الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

22mars03

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

TUNISNEWS
3ème année, N° 1037 du 22.03.2003
LES TITRES DE CE JOUR:
 
 
Solidarité Tunisiènne: Un autre prisonnier politique décède en Tunisie
Info Tunisie: Grande marche de solidarité avec le peuple irakien, à Tunis
Le N°12 de l’e-mag tunisien Kalima est en ligne.
Dr Moncef Marzouki : conférence- débat : Le choc des civilisations : manipulations et propagande.
Sihem Bensedrine:  Nous exportons aussi la censure
Dr. Chokri Hamrouni: Mieux comprendre l’hyperpuissance américaine
Réalités: Texte du protocole d’accord franco-tunisien
الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين: بيـــان-وفاة السجين السياسي الحبيب الردادي
اللجنة الوطنية للدفاع عن العراق: هلموا جميعاإلى مسيرة شعبية تضامنا مع العراق يوم 24  مارس 2003- الواحدة ظهرا
زعيم حزب النهضة التونسي، راشد الغنوشي، يكسب دعوى قذف وتشهير ضد صحيفة العرب اللندنية( Carter-Ruck )
أخبار تونس : مسيرة حاشدة في تونس العاصمة تضامنا مع الشعب العراقي
الاستاذ عبد الرؤوف العيادي : "المحامون يؤجلون " لكن يحذرون أيضا "
الأمجد الباجي : الامم المتحدة انتهت
أقلام تتحاور : خيار الحرب والمبادرة الأمريكية لبناء الديمقراطية في الشرق الأوسط 3(3)
د صالح كركر: الرجوع إلى الحق فضيلة
د صالح كركر: ليس هناك هر يصطاد إلى الله... ( النص المنقح )
 

الله أكبر .. الله أكبر .. وإنا لله وإنا إليه راجعون... السجين السياسي الحبيب الردادي في ذمة الله!

 

الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين
33 نهج المختار عطية تونس
 
بيــــــــان

تونس في 2003/3/22  
  
توفي صباح اليوم  السبت  2002/3/22 السجين السياسي الحبيب الردادي المعتقل بسجن الهوارب و الذي تم قبوله يوم 2003/3/12 بمستشفى سهلول بسوسة و هو بحالة غيبوبة عميقة بعد إصابته بنزبف في الدماغ يوم 11 مارس 2003 .
و السجين السياسي الحبيب الردادي من مواليد سنة 1955 و أب لاربعة أبناء و قد سبقت محاكمته سنة 1992  من أجل انتمائه لحركة النهضة  و صدر ضده حكم بالسجن مدة 17 سنة .
و يبدو أن الفقيد لم يتلقى أي علاج يذكر سواء بمستشفى ابن الجزار بالقيروان أو بمستشفى سهلول بسوسة حيث كانت الآلات اللازمة للتدخل في مثل حالته معطبة و لم يقع نقله الى مستشفى تتوفر فيه الامكانيات الضرورية لمثل حالته 
والجمعية تتقدم بخالص التعازي لعائلة الفقيد في مصابهم
عــن الجمعية      
       الرئيس      
الأستاذ  محمد النوري
 

SOLIDARITE TUNISIENNE

 

Aubervilliers, le 22 mars 2003
  
Un autre prisonnier politique décède en Tunisie



Solidarité tunisienne vient d’être informé que le prisonnier politique Monsieur Habib Raddadi, entrée en coma profonde depuis le 15 mars, est décédé aujourd’hui le 22 mars 2003 à l’hôpital de Sahloul à Sousse.
M. Raddadi était jugé et condamné en 1992 à 17 ans de prison ferme pour appartenance au Mouvement politique Ennahdha.
Consciente de la gravité de la situation de monsieur Habib (attaque cervicale), les autorités tunisiennes ont informé le défunt le 19 mars qu’une grâce présidentielle était décidée à son encontre évitant ainsi toute responsabilité des complications de son état de santé.
Solidarité Tunisienne rappelle que ce n’est pas la première fois que les autorités tunisiennes « se débarrasse lâchement » des conséquences atroces de la politique de mort lente menée à l’encontre des prisonniers politiques, notamment ceux d’Ennahdha.
Solidarité Tunisienne appelle à :
-         la libération immédiate de tous les prisonniers politiques tunisiens sans aucune condition.
-         La promulgation d’une amnistie générale mettant fin aux drames que vivent les prisonniers politiques et leurs familles depuis 1991.


 

Le Secrétaire Général   
Fathi ENNAES

 
 
اللجنة الوطنية للدفاع عن العراق

هلموا جميعاإلى مسيرة شعبية تضامنا مع العراق

يوم 24  مارس 2003- الواحدة ظهرا

أيتها المواطنات ،أيها المواطنون ،يـا جماهير الشعب التونسي.

 تدعوكم اللجنة الوطنية للدفاع عن العراق )التي تكونت بدعم من أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني المستقلة ( إلى المشاركة بأعداد غفيرة في مسيرة شعبية  بتونس العاصمة لمساندة الشعب العراقي الشقيق، تقرر انطلاقها يوم الاثنين 24 مارس 2003  بداية من الساعة الواحدة ظهرا من ساحة افريقيا  )ساحة 7 نوفمبر  ( مرورا بشارع محمد الخامس الى مفترق  شارع خير الدين باشا.

يا جماهير الشعب التونسي

   إن أصوات الإنسانية ترتفع في جميع بلدان العالم للتنديد بالحرب الاجرامية فلا تدعوا صوت تونس المستقل مغيبا عن هذه الأصوات.

  كونوا في الموعد للتعبير عن ادانتكم للعدوان الغاشم المسلط على العراق

كونوا عديدين في التعبير العلني و السلمي عن رفضكم لإراقة دماء إخوتكم و أخواتكم في العراق من أجل الاستيلاء على ثروتهم و فرض الهيمنة الامبريالية الصهيونية على المنطقة العربية.

عاش العراق حرا منيعا  و الخزي لغزاته

عاشت فلسطين حرة  و المجد لشهدائها الأبرار

عاشت تونس مستقلة  حرة في مساندة القضايا الانسانية العادلة.

 

اللجنة الوطنية للدفاع عن العراق


 

Peter Carter-Ruck and Partners

International Press Centre

76 Shoe Lane

London EC4A 3JB

Tel: 020 7353 5005

Fax: 020 7353 5553

 

بيان صحفي

 

زعيم حزب النهضة التونسي، راشد الغنوشي، يكسب دعوى قذف وتشهير ضد صحيفة العرب اللندنية


كسب زعيم حزب النهضة التونسي المعارض الشيخ راشد الغنوشي دعوى القذف والتشهير التي رفعها على رئيس تحرير صحيفة العرب اللندنية.
وأصدرت هيئة المحلفين في المحكمة العليا بلندن حكما ضد الصحيفة يقضي بدفعها 61 ألف جنيه أسترليني    (100 ألف دولار أمريكي) كتعويض معنوي عن أي ضرر يكون قد لحقه بسبب نشر الصحيفة مزاعم لا أساس لها من الصحة ربطت فيها الغنوشي وحزب النهضة بأسامة بن لادن والقاعدة.
إنّ هذا التعويض الكبير الذي أمرت به المحكمة لصالح الغنوشي يعكس خطورة عدم صحّة المزاعم التي نشرتها الصحيفة جملة وتفصيلا.
وعلاوة على ذلك أصدر رئيس المحكمة القاضي غراي في نهاية المحاكمة أمرا إلى صحيفة العرب بعدم تكرار هذه المزاعم في المستقبل. كما رفض القاضي السماح للصحيفة باستئناف الحكم.
ولقد صرّح الشيخ راشد الغنوشي بعد صدور الحكم قائلا: " أنا سعيد بهذا الحكم الذي يسقط بشكل قاطع المزاعم التي أطلقتها الصحيفة. وبهذه المناسبة نجدد التأكيد أنّ النهضة وأنا شخصيا عارضنا ولا نزال كلّ أشكال العنف والتزامنا الكامل بالطرق السلمية والديموقراطية وسيلة وحيدة لتحقيق الأهداف السياسية ومن ذلك فإن حزب النهضة كان من بين أولى الهيئات التي أدانت اعتداءات 11 سبتمبر".
21 آذار / مارس, 2003
 
لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.الأستاذ كامرون دولي 
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.الاستاذة كايت ماكميلان   

 
Contre l’idéologie du Pentagone

A l’invitation  du

département des études maghrébines de l’université Paris 8,

le professeur Moncef Marzouki  animera une

 

 conférence- débat

 

sur le thème 

 

 Le choc des civilisations : manipulations et propagande.

 

La rencontre  aura lieu Le jeudi 27 Mars  de 12h à 14h 

 

Université Paris 8-salle A010( métro université Saint Denis(  ligne 13)

 

 

 


 

  FLASH INFOS
 

مجلة الفقه السياسي الإسلامي

نلفت نظر قرائنا الكرام إلى صدور مجلة ألكترونية ذات طابع فكري تحليلي تتناول قضايا الشرعية السياسية والإصلاح السياسي والحوار بين العالم الإسلامي والغرب.

 

عنوانها على شبكة الإنترنت:  http://www.fiqhsyasi.com/index.html

 

 
Message de M. salih larbi à M. Sfar

 

Cher Mondher Sfar,

 

il est temps de faire circuler par internet, une pétition réclamant des citoyens du monde libre d'intenter auprès du tribunal international de La Haye un procès contre Bush et ses acolytes (Rumsfild, Cheney, Powell et Rice), Tony Blair et le premier ministre d'Australie, pour génocide et crime contre l'humanité,,,,

 

Merci

22 mars 2003

 
La guerre s’annonce rude pour le tourisme
La seule annonce de l’ultimatum par George Bush de l’imminence d’une guerre s’est traduite quelques heures après par l’annulation de centaines de réservations en Tunisie par les tours opérateurs étrangers.
Lundi dernier, en effet, plusieurs hôteliers ont enregistré avec amertume ces annulations, bien qu’ils se soient préparés à des baisses en raison de la tension qui règne au Moyen-Orient.
Selon un expert, on pourrait s’attendre carrément à une chute importante des entrées en cette période de guerre. Pour faire face à ces “ défections ”, les hôteliers essaient, encore une fois, d’attirer la clientèle locale par des opérations séduisantes. La nuitée en demi-pension dans un quatre étoiles est désormais à 17 dinars ! Comme quoi, le malheur des uns fait bien le bonheur des autres.
 
(Source : Réalités du 20 mars 2003)

Les suspects d’Espagne : des Espagnols et Pakistanais et non des Tunisiens
Identifiés dans un premier temps comme étant des Tunisiens, les cinq personnes arrêtées le 7 mars à Valence en Espagne et soupçonnées d’être à l’origine de l’attentat de Djerba sont des Espagnols et un Pakistanais.
La Justice espagnole a incarcéré deux des cinq personnes en raison de leurs liens présumés avec al-Qaïda et a remis en liberté sans charges les trois derniers.
 
(Source : Réalités du 20 mars 2003)

Endettement des ménages : un fichier crédits voit enfin le jour
La Banque Centrale de Tunisie vient d’émettre une circulaire à l’adresse des banques, organismes de crédit et établissements de vente à tempérament, les informant de la mise en place au niveau de la BCT d’un fichier crédits, centralisant toutes les données sur le processus d’endettement des particuliers, tous crédits confondus : crédits bancaires, crédits fournisseurs, crédits sociaux…
Il s’agit d’un instrument nouveau permettant aux organismes de crédit de vérifier l’état d’endettement de leurs clients et d’alerter sur les risques de surendettement. Pour ce faire, il est mis à la disposition de ces organismes un site Web qui comporte un stock de données par client, conformément aux déclarations parvenues des différents organismes de crédits, dans un délai ne dépassant pas la première quinzaine de chaque mois. L’accès à ce site Web se fait par un mot de passe et un code référentiel propre à chaque organisme de crédit.
 
(Source : Réalités du 20 mars 2003)
 
Prodi à Tunis les 31 mars et 1er avril
Le président de la Commission Européenne, Romano Prodi, sera à Tunis les 31 mars et 1er avril prochain dans le cadre d’une visite de travail.
Perspectives des relations entre l’Union Européenne, conséquence de la crise irakienne sur l’économie tunisienne et le Sommet euro-méditerranéen seront au centre des rencontres que Prodi aura avec les autorités tunisiennes.
Rappelons que M. Habib Ben Yahya, Ministre des Affaires étrangères, a eu une rencontre la semaine dernière avec M. Prodi, au cours de laquelle ont été évoqués plusieurs thèmes, dont la préparation de cette visite.
 
(Source : Réalités du 20 mars 2003)
 
Le coût d’un transfert
Le coût du transfert de 1.000 employés de la Banque Africaine de Développement d’Abidjan à Tunis est estimé à 33,8 millions d’euros (47 millions de dinars).
Selon certaines sources, les activités de la BAD se poursuivront à partir de l’antenne de relocalisation de Tunis jusqu’à 2006.
 
(Source : Réalités du 20 mars 2003)
 
Des journalistes et voyagistes syriens en Tunisie

Une délégation de journalistes et tours opérateurs syriens ont effectué récemment une visite en Tunisie.
Ce genre d’opérations, qui visait essentiellement les voyagistes européens, a montré ses répercussions positives sur le tourisme à travers les brochures que distribuent ces voyagistes dans leurs agences et les articles de presse vantant le site Tunisie dans les journaux.
 
(Source : Réalités du 20 mars 2003)
 

 

Grande marche de solidarité avec le peuple irakien, à Tunis

 

22/03/2003-- Une grande marche de solidarité avec le peuple irakien a eu lieu samedi après midi à Tunis avec la participation de plusieurs partis politiques : le Rassemblement
Constitutionnel Démocratique (RCD), le Parti de l'Unité Populaire (PUP), l'Union Démocratique Unioniste (UDU), le Mouvement des Démocrates Socialistes (MDS) et le Parti Social Libéral (PSL).

Ont également pris part à cette marche plusieurs Organisations nationales dont notamment l'Union générale tunisienne du travail (Ugtt), l'Union tunisienne de l'industrie, du commerce et de l'artisanat (Utica), l'Union tunisienne de l'agriculture et de la pêche (Utap), l'Union nationale de la femme tunisienne (Unft), ainsi que plusieurs associations, les différentes composantes de la société civile et un grand nombre de jeunes et d'étudiants.

La marche est partie de la place du 7 novembre et a parcouru toute l'avenue Mohamed V, conduite par les secrétaires généraux des partis politiques, les présidents des Organisations nationales et les représentants des associations.

Les manifestants ont brandi des banderoles dénonçant le recours à la force contre le peuple irakien frère, appelant à l'arrêt de la guerre, à la préservation des populations civiles et au règlement de la question irakienne par les voies pacifiques, conformément à la légalité internationale. Les participants ont également scandé des slogans de solidarité avec les peuples irakien et palestinien.

(Source: www.infotunisie.com  )

 

مسيرة حاشدة في تونس العاصمة تضامنا مع الشعب العراقي

 

انتظمت بتونس العاصمة مسيرة حاشدة تضامنا مع الشعب العراقي الشقيق شاركت فيها بالخصوص الأحزاب السياسية ( التجمع الدستوري الديمقراطي وحزب الوحدة الشعبية والاتحاد الديمقراطي الوحدوي وحركة الديمقراطيين الاشتراكيين والحزب الاجتماعي التحرري ).

كما شاركت في هذه المسيرة المنظمات الوطنية ( الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري والاتحاد الوطني للمرأة التونسية) الى جانب الجمعيات ومختلف مكونات المجتمع المدني وجمع غفير من الشباب والطلبة.

وانطلقت هذه المسيرة من ساحة 7 نوفمبر بالعاصمة لتجوب كامل شارع محمد الخامس يتقدمها الأمناء العامون للأحزاب السياسية ورؤساء المنظمات الوطنية وممثلو الجمعيات.

ورفع المشاركون لافتات عبروا فيها عن رفضهم استخدام القوة ضد الشعب العراقي الشقيق مطالبين بوقف الحرب التي يذهب ضحيتها الأبرياء وحل المسالة العراقية بالطرق السلمية وفقا لقرارات الشرعية الدولية.

