الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

22septembre06a

Home - Accueil - الرئيسية

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
7 ème année, N° 2313 du 22.09.2006
 archives : www.tunisnews.net

الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين:مواصلة الإعتداء على الحريات الشخصية
مركز تونس لاستقلال القضاء و المحاماة: بيـــان
الطالب بشير الغريسي: بيان إلي الرأي العام الطلاّبي والوطني
من انشطة القيادة الموحدة للاتحاد العام لطلبة تونس
نــداء الى القوى والأحزاب الماركسية في الوطن العربي
الموقف: القيادة النقابية ترفض إضراب الثانوي
موقع الحزب الديمقراطي التقدمي:مياه الأمطار تحاصر سكان الحي التعويضي بصفاقس
المصريّون:حملة أمنيّة واسعة في تونس لجمع ومنع كلّ كميات الدمية "فلّة"من الأسواق بسبب إرتدائها للحجاب !
الموقف: د المنصف المرزقي :ردة الفعل العربية على الجرائم الإسرائيلية دون المستوى ولا حل للازمة السياسية في تونس إلا بتكوين جبهة
 د المنصف المرزقي: المرفوض من الافتراء علينا
عبد الرحمان الدريدي:تناقض بغض الرؤى التقدمية مع الخصوصيات المجتمعية:مطلب المساوات في الميراث انموذج
الهادي بريك:في ظـلال رمضـان
صحيفة السياسة الكويتية:رؤية الهلال في صحراء التيه!
لطفي زيتون:المسكوت عنه في خطاب البابا بينيدكت السادس عشر
الشيخ راشد الغنوشي: أما آن الأوان لوضع حد لهذا الخلط المدمر بين الإسلام والإرهاب؟
عبدالحميد العدّاسي: في الأمر بالإخلاص و حسن النيّات في جميع الأعمال

 


 

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )
To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 لمشاهدة الشريط الإستثنائي الذي أعدته "الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين"  

حول المأساة الفظيعة للمساجين السياسيين وعائلاتهم في تونس، إضغط على الوصلة التالية:

 

 


 
 
 
أنقذوا حياة محمد عبو
أنقذوا حياة كل المساجين السياسيين
الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين

33 نهج المختار عطية 1001 تونس
الهاتف: 71.340.860
الفاكس: 71.351831

 
تونس في: 22 سبتمبر 2006
مواصلة الإعتداء على الحريات الشخصية
 

أخبرتنا بعض عائلات المساجين السياسيين من الإسلاميين أن بناتها تتعرضن حاليا لمضايقات تتعلق بارتدائهن للحجاب و أن مديري المعاهد الثانوية و العليا و بعض موظفي الإدارة بالمعاهد المذكورة عمدوا أخيرا إلى نزع الحجاب من فوق رؤوسهن عنوة دون رضائهن تحت إشراف الوالي و المعتمدين و رؤساء خلايا الحزب الحاكم كما تقع ملاحقتهن بعد خروجهن من المعاهد.
رئيس الجمعية
الأستاذ محمد النوري

 

مركز تونس لاستقلال القضاء و المحاماة

 

تونس في 22 سبتمبر 2006

 

بيـــان

 

منعت وزارة العدل الهيئة الشرعية للمكتب التنفيذي لجمعية القضاة التونسيين من المشاركة في مؤتمر الإتحاد العالمي للقضاة الذي ينعقد في المجر من 26 سبتمبر إلى 04 أكتوبر 2006. و كان رئيس الجمعية السيد أحمد الرحموني تلقى الدعوة لحضور المؤتمر ضمن وفد يتضمن إضافة له كل من الكاتبة العامة للجمعية القاضية كلثوم كنو و عضوي المكتب التنفيذي القاضيتين روضة القرافي ووسيلة الكعبي. و قد امتنع وزير العدل من الإجابة على مطالب ترخيص السفر المقدمة من طرفهم في هذا الشأن بينما عطلت وزارة الداخلية تجديد جوازي سفر القاضيتين كلثوم كنو وروضة القرافي رغم مرور عدة أسابيع على تقديم مطالب مستوفية الشروط في الغرض و انقضاء المدة العادية التي تتطلبها هذه العملية.

 

و تقدم هذه الممارسات نموذجا عن تدخل السلطة التنفيذية في القضاء و في قمع المجتمع المدني بقصد تغييب الممثلين الشرعيين للقضاة عن المؤتمر و إفساح المجال للهيئة المنصبة من طرفها على الجمعية لمغالطة المؤتمر حول الأوضاع الحقيقية للقضاء و للقضاة التونسيين.

 

كما تأتي هذه العملية كفصل آخر من خطة تسييس القضاء وتوظيفه كجهاز في خدمة السلطة التنفيذية بعد تصاعد المطالبة باستقلال القضاء و احترام وضعه كسلطة دستورية في أوساط القضاة و الذي واجهته السلطة بافتكاك مقر الجمعية و ترتيب انقلاب عليها أدى إلى تنصيب هيئة شكلية فاقدة لأية تمثيلية.

 

و قد أبرزت الحركة الأخيرة للقضاة تكريس سياسة الترقية و إسناد المسؤوليات و إغداق الإمتيازات على أساس الموالاة للسلطة من طرف القضاة كما استكملت بمقتضاها وزارة العدل معاقبة ممثلي الهياكل الشرعية للجمعية عن طريق النقل التعسفية إلى مناطق نائية داخل الجمهورية.

 

و بالتنسيق و التوازي مع هذه الحملة التطهيرية دعت الهيئة المنصبة على الجمعية إلى جلسة عامة لتنقيح القانون الأساسي بقصد منع القضاة المباشرين خارج العاصمة من الترشح مستقبلا لهيئتها التنفيذية بقصد منع القضاة المستقلين المبعدين من العودة لهياكل الجمعية. و قد كشفت هذه الجلسة العامة التي لم يحضرها سوى بعض عشرات من القضاة عزلة الهيئة المنصبة و الإزدراء الذي تثيره ممارساتها لدى عموم القضاة.

 

و بطلب من رئيس جمعية القضاة التونسيين و أعضاء مكتبها التنفيذي سيتوجه الأستاذ عبد الرزاق الكيلاني عضو هيئة المحامين و الكاتب العام للمركز إلى المجر لإعلام مؤتمر الإتحاد العالمي للقضاة باحتجاز نواب جمعية القضاة التونسيين و منعهم من طرف السلطة من حضور مؤتمرهم و شرح ما يتعرض له القضاة التونسيون و جمعيتهم من ممارسات.

 

إن مركز تونس لاستقلال القضاء و المحاماة إذ يذكر بمواقفه و بياناته السابقة بهذا الصدد يؤكد أن المأزق الذي آلت إليه أوضاع القضاء و القضاة في تونس يعود بالمسؤولية إلى رئيس الجمهورية باعتباره " الضامن لاحترام الدستور و القانون و المسئول على السير العادي للسلط العمومية الدستورية" بمقتضى الدستور ( الفصل 41 و 42) و يجدد مطالبته بمراجعة السياسة الحالية بما يضمن للقضاء استقلاليته و هيبته و تدارك التداعيات الخطيرة المترتبة و التي قد تترتب عنها.

 

عن مركز تونس لاستقلال القضاء و المحاماة

الرئيس : المختار اليحياوي

 

بيان إلي الرأي العام الطلاّبي والوطني

 

أنا الطالب بشير الغريسي المرسّم بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجيّة برادس والمنخرط بالاتحاد العام لطلبة تونس، أعلم الرأي العامّ الطلاّبي والوطني بالمظلمة التّي أتعرّض لها من قبل إدارة المعهد والأمن الجامعي بسبب نشاطي النقابي بالجزء الذي أنتمي إليه وهو الأمر الذي يكفله دستور البلاد وقوانينها.

 

فعلى إثر ما تمّ من منع للطالبات المُتحجّبات من دخول الكلّية (الأمر المتواصل بشكل يومي منذ العودة الجامعيّة)  يوم الثلاثاء 19 سبتمبر الجاري، والذي صادف توقيت التحاقي بالدرس، وبسبب إبدائي لاستغرابي لهذا المنع غير المُبرّر، تعرّضت للدفع والإهانة من قبل أحد عناصر الأمن الجامعي وحارس البوّابة الذي وضع إصبعيه في عينيّ مهدّدًا بفقئهما، ورغم قيام المدير بإدخال الطالبات وإخلاء سبيلي، تمّت مناداتي من طرف أعوان البوليس السياسي المتواجدين بالمكان وقاموا بنقلي إلى منطقة الأمن برادس حيث تحقّقوا من هويّتي وأخلوا سبيلي.  وعند عودتي للمعهد بادرني المدير باتهامي بالتسبّب في ما حدث من شغب كما قال، وخيّرني بين الإقرار بإحداث الشغب والاعتذار الكتابي عما حدث أو طردي من المعهد، الأمر الذي رفضته لعدم اقتناعي بأنّي ارتكبت ذنبًا يستوجب الاعتذار.

 

وبعد مرور يومين دخلت فيهما المعهد وتابعت دروسي دون مضايقات، فوجئت اليوم الجمعة 22 سبتمبر بمنعي من الدخول إلى المعهد من قبل الأمن الجامعي، وعند قدوم الكاتب العامّ واصطحابه لي إلى مكتب المدير، فاجأني هذا الأخير بإعلانه أنى مُوقف عن الدراسة إلي أن تتمّ إحالتي على مجلس التأديب ، مكرّرًا مطالبته لي بالاعتذار الكتابي عن ذنب لم أرتكبه (وهو تحريض الطالبات على التمسّك بحقّهن في دخول المعهد )..وهو ما رفضته مجدّدًا. عندئذ أمدّوني باستجواب فيه تهم جاهزة مع تدخّل الكاتب العامّ ليوجّه إجاباتي، فأصررت على التمسّك بأقوالي وأمضيت عليها. عندها طُلب منّي مغادرة المعهد فورًا وعدم محاولة متابعة الدروس حتّى موعد عرضي على مجلس التأديب رغم عدم توصّلي رسميًا بأيّ استدعاء أو إعلام قانوني.

 

وأمام ما أتعرّض إليه من مضايقات فيها تهديد لمستقبلي الدراسي والمهني، أهيب بكلّ مناضلى الحركة الطلابيّة والاتحاد العام لطلبة تونس والحركة الديمقراطيّة الوقوف إلي جانبي لرفع هذه المظلمة المُسلّطة عليّ، مؤكّدًا على تمسّكي بحقوقي دون شروط وإصراري على خوض كلّ النضالات الضروريّة من أجل ذلك.

 

تونس – 22 سبتمبر

2006

 


من انشطة القيادة الموحدة للاتحاد العام لطلبة تونس

 

 

*مثلما كان مقررا اجتمعت القيادة الموحدة للاتحاد بانصارها واصدقاء الاتحاد وذلك يوم الخميس 21 سبتمبر 2006 بكلية الاداب 9 افريل وقد تمت الندوة السياسية حول التوحيد والياته التقنية بقاعة صالح القرمادي وجمعت حوالي 150 مناضلا طلابيا.

 

والايجابي في الندوة انها جمعت ممثلين عن كل الفصائل والاطياف الطالبية في الجامعة باستثناء  زعتور وبعض اتباعه الذين ما يزالون يناورون ويحاولون ايهام الطلبة بانهم يمثلون اشيئا ما في الجامعة في حين ان السلطة نفسها كفت عن اعتبارهم يافطة طلابية.

 

وفي الندوة تداول الحاضرون سبل التوحيد وافق المؤتمر القادم وتقنيات الممارسة الديمقراطية حتى يكون المؤتمر مقدمة لاعادة الاعتبار للاتحاد العام لطلبة تونس الذي  زاغ به بعض تجار الجملة السياسة ورهنوه رهنا في مسارات سياسوية كتلوية  منعزلة.

 

وقد ساهم بعض الاساتذة النقابيين ومن بينهم السيد انور بن قدور في توضيح السبل الكقيلة بتوحيد الممارسة من خلال تجربة جامعة الاساتذة الجامعيين.

 

كذلك تدخل احد اعضاء اتحاد   اصحاب الشهائد المعطلين لمساندة مشروع التوحيد التنظيمي للاتحاد.

 

وقد تواصلت الندوة السياسية الى حدود المساء على ان تلتقي القيادة الموحدة بجماهير الطلبة في اول تجمع عام بكلية الحقوق يوم 3 اكتوبر القادم لدفع مشروع التوحيد القاعدي واخراج اتحاد الطلبة من وضع الارتهان الكتلوي.

 

اعلام حول تركيبة القيادة الموحدة للاتحاد العام لطلبة تونس

 

السادة

علي فلاح- مؤتمر التصحيح

سمير الفراتي  المؤتمر 24

صابر العبيدي  مؤتمر التصحيح

ايوب الغدامسي مؤتمر 24

خالد قفصاوي مؤتمر التصحيح

شاكر العواضي مؤتمر 24

عدنان النعيمي مؤتمر التصحيح

 

 

وقد انبثقت القيادة الموحدة كاداة تنفيذية يومية عن اللجنة الطلابية المشتركة التي تجمع 21 مناضلا من جميع الحساسيات والفصائل الفاعلة في الجامعة والمؤمنة بتوحيد الممارسة وتوحيد الاطار النقابي والحريصة على انجاز التجاوز العقلاني والديمقراطي للوضع المزري الذي  وصل اليه الاتحاد.وهذه اللجنة هي المؤهلة للاشراف على التحركات الميدانية الى حين انجاز المؤتمر القادم.

 

 

نــداء الى القوى والأحزاب الماركسية في الوطن العربي

 

بعد التشاور التقى عدد من ممثلي الأحزاب والشخصيات الماركسية الموقعة أدناه، وتداولوا حول الأوضاع السيئة السائدة في المنطقة العربية المترتبة عن الهيمنة الامبريالية ورأس حربتها الامبريالية الأمريكية التي تهدف عبر مشاريعها المختلقة (الشرق الأوسط الموسع أو الجديد) إلى الاستحواذ على ثروات المنطقة واخضاعها سياسيا وعسكريا للنفوذ الامبريالي-الصهيوني. وهو ما أفضى الى احتلال العراق والسعي إلى تصفية القضية الفلسطينية باعتبارها بؤرة الصراع الرئيسية بين مشروع التحرر العربي ومشروع الهيمنة الاستعمارية. كما أفضى كذلك الى شنّ الحرب الاجرامية التدميرية الأخيرة على لبنان، وأصبحت مجمل البلدان العربية واقعة بين حالة الاستعمار المباشر والخضوع بدرجات متفاوتة وأشكال متنوعة للهيمنة الامبريالية الساعية الى مزيد تقسيم المنطقة وتفتيتها على أسس عرقية أو طائفية رجعية.

 

إنّ التمادي في تنفيذ هذا المشروع الامبريالي يتم بتواطؤ من الطبقات الرجعية السائدة الحاكمة في مختلف البلدان العربية ذات المصالح المتشابكة مع الامبريالية ومن نظمها المستبدة والفاسدة على النهب وتكريس البنى الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية المتخلفة، والحفاظ على التجزئة وتدعيمها وتهيئة كل الظروف لانجاح السيطرة الامبريالية الصهيونية.

 

كما وقف الملتقون عند الواقع المرير لتراجع دور العديد من القوى الماركسية والشيوعية حتى أصبح العديد منها هامشيا يعاني أزمات معقدة جراء حملات القمع المديدة، كما أن عديد منها اختار التكيف نتيجة أخطاء في التصور والممارسة، وقد ارتد بعضها أو أعضاء منها إلى مواقع ليبرالية وقبل التكيف مع العولمة الرأسمالية بدعوى أنها حاملة لمشروع "الحرية والديمقراطية والرفاه"، وأنها طرف حاسم في الدفاع عن "الاصلاح الديموقراطي" في الأقطار العربية، إن هذه الأطراف تجسد- بموقفها هذا الذي يفصل المسالة الديموقراطية عن المسالة الوطنية- موقف الموالاة للامبريالية، مما ترتب عنه انحسار دور اليسار وضياع الرؤى المبدئية التي تحكمه والمعبّرة عن دوره التحرري والتقدمي الريادي الساعي لمواجهة الامبريالية من أجل تأسيس عالم بديل يعبر عن مصالح الطبقة العاملة والشعوب ويقوم على التحرر الوطني والتكافؤ وحرية تقرير المصير وضمان حق الاختلاف والتعدد والعدالة والمساواة الاجتماعية والديمقراطية. وكان من نتيجة الهجوم الامبريالي كذلك ما عرفته الساحة السياسية العالمية من انكسارات للمشروع الاشتراكي الأممي وارتداد في الساحة العربية ارتبط بسقوط بعض التعبيرات الوطنية مما أفسح المجال لصعود التيارات الأصولية الاسلاموية التي تحمل مشروعاً مناهضاً لتطلعات التحرر والاستنارة والتقدم يتقاطع مع التوجهات الليبرالية المتوحشة السائدة ضمن العولمة الامبريالية، إنّ هذه الحركات تقدم خدمة ثمينة للامبرياليين بتصوير الصراع الوطني والطبقي على أنه صراع ديني وطائفي، وهي تلتقي في ذلك مع غلاة المحافظين من منظري الامبريالية الذين يروجون للصدام بين الحضارات والأديان.

 

وفي حين أبدت بعض تيارات الاسلام السياسي مقاومة ايجابية للاحتلال، فان أطرافا أخرى باتت فرس الرهان لتكريس المشاريع الامبريالية (مشروع الشرق الأوسط الكبير وشمال أفريقيا أو مشروع الشرق الأوسط الجديد) بدعوى أنها قوى "سياسية معتدلة". وبهذا أصبحت القوى المتنفذة في الوطن العربي متكونة من النظم الرجعية التابعة والاستبدادية والحركة الأصولية وبعض الأطراف والأحزاب الليبرالية، وهي قوى مندمجة أو قابلة للاندماج في النمط الرأسمالي العالمي، ومتحالفة أو ساعية للتحالف الاستراتيجي مع القوى الامبريالية، وبالتالي لا تحمل للوطن سوى التبعية والتخلف والنهب والافقار وتعزيز التجزئة والتفكك الطائفي. الأمر الذي يفرض البحث عن بديل حقيقي يعبر عن مصالح العمال والفلاحين الفقراء والطبقات والفئات الشعبية. ويحمل مشروعها الهادف الى التحرروالاستقلال والتطور الاقتصادي والمجتمعي، بديل وطني ديمقراطي شعبي يعطي الأمل بالمستقبل ويعزز من دور الحراك المجتمعي، دور النقابات والمنظمات المدنية المستقلة وكل أطراف النضال الشعبي. ويهيّأ لتأسيس القوى القادرة على هزم المشروع الامبريالي الأمريكي بالخصوص والمشروع الرأسمالي عموما، والتصدي لكل بدائله. وينجز تغييراً حقيقياً بات متأكدا.

 

ومن هذا المنطلق تعتبر هذه الأحزاب والشخصيات الموقعة أدناه انه بات من الضروري والحاسم اليوم السعي إلى تنسيق نشاطها على المستوى العربي وفي كل بلد بهدف بلورة برنامج سياسي واقتصادي واجتماعي يمثل التقاطعات التي تجمعها من أجل خوض النضال بجميع أشكاله حسب وضعية كل قطر بشكل مشترك، وبما يدعم من قوتها جميعاً وقوة كل منها، كذلك من أجل أن تصبح الحركة الماركسية العربية قوة فاعلة بصفتها المعبرة عن مصالح الطبقة العاملة والفلاحين الفقراء وكل الطبقات والفئات الشعبية، والمعبرة أيضاً عن قيم التقدم والديمقراطية التي باتت مطلباً ملحّاً وعن العدالة في أفق مستقبل اشتراكي.

 

ولقد ارتأى المجتمعون بأن لقاءهم التحضيري هذا يهدف الى تنظيم العمل من أجل التقاء كل القوى والأحزاب الماركسية وكل المثقفين الماركسيين المتوافقين مع التوجهات الأولية الواردة هنا وتحاورها من أجل تأسيس تحالف يجمعهم عبر صياغة برنامج مشترك يتعلق بالتوجهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، كما يتعلق بالنشاط العملي المشترك وبالخطوات الضرورية من أجل بلورة رؤية فكرية مشتركة تقرب فيما بينهم وتعزز نضالهم والتحامهم بالطبقة العاملة والجماهير الكادحة وبكل قضايا وهموم الوطن العربي.

 

ولهذا قرر المجتمعون إصدار هذا النداء، وهو دعوة عامة لكل القوى والأحزاب الماركسية المعنية بالمشروع، وتأليف لجنة متابعة تكون مهمتها التحضير للقاء موسع، بعد التشاور مع تلك القوى والأحزاب، وتحضير الأوراق اللازمة لإنجاح اللقاء بما يثري الحوار الهادف إلى صياغة البرنامج المشترك الذي يعبر عن التقاطعات الممكنة وضبط آليات التنسيق الملائمة.

 

المشاركون في النقاش:

 

سلامة كيلة، ماركسي مستقل – سوريا.

أديب دمتري، حزب الشعب الاشتراكي الديمقراطي – مصر.

براهمة المصطفى، نائب الكاتب الوطني – النهج الديمقراطي – المغرب.

عبد الرزاق الهمامي، رئيس الهيئة التأسيسية لحزب العمل الوطني الديمقراطي – تونس.

عبد اللطيف بنلحسن، عضو اللجنة المركزية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي – المغرب.

حمة الهمامي، الناطق الرسمي لحزب العمال الشيوعي التونسي – تونس.

يوسف عبدلكي، حزب العمل الشيوعي – سوريا.

الحسن أحمد صالح، الحزب الشيوعي السوداني – السودان.

سعدالله مزرعاني، نائب الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني.

جمالات أبو يوسف، ماركسية مستقلة – فلسطين.

ناهد بدوية، ماركسية مستقلة – سوريا.

كمال بدوي، ماركسي جزائري.

