الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

22mars02

Accueil

 

 

 

هذا هو الفصل 41 ( فقرة 2 ) من دستور الجمهورية التونسية المقترح للقرن الحادي والعشرين

يتمتع رئيس الجمهورية أثناء ممارسة مهامه بحصانة قضائية، كما ينتفع بهذه الحصانة القضائية بعد إنتهاء مباشرته لمهامه بالنسبة للأفعال التي قام بها بمناسبة أدائه لمهامه
 
TUNISNEWS
3ème année, N° 673 du 22.03.2002
Pour consulter les archives de notre liste, cliquez ici: : http://site.voila.fr/archivtn 
 
  • LES TITRES DE CE JOUR:
 
Maghreb Confidentiel: Tunis: Dévaluation du dinar en catimini ?
Ammar Amroussia continue sa grève de la faim entamée le 16 mars 2002
J.A. L’intelligent : Politique : Tunisie - Une rivalité sportive prend une tournure politique.
Mhaf: Qui est Haj Fakkousa, (Moncef Chelli)?
Ettounsi: .... الليل يا ليلى يعاتبني
CNW: “Centurion” Closes Tunisian Power Plant Financing

 
قدس برس : مظاهرة في الجنوب تأييدا للانتفاضة تواجهها قوات الأمن - تونس: انقسام في مواقف المعارضة بشأن التعديلات المقترحة على الدستور
صحيفة الرياض : الرئيس التونسي  أكد ان الاستفتاء الشعبي حتّمه التمسك بإرادة الشعب!!!!!!!!!!! 
الحياة: افتتاح منتجع هوليدي إن حمامات في تونس
الحياة: قمة ( 5 + 5 ) تعقد في تونس الخريف المقبل
ابن رشد 2000 : لست شبحا ولست متعاليا ولست من أنصار الشرفي - ردّ آخر على صالح كركر
صالح سالم قريرة: الطفل المصاب مجرم والجندي المدجج في الدبابة ضحية!
 
MAGHREB CONFIDENTIEL N° 549 du 21/03/02
TUNISIE
Tunis: Dévaluation du dinar en catimini ?


Dans son bureau au palais de Carthage, le président Ben Ali cauchemarde éveillé. Il est "entouré de poules noires", comme on dit à Tunis de quelqu'un qui a du souci. Pour le chef de l'Etat : c'est la dévaluation du dinar. Depuis plusieurs mois, l'économie tunisienne a considérablement ralenti : les investissements extérieurs et les exportations de biens et services ont chuté d'un tiers et le taux de remplissage des hôtels est seulement de 40%. Confronté depuis plusieurs semaines à l'obligation de dévaluer par la Banque centrale, le président, qui n'a fait que repousser l'échéance, va devoir maintenant prendre une décision. Trois alternatives s'offrent à lui : la première consiste en une dévaluation brutale du dinar - certains parlent de 25% - qui aurait un effet psychologique fort sur les opérateurs économiques et qui donnerait un coup de fouet aux exportations. Mais cette option suppose un plan de relance économique radical pour pérenniser les effets positifs de la dévaluation. La deuxième alternative possible est la dévaluation de la monnaie par paliers - 5%, puis 3%, puis 2%, puis 5% etc. par exemple, jusqu'à atteindre le niveau désiré -, mais, diluée dans le temps, cette solution n'aurait aucun effet sur le moral des chefs d'entreprise. La troisième, enfin, est de laisser "filer le dinar", qui perdrait un peu de sa valeur chaque jour sans que l'on s'en rende compte. Selon nos informations, le chef d'Etat, qui ne veut pas provoquer de remous d'ici les élections présidentielles de 2004, opterait pour cette option, au grand dam de ses conseillers économiques qui redoutent une implosion du tissu industriel. Mais pour l'instant, aucune décision n'a été prise.

ETATS-UNIS/TUNISIE
La TACC

La TACC, Tunisian American Chamber of Commerce, reçoit jusqu'au 22 mars une délégation de vingt et un hommes d'affaires américains représentant les secteurs de l'enseignement supérieur, la formation professionnelle, la santé, les télécommunications, la technologie de l'information et le commerce.

TUNISIE
Carthago Airlines va-t-elle faire de l'ombre à Tunis Air ?

Créé par le groupe Trabelsi, Carthago Airlines qui vient de recevoir son premier Boeing 737-300 (un deuxième est attendu début avril) va bénéficier du soutien des voyagistes Zdel Bousarsar, Loukil et Raouf el Kateb pour développer son activité charter. Tunis Air s'en inquiète...

 
 
مظاهرة في الجنوب تأييدا للانتفاضة تواجهها قوات الأمن
تونس: انقسام في مواقف المعارضة بشأن التعديلات المقترحة على الدستور
 

تونس - خدمة قدس برس (21/3)<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" />

تبدي الطبقة السياسية التونسية اهتماما متزايدا بمشروع الإصلاح الدستوري, الذي أعلنته الحكومة في شهر شباط (فبراير) الماضي. فقد أبدى المجلس الوطني لجناح حركة الديمقراطيين الاشتراكيين, الذي يقوده إسماعيل بولحية, مساندته لتعديل الدستور, الذي اقترحه رئيس الدولة على مجلس النواب, لكنه أبدى بعض تحفظات شكلية, تعلقت أساسا بضرورة تنظيم حوار وطني حول محتوى التعديل, وتشريك الأحزاب في ذلك.

وفي خصوص محتوى المشروع تحفّظ المتدخلون على بعض فصول المشروع, ومن ذلك تركيبة المجلس الدستوري, وضرورة توسيع عدد أعضائه وصلاحياتهم, وتمكينهم من ضمانات للقيام بعملهم في أحسن الظروف.

كما تحفظ بعض المتدخلين في أشغال المجلس الوطني على فحوى الفصل 19 المتعلق بمجلس المستشارين, وخاصة في ما يتعلق بحصة أحزاب المعارضة فيه, في اتجاه تمثيلية أكبر لها.

وتعترف السلطة التونسية بالجناح الذي يقوده بولحية, الجناح الشرعي في الحركة. وتتحدث أوساط في حركة الديمقراطيين الاشتراكيين عن أن مجيء بولحية لرئاسة الحركة تمت بشكل مدبر, حين كان الدكتور محمد مواعدة رئيس الحركة في السجن, وأن هذا التغيير تم بدعم ومساندة رسمية.

ومن المنتظر أن يعقد الحزب الديمقراطي التقدمي, الذي يقوده المعارض أحمد نجيب الشابي, هذا الأحد, اجتماعا للجنة المركزية للنظر في ملف الإصلاح الدستوري, بعد أن عقد مجموعة من الاجتماعات الجهوية التمهيدية, كما ينتظر أن ينظر المجلس الوطني لحركة "التجديد" (الحزب الشيوعي سابقا) في هذا المشروع. وكان السلطات الأمنية قد احتجزت العدد الأخير من صحيفة /الطريق الجديد/, الناطقة باسم الحركة, بسبب إيرادها مقالات تناولت موقفا معارضا للتعديلات الدستورية المقترحة.

يذكر أن حوبي الاتحاد الديمقراطي الوحدوي وحزب الوحدة الشعبية المعترف بهما, قد عبّرا عن موقفهما المساند للتحوير, خلال الأيام القليلة الماضية.

وكانت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان رفضت مشروع تحوير الدستور في بيان وجهته للرأي العام, قالت فيه إن هذا المشروع جاء في مناخ يتسم بانحسار الحريات, وانتهاك حقوق الإنسان, واحتكار وسائل الإعلام من قبل الحكومة والحزب الحاكم.

