الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

22juin03

Accueil

في كل يوم، نساهم بجهدنا في تقديم إعلام أفضل وأرقى عن بلدنا، تونس

Un effort quotidien pour une information de qualité sur notre pays, la Tunisie.

Everyday, we contribute to a better information about our country, Tunisia

 
TUNISNEWS
  4 ème année, N° 1128 du 22.06.2003
 archives : www.tunisnews.net

 

LES TITRES DE CE JOUR:
 

 
LTDH: Infos Express 21 juin 2003
AFP: Le naufrage d'un bateau de clandestins au large de la Tunisie fait 50 morts au moins
AP:Le naufrage d'un bateau de clandestins au large de la Tunisie fait 50 morts au moins
La Republica: Altri sbarchi a Lampedusa Il sindaco: "Aiutateci"
AP: Report: France, Spain ask for Swiss help in investigating Swiss man official for possible links to Tunisian synagogue bomb
La Colombe: Une dictature en panne!!
Balha Boujadi: Ghannouchi  entre la dérobade et la  démagogie
الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الانسان: أخبار سريعة 21 جوان 2003
رويترز: تضاؤل الامال في انقاذ 200 مهاجر فقدوا قبالة سواحل تونس
قدس برس: تونس: 29 شخصية سياسية وحزبية تدعو إلى توحيد المعارضة وإقامة دستور جديد
وثيقة: أولويات الإعلام الإسرائيلي لعام 2003
 
Ligue tunisienne pour la défense des droits de l´homme

Infos Express 21 juin 2003

 
 
Les dirigeants d´ONG tunisiennes , M Mokhtar Trifi président de la ligue tunisienne pour la défense des droits de l´homme ,M Habib Marsit président de la section tunisienne d´amnistie internationale ,Mme Khadija Cherif membres du CD de l´association tunisienne des femmes démocrates et Mme Radhia Nasroui représentante de l´observatoire pour la protection des défenseurs des droits de l´homme (FIDH,OMCT) ,ont pris mardi 17 février l´initiative de rencontrer l´ambassadeur du Maroc en Tunisie M Abdallah Belkaziz pour protester contre l´arrestation du journaliste Ali Mrabet et demander sa libération .
 

A l´occasion de la 26 eme anniversaire de sa création, la  Ligue tunisienne pour la défense des droits de l´homme a reçu un message de félicitation de M Aubin de la Messuzieres l´ambassadeur de France en Tunisie.
 


Des parents des détenus du groupe d´internautes de Zarzis ont entamé depuis le jeudi 19 juin 2003 une grève de la faim pour s´élever contre la détention arbitraire de leurs enfants arrêtés en février 2003 et 
demeurés à ce jour sans jugements.Les grévistes de la faim sont les parents de Abdelghaffar Ben Guiza (le père Mohamed, la mère et le frère Bilal) de Amor Rached (la mère et le père Hassen) de Hamza Mahroug (son frère Khaled et sa soeur Houda) et de Abderrazzak Bourguiba (sa soeur Lamia).
 Pour les contacter téléphoner à 0021675690713.

 


La famille de M Chedly Ayadi est préoccupé par la détérioration  de son état de santé , elle a informé la LTDH que M chedly Ayadi rencontre un harcèlement continu insupportable à l´hôpital psychiatrique Errazi de la Manouba ou il a été interné d´office depuis le 6 mai 2003  au point qu´elle craint qu´il ne mette fin à ses jours . Rappelons que M. Chédly Ayadi a fait l´objet d´un internement d´office sur décision du tribunal, de première instance de l´Ariana, le 06 mai 2003 à l´insu de sa famille qui nous a confirmé qu´elle n´a relevé aucun comportement anormal pouvant justifier un quelconque traitement e qu´elle craint que son internement est du à ses rapports conflictuels avec certains  services de sécurité. Rappelons que M Chadly Ayadi a appartenu à certains services du parti au pouvoir (PSD)et a été accusé alors d´avoir détourné un avion tunisien vers la Lybie.

 


M. Abdallah Zouari, journaliste, ancien détenu d´opinion qui a purgé une peine de 11ans de prison ferme,  libéré en juin 2002, condamné de nouveau à 8 mois de prison ferme pour n´avoir pas obtempéré à la décision du ministère de l´intérieur lui assignant son lieu de résidence à Zarzis   (500km de Tunis),  alors que son lieu de résidence réel est Tunis a comparu devant le tribunal de Zarzis le 20 juin 2003 affaire 16101   pour injures. L´affaire a été reportée au 11 juillet 2003.
 Rappelons que le 19 avril 2003 alors que M Abdallah Zouari était entrain d´envoyer un message sur Internet dans un centre publinet à Zarzis , la police est intervenue en force et a demandé à la propriétaire de ce centre, Mme Aida Dhouib, d´arrêter la connexion, ce qu´elle a fait. M. Zouari a fait faire un constat par huissier notaire de cette intervention de police, mais Mme Dhouib, sous la pression de celle-ci, a porté plainte auprès du Procureur de la République contre M Zouari l´accusant d´injures.

 


L´Appel d´une mère pour la libération de ses enfants jumeaux emprisonnés depuis 11 et 13 ans.

Mme Saida Khalsi Taàllah , lance ce jour vendredi 20 juin 2003 , un appel pour la libération de ces fils jumeaux Maher et Ramzi agés de 32 ans et condamnés à 39 ans de prison en 1991 et 1993 ( procès d´opinions des islamistes) le premier est détenu  à la prison de Mahdia alors que le second est incarcéré à la prison de messadine .
Mme Khalsi dont les enfants ont toujours été détenus séparément dans des conditions carcérales abjectes et qui ait entamé plusieurs grèves de la faim pour s´élever contre ces conditions, demande que ses enfants soient placés dans le même établissement carcéral et d´être plus proches de leur famille dont le père est un vieillard et la mère souffrante.Mme Khalsi insiste sur l´état de santé de ses jumeaux et qu´ils puissent bénéficier de soins et d´un suivi médical.

 



Le numéro 225 du  journal « El Mawkif » ( organe du Parti démocratique progressiste ) qui devait être mis sur le marché jeudi 12 juin 2003 s´est vu bloqué quelques jours à l´imprimerie suite au refus de  la
direction générale de l´information de délivrer le récépissé du dépôt légal   à l´imprimeur lequel  lui a été remis en début de semaine.

 


Une réunion  sur le thème «  les agressions contre les Avocats » a été organisée vendredi 13 juin 2003 au siège de la LTDH par l´inter associatif ( La Ligue Tunisienne pour la Défense des Droits de l´Homme , l´Association Tunisienne des Femmes Démocrates , l´Association Tunisienne des Jeunes Avocats et le Conseil National pour les Libertés en Tunisie ) avec le soutien de l´Ordre National des Avocats de Tunisie et du Centre de Tunis pour l´Indépendance de la Magistrature et de l´Avocatie ont  intervenu lors de cette réunion M Hatem Chaabouni (LTDH )  , M Mohamed Abbou  ( AJAT) , Mme Héla Abdeljaoued  ( ATFD) , M Nejib Hosni (CNLT) le bâtonnier M Bechir Essid   , le juge M Mokhtar Yahiaoui (CTIJ) ,M Mohamed Jmour (secrétaire général de l´ONA)  , Mme Bochra Belhaj Hmida ex Présidente de la l´ATFD. Des avocats qui ont subi des agressions ont présenté leurs témoignages parmi lesquels Mme Bochra Belhaj Hamida, Saida Akrmi, Khaled Krichi.

 


L´Union Générale des Travailleurs de Tunisie a organisé -pour la première fois - dimanche 15 juin 2003 une rencontre débat avec les ONG et les associations indépendantes. Ont participé à cette rencontre -débat l´UGTT, l´Ordre National des Avocats de Tunisie, l´institut Arabe des Droits de l´Homme,  la Ligue Tunisienne pour la Défense des Droits de l´Homme, l´Association Tunisienne des Femmes Démocrates, l´Association des Femmes Tunisiennes pour la Recherche  et le Développement, la Section Tunisienne d´Amnistie Internationale et la Fédération Tunisienne des Cinéastes Amateurs.

 

 Le tribunal de 1ère instance de Tunis prononcera mercredi 25 juin 2003 son jugement dans l´affaire de la LTDH (concernant la création d´une nouvelle section à Sfax.Rappelons que 3 adhérents de la section de Sfax appartenant au RCD, parti au pouvoir  (Fayçal Sallami , Ala El Oukil et Mohamed Noureddine Khedher ) ont porté plainte contre la LTDH demandant l´annulation de sa décision de créer une 2ème  section à Sfax .Rappelons que l´affaire a été jugée en référé le 30 janvier 2003 et le juge en référé a ordonné la suspension de l´exécution de la décision prise par le Comité Directeur de créer une nouvelle section de la Ligue à Sfax-Nord. Rappelons également que les 2 sections de Sfax ont tenu leurs congrès respectivement les 1er et 2 février 2003.

 


La cour d´appel de Tunis prononcera le 24 juin 2003 son jugement concernant la plainte portée par des avocats appartenant au parti du pouvoir RCD et des avocats proches du pouvoir contre l´Ordre National des Avocats demandant l´infirmation de la décision de l´ONA de la grève générale des avocats du 7 février 2002.

 


La section de Mahdia de la LTDH a organisé samedi 7 juin 2003  une conférence sur le thème «la situation de  l´information» cette conférence a été animée par M Slaheddine Jourchi et M Lotfi Hajji .
 
 


A l´occasion de l´inauguration de son nouveau local la section de Kairouan de la LTDH a organisé le 8 juin 2003 une réception.
 
 


La section de Bizerte de la LTDH tiendra son congrès samedi 28 juin 2003 qui sera suivi par le congrès de la section de Monastir le 6 juillet 2003.

