الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

30juli07a

Home - Accueil - الرئيسية

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
8 ème année, N° 2624 du 30.07.2007
 archives : www.tunisnews.net
 

 


الحوار.نت: الشيخ الصحبي عتيق السجين السياسي المفرج  عنه بمناسبة عيد الجمهورية في تونس في حوار خاص مع الحوار.نت.
عبد الله الزواري: حصـاد الأسبــوع 30 جويلية 2007
تحيين عدد 2 لعريــــــضة مساندة  للنقابيين المحالين على لجنة النظام الوطنية  بالإتحاد العام التونسي للشغل
الصحافيون التونسيون يحتجّون .. ويقاطعون الاحتفال بعيد الصحافة
البديـل عاجل: الاتحاد العام التونسي للشغل: ماكينة لجنة النظام تشتغل
البديـل عاجل : مضايقة واستنطاق
رويترز: ارتفاع واردات تونس من القمح في أربعة أشهر 28 بالمئة
رويترز: مسلسل يسترجع حقبة من تاريخ صدام حسين يصور في تونس
موقع "اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري":برئاسة تونس.."لجنة تقصى حقائق ما جرى في غزة" تناقش الوضع بغزة 
صحيفة "القدس العربي":وزير جزائري يتحدث عن مبادرة مغاربية لتطويق تنظيم القاعدة
الصباح الأسبوعي: في دراسة وطنية صدرت مؤخرا تقول: إذا ما ارتفع مستوى سطح البحر بـ50 سنتيمترا إلى غضون سنة 2100 المياه ستغمر جانبا هاما من جربة وقرقنة وخليج الحمامات...
عبدالحميد العدّاسي : سهرت من الهمّ اللّيالي
محمد الهادي حمدة: وجبة أخرى من الإحالات على لجنة النظام
محمد الهادي حمدة :حول نداء "كونفدرالية التعليم "
خــالد الطــراولي :علم جديد : إعــراب خــارج القواعــد !:(الجزء الـثاني)
محمد العروسي الهاني: رسالة شكر للدور الفاعل لرجال الإعلام الأشاوس في موقع تونس نيوز وقناة العربية وقناة المستقلة ووفائهم لتونس الخضراء بلد الحضارة والتقدم و التسامح
الأستاذ عبد الجليل التميمي :حوار مع الأستاذ أحمد بن صالح حول عدد من الملفات  الجيوسياسية العربية والدولية
صحيفة "الموقف": قرى تعاني من العطش قرب سد كساب
صحيفة "الموقف": وثائق جديدة عن الحركة اليوسفية
صحيفة "الموقف": معهد الصحافة يخسر نصف مدرسيه
صحيفة "الحياة":الوشم موضة لا تنتهي ... ومن جرّب مرة أعاد الكرة
مختار الخلفاوي: خمسون: هوامش على ذكرى إعلان الجمهوريّة في تونس
الوطن: عبد الناصر والقطيعة مع الوعي العربي التقليدي
الوطن: أشرعة الذاكرة
توفيق المديني:الوجه الإنساني للعولمة الليبرالية
موقع "إسلام أونلاين: المفكر الأردني يوسف العظم يلقى ربه أثناء الصلاة
صحيفة "المصري اليوم" :الثلاثية الحزينة: الطغاة والغلاة والغزاة
موقع "إسلام أونلاين:عباس يرحب بوساطة "مشروطة" لموسكو بين فتح وحماس
صحيفة "الشرق" :وثيقة صادرة من معهد إسرائيلي ...الصراع السني ـ الشيعي يساعد إسرائيل على تحسين علاقاتها مع العرب
صحيفة "الشرق" :سؤال هوية أردوغان وما يترتب عليه
موقع "إسلام أونلاين.نت:يساريون وعلمانيون بالجزائر: العدالة التركي يختلف
موقع "إسلام أونلاين.نت:حدود الاستفادة من مقومات نموذج أردوغان وحزبه :تركيا.. نجاح غير قابل للاستنساخ
موقع "إسلام أونلاين.نت:خلوة السجين بزوجته واجبة كالصلاة!
صحيفة "الحياة":فيلم شاهين «هي فوضى» في مهرجان البندقية
صحيفة "القدس العربي":كشف جديد لصراع بوش وسرقة النفط العراقي ونظرة جديدة علي الفساد العربي عبر ألف ليلة وليلة

(Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe Windows (

(To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic Windows  (


قناة المستقلة: برنامج "فضاء ديمقراطي" يعاد في سهرة الأربعاء

 
 
تعيد قناة المستقلة بث الحلقة الثانية من برنامجها الأسبوعي الجديد "فضاء ديمقراطي" يوم الأربعاء 1 أوت في السادسة والنصف مساء بتوقيت غرينيتش، الثامنة والنصف ليلا بتوقيت تونس الصيفي.
يهتم البرنامج بأحدث التطورات السياسية والحقوقية والفكرية والاقتصدادية والإعلامية في تونس خلال الأسبوع.
نرحب بتعليقات مشاهدينا في تونس خاصة، وفي بقية أنحاء العالم، وباقتراحاتهم للبرنامج، ونستقبل رسائلهم على البريد الألكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
تصحيح رقمي الأخوين على الزواغي و نور الدين قندوز  
تسرب خطأ إلى رقمي الأخوين المسرّحين أخيرا على الزواغي و نور الدين قندوز , والرقمين الصحيحين هما  
علي الزواغي :  0021623639191
نور الدين قندوز : 0021695690931
والشكر موصول إلى الأخ الذي نبه إلى ذلك
صــابر : سويســرا

 
الشيخ الصحبي عتيق السجين السياسي المفرج  عنه بمناسبة عيد الجمهورية في تونس في حوار خاص مع الحوار.نت.
 

حاوره : الهادي بريك ـ ألمانيا ـ الحوار.نت.

من هوالشيخ الصحبي عتيق ؟
- من مواليد : 14 أغسطس آب 1959 بتونس.
- متزوج وأب لرباب ومالك ( 18 و 16 سنة ).
- أستاذ شريعة إسلامية بتونس.
- كان بصدد الإعداد لنيل شهادة الدكتوراه في الشريعة الإسلامية قبيل إعتقاله عام 1991.
- كاتب ومؤلف لعدد من الكتب الإسلامية : التفسير والمقاصد عند الإمام إبن عاشور ـ وهو البحث الذي تحصل به على شهادة الكفاءة الجامعية. ــ مقدمات في التربية الإسلامية ـ مفاهيم تربوية ـ .
إعتقل مرات منها عام 1987 ثم أعتقل مجددا عام 1991 وقضى في السجن 16 عاما أكثرها في عزلة إنفرادية.

نص الحوار :

الحوار.نت : شيخ صحبي ـ تتقدم إليك أسرة الحوار.نت بأحر التهاني بمناسبة إطلاق سراحك راجين لك الله سبحانه أن يتقبل  منك صبرك ويسقي به شجرة الإسلام في تونس.

الشيخ الصحبي : شكرا لكم على تهنئتكم الكريمة.

الحوار.نت : شيخ صحبي ـ ماهو شعورك وأنت تغادر السجن بعد 16 عاما كاملة؟

الشيخ الصحبي : خروج أي سجين مكسب دون ريب لنا وللنضال وللوطن ولكن الفرحة منقوصة ومنغصة لأن المساجين السياسيين مازالوا وراء القضبان وكنت مع بعضهم في نفس الغرفة.
وهذا أمر مقلق لوضع الحريات بسبب الإحتقان في تونس بينما يشهد العالم بأسره مزيدا من الإنفتاح على الحريات والمعارضات أما هنا فإن العوائق مازالت كثيرة. وعلى كل حال هي خطوة إيجابية رغم أنها منقوصة ومنغصة.

الحوار.نت : شيخ صحبي ـ كيف ترى الإفراج على بعضكم إذن ؟

الشيخ الصحبي : المحنة التي لا لزوم لها أبدا طالت أكثر من اللزوم رغم ما يبلغنا من زيارات لمسؤولين غربيين يناقشون مع رأس السلطة موضوع المساجين والحريات وفي بلدنا مازال ملف الإنفراج الحقيقي يتراوح بين الإفراج الجزئي وبين التضييق في مجالات أخرى كثيرة.

الحوار.نت : شيخ صحبي ـ كيف خلفت المساجين وراءك ؟

الشيخ الصحبي : المعنويات مرتفعة جدا وعازمون جميعا على مواصلة النضال على درب التحرر مهما كانت العراقيل وكما قال الشاعر :

إذا كانت النفوس كبارا ــ تعبت في مرادها الأجسام.
المساجين يشرئبون إلى التحرر. كيف لا والكواكبي يقول : الحرية أثمن من الحياة. وفي ديننا فإن الحرية ليست مجرد أمر أو حكم جزئي صغير بل هي متمم لعقيدة التوحيد الخالص. في ديننا الإسلامي العظيم لا تنفصل العبادة عن الحرية.

الحوار.نت : شيخ صحبي ـ كيف قضيت هذه المدة الطويلة في السجن؟ من كان يمدك بالقوة على الصبر؟

الشيخ الصحبي : لولا رحمة الله سبحانه وفضله وتأييده وإستمداد العون منه وحده سبحانه ماكان لي ذلك فله الحمد والمنة.
أغلب مدة سجني كانت عبارة على عزلة إما فردية أو ضمن فريق صغير من المساجين لذلك عكفت على إتمام حفظ القرآن الكريم فتم ذلك بحمد الله سبحانه عام 1993 وقلت في نفسي : لئن حرمني الطاغوت من إتمام أطروحة الدكتوراه التي كنت أستعد لها فقد أكرمني سبحانه بحفظ كتابه وفي ذلك خير كثير.
في المدة الأولى منعنا من الإقلام والكراسات والكتب ولم نتحصل على شيء من ذلك إلا بعض نضالات مريرة.
قضيت مدة سجني إذا في ظلال القرآن الكريم أتفيأ ظلاله في العبادة والمناجاة والسياحة متخلصا مما يعيق غير السجين من أهل ودنيا وغير ذلك.
كنت أقول للإخوة " إذا كان الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام يقول : " لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما ترزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا " فها نحن نرزق بخير مما ترزق الطير فلا نغدو خماصا ولكن نروح بطانا. أليس في ذلك آية من آيات الله سبحانه؟ ".
واصلت إهتمامي في حدود ما تيسر لي في السجن بالعلوم الشرعية التي هي تخصصي ولكن بعد إضرابات من أجلها ووطدت الإهتمام أكثر بتفسير الإمام بن عاشور عليه رحمة الله سبحانه وبالأصول والمقاصد بصفة عامة وكذلك ببعض الدراسات الفلسفية.
تيسر لي في البداية أن أكتب بعض البحوث ولكن حملات التفتيش العشوائية التي تقوم بها إدارات السجون المختلفة لم تترك لي شيئا كتبته فكل ما أكتبه يقع حجزه خاصة أني تنقلت بين سجون كثيرة منها المهدية وبرج العامري والناظور وغير ذلك.
كنت دائم الإهتمام بقضية المنهج ظنا مني أنه عندما يستقيم المنهج فإنه يناسب مادته العلمية وتناسبه فكتبت " نظرة جديدة للدعاء " و " نظرات في مسألة العبادات " على أساس نقد العقلية التقليدية التي تركز على فروض العين وتهمل فروض الكفاية وهو الأمر المسؤول عن ضمور الإجتهاد المعاصر في قضايا ملحة من مثل الإقتصاد والسياسة وغير ذلك.
كما قمت بعملين مهمين هما : تلخيص كتاب المحصول في أصول الفقه وموافقات الإمام الشاطبي وكانت لي محاولة قبل دخول السجن بعنوان " تهذيب الموافقات " ومحاولة أخرى في قضية التعليل ومحاولات أخرى كثيرة حول رؤى جديدة لمقاصد الشريعة.
ثم أحجمت عن الكتابة بعد تعرض كل ما كتبته للإتلاف من إدارة السجن.

الحوار.نت : شيخ صحبي ـ كيف وجدت الدنيا من حولك بعد غياب طويل؟

الشيخ الصحبي : لم أفاجأ كثيرا بسبب أن زوجتي كانت تروي لي بمناسبة زيارات السجن شيئا عن الجديد في الحياة وتقول لي بأنكم عند خروجكم يصدق عليكم ما يتداوله الناس حول أصحاب الكهف وعلى كل حال مازلت أتلبس بتلابيب الواقع المحيط وأتعرف على الفضائيات التي لم يكن لها وجود قبل دخولنا السجن وكذلك النقال وغير ذلك.
وبموازاة ذلك فإن تفاعلي مع إبني الذي ولد بعدي وعمره الآن 16 عاما يأخذ حيزا من تفكيري وإهتمامي. إبني هذا لا يعرفني إلا من خلال أمرين : أولهما أن أمه تضع في البيت صورة شمسية لي وثانيهما أنه عندما تأتي به أمه لزيارتي لا يرى مني إلا الجزء الأعلى أي الجزء نفسه الذي يراه في الصورة الشمسية في البيت. كان يقول لأمه في كل مرة بعد زيارتي في طريق العودة إلى البيت : أبي بدون ساقين. تقول له كيف ؟ يقول : هذه صورته في البيت بدون ساقين وتأكد ذلك عندي اليوم عندما رأيته معك بدون ساقين.
كثيرا ما كان العون الذي يحرسني عند الزيارة يتأثر بهذا المشهد حين يكون إبني يطل بعينيه إلى الأسفل محاولا إختراق الحواجز الحديدية ليكتشف هل أن أباه يحمل ساقين ككل الناس أم لا.
لا شك في أن ذلك يترك آثارا عميقة في كل نفس.
من المسؤول على هذا يا ترى ؟

الحوار.نت : الشيخ الصحبي ـ ماذا إستفدت من مدرسة يوسف عليه السلام؟ هل من دروس نافعة؟

الشيخ الصحبي : كانت فترة تأمل هادئة متأنية على مسافة معقولة من حقل العمل الذي كنا نزاوله ضمن مشروعنا الإصلاحي. هي فترة تأمل طويلة ومفيدة جدا. هناك كثير من المراجعات وأحسست أني إستفدت فعلا من خلال المطالعات ومن خلال تلك المراجعات فضلا عن السياحات الروحانية التي تملأ علي خلوتي وتزهر سجني.
تعلمت أن التغيير بكل قضاياه الكثيرة المتشابكة هو علم وليس هواية. كما تعلمت أن تكون النظرات في المستقبل أشمل وأوسع وأشد واقعية. كما تعلمت بأنه لا مناص من العمل على إستكمال كل الشروط الممكنة لقيام المشروع الإسلامي بكل أبعاده الجغرافية وغيرها. كما تعلمت أن ذلك المشروع ليس مشروع حزب ولا حركة بل هو أشمل وأوسع بما يجب إنفتاحه على كل الناس في عمل تجميعي لا تفريق فيه.
كما تعلمت أن التخلي عن المبادئ لا يؤدي إلى النجاح أبدا وأن الإنخراط في مشاريع معينة ما ينبغي أن يمس من ثابت الهوية الإسلامية العظمى وفي أحيان كثيرة يتحول ما نسميه تكتيك إلى إستراتيجيا.
إنه يجب الإستفادة هنا من المنهج الديكارتي ( نسبة إلى ديكارت الفيلسوف المعروف ).

الحوار.نت : شيخ صحبي ـ أي المشاهد أشد علوقا بالذاكرة على إمتداد 16 عاما من الإحتجاز؟

الشيخ الصحبي :

مشهد أول : تحصلت على قلم خاص بي بعد 5 سنوات في السجن : قبل ذلك كان يأتينا العون المكلف بحراستنا مرة في الشهر ليسلمنا قلما واحدا نكتب به رسائلنا إلى أهلنا ثم نعيده إليه في مساء اليوم ذاته وعندما زارنا رشيد إدريس مسؤول حقوق الإنسان في تونس كان طلبنا الأول هو تمتيعنا بحق ملكية قلم فعوملنا لأول مرة بعد 5 سنوات على أننا كائنات متعلمة.

