الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

23juillet04

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
  5 ème année, N° 1525 du 23.07.2004
 archives : www.tunisnews.net

الصباح: إحباط عملية إبحار في المهد
الشروق: كل التفاصيل عن الانتخابات القادمة: زيادة في عدد نواب البرلمان وحصة المعارضة
رويترز: منشىء أول قناة تلفزيون خاصة في تونس متفائل رغم المنافسة
نائبة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لـ"الصباح": الافتتاح الرسمي للمكتب الإقليمي للشراكة بتونس بعد أسابيع
الصحافة: البوابة الافتراضية للمنظمات والجمعيات التونسية - محضنة لمساعدة أكثر من 8 آلاف جمعية على بعث مواقع واب
القدس العربي: اعتقالات واسعة في اوساط ناشطين في مجال الدفاع عن ضحايا التعذيب في الكويت
الهادي بريك: الرؤية الفكرية والمنهج الاصولي لحركة النهضة التونسية - المصافحة الخامسة
الشرق الأوسط: كتاب مصريون يحتفون برواية تونسية
قدس برس: 1.4 مليار شخص يعيشون بأقل من دولارين يومياً - العولمة تزيد تجويع الشعوب وإفقار الدول والمطلوب عدالة حقيقية
فهمي هويدي: شكوك وراء تفجير قضية دارفور وتدويلها
د. محمد الهاشمي الحامدي: كتاب "جاذبية الإسلام" ـ الحلقة رقم 19: الإذن بالقتال والهجرة الى المدينة

Moncef Marzouki: Le  Boycott actif, oui mais comment  le rentabiliser  pour hâter l’instauration de la République ?
Maghreb Confidentiel: Le FMI épingle à nouveau le système bancaire
AFP: Un parti se déclare "légal" en attendant sa reconnaissance par le pouvoir
Le Monde: M. Barnier assure la Tunisie d'un soutien « amplifié » de la France
TNN - Extraits d’un communiqué de l’U.G.E.T. en arabe
Afrik.com: Tunisie : promotion du tourisme militaire
AFP: Ligue arabe: l'Alecso célèbre son 34ème anniversaire à Tunis
AFP: Débarquement de Provence: 16 dirigeants étrangers sur le Charles de Gaulle
Kompass: Euromed: La circulation des biens en voie d’application
Lecteur Assidu: Une société solidaire et démocratique

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 

Le  Boycott actif, oui mais comment  le rentabiliser  pour hâter l’instauration de la République ?

 

Moncef Marzouki

 

En 1989, nul n’eût l’idée de se présenter contre Ben Ali, tant il était espéré que l’homme serait le président de tous les Tunisiens et que les élections législatives respecteraient la volonté du peuple et donneraient enfin  à la Tunisie un parlement pluraliste. On sait ce qui  s’est passé.

En 1994, je me suis présenté contre cet homme dont la dérive autoritaire n’était plus à démontrer. On se souvient que deux autres Tunisiens  avaient fait la même chose et que comme moi, ils finirent derrière les barreaux. L’acte hautement symbolique n’en était pas moins fort : l’affirmation  d’une citoyenneté nouvelle par  la réclamation de la fin de la monarchie déguisée  et  de vraies élections républicaines.

‘’L’élection’’ du dictateur avec l’inénarrable 99% cachait l’impact de cette ‘’ folie’’ de trois citoyens mis au frais à la prison du 9 avril. Ce n’est pas par hasard, mais bien à cause de ces candidatures, que le dictateur, expert en faux et usage de faux,  a été obligé d’affiner son jeu en passant de la phase de la candidature unique à celle de  la fausse pluralité à partir de 1999.

Nous sommes aujourd’hui dans cette phase, transitoire, de l’histoire politique dans notre pays.

Il faut faire  ici un parallèle avec le processus  d’acquisition de la liberté d’expression et la liberté d’association.

Beaucoup de Tunisiens ne réalisent pas que  nous avons déjà fait la moitié du chemin vers la démocratie. Le combat de la société civile a arraché aux deux rois roturiers qui se sont arrogés l’Etat, bataille après bataille, des espaces de liberté de plus en plus importants. Regardez le nombre de partis, associations et autres comités qui fonctionnent  en toute ‘’illégalité’’

Tout le combat consiste à mener le plus vite possible le  processus à sa troisième et dernière phase : celle des vraies candidatures plurielles dans de vraies élections.

Voici pourquoi, toute  participation aux  prochaines ‘’élections présidentielles et législatives ‘’ serait du pain béni pour le dictateur, car  sans elle, il ne peut donner  le change .Elle légitimerait  le faux et usage de faux.  Elle  collaborerait  au  maintien du statut- quo. Elle retarderait  les bonnes  échéances.

En fait, rien de plus frustrant que d’aligner de tels arguments tant ils sont évidents. Mais nous avons à faire, soit à des agents stipendiés de la dictature (Ettajdid et compagnie), soit à des opposants honnêtes mais décidés à jouer les  sourds par volonté. Rappelez- vous que ce sont les pire .Aussi ne sert-il à rien de leur dire qu’on ne joue pas un match truqué d’avance , qu’on ne fait pas confiance impunément  à un faussaire structuré et structurel comme Ben Ali , que leurs arguments fallacieux sur une participation protestataire qui fait avancer les choses n’a fait que faire du sur-place à  la Tunisie , que participer c’est s’inscrire dans une  véritable  insulte  à  l’intelligence des citoyens ,la  confiscation persistante  de  la souveraineté populaire ,  la manipulation frauduleuse des mécanismes de la démocratie . Etc.  .

 

Mais la principale difficulté ne tient pas à une classe politique qui s’est toujours montrée au-dessous de tout, par refus de la clarté et de la responsabilité. Elle tient à la population, et pas pour la raison qu’on croit.

Appeler les Tunisiens à boycotter la mascarade d’octobre, c’est enfoncer une porte ouverte .Nos compatriotes n’étant pas les imbéciles que croient être les faussaires de Carthage, cela fait belle lurette qu’ils ignorent superbement le  cirque que le dictateur organise tous les cinq ans, pour s’auto- légitimer. On sait que le ‘’Réferundum’’ de 2002 par lequel il  s’est offert la présidence à vie et l’infaillibilité pontificale, n’a ameuté que 17% du corps électoral, tous mobilisés à la hâte et sous le chantage par les sbires du parti ‘’ inique’’…..ou ce qu’il en reste.

Mais ce rejet est passif, fait d’évitement, de silence méprisant et goguenard ne permet pas d’avancer. Le dictateur reçoit la gifle mais n’en a cure puisque ce rejet ne va pas jusqu’à son terme qui est de chasser le roi roturier de son trône en carton-pâte.

 

Le problème aujourd’hui  est de savoir comment transformer un boycott passif qui fait traîner la phase transitoire en un boycott actif qui hâte l’avènement de la troisième phase du processus démocratique, dont l’instauration de la République n’est que l’une des  réalisations ?

Comment bougent les peuples soumis un temps par leurs occupants internes ?

 Par la conjonction de trois facteurs :

1- L’effet raz –le –bol  et le bol des tunisiens est plus qu’à raz.

2- Les circonstances et elles  n’ont jamais été aussi favorables. Rappelons  que la mascarade d’octobre  aura lieu à une phase de l’histoire où toutes les dictatures arabes sont des ruines institutionnelles, morales et politiques. Seuls des protecteurs étrangers aux politiques cyniques et à court vue parient encore sur de telles ruines. Tant pis pour eux, ils en seront pour leur frais !

3- l’existence d’une direction politique crédible capable de fixer des objectifs et  donner des mots d’ordre  forts et clairs à la population avec un  porte-parole dans lequel la population puisse  identifier un symbole et concrétiser un espoir.

 Tout a été fait,  tant par le pouvoir que par une opposition irresponsable,  pour empêcher  la réalisation de cette  condition fondamentale de tout changement. De la part du pouvoir et ses sbires c’est de bonne guerre. Mais de la part des oppositions ?

Il faut donc  aux hommes et femmes de bonne volonté trouver une solution rapide  à ce problème car sacrifier l’intérêt du pays aux jalousies et mesquineries n’est pas digne d’histoires individuelles souvent très honorables, et surtout n’est pas digne du pays au vu de ce qu’il subit. .

Rappelons nous que nous affronterons le 24 octobre un régime déconsidéré , effrayé , à qui la société civile à déjà arraché la liberté d’expression , liberté d’association . Nous devons donc  aller à la bataille avec la mentalité de ceux qui se battent pour faire aboutir des processus inéluctables et très largement avancés.

La question est comment conduire cette bataille pour qu’elle soit  une étape importante dans la liquidation de la ‘’Joumloukia ‘’ mise en place par Bourguiba et son tombeur. Comment faire pour que le boycott ne soit pas un coup d’épée dans l’eau ?

Comment créer  à partir de cette désolation nationale faite de dévalorisation  de soi et des autres, un sursaut national ? Je vous pose mes questions espérant  des réponses qui m’aideraient à choisir la meilleure stratégie. Je vous annoncerai mes choix définitifs  la veille de mon embarquement pour  Tunis  le 28 septembre prochain.

 

25 Juillet 2004

TUNIS

Le FMI épingle à nouveau le système bancaire

Dans son rapport de mission daté du 20 juillet dans le cadre des consultations de l'article IV, le FMI recommande à la Banque centrale tunisienne (BCT) "d'utiliser son pouvoir pour exiger des banques sous-capitalisée ou qui ne disposent pas de provisions suffisantes d'augmenter leur capital afin d'insuffler à leurs actionnaires un sentiment de responsabilité quant à la nécessité de réhabiliter le système bancaire national"!

Le fonds rajoute "qu'un effort devrait être fourni pour mettre en ?uvre les recommandations du Financial Sector Assessment Programme effectué en 2001, qui visent une plus grande autonomie de la BCT et un retrait du gouvernement du secteur financier"!

(Source: Maghreb Confidentiel N° 658 du 22 juillet 2004 )


Un parti se déclare "légal" en attendant sa reconnaissance par le pouvoir
 
 
TUNIS, 23 juil (AFP) - Un parti écologique tunisien fondé il y a trois mois a annoncé qu'il se considérait comme étant "légal" bien qu'il n'ait pas obtenu le visa des autorités pour sa légalisation formelle, selon un communiqué transmis vendredi à l'AFP.

Les fondateurs de "La Tunisie verte", se présentant comme un collectif de "militants démocrates et partisans de la protection de l'environnement" avaient entrepris à la mi-avril dernier des formalités pour une légalisation délivrée par les autorités et qui constitue un préalable à toute activité publique.

"Passé le délai de trois mois sans réponse de la part des autorités, et selon la loi, nous considérons que la légalisation de fait de notre parti n'est plus à démontrer", a indiqué le collectif.

"Néanmoins, nous espérons qu'une reconnaissance de jure (de droit) ne va plus tarder, comme l'exige l'état de droit", ont ajouté les fondateurs du nouveau parti.

Le 9 juin dernier, ils avaient réclamé leur légalisation en appelant le chef de l'Etat tunisien, Zine El Abidine Ben Ali, à préserver le droit d'association et d'expression.

"La Tunisie verte", serait le premier parti écologique en Tunisie où la protection de l'environnement est prise en charge par des associations et organismes gouvernementaux.

La formation affirme vouloir oeuvrer pour "la protection de l'environnement et de la nature" et "pour une économie durable dans le cadre de la justice sociale et du respect des droits de l'Homme".

Il inscrit son action dans le contexte du mouvement écologique mondial "pour le respect des conventions et lois protégeant la nature et l'environnement".

Outre le RCD (Rassemblement Constitutionnel démocratique) au pouvoir, la Tunisie compte sept partis reconnus, parmi lesquels cinq sont représentés au parlement.

 M. Barnier assure la Tunisie d'un soutien « amplifié » de la France

TUNIS. A l'issue d'une visite officielle de deux jours, le ministre français des affaires étrangères, Michel Barnier, a assuré la Tunisie, lundi 19 juillet, d'un appui « amplifié » de la France. Un accord cadre de partenariat économique et financier entre les deux pays sera signé d'ici à fin juillet à Paris. Le ministre français a, par ailleurs, loué « le bon sens, le pragmatisme et la vision » du président Ben Ali avec lequel il s'est entretenu pendant une heure. A la veille de ce déplacement, Michel Barnier avait reçu une lettre ouverte de quatre ONG, parmi lesquelles la Fédération internationale des droits de l'homme (FIDH) et la Ligue tunisienne des droits de l'homme (LTDH) attirant son attention sur la question des libertés en Tunisie. « Loin de s'améliorer, la situation des droits de l'homme ne cesse de se détériorer », soulignait le texte, évoquant les prisonniers politiques, l'instrumentalisation de la justice et les dérives de la lutte anti-terroriste. Il ne s'agit pas d'actes isolés, précisait le document, mais d'« un système délibéré ».

(Source : « Le Monde » du 21 juillet 2004)


TNN - Extraits d’un communiqué de l’U.G.E.T. en arabe

TNN - 22 juillet 2004 - Le communiqué datant du 15 juillet 2004 est signé par deux membres du bureau exécutif de l’Union Générale des Étudiants de la Tunisie : Ayoub Ghdamsi, vice secrétaire général et Ghassen Amami, chargé de la culture.

Union Générale des Étudiants de la Tunisie
19 rue Naplouse Tunis 1001

Fait à Tunis, le 15 juillet 2004

Les deux signataires dénoncent la décision de reporter les examens universitaires à la faculté de droit de Tunis, les tentatives de domestication de l’U.G.E.T., les multiples entraves à l’exercice syndical et surtout la traduction devant le conseil de discipline de la faculté de droit de Tunis, le 9 juillet 2004, pour "sabotage et entraves au bon déroulement des examens", des étudiants suivant :

-  Ayoub Ghdamsi, membre du bureau exécutif et vice secrétaire général de l’U.G.E.T..
-  Salem Moumni, membre du bureau exécutif de l’U.G.E.T..
-  Aymen Rouak, membre du bureau fédéral de l’U.G.E.T. de la faculté de droit de Tunis.
-  Zouhair Dhif, membre de la fédération de l’U.G.E.T. de la faculté de droit de Tunis.

Les signataires ne cachent pas leur stupéfaction devant les déclarations de l’actuel secrétaire général de l’U.G.E.T., Ezzedine Zâatour, lors de sa rencontre avec Sadok Châabane, ministre de l’enseignement supérieur, de la recherche scientifique et de la technologie, où il déclare « être satisfait du dénouement heureux de cette rencontre avec le passage des étudiants susmentionnés devant le conseil de discipline » !
Les signataires tiennent l’administration pour responsable devant l’arrêt des examens et le désordre et la confusion qui règnent au sein de l’université tunisienne et s’adressent à tous les militants de l’U.G.E.T. et à toutes les forces démocratiques du pays afin de soutenir l’U.G.E.T. devant cette escalade de complots et de manœuvres de bas étage.

 

 

Tunisie : promotion du tourisme militaire
L’agence Travel Academy propose des circuits depuis près de deux ans


Afrik.com, mercredi 21 juillet 2004, par Habibou Bangré
 


La société tunisienne Travel Academy est la seule d’Afrique du Nord à proposer des circuits de tourisme militaire. Depuis sa création en novembre 2002, seuls trois voyages ont été organisés. Mais les bons échos du dernier, auquel ont participé des élèves de la prestigieuse école militaire française de Saint-Cyr, semblent promettre un bel avenir à cette originale formule touristique.

Les saint-cyriens en voyage éducatif en Tunisie. Les 187 élèves de la promotion du Général de Galbert de Saint-Cyr, prestigieuse école militaire française, ont participé du 5 au 12 juillet derniers à un circuit militaire organisé par l’agence de voyages Travel Academy. Une expérience qui s’est très bien déroulée selon le président de la société tunisienne. Si bien que Saint-Cyr entend renouveler l’expérience et que d’autres pays ont manifesté leur envie de faire participer leurs futurs militaires à de telles excursions.

Travel Academy est née en novembre 2002. Petite équipe, la direction générale et commerciale, basée à Tunis, emploie huit personnes. Une deuxième agence vient d’ouvrir à Sousse (Nord-Est), où quatre personnes travaillent. Dès le départ, elle s’est refusée à concentrer son activité sur le tourisme de masse, mettant uniquement en avant « les plages ou les chameaux du pays. Nous voulions développer un tourisme sélectif et spécialisé », explique Brahim Ouerzazi, fondateur et président de l’agence. Alors, en plus des circuits classiques culturels et découverte, les touristes peuvent opter pour un « circuit agricole » ou « tourisme vert ». En revanche, seuls ceux qui font partie d’un corps d’armée, ou ceux qui sont « amoureux de l’histoire militaire » pourront bénéficier du « circuit militaire », une spécialité unique en Afrique du Nord.