 


الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الانسان

أخبار سريعة   21 جوان 2003
 
 



قام  مسؤولوا عدد من الجمعيّات التّونسيّة الاستاذ المختار الطّريفي رئيس الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الانسان و السيّد الحبيب مرسيط رئيس الفرع التّونسي لمنظّمة العفو الدّوليّة و السيّدة خديجة الشّريف عضوة الهيئة المديرة للجمعيّة التّونسيّة للنساء الدّيموقراطيّات و الاستاذة راضية النّصراوي عن مرصد حماية نشطاء حقوق الانسان بمبادرة زيارة السيّد عبد اللّه بلقزيز سفير المغرب بتونس و ذلك للاحتجاج على ايقاف الصّحفي علي لمرابط و للمطالبة ياطلاق سراحه.

 
بمناسبة الذّكرى 26 لتأسيسها تلقّت الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الانسان رسالة تهنئة من السيّد أوبان دو لا ميسوزيار سفير فرنسا بتونس .
 
يشنّ عدد من افراد عائلات مجموعة موقوفي جرجيس ( مستعملي الانترنيت ) اضرابا عن الطّعام منذ يوم 19 جوان 2003 و ذلك احتجاجا على ايقاف أقاربهم الموقوفين منذ 19 جوان 2003 دون محاكمة و المضربون عن الطّعام هم أقارب السيّد عبد الغفّار بن قيزة ( والده محمد ووالدته و شقيقه) و أقارب عمر راشد ( والده ووالدته) و أشقاء حمزة محروق ( خالد و هدى) و شقيقة عبد الرزّاق بورقيبة ( لمياء) للاتصال 0021675690713
 
عبّرت عائلة السيّد الشّاذلي العيّادي عن انشغالها و قلقها لوضعيّته الصّحيّة و قد أعلمت الرّابطة التونسيّة للدّفاع عن حقوق الانسان بأنّه يتعرّض يصورة مستمرّة لهرسلة و مضايقة غير محتملتين بمستشفى الرّازي بمنوبة  بما يجعلها تخشى عليه من أن يضع حدّا لحياته  وللتذكير فن السيد الشاذلي العيادي تم إيواؤه يوم 06 ماي 2003 بمستشفى الرازي  بقرار من رئيسة المحكمة الإبتدائية بأريانة وقد حصل ذلك دون علم عائلته أو بطلب منها وقد أكدت لنا العائلة أنها لم تلاحظ عليه أي سلوك يتطلب معالجته أو إيواءه. و قد كانت لهذا المواطن، خلافات متكررة مع بعض أجهزة الأمن حسبما ذكر في عديد المراسلات السابقة كما كان انتمى في السّابق إلى يعض اجهزة الحزب الحاكم (الحزب الاشتراكي الدّستوري) و كان اتّهم باختطاف طائرة و تحويلها إلى ليبيا  في الثّمانينات
 
نظرت محكمة جرجيس يوم 20 جوان 2003 في القضيّة المرفوعة في القذف العلني ضدّ السيّد عبدالله الزّواري ( صحفي و سجين رأي سابق حوكم و سجن 11سنة ثمّ حوكم بعد الافراج عنه بتهمة مخالفة ترتتيب المراقبة الادارية و سجن قبل أن يفرج عنه ) و قد تمّ تأخير القضيّة الى 11 جويلية 2003 و للتذكير  ففي19 أفريل 2003 و عندما كان السيد عبد الله الزواري بصدد إرسال بريد إلكتروني بأحد المراكز العمومية للانترنيت تدخلت الشرطة بقوة و طلبت من صاحبة المحل إيقاف الربط بشبكة الانترنيت وهو ما نفّدته.و قد استقدم السيد الزواري عدل تنفيذ لتسجيل تدخل الأمن إلا أنّ السيدة ذويب صاحبة محل الانترنيت و تحت ضغط الجهات الأمنية رفعت دعوى إلى السيد وكيل الجمهورية متهمة السيد عبدالله الزواري بالقذف العلني.

نداء من أمّ من أجل اطلاق سراح ابنيها التّوأمين المسجونين منذ 1991 و 1993

تتوجّه السيّدة السيّدة الخلصي طاع الله اليوم 20 جوان 2003 بهذا النّداء من أجل اطلاق سراح ابنيها التّوأمين ماهر و رمزي (32 سنة) و كان حكما ب39 سنة سجنا في 1991 و 1993 ( محاكمات الرّأي المتعلقة بالسلاميين ) و يوجد
ماهر حاليا بسجن المهديّة في حين يوجد رمزي بسجن المسعدين و تطلب السيّة خلصي ان يوضع ابناها التّوأمين في سجن واحد قريب من مقر سكن عائلتهما ( والدهما المسنّ ووالدتهم التي تعاني من عدّة أمراض ) كما تلحّ على تمكينهما من العلاج و الرّعاية الصّحيّة و قد كان التّوأمان خاضا عدّة اضرابات عن الطّعام احتجاجا على أوضاعهما السّجنيّة القاسية.

 
تعرّض العدد 225 من جريدة الموقف التي استأنفت صدورها و الذي كان من المفروض أن يوزّع في الأسواق يوم الخميس 12 جوان 2003 إلى التّعطيل و الحجز بالمطبعة عدّة أيّام و ذلك بعد أن رفضت مصالح الادارة العامّة للاعلام تمكين
صاحب المطبعة من وصل الايداع القانوني قبل أن تمكّنه منه و يوزّع العدد المذكور يوم الأحد 15 جوان2003.
 
 

نظّمت الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الانسان و الجمعيّة التّونسيّة للنساء الديموقراطيّات و الجمعيّة التّونسيّة للمحامين الشبّان و المجلس الوطني للحرّيات بتونس و بمساهمة من الهيئة الوطنيّة للمحامين و مركز تونس لاستقلال القضاء و المحاماة اجتما حول موضوع " ظاهرة الاعتداء على المحامين" و ذلك بمقرّ الرّابطة يوم الجمعة 13 جوان 2003 و قد تدخّل اثناء هذا الاجتماع كلّ من السّادة حاتم الشّعبوني ( الرّابطة ) و محمّد عبوّ ( ج المحامين الشبّان) و السيّدة هالة عبد الجوّاد ( ج النّساء الديموقراطيات) السيد نجيب الحسني ( المجلس) و العميد الاستاذ البشير الصّيد و القاضي السيد مختار اليحياوي ( مركز استقلال القضاء) و الاستاذ محمد جمور ( الهيئة الوطنيّة للمحامين) كما تدخّل عدد من الحضور من بينهم الاستاذة بشرى بلحاج حميدة و أدلى عدد من المحاميات و المحامين الذين تعرّضوا لاعتداءات بشهاداتهم و من بينهم اضافة للاستاذة بشرى بلحاج حميدة الاستاذة سعيدة العكرمي و الاستاذ خالد الكريشي.

  

 

 نظّم الاتحاد العام التّونسي للشغل و لأوّل مرّة لقاء-حوار مع عدد من الهيئلذات و مستقلّة و ذلك يوم الأحد 15 جويلية 2003 و قد شارك في هذا اللقاء كلّ من الهيئة الوطنيّة للمحامين و المعهد العربي لحقوق الانسان و الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الانسان و الجمعيّة التّونسيّة للنساء الديموقراطيّات و جمعيّة النّساء التّونسيّات للبحث و التنميّة و الفرع التّونسي لمنظّمة العفو الدّوليّة و الجامعة التّونسيّة للسينمائيين الهواة.

 

 

 تصرّح المحكمة الابتدائيّة بتونس يوم الاربعاء 25 جوان 2003 بحكمها في القضيّة المرفوعة ضدّ الرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الانسان و المتعلّقة باحداث فرع ثان في صفاقس و للتذكيرفانّ ثلاثة منخرطين في فرع صفاقس و منتمين للتجمع الدستوري الديموقراطي ( الحزب الحاكم ) وهم فيصل السلامي و علاء الوكيل ومحمد نورالدين خذر  كانوا قد  رفعو دعوى  ضد الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان مطالبين بابطال قرارها باحداث فرع جديد بصفاقس.

 

 

 تصرّح محكمة الاستئناف بتونس يوم 24 جوان 2003 بحكمها في القضيّة المرفوعة ضد الهيئة الوطنيّة للمحامين من قبل محامين ينتمون للحزب الحاكم ( التّجمع الدستوري الدّيموقراطي ) و محامين قريبين من السّلطة و ذلك لابطال قرار الاضراب العام للمحامين ليوم7 فيفري و الذي كانت الهيئة اتخذته و عرف نجاحا تامّا.

  

 

نظّم فرع المهديّة للرّابطة التّونسيّة للدفاع عن حقوق الانسان بمقرّه يوم السّبت 7 جوان 2003 ندوة حول واقع الاعلام في تونس نشّطها كلّ من السيّدين صلاح الدّين الجورشي و لطفي الحجي.

 

 

 نظّم فرع القيروان للرّابطة التّونسيّة للدّفاع عن حقوق الانسان حفل استقبال بمناسبة تدشين مقرّه و ذلك يوم 8 جوان 2003

 

 

 يعقد فرع بنزرت للرّابطة التّونسيّة للدّفاع عن حقوق الانسان مؤتمره يوم السّبت 28 جوان 2003 في حين يعقد فرع المنستير مؤتمره يوم الأحد 6 جويلية 2003

طالبوا بحرية الإعلام وسن عفو عام ومحاربة الفساد والدكتاتورية

تونس: 29 شخصية سياسية وحزبية تدعو إلى توحيد المعارضة وإقامة دستور جديد

 

تونس - خدمة قدس برس

 

دعا عدد من الشخصيات السياسية التونسية إلى إقامة تكتل معارض وعقد مؤتمر وطني للمعارضة التونسية، من أجل إعداد المعارضة لكي تكون بديلا للنظام الحالي، محملين الحكومة التونسية مسؤولية التدهور الذي آلت إليه الأوضاع السياسية والاجتماعية في البلاد.

