالح بن يوسف والحبيب بورقيبة!
 
في ما سبق، كانت المنظومة العربية تعاني من ثقل مبادرات أو صراعات القوى الكبرى فيها "مصر، العراق، سوريا، المغرب، السعودية، الجزائر". أما اليوم، فمشكلتها مع القوى الصغرى التي تحولت إلى قوى "كبرى" بقدرة قادر!
 
(*) كاتب ومفكر مغربي
 
(المصدر: صحيفة الخليج الإماراتية الصادرة يوم 30 مارس 2004)
 


 
اسئلة التأجيل

عبدالوهاب بدرخان    
 
هل كان تأجيل قمة تونس حتمياً، ولماذا؟ مع اقتراب الالتزام باصلاح الجامعة العربية وتطويرها، انها اللحظة التي ينبغي أن يتقرر فيها ما إذا كان الأعضاء لا يزالون ملتزمين «النظام العربي» ومصرين على الحفاظ عليه، مما يتطلب تطويره ليتمكن من البقاء. الواقع مختلف عن التمنيات، وهو ينبئ بوجود مقاربة ومفاهيم مختلفة لهذا الانتماء العربي. من هنا هذا المخاض الذي يسبق ولادة جديدة يفترض أن تحصل بسلاسة، لكن الصعوبات غير مستبعدة.
 
هل ان الخلافات سبب للتأجيل؟ في هذه الحال كانت كل قمة سابقة لتكون مرشحة للتأجيل. في تونس كان جدول الأعمال مثقلاً بالألغام، ولو رصدت واحداً واحداً وحللت لتبين انها موصولة الى جذع واحد يتمثل بالسياسة الأميركية. هناك رأي لواشنطن في مختلف الملفات. وهذا الرأي مستمد من مصدرين: أولهما لائحة ما تعرف واشنطن انها لم تعد تريده في العلاقات العربية ـ العربية. والثاني لائحة الخلافات بين العرب. وبين هذا وذاك يسهل اللعب، بل العبث، بل التخريب. ثم ان هناك صف المتنافسين العرب على ضمان «المقاولة» لدى الإدارة الأميركية. هل هي «نظرية المؤامرة» مرة أخرى؟ فلتكن. لم يعد سراً أن صياغة موقف عربي موحد من القضية الفلسطينية يرمي أولاً الى تلبية الشروط الأميركية فيه. كذلك الموقف من العراق. وحتى الموقف من ليبيا و«انجازاتها». ثم ماذا عن «الاصلاحات»؟
 
فهل ان مسائل الديموقراطية وحقوق الانسان ودور المرأة ودور المجتمع المدني غير محسومة كـ«توجهات» عربية عامة، وهو ما أوجب التأجيل؟ واقع الأمر ان ليست هناك دولة عربية واحدة تستطيع الادعاء بأنها في موقع يؤهلها لاعطاء دروس للآخرين في هذا المجال. كل تجربة عربية لها هنات غير هيّنات. والواقع مختلف عن الدعايات. الجديد ان موضوع «الاصلاح» أصبح مطروحاً ولم يعد ممكناً تجاهله أو طمسه. ثم انه أصبح مطلباً غربياً، وليس أميركياً فقط، من العرب. كان من المفترض أن يكون «الاصلاح» محور وثيقة بارزة تصدر عن القمة، لو عقدت. الجديد أيضاً ان «اصلاح الجامعة»، وهو مطروح بحيوية منذ قمة عمان قبل ثلاث سنوات بعدما طرح سابقاً منذ سنين، وجد نفسه متلازماً مع الاصلاح العام على مستوى الدول.
 
هل ان الخلافات، مرة أخرى، على مواضيع «الاصلاح» هذه تبرر تأجيل القمة؟ لو صح ذلك لأمكن القول إن الخلافات كانت في كواليس اجتماعات وزراء الخارجية فلم تظهر الى العلن ولم تحصل بشأنها مواجهات. على العكس كانت القمة المنعقدة هي المحك الحقيقي لها، بصرف النظر عن الاخفاق أو الاتفاق. كان وجود أفكار أميركية مسبقة هو ما سمم هذا الملف وجعله موقع تجاذب وتنافس. وفي مختلف الحسابات كان الأفضل مواجهة الموضوع على مستوى القادة.
 
هل كان مستوى تمثيل الدول سبباً للتأجيل؟ عدا الزعماء العرب الذين تحول ظروفهم الخاصة دون الحضور، لم يكن متوقعاً حضور أكثر من عشرة منهم، فضلاً عن تمثيل كاف وجيد لثلاث أو أربع دول أخرى. هذا يعني انه كان يمكن تجاوز هذه العقبة، فالمهم هو مضمون الالتزامات العربية ومدى الاستعداد لاحترامها.
ثمة اسئلة أخرى في محاولة لفهم أسباب التأجيل التونسي للقمة، بهذا الاسلوب وهذا الاخراج. ومع ذلك ينبغي عدم التعامل مع التأجيل على أنه كارثة عربية، كان صدمة يمكن جعلها ايجابية ومفيدة. وينبغي عدم الاصطفاف مع أو ضد من أرجأ القمة ومن يصر على عقدها، خصوصاً ان «الطرفين» ينطلقان من وجوب تحقيق الهدف نفسه.
 
(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 30 مارس 2004)
 


 
تونس نموذجاً !

سحر بعاصيري

الخبر السعيد الذي ننتظره لتونس بعدما قررت حكومتها تأجيل القمة العربية في اللحظة الاخيرة لاسباب اعتبرتها "جوهرية وبالغة الاهمية بالنسبة الى التطور والتحديث والاصلاح في بلداننا العربية" هو ان تطلق هذه الحكومة برنامجا ديموقرطيا شاملا كاملا يجعل تونس نموذجا ويحولها شرارة اصلاح في الانظمة العربية.

فاذا لم تكن نية الحكومة التونسية حماية برنامجها الاصلاحي العتيد من ان يتلوث بعدم التطبيق في الدول العربية الاخرى, فما معنى نسف القمة قبل ساعات من انعقادها بسبب الخلافات حول ما قالت انه"يعزز الخطى لتحقيق التقدم الديموقراطي وحماية حقوق الانسان وتدعيم مكانة المرأة ودور المجتمع المدني وغيرها".

فأي انقلاب يشهد العالم العربي في نظام لا يختلف عن بقية الانظمة, ربما وللانصاف, الا بمزيد من القبضة الامنية, وللانصاف ايضا بوضع للمرأة افضل منه في الكثير من الدول العربية الاخرى. تداول السلطة متوقف حتى اشعار آخر. فالرئيس زين العابدين بن علي الذي تولى السلطة عام 1987 ادخل تعديلا دستوريا يسمح له بثلاث ولايات متعاقبة مدة كل منها خمس سنوات. ولأن نهايتها اقتربت هذه السنة اجرى تعديلا على تعديله السابق ليضمن ولاية رابعة. اما سجل النظام في الديموقراطية وحقوق الانسان ودور المجتمع المدني, فلا حاجة الى التنقيب عنه كثيرا حتى في سجلات واشنطن التي تعتبر تونس "صديقا قويا" حيث اقل ما يكتب يشمل قمع جميع المعارضين للنظام واسكات الصحافة وناشطي المجتمع المدني وحقوق الانسان واستخدام كل الادوات المتاحة له من اعتقالات تعسفية وانتهاكات جسدية وتعذيب وتحقيقات جرمية وقيود على السفر لضمان ذلك.

كان يمكن القمة ان تؤجل لاسباب كثيرة غير تلك التي اوردها البيان الرسمي التونسي وما كان لتأجيلها ان يكون مفاجأة. لكن التوقيت الذي اختارته تونس والاسباب التي عددتها توفر خبرا اخر ليس سعيدا للعرب. فسواء كانت واشنطن تدخلت بشكل او بآخر لتحديد توجه القمة (وقد قرأنا لاحقا في تعليق لوكالة الانباء التونسية ان بعض الاسباب الجوهرية تلك كان عمل بعض الدول العربية على استبعاد رفض العنف والارهاب), فان الاعلان التونسي حمل العناوين المطلوبة اميركيا. واذا كانت واشنطن بعد كل ما تقوله عن التخلي عن الانظمة الاستبدادية بهدف اصلاح المنطقة, تتكل على النظام التونسي لترويج مشروعها, فهي لا تفعل عكس ما تقول فحسب, بل تبعث بأقوى اشارة عن "الاصلاح" الذي تريده.

طبعا كل هذا لا يعني ان الانظمة العربية الاخرى افضل حالا وان ما حصل يبيض صفحتها او يعفيها من قرارات صعبة عليها ان تتخذها. فالخبر الاكيد بعد موقف تونس وما حل بالقمة ان التحدي امام الحكام العرب صار في اقصاه وان هامش المناورة ضاق الى حد لا يرحم احدا.
 
(المصدر: صحيفة النهار البيروتية الصادرة يوم 30 مارس 2004)

التبرير التونسي ليس.. مقنعا..!؟...

جورج حداد
 
ايام الطفولة.. كان احدنا اذا ما جاء ووجد لعبة قائمة بين فريقين، يدخل الى الملعب وهو يصيح »... يا لعّيبها يا.. خرّيبها«. ومعناها انني اذا لم تسمحوا لي باللعب فاني مضطر الى تخريب اللعبة!!.

ويبدو.. ان اقدام الدولة المضيفة تونس على الغاء مؤتمر القمة المقرر عقده، بذريعة.. تأجيله، لم يخرج عن اطار التخيير بين اللعب و.. التخريب!!. اما تبرير الالغاء تحت عنوان »الحق السيادي« كما قال وزير خارجية تونس، فلا يعدو ان يكون شكلا من اشكال ».. سوء استخدام السلطة« او.. التعسف في استخدام القانون!! ذلك.. لأن هدف المؤتمر وغاياته، لا ينحصر بالشأن التونسي بل يتعداه ليشمل الشؤون العربية. اما المؤتمرون.. سواء كانوا وزراء او.. رؤساء دول، فلم يكن دافعهم لعقد المؤتمر، التعرّض للشؤون التونسية الداخلية، لكي يصح التذرع بالحق السيادي!!. هذا على افتراض.. ان مفهوم السيادة بمعناها الحقيقي الصحيح، ليس له امتدادات طبيعية وقومية تطال كامل ارجاء الوطن ووحدته الانسانية والارضية قبل التجزئة الاستعمارية المفروضة!!.

وقد يكون امر الغاء المؤتمر، اقل اثارة لو ان التونسيين اقتصروا في تبرير اجراء الالغاء على التمترس بالحق السيادي، ولم يتجاوزوه الى القاء تبعات الالغاء على العرب ».. الذين اضاعوا فرصة جديدة للظهور امام العالم كتجمع اقليمي فاعل قادر على استيعاب المتغيرات من حوله والانخراط في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة« على حد تعبير البيان التونسي الرسمي.