مشهد ثان : تمكنت من تقبيل إبني بعدما بلغ سنه : 11 سنة. : أعلنا عددا من الإضرابات عن الطعام مطالبين بالتخفيف من الحواجز الحديدية التي تفصل بيننا وبين أبنائنا عند الزيارة ولم يستجب لنا إلا عام 2002 أي بعدما أصبح عمر إبني الذي تركته في بطن أمه : 11 عاما وعندها قبلته لأول مرة.

مشهد ثالث: (في رواية هذا المشهد بكى الشيخ الصحبي عتيق) :
قال : مما أثر في كثيرا موت أخي الأكبر ثم موت أبي ثم موت أمي ثم موت أختي الكبرى ولم أتمكن من حضور جنازة أي منهم.

الحوار.نت : شيخ صحبي ـ هل يزورك الناس بمناسبة خروجك من السجن في بيتك لتهنئتك؟وهل يعرف عنك الجيل الجديد بعد هذا الغياب الطويل في السجن شيئا وهل يعرفون لم سجنت وما هي قضيتك؟

الشيخ الصحبي : يزورني الناس كلهم دون خوف سيما أني في حي شعبي معروف في تونس وهو حي التضامن وبالأمس أقام الإخوة في سويسرا إحتفالا بهذه المناسبة في إحدى المساجد هناك وشاركت معهم بالهاتف.
الجيل الجديد تعرف بسرعة عن سبب سجننا وقضيتنا.
ذهبت إلى المسجد فراعني منظر الشباب الذي يعمر المساجد في الصلوات وتحدثت مع بعضهم وسألت بعضهم فتبين لي أن الظاهرة الإسلامية التي تعيشها تونس في هذه السنوات حقيقة كبيرة ولا يمنع ذلك من أن جزءًا منها غير مؤطر ويحتاج إلى عمل كبير وفي ذلك مصلحة للبلاد كلها. منهم شباب يفقه تدينه ومنهم المغترب عن واقعه.
كانت طموحاتنا نحن في ظل الصحوة الإسلامية الأولى في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات وما بعد ذلك .. طموحات كبيرة وكنا نطلع على كل الأفكار ونستفيد من كل التجارب فلا يغيب عنا المناضل اليساري جيفارا ولا السجين المسيحي مانديلا وهو يقاوم الميز العنصري.
اليوم يسير عليك أن تسجل من أول حديث بأن مشكلة الصحوة الجديدة هي نقص الإطلاع وتدني المستوى الثقافي العام بما يجعلها أقرب إلى السطحية. إذا تلازم ذلك مع ما يشكو منه قطاع التعليم في البلاد من أمراض من العائلة ذاتها فإن ذلك كفيل برفع صفارة الإنذار.

الحوار.نت : شيخ صحبي ـ بعد دخولكم السجن أطلقت الدولة أيدي أعوانها في كل مؤسساتها لتنفيذ خطة تجفيف منابع التدين. هل وجدت منابع الإسلام مجففة بعد خروجك من السجن؟

الشيخ صحبي : أحيلك على عملين لباحث إجتماعي معروف هو الدكتور الهرماسي. عمل هو بمثابة مقال كتبه عام 1969 وكان يومها لا يشغل خطة سياسية حكومية وملخص المقال هو : من المتعذر قيام صحوة دينية في تونس بعدما بلغته العلمانية والحداثة من إستيلاء على كل شيء تقريبا. العمل الثاني هو دراسة قام بها الرجل نفسه عام 1983 بعنوان " الإسلام الإحتجاجي في تونس " يرصد فيها أسباب سرعة إنتشار الصحوة الإسلامية ويقدم فيها معطيات إحصائية دقيقة ومصنفة تصنيفا علميا يكشف لكل باحث جاد منابت الصحوة وأسئلتها الحضارية. وكان يومها كذلك لا يتحمل مسؤولية حكومية.
ليس لي من تعليق على ذلك سوى إسترجاع ما قاله الله سبحانه " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ".
أرباب تلك الخطة الماكرة الخبيثة يجب أن يعلموا قبل فوات الأوان بأن الفكر لا يحارب إلا بفكر مثله وأن سجن الفكر لا يزيده إلا ترسخا عند أهله.
أبلغ رد فعل شعبي على خطة تجفيف منابع التدين في تونس هو تجدد الصحوة الإسلامية وهي تملأ المساجد والشوارع بحثا عن التقوى والإلتزام من لدن الذكور والإناث.
لما كانت إبنتي تزورني في السجن تقول لي : الشيخ نصر الله قال كذا وكذا وعمرو خالد قال كذا وكذا. فقلت في نفسي : سبحان الله ها قد سجنونا من أجل محاصرة المد الإسلامي فإذا به يخترق حصونهم المشيدة ويأتيهم من حيث لا يحتسبون.
أما آن لهؤلاء أن يعلموا أن هذا الدين ألم بكل أطراف العظمة حتى أن التتار والمغول لما إحتلوا عاصمة الخلافة العباسية بغداد حدثت المعجزة التي لم تحدث من قبل أبدا وهي : إعتناق الغالب لدين المغلوب.
كل ما يجري في مواطن الصراع في العالم اليوم يجعل المسلم يفيء إلى دينه ويفر إلى هويته يعتصم بها من غزو العولمة المتوحشة وسياسة الإنجراف الثقافي ولكن كثيرا من المثقفين العرب يقومون بالترويض الثقافي لأمة الإسلام لولا أن الوعي قد تجذر في كثير من أبناء الأمة بما يجعلهم يتجاوزون هذه الإنتكاسة كما تجاوزت الأمة إنتكاسات سالفة.
إنك لتلفى بأنه بقدر تطويق الحرية وإحتقار الرأي المخالف وتكميم الأفواه وتعميم الخوف يتجدد الوعي الصحيح المطلوب في الأمة.


الحوار.نت : شيخ صحبي ـ ماهي طلباتك بعد خروجك من السجن؟

الشيخ الصحبي : أن نعيش جميعا في ظل القانون متمتعين بحقوقنا الكاملة.كنا ولا زلنا حركة معتدلة كثيرا ولكن لم نجد من يتفهم إعتدالنا وبقدر ما كنا معتدلين كان الطرف الآخر حيالنا متطرفا كثيرا.
لابد من حوار وطني شامل ومصالحة وطنية شاملة ومعارضة حقيقية فالبلاد مازالت محتقنة والناس ممنوعون من حقوقهم ومراقبون ولا حق لهم في التجمع وهو وضع لا يخدم البلاد والمدخل المناسب هو الإصلاح السياسي والحريات العامة والإعتراف بالجمعيات والأحزاب دون إقصاء أو إنتقاء.


الحوار.نت : شيخ صحبي : كتبت منذ سنوات مقالا ذكرت فيه الحادثة التي رويتها لنا بعد خروجك من السجن عام 1988 بإلحاح منا عجيب ومفادها أن البوليس المكلف بك في الإعتقال عام 1987 في وزارة الداخلية قيد يديك بالسلاسل الحديدية إلى السرير الذي تنام عليه فلما خرج من الغرفة قرأت بعض ما تيسر لك من القرآن الكريم على ذلك القيد المكبل فإنحلت عقده واحدة بعد الأخرى وأنت تنظر بأم عينيك إلى ذلك. علقت على ذلك علمانية تونسية معروفة بعدائها الشديد للإسلام في ثوابته العظمى وقواطعه الكبرى المعلومة من الدين بالضرورة في مقال لها بعد ذلك بأسبوع واحد بأن هؤلاء الرهط من القوم يعملون على إعادة ربط تونس التقدمية الحديثة بعصور الإنحطاط والجهل والكذب والدجل بإسم الدين. فهل لك من تعليق؟

الشيخ صحبي : لا حاجة لي إلى التعليق على ذلك إلا بكلمة واحدة هي : ذلك الضرب من التفكير المادي عفا عنه الزمن وتجاوزه الواقع ولم يعد له رصيد حتى نوليه إهتماما كبيرا. إنما مشكلتنا اليوم هي : بين التقليد وبين التغريب. أين الطريق الثالث بينهما؟

الحوار.نت : شيخ صحبي : هل من كلمة أخيرة بهذه المناسبة ؟

الشيخ صحبي : يجب أن نشتغل في رأيي على الأمور التالية :

1 ـ الجانب الفكري أي إستئناف المساهمة في تجديد الفكر الإسلامي وتقديم الإسلام بصياغات معاصرة في ثوب جديد محافظ على ثوابته الكلية العظمى ومرتبط بالواقع بما يجعل الدعوة الإسلامية المعاصرة تخترق حصون الثقافة المعاصرة.
2 ـ الجانب السياسي أي تبني الحريات والديمقراطية بشكل مبدئي وجاد دون أدنى لبس على قاعدة أن تونس لكل أبنائها يسعهم الحوار دوما وأن الطرف الإسلامي لم يعد تجاهله مفيدا أبدا.
3 ـ مازالت فرصة إقامة علاقة راقية بين الحركة وبين المعارضة من جانب وبين المعارضة والحركة جزء منها وبين السلطة من جانب آخر .. ممكنة. فإذا تم ذلك بتحرر كل طرف من تلك الأطراف بما فيها الحركة من الإملاءات الخارجية فإن بلادنا تكون على شطآن تجربة ديمقراطية.
4 ـ لابد لمشروعنا أن يكون مشروعا وطنيا شاملا.
5 ـ دفعنا الثمن غاليا وفي المقابل لم نحصل على شيء ولكن ذلك يهون عندما نكون بعذاباتنا الطويلة قد غرسنا لبنة حية من لبنات البناء الديمقراطي في البلاد.
6 ـ أؤكد مرة أخرى لمن له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد بأن الفكر لا يسجن.
7 ـ عندما تيسرت لنا إقامة بعض الحوارات داخل السجن وجدنا إنسجاما كبيرا بيننا فلما تناهت إلينا بعض أخبار الحوارات من خارج البلاد إزددنا ثقة في مفعول ذلك الإنسجام وإطمئنانا على وحدة الحركة وتلك نقطة قوة كبيرة جدا.
8 ـ يندر جدا أن تتعرض حركة لما تعرضت له حركتنا على مدى ثلاثة عقود كاملة من محاولات الإستئصال الرهيبة ثم يخرج قياداتها وأبناؤها ضمن حركة واحدة محكومين بزوجية الوحدة والتنوع. كل من جرت عليهم مثل ذلك تقريبا إما تمزقوا شظايا أو توجهوا إلى ممارسة العنف الأعمى. وتلك نقطة قوة أخرى كبيرة جدا.
9 ـ حركتنا تحمل بذور الإعتدال منذ نشأتها والمحنة كان يمكن تجنبها من الطرفين السلطة والحركة ولكن دخل ذلك الآن في قدر الله سبحانه.
الحوار.نت : شكرا جزيلا للشيخ الصحبي عتيق الذي أولانا بهذا الحوار مجددين له التهاني بمناسبة إطلاق سراحه سائلين المولى الكريم ولي النعمة الأكبر سبحانه أن يجعل صبره وثباته في ميزان حسناته وأن يجعل من وسطيته وإعتداله الإسلاميين دوحة ظليلة يفيء إلى بردها الذين يهديهم سبحانه لما إختلفوا فيه من الحق بإذنه

(المصدر: موقع "الحوار.نت" (ألمانيا) بتاريخ 30 جويلية 2007)

 
بسم الله الرحمان الرحيم

حصـاد الأسبــوع 30 جويلية 2007

عبد الله الزواري

1) علمت:
1) السيد العجمي الوريمي، السجين السياسي السابق و المناضل الطلابي، أصيل منطقة أولاد الأحمر بشط مريم، لم تمهله جحافل البوليس ليأخذ أنفاسه فيستريح يوما واحدا من الرقابة اللصيقة التي خضع لها طيلة 17 سنة التي قضاها في مختلف السجون التي مر بها، جحافل "الأمن" حاصرت بيت العائلة المنتصب شامخا وسط بستان صغير، حصار بستان العائلة في 'أولاد الأحمر" تذكر بحصار المسجد الأحمر، و لم يتورع أعوان الأمن عن اقتحام حرمة البستان دون استئذان و لا استشارة، لا لشيء إلا لتمكن بعض الزوار الذي قدموا مهنئين من الوصول إلى البيت دون تفطن الأعوان لهم... و يخضع الأعوان الزائرين لتثبت دقيق من هوياتهم و.....
2)منزل عائلة "طبيب الفقراء" في حمام الزريبة من ولاية زغوان بدوره يخضع إلى مراقبة أمنية لكن هذه المرة دون أت تسفر عن وجهها مثل ما يقع في شط مريم...
3) حالات حرجة:
أ- وحيد السرائري: نقل إلى المستشفى إثر حمى حادة و كان ذلك في النصف الأول من شهر ماي الماضي.. عاد إلى السجن المدني بالناظور على كرسي متحرك... لماذا؟ كيف؟؟؟ أسئلة كثيرة في حاجة إلى إجابات دقيقة و مقنعة,,
ب – حسين الغضبان: أصيب بقرحة في المعدة و أجريت له عملية جراحية، لكن و نظرا لفقدان الأكلة الصحية المناسبة و الكافية يصاب بالقرحة من جديد و قد غادره من افرج عنه و تركه يتقيأ دما.. لكن لا مسعف و لا علاج في الوقت المناسب...
ت – منذر البجاوي: حكم في التسعينات ب3 سنوات سجنا و بضعة أشهر، لكن بمجرد مغادرته السجن في 1994 أعيد إليه بتهم مكررة... و صدر في حقه حكم ب24 سنة سجنا..الآن هو يعاني من عدة أمراض خطيرة منها الربو و القلب و الأعصاب,,,
ث – بشير اللواتي: ربو حاد يزداد حدة مع الأيام و ظروف إقامته لا تساعد على التخفيف من هذا المرض( اكتظاظ، تدخين، رطوبة...)
ج – ياسين السياري: يقيم في غرفة انفرادية بجناح العزلة المغلظة بسجن صفاقس منذ سنة و نصف، وهو ممنوع من الزيارة و المراسلات و القفة، و قد سلمته سوريا إلى تونس علما بأنه قضى سنة و نصف أخرى في السجون السورية...

2) تدبرت:
____
يقول المثل الياباني :

أن تكون على حق ، لا يستوجب أن يكون صوتك مرتفعا ..

3) سمعت:
الفصل السابع من قانون المساجد( قانون 34 لسنة 1988، مؤرخ ف 3 ماي 1988) ينص على ما يلي:
"تعتبر المساجد جزءامن الملك العام للدولة غير قابل للتفويت فيه و لا لسقوط الحق بمرور الزمن"..
لا أدري هل ينطبق هذا الفصل على المسجد الجامع الكائن بطريق مدنين من مدينة جرجيس المعروف بجامع' ابن خضر

4) رأيت:
أذلونا ...أذلهم الله..
الممرضات البلغاريات المتهمات بحقن أطفال ليبيين بفيروس السيدا و المدانات من قبل القضاء الليبي بالإعدام ... و اللاتي خفف حكمهن إلى المؤبد عدن إلى بلدهن على متن الطائرة الرئاسية الفرنسية عملا باتفاقية تسليم المساجين،و في المطار نظم لهن استقبال رسمي و شعبي، و توجهن إلى القصر الرئاسي حيث يقمن إلى حد الآن، و لم يتأخر الرئيس البلغاري عن استعمال حقه الدستوري فأصدر عفوه عنهن....
هذا كله لا يهم..............
و قبل أيام معدودات...
كان سلطان العجلوني و إخوانه الذين أدانهم القضاء الصهيوني يسلمون إلى بلدهم الأردن، كانوا يساقون مغلولي الأيدي والأرجل أمام شاشات الكاميرا، لم تنظم لهم استقبالات لا رسمية و لا شعبية، بل منعت السلطات الأردنية استقبالا دعت له جبهة العمل الأسلامي، و من السجون الإسرائيلية يقادون مباشرة إلى السجون الأردنية...
أليس للملك حق دستوري مثل زميله البلغاري( عفوا) الرئيس البلغاري.. تراكضت الأسئلة و تنوعت... و انتبهت على صرخة ضمير تذكر : القياس كله باطل، و إن كان حقا فهذا منه عين الباطل... أتقيس ملكا على رئيس؟ اتقيس من تربع على كرسي الرئاسة بفضل إرادة الأغلبية من شعبه بمن وصل إليه بفضل رضا قوى الاستكبار و الهيمنة عليه...؟ أتقيس الوطنية بالعمالة؟ ثم قيل لي: من اغتصب حقوق شعبه اغتصبت حقوقه، و من احترم حقوق شعبه احترمت حقوقه...
فصرخت: أذلونا.. أذلهم الله أحياء و أمواتا...