كما جاء في بيان الرابطة الذي وقعه رئيسها المحامي مختار الطريفي"أن هذا المشروع جاء مسقطا, وغير مسبوع باستشارة واسعة وحقيقية, وهو ما دل بوضوح على تكييف الدستور حسب مقتضيات مصالح الحكم وأولوياته دون مراعاة مطالب الحركة الديمقراطية, ومقتضيات النظام الجمهوري", بحسب البيان.

ويقول بيان الرابطة الذي تحصلت وكالة "قدس برس" على نسخة منه إن السلطة تعمدت عدم تشريك الأحزاب والقوى السياسية وفعاليات المجتمع المدني, ووضعت الجميع أمام الأمر المقضي. ودعت رابطة حقوق الإنسان إلى إرجاء النظر في هذا المشروع, وتوفير المناخ السياسي الضروري لفتح حوار وطني شامل, قصد صياغة تحويرات دستورية تستجيب لتطلعات الشعب التونسي.

يذكر أن الحزب الحاكم بدأ منذ يوم الاثنين الماضي في حملة واسعة لشرح أبعاد هذا التحوير الدستوري, والدفاع عن مزاياه, وإقناع المواطنين بضرورة التصويت لصالحه في الاستفتاء المزمع إجراؤه قريبا. وتشارك كل وسائل الإعلام التونسية المسموعة والمرئية والمقروءة في هذه الحملة, التي تجندت لها كل مصالح الحزب الحاكم.

من ناحية أخرى أفاد شهود عيان أن عددا من المواطنين بمدينة قبلي (نحو 500 كلم جنوب العاصمة), قاموا مطلع الأسبوع الجاري بمسيرة ضخمة وسط المدينة, بحضور عدد من نشطاء الأحزاب المعارضة, تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية.

وقالت المصادر إن قوات الأمن حضرت بكثافة لمكان التظاهرة, وتصدت للمتظاهرين, بالقوة مستعملة الهراوات والقنابل المسيلة للدموع, وجرى اعتقال عدد من المتظاهرين. وقد تم الاشتباك لمدة قصيرة بين المتظاهرين وأعوان الأمن.

وذكرت مصادر مطلعة أنه تم توقيف 13 متظاهرا أطلق سراحهم فيما بعد, وطلبت منهم قوات الأمن التعهد بعدم المشاركة مستقبلا في مسيرات غير قانونية. ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين وشعارات مساندة للمقاومة والانتفاضة, كما نددوا بالصمت العربي, وذلك بعد تجمعهم بشكل سري وسط المدينة, ولكن قوات الأمن التحقت بسرعة بالمكان, وقامت بتفريق المتظاهرين بالقوة.

 

 
Ammar Amroussia continue sa grève de la faim entamée le 16 mars 2002
Comme annoncé la semaine dernière, Ammar Amroussia a entamé une grève de la faim depuis samedi dernier, 16 mars 2002, pour réclamer l'amélioration de ses conditions de détention et son transfert à Gafsa près de sa famille.

Faïza, la soeur de Ammar, a observé les 19 et 20 mars une grève de la faim de deux jour en solidarité avec son frère. Le 20 mars son frère Kamel et sa mère Hédia ont fait une grève de la faim d'une journée pour les mêmes raisons.

Jeudi son frère et sa soeur se sont déplacés à Gabès pour le visiter, les autorités pénitentières l'ont informé qu'il a été transféré à Gafsa. Ce matin Ammar a pu recevoir la visite de son frère Kamel à la prison de Gafsa, il l'a informé qu'il a été transféré de Gabès dimanche dernier mais ses conditions sont encore plus difficiles, il est isolé et detenu dans une cellule très étroite (50 cm x 50cm), bien entendu sans lit et ne bénéficie que de deux couvertures. Aujourdh'ui, il est à son septième jour de grève de la faim sans même bénéficier de l'examen d'un médecin, son état de santé risque de se dégrader sérieusement. Il a déclaré à son frère qu'il entend poursuivre son action jusqu'à l'amélioration de ses conditions d'incarcération.

Pour vous informer sur la situation de Ammar Amroussia et pour lui apporter votre soutien, vous pouvez appeler sa famille au : 00 216 76 295 018

Vous pouvez également entrer en contact avec ses avocats :

Jameleddine Bida, Tél. 00 216.98354850 / Bureau : 00 216.71343618
Radhia Nasraoui, Tél. 00 216.98339960 / Bureau : 00 216.71342171
Mokhtar Trifi, Tél. 00 216.98440878 / Bureau : 00 216.71322816

Anouar Kousri, 00 216 98 44 11 65

(Source: liste Maghreb des Droits de l’Homme)

 
FLASH INFOS

ولا نامت أعين الجبناء

لا أعرف إن كانت الأنتربول تبحث عن المدعو خالد بن سعيد ولكني أعرف أنه يشغل خطة رئيس منطقة الشرطة بسيدي البشير بالعاصمة التونسية، والله لا يضيع أجر المحسنين.

Je ne sais pas si l'Interpol est à la recherche du dénommé Khaled Ben Said mais si quelqu'un veut savoir de ses nouvelles alors sachez qu'il occupe le poste de chef de district de la police à Sidi El Bechir à Tunis ville.
Basta l'impunité basta ZABA.

Posté le Vendredi 22 mars 2002 à 13:03:51 sur le forum TUNEZINE par ETTOUNSI

Échos de Nahj El Matwia (siège du Parti Ettajdid)

Suite à la suspenion du numéro 4 d'Ettarik Aljadid, nous avons appris que :

1- Pour la première fois depuis des années, mohamed Harmel, le SG d'Ettajdid ne s'est pas rendu au palais de Carthage pour assister à la cérmonie de la fête du 20 mars.

2- La rédaction du journal s'attend à un procès et une suspension "définitive" du journal, mais jusqu'à ce jour, aucune information offcielle relative à (aux ?) (l)'article(s ?) incriminé(s?) n'a été livrée. Une conférence de presse de la rédaction aura lieu au cours de cette semaine.

Bref Commentaire:

Le Pouvoir a réussi l'exploit de se brouiller avec un de ses plus fidèles alliés de la dernière décenie. Il fallait le faire !

LECTEUR ASSIDU 

La LTDH, une association pas comme les autres

Associanet ( http://www.associanet.org.tn/fr/index.htm ) est un site qui se veut être " le réseau électronique des (7321) associations tunisiennes... ".
La plupart des coordonnées de ces associations figure bel et bien dans les pages de ce site.
Mais, parfois, le site connaît quelques problèmes avec certaines de ces associations dont la Ligue Tunisienne des Droits de l'Homme créée très précisément le 00 décembre 0000.
Exemple:

http://www.associanet.org.tn/fr/index.htm

LTDH
Ligue Tunisienne des Droits de le Homme
Adresse :
Bibliotheque publique de Tabarka
BP : 0
Tunis - 0
Tél: 0
Fax:
Minitel:
E-Mail:
Site Web:

Informations supplémentaires
Date de création: 00 Décembre 0000
Date de parution: 00 Décembre 0000
N° Visa: 0
Forme Juridique: Association à caractère général
Objectifs: 0
Nombre de cotisants: 0
Budget:
Nombre de salariés: 0
Condition d'adhésion:
Association mère:

LECTEUR ASSIDU 

La répartition des sites hébergés en Tunisie

La répartition des sites hébergés en Tunisie par fournisseur d’accès fait ressortir Planet Tunisie en tête de peloton. Sur 616 sites recensés, 360 ont choisi Planet Tunisie, contre 35 Gnet, 98 ATI, 12 Top Net, 12 Hexabyte et 11 Tunet.