« Diversifier le secteur touristique »

« Lors de la seconde Guerre mondiale, et plus particulièrement du 19 novembre 1942 au 13 mai 1943, la Tunisie a été le cadre de nombreuses batailles. Il y a donc beaucoup de sites à visiter. L’idée était sous nos yeux et nous l’avons exploitée. C’est une façon de diversifier le secteur du tourisme. Mais ce n’est pas une activité que l’on peut développer facilement. Sur les 1 800 guides que compte le pays, très peu, voire aucun, peuvent expliquer ce qui s’est passé pendant la guerre », souligne Brahim Ouerzazi. En clair, il est difficile de s’improviser guide touristique sur un circuit militaire.

Un itinéraire indicatif avec l’emploi du temps sur treize jours est disponible sur le site de la société. Au programme : visite des lieux où se sont passés les plus grandes batailles, mais aussi de certains hauts lieux culturels du pays et des activités de divertissement. « Les militaires doivent découvrir ce qui s’est passé à cette époque, mais aussi se détendre », poursuit le numéro un de Travel Academy.

Les premiers à avoir profité de cette expérience sont des membres de la

Sabretache, société d’étude d’histoire militaire basée en France, dont le « patron » de Travel Academy est le correspondant en Tunisie. Ils ont fait deux circuits : le premier (2001) s’est terminé à Tunis, alors que le second (2002) a pris fin à Tozeur, dans le sud du pays. « Pour une semaine, chacun des 45 participants du dernier voyage, qui ne comprenait ni soirées ni autre extras, ont payé 330 euros », explique Brahim Ouerzazi.

La Chine et les Etats-Unis intéressés

Les saint-cyriens ont dû payer plus cher. « Leur séjour était plus luxueux. Il comprenait notamment le voyage en bateau, la logistique, les visites, la pension complète et des sorties. Chacun a donc payé 65 euros par jour », poursuit Brahim Ouerzazi. Le spécialiste des circuits militaires souligne par ailleurs que « ce circuit a été beaucoup plus lourd à organiser que celui pour la Sabretache. Il nous a fallu trois mois pour tout mettre en place et, une fois qu’ils sont arrivés, nous avions une équipe de 12 personnes pour les encadrer. En tout et pour tout, nous avons dépensé 65 000 euros ». Ce qui laisse à Travel Academy une marge de plus de 10 000 euros.

Pendant leur séjour, les Français ont entre autres visité l’académie militaire de Foundouk Djedid, « l’équivalent de Saint-Cyr en Tunisie », explique Brahim Ouerzazi. Ils ont par ailleurs tous été invités à un déjeuner à Hammamet par le ministre de la Défense Nationale Dali Jazi, au nom du Président Zine El Abidine Ben Ali, lui-même ancien saint-cyrien. Tunisiens et Français semblent très satisfaits de cette expérience. « Nous nous sommes engagés moralement avec Saint-Cyr à organiser un circuit pour chaque promotion de l’école française. Pour que cela devienne une tradition dont tous les saint-cyriens bénéficieront », confie avec enthousiasme Brahim Ouerzazi, qui estime que le circuit a été « une parfaite réussite ». Travel Academy a eu d’autres retours positifs. Comme ceux de l’ambassade de Chine ou de l’attaché militaire des Etats-Unis en Tunisie. En novembre prochain, des militaires Américains pourraient même s’adonner aux joies de ce tourisme pas comme les autres.

Source:

http://www.afrik.com, le portail de l'Afrique et du Maghreb
Ligue arabe: l'Alecso célèbre son 34ème anniversaire à Tunis

 

AFP, le 23 juillet 2004

 

L'Organisation arabe pour l'éducation, la culture et les sciences (Alecso) célèbre ce week-end le 34ème anniversaire de sa création au service du Monde arabe, indique vendredi un communiqué de l'Alecso à Tunis.

 

L'Alecso, institution spécialisée de la Ligue arabe dont le siège est à Tunis, a pour objectif le renforcement de l'identité arabo-islamique tout en favorisant le dialogue des cultures.

 

Son directeur, Mongi Bousnina, rappelle que les Etats membres ont adopté un plan d'action future (2005-2010) "visant à accompagner les transformations du Monde arabe qui sont appelées à se développer davantage dans les années à venir".

 

L'Alecso entend oeuvrer, quant à elle, "pour l'émergence d'un discours culturel nouveau à travers lequel le Monde arabe se présentera aux autres cultures en tant que culture portée sur le changement, sans pour autant renier son passé", précise M. Bousnina.

 

Le Monde arabe doit, selon lui, prouver qu'il est capable "d'interaction avec esprit de nouveauté sans jamais perdre son âme, afin d'assurer sa survie et sa spécificité parmi les autres cultures".

 

"Ceci doit nécessairement passer par une lecture moderne de notre Histoire et de notre patrimoine et par une approche objective et apaisée du phénomène de la mondialisation", estime encore M. Bousnina.

 

S'agissant de l'éducation dans les pays arabes, "entre l'enfermement sur soi et les appels à la réforme venus de l'extérieur", l'Alecso opte pour le "développement des capacités d'adaptation au changement (et entend oeuvrer pour) l'insertion du Monde arabe dans la société de l'information et à la réduction de la fracture numérique".

 

"L'Alecso est consciente de la gravité de sa mission à un moment critique de l'Histoire du Monde arabe et elle entend jouer pleinement le rôle de précurseur qui lui incombe dans la recherche des réponses aux défis posés", conclut M. Mongi Bousnina.

 


Radio Television Digitally Yours

W.B.Y


 Foly Photo et Thomson Broadcast System ont organisé, du 9 au 10 juin 2004, aux Berges du Lac, deux journées d’information sur les NTIC au service de la radio-télévision digitale.


Le prochain lancement, au mois d’octobre 2004 de la première chaîne de télévision privée en Tunisie, Hannibal TV et l’aménagement probable de la RTT vers un nouveau local sont des signes d’opportunités que ce soit pour l’audiovisuel national de se mettre à jour ou pour les multinationaux de remporter les appels d’offres.


Les experts de Thomson nous ont fait un tour de démonstration sur les produits et services nécessaires à une diffusion professionnelle de haute qualité.

 

Outre l’étalage des équipements de diffusion (comme la caméra LDK600 MkII leader dans le marché), les deux journées apportaient des informations plus récentes sur les formats, supports, montages de news, réseaux, serveurs et logiciels.


Pour les deux partenaires, le message est clair, grâce à l’utilisation des NTIC et des équipements standards ont abouti, avec moins d’investissement et moins d’espace, à une qualité incomparable.


"A un moindre frais, les NTIC dans les médias visuels apportent un plus à nos chaînes de télévision", ajoute Moncef Ben Yedder, Directeur général de Foly Photo.


Plus d’informations : www.thomsongrassvalley.com


(Source : Tunis Hebdo du 19 juillet 2004)

 


Débarquement de Provence: 16 dirigeants étrangers sur le Charles de Gaulle

   

AFP, le 22.07.2004 à 15h59

            PARIS, 22 juil (AFP) - Seize chefs d'Etat et de gouvernement  étrangers --dont ceux du Maroc, de l'Algérie et de la Tunisie--  seront présents aux côtés du président  Jacques Chirac sur le  Charles de Gaulle, le 15 août, pour la cérémonie du 60è anniversaire  du débarquement allié de Provence (sud), a annoncé jeudi le  ministère français de la Défense.

            Le débarquement de Provence ("Anvil Dragoon") a commencé le 15  août 1944, dix semaines après celui de Normandie dans l'ouest  ("Overlord"). Les deux opérations étaient complémentaires et  visaient à prendre en tenailles les forces allemandes, à les  contraindre à reculer jusqu'au Rhin.

            Parmi les personnalités ayant déjà annoncé leur présence  figurent le roi Mohammed VI du Maroc, ainsi que les présidents  algérien Abdelaziz Bouteflika et tunisien Zine El Abidine Ben Ali, a  indiqué le porte-parole du ministère Jean-François Bureau, lors du  point de presse hebdomadaire.

            Les chefs d'Etat des 22 pays dont étaient originaires les  vétérans ayant combattu sur les plages de Provence en 1944, avaient  été invités par Jacques Chirac à la cérémonie internationale qui se  tiendra à bord du porte-avions, ancré au large des sites du  débarquement.

            Les pays concernés sont: Etats-Unis, Royaume-Uni, Algérie,  Bénin, Burkina Faso, Cameroun, Congo, Côte d'Ivoire, Djibouti,  Gabon, Guinée, Comores, Madagascar, Mali, Maroc, Mauritanie, Niger,  Afrique du Sud, Sénégal, Tchad, Togo et Tunisie.

            Certains pays seront représentés au niveau ministériel, a  précisé M. Bureau.

            Selon un projet de programme, 23 vétérans (20 africains et  maghrébins, un américain, un britannique et un français) seront  décorés par M. Chirac, qui prononcera ensuite son allocution. Un  défilé aérien, une revue navale, une présentation de la patrouille  de France sont prévus, avant un apéritif suivi d'un dîner à bord du  Charles de Gaulle.

            Au cours de quatre autres cérémonies prévues les 14 et 15 août,  neuf vétérans britanniques et neuf américains seront décorés.


Euromed: La circulation des biens en voie d’application

Un protocole d’accord facilitant la circulation des biens au sein de la région euroméditerranéenne (Euromed) sera mis prochainement en oeuvre. C’est ce qu’a indiqué Pascal Lamy, commissaire européen au Commerce, en marge de la quatrième réunion de l’Euromed, qui s’est tenue mercredi dernier à Istanbul.

“L’idée est d’attribuer un “passeport” unique aux biens de la région de sorte qu’ils puissent être échangés librement”, a expliqué le commissaire au Commerce. Cette mesure, proposée initialement par la Tunisie, a notamment pour objectif de compenser la suppression, au 1er janvier 2005, des quotas établis par l’UE pour l’importation de produits textiles en provenance du sud de la Méditerranée, a précisé Lamy. “Nous voulons que toutes les mesures douanières et juridiques puissent être prises au plus vite par la Commission européenne pour que l’industrie textile soit en bonne condition au 1er janvier 2005”, a commenté pour sa part François Loos, le ministre français du Commerce extérieur.

Les ministres du Commerce extérieur de l’Union européenne (UE) et de dix pays du sud du bassin méditerranéen entendaient également favoriser le développement des échanges entre les pays du Sud.

“Les flux commerciaux en provenance du Sud vers l’UE ont progressé de 25% au cours des quatre dernières années et ceux allant de l’UE vers le Sud de 15%”, a expliqué le commissaire européen avant de déplorer la stagnation des échanges Sud-Sud.

(Source: http://www.kompass.ma/ le 23/07/2004)


Une société solidaire et démocratique
 
Mercure a posé la question suivante :
 
Comment mettre en place un modèle de société solidaire ET démocratique ?
 
Voici, en avant première, les réponses par ordre alphabétique (presque) recueillies auprès de certains acteurs politiques Tunisiens :
 

Georges Adda : "en suppirmant le poste de président de la république"
 
Mounir Béji : " cette question n'a aucun sens. Nous avons déjà une société solidaire et démocratique"
 
Bochra Belhaj Hmida : "en virant les mecs et en mettant les femmes libérales au pouvoir."
 
Khaled Ben M'Barek : " en imposant une deuxième mi-temps de service militaire à un vieux sénile qui habite le nord de la France"
 
Bsaïss Borhane : "en mettant fin aux scissions qui ravagent la tendance gauchiste du PSL"
 
Ali ben Salem : " en rendant justice, dans la mémoire collective tunisienne, aux insurgés du "complot" de 1962"
 
Sihem Ben Sedrine : " en important un peu d'air de liberté de Hambourg à Tunis"
 
Mustapha Ben Jâafar : "en obtenant un autre siège à l'internationale socialiste. Ça ne peut qu'aider la cause démocratique en Tunisie".
 
Mohamed Bouchiha :" en ré-élisant Ben Ali, le choix de l'avenir"
 
Néjib Chebbi : "en participant aux élections. La voie des urnes est la seule valable. Vive le légalisme".
 
Fathi Chamkhi : " en créant un climat international propice à un jumelage entre les villes de Seattle, Gênes, Porto Alegre, Mombai et... Haï Ettadhamon"
 
Mohamed Charfi : " en présentant Khaled Ib Al Walid devant le TPI"
 
Rached Ghannouchi : "en redonnant au mosquée de la Zeitouna son aura d'antan"
 
Hamma Hammmi : "en relisant nos classiques... Marx et Angels"
 
Mohamed Harmel : " en opérant des virages bien pensés à 5 ° (plus que ça, on risque d'avoir des vertiges)".
 
Kamel Jendoubi : " en donnant des passeports à tous les Tunisiens"
 
Rachid Kéchana : " en mettant M'hamed Krichène comme présentateur du 20 Heures de Canal7".
 
Mohamed Kilani : " en crénant le PCOTUGETPDP : une fusion entre le PCOT légitime, le PDP tendance RSP et l'UGET version Zâatour".
 
Sadri Khiari : " en expliquant aux chômeurs de Ben Arous, la notion de bonapartisme chez Marx [c'est le titre de ma thèse de doctorat]".
 
Chokri Latif : "en commençant par Gaza et Ramallah"
 
Moncef Marzouki : " en commençant par libérer le citoyen de l'Etat, l'Etat des multinationales, les multinationales da la course au profit, les ...."
 
Omar Mestiri : "en intégrant les islamistes modérés, comme Karker et Ferjani, au jeu démocratique tunisien"
 
Mohamed Moada : "en me faisant confiance pour les élections de 2014"
 
Radhia Nasraoui : " en passant, en boucle, les chansons de l'Ivoirien Tiken Jah Fakoly sur les ondes de la radio tunisienne"
 
Mokhtar Yahyaoui : " en cooptant la troisème opposition anonyme au pouvoir"
 
Zouhair Yahyaoui : "en offrant l'ADSL gratuit à tous les foyers tunisiens"
 
Om Zied : " (grand soupir)"
 
Jalel Zoghlami : " en formant l'armée rouge qui constituera l'avant-garde révolutionnaire du pays"
 

Lecteur Assidu
www.tunezine.com
22-7-04

Nos meilleurs journalistes partent !

 

Selon Réalités d'hier (N° 969 du 22 juillet 2004), Lotfi Hajji (rédacteur en chef de la partie arabe de Réalités, NDLR) a été recruté par El Jazira.

 

Lecteur Assidu

 


Point de vue

Malgre mon arabe mediocre,j'ai pu dechiffre l'excellent article de Khalid Chouket,paru sur TUNISNEWS,consacre a La Malaisie, qui est un parfait succes grace a l'osmose reussie entre Islam,Democratie et Nationalisme, et grace aussi a une saine et pacifique passation du pouvoir entre partenaires politiques. L'idee m'est venue donc de proposer a tous nos dictateurs arabes "Un stage de formation sur le terrain a Koualalampour" de quinze jours pour s'adapter a leur epoque et subir une veritable metamorphose . Ceci permettra a leurs pays d'acceder au niveau de La Malaisie, et nous permettra enfin de respirer sans eux.

Voeux pieux!  me diriez vous , oui mais Contentons nous de rever !

NB

المركز المغاربي للبحوث والترجمة 
 
يسر المركز المغاربي للبحوث والترجمة  الاعلان عن موقعه التجريبي على الانترنيت
عنوان المركز هو:
البريد الاليكتروني هو:
 

التعريف بالمركز

المركز المغاربي للبحوث والترجمة مؤسسة علمية أكاديمية مقرها لندن العاصمة البريطانية ويتركز اهتمامها على منطقة المغرب العربي وشمال افريقيا خصوصا والمنطقة العربية والإسلامية عموما. وقد تكوّن هذا المركز بمبادرة من بعض الباحثين لسد الفراغ الحاصل في مجال البحث العلمي والأكاديمي المتعلق بأقطـار المغرب العربي بدرجـة أولى وبالعـالم العربي والإسـلامي بدرجة ثــانية

أهداف المركز

تشجيع البحث العلمي والأكاديمي المتخصص في أوضاع المنطقة المغاربية والعربية في مجالات التاريخ والاجتماع والثقافة والسياسة والاقتصاد
 

23juillet04

ربط علاقات تعاون وتكامل مع المؤسسات البحثية المعنية بشؤون العالم العربي وبمنطقة المغرب العربي على وجه التحديد
 

23juillet04

بلورة نظرة دقيقة وموضوعية حول العالم العربي والإسلامي بما يساعد على فهم أوضاعنا بعيدا عن الإثارة والتسطيح على نحو ما تتسم به التغطيات الإعلامية المتسرعة والخطاب السياسي المتحيز
 

23juillet04

تزويد الباحثين والمتخصصين في شؤون المنطقة المغاربية والعالم العربي بمصادر المعلومات والمعطيات ومساعدتهم على الوصول إلى المعطيات اللازمة لبحوثهم وأعمالهم الأكاديمية
 

23juillet04

التعريف بأعمال الباحثين والمفكرين المغاربة خاصة والعرب عامة وترجمة الأعمال المتميزة إلى اللغات الأجنبية

 


تطور عدد الطلبة

تفيد اسقاطات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتكنولوجيا، ان  العدد الجملي للطلبة سيصل خلال السنة الجامعية (2006-2007) الى 374 الفا.. وان عدد المتخرجين من التعليم العالي سيبلغ 60 الف و29 متخرجا.. وقد كان عدد الطلبة في بداية المخطط التاسع للتنمية في حدود 121 الف طالب.