اما ما هي هذه »المتغيرات« التي حالت دون ».. الانخراط باللحظة التاريخية الحاسمة«، فهي ـ كما يُفهم من البيان ـ ، فشل »التعديل، الذي اقترحته تونس، في دفع قادة الدول العربية ».. الى الالتزام بمواصلة الاصلاح الشامل في كافة المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية والتربوية وخصوصا.. تعزيز الديمقراطية الى جانب حرية التعبير ودعم دورالمجتمع المدني ورعاية حقوق الانسان وتعزيز دورالمرأة العربية«!!.
هنا.. لا يعتقد مراقب، بأن مثل هذه الدعوة يمكن ان تقابل بغير القبول، وبالاساس.. هل في اي من الدساتير العربية، دستور واحد خال من هذه الشعارات والعموميات؟!! وهل العلة هنا، في هذا المقام، علة نصوص او.. علة نفوس؟!!

أما تأكيد البيان التونسي ».. على ضرورة التنصيص على تمسك العرب بقيم التسامح والتفاهم وبمبدأ الحوار بين الحضارات وتأكيد رفضهم المطلق للتطرف والتعصب والعنف والارهاب وحرصهم على التصدي لهذه الظواهر »فهو أمر.. ربما احتاج الى شيء من التفصيل والايضاح، خاصة.. وان مثل هذه المطالب والدعوات اصبحت بمثابة الذرائع التي يلجأ الى التستر بها، المتطرفون الارهابيون الحقيقيون، والقراصنة والغزاة من استعماريين او صهيونيين!!. أولا يطلق الغزاة العدوانيون الاستعماريون تهمة الارهاب والتطرف، على كل من تصدّى ويتصدى لغزوهم في العراق؟! أولا يطلق قادة الارهاب والاغتصاب غزاة فلسطين، تهمة الارهاب والتطرف والتخريب، على كل فلسطيني تسوّل له نفسه، الدفاع عن ارضه وشعبه وحقه في الحياة الحرّة؟!!

تُرى.. لماذا لم يشر البيان التونسي، من قريب او بعيد الى حق الشعوب الطبيعي في مقاومة الاحتلال والاغتصاب، بشتى الوسائل والاساليب؟!!

ان ظاهرات »التطرف والتعصب والعنف والارهاب«، هي.. بكل تأكيد، ظاهرات سلبية هدّامة بل.. منبوذة، عندما يكون الغاية منها، ارهاب اصحاب الحق واغتصاب ارضهم ومواردهم، ولكنها.. عندما تكون دفاعا عن حق الحياة وحق الدفاع عن النفس وحق حرية الوطن واصحاب الوطن الشرعيين، فانها.. عندئذ.. لا تكون ظاهرات سلبية، بل.. تمرّس بحق المواطنة، ونهوض بالواجب القومي!!.
هل كان البيان التونسي يجهل هذه الحقيقة؟!!
 
(المصدر: صحيفة الدستور الأردنية الصادرة يوم 30 مارس 2004)


عرب أمريكا أفشلوا القمة في تونس

د. محمد صالح المسفر (*)

مر العام الأول لغزو العراق والذي شهد مظاهرات في عواصم ومدن معظم دول العالم بما في ذلك أمريكا وبريطانيا واستراليا، تقول التقارير الصحفية ان مظاهرات احتجاجية جرت في ذكري الحرب في اكثر من 250 مدينة أمريكية تطالب كلها أسوة بغيرها في عواصم الدنيا بالانسحاب الفوري من العراق وعودة السيادة إلي أهله. الملاحظ أن المظاهرات الاحتجاجية آنفة الذكر جرت في وضح النهار وأمام وسائل الإعلام وسارت في الشوارع العامة والميادين الواسعة.

في عالمنا العربي وضع مختلف، عواصم عربية وكأن احتلال العراق لا يعنيها، فلا مسيرات سلمية ولا احتجاجات علي ما حدث ويحدث لشعب العراق، عواصم عربية تظاهر بعض مواطنيها والخوف من النظام يطاردهم. عواصم عربية أخري جرت فيها محاولات مسيرات احتجاجية لكن حُرم عليها النزول إلي الشوارع وبقيت خلف الأبواب الحديدية. وكتل من الجيش والشرطة وفرق الشغب تمنع خروج هذه المسيرات إلي الشوارع. عاصمة عربية احتفل بعض رؤوسها بما حدث للعراق وعواصم فتحت أبوابها لزوار قادمين من مراكز الإرهاب الدولي واشنطن ولندن يذكرون بعض القادة العرب بما حصل في العراق بهدف الابتزاز. في الوقت الذي كان الرئيس الأمريكي بوش قائد غزو العراق يحتفل بمرور العام الأول لجريمته البشعة في العراق، ُصدم بسقوط أول اتباعه في الحرب رئيس وزراء أسبانيا أثنار نتيجة للانتخابات الحرة، ومع إعلان فوز خوسيه ثاباتيرو في الانتخابات عاجل بوصف الحرب علي العراق بأنها كارثة وطالب بوش الأمريكي وبلير الإنكليزي بالاعتذار إلي العالم عن حربهم علي العراق وكذبهم علي الشعوب وأعلن بأنه سيسحب القوات الأسبانية من العراق مع نهاية شهر يونيو هذا العام.

في إيطاليا عبر ثلثا الإيطاليين عن تأييدهم لسحب قواتهم من العراق إذا فعلت أسبانيا ذلك وعبر بعض القادة البولنديين بأنهم خدعوا في هذه الحرب وهكذا اخذ التحالف الإرهابي يتفكك.
في بريطانيا وأمريكا ضجة صاخبة ضد إدارة بوش الكاذبة وحكومة بلير التابعة علي ما قدموا من معلومات كاذبة عن العراق من اجل شن الحرب واحتلاله، كذلك في استراليا وحتي هندوراس المسكينة أشارت إلي رغبتها في سحب قواتها الرمزية من العراق لان الحرب عليه بنيت علي أكاذيب.

أما عالمنا العربي فلا تحقيق ولا تحقق عن كل ما حدث للعراق الشعب والوطن. اندفعت القوات الأمريكية والبريطانية لاحتلال العراق من أراض عربية دون مبرر وتم تجاهل تلك الأحداث الأليمة التي لحقت بالشعب العراقي في الوقت الذي تهتز أنظمة أوروبية وتتهاوي الآن فهل رفع القلم عن الزعيم العربي الذي صدق كذب الكذابين واندفع خلفهم لإرضاء أمريكا.

قمة تونس المؤجلة: يبدو أن المؤتمر الوزاري الذي عقد في تونس للتحضير لمؤتمر القمة العربية قد اظهر بجلاء انقسام القادة العرب إلي قسم يمثل أمريكا في الجسد العربي وقسم آخر يشاور عقله إلي أين يتجه.

عرب أمريكا أصروا إصرارا علي تنفيذ الإرادة الأمريكية بحرفيتها في المنطقة دون جدال، وأصروا علي أن يُضَمن ذلك في البيان الختامي الذي سيعتمده الرؤساء العرب، وآخرون رفضوا تنفيذ الإرادة الأمريكية بحرفيتها ولا مانع لديهم بتنفيذ ما لا يتعارض ومصالحهم الخاصة وليس القومية أو الوطنية.

العجيب الغريب أن ممثل كيان مشكوك في انتمائه الجغرافي والسياسي طالب بإصرار بتقديم الرئيس العراقي الأسير لدي القوات الأمريكية إلي المحاكمة كمجرم حرب علي أن يضمن ذلك الطلب في البيان الختامي للقمة العربية واعتقد أن هول المركز الذي يشغله ذلك المسؤول أنساه أنه يطالب بإرساء سابقة في التاريخ العربي. إذ أن هذه المسألة قد تطال قيادة ذلك الكيان طال الزمن أم قصر بمشاركتهم في هلاك شعب مجاور وتحطيم مؤسساته ونهب حضارته.

لقد كانت الخلافات العربية في تونس بكل أسف حول قضايا ليست جوهرية بمدلولها العلمي وراحوا يتجادلون في تقديري أيهما يقدم أكثر استجابة للمطالب القادمة من عبر البحار. لقد تجاهلوا احتلال العراق من قبل الغزاة وتجاهلوا دور المقاومة الباسلة ضد ذلك الاحتلال. لقد تجاهلوا معاناة الشعب الفلسطيني واغتيال قياداته الوطنية وكان آخرهم الشيخ أحمد ياسين، تجاهلوا دور الانتفاضة ونصرتها، تجاهلوا الفيتو الأمريكي بمجلس الأمن الذي منع المجلس من إدانة وتجريم قتل الشيخ احمد ياسين. تجاهلوا شريكهم بالزعامة والمسؤولية الرئيس ياسر عرفات المحاصر منذ 3 سنوات من قبل قوات العدو الصهيوني.
 
(*) كاتب وأكاديمي قطري
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 30 مارس 2004)
أسباب فشل القمة العربية
 

تتصاعد وتيرة الاتصالات بين زعماء عرب هذه الايام من اجل تطويق انعكاسات فشل القمة العربية الاخيرة في تونس، وانفراط عقدها قبل انعقادها، وذلك من خلال الترتيب، وباقصي سرعة ممكنة، لقمة اخري تكون القاهرة مكانا بديلا لانعقادها.

واللافت ان الرئيس حسني مبارك هو محور هذه الاتصالات جميعا، لادراكه حجم المخاطر التي يمكن ان تنعكس علي بلاده ودورها العربي في حال انهيار مؤسسة القمة، والجامعة العربية علي وجه التحديد.
والشيء الذي لا يعرفه الكثيرون ان من اسباب تأجيل قمة تونس ليس مسألة الاصلاحات، وتضمينها خطوطها العريضة في البيان الختامي فقط، وانما انخفاض حجم التمثيل العربي، والخليجي بالذات في القمة. فالامير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي اعلن مبكراً عن عدم مشاركته، وكلف وزير خارجيته سعود الفيصل رئاسة الوفد السعودي، وفعل ملك البحرين حمد بن عيسي آل خليفة الشيء نفسه، وفضل السلطان قابوس عدم المشاركة، واختارت دولة الامارات حاكم امارة الفجيرة ليرأس وفدها، وهي من اصغر اماراتها.

واذا صحت الشائعات، التي تقول بان الشعرة التي قصمت ظهر بعير القمة، وأدت الي اتخاذ تونس قرار تأجيلها، تراجع الرئيس مبارك عن المشاركة في اللحظة الاخيرة، وهي تبدو حتي هذه اللحظة صحيحة، حسب مصادر رسمية داخل القمة، فان هذا يفسر حرص الرئيس المصري علي التسريع بعقد القمة في دولة المقر في غضون سبعة اسابيع.

