الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

23aout04

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
  5 ème année, N° 1556 du 23.08.2004
 archives : www.tunisnews.net

الشروق: انترنات: أكثر من 700 ألف مستعمل وبعض القطاعات تشكو نقصا في الربط
الشروق: لماذا يهرب البسطاء والمثقفون إلى حوانيت المشعوذين؟...جلسة مع مشعوذ بمقابل 8 جلسات مع اخصائي نفساني!!
جيلاني العبدلي: ظاهرة الرشوة والمحسوبية وليدة سلطة استبدادية
كاشف الغطاء المعري: مضحكات مبكيات
بسمة الخلفاوي: العولمة وسياسة تفقير النساء في تونس
برهان بسيس: دثّروني.. صقيع حـــــار
رشيد خشانة: بُـذور سـلام؟
القدس العربي: الاتحاد المغاربي وورقة الهجرة الاوروبية
الشرق الأوسط : الهجرة الأفريقية نحو المغرب تسجل معدلات غير مسبوقة
الحياة: الجزائر: جيل الاستقلال لا يزال ينتظر دوره في ظل استمرار هيمنة قدامى المحاربين
الحياة: لطيفة: أنا فنانة ملتزمة... لا نجمة فضائيات !
القدس العربي: وثيقة أعدها الشاباك تسربت إلى منظمات حقوقية تفصل أساليب التعذيب الوحشية بحق الأسرى
الشرق الأوسط : د. محمد عمارة: "الغرب يتخذ من الأصولية ذريعة لتبرير هجومه على الإسلام"
د. محمد الهاشمي الحامدي: كتاب "جاذبية الإسلام" ـ الحلقة رقم 33 : غزوة الأحزاب وخطة سلمان الفارسي
AFP: Le dirigeant d'un parti d'opposition candidat à la Présidentielle d'octobre
L'Audace: La plume déchainée de Slim Bagga - Le dictateur et son destin
La Presse: Rencontre sur la 2e phase du Smsi Tunis 2005 - Le rôle de la société civile et du secteur privé dans la réussite du sommet
La Presse: Industrie — Rapport de la BCT 2003 : Mise à niveau toujours
Reuters: Des personnalités musulmanes soutiennent la résistance irakienne
Balha Boujadi : Salah  Karker ne peut ni vaincre ni convaincre
Ould El Fernana: Le phénomène  du cellulaire en Tunisie
Liberté-Algérie: Réformes démocratiques au Maghreb - Ce que proposent les Européens

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

Le dirigeant d'un parti d'opposition candidat à la Présidentielle d'octobre


TUNIS, 22 août (AFP) - Le Parti de l'unité populaire (PUP, opposition légale) a confirmé dimanche la candidature de son secrétaire général, Mohamed Bouchiha, à l'élection présidentille d'octobre 2004 en Tunisie, a indiqué ce parti dans un communiqué à Tunis.

Cette confirmation a été annoncée à l'issue d'une réunion du conseil central du parti qui a décidé également de participer aux prochaines élections législatives qui auront lieu en même temps que l'élections présidentielle.

Le scrutin présidentiel en Tunisie aura lieu le 24 octobre et le président en excercice, Zine El Abidine Ben Ali est candidat à sa propre succession pour un quatrième mandat de cinq ans.

Son parti, le Rassemblement constitutionnel démocratique (RCD) dispose d'une majorité écrasante au Parlement (148 sièges sur un total de 182), cinq formations d'opposition se partageant les 34 sièges restants.

Outre le PUP (7 sièges), deux autres formations de l'opposition, Ettajdid (5 sièges) et le Parti social libéral (PSL, 2 sièges) ont déjà désigné leurs candidats. Il s'agit de Mohamed Ali Halouani pour Ettajdid et Mounir El Beji pour le PSL.

Le principal parti d'opposition, le Mouvement des démocrates socialistes (MDS, 13 sièges) a annoncé, quant à lui, son soutien au candidat du parti au pouvoir, tandis que le Parti de l'unité populaire (UDU, 7 sièges) en pleine crise n'a pas encore tranché sur sa participation ou non à ces élections.

Les deux autres formations d'opposition légale, le Parti démocratique progressiste (PDP) et le Forum démocratique pour le travail et les libertés (FDTL) ne disposent d'aucun siège au Parlement et sont donc exlus d'office de la course à la présidence en vertu d'une loi spéciale.

Cette loi exige notamment que les partis politiques reconnus par le pouvoir bénéficient d'une représentation parlementaire, faute de quoi ils ne peuvent pas présenter un candidat à l'élection présidentielle, mais ils peuvent participer aux élections législatives.

L'Audace de Tunisie, N° 113-114, Juillet-Août 2004 

La plume déchainée de Slim Bagga

Le dictateur et son destin

Slim Bagga

Pendant que Tunis chante et danse dans les festivals, que la jeunesse se détend sur les plages et que, tout vêtu de blanc, le Général reçoit dans son Palais, décide de tout et jusqu'à la création d'un nouveau port à Sousse ou de nouveaux centres hospitaliers dans ses environs, la machine de la répression continue de tourner à plein régime.

Dans le pays des miracles, il en est un qui ne verra jamais le jour tant que Ben Ali sera aux commandes: celui de la liberté et de la dignité pour tous.

Dans cette tortiocratie qui ne dit pas son nom, il est une activité qui ne connaît point de répit et un secteur qui ne prend jamais de vacances : la répression et la police. Comment, en effet, concevoir que les flics lâchent du lest alors que le premier d'entre eux garde un oeil toujours ouvert sur tout ? Ou, en tout cas, veut-il nous le faire croire ! Il paraît même que le fait de maintenir en marche la machine infernale de la répression aurait quelque vertu en prévision de la rentrée - politique, cela s'entend - qui s'annonce chaude essentiellement pour cause d'échéances électorales dans un climat de contestation sociale et dans lesquelles l'éternel sortant est toujours gagnant et toujours encore mieux élu.

Gageons, puisque le ridicule ne tue plus, qu’après les multiples scores de 99%, réalisés par notre champion de la démocratie, la barre des 100% sera cette fois franchie. Et ce ne sera que juste récompense pour un homme-Dieu...

Peu importe, à ce sujet, que les constitutionnalistes du monde entier s’accordent à dire qu’un peuple qui est d’accord à 99 ou à 100% est soit un peuple de génies soit un peuple d’imbéciles. Ben Ali, lui, croit seul en son génie. A charge pour sa police et pour ses sbires de mater les imbéciles. Comme ils l’ont si brillamment fait avec la dizaine de jeunes internautes de Zarzis, élèves du secondaire et étudiants, torturés dans les locaux de la police et jusque dans les cellules des prisons où ils ont été incarcérés. Leur crime? Naviguer sur Internet et dénoncer par le biais de ce moyen de communication les tares de notre bien singulière démocratie. Après avoir infligé des mois durant une peine et une souffrance inhumaines au cyberdissident Zouhair Yahyaoui, Ben Ali persiste et signe avec l’affaire des internautes de Zarzis où les peines ont atteint...26 années de prison pour l’un d’entre eux actuellement en fuite.

26 années de prison pour un internaute? Dans ces conditions, à combien d’années seraient susceptibles d’être condamnés ceux qui ont comploté et complotent toujours contre l’Etat, qui détournent les fonds publics, qui violent et assassinent en plein jour? La question mérite d’être posée. D’autant que ce pouvoir insolent et sans vergogne ne s’est jamais trop embarrassé du ridicule voire de l’abject qui entâche sa manière de gouverner.

En un sens, il est en accord avec lui même, serions-nous tentés de penser. Après tout, que peut-on espérer d’un flic vulgaire, sauvage et ignorant sinon qu’il pratique les seules recettes qu’il réussit plus ou moins.

Plus ou moins, en effet, car en matière de brutalité, de sauvagerie, de répression et de dictature, le Général Ben Ali ferait retourner dans leurs tombes ses maîtres “artistes” de la torture et des métodes musclées: Mourad III dit Mourad Boubala qui faisait trancher les têtes de ses opposants à l’aide d’une pelle, Menghistu, Idi Amin, Bokassa, Staline etc. Comme quoi, même dans ce qu’il y a de plus terrifiant, ce Général-là est un bien médiocre disciple. Et ce n’est pas faute de volonté ni de persévérance...

La vie est ainsi faite Mon Général: il est des hommes et des dirigeants qui, à défaut d’être brillants et de s’illustrer par le Bien pour leurs peuples, tentent d’exceller dans le Mal, dans l’horreur avec l’ambition d’y être premiers. Ils feignent d’oublier qu’il est écrit quelque part qu’ils sont venus ici-bas pour être des seconds. Sinon les derniers!


Cours panafricain de cardiologie interventionnelle

Le service de cardiologie de l’hôpital universitaire Fattouma-Bourguiba de Monastir organise, sous l’égide de la Société tunisienne de cardiologie et de chirurgie cardiovasculaire et la présidence des professeurs M. Gueddiche et M. Ben Farhat, le 5e cours panafricain de cardiologie interventionnelle (Pafcic 2004) qui aura lieu les 7, 8 et 9 octobre prochain.

Ce cours, qui réunira plusieurs professeurs et experts des USA, d’Europe, du Japon et d’Afrique, consistera en des conférences, ainsi qu’une transmission directe en temps réel d’interventions percutanées utilisant de nouvelles techniques de traitement des maladies cardiovasculaires.

Des transmissions directes à partir de centres tunisiens, en particulier du CHU de Monastir, du Washington Hospital Center, de l’hôpital de Novara (Italie) et du Gosh Hospital de Londres sont prévues.

Renseignements : Contacter Pr H. Gamra (Service de cardiologie, CHU Monastir - Tél : 73-460822, fax : 73-460678, e-mail: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. ou عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. Site web : www.pafcic.com

(Source: La Presse du 23 août 2004)

LNCM-OMS : cours international de formation à Tunis

Dans le cadre de la coopération établie entre le ministère de la Santé publique et l’Organisation mondiale de la santé (OMS), le Laboratoire national de contrôle des médicaments (LNCM) organise les 7 et 8 septembre, à Tunis, un cours de formation à l’intention des experts des pays membres du district de l’OMS pour la Méditerranée-Orientale (EMRO) sur le thème «Evolution des dossiers d’enregistrement des médicaments».

On sait que le LNCM, que dirige le Pr Kamel Bouzouita, a été désigné centre collaborateur de l’OMS pour le contrôle de la qualité des médicaments, la formation continue, la recherche et l’évaluation des dossiers d’enregistrement.

(Source: La Presse du 23 août 2004)

Le Passage

A Gammarth, faisant ses courses au supermarché, on peut rencontrer Charles Pasqua. A la question : «Est-ce que cela se passe bien ?», il répondait : «Cela se passe toujours bien en Tunisie!»

Thierry Ardisson à Hammamet

Tout le monde en parle : à Hammamet, Thierry Ardisson était l’hôte de Tarek Ben Ammar. Qu’il y ait derrière cela un projet d’émission ne serait guère étonnant.

(Source: La Presse du 23 août 2004)

Daniela Lumbroso à Carthage

On a pu la voir à la Villa Didon, à Carthage. La célèbre animatrice, dont la famille est d’origine tunisienne et qui revient toujours sur nos rivages, était séduite par les toiles d’Insaf Saâda qui décorent le hall de l’hôtel. Elle demandait à rencontrer le peintre et s’intéressait à la peinture tunisienne.

(Source: La Presse du 23 août 2004)

Double évasion à Soleure             

Associated Press, le 22.08.2004 à 14h28

Soleure (AP) Un Tunisien de 35 ans et un Russe de 31 ans placés en détention préventive se sont évadés samedi après-midi à Soleure.

Les deux hommes ont escaladé le grillage de la cour de promenade de la prison.

Grâce aux recherches intensives, l'un des deux évadés, le Russe, a été repris par la police, alors qu'il se trouvait à la gare centrale de Zurich, a précisé dimanche la police cantonale zurichoise. Son complice est toujours en fuite.

Associated Press

Rencontre sur la 2ème phase du Smsi

Le rôle de la société civile et du secteur privé dans la réussite du Sommet mondial sur la société de l'information - Smsi - (Tunis 2005), tel est le thème d'une rencontre qui a eu lieu, samedi soir dans le cadre du festival international d'été de l'internet, tenu du19 au 22 août à El Kantaoui à Hammam-Sousse.

Les communications données au cours de la rencontre ont été axées sur la présentation du Smsi, le rôle de la société civile et du secteur privé dans la réussite de ce sommet et l'impact des technologies de l'information et de la communication sur la qualité de vie des personnes handicapées.

(Source: www.infotunisie.com “officiel”, le 23 août 2004)


Rencontre sur la 2e phase du Smsi Tunis 2005

Le rôle de la société civile et du secteur privé dans la réussite du sommet

Le rôle de la société civile et du secteur privé dans la réussite du Sommet mondial sur la société de l’information (Smsi) Tunis 2005, tel est le thème d’une rencontre qui a eu lieu, samedi soir, dans le cadre du Festival international d’été de l’internet, tenu du 19 au 22 août à El Kantaoui, à Hammam-Sousse.

Les communications données au cours de la rencontre ont été axées sur la présentation du Smsi, le rôle de la société civile et du secteur privé dans la réussite de ce sommet et l’impact des technologies de l’information et de la communication sur la qualité de la vie des personnes handicapées.

Dans ce cadre, M. Ridha Guellouz, représentant du ministère de l’Enseignement supérieur, de la Recherche scientifique et de la Technologie, a brossé un tableau historique du Smsi. Il a évoqué les résultats de sa première phase tenue à Genève en 2003 et les contours de la 2e phase qui consisteront notamment en la mise en œuvre de la déclaration de principes et du plan d’action.

Pour sa part, M. Mustapha Masmoudi, représentant de la société civile, a rappelé que la charte des ONG a mis l’accent lors de la première phase à Genève sur la nécessité de respecter la diversité culturelle, soulignant que des efforts ont été consentis pour mettre en place une stratégie pour la réussite de la 2e phase du Smsi. Il a souligné, à ce propos, l’importance de la diplomatie parallèle, à travers l’organisation d’expositions commerciales et touristiques et la participation aux colloques culturels et aux congrès internationaux.

De son côté, M. Néjib Farza, représentant du secteur privé, a souligné le rôle de ce secteur, seul pourvoyeur de technologies, dans la mobilisation nationale et internationale, surtout par le biais de la Chambre internationale de commerce, ainsi que l’importance du partenariat entre les secteurs public et privé.

M. Imededdine Chaker, président de l’Union nationale des aveugles, a notamment déclaré que «les nouvelles technologies donnent au handicapé la vue et la vie», appelant, surtout, à l’arabisation des logiciels informatiques.

(Source: La Presse du 23 août 2004)


Industrie — Rapport de la BCT 2003

Mise à niveau toujours

J.C.

Selon le rapport annuel de la Banque centrale de Tunisie (BCT) sur l’activité économique, monétaire et financière de la Tunisie en 2003, le secteur industriel a connu, «dans l’ensemble, une décélération se situant à 0,9%, en termes réels, contre 3,2% en 2002.»

Cette évolution reflète, selon le même rapport, «en particulier celle des industries manufacturières exportatrices, le ralentissement de la demande extérieure» émanant notamment de pays de l’Union européenne, principal partenaire de la Tunisie, dont la croissance a continué à se ralentir, revenant, d’une année à l’autre, de 0,9% à 0,4% en raison, surtout, de la faible progression de la consommation et des investissements privés. De plus, le ralentissement de la demande extérieure s’étant conjugué à la dépréciation du dollar américain vis-à-vis de l’euro, qui, selon le rapport de la BCT, s’est traduite par une certaine perte de compétitivité à l’égard de certains pays concurrents.

La décélération de la croissance du secteur industriel en 2003 a en outre été engendrée par une croissance négative du secteur énergétique (-0,5% contre 5,7% en 2002) due, selon le même rapport, essentiellement à la contraction de la production de pétrole brut de plus de 9% et à la faible évolution de celle de gaz naturel (0,8%).

Quant aux investissements réalisés dans le secteur industriel, ils ont connu une baisse de 3,5% en 2003, pour s’établir à 1.903 MD ou 25,3% du total des investissements contre 26,2% en 2002. Ce repli, avance le rapport de la BCT, est imputable, surtout, à la contraction enregistrée dans le domaine des hydrocarbures. Cependant, relève-t-on, les créations d’emplois dans le secteur ont enregistré une reprise de 2,2% pour se situer à 23,5 mille postes, soit plus de 36% du total, pour la deuxième année consécutive.

Au chapitre des échanges extérieurs, les exportations et les importations ont progressé presque au même rythme, soit 6,3% et 6% respectivement, contre 2,5% et -2,8% en 2002, atteignant 97,1% et 95,5% du total. Ce qui, peut-on lire dans le même rapport, s’est traduit par un élargissement du déficit commercial relatif au secteur. Celui-ci est passé, d’une année à l’autre, de 3.198,4 MD à 3.307,6MD, soit 89,5% du déficit global de la balance commerciale.

Les exportations demeurent, selon le rapport annuel de la BCT, prédominées par les ventes du secteur du textile et habillement et des cuirs et chaussures et celles des industries mécaniques et électriques, avec des accroissements respectifs de 3,1% et 13,9% contre 2,6% et 6,2% en 2002. Ces mêmes secteurs ont continué également à accaparer la plus grande part des importations réalisées par l’ensemble du secteur industriel avec une progression de 2,6% et 6,7% respectivement, après des baisses de 0,9% et 6,7% une année auparavant.