كما رفع المشاركون في هذه المسيرة شعارات تضامن مع الشعبين العراقي والفلسطيني.

 

(المصدر: موقع أخبار تونس بتاريخ 22 مارس 2003)

 

 
 
Le N°12 de l’e-mag tunisien Kalima est en ligne depuis le 12 mars 2003

 
 

  
"المحامون يؤجلون " لكن يحذرون أيضا "

بقلم: الاستاذ عبد الرؤوف العيادي

 

بعد أن قررّ مجلس الهيئة الوطنية للمحامين المنعقد بجلسة الجمعة 07 مارس 2003 تنفيذ القرارات المضمنة بلائحة الجلسة العامة الاستئنافية التي انعقدت يـــوم 16 فيفري الماضي ، و ضبطه لجدول تحركات نضالية تبدأ بوضع الشارة من يوم الخميس 13 / 3 / 2003 و تتدرج من التجمعات بالمحاكم إلى تجمع وطني عام أمام وزارة العدل إلى الإضراب ، و بعد أن أصدر العميد بيان إلى الرأي العام يشرح فيه موقف الهيئة و أسباب لجوئها إلى التحرك النضالي سارعت وزارة العدل يوم 11 / 3 / 2003 للاتصال به و سلمته دعوة لعقد جلسة عمل يوم 12 مارس 2003 أي قبل يوم واحد من انطلاق التحركات

 

و كان في تصور العميد و مجلس الهيئة أن تعرض الوزارة الاستجابة لمطلب أو اثنين من مطالب المحامين المضمنة بلائحة الجلسة العامّة الاستثنائية إلاّ أن ما حصل هو تكرار لجلسة 19 جانفي 2002 التي تمّ خلالها استعراض شامل و مفصل لجميع مشاكل المحامين و التي تراكمت عبر سنين طويلة نفذت خلالها السلطة سياسة تشريعية استهدفت تضييق مجال عمل المحامي و تعمدت تعفين أوضاع المهنة برفض إقامة أي حوار جدّي مع هياكلها التي زرع إلى جانبها هيكل حزبي مواز لها سعت السلطة من خلاله إلى توجيه الهياكل الشرعية و التدخل في شؤون المحاماة من منطلق حزبي ضيق و إشاعة جوّ من الخوف و الريبة بين أفراد القطاع باعتماد أساليب الكيد و الوشاية .

 

و تحول اللقاء بذلك إلى جلسة عمل و مفاوضة إلى جلسة استعراض لمشاكل المهنة دون تخصيص على مدى ساعتين ونصف الساعة انفضت إثرها دون اتفاق على تقييم الإجراءات الرئاسية الأخيرة التي جعل منها الوزير محور دعاية بصيغة الخطاب الحزبي المبتذل و معزوفة " الإنجازات تونس التغيير " بينما اعتبرها العميد " غير ذات بال " و لا تغيير من شيء في أوضاع المحامين المادية منها و المعنوية .

 

و بانتهاء اللقاء و عند مصافحة العميد و بقية أعضاء الهيئة أماط اللثام عن الهدف من هذه المقابلة المستعجلة بالقول هاهو الحوار قد عاد و سننظم جولات أخرى منه لكن بشرط أن تتراجع الهيئة في رزنامة التحركات التي ستبدأ غدا أما إذا وضع المحامون الشارة الحمراء -التي أسماها Brasserie Rouge -وتمسكتم بالرزنامة فإن ذلك يعتبره نيلا من هيبة الدولة ! و سيقطع الحوار !

 

و قد خفف عنا الخطأ المعجمي الذي ارتكبه الوزير بقوله " Brasserie  " عوضا عن Brassard  ;   و كذلك اعتباره أن النضال النقابي و منه حق الإضراب المكرس صلب " دستور الجمهورية الغد " نيلا من هيبة الدولة وهو الأستاذ الجامعي في مادّة القانون الإداري سابقا ! وطأة اجتماع ماراطوني مملّ لم يتوضح هدفه إلا في نهايته !

على أية حال فالغاية لم تكن معالجة مشاكل المحامين بقدر ما كان الهدف من اللقاء تهدئة الأوضاع و تحاشي التحركات النضالية في ظلّ وضع عام بدا محتقنا في كامل البلاد التي تشهد أزمة اقتصادية و اجتماعية ما انفكت تشتدّ إضافة إلى انشداد اهتمام الشعب إلى الملف العراقي .

و لذلك لا غرابة أن يغيب المنهج و تنقلب المفاهيم و تختلط المفردات فذلك حكم الوظيفة الأمنيّة .

 

و يبدو أن لهجة التحذير من النيل من " هيبة الدولة " قد فهم رسالتها بعض أعضاء مجلس الهيئة الذين لهم قنوات مع الوزارة فحزموا أمرهم و استبسلوا في المطالبة بتأجيل تنفيذ رزنامة النضال النقابي و لو لحين قصد التأكدّ من حسن نوايا الوزارة في الاستجابة لبعض المطالب .

 

و إثر مداولة استغرقت ساعات عديدة قررّت الأغلبيّة تعليق تنفيذ رزنامة التحركات النضالية لمدّة خمسة عشر يوما فقط على أن تستأنف بإضراب لساعتين في صورة عدم حصول جديد في مطالب المحامين و بذلك أصبح التأجيل ليس فقط غير مشروع و إنما انطوى على رسالة تحذير في صورة عدم جديّة الوزارة في الاستجابة لمطالب المحامين وهو ما أفشل مناورة المستأجلين أو المستأجرين على التأجيل .

 

(المصدر: العدد 12 من مجلة كلمة الألكترونية )


 
 
Nous exportons aussi la censure

 

Sihem Bensedrine

 

Ils s’appellent « l’association des usagers des médias d’Europe ». Ils sont basés à Toulon en France. Leur nom suggère une association de consommateurs citoyens. Mais attention ! Ils consomment exclusivement Tunisien. Leur spécialité : la censure ! Car, tout en reconnaissant  « la liberté d'expression comme principe fondamental » ils estiment que « … cette liberté peut être limitée par des intérêts supérieurs comme la sécurité nationale, l'intégrité du territoire, la sécurité publique, la défense de l'ordre ou encore la protection morale ou de la réputation d'autrui ».

 

Bien qu’ils prétendent avoir publié l’annonce de leur constitution dans le journal officiel de la République française du 16 mars 2002, on ne trouve trace de cette association nulle part dans le journal officiel de la République française à cette date ! Ne vous détrompez pas, ce n’est pas « l’intégrité territoriale française » ou « les intérêts supérieurs de la France » qu’ils défendent, mais ceux de la Tunisie !

 

Leur téléphone et leur fax ne répondent  jamais et leur présidente « Brigitte Murat » est plutôt fantomatique. Son nom apparaît cependant dans les plaintes qu’ils engagent contre  les journalistes des médias européens qui ont l’outrecuidance de dévoiler les violations des droits humains en Tunisie dans leurs journaux. Car ça, c’est antidéontologique !

 

Le 9 avril 2002, cette association a adressé au Conseil suisse de la presse une plainte contre Mme Laurence Bezaguet, journaliste à la Tribune de Genève. L'association avait annexé à sa lettre treize articles signés par Mme Bezaguet, publiés entre 1999 et 2002, et cinq autres pièces, à savoir un rapport de Christian Grobet au sujet du procès de Jalel Zoghlami devant la cour d'appel de Tunis, deux extraits d'un livre de Robert Ménard, président de Reporters sans Frontières.

 

L'association adresse deux griefs à Laurence Bezaguet : elle juge que la journaliste emploie «un ton passionné», qu'elle fait preuve d'unilatéralité dans son traitement de l'information et se fait l'écho des seuls opposants. D'autre part, l'association met en cause «l'objectivité des articles de la journaliste, et la solidité de son indépendance intellectuelle» en raison de ses liens conjugaux avec l'avocat Christian Grobet, membre de la Ligue des droits de l'homme.

 

Le « Conseil suisse de la presse » a rejeté la plainte le 3 septembre 2002 et a débouté « l’association des usagers des médias d’Europe ».

 

Ce revers ne décourage pas la dynamique association toulonnaise, c’est contre le bureau de l’AFP à Tunis qu’elle s’acharne maintenant. Chaque dépêche publiée par l’agence de presse française, accusée elle aussi « d’unilatéralité et de parti pris » fait l’objet d’une plainte à la direction parisienne qui vit ces derniers mois un véritable harcèlement de la part de l’association fantomatique.

 

La respectable « Association des usagers des médias d’Europe » goûte ainsi à la liberté d’expression dont sont privés les citoyens tunisiens dans leurs pays. Car là c’est la prison et la torture qui attendent ceux qui osent naviguer sur Internet et télécharger l’information, censurée dans leur pays, sur les sites dissidents, comme ce fut le cas des jeunes internautes à Zarzis, Menzel Bourguiba ou Bizerte durant le mois de février 2003. Mais sur le territoire tunisien «  les intérêts supérieurs comme la sécurité nationale, l'intégrité du territoire, la sécurité publique, la défense de l'ordre ou encore la protection morale » doivent être autrement bien défendus que dans ces démocraties laxistes et justifient tous les dépassements de la loi !

 

(Source : le N°12 de l’e-mag tunisien Kalima)


 

الامم المتحدة انتهت

بقلم: الأمجد الباجي (*)
 
مهما ستؤول له نهاية الحرب على العراق فان دور الامم المتحدة انتهى وسوف لن يخدعنا مواصلة نشاطها لانها كفاعل سياسي حي قد انتهى وتحولت منذ زمن الى جهاز بيروقراطي متكلس لا فعل له على ارض الواقع
لانها كانت تعكس في الماضي واقع توازن الرعب وبزوال ذلك التوازن لم تعد تعكس الا عدم التوازن.
وبدا يجرها الامريكان الى خندق الذبيحة حتى اجهزوا عليها بقرارهم الاحادي الجانب واقتحام تراب العراق دون
تفويض دولي.
 
ان العالم على مشارف تحول نوعي كبير وخطير .ولن يكون احتلال العراق طالع خير عليه. و اذا ما تمادى الامريكان في تقدمهم على هذاالنحو فان مسيرة الشعوب نحو الانفتاح والديمقراطية سوف تكون مهددة. بل ان الديمقراطية في الولايات المتحدة نفسها ستكون مهددة . اذ يكفي العودة الى تاريخ روما والاعتبار به.
 
فبداية دمار المؤسسات الديمقراطية اجهز عليها الجنرالات المنتصرون في حروبهم الاستعمارية بعد ان حملتهم روما على اعناقها كابطال. ولكن ما ان استكان الناس الى النوم حتى بدات المناورات على المؤسسات الديمقراطية  وتدميرها بايادي ابطالها.
 
ان اليوم يخفي في ثنايه مستقبلا مرعبا .لان انخرام التوازن الدولي سيفتح الابواب على مصراعيها لكل
القوى الظلامية التي تتربص بامن وتقدم البشرية والتي عادة ما تعمل على البحث عن توازنات قديمة تعوض بها عن فوضى الحاضر و تقدمها للناس مستغلة خوفهم وجهلهم على انها جنان الخلد التي اضاعوها.
 
ان الديمقراطية في العالم تجلس على لغم اسمه الصهيونية. اذ لا توجد أيديولوجية تقوم على اسطورة العودة الى
الجذورقاومت الزمن مثل اسطورة الدولة العبرية خصوصا وانها تمكنت من الانتصاب في قلب وشرايين اكبر دولة متقدمة في العالم وباتت تسيرها كما تشاء.
 
هذا اللغم سيقوم مستقبلا باستفزاز  المشاعر الدفينة والاواعية  للا لغام  كانت تنام في مدارج التاريخ. سيستفزون كل اشكال القبلية والمذاهب الدينيةوكل ايديولوجيات الاقصاء والعنصرية  لان في قيام كل  هذه الاشكال البالية التي هيكلت تنظم الانسانية في الماضي هو تبريرلقيام الصهيونية  وتنزلها في واقع اعلن الزمن عن تجاوزها.
 
أقول ان الامم المتحدة انتهت وحتى في احتمال عدم تمكن الامريكان من احتلال العراق فانها ستتحمل عواقب هذا الفشل ولن تستعيد مصداقيتها التي فقدتها الى الابد.لان الامريكان لن يقبلوا عندهابمنظمة يستوي فيها صوتهم باصوات الدول الصغيرة.
 
ان الحقيقة الوحيدة المضيئة المتبقية تكمن في  انهاء هذه المنظمة وتغييرها باخرى اكثر ديمقراطية في شكل
برلمان عالمي لا وجود فيه لامم تمتلك حقوقا اكثر من غيرها او ادوات تمييز مثل الفيتو .وهذه الحقية لا
تحمل بشائرها الا اذا تمكن العراقيون من صد هذا العدوان وافشال الاهداف الامريكية لهذا السبب ومن اجل مستقبل افضل للانسانية يستحق الشعب العراقي كل مساندتنا.
 
 (*) عضو مؤسس للحزب التحرري التونسي
 

 
أقلام تتحاور:
 خيار الحرب والمبادرة الأمريكية لبناء الديمقراطية في الشرق الأوسط 2(3)
 

الشيخ راشد الغنوشي

أصل الموضوع هو التساؤل عن الديمقراطية، التي يرفع لواءها الغزو الأمريكي.. ما عمقها وما جديتها؟، صحيح أن الإنسان كما يقول شوبنهاور هو كائن ميتافيزيقي بالطبع، أي أن اهتماماته تتجاوز حاجاته المادية فيتساءل عن علل الاشياء وغاياتها ويضفي على الاشياء والافعال قيما من الخير والشر والجمال والقبح والحق والباطل،وهو لذلك غالبا ما يبذل أقصى حيلته لصبغ حتى أبشع فعاله بأصباغ من القيم النبيلة والأفكار النيرة، حتى لا يظهر عاريا"وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة" وهذا عين ما تفعله الادارة الامريكية وهي تمهد لوضع يدها على الكنز العراقي وما حوله.إنها تداري وتصانع وتهيل سيلا من القيم الرائجة في العصر من ديمقراطية وحقوق إنسان ووعد بالرفاه لأهل العراق وكل المنطقة.والغرض ليس شيئا غير إكساء رغبات الجسد ببضاعة من انتاج القلوب والعقول،ليس شيءا غير تسويغ طموح التحول الى وضع أمريكي امبراطوري غير منازع .ومع ذلك فإن الادارة الامريكية بلغت  بها نشوة القوة والانفراد الى حد تجاوز ما اعتاد الناس من التواري بشهواتهم وراء القيم فهذا فعل الاقلية في الادارة الامريكية"الحمائم" أما الصقورمثل رامسفيلد وولفيتز وأمثالهما فهم يمضون الى أهدافهم مباشرة ومن دون إضاعة الوقت في التنظير والتزويق ، وحتى عند بوش وبلار ترى الخطاب ينضح بلغة الحرب والدمار والتهديد: انزع أسلحتك ياصدام خلال اسبوع  أو إننا سننزعها بالقوة.ومقابل.ميئات ملايير الدولارات لتعبئة وحشد آلات الدمار التي يديرها "الصقور"فقد خص المسكين كولن باول بمبلغ 29 مليون دولارا لنشرالديمقراطية في المنطقة، فهو مثل الواعظ الملحق بآلة الحرب لصبغها بصبغ من القيم الجميلة والافكار النبيلة ولكن غطرسة القوة همشت مهمته فلم يجد غيرالالتحاق بخطاب الصقورواعتماد اللغة المباشرة لغة الحرب من دون طلاء،وإغراء الضعفاء ببيع اصواتهم .لغة الجميع غدت مباشرة فاختفى صوت هديل الحمائم، الجميع يتكلمون لغة واحدة: سنسقط صدام.. سننزع أسلحته،سننصب بدله حاكما عسكريا أمريكيا ليجعل من العراق نموذجا للديمقراطية في الشرق الأوسط يغري بقية العرب بالاقتداء.

