الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

22novembre04

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
  5 ème année, N° 1647 du 22.11.2004
 archives : www.tunisnews.net
التجمع الجمهوري من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية: بيان بشأن محاكمات استثنائية في ليبيا
الحياة: تونس: انتخاب الغرفة الثانية في الربيع يساهم بترضية الحزبيين الغاضبين
الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس: نعتز بانتمائنا لأمة عريقة تصنع أبطالا في حجم مجاهدي الفلوجة
رويترز: قائد البحرية الاسبانية يزور تونس لتعزيز التعاون العسكري
محمد عبد المجيد: وقائع محاكمة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي
فاضل السّــالك: أصوات من مدينة الظلام - الحلقة الثالثة
رويترز: صحفي يروي قتل مشاة البحرية لجريح عراقي
رشيد خشانة: معركة اسرائيل في الفلوجة
د. فيصل القاسم: متى نتخلص من عُقدة "القائد التاريخي"؟
منير شفيق: لماذا التعمية على قتل عرفات؟

Nawaat.org suspendu. Nawaat.org survivra !
AFP: Réunion des "5+5": immigration clandestine et terrorisme en toile de fond
La Presse: La BEI s’installe à Tunis
AFP: L'écrivain Albert Memmi démissionne du Mrap
Le Temps: 64,69 % des jeunes insatisfaits de l'infrastructure de l'information et de la communication
Sami Ben Abdallah: Après le remaniement du bureau politique du RCD et la démission « forcée » de M. Chiboub, Le « jour le plus long » a commencé
Kacem: Mon secours à Nawaat.Org
Kevin Sites : Open Letter to Devil Dogs of the 3.1 

Pour afficher les caractères arabes  suivre la démarche suivante : Affichage / Codage / Arabe ( Windows )

To read arabic text click on the View then Encoding then Arabic (Windows).

 
 التجمع الجمهوري من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية
The Republican Assembly for Democracy and Social Justice
 
22 نوفمبر 2004
بيان بشأن محاكمات استثنائية في ليبيا
 
أعلنت السلطات الليبية عن إجراء محاكمات استثنائية لسجناء سياسيين من قبل ما يسمى بـ " محكمة الشعب " بسبب ممارستهم لحقهم الإنساني في التعبير عن آرائهم، والتي تعتبر محكمة استثنائية لا تتوفر على شروط المحاكمة العادلة.وتجدر الإشارة هنا إلى أن العقيد معمر القذافي الذي كان وراء تكوينها وإصدار أحكامها،قد تحدث عن ضرورة إلغائها.لكن هذه المحاكمات الجائرة تثبت أن حديثه ذاك كان مجرد مادة للاستهلاك الإعلامي في الخارج.ففي يوم الثالث والعشرين من نوفمبر 2004  سيمثل المواطن الليبي عاشور نصر الورفلي أمام"محكمة الشعب" لمحاكمته بتهمة:"إهانة السلطة الشعبية والدعاية ضد ثورة الفاتح.." وفي الرابع والعشرين من الشهر نفسه سيمثل 86 مواطناً ليبياً بتهمة الانتماء إلى جماعة الأخوان المسلمين،وهو تيار سياسي سلمي يرفض استخدم العنف أو التحريض عليه.كما سيمثل أمام المحكمة نفسها وفي الشهر نفسه داعية الديموقراطية المعتقل المواطن الليبي فتحي الجهمي بتهمة"التخابر مع مؤسسات إعلامية خارجية،والإساءة من خلالها إلى نظام سلطة الشعب.....".
إن التجمع الجمهوري من أجل الديموقراطية والعدالة الاجتماعية،يرى أن هذه المحاكمات الاستثنائية تمثل انتهاكا لمواثيق حقوق الإنسان الدولية،والتي وقعت عليها الدولة الليبية.ويرى أن التهم الموجهة إلى المواطنين المذكورين تشكل اعتداء سافراً على أبسط حقوق الإنسان،التي تكفل حرية الرأي والتعبير،وفق ما جاء في المادة التاسعة عشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان،التي تنص على أن:" لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير.ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل.واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية."
إن التجمع الجمهوري من أجل الديموقراطية والعدالة الاجتماعية يطالب،في هذا الخصوص،بوقف هذه المحاكمات الجائرة وإلغاء "محكمة الشعب" نهائياً وإطلاق جميع سجناء الرأي بدون أي شرط أو قيد،وحذف كل القوانين المجرِّمة لحرية الرأي والتعبير،وإباحة التنظم السياسي وتشكيل وتأسيس الأحزاب والمنظمات والجمعيات ووسائل الإعلام المستقلة.
ويناشد كافة المنظمات والمؤسسات،المدافعة عن حقوق الإنسان والديموقراطية،أن تمارس كل ما بوسعها،من ضغوط سياسية وإعلامية،من أجل إجبار النظام الليبي على احترام حقوق الإنسان والتخلي عن أساليب القمع الشامل التي يمارسها ضد أبناء الشعب الليبي.  
 
صدر في المنفي،يوم الاثنين،الثاني والعشرين من نوفمبر 2004 .
E mail: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

nawaat.org a été suspendu

 

Après 7 mois de cyberactivisme (du 22 avril au 21 novembre 2004), nawaat.org, site censuré en Tunisie depuis sa création, a été suspendu.

 

Très cordialement,

Sami B.Gharbia...Chamseddine !

 

C'est avec grand regret que nous vous annonçons la fermeture temporaire de nawaat.org.

A peine quelques heures sont passées après que nawaat a grimpé sur le moteur de recherche google news, une avalanche d'attaques contre l'hébergeur de notre site a fini par faire craquer son serveur : chose qui l'a contraint, sans concertation aucune, ni avis préalable, à suspendre notre compte.

Dans une correspondence
(*) que nous mettons ci-dessous à votre disposition, il nous annonce qu'il ne veut plus héberger nawaat vu les attaques constantes et répétitives qui ont causé, à trois reprises, de sérieux dommages à son serveur. Suite à la dernière attaque du 20 novembre qui a suivi la montée de nawaat sur google news, notre hébergeur a cédé aux harcèlements de la police d'Internet du régime tunisien, et nous a prié de trouver un autre espace pour l'hébergement de nawaat.

Nous tenons à assurer tous nos amiEs que :

 

l'équipe de nawaat fera tout son possible pour assurer une migration rapide vers un autre espace d'hébergement. Notre base de données ainsi que l'archive de notre site ont pu être sauvés à temps.

jamais nous ne céderons au chantage policier. Nous continuerons notre lutte contre la dictature tunisienne, avec la même persévérance et un esprit de rénovation encore plus créatif.

 

A la dictature :

Nous réserverons quelques surprises dans le domaine de la cybversion.

Notre plus grand rendez-vous avec elle et sa police d’Internet sera à l’Occasion de la deuxième phase du Sommet mondial sur la société de l’information (SMSI) qui se tiendra à Tunis durant le mois de novembre 2005. D’ici là, nous continuerons notre « cyber guerre d’usure » avec son armée de police.


Alors rendez-vous sur notre prochain espace d'hébergement.

Vous pouvez laisser vos messages de soutien sur ce forum provisoire de Maghreb Daily, un autre site qui fera bientôt mal aux autres dictatures du Maghreb.

L'équipe de nawaat.org
 

(*) Correspondance :

Dear Customer, One of your domains, nawaat.org, has been suspended for excessive system resource usage which has caused the server to crash twice just today and we believe it is the cause of previous crashes as well.
This sort of activity will not be tolerated any further.

Regards,

*****

We cannot unsuspend the domain and allow
it to continue to crash the server for every other customer on it.

Regards,

*****

You'll need to find another host. We cannot continue to allow your site to cause problems for every other customer on that server.

Regards,

 

Plus de détails sur : http://www.maghrebdaily.com/

 

 

Réunion des "5+5": immigration clandestine et terrorisme en toile de fond

Par Boubker BELKADI

AFP, le 22.11.2004 à 09h34

            ALGER, 22 nov (AFP) - L'immigration clandestine vers l'Europe, à  partir de l'Afrique, et les risques liés au terrorisme s'inscriront  en toile de fond de la réunion des ministres des Affaires étrangères  du groupe des "5+5" mardi et mercredi à Oran, la capitale de l'ouest  algérien.

            Les chefs de la diplomatie française, espagnole, italienne,  portugaise et maltaise, en première ligne contre les flux  migratoires illégaux débarquant sur leurs côtes, examineront ces  sujets avec leurs homologues maghrébins d'Algérie, de Libye, du  Maroc, de Mauritanie et de Tunisie, pays servant de tête de pont à  ce phénomène puisant jusque dans les profondeurs de l'Afrique  noire.

            La rencontre, qui sera officiellement ouverte mardi en début de  soirée,  abordera, outre le thème de la sécurité et de la stabilité  en Méditerranée occidentale, les relations économiques dans la  région, l'intégration maghrébine, et la relance du processus de  Barcelone, ayant jeté en 1995 les bases du partenariat  euro-méditerranéen.

            Les dix pays membres du dialogue des "5+5" ont convenu, lors  d'une conférence ministérielle à Alger à la mi-septembre, que la  coopération et le partenariat constituaient les moyens efficaces  pour lutter contre l'immigration illégale, qui prend de plus en plus  d'ampleur, jusqu'à devenir une des préoccupations majeures des  Européens.

            L'inquiétude face au phénomène migratoire est "autant portée par  les pays du sud que par les pays du nord", avait alors estimé le  ministre français de l'Emploi, du travail et de la cohésion sociale,  Jean Louis Borloo.

            De leur côté, les Maghrébins ne cachent pas leur préoccupation  de voir les dispositions draconiennes que se prépare à prendre  l'Union européenne sur les visas se répercuter négativement sur la  "libre circulation des personnes".

            Les dirigeants de l'UE ont réaffirmé, le 5 novembre à Bruxelles,  que leur priorité restait la lutte contre l'immigration illégale.  Ils envisagent de développer des "programmes de protection des  réfugiés" près des régions d'origine pour aider les pays du Maghreb  à contrôler leurs frontières et à renforcer leur capacité d'accueil  de réfugiés d'Afrique sub-saharienne.

            "L'Algérie ne pourra pas accepter d'avoir sur le territoire d'un  pays du Maghreb un camp où seront parqués les immigrants clandestins  en attendant que leurs dossiers soient régularisés dans un pays  européen", a averti la semaine dernière le ministre algérien des  Affaires étrangères Abdelaziz Belkhadem.

            La volonté de l'UE de mettre en service, d'ici à 2007, la base  européenne de données sur les visas (VIS), qui comprendront une  empreinte digitale et une photo numérique, risque d'indisposer les  Maghrébins, déjà outrés par la parcimonie avec laquelle les visas  sont délivrés actuellement à leurs ressortissants.

            Lors de la réunion d'Oran (430 km à l'ouest d'Alger), les dix  ministres s'efforceront par ailleurs à ce que le dialogue des "5+5"  ne tourne pas au "choc des civilisations" mais à "une alliance des  civilisations", comme l'a souhaité, en septembre dernier à l'ONU le  président du gouvernement espagnol Jose Luis Zapatero, dont le pays  se propose d'accueillir un nouveau sommet euro-méditerranéen en  2005.

 

Facilité euro-méditerranéenne d’investissement et de partenariat (Femip)

La BEI s’installe à Tunis

• La garantie de l’Etat ne serait plus exigée pour l’octroi de crédits

Après l’ouverture d’un bureau de représentation en Egypte, il y a une année, la Banque européenne d’investissement compte renforcer son soutien financier au Maghreb par l’ouverture de deux nouveaux bureaux à Tunis et à Rabat. L’inauguration du bureau de Tunis est prévue pour le 10 décembre et un accord vient d’être signé (début novembre) au Maroc pour ouvrir une représentation en 2005.

Par l’ouverture de ces bureaux, la Banque européenne d’investissement prévoit de se rapprocher davantage du secteur privé et de courir plus de risques dans le financement.

«La garantie de l’Etat ne serait plus nécessaire pour octroyer des crédits», a affirmé M. Philippe de Fontaine Vive, vice-président de la BEI chargé de la Femip. La Banque prendra elle-même la responsabilité du financement du secteur privé, notamment des grands projets et des secteurs prioritaires. «Pour y parvenir, souligne M. de Fontaine Vive, la Femip apportera un soutien quantitatif par un volume de prêts de 2 milliards d’euros par an, mais aussi qualitatif, par le biais de nouveaux instruments et techniques de prêt, aussi bien qu’avec l’intensification du dialogue avec les pays partenaires à travers ses comités ministériels et des experts et en ouvrant des bureaux dans la région».

Le soutien apporté par la BEI répond ainsi à un besoin en financement exprimé par les pays méditerranéens pour réaliser le saut nécessaire à leur intégration progressive dans la zone de libre-échange euroméditerranéenne prévue en 2010.

Interventions de la BEI

Dans le cadre de la Femip, la Tunisie a bénéficié en 2003 de 395 millions d’euros, dont 150 consacrés à soutenir les investissements à long terme des PME et 110 pour la modernisation de 30 hôpitaux. 55 millions d’euros ont été débloqués en faveur de la Steg pour renforcer son réseau de gaz naturel, 45 millions ont été alloués à la Société des transports de Tunis et 35 millions pour la modernisation d’une usine métallurgique à Bizerte.

Pour sa part, le Maroc a bénéficié de 194 millions d’euros en 2003, dont 110 au profit de la Société nationale des autoroutes.

Dans l’ensemble du bassin méditerranéen, les financements sont plutôt destinés au secteur public, mais la tendance s’oriente maintenant vers le renforcement du secteur privé. La BEI a d’ailleurs arrêté une nouvelle stratégie de partenariat entre les secteurs public et privé (PPP) en Europe et en Méditerranée selon un principe de partage de risque et d’engagement commun pour l’intérêt de tous.

L.B.A.

(Source : La Presse du 22 novembre 2004)


9 morts et plus de 60 blessés
suite à la tornade du 13 novembre courant
 
Neuf morts et plus de soixante blessés, tel est le bilan de la violente tornade qui a touché de nombreuses régions du nord-est du pays, particulièrement le Cap-Bon.


Samedi vers 15h45 les localités de Kélibia, Haouaria, Hammamet et à des degrés moindres Béni Khalled, Nabeul, Grombalia et Bouargoub, ont été secoués par une tornade précédée et accompagnée de pluies diluviennes et des rafales de vent dont la vitesse a dépassé les 140 km par heure.


Les dégâts ont été importants surtout à Kélibia, où de nombreux bâtiments ont été endommagés, des arbres et des poteaux électriques arrachés et de nombreux véhicules déplacés et sérieusement cabossés. Des oliviers, des arbres fruitiers et des cultures potagères ont été également déracinés par la tornade.


Trois personnes qui se trouvaient à bord d’un camion du côté de Hammam El Ghezaz sont mortes suite à l’éjection de leur véhicule de la route sous l’effet de la tornade.


Par ailleurs, dans la région de Zaghouan, les intempéries ont provoqué la crue de l’oued Beni Darraj et une forte érosion de la terre ce qui a totalement paralysé le trafic routier et ferroviaire. L’eau a engendré la rupture des rails de la ligne Smenja-Bouarada.


D’autre part, la ville de Tunis a été pendant tout l’après-midi et la nuit du 13 novembre arrosée par des pluies torrentielles qui ont été à l’origine des énormes «lacs» infranchissables dans plus d’une artère névralgique du trafic automobile.

 

(Source : Tunis Hebdo du 22 novembre 2004)


 

L'écrivain Albert Memmi démissionne du Mrap


 

AFP, le 22 novembre 2004


PARIS, 22 nov 2004 (AFP)- L'écrivain français Albert Memmi a démissionné du comité de parrainage du Mrap (Mouvement contre le racisme et pour l'amitié entre les peuples) en dénonçant "ses actuelles dérives", a-t-il annoncé lundi à l'AFP.

"J'ai collaboré avec le Mrap durant des décennies, je me sépare de lui avec tristesse à cause de ses actuelles dérives; l'antiracisme et la tolérance ne doivent pas amener à la complaisance, sinon à la complicité avec des mouvements et des personnalités rétrogades et xénophobes", a-t-il déclaré en se refusant à les citer nommément.

Une controverse a récemment divisé les mouvements de lutte contre le racisme et l'antisémitisme avant une manifestation nationale le 7 novembre dernier à Paris. La participation de l'UOIF (Union des organisations islamiques de France), jugée proche des Frères musulmans, a été dénoncée par SOS-Racisme, la Licra et le Crif (conseil représentatif des institutions juives de France) pour expliquer leur refus d'y participer.

Le Mrap, ainsi que la Ligue des droits de l'Homme (LDH) et les syndicats CFDT, CFT, CFTC et UNSA y avaient rassemblé plusieurs milliers de manifestants (2.500 selon la police, 8.000 selon les organisateurs).

Albert Memmi, écrivain-philosophe né à Tunis en 1920, a publié en avril dernier "Portrait du décolonisé arabo-musulman et de quelques autres", en écho à l'un de ses ouvrages devenu un classique, "Portrait du colonisé, (précédé de) portrait du colonisateur", paru en 1957 et précédé d'un texte de Jean-Paul Sartre.

 

AFP

 


Les jeunes tunisiens et la société du savoir

64,69 % des jeunes insatisfaits de l'infrastructure de l'information et de la communication

 

Le sommet mondial de la société de l'information a pour but de développer une vision commune sur les moyens de réduction de la fracture numérique entre les pays développés et ceux en voie de développement et d'élaborer un plan d'action stratégique permettant de mettre en œuvre cette vision.

 

A l'heure actuelle, le débat incorpore tous les acteurs concernés autorités, organisations, associations.... Ces derniers sont en train de débattre, outre les questions d'infrastructure, de réglementations et de compétences...,de contenu. Il s'agit bel et bien du respect des langues et des pratiques .  La formation des ressources humaines nécessaires pour la société de l'information et la participation de la société civile, en d'autres termes son implication dans  les choix économiques et techniques aussi bien nationaux qu'internationaux, demeurent parmi les principales questions traitées par les différents intervenants.

 

Dans cette optique, l'Association Jeunes Science de Tunisie a réalisé, en juillet dernier une enquête auprès de 325 jeunes âgés de 12 à 18 ans, et ce, pour déterminer leur position vis à vis du sommet mondial de la société de l'information ainsi que leur jugement sur les nouvelles technologies de l'information et de la communication "TIC". Aussi l'enquête avait comme objectif de savoir le point de vue des jeunes sur les dangers que posent les TIC sur la diversité culturelle et linguistique.

 

La majorité des jeunes étaient unanimes pour dire que le sommet mondial de la société de l'information représente une occasion pour les différentes parties de mettre en évidence la fracture numérique et socioéconomique entre les nations développées et celles en voie de développement. En fait, 64 % de l'échantillon interrogé, soit 208 jeunes partagent ce point de vue.

 

Le SMSI : un moment important

 

La tenue du SMSI est un moment important dans l'évolution technologique, économique, et culturelle des sociétés. Il s'agit notamment de la prise de position de 174 jeunes, soit 53,54 % de la population interrogée. Les jeunes qui ont adopté l'idée que le sommet mondial de la société de l'information est un moyen qui favorise le rapprochement entre les peuples étaient de l'ordre de 124. Ces derniers  représentent 38,15 % seulement des jeunes touchés par l'enquête.

 

Toujours dans le même ordre d'idées, 85,85 % des jeunes tunisiens pensent que le SMSI va contribuer au développement social, à l'épanouissement et au progrès de la jeunesse. Toutefois,  6,15 % de  la population interrogée sont défavorables à cette idée.

 

Parallèlement, la quasi-totalité des jeunes tunisiens sont insatisfaits de l'infrastructure de l'information et de la communication en Tunisie. Evidemment, 64,69 % des jeunes interrogés ont jugé que l'infrastructure de l'information et de la communication telle qu'elle existe dans notre pays est insuffisante. Le taux des jeunes satisfaits de l'infrastructure de l'information et de la communication est de l'ordre de 29,23 %.

 

Aussi, 85,85 % de jeunes sont unanimes sur l'idée que les nouvelles technologies de l'information et de la communication constituent un moyen important dans l'accès à l'information et au savoir, contre 7,38 % qui sont défavorables à cette position.

 

Finalement, 27,38 % de l'échantillon croient que les TIC pourraient constituer un danger pour la diversité culturelle et linguistique et voire pour l'identité des peuples. Quant aux jeunes qui sont contre ce jugement, ils sont de l'ordre de 64,92 %.

