الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

30mars03

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس<?void:namespace prefix="o" ns="urn:schemas-microsoft-com:office:office"?>

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

 
TUNISNEWS
3ème année, N° 1045 du 30.03.2003
LES TITRES DE CE JOUR:
 
AP:  Le président de la Commission européenne attendu lundi à Tunis
AFP: Face à la guerre en Irak, les touristes différent leurs réservations
AFP: Réseau islamiste: le Tunisien arrêté en contact avec ben Laden (presse)
AP: Un homme arrêté à Berlin soupçonné d'appartenir à Al-Qaïda, selon Focus
Dr. Hachemi Ayadi: Vengeance
Derbeli: Ben Ali    "le pointeur"
Yahyaoui Mokhtar:Echange matinal sur la guerre
Robert Fisk :  In Baghdad, blood and bandages for the innocent
 
القدس العربي : العراق يقاتل و أمّ المعارك الأنغلو ـ ساكسونية لن تقع
الوسط البحرينية : قراءة في حاكم العراق الجديد
قدس برس: فتوى علماء النجف ترفع من وتيرة المقاومة في الجنوب العراقي


أحمد السميعي : مفهوم السلطة والمعارضة في التاريخ الإسلامي
الحياة :  توضيحات في شأن تقرير التنمية الانسانية العربية
 

30mars0330mars0330mars03 
 
  SHAME ON YOU Mr BUSH. THIS IS NOT DEMOCRACY
THIS IS A GENOCIDE!
Le président de la Commission européenne attendu lundi à Tunis

dimanche 30 mars 2003, 0h17
 
TUNIS (AP) - Le président de la Commission européenne, Romano Prodi, est attendu lundi prochain à Tunis pour une visite de deux jours, deuxième étape d'une tournée maghrébine qu'il entamera à Alger.
Il sera reçu en audience par le président tunisien Zine El Abidine Ben Ali, selon une source européenne qui souligne que le but de cette visite est "d'illustrer la solidité du partenariat euro-tunisien à un moment critique".
M. Prodi s'entretiendra également avec le Premier ministre Mohamed Ghannouchi de "la marche du partenariat euro-tunisien et des questions liées à l'élargissement de l'UE". Les discussions porteront également sur "l'approfondissement de la mise à niveau de l'économie tunisienne et la coopération (tuniso-européenne) dans les divers domaines".
La Tunisie est le premier pays de la rive sud de la Méditerranée à avoir signé un accord d'association avec l'UE, son premier partenaire commercial. Elle effectue avec les Quinze plus de 70% de ses échanges commerciaux.
L'accord prévoit l'établissement progressif d'une zone de libre-échange (ZLE) à l'échéance 2008 et d'un dialogue politique régulier, ainsi que le renforcement de la coopération dans plusieurs secteurs tels que l'éducation, la formation, la recherche et le développement technologique, l'environnement et la culture.
Tunis s'est souvent plaint de la lenteur, voire de la faiblesse des décaissements prévus dans le cadre du programme euro-méditerranéen MEDA devant assurer la mise à niveau des entreprises tunisiennes et leur permettre de tenir la concurrence face aux produits européens une fois la ZLE établie.
 AP
 
 
 

Le président de la commission européenne prochainement en Tunisie

 

29/03/2003-- M. Romano Prodi, président de la Commission européenne, effectuera les 31 mars et 1er avril, une visite en Tunisie, annonce-t-on, samedi, à Tunis.

M. Prodi doit notamment avoir des entretiens avec les hauts responsables tunisiens sur la marche du partenariat euro-tunisien et sur des questions liées à l'élargissement de l'Union européenne. Les entretiens devraient, également, porter sur l'approfondissement de la mise à niveau de l'économie tunisienne et la coopération dans les divers domaines.

Le président de la Commission européenne se verra décerner à cette occasion, un Doctorat Honoris Causa de l'Université de Tunis et rencontrera des personnalités du monde de l'économie et de la culture.

"La visite de M.Prodi en Tunisie, a pour objectif, selon la Commission européenne, d'illustrer la solidité du partenariat euro-tunisien à un moment critique et d'approfondir les relations en vue d'atteindre les objectifs fixés dans le cadre de l'accord d'association signé entre les deux parties en 1995". Cet accord prévoit notamment l'établissement d'une zone de libre-échange et d'un dialogue politique régulier outre le renforcement de la coopération dans plusieurs secteurs tels que l'éducation, la formation, la recherche et le développement technologique, l'environnement et la culture.

La visite vise par ailleurs à instaurer un espace de prospérité et de bon voisinage, formé d'un "cercle de pays amis", dont la Tunisie et qui se distingue par des relations de coopération solides et saines. Ce cercle, aurait, selon M. Prodi, un statut "moins que l'adhésion et plus que l'association".

Selon le Centre de promotion des exportations (Cepex), l'Union européenne est le premier partenaire commercial de la Tunisie avec plus de 70% des échanges commerciaux avec l'étranger.

Le programme "MEDA", un des instruments financiers du partenariat euro-méditerranéen, compte 20 projets et programmes en cours de réalisation en Tunisie et deux autres en préparation pour une valeur totale de 471 Millions d'Euros (environ 676,2 Millions de  Dinars).

(Source:http://www.infotunisie.com/2003/03/290303-2.html)

 

 

 

 

Face à la guerre en Irak, les touristes différent leurs réservations

AFP, dimanche 30 mars 2003, 5h14

PARIS (AFP) - L'industrie mondiale du tourisme subit l'onde de choc de la guerre en Irak, qui provoque un attentisme généralisé dans les réservations aux dépens des grandes destinations de vacances, au premier rang desquelles les pays arabes et les Etats-Unis.

Tout va dépendre désormais de la durée du conflit. Mais déjà les premiers dégâts économiques sont là, s'accordent à dire les professsionnels. Au Proche et Moyen-Orient, le tourisme à été durement frappé, de très nombreuses compagnies aériennes ayant annulé des vols vers ces régions, tandis que les voyagistes ont suspendu leurs départs vers certains pays. En Egypte, où le tourisme est la principale ressource en devises, la fréquentation des hôtels a plongé, les taux d'occupation plafonnant à 30% contre un taux normal de 80% à cette période de l'année.

 

La Fédération des industries égyptiennes a estimé que la guerre entraînerait au minimum un manque à gagner de 1,7 milliard de dollars, soit un peu plus de 50% des recettes annuelles du secteur. En Tunisie, où le nombre de touristes, principalement allemands, français et italiens, a déjà baissé de 7% l'an dernier après l'attentat d'avril 2002 à Djerba, la guerre pourrait faire perdre encore plus de 3% au secteur.

 

Au Maroc, où le tourisme représente une des trois grandes sources de devises (2 milliards de dollars en 2002), les professionnels ont enregistré une "nette baisse" de l'activité depuis trois mois, notamment à Marrakech. Aux Etats-Unis, les réservations ont chuté partout, dans les hôtels, les agences de voyage ou les compagnies aériennes. Dès le déclenchement des hostilités, les réservations de vols ont baissé de près de 40% par rapport à la semaine précédente, a indiqué la compagnie US Airways.

 

Le pessimisme est de rigueur dans de nombreux secteurs, et en Floride, la guerre pourrait représenter un manque-à-gagner de quelque 3,9 milliards de dollars, plus que lors des attentats du 11 septembre 2001, selon les professionnels. En France, la guerre a entraîné une baisse de 15 à 25% des réservations touristiques, a indiqué le secrétariat d'Etat au Tourisme, et l'hôtellerie affiche son inquiétude pour les mois à venir.

 

En Afrique, plusieurs grandes destinations ont enregistré une baisse des réservations, notamment au Kenya, déjà touché par des attentats en 1998 et 2002, en Tanzanie, à Zanzibar ou à l'île Maurice.

 

Si le conflit se prolonge, les choses risquent d'être beaucoup plus sérieuses. Selon André Jordan, vice-président du Conseil mondial du tourisme et du voyage (WTTC), basé à Londres, l'industrie du tourisme devrait être le secteur économique à pâtir le plus d'un enlisement de l'offensive militaire anglo-américaine.

 

Le Conseil mondial du tourisme estime à quelque 3 millions le nombre d'emplois menacés dans le monde et le manque à gagner à 28 milliards d'euros. Quelque 450.000 emplois pourraient être menacés aux Etats-Unis. Dans l'Union européenne, une guerre longue en Irak pourrait conduire à une chute de 0,7% des revenus dans le secteur et à une perte de plus de 260.000 emplois, selon la même source.

 

Dans l'optique d'une guerre courte au contraire, l'organisme prévoit une remontée rapide du secteur, avec une croissance de 1,1% en 2003 et une progression moyenne de 4,5% par an dans les dix prochaines années. En France, le Syndicat national des agences de voyages (SNAV) a décidé de tenir une réunion mercredi de ses principaux adhérents pour décider d'éventuelles dispositions à prendre si la guerre se prolonge. "c'est l'emploi qui risque d'être le plus touché", s'inquiète le porte-parole du SNAV, Philippe Demonchy.

 

 

 Un homme arrêté à Berlin soupçonné d'appartenir à Al-Qaïda, selon Focus

AP, dimanche 30 mars 2003, 5h30

BERLIN (AP) - Un Tunisien arrêté le 20 mars au cours d'un raid contre une cellule terroriste supposée à Berlin est soupçonné d'être lié au réseau Al-Qaïda, rapporte l'hebdomadaire allemand "Focus". Ihsan Garnaoui, 32 ans, a été interrogé par la police avec cinq autres personnes qui ont, elles, été relâchées, selon le magazine.

Citant des rapports confidentiels de l'Office criminel fédéral (BKA), "Focus" affirme que Garnaoui est soupçonné d'être entré en Allemagne en février sur les ordres du réseau d'Oussama ben Laden, avec pour mission de recruter des étudiants musulmans et des demandeurs d'asile pour les entraîner à des actions terroristes.

Il entraînerait également des islamistes dans des camps d'Al-Qaïda en Afghanistan depuis cinq ans, selon l'hebdomadaire. Les autorités allemandes n'ont pas commenté ces informations samedi.

Les procureurs avaient simplement indiqué le 20 mars que les suspects visés au cours des raids avaient pour objectif de recruter des étudiants arabes pour perpétrer des attentats en Allemagne, des "indices" semblant montrer que les attaques devaient coïncider avec le début de la guerre en Irak.

Les suspects étaient soupçonnés d'avoir constitué un groupe terroriste à Berlin "sur les ordres d'un réseau international de violents fondamentalistes islamiques". Le suspect tunisien est pour l'heure en détention préventive, la police le soupçonnant d'infraction à la loi sur les armes, faux et création d'une organisation terroriste. AP

 

 

Réseau islamiste: le Tunisien arrêté en contact avec ben Laden (presse)

AFP, 29 mars, 10h47
Un Tunisien de 32 ans arrêté la semaine dernière dans le cadre de perquisitions contre un réseau islamiste soupçonné d'avoir préparé des attentats en Allemagne a eu des contacts avec le chef du réseau terroriste Al-Qaïda, affirme le magazine Focus à paraître lundi.
Selon le magazine, Ihsan Garnaoui était en contact personnel avec Oussama ben Laden. En outre, il aurait formé des militants islamistes pendant cinq ans dans des camps en Afghanistan, affirme le magazine qui se fonde sur des "rapports confidentiels" de la police criminelle fédérale (BKA).
L'homme est arrivé début février en Allemagne avec pour mission de "recruter des étudiants musulmans et des demandeurs d'asile pour les former aux méthodes et stratégies de lutte terroriste" pour le compte d'Al-Qaïda, selon ce rapport.
Selon le magazine, une arme à feu et des éléments servant à préparer des explosifs ont été saisis lors d'une perquisition, ainsi qu'un faux passeport portugais qui faisait partie d'un lot de plusieurs centaines de passeports dérobés en avril 2000 au consulat général du Portugal à Luxembourg.
Le Parquet général fédéral allemand avait confirmé jeudi que des "objets" avaient été découverts lors d'une perquisition dans un appartement de Gelsenkirchen (ouest), en liaison avec l'enquête sur un groupe terroriste islamiste s'apprêtant à commettre des attentats en Allemagne. Mais il avait refusé de confirmer des informations de presse selon lesquelles une arme à feu, des substances chimiques et un programme informatique de simulation de vol auraient été découverts dans l'appartement.
D'autres journaux avaient affirmé en outre que l'homme interpellé connaissait le marocain Mounir El Motassadek, jugé à Hambourg (nord) et premier condamné au monde pour sa participation aux attentats du 11 septembre aux Etats-Unis.
Six hommes ont été interpellés jeudi 21 mars à Berlin. Cinq d'entre eux ont ensuite été relâchés. Dans un communiqué, le Parquet avait affirmé disposer d'"indices selon lesquels les suspects voulaient utiliser l'occasion d'une guerre en Irak pour commettre un attentat sur le territoire allemand".

 

اعتقال تونسي في المانيا يشتبه بعلاقتة بزعيم القاعدة

   

ميونيخ - المانيا- أ.ف.ب: ذكرت مجلة >فوكس< في عددها الذي يصدر غدا ان تونسيا (23 عاما) اعتقل الاسبوع الماضي في اطار المداهمات التي استهدفت شبكة اسلامية يشتبه في انها كانت تحضر لهجمات في المانيا وكان على اتصال بزعيم شبكة القاعدة اسامة بن لادن.
وقالت المجلة مستندة الى >تقارير سرية< للشرطة الجنائية الفدرالية ان احسان قرناوي كان على اتصال شخصي مع اسامة بن لادن .

 

 

 المصدر جريدة الدستور الأردنية بتاريخ30آذار 2003م

 
FLASH INFOS
 
 
Promotion du milieu rural : Prêt japonais de 50 MD à la Tunisie
 
Mme Saïda Chtioui, secrétaire d'Etat auprès du ministre des Affaires étrangères a procédé, hier matin, avec M. Noritake Kai, ambassadeur du Japon à Tunis à un échange de notes portant sur l'octroi à la Tunisie d'un prêt public nippon, d'un montant de 4,495 milliards de yens, soit environ 50 millions de dinars. Ce nouveau prêt japonais, complètement délié et assorti de conditions très avantageuses, sera destiné au financement de la deuxième phase du projet d'approvisionnement du milieu rural en eau potable. La première phase de ce projet a été également financée par un crédit japonais similaire, au titre de l'année fiscale 1999. Ce projet permettra le raccordement au réseau de distribution d'eau potable de zones rurales dans 20 gouvernorats et bénéficiera à 100.000 habitants. Au terme de la réalisation de ce projet, le taux global d'adduction en eau potable atteindra 90%, objectif fixé parle 10ème plan de développement.
 
(Source: Le Renouveau du 30 mars 2003, d�aprés le portail Babelweb)
 
Tunisie-UE : 10 millions d�euros pour le Centre de formation de Sfax
 
La coopération entre la Tunisie et l�Union européenne bat aujourd�hui son plein après plusieurs années d�efforts communs dont le but est d�instituer une liberté totale des échanges au sein de l�espace euro-méditerranéen. Dans ce contexte, les projets se sont multipliés à plusieurs niveaux, dont la mise à niveau du système tunisien de la formation professionnelle. Le Centre de formation de Sfax est ainsi de ceux qui viennent de bénéficier d�une importante enveloppe qui lui donnera une tout autre ampleur dans les années à venir.
 
(Source: Le Quotidien du 30 mars 2003, d�aprés le portail Babelweb)
 
La Banque de Tunisie : Un Etat-major d�envergure internationale
 
La BT, la vieille dame des banques tunisiennes vit avec l�avènement de M. Faouzi Belkahia à sa tête, l�ère d�un Etat-major composé de «véritables majors» issus des grandes écoles tunisiennes et françaises. Succédant à l�ère Mabrouk empreinte par la constitution d�un groupe de dirigeants choisis sur la base de critères de fidélité et autodidactes en majorité, à tel point que la majorité des chefs d�agences étaient d�ex-intendants de l�armée. L�actuelle époque a été entamée par la restructuration des instances dirigeantes de la Banque. Ainsi trouve-t-on autour de M. Belkahia, ancien élève de l�Ecole Centrale de Paris, M. Habib Ben Saâd, l�ingénieur des arts et métiers, Mohamed Tahar Lajmi, ancien élève des écoles de commerce françaises et aussi d�autres jeunes parmi lesquels les polytechniciens et les HEC ne manquent pas.
 
(Source: Le Quotidien du 30 mars 2003, d�aprés le portail Babelweb)
 
GSM : Les cartes de 10 dinars à partir de demain
 
Il semble que les cartes de recharge GSM de Tunisie Télécom, d'une valeur de 10 dinars seraient commercialisées à partir de,demain. Ces dernières devraient être disponibles durant la deuxième quinzaine de mars. Cette promesse sera-t-elle tenue?.
 
(Source: Le Temps du 30 mars 2003, d�aprés le portail Babelweb)
 
Le chiffre du jour : 14
 
Quatorze banques. Tel est le nombre de banques «commerciales» en Tunisie. Ce nombre est relativement important. Compte tenu de l�étroitesse du marché tunisien qui se dirigerait inéluctablement, selon les experts ayant étudié la question, à un redéploiement caractérisé par les fusions.
 
 
Québec : Un Tunisen transforme une cathédrale en musée
 
Un Tunisien résidant dans la région du Québec depuis plusieurs années a acheté dernièrement une ancienne cathédrale qu'il va transformer en musée privé pour faire connaître la Tunisie. Le coût de ce projet est estimé à 250 mille dollars canadiens.
 
(Source: Le Quotidien du 30 mars 2003, d�aprés le portail Babelweb)
 

 

Vengeance

Par : Dr. Hachemi Ayadi

 

Qu�est ce qu�on peut encore dire ou écrire sur cette sale guerre, à qui les boys ont donné le nom de « liberté en Irak » et que toute hypocrisie mise à part j�ai nommé le Hold-up du siècle. De quelle liberté et de quelle démocratie nous parlent l�arriéré Bush ? Avez-vous vu dans le passé des colons instaurer une quelconque démocratie dans leurs colonies ? Arrêtez de dire n�importe quoi et réfléchissons ensemble à une riposte digne du degré de barbarie de ses sionistes.

A  mon avis tout ou presque a été dit, place maintenant au chagrin, au sentiment de dégoût et ?à l�esprit de vengeance !

 

La vengeance, cette idée piégée dans nos petits neurones, qui nous ronge de l�intérieur, qui occupe notre quotidien, et qui cherche à s�extérioriser sous une forme ou sous une autre. Rien que d�y penser, ça provoque en moi une décharge d�adrénaline et une envie de rester encore en vie pour assouvir ma soif de nuisance à l�ennemi américano-sioniste.

 

Cet ennemi a bafoué notre honneur, il nous a transformés avec l�aide de nos sales dirigeants en des moins que rien ! Il a volé nos richesses minières, et se prépare à voler notre patrimoine culturel et en même temps notre dignité ( ou du moins ce qu�il en reste !).