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 23 جويلية 2004)

 


في سجنان

إحباط عملية إبحار في المهد

 

احبطت الوحدات الامنية للمنطقة الجهوية للحرس الوطني ببنزرت خلال احدى الليالي الفارطة عملية ابحار خلسة حيث ألقى الاعوان القبض على ستة شبان على مقربة من شاطئ سيدي مشرق وحجزوا زورقا سريعا ومحركا مائيا وبعض المواد الغذائية وكمية من المحروقات.
اطوار الواقعة تفيد ان وحدة امنية تابعة للحرس البحري توجهت في ساعة متأخرة من الليل الى منطقة نفوذها لحراستها ومراقبة حركة الملاحة.
في الاثناء بلغت معلومة سرية الى مسامع الاعوان ترجح قيام بعض الشبان بتنظيم عملية ابحار خلسة في تلك الليلة فتوجهوا الى شاطئ سيدي مشرق وراقبوه عن بعد الى ان لمحوا توافد بعض الشبان على المكان.

 

فواصلوا مراقبة تحركاتهم في كنف السرية حتى تأكدوا من ان هؤلاء الاشخاص بصدد التحضير فعلا لرحلة غير شرعية خاصة وانهم كانوا بصدد انزال زورق بحري من شاحنة خفيفة.

لذلك حاصروا المكان وألقوا القبض علي المظنون فيهم رغم محاولة بعضهم الفرار او المقاومة وحجزوا الزورق. وباقتيادهم الى المقر الامني اعترفوا جميعا بما نسب اليهم. وذكروا انهم اتفقوا فيما بينهم على «الحرقان» الى جزيرة «لمبدوزا» الايطالية.

لذلك جمعوا مبلغا ماليا واقتنوا الزورق ومستلزمات الرحلة غير الشرعية واتفقوا على مكان وزمان انطلاقها.

وفي الموعد المحدد حضروا جميعا تحت جنح الظلام ولكنهم وقعوا في قبضة الاعوان الذين احبطوا هذه العملية في المهد. وقد احيل المشبوه فيهم لاحقا على انظار السلط القضائية بابتدائية الجهة.

 

صابر المكشر

 

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 23 جويلية 2004)

 


كل التفاصيل عن الانتخابات القادمة: زيادة في عدد نواب البرلمان وحصة المعارضة


تونس ـ «الشروق»:
دعا أمر رئاسي صدر منذ أيام الناخبين لانتخاب رئيس الجمهورية وأعضاء مجلس النواب يوم 24 أكتوبر 2004 .
كما دعا الأمر الناخبين المقيمين بالخارج لانتخاب رئيس الجمهورية خلال الفترة المتراوحة بين 16 و23 أكتوبر 2004 .
وباعتبار أن يوم الاقتراع يتزامن مع شهر رمضان فإنه تم تغيير مواعيد الاقتراع إذ ستنطلق بكافة الدوائر بالجمهورية ابتداء من السابعة والنصف صباحا ويختم على الساعة الرابعة والنصف بعد الظهر.

الانتخابات الرئاسية
ويفتح باب الترشح لرئاسة الجمهورية يوم الاربعاء 25 أوت ويتواصل إلى غاية يوم الخميس 23 سبتمبر 2004 بدخول الغاية من الثامنة والنصف صباحا إلى السادسة مساء دون انقطاع.
وتفتح الحملة الانتخابية الرئاسية يوم الأحد 10 أكتوبر 2004 في الساعة صفر وتنتهي يوم الجمعة 22 أكتوبر 2004 عند منتصف الليل.
وتخصص لكل مترشح لرئاسة الجمهورية منحة بعنوان مساعدة على تمويل الحملة الانتخابية وذلك على أساس مبلغ 20 دينارا لكل ألف ناخب على المستوى الوطني.
وفي صورة عدم الحصول على الأغلبية المطلقة للأصوات المصرح بها في الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية تنظم دورة ثانية يوم الأحد 7 نوفمبر 2004 .
وتنطلق عمليات التصويت بالنسبة للناخبين المقيمين بالخارج يوم الاربعاء 3 نوفمبر 2004 وتنتهي يوم السبت 6 نوفمبر 2004 وفي صورة اجراء دورة ثانية للانتخابات الرئاسية تفتح الحملة الانتخابية يوم الأحد 31 أكتوبر في الساعة صفر وتنتهي يوم الجمعة 5 نوفمبر 2004 عند منتصف الليل.
وفي ما يتعلق بالانتخابات التشريعية فإن باب الترشح يفتح يوم الأحد 19 سبتمبر 2004 إلى يوم السبت 25 سبتمبر من الثامنة صباحا إلى السادسة مساء دون انقطاع.
وتمتد الحملة الانتخابية التشريعية يوم الأحد 10 أكتوبر على الساعة صفر وتتواصل إلى غاية يوم الجمعة 22 أكتوبر 2004 عند منتصف الليل.
وتخصص لكل قائمة مترشحين لعضوية مجلس النواب منحة بعنوان مساعدة على تمويل الحملة الانتخابية وذلك على أساس 40 دينارا لكل ألف ناخب على مستوى الدائرة الانتخابية.

189 مقعدا
وحدد أمر رئاسي آخر العدد الجملي للمقاعد بمجلس النواب بـ189 مقعدا (أي بزيادة 7 مقاعد عن الدورة الماضية نتيجة ارتفاع عدد السكان).
وحدد العدد الجملي للمقاعد المخصصة للدوائر الانتخابية بـ152 مقعدا وهو العدد الذي سيفوز به الحزب الذي سيتحصل على الأغلبية في حين ان المقاعد التي ستوزع على المستوى الوطني والمعروفة بنسبة 20 والتي يتم منحها في العادة لأحزاب المعارضة ستبلغ 37 مقعدا أي زيادة 4 مقاعد عن الحصة الأخيرة.
ويتوزع عدد المقاعد على الدوائر الانتخابية الست والعشرين كما يلي الدائرة الأولى بتونس (8 مقاعد) الدائرة الثانية (7 مقاعد) دائرة اريانة (6 مقاعد) منوبة (5) ـ بن عروس (7) ـ بنزرت (8) ـ نابل (10) ـ زغوان ـ (2) ـ باجة (5) ـ المهدية (6) ـ الكاف (4) ـ سليانية (4) ـ جندوبة (7) ـ القيروان (9) ـ سوسة (8) ـ المنستير (7) ـ القصرين (7) ـ ولاية سيدي بوزيد (6) ـ قفصة (5) ـ توزر (2) ـ صفاقس 1 (6) ـ صفاقس 2 (7) ـ قابس (5) ـ مدنين (7 ) تطاوين (2) ـ قبلي (2)

ن ـ ع

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 23 جويلية 2004)


رقم بسيط


تفيد آخر الاحصائيات أن عدد المواقع التونسية المحدثة على شبكة الأنترنات بلغ إلى حد الآن 1700 موقع وهو رقم بسيط مقارنة بالكم الهائل من المواقع وبنوك المعطيات ومنتديات الحوار الموجودة على الشبكة العالمية.

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 23 جويلية 2004)


الاستعدادات للمؤتمر التوحيدي: تغليب الاتجاه الوفاقي وصفاقس الاختبار الأول


تونس ـ الشروق :
بدأت الأمور الجدية على درب اعداد المؤتمر التوحيدي لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين الذي سيتم بين 6 و8 أوت المقبل بتونس.
وسيتم انطلاقا من اليوم الجمعة الشروع في تجديد الهياكل وعددها 20 جامعة بإشراف لجنة الهيكلة التي يرأسها الامين العام وتضم سبعة اعضاء يمثلون مختلف فرقاء الحركة المنخرطين في لم الشمل.
وستكون الانطلاقة من جامعة صفاقس لتتواصل عملية التجديد الى ليلة المؤتمر المقبل.
وينتظر ان تتم مؤتمرات الجامعات في أجواء وفاقية دون اللجوء الى الانتخابات لتعيين اعضاء القيادات الوسطى.
وسيترشح في صفاقس ثلاثة وجوه يمثلون المجموعات الثلاث المشاركة في لم الشمل داخل الحركة وهم السادة منصف سيالة (مجموعة بولحية وهو يشغل حاليا الكتابة العامة) ويوسف بن علي (مجموعة مواعدة) ومحمد الدلنيسي الذي شغل المسؤولية الاولى لفترة وهو من مجموعة المحسني.
وسيشرف على هذا المؤتمر الأول والأبرز في الحركة اعتبارا لوزن جامعة صفاقس في الحركة السادة الصحبي بودربالة ورجاء ليتيم ومختار العينوس المنتمين الى لجنة الهيكلة واعداد النيابات.

خيارات مطروحة
وتضم جامعة صفاقس 5 فروع ولها نواب في ثلاث بلديات اضافة الى نائب في البرلمان (محمد عبيد).
ويرى مناضلو الحركة ان مؤتمر جامعة صفاقس يعتبر اختبارا حقيقيا لعمق المصالحة وخيار الوفاق الذي يحاول كل الفرقاء تكريسه على الميدان في ظل وجود بعض الاصوات لهذا التوجه في عديد الجهات والراغبة في اعتماد الانتخابات كخيار وحيد لتصعيد المسؤولين الجدد.
ويرى مناضلو الحركة ان ثلاثة سيناريوهات تبقى مطروحة على المؤتمر ولا يعرف أيها أكثر رجوحا وتبقى مرتبطة بأجواء المؤتمرات الجهوية.
السيناريو الاول يقضي بتعميم خيار الوفاق لتصعيد المسؤولين القياديين سواء في المكتب السياسي او في المجلس الوطني.
ويتمثل السيناريو الثاني في اللجوء الى الانتخابات والتنافس الديمقراطي بين كل الراغبين في تحمل المسؤولية.
كمايطرح سيناريو ثالث وسطي يدمج بين خياري الوفاق والانتخاب بالاتفاق على منح كل مجموعة حصة من المقاعد تضمن لها حضورا في الهياكل القيادية وترك باب التنافس مفتوحا امام الجميع.

تعديلات
والى جانب عملية تجديد الهياكل الجهوية في برنامج اعداد وتنظيم المؤتمر سيشمل انهاء أشغال لجان التفكير وعددها 16 وختم الاعداد الفكري للمؤتمر غدا الجمعة.
كما سيتم تعديل النظام الداخلي في اتجاه توسيع المكتب السياسي والترفيع في عدد أعضائه من 11 حاليا الى 13 أو ليكون قابلا للقسمة على ثلاثة.
كما سيتم توسيع المجلس الوطني الى 140 عضوا يتم اختيار ثلثهم جهويا والثلثين على المستوى الوطني ووفق ما بلغته الاعمال الاولى للجنة الهيكلة والنيابات فإنه ينتظر ان يشارك في المؤتمر التوحيدي قرابة 250 عضوا لم يتم بعد تحديد كيفية وقاعدة اختيارهم.

نجم الدين العكّاري

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 23 جويلية 2004)


الوحدوي: الاجراءات القانونية لـ»عزل التليلي»


تونس ـ «الشروق»:
أصدر المكتب السياسي للاتحاد الديمقراطي الوحدوي أمس بيانا إلى الرأي العام الوطني والسياسي لخّص فيه مقررات المجلس المركزي الذي التأم بطبرقة نهاية الأسبوع الفارط والذي أنهى بصفة فعلية مهام الأمين العام السابق السيد عبد الرحمان التليلي ودعا إلى مجلس مركزي استثنائي يومي 11 و12 سبتمبر 2004 لانتخاب أمين عام جديد وبيان الموقف من الانتخابات الرئاسية والتشريعية واختار شهر مارس 2005 لعقد المؤتمر الرابع للحزب.
وعلمت «الشروق» ان إدارة الوحدوي قد تحركت بصفة سريعة لاحتواء الأوضاع الجديدة والعمل على اضفاء الصيغة القانونية على عزل التليلي من مهامه وفي هذا الاطار استفادت «الشروق» أنه تم صباح أمس توجيه بيان المكتب السياسي إلى السيد وزير الداخلية (في 4 نسخ) وإلى الادارة العامة للشؤون السياسية بوزارة الداخلية (3 نسخ) وسيتم اليوم الجمعة اتمام الاجراءات القانونية المتعلقة بمحضر الجلسة الأخيرة للمجلس الوطني وإحالته مرفوقا بنص بيان المكتب السياسي إلى الوزارة الأولى لايداعه ونشره في غضون الأسبوع القادم في الرائد الرسمي لاعتماده بصفة قانونية باتت كوسيلة وأداة اثبات لعزل الأمين العام السابق السيد عبد الرحمان التليلي.
وجاء التحرّك المشار إليه لانتفاء الضوابط المحددة لعزل المسؤول الأول عن الحزب والتي تحدد 3 حالات يتم فيها العزل وفق القانون المنظم للأحزاب (مؤتمر/ الاستقالة/ حكم قضائي بات) وهو ما لم يتوفر في الأمين العام السابق السيد عبد الرحمان التليلي الذي خرج من قيادة الحزب دون انجاز مؤتمر ودون ان يقدم استقالة من مهامه مع بقاء الحكم القضائي الصادر ضده نهائيا (استئناف) وليس باتا (التعقيب).
وبهذا التمشي يقطع الوحدوي الديمقراطي خطوة أخرى قانونية هامة لاعادة نشاطه إلى المسار الصحيح.

خالد الحداد

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 23 جويلية 2004)


بيان


عقد المكتب السياسي للاتحاد الديمقراطي الوحدوي اجتماعا يوم الاربعاء 21 جويلية 2004، اثر انعقاد المجلس الوطني للحزب بطبرقة يومي 17 و18 جويلية 2004 وهو يعلن أن المجلس الوطني قرر:
1) معاينة الشغور في الأمانة العامة للحزب اثر صدور حكم نهائي ضد الأمين العام السابق.
2) ان يعقد المجلس الوطني دورة استثنائية يومي 11 و12 سبتمبر 2004 ينتخب خلالها أمينا عاما جديدا للحزب وينظر في مسألة الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة.
3) أن ينعقد المؤتمر الرابع للحزب خلال شهر مارس 2005 .

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 23 جويلية 2004)


 

منشىء أول قناة تلفزيون خاصة في تونس متفائل رغم المنافسة

 

تونس (رويترز) - قال صاحب أول قناة تلفزيون خاصة في تونس ان الرقابة التى يخشاها الكثير من الصحفيين وازدحام سوق القنوات الفضائية التي يمكن استقبالها لا تقلل من تفاؤله العريض.

وقال رجل الاعمال التونسي العربي نصرة لرويترز في مقابلة انه يتوقع اقبال نسبة كبيرة من المشاهدين التونسيين على قناته رغم وجود منافسة عنيفة أهمها من قنوات عربية خاصة.
ووصف نصرة "حنبعل تي في" التي ستبدأ البث في وقت لاحق من هذا العام بأنها تلفزيون ثنائي اللغة ذو اهتمامات عامة يراوح بين العربية والفرنسية واللسان الدارج المهذب طيلة ساعات البث الاربع والعشرين.
ويقول خبراء اعلام محليون انه سيكون صعبا علي قناة فضائية جديدة مثل "حنبعل تي في" أن تجتذب اليها نسبة كبيرة من المشاهدين في تونس بسبب المنافسة العنيفة للقنوات الاجنبية. مشيرين الى
وجود نحو 2500 قناة تلفزيون أجنبية تتنافس لاستقطاب شرائح مشاهدين بعيدا عن التلفزيون الحكومي الوحيد في تونس ذات العشرة ملايين نسمة.
لكن نصرة الذي كون ثروة من تجارته الرابحة داخل البلاد وخارجها قال "أنا استهدف مشاهدا تونسيا بلهجته العامية وعاداته وثقافته و تطلعاته. و مع أخذ هذا بعين الاعتبار لا أرى أي منافس لي على ذلك المشاهد باستثناء التلفزيون الحكومي."
وأضاف أن نتائج دراسات دامت نحو عامين اظهرت وجود عدد كبير من المشاهدين التونسيين الذين ينتظرون انشاء قناة تونسية خاصة على شرط أن تكون برامجها متنوعة وثرية.
وقال نصرة "لا توجد قنوات منافسة لتلفزتنا اذا اعتبرنا ان المشاهد التونسي الذي نستهدفه له ثقافة خاصة وأذواق وعادات ولسانه عربي تونسي...لدينا عدة قنوات يستقبل بثها في تونس لكنها قنوات لبنانية أو عربية او اوروبية."
واضاف "لدينا الدليل على ان التونسيين يهتمون بقناة مثل قناتنا. فعندما يبث التلفزيون التونسي الحكومي برامج محببة للمشاهد التونسي طيلة شهر رمضان المبارك فان الكثير يتابعونه باهتمام."
ولكن خبير الاتصالات التونسي حسن زرقوني شكك في نجاح "حنبعل تي في" في استقطاب جمهور واسع اذا بثت برامجها على القمر الصناعي الاوروبي هوت بيرد مع عدم وجود بث ارضي لها مما
سيجعلها تواجه منافسة شرسة لان هذا القمر يضم أكبر عدد من القنوات العالمية.
ولكن نصرة قال انه وقع على عقود مع قمري عربسات ونايلسات من أجل تغطية شاملة لكل المشاهدين التونسيبن والعرب خاصة وانه يهتم أولا بالمشاهد التونسي والعربي دون سواهما.
وقال ان قناته ستكون بلا برامج اخبارية في مرحلة أولى لانه ليس مستعدا لمواجهة قنوات عربية مثل الجزيرة. وقال "ليس من المعقول البدء ببرامج اخبارية غير مؤهلة لا تعطي اخبارا موثوقة منتقاة بمهنية عالية وبدقة تساهم في زيادة وفاء المشاهد للقناة. اذا لم تكن مستعدا لذلك فمن الافضل انتظار الوقت المناسب."
وردا عن سؤال ان كان يخشى الرقابة في تونس قال "ليست لدي تجربة سابقة في الميدان. لكن أنا متأكد من شيء واحد أنني أثق في نظامنا السياسي والسلطات في تونس انهم لن يعيقوا أو يعاقبوا أي شخص يحترم القانون ويلتزم به."
ويقول مسؤولون حكوميون أنه لا توجد رقابة على الصحافة بدليل وجود اكثر من 245 صحيفة ومجلة يملكها أفراد ومحطة اذاعية خاصة بدأت البث في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.
ولكن جماعات لحقوق الانسان وصحفيين موسميين يقولون ان هناك رقابة ذكية توسعت لتغطي موضوعات تمتد من الفيضانات الى نقد الاحتلال الامريكي في العراق.
وقال نصرة انه يقدر تكلفة انشاء القناة بنحو 15 مليون دينار (12.08 مليون دولار) كلها من ماله الخاص. مضيفا بمرارة أن البنوك رفضت اقراضه مالا لتمويل هذا المشروع ولا يمكن أن يكون الخوف سببا لهذا الرفض لانهم يعرفون انه مشروع مربح وناجح وفريد من نوعه في السوق التونسية.