(Source: Le Quotidien du 22 mars 2002, d’aprés le portail Babelweb)


Le marché de l'or et du diamant en Tunisie

Pourquoi redoute-t-on de parler du dossier de l'or et du diamant en Tunisie alors que tout le monde sait que ce secteur est important pour l'économie nationale?...L'offre et la demande sont déséquilibrées et l'artisan travaille et ne vend plus. L'or sur le marché parallèle coûte moins cher...

(Source: Le Temps du 22 mars 2002, d’aprés le portail Babelweb)


Des ingénieurs tunisiens au Yemen

Un groupe d’ingénieurs et de techniciens spécialisés dans le domaine des nouvelles technologies partira au Yémen en vue concrétiser un accord conclu entre la Tunisie et ce pays en vue de créer un réseau de télécommunication.

(Source: Assabah du 22 mars 2002, d’aprés le portail Babelweb)

 
Politique : Tunisie
Une rivalité sportive prend une tournure politique.
La rivalité déjà ancienne entre deux des plus grands clubs de football tunisiens, l'Espérance sportive de Tunis (EST) et l'Étoile sportive du Sahel (ESS, de la ville de Sousse), prend une tournure politique. Le journal des supporteurs de l'EST, dirigé par le vice-président du club Mohamed Babbou, a publié en février un livre blanc dans lequel il explique une suspension du club tunisois, il y a une trentaine d'années, à la suite d'un match de foot avec l'ESS, par des rivalités politiques entre Tunis, la capitale, et le Sahel. Le dossier est précédé d'un éditorial dans lequel le président de l'EST, Slim Chiboub, estime que le moment était venu de parler de cette « injustice ». Réponse des dirigeants de l'ESS dans un communiqué signé par le président du club Othman Jenayeh :

« Nous affirmons... notre condamnation de toutes les manoeuvres qui visent à asseoir l'hégémonie d'un club, d'une région ou d'une personne sur le sport tunisien... » À suivre.

(Source

 : L’intelligent du 18 mars 2002)
 
BON A SAVOIR :

Qui est Haj Fakkousa, (Moncef Chelli)?

C’est la figure la plus représentative de la nouvelle ère au niveau des médias. Moncef Chelli était originaire du cap-bon avec une responsabilité sportive locale, ses débuts étaient et ils sont encore très liés à l´émission télévisé -mindhar- qui a fait son bonheur mais parallèlement le malheur de millions de tunisiens victimes de la machine propagandiste de despotisme sauvage qui venait de s´instaurer au début des années 90.

Le premier acte très dangereux de cette émission était celui de l´affaire de Bab-Souika où il jouait en l´occurance le rôle du procureur de la république sans permission préalable, puisqu´il avait interviewé les policiers, les membres de la milice locale du RCD…pour conclure qu´il faut exterminer les accusés. Le résultat un procés de plus d´une vingtaine de jeunes à majorité agés de moins de vingt ans.

Des condamnations très lourdes allant jusqu´à la peine de mort par la pendaison de trois accusés (Nighaoui, Zemzemi, Zribi). Il a essayé d´influencer le procés et surtout inciter une partie du conflit de se faire elle même justice en proclamant que la peine devrait être les « brûler vivant », d´où une menace de la paix sociale !

Comme récompense à ce service qui a été fait d´une « perfection» rare, on lui a donné une villa de rêve dans sa région d´origine.

Le second acte était celui de l´accusation de l´Union Générale Tunisienne des Etudiants d´utiliser la force et préparer les armes dans les mosquées universitaires. Comme résultat la fermeture de toutes les mosquées universitaires mais aussi dans toutes les administrations, et bien sûr l´interdiction de l´organisation qui représentait 90% des masses estudiantines…Les armes trouvées dans les mosquées et filmées sont quelques pierres et des couteaux ! La conséquence logique était le massacre du 08.05.1991 dans le campus universitaire de Tunis.

Cette année, c. à d. 2002 et à l´occasion du pélérinage, il a été membre de la délégation officielle pour couvrir le déroulement des rites ! d´où son appellation Haj, qui depuis le 17.03.2002 s´est complétée par « Fakkousa » quand il a été filmé en flagrant délit en montrant la main aux manifestants tunisiens qui scandaient l´hymne nationale dans la bourse internationale du tourisme à Berlin. Moncef Chelli est la version televisé de Moncef Gouja dans l´écrit.

Vive la Tunisie démocratique, sans les arrivistes et les éradicateurs.

(Envoi de Mhaf le 22 Mars 2002 08:59:57: sur le Forum de TUNEZINE)

 

NOTRE AMI ETTOUNSI EN CONNAIT DES CHOSES...

Tout le monde ou presque est au courant ici à Tunis, mais personne n'a envie de raconter à nos exilés ce qui circule ici comme histoires indiscrètes, celle d'aujourd'hui concerne notre clown préféré le dénommé ZABA.
La concubine polonaise de notre sangsue vient de débarquer sans préavis à l'aéroport Tunis-Courtage accompagnée de sa fille, cette dernière n'avait qu'une envie voir son présumé père avant qu'il ne soit trop
tard :-)

L'accueil de la P.A.F. a été très décevant et la pauvre femme a été obligée de demander aux abrutis de la police zabbatiste d'aviser son ancien amant de sa présence sur le sol tunisien, gâchant ainsi sa surprise.
L'infortuné ZABA a mit 15 minutes pour venir en personne cueillir le fruit de ses liaisons dangereuses polonaises, du temps où il était ambassadeur en Pologne, devant la stupéfaction totale de tout les présents.
Je ne sais pas comment sa tripolitaine va prendre la chose d'autant qu'elle a quitté la palais conjugal depuis belle lurette et qu'elle s'est installée dans l'autre palais de Gammarth.

Petit conseil à ZABA :
Il faut recruter des flics moins bavards :o))))

Posté le Vendredi 22 mars 2002 à 21:05:46 sur le forum TUNEZINE par ETTOUNSI

 
أكد ان الاستفتاء الشعبي حتّمه التمسك بإرادة الشعب!!!!!!!!!!!
الرئيس التونسي يدعو إلى التدخل السريع لحماية الشعب الفلسطيني
 

 

تونس- مكتب "الرياض":

دعا الرئيس التونسي زين العابدين بن علي "القوى الفاعلة في العالم وسائر الأطراف المحبة للسلم والعدل إلى التدخل السريع، لحماية الشعب الفلسطيني وفك الحصار المسلط عليه وحمل (إسرائيل) على احترام الشرعية الدولية والالتزام بتعهداتها" مؤكداً تضامن تونس الدائم مع الشعب الفلسطيني، ومساندتها "لكفاحه البطولي من أجل تحرير أرضه واسترجاع سيادته وإقامة دولته المستقلة".

وقال بن علي في خطاب القاه بمناسبة الاحتفال بالذكرى 46للاستقلال: "إننا نجدد تنديدنا بسياسة (إسرائيل) وباعتداءاتها اليومية على شعب أعزل يطالب بحقه في السيادة والكرامة" مجدداً تأكيده على "حق جميع الشعوب في الحرية والعيش الكريم"، ومعرباً عن أمله في "أن تغيب كل مظاهر التوتر والعنف والصراع عن عالمنا، ويحل محلها السلام والتعايش والتعاون".وأكد بن علي ان الاصلاح الدستوري أسسه على قناعته "بأهمية قطع أشواط جديدة في حماية الحريات وحقوق الإنسان، وتكريس كرامة الفرد، وإعلاء قيم الولاء للوطن، وترسيخ التضامن بين أبناء شعبنا بجميع فئاته وشرائحه وجهاته"

وقال ان "الاستفتاء الشعبي العام الذي سينظم لأول مرة في بلادنا لم تفرضه المقتضيات الدستورية بقدر ما حتمه تمسكنا بارادة الشعب مرجعاً، وايماننا بأن الشعب هو مصدر السيادة، وان ارادته فوق كل ارادة" مضيفاً "اننا نؤسس لمرحلة جديدة في مسيرة التغيير، تثري مضامين الحرية والاستقلال، وتفتح آفاقاً أرحب على درب التقدم والنماء لتونس الغد ولأجيالها المقبلة ونحن ماضون بعزم وثبات في الإصلاح والبناء بما يدعم الاستقلال ويعزز الحريات وحقوق الإنسان، ويكرس حق الاختلاف في ظل القانون وقيم الديمقراطية".