Pour sa part, le programme de mise à niveau des services liés à l’industrie a bénéficié au terme de 2003 à 164 entreprises dont 65 ont obtenu l’approbation de leurs dossiers pour un investissement total de 26 MD et des primes accordées par l’Etat s’élevant à 8 MD.

Notons enfin que l’année 2003 a vu le démarrage du programme de modernisation industrielle (PMI), réalisé avec l’appui financier de l’Union européenne pour un coût total de 50 millions d’euros. S’étalant sur cinq années (2003-2008), ce programme a pour objectif principal de soutenir les efforts de restructuration et de modernisation industrielle de la Tunisie à travers l’appui au processus de mise à niveau des entreprises. Il comporte quatre composantes.

Il est à noter que la stratégie de développement du secteur industriel a continué, en 2003, à être axée fondamentalement sur l’exécution du Programme de mise à niveau (PMN). Les efforts entrepris portent, en particulier, sur l’amélioration de la qualité des produits, l’adoption et la certification des normes pour se conformer aux exigences internationales, ainsi que le renforcement de la compétitivité.

C’est ainsi que le PMN qui concerne les industries manufacturières a enregistré l’adhésion de 2.818 entreprises au terme de 2003, dont 1.649 unités ont obtenu l’approbation de leurs dossiers par le Copil pour un montant global d’investissement de 2.646 MD.

Les primes accordées par l’Etat se sont élevées à 376,3 MD, alors que les investissements immatériels ont atteint 336,8MD, soit respectivement 14,2% et 12,7% de l’enveloppe totale approuvée. En outre, les mesures prises pour simplifier les formalités et mieux assister et encadrer les entreprises dans les différentes phases de leur mise à niveau ont encouragé celles-ci à adhérer davantage à ce programme. 304 entreprises ont obtenu l’année dernière l’approbation de leurs plans de mise à niveau.

(Source: La Presse du 23 août 2004)


Des personnalités musulmanes soutiennent la résistance irakienne

Reuters, le 22.08.2004 à 17h56

    LE CAIRE, 22 août (Reuters) - Quatre-vingt-treize personnalités musulmanes ont fait part de leur opposition à la présence de forces américaines en Irak et ont exhorté les Musulmans du monde entier à soutenir la résistance aux forces américaines et au gouvernement irakien installé en juin.

Dans un appel diffusé dimanche par le bureau en Egypte des Frères musulmans, ces personnalités issues d'une trentaine de pays, de l'Allemagne à l'Indonésie, disent que l'objectif doit être de "purifier la terre d'Islam de la salissure de l'occupation".

Parmi les signataires figurent des dirigeants des Frères musulmans, Youssef Karadaoui, personnalité modérée du Qatar, le cheikh Hassan Nasrallah, chef du Hezbollah libanais, Khaled Machal, du mouvement palestinien Hamas, deux dirigeants d'un parti d'opposition égyptien, le cheikh Abdeslam Yassine, du Groupe Justice et Charité du Maroc, et le président du Parlement yéménite, cheikh Abdoullah Ahmar.

Les autres signataires viennent d'Afghanistan, d'Algérie, du Bahrein, de Bosnie, des Comores, d'Allemagne, d'Inde, d'Iran, d'Irak, de Jordanie, de Libye, de Malaisie, de Mauritanie, du Pakistan, d'Arabie saoudite, de Somalie, d'Afrique du Sud, du Sri Lanka, du Soudan, de Syrie, du Tadjikistan et de Tunisie.

            L'appel affirme que les dirigeants musulmans ont gardé un silence touchant à la complicité face à ce qu'il qualifie d'agression anglo-américaine et sioniste en Irak et dans les territoires palestiniens.

            Les signataires "appellent nos peuples arabe et musulman et toutes les autorités religieuses ainsi que les forces de libération partout à s'opposer à l'occupation et aux crimes sauvages en Irak et en Palestine, en fournissant toute forme d'aide matérielle et morale à l'honorable résistance (...) jusqu'à ce qu'advienne la victoire de Dieu", dit le communiqué.

            Il affirme que le gouvernement irakien, "simple reflet de l'occupation", installé par les occupants, est destiné à imposer leur hégémonie sur l'Irak et ses ressources.

            Les signataires réclament l'instauration de la démocratie dans le monde musulman par des élections libres et démocratiques respectant le pluralisme et la dignité des citoyens.


اجتماع المجلس المركزى لحزب الوحدة الشعبية
ترشيح السيد محمد بوشيحة للانتخابات الرئاسية المقبلة

جدد المجلس المركزي لحزب الوحدة الشعبية فى بيان أصدره عقب اجتماعه امس الأحد التأكيد على قرار المؤتمر الوطني السادس للحزب ترشيح أمينه العام السيد محمد بوشيحة للانتخابات الرئاسية التى ستجرى فى أكتوبر القادم وكذلك التأكيد على المشاركة فى كل الدوائر الانتخابية بالنسبة للانتخابات التشريعية.

وقد أبرز السيد محمد بوشيحة خلال هذا الاجتماع أهمية علاقة الثقة القائمة بين السلطة السياسية وخاصة الرئيس زين العابدين بن على وحزب الوحدة الشعبية بما من شأنه ان يزيد من الإحساس بمسؤولية الحزب ودوره فى دعم أسس البناء الجمهوري وفى الإسهام الفعلي ومن موقع المشاركة الواعية بدقة المرحلة.

وأضاف البيان ان نقاشا عميقا وجديا تخلل الاجتماع مما أكد مدى استعداد حزب الوحدة الشعبية للمحطات السياسية القادمة. وأبرز المتدخلون فى هذا الصدد أهمية علاقات التفاعل الإيجابي بين الحزب والسلطة السياسية من خلال الحوار المسؤول والهادف حول أهم الملفات. وثمنوا ما يحيط به الرئيس زين العابدين بن على حزب الوحدة الشعبية من رعاية تمثل حافزا إضافيا لمناضليه الذين يتمسكون بخياراتهم وتوجهاتهم القائمة على المرحلية والتدرج واحترام المؤسسات والإسهام فى كل المناسبات السياسية.

وأكد البيان من جهة أخرى مساندة الحزب اللامشروطة لنضال الشعبين العراقي والفلسطينى.

(المصدر: موقع "أخبار تونس" الرسمي بتاريخ 23 أوت 2004)


فائض في انتاج الدجاج
افادت مصادر عليمة من قطاع انتاج الدواجن انه نتيجة لتواصل الانتاج الحاصل على مدار السنة الجارية فقد تم الحصول على فائض في الانتاج قدر بـ15 ألف طن وباعتبار ما توفر من لحوم بيضاء ينتظر ان تم تخزين الكميات اللازمة منها وذلك في انتظار عودة الحياة الجامعية وشهر رمضان الذي لم يعد يفصلنا عنه سوى أقل من شهرين.

الزيادات العالمية في اسعار البترول

سجلت اسعار البترول الخام في السوق العالمية خلال الثلاثة ايام الاخيرة من الاسبوع الجاري قفزة اخرى هامة جعلها تصل امس الى حدود 48.9 دولارا للبرميل الواحد وافادت مصادر عليمة في تونس ان الزيادة بدولار واحد يكلف الخزينة التونسية ما يقارب 15 مليون دينار من التعويضات.

عقود العمل بإيطاليا

دأبت إيطاليا منذ السنوات الثلاث الأخيرة على انتداب عدد هام من اليد العاملة التونسية من خلال عقود ظرفية يتم ابرامها حسب حاجيات مقاطعاتها التي تتولى تحديد حاجياتها في هذا الجانب.

ويشار الى ان الاقبال على اليد العاملة التونسية للعمل في ايطاليا يلقى تطورا هاما باعتبار الاختصاصات المتوفرة في تونس وقد علمنا ان اكثر من 4 آلاف عقد ينتظر ابرامها في هذا الاتجاه وذلك كحصة لهذه السنة.

المعاهد تحمل اسماء مناطقها

علمت «الصباح» انه تقرر مع بداية الموسم الدراسي الجديد الغاء تسمية المعاهد الدراسية بالثانوية والاكتفاء بذكر الموقع الذي تنتمي اليه.

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 22 أوت 2004)


انترنات: أكثر من 700 ألف مستعمل وبعض القطاعات تشكو نقصا في الربط


تونس ـ «الشروق»
بلغ ـ حسب احصائية ماي 2004 عدد مستعملي الانترنات في بلادنا 701500 مستعمل موزعين على عديد القطاعات. وتعتبر تونس في هذه الفترة اول مصدّر للبرمجيات في العالم العربي متقدمة بذلك عن الاردن والمغرب أهم بلدين منافسين لها.
ومن المنتظر ان يرتفع معدل امتلاك الحواسيب العائلية بـ 10.5 سنة 2006 بعد ان بلغ حسب آخر احصائىة 5.7 كما ينتظر ايضا ان يتم تحسين سعة الربط العالمية لتصل الى 38 ميغامرتز ـ س.
اما عدد المراكز العمومية للانترنات فبلغ حسب احصائىة ماي 2004 ما يفوق 305 مراكز يؤمها 61 الف مستعمل.
كما بلغ عدد عقود الاشتراكات الخاصة 23725 عقدا وتجاوز عدد العناوين الالكترونية في بلادنا اكثر من 100 عنوان.
وبعد ربط جل القطاعات تقريبا بشبكة الواب بلغ عدد المبحرين في قطاع التربية 387500 اي بنسبة 55.
وفي قطاع التعليم العالي والبحث العلمي 79.500 الف مستعمل بنسبة 11 وهي تعدّ نسبة ضعيفة نسبيا. اما في الميدان الصحي فبلغ عدد المستعملين 2700 مستعمل بنسبة ضئيلة تقدّر بـ 1 وبنفس النسبة للقطاع الفلاحي ولكن بعدد 6500 مستعمل.
ورغم التطوّر التكنولوجي والجهود الرامية الى تعميم الحواسيب والربط بالانترنات فإن بعض القطاعات تحتاج الى مزيد من مواكبة للتقنيات الحديثة حتى يرتفع مستوى الخدمات، فمن غير المعقول مثلا ان يكون للقطاع الصحي 1 من نسبة المستعملين.

شهرزاد

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 22 أوت 2004)


أمراض القلب في تونس: الجلطة ترعب التونسيين والتدخين متهم رئيسي


تونس ـ «الشروق»
تزايدت نسبة الاصابة بالجلطة القلبية والذبحة الصدرية في تونس بسبب ارتفاع نسبة المدخنين وكثرة امراض ارتفاع ضغط الدم والسمنة.
وعن عوامل كثرة هذه الامراض وطرق العلاج وعمليات زرع القلب تحدّثت «الشروق» الى الدكتور رياض القصري استاذ مبرّز في امراض القلب والشرايين بمستشفى شارل نيكول.
افاد الدكتور ان نسبة امراض القلب في تونس في تزايد مستمر لاسيما منها امراض تصلّب الشرايين التي تؤدي الى الجلطة القلبية والذبحة الصدرية. وينتج تصّلب الشرايين عن ارتفاع ضغط الدم وامراض السكري وارتفاع نسبة الدهون في الجسد والسمنة وتغيّر الاسلوب الغذائي الذي تزايدت فيه نسبة السكريات والدهون.
وحول المعطيات الاحصائية ذكر انه من بين 10 حالات مثلا ترد على مستشفى شارل نيكول يشكو 7 منهم من الجلطة القلبية او الذبحة الصدرية.
وقال: ان المريض في هذه الحالة يشعر بألم شديد على مستوى الصدر يحتاج الى العلاج الاستعجالي لتسهيل عملية جريان الدم في العروق.
وينصح المريض في مثل هذه الحالات بتجنب التدخين والابتعاد عن الغضب والتوتر النفسي.

زرع ووراثة
اشار الدكتور الى ان الجلطة القلبية قد تنتج احيانا عن الوراثة حيث يكون الفرد مؤهلا اكثر من غيره للاصابة.
وتستوجب حالة هؤلاء الاشخاص حسب رأيه المراقبة الطبية اللصيقة والقيام بتحاليل طبية وفحوصات بصفة دورية عند الاقتراب من سن الاربعين.
وحول علاج هذه الامراض قال الدكتور: ان علاج الجلطة القلبية ممكن في حالة الاتصال بالطب الاستعجالي حالما يصاب المريض بألام وكلما كان الاتصال مبكّرا كلما كان انقاذ المريض ممكنا.
واضاف ان مريض القلب مطالب بالاستعمال المتواصل للدواء وفي صورة فقدانه من المستشفى لابدّ ان يلجأ المريض للصيدلية مباشرة لشراء الدواء.
وذكر ان زرع القلب هي الوسيلة الاخيرة التي يلجأ لها الطبيب والمريض معا ويتم ذلك في حال حدوث قصور عميق تعجز الأدوية عن معالجته.
واستدرك قائلا: ان عمليات الزرع في تونس تعاني اشكالية ايجاد متبرعين بالقلب.
وختم الدكتور بالتأكيد على جانب الوقاية من امراض القلب بالابتعاد عن التدخين والقيام بالأنشطة الرياضية والقيام بتحاليل للمصابين بمرض السكري والسمنة لتفادي المرض بنسبة 50.

نزيهة بوسعيدي

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 22 أوت 2004)


لماذا يهرب البسطاء والمثقفون إلى حوانيت المشعوذين؟...جلسة مع مشعوذ بمقابل 8 جلسات مع اخصائي نفساني!!


تونس ـ «الشروق»:
صحيح اننا تعودنا بالثنائيات في حياتنا وهذا الأمر ليس بغريب لأن لكل شيء نقيضه وهو ما أثبته العلم إلا أن بعضها قد يخرج عن المألوف نظرا لانتشار بعض الظواهر في المجتمعات باختلاف تقدمها العلمي، ولا يمثل المجتمع التونسي الاستثناء برغم التطور الذي شهده مؤخرا.

إلا أن ما يلفت الانتباه هو تغير نوعية مرتادي «العزّامة» والعرافين الذين راجت بضاعتهم وغلت أسعارهم وكثرت أيضا ضحاياهم فلم يعد من المدهش أبدا أن ترى مثقفا في طابور انتظار «صاحب الكرامات» الذي يعطي الوصفة «السحرية» لحل كل المشاكل والتي غالبا ما تتمثل في بعض الزواحف أو الأعشاب والتي توجد في «صيدليات» سوق البلاط.

وفي جولة في هذا السوق اتصلنا بأحد العشابين وهو السيد شوقي الذي أفاد أن «كل الفئات تزورني لشراء الوصفات من رجال ونساء وأغنياء وفقراء، جميع أنواع البخور من «وشق وداد» و»حب رشاد وسينوج» لحل أزماتهم ومشاكلهم فـ»العشاب» مثل الصيدلي تماما الذي يوفر الدواء، نحن أيضا نوفره، علاقتنا «بالعزامة» تتحدد في الوصفة الطبية «كأم البوية» و»الفكرون» و»شوك القنفود» وغيرها من وصفات خاصة بالعجز الجنسي والأعصاب وتسهيل الانجاب. فمثلما يوجد دواء للجسد وللروح أيضا دواؤها في تونس يوجد الكثير من هؤلاء الذين لهم القدرة النفسية والجسدية لتقديم الاضافة إلى الآخر، قد تضيق السبل بأحدهم ويتلقى علاجا ناجعا فالعراف بمثابة الطبيب النفسي».

على أية حال قد يتخذ بعضهم شعار «كان ما جاء الدرويش ما نعيش» ولا أحد ينكر فضل هؤلاء على الفئات غير المحظوظة رغم ان موجة غلاء الأسعار شملتهم أيضا وأصبحت الوصفة الواحدة تتكلف بسعر ثماني جلسات مع اخصائي في علم النفس.

ولمعرفة رأي جميع الأطراف صرّح الدكتور ياسين بن الشيخ أخصائي في علم النفس أن لظاهرة الشعوذة «أسبابا عديدة ومتشعبة كثيرا نظرا لاختلاف الاعتقادات التي ترى بعضها ان الاخصائي النفسي يعطي دواء قد يضر ولا ينفع بينما «الحكيم» أو العراف يعالج بالأعشاب أو غيرها من الأشياء قد لا تضر إن لم تنفع علاوة على قدرته على فعل أشياء تعتبر خارقة أحيانا، إضافة إلى الافكار المسبقة التي تسيطر على البعض وهي ان كل من يقصد الطبيب النفسي هو «معتوه» ضرورة ثم ان الوسط الاجتماعي أو العائلي له دوره أيضا فهناك من تعودت عائلته على ارتياد منازل المشعوذين وهناك من ينصح أبناءه بالطبيب، أما الأسباب فكثيرة مثل الأمراض النفسية بجميع أنواعها والاجتماعية والعائلية والعاطفية وأيضا الجنسية فالأسباب متنوعة ولا يمكن حصرها.