أما المعارضة العراقية التي أخذت تعد البدلات المناسبة لاعتلاء عرش الرشيد فقد خيبوا آمالها ولم يمنوا عليها بغير مجلس مصغر يقدم المشورة للحاكم العسكري الامريكي..لسنا في عجلة من أمرنا ..لن نخرج من المنطقة-إذا كنا سنخرج- من قبل أن نعيد ترتيب  جملة المنطقة بما يكفل مصالح الولايات المتحدة ويمحو كل خطر يمكن أن يمثل يوما تهديدا لاسرائيل. ولا حديث لهم غير ذلك.

الخطاب الأساسي تجاه العراق بالنسبة لقادة الحرب ليس أننا قادمون للحرب لنرسي الديمقراطية، وإنما نحن قادمون للعراق لأنه يهددنا.. عنده أسلحة الدمار الشامل التي تهدد مصالحنا وتهدد أمريكا ذاتها وقرة عينها اسرائيل. وهم الآن يسعون للربط بين القاعدة وصدام، لأن الحرب بدأت ثأرا من القاعدة وطاليبان ، لكن أعينهم كانت من قبل على العراق، لم يرفعوا أيديهم عنه طيلة عشرة أعوام.. هذا يعني أن أحداث سبتمبر ليست هي التي غيرت اتجاه العالم.. أحداث 11 سبتمبر دعمت اتجاها أساسيا في الإدارة الأمريكية،كان يخطط للسيطرة العالمية انطلاقا من الشرق الاوسط،وهو شرط التحول الى امبراطورية.ذلك حكم التاريخ .ولقد قدم فريق ديكتشيني رامسفيلد ومن لف لفهما من غلاة اليمين الصهيوني أو المتصهين برنامجا لهذه الهيمنة الامبراطورية المتفردة والتي يجب عليها أن تمنع بالقوة أي محاولة لظهور أقطاب جديدة اعتمادا على أسلوب الحرب الاستباقية قدموا البرنامج لكلنتون ولكنه لم يستجب له بالكامل حتى إذا صعد بوش الى السلكة وهو من غلاة التيار الانجيلي اليميني شديد الايمان بالاساطير التوراتية وحروب آخر الزمان وعو دة المسيح بعد بناء الهيكل كانت فرصة وضع ذلك البرنامج موضع التنفيذ.والحقيقة أن العراق منطلق ذلك المخطط كان من قبل تحت الحصاروالهرس، الذي فشلت كل محاولاته للخروج منه..غير أن الاسلام هو ذاته مستهدف من قبل 11 سبتمبرمن أجل تطويعه للمصالح الامريكية ونزع فيروسات المقاومة من داخله  التي لا تزال ترفض في عناد الخضوع لموازين القوة..أحيانا يصبون جام غضبهم على ما يسمونه الاسلام السياسي بصرف النظر عن الاختلافات الواسعة داخل مكوناته في الفهم والوسائل والاهداف. كثيرا ما حاولت أن أصرف نفسي عن فكرة استهداف الادارة الامريكية للاسلام ذاته ولكن كانت الوقائع لتعيد الفكرة بإلحاح.  ألم يعلن بوش عن شن حرب صليبية وفي الاتجاه نفسه ذهب برلسكوني، مع أن الاسلام أكثر الديانات نموا في أمريكا وأن ملايين الامريكان طالما هتفوا للسلم وضد الحرب على العراق.لقد كانت كل مسارات الهجمة الامريكية على المنطقة ومن ورائها العالم موجودة لدى النخبة الامريكية اليمينية الدينية والصهيونية ولوبيات السلاح والبترول فـ11 سبتمبر لم يزد على قدم الفرصة على طبق من ذهب  لوضع تلك المخططات موضع التنفيذ.وكذا الاحمق دائما يفعل بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوه؟ هل معنى ذلك أننا أزاء حرب عالمية على الاسلام؟ ليس الامر كذلك في عمومه.إن اسلاما مطوعا مدجنا يمكن الافادة منه واستخدامه فلن يكون بالضرورة مستهفأ المستهدف إنما هو الاسلام المقاوم..وكل مقاومة للرغبات النخبوية الامريكية جديرة بالشجب والتدمير أيا كانت مرجعيتها دينية أم علمانية ولا جنسية أصحابها ولا ألوان أبشارهم ولغاتهم. لا يهم .نحن في عصر القطب الواحد فليس على الجميع إلا أن يقبلوا هذه الحقيقة وبتأقلموا معها وإلا اضطررناهم لذلك..كل مقاومة جديرة بالعقاب فإذا كانت باسم الاسلام فالعقاب والانتقام أحرى.نستطيع القول أن الحرب الشاملة على الاسلام ولا سيما المقاوم تفجرت يوم11 سبتمبر، لكن الحرب من قبل ذلك كانت موجودة، وكانت حارة، وليست باردة.وضد كل من تسول له نفسه الوقوف في وجه الطموحات الامبراطورية التي يقودها اليمين المتطرف في الولايات الكتحدة بمختلف تشكيلاته

وعودا الى موضوع الديمقراطية هدها معلنا لهذا الطموح الامبراطوري الامريكي وحربه التي تدق طبولها لا تبالي باحتجاج عالمي واسع وغير مسبوق هذه الديمقراطية يحاول جناح من الإدارة الأمريكية أن يكسي بها هذا الغزو.. نحن هنا أمام وضعية تختلف، كما كان يقول عز الدين وغيره من الإخوة، عن وضعية التعامل مع أوروبا الشرقية. هناك إدراك واضح أن هذه الشعوب شعوب غير ديمقراطية!! لماذا؟.. كانوا يقولون سابقا إنها غير ديمقراطية بسبب الفقر، وهنا نتذكر الخطاب اليساري، الذي تبناه بعض المفكرين الغربيين، ولذلك قالوا لابد أن نعين على تنمية العالم الثالث طريقا للديمقراطية والقضاء على التطرف الديني!!، ولكنهم لاحظوا أن البلدان الإسلامية الأكثر غنى هي التي أنجبت أشرس صور التطرف"، ولذلك عادوا إلى العامل الثقافي الانتروبولوجي. والصهاينة دخلوا على الخط بطبيعة الحال ليعمقوا فكرة أن المشكل في الإسلام ذاته.. هذه ثقافة التي تنهل من الاسلام غير قابلة للديمقراطية أو التعايش مع الآخر، ففيها بيت الداء!!، وهذا الخطاب اجتمع عليه طرفان:التطرف الصليبية والتطرف الصهيوني..مسنودين بقوى النفاق داخل الامة "ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا".. هذه الأطرف التي طالما حذر القرآن من شرورها الامة فرضت الاصغاء مجددا للتصور القرآن لاتجاه تطور الاحداث في العالم بعد أن ظهر كيدها للامة سافرا  من دون تزويق.

هل هي عودة للاستعمار المباشر؟.. ظاهر أن البدائل الغربية استهلكت.. اليسار والليبرالية، استهلكت في العالمين العربي والإسلامي.. فالغرب يرى أن البدائل التي استخدمها إثر حروب التحرير استهكلت، والآن يواجه الإسلام بشكل مباشر، ولذلك التفكير في وضع هذه الأنظمة تحت الحماية، كما كان يقول لطفي.. ترك هذه الأنظمة في حالة رعب وقد أفهمت أن مدة صلاحيتها قد انقضت والحاجة اليها نفذت،وما الحرص على  زرع القواعد في كل مكان،ورفع الاصوات بالحديث عن إعادة تشكيل المنطقة وتغيير المناهج ليس إلا نذرا بأن زمنا جديدا تتسارع دقاته .وما الذي سيمنع المنتصرين- وهم يتصورون الانتصار مسألة محسومة-من استخدام كل ما يملكون من وسائل البطش لوضع مخططاتهم موضع التنفيذ،هل سيكونون  أرحم بنا من اليابان عندما غيروا بحد سيوفهم الدستور، وغيروا الثقافة والعقائد والمناهج ، وفرضوا القواعد، وبدلوا اتجاه البلاد.. بلاد كانت في صف العدو فغيروا اتجاهها.. تركيا فعلوا معها نفس الأمر.. كانت تحاربهم، وإذا بها نزعت الشريعة، ونزعت العمامة، ولبست القبعة، ووضعوا فيها قواعدهم.. العالم الإسلامي ليس معرضا لأقل من هذا.. استغلال اقتصادي، وتغيير ثقافة، وتغيير أفكار، وهذا هم لا يخفونه، وهذا هو مضمون الديمقراطية التي يتحدثون عنها..بل إن البلاد المغلوبة لن يكون لها من الحظوظ ما كان لألمانيا واليابان وتركيا وإيطاليا  المهزومين،عوامل كثيرة لم تكن حاضرة في تلك المعادلات مثل التهديد الشيوعي والتأثير الصهيوني وخلفية الحقد على الاسلام والعرب والثأر منهما.

يمكننا أن نقول باختصار إن التيار الغالب في الإدارة الأمريكية هو تيار الحرب المكشوفة بدون تزويق، وبدون قفازات، مع حضور ضعيف لجناح عقلاني يريد أن يعقلن هذه الحرب، فيقول إنه لابد لهذا الغزو أن يمر عبر الأمم المتحدة والقانون الدولي و"شوية" ديمقراطية وحقوق إنسان.. واحد يسفك الدماء، والآخر يسكب عليها شيئا من الماء أو التراب.إنه لا يبعد أن يكون المضمون الحقيقي للديمقراطية التي تبشر بها الامبراطورية الامريكية ليس شيئا أكثر من كونه تجريد الامة وبقية العالم  من عناصر المقاومة لنوعات الهيمنة .. ضرب الحركات التي يسمونها بالإرهابية، وتجفيف ينابيعها في الثقافة، وتوفير الحماية لإسرائيل، والسيطرة على الأرزاق..

باختصار نحن أمام نوعين من سحب البساط.. سحب البساط من تحت الأنظمة، التي كانوا يدعمونها، كانت تعيش بالدعم الأمريكي.. الآن هذه الأنظمة صارت هي نفسها مرعوبة..  فهذه الأنظمة لم تعد صالحة، في التقويم الأمريكي، لحفظ المصالح الغربية في المنطقة، والدليل على هذا أنه خرّجت حركات إرهابية من التي تحكمها.. والتطبيع لا يسير بالقدر الكافي، وهم متحرجون من قواعدنا (الأمريكية).. فهناك عملية سحب بساط من تحت هذه الأنظمة.. وثانيا هناك عملية سحب بساط ثانية من الحركات الديمقراطية.. أنتم تريدون الديمقراطية، ونحن سنأتيكم بالديمقراطية ونرسيها لديكم، وبالتالي لم يعد هناك مجال أن يتحدث أحد عن هذا المطلب أو يحرجنا به، لاسيما وأن باب الديمقراطية قد يفسح المجال للمتطرفين.

وأرى أنه مناسب التذكير في هذا الصدد بقاعدة التدافع "ولو لا دفاع الله الناس بعضهم ببعض".. نحن ضمن هذا السياق يمكن أن ننتظر خيرا.. لماذا مضى المخطط في التجربة اليابانية الى أهدافه كما رسما الغزاة ؟ لأنه ليس لهم دين مثل الإسلام يحصن شخصيتهم من التمزق، ولذلك أمكن لهم أن يلعبوا بقيمهم.. أما هذه الأمة فهي الأمة الوحيدة المحصنة، من جهة عالم القيم..الحلال بين والحرام بين

سنة التدافع ستعمل الآن بأقوى مما سبق، لأنه كلما كانت الألوان واضحة.. كلما كانت الخريطة واضحة، كان التدافع أكثر. وما كان يمنع هذا التدافع سابقا أنه كانت توجد أنظمة ترفع لواء الإسلام، وترفع لواء الشريعة وتحرير فلسطين، وتوحيد العرب.. هذا كله معوقات لعمل سنة التدافع.. الآن عندما ترى أمامك قواعد منبثة في كل مكان  فليس هناك ما يتم تغطيته.هناك دورة تاريخية كاملة قد استكملت معناها نحن على أعتاب عودة الاستعمار المباشر والاعلان عن فشل كامل للمشروع الوطني مشروع التحرر والبناء في إطار المنظور الاقتداء والمحاكاة والعلمنة.

قبل الاستعماركانت هناك أنظمة تقول إنها إسلامية ،و كانت بذلك تعطل سنة التدافع، فلما جاء الاستعمار المباشر صارت الألوان واضحة، وانطلقت حركات تحرير فكري، وتحرير سياسي.. في دول الخليج واضح هذا الأمر.. أنظر ما حصل هناك بعد حرب الخليج الثانية، لما صدرت الفتوى بجواز الاستعانة بالكفار.. كان بعض العلماء يثير الدنيا كيف توجد خادمة فلبينية في الجزيرة العربية وهي غير مسلمة، ولما تم إدخال 700 ألف جندي أجنبي، صدرت الفتوى بجواز ذلك.. ولذلك ظهرت الحركة الإسلامية، بعد حرب الخليج الثانية، لأن الألوان تمايزت.. كان بعض العلماء يمثلون التدين الرسمي والشعبي.. حتى تدين الحركة الإسلامية، وفي حرب الخليج تم فرز الألوان، وصار هناك فقهاء السلطة.. فقهاء يصدرون فتوى للسلطان، والدين أفرز من جهة أخرى قيادات شابة جديدة،نادت بالاصلاح الشامل والتحرر الحقيقي ولو بتدرج ولكن بجدية.

أنا أقول إن المبشرات موجودة فعلا، لا من وراء ما يبشر به الغزاة،فالغزو شر ولا يتاتى من الشر خير هذا شر لا ينبغي التقصير في إدانته، وعدم البحث له عن أي مسوغات، ولكن بالنتيجة الغزو من شأنه أن يظهر الألوان على حقيقتها، وأن يحرك مفاعلات الصراع، ولكن هذه المرة ينبغي التنبه، حتى لا نبقى في وضع رفع حجرة سيزيف: أن نجمع كل الناس للتحرير، لنجد أنفسنا أمام أنظمة من نفس النوع أو أسوأ.. موضوع الديمقراطية هنا ينبغي أن يكون جزء من ثقافة التحرر، وهذا أكدته كل المداخلات.. هذا ينبغي أن يكون جزء رئيسيا من ثقافة التحرير هذه المرة، ،وليس مثل ما سبق.

أنا أظن بأن الأمريكان في مأزق حقيقي، وأن الأنظمة في المنطقة في مأزق، بينما المستقبل أمام الأمة منفتح على طور جديد إذا أحسنت التعامل معه.. قد نكون منفتحين على تاريخ جديد من الديمقراطية الإسلامية، على اعتبار أن أهم متحرك في الساحة اليوم هم الإسلاميون فإمامهم فرص وافرة للدفع نحو تعبئة شعبية ديمقراطية تواجه الأوضاع المهينة،وذلك  من موقع مبادئ الإسلام والحكم الديمقراطي.. هنا سيندم الأمريكان على هذه الحماقة التي ورطتهم فيها أقلية متطرفة فاقدة للاحساس بالتاريخ والعمق الحضاري لشعوبنا

أنا أظن أن القيادة الأمريكية اليوم قيادة ممتلئة غرورا، وممتلئة أساطير.. يسيطر عليها مصدران من الأساطير، المصدر الإنجيلي والمصدر التوراتي، ولذلك فهي محكومة بالأساطير أكثر مما هي محكومة بالعقل، وكولن باول هو ربما الجناح العقلاني، وهو الجناح الأضعف في هذه الإدارة، وهو يحاول أن يعقلن سلوك دولة ممتلئة قوة، ولكنها قوة لا تسيرها الحكمة، وهذا هو الانهيار.. أمريكا معرضة لما تعرض له الاتحاد السوفياتي، عندما ارتكب حماقة مثل حماقة غزو شرق أوروبا وغزو أفغانستان..