 

باريس في 18 سبتمبر 2006

 

(المصدر: "البديـل عاجل" بتاريخ 21 سبتمبر 2006 نقلا عن موقع حزب العمال الشيوعي التونسي)

 


هيئة 18 أكتوبر للحقوق والحريات تحتفل بالذكرى الاولى لميلادها ببرنامج واسع

 

محمد فوراتي

 

تستعد هيأة 18 اكتوبر للحقوق والحريات لاستقبال سنة سياسية جديدة ببرنامج حافل بالانشطة والندوات، والتي ستغطي كامل السنة القادمة وستشمل المحاور النضالية التي قامت عليها الحركة. فبمناسبة مرور عام على انطلاق الاضراب عن الطعام الذي شنه ممثلون عن الحركة السياسية والمجتمع المدني في الخريف الماضي والذي تحول إلى حركة احتجاجية واسعة داخل البلاد وخارجها اعلنت الهيأة انها ستنظم احتفالات تحت شعار" اليوم الوطني من اجل الحقوق والحريات" وهو الموعد الذي سيتحول إلى محطة سنوية تذكر بالمطالب التحررية التي أطلقها فرسان 18 اكتوبر.

 

وقال بعض الفاعلين في الهيأة للموقف أن الانشطة المقررة للسنة المقبلة ستكون متنوعة وستشمل الداخل والخارج حسب الإمكانيات المتاحة. ومن بين الأفكار المطروحة مسامرات رمضانية وتحركات ميدانية وعرائض ومشاريع قوانين وندوات وحوارات فكرية. كما اكدت مصادر بالهيأة ان برنامج العمل سيتم وفق مسارين متزامنين، مسار الحوار بين مكونات حركة 18 اكتوبر وباشراك كل المعنيين بمستقبل العمل السياسي سعيا لصياغة " عهد ديمقراطي" يحدد أسس المجتمع الديمقراطي البديل الذي يطمح إليه التونسيون ويتوافقون على العيش في كنفه.

 

أما المسار الثاني فيتعلق بالنشاط العملي من اجل المطالب الثلاثة وهي حرية التعبير والصحافة وحرية التنظم وإطلاق سراح جميع المساجين السياسيين. ومن بين المحطات والتظاهرات التي ستعمل عليها الهيأة خلال السنة السياسية المقبلة احياء ذكرى 10 ديسمبر تحت شعار " حرية التنظم" واعداد مشروع قانون بديل عن قانوني الاحزاب والجمعيات يكون أكثر ملائمة مع الحقوق الدستورية ويكفل ممارستها في إطار من الشفافية وبعيدا عن كل وصاية حكومية.

 

وسيكون مطلب حرية التعبير والاعلام من المحاور الاساسية في تحركات الهيأة، إذ ستتولى التحسيس بقضية حرية النفاذ للمعلومات عبر شبكة الانترنت كما ستطالب بإلغاء وكالة الاتصال الخارجي. وستعمل لجنة حقوقية على اعداد مشروع بديل عن قانون الصحافة الحالي يكون اكثر ملائمة مع الدستور التونسي والمواثيق الدولية. اما في قضية السجناء السياسيين فمن المتوقع ان يوقع عدد كبير من الشخصيات الوطنية على نداء للمطالبة بسن عفو عام واعداد تقرير حقوقي دقيق حول أوضاع المساجين. كما ستشهد الساحة التونسية والدولية عدة تحركات ميدانية وإعلامية من اجل اغلاق هذا الملف نهائيا وطي صفحة الماضي.

 

هذا البرنامج الحافل لهيأة 18 اكتوبر للحقوق والحريات من المتوقع ان يحدث حراكا سياسيا استثنائيا بعد مرور سنة أولى على تـأسيسها. ورغم تصلب الحكم في مواجهة مطالب الحركة والسعي إلى محاصرتها في المهد وافشال مسعاها إلى التحرر والديمقراطية، فإن اشعاعها الدولي ومزيد التفاف السياسيين والنقابيين حولها سيدفع الحكومة لا محالة إلى فتح باب للحوار حول القضايا المصيرية التي تعبر عنها. ويعتقد المتابعون أن السنة التأسيسية وهي الأصعب مرت بسلام على حركة 18 اكتوبر وأن لحظة العمل الجدي وتطوير طرق عملها وفعلها في الساحة قد بدأت.

 

(المصدر: موقع pdpinfo.org نقلا عن صحيفة "الموقف" الأسبوعية، العدد 373 بتاريخ 15 سبتمبر 2006)

 


 

 

القيادة النقابية ترفض إضراب الثانوي

 

رفض السيد عبيد البريكي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل التوقيع على إعلان الإضراب الذي دعت له الهيئة الإدارية للاتحاد المنعقدة يوم الثلاثاء 13 سبتمبر الحالي. وبرر البريكي رفضه الموافقة على الإضراب بإعطاء فرصة للمزيد من التفاوض، خاصة وان هناك وعودا بفض مشكل الحق النقابي قبل نهاية أكتوبر القادم.

 

وفي تصريح لجريدة "الموقف" قال السيد نجيب السلامي عضو النقابة العامة للتعليم الثانوي أن النقابة مصرة على حقها في تنظيم الإضراب، وأنها ستعرض المسالة على المكتب التنفيذي". وردا على سؤالنا " ماذا لو أصر المكتب التنفيذي على رفض الإضراب". أجاب السلامي " نحن لا يمكننا أن نسبق الأحداث وإلى أن نلتقي بأعضاء المكتب التنفيذي لكل حادث حديث، وما يهمنا في هذه المرحلة بالأساس هو توحيد الموقف مع المكتب التنفيذي" ولكنه استدرك قائلا " غير انه وبصفة مبدئية لا أصور أن ترفض القيادة النقابية قرارا اتخذته الهياكل بصفة قانونية وتم التصويت عليه بالإجماع".

 

و بالعودة إلى أشغال الهيئة الإدارية ذكر السلامي أن جدول أعمال الهيئة تعرضت للمطالب المهنية ووقع التأكيد على التمسك بها والنضال من اجلها. وشدد على أن ما سيتخذ من إجراءات ليس سوى مواصلة للمسار النضالي الذي ابتدأ منذ السنة الفارطة.

 

وبخصوص التنسيق مع الأساسي قال السلامي أن الهيئة الإدارية طرحت التنسيق لا فقط مع الأساسي بل مع قطاعات التعليم بمختلف مستوياتها الابتدائية والعالية، وأنها ذهبت إلى حد الدعوة التنسيق مع المتفقدين والقيمين ومختلف المتدخلين في العملية  التربوية.

 

يذكر أن رفض المكتب التنفيذي التوقيع على مذكرة الإضراب أثار احتجاج وغضب العديد من النقابيين الذين لم يخفوا امتعاضهم من موقف القيادة النقابية. بل ان البعض منهم ذهب إلى حد اعتبار أن هذه القيادة تعمدت تقديم موعد المؤتمر لإغلاق الباب أمام التحركات العمالية والهاء النقابيين بمعركة المؤتمر وتجميد مختلف الملفات التي ظلت مفتوحة طيلة السنة الماضية ولم تجد لها حلا إلى الآن.

 

(المصدر: صحيفة "الموقف" الأسبوعية، العدد 373 بتاريخ 15 سبتمبر 2006)

 


 

مياه الأمطار تحاصر سكان الحي التعويضي بصفاقس
 

بقلم : عبد الجبار الرقيقي
 
حاصرت مياه الأمطار الغزيرة التي هطلت يوم الاثنين الماضي الحي التعويضي بصفاقس. ثلاث ساعات فقط كانت كافية لكي يغرق الحي في بحر عميق في بالوعات التطهير مسدودة والبيوت معزولة تحيط بها المياه من كل جانب في ظرف وجيز تسربت المياه إلى البيوت من كل جانب وارتفع عمقها إلى 70 صم هلع وخوف لدى السكان من تواصل تهاطل المطر فقد تحصل كارثة . عجزوا على التصدي لزحف المياه ، طلبوا النجدة فلم تأت عملوا جاهدين على أملاكهم وكادت أن تحدث فاجعة لبعض كبار السن والمعاقين ..
 
في وقت وجيز فقدوا أثاثهم وتجهيزاتهم وبأدوات بسيطة سطل وطنجرة يفرغ الجميع البيوت من المياه المندفعة وسط الوحل والطين ولكن المياه تتسرب ثانية من بالوعات التطهير العفنة تبدوا العملية مسلية لبعض الأطفال أفادنا أحد المواطنين أن الحي يغرق كل سنة ونعيش نفس المعاناة في موسم المطر والسلط لم تجد حلولا لمأساتنا . يبعد الحي التعويض2 كلم عن مدينة صفاقس عندما تنزل المطر تتسرب المياه من جميع الأحياء المجاورة وتتجمع في الحي التعويضي لأنه بني في مكان منخفض منذ أواخر ستينات القرن الماضي بدأ الغيث النافع ينهمر منذ الساعة الحادية عشرة صباحا واستمر إلى الساعة الثانية بعد الزوال ..
 
رجال الحماية المدنية وأعوان التطهير وصلوا الساعة الرابعة والنصف مساءا اعتبره المواطنون متأخرا وتراخيا من قبل السلط لعدم استجابتها لطلباتهم المتكررة قصد نجدتهم جهود مضنية بذلت من قبل أعوان التطهير ورجال الحماية المدنية والمواطنين، امتصاص المياه لتحويلها إلى مكان آخر وتسريح البالوعات والقنوات نقاشات وحوارات حادة وتساؤلات حول غياب الصيانة والاعتناء بشبكة التطهير . زارت الموقف أحد المواطنين يدعى مختار الأجنف عون بلدي لاحظنا حالة العائلة كانت سيئة والإرهاق أصاب جميع أفرادها ويستحيل عليهم قضاء ليلتهم في المنزل ، فراشهم وأثاثهم وغذائهم والأدوات المدرسية تلاعبت بهما المياه وتعطبت التجهيزات المنزلية ، التلفزة ، الغسالة والثلاجة . تعرّض السكان لخسارة كبرى فهل تبادر السلط بتقديم العون والمساعدة للأهالي خصوصا ونحن على أبواب السنة الدراسية ..

 
(المصدر: موقع الحزب الديمقراطي التقدمي بتاريخ 21 سبتمبر 2006)

 

 


مع بداية العام الدراسي
تونس تشن حملة لمصادرة الدمية "فلة" خوفا من ترويجها للحجاب
 
 
تونس- قدس برس
 
أطلقت السلطات التونسية حملة مداهمات لمحلات تبيع الدمية "فلة" بدعوى أنها يمكن أن تشجع الفتيات الصغيرات على ارتداء الحجاب.
 
وأكدت مصادر مطلعة أن سلطات الأمن التونسية شنت حملة مع بداية العام الدراسي الحالي الذي عادة ما ينطلق في منتصف شهر سبتمبر/أيلول وصادرت من المحلات التجارية كل دمى "فلة"، على خلفية أنها يمكن أن تشجع الفتيات الصغيرات على ارتداء الحجاب، الذي تمنعه الحكومة التونسية بمقتضى القانون.
 
ودمية "فلة" ابتكرتها شركة "نيو بوي" المسجلة في الإمارات العربية المتحدة في العام 2003، بديلا عن دمية "باربي" التي يعتبرها الشارع العربي رمزا للثقافة الغربية.
 
وقالت المصادر إن رجال الأمن صادروا جميع الأدوات المدرسية التي توجد عليها صورة "فلة"، على غرار الحقائب المدرسية، وحاملات الأقلام، والكراسات التي تحمل على أغلفتها صور "فلة".
 
وأكد مراسل "قدس برس" من تونس أن عددا من التجار يشتكون من المضايقات التي يتعرضون لها بسبب توزيع "فلة" أو المنتجات التي عليها تحمل صورتها. وعبر بعض أصحاب المحلات عن الخسائر المادية التي لحقتهم جراء مصادرة الأدوات المذكورة، لا سيما في ظل إقبال الناس عليها.
 
يذكر أن عددا من التربويين وأصحاب محلات بيع القرطاسية في تونس، كانوا قد اشتكوا خلال الأعوام الماضية، من وجود صورا فاضحة على أغلفة الكراسات والدفاتر المدرسية، وفضل بعضهم أن تلحق بهم الخسارة المادية، على أن يوزعوا دفاتر وأدوات مدرسية تسيء للأخلاق العامة، حسب رأيهم، وذكر بعضهم أنهم كانوا يتركونها في المخازن، ولا يقبلون توزيعها على أطفال في مقتبل العمر.
 
(المصدر: موقع العربية.نت نقلا عن وكالة قدس برس بتاريخ 22 سبتمبر 2006)
حملة أمنيّة واسعة في تونس لجمع ومنع كلّ كميات الدمية "فلّة"من الأسواق بسبب إرتدائها للحجاب !
 

تونس – المصريّون - سليم بوخذير : بتاريخ 20 - 9 - 2006

ضجّة أثارتها في تونس هذه الأيام حملة أمنية وُصفت بـ"الواسعة" إستهدفت منع و جمع كلّ كميات اللوازم المدرسية المحتوية على صور الدمية الشهيرة "فلّة" من كلّ الأسواق التونسية ، بسبب إرتدائها للحجاب الممنوع في البلد ..
و قالت صحيفة "تونيس نيوز" اليومية الإلكترونية إنّ "العديد من المحلات التجارية في أسواق العاصمة التونسية كانت مسرحا في الأيام الأخيرة لمداهمات شنتها فرق أمنية مختصة لإلقاء القبض على فُـلّـة وأخواتها وإفراغ الواجهات والرفوف والمحلات والمخازن منها" .
و تابعت أنّ "التجار المتضرّرون من هذه العمليات قالوا إنّهم تكبدوا خسائر هائلة "، حسب تعبيرها .
و كانت عديد المحلاّت الجارية بالأسواق التونسية قد عرضت خلال الأيام القليلة الماضية بمناسبة العودة المدرسية بعض اللوازم المدرسية المستوردة من الصين من ذلك الحقائب تتميّز بحملها لصور الدّمية "فلّة" المحجّبة ، لكن المواطنين في تونس لاحظوا إختفاء هذه الكميّات من الأسواق بعد أيام قليلة .
و قال محمد بائع متجوّل بسوق "سيدي بومنديل" بوسط العاصمة التونسية(31 سنة) ، إنّ "أعوان أمن حضروا إلى السوق الأسبوع الفارط و إحتجزوا كلّ الكميات التي عثروا عليها من حقائب مدرسية ذات صنع صينيّ تحمل صور الدمية "فلّة" ذات اللباس المحتشم لدى بعض الباعة" .
و عن مدينة الكاف ( زهاء 200كلم غرب العاصمة تونس) ، كتب أمس الأوّل الصحفي التونسي عبد الله الزواري عن "مداهمة فرقة الأبحاث والتفتيش الأمنية لسوق المدينة يوم الخميس 14 سبتمبر 2006 و حجزها لكلّ كميّات الحقائب المدرسيّة التي تحمل صور "فلّة" المحتشمة " .
و تابع "لقد تمّ تحرير محاضر بحث في حقّ كلّ تاجر عُثر لديه على حقائب بها صور "فلّة" الممنوعة في تونس " ، على حدّ قوله ..
وحقّقت الدمية المحجبة "فلة" السمراء ذات العينين العسليتين ذات الزيّ المحتشم في السنوات الثلاث في الأسواق العربيّة إقبالا واسعا بلغ حدّا قياسيا في عديد الدول ، و قالت التقارير إنّها أحرزت تفوّقا واضحا على نظيرتها الشقراء "باربي" ذات العينين الزرقاوين التي لا تضع الكثير مما يغطي جسدها .
و تابعت التقارير أنّ حوالي مليوني نسخة من الدمية المحتشمة في العالم العربي منذ ان ابتكرتها شركة "نيو بوي" المسجلة في الامارات العربية المتحدة عام 2003 ولا سيما مع منع "الدمية اليهودية باربي .. رمز القيم الغربية المنحرفة" في المملكة العربية السعودية .
و قال عبد الله الزواري ، إنّ "هذه ليست الحملة الأولى التي تُقام في الأسواق التونسية ضدّ "فلّة" قد سبقتها حملة أخرى إستهدفت منع بيع هذه الدمية في محلاّت اللعب و الهدايا " .
و تمنع تونس النساء من إرتداء الحجاب منذ سنوات بمقتضى المنشور 108 الشهير الذي يعتبر الحجاب بأنّه "لباس طائفي" ..
لكنّ رجل القانون المحامي التونسي عبد الرؤوف العيادي علّق لـ"المصريّون" بشأن هذه النّقطة مازحا ، بقوله إنّ "حملة منع الدمية "فلّة" وصورها من الأسواق التونسية لا يمكن أصلا أن تتّخذ من هذا المنشور الصادر عن السلطة التنفيذيّة سندا بإعتباره ينصّ على منع النساء من الحجاب لا الدّمى" ..
ورغم محاولاتنا العديدة ، لم يتسنّ لنا الحصول على توضيح رسمي من الدوائر الحكومية التونسية حول هذا الموضوع .
و في سياق متّصل ، تحدّثت مصادر "المصريون" في تونس عن حملة موازية بدأت في وسائل النقل العمومي بعديد المدن لمنع المحجّبات لاسيما الطالبات منهنّ بالتزامن مع العودة المدرسية و الجامعيّة ..
و في تبريره لمنعه في تونس ، كان وزير الشؤون الدينيّة التونسي أبو بكر الخروزي قد وصف الحجاب في تصريح صحفي في فبراير الماضي بأنّه "مظهر طائفي" ، متابعا أنّه "نشاز على التقاليد التونسية " ، على حدّ تعبيره.
 
(المصدر: صحيفة "المصريون" بتاريخ 20 سبتمبر 2006)

في الأصل والفصل

في الأصل، رمضان هو شهر العبادة والصلاة.. فصار اليوم شهر الطاجين والمقلاة. في الأصل، رمضان هو شهر الفضيلة والأخلاق.. فصار اليوم شهر الغش في كل الأسواق. في الأصل، شهر رمضان هو شهر التديّن عند الناس.. فصار اليوم شهر التداين والإفلاس 
محمد قلبي
 
(المصدر: جريدة الصباح التونسية الصادرة يوم 22 سبتمبر 2006)


هل سيكون رمضاننا هذا حزينا؟
 
ريما حجلي - تونس
 
في كل عام يمر رمضان نواجه مصيبة، سواء في فلسطين او العراق او في بلاد المسلمين الاخري، الا ان رمضان المقبل للاسف الشديد، سيشهد اياما حزينة جدا، ففلسطين جراحها نازفة في رمضان، فيما يرتفع منسوب الدماء في العراق، واتت تصريحات البابا الجديدة لتزيد رمضاننا حزنا وكمدا، فهل مكتوب علينا هذه الهجمة التي تقف خلفها ربما كلها اسرائيل ولوبياتها.
 
(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 22 سبتمبر 2006)


بسمه تعالى
تونس 29 شعبان 1427
 
بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم نتقدم باحر التهاني واعلى التبريكات الى الامة الاسلامية و الى السادة العلماء الربانيين السائرين على نهج  الاسلام المحمدي الاصيل و الى شعبنا المسلم في تونس راجين من الله عز و جل ان يعيننا عل صيامه و قيامه و يغفر لنا فيه ذنوبنا و يعتقنا من النار والصلاة  السلام على سيد الاولين و الاخرين سيدنا و نبينا محمد و اله الطيبين الطاهرين و صحابته المنتجبين
 
السيد عماد الدين الحمروني
جمعية اهل البيت الثقافية تونس

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 

في حوار مع الدكتور المنصف المرزوقي :

ردة الفعل العربية على الجرائم الإسرائيلية دون المستوى

ولا حل للازمة السياسية في تونس إلا بتكوين جبهة

 

استجلاء لمواقف عدد من القيادات السياسية التونسية بخصوص الأوضاع العربية والوطنية، تقوم جريدة الموقف ابتداء من هذا الأسبوع بمجموعة من الحوارات مع رموز وطنية من قيادات الأحزاب والجمعيات الوطنية. وضيفنا في هذه الحلقة الدكتور منصف المرزوقي رئيس حزب المؤتمر من اجل الجمهورية. ولان الوضع العربي في لبنان وفلسطين فرض نفسه على الساحة السياسية والإعلامية قررنا ان نبدا الحديث مع ضيفنا حول رأيه في ما يجري في الشرق الأوسط.

 

المحور العربي

 

·        - لنبدأ من ردة فعل الشارع العربي والتونسي خصوصا على ما يجري في لبنان: كيف تقيمون ردة الفعل هذه ؟ وهل تعتبرونها في مستوى ما يرتكب من جرائم في الشرق الأوسط؟

طبعا لا . مستوى الرد الوحيد خاصة بعد جريمة قانا والجرائم الأخرى لإسرائيل  في فلسطين  ولبنان هو الإضراب العام المفتوح حتى خروج ممثلي الكيان الصهيوني من كل بلد يوجدون فيه  إضافة إلى  تنظيم الدعم الشعبي المادي لإخواننا على جبهة القتال ومقاطعة البضائع الأمريكية إلى أن تكف الإدارة الأمريكية عن مد إسرائيل بقنابلها الذكية.

·        - لماذا برأيك لم تتحول حالة التعاطف الوجدانية مع لبنان وفلسطين إلى فعل في الواقع؟

حالة الشعوب وسلبيتها نتيجة تضافر شبكة معقدة من الأسباب منها تواتر الهزائم وحدة القمع وخيانة النخب واستشراء قيم الليبرالية المسمومة من استهلاك ومادية وخاصة غياب القيادات الكارزماتية مثل خالد الذكر الرئيس جمال عبد الناصر. لكن انتصارات المقاومة في فلسطيننا الحبيبة وفي لبنان البطولة بداية عودة الروح والثقة. إنني جد متفائل بالمستقبل ويخيل لي أننا قد بدأنا نخرج من النفق وإسرائيل والإدارة الأمريكية الحالية وعملائها المتسلطين العرب هم الذين بدؤوا رحلتهم فيه.

·        - كيف يمكن تفعيل روح المقاومة والممانعة لدى الشارع العربي عموما والتونسي على وجه الخصوص؟

إنها مسألة وقت وتراكمات. وراءنا عقود من سيادة قيم الأوباش ( اخطى رأسي واضرب ، ارقد لهم في الخط ، اللي خاف نجا، بوس الكلب من فمه حتى تقضي حاجتك منه الح)  وعلى صعيد الحكومة الغش والكذب والتزييف متى نفهم أننا متخلفون اقتصاديا وسياسيا لأننا قبل كل شيء متخلفون أخلاقيا.