 

Ainsi,  le dialogue sur la société de l'information et la réduction de la fracture numérique entre les pays développés et ceux en voie de développement, qui est en train de s'effectuer au niveau mondial sont censés être concrétisés dans les plus proches délais.

 

Sana FARHAT

 

(Source: Le Temps du 22 novembre 2004)

 

 

بسم الله الرحمان الرحيم

"ولا تهنوا ولا تحزنوا و انتم الأعلون إن كنتم مؤمنين".آل عمران الآية 139

 

الطيب السماتي

حزب العمال التونسي

 

ندائي إلى

بناتي الطالبات

ابنائى الطلبة

 

رجاءا انسخوا و وزعوا هذا النداء في كل الجامعات والمعاهد والمدارس

 

بناتي، أبنائي، انتم تعرفون حق المعرفة ما يحصل اليوم لإخواننا في العراق الشقيق،  انتم شاهدتم بأعينكم كيف يسحب صدام حسين من جحره كالفار بعدما ترك شعبه تقتله المجندات الأمريكية و لم يتجرا على حمل بندقيته ليدافع عن شرف وطنه.

أيتها الطالبات، أيها الطلبة، إذا لم تتحركوا اليوم للإطاحة بدكتاتورنا بن علي و نظامه الفاسد، حتما سيحصل لشعبنا ما يحصل اليوم للعراق الشقيق

انتم تعلمون علم اليقين أن مشروع الشرق الأوسط الكبير و المغرب العربي ليس مجرد تهديد بل هو وعد ممن ينجز اليوم في العراق ما وعد به والده سنة 1991

يا شباب اليوم، نساء و رجال الغد، تحملوا مسؤولياتكم من الساعة،

يا بنات و أبناء الإسلام "و لا تهنوا ولا تحزنوا و انتم الاعلون إن كنتم مؤمنين".لن يحررنا احد غير إسلامنا.

كونوا جميعا معي يوم الأربعاء 1 ديسمبر 2004 أمام قصر قرطاج لنخرج معا و سلما بن علي قبل وصول المجندات الأمريكيات و يحصل له و لنا ما حصل لصدام و شعبه.

رجاءا انسخوا و وزعوا...انسخوا و وزعوا...انسخوا و وزعوا ...في كل الجامعات و المعاهد.

 

والسلام على من اتبع طريق الجهاد في سبيل الوطن.

 

الطيب ألسماتي


تونس: انتخاب الغرفة الثانية في الربيع يساهم بترضية الحزبيين الغاضبين

 

تونس - الحياة     

قالت مصادر قريبة الى حزب التجمع الدستوري الديموقراطي الحاكم في تونس إن استبعاد وجاهات حزبية من الترشيح الى عضوية مجلس النواب في عدد محدود من المحافظات خلال الانتخابات الاشتراعية التي أجريت الشهر الماضي سبب قدرا من الخيبة والغضب لديهم. وأوضحت أن الانتخـابات التي أعـلن الرئيس بن علي إجراءها في حزيران (يونيو) المقبل لتشكيل مجلس مستشارين ستساهم في امتــصاص الغضــب بتــعيين قـسم من الغاضبين أعضاء في المجلس خصوصا أنهم سيتمتعون بامتيازات مماثلة لامتــيازات أعضاء مجلس النواب.

وكان مرشحو "التجمع" فازوا بالغالبية في مجلس النواب, وسيطروا على 152 مقعدا وهو الحد الأقصى الذي يجيزه لهم القانون. وسيجري اختيار أعضاء الغرفة الثانية الذين لا ينتخبون في اقتراع عام في أعقاب الانتــخابات المحـلية المـقررة لشهر أيار (مايو) المقبل, والتي يرجح أن يفوز مرشحو "التجمع" خلالها بـ80 في المئـة من مقاعد المجالس البلدية كون القانون يضع سقفا لحــصة الحزب الفائز بالانتخابات ويخصص 20 في المئة لمرشحي الأقلية.

ويتألف مجلس المستشارين من أعضاء تختار المجـالس المحلية ثلثهم والنقابات الثلث الثاني, فيما يسمى الباقون بالتعيين. وأفيد أن ثلاث نقابات رئيسية فقط هي التي ستكون معنــية بالانتــخابات غير المباشرة, وهي الاتحاد العام التونسي للشــغل (نقــابات العمال) والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة (نقابات رجال الأعمال) واتحاد المزارعين والصيادين.

وبموجب تعديل أدخل على الدستور في استفتاء أجري في السنة ألفين واثنين تقرر إنشاء مجلس ثان ما اعتبر في أوساط "التجمع" الذي يرأسه بن علي "خطوة جديدة نحو توسعة التجربة التعددية". وأعلن بن علي انتخابات مجلس المستشارين في أول خطاب ألقاه بعد أداء القسم في مطلع ولايته الرابعة التي تستمر خمسة أعوام الأسبوع الماضي.

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 22 نوفمبر 2004)


في تجمع عمالي حاشد دعما للفلوجة والمقاومة العراقية الصامدة، الأخ محمد شعبان الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس- تونس:

نعتز بانتمائنا لأمة عريقة تصنع أبطالا في حجم مجاهدي الفلوجة

 

شبكة البصرة

 

نظم الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس- تونس تجمعا جماهيريا اليوم الأحد 21-11-04 أمام مقر الاتحاد وذلك تنديدا بالمجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال الأمريكي في الفلوجة و دعما للمقاومة العراقية و الفلسطينية الباسلة التي تحقق انتصارات ميدانية باهرة ترفع رأس كل عربي شريف. .وردد الحاضرون أغاني وأناشيد وطنية ورفعوا العديد من الشعارات من بينها : صامدين صامدين في العراق و فلسطين- جهاد جهاد نصر  واستشهاد – يا عروبة عار عار والفلوجة شعلت نار- يا بوش صبرك صبرك في الفلوجة نحفر قبرك.

 

وبعد ذلك ألقى الأخ محمد شعبان الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس كلمة أمام الجماهير العمالية الحاشدة أكد فيها دعم الاتحاد العام التونسي للشغل للقضية المركزية المتعلقة بفلسطين و العراق. و قال " نعتبر أن هذا التجمع هو مواصلة في دعم أبطالنا في العراق الذين يخوضون نيابة عنا  معركة حاسمة تتعلق بمستقبل الأمة و مصيرها . كما أدعو كل العمال و الهياكل النقابية إلى تطوير هذا الدعم و استغلال كل مناسبة لنصرة المقاومة المجاهدة في فلسطين  و العراق و علينا أن نعبر عن وفائنا للشهداء في فلسطين والعراق و حتى في تونس التي يحيي فيها الاتحاد يوم 21 نوفمبر ذكرى شهداء النفيضة الأبطال"

 

كما تعرض الأخ محمد شعبان إلى زيـف  الإعلام الرسمي وقال في هذا السياق" نحن ندين الصمت العربي الرسمي على مجازر الفلوجة و ندعوكم أن لا تصدقوا الاعلام الرسمي العربي و الغربي لأنه شريك بتعتيمه الاعلامي في جرائم الحرب التي اقترفتها قوى العدوان في فلوجة الأحرار.لقد فضحت المقاومة العراقية الباسلة بانتصاراتها و حسن تنظيمها و دقة خططها صمت الأنظمة العربية أمام ما يحدث في فلسطين و العراق و عرت ما تسمى بالمنظمات الإنسانية الغربية التي لم تحرك ساكنا أمام ما يحدث من مجازر في الفلوجة بينما تنتفض أمام أحداث أخرى لا قيمة لها ".

 

وفي إطار تعبيره عن المساندة اللامشروطة لأبطال المقاومة قال الأخ الكاتب العام للاتحد الجهوي " نحن نعتز بانتمائنا لأمة عربية صامدة و مناضلة تصنع أبطالا في مدينة الثلاثمائة ألف ساكن أبدعوا في تصديهم لأكبر قوة طاغية في العالم مهما كان الدمار الذي أحدثوه". وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ثمن الأخ محمد شعبان مناقب الرئيس الشهيد ياسر عرفات و أكد أن دعم الاتحاد للقضية الفلسطينية أخذ بعدا عمليا بالشروع في بناء مدرسة في جينين تحمل اسم الزعيم النقابي التونسي الراحل فرحات حشاد.

 

وفي الأخير ركز الأخ الكاتب العام للاتحاد الجهوي على ضرورة مواصلة التظاهرات الداعمة للمقاومة وفي هذا الإطار أعلم الحاضرين بأن الاتحاد الجهوي سيستضيف يوم السبت القادم 27-11-04 الوجه القومي المعروف مصطفى بكري الذي سيشارك في الندوة الفكرية حول المقاومة العراقية الباسلة في فلسطين والعراق.

 

(المصدر: "يوميات المقاومة " عدد 52 ليوم الأحد 21-11-2004 من موقع شبكة البصرة)

 

قائد البحرية الاسبانية يزور تونس لتعزيز التعاون العسكري

تونس (رويترز) - تباحث يوم الاثنين الهادي مهني وزير الدفاع التونسي والاميرال ساراجوزا سوتو رئيس اركان البحرية الاسبانية الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية الى تونس حول سبل تعزيز التعاون العسكري وخصوصا البحري بين تونس واسبانيا.
وقالت وكالة الانباء الحكومية التونسية ان المسؤولين تطرقا أيضا الى تقوية التعاون بين بحريتي البلدين وخاصة في مجال التكوين وتبادل الخبرات.
وتأتي زيارة قائد البحرية الاسبانية بعد تزايد قلق حكومات بلدان حوض البحر المتوسط وخاصة الاوروبية منها حول تصاعد الهجرة السرية من بلدان شمال أفريقيا.

الرئيس زين العابدين بن علي يجتمع بوزير الشؤون الخارجية
دعم التحرك الدبلوماسي التونسي على مختلف الأصعدة الثنائية والإقليمية والدولية

 

اجتمع الرئيس زين العابدين بن علي بالسيد عبد الباقي الهرماسي وزير الشؤون الخارجية الذي قدم لرئيس الدولة عرضا حول برنامج عمل الوزارة في الفترة القادمة وذلك وفق التوجهات التي أقرها رئيس الجمهورية للتحرك الدبلوماسي على مختلف الأصعدة الثنائية والإقليمية والدولية.

وأوصى رئيس الدولة في هذا الخصوص بالعمل على مزيد تدعيم علاقات التعاون والشراكة القائمة مع الدول الشقيقة والصديقة في ضوء الخطط والبرامج التي تم رسمها في هذا الشأن وكذلك وفقا للقرارات والتوجهات الصادرة عن القمة العربية التي تضطلع تونس برئاسة دورتها الحالية وعن الحوار 5 زائد 5 التي احتضنت تونس قمته الأولى في ديسمبر 2003.

وكلف رئيس الدولة في ذات السياق وزير الشؤون الخارجية بترؤس الوفد التونسي في الاجتماعات الوزارية القادمة ولاسيما اجتماع وزراء خارجية دول حوار 5 زائد 5 بوهران يومي 23 و24 نوفمبر 2004 ووزراء خارجية المسار الأورومتوسطي بلاهاي يومي 29 و30 من نفس الشهر وكذلك في أشغال الدورة الأولى لمنتدى المستقبل بالرباط يوم 11 ديسمبر القادم .

 

(المصدر: موقع أخبار تونس الرسمي بتاريخ 22 نوفمبر 2004)


اطلاق اسم ياسرعرفات علي احد الشوارع الرئيسية بتونس

تونس ـ يو بي آي: كرمت تونس امس الاحد الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات باطلاق اسمه علي احد الشوارع الرئيسية بتونس العاصمة.
وقام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي امس بازاحة الستار عن اللوحة التي تحمل اسم شارع الزعيم ياسر عرفات التي اقيمت عند الشارع المؤدي الي مطار تونس قرطاج الدولي، وسط حفل اقيم بالمناسبة شارك فيه عدد من المسؤولين الفلسطينيين واعضاء الجالية الفلسطينية بتونس.
واعرب المسؤولون الفلسطينيون عن تقديرهم لهذه المبادرة، وعن شكرهم للرئيس بن علي الذي ما فتئ يؤكد ان القضية الفلسطينية هي قضيته الشخصية. وكان البرلمان التونسي استهل أولي جلساته الاولي بتركيبته الجديدة التي اسفرت عنها الانتخابات التشريعية الاخيرة بالوقوف دقيقة صمت علي روح الرئيس ياسر عرفات.
ومعلوم ان تونس احتضنت القيادة الفلسطينية لسنوات عديدة، كما انها لاتزال تحتضن مكاتب بعض دوائر منظمة التحرير الفلسطينية.

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 22 نوفمبر 2004)


مشروع فني كبير للمطرب صلاح مصباح:

تحية للقدس وبغداد وعائدات الألبوم لأرامل الانتفاضة


 


تونس ـ الشروق :
ينكب الفنان المتألق والملتزم صلاح مصباح على اعداد مشروع فني كبير سيكلل بإصدار ألبوم تكون عائداته هدية منه الى أرامل وثكالى الانتفاضة الفلسطينية الباسلة.
ويحمل الالبوم عنوان رنين الحجارة. ولتوفير كل أسباب النجاح لهذا العمل المتميز الذي يدلل به صلاح مصباح مرة أخرى على وعيه الفني وحسه الرفيع ووجدانه الاصيل سيتحول الى موسكو لتسجيل أغانيه رفقة أوركستر سمفوني روسي يديره ويقوده الفنان الشهير بوليتيكوف سرغاي.
 

ومن الأغنيات الرائعة التي سترد في هذا الألبوم أغنية المستحيل التي تتناول الاوضاع في كل من العراق وفلسطين ومن كلماتها :
يحبوا يطفوا نور الشمس ... هذا مستحيل
ويفكوا بغداد والقدس ... أيضا مستحيل
لموهم من كل مكان ... تفرضوا علينا فرض
عبثوا بحقوق الانسان ... بالشجرة وبالارض
لكن ما هزموا الفرسان طيور الأبابيل
ومن بغداد يكون الدرس ... رغم المستحيل
 

وهي من نظم البشير فرح وكذلك أغنية أخرى من كلمات الشاعر خالد الوغلاني عنوانها دموع الحق ومن كلماتها :
بكاو عطيناهم عينينا...
ظلموا وردوا الظلم علينا...
اش اللي نقولوا لدمعتنا كان تسألنا علاش بكينا
... زعمة احنا شكون يبكي علينا
بكينا عاللي زرع الخوف
وعمرو ما غاث الهوف
واللي ارهابو مكشوف
يجرب في سلاحاتو فينا
... زعمة أحنا شكون يبكي علينا

ر ـ م

 

(المصدر: صحيفة الشروق التونسية الصادرة يوم 21 نوفمبر 2004)

 

في المهدية

كامل تفاصيل مقتل العجوز على يدي زوجها

لم تلب رغباته فهجرها.. فسحرته.. فذبحها

 

 

كشف محققو فرقة الابحاث العدلية بالمنطقة الجهوية للحرس الوطني بالمهدية خلال الايام القليلة الفارطة النقاب عن ملابسات الجريمة البشعة التي شهدتها منطقة الجواودة الريفية المحاذية لمدينة المهدية والتي راحت ضحيتها عجوز في العقد الثامن من العمر.
حيث ألقوا القبض على زوج الهالكة وحجزوا آلة الجريمة وسجلوا اعترافات المتهم كاملة رغم تمسكه بالانكار والادعاء بأنها انتحرت قبل أن يحيلوه على انظار قاضي التحقيق المكلف بالبحث في حيثيات القضية.
 

خلافات زوجية
كشفت المعلومات الاولية أن طرفي الجريمة تزوجا منذ اكثر من نصف قرن وانجبا عدة ابناء تزوجوا وهجروا المنزل ليستقر بعضهم بالقرب من مقر سكنى والديهم بينما نزح البقية الى مدن ساحلية اخرى بحثا عن لقمة العيش.

ومع تواتر السنوات أصيبت الزوجة بإعاقة  عضوية كذلك الشأن بالنسبة لبعلها الذي يقاربها في السن فصار لا يسمع. ويبدو أن هذه العوامل أثرت في العلاقة الزوجية وملّ الشيخ حياته بعد أن أصبحت أم أطفاله غير قادرة على تلبية رغباته الجنسية فهجرها.

 

علاقة جديدة ورسائل غرامية

 هذه التطورات دفعت بالزوج (77 سنة) الى هجر زوجته ونفرها ليربط علاقة جديدة  بامرأة  اخرى أصيلة الجهة  حتى تطورت العلاقة بينهما  وعاشرها  وراسلها، (المحققون حجزوا عدة رسائل غرامية) ومع تواتر الايام أصبح الشيخ المتصابي عاجزا عن تلبية رغبات خليلته فحاصرته  أوهام عديدة ووجه أصابع الاتهام الى زوجته.

 

سحر وشعوذة  وعجز

 كشفت أولى المعطيات ان الشيخ  وجه أصابع الاتهام الى أم أبنائه واعتبرها  المسؤولة عما أصابه من عجز في مجاراة نسق الليالي الحمراء وظن أن زوجته سحرته فدخل  في دوامة الشك وقرر الانتقام من شريكة حياته.

 

استدراج وجريمة بشعة

 قرر المظنون فيه التخلص نهائيا من زوجته فاستدرجها  الى مكان ما وذبحها من الوريد الى الوريد  ثم ترك آلة الجريمة بالقرب  من موطن الجريمة ولاذ بالفرار ليتوجه الى ابنته ويطلب منها البحث عن والدتها وبعد ثلاثة ايام تم العثور على جثة الهالكة وبالقرب منها بركة من الدماء  وموسى وبعد  القيام بالاجراءات القانونية تعهد محققو فرقة الابحاث العدلية  للحرس الوطني بالمهدية بالبحث في ملابسات الجريمة.

 

انكار وادعاء

 وجهت الشكوك مباشرة الى الزوج غير أنه انكر ما نسب له  وزعم ان زوجته  انتحرت وان آلة الجريمة لم يلمحها منذ أكثر من ستة اشهر. وباستدعاء ابنته ذكرت أنها لمحت والدها يباشر نشاطه الفلاحي  وبيده تلك الموسى الكبيرة الحجم قبل أيام قليلة من وقوع ا لجريمة.

 

كما عثر المحققون على رسائل غرامية  دعمت الشكوك  الموجهة الى الشيخ  فتمت محاصرته  بالاسئلة حتى تناقضت إجاباته  وانهار لاحقا معترفا بجريمته النكراء.

 

صابر المكشر

 

(المصدر: جريدة "الصباح الأسبوعي" الصادرة يوم 22 نوفمبر 2004)


Tunisie

Après le remaniement du bureau politique du RCD

et la démission « forcée » de M. Slim Chiboub,

Le « jour le plus long »* a commencé

 

 

Par Sami BEN ABDALLAH

 

Les murmures jusque là prisonniers des coulisses  font-ils surface ? De plus en plus le pouvoir tunisien doute des intentions de l’administration américaine et paraît orphelin de son soutien. Une fois l’élection présidentielle de 2004 passée, il faut se préparer à celle qui aura lieu en 2009.  Pourquoi ces Américains se focalisent-ils  sur la Tunisie ?  N’y a-t-il pas des problèmes au Maroc ou en Algérie  ou en Mauritanie et que dire de la Libye ?  Mais pourquoi « s’acharnent-ils » sur « la Tunisie de Ben Ali » ?

 

Que va-t-on dire sur les « Américains » ? 

Quand il s’est agi de  la France, le pouvoir a su jouer sur la rivalité entre ce pays  et les USA, le premier soucieux de conserver son influence sur ses anciennes colonies, le second désireux de « pénétrer »  le  Maghreb. Face à la France, le pouvoir a su raviver, au niveau de la communication, les accusations d’hégémonie colonialiste en rappelant l’épisode douloureux de la guerre de l’indépendance et la mémoire des martyrs tunisiens tombés sous le feu de tirs français. Quand il s’est agi de la France, le pouvoir a pu menacer la francophonie en mettant en œuvre sa politique d’arabisation qui n’a duré que le temps des campagnes de la presse française sous le regard bienveillant du pouvoir socialiste. Quand il s’est agi de La France, le pouvoir a su mettre à son profit l’amitié personnelle fort opportune qui lie M. Ben Ali à M. Chirac . Quand il s’est agi de la France, le pouvoir a dénoncé le complot d’une certaine presse néo-cloniliste « jalouse des acquis de la Tunisie de M. Ben Ali  dont seul le pouvoir  connaît les secrets » . Mais que faire face à l’administration américaine ?  Le pouvoir manque d’imagination. A moins que cette première puissance du monde soit jalouse « des acquis de la Tunisie de M. Ben Ali » ?  Ou bien les américains devraient-ils s’inspirer du « modèle tunisien », de « sa philosophie avant-gardiste en matière de droits de l’homme » ?  Et puis, qui des Tunisiens ou des Etats-Unis, est un « traître à la patrie » et « s’est fait le vecteur du mal contre son propre pays » ? Il est vrai que le pouvoir manque d’imagination. Les Etats-Unis n’ont jamais colonisé la Tunisie.  On ne connaît pas d’opposants tunisiens aux Etats-Unis. Sauf à supposer que M. Mutapha Kemel Nabli, l’ancien ministre de Ben Ali , qui a tiré sa révérence au gouvernement soit devenu un opposant modéré dans les coulisses de l’administration américaine et …un sérieux prétendant à la présidence !