 

(المصدر: موقع سويس إنفو بتاريخ 23 جويلية 2004 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)

 


 

نائبة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لـ"الصباح":

الافتتاح الرسمي للمكتب الإقليمي للشراكة بتونس بعد أسابيع

لا تغيير جوهري في سياسة واشنطن الخارجية إن فشل بوش في الانتخابات

 

 

تونس - الصباح
غادرت تونس السيدة ألينا رومانوفسكي نائبة مساعد وزير الخارجية الامريكي بعد أن حضرت عدد من الجلسات التي نظمت في تونس طوال أسبوع - من قبل عدة منظمات غير حكومية امريكية - منها المعهد الجمهوري العالمي - لفائدة زهاء تسعين امرأة من ناشطات الاحزاب السياسية والجمعيات غير الحكومية في تونس والجزائر والمغرب .

 

والسيدة ألينا رومانوفسكي مديرة لبرنامج الشراكة الامريكي - الشرق أوسطي المعروف بـ«المي بي»، وهي مديرة مؤسسة سابقا لمركز الدراسات الاستراتيجية جامعة الدفاع الوطني الامريكية، وتولت مابين 1997 و2000 خطة مساعدة نائب وزير الدفاع الامريكي، وسبق لها أن تحملت عدة مسؤوليات في وكالة المخابرات المركزية الامريكية أوائل التسعينات من القرن الماضي .

وتتقن السيدة رومانوفسكي الانقليزية والفرنسية وتستخدم جزئيا العربية والعبرية .وعلى هامش زيارتها لتونس كان معها هذا الحوار:

*أولا لماذا هذا البرنامج النسائي المغاربي؟ ولماذا ساهمت الخارجية الامريكية في دعمه وتمويله؟

ـ مثل هذا الملتقى النسائي مبادرة من جمعيات غير حكومية أمريكية - مثل المعهد الجمهوري العالمي - للمساهمة في تدريب النساء الناشطات في الحقل السياسي وفي منظمات نسائية مختلفة على دعم حضور المرأة في الحياة العامة وعلى تسيير جمعيات وهيئات اجتماعية وسياسية.. واللقاء الاقليمي للنساء المغاربيات في تونس مكن عشرات منهن من الحوار والاحتكاك المباشر طوال اسبوع كامل وهو مامن شأنه أن يوفر لهن فرص للتواصل والتعاون والتكامل بعد الملتقى.. لاسيما أن الكثير منهن ينتمين الى حساسيات ومدارس سياسية وفكرية مختلفة.

وهذا الملتقى امتداد لانشطة مماثلة يدعمها برنامج الشراكة الامريكي الشرق اوسطي (المي بي) على غرار ملتقيات نظمت في الامارات العربية المتحدة والاردن.. ولا شك أن وراء مثل هذه اللقاءات بين النساء المغاربيات - من حساسيات مختلفة - خطوة سياسية رمزية  تهدف من ورائها المنظمات الامريكية المناصرة للديموقراطية  وكذلك الادارة الامريكية الى مساعدة النساء المغاربيات على لعب دور أكبر في مسار الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي في بلدان شمال افريقيا وفي العالم العربي عموما , لاسيما في البلدان التي أبدت تحمسا  للاصلاح السياسي والاقتصادي في الشرق الاوسط وشمال افريقيا مثل تونس والمغرب والبحرين وقطر والاردن واليمن.

الافتتاح الرسمي للمكتب الاقليمي

*لكن ما جديد خطوات التركيز الرسمي والنهائي للمكتبين الاقليميين لهذا البرنامج الامريكي في كل من تونس وأبو ظبي؟

ـ المركزان الاقليميان لهذا البرنامج الامريكي للاصلاح - في تونس وأبو ظبي - سوف يستكملان فريقهما الديبلوماسي والاداري خلال الاسابيع القادمة، ونأمل ان يساهم هذان المركزان الاقليميان في مساعدة الحكومات وممثلي المجتمع المدني والجمعيات النسائية، على تطوير واقع الحريات العامة والفردية وتحسين ظروف ادماج المراة في الحياة العامة والحياة السياسية في الدول العربية.

وعمليا بدأ هذا البرنامج انشطته بالتعاون مع حكومات المنطقة وممثلي المجتمع المدني، لدعم برامج اصلاح التعليم وخطوات تطوير دور المرأة والمنظمات الحكومية في بلدان الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

في صورة فشل بوش؟

*لكن ما مصير هذا البرنامج السياسي والاجتماعي الاصلاحي الامريكي في صورة سقوط الرئيس بوش الابن في الانتخابات القادمة؟

ـ وهل سيتمسك كيري والحزب الديموقراطي بنفس اولويات بوش كجزء من خطة مكافحة الارهاب؟

ـ ان برنامج  الشراكة والاصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي في الشرق الاوسط وشمال افريقيا يلقى حاليا دعما كبيرا من اعضاء الكونغرس الديموقراطيين والجمهوريين في نفس الوقت، ولا أتوقع تغيير اولويات البيت الابيض الامريكي  كثيرا مهما كانت نتائج الانتخابات الرئاسية القادمة ..إن السياسية الخارجية الامريكية لا تتغير جوهريا بتغيير الرئيس الامريكي،  وللكونغرس تأثير كبير جدا في رسم الاولويا ت السياسية الخارجية  للولايات المتحدة مهما كان الانتماء الحزبي للرئيس الامريكي المنتخب في نوفمبر القادم.

التمويلات

*وماذا عن  الموارد المالية المرصودة لهذا البرنامج الكبير؟ ما هو رأيكم في الانتقادات التي وجهت للحكومة الامريكية بسبب  ضعف تلك الموارد مقارنة بالاموال التي رصدها الاتحاد الاوروبي مثلا لنفس الغرض؟

ـ بالنسبة للموارد المالية هناك حاجة الى ترفيعها، وقد انطلق البرنامج عام  2002  بـ29  مليون دولار فقط وتم تخصيص مائة مليون دولار عام  2003  و90  مليون دولار عام 2004 ... لكن التكاليف الحقيقية للبرامج التي دعمناها مباشرة وغير مباشرة أكبر من هذه المبالغ بكثير بفضل التعاون مع حكومات المنطقة ومؤسسات اقتصادية ومنظمات غير حكومية متفرقة.

ان واشنطن تجري حاليا مشاورات مع الاتحاد الاوروبي ومجموعة الدول الصناعية الثمانية لتوفير تمويلات مشتركة له للمساهمة في انجاح جهود العالم العربي.

القضاء على الاسباب العميقة للتطرف والعنف

* بعد حوالي عامين من انطلاق المشروع هل لاتزالون تتمسكون به ضمن خيار القضاء على الاسباب العميقة للارهاب كخيار فرض نفسه على الادارة الامريكية بعد هجمات الـ11 من سبتمبر؟

ـ نحن بصدد التحرك على أكثر من جبهة لمكافحة الاسباب العميقة للتطرف والعنف والارهاب كما كشفها تقرير التنمية البشرية في العالم العربي الصادر عن عدد من الخبراء العرب المستقلين مع برنامج الامم المتحدة للتنمية .. كما نقوم بتحركنا للقضاء على الفقر والامية  ولدعم برامج التنمية والتحديث السياسي بناء على دراسات امريكية سابقة تؤكد على ضرورة تنمية الموارد البشرية في العالم العربي.. في نفس الوقت تعمل الادارة الامريكية  على تسوية سلمية لنزاع الشرق الاوسط العربي الاسرائيلي وعلى تحسين أوضاع الشعوب في كامل المنطقة بما في ذلك في أفغانستان والعراق .. للقضاء على الاسباب العميقة للارهاب.

 

حاورها كمال بن يونس

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 23 جويلية 2004)

 

البوابة الافتراضية للمنظمات والجمعيات التونسية
محضنة لمساعدة أكثر من 8 آلاف جمعية على بعث مواقع واب
3% فقط من الجمعيات لها مواقع واب

يهدف تركيز بوابة افتراضية للمنظمات والجمعيات التونسية الى تعزيز الخطوات الثابتة التي تقطعها تونس للانخراط الفاعل في مقتضيات الاقتصاد اللامادي ونشر الثقافة الرقمية على نطاق واسع وتعزيز حضور المجتمع المدني على شبكة الانترنات.

كما ينصهر هذا المشروع في إطار الجهود الوطنية القائمة لاحكام الإعداد لاحتضان تونس لفعاليات القمة العالمية حول مجتمع المعلومات التي ستنعقد تحت اشراف الامم المتحدة بتونس من 16 الى 18 نوفمبر 2005.

وستسمح هذه البوابة الافتراضية بتعزيز الجهود الوطنية الهادفة لتطوير عدد مواقع الواب التونسية ودعم حضور النسيج الجمعياتي عبر شبكة الانترنات من خلال مساعدة المنظمات والجمعيات التونسية على:

ــ الانخراط ضمن دليل وطني افتراضي يوفر معطيات رقمية شاملة حول المنظمات والجمعيات التونسية.
ــ تجاوز العوائق المسجلة على مستوى التمويل والنقص في الموارد البشرية المختصة التي قد تمثل عائقا امام حسن التموقع عبر شبكة الانترنات.
ــ تمكين الجمعيات المستفيدة من عناوين الكترونية على شبكة الانترنات قصد الاحاطة بها وتمكينها من التواصل الرقمي مع منخرطيها والمهتمين بانشطتها.
ــ توفير رواق رقمي للتجارة الالكترونية لتسويق بعض المنتجات المنجزة من قبل الجمعيات التونسية بطريقة الكترونية عن بعد.
ــ الترفيع في عدد مستعملي شبكة الانترنات وعدد المواقع التونسية.
ــ الترفيع في نسبة التأطير في العمل الجمعياتي وتعزيز نشر الثقافة الجمعياتية بتونس.
وقد بين السيد عبد الفتاح العيدودي صاحب مشروع البوابة الافتراضية للجمعيات ان فكرة بعث هذا المشروع انطلقت منذ بداية جانفي الماضي قصد بعث محضنة لمساعدة الجمعيات على التموقع في شبكة الانترنات من خلال توفير نماذج جاهزة يمكن للجمعية الراغبة في انجاز موقع واب خاص بها اختيار نموذج منها يناسبها مضيفا ان موقع الجمعية يمكن ان يساهم في تدعيم مداخيل الجمعية وذلك من خلال التعريف بمنتوجاتها وامكانية الانتفاع بعائدات الاتصال بالموقع.

واعتبر البوابة التي دخلت حيز الاستغلال منذ يوم 4 جوان الماضي مؤسسة اقتصادية ينتظر ان تشغل ما بين 50 و80 اطارا عال علما انها تشغل حاليا 9 اطارات وينتظر ان يرتفع هذا العدد الى 20 في ظرف شهر. كما أفاد بأن عملية تحيين البوابة قد تقع كل ساعة مع الحرص على الاضافة في كل مرّة وتحسين الموقع تدريجيا مثل بعث منبر حوار متخصص حول الجمعيات قريبا..

الى جانب ذلك بيّن ان مجموع الجمعيات حاليا يناهز 8200 جمعية حوالي 3% منها فقط لها مواقع واب على شبكة الانترنات مشيرا الى أن معلوم تركيز مواقع بالنسبة الى الجمعيات يختلف حسب الاصناف الثلاثة التي توفرها البوابة وهي:

ــ موقع صنف أول لا يتجاوز 20 صفحة: 500 دينار
ــ موقع صنف ثان: لا يتجاوز 35 صفحة: 550 دينارا
ــ موقع صنف ثالث: لا يتجاوز 50 صفحة: 600 دينار.
ويقع دفع نصف المبلغ قبل تركيز الموقع والنصف الثاني بعد تركيزه...

للمزيد من المعلومات يمكنكم الاطلاع على العنوان الإلكتروني التالي :
http://www.tunisieassociations.org.tn

(المصدر: جريدة الصحافة التونسية الصادرة يوم 22 جويلية 2004)

تونس تمثل الشرق الأوسط وإفريقيــــا والبلدان النامية في مجلـــــس إدارة الائتلاف العالمي لبروتوكول الأنترنات

قريبا تمكين كل مستعملـــــي الأنترنـــــــات من المـــــــرور إلى البروتوكول الجديـــــــد

 

تونس ـ الصباح
عقد صباح امس السيد لطيف لديد رئيس الائتلاف العالمي لبروتوكول الانترنات الاصدار السادس Ipv 6 forum international والسيدة فريال الباجي الرئيس المدير العام للوكالة التونسية للانترنات ندوة صحفية للاعلان عن تركيز فريق عضو في مجلس ادارة الائتلاف العالمي لبروتوكول ipv 6 يمثل الشرق الاوسط وافريقيا والبلدان النامية في هذا الائتلاف وقد انتظمت هذه الندوة على هامش فعاليات ورشة العمل الاقليمية حول هذا الموضوع التي انعقدت بتونس من 20 الى 22 جويلية الجاري والتي تم بمقتضاها اختيار السيدة فريال الباجي رئيسا للائتلاف لمنطقة الشرق الاوسط وافريقيا والبلدان النامية.

كما تم اختيار كل من السيدة اعتدال حسون نائب رئيس وزوزاد لقادو نائب رئيس ليكون هذا الفريق عضوا في مجلس ادارة الائتلاف العالمي والناطق الرسمي باسم البلدان الغير الممثلة ومصدرا للمعطيات حول تكوين التكنولوجيات الجديدة للانترنات بالاضافة الى تمثيل البلدان الاعضاء في فريق العمل العالمي حول موضوع الاصدار السادس والمساهمة في التأسيس للعمل الحكومي في هذا الميدان وتأطير حلقات التكوين وتبني آراء ومواقف الدول الاعضاء وجلب المستثمرين والصناعيين والباحثين والمسؤولين.

جيل جديد للانترنات

ويعد الاصدار السادس لبروتوكول الانترنات ipv6  نسخة متطورة وموسعة بصورة جذرية من بروتوكول الانترنات ipv 4  لغة الشبة العنكبوتية الرئيسية وهو مصصم خصيصا لسد كثير من ثغرات المعايير المستخدمة حاليا اضافة الى انه يقدم الكثير من الوظائف والامكانيات الجديدة للشبكة الذكية وشبكات الجيل الثالث وقد استغرق برنامج تطويره حوالي العشر سنوات حيث سيمكن مستعملي الشبكة في توفير عدد لا محدود من العناوين لتلبية الاحتياجات المتزايدة باطراد لهذه العناوين مع انتشار ادوات الانترنات المختلفة من حواسيب شخصية ومساعدات الكترونية وادوات لا سلكية وغيرها من اجهزة التعامل الجديدة لاسيما وان هذه الخاصيات التي يوفرها ipv6  قد اصبحت اكثر الحاحا مع انتشار اسلوب اداء الاعمال المتصل دائما بالشبكة العنكبوتية ومطالبة مستخدميها بشبكات اكثر تطورا وذات امكانيات اكبر بالاضافة الى ان هذا البروتوكول الجديد يوفر خاصية الضبط التلقائي ويحسن من تكنولوجيات الحوسبة المتنقلة وامان الانظمة بشكل عام هذا وسيمكن البروتوكول الجديد من توزيع حصص اكثر عدلا على قارات العالم في عناوين الشبكة كما سيمكن مستخدميها من ابحار اكثر سهولة واكثر سرعة لتذليل الهوة الرقمية بين مختلف بلدان العالم وسيتم على هامش اعلان هذا البروتوكول الجديد انتخاب عضو من كل دولة يمثل الانترنات في بلاده من بلدان القارة الافريقية والبلدان العربية والنامية.