نعم قيمنا من الدرجة الهابطة جدا إذا قارناها بالقيم التي تمارسها المجتمعات والدول في الغرب. من حسن الحظ إن صح التعبير أن  الأمور تجاوزت كل الحدود وأن الرقاص يتجه الآن الوجهة الأخرى. عندي ثقة كبيرة في عودة قيم العروبة والإسلام من أنفة وكبرياء وشجاعة ومروءة واثرة وتضحية  وصلابة في الدفاع عن الحق. عمر الفاروق لم يمت وكذلك صلاح الدين والمتنبي. سيفاجأ الأوباش والطغاة بحيوية هؤلاء الأموات. آنذاك لن يجدوا إلا قيم حقوق الإنسان للدفاع عنهم هم الذين عاشوا فوق وخارج كل القيم يجهلون ما معنى عبارة إنما الأمم – والأشخاص- بالأخلاق إن ذهبت أخلاقهم ذهبوا.

·        - ما تقييمكم لدور النخب العربية في الأزمة الحالية ؟ وما هو تصوركم للدور الحقيقي الذي يجب أن تلعبه تلك النخب؟

تساءلوا لماذا يجمع العرب على احتقار زعمائهم... لأن ولا واحد من هؤلاء فهم أن الزعيم ليس من يعطي الأوامر وإنما من يعطي المثل.

إنه نفس موقف الشارع من نخبه . لتتفضل هذه النخب بإعطاء المثل وليس بإعطاء التوجيهات هي الأخرى وآنذاك سيتعلق بها الشارع التونسي كما تعلق الشارع الفلسطيني بحماس والشارع اللبناني بحزب الله.

ما هو قادم على الأبواب ثورة ثقافية وأخلاقية تتبعها ثورة سياسية.

 

المحور الوطني

 

·        - ما هي قراءتكم للوضع السياسي في تونس بعد سنة عرفت حراكا سياسيا كبيرا كانت علامته الفارقة إضراب الجوع الجماعي؟

الوضع السياسي زاد انغلاقا وانسدادا والمعارضات إلى حد الآن لم ترتق إلى الحد الأدنى المطلوب.

·        - ما موقفكم من  هيئة 18 أكتوبر؟ وهل انتم مستعدون للانخراط فيها؟

"لا خطبونا لا عطيناهم "علما وأن المؤتمر ممثل في هذه الهيئة. لست ضدها  ولا بأس أن تبقى كهيئة تنسيق بين مختلف الأطراف السياسية والحقوقية للعمل على القاسم المشترك. لكنها قطعا ليست الأداة التي تحتاجها البلاد الآن. فالموضوع الذي لم يعد يحتمل تأخيرا هو تكوين جبهة سياسية من الأحزاب والشخصيات السياسية – وترك المنظمات والشخصيات الحقوقية للعمل الحقوقي المستقل داخل منظماتها أو داخل هيئة 18 أكتوبر.

هذه الجبهة يجب أن يكون لها برنامج حكم وبرنامج للوصول إليه وقيادة مشتركة وشخص يمثلها ويلعب الدور الذي لعبه مانديلا. آنذاك يستطيع الشعب أن يرى بأم عينيه البديل ويمكن تجنيده. أما الآن فعلى ماذا تريده أن يتحرك ؟

 

·         وما   الحل برأيك ؟

الحل فتح ثلاث جبهات ضد الدكتاتورية : الجبهة الحقوقية وتترك لشأنها ، الجبهة النقابية لأن مطالب الناس الأولى  هي  الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، ثم الجبهة السياسية ببرنامج حكم وبرنامج عمل وخاصة برية واضحة تقطع مع كل أصناف المهادنة أو أي صنف من أصناف اللعبة الانتخابية سنة 2009 لأنني أخشى كثيرا تكرر نفس السيناريو البائس ل2004.

ومهمة هذه الجبهة كما أراها في كل مكان تنظيم صفوف المقاومة السلمية والديمقراطية لإنهاء الدكتاتورية وبناء الجمهورية والنظام الديمقراطي.

ما عدا هذا دوران في نفس الحلقة المفرغة وانتظار الوريث الذي سيبدأ عهده السعيد بلا ظلم بعد اليوم وبقية الخزعبلات وآنذاك استعدوا لجولة جديدة من الدكتاتورية.

·        طرحت مشاركة الإسلاميين في تحركات 18 أكتوبر ردود فعل تباينت بين الرفض و القبول الحذر : كيف تقرون العلاقة مع الإسلاميين في تونس على ضوء التطورات الأخيرة في العالم وفي المنطقة؟

    تعلمون أنني كنت من أول وأشرس المدافعين عن الإسلاميين في بداية التسعينات لا حبا في الإسلاميين وإنما حبا في حقوق الإنسان ....وأنني كنت أول من نادى بحقهم في التنظم السياسي لا حبا في النهضة لكن حبا في الديمقراطية,وأن الرباعي بين المؤتمر والتكتل والتقدمي والعمل الشيوعي سنة 2001 انفجر لأنني طالبت بأن يكون الطرف الخامس هو النهضة (لا حسبانا لأصواتهم في انتخابات رئاسية يوما ما ولكن لتفعيل المعارضة). إذن النقاش في القضية لا يعنيني وهو نقاش بائس وديناصوري. هذا لا يمنع أن أقول رغم صداقات عميقة ومسيرة درب واحدة أنني اليوم في خلاف سياسي مع النهضة   أرجو أن يكون مرحليا. فإستراتجية هذا الطرف الهام من المعارضة مبنية على  مبالغة في المهادنة والانتظارية والوسطية والاعتدال وما إلى ذلك من الكلمات التي تخفي عدم إرادة طرح القضايا المصيرية. إن تعلقي بالعمل مع النهضة ناجم عن قناعة تكونت بعد تفكير طويل في المخارج الممكنة لهذا الشعب ولهذه الأمة  وقد وصلت إلى نتيجة أنه لا مخرج لها من باب الإسلام المتشدد ولا من باب التغريب الخ وإنما الطريق السالك الوحيد هو لقاء في الوسط بين الديمقراطيين المعتدلين والإسلاميين المعتدلين ليشكلوا البديل الوحيد المقبول تاريخا للدكتاتوريات الفاسدة التي تلفظ أنفاسها. لكن كيف العمل إذا كانت النهضة التي تمثل هذا الإسلام المعتدل غير مستعدة لأن تساهم بثقلها المفترض في إعداد البديل بكل وضوح . فإما هناك تقية وهذا لا يقبل أو إحجام عن القيام بالمهمة التي تتطلبها وضعية البلد وهذا تقصير لا يقبل أيضا. يجب ألا تصبح النهضة بتعلة وضع السجناء والوضع  الدولي قوة شد وجذب إلى الوراء وان تضغط  لكي يبقى سطح المطالب في أدناه الأسفل. آنذاك ستصبح هي الأخرى ككثير من أطراف المعارضة جزءا من المشكل لا جزءا من الحل.

يجب أن يفكر كل طرف لا من منطق ما الذي يتطلبه وضع حزبي ولكن ماذا يتطلبه وضع تونس. آنذاك الرد تنظيم جبهة المقاومة الديمقراطية والشروع في تحقيق برنامجها التحرري والتعامل مع موازين قوة ليست كما تدعي قوى المهادنة في صالح الدكتاتورية. قناعتي أن بقاء الدكتاتورية لليوم لا علاقة له بقوتها وإنما بضعفنا. آن الأوان لنخرج من هذا الضعف المهين وأن نحقق لتونس استقلالها الثاني.

 

أجرى الحديث: محمد الحمروني

 

(المصدر: صحيفة "الموقف" الأسبوعية، العدد 373 بتاريخ 15 سبتمبر 2006)

 

المرفوض من الافتراء علينا
 
د.منصف المرزوقي
 
في أقل من سنة على قضية الرسوم اندلعت أزمة جديدة بين العالم الإسلامي والغرب بعد كلام خطير للبابا يوحي بأن الإسلام دين انتشر بقوة السلاح ويعيش بالعنف.
 
ومن المهم بالطبع تسجيل تداركه للزلة وتعبيره عن أسفه الشديد على الحادثة وحرصه على تأكيد احترامه العميق للإسلام وقبول هذا التصحيح.
لكن هذا لا يعني أنه لا يجب علينا اغتنام فرصة هذا الحادث المؤسف للتذكير ببعض الحقائق خارج كل عقد وكل نية لصب الزيت على النار.
 
إن آخر من يخرج للدفاع عن الإسلام من وجهة نظر العصبية الدينية البحت هو كاتب هذه السطور لأنني كنت ولا أزال عروبي غير قومي ومسلم غير إسلامي . لكنني اشعر بالاستياء العميق عندما يتعلق الأمر بالتجني على الحقيقة التاريخية التي آن على بعض الغربيين مواجهتها وهي أنهم هم المذنبون الحقيقيين بما يتهمون به المسلمين في إطار سيناريو قلب الحقائق ومنطق" ضربني وبكى وسبقني وشكا".
 
هم يخلطون دوما بين التوسع القومي العربي وانتشار الإسلام والحال أننا أمام ظاهرتين مستقلتين طوال الجزء الأكبر من التاريخ.
 
صحيح أن العرب فتحوا جزءا كبيرا من العالم المعروف بسيوفهم. لكن هذا حدث في إطار طفرة قومية بعد أن فاضت بهم صحاري صفر أصبحت غير قادرة على تغذيتهم . إنها نفس الظاهرة التي جعلت الصحاري البيض تفيض بالفيزيقوت والفيكينح والفندال في القرون الثالثة والتاسعة والعاشرة . بل هي نفس الظاهرة التي جعلت شعوب أوروبا الغربية تفيض على بقية القارات ابتداء من القرن السادس عشر بعد أن أصبحت حتى أراضيها الخصبة غير قادرة على تغذية عدد السكان المتزايد.
 
من المؤكد أن العرب كانوا سيخرجون من صحاريهم وقد ضاقت بأعدادهم، بالإسلام وبدونه ..
 
من حسن الحظ أن الإسلام وضع القيود على وحشية غريزية في كل الآدميين، فجاء الفتح العربي أقل الفتوح البشرية دموية. يكفي أن نتذكر وصية عمر للفاتحين بعدم التعرض للأشجار والنساء والأطفال والعجز لنقدر الدور الهائل الذي لعبه الدين الجديد في حماية من سيقعون تحت رحمة الغزاة الجدد.
يعرف كل النزهاء من المؤرخين الغربيين - وهم الأغلبية لحسن الحظ- ويعترفون بوحشية الغزاة الكاثوليك في أمريكا اللاتينية في القرن السادس عشر، وخاصة بوحشية الصليبيين لما استولوا على القدس سنة 1099 وذبحوا كل سكانها بالمقارنة مع وقع سنة 638 عندما دخلها المسلمون دون أن يمسوا أحدا بأذى.
 
لقائل غربي أن يقول لكن الغزو العربي بالسيوف هو الذي نشر الإسلام . نقول له لو كان الأمر صحيحا أي لو تصرف المسلمون كما تصرف الكاثوليك الأسبان بعد استعادة الأندلس، لما بقي يهودي أو مسيحي واحد في منطقة نفوذهم مثلما لم يبق أي يهودي أو مسلم في أسبانيا بعد سقوط غرناطة .. لكن الجاليات اليهودية والمسيحية بقيت منتشرة وبكثرة طوال تاريخ الإسلام ..
 
من يتذكر أن إن المسيحية لم تندثر من الجنوب التونسي إلا في أواخر القرن الثالث عشر حيث كان هناك ابرشية في مدينة توزر إلى حدود ذلك التاريخ . هل كانت تبقى أقليات مسيحية هامة في الشرق إلى يومنا هذا لو كان الخيار الإسلام أو الذبح ؟ مما يجهله الكثيرون أن ولاة الأمصار المفتوحة لم يكونوا جد راغبين في دخول الناس الإسلام لأن هذا كان يعني أن دافعي الجزية سيقل.
 
لكن الحقيقة الساطعة التي تكذبّ هذه الأسطورة هي أن اكبر دولة إسلامية أي اندونيسيا لم تعرف يوما فارسا عربيا ولا فارسا إيرانيا ولا فارسا تركيا. مما يعني أن إسلامها كان نتيجة خيار حر. كذلك الأمر في شبه القارة الهندية التي شهدت إسلام الملايين ، لا بسيف الفاتحين المسلمين وإنما لاستجارة أعداد هائلة من السكان الأصليين بدين يضمن المساواة للجميع وليس فيه منبوذين.
 
العبثي في الصراع الحالي أنه مبني أساسا على جهل مشين بالآخر... كأننا لم نوفر كل أجهزة الاتصال الحديثة إلا لترويج الإشاعات والأكاذيب والأحكام  المسبقة.
 
(المصدر: موقع "المؤتمر من أجل الجمهورية" بتاريخ 22 سبتمبر 2006)
عنوان الموقع: http://cprtunisie.net
 

تناقض بغض الرؤى التقدمية مع الخصوصيات المجتمعية:مطلب المساوات في الميراث انموذج
 

تعالت في المدة الاخيرة وتزامنا مع الاحتفال بخمسينية مجلة الاحوال الشخصية بعض الاصوات الداعية الى المساواة التامة بين الجنسين بما في ذلك المساواة في الميراث.
وفي الحقيقة فان هذا المطلب وجد صدى لدى قسما هاما من مكونات المجتمع المدني في تونس وهو يندرج في سياق البحث عن فضاء ارحب يرتقي بالمراة الى المكانة التي تستحقها في المجتمع انطلاقا من اعتبارها شريكا كامل الحقوق والذي لاينفصل عن بقية المطالب التحررية الاخرى والتي تصب جميعها في خانة الصراع من اجل الديمقراطية.
فما من شك ان لكل طرف الحق في ابداء ارائه واثراء المشهد السياسي العام عبر طرح المقترحات الكفيلة باثراء الحياة السياسية والارتقاء بها الى اعلى درجات التطور الضامنة لتهيئة الارضية المثلى للتحول الديمقراطي الذي ينشده الشعب التونسي والذي هو جدير به على ان ذلك لا يمكن ان يشفع لاحد امكانية القفز على المكتسبات الجماعية والخصوصيات المجتمعية التي تمثل موروثا عاما ومشتركا للاجيال المتعاقبة.
ومن المؤكد لدينا هنا ان الرافعين لشعار المساواة في الارث انما ارادوا اعادة قراءة واقع المراة من منظور ابستيمولوجي يقطع مع الماضي الاعلمي.هنا تبرز اشكاليات التوازي بين ما هو دنيوي متغير وبين ما هو ديني ثابت/مقدس. فالمتحمسون جدا لمطلب المساواة التامة بين الجنسين سعوا الى الحفاظ على ريادة تونس في مجال تحرير المراة دليلهم في ذلك ان الواقع اصبح سابقا للنص بعد ان كان العكس هو القائم مما جعلهم يقعون في منزلقات منهجية واضحة في خطاباتهم ذلك ان من  ينفي العقلانية عن غيرهانما يناقض فلسفته ومبادئه لان طرحهم بعيد كل البعد عن دائرة العقل والمنطق.
ان اهم ما يمكن ان يميزالرؤية التقدمية هي القدرة على استيعاب خصائص المجتمعات والتقاطع معها على نحو يضمن ديمومتها والتاصل فيها وما من شك ان الطرح التقدمي (مطلب المساوات في الميراث) لا يمكن ان يضيف للحركة التقدمية في البلاد اي شيئ بل على عكس ذلك فهو يمكن ان يؤدي الى مزالق اجتماعية خطيرة تكون سببا في بروز مطبات التصادم مع بعض القوى الفاعلة والمؤثرة وهي التيارات الدينية سواء كانت تلك المتبنية لخطاب تكفيري ظلامي او حتى تلك الرافعة لشعار الاعتدال. ان نقدنا لمطلب المساواة انما ينبع من وعينا بخدوديات المجتمع التونسي واستيعابنا لها وكذلك انطلاقا من ضرورة ايلاء الملفات الاخرى وذات الاولوية التي تفرض نفسها وهي تلك المتصلة بالحريات العامة وحقوق الانسان التي تريد السلطة السياسية قبرها والهاء المجتمع بقضايا لن تزيد حتما الا في تعميق الخلافات وتابيد حالة التخبط التي تعيشها الحركة الديمقراطية منط عقود.
 
عبد الرحمان الدريدي
بسم الله الرحمان الرحيم
و الصلاة و السلام على أفضل المرسلين 
تونس في 22 سبتمبر 2006
الرسالة رقم 130 في موقع تونس نيوز منها 14 في سبتمبر 2006
تحية إكبار و تقدير و إعجاب لقناة الجزيرة و اسلوب الإعلام المتطور و البرامج الهادفة للرأي العام العربي و الإسلامي في الدوحة عاصمة قطر
 
بقلم محمد العروسي الهاني
مناضل دستوري
كاتب عام جمعية الوفاء

إنّ المتتبع هذه الايام لبرنامج قناة الجزيرة الفضائية العربية المتطورة يدرك بكل معاني الإدراك و الحس الصادق و الشعور الوطني و الوعي الإعلامي و النضج الفكري العربي أنّ قناة الجزيرة أصبحت بكل المقاييس القناة التي تجلب إهتمام المشاهدين في العالم العربي و الإسلامي و حتى الغربي فقد تطورت حلقات الحوار إلى أكثر من 10 برامج حيّة متطورة تستجيب إلى طموحات الشعوب العربية و الإسلامية بالإضافة إلى برامج الإتجاه المعاكس للدكتور فيصل القاسم الرائع و الرأي و الرأي الآخر للأخ سامي حداد زاده الشيب و قارا و إحتراما و بلا حدود للصحفي القدير أحمد منصور و شاهد على العصر لنفس الصحفي و لقاء اليوم ..
هناك برنامج جديد جاء مؤخرا لتعزيز الساحة الإعلامية و دعم الحوار برنامج ما وراء الخبر و هو برنامج هادف و رائع يسلط الاضواء على الحدث و يغور في عمق الحدث و يكشف كل النقاط بوضوح ثم يفتح الحوار الديمقراطي لثلاثة عناصر هامة سياسية و إعلامية و دولية و هذا مفيد للغاية إلى جانب معالجة القضية بأسلوب رائع و هادف و مقنع شكرا لإدارة قناة الجزيرة و مديرها و ألف شكر لفرسانها و إطاراتها و للصحفيين الممتازين على كل الاصعدة و لا ننسى برنامج سري للغاية الذي له أكثر من معنى و هدف و صاحبه على مستوى رفيع من الشجاعة و الإقدام...و كذلك برنامج حوار مفتوح للصحفي التونسي القدير غسان بن جدو الذي يتابعه ملايين من البشر و برنامج مراسلون  هو الآخر ممتاز و جميل يكشف ما يحصل في العالم و يعرض بصدق و أمانة حقا إنها برامج مفيدة هامة و رائعة نرجوا لها الدعم و الإشعاع و الدوام و هي مفخرة لأمتنا العربية و الإسلامية أقلقت بعض أعداء الحرية و الديمقراطية في الغرب و لكن الجزيرة غير عابئة بهذا القلق و الضجيج المقصود منه إخفاء الحقيقة و خدمة أغراض مشبوهة و لكنّ قناة الجزيرة رفضت وواصلت المشوار بقوة و اقتدار و نتمنى لها مزيد النجاح و التوفيق و التألق في مجال الإعلام و فعلا هي أصبحت القناة الأولى بدون شك و لا كلام و من سر نجاحها بالتمام إختيارها للفرسان من أهل الإعلام أمثال محمد  كريشان و غسان و بسام و الغريبي من تونس الخضراء بلد الفرسان و علي و خديجة من الجزائر بلد الاستشهاد و الإيمان و لن ننسى عباس ناصر و إلياس إكرام و جمال ريان وكاتن ناصر و فيروز و عبد الصمد ناصر صاحب برنامج الشريعة و الحياة و كذلك شيرين بو عقلة و حياة الشايب و الشيخ جميل عازر و أتمنى لهم جميعا مزيدا من الإشعاع الإعلامي و التألق وأقول لهم جميعا أنتم أسود في عيون العرب و إن شاء الله شهر رمضان مبروك عليكم يا اهل الفخر و النسب و كل عام و أنتم بخير في قطر التي اصبحت محطة أنظار العرب و اخيرا أنوّه بموقف رائع جدير بالتقدير و الإكبار لبلدي صاحب الدار أخذ في وقت دقيق و حاسم لأمة الإسلام أخذت أعظم قرار لمنع صحيفة من الانتشار في بلد جامع الزيتونة و ديار الاحرار هذه الصحيفة الفرنسية المعادية للإسلام نشرت أخبار زائفة مناسبة لتصريحات البابا و مجارية لبوش و أعداء الإسلام.وقفت وقفة الأحرار و منعت الجريدة من الإنتشار و العالم العربي و الإسلامي نوّها بهذا القرار الحكيم الصادر من أعلى سلطة النظام و هذا يزيدنا فخرا و نخوة على مرّ الزمان و هو قرار يصب في الوجدان في الوقت المناسب للغضب ضد الطغيان.
ألف شكر لتطور الإعلام و هل من مزيد في هذا المضمار لتوحيد مناهج و مسالك الإعلام و كل عام و الأمة العربية و الإسلامية بخير وأمن و سلام قال الله تعالى : و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر وأولائك هم المفلحون صدق الله العظيم
ملاحظة هامة: راحة بأسبوع في أول شهر الصوم و القيام و كل عام و الجميع بخير و موقع تونس نيوز في تألق و دوام.

في ظــلال رمضـــان 
الحلقة السادسة والاخيرة
 

نواصل الحديث عن : إثنتي عشر خصلة لا غنى بك عنها :
 
6 ـ الانفاق في سبيل الله عامة وتفطير الصائم المحتاج خاصة :
 
قال عليه السلام " من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار " ولما إشتكى الاصحاب الكرام من كون بعضهم لا يجد ذلك قال " يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على تمرة أو على شربة ماء أو مذقة لبن ".
المحتاجون إلى ذلك صنفان : أولهما المحتاج بسبب الفقر وهذا هو الصنف المقصود أولا من الحديث وكل أولئك تقريبا في البلاد العربية والاسلامية سيما إفريقيا وآسيا وبسبب ذلك جوز بعض الفقهاء من قديم إخراج زكاة الفطر حتى قبل دخول رمضان لتيسير إيصالها إلى أصحابها المحتاجين إليها . ثانيهما المحتاج بسبب عارض من مثل سفر أو مرض أو غير ذلك أي الذي لا يجد مالا ساعة الافطار حتى لو كان في الاصل غنيا ميسورا . أما ما يهرع إليه كثير من الناس من تفطير بعضهم بعضا في رمضان فهو عمل محمود مطلوب ولكنه يندرج ضمن عبادة حسن الخلق مع الجار والصديق والصاحب وليس مما يعد تفطير صائم . ما ينبغي أن ينسى المنفق أبدا أن حبة واحدة من الانفاق تضاعف سبعمائة ضعف مباشرة على الاقل بحسب بشارة آيات الانفاق في سورة البقرة فإذا كان ذلك في رمضان حيث تلتحق خصلة الخير بالفريضة فإن أجر ذلك الانفاق لا يحصيه عقل ورغم ذلك فهو أجر مأجور بقدر إصابته لموضعه من صاحبه المحتاج إذ الاعمال بمقاصدها وحكمها وأيلولاتها . لقد كان عليه الصلاة و السلام في رمضان أجود من الريح المرسلة.
 