 

 

Que faire donc face aux Américains ? Le pouvoir tunisien serait le premier à normaliser ses relations avec Israël si les Etats-Unis le souhaitaient, il a participé à leur réconciliation avec les libyens et demain, s’ils veulent avoir un point de chute au Maghreb, il serait le premier à leur proposer de profiter de l’hospitalité tunisienne, pourvu qu’ils laissent sa dictature en paix. Pourquoi se montrent-ils donc ingrats ? La nomination de M. Harmassi qu’on présente comme étant très apprécié des Américains comme Ministre des affaires étrangères ne leur a-t-elle pas suffit ? Cet ancien sociologue  soutenait pourtant à la fin des années quatre-vingt qu’il y avait une exception tunisienne, la modération du mouvement islamiste. Soit le contraire de ce que soutenait M. Ben Ali qui s’est appuyé dans son traitement du dossier islamiste sur une logique répressive, sécuritaire et éradicatrice. Mais ça n’a pas suffit. La nomination de M. Hermassi, le seul Ministre à ne pas faire partie du RCD, étant nommé pour la première fois dans un Ministère de souveraineté laisse pourtant présager une possible libération des cinq cents prisonniers islamistes qui peuplent les geôles tunisiennes depuis une quinzaine d’années. D’autant plus que M. Hermassi est fort apprécié de nombreux islamistes tunisiens. Mais ça n’a pas suffit.  Il fallait donc que M. Ben Ali monte au créneau. Il l’a fait. L’administration américaine a accueilli sa réélection avec un communiqué très critique ? M. Busch ne l’a pas félicité ? M. Ben Ali s’abstiendra à son tour de rendre les civilités. Alors que l’administration américaine appelait publiquement à la libération de tous les prisonniers politiques en Tunisie, le pouvoir tunisien, à travers un Communiqué des plus laconiques, a nié leur existence qui paraissait être une évidence pour le commun des mortels. Il fallait démentir toute hypothèse de pression américaine ou de faiblesse du pouvoir, il fallait décourager les Américains de faire davantage de déclarations susceptibles d’être relayées par l’Opposition et de discréditer le régime tunisien. Ces Américains ? Il fallait les mettre devant le fait accompli, à moins qu’ils ne veuillent créer un incident diplomatique en démentant les déclaration de M. Ben Ali en personne. Et M. Ben Ali, fort du serment qu’il a prêté devant « ses » députés fraîchement élus,  crie haut et fort qu’il n’y a pas de « prisonniers politiques » en Tunisie et que par conséquent, il n’y a pas lieu d’évoquer une quelconque « amnistie générale ». Le lendemain,  à la grande surprise des agences de presse, la Tunisian Agence Press fait état « des félicitations que M. Ben Ali aurait reçu de M. Busch aux lendemains de sa réélection ». Il faut croire que le pouvoir, soucieux de diffuser à temps le moindre commentaire ou  ou la moindre félicitation, fut-elle insignifiante, qui lui soit favorable, a gardé au secret les félicitations de M. Busch durant « quatre semaines » ! Les coups de poker semblent désormais les points forts de l’art de la politique selon le pouvoir. Et pourquoi ne pas revenir au vieux registre du nationalisme primaire en jouant sur les fibres nationalistes et patriotiques en profitant de la grande hostilité que manifestent les foules arabes aux Américains, bavures au Golf et soutien d’Israël aidant. 

 

Y a-t-il donc des prisonniers d’opinion en Tunisie ? Sûrement, l’Histoire en répondra un jour quand un autre « M. Mzali » - l’ancien premier ministre,  qui, dix ans après les élections législatives de 1981, a avoué et regretté de n’avoir pas dénoncé officiellement  la fraude massive qui a eu lieu-  avouera et regrettera également officiellement les fraudes qu’ils a cautionné . Ou peut être quand un autre « M. Sayyeh » - qui, durant une conférence publique, a exprimé ses remords en déclarant que « quand il fut ministre au gouvernement, il se sentait mal en pensant aux opposants torturés dans les prisons »- fera lui aussi une confession publique , ou pourquoi pas quand un autre M. Belkodja  -qui, un livre en poche, « Les trois décennies Ben Ali », disserta sur ses nombreuses tentatives de reformer le système Ben Ali de l’intérieur et expliqua combien il avait été torpillé dans ses entreprises réformatrices par les  faucons du PSD- entamera la même plaidoirie.

 

Que veulent donc ces Américains ? Sont-ils devenus soudainement sensibles à l’absence des libertés en Tunisie, à la corruption, qui minent les rouages de l’économie ou au sort des prisonniers islamistes au point d’appeler publiquement à leur libération ? Un dossier semble  les préoccuper, il inquiète l’opposition mais intéresse peu  les Tunisiens,  celui de l’échéance de 2009 avec l’éventualité de voir M. Ben Ali se présenter de nouveau aux présidentielles  ou de voir la Tunisie sombrer dans une monarchie qui se  traduira par une « succession naturelle » au sommet du pouvoir en cas d’imprévu.

 

Le RCD ?  Il est réduit à sa plus simple expression politique…

Dans la foulée du remaniement ministériel décidé par M. Ben Ali il y a deux semaines, un autre remaniement est passé presque inaperçu. Celui du bureau politique du RCD qui a été réduit à sa plus simple expression politique. Après la société civile et les partis de l’Opposition, voilà que le RCD ait été neutralisé à son tour, ce qui pousse les plus cyniques à pronostiquer que bientôt le RCD fera son entrée dans la dissidence. A la vérité, certains proches du pouvoir n’ont pas manqué de relativiser la portée politique de ce remaniement  en soulignant qu’il  s’agissait plutôt des prémisses d’une ouverture politique et symbolique, que le pouvoir annonce à la veille de chaque échéance politique ou électorale et que les Tunisiens attendent depuis 17 ans. Il s’agirait donc d’une « séparation entre l’appareil de parti au pouvoir et  du gouvernement »  et de « la nomination de ministres  fort de leur compétences et non plus de leur adhésion au RCD ».  Des arguments, à la vérité, qui cadrent mal avec les caractéristiques du régime politique tunisien que sont la concentration du pouvoir au Sommet. Faut-il rappeler à ce sujet que le Gouvernent ne tire pas sa légitimité du parlement. La responsabilité politique des ministres n’est engagée que devant M. Ben Ali à qui ils doivent leur nomination. Devant le parlement, la seule responsabilité engagée des ministres est la bonne exécution des instructions de M. Ben Ali, sachant que ce dernier est le président du RCD et que ce parti détient la majorité absolue au sein du parlement. Cependant, ces arguments ne résistent pas devant l’examen minutieux de la constitution de ce nouveau bureau politique.  Un bureau politique, « septuagénaire » et « malade » au point de risquer la « sénilité ». Fini donc aujourd’hui le temps ou la politique se faisait au sein du parti ,d’autant plus que ce denier n’est confronté à aucune grande échéance sur le plan national d’ici 2008 (élection du comité central), ce qui formalise les influences restées jusque là dans le registre informel des clans et de la famille qui gravitent autour de M. Ben Ali et qui aspirent à lui succéder.

 

 

 

La démission « forcée » de M. Slim Chiboub

Hier encore, la démission « forcée » de M. Slim Chiboub - gendre de M. Ben Ali- de la présidence de l’Espérance Sportive de Tunis a peut être scellé la fin de l’influence puissante qu’avait eu jusque là  le clan qu’il représentait sur la vie politique. Cette démission « forcée »  n’est pas sans rappeler la traversée de désert que vit son ami de toujours, M. Kemel Eltaif, l’ancien financier du régime. Alors qu’on assiste à la montée fulgurante de l’autre clan - présent jusque là dans tous les secteurs de l’économie -  dans le domaine sportif. C’est qu’en Tunisie, le sport n’est pas  source d’enrichissement personnel, il est plutôt un moyen pour acquérir une certaine notoriété et une popularité capables de transformer la contestation de l’électeur en un amour du supporter. Le sport est, par ailleurs,  un facteur de régulation et d’équilibre politique entre les villes tunisiennes qui participent à la survie du régime : Sfax, la capitale industrielle, Sousse, la capitale politique, et Tunis, ou la bourgeoisie s’est partagée l’influence des deux grands clubs de la capitale, L’Espérance sportive de Tunis et le club africain. Ce dernier  vit depuis l’année dernière des crises à répétition suite aux manœuvres de ceux que M. Slim Chiboub a refusé de  nommer : ceux « qui veulent nuire à son club et à a personne »  a-t-il déclaré. Il  voulait dire « nuire à sa personne et à ses soutiens ».  

 

 

Il est donc des signes qui ne trompent pas sur l’issue d’une lutte de clans jusque là discrète  et désormais « publique » à laquelle une frange de l’Opposition ne semble pas étrangère. Depuis des années,  elle avait joué et continue à le faire une carte dangereuse, celle de servir un clan contre un autre. Un clan qui avait été cannibalisé par un autre clan. Et certaines personnalités de l’opposition ont pris à bras le corps les revendications d’un des clans quand d’autres ont servis d’antennes pour le second. Des alliances qui se sont nourries de la complicité des uns, du silence des autres et de l’ignorance du reste qui n’avaient pas « l’audace »  de dire « un mot ». Aujourd’hui, il n’est pas sans intérêt de s’interroger :   mais que pourrait gagner l’opposition qui milite pour les libertés et la démocratie en s’insérant dans une lutte de clans sur fond de corruption ?   

 

 

Les jeu sont-ils déjà faits ?

Le RCD  politiquement neutralisé, la lutte de clans atteignant son paroxysme, les milliers de supporters tunisiens qui font « les répétitions » dans les stades, scandant leur ras-le-bol contre la dictature et la corruption des « familles» dans l’attente de la grande crise sociale qui se profile à l’horizon : autant de signes qui rappellent la décennie des années quatre-vingts, les émeutes du pain, la montée des islamistes, la lutte de clans et les intrigues de palais sur fond de guerre de succession. Et l’Opposition qui disserte encore sur le port du voile, la liberté de la femme de disposer de son corps, l’inégalité successorale, l’opportunité de s’allier avec Ennahdha, l’exemple des islamistes iraniens, c’est dire combien la vie politique tunisienne semble s’inscrire dans une sorte de fatalisme ou de cycle politique qui fait que l’Histoire se répète. N’est ce pas une fatalité que nous nous soyons condamnés à l’attentisme ? N’est ce pas une fatalité que le pouvoir continue à fixer l’agenda de l’Opposition ? N’est ce pas une fatalité de « subir » ce  deuxième jour, le  plus long, que vit la Tunisie?

 

 

A moins de croire que les jeux soient  déjà faits à l’instar de l’Egypte  et  de la Libye où Moubarek et Kadafi préparent leurs  fils à leur succéder ? Qu’il est trop tard pour empêcher un nouvelle « présidence à vie » ou  une « alternance » qui aurait tout d’une « succession naturelle ». A la vérité, dans l’histoire lointaine et récente de ce monde arabe qui n’a vu aucune succession se faire par des moyens  autres que l’assassinat ou le coup d’Etat, où est-il écrit que l’alternance en Tunisie devrait être  « démocratique » ? 

 

 

Sami BEN ABDALLAH

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

* « Le jour le plus long » (l’expression est du Feld-maréchal allemand Erwin Rommel qui, évoquant le débarquement des alliés sur les cotes normandes en 1944, avait dit « ça sera le jour le plus long », utilisée aussi par   M. Sadri Khiari  qui analysait les années 1984-1987, in « Tunisie, le délitement de la cité », Sadri Khiari,   Karthala, collection Les Afriques.

 


Mon secours à Nawaat.Org

par Kacem

Ce Texte est Didié à l'Equipe de Nawaat.org Bon courage

Parlons un peu de nous même, qu’elles sont nos défauts? Qu’elles sont nos inconnaissances? Peut être que nous ne sommes pas si intelligents? Peut être que nous sommes trop fidèles à nos dirigeants? Pourquoi ont cherche des solutions non complètes?

Les questions chers amis qu’ils faut poser sont : pourquoi on avance plus? Pourquoi nos enfants veulent immigrer en Europe? Pourquoi ces jeunes hommes meurent dans les hautes mers? Pourquoi ils n’ont plus d’espoir pour vivre chez eux? Pourquoi ils droguent? Pourquoi nous avons peur? Pourquoi le régime survie du sang de nos enfants?

Nous n’avons pas ceci autre fois. Des questions et des questions que j’arrive plus à trouver réponses. Mais qui est derrière tout ceci? Mais les seules responsables de cette pourriture sont nous-mêmes?

Nous n’avons pas assumés notre responsabilité devant nos enfants. Nous n’avons pas eu le courage de dire non aux gouvernants. Dans les années 50 je ne savais comment été t-elle la politique?

Alors je disais que dans les années 50 la même politiques était comme aujourd’hui, sans aucune interpolation. Puisque les problèmes s’accumulent jour par jour, nous sommes arrivées alors au point d’inflexion, le pire point dans l’histoire.

Peut-On dire que seul l’état est responsable de tous problèmes? Oui et Non en même temps. L’état tunisien n’été pas formé sur des bases démocratiques, mais aussi formé par des gens qui ne savent pas gouverner, ils gouvernent à leurs guises, les choix étaient arbitraires. La politisation des institutions d’état actuel est la plus grande erreur dans l’histoire. Je disais pourquoi nous politisons les écoles et les ministères en introduisant des cellules politiques aux seins de notre administration? Ceci est une faiblesse réelle d’état et en plus blocage de du processus démocratique. Autrement dit, il y a une notion tribale de notre état même s’il est en quelques sortes vu pluraliste.

Ces pratiques soviétiques sont trop pourris et rendent l’administration trop dépendant d’un parti politique, qui ne peut être q’unique. Alors que l’état, comme notion doit présenter tout un peuple avec ou contre le parti au pouvoir, l’état tunisien est une propriété d’un seul individu.

Le peuple tunisien est trop mal politisé d’une manière qu’il commence à avoir peur de toute activité politique, alors que la vie est la politique elle-même. Petit à petit, le régime est arrivé à exclure le peuple en créant une barrière administrative trop puissant (les administrateurs de sociétés d’état).

La présence des cellules politiques à l’intérieure des administrations a rendu le rendement des ingénieurs, des médecins et des administrateurs trop faibles, mais même et encore plus, contre le développement, des projets et des projets sont totalement foutus à la simple cause que les ingénieurs n’ont plus envie de créer ou de travailler sous la supervision des chefs politiques généralement à faible nouveau scientifique et corrompus.

L’état a donc mélangé entre l’administration et la politique. Ce mélange est trop clair même dans la rue, on ne sait pas qui gouverne, le parti ou la police. On peut alors expliquer la présence des indicateurs partout. Cet état des choses ne peut que exclure le ministère de la justice, qui doit jouer le rôle de contre pouvoir.

Ainsi, comme chaque dictature au monde, le système va créer la couche sociale des profiteurs, a vrais dire la mafia politico-économique. Ces gens la veulent conserver cette situation pour leur survie.

Cette couche bloque la créativité du peuple, gouverne sa future et brûle son histoire. Elle veut toujours reculer en arrière, tirer les reines du peuple et mélanger ces choix. Cette couche intermédiaire entre le pouvoir et le peuple est là pour légitimer le pouvoir, en contre partie, elle doit avoir le pouvoir économique. Le peuple Tunisien est donc vendu, ni plus, ni moins. Sans histoire, sans future et avec un présent sanglant, le peuple Tunisien risque d’être muté. Si vous avez remarqué, les signes de cette mutation future sont déjà apparus dans la rue, dans la langue, dans la logique, dans nos écritures. Un simple exemple est : La personnalité d’un tunisien est devenu trop faible (il ne sait plus quoi faire devant n’importe quelle problème, il doit chercher quelqu’un proche du régime), le Tunisien a perdu le sens du combat. Le tunisien peut jeter lui-même dans mer pour quelques sous.

Je peu dire que nous sommes tous responsables de notre pire situation actuelle. Nos enfants seront perdus, si nous ne gardons pas cap vers la liberté et la dignité de tout un peuple. J’insiste sur la fait que nos parents et nos frères non pas pu faire l’affaire d’une grande révolution culturelle (Création du dipôle) à base de la quelle on peut avancer, parce que si on ne sait pas parler, ont peut pas se mettre d’accords.

Beaucoup des peuples ont eu leur révolution tranquille dans les années 70, alors que nous avons dormis. Ces peuples comptent aujourd’hui parmi les plus industrialisés au monde et les plus démocratiques.

Le premier PC est né en 1981/84, alors que nous dormons. Aujourd’hui et quand tous les machines sont là pour bâtir notre révolution culturelle, le régime a peur, il attaque les sites Nawaat, Tunezine, RT, Tunisnews et d’autres. De quoi, Il a peur? Je ne comprends pas de quelques articles ou de quelques films en mauvais français? Pourquoi ce régime veut imposer ses lois futures à un peuple éduqué et contient? Au nom de qui, Au nom de quoi? Au non de sa stabilité et en nom de sa poche pas plus. Si, ce régime pense a notre stabilité et a nos poche, il lui a fallu créer des jobs pour nous. La stabilité de la Tunisie est gouvernée par le taux de chômage, qui est today de 20 %. Donc, le régime cherche sa propre continuation au pouvoir, mais il n’a jamais compris qu’est ce qui se passe dans le monde économique. Never, un pays peut être développé avec un taux de vote de 99%.

Beaucoup d’entre vous disent, même si la Tunisie sera gouverné par des japonais, ces derniers, ils ne peuvent pas résoudre nos problèmes. Ceci signifie pour moi que notre peuple n’a plus confiance à lui-même, ni dans ces cadres, ni dans ses médecins et ses ingénieurs. Sommes Nous alors coulés? Quels sont alors nos vrais problèmes? Tout simplement confiance état citoyen. Donc si nous avons bien identifié la maladie nous devons avoir recours au médecin. Un politicien, autrement dit Comment refaire renaître la confiance du citoyen - état.

Ici l’état tunisien actuel doit répondre à cette question d’une manière absolument claire, l’état gère la richesse nationale du pays, il est obligé alors de répondre à cette question. Le rôle principale d’un ’état est de faire de ce peuple plus riche et plus stable.

Je ne sais pas si maintenant nous avons un post comme vérificateur générateur de la Tunisie ou non? La corruption est devenue la loi elle-même comment alors rendre justice au peuple? Le système actuel se nourrit de la corruption, vérifiez les petits cadres du ministère de finance (douaniers), vous allez comprendre que ces gens, même sils ne sont pas tous sont les vrais fourmis du système?

Un état d’institutions n’est pas encore un projet réaliste, dans un système à parti unique. Ceci ne marche pas avec le peuple tunisien.

Un changement radical (reingéniéring) dans les structures politiques tunisien doit être mis en place pour garantir le bon développement de la société.

L’apparition des partis politiques islamiques a fait peur aux gouverneurs car ils sont tous simplement dans les cahots politiques. Ils font propager et partout au monde qu’a la moindre élection, le parti à base islamique sera au pouvoir. Si ce le cas, la démocratie tunisienne doit passer par cet étape. Autrement dit, les lois de la démocratie ne peuvent être que des lois naturelles qu’on ne peut pas les sursauter. Ce blocage artificiel des peuples ne fait que donner la chance aux groupes radicaux de faire surface. Le barrage tunisien doit être mit en question? Les atouts sont tous là pour bâtir une plateforme solide ou il n’y aura pas place à des faibles leaders.

C’est simple à voir et c’est simple à comprendre, le peuple tunisien est un peuple musulman, il n’a jamais eu des progrès économiques politiques et sociaux sauf pendant un gouvernement basé sur la religion musulmane. L’histoire est trop riche des exemples. En plus la base sociale est en faveur des parties Islamiques. Il ne faut pas trop chercher à comprendre pour qu’un simple citoyen choisira les Islamistes comme groupe de travail, en lui parlant de sa religion de son histoire pleine de prospérité.