 

وقال نداء صادر عن 29 شخصية سياسية وناشطة في إطار مؤسسات المجتمع المدني، من ضمنها زعيما حزبين تونسيين معارضين إن موقعي النداء "يحملون السلطة مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع السياسية والاجتماعية، من تدهور وانسداد الآفاق، بسبب خيارات الهروب إلى الأمام، القائمة على مصادرة الحريات الجماعية والفردية، وهيمنة الحزب (الحاكم) المطلقة على الإدارة والدولة، واحتكار هذه الأخيرة لكل الفضاءات والمبادرات، وتعطيل وظائف الأحزاب السياسية والجمعيات وكل مكونات المجتمع المدني، والتدخل السافر في شؤونها الداخلية".

 

واتهم موقعو النداء، الذي أرسلت إلى وكالة "قدس برس" نسخة منه، الحكومة التونسية باقتراف انتهاكات واسعة وخطيرة "لحقوق الإنسان، وتوظيف القضاء ضد الخصوم، وإشاعة مناخ الخوف، واعتماد الأسلوب الأمني القمعي في معالجة الخلافات السياسية، وتكريس ازدواجية فاضحة بين الممارسة والخطاب، والتلاعب بالدستور، والتنكر لمبادئ الجمهورية، واعتماد منظومة قانونية تقنن للإفلات من العقوبة لاستمرار النظام القائم، والقضاء على أي أمل في التداول السلمي على السلطة".

 

وأعلن موقعو النداء، وهم من تيارات سياسية مختلفة، منهم الدكتور منصف المرزوقي رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، وعامر العريض، رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة الإسلامية، والقاضي مختار اليحياوي والمفكر التونسي محمد الطالبي، والمؤرخ مصطفي كريم، والناشط علي بن سالم، أحد قادة المقاومة ضمن الاحتلال الفرنسي لتونس، أنهم يرمون إلى "إطلاق سراح المساجين السياسيين، وعودة المغتربين، وسن قانون العفو التشريعي العام، وتعويض الضحايا ماديا ومعنويا، وإرجاع جميع حقوقهم الاجتماعية والمدنية"، و"وضع دستور جديد للبلاد بما يكفل مبادئ نظام سياسي ديمقراطي، يكرس سيادة الشعب كمصدر وحيد للسلطة، ويضمن له كامل الحقوق والحريات الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ويفصل بين السلطات، ويضمن استقلال القضاء، ويسمح للتونسيين والتونسيات بالترشح للمناصب العامة دون إقصاء، وينظم التداول السلمي على الحكم، ويضع آليات ناجعة لمراقبة دستورية القوانين".

 

وأكد النداء على الحاجة إلى "بناء دولة قانون ومؤسسات حقيقية، تحمي الحقوق والحريات، وتعيد الاعتبار لتمثيلية المؤسسات، وتمنع الفساد واستغلال النفوذ، وتكفل انتخابات حرة ونزيهة". ودعا إلى "احترام هوية الشعب ومقدساته، بالتمسك بعروبة تونس وإسلامها، وضمان حرية المعتقد للجميع، وتحييد أماكن العبادة عن الصراعات السياسية"، و"ضمان استقلال البلاد وسيادة القرار الوطني"، و"بناء مجتمع تعددي متسامح، يقبل باختلاف الرأي، ويستفيد من ثراء التجربة التونسية والعالمية، ويجعل مؤسسات المجتمع المدني أطرا للحوار الديمقراطي". ونص على "تحقيق المساواة بين المواطنين وخاصة بين الرجل والمرأة"، و"ضمان حياد الإدارة، وتحييد الجهاز الأمني في الخلافات السياسية، وقصر مهمته على ضمان الأمن والتصدي للجريمة".

 

وطالب النداء أيضا بـ"تحرير الإعلام وجميع وسائل الاتصال، بما يكرس حرية التعبير، وشفافية الخبر، ويكفل إطلاع الرأي العام على الحوار الوطني بين مختلف القوى السياسية، والتعرف على برامجها وآراءها". ونص على "تتبع المفسدين، واسترجاع الثروات السليبة، وضبط الآليات الكفيلة بمقاومة الفساد". ودعا إلى "ضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، واستقلالية النقابات وحرية العمل النقابي، وتحقيق التوازن بين الجهات، والتصدي لسلبيات العولمة وكل أشكال الهيمنة والإلحاق".

 

وأعلن موقعو النداء تسجيلهم بإيجابية لملتقى المعارضة التونسية الذي عقد في ضواحي مدينة مرسيليا في جنوب فرنسا، واعتبروه "لبنة أخرى على درب توحيد الحركة الديمقراطية الوطنية". ودعوا "بإلحاح إلى توحيد جميع الأطراف الحزبية والجمعياتية والشخصيات المستقلة حول أرضية الحد الأدنى الديمقراطي". وأعلنوا عن تشكيل "لجنة متابعة مهمتها توسيع التشاور إلى كل الأطراف، والدعوة في مطلع السنة السياسية المقبلة إلى اجتماع تحضيري يعدّ للمؤتمر الوطني الديمقراطي في غضون سنة 2004، لجمع كلمة التونسيين والتونسيات على البديل الديمقراطي المنشود".

 

(المصدر: وكالة قدس برس إنترناشيونال بتاريخ 22 جوان 2003) 

 

 

 

 

تضاؤل الامال في انقاذ 200 مهاجر فقدوا قبالة سواحل تونس

 

تونس (رويترز) - قال مسؤولون تونسيون يوم السبت ان الامل يتضاءل في العثور على نحو 200 مهاجر افريقي احياء بعد اكثر من 36 ساعة من غرق السفينة التي كانت تقلهم متجهة الى ايطاليا وسط احوال جوية سيئة.

وواصلت سفن الاسطول البحث في مياه البحر المتوسط قبالة شواطىء العاصمة التونسية حيث غرقت السفينة هناك صباح الجمعة ولكن المسؤولين قالوا ان الامال تضاءلت منذ انتشال 41 ناجيا و 12 جثة من المياه عقب الحادث.

وقال مسؤول كبير لرويترز عبر الهاتف "اننا نواصل جهود البحث ولكن الفرصة ضئيلة في انتشال المزيد من الناجين لان الامر سيكون معجزة بالنسبة للبشر ان يبقوا احياء في المياة لاكثر من 36 ساعة."

واضاف "عمق المياه في المكان الذي غرقت به السفينة يزيد على 300 متر لذلك من الصعب بالنسبة لمعظم الناس العاديين تدبير وسيلة للاحتفاظ بالجسم طافيا فوق سطح الماء لساعات."

ويعتقد ان نحو 250 شخصا من عدة دول افريقية كانوا على متن السفينة وهي واحدة من سفن كثيرة تسعى بلا انقطاع للعبور الى ايطاليا القريبة حاملة مهاجرين من مصر والمغرب وليبيريا والصومال والنيجر ودول اخرى.

وتصل سفن متهالكة مكتظة بالمهاجرين بشكل غير مشروع الى الشواطىء الجنوبية لايطاليا بصورة شبه يومية خلال الاسابيع الماضية مما اشعل خلافا سياسيا حيث طالب احد الوزراء الرافضين للمهاجرين باستخدام الاسطول لمنعهم من الوصول الى ايطاليا.

وقال نور الدين الشيباني مدير الحدود البحرية الوطنية التونسية لرويترز "ما زالت جهود الانقاذ التي نبذلها مستمرة في عمق المياه الدولية في البحر المتوسط  ...للاسف الوضع لم يتغير عن الليلة الماضية."

وذكر مسؤول آخر في الحكومة ان 41 ناجيا نقلوا الى مدينة صفاقس.

وأضاف "لن نفاجأ اذا ما كانت الجثث التي كانت على متن السفينة المحطمة قد انجرفت الى شواطيء اخرى على البحر المتوسط وفقا لاتجاه الرياح وحالة التيارات المائية."

ووصلت سفينة صغيرة يوم السبت على متنها 107 مهاجرين من دول الشرق الاوسط وافريقيا بل ومن مناطق بعيدة حتى كشمير وبنجلادش الى ميناء صغير في جزيرة لامبدوسا الايطالية الصغيرة ليصل بذلك اجمالي عدد المهاجرين الذين وصلوا البلاد في يونيو حزيران فقط الى اكثر من ثلاثة الاف.

وفي وقت سابق من الاسبوع الماضي عثر على سبعة مهاجرين متوفين قبالة جزيرة لامبدوسا بعد انقلاب قارب صغير يعتقد انه كان يقل 70 مهاجرا.

ودفع التدفق المفاجيء للمهاجرين اومبرتو بوسي وزير الاصلاح الاداري في حكومة رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني الى المطالبة بأن تستخدم البحرية نيرانها لمنع السفن من الوصول الى الشواطيء الايطالية مما اثار انتقادات من وزراء آخرين.

وما زال بوسي غاضبا الى اليوم منتقدا برلسكوني لعدم اتخاذ اجراءات اشد صرامة ضد المهاجرين. ونقلت عنه صحيفة لاريبوبليكا قوله في مقابلة اجرتها معه "برلسكوني مثل فرس السباق الذي يحتاج الى ضربة سوط قوية."

وقال مسؤولون تونسيون ان السفينة الغارقة كانت جزءا من "موجة" مؤلفة من سفن عديدة تم رصدها قبالة سواحل البلاد في طريق ابحارها الى ايطاليا خلال الايام الماضية. واضافوا ان السفن من دول مجاورة الا انهم امتنعوا عن الافصاح عنها.