 

Qui de nous n�a pas versé des larmes à la vue de ce flot d�images d�horreur qui nous parviennent aujourd�hui d�Irak, et hier des territoires occupés de la Palestine ? Qui de nous n�a pas passer des nuits blanches en compagnie de ce sentiment terrible d�impuissance devant l�arrogance des Américains et des Sionistes ?. Qui de nous, n�a pas senti ce profond malaise et ce désir d�en finir avec cette vie d�injustice et de merde ? J�avoue que personnellement j�avais senti tout cela et même plus que ça, car mes idées noirs m�ont amené jusqu�à ne plus croire au bien qui a perdu la bataille contre le mal ! (istagfirou Allah al adhim..).

 

Jusqu�à quand allons-nous nous lamenter sur notre triste sort en le remettant dans les mains du tout puissant ? Allons-nous passé le reste de notre existence à nous ronger de l�intérieur pour finir avec une grave maladie, du genre crise cardiaque, hyper tension ou j�en sais quoi ??.

 

Personnellement je n�ai pas envie de finir comme une merde, je vie peut-être ainsi, mais à partir d�aujourd�hui j�ai décidé de mettre tout en ?uvre pour assouvir ma soif de vengeance à fin de ne pas mourir avec cette boule dans ma poitrine. Désormais, à partir d�aujourd�hui ma devise est ?il pour ?il et dent pour dent et que tous ceux qui ont encore un minimum de fierté et de capacité morale et matérielle d�agir me suivent. Faisons de sorte, que le sang des braves irakiens et Palestiniens n�aurais pas coulé uniquement pour alimenter de flot d�image d�horreur de certaines chaînes de télévision, et pour améliorer le capital pitié des ONG de l�occident.

 

J�ai pris la décision de ne plus me lamenter sur le triste sort de notre pauvre Ummah, de ne plus verser des larmes devant mon poste de télé, de ne plus me ronger de l�intérieur et de m�autodétruire car c�est exactement ce cherchent nos ennemis. Ils veulent tout simplement faire de nous des abattus, des loques juste bons pour manger, travailler, dormir et baiser pour produire encore d�autres loques et d�autres battus ; ainsi ils préservent l�existence de notre race comme ils essayent de préserver certaines espèces d�animaux en voix de disparition.

 

Je ne suis pas de ceux qui pensent que la vengeance est un plat qui se mange chaud, mais plutôt de ceux qui pensent qu�il faut combattre l�ennemi avec ses propres armes. En effet, les Sionistes, ont mis plusieures décennies pour peaufiner leurs macabres plans de construction du grand Israël. Ils ont fait don pour cela de tout ce qu�ils avaient de précieux pour financer leurs ambitieux projets, ils n�ont pas perdu leur temps dans des querelles politiques stupides, ni à rédiger des kilomètres et des kilomètres de lignes dans des tracts protestataires, Ils se sont privés pour envoyer leurs enfants étudier les sciences ( exacts et non politiques) dans les plus prestigieuses universités du monde ( Je connaissais un « amis » israélien qui préparait un doctorat scientifique à Paris, dont l�intégralité de ses études ont été financées par la communauté juive de Paris, alors qu�au même moment, moi et mes amis qui n�ont pas réussi à dénicher une bourse d�étude de notre cher gouvernement faisaient la plonge au fond des restaurants pour subvenir à notre misérable existence. Je me souviendrais toute ma vie d�avoir été mis à la porte par mon propre patron un restaurateur arabe !! je l�avais supplié pour qu�il me garde car je n�avait pas d�autres sources de revenus, il m�avait tout bêtement répondu «  lia wa lik rabbi?. » Imaginez mes chers lecteurs qui m�a aidé en ces moments difficiles ? C�est tout simplement mon « ami » l�israëlien ? !! Quelle ironie du sort ! 

 

La solution ? C�est ce que me demande mon plus proche entourage, à partir de ma femme qui un jour m�a lancé « j�ai de plus en plus l�impression que dans cette Ummah il n�y a que de la bouche ! Nos dirigeants, nos opposants politiques, et nos hommes sont tous pareil dans la mesure où ils savent que protester !!!. Les premiers dans les interminables réunions de la ligue des pays arabes, les seconds dans les journaux et les forums d�opposition et les derniers dans la rue?Quand on les autorise à y être !!! ». Je me suis senti le premier visé par ces propos.

 

            Sans prétention, et avec beaucoup de modestie, je me permets de proposer un plan en deux parties pour sortir de ce marasme.

 

            1° partie  Je lance un appel urgent à toutes les forces vives de notre Ummah pour préparer le plutôt possible une riposte aussi douloureuse que précise pour frapper l�ennemi dans son propre fief ( en Angleterre et aux Etats Unis). Il faut absolument qu�ils sachent que nous sommes pas une nation d�abattus et de loques tous juste bons à bouffer et à se reproduire comme des animaux ( je m�excuse au prés de nos amis les bêtes, car même eux savent riposter quand on fait du mal à leurs petits ! ). Et la croyez-moi personne n�ouvrira sa gueule pour nous accuser de terrorisme car nous seront tout simplement dans notre droit le plus légitime pour défendre et pour libérer nos terres arabes de ce néocolonialisme. J�appelle pour cela toute la jeunesse soucieuse de l�avenir de l�Ummah, à troquer la plume contre les armes, à  apprendre la fabrication des bombes artisanales et les techniques de guérilla urbaine. Pour utiliser tout ça contre les envahisseurs de nos terres et non contre personne ou pays, d�autre. Car nous ne devons pas être agresseurs ou injustes comme eux. Il faut leur faire montrer, à quoi ressemble le vrai bruit des explosions, et le désordre qu�elles engendrent, qu�ils sachent ce que c�est la peur, qu�ils pleurent leurs morts comme nous sommes entrain de pleurer les Nôtres?

 

2° partie  La deuxième partie de mon plan, consiste à préparer l�avenir, car comme chacun de nous le savait déjà, les hostilités américano-sioniste ne vont pas se limiter à l�Irak car tout bêtement Le grand Israël dont rêvent les sionistes s�étendra beaucoup plus loin que les frontières Irakiennes. Alors que faire ? Attendre sagement la prochaine guerre contre L�Iran pour anéantir son programme nucléaire ? L�invasion de l�Arabie saoudite pour sécuriser ses gisements de pétrole ? Ou l�invasion de l�Egypte pour protéger les tombes de nos ancêtres les pharaons ? Et puisque nous y sommes, pourquoi pas l�invasion de la Tunisie pour protéger Leîla et son clan de la jalousie et du mauvais ?il des Tunisiens?Non, Messieurs les décideurs, la riposte de demain se prépare aujourd�hui.

 

Pour cela, je lance un appel urgent à tous les scientifiques arabo-musulmans à réfléchir sérieusement aux moyens pour doter l�Ummah d�une arme nucléaire, seul moyen dissuasif contre les intentions néocolonialistes de nos ennemis. Je Propose à tous les scientifiques ayant encore un minimum de dignité et de bravoure à se joindre à cet appel, par un moyen ou un autre pour concrétiser, petit à petit, cet objectif dissuasif.

 

Les temps ne sont plus aux protestations et aux bavardages inutiles, mais plutôt à la réflexion, à l�action et aux sacrifices. Nous ne sommes pas éternels sur cette planète, mais notre ?uvre le sera : « Wa koul aamilou, fa sa yara allah wa el mouminine amalikoum  »

 

(Source: El Mounaadil N°16, Mars ‏2003‏‏-‏03‏‏-‏29‏http://www.elmounaadil.ifrance.com/elmounaadil/ )

BEN ALI    "LE POINTEUR"  *

Par : DERBELI

 

Le despote, le colonialiste, l'oppresseur, le liberticide n'est pas libre, il est  lui même à l'image de ses victimes aliéné à ses propres crimes, il vit  par procuration, en sous-main, à la dérobée, toujours craint  parceque gratuitement ignoble et dégénéré ; jamais aimé ni respecté, considéré comme une tare,  une maladie honteuse, un handicap à vomir,  à éliminer car il est par  essence la négation absolue de la beauté et de la vie ; il est privé  de raison de dignité, des choses simples de la vie et le sommeil et la routine.

 

Notre leader naZional Ben Ali la honte, l'oint, héritier de caligula, idi amin dada,  et de toutes ces petites frappes vérolés et suffisantes, président général à vie autoproclamé  conscience vivante de la pauvre Tunisie, général-maréchal bonapartiste de la risée de l'univers divin, notre comique de toutes nos armées mexicaines, armées nourries au graines de la pure violence gratuite envers ce qui est considéré par le fou de Carthage comme le seul ennemi potentiel, l'ennemi de l'intérieur à contenir et à réduire coûte que coûte : le peuple tunisien.

 

Notre gourou borné et lapidaire source et seule voix autorisée du parlement, docteur honoris de toutes nos universités  et unique législateur de toutes les lois promulguées et strictement appliquées par des clowns déguisés en magistrats et selon l'humeur  du moment de notre grand praticien et idéologue, père de l'intimité et de l'intime conviction de tout notre grand peuple de zombis.

 

Il a maitenant largement dépassé la soixantaine mais l'élu  ne doit jamais vieillir, ne vieillit jamais, les fonds de teint et la "merdouma" font un excellent travail de momification préventive, ses costumes de parrain maffieux et ses manières de tarlouse discrète et retirée sont là,  non pas pour témoigner de  son humilité et sa modestie, mais révèlent surtout son ignorance, sa médiocrité et son arrivisme. Il sait que l'apparence est une donnée essentielle dans toute entreprise de piratage et de mensonge formaté ; souvenez-vous de ce qui est arrivé à ce pauvre sénile de Bourguiba, il n'était plus que l'ombre de lui même,  et pauvre de lui le combattant suprême de toutes les compromissions coloniales,  l'image qu'il projetait à la fin de sa "mort", faisait plutôt rire que pleurer, non Zinétron, lui, il a parfaitement a compris la leçon, il ne faut surtout pas qu'on le voit vieillir, son pouvoir est basé sur la terreur et la peur, les sentiments humains comme l'affection, le respect  ou la compassion sont mortels pour lui ; pour avoir "tué" Bourguiba il sait que la faiblesse engendre le défi  et motive les ambitions et que les hyénes de son prétoire de l'imposture salivent d'avance derrière la porte de sa chambre à coucher, à plat ventre dans l'enfer de ses insomnies et jusqu'à dans l'âme perverse de sa douce et amère moitié  la coiffeuse délurée de Belleville,  un vrai cheval de Troie celle là pour toute une nouvelle génération de criminels familiaux aux dents longues ; voyez tous ces Chiboub, Trabelsi  et consorts tapies à l'affût des opportunistes et des coups bas, à aiguiser les lames de la traîtrise et de la conquête dans l'attente du grand jour , de la nuit des grands couteaux où chacun   devra, pour sauver sa peau ou garantir sa substance,  mettre bas les masques et découvrir ses cartes, et ce probable scénario mes frères  nous promet une nuit de la sainte Barthélemy sanguine et hard à souhait ; en attendant  ces tarés placent leurs capitaux et leur argent sale à l'étranger,  nouent des alliances et s'entraînent sur le peuple Tunisien transformé en putching-ball, en sacs de sable.

 

Zinétron n'a aucune grâce naturelle, aucun charisme, aucune majesté, son apparence est un camouflage défaillant de la noirceur de son âme et de sa suffisance intellectuelle et tous les maquillages, toutes les transformations du monde n'y pourront rien, les gants blancs ne font pas les mains propres et le baise-main ne fait pas la tendresse et les criminels et les voleurs de grands chemin finiront toujours dans les égoûts de l'histoire.

 

Il est pris au piége comme un rat malfaisant,  dans ses propres contradictions, ses informateurs profitant au maximum de l'aubaine de sa stupide cécité,  lui fournissent de fausses informations ou plutôt ce que cet imbécile veut entendre, tout est faussé dans sa misérable vie, on répond à ses attentes de mégalo en contradiction totale avec la réalité du pays et même du monde. Pour lui, les seuls rapports sains ne peuvent être que des rapports de force et seuls les idiots et les dominés et les faibles croient au progrès et au bien-être général par la justice, la démocratie et la solidarité, il est convaincu que la seule élite est celle  qui s'affirme par la force et la violence, alors  c'est tout à fait normal que des tueurs et des droits communs dirigent le pays  et que des compétences soient réduites à survivre de la bonne grâce de sa majesté à la merci des délateurs et des imbéciles ; son illégitime pouvoir creuse son isolement jusqu'au sein même de sa propre famille, stupide avant que d'être despote à la tête du pays dans l'exercice de sa dictature de petit malfrat, il a plongé carrément dans la folie et la peur, muré dans des certitudes dérisoires et infantiles, et au sens propre dans des forteresses et des palais vides et chaotiques où il subit lâchement la compagnie de ses fantômes ; il n'apprend plus rien, assiégé par des complices et des hommes de main prêts à lui trancher la gorge au moindre signe de faiblesse, rejeté et dénoncé par un peuple qui le méprise, on le trompe et il se trompe quotidiennement dans la démesure de ses ignominies ; il ignore tout du pays qu'il déchire, du peuple qu'il martyrise et même de sa famille de l'abject où les liens d'intérêts ont depuis longtemps remplacés les choses simples de la vie comme la convivialité, la confiance, le respect et la tendresse ; ce crétin n'existe plus en fin de compte que pour veiller à conserver sa riches se et son pouvoir, à compter et à recompter ses deniers de Judas, pour qui ? Pourquoi ? Dieu seul le sait, cet homme est une aberration mortelle  et la révélation grandeur nature de nos inconséquences, nous aussi nous devons faire notre examen de conscience, comment sommes-nous tombés si bas et plus bas que terre sans nous défendre,  ni protéger les nôtres et notre terre, notre mère nourricière ?  Regardez l'état de l'économie tunisienne, la constitution, la loi, le droit, la justice, l'éducation, la culture, les libertés publiques, "delenda est carthago" un vrai paysage lunaire. 

 

 

Le manque total d'humanité et la cruauté comme forme de pensée et d'action sont la marque de fabrique et le signe de reconnaissance de ce tyran criminel, sa domination est basée sur la peur généralisée diffusée,  employée psychologiquement à tous les niveaux, de la maternelle au linceul, la torture, le viol, le déshonneur et la mort sont les armes les plus sophistiquées dans son arsenal de conquête et pour la pratique de son pouvoir absolu ; le fait d'être coupable ou innocent n'a aucune importance  dans sa vision des choses, éliminer un résistant n'empêche pas  aussi de massacrer psychiquement et physiquement tous ses proches et sa famille et son chien et sa voiture,  cela donne à réfléchir aux autres et cela explique l'état apparent de démission de la majorité des Tunisiens mort-vivant dans la crainte, la terreur et le mutisme.

 

Il ne faut pas être grand clerc pour constater que le cas de cet ordure  de Ben Ali est incurable, nous avons en face de nous un criminel psychopathe qui jouit physiquement de sa démence, sans foi ni loi, aucun respect ni pour la sainteté ni pour le profane, magouiller, se moquer des individus et même de dieu est une éthique pour lui, pour preuve son pèlerinage dernièrement à la sainte Mecque avec sa traînée de coiffeuse, ce fumier vendrait père et mère pour se donner un visage respectable, et le comble de la dérision, c'est que l'achat de cette respectabilité ne vise pas du tout à lui permettre de réintégrer la communauté des êtres humains, cette fausse et mécréante démarche spirituelle est une nouvelle stratégie de conquête et de domination, une simple enterloupe ; en clair il n'a rien à cirer de l'islam et des musulmans, son pèlerinage est une opération de propagande et de communication pour endormir l'opinion, ramasser quelques deniers, quelques aumônes, et surtout nous préparer encore quelques mauvais coups,  cuvée nouveau mimétisme, dont il a le secret, genre président à vie, ou pourquoi pas Bey de Sidi abddalah guesh, rien ne lui fait honte, rien ne lui fait peur à cet imbécile et depuis belle lurette il sait que le ridicule ne tue personne dans ce monde, sauf son ridicule à lui qui tue les Tunisiens à la pelle.

 

Nos amis les démocrates du monde entier et surtout les Français ne sont pas invités à se battre à notre place, loin de nous cette idée, mais ils peuvent nous aider en ne digérant pas avec autant de facilité les couleuvres et les palettes de désinformation que cette bête immonde et immorale de Ben Ali ne cesse de leur faire avaler, il faut absolument qu'ils sachent que ce zéro pointé ne défend que ses intérêts ; qu'aucun danger ne vient des Tunisiens,  peuple pacifique et évolué, et que les propositions de service de ce crétin sont en totale contradiction avec les valeurs qui définissent leurs institutions et leur démocratie, et qu'inviter à sa table ce démon est plus qu'une faute de goût, c'est promouvoir la déchéance, il se croira tout permis et  sur le long terme lui et ses semblables finiront par dévoyer la notion même de leur état de droit et de justice.

 

Ce mal absolu, cette incarnation de lucifer est inapte à toute humanité,  la violence physique est son unique argumentaire, ajouté à un comportement verbal ordurier et coléreux, et on a un idée exacte du quotient intellectuel de cet abruti, un vrai désastre, un quotient intellectuel qui ne dépasse certainement pas celui de la méduse ; sa véhémence  paranoïaque est à elle seule la preuve irréfutable de sa folie furieuse, c'est en résumé Ben Ali qui aurait dû être enfermé par le vieux sénile de Bourguiba et non le contraire,  car même à la  fin de son existence le vieux était plus présentable et plus lucide que ce moins que rien qui s'est  acharné à soumettre le pays tout entier à une marche forcée dans une déroute de l'arbitraire organisée où la faillite des m?urs et la cupidité et le crime sont devenus le summum de la réussite sociale.

 

Un régime délétère de pleins pouvoirs par la seule force des glaives à la disposition exclusive de cet infâme dépravé ; le roi des cons,  qui a un mépris total de la méthode et des règles qui régissent toute forme de civilisation. Il a sans l'ombre d'un doute un sens inné pour le crime dans toutes ses formes, voilà en quelques mots toute la source de nos malheurs et de nos régressions ; à l'évidence notre salut est entre nos mains, il ne peut y avoir de compromis avec le mal absolu, il ne peut y avoir le moindre espoir,  la plus petite possibilité de l'ombre d'un avenir quelconque avec ce suppôt de Satan, avec cette négation totale de la vie et du simple bonheur ; il nous faut plus que jamais nous retrousser les manches et travailler à sauver notre âme et notre terre afin que le jour de notre mort,  nous, nous  serons, contrairement aux monstres qui nous assassinent, pourquoi on a vécu ? 

 

A travers le pays, dieu merci, les résistances   existent et se mobilisent, l'apathie, le renoncement, la peur et la soumission reculent ; des Tunisiens de toutes classe, de toutes conditions prennent leur destin en main et pensent l'avenir de leur pays et leurs enfants sans être confondus, impressionné et terrassé par la machine de la terreur du système tyrannique, quitte à subir de plus en plus violemment la répression  et la politique du pire, qui a d'ailleurs toujours existé en Tunisie, alors mourir pour mourir autant mourir debout avec comme même la certitude qu'un jour ou l'autre nous serons libérés de cette terrible épidémie Ben Ali et ses complices.