المأزق هو مأزق أمريكا، كما قال الأخ عز الدين، إذ ترفع شعار الديمقراطية، وهي تغزو الشعوب، ومأزق الأنظمة، التي طالما استندت إلى الدعم الأمريكي، وإذا بها تجد نفسها اليوم في موقع لا تحسد عليه.. أما شعوبنا، وأما الحركات الإسلامية، فليس عندها ما تخسره إلا هذه الأنظمة الفاسدة.أمريكا قوية الى الحد الذي تطمح معه الى أن تحل محل الله .ولكنها تغفل أن قوة الله لا تبارى لأنها مسيرة بالحكمة والرحمة ولذلك طالما اقترن وصف الله في القرآن بالقوة وصفه بالحمة والرحمة،مثل "العزيز الرحيم"بينما قوة أمريكا تحكمها الغطرسة والطمع والغرور وهو ما يجعل القوة ضعفا ويسرع بها الى ارتكاب الحماقات التي طالما أودت بالامبراطوريات الكبرى في التاريخ موارد الهلاك.الانسان لا يمكن أن يتجرد من القيم إلا وهو يعلن إفلاسه الانساني مؤذنا بسيره الحثيث نحو الغروب

بشير نافع
ما حصل أن التحولات السياسية التي جرت في أمريكا اللاتينية كانت سابقة على انهيار الاتحاد السوفياتي، ولم يكن التحول في أمريكا الجنوبية تحولا ديمقراطيا شاملا.. التحول الديمقراطي الوحيد، الذي نتج عن نهاية الحرب الباردة كان داخل أوربا.. داخل القارة الأوربية فقط.. لم يحدث تحول ديمقراطي عالمي.. هذا ليس صحيحا.. هذا أسطورة.. ولا في إفريقية.. هذا فيه أخذ ورد.. في نيجيريا هناك أخذ ورد، والبحيرات صارت ميدان صراع بين الفرنكفونيين والانغلوساكسون، ومات فيها مئات الألوف من البشر..

في جنوب شرق آسيا لم يحدث تحول ديمقراطي حتى الآن.. سنغافورة دولة دكتاتورية إلى حد كبير جدا.. ما كانت هناك موجة، كما يقال، حصلت في كل العالم ثم توقفت على أبوابنا.. هذا لم يحصل.. هناك موجة حصلت في داخل أوربا.. في داخل البيت الأوروبي، وهذه إشكالية طويلة، وتاريخها طويل، وليس هذا مجال بحثها.

هناك تحول حصل في منطقتنا قبل نهاية الحرب الباردة.. في العقد الأخير من الحرب الباردة، وهذا بدأ في مصر، ثم تلاحق في باقي المنطقة، وهو أن المنطقة بدأت تخرج قليلا قليلا من دائرة النفوذ السوفياتي، وإما أن تبني تحالفات كاملة مع الدول الغربية، وتحديدا مع الولايات المتحدة، أو تفتح الأبواب بشكل واسع مع الولايات المتحدة، وهو ما حصل في الجزائر في عهد الشاذلي بن جديد، وحصل مع حافظ الأسد في سوريا، رغم أنه حافظ على علاقة مع السوفيات، لكنه فتح الباب مع الأمريكان بشكل قوي.. السادات اختار أن يذهب مع الأمريكان إلى النهاية.. هذا الخروج، الجزئي أحيانا، و الكامل أحيانا أخرى، من دائرة النفوذ الشيوعية، جعل الأنظمة تفلت من النتائج الثقيلة لهزيمة الاتحاد السوفياتي والكتلة الشرقية في الحرب الباردة.. فلم يكن أمامها أن تدفع الثمن باهظا، لأنها كانت أساسا قد بدأت تخرج من المنظومة الشيوعية من قبل، فلم تحصل تغيرات جوهرية في بنية هذه الأنظمة، لأنها أفلتت من التحولات.. لم تكن مثل بلغاريا ولا رومانيا ولا بولندا.

الملاحظة الثانية، ينبغي التذكير بها لأن الغرب يذكرنا بها دائما، وإذا فتحت البي بي سي فستسمعها بكل تأكيد، وهي أن الديمقراطيات لا تتحارب.. الصراع الرئيسي في العالم قبل وجود الاتحاد السوفياتي كان بين بريطانيا وفرنسا.. وفقط في القرن العشرين فالديمقراطيات لم تتحارب.. منذ حصل الاتفاق بين فرنسا وبريطانيا في عام 1916.. منذ ذلك اليوم الديمقراطيات لم تتحارب.. لماذا لم تتحارب؟ لأن عددها قليل جدا، ولأنها صارت شريكة كلها في نادي اسمه نادي ديمقراطي امبريالي.. ليس اسمها ديمقراطية وحسب.. اسمها ديمقراطيات امبريالية، قسّمت العالم بينها. ولما يحصل صدام بينهم، يجلسون ويتفقون بينهم.. أنت خذ هذه الحصة هنا، وأنا آخذ هذه الحصة هناك..

نحن نتذكر أن فرنسا أخذت تونس مقابل حصول بريطانيا على قبرص.. الانجليز أخذوا قبرص والفرنسيون هزموا من قبل بيسمارك، وبيسمارك، في مؤتمر برلين، قال تعالوا نصلح الأمر بيننا.. الانجليز يحتفظون بقبرص، وأنتم خذوا تونس مقابلها ونحن سنرضى بالأمر.. هذه التقاليد الامبريالية حكمت العلاقات بين أعضاء هذا النادي الديمقراطي الامبريالي الصغير.

وهنا خطأ الليبراليين العرب.. فهم أكثر الناس خنوعا، وأكثرهم ابتعادا عن خيار الحرب، وأكثر الناس يتحدثون عن أن العالم عالم من السلام، وعالم من علاقات الود.. ولكن في الحقيقة الليبراليات الغربية هي ليبراليات محاربة، وهي ليبراليات ولدت في أحضان الحروب، وهي تعيش على الحرب..

قبل فترة ظهرت في بريطانيا فكرة كيف يقام "كوردون" للندن، إذا حصلت حرب جرثومية.. من يستعد للحروب في العالم؟ نحن أم هم؟ من يحارب اليوم في العالم؟ ومن يستعد للحروب في العالم؟ ومن يحشد السلاح اليوم في العالم؟ ومن يجري تجارب للوقاية من هذه الحروب التي لا تخطر على بال بشر؟.. سيناريهوات حروب غير مسبوقة.. لم يحدث في العالم هجوم جرثومي على مدينة مثل لندن.. لكن هم يجرون تجارب كيف يحمون لندن وطيف يعالجون هجوما جرثوميا!!. هم فقط من يفكر هذا التفكير وليس نحن من يفعل ذلك.. الدولة الغربية كلها قائمة على موضوعة الحرب من أولها إلى آخرها.. الدولة الغربية ولدت في حضن الحرب.

وفي نهاية الأمر فالموضوع الأمريكي ينبغي الفصل فيه بين مسألتين، أولا نحن دورنا ليس ذا بال لا في المنع ولا في التأييد في هذا الموضوع.. نحن لسنا فاعلين رئيسيين في هذا الأمر، ولكننا مطالبين الآن، في هذه المرحلة على الأقل، بأن نفهم ما يحدث، وأعتقد أنه حدث تداخل بين مسألتين: مسألة حصول تحول امبريالي غير مسبوق في السياسات الخارجية الأمريكية. ويجوز أن اختلف مع الشيخ راشد في هذا الموضوع.. هناك تحول نوعي في السياسة الخارجية الأمريكية.. نعم كانت هناك حرب ضد الإسلام دائما، ولكن الولايات المتحدة كانت تعتبر قبل 3 سنوات أن التحدي الرئيسي لها في العالم هو الصين.. وجورج بوش جاء على أساس هذه الموجة..

حتى في الفترة، التي كانت فيها الولايات المتحدة تخوض حروبا في أوروبا فإنها كانت حريصة أخلاقيا.. الثقافة الأمريكية كانت حريصة أخلاقيا سابقا على أن لا تتورط الولايات المتحدة الأمريكية تورطا امبرياليا في العالم على الطريقة الفرنسية والبريطانية والهولندية.. النقاش ليس منصبا حاليا على الاحتفاظ بالتفوق الاستراتيجي الأمريكي في العالم.. النقاش منصب الآن على أن الولايات المتحدة تتحول إلى قوة امبريالية على شاكلة فرنسا وبريطانيا..

لو جاء مرشح للرئاسيات الأمريكية يقول إنه من أنصار "البناء القومي" فإنه سوف يسقط آليا في الانتخابات، لأن ذلك له علاقة بالموروث الامبريالي.. لكن الآن الولايات المتحدة تتحدث عن "البناء القومي" في العراق.. تريد أن تغير المجتمعات والأمم في الشرق الأوسط.. هذه امبريالية. هذا هو التحول النوعي الحاصل في السياسة الأمريكية.

ولكن السؤال الرئيسي في هذا الموضوع هل هذا التحول قاصر على هذه الإدارة؟ هل هو مجرد ردود فعل على أحداث 11 سبتمبر؟ هل هذا سيستمر 4 أو 5 سنوات؟ أم إننا أمام تحول لا يقبل الرجوع إلى الوراء في السياسة الأمريكية، بمعنى أن أمريكا تتحول الآن إلى قوة امبريالية عالمية، غير قادرة عن العودة عن هذا الخيار. وهذا طبعا له دلالات في الحالتين من ناحية العلاقة بيننا وبين الولايات المتحدة، لأنه من الواضح الآن، أن الولايات المتحدة إذا صارت في الطريق الامبريالي، فإن منطقتنا وبالخصوص المنطقة العربية مقبلة على حرب لعقود طويلة قادمة مع الولايات المتحدة.

المنطقة ليست مقبلة على تحول ديمقراطي، وإنما هي مقبلة على تحول باتجاه حرب مباشرة بين شعوبنا وبين الولايات المتحدة، ربما لعشرة أو عشرين أو حتى 30 سنة قادمة. وهي حرب حقيقة. لماذا؟ لأن هذه الأنظمة بعضها أو قوى داخلها ستقف في وجه أمريكا لعشرة أيام أو عشرين يوما..

لسنا نحن سنحدد غدا فكرة أن نتحالف مع هذا النظام، وأن لا نتحالف مع ذاك، وإنما سلوك الأنظمة هو المحدد، ونحن علينا أن نرسم خطا، وهو أننا كقوى إسلامية، لا نقبل السيطرة الأجنبية على بلادنا مرة أخرى، وهذا سيفرز من هي الأنظمة التي ستختار خط الدفاع عما تبقى من كرامتها الوطنية، وما هي الأنظمة التي ستستسلم، وما هي الأنظمة، التي ربما يحدث فيها تغيير من داخلها، وتصبح أكثر إيجابية. وفي نهاية الأمر فإن الشعوب هي التي ستقرر في الحقيقة.

الشيخ راشد الغنوشي (مقاطعا): الخطاب الرسمي الأمريكي لا يزال حريصا على التأكيد على أن الحرب ليست ضد الإسلام، كل الإسلام، وإنما هي حرب ضد "الإرهاب" أو التشدد.. لا يزال الخطاب الرسمي يرفض المقولة الصهيونية والإنجيلية.. وكلما تورط شيئا إلا وحاول التنصل.. لنسجل هذا بقطع النظر عن مدى عمقه.

بشير نافع (مقاطعا): السياسة الأمريكية الحالية لا تستطيع أن تغطيها ورقة التوت هذه.. هذا كان يمكن أن يغطي السياسة الأمريكية قبل عشر سنوات.. السياسة الأمريكية الحالية، هي سياسة امبريالية.. سياسة تريد أن تأتي بـ250 ألف جندي إلى العراق، وتعيد "بناء" العراق من جديد.. سياسة تريد أن تفرض على السعودية وعلى مصر وعلى غيرها أن تغير مناهج التعليم.. فهمي هويدي يقول إن السفارة الأمريكية كانت تجلس كل ليلة لتراقب هذا المسلسل السخيف، وتترجمه (المقصود مسلسل فارس بلا جواد).. هذه سياسة امبريالية.. هذه سياسة لم نعهدها من قبل.

الجزء الثاني أنه ربما هناك طرف داخل الإدارة الأمريكية يريد أن يغطي.. يريد أن يعقلن (كما قلت يا شيخ)، ولكن هذا متأخر.. ولكن ربما هناك تصور أو ربما حتى إجماع في الأوساط الثقافية والمؤسسات الأمريكية والثينك تانك، وحتى أيضا بين الديمقراطيين.. أن هناك مشكل في العالم الإسلامي.. هناك مشكلة ثقافية في العالم الإسلامي، وأنه ينبغي التدخل.. الإنجليز لما جاؤوا إلى مصر عام 1882، جاؤوا بهذا السبب.. هم اعتبروا أن عرابي والمجموعة التي معه متعصبين، وأن هؤلاء سيسيطرون على هذا البلد المهم جدا في الاستراتيجية العالمية، وأنهم جاؤوا لحماية خط الاعتدال في مصر.. البلد يسير باتجاه التعصب!!.. أنت إذا قرأت البرقيات، التي كانت تأتي من القنصليات البريطانية في الـ15 عاما الأخيرة من القرن التاسع عشر إلى لندن فأنت ستذهل، لأن هذا الكلام، الذي تقرأه اليوم في الصحف كان هو نفس الكلام الذي كانوا يتبادلونه حول قراءتهم لنا في نهاية القرن التاسع عشر، يعني في ذروة تمدد العصر الاستعماري..

فالأمريكان بين مشروع الدمقرطة، الذي يريد أن يغطي التوسع الامبريالي، وبين أن هناك تخوفا لديهم.. نحن لا ينبغي أن نقلل من أثر الحادي عشر من سبتمبر.. إن الولايات المتحدة للمرة الأولى في تاريخها تضرب في عمقها.. حتى اليابان لم تضربها في عمقها.. ضربتها في جزيرة لم تكن ساعتها محسوبة على الولايات المتحدة وقتها: هاواي.. لكن أن تضرب نيويورك وواشنطن، وهناك طائرة جاهزة لضرب البيت الأبيض!! هذا أمر غير بسيط في أثره على العقل الأمريكي وعلى رؤيته للإسلام.

ما يعد بالنسبة للعراق، فإن تغيير النظام ليس الشق الرئيسي في الموضوع.. ولكن مركز الثقل الرئيسي، فأعتقد أن له علاقة بالتغيير الثقافي والتعليمي والفنون والآداب.. هذه هي المنطقة، التي تسعى الولايات المتحدة وبريطانيا بكل قوة.. أما الموضوع السياسي فهو أضعف المواضيع..

مختار بدري
أنا عندي ملاحظة صغيرة في الحديث عن أنه ليس الهدف السياسي بشعار دمقرطة العالم العربي هو الهدف الرئيسي، وإنما الهدف هو إحداث تحولات ثقافية في المنطقة، من خلال بعض الملاحظات، على هذا الطرف المعتدل بتعبير الشيخ راشد في خطاب الإدارة الأمريكية، أعني باول، في الندوة التي عرض فيها ورقته، فهو يتحدث، في خصوص مستندات أو ركائز المبادرة الأمريكية، فالواضح أنه يتحدث في علاقة مباشرة بين الأمريكان والمواطن العربي.. لا يوجد حاجز.. من قبل كانت المشاريع تمر عبر أنظمة، أو عبر وسائط حتى تصل إلى المواطن.. أما الآن فيقول "سنشترك مع مجموعات من القطاع الخاص والعام".. "سنعمل مع المربين لسد فجوة المعرفة في المدارس".. "سنساعد شركات الأعمال الصغيرة المتوسطة على تحقيق..".. "ستدعم الإدارة الأمريكية المواطنين".. ويقول "سنوفر منحا دراسية للفتيات في المدارس".. و"سنتيح التعليم للفتيات والنساء".. "بصورة أوسع سنعمل مع الأبوين والمربين لتعزيز الإشراف المحلي وإشراف الأبوين".. يقول "سنكون على الأرض في المنطقة ونعمل".

ولذلك أرى أن الحديث عن المأزق الأمريكي في شعار الديمقراطية شعار ثانوي.. ليس هناك مأزق.. هدفهم هو الأساطيل، وكيفية السيطرة على المنطقة، كما يقول الشيخ، وبعد ذلك كيف يسوغون هذا.. فإذا وجدوا مسوغا نظريا وعقلانيا فذاك جيد، وإن لم يجدوا فالفاعل الرئيسي في المنطقة هي الجيوش وهي الأساطيل.