مجالات الاستعمال

وسيمكن الاصدار السادس بلدان الشرق الاوسط وافريقيا والبلدان النامية من النهوض باستعمالات الانترنات في قطاعات التعليم والصناعة والابحاث لضمان النفاذ الى عالم المعرفة والاستغلال الامثل للتكنولوجيا والدفاع عن مصالح هذه المنطقة في العالم باضافة الى تقليص الهوة الرقمية بطريقة مبنية على الوعي والتعليم لمساعدة هذه البلدان على تحقيق التطور باقل التكاليف.

وسيقع في مرحلة قادمة خلق شبكة نموذجية لربط البلدان العربية وبلدان الخليج على ipv6   وسيكون اول ربط بين تونس والامارات ويذكر ان تونس شرعت بعد في استعمال الاصدار السادس بتشريك بعض هياكل شبكة الانترنات ومزودي الخدمات وتوفر الوكالة التونسية للانترنات حاليا الربط عبر شبكة ipv6 لكل مستعملي الشبكة العنكبوتية اذ بامكان مشتركيها طلب الحصول على خدماتها عبر البروتوكول الجديد كما برمجت الوكالة ربط كل موزعات الواب الوطنية بشبكة ipv6 قبل نهاية هذه السنة كما تسعى بالتعاون مع اتصالات تونس على تيسير مرور الشبكة الفقرية الى البروتوكول الجديد بالاضافة الى برمجة مشروع تعاون مع مشغلي الشبكات الوطنية للهاتف قصد القيام بتجارب في الاستعمالات الجديدة وخدمات الجيل الثالث.

تكريم الخوارزمي

وقد تم على هامش انطلاق هذا المشروع اختيار عالم الرياضيات العربي الخوارزمي لتسمية المشروع باسمه تكريما له واعترافا بالاضافات التي قدمها للانسانية في علم الجبر باعتباره اول من استعمل الصفر الذي اعطى انطلاقة جديدة للرياضيات ثم استغلالها في مرحلة لاحقة من قبل الغرب في الانجازات العلمية.

ايمان الحامدي

 

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 23 جويلية 2004)


الحكومة تزعم انها اعتقلت جماعة علي صلة بـ القاعدة تجند كويتيين للقتال في العراق
اعتقالات واسعة في اوساط ناشطين في مجال الدفاع عن ضحايا التعذيب في الكويت

لندن ـ القدس العربي :
يتعرض ناشطون حقوقيون في الكويت لضغوط شديدة تشمل الحرمان من العمل والاعتقال والاعتداء الجسدي. غير ان السلطات تروج لحملة اعتقالات في اوساط اسلاميين يحضون علي الجهاد ضد القوات الاجنبية في العراق.
وأعرب بيان مشترك صدر عن أربع مؤسسات دولية معنية بحقوق الإنسان، عن القلق ازاء ملاحقة السلطات الكويتية لناشطين في مجال الدفاع عن ضحايا التعذيب والاعتقال التعسفي.

وقال البيان الذي صدر أمس الخميس عن اللجنة العربية لحقوق الإنسان (باريس) وجمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان (جنيف) ومنظمة العدالة العالمية (لاهاي) وجمعية حماية ومساعدة المدافعين عن حقوق الإنسان (باريس)، إنه يتابع بقلق شديد الضغوط التي يتعرض لها المدافعون عن ضحايا التعذيب والاعتقال التعسفي في الكويت. وأوضح البيان أن هذه المضايقات بدأت بمحاولة حرمان المحامي أسامة المناور من ممارسة مهمته لمدة عام كامل. ونشط المناور في الدفاع عن ضحايا التعذيب والاعتقال في الكويت، حيث برزت هذه الظاهرة هناك عشية الاستعدادات للحرب علي العراق عام 2002، وقمعت خلالها كل الأصوات التي عارضت هذه الحرب.

ووصف البيان التهم التي وجهت للمناور بأنها تهم اختلطت فيها رغبات النيابة العامة بضغوط أجهزة الأمن . وأشار البيان إلي أن الأمور في الكويت ذهبت إلي أبعد من ذلك حينما اتهم خالد الدوسري، المتحدث باسم جمعية ضحايا التعذيب والاعتقال التعسفي في الكويت، بتدريب وإرسال المتطوعين إلي العراق. وهي التهمة التي استخدمت سابقا ضد أكثر من ناشط بارز لحقوق الإنسان في العالم العربي لموقفهم من الانتهاكات الامريكية لحقوق الإنسان وفق البيان.
وقال البيان إن الدوسري تعرض قبل يومين إلي اعتداء تمثل في تحطيم سيارته الخاصة بشكل يظهر فيه تعمد الأذي لسلامته الجسدية وحياته ، وطالب الجهات المختصة في الكويت بإجراء تحقيق مستقل لمعرفة ظروف هذا الحادث خاصة أن الزميل خالد الدوسري مازال متواريا عن الأنظار حرصا علي سلامته ، وفق ما أورد البيان. وأضاف قائلا إن المنظمات الموقعة علي هذا البيان تطالب الحكومة الكويتية بحماية المدافعين عن ضحايا التعذيب وضمان سلامتهم وتوفير الشروط الضرورية لدفاعهم عن الضحايا. كذلك تطالب بالتحقيق في محاولة الاعتداء علي الزميل خالد الدوسري ووقف كل أشكال المضايقات والتهديدات بحقه وحق العاملين معه.
من ناحيتها اعلنت وزارة الداخلية الكويتية أمس ان الشرطة اعتقلت تسعة يشتبه بأنهم من أنصار تنظيم القاعدة اتهموا بتجنيد كويتيين لمحاربة القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق. ونقل عن مسؤول بالوزارة قوله ان الكويتيين التسعة الذين اعتقلوا قبل اسبوع اتهموا ايضا بتلقين شبان أفكارا اسلامية متشددة ومساعدتهم علي دخول العراق عبر سورية. ويجري استجواب التسعة بشأن صلتهم بتنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن. وتابع المسؤول ان الاعتقالات اعتمدت جزئيا علي معلومات قدمتها أسر شكت من تجنيد ابنائها للقتال ضد القوات الاجنبية بالعراق المجاور.
واشارت الصحف الكويتية الي ان بعض المعتقلين يعملون في وزارة الدفاع الكويتية.
واستلمت السلطات الكويتية من السوريين الأربعاء مواطنا كويتيا يبلغ من العمر 18 عاما، إثر محاولته التسلل إلي العراق عبر الحدود السورية ـ العراقية، حيث أسفر التحقيق معه انه كان ينوي الانضمام إلي احدي المجموعات المقاومة للاحتلال الأمريكي داخل العراق.
وشددت الكويت اجراءات الأمن بعد تنامي عمليات المقاومة في العراق ووقوع تفجيرات استهدفت الأجانب في السعودية. كما شنت حملة ضد اسلاميين عارضوا وجود القوات التي تقودها الولايات المتحدة التي اتخذت الكويت قاعدة لشن الحرب علي العراق.

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 23 جويلية 2004)


الرؤية الفكرية والمنهج الاصولي لحركة النهضة التونسية

نظرات متانية وتاملات هادئة 

المصافحة الخامسة

  الهادي بريك / المانيا

نتناول في هذه المصافحة الجديدة ما تيسر من اهم المدارس الكلامية والفرق الاعتقادية في تاريخنا وربما نخلص الى الحديث عن منشا قضية تاويل المتشابهات وهل خاض الصحابة الكرام وبعدهم من اهل خير القرون هذا المرتع .

في البداية كلمة عن المتشابهات :

قال فيها جل جلاله في سورة ال عمران " هو الذي انزل عليك الكتاب منه ايات محكمات هن ام الكتاب واخر متشابهات فاما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تاوله وما يعلم تاويله الا الله والراسخون في العلم يقولون امنا به كل من عند ربنا وما يذكر الا اولو الالباب ". ويقول الامام القرضاوي في كتابه كيف نتعامل مع القران في الحكمة من انزال المتشابهات " قد يسال سائل لماذا لم ينزل الله كتابه كله ايات محكمات ويرح الناس من المتشابهات وما يترتب عليها من اختلافات وانحرافات ؟ واقول في الاجابة عن هذا السؤال المهم: ان من عرف  طبيعة التكليف الالهي للناس وهو الزام ما فيه كلفة ومشقة ابتلاء منه سبحانه ومن عرف ثانيا طبيعة اللغة وما تحتويه من حقيقة ومجاز وصريح وكناية وافهام بالعبارة واخرى بالاشارة وتنوع دلالات الالفاظ والجمل ما بين عام وخاص ومطلق ومقيد ... وعرف ثالثا طبيعة البشر واختلافهم في درجات الفهم وفي الميل الى الظواهر او الغوص الى المقاصد وفي الاخذ بالمعنى القريب او استنباط المعنى البعيد والقران نزل يخاطبهم جميعا وعرف رابعا طبيعة الاسلام دين الله العام الخالد الخاتم الذي يريد ان يعمل الناس عقولهم في طلب الحقيقة ويجتهدوا في التفقه في الدين فيؤجروا على اجتهادهم اصابوا ام اخطؤوا كما يريد ان يسع المختلفين ويضمهم في رحابه ما وجد الى ذلك سبيلا مادام اختلافهم ثمرة تحر واجتهاد من عرف ذلك كله عرف حكمة الله في انزال المتشابهات في كتابه فتعالى الله ان يقول شيئا او يفعل شيئا عبثا او اعتباطا وهو العليم الحكيم ".

ومعلوم ان الله وصف كتابه احيانا بانه كله محكم كما في قوله " الر كتاب احكمت اياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير " والمراد بالاحكام هنا الاتقان وعدم تطرق النقص اليه واحيانا بانه كله متشابه كما في قوله " الله نزل احسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم " وهو تشابه يعني انه يشبه بعضه بعضا في صدق اخباره وعدالة احكامه وسمو بلاغته وتصديق بعضه بعضا واحيانا اخرى بان بعضه محكم وبعضه متشابه كما ورد في اية سورة ال عمران . فالمحكم هنا البين بنفسه الدال على معناه بوضوح فلا تعرض له شبهة من حيث اللفظ ولا من حيث المعنى اما المتشابه هنا هو ما اشكل تفسيره لمشابهته بغيره امامن جهة اللفظ او من جهة الدلالة فلا ينبئ ظاهره عن مراده او ما لا يستقل بنفسه الا برده الى غيره . قال الراغب الاصفهاني في مفرداته بان المتشابه من جهة المعنى ما يتعلق باوصاف الله تعالى واوصاف يوم القيامة فان تلك الصفات لا تتصور لنا اذ كان لا يحصل في نفوسنا صورة ما لانحسه او لم يكن من جنس ما لانحسه وبذلك بعد ان بين ان المتشابه في الجملة ثلاثة اضرب : متشابه من جهة اللفظ فقط ومتشابه من جهة المعنى فقط ومتشابه من جهتيهما كما بين عليه رحمة الله اهلية العقل لادراك مختلف ضروبه فمنها ما لا سبيل اليها كمعرفة وقت الساعة وخروج الدابة ونحو ذلك ومنها ما يدرك كالالفاظ الغريبة والاحكام الغلقة ومنها ما هو متردد بين الامرين وهو ما عبر عنه دعاؤه عليه السلام لحبر الامة " اللهم فقهه في الدين وعلمه التاويل " لذلك جاز الوقف والوصل في الاية السابعة من سورة ال عمران "... الا الله والراسخون ...". والقاعدة المحكمة في ذلك هو رد المتشابه الى المحكم وهي من اجل القواعد بل اجلها مطلقا في التفسير والتاويل حتى انه سبحانه نعى على الذين يتبعون ما تشابه منه وسماهم زائغي قلوب والزيغ هو الميلان عن الاجماع العام للامة طيلة اربعة عشر قرنا كاملة ولم ينع عليهم الاجتهاد لبلوغ رسوخ في العلم ولكن نعى عليهم الاتباع ومن اتبع المتشابهات فلا بد له شاء ام ابى ان يدع المحكم ان قليلا او كثيرا كما انه لا بد له ان يتحكم في المعاني تحكما منكورا ولابد له ان يفرق جمع المسلمين ولو بحسن نية فحسن النية أي الاخلاص ليس كل شروط الفلاح والاصابة بل هو شرط واحد لا يفعل شيئا كبيرا في دعم المحكمات من الكتاب ومنها محكم الوحدة والاعتصام والجماعة والقوة الا بالتحامه بشطره الثاني وهو الاتباع فشرطا القبول اخلاص واتباع وشرط قبولهما هو التحامهما وليس تفرقهما فالاخلاص وحده لا ينجي والاتباع وحده لا ينجي فلا مناص منهما مجتمعين . كما انه سبحانه نعى على المتبعين للمتشابهات بمعنى الاتباع المذكور اعلاه حتى مع اخلاصهم سواء كانوا في ذلك مبتغين للفتنة وهو امر معروف بداهة بل حتى لو كانوا مبتغين للتاويل وهو ملمح في ا لفهم عظيم وجدير بالتوقف عنده وهو لا يعني سوى ان التعمق في تاويل المتشابهات والحرص على بلوغ الرسوخ فيه للوقوف على حقيقته باخلاص وتجرد منهي عليه سيما اذا ادى الى النيل من المحكمات وليست المحكمات القابلة للانتهاك هنا بالتجربة وبالعقل سوى وحدة الامة وهتك عرض اعتصامها وتجرئة العدو عليها بل ان القران الكريم المح في ثنايا السياق الى ان نتيجة ابتغاء تاويل المتشابهات خاصة على حساب المحكمات واحدة وهي الفتنة والفتنة هنا ليست سوى فتنة المسلمين عن اصول دينهم بما يجر الى توهينها في نفوسهم تكبيرا وتقديما لفروعها فاذا وهن الدين في النفوس كانوا لقمة سائغة لاعدائهم وانهارت من بعدها الانفس والاموال والاعراض والعقول ويكفي الفتنة شؤما قوله سبحانه فيها انها اشد من القتل واكبر منه .

كلمة موجزة عن التاويل :

ربما لا يروق للقارئ الكريم كثرة النقول عن العلماء المحققين ولا كثرة التوقف عند مسائل التاويل والمتشابهات فان وجد في نفسه من ذلك شيئا فاني قائل له بانه بقدر عمق وصحة الفهم الى حد الفقه لمسائل التاويل لغة الكلام ومسائل المتشابه محور التاويل يكون فهم منشا القضية من اساسها لان الفهم مقدم ابدا فاذا عرف السبب بطل العجب كما تقول العرب فاذا حصل ركن الفهم حقيقة لا وهما بعمق وصحة لا بسطحية او بشكل مغلوط وهو حقيقة الوهم مبنى ومعنى آن للمرء ان يدلي بدلوه نقدا او انحيازا او دحضا او تاييدا اما قبل ذلك فهو تقحم للنار وقول على الله ورسوله والعياذ بالله بغير علم وهو اشد ذنب واكبر اثم تعرض له القران طرا بالنعي والتهديد. وليست النقول عن اهل التحقيق سوى رد الامر الى اهله وهي في الغالب نقول توضح الامر ولا تنحاز الى شئ منه وليس بغير ذلك تورد الابل يا صاحبي .