7 ـ إصلاح ذات البين ..
 
فيه مستويان ضروريان : مستوى الاصلاح بينك وبين غيرك ومستوى الاصلاح بين الناس عامة. أخبر عليه السلام بأن إصلاح ذات البين أفضل من الصلاة والصيام وفسر العلماء ذلك بالنوافل كما أخبر بأن ثلاثة لا ترفع صلاتهم فوق رؤوسهم شبرا منهم : أخوان متصارمان ..
الحد الادنى لعلاقة المسلم بأخيه : إفشاء السلام حين اللقاء فإن أعرضا فالوزر عليهما ويحتسبان الصلاة والصيام منفعة بدنية أو نفسية قياما وقعودا وطواء وشحذ إرادة أما أجر الاخرة فهيهات.
بل قال بعض العلماء بأن المعرض عن صاحبه لا يرد عليه سلاما إنما يصلي ويصوم ويأتي ما شيء له أن يأتي من الصالحات ليحسب أجر كل ذلك في كفة صاحبه بل زاد بعضهم بأن ما يأتيه من أفشى السلام على صاحبه المعرض من سيئات تحسب في كفة المعرض . سواء صح ذلك أم لم يصح فإن الدرس البليغ منه هو : لا إستقامة لعلاقة عبد بربه سوى بإستقامة علاقة عبد بأخيه. ولك أن تتدبر مدى الافلاس القيمي الذي يقع فيه المعرض وأي شماتة يوقع فيها نفسه بسبب حمقه. قدم سبحانه في مفتتح سورة الانفال إصلاح ذات البين على طاعة الله ورسوله ليدلنا على أن طاعة الله ورسوله لا تتم في الحياة العامة بدون تآخ وتعاون وكيف يتآخى الناس ويتعاونون على الخير وذات بينهم تعوي في أخاديده الغائرة ذئاب البغضاء والحسد ؟
 
8 ـ صلة الناس أقارب وأباعد :
 
هي مراتب متوالية أشدها : بر الوالدين سيما الام ثم تتوسع من الاسرة الصغيرة حتى تشمل أصحاب الحقوق المذكورين في " النساء " ودائرة الرحم هي : دائرة النسب والمصاهرة والارضاع والميراث . كلما إشتبكت علاقات الدين بالرحم والجيرة كانت الصلة أوكد .
الصلة ضربان : مادية ومعنوية فإذا تلازما أثمرا خيرا .. الحد الادنى لها : التهنئة والتعزية وعيادة المريض وإغاثة الملهوف والتهادي والتناصح والارشاد إلى الخير في كل عمل. أمرنا سبحانه بقوله للناس قاطبة " وقولوا للناس حسنا ".
 
9 ـ الدعوة إلى الخير :
 
يغشى رمضان الناس بعاطفة إسلامية جياشة وإزدحام على فعل الخير وهي مناسبة مواتية لبث المعروف بين الناس بالكلمة والقدوة معا .. المقصود هنا خاصة هو : إغتنام شهر رمضان لبناء علاقة حسنة مع غير المسلمين من الجيران والزملاء والاصدقاء إذ النفوس المجبولة على حب من أحسن إليها تحتفظ بذلك آمادا بعيدة حتى يحين وعد ربك سبحانه فيحصد القلب ما زرع فيه قبل عقود وتسلس عملية إعتناق الاسلام في لحظة شجاعة مع النفس . يخطئ أبدا من يظن أن سبب هداية غير المسلمين تتم عبر النظريات الفكرية الحاشدة . لئن كان لهذه دور فإن الدور الحاسم عادة ما يكون لبذرة أخرى ترسبت في النفس عقودا ثم جاء وقت قطافها . أما من وضع الفقه عائقا في وجه الدعوة حيال الرجال والنساء فليس له من الفقه مثقال حبة خردل .
 
10 ـ بذل الفضل بدل العدل :
 
العدل هو إسترجاع الحق ماديا كان أم معنويا كاملا غير منقوص وهو ما تقوم عليه المحاكم أما الفضل فهو العفو عن ذلك أو بعض منه صفحا حسنا في لحظة قدرة على الاستيفاء . قال سبحانه نادبا إلى الفضل " ولا تنسوا الفضل بينكم ". كما قال مادحا أولئك " والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس " وسماهم محسنين لانهم تجاوزا إستيفاء حقهم بالعدل إلى بذل الفضل بالحسنى .
مجال ذلك ليس المعاملات المالية بين الناس فحسب بل مجال العلاقات المعنوية بينهم كذلك.
يخطئ أبدا من يظن أن المتفضل عليه لفرط جهله يمكن أن يأتي عليه يوم ينسى فيه فضل صاحبه عليه إنما ذلك تزيين شيطان .. كما يخطئ أبدا من يظن أن بذله الفضل بدل العدل مع الناس ماليا ومعنويا مقدمة لامتهان الناس له بل بقدر ما يتوسع فضله يتوسع قدره فيهم .
 
11 ـ تأخير السحور :
 
قال عليه السلام " تسحروا فإن في السحور بركة " . لم يعد يجهل الواحد منا اليوم بركة السحور في بدنة سيما لمن يتعرض لعمل جهيد في يومه وكذا في نفسه لما ييسر له ذلك من عبادة في أغلى ساعات اليوم والليلة طرا .. البركة التي قد نغفل عنها هي : تعلم بركة اليسر في الاسلام إذ اليسر في العبادة يعلم اليسر في الحياة بين الناس وتلك هي المقدمة الصحيحة للنجاح في دعوتهم إلى الخير. ومثل ذلك يقال عن تعجيل الافطار . رأيت بعض الناس لا يفطرون حتى يفرغ المؤذن من أذانه ورأيت آخرين يتحوطون رغم تحديد ساعات الغروب والشروق بدقائق كثيرة . أولئك يظنون أن الامر بتعجيل الفطور وتأخير السحور يقصد به مقاومة الشره ولذا يؤزهم إجتهادهم على مخالفته .. لك أن تقول بإطمئنان كبير بأن الاسلام حارب الاعتقاد المسيحي المزيف على أساس أنه كان يقود ـ سيما في الماضي ـ إلى ضرب من الغلو المفسد لحياة اليسر بين الناس فكان نداؤه حارا إلينا نذارة عريان لئلا نقع فيما وقعوا فيه فنهلك .
 
12 ـ الاعتكاف :
 
الاعتكاف سنة نبوية ما ينبغي إندراسها بالكلية بيننا جميعا مهما كانت ضغوط الحياة طاحنة فهي من السنن التي لا بد من إتيانها ممن تيسر منا بأقل حد ممكن زمنا وعددا. الاعتكاف لمن يجد له وقتا كافيا فرصة فريدة لصقل الروح وتطهير النفس والتزود من التقوى ومحاسبة الكسب الماضي . الاعتكاف يخدم ذات مقاصد وأهداف صلاة القيام ولكن بطريقة أعمق وأطول بما يتيح للمعتكف فرصة سنوية كافية لتجديد إيمانه وتوثيق عهده وإعادة بناء حياته . الاعتكاف يحتاج إليه المؤمن كما يحتاج التاجر مرة كل عام إلى جرد مالي شامل يقوم فيه كسبه ويجهز نفسه لعام جديد. ميزة الاعتكاف أنه يكون في العشر الاواخر أو العشريتين الاخريين وبذا يضمن المعتكف فضلها مجتمعة بآحادها وأزواجها فلا تشذ عنه ليلة القدر بإذنه سبحانه أبدا. ليلة القدر خير من ألف شهر معناه : العبادة فيها خير من عبادة أكثر من ثمانين سنة كاملة. هل يوجد تاجر على وجه الارض يتهاون في صفقة مثل تلك ؟ صفقة خيالية لا تصدقها العقول المريضة فتكتب على نفسها الحرمان. فضل إختصت به أمة محمد عليه الصلاة والسلام ضمن إختصاصات فضل أخرى كثيرة. لو أحصى الواحد منا أوقاته الضائعة في بيته وخارج بيته على مدى عام واحد لالفى بأن ما يلقيه في روعه إبليس من ضياع وقت زمن الاعتكاف .. يساوي ذلك أضعافا مضاعفة. تلك هي بعض أسرار سبق رجال الجيل القرآني الفريد. وذلك هو الحقل الذي يجد كل واحد من نفسه ضمن معركته مع هواه منافسا شرسا شديدا . عندها فحسب يكون نيل الجائرة بإستحقاق وجدارة.
 
وإلى موسم عبادة تال ورمضان قابل أستودعكم من لا تضيع ودائعه ودائعه ..
وتقبل الله صيامكم وقيامكم  في شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار .
 
الهادي بريك ــ ألمانيا
 

رؤية الهلال في صحراء التيه!
 

 د.خالد الطراولي*
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
...يأتي رمضان كل عام والأمة بخير، أمة واحدة متراصة الصفوف، تتألم لبعضها، تتعاون فيما بينها، قلبها على رجل واحد، أمة متقدمة أخلاقا وروحا ومادة، تغبطها الأمم على رفاهتها وازدهارها وعلى لحمتها وانتصارها لبعضها، فتنت الناس بسؤددها وتحضرها فأصبحوا يتنافسون على قربها ونيل رضاها والدخول تحت رايتها...!!!
 
هذه أحلام اليقضة، هذه أمنيات العجز، هذه حقائق الإرادات المدفونة، هذه مثل ونوادر، هذه سقوف عالية لمستها أيد غير أيدينا وتعلقت بها همم أجنبية عنا. يأت رمضان كل عام فيذكرنا بآلامنا، بسقوطنا، بانهيارنا..، هلال السماء وهو في عليائه ينبئنا بضعفنا بذلنا..في أرضنا! هلال أصبح هلالين، ثم ها هو يخطو ليصيح ثلاثا أو أربعا، ومن يزيد! لعل كل بلد، كل قرية، كل حي في بلادنا سيصبح له هلال، لعل كل بيت في حارتنا سيصبح له هلال، والبقية تأتي...
 
في نفس البلد، ابن الوطن الواحد والهم الواحد والتحدي الواحد والحلم الواحد والأمل الواحد، ابن الوطن يصوم وجاره إلى جانبه يفطر...في العام الماضي سنة لبنان يصومون وشيعته يفطرون! سنة العراق يعلنون بداية الشهر وشيعته يرجؤونه! أمة بعضها يصوم وبعضها يفطر، بعضها يرجأ وبعضها يتجرأ، بعضها ينشد رؤية السماء بالعين المجردة، وإن تلبدت السماء قبل أن تتلبد العقول، والبعض يرى السماء بين الخطوط والزوايا والحساب!
 
الجميع يعلن فرحته باختلافه، يعلن مرضاته لربه، أصبح الاختلاف مطيتنا إلى الجنة، اصبح عشقنا للخلاف قرباننا إلى الله... لعل البعض سوف يحاول رأب هذا الصدع ومحاولة طمأنة حاله بأن الاختلاف مندوب وهو يعبر على بلداننا حرة مستقلة تفرض رأيها ولا تتبع، فهي مبدعة، أليس طريق الابداع هو طريق الحرية والاختلاف يمر من هنا!
 
لقد شهدت العقود الأخيرة صورا مفزعة لاختلافنا وتشتتنا، ولم يكن الهلال إلا صورة أخرى من مسلسل الشتات... اليمن كان يمنين، فأنشودة الانفصال لا زالت نجد لها عازفين، والسودان على عتبة سودانين وعلى فوهة بركان، ولبنان كاد أن يصبح لبنانين والصورة لا تزال مضطربة، والعراق أمام أعيننا يكتب كلمات النهاية لمسرحية ضخمة بدايتها تحرير وآخرها تقسيم، نهايتها عراقان أو ثلاث في انتظار المزيد!
 
هذا الواقع الحزين يفوح منه ولا شك مرارة وإحباط، لكن ما يلطف المأساة ويقلل من هوجائها أنه واقع يسهر على أطرافه ويشد على زمامه سلط وأنظمة وحكام وقادة، فحالة الانقسام والتشتت التي تعم أرجائه وترهن حاضره ومستقبله ترتبط أساسا بحكامه وولاة أموره وتهيمن عليه مصالح أفراد وأسر، ويحمل بصمات القلة، والكثرة منه براء.
 
كيف لهذه الأنظمة أن تحمل مشاريع توحد ووحدة وهي عاجزة أن ترى الهلال بعين واحدة؟، كيف لها أن تحمل آمال شعوب وأفراد وترسم لهم بشائر التقدم والازدهار، وهي عاجزة أن تزف لهم مجتمعة بروز هلال أو اختفائه؟
 
ملوك الطوائف حكموا الأندلس صباح يوم لم يكملوا نهاره، فسقط عليهم الليل وأضلتهم غشاوة الجهل والكبرياء والطمع والجنون... سنة كونية غابت فيها الأندلس وظهرت إسبانيا، غاب فيها أمراء المؤمنين وظهر ملوك الإفرنجة!  كان التشتت والاختلاف رمز مرحلة الاحتضار، كان فيها الأندلس أندلسات وأصبحت كل قرية فيها لها حدودها وملكها وخدمها ولعله هلالها وشمسها! غابت وحدة الكلمة ووحدة المصير فانهار البناء وعجز ولاة الأمور عن حماية مشروع وجمهور. لم تحدثنا الكتب عن رأي الجماهير وهي ترى حاضرها ينهار ومستقبلها عدم، لم نعرف غير دموع التماسيح التي ملأت بعض الكتب الصفراء وهي تروي لنا مأساة الفرار أو التنصير أو الموت.
 
هلال رمضان جاء يذكرنا كل عام وخاصة هذا العام، أن أيام الأندلس المحتضرة قد تلوح مجددا، جاءت من هلال وغابت في الظلام، كانت أندلس الأمس آتية من علياء بعد سؤدد، وفي أيامنا الحاضرة لم نر علياء و لا سماء ولكن ظلمات بعضها فوق بعض، خرجنا من ظلمة لندخل ظلمة أوسع منها وأعتم، وملوك الطوائف يتقدمون القوم من جديد!
 
الأمل الذي يبقى يراودنا والذي يلطف علينا ضحكات الشامتين وصفعات الجائرين واستغراب المندهشين هو هذه الشعوب التي تسعى جاهدة إلى رؤية لون واحد يجمعها ليس فيه دخن الجغرافيا وحدودها، ولكنها تستنهض التاريخ وتستسقي منه وجودها ولحمتها دون أن تعطي بظهرها لحاضرها، هذه الشعوب التي لن تقبل أبدا أن يكون هلال مكة المكرمة مختلفا عن هلال النجف الأشرف ولا عن هلال القدس الشريف! هذه الجماهير التي تبقى رغم العواصف والرعود، رغم مكر الجيران، رغم استبداد ابن البلد، تحمل داخلها أمل اللقاء من جديد مع من حمل معها نفس الهوية، نفس الثقافة، نفس القيم ونفس المصير.
 
لا شك أن نومة شعوبنا قد طالت ولم تغادر هذه الجماهير صحراء التيه حتى في حالة ارتعاشها، أربعون سنة كانت كافية لقوم موسى لمغادرة الظلمة والدخول في شهود حضاري جديد، وشعوبنا وإن لم تزل تبحث عن ضالتها فإن بوادر نهاية عصر التيه والاستخفاف قد بدأت تلوح وإن اشتدت الأزمة على الأطراف. وكما حمل قوم موسى مشروعهم من جديد بعدما انقضى جيل الرفض والمكابرة والضعف والاستسلام، وخلفه جيل التحدي والبناء، فإن خيرية شعوبنا تلوح مجددا وإن غابت تحت السياط ومن وراء القضبان، وملامح التغيير بدأت تكتب ولو ببطء أحيانا أو على دخن في بعض الأحيان، غير أن لحظة الصفر الحضارية قد تحددت معالمها وعُرف أناسها وكُتب عنوانها وارتفعت رايتها، ولم يبق غير الزمن لتحقيقها في ظل اصطحاب نقل واستئناس عقل وتعارف وسلام.
 
*رئيس اللقاء الإصلاحي الديمقراطي(تونس)
صحيفة السياسة الكويتية الصادرة يوم الجمعة 22 سبتمبر 2006
يمكن مراجعة كتابات خالد الطراولي على موقع اللقاء الاصلاحي الديمقراطي www.liqaa.net