Ces gouvernements d’aujourd’hui non rien apporté sauf la pauvreté, l’instabilité et la dictature absolue. C’est pourquoi dans plusieurs périodes de la vie politiques tunisienne, le gouvernement a utilisé les Islamistes pour frapper la gauche et quelques fois le contraire, voilà notre problème politique.

Le peuple tunisien est toujours le perdant dans le conflit entre les parties. La gauche ou les démocrates ne sont pas d’accord pour que les islamistes aient un accès au pouvoir, même à la moindre poste. Alors que les Islamistes veulent appliquer la religion musulmane (Dans la Théorie). Cette pratique qui va gêner la gauche, dite laïque et aussi l’europe. Une contraction qui se place devant notre développement et notre prospérité, c’est notre propre religion et notre propre histoire et nos propres démocrates.

En fait nous sommes un peuple en parfait conflit d’existence. La liberté et la démocratie dont vous parlés se contredisent avec la religion musulmane veulent qui veulent et détestent qui détestent. Une réalité qui justifie la dictature. L’état croie quel fait fasse aux Islamiste et quel protége le peuple des Intégristes alors que les Islamistes disent qu’ils conservent la vie politique et la vie sociale intacte s’ils accèdent au pouvoir. D’où la méfiance l’un de l’autre.

Chez nous il n’a y pas une véritable communication entre parti parti et entre citoyen-état. Si on arrive à résoudre cette simple équation on aura la paix, pourquoi avoir peur l’un de l’autre? C’est simple parce que notre constitution actuelle est trop faible. Le seul document aujourd’hui à la base de la quel on peut commencer une négociation est la constitution 1959-2004. Ceci explique que les Islamistes doivent adhérer dans un processus simple basé sur la constitution, si ces monsieur veulent être réel alors ils doivent aller un pas en avant et signé avec tout le monde un document politique même s’il contredit avec la religion musulmane…ceci est l’autre face de la question. Sans ce document ci, oubliez la démocratie et la liberté. Donc la clé n’est pas uniquement chez les Islamistes comme ils disent. Mais aussi chez les laïque. Pour quand puisse jouer la démocratie il ne faut jamais les exclure l’un ou l’autre du combat.

Quelque uns me disent que la démocratie est un confort pour les pays riches, c’est une conséquence d’un fort développement économique. Chez nous alors on ne peut pas parler de ceci, mais on peu juste parler de la corruption et la dictature.

Je disais nous pouvons monter un gouvernement intégralement démocrate, représentant tout le peuple tunisien avec la simple clause quel doit être sur une base parlementaire. La constitution actuelle avec sa faiblesse peut garantir les clauses d’une démocratie juste-juste, qui ne se contredise pas avec notre religion.

Les plus important est que je jamais vu un islamistes au gabarit de Omar iben El khatab ou Ali iben abi Taleb pour quand puisse lui confier le sort du peuple tunisien, le simple différence entre un démocrate et un islamiste est que l’islamiste est barbiche alors que le démocrate peut boire quelques bières le samedi. A vrais dire nous n’avons pas pour le moment ni des grands démocrates avec leurs livres ni des Islamistes avec leur recherche approfondie. Je parle toujours des Tunisiens. Ce vide politique a donné au régime actuel la simplicité de manœuvrer.

Dans tous ces contextes nous n’avons plus le choix que résoudre nos problèmes intérieurs pour former un jour, un état fort qui peut prendre des décisions historiques.

Le monde est tellement intégré dans nos jours qu’une simple crise en Italie peut nous faire mal. C’est simple à remarquer que la survie des pays pauvres est un dérivé de 1’ordre de la politique internationale exercé par les pays riches. Avez vous entendu parler d’un riche qui distribue sa richesse pour ses voisins du sud. L’économie de marché n’a pas des lois sociales et les gouvernements pauvres sont totalement épuisés par les problèmes sociaux. La fonction publique est bourrée par des fonctionnaires pour rien faire, l’état fait ceci pour résoudre le problème du chômage des cadres, le secteur le plus prospère c’est la police….voici comment les problèmes se transforment petit à petit pour rendre le cas plus délicat et impossible.

L’éducation est la base de tout développement économique. Nous devons réorienter nos instituts vers l’aspect pratique des choses, je disais la simulation des projets est nécessaire. Nous pouvons faire ceci parce que nous possédons une base théorique si important. Les mathématiques et les sciences physiques sont trop bien développé en Tunisie, notre problème est la simulation des ses principes qui nécessite la science de l’informatique.

Une éducation dans les domaines scientifiques adéquats avec un surplus dans les domaines juridiques peut nous sauver de notre retard encore énorme. Une discipline, pendent, les heures travail est obligatoire, ceci nous oblige à revoir le code du travail, la fonction publique en particulier. Des ingénieurs bien payés, bien motorisés, mais ne fournissent rien pour la société est un acte criminel.

Le système d’intégration d’information d’état doit être mis en place le plus vite possible. Je ne vois pas la nécessité d’aller chercher un extrait de naissance chez la municipalité alors qu’avec un simple formulaire dans une base de donné bien planifié peut résoudre le problème, un notaire autorisé peut faire l’affaire d’un tampon. La simplification des procédures administrative est exigée.

L’état est tellement grand que les fonctionnaires n’on rien à faire. D’où l’appariation de la corruption. Libérer l’état des taches quotidiennes fait bouger l’économie en avant. Les ministères géants doivent être simplifier ceci nous fait penser à la nécessité des grandes stratégies, la Tunisie n’est pas en manque des statisticiens et des mathématiciens. Est-il possible de faire un inventaire en Tunisie? ہ ce moment je disais non, comme vous le savez sans inventaire, ont ne peut pas identifier nos ressources, ni nos moyens, c’est pourquoi ont ne peut pas prendre les bonnes décisions.

Si on parle de point de vue scientifique un système ne peut être commandé que si et seulement si est identifié.

Kacem

 

(Source: Texte posté sur le site Maghreb Daily le 11/22/2004 à 01h07)

lien web: http://www.maghrebdaily.com/index.php?module=article&view=4

 


وقائع محاكمة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي

 

محمد عبد المجيد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 

لم أكن بحاجة لانتظار حلم أو تخيل أو تصور وهمي أو اغفاءة بعد طعام الغداء لكي أشاهد تفصيليا وقائع المحاكمة الرابعة لزعيم عربي ملهم، فقد تبرع قلمي بتصوير المشهد كأنه كان حاضرا منذ اللحظة الأولى في ليلة القبض على الرئيس!
قاعة المحكمة كانت مكتظةً بصحفيين عرب وأجانب، ورجالُ الأمن يتحركون بعصبية كأنهم يخشون أن يقفز الرئيس زين العابدي بن علي من قفص الاتهام إلى منصة الحكم ليُصْدر حكما باعدام كل من تجرأ وشاهده خانعا ذليلا خلف قفص حديدي ينتظر عدالة غابت سنوات طويلة فحَرّكَتها إرادةُ الشعب، وتنفست روحُ أبي القاسم الشابي الواثقة بأن الشعبَ إذا أراد الحياةَ فلابد أن يستجيب القدر.
كان المتهمُ يختلس النظر بين الحين والآخر لعله يعثر بين الحاضرين على مُنقذ أو شاهد زور أو خائف يخشى أن يعود الرئيس إلى القصر وتسعفه ذاكرته بتَذَكُر وجوه كل الحاضرين .. الشامتين بانتهاء عهده.
دخل القاضي مرفوع الرأس وتبدو على محياه علائم غضب لم تخفها ملامحه العربية المشوبة بحمرة وجه تغطي الرأسَ فيه شعيراتٌ شقراءٌ فلا يدري المرءُ إن كان تونسيا قحا أم هو نصف فرنسي.
علائم الغضب انعكست بدورها على مستشاريه اللذين تقدما إلى المنصة بنفس خطوات رئيس المحكمة.
يحاول المتهم أن يتأمل ملامحهم لعله يستبق المداولة بتمنيات حُكم بالبراءة، لكن يبدو أن شريطا طويلا من جرائم عهد أغبر جعلته يتراجع عن التفرس في وجوه هيئة المحكمة.
كانت تونس كلها تتنفس داخل القاعة، والتاريخ يُشَمّر عن ساعديه لكتابة صفحة ستتذكرها أجيالٌ قادمة، ويحكيها آباءٌ لأبناءٍ وأحفادٍ كأنهم جميعا اشتركوا في محاكمة الطاغية.
بصوت جَهُوري مفاجيء أعلى مما أحدثته مطرقةُ رئيس المحكمة،

سأل القاضي: اسمُك وتاريخُ ميلادِك وصِفَتُك؟

المتهم: زين العابدين بن علي من مواليد 3 سبتمبر 1936 في حمام سوسة، وأنا رئيس الجمهورية!

القاضي: لقد فهمنا أن شيطان بغداد يقول نفس الكلام وهو الذي انتهى به طغيانه وجبروته إلي جحر للجرذان، ثم قاعة محكمة في حراسة سيد البيت الأبيض، فهو يريد أن يتماسك أمام قوى الاحتلال، أما أنت فقد كنت مستبدا وأزاحك عن الحكم تونسيون وطنيون لا تساندهم واشنطون ولا تحميهم أسلحة اليانكي وأحذية الجنود الأمريكيين.

القاضي: متى وكيف تَسلّمت الحُكمَ؟

المتهم: بعد عودتي من الولايات المتحدة الأمريكية، وتَدَّرُبي على أيدي أجهزة أمنها واستخباراتها، وثقة الأمريكيين بي كرجل المرحلة المقبلة خاصة أنني كنت مسؤولا عن ملف حركة النهضة الإسلامية التي يتزعهما راشد الغنوشي، قام الرئيس بورقيبة بتعييني وزيرا للداخلية تأكيدا منه على أهمية الضرب بيد من حديد ضد المناهضين لحكمه. ثم وجدت، سيدي القاضي، أن الرجل العجوز الذي لا تُمَكِنُه صحته من القيام بأي واجبات فكرية أو جسدية يُصِرّ على أنه رئيسٌ مدى الحياة ويقتل حُلمَ كل الطموحين وأنا منهم، فأنقلبت عليه، ونقلته إلى مقر إقامة جبرية.

القاضي: لكنك كنت جزءا من النظام، وتوليّت منصبَ مدير عام الأمن الوطني وهو منصب خَوّلَك لأن تصبح عمليا وزيرا للداخلية بحكم عدم قدرة الوزير آنئذ ضاوي حنا بلية على القيام بأعباء حماية الأمن الداخلي.
واستدعاك بورقيبة مرة ثانية بعدما قضيت أربع سنوات سفيرا لتونس لدى بولندا لتتولى الأمن الوطني على إثر ثورة الخبز التونسية والتي أتت بعد سبع سنوات من ثورة الخبز المصرية ، أليس كذلك؟

المتهم: كان من الطبيعي أن أثب على الحكم بعدما ضعف الرئيس مدى الحياة، وتكونت شللية حوله بقيادة المرأة الأقوى في تونس .. السيدة وسيلة بن عمار، وأنا خريج مدرسة الاستخبارات الأمريكية وأعرف تماما أن حماية غربية تتولى مهمة اسنادي ، وأن أمريكا كانت تدفعني لكي تحل محل فرنسا في تونس الخضراء.

القاضي: قَدّمت غداة استيلائك على السلطة برنامجا طموحا عن الديمقراطية والحرية والمساواة والأحزاب والنقابات، وخدعت الجميع حتى راشد الغنوشي نفسه ثم انقلبت عليهم مرة أخرى لتُحوّل هذا البلد الطيب إلى سجن. ألم تفكر في رفع المعاناة عن شعبك الذي عانى كثيرا من طغيان واستبداد الحبيب بورقيبة؟

المتهم: لقد حاولت، سيدي القاضي، أن ألعب دور الديمقراطي الغربي العاشق للحرية، لكنني لم أتقن الدور جيدا، فالمستبد الغليظ كان داخلي، وصراخ الموجوعين في السجون والمعتقلات كان يمنحني متعة اذلال الآخرين، فعملي كان كله تقريبا باستثناء سنوات الدبلوماسية في المغرب وبولندا مزيجا من السادية والتسلق على كتف النظام والتزلف للغرب.
لم يكن من الممكن أن احتفظ بالسلطة المطلقة دون زنازين تحت الأرض تسمع السماواتُ العلا صراخَ مَنْ فيها، وفعلا تحوّل التونسيون في وقت وجيز إلى عبيد تحت حذائي، أفعل بهم ما أشاء، ويمنحونني طاعة واستجداء وخنوعا كأنهم رقيق جلبتهم لي سفن تجوب أعالي البحار وعلى متنها هذا الصيد الثمين.

القاضي: نظامك معروف بأنه الأكثر مراقبة للتونسيين في الخارج، ولدى أجهزة استخباراتك أسماء كل المغتربين والمعلومات اللازمة عنهم ونشاطاتهم وهو أرشيف عفن لا يعادله إلا الملفات التي تحتفظ بها الاستخبارات الأردنية لنشاطات العرب والأردنيين في الداخل والخارج وهي ملفات لا تموت ولا تتلف ولا تتعرض لحريق، مصادفة، لماذا ضاعفت مراقبة مواطنيك في الخارج؟

المتهم: لأن التونسيين لديهم وعي سياسي كبير فإذا تنفس التونسي عبيق الحرية في مظاهرة في باريس أو تولوز أو بروكسل أو لوزان فإن مناهضته للاستبداد تتجه فورا لنظام الحكم في بلده، وهذا ما عاناه الحبيب بورقيبة منهم فقررت أن استبق التمرد بملفات المترقب وصولهم إلى كل منافذ الوطن حتى لو اصطحبهم العقيد القذافي معه إلى قفصة!

القاضي: لقد قمت باستغلال أحداث الحادي عشر من سبتمبر الأمريكية لتثبيت دعائم حُكمك بحجة محاربة الإرهاب، ألم يكن يكفيك أنك قمت بتحويل تونس إلى سجن كبير؟

المتهم: نعم، سيدي القاضي، فقد جعلت من المادة 123 من قانون القضاء العسكري غطاء للقبضة النارية التي أحْرِق بها خصومي، وتعتمد المادة على تهمة ( خدمة تنظيمات ارهابية تعمل بالخارج وقت السلم ) وهي كما ترى هلامية مطاطة نصنعها نحن الطغاة، ويتولى كلابنا من زبانية السلطة وساديي المعتقلات وذئاب التحقيق الأمني التفسير في قبو تحت الأرض تماما كما يفعل أكثر زملائي الزعماء العرب.

القاضي: كيف تصنف سجونك ومعتقلاتك مقارنة بشقيقاتها العربيات؟

وهنا رفع المتهم رأسه، وانبسطت أسارير وجهه معبرة عن فخر واعتزاز بسجون ومعتقلات تملأ الوطن كله، وقال ضاحكا: لعلي، سيدي القاضي، أثرت حفيظة وغيرة زملائي الزعماء العرب، فــ( بيوت الأشباح ) السودانية التي كان جعفر النميري وعمر حسن البشير يفتخران بها في عهدين منفصلين أكثر رحمة من سجوني وحتى من مراكز الاعتقال المتناثرة من حدودنا مع الجزائر إلى حدودنا مع الجماهيرية العظمى.
ويمكن لليبي أن يتحمل التعذيب في سجون العقيد رسول الصحراء فالنهاية ستكون بتصفيته واطلاق صحيفة الزحف الأخضر عليه صفة واحد من الكلاب الضالة، وأن يقضي المغربي ربع قرن منسيا في تزمامارت المخيف، وللسوري أن يجرب جحيم تدمر فلا يخرج حيا ولا يكترث لرجائه مَلَكُ الموت أن يقبض روحه، وللأردني الجفرة مع ملف من الاستخبارات لا يغادر صغيرة ولا كبيرة، وللمصري أن يجهر بالدعاء مع عشرين ألف معتقل في سجون الرئيس حسني مبارك ولن تصل صرخاتهم للسماء الرابعة، وقس على هذا في وطننا العربي الكبير الممتد من جوانتانامو إلى أبو غريب. إذا كان الملك الحسن الثاني، رحمه الله، قد عَلّمَ المغاربة كيفية الزحف على بطونهم والتذلل له، فإنني علمت التونسيين أن يبتسموا وهم يتلقون الصفعات.

القاضي: كراهيتك للاسلاميين لم يعرفها أي نظام عربي آخر اصطدم معهم، حتى تدمير مدينة حماة اثر معركة الحياة والموت بين الاخوان المسلمين ونظام الرئيس حافظ الأسد لم تجعل الاستخبارات السورية الأكثر رعبا في الهلال الخصيب كله تطارد أي فتاة محجبة أو شخصا يصلي بانتظام، أما أنت فأسلوب في كراهية الاسلاميين ليس له نظير، كيف حدث ذلك؟

المتهم: ما فشل فيه أتاتورك كان يمكن أن ينجح فيه زين العابدين بن علي.
كنت أريد أن أجتث الفكر الديني من جذوره، وأجعل المتمسك بالاسلام يخشى ذكر الله لئلا ينزل عليه مقتي وغضبي.
كان الدبلوماسي الذي لا يعاقر الخمر يُستدعى إلى تونس، فقد أعطى اشارة بأن بذرة للتدين قد تنبت فجأة فتنتصب شوكة في حلق نظامنا الحاكم.
كانت أجهزة أمني تراقب البيوت عند صلاة الفجر، ومن يستيقظ عدة مرات وتشي أضواء نافذة مسكنه بأن التزاما متشددا بتعاليم الاسلام ستخرج من هذا البيت فإن رجال أمني قادرون على استدعاء هذا الذي يقوم الليل لله، أن يستيقظ أمام ضابط التحقيقات فربما نكتشف في صدره قلبا يتعاطف مع بن لادن أو الظواهري، وفكرا متأثر براشد الغنوشي.

القاضي: لم يسلم الليبراليون واليساريون من قبضتك وزبانية معتقلاتك، ما أسباب خصومتك معهم؟

المتهم: إنهم، سيدي القاضي، متأثرون بمنظمات حقوق الإنسان، وأكثرهم من المثقفين والشعراء والكتاب والإعلاميين والأكاديميين، وقد فرضنا عليهم قيودا شديدة، وحجرنا على حرية التظاهر والاجتماع والسفر للخارج، وتعرضوا لكل أنواع التعسف والاضطهاد ، وسلطنا عليهم رجالنا يخربون بيوتهم ويسرقون أمتعتهم ويطاردونهم في كل مكان.

القاضي: كيف كان موقفك الأخلاقي من الغزو العراقي للكويت؟

المتهم: حاولت من بعيد افشال القمة العربية التي عقدت في القاهرة، واعتذرت عن الحضور لأنني كنت متعاطفا تماما مع الرئيس العراقي صدام حسين، وأوحيت لاتحاد الكتاب التونسيين باصدار بيان تهنئة لعودة الكويت للوطن الأم العراق.

القاضي: ولماذا غضبت على الدكتور منصف المـرزوقي عنـدما حضـر مؤتمـر الكراهية في أوسلو في 25 أغسطس عام 1990 ؟

المتهم: لقد علمتُ أنه ألقى كلمة هامة، وأدان الغزو العراقي للكويت، وطالب بانسحاب فوري غير مشروط، فأوعزت إلى وسائل اعلامي، وهي كمعظم وسائل الاعلام الرسمية في العالم العربي، تتلقى التوجيهات، وينظر رؤساؤها ومديروها إلى الأرض خوفا وسمعا وطاعة، ثم يتحولون إلى ببغاوات تسب وتلعن وتشتم وتتهم من يحل عليه غضب الزعيم العربي.
كنت أعلم أن الدكتور منصف المرزوقي رفض الغزو والعنصرية وأدان صدام حسين واسرائيل وألقى مُداخلة رائعة عن الحضارة العربية واشراقاتها، وعندما عاد اتهمناه بأنه حضر مؤتمرا صهيونيا في العاصمة النرويجية، وتحول الاعلاميون والكُتّاب إلى ذئاب تنهش لحم الرجل الذي كانت حقوق المواطن التونسي هَمَّهُ الأولَ والأكبر.

القاضي: ولكن كراهيتك له أعمق من ذلك بكثير، فهو أكبر منك علما وخلقا ومباديء رفيعة وثقافة، وقد دفع من حريته وكرامته ثمنا باهظا من أجل الدفاع عن كرامة المواطن في تونس، ألهذا السبب تحمل له الضغينة؟

المتهم: ربما لأنه ساوى نفسه بي وظن أنه يملك الحق في الترشيح لرئاسة الجمهورية، فأحببت أن ألقنه درس الأسياد للعبيد، لكنه للحق صلب عنيد يملك عزة نفس وكرامة على الرغم من أنني رئيس الدولة الذي تخضع له الأعناق.