وموقف الرئيس المصري غريب، والاغرب منه موقف الامير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي، فالاول لم يقل حتي هذه اللحظة انه كان بصدد المشاركة في القمة، ولم يفسر عدم حماسه لها وهو الذي عارض الاصلاحات الامريكية، وتقدم مع ولي العهد السعودي بمشروع لاصلاح الجامعة الي القمة في تونس.
اما الامير عبد الله فلم يقل هو الآخر لماذا لم يشارك في القمة، فقد اعلن اكثر من مرة، ومن خلال تصريحات صحافية نسبت اليه، عزمه ليس فقط علي التقدم بمشروع للاصلاحات الشاملة للجامعة والوضع العربي، وانما ايضا اعادة احياء مبادرته التي تبنتها قمة بيروت، والمزج بينها وبين مبادرة جنيف.

فهل قرر الامير عبد الله مقاطعة جميع القمم العربية المقبلة بعد حادث التلاسن الذي وقع بينه وبين العقيد الليبي معمر القذافي في قمة شرم الشيخ العام الماضي، واذيعت علي الهواء مباشرة وشاهدها عشرات الملايين من المواطنين العرب، وهل كان الامير عبد الله يخشي تكرار الملاسنة، ولكن بصورة اعنف، لان الزعيم الليبي كان بصدد نصب خيمته في تونس، وربما شحذ اسلحته الكلامية للرد، ولكن بصورة اعنف، وهو الذي التزم الصمت في القمة الاخيرة وتحلي بكل اصول ضبط النفس؟

ما نريد قوله ان هناك امورا كثيرة ما زالت غامضة، جرت خلف الكواليس يتكتم عليها الجميع، ولا يريدون كشف تفاصيلها، في اطار سياسة التعتيم التي احترفها المسؤولون العرب.

ولا نعرف ما الذي تغير الآن حتي نشهد هذا الحماس غير المألوف، الذي ظهر فجأة، لعقد القمـــــة العربية، فهل هي عقدة المكان، ام هي عقدة الذنب، ام هــــي حالة اللامبالاة الشعبية تجاه القمة، ومؤسستها والنظام العربي برمته؟

القاهرة تريد استضافة القمة، وتونس تصر علي انها هي المكان الاصيل لاي انعقاد جديد لها وفق ميثاق الجامعة، وما نص عليه قرار عقد القمة بصفة دورية. وهكذا نجد انفسنا امام معضلة جديدة، تضاف الي معضلات النظام الرسمي العربي وازماته.

نحن مع انعقاد القمة، في تونس او القاهرة او اي مكان اخر، شريطة ان يتصرف الزعماء العرب بمسؤولية، ويتعاملوا مع بعضهم البعض بطريقة اكثر نضجا واكثر رغبة بالاصلاح، ومواجهة التحديات، واتخاذ قرارات ملزمة يتم تطبيقها. نريد قمة عربية تؤدي الي وقف العربدة الاسرائيلية في فلسطين والاحتلال الامريكي في العراق، وتتبني مشروعا عربيا للاصلاح الديمقراطي الحقيقي، وليس الاصلاحات الشكلية التجميلية.

قمة بمواصفات كهذه لن تعقد، لان النظام الرسمي العربي لا يريد اصلاحات ولا يريد ديمقراطية، بل يريد استمرار حال الجمود الراهنة، ولهذا اي قمة جديدة ستكون للضحك علي الذقون ومحاولة انقاذ ماء الوجه، وجه الانظمة طبعا، ولهذا ستكون غير ذات جدوي.
 
(المصدر: افتتاحية صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 30 مارس 2004)

 

جامعة الاخوة الاعداء وقمة الانحدار الاصلاحي

د. عبدالوهاب الافندي (*)

جاء في الانباء ان اعدادا كبيرة من الطلاب تظاهروا في مصر احتجاجا علي تأجيل القمة العربية التي كان من المنتظر ان تكون منعقدة الان في تونس، وللمطالبة بالاسراع بعقدها. ولعل الطلاب والشباب عموما معذورون اذا كانوا يتمسكون بالاعتقاد بأن انعقاد القمة من عدمه يمكن ان يغير شيئا في اوضاع العرب. ولكن ما عذر وسائل الاعلام وطبقات المفكرين والمثقفين العرب الذين خلقوا حالة من الترقب والانتظار كان هذا الاسبوع سيكون الفاصل بين حالة الهوان والعجز العربي، وبين مستقبل مختلف تماما؟

الجامعة العربية وقممها اصلا لم تكن سوي واحدة من الاساطير والاوهام العربية الكثيرة التي تسوق ويروج لها حتي يسود الاعتقاد بأنها حقائق. فالجامعة العربية تعتبر اقدم منظمة اقليمية في العالم، حيث سبقت في الوجود الامم المتحدة والسوق الاوروبية، وعشرات المنظمات الاقليمية التي نشأت فيما بعد، ولكنها بنفس القدر افشل منظمة اقليمية في العالم، حيث ان كل المنظمات التي تلتها في الوجود تطورت وخلقت بوجودها حقائق جديدة علي ارض الواقع، تمثلت في مؤسسات فاعلة، وتقارب بين الدول، وتذويب للحدود والفوارق، وزيادة في الرخاء للشعوب. اما الجامعة العربية فقد ظلت بعد قرابة ستة عقود علي انشائها وكأنها انشئت اليوم، فلم تنجز انجازا واحدا لمصلحة الشعوب العربية، ونحن لا نتحدث هنا عن عظائم الامور، مثل الوحدة العربية، وحسم الصراع مع اسرائيل، ومواجهة تحديات التنمية، بل الامر يتعلق بتفاصيل صغيرة ولكنها مهمة مثل الدفاع عن الحد الادني من حقوق وحريات المواطنين، وحرية تنقلهم داخل الوطن العربي.

وهناك فوق ذلك دلائل اخري علي ما هو انكي، وهو ان الساحة العربية تشهد تراجعا علي كل الاصعدة، خاصة في مجال التعاون العربي والتقارب بين الدول وحقوق وحريات الشعوب ومستوي معيشتها. فالخلافات بين العرب اشد ما تكون، وقد طالت ثوابت كانت محل اجماع في السابق، مثل رفض القواعد العسكرية والاحلاف الاجنبية، ووصل حبل الود والتعاون مع اسرائيل ورفض الحوار مع الاشقاء العرب وممارسة التصفية العرقية، والابعاد في حق الاخوة العرب. اما الفلسطينيون فقد شردوا وقتلوا مرات ومرات، بأيد عربية في الاغلب. واما عن حقوق وحريات الشعوب فحدث ولا حرج.

أسباب الفشل العربي الذي جسدته وتجسده الجامعة معروفة، ابرزها ان الدول الاعضاء هي في حالة حرب مع شعوبها من جهة، ومع بعضها البعض من جهة اخري. وقد كان اتفاق الحد الادني بين الدول غائبا منذ البداية بسبب تنافس الدول حول المواقع والمواقف، وهو تنافس تحول الي حرب باردة علي حسب وصف مالكولم كير بين معسكر الملكيات التقليدية المحافظة والموالية للغرب من جهة، وبين الجمهوريات الراديكالية المتحالفة مع المعسكر الشرقي من جهة اخري.

وهكذا كانت الجامعة منذ البداية مساحة للمزايدات وتصفية الحسابات في ظل انعدام كامل للثقة بين الاطراف وقد تحولت الحرب الباردة الي ساخنة في كثير من الاحيان، اما مباشرة او بالوكالة (اليمن، لبنان، السودان، الصحراء الغربية) وهكذا لم يكن هناك اي احتمال لان تقبل الدول تفويض سلطات حقيقية للجامعة كمؤسسة، لان هذا كان يعني عمليا تسليم مصير هذه الدولة او تلك لعدو تراه اشد عداوة لها من اسرائيل. وهذا بدوره افرغ كل مؤسسات الجامعة من اي محتوي بما في ذلك القمة.

هناك سبب اخر لرفض تفويض الجامعة، وهو ان الانظمة العربية ترفض بطبيعتها الاحتكارية تفويض السلطات لاي جهة داخلية او خارجية. فالحاكم العربي لا يأمن ان يفوض ابنه او شقيقه لاتخاذ قرار مهم، ناهيك عن ان يفوض الغرباء . وهذا يعني بدوره ان المؤسسات في تلك الدول من قضاء وبرلمان واعلام وغيرها هي هياكل فارغة بلا مضمون ولا سلطات. وهذه النزعة الاحتكارية تم تصديرها للجامعة لان من لا يقبل بتحكيم البرلمان المعين، والقضاء المدجن داخل بلاده لاتخاذ قرارات مستقلة، فهو بالقطع اكثر تخوفا من تفويض سلطات لمؤسسات خارجة عن سلطانه، وقد تكون واقعة تحت سلطان العدو .

من هنا فان نكتة النكات التي اتحفتنا بها قمة تونس هي ان تلك القمة بصدد مناقشة قضية الاصلاح السياسي في الدول العربية، وليس مبعث التسلية في هذا الاقتراح هو ان هذا اشبه باقتراح ان يتولي الذئب خفارة الشاه، كون هؤلاء الزعماء هم العقبة الحقيقية ان لم تكن الوحيدة في سبيل اي اصلاح، لما انهم بما يشبه الاجماع اعدي اعداء الاصلاح، ولكن المضحك حقا هو اتخاذ الجامعة منبرا للنقاش حول الاصلاح اصلا، اولا لان الجامعة غير مخولة التدخل في الشؤون الداخلية لدولها، وثانيا لان متطلبات الاصلاح في كل دولة تختلف عن غيرها، وقد تتناقض. فمطالب المعارضة في السعودية عكس ما هي في تونس مثلا، وقس علي ذلك. وثالثا لان الزعماء لو ارادوا الاصلاح لما احتاجوا للرجوع الي الجامعة او غيرها.

واذا اضفنا الي ذلك ان الجامعة هي اساسا مؤسسة عاجزة فارغة من اي محتوي، فالتفسير الوحيد لاختيارها منبرا للتداول حول الاصلاح هو ان الزعماء يريدون دفن فكرة الاصلاح اساسا. بل لعلهم يريدون ان تمنحهم قرارات من الجامعة شرعية لمعارضتهم المعروفة لكل اصلاح، خاصة وان الاصلاح هذه المــــرة مطلوب من الخارج، ومن قوة تستطيع فرضه. اذن هـــذا تحرك من نقابة الحكام للتضامن حفاظا علي المصالح والمواقع.