 

(*) pointeur : en langage de droit commun veut dire violeur

                                                           

(Source: El Mounaadil N°16, Mars ‏2003‏‏-‏03‏‏-‏29‏http://www.elmounaadil.ifrance.com/elmounaadil/ )

 

 

 
عن الخليفة غير المختار
 
دزو خوه طاح في الشربة

رسالة الئ الوالي "زعبع"
 
 
 
إنشاله لاباس, راو فبالنا إب كل شيي,إن للله و إن إليه راجعون....
يا سخطة خلي إجموع إتعيش, راك رقدتلنا علئ قلوبنا لين اش إقول فمي...
توا بلاهي ما فيبالكش إلي الشعب من كثر ما ذاق الحزمان ما عادش إلوم أعليك.
علاختر ولأ وحدو وحدو يحرم في روحو.. قالو يحيا الزين )تقريب بش نستاحشوها الكلمة هاذي..؟؟؟!!!!!!)
التلميذ في المعهد تحرم من لبسان الكسكات أعلاش؟ إتقلي إنتي خاتيني ياخي شمدخلني أنا فل المهاهد؟؟
إصحيح أما كيما حرمت إنتي المسهول عل المعهد بش إحل كشختو مالقا في إشكون إفش غلو كان في إلي
أضعف منو(التلميذ),و هاذي ضاهرة في مجتمعنا و خطيرة يمكن مش توا أما بعد سنين تولي مشكلة بلحق!!!
باهي خلينا مل الدراسة, شوف معايا ,الشباب و الشعب ولا برشا أنواع , جماعة لابسين إندرا كيفاش و جماعة
تبراكي في الناس و جماعة ولاو يحكيو كان علكورة, حتى ولا إلي مايحكيش علكورة شاذ فكريا,,,علاه براس بوك شاعملناليك,عملت عقدة لشعب ,,قلي خاطيني زادة ,,,,,الله يهديك....
3kb/sحقا حقا براس بوك شوف حل للأنترنات على خاتر publicite interdite شئي ضحك أعلينا حتى جماعة شبقنستان و ما إنجمو ندخلو كان لسيت إمتاعك و سيت
10Gb/msإلإذاعة,,إنتي عاد مانحكيوش راك إمعدي كابل عندك الحق ما تحرمش روحك.
ميسالش إنزبد نطلب حاجة أخرى امان؟؟...عيشك...لأ؟؟ حتى بلكذب لا؟؟
هاو توا قاعد إنسخن أما إلمرا إجايا عندي جواب قمقوم ليك...

دزو خوه طاح في الشربة
 

Échange matinal sur la guerre

 

Sissi 08:08 : - Kacem, actuellement Baghdad est entrain d'être bombardée au maximum.

Kacem 08:14 : - Bagdad ne tombera pas si le peuple tient bien le coup.

08:19 Les grands peuples entrent dans des grandes Guerres; Leningrad; Moscou; Berlin; en fin il faut qu'on passe par cette épreuve....................................Que dieu bénisse Bagdad.

08:22 Hitler était à 25 Km de Moscou; le peuple Russe suicidaire a pu sauver Moscou et Staline; si à 150 Km il y a déjà un suicide; alors que dire aux portes de Bagdad...............Les Irakiens doivent être des martyrs...........

Sissi 08:26 : - Que Dieu bénisse tous les Arabes parce qu'il ne fait pas bon d'en être surtout en ces moments. On est menacés à la fois par nos dictateurs, par ceux qui soutiennent ces derniers et enfin par ceux qui veulent se venger de ces mêmes dictateurs.

08:30 Nous devons devenir forts et responsables pour que personne ne puisse nous bombarder ou nous terroriser. Hier à la manif (à Paris) les Arabes étaient dans une colère noire que je n'ai jamais vue auparavant.

Agitation 08:37 : - tu trouve ? Alors imagine un moyen orient stable avec les ressources qu'il a alors qui a tout intérêt de détruire les éventuels possibilité de stabilité en se basant sur des idées pareilles de soulèvement populaire soyant démocrates avant de demander aux autres de l'être alors pourquoi on attaque par exemple ELJAZEERA.

J'ai relevé ce matin sur le Forum TUNeZINE cet échange extraordinairement symptomatique d'une grande peine mêlée d'espoir et de peur que ça ne soit que des illusions entre trois internautes sur la guerre en Irak après une nuit d'atroces bombardements.

Je n'ai fait que corriger quelques fautes d'orthographe et compléter quelques abréviations pour vous le livrer, je pense qu'il résume tous nos tourments et révèle une perception aigue de tous les enjeux de cette situation.

 

Yahyaoui Mokhtar

Tunis le 30 Mars 2003

 

يقاوم بالعبقرية البسيطة لأيّ شعب في وجه أية قوّة غازية

العراق يقاتل و أمّ المعارك الأنغلو ـ ساكسونية لن تقع


 

 

بقلم: صبحي حديدي (*)
 

في عام 1991 لم تقع أمّ المعارك العراقية ـ الأمريكية، كما تخيّلها أو حلم بها الرئيس العراقي صدّام حسين؛ وفي العام 2003 لم تقع أمّ المعارك الأمريكية ـ العراقية، كما تخيّلها أو حلم بها الرئيس الأمريكي جورج بوش الإبن. وكما في العام 1991، حين خيّب الجيش العراقي (آنذاك: الجيش الرابع في العالم!) آمال الذين داعبهم مزيج من الوهم والرغبة والفانتازيا؛ كذلك في العام 2003، يخيّب الجيش الأمريكي (الأوّل في العالم، بلا منازع وبلا ريب) آمال الذين داعبهم المزيج ذاته من الوهم والرغبة والفانتازيا، مضافاً إليه شهوة الفتح الإمبريالي وغطرسة القوّة العظمي الغاشمة.
أهو تعثّر ناجم عن التخطيط العسكري الأمريكي، كما يُقال لنا اليوم، بين نظريات الساسة المدنيين (رمسفيلد، ولفوفيتز، بيرل...) ونظريات الجنرالات وأهل الميدان الأدري من سواهم بحقائق الحرب كما تجري علي الأرض وبالذخيرة الحيّة؟ ربما، وليس من مبرّر منطقي يدعو إلي استبعاد هذا الإحتمال. نعرف، في الأقلّ أنّ الساسة أوصوا العسكريين باستخدام وصفة سحرية ثنائية التركيب. العنصر الأوّل ينطلق من تطبيق أعلي ما في جعبة البنتاغون من تكنولوجيا تدمير عن بُعد (قصف جوي وصاروخي أساساً)، والتقليل ما أمكن من احتمالات نشر القوّات البرية أو الإضطرار إلي استخدامها (يتردد، مثلاً، أن ولفوفيتز كان مقتنعاً بأنّ 60 ألف جنديّ أمريكي هو الرقم الأقصي اللازم). العنصر الثاني ينطلق من جاهزية الشعب العراقي للإنتفاض علي النظام الدكتاتوري بعد ساعات معدودات من سقوط صواريخ توماهوك وتحليق قاذفات الـ ، أو.. هذا ما جزمت به أوساط المعارضة العراقية ، ولقي آذاناً جدّ صاغية في البنتاغون ومعظم أروقة البيت الأبيض.
ولكن، ألا يعقل أيضاً ــ وضمن المبرّر المنطقي ذاته ــ أنّ قطعات الجيش العراقي التقليدية أبدت مقاومة عسكرية فعلية ضدّ الغزاة، وأنّ الإرتطام غير المسبوق بين تكتيكات قتال أمريكية ما بعد حداثية وتكتيكات قتال عراقية كلاسيكية تقليدية (كما حين تمكّن صاروخ عراقي موجّه سلكياً من تدمير دبابة أمريكية هي الأكثر تطوّراً في العالم) أحدث ارتباكاً ميدانياً مباغتاً، كانت له آثاره الفورية علي سيرورات الغزو في تطبيقاته العسكرية كما في سياسته ونظريته؟ وكيف ستكون عليه الحال حين تنخرط القوّات الأكثر تطوّراً والأفضل تسليحاً، وحدات الحرس الجمهوري ، في المعارك الكثيرة القادمة؟
ومن جانب آخر، جوهري وأكثر أهمية ربما، ألا يصحّ القول إنّ الشعب العراقي ــ وبصرف النظر عن مواقفه الحقيقية من نظام دكتاتوري استبدادي دموي ــ يقاوم الغزو الأمريكي ـ البريطاني من المنطلقات البسيطة العبقرية ذاتها التي تجعل أيّ شعب يقاوم أية قوّة غازية؟ لماذا ساد الوهم، لدي الكثيرين في الواقع، بأنّ الشعب العراقي سوف يستقبل الغزاة بالزهور ويفتح لهم الصدور؟ وهل يكفي الركون إلي مسؤولية المعارضة العراقية في إشاعة هذا الوهم الكاذب، أم أنّ الكثيرين استسهلوا تجريد الشعب العراقي من وطنيته وارتباطه بأرضه، استناداً إلي أوهام أخري تقول إنّ العراق موزاييك مصطنع (برنارد لويس) أو أرض رخوة (فؤاد عجمي) أو جمهورية خوف (كنعان مكية)؟
في كلّ حال، تغيّرت مفردات الخطاب الأمريكي... تغيّرت كليّاً في الواقع، وليس علي لسان ولفوفيتز ورمسفيلد وبوش نفسه فحسب، بل أيضاً في صفحات وعلي شاشات كبريات وسائل الإعلام الأمريكية. خذوا ما يطالب به المخضرم الأكبر (في العداء للعرب والانحياز للدولة العبرية) وليام سافير: مساعدة العراقيين علي الإنتفاض، عن طريق الإقتداء بما فعله الجنرال والرئيس الأمريكي الثامن عشر يوليسيس سمبسون غرانت أثناء الحرب الأهلية الأمريكية (أي قبل أكثر من قرن ونصف!)، حين أعلن علي الملأ أنّ الاستسلام دون قيد أو شرط هو الختام الوحيد المقبول عنده للحرب الأهلية الأمريكية.
في عبارة أخري، يفترض سافير أنّ الشعب العراقي لا ينتفض اليوم لأنه لا يتلقي الضمانات الكافية من واشنطن وبريطانيا، اللتين لم تعلنا صراحة أنّ كلّ منتفض سوف ينعم بالأمان والأمن من زعران النظام، بل وسوف يُكرّم لاحقاً ليس علي يد القوّات المحرّرة وحدها، بل من جانب المسؤولين العراقيين الأحرار أنفسهم. وهو يكتب، في نيويورك تايمز يوم أمس، إنّ علي الرئيس بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن يقتديا بالجنرال غرانت، وأن يستبقا مقترحات التخفيف من القصف الجوي أو دعوات وقف إطلاق النار والنظر في الحلول السلمية (ويخصّ وليّ العهد السعودي الأمير عبد الله، بالاسم)، وذلك بإصدار إعلان صاخب حول السبيل الوحيد لإنهاء الحرب: الاستسلام التامّ بلا قيد أو شرط.
والحال أنّ سافير يميل بين حين وآخر إلي شطحات عجيبة أشبه بالتخريف المنسرح المنفلت من كلّ عقال منطقي، وإلا فكيف نفسّر هذه الدعوة إلي العمالة الصريحة مع القوّة الأجنبية الغازية؟ وكيف نفسّر دموع التماسيح التي ذرفها، قبل أسابيع قليلة فقط، علي الشرفاء من قادة المعارضة العراقية الذين تستعدّ واشنطن لخيانتهم حتي قبل إطلاق الرصاصة الأولي في الغزو؟ وكيف للمواطن العراقي أن يأمن للغزاة اليوم وهو في قلب البصرة أو النجف أو كربلاء أو بغداد أو الموصل، وقد رأي بأمّ العين ما فعله جورج بوش الأب بالمنتفضين في العام 1991؟ ولماذا يتوجب أن يأمن العراقي ذاته لرجال من أمثال أحمد الجلبي أو نزار الخزرجي أو نجيب الصالحي أو وفيق السامرائي؟
وقبل شروع واشنطن ولندن في غزو العراق كتب سافير يطالب بمعاقبة البلدان التي عرقلت حصول الغزاة علي تفويض بالغزو من مجلس الأمن الدولي. وهو في عام 2003 يذكّرنا، تماماً والحقّ يُقال، بدعوة مواطنه وشريكه في الرأي والعقيدة دافيد روثكوف في العام 1997. وهما، سافير وروثكوف، مجرّد نموذجين علي خطّ في التفكير الأمريكي الراهن، محافظ ويميني ورجعي، يتحالف بقوّة مع مجموعة من مسؤولي البيت الأبيض الذين كانوا حتي وقت قريب مــــدراء تنفيذيين في شركات نفط وأسلحة وتكنولوجيا ثقيلة (نائب الرئيس ديك تشيني ووزير الدفاع رمسفيلد بين أبرز الأمثلة).
ودافيد روثكوف أدار مؤسسة كيسنجر وشركاه ، أشهر معاقل الاستشارات الكونية الجيو ـ سياسية، ويدرّس العلاقات الدولية في جامعة كولومبيا، وسبق له أن شغل موقعاً بالغ الحساسية في وزارة التجارة أثناء ولاية كلينتون الأولي. إنه، بذلك، لا يفتقر إلي المؤهلات التي تعطيه الحقّ في الخروج علي أمريكا، ولكن علي العالم بأسره أيضاً، بنظرية جديدة تلمّ شتات ما قاله فرنسيس فوكوياما حول نهاية التواريخ غير الأمريكية ونهاية الإقتصادات غير الرأسمالية، وشتات ما قاله صمويل هتنغتون حول صراع الحضارات بدل صراع الأنظمة والمصالح والإيديولوجيات. نظرية روثكوف تقول التالي باختصار شديد:
ـ تكنولوجيا المعلوماتية، وبالأحري انفجار تكنولوجيا المعلومات، هو أبرز مظاهر العولة الراهنة التي يشهدها العالم بأسره.
ـ الولايات المتحدة هي سيّدة هذه الثورة وصاحبة الباع الأطول في تطويرها وتصديرها. إنها تسيطر تماماً علي أوتوستراد المعلومات وأكثر من أي بلد آخر علي الإطلاق. العالم يصغي إلي الموسيقي الأمريكية، ويشاهد التلفزة الأمريكية، ويستخدم البرامج الكومبيوترية الأمريكية، ويأكل الأطعمة الأمريكية، ويلبس الثياب الأمريكية. الأمريكيون يتحكمون في سمع وبصر وذوق ومعدة وعقل العالم. العالم يتأمرك بقوة واضطراد.
ـ ثقافات العالم الأخري لا تستطيع مقاومة هذا الغزو الأمريكي الشرعي، وحالها أشبه بحال الملك كانوت (أحد ملوك الفايكنغ في القرون الوسطي)، الذي نصب عرشه أمام البحر وأمر الأمواج بالإنحسار. مطلوب بالتالي أن تستغل مختلف إدارات البيت الأبيض هذا الوضع الاستثنائي، فتترجم شعار الولايات المتحدة بلد لا غني عنه إلي واقع فعلي يدشن القرن القادم، بل ويهيمن عليه.
ـ لا ديمقراطية، ولا أوهام ليبرالية أيضاً، حول ضرورة إفساح المجال أمام الثقافات الوطنية لكي تترعرع وتحتفظ بهوياتها الوطنية. ولا مجال أيضاً أمام فكرة التعددية الثقافية ، الرومانتيكية في الجوهر، المنتمية إلي عصور القوميات في الجوهر والشكل، المعرقلة للمزيد من نشر وانتشار العولمة الشاملة.
ـ البديل الوحيد المتاح، بل المطلوب بإلحاح شديد، هو تعميم الثقافة الأمريكية، وحدها وحصراً: قد يجادل الكثير من المراقبين بأنه من غير المستحبّ انتهاز الفرص التي تخلقها الثورة المعلوماتية العالمية من أجل فرض الثقافة الأمريكية علي الآخرين. ولكنني أجادل بأن هذا النوع من النسبوية خطير بقدر ما هو خاطيء. ذلك لأن الثقافة الأمريكية مختلفة جوهرياً عن جميع الثقافات الأصيلة في العالم، وهي جماع متجانس من المؤثرات والمقاربات الكونية، وهي منصهرة في خلاصة خاصة تتيح تطوّر الحريات الفردية والثقافات الفردية علي حدّ سواء .
ـ تأسيساً علي هذه المحاججة، يتابع روثكوف: ينبغي أن لا يعفّ الأمريكيون عن القيام بما هو في صلب مصالحهم الإقتصادية والسياسية والأمنية، التي ليست في نهاية الأمر سوي مصالح العالم علي اختلاف جغرافياته وثقافاته. وينبغي علي الولايات المتحدة أن لا تتردد برهة واحدة في تعميم قيمها وأخلاقياتها. وينبغي علي الأمريكيين أن لا ينسوا لحظة واحدة أن ثقافتهم، وحدها ودون ثقافات جميع الأمم علي امتداد تاريخ العالم، هي الأكثر عدلاً والأكثر تسامحاً والأكثر استعداداً لإعادة تقييم وإعادة تطوير عناصرها، والنموذج الأفضل من أجل مستقبل الإنسانية .
المدهش، رغم كلّ هذه الغطرسة اليانكية، أنّ الآونة الأخيرة شهدت تردّد روثكوف في الجزم التام بانتصار الغزو الأمريكي الشامل للعالم. وفي مطلع العام الماضي كتب، في واشنطن بوست ، مقالة مثيرة للجدل تتنبأ بولادة كارل ماركس جديد... للعثور علي بديل عن الرأسمالية الأمريكية! وتحت عنوان أياً كان مصير الرأسمالية، ثمة مَن يشتغل منذ الآن علي بديلها ، قال روثكوف: في مكان ما من عالمنا الراهن يخطو كارل ماركس الثاني. لكنه ليس شيوعياً، ومن المؤكد أنه ليس لاجئاً ألمانياً منهمكاً في صياغة نظرياته وغارقاً في رفوف المكتبة البريطانية. ورغم ذلك فإنه بصدد محاولة القبض علي التيارات التي تقف خلف مانشيتات هذه الأيام، من أجل صياغة بديل منافس للرأسمالية الأمريكية .
وكما في التنظير العسكري، كذلك في التنظير السياسي والفكري: هل تكفي الهيمنة؟ هل التفوّق شارع أحاديّ الإتجاه، مفروش بالورود والرياحين لأنه إنما شهد مرور الدبابات والصواريخ الذكية ؟ وهل يمكن لأنماط مقاومة الغزو الأمريكي، عسكرياً كان أم ثقافياً، أن تتجاوز عقدة الملك كانوت: ينصب العرش أمام البحر، ويأمر الأمواج بالانحسار؟ وإذا صحّ، كما قال روثكوف، أنّ الثقافة الأمريكية هي الأكثر عدلاً والأكثر تسامحاً والأكثر استعداداً لإعادة تقييم وإعادة تطوير عناصرها، والنموذج الأفضل من أجل مستقبل الإنسانية ، فما الحاجة إلي كارل ماركس جديد يقوّض كبري دعائم تلك الثقافة، الرأسمالية، ويجلب البديل عنها؟
وكما في حملات الهيمنة الأمريكية العسكرية، كذلك في حملات الهيمنة الأمريكية الثقافية: لا بدّ من نماذج أمّ قصر والبصرة والنجف وكربلاء، ولا بدّ لأصداء الإحتجاج العميق من أن تتردد في شوارع مدريد وباريس وروما وسيدني وسان فرنسيسكو. وفي كلّ حال، ما من أمّ المعارك بعد، ولا يلوح أنها ستقع!