القاضي: يؤكد كل المحكوم عليهم بتهم باطلة أنهم تعرضوا للتعذيب، وانتزعت منهم الشهادات بالقوة، وفشل الادعاء في تقديم أدلة ادانتهم، ومع ذلك لم يُسمح لأحد أن يستأنف أو يعترض، وحتى وسائل الإعلام تم منعها من حضور عشرات المحاكمات التي لفقتموها ولم تتقوا الله في أوطانكم، هل لديك دفاع؟

المتهم: إنها، سيدي القاضي، مسألة صراع على السلطة، ولم يكن من الجائز أن يضعف نظامُ حكمي من أجل تلميع وجه تونس أو عدم اغضاب منظمة العفو الدولية أو الحصول على شهادة حسن سير وسلوك من هيومان رايتس.
هؤلاء الغوغاء عبيدي الذين أملك حق دفنهم أحياء لو أردت، وليحمدوا ربهم أنهم عاشوا في ظلي، وأكلوا وشربوا وناموا دون أن أنصب لهم المشانق أو أقوم بتصفيتهم كما فعل أخي العقيد معمر القذافي في سجن أبو سليم عندما قتل 1200 مواطن ليبي في وجبة واحدة، أو أخي رفعت الأسد الذي تفضل، مشكورا، بدفن أكثر من 700 سوري في حفرة كبيرة بالقرب من سجن تدمر بعد تصفيتهم، ولم يتركهم للطيور الجارحة في الصحراء.

القاضي: الغدر من شيمتك، فقد بدأت برئيسك ومعلمك وزعيمك الحبيب بورقيبة، وجعلت الغدر سياسة تونسية تتناقض تماما مع طبيعة شعبنا، حتى ترقب وصول العائدين التونسيين أصبح سمة ملتصقة بنظامك، فلماذا لم تترك هامشا أخلاقيا للمناورة؟

المتهم: لأن الخديعة إذا أصبحت هوية للنظام الحاكم يسري على اثرها الرعبُ في أوصال كل مواطن في الداخل والخارج، فنحن اعتقلنا عائدين كثيرين ظنوا أنهم في أمان، بل إن أكثرهم يحملون جنسيات دول أوروبية.
هناك آخرون تلقوا رسائل مطمئنة من الأمن الوطني مثل جابر الطرابلسي الذي سلم نفسه للسلطات في ايطاليا، فلما عاد إلى وطنه قمنا بتأديبه بمحاكمة عسكرية لم نسمح للصحفيين بحضورها وحكمنا عليه بالسجن ثمانية أعوام.
هل رأيت، سيدي القاضي، على وجه الكرة الأرضية نظاما يرسل رجال أمنه لاختطاف متهمين من داخل قاعة المحكمة قبيل نطق الحكم؟ إنه نظام حكمي الذي بصق على عدالة المحكمة، وأخرج المتهمين في تنظيم الحزب الشيوعي، وذهب بهم إلى محكمة أخرى تابعة لأمن الدولة وأصدرت حكما جائرا عليهم بتهمة تحريض الجمهور على مخالفة قوانين البلاد

القاضي: لماذا وضعت عددا كبيرا من أعضاء حزب النهضة الإسلامي قيد الحبس الانفرادي في ظروف قاسية وتعسفية ومجحفة ومهينة على الرغم من أن السجن العادي وهو أيضا ظلم كان عقابا وتقييدا لحريتهم؟

المتهم: لأن الحبس الانفرادي، سيدي القاضي، لفترات طويلة يؤثر على القدرات النفسية والعقلية للمغضوب عليهم، وتصل الرسالة إلى كل المعارضين فيزداد الشعب خوفا من نظام حكمي، وقدرة على الخنوع، ورغبة في الطاعة العمياء.
سجوننا تقع تحت سلطة وزارة العدل، ونحن غالبا ما نمنع الزيارة فالعقوبة لدي جماعية، وينبغي أن تنسحب على الأهل بمنع الزيارة، أما الذين يضربون عن الطعام في أي سجن تونسي فيتعرضون لكافة أنواع الضرب والانتهاك والتعذيب وقد ينتهي الأمر إلى الحبس الانفرادي. ولا مانع أن يتذكرهم ملك الموت كما حدث مع عبد الوهاب بوساع الذي أضرب عن الطعام، ثم لحق به الأخضر الصديري وكان الاثنان متهميّن بالانخراط في نشاطات حزب النهضة. أما حبيب السعدي فقد قمنا نحن باستعجال عزرائيل لاصطحابه قبيل موعد اطلاق سراحه.

القاضي: وماذا عن المفرج عنهم بعد قضاء فترة العقوبة؟

المتهم: أنا، سيدي القاضي، لا أقبل التوبة، ومن يكون غضبي من نصيبه يصبح مطاردا ما بقي له من عمر، والمفرج عنهم لا يجدون عملا، ويتم استدعاؤهم لقسم الشرطة للتحقيق بين الحين والآخر ولتذكيرهم أن الحرية الظاهرة هي أيضا سجن مبطن، وأن تونس كلها تقع تحت حذائي.

القاضي: قسوتك في تعذيب أبناء شعبك تتحدى كل غلظة الملك المغربي الراحل الحسن الثاني الذي وضع أسرة محمد أوفقير في سجن معزول عن العالم، ثم قَسّم الأسرة َإلى قسمين متجاورين لم تشاهد الأمُ خلال ثمان سنوات بعضَ أبنائها ويفصلها عنهم جدارٌ امعانا في الاذلال، وأراك فعلت نفس الشيء، أليس كذلك؟

المتهم: إذا كان الملك المغربي الراحل من نسل الشياطين فإنني أتحداه في قبره أن يكون قد فعل بشعبه أكثر مما فعلت أنا. أما بالنسبة للتفرقة بين أبناء العائلة الواحدة فقد تم الافراج هنا في تونس السجن عن عبد الله زواري بعدما قضى أحد عشر عاما خلف القضبان، لكن الرجل المفرج عنه أراد الالتقاء بعائلته، وزبانية سجوني قرروا أن يغادر العاصمةَ بدون رجعة إلى الجنوب، فأصر صاحبنا أن يجتمع بأسرته لكن عدالة قضائنا كانت له بالمرصاد فحكمت عليه بالسجن ثمانية أشهر.

القاضي: يبدو أنني أمام طاغية لا مثيل له، تحكمه نوازع عدوانية وكراهية شديدة لشعبه، واستئثار بالسلطة يتفوق على لذتها لدى كل طغاة العالم. هل كان رجال أمنك وحمايتك يراقبون الانترنيت أيضا؟

تبسم زين العابدين بن علي وعرف أنه دخل دائرة أكثر الطغاة مراقبة ورصدا لكل تحركات أبناء شعبه وقال بفخر: نعم، سيدي القاضي، فالتطور العلمي المدهش الذي تعكسه الشبكة العنكبوتية لم يمنعني من جعله في خدمتي، فنحن نراقب البريد الالكتروني، ونعتقل من يتصفح مواقع سياسية، حتى الكاتب زهير يحياوي الذي نشر مجلة ساخرة على الانترنيت باسم مستعار عثرنا عليه، وأحلناه لمحاكمة سربعة، وقامت قوة أمنية بتفتيش بيته بدون إذن النيابة، وحُكم عليه بالسجن لمدة عامين.
يحدث أحيانا، سيدي القاضي، أن يعود تونسي مقيم في فرنسا أو كندا أو ايطاليا لسنوات طويلة، ويظن في مطار تونس الدولي أنه في مأمن فيكتشف عبقرية رجال أمني الذي يلقون القبض عليه لأنه اشترك، مثلا، في مظاهرة بباريس ضد نظام حكمي، أو أرسل من كندا رسائل بالبريد الالكتروني باسم مستعار وانتقد فيها نظام حكمي، أو حضر واشترك في ندوة للمعارضة في مدينة صغيرة وظن أن استخباراتي لا تملك عيونا تخترق الحجب.

القاضي: لماذا إذن لم تظهر عبقرية رجال أمنك واستخباراتك عندما قامت أجهزة الاستخبارات الاسرائيلية بتصفية القيادات الفلسطينية على أرض تونس العربية؟

المتهم: ولماذا نحمي هذه القيادات؟ إن اسرائيل لا تمثل خطرا على تونس، ونحن نتعاون مع أمريكا وأنا ،كما قلت سابقا، تعلمت وتدرّبت في مدرسة الاستخبارات الأمريكية فلا تظنن، سيدي القاضي، أنني أحتمي بواشنطون وأُعَرّض أمنَ اسرائيل إلى الخطر!

القاضي: أين كنت تأمر باعتقال أبناء شعبك؟

المتهم: أنا أفضل دائما سجون بنزرت وتونس والمهدية وصفاقس، أما سجن قفصة فله وضعية خاصة وفيه يتم منع المحكوم عليهم من الاجتماعات في الفناء أو داخل قاعات الطعام أو حتى صلاة جماعية، فنظام حكمي لا يحرمهم فقط الحرية الدنيوية لكننا نمنعهم من الصلاة الجماعية خشية أن تزداد الصلابة وقوة الإيمان، ويتماسك المعتقلون.
إنني، سيدي القاضي، أملك كلابا بشرية تقوم على حراسة المعتقلين وتستطيع أن تبهجني وتسعدني بفنونها الراقية في اذلالهم، فهناك حرمان من الدواء، ومنع من زيارة الطبيب، وتحديد الموضوعات التي يحق للمعتقل أن يتحدث فيها مع أهله خلال الزيارة، ونادرا ماتكون هناك زيارات، أما الكتاب فهو عدوي اللدود، وخصمي الدائم، وهو الذي يعيد الروح للذين نحاول أن نسلبهم إياها، لذا نمنعهم من المطالعة الفكرية.

القاضي: ماذا كانت توجيهاتك في حال الاضراب عن الطعام الذي يلجأ إليه المعتقلون كحل أخير لرفع بعض الغبن والظلم عنهم؟

المتهم: بعضهم كان ينجح في الاتصال بمحامين ولجان حقوق الانسان وهذا يرجع إلى العائلة وقوة اتصالاتها واصرار أفرادها على ايصال قضية المعتقل المضرب عن الطعام إلى الصحافة الأجنبية مثلما حدث مع عبد المؤمن بالعانس من الحزب الشيوعي العمالي وتوفيق الشايب من حركة النهضة، وهناك آخرون اضربوا ولم يكترث لهم إلا القليل مثل عبد اللطيف بوحجيلة وفتحي كرعود وأحمد عماري وشكري القرقوري والبشير عبيد وعبد الله إدريسة والبشير بوجناح.
هناك اضرابات كانت تقلقني كثيرا لأنها أكثر سرعة في الوصول إلى الرأي العام الدولي وأعني بها الاضرابات الجماعية مثلما حدث في 11 يونيو 2000 وفي 10 يوليو ، ثم اضراب 8 نوفمبر والذي شمل سجون الهوارب وسوسة والناظور وصفاقس والمهدية والمسعدين.
إنني أراهم حشرات لا تساوي أي قيمة تُذْكَر ولكنني كنت مضطرا للتعامل معهم بطريقة مختلفة أمام الرأي العام الغربي، خاصة الفرنسي الذي توسط رئيسه من قبل في معتقل تونسي كان يحمل الجنسية الفرنسية وتمكن رجال أمن المطار من القبض عليه رغم أنه لم يمارس أي نشاطات سياسية في العشر سنوات التي سبقت اعتقاله.

القاضي: عندما يكون الاضراب عن الطعام حلا وحيدا فإننا نفهم أن الظروف التي تجعل المعتقل يضحي بحياته لابد أن تكون قاسية وقاهرة ولا يحتملها بشر فيرى الموت حلا نهائيا وحيدا يخرجه من عذاب الوطن السجن، ألم يكون بين جنبيك قلب يَرق ويضعف بين الحين والآخر لمواطنيك ورعاياك وأبناء بلدك؟

المتهم: لو أنني، سيدي القاضي، احتكمت إلى العواطف لما تمكنت من الاحتفاظ بالسلطة كل هذه السنوات. كنت أعرف ما يدور في السجون والمعتقلات، وأتابع تفاصيل مشاهد التعذيب والاغتصاب وانتهاك الحرمات ، وأكاد أسمع صرخات المعتقلين وهم يتعرضون للتنكيل والضرب والركل والحرق والاهانة، لكن شهوة السلطة قادرة على التسلل لمسارب النفس، والتوجه إلى القلب والعقل، ثم التحكم في المشاعر وجعلها جامدة كجلمود صخر، أو حجر لا ينبجس منه ماء.

القاضي: في بداية فترة حكمك وعدت أبناء شعبك بأنك وفقا للدستور لن تجدد لولاية ثالثة، والآن يبدو أنك كباقي الطغاة التصقت بكرسي الحكم، لماذا لم توف بوعدك وتترك الحُكمَ لغيرك بعد الفترة الثانية التي بدأت عام 1994؟

انفجر المتهم في ضحكات هستيرية متوالية اضطرت القاضي أن يطرق بشدة بمطرقته طالبا منه الهدوء.
هدأ المتهم قليلا ثم قال ساخرا : ألم أقل لك، سيدي القاضي، منذ لحظات بأن شهوة السلطة تستطيع أن تتحكم في كل همسة ولمسة وفكرة وعاطفة، ويمكنها أن تُغَلّظ قلبً أكثر الرجال رقةً فتجعله ذئبا لا تهتز فيه شعرة لو افترس بين أنيابه قطيعا كاملا؟
كيف أترك الحكم والكرسي والسلطة والقصر ورقاب العبيد والمال ثم أعود مواطنا عاديا؟
جنون هذا أم رومانسية حالمة؟
وهل تظن، سيدي القاضي، بأن حَرَمي المصون السيدة ليلى بن علي كانت سترضى وستخضع لرغبتي لو أنني عرضت عليها هذا الأمر؟
كانت ستتهمني بالجنون.
لقد فهمتُ في أول يوم خضعت لي تونس كلها لماذا اختصر الحبيب بورقيبه الطريق فجعل من نفسه رئيسا مدى الحياة وهو المناضل العنيد في شبابه الذي دفعته الرومانسية وحب الوطن وكراهية الاستعمار الفرنسي أن يهب عمره لشعبه من أجل الاستقلال .
ليتك شعرت، سيدي القاضي، ولو لبرهة واحدة بما يشعر به الطاغية عندما يأمر، وينهى، ويتفوه بكلمة فتسمعها الآذان قبل أن يدفعها اللسان.
الاستبداد لا يتحقق إلا عندما يثمل من كأس العبودية التي يشرب منها الرعايا طواعية.
والسادية تحقق قمة لذتها عندما تلتقي بأسفل درجات المازوخية، فتخضع الرقاب، ويخفض أبناء الشعب رؤوسهم وأصواتهم فلاتسمع إلا همسا.

القاضي: لكنك مزيف وكاذب وتعلم جيدا أن نتائج الانتخابات الهزلية في تسعينيتها العربية الخالصة والتي لولا الخوف من سخرية كل وسائل الإعلام الأجنبية لجعلتها مئة بالمئة كما فعل الرئيس الأسير صدام حسين . ألم تقم بتزييف إرادة الشعب التونسي؟

المتهم: أرجوك، سيدي القاضي، فقد فضحتني أكثر مما يجب، وحتى الآن فاتهاماتك لي قد تصل بالحكم علي إلى الاعدام عدة مرات أو السجن بعدد سنوات عمر سفينة نوح.
ثم إنني لم آت بجديد، فنحن أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة، وما ينطبق على زملائي الزعماء العرب ينسحب علي تماما.
أكثرهم مزورون، ومزيفون، وتخرج من قصورهم صناديق الاستفتاء أو الانتخاب جاهزة بالنسبة التي يحددها الزعيم.
الرئيس الأسير صدام حسين كان يرى أن أقل من 100% تعتبر اهانة له، وتقليلا من شأنه، وهو يفضل أن يسخر من الشعب في صناديق الاستفتاء عن أن يبحث الشعب عن معارض واحد قال لا للقائد المهيب.
والرئيس حسني مبارك يفضل نسبة 96% ويترك هامشا لمثقفي القصر للتحرك والادعاء بأن الرئيس سعيد بالمعارضة والتأكيد على نهج التعددية.
والرئيس عبد العزيز بوتفليقة قرر منافسوه كلهم الانسحاب من مسرحية الانتخابات، فاستمر صوتا وحيدا مدعوما من جنرالات الجيش ورؤوس الفساد في اتفاق جنتلماني يصمت هو بمقتضاه على اغتيال الوطن، وتتركه مافيا العسكر على رأس السلطة.
والعقيد الليبي الذي يتهم شعبه بأنهم كالماعز يكاد يقسم بأنه سيحول الليبيين لمتسولين في شوارع تشاد والنيجر وتونس، ويدعي أنه لا يحكم لكنه القائد الروحي للثورة، لذا فهو لا يحتاج لانتخابات واستفتاء وصناديق جاهزة تخرج من خيمته الملونة.
والرئيس اللبناني المشبع بمشاعر الحرية وهي التي تجري في روح اللبناني فتضحى توأما لها يقرر على استحياء يخفي خلفه صوتا قادما من القصر الجمهوري بدمشق أن يمد في عمر وجوده بقصر بعبدا ثلاثة أعوام جديدة أسوة بالزملاء في مهنة الزعامة العربية.
والرئيس السوداني عمر حسن البشير لا يحتاج لصناديق تخرج من قصره وبها أصوات أبناء وادي النيل الطيبيين فيكفي أن يشير إليهم ببيوت الأشباح فيتحول شمال السودان إلى مُلْكٍ خاص يفعل به ما يشاء !
هذه نماذج لبعض زعمائنا العرب، فهل أنا المذنب الوحيد؟

القاضي: هل قامت جهات أجنبية بتسليمك بعض رعاياك؟

المتهم: نعم فقد قام أخي العقيد معمر القذافي بتسليمي مجموعة من المتهمين متجاوزا كل الأخلاقيات في منح ضيوفه الأمن والأمان ما داموا على أرض الجماهيرية العظمى.

القاضي: على بن سالم الصغير .. هل تتذكر هذا الاسم؟

المتهم: معذرة، سيدي القاضي، فلا تسعفني ذاكرتي باسماء كل الذين علّمَتْهم وأدّبَتْهم سجوني التي ما شاء الله تستطيع أن تبتلع في جوفها وأقبيتها وزنازينها كل التونسيين في الداخل والخارج.

القاضي: أنت كاذب، وأرى في عينيك شيئا تخفيه، لكنه في الحقيقة ليس تقريع الضمير.
علي بن سالم الصغير هو السجين السياسي الذي أقفلت مخابراتك في وجهه كل أسباب العيش الكريم بعد خروجه من السجن الذي دخله ظلما وعدوانا وبغيا، فلم يجد عملا، ولم يستطع شراء الدواء، وطاردتموه في كل مكان فقرر في أحد الأيام التاريخية المشؤومة في زمن زين العابدين بن علي أن يعرض ولديه للبيع، وبدلا من أن يبكيك ضميرك على أحد رعاياك إن كان لا يزال حيا، فإن هذا الضمير الذي لم يستيقظ قط راح في سبات مرة أخرى، وتم اعتقال الرجل المسكين وعاد إلى السجن ومعه المحامي نجيب حسني فعدالتك لم تتحمل أن يدافع عن الرجل محام وفقا للقانون مهما كانت درجة الظلم والعدل فيه.
والآن هل أحدثك عن المواطنين الذين أصابتهم أجهزة أمنك الظالمة ونظامك المستبد والارهابي بالجنون؟

المتهم: كفاك، سيدي القاضي، فلو تذكرت سجلي الحافل بالجرائم بتفاصيله فإن جماهير الشعب التونسي ستقتحم قاعة المحكمة وتأخذ بثأرها مني سحلا في شوارع تونس.

القاضي: هل أُذَكّرك بفيصل قربوع ومنير الأسود وعبد العزيز البوهالي؟ إنهم ثلاثة من رعاياك اصابتهم لوثة عقلية من جراء القمع والاضطهاد والسجون والتعذيب!
وهل تتذكر السيدة حياة المدنيني؟
المتهم: نعم، سيدي القاضي، إنها السيدة التي تخضع للمراقبة الأمنية وعليها أن تبلغ الشرطة في كل يوم أنها لم تغادر صفاقس ولم تتجرأ في عهدي على زيارة زوجها شكري القرقوري المعتقل في سجن تونس.