قرارات الاصلاح المطلوبة في كل دولة عربية معروفة تلخصها مطالب قوي المعارضة والمجتمع المدني، وتشمل اطلاق سراح المعتقلين السياسيين، ورفع الحظر عن العمل السياسي والمدني المشروع، واطلاق حرية الصحافة، وايقاف (ولا نقول محاربة) الفساد، والسماح للشعوب باختيار حكامها في انتخابات نزيهة، ومحاسبتهم عبر مؤسسات منتخبة واعلام حر وقضاء مستقل. ولا يحتاج اي حاكم للاذن من الجامعة لاقرار هذه الاصلاحات، بل يستطيع اتخاذ القرارات الحازمة في ساعة واحدة، خاصة وانه لا شريك له في حكمه.
واذا كانت هناك حاجة للحوار فان القوي السياسية في كل بلد هي الجهة التي يجب فتح الحوار معها. وللحكام اسوة حسنة ـ ان كانوا صادقين ـ في حكومة جنوب افريقيا العنصرية السابقة التي قامت باطلاق سراح نيلسون مانديلا من السجن وفتحت الحوار معه حول الاصلاح.

ان اهم سبب في عجز وشلل الجامعة العربية هو الخلل الماثل داخل كل دولة عربية، والمتمثل في حالة الحرب بين كل حكومة وشعبها، وهذا بدوره يعني ان الحكومات لا تأتي الي منبر الجامعة وهي حريصة علي مصلحة شعوبها، بل بالعكس هذه المصلحة هي اخر ما تفكر فيه، من هنا فان المبدأ الذي يربط بين الاصلاح الداخلي واصلاح الجامعة العربية هو مبدأ صحيح، لان التعاون العربي الحقيقي رهن بوجود حكومات تفكر في مصلحة الشعوب ولا تتعارض رؤاها ومصالحها مع ما يصلح الشعوب.

ولكن التوسل لهذا الاصلاح عبر الجامعة المشلولة هو ضرب من العبث، واشبه بالسير في حلقة مفرغة، حيث اصلاح الجامعة يتطلب اصلاح الدول، واصلاح الدول ينتظر قرارات الجامعة، وحتي لو افترضنا ان المعجزة تمت وان الجامعة العربية اتخذت في قمتها القادمة قرارات ثورية تطالب الحكومات العربية بانتهاج الديمقراطية والعدالة والشفافية، والاقلاع عن الظلم والفساد، فأي آلية توجد لدي الجامعة لفرض تطبيق مثل هذا القرار؟ ألن يتصايح الزعماء هذه المرة ايضا برفض الاصلاح المفروض ويدعون السيادة المطلقة التي تتيح لهم ذبح واستعباد الشعوب، وفـــرض نظريات الكتب الخضراء والصفراء وحكمة الحاكم الاوحد؟

ان الحكام العرب قد برعوا في الاستخفاف بعقول المواطنين العرب، وبلغوا في ذلك شأواً بعيدا، بحيث اصبحنا نعيش يوميا تمثيليات فكاهية ـ مأساوية يشارك فيها الجميع وهم يعلمون، وهكذا نقرأ ونشاهد ما تبثه وتنشره الصحف والمؤسسات الاعلامية التي تمولها انظمة غاية في التخلف والاستبداد، وقلتها تتحدث عن الديمقراطية والتحرر والتقدم، ونشاهد مثقفين ووزراء واشخاصا آخرين في كامل قواهم العقلية، يتفننون بمديح هذا الحاكم او ذاك، ويشيدون بالتقدم غير المسبوق في هذا البلد او ذاك الذي اصبحت سويسرا والنرويج تخجلان من انجازاته في الحرية والرفاهية، والكل يعلم عن اي جحر افاع يتحدثون ويزيد الامر سريالية حين نسمع الحديث من البعض ان الديمقراطية حرام وكفر وتخالف عقائدنا وتقاليدنا (التي يبدو انها تؤيد استعباد الناس وسلب حقوقهم) ثم نسمع من نفس الافواه الدعوي بأن الديمقراطية خطر ستستغله قوي الظلام من اعداء الديمقراطية لوأدها ولا نكاد نفرغ من استيعاب هذه الحجج المتناقضة حتي نسمع من نفس الوعاظ ان الديمقراطية الموجودة في هذا البلد او ذاك هي اكثر تقدما من الموجودة في امريكا الرأسمالية وبريطانيا الامبريالية!

نعم اننا نعيش يوميا في مسرح هزلي ولكن الممثلين فيه لا يضحكون ولا يضحكون. ولكن حتي في هذا المسرح السريالي هناك حدود للاستخفاف بالعقول. وهذا الحد الواجب التوقف عنده هو الاعتقاد بوجود اي فحوي ومضمون واهمية للجامعة العربية ومؤسساتها وقممها وقراراتها، اذ لا مكان حتي في مسرح اللامعقول لهذه العقيدة الساذجة!
 
(*) كاتب وباحث سوداني مقيم ببريطانيا
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 30 مارس 2004)
 
 

 
أخبار حريات

تحوير
لم يمض وزير المالية السيد منير جعيدان شهرين في منصبه حتى نقل إلى منصب كاتب عام للحكومة في مكان السيد محمد رشيد كشيش الذي تبادل معه الحقائب. وأظهر هذا التعديل المفاجئ عدم استقرار في المواقع الحكومية، خصوصا في وزارات حساسة مثل المالية والبنك المركزي، على نحو يمكن أن يسيء للأداء الحكومي وينعكس على الدورة الاقتصادية. والجدير بالذكر أن تغييرا تم على مستوى وزارة الرياضة قبل أسبوعين فقط من انطلاق مباريات كأس إفريقيا لكرة القدم مما يشير إلى أن التحويرات صارت تتم في توقيت غير مناسب.

شراع
يعتزم الزميل رشيد خشانة بعث قناة تلفزية وإذاعة خاصّة تحملان نفس إسم " شراع "، وفي هذا الإطار تقدم يوم الثلاثاء الماضي بطلب في الغرض إلى كل من الوكالة الوطنية للذبذبات ووزارة تكنولوجيات الإتصال والنقل لإسناده حيّز للبث على شبكة الترددات الراديوية.

جمعية
جمعية " أمهات تونس " التي تترأسها سيدة العقربي فقيرة مثل كل الجمعيات المستقلة ولا تملك مقرا لائقا ولا تتلقى أي دعم من الدولة ! هكذا كان يعتقد بعض المسؤولين في المنظمات الأوروبية والأمريكية الذين تتصل بهم رئيسة الجمعية، لكنها تباهت هي نفسها في حديث أدلت به مؤخرا لصحيفة " الحريّة " التجمعية بأن جمعيتها تملك 80 فرعا في الخارج بما في ذلك كندا وأمريكا وأوروبا والبلاد العربية " بمعدّل فرع في كل سفارة وكل قنصلية " على حد قولها فهل أصبحت وزارة خارجية موازية ؟ كما تضم الجمعية 300 فرعا محليا تغطي كل معتمديات وعمادات الجمهورية، أليست أقوى من " التجمع " ؟ لقد سطع نجم سيدة العقربي في العهد السابق بسبب تقربها الشديد من المرحومة وسيلة بورقيبة، وبعد إبعادها من القصر واجهت مصاعب مع العدالة في أواسط الثمانينات، وهاهو " نجمها " يعود للصعود مجدّدا ... لكن تحت رعاية من هذه المرّة ؟

ستة بنوك
تتسابق ستة بنوك أوروبية  على ابتلاع ثلث ٍرأس مال بنك الجنوب الذي يقابل حصص الدولة والمؤسسات العمومية في البنك في إطار مسار الخوصصة، وبعدما أجابت البنوك الستة على العرض الدولي للحكومة بالإيجاب سيتم تمكينها في أواخر مارس الجاري من الإطلاع على أداء البنك والنتائج التي حققها تمهيدا لتقديم عروضها لشراء ثلث الأسهم، وبنك الجنوب هو البنك الثاني الذي يعرض للخوصصة بع الاتحاد الدولي للبنوك.

تنسيق
عقد رؤساء أركان القوات المسلحة في البلدان المغاربية اجتماعا تنسيقيا برعاية أمريكية في مدينة شتوتغارت الألمانية يوم الاثنين 22 مارس الجاري، ولم تعرف أسماء البلدان المشاركة إلا أن المؤكد أن بينها تونس والجزائر والمغرب. وربط المحللون بين الاجتماع ورغبة واشنطن في إقامة قواعد عسكرية في المنطقة في سياق ما يسمى بالحرب على الإرهاب.

وضع خانق بجريدة " لابراس "
وجه عدد من الصحفيين والصحافيات بجريدة " لابراس " وثيقة أطلقوا عليها اسم " لفت نظر لمن يهمهم الأمر " كشفوا فيها جوانب من الرقابة المسلطة على الأقلام مما جعل الوضع المهني في الصحيفة خانقا. ومما جاء في الوثيقة " لقد أصبح الوضع في الصحيفة يتسم بالغموض إذ لم يعد الصحافيون يعرفون ما هو مسموح بنشره وما يندرج ضمن الممنوعات في تناولهم للقضايا الوطنية والدولية. والغريب أن التناول الصحفي لمسائل كانت من البديهيات في الماضي أصبح من باب المستحيلات اليوم، إذ تعمد الإدارة العامة ورئاسة التحرير الرئيسية لمنع العديد من المقالات من الصدور من دون تعليل أو تفسير أو إعلام الصحافي صاحب المقال في غالب الأحيان ".
وأضافت " لقد تواترت الممنوعات وأعمال الرقابة وتكاثرت بصفة ملحوظة في الأشهر الأخيرة وأصبحت تطال عديد المواضيع والتخصصات بما فيها تلك المواضيع التي تطالب الإدارة العامة بتغطيتها والكتابة عنها ". وتم تذييل الوثيقة بقائمة مفصلة بالمقالات الممنوعة وكتابها مثل ريبورتاج عن الفيضانات بمنطقة أريانة ورسوم كاريكاتورية للزميل لطفي بن ساسي ومقال عن الدروس الخصوصية وآخر عن التصفيات الجسدية التي تمارسها إسرائيل ومقال سرد صاحبه وقائع الندوة الصحفية التي عقدها رئيس المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية باسكال بونيفاس والذي جاء إلى تونس بدعوة رسمية من الحكومة.
          