5): قرأت


لماذا سفارة منظمة "فرسان مالطا" في الأردن؟!
د. إبراهيم علوش

على موقع وزارة الخارجية الأردنية، ضمن قائمة البعثات الدبلوماسية، يجد المتصفح للموقع على البطاقة التعريفية لسفارة "منظمة فرسان مالطا" عنوانها في شارع المدينة المنورة في عمان وساعات عملها، تماماً كما على البطاقة التعريفية لأية سفارة أخرى في عمان.

ولكن "فرسان مالطا" ليسوا دولة، بل منظمة دولية تعود جذورها للقرن الحادي عشر، ثم بقايا دولة كانوا يحكمونها في مالطا بين القرنين السادس عشر والثامن عشر، وأخيراً عصعوصاً تاريخياً من بقايا غزوات الفرنجة التي زعموا بأنها كانت "حملات صليبية"!

ويحمل سفير "منظمة فرسان مالطة" في الأردن صفة "مستشار عسكري"، وهو أمر غريب بالنظر إلى أن "دولة الفرسان" كما تعرف نفسها، أو "مسلك مالطا العسكري المستقل"، تقدم نفسها رسمياً كجمعية خيرية تعمل في المجال الطبي وتبرر إصرارها على إقامة علاقات دبلوماسية بالدول بهذا الغرض، حيث يوجد لها مثلاً مستشفىً قديمٌ للولادة في مدينة بيت لحم.

ويذكر أن لفرسان مالطا تمثيلاً دبلوماسياً في مصر منذ العام 1980، وفي لبنان وموريتانيا وإرتريا والمغرب والسودان وتشاد وغيرها.. ويقول وليد الخازن اللبناني الأصل سفير "الفرسان" في الأردن "إن لـ«فرسان مالطا» دستورها الخاص، وجوازات سفر خاصة بها تصدرها لأعضائها، وطوابع، كما ترتبط بعلاقات دبلوماسية مع 94 دولة .وأن هناك 16 دولة إسلامية وثماني دول عربية لها علاقات مع فرسان مالطا."


وقد تشكلت الجماعة في البداية كجمعية خيرية لإغاثة المرضى من الحجاج المسيحيين القادمين إلى القدس في القرن الحادي عشر قبيل غزوات الفرنجة، ولكن بسرعة بعد الاحتلال، تحولت الجماعة بقدرة قادر إلى قوة عسكرية مقاتلة، ومن ثم إلى جماعة أصولية مشعوطة منشقة عن منظمة "فرسان المعبد" التي كانوا جزءاً منها.

وبعد تحرير فلسطين وبقية بلاد الشام من الفرنجة في القرن الثالث عشر (عام 1291) انطلقت الجماعة إلى قبرص ثم إلى جزيرة رودس وواظبت على ممارسة القرصنة ضد سفن وسواحل العرب والمسلمين. وبقيت الجماعة هكذا حتى القرن السادس عشر عندما تولت جزيرة مالطا عام 1530، وهو الأمر الذي يفسر اكتسابها اسم "فرسان مالطة" المشتهرين بالإغارة على سواحل ليبيا وتونس. وقد اعُترف بهم رسمياً من قبل الفاتيكان وبعض الدول الأوروبية لتكون نهايتهم على يد نابليون، زعيم فرنسا العلماني، في نهاية القرن الثامن عشر. وعندما هُزم نابليون، لم يتمكنوا من العودة إلى حكم مالطة، وانتقل مقرهم رسمياً، بصفتهم الخيرية، إلى الفاتيكان في الثلاثينات من القرن التاسع عشر، فترة الحركات الثورية في أوروبا.

وقد أثار الصحافي المعروف محمد حسنين هيكل الاهتمام بهذه الجماعة في إشارته إلى مقاطع في كتاب الأمريكي جيريمي سيكل يقول أنها تدل على علاقة وثيقة بين جماعة "فرسان مالطا" وشركة بلاك ووتر للمرتزقة التي توظف عشرات الآلاف من حول العالم لدعم قوات الاحتلال الأمريكي في العراق، وقوات حلف الناتو في أفغانستان.

وعلى الرغم من أن وليد الخازن ينفي ذلك بشدة، تقول مواقع إنترنت عدة أن "فرسان مالطة" تزود شركة بلاك ووتر، وغيرها من شركات المرتزقة الدولية، بمقاتلين تحركهم الحمية الأصولية المسيحية ليستخدموا في الأماكن الخطرة التي يتردد باقي المرتزقة في دخولها، وتذكر بعض هذه المواقع أن هذه العناصر استخدمت في معركة الفلوجة في العراق عام 2004، وأنهم مسؤولون عن الكثير من الفظائع والانتهاكات التي جرت فيها.

ومن الواضح أن السجل التاريخي لهذه الجماعة على الأقل، ولو أخذنا تصريحات "سفيرها" في الأردن على محمل الجد، يدل بأنها: 1) مارست العمل العسكري على مدى قرون، 2) كانت قادرة على التحول الكامل من العمل الخيري إلى العمل العسكري وبالعكس حسب الظرف السياسي، 3) تمتعت بدعم واعتراف أوروبي للقيام بدورها في منطقة البحر المتوسط كموقع متقدم لمواجهة الدول الإسلامية، 4) تستبطن في داخلها آلية عقائدية وتنظيمية ما للاستمرار عبر عشرة قرون لا أقل! 5) يأتي تواجدها الحالي في السودان وتيمور الشرقية، بصفتها الخيرية، في سياق دعم الحركات الانفصالية هناك.

وتقول مصادر أخرى أن جد جورج بوش، بريسكوت بوش، والرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان، كانا عضوين فاعلين في المنظمة، وليس من المستبعد أن يكون ضغطاً أمريكياً قد أسهم بتحقيق الاعتراف الدبلوماسي بها، ضمن رؤية "صراع الحضارات" للمحافظين الجدد! وسوف تبقى مثل هذه السفارات ضمن إرثهم الذي يخلفونه في المنطقة على شكل "خلايا نائمة". وإذا كانت الجماعة جمعية خيرية، فلمَ التمثيل الدبلوماسي الذي يعطي من يكتسبه الحصانة؟! وإذا كانت ذريعة منح الجماعة التمثيل الدبلوماسي أنها منظمة دولية، فهل يعني ذلك مثلاً أن باستطاعة تنظيم القاعدة الآن أن يقدم بدوره طلباً للحصول على سفارات تتمتع بالحصانة الدبلوماسية أيضاً؟!

أخيراً وليس أخراً، ألا يثير تاريخ مثل هذه المنظمات وسجلها أسئلة كثيرة عن ارتباطاتها وأجندتها الحقيقية وسر قوتها واستمراريتها؟! وهل تبحث هذه "السفارة بلا دولة" في بلادنا عن دولٍ تحت الرماد ما برحت حتى الآن بلا سفارة؟!


6) نقلت:
أحاول - منذ كنت طفلاً - قراءة أي كتاب
تحدث عن أنبياء العرب
وعن حكماء العرب .. وعن شعراء العرب
فلم أر إلا قصائد تلحس رجل الخليفة
من أجل حفنة رز .. وخمسين درهم
!! فيا للعجب
ولم أر إلا قبائل ليست تفرق ما بين لحم النساء
وبين الرطب
!! فيا للعجب
ولم أر إلا جرائد تخلع أثوابها الداخلية
لأي رئيس من الغيب يأتي
وأي عقيد على جثة الشعب يمشي
وأي مراب يكدس في راحتيه الذهب
!! فيا للعجب
أنا منذ خمسين عاماً
أراقب حال العرب
\وحين انتهى الرسم ، ساءلت نفسيوهم يرعدون ،ولا يمطرون
وهم يدخلون الحروب ، ولا يخرجون
وهم يعلكون جلود البلاغة علكاً
ولا يهضمون
أنا منذ خمسين عاماً
أحاول رسم بلاد
تسمى - مجازاً - بلاد العرب
رسمت بلون الشرايين حيناً
وحيناً رسمت بلون الغضب
وحين انتهى الرسم ، ساءلت نفسي
إذا أعلنوا ذات يوم وفاة العرب
ففي أي مقبرة يدفنون ؟
ومن سوف يبكي عليهم ؟
وليس لديهم بنات
وليس لديهم بنون
وليس هناك حزن
!! وليس هناك من يحزنون
أحاول منذ بدأت كتابة شعري
قياس المسافة بيني وبين جدودي العرب
رأيت جيوشاً .. ولا من جيوش
رأيت جيوشاً .. ولا من جيوش
رأيت فتوحاً .. ولا من فتوح
وتابعت كل الحروب على شاشة التلفزة
فقتلى على شاشة التلفزة
وجرحى على شاشة التلفزة
ونصر من الله يأتي إلينا .. على شاشة التلفزة
أيا وطني جعلوك مسلسل رعب
نتابع أحداثه في المساء
فكيف نراك إذا قطعوا الكهرباء
أنا بعد خمسين عاماً
أحاول تسجيل ما قد رأيت
رأيت شعوباً تظن
بأن رجال المباحث أمر من الله
مثل الصداع .. ومثل الزكام
رأيت العروبة معروضة في مزاد الأثاث القديم
!! ولكنني .. ما رأيت العرب
نزار قباني


7) دعــــــــــاء

ملاحظة: استشهد أخونا منصف زروق في النصف الأول من شهر أوت سنة 1987 تحت التعذيب لدى فرقة الاستعلامات ... أخونا منصف من مواليد قرية غار الملح من ولاية بنزرت، و كان يقطن في المدينة الجديدة قبل استشهاده...
عبدالله الــزواري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 

(المصدر: موقع "الحوار.نت" (ألمانيا) بتاريخ 30 جويلية 2007)


 

تحيين عدد 2 لعريــــــضة مساندة  للنقابيين المحالين على لجنة النظام الوطنية

  بالإتحاد العام التونسي للشغل

 102 إمضاء

 

     للتسجيل والإمضاء على العريضة يرجى إرسال مراسلة إلكترونية للعنوان التالي :

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

مع ذكر بوضوح الإسم واللقب, القطاع, الجهة والمسؤولية النقابية إن وجدت.

 

ملاحظة: وقع استدعاء نقابي عدد 11 بقفصة للمثول أمام لجنة النظام الوطنية وهو

 الأخ إبراهيم الساعي

 كاتب عام النقابة الأساسية بالقصر بقفصة

 

 

نحن نقابيي ومناضلي الإتحاد العام التونسي للشغل الممضين أسفله تنديدا واستنكارا واحتجاجا لما يتعرض له النقابيون وخاصة نقابيو التعليم الأساسي في شخص الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الأساسي محمد حليم وكاتبها العام المساعد الأخ سليم غريس ودعوتهما للمثول أمام لجنة النظام الوطنية على خلفية الأحداث التي جدت بجهة القصرين وقفصة وما نشر من مقالات صحفية متعلقة بمطالب القطاع بالتوازي مع إعداد ملفات تأديبية من طرف وزارة الإشراف إضافة لدعوة 10 نقابيين من قفصة – 9 من التعليم الأساسي منهم 5 هياكل نقابية مع الكاتب العام للفرع الجامعي الأخ نوفل معيوفة للمثول أمام لجنة النظام الوطنية بقفصة يومي 21 و23 جويلية 2007 ، نعبر عن :

-1- رفضنا لكلّ هذه الإحالات على لجنة النظام.

-2- تمسكنا بما ورد ضمن اللائحة الصادرة عن الهيئة الإدارية الوطنية – النقطة 5 –

-3- تمسكنا بحرية التعبير والصراع الديمقراطي داخل هياكل ومؤسسات الإتحاد.

-4- تمسكنا بحرية وديمقراطية واستقلالية القرار النقابي واحترام قرارات هياكله المسيرة.

ونحذر من :

  • كلّ محاولات الإنقلاب على الهياكل الشرعية وتصفية نقابيي القطاعات المناضلة بما يستجيب لتطلعات أطراف معادية للعمل النقابي.
  • كلّ محاولات الضغط قصد التفريط في مطالب ومكاسب قطاع التعليم الأساسي وغيرها من حقوق الشغالين.

نعتبر :

  • أنّ الإنخراط في هذا الخط هو تكريسا لسياسة الأعراف والدولة.
  • التخلي عن إسناد النقابة العامة ومختلف هياكل القطاع والمعلمين والمطالب  انحرافا عن مبادئ وثوابت الإتحاد.

نطالب :

  • المركزية النقابية بحفظ كلّ هذه الملفات التأديبية.
  • جميع القوى والقطاعات النقابية الديمقراطية إلى تعبئة كلّ إمكانياتها من أجل التصدي لكلّ محاولات ضرب استقلالية وديمقراطية المنظمة.

                                     عاش الإتحاد العام التونسي للشغل

                                         ديمقراطيا مستقلا ومناضلا

    

العدد

الإسم واللقب

القطاع

الصفة

1

زهير اللجمي

الأشغال العمومية

نقابي وناشط حقوقي وطني ديمقراطي

2

عبد القادر المهذبي

الضمان الإجتماعي

عضو النقابة العامة للضمان الإجتماعي

3

عبد الواحد حمري

التعليم الثانوي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالقصرين

4

نور الدين الورتتاني

التعليم العالي

كاتب عام النقابة الأساسية للأساتذة الباحثين الجامعيين بنابل

5

محمد المثلوثي

المالية

كاتب عام النقابة الأساسية للمالية بصفاقس

6

منذر زعتور

التعليم الثانوي

كاتب عام مساعد النقابة الأساسية بجبنيانة

7

فتحي اللجمي

البنوك

كاتب عام النقابة الأساسية للبنك الفلاحي بصفاقس

8

بشير غالي

البنوك

كاتب عام البنك العربي الدولي بصفاقس

9

محمد قسيس

التأطير والإرشاد

كاتب عام الفرع الجامعي للتأطير والإرشاد بصفاقس

10

خليفة بن فجرية

التأطير والإرشاد

كاتب عام مساعد الفرع الجامعي للتأطير والإرشاد بصفاقس

11

زكية سويسي

التأطير والإرشاد

عضوة الفرع الجامعي للتأطير والإرشاد بصفاقس

12

سليم الطاهري

التأطير والإرشاد

عضو الفرع الجامعي للتأطير والإرشاد بصفاقس

13

عبد العزيز الغنودي

التأطير والإرشاد

كاتب عام النقابة الأساسية للتأطير والإرشاد ببئر علي

14

علي العمامي

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

15

عبد الحكيم العقربي

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

16

محمد بلعالية

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

17

محمد بن ساسي

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

18

محمد الجربوعي

الصحة

نقابي بالصحة

19

محمد فرج

المياه

كاتب عام النقابة الأساسية للمياه بساقية الدائر

20

عبد الحميد بلعالية

المتقاعدين

نقابي متقاعد بصفاقس

21

محمد المعالج

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

22

محمد بن علي

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

23

منجي الحمروني

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

24

ثابت دمق

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي وعضو الإتحاد المحلي بساقية الدائر

25

نعمان بن جمعية

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

26

عبد العزيز بوزيان

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بالعامرة صفاقس

27

فتحي الشفي

اتصالات تونس

نقابي باتصالات تونس بصفاقس

28

محمد القرقوري

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بصفاقس

29

عبد القادر القاسمي

ديوان المواني

نقابي بديوان المواني بصفاقس

30

محسن جراد

ديوان المواني

نقابي بديوان المواني بصفاقس

31

رشيد قاسم

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

32

الحبيب بوعوني

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

33

عمر قويدر

التعليم الأساسي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بنفطة وعضو فرع توزر - نفطة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان

