Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /customers/1/6/a/tunisnews.net/httpd.www/components/com_k2/models/item.php on line 1198 Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /customers/1/6/a/tunisnews.net/httpd.www/components/com_k2/models/item.php on line 763
الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

21novembre01

Accueil

 

 

 Vous avez aimé l'anticommunisme ? Vous adorerez l'anti-islamisme ! IGNACIO RAMONET, le 1er octobre 2001

 
TUNISNEWS
Nr 552 du 21/11/2001
 
  • LES TITRES DE CE JOUR:
Appel urgent de la section  Droits des Enfants de l’OMCT..
AP: Nouveau report du procès de l'homme d'affaires tunisien Kamel El Tayef
Le compagnon: 2002-2004 ou Non à Chirac Ben Ali
أسماء القرقني : تأسيس مركز تونس لإستقلال القضاء والمحاماة
طرد صحفية بسبب نشرها لخبر
أبـو ذر: بطالة حاملي الشهادات: من التشرد والانتحار إلى الهجرة
الشرق الأوسط : خبراء: تونس حققت مكاسب عديدة بعد توقيع اتفاقية الشراكة الأوروبية
د عبد الوهاب المسيري :هل هي علامات النهاية في إسرائيل؟
 
APPEL URGENT DE LA SECTION DROITS DES ENFANTS DE L’OMCT.
NOUS PRIONS TOUS LES INTERESSES DE REPONDRE LE PLUS VITE.

Je me permets de lancer un appel à information au sujet des enfants en Tunisie au nom de l'Organisation Mondiale Contre la Torture à Genève. En effet, la section Droits des Enfants de l’OMCT présentera un rapport alternatif à celui du Gouvernement Tunisien devant le Comité des Droits de l'Enfant de l’ONU en début d'année prochaine.

Pour ce faire, nous avons besoin d'information concrète, d'exemples et de faits sur la condition des enfants en Tunisie, le respect et la mise en oeuvre de leurs droits, ce qui m'est très difficile d'obtenir. C'est pourquoi, nous sollicitons votre aide pour nous apporter des précisions et des exemples sur la situation des enfants tunisiens, et en particulier :

- le travail des enfants et le respect de l'âge légal minimal,
- l'esclavage des enfants,
- l’exploitation et l’abus sexuel des enfants,
- la situation des enfants en conflit avec la Loi,
- le fonctionnement de la justice des mineurs,
- le traitement des enfants dans les prisons ou en garde à vue,
- la torture et autres peines ou traitements cruels inhumains et dégradants subis par les enfants,
- la discrimination vis à vis des filles
- le respect des opinions et de la liberté d’expression des enfants
- la mise en oeuvre du Code de la protection de l'enfant et autres textes légaux
- répercussions sur les enfants des traitements accordés aux détenus politiques
- recommandations générales au gouvernement Tunisien ...etc

En outre, nous vous serions gré de bien vouloir me communiquer les coordonnés d'associations ou ONG dont vous connaissez l'existence, travaillant dans le domaine des enfants en Tunisie et que nous pouvons contacter pour mener notre recherche à bien.

Nous vous remercions d'avance de bien vouloir nous apporter votre soutien pour l'élaboration de ce rapport alternatif.

Bien à vous,

Anne Kayser
Programme Droit des Enfants OMCT
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(SOURCE : LISTE DE DIFFUSION TUNISIE2000)
 
تأسيس مركز تونس لإستقلال القضاء والمحامات
  بقلم: أسماء القرقني <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" />

 

بلغت المساعي الجارية لبعث مركز تونس لإستقلال القضاء والمحامات مرحلة متقدّمة خاصّة بعد الإجتماع الهام

الذي إنعقد يوم الأحد 11_11_2001 بمكتب الأستاذ عبد الرزّاق الكيلاني والذي تم ّبحضور ثلة من الأساتذة المحامين و الجامعيين والقضاة المؤسسين للمركز وتجدر الإشارة الى أن هذا المركز يعتبر تجربة فريدة في النشاط الحقوقيّ التونسيّ وسيكون في المستقبل أحد الضمانات الممكنة لإستقلال القضاء بعد عقود من الزمن عانى فيها التونسيون من الظيم والقهر بواسطة هذا القطاع الوطني الهام والخطير  .