القاضي: وهل كنت تشعر بلذة وأنت تبالغ في اضطهاد أبناء شعبك؟

المتهم: حاولت العثور على طريق آخر لاجبار رعيتي على الخضوع الكامل لنزواتي ومزاجي ورغباتي فلم أجد غير اسهل الطرق التي سلكها جل طغاة الدنيا .. أي القمع بكل أشكاله.

القاضي: وهل تسعفك ذاكرتك باسم علي الرواحي؟

المتهم: أليس هذا هو الرجل الذي اعتقلناه اثر عودته من ليون بفرنسا حيث يعيش مع أسرته، وألقيناه في غيابات السجن تسع سنوات كاملات، ولم يزره أحد قط خلال أعوام السجن الرهيب لأن عائلته كلها في فرنسا، وبعد خروجه أجبرناه على الذهاب لقسم الشرطة للتوقيع في كل يوم؟

القاضي: أرى أن ذاكرتك تضيف متعة لساديتك في قهر أبناء شعبك، والآن كيف كنت ترى الاعلان العالمي لحقوق الإنسان؟

المتهم: كنت أدوس عليه بحذائي، فهو مكتوب للأحرار، أما أبناء بلدي فهم ملكية خاصة بي تماما كما كان الأمريكيون يملكون رقيقهم الذين جلبهم التجار والنخاسون من أفريقيا السمراء.
الاعلان العالمي لحقوق الانسان لا يستحق في نظري قيمة الورق المنشور أو المنثور فوقه مهتديا بكرامة البشر.

القاضي: الرئيس الحبيب بورقيبة كان أيضا مستبدا وطاغية وملأ سجون تونس بعشرة آلاف معتقل، فلما أزحته أنت عن الحكم زادت متاعب وعذابات وأوجاع التونسيين أضعافا مضاعفة، فكان هناك أكثر من ثلاثين ألف مواطن يعانون الظلم البَيّنَ في سجون كئيبة وغير آدمية تنفر منها الحشرات.
هل لديك تبرير لانفجار القسوة في تعاملك مع رعاياك حتى بدا الأمر كأنك تنتقم من التونسيين؟

المتهم: ليست كراهية بقدر ما هي مشاعر تغوص في أعماقي وملَكتْ عليّ كلَ كياني وهي أنني أرفع مقاما وأكثر شرفا ونقاءَ دمٍ من هؤلاء المتخلفين الرعاع.
لعلي لا أبالغ، سيدي القاضي، لو قلت لك أن احساسا بأنني نائب الله على الأرض ينتابني فأطالب بعبودية كاملة غير منقوصة من شعبي. أعني من عبيدي!

القاضي: لماذا كانت تحدث حالات وفاة لمواطنين خلال استجوابهم في مراكز التوقيف؟

المتهم: لم يكونوا يتحملون الوجبة الأولى من التعذيب التي تسبق الجحيم الحقيقي في سجوني ومعتقلاتي مثل بدر الدين الرقيعي الذي أوقفه رجالي في 2 فبراير 2004 ولم يتحمل الرجل سبعة ايام وسبع ليال من التعذيب المستمر ففاضت روحه بين أيدي كلاب أمني.

القاضي: لكن بيان الشرطة ذكر أن الرجل انتحر.

المتهم: إننا، سيدي القاضي، لا نختلف عن معظم الأنظمة العربية فالانتحار اكليشيه جاهز في معظم أقسام الشرطة العربية وقد تفوقت فيها علينا أجهزة الأمن المصرية فهي الطريقة التي يفضلها أخي الرئيس حسني مبارك لاعطاء مزيد من جرعات الرعب لشعبه حتى يستأنسوا المذلة ويستعذبوا الخنوع ويتقدم ابنه جمال مبارك بخطى ثابته ناحية قصر العروبة حاكما وحيدا وفرعونا لم يهبه النهر الخالد لأرض الكنانة.

القاضي: حدثني عن نتائج انتخابات 24 أكتوبر 2004، أليست تلك وصمة عار في جبين نظامك؟

المتهم: كنت أعلم عندما حددتُ النتائجَ سلفا أن أصدقائي في الغرب وأمريكا سيستلقون على أقفيتهم من الضحك وهم يعرفون أنها مسرحية هزلية ودراما مأساوية يختلط فيها البكاء بالضحك، والدموع على شفاه مبتسمة، ومع ذلك فالغرب كله صامت وعلى استعداد لأن يغمض العين عن كل جرائمي ما دامت هناك مصالح بيضاء تحميها أجساد سمراء سَخّرَها لهم رجالهم الطغاة في قصور العالم الثالث.
ألم يقلب الغربُ الدنيا عاليها سافلها لأكثر من عقدين من الزمان على قائد ثورة الفاتح من سبتمبر العظيمة باعتباره ارهابيا ومجرما تصفويا يطارد الأبرياء، ويزرع الرعب والفزع في القلوب، فلما قرر تسديد ثمن جرائمه من أموال شعبه، وقام بتسليم الوثائق والأسرار والملفات الخاصة بكل المنظمات العربية والاسلامية والأفريقية وقوى النضال إلى أجهزة استخبارات الغرب وأمريكا، تحول فجأة إلى وديع وطيب وتائب، واستضافت خيمته زعماء أوروبيين ومعهم عقود شركات تبحث عن المال ولو كان في أفواه الجائعين في العالم الثالث؟

القاضي: أنت تصور كل التونسيين على أنهم خاضعون لارادتك، وخانعون لأوامرك، ومستكينون لنزواتك، ومطيعون لكلاب قصرك وأمنك، وهذا ليس صحيحا بالمرة. اين الحقيقة؟

المتهم: لقد قضيت فترة حكمي كلها أكذب على الشعب، أما الآن فأنا مضطر لأجهر بحقيقة أمام عدالتكم وهي أن القوى المعارضة في الداخل والخارج سببت لي أحيانا كثيرة أرقا وقلقا واضطرابات نفسية لم أكشف عنها لأحد باستثناء سيدة تونس الأولى لأنها تشاركني في سحق هامات أبناء هذا البلد.
نعم، سيدي القاضي، كانت هناك معارضة قوية لنظام حكمي، والتونسيون بحكم قربهم من أوروبا، ونسبة التعليم المرتفعة، ومتابعة الكثيرين لقضايا الثورة والتمرد والحرية في الناحية الأخرى من الأزرق الكبير، قاوموا استبدادي، ودفعوا ثمنا غاليا لطغياني، وسددوا من دمائهم لتحرير وطنهم من نظام حكمي.
القوى الفكرية والثقافية والسياسية والفنية رفعت صوتها عاليا، ومنهم الدكتور منصف المرزوقي والسيدة سهام بن سدرين والصحفي توفيق بن بريك والقاضي مختار يحياوي.

القاضي: ماذا عن المادة 39 التي تحظر على رئيس الدولة التمديد لأكثر من مرة واحدة؟

المتهم: إنه الدستور، سيدي القاضي، وهو لا يشكل لي أكثر من خربشة ديكة، وأنا فوق الدستور، وقبل الوطن وأحصل على نسبة لو أرسل اللّهُ نبيا للتونسيين فقط لما حصل عليها.
كنت قد أزمعت أن أظل رئيسا مدى الحياة لولا وقوفي الآن أمام عدالتكم.

القاضي: ألم تكن خائفا من أي انقلاب على القصر يدبره أحدُ أعْوانِك؟

المتهم: لقد أقْصَيّت كُلَّ الأصوات الحرة، وأزحت من يتوسم فيهم التونسيون شجاعة وشرفا ونزاهة، وجعلت المقربين والأصدقاء يحيطون بي كما يحيط الصقليون بالأب الروحي في مشهد مافيوي تصغر بجانبه اخطبوطيات كل الطغاة الآخرين.

القاضي: ما هي أهم قوى المعارضة لنظام حكمك؟

المتهم: أظن أن النهضة لراشد الغنوشي كانت الأقوى في التسعينيات، ثم العصبة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، والمجلس الوطني للحريات في تونس، والجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، وجمعية المحامين الشباب، والاتحاد العام لطلاب تونس، هذا غير عشرات المواقع على الانترنيت التي استقطبت معظم التونسيين في الخارج، أما في الداخل فقد وضعنا نظاما صارما للدخول على مواقع الانترنيت ولو اشترك تونسي في حوار سياسي باسم مستعار وهو يقيم في مكان ناء في قرية مجهولة فإن أشباح رجال أمني قادرون على الوصول إليه.

القاضي: لكنهم غير قادرين على الوصول إلى نشاطات الموساد في بلدك، أليس هذا صحيحا؟

المتهم: ربما لأنني لم اعتبر الموساد في يوم من الأيام خصوما لي، أو أعداء لنظام حكمي، ولو أرادت اسرائيل تصفية أحد الارهابيين على أرض تونس فسيغمض رجال الاستخبارات التونسية العين عنهم، لكن لا مانع من بيان إدانة شديد اللهجة لامتصاص النقمة الشعبية.

القاضي: كم عدد التونسيين الذين غرقوا في البحر وهم يتكدسون في مراكب قديمة وبالية ويحملون معهم حلم الهجرة والهرب من القمع والفقر والوطن السجن؟

المتهم: لكن المصريين والليبيين والمغاربة يبعثون لقاع البحر أو بطون الأسماك أكثر مما نفعل نحن!

القاضي: إنني أحدثك عن التونسيين من رعاياك وأنت تحكم بلدا صغيرا يستطيع في موقعه الجغرافي وكفاءات أبنائه أن يجعل من تونس بلدا تستقطب العمالة لا أن تطردها.
كيف كان رد فعلك عندما تضامن مئات من المثقفين والمفكرين وقدموا عريضة تطلب منك أن لا تجدد لولاية رابعة؟

المتهم: هذه المعارضات السخيفة لا تثنيني عن عزمي، ولم أحد قيد شعرة عن تخطيطي لاستعباد واستغفال واحكام الطوق على رقاب التونسيين حتى يقوم ملك الموت بزيارتي.

القاضي: من اين كنت تستمد الحماية التي جعلتك بمنأى عن غضب الشعب طوال سنوات الذل والقهر التي وقعت فيها تونس الخضراء في قبضتك الحديدية؟

المتهم: لم يكن الأمر بمثل تلك الصعوبة التي تتصورها، سيدي القاضي، فهناك مئة وثلاثون ألف شرطي، وعشرات الآلاف من الخلايا الحزبية والتي تشبه شبيبة الحزب الوطني الديمقراطي في مصر والتي كونها جمال مبارك لتحميه من غضب الشعب، وهناك تقسيمات أمنية ومنظمات تنضوي تحت مسمى الجاسوس النائم وهي التي تُبَلّغ عن أي تونسي يرتفع صوت انفاسه أكثر مما يتحمل النظام.
ولا تنس، سيدي، أن شبكة أمنية قمعية منسوجة بهذه البراعة تستطيع أن تسيطر على عشرة ملايين تونسي حتى لو دفن المواطن رأسه في مخدعه واحتمى بالعزلة في غرفة مغلقة.وهنا بدا الارهاق واضحا على وجه القاضي، وشحب قليلا، وضاقت أنفاسه، وخانت صلابتَه دموعٌ تأمّل فيها المتهمُ وعرَف أن حكما قاسيا وعادلا سيصدر بعد قليل.
نظر القاضي إلى المتهم بازدراء واحتقار وغضب شديد، ثم صاح بصوت حشرَجته تنهيدةُ حزنٍ قائلا: الحُكم بعد المداولة!
وخرج مسرعا من الباب المجاور للمنصة قبل أن يلحق به مستشاراه فالدموع كانت غزيرة!
ولأول مرة في تاريخ تونس لا تتملك الحيرة ُأياً من مؤرخيها وهو يستعد للكتابة عن مذبحة وطن في عهد زين العابدين بن علي

محمد عبد المجيد
رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين


http://www.tearalshmal1984.com
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Oslo Norway

 

(المصدر: موقع الحوار المتمدن - العدد: 1025 - 2004 / 11 / 22 )

وصلة الموضوع: http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=26920

 

 


 

أصوات من مدينة الظلام

الحلقة الثالثة

الإهداء

 

** إلى الطغاة الذين قطعوا الحرث والنسل وكلّ الذين كانوا خلفهم أذنابا لا كلابا ... إليهم لعنة تمتدّ على مدى التاريخ

** إلى تلك الآلاف المؤلفة من الشباب والكهول والشيوخ والنساء والأطفال الذين دفعوا ما لم يدفعه سوى أصحاب الدعوات الصادقة ... إليهم قبلة على كلّ جبين أركس بيد الطغاة

** إلى كلّ الذين وقفوا صامدين في وجه الظلم ولم يتحولوا عن مبادئهم أشخاصا ومنظمات على اختلاف مشاربهم ولم يقبضوا ثمن الصمت والتعتيم مناصب ولا مراتب ... إليهم اعترافا بالجميل الذي سيظلّ معروفا في رقاب الأحرار

** إلى كلّ الذين خانوا الإنسان والوطن وتربعوا على الخراب يلوكون اسطوانة التقدم والتحضر والتمدن والتنوير...

** إلى كلّ الذين غرسوا سهامهم في صدورنا, في أحلامنا, في أنفسنا... نقول لهم لن نموت... لن نموت ... وسنبعث من جديد

** إلى كلّ الذين شاركوا في الجريمة بالفعل أو بالصمت

إليهم كلّهم نقول كلّ من زرع حصد ...

 

من أنا ...؟؟؟

 

          أنا الطفل ... أنا التلميذ ... أنا الطالب ... أنا المدرس ... أنا المهندس ... أنا المفكر ... أنا الأرملة المعلقة ... أنا الأمّ المعذبة ... أنا الشيخ المسن ...أنا باختصار كلّ من داسته رحى الطغيان ...

 

من أنتم ...؟؟؟

 

أنتم سادتي القضاة ... أنتم سادتي المحققون ... أن سادتي السجانون ... أنتم سادتي رعاة القانون ... أنتم الصامتون ... أنتم المتواطئون ... أنتم باختصار كلّ المسئولين ...

 

نحن دفعنا, وأنتم ... !!!

" إن يمسسكم قرح فقد مسّ القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحبّ الظالمين" صدق الله العظيم

               

صوت الطالب السجين

 

أنا يا سادتي

ذلك الطالب الذي كان يحمل همّ الوطن ... يحمل عقل الوطن ... يحمل حلم الوطن ... يحمل حزن الوطن ... يحمل صوت الوطن ... يحمل راية الوطن ... يحمل مستقبل الوطن ... يحمل أبعاد الوطن ...

أنا يا سادتي ذلك الطالب الذي خبرتموه ... وخبره أعداء الوطن ... أتذكرون يوم الجوع ... أتذكرون يوم الرفض ... أتذكرون من كان دوما أول من يقول كلمة لا ... يقولها في وجه الظلم ... يقولها في وجه القهر ... يقولها في وجه الحيف والزور ... يقولها في وجه الدبابات والمدرعات ... بين جدران الزنزانات والمعتقلات ...

سادتي ... أنا أيضا كانت لي أحلام ... أنا أيضا كانت لي التزامات ... كانت لي قصة حبّ تنسجها عذراء مثل الوطن ... كانت تحلم أن تنجب له من يقول لا ... يقول للظلم لا ... يقول للقهر لا ... يقول للخوف لا ... يقول للجبن لا ... لقد أعلموني أنّها خلعت قلبها يوم مات الوطن وأركست مثلي لأمر القضاء العادل في وطني ...

أنا أيضا يا سادتي كانت لي مسؤوليات ... مسؤوليات تجاه أم سهرت سنوات على آلة الخياطة ... سهرت على المغزل ... سهرت على الخيط ... سهرت على وقع " الخلالة" ... ولم تسهر في الكازينوهات ولا على البارابولات ... كانت مع كل خيط تنسج أملا ... كانت مع كلّ وقع صوت خلالة تثبت حلما ... كانت إذا طالت الساعات تنظم قصيدة وتردد أغنية " غدا يكبر ابنك يا عنيدة ... غدا يزهر حلمك يا وحيدة ... غدا يورق غصنك يا شهيدة ... غدا يرفع صوتك عاليا بين القبيلة ..." لازلت أذكر ذلك الركن الذي تلازمه وذلك الركن الذي تحاكيه ... وذلك القول الذي كانت تردده ... آه ليتها تعود تنشده فأنا لازلت أعيش مقاطعه ...

أنا يا سادتي مثلكم إنسان ... أشعر بما تشعرون ... أتألم لما تتألمون ... وأحلم بما تحلمون ... مثلكم أنا كانت لي أمنيات ... كنت أتمني أن تكون لي أسرة ... كنت أتمنّي أن يكون لي أبناء، أقبلهم في الصباح ويعانقوني في المساء ... كنت مثلكم أحمل غريزة البقاء ... ولكن كان بداخلي حب للوطن ... حبّا طاهرا نقيّا كقطر السماء ... لقد كنت غيثا في سنوات الجفاف ... لقد قرأت من خلال السطور صرخة وطني ... لقد سمعت من خلال الصمت صرخة شعبي ... وشاهدت من خلال المساحيق دمعة الأرض تسري ... فلبّيت النداء

في ذلك اليوم كنت أحمل كراسي ... وقلمي ... كنت أحمل بين الدفاتر وطني ... أوقفوني في ساحة الجامعة وليس في ساحة الوغى ... لم أكن أحمل رشاشا ولا سلاحا فتاكا ... ولا قنابل تترك الأرض جدباء ... كنت أحمل سلاح وطني ... العلم وحبّ للوطن في القلب يسري ... أخذوني إلى معسكرات الظلام والعذاب ... وألقوني بين أيد كلاب وحشيّة ... لم تدخل مدن العلم ولا حدود الإنسانية ... تفنّنوا في تعذيبي ... كالحمار جلدوني ... كالمجنون صرعوني ... مثل دجاجة علقوني ... على القوارير أجلسوني ... ببذاءتهم آلموني ... وصور أخرى بشعة لم بسمع بها التاريخ ولم ترها في غيرهم عيوني ... ثم في طابور طويلا بالسجلات المنسيّة ألحقوني ... أقاموا محاكمة صوريّة ... محاكم في ثكنات عسكريّة ... وأتوا بقضاة لا يملكون أمرهم ولا مشاعر إنسانية ... حكموا بأحكام خيالية ... ونالوا منحة المشاعر الوحشيّة ... !!! وترقوا في سلم المراتب العسكريّة ...!!! ألا ترونهم إنّهم يحملون أوسمة وحقائب وزاريّة ... لقد زجّ بي في سجون تفتقد لأدنى الضروريات الأساسيّة ... من سجن إلى سجن انتقلت ... من عقوبة إلى عقوبة تنقلت ... وكلّ الجرائم الوحشيّة في حقنا كانت ضرورية ...!!!

لقد قيل لي أن حبيبتي الجميلة تغيّر شكلها ... ترى كيف أصبح شكلها لمّا تغيرت ...؟؟؟ لقد قيل لي أنّهم لونها بالمساحيق ...!!! أنا أعرفها لا تحبّ المساحيق ... أنا أعرفها دائما تريد أن تكون تلقائيّة ... شفّافة ... في الربيع تلبس أجمل الحلل ... وفي الصيف تتسرب الحرارة إلى داخلها ليخزنها حضنها لأيّام البرد والشتاء ... لقد عرفتها تكره النفاق والدجل ... أنا لا أعتقد أنّها تغيّرت ... قد تكون انتحرت ولكن أبدا لن تكون تغيرت ... إنّها تونس الخضراء ... إنّها من علمني الوفاء ... إنّها من علمني الرفض ... فكيف تجبرني على الانحناء ...؟؟؟

أنا يا سادتي ...

تركت الساحة ... تركت النضال ... تركت الوطن بأيد من يحملون همّ الوطن ...!!! والآن بين أقبية السجون تأتي الأخبار تروي سقوط الإنسان والوطن ...