وربما يمكن أن يكون رأي علماء الاجتماع أكثر وضوحا ولهذا اتصلنا بالأستاذ الدكتور خميس طعم اللّه رئيس قسم الاجتماع بجامعة تونس الذي فسر ان «الشعوذة ظاهرة اجتماعية» كلية وكونية وليست حكرا على مجتمعات العالم الثالث دون سواه وتوقف على دراستها جميع علماء الاجتماع والنفس والفلاسفة وكل تطرق إليها من زاوية مختلفة ولا يمكن طمسها أو الاستغناء عنها وهي ظاهرة مجتمعية تستحق الملاحظة والتدقيق وترجع إلى العصور القديمة قبل أن يتطور العلم وكانت هناك كوارث طبيعية وانسانية وأخلاقية.

وترجع هذه الظاهرة إلى الجهل والأمية اللذين تطورا أيضا بتطور المجتمعات بعد أن كانت المجتمعات منغلقة على نفسها وقد تكون بعض الأشياء صعبة الفهم قديما فإن هناك من يقصد ذلك الشيخ الكبير والطاعن في السن الذي توجد لديه الراحة والطمأنينة، ويمكن أن ينجح العلاج النفسي التقليدي مرة لينتشر الخبر ويروج لدى كل الفئات وتثق به إلا أن ما يقدمه ليس حقيقة ثابتة.

ثم ان المجتمع يتطور والعلم والجهل كذلك يتطوران ففي فرنسا 3 أميون وفي أمريكا 20 مليونا، وأظن ان هذه الظاهرة تتطور في غياب الفعل الاجتماعي في المجتمع فبقدر ما يتطور الغنى يتطور الفقر أيضا وتحوم الشعوذة دائما حول الفئات الأقل حظا بحكم أنها تنمو بحكم النمو السريع للمجتمعات ولا يمكن للفئات الميسورة أن تحافظ على بذخها وقدرة استهلاكها ومكتسباتها إلا بحضور الناس الأقل حظا والأكثر حاجة وفقرا وهي من مميزات المجتمعات الرأسمالية فكلما تعلّم الانسان وانشغل وأصبح له مردود مالي إلا وكان له الاختيار السليم وفي المقابل يقصد النوع الآخر من يعتقدون فيهم الحكمة والمعرفة وستبقى هذه الظاهرة موجودة في المجتمعات التي لن تقدر على أن تعدل اجتماعيا، فمن المعقول جدا أن يقصد من لا يقدر على عملية جراحية تتكلف بمليونين من يرضى بـ10 دنانير، وبالتالي وجب اعتبار الانسان كعامل اجتماعي وليس اعتباره كوسيلة والابقاء عليه في مرتبة أقل من المطلوبة فسيقدر حينها الارتقاء بمستواه العلمي والمعرفي والابتعاد عن الظلاميات».

ويضيف الدكتور طعم اللّه من جهة أخرى أيضا ان «هذه الظاهرة أحيانا ضرورية، فحينما نقلق أو نمل نقصد ذلك الشيخ فنحس بالراحة وعلاج لأشياء غير موجودة، ثم ان المجتمعات شبه الصناعية والصناعية وما بعد الصناعية تطورت رموزها الثقافية والشعوذة رمز ثقافي يعين الفئات الأقل حظا ومحدودة الآفاق التي لا يستطيع شبابها ان يجد العمل والترفيه والسياحة ومستوى العيش المرغوب والشعوذة أحسن من الانتحار أحيانا أو يشرب سموما تفضي إلى عوالم أخرى، وليس للشعوذة دواء ما دام الدخل والأجور والتعليم حكرا على فئة دون أخرى».

تحقيق: شهرزاد عكاشة

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 22 أوت 2004)


SALAH  KARKER NE PEUT NI VAINCRE NI CONVAINCRE

 

Balha Boujadi

La réponse de Salah Karker, qui a tardé plus d’une semaine, m’a beaucoup déçue, je m’attendais à autre chose mieux que la persistance dans l’arrogance et le mépris des adversaires politiques ainsi que la négation des erreurs commis par lui et par ces amis islamistes.

Il m’a toujours axé d’être anti-Islam et anti-islamisme, et que je ne perd aucune occasion pour m’attaquer à la religion musulmane et aux islamistes. C’est vrai que je m’attaque et je m’attaquerai toujours aux islamistes mais jamais à l’Islam. C’est la religion de mes parents et de mes ancêtres, je ne ferai jamais ça, bien que j’ai le droit de signaler quelques mauvaises interprétations. L’amalgame de Salah Karker et de ses amis est qu’ils joignent toujours le mot Islam avec celui des islamistes, comme si ces derniers sont les représentants de l’Islam sur terre, alors qu’ils ne sont que des simples « négociants » qui vendent et achètent au nom de l’Islam les âmes « égarées ».

D’après Salah Karker, mon problème est que je suis songeur maladif d’une société moderne, alors que selon ses analyses la Tunisie ne peut jamais être moderne, « La modernité est dépassée et presque morte sur sa terre natale. Sur une terre étrangère, comme la nôtre, elle n’a jamais eu lieu et ne peut jamais avoir lieu. Vous avez encore, devant vous, un énorme travail à faire et un très grand retard de savoir à rattraper ». Je me demande si un vrai politicien qui se respecte peut oser dire ça et prétendre, ensuite, qu’il est un opposant patriote habité par l’envie de servir sa nation. Ce monsieur a carrément sentencié que jamais notre pays serait une société moderne, et même s’il ne l’a pas dit chacun peut comprendre le sort qu’il nous a réservé : une société conservatrice,  traditionaliste et  théocratique. Je ne vous voterai jamais monsieur Karker.

Salah Karker renie tous les acquis de la société civile tunisienne sous Bourguiba et sous Ben Ali, mais il oublie que cette société a pu s’imposer aux pires moments de la dictature. Je ne suis pas historien ni analyste, je suis un simple citoyen qui vit son époque avec ses hauts et ses bas, et je peux avouer que j’ai vécu des moments d’euphories démocratiques, certes ils sont courts et fragiles mais porteurs d’un grand espoir tronqués toujours par les agissements des islamistes.

C’était sous Bourguiba qu’on s’arrachait des journaux d’opinion d’une grande catégorie intellectuelle : « Errai », « le phare », « le Maghreb », et même l’organe du parti destourien « Dialogue » aux temps de Si Amor S’habou. C’était sous Bourguiba que des partis d’opposition sont reconnus pour la première fois, c’était des vrais partis comme le MDS, le PCT, le PUP et même votre mouvement islamique, c’était sous Bourguiba que L’UGTT faisait trembler tout le monde, c’ était  sous Bourguiba que l’UGET formait l’élite politique de ce pays. Sans oublier La LTDH, le bouclier de la liberté et des droits de l’homme en Tunisie à cette époque là…

Sous Bourguiba j’étais membre actif de plusieurs associations civiles, nous faisons nos réunions légalement, nous étions autours de table plusieurs tendances mais on débattait nos idées et nous revenions chez nous tranquillement et avec la sensation de que nous étions sur la bonne voie pour former et être bien formé pour un avenir démocratique et « moderne » de ce pays. Jusqu’au jour où j’ai vu au foyer universitaire un groupe de barbus sur le toit en train de s’entraîner au karaté. On m’avait dit que s’étaient des islamistes qui se préparaient à se « défendre ».

Nos réunions se faisaient envahir par des groupes qui parlaient comme des machines et se mobilisaient comme des soldats disciplinés pour gagner toutes les élections, s’accaparant de toutes les structures politiques et associatives, on ne parlait plus des films de Chahine ni des livres de Ezzeddine El Madani ni des conférences de Hichem Jayet… Les étudiants se donnaient rendez-vous pour assister aux prêches de Abdelfattah Mourou à Sidi Mehrez et on parlait des livres de Saied Kotb et de Rached Ghannouchi… Les belles filles qui nous faisaientt vibrer par leurs discours féministes contre les machos orientaux et chantaient Bob Dylan et Joan Baez, tout à coup elle s’étaient isolées ensuite elle s’étaient voilées et au lieu des bizous matinaux innocents, elles n’osaient même plus nous donner la main car le contact charnel était, parait-il, douteux et suspect et surtout un « haram » mortel.     

C’était ça votre œuvre, monsieur Salah Karker : une société qui était en quelque sorte libérale et portée sur la modernité dans la vision des choses, des individus et des valeurs morales, s’est transformée en une société déchirée, traversée par le doute et l’incertitude. Chaque acte, chaque mot et chaque geste est jugé et interprété selon des valeurs religieuses. C’est fini la liberté de penser (pourquoi faire si tout y’est au Coran), c’est fini la mixité, c’est fini la littérature, c’est fini la musique, c’est fini les droits de l’homme, c’est fini les valeurs universelles, c’est fini le dialogue des civilisations, c’est fini la vie, il vaut mieux penser en l’au-delà, c'est-à-dire à bien mourir vif.

Je ne connais pas les coulisses et les arrières pensées du Dictateur, mais au début de l’ère de Ben Ali on respirait bien et fort l’oxygène de la liberté de presse (de l’extrême gauche à l’extrême droite), des débats très osés à la TV, des opposants notoires se sont joints au gouvernement, un pacte national a été signé par toutes les forces politiques (inclus par votre mouvement islamiste), les prisonniers politiques ont été libérés, des tribunaux exceptionnelle ont était rayé de la carte, les acquis sociaux ont été renforcés, les programmes de l’éducation ont été révisés pour les épurer des notions médiévaux… et voilà que tout à coup vous et vos camarades qui commençaient à harceler le nouveau régime par vos exigences et vos pétitions irrationnelles, et tout à coup l’université s’était enflammée ainsi que les lycées et même les écoles primaires, l’UGTT domestiquée, l’UGET pulvérisée, la LTDH asservie, la rue s’est remplie des barbus et des voilées… Tout le monde a eu peur et le régime aussi et c’était le débâcle et ensuite la dérive sécuritaire que nous vivons jusqu’aujourd’hui dans notre peau ici en Tunisie tandis que vous vous baladez dans la Loire admirant les palais et les résidences ducales.

Quant à la question de « Mandela » tunisien que nous attendons toujours, j’ai cité les noms de quelques personnes que j’ai toujours respecté personnellement pour leur courage et leurs sacrifices, et ce malgré vos rires et votre arrogance. Par éducation je vous ai cité avec eux car vous avez eu votre part de sacrifice et je ne doute pas de votre patriotisme. Mais votre arrogance est telle que, au fond, il n’y a aucune comparaison à faire entre vous et Radhia Nasraoui, par exemple, avec tous mes respects Si Salah, vous n’arrivez pas aux semelles de cette dame qui s’est donnée corps et âme pour défendre ce pays et les citoyens de ce pays (parmi lesquels des centaines des islamistes), son mari Hamma Hammami a passé des dizaines d’années de prison et il ne s’est jamais incliné devant personne. Moncef Marzouki, Mohamed Charfi, Nejib Chebbi… sont des hommes lucides, modérés,  charismatique et se sont restés fidèles à leurs principes… ils n’ont rien de commun avec vous Si Salah Karker.

Le jour où vous serez capable de faire votre autocritique honnêtement, de reconnaître vos erreurs impardonnables,  d’enlever le masque de victime que vous vous plaisez à le mettre en évidence à chaque fois qu’on vous critique,,, ce jour là vous serez candidat au titre de Mandela tunisien… vous être encore très loin de vaincre et surtout de convaincre.

Balha Boujadi, le 22 août 2004

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


S.O.S !!! Y-a-t-il un psy dans l’opposition qui peut m'expliquer :

 

Le phénomène  du cellulaire en Tunisie

 

Après une journée de travail, je prends un bon café expresso et je lis quotidiennement mon "TunisNews" depuis le début de son apparition  mais je viens de me rendre compte que TunisNews est vraiment un média subversif et cachottier qui m’a voilé sur d’autres réalités.

 

Pourquoi TunisNews nous n’a jamais parlé que la grande majorité de notre peuple vit en plein bonheur, il ne manque de rien,  il y a plus de gadgets en Tunisie  qu’en Amérique. Le saviez vous, la Tunisie est  le deuxième pays le plus avancé en Afrique après l’Afrique du Sud (Source Service de la Propagande RDC !). Son économie est prospère et ses hommes d’affaires se remplissent les poches, il suffit de voyager à travers le pays et vous allez constater des belles villas construite à coup de deux cent mille dinars malgré que son propriétaire ne gagne que 800 DT par mois. Ne croyez pas à liste de cent et quelques grands requis tunisiens... Je vous confirme qu'elle est incomplète. Je n'ai pas besoin d'être un expert comptable ou le détective Colombo pour le constater, il suffit de se balader à travers le pays. Mais ça,  c’est une autre histoire ! C’est ça le miracle tunisien ??? Un miracle est un miracle ???

 

Je peux vous le prouver, lisez cette histoire vraie :

 

Nous sommes une famille d'agriculteur, vivant dans un bled pommé dans le Nord-Ouest tunisien. Je viens de passer quelque semaines  à Fernana chez mes vieux parents. Je vous confirme que maintenant ma vieille mère  qui a  plus de 70 ans possède son cellulaire, je l’ai vu avec mes propres yeux l’autre matin à l’aube  ma  vieille mère était en train de traire ses vaches à 5 heures du matin et son cellulaire à sa ceinture (hazem).

 

Mieux encore  mon père garde ses vaches dans le pâturage public  que l’ODYSIPANO  a aménagé à notre communauté paysanne grâce à l'aide de la Banque mondiale. Il a aussi  son cellulaire qui ne le quitte jamais. De cette façon mon père le Roméo du temps moderne,  âgé seulement de  76 ans  peut rester en communication avec sa Juliette.

 

Et ce n’est pas assez : ma grande sœur (femme au foyer) possède son cellulaire et ses deux filles chacune possède son  cellulaire que son mari chauffeur leur a offert à l’Aid, il a fait comme ses voisins.

 

Même phénomène chez presque tous les membres des familles qui vit dans notre région rurale. Je n’arrive pas à dormir, y-a-t-il quelqu’un qui est capable de m’expliquer cette « folie » collective ? Ne me dites pas que c’est la faute de la publicité où de Ben Ali ?

 

Je vous jure que même mon cousin germain, un «gentleman» et grand trafiquant d’alcool et de bières dans la région du Nord Ouest. Il a décidé  afin de  mieux gérer ses affaires et accélérer  sa rotation des stocks, il  a distribué gratuitement des cellulaires  à tous ces distributeurs  anonymes à travers les différentes villes, villages et douars. Il brasse des millions et des millions comme chiffre d'affaires malgré que mon cousin et tous ces distributeurs officiellement sont des chômeurs mais ils sont les yeux et les oreilles du pouvoir local et régional.

 

J’ai vu officiellement chez le cousin un CERTIFICAT DE MISÈRE (chahadat faker) délivré par notre honorable Maire pour faire valoir de ses droits. Il très ami plus qu'un frère avec le chef de la Cellule qui lui a octroyé à lui et à ses 40 voleurs comme l'histoire d'Ali Baba une Carte HIZEB pour pouvoir transport l’OR ROUGE & JAUNE, le nom que le cousin a baptisé cette industrie.

 

Programme de mise à niveau aux membres de l'opposition tunisienne

 

Je me suis  rendu compte que nous les opposants professionnels de la diaspora sommes complètement dépassés, nous vivons dans l’ancien temps, nous avons besoin d’un programme de mise à niveau. Le bonheur est à notre côté et  on continue de critiquer au lieu d’avoir des cellulaires comme les autres et devenir « IN ». Nous sommes des gens arriérés, nous refusons la haute technologie et nous voulons boycotter le grand sommet international de l’Internet. Au fond nous sommes dépassés et nous refusons d’accepter la vérité : Notre peuple est au paradis grâce à Ben Ali, il suffit de garder la TV 7 et vous allez voir que nous sommes plus avancés en Tunisie qu’en Amérique, je ne parle pas de Cul....

 

Très rare chez nos familles tunisiennes en Amérique où nos enfants ont des cellulaires même l’idée n’est jamais venu à notre esprit. Alors qu’est-ce que c’est passé en Tunisie ? Y-t-il quelqu’un des lectures de TunisNews est capable de m’expliquer cette réalité.

 

 

N.B : Autre miracle tunisien : 75% des femmes fonctionnaires ont un ami de coeur !!!

 

Le prochain sujet que ma soeur haut cadre et bien placée au gouvernement tunisien m'a certifié avec preuve à l'appui : 75% des femmes fonctionnaires ont un "Sugar dady", en francais un "amont" et en arabe "un tahan", c'est une belle découverte à lire et à relire. La femme en Tunisie est extrêmement libérée.... On n'est pas sorti de l'auberge mes frères et soeurs !!!

 

Ould El Fernana

 

Un campagnard qui a appris à rire de lui et de sa communauté.

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

Il y a mille façons de faire la politique, j'ai décidé d'utiliser l'humour compagnard pour découvrir ma société. Je ne veux plus gueuler ou écrire des discours fleuves à une minorité de gens qui sont déjà convaincus.

 

Notre problème en Tunisie est plus grave, nous sommes entrain de toucher le "bottum line". J'ai rencontré des centaines de jeunes qui ne me parlent que de "quitter la Tunisie", ils m'ont certifié que leur corps est en Tunisie mais que leur tête est à l'étranger !!! le grand phénomène est que : c'est TOUS LES JEUNES sans exception, c'est mon autre enquête lors de mon séjour en Tunisie.