34

أيمن رزقي

الصحافة

صحفي بقناة الحوار التونسية

35

الناصر بن رمضان 

التعليم الثانوي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بسوسة الرياظ

36

نبيل الحمروني

التعليم الثانوي

كاتب عام مساعد النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بصفاقس الغربية

37

مجيد الكثيري

التعليم الثانوي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بباجة

38

مصدق الشريف

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بصفاقس وصحفي مستقل

39

قيس إسماعيل

التعليم الأساسي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بساقية الدائر

40

صابر الزواري

التعليم الأساسي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بساقية الدائر

41

مصطفى العقربي

التعليم الأساسي

كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالحنشة

42

سليم الزواري

التعليم الأساسي

كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بساقية الزيت

43

فتحي المستيري

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

44

عبدالله بن سعد 

الفلاحة

أستاذ جامعي باحث كاتب عام نقابة معهد المناطق القاحلة بقابس

45

محمد الهادي حمدة

التعليم الأساسي

نا شط نقابي وسياسي من جهة توزر

46

محمد بن حامد

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

47

نبيل الفراتي

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

48

محمد المزوغي

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

49

عبد المجيد بن عبد الله

الشباب والطفولة

كاتب عام النقابة الجهوية للشباب والطفولة بصفاقس

50

محمد المهدي بوشوشة

التعليم الثانوي

مندوب نقابي بالتعليم الثانوي بصفاقس

51

عماد البكاري

التعليم الثانوي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بصفاقس الغربية

52

رفيق المهيري

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

53

محمد العوادني

التأطير والإرشاد

نقابي بالتأطير والإرشاد بصفاقس

54

الحبيب الحاج طيب

ديوان التطهير

كاتب عام مساعد النقابة الأساسية لديوان التطهير بصفاقس

55

عبد الرؤوف بن شعبان

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بصفاقس

56

لطفي الهمامي

 

مقيم بباريس

57

الطيب بوشليقة

التعليم الثانوي

عضو النقابة الأسية للتعليم الثانوي

58

جمال التليلي

التعليم الثانوي

نقابي وأمين عام سابق للإتحاد العام لطلبة تونس – التصحيح-

59

منير خير الدين

التعليم الثانوي

نقابي وأمين عام مساعد سلبق للإتحاد العام لطلبة تونس

60

الأمين حامدي

التعليم الأساسي

كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بسيدي حسين تونس

61

نور الدين التوجاني

التعليم الأساسي

عضو النقابة الجهوية للتعليم الأساسي بتونس وكاتب عام النقابة الأساسية

62

مصطفى الجويلي

التعليم العالي

عضو النقابة الأساسية الأساسية للأساتذة الباحثين الجامعيين بنابل

63

لطفي الساكت

التعليم العالي

عضو النقابة الأساسية الأساسية للأساتذة الباحثين الجامعيين بنابل

64

بشير الفريضي

التعليم العالي

عضو النقابة الأساسية الأساسية للأساتذة الباحثين الجامعيين بنابل

65

محمد الحمزاوي

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بصفاقس وعضو الرابطة التونسية للفاع عن حقوق الإنسان فرع صفاقس الشمالية

66

فيصل العبيدي

قطاع خاص

نقابي وناشط حقوقي وكاتب عام سابق للنقابة الأساسية لمؤسسة حلويات التريكي بصفاقس

67

محمد برك الله

التعليم الأساسي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بساقية الزيت بصفاقس

68

فتحي زربوط

التعليم الأساسي

معلم

69

عبد المجيد غزية

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بصفاقس

70

صابر بن حسن

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بصفاقس

71

العيادي غزيل

التعليم الثانوي

كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي ببئر علي

72

رشيد شوشان

التعليم الثانوي

كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحنشة

73

محمد الحمدي

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بصفاقس

74

رضا بن فرج

التعليم الثانوي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحنشة

75

صالح خمار

التعليم الثانوي

نائب نقابي بالتعليم الثانوي بالحنشة

76

الهادي العزعوزي

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بالحنشة

77

الحبيب بريش

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بالحنشة

78

نور الدين شراد

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الأساسي بالحنشة

79

الهادي العزعوزي

التعليم الأساسي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالحنشة

80

رؤوف الغطاسي

التعليم الأساسي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالحنشة

81

جمال الأمين

عملة التربية

عضو النقابة الأساسية ل عملة التربية بالحنشة

82

منذر الصالح

التعليم الأساسي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالحنشة

83

جمال العياشي

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بالحنشة

84

عبد العزيز بن سعد

التعليم الثانوي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحنشة

85

محمد نجيب جليل

التعليم الثانوي

عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بالحنشة

86

شكري عمار

المياه

كاتب عام النقابة الأساسية للمياه بصفاقس الجنوبية

87

محمد عمامي

مناضل حقوقي

نقابي سابق بالتعليم الأساسي

88

سالم بن خليفة

 

نقابي سوسة

89

خميس العرفاوي

التعليم العالي

عضو نقابة أساسية جندوبة

90

مراد الموسي

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بفرنانة

91

علي المالكي

التعليم الثانوي

كاتب عام مساعد النقابة الجهوية بباجة

92

حسين الحسناوي

الصحة العمومية

نقابي بالصحة العمومية بباجة

93

حسين الجميلي

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بباجة

94

عماد المديني

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بباجة

95

رضا الفرشيشي

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي يياجة

96

منير الحسني

التعليم الثانوي

كاتب عام مساعد النقابة الجهوية بباجة

97

ليلى المرزوقي

التعليم الأساسي

نقابية بالتعليم الأساسي بباجة

98

شاكر المسعودي

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بباجة

99

محمد الخميري

التعليم الأساسي

نقابي بالتعليم الأساسي بباجة

100

ناجح القرقني

التعليم الأساسي

كاتب عام النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بمعتمدية صيادة لمطة بوحجر

101

محمد القرقوري

متقاعدي التعليم والتكوين

كاتب عام مساعد النقابة الأساسية لمتقاعدي التعليم والتكوين بصفاقس

102

محمد البكوش

التعليم الثانوي

نقابي بالتعليم الثانوي بصفاقس

الصحافيون التونسيون يحتجّون .. ويقاطعون الاحتفال بعيد الصحافة

 

قرّر الصحافيون التونسيون اختتام سنة 2007  بمقاطعة عيد الصحافة الذي ينتظم كلّ نهاية شهر جويلة، وإعلان حالة الغضب على السلطة وكلّ المنحازين إليها في القطاع ، وتأتي هذه الحركة الاحتجاجية في ظرف سياسي وإعلامي حساس،الاحتفالات بخمسينيّة إعلان الجمهوريّة والحزب الحاكم يستعدّ صحبة بعض المنظمات التابعة والموالية والسائرة في الركب...دعوة الرئيس بن علي لولاية للترشّح لانتخابات 2009، وإعلاميا مازال المشهد الإعلامي راكدا دون الصفر بشهادة كلّ الأطراف وحتّى الفرقاء، وطبعا نعتقد أنّ السبب ليس الصحافيين الواقعين تحت عصا الذل والقمع والجوع... وإنما السلطة القائمة المعادية للحريات في كلّ القطاعات، ولا نستغرب دعوة أعلى هرم السلطة الصحافيين للجرأة!!!!
أمّا الصحافيون التونسيون المنخرطون في جمعية الصحافيين التونسيين، فلقد طالب رموز نخبتهم المناضلة خلال جلستهم العامة الأخيرة بمقاطعة عيد الصحافة، إذا لم تلبّ السلطة مطالبهم البسيطة وهي المتعلّقة بقضيّة عدد من الزملاء المتعــاونين (بيجيست) العاملين دون عقود أو صيغ قانونيّة بمؤسّسة الإذاعة والتلفزة التونسية وبعض المؤسّسات الصحفيّة المكتوبة، والذين لا تتجاوز أجورهم مائة وخمسون دينارا (150د) في أحسن الأحوال، والقضايا المتعلّقة أيضا ببعض المشاغل الاجتماعيّة وخاصة المطالبة بمشروع سكني لقرابة ثلاثمائة (300) صحفي، هذا فضلا عن حرمان عدد هام من الصحافيين من أنظمة التغطية الاجتماعيّة وصمت السلطة تجاه ممارسات أصحاب المؤسسات الإعلامية خاصة "الصريح" والصباح" وبعض الصحف الأسبوعيّة...
الصحافيون التونسيون يعانون من غصّة الكلمة في حلوقهم  ومن اختناق الحبر في أقلامهم  ومن رؤسائهم في العمل المتورّطين في الفساد والعهر السياسيين والماديين، ومن سرقة أعمالهم ومن إغراق مهنتهم بالدخلاء، إذ لا مبالغة إن قلنا أنّ أكثر من ستين (60) بالمائة من العاملين في قطاع الصحافة هم غرباء عن المهنة وغير قادرين على الإضافة مهنيا وعلميا، ومع ذلك يلجون المهنة عبر أكثر من سبيل وأسلوب، فيصبح القطاع من ثمّة هشّا مادام أكثر من نصف المنخرطين فيه دون هويّة أو صفة أو حتّى عنوان...
الصحافيون التونسيون يعانون من الفقر والجوع والتشرّد، ومن الطرد المتكررّ، وحتّى من القضاء المرتشي غير المستقلّ الذي شارك في المؤامرة الخسيسة ضدّ الصحافيين المطرودين من دار الصباح أو الذين اشتكوا صالح الحاجة مدير جريدة الصريح....وغيرهم كثيرون.
الصحافيون التونسيون يعانون، من الأجرة المنخفضة مقابل استئثار أصحاب المؤسّسات بالمال الوفير القادم شرقا من الإشهار العمومي وغربا من الإشهار الخاص، والدولة تدفع أكثر وتجازي من يقمع الصحافيين أكثر، أنت تقمع إذن أنت غنيّ، ويعانون من خرق بنود الاتفاقيات المشتركة والقوانين المنظّمة الرديئة أصلا.
الصحافيون التونسيون يعانون من مكتب جمعيّة الصحافيين التونسيين المتورّط جلّ أعضائه في الفساد والرشوة وسرقة المال العام، مكتب يرفض إجراء محاسبة مالية قانونيّة, مكتب يخجل من الإعلان أمام العموم عن مقاطعة الصحافيين لعيد الصحافة ويروّج الدجل والكذب في صفوف بعض الصحافيين الطامعين الساجدين على ركبهم والذين يحلوا لهم تصديق الوهم رغم علمهم بذلك، طبعا نقول هذا الكلام ونحن ندرك جيّدا أنّ بعض أعضاء مكتب الجمعيّة هم مناضلون صادقون، رغم أنّ المناورة الانتهازية الفردية قد تغلب على ممارسات بعضهم أحيانا.
الصحافيون التونسيون يعانون من العتمة في كلّ الاتجاهات التي يقصدونها والتي تطال حتّى حياتهم الشخصيّة أحيانا، إنّهم مضطهدون على جميع المسارات ولا تشعر إلا قلّة منهم بذلك أما البقيّة فإنّهم راضون حتّى بالويل، المهم أن الأمل قائم في الحصول على بعض الفتات الذي لن يأتي أبدا,
الصحافيون التونسيون يعانون من شبكة قوانين قامعة ومن مجلّة صحافة متخلّفة ومن قضاء غير مستقلّ...
الصحافيون التونسيون يعانون من كلّ هذا وذاك... لذلك قرّروا هذه المرّة في خطوة رمزيّة، مقاطعة الاحتفال بعيد الصحافة، ولكن قد يكونون مضطرّين في مناسبات أخرى إلى ماهو أكثر إرهاقا وتعبا للسلطة المقبلة على استحقاق سياسي ترى أنّه مصيري، انّه استحقاق 2009 . إذ يمكن أن تخلق الظروف الراهنة أكثر من توفيق بن بريك وأكثر من سليم بوخذير ولكن بصور أكثر وعيا وبالتالي أكثر عنفا، واذا تواصل الحال على ماهو عليه ولم تقم السلطة بحركات اصلاحيّة جريئة وتقدّم امتيازات للصحافيين فإنها تتجه إلى نفق مظلم المعركة فيه مؤلمة وربّما قاتلة.

في الحلقة المقبلة سنتناول أعضاء المكتب وبعض "رموز" القطاع بالأسماء فردا فردا وسنكشف حالات فساد وسرقة بالوثائق والأسماء والتواريخ والوقائع والمبالغ وسنبدأ بلقاء نزل الهناء الدولي ثمّ  بالحفلة الأولى والثانية التي ينتظر إحياؤها وسنتناول أيضا رحلة موسكــو والتمويلات والكواليس سواء في الجمعيّة أو النقابة. انتظروا....


(مراسلة خاصة بتاريخ 30 جويلية 2007)

 
مضايقة واستنطاق

 
تتعرض المناضلة النقابية الطلابية ريم زوينخ من كلية الآداب بمنوبة – تونس العاصمة إلى هرسلة وضغوطات من قبل رجال "الأمن" وعمدة مدينة زغوان بسبب نشاطاتها النقابية والثقافية بالكلية طيلة السنة الجامعية الماضية.
ويذكر أن المناضلة النقابية لفقت لها تهمة كيدية مفادها أنها "اعتدت بالعنف على موظف..." وتم استدعاؤها لقاضي التحقيق بتونس العاصمة لأخذ أقوالها.
وتعتبر المسؤولة النقابية أن هذه الضغوطات المسلطة عليها وعلى عائلتها إنما تهدف إلى جبرها على التخلي عن نشاطها النقابي والثقافي بالكلية وتعبر عن تمام استعدادها لفضح مثل هذه الممارسات والدفاع عن نفسها وعن حقها في النشاط المستقل.

(المصدر:  "البديـل عاجل  " (قائمة مراسلة حزب العمال الشيوعي التونسي) بتاريخ 30 جويلية 2007 ).