وبعد أن أعرب عن عمق اعتزازه بالتفاف التونسيين والتونسيات حول خياراته وتوجهاته، أكد الرئيس التونسي انه يعول على وعي الجميع، بأبعاد هذا الطور الجديد من مسار التغيير، لتضطلع كل القوى الحية بدورها في الارتقاء بالتجربة التونسية إلى منزلة أرفع، والتأسيس لمراحل متقدمة من الإصلاح والتحولات على مختلف الأصعدة موضحاً أن "الاستقلال حدث تاريخي ومكسب وطني.. وان الحفاظ عليه واجب مقدس على كل تونسي وتونسية.. والتضحية من أجل تونس والدفاع عن مناعتها والذود عن حرمتها مسؤولية نبيلة.. وهي معان نستلهمها من مثل هذه الذكرى المجيدة"..

وشدد الرئيس بن علي على أن ما تنعم به تونس اليوم من استقرار ونماء وما تحقق لها من مكاسب وانجازات، خير دعم لاستقلالها وسيادتها مذكراً ان تغيير السابع من نوفمبر 1987جاء "تحريراً لارادة الشعب، وتعزيزاً لمقومات الاستقلال في أسمى معانيه" وفتح من الشعب "عهداً جديداً على بركة الله، فتعددت الاستشارات وفسح المجال لمختلف القوى الوطنية من أحزاب سياسية ومنظمات ونخب وكفاءات للمشاركة الفاعلة في البناء الوطني ودفع حركة التقدم".. ملاحظاً "ان مسار الاصلاح متواصل بخطى حثيثة منذ مطلع التغيير، ويواكب فيه التطور الديمقراطي حركة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ايماناً منه بالتلازم والتكامل بين كافة أبعاد التنمية الشاملة".

وبيّن الرئيس التونسي ان الاصلاحات التي باشرها جاءت على أساس "إعادة السيادة للشعب والاعتبار للنظام الجمهوري ومؤسساته وترسيخ قيمه ونواميسه، وتحرير ارادة الإنسان وطاقاته، واعتمدنا الديمقراطية مبدأ، والتعددية منهجاً لتشريك كافة القوى في بناء الحاضر ونحت المستقبل"..

كما أوضح الرئيس بن علي ان خصوصية التجربة التونسية في مجال الديمقراطية والتعددية تكرست من خلال مبادرات اتخذها "في هذا السياق في تدرج، حرصاً على تحصينها من مخاطر الانتكاس" ملاحظاً ان "الديمقراطية والتعددية اليوم واقع ملموس في بلادنا، يتجلى في ثراء الحوار، وتنوع الحساسيات السياسية والفكرية في مجلس النواب وفي المجالس البلدية والمجالس الجهوية، وفي مختلف الهياكل الاستشارية.. وتؤكده الاستشارات المنوالية التي نظمناها واستأنسنا بنتائجها في بلورة خياراتنا وبرامجنا".

وبيّن الرئيس بن علي "ان تزامن عيد الاستقلال مع عيد الشباب يحمل معاني بليغة ودلالات عميقة، واخلاصنا لماضينا ووفاءنا لأمجادنا لا يضاهيه إلا حرصنا على نحت المستقبل مع الشباب، لتتواصل جهود الأجيال في تعزيز اشراقة تونس ودوام تألقها في هذا الميدان" مضيفاً "راهنا على الشباب، وشملنا أوضاعه وتطلعاته بعناية موصولة، ودأبنا على الانصات إليه، واعتمدنا نظرة استشرافية في تأهيله لتحمل مسؤوليات الغد، وكسب رهانات المستقبل.. وعملنا باستمرار على الاستثمار في قطاعات التربية والتكوين والبحث العلمي وبناء مجتمع المعرفة، وبذلت بلادنا الجهود بسخاء في سبيل أجيالنا المقبلة.

واختتم الرئيس زين العابدين بن علي خطابه بالتأكيد على أن "مسؤولية الدولة في تحصين ذاتها، وتثبيت موقعها، وتعزيز مناعتها، تزداد اليوم دقة في زمن العولمة، وفي ظل ما يشهده عصرنا من تحولات عميقة متسارعة وتطور مذهل في جميع المجالات" ملاحظاً ان هذه التحولات تطرح على مختلف بلدان العالم "تحديات جديدة وتحملها مسؤولية الحفاظ على كيانها وسيادتها وعلى هويتنا الحضارية وخصوصياتها الوطنية حتى لا تعصف بها رياح العولمة ولا تجتاحها تياراتها الجارفة".

(المصدر: صحيفة الرياض السعودية ليوم 22 مارس 2002)

 
افتتاح منتجع هوليدي إن حمامات في تونس

انضمت وجهة جديدة لوجهات شركة Six Continents Hotels بافتتاح اول منشأة هوليدي إن في تونس. ويتألف منتجع هوليدي إن حمامات الجديد الذي تملكه سوسيتي لابيه وهي قسم تابع لمجموعة بولينا الرائدة في صناعة السياحة التونسية، من 213 غرفة قياسية، 32 غرفة عائلات، 19 غرفة فخمة و12 جناحاً صغيراً. ويشكل جزءاً من منتجع حمامات الياسمين الفخم.
وستستخدم شركة
Six Continents Hotels
الاكثر انتشاراً حول العالم والتي تدير وتشرف علي امتياز اكثر من 3260 فندقاً واكثر من 514000 غرفة ضيوف في نحو 100 دولة ومنطقة حول العالم شبكتها العالمية للترويج لمنتجع هوليدي إن حمامات الجديد ومعالم الجذب السياحي والتجاري في تونس.
وقال ديفيد اتكنسون مدير منطقة للمبيعات والتسويق لمجموعة فنادق هوليدي إن بشركة
Six Continents Hotels
الشرق الاوسط وافريقيا: ستستفيد تونس من امكانياتنا في جذب رجال الاعمال والسائحين المسافرين ووفود الشركات والمؤتمرات، بمساندة نظام حجوزاتنا العالمي وشبكة فنادقها ومكاتب الحجوزات الدولية .
ويبعد المنتجع مسافة 70 كلم بالسيارة عن مطار قرطاج تونس الدولي ويتيح موقع المنتجع في محيط حمامات ياسمين لضيوفه استخدام مرسي للزوارق يتسع لنحو 700 زورق، حديقة، ملعبين للجولف، شواطئ رملية وبلدة مدينة القديمة التي اعيد ترميمها، ويلاحظ اسلوب العمارة التونسي التقليدي في زوايا المنتجع، مما يساهم في روعة المحيط الاخاذة.