والحاضرون بالجلسة المذكورة حسب ما جاء في بطاقة الحضور هم السادة والسيّدات:

 

بشرى بالحاج حميدة   محامية             سعيدة العكرمي محامية                   فريدة العبيدي محامية

عبد الحميد عبداللّه محام                    سمير بن عمر محام                      عبد الرؤوف العيّادي محام

عبد الرزّاق الكيلاني محام                 الجيلاني الجدّي محام                     محمد جمور محام

رابح الخرايفي محام                        طارق العبيدي محام                      الهادي المنّاعي محام

نورالدين البحيري محام                    كريم بن رمّان محام                       بوبكر بالثّابت محام

العيّاشي الهمامي محام                     المختار اليحياوي قاض                   خالد الكريشي محام

بشير الصيد عميد المحامين               محسن السحباني محام                    عاطف بن صالح محام

محمد الشرفي أستاذ جامعي               محمد المختار الجلالي محام             سعيد المشيشي محام

سناء بن عاشور استاذة جامعيّة          محمد نجيب الحسني محام                 شوقي الطبيب محام

محمد بوثلجة محام                         محمد نجيب بن يوسف محام              العربي عبيد محام

عبد الوهاب معطّر أستاذ جامعي        عبد العزيز المزوغي محام                 مراد بليش محام

منذر الشارني محام                        عبد المنعم السحباني محام                عثمان شقرون

علياء الشّريف الشمّاري محامية         الهاشمي جغام محام                        كثير بوعلاق محام

حفيظة شقير أستاذة جامعيّة

 

كما أكدت مصادر مطّلعة أنّ الإتّفاق على أعضاء الهيئة المديرة للمركزوأعضاء مكتبه التنفيذي ورئيسه

قد حصل بالإجماع بين الحاضرين وأنّ الإعلام الرسمي عن بعث المركزوهيئاته وتقديم ملفّ التأشيرة

القانونيّة سيتمّ في آجال قريبة جدّا .

 
Les tribunaux tunisiens s’en tiennent maintenant aux..certificats médicaux !!!!
Nouveau report du procès de l'homme d'affaires tunisien Kamel El Tayef
 
mercredi 21 novembre 2001, 18h16
 
TUNIS (AP) -- Le procès de l'homme d'affaires tunisien Kamel El Tayef, ancien proche collaborateur du président Zine El Abidine Ben Ali, ouvert il y a deux semaines, a été de nouveau reporté mercredi, cette fois au 26 novembre.

Le président du tribunal de première instance de Tunis, Mustapha Kaabachi, a accédé à une demande présentée en ce sens par les avocats de la défense qui ont présenté un certificat médical attestant que l'état de santé de leur client ne lui permettait pas de se présenter à la barre.

Le procès avait été reporté une première fois à la demande de la défense pour ''prendre connaissance du dossier''.

Après avoir comparu en état d'arrestation depuis le 5 novembre, M. El Tayef a bénéficié dix jours plus tard d'une mesure de libération provisoire. Il doit répondre de quatre chefs d'inculpation, à savoir atteinte aux bonnes moeurs, outrage à fonctionnaire dans l'exercice de ses fonctions, simulation de délit et imputation dans la presse de faits illégaux à un fonctionnaire public.

L'interpellation de M. El Tayef était intervenue à la suite de déclarations faites au journal français ''Le Monde'' dans lesquelles il critiquait le pouvoir et mettait en cause nommément des responsables chargés de la sécurité.

http://fr.news.yahoo.com/011121/5/2a4ni.html

 
طرد صحفية بسبب نشرها لخبر

 

أطردت الصحفية فتحية الباجي من دار الصباح بأمر أمني من الرئاسة مباشرة

وقد أطردت فتحية الباجي على اثر كتابتها لخبر في الجريدة الأسبوعيّة « صباح الخير » بشأن تقديم الشاعر محمّد الصغير أولاد أحمد لكتاب الصحفي توفيق بن بريك « بن بريك في القصر » هذا وقد تعرّضت الصحفية الى هرسلة وارشادات ومراقبة من

قبال بوليس أمن الدولة

مع العلم أن رئيس الدولة يردّد دائما على مسامع الصحفيين ضرورة تجاوز عائق الرقابة الذاتية والنزل من برجهم العاجي....انّ بن علي يريد من الصحفيين الاتجاه الى برج الرومي

(المصدر: قائمة المراسلة التابعة لمجلة قوس الكرامة) 