المسكوت عنه في خطاب البابا بينيدكت السادس عشر

لطفي زيتون

خلال جولته التي قام بها في المانيا قبل أيام ألقي البابا بينيدكت السادس عشر محاضرة في جمع من الأكاديميين بجامعة ريغينسبورغ بعنوان العقيدة العقل والجامعة .
المطالع لنص المحاضرة المنشور علي الموقع الكتروني الرسمي للفاتيكان يكتشف بسهولة ان الهدف الاساسي لهذه المحاضرة الفلسفية الموجهة لنخبة الأكاديميا الالمانية هو اقناعهم بوجوب المصالحة بين العقلانية الحداثية واللاهوت المسيحي الكاثوليكي. ويتوسل البابا الي ذلك بمحاولة اقناع مستمعيه بالتوافق الحاصل منذ وقت مبكر بين الديانة المسيحية والفلسفة الاغريقية التي تجد فيها فلسفة الحداثة جذورها الاولي.
ومضمون الرسالة الاولي التي يرسلها البابا لهؤلاء الاكاديميين من خلال تأكيده علي موضوع العقل وأن افعال الذات الإلهية كما يفهمها المسيحيون الكاثوليك لا يمكن أن تناقض العقل والمنطق البشري ان اللاهوت المسيحي والحداثة الليبيرالية يمكن ان يجدا نقطة التقاء ما. وليس أفضل حسب بينيدكت السادس عشر من المؤسسة الاكاديمية فهو يدعو صراحة الي أن يعود اللاهوت ليحتل مكانه بين بقية العلوم التجريبية والانسانية واحدا منها لا يختلف عنها الا من حيث الموضوع وليس من حيث الصرامة العلمية..
وهنا يأتي الاستدلال بمقولة الامبراطور البيزنطي مانويل الثاني (1350ـ 1425) حول النبي محمد صلي الله عليه وسلم والتي نقلها اللبناني ثيودور خوري استاذ علم اللاهوت باحدي الجامعات الالمانية من خلال ترجمته وتحقيقه للمناظرة السابعة من كتاب مانويل الثاني حوار مع مدرس فارسي . اختار البابا من المناظرة التي تمتد لأكثر من 40 صفحة سطرا واحدا يتعرض فيه مانويل الثاني للرسول محمد صلي الله عليه وسلم قائلا: أرني ما الجديد الذي جاء به محمد. لن تجد الا أشياء شريرة وغير انسانية مثل أمره بنشر الدين الذي كان يبشر به بحد السيف .
قد يتبادر الي ذهن القارئ للوهلة الاولي ان هذا الاستدلال حشر حشرا في محاضرة فلسفية حول اللاهوت والعقل ولا علاقة له بالهدف الاساسي للمحاضرة. أو ان اختيار البابا جاء اعتباطيا ليعبر عن رفضه للعنف سبيلا لنشر العقائد كما أراد الناطق باسم الفاتيكان ان يقنعنا.
ولكن التأمل الدقيق في الاستدلال البابوي سريعا ما يكتشف المستور وما يهدف اليه البابا من خلال هذا الانتقاء البارع والماكر في نفس الوقت.
1 ـ لو أراد البابا ابتداء التهجم علي النبي محمد وعلي الدين الاسلامي فقط فقد كان امامه جملة من النصوص أعمق واشد حبكة من مقولة مانويل الثاني الذي كان محاربا ولم يكن بحال عالم لاهوت بما يؤهله للغوص في أعماق النصوص الدينية ونقدها. الادب الكنسي القروسطي مليء بالنصوص التي تتهجم علي الاسلام وعلي نبيه الكريم وليس أقل هذه النصوص كتاب ريكولدو دو مونت كروس مقولات ضد محمد Discourse Against Mahomet وقد ترجمه أستاذ مانويل الثاني عالم اللاهوت البيزنطي سيدونس وأهدي للامبراطور نسخة اعتمد عليها بالكلية في صياغته للمناظرات التي جرت بينه والعالم الفارسي المشار اليه. ولكن البابا اختار الاستدلال بمانويل عوض الرجوع الي النص الاصلي خدمة لجملة من الاهداف الدينية والسياسية.
2 ـ أهمية مانويل لدي البابا تكمن في أنه امبراطور بيزنطي حكم في اوج الصعود العثماني. ولفظة امبراطور اذا اطلقت علي هذا الحاكم البيزنطي بالذات فذلك لا يعدو ان يكون من باب التجاوز فقط ففي عهده تقلصت الامبراطورية البيزنطية لتقتصر علي العاصمة القسطنطينية وضواحيها وأصبح هو ذاته تابعا للسلطان العثماني بايازيد الذي سمح له بالحفاظ علي ملك القسطنطينية مقابل المشاركة في حروبه الكثيرة علي الجبهة الداخلية تثبيتا لحكم آل عثمان وعلي الجبهة الاوروبية ضربا لاعداء الدولة.
البابا من خلال هذا الاختيار وقبل زيارته المنتظرة الي تركيا في بداية الشتاء يريد ان يرسل رسالة للأتراك تذكرهم بأنهم يحتلون احدي العواصم المسيحية الكبري وأن المرجعية الكنسية العليا لم تنس ذلك. وهنا يجد الحديث عن ظروف تأليف الكتاب التي قال البابا انها كانت خلال حصار القسطنطينية مكانه في المحاضرة. البابا يريد أن يذكر الاوروبيين أن تركيا التي ينادي البعض بادخالها الي الاتحاد الاوروبي كانت الي الامس القريب محاربة للمسيحيين محتلة لأوروبا.
3 ـ أهمية حوار مانويل الثاني تكمن أيضا في أن طرفه الثاني كان مدرسا فارسيا بما يمكن من استدعاء الفرس الي المحاضرة في اشارة ماكرة الي الخطر الفارسي الذي يشغل اليوم القوي الغربية من خلال المشروع النووي الايراني.
4 ـ نأتي الآن الي محتوي الاستدلال ذاته حيث يقول مانويل الثاني للمدرس: أرني ما الجديد الذي جاء به محمد. لن تجد الا أشياء شريرة وغير انسانية مثل أمره بنشر الدين الذي كان يبشر به بحد السيف .. البابا ومن خلال هذا الاختيار يبدو مسكونا بهاجس الجاذبية التي يتمتع بها الاسلام اليوم في بعض الدوائر الغربية وخاصة الأكاديمية منها. فهو باعتباره أعلي سلطة دينية في الغرب تصله الارقام الدقيقة حول عدد الذين يتحولون الي الاسلام كما يرصد الاهتمام المتزايد بالاسلام في أقسام العلوم الانسانية كالسياسة والاجتماع والتاريخ ومقارنة الاديان والاقتصاد والقانون اضافة الي أقسام العلوم الاسلامية التي بدأت تطل برأسها في عديد الجامعات الغربية. انه يخاطب النخبة الاكاديمية الالمانية التي تعتبر تاريخيا أكثر النخب اهتماما بالاسلام وخاصة بشخصية النـــــبي محمد ويخاطب من خلالها كل النخب الغربية: أروني ما الجديد الذي جاء به محمد .. حتي يلقي منكم كل هذه الحفاوة. وقد لا يكون النقد الذي وجهه للفيلسوف الالماني كانط المعروف عنه قــربه من الاسلام بعيدا عن هذا المقصد.
5 ـ اشارة أخري وردت في محاضرة البابا أهملت بسبب التركيز علي التهجم الفظ والغليظ علي شخصية الرسول صلي الله عليه وسلم. في معرض شرحه للعلاقة بين اليهودية والمسيحية وعلاقتهما والتقائهما بالفكر الاغريقي يقول البابا: في العهد القديم، بلغ المسار الذي بدأ عند النار مستوي آخر من النضج مع مرحلة التيه عندما اعتبر اله اسرائيل، اسرئيل التي كانت محرومة وقتها من أرضها وعبادتها، ربا للسموات والأرض .. ما يهمنا في هذا المقطع هو الجملة الاعتراضية: اسرائيل التي كانت محرومة وقتها من أرضها وعبادتها.. ليس الأمر مجرد مغازلة لليهود بل يدخل في تصور البابا لتصنيف القوي في العالم الذي يحاول أن يقنع به مستمعيه ومن خلالهم الغرب. تحالف مسيحي يهودي تقوده الكنيسة الكاثوليكية ضد الاسلام الذي يوصف الاعتماد علي العنف والارهاب (واضح في كلام البابا أنه لم يكن يتحدث عن فئة من المسلمين قد تكون متطرفة بل هو بتعرضه لرسول الاسلام صلي الله عليه وسلم يعني الدين ذاته) وخاصة دولتيه الكبيرتين المحتكتين بالغرب احتكاكا مباشرا: تركيا من خلال اصرارها علي الانظمام الي الاتحاد الأوروبي الذي يعتبره البابا بينيدكت ناديا مسيحيا لا يسمح بدخوله لدولة مسلمة ذات ثقل سكاني معتبر سيؤدي انضمامها الي الاتحاد الي الاستقرار النهائي للاسلام في القارة باعتباره أحد الأديان الأوروبية الكبري. وايران التي تسعي أيضا الي دخول النادي النووي ما سيؤدي ان تم بنجاح الي احداث تحول راديكالي في موازين القوي سيجعل من وجود دولة اسرائيل أمرا غير ذي قيمة كبري في موازين القوي الدولية والاقليمية.
البابا اذن ومن خلال دأبه علي أن تستعيد الكنيسة الكاثوليكية مكانتها في الفكر والسياسة الغربيين يعبر هنا عن استعداد مؤسسته لتقديم جملة من التنازلات الفكرية تؤهلها لبلوغ نقطة التقاء مع الفلسفة الحداثية كما حصل تاريخيا، بحسب محاضرته، بين المسيحية والفلسفة الاغريقية، وهو من خلال استدعاء تاريخ الحروب بين البيزنطيين والمسلمين يرشح كنيسته للعب دور المشارك ان لم يكن القائد لصراع الحضارات الذي تقوده اليوم الولايات المتحدة واسرائيل ويستهدف الاسلام سياسيا من خلال الاعتداء علي جغرافيته بالاحتلال ودينيا من خلال محاولة اعادة صياغته وتغيير مناهجه.
في ظل هذا الفهم للمسكوت عنه في محاضرة البابا تغدو مطالبة المسلمين له بالاعتذار رغم أهميتها السياسية غير ذات جدوي كبيرة فهذا ليس صحافيا مغمورا في دولة اسكندينافية هامشية. هذا حبر المسيحية الأعظم الذي امتنع أسلافه جيلا بعد جيل عن الاعتذار عن جرائم كبري ضد شعوب الارض وخاصة المسلمين منهم. رفضوا باصرار الاعتذار عن محاكم التفتيش وعن الحروب الصليبية فما أهمية الاعتذار عن سطرين في محاضرة؟
الاهم هو القراءة الصحيحة لما يحدث من تحولات كبري في السياسة الدولية واستدعاء التاريخ كما فعل البابا: المسلمون والعرب (مسلموهم ومسيحيوهم) خصوصا وهم مفرقون لا يساوون شيئا في ميزان السياسة. والمسلمون ومؤسستهم العلمائية مهمشة ومترهلة وتابعة للديكتاتورية لا حظ لهم في ميزان الدين.

اعلامي وباحث تونسي مقيم بلندن
 

أما آن الأوان لوضع حد لهذا الخلط المدمر بين الإسلام والإرهاب؟
 

الشيخ راشد الغنوشي
 
إن المبادئ السامية والقيم النبيلة كثيرا ما يساء اليها، الى حد حملها على أضدادها، سواء أكان ذلك بالتأويل المتعسف، أم بتجاوز حد الاعتدال في التطبيق، فيتحول الجهاد في الاسلام ـ مثلا ـ من دفاع عن الحرية والعدل الى ترويع للآمنين وإرهاب للمؤمنين أو المستأمنين واستحلال للدماء البريئة والاموال المعصومة. ومن مثل تحول التقوى الى سلبية وانعزال وتدمير للطاقات الحيوية في الانسان بدعوى شدة الحرص على التدين كما فعل النفر من الصحابة الذين اعتزلوا الحياة في المسجد، فقال أحدهم أصوم ولا أفطر وقال الآخر أقوم الليل ولا أنام وقال الثالث أعتزل النساء، تفرغا للعبادة، فبلغ ذلك النبي عليه السلام ففزع من هذا التوجه ودعا الناس الى اجتماع عام عاجل، فحدثهم عن ظواهر شاذة عن نهج الاسلام الوسطي قد أطلت برأسها وسط نفر من الشباب الاسلامي المتحمس، وحذرهم من التشدد والغلو، فإن تجاوز حد الوسطية في الخير كالصلاة والتلاوة ليس خيرا بل شر، ونبههم الى واجب الالتزام بسنته العادلة ونهجه الوسطي وذكرهم بأنه أعرفهم بالله وأتقاهم وأنه يصوم ويفطر ويقوم الليل وينام ويتزوج النساء. ثم ختم خطابه علـــيه الــــسلام بهذا الحسم «فمن حاد عن سنتي فليس مني».
 
ومع ذلك تعرض الاسلام في مراحل كثيرة من تاريخه الى خطر التشويه والاساءة له واستخدامه لما يصادم مقاصده سواء أكان ذلك من طريق التعسف في الـتأويل أم بالمبالغة وتجاوز حد الوسطية، فتحول الجهاد لدى جماعات من المسلمين سياسية ودينية الى استباحة واسعة لدماء المسلمين في تجاهل شنيع لتعظيم الاسلام لحرمة الدماء حتى عد «من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعا». ويعجب المرء وهو يقرأ آية النساء وما ورد فيها من تهديد ووعيد إلهي لكل من يقدم على جريمة استباحة دم مسلم بغير حق، وعيد وتهديد لم يأت مثلهما بشأن أي جريمة أخرى أو ذنب. اقرأ معي: «ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله ولعنه الله وأعد له عذابا عظيما» (النساء 92) يعجب كيف تمت استباحة مئات الآلاف من أرواح المسلمين عبر التاريخ بمجرد تأويلات باطلة متطرفة نزعت عن الملايين من المسلمين حرمة وهبها الله لهم لمجرد أنهم لا يشاطرون قلة موتورة المزاج ضيقة الأفق حرفية الفهم، لا يشاطرونها فهمها الحرفي الضيق للدين وموقفها السياسي من الحكم، أو نهجها في التعامل مع مظالمه، فما كان منها إلا أن كفرت الحاكم وكل من يعمل معه بل كل من لا يشاطرها مواقفها المتطرفة، ولم تقف عند هذا الحد بل انتصبت في مقام القاضي لتصدر أحكاما باستباحة أموال ودماء مخالفيها، وتتولى إنفاذها، منحدرة من الحاكم ـ بعد أن قصرت يدها عنه ـ الى حاشيته وأعوانه، وظلت تمتد بسرطان التكفير الى أن شمل المجتمع أو أغلبه، كل جهاز دولته من رجال أمن ومالية وتعليم فكلهم كافرون مستباحو الدم وكل من شك في كفرهم فهو كافر أيضا. إنها الاستعادة البلهاء المأساوية لسيناريو الخوارج فكرا ومنهاجا، أولئك الذين لم يشك الامام علي وقد كفروه وأهدروا دمه، في تقواهم وأنهم من الكفر فروا، ولكن النفس البشرية تتوفر على مساحات واسعة وطبقات معقدة لاجتماع المتضادات إذا لم يسعفها فهم رشيد ووعي سديد وتربية قويمة، لا سيما مع وجود أخلال في المجتمع قد تصل الى حد المظالم الكبرى، كما هو الحال في عصرنا حيث بلغ التناقض بين الدولة والمجتمع في معظم البلاد وضعا غير مسبوق من جهة سلوك الدولة وتفلّته من ضوابط الاسلام وقيمه الاخلاقية ومفاهيمه الثقافية وعدله الاقتصادي والسياسي والقضائي، ومن جهة سياساتها الخارجية في تبعيتها للدول غير الاسلامية، بل المحاربة للاسلام، بينما شعبها لا يزال ملتزما على نحو آخر بالاسلام بل إن التزامه مع تفشي الصحوة الاسلامية ـ في تصاعد، وينتظر من دولته أن تعبر عن ذلك في جملة سياساتها الداخلية والخارجية، فإذ هي كثيرا ما تتصرف في سياساتها الداخلية وكأن الاسلام مسألة شخصية لا علاقة لها بالمجال العام الأخلاقي والتربوي والثقافي والتشريعي، كما أنها تنهج في سياساتها الخارجية، لا من موقع أنها جزء من أمة يقتضي الانتماء لها واجبات والتزامات بل من موقع الدولة-الامة، فتنظم علاقاتها بالخارج في ضوء ما تقدره من مصالح وموازين قوة، فيستوي في ذلك العربي والمسلم بغيرهما، بينما لا يزال مجتمع تلك الدولة يعتبر نفسه جزءاً من أمة كبرى أمة العرب والمسلمين وينتظر من دولته أن تتصرف وفق ذلك صداقة وعداوة. ففي قضية فلسطين ـ مثلا ـ يبدو التباين صارخا بين موقف الشعوب وموقف معظم الحكام، فهي عند الشعوب قضية ذات أولوية تسبق حتى القضايا المحلية بينما هي عند أكثر الحكام قضية خارجية نناصرها بحسب مصلحة الدولة. الشعوب ترى في اسرائيل العدو اللدود الذي يجب أن يحارب وتبذل كل المساعدة لمحاصرته ودعم كل جهد لوضع حد لاحتلاله الارض المقدسة، بينما أكثر الحكومات ترى من مصلحتها مسالمته وتبادل المصالح معه، وعدم إقامة أي اعتبار لهذه المسألة في علاقاتها الدولية. ويمكن أن تقاس على ذلك القضايا الاسلامية الاخرى مثل قضية الشيشان واحتلال العراق، حيث رأينا شعوبا تتحرق ألما وتتطوع لمواجهة قوى الاحتلال وحكومات تتعاون مع المحتل وتكتفي بالمجاملات الكلامية.
 
الخلاصة ان هناك أزمة تزداد يوما بعد يوم استفحالا في علاقة الدول العربية والاسلامية بشعوبها لا يبدو لها من علاج دون الاقدام على اصلاحات ديمقراطية حقيقية. وإن من أسباب هذه الازمة الموقف من الاسلام والمسلمين، الموقف من قضايا الامة الكبرى مثل قضية فلسطين والعراق، الموقف من قضية توزيع الثروة حيث يتجاور في مدننا الكبرى الترف مع الفقر الكافر، كما تتجاور المساجد مع الخمارات ودور الخنا والفجور، بما يجعل الهوة بين أكثر الحكام والنخب العلمانية المحيطة بهم وبين الشعوب التي تزداد وعيا والتزاما بالاسلام وتترّسا به لمواجهة موجة التحلل العولمي والهيمنة الاقتصادية والثقافية الامبريالية الصهيونية الامريكية. إن الهوة بين الطرفين تزداد يوما بعد يوم اتساعا على كل صعيد بين الخطاب الرسمي والممارسة، بين مقتضيات الدين كما تفهمها الشعوب وبين سياسات أكثر الحكام حتى غدا ذلك الطابع المميز للحياة في بلاد العروبة والاسلام. إن كل ذلك يمثل تربة خصبة لتصاعد الاحتجاج ولتفريخ التطرف بكل أنواعه وتفجر العنف. صحيح أن الحديث اليوم متمحور حول نوع واعد من التطرف والعنف ذي المصدر الاسلامي لأن الاسلام يمثل اليوم المزاج الثقافي العام للامة فهو وقود الاحتجاج على غرار ما كان عليه الامر في الستينيات والسبعينيات حيث كانت الثقافة اليسارية والقومية هي السائدة، فكان الاحتجاج والعنف مصطبغين بصبغتها، الحديث اليوم ليس بالطبع عن التطرف في التذيل للقوى الدولية ولا هو التطرف في الخنوع للصهاينة وللهيمنة الامريكية ولا هو التطرف في احتكار الثروات والعبث بالمال العام من قبل أكثر الحكام وحواشيهم ولا هو التطرف في دعم ثقافة التحلل والمجون ولا هو التطرف العلماني في التحرش بالاسلام دين الامة وبدعاته واستعداء النظام المحلي والدولي عليه، وإنما التطرف الذي غدا الشغل الشاغل للقوى الدولية والحكومات المحلية والاتجاهات السياسية والذي كثيرا ما يتعمد الخلط بين مجموعات التطرف والعنف محدودة العدد وبين التيار الوسطي الرئيس في الحركة الاسلامية، تيار الاعتدال، تيار الديمقراطية الاسلامية، التطرف المعني اليوم هو فقط التطرف والارهاب باسم الاسلام، وذلك ضمن حملة شاملة مركز قيادتها: الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة وجملة مؤسسات الدهلزة الصهيونية المتحكمة في دوائر الاعلام والقرار في الولايات المتحدة ويمتد أخطبوطها بعد ذلك في أرجاء العالم بقدر امتداد النفوذ الصهيوني والامريكي، وذلك في خلط متعمد ومركز بين الاسلام والمجرى الرئيس لأمته وحركاته وبين تلك الجماعات المتشددة، خلط خطير يهدف الى خلط أشد بين الجهاد الدفاعي المشروع الذي تقوم به حركة التحرر الفلسطيني بجميع فصائلها الرئيسة وبين الارهاب، خلط بينه وبين ما قامت به وتقوم جماعات نادة عن المجرى الرئيس من أعمال عنف هوجاء حمقاء ضد كل من تعتبره عدوا أو متواطئا معه من حكومات ومن أناس عاديين لا صلة لهم بالسياسة أصلا من مثل ضحايا 11سبتمبر والعاملين في سفارتي أمريكا في شرق افريقيا فمعظمهم أفارقة مساكين معظمهم مسلمون وكذا سائر وقائع الاجرام التي اقترفت خلال السنوات الاخيرة وآخرها ما حدث في المملكتين العربية السعودية والمغربية. وكانت الغالبية الساحقة للضحايا مواطنين عاديين غير مسيسين أصلا. يبدو أن جماعات التطرف أخذت تعتبر الامة كلها والعالم قد تترس بهما الامريكان والحكام فلا مناص من إهدار دم الجميع!!.
 
هروبا من التسليم بالفشل الى فشل أعظم:ويبدو أنه بعد أن تمكنت أجهزة الامن في مصر من حسم أمر تلك الجماعات لئن راجع بعضها المسيرة الدموية التي خاضها فراجع نفسه وتاب لا اقتناعا منه بعدالة الدولة التي حاربها وإنما بفساد المنهج الأهوج الذي سلكه ـ فإن البعض الآخر ـ بقيادة الظواهري وهو المنظر الأكبر لهذه المسيرة الدموية الهوجاء التي أغرق الاسلام المعاصر في أتونها وقدم خدمات لأعداء الاسلام غير محدودة ومنها 11سبتمبر ـ انطلق الى الساحة الدولية متحالفا مع بقايا الجهاد الافغاني الذي كانت أمريكا وحليفاتها العربيات تشجعه حتى إذا قضت منه وطرها شنت على حلفاء الامس حملات دولية، فنصبت لهم الفخاخ في كل مكان لتصيّدهم، فوجدوا في افغانستان وطالبان المأوى والحليف لتنطلق استراتيجيا دولية يائسة بائسة لمواجهة العالم، اليهود والنصارى، ومن ليس على فكرهم من المسلمين وهم الغالبية، فاستهدفوا حكومات غربية ومحلية وأزهقوا مئات من النفوس لا علاقة لها بحربهم، ودمروا ممتلكات وأشاعوا مناخا من الرعب في العالم وموجة عارمة من العداء للاسلام وحركاته ودوله وأقلياته ومؤسساته ووفروا لكل من يتربص بالاسلام فرصا للانقضاض عليه ودعاته ومؤسساته، وربطه ربطا محكما بالارهاب وبكل ما هو بشع، وخطير على كل المنجزات الحضارية الانسانية مثل السلم والتقدم والحرية والمساواة والديمقراطية والحوار والذوق الجميل. ومع شدة وقع تلك الأفعال واستغلال أعداء الاسلام لها حتى غشيت سماء الاسلام والمسلمين وظللتها بظلالها الداكنة من أجل عزل كل الاسلام والمسلمين وربطهما الربط المحكم بالارهاب وهو جوهر الخطة الصهيونية التي أعلن عنها رابين وبيريز عقب انتهاء الحرب الباردة استبقاء لدور صهيوني في الاستراتيجيا الغربية، ومع ذلك فإن أيما دارس منصف للاسلام وحركاته لا يعسر عليه أن يتبين الألوان الحقيقية وسط هذا الضباب والقيام بفرز واضح تتمايز معه الأضداد فيرى بكل جلاء:
 
1-أن مبادئ الاسلام كما فهمت قديما وحديثا من قبل جمهور المسلمين وكما تدل عليها بجلاء نصوصه الثابتة في الكتاب والسنة وكما طبقت عبر تاريخ طويل لا تقدم سندا للرؤيا الأحادية الحرفية الضيقة التي روج لها الخوارج القدامى والمحدثون من أنصار جماعات التطرف. الاسلام كما فهم وطبق من جمهور المسلمين لقرون طويلة يقدس الروح البشرية ويعلي من كرامة الانسان من حيث هو انسان ويعطيه حقوقا ثابتة بذلك الوصف، تضمن حقه في الحياة والحرية في اختيار عقيدته وتقرير مصيره. الاعتقاد محله القلب ولا سلطان عليه لأحد إلا الله والحساب عليه عند الله، فلا سلطان للدولة على نوع اعتقاد الناس وما يسلكون في بيوتهم وما ينتهجون من أساليب لتنظيم أحوالهم الشخصية من زواج وطلاق ونفقة وما اليه، وفيما يختارون من مناهج لتربية أطفالهم وما الى ذلك من خصوصياتهم، وفي القرآن توجيه للنبي واضح في التعامل مع اليهود الذين كانوا مواطنين في دولة المدينة حسب قاعدة «لهم ما لنا وعليهم ما علينا» (فإن جاؤوك فاحكم بينهم أو أعرض عنهم) فهم أحرار في الاحتكام في أحوالهم الشخصية للاسلام أو للنظام القانوني الخاص بهم. فكل ذلك يمكن أن يقبل أكثر من نظام قانوني، خلافا للدولة الغربية التي تعتبر القانون تعبيرا عن إرادة الدولة فتقصر مواطنيها على نظام قانوني واحد حتى في تنظيم أحوالهم الشخصية. كما أن غياب تمأسس الدين في مؤسسة رسمية تنطق باسم السماء أفسح المجال واسعا أمام حرية الاجتهاد بما ولّد حركة فكرية وفقهية وفلسفية نشطة طرحت على المسلمين فيضا من المذاهب والفهوم يختارون منها ما شاؤوا بحسب ما يرتضيه ضميرهم الديني ويبقى للفهم الذي ارتضته الاغلبية الحق في تنظيم الشأن العام للناس تاركا للناس حرية تواصل الحوار والجدل والاختيار. وهو ما وفر - زمن ازدهار حضارة الاسلام ـ تعددية واسعة في الحياة الاسلامية اتسعت للمسلمين على اختلاف اجتهاداتهم ومدارسهم ولغير المسلمين مهما اختلفت عقائدهم ونحلهم. وكان ذلك من أهم ما ماز الحضارة الاسلامية أنها حضارة الحرية والتعدد فلم تضق بمذهب اسلامي أو غير اسلامي. ولا يزال العراق وهو أخصب أرض ازدهرت فيها حضارة الاسلام يمثل فسيفساء من الأعراق والمذاهب الاسلامية والديانات حتى الاحيائية منها مثل اليزيدية. ولم يشهد التاريخ أن طائفة مسلمة أو غير مسلمة استهدفت من قبل الخلافة بالاستئصال. وهو ما يؤكد أن التطرف قديما وحديثا هو شذوذ عن مبادئ الاسلام وعن المجرى العام لتطبيقه وحضارته، إنه ضرب من التخلف وضيق في الافق وحرفية في الفهم لا يتسعان لهذه الرحابة التي جاء بها الاسلام والتي استوعبت كل الاختلافات والاجتهادات فتعايشت كلها في وئام وأسهمت كلها في إثراء حضارة الاسلام أيام ازدهاره. فكانت بغداد وقرطبة والقاهرة وشيراز وساراييفو وغيرها من حواضر المسلمين تذكر بلندن وباريز وفرانكفورت ولوس انجلز من جهة ما تزخر به من آداب وعلوم وفلسفة وتجارة، فضاء قد اجتذب اليه أرفع الكفاءات من أقطار الارض على اختلاف دياناتهم ومذاهبهم. وتلك هي الحضارة: فضاء رحب يجتذب أرفع الكفاءات مقابل التطرف والتخلف:ضيق في النظر وعنف في المسلك طاردان لكل ما هو جميل وكفء، وذلك بصرف النظر عن نوع المذهب والمرجعية لكل من التحضر والتخلف.
 