الاتحاد العام التونسي للشغل:
ماكينة لجنة النظام تشتغل
 
فوجئ الرأي العام النقابي موفى الأسبوع الماضي بقرار القيادة النقابية للاتحاد العام التونسي للشغل بإحالة عدد من المسؤولين النقابيين من قطاع التعليم الأساسي على لجنة النظام "للاستنطاق" يوم الأربعاء غرة أوت 2007 .
وكان قد ساد الاعتقاد في صفوف النقابيين وخاصة من قطاع المعلمين أن فترة سوء التفاهم والخلاف الذي نشب بين القيادة وهذا القطاع قد تجاوزها الزمن خصوصا بعد التحدي الذي أعلنته وزارة الإشراف لا فقط تجاه هذا القطاع وإنما أيضا في وجه المنظمة النقابية ككل.
ومما زاد في هذا الاعتقاد دعوة المكتب التنفيذي للاتحاد للكتاب العامين للنقابات الخمس لقطاع التربية والتعليم (الأساسي والثانوي والعالي وعملة التربية وأعوان التأطير والإرشاد التربوي) للاجتماع يوم الاثنين الماضي (23 جويلية 2007) للتباحث حول سبل الرد على موقف الوزارة وتعمدها إصدار نتائج حركة نقل المعلمين من جانب واحد.
وكان هذا الاجتماع اتخذ جملة من القرارات أبرزها عقد ندوة صحفية مشتركة للقطاعات المذكورة وتمكين نقاباتها العامة من هيئات إدارية علاوة على عقد تجمع مشترك عام في مستهل العام الدراسي القادم.
لكن وكما قلنا ففي الوقت الذي كانت الأنظار تتجه نحو هذه المواعيد وفي اليوم الذي تنعقد فيه الندوة الصحفية المشتركة المشار إليها أعلاه، يصدر قرار إحالة مجموعة من نقابيي جهة تونس وبن عروس على لجنة النظام، وهم على التوالي : السيدة سعاد الإينوبلي عضوة نقابة المعلمين بسيدي البشير تونس العاصمة، والسادة أحمد العزي عضو النقابة الجهوية للمعلمين ببن عروس، والحبيب بالحاج عضو النقابة الأساسية للمعلمين بالضاحية الشمالية، والسيد الشاذلي الفارح الكاتب العام للنقابة الأساسية للاتحاد الدولي للبنوك، والسيد لامين الحامدي الكاتب العام للنقابة الأساسية للمعلمين بالحرارية - تونس العاصمة، والسيد البشير الحامدي معلم وناشط نقابي من تونس العاصمة.
ويبدو أن التهم الموجهة لهؤلاء هي المشاركة في تجمع المعلمين يوم 20 جوان الماضي بمقر الاتحاد (بالنسبة للسيد البشير الحامدي) وتجمع المعلمين يوم 9 جويلية الماضي للاحتجاج على إحالة عضوي النقابة العامة للمعلمين على لجنة النظام بالنسبة للبقية، علما وأن السيد أحمد العزي عضو النقابة الجهوية ببن عروس لم يسبق له التدخل في هذه التجمعات ولم يسجل ضده بالتالي أي شيء من شأنه أن يبرر إحالته على لجنة النظام.
وحسب بعض القراءات فإن اختيار هذه الأسماء ينطوي على كثير من المعاني أهمها استهداف طرف نقابي معين بل ومجموعة من الأطراف النقابية على خلفية موقفها من مؤتمر المنستير الماضي والموقف الذي تتخذه منذ مدة من مسألة "الدورتين" التي سبق وأن قلنا أنها المادة الأساسية والعنصر المحرك لكل الصراعات الجارية الآن داخل الاتحاد والدافع الرئيسي لاتخاذ مثل هذه القرارات التصفوية بغرض تمهيد الطريق للالتفاف على قرار جربة / المنستير بصدد مسألة التداول على قيادة المنظمة.
كلمة لا بدّ من قولها وهو أن مصلحة المنظمة التي يتباكى البعض عليها ويتخذونها غطاء لكل التجاوزات لتصفية الحسابات لا تحتمل اليوم - والاتحاد مهدد بجملة من التحديات - مثل هذه المواقف المشحونة برغبة الانتقام.
(المصدر:  "البديـل عاجل  " (قائمة مراسلة حزب العمال الشيوعي التونسي) بتاريخ 30 جويلية 2007 ).
 

 


 

 

ارتفاع واردات تونس من القمح في أربعة أشهر 28 بالمئة
 
تونس (رويترز) - أظهرت بيانات المعهد الوطني للاحصاء يوم الاثنين ان تونس اشترت 592 ألف طن من القمح في أول أربعة أشهر من العام الجاري بزيادة 28 في المئة عن الفترة المقابلة من العام الماضي.
وانخفضت المشتريات من القمح اللين الى 303 آلاف طن خلال الفترة من 327900 طن في السنة السابقة. وزادت مشتريات القمح الصلد لأكثر من المثلين لتصل الى 289900 طن مع إقبال شركات تصنيع محلية على زيادة مشترياتها المخصصة لاعادة تصدير منتجاتها الى دول افريقية.
وقال المعهد ان قيمة الواردات الاجمالية من القمح ارتفعت بنسبة 66 في المئة الى 166.6 مليون دينار (130.05 مليون دولار).
وقال مسؤولون إن تونس تتوقع خفض واردات القمح في العام المقبل بفضل ارتفاع حجم محصول الحبوب لكن المخاوف تزايدت بشأن جودة المحصول بعد هطول أمطار شديدة في الفترة بين ابريل نيسان ويونيو حزيران.
واشترت تونس 1.4 مليون طن من القمح في عام 2006 انخفاضا من 2.1 مليون طن قبل عام بسبب سوء الأحوال الجوية.
(الدولار يساوي 1.281 دينار تونسي)
(المصدر: موقع وكالة رويترز للأنباء بتاريخ 30 جويلية 2007 )

 
مسلسل يسترجع حقبة من تاريخ صدام حسين يصور في تونس

تونس (رويترز) - سيارة تنفجر أمام احد المعابر الامنية.. المشهد ليس في بغداد او تكريت او الفلوجة.. مسرح الاحداث هذه المرة كان منطقة البحيرة الراقية بالعاصمة التونسية حيث يتم تصوير مجريات مسلسل عن حياة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي اعدم ببداية العام الحالي.
اعدم صدام حسين بمطلع هذا العام بعد ان ادانته محكمة عراقية بتهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية.
والمسلسل الناطق بالانجليزية والذي يتمحور حول شخصية صدام المثيرة للجدل قبل موته وبعده من انتاج هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) بمساعدة شركة سندباد للانتاج الفني من تونس.
ويخرج المسلسل الانجليزي اليكس هولمز.
ويؤدي دور صدام حسين ممثل ألماني مغمور يدعى نيجال ناور تشبه ملامحه الى حد كبير ملامح صدام في حين تجسد شهرة اغداسلو وهي ممثلة امريكية من اصل ايراني دور ساجدة زوجة صدام.
ويقوم الممثل المغربي سعيد دغماوي بدور برزان التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام والذي اعدم ايضا.
وقال عضو من الفريق المنتج للعمل طلب عدم نشر اسمه لرويترز ان المسلسل يدور حول 24 عاما من حياة صدام وعلاقاته العائلية والحروب التي خاضها منذ عام 1979 وحتى الغزو الامريكي للعراق عام 2003 والذي أطاح به.
واضاف ان المسلسل يركز ايضا على معاناة الشعب العراقي طيلة هذه السنوات جراء الحروب التي خاضها صدام.
وخاض صدام حربا شرسة ضد ايران استمرت ثماني سنوات قبل ان تتوقف في الثمانينات مخلفة انعكاسات سلبية على البلدين.
وفي عام 1991 اجتاح العراق جاره الكويت لتتدخل قوات تحالف دولية وتشن حرب الخليج الاولى على العراق.
وفي 19 مارس اذار 2003 قادت الولايات المتحدة حربا على العراق بعد اتهامه بامتلاك أسلحة للدمار الشامل وغزت البلاد وانهت حكم صدام بسقوط بغداد في التاسع من ابريل نيسان من العام ذاته.
وسيستمر تصوير المسلسل الذي بدأ منذ اسبوع لمدة شهرين آخرين وسيجرى التصوير في عدة مناطق في البلاد من بينها قلب العاصمة تونس وحي الحفصية الشعبي بتونس ومدينة توزر جنوب البلاد.
كما تم تصوير جزء من المسلسل بضاحية قمرت حيث تم تشييد قصر ضخم يشبه القصور التي كان يقطنها صدام.
وفوجيء مرتادي ضاحية البحيرة يوم السبت الماضي بصورة كبيرة لصدام في احد الشوارع اضافة لمشهد تفجير سيارة لم يعتادوا مشاهدته وقاموا بتصوير المشاهد على هواتفهم المحمولة.
ولا يضم فريق العمل مساعدين عراقيين في الاخراج او التصوير وفريق العمل انجليزي ويساعده تقنيون من تونس.
ويشارك ممثلون عرب في الفيلم بينهم المصري عمرو واكد وهشام رستم ومحمد علي النهدي من تونس.
من طارق عمارة
(المصدر: موقع وكالة رويترز للأنباء بتاريخ 30 جويلية 2007 )

برئاسة تونس..
"لجنة تقصى حقائق ما جرى في غزة" تناقش الوضع بغزة 
 
بدأ -صباح الإثنين (30 جويلية، التحرير)- بمقر جامعة الدول العربية إجتماع لجنة تقصى حقائق ما جرى فى قطاع غزة ، على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء ، برئاسة تونس وبمشاركة السيد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية ، وذلك قبيل عقد الإجتماع الطارىء لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزارى.

ومن المنتظر أن تناقش لجنة تقصى الحقائق التقارير التى وردت لها من جهات مختلفة بشأن أحداث غزة .. ويشار إلى أن هذه اللجنة قد شكلت بناء على قرار الإجتماع الطارىء لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزارى -الذى عقد فى منتصف شهر يونيو الماضى- عقب إستيلاء حركة حماس على السلطة فى قطاع غزة.

وتضم اللجنة السعودية (الرئيس الحالى لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة ) ، وتونس (رئيس المجلس الوزارى للجامعة ) ، وقطر (العضو العربى فى مجلس الأمن) ، ومصر ، والأردن ، والأمانة العامة للجامعة العربية .. وقد سبق أن عقدت اللجنة عدة إجتماعات على مستوى المندوبين بمقر الجامعة العربية.

(المصدر: موقع "اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري" بتاريخ 30 جويلية 2007)
الرابط: http://www.egynews.net
 

وزير جزائري يتحدث عن مبادرة مغاربية لتطويق تنظيم القاعدة
 
الجزائر ـ يو بي أي: كشف وزير الداخلية الجزائرية نور الدين يزيد زرهوني عن وجود مبادرة أمنية تضم دول المغرب العربي الخمسة (الجزائر وتونس والمغرب وليبيا وموريتانيا) لمواجهة تهديدات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي .
ونقلت اذاعة الجزائر الرسمية امس الأحد عن زرهوني قوله علي هامش الزيارة التي يقوم بها منذ السبت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية مستغانم (400 كم) غرب العاصمة الجزائرية أن الدول المغاربية اتفقت علي وضع مبادرة أمنية مشتركة بعد التهديدات التي أطلقها تنظيم القاعدة والعمليات الانتحارية التي طالت عددا من هذه الدول منذ بداية العام الجاري.
الا أن الوزير الجزائري لم يكشف تفاصيل هذه المبادرة.
وكان مسؤولو الأمن في بلدان المغرب العربي عقدوا اجتماعا بليبيا في مايو-أيار الماضي بغرض بحث مواجهة نشاط الجماعات الجهادية بالمنطقة.
وكان الداعي لاجتماع مسؤولي الأجهزة الأمنية هو التطورات السريعة التي شهدها الملف الأمني في المنطقة المغاربية، علي خلفية التفجيرات التي وقعت في الجزائر والمغرب في الأيام الماضية.
وذكر مصدر أمني أن الظروف الأمنية الاستثنائية التي تمر بها بلدان المغرب العربي هي التي دفعت الي عقد اجتماع طرابلس، وقال أن الحدود المشتركة بين بلدان الاتحاد ليست في مأمن من تسلل عناصر ارهابية لتنفيذ اعتداءات ارهابية، كما وقع في تونس مطلع العام الجاري ونهاية العام الماضي.
من ناحية أخري قال زرهوني أن عملية التمشيط الجارية ضد الجماعات المسلحة بغابات اعكوران في ولاية تيزي وزو بمنطقة القبائل شرقي البلاد "ستتواصل الي غاية القضاء نهائيا علي الجماعات الارهابية .
وقال أن الحصيلة النهائية لهذه العملية لم يتم اعدادها بعد.
وكانت مصادر أمنية تحدّثت عن سقوط ما لا يقل عن 20 مسلحا منذ بداية العملية قبل أكثر من عشرة أيام.
ورحب زرهوني بأي تعاون اقليمي أو دولي لمحاربة الارهاب.
وفي سياق متصل أصيب راعي غنم بجراح خطيرة أدت الي بتر قديمه في انفجار لغم أرضي زرعته الجماعات المسلحة بمنطقة عين بربر بولاية عنابة شرق البلاد.

(المصدر: صحيفة "القدس العربي" (يومية – لندن) الصادرة يوم 30 جويلية 2007)
 


في دراسة وطنية صدرت مؤخرا تقول:
** إذا ما ارتفع مستوى سطح البحر بـ50 سنتيمترا إلى غضون سنة 2100 المياه ستغمر جانبا هاما من جربة وقرقنة وخليج الحمامات والسباخ ستتحول إلى بحيرات

** بحلول سنة 2020: ارتفاع في درجات الحرارة بين 0.8 في الشمال و1.3 في الجنوب وانخفاض معدلات الأمطـار بين %5 في الشمـال و%8 في الوطن القـبلي والشمال الشـرقي و%10 في الجنـوب
 

تونس - الاسبوعي:

صدرت مؤخرا دراسة وطنية تم اعدادها من قبل مصالح وزارة البيئة والتنمية المستديمة حول التغيرات المناخية على المدى الطويل.. واختلال العوامل المناخية المعتادة.. كمعدلات درجات الحرارة والتساقطات والرياح.. وهي من اهم التحديات البيئية والاقتصادية والاجتماعية التي يتوقع ان تواجهها الانسانية خلال القرن الحالي.. وقد بينت معظم الدراسات العلمية التي سبقت هذه الدراسة.. ان ارتفاع معدلات درجة الحرارة على كوكب الارض اصبح اليوم حقيقة ثابتة.. وان تزايد نسب الغازات يساهم بشكل هام في تقوية الاحتباس الحراري الكوني واختلال الموازنة الاشعاعية وبالتالي في تفاقم ظاهرة تغير المناخ..

ويتوقع خبراء المناخ ان تكون للتغيرات المناخية تداعيات هامة على التوازنات البيئية وصحة الانسان والتنمية المستديمة بشكل عام خصوصا بالبلدان النامية التي تفتقر الى امكانيات المواجهة والتأقلم مع هذه الظاهرة الكونية.تأثيرات التغيرات المناخية بتونس

اعتمدت تونس توجها خاصا للوقاية من التأثيرات المحتملة للتغيرات المناخية يقوم على:

- التنسيق مع جميع الهياكل والمنظمات الدولية والمساهمة في المجهود الدولي لمجابهة التغيرات المناخية في اطار الاتفاقيات والمعاهدات الأممية في هذا المجال

- دعم الاطار المؤسساتي

- انجاز البلاغات الوطنية لاتفاقية التغيرات المناخية وتحيينها بصورة دورية

- اعداد دراسات حول قابلية تضرر المنظومات البيئية والقطاعات الاقتصادية من التأثيرات المحتملة للتغيرات المناخية

- اعداد برامج عمل لتحديد الطرق المناسبة لاقلمة المنظومات البيئية والقطاعات الاقتصادية مع التغيرات المناخية

نتائج الدراسة المتعلقة بقطاع الفلاحة

من النتائج الهامة للدراسة المتعلقة باقلمة قطاع الفلاحة والمنظومات الايكولوجية مع التغيرات المناخية والتي اذن بانجازها رئيس الجمهورية والهادفة الى اعداد استراتيجية لاقلمة قطاع الفلاحة مع هذه المتغيرات.. باعتماد توقعات تغير المناخ في غضون سنة 2020 مقارنة مع الفترة المرجعية 1961-1990 نجد ارتفاع معدل درجة الحرارة بنحو 0.8 درجة مائوية بمناطق الشمال وذلك من الوطن القبلي الى الشمال الغربي.. وارتفاع معدل درجة الحرارة بنحو 1.3 درجة مائوية بالمنطقة الممتدة من الجنوب الغربي الى اقصى الجنوب.. اضافة الى انخفاض معدلات الأمطار السنوية التي ستتقلص بنسبة 5% بالشمال وبنسبة 8% بالوطن القبلي والشمال الشرقي وبنسبة 10% باقصى الجنوب وذلك في غضون 2020 وتفيد نفس هذه التوقعات بانخفاض معدلات الأمطار السنوية بنسبة تتراوح بين 10% بالشمال الغربي و30% باقصى جنوب البلاد مع حلول سنة 2050 ويمكن ان ينعكس تغير المناخ بالبلاد التونسية بالخصوص على الموارد المائية والنظم البيئية والفلاحية (انتاج زيت الزيتون، الأشجار المثمرة، تربية الماشية، الزراعات البعلية)وعلى الاقتصاد بصفة عامة.. وستزيد التغيرات المناخية من الضغوطات الحالية على الفلاحين والمساحات التي يستغلونها.. كما ان بعض الأنشطة الفلاحية قد لا يمكن لها في المستقبل ان تتأقلم مع الظواهر القصوى للتغيرات المناخية..