وذكر دبلوماسيون ان السفن جاءت من ليبيا. وقال احد الدبلوماسيين "لسنا متأكدين بشان ما اذا قبطان السفينة المنكوبة وهو في عداد المفقودين مصري ام ليبي."

 

(المصدر: موقع سويس إنفو بتاريخ 21 جوان 2003 نقلا عن وكالة رويترز )

 

 
Naufrage de clandestins en Tunisie: 50 morts et 160 disparus
 
dimanche 22 juin 2003, 13h35
  22juin03

SFAX (AFP) - Quatre bateaux de la marine tunisienne continuaient dimanche de rechercher des corps sur le lieu du naufrage d'un bateau transportant 250 immigrants clandestins, tandis qu'un nouveau bilan faisait état d'une cinquantaine de morts, 160 disparus et 41 survivants.

 

Alors que tout espoir de retrouver de nouveaux survivants semblait perdu plus de 48 heures après la catastrophe, les recherches de nouveaux corps étaient rendues difficiles dimanche en raison de l'état agité de la mer.

 

Les corps des victimes repêchés sur le lieu du naufrage -une cinquantaine, selon la garde tunisienne- ont été placés à la morgue de Sfax et s'ils ne peuvent être identifiés, ils seront enterrés dans un cimetière de la région de Zarzis (sud), dans des tombes anonymes.

 

Quant aux rescapés, originaires du Mali, du Ghana, du Liberia, de Somalie, d'Egypte, du Maroc et de Tunisie, ils étaient toujours hébergés dimanche au port de Sfax où vêtements et nourriture leur ont été fournis.

 

Généralement, les clandestins interceptés en provenance de Libye sont expulsés vers ce pays.

 

Parmi les survivants, quatre Somaliens ont raconté s'être rendus en Libye, ce pays ouvert sur l'Afrique et n'exigeant pas de visa d'entrée, est devenu une plaque tournante de l'immigration clandestine.

 

Mohamed, 18 ans, affirme avoir quitté la Somalie à cause de la guerre et de "la vie insupportable", croyant trouver en Italie l'Eldorado, où lui il serait le bienvenu.

 

Certains ont déclaré à l'AFP avoir dû nager cinq heures avant d'être recueillis par des bateaux de la marine tunisienne. Ils ont affirmé que l'embarcation sur laquelle ils avaient pris place après avoir payé des passeurs en Libye, était "surchargée et en mauvais état".

 

Le chalutier, qui a fait naufrage et qui devait conduire les immigrés clandestins de la côte libyenne jusqu'en Italie était libyen, a affirmé un rescapé. L'épave n'avait toujours pas été retrouvée dimanche mais elle aurait été localisée à 60 mètres de profondeur.

 

Le bateau chargé de clandestins a coulé vendredi après qu'une voie d'eau se soit déclarée dans la coque, que les passagers ont tenté vainement de colmater, à 60 milles au large de la ville côtière de Sfax, dans une zone entre l'île de Djerba (au sud) et les îles Kerkennah (au nord).

 

L'agence tunisienne officielle TAP a signalé ce week-end un afflux de bateaux avec à bord des candidats à l'immigration clandestine, faisant état de deux autres tentatives d'immigration illicite vers l'Italie impliquant 52 personnes au large de Zarzis et de l'île de Djerba (sud).

 

Des habitants de Sfax interrogés par l'AFP ont affirmé qu'il n'était pas rare de trouver des corps de clandestins noyés, sur les plages de la région.

 

Ils ont affirmé qu'un autre naufrage avait eu lieu récemment non loin de cette ville, avec à bord 74 clandestins, 3 seulement ayant pu être sauvés.

 

Un garde-côte tunisien a affirmé avoir intercepté à trois reprises une femme ghanéenne qui, ayant embarqué sur des zodiacs ou chalutiers en provenance de Libye, tentait de gagner clandestinement l'Italie.

 

"Les trois fois, elle a été renvoyée en Libye mais j'ai eu la surprise récemment, de l'apercevoir dans un reportage réalisé par la Rai (tv italienne), elle était enfin arrivée à ses fins", a-t-il ajouté.

Le naufrage d'un bateau de clandestins au large de la Tunisie fait 50 morts au moins

 

dimanche 22 juin 2003, 19h28

TUNIS (AP) - Une cinquantaine de morts et quelque 160 disparus: tel est le nouveau bilan établi dimanche par les gardes-côtes 48 heures après le naufrage au large des côtes tunisiennes d'un bateau transportant des clandestins.

L'embarcation transportait environ 250 candidats à l'immigration clandestine originaires de plusieurs pays africains. Les unités de secours mobilisées par les autorités tunisiennes avaient permis de sauver 41 personnes.

En dépit d'un vent fort, quatre patrouilleurs de la marine tunisienne poursuivaient dimanche les recherches, mais sans trop d'espoir de retrouver des survivants. Outre les mauvaises conditions climatiques, les opérations sont rendues encore plus difficiles du fait de la profondeur des eaux dans la zone. Le bateau a coulé dans les eaux internationales, à près de 100km du port de Sfax.

Selon les témoignages de certains rescapés qui ont été hébergés à Sfax, l'embarcation qui semble être un chalutier était partie de la plage libyenne de Zouara pour se rendre en Italie. En mauvais état et surchargée, elle a pris eau à la suite de l'apparition de fissures dans sa coque.

Venus notamment d'Egypte, du Liberia, du Mali, du Maroc, du Ghana, de Somalie et de Tunisie, les clandestins avaient dû débourser entre 700 et 800 dollars par tête aux passeurs dans l'espoir de réaliser leur rêve d'accéder à "l'Eldorado européen".

La Libye, où les ressortissants africains peuvent se rendre sans visa, semble devenir de plus en plus le point de départ des candidats à l'immigration illégale, en raison du renforcement de la surveillance des côtes tunisiennes.

Selon un responsable de la garde nationale, une couverture électronique du littoral tunisien est assurée par les autorités qui entretiennent par ailleurs, une étroite coopération avec l'Italie pour lutter contre ce phénomène. AP

Inaspettata per il mare agitato, un'imbarcazione con 107 uomini africani partiti dalla Turchia è giunta stamane sull'isola
Altri sbarchi a Lampedusa
Il sindaco: "Aiutateci"

 

Continuano le ricerche dei naufragi della tragedia di ieri
Mancano all'appello quasi 200 persone: sono giovani africani

LAMPEDUSA - Mentre più a Sud, al largo delle coste tunisine si cercano ancora i circa 200 dispersi del tragico naufragio di ieri, un altro barcone è approdato questa mattina all'alba a Lampedusa: 12 metri di lunghezza, 107 clandestini africani a bordo. Il natante è sfuggito alla sorveglianza in mare dei servizi antimmigrazione nel canale di Sicilia ed è riuscito a entrare nel porto dell'isola. All'imboccatura dello scalo marittimo la barca è stata agganciata da una motovedetta della Guardia di Finanza, che l'ha guidata verso la banchina. Gli immigrati, tutti uomini del centro e nord Africa, in buone condizioni fisiche, sono stati sistemati nel cortile della caserma della Finanza.

Hanno raccontato di essere partiti quattro giorni fa dalla Turchia e di aver pagato alla mafia turca da 700 a 1.500 dollari per poter affrontare il viaggio. Molti di loro hanno già annunciato di voler chiedere asilo politico.

E al largo delle coste tunisine si lotta contro il tempo nella speranza di trovare ancora qualcuno in vita. "Le nostre unità hanno continuato le loro ricerche durante la scorsa notte e sono ancora al lavoro oggi, ma il bilancio è rimasto invariato da ieri sera", ha detto il colonnello Nourredine Chaabani, direttore per le frontiere marittime della Guardia Nazionale tunisina.

Gli scampati al disastro, secondo le ultime informazioni, sono 41, 12 i corpi ripescati, e ancora circa 200 i dispersi. I sopravvissuti sono stati portati a Sfax, in uno stanzone del porto, sono in buone condizioni fisiche. Si tratta soprattutto di giovani di età compresa tra i 18 e 25 anni, provenienti da Mali, Ghana, Somalia, Egitto, Marocco e Tunisia. Tra loro quattro donne, di cui una incinta. Hanno detto di essere partiti dalla spiaggia di Zouara, in Libia, alle sei del mattino a bordo di una barca "sovraccarica e in pessime condizioni", che presto ha cominciato a fare acqua e "poi si è rovesciata ed è andata a fondo".

Anche per l'eco di questa tragedia e per il mare grosso, nessuno questa mattina, a Lampedusa, si aspettava altri sbarchi. "Le motovedette della Guardia di Finanza, della Capitaneria erano in porto perché fino a ieri sera c'era mare forza 5 e nessuno attendeva l'arrivo di clandestini". E' quanto spiega il comandante della brigata della Guardia di Finanza di Lampedusa, Romeo Cavalin.
"Quando stamani alle 5.30 è ripreso il pattugliamento delle coste - dice il sottufficiale - abbiamo visto la barca con i clandestini ed è subito scattato il sistema per bloccarli".

Nei giorni scorsi, la guardia costiera aveva bloccato varie imbarcazioni cariche di africani imbarcatisi in Libia per raggiungere il nostro Paese. La Tunisia, come il Marocco, è divenuta un punto di passaggio per i clandestini africani che vogliono entrare in Europa passando per Italia e Spagna. Tra Italia e Tunisia è in vigore un accordo di collaborazione per stroncare il fenomeno dell'immigrazione clandestina e Tunisi ha recentemente inasprito le pene per chi organizza il traffico di uomini.