(نقلا عن صحيفة الحياة ليوم 21 مارس 2002)

 
قمة ( 5 + 5 ) تعقد في تونس الخريف المقبل
 

بقلم: رشيد خشانة   

قالت مصادر مطلعة لـ(الحياة) إن اتصالات أجريت في الفترة الماضية مع البلدان المطلة على الحوض العربي للمتوسط المشاركة في حوار (5+5), وهي ايطاليا واسبانيا وفرنسا والبرتغال ومالطا والبلدان المغاربية, أسفرت عن اتفاق على عقد قمة للبلدان العشرة في تونس في تشرين الأول (اكتوبر) المقبل.
وكان الحوار الذي انطلق في مطلع التسعينات على مستوى وزراء الخارجية تعطل في العام 1992, في أعقاب تفجر أزمة بين ليبيا وكل من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.
وأتاح تعليق العقوبات الدولية في حق ليبيا العام 1999 معاودة البحث في انعاش الحوار بين البلدان المعنية, والذي يرمي إلى ايجاد إطار للحوار السياسي في شأن القضايا المتصلة بضمان الأمن والاستقرار في الحوض الغربي للمتوسط, ودعا المغرب في الخريف الماضي إلى اجتماع لوزراء خارجية مجموعة (5+5) في فاس, مما كرس عودة الاجتماعات التي انطلقت في روما العام 1990 ثم استكملت في الجزائر وبروكسيل قبل تعليقها بسبب الخلافات الفرنسية - الليبية.
وأوضحت المصادر أن التطبيع الفرنسي - الليبي سهل معاودة احياء مشروع القمة وتحقيق تقدم ملموس في الإعداد لعقدها من خلال اتصالات أجريت بين البلدان المعنية في الأسابيع الأخيرة, وأسفرت عن اتفاق على موعدها ومكانها.

(نقلا عن صحيفة الحياة ليوم 22 مارس 2002)

 
“CENTURION” EST UNE SOCIETE CANADIENNE BIEN ENGAGEE EN TUNISIE.
“Centurion” Closes Tunisian Power Plant Financing

Canada NewsWire ( March 21, 2002 )


CALGARY, Mar 21, 2002 (Canada NewsWire via COMTEX) -- Centurion Energy International Inc. (TSE-CUX) and its joint development partner Caterpillar Power Ventures International Inc., a subsidiary of Caterpillar Inc. (NYSE-CAT), have closed a $20.2 million US limited-recourse project financing. A London-based bank and a Tunis-based bank each provided $10.1 million US of the total credit facility.

      The proceeds of the project financing will be used to fund a portion of the construction costs of a 27 megawatt electric generating power plant currently under construction in south central Tunisia near the port of Zarzis adjacent to Centurion's existing El Biban production facility. The total cost of the power plant is projected to be approximately $29 million US. The power plant operating as "Societe D'Electricite D'El Bibane" (SEEB) is jointly owned 50% by Centurion and 50% by Caterpillar. Construction of the power plant is approximately 70% complete with full operations currently scheduled to commence by the end of June 2002.

      The power plant is the first power plant in Tunisia to be constructed under legislation allowing independent power operations to utilize natural gas from marginal gas fields. In the case of the Zarzis power plant, in excess of six million cubic feet per day of natural gas from Centurion's Ezzaouia field and El Biban field will be used as feed stock for the power plant. This natural gas is currently being flared. Electricity generated from the plant will be sold to La Societe Tunisienne d'Electricite et du Gaz ("STEG"), the Tunisian national power company, under a long term power purchase contract.

      Approximately three million cubic feet per day of natural gas will be utilized from each of the Ezzaouia field (Centurion 31.4% working interest) and the El Biban field (Centurion 73.8% working interest). Initial gas deliveries to the power plant will add approximately 525 boepd to Centurion's daily production volumes. Centurion's share of production is expected to increase over the life of the power plant to approximately 740 boepd as decreasing volumes supplied by the Ezzaouia field are replaced by higher production volumes from the El Biban field. Including Centurion's share of project cash flow after debt service on the power plant and the agreed direct gas price of $0.30 per mmbtu escalating at 1.5% per annum, approximately $1.20 US per mcf will be realized on gas sales.

      Centurion's equity participation in the plant constituted a qualifying investment under the Tunisian Reinvestment Reserve Tax Deferral Plan. This investment extinguished a tax liability due from Centurion to the Tunisian government of approximately $2.8 million US.

      The completion of this project is another example of Centurion's innovative approaches to carrying on business in Tunisia. The following are all firsts in Tunisia:

      1. First Marginal Gas Field Independent Power Project in 2002.

      2. First under-balanced well drilled in Tunisia - Al Manzah 2 in 2000.

      3. First off shore horizontal well drilled in Tunisia - El Biban 3

      Re-entry in 1997.

      4. First horizontal well drilled in Tunisia - Belli 3 Re-entry in 1995.

      Centurion and its predecessor company have been active in the oil and gas business in Tunisia since 1994 and operate four producing fields and two exploration permits located on and offshore. Caterpillar Power Ventures International Ltd. develops and invests equity in projects where power generation equipment manufactured by its parent company, Caterpillar Inc., can be utilized. Caterpillar is one of the world's leading manufacturers of construction and mining equipment, diesel and natural gas engines and industrial gas turbines and power generation equipment.

      The consortium formed between Centurion and Caterpillar gave the companies an opportunity to provide Tunisia with access to an economical, environmentally friendly power solution utilizing natural gas that would otherwise have been flared.

      Certain statements in this News Release constitute forward-looking statements within the meaning of the Private Securities Litigation Reform Act of 1995. Such forward-looking statements involve risks, uncertainties and other factors which may cause the actual results, performance or achievements of the Corporation to be materially different from any future results, performance or achievements expressed or implied by such forward looking statements.

      VIEW ADDITIONAL COMPANY-SPECIFIC INFORMATION: http://www.newswire.ca/cgi-bin/inquiry.cgi?OKEY=40102 CONTACT:

      CONTACT: For further information: Said S. Arrata, President and CEO, or Barry W

      Swan, Senior Vice President and CFO, Tel: (403) 263-6002, Fax: (403) 263-5998,

      E-mail: info(at)centurionenergy.com, Web: http://www.centurionenergy.com; To request a free copy of this organization's annual report, please go to

      http://www.newswire.caand click on reports(at)cnw.
Copyright (C) 2002 CNW, All Rights Reserved

 
ويستمر النقاش على صفحات تونس نيوز

لست شبحا ولست متعاليا ولست من أنصار الشرفي:

ردّ آخر على صالح كركر

ابن رشد 2000 


قرأت رد السيد صالح كركر على ملاحظاتي المتعلقة بتقديمه لكتاب محمد الشرفي "الإسلام والحرية"، وأعتذر للقراء لتأخر ردي، إن كانوا ينتظرونه، فقد منعتني بعض الظروف من التفرغ لذلك. وأتمنى أن نواصل من خلال هذه المساهمة النقاش الحر حول الكتاب الذي أردته مجرد منطلق للحوار حول إحدى المسائل الهامة التي تهم مجتمعاتنا.

لقد أوليت رد السيد صالح كركر على ملاحظاتي الـتي أوردتها إحدى أعداد تونس نيوز اهتماما كبيرا وحرصت على أن أقدم بعض التوضيحات المهمة كي أبين له ولبقية القراء بعضخلفيات ردي على تقديم الكتاب.

أولا: أقول للسيد صالح كركر أن الأسطر التي كتبها حول تقديمه للكتاب لم يكن الهدف منها تقديم شخصي ولا الدعاية بل الأهم طرح أفكار للنقاش، وأعتقد أن أفكاري أصدق في التعبير عني من إسمي. نعم تعمدت استعمال اسم مستعار لأنني لا أتمتع مثلك بهامش كبير من حرية الكتابة في منفاك الإجباري، وأنا أتعاطف مع وضعك ووضع كل تونسي في مثل حالك بالطبع، فبمجرد كشف الاسم ستنتهي كل إمكانية لمواصلة الحوار على موقع تونس نيوز وغيره من المواقع بعد أن يفصلوا خط الهاتف أو يتجسسوا على بريدك.