 

                                        فاضل السّــالك" عاشق البحر"

 


صحفي يروي قتل مشاة البحرية لجريح عراقي

 

بغداد (رويترز) - قال صحفي كان في الموقع عندما قتل أحد جنود مشاة البحرية الأمريكية بالرصاص سجينا عراقيا أعزل في واقعة أثارت جدلا واسع النطاق ان السجين لم يقم بأي حركة مريبة قبل أن يُقتل.
وقال كيفين سايتس الصحفي في شبكة أن.بي.سي على موقعه على الانترنت في أول حديث له (*) عن الواقعة منذ أن عرض تقريره التلفزيوني ان مشاة البحرية أطلقوا النار على سجينين آخرين على الاقل عثروا عليهما في مسجد بعد أن تركتهما وحدة أخرى من مشاة البحرية في اليوم السابق.
ويقول الجيش الامريكي انه بدأ تحقيقا في الواقعة وان الجندي الذي صُوِر وهو يقتل أحد السجناء قد أُبعد عن ساحة القتال.
وقال سايتس ان عشرة مقاومين قُتلوا وأُصيب خمسة في المسجد يوم الجمعة 12 نوفمبر تشرين الثاني. والجرحى عولجوا وتركوا بالمسجد لينقلوا في وقت لاحق للخطوط الخلفية للجيش.
وقال سايتس ان قوات مشاة البحرية تلقت في اليوم التالي تقريرا عن أن المقاومين أعادوا احتلال المسجد. ولدى دخولهم المسجد وجدوا وحدة أخرى من مشاة البحرية هناك بالفعل. وسألوا عما اذا كان قد عثر على أحد بالمسجد فرفع أحد الجنود يده مشيرا الى انه عثر على خمسة.
وقال سايتس أن ضابطا كان معه سأل "هل أطلقتم النار عليهم" ورد الجندي بالايجاب وسأل الضابط بعد ذلك ما اذا كانوا مسلحين.
وقال سايتس "هز الجندي كتفيه باستهانة ودخلنا كلنا."
وبالداخل قال سايتس انه رأى عشر جثث تركت في المسجد من اليوم السابق.
وقال "لكن المثير للدهشة أنني رأيت الرجال الخمسة الذين كانوا أصيبوا في يوم الجمعة. بدا أن واحدا منهم قتل وثلاثة ينزفون حتى الموت من طلقات نار حديثة." وأضاف "نظرت عن كثب الى القتيل والجرحى. لم يبد أنه كان هناك سلاح في اي مكان قريب."
وقال سايتس انه كان يصور وأن أحد مشاة البحرية قال ان أحد السجناء المصابين يتظاهر بأنه ميت.
وتابع "كنت أراه من خلال العدسة وهو يرفع بندقيته باتجاه المصاب العراقي. لم تحدث أي حركة مفاجئة أو محاولة الوصول لشيء."
ومضى يقول "لكن الجندي ربما كان يتصور انه يشكل خطرا من نوع ما. ربما كان يحيده في حين يبحث جندي اخر عن السلاح.

"
لكن بدلا من ذلك وجدته يضغط على الزناد. انفجر شيء على الجدار الاسود وسقطت ساق الرجل. وقال جندي اخر.. حسن انه ميت الآن."
وقال سايتس انه بعد ذلك أبلغ مشاة البحرية أن الخمسة العراقيين كانوا سجناء نزع سلاحهم بالفعل وعولجوا.
وتابع "عند هذه النقطة أدرك الجندي الذي اطلق النار أنني موجود بالحجرة . جاء الى وقال... لم اكن أعلم يا سيدي... لم أكن أعلم. وتحول الغضب الذي كان باديا قبل لحظات الى خوف وفزع."
وقال سايتس انه عاني بشأن ان كان يعرض الشريط.
وتابع "لا يمكنني أن أعرف ما كان يدور بذهن هذا الجندي. هو وحده الذي يعرف ذلك."
وأضاف "لكن من مراقبة كل ذلك كصحفي حربي ذي خبرة يبقي في ذهنه دائما المخاطر الكبيرة لهذا الصراع ومع الادراك كذلك لامكانية الظروف المخففة -- بدا لي بشكل واضح للغاية أن خطأ ما وقع."
وقال ان قواعد الاشتباك في الفلوجة تقتضي من مشاة البحرية ان يرصدوا ميولا عدوانية قبل استخدام سلاح قاتل.
ويقول مشاة البحرية في الفلوجة انهم بدأوا تحقيقا لتحديد ما اذا كان قتل السجناء كان مبررا. ويقولون ان المقاومين كانوا في بعض الأحيان يتظاهرون بالموت ليهاجموا.
وقال الجيش في بيان ان مشاة البحرية قتلوا بالرصاص عراقيا تظاهر بالموت ثم فتح النار يوم الاحد.

 

(المصدر: موقع سويس إنفو بتاريخ 22 نوفمبر 2004 نقلا عن وكالة رويترز للأنباء)

 

(*) النص الحرفي لمقال الصحفي الأمريكي كيفين سايتز على موقعه الخاص على الإنترنت:

 

Open Letter to Devil Dogs of the 3.1  

 

To Devil Dogs of the 3.1:

Since the shooting in the Mosque, I've been haunted that I have not been able to tell you directly what I saw or explain the process by which the world came to see it as well. As you know, I'm not some war zone tourist with a camera who doesn't understand that ugly things happen in combat. I've spent most of the last five years covering global conflict. But I have never in my career been a 'gotcha' reporter -- hoping for people to commit wrongdoings so I can catch them at it.

This week I've even been shocked to see myself painted as some kind of anti-war activist. Anyone who has seen my reporting on television or has read the dispatches on this website is fully aware of the lengths I've gone to play it straight down the middle -- not to become a tool of propaganda for the left or the right.

But I find myself a lightning rod for controversy in reporting what I saw occur in front of me, camera rolling.

It's time you to have the facts from me, in my own words, about what I saw -- without imposing on that Marine -- guilt or innocence or anything in between. I want you to read my account and make up your own minds about whether you think what I did was right or wrong. All the other armchair analysts don't mean a damn to me.

Here it goes.

 

It's Saturday morning and we're still at our strong point from the night before, a clearing between a set of buildings on the southern edge of the city. The advance has been swift, but pockets of resistance still exist. In fact, we're taking sniper fire from both the front and the rear.

Weapons Company uses its 81's (mortars) where they spot muzzle flashes. The tanks do some blasting of their own. By mid-morning, we're told we're moving north again. We'll be back clearing some of the area we passed yesterday. There are also reports that the mosque, where ten insurgents were killed and five wounded on Friday may have been re-occupied overnight.

I decide to leave you guys and pick up with one of the infantry squads as they move house-to-house back toward the mosque. (For their own privacy and protection I will not name or identify in any way, any of those I was traveling with during this incident.)

Many of the structures are empty of people -- but full of weapons. Outside one residence, a member of the squad lobs a frag grenade over the wall. Everyone piles in, including me.

While the Marines go into the house, I follow the flames caused by the grenade into the courtyard. When the smoke clears, I can see through my viewfinder that the fire is burning beside a large pile of anti-aircraft rounds.


I yell to the lieutenant that we need to move. Almost immediately after clearing out of the house, small explosions begin as the rounds cook off in the fire.

At that point, we hear the tanks firing their 240-machine guns into the mosque. There's radio chatter that insurgents inside could be shooting back. The tanks cease-fire and we file through a breach in the outer wall.

We hear gunshots from what seems to be coming from inside the mosque. A Marine from my squad yells, "Are there Marines in here?"

When we arrive at the front entrance, we see that another squad has already entered before us.

The lieutenant asks them, "Are there people inside?"

One of the Marines raises his hand signaling five.

"Did you shoot them," the lieutenant asks?

"Roger that, sir, " the same Marine responds.

"Were they armed?" The Marine just shrugs and we all move inside.

Immediately after going in, I see the same black plastic body bags spread around the mosque. The dead from the day before. But more surprising, I see the same five men that were wounded from Friday as well. It appears that one of them is now dead and three are bleeding to death from new gunshot wounds. The fifth is partially covered by a blanket and is in the same place and condition he was in on Friday, near a column. He has not been shot again. I look closely at both the dead and the wounded. There don't appear to be any weapons anywhere.

"These were the same wounded from yesterday," I say to the lieutenant. He takes a look around and goes outside the mosque with his radio operator to call in the situation to Battalion Forward HQ.

I see an old man in a red kaffiyeh lying against the back wall. Another is face down next to him, his hand on the old man's lap -- as if he were trying to take cover. I squat beside them, inches away and begin to videotape them. Then I notice that the blood coming from the old man's nose is bubbling. A sign he is still breathing. So is the man next to him.

While I continue to tape, a Marine walks up to the other two bodies about fifteen feet away, but also lying against the same back wall.

Then I hear him say this about one of the men:

"He's fucking faking he's dead -- he's faking he's fucking dead."

Through my viewfinder I can see him raise the muzzle of his rifle in the direction of the wounded Iraqi. There are no sudden movements, no reaching or lunging.

However, the Marine could legitimately believe the man poses some kind of danger. Maybe he's going to cover him while another Marine searches for weapons.

Instead, he pulls the trigger. There is a small splatter against the back wall and the man's leg slumps down.

"Well he's dead now," says another Marine in the background.

I am still rolling. I feel the deep pit of my stomach. The Marine then abruptly turns away and strides away, right past the fifth wounded insurgent lying next to a column. He is very much alive and peering from his blanket. He is moving, even trying to talk. But for some reason, it seems he did not pose the same apparent "danger" as the other man -- though he may have been more capable of hiding a weapon or explosive beneath his blanket.

But then two other marines in the room raise their weapons as the man tries to talk.

For a moment, I'm paralyzed still taping with the old man in the foreground. I get up after a beat and tell the Marines again, what I had told the lieutenant -- that this man -- all of these wounded men -- were the same ones from yesterday. That they had been disarmed treated and left here.

At that point the Marine who fired the shot became aware that I was in the room. He came up to me and said, "I didn't know sir-I didn't know." The anger that seemed present just moments before turned to fear and dread.

The wounded man then tries again to talk to me in Arabic.

He says, "Yesterday I was shot... please... yesterday I was shot over there -- and talked to all of you on camera -- I am one of the guys from this whole group. I gave you information. Do you speak Arabic? I want to give you information." (This man has since reportedly been located by the Naval Criminal Investigation Service which is handling the case.)

In the aftermath, the first question that came to mind was why had these wounded men been left in the mosque?

It was answered by staff judge advocate Lieutenant Colonel Bob Miller -- who interviewed the Marines involved following the incident. After being treated for their wounds on Friday by Navy Corpsman (I personally saw their bandages) the insurgents were going to be transported to the rear when time and circumstances allowed.

The area, however, was still hot. And there were American casualties to be moved first.

Also, the squad that entered the mosque on Saturday was different than the one that had led the attack on Friday.

It's reasonable to presume they may not have known that these insurgents had already been engaged and subdued a day earlier.
Yet when this new squad engaged the wounded insurgents on Saturday, perhaps really believing they had been fighting or somehow posed a threat -- those Marines inside knew from their training to check the insurgents for weapons and explosives after disabling them, instead of leaving them where they were and waiting outside the mosque for the squad I was following to arrive.

 

During the course of these events, there was plenty of mitigating circumstances like the ones just mentioned and which I reported in my story. The Marine who fired the shot had reportedly been shot in the face himself the day before.

I'm also well aware from many years as a war reporter that there have been times, especially in this conflict, when dead and wounded insurgents have been booby-trapped, even supposedly including an incident that happened just a block away from the mosque in which one Marine was killed and five others wounded. Again, a detail that was clearly stated in my television report.

No one, especially someone like me who has lived in a war zone with you, would deny that a solider or Marine could legitimately err on the side of caution under those circumstances. War is about killing your enemy before he kills you.

In the particular circumstance I was reporting, it bothered me that the Marine didn't seem to consider the other insurgents a threat -- the one very obviously moving under the blanket, or even the two next to me that were still breathing.

I can't know what was in the mind of that Marine. He is the only one who does.

But observing all of this as an experienced war reporter who always bore in mind the dark perils of this conflict, even knowing the possibilities of mitigating circumstances -- it appeared to me very plainly that something was not right. According to Lt. Col Bob Miller, the rules of engagement in Falluja required soldiers or Marines to determine hostile intent before using deadly force. I was not watching from a hundred feet away. I was in the same room. Aside from breathing, I did not observe any movement at all.

Making sure you know the basis for my choices after the incident is as important to me as knowing how the incident went down. I did not in any way feel like I had captured some kind of "prize" video. In fact, I was heartsick. Immediately after the mosque incident, I told the unit's commanding officer what had happened. I shared the video with him, and its impact rippled all the way up the chain of command. Marine commanders immediately pledged their cooperation.

We all knew it was a complicated story, and if not handled responsibly, could have the potential to further inflame the volatile region. I offered to hold the tape until they had time to look into incident and begin an investigation -- providing me with information that would fill in some of the blanks.

For those who don't practice journalism as a profession, it may be difficult to understand why we must report stories like this at all -- especially if they seem to be aberrations, and not representative of the behavior or character of an organization as a whole.

The answer is not an easy one.

In war, as in life, there are plenty of opportunities to see the full spectrum of good and evil that people are capable of. As journalists, it is our job is to report both -- though neither may be fully representative of those people on whom we're reporting. For example, acts of selfless heroism are likely to be as unique to a group as the darker deeds. But our coverage of these unique events, combined with the larger perspective - will allow the truth of that situation, in all of its complexities, to begin to emerge. That doesn't make the decision to report events like this one any easier. It has, for me, led to an agonizing struggle -- the proverbial long, dark night of the soul.

I knew NBC would be responsible with the footage. But there were complications. We were part of a video "pool" in Falluja, and that obligated us to share all of our footage with other networks. I had no idea how our other "pool" partners might use the footage. I considered not feeding the tape to the pool -- or even, for a moment, destroying it. But that thought created the same pit in my stomach that witnessing the shooting had. It felt wrong. Hiding this wouldn't make it go away. There were other people in that room. What happened in that mosque would eventually come out. I would be faced with the fact that I had betrayed truth as well as a life supposedly spent in pursuit of it.

When NBC aired the story 48-hours later, we did so in a way that attempted to highlight every possible mitigating issue for that Marine's actions. We wanted viewers to have a very clear understanding of the circumstances surrounding the fighting on that frontline. Many of our colleagues were just as responsible. Other foreign networks made different decisions, and because of that, I have become the conflicted conduit who has brought this to the world.

The Marines have built their proud reputation on fighting for freedoms like the one that allows me to do my job, a job that in some cases may appear to discredit them. But both the leaders and the grunts in the field like you understand that if you lower your standards, if you accept less, than less is what you'll become.

There are people in our own country that would weaken your institution and our nation –by telling you it's okay to betray our guiding principles by not making the tough decisions, by letting difficult circumstances turns us into victims or worse…villains.

I interviewed your Commanding Officer, Lieutenant Colonel Willy Buhl, before the battle for Falluja began. He said something very powerful at the time-something that now seems prophetic. It was this:

"We're the good guys. We are Americans. We are fighting a gentleman's war here -- because we don't behead people, we don't come down to the same level of the people we're combating. That's a very difficult thing for a young 18-year-old Marine who's been trained to locate, close with and destroy the enemy with fire and close combat. That's a very difficult thing for a 42-year-old lieutenant colonel with 23 years experience in the service who was trained to do the same thing once upon a time, and who now has a thousand-plus men to lead, guide, coach, mentor -- and ensure we remain the good guys and keep the moral high ground."

I listened carefully when he said those words. I believed them.

So here, ultimately, is how it all plays out: when the Iraqi man in the mosque posed a threat, he was your enemy; when he was subdued he was your responsibility; when he was killed in front of my eyes and my camera -- the story of his death became my responsibility.

The burdens of war, as you so well know, are unforgiving for all of us.

I pray for your soon and safe return.

 


 

 

 

ARAB COMMISSION FOR HUMAN RIGHTS

COMMISSION ARABE DES DROITS HUMAINS

 

International NGO in special Consultative Status with the Economic and Social Council of the United Nations


معركة اسرائيل في الفلوجة

رشيد خشانة     

بات واضحاً أن اسرائيل لعبت دوراً كبيراً في معركة الفلوجة مباشرة أو مداورة على رغم حرص الأميركيين على إخفاء ذلك الدور. وما رشح من معلومات عن الضباط والجنود وحتى الحاخامات من ذوي الجنسية المزدوجة الذين شاركوا في المعارك وقتل بعضهم برصاص المقاومين، ليس سوى القسم العائم من جبل الثلج. اذ كشف مقتل ضابط يهودي في الفلوجة وجود عدد كبير من الضباط والقناصة والمظليين في العراق. واستناداً الى احصاءات الصحافة الإسرائيلية فإن لدى اسرائيل حالياً ما لا يقل عن ألف ضابط وجندي موزعين على الوحدات الأميركية العاملة في العراق، إضافة الى سبعة وثلاثين حاخاماً يعملون ضمن القوات الأميركية، ما يسمح بالاعتقاد بأن العدد الحقيقي أكبرمن ذلك لأن صحيفة «هآرتس» اعترفت بأن الآخرين يخفون هوياتهم اليهودية التي تجعل منهم آلياً مواطنين اسرائيليين. وهناك حالياً حملة تعبئة متزامنة مع تصاعد العمليات في العراق ترمي الى ارسال مزيد من المدد إلى هناك ومن عناوينها حض الحاخام أرفينغ ألسون في خطبة ألقاها أخيراً في نيويورك على إيجاد «حاخامات مقاتلين» ودعوتهم للإلتحاق بالقوات الأميركية، وكذلك إفتاء حاخام آخر بأن من قتلوا في الفلوجة هم في عداد «الشهداء»!

تحتاج أميركا إلى خبرة الإسرائيليين في حرب العصابات لإدارة المعارك التي تدور في المدن العراقية، فهناك جيلان من عسكرييها يفتقدان تلك الخبرة منذ نهاية حرب فيتنام. لكن الدور الإسرائيلي ليس فنياً ولا مكمّلاً للخطة الأميركية وإنما هو جزء من الرؤية التي صاغتها قيادتها العسكرية والسياسية قبل اندلاع الحرب والتي ترمي الى ابطال أي دور إقليمي للعراق وإنهاء أي خطر يمكن أن يشكله عليها في المستقبل. وتجلت خطة اسرائيل من خلال عناوين أبرزها إرسال عناصر من «الموساد» لتركيز مكاتب وشبكات في الشمال والجنوب وتصفية العلماء العراقيين وتكثيف عمليات شراء العقارات والأراضي في الشمال، خصوصاً إربيل وكركوك والموصل، استكمالاً لمشروع قديم انطلق قبل عشر سنوات من سقوط بغداد عن طريق يهود أتراك.

وتشجع اسرائيل القيادات الكردية على الإنفصال عن بغداد في إدارة مناطقها، لكنها تسعى في الوقت نفسه لأن تلعب الأحزاب الكردية دوراً مركزياً في عراق ما بعد الحرب بالنظر الى العلاقات التاريخية التي نسجتها معها منذ عقود. والأرجح أنها تقدمت في بلورة الخطة التي أعلنها سابقاً وزير البنى التحتية يوسف بريتسكي والرامية الى مد خط أنابيب نفط من العراق إلى اسرائيل عبر الأردن، إذ أكد تقرير أمني تركي نشرته أخيراً صحيفة «جمهوريت» سعي اسرائيل الى تشغيل الخط نحو حيفا في أقرب وقت ممكن. وعلى أساس تلك الرؤية يعتقد الإسرائيليون أن القوات الأميركية غير قادرة على فرض الأمن والاستقرار في العراق، وأن عليهم تطوير قنواتهم الخاصة مع القوى المحلية انطلاقاً من نقطة الإرتكاز الرئيسية في الشمال والتقدم في تنفيذ الخطة التي كانوا أعدّوها قبل سقوط النظام السابق في العراق مع إدخال تعديلات طفيفة عليها. إلا أنهم يتحاشون في الآن نفسه مجابهة مع تركيا القلقة من تمدّدهم في شمال العراق.

في هذا السياق تدفع اسرائيل اليهود العراقيين إلى الواجهة كي يكونوا رأس جسر لترتيب العلاقات مع الحكم الجديد وبخاصة لتكثيف المبادلات التجارية مع العراق عبر الأردن. وهي تريد أن تكون لها كلمتها في مصير العراق من خلال التأثير غير المباشر في مؤتمر شرم الشيخ مما أثار انزعاجاً لدى كل من سورية وتركيا. ومع توسع دور اسرائيل في العراق كل يوم بسرعة أكبر مما نتصور وفي مجالات مختلفة، يتأكد أنها هي صاحبة المصلحة الأولى في استمرار الحرب مثلما أنها صاحبة المصلحة الأولى في التصعيد الأميركي مع إيران في شأن ملفها النووي. فالعراق ليس روسيا وإيران ليست الصين كي يشكلا خطراً على أميركا، وإنما كلاهما يشكل تهديداً للدولة العبرية. واستطراداً يمكن القول إن الليكوديين القابضين على مراكز القرار الأميركية يستخدمون الحملة البوشية على الإرهاب غطاء لتحقيق مآرب اسرائيل في العراق، وهذا بيت القصيد في معركة الفلوجة التي ارادت قصم ظهر المقاومة كي تعود الطريق سالكة لاستكمال تنفيذ الخطة الإسرائيلية.