Ma per chi intraprende il viaggio, pene e pericoli sono l'ultima cosa a cui pensare: all'orizzonte c'è il miraggio di una vita migliore, e lì puntano. Nella notte tra giovedì e venerdì 78 immigrati, tra cui 15 donne, avevano sfidato la tempesta con lo stesso obiettivo: arrivare a Lampedusa, poi chissà. Ce l'hanno fatta e ora 74 di loro sono arrivati nel porto di Augusta, quattro donne sono rimaste a Lampedusa a causa delle loro precarie condizioni di salute. Una di loro, incinta, è stata poi trasferita in elisoccorso dall'isola all'ospedale Cervello di Palermo, perché sin da ieri sera aveva le doglie e oggi forse partorirà. Le altre, sempre in stato di gravidanza, ma al quinto mese, sono invece al Centro di accoglienza gestito dai volontari della 'Misericordia'.

"Sto combattendo una battaglia superiore alle mie forze" si sfoga il sindaco di Lampedusa, Bruno Siragusa, commentando l'ennesimo sbarco sull'isola. "Mi auguro - aggiunge il primo cittadino, a capo di una giunta di centrodestra - che i nostri politici di riferimento si muovano, facciano qualcosa, perché io qui mi sento in grande difficoltà e da solo".

(Source : Le journal italien « La Repubblica » du 21 juin 2003)

Report: France, Spain ask for Swiss help in investigating Swiss man official for possible links to Tunisian synagogue bomb
 
Associated Press, le 22 juin 2003
By BALZ BRUPPACHER Associated Press Writer
 
BERN, Switzerland, Jun 22, 2003
 
French and Spanish authorities have asked Switzerland for help in investigating last year's deadly bombing at a synagogue in Tunisia, a Swiss newspaper reported Sunday.
Citing Swiss Justice Ministry official Sabine Zaugg, the weekly NZZ am Sonntag reported that France and Spain had asked Swiss officials to investigate an official at the Salah Islamic Center in the northern Swiss town of Biel.
The newspaper did not identify the individual by name, saying only he was a Swiss citizen and referring to him by the initial "M."
In requests sent in March and early June, France and Spain alleged M had links to Christian Ganczarski, a German man who was detained in France in connection with the April 2002 attack on the Djerba synagogue.
Twenty one people died in the bombing; most were German tourists.
Hansjuerg Mark Wiedmer, a spokesman for the Swiss Federal Prosecutor's Office, said Sunday that the investigation was continuing, but declined to give further details. Justice Ministry officials would not comment on the report when contacted by The Associated Press.
Phone calls to the Salah Islamic Center went unanswered Sunday.
The newspaper said investigators suspect that M was an associate of Ganczarski, who allegedly was called by Nizar Naouar just before Naouar drove a truck loaded with natural gas into the Tunisian synagogue.
German prosecutors said Ganczarski had access to the innermost circle of al-Qaida leaders and may have been responsible for recruiting members in Germany. Investigators found papers with the telephone number of Moroccan Mounir el Motassadeq at Ganczarski's home in Germany last year.
El Motassadeq was sentenced to 15 years in German prison in February for providing support for the Hamburg al-Qaida cell. He was the first suspect anywhere to be convicted in connection with the Sept. 11 terrorist attacks.
The NZZ am Sonntag quoted M - a convert to Islam - as saying he studied for a year alongside Ganczarski in Saudi Arabia in the 1990s. M said he did not know whether Ganczarski had links with any terror groups, according to the newspaper.
Investigators found the Salah Islamic Center's phone number in the directory of several cell phones believed to have been used by Ganczarski, the newspaper said.
Investigators also believe M had contacts with Spaniard Enrique Cerda Ibanez, who was arrested in March in Spain and is suspected of being part of al-Qaida's financial network.
Earlier this year, Urs von Daeniken, head of Switzerland's State Security agency, told The Associated Press that there was a "highly indirect" Swiss link to the Djerba bombing.
In March, the Federal Prosecutor's Office said it had questioned a Swiss citizen in Biel and seized several documents as part of an inquiry into possible links to al-Qaida.
 Associated Press

 

 

FLASH INFOS

 

Des journalistes tunisiens écrivent roi du Maroc

A la suite de la condamnation du journaliste marocain directeur de la revue "Demain Magazine" et "Demain" par un tribunal à Rabat, un groupe de journalistes tunisiens a envoyé une lettre au roi du Maroc à l'initiative du comité des journalistes de la section Amnesty International, attirant l'attention sur l'état de santé du détenu entré en grève de faim et demandant sa libération.

(Source : Al Chaab le 22 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

Naufrage de clandestins : Les chances de survie s'amenuisent

Les chances de retrouver vivants les 197 personnes disparues au cours du naufrage de l'embarcation transportant 250 passagers, immigrants clandestins, à destination de l'Italie, s'amenuisent d'heure en heure.

Le colonel Noureddine Chaâbane, de la Garde Nationale, en charge de l'affaire, a déclaré à qu'au deuxième jour de ce terrible drame, les recherches entreprises n'ont pas cessé un seul instant et sont menées conjointement par diverses unités spécialisées venant de corps divers (Garde nationale, Marine, marine marchande, Protection civile), mais malheureusement sans succès. Seules 41 personnes ont pu être jusque-là sauvées. Une chaîne française de télévision a d'ailleurs pu les approcher : elle les a filmées et a pu s'entretenir avec certaines d'entr'elles.

(Source : Le Temps le 22 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Baccalauréat : 15 élèves interrogés

Un comité d'enquête relevant du centre de correction des épreuves du baccalauréat dans gouvernorat du centre a interrogé une quinzaine d'élèves de la section math. Cette enquête intervient à l'issue d'un rapport remis par l'un des correcteurs mentionnant une ressemblance flagrante entre les copies présentées par les élèves.

 

(Source : Al Anouar du 22 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Le chiffre du jour : 183 000

Cent quatre-vingt-trois mille tonnes de fer ont été extraites des mines tunisiennes en 2002. Cette production n'a cessé de baisser depuis le début des années 80 quand notre pays produisait 389.000 tonnes de fer.

 

(Source : Le Quotidien du 22 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

Menzel Bourguiba : Est-ce enfin le décollage?

Menzel Bourguiba, la ville arsenal maritime du temps de la colonisation, n'a pas eu le développement escompté malgré les immenses investissements engagés par l'Etat et le secteur public.

 

La charmante cité du nord du pays a, en effet, bénéficié d'un intérêt particulier de la part des autorités nationales et cela dès le départ des Français en en faisant un pôle industriel regroupant plusieurs entreprises publiques d'envergure.

 

Malheureusement, cet effort étatique n'a pas suscité de vocation entrepreunariale de la part des "Menzlis" à l'exception de quelques créateurs de PME et du groupe créé par Atef Ben Slimane ... qui est d'origine jerbienne.

 

Aujourd'hui, la donne a changé et des lueurs d'espoir apparaissent avec le cheminement des deux mastodontes que sont SOCOMENA et El Fouladh vers l'internationalisation.

 

SOCOMENA vient, en effet, de faire l'objet d'un appel d'offres international pour la concession du chantier naval.Alors qu'El Fouladh a suscité l'intérêt d'un groupe sidérurgiste italien qui compterait s'engager dans un partenariat qui ferait du complexe sidérurgique d'El Fouladh une plate-forme de choix dans sa bataille de compétitivité sur le marché mondial de l'acier.Aux dernières nouvelles, le groupe italien enverra ses experts en visite d'évaluation d'ici la fin de ce mois.


Si les deux programmes se concrétisaient, ce souffle de "libéralisation" de l'économie de Menzel Bourguiba aurait sûrement un impact sur le climat des affaires dans une région où la culture d'entreprise n'a pas encore ses galons.

 

(Source : Le Quotidien du 22 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

 

L’Ecole tunisienne de cirque est née

C’est officiel, l’Ecole de cirque artistique de Tunis ouvrira ses portes à la rentrée prochaine. En effet, après le succès de la formation de 50 jeunes filles et garçons en 2001 à l’occasion des Jeux méditerranéens, l’idée a fait son chemin et de nombreux stages ont été organisés à Tunis et en France destinés à la formation des formateurs tunisiens de la future école de cirque artistique.

Au cours de ce mois de juin, des tests préliminaires au concours d’entrée à cette école ont été menés à l’intention des candidats. Le concours d’entrée en lui-même aura lieu fin juillet et sera supervisé par des experts internationaux. Les demandes de candidature sont acceptées au siège du Théâtre national sis à Halfaouine à Tunis.

 

(Source : La Presse du 22 juin 2003, d’après le portail Babelweb)

 

 

 

Une dictature en panne!!
 