لست أدري من أين فهم السيد كركر أن لي استعلاء عليه وعلى غيره، حتى أنني عدت وقرأت نص ردي على تقديم الكتاب علني أعثر على جملة أو فكرة تشرع ما ذهبت إليه من كوني مغتر ومتعال وغيرها من الأوصاف البعيدة عن شخصي، حسب تقييمي على الأقل. ولهذا السبب استنتجت أن السيد كركر تكونت لديه صورة بعيدة تماما عن شخصيتي وعن تكويني الفكري، وأرى أنه قد تسرع في الحكم علي. فمن يقرأ رده يتصورني في بحبوحة العيش وأسكن حيا راقيا بإحدى المدن التونسية وأنعم بالعيش في وسط "البلدية". ولهذا أجدني مظطرا أن أقدم لك معلومات عن شخصي ستدحض العديد من الأفكار التي أوردتها في ردك، وسيكون هذا ضمن معاجتي لبعض النقاط الواردة في ردك علي.

أقدم لك نفسي أولا كي تعرف الإطار الذي تتنزل فيه أفكاري وتعرف كذلك مدى انطباق استنتاجاتك علي. فأنا سيدي من وسط عائلي فقير إن لم أقل معدم، عرفت الفقر وعرفني هو أكثر مني، تحسن وضعي بحكم دراستي ومهنتي لكن وضعي لا يسمح لي بالتعالي عن أحد، هذا إذا كان الوضع الاجتماعي يبرر بالفعل مثل هذا السلوك. على المستوى الجغرافي أنتمي إلى إحدى أفقر جهات البلاد بالوسط التونسي وعشت وترعرعت في إحدى أقسى الأرياف التونسية، أقول هذا كي أوضح للسيد كركر أن ما قلته في خصوص الأرياف ليس من باب العنصرية لأنني أعتز بأصولي الريفية لكنني أفهم معني الريف كفضاء اجتماعي وثقافي مميز إذا تناولته من وجهة نظر معرفية وهذا مختلف تماما.

على المستوى العلمي والأكاديمي أوضح للسيد كركر أنني مؤرخ حاصل على الدكتوراه من جامعة تونسية، وعندما أكتب في مسائل فكرية تتعلق بالإسلام أو بغيره من القضايا الأخرى فإن هاجسي كمؤرخ هو الموضوعية التاريخية التي تتعارض مع الضوابط الإيديولوجية التي تفرضها الأنساق الإيديولوجية بما فيها الماركسية. ولهذا أقول لك سيدي أنني لست ماركسيا عندما كتبت ردي على تقديمك للكتاب بل كان الأمر يتعلق بمحاولة لمقاربة معرفية لا أكثر. وأوضح هنا أنه ليس من الضروري أن يكون الشخص ماركسيا وشيوعيا كي يفكر في الدين
من خلال مقاربة معرفية مغايرة للمؤمن، أي أن كل من ينتقد الفكر الديني
ليس بالضرورة ماركسيا أو يريد الإساءة للإسلام أو إفساد الأمة فمن حقي أن أكتب وأعالج أي موضوع معالجة عقلانية وأن أكتب في ذلك وأنشر رأيي ولو خلعت ثياب القدسية عن موضوع الدرس، لأنني أعتبر القداسة إنجازا بشريا تاريخيا أنتروبولوجيا لا غير. لكنني لا أفرض على غيري أن يتبنى موقفي هذا، فأنا لا يقلقني أن يلتزم شخص ما بالوفاء لمقدساته وربما أساعده في ذلك بما أمكن على أن يعترف هو بحقي في عدم الاعتراف بهذه القداسة. أعلم السيد
كركر هنا أنني لا أطرح على نفسي مسألة الإيمان والاعتقاد والدين إلا في سياق
فكري لأنني أعتبرها ظواهر تاريخية ناتجة عن الاجتماع البشري، لكن ذلك لم يمنعني من تحفيظي والدتي الأمية بعض السور من القرآن وكيفية آداء الصلاة لأنني مقتنع أن ذلك يوفر لها راحة نفسية كبيرة ولست مشكورا على ذلك لأنه واجبي تجاه الوالدة. 
لا أريد أن يؤخذ كلامي هذا على أنه تقديم لشخصي بل هو تعريف بتوجه فكري
موجود داخل الساحة الفكرية التونسية وربما حاضر بقوة ويقطع مع الصورة النمطية التي رسمت سابقا حول الملحد وغير المؤمن بالدين على أنه يحارب الدين، فأنا لا أرى دافعا لمحاربة الدين، فعلى المستوى المعرفي الدين موضوع وعلى المستوى السياسي والاجتماعي أنا أهتم أكثر بالإنسان وبالممارسة الاجتماعية بما فيها الدين. فلا أرى أين تطرح علي مواجهة الدين، فالإسلام عنصر مؤسس لهوية المجتمع التونسي كغيره من المجتمعات الإسلامية ولا يمكن أن
يكون سببا للتخلف لأن سبب التخلف هم المسلون والإسلام تراجع باعتباره
إنتاجا تاريخيا للمسلمين. لقد لعب الإسلام دورا تاريخيا مهما ونقتصر هنا فقط على ذكر دوره في الحركة الوطنية كإحد روافد بناء الذات الوطنية في مواجهة الاستعمار.

لكنني في نفس الوقت أعتقد أن عملية مؤسسة institutionnalisation الدين أي تحويل الدين إلى مؤسسة سلطوية يمثل خطرا على الحريات وعلى الدين ذاته وأعتقد أن القول بأن الإسلام دين ودنيا لا يقنع في هذه الحالة. وبطبيعة الحال سيرفض كل مؤمن مثل هذا الكلام لكنني لا أطلب أن يغير إيمانه بل المطلوب فقط قبول أن يتعايش معه. وأخلص في هذا الجانب لأقول بأنني علماني التوجه أؤمن بحرية المعتقد وحرية الرأي لكل شخص بما فيهم الإسلاميون وأرى أن تطرف البعض منهم ومن غيرهم ناتج في مجمله عن غياب حق التعبير والتنظم.

وبذلك يكون اتهام السيد كركر لي بأن أمر المساجين السياسيين الإسلاميين لا يهمني فهذا قول خطأ لأنني أوضحت في مقالي بأنهم ضحايا سياسة الاستبداد وغياب دولة القانون.   

فيما يتعلق بشخص محمد الشرفي أوضح بأنني لست من أنصاره كما أنني لا أدافع عن كتابه ولا أعتبره قرآنا جديدا كما قررت ذلك. لا أبرر بأي شكل تولي الشرفي منصب قياديا في ظل دولة أظهرت منذ البداية حرجا في التعامل مع رابطة حقوق الإنسان ومع الطلبة  ومع التعددية، وقد أشرت إلى ذلك في ردي على تقديم السيد لكنه لم ينتبه لذلك وأعدّني من أنصار الشرفي. وكان العديد من اليساريين كذلك قد عبروا علنا عن تورط واعتبروه موقفا شخصيا.