مقترحات الحلول

توصلت الدراسة الى اقتراح استراتيجية متكاملة وخطة عمل لاقلمة القطاع الفلاحي والموارد الطبيعية تتضمن خاصة:

- ارساء نظام انذار مناخي مبكر وتطوير منظومات الرصد الجوي وتوزيع المعلومات المناخية على جل القطاعات

- دعم برنامج التصرف في الموارد المائية مع الاخذ بعين الاعتبار للنظم الايكولوجية لهذه الموارد الحيوية

- مواصلة تطبيق الخارطة الفلاحية واعادة تقييمها حسب التغيرات المناخية المتوقعة

- تحسين قدرات النظم الايكولوجية على غرار الغابات على التأقلم مع ظاهرة التغيرات المناخية ودعم البرامج التي يتم انجازها في هذا المجال

- وضع مسألة التغيرات المناخية ضمن الاهتمامات الوطنية ورصد سبل الاستفادة من الامكانيات المتاحة دوليا على غرار صندوق التأقلم المحدث في اطار بروتوكول كيوتو

- تطوير الاليات المؤسساتية والحوافز المالية والبحث العلمي ومنظومة التامين واعادة التأمين ودعم التنسيق بين مختلف القطاعات لتنفيذ مخطط العمل الوطني للتأقلم مع التغيرات المناخية.

تأثير ارتفاع مستوى سطح البحر على المناطق الساحلية

فيما يتعلق بانعكاسات ارتفاع مستوى سطح البحر على الشريط الساحلي بتونس فان نتائج المرحلة الاولى للدراسة التي تم الشروع في انجازها سنة 2006 في اطار اعداد البلاغ الوطني الثاني لاتفاقية التغيرات المناخية.. تشير وفق فرضية قصوى بان ارتفاعا لمستوى سطح البحر بــ50 سنتمترا الى غضون 2100 (هذه الفرضية القصوى المحتملة باعتماد وفقا لسيناريوهات الهيئة الدولية لخبراء المناخ) يمكن ان تتسبب في تفعيل الانجراف البحري بعدد من المناطق الساحلية شديدة الانخفاض على غرار بعض سباخ خليج الحمامات والوطن القبلي واجزاء من بحيرتي اشكل وغار الملح وبجزر قرقنة وجربة والكنائس.

وتفيد الاستنتاجات الاولية للدراسة بانه من المحتمل ان يتسبب ارتفاع مستوى سطح البحر في بعض التأثيرات على عدد من المنظومات والموارد الطبيعية الساحلية على غرار الموارد المائية كما ستكون له انعكاسات على التنوع البيولوجي البحري بالخصوص وعلى بعض المنشات الساحلية..

وباعتماد سيناريوهات الهيئة الدولية لخبراء المناخ المتعلقة بارتفاع معدلات درجات الحرارة ومستويات البحار والمحيطات.. بينت الدراسة بان فرضية ارتفاع مستوى سطح البحر بــ50 سنتمترا الى غضون سنة 2100 يمكن ان تتسبب في تقدم البحر على حساب اليابسة.. خاصة بالاراضي الساحلية شديدة الانخفاض على غرار بعض المناطق الرطبة (السباخ، البحيرات والاودية) ومنظومات الجزر.

سيناريوهات مخيفة

في صورة تواصل ارتفاع معدلات درجات الحرارة بالمستوى الحالي، وحسب السيناريو الأقصى المحتمل بينت الدراسة ان مساحات تناهز 2600 هكتار يمكن ان تتعرض الى انجراف بحري ونقص في الخصوبة بدلتا وادي مجردة

كما بينت الدراسة حسب السيناريو الاقصى المحتمل انه يتوقع ان تتحول اكثر من 10 سباخ الى بحيرات تمسح 730 هكتارا محاطة بمناطق رطبة تناهز مساحتها 730 هكتارا بمجموعة من السباخ الساحلية للوطن القبلي.

ويتوقع ايضا تعرض منطقة خليج الحمامات.. حسب السيناريو الاقصى المحتمل الى انجراف بحري على مساحة جملية تناهز 1900 هكتار وخاصة على مستوى سبخة سيدي خليفة.. ويتوقع ان يتحول جزء من سبخة حلق المنجل الى بحيرة تمسح1400 هكتار

ويتوقع كذلك ان يتحول ارخبيل قرقنة الى مجموعة اكبر من الجزر الصغيرة (قرابة 30% من المساحة الاجمالية للارخبيل معرضة للانجراف البحري).

كما بينت الدراسة كذلك ان ما يناهز 3400 هكتار من المناطق الرطبة بجزيرة جربة يمكن ان تتعرض الى انجراف بحري خصوصا بمناطق راس الرمل وبين الوديان.

رصد: خير الدين العماري

(المصدر: صحيفة "الصباح الأسبوعي" (أسبوعية – تونس) الصادرة يوم 30 جويلية 2007)
 

 

سهرت من الهمّ اللّيالي

 

كتبه عبدالحميد العدّاسي

 

كُثرٌ أولئك الذين يتحدّثون عن المرأة التونسية، ويدافعون عنها، ويطالبون – دون بصيرة ولا تبصّر - بمساواتها بـ"الرّجل"... كُثرٌ أولئك الذين يسيؤون إلى المرأة عندما لا يستشيرونها في قضية المساواة بـ"الرّجل"، فلعلّ المرأة الحرّة قد زهدت فيها (المساواة) وهي ترى وتدرك أنّ "الرّجل" ما عاد يجمعه شيء بالرّجل...

وقف معي - إن شئت - وانظر واحكم: أيكون عدلا إذا سوّينا هندا بـ"الرّجل"... أيجوز أن نجعلها قصيرة كهذا الذي وقف أمامها في السجن يمنعها من زيارة أخيها الرّجل؟!... أيُعقل أن نشوّش على هندٍ فنحرمها نعمة النظر إلى مقامات الرّجل بمحادثتها عن مساواة مع "الرّجل"؟!... أيكون فخرا لهندٍ أن ترى ماهرَ أخاها، إلياسَ أخاها، كريما أخاها أو عمرَ أباها تماما كذلك "الرّجل"؟!... لقد أدركت هندُ وأدركنا معها أن لا خير في ذاك "الرّجل"، فلماذا تنزل من مقامها الرّفيع إلى هوّة ذاك "الرجل"؟!...

هند الأبيّة بمواقفها التي تعلّمتها من أبيها الأشمّ وأمّها (رحمها الله) المربّية وأخيها عبدالكريم الذي أراد أن يعلّم النّاس فنّ التدقيق في القيم والثبات عليها، تبيّنُ للنّاس أنّ دعاوى القوم المرفوعة، ومنها حريّة المرأة والدّفاع عنها والمطالبة بمساواتها مع الرّجل، إنّما هي دعاوى منافقة كاذبة لا تصمد في ميادين الحقيقة. فالمرأة الحرّة في تونس تتعرّض إلى الكثير من المظالم والضغوطات التي من شأنها أن تثنيها عن عزمها في المطالبة بحقوقها الشرعية المغتصبة من هذا الذكر الفاسد الجشع... فيكفي هندا مناصرتُها لأخيها الأسد الرّجل، عبدالكريم الهاروني، عبر وسائل الإعلام، حيث عرّفت بمظلمته، كي تحرم هي والعائلة بكاملها من زيارته يوم الإثنين 23 يوليو (جوياية) 2007... جريمتُها هيَ تصدّر الدّفاع عن أخيها، في بلد لم يتعوّد ذكوره (غير الرّجال) على إفساح المجال للنّساء كي يعبّرن ويستنكرن ويُصلحن ويوجّهن، والحال أنّ الكثيرَ منهنّ (إن لم نقل كلّهنّ) هنّ أفضل بكثير ممّن تولّى مهمّة "النّهوض بهنّ وبمستواهنّ"(*)... وهند هي واحدة من أعداد كثيرة من النّساء اللاّتي "يقبعن وقد سُلبن خصائص الإنسانية في بيوتات المتزمّتين الإسلاميين الظلاميين المتحجّرين أصحاب الحريم"، كما يصفهم الكثير من سكّان تونس الجدد القادمين علينا من أودية التغيير الموحشة، وهي إذ تستصرخنا اليوم فإنّما تريد أن تجلب الانتباه إلى زيف الشعارات المرفوعة وإلى الظلم المستشري والحقد المستفحل والكره الدّفين الذي منع حاكم البلاد ومساعديه من سماع كلمة رجل نصبو في تونس إلى مساواة الذكور به... فعبدالكريم لم يطالب بشيء غير الذي طالبت به هند شقيقته حيث  تقول: "نطالب دائما بالعيش بكرامة...". ولكنّ هندا وعبدالكريم على رفعة قدرهما عندي وعند أهلهما (والإسلاميون وأصحاب المبادئ من التونسيين كلهم أهلهما) قد نسيا أنّ الكرامة واللؤم، كما أنّ الكريم واللّئيم خطّان متوازيان لا يتقابلان أبدا... وما منع عبدالكريم من العودة إلى أهله يوم 25 جويلية ضمن من سرّح من الاخوة - الذين نهنّئهم وعائلاتهم بهذه المناسبة – إلاّ لؤم بالغ ونظر قاصر وصدر ضيّق ونفس قد أكلتها الأثرة وقاطعها الإيثار. ما منعه من العودة إلاّ فكر شبيه بفكر رعاة البقر القدامى الذين انحصر عالمهم بين ضفّتي وادي كثر عشبه وقلّ المنافس فيه...

غير أنّ عبدالكريم - الذي لم يرتق إلى مستواه إلاّ رجال أمثاله أو نساء رغبوا عن المساواة بالـ"رجل" كأمثال هند وغيرها من نسائنا الفاضلات – سيظلّ ثابتا بإذن الله جانيا للحسنات بفضل الله، ولن يتمكّن هذا السلوك المتخلّف المسلّط عليه من إدارة السجون أو راعيها من كسر شوكته أو المساس من كرامته أو من كرامة أيّ فرد من عائلته المجاهدة الكريمة التي ضربت المثال النّاصع في الحبّ والبرّ. ولعلّنا لا ننتظر كثيرا حتّى نفرح بعبدالكريم وكلّ إخوانه الأكارم ممّا خُلّف رهينة لخدمة مصلحة يراها صاحب التغيير. وبئس قوم ربطوا سعادتهم بشقاء وإشقاء غيرهم، ولا بارك الله فيهم ولا في نسلهم...

ـــــ

(*): تعوّد المسؤول التونسي أن يردّد – دون حياء -: نحن نعمل جاهدين على الرّفع من مستوى المرأة، كما تعوّد الرّعاع اتّهام الإسلاميين على وجه الخصوص بمحاربتهم للمرأة وعدم العمل على تمكينها من المساواة بالرّجل... أنا أحسب أنّ المرأة عندنا هي أرفع قيمة من الرّجل، فهي الأمّ والبنت والأخت والمربّية. وأمّا تلك التي اختارت لنفسها تسويق جسدها عند الذكور فهي سقط متاع لا تحترم عندي أبدا...

 

الساعة الثانية و24 دقيقة فجرا من يوم 28 جويلية 2007      


وجبة أخرى من الإحالات على لجنة النظام

 

يبدو أن شهية القيادة النقابية للاتحاد العام التونسي للشغل قد انفتحت على مصراعيها فيما يتعلق باستعمال لجنة النظام و توظيفها لمعاقبة النقابيين الذين يعترضون على تصفية نقابة التعليم الأساسي , فعلى خلفية المشاركة في التجمع العام الذي تنادى له أكثر من 200 إطار نقابي من مختلف القطاعات و الجهات يوم 09 جويلية الماضي تنديدا بإحالة الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الأساسي محمد حليم و الكاتب العام المساعد سليم غريس على لجنة النظام تبلّغ اليوم الاثنين 30 جويلية 2007 النقابيون الآتي ذكرهم بالمثول رسميا أمام لجنة النظام و ذلك يوم الأربعاء 01 أوت :

ـ السيد الشاذلي فارح عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي و المدير المالي لجريدة الموقف و الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للبنوك و التأمين و الكاتب العام للنقابة الأساسية للاتحاد الدولي للبنوك

ـ السيد محمد الحبيب بلحاج الكاتب العام للنقابة الأساسية للتعليم الابتدائي بالكرم جهة تونس

ـ  السيد لمين الحامدي الكاتب العام للنقابة الأساسية للتعليم الابتدائي سيدي حسين جهة تونس

ـ سعاد الاينوبلي نقابية قاعدية جهة تونس

ـ السيد بشير الحامدي نقابي قاعدي الكبارية جهة تونس

لذلك فإننا ندعو كل النقابيين الديمقراطيين و المتمسكين باستقلالية الاتحاد العام التونسي للشغل إلى التعبير عن رفضهم للتمشي التصفوي الذي تنتهجه قيادة الاتحاد عبر إمضاء العريضة الالكترونية ضد التجريد

محمد الهادي حمدة

 


 

حول نداء "كونفدرالية التعليم "