 
الاجتماع الوزاري لشهر نوفمبر يتأجل مرتين

تأجل مجلس الوزراء الدوري الذي تعوّد على الانعقاد في الأسبوع الأول من كل شهر مرتين... فقد كان منتظرا أن ينعقد الاجتماع يوم الاربعاء 7 نوفمبر وكان مطروحا عليه بالذات موضوع ميزانية الدولة لسنة 2002 .
غير أن يوم الاربعاء 7 نوفمبر صادف مناسبة الاحتفالات ل7 نوفمبر. ولذلك تأجّل الاجتماع إلى يوم 14 نوفمبر إلا أن الاجتماع الثاني تأخّر ليوم الاثنين 19 نوفمبر.
وقد تساءل المراقبون إن لم يكن للتطورات الاقتصادية الدولية أثّر على هذه التأجيلات المتلاحقة خصوصا وأن الميزان الاقتصادي لم يكن جاهزا في الأسبوع الماضي في ظلّ المتغيّرات المتوقّعة على الساحة.
 
(نقلا عن العدد 218 من صحيفة الموقف الأسبوعية)
 

 

أبـو ذر

لقد اختارت دولة الحيف في تونس التخلّي عن الخدمات الاجتماعية التي من المفروض أن تكون موكولة لها معتمدة في الآن ذاته على مزيد تهميش العديد من الفئات الشعبية التي أصبحت تعاني التشرّد والبطالة والحرمان...

وقد مسّ هذا القرار – والذي هو في اعتقادي قرار سياسي أكثر منه أزمة اقتصادية – خاصة خريجي الجامعة من حاملي الشهادات العليا والذين بلغ عددهم سنة 2000 أكثر من 40الف متخرّج يعاني البطالة ويعيش على أمل أن يأتي يوم ما ليحصل على الوظيفة ويدخل بالتالي في عالم العمل لعلّه عندما يغترب يجد ذاته فخريجو الجامعة في تونس لم يجدوا حتّى أين يبيعون قوّة عملهم وتتواصل سياسة تعطيل طالبي الشغل من أصحاب الشهائد لتصل درجة أصبح معها التحمّل صعبا وهو ما دفع بالعديد من شبابنا المناضل إلى الخروج من دائرة الصمت للتعبير عن رفضهم لسياسات النهب والسرقة مقابل تجويع وتشريد أبناء الشعب بمختلف فئاته، فمن الدكتور إلى الذي لم يحصل على السادسة ابتدائي إلى رفع شعار "الحرقة" أين حاول البعض منهم ذلك فمرّ من مرّ وعاد في التابوت من عاد وضاع في النسيان البعض الأخر.

وأصبحت ظاهرة خروج الكوادر المستقبلية للبلاد إلى أوروبا أو أمريكا ظاهرة خطيرة جدّا لقد دفع "النظام النوفمبري" شبابنا إلى الهجرة والغربة والتشرّد في شوارع مدن أوروبا وأريافها وفي مجاهل أمريكا، ومن بقي في تونس فالحياة لديهم لم يعد لها طعم، بل لم تعد تطاق أصلا، إذ عندما يتحوّل الواحد منّا بين مقاهي العاصمة وشوارعها أو داخل المدن الداخليّة وخاصة القيروان وسيدي بوزيد والقصرين وقفصة وقابس يقف على ارتفاع نسب العاطلين عن العمل من الدكاترة والأساتذة الجياع الفقراء ممّا دفع العديد منهم للنزوح نحو العاصمة طلبا لأي عمل، فالمهم الأكل وبعض السجائر ان أمكن، وأمام تفاقم عددهم، اضطرّ البعض منهم إلى العمل بالضيعات الفلاحية والبعض الآخر في الحانات ومنهم من يبيع قليلا من السجائر بين مقاهي العاصمة، أمّا البعض وخاصة الإناث فمنهن من اختارت الحياة بجسدها فأصبحت سفينة يركبها من يشاء، المهم أن تجد ثمن رغيف خبز، وقد سألت إحداهن وهي دائمة الوجود في باب سعدون تبحث عن زبائن فقالت لي إن اغلب زبائنها من البوليس، وع متحصّلة على الأستاذية في الفلسفة منذ سنة 1998، فلم تجد لها مكان أمام وجود الكاباس فاضطرت ان تبيع جسدها لعلّها تنتقم (من) أو لهيجل وماركس وأرسطو...