وأنا لا أدافع هنا عن التيارات اليسارية بالرغم من أنني يساري. لكنني أرى أن اليسار بدوره لم يكن قبل التسعينات ديمقراطيا بمختلف فصائله مثله مثل الإسلاميين لأن الفكر الديمقراطي ومبادئ الحرية لم تكن لتنضج بعد لدى التيارات السياسية الراديكالية خلال تلك الحقبة سواء لدى الإسلاميين أو لدى اليسار. وأعتقد أن مثل هذا التوظيح يبين للسيد كركر أنن لا أتحامل على
الإسلاميين من باب الحقد بل من باب محاولة الرصد الموضوعي للمارسة
السياسية في البلاد ككل. أما كتاب الشرفي فليس قرآنا بالفعل فهو محاولة للفهم فيها عيوبها ونقائصها وهو لا يرقى بأي شكل إلى كتب هشام جعيط "أزمة الثقافة الإسلامية" أو "الوحي والقرآن والنبوة" أو كتابه القديم "أوروبا والإسلام".


*أورد السيد كركر في رده فهمه لبعض المسائل مثل الماركسية والتطور نظرية القيمة والعقل والدين وغيرها. فقد أعاب علي استعمال العقل واعتبره من باب الالتزام بالمادية التاريخية، وهذا يدل أنه لم يفهم ما أوردته في المقال بسقوط بعض المقولات الماركسية معرفيا مثل مقولة الحتمية الناتجة عن تطبيق المادية التاريخية، فأنا كمؤرخ لا أرى أن المادية التاريخية تفيدني كثيرا اليوم في ظل تطور فلسفة التاريخ والإبستيمولوجيا. أما الجدال حول لاأسبقية الفكرة عن المادة أو العكس فقد أصبح نقاشا عقيما في ظل التطورات المعرفية والإبستيمولوجية وظهور نظريات تؤكد على توازن وتكامل حالتي الفوضى والنظام في مختلف علوم الطبيعة، وابتعاد العلم عن البحث عن أسباب الأشياء إلى فهم التداخل والتفاعل بين العناصر.


*لقد دافع السيد كركر عن مشروع الإسلاميين في تونس بأنه مشروع ديمقراطي وأنه بعيد كل البعد عن الكليانية، أقول هنا أن موقفي الذي ورد في مقالي هو حكم تقييمي عام لأن مفهوم دولة الخلافة ومبدأ الشورى الذي كان يدافع عنه الطلبة الإسلاميون في الجامعة، وأنت اعترفت بأن الظاهرة الإسلامية في تونس ظاهرة طلابية، كان دعوة صريحة للكليانية والإطلاقية خاصة لدى الاتجاه الإسلامي وبشكل أكثر وضوحا لدى طلبة حزب التحرير في حين يتميز موقف اليسار الإسلامي نسبيا في هذا الإطار.

وأنا أقول هنا للسيد كركر إن كان الخيار الإسلامي خيارا ديمقراطيا فكيف يفسر حالات الاعتداء بالضرب على الطلبة الذين يجاهرون بالأكل داخل الحرم الجامعي في شهر رمضان؟ ولماذا لم يصدر أي بيان لقيادتهم في هذا الشأن؟ فمن حقي أن أمارس قناعاتي وآكل متى بدى لي ذلك وأنا أطالب بمجتمع يوفر لي حرية ممارسة قناعاتي مهما اعتبر موقفي أقلية، رغم أنه ليس كذلك. وكيف يفسر ضرب الطالبات والطلاب الذين يتهمونهم بإقامة علاقات لا أخلاقية ولا تحترم تقاليد الأمة؟ وكيف يفسر ضرب العديد من الطلاب بدعوى أنهن في حالة سكر وتحودوا المشاعر الدينية لبقية الطلاب؟ إنها ممارسات ضد الحريات الشخصية وهو عملية تحويل للدين إلى مؤسسة سلطوية تغيب فيها كل أشكال الحرية. هذه مؤشرات الدولة الكليانية الإسلامية مثلما كان لليسار كليانيته.


*يبدو أن السيد كركر لم يفهم القصد وراء الحديث عن الريف والمدينة، فموقفي المعلن لم يكن بأي شكل موقفا عنصريا لأنني اعتبر نفسي ريفيا، لكنني لا أتحدث هنا عن شخصي بل أتحدث عن ظاهرة مجتمعية مرتبطة بمعطيات اقتصادية واجتماعية وبيئية وكذلك ثقافية. فللريف شخصيته الثقافية وربما الدينية بما أن ثقافته مرتبطة بمجتمع زراعي أو بأصول رعوية تترك بالتأكيد تأثيرها على نمط التفكير. فالريف متأثر أكثر بالثقافة الشفهية المعتمدة على الذاكرة وعلى التفكير البسيط والإجرائي، في حين تبقى المدينة فضاءا للثقافة الكتابية المعتدة بنفسها والمسيطرة. وعندما أقول أن الريفي يجد نفسه مهمشا بعد نزوحه للمدينة فليس بسبب نقص مداركة العقلية أو تخلف ثقافته بل لأن البيئة الحضرية بيئة يكمها التعقيد على مستوى العلاقات والثقافة. فالمبدأ القبلي يتراجع لحساب مفهوم الحي وال"حومة". والانكماش ليس بسبب عدم القدرة على الفهم بل بسبب إقصاء النظام الاجتماعي والسياسي. لكن هذا المعطى لا يفسر لوحد الظاهرة الإسلامية التي تعتبر ظاهرة عالمية فهناك عوامل دولية ثقافية وسياسية واقتصادية وراء ذلك. كما توجد حالات قد لا ينطبق عليها هذا التحليل وربما يتطلب وضعها اتباع سبل أخرى لكن دون أن تتأثر الصورة العامة التي عرفتها الحركات الإسلامية.

وعندما يقول السيد كركر أن أنصار الحركة الإسلامية من المدن أقول هذا صحيح لكنهم من العناصر الحضرية النازحة والتي عانت التهميش في حين أن الريف في أعماق البلاد بقي بعيدا عن تأثير الإسلاميين وبعيدا عن أي تأثير سياسي ما عدا لحزب السلطة.


* أما فيما يتعلق ببعض النقاط المتعلقة بالدين والتي تمت مناقشتها فأعتبر أن رد السيد كركر غير مقنع وأرجوا أن يحترم موقفي هذا. فالقول بأن الأصل في الإسلام فيما يتعلق بتعدد الزوجات هو زوجة واحدة قول غير واضح بالنسبة لحركة تطرح على نفسها مشروع مجتمع بديل، فلمطلوب سن القوانين وبالتالي تحديد الموقف بشكل مباشر أي القول علنا أن تعدد الزوجات ممارسة متخلفة تظر بالمرأة وبالأسرة من خلال تفكيك العلاقات الأسرية وتفتيتها ومن خلال الوضع الديموغرافي الصعب الذي قد تسببه للمجتمع.

وفي خصوص صحة السنة المروية عن عبد الله بن عباس أرى أن الكلام غير منطقي لأنه يمكن سحبه على حالة أخرى غير حالة ابن عباس. فالقول بإمكانية نبوغه مشروع لك، الأقرب للعقل أن لا يعتد بذاكرة شخص قبل سن الثاثلثة عشرة. كما أن الاستشهاد بالشعر الجاهلي للدلالة علة قوة ذاكرة العرب وبالتالي على قدرة ابن عباس على الفظ ليس في محله أولا لأن الشعر يتمز عن النثر وبالإمكان حفظه بالاعتماد على تناسق الكلمات وتناغمها والرابطة الموسيقية بين مكونات القصيدة (القافية)، ثانيا لأنه رغم ذلك تم نقد الشعر الجاهلي من طرف العديدين ومنهم طه حسين (رغم تراجعه غير المقنع) ومنهم كذلك شاعرنا الكبير أبو القاسم الشابي ثم ثالثا لأننا لم نطرح على أنفسنا التطبيق الحرفي للشعر الجاهلي لصياغة مدونة قانونية هي الفقه وما يتبعه من تطبيق في حياة البشر. إذ لا يمكن اعتماد تشريع ذا مصداقية من خلال ذاكرة صبي دون سن 13 مهما كانت المبررات من خوارق العادات.