سيد فرجاني
الحديث الذي قاله عزالدين، وهو أن هناك مأزقا فكريا، وكيف تحققت الدمقراطية في أوروبا، ولم تتحقق في العالم العربي.. هذا حديث أناس اختصاصها فكر في المطلق.. أما في العلاقات الدولية فإن الوصول إلى الديمقراطية في أوربا الشرقية، فهو بسبب مقتضيات الأمن القومي الأوروبي الغربي والأمن القومي الأمريكي، وأمن الناتو، إذ الديمقراطية كانت هنا آلة من آليات تفكيك المجتمعات والتهامها.. في حين لنفس السبب توقفت في البلاد العربية، لأن عندنا هنا إسرائيل.. وإسرائيل، كما يقول شاحاك لها أجهزة مهتمة بأمن الأنظمة العربية، وإن الديمقراطية، التي تعني حكم الشعوب لنفسها، فإن ذلك يعني مباشرة زوال إسرائيل، وضرب جميع الاستراتيجيات الأمريكية في المنطقة، وأن تصبح الأموال والثروات العربية بأيدي العرب.. هذا كله يعاكس الحديث الغربي عن إقرار الديمقراطية في العالم العربي..

النقطة الثانية أن الإدارة الأمريكية تبحث قبل أحداث 11 سبتمبر، وهذه الأحداث سرعت تنفيذ خيارات موجودة من قبل.. الإدارة الأمريكية تبحث كيفية تجديد قيادتها للعالم لدورة زمنية جديدة في القرن الحالي. وقد برزت في التسعينيات كتابات ودراسات عن التراجع الأمريكي، وهي تريد أن تجدد لنفسها لدورة جديدة، وخصوصا استباق الدور الصاعد للصين والدور الأوروبي، عبر السيطرة على المواد الاستراتيجية في العالم، وخصوصا البترول في الشرق الأوسط.

النقطة الثالثة والأخيرة أن الفرز ليس بين إسلاميين ومن سواهم.. هذا فرز غير صحيح، وقضية ديمقراطية إسلامية، قد تأتي كنتيجة، ولكن هذا ليس الهدف الآن.. الفرز ليس بين الإسلاميين من جهة ومن سواهم والخارج من جهة ثانية، ولكن الفرز بين من هم مع شعوبهم وطموحاتهم في الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان ومناهضة  الاستعمار.. هذا كله في سلة واحدة.. وتقوية الجبهة القوى الوطنية الداخلية، بمكونات مجتمع أهلي ومدني، بقطع النظر عن الفرز الايديولوجي، وأن تقسيم علمانية مقابل إسلام الذي كان سائدا يجب أن ينتهي، ويجب أن ينتبه الإسلاميون إلى هذا.

وإن الموقف مع الغرب الشعبي والنخب، ضمن المجتمع المدني الدولي، مع شعوبنا وأنصار الحرية وحقوق الإنسان والديمقراطية، وبالتالي المزج بين مناهضة الاستعمار ومطلب الدمقرطة، وكل من يقف معها، سواء في الغرب أو في بلداننا.. هذا هو الفرز الحقيقي، وأن ما سواه في تقديري ثانوي.. وكما برز في اليسار من هو طابور خامس، فسيبرز في الإسلاميين من هو طابور خامس أيضا.

رفيق عبد السلام
الواضح أن عنصر الثقافة يستخدم كشماعة، لأن الأمريكان والقوى الغربية بصفة عامة، المسؤولة عن تدهور أوضاع المنطقة.. موضوع الثقافة يستخدن كشماعة، بينما القضية الأساسية ليس لها علاقة بالثقافة، لأن الأمريكان لو كانوا جادين في انتقال ديمقراطي حقيقي وجاد في العالم العربي والإسلامي، فالديمقراطية هي آليات.. هي مؤسسات.. هي سياسة بدرجة أولى، وليست قضية ثقافة، وهناك شعوب كثيرة تمت فيها عمليات انتقال ديمقراطي في إفريقيا ليست أوضاعها الثقافة أفضل من أوضاع العالم العربي.. هذه النقطة الأولى.

أما النقطة الثانية يبدو أن النموذج الحاضر لدى الأمريكان من الناحية السياسية والثقافية هو النموذج الياباني.. يريدون أن يقولوا لنا يا عرب يا مسلمين أنتم انهزمتم بميزان القوى السياسي والعسكري أنتم قوة مهزومة، وعليكم أن تسلموا أسلحتكم.. وأسلحتكم نوعان.. عندكم أسلحة الدمار الشامل وهذه يجب أن تنزع بالقوة العسكرية، وهذه ليست الموضوع الرئيسي لأنهم يعرفون أنه عندما يجلس الخبير العسكري على الطاولة، فإن العالم العربي والإسلامي لا يمثل شيئا كبيرا في ميزان القوى العسكرية.. وعندكم أسلحة تدمير شامل من نوع آخر أي من النوع الثقافي، وهو أن ثقافتكم تنتج قيم الجهاد والتمرد ورفض الغرب، ويجب أن تقوموا بعملية جراحية ثقافية.. تغيير أو انقلاب في الخارطة الثقافية في العالم العربي والإسلامي، وهذا لم يعد خافيا.

الحقيقة ليس أن الديمقراطية وقفت على أبواب العالم العربي والإسلامي، ولكن مشروع التغريب والعلمنة وقفا على أبواب العالم العربي والعالم الإسلامي. والملاحظة التي سجلها أرنست غيلنر فيها قدر من الصحة.. أن العلمنة فرضت نفسها على أغلب الثقافات والديانات الكبرى، أي اخترقتها بشكل أو بآخر، وبقي العالم العربي والإسلامي استثناء على القاعدة.. هناك اختراقات حققتها العملنة، ولكن العلمانية والتغريب لم يتحولا إلى نمط عام للحياة الثقافية والسياسية في العالم العربي والإسلامي، ولذلك هم الآن يريدون إحداث انقلاب ثقافي لإحداث انقلاب سياسي، بشكل تكون الثقافة العربية والإسلامية قادرة على إفراز نخب ليبرالية منسجمة مع المصالح الغربية، وتسلم زمام القيادة السياسية في العالم العربي والإسلامي.

ملاحظة أخيرة، وهي أن هناك خطان يشقان الوعي في العالم العربي والإسلامي ربما لقرون مديدة، هما خط الشرعية وخط الوحدة، وهذا عبر عنه فقهاؤنا من قبل بأشكالهم، ووصلوا بشأنه إلى تسويات معينة، ونفس الإشكال مازال قائما الآن.. هناك نخب تقول إن المهم موضوع الوحدة الداخلية، وأن قضية الاستبداد والديمقراطية هي كلها مواضيع ثانوية.. هناك هجمة أجنبية وقوى غازية، ويجب الوقوف في وجهها.. وهناك قوى أخرى تقول بأولوية الموضوع الديمقراطي.. أي أولوية الإصلاح السياسي الداخلي على موضوع التدخل الخارجي.. هنا يبدو أن الحل الموجود، الذي استحضر فيه الخبرة السياسية والتاريخية السابقة والقريبة هو  الربط بين المطلب الديمقراطي ومطلب التحرير.. هذا كان مع جماعة الوفد في مصر ومع الحزب الحر الدستوري في تونس، ومع حزب الاستقلال في المغرب، حيث اقترن مطلب الانتقال الديمقراطي بمطلب التحرير السياسي، ولكن خانته الممارسة لاحقا، ونحن في حاجة للعودة إلى هذين المضلعين.

أحمد قعلول
أريد أن أشير إلى نقطة أوردها ابن خلدون في المقدمة، وهي أن كل عصبية تمتد بسلطانها إلى أقصى حد ممكن، حتى تحول دون امتدادها عصبية أخرى. وفي تقديري أن الولايات المتحدة الأمريكية تعيش حالة من هذا النوع، إذ زالت العصبية المناهضة لها، وطبيعي، بحسب القوة والسلطان، أن تواصل امتدادها. وفي تقديري أن المنطقة العربية والإسلامية هي من المناطق الاستراتيجية، التي سعت الحضارات والامبراطوريات طيلة التاريخ إلى الهيمنة عليها، والصراع حولها. والحال هذه فإن القوة المنفردة في العالم تسعى للامتداد بسلطانها إلى هذه المناطق المهمة والاستراتيجية والحيوية بالنسبة لأي امبراطورية.

أما النقطة الثانية، وهي في ما يخص وضع الإسلام في مرحلة الاحتلال الغربي المباشر، سابقا، إذ كان هناك مصلحون يريدون النهوض بالوضع الإسلامي، وقد انتهت مرحلة الاحتلال بانهزام مرحلة الإصلاح الإسلامي وانتصار المدارس العلمانية، على اختلاف تلوناتها، إذ فشل الإصلاح الإسلامي في وقف الزحف الغربي.. المرحلة الراهنة الوضع مختلف، والرايات المرفوعة في الحرب، إما مقصود فيها الإسلام، وهذا لم يكن حاصلا في مرحلة الاستعمار السابقة.. أما الآن فالحرب موجهة إلى الإسلام ذاته، وللثقافة التي يفرزها.

ما يحدث الآن في الوضع الحضاري العربي والإسلامي مختلف عن السابق.. إن ما يحصل الآن هو تحول نوعي، لأنه يضع الإسلام في المواجهة. وفي تقديري هذا سيؤهل الإسلام في وضعه الحضاري، بالنسبة للمستقبل.. إن هذا لصالح الإسلام عامة. أن يوجه الغازي حرابه لجهة ما، فهذا يعني أن تلك الجهة تقلقه.. وهذا يعني في المحصلة صعود الإسلام، وأنه هو القوة الصاعدة، وهذا يضع الإسلام في وضع أرفع من الوضع الذي عاشه جيل الإصلاحيين، وهذا يؤهله للعب دور أهم في المستقبل.

لطفي زيتون
عندي ملاحظة سريعة، وهي أن حال الأمة أمام هذه الهجمة أفضل بكثير من حالها أمام الهجمة السابقة. الهجمة السابقة كانت ترفع شعارات جميلة، مدفوعة بزخم ثورات محلية، ودوي المدافع كان يصاحبه دوي ايديولوجي وفكري ونهضوي كبير، ولم يكن دوي المدافع وحده في الميدان.. والأمة كانت مفتتة مهزومة مشتتة، لا تحكمها ايديولوجية.. ورغم ذاك فإن موجة الاستعمار ووجهت بمقاومة شرسة.. فحتى سيطر الفرنسيون على مدينة صفاقس (ثاني أهم مدينة في تونس) مات 50 ألفا بين فرنسيين وتوانسة.

الآن نحن أمام أمة ناهضة، تنظمها ايديولوجية قوية.. مستوى التعليم مرتفع.. هناك عدد كبير من المهندسين.. أنا أتوقع أن مستوى المقاومة في الأمة سيكون أشرس من السابق. وفي المقابل فإن العدو اليوم أضعف من عدو الأمس.

والثانية حول الشعار الإسلامي في المعركة.. الأخ سيد قال إن الحركة الإسلامية أو الشعار الإسلامي تجاوزه الزمن، وأن الفرز سيكون من مع ومن ضد.. يجب أن يكون الفرز متمحورا حول راية.. ما أوصلنا نحن إلى هذه المرحلة أننا قلنا "من هو ضد الاستعمار يمكن أن يقف معنا"، فجمع الصف الغث والسمين.. ماسون ويهود ومسلمين ومسيحيين وعلمانيين.. نحن لا ندعو إلى غلق الباب، ولكن ليرفع صاحب الراية رايته، ويلتف حولها من شاء.. المهم أن تكون الراية واضحة، ومن شاء أن يلتقي معه على 20 أو 50 في المائة أو حتى 100 في المائة فأهلا به ومرحبا، ولكن أرى الآن أن القدر وكأنه يثأر للشعار الإسلامي.. فكل ما بشرت به العلمانية والحداثة المزيفة كله ينهار.

عز الدين عبد المولى
ملاحظة أخيرة، وهي أن رامسفيلد وجيوشه جاءت للمنطقة بعدما فشل النموذج الليبرالي في إقناع المنطقة بقبوله.. لهذا السبب قلت إن الجواب على تمدد الفكرة الليبرالية والمشروع الليبرالي والغربي وقف أمام المنطقة.. وقف حقيقة، وطرحت إشكالات فكرية بقيت معلقة، ولذلك تحرك الأسطول الآن، حتى يجيب عليها عمليا.

نور الدين العويديدي
بعض الإخوة يقولون إننا لسنا طرفا رئيسيا في ما يجري الآن، وأننا لسنا مؤثرين على موازين القوى المادية والعسكرية والسياسية، وهذا صحيح. ولكن موقفنا مهم جدا، إن لم يكن لليوم، فهو مهم للغد.. مهم لسير هذه الحرب الطويلة المفروضة على أمتنا.. إدانتنا لهذا العدوان وهذا الاستعمار الجديد ووقوفنا في وجهه بالغ الأهمية، لأنه هو ما سيحدد نهاية هذه المعركة. موقفنا يجب أن يكون واضحا، ولا يقبل الغموض.

بعض الإخوة طرح سؤالا هل نتصالح مع الأنظمة، رغم كل المآسي التي جلبتها لنا، أم نفعل مثلما تفعل المعارضة العراقية، وهي أن نعطي الغطاء السياسي للغزو.. أنا أرى أن الأمريكان لم يأتوا ليخففوا عنا ثقل الأنظمة وفسادها، ولا هم يأتون من أجل الديمقراطية والإصلاح.. وإنما هم آتون من أجل استعمار بلادنا ونهب ثرواتنا.. وكما واجه أجدادنا الاستعمار وأفشلوه يجب أن نواجه نحن أيضا هذه الموجة الجديدة من الاستعمار بكل قوانا.. ونحن اليوم في وضع أفضل من وضع أجدادنا.

الموقف من الأنظمة هو كما أشار إليه الدكتور بشير.. الموقف حركي ومتغير بحسب كل قطر وبحسب موقف كل نظام.. إذا ذهب نظام نحو الأمريكان، فليس أمامنا سوى أن نعامله كما نعامل الأمريكان الغزاة.. وإذا نظام ما أبدى استعدادا للمصالحة، على قاعدة مقاومة الغزو والاستعمار الجديد، فإن على الحركة الإسلامية وعلى المعارضات وعلى القوى الناهضة أن تتصالح معه..

الأخ عز الدين ألح على أن الطرف الأمريكي يعاني من مأزق نظري في موضوع الديمقراطية، بين الدعوة إليها، وبين خوفه على مصالحه منها.. ولكننا نحن نواجه مأزقا عمليا، وهو غير قليل الأهمية.. ويتمثل هذا المأزق في أننا نواجه عدوا ليس له أي ذرة من أخلاق.. نحن نواجه عدوا ليس أمامه حد في استعمال العنف والقتل والتدمير.. نحن نواجه عدوا لا يقف عند حد في استعمال قوته العسكرية الكاسحة، والأمر قد يصل في النهاية إلى استعمال أسلحة الدمار الشامل.. ما وقع في العراق وما وقع في أفغانستان يكشف عقلية هذا العدو الذي نواجهه.. لقد استعمل في العراق اليورانيوم المنضب.. وفي أفغانستان استعمل اليورانيوم، بكثافة تصل ما بين 200 إلى 800 ضعف ما استعمله في العراق، مما يعني تخريبا للبيئة.. تخريبا للبلد، وجعله غير قابل للسكن فيه مستقبلا.

ولكن بالرغم من كل ذلك.. وبالرغم من أن المعركة ستكون طويلة وقاسية، وستتسبب في خسائر هائلة في صفوفنا.. وقد تستعمل فيها الأسلحة النووية وباقي أسلحة الدمار الشامل، بالقدر الذي نبديه من مقاومة لهذا الغزو وهذا الاستعمار.. إلا أن المعركة ستكون لصالحنا في النهاية، لأن أوضاعنا كما كان يصفها الإخوة في تحسن، وهي أفضل من أوضاع أمتنا حين واجهت الغزوة الاستعمارية السابقة، ونجحت في دحرها، وردها خائبة..