محاكمة
وجهت محكمة الاستئناف بقفصة استدعاء للزميل محمد فوراتي سكرتير تحرير جريدة " الموقف " لحضور القضية رقم 79996 يوم الأربعاء 24 مارس الجاري بتهمة الانتماء إلى جمعية غير مرخص فيها. ويتعلق الأمر بمجموعة من المقالات كان الزميل كتبها بمجلة أقلام أون لاين الإلكترونية وجدت نسخة منها مع أحد المتهمين في القضيّة وعلى أساسها تم توجيه هذه التهمة له. وقد أصدر الزميل فوراتي بيانا إلى الرأي العام أكد فيه أنه حشر في هذه القضية بدون مبررات مقنعة فالمقالات المنشورة لا يمكن اعتمادها بأي شكل كقرينة على توجيه مثل هذا الاتهام،زيادة على أن المجلة فكرية ومستقلة، وعبر عن خشيته من أن تكون هذه التهمة هدفها الضغط عليه، وتقييد حريته في ممارسته مهنته كصحافي.
و قد أجلت الجلسة إلى يوم 21 أفريل 2004

اعتقال
قال التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات أن عضو الهيئة الجهوية للتكتل بالقيروان عبد الرزاق الضيفاوي أعتقل يوم الجمعة 19 مارس 2004 بسبب مارسته لنشاط سياسي سلمي طبقا للمواثيق الدولية التي صادقت عليها تونس. وقال التكتل في بيان حصلت " الموقف " على نسخة منه أنه توجه ببرقية إلى السيد وزير الداخلية يطالب فيها بإطلاق سراح الضيفاوي فورا، ويؤكد على ضرورة احترام حرمته الجسدية والمعنوية.
 
مبادرة
وافانا الأستاذ حبيب قيزة بنص مبادرة لمجموعة من النقابيين والسياسيين وهو عبارة عن نداء موجه إلى السلطة وإلى كل القوى السياسية والاجتماعية الفاعلة في المجتمع وإلى المثقفين الذين يؤمنون بدورهم في خدمة شعبهم، وإلى الشباب وكل التونسيين الذين يغارون على مستقبل بلادهم.
وتطالب الوثيقة بفصل أجهزة الدولة فصلا كاملا عن الحزب الحاكم، واحترام حريات الرأي والتعبير والإعلام بما يكرس فعلا التعددية السياسية والاجتماعية، وتكريس دولة القانون والمؤسسات وإقرار الفصل الفعلي للسلطات وضمان نظام قضائي مستقل يعتمد الشفافية، ودعم التوجه الحداثي وتطويره في مجال المساواة بين النساء والرجال وحرية المعتقد، وإقرار العفو التشريعي العام الذي من شأنه أن يخلي السجون من المعتقلين السياسيين ويعيد لكل ضحايا المحاكمات السياسية حقوقهم المشروعة الكاملة. وتطالب المبادرة من جميع مكونات المجتمع المدني والسياسي تحمل مسؤولياتها التاريخية، وذلك بتجاوز معوقاتها وتخطي واقعها الفوقي بربط قنوات الاتصال مع جميع الفئات الاجتماعية. وطالب الموقعون على الوثيقة من النقابيين والمثقفين والجامعيين والباحثين والخبراء والاعلاميين والفنانين رجالا ونساء تحمل مسؤوليتهم في الخروج من حالة اللامبالاة والجمود وفي النهوض بالحياة الفكرية والثقافية والسياسية والاقتصادية ونبذ كل ممارسات الانفراد بالرأي ودعم أخلاقيات الحوار وتشجيع كل المبادرات الخلاقة.
 
زيارة
قام الأستاذ أحمد نجيب الشابي ووفد من الحزب الديمقراطي التقدمي بزيارة تضامنية إلى منزل عبد اللطيف المكي يوم الثلاثاء 23 مارس، معبّرا عن مساندته الكاملة لحق المكي وزميله عياد في مواصلة الدراسة. يذكر أن الطالبين يواصلان إضرابا عن الطعام منذ 7 فيفري 2004 بعد منعهما من إكمال الدراسة كطبيبين داخليين بكلية الطب بتونس.
و كانت وزارة التعليم العالي علقت في بيان لها نشرته وكالة الأنباء الفرنسية على إضراب الجوع بان قرار الترسيم هو من اختصاص  المجلس العلمي بالكلية وأن الوزارة لا تتدخل في الأمر كما قالت أن مصالحها نصحت الطالبين بتغيير شعبة الاختصاص بسبب طول فترة الانقطاع عن دراسة الطب ولكنهما رفضا ذلك، وهو ما نفاه المكي وعياد حيث أنهما رسما بكلية العلوم في تونس ونجحا بامتياز في اختصاص قريب من الطب ولكن مصالح الوزارة والأمن منعتهما من دخول الكلية في العام الثاني بدون أي تبرير.

  (المصدر: صحيفة "الموقف" العدد 257 بتاريخ 26 مارس 2004)

الأحزاب والمنظمات التونسية تندد باغتيال الشيخ ياسين 
 

أجمعت القوى الشعبية والسياسية والأحزاب والمنظمات التونسية على التنديد الشديد بعملية الاغتيال الجبانة التي قامت بها قوات الغدر الصهيونية ضد مؤسس حركة المقاومة الإسلامية الشيخ أحمد ياسين
وقال الحزب الديمقراطي التقدمي في بيان بعد وقوع حادثة الإغتيال أنه يقف إجلالا أمام روح الشهيد الشيخ أحمد ياسين و إخوانه ويؤكد على أن جرائم الاغتيال و التقتيل الجماعي و هدم المنازل و محاصرة و تجويع الشعب الفلسطيني الباسل لن تنال من عزمه و إصراره على تحرير أرضه و استرداد حقوقه بكل الوسائل. وأكّد الحزب على وقوفه الكامل إلى جانب الشعب الفلسطيني و تأييده لكامل أشكال مقاومته الباسلة، وحمل المجتمع الدولي و النظام العربي الرسمي مسؤولية استمرار جرائم الاغتيال   والإبادة في حق الشعب الفلسطيني و زعمائه و طالب الحكومات العربية بوقف كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني العنصري. كما دعا الحكومة التونسية تحديدا باتخاذ موقف واضح من هذه الجريمة، و بإعلان الحداد الوطني  على استشهاد هذا البطل و بالكف عن كل أشكال الاتصال بالعدو الصهيوني و بإتاحة المجال للشعب التونسي و هيئاته السياسية و المدنية للتعبير عن احتجاجهم و مؤازرتهم للشعب الفلسطيني في هذه المحنة بكل الوسائل السلمية.
من جهة أخرى أصدر أحزاب المعارضة بيانا مشتركا عبروا عن إدانتهم لهذه الجريمة الشنيعة التي تمثل تصعيدا خطيرا ضمن المخطط الصهيوني الهادف إلى تصفية المقاومة المشروعة للشعب الفلسطيني و رموزه الوطنية. وأمضى على البيان التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات والحزب الديمقراطي التقدمي والمؤتمر من أجل الجمهورية وحزب العمال الشيوعي التونسي.
 
وأكد بين الأحزاب الخمسة أن هذه الجريمة ما كانت لتقترف لولا الدعم اللامشروط الذي تقدمه الإدارة الأمريكية إلى حكومة شارون و لولا تخاذل الأنظمة العربية كما جددوا دعمهم لنضال الشعب الفلسطيني من أجل حريته و استقلاله و فرض حقوقه الوطنية المشروعة و اهابو بكافة قوى السلم و العدل في العالم أن تتصدى لإرهاب الدولة الذي تمارسه حكومة شارون و الذي تمثل سياسة الاغتيال و التصفية إحدى ركائزه. وأصدرت الجمعيات المستقلة بيانا مماثلا ينددون فيه بالجريمة البشعة التي ارتكبتها أيدي الغدر بعد إقدام قوات الإحتلال الصهيوني بإشراف مباشر من الإرهابي أرييل شارون هذا باغتيال شيخ مقعد أعزل في طريقه بعد صلاة الفجر في عمل حاقد أهوج منافي لكل القيم و المبادئ و الأخلاق و الأعراف التي تحترمها كل شعوب الأرض و يكرسها المجتمع الدولي. وأمضت على البيان رابطة الكتاب الأحرار والمجلس الوطني للحريات والجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين والتجمع من أجل بديل عالمي للتنمية ومركز تونس لإستقلال القضاء والمحاماة.
 
وقالت الجمعيات التونسية في بيانها أن هذه الجريمة تقدم دليلا صارخا للمجتمع الدولي على إرهاب هذه الدولة المارقة التي ما كان لها أن تقترف ما أقدمت عليه لولا التواطئ الدولي وسياسة الكيل بمكيالين التي ذهب ضحيتها الشعب الفلسطيني بتجريم مقاومته المشروعة و تصفية رموزه الوطنية في تخاذل مهين من جانب الأنضمة العربية.  وختم البيان بالقول "  إننا كممثلين للمجتمع المدني نعلن أن المجتمع التونسي لم يقبل أبدا بأي علاقة مع هذا الكيان المستعمر و نطالب السلطة بقطع أي علاقة أو اتصال لها به " .

 (المصدر: صحيفة "الموقف" العدد 257 بتاريخ 26 مارس 2004)

إقصاء في الجامعة التونسية للتنس

أتصل بالموقف أبطال تونس في كرة " التنس " وصرحوا بأنهم يتعرضون للمضايقات وافتعال الأزمات المالية والفنية بهدف إقصائهم من اللعب ومن التفوق في هذا الميدان الرياضي.   وقال وليد الجلالي ( 25 سنة ومصنف 600 عالميا و الأول بتونس منذ سنوات ) وهيثم عبيد ( 18 سنة ومصنف 17 للأواسط عالميا ) وعصام الجلالي ( 23 سنة رقم 3 ومصنف 700 عالميا ) أنهم مستهدفون من قبل المشرفين على الجامعة ورئيسها رجل الأعمال الذي لا هم له حسب تصريحاتهم إلا خدمة مصالحه ومصالح عائلته.

ووصف وليد الجلالي نيابة عن الثالوث هذا الوضع بالمأساوي طالبا من السلطات المسؤولة التدخل الفوري للمحافظة على سمعة تونس في هذه الرياضة. وأضاف " أن نتائجنا الباهرة في كأس إفريقيا وكأس العرب والمحافظة على الانتماء إلى المجموعة الثانية عالميا في كأس دايفس للأمم بعد النزول للمجموعة 3 لفترة طويلة، لم تثمر أية حوافز مالية من طرف الجامعة وبقيت الوعود حبرا على ورق ". ويدلل الأبطال الثلاثة على محاولة إبعادهم وإقصائهم ببعض التصرفات التي لا تكتسب أي تبرير أو منطق ومنها إطناب الجامعة في مكافئة أسماء لا وزن لها في رياضة التنس، وذكر وليد بطلة التنس للسيدات ( س ص ) التي حصلت على نصف مليار من المليمات برغم نتائجها المحتشمة و60 ألف دينار خلال ألعاب المتوسّط 2001. ويؤكد وليد الجلالي أن العملة الرائجة في الجامعة الوطنية لكرة التنس هي المحسوبية والوصولية والمحاباة وليس الوطنية أو الحرص على خدمة هذه الرياضة.