طالعت بانتباه شديد باعتباري من المعنيين بالعمل النقابي بجهة توزر النداء الموقع من قبل "مجموعة من نقابيي التعليم الأساسي" بالجهة و الذي نشرته تونس نيوز مؤخرا .و لعل ما شد انتباهي كما غيري من المتابعين للشأن النقابي الجهوي و الوطني عموما هو تعمد حجب القائمين على النداء هويتهم في سياق يتطلب العلنية و النقاش الحر أولا و التعارض مع تيار التفكير في تنظم نقابي بديل يشمل كل القطاعات ثانيا ما يضفي على النداء و القائمين عليه صبغة القلق و التبرم بالأوضاع كتجسيد للسلبية و الإحباط أكثر منه تفكير معمق و مسؤول و تزداد درجة التوتر و القلق ارتفاعا في التسمية التي تؤمّن التباين مع التجربة الوليدة التي تعرفها البلاد حاليا و التي يقف وراءها السيد الحبيب قيزة ما يعكس حالة الخوف من سيف لجنة النظام الذي نشط هذه الأيام .وبحكم معرفتي بكل نقابيي التعليم الأساسي بالجهة باعتبار العدد المحدود ( 3 نقابات أساسية و 2 نيابات نقابية ) فإني أود التأكيد على أنه ليس هناك حالة جهوية قطاعية جماعية من التفكير في التعددية النقابية ما يرجح أنها مجرد زلة قلم كي لا نقول أكثر من ذلك , و مهما يكن من أمر فإن النقاش المعمق للمسألة المطروحة يزداد أهمية في الظرف الراهن و بعيدا عن السكتارية و ذلك في ضوء المعطيات و التوجهات الجديدة التي تتوخاها البيروقراطية النقابية في تشديد قبضتها على المواقع التي افتكها تيار الاستقلالية داخل المنظمة كما بينته حيثيات المؤتمر الوطني الأخير و بوادر حالة النهوض النقابي التي ميزت الساحة النقابية خلال الأشهر الست المنصرمة .من الناحية المبدئية نعتبر التعددية النقابية حق من حقوق الإنسان باعتبارها تندرج ضمن الحق المطلق في التنظم وهو ما يعني عدم الاعتراض المطلق من أي كان على أي مسعى لتكوين مركزية نقابية بديلة للقائمة خاصة و أن تكوين النقابات لا يخضع لنظام الترخيص المسبق مثلما هو عليه الأمر بالنسبة للجمعيات و الأحزاب و بالتالي فإن عدم اعتراف الحكم بمركزية نقابية جديدة ليس له ما يبرره من الناحية القانونية و إنما يجد تفسيره في تمسك السلطة و الأعراف بالمنظمة التي ألفوا التعامل معها طيلة عقود و تبقى المسألة في نهاية المطاف تتعلق بقدرة المركزية الوليدة على تغيير ميزان القوى من خلال استقطاب أوسع دوائر التأثير في الحركة العمالية من القطاعات الوازنة و المؤثرة و من ثمة حمل السلطة و الأعراف على القبول بالأمر الواقع الجديد . و من الزاوية العملية لابد لمن يتصدى لإشكالية التعددية النقابية و بقدر كبير من المسؤولية الوطنية أن يأخذ في الاعتبار الملاحظات التالية :
ـ أن بوادر حالة من النهوض النقابي القاعدي  تجسمها الإضرابات المتنامية كما و نوعا سواء في القطاع العمومي أو القطاع الخاص طيلة السنوات القليلة الماضية أصبحت تميز المشهد النقابي الوطني و تعكس طلبا متناميا على التنقّب و الاحتجاج على تدهور القدرة الشرائية و تدني الخدمات الاجتماعية و تفاقم تداين الأسرة و عجز مداخيل الأوساط العمالية عن مواكبة النسق السريع لتكلفة الحياة اليومية .
ـ أن تيار الاستقلالية داخل المنظمة تنامى نفوذه و توسعت قاعدته و حقق أكبر اختراق نقابي حينما فرض مجموعة من الزيادات في المنح الخصوصية للآلاف من شغيلة الوظيفة العمومية مثلا في ضوء الالتزامات التي تعقدها المركزية النقابية مع الحكومة قصد تحقيق "سلم اجتماعية" لمدة ثلاث سنوات متتالية ما يؤكد قدرة النقابيين التونسيين المنتمين لتيار الاستقلالية على الفعل داخل الاتحاد العام التونسي للشغل رغم كل المثبطات الداخلية و الخارجية من جهة و ما يؤكد المساحات النقابية التي ما زال بإمكان تيار الاستقلالية النقابية اكتساحها ما يعني أن الفعل النقابي داخل الاتحاد العام التونسي للشغل لم يستنفذ أغراضه بعد عكس ما يدعيه البعض , رغم ضعف التنسيق و غياب الرؤية النضالية المشتركة و تواصل ظواهر التذيل و الانتهازية .
ـ أن السياسة النقابية للبيروقراطية و امتداداتها القطاعية و الجهوية لم تعد قادرة على الضبط المنفرد لإيقاع الحياة النقابية داخل المنظمة بل إن مسك تيار الاستقلالية بزمام المبادرة النضالية و الوفاء للمطلبية النشيطة قد جعل البيروقراطية و امتداداتها في موضع الدفاع المستمر و تلزم دور الواقي من الصدمات الاجتماعية و من ثمة تتعمق عزلتها و تشعر بتراجع مساحة نفوذها رغم حيازتها لكل أدوات السيطرة المادية و المعنوية و إن اندفاعها لتصفية الخصوم يعكس تراجع قدرتها على المناورة كل ذلك و نحن في نصف السنة الأولى من المدة النيابية النقابية .
ـ إن استجابة الحكم و الأعراف لمطالب الشغالين قد تأكدت تدريجيا محدوديتها و ذلك على خلفية إخفاق اختياراته الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية في دفع حركية الاستثمار و إحداث مواطن الشغل و المحافظة على القائم منها و دعم المنظومة الخدمية ( التعليم و الصحة و الثقافة و السكن و النقل ) و دعك من الخطاب الدعائي الذي يزعم تحقق نسب نمو مرتفعة لا تتجسد في استثمارات جديدة أو توسيع الاستثمارات القائمة ما يتطلب تناميا للطلب على اليد العاملة .
كل هذه المعطيات متفاعلة تشكل مناخا نقابيا لا يتطلب من زاوية مصالح الطبقة العاملة التونسية ـ حسب رأينا ـ الانزلاق لمغامرة التعددية النقابية رغم طول الطريق التي على تيار الاستقلالية النقابية قطعها و إنما يقتضي خوض الصراع مع البيروقراطية على قاعدة الديمقراطية النقابية كوجه آخر للاستقلالية عن الحكم داخل الاتحاد العام التونسي للشغل و على أرضية نظامه الداخلي و قانونه الأساسي , إن مناهضة الاختيارات الاقتصادية و الاجتماعية لنظام الحكم صلب الاتحاد العام التونسي للشغل و تداعياتها على حياة الشغالين في مستوى تآكل المقدرة الشرائية وتفاقم العبىء الجبائي و تدهور الخدمات الاجتماعية و تأزم نظام أنظمة الضمان الاجتماعي و الإفراط في الالتزام باملاآت قوى العولمة في التخصيص و تجاهل الطلب الداخلي لا يعني في الأعراف النقابية المحلية و الدولية تسييسا للعمل النقابي حيث لا مطامع نقابية للوصول للسلطة و إنما التزاما حقيقيا بمصالح الشغالين و تمسكا بمكاسبهم في ضوء الانحياز المكشوف للأعراف من الطرف الحكومي و تبخر وهم الدولة الحكم .و ما من شك في أن أهم اختبار لتيار الاستقلالية النقابية داخل المنظمة إنما يجسمه استحقاق المفاوضات الاجتماعية القادمة حيث سيقتضي الأمر النضال من أجل تصحيح المسار التفاوضي في شموليته سواء لجهة الرؤية النقابية الداخلية أو في علاقة ببقية الأطراف الاجتماعية .

محمد الهادي حمدة نفطة 

 
علم جديد : إعــراب خــارج القواعــد !
(الجزء الـثاني)

خــالد الطــراولي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


وإذا كان الكلام التام الذي له معنى يكوّن جملة، وإذا كان تركيب الحديث كلمات، فإنه إذا أدى إلى فائدة أصبح جملة مفيدة حسب القاعدة، وعندنا كم كلاما خواء أجوف لا يحمل فقها ولا فكرا، ولكن حشوا مملا تصطف حروفه دون إدراك أو وعي، ورغم ذلك تتلقفه الأيادي وتقدسه الوجوه وتلهج بطيبته الأعيان والعوام ويعتبر خير الكلام وأحسن الحديث، فيكون على اصطلاح النحويين جملة غير مفيدة، وعند غيرهم صحيحة وسليمة.
والسبب وراء الاختلاف أن من أطلق هذا الكلام حنجرة صاحب الدرة والمنزلة العليا وساكن القصر المشيد والبئر المعطل، حاكم البلاد وسائس العباد! والجمل المفيدة في هذا الباب لا تأنس لقاعدة الإفادة حتى تنال مرتبتها وعنوانها ولكن تحتمي بقاعدة القوة والعصبية والمركز والدرجة، ولمَ لا الرشوة والمحسوبية والفساد، فكل جملة ينطقها فوه قوي بأسنان مكشّرة وأنياب مخيفة تصبح مفيدة ولا تحتمل إلا المباركة والتزكية والتشريف والتزلف.

كــان الحــاكم عــادلا
جملة فعلية تفيد التمني والرجاء، بين ماض يبحث عن ذكرى طيبة فيجدها مقتضبة، وحاضر فقد الذاكرة فظن الحياة وهو محمول على الأنعاش، وبين مستقبل ترك المذاكرة حتى لا تبقى له ذكرى.
كــان : فعل ماضي ناقص، نقص في الماضي وهو في حاضرنا أنقص، سبب نقصه أو ضعفه أو حتى عدمه، ارتباط وثيق بما بعده، فأصبح فعلَ أمل مغشوش وأحلام كاذبة واستخفاف واستحمار! زاحمتها أخواتها : صار، أصبح، أمسى، ظل، أضحى، بات، ليس، فأطاحت بهم جميعا إلا واحدا...صدق مع القواعد فصدقته "القواعد" (الجماهير)!!!
صار الحاكم عادلا.. انهزمت قبل أن ترى النور وتدغدغ المشاعر والوجدان ولم يشفع فيها قوانين ودساتير وبرلمانات، بل صار الرئيس ملكا والجمهورية تورث على مسمع ومرمى من الجميع... صار تدل على تحول المبتدأ من حال إلى حال، وسبحان مغير الأحوال وحالنا من أتعس الأحوال...
أصبح الحاكم عادلا..، فشلت ولم يُرَ صبح ولا فجر ولا ضياء ولكن سواد وراء سواد وراء سواد، أليس الصبح ببعيد؟..
أضحى الحاكم عادلا... سقطت، ومن كان صباحه معدوم فضحاه أعدم، ليل متواصل وكوابيس في عز النهار...
أمسى الحاكم عادلا..، انهارت لأنه لم يكن صبح ولا ضياء حتى يكون مساء وأنوار، وكانت الأيام سيان بين أمس مفقود وحاضر مطموس ومستقبل ضائع، وشدت شعوب بأكملها رحالها نحو السراب...
بات الحاكم عادلا... بقيت حلما، ومن كان نهاره ظلام فليله أظلم...
ليس الحاكم عادلا... وجدتها وجدتها، الحقيقة المرة، الحقيقة الغائبة، ليس تفيد النفي، وفي حالنا لمن ذكرها تفيد النفي والتشريد والعزل والضرب والحبس والاستئصال والعدم... نفي الحقائق ونفي الكلمة ونفي البشر!

الحــاكم : اسم كان، أصله مبتدأ، ابتدأت به النشأة الأولى لشعوب ومجتمعات وأفراد، الكل مدين بحياته وحالته إلى فرد صمد، ظل الله في الأرض... قبل نزوله من سمائه كان العدم، حتى جاء الحاكم وجاءت معه قوافل السؤدد والرقي والتنمية والغنى فذهب الكل في "خبر كان"...
دخلت "كان" فتركت المبتدأ مرفوعا، على الأعناق أحيانا، وعلى الأسوار أحيانا أخرى، جيء بالبعض منه مرفوعا على دبابة كتبت بأرقام وطنية أحيانا أو خارجية في أغلبها، و جيء بالبعض من مهده الصغير كوريث شرعي للبلاد ووصي على العباد، وجيء بالبعض الآخر من صناديق اقتراع مثقوبة من كل أطرافها من وراء الدهاليز...
الحــاكم إسم كان مرفوع، يرفع من يشاء وينصب من يشاء ويجر من يشاء، متى يشاء، كيف يشاء وأنّى يشاء...الرفع سمته والنصب بكل أفهامها حالته، فالنصب عند التوانسة : (النصبة) اللذة والمتعة ، وهو عند المصريين : (نصّاب) السرقة والاستحواذ والغش، وهو عند الخليل وفي قواميس اللغة : قتل وإعدام على النُّصُب، وكلها اجتمعت في فرد واحد أحد، لا يريد التخلي عن جانب منها حتى لا يُعيَّرَ بالقصور والضعف والبله! وهي وحدة ثقافية بين المشرق والمغرب التقت في جوف رجل واحد، وهذا من الكرامات والمعجزات التي أفرد بها المولى عز وجل هذه الأمة وجعلها يشار إليها بالإصبع وحتى بالغمز والهمز بين الأمم!

عــادلا : خبر كان، أصله مرفوع حتى دخلت "كان" فرفعت المبتدأ ونصبت الخبر، خاصة إذا كان الخبر لا يريده صاحب المقام الرفيع وإن كان فردا معزولا في قصره وبين حاشيته، وكانت الجموع متلهفة لهذا الخبر! وعادلا خبر مشبوه، وآية شبهته تاريخ مفقود لم يعمر طويلا أمام استبداد زاحف ورعية مرهوبة وفقيه محايد أو مستقيل، وحاضر مرهون أو مباع بأرخص الأثمان، ومستقبل معدوم.
ومن الخبر من يُرفَع صاحبه أو يُجزم أو يُنصَب أو يُجَرّ، ومن الخبر من يُبجّل صاحبه ويُقدَّر وينال الحظوة والجاه، وبين الفئتين خندق يحرصه مبتدأ منتصب آناء الليل وأطراف النهار، شعاره من تذلل لنا وطوى قامته وحنى الجبين وثنا الركب، فخبره مرفوع يتبع المبتدأ ولا يصبح اسم كان ولا يذهب في خبرها، ومن تطاول وقاوم وأعلن العصيان والتمرد فهو اسم كان المجهول وخبرها المفقود، كان موجودا كان حرا كان حيا كان عاقلا كان غير منفي، كان غير مشرد، كان غير محبوس، كان مواطنا، كان إنسانا!!!
ـ يتبــع ـ
29 / 07 / 2007

المصدر : ركن "خواطر" موقع اللقاء الإصلاحي الديمقراطي www.liqaa.net

بسم الله الرحمان الرحيم                                         تونس في 2007/07/30

والصلاة والسلام على أفضل المرسلين                          بقلم محمد العروسي الهاني

الرسالة 268                                                    مناضل رئيس شعبة الصحافة

على موقع تونس نيوز                                          الحزبية سابقا

                                                                معتمد متصرفا متقاعد          

شعاري للتاريخ أكتب

رسالة شكر للدور الفاعل لرجال الإعلام الأشاوس في موقع تونس نيوز

 وقناة العربية وقناة المستقلة ووفائهم لتونس الخضراء بلد الحضارة والتقدم و التسامح

 

        يسعدني أن أنوّه بدور الإعلام الهادف الصادق بعد الحلقات التي بثتها العربية في مارس 2007 بمناسبة خمسينية عيد الاستقلال 20 مارس 1956 وكذلك الحلقات التي نشرتها الإنترنات الصحافة الإلكترونية العصرية على موقع تونس نيوز 268  مقال على امتداد عامين من 2005/07/21 إلى 2007/07/30 حول تاريخ تونس العربية العريقة ² .. وما بثته قناة المستقلة منذ تأسيسها هو هام ومفيد للغاية لدعم الإعلام الحر و التعريف بمشاغل شعبينا المسلم والمسالم و المتعلم والمثقف والذي غزى العالم بفضل العلم والمعرفة و التعليم والعقل النيّر ونور العلم الذي هو مفتاح التقدم وبفضل العلم و المعرفة ورهان التعليم الذي أقدم عليه الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة رحمه الله في بداية عهد الاستقلال الوطني 20 مارس 1996 و أعطى نتائجه وثمرته في تونس.

وكذلك مبادرات قناة المستقلة هذه القناة التي أصبحت فضائية إعلامية هامة بفضل برامجها المتنوعة و الغزيرة وقد خصّصت عديد الملفات للتعريف بشؤون المغرب العربي المغرب والجزائر وموريتانيا و ليبيا و تونس الخضراء. وأطنبت في الحديث على حيوية  وحركية النشاط المغاربي. وخصّصت حوارات على تونس العربية المستقلة مشكورة القناة على هذه الجهود المبذولة الهادفة.

كما أشكر الأستاذ الهاشمي الحامدي مدير القناة التونسي الأصيل على اهتماماته بتونس ونشاطها المتواصل وحركيتها وتألقها واشعاعها وأشكره بصفة خاصة على اهتمامه بالرسالة المفتوحة الموجهة  إلى سيادة رئيس الدولة المؤرخة في 2007/07/18 و المتعلقة بعيد الجمهورية   25جويلية 1957 وبعض المحاور والخواطر والمقترحات الهامة والهادفة لتنقية الأجواء ودعم المصالحة والوئام و التعاون و التضامن و التسامح وطي صفحة الماضي. وقد اهتم الأخ الهاشمي بما جاء في هذه الرسالة وركّز على المحاور الواردة فيها وتلاها بأمانة وصدق. واقترح على الأخ الهاشمي الحامدي المحترم إعادة بث هذه الحصة الرائعة حتى يتسنى للاخوة التونسيين الذين لم يتمكنوا من الإستماع إلى الحصة الاولى وأن يستمعوا إلى الحلقة المقترحة و أنا شخصيا لم أسمعها وحدثني عليها الأخ الصحفي رئيس تحرير جريدة الحرية  الأخ باشا الصحفي المتقاعد والذي أعجب بها أيما إعجاب وأعلمني بفحواها و أكّد لي أن الأسلوب التي أتبعه الأسناذ الحامدي أسلوب ممتاز وذكي وغير ممّل و أعطى حق الرسالة ومضمونها وفحواها حق التقدير. حقا إن الأسلوب الرائع يجعل المستمع يتابع باهتمام ولا غرابة فالأخ الهاشمي صحفي قدير وتمرّس في هذه المهنة الشريفة صاحبة الجلالة والسلطة الرابعة. وبهذه المناسبة نقترح على الاستاذ الحامدي مدير القناة المستقلة إمكانية إعادة بث الحصة من جديد حتى يتسنى للإخوة التونسيين الذين لم يتمكنوا من الإستماع إلى الحصة الاولى وبذلك تحصل الفائدة للجميع اعتبارا لأهمية الرسالة التاريخية ومدلولها ومغزاها في انتظار حديث شامل إن شاء الله مع قاناة المستقلة قريبا و بمناسبة الذكرى 104 لميلاد الرمز الخالد 3 أوت 2007/1903 في مدينة المنستير مسقط رأس الزعيم الراحل.