يقول الامام القرضاوي في ذات المصدر اعلاه " من ا لمقرر لدى اهل العلم ان الاصل هو ابقاء النصوص على ظواهرها ... ولكن تاويل ا لنصوص بصرفها عن معناها الحقيقي الى المجازي او الكنائي لا يخالف فيه عالم له دراية بالقران والسنة وقد لا يسمي ذلك مجازا كما يفعل الامام ابن تيمية ومن سبقه من علماء اللغة ومن تبعه ... المهم الا يحدث ذلك الا بدليل او بقرينة توجب صرفه عن المعنى الاصلى والا بطلت الثقة باللغة ومهمتها " ومعلوم ان قرائن الصرف تلك اما لغة او شرع او عقل وان قضية التاويل قضية كبيرة تعرض لها علماء الاصول والكلام والتفسيروقد يراد بالتاويل التفسير أي الكشف عن المعنى وفق الوسائل الاستدلالية المعروفة وقد يراد به مآل الامر وقد يراد به المعنى الاصطلاحي وهو المعنى المراد في العلم أي صرف الدلالة من معنى ظاهر الى معنى مرجوح يحتمله لدليل يصيره راجحا وهو التاويل العلمي الصحيح المقبول كما انه معلوم ان الاجتهاد في التاويل اتخذ طرفان له ووسطا فمن مضيق لم يسلم من الوقوع فيما ضيقه كما سيتبين لاحقا ومتوسع اهدر اللغة والعقل والدين ومتوسط كان قواما لا اسراف ولا اقتار وهو مظنة الصواب ابدا فالتوسط سنة الله الغلابة الماضية ابدا. ولم يدع التاويل مجالا لم يدخله حتى العقائد واصول الدين وصفات ا لباري سبحانه حتى انتجت الامة عبر تاريخها الطويل مدارس ثلاث : فكانت المشبهة التي تقول بالاجراء على الظاهر مطلقا وتسمى كذلك المجسمة ولا خلاف بين المسلمين ان هذا باطل وكانت المؤولة مطلقا وكانت المؤولة القائلة بذلك مع امساك عن الخوض فيه مع تنزيه له سبحانه عن التجسيم والتشبيه والتمثيل وفي الان ذاته عن التعطيل الذي وقعت فيه مغالية التاويل وقال ابن برهان ان مذهبي التاويل سواء بامساك عن الخوض تنزيها او خوضا تنزيها وذبا عن مسلمات الاعتقاد منقولان عن علي وابن مسعود وابن عباس وام سلمه . كما لا توجد مدرسة من المدارس الاسلامية في الكلام او الفقه او الاثر او التصوف الا لجات الى التاويل وان تفاوتوا في ذلك تفاوتا كبيرا فالخلاصة ان التاويل لا بد منه اما عقلا او شرعا او لغة ومن رفض ذلك شرد عن الصواب . ومن المهم جدا هنا ان يعلم طالب العلم ان التاويل انما يلجا اليه العلماء الذين يقفون عند حدوده العلمية بتوسط مراع لشرطي الاتباع والاخلاص لغرض تحصيل الانسجام في افهام الناس لا في ذاتها بين نصوص الوحي التي قد لا يستقبلها كل مستمع بذات المحول الكهربائي وهو امر مقصود من الشارع ابتلاء دفعا لحياة الحركة عبر سنن الازدواج وما ينضبط تحتها واليك هذا المثال الاولي وهو متعلق بتوفير علاقة وصل وانسجام بين نصين من الوحي الكريم ظاهرهما متعارض وهما اقراره سبحانه صفة الايمان للمقتتلين من المؤمنين في سورة الحجرات وقوله عليه السلام " سباب المسلم فسوق وقتاله كفر " وهو متفق عليه عن ابن مسعود . فالتاويل هنا ضروري لتحقيق قولة علي رضي الله عنه " اتريدون ان يكذب الله ورسوله ". وكذلك تاويل الايمان بين مختلف نصوص الوحي الكريم فبعضها يقتصر على الاعتقاد بمعناه الخاص كما يسميه الدكتور النجار أي اركانه الخمسة او الستة وبعضها وهو الغالب ا لاغلب في القران والسنة يتعدى مباشرة الى بسط الاثر لذلك اختلفت الفرق قديما فيه وفي مرتكب الكبيرة والخلود في النار . ومن امثلة اضطرار اهل الظاهر الى التاويل ما قاله ابن حزم رحمه الله عن حديثين له عليه السلام ثابتين " .. والنيل والفرات كل من انهار الجنة " و " ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة " حيث قال " هذان الحديثان ليس على ما يظنه اهل الجهل من ان الروضة مقتطعة من الجنة وان هذه الانهار مهبطة من الجنة هذا باطل وكذب واستشهد لذلك بقوله عليه السلام " الجنة تحت ظلال السيوف ". على ان المدرسة الحنبلية من اشد المدارس رفضا للتاويل حتى ان ابن تيمية رحمه الله انكر وجود المجاز في القران الكريم ولم يحمله على ذلك سوى رده الغاضب على المفرطين في ا لتاويل الى حد لا تتحمله لا اللغة ولا الشرع ولا ا لعقل وخاصة من الصوفية. ورغم رفض الامام احمد رحمه الله للتاويل وتجنبه فلم يجد بدا كما ذكر الامام الغزالي في فيصل التفرقة من تاويل احاديث نبوية يفيد ظاهرها التشبيه من مثل قوله عليه السلام " الحجر الاسود يمين الله في ارضه " و " القلوب بين اصبعين من اصابع الرحمان " و" اني لاجد نفس الرحمان من جهة اليمين " وهي احاديث رواها الحاكم عن ابن عمر ومسلم عنه كذلك واحمد نفسه رحمه الله عن ابي هريره . ومن الحنابلة المؤولين الامام الموسوعي ابو الفرج ابن الجوزي في كتابه دفع شبه التشبيه .

موقف الامام القرضاوي من التاويل : " انا ارجح راي السلف وهو ترك الخوض في لجج التاويل مع تاكيد التنزيه فيما يتعلق بشؤون الالوهية وعوالم الغيب والاخرة فهو المنهج الاسلم الا ما اوجبته ضرروة الشرع او العقل او ا لحس في اطار ما تحتمله الالفاظ ... ومع ترجيحي راي السلف في ترك التاويل في امور الالوهية والغيب لا اضلل المؤولين من كبار علماء الامة لا اكفرهم ولا افسقهم لانهم قصدوا بتاويلهم الدفاع عن اصول الدين في مواجهة اعدائه ولان تاويلهم في اطار ما تحتمله لغة العرب " .

لم يكن غير التنزيه والذب عن الدين دافعا لكل المدارس اصابوا ام اخطؤوا :

قال عبدالرحمان حسن حبنكه الميداني في كتابه العقيدة الاسلامية واسسها " النصوص المتشابهات في صفات الله تعالى : اما حقيقة وفق ظاهر مدلولها اللغوي الذي يتصوره الناس في اذهانهم وهو باطل ومنكر لانه يخرق مبدا التنزيه ويقع في التجسيم والتشبيه ويعارض قوله " ليس كمثله شئ وهو السميع البصير ". واما حقيقة وفق دلالة لغوية صحيحة تليق بجلاله سبحانه لا تجسيم فيها ولا تشبيه وهو احتمال لا  اعتراض عليه مطلقا من جهة العقيدة ولا من جهة العقل وهو الاحق بان يستمسك به وهو الاحتمال الذي نصره ابن تيميه وابن القيم . واماحقيقة في  الاصطلاح الشرعي لمعان لا نعلم حقيقتها على وجه التحديد وهو احتمال مرضي لا مانع منه عقلا ولاشرعا وقد قال به كثير من ائمة اهل السنة والجماعة . واما مجاز تركت فيه حقيقة وضع اللفظ اللغوي الى معنى اخر بينه وبين معنى اللفظ في الوضع اللغوي علاقة من علاقات المجاز وهو التاويل الذي استعمله القران والسنة كثيرا في نصوصهما فتاويل اليد في قوله " يد الله فوق ايديهم " هو القدرة وعلى هذا النسق يجري التاويل وهذا الاحتمال غير مرفوض اذا كان المعنى الذي اول اليه اللفظ موافقا لاصول العقيدة الاسلامية وجرى عليه كثير من خلف اهل السنة والجماعة ... وليس من موجب لتضليل اصحاب هذه الطريقة على اعتبار ان فيها تعطيلا لصفاته سبحانه اذ ان حمل النص على بعض احتمالاته المقبولة شرعا وفق اصول اللغة العربية مسلك لا تعطيل فيه وحين نلاحظ ان كبارا من علماء المسلمين الذين هم مرجع للمسلمين في علوم الفقه  والتفسير و الحديث قد اخذوا بهذه الطريقة يتاكد لدينا ان لهم رايا لا يصح ان نضللهم فيه ".

خلاصة اولية كبيرة مهمة :

الدافع الى التاويل هو وجود المتشابهات في القران الكريم والسنة .

منطقة المتشابهات في القران والحديث طالت كل المجالات بما فيها العقائد والاصول غير ان هذا الطولان اقتصرعلى الفروع في العقيدة والاصول دينا وفقها وتشريعا دون الاصول التي جاءت كلها عبر اليقين الكامل المطلق سواء بخبر قاهر او بعين باهر .

انزال المتشابهات تكتنفه حكم غزيرة ليس اولهاابتلاء نفوس الناس بسنة الاختلاف والتنوع ضمن سنة الوحدة المصدرية الكونية وليس اخرها دفع حركة الحياة بذات السنة وتعميرها بذات القانون.

كل خبير بحقيقة الوحي وبحقيقة اللغة وبحقيقة العقل يدرك ان التاويل فريضة وضرورة .

لحسن فهم اتجاهات التفويض والتاويل والحمل على الظاهر لابد من فهم الملابسات الحافة بها فعصر التفويض هو الذي انتج التفويض ولو عاش فيه المؤولة لفوضوا ولو عاش المفوضة الى عصر الغزو الفكري الداخلي والخارجي وعصر الاحتكاك والفتوحات واستيعاب ثقافات وحضارات وديانات لا حصر لها بعضها موغل في التجسيم واخر في الروحانية لاولوا .

الاصل المشترك بين الاجتهادات المشروعة المقبولة ضمن اصول اللغة والدين هو التنزيه وهو اصل ومقصد لا يتحقق بالتفويض فحسب حال هجوم الاخر وليس ا لتفويض هنا سوى هروب من المواجهة واستقالة من المعركة المفروضة لا المختارة كما لا يتحقق بسوى الحمل على الظاهر في كثير من المواضع من القران والحديث وليس من اليسر تحري التنزيه حال معافسة الواقع الذي يكون احيانا ثائرا فضلا عن اصابته بين مطرقتي التشبيه والتجسيم من جهة والتعطيل من جهة اخرى وتجريد الكلام هنا لا فائدة منه قياسا الى ما كان يلاقيه كثير من اهل الكلام الذين انتدبوا لتلك العزيمة فوق الميدان لا تحصنا بالارائك والاسماء المستعارة .

والى مصافحة تالية في ذات الموضوع استودعك الله اخا الاسلام دينك وامانتك وخواتيم اعمالك    

كتاب مصريون يحتفون برواية تونسية

عالم الشرق العجائبي وقوة السرد والتجريب في رواية «النخاس» لصلاح الدين بوجاه

الإسكندرية (مصر): «الشرق الأوسط»
استضاف «مركز الاسكندرية للابداع» الكاتب التونسي صلاح الدين بوجاه في ندوة أدبية نظمت أخيرا حول روايته «النخاس» التي عدها الشاعر العربي الراحل الجواهري من أهم ما قرأ من روايات عربية معاصرة.
شارك في الندوة الكاتب الصحافي مصطفى عبد الله، والشاعر أحمد فضل شبلول والناقدان د. فوزي أمين، ود. شوقي بدر يوسف، وأدارها الشاعر فؤاد طمان.
استهل الكاتب عبد الله مناقشته بقوله إن رواية «النخاس» قد أغرته بإعادة قراءتها وتقديمها في طبعتها الشعبية في مصر لعدة أسباب، أولها أنها تنتمي الى كاتب قيرواني استطاع أن يضع بصمة واضحة في تاريخ الرواية العربية في تونس، حتى أنه أصبح ثاني الأسماء التي تقفز الى الذهن عندما يرد الحديث عن الرواية التونسية بعد الرائد محمود المسعدي، الذي قدمه عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين للمشرق كله عندما نشر روايته الشهيرة (السد)، وثانياً لكونها رواية مربكة مريبة، تأخذ بقارئها في بعض مساربها،«فإذا ما اطمأن وأسلس القياد طوحت به بعيدا حتى يضيع منه المعنى فيدخل بيداء الغموض».
ويعتقد عبد الله إنه ربما يكمن هنا ثراء هذا النص الذي يثير قضايا الموت والميلاد والمتعة والألم والبداية والنهاية بنفس درجة إثارته للصراع المتقد بين الحضارات، حتى يتحول البحر في الرواية من رمز الى بؤرة صدام بين الشرق والغرب والشمال والجنوب. فالبحر، من ثم، هو الأداة والرمز في آن واحد.
ولأن حوض المتوسط ملتقى لحضارات وثقافات عدة، فإن «النخاس» تستدرج أجناسا وشعوبا، منها الإيطالي والأسباني والفرنسي والتركي واليوناني والمصري، فضلا عن التونسي طبعا، فتستدرج بذلك مناخات متعددة تغني الرواية، وتمدها بثراء فريد، وتتخطى بنا أحادية الأسلوب والأغراض للخوض في حوار حول جنس الرواية ذاتها.
ويستشهد عبد الله برأي للشاعر التونسي منصف الوهابي حول الرواية، إذ يراها تبدو على وشيجة بفن التوريق العربي، أو ما اصطلح له مؤرخو الفن الأوروبي بـ«أرابيسك»، حيث يسم التفريع الأصول، كما يسم التعريج الفروع، ويدرك التشعيب غايته قبل أن تنكفئ الحكايات على ذاتها مثلما في «ألف ليلة وليلة».

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 10 جويلية 2004)


1.4 مليار شخص يعيشون بأقل من دولارين يومياً

العولمة تزيد تجويع الشعوب وإفقار الدول والمطلوب عدالة حقيقية

لندن - خدمة قدس برس

(عبد الكريم حمودي)

الفقر والجوع والأمراض أخطار تهدد مستقبل البشرية، في عالم لا يعرف العدل والإنصاف ولا يقيم وزناً لحياة الإنسان، ففي الوقت الذي تُشغل أجهزة الإعلام والرأي العام العالمي بخطر الإرهاب والحرب عليه، وتسلط الضوء على ضحاياه، فإن هذه الوسائل لا تكاد تلتفت إلى المشاكل الحقيقية التي تعاني منها البشرية مثل الفقر والجوع والأمراض وانتشار الأوبئة والحروب والتي يسقط بسببها ملايين الضحايا سنوياً، بل إن هناك تعتيماً إعلامياً مقصوداً على ضحايا هذه الأزمات طالما ينتمون إلى الدول النامية.

فعلى سبيل المثال وبحسب تقديرات الأمم المتحدة يموت نحو 13 مليون طفل دون سن الخامسة كل عام بسبب سوء التغذية، فيما يموت 52 مليون شخص على مستوى العالم بسبب الأمراض والحروب.

عولمة الفقر

يتوسع انتشار الفقر في العالم يوماً بعد آخر، ونتيجة طبيعية له يقع الناس في براثن الجوع والمرض، وتقول الإحصاءات إن نسبة الذين يعيشون تحت خط الفقر العالمي المحدد دولياً بأقل من دولار واحد في اليوم وصلت إلى 23 في المائة من سكان العالم، أي نحو 1.4 مليار شخص، فيما يعيش نصف السكان بأقل من دولارين في اليوم.

كما ارتفع عدد الدول الأقل نمواً في العالم والتي أصبحت تعرف (بنادي الفقراء) من 25 دولة عام 1971 إلى 48 دولة عام 1999 ليصل عددها اليوم إلى نحو 86 دولة، كما أن 33 في المائة من الأشخاص في الدول النامية يعتبرون من الفقراء، و50 في المائة من سكان القارة الأفريقية يعيشون تحت خطر الفقر.

هذا بالإضافة إلى أنّ انتشار الفقر يساهم في الإصابة بالأمراض وزيادة عدد الوفيات المبكرة، وخفض الإنتاجية، وضعف الاقتصاد، وانعدام الخدمات الضرورية.

إذاً فالمعادلة العالمية مختلة وتسير باتجاه المزيد من الكوارث، حيث تؤكد البيانات الاقتصادية أن 20 في المائة من سكان العالم يحصلون على 85 في المائة من الدخل في العالم ويستهلكون ما مقداره 80 في المائة من الموارد، ولإدراك مدى هذا التراجع وخاصة في الدول النامية فإن دخل الفرد فيها عندما تم تأسيس منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية في الستينيات، كان يصل إلى 212 دولاراً سنوياً، وفي الدول الغنية إلى 11400 دولار. وبعد 40 عاماً، ورغم ما شهده العالم من تقدم وازدهار لم يرتفع متوسط الدخل الفردي في الدول النامية إلا إلى 267 دولاراً، بينما ارتفع متوسط الدخل الفردي في الدول الغنية إلى أكثر من ثلاثة أضعاف ليصل إلى 32400 دولار.

وأكدت دراسة صدرت عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) أنه بحلول عام 2005 ستضم المدن بين جنباتها أكثر من نصف سكان العالم ممن يمكن القول إنهم تحت خط الفقر، وسيصل هذا التحدي إلى ذروته في العالم النامي.

إرهاب الجوع

يعتبر الخبراء أن الجوع إحدى إفرازات الفقر المدقع الذي ينتشر في أغلب الدول النامية، وهو يفتك بضحاياه بصمت ودون ضجيج طالما لا يسبب إزعاجاً للدول الغنية أو لرعاياها، وفي العديد من الحالات وجدت الدول الغنية في المجاعات التي تضرب الدول النامية، وخاصة في أفريقيا فرصة للتدخل وتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية على حساب مأساة الشعوب كما حدث حينما تدخلت الولايات المتحدة في الصومال لإنقاذ الجياع تحت عملية إعادة الأمل، لكن في الحالات العادية يموت الجائعون دون ضجيج بعيداً عن الكاميرات وعن وسائل الإعلام ومنظمات الإغاثة المختلفة.