Par La Colombe
 
Nul ne doute que la dictature tunisienne est en panne. Apres 15 ans de pouvoir repressif au pays, elle n'a pas fait de miracle economique mais elle a detruit la richesse du pays, humaine soit-elle ou materielle. En perte de credibilite, elle essaie de se lever apres avoir realise que sa marche n'etait que chaotique et que sa gouvernance n'est qu'un desastre. Trop fragile, elle serait incapable meme de payer les interets sur ses dettes. Alors, l'ultime recours devient pour elle les tunisiens a l'etranger. Faisant mince consolation a eux pour qu'ils la soutiennent alors qu'elle avait tourne le dos a toutes leurs revendications pour la liberte, pour la justice sociale et pour la democratie. Elle a oublie qu'elle etait leur cause principale d'exil force et de fuite. Aujourd'hui l'hypocrisie de la dictature bat son plein en tendant la main aux tunisiens qu'elle a refoules souvent par la force en usant de sa machine repressive et en abusant de son pouvoir.
A voir la dictature multipliant ses demarches contradictoires a tel point qu'elle ne sache quoi faire. Ils y avaient quelques annees, sa propagande coulait les encres dans les magasines en citant le pays de la dictature comme le dragon de l'Afrique. Mais a mesure qu'on s'approche de la dictature et qu'on comprenne bien son systeme, le doute s'installe sur ses reelles intentions et la mefiance prenne le dessus...
Mobilisant toute sa troupe pour recuperer ce qui serait recuperable, elle se trouverait tourner dans son rythme traditionnel: tourner dans un cercle viscieux. Toutes les tentatives de seduction qu'elle a pu adopter n'auraient pas trouve d'echo. Malgre cette mobilisation des adeptes de la dictature, ils auraient parcouru tant de trajets sans aboutir aux attentes de leur secte dictature. Chambardant la constitution du pays et la presentant au peuple pour s'y prononcer sans debat public et sans que le peuple tunisien en sache les modifications qui y etaient apportees, son coup s'etait tourne au fiasco.... Alors, tout a ete mis en oeuvre comme elements de propagande: republique de demain, l'homme de changement, acquis, mise sur l'excellence, succes, reussite, etc..., mais rien n'aurait servi a laver les mains sales de la dictature. L'une de ses dernieres inventions est le Congres de l'Ambition de son RCD pour presenter le dictateur comme candidat. Mais son hesitation de se presenter laisserait croire que l'on penserait a la releve par un de ses adeptes....
Que l'on reformule la constitution pour qu'elle soit adaptee aux ambitions de la dictature, que l'on promulgue des lois contre tout tunisien qui oserait critiquer une campagne electorale, que l'on use de sa machine repressive pour faire taire toute voix discordante a la dictature, cela n'ameliorerait guere l'image ternie de la dictature.
Donc notre pays risquerait de se trouver constamment dirigee par la dictature: c'est un signe que la politique au pays est en deroute. A voir le taux de chomage eleve au pays et le nombre de tentative risquee d'exode de citoyens vers l'europe, c'est deja un signe que l'economie est en deroute et par consequent le social aussi. Tous ces catastrophes ne resultent surement que de la mauvaise gouvernance des affaires du pays par la dictature.
On en conclut tout de suite que la dictature n'a realise aucun succes mais elle continue d'inventer tout ce qu'il lui serait possible pour ne pas avouer son echec...
Cela ne me surprend pas. Car ce qui est important, ceux ( les hommes de decision de la dictature) qui ont ete la cause pour nous empecher de faire eviter ce chaos auraient fini "en prive" par se rallier a notre position et a admettre notre avis. Ils auraient fini par realiser qu'ils sont arrives au bout du tunnel... Ils auraient fini par admettre qu'on a instaure en Tunisie une caisse pour les pauvres et une autre pour les riches selon leurs termes bien sur!!!
Alors la dictature n'avait pas le choix que de continuer sa propagande. Tout a ete mis en oeuvre par elle et avec toutes ses betises pour miser sur son Xeme plan (2002-2006)...
Pour finir, nous disons a la dictature: tes ambitions sont ratees et tu es une machine en panne irreparable et non recyclable... Il est temps que tu te prepares pour partir et laisser le libre choix au peuple tunisien... Souhaitons-le que ce passage soit PACIFIQUE comme nous le croyons et nous l'esperons pour une Tunisie libre, democrate et ouverte au monde ou toute tendance et toute croyance confondues pourront y vivre en harmonie sous le chapeautement d'un vrai etat de droit.
La Colombe
©Tous droits reserves
 
(Source: le forum de TUNeZINE le 22-06-2003 02:21)
 

 

DEBAT(S) TUNISIENS

Premières réactions à l’interview de Cheikh Rached Ghannouchi diffusée par la chaine « Canal du Dialogue » le 22 juin 2003.

 

GHANNOUCHI 

ENTRE LA DEROBADE ET LA  DEMAGOGIE

 

BALHA  BOUJADI

 

Le plus grand danger pour les mouvements intégristes est le débat d'idées, ils se mettent tout de suite à la défensive et commencent à commettre des erreurs qui dévoilent leur vrai visage de monstres avec des gants de velours.

 

Beaucoup des tunisiens ont été aujourd'hui devant leurs petits écrans pour découvrir ce mythe "Ghannouchi" au canal satellitaire "El Hiwar". On savait beaucoup de lui mais on l'a rarement vu à l'œuvre. Il a toujours présenté beaucoup dans la configuration politique de notre pays depuis un quart de siècle faisant figure de l'opposant le plus farouche et le plus dangereux vu l'auréole que ses disciples lui ont donnée. Il a été toujours signalé comme le plus modéré (sic!) des penseurs islamistes (On se demande comment sont-ils les moins modérés) et il a été l'un des théoriciens de cette fameuse  "démocratie musulmane" comme si la démocratie était un plat culinaire ou une danse folklorique.

 

Et voilà que Tahar Ben Hassine, durant une heure seulement de débat, a démystifié ce personnage mystérieux en le faisant "coincer" par des questions pertinentes et bien choisies pour découvrir en fin de compte, un homme comme les autres, il défend quelques idées archaïques sur l'organisation de la société, il puise ses arguments dans la Charia la plus pure et dure ("je suis pour la mise en exécution de toutes les lois du Coran et de la Sunna"), il use et abuse de la démagogie populiste ("L'Islam est la religion de la Liberté", "nous devons défendre la culture de la justice et de la liberté",  "Il faut donner du travail à tout le monde", "Il faut diviser les richesses du pays entre tout le peuple", "le peuple devrait être à  l'origine de toutes les lois"…), se faisant passer lui et ses adeptes comme des victimes inoffensives.

 

Personnellement j'étais déçu, Monsieur Ghannouchi, je m'attendais à un autre niveau de débat. J'ai trouvé par contre un homme fatigué, un vieux lion passif et en dehors du temps et de l'espace. Je respecte en vous l'homme courageux qui a défendu ses principes et ses idées même à deux doigts de la guillotine, mais en fin de compte on se demande est-ce que ça vaut la peine de défendre des idées aussi médiévales en risquant sa peau?: la ridicule polygamie,  l'affreuse application des "Houdoud"… Quel programme! Et avec ce programme vous voulez entrer dans le XXIème siècle? C'est vraiment misérable.

 

Des centaines et des centaines de pauvres gens sont actuellement, et depuis des années, dans les geôles les plus dénigrants de la dictature pour avoir défendu ce type d'idéologie de Ghannouchi. Des milliers de familles sont pourchassées et affamées parce qu'elles ont eu un jour quelqu'un qui défendait les idées de Ghannouchi qui se faisait passer aujourd'hui comme victime inoffensive.

 

Tout le pays est en retard politiquement car tout changement, toute ouverture est synonyme d'une avalanche islamiste  usant des lois démocratiques pour s'approprier de l'espace (je l'ai vécu dans les années 80 à l'Université, à l'UGTT, à la LTDH, à la  plus petite association des amis des livres ou autres) pour ne plus jamais le laisser à personne.

Ce peuple que Ghannouchi a défendu contre une maladresse de Belhassine quand celui-ci a dit que 99 % des tunisiens ne connaissent pas comme il faut les fondements de la religion musulmane, ce même peuple a voté le viol de la constitution a 99 % de suffrage parce qu'il a été toujours manipulé par le parti unique, que dire si un jour il serait manipulé par le parti de Dieu ou Hizbollah. Ce peuple qui a été réduit par un demi-siècle de dictature à un peuple en majorité apolitique, sans aucune culture démocratique.

 

La Tunisie mérite beaucoup mieux qu'un dictateur militaire oligarchique ou un dictateur puritain intégriste, notre position stratégique (à deux heures du monde libre et démocratique), notre patrimoine réformiste (Kheireddine, Haddad, Bourguiba…) notre histoire avant-gardiste (Constitution, Presse, militantisme féministe, militantisme pour le droit de l'homme et récemment militantisme pour l'indépendance de la Justice…) Tous ces cumuls font de notre pays une exception exceptionnelle et que l'ère Ben Ali et l'ère intégriste ne sont que des parenthèses sombres dans le parcours de ce peuple vers la Liberté et la Démocratie.

 

BALHA BOUJADI, 22 / 06 / 2003

 

 

وثــيــــقـــة للـــتّـــدبّــر!!

 

8 أيار 2003

وثيقة..

أولويات الإعلام الإسرائيلي لعام 2003

الوثيقة ترجمة وتقديم:  نضال فقهاء (*)   

وثيقة "أولويات الإعلام الإسرائيلي لعام 2003"، أعدت لصالح مؤسسة ويكسنر، وهي مؤسسة تقوم بتمويل مجموعة من المبادرات المؤيدة لإسرائيل، ومن ضمنها تنظيم برامج الزيارات المجانية للشباب اليهود الأمريكيين الراغبين بزيارة إسرائيل. الوثيقة أعدتها مؤسسة لونتز للأبحاث، وهي أحد المؤسسات الرائدة في مجال العلاقات العامة واستطلاعات الرأي في الولايات المتحدة الأمريكية، التي تعمل مع "مشروع إسرائيل" وهو تجمع من المؤسسات، والمستشارين السياسيين ورجال الأعمال المؤدين لإسرائيل.

تضع وثيقة "أولويات الإعلام الإسرائيلي لعام 2003" الخطوط العريضة للمدافعين عن إسرائيل والمتحدثين بإسمها حول كيفية استغلال آخر المستجدات على الساحة الدولية، وعلى رأسها التخلص من نظام صدام حسين في العراق. وفي هذا الإطار، تدعو الوثيقة المتحدث الإسرائيلي إلى أن يشدد في كل مرة على أن إسرائيل كانت وراء الجهود الأمريكية لتخليص العالم من هذا الدكتاتور وتحرير الشعب العراقي. وفي الوقت ذاته، لا تحبذ الوثيقة أن يمتدح أي متحدث إسرائيلي الرئيس جورج بوش شخصياً، بل يجب أن يكال المديح للولايات المتحدة الأمريكية. الوثيقة تنظر إلى تعيين محمود عباس، أول رئيس وزراء للسلطة الفلسطينية، على أنه جاء في الوقت الخطأ، لأن لدى الأخير فرصة لتحسين صورة الفلسطينيين، والتي طالما سهل على المتحدث الإسرائيلي تصويرهم بالإرهابيين، بقيادة الرئيس ياسر عرفات، على حد تعبير الوثيقة.