إنني لا أستبعد أن أن يثخنونا بجراح كثيرة.. أن يخربوا أقساما من أوطاننا تخريبا، قد لا تنصلح بعده.. قد يلوثوها بالأسلحة النووية، التي تعمر آثارها القاتلة والمدمرة ملايين السنين، مما يجعلها غير قابلة للعيش فيها مستقبلا.. لكنهم لن يفعلوا بذلك سوى أن يقتلوا أنفسهم أولا قبل أن يقتلوا منا الكثير.. إنه سيكون انتحار ذاتي لكل تاريخ الحداثة الغربية وتجربتها الطويلة، التي ستنتهي كل شعاراتها البراقة، التي فتنت لفترة طويلة من الزمن، نخبا كثيرة في العالم، إلى حقيقة مرة.. وهي أنها حداثة في أساليب القتل، وحداثة في أساليب الدمار، وإذن هي حداثة لا قيم لها ولا أخلاق سوى أخلاق الدمار.

(المصدر: العدد السابع من مجلة أقلام أون لاين)

الرجوع إلى الحق فضيلة

بقلم : د صالح كركر

نعم أعتذر اعتذارا صريحا صادقا قبل كل شيء للسيد الطاهر بن حسين الذي آذيته في شخصه بكلام لا يليق بمناضل سياسي مثلي، كما أعتذر أيضا للوكالة الوطنية تونس نيوز للأنباء، هذه الوكالة الحرة المستقلة و الواعدة بكل خير، عما تسببت لها فيه من حرج في مهمتها الاعلامية النبيلة، و أعتذر في نفس الوقت لكل السادة القراء الأعزاء، الذين لا يريدون قطعا قراءة مثل هذه العبارات التي لا تشرف في الأصل المثقف و السياسي الحقيقي في بلادنا. و أتذر في الأخير لنفسي المترفعة و المتجاوزة من ظلم نفسي الانفعالية المتهاوية و من جهلها.

ففي مقالة لي بعنوان : "ليس هناك هر يصطاد إلى الله" نشرت لي بالوكالة المذكورة  بتاريخ يوم الإربعاء 19  مارس 2003، وردت تسرعا أو غفلة أو انفعالاعبارة، إن كانت جارحة لشخصية السيد الطاهر بن حسين، فهي مضرة بي شديد الضرر لأنها تضعني في تناقض تام مع ما أدعو إليه من همة أخلاقية عالية في الحوار بين المتحاورين في بلدنا مهما كانت درجة الاختلاف و التباين بينهم. فالجميع في بلدنا يعلم أنني أختلف جملة و تفصيلا مع السيد الطاهر بن حسين في قناعاته السياسية و الإيديولوجية و الفكرية، و رغم أن السيد الطاهر بن حسين كثير الاستفزاز لمن لا يروق له إنا نعتهم بالظلاميين، إلا أن كل ذلك لا يخول لمثلي و لما أدعو له من أخلاق و قيم و مثل، أن أسبه أو أجرحه في شخصه، هو أي شخص غيره، لكن الإنسان، مهما تحكم في أعصبه يبقى ضعيفا محدودا. و لذلك فأنا إذ ألوم نفسي عن ضعفها و انفاعلتها أتذر مجددا للسيد الطاهر بن حسين و لكل من جرحتهم عبارتي,

و بهذه المناسبة أعبر أيضا عن تعاطفي المطلق مع السادة المشرفين على وكالة تونس نيوز الوطنية ضد كل المناوئين لها و المعترضين لها في سبيلها و المعرقلين لها لنشاطها من أجل رفع الاحتكار الإعلامي في بلادنا و تحرير الفكرة و المعلومة بغاية تنوير الجميع.

  

                                                                                     صالح كركر

                                       منشط فضاء الحوار من أجل الحريات و الديمقراطية في تونس

                                       و ريس تحرير صحيفة المناضل الشهرية الفرنسية و العربية

                                                            18 مـــــــــــارس 2003

تعليق:

 

ونحن بدورنا نشكر السيد صالح كركر جزيل الشكر على روحه الرياضية العالية وعلى هذه الأريحية النادرة على الساحة السياسية التونسية في التعاطي مع الخطإ. فكل بني آدم خـطّـاء وخير الخطائين التوابون ولا معصوم إلا الأنبياء والرسل. وبهذه المناسبة نجدد الدعوة إلى مزيد من الحوار البناء بين جميع أبناء الوطن لأننا نعتقد جازمين أن التونسيين قادرون تماما على بناء ديمقراطية حقيقية فيما بينهم – بكل ما فيهم أفرادا وأحزابا ومنظمات وهيئات من إيجابيات وسلبيات – دون أي تدخل خارجي من باريس أو غيرها وقبل أن تنهمر على رؤوسنا صواريخ ديموقراطية بوش ورامسفليد وتشيني والجنرال فرانكس!

هيئة تحرير تونس نيوز

وفيما يلي نص مقالة السيد صالح كركر في صيغتها النهائية المنقحة:

 

 

 

ليس هناك هر يصطاد إلى الله...

(

النص المنقح

)

 

بقلم : د صالح كركر

            كل ما نكتبه فنحن نتوجه به بالدرجة الأوى إلى الشعب التونسي، و خاصة إلى شريحة الشباب منه، و ذلك لمده بالمعطى و تنوير و مد قنوات الحوار و تجذيرها معه. كما نتوجه بما نكتبه أيضا إلى العقلاء و الموضوعيين من المثقفين و أصحاب الرأي في كل المجالات و خاصة في المجال السياسي، من أجل مدهم بالمعطى و تنويرهم بها، و خاصة من تنشيط حركية الحوار و التدافع معهم من أجل تجذير التعددية الفكرية و تعددية الخطاب و تقوية العقلية النقدية الخلاقة في المجتمع و إيجاد دينامكية إبداعية فيه. كما نتوجه بكتاباتنا في الأخير إلى التاريخ، أمين الذاكرة الجماعية لقومنا  و للبشرية كافة، حتى نتركها شهادة لنا و لغيرنا، أو علينا و على غيرنا. ذلك لأن الأقوال غير المدونة لا يحتفظ بها التاريخ و لا يعتمدها كحجة و دليل. و كل ما لا يترك أثرا مكتوبا أو مصورا أو مسجلا يموت بمرور الزمن و يبقى له أثر,

            في المدة الأخيرة اعتنى بعض الفرنسيين من اليسار و اليسار المتطرف بمعية أحد الدارسين و المتتبعين للحركات الإسلامية عموما و للحركة الإسلامية في بلادنا على وجه الخصوص، و كذلك للمعارضة و للساحة السياسية عموما في تونس، بتنظيم ندوة وطنيو أو لقاء عمل بين مختلف أطراف المعارضة التونسية. و قد قاموا على وضع برنامج اللقاء، و على تحديد قائمة الشخصيات التي يرغبون، حسب أهداف معينة واعية، في حضورها. كما حددوا تكاليف هذا اللقاء، و التي سوف لن تقل عن الأربعين أو الخمسين ألف دينار، متعهدين بتوفير المبلغ. و هذا العمل لا يمكن أن يكون عمل بر مطلقا لأنه لم يصدر عن أناس أبرار بقدر ما هو عمل مسموم مبيت مطلوب لأهداف خبيثة معينة و مطلوبة مسبقا. كما لا يمكن لهذا العمل أن يكتب له النجاح و ذلك لأسباب عدة نذكر منها، على سبيل التدليل و ليس على سبيل الحصر، ما يلي:

            أولا ـ مثل هذا العمل لا يمكن أن يقوم به إلا المعنيين به من أهل البلد و ليس غيرهم من الأجانب عن الوطن، فهو تماما مثل بيت الزوجة التي لا يمكن أن يدخله من الرجال الأجانب عن الزوجة دون أن يطعن في استقامتها و عفافها و وفائها لزوجها. فهذا العمل من هذا الجانب مطعون في شرعيته و في ولائه.ذلك أن أي شأن سياسي دقيق يهم الحكم و الحكام أو يهم المعارضة في بلد لا يجوز له أن يكون إلا من اختصاص أهل ذلك البلد و ليس من اختصاص غيرهم إلا إذا كان الطالبون لهذا العمل خونة تبعا للغير. ثم نحن نتساءل لماذا قيادات المعارضة لا يقومون بهذا العمل بأنفسهم دون الرجوع إلى الأجنبي؟ هل هو عمل صعب يتطلب مهارات و خبرات رفيعة و دقيقة لا يستطيع القيام بها إلا الأجنبي؟ أم هل نحن قوم لا ننقاد  لبعضنا و لا نسلموا لأبناء جلدتنا، و لا ننقاد و نسلم إلا للأجنبي و نحن أذلة؟ لماذا كل هذا الوهن و العجز؟ لماذا كل هذا التنافر من بعضنا و الحقد على بعضنا؟ هل هو قدرنا أن يأتي الأجنبي البعيد عنا و الحاقد علينا للتقريب و للمصالحة بيننا؟ أية ديمقراطية نستطيع تطبيقها في بلدنا و بعضنا يرفض البعض الآخر و يتجاهله بسبب خلافات حزبية أو إيديولوجية، و بعضنا يأتمن الأجنبي و يواليه و يطمئن إليه أكثر مما يطمئن لأخيه التونسي و يواليه و يطمئن إليه. قيل لي دون أن أطلب الحضور في أي وقت من الأوقات في هذا اللقاء، في معرض التدليل عن  عدم دعوتي لحضوره، أن حضوري يزعج البعض من اليسار و كذلك حركة النهضة نفسها و يمنعها من الحضور في اللقاء. تأمل في هذا المنطق الغريب و في هذا التصرف الأخرق يا شعب تونس و قل فيه قولتك، قولة الفصل. تأمل يا شباب تونس في هذا التصر و تعرف على ما ينتظرك من بعض قيادات هذه المعارضة من مصادرة و رفض و تكميم و منع و تجاوز و عدم اعتبار، و احزم أمرك أيها الشباب و حدد مواقفك و انخرط في النضال من أجلها قبل فوات الأوان و قبل أن يفرض عليك ما لا تريد.

            ثانيا ـ لقد بينت العديد التجارب الدامغة أن مثل هذا العمل لا يثمر أبدا و ذلك لأسباب عدة، نذكر منها. أولا لأنه عمل مورد تابع للأجنبي و موكول إليه، و قد أثبت التاريخ أن العمل المورد  و التابع لا يثمر و لا يؤتي أكله مهما كان مجاله، إقتصاديا كان أو سياسيا أو غيره. فالنبتة هي بنت تربتها و لا تنمو و تؤتي ثمارها و أكلها الطيب إلا فيها. فلقاء المعارضة الجزائرية، على سبيل المثال، الذي حصل برومة في شهر جانفي من سنة 1995، و الذي نظمته لها مجموعة من الكنسيين الإيطليين لم ينتج عنه شيئ و ذهب أثره هباء منثورا، و لم يبق منه إلا حادثة لا أثر لها سجلها التاريخ و ماتت على إثر مرور الزمن عليها. و نذكر كذلك، دائما على سبيل المثال، حادثة أخرى من هذا القبيل سجلها لنا التاريخ و التي كانت عواقبها في منتهى الخطورة، و مرارتها تتجاوز مرارة العجرم. و تتمثل هذه الحاثة في الكيفية التي التأمت بها ندوة المعارضة العراقية. لقد بقي أطراف هذه الأخيرة زمنا طويلا يرفضون التنازل لبعضهم بعضا من أجل اللقاء حول مائدة مستديرة تجمعهم بمبادرة ذاتية منهم من أجل الحوار حول وضعهم كمعارضة و كذلك من أجل الحديث حول وضع بلادهم و الاتفاق بينهم على خطة عمل مشتركة تخرجهم و تخرج بلدهم من الأزمة. و بقوا على هذا الحال من الرفض و التنافر و من عدم التسليم و الانقياد لبعضهم بعضا حتى قصدهم السيد الأمريكي و عرض عليهم خدماته المسمومة. فانصاعوا له أذلة صاغرين و قلوبهم تكاد تطير من صدورهم فرحا، و قبلوا مقالاته و وعوده الكاذبة و كأنها وحي من السماء. و لا يزال السيد الأمريكي بهم حتى استوعبهم في أخطبوط مخابراته. و لا يزالون هم به حتى أعطوه طائعين كل ما لديهم من معلومات و معطيات و أسرار حول بلدهم. فهم بذلك في حكم من خان الوطن خيانة عظمى و فتح أبواب كل الحصون أمام العدو الغزاة، فدخلوا البلاد دون أن يخسروا رصاصة واحدة. لقد خانت فعلا المعارضة العراقية وطنها و باعته للغازاة و قدمته له على طبق من ذهب، إلا أنها عجزت مع ذلك عن قبض ثمن خياتها. و ها هي جيوش أمريكا على أبواب بغداد. كل هذا يبين لنا بجلاء أن عملية تقرير المصير لا يمكن مطلقا أن تتم على طريق الأجنبي أبدا، و مهما تظاهر هذا الأجنبي بالتعاطف و المودة. ثانيا، مثل هذا العمل لا يثمر لأنه ليس مبنيا على الصدق و الإخلاص في النضال الوطني بقدر ما هو مبني على حسابات خسيسة من طرف هذا الجانب أو من طرف ذاك. فالجميع في مثل هذا العمل يبيت الكيد للجميع. و الجميع يجذب الغطاء لجانبه. و الأجنبي يجذب الغطاء لجانب حلفائه و من يحفظون له مصالحه في البلاد. فالذين يعدون لتنظيم  هذه الندوة الوطنية للمعارضة التونسية، بما أنهم من السيار و أقصى اليسار الفرنسي، قرروا أن يكون ثلاثة أرباع المساهمين في هذه الندوة من اليسار و أقصى اليسار في تونس، هذا اليسار في تونس الذي لا يمثل أكثر من ثلاث في المائة. أراد له المنظمون الأجانب أن يمثل في هذه الندوة المزعومة ما يزيد عن البعين في المائة، أي بثلاثة أرباع المشاركين فيها. و هذا التصرف لا يبرره إلا منطق اللا منطق و منطق التبعية المذلة. ثالثا و من جهة أخرى لا يمكن لمثل هذالعمل أن يكتب له النجاح لأنه عمل منبت عن الجماهير و مدبر من وراء ظهره و على حسابه. إن معظم الأطراف المزمع تشريكها في هذه الندوة هي أطراف منبتة عن الجماهير في انقطاع عام عنها، وهي بذلك لا تطمح أن تستمد منها شرعيتها، وهي بالتالي مضطرة إلى البحث عن شرعية لها مزيفة و مرفوضة من قبل الشعب، من الخارج. إن هذه الندوة المعروضة ليست وطنية كما يزعم و إنما هي تابعة للأجنبي ولا يليق بالمناضلين و الصامدين من الوطنيين أن يقبلوا بالمشاركة فيها، فذلك يدنسهم و يشكك في مصداقيتهم.

            ثالثا ـ إن هذه الندوة إذا قدر لها أن تنتظم فسيكون كل ما سيحصل فيها من مداولات و خلافات و قرارات و من قائمات لكل الحاضرين من نصيب أجهزة الاستعلامات الداخلية و خاصة الخارجية. ذلك لأنه هناك من بين المنظمين لهذا العمل المسموم شخص على الأقل نحسبه بشيء من اليقين من بعض أجهزة الاستعلامات و اختصاصه على ما يبدو هو العناية بالطبقة السياسية في تونس و جمع كل المعلومات عنها من أبسطها إلى أخطرها. و فعلا لقد تمكن هذا الشخص من اختراق الصفوف و من نسج علاقات واسعة في تونس، يصعب على أي مسؤول من مسؤولي المعارضة التونسية أن ينسج مثلها. فالملاحظ المنتبه يجده حاضرا في كل ملف من ملفات المعارضة التونسية.