 

(*) كاتب سوري مقيم بباريس

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 28 مارس 2003)

 

 

قراءة في حاكم العراق الجديد

بقلم: عماد فوزي شعيبي (*)

 

على رغم مزاعم مبعوث الأميركيين الى مؤتمر المعارضة العراقية الى أربيل ان الولايات لا تسعى نحو حكم العراق فإن هذا ليس إلا ذرا للرماد في العيون. فمستشارة الرئيس لشئون الأمن القومي كونداليزا رايس أكدت ان حاكما عسكريا سينصب على بغداد إلى حين قيام دولة مستقرة، وأكد هذا وزير الدفاع رامسفيلد، والأهم هو ما جاء من شروط في وثيقتي ريتشارد بيرل التي قدمت إلى السعوديين بوصفها حلا للدخول إن سلما أو حربا للقوات الأميركية الى بغداد، وتضمنت: "ان يعترف صدام حسين بأن العراق طور ويمتلك أسلحة دمار شامل. وأن يستقيل ويغادر العراق أولا الى قواعد عسكرية أميركية ثم يرحل الى أماكن معزولة ومحروسة جيدا بعيدة عن العراق، وتستسلم هيئة الأركان العامة العراقية وقيادة القوات المسلحة العراقية الى ما يسمى قيادة الأمم المتحدة وهي تحالف القوى العسكرية بقيادة الولايات المتحدة وبريطانيا، على أن تدخل تلك القيادة المزعومة الى العراق بقوة احتلال وتنزع أسلحة العراق وليس فقط أسلحة الدمار الشامل وتخضع ضباط وعناصر الاستخبارات العراقية والحرس الجمهوري والحرس الجمهوري الخاص لاحتجاز الضباط، على أن يقدم جميع الضباط العراقيين تقاريرهم الى تلك القيادة التي ستبقى قوة احتلال لعامين على الأقل بعد انتهاء الولاية الأولى للرئيس العراقي الجديد، الذي سيستمر خمس سنوات، إذ سيتم تشكيل ما يسمى مجموعة الأمم المتحدة الانتقالية للإشراف على التغيير، على ان تتولى مع قيادة الأمم المتحدة الحكم الى أن يمكن تشكيل حكومة عراقية جديدة"؛ أي بمعنى واضح ان هنالك حاكما أميركيا سيكون على رأس هؤلاء جميعا.

 

وقد كشف كارل اوسغود الكاتب في مجلة EIR ان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد اختار شخصا من المقربين إلى المجموعة المؤيدة لليكود في إدارة بوش، وهو شخص محسوب على اليمين الجديد في تيار وزارة الدفاع الأميركية.

 

لكن الأهم الذي يكشفه اوسغود أن الشخص الذي اختير ليكون الحاكم المدني لعراق ما بعد الحرب ويدعى الجنرال المتقاعد الفريق جيي غارنر "Lt. Gen. Jay Garner" له علاقة واضحة ومحددة وتاريخية بـ "المعهد اليهودي لشئون الأمن القومي"، وأنه سمي من قبل وكيل وزارة الدفاع للشئون السياسية دوغ فيث، رئيسا لما يسمى مكتب "إعادة البناء والمساعدة الإنسانية" الجديد التابع لوزارة الدفاع الأميركية، وتم ذلك أثناء جلسة استماع أمام لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ، في 11 فبراير/شباط.

 

وبحسب المعلومات التي يسوقها اوسغود فإن ذلك المكتب سيتولى ثلاث عمليات كبرى في عراق ما بعد الحرب وهي "الإغاثة الإنسانية وإعادة البناء والإدارة المدنية".
وأخبر فيث - المعروف بأنه من أقرب المقربين الى نتنياهو وواحد من الذين صاغوا استراتيجية بوش بالتدخل الانتقائي - اللجنة بأن غارنر "سيكون مسئولا عن تنسيق وتكامل العمليات الثلاث وعن ضمان أن المكتب يستطيع السفر الى المنطقة عند الضرورة ويرتبط بيسر مع القيادة المركزية الأميركية التي ستتولى مهمة خوض الحرب"، وهذا التوصيف الرسمي لحاكم العراق المقبل.

 

ويقول اوسغود مستدركا ان ارتباطات غارنر تجعل اختياره لمثل هذا الموقع أمرا موضع شبهة، بالنظر الى تاريخه الذي لا يختلف كثيرا - حسبما بات معروفا لنا - عن تاريخ ريتشارد بيرل وفيث وابرهامز، إذ ان غارنر كان أحد الضباط الكبار المتقاعدين الستة والعشرين الذين وقعوا رسالة وزعت من قبل المعهد اليهودي لشئون الأمن القومي "جينسا"، المعروف بأنه مرتبط بالحركة الإصلاحية لجابوتنسكي العنصري في الحركة الصهيونية، كما ان المعهد المذكور تورط مرارا وتكرارا في عمليات تجسس لصالح "إسرائيل" ضد الولايات المتحدة، ومنهم الموظف منذ وقت طويل هناك ستيفن براين الذي اتهم بتمرير معلومات سرية الى "إسرائيل" في السبعينات بالتعاون مع بيرل، إذ امتدح البيان "ضبط النفس الرائع" الذي أبداه الجيش الإسرائيلي "في وجه ما زعم انه العنف القاتل الذي تنظمه وتقف وراءه قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية التي تدفع المدنيين والشباب بشكل متعمد إلى الخطوط الامامية"، وذلك في اكتوبر/ تشرين الاول من العام 2000 وهذا ما شكل اليوم السياسة الرسمية للولايات المتحدة الاميركية ضد السلطة الفلسطينية.

 

وطبقا للبيان، كما يقول اوسغود، سافر الستة والعشرون ضابطا على مدى سنوات إلى "اسرائيل" برعاية وتمويل "جينسا". وعادوا بالاعتقاد الثابت بأن أمن دولة "اسرائيل" هو مسألة ذات اهمية كبيرة بالنسبة إلى السياسية الاميركية في الشرق الاوسط وشرقي البحر الابيض المتوسط، باعتبار ان "اسرائيل" القوية هي حليف يمكن للمخططين العسكريين الاميركيين والقادة السياسيين الاعتماد عليه.

 

ويحمل البيان تاريخ 12 اكتوبر ،2000 اي بعد اسبوعين فقط من قيام رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون بزيارته للحرم الشريف، ما ادى إلى انتفاضة الاقصى التي رآها هؤلاء الضباط عمل عنف تحول إلى إرهاب!.
هكذا فإن غارنر يجول في الدوائر نفسها التي عرفناها لصقور وزارة الدفاع الاميركية "جينسا" و"اميركان إنتربرايز إنستيتيوت" و"مركز سياسات الأمن"، والتي تضم ريتشارد بيرل ومايكل ليدين ونائب وزير الدفاع بول ولفويتز ووكيل الوزارة فيث.

 

ويورد أوسغود تاريخ الحاكم الاميركي للعراق على النحو الآتي:
"تقاعد غارنر من الجيش الاميركي في العام 1997 باعتباره مساعد نائب رئيس قيادة الاركان. قبل ذلك، كان قائدا لقيادة الدفاع الصاروخي والجوي والفضائي للجيش الاميركي من العام 1974 إلى .1996 وفي العام 1991 كان غارنر من الضباط رفيعي الرتب الذين شاركوا في "عملية توفير الحماية" والانتشار في شمال العراق، وطبقا لتقرير اخير في الصحيفة الاسرائيلية "هآرتس"، كان غارنر قائدا لبطاريات صواريخ الباترويت التي نشرت في "اسرائيل" أثناء حرب الخليج العام .1991 وعند تركه الخدمة في الجيش الاميركي اصبح رئيس شركة "
SY Technologies
" وهي شركة متعاقدة مع الحكومة الاميركية في مجال اعمال انظمة الدفاع الصاروخي ومقرها كاليفورنيا".

 

وكان لارتباط غارنر المشبوه - والذي فتح من اجله تحقيق، بقضايا الدفاع الصاروخي - بعد آخر مثير مرتبط بتأسيس "لجنة تقييم تنظيم وإدارة أمن الولايات المتحدة الفضائي" من قبل الكونغرس العام .1991 واللافت ان رئيس هذه اللجنة كان دونالد رامسفيلد!، إذ كانت شركة غارنر المذكورة في موضع أهلية للاستفادة من توسيع موازنة الدفاع الصاروخي منذ تولي الرئيس بوش منصب الرئاسة.

 

هذه المعلومات التي تساق اليوم من المصادر الاميركية نفسها، لا تفتح الشهية لقراءة بوليسية للتاريخ السياسي الذي تصنعه المرحلة اليمينية الجديدة في الولايات المتحدة والعالم فحسب، بل تضعنا امام حقيقة تستدعي الوقوف مليا عما اذا كان الغباء يمكنه فعلا ان يصنع التاريخ، ونعد ان نكتب بصورة عقلانية "لا بوليسية" عن "دور الغباء في صنع التاريخ".

 

(*) كاتب سوري

 

(المصدر: صحيفة الوسط البحرينية الصادرة يوم 28 مارس 2003)

 

 

 

فتوى علماء النجف ترفع من وتيرة المقاومة في الجنوب العراقي

رجال العشائر ومقاومون يتحركون في الصحراء بحثاً عن "المارينز"

 

بغداد - خدمة قدس برس

(هاني عاشور)

 

شددت العشائر العراقية من وجودها في المناطق الصحراوية المحاذية لمدن النجف والناصرية وكربلاء جنوب العراق، لمواجهة أي تقدم أمريكي. وقد ساعدت الظروف الجوية، حيث هبت عواصف رملية على العراق، صاحبتها زخات كثيفة من المطر، العراقيين على التغلغل في الصحراء لمسافات عميقة، ومفاجأة القوات الأمريكية وتدمير آلياتها.

وقد أجمل الناطق العسكري العراقي، "خسائر العدو"، حتى مساء يوم أمس الأربعاء، قائلا إنها بلغت إحدى عشرة دبابة، واثنتي عشرة ناقلة جند، وسيارتي قيادة، وعدد من القتلى والجرحى، إضافة إلى طائرة مروحية. وكان الرئيس العراقي صدام حسين قد دعا، في رسالة تلاها وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف، على شاشة التلفزيون العراقي، الثلاثاء الماضي، العشائر العراقية إلى مهاجمة الأرتال الأمريكية.

وقال الرئيس العراقي في رسالته إن على رجال القبائل والعشائر العراقية أن يعتمدوا خطة تقوم على الهجوم على الدبابة الأولى والأخيرة في أي رتل وتدميرهما لإيقاف الرتل في مكانه ومهاجمته. وقد قامت عشائر عراقية منذ أمس بتقسيم نفسها على شكل مجموعات صغيرة لا تتراوح بين خمسة وعشرة أشخاص، بالتغلغل في عمق الصحراء، وتنفيذ هذه الخطة. وقد أتاحت الظروف الجوية المضطربة للمقاتلين وأبناء العشائر التحرك بسهولة، لعدم قدرة الطائرات المروحية، على التحليق في مثل هذه الظروف العاصفة.

من جهة أخرى، كثفت القوات الأمريكية هجماتها بصواريخ "كروز"، تصاحبها طائرات "بي 52"، على بغداد ومدن العراق الأخرى. وقد هاجمت عدة أهداف مدنية عراقية. وكانت "أكبر جريمة" ارتكبتها يوم أمس الأربعاء هو مهاجمة سوق شعبي في شمال بغداد، وهو ما أدى إلى مقتل خمس عشرة شخصا وجرح أكثر من أربعين آخرين.

وقد ادعت الإدارة الأمريكية، أن هذا السوق يقع قرب منطقة عسكرية، الأمر الذي نفاه سكان المنطقة نفيا قاطعا، وقد دمر هذا الصاروخ أو الصاروخان اللذان أصابا السوق طابقا من شقق سكنية في إحدى العمارات تسكنه عوائل عراقية، وتوجد أسفل هذه الشقق محلات لتصليح السيارات تم تدميرها بالكامل.

  

من جهة أخرى، ما زالت مدينة البصرة تعاني من انقطاع الماء والكهرباء. ويوجد الآن فريق متخصص من مهندسين عراقيين ومن الصليب الأحمر الدولي، يحاولون إصلاح محطات ضخ المياه في البصرة، لإعادة مياه الشرب إلى المواطنين.

وذكر شهود عيان قدموا من البصرة لوكالة "قدس برس"، أن الحركة طبيعية داخل المدينة. وقد شهدت الأسواق حركة بسيطة، قيدتها شدة القصف البريطاني من منطقة الفاو باتجاه المدينة، التي تعتبر عاصمة الجنوب العراقي.

وفي مدينة النجف كانت الحياة طبيعية. وذكر شهود عيان لمراسل "قدس برس" أن آلاف الزائرين من كل أنحاء العراق، يتوافدون على النجف وكربلاء لزيارة المراقد المقدسة، حيث الحياة ما زالت شبه طبيعية هناك، وأن المعارك تجري في الصحراء بعيدا عن مركز المدينتين.

وقد خرجت جموع من أبناء المدينتين إلى الصحراء لمواجهة القوات الأمريكية، حيث صدرت فتاوى من علماء الحوزة العلمية في النجف الأشرف، وهي أعلى سلطة دينية شيعية في العراق، حثت المواطنين على مواجهة القوات الأمريكية، التي تحاول الاقتراب من مدينتهم، ومقاومتها، وتحريم تقديم أي عون لها.

وقال شهود عيان إنهم شاهدوا المئات من العسكريين والفدائيين وأبناء العشائر وهم يتوجهون نحو الصحراء لمواجهة القوات، التي تنتشر هناك، إلا أن القوات الأمريكية، كما لاحظ بعض المتابعين لا تثبت في مكان واحد، وتتنقل كلما واجهت مجموعة من المقاتلين، فتحاول التراجع إلى الخلف، وأن أغلب هذه القوات عبارة عن دوريات استطلاع. ويبدو أن قذائف "آر بي جي"، التي يحملها المتطوعون بكثرة هو أخطر ما تخشاه القوات الأمريكية، لذلك فهي تتجنب الاشتباك المباشر مع القوات العراقية ومع المقاتلين المتطوعين وغير النظاميين.

ويبدو أن العراقيين قد استحدثوا أساليب جديدة في القتال، إذ تقوم بعض المجموعات بالتقدم نحو العدو ومشاغلته، في حين تقوم مجموعات أخرى بالانقضاض عليه من جانب آخر. ولاحظ العراقيون اهتمام القوات الأمريكية وحرصها الشديد على سحب قتلاها من المعركة في أسرع وقت ممكن، كي لا تتمكن أجهزة الإعلام من تصويرها، بعدما ما حدث قبل يومين، حين تم عرض مشاهد لقتلى وأسرى أمريكان على شاشات التلفزيون، وهو ما يؤثر بشكل خطير على معنويات الشعب الأمريكي وعلى الجنود أنفسهم.

ويتندر العراقيون بشأن الأنباء، التي تردهم من آلة الإعلام الأمريكي، فهم يسمعون بين ساعة وأخرى أرقاما مختلفة عن مسافات تقرب الأمريكيين من بغداد، مما يدلّ على ارتباكهم واضطرابه وعدم دقة معلومات القادة الأمريكان.

ويرى العراقيون في الإعلام الأمريكي، محاولات لتسويغ قتل العراقيين المدنيين، عندما يدعون أن العسكريين يرتدون ملابس مدنية، أو يقولون إنهم يجعلون أطفال ونساء دروع بشرية، فيما الحقيقة الوحيدة، التي يعرفها العراقيون عن ذلك، هو المقدرة التي أبدها مقاتلوهم في استدراج الأمريكيين إلى كمائن حول المدن وفي الصحراء المترامية الأطراف، التي لا يعرفها إلا أهلوها.

 

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 28 مارس 2003)

 

  Robert Fisk: In Baghdad, blood and bandages for the innocent


By Robert Fisk in the Baghdad suburb of Shu'ale

 

30 March 2003

The piece of metal is only a foot high, but the numbers on it hold the clue to the latest atrocity in Baghdad.

At least 62 civilians had died by yesterday afternoon, and the coding on that hunk of metal contains the identity of the culprit. The Americans and British were doing their best yesterday to suggest that an Iraqi anti-aircraft missile destroyed those dozens of lives, adding that they were "still investigating" the carnage. But the coding is in Western style, not in Arabic. And many of the survivors heard the plane.

In the Al-Noor hospital yesterday morning, there were appalling scenes of pain and suffering. A two-year-old girl, Saida Jaffar, swaddled in bandages, a tube into her nose, another into her stomach. All I could see of her was her forehead, two small eyes and a chin. Beside her, blood and flies covered a heap of old bandages and swabs. Not far away, lying on a dirty bed, was three-year-old Mohamed Amaid, his face, stomach, hands and feet all tied tightly in bandages. A great black mass of congealed blood lay at the bottom of his bed.

This is a hospital without computers, with only the most primitive of X-ray machines. But the missile was guided by computers and that vital shard of fuselage was computer-coded. It can be easily verified and checked by the Americans - if they choose to do so. It reads: 30003-704ASB 7492. The letter "B" is scratched and could be an "H". This is believed to be the serial number. It is followed by a further code which arms manufacturers usually refer to as the weapon's "Lot" number. It reads: MFR 96214 09.

The piece of metal bearing the codings was retrieved only minutes after the missile exploded on Friday evening, by an old man whose home is only 100 yards from the 6ft crater. Even the Iraqi authorities do not know that it exists. The missile sprayed hunks of metal through the crowds - mainly women and children - and through the cheap brick walls of local homes, amputating limbs and heads. Three brothers, the eldest 21 and the youngest 12, for example, were cut down inside the living room of their brick hut on the main road opposite the market. Two doors away, two sisters were killed in an identical manner. "We have never seen anything like these wounds before," Dr Ahmed, an anaesthetist at the Al-Noor hospital told me later. "These people have been punctured by dozens of bits of metal." He was right. One old man I visited in a hospital ward had 24 holes in the back of his legs and buttocks, some as big as pound coins. An X-ray photograph handed to me by one of his doctors clearly showed at least 35 slivers of metal still embedded in his body

Like the Sha'ab highway massacre on Thursday - when at least 21 Iraqi civilians were killed or burned to death by two missiles fired by an American jet - Shu'ale is a poor, Shia Muslim neighbourhood of single-storey corrugated iron and cement food stores and two-room brick homes. These are the very people whom Messrs Bush and Blair expected to rise in insurrection against Saddam. But the anger in the slums was directed at the Americans and British yesterday, by old women and bereaved fathers and brothers who spoke without hesitation - and without the presence of the otherwise ubiquitous government "minders".