ولزيادة التأكيد على موقفي من أن عبد الله بن عباس ليس مصدرا صحيحا هو ما ورد في شأنه في أقدم كتاب حول سيرة الرسول وأشملها وأكثرها دقة وهو كتاب "السيرة النبوية" لابن
هشام المأخوذ عن مؤلف سابق لابن إسحاق. إذ لا نكاد نجد أثرا لابن عباس الملازم للرسول كما تقول العديد من مصادر العصر العباسي، ومن بينها ما قاله السيد كركر في رده من أنه كان ينام مع الرسول، فكيف نفسر إغفال أهم كتب السيرة عن هذا العلم البارز.

هذه جملة ملاحظاتي عن رد السيد كركر لي، وأعيد التنبيه بأنني لا أريد أن يفكر الناس بمثل ما أفكر لأن التنوع أساسي للحياة بل أطالب بحقي في التعبير عن أفكاري والعيش كما أرى انه يمكنني أن أعيش طالما أحترم غيري. كما أنني لا أطرح على نفسي أن أغير فكر الإسلاميين لأن هذه المهمة التاريخ.

إن الدافع الأساسي من وراء هذه الأسطر هو إثراء النقاش لا أكثر وليس دفاعا عن الشرفي أو هجوما على كركر، ويندرج هذا في سبيل بناء مجتمع حر متنوع وعقلاني.

ابن رشد 2000 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 

 

قارئ تونسي يعبر عن سخطه على صفحات "القدس العربي":

 

الطفل المصاب مجرم والجندي المدجج في الدبابة ضحية!

الأستاذ

رئيس التحرير
تحية طيبة وبعد،

يقتلون الاطفال، يبقرون بطون الحوامل، يوقفوهن عند الحواجز، فينتظرن الساعات، فيضعن مواليدهن، ويموت بعض المواليد، الحوامل الفلسطينيات لا حق لهن في قابلة او مصحة او مستشفي.
بل ان النار اطلقت علي السيارة التي تحمل الام الحامل، فأستشهد زوجها ووضعت هي امام الحاجز الاسرائيلي، يا للعار، يا للدناءة، ويا لهذا الحقد.
انهم يريدون القضاء علي الزهرات وافناء البذور، والا فبما تفسر قتل الاسرائيليين لخمس زهرات يوم 2002/3/4 تركت اجسادهن اشلاء متناثرة هنا وهناك.
اي حضارة هذه واي دين واي مباديء.
ويتحدثون عن الارهاب الفلسطيني. اللوم كل اللوم علي اعلامنا العربي والاسلامي، الذي فشل في الدفاع عن القضية والذي تخاذل ايما تخاذل. لقد نجح الاعلام الصهيوني في تشويه صورة العربي والفلسطيني والمسلم. فأضحت الانتفاضة ارهابا وصار الحجر مقابل الفانتوم والاباتشي والدبابة سلاح دمار شامل. وامسي الطفل الفلسطيني الذي يبحث عن الحرية والحقوق والعلم ارهابيا مقابل الجندي الاسرائيلي حامل السلاح. اي معادلة هذه واي مقاربة؟ ان هذا ليذهل العقل ويشله. بات الفلسطيني الذي نبت في ارض فلسطين ونما فيها منذ الاف السنين مطارداً، مسلوبة حقوقه، ارهابيا يجب تحطيم بنيته وتجفيف موارده. اما هذا المستوطن القادم من روسيا ومن اوكرانيا والنازح من بولونيا والجاثمون جميعهم علي ارض فلسطين، والذين حولوا القدس ورام الله وام الفحم وام الرشراش وغيرها الي اورشليم وغوش قطيف وايلات، هؤلاء الذين هودوا كل شيء ليسوا هم بذرة الفساد ونواة الارهاب.
لقد احرقوا وحرفوا ودمروا ورملوا ويتموا وشردوا وهجروا وافسدوا ومارسوا كل لون من الوان الظلم والافساد والارهاب. هؤلاء في منطق بوش زشارون يدافعون عن حقوقهم. يا لهذه الحقائق التي دقت اعـــــناقها وحطمت. منذ ايلول (سبــــتمبر) 1999 تاريخ استفزازات شارون ويهوده المتطــــرفين في الحرم ونحن نلمس سبات قادتنا ومؤسساتنا التي اسلمنا اليها قيادتنا والدفاع عن مصالحنا. انظر الي الهراء والفحيح في الفضائيات العربية والمستوي السقيم والرداءة والبذاءة في الحوار والمواضيع وما يبث من اغاني.
افسحت الفضائيات المجال للضعاف واشباه المتكلمين وانصاف المذيعين ليثرثروا ويهذوا، غيبت تماما الاهداف السامية وسفسطت قضايا الامة ومصالحها، ابحث عن وزنك ذهبا، قالت لك النجوم، فسر احلامك.
يتساءل العربي ماذا فعل قادتنا ازاء هذا الشعب الذي يتعرض لارهاب الدولة. كيف تفاعلت مؤسســـــات الجامعة العربية مع ما يجري. هذا شارون يجــــتمع مع بوش فيتخذان سويا القرارات ويعود شارون الي البطش والارهاب. وتطلع علينا غونزا اليساريس وتقول ان الانتفاضة ارهاب ويحذر بوش عرفات ويطلب من شارون الضغط المتزايد عليه. وتحمل السلطة الفلسطينية كل عمل حتي ولو كان في تل ابيب او حيفا او الناصرة، تمطر الاباتشي الارض والبناء والعمارات والسيارات والانسان الفلسطيني بألوان الدمار وصنوف الابادة والمحق، لا متكلم او مفند او محتج، سيارات الاسعاف تقصف بالقنابل، السجون ترمي بنيران الطائرات، رجال الاسعاف يقتلون، تتساءل عن منظـمة المؤتمر الاسلامي عن رابطة العالم الاسلامي، عن وزراء الخارجية عن القادة من قممهم، عن اجتماعاتهم هل اتت بنتيجة.. انه الفشل الذريع والهزيمة النكراء. وجب ان نسائل بعضنا عن الفشل هذا.. عقدت المؤتمرات، انعقدت القمم، التأم مجلس الامن ولا قرار صائبا اتخذ وضوابط نفذت. ان جزار صبرا وشاتيلا وقاتل ايلي حبيقة الذي كان سيحاكم في بلجيكا لمعت صورته وراح ينعق بأباطيل وتواري صاحب الحق وغيب. اي ان الاعلام الصهيوني افلح في قلب الحقائق وتراجع الاعلام العربي في الدفاع عن قضايا الامة. فاضحي الهم راقصة وغانية وهازة بطن وباحث عن ربح وزنه ذهبا.
وما زال الشجن يقض المضجع والواقع الاليم ينخر العظام.

صالح سالم قريرة
دار شعبان ـ تونس
 
 
TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l'aide précieuse de l'association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen)
Box 62 127 22
Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308   
Fax:(46) 8 464 83 21  
e-mail: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 


Rejoignez le plus grand service de messagerie au monde avec MSN Hotmail. Cliquez ici

Yahoo! Groups Sponsor

To Subscribe please send an email to: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 
To Unsubscribe please send an email to: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 
Site des archives complétes de la liste de diffusion TUNISNEWS: http://site.voila.fr/archivtn




L'utilisation du service Yahoo! Groupes est soumise à l'acceptation des Conditions d'utilisation et de la Charte sur la vie privée.

Accueil

قراءة 174 مرات