***   ***   ***

وثيقة..

أولويات الإعلام الإسرائيلي للعام 2003

تقديم:

لقد تغير العالم، وأصبح من الضروري أن تتغير الكلمات والمواضيع والرسائل الإسرائيلية لتلائم حقيقة عالم ما بعد صدام حسين.

تقدمنا سابقاً بتوصيات أقل حدة لإسرائيل، خوفاً من أن يلوم الشعب الأمريكي إسرائيل على ما يجري في الشرق الأوسط، والآن آن الأوان لربط نجاح الولايات المتحدة الأمريكية في التعامل مع الإرهاب والأنظمة الدكتاتورية بواسطة القوة بالجهود الإسرائيلية الحالية لاجتثاث الإرهاب من حولها وداخل حدودها. وفي هذا المناخ السياسي قد تخسر إسرائيل القليل وتغنم الكثير بالوقوف إلى جانب الولايات المتحدة. ومع هذه المظاهرات والمسيرات الحاشدة المناهضة للحرب حول العالم، تبحث الولايات المتحدة عن حلفاء لمشاركتها التزامها تجاه الأمن ومحاربة الإرهاب، وإسرائيل هي الحليف الذي يمكنه فعل ذلك.

الخطوة التالية

التزام إسرائيل الصمت مدة ثلاثة أشهر قبل الحرب، وثلاثة أسابيع خلال الحرب، كان استراتيجية صحيحة، وقد أثبتت جميع استطلاعات الرأي جدوى هذا التوجه. ومع اقتراب العمل العسكري من نهايته، آن الأوان لإسرائيل كي تطرح "خارطة الطريق" خاصتها للمستقبل، والتي تشمل دعماً منقطع النظير لأمريكا والتزاماً تجاه الحرب على الإرهاب.

في الآونة الأخيرة، طغت الأحداث في العراق على إسرائيل وعلى الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، فيما لا تزال الخلافات قائمة بين مؤيدي اليسار واليمين (يبقى اليسار السياسي هو المشكلة)، ولا يزال هناك تذمر من القبضة الإسرائيلية القاسية. حظي المدافعون عن إسرائيل بمدة أسبوعين لإعداد رسالتهم قبل أن تتحول أنظار العالم بأسره إلى "خارطة الطريق" والحل الأمثل "لتسوية" النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني. إن تطوير تلك الرسالة هو هدف هذه المذكرة.

استنتاجات ضرورية

هذه الوثيقة تجمل مجموعة من الاستنتاجات التي تبين مدى أهمية اللغة والسياق المستخدمة فيه:

1 ) العراق طغى على الجميع، وصدام هو وسيلتكم الأفضل للدفاع، حتى وإن كان ميتاً. الأنظار حول العالم وفي أمريكا مشدودة إلى ما يجري في العراق، وهذه فرصة نادرة لكي يعرب الإسرائيليون عن دعمهم ووقوفهم إلى جانب أمريكا في الوقت الذي تواجه فيه معارضة دولية، خصوصاً من جانب بعض "حلفائها" الأوروبيين. عليكم استغلال اسم صدام حسين لعام كامل وكيف دعمت إسرائيل الجهود الأمريكية لتخليص العالم من هذا الدكتاتور وتحرير الشعب العراقي. سوف يبقى صدام رمزاً للإرهاب بالنسبة للأمريكيين لزمن طويل، وسيتم تثمين تضامن إسرائيل مع الشعب الأمريكي في جهوده للتخلص من صدام حسين.

 

2 )   تمسكوا برسالتكم ولا ترددوها بالطريقة نفسها مرتين. لقد لاحظنا هذا في السابق، لكنه لم يكن بالقوة التي عليها الآن، فالأمريكيون يراقبون عن كثب آخر المستجدات الدولية وهم حساسون على وجه التحديد لأي نوع من المعتقدات الواضحة أو العروض المعلبة. إذا سمعوكم تكررون الكلمات نفسها مرات عدة، فإنهم قد لا يثقون برسالتكم، وإذا لم يجد متحدثوكم طرقاً مختلفة للتعبير عن المبادئ نفسها، فمن الأفضل أن يصمتوا.

 

3 )   لن يساعد امتداح الرئيس جورج بوش. وإذا أردتم التوحد والاصطفاف إلى جانب أمريكا فقولوا ذلك، لكن لا تستعملوا جورج بوش رديفاً للولايات المتحدة. فحتى بعد انهيار نظام صدام حسين وردود الفعل الإيجابية في الشارع العراقي لا يزال حوالي 20% من الشعب الأمريكي يعارض الحرب على العراق، وغالبيتهم من الديمقراطيين. نصف الديمقراطيين يدعمون الحرب، لكن ليسوا بالضرورة يدعمون جورج بوش، وفي كل مرة تمتدحون بوش، فإنكم تعادون نصف الديمقراطيين بشكل غير ضروري، لا تفعلوا ذلك.

 

4 )   إيصال الشعور بالإحساس والقيم واجب. تحدثوا عن الأطفال، والعائلات والقيم الديمقراطية، ولا تكتفوا فقط بالقول إن إسرائيل تقف إلى جانب الولايات المتحدة، أظهروا ذلك في لغتكم. عنصر الأطفال مهم جداً ... من المهم أن تتحدثوا عن "اليوم الوشيك الذي سيلعب فيه الأطفال الفلسطينيون والإسرائيليون مع بعضهم بمباركة أولياء أمورهم".

 

5 )   "الأمن": أصبح الأمن الهاجس الرئيس بالنسبة لجميع الأمريكيين. والأمن هو السياق الذي يمكنكم من خلاله توضيح حاجتكم إلى ضمانات القروض والدعم العسكري، وتبرير رفض إسرائيل التنازل عن الأرض. المستوطنات بالنسبة للأمريكيين هي "كعب أخيل" أو نقاط ضعف، والرد الأفضل على ذلك هو أن إسرائيل بحاجة للأمن الذي توفره تلك المناطق العازلة.

 

6 )   لغة هذه الوثيقة مجدية، لكنها ستكون مجدية أكثر عندما تكون مقرونة بالانفعال والتودد. الكثير من مؤيدي إسرائيل يتحدثون بغضب أو يصرخون عندما يواجهون معارضة. المستمعون يقبلون وجهات نظركم أكثر عندما يحبون الطريقة التي تطرحونها فيها، سوف يباركون هذه الكلمات، لكنهم سيقبلونها فعلاً، فقط إذا قبلوكم.

 

7 )   إبحثوا عن فتاة جيدة تكون ناطقة باسمكم. فقد أثبتت جميع الاختبارات التي أجريناها أن النساء أكثر مصداقية من الرجال، وإذا كان للمرأة أطفال، فإن ذلك بالطبع أفضل.

 

8 )   اربطوا بين تحرير العراق ووضع الشعب الفلسطيني. فإن الحجة الأكثر فاعلية لديكم اليوم هي الربط بين حق الشعب العراقي في الحرية وحق الشعب الفلسطيني في أن يحظى بقيادة تمثله بشكل حقيقي. وإذا عبرتم عن قلقكم تجاه وضع الشعب الفلسطيني، وكيف أنه ليس من العدل والإنصاف والأخلاق أن يجبر هذا الشعب على قبول قادة يسرقون ويقتلون باسمه، فستبنون مصداقية عن دعمكم المواطن الفلسطيني العادي في الوقت الذي تضربون فيه مصداقية قيادته.

 

9 )    قليل من التواضع: رأيتم ذلك بأم أعينكم. أنتم بحاجة للحديث باستمرار عن تفهمكم "لوضع الشعب الفلسطيني" والتزامكم بمساعدة هذا الشعب. نعم، هذه ازدواجية معايير (لا أحد يتوقع أن يدعم الفلسطينيون إسرائيل) لكن هذه هي الحال. التواضع هو دواء مر، لكنه يطعّمكم ضد الانتقادات القائلة إنكم لم تعملوا بما فيه الكفاية من أجل السلام. اعترفوا بالأخطاء، لكن أظهروا بعدها كيف أن إسرائيل هي دائماً الشريك الذي يعمل لتحقيق السلام.

 

10 )   بالطبع الأسئلة البلاغية مجدية، أليس كذلك؟ اطرحوا أسئلة لها إجابة واحدة يصعب نسيانها. ومن الضروري أن تضيفوا إلى خطابكم أسئلة بلاغية، وهي الطريقة التي يتحدث فيها اليهود على كل حال.

 

11 )   محمود عباس لا يزال علامة استفهام، دعوه كذلك. سوف تخسرون الكثير بمهاجمته الآن، لكنه وفي الوقت نفسه لا يستحق المديح. تحدثوا عن آمالكم للمستقبل، واطرحوا المبادئ التي تتوقعون منه أن يتصرف على أساسها: إنهاء العنف، والاعتراف بإسرائيل، وإصلاح حكومته ... إلخ.

الكلمتان الأكثر أهمية: صدام حسين

هذه الوثيقة تتحدث عن اللغة، لذلك اسمحوا لي أن أكون فظاً. "صدام حسين" هما الكلمتان اللتان تربطان إسرائيل بالولايات المتحدة الأمريكية، ومن خلالهما يمكن لإسرائيل الحصول على دعم الكونغرس، وهما كلمتان من بين أكثر الكلمات المكروهة في اللغة الإنجليزية حتى الآن.