"This is a crime," a woman muttered at me angrily. "Yes, I know they say they are targeting the military. But can you see soldiers here? Can you see missiles?" The answer has to be in the negative. A few journalists did report seeing a Scud missile on a transporter near the Sha'ab area on Thursday and there were anti-aircraft guns around Shu'ale. At one point yesterday morning, I heard an American jet race over the scene of the massacre and just caught sight of a ground-to-air missile that was vainly chasing it, its contrail soaring over the slum houses in the dark blue sky. An anti-aircraft battery - manufactured circa 1942 - also began firing into the air a few blocks away. But even if the Iraqis do position or move their munitions close to the suburbs, does that justify the Americans firing into those packed civilian neighbourhoods, into areas which they know contain crowded main roads and markets - and during the hours of daylight?

Last week's attack on the Sha'ab highway was carried out on a main road at midday during a sandstorm - when dozens of civilians are bound to be killed, whatever the pilot thought he was aiming at. "I had five sons and now I have only two - and how do I know that even they will survive?" a bespectacled middle-aged man said in the bare concrete back room of his home yesterday. "One of my boys was hit in the kidneys and heart. His chest was full of shrapnel; it came right through the windows. Now all I can say is that I am sad that I am alive." A neighbour interrupted to say that he saw the plane with his own eyes. "I saw the side of the aircraft and I noticed it changed course after it fired the missile."

Plane-spotting has become an all-embracing part of life in Baghdad. And to the reader who thoughtfully asked last week if I could see with my own eyes the American aircraft over the city, I have to say that in at least 65 raids by aircraft, I have not - despite my tiger-like eyes - actually seen one plane. I hear them, especially at night, but they are flying at supersonic speed; during the day, they are usually above the clouds of black smoke that wash over the city. I have, just once, spotted a cruise missile - the cruise or Tomahawk rockets fly at only around 400mph - and I saw it passing down a boulevard towards the Tigris river. But the grey smoke that shoots out of the city like the fingers of a dead hand is unmistakeable, along with the concussion of sound. And - when they can be found - the computer codings on the bomb fragments reveal their own story. As the codes on the Shu'ale missile surely must.

All morning yesterday, the Americans were at it again, blasting away at targets on the perimeter of Baghdad - where the outer defences of the city are being dug by Iraqi troops - and in the centre. An air-fired rocket exploded on the roof of the Iraqi Ministry of Information, destroying a clutch of satellite dishes. One office building from which I was watching the bombardment literally swayed for several seconds during one long raid. Even in the Al-Noor hospital, the walls were shaking yesterday as the survivors of the market slaughter struggled for survival.

Hussein Mnati is 52 and just stared at me - his face pitted with metal fragments - as bombs blasted the city. A 20-year-old man was sitting up in the next bed, the blood-soaked stump of his left arm plastered over with bandages. Only 12 hours ago, he had a left arm, a left hand, fingers. Now he blankly recorded his memories. "I was in the market and I didn't feel anything," he told me. "The rocket came and I was to the right of it and then an ambulance took me to hospital."

Whether or not his amputation was dulled by painkillers, he wanted to talk. When I asked him his name, he sat upright in bed and shouted at me: "My name is Saddam Hussein Jassem."

(Source: (http://argument.independent.co.uk/commentators/story.jsp?story=392161)

 

مفهوم السلطة والمعارضة في التاريخ الإسلامي
 
أحمد السميعي (*)

إن مفهوم السلطة والمعارضة هو مفهوم عام، يجد معناه في كل دولة منذ نشأتها. فالسلطة تتمثل في شخص أو مجموعة أشخاص، يتولون قيادة المجتمع وتسيير شؤونه. أما المعارضة فتتمثل في شخص أو مجموعة أشخاص يسعون إلى التصدي لأصحاب السلطة، ثم الإطاحة بهم والحلول محلهم.

لكن هذه السلطة وهذه المعارضة تختلف من عصر إلى عصر، ومن بلد إلى آخر، بطبيعة الأشخاص القائمين عليها، والمهام التي يقومون بها، والأهداف التي يسعون إلى تحقيقها، والأساليب التي يتبعونها لتحقيق أهدافهم.

وإننا لو نظرنا إلى عالمنا اليوم، وحاولنا التعرف على ماهية السلطة والمعارضة في مختلف البلدان، فإننا سنلاحظ أن أصحاب السلطة في أغلبية هذه البلدان لا يسعون إلا لإرضاء الإدارة الأمريكية، والعمل بإملاءاتها، ضمن ما يسمى بنظام العولمة، وهو النظام الذي لا يضع في اهتماماته إلا مصير خمس مجموع سكان الكرة الأرضية (1). ولا شك أنه ينوي التخلص من الأربعة أخماس المتبقية بكل الوسائل.

أما المعارضة الموجودة في هذه البلدان، فإنها إذا كانت تسير في نفس السياسة التابعة للولايات المتحدة، فستجد من هذه الأخيرة القدر الذي لا يغضب السلطة القائمة من الدعم والاحترام. وأما إذا كانت ترفض الانصياع للإدارة الأميركية، وتتصدى لنظام العولمة الأميركي، فإنها ستجد نفسها ملاحقة و محاصرة ما بين حكومة بلادها وحكومة الولايات المتحدة، وربما ستجد نفسها متهمة بممارسة الإرهاب أو مساندته، مثل ما يقع للمعارضة اليسارية في أميركا اللاتينية، وللمعارضة الإسلامية في معظم الدول المسلمة.

أما بقية الدول القليلة، التي ليست خاضعة بالكامل للإدارة الأميركية، فإنها تجد نفسها عرضة لهجوم عنيف من قبل هذه الإدارة، التي تتهمها بالدكتاتورية، والاعتداء على حقوق الإنسان، ورعاية الإرهاب، وتعمل على تغيير النظام فيها، بفرض معارضين من صنعها، كما يقع في العراق وفي السودان وفي فنزويلا. وكما وقع بالأمس القريب في أفغانستان، وكما سيقع غدا في إيران وسوريا ولبنان وليبيا وأي بلد ستحدثه نفسه بعدم الانصياع للإدارة الأميركية. لقد حذرنا الرئيس جورج بوش الابن بما فيه الكفاية  من ليس معنا فهو عدونا"، والرجل لا يمزح.

فأمام هذا الوضع العالمي المفزع أردنا في هذا المقال - ونحن بلد مسلم- أن نتبين مفهوم السلطة والمعارضة عند المسلمين منذ نشأة الدولة الإسلامية إلى الآن، وذلك للمساهمة في إثراء الحوار، ورفع الالتباس والغموض، وكشف الكثير من الادعاءات الكاذبة والمنافقة، التي تحيط بهذا الموضوع. وليس لنا من هدف في هذا المسعى إلا إرضاء الضمير، والإصداع بكلمة الحق كما يتبين لنا.

ما هو الإســلام

قد يبدو من الغرابة بمكان  بالنسبة لأي  قارئ مسلم أن نطرح هذا السؤال، فنحن لسنا بصدد حديث فقهي، أو تفسير للقرآن الكريم، فلا هذا هو موضوعنا الذي طرحناه، ولا نحن من أصحاب هذا الاختصاص. وإنما  أردنا التذكير ببعض الحقائق الهامة، التي كثيرا ما يتغافل عنها المسلمون.

ففي البداية لا بد من التذكير بأن الإسلام ليس دينا جديدا بأتم معنى الكلمة، انضاف إلى أديان سابقة، بل هو "الدين"، "إن الدين عند الله الإسلام" لأن الله واحد، فلا يمكن أن تكون رسالته إلى عباده متعددة، لكنه بعث في كل قوم نبيّا منهم يخاطبهم باللغة التي يفهمونها "وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبّين لهم". فإبراهيم وموسى وعيسى وكل الأنبياء السابقين كانوا مسلمين. وقد أرسل الله  النبي محمدا كآخر الأنبياء "ليذكّر" الذين جاءتهم الرسالة من قبل فحرفوها، أو أخطئوا فهمها (وهم أهل الكتاب(، و"لينذر"  قوما" ما أنذر آباؤهم فهم غافلون"  )وهم الأميون من غير أهل الكتاب.(

والإسلام  لم ينشأ في أديرة تضم رهبانا يعيشون على هامش المجتمع، بل نشأ في صلب المجتمع، يدعوه إلى الثورة وإلى تغيير كامل في مختلف مجالات حياته السياسية والدينية والأخلاقية والاقتصادية والاجتماعية. بل هو جمع بين كل هذه المجالات في نظرة شاملة للكون بشكل عام،  وللحياة البشرية على الأرض بشكل خاص.

وقد نزل القرآن "هدى للناس"، وتحذيرا لهم من إغراءات  الشيطان الذي  هو "عدو "لهم، يسعى إلى تضليلهم وإبعادهم عن "الطريق المستقيم".  وقد فرض عليهم مأمورات ونواهي تخص علاقتهم بالله، كما تخص علاقاتهم فيما بينهم، وأمدهم بآداب التعامل فيما بينهم، حتى في ميدان الأكل والشرب والنوم واللباس والتحية والسير في الطريق العام...

ولم يتكون في الإسلام - كما في المسيحية- مجتمع ديني، مقابل مجتمع غير ديني، فلا معنى في مجتمع مسلم لكلمة" رجال دين"، اللهم إلا إذا قصدنا بهذه الكلمة من كانوا متضلعين في أمور الدين من المسلمين أكثر من غيرهم.  فكل المسلمين المؤمنين رجال دين، وكل جماعة مسلمة تختار من بين أفرادها من يؤمها في الصلاة، والله  ينبّه عباده ألاّ يتخذوا من دونه أولياء، وألاّ يشركوا به أحدا.  وفي الإسلام لا معنى لفصل الدين عن باقي مجالات الحياة،  فالإنسان إما أن يكون مسلما في كل أعماله وتصرفاته، وإما أن يكون غير ذلك. وهذه حقيقة جلية لا يمكن أن تكون محل جدل.

وأما الذين يدّعون أن الإسلام كان دعوة لاهوتية بحتة وأن الرسول قد مات ولم يترك أي أساس لدولة إسلامية إنما هم يدّعون  ذلك كذبا عن التاريخ  وتكذيبا للقرآن وذلك لغاية في نفس يعقوب: إنهم يريدون إثبات  مقولة " فصل الدين عن السياسة" التي يتبنونها ويعتبرونها حجر الزاوية في السعي إلى التخلص من الإسلام حسبما يتوهّمون. لكنهم في الحقيقة لا يغالطون إلا أنفسهم.

مفهوم السلطة والمعارضة عند نشأة الدولة الإسلامية

 بعد الهجرة إلى المدينة كون المسلمون جيشا خاض عدة حروب )غزوات( ليوحد القبائل العربية على تعاليم الإسلام ثم لينشأ دولة جديدة على أنقاض النظام القبلي الذي كان سائدا في الجاهلية. وكان الرسول هو قائد هذه الدولة وقد بايعه المسلمون على ذلك، ولم يكن في عهده معنى للمعارضة لأنه هو الذي يتلقى من الله عن طريق الوحي كيفية تسيير هذه الدولة ويعلم المسلمين بما أوحي إليه.

ثم مات الرسول ولم يترك أي إشارة لكيفية خلافته إلا ما جاء  في القرآن من أن يكون المسلمون » أمرهم شورى بينهم. «وكان اجتماع السقيفة الذي انتهى بمبايعة أبي بكر الصديق بعد مشادات عنيفة.

 ولعل أبا بكر أول خليفة للرسول هو الذي حدد مفهوم السلطة في الإسلام تحديدا لا  لبس فيه حيث قال في خطبته الشهيرة التي ألقاها  بعد مبايعته: "أيها الناس قد وّليت عليكم ولست بخيركم. فإن أحسنت فأعينوني وإن أسأت فقوّموني. الصدق أمانة والكذب خيانة. والضعيف فيكم قوي حتى آخذ له حقه والقوي عندي ضعيف حتى آخذ منه الحق إن شاء الله تعالى. لا يدع أحد منكم الجهاد فإنه لا يدعه قوم إلا ضربهم الله بالذل. أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم. قوموا إلى صلاتكم رحمكم الله"

فأين نحن اليوم من هذا المفهوم الإسلامي الأصيل للسلطة الذي يجعل من نصرة الحق الهدف المركزي ويجعل الصدق أمانة في عنق الحاكم إن حاد عنها أصبح خائنا؟

وأي حاكم مسلم اليوم يطلب من المسلمين أن يقوّموه إذا حاد عن الطريق السوي؟  وأي حاكم مسلم اليوم يأخذ على عاتقه الانتصار للضعيف والوقوف في وجه القوي؟ وأي حاكم مسلم اليوم يظهر بهذا التواضع أمام المسلمين ويقول لهم: " لقد وليت عليكم ولست بخيركم  "؟

والأغرب من ذلك أن كل هذه  المفاهيم أصبحت تنعت اليوم عند البعض بالتخلف والظلامية  والسلفية) ويقصد بها الاستنقاص(والأصولية ) ويقصد بها الجمود والتعصب(

ومن ناحية ثانية لقد خطب أبو بكر أول خليفة  في الإسلام خطبته هذه بعد مبايعته من على منبر المسجد وكذلك فعل  الخلفاء الآخرون من بعده. فأي معنى إذا لمقولة "فصل الدين عن السياسة" في الإسلام؟

وقد سار بقية الخلفاء الراشدين على هذا المفهوم للسلطة ) طاعة الله ورسوله وتطبيق التعاليم الإسلامية(حسب اجتهاداتهم الخاصة إلى أن غرق المسلمون  فيما سمي في التاريخ  ب"الفتنة الكبرى"  التي ظهرت في آخر عهد خلافة عثمان ابن عفان وامتدت على طول  مدة خلافة علي ابن أبي طالب وربما لا نبالغ  كثيرا إذا  قلنا إنها ما زالت  متواصلة إلى اليوم...

أما مفهوم المعارضة في الإسلام فقد بدأ كذلك في سقيفة بني ساعدة حيث رفض سعد ابن عبادة الأنصاري مبايعة أبي بكر و بقي على رأيه إلى أن مات رغم أن بقية الأنصار قد بايعوا أغلبهم أبا بكر في النهاية بعد مشادات عنيفة مع المهاجرين. وانتهت المعارضة "الأنصارية" بسرعة ولم يبق لها أي أثر فيما بعد. وقد كان تأخر علي ابن أبي طالب وبنو هاشم عن المبايعة شهورا طويلة يمثل إشارة واضحة إلى اعتقادهم أن عليا أولى بالخلافة  من أبي بكر باعتباره  من أهل البيت.

وإذا كانت معارضة الأنصار نشطة ومتوترة في أول الأمر ثم انطفأت بسرعة، فإن معارضة أهل البيت كانت فاترة  في أول الأمر ثم ما لبثت أن تقوّت واتّسعت مع مرور الزمن إلى أن وجدت نفسها في قلب الفتنة الكبرى التي راح ضحيتها خيرة المسلمين في واقعة الجمل  وفي صفين والنهروان ثم انتهت بواقعة  كربلاء الدرامية التي طبع  بها أهل الشيعة وتوارثوا لوعتها وهم يحملونها في قلوبهم إلى الآن. ويمكن أن نقول إن الشيعة يمثلون  أقدم حزب إسلامي في البلاد الإسلامية عمره الآن أربعة عشر قرن وقد لعبوا- وما زالوا- دورا أساسيا فكريا ودينيا وسياسيا في التاريخ الإسلامي.

 وقد كان انشقاق حزب "الخوارج " عن الشيعة أيام خلافة علي قد أعطى كذلك بعدا دراميا آخر للفتنة التي حلت بالمسلمين حيث سقط عدد كبير منهم  في الاقتتال الذي جرى بين الفريقين و تقوت الأحقاد بينهم. ثم انقسم الخوارج  فيما بعد إلى عدة فرق ما زال بعضها موجودا إلى اليوم. و قد لعبوا  هم أيضا دورا هاما دينيا وسياسيا في التاريخ الإسلامي.

وأما بنو أمية فقد مثلوا المعارضة الأقوى والأوسع التي واجهت خلافة علي ابن أبي طالب ولكنها رغم استغلالها لقميص عثمان فإنها لم تستطع إخفاء  دوافعها القبلية الصرفية ولم تتمكن من التواصل في التاريخ الإسلامي بعد سقوط الأندلس إلا ما ظهر في العصر الحديث عند بعض القوميين العرب من تمجيد للعهد الأموي.

 وهناك بعض الملاحظات التي يجب ذكرها بخصوص هذه المعارضات الأولى في الدولة الإسلامية الناشئة. 

الملاحظة الأولى: إن المشادات التي حصلت في سقيفة بني  ساعدة  بين المهاجرين والأنصار ثم انتهت بسلام برهنت عن التأثير العميق للإسلام في نفوس أولائك المسلمين الأوائل لأن عنف تلك المشادات وأهمية الرهانات المرتبطة بها وقوة الحجج التي يعتمد عليها كل طرف كانت تقود حتما إلى حرب بين الفريقين لو لم تصقلهم تعاليم الإسلام وبقيت الروح الجاهلية متمكنة منهم.

الملاحظة الثانية: إن علي ابن أبي طالب رغم أنه كان يعتقد في أحقيته بالخلافة لعدة أسباب فانه التزم برأي الأغلبية وبايع أبا بكر ولو بعد تلكأ كما بايع عمر من بعده  ثم بايع عثمان ولم يدخر جهدا في معاضدتهم جميعا والوقوف إلى جانبهم بحزم لنصرة الإسلام ورعاية المسلمين.  وان تكوين حزب الشيعة حوله لم يكن حرصا منه شخصيا بقدر ما كان رغبة ممن  كانوا حوله وان أتباعه هم الذين أوقعوه  في الفتنة بدفعه للمواجهة تارة والوقوف في وجهه ومعاكسته تارة أخرى وإنها حقا لتراجيديا عظيمة ستبقى إلى الأبد في ذاكرة المسلمين تلك التي وقع فيها هو وعائلته وأقرباؤه من أهل بيت الرسول.  وحسب دلالات تاريخية لا يستبعد أن يكون من بين الذين دخلوا في صفوفه وأظهروا حماسة كبيرة له في ذلك الوقت  من كان من فئة المنافقين الذين يريدون شرا بالإسلام.

الملاحظة الثالثة: ولو أن المعارضة الأنصارية التي انطفأت بسرعة والمعارضة الشيعية التي تواصلت تبدوان على أساس قبلي(أنصار ضد مهاجرين و بنو هاشم ضد باقي قريش)  فانه لا  يمكن اعتبارهما كذلك في واقع الأمر لأن الجدال  كان يدور حول من هم أحق بالخلافة دينيا لا قبليا: أهم أهل بيت الرسول لصفته تلك لا تعصبا لبني هاشم، أم هم أهل قريش لأنها القبيلة التي ينتمي إليها وكان أنصاره الأوائل منها لا تعصبا لأهل قريش، أم هم الأنصار لأنهم استقبلوه في المدينة وناصروه بعد أن خذله أهله وناصبوه العداء و لاحقوه إلى أن خرج  من مكة، لا تعصبا للأوس والحزرج. والأمر ليس من باب التخمينات أو الدخول في النوايا بل كما قلنا سابقا لو كان التفكير القبلي الجاهلي هو المسيطر على هؤلاء  الناس لكانت الحرب حتمية بينهم في ذلك الحين ولاتخذ التاريخ مجرى آخر.