هذا إضافة إلى أن البعض من حاملي الاستاذيات الذين تمّ إقصاؤهم في مناظرة الكاباس وضعوا حدّا لحياتهم، في الوردية وفي قفصه وفي القصرين وفي صفاقس هذا دون من لم تصلنا عنه أخبار

إن وضعية خريجي الجامعة وضعية سيئة للغاية زادها سوء تعمّد أجهزة البوليس السياسي التدّخل في عمليات الانتداب إلى درجة أصبحت فيها وزارة التربية مختبرا لإقصاء من كان له أي نشاط نقابي أو سياسي أو من تشتمّ عليه رائحة عدم الولاء، وقد كانت الكاباس في كلّ دوراتها دليلا على ذلك وهو ما دفع عددا من الشباب إلى الاحتجاج على أساليب الإقصاء في الانتداب والاحتجاج على تدخّل البوليس السياسي في تحديد القائمات النهائية لقبول الأساتذة إذ بادر العديد منهم ببعث هياكل لينتظموا صلبها ويتحرّكوا من خلالها كان أبرزها المجموعة الوطنية للأساتذة المعطّلين عن العمل قاد مناضلوها جملة من التحرّكات أبرزها:

- اعتصام في الاتحاد العام التونسي للشغل تعمّدت البيروقراطية النقابية إفشاله عبر دعوة البوليس للتدخّل وقد اقتحم البوليس ساحة محمد علي ليعتدي على مناضلي المجموعة بابشع أشكال العنف،

- اعتصام في البرلمان تدخّلت على إثره القوات الخاصة بحماية الرئاسة والشخصيات الرسميّة

- اعتصام آخر في وزارة التربية بباب بنات تدخل أثناءه البوليس بشكل وحشي ممّا أدّى إلى حصول إصابات بالغة لدى البعض منهم.

- إضراب عن الطعام بمقرّ النقابة العامة للتعليم الثانوي بالاتحاد العام التونسي للشغل اتفق فيه الاتحاد مع المضربين على تكوين لجنة متابعة ولجنة مفاوضة مع الوزارة.

واثر التحركات التي قادها المعطّلون عن العمل حاصرهم البوليس وسعى إلى هرسلتهم ممّا دفع بالعديد منهم إلى مغادرة البلاد نحو المجهول.

أمّا من تبقى منهم فإنهم يحاولون في كلّ مرّة الاحتجاج على سياسة الإقصاء والتجويع إذ ابدوا في بيانهم الأخير المحرّر بتاريخ 25 فيفري 2001 التزامهم بمواصلة تحرّكاتهم، خاصة أمام مساندة عديد الوجوه والهياكل الوطنية والديمقراطية لتحركاتهم حيث أعلنوا عريضة مساندة جمّعوا فيها 1350 إمضاء من الشخصيات ووجوه ديمقراطية ووطنية.

لذلك فإنه على الوطنيين وأنصار الحرية والانعتاق أن يطرحوا قضيّة البطالة في تونس وخاصة بطالة خريجي الجامعة والأساليب الاقصائية على قاعدة الفرز الأمني والسياسي والانتداب بجدّية وأن يسعوا إلى فرض حلول وبدائل للحدّ من هجرة كوادر البلاد المستقبلية ووضع حدّ لنزيف التشرّد والتهميش والجوع، فالعاطل عن العمل في تونس يعني افتقاره لأبسط مقومات الحياة بمعنى ليس له مورد رزق و ليس له مسكن ولا ملبس ولا مأكل...

انه يعيش على فتات ما تقدّمه العائلة أو على فتات ما يقدّمه الأصدقاء. ومن أجل كلّ هذا فإن بطالة خريجي الجامعة أمر على غاية من الخطورة يفرض على الجميع تقديم بدائل وإيجاد حلول من أجل انتشال العديد منهم من الضياع أمام انسداد الأفق أمامهم وهو ما أنتج ظواهر جديدة لديهم مثل التصوّف أو إدمان المخدرات هذا دون الهجرة كما سبق وقلنا فعملية الانتداب في تونس أصبحت تعتمد جملة من المعايير أهمها: - الرشوة – المحسوبية – الفرز الأمني والسياسي – وجاهة العائلة – التدخلات والأكتاف...