من جهة أخرى قال وليد الجلالي رقم 1 في رياضة التنس بتونس أن رئيس الجامعة يصرّ على استفزاز الفريق ويحاول فرض مدرّب فرنسي كلفته الشهرية 4000 دولار أي ما يساوي مرتب 10 ممرنين تونسيين يفوقونه كفاءة وقدرة فنيّة وذلك لغاية في نفس يعقوب. ويتساءل أبطال التنس: كيف سنواجه الموعد الحاسم لكأس دايفس للأمم بتونس من 9 إلى 11 أفريل المقبل ونحن نعيش حالة نفسية وهرسلة متواصلة الهدف منها إبعادنا عن بطولة التنس والتألق في المناسبات العالمية ؟
 

 (المصدر: صحيفة "الموقف" العدد 257 بتاريخ 26 مارس 2004)


 
شهد العسل الى صحوة الامــل 
 
التذكرة السادسة : تعرف الى نفسك فمن انت يا ترى ؟
 

لعلنا بعد جولات قصيرة في بستان الايمان الظليل المثمر فتحنا حول موائد الصحوة ـ صحوة الامل ـ حوارات من شانها ان تابعناها بايمان وثقة وجد " يا يحيى خذ الكتاب بقوة " ان تجدد حياتنا بريح العقيدة ولولا اني خشيت السآمة لظللت ادندن حولها باطول مما فعلت اذ مازلت ارنو الى محور ربما نؤجله الى حين ابغي منه طرح سؤال كبير آن اوانه الا وهو هل لايمانك من منافع مادية عاجلة في هذه الدنيا ومصالح تحتسيها اليوم ام هو رصيد جامد مجمد لا يفتح الا يوم القيامة وهل هو ضريبة باهظة نزلت من السماء قدرا مقدرا محتوما على بني ادم ام هو اختيار وارادة وحرية لا معنى للحياة بدونه ؟ واسئلة اخرى كبيرة في الايمان . اما اليوم فقد اخترت ان تتعرف على نفسك اخا الصحوة فمن انت يا ترى ؟ اذ لو عرفت نفسك عرفت طريقك واحسنت سلوكه ومن لم يعرف نفسه فاجدر واحرى الا يعرف غيره طريقا وشريكا وهدفا وآلة .
 
وحتى لا ادعك تمضي بعيدا اخا الصحوة الكريم فاني لن اتجاوز ما جاء في القران الكريم لتعريفك بنفسك ولكن دعني قبل ذلك اهمس في اذنك بانك قدر من اقدار الله تعالى الغلابة تماما كالشمس والمطر والقمر والريح والنصر والشرف غير انك قدر مخير لا مسير أي انك انت وحدك تقرر فيما اذا كنت قدرا مكرها على الفعل او الترك كضوء الشمس الذي يتسلل الى غرفتك في هاته اللحظات الهادئة من ضحى هذا اليوم او كنسيم فجر يرفرف باجنحته يبحث عن مأوى فلا يجد سوى فناء دارك يسوقه اليه بلل ماء بارد من اثر وضوئك او كنت قدرا مريدا وتلك هي اول منازل رفعتك اخا الصحوة . فابن القيم يقول لك بالحرف الواحد لا تستسلم للقدر ولكن حاربه بقدر احب الى الله منه وهو بذلك يستنبط من حديث لنبيك الكريم عليه السلام يوم ساله سائل عن هذه الادوية التي نتداوى بها هل ترد من قدر الله شيئا فقال " هي من قدر الله " فانت قدر الله الماضي في كونه بك تفك رقاب من غل الرق وتهدى عقول حيرتها المادية الصماء وتشرئب الى الحق نفوس دوخها الصخب الجارف . وان شئت ان تكون سببا من اسباب الفلاح والنجاح فلك ذلك ايضا فانت قدر وانت سبب وانت سنة أي قانون صارم يعمر الله بك ارضه ويصلح كونه فلا تضع نفسك في مقابل الاقدار والسنن والاسباب فتصطدم بها بل ضع نفسك في سياقها فلست سوى واحد منها لا بل انت اكرم لانك تملك العصيان ولا تملك .
 
خصص الله لك سورة باكملها في القران هي سورة الانسان فراجعها وتدبر امرها مليا تعرفك بنفسك .
غير ان اكبر هوية تعرفك بنفسك هي انك الانسان المكرم المحرر المعلم العابد المبتلى المكلف المسؤول المفضل المستامن المستعمر المجتهد الماجور حتى في خطئك مسوى الخلقة والنفس المعدل المفطور على الحق المتوسط المعزر بالزوج المكرم بالتكاثر في النسل والرياش التائب دون استئذان المعد للخلود في جنات عدن .
 
اعذرني ان كنت قد امطرتك بوابل من اسمائك وصفاتك التي حباك الله بها في كتابه دفعة واحدة وما ذلك الا لخوفي من عدم انفساح المجال الي هنا لاتمام سردها في موضع اخر وربما اعود اليها او بعضها على الاقل غير اني قبل ذلك اريد منك الانتباه الى انك مكرم قبل الحياة واثناء الحياة وبعد الحياة وليس ذلك لسواك عزيزي اخا الصحوة . 
 
كما يجدر بك ان تسال عن سر هذا التكريم الذي لم تسعد به الملائكة والجواب ياتيك فورا وليس هو سوى لانك تحمل نفخة الروح العلوية بين جنبيك فارجع الى القران الذي يشدد في اكثر من موضع على ان الله خلقك من تراب او من نطفة او من طين  ثم نفخ فيك من روحه ثم سواك وعدلك واخرجك في احسن صورة . فلكونك ادمي فانت تحمل في تكوينك النفسي والروحي شيئا من الخلود وشيئا من الطهر وشيئا من النقاء وكل ما ترمز اليه كلمة ا لنفخ فاي تكريم هذا !
 
اما قبل الحياة فانت مكرم لان الله خلقك اول ما خلقك في الجنة غير ان قدر الله سبق الى ابيك ادم فحصل الذي تعلم كما انك مكرم قبل الحياة لان خالقك امر بألا تتكون نطفتك الا من اتصال جنسي طاهر نظيف عفيف يقوم على الايجاب والقبول والتراضي والشهادة والمهر والوليمة وتدق طبول الفرح فيه ولكن اذا ما خالف ابواك ذلك فانت دوما مكرم فلا تزر وازرة وزر اخرى كما انك مكرم قبل الحياة لا ن نبيك امر اهلك باحسان اختيار امك واسمك ومظاهر التكريم قبل الحياة كثيرة لا نحصيها الان لطولها كما انك مكرم بعد الحياة فيحسن من حولك حين احتضارك تلقينك وموتك فلست جثة نتخلص منها سريعا بل يحزن الناس على فراقك ويولم الجيران لاجل ذلك ثم تغسل وتكفن باطيب الثياب ويصلى عليك الناس ويقبرونك في احسن هيئة ويؤدون عنك دينك وينفذون وصيتك ويخلدون ذكراك وكلما ذكروك ترحموا عليك وبروا صديقك ووصلوا اهلك ونشروا علمك فانت حي عندهم بعد موتك وربما زاروا قبرك وفعلوا كل ما يشهد لهم بتكريمك .
 
اما تكريمك في حياتك فلقد احصيت من مظاهره من القران الكريم اكثر من ثلاثين صورة لن اتناول منها هنا الا بقدر ما يسمح به المجال طبعا وكتاب الله بيننا عد اليه وراجعني . وابدا بامر عجيب وهو ان الله تعالى تكريما لك اسجد لابيك ادم ملائكته وفي ذلك تكريم لك بما انت من ولد ادم لا بل اصطفى من ابائك الانبياء والمرسلين والصديقين والشهداء وفي كل ذلك تكريم لك اي لجنسك جنس الادمية والانسانية وقبل ان اختم بمظهر تسخير الله تعالى لك كل ما في هذا الكون الفسيح لخدمة شانك اصل ما بين البداية وبين النهاية بما تيسر ولو توقفت برهة امام التسخير لظل العقل مشدوها امام نعمة التكريم تلك اذ لك ان تتصور ان كل ما في الكون هو من اجلك انت وحدك فالسماء تخدمك والشمس بحرارتها والقمر بضيائه والسحاب بغيثه والارض بمهدها وشجرها ونهرها وجبلها والملائكة بالحفظ كما ورد بالنص القراني بل حتى الشيطان مسخر لخدمة رسالتك اذ يوفر لك داعي الابتلاء وشرط التكوين الزوجي للاشياء الذي به تستمر الحياة وتنمو واطلق العنان لعقلك على مدى ساعات طويلة يسرح في الاماد التي يمكن ان يبلغها ولن يجد من مخلوق الا وهو مسخر لك مباشرة او بالواسطة والناس ايضا مسخرون لك كما قال الشاعر بان بعضهم لبعض وان لم يشعروا خدم فالدنيا باسرها انت تملكها ولكن الله يملكك وما ملكت .
 