أما الخوارج  فلم تكن لهم أية صبغة قبلية في معارضتهم لعلي ولمعاوية وكانت  معارضتهم منذ البداية تحمل محتوى عقائديا قويا فهي الفرقة المسلمة المتشددة(أو المتطرفة كما يقال بلغة اليوم) ورغم أن بداية خلافهم مع علي كانت حول قضية التحكيم فانهم قد تطوروا إلى اتخاذ مواقف جريئة وصلبة، فكان رأيهم في الخلافة أن لا  تكون محصورة في أهل البيت أو في قريش بل يحق لكل مسلم أن يتبوأها إذا بايعه المسلمون إلا انهم كانوا شديدي التعصب ويسارعون إلى تكفير كل من يعتقدون أنه انحرف ولو قليلا عن الإسلام.

أسباب الفتنة

يعتقد عادة أن سبب الفتنة الكبرى  هو الصراع على السلطة بين بني هاشم)أهل بيت الرسول( وبني أمية أو بين أهل العراق وأهل الشام. انه وان كان لهذا التفسير جزء من الصحة فانه لا يكفي الوقوف عنده من وجهة نظر إسلامية لأن الإسلام لا يعترف  بالصراع القبلي و الاقتتال بين المسلمين. ولا بد من القول بأن تلك الفتنة كانت تعبر عن عودة الروح الجاهلية إلى بعض المسلمين في ذلك الوقت. وتتمثل الروح الجاهلية في اعتماد العصبية القبلية محل الرابطة الدينية و السعي للمال والجاه عوض السعي لمرضاة الله،  واعتماد الدهاء والمكر والخديعة عوض  الصدق والوفاء، والتباهي بقتل الأعداء  والتنكيل بهم دون اعتبار لمعنى الحق والباطل، والتكبر والاستعلاء عوض التواضع وخشية الله...

وهناك إشارات عديدة في التاريخ تبين أن أبا سفيان ومعظم آل بني أمية كانت تغلب عليهم النزعة القبلية حتى بعد دخولهم الإسلام وقد برزت هذه النزعة عندما آلت الخلافة إلى عثمان وقد كان معظم ولاته منهم وكانوا هم السبب المباشر في اندلاع الفتنة لما أظهروه من عصبية واستبداد وما وصلوا إليه من ثراء فاحش يتنافى وتعاليم الإسلام. وقد استغلوا مقتل عثمان المأساوي ليقيموا دعوتهم على المطالبة بدمه مما أدى إلى استفحال الفتنة واقتتال المسلمين فيما بينهم وقد سقط في هذا الاقتتال خيرة من تبقى من الصحابة وجموع غفيرة من المسلمين الصادقين.

وقد ساعد على انتشار الفوضى وتفشي الروح الجاهلية بين المسلمين ما كان موجودا في صفوفهم من منافقين ليس لهم من الإسلام إلا الظاهر و كانوا يترصدون الفرص لتخريبه من الداخل.

وظاهرة النفاق في صفوف المسلمين لم تظهر فجأة  في خلافة عثمان بل كانت موجودة منذ بداية انتشار الإسلام في الجزيرة العربية وتأسيس الدولة الإسلامية وقد تحدث القرآن عن المنافقين وقرن بينهم وبين الكفار في عديد الآيات بل واعتبرهم أشد كفرا» ذلك بأنهم ءامنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون  «. وقد جاء في الحديث: »أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا اله إلا الله فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله«. ومعنى هذا أن الدخول في الإسلام في الظاهر مرتبط بالشهادة التي لا يصعب على أحد أن ينطق بها لكن الإسلام الحقيقي النابع من الأيمان يبقى في القلب ولا يعلمه إلا الله. فليس غريبا أن يعلن بعض الناس إسلامهم في الظاهر رغم أن حقيقتهم غير ذلك خوفا من الموت أو تهربا من أداء الجزية.  

 وقد توسع عدد المنافقين خاصة بعد فتح  مكة حيث دخل في الإسلام كل أهل  قريش عندما لم يروا بدا من ذلك.

أما السبب الثاني للفتنة فهو التعصب الديني الذي ظهر عند الخوارج بالخصوص إذ عمدوا إلى تكفير علي لمجرد أنه قبل التحكيم رغم علمهم أنه رفضه في الأول لأنه أدرك أنه خدعة، لكن أصحابه أرغموه على القبول. والذين قاتلوا ضد جيش علي في واقعة الجمل وفيهم عائشة زوجة الرسول  و طلحة  والزبير وعدد كبير من الصحابة فقد التبس عليهم الأمر وأخذتهم العصبية الدينية للمطالبة بدم عثمان الذي مات ميتة درامية و كان قد رفض إلى آخر رمق أن يستعمل السيف للدفاع عن حياته. و أما علي فلا حيلة له في ذلك وقد بذل كل ما في وسعه لتجنب القتال ولم يفلح.

 والتعصب ليس أقل خطرا على المسلمين من النفاق ما دام يؤدي  بهم إلى الاقتتال  فيما بينهم. والتعصب  في نهاية المطاف يتعارض مع تعاليم الإسلام الذي يدعو المسلمين إلى أن يكون       " أمرهم شورى بينهم"  وانهم لو طبقوا هذا المبدأ وتشاوروا في أمرهم عندما وقع بينهم خلاف في الفهم أو في تقدير الموقف، وخضعوا لرأي الأغلبية، لما وصلوا إلى الفتنة. النفاق والتعصب هما الآفتان اللتان نخرتا وما زالتا تنخران المجتمعات الإسلامية وكانتا سببا في إثارة كثير من الفتن وإراقة الدماء في التاريخ الإسلامي. ولا يعني هذا أن النفاق والتعصب آفتان يتميز بهما المجتمع الإسلامي دون غيره من المجتمعات بل هما صفتان من الصفات الكامنة في البشر تظهر عندما يغريهم الشيطان فتعمى بصائرهم ويتركوا ما أمرهم الله به ويتبعوا أهواءهم وهذا هو ما نهى عنه الإسلام. وهناك آيات عديدة في القرآن وأحاديث تدعو الإنسان إلى استعمال العقل والابتعاد عن التعصب وأخرى تمنع الفرقة والاقتتال بين المسلمين. وانه رغم هذا المرض المزمن فقد تمكن المسلمون  من بناء حضارة عظيمة امتدت إلى كل القارات (إفريقيا وآسيا وأوروبا) وأسهمت في تطور البشرية في كل المجالات كما ضربت أمثالا رائعة في معاني العدل والتسامح والتآخي.

نظرة عابرة للتاريخ

بعد الدولة الإسلامية الأولى التي قامت في حياة الرسول والخلفاء الراشدين  قامت الدولة الأموية ثم الدولة العباسية وبعدها الإمبراطورية العثمانية كدول إسلامية شاملة متعددة الأجناس، كما تأسست بينها وعلى أطرافها عدة دول إقليمية  و دويلات محلية. ولقد قامت كل هذه الدول على دعوات لاتعرف التفريق بين ما هو ديني وما هو سياسي وهي دعوات مشتقة معظمها من الأحزاب الأولى التي نشأت في الإسلام (الشيعة و الخوارج و بنو أمية) وحتى الدول التي لم تقم على أي من هذه الدعوات فلقد قامت على أساس مذاهب فقهية يطلق عليها اسم المذاهب السنية وهي المذاهب التي أسسها الأيمة الأربعة (أبو حنيفة، مالك، الشافعي وابن حنبل) والتي ظهرت في أواخر الخلافة الأموية وفي عهد الخلافة العباسية. فالدولة الأموية ثم الدولة التي أسسها عبد الرحمان الداخل في الأندلس قامتا على أساس الحزب الأموي الذي تغلب عليه النزعة القبلية كما قلنا سابقا ثم تطورت إلى عنصرية عربية دفعت الشعوب الأخرى إلى الثورة على الأمويين وقد وجدت ضالتها في المذهب الخارجي.

والدولة العباسية قامت على الحزب العباسي المتعاون مع الشيعة لأن العباس هو من أهل البيت(عم الرسول).

وقد قامت عدة دول شيعية في التاريخ الإسلامي شرقا وغربا أهمها الدولة الفاطمية في تونس وفي مصر ودولة البويهيين في بلاد فارس. وما زال بعض الملوك والأيمة يدّعون إلى يوم الناس هذا أنهم من سلالة أهل البيت، وما زالت أمامنا الجمهورية الإيرانية التي تقوم على المذهب الشيعي، وما زالت أمامنا أحزاب شيعية معارضة في عدة بلدان إسلامية لعل أهمها هو حزب الله في لبنان

 وأما الخوارج فقد استطاعوا أن يكونوا إمارات في بلاد فارس وفي جنوب الجزيرة العربية صمدت طويلا في وجه الدولة الأموية كما تكونت في بلاد المغرب إمارات خارجية تصدت للأمويين في القرن الثامن وأخرى تصدت للفاطميين في القرن العاشر.

 وأما معظم الدول الأخرى التي قامت في التاريخ الإسلامي فلقد قامت على المذاهب السنية وآخر هذه الدول في العصر الحديث هي المملكة العربية السعودية التي تأسست على الدعوة الوهابية التي ظهرت في القرن الثامن عشر وهي دعوة تستند إلى ابن تيمية  وهو من الحنابلة الذين يقولون بالاجتهاد في شؤون الشريعة الإسلامية.

إن الأحزاب المتفرعة عن الشيعة والسنة والخوارج هي التي كانت تمارس السياسة، تارة في السلطة وتارة في المعارضة، على امتداد التاريخ الإسلامي إلى نهاية القرن التاسع عشر حيث دخل المسلمون تحت السيطرة الاستعمارية وبدأت تتكون أحزاب من نوع جديد. وكثيرا ما كان يتعرض زعماء تلك الأحزاب إلى الاضطهاد والملاحقة والسجن والتعذيب والقتل من طرف خصومهم.

والدول الإسلامية التي قامت في التاريخ مهما كان مذهبها كانت كلها تتعهد بنصرة الدين وتطبيق تعاليمه حسب اجتهاد القائمين عليها  ولكنها في الواقع لم تتمكن من بناء مجتمع مسلم كما تريده الرسالة المحمدية بالمعنى الكامل: فالنظام الملكي الوراثي الذي سارت عليه معظم هذه الدول يتنافى مع تعاليم الإسلام الذي يدعو المسلمين إلى أن يكون أمرهم شورى بينهم. والروح القبلية والقومية والطائفية التي تتنافى مع تعاليم الإسلام الذي لا يفرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى كانت دائما حاضرة في كل الدول الإسلامية وكانت عنصرا بارزا  في كل الحروب والفتن والثورات. والقيام بالفرائض ليس  دائما متبعا بالكامل من طرف المسلمين. والتعامل بين المسلمين لم يكن دائما مطابقا لتعاليم الإسلام: فلم يتخل المسلمون تماما عن التعامل بواسطة الربا وتكديس الأموال وأكل أموالهم بينهم بالباطل  وحتى ما كان تجارة بينهم فلم تكن دائما (عن تراض منهم) خاصة بعد تفشي ظاهرة الاحتكار. وسلوكيات  مثل الكذب  والسرقة والزنا و تعاطي الميسر(القمار) وشرب الخمر والإجرام هي  سلوكيات  كانت وما زالت  متفشية في معظم البلدان الإسلامية. كما أن آداب التعامل  بين المسلمين حسبما يحددها الإسلام ليست دائما متبعة...

 ورغم أن الإسلام لم يتحقق بالمعنى الكامل في أي عصر وفي أي مكان فان مفهوم السلطة الإسلامية كما حدده أبو بكر الصديق بقي سائدا في وجدان الشعوب المسلمة على امتداد التاريخ وهي تنظر إلى الإسلام كمثل أعلى تسعى إلى الوصول إليه وتطالب بالعودة إلى تعاليمه كلما تعرضت لظلم الحكام أو أحست بانتشار الفساد داخل المجتمع. ولم تقع في التاريخ الإسلامي أي محاولة للتمرد على الإسلام علانية وعلى نطاق واسع ما عدا حركة الردة التي كانت تعبيرا في ذلك الوقت عن ضعف الأيمان عند  بعض القبائل العربية الجديدة العهد بالإسلام. وهذا الواقع إنما يدل على أن هذا الدين لما انتشر على نطاق واسع واعتنقته شعوب كثيرة، وجدت فيه ضالتها وتمكن من  قلوبها  بقوة لما يدعو إليه  من تحاب وتآزر بين المسلمين ولما يوفره  لهم من اطمئنان وطمأنينة.

خدعة الاستعمار الغربي

دخل المسلمون منذ أواخر القرن التاسع عشر مرحلة جديدة من تاريخهم بعد سبات طويل دام عدة قرون حيث أفاقوا على مشهد القوات الاستعمارية الغربية تحاصرهم من كل جانب وتتربص بهم  بعد أن ورطت معظم حكوماتهم في الديون وبدأت تتدخل في شؤونهم بشتى الطرق ثم ما لبثت أن استولت على بلدانهم فاستعمرتها ونهبت ثرواتها وكبلت شعوبها.

لقد قضّت البلدان الغربية حوالي قرن كامل وهي تتربص بالإمبراطورية العثمانية حتى تمكنت من تفتيتها والاستيلاء عليها. ولم يكن المسلمون آنذاك في غفلة من أمرهم أمام المخاطر المحدقة بهم بل انتبهوا  لها منذ البداية وقد برز من بينهم مفكرون كبار بادروا إلى تنبيه الأمة  ودعوتها إلى النهوض وإصلاح أمرها قبل فوات الأوان. وكان من الطبيعي أن تعتمد دعوتهم الإصلاحية على العقيدة الإسلامية وعلى المخزون الثقافي للأمة. فرغم طول عصر الركود والانحطاط الذي مر به العالم الإسلامي بقي الإسلام حيا في القلوب  يشحن المؤمنين به ويعطيهم ثقة كبيرة في النفس ويدفعهم إلى الثورة على الظلم والفساد ومقاومة الأعداء. وقد ركز كل المصلحين على ضرورة الرجوع إلى الدين الحنيف واتباع تعاليمه بعد تخليصه مما علق به من خرافات وبدع. وقد ظهر هؤلاء المصلحون في كل بلاد الإسلام المستهدفة من شمال أفريقية إلى الهند مرورا ببلاد الشام. ولعل من أبرز هؤلاء جمال الدين الأفغاني  ومحمد عبدة  و عبد الرحمان الكواكبي  وخير الدين باشا التونسي وغيرهم  كثير...

لكن الدول الأوروبية الاستعمارية المتربصة وخاصة فرنسا وانقلترا  لم تكن لتترك الأمور تتطور في اتجاه يفسد عليها مشاريعها فكان لابد لها أن تراقب عن كثب كل ما يحدث في البلاد الإسلامية المستهدفة في كل الميادين الفكرية والدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية. والمتتبع  للسياسة المعتمدة  من طرف الدول الاستعمارية في هذا المجال يلاحظ أنها كانت تسعى في الخفاء إلى  تفتيت الإمبراطورية العثمانية من الداخل حتى يسهل اقتسامها بينما هي تنادي  في العلن  بضرورة المحافظة على وحدة الإمبراطورية وسلامة أراضيها. فلقد عمدت هذه الدول الاستعمارية عن طريق جمعيات سرية وعن طريق عملاء إلى تشجيع النزعات القومية والطائفية ثم دفعها إلى التصادم فيما بينها، بينما كانت  تعرقل أي  مبادرة تسعى إلى المحافظة على وحدة البلاد الإسلامية ونصرة الإسلام.  كما كانت تروج في كل أنحاء العالم أن لها رسالة حضارية تريد إفادة البشرية بها، وهذه الرسالة المتمثلة في أفكار الثورة الفرنسية التي ما زالت بين أخذ ورد في أوروبا نفسها وقع اختزالها في البداية في وضع دساتير و مجالس نيابية. وقد كانت الدول الاستعمارية تسعى من خلال هذا الترويج   إلى التغطية عن نواياها الحقيقية واحكام التدخل في الدول المستهدفة.

 وانتشرت فكرة الدستور في كل البلدان الإسلامية وتبناها المصلحون المسلمون باعتبارها ليست غريبة عنهم بل هي نابعة من دينهم الذي دعاهم منذ أربعة عشر قرن إلى أن يكون أمرهم شورى بينهم وأنشأت غالبية الدول الإسلامية مجالس نيابية أطلق عليها في أغلب الأحيان اسم" مجلس الشورى". وقد زار جل الزعماء الإصلاحيين  البلاد الأوروبية وأقاموا فيها فانبهروا  بحضارتها وتقدمها الاجتماعي والاقتصادي  ولم يروا في هذه الحضارة بشكل عام ما يناقض الإسلام  بل اعتبر معظمهم أن حياة الأوربيين وتعاملهم فيما بينهم أقرب إلى تعاليم الإسلام من حياة المسلمين أنفسهم.

 وقد تحولت ثنائية سلطة- معارضة في هذه المرحلة من تاريخ البلاد الإسلامية إلى صراع بين من يقبل الإصلاحات التي تطالب بها الدول الأوربية وبين من يرفضها وقد شق هذا الصراع صفوف الحكام والخاصة من الناس قبل أن يشق صفوف الشعب الذي بقي في غالبيته رافضا لأي تدخل أجنبي في شؤونه. وقد أدى هذا الصراع  المغشوش إلى المزيد من التفكك بين الشعوب الإسلامية والى المزيد من تغلغل النفوذ الأجنبي في بلدانهم.  و في النهاية راح  طرفا الصراع  ضحية لهذه الخدعة الاستعمارية كما راح بلدهم معهم وقد انتهى معظمهم نهاية مأساوية. ولعل أبلغ مثال لهذه النهاية المأساوية ما انتهى إليه مدحت باشا الذي كان يعتبر من أكبر رواد الإصلاح  في الإمبراطورية العثمانية وما انتهى إليه سلاطين هذه الإمبراطورية في تلك الحقبة من التاريخ  وكذلك ما انتهت إليه الإمبراطورية نفسها حيث لم يمنعها اعتماد الإصلاحات الأوروبية سنة1908 بعد ثورة تركيا الفتاة من أن تجد نفسها فريسة بين أنياب الاستعمار بعد سنوات قليلة عند اندلاع الحرب العالمية الأولى. وقد وجدت تركيا نفسها في النهاية في فرقة مع الشعوب الإسلامية التي جمعها بها التاريخ على امتداد ستة قرون من الزمن ولم يسمح لها بالبقاء  داخل القارة الأوربية أبعد من اسطمبول وضواحيها.

 وانتهت الحرب العالمية الأولى على معاهدة  سايكس- بيكو التي اقتسم الانقليز والفرنسيون بمقتضاها كل البلاد الإسلامية التي كانت منضوية تحت لواء الإمبراطورية العثمانية.