 


Réformes démocratiques au Maghreb
Ce que proposent les Européens

 

En échange d’une aide économique importante, l’Europe demande à ses voisins d’entamer des réformes démocratiques sérieuses : ouverture des champs politique et médiatique, organisation d’élections libres et démocratiques.
Comment pousser les régimes des pays arabes à faire des réformes politiques ? Depuis quelques années, les Américains et les Européens tentent d’apporter une réponse à cette question. Car l’enjeu est d’importance : depuis les attentats du 11 septembre 2001, les Occidentaux sont convaincus que leur sécurité est, en partie, liée à l’évolution de la situation politique dans le monde arabe.
Mais si Européens et Américains font le même constat sur la situation, ils divergent sur la méthode à suivre. Aux “réformes par la force” que tentent d’imposer les faucons de la Maison-Blanche et du Pentagone de Washington, l’Union européenne tente d’opposer une méthode basée sur le dialogue. C’est dans ce contexte que les 25 ont lancé, il y a quelques mois, “la politique européenne de bon voisinage”. Officiellement, cette initiative est une conséquence inéluctable de l’élargissement de l’Europe.
Depuis mai dernier, l’Union européenne compte, en effet, 25 pays et possède de nouvelles frontières, donc de nouveaux voisins. Mais les promoteurs de “la politique européenne de bon voisinage” visent essentiellement les pays du Maghreb. Une sorte de réponse de l’Europe à “l’initiative pour un grand Moyen-Orient” lancée par Washington au lendemain de l’invasion de l’Irak. “C’est une logique de donnant-donnant”. En échange d’une aide économique importante, l’Europe demande à ses voisins d’entamer des réformes démocratiques sérieuses : ouverture des champs politique et médiatique, organisation d’élections libres et démocratiques… “Aujourd’hui, l’Europe est prête à payer le prix fort pour assurer sa sécurité. Or, la sécurité des pays de l’Union passe par une stabilité durable dans la région du Maghreb”, explique un expert français à la Commission européenne. Lundi 12 juillet, Rabat et la Commission de Bruxelles ont finalisé leurs discussions sur la mise en place d’un plan d’action dans le cadre de la mise en œuvre de la politique européenne de bon voisinage.
Le Maroc devient ainsi le premier pays d’Afrique du Nord à s’engager dans un processus de réformes directement contrôlé par l’Europe. En revanche, les discussions avec l’Algérie et la Tunisie semblent plus difficiles. Alger met régulièrement en avant des questions de souveraineté pour justifier son refus de mettre en place un plan d’action dans le cadre de la politique européenne de bon voisinage. Mais le refus algérien peut également s’expliquer par l’aisance financière dont jouit actuellement le pays. Ce qui le met à l’abri de besoins de financement en provenance de l’Europe. Mais depuis quelques semaines, les Européens font monter la pression sur les Algériens. À chaque rencontre entre un officiel européen et un dirigeant algérien, la question est évoquée. “Mais les Algériens répondent toujours la même la chose, explique un diplomate français en poste à Bruxelles. Ils nous expliquent que leur pays a entamé des réformes politiques depuis longtemps et que l’Algérie est un pays démocratique avec une presse libre et où se déroulent des élections pluralistes et ouvertes. Ce que nous ne contestons pas. Mais nous pensons que l’Algérie doit accepter que l’Europe l’accompagne dans ses réformes.”

L. G.

(Source: le journal algerien Liberté-Algérie du 23 08 2008)


ظاهرة الرشوة والمحسوبية وليدة سلطة استبدادية

جيلاني العبدلي

اذكر أني قصدت صديقا لي أطمئن على حاله الصحي إثر أوجاع عاودته في مستوى ركبتيه وألزمته الفراش؛ وما إن بادرته بالسؤال عن حال الركبتين حتى سارع بالإجابة انه لا يشكو إلا من الوجع الأكبر وجع الأكتاف وحين استوضحت مقصده قال بصوت منهوك : ما كان الموعد المضروب لإجراء عمليتي الجراحية أن يتقرر بعد ستة أشهر من الآن لو أن لي " أكتافا صحاحا" على غرار الكثيرين من بني بلدي .

هذه الواقعة تذكرني بالسؤال الشهير "عندكش أشكون ؟ " وتحيلني على مغازيه ومراميه، سؤال شائع لطالما وجه إلي شخصيا ولطالما وجه إلى غيري ولو بصيغ مشابهة .

وليس غريبا أن يصبح هذا السؤال أكثر الأسئلة تداولا على ألسنة أغلب التونسيين ما دامت ظاهرة الرشوة والمحسوبية من أخطر الظواهر الاجتماعية التي تفشت في تونس بين جميع الشرائح الاجتماعية والتي اكتوى

بنارها الفقراء ومتوسطو الحال على حد السواء إذ لا يكاد المرء يسعى في قضاء حاجة من حاجاته حتى يجهد النفس في البحث عن واسطة تذلل له المصاعب وتضمن له النجاح في المسعى من باب المحاباة أو مقابل رشوة يزيد مقدارها أو ينقص بحسب قيمة الخدمة المبتغاة أو المسداة وبحسب طبيعة الموانع التي تحول دون تحقيقها وكثيرا ما يسمع السامع متباحثين في أمر من الأمور وفي سبل تحصيله وهم يستخدمون ألغازا ورموزا ذات دلالات معينة ومغزى مخصوص من نوع " خميس " كرمز لخمسة دنانير و "عاشور " كرمز لعشرة دنانير و"بلقاسم " كرمز لثلاثين دينارا و"دوامة " كرمز لمائة دينار و"باكو " كرمز لألف دينار وهلم جرا من هذه المفردات التي يعج بها قاموس الرشوة .

يرا ما تسمع هنا وهناك أقوالا من نوع  " فلان عندو اشكون " أو " فلان واصل " وغيرها من التعاليق على ما

تحقق لزيد أو لعمرو من ظفر بشغل أو بهجرة أو بنقلة عمل أو بقرض بنكي أو بتسمية في خطة ...

ما يلفت الانتباه في هذه الظاهرة انتصاب أشخاص مختصين في قضاء الحاجات فإذا سألت ما يشغل أحدهم قيل لك إنه "جوكير " وكثيرا ما يتناصح المتناصحون حول هؤلاء الأشخاص الوسطاء فيقول بعضهم دعك من زيد فإن "بيعته راشية " وعليك بعمرو فهو " سنقره" وله " خيوط صحاح " لا يعجزه أمر ولا تثنيه صعوبة غير أن " فاتورته غالية " في إنجاز الخدمات وغير قابلة للتقسيط أو للتخفيض.

فعلا لقد أضحت ظاهرة الرشوة والمحسوبية عملة رائجة وسلوكا شائعا وقاعدة بها يتقرر مصير آلاف الأشخاص وبها تقضى آلاف الرغبات والحاجات وأضحى أمرها لدى المواطنين طبيعيا لا يدعو إلى الدهشة ولا يثير الاستغراب بل يراها كثيرون بمثابة القانون أو القدر الذي لا مفر منه ولا مهرب .

الرشوة والمحسوبية في الذاكرة الشعبية :

إن مناخ الاستبداد والأحادية والإقصاء والانغلاق وتكميم الأفواه ومراقبة وسائل الإعلام وإطلاق العنان لما تحب السلطة الحاكمة أن تسمع لا ما يجب أن يقال ، هذا المناخ الذي خيم على التونسيين مدة خمسين سنة غذى ولا يزال يغذي ظاهرة الرشوة والمحسوبية وأشاع بين المواطنين ولا يزال يشيع ثقافة رشاو ووساطات آختزلت في أقوال وأمثال شعبية تؤسس لهذه الظاهرة وتشرع للوسائط فالمثل القائل " الناس بالناس والناس بالله " يبرز بوضوح قيمة الوسيط الذي غالبا ما يتلقى رشوة للوفاء بالتعهد في قضاء الحاجة عملا بالقول "أطعم الفم تستحى العين" ويظل أسلوب " سبق يدك وألحقها " أو " كول ووكل وشارك الناس في أموالهم " هو الطاغي على سلوك أكثرية من التونسيين بل هو الشرط الضروري لقضاء المصالح الذاتية خاصة بالنسبة لكثير من ميسوري الحال الذين لا حديث عندهم عن سلطة القانون ولا معنى لعلويته دعك من القيم الدينية والحضارية إذ " اللي عندو الكعب يلعب كيف ما يحب "

خطر ظاهرة الرشوة والمحسوبية

تكتسي ظاهرة الرشوة والمحسوبية خطورة بالغة على سلامة الجسم الاجتماعي ذلك أنها تؤجج الشعور بالظلم والقهر وتنهك الفئات الفقيرة ومتوسطي الحال وتجعل حقوق المواطن كالشغل والسفر والاستفتاء والسكن قابلة للبيع والشراء وتفتحى الأبواب مشرعة أمام الانتهازيين الذين لا هم لهم سوى الإثراء غير المشروع على حساب غيرهم من المستحقين ويداس على سائر قيم التراحم والتضامن والتعاون وتنتهك أبسط حقوق الإنسان ويسود قانون الغاب وتزدهر نزعات الانتهازية والوصولية والابتزاز والطمع والجشع وتتغذى الأنانية المفرطة عند الكثيرين إلى درجة إلغاء الآخر .

وهنا يحضرني حديث مضحك: قيل لأعرابي: أتريد أن تصلب في مصلحة الأمة ؟ فقال: لا، ولكني أريد أن تصلب الأمة في مصلحتي. وعلى الرغم من هذه المخاطر وغيرها مما لم نشر إليه ستظل ظاهرة الرشوة والمحسوبية تنخر جسم المجتمع وتخرب أسسه التي يقوم عليها ما لم تتخل السلطة الحاكمة عن سياسة التكتم على الحقائق أو التقليل منها أو تحريفها وما لم تتخل عن أسلوب الزجر والحجر وتقييد وسائل الإعلام وإخضاعها إلى الرقابة والاملاءات وخنق المعارضة المستقلة والجمعيات غير الموالية من أجل إفنائها والخلاص من إحراجاتها.

إن الحلول الأمنية والفوقية التي تنتهجها السلطة إزاء السيل الجارف من المشكلات الاجتماعية الخطرة وفي مقدمتها مشكلة الرشوة والمحسوبية لا تقود إلا إلى مزيد من التراكم والتعقيد إلى الدرجة التي يصبح معها التدارك أمرا أقرب إلى المستحيل فلا المحاسبة ولا التطهيرات قادرة على إنهاء الفساد بجميع وجوهه في بلادنا ما لم يتحرر المجتمع السياسي من عنف نظام الرئيس بن علي واستبداده بكل شيء وما لم يطلق العنان للحريات بما في

ذلك حرية الإعلام .

وإن التونسيين جميعا لمتعطشون جدا أيما تعطش إلى سلطة الديمقراطية لا إلى ديمقراطية السلطة التي يبشر بها الراسخون في الحكم من سلالة الحزب الدستوري الديمقراطي. فسلطة الديمقراطية تبقى وحدها كفيلة بغسل جسد المجتمع والدولة وتنقيته من الفساد الذي يعد إفرازا طبيعيا لكل سلطة استبدادية وصفة بنيوية فيها.

فهل تعي سلطة الرئيس بن علي خطورة الأوضاع وتعجل في الأخذ بالأسباب الحقيقية للإصلاح؟ أم ستستمر في سياسة الهروب إلى الأمام واعتبار المخالفين صائدين في الماء العكر؟؟؟

23 أوت 2004


مضحكات مبكيات كاشف الغطاء المعري

1- أوردت صحيفة الأنوار التونسية  في عددها هذا الأسبوع تحليلا عن الانتخابات الأفغانية القادمة قدمت فيها المرأة المرشحة الوحيدة من بين العديد من المرشحين الرجال وعرفتها بكونها ملتزمة بالزي الشرعي الإسلامي – هكذا ورد في المقال-  وأوردت صورتها في المقال وهي تلبس ما تسميه السلطات التونسية  وتروج له الصحف التابعة  بالزي الطائفي.  فهل أصبح هذا الزي الإسلامي الذي يمليه شرع  طائفة المسلمين في تونس  يثير استفزازا  لبقية الطوائف في تونس أم أن الطوائف   يجب أن تحترم في معتقداتها حتى ولو كانت  أقلية أو كانت محكومة  من قبل طائفة أخرى  سواء  كانت ملحدة أو لا تتبنى معتقداتها.    التاريخ أثبت أن  المحن العنصرية لا يمكن أن تستمر إلى الأبد  ومثال ذلك محنة المسلمين في بلغاريا  الشيوعية السابقة حيث أن تسمية الابن محمد أو أحمد كان يكفي  لتعريض العائلة للاضطهاد حتى يتم تبديل الاسم  تماما كما أن المعتقل المشتبه في تبنيه للخيار الإسلامي  في تونس والذي تكتشف المباحث أن أسماء أبنائه كلها تخلد شخصيات إسلامية   من قبيل  فاطمة، عائشة، أبو بكر، أسماء فإن ذلك يكفي لإثبات التهم والتعرض للاضطهاد.  فإلى  متى سيستمر هذا الاضطهاد الطائفي  في تونس ضد المسلمين.

2- في بيانها يوم 13  أوت  2004، زفت جمعية النساء الديمقراطيات للشعب التونسي – العربي المسلم حسب علمي- نبأ تصنيفها ضمن   الجمعيات  الاستشارية للأمم المتحدة  وختمت بيانها بتذكير الشعب التونسي العربي المسلم بأن  هذا التشريف  من كوفي أنان - على ضوء توصيات وضغوطات من عناصر يسارية معروفة فاعلة في المنتظم   الأممي  -  سوف يدفعها قدما من أجل نسف  الحكم الشرعي الإسلامي  في مسألة الإرث والمطالبة بتسوية نصيبي المرأة  والرجل  كما دفعها هذا التكريم من المنتظم الأممي إلى التقدم خطوة أخرى  نحو التصريح المباشر بالعمل على وقف المد الديني – هكذا ورد في البيان- أي مقاومة عودة المجتمع إلى إسلامه –مصدر عزته وقوته واستعصائه على الصهيونية والإمبريالية – كرد جميل على هذا الاعتراف.  هكذا لا يجد  المنبت إلا الانتحار لإثبات الاعتراف بالجميل للأسياد،،،، وهكذا يبقى قدر الشعب التونسي بين المطرقة والسندان اللتان تعملان على تسديد الضربة القاضية لكينونة هذا  المجتمع بدعم من النظام العالمي الجديد بألوانه المختلفة والمتحالفة ضد العدو الأوحد : الإسلام والمسلمين.

 3- نقلت صحيفة الصباح التونسية في عددها الصادر  يوم 22 جويلية  2004 تصريحا السيد كمال الحاج ساسي كاتب الدولة للشباب والترفيه  كما ورد بالحرف الواحد في الصحيفة "لا توجد في تونس أزمات شبابية... وإنما ظواهر سلوكية  طبيعيـة في مجتمــــع حداثي متـوازن» وذلك ردا على المخاوف التي أثارها  العديد من الملاحظين من تفشي ظاهرة الانحراف والفساد في صفوف الشباب وانعكاس ذلك على المردود الدراسي وتفاقم العنف والاجرام  وانخرام التوازن الأسري  وتفشي استهلاك المخدرات في العديد من الأوساط  إلى غير ذلك من الظواهر والسلوكيات المدمرة التي لم يشهد لها تاريخ تونس مثيلا  وبدون  تفصيل و رغم هذا الواقع  المرعب يتبجح الوزير بتسميتها  ظواهر سلوكية طبيعيـة في مجتمــــع حداثي متـوازن أي مجتمع  يتبنى الحداثة كما تراها  الفئات الحاكمة في تونس : تجمع بن علي وفلول اليسار المتطرف الإلحادي ( وهاهو الخوف من الموت يجمعهم فقد أرسل بن علي مبعوثا خاصا للرعاية الشخصية للعفيف الأخضر الذي ربما يكون يعاني من مرض و أزمات نفسية حادة  خاصة  أنه لا يدري  المصير أإلى التراب  وكفى فتلك قمة المأساة أن ينتهي الإنسان هكذا  إلى العدم  أم إلى  الحساب  فماذا أعد له ،،،،)  بعد هذا الاستطراد عن حديث الوزير الحكيم  أحيلكم إلى تصريح  رامسفيلد  الأحكم  وزير الدفاع  الأمريكي  الذي علق  على حالة  الفوضى والتدمير للمنشات والإجرام والفساد من اعتداء على شرف العراقيات   التي  صحبت الفتح الأمريكي  لبغداد حيث صرح ضاحكا  أنه الشعب العراقي تواق إلى الحرية  والتحرر من القيود وهذه فرصته لكي  يمارس الديمقراطية  والحداثة.  -  قارن  بين المحتوى  الظاهري والباطني لكلا التصريحين   ولا تحاول أن تعلق  فالمجتمع  الحداثي  في تونس  حديث العهد الجديد،  وقد تتهم باستهداف توازنه  الهش.