لذلك فإنه لم يبق من حلّ أمام خريجي الجامعة غير الانتفاضة مع باقي فئات شعبنا الرازحة تحت وطأة القمع والجبروت الفاشستي وانه لن يمرّ يوم على بطالة خريجي الجامعة إلا ويزيد نقمة على جهاز الحزب الحاكم ونظام 7 نوفمبر.

source: www.zeitounatv.com

 
2002-2004 ou Non à Chirac Ben Ali


 I have a dream , j’ai fait un rêve tout comme l’a dit un jour Martin Luther King.
Je me voyais dans toutes les télévisions du monde entier et à la même heure pour chaque nation. C’était, je crois, entre dix et onze heures. Je parlais dans toutes les langues et sur toutes les chaînes.
Je m’adressais aux lycéennes et lycéens, rien qu’à eux.  Ceux là qui avaient entre treize et dix huit ans. Je leur parlais de la voix qu’ils aimaient entendre et, chacun l’écoutait comme c’eut été un oracle qui ne s’adressait qu’à lui. Je me souviens, c’était bref et court: Lycéennes et lycéens du monde, l’heure de votre révolte a sonné!..
Et, je les voyais tous et partout, dans toutes les villes, dans tous les villages et dans tous les quartiers marcher ensemble dans un silence religieux, calmement et dignement. Les élèves de chaque lycée  se
regroupaient à midi et entamaient une espèce de procession et se retrouvaient tous qui dans la grande artère de sa ville, de son village ou de son quartier. Ils marchaient en silence et se dispersaient chacun de son coté. A treize heures plus personne et la marche n’aura durée qu’un quart d’heure.
Demain midi, comme ensorcelés, ils reprenaient le même parcours dans la même dignité. Trois ou quatre jours plus tard, le rêve ne le précise pas, une pancarte est apparue dans les rangs. Elle n’était ni trop grande ni trop petite et passait d’une main à l’autre jusqu’au dernier pour échouer dans un bac à fleur de l’avenue ou à même l’asphalte. Sur la pancarte est écrit en gros et gras rien que le mot « NON » et en majuscule. Au passage les gens regardaient hébétés marcher ces lycéens la tête haute et le regard serein.
Les jours passent, très vite dans un rêve, et les pancartes se multiplient et grandissent et le « NON » avec. Puis doucement, lentement les pancartes se garnissent et le silence est envahi par une espèce de
musique en provenance de majorettes angéliques aux pas célestement cadencés. De mon lit j’ai cru percevoir une voix ; la voix d’Enrico Macias chantonnant: « Enfants de tout pays tendez vos mains meurtries
Semez l’amour et puis donnez la vie
 Enfants de tout pays et de toute couleur  Vous avez dans le c£ur  votre bonheur » etc. Mes yeux brumeux distinguaient à peine, dans des pays épars , en toutes les langues des pancartes
coloriées portant des « NON A BEN LADEN », « NON A BUSH »,  « NON A CHARON », « NON A LA MONDIALISATION » et aussi dans un quelconque pays des « NON A BEN ALI».
Mon fils me réveilla quand je commençais à voir de Bizerte à Borj Bourguiba et de Sousse à Kasserine ces « NON A BEN ALI » écrits de sang, je sentais que s’était mon sang dont je me vidais avec une vaporeuse sensation d’évanouissement.
Mon fils a-t-il bien fait de me réveiller!
Permettez moi d’ajouter hors rêve,  un grand « NON A CHIRAC » parce que Monsieur le président, mon fils lycéen et moi citoyens tunisiens nous préférons la Liberté au Miracle.

Le compagnon.
 