وهذه الذكرى تهتم بها أسرة الزعيم الراحل و الأوفياء من رجالات الحزب و أعضاء جمعية الوفاء للمحافظة على تراث الزعيم بورقيبة للسنة الثالثة على التوالي وهي فرصة للترحم على روح الزعيم خالد الذكر و التعمق في انجازاته وبصماته ونضالاته وتضحياته الجسام ومواقفة وبعد نظره.

ولعل المستقلة تفكر كما فكرت العربية في الذكرى الخمسين لعيد الاستقلال المجيد 20 مارس 1956، 2006 في تنظيم حلقات ممتازة على المسيرة الطويلة بعنوان زمن بورقيبة.

والإخوة الذين قاموا بالإنجاز الرائع هم شبان من تونس. ولعل الأخ الهاشمي الحامدي ينسج على منوال العربية. وقد علمنا أن اللفزة الجزائرية اقتنت الشريط الوثائقي من العربية تقديرا وتكريما للزعيم الحبيب بورقيبة و إذا سمحت الظروف لإنجاز حلقات على مسيرة الزعيم الراحل على نحو العربية فإني مستعدّ للمشاركة الفاعلة في الحوار والإضافة وإبراز مناقب وخصال رمز الامة وزعيمها وقائد مسيرة تونس طيلة نصف قرن وستة أعوام 56.

و أعتقد أن الاخ الحامدي بحنكته وعلاقته الممتازة ونشاطه المتنوع وحبه لتونس قادرا على إبراز شريط وثائقي هام لدعم منزلة القناة ويعطي صورة كاملة وشاملة على المسيرة النضالية الشاملة لزعيم عربي شهم ضحّى بكل شبابه وكهولته وشيخوخته وصحته وماله وأسرته وابنه الوحيد من أجل الوطن. وغادر الدنيا نظيفا لا يملك حجرة ولا شجرة ولا دينار في مصرف عربي أو دولي والقصور على ملك الدولة ترك بصماته وانجازاته وأفعاله وأعماله واشعاعه العالمي. و الرصيد الكبير الذي تحظى به تونس والعالم يعرف تونس ذات المساحة الصغيرة ولكن ذات الوزن الواسع والكبير بفضل اشعاع بورقيبة. وفي عديد الدول في أروبا يعرف اسم تونس من خلال اسم الزعيم بورقيبة وحتى في  اَسيا والباكستان و الهند والصين هذا الرمز الخالد يستحق كل الوفاء و التكريم والتقدير ونشكر الأخ الهاشمي الحامدي الذي قال كلمة مؤثرة عند وفاته عكس الرجل الحقود الغنوشي الذي اتصلت به الجزيرة وأصرّ على الحقد والكراهية ولم يقل رحمه الله لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

ونرجو من الاخ الحامدي أن يولي هذه الخواطر والمقترحات كل العناية وأن يبادر يوم 3 أوت 2007 بفتح ملف حوار وحصة تاريخية تروي تاريخ هذا الرمز العظيم في عيون العالم بأسره و أعتقد أن نجله الحبيب بورقيبة الابن سيكون ممنونا بهذه المبادرة الرائعة من ابن تونس... وأسرت بورقيبة و أحفاده وأهله و أهالي المنستير و الشعب التونسي الوفي كبيره و صغيره وأطفاله كلهم في شوق لمثل هذه المبادرات وما أروع الوفاء وما أجمل الوفاء والعرفان بالجميل لرجل قد سخّر حياته لشعبه ووهب نفسه لخدمة المجتمع ونذر حياته لحرمة الغير وشعاره "عش لغيرك" وعاش لغيره فعلا كما كان شعار حشاد العظيم رحمه الله "أحبك يا شعب" ولعل مبادرة السيد الهاشمي الحامدي ابن سيدي بوزيد أرض النضال والبطولات و المجد والوفاء، وأرض الجهاد والنضال الوطني وأكثر من 65% من المقاومين والمجاهدين من ولايتي سيدي بوزيد وقفصة (1160 مقاوم) من أهالي الهمامة الكرام الأبطال هم أهل الوفاء والعرفان بالجميل والنخوة والكرم والشهامة. وأهل مدينة الرقاب والمكناسي وبن عون وبوزيان وسوق الاحد. وبوزيد والأسود وسيدي بوزيد كلها جنوبا وشمالا شرقا غربا هم أهل الوفاء والجود والشهامة ولا غرابة من مبادرة تكون في حجم الزعيم الكبير الحبيب بورقيبة رحمه الله وجزاه الله كل خير على ماقدمه للوطن من جليل الأعمال.

قال الله تعالي : " فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض".

                                                        صدق الله العظيم

                                                                           وعـاشت تـونس شامخة

 

محمد العروسي الهاني

معتمد متصرف متقاعد

الهاتف : 20 007 861


تونس في :30 جويلية 2007
حوار مع الأستاذ أحمد بن صالح
حول عدد من الملفات  الجيوسياسية العربية والدولية
 
إذا أصبحت اليوم سمينارات الذاكرة الوطنية مكسبا وطنيا بامتياز نتيجة ما تم إنجازه وإنشاء بنك معلومات سمعية-بصرية من خلال تسجيل شهادات أكثر من مائة شخصية وطنية تونسية, ساهمت في إلقاء أضواء كاشفة حول بناء الدولة الوطنية, فلا بد أن نتذكر بالنسبة للسمينار الأول من هاته السلسلة أن البداية كانت مع الأستاذ أحمد بن صالح في زغوان منذ سبع سنوات, وتوج ذلك بنشر الكتاب الموسوم : شهادة أحمد بن صالح السياسية: إضاءات حول نضاله الوطني والدولي, وها نحن اليوم ندعو الأستاذ أحمد بن صالح لنجري معه حوارا شاملا لعديد الملفات الجيوسياسية العربية والدولية مع الفاعلين السياسيين المباشرين لها, وهو سيكون له تأثير إيجابي جدا في تأطير الحقيقة التاريخية حتى لا تغيب في كتابات المؤرخين العرب والدوليين الذين توقفوا عندها, وأبرزوا تداعياتها المختلفة, اعتمادا على عدد من المصادر الأرشيفية الغربية الجديدة, وعلى الأخص منها الأرشيفات الإسرائيلية التي تناولت مواقف بعض الشخصيات المغاربية والعربية تجاه الملف الفلسطيني-الإسرائيلي وأثارت ردود فعل متباينة لدى أصحابها.

وفي هذا الإطار, نأخذ مبادرة دعوة الأستاذ أحمد بن صالح الذي أدى دورا أساسيا في منظمة السيزل للدفاع عن القضايا المغاربية والعربية, وكان أحد رموزها البارزين. وأنه نظرا للمعلومات المثيرة التي وظفها أحد المؤرخين الإسرائيليين حول مختلف الإشكاليات التي تناولت عديد المقاربات والاتصالات مع هذا الطرف أو ذاك, فإننا ندعو الأستاذ أحمد بن صالح اليوم من جديد للحوار معه ومقاربة بعض الملفات الجيوسياسية العربية والدولية, إذ لا يمكن إطلاقا تغييب أو إهمال شهادته في مثل هذه الملفات الدقيقة والحرجة.

وقد دعونا لمحاورته عددا من المؤرخين : د. عميرة علية الصغير, ود. محمد ضيف الله, وخالد عبيد ود. علية العلاني, ود. عبد اللطيف الحناشي, كما أننا سوف ندعو رواد سمينار الذاكرة الوطنية, الأوفياء لمواكبة هذا الحوار الذي لا شك أنه سيكون شيقا ومفيدا وهاما.

 الأستاذ عبد الجليل التميمي


قرى تعاني من العطش قرب سد كساب
 

المولدي الزوابي

هناك قرى في بلادنا مثل دوارالرحامنية، النوايويـة، الترايكية، السبايتية، العفايفية، ترجبة، أولاد حسن،السلايطيــة، التباينية، الشعابنية،عش العقاب، الصوابرية، ودوار بليليّة وجزء من دوار النصايرية من عمادتي كساب وعبد الجبار معتمدية بلطة بوعوان ... لازالت تطرح سؤالا مهما في بداية قرن جديد هو: في أي مستوى اجتماعي يمكن أن تصنف ؟ وأي معنى للانتماء إلى هذا الوطن في ظل التفاوت الجهوي والإقليمي الحاد الذي تعاني منه، خاصة عندما يتعلق الأمر بالماء الصالح للشرب ؟ وأي معنى للمواطنة في ظل توفر الماء أمام عين المواطن وبكميات ضخمة وهو عاجز عن التمتع بها ؟ وعلى بعض الأمتار يمتد سد كساب الذي يتجاوز معدل حاصله السنوي 50 مليون م3 فيما تتجاوز كمية المياه المعبأة في هذا السد 35 مليون م3 من أصل أكثر من 700 مليون م3 ، وهي كمية مياه السدود المتوفرة بإقليم الشمال الغربي الذي يعتبر أغنى أقاليم البلاد ماء، ليضخ إلى مناطق تبعد مئات الكيلومترات من البلاد ويحرم منه مجاوريه ؟

وأي معنى لحياة يومية تبدأ بالبحث عن قطرة ماء وتنتهي بحراسة ليلية لمورد رزق وحيد خوفا من لص أو حيوان مفترس يداهم منزل احدهم ليلا؟ ومتى سيتمتع ذلك الشيخ وتلك الأم اللذان تجاوز سنهما التسعين ومازالا يلهثان وراء قطرة ماء تسد رمقهما في صيف حار مثل هذا الصيف ؟ فمنذ ساعات الفجر الأولى يجبر الباحث عن الماء في بعض هذه المناطق على الالتزام لساعات طويلة بالطابور الذي سرعان ما يتحول إلى طابور ضخم أمام "عين بالشبارة " أو "عين الشفاردية" بعد أن اصطحب كل واحد منهم حماره الأعرج من كثرة الثنايا الوعرة وحاويته البلاستيكية أو "القران " التي يعود عمرها إلى عمر شاب قضى شبابه بين سفوح الجبال والفجاج متعثرا وبدت عليه علامات الشيخوخة قبل أن يبلغ الكهولة !! وأي معني للتنمية وبرامج العهـــدين "القديم" و"الجديد" للتنمية الريفية والمعتمديات ذات الأولوية التي طلعت بها علينا حكومتنا في السنوات الأخيرة؟ وأي دور للصندوق الوطني للتضامن 26/26 الذي يجبر أهالي هذه المنطقة وغيرهم كثر على الدفع تحت طائلة التهديد والوعيد ؟ وهل زار برنامج العائلات المعوزة والعائلات محدودة الدخل هذه المناطق ؟ وأي معنى للتنمية في غياب الطريق للجميع وانعدام النور الكهربائي للبعض منهم (دوار بليلية)؟

أم أن مسؤولينا "المعينين" كل حسب درجة ولائه هم الذين يسطرون كالعادة برامج التنمية في ظل "استشراف المستقبــل"، وهم العارفون بالمناطق التي تستحق والتي لا تستحق ، فحتى درجة الولاء لم يعد لها معنى في تلك الربوع، لأن من يظهر ولاءه سرعان ما يتحول الأمر معه إلى ابتزاز ! وهل اطلعت حكومتنا ونواب الجهة ومسؤولوها على هكذا أوضاع ؟ وهل يمكن للمسؤولين أن يبيتوا ليلة واحدة في احد هذه "الدواوير" التي انحدر بعضهم منها ومن مثيلاتها في البلاد ويتنازلوا يوما واحدا عن مكاتبهم المكيفـــة ليتلمسوا ويدركوا حقيقة معاناة هؤلاء المساكين ؟ ومتى سنعي بان الإنسان هو أداة التنمية وهدفها وغايتها؟

الحل بسيط جدا ولا اعتقد أن حكومتنا عاجزة عن إيجاده خاصة ان سكان هذه المناطق مستعدون لتقديم كل ما بوسعهم، من جهد ومال متواضع لوضع حد لهذه المعاناة : بعض العيون غزيرة من حيث كمية الماء فيكفي أن تركز بها خزانات وتمدد قنوات وهو أمر ليس بالصعب في دولة بلغ فيها معدل التزود بالماء الصالح للشرب 98 % فهل ستعجز على الـ2% الباقية؟

(المصدر: صحيفة "الموقف" (أسبوعية معارضة – تونس)، العدد 416 بتاريخ 27 جويلية 2007)


وثائق جديدة عن الحركة اليوسفية
 
رشيد خشانة

ألقى المؤرخ الأستاذ عميرة عليَة الصغير أضواء جديدة على الحركة اليوسفية في كتاب قيم يقع في حوالي 300 صفحة عنوانه "اليوسفيون وتحرر المغرب العربي". وكشف في الفصل الأول من الكتاب "اليوسفيون بين 1954 و1963" جوانب مهمة من نشاط هؤلاء المعارضين للدولة الوطنية اليافعة اعتمادا على وثائق جديدة، وملابسات صراعهم مع الشق البورقيبي. وتناول في الفصل الثاني "اليوسفيون ومعارك الجنوب 1955 – 1957" منعرجا هاما في مرحلة الإستقلال إذ أظهر الباحث أن اليوسفيين لم يكونوا فقط تعبيرا عن توجه وطني شعبي وإنما "هم شق وطني ذو وزن كان فعله المقاوم حاسما في تحول البلاد من الإستقلال الذاتي إلى الإستقلال التام، ثم إكساب البلاد سيادتها الفعلية بالجلاء العسكري وجلاء المعمرين عنها".

وتناول في الباب الثالث سيرة المقاوم الطيب الزلاق، فيما خصص الفصل الرابع لأحد رموز المقاومة البارزين المرحوم الأزهر الشرايطي. ثم انتقل في القسم الثاني من الكتاب إلى دراسة مظاهر التضامن والتحرر في المغرب العربي، منطلقا أولا من رصد أشكال التآزر بين أبناء المغرب العربي ضد الإستعمار، ومركزا بعد ذلك بصفة خاصة على موقف الوطنيين التونسيين من القضية المغربية. وقدم بعد ذلك قراءة تتسم بالجدة والطرافة عن محمد عبد الكريم الخطابي في عيون التونسيين، ليتخلص إلى فصل آخر خصصه لتجربة جيش التحرير الوطني الجزائري في تونس والذي كان يُعرف لدى الفرنسيين بـ"جيش الحدود". ثم كرس الفصل الخامس للملك محمد الخامس وبورقيبة وحركات التحرر مُنطلقا من تقاطع المواقف وتباعدها في قضية الجزائر. وأخيرا تطرق المؤلف في الفصل السادس لموضوع يبدو معادا ومكرورا هو دور المرأة في مجابهة الإستعمار، إلا أن الرؤية التي تناوله من خلالها والوثائق التي استند عليها جعلت منه موضوعا شيقا وجديرا بالقراءة.

(المصدر: صحيفة "الموقف" (أسبوعية معارضة – تونس)، العدد 416 بتاريخ 27 جويلية 2007)


معهد الصحافة يخسر نصف مدرسيه
 

غادر 18 أستاذا معهد الصحافة وعلوم الإخبار منذ سنة 2003 إما ليحالوا على التقاعد أو في إطار الإلحاق والتعاون الفني. ولم يبق بالمعهد حاليا سوى 19 أستاذا يباشرون التدريس، ومع ذلك أغلق باب الإنتداب بالنسبة لفئة أستاذ محاضر وأستاذ مساعد للسنة الثانية على التوالي. وطبعا يؤدي تجميد الإنتداب إلى تدهور مستوى التأطير وبالتالي تراجع مستوى التكوين أيضا، بينما نحن نطمح لتطوير الإعلام التونسي، وخاصة أن معهد الصحافة هو الوحيد من نوعه في الجمهورية وليس هناك معاهد أخرى مماثلة على غرار المعاهد التكنولوجية مثلا. ويتساءل أهل الذكر: كيف يستقيم هذا الخيار والح