(ملاحظة : لمن لديه أخبار موثوقة ومؤكدة  يريد إدراجها ضمن  مضحكات مبكيات كاشف الغطاء المعري وتذييلها بتعليقه فيمكن إرسالها  على  العنوان التالي:

Kachef_maari@yahoo.com

كاشف الغطاء المعري


العولمة وسياسة تفقير النساء في تونس


بسمة الخلفاوي
 
يعيش العالم اليوم تنامي مقاومة العولمة ونتائجها التفقيرية للشغيلة وشعوب بلدان الجنوب من طرف العديد من القوى وهو ما يطرح ضرورة على النساء وحركاتهن الانخراط الواسع والفعّال في هذه الحركية ذلك أنهن الأكثر تعرضا لهذه النتائج إلى الحدّ الذي يمكن التحدّث معه عن تأنيث الفقر كظاهرة عالمية.

أ- تأثيرات العولمة على وضع المرأة العاملة

1- لقد عملت الدول الرأسمالية الكبرى على فرض حالة انسياب في حركة البضائع والرأسمال بدعوى حريّة التجارة وذلك في سبيل غزو أسواق بلدان الجنوب من ناحية وتحقيق شروط ملائمة لنشاط رأس المال في هذه البلدان من ناحية أخرى حيث:

- توفير يد عاملة كثيفة من ضمنها النساء

- توفير يد عاملة بخسة والتي تمثلها اليد العاملة النسائية بشكل بارز.

- الاستثمار في قطاعات وصناعات ملّوثة للبيئة غير مقبول تواصلها في البلدان الرأسمالية الكبرى فيقع تصدير هذه القطاعات إلى بلدان الجنوب.

ما يلاحظ في هذه القطاعات هو أنها تقوم في جانب كبير على تشغيل النساء ويطرح هنا سؤال لماذا؟ ذلك أن اليد العاملة النسائية تستجيب لشروط الاستغلال القصوى

2- شروط عمل النساء في القطاعات تتسم بــــ:

- أجور متدنية ما يميزها كونها أقل من الحدّ الأدنى الذي حددّته القوانين على الرغم من أنّ هذه الأخيرة تكرّس بطبعها الاستغلال وتخدم مصالح الرأسمال الأجنبي وهو أحد مظاهر التمييز الجنسي المكرّس ضدّ النساء.

- ساعات العمل تتجاوز عادة الحدّ الأقصى المحددّ قانونا حتّى وتحت صيغ عديد ة يقع إجبار العاملات العمل لمد{ة تتراوح بين 9 ساعات إلى 12 ساعة كما يقع إجبارهن على العمل في العطل وأيام الآحاد والأعياد بدعوى ضرورات التصدير دون موافقتهن من ناحية ودون احتساب تلك الساعات كساعات إضافية وفقا للتحديد القانوني من ناحية أخرى.

ففي إطار تشجيع السلط على الاستثمار الأجنبي واستجلاب رأس المال الأجنبي وفرت له كل التسهيلات والضمانات الممكنة وعلى رأسها غياب الضمانات القانونية والاجتماعية للعاملات – الطرد لمجرد الحمل، عدم التمتع بإجازة الأمومة كاملة للحاضنات، الحرمان من ساعة الرضاعة، عدم التمتّع بالإجازة المرضية، وعدم التعويض لهن عنها، عدم تمكينهن من الترسيم وما يترتّب عنه من مزايا وذلك من خلال سياسة العقود الشغلية المؤقتة والمنفصلة فضلا عن انتشار البطالة الفنية وتلاعباتها.

- الابتزاز الجنسي الرخيص وعمليات التحرش الجنسي اليومية والمتواصلة بشكل شبه آلي خاصة وأن المسؤولين المباشرين والمالكين هم عادة من الرجال وفي هذا الإطار أسست جمعيتنا الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات مركز نشط مختص في التصدّي لكل أنواع العنف المسلط على النساء ومن ضمنه مشكل التحرّش الجنسي ويستقبل هذا المركز عديد النساء اللواتي تعرضن إلى هذا النوع من العنف.

- غياب ومنع عملي لبعث أطر تمثّل العاملات وتدافع عن مصالحهن على الرغم من أن دستور البلاد والقوانين لا تمنع ذلك لكن وبإسم تشجيع الاستثمار الأجنبي عادة ما منعت العاملات من ممارسة ذلك الحق في محاولة لتفريقهن وجعل مشاكلهن فردية وليست جماعية.

مما تقدم يتبين لنا أن العولمة وان كانت تدفع نحو المزيد من توسيع الإفقار العام للمجتمع كتعبير داخلي عن حالة الاستقطاب العالمي بين المركزة المتزايدة للثروة من ناحية والتعتيم المتزايد للفقر من ناحية أخرى فإن الأمر يتخذ أبعاد أعمق وأوسع وأكثر خطورة وبربرية بالنسبة للنساء حيث يتعمّق الفقر والإملاق ويظهر ذلك خاصة في الأثر التهميشي للعولمة تجاه النساء.

2- العولمة والتهميش الإجتماعي للنساء.

إن الحركة العامة للعولمة تقوم على التهميش المتواصل لبلدان الجنوب لصالح بلدان المتروبول الرأسمالي وتهميش الأرياف لصالح المدن وتهميش أحزمة الفقر بالضواحي لصالح العواصم ومراكزها.

والمتمعن في هذه الحركية يقف دون عناء عند غياب المرأة في المركز وحضورها البارز في الهامش.

إن هذه الحركية العامة وجدت ترجمتها وحركتها الداخلية في مجتمعنا في مظاهر عدّة من أهمها حركة هجرة واسعة عمقت تهميش النساء:

- هجرة خارجية كانت في الغالب ذات طابع رجالي حيث وقع الإبقاء على التقليدي للمرأة (العناية بالأسرة ورعاية الأبناء مع مصادرة كلية لوجودها الفردي المستقل بما في ذلك توازنها النفسي والجنسي)

- هجرة داخلية من الأرياف إلى المدن وهي نوعان:

أ- نزوح رجالي بحت مع بقاء النساء في القرى والأرياف.

ب- نزوح عائلي يشمل كامل افراد الأسرة بما فيها النساء

*بقاء النساء في الارياف والقرى:

أمام تخلف البنية الأنتاجية في الريف نلاحظ ان اليد العاملة النسائية تنخرط على نطاق واسع في

- العمل المنزلي: النسيج تربية محدودة للماشية والدواجن...

- العمل المؤقت: بلا أساس عمل موسمي

* النزوح العائلي لأحزمة الفقر حول المدن

أمام محدودية وعدم كفاية دخل الزوج فإنه عادة ما تلجا الزوجة والبنات للعمل في سبيل تحسين الدخل العائلي حيث نلاحظ ان:

- جزء من النساء ينخرطن في العمل في المصانع بالشروط التي تعرضنا إليها سابقا

- جزء من النساء ينخرطن في أعمال ومهن غير مهيكلة (معينات في المنازل، بائعات متجولات... الخ)

- جزء ينخرطن في العمل المنزلي كالنسيج أو الحرف التقليدية بما في ذلك تربية الماشية والدواجن وهي إحدى مظاهر ترييف المدن

- جزء منهن انخرط في مجال العمل بالمناولة والذي يشمل أعداد ضخمة من النساء.

- مما تقدم نلاحظ أن هذه الحركة (أي النزوح أو الهجرة) وما ترتب عنها من نشاطات للنساء تتميز بكونها تعمق تهميشهن حيث نلاحظ أن الغالب على هذه الأنشطة هو:

- ان عمل النساء في هذه القطاعات مؤقت وغير منتظم.

- أجور زهيدة جدّا تكرّس الاستغلال الأقصى – دون تلك التي تتحصّل عليها العاملات في مصانع القطاعات المهيكلة –

- غياب كلّي لأي رقابة أو تأطير قانوني أو ضمانات اجتماعية أو صحيّة حيث شروط العمل صعبة ومتدهورة: سيادة الأمية والانقطاع المبكّر عن التعليم تدهور الوضع الصحّي... الخ

إذن ما تعانيه النساء من تهميش اجتماعي هو في جوهره مظهر من المظاهر البطالة المقنعة وغير المعلنة التي تكرّس تعميق الفقر وسد أبواب الارتقاء الإجتماعي.

هذه البطالة المقنعة التي لا تدرج في الأرقام الرسمية إنما تعبر عن ان الخطط والبرامج والمخططات الاقتصادية والاجتماعية تعمل فعليا على تهميش هذا القطاع الواسع والأساسي من المجتمع ومن قواه العاملة النشطة وعليه فإن هذه البرامج تكرّس تأنيث الفقر أكثر فأكثر.

باعتبار أن الفقر ظاهرة اجتماعية وليس قدرا محتوما فإنه وليد خيارات اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافية يتخذ مظهره الأكثر فجاجة وبربرية عندما يتعلق الأمر بالنساء حيث تظهر وتتكرس الرؤية الدونية للنساء من طرف الدولة والمجتمع بما يحمله من فكر أبوي تسلّطي يعتبر الفقر أحد عوامل إعادة إنتاجه وتعميقه.

هذه الخيارات لم تعد تصاغ على المستوى الوطني بل على المستوى العالمي يكرس التهميش والاقتلاع الاجتماعي كان نصيب النساء فيه الأوفر حيث اتخذ هذا الفقر طابعاه المؤنث مما أدّى إلى:

- منع المرأة من حقّها في تنمية ذاتها كإنسانة فردة متفرّدة ممتلكة لذاتها ولمصيرها ولجسدها.

- تنامي ظاهرة الرقيق الأبيض (البغاء) وتحويل جسد المرأة إلى بضاعة تحت إدارة وإشراف احتكارات دولية عابرة للقارات تتصرف في مليارات من الدولارات مثل بقية الشركات المعولمة لها لوبيات نفوذ على المستوى الدولي أدى إلى التفكك الأسري وغياب الأمن الإجتماعي للنساء مع تحميلها هي المسؤولية ونتائج ذلك.

إن تهميش النساء إنما هو منع لجزء رئيسي من المجتمع من الإسهام الحقيقي في نهضة وتقدم وتحرر المجتمع.

إن خطورة ما وصلت إليه وضعية النساء من تفقير وتهميش ناتج عن سياسات العولمة يتطلب منّا المزيد من سرعة الحركة والرد وعليه فإننا نتوجه بنداء للجمعيات والمنظمات النسوية في العالم من أجل توحيد الجهود والمقاومة ذلك أن عالمية رأس المال تتطلب عالمية المقاومة

كما ان عالمية تأنيث الفقر والتهميش تتطلب بناء حركة مقامة نسائية ضد العولمة مانعة لآثارها.

(المصدر: موقع "الحوار المتمدن" - العدد: 934 – بتاريخ 23 أوت 2004)  


دثّروني.. صقيع حـــــار

بقلم: برهان بسيس

عندما اشرت في لمحة فارطة الى ملابسات المصالحة داخل حركة الديمقراطيين الاشتراكيين كنت ادرك ان الامر سيستفز عديد مناضلي وانصار هذه الحركة وكنت متأكدا ان السيد محمد مواعدة سيكون على رأس هؤلاء المستفزين بالنظر للحماسة والغيرة التي يملكها تجاه حركته من جهة ولطبيعة الاحترام والتقدير الذي يوجد بيني وبينه من جهة اخرى.

ورغم اني على يقين ان ما كتبته وما كتبه السيد محمد مواعدة لن يمس علاقة الاحترام والتقدير بيننا فاني اعتقد ان نقاشا ضروريا لابد ان يأخذ مكانه اعلاميا حول واقع المشهد السياسي التونسي ومكوناته الفاعلة بالنظر الى الاستحقاقات المهمة التي توجد على ابواب العودة السياسية وابرزها الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

يبدو من الغريب حقا ونحن على مسافة قصيرة من هذا الاستحقاق ان يغيب النقاش والجدل والاختلاف والتحاليل وتضمر اصداء الكتابة السياسية المستفزة لردود الافعال والتفاعل المثمر الذي يختزل الحراك الضروري لاي حياة سياسية طبيعية ومتوازنة.

هذه حالة غير طبيعية تتحمل مسؤوليتها اطراف عديدة تجد نفسها مسؤولة عن ظهور باهت يتناقض مع صورة السياسية كاشتغال مدني في الاهتمام بالشأن العام يكدح نحو كسب الجمهور وجلب تعاطف الاوسع من العموم اذ لا معنى لسياسة ضيقة بفاعليها معزولة بحركتها هامشية في اهتمام الناس بها تنتهي مع واقع العزوف العام الى صنع الممهدات المثالية لكل المنزلقات الخطيرة نحو اليأس والاحباط ونزعات التطرف والقصوية للاسف فان معظم النخب المهتمة بواقع الشأن السياسي في تونس تتجه الى منابر اخرى اغلبها افتراضية لتخوض في اشكالات هذا الواقع بعد ان فشلت في ان تجد في منابرها التقليدية ما يعطي ربع قيمة الاهتمام لقضايا الجدل السياسي الوطني بمثل ما تعطيه لقضايا الفن والرياضة او لحدث قبول سلطان الطرب الغناء على ركح قرطاج!!

انا شخصيا وددت التفاعل مع بعض عناوين الشأن السياسي الجارية كاحداث جديدة على الساحة الوطنية سواء اتجاهات المبادرة الديمقراطية التي خصصت مجلة الطريق الجديد جزءا من فضاءها للتعقيب على احدى اشاراتنا حول الموضوع او مسألة المصالحة داخل حركة الديمقراطيين الاشتراكيين كجزء من واقع المعارضة الوطنية عموما وغير ذلك من المواضيع لكن صورة الضمور العام للنقاش السياسي في المنابر الاعلامية التقليدية تصيبني بالاحباط والبرود وتطرح في ذهني اسئلة عديدة حول المصلحة من حالة النوم السياسي العام.

نقطة ضوء وسط هذا الشخيران اكد لي الاحتكاك الاخير مع موضوع المصالحة داخل حركة الديمقراطيين الاشتراكيين ان الرجل هو الرجل كما عهدته، كقلة سياسية حارة ناشطة ومتحمسة مهما كان الموقع الذي يشغله لا يثبطه احباط او قيظ او سن او انقلاب في اتجاه التجربة.

لا اراه يعيش السياسة الا كما ينطق  الحروف والجمل،  متلهفا، مقبلا، مسرعا وكأنه يعيش قصة حب وغواية مع حسناء لعوب لا ييأس من مناورتها شمالا اذا اشاحت ويمينا اذا مالت.

استاذي المحارب محمد مواعدة: سلامي الحار!!

(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 22 أوت 2004)


بُـذور سـلام؟

رشيد خشانة     

في خطوة باتت تقليدية منذ سنوات دعا «برنامج بذور السلام» الاميركي 170 فتى وفتاة من مصر والاردن وتونس وقطر وفلسطين واسرائيل وقبرص واميركا الى قضاء ثلاثة اسابيع في مخيم اقيم في ريف ولاية «ماين» الاميركية، بحثاً عن صيغة للتعايش تكون نموذجاً لتجاوز الاحقاد وبناء السلام بين الشعوب.

وتقول «بذور السلام» انها منظمة غير حكومية وغير سياسية وايضاً غير ربحية، لكن رئيسها ايرون ميلر معروف بكونه مسؤولاً سابقاً في الخارجية الاميركية، وهو حرص على اخذ «فتيانه» و«فتياته» الى مبنى الوزارة في يوم اختتام المخيم حيث اعطاهم الوزير باول درساً توجيهياً في فن صنع السلام بوصفه مهندساً ناجحاً في اقامة التعايش بين العرب والاسرائيليين. كذلك تطوعت وكيلة وزارة الخارجية للديبلوماسية العامة باتريسيا هاريسون بالقاء كلمة في المشاركين لاقناعهم بأن ما سيغرسونه في بلدانهم، بعد عودتهم، انما يشكّل «بذور الحرية والرخاء للمستقبل».

وعلى رغم ان المنظمة متخصصة بـ«ازالة العداء بين الدول المتنازعة من خلال الجمع بين الفتيان من الطرفين المتنازعين» فإنها ركزت دورتها الاخيرة، تماماً مثل الدورات الماضية، على التقريب بين الفتيان الاسرائيليين والعرب، وهذا ما يؤكد عدم براءتها من تهمة السياسة، لا بل من العمل ضمن اجندة وزارة الخارجية الاميركية.