اسمى مراتب التكريم ان تصل الى مقام العبودية مناط تحررك الكامل والحقيقي من كل الاسار والسجون والمعتقلات والمخافر وانت عبد مملوك فابشر بالتكريم التام والتحرير المطلق . وانت مكرم العقل الذي به تعرف ربك ونفسك ورسالتك ومنهاجك فلو سالك سائل عن وجود الله لن تقول له ان القران قال كذا ولكن تجهد نفسك بالادوات التي ملكك اياها القران لتثبت له بالعقل ما خفي عنه عن الله تعالى اما لو سالك عن امر فرعي فلك ان تقول ان القران يقول فيها كذا . وانت مكرم بالابتلاء اذ الابتلاء لا يأتي على المؤمن الا ليصفيه ويرفعه تماما كما يفعل الامتحان بالطالب يعصره قليلا ليخرج منه العالم النحرير وانت مكرم بالمسؤولية عن اقوالك وافعالك واعتقاداتك والمسؤولية عن ذلك شرف لك يعني انك محل تكريم وتشريف وتاهيل والاستخلاف كذلك سيما اذا ذكرت ان المستخلف حي يرى ويسمع لا بل هو الحي القيوم الذي لا تاخذه سنة ولا نوم وهو السميع والبصير فلو كلفك صاحب مزرعة بماله ثم غاب عنك لشرفك ذلك فمابالك وصاحب الملك الذي استامنك عليه لا يغيب سبحانه اذ ان ذلك لا يعني سوى انه ليس بحاجة اليك ولكن يريد تشريفك وتكريمك وتاهيلك وتحريرك . وانت مكرم بالتكليف اذ لا يكلف القائد سوى النبهاء والنجباء ولله المثل الاعلى وانت مكرم بالتفضيل الذي من الله به عليك على كثير ممن خلق ففضلك بالعلم وبالعقل وبالمسؤولية وانت مكرم بالعلم وهو آلتك لخدمة رسالتك فالله كما ورد في البقرة علمك الاسماء كلها وهو امر لم يفعله سبحانه مع الملائكة وعلمك القران وانزل عليك الميزان الى جانب الكتاب وبالعلم وصل الانسان اليوم الى ما وصل اليه من المنجزات المادية وثورة الاتصالات والتقنيات العجيبة ورحل الى القمر والمريخ وربما غدا يقطنها ولو استطاع الخروج من اقطار السماوات والارض بسلطان العلم لفعل فمن علم الانسان ؟ غير ان الناس اليوم ينظرون الى صانع الصنعة ولا ينظرون الى صانع الصانع وهو قصور جهول لا يليق بالانسان . وانت مكرم بالاستئمان اذ استامنك الله تعالى على امانة الحكم بالحق والعدل والقسط بين الناس وانت مكرم باستعمار الارض أي طلب عمارتها بالخير وانت مكرم بالاجتهاد وماجور عليه حتى في حال خطئك فما بالك لو اصبت ومحال ان تظل مخطئا دوما فان اخطات اليوم فانك غدا بحول الله مصيب وليس كالاجتهاد يعمر الدنيا بالخير وانت مكرم بكسب عيشك بكد يمينك فلست كلبا ترمى اليه اللقمة سائغة يلتهمها وهو يترقب خوفا ولكنك حر تعمل فتكسب وتكسب المعدوم وانت مكرم في هيئتك التي سواها الله تعالى في احسن صورة وعدلها حتى ان بعض الاثار تقول ان الله تعالى خلق الانسان على صورته او هيئته وليس لنا ان نزيد على ذلك ان صح الاثر او لم يصح فالتفكر في الذات الالهية مهلكة لا يتحملها عقلنا . وانت مكرم بالوسطية فما من امرين الا ومكانك بينهما سنة ودينا وواقعا في الوسط الذي هو مظنة الصواب والحق دوما وليس الوسطية امعية او هروبا من المسؤولية كما يصور عتاة الماركسية والمادية بل هي الموقع الانسب كرأس يقود منكبين لا مناص له من تبوأ الوسطية وانت مكرم بالزوجية التي توفر لك سنة الاختلاف الذي ينشئ التنافس والتفاضل فتكون الحياة والحركة والتغيير كما يوفر لك سنة التماثل فتستقيم الحياة على ضرب من التفاهم كما توفر لك الزوجية التكاثر في النسل وعدم انقطاع الذكر والتوالد الضروري فانت بالزوجية لا تموت بل تظل حيا بالروح عند خلفك وانت مكرم بالتوبة التي لا تستاذن من اجل الولوج ولكن اذنها همسة حانية من قلب ندي اسعفته الرحمة بنفسه فتاب وآب فيتساوى لتوه مع من لم يذنب قط واي تكريم اكبر من هذا لا بل كما افتى بذلك الامام الشعراوي عليه رحمة الله تعالى مستشفا ذلك من اخر ايات سورة الفرقان وهي تتحدث عن عباد ا لرحمان تتبدل السئات حسنات فظلمك يستحيل حسنات بالتوبة فعلا وتحقيقا لا تعليقا واي تكريم اكبر من هذا لو عقلت وانت مكرم بالخلود في الجنة التي انما خلقت لك تتزين صباح مساء ترقبك كما ترقب العروس العروب الجميلة الحسناء عريسها الاغر وفارس احلامها الابر .
 
انت اذن اخا الصحوة الكريم مكرم في كل حالك مصون العرض والمال والشرف والدم يغدو الاعتداء على ادميتك بغير وجه حق اعتداء على خالقك بما انك تحمل من روحه سبحانه نفخة علوية رحمانية ولهدم الكعبة التي لا تشرق الشمس يوما ولا تغرب الا على طائف حولها راكع ساجد متبتل كانها البيت المعمور في السماء اهون علىالله كما جاء في الاثر النبوي من الاعتداء عليك انت .
 
اخا الصحوة الكريم ازفت ازفة هذه التذكرة فابادر بالقول بان الدرس البليغ الذي جئت من اجله اليوم ان الانسان كل الانسان كلما كان يحمل المظهر الخارجي للادمية مكرم عند الله تعالى محفوظ البشرية لا يساء اليه ولا يعتدى عليه بغير وجه حق كافرا كان او مؤمنا واسود كان ام ابيض وذكرا كان ام انثى وصغيرا كان ام كبيرا المهم انه انسان ينتسب الى الادمية ولو بكراع بل ولو كان جثة هامدة لا حراك فيها وذلك قضاء الله وتلك ارادته انت مؤمن ما وقفت عند حدودها وفاسق عربيد ما تعديتها باسم الجهاد او ما شئت من المسميات لا يغني ذلك عند الله شيئا .
 
الا ظالما احتل الارض او اغتصب العرض فعندها قل " ان الله لا يحب الجهر بالسوء من القول الا من ظلم "
فلا حرمة لظالم حتى يزدجر اما الكفر فلم يكن يوما  مدعاة الى الاعتداء على ادمية صاحبه ولو بظن محقق فضلا عن كلمة نابئة او لطمة . فالفهم الفهم اخا الصحوة لئلا تكن مفلسا يوم القيامة وتدبر مواضع الافلاس تلفاها محصورة في الاعتداء على كرامة ابن ادم وارجع الى القران ينبئك ولا ينبئك مثل خبير فاسال به خبيرا.
 
تلك هي منزلتك اخا الصحوة : عبد محرر مكرم مسؤول سيد الدنيا وليس مالكها فلا  تبخس نفسك ولا تحقرن من قدرك واشتغل على خدمة رسالتك أي العبودية والخلافة والعمارة كاجير حر او مالك فوقه مالك واعلم ان العمل من اجل استرداد حق مغتصب لك او لاي مظلوم كان ولو كان افطس لا ياتي بخير من صميم رسالتك فلا تنس انك قدر من الله مقدور بك ينتصر الحق وينهزم الباطل اما المعجزة فلا تبحث عنها سوى فيك انت واما الكرامة فحسبك بكرامة العقل واما الاجتهاد والتعمير والتحرير للنفس وللارض وللعرض فانت موكل به ومؤهل له ومسؤول عنه واعلم ان ثاني امر تعتصم به بعد التوحيد هو تحرير الانسان وتكريمه وكل انسان هو اخوك الا ظالما حتى ينزجر عن ظلمه فالفهم الفهم والوعي الوعي والفقه الفقه اخا الصحوة ارشدك الله
 
 
                  الهادي بريك / المانيا
L'AISPP enfin reconnue...
 

L'Association Internationale de Soutien aux Prisonniers Politiques est enfin reconnue ce Lundi 29 mars 2004. C'est Maitre Saida Akrémi, sa Secrétaire générale qui m'a annoncé la nouvelle, au téléphone, depuis Tunis, hier Lundi 29 mars 2004 en milieu de soirée. Le président de l'Association, Maitre Mohamed Nouri, a été convoqué dans la journée aux services de la Wilaya (Gouvernorat / Préfecture) de Tunis, département territorialement compétent, où le document d'autorisation lui aurait été transmis  pour une "association à caractère général".

Le matin meme, Maitre Nouri avait publié un communiqué en arabe annonçant que l'AISPP venait de déposer de nouveau ses statuts en vue de sa légalisation Lundi dernier, 22 mars 2004, en rappelant la composition de son Bureau. L'AISPP a vu le jour en novembre 2002 pour défendre la cause des prisonniers politiques et d'opinion.
 
Elle a dressé une liste nominative de près de 600 détenus et avait entrpris une campagne nationale et internationale contre l'isolement cellulaire. L'AISPP s'est aussi intéressé à la situation carcérale et post-carcérale, en dénonçant les conditions inhumaines de privation de liberté et la persistance des punitions et réprésailles collectives en dehors de la prison. Pratiques visant à rendre difficile toute réinsertion des anciens détenus dans la vie socio-professionnelle. L'AISPP a pu se spécialiser sur le dossier des prisonniers politiques, tout en apportant une aide précieuse aux familles, ainsi qu'aux associations généralistes de défense des droits humains, telles que la LTDH et le CNLT, dans un esprit de coopération et de dépassement des clivages.

La reconnaissance de l'AISPP est une victoire, non seulement de la cause des prisonniers politiques, mais aussi du mouvement associatif et de la société civile tunisienne dans son ensemble. Elle peut représenter un tournant dans la vie associative et politique du pays, si les autorités choisissent enfin la voix des réformes démocratiques.

Cette légalisation intervient dans un moment de confusions:de pressions américaines sur le régime, de quasi fiasco historique de la diplomatie tunisienne, au 51e jours d'une grève de la faim pénible et extrèmement périlleuse pour les deux Internes Abdellatif Makki et Jalal Ayyed. Le premier n'arrive plus à parler depuis 48 heures, après avoir signé une décharge dégageant la responsabilité de l'Hopital La Rabta, où il a été transporté en urgence ce samedi 27 mars, suite une hématomèse, il refuse de suspendre sa grève de la faim s'il n'obtient pas son droit à l'enseignement. Le second est extrèmement épuisé et anxieux. Madame Souhayr Belhassen, présidente du Comité de soutien, et vice-présidente de la LTDH et de la FIDH, a déclaré en fin de de soirée que la vie de Abdellatif Makki est en danger. Et toujours le silence radio du coté de Sadok Chaabane, Ministre de l'Enseignement supérieur et futur patron de la campgane de son maitre aux présidentielles du 24 octobre...

Il est peut etre un peu tot pour se prononcer sur les raisons de cette légalisation, mais on ne peut que s'en féliciter.

Félicitations à Maitre Nouri et sa grande détermination patiente, à Maitre Akrémi et sa modestie et sa capacité d'écoute des familles, au juge Yahyaoui et son sens des procédures, de l'organisation et de la précision, à Maitre Ben Amor le grand bosseur, à Rachid Najjar, ainsi qu'à l'ensemble des responsables et militants de l'AISPP.

Que cette bonne nouvelle soit le prélude à la fin du calvaire des prisonniers politisues et d'opinion et de leurs familles. Quelle soit l'occasion de canaliser et d'aboutir les luttes pour l'Amnistie générale aux victimes de la répression politique. Qu'elle soit le moment d'une prise de conscience nationale en ce qui est de l'urgence de la réforme de la privation de la liberté, et surtout de la condition carcérale.

Que les prisonniers politiques, leurs familles, ainsi que les défenseurs des droits de l'homme, trouvent dans ces moments de semi-joie une source de reconnaissance et une force de persévérence. "Que la vie est difficile et étroite s'il n'y avait pas la promenade de l'espoir" (Ma Adhyaqa Al Aycha Lawla Foshato Al Amali) disait un grand poète arabe.
 