أما بالنسبة لحجم مشكلة الجوع فلا توجد إحصاءات دقيقة ولا خريطة تفصيلة لها، وما تقدمه تقارير منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) في هذا السياق لا يعبر عن الواقع بشكل دقيق، وللتأكد من ذلك ما عليك سوى مراجعة بياناتها لعدة سنوات ومقارنتها مع المعلومات التي يمكن أن تحصل عليها من مصادر أخرى.

لكن الظاهرة في تفاقم، حيث كشف آخر تقرير لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) عن ارتفاع عدد الجياع في العالم من 800 مليون شخص عام 2002، وهو رقم مكرر لعدة سنوات، إلى نحو 864 مليون شخص عام 2003 أي ما يقرب من 14.4 في المائة من عدد سكان العالم البالغ عددهم 6.2 مليارات نسمة.

ولم تتوفر بيانات حول عدد الذين يموتون سنوياً بسبب الجوع، إلا أن التقرير يشير إلى موت أعداد كبيرة من الأطفال قبل بلوغهم سن الرشد.

ويعترف تقرير (الفاو) لعام 2003 بأن عدد الجياع سجل ارتفاعاً ملحوظاً، وتقول البيانات الأممية إنه خلال الفترة من 1995 - 1997 إلى 1999 - 2001 زاد عدد ناقصي الأغذية فعلياً 18 مليون نسمة، ولم يعد بالإمكان تحقيق الهدف الذي حدده مؤتمر القمة العالمي للأغذية بخفض عدد الجياع في العالم إلى النصف بحلول العام 2015 إلا إذا أمكن عكس الاتجاه السلبي الراهن وزيادة معدل الانخفاض السنوي إلى 26 مليون نسمة وهو رقم يزيد بمقدار 12 مرة عن المتوسط السنوي المنجز حتى الآن والبالغ 2.1 مليون في العام الذي تم تحقيقه في التسعينيات.

أسباب تفاقم ظواهر الفقر والجوع والأمراض

على الرغم من وجود مجموعة من الأسباب الموضوعية التي تقف وراء ظواهر الفقر والجوع وانتشار الأمراض في الدول النامية إلا أن العديد من الخبراء والدارسين لهذه الظواهر يؤكدون أن الدول الغنية هي المسؤولة بشكل مباشر عن هذه المشكلات ووصولها في كثير من المناطق إلى حدود الكارثة الإنسانية، وأن المعالجات الدولية كانت وما تزال قاصرة في التعامل مع هذه الكوارث الإنسانية السائرة في طريق الانفجار، وسوف نحدد فيما يلي أهم الأسباب التي تدفع بهذه الأزمات باتجاه الانفجار والتي يأتي في مقدمتها:

أولاً: الحروب: كانت الدول النامية والفقيرة ولفترات طويلة ساحات حرب أهلية وأحياناً خارجية مدمرة تغذيها وتقف وراءها الدول الغنية وأطماعها في هذه ثروات هذه الدول وخاصة في القارة الأفريقية وأمريكا الجنوبية.

ثانياً: تفاقم ظاهرة المديونية الخارجية في الدول النامية والتي وصلت إلى مستويات خطيرة تهدد نموها الاقتصادي وتلتهم ثمار التنمية، فقد ارتفعت قيمتها أربعة أضعافها في 20 سنة وذلك من 520 مليار دولار في عام 1980 إلى أكثر من تريليوني دولار الآن، وتستنزف خدمات هذه الديون فقط القسم الأعظم من إنتاج الدول النامية السنوي، فيما تستمر الديون في الارتفاع.

ثالثاً: إهمال عمليات الإصلاح الاقتصادي التي رعاها وأشرف عليها كلاً من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي للبعد الاجتماعي في العديد من الدول مما فاقم من ظواهر الفقر والجوع والبطالة وغيرها، وفي هذا المجال يؤكد الخبراء أنه لا توجد في فكرة إصلاح اقتصاد السوق وأدبياته ونظرياته كلمة واحدة تتصل بالشأن الاجتماعي أو بتداعيات تحرير الاقتصاد، وإنما كل ما يعنيهم هو جمع الأموال لخدمة الديون الخارجية. إذ أن الإصلاحات كانت تركز على توفير المال لميزان المدفوعات ليكون قادراً على خدمة القروض التي يقدمها الصندوق والبنك ولذلك لم تحقق عمليات الإصلاح النتائج التي كانت متوخاة منها على الأقل بالنسبة للدول النامية وهو ما أكدته مؤسسة "هيراتج فاونديشن" وهي من كبار منتقدي صندوق النقد الدولي فقد قالت إن سوابق صندوق النقد الدولي في إنقاذ الاقتصاديات العليلة تتحدث عن نفسها، ويركز تقرير صادر عن المؤسسة أنه خلال الفترة من 1965-1995 نجد أن مجموع 89 دولة اقترضت من صندوق النقد الدولي 48 منها ليس بحال أحسن مما كانت عليه و32 دولة بحالة أكثر فقراً".

رابعاً: الفساد: تمثل ظاهرة الفساد في الدول النامية القوة الخفية التي تستنزف الموارد المالية بطريقة عجيبة بدليل استمرارها وعدم القدرة على مكافحتها رغم أخطارها الكارثية، وتؤكد دراسة مختصة في هذا السياق أن كل عصابات الفساد السياسي في العالم الثالث والعالم الثاني (الدول الاشتراكية سابقاً) وجدت في عمليات الإصلاح الاقتصادي ملعباً واسعاً لتحقيق أعلى الأرباح، كما حمى الفساد الحكومي ورعا هذه الظاهرة وكمثال على حجم الفساد قال أحد خبراء في البنك الدولي إن أكثر من 100 مليار دولار تمثل خمس إجمالي القروض التي قدمها البنك الدولي في تاريخه ضاعت بسبب فساد الحكومات التي تحصل عليها.

خامساً: تدمير القطاع الزراعي في البلدان النامية، ومنعها من تصدير منتجاتها بسبب السياسات الحمائية التي تطبقها الدول المتقدمة، فعلى سبيل المثال بلغ الدعم المباشر المقدم للمزارعين في البلدان المتقدمة 235 مليار دولار في عام 2002، وهو رقم يزيد بمقدار 30 ضعفاً عن المبالغ المقدمة لدعم التنمية الزراعية في البلدان النامية، وتؤكد بعض المصادر أن خسائر الدول النامية بسبب السياسات الحمائية بلغت 650 مليار دولار.

سادساً: تراجع إنتاج الغذاء وبالتالي انخفاض المخزون العالمي من الحبوب، فقد أفادت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في نشرتها الدورية بعنوان "توقعات الأغذية في العالم" أن مخزونات العالم من الحبوب قد تتراجع في الفترة ما بين 2004 و2005 من الموسم التسويقي وهو الانخفاض السنوي الخامس على التوالي، رغم الزيادة المتوقعة في إنتاج الحبوب في عام 2004 إلى 1.956 مليار طن، وهي زيادة جوهرية مقارنة بالعام السابق. وحذرت (الفاو) من الاتجاه إلى انخفاض المخزون العالمي من الحبوب رغم الزيادة الكبيرة في الإنتاج. وقال هنري جوسراند رئيس النظام العالمي للمعلومات والإنذار السريع التابع للفاو أن زيادة الإنتاج التي تقدر بمليون و900 ألف طن لعام 2004 أقل من مستويات الاستهلاك المتوقعة. ووفقاً للتقديرات الأولية فإن حجم تجارة الحبوب العالمية لعام 2004-2005 سيكون حوالي 229.7 مليون طن أي بانخفاض بنسبة 3.4 في المائة عن العام السابق.

سابعاً: تزايد مشكلة التصحر في العالم وفقدان الأراضي الزراعية، وهو ما ينعكس بشكل مباشر على أصحاب هذه الأراضي وبالتالي على إنتاج وتوفير الغذاء لهم، وتقول البيانات الإحصائية إن 135 مليون شخص يواجهون خطر النزوح من أراضيهم بسبب هذه المشكلة.

ثامناً: ضعف المساعدات التنموية والإنسانية التي تقدمها الدول الغنية للبلدان النامية فقيمتها لم تتجاوز 0.7 في المائة من ناتجها القومي، وفي المؤتمر الدولي لتمويل التنمية في مونتيري، المكسيك عام 2002 من أجل القضاء على الجوع والفقر. تعهّدت دول كثيرة بزيادة المساعدة الإنمائية الرسمية، فقد وافق الاتحاد الأوروبي على زيادة مساعداته الإنمائية الرسمية للتنمية إلى 0.39 في المائة من الدخل بحلول عام 2006، كما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن زيادة المساعدات الإنمائية الرسمية بمقدار 5 مليارات دولار أمريكي في غضون ثلاث سنوات، إلا أن هذه المساعدات تعتبر ضئيلة ولا يمكن أن تساهم في حل المشكلة أبداً.

تاسعاً: زيادة الإنفاق العسكري في الدول النامية إذ تخصص هذه الدول ميزانيات كبيرة للدفاع وشراء الأسلحة والمعدات الحربية وغيرها من لوازم الأمن وبلغ إنفاق الدول النامية على التسلح خلال العام الماضي نحو 125 مليار دولار، وكذلك تفعل الدول الغنية ففي الوقت الذي خصصت الولايات المتحدة للجيش الأمريكي 450 مليار دولار، خصصت 15 ملياراً فقط على المساعدات المعنية بالتنمية في العالم أي بنسبة 30 إلى واحد، ومن المبلغ الأخير تم رصد 2.5 مليون دولار فقط لبرنامج التحالف العالمي من أجل التغذية المحسنة وهو البرنامج الذي أسس لغرض تحسين الوضع الغذائي لما لا يقل عن 600 مليون إنسان في عدد من الدول يصل إلى أربعين دولة. وبلغ إجمالي الإنفاق العالمي على التسلح في عام 2003 حوالي 956 مليار دولار بزيادة 11 في المائة عن عام 2002، ومثل الإنفاق العسكري الأمريكي 39.9 في المائة من نفقات التسلح العالمي.

تلك هي بعض بثور العولمة، الجوع والفقر والأمراض وانتشار الحروب، وطبعاً لم ينج العرب من هذه التداعيات بل ربما سيكونون في مقدمة الذين سيدفعون ثمناً باهظاً لها حيث تشير البيانات إلى أن هناك أكثر من 50 في المائة من العرب يعيشون تحت خط الفقر، وتوجد أربع دول عربية ضمن الدول الـ25 الأفقر في العالم، فيما تتفاقم المشاكل والأزمات الأخرى وفي مقدمتها مشكلة البطالة التي وصلت إلى 15 في المائة من مجموع الأيدي العاملة حسب التقديرات المتفائلة.. فأين خطر الإرهاب وضحاياه من هذه الكوارث الإنسانية الكبرى.

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 20 جويلية 2004)


شكوك وراء تفجير قضية دارفور وتدويلها

فهمي هويدي (*)

الاستنفار العالمي لأجل قضية دارفور يثير العديد من الاسئلة المهمة، المتعلقة بحقيقة وأصل المشكلة، أو في طبيعة ومقاصد القوى التي تحركها، ولا أتردد في القول ابتداء بأن افتراض البراءة في ذلك الاستنفار الحاصل الآن أمر من السذاجة بمكان.

وقبل ان أشرح حيثيات ذلك الزعم ارجو الا يظن انني أهون من شأن ما يجري هناك ففي دارفور مأساة انسانية عاجلة واجتماعية عميقة، يتعين التعامل معها بأقصى درجة من المسؤولية وفي اسرع وقت، ولو ان الاستنفار العالمي حاصل لنصرة واغاثة كل المضطهدين والمسحوقين من ضحايا الصراعات في انحاء العالم، لما كان هناك مبرر للشك أو القلق، ولكن أن تتعدد الصراعات في أماكن شتى ويتساقط في ثناياها ومن جرائها مئات بل ألوف الضحايا، الذين هم في أمس الحاجة الى العودة والاغاثة والحماية، ثم يتم تجاهل ذلك كله، ويجري التركيز على دارفور بوجه أخص، فإن ذلك يثير أكثر من علامة استفهام وتعجب، من ثم فليس السؤال هو لماذا الاستنفار العالمي من اجل دارفور، بقدر ما انه لماذا الاستنفار لاجل دارفور وإهمال غيرها، لهذا فلسنا ندعو الى تقليل الاهتمام بالحاصل هناك، ولكننا ندعو الى توجيه اهتمام مماثل لملفات وقضايا مماثلة، ان لم تكن اشد تعقيدا واكثر جسامة من قضية دارفور.

ان احدا لم يهتم مثلا بالتقرير الذي اصدرته منظمة العفو الدولية عن اوضاع مسلمي الصين يوم 8/7 الحالي، والذي كشف النقاب عن اجواء القمع القاسية التي يتعرض لها اكثر من عشرة ملايين مسلم في تركستان الشرقية (سكان دارفور ستة ملايين) وهي المنطقة التي تحولت الى «ولاية» في غرب الصين عرفت باسم «سينكيانج»، فقد تحدث التقرير عن ان السلطات الصينية دأبت خلال السنوات الثلاث الاخيرة، بعد وقت قصير من بدء الولايات المتحدة ما ادعت بأنه حربها على الارهاب، على توجيه حملات قمعية قاسية ضد مسلمي سينكيانج، الذين يطالبون بحريتهم الدنيية وبالمزيد من مقومات الحكم الذاتي (البعض يحلم بالانفصال واقامة دولة مستقلة)، واشار الى انه خلال تلك الفترة، وبناء على ابحاث قامت بها المنظمة الدولية في كل من تركيا وقزاقستان وقرغيزستان، فإن السلطات الصينية احتجزت عشرات الآلاف في سينكيانج للتحقيق معهم، وان مئات بل ربما الافا وجهت اليهم الاتهامات، أو صدرت ضدهم احكام بالسجن بموجب القانون الجنائي، واضاف التقرير ان عددا كبيرا من المسلمين (الذين يعرفون عرقيا باسم الاويغور) صدرت ضدهم احكام بالاعدام بدعوى قيامهم بنشاطات انفصالية مزعومة وقد تعذر تحديد اعدادهم نظرا للتعتيم الشديد المفروض على تلك المحاكمات.

تقرير من هذا القبيل لم يحدث اي صدى حتى في وسائل الاعلام، في حين كان المسؤولون الدوليون يركضون نحو دارفور، في المقدمة منهم الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، ووزيرا خارجيتي الولايات المتحدة والمانيا، كما كانت المشاورات مستمرة لإرسال قوات دولية الى هناك، ولتوقيع عقوبات على حكومة الخرطوم من جراء اتهامها بالتقصير في معالجة الموضوع.

مأساة مسلمي سينكيانج تعد امرا بسيطا اذا قورنت بالحاصل في فلسطين أو في بلاد الشيشان، وقد ذكرت ما حصل مع «الاويغور» لأن التقرير نشر وسط حملة الاستنفار العالمي من اجل دارفور، في تلك الاجواء ايضا واصلت اسرائيل افتراسها للفلسطينيين، من خلال الاجتياحات والاغتيالات وعمليات التدمير ونهب الاراضي، التي شملت قطاع غزة ونابلس وغيرها من مدن الضفة الغربية، وقبل ذلك تابع العالم التقارير البشعة التي نشرت عن ممارسات الجنود الروس في شيشينيا وجارتها انجوشيا.

هذه الممارسات قوبلت بالصمت المشهود أو بتحركات سياسية اتجهت صوب مناصرة القتلة وليس الضحايا (كما في الحالة الفلسطينية)، وظلت دارفور مستأثرة بالاهتمام الدولي والاقليمي، الامر الذي يؤكد الشك في براءة ذلك الاهتمام، ويوحي بأن في دوافعه اشياء اخرى غير الاعتبارات الانسانية.
يعزز ذلك الشك أمران، احدهما يتعلق بطبيعة المشكلة في دارفور، والثاني ينصب على هوية القوى التي عملت على اثارة الضجيج من حول تلك المشكلة.

ذلك ان منطقة دارفور ذات الولايات الثلاث التي تشكل موطنا لـ 85 قبيلة، اكبرها واقواها نفوذا قبيلة «زاغاوه» التي تضم خليطا من العرب والزنوج، كلهم مسلمون، ويعملون بين الزراعة والرعي، وبين تلك القبائل تراث من النزاعات التاريخية حول الموارد الطبيعية. وبسبب الحروب الاقليمية، خصوصا الحرب التشادية الليبية، انتشر السلاح بين افراد القبائل، خصوصا ان قبيلة «زغاوه» تتمدد في منطقة الحدود ولها وجود في داخل تشاد، علما بأن الرئيس التشادي الحالي ادريس ديبي ينتمي الى ذات القبيلة.