لقد أتم الاستعمار الغربي بعد الحرب العالمية الأولى بسط نفوذه على كل البلاد الإسلامية باستثناء  وسط الجزيرة العربية التي أسست فيها أسرة آل سعود مملكتها على الدعوة الوهابية.

 وأما تركيا فقد دفعتها أوروبا خارج بيتها وأوقفتها في الباب الذي  دخل منه المسلمون إليها دون أن تدفعها خارجه وقد كانت تراهن على تسويق" أتاترك" كأنموذج لزعماء البلاد الإسلامية بعد أن صنعت منه زعيما طورانيا جاهليا يجهد نفسه في تعليم الشباب التركي كيف يعود إلى عادات أسلافه الطورانيين.

أما باقي الشعوب الإسلامية  فهي منذ أن وطأت أرضها أقدام الاستعمار الغربي وهي تقاومه بكل ما أوتيت من قوة ولم تعترف بالسلطة التي فرضت عليها ولو كان  في الظاهر يمسكها مسلمون. وكما قلنا سابقا كان الإسلام هو الدافع القوي  لهذه الشعوب في طريق الثورة على المستعمر باعتباره  "كافرا" )غير مسلم( قبل كل شيء. وقد ساعد الفكر الإصلاحي على نشر الوعي بين الشباب المتعلم ودفعه إلى التمرد على كثير من المفاهيم والعادات السيئة المنسوبة للإسلام عن جهل. فنشأت الجمعيات والأحزاب ثم اندلعت الثورات  في كل مكان وهي تحمل كلها معنى الجهاد في سبيل الله ونصرة الإسلام. فتحولت ثنائية سلطة- معارضة في هذه الحقبة التاريخية الى صراع بين المسلمين والمستعمرين" الكفار". ولكن الاستعمار استطاع  رغم ذلك أن يشق صفوف المسلمين إذ تمكن من التأثير في الكثير من أبنائهم الذين تعلموا في المدارس والجامعات التي أنشأها. وقد ظهر هذا التأثير في تبني هؤلاء لأفكار و مذاهب  مرتبطة بصراعات فلسفية وسياسية موجودة في الغرب لا تجد لها أرضية في واقع البلاد الإسلامية وتتنافى بشكل عام مع تعاليم الإسلام. والعدد القليل  من معتنقي هذه الأفكار وهذه المذاهب وان لم يكن لهم أي دور في مقاومة المستعمر إلا ما كان من باب التطفل والادعاء،  فقد أصبح  لهم باع كبير في دولة         "     الاستقلال" أو بالأحرى الدولة التي خلفت الاستعمار المباشر.

دولة ما بعد الاستعمار المباشر

لقد أجهضت دولة ما بعد الاستعمار المباشر تضحيات الأجيال السابقة التي قدمت حياتها في سبيل نصرة الإسلام  وأهله. فتجاهلت دور الإسلام  في تحرير الإنسان  ودفعه إلى الثورة على المستعمر وأنكرت دوره الحضاري  وراحت تزيف التاريخ  وتبحث عن أمجاد مزعومين أخرجتهم من  مغاور الجاهلية القديمة وبنت جسرا بينهم وبين زعماء الجاهلية الجدد وتناست دور زعماء الإصلاح المسلمين الأصيلين لتعرض علينا زعماء آخرين يرضى عليهم الغرب الاستعماري. والإسلام لم يعد عندها مثلا أعلى يجسد معاني الحق والعدل والمساواة يتنافس المسلمون في تطبيق تعاليمه ولم تعد مهمة السلطة طاعة الله ورسوله في تسيير شؤون المسلمين إلا ما كان شعارا غوغائيا ومغالطة للعباد.  والأفغاني ومحمد عبدة  والكواكبي  وخير الدين  وعبد القادر الجزائري  وعبد الكريم الخطابي  والثعالبي وغيرهم من المصلحين والثوار المسلمين أصبحوا لا يمثلون شيئا ذا أهمية كبيرة في نظر مثقفي السلطة الجديدة أمام" أتاترك"  وبورقيبة ومن شابههم. ففي تونس مثلا وقع طمس الدور الكبير الذي اضطلع به بعض مشائخ  الزيتونة وطلابها في بناء الحركة الوطنية والحركة العمالية. وفي الجزائر وقع طمس دور العلماء ومعظم رموز الثورة الجزائرية العظيمة. و ها نحن نشاهد اليوم كيف أن عددا كبيرا من المثقفين من تونس ومن وراء البحار قد تجندوا لاحياء ذكرى بورقيبة بعد وفاته والإشادة

( بإنجازاته العظيمة) والتعريف( بمنهجه العقلاني ومدرسته التحررية) ولم يظهر نفس الاهتمام بمن هو أعظم شئنا من بورقيبة في تاريخنا الحديث أمثال الثعالبي وبن يوسف وفرحات حشاد وغيرهم. ثم تطورت الأمور إلى ما هو أخطر: فلم يعد الإسلام دين الحق الذي يخرج العباد من الظلمات إلى النور بل ظلاما يغشي الأبصار ويضل العقول ولم يعد القرآن "هدى"  للناس و"فيه شفاء  ورحمة" للمؤمنين بل" نصا"  قديما فيه كثير من معاني التخلف ويدعو إلى الإرهاب  يجب قراءته من جديد كما تقرأ كل النصوص و إصلاح  ما يجب إصلاحه ليتماشى مع  ما تقتضيه      "الحداثة". تروج هذه الأفكار علانية  بقوة  و إصرار و بشتى الطرق  وتلجم أفواه  من يعترض عليها ويتهمونه بالتخلف... 

 وتحولت ثنائية سلطة- معارضة  في دولة ما بعد الاستعمار المباشر إلى صراع بين المدافعين عن الهوية الإسلامية  للشعب و المطالبين بالتخلص من السيطرة الغربية وبين أنصار التغريب الراغبين في تجاوز هذه الهوية ولو أنهم لم يعلنوا ذلك صراحة و لجئوا إلى أساليب المراوغة والتضليل.  وأصبح المسلمون في ريب من أمرهم لا يستطيعون التمييز بين من هو على حق ومن هو على باطل فساد الغموض والفوضى وأصبحنا نعيش في وضع يشبه أيام الفتنة الكبرى مع فارق في الخطاب. فالشيعة لم يعد خطابهم يطالب بأحقية أهل البيت في الخلافة بل بأحقية الإمام. وبنو أمية الجدد لم يعد بوسعهم المطالبة بدم عثمان بل هم يطالبون اليوم بدم الذين راحوا ضحية الإرهاب. والخوارج القدامى- الجدد  أطلقوا لحيهم وشمروا عن سواعدهم وأرجلهم وحملوا السيوف وأقسموا ألا يتركوا كافرا يدب على أرضهم إلا قتلوه... وأما أسباب الفتنة فهي نفسها: النفاق من جهة  والتعصب من جهة ثانية. فإلى أين نسير؟

العبرة بالتاريخ

فأما التاريخ الصغير المدون في ا لكتب والذي نتعلم منه الشيء الكثير في المدارس فهو يخبرنا أن الإنسان منذ نشأته كان سفاكا للدماء يقاتل بني جنسه ليضمن بقاءه. فالتدرب على أساليب القتال هي المهمة الأساسية التي يتعين على كل قبيلة أن تقوم بها لفائدة أفرادها. والحرب هي الوسيلة التي تفرض  بها أي قبيلة نفسها على باقي القبائل كما تسقط  بواسطتها فريسة بين أيدي عدوها. والحرب هي الأساس الذي قامت عليه الدول قديمها وحديثها وتواصلت بواسطتها وسقطت بمقتضاها. وهذا الأمر لم يتغير في حياة البشر إلى الآن حيث يتفاخر الإنسان بما حققه من تقدم ورقي ومهارة. وقد ذهب البعض إلى الاعتقاد بأن الحال التي انتهت إليها البشرية في عالم اليوم تمثل  نهاية التاريخ. وبما أن القتل وسفك الدماء كما هو اليوم-وكما سيكون غدا- أكثر بشاعة من أي وقت مضى، فإذا صدقنا هذا القول فمعنى ذلك أن قتل الإنسان للإنسان هو الحقيقة القائمة منذ بداية التاريخ إلى نهايته...

وإذا نظرنا إلى التاريخ القريب فإننا سنتبين أن الغرب الذي يسيطر اليوم على أغلبية شعوب العالم وثرواتها قد حقق هذه السيطرة بواسطة الحرب والإرهاب في الأساس لكنه كان دائما يحاول تغطية نواياه وتغليف أعماله بادعاء الدفاع عن قيم الحرية والعدالة والمساواة، وهاهو اليوم يمارس نفس اللعبة وبشكل مفضوح: يحاصرنا من كل جانب بجيوشه الجرارة ويقتلنا فوق أرضنا بسبب وبدون سبب ويفرض علينا ألا نمتلك ولو جزءا بسيطا مما يمتلكه هو من الأسلحة وفي نفس الوقت  ما انفك يعدنا بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان إذا ما نحن استسلمنا لأوامره.

 فإذا اعتبرنا بالتاريخ فلا بد أن لا يساورنا أدنى شك في إرادة الولايات المتحدة وقرارها الاستيلاء على  منابع النفط  العربي ورسم خريطة جديدة للشرق الأوسط وتنصيب سلطة عميلة بالقوة على كل دولة. وهذا ليس أمرا خياليا كما قد يعتقد البعض فها هو قرضاي أمامنا يستقبل في مختلف البلدان كرئيس دولة وتقام له الطقوس الرئاسية ويتكلم أمام الناس  بكل حماسة على أنه منقذ الشعب الأفغاني. فالذين يطمئنوننا بالقول إن البلاد العربية ليست أفغانستان لا يقنعوننا بشيء بل عكس ما قصدوه هو الصحيح:  فإذا أقدم الغرب على فرض قرضاي على الشعب الأفغاني الذي كان من الشعوب الإسلامية القليلة التي لم يتمكن الاستعمار الانقليزي  من السيطرة عليها وتكسرت على يده  قوة عظمى مثل الاتحاد السوفيتي، فهل سيجد صعوبة في فرض قرضايات عرب والحال أن الساحة العربية تعج بمن يترقب بفارغ الصبر أي  مناظرة لانتداب قرضايات وهو مستعد لدفع الرشوة لتسجيل اسمه في هذه المناظرة؟ والذين يتحدثون عن ردة فعل الجماهير إذا ما وقع هذا الأمر، فأين هي ردة الفعل هذه والفلسطينيون يبادون وتدمر بيوتهم فوق رؤوسهم كل يوم بينما الطابور الخامس ممن يدعون الثقافة من بعض العرب وحتى من بعض الفلسطينيين أنفسهم يحاصرون الشارع العربي والإسلامي المتعاطف مع رجال المقاومة ليصدوهم حتى عن هذا التعاطف ويبحثون جاهدين استصدار فتوى يلح الغرب في طلبها تجيز الفجور والخيانة و تلاحق أشلاء الاستشهاديين الذين وهبوا حياتهم فداء لدينهم ووطنهم؟!

فكما وضع الاستعمار الغربي بالأمس القريب المدافعين عن الإصلاح في مواجهة الرافضين له للانقضاض عليهم جميعا في النهاية والاستيلاء على بلدهم فانه اليوم يعيد نفس اللعبة فها هو بوش يفرض علينا طبيعة الصراع في هذه المرحلة فإما أن نكون وراءه في حربه على الإرهاب أو أن نكون ضده فنصبح إرهابيين ولكننا جميعا في النهاية سنجد أنفسنا في أرض كانت عربية فأصبحت قوانتينامو كبير وضعت لإدارته قرضايات متدربة على إتقان الفجور ونشر تعاليم الشيطان. وهكذا يفتح المجال للتخلص من الزائدين عن النصاب في المجموعة البشرية وهناك من أسلحة الدمار الذكية ما يكفي للقيام بهذه المهمة على أحسن حال.

أما التاريخ الكبير الذي لا يفهمه إلا المؤمنون بالله فهو الذي ينبئنا به القرآن عن قوم عاثوا في الأرض فسادا فهلكوا وجيء بقوم غيرهم. ولربما الذين يبشروننا اليوم بنهاية التاريخ ونحن على هذه الحال من الفساد والظلم والجبروت إنما هم ينذروننا في الواقع  بنهاية العالم إذا ما نحن صدقنا تنبؤاتهم.          

ولسائل أن يسأل لماذا خلق الله  العباد على هذه الحال؟ فقد سبق للملائكة أن سألت ربها هذا السؤال وأجابها( وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون)

 فيبدو أن هناك حكمة الاهية في أن لا يكون الإنسان ملائكة وعلى كل مسلم أن يتأملها.

حديث عن تونس

هناك غليان في أوساط المعارضة وأحاديث كثيرة وخطب وبيانات تتناول موضوع المعارضة في بلادنا وتبحث عن كيفية تكوين التحالفات، وأحاديث أخرى تطرح تساؤلات ما العمل وكيف. ويبدو من خلال هذه الأحاديث أن الأمور لم تتطور كثيرا عما كانت عليه في بداية التسعينات بخصوص المعارضة الإسلامية، رغم عشرية مليئة بالدروس والعبر والتضحيات. فما زال بعض الناس يتعرضون  للمعارضة الإسلامية وكأنها" مشكلة" تعطل "المشروع الديمقراطي" ولم ينتبهوا أنهم هم المشكلة الحقيقية لمّا يضعوا أنفسهم مقياسا للديمقراطية...

 وقد اجتهد كل واحد منهم لإيجاد حل لهذه المشكلة، فمنهم من ذهب إلى ما ذهبت إليه السلطة من ضرورة حرمان التونسيين من تكوين حزب إسلامي ومنهم من يرى عكس ذلك  لكنه يحذر من التحالف أو حتى التخاطب مع من يسمي نفسه إسلاميا. ومنهم من يدعو إلى إقامة" تحالف ديمقراطي" ضدهم ومنهم من كان أكثر رأفة بهم فاقترح احتواءهم ضمن التحالف الديمقراطي. ومنهم من بقي حائرا لا يدري أي موقف يتخذ...

 والادعاء السائد عند هؤلاء هو أن المعارضة الإسلامية لا يمكن أن تكون ديمقراطية!!

فنحن إذا سلمنا بهذه المقولة فمعنى ذلك انه لا خيار لنا إلا بين أمرين: إما أن نكون مسلمين أو أن نكون ديمقراطيين!!

 ولكن الذين يتمسكون بهذا الادعاء لو أن أحدا جابههم بهذه الحقيقة لأنكروا قوله ولصاحوا في وجهه بكل تعنت  ولملئوا الدنيا ضجيجا: ياله من إرهابي، انه يكفرنا ونحن مسلمون معتزون بإسلامنا... وحيلتهم في ذلك هي التلاعب بالألفاظ. فهم يحاولون إيهامنا بأن الإنسان يمكن أن يكون مسلما وغير إسلامي في توجهاته السياسية بينما العكس هو الصحيح. فقد يكون الإنسان إسلاميا دون أن يكون مسلما كأن يعتقد مثلا أن النظام الإسلامي نظام صالح للبشر دون أن يكون له إيمان بالله وبالرسول أو أن تكون له ديانة أخرى غير الإسلام، فهناك مسيحيون في الشرق مثلا يساندون حزب الله في لبنان والمقاومة الإسلامية في فلسطين وهناك مسيحيون في إيران يدعمون الثورة الإيرانية. بينما المسلم لا يمكن أن يكون إلا إسلاميا أي يسعى إلى تطبيق تعاليم الإسلام إذ لا معنى لصفة مسلم بغير ذلك. ويلجأ أصحاب هذا الموقف إلى عدة مقولات أخرى في محاولة لدعم موقفهم مثل مقولة( فصل الدين عن السياسة) التي ذكرناها سابقا والتي لا معنى لها بالنسبة لإنسان مسلم ومقولة( إن الإسلام دين عبادات لا غير) التي تتجاهل حقيقة الإسلام والقول الناكر للحقيقة التاريخية( بأنه لم تقم دولة في الإسلام أيام الرسول) والقول بأن هناك في الإسلام  ( مجتمع مدني مستقل عن رجال الدين) وما إلى ذلك من المقولات التي تجد معناها- ولو إلى حد- في المجتمعات المسيحية التي أنتجتها.

لقد اعتمد هؤلاء في تبني هذه المقولات على مذاهب فلسفية خارجة عن الدين وتدعي أنها أكثر إنسانية من الدين نفسه فانساقوا وراء هذه المذاهب منبهرين بالحضارة الغربية دون أن يكلفوا أنفسهم عناء البحث فيما عسى أن يجدوه في دينهم من معاني الحرية والعدالة والمساواة.

وهناك من يطرح شعار فصل الدين عن السياسة ويبرر منع قيام حزب إسلامي باعتبار أن الإسلام هو دين الجميع ولا يحق لأحد أن يحتكره لنفسه. قد يبدو هذا الكلام منطقيا من أول وهلة ولكنه في الواقع لا يمثل سوى حيلة صبيانية مضحكة لأن هذا (التبرير) يمكن أن يستخدم لمنع أي حزب آخر مهما كانت توجهاته. فيمكن منع قيام حزب يطالب بالديمقراطية باعتبار أننا كلنا ديمقراطيون أو منع قيام حزب يدافع عن البيئة باعتبار أننا كلنا ندافع عن البيئة أو منع قيام حزب يدافع عن الفلاحة والفلاحين باعتبار أننا كلنا ندافع عن الفلاحين...

  إني لا أرى  بديلا عن الجدية والمسؤولية والصدق والشفافية لقيام حوار حقيقي يرقى إلى مستوى التحديات التي تواجهنا وتواجه مستقبل أبنائنا. من يريد أن تكون آراؤه ومواقفه من خارج الإسلام  فهو حر في أمره  وحسابه على الله،  لكن المغالطة وإيهام الناس بعكس ذلك هو عين النفاق وهو ما يؤدي حتما إلى الفتنة. كيف يدعي المرء الإسلام وهو يريد إلغاء آيات قرآنية بواسطة عريضة؟!!

إن المشروع الديمقراطي الذي نسعى إليه اليوم ليس مشروعا ضد الإسلام بل هو مشروع في اتجاه الإسلام ولكنه لن يتحقق إلا إذا ابتعدنا عن النفاق من جهة وعن التعصب من جهة أخرى. والحقيقة التي أريد أن أقولها هنا هي أن الديمقراطية لا يمكن بناؤها في بلادنا بدون وجود حزب إسلامي يصالح البلاد والعباد مع تاريخها وحضارتها ويحقق آمال من ماتوا دفاعا عن عزتها وكرامتها. وكل إصرار في إنكار هذه الحقيقة لن يحقق إلا مزيدا من الاستبداد والقمع وإرهاب الدولة ولن يؤدي إلا إلى تجذر ظاهرة العنف والإرهاب. وعندما نتكلم على الاحتواء فالمنطق يقول إن الأغلبية هي التي تحتوي الأقلية وليس العكس. فالإسلاميون هم القادرون على احتواء الجماعات الصادقة من المعارضة الديمقراطية ليبرالية كانت أو يسارية والتي تعيش تناقضا لم تقدر على حله إلي الآن. ولربما منطق الاحتواء المتبادل، إذا ما وقع اعتماده، سيؤدي  في النهاية إلى منطق القبول بالآخر وهكذا نكون قد وجدنا أنفسنا في ساحة الديمقراطية المنشودة وعندئذ يتخذ كل فريق حجمه الحقيقي.