2 ـ إن جماعات التطرف والعنف لا يمكن إلا أن تكون محدودة العدد والأثر ولن يكون لها من مآل غير ما كان لها في مراكزها الأصلية في مصر، إن معظمها في مصر والجزائر قد فقه الدرس وأقدم على التوبة في شجاعة والبقية لجت في العناد مستفيدة من أزمة الحكم المستفحلة ومن الظلم الدولي الغاشم ومن بقايا من فكر التشدد مبثوثة في جوانب من الثقافة الاسلامية، ولكن الفطرة التي فطرالناس عليها لا تأنس للتطرف ولا تطيقه ولأن تلك الجماعات عاجزة عن بناء شيء لأنها قوة غضب وهدم لا قوة بناء وذلك بسبب ضيق أفقها فهي لا ترى في الاسلام غير وجه واحد، عاجزة أن ترى شيئا خارجه فتكفره وتنفيه، ولأنها عاجزة عن نقل قناعاتها الى جمهور واسع فما يبقى لها من سبيل غير العنف، ولذلك كثيرا ما تراها تمثل الوجه الآخر للأنظمة التي تزعم أنها تقاومها، فهل مقولة الفسطاطين المنتزعة من سياق صحيح هو الحديث عن الوقائع التي تسبق قيام الساعة والمنزلة في غير مكانها، تختلف كثيرا عن مقولة الخير والشر: معي أم مع الارهاب؟. إن التطرف والعنف رد فعل فاسد عن مشكلات حقيقية. وما لم تعالج تلك المشكلات الحقيقية فتنصلح العلاقة بين الشعوب والحكام في اتجاه اقتراب الدولة من المجتمع في فكره ومصالحه ومطامحه، وما لم تنصلح العلاقات الدولية في اتجاه قدر من العدل والحد من نزوعات الهيمنة ودعم الظلم الصارخ في مواقع شتى مثل فلسطين والشيشان فسيظل التطرف والعنف يجدان أرضية مناسبة باعتبارهما استجابة غضبية واندفاعة لا تحتاج الى كبير عناء في التأمل والتفكيروالتربية والتنفيذ.
 
ولأن التطرف والعنف بديلان عن الرفق محدودا الأثر مجافيان للفطرة وللمجرى العام للامة ولحركات الاسلام الصحيح فإنه لا مستقبل لهما، وهما لا ينتعشان إلا في مناخ الازمات لتنبيه العقلاء اليها، ومع ذلك يمكن أن يفسدا كثيرا ويضيعا جهودا وطاقات كبيرة ما لم تتجند كل طاقات العقلاء لمقاومة هذا البلاء ضمن معالجات شاملة لا تقف عند الظواهر والمعالجات الامنية وإنما تغوص الى الاسباب والجذور فتأتي عليها. إن التطرف في الفهم والعنف في فرضه جديران بالادانة والشجب لا بالاعتذار والتسويغ، ولكنهما ككل الظواهر الاجتماعية المعقدة حريّان بالدرس والتحليل للوقوف على الأسباب التي تدفع شبابا متعلما تعليما راقيا أحيانا وعلى استقامة والتزام ومكانة اجتماعية واعدة غالبا لماذا يلقي بنفسه في هذا الاتون؟ إنها طاقات ثمينة تدمر وتدمر غيرها؟ لماذا؟ لا مناص من البحث ووضع المعالجات المناسبة المكافئة لتعقّد الظاهرة.
 
وفي كل الأحوال من واجب العلماء والدعاة أن لا يسمحوا للتطرف والغلو أن يختطفا الاسلام وفيهم عين تطرف، جزء من الميثاق المأخوذ عليهم من فوق السبع الطباق. قال تعالى: «ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن».
 
(المصدر: موقع "الشبكة الدعوية" نقلا عن صحيفة الشرق الأوسط – بدون تاريخ)
الرابط: http://www.daawa-info.net/article.php?id=184
 

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وكلّ عام وأنتم بخير...وبعد، فهذا رمضان الكريم على خطوتين من ديارنا، وقد أحبّ أن يرانا عند الإقامة بيننا ذاكرين شاكرين موحّدين صادقين. وقد رأيت تعميما للفائدة وعملا على إظهار هذه الخصال في هذا الشهر الفضيل نشر ما قدرت - حتّى هذه اللحظة - على كتابته وإعادة ترتيبه من ملخّص كتاب ( الأذكار ) للشيخ الفاضل الإمام النووي رحمه الله ونفع به. وقد كنت سقت الكثير منه حتّى توقّفنا عند باب: " ما يقوله زائر القبور "،     في سلسلة استراحة الأسبوع التي كانت توقّفت قبيل العطلة الصيفية. ولعلّ البعض قد فاته ما سبق أو قد فاته بعضا ممّا سبق، فتمنّيت على الاخوة في تونس نيوز وفي الحوار.نت – إن كان بالإمكان – نشر التلخيص كاملا، سيّما وهو يحتوي على كلّ أدعية الموسم: الصلاة، الصوم، الحجّ وغيرها من الطّاعات. آملا أن يفقّني الله في إتمام كتابة الجزء المتبقّي خلال الشهر الفضيل كي يكون هديّة العيد لكم بإذن الله...

الخطاب في هذا الركن موجّه أساسا لمن يطمئنّ قلبه بذكر الله، ولعلّه من المفيد أن يخصّص الأخ أو الأخت ملفّا في جهازه باسم ( الأذكار ) ينسخ فيه في ثوان قليلة ما يساعده على حفظ أدعية الدهر كلّه... راجيا للجميع حسن القبول وحصول الفائدة، مع الشكر الجزيل لأسرتي الصحيفتين على نشر الخير...والسلام عليكم...

 

عبدالحميد العدّاسي.         

 

 

في الأمر بالإخلاص و حسن النيّات في جميع الأعمال:

 

-         ترك العمل لأجل النّاس رياء، و العمل لأجل النّاس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما. أبو علي الفضيل بن عياض.

 

-         الإخلاص أن تستوي أعمال العبد في الظاهر و الباطن. حذيفة المرعشي.

 

-         الإخلاص: التوقّي عن ملاحظة الخلق، و الصدق: التنقّي عن مطاوعة النّفس، فالمخلص لا رياء له والصادق لا إعجاب له. أبو علي الدقّاق.

 

-         كيف أدعوك وأنا عاص؟ وكيف لا أدعوك و أنت كريم؟! يحيى بن معاذ الرّازي.

 

سئل الشيخ الإمام أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله عن القدر الذي يصير به من الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات، فقال: إذا واظب على الأذكار المأثورة ( ما أثر من الذكر عن الشارع الحكيم صلّى الله عليه وسلّم  ) المثبتة، صباحا ومساء وفي الأوقات والأحوال المختلفة ليلا ونهارا، كان من الذاكرين الله كثيـــــــــــــــرا والذاكرات، والله أعلم.

 

قال الإمام أبو حامد الغزالي في الإحياء: آداب الدعاء عشرة:

 

-         أن يترصّد الأزمان الشريفة كيوم عرفة وشهر رمضان ويوم الجمعة والثلث الأخير من الليل ووقت الأسحار.

-         أن يغتنم الأحوال الشريفة كحالة السجود والتقاء الجيوش ونزول الغيث وإقامة الصـــــــــلاة وبعدها. ( وحالة رقّة القلب، قاله الشيخ النّووي ).

-         استقبال القبلة ورفع اليدين ويمسح بهما وجهه في آخره.

-         خفض الصوت بين المخافتة والجهر.

-         ألاّ يتكلّف السجع و قد فسّر به الاعتداء في الدعاء، والأولى أن يقتصر على الدعوات المأثورة.

-         التضرّع والخشوع والرهبة.

-         أن يجزم بالطّلب ويوقن بالإجابة ويصدّق رجاءه فيها.

-         أن يلحّ في الدّعاء ويكرّره ثلاثا ولا يستبطئ الإجابة.

-         أن يفتتح الدّعاء بذكر الله تعالى. ( وبالصّلاة على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد الحمد لله والثّاء عليه، ويختمه بذلك كلّه أيضا، قاله الشيخ النّووي  ).

-         التوبة وردّ المظالم والإقبال على الله تعالى. وهو أهمّها والأصل في الإجابة.

 

قال عمر بن الخطّاب رضي الله عنه:  لئن يضعني الصّدق وقلّ ما يفعل، أحبّ إليّ من أن يرفعني الكذب وقلّ ما يفعل.

 

قال الجنيد: حقيقة الصّدق أن تصدق في موطن لا ينجيك منه إلاّ الكذب. 

 

ذكر غير مقيّد بوقت:

 

سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته. وفي رواية: سبحان الله عدد خلقه، سبحان الله زنة عرشه، سبحان الله مداد كلماته.

 

لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كلّ شيء قدير.

 

لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، الله أكبر كبيرا،  والحمد لله كثيرا، وسبحان الله ربّ العالمين، لا حول ولا قوّة إلاّ بالله العزيز الحكيم، اللهمّ اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني.

 

رضيت بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبمحمّد صلّى الله عليه وسلّم نبيّا ورسولا.

 

اللهمّ إنّي أسألك العفو والعافية، اللهمّ إنّي أسألك الهدى والتّقى والعفاف والغنى.

 

اللهمّ إنّي أسألك العافية في الدّنيا والآخرة، اللهمّ إنّي أسألك العفو والعافية في ديني و دنياي وأهلي ومالي، اللهمّ استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهمّ احفظني من بين يديّ ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي.

 

باب ما يقول إذا استيقظ من منامه:

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد، يضرب على كلّ عقدة مكانها: عليك ليل طويل فارقد، فإن استيقظ وذكر الله تعالى انحلّت عقدة، فإن توضّأ انحلّت عقدة، فإن صلّى انحلّت عقده كلّها فأصبح نشيطا طيّب النّفس، وإلاّ أصبح خبيث النّفس كسلان.

 

الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النّشور.

 

الحمد لله الذي ردّ عليّ روحي، وعافاني في جسدي، وأذن لي بذكره.

 

باب ما يقول إذا آوى إلى فراشه:

 

باسمك اللهمّ أحيا وأموت.

 

باسمك ربّي وضعت جنبي و بك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصّالحين. وينفض فراشه ثلاث مرّات. ويقرأ الإخلاص والمعوّذتين ثمّ يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثــــــلاث مرّات.

 

اللهمّ أسلمت وجهي إليك، وفوّضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلاّ إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيّك الذي أرسلت.

 

اللهمّ قني عذابك يوم تبعث عبادك. ثلاث مرّات.

 

الحمد لله الذي كفاني وآواني وأطعمني وسقاني، والذي منّ عليّ فأفضل، والــذي أعطانـــي فأجزل، الحمد لله على كلّ حال، اللهمّ ربّ كلّ شيء ومليكه، وإله كلّ شيء، أعوذ بك من النّار.

 

أستغفر الله الذي لا إله إلاّ هو الحيّ القيّوم وأتوب إليه. ثلاث مرّات .

 

اللهمّ أنت خلقت نفسي وأنت تتوفّاها، لك مماتها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتّها فاغفر لها، اللهمّ إنّي أسألك العافية.

 

اللهمّ أمتعني بسمعي وبصري واجعلهما الوارث منّي ( أي أبقهما صحيحين سالمين إلى أن أموت )  وانصرني على عدوّي وارني منه ثأري؛ اللهمّ إنّي أعوذ بك من غلبة الدّين ومن الجوع فإنّه بئس الضّجيع.

 

باب ما يقول إذا قلق في فراشه فلم ينم:

 

اللهمّ غارت النّجوم، وهدأت العيون، وأنت حيّ قيّوم لا تأخذك سنة ولا نوم،  يا حيّ يا قيّوم أهدئ ليلي وأنم عيني.

 

باب ما يقوله إذا كان يفزع في منامه:

 

أعوذ بكلمات الله التّامّة من غضبه وشرّ عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون.

 

باب ما يقول إذا لبس ثوبه:

 

اللهمّ إنّي أسألك من خيره وخير ما هو له، وأعوذ بك من شرّه وشرّ ما هو له.

 

الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول منّي ولا قوّة.

 

و إذا لبس ثوبا جديدا قال:

 

اللهمّ لك الحمد أنت كسوتنيه، أسألك خيره وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شرّه وشرّ ما صنع له. ويسمّي الثوب الجديد.

 

الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي و أتجمّل به في حياتي.

 

باب ما يقول لصاحبه إذا رأى عليه ثوبا جديدا:

 

أبل(ي) و أخلق(ي)، مرّتين.

 

البس جديدا، وعش حميدا، ومت شهيدا سعيدا.

 

باب ما يقول إذا خلع ثوبه:

 

باسم الله الذي لا إله إلاّ هو.

 

باب ما يقول حال خروجه من بيته:

 

بسم الله توكّلت على الله، اللهمّ إنّي أعوذ بك من أن أضلّ أو أضلّ، أو أزلّ أو أزلّ، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يجهل عليّ.

 

بسم الله توكّلت على الله، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله.

 

باب ما يقول إذا دخل بيته:

 

اللهمّ إنّي أسألك خير المولج وخير المخرج، بسم الله ولجنا، وباسم الله خرجنا، وعلى ربّنا توكّلنا، ثمّ ليسلّم على أهله. في حديث حسن صحيح للتّرمذي، عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " يا بني ّ إذا دخلت على أهلك فسلّم تكن بركة عليك وعلى أهل بيتك ".

 

باب ما يقول إذا قام من الليل يتهجّد:

 

اللهمّ لك الحمد، أنت قيّم السماوات والأرض ومن فيهنّ، ولك الحمد، لك ملك السمـاوات والأرض ومن فيهنّ، ولك الحمد، أنت نور السماوات والأرض ومن فيهنّ، ولك الحمد، أنت الحقّ، ووعدك الحقّ، ولقاؤك حقّ، وقولك حقّ، والجنّة حقّ، والنّار حقّ، والنّبيّون حقّ، ومحمّد حقّ، والسّاعة حقّ. اللهمّ لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكّلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدّمت وما أخّرت وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدّم وأنت المؤخّر، لا إله إلاّ أنت ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم.

 

 باب ما يقول إذا أراد دخول الخلاء:

 

اللهمّ إنّي أعوذ بك من الخبث والخبائث. ويُنهى عن الذكر والكلام على الخلاء.

 

باب ما يقول إذا خرج من الخلاء:

 

غفرانك، الحمد لله الذي أذهب عنّي الأذى وعافاني.

 

باب ما يقول على وضوئه:

 

بسم الله الرّحمن الرّحيم. في أوّل الوضوء.

 

اللهمّ اغفر لي ذنبي ووسّع لي في داري وبارك لي في رزقي. بين ظهراني الوضوء.

 

أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدا عبده ورسوله، اللهمّ اجعلني من التوّابين واجعلني من المتطهّرين، سبحانك اللهمّ وبحمدك، أشهد أن لا إله إلاّ أنت، أستغفرك وأتوب إليك. بعد الفراغ من الوضوء.

 

باب ما يقول إذا توجّه إلى المسجد:

 

اللهمّ اجعل في قلبي نورا، وفي لساني نورا، واجعل لي في سمعي نورا، واجعل لي في بصري نورا، واجعل لي من خلفي نورا ومن أمامي نورا، واجعل من فوقي نورا ومن تحتي نورا، اللهمّ اعطني نورا.

 

باب ما يقول عند دخول المسجد و الخروج منه:

 

بسم الله، اللهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد، اللهمّ اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك، أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرّجيم. ويكون الدخول بالرّجل اليمنى.

 

بسم الله، اللهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد، اللهمّ اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك، ( أو قال : اللهمّ إنّي أسألك من فضلك )، اللهمّ أعذني من الشيطان الرّجيم ( أو قال: اللهمّ إنّي أعوذ بك من إبليس وجنوده ). ويكون الخروج بالرّجل اليسرى.

 

باب ما يقول إذا فرغ من المتابعة في جميع الأذان:

 

يصلّي على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ( الصلاة الإبراهيميّة )، ثمّ يقول: اللهمّ ربّ هذه الدعوة التامّة والصّــلاة القائمة، آت محمّدا الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته. ثمّ يدعو بما شاء، لقوله صلّى الله عليه وسلّم: " ثنتان لا تردّان، أو قلّما تردّان: الدّعاء عند النّداء وعند البأس، حين يلجم بعضهم بعضا " سنن أبي داود بإسناد حسن.

 

باب ما يقول بعد ركعتي سنّة الصبح:

 

اللهمّ ربّ جبريل وإسرافيل وميكائيل ومحمّد النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أعوذ بك من النّار. ثلاث مرّات.

 

أستغفر الله الذي لا إله إلاّ هو الحيّ القيّوم وأتوب إليه. ثلاث مرّات.

 

باب ما يقول بعد تكبيرة الإحرام:

 

الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا، وجّهت وجهي للذي فطر السمـــاوات والأرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين، إنّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربّ العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين. اللهمّ أنت الملك لا إله إلاّ أنت، أنت ربّي وأنا عبدك، ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعا فإنّه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت، واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلاّ أنت، واصرف عنّي سيّئها لا يصرف عنّي سيّئها إلاّ أنت، لبّيــك وسعديك والخير كلّه في يديك، والشرّ ليس إليك، أنا بك وإليك، تبــــــاركت وتعاليت، أستغفرك وأتوب إليك.

 

اللهمّ باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهمّ نقّني من خطاياي كما ينقّى الثوب الأبيض من الدنس، اللهمّ اغسلني من خطاياي بالثّلج والماء والبرد.

 

باب أذكار الرّكوع:

 

سبحان ربّي العظيم.

 

سبحانك اللهمّ ربّنا وبحمدك، اللهمّ اغفر لي.

 

اللهمّ لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت، خشع لك سمعي وبصري ومخّي وعظمي وعصبي وما استقلّ به قدمي.

 

سبّوح قدّوس، ربّ الملائكة والرّوح.

 

سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة.

 

باب ما يقول في رفع رأسه من الرّكوع:

 

ربّنا لك الحمد حمدا كثيرا طيّبا مباركا فيه، ملء السماوات وملء الأرض وملء  ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثّناء والمجد، أحقّ ما قال العبد، وكلّنا لك عبد، لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجدّ منك الجدّ. ( أي لا ينفع صاحب الغنى عندك غناه وإنّما ينفعه العمل بطاعتك، ومنك ).

ومعناه: عندك.

 

باب أذكار السّجود:

 

سبحان ربّي الأعلى وبحمده.

 

سبحانك اللهمّ ربّنا وبحمدك، اللهمّ اغفر لي.

 

سبّوح قدّوس، ربّ الملائكة والرّوح.

 

اللهمّ لك سجدتّ وبك آمنت ولك أسلمت، سجد وجهي للذي خلقه وصوّره وشقّ سمعه وبصره، تبارك الله أحسن الخالقين.

 

سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة.

 

اللهمّ إنّي أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت، كما أثنيت على نفسك. اللهمّ اغفر لي ذنبي كلّه، دقّه وجلّه، وأوّله و آخره، وعلانيته وسرّه.

 

ما يقول عند سجود التّلاوة:

 

 

اللهمّ اجعلها لي عندك ذخرا وأعظم لي بها أجرا، وضع عنّي بها وزرا، وتقبّلها منّي كما تقبّلتها من داود عليه السّلام. سبحان ربّنا إن كان وعد ربّنا لمفعولا.

 

سجد وجهي للذي خلقه وصوّره، وشقّ سمعه وبصره بحوله وقوّته، فتبارك الله أحسن الخالقين.

 

باب ما يقول في رفع رأسه من السّجود و في الجلوس بين السجدتين:

 

ربّ اغفر لي وارحمني و اجبرني، وارفعني وارزقني واهدني. واعلم أنّ جلسة الاستراحة سنّة صحيحة ثابتة في صحيح البخاري وغيره من فعل الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، ومذهبنا استحبابها، قاله الإمام النّووي الشّافعي.

 

باب القنوت في الصبح:

 

اللهمّ اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولّني فيمن تولّيت، وبارك لي فيما أعطيت،  وقني شرّ ما قضيت، فإنّك تقضي ولا يقضى عليك، وإنّه لا يذلّ من واليت، تباركت ربّنـــــــا وتعاليت.

 

اللهمّ إنّا نستعينك، ونستغفرك ولا نكفرك، ونؤمن بك ونخلع من يفجرك، اللهمّ إيّاك نعبد، ولك نصلّي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد ، نرجو رحمتك ونخاف عذابك، إنّ عذابك الجدّ بالكفّار ملحق. اللهمّ عذّب الكفرة الذين يصدّون عن سبيلك، ويكذّبون رسلك، ويقاتلون أولياءك. اللهمّ اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات، وأصلح ذات بينهم، وألّف بين قلوبهـــــــم، واجعل في قلوبهم الإيمان والحكمة، وثبّتهم على ملّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وأوزعهم ( أي مكّنهم ) أن يوفوا بعهدك الذي عاهدتهم عليه، وانصرهم على عدوّك وعدوّهم، إله الحــــــقّ واجعلنا منهم. وفي هذا الدّعاء ترفع اليدان ولا يمسح بهما الوجه. وهو أصحّ الأقوال عند الإمام النّووي،  والثاني: يرفع ويمسح الوجه، والثالث: لا يرفع ولا يمسح. ويجهر بالقنوت.