اكثر من ذلك اقتصرت المشاركة العربية على البلدان التي وقّعت على معاهدات سلام او اتفاقات لاقامة علاقات ديبلوماسية مع الدولة العبرية، وهذا ما أضفى على المخيم طابعاً رسمياً، على رغم صيغته المخاتلة والملتبسة، اذ أُريد له ان يكون حلقة خلفية تدعم عمل الاجهزة الحكومية. وارتفع الالتباس بالكامل عندما خاطب باول تلك البراعم الصغيرة مُحمّلاً اياها (تحديداً الفتيان العرب) رسالة ناءت بعبئها حكومات، مفادها مثلما لخّصها هو نفسه «ابلغوا اصدقاءكم وجيرانكم ان السلام ممكن»! من اين استدلّ باول الى هذا الامكان؟ من جدار شارون، ام من المستوطنات التي ما انفكت تقام على الاراضي المحتلة؟ ام، ربما، من قدرات مفاعل ديمونا الذي زاد توجس العرب من خطر اشعاعاته على مدنهم وبالاخص على الاجيال المقبلة التي هي في سن المشاركين في مخيم «بذور السلام»؟

ويستثمر الاميركيون ما جرى في المخيم في عملية علاقات عامة ترمي الى اظهار الاسرائيلي في صورة المسالم الوديع الذي استمتع بالاقتراب من فتيان عرب فأجروا مباريات رياضية وفنية واكلوا معاً وضحكوا سوية وشاركوا في جلسات حوار تُعرف بـ«جلسات التعايش». لكن كيف سيتصرف الفتى الاسرائيلي موران دانييل او الفتاة الاسرائيلية يائيل إزرائيلي المشاركان في المخيم عندما يُجندان غداً في «جيش الدفاع» ويُطلب منهما قصف قرى او احياء فلسطينية؟ وربما وجد احد المجندين الاسرائيليين نفسه في يوم ما وجهاً لوجه مع زميل فلسطيني من قدماء مخيم «بذور السلام» فماذا سيكون موقفه عندئذ؟

هذا الاصرار على القفز على الوقائع للحديث عن تعايش بين الاجيال الصاعدة في الجانبين هو اولاً وهم لأنه يفتقر الى الاساس، وهو ثانياً هروب من تحمّل المسؤولية لان اميركا تريد اجبار اسرائيل على الخضوع للشرعية الدولية، وهذا ما اكده باول لفتيان المخيم عندما شدد على ان «التسوية يجب ان يتفق عليها الجانبان وليست امراً يُفرض من الخارج». لكنه في المقابل لم يرَ حرجاً في الضغط على الجانب الفلسطيني واعداً بالنظر في امكان «تزويد» رئيس الوزراء الفلسطيني السلطات اللازمة «كي يكون قادراً على الاشراف بصورة افضل على قوات الامن»، وهذا معناه ان باول وليس المجلس التشريعي هو الذين يمنح السلطات او يحجبها عن رئيس الوزراء!

قصارى القول ان مخيم «بذور السلام» هو نوع من غسيل ادمغة فتيان لا يعرفون الكثير عن خلفية الصراع، وهذا جهد لا ينفع على الأمدين الوسط والبعيد لان مشاهدة صور القصف والاغتيالات وحملات الاعتقال والضرب التي يرتكبها الجيش الاسرائيلي على شاشات التلفزيون كفيلة بمحو اي كلام معسول يُشحن في الرؤوس داخل المخيمات الاميركية النائية. أما الاعتقاد بأن التركيز على زرع بذور السلام في اذهان الفتيان اهم من صنعه على الارض فهو ليس اكثر من مغالطة للنفس وزرع... للوهم.

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 23 أوت 2004)


الاتحاد المغاربي وورقة الهجرة الاوروبية

تواجه اوروبا الغربية هذه الايام قنبلة موقوتة اسمها الهجرة من العالم الثالث، والقارة الافريقية علي وجه التحديد، حيث يتدفق يوميا الي شواطئها عشرات، واحيانا مئات الاشخاص، الباحثين عن اللجوء الاقتصادي عبر قوارب الموت، بعضهم يسانده الحظ في الوصول الي بر الامان حيث الوظائف والعيش المعقول، وارسال بعض الدولارات لاعانة الاهل في قارة الفقر والجوع، والبعض الآخر ينتقل الي دار البقاء، ويتحول جسده الي طعام لاسماك البحر.

الحكومات الاوروبية تشعر بالقلق الشديد من جراء هذه الظاهرة وتحاول ان تضع استراتيجية مشتركة لمواجهتها، ومن بين المقترحات في هذا الخصوص اقامة معسكرات للاجئين خارج دول الاتحاد الاوروبي، والسيطرة المشتركة علي الحدود، وتقديم مساعدات مالية للدول التي يأتي منها او عبرها هؤلاء اللاجئون.

وخطر اللاجئين لا يقتصر فقط علي الدول الاوروبية، بل اصبح يهدد دول الممر مثل ليبيا وتونس والجزائر والمغرب والتي تقع علي الضفة الاخري من البحر المتوسط، فقد حذر السيد عبد الرحمن شلقم وزير الخارجية الليبي قبل عشرة ايام، من كارثة الهجرة الافريقية غير الشرعية في بلاده، وقال ان وجود مئات الآلاف من هؤلاء ادي الي ظهور امراض اجتماعية وصحية فتاكة، مثل انتشار الجريمة، والدعارة والمخدرات، وامراض الايدز، بل وعبر عن مخاوفه من اندساس جماعات او عناصر متطرفة في اوساط هؤلاء المهاجرين، يخططون لعمليات ارهابية ضد ليبيا او انطلاقا منها.

برلسكوني رئيس وزراء ايطاليا سيتوجه الي ليبيا يوم الاربعاء المقبل من اجل بحث مسألة الهجرة، وكيفية التنسيق بين الجهات الليبية والايطالية لكبحها، لان نسبة كبيرة من المهاجرين الافارقة الذين تسللوا الي الاراضي الايطالية اتخذوا من الاراضي الليبية انطلاقا لمغامرتهم هذه. كما سيبحث برلسكوني ايضا مسألة التعويضات التي تطالب بها ليبيا لضحايا الالغام الايطالية المزروعة في اراضيها منذ الحرب العالمية الثانية، وادت الي مقتل المئات من الليبيين.

دول المغرب العربي، وليبيا علي وجه الخصوص، تستطيع ان تستخدم ورقة الهجرة هذه والقلق الاوروبي منها من اجل الحصول علي مكاسب مالية واقتصادية، علاوة علي المكاسب السياسية، لان اوروبا بحاجة الي تعاون هذه الدول الكامل لمواجهة ظاهرة الهجرة هذه والحد من آثارها.

ونحن هنا لا نطالب بان تستخدم مسألة الهجرة هذه كورقة ابتزاز لدول الاتحاد الاوروبي للحصول علي مساعدات، ولكن اوروبا الرأسمالية تؤمن دائما بشيء اسمه تبادل المصالح، ولا تفعل اي شيء للعالم الثالث او غيره دون مقابل، فلا بد من توضيح هذه المسألة دون خجل الي المسؤولين الاوروبيين الذين يخطبون ود دول شمال افريقيا ويطلبون مساعدتها لوقف الهجرة غير الشرعية.

دول المغرب العربي هي خط الدفاع الاوروبي الاول في مواجهة هذه الهجرة، ولا يمكن ان تحمي حكومات الاتحاد المغاربي البر الاوروبي مجانا ودون مقابل، وهي اولي بالمساعدات والحصول علي الاعفاءات الجمركية لصادراتها من الدولة العبرية مثلا، فلماذا تتمتع الدولة العبرية بمعاملة الافضلية من قبل الاتحاد الاوروبي وهي تشكل عبئاً ضاراً علي الاقتصاد والامن الاوروبيين، بينما تلعب دول شمال افريقيا دوراً ايجابياً في هذا الخصوص وتعامل بالازدراء في المقابل؟

تستطيع دول المغرب العربي ايضا ان تطالب بالمساعدات ونقل التكنولوجيا، وحصة اكبر في الاستثمارات الاوروبية، وهذا حق من حقوقها، اذا ارادت اوروبا تعاونها في مسائل الهجرة والامن ومكافحة الارهاب.

اما ليبيا فان امامها فرصة ذهبية للحصول علي التعويضات التي طالما طالبت ايطاليا بدفعها، فالمواطن الليبي ليس اقل اهمية من المواطن الامريكي او البريطاني الذي راح ضحية حادثة لوكربي، فكل واحد من هؤلاء حصل علي خمسة عشر مليون دولار كتعويض علاوة علي مئات الملايين من الدولارات كأتعاب قانونية، وفوق هذا وذاك حصار كلف ليبيا عشرات المليارات من الدولارات كخسائر اقتصادية.

المأمول ان تستغل السلطات الليبية هذه الفرصة وتنتزع مكاسب لمواطنيها واقتصادها من ايطاليا بشكل خاص، والاتحاد الاوروبي بشكل عام. فعالم اليوم هو عالم المصالح، لا مكان فيه للعواطف والكرم الحاتمي.

(المصدر: افتتاحية صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 23 أوت 2004)


الهجرة الأفريقية نحو المغرب تسجل معدلات غير مسبوقة

الرباط: محمد بوخزار

لا يمر يوم من دون ان تتمكن مصالح الامن والدرك وحراسة الشواطئ المغربية من القبض على عشرات المهاجرين السريين القادمين من دول جنوب الصحراء الافريقية، متسللين في غالب الاحيان عبر الحدود الجزائرية.

ولم يعد الامر مقصورا على المنفذين الحدوديين بين المغرب واسبانيا في مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين غير المفصولتين عن التراب المغربي، بل ان ضبط المهاجرين يتم في أكثر من جهة بالمغرب، ولكن وجهتهم تكون في الغالب سبتة او مليلية باعتبارهما المنفذ البحري نحو اسبانيا.

وبلغت الهجرة السرية ذروتها في الاسابيع الاخيرة. ولم تنجح اجراءات المراقبة التي اتخذتها اسبانيا والمغرب، بشكل منفرد او بالتنسيق بينهما تنفيذا لاتفاق مشترك، مما جعل السلطات الاسبانية تقتنع بأن الحد من الهجرة السرية لا يتطلب فقط التعاون بين البلدين بل مجهودا اوروبيا، من جهة، يقابله عمل مماثل من طرف البلدان المغاربية الاربعة التي يقصدها المهاجرون السريون للاقلاع من شواطئها نحو الجنة الموعودة في اوروبا.

واتضح للسلطات الاسبانية، بالملموس، ان عصابات المافيا المتاجرة في مجال الهجرة غير الشرعية، طورت تنظيماتها واساليب عملها واصبحت كالاخطبوط موزعة في اكثر من مكان، مستفيدة من تواطآت تستعمل كل اساليب التمويه والاحتيال لتحقيق اهدافها في الربح دون اكتراث بالعواقب المأساوية وازهاق ارواح البشر بالقائها في البحر، كما كشفت واقعة اعتراض سفينة ابحرت من شواطئ سيراليون على متنها اكثر من 500 مهاجر، كانت قاصدة جزر الكناري، اذ تبين ان المافيا الناقلة للبشر كانت ستغرق ركاب السفينة بعد ان تستخلص منهم تكاليف الرحلة نحو المجهول.

وامام هذا التطور الخطير، طلب وزير الدفاع الاسباني، خوسيه بونو، من القوات البحرية ان تتعامل بحكمة مع السفن المشبوهة التي تقل مهاجرين معذبين في الارض، وان لا تعترضها او تطاردها مخافة اغراق من فيها، والاكتفاء فقط بحماية الشواطئ الاسبانية.

وفي نفس السياق اعلنت المصالح المكلفة الهجرة في اسبانيا، ان الحكومة ستمنح رخص الاقامة والعمل لبعض الاجانب الموجودين بصورة غير شرعية فوق التراب الاسباني، شريطة ان يحصلوا على عقود عمل من مشغليهم، لكن الحكومة غير مستعدة لتسوية وضعية كل من دخل البلاد سرا.

ويتبادل الحزبان الرئيسيان في اسبانيا التهم. ففيما يدعي الحزب اليميني المعارض ان الحكومة الاشتراكية الحالية تشجع بسياستها المهادنة على اغراق البلاد بالمهاجرين، يرد الاشتراكيون ان الحكومة السابقة برئاسة خوسيه ماريا اثنار، خلفت لهم تركة انسانية ثقيلة، ولذلك يتمنى الاشتراكيون الكف عن المزايدات بخصوص هذا الموضوع الشائك والبحث سويا عن حلول ممكنة.

وفيما امواج البحر هادئة، فانه يبدو انه لا توجد قوة تردع عصابات المافيا وسماسرة السراب، عن الاستمرار في اغراق البحر واليابسة بافواج من الباحثين عن لقمة العيش.

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 23 أوت 2004)


الجزائر: جيل الاستقلال لا يزال ينتظر دوره في ظل استمرار هيمنة قدامى المحاربين

الجزائر - محمد مقدم     

أطلقت السلطات الجزائرية أخيراً برنامجاً احتفالياً كبيراً لمناسبة الذكرى الخمسين لاندلاع الثورة ضد الاحتلال الفرنسي, في مطلع تشرين الثاني (نوفمبر).

وتقول مراجع قريبة الى الحكومة إن البرنامج الذي أسندت مسؤولية اعداده إلى وزير الداخلية يزيد زرهوني, بدل وزير المجاهدين محمد الشريف عباس, يهدف الى إعطاء طابع سياسي لهذه المناسبة التي ستشهد حضوراً كبيراً من "أصدقاء الجزائر", والتي يكرم خلالها "قادة الثورة" الذين لا يزالون يمسكون بالقرار.

ويقول محللون إن هذه الاحتفالات التي حرص الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة شخصياً على إطلاقها في اجتماع مجلس الوزراء تعكس رغبة "قدامى المحاربين" اعطاء طابع استثنائي لمناسبة مرور نصف قرن على توليهم الحكم. ويعتبر بوتفليقة واحد من عشرات قدامى المحاربين الذين شاركوا في معركة تحرير الجزائر, ولا يزالون يمسكون بالقرار في المؤسسات المدنية والعسكرية على حد سواء.

وفي حين ركزت الحكومات المتعاقبة منذ الاستقلال العام 1962 على تبني شعار "دولة لا تزول بزوال الرجال" و"نقل مشعل الثورة إلى الشباب", لم يتمكن جيل الاستقلال من تولي أي مسؤولية في القطاعات الاستراتيجية في الدولة.

وعمقت أزمة خريف 1988 ثم تصاعد أعمال العنف بعد إلغاء المسار الانتخابي مطلع 1992 وأخيراً أزمة القبائل في 2001 من مخاوف بعض قدامى المجاهدين في تسليم "الأمانة" إلى الجيل الجديد.

وينص الدستور الجزائري على أن من يترشحون الى الرئاسة من مواليد قبل العام 1942, ينبغي ان يكون مشهودا لهم بدور بارز في مقاومة الاحتلال الفرنسي, وتنص قوانين أخرى صراحة على استبعاد "كل من كان له موقف عدائي من الثورة" من مناصب المسؤولية.

ويعتقد مراقبون بأنه من دون إيجاد حل نهائي لمعضلة الحركيين (وهم المتعاونون مع سلطات الاحتلال), فإن مسألة نقل مسؤوليات القرار ستبقى خاضعة لضوء أخضر يطلقه لوبي بارز في ما يعرف باسم "الأسرة الثورية" التي تضم كبار المحاربين وقادة الثورة الذين لا يزالون على قيد الحياة والذين ظلوا يشكلون في المراحل الصعبة "المنقذ" من الأزمات. إذ استعين بالمجاهد الشاذلي بن جديد, وهو أيضا عقيد في الجيش الجزائري, لخلافة الرئيس الراحل هواري بومدين, العام 1979, كما تمت الاستعانة بمحمد بوضياف, أحد الخمسة الذين خططوا لتفجير الثورة الجزائرية, بعد تنحي الشاذلي اثر إلغاء المسار الانتخابي مطلع التسعينات. وبعد اغتياله, استعين بعلي كافي الذي كان قائداً بارزاً لقوات الشمال القسنطيني شرق البلاد.

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 23 أوت 2004)


 

لطيفة: أنا فنانة ملتزمة... لا نجمة فضائيات !

بيروت - جورج موسى

لطيفة في ''حكم الرعيان'': نجحت في الخروج من دائرة فيروز. من الصعب أن تتحدث مع لطيفة التونسية من دون أن يكون اللقاء شاملاً يتطرق إلى مواضيع السياسة والثقافة والفن. فالمطربة العربية تتميز, فضلاً عن دراستها الموسيقية وحيازتها شهادة بكالوريوس بامتياز من "المعهد العالي للموسيقى العربية" في القاهرة, بمواقفها السياسة وثقافتها الواسعة ودعمها لفن ملتزم بمشاغل الناس والقضايا الوطنية. 

من غرفة فندقها المطلة على بحر بيروت, تستقبل لطيفة محاورها بترحاب. تبدو متحمسة جداً وراضية عن التجربة الرحبانية التي خاضتها أخيراً. كما تعقد آمالاً كبيرة على الجمهور الذي سيتابع المسرحية بعد أن قررت إدارة مهرجانات بيت الدين أن تعرضها الشتاء المقبل في بيروت قبل أن تبدأ جولة عربية قريبة.

ولطيفة التي بقيت هادئة طيلة المقابلة قد تتحول هجومية حين تتحدث عن الفوضى التي تجتاح الفن العربي اليوم. وتؤكد بحزم أن ما نشهده من ويلات فنية ليس سوى إسقاطات من الواقع العربي. إلا أنها من جهة ثانية مؤمنة بأن النهضة الفنية ستكون قريبة كما النهضة السياسية. "الجيل العربي سيشهد ولادة جديدة. فالظلم والقهر اللذان يعيشهما الوطن العربي سيصحّي الجيل المقبل و"يفقع الدمل" وينجب جنيناً صحيحاً يعاود بناء الأمة, تقول واثقة.