خبراء: تونس حققت مكاسب عديدة بعد توقيع اتفاقية الشراكة الأوروبية

تونس: محمد علي القليبي
قام عدد من الخبراء ورجال الاقتصاد في تونس، بتقييم شامل لاتفاق الشراكة الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي وذلك بعد مرور خمس سنوات على توقيع هذا الاتفاق.
وقد توصل هؤلاء الخبراء ورجال الاقتصاد، إلى أن تونس قد حققت مكاسب عديدة من جرّاء توقيع هذا الاتفاق وبشكل خاص على صعيد التعاون المالي وإعادة هيكلة الاقتصاد التونسي.
اذ حصلت تونس على مساعدات مالية كبيرة لتأهيل اقتصادها، بلغت قيمتها حوالي 850 مليون دينار، أي أكثر من 500 مليون دولار، استخدمت في تحديث آليات التجارة الخارجية وبرنامج تخصيص المؤسسات العامة وتطوير خدمات النقل والموانئ، كذلك تحديث الجهاز البنكي وتطوير أدوات السوق المالية.
وحسب رأي هؤلاء الخبراء، فإن الاستثمارات الأوروبية في تونس قد شهدت تطوراً إيجابيا بعد توقيع اتفاق الشراكة، بالاضافة إلى التعاون في عدد من القطاعات الأخرى على غرار قطاع التكوين المهني والتعليم والذي دّعمه الجانب الأوروبي بحوالي 70 مليون دولار، ومن أهم القطاعات التي استفادت منها تونس في اتفاق الشراكة، التعاون الزراعي والامتيازات التي منحت لها في تصدير بعض المواد الغذائية، ومنها زيت الزيتون الذي تمّ تخصيص حصة له تبلغ 50 ألف طن سنوياً.
أما بخصوص الانعكاسات السلبية من جراء توقيع تونس لاتفاق الشراكة، فقد تجلّى ذلك بشكل واضح في تقلص العائدات المالية التي كانت تأتي من الرسوم الجمركية والتي بدأت تونس في إلغائها تدريجيا على بعض السلع والمواد الأولية المستوردة من أوروبا، حيث بلغت هذه العائدات التي خسرتها تونس حوالي 830 مليون دينار تونسي أي أكثر من 500 مليون دولار.
يذكر أن تونس كانت أول دولة عربية ومتوسطية توقع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي عام 1996.

(نقلا عن الشرق الأوسط ليوم 21 نوفمبر 2001)

 
هل هي علامات النهاية في إسرائيل؟

بقلم : الدكتور عبد الوهاب المسيري*

هل ستنهار إسرائيل من الداخل من تلقاء نفسها بسبب أزمتها وتناقضاتها الداخلية الحادة؟؟ كثيرا ما يطرح هذا السؤال، وللإجابة عليه ستذكر بعض الإحصاءات ذات الدلالة الاجتماعية الخاصة بالتجمع الصهيوني والتي تبين معدلات التآكل الداخلي.

من المعروف أن مؤسسة الكيبوتس كانت هي العمود الفقري للتجمع الصهيوني فمعظم أعضاء النخبة السياسية الحاكمة بل الثقافية كانوا من خريجها حتى عام 1977 ولكن الكيبوتس تعرض لكثير من الأزمات وتغير طابعه العام ، بل فقد شيئا من طابعه الجماعي العسكري وقد نشرت جريدة يديعوت احرنوت يوم 2 يناير 2000 ما يلي :

أعلنت أمس هيئة مكافحة المخدرات أن تعاطي المخدرات الخفيفة في مزارع الكيوبتس قد تضاعف خلال خمس سنوات حيث قام 5ر23 % من أبناء الكيبوتس ممن تتراوح أعمارهم بين 18 ـ 30 سنة بتعاطى مخدرات خفيفة خلال عام 1998 مقابل 4ر11% تعاطوا الحشيش والماريجوانا خلال عامي 1992 ـ 1993 وكان البحث قد اجري في 22 كيبوتسا وشمل 662 فردا بناء على طلب من هيئة مكافحة المخدرات.

وماذا عن المجتمع الإسرائيلي ككل ؟ أشارت معطيات جديدة نشرت في تل أبيب إلى تفاقم ظاهرتي معاقرة الخمر وتعاطي المخدرات بين صفوف تلاميذ المدارس الإسرائيلية وذكرت صحيفة معاريف (5 يونيو 2000) أن استطلاعا خاصا أجرته وزارة العمل والرفاه الاجتماعي الإسرائيلي لحسابها مؤخرا أظهر أن 37 % من تلاميذ صفوف العاشر في المدارس الإسرائيلية معتادون على تناول الخمر وأن 8% من التلاميذ المعتادين على الشرب أبلغوا أنهم يستهلكون مرارا في المساء الواحد ستة كؤوس من الخمر، من جهة أخرى يتضح من معطيات صادرة عن مجلس سلامة الطفل في إسرائيل أن ارتفاعا بنسبة 30 % قد سجل خلال عام 1999 على عدد الشبان الإسرائيليين الذين وجهت إليهم تهمة الاتجار بالمخدرات! حيث قدم في عام 1998 ما مجموعه 417 لائحة اتهام ضد شبان ضبطوا يمارسون تجارة المخدرات وحيازتها لغير أغراض الاستهلاك الذاتي ، وقد أرتفع عدد لوائح الاتهام المماثلة الموجهة في عام 1999 إلى 556 لائحة اتهام.