 

باب الدّعاء بعد التشهّد الأخير:

 

اللهمّ إنّي أعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجّال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، وأعوذ بك من المأثم ( الإثم وهو الذنب ) والمغرم ( دين عجز عن أدائه، وقيل ما استدين فيما يكرهه الله ).

 

اللهمّ اغفر لي ما قدّمت وما أخّرت وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت أعلم به منّي، أنت المقدّم وأنت المؤخّر لا إله إلاّ أنت.

 

اللهمّ إنّي ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذّنوب إلاّ أنت، فاغفــر لي مغفـــرة من عنــــــدك، وارحمني إنّك أنت الغفور الرّحيم.

 

باب الأذكار بعد الصّلاة:

 

سبحان الله والحمد لله والله أكبر ( ثلاثا و ثلاثين )، لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيء قدير، اللهمّ لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجدّ منك الجدّ.

 

اللهمّ أنت السّلام ومنك السّلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام.

 

اللهمّ أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

 

اللهمّ إنّي أعوذ بك من الجبن، وأعوذ بك أن أردّ إلى أرذل العمر، وأعوذ من فتنـــة الدّنيــا، وأعوذ بك من عذاب القبر.

 

اللهمّ اجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتمه، واجعل خير أيّامي يوم ألقاك.

 

سبحان ربّك ربّ العزّة عمّا يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.

 

باب الذكر بعد صلاة الصبح:

 

لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كلّ شيء قدير. عشر مرّات. ويقوله بعد صلاة المغرب.

 

اللهمّ أجرني من النّار. سبع مرّات. وكذلك بعد صلاة المغرب.

 

اللهمّ إنّي أسألك علما نافعا، وعملا متقبّلا، ورزقا طيّبا.

 

اللهمّ بك أحاول ( أطلب الشيء بحيلة )، وبك أصاول ( أسطو و أقهر )، وبك أقاتل.

 

باب ما يقال عند الصبح و عند المساء:

 

أصبحنا وأصبح ( أمسينا وأمسى ) الملك لله، والحمد لله، لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له.

 

اللهمّ أنت ربّي لا إله إلاّ أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شرّ ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنّه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت.

 

سبحان الله وبحمده. مائة مرّة.

 

اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسينا ( بك أمسينا و بك أصبحنا )، وبك نحيا وبك نموت وإليك النّشور.

 

ربّ أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده، وأعوذ من شرّ ما في هذا اليوم ومن شرّ ما بعده.

( ما في هذه الليلة ).

 

سمّع سامع بحمده الله وحسن بلائه ( المنحة و الإكرام )، ربّنا صاحبنا، وأفضل علينا، عائذا بالله من النّار.

 

أعوذ بكلمات الله التّامّات من شرّ ما خلق.

 

باسم الله الذي لا يضرّ مع اسمه شيء في الأرض ولا في السّماء وهو السميع العليم. ثلاث مرّات.

 

رضيت بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبسيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم نبيّا ورسولا.

 

اللهمّ ما أصبح ( أمسى ) بي من نعمة فمنك وحدك لا شريك لك، لك الحمد ولك الشكر.

 

اللهمّ عافني في بدني، اللهمّ عافني في سمعي، اللهمّ عافني في بصري، اللهمّ إنّي أعوذ بك من الكفـر والفقر، اللهمّ إنّي أعوذ بك من عذاب القبر، لا إله إلاّ أنت. ثلاثا، حين تصبح وحين تمسي.

 

اللهمّ إنّي أعوذ بك من الهمّ والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدّين وقهر الرّجال.

 

أصبحنا ( أمسينا ) على فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص، ودين نبيّنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم، وعلى ملّة أبينا إبراهيم صلّى الله عليه وسلّم حنيفا مسلما وما أنا من المشركين.

 

أصبحنا ( أمسينا ) وأصبح ( و أمسى ) الملك لله عزّ و جلّ، والحمد لله والكبرياء والعظمة لله، والخلق والأمر والليل والنّهار وما سكن فيهما لله تعالى، اللهمّ اجعل أوّل هذا النّهار صلاحــا،  وأوسطه نجاحا وآخره فلاحا، يا أرحم الرّاحمين.

 

اللهمّ إنّي أسألك علما نافعا، ورزقا طيّبا وعملا متقبّلا.

 

اللهمّ إنّي أصبحت ( أمسيت ) منك في نعمة وعافية وستر، فأتمّ نعمتك عليّ وعافيتك وسترك في الدّنيا والآخرة. ثلاث مرّات.

 

حسبي الله، لا إله إلاّ هو، عليه توكّلت وهو ربّ العرش العظيم. سبع مرّات.

 

باب ما يقول إذا سمع أذان المغرب:

 

اللهمّ هذا إقبال ليلك وإدبار نهارك وأصوات دعاتك، فاغفر لي.

 

باب ما يقول بعد صلاة المغرب:

 

يا مقلّب القلوب والأبصار ثبّت قلوبنا على دينك.

 

ما يقول بعد صلاة الوتر:

 

سبحان الملك القدّوس. ثلاث مرّات.

 

اللهمّ إنّي أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت، كما أثنيت على نفسك.

 

فائدة:

 

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: " إنّ في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله تعالى خيرا من أمر الدّنيا والآخرة إلاّ أعطاه الله إيّاه، وذلك كلّ ليلة ".  رواه مسلم في صحيحه

 

باب ما يقول إذا قصّت عليه رؤيا:

 

خيرا رأيت، وخيرا يكون.

 

خيرا تلقاه وشرّا توقّاه، خيرا لنا وشرّا على أعدائنا، والحمد لله ربّ العالمين.

 

الأذكار و الدعوات للأمور العارضات:

 

باب دعاء الاستخارة:

 

اللهمّ إنّي أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنّك تقدر ولا أقــدر وتعلم ولا أعلم، وأنت علاّم الغيوب، اللهمّ إن كنت تعلم أنّ هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، ( أو قال: عاجل أمري وآجله )، فاقدره لي و يسّره لي، ثمّ بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أنّ هذا الأمر شرّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ( أو قال: عاجل أمري وآجله ) فاصرفه عنّي واصرفني عنّه واقدر لي الخير حيث كان ثمّ رضّني به. قال: ويسمّي حاجته.

 

باب دعاء الكرب:

 

لا إله إلاّ الله العظيم الحليم، لا إله إلاّ الله ربّ العرش العظيم، لا إله إلاّ الله ربّ السماوات وربّ الأرض ربّ العرش الكريم.

 

يا حيّ يا قيّوم، برحمتك أستغيث.

 

اللهمّ ( ربّنا ) آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار.

 

لا إله إلاّ أنت سبحانك إنّي كنت من الظالمين.

 

باب ما يقول إذا راعه شيء أو فزع:

 

أعوذ بكلمات الله التامّة من غضبه وشرّ عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون.

 

باب ما يقول إذا أصابه همّ أو حزن:

 

اللهمّ أنا عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك، في قبضتك، ناصيتي بيدك، ماض فيّ حكمك، عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكلّ اسم هو لك سمّيت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علّمته أحدا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم نور صدري، وربيع قلبي،  وجلاء حزني، وذهاب همّي.

 

باب ما يقول إذا وقع في هلكة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم.

 

باب ما يقول إذا خاف قوما:

 

اللهمّ إنّا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم.

 

باب ما يقول إذا نظر إلى عدوّه:

 

يا مالك يوم الدّين، إيّاك أعبد وإيّاك أستعين.

 

باب ما يقول إذا استصعب عليه أمر:

 

اللهمّ لا سهل إلاّ ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن ( بفتح الحاء و إسكان الزّاي ) إذا شئت سهلا.

 

باب ما يقول إذا تعسّرت عليه معيشته:

 

بسم الله على نفسي ومالي وديني، اللهمّ رضّني بقضائك، وبارك لي فيما قدّر لي حتّى لا أحبّ تعجيل ما أخّرت ولا تأخير ما عجّلت.

 

باب ما يقول إذا كان عليه دين عجز عن قضائه:

 

اللهمّ اكفني بحلالك عن حرامك، وأغنني بفضلك عمّن سواك.

 

باب ما يقول من بلي بالوحشة:

 

أعوذ بكلمات الله التامّات من غضبه وعقابه وشرّ عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون.

 

سبحان الملك القدّوس ربّ الملائكة والرّوح، جلّلت السماوات والأرض بالعزّة والجبروت.

 

باب ما يقول من بلي بالوسوسة:

 

آمنت بالله ورسله. ثلاثا .

 

تعوّذ بالله، واتفل عن يسارك. ثلاثا

 

قال أبو سليمان الداراني ناصحا لطرد الوسواس: إذا أردت أن ينقطع عنك، فأيّ وقت أحسست به فافرح، فإنّك إذا فرحت به انقطع عنك، لأنّه ليس شيء أبغض إلى الشيطان من سرور المؤمن، وإن اغتممت به زادك.

 

باب ما يعوّذ به الصبيان وغيرهم:

 

أعيذك(ما- م - نّ) بكلمات الله التامّة من كلّ شيطان وهامّة ومن كلّ عين لامّة.

 

باب ما يقال على الخرّاج والبثرة و نحوها:

 

اللهمّ مصغّر الكبير و مكبّر الصغير صغّر ما بي . و وضع عليها e ذريرة  ( وهي فتات قصب من قصب الطيب ) .

 

كتاب أذكار المرض والموت وما يتعلّق بهما:

 

باب ما يقول المريض ويقال عنده:

 

بسم الله، تربة أرضنا بريقة بعضنا، يشفى به سقيمنا، بإذن ربّنا. (يضع سبّابته بالأرض ثمّ يرفعها ويقول ما تقدّم ).

 

اللهمّ ربّ النّاس أذهب الباس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلاّ شفاؤك شفاء لا يغادر سقما.

 

بسم الله، ثلاثا، أعوذ بعزّة الله وقدرته من شرّ ما أجد وأحاذر. سبع مرّات.

 

أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك. يقوله سبع مرّات من عاد مريضا.

 

باسم الله أرقيك، من كلّ شيء يؤذيك، من شرّ كلّ نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، بسم الله أرقيك. يرقى به المريض.

 

لا بأس طهور إن شاء الله. يقوله من دخل على مريض يعوده.

 

شفى الله سقمك، وغفر ذنبك، وعافاك في دينك وجسمك إلى مدّة أجلك. يقوله من دخل على مريض يعوده.

 

باب ما يقول من به حمّى أو صداع أو غيرهما:

 

بسم الله الكبير، نعوذ بالله العظيم من شرّ عرق نعّار ومن شرّ حرّ النّار.

 

باب كراهية تمنّي الموت لضرّ نزل به وجوازه إذا خاف فتنة في دينه:

 

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم " لا يتمنّينّ أحدكم الموت من ضرّ أصابه، فإن كان لا بدّ فاعلا فليقل : اللهمّ أحيني ما كانت الحياة خيرا لي، وتوفّني إذا كانت الوفاة خيرا لي ". رواه البخاري ومسلم.

 

باب استحباب دعاء الإنسان أن يكون موته في البلد الشّريف:

 

اللهمّ ارزقني شهادة في سبيلك، واجعل موتي في بلد رسولك صلّى الله عليه وسلّم. وهي دعوة سيّدنا عمر بن الخطّاب رضي الله عنه، تقول حفصة أمّ المؤمنين له: أنّى يكون هذا؟ قال: يأتيني الله به إذا شـاء وقد صدقه الله. رواه البخاري.

 

باب ما يقول من أيس من حياته:

 

اللهمّ أعنّي على غمرات الموت و سكرات الموت. اللهمّ اغفر لي وارحمني وألحقني بالرّفيق الأعلى.

 

باب ما يقول بعد تغميض الميّت:

 

بسم الله وعلى ملّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

 

اللهمّ اغفر ل(ويسميه )، وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين ( الباقيـن )، واغفر لنا وله يا ربّ العالمين، وافسح له في قبره ونوّر له فيه. ويستحبّ قراءة ( يس ) على الميّت.

 

باب ما يقول من مات له ميّت:

 

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، اللهمّ أجرني ( بضمّ أو كسر الجيم ) في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها.

 

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، اللهمّ عندك أحتسب مصيبتي، فأجرني فيها وأبدلني بها خيرا منها.

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: " يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيّه من أهل الدنيا ثمّ احتسبه إلاّ الجنّة ". رواه البخاري.

 

باب ما يقول من بلغه موت صاحبه:

 

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، وإنّا إلى ربّنا لمنقلبون، اللهمّ اكتبه عندك في المحسنين، واجعل كتابه في علّيين، واخلفه في أهله في الغابرين، ولا تحرمنا أجره ولا تفتنّا بعده. هذا وأجمعت الأمّة على تحريم النّياحة والدّعاء بدعوى الجاهليّة. عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " ليس منّا من لطم الخدود، وشقّ الجيوب، ودعا بدعوى الجاهليّة ". رواه البخاري و مسلم.

 

باب ما يقول إذا بلغه موت عدوّ الإسلام:

 

الحمد لله الذي نصر عبده وأعزّ دينه.

 

فائدة :

 

تكره التعزية بعد ثلاثة أيام، إلاّ إذا كان صاحب المصيبة غائبا حال الدفن واتّفق رجـــوعه بعــد الثلاثة.

لا حجر في لفظة التعزية، واستحبّ النّووي وأصحابه أن يقول في تعزية المسلم بالمسلم: أعظم الله أجرك، وأحسن عزاءك، وغفر لميّتك. وفي تعزية المسلم بالكافر: أعظــم الله أجــــرك و أحسن عزاءك. وفي تعزية الكافر بالمسلم: أحسن الله عزاءك وغفر لميّتك. وفي تعزية الكافر بالكافر: أخلف الله عليك.

 

باب أذكار الصلاة على الميّت:

 

اللهم ّاغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، ووسّع مدخله، واغسله بالماء والثّلج  والبرد، ونقّه من الخطايا كما نقّيت الثّوب الأبيض من الدّنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنّة وأعذه من عذاب القبــر ومن عذاب النّار. أو قال: وقه فتنة القبر وعذاب النّار.

 

اللهمّ اغفر لحيّنا وميّتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهمّ من أحييته منّا فأحييه على الإسلام، ومن توفّيته منّا فتوفّه على الإيمان، اللهمّ لا تحرمنا أجره ولا تفتنّا بعده.

 

اللهمّ أنت ربّها وأنت خلقتها وأنت هديتها للإسلام وأنت قبضت روحها وأنت أعلم بها وبسـرّها  وعلانيتها، جئنا شفعاء فاغفر له. اللهمّ إن كان محسنا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئا فتجاوز عنه ولقّه برحمتك رضاك، وقه فتنة القبر وعذابه، وافسح له في قبره، وجاف الأرض عن جنبيه، ولقّه برحمتك الأمن من عذابك حتّى تبعثه إلى جنّتك يا أرحم الرّاحمين.

 

فإن كان الميّت طفلا دعا لأبويه فقال: اللهمّ اجعله لهما فرطا ( بفتح الفاء والرّاء )، و اجعله لهما سلفا، واجعله لهما ذخرا، وثقّل به موازينهما، وأفرغ الصّبر على قلوبهما، ولا تفتنهما بعـده، ولا تحرمهما أجره.

 

باب ما يقول من مرّت به جنازة أو رآها:

 

سبحان الحيّ الذي لا يموت. لا إله إلاّ الله الحيّ الذي لا يموت.

 

باب ما يقول من يدخل الميّت قبره:

 

بسم الله وعلى سنّة رسول الله.

 

اللهمّ أسلمه إليك الأشحّاء من أهله وولده وقرابته وإخوانه، وفارق من كان يحب قربه، وخرج من سعة الدّنيا والحياة إلى ظلمة القبر وضيقه، ونزل بك وأنت خير منزول به، إن عاقبته فبذنب،  وإن عفوت عنه فأنت أهل العفو، أنت غنيّ عن عذابه، وهو فقير إلى رحمتك؛ اللهمّ اشكر حسنته  واغفر سيّئته، وأعذه من عذاب القبر، واجمع له برحمتك الأمن من عذابك، واكفه كلّ هول دون الجنّة؛ اللهمّ اخلفه في تركته في الغابرين، وارفعه في علّيّين، وعد عليه بفضل رحمتك، يا أرحم الراحمين. 

 

فائدة :

 

السنة لمن كان على القبر أن يحثي في القبر ثلاث حثيات بيديه جميعا من قبل رأسه.

 

ويستحب أن يقعد عنده بعد الفراغ ساعة، قدر ما ينحر جزور ويقسم لحمها.

 

كان النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال: " استغفروا لأخيكم، وسلوا له الثبات فإنّه الآن يسأل ".

 

و استحبّ كثيرون من أصحاب الإمام النّووي تلقين الميت بعد الدفن: يا فلان بن فلان، اذكر العهد الذي خرجت عليه من الدنيا: "  شهادة أن لا إله إلى الله وحده لا شريك له، وأنّ محمّدا عبده ورسوله، وأنّ السّاعة آتية لا ريب فيها، وأنّ الله يبعث من في القبور؛ قل: رضيت بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلّى الله عليه وسلّم نبيّا، وبالكعبة قبلة، وبالقرآن إماما، وبالمسلمين إخوانا، ربّي الله لا إله إلا هو، عليه توكّلت، وهو ربّ العرش العظيم "  وهذا لفظ الشيخ نصر المقدسي.

 

وينبغي أن لا يقلّد الميّت ويتابع في كلّ ما وصّى به؛  بل يعرض ذلك على أهل العلم، فما أباحوه فعل وما لا فلا . قاله الإمام النّووي.

 

أجمع العلماء على أنّ الدّعاء للأموات يصل إليهم. واختلفوا في وصول ثواب قراءة القرآن.

 

ويستحبّ الثّناء على الميّت وذكر محاسنه.

 

وينهى عن سبّ الأموات.

 

باب ما يقول زائر القبور:

 

السّلام على أهل الدّيار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منكم ومنّا والمستأخرين وإنّا إن شاء الله بكم لاحقون.

 

السّلام على أهل الدّيار من المؤمنين، وإنّا إن شاء الله بكم للاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية.

 

ويستحبّ للزّائر الإكثار من قراءة القرآن والذّكر، والدّعاء لأهل تلك المقبــرة وسائـــر الموتـــى والمسلمين أجمعين. ويستحبّ الإكثار من الزّيارة، والإكثار من الوقوف عند قبــور أهــل الخيـــــر والفضل.

 

كتاب الأذكار في صلوات مخصوصة:

 

باب الأذكار المستحبّة يوم الجمعة:

 

اللهمّ اجعلني من أوجه من توجّه إليك، ومن أقرب من تقرّب إليك، ومن أفضل من سألك ورغب إليك. إذا دخل المسجد وأخذ بعضادتي الباب.

 

أستغفر الله الذي لا إله إلاّ الله هو الحيّ القيّوم وأتوب إليه. ثلاث مرّات، صبيحة الجمعة قبل صلاة الغداة.

 

قل هو الله أحد، وقل أعوذ بربّ الفلق، وقل أعوذ بربّ النّاس. سبع مرّات بعد صلاة الجمعة.

 

باب الأذكار المشروعة في العيدين:

 

يستحبّ إحياء ليلة العيدين بذكر الله تعالى وبالصّلاة وغيرهما من الطّاعات .

 

يستحبّ التكبير ليلتي العيدين، ويستحبّ في عيد الفطر من غروب الشّمس إلى أن يحرم الإمام بالصّلاة. وأمّا عيد الأضحى فيكبّر فيه من بعد صلاة الصبح من يوم عرفة إلى أن يصلّى العصر من آخر أيّام التشريق. وهي من ثاني أيّام العيد حتّى الرّابع منها. وصيغة التّكبير: " الله أكبر الله أكبر الله اكبر " . وقال جماعة من أصحاب الإمام النّووي: لا بأس أن يقول ما اعتاده النّاس، وهو " الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلاّ الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد  ".

 

باب الأذكار في الاستسقاء:

 

اللهمّ اسقنا غيثا مغيثا هنيئا مريئا غدقا ( كثير الماء والخير ) مجلّلا  سحّا ( شديــد الوقع على الأرض ) عامّا طبقا دائما؛ اللهمّ على الظّراب ومنابت الشّجر، وبطون الأودية؛ اللهمّ إنّا نستغفرك إنّك كنت غفّارا، فأرسل السّماء علينا مدرارا؛ اللهمّ اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين اللهمّ أنبت لنا الزّرع وأدرّ لنا الضرع، واسقنا من بركات السّماء، وأنبت لنا من بركات الأرض، اللهمّ ارفع عنّا الجهد والجوع والعري، واكشف عنّا من البلاء ما لا يكشفه غيرك.

ويستحبّ إذا كان فيهم رجل مشهور بالصّلاح أن يستسقوا به: " اللهمّ إنّا نستسقي و نتشفّع إليك بعبدك فلان " . في صحيح البخاري، أنّ عمر بن الخطّاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعبّاس بن عبد المطلب، فقال: اللهمّ إنّا كنّا نتوسّل إليك بنيّنا صلّى الله عليه وسلّم فتسقينا، وإنّا نتوسّل إليك بعمّ نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم، فاسقنا، فيُسقون.

 

اللهمّ اسقنا غيثا مغيثا مريئا مريعا ( بفتح الميم: مخصبا كثير الكلأ ) نافعا غير ضارّ، عاجلا غير آجل.

 

اللهمّ اسق عبادك وبهائمك، وانشر رحمتك، وأحي بلدك الميّت.

 

الحمد لله ربّ العالمين، الرّحمن الرّحيم، مالك يوم الدّين، لا إله إلاّ الله يفعل ما يريد، اللهمّ أنت الله لا إله إلاّ أنت الغنيّ، ونحن الفقراء، أنـزل عليـنا الغيـث، واجعل ما أنزلت لنا قوّة وبلاغا إلى حين.