ومسيرة لطيفة الفنية تعكس مشروعاً عربياً خاصاً: تلك الفنانة التونسية التي جاءت مصر وتمرست فيها أكاديمياً, غنت المصري والخليجي والليبي... وتخوض اليوم تجربة الغناء اللبناني. لطيفة تجسد مشروع "وحدة حضارية" في ظل التفكك الذي يعرفه العالم العربي. وتؤكد أن هذا الدور هو المطلوب من الفنان: "لو لعبت غيره أكون ناقصة. أنا أحاول دوماً أن استكمل ما ينقصني. أنا ملك 300 مليون عربي, وليس فقط 8 ملايين تونسي. فكل من أحبني وأحب فني واشترى ألبوماتي أنا ملكه"... وتضيف: "علينا أن نتعلم من الغرب: هم أقوى منا في اتحادهم وبإيمانهم في قدراتهم". لكنّها لا تخفي نظرتها المتشائمة: "يتهيأ لي أن القوة العظمى المهيمنة لن تتركنا ولن تتخلّى عن الثروات الطبيعية التي نملكها. أنا أخاف ألا تبقى أمام أميركا حجة في المستقبل سوى اعتبار البرتقال والزيتون أسلحة دمار شامل".

انطلاقاً من مواقفها, اشتركت لطيفة في مسرحية منصور الرحباني "حكم الرعيان". واعتبر بعض النقاد أن الفنانة التي لا تخاف المغامرة, بذلت جهداً كبيراً لتخرج من دائرة فيروز وقيود المدرسة الرحبانية. وتعترف بأنها قررت منذ البداية أن تفرض شخصيتها في العمل بعيداً من كل الفنانات اللواتي تعاملن مع التجربة الرحبانية, انطلاقاً من فيروز وصولاً إلى رونزا وكارول سماحة. وتعترف بفضل الجارية "ست الحسن" (الدور الذي تلعبه في المسرحية), في تخفيف ظلال فيروز عنها.

كما اعتمدت في تحقيق تميّزها على الألحان التي اختارتها, إذ أدرجت بمساعدة مروان وغدي وأسامة بعض أغاني الديسكو والأغاني التي تشبه خط لطيفة مثل "إلي وإلك السما/ لا منك ولا مني" وغيرها... إضافة الى الأداء الدرامي: الجارية التي تختنق وتحب وتمشي حافية على المسرح وترقص وتغني... ومن جهة ثانية, تؤكد لطيفة أنها استمعت كثيراً إلى رأي الجمهور والنقاد. وأكدت أنها أخذت في الاعتبار أولئك الموضوعيين الذين سلطوا الضوء على سلبياتها وإيجابياتها في آن.

تعتبر لطيفة أن تجربتها الرحبانية كانت ناجحة: "الرسالة وصلت كاملة إلى جمهور الخمسة آلاف الذين وقفوا في نهاية المسرحية احتراماً لمنصور وفريق عمله ورددوا معهم: "انتبهوا على الوطن". كما ترفض اتهام المعالجة أو الرسالة بالوقوع في فخ التكرار, لافتة الى ان الوضع العربي "هو هو منذ أزمنة". لذا تؤكد أنها ليست منقذة العمل, كما كتب بعضهم: "المسرحية ناجحة معي أو من دوني. إلا إن شخصيتي الجديدة على المسرح الرحباني قد تكون أضفت بعض الحيوية".

وتتابع الفنانة التونسية بحرقة: "لماذا يعترض بعضهم على تلك اللبنانية التي تغني الخليجي, أو التونسية التي تشارك في عمل لبناني. انظر إلى سيلين ديون هي نجمة كل العالم الغربي: كندا وأوروبا والولايات المتحدة ... نحن للأسف, في هذه المرحلة الدقيقة, نعيش حالة تفكك وتقوقع مخيفة, ليست حضارية في شيء".

أعمال منتظرة

ولطيفة "عابرة الأقطار من يوسف شاهين إلى منصور الرحباني", لا تخوض التجربة نفسها مرتين, وتؤكد أن المتعة التي جنتها من العمل المسرحي جعلتها تقرر أن تعيد التجربة عشرات المرات شرط أن تكون على مستوى جيد يوازي تجربتها الرحبانية. "تجربة متعبة رائعة ومخيفة, قوية جداً وجميلة. وإذا قررت أن أعاود التجربة فأول من سأتعامل معهم هو الفنان المصري محمد صبحي", تقول جازمة. وتؤكد لطيفة أنها لم تخض تجربة السينما بعد "سكوت حنصوّر", لأن ما عرض عليها لم يحمل أي إضافة: "لا أستطيع الاستسهال في ما أقدمه. عليه أن يحمل رسالة. ضميري يعذبني كثيراً". وتعترف بأن الوقوف أمام كاميرا يوسف شاهين وكتلة الأحاسيس التي يعطيها, والألحان التي قدمها عمر خيرت علمت كثيراً.

فضلاً عن المسرح الرحباني, تعمل لطيفة بجهد على إنهاء البوم طال انتظاره تتعامل فيه أيضاً مع قطب آخر من المدرسة الرحبانية هو زياد. ولا تخاف لطيفة هنا المجازفة أو خوض تجربة تخاطب جمهوراً معيناً, وتنخرط في مدرسة موسيقية وسياسية مثيرة للجدل: "عندما كنت طالبة في كلية الآداب في تونس, كنا ننتظر تسرب شريط مسرحية زياد الآتي من لبنان... أفكاره طبعاً تتماشى مع أفكاري. وهو فنان صادق يعيش هموم الناس". وتعقد لطيفة آمالاً كبيرة على الشريط الجديد الذي يتضمن ثمان أغنيات تحمل جديد زياد. "سيصدر الألبوم خلال الشتاء, لقد انهينا تسجيل أربع أغان وعلينا إنهاء الباقي".

تبدو لطيفة عاتبة على المهرجانات والفضائيات العربية. تستنكر موضة الاحتكار التي فتكت بصرح قرطاج الجماهيري, كما تستغرب قبول الفنانين تلك الظاهرة التي غالباً ما تنعكس عليهم سلباً. ولا تستغرب الفشل الذريع الذي منيت به الحفلات الصيفية في قرطاج وجرش وغيرها. إذ إن هذه الموضة التي ساهمت وزارات الثقافة في الدول العربية و"فضائيات العري" في تفشيها, لن تنجح.

وتفخر لطيفة في كونها ناجحة على رغم أنها ليست فنانة فضائيات. فقد استطاعت خلال مسيرتها الفنية أن تكون صادقة في فنها واختيارها لأغانيها وعرفت كيف تجسد أفراح وأحزان المستمع, وكيف تتسلح بثقافة موسيقية وعامة كبيرة.

ولا تعتبر المغنية التونسية أنها مقصرة باللهجة الخليجية فهي ستقدم في ألبومها المقبل (بعد زياد) ألبوماً منوعاً بين مصري وليبي وخليجي تتعامل فيه مع الفنان العماني خالد بن حمد.

وتنهي لطيفة حديثها بالتشديد على الدور الذي يجب أن تلعبه المرأة والفنانة العربية, "وسط كل هذه الأزمات التي لا تسمح أبداً في أن تكون تلك الفنانة امرأة مترفة كما هو الحال في الفضائيات العربية. علينا أن نركز على الفن الملتزم. مساكين هم هؤلاء الذين لا يرون في الفن سوى سخافات وعري وسخاء وطيارات خاصة وكاميرات ديجيتال...الأغنية الوطنية ما زالت فاعلة. فمن يحب لطيفة وصوتها يستمع إلى أغانيها. وحين تغني الوطني, لا بد أن يسمعها".

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 23 أوت 2004)


تشمل الهز والشبح وسكب الماء البارد والحشر في ثلاجة
وثيقة أعدها الشاباك تسربت إلى منظمات حقوقية تفصل أساليب التعذيب الوحشية بحق الأسرى

الناصرة ـ القدس العربي ـ من زهير اندراوس:

كشف النقاب الاحد في اسرائيل عن وثيقة سرية اعدها محققو جهاز الامن العام ( الشاباك ) حول تفاصيل عملية تعذيب الأسير الفلسطيني حسام علي بدران والتي منعت المحكمة الاسرائيلية الكشف عنها منذ خمس سنوات.

ورغم تحويل الوثيقة منذ اسبوعين الي المستشار القضائي للحكومة، مناحيم مزوز، للتحقيق فيها الا انه لم يرد عليها بعد. وتم كشف الوثيقة بالصدفة حيث وضعت بالخطأ في ملف تحقيق الاسير حسام بدران واطلع عليها محاميه لبيب حبيب فحولها الي اللجنة الشعبية ضد تعذيب الاسري وهي بدورها قدمتها الي المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية.

وتفصل الوثيقة اساليب تعذيب الفلسطينيين الذين يدرجهم المحققون في قائمة القنابل الموقوتة وسجلها رئيس وحدة التحقيق في الشاباك والمعروف بكنيته عوز. وجاء في الوثيقة ان هذا الاسلوب يندرج ضمن اساليب اخري تمارس مع الاسري الذين تعتبرهم الدولة العبرية قنبلة موقوتة ويشكلون خطرا علي امنها.

واسلوب التعذيب الذي مورس بحق الاسير بدران اتبعه المحققون مع جميع الاسري وفيه يجلس الاسير الفلسطيني علي كرسي من دون ظهر بعد تكبيل يديه. امامه محقق وخلفه محقق. الثاني يمسك كتفي الاسير ويشدهما الي الخلف ويبقي الاسير بهذه الوضعية التي تسبب له الاما شديدة لدقائق طويلة وبعد ذلك يدفع المحقق من الخلف الاسير الي الامام فيمسكه المحقق من امامه ويدفعه الي الخلف وهكذا يبقي الاسير لوقت طويل.

وتظهر الوثيقة اساليب اخري من التعذيب كانت قد منعتها المحكمة العليا في العام 1999 بعد ان تقدمت مؤسسات فلسطينية عدة بالتماسات اليها ضد محققي الشاباك الاسرائيلي الذين مارسوا اساليب تعذيب ممنوعة علي الاسري الفلسطينيين وادت الي وفاة بعضهم وتسبيب اعاقات للعديد منهم، اضافة الي تدهور حالتهم الصحية.

وكشفت اللجنة الشعبية ضد التعذيب وتنظيم بتسيلم من خلال شهادات الاسري، ان المحققين وجيش الاحتلال الاسرائيلي واصلوا ممارسة اساليب التعذيب الممنوعة ومنها الهز و الشبح و تبريد الاسير بوضعه داخل ثلاجة او سكب المياه الباردة عليه في الشتاء وابقاء الاسير تحت المطر لساعات طويلة واسلوب التعذيب المعروف بـ الموزة بحيث يتم وضع الاسير بشكل ملتو شبيه بالموزة لوقت طويل مما يؤدي الي الام شديدة في الظهر وهناك من اصيب بالشلل بعد تعرضه لهذا الاسلوب بالذات وهو الاقرب لحالة الاسير بدران.

لكن مصادر امنية اسرائيلية زعمت، كما افادت الاذاعة الاسرائيلية الرسمية باللغة العبرية، ممارسة اساليب التعذيب الممنوعة من قبل المحققين، وقالت ان ممارسة هذه الاساليب تتم بعد الحصول علي مصادقة من المستشار القضائي للحكومة. وحول التحقيق مع بدران رد الناطق بلسان وزارة القضاء ان الموضوع ما زال قيد التحقيق.
وقالت حنه فريدمان، مديرة اللجنة الشعبية ضد التعذيب ان اللجنة ستواصل ملاحقة القضية حتي النهاية بما في ذلك تقديم التماس للمحكمة العليا الاسرائيلية لمقاضاة المحققين الذين ارتكبوا الفظائع خلال التحقيق مع الفلسطينيين.

من جهة أخري تضمن التقرير نصف السنوي الذي قدمه ممثل النيابة العسكرية الجنرال مناحم فنكلشتاين للجنة الدستور البرلمانية اعتراف جيش الاحتلال ان الحواجز المقامة في الاراضي الفلسطينية تشكل ثغرة في مجال حقوق الانسان. واعرب رئيس اللجنة البرلمانية ميخائيل ايتان (ليكود) عن قلقه من حالة حقوق الانسان الفلسطيني في الاراضي المحتلة واوضح انه سيدعو قائد اركان جيش الاحتلال، الجنرال موشيه يعلون للمشاركة في جلسة قادمة للجنة لبحث المسألة.

وخلال اجتماع لجنة الدستور قال فنكلشتاين انه منذ انتفاضة الاقصي فتحت الشرطة العسكرية تحقيقاً ضد 600 جندي يشتبه في انهم تعرضوا للفلسطينيين بالضرب والاهانة والمماطلة والسرقة، لافتا الي تقديم لوائح اتهام ضد الجنود في 90 حالة فقط. وكشف ان العقاب الاقصي للذين ادينوا من الجنود الاسرائيليين بالاعتداء علي ارواح وحقوق الفلسطينيين لم يتعد 11 شهرا ومن ضمن ذلك ادانة ضابط قتل طفلا فلسطينيا بالسجن لمدة ستة اشهر فقط فيما ادين جندي بالسجن لمدة 10 شهور لادانته بالحصول علي رشوة في الحاجز الذي خدم فيه.

النائبة زهافا جلئون عضو لجنة الدستور عقبت علي المعطيات بالقول ان انحسار عدد الجنود الذين تمت محاكمتهم مقابل الاعداد الهائلة للفلسطينيين الذين يقتلون، يدلل علي التدهور الاخلاقي في هذه البلاد.

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 23 أوت 2004)


د. محمد عمارة: "الغرب يتخذ من الأصولية ذريعة لتبرير هجومه على الإسلام"

القاهرة: محمد خليل
فند الدكتور محمد عمارة عضو مجمع البحوث الاسلامية في مصر الأبعاد المختلفة لمصطلح «الأصولية»، واستقصى عمارة في كتابه الصادر حديثا «الأصولية بين الغرب والاسلام» جذور هذا المصطلح وكيف اتخذه مفكرو الغرب أداة لخلط المفاهيم والرؤى لتشويه صورة الاسلام، وتعميق الكراهية للمسلمين.

وأكد المؤلف أن هناك الكثير من المفاهيم والمصطلحات الشائعة عن الاسلام في الغرب تختلف في معناها ومدلولاتها في الفكر الغربي عنها في الفكر الاسلامي..

وأشار الى أن بعض المصطلحات التي استخدمها الغرب لتبرير هجومه على الاسلام مثل الأصولية التي هي مصطلح غربي النشأة، غربي المضمون ولأصله العربي ومعانيه الاسلامية مضامين ومفاهيم أخرى مغايرة لمضامينه الغربية التي يقصد اليها الآن متداولوه.

ويوضح الدكتور عمارة ان هذا الاختلاف في المضامين والمفاهيم مع الاتحاد في المصطلح أمر شائع في العديد من المصطلحات التي يتداولها العرب والمسلمون ويتداولها الغرب مع تغاير مضامينها في كل حضارة وهو أمر يحدث الكثير من اللبس والخلط في حياتنا الثقافية والسياسية والاعلامية المعاصرة التي خلطت فها وسائل الاتصال مصطلحات كثيرة تحدث في اللفظ مع اختلافها في المضامين والخلفيات والايماءات.

ويكشف الدكتورعمارة ان الأصولية في المحيط الغربي هي في الأصل والأساس حركة بروتستانتية التوجيه، اميركية النشأة، انطلقت في القرن التاسع عشر الميلادي من صفوف حركة أوسع هي «الحركة الألفية» التي كات تؤمن بالعودة المادية والجسدية للمسيح عليه السلام ثانية الى هذا العالم، ليحكمه ألف عام تسبق يوم الدينونة والحساب.

ويوضح ان الموقف الفكري الذي ميز ويميز هذه الأصولية هو التفسير الحرفي للانجيل وكل النصوص الدينية المورثة والرفض الكامل لأي لون من ألوان التأويل لأي نص من هذه النصوص.
ويؤكد د. عمارة انه عندما أصبحت الأصولية مذهبا مستقلا بذاته في بداية القرن العشرين تبلورت لها عبر مؤتمراتها ومن خلال مؤسساتها وكتابات قساوستها مقولات تنطلق من التفسير الحرفي للأنجيل داعية الى

مخاصمة الواقع ورفض التطور ومعاداة المجتمعات العلمانية بخيرها وشرها على السواء.

أما عن مصطلح الأصولية في المنظور العربي والمفهوم الاسلامي، يقول الدكتور عمارة لا يوجد في معاجمنا القديمة ـ لغوية كانت أو كشافات لمصطلحات ـ ذكر لهذه النسبة ـ «الأصولية» ـ وانما نجد الجذر اللغوري ـ «الأصل» ـ بمعنى أسفل الشيء وجمعه أصول وفي القرآن الكريم «ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله»، كذلك القرار «إنها شجرة تخرج في أصل الجحيم" والجذر، «ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء»، ويطلق الأصل على القانون والقاعدة المناسبة المنطبقة على الجزئيات وعلى الحالة القديمة كما في قول علماء أصول الفقه.

الأصل في الأشياء الاباحة والطهارة، والأصول المبادئ المسلمة وعند علماء «الأصول»، يقال: الأصل في هذه المسألة الكتاب والسنة، وثانيها القاعدة الكلية، وثالثها: الراجح الأولى والأحرى، هكذا خلا ويخلو تراث الاسلام وحضارته وتخلو معاجم العربية وقواميسها من مصطلح «الأصولية»، ومن المضامين التي عرفها الغرب لهذا المصطلح وليس من بين مذاهب الاسلام القديمة من وقف تماما عند حرفية النصوص رافضا التأويل حتى يمكن اطلاق مصطلح الاصولية بالمفهوم الغربي عليه.