و لما اعترضت شخصيا على تنظيم هذه الندوة راسلني هذا الشخص إيلكترونيا و سبني و شتمني و هددني و كأنه المقيم العام الفرنسي للبلاد التونسية أيام الحماية الفرنسية و اتهمني بالعمالة للطاغية التونسي. فرددت على رسالته برسالة قلت له فيها لا أسمح لك مطلقا باستعمال هذا الأسلوب معي، و القضية هي تونسية صرفة، بين أطراف تونسية، فما دخلك فيها وافع عنها يدك، و لا يحق لك أن تتدخل فيها اللهم إذا طلبت الجنسية التونسية و أصبحت مواطنا تونسيا حرا. و قد قلت له هذ الكلام معتبرا إياه بشكل مقصود موجه له كلطمة حتى يذوق خساسة كيده و اسبلاهه و تطاوله على الآخرين. لقد نسي أو تجاهل صاحبنا أنني إنسان متمرد على الباطل مهما كان نوعه و مصدره، و متمرد على التقليد مهما كان نوعه و مجاله، ليس فقط على التقليد و الجمود في المجال الإسلامي فحسب، بل على التقليد و الجمود أينما وجد، و بالأساس إلى جانب المجال الإسلامي، في المجال السياسي. ذلك أنني أعتبر المجال السياسي من جهة الحكم و من جهة جزء لا يستهان به من المعارضة مجال موبوء و مسموم، لا يسوده إلا الجبن و الانحلال و النفاق و التعارف على الباطل و التعاون على أساسه و التعامل به بشكل معتاد و بدون استحياء و لا حرج و لا خجل. لقد آن الأوان للساحة السياسية في البلاد أن تطهر و تتغير جذريا. و قد اخترت هذا الطريق الصعب، متعرضا و مستهدفا لكيد و حقد هذه المعارضة الفوقية المريضة و المنهكة، مراهنا، بعد الله، على الشعب و خاصة على شريحة الشباب فيه وقدراته العظيمة و الخلاقة. فإما أن يمنحني الشعب ثقته و أعده أن أغير في اتجاه الأحسن و الأفضل و الأيسر على الجميع في كل المجالات في البلاد، و إما أن يحجب عني هذه القثة وهو صاحب الحق الأول و الأخير في ذلك، و أكون مع ذلك سعيدا و مطمئنا بشرف التبليغ و التنبيه و إحداث الرجة في العقول و البصائر و الأبصار. أما صاحبنا الفرنسي هذا الذي يريد توجيه المعارضة و التأثير في عملية تقرير المصير للشعب التونسي فسوف لن أذكر اسمه لاعتبارات معلومة لا تخفى على أحد، و من يعرفه فهو يعرفه و من لم يعرفه فهو يستطيع معرفته متى شاء بسهولة.

            رابعا ـ سبب آخر في منتهى الأهمية و الواقعية يترك هذه الندوة، حتى و إن حصلت، لا يمكن أن يكتب لها النجاح أبدا و لا يكون مصيرها إلا الفشل الذريع. و هذا السبب يتمثل في البون الشاسع الذي يفصل بين الأماني و الواقع. فالأماني تفرض، خاصة من طرف الوطنيين الصادقين و أصحاب النوايا الحسنة، أن تنتظم ندوة وطنية بين كل تنظيمات المعارضة، و أن ينتج على أساس تلك الندوة جبهة وطنية صلبة، تقوم بتقوية المسيرة النضالية و تضييق الخناق على السلطة المتعجرفة و الفاسدة إلى حد الإطاحة بها. و تقوم بإعداد البرامج لحكم البلاد بعـد سقوط السلطة، و تشكل حكومة ظل و تعلن عنها من أجل أن تتولى مهامها حينما تحين الفرصة. هذا من جانب الأماني و ما تأمل فيه النفوس الصادقة. أما من جهة الواقع فالأمر يختلف تماما و لا يزال مرا مرارة لا تحتمل، وهو على نقيض الأماني تماما. فالساحة السياسية في البلاد لا تزال تشكو من أمراض خطيرة و من جراح عميقة تنزفا دما و تستنزف كل الطاقات. فهذا محمد الشرفي، و شريحة واسعة من اليسار من ورائه، لا يزالون على تحجرهم و تزمتهم أكثر من ماركس و لينين و ستالين و ماو قبل موتهم، فكل العالم تغير إلا هم لم يتغيروا في حقدهم على الله و دينه و عباده المؤمنين، وبقوا مثلما كانوا دائما ليس لهم من هم إلى يوم الناس هذا إلا ضرب الإسلام و كل ما ينتسب إليه من فكر و ثقافة و سياسة و أشخاص. فهم في هذه المدة الأخيرة، على أساس من الكذب المفضوح و البهتان البين، أقاموا الدنيا و لم يقعدوها من أجل خطبة قام بها أحد الأئمة في البلاد منذ سنة تعرض فيها بالنقد الشديد المدعوم بالحجة و الدليل مثلما يلزم لكتا الشرفي "الإسلام و الحريرية... سوء التفاهم التاريخي"، محاولين بذلك تجنيد كل اليسار و اللائكيين الحاقدين على الدين و المتديينين من وراءهم. و هذا المسمى الطاهر بن حسين لا يكتفي بما بذره من بلبلة على أساس من الكذب و البهتان فيقول: إن مسألة الإمام خليف لم تنته. أي أنه ينوي المواصلة في كذبه و بهتانه و تضليله، مستعملا مع من اتبعهم من اليسار و العلمانيين الحاقدين و من البسطاء السذج المضللين، حادثة خطبة الإمام عبد الرحمان خليف لضرب الإسلام و الثقافة الأسلامية و قطاع الأئمة و الإسلاميين و كل ما يتصل بالإسلام في آن واحد. إلى جانب ذلك لم يستح هذا الطاهر بن حسين أن يتساءل و يطلب من حركة النهضة أن تجاريه و رهطه في كذبهم و بهتانهم، و تدين الشيخ عبد الرحمان خليف، و ذلك بغاية خبيثة ماكرة من طرفهم تتمثل في تفجير الصراع و التصادم و تبادل الاتهامات بين حركة النهضة و الشيخ خليف و قطاع الأئمة عموما، و بينها و بين بقية الإسلاميين في البلاد، و كذلك بين قيادتها و بين قواعدها الذين سينتقدونها بشدة إذا فعلت إلا أنها لن تفعل ما يريده هذا المتشنج المغالي في تشنجه و عدائه. هذا الشخص المتشنج شديد التشنج ضد الإسلام و الإسلاميين سيحضر الندوة المزمع عقدها، مصحوبا و مدعوما بعدد هائل من أنصاره و أنصار سيده محمد الشرفي. فمن يقدر أن يتصور كيف سيكون هذا المخلوق الشاذ متعاونا مع النهضة أو مع بقية الأسلاميين حول مائدة الحوار و تبادل الآراء؟

            من جهة أخرى  فحركة النهضة مهما بلغ تطورها و مرونتها وانفتاحها على الآخر، فنحن لا نحسب أنها ستقبل بتحديات اليسار المتطرف و تهجماته المتكررة على كل ما هو إسلام و إسلاميين، واستفزازاته المتعمدة. و سوف لن تستطيع الاتفاق معه على مائدة الحوار على شيء. و سيخرج أصحابها و ممثلي اليسار المتطرف متشنجي الأعصاب أكثر بكثير مما دخلوا به اللقاء. و ستتطور الحرب بين الطرفين بشكل خطير بعد اللقاء، خاصة من جهة اليسار المتطرف المعروف بكثرة استفزازاته و تعدياته الظالمة. كما يحسن التذكير هنا بأن حركة النهضة مهما بلغ تطورها في الانفتاح على الغير، من غير الإسلاميين، و الاعتراف به فقد بقيت شديدة الانغلاق عن الأطراف الإسلامية الأخرى في البلاد، متجاهلة وجودهم، مترفعة عنهم و كثيرة الاتهام لهم، محتكرة للساحة و الصفة الإسلامية. و سيساهم هذا التصرف من النهضة في تأزيم الوضع على الساحة الإسلامية في البلاد، ثم في إضعاف النهضة ذاتها و ربما في تلاشيها تماما. كما سيساهم ذلك في تلاشي صدقيتها في توجهها الديمقراطي وهو ترفض التعددية ضمن الساحة الإسلامية و تنتهج سياسة احتكارها.

            هذه مجرد أمثلة بسيطة جدا عرضناها للتدليل عن التأخر الشديد للواقع عن المثال. فبينما الجميع ينشد على مستوى الخطاب بحماس كبير أنشودة الديمقراطية، على مستوى الواقع مع الأسف الشديد تشتكي الساحة السياسية من افتقار كبير لأبسط السلوكيات و الممارسات و التربية الفعلية الديمقراطية. فكيف يمكن، مع هذا الوضع المرضي و المسموم الذي تعيشه المعارضة، لندوة "وطنية" للمعارضة أن تنجح و تخلف نتائج عملية مفيدة للبلاد؟

            و هكذا فالندوة الوطنية الحقة، ضمن هذا الوضع المرضي و دون أن نغالط و نوهم أنفسنا، تبقى أملا بعيدا و صعب المنال.

            ما هو البديل عن ذلك الندوة الوطنية ما دامت مستحيلة النجاح في الوضع الراهن ؟

            ليس هناك بديل آخر عن الندوة سوى التحالفات الجزئية بين أطراف متقاربة القناعات و مستعدة للعمل المشترك بينها دون مناورات و لا حسابات خسيسة و لا طعن في الظهر و لا أنانية و استغلال للآخر و لا تقديم و لا تضخيم للمصالح الشخصية المقيطة على حساب المصلحة الوطنية العليا. لهذا السبب فنحن دعونا إلى العمل الجبهوي بهذه الشروط، و ساندنا دعوة القاضي المتمرد المختار اليحياوي للعمل الجبهوي بهذه الشرط أيضا. فلا بد أن يتكون قطب سياسي معارض في البلاد، يكون متميزا عن غيره، من بقية أطراف المعارضة، بجديته و تجرده و ترفعه و في قربه بل و تلاحمه مع الجماهير، و كذلك في قربه من احترام شروط اللعبة الديمقراطية. يقوم بتحرير البلاد، و يسهر على حل مشاكله و على زرع التربية الديمقراطية في النفوس و تعميقها فيها.            

 

                                                                                     صالح كركر

                                       منشط فضاء الحوار من أجل الحريات و الديمقراطية في تونس

                                       و ريس تحرير صحيفة المناضل الشهرية الفرنسية و العربية

                                                            18 مـــــــــــارس 2003

 

 
Mieux comprendre l’hyperpuissance américaine
 

 

Par  Chokri Hamrouni

 

« L’hyperpuissance américaine », un terme en vogue de nos jours, mais qui ne date pas d’aujourd’hui. Les américains ne l’ont pas découvert ni développé après les évènements tragiques du 11 septembre. Il faut revenir au début des années quatre-vingt-dix et l’abandon de la thèse du déclin des USA pour mieux comprendre l’approche hégémonique et belliciste de l’administration Bush.     

La fausse piste du déclin

Le pacte de Varsovie s'est autodissout le 1er juillet 1991 et l'URSS a implosé en décembre de la même année. Le vainqueur aurait dû célébrer sa victoire et regarder l'avenir avec confiance, note E.Glaser (1998); la fin de l'URSS ne marquait-elle pas la disparition d'une menace terrible, d'un ennemi implacable, ne laissait-elle pas les États-Unis seuls maîtres du monde? Il n'en a rien été, du moins dans un premier temps. Les États-Unis ont vécu la fin des années quatre-vingt et le début des années quatre-vingt-dix dans le doute.

 

En 1987, Paul Kennedy publie Naissance et déclin des grandes puissances. Transformations économiques et conflits militaires entre 1500 et 2000. Il y dégage la notion de surexpansion ou de surengagement impérial (imperial overstretch): la puissance militaire repose d'abord sur la puissance économique; or, avec le temps, le poids des dépenses militaires et plus généralement le coût des engagements extérieurs deviennent un fardeau qui érode la compétitivité économique et entraîne ainsi le déclin. "Les intérêts et les engagements américains dans le monde sont actuellement bien lourds pour que les États-Unis puissent les défendre simultanément"[1] [1] .

 

Et ce thème du déclin américain, qui revient d'ailleurs périodiquement dans les analyses consacrées aux États-Unis connut pendant quelques années une grande faveur auprès des spécialistes des relations internationales. L'effondrement parallèle et de plus en plus largement perceptible de l'URSS empêchant de voir en celle-ci le rival triomphant, c'est au Japon que l'on crut trouver la puissance montante qui allait supplanter les États-Unis politiquement, comme il semblait être en passe de le faire dans le domaine économique[2] [2] .

 

E.Glaser évoque deux éléments qui ont contribué à l'impression de déclin. Tout d'abord: la comparaison avec l'hégémonie américaine au sortir de la Seconde guerre mondiale et le sentiment que la disparition de l'URSS a privé les États-Unis de ce qui justifiait leur rôle de super-puissance. Ensuite: les américains ont eu un sentiment de perte d'identité lié à la disparition d'un ordre stable et bien connu dans lequel ils constituaient l'un des deux pôles d'organisation. La disparition de l'autre pôle crée un déséquilibre, voire un manque. Pour certains, la fin de l'URSS ne peut qu'entraîner la disparition de la notion même de superpuissance, celle-ci n'étant que le produit de la rivalité États-Unis/URSS, tant nucléaire qu'idéologique[3] [3] . Gabriel Robin n'avait-il pas écrit: "On n'est pas superpuissance tout seul; l'une ne l'est vraiment que par rapport à l'autre dans une relation à deux où la menace de la première sert de justificatif à la mission de la seconde et vice versa"[4] [4] .

Le flottement sensible de la politique étrangère américaine au début des années quatre-vingt-dix, son incapacité à dégager une vision claire du rôle du vainqueur de la guerre froide dans le monde nouveau ne pouvaient que conforter l'idée du déclin, [E.Glaser, 1998].

 

Jusqu'à une époque récente Marisol Touraine (1995), expliquait la crise du modèle américain par la fin de l'affrontement idéologique "le temps du conflit entre des modèles idéologiques opposés était révolu, il n'y avait plus désormais de problème qui ne puisse se résoudre à l'intérieur du modèle américain"[5] [5] ; pour l'historien Richard Hofstadter, "l'Amérique n'a pas d'idéologie: elle en est une"[6] [6] .

D'une certaine façon, ajoute M.Touraine, les États-Unis ne conçoivent plus de fondement légitime à leur interventionnisme dès lors que le bien (le libéralisme politique et économique) triomphe du mal (le communisme); mais ils n'acceptent pas pour autant que leurs alliés tentent de mettre en place leur propre conception de la liberté, de la démocratie, du commerce et de la sécurité internationale. Ce qui est en jeu est bien la déclinaison particulière, en Europe, en Asie, de principes de portée universelle.

 

De nos jours, ces doutes sont largement oubliés, la puissance américaine est une évidence universellement reconnue. Il faut croire que, pendant quelques années, la rapidité des changements avait empêché de percevoir le véritable séisme dans la configuration des rapports de force que constituait la fin de l'URSS. La disparition d'une super-puissance n'a pas soudainement rendu le monde multipolaire. "Deux moins un n'égale pas cinq ou six mais un. Le système international est devenu unipolaire et le restera selon toute vraisemblance dans les années à venir", aime à rappeler E.Glaser[7] [7] .

Le messianisme américain de retour 

"Je ne viens pas seulement faire l'éloge de l’«ère post-guerre froide », je viens l'enterrer. Cette expression décrit (_) ce qui a été démantelé, pas ce que nous sommes en train de bâtir"[8] [8] . Les mots sont de l'assistant de Bill Clinton  pour les affaires de sécurité nationale, Samuel Berger. Ils sont, selon A.Valladão, caractéristiques de l'optimisme de l'élite gouvernementale à Washington et de sa pleine conscience de représenter, de nos jours, le grand architecte d'un monde nouveau. Et celui-ci n'est plus confié au seul territoire américain —ou bien à l’occident uniquement—, mais s'étend désormais à l'ensemble de la planète. Il s'agit selon le responsable américain "d'encourager les forces positives de l'intégration globale —économique, technologique, politique— tout en empêchant les forces de désintégration de dominer l'avenir"[9] [9] .