خاتمة

إن الإسلام وما تفرع عنه من مذاهب (سنة، شيعة، خوارج) وما تفرع عن هذه المذاهب من فرق مختلفة لم تكن في التاريخ الإسلامي بمعزل عن السياسة ولم تعرف معنى الفصل بين الدين والسياسة بل مثلت كلها القاعدة العقائدية التي اعتمدت عليها كل الثورات وتأسست عليها كل الدول. فهذه المذاهب هي بلغة اليوم أحزاب سياسية. ولم تعرف البلدان الإسلامية أحزاب مثل الأحزاب الموجودة اليوم إلا بعد خضوعها للاستعمار الغربي. ولا يعني هذا الكلام أني أدعو إلى التصدي لهذا التطور الذي طرأ على حياتنا بشكل عام فسنة الحياة هي التطور و إنما الذي أريد أن أقوله هو أنه لا ينفع الكذب عن التاريخ  و إنكار الحقائق في محاولة تمرير مقولات خاطئة لا تتوافق مع واقعتا. ولكننا مع ذلك مطالبون باستيعاب ما هو إيجابي مما جاءنا به الغرب ولا يتناقض مع  ديننا وتراثنا ولسنا مطالبين باستبدال ديننا به. 

 فالإسلام قادر على استيعاب كل الدعوات  الخيرة التي يمكن أن يهتدي إليها العقل البشري. فقيم الحرية والعدالة والمساواة هي قيم إسلامية بالأساس. وسيبقى الإسلام مشروعا مجتمعيا  متكاملا بجانبيه الروحي والمادي يسعى المؤمنون إلى تحقيقه على المستوى الفردي والجماعي دون أن يستطيعوا يوما أن يقولوا إننا وصلنا إلى الكمال. فما من مسلم يستطيع أن يجزم أنه مسلم إلى حد الكمال حتى ولو بدا لنا كذلك. فالإيمان كالعلم كلما تعمقت فيه أكثر أدركت أن جهلك أكبر. ومن هنا يأتي معنى التسامح: فكيف يمكن للإنسان أن لا يتحمل نواقص غيره وهو يدرك أنه لن يكون كاملا مهما سعى؟!

بهذا الفهم للإسلام لا يمكن للأحزاب السياسية في البلاد المسلمة إلا أن تكون إسلامية مهما كانت توجهاتها وهذا عكس ما يراد لها من أن تكون كل شيء إلا إسلامية.

 القيروان في 01/01/2003

 

(1) انظر كتاب( فخ العولمة) تأليف هانس-بيترمارتين و هارالد شومان ترجمه للعربية الدكتور عدنان عباس على في سلسلة عالم المعرفة الكويتي رقم 238

 

(المصدر: www.aqlamonline.com )

 
 
 
 
 توضيحات في شأن تقرير التنمية الانسانية العربية

 

بقلم: رياض طبارة (*)      

 

دافع كلوفيس مقصود عن "تقرير التنمية الانسانية العربية" الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الانمائي، ("الحياة" في 30/12/2002)، وركز هذا الدفاع على انتقادات كنت وجهتها الى هذا التقرير في "الحياة" (10/11/2002).

 

ترددت كثيراً في الرد على كلوفيس مقصود لا لسبب سوى انني أعتقد ان هذا التقرير نال حيزاً من الاعلام يتجاوز بكثير ما يستحقه نظراً الى ركاكة مضمونه. لكنني قررت الرد أخيراً لأن حماسة كلوفيس غير المبررة للتقرير، وهو كان في عداد لجنته الاستشارية، جعلته يتساهل مع متطلبات البحث العلمي الى حد يجعل التوضيح ضرورياً.

يعترف كلوفيس مقصود بأن مقياس الحرية الذي يستعمله التقرير "تشوبه نواقص"، لكنه يبرر استعماله لأن "غياب المقاييس"، كما يقول، "لا يمنع استعمال المقاييس المتاحة". ولكن، هل الاتاحة هي التي تسمح علمياً باستعمال مقياس ما؟ فإذا استعمل مهندس مقياساً خاطئاً لبناء منزل وتهدم المنزل على رؤوس اصحابه نتيجة لذلك، فهل من المقبول ان يدافع المهندس عن نفسه بالقول انه لم يكن متاحاً لديه سوى المقياس الخاطئ الذي استعمله؟ الأصول العلمية تقول ان صلاحية استعمال اي مقياس تتوقف على هامش الخطأ الذي ينتج منه هذا الاستعمال، فإذا كان الهامش داخل الحدود المقبولة يسمح باستعمال المقياس وإذا كان الهامش خارجها لا يسمح باستعماله. لذلك فميزان الصيدلي هو اكثر دقة من ميزان بائع الخضار ولا احد يشتري الدواء المركب من صيدلي يستعمل ميزان بائع الخضار لوزن عقاقيره، لأن هامش الخطأ فيه اكبر مما هو مقبول في تركيب العقاقير، ولا ينفع الصيدلي ان يقول انه استعمل ميزان بائع الخضار لأنه لم يكن متاحاً له أي ميزان آخر.

 

وإذا نظرنا الى هامش الخطأ الذي ينتج من استعمال مقياس الحرية الذي استعمله التقرير ــ وهو مقياس مستعار من مؤسسة ناشطة أميركية تدعى فريدوم هاوس ــ لتبين واضحاً انه غير مقبول منطقياً. فهذا المؤشر، على سبيل المثال، يوصل واضعي التقرير الى نتيجة ان الأردن والكويت والمغرب واليمن وجيبوتي وجزر القمر هي اكثر حرية من لبنان. وما لا يقوله التقرير هو ان هذا المؤشر، بحسب منشورات فريدوم هاوس، يعتبر ان مستوى الحرية في اسرائيل من أعلى المستويات في العالم اليوم على رغم انتهاكها اليومي أبسط حقوق الانسان داخل اسرائيل بالنسبة الى العرب وفي الأراضي المحتلة.

 

ثم يعود كلوفيس ويدافع عن هذا المؤشر في قوله: "إن التقرير لم يستخدم مؤشر الحرية للمقارنة بين بلد وآخر وإنما استخدمه للمقارنة بين منطقة وأخرى"، لكن الحقيقة غير ذلك تماماً، فالتقرير لا يستعمل مؤشر الحرية هذا على المستويين الاقليمي والقطري فقط، اي على مستوى الدول العربية ومستوى المنطقة ككل (انظر الرسمين البيانيين 2-4 و2-6)، بل يعتبر أيضاً ان التحليل على مستوى الدول هو الأهم اذ يقول: "بيد ان الأكثر تعبيراً هو الشكل 2-6، الذي يوضح ان الاستمتاع بالحرية في كل البلدان العربية لا يتوافق مع منزلة ذلك البلد في مقياس التنمية البشرية. اذ يتفاوت مدى الاستمتاع بالحرية بين بلدان عربية لها نفس قيمة، او فئة، مقياس التنمية البشرية". (ص26). وحتى إن اعتبرنا كلام كلوفيس مقصود صحيحاً فإنه لا يوضح لنا كيف ان مؤشراً لا يصلح للمقارنة بين بلد وآخر يصلح في الوقت ذاته للمقارنة بين منطقة وأخرى. يذكرني هذا ببائع السيارات المستعملة في الولايات المتحدة الذي قال للزبون انه يخسر في كل سيارة يبيعها لكنه يعوض عن هذه الخسارة بسبب حجم مبيعاته.

 

وبالنسبة الى مؤشر التنمية الانسانية الذي استعمله التقرير يقول كلوفيس ان هذا المؤشر اقترحه مؤلف التقرير الرئيسي في شكل شخصي و"بقي محصوراً في الاطار الذي جاء باسمه ولم يستخدم في سياق التقرير العام". سوى ان حقيقة الأمر هنا أيضاً هي غير ذلك، بل هي اقرب الى العكس تماماً. فمؤشر التنمية البشرية الذي يعتمده برنامج الأمم المتحدة الانمائي في جميع تقاريره الدولية والاقليمية والقطرية وضع جانباً لمصلحة مؤشر التنمية الانسانية الذي ابتدعه التقرير، ويشير التقرير الى ذلك بصراحة عندما يقول: "إن مجال مقياس التنمية البشرية محدود، فهو لا يستطيع ان يقدم صورة كاملة للتنمية الانسانية في أية حال... ولذلك فإن النظام الحسابي للتنمية الانسانية هو الذي يرسم الصورة كاملة". هذا ما جاء في صلب التقرير وليس في الاطار الذي جاء باسم المؤلف الرئيسي. وحتى عناوين الفصول تشير الى "التنمية الانسانية" وكذلك النص داخل هذه الفصول. حتى عنوان التقرير يستعمل تعبير التنمية الانسانية وليس التنمية البشرية الذي يستعمله برنامج الأمم المتحدة الانمائي في كل تقاريره حول الموضوع.

 

وكما يعلم قراء التقرير، فإن مؤشري التنمية البشرية والتنمية الانسانية هما مؤشران مركبان يتألف كل منهما من متغيرات عدة. ويختلف الثاني عن الأول بأنه حذف متوسط دخل الفرد واستعاض عنه بمتغيرات أربعة هي: "مقياس الحرية" المشوب الذي تكلمنا عليه، و"مقياس تمكين النوع" و"الاتصال بشبكة الانترنت" و"انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون". ويبرر الصديق كلوفيس حذف متوسط دخل الفرد من بين المتغيرات لأنه لا يؤشر الى توزيع هذا الدخل. إن مشكلة توزيع الدخل لم يكتشفها طبعاً التقرير المذكور، فهي في الادبيات الاقتصادية منذ قبل ان يصبح الاقتصاد علماً منفصلاً. الا ان هذه المشكلة لا تحل باستبدال متوسط الدخل بانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون مثلاً، فهل يعتقد كلوفيس ان هذه الانبعاثات موزعة توزيعاً متساوياً بين جميع الدول العربية وداخلها. وإذا ما رجع الى تقارير برنامج الأمم المتحدة الانمائي سيجد ان مشكلة التوزيع تؤخذ في الاعتبار بمؤشرات مكملة لمؤشر التنمية البشرية.

 

ولعل اكثر ما استفز كلوفيس مقولتي بأن التقرير المذكور هو تقرير ناشطين وليس تقرير باحثين علميين. الفارق بين الاثنين هو ان هدف الناشط هو تحريك الرأي العام وتحفيز اصحاب القرار، وذلك بالتركيز على سلبيات الحال التي يهتم بها، بينما يقوم الباحث العلمي بتحليل الايجابيات والسلبيات للوصول في النهاية الى اقتراح الطرق الكفيلة بالحفاظ على الايجابيات وتطويرها ومعالجة السلبيات وتصحيحها. فهل من المعقول ان نطلب من الباحثين في مجال البيئة في جامعة هارفرد مثلاً ان يستعملوا طرق منظمة غرين بيس فيستقلون القوارب المطاطة ويتسلقون البواخر التي تلوث البيئة، او ان نطلب في المقابل من ناشطي غرين بيس ان يتركوا انشطتهم على الأرض وينصرفوا الى البحث العلمي لاستكشاف تفاصيل العلاقة السببية بين البيئة والصحة. ان الفصل بين عمل الناشطين وعمل الباحثين لا ينتقص من اهمية عمل اي منهما، انما الخلط بينهما مضر لكليهما.

 

إن أقل ما يتطلبه البحث العلمي هو استعمال مؤشرات وإحصاءات سليمة وليس استعمال الخاطئة منها لأنها تخدم افكار الباحث المسبقة. إن المؤشرات والاحصاءات المشوبة التي يستعملها التقرير في شكل واسع شرحتها في مقالتي السابقة بما فيه الكفاية. أكتفي هنا بالاشارة الى "القضايا الأهم في نظر الشباب العرب" في التقرير والمبنية على استطلاع شمل 120 شاباً من خمسة بلدان عربية أضيف اليهم 112 طفلاً كانوا في مؤتمر للأطفال في الأردن. وقدمت هذه الاحصاءات، التي لا تمثل الشباب العرب لا من قريب ولا من بعيد بحسب أبسط أصول الإحصاء، في شكل رسمين بيانيين وتحليل كتابي غطى صفحتين من التقرير توصل بعدها واضعوه الى إدانة المجتمعات العربية باسم الشباب العربي. أهذا هو أفضل ما لدينا في مجال البحث العلمي؟ أهذا ما يشير إليه كلوفيس عندما يقول: "ان أمانة الباحث في التعامل مع البيانات والحقائق محدودة حتى مع الحرص العظيم عليها؟". هل تصل المحدودية الى هذه الدرجة وهل هذا هو "الحرص العظيم" على الأمانة في التعامل مع البيانات الإحصائية؟

 

انتقد كثيرون تقرير التنمية الإنسانية العربية لتشاؤمه المفرط ولاستعماله الإحصاءات الخاطئة، لا لسبب سوى لإظهار سلبيات الواقع العربي اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، ما أعطى فرصة إضافية لأعداء هذه الأمة لاستعماله في الهجوم على العرب والمسلمين، على أساس أن المثقفين العرب هم الذين "يحكمون على أنفسهم بالفشل" كما قالت الإكونوميست ويبينون ذلك بالأرقام والحجج العلمية. وجاء دفاع واضعي التقرير ليقول ان المنتقدين يضعون رؤوسهم في الرمال، بحسب تعبير كلوفيس، بينما يحارب واضعو التقرير بصراحتهم الفساد والطغيان ويعززون الحكم الصالح، علماً أن الأجانب يعرفون "عوراتنا المكشوفة". ان هذه الدونكيشوتية تخطئ المرمى لأن لا أحد من المنتقدين يريد أن يخبئ الحقائق. لكن مشكلة التقرير في هذا المجال هي أنه شوَّه الحقائق فوصف المنطقة، بحسب أحد المعلقين الأميركيين المعجبين به، بأنها منطقة من العالم الثالث "تخلفت عن كل المناطق الأخرى، بما في ذلك افريقيا جنوب الصحراء بالنسبة الى معظم المؤشرات الأساسية للتقدم والتنمية"، فاستغلت هذه الصورة القاتمة من بعض الحاقدين على العرب لإدانة مجتمعهم وثقافتهم. يقول إدوارد سعيد في مقال حديث في "الأهرام" الأسبوعية على الانترنت ان هذا التقرير جاء ليعطي الاعتبار لما سماه "جوقة" من "العرب الجيدين" في أعين الغرب الذين "يظهرون في وسائل الإعلام ينتقدون بقسوة الثقافة العربية الحديثة والمجتمع العربي من دون تحفظ".

 

وحتى في أوساط المعلقين الأجانب أصبح هناك ضجر من الظلامية في الأدبيات العربية. تقول الكاتبة والمحامية الأميركية ليندا هيرد في مقال حديث وزعته "وكالة أخبار الصحافة الدولية" بعنوان "على العرب أن يتوقفوا عن الاعتذار": "بناء على بعض الدراسات التي يضعها قلة من المفكرين والأكاديميين العرب، يظهر أن هؤلاء "الخبراء" القدامى وضعوا الغرب وما يسمى بديموقراطياته على قاعدة التمثال. وفي الوقت ذاته يضعون التقارير بأسلوب دفاعي يصفون فيها العالم العربي في ضوء مفجع ويظهرون وكأنهم يعتذرون عن ثقافتهم وتقاليدهم... وكثيراً ما يصفون البلدان العربية بأنها متخلفة تكنولوجياً يعيش سكانها على خط الفقر ويدينون القيود الموضوعة على النساء في مجتمعاتهم... كفى كفى!". Enough already.

 

من المساوئ الكبرى لهذا التقرير أن الحوار الذي أنتجه تركز في شكل كبير حول التقرير نفسه - احصاءاته، مؤشراته، انتقائيته، تشاؤمه - وليس حول التحديات التي تواجه أمتنا العربية في مواجهة العولمة وفي اختيار الطريق الصحيح لها في مسيرة التنمية المستدامة. لا شك في أن للتنمية العربية سلبيات كثيرة يجب مواجهتها بواقعية. ولكن، لها أيضاً إيجابياتها ويجب ألاّ ننكرها. وعلى سبيل المثال، فالعائلة ما زالت متماسكة الى حد بعيد، تعطي المجتمع العربي قوة داخلية ذاتية ولو أنها بدأت تواجه تحديات كبيرة من الداخل والخارج.

 

ومستوى الطلاق ما زال متدنياً نسبياً ولو أنه بدأ في الارتفاع. والجريمة ما زالت محدودة الأبعاد مقارنة بما هو حاصل في المجتمعات الغربية وخصوصاً في الولايات المتحدة. ونسبة الانتحار، وهي مؤشر بؤس اجتماعي، ما زالت أقل بكثير من النسب المعروفة في معظم دول الغرب. وانتشار الإدمان على المخدرات ما زال محدوداً عندنا بالنسبة الى ما هو موجود في أوروبا وأميركا الشمالية. وكم كان أجدى لو أن تقرير التنمية الإنسانية العربية حلل هذه الإيجابيات أيضاً ولم يكتف بعرض سلبيات حقيقية ووهمية للتنمية العربية، وتوصل بالتالي الى اقتراح الطرق الناجعة للحفاظ على الايجابيات وحمايتها وتطويرها ومعالجة السلبيات الحقيقية التي تواجه التنمية البشرية في منطقتنا. لو فعل هذا لكان بدأ حواراً مجدياً نفتقر إليه.

 

هذه هي الفرصة الضائعة التي تكلمنا عليها سابقاً، خصوصاً أن برنامج الأمم المتحدة أنفق الملايين من الدولارات على وضع هذا التقرير وتسويقه، وما زال ينفق محاولاً بث الروح فيه من خلال اجتماعات اقليمية وقطرية مكلفة، معظمها من دون جدوى.

 

(*) سفير لبنان السابق في واشنطن.

 

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 26 مارس 2003)

 
 
 
 
 

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l'aide précieuse de l'association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen)
Box 62

127 22 Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308   
Fax:(46) 8 464 83 21  
e-mail:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

Pour contacter la liste envoyer un mail à:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Pour vous abonner envoyer un mail à: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ِArchives complétes de la liste : http://site.voila.fr/archivtn

** En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d�un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l�équipe de TUNISNEWS n�assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

** Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L�équipe TUNISNEWS » n�expriment pas les points de vue de la rédaction.

** L'équipe de TUNISNEWS fait tous les efforts possibles pour corriger les fautes d�orthographe ou autres dans les textes qu�elle publie mais des fautes peuvent subsister. Nous vous prions de nous en excuser.

 

Accueil

 

30mars03


Mesure d'audience et statistiques
Classement des meilleurs sites, chat, sondage 30mars03

قراءة 315 مرات