والحياة العائلية في التجمع الصهيوني في حالة تأكل فقد ذكرت جريدة معاريف (25 يناير 2000 ) أن من بين كل 3 حالات زواج يكون مصير حالة واحدة منها الطلاق وقد طرأت زيادة بنسبة 15% في عدد حالات الطلاق بإسرائيل منذ عام 1990 واستمرت هذه الزيادة أيضا خلال السنة الميلادية الماضية حيث سجلت زيادة بنسبة 1% في عدد حالات الطلاق " نحو 8604 حالات" وتتصدر منطقة تل أبيب قائمة الطلاق حيث وقعت بها 3016 حالة طلاق عام 1999 بزيادة قدرها 21% مقابل عام 1988.

وقد ذكر ملحق هاأرتس (9 مايو 2000 ) أن عدد السيدات اللاتي أنجبن خارج إطار الزواج ارتفع من واحد لكل مائة حالة إنجاب في السبعينات إلى 8ر1 لكل مائة حالة إنجاب في عام 1994 . وفي نفس الشهر أشارت جريدة يدعوت احرنوت إلى أنه قد طرأت زيادة بنسبة 50 % في عدد حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال داخل الأسرة ، كما طرأت زيادة بنسبة 15 % في عدد حالات الجرائم الجنسية التي يتعرض لها الصغار خارج نطاق الأسرة في عام 1990

والتآكل الأسري عادة ما يؤدي إلى تزايد معدلات العنف بين الأطفال والشباب ، وبالفعل ذكرت جريدة يديعوت أحرونوت(24 مايو 1999)أن الإحصاءات تشير إلى معدلات عالية من العنف في كل المجالات وجميع المراحل السنية وكل شرائح السكان. وكشف كثير من التلاميذ العنف البدني هو الأكثر ذيوعا بين تلاميذ المدارس الابتدائية بينما يقل معدله مع اقترابهم لسن البلوغ واكتشف الباحثون أن الاعتداءات البدنية هي الأكثر انتشارا وأن معدل السلوك المتطرف ليس هينا. وأضافت الصحيفة أن أكثر من 50 % من تلاميذ الصفوف من السادس إلى العاشر كانوا مشتركين في العنف بصورة ما وأكثر من 60 % من التلاميذ اشتركوا في أعمال بلطجة تجاه زملاء لهم أو كانوا ضحايا لأعمال عنف. واشترك حوالي 15% إلى 20 % في مستويات أكثر خطورة من العنف وأصيب حوالي 14% خلال مشاجرات وكانوا في حاجة إلى علاج طبي.

وفي محاولة تفسير ظاهرة العنف نشر مقال في جريدة هاتسوفيه (7 أبريل  2000 بعنوان فناء مدرسة أم ساحة قتال ؟ يبين أن العنف بين الشباب لم يأت من فراغ بل إنه تغذى من العنف ذي المستوى المرتفع في مجتمع البالغين وبصفة خاصة من اللامبالاة تجاه العنف في السلوك الإسرائيلي .

ثم نأتي أخيرا للشذوذ الجنسي ، ورغم أن اليهودية الحاخامية التقليدية تحرمه إلا أن معظم المذاهب الدينية اليهودية المعاصرة مثل اليهودية الإصلاحية والمحافظة ، قد تقبلته وقننت له بل أنشأت مدارس دينية خاصة لتخرج

الحاخامات الشواذ جنسيا. وقد أبرم حاخام إصلاحي عقد زواج بين رجلين أمام حائط المبكى عام 1988 وكان هذا يعد انتصارا لحرية الرأي.

والشذوذ الجنسي أصبح مقبولا في المجتمع الإسرائيلي خذ على سبيل المثال بينيك الذي يلبس دبلة الزواج الآن فهو سيتزوج من صديقه العام المقبل يقول بينيك " كما جاء في ملحق صحيفة هاأرتس ( أبريل 2000) وضع الشواذ جنسيا في إسرائيل الآن أفضل من الناحية القانونية والتشريعية وهو من أفضل الأوضاع على مستوى العالم نحن متساوون تقريبا مع الدول المتقدمة في العالم مثل الدانمارك وهولندا. فلا يوجد في إسرائيل قانون يمنع أن تكون شاذا جنسيا ، ولا يوجد قانون يمنع اللواط، بالعكس هناك قانون المساواة في فرص العمل تقوم المحاكم بدراسته ويروع أصحاب الأعمال عن التمييز ضد الشواذ في كل مرة يحاولون التمييز ضدنا تصدر المحاكم حكمها لصالحنا ، وبالإضافة إلى ذلك نحن في طريقنا نحو إصدار قوانين التبني التي تسمح للشواذ تبني الأطفال.