(المصدر: صحيفة الحياة الصادرة يوم 22 نوفمبر 2004)

متى نتخلص من عُقدة "القائد التاريخي"؟

 

د. فيصل القاسم

 

تقول إحدى النكات العربية إن أحد أبناء الزعماء العرب ذهب بعد وفاة والده  إلى رجل دين كي يسأله عما إذا كان بإمكانه من الناحية الشرعية  أن يحل محل أبيه في حكم البلد، فأجابه رجل الدين: "بالطبع لا يا بني. ألم تسمع بالقاعدة الشرعية التي تحّرم  أن يتزوج الابن أرملة أبيه؟" وربما قد أصاب  الرجل  كبد الحقيقة عندما شبه العلاقة بين بعض الحكام العرب وبلدانهم بالعلاقة بين الزوج والزوجة. والدليل على ذلك أن الشعوب، التي تأخذ في هذه الحالة دور الأبناء، تبدأ باللطم والعويل والصراخ والنحيب عندما يموت الأب القائد. وقد شاهدنا على مدى الأعوام الماضية كيف أن بعض الشعوب العربية شعرت بنوع من اليتم لرحيل هذا الزعيم أو ذاك. وهذا طبعاً لا يعبر بأي حال من الأحوال عن عمق العلاقة بين الحاكم (الأب) والأبناء (الشعب) بقدر ما يعبر عن نظام حكم لا مؤسساتي، متخلف، جاهلي، أبوي، بائد، لا يمت إلى العصر بصلة ولم يعد موجوداً حتى في مجاهل أفريقيا، فالزواج الحاصل بين الحاكم والوطن ليس طبيعياً ولا طوعياً ولا شرعياً بل،كما هو معلوم للجميع، قسري بامتياز، أو بالأحرى أشبه بالاغتصاب.

 

كلنا يعرف أن الانسان العربي محكوم عليه بمعاصرة زعيم واحد أو اثنين على الأكثر خلال حياته حتى وإن تجاوزعمر المواطن التسعين عاماً، فهو يولد على وقع خطابات الزعيم ويتزوج وينجب أطفالاً وربما يزوج أبناءه وما يزال الزعيم حاكماً حتى لو كان على فراش الموت غير قادر على التحكم بوظائفه الفيزيولوجية أو فاقد الوعي منذ سنين. لا عجب أن تهكم أحدهم ساخراً ذات مرة: "إن الأناس الوحيدين الذين لا يطلــّقون زوجاتهم (الأوطان) هم الحكام العرب، فهم، من شدة ورعهم، يؤمنون بقوة أن الطلاق هو أبغض الحلال إلى الله". وبما أن الحاكم العربي يتشبث بأهداب زوجته (الوطن) إلى الرمق الأخير فمن الطبيعي أن يشعر أبناءه (الشعب) بالفراغ والحيرة والضياع والخوف عند رحيله بعد طول حكم وطغيان.

 

هل كان الشعب الأمريكي أو البريطاني أو الفرنسي أو الياباني سيندب حظه ويبكي بطريقة هستيرية على رؤسائه فيما لو رحلوا إلى الرفيق الأعلى؟ بالطبع لا، لأن الشعوب التي تحترم نفسها تغير زعماءها  وحكوماتها كما تغير ساعاتها إن لم نقل ملابسها. وكم مات رؤساء غربيون بلا ضجة تـُذكر دون أن يسمع بموتهم أحد. ولو أن زعيماً غربياً طال أمده في الحكم فلا يزيد عن عقد ونصف من الزمن وهو رقم قياسي بالمقاييس الديموقراطية كما حصل للمستشار الألماني هيلموت كول أو رئيسة الوزراء البريطانية مارغريت ثاتشر. فالزعيم في الديموقراطيات المحترمة ليس "خالداً" لأن الخلود يقرره التاريخ وليس أبواق النظام وأزلامه كما أنه ليس أباً للجميع ولا زوجاً للوطن ولا الكل بالكل ولا "محقان" الذي يكبّسل الأوطان في شخصه كما وصفه أحد الشعراء أو يشخصن نظام الحكم على مبدأ "أنا الوطن والوطن أنا" ولا يمسك بزمام الأمور من شراء (البسطار) إلى تعيين الطيار ولا يحكم من قبره إذا مات، وإنما هو عزقة في آلة كبرى اسمها الدولة ويمكن استبداله بسهولة فائقة بلمح البصر إذا حدث له مكروه أو أصبح عاجزاً عن العمل لأي سبب من الأسباب أو خطف عزرائيل روحه. وما أكثر العزقات في البلدان الديموقراطية!

 

عندما يموت زعيم غربي يجد شعبه آلاف الأشخاص الأكفـّاء كي يحلوا محله دون عناء ولا جلبة. ولا تحدث أزمات ولا خلافات ولا يستنفر الجيش وأجهزة الأمن ولا يصبح مصير البلاد على كف عفريت لمجرد أن حاكمها قد رحل عن وجه هذه الدنيا بسبب تقدمه في العمر. أما عندنا نحن العرب فتدخل البلاد والعباد في نفق مظلم ويضع كل إنسان يده على قلبه ويتوسل إلى الله أن يخرج البلد من محنة فقد الزعيم الذي ظن يوماً أنه سيكون أبدياً. كيف لا وقد قام سيادته أو فخامته أو جلالته على مدى سنوات حكمه الطويلة بعملية إخصاء عنيفة ومنظمة لكل من فكر يوماً بأن ينافسه على الحكم كي يكون هو الفحل الوحيد في الدولة، ناهيك عن أن الزعيم العربي يعمد عادة إلى شن حروب استباقية شعواء ضد أي طامح بالزعامة حتى بعد خمسين عاماً وذلك على طريقة الملك هيرود. فكلنا يعرف قصة ملك اليهود الذي ما أن روى له أحدهم  بأن إحدى النساء ستضع مولوداً (السيد المسيح) قد يصبح في المستقبل حاكم البلاد حتى راح هيرود يبقر بطون كل النساء الحوامل في بلده على مبدأ "أتغدى بهم قبل أن يتعشوا بي". ومخطىء من يظن أن سياسة الملك هيرود قد أصبحت شيئاً من الماضي، فهي حية ترزق في بلادنا العربية وإن كانت تـُمارس بشكل مختلف، لابل إنه تقليد سياسي عربي راسخ ضد المعارضين. واستميح مجمعات اللغة العربية عذراً لأسمي ذلك التقليد "بالهيرودية" العربية .

 

وقد صور أحد رسامي الكاريكاتير العرب تلك السياسة الاستئصالية الاحتكارية عندما رسم صورة لحاكم عربي وهو يحمل في يده مصباحاً كهربائياً يضيئه فوق من يشاء من مساعديه لسويعات إذا كان راضياً عنه ويطفئه حينما يغضب عليه. بعبارة أخرى فإن الحاكم العربي لا يسمح لأحد أن ينافسه على بقعة الضوء، فهو الوحيد الذي يجب أن تـُسلط عليه الأضواء. وكل من يفكر بمنافسته فهو ملعون مطعون إلى يوم الدين. وقد لاحظنا أن بعض الزعماء العرب يرفض حتى فكرة أن يكون له نائب ينوب عنه في تسيير أمور الدولة إذا مرض أو كان مشغولاً بقضايا عاجلة. وقد تحجج بعض الزعماء بأنه لم يجد الشخص المناسب في طول البلاد وعرضها كي يكون نائباً له!! وحتى إن تكرم بعضهم وعين لنفسه نائباً فيكون نكرة أو ضعيف الشخصية أو لا محل له من الإعراب السياسي إلا ربما في محل مجرور بحيث يُجَر ولا يَجُر. لهذا السبب تحديداً ليس لدينا قادة أقوياء يمكن أن يحلوا محل الزعيم الأوحد عندما يموت لأن "القائد" العربي يعمل منذ البداية على إحاطة نفسه بمجموعة من المواليين من وزن الريشة الذين لا يتمتعون بأي شعبية أو هيبة، وهو يحاول أن يضمن دائماً أن لا يكون هناك من يخلفه حتى بعد مماته، شأنه في ذلك شأن كل الطغاة.

 

ومن سخرية القدر أن أبواق الإعلام الرسمي العربي كانت تصور لنا ذلك النوع من الزعماء زوراً وبهتاناً على أنهم "قادة تاريخيون". وبدلاً من تجريمهم وفضحهم على تجميع كل السلطات في أيديهم وشل الحياة السياسية في البلاد وشخصنة الدولة كان الكثير من  الكتاب العرب يتغنى بأمجادهم وبطولاتهم الفارغة كما لو أن الزمان لن يجود علينا بأمثالهم. وقد كنت ذات يوم شاهداً على لقاء بين كاتب عربي وصحفي غربي دار حول تلك النوعية من الزعماء العرب. فقد تفاخر الكاتب العربي بأن لدينا قادة كارزميين عظاماً عز مثيلهم، فرد عليه الصحفي الغربي ساخراً: " نحن ومن حسن الحظ ليس لدينا هذا النوع من الحكام "التاريخيين" الذين أصبح بعضهم  تاريخيين لمجرد أنهم جثموا على صدوركم ردحاً  أو "تاريخاً" طويلاً من الزمن، لكن لدينا القدرة أن نفرز ألف قائد ليحل محل زعمائنا عندما يتوفون لأن بلادنا ليست مختصرة في شخص سيادته أو فخامته أو جلالته. أما أنتم يا عرب فمشكلتكم أن "زعماءكم التاريخيين" يعملون بمبدأ "أنا ومن بعدي الطوفان" أو "إذا مت ظمآناً فلا نزل القطرُ". وقد يعتبر بعضكم أيها العرب المهوسون "بالقائد الرمز أو الضروروة أو الملهم" أن الجيل الجديد من الزعماء ليس بكارزمية وفخامة الجيل القديم. وهذا صحيح، لكن فقط لأن وسائل إعلامكم لم تأخذ بعد الوقت الكافي من الكذب والتزييف والتلفيق  كي تصنع منهم "قادة تاريخيين". ولو كنتم تفقهون أيها العرب لحمدتم ربكم لأنكم تخلصتم من "القادة الأفذاذ" الذين أوصلوكم إلى ما أنتم عليه من عز وكرامة وسؤدود وحرية. أليست العبرة دائماً بالنتائج يا صديقي؟" يتساءل الصحفي الغربي. لكن الكاتب العربي حاول أن يدحض نظرية الصحفي بأن الطوفان لم يأت دائماً بعد رحيل "قادتنا العظام"، فأجابه الصحفي الغربي: "الطوفان يا صديقي فعلا ً لم يأت في أحيان كثيرة لحسن الحظ بعد رحيل هذا "الزعيم التاريخي المزعوم" أو ذاك، لكن ليس لأنه خلف وراءه مؤسسات تستطيع أن تدير الدولة في حال غيابه، بل لأنه يكون قد ورّث "القيادة التاريخية" لنظام مشابه أو لذريته أو حاشيته "الميمونة" التي (تتزوج البلاد)  من بعده وربما تصبح "تاريخية" أتوماتيكياً. لا أحد يستطيع أن يضاهيكم أيها العرب ، فأنتم لا تورثون القيادة لأبنائكم وأحفادكم فقط، بل تورثون لهم التاريخ معها، فحتى التاريخ يصبح ملكاً "للقائد البطل" وعشيرته عندكم. ومن يدري فقد يلجأ قادتكم التاريخيون إلى استنساخ أنفسهم بحيث يسودون مدى الدهر ويصبحون "قادة خالدين".(انتهى كلام الصحفي الغربي).

 

وكي لا يعتقد البعض أنني أحاول التقليل من أهمية الإنسان الفرد في صنع التاريخ أريد أن أؤكد أنني من المؤيدين لنظرية المفكر االبريطاني الشهير توماس كارلايل الذي يؤمن بأن التاريخ من صنع الأبطال والمتميزين والأفذاذ، لا بل هناك قادة تاريخيون فعلاً. ولا أتفق مع النظرية الماركسية التي تعزو التحولات التاريخية إلى قوة الجماهير وحركتها. فالجماهير ليست أكثر من قطعان تـُساق في كثير من الأحيان كما صورها غوستاف لوبون، وكم كان ماركس مخطئاً عندما قال: "إن الشعب الفرنسي هو الذي أنتج نابليون لإنجاز مهمة محددة في فترة زمنية محددة، ولو لم يكن نابليون موجوداً لأنجب الفرنسيون ألف نابليون غيره". هذا غير صحيح أبداً، فنابليون كغيره من العظام قائد فذ، وبالتالي لا أحد يستطيع أن ينتقص من قيمة وعظمة بعض الزعماء العرب الذين رحلوا عنا بعد أن تركوا بصماتهم على التاريخ العربي الحديث والذين كان لهم فضل هائل لا يستطيع أحد أن ينكره على بلدانهم وشعوبهم، لكن المشكلة أن بعض هذا النوع من "القادة التاريخيين" العرب، وليس كلهم كي نكون منصفين، لم يكتفوا بما حققوه  لأوطانهم من انجازات كبرى وعظيمة في مرحلة معينة، بل إن معظمهم  أراد أن يحتكر التاريخ والحاضر والمستقبل، كما لو أن التاريخ لم ولن ينجب مثلهم، مما جعل الشعوب العربية تلعن الساعة التي سمعت فيها بمصطلح "القائد التاريخي" الذي، للأسف الشديد، تحول إلى بزنس سياسي مفضوح وغدا، في بعض الأحيان، الاسم الكودي للفساد والطغيان والاستبداد والديكتاتورية والاحتكار والاستئثار والتخريب والنهب والسلب. أليس من حق الإنسان العربي بعد كل ذلك أن يكفر ببعض"قياداتنا التاريخية العتيدة"؟

 

(المصدر: صحيفة القدس العربي الصادرة يوم 20 نوفمبر 2004)


لماذا التعمية على قتل عرفات؟

 

منير شفيق (*)

 

الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ظُلِمَ أشد الظلم من حلفائه الأشد قرباً، عربياً ودولياً، خلال الفترة التي حوصر فيها، وراحت الإدارة الأمريكية والقيادة الإسرائيلية تضغطان باتجاه إنهاء دوره الذي لولاه لما كان اتفاق أوسلو وما تلاه من تداعيات. فكان من المفترض أن يجد من أولئك الحلفاء موقفاً حاسماً لفك الحصار عنه، أو إطلاقه من سجنه، وعدم مجاراة الأمريكيين والإسرائيليين في إعلان موته السياسي قبل أن يبعث إليه ارييل شارون بالسم الذي أودى بحياته.

فلو وقف من راحوا يطرونه الآن إلى جانبه لما تجرأ شارون على استمرار سجنه، ثم عزله سياسياً، ثم قتله، لكن ما العمل إزاء القوى السياسية التي جعلت تتحرك على قاعدة العجز في مواجهة أمريكا؟ علماً أنها قادرة على أن تمانع، ولو في الحدود الدنيا التي لا تسمح لشارون أن يمارس مثل هذا الاعتداء على رئيس عربي، ويتجرأ على إصدار قرار بقتله أو نفيه، وإعلان ذلك على رؤوس الأشهاد.

البعض الكثيرون فلسطينياً وعربياً ودولياً يحاولون جهد طاقتهم ألا يضعوا النقاط على الحروف في مواجهة جريمة قتله بالسم. فالحقيقة بالنسبة إلى هذه المسألة وقعت ضحية الاتجاهات الدولية التي تريد أن تعيد الوضع الفلسطيني إلى مسار المفاوضات العبثية. وهذه ستكون بالقطع أسوأ من سابقتها التي وصلت نهايتها في كامب ديفيد (2). أما السبب فببساطة، كيف يمكن أن يصافح شارون وقبل أن يبرد جسد ياسر عرفات، إذا كان شارون قد قتله بالسم. لأن الموقف والحالة هذه سيرتطم بالالتزامات التي تترتب على مواجهة مرتكب الجريمة، بل سيرتطم في مواجهة الغضب الشعبي فلسطينياً وعربياً وإسلامياً ورأياً عاماً عالمياً. ولهذا توجبت التعمية على الموضوع إذا كان يراد أن تفتح صفحة جديدة، ولو بطريقة زائفة لتؤدي أغراضاً آنية بشكل وبآخر، لكل طرف يريدها ويدفع باتجاهها.

على أن السؤال هل يمكن القطع بأن الوفاة حدثت قتلاً وبالسم؟.

الجواب، لنفترض جدلاً بأن القطع غير ممكن إلا أن مستوى من الشبهات يظل قائماً. الأمر الذي يفرض بأن يوضع شارون في قفص الاتهام. لكن الأمر أكثر من شبهات. فهنالك تصريحات إسرائيلية رسمية بأن قرار التخلص من عرفات، قتلاً أو نفياً، اتخذ في الفترة نفسها التي اتخذ فيها قرار اغتيال الشهيدين الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبدالعزيز الرنتيسي، هذا وثمة تصريحات أقرب عهداً، وعلى لسان شارون أكدت أن عام 2004 لن ينقضي قبل الانتهاء من عرفات، ثم من يراجع الطريقة التي تعرفت بها الحكومة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي منذ بدأ التوعك في صحة عرفات وقبل أن يصبح الوضع خطيراً، تشير إلى أن الجماعة اعتبروه منتهياً ولا مجال لاسترداد صحته وعودته حتى لأشهر أخرى أو أسابيع. كيف؟

أما على مستوى الفحوصات والتحاليل الطبية فعندما تقول أنها لم تكتشف السبب وراحت تتحدث عن احتمالات، فهذا دليل قاطع على أن السمّ المنطلق من أرقى وأعقد ما توصلت إليه التكنولوجيا الإشعاعية هو ذلك السبب غير المعروف، وغير المكتشف، وهذا بالضبط ما حدث مثلاً في حالة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس حين عجزت التحليلات «يقال 170 تحليلاً» عن معرفة السبب فكان لا مفر من معالجته بالمصل المضاد الذي لا يمتلكه غير مقترف الجريمة، وبالمناسبة، قصة هذا النمط من السموم معروفة جيداً، وقد حدثت مع حالات أخرى كثيرة شهيرة من بينها رؤساء وقادة «مثلاً وديع حداد» إذ عجزت التحاليل عن معرفة السبب الذي يكون مصدره مرضاً أو فيروساً حتى لو لم يكن معروفاً من قبل. فمثلاً عندما برز مرض «سارس» الذي لم يكن معروفاً، عرف فوراً بأنه نوع من الفيروس، وإن لم يعرف سببه وحاضنه ومساره وعلاجه. ولهذا فإن قضية قتل عرفات علي يد شارون أبعد من أن تكون مجرد شبهات، أو توضع بين احتمالات، وإنما يجب أن تعامل بأنها الاحتمال الذي يرقى إلى مستوى بيّنة الاعتراف والحرم المشهود.

لكن لماذا الإصرار على ضرورة إبراز هذه الحقيقة؟ أولاً لأنها الحقيقة، وما عداها فتعسف عليها، وثانياً، وهذا هو الأهم، فإن من حق عرفات أن يكشف قاتله وألا يُحرم من شرف الشهادة مقتولاً. علماً أنه صرح قبل انتقاله إلى فرنسا لبعض زواره «صادوني هذه المرة». وأضفى ان تساؤلات طبيبه الخاص الدكتور أشرف الكردي ذهبت كلها باتجاه فضح عملية التعمية، بإخفاء الفحوص الطبية. وثالثاً؛ هذا من حق الشعب الفلسطيني. أما الذين يريدون مفاوضة شارون فسيكون موقفهم أقوى حين يوضع في قفص الاتهام. فهو في كل الأحوال مرتكب جرائم قتل لا حصر لها بحق الزعماء والكوادر من الفلسطينيين والشعب الفلسطيني. وبديهي أن من يفاوض شارون يفاوض مجرم حرب، وقاتلاً، فلماذا يخشى هذه المرة من كشف الحقيقة؟ بل إن كشفها سيكون في مصلحة محمود عباس حتى لا يصبح رئيساً قيد القتل سماً، ومن دون أن تعرف أسباب الوفاة. بل إن إضعاف شارون باعتباره قاتل عرفات يجعل المرحلة القادمة. مرحلة ما بعد عرفات ذات بداية أقوى.

 

(*) كاتب ومفكر من فلسطين

 

(المصدر: صحيفة الشرق القطرية الصادرة يوم  22 نوفمبر 2004)



22novembre04

Weboscope Mesure d'audience, statistiques, ROI
Classement des meilleurs sites, chat, sondage

 

قراءة 209 مرات