Cette sorte de nouveau messianisme, ajoute Valladão, n'est pas simplement la poursuite d'une vieille tradition américaine. Elle s'appuie sur des réalités bien tangibles qui placent les États-Unis, dans la position, provisoire peut-être, mais inédite, de superpuissance mondiale sans aucun concurrent sérieux. Les États-Unis, en effet, concentrent à eux seuls les trois grands attributs de la puissance: militaire, économique et culturelle[10] [10] .

 

 Mondialisation ou américanisation

 

L'hégémonie américaine tient à deux faits, liés pour partie aux États-Unis eux-mêmes, pour partie à leurs concurrents potentiels, dont la conjugaison peut se résumer simplement: les États-Unis sont les seuls à disposer de tous les éléments de la puissance, géographiques et humains, économiques et militaires, scientifiques et culturels, matériels et immatériels_ Moins d'une dizaine de pays peuvent les surpasser dans l'un ou l'autre de ces éléments, moins de cinq peuvent les surpasser dans plusieurs; aucun ne peut rivaliser avec eux dans tous.

 

Pays-continent (9,3 millions de kilomètres carrés, quatrième rang mondial), ouvert sur l'Atlantique et l'Europe comme sur le Pacifique et l'Asie, doté d'une population nombreuse (270 millions d'habitants, troisième rang mondial), les États-Unis sont dotés d'importantes ressources naturelles. Dans le domaine agricole, ils sont le premier producteur mondial de céréales, de maïs, de soja, de bois, le deuxième producteur de coton, d'agrumes, de porcs; troisième pour le blé et les bovins. Au total, leur agriculture est largement la première du monde. Dans le domaine minier, ils sont le deuxième producteur mondial de pétrole, de gaz naturel, de charbon, d'or, d'argent, de cuivre.

 

Ces richesses leur donnent une grande indépendance vis-à-vis du reste du monde, dont ils sont plus souvent les fournisseurs que les clients. Mais, surtout, elles ont été exploitées par le peuple américain pour bâtir ce qui est de très loin la première puissance économique de la planète. La bonne santé actuelle de leur économie rend manifeste cette puissance. Les États-Unis connaissent depuis 1992 une phase de croissance exceptionnellement longue (plus de 2% par an et plus de 3% en 1994 et 1997) qui leur a permis de retrouver le plein-emploi et de rééquilibrer le budget de l'État, qui pour la première fois depuis trente ans a été présenté en excédent pour l'année 1999, le tout sans inflation (2,2% en 1997)[11] [11] .

 

Ensuite, et compte tenu de la transformation de la puissance, des conditions de son exercice depuis la fin de l'ordre bipolaire et de l'émergence de ce que Joseph Nye appelle le soft power, les États-Unis restent particulièrement bien placés. L'américain est devenu la langue universelle de communication, des scientifiques comme des touristes, des responsables politiques ou administratifs comme des industriels. Les États-Unis sont largement dominants dans des secteurs tels que le cinéma, la télévision, la musique, la mode, etc. L'industrie du divertissement est le deuxième secteur dans les exportations américaines, immédiatement après l'aéronautique. Parmi les dix marques commerciales les plus connues dans le monde, on trouve huit marques américaines: Mc Donald's, Coca-Cola, Disney, Kodak, Gillette, Levi's, Microsoft, Marlboro; seules une marque japonaise (Sony) et une marque allemande (Mercedes) entrent dans ce palmarès[12] [12] .

 

Les États-Unis sont aussi la source du processus d'innovation technologique, financière et administrative qui bouleverse la vie économique de toute l'humanité. La révolution de l'informatique et des télécommunications, l'invention de nouveaux produits d'investissement boursier et la déréglementation des marchés financiers, la restructuration brutale des entreprises et les nouvelles techniques de management, en somme l'ensemble des nouveautés économiques qui se diffusent à travers la planète, sont d'origine américaine [Valladão, 1997].

 

Enfin, la maîtrise par les Américains des grandes institutions internationales est inégalée, note E.Glaser. Ils sont membre permanent du Conseil de sécurité de l'ONU, avec à ce titre un droit de veto sur toutes les décisions prises par le Conseil, les seules qui aient force obligatoire dans le système des Nations unies, dont ils sont le premier contributeur, avec 25% du budget ordinaire et plus de 30% du budget des opérations de maintien de la paix; membre du G7-68, le groupe des nations les plus riches du monde, au sein duquel on tente de piloter l'économie mondiale; membre de l'Organisation de coopération et de développement économiques (OCDE), qui rassemble les pays développés, et de l'Organisation mondiale du commerce (OMC); ils sont également le premier contributeur au sein du FMI avec une quote-part de 17,78%, ce qui leur donne une part correspondante des droits de vote[13] [13] , et de la Banque mondiale, dont le président est toujours un Américain. Ils sont membres d'un certain nombre d'organisations régionales importantes au sein desquelles ils ont un poids déterminant, dans leur zone géographique: l'Accord de libre-échange nord-américain (ALENA), l'Organisation des États américains (OEA), l'Asie-Pacific Economic Coopération (APEC); mais aussi en Europe: l'Organisation du traité de l'Atlantique Nord (Otan), dont ils sont le pilier, et l'Organisation pour la sécurité et la coopération en Europe (OSCE) .

 

Mais plus encore que la simple appartenance à toutes ces organisations, ce qui caractérise les États-Unis, c'est la place prépondérante qu'ils y occupent, leur capacité à influencer les débats, à orienter les décisions, à utiliser le cadre multilatérale pour promouvoir leurs propres intérêts, comme leur capacité à s'affranchir de ce cadre lorsqu'il leur semble pesant .

 

E.Glaser (1998), nous rappelle que la Guerre du Golf a montré à quel point les États-Unis pouvaient instrumentaliser une institution, en l'occurrence le Conseil de sécurité, en exerçant sur tous les membres une pression continue et à laquelle la plupart d'entre eux eurent le plus grand mal à résister. À l'inverse, estimant que les règles du General Agreement on Tariffs and Trade (GATT) ne leur étaient pas suffisamment favorables, ils se sont dotés d'une législation, notamment la section Super 301 de l'Omnibus Trade and Competitiveness Act de 1988, permettant des mesures de rétorsion unilatérales contre les pays dont les pratiques commerciales ne leur conviennent pas, totalement contraires à l'esprit et à la lettre du GATT.

 

Force est de constater que de nos jours, les principes qui régissent l'organisation de l'économie américaine —transparence, privatisations, déréglementation, mobilité du travail_— commencent à s'imposer au reste du monde. Le rôle de  « guide » de la mondialisation, principal producteur de normes de comportements politique et économique, est revendiqué sans équivoque par les responsables américains: "Si nous décidons d'une nouvelle direction chez nous, nous pourrons aussi décider d'une nouvelle direction pour le monde" affirme Bill Clinton[14] [14] .

 

En réalité, les États-Unis trouvent leur avantage dans l'émergence d'un monde interdépendant et globalisé pour la simple raison que leur propre société est déjà en partie mondialisée et fonctionne dans un cadre où individus et communautés les plus disparates négocient en permanence les règles de conduite qui régissent leurs relations. Car la culture de masse mondialisée, comme le souligne A.Valladão (1997), se nourrit et dépend des cultures locales autant qu'elle les influence. « Penser global, agir local » est la devise du processus de fabrication de culture universelle dont le principal centre se trouve sur le territoire américain. L'Amérique est aujourd'hui au centre du monde parce que le monde entier est en Amérique (ibid.)

 

 En somme, le discours va-t-en-guerre des américains ne peut être expliqué uniquement par la montée des faucons au sein de l’administration Bush. Il trouve son origine dans le sentiment qu’ont les américains de leur puissance et de l’impuissance des autres. Ce sont l’expression et la manifestation de cette force qui ont changé seulement. Clinton a choisi la géoéconomie, Bush la géostratégie.

 

 

Prochain numéro : De la géoéconomie à la géostratégie


 

[1][1] Paul Kennedy, Random House, New York, 1987, traduction française Payot, 1989, p.570.

[2][2] Emmanuel Glaser, Le nouvel ordre international, Paris, Hachette, pp.111-112.

[3][3] Voir par exemple William Pfaff, "Redefining Word power", Foreign Affairs, 1991, vol.70, n°1, pp.34 et suivantes.

[4][4] Gabriel Robin, Un monde sans maître ; Ordre ou désordre entre les nations? Paris, Odile Jacob, 1995, p.30.

[5][5] Marisol Touraine, Le Bouleversement du monde, Géopolitique du XXIè siècle, p.329.

[6][6] Cité par Françoise Burgess,  « Tension entre les faits et les mythes », in America, le rêve blessé, Autrement, H.S.58-59, février 1992, p.23.

[7][7] E.Glaser, op.cit., p.116.

[8][8] Samuel R.Berger, “A foreign Policy Agenda for the second term”, Center for Strategic and International Studies, Washington DC, 27 mars 1997.

[9][9] Ibid.

[10][10] Alfredo Valladão, Les États-Unis, un acteur central, in Mondialisation en débat, Sciences Humaines, n°17 juillet 1997, pp.52-55.

[11][11] Données fournies par RAMSES 1997, Paris, Dunod, 1996, pp.301-302.

[12][12] Cité dans le Monde, 10 février 1998.

[13][13] Il faut souligner, toutefois, que la question des droits de vote en fonction du montant de la contribution de chaque pays n'est plus un sujet tabou au sein de la direction du Fonds monétaire international. Évoquée à l'occasion de la crise asiatique, elle fait partie intégrante au débat sur la réforme destinée à   « renforcer le rôle du FMI » pour les administrateurs africains, il s'agit d'arriver  « à une représentation plus équitable des pays dans le conseil d’administration ». Actuellement, les pouvoirs essentiels sont détenus par les États-Unis, qui, avec 17,78% des droits de vote, peuvent bloquer toutes les décisions exigeant une majorité de 85%. Pour celles qui nécessitent une majorité de 70%, les États-Unis et quatre autres pays (Allemagne, Japon, France, Royaume-Uni) détiennent un quasi-droit de veto avec 38,82% des pouvoirs. En face, le poids des soixante-deux pays d'Afrique et du Moyen-Orient ne dépasse pas 14%, dont moins de 5% pour l'Afrique noire. (Cité in Jeune Afrique, n°1943 du 7 au 13 avril 1998).

[14][14] Bill Clinton, Discours à l’Américan University, Washington DC, 26 février 1993

 

(Source : le N°12 de l’e-mag tunisien Kalima)

 

 

AU MOMENT OU LES ETATS UNIS DECIDENT DE METTRE FIN A L’INDEPENDANCE D’UN PAYS RICHE ET GRAND COMME L’IRAK, UN PETIT RETOUR EN ARRIERE SUR LES PREMIERS ACTES DE LA TUNISIE « INDEPENDANTE » RESTE UTILE ET ACTUEL!

 

 

Texte du protocole d’accord franco-tunisien


 
Le 3 juin 1955, à la suite de libres négociations qui étaient intervenues entre leurs délégations, le gouvernement français et le gouvernement tunisien convenaient de reconnaître à la Tunisie le plein exercice de la souveraineté interne. Ils manifestaient ainsi leur volonté de permettre au peuple tunisien d’atteindre son plein épanouissement et d’assumer par étapes de contrôle de son destin.

“ Les deux gouvernements reconnaissent que le développement harmonieux et pacifique des rapports franco-tunisiens répondent aux impératifs du monde moderne.

Ils constatent avec satisfaction que cette évolution permet l’accession à la complète souveraineté sans souffrances pour le peuple et sans heurts pour l’Etat. Ils affirment leur conviction qu’en fondant leurs rapports sur le respect mutuel et entier de leurs souverainetés dans l’indépendance et l’égalité des deux Etats, la France et la Tunisie renforcent la solidarité qui les unit pour le plus grand bien des deux pays.

“ À la suite de la déclaration d’investiture du président du Conseil français et de la réponse de Son Altesse le Bey, réaffirmant leur commune volonté de promouvoir leurs relations dans le même esprit de paix et d’amitié, les deux gouvernements ont ouvert sdes négociations à Paris le 27 février.

“ En conséquence :

“ La France reconnaît solennellement l’indépendance de la Tunisie.

A)Que le Traité conclu entre la France et la Tunisie, le 12 mai 1881, ne peut plus régir les rapports franco-tunisiens.

B)Que celles des dispositions des Conventions du 3 juin 1955 qui seraient en contradiction avec le nouveau statut de la Tunisie, Etat indépendant et souverain, seront modifiées ou abrogées.

“ Il en découle également :

C)L’exercice par la Tunisie de ses responsabilités en matière d’Affaires extérieures, de Sécurité et de Défense, ainsi que la constitution d’une armée nationale tunisienne.

“ Dans le respect de leurs souverainetés, la France et la Tunisie conviennent de définir ou compléter les modalités d’une interdépendance librement réalisée entre les deux pays en organisant leur coopération dans les domaines où leurs intérêts sont communs, notamment en matière de défense et de relations extérieures.

“ Les accords entre la France et la Tunisie établiront les modalités du concours que la France apportera à la Tunisie dans l’édification de l’Armée nationale tunisienne.

“ Les négociations reprendront le 16 avril 1956 en vue de conclure, dans des délais aussi brefs que possible et conformément aux principes posés dans le présent protocole, les actes nécessaires à leur mise en œuvre ”.

“ Fait à Paris en double original, le 10 mars 1956.

Pour la France : (Signé) Christian Pineau.

Pour la Tunisie : (Signé) Tahar Ben Ammar.

 

 

 

Le premier gouvernement de l’Indépendance
 
-Président du Conseil : Habib Bourguiba, Ministre des Affaires étrangères, Ministre de la Défense

-Vice-Président du Conseil : Bahi Ladgham

-Ministre d’Etat : Mongi Slim

-Ministre d’Etat : Mohamed Masmoudi

-Ministre de l’Intérieur : Taïeb Mehiri

-Ministre de la Justice : Ahmed Mestiri

-Ministre des Finances : Hédi Nouira

-Ministre du Commerce et de l’Industrie : Ferjani Ben Haj Ammar

-Ministre de l’Agriculture : Mustapha Filali

-Ministre des Travaux publics : Ezzeddine Abassi

-Ministre des PTT : Mahmoud Khiari

-Ministre de l’Education Nationale : Lamine Chebbi

-Ministre de la Santé : Dr. Mahmoud Materi

-Ministre de l’Urbanisme et de la Reconstruction : André Barouch

-Ministre des Affaires Sociales : Mohamed Chakroun

-Secrétaire d’Etat à l’Information : Béchir Ben Yahmed

-Secrétaire d’Etat à la Jeunesse et aux Sports : Azzouz Rebaï.

 

(Source : Réalités du 20 mars 2003)

TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l'aide précieuse de l'association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen)
Box 62

127 22 Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308   
Fax:(46) 8 464 83 21  
e-mail:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

Pour contacter la liste envoyer un mail à:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Pour vous abonner envoyer un mail à: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ِArchives complétes de la liste : http://site.voila.fr/archivtn


** En re-publiant des articles, des communiqués, des interventions de toutes sortes tirées d’un grand nombre de sources disponibles sur le web ou envoyés par des lecteurs, l’équipe de TUNISNEWS n’assume aucune responsabilité quant à leur contenu.

** Tous les articles qui ne sont pas signés clairement par « L’équipe TUNISNEWS » n’expriment pas les points de vue de la rédaction.

** L'équipe de TUNISNEWS fait tous les efforts possibles pour corriger les fautes d’orthographe ou autres dans les textes qu’elle publie mais des fautes peuvent subsister. Nous vous prions de nous en excuser.

Accueil

22mars03


Mesure d'audience et statistiques
Classement des meilleurs sites, chat, sondage

قراءة 179 مرات