ويضيف الدكتور عمارة ان بعض الكتاب الغربيين الذين أطلقوا مصطلح «الأصولية» على الصحوة الاسلامية المعاصرة نراهم وهم يتحدثون عن علاقة هذه الصحوة بالماضي الاسلامي يجعلون موقفها هذا من الماضي والتراث على العكس من موقف الاصوليين الغربيين من ماضيهم وتراثهم النصراني، فعلى حين تنسحب «الأصولية» بمعناها الغربي الى الماضي مخاصمة الحاضر والمستقبل نجد الصحوة الاسلامية المعاصرة بشهادة هؤلاء الكتاب الغربيين تتخذ من العلاقة بالماضي ومن النظر اليه موقفا مختلفا، فهي تريد بعث الماضي لا على النحو الذي تفعله التيارات الجامدة وانما بعث ينظر الى هذا الماضي ليتخذ منه هداية للمستقبل.

(المصدر: صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم 23 أوت 2004)

بسم الله الرحمن الرحيم

كتاب "جاذبية الإسلام" ـ الحلقة رقم 33

غزوة الأحزاب وخطة سلمان الفارسي

 

بقلم: د. محمد الهاشمي الحامدي

كاتب تونسي

من أجل أن تكون الحملة العسكرية الجديدة حاسمة وقادرة على إنهاء الإسلام وهزيمة المؤمنين به، عملت قريش على تكوين تحالف واسع يضم أعداء الإسلام، وجمع جيش عريض لا يمكن للمسلمين أن يوقفوا زحفه مهما كانت حماستهم وشجاعتهم واستعداداتهم للتضحية من أجل مبادئهم.

وكان مما يسر لقريش تكوين هذا التحالف الدور النشط الذي قام به عدد من زعماء قبيلة بني النضير الذين خرجوا من المدينة المنورة في العام الرابع للهجرة، وزعماء آخرون من قبيلة بني وائل، ومن أهمهم سلام بن أبي الحقيق النضري، وحيى بن أخطب النضري، وكنانة بن أبي الحقيق النضري، وهوذة بن قيس الوائلي، وأبو عمار الوائلي، وآخرون. قام هؤلاء الزعماء بزيارة عمل مهمة إلى مكة المكرمة، والتقوا بقادة قريش، وأكدوا لهم أنهم سيدعمون جهودهم الحربية التي تستهدف نبي الإسلام إلى أن يتم استئصاله.

ولاشك أن فهم دوافع هذا الوفد ليس أمرا صعبا أو معقدا، فأكثرهم خرجوا من المدينة بعد مواجهة مع المسلمين، وهم كانوا يعتبرون أنفسهم في معركة مفتوحة معهم، كما أن حساباتهم السياسية كانت ترجح أن نهاية المواجهات بين قريش والمسلمين ستكون لصالح قريش دون شك ولا جدال. لذلك لم يترددوا في أن يقولوا لقادة قريش عندما سألوهم هل دين محمد خير أم دين قريش، بأن دين قريش أفضل. فقد كان ذلك منسجما مع حساباتهم الإستراتيجية التي بنيت على أن التحالف مع قريش أضمن وأجدى من التقارب مع الدولة المسلمة.

واتصل الوفد أيضا بقبيلة غطفان، من فرع قيس عيلان، فنقلوا إليهم أنباء استعدادات قريش لتسيير حملة عسكرية جديدة ضد النبي وأصحابه، وحثوهم على المشاركة فيها، وأكدوا لهم بأنهم سيدعمون هذا التحالف، فاستجاب زعماء غطفان للعرض ودخلوا طرفا في التحالف.

وبعد التخطيط والمشاورات والإستعدادات، اكتملت أركان التحالف السياسي والعسكري المعادي للنبي، وانطلقت حملة عسكرية كبيرة باتجاه المدينة المنورة. خرج في الحملة جيش قرشي كبير يقوده أبو سفيان، ومعه جيش من حلفاء قريش من بني كنانة وأهل تهامة، وجيش من قبيلة غطفان يقوده عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر، وشارك في الحملة مقاتلون من قبائل بني فزارة وبني مرة وأهل أشجع. وبدا أن الأمور هذه المرة تسير باتجاه ما سعى له زعماء الشرك والطغيان في قريش منذ اليوم الأول لظهور دعوة الإسلام، ألا وهو تصفية النبي وتصفية أصحابه ومصادرة حقهم في عبادة الله وحده لا شريك له.

وصلت أخبار الحملة العسكرية الجديدة لهذه الأحزاب المتحالفة إلى النبي في المدينة المنورة، فشرع فورا في وضع خطة للتعامل معها. وهنا برز اسم رجل مسلم مشهور من أهل فارس، يحبه المسلمون من كل جيل، هو سلمان الفارسي. كان سلمان قد استوطن المدينة منذ بضع سنوات، وآمن بالإسلام، وأحب النبي وناصره. فلما تحركت الأحزاب باتجاه المدينة، اقترح سلمان على النبي اعتماد خطة دفاعية لم يكن للعرب أو للمسلمين معرفة بها من قبل، وهي أن يحفر المسلمون خندقا حول جبل سلع في المدينة، بحيث تكون ظهورهم للجبل يحتمون به، ويكون الخندق أمامهم فيمنع الجيش المهاجم من الوصول إليهم. وكان من الخطة أيضا تأمين النساء والأطفال في مواقع حصينة يصعب على الجيش المعادي أن يصل إليها.

اعتمد النبي صلى الله عليه وسلم خطة سلمان الفارسي، وبدأ على الفور تنفيذها في سباق مع الزمن، من أجل استكمال حفر الخندق قبل وصول جيوش تحالف العدوان من قريش وبني فزارة وغطفان وأشجع. شارك سائر أهل المدينة في حفر الخندق، وكلف النبي كل عشرة أشخاص بحفر مساحة قدرها أربعون ذراعا، وتعاون الناس على أعمال الحفر ونقل التراب في أجواء من الحماسة الشديدة والإستعداد للتضحية، إلا قلة من حزب المنافقين داخل المدينة، فقد كانوا يأتون النبي بالأعذار من أجل ترك ميدان العمل والعودة لأهاليهم. وشارك النبي في أعمال حفر الخندق، ونقل التراب مع أصحابه، وكان يردد بعض الأناشيد معهم لإضفاء أجواء التفاؤل والإنشراح في الموقع.

ورغم الحماسة الشديدة، فإن أيام حفر الخندق كانت أيام شدة وضيق. فالعدو المقبل يستهدف استئصال الإسلام ونبيه وأهله، والإمكانيات المتاحة لرده وردعه قليلة، والموارد المالية شحيحة، والجوع منتشر في صفوف المسلمين الذين يحفرون الخندق، حتى أن النبي كان يضع الحجارة على بطنه من شدة الجوع، وكذلك فعل الكثير من أصحابه. وكعادته كلما احتاج إلى سند ومدد، توجه النبي إلى ربه داعيا:

                    اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة

        فاغفر للأنصار والمهاجرة           

علا صوت النبي بهذا الدعاء، فأجاب أصحابه منشدين:

نحن الذين بايعوا محمدا   على الجهاد ما بقينا أبدا

واستعار النبي من شعر واحد من أصحابه، عبد الله بن رواحة، أبياتا تعبر عن بعض ملابسات ذلك الموقف الصعب:

والله لولا الله ما اهتدينا    ولا تصدقنا ولا صلينا

فأنزلن سكينة علينا    وثبت الأقدام إن لاقينا

إن الألى قد بغوا علينا    إذا أرادوا فتنة أبينا

حفر المسلمون الخندق وهم يواجهون عدوانا كبيرا يستهدفهم، وظروفا مادية صعبة داخل المدينة جعلت بعضهم لا يلقى طعاما يأكله لمدة ثلاثة أيام. ومع ذلك، كان النبي يطمئن أصحابه إلى خير كبير ينتظرهم وينتظر البشرية كلها في المستقبل. قال سلمان الفارسي يروي بعض يوميات حفر الخندق: "ضربت في ناحية من الخندق، فغلظت على صخرة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قريب مني. فلما رآني أضرب ورأى شدة المكان علي، نزل فأخذ المعول من يدي، فضرب به ضربة لمعت تحت المعول برقة. ثم ضرب به ضربة أخرى، فلمعت تحته برقة أخرى. ثم ضرب به الثالثة، فلمعت تحته برقة أخرى. قلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، ما هذا الذي رأيت لمع تحت المعول وأنت تضرب؟ قال: أوقد رأيت ذلك يا سلمان؟ قلت نعم. قال: أما الأولى فإن الله فتح بها علي اليمن، وأما الثانية فإن الله فتح علي بها الشام والمغرب، وأما الثالثة فإن الله فتح علي بها المشرق".(1)

بالنسبة للمسلمين وسائر المؤمنين بالأدلة التاريخية، تعد هذه الرواية عن سلمان الفارسي دليلا إضافيا على صحة نبوة محمد بن عبد الله. فقد تحقق ما قاله في هذا الموقف بالحرف، وانتشرت مبادئ الإيمان بالله وحده لا شريك له وتعاليم الإسلام في اليمن، وفي الشام والمغرب حتى وصلت السينغال وأنحاء واسعة في غرب أفريقيا، وفي إيران والهند شرقا حتى وصلت إلى ربوع الصين. ولو قدر لعدو من أعداء الإسلام، أو واحد من المحسوبين على حزب المنافقين في المدينة أن يسمع ما قال النبي لسلمان أيام حفر الخندق لضحك ملء شدقيه سخرية من المسلمين: كيف يتطلعون إلى انتشار تعاليمهم في شرق العالم وغربه، وهم محاصرون في مكان ضيق عند جبل من جبال المدينة، يدهم جيش كبير يوشك أن يستأصلهم بالكامل؟!

وكان هذا هو بالضبط موقف معتب بن قشير، أحد الذين حضروا حفر الخندق ولم يتقبلوا وعود النبي بانتصارات عظيمة آتية في تلك الظروف، وقال: محمد يعدنا أن نأكل كنوز كسرى وقيصر وأحدنا اليوم لا يأمن على نفسه أن يذهب إلى الغائط!

واستطاع المسلمون أن يتموا حفر الخندق قبل وصول جيش تحالف العدوان، الذي ضم عشرة آلاف مقاتل من قريش، وبني كنانة، وأهل تهامة، وغطفان ومن تبعهم من أهل نجد، إضافة لمقاتلين من قبائل بني فزارة وبني مرة وأهل أشجع. نزل الجيش المعتدي قريبا من جبل أحد، في الجهة المقابلة لجيش النبي الذي تحصن بجبل سلع، وكان تعداده ثلاثة آلاف مقاتل. وكان الخندق يفصل بين الجيشين.

في تلك اللحظات العصيبة، سعى حيى بن أخطب النضري الذي برز دوره في تعبئة عدوان قريش وتحالف الأحزاب المؤيدة لها منذ البداية، سعى إلى توجيه ضربة موجعة جديدة للمسلمين لم يكونوا يحسبون لها حسابا. فقد توجه إلى منزل كعب بن أسد القرظي، المسؤول الأول عن عقد بني قريظة وعهدهم وطلب إجراء مشاورات عاجلة معه. كان كعب هو من عاقد النبي صلة الله عليه وسلم من قبل وعاهده، باسم قومه بني قريظة، عهد أمان وسلام. فلما جاءه حيى بن أخطب يطرق بابه رفض في البداية أن يفتح له، وقال له: ويحك يا حيى، إنك امرؤ مشؤوم، وإني قد عاهدت محمدا، فلست بناقض ما بيني وبينه، ولم أر منه إلا وفاء وصدقا. لكن حيى ألح في طلب الدخول ولم يغادر حتى فتح له الباب. وعندئذ قال لكعب: ويحك يا كعب، جئتك بعز الدهر وببحر طام، جئتك بقريش على قادتها وسادتها حتى أنزلتهم بمجتمع الأسيال من رومة، وبغطفان على قادتها وسادتها حتى أنزلتهم بذنب نقمى إلى جانب أحد، وقد عاهدوني على أن لا يبرحوا حتى نستأصل محمدا ومن معه. ورد كعب على عرض حيى: جئتني والله بذل الدهر، وبجهام (أي بسحاب لا ماء فيه) قد هراق ماءه، فهو يرعد ويبرق ليس فيه شيء. ويحك يا حيى، فدعني وما أنا عليه فإني لم أر من محمد إلا صدقا ووفاء. ولم ييأس حيى من هذا الرفض الأولي، وإنما زاد في الإلحاح والمجادلة حتى أقنع كعبا بنقض عهده مع الرسول صلى الله عليه وسلم، مقابل ضمانات بالحماية والإنتقال إلى حصن حيى إذا رجعت جيوش التحالف المعادي من دون أن تستأصل النبي وأصحابه. (2)

وهكذا اشتد الحصار على النبي ومن معه من المسلمين. فقبائل العرب تطوقهم بجيش كبير، وحلفاء الداخل ينقضون العهد ويتحالفون مع الأعداء المهاجمين، والمنافقون المنضوون الى تجمع الإسلام بألسنتهم يروجون للهزيمة، ويتسللون من معسكر النبي عائدين لبيوتهم. وقد وصف القرآن الكريم تلك الأجواء في عدة آيات من سورة الأحزاب:

"إذ جاؤوكم من فوقكم ومن أسفل منكم، وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر، وتظنون بالله الظنونا. هنالك ابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا. وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا. وإذ\ قالت طائفة منكم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا. ويستأذن فريق منهم النبي، يقولون إن بيوتنا عورة، وما هي بعورة، إن يريدون إلا فرارا. ولو دخلت عليهم من أقطارها ثم سئلوا الفتنة لأتوها، وما تلبثوا بها إلا يسيرا. ولقد كانوا عاهدوا الله من قبل لا يولون الأدبار، وكان عهد الله مسؤولا. قل لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل، وإذا لا تمتعون إلا قليلا. قل من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة، ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا". (3)

حاول النبي صلى الله عليه وسلم أن يشق التحالف المعادي له، ففاوض قائدي جيش غطفان عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر والحارث بن عوف بن أبي حارثة المري، على أساس أن يعطيهما ثلث ثمار المدينة مقابل أن يعودوا ومن جاء معهم من مقاتلي غطفان إلى ديارهم وينسحبوا من الجبهة التي تحاصر المدينة. لكن اثنين من زعماء أهل المدينة سعد بن معاذ وسعد بن عبادة لم يتحمسا للعرض. وقال سعد بن معاذ للنبي: يا رسول الله، قد كنا نحن وهؤلاء القوم على الشرك بالله وعبادة الأوثان، لا نعبد الله ولا نعرفه، وهم لا يطمعون أن يأكلوا منها ثمرة إلا قرى أو بيعا. أفحين أكرمنا الله بالإسلام وهدانا له وأعزنا بك وبه، نعطيهم أموالنا؟ والله ما لنا بهذا من حاجة، والله لا نعطيهم إلا السيف حتى يحكم الله بيننا وبينهم". (4) فقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيه.

وحال الخندق بين جيوش التحالف المعادي وبين أن يشنوا هجومهم النهائي ضد المسلمين، فأحكموا الحصار عليهم، وتبنوا سياسة الإنتظار، على أمل أن تنهار حصون المسلمين ودفاعاتهم. وجربت بعض كتائب قريش والأحزاب المتحالفة معها اجتياز الخندق فتصدى لها المسلمون وردوها على أعقابها. كما حصلت بعض المواجهات الفردية، أشهرها بين علي بن أبي طالب وعمر بن عبد ود، وقد انتصر فيها علي وتمكن من قتل خصمه. وتمكن أحد المقاتلين من جيش الأحزاب من إصابة سعد بن معاذ بسهم في ذراعه، وكانت الإصابة بليغة، مرض منها سعد أياما ثم لقي الشهادة.

ثم جاء إلى النبي رجل يود أن يعلن إسلامه وينضم إلى معسكر المسلمين، وبدأت من تلك اللحظة قصة حفظها تاريخ الإسلام، كان لها أثر كبير على مجريات حرب الأحزاب.

اسم الرجل نعيم بن مسعود، من قبيلة غطفان، وقد جاء إلى النبي وقال له: "يا رسول الله إني قد أسلمت، وإن قومي لم يعلموا بإسلامي، فمرني بما شئت. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنما أنت فينا رجل واحد، فخذل عنا إن استطعت، فإن الحرب خدعة". (4)

وأثبتت وقائع الساعات اللاحقة أن نعيما كان رجلا ذكيا قادرا على إدخال البلبلة والإنقسام في صفوف الجيوش المعتدية.

ــــــــــــــــــــ

(1) ـ سيرة ابن هشام. الجزء الثالث. مصدر سابق. ص 130

(2) ـ تفاصيل الحوار بين حيى بن أخطب النضري وكعب بن أسد القرظي واردة في سيرة ابن هشام. الجزء الثالث. مصدر سابق. ص 131-132

(3) ـ القرآن الكريم. سورة الأحزاب: 10-17

(4) ـ سيرة ابن هشام. الجزء الثالث. مصدر سابق. ص 137


Accueil

23aout04

Weboscope Mesure d'audience, statistiques, ROI
Classement des meilleurs sites, chat, sondage

 

قراءة 194 مرات