Paris, le 29 mars 2004, après minuit
Abdel Wahab Hani
Reconnaissance de l'AISPP
questions/commentaires :
 
Hurrya Tounes

Très bonne nouvelle ! En revanche, l'info suscite quelques questions/commentaires :

- Nouveau record dans la reconnaissance d'une assoc : dépôt de dossier le 22-03-04 et autorisation le 29-03-04, cela fait 7 jours, encore le chiffre maqique. A ce rythme, chaque tunisien est encouragé de
déposer les statuts de creation d'une assoc, d'un parti, d'un journal...

- Quelle est la cause, le déclic... qui a fait que les autorités acceptent de recevoir le dossier ? Pressions américaines ? Nuage d'ouverture pour lancer de la poudre aux yeux et gagner plus de temps...?

- Est-ce que le dépôt du dossier signifie que l'AISPP sera reconnue par le régime ?

- Si oui, cela veut dire que le régime reconnaît l'existence de prisonniers politiques, ce qu'il a toujours nié : Quelle contradiction !?

- Si oui, il serait plutôt de bon sens, plus simple et plus efficace de répondre immédiatement à la revendication première de l'AISPP (quitte à ne par reconnaître l'association) : L'amnistie et le rétablissement des droits des prisonniers politiques.

Que de contradictions et double voire triple discours d'un régime dont le début de la fin a sonné ! Aux Tunisiens d'accentuer les pressions car les symptômes de l'écroulement de la dictature sont plus que jamais
visibles. Profitons de la mascarade électorale de 2004 pour mettre dehors le tyran et sa clique.

Félicitations pour l'AISPP car sa reconnaissance par la dictature est une autre petite victoire contre l'arbitraire, mais ne nous voilons pas la face, la voyou-cratie Benalienne n'a pas peur du ridicule et
n'en ai pas à sa première ni dernière bêtise/connerie, elle peut reconnaître des partis et des assoc indépendantes et empêcher leurs membres de travailler et leurs sympathisants d'y adhérer. Donc, méfiance et
prudence, il ne faut pas se contenter d'améliorations sur le papier et de discours vides de sens mais il faut exiger des traductions concrètes sur le terrain et dans le quotidien

H. T.

 

 

SIONISME, QUAND TU ME TIENS

BALHA BOUJADI

Voilà, je suis catalogué, j'ai pris le titre de sioniste, une médaille qu'on distribue gratuitement à droite et à gauche à quiconque ne danse pas sur le rythme de l'illogisme arabe.

Je persiste et je signe que l'affirmation de mon arabité et de mon engagement pour la liberté et la démocratie ne dépendent pas d'un labelle de qualité signé par M. Samir ou par M. Malla Hala ou même par M. Addassi (bien qu'il ait changé du ton et je sens un peu plus de respectabilité de sa part envers moi malgré qu'il n'ait pas cherché la polémique).

Je remercie auparavant la rédaction de Tunisnews pour la réponse qu'elle a donnée à Malla Hala qui voulait me faire taire car j'aurais dépassé, d'après lui, les limites de la décence de je ne sais quelle liberté d'_expression dont ce pauvre Malla Hala pense qu'il détient les critères et les paramètres.

Je lui dis à lui et aux autres détracteurs que si le sionisme rime avec être démocrate, pragmatique, avoir un esprit critique et une vision globale et universelle des Droits de l'Homme, eh bien! ils ont du boulot pour distribuer leurs médailles car le nombre des "sionistes" est excessivement nombreux dans la classe politique et intellectuelle arabe en général et tunisienne en particulier. Si être un "bon" citoyen arabe c'est vivre manipulé par les médiocres politiciens qui nous gouvernent, les intégristes qui pèsent sur notre conscience et sur notre âme, les pseudo-historiens qui falsifient tous les jours notre réalité, les journalistes qui maquillent notre existence par de tonnes de crème de beauté chantant une farce de démocratie ridicule,,, merci beaucoup, je préfère être un esquimau, si c'est possible, et je lutterai pour ma tunisienneté et mon arabité dans un contexte moins compliqué et moins pollué, car il suffit de voir clair, d'enlever les lunettes noires opaques qui nous empêchent de regarder la réalité en face.

Il faut dire que J'ai touché un champ miné en évoquant l'épineux et sensible problème palestino-israélien, je sais que la confusion est totale et que beaucoup des personnes sont mortes pour cette cause et que la mettre en question c'est trahir toute une lutte ensanglantée d'un peuple courageux et digne comme l'est le peuple palestinien. Je sais que j'étais dure avec une lecture un peu "provocante" des évènements, mais j'ai l'avantage de vouloir secouer les esprits, démystifier les tabous et engager le débat.

M. Samir a écrit un excellent article hier (Tunisnews, 29 mars 04) et j'aimerai lui dire que j'ai apprécié ses idées mais j'ai quelques mises au point à lui signaler:

  • J'ai parlé des guerres arabo-israéliennes comme des guerres entre des différents Etats, un Etat agresseur et un Etat agressé. Si vous, M. Samir, vous croyez qu'Israël n'est pas un Etat pour des raisons affectives et historiques, ce n'est pas l'avis de plus de 100 pays qui la reconnaît et qui dispose actuellement d'une ambassade ou une représentation consulaire, parmi les pays qui reconnaissent Israël aujourd'hui il y'a l'Egypte (le plus grand pays -en population et en importance politique et culturelle- du monde arabe), la Jordanie et surtout la Palestine elle-même. On ne peut pas être plus royaliste que le roi.

  • La signification des mots change en fonction de celui qui les prononce. La guerre elle est impérialiste et colonialiste pour les agressés mais les agresseurs leur donnent d'autres adjectifs comme nous lui avons donné à l'époque de l'hégémonie arabo-musulmane: "Foutouhat". De même si on parle de terrorisme ou guerre de libération. Or le terrorisme est toute action menée contre les civiles. Cette définition est acceptée par tous les dictionnaires du monde.

  • Personne ne peut nier que les Palestiniens étaient très près d'une solution définitive et honorable aux temps de Rabin et ce grâce à des excellents négociateurs et non pas seulement aux actions militaires. Une bonne négociation avec une excellente campagne de propagande dans les cercles culturels et intellectuels occidentaux est beaucoup plus efficace qu'une véritable armada de poseurs de bombe.

  • Ce que vous ne comprenez pas, M. Samir, c'est la problématique des causes et des conséquences, vous regardez le mur comme un début d'une manœuvre israélienne mais vous ne vous demandez pas où est la cause, vous voyez la misère et le chômage mais vous ne voulez pas regarder la cause… Oui c'est facile de dire que toutes les causes et les conséquences viennent de la colonisation, c'est vrai, mais tous les peuples qui ont été colonisés ont joué sur la corde des actions armées mais surtout sur la corde de la diplomatie et de la négociation. Or les Palestiniens sont pris entre deux feux: ce sont eux qui font les actions militaires et en subissent les conséquences dans leur chair et se sont les maladroits diplomates arabes issus des régimes totalitaires syriens, irakiens, égyptiens, saoudiens, libyens, algériens… qui parlent en leur nom et en marchandant leur causes pour des fins minables. Ajouter à cela les discours islamistes de Hamas et de Ben Laden et compagnie imbibé de haine et de sang et qui veulent, coûte que coûte, engager le monde musulman dans un choc des civilisations, et croyez-moi, ils sont sur le point d'arriver à leurs fins macabres et surtout ils ont donné au monde entier une image des arabes et des musulmans qui n'a rien d'être brillante.

  • Vous terminez votre article en me disant "ce sont des gens comme vous qui ont fait de nous ce que nous sommes devenus". Vous vous trompez M. Samir, nous sommes devenus ce que nous sommes devenus car nous nous sommes engagés dans des guerres perdues d'avance. Nous avons sacrifié notre jeunesse, notre économie, notre école, notre santé, notre culture, nos espoirs et nos rêves pour faire le jeu à des despotes ridicules et grotesques qui pleuraient jour et nuit sur la Palestine et les Palestiniens pour nous faire croire que c'était cette cause-là qu'il fallait défendre et que la démocratie, le développement, la liberté… sont d'autres "histoires" qui peuvent attendre.

Et nous attendons toujours et nous attendrons encore tant que nous n'osons pas faire une réflexion pragmatique et réaliste sur notre existence et évaluer nos erreurs et les reconnaître.

Si vous êtes satisfaits de la réalité arabe actuelle et qu'il faut continuer comme ça, avec des batailles enragées menées par les enfants de la Palestine qui n'ont que leurs pierres et leurs corps déchiquetés comme uniques armes et qu'avec ça nous allons rayer Israël de la carte comme disent les nassériens, c'est votre problème, mais mois je n'y crois pas.

Balha Boujadi

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.



"Boujadi": à quand la fin de la mascarade ?

El Hammi
 
Bonjour,
 
Il ya quelques temps j'ai découvert votre publication qui, je le précise bien, m'a fait  chaud au coeur tellement c'est important pour nous les tunisiens de l'étranger de garder le contact avec ce qui se passe dans notre chère patrie.
 
Mais voila qu'arrive un certain "boujadi" dans cet espace si sérieux et précieux que représente votre site et commence alors se que je pense être une dégradation manifeste dans la qualité des publications.
 
J'aimerais juste rappeler que ce qui nous unies nous les tunisiens c'est avant tout notre religion, notre langue et notre appartenance à la grande nation arabo-musulmane.
 
Permettre la publication sur votre site de propos qui vont à l'encontre de l'essence même de notre peuple c'est prendre le risque de voir se former à l'intérieur notre édifice une cinquième colonne, qui le moment venue, se retournera immanquablement contre les siens.
 
Je suis convaincu que la Tunisie n'a de poids et de sécurité qu'à l'intérieur de sa grande famille arabo-musulmane. Cette appartenance exige, comme par ailleurs dans toute famille, un devoir de solidarité et en premier lieu avec nos frères de Palestine.
 
J'espère que mes propos seront compris et pris en compte dans votre stratégie de publication.
 
Bon courage et Bonne continuation
El Hammi
30 mars 2004

 

Le Canard Enchaîné, 24 mars 2004, page 7
 
(...)
 
- TV5 s'est aussi récemment fait remarquer avec son opération "24 heures tunisiennes" (les 13 et 14/3) parfaitement indolore pour le régime de Ben Ali. D'autant plus indolore qu'elle était en partie financée et organisée par la très officielle ATCE (Agence tunisienne de communication extérieure).
 
Dépensier et cire-pompes, ça ne fait pas un peu beaucoup ?

Lecteur Assidu
www.tunezine.com

Accueil

 

قراءة 322 مرات