 

باب ما يقول إذا هاجت الرّياح:

 

اللهمّ إنّي أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرّها وشــرّ مـا فيــها وشرّ ما أرسلت به.

 

اللهمّ لقحا لا عقيما.

 

اللهمّ اجعلها رحمة ولا تجعلها عذابا، اللهمّ اجعلها رياحا ولا تجعلها ريحا.

 

باب ما يقول إذا انقضّ الكوكب:

 

ما شاء الله ولا قوّة إلاّ بالله. وأمرنا أن لا نتبع أبصارنا الكوكب إذا انقضّ.

 

باب ما يقول إذا سمع الرّعد:

 

سبحان الذي يسبّح الرّعد بحمده والملائكة من خيفته. ثلاثا.

 

سبحان من سبّحت له. والخطاب للرّعد.

 

باب ما يقول إذا نزل المطر:

 

اللهمّ صيّبا نافعا. مرّتين أو ثلاثا.

 

باب ما يقول بعد نزول المطر:

 

مطرنا بفضل الله و رحمته. ويستحبّ أن يشكر الله سبحانه وتعالى على نعمة المطر.

 

باب ما يقول إذا نزل المطر وخيف منه الضرر:

 

اللهمّ حوالينا ولا علينا؛ اللهمّ على الآكام ( ج. أكمة، وهي ما ارتفع من متن الأرض من حجارة واحدة ) والظّراب ( ج. ظرب، بكسر الرّاء أو تسكينها وهي الرّابية الصغيرة ) وبطــون الأوديـة ومنابت الشّجر.

 

باب أذكار صلاة التراويح:

 

هي سنّة باتّفاق العلماء ويجيء فيها جميع الأذكار المتقدّمة كدعاء الافتتاح وغيره.

 

أمّا القراءة، فالمختار الذي قاله الأكثرون وأطبق النّاس على العمل به أن تقرأ الختمة بكاملها في التّراويح جميع الشّهر. عن قراءة سورة الأنعام بكاملها في الرّكعة الأخيرة في الليلة السابعة من شهر رمضان، زاعمين أنّها نزلت جملة واحدة، يقول الإمام النّووي: إنّها بدعة قبيحة وجهالة ظاهرة مشتملة على مفاسد كثيرة.

 

باب الأذكار المتعلّقة بالزّكاة:

 

أجرك ( بفتح الألف والجيم والرّاء ) الله فيما أعطيت، وجعلــه لك طهورا، و بارك لك فيمــا أبقيت.  تقال لمن دفع زكاته.

 

ربّنا تقبّل منّا إنّك أنت السميع العليم. يقولها دافع الزّكاة.

 

كتاب أذكار الصّيام:

 

باب ما يقول إذا رأى الهلال:

 

اللهمّ أهلّه علينا باليمن والإيمان والسّلامة والإسلام والإكرام، ربّي وربّك الله.

 

الله أكبر، اللهمّ أهلّه علينا بالأمن والإيمان والسّلامة والإسلام والتّوفيق لما تحبّ وترضى، ربّنا وربّك الله.

 

باب ما يقول عند الإفطار:

 

ذهب الظّمأ وابتلّت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله تعالى.

 

اللهمّ لك صمت وعلى رزقك أفطرت.

 

الحمد لله الذي أعانني فصمت، ورزقني فأفطرت.

 

اللهمّ لك صمنا، وعلى رزقك أفطرنا، فتقبّل منّا إنّك أنت السّميع العليم.

 

اللهمّ أسألك برحمتك التّي وسعت كلّ شيء أن تغفر لي.

 

باب ما يقول إذا أفطر عند قوم:

 

أفطر عندكم الصّائمون، وأكل طعامكم الأبرار وصلّت عليكم الملائكة.

 

باب ما يدعو به إذا صادف ليلة القدر:

 

اللهمّ إنّك عفوّ تحبّ العفو فاعف عنّ.

 

ويستحبّ أن يكثر فيها من الدّعاء وقراءة القرآن وسائر الأذكار والدّعوات المستحبّة في المواطن الشريفة.

 

كتاب أذكار الحجّ:

 

فائدة :

 

إذا أراد الإحرام اغتسل وتوضّأ ولبس إزاره ورداءه ثمّ صلّى ركعتين يقرأ في الأولـى بالفاتحــــة وقل يا أيّها الكافرون، وفي الثّانية بالفاتحة وقل هو الله أحد.

 

يستحبّ أن يساعد بلسانه قلبه، فيقول: نويت الحجّ وأحرمت به لله عزّ وجلّ، ثمّ يلبّي تلبية الرسول صلّى الله عليه وسلّم.

 

وتلبية الرّسول صلّى الله عليه وسلّم هي: لبّيك اللهمّ لبّيك، لبّيك لا شريك لك لبّيك، إنّ الحمد والنّعمة لك والملك، لا شريك لك.

 

ويستحبّ أن يصلّي على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بعد التلبيّة وأن يدعو لنفسه ولمن أراد بأمور الآخرة والدّنيا.

 

ويستحبّ الإكثار من التلبيّة، والأصحّ أنّه لا يلبّي في حال الطّواف والسّعي.

 

ويستحبّ أن يرفع صوته بالتلبيّة. ويستحبّ أن يكرّر التلبيّة كلّ مرّة ثلاث مرّات فأكثر.

 

واعلم أنّ التلبيّة لا تزال مستحبّة حتىّ يرمي جمرة العقبة يوم النّحر أو يطوف طواف الإفاضة إن قدّمه عليها، فإذا بدأ بواحد منهما قطع التلبيّة مع أوّل شروعه فيه واشتغل بالتّكبير.

 

ما يقول المحرم إذا وصل إلى حرم مكّة:

 

اللهمّ هذا حرمك وأمنك فحرّمني على النّار، وأمّنّي من عذابك يوم تبعث عبادك، واجعلني من أوليائك وأهل طاعتك. ويدعو بما أحبّ.

 

باب ما يقول إذا دخل مكّة ووقع بصره على الكعبة:

 

اللهمّ زد هذا البيت تشريفا وتعظيما وتكريما ومهابة، وزد من شرّفه وكرّمه وعظّمه ممّن حجّه أو اعتمره تشريفا وتكريما وتعظيما وبرّا.

 

اللهمّ أنت السّلام ومنك السّلام، فحيّنا ربّنا بالسّلام.

 

باب ما يقول عند الطّواف:

 

بسم الله والله أكبر، اللهمّ إيمانا بك، وتصديقا بكتابك، ووفاء بعهدك، واتّباعا لسنـــّة نبيّــك محمّد صلّى الله عليه وسلّم. عند استلام الحجر الأسود أوّلا، وعند ابتداء الطّواف أيضا. ويستحبّ أن يكرّره عند محاذاة الحجر الأسود في كلّ طوفة.

 

اللهمّ اجعله حجّا مبرورا، وذنبا مغفورا، وسعيا مشكورا. في رمله ( بفتح الــرّاء والميم: الهرولة ) في الأشواط الثلاثة.

 

اللهمّ اغفر وارحم واعف عمّا تعلم، إنّك أنت الأعزّ الأكرم، اللهمّ ربّنا آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار. في الأربعة الباقية من أشواط الطّواف.

 

اللهمّ لك الحمد حمدا يوافي نعمك، ويكافئ مزيدك، أحمدك بجميع محامدك ما علمت منها وما لم أعلم على جميع نعمك ما علمت منها وما لم اعلم، وعلى كلّ حال؛ اللهمّ صلّ وسلّم علــى محمـّد وعلى آل محمّد؛ اللهمّ أعذني من الشيطان الرّجيم، وأعذني من كلّ سوء، وقنّعني بمـا رزقتنـــي وبارك لي فيه؛ اللهمّ اجعلني من أكرم وفدك عليك، وألزمني سبيل الاستقامة حتّى ألقاك يا ربّ العالمين. يقوله في الملتزم، وهو ما بين باب الكعبة والحجر الأسود. والدّعاء فيه مستجاب بإذن الله.

 

يا ربّ أتيتك من شقّة بعيدة مؤمّلا معروفك فأنلني معروفا من معروفك تغنيني به عن معروفِ مَنْ سواك، يا معروفا بالمعروف. يقوله في الحِجْر ( بكسر الحاء وإسكان الجيم ) .

 

ويستحبّ إذا فرغ من الطّواف أن يصلّي ركعتين ( ويتحرّى المقام عند الإمكان ) وأن يدعو:

 

اللهمّ أنا عبدك وابن عبدك أتيتك بذنوب كثيرة وأعمال سيّئة، وهذا مقام العائذ بك من النّار، فاغفر لي إنّك أنت الغفور الرّحيم.

 

اللهمّ قنّعني بما رزقتني، وبارك لي فيه، واخلف عليّ كلّ غائبة بخير.

 

ما يقول في السّعي بين الصفا والمروة:

 

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا، والحمد لله على ما أولانا، لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كلّ شيء قدير، لا إله إلاّ الله أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلاّ الله، ولا نعبد إلاّ إيّاه، مخلصين له الدّين ولو كره الكافرون؛ اللهمّ إنّك قلت: ادعوني أستجب لكم، وإنّك لا تخلف الميعاد، وإنّي أسألك كما هديتني للإسلام ألاّ تنتزعه منّي حتّى تتوفّاني وأنا مسلم. وهو على الصّفا مستقبلا الكعبة و يعيده وهو على المروة ( ثلاثا ).

 

اللهمّ اعصمنا بدينك وطواعيتك وطواعية رسولك صلّى الله عليه وسلّم، وجنّبنا حـدودك، اللــهمّ اجعلنـــا نحـــبّك ونحبّ ملائكتك وأنبياءك ورسلك ونحبّ عبادك الصّالحين؛ اللهمّ حبّبنا إليك وإلــى ملائكــتك وإلى أنبيائك ورسلك وإلى عبادك الصّالحين؛ اللهمّ يسّرنا لليسرى، وجنّبنا العسرى، واغفر لنا في الآخرة والأولى، واجعلنا من أئمّة المتّقين. ربّ اغفر وارحم، وتجاوز عمّا تعلم، إنّك أنت الأعزّ الأكرم؛ اللهمّ آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار.

 

اللهمّ يا مقلّب القلوب ثبّت قلبي على دينك.

 

اللهمّ إنّي أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسّلامة من كلّ إثم، والغنيمة من كلّ برّ، والفوز بالجنّة، والنّجاة من النّار.

 

اللهمّ إنّي أسألك الهدى والتّقى والعفاف والغنى.

 

ربّ اغفر وارحم و اهدني السّبيل الأقوم.

 

اللهمّ أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

 

اللهمّ إنّي أسألك من الخير كلّه عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشرّ كلّه عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، وأسألك الجنّة وما قرّب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النّار وما قرّب إليها من قول أو عمل. ولو قرأ القرآن كان أفضل ( قاله الإمام النّووي ).

 

ما يقول إذا خرج من مكّة متوجّها إلى منى:

 

اللهمّ إيّاك أرجو، ولك أدعو، فبلّغني صالح أملي، واغفر ذنوبي، وامنن عليّ بما مننت به على أهل طاعتك، إنّك على كلّ شيء قدير.

 

ما يقول إذا سار من منى إلى عرفة:

 

اللهمّ إليك توجّهت، ووجهك الكريم أردت، فاجعل ذنبي مغفورا، وحجّي مبرورا، وارحمنـــي  ولا تخيّبني، إنّك على كلّ شيء قدير.

 

اللهمّ آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار.

 

ما يقول بعرفات:

 

لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كلّ شيء قدير.

 

اللهمّ لك الحمد كالّذي نقول، وخيرا ممّا نقول؛ اللهمّ لك صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي وإليك مآبي ولك ربّي تراثي؛ اللهمّ إنّي أعوذ بك من عذاب القبر، ووسوسة الصدر، وشتات الأمر؛ اللهمّ إنّي أعوذ بك من شرّ ما تجيء به الرّيح.

 

اللهمّ آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار.

 

اللهمّ إنّي ظلمت نفسي ظلما كثيرا، وإنّه لا يغفر الذّنوب إلاّ أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني إنّك أنت الغفور الرّحيم.

 

اللهمّ اغفر لي مغفرة تصلح بها شأني في الدّارين، وارحمني رحمة أسعد بها في الدّارين، وتب عليّ توبة نصوحا لا أنكثها أبدا، وألزمني سبيل الاستقامة لا أزيغ عنها أبدا.

 

اللهمّ انقلني من ذلّ المعصية إلى عزّ الطّاعة، وأغنني بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمّن سواك.

و نوّر قلبي وقبري وأعذني من الشرّ كلّه، واجمع لي الخير كلّه.

 

ما يقول في الإفاضة من عرفة إلى مزدلفة:

 

لا إله إلاّ الله، والله أكبر ( يكرّرها ) .

 

إليك اللهمّ أرغب، وإياّك أرجو، فتقبّل نسكي ووفّقني وارزقني فيه من الخير أكثر ممّا أطلب، ولا تخيّبني إنّك أنت الله الجواد الكريم.

 

ما يقول في المزدلفة:

 

اللهمّ إنّي أسألك أن ترزقني في هذا المكان جوامع الخير كلّه، وأن تصلح شأني كلّه، وأن تصرف عنّي الشرّ كلّه، فإنّه لا يفعل ذلك غيرك، ولا يجود به إلاّ أنت.

 

ما يقول في المشعر الحرام ( وهو جبل صغير في آخـر مزدلفة يسمّى قزح، بضــمّ القاف ):

 

اللهمّ لك الحمد كلّه، ولك الكمال كلّه، ولك الجلال كلّه، ولك التقديس كلّه، اغفر لي جميع ما أسلفته، واعصمني فيما بقي، وارزقني عملا صالحا ترضى به عنّي يا ذا الفضل العظيم. اللهمّ إنّي استشفع إليك بخواصّ عبادك، وأتوسّل بك إليك، أسألك أن ترزقني جوامع الخير كلّه، وأن تمنّ عليّ بما مننت به على أوليائك، وأن تصلح حالي في الآخرة والدّنيا يا أرحم الرّاحمين.

وليحرص على التلبية إذا دفع من المشعر الحرام إلى منى، فهذا آخر زمنها وربّما لا يقدّر له في عمره تلبية بعدها.

 

ما يقول بمنى يوم النّحر:

 

الحمد لله الذي بلّغنيها سالما معافى، اللهمّ هذه منى قد أتيتها وأنا عبدك وفي قبضتك، أسألك أن تمنّ عليّ بما مننت به على أوليائك؛ اللهمّ إنّي أعوذ بك من الحرمان والمعصية في ديني، يا أرحم الرّاحمين.

 

( بعد رمي جمرة العقبة، يقطع التّلبية مع أوّل حصاة ويشتغل بالتكبير وإذا كان معه هدي نحره أو ذبحه فقال): بسم الله والله أكبر؛ اللهمّ صلّ على محمّد وعلى آله وسلّم؛ اللهمّ منك وإليك، تقبّل منّي. أو تقبّل من فلان إن كان يذبحه عن غيره.

 

( إذا حلق رأسه بعد الذبح استحبّ بعض العلماء أن يمسك ناصيته بيده حالة الحلق ويكبـّر ثلاثــــــا ويقول): الحمد لله على ما هدانا، والحمد لله على ما أنعم به علينا؛ اللهمّ هذه ناصيتي فتقبّل منّــي واغفر لي ذنوبي؛ اللهمّ اغفر لي وللمحلّقين والمقصّرين  يا واسع المغفرة آمين. ( وإذا فرغ من الحلق كبّر وقال ): الحمد لله الذي قضى عنّا نسكنا؛ اللهمّ زدنا إيمـــانا ويقيـــنا وتوفيقا وعونا، واغفر لنا ولآبائنا وأمّهاتنا وجميع المسلمين أجمعين.

 

ما يقول عند رمي الجمرات:

 

يكبّر مع كلّ رمية حجر، ويقول عند رمي جمرة العقبة: اللهمّ اجعله حجّا مبرورا وذنبا مغفورا.

 

ما يقول إذا شرب ماء زمزم:

 

اللهمّ إنّه بلغني أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: " ماء زمزم لما شرب له " اللهمّ وإنـــّي أشربــه لتغفــر لي ولتفعل بي كذا وكذا، فاغفر لي أو افعل. أو: اللهمّ إنّي أشربه مستشفيا به فاشفني، ونحو هذا ...

اللهمّ إنّه بلغني أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال : " ماء زمزم لما شرب له " اللهمّ وإنـــّي أشربه لعطش يوم القيامة. قاله عبد الله بن المبارك.

اللهمّ إنّي أسألك علما نافعا، ورزقا واسعا، وشفاء من كلّ داء. قاله ابن عبّاس رضي الله عنهما.  

 

باب ما يقول إذا أراد الخروج من مكّة:

 

اللهمّ، البيت بيتك، والعبد عبدك وابن أمتك، حملتني على ما سخّرت لي من خلقك، حتّى سيّرتني في بلادك، وبلّغتني بنعمتك حتّى أعنتني على قضاء مناسكك،        ( وسترتني في بلادك حتّى بلّغتني – بنعمتك – إلى بيتك، وأعنتني على أداء نسكي. فقه السنّة سيّد سابق ) فإن كنت رضيت عنّي فازدد عنّي رضا، وإلاّ فمن الآن   ( أي فارض ) قبل أن ينأى عن بيتك داري، هذا أوان انصرافي، إن أذنت لي غير مستبدل بك ولا ببيتك، ولا راغب عنك ولا عن بيتك؛ اللهمّ فأصحبني العافيـــة في بـدنــــــي والعصمة في ديني، وأحسن منقلبي، وارزقني طاعتك ما أبقيتني، واجمع لي خيرَيْ الآخـــرة والدّنيا، إنّك على كلّ شيء قدير.

 

باب ما يقول عند زيارة قبر الرّسول صلّى الله عليه وسلّم:

 

اعلم أنّ زيارته صلّى الله عليه وسلّم من أهمّ القربات وأربح المساعي وأفضل الطّلبات. فإذا توجّه أحدُنا للزّيارة أكثر من الصّلاة والسّلام عليه صلّى الله عليه وسلّم في طريقه. فإذا وقع بصرُه على أشجار المدينة وحرمها زاد من الصّلاة والسّلام عليه صلّى الله عليه وسلّم، وسأل الله أن ينفعه بزيارتها وأن يسعده بها في الدّارين وليقل: اللهمّ افتح عليّ أبواب رحمتك، وارزقني في زيارة قبر نبيّك محمّد صلّى الله عليه وسلّم ما رزقته أولياءك وأهل طاعتك واغفر لي وارحمني يا خير مسؤول.

 

إذا أراد دخول المسجد النبوي الشريف جاء بدعاء دخول المسجد ( تقدّم )، فإذا صلّى تحيّة المسجد أتى القبر الكريم فاستقبله واستدبر القبلة على نحو أربع أذرع من جدار القبر، وسلّم مقتصدا لا يرفع صوته: " السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا خيرة الله من خلقه، السلام عليك يا حبيب الله، السلام عليك يا سيّد المرسلين وخاتم النبيّين، السلام عليك وعلى آلك وأصحابك وأهل بيتك وعلى النبيين وسائر الصالحين؛ أشهد أنّك بلّغت الرّسالة، وأدّيت الأمانة، ونصحت الأمّة، فجزاك الله عنّا أفضل ما جزى رسولا عن أمّته ".

 

اعلم نفعني الله وإيّاك، أنّه قد ورد في صحيحي البخاري ومسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: " ما بين قبري ومنبري روضةٌ من رياض الجنّة ". فأكثر الصلاة والدّعاء فيها.

 

وإذا أراد الخروج من المدينة والسفر استحبّ أن يودّع المسجد بركعتين، ويدعو بما أحبّ، ثمّ يأتي القبر فيسلّم كما سلّم أوّلا، ويعيد الدّعاء، ويودّع النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: " اللهمّ لا تجعل هذا آخر العهد بحرم رسولك، ويسّر لي العود إلى الحرمين سبيلا سهلة بمنّك وفضلك، وارزقني العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة، وردّنا سالمين غانمين إلى أوطاننا، آمين"   

 

كتاب أذكار الجهاد

 

باب استحباب سوال الشهادة:

 

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول صلّى الله عليه وسلّم: " من طلب الشهادة صادقا أُعطيها ولو لم تُصِبْهُ ". رواه مسلم.

 

وروى مسلمٌ أيضا عن سهل بن حُنيف رضي الله عنه، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: " من سأل الله تعالى الشهادة بصدق بلّغه الله تعالى منازل الشهداء وإن مات على فراشه ".

 

باب الدعاء والتضرّع عند القتال: 

 

روى مسلمٌ والبخاري في صحيحيهما، عن عبدالله بن أبي أوفى رضي الله عنهما: أنّ رسول الله صلّىالله عليه وسلّم – في بعض أيّامه التي لقي فيها العدوّ – انتظر حتّى مالت الشمس ثمّ قام في النّاس فقال: " أيّها النّاس لا تتمنّوا لقاء العدوّ وسلوا الله العافية، فإذا لقيتموهم فاصبروا، واعلموا أنّ الجنّة تحت ظلال السيوف "، ثمّ قال: " اللهمّ مُنزل الكتاب، ومُجري السحاب، وهازم الأحزاب، اهزمهم وانصرنا عليهم ".

 

في الحديث الحسن الصحيح الذي رواه الترمذي: " اللهمّ أنت عضدي ونصيري، بك أحول وبك أصول، وبك أقاتل ".

 

وبإسناد صحيح في سنن أبي داوود والنسائي، عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، أنّ النبيّ الله صلّىالله عليه وسلّم كان إذا خاف قوما قال: " اللهمّ إنّا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم ".

 

يُكثر من " حسبنا الله ونعم الوكيل ".

 

يقول: " لا حول ولا قوّة إلاّ بالله العزيز الحكيم، ما شاء الله، لا قوّة إلاّ بالله، اعتصمنا بالله، استعنّا بالله، توكّلنا على الله ".

 

يقول: " لا إله إلاّ الله الحليم الكريم، سبحان الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم، لا إله إلاّ أنت عزّ جارُك وجلّ ثناؤُك ".

 

كتاب أذكار السفر

  

انتظروا البقيّة ، إن شاء الله و لا تنسونا من الدّعاء.

 

Home - Accueil - الرئيسية

 

 

قراءة 192 مرات