النزاع التقليدي حول موارد المياه ومناطق الرعي كانت له تجلياته السلبية في علاقة العرب ـ اكثرهم رعاة ـ مع الزنوج، الأمر الذي احدث مرارات تراكمت بمضي الوقت، وقد غذاها التخلف وانتشار الجهل، وأججها وجود السلاح في ايدي كثيرين، خصوصا ان هناك أطرافاً كان يهمها في السابق اثارة الاضطرابات في المنطقة لإرباك حكومة الخرطوم والضغط عليها (الحركة الانفصالية في الجنوب خاصة)، هذه العوامل في مجموعها هيأت الفرصة لظهور جماعات مسلحة مارست النهب والعدوان على قطعان الماشية التي تشكل الثروة الاهم في دارفور ولم يخل الامر من تصفية حسابات بين القبائل، ادت في احدى المرات الى قتل احد زعماء القبائل العربية في الطرف الشمالي لجبل «مرة» وهو ما استتبع سعيا من اهل القبيلة للاخذ بثأر شيخهم القتيل، والفعل كان له رد فعل وسع من نطاق الاشتباكات، وحين وجد العرب الذين يشكلون اقلية في الولاية انهم في الموقف الاضعف، شكلوا مجموعات مسلحة للدفاع عن انفسهم عرفت باسم «الجنجويد»، ويبدو ان حاكم الاقليم العربي الممثل لحكومة الخرطوم وجد ان الموقف خارج عن السيطرة، فدعم مجموعة «الجنجويد» وامدها بالسلاح، الامر الذي وسع من نطاق المواجهة، خصوصا ان مجموعات الزنوج المسلحة اعتبرت حكومة الخرطوم منحازة «للجنجويد»، ومن ثم اعتبروا ان صراعهم اصبح موجها ضدها، وهو ما عد تصعيدا ليس فقط للصراع المسلح، ولكن ايضا للمواجهة السياسية حيث تحول الصراع حول الموارد الطبيعية الى مطالب اقليمية اتهمت حكومة الخرطوم بالانحياز للعرب،

وتعمد تهميش وافقار اقليم دارفور علما بأن موضوع التهميش ينسحب على السودان كله.

هكذا فبينما كان الصراع المسلح مستمرا على الارض، مع ما استصحبه من عمليات قتل ونهب ونزوح، فان قوى خارجية ذات مصلحة لعبت دورها في تصعيد المواجهة المسلحة، وعملت على تدويل المشكلة.

في التعريف بتلك القوى اقتبس هنا فقرات من مقال نشرته صحيفة «الرأي العام» السودانية في 14/7 للكاتب والأكاديمي الدكتور الطيب زين العابدين، وتحدث فيه عن اجتماع دعت اليه في واشنطن منظمة اليهود الاميركية العالمية لتنظيم حملة للتبرع لاهل دارفور ومناصرتهم، وبادر المركز اليهودي للاصلاحات الدينية الى تنظيم مظاهرة احتجاجية صاخبة امام السفارة السودانية في العاصمة الاميركية، وشارك في الحملة المخططة بعض الاسماء اللامعة التي تجذب الانتباه مثل القيادي اليهودي ايلاي ويزيل الحاصل على جائزة نوبل للسلام بحجة انه يريد تسليط الضوء على العنف في السودان تحت شعار «انا لا يمكن ان اكون منعزلا» وشاركته في الحملة والرأي روث ميسنجر رئيسة منظمة اليهود الاميركية التي صرحت بأنها تستطيع عن طريق هذه الحملة جمع اموال طائلة لاكثر من غرض (سيكون معظمها اغراضا يهودية صهيونية) خاصة وان مشكلة السودان اصبحت شأناً عالمياً، واعتذرت بأن الحملة قد تأخرت لاننا لم نفهم مشكلة غرب السودان الا اخيرا!

وساهمت مجموعة يهود منطقة واشنطن بتنظيم ورشة عمل دينية لتتخذ مواقف احتجاجية ضد العنف المستشري في غرب السودان، وعلق الحاخام ديفيد سابرستين على احداث دارفور بقوله: عندما ترتكب اعمال ابادة عرقية ينبغي على اليهود ان يكونوا في مقدمة المحتجين لاننا سبق ان كنا ضحايا وشهودا لمثل تلك الاعمال، وقام جيري فاولر مدير لجنة الضمير اليهودي بزيارة معسكرات اللاجئين السودانيين في تشاد ثم كتب بعدها لجريدة «واشنطن بوست» يقول: لقد صدرت اشارات وتحذيرات مهمة قبيل محرقة راوندا ولكنها لم تحرك ساكنا، وها نحن نقول لا مرة اخرى. فهل سيتم تجاهل هذه التحذيرات المبكرة وافارقة دارفور يبادون!

ولم يفسر مدير لجنة الضمير اليهودي لماذا لم يتحرك اللوبي الصهيوني في تلك المحرقة الافريقية التي ذهب ضحيتها 800 الف قتيل على مدى سنتين! واوقف متحف المحرقة اليهودي نشاطه اليومي لمدة نصف ساعة ليلفت الانظار الى احداث دارفور، وقامت مجموعة ائتلاف اليهودية (تضم 45 مجموعة) بانشاء مكتب خاص مهمته جمع التبرعات لدعم احتياجات اللاجئين السودانيين في تشاد بسبب العنف المنظم ضدهم والذي تشنه مجموعات عربية مسلمة مدعومة من قبل الحكومة. علق الدكتور الطيب زين العابدين على هذه الحملة قائلا: هل يعقل ان اللوبي الصهيوني فجأة ادرك ما يعانيه الزغاوة والفور والمساليت في غرب السودان ومن ثم هب لنجدتهم؟ أم أن وراء الأكمة ما وراءها!.

لا نستبعد ان يكون صرف الانتباه عن الفظائع الاسرائيلية من بين اهداف الحملة، ومحاولة تقديم «اللوبي» الصهيوني في اميركا باعتباره نصيرا للمضطهدين والمستضعفين (غير الفلسطينيين بطبيعة الحال) ـ لكننا نرى في الافق اشارات اخرى، تصب في مجرى تفكيك السودان، الذي بدأ بجنوبه، ثم انعطف الى غربه (في دارفور) والكلام متوافر عن اضطرابات تتحرك الآن في شرق السودان، وهذا التفكيك اذا قدر له ان يتم فانه يحقق ثلاثة اهداف عند الحد الادنى هي: اغلاق بوابة العرب المطلقة على افريقيا ـ حرمان العرب من سلة الغذاء الواعدة هناك ـ اضعاف مصر اكبر دولة عربية ـ والتحكم في مياه النيل التي تمثل شريان الحياة بالنسبة لها.

إن السؤال الكبير الذي يطرح نفسه في مواجهة هذا المشهد هو: اين العالم العربي الذي يتعرض احد اقطاره للتمزق ويهدده الاندثار؟ واين مصر الشقيق العربي الاكبر الذي تستهدفه السهام في نهاية المطاف؟

(*) كاتب ومفكر من مصر

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 21 جويلية 2004)


 

بسم الله الرحمن الرحيم

كتاب "جاذبية الإسلام" ـ الحلقة رقم 19

 الإذن بالقتال والهجرة الى المدينة

 

بقلم: د. محمد الهاشمي الحامدي

كاتب تونسي

 "أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير. الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله. ولولا دفاع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا. ولينصرن الله من ينصره. إن الله لقوي عزيز. الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر. ولله عاقبة الأمور. وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح، وعاد، وثمود، وقوم إبراهيم، وقوم لوط وأصحاب مدين. وكذب موسى. فأمليت للكافرين ثم أخذتهم. فكيف كان نكير". (1)

بهذه الآيات بدأ فصل جديد في تاريخ الدعوة الإسلامية، لأنها تضمنت إذنا للمؤمنين بحمل السلاح واستخدامه دفاعا عن أنفسهم في وجه العدوان المستمر الذي شنته السلطات القرشية المستبدة ضدهم منذ اليوم الأول لنزول الوحي. وتضمنت الآيات بيان الحكمة من الحرب وتحديدا واضحا لما يكون من نتائجها وآثارها إذا انتصر المؤمنون.

أما الحكمة فخلاصتها أن حرية الإعتقاد وحرية العبادة للمؤمنين كافة ستمحى بالجملة إذا منع المؤمنون من الدفاع عن أنفسهم. وسيتخذ الطغاة المتعصبون صمت المؤمنين وقبولهم بالأمر الواقع نوعا من الموافقة الضمنية للتمادي في سياساتهم القمعية، بما يؤدي لتدمير المزيد من دور العبادة اليهودية والمسيحية والإسلامية.

وأما أهداف الحرب إذا تحقق النصر للمؤمنين فهي تأمين المناخ الضروري لممارسة حرية الإعتقاد وحرية العبادة، وطاعة الله بأداء فرائضه كالصلاة والزكاة، والأمر بالمعروف، أي بكل أمر فيه خير المجتمع والأفراد، والنهي عن المنكر، أي النهي عن كل ما فيه إضرار بمصالح المجتمع والأفراد.

إنه إذا إذن بالحرب من أجل الحرية ومن أجل هزيمة قوى التعصب والتشدد والإرهاب، التي توظف وجودها في الحكم لمحاربة حرية الإعتقاد والعبادة ومصادرة حق الإختلاف وحكم الشعب بقوة السلاح.

وقد حاول بعض خصوم الإسلام المتعصبين في الماضي والحاضر أن يضعوا هذا الإذن بالحرب خارج سياقه، ويصوروه دليلا على وجود نزعة عدوانية في الإسلام. فإذا طلب منهم الباحث المحايد أن يفسروا صبر النبي وأتباعه من المؤمنين على القمع الذي سلط عليهم لثلاثة عشر كابروا وعاندوا وحاولوا تغيير مجرى الحديث. وإذا سئلوا عن موقفهم من الحروب الإستعمارية والإمبريالية التي خاضتها العديد من الدول الغربية ضد بلدان العالم الإسلامي وأفريقيا وآسيا وجدتهم من أشد المتحمسين لها. إنهم مستعدون لمنح الشرعية لحروب تم خوضها من أجل نهب ثروات الشعوب. ويقبل بعضهم حتى تبرير ما جرى في جنوب إفريقيا في القرن العشرين من تمييز عنصري رسمي ضد السكان الأصليين. ولكنهم غير مستعدون لتفهم حق المسلمين في الدفاع عن أنفسهم وحرياتهم في الإعتقاد والعبادة.

وبعضهم يميز بين أنبياء الله، فيقبل الآيات التي عرضناها في تمجيد دور النبي داود في الحرب تحت قيادة الملك طالوت. لكنه يتخلى عن المنطق إذا تعلق الأمر بالنبي محمد صلى الله عليه وعلى داود.

الله تعالى أحكم وأعدل على كل حال من بعض خلقه الذين أعماهم التعصب، والنزعات العنصرية أحيانا، عن التعرف على الحق والشهادة به. وهو خاطب النبي في الآيات من سورة الحج يذكره بأن ما لقيه من تكذيب قوى التعصب والإستبداد سنة سابقة في تاريخ الأنبياء. فقد لقي التكذيب مثله نوح وإبراهيم وموسى وأنبياء آخرون كثر. لكن النصر النهائي كان دائما في جانب صف المؤمنين.

في سياق هذا التوجيه القرآني الكريم حدثت البيعة الثانية من أهل يثرب للنبي صلى الله عليه وسلم، والتي تضمنت التزاما واضحا منهم بحماية النبي مما يحمون منه أنفسهم وأبناءهم، بما يعني تعهدا واضحا بالقتال دفاعا عن الدعوة الإسلامية.

ثم جاء التطور الحاسم الموالي في الأمر الذي أصدره النبي لأصحابه بالهجرة الى يثرب، مبينا لهم أن الله تعالى جعل لهم إخوانا ودارا يأمنون بها.

هذه هجرة جديدة أقرب وأقل مشقة من الهجرة الأولى الى الحبشة. وأغلب المسلمين كانوا بحاجة اليها، لأنهم كانوا متمسكين بدينهم صابرين على ما يلحقهم من ظلم وأذى في مكة، حالهم حال القابض بيده على الجمر. وها هي يثرب تتيح لهم خيارا جديدا لم يلقوا مثله منذ نزول الوحي على النبي أول مرة قبل ثلاثة عشر عاما: أن يكون لهم مركز حر مستقل ترفع فيه رايات الإسلام، ويستطيعون فيه ممارسة عبادتهم دون التعرض للعسف والقهر.

بدأ مسلمو مكة في الهجرة بالعشرات. يتركون مواطن طفولتهم، ومقر عشيرتهم، وبيوتهم، ويفضلون عليها نسائم الحرية في يثرب، على بعد ما يقرب من خمسمائة كيلومتر، وعلى الطريق الرئيسي للتجارة بين مكة والشام.

حاولت السلطات القرشية منع من تقدر على منعهم من الهجرة، ومنهم أبو سلمة بن عبد الأسد. كان من المسلمين الذين هاجروا الى الحبشة، وبعد عودته منها وسماعه بانتشار الإسلام في المدينة، أراد أن يكون سابقا في الإنتقال إليها. كانت معه في طريق هجرته زوجته أم سلمة، وابنه سلمة. لكن بني المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، وهم من رموز صف الشرك والتسلط، اعترضوا طريقه وافتكوا منه زوجته وابنه بالقوة، وفرضوا عليه المغادرة من دونهما.

بقيت أم سلمة حبسية عند بني المغيرة مدة عام كامل تقريبا، تبكي زوجها ورفيق عمرها الذي فصلت عنه بقوة السلاح. وبقيت كذلك حتى توسط لها أحد أقاربها لما رأى من سوء حالها، فسمح لها سجانوها بالمغادرة.

وفقد العديد من المهاجرين أموالهم أيضا، ومنهم صهيب بن سنان. قال له عدد من أعداء الإسلام المتعصبين من أهل قريش: "أتيتنا صعلوكا حقيرا، فكثر مالك عندنا، وبلغت الذي بلغت، ثم تريد أن تخرج بمالك ونفسك؟ والله لا يكون ذلك. فقال لهم صهيب: أرأيتم إن جعلت لكم مالي، أتخلون سبيلي؟ قالوا نعم. قال فإني جعلت لكم مالي". (2) وبلغ الخبر الى النبي صلى الله عليه وسلم فما كان له من تعليق إلا قوله: ربح صهيب. ربح صهيب.

وهذا تعليق لا يروق كثيرا للذين يرون أن المال أهم شيء في الحياة، ويقبلون التضحية بكرامتهم وحريتهم وعقيدتهم من أجله. لكن المسلمين والناس الأسوياء الذين يعرفون أهمية الإيمان في الحياة وأهمية التزام الإنسان بمبادئ شريفة يدافع عنها في كل الظروف، كل هؤلاء يفهمون مغزى التعليق الموجز والرائع من النبي صلى الله عليه وسلم. نعم، خسر صهيب ماله ولكنه ربح إيمانه وكرامته، وربح مصيره الحر الذي سيجمعه في يثرب بمواطني أول دولة إسلامية على وجه الأرض.

وفي فترة قليلة، اكتملت هجرة الأغلبية الساحقة من المسلمين. وهناك في يثرب، نزل المهاجرون عند إخوانهم المسلمين من أهل المدينة وسكنوا معهم في بيوتهم عن طيب خاطر. إن عقيدة الإسلام جعلت منهم أمة واحدة متماسكة وأبرزت في كل واحد منهم أجمل ما الإنسان من خصال وأخلاق حميدة. 

لم يبق بمكة إلا الذين منعتهم السلطات القرشية من المغادرة بالقوة، أو قلة من الذين أجبرتهم على التخلي عن دينهم بالقوة والبطش أيضا. وبقي أيضا علي بن أبي طالب ابن عم الرسول. وبقي أخلص أصدقاء الرسول، أبو بكر الصديق. كان أبو بكر قد خطط للهجرة الى يثرب مرارا، لكنه كان في كل مرة يستأذن الرسول في المغادرة يسمع منه منه ما يدفعه للتريث. كان يقول له: لا تعجل لعل الله يجعل لك صاحبا.

وبقي في مكة أيضا محمد بن عبد الله، نبي الإسلام وخاتم المرسلين. وكان المسلمون وأعداؤهم متفقين على أن هجرة المسلمين الى المدينة لن تأخذ مداها الكامل وتحقق التوقعات المرتقبة منها إلا إذا التحق الرسول بأتباعه وأنصاره في يثرب.

اجتمع زعماء قريش الذين تمادوا في سياسات الظلم والقهر، وقرروا اعتماد خطة جديدة قادرة على منع التاريخ من أن يتغير ومنع المؤمنين وأنصار الحرية من الإنتصار.

لقد قرروا اغتيال النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يهاجر الى يثرب. (يتبع)

ــــــــــــــــــــــــــ

(1) ـ القرآن الكريم ـ سورة الحج: 39-44

(2) ـ سيرة ابن هشام. الجزء الثاني. مصدر سابق. ص 87


Accueil


23juillet04

Weboscope Mesure d'audience, statistiques, ROI
Classement des meilleurs sites, chat, sondage
قراءة 478 مرات