وهو يعتقد بأن الشواذ وحلفاءهم من أعضاء منظمات حقوق الإنسان سينجحون خلال عشر سنوات في أن يكون التشريع الإسرائيلي عادلا تماما بما في ذلك الاعتراف بالزواج بين الشواذ ولعل تقبل المجتمع الإسرائيلي للشذوذ الجنسي يظهر في أن عدد السحاقيات في إسرائيل اللاتي أنجبن أطفالا (من خلال عمليات معملية مختلفة) هو الأعلى في العالم ( هاأرتس 9 مايو 2000 ) ولعل هذا يعود إلى محاولة الجيب الاستيطاني تجاوز أزمته الديمموجرافية.

والآن بعد أن ذكرنا هذه الأرقام والإحصاءات يمكننا أن نطرح السؤال الذي طرحناه في بداية المقال هل هذا يعني أن المجتمع الإسرائيلي سينهار من الداخل ، كما يمني البعض نفسه؟ الإجابة على هذا ستكون بالنفي القاطع للأسباب التالية :

1 ـ مقومات حياة التجمع الصهيوني لا تنبع من داخله وإنما من خارجه ، فهو مدعوم ماليا وعسكريا وسياسيا من الولايات المتحدة والعالم الغربي والجماعات اليهودية فيه ولذا فهو لا يمكن أن ينهار من الداخل.

2 ـ يتسم المجتمع الإسرائيلي بالشفافية وبالتالي حينما تتضح ظواهر سلبية فإنه يقوم بدراستها والتصدي لها أو التكيف معها.

3 ـ توجد مؤسسات ديمقراطية وعلمية يمكن لكل قطاعات السكان في التجمع الصهيوني أن يقدموا الحلول من خلالها.

4 ـ ثبت أن كثيرا من المجتمعات يمكنها أن تعيش في حالة أزمة عشرات بل مئات السنين طالما أنه لا يتحداها أحد من الخارج وأعتقد أن الحاسوب "الكمبيوتر" يسهم في هذه العملية إذ يمكن للإنسان المتفسخ بشريا أن يستمر في العمل من خلاله وأن يطلق الصواريخ التي تصيب أهدافها بدقة بالغة حتى لو كان شاذا جنسيا أو متعاطيا للخمور والمخدرات في الليلة السابقة.

إن القضاء على الجيب الاستيطاني لا يمكن أن يتم إلا من خلال الجهاد اليومي المستمر ضده وما نذكره من عوامل تآكل في التجمع الصهيوني هي عوامل يمكن توظيفها لصالحنا كما أنها تبين لنا حدود عدونا وأنه ليس قوة ضخمة لا تقهر لكنها في حد ذاتها لا يمكنها أن تؤدي به أو تؤدي إلى انهياره .

يجب ألا تخدعنا الأرقام الصماء وألا نتصور أنها الحقيقة ، فالأرقام مجرد حقائق والحقيقة غير الحقائق فهي ثمرة اجتهاد إنساني وليس مجرد تلقي ببغائي واجتهادنا في قراءة الحقائق يؤكد أن الجهاد ضد العدو ضرورة.

*د. عبد الوهاب المسيري أحد أكبر الخبراء العرب في شؤون اليهود واليهودية والصهيونية ومؤلف موسوعة شاملة حول الموضوع.

 (نشر هذا المقال في العدد 784 من صحيفة "العربي" المصرية الصادرة يوم  نوفمبر 2001 في القاهرة)
 
Liste publiée grâce à l'aide exquise de l'association :
Freedoms Friends  FrihetsVنnner Fِreningen  Box 62 127 22 Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308    Fax:(46) 8 464 83 21   e-mail: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


Hämta MSN Explorer kostnadsfritt på http://explorer.msn.com

To Subscribe send an email to:  عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 
To Unsubscribe send an email to:  عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 
URL to this page: http://www.groups.yahoo.com/group/TUNISNEWS




L'utilisation du service Yahoo! Groupes est soumise à l'acceptation des Conditions d'utilisation et de la Charte sur la vie privée.

Accueil

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /customers/1/6/a/tunisnews.net/httpd.www/components/com_k2/templates/default/item.php on line 248
قراءة 182 مرات