يعتقد الأمريكيون بشكل أساسي أن من حق كل ديمقراطية أن تحمي شعبها وحدودها. وللأسف، نحن نميل إلى التمعن في إخفاقاتنا (مثل فيتنام، ووترجيت... الخ) أكثر من نجاحاتنا. وعليه، من الضروري توجيه دعم طويل الأمد لجيش قوي، والالتزام بالأمن القومي، وتذكير الشعب مراراً وتكراراً بأن هناك أوقاتاً يكون من الضروري فيها اتخاذ إجراءات وقائية، ويكون التدخل العسكري أفضل من استرضاء العدو على حساب المبادئ.

تحذير

قد يقول البعض إن صدام حسين أصبح أخباراً قديمة، هؤلاء لا يفهمون التاريخ، ولا يفهمون في الاتصال والإعلام، ولا يفهمون كيف يستغلون التاريخ والاتصال لمنفعة إسرائيل. اليوم الذي ندع فيه صدام يأخذ مكانه الأبدي في سلة مهملات التاريخ هو اليوم الذي نفقد فيه أقوى أسلحتنا في الدفاع اللغوي عن إسرائيل.

الإشارات إلى النتيجة الناجحة للحرب على العراق مفيدة لإسرائيل، وفي الوقت الذي لا يريد فيه الأمريكيون توسيع حزمة المساعدات الخارجية نظراً للعجز الذي تعانيه الموازنة والتقليص المؤلم للنفقات، تظل حجة واحدة فقط مجدية لمواصلة تقديم المساعدات إلى إسرائيل (وتقع في أربع خطوات بسيطة).

شجرة رسالة المساعدات الإسرائيلية

(1)   كدولة ديمقراطية، لإسرائيل الحق والمسؤولية في الدفاع عن حدودها وحماية مواطنيها.

(2)   أعمال وقائية. حتى مع انهيار نظام صدام حسين لا يزال التهديد الإرهابي يملأ منطقتنا.

(3)   إسرائيل هي حليف أمريكا الوحيد والحقيقي في المنطقة. وفي هذه الأوقات غير المستقرة والعصيبة، ينبغي أن لا تضطر إسرائيل للوقوف وحدها في وجه الإرهاب.

(4)   بواسطة المساعدات المالية الأمريكية، تستطيع إسرائيل أن تدافع عن حدودها وتحمي مواطنيها، وأن تقدم مساعدة لا تقدر بثمن للجهود الأمريكية في حربها على الإرهاب.

كل الحجج التي تقدم إسرائيل على أنها بلد ديمقراطي، ويسمح للعرب بالتصويت والعمل في القطاع الحكومي، وحماية الحرية الدينية ... الخ، لن يضمن لها الدعم الجماهيري اللازم لتأمين ضمانات القروض والدعم العسكري الذي تحتاجه إسرائيل. كل ما أوردناه في المذكرات السابقة لن يجدي عندما يتعلق الأمر بدولارات الضرائب الأمريكية. لذلك، إنكم بحاجة إلى شماعة "الأمن القومي"  التي تربط بين مصالح كل من إسرائيل وأمريكا.

كلمات ذات جدوى:

تسويق الدعم الإسرائيلي (1)

"إسرائيل هي من أنقذ الطيارين والطائرات الأمريكية بقصفها مفاعل صدام حسين النووي، وبذلك حالت دون تمكنه من امتلاك أسلحة الدمار الشامل النووية.

إسرائيل هي من قدم معظم المعلومات الاستخبارية التي ساعدت الأمريكيين في هزيمة العراق العام 1991.

إسرائيل كانت دائماً وأبداً من ضمن دول الشرق الأوسط الداعمة للجهود الأمريكية الناجحة للتخلص من صدام حسين، وتحرير الشعب العراقي.

لقد وقفنا من دونكم ضد نظام صدام حسين من البداية وحتى النهاية، حيث كانت إسرائيل ذخراً عسكرياً إقليمياً وحليفاً عسكرياً رئيسياً للولايات المتحدة لأكثر من 50 عاماً. يجب أن تستمر تلك العلاقة، خصوصاً في حقبة ما بعد صدام حسين. تلك هي شراكة الأنظمة الديمقراطية في مواجهة الإرهاب وتحقيق الحرية".

كما شاهدنا، لم تكن دورة الأخبار خلال الحرب وبعدها اختيارية أو من منطلق الفضول، بل مشاهدتها كانت إجبارية. الحرب بالنسبة للأمريكيين تعني أكثر مما تعنيه لإسرائيل – حيث العنف هو السمة السائدة – الحرب تعني تهديداً جديداً وحقيقياً للأمن الشخصي والعائلي في أمريكا، وصدام حسين، سواء أكان حياً أم ميتاً، يبقى يجسد هذا التهديد.

يفكر الأمريكيون ويتحدثون عن الحرب على الإرهاب منذ أكثر من عام ونصف، وقد توصلوا إلى خلاصة مفادها أن صدام حسين هو راع للإرهاب الدولي، وعلى وجه التحديد تهديده الديمقراطيات في العالم. وفي كل يوم يتم كشف حقائق جديدة عن فظاعات نظامه، ما يعزز الدعم الأمريكي للعمل العسكري، لكن حقيقة تشكيل صدام حسين تهديداً مباشراً لإسرائيل أمر مهم بشكل خاص. لقد عارضت إسرائيل طموحات صدام حسين المجنونة لعقود، أكثر مما عارضتها الولايات المتحدة. ذكروا الجمهور بأن إسرائيل وأمريكا تحملان القيم المشتركة نفسها، ومن ثم شددوا كذلك على أن أعداءنا مشتركون.

كلمات ذات جدوى

"عندما تواجه عدواً عنيداً، يكون لديك خياران: الردع أو التدمير. صدام لم يرتدع بالتفتيش، ولم يرتدع بالتهديدات، حتى أنه لم يرتدع من العمل العسكري ضده العام 1991. ولو امتلك أسلحة نووية، فلن يردعه شيء. لقد تحدثت الأمم المتحدة عشر سنوات عن الردع، وعشر سنوات راوغ صدام المجتمع الدولي.

وكما أن أمريكا لم تجد أي خيار سوى خلعه من الحكم، فإن إسرائيل لا تجد أي خيار سوى حماية حدودها وشعبها من الإرهابيين الذين يقصدون إيذاءنا".

لكن الردع هو نصف الرسالة. أنتم تحتاجون حقاً إلى إظهار استعدادكم التاريخي للتنازل والتضحية نيابة عن أمريكا. هذا قد لا يكون مؤثراً لدى بعض الساسة الإسرائيليين، لكن له أثراً كبيراً في الولايات المتحدة.

كلمات ذات جدوى

"خلال حرب الخليج، هاجم العراق إسرائيل 39 مرة مستخدماً صواريخ سكود. وفي كل مرة التزمت إسرائيل ضبط النفس، دون أن تدري ما إذا كان الصاروخ التالي سيكون مشحوناً بسلاح بيولوجي أو كيماوي. لقد اختارت إسرائيل ضبط النفس بدلاً من الرد، وكانت تلك إرادة الولايات المتحدة، وهي الطريقة التي دعمت فيها إسرائيل حلفاءها، أمريكا وجيشها خلال حرب الخليج. لقد وضعنا أولوية دعمنا لأمريكا فوق أولوياتنا، لكن الآن والأمر متعلق بأمننا القومي، فإننا بحاجة إلى المساعدات المالية الأمريكية".

الاستجابة للضغوط الفلسطينية

في الوقت الذي تمخضت فيه جلسات شيكاغو ولوس أنجلوس عن لغة ومبادئ اتصال جديدة ومهمة، فإن معظم ملاحظاتنا السابقة كانت صحيحة. الكثير من اليهود عدائيون جداً لغوياً في الوقت الذي يريد فيه 97% من الأمريكيين حلاً للصراع. لا يمكنكم فقط إطلاق الاتهامات المضادة، وإن كانت مبررة، ضد السلطة الفلسطينية، وتتوقعون من النخبة الأمريكية فجأة أن تقتنع بصحة ما تزعمون. قد يكون الإثبات والإحساس المشترك إلى جانبكم، لكن سيتم رفض العدوانية والسلبية على أنها انحياز ومن جانب واحد.

في ما يلي مثال محدد:

كلمات لا جدوى منها

"لا توجد مساواة أخلاقية. من جهة، أنتم قمتم باختيار وتعيين المسؤولين الإسرائيليين حسب الأصول من مؤسسة ديمقراطية تعمل منذ أكثر من نصف قرن. ومن جهة أخرى، لديكم مسؤولون فلسطينيون فاسدون كذبوا وخدعوا وسرقوا شعبهم. إسرائيل لن تتفاوض حتى يكون لدى هذا الشعب من تتفاوض معه".

على الرغم من أن البيان أعلاه صحيح ومبرر تماماً، فإنه غير مجد. لو بحثنا فيه، لوجدنا الكلمات جيدة، والحقائق دقيقة والرسالة صحيحة. لكن جهد الاتصال هذا أخفق بشكل فاضح، لأنه اعتبر رفضاً للمفاوضات والسلام. المستمع ينظر إلى هذا الكلام على أنه محط اتهام ومثير للنزاع،  خصوصاً ما يرغبون في سماعه وما لا يقبلون. لدينا أسلوب أفضل، أسلوب يقول فيه المرء الشيء نفسه، لكن بطريقة أكثر فاعلية.

كلمات ذات جدوى

"أياً كانت الأسباب الأساسية للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، هناك حقائق ثقافية وخلافات تراجيدية تعترض مسيرة السلام بين الشعب الإسرائيلي والفلسطينيين. لم يسجل على الإطلاق أن قام طفل إسرائيلي بالتمنطق بحزام ناسف وتفجير نفسه لقتل الأبرياء الفلسطينيين، علاوة على أن السلطة الفلسطينية لم تبذل سوى القليل لتبديد الاعتقاد السائد لدى المتشددين من مواطنيها بأن قتل الإسرائيليين بتنفيذ عمليات انتحارية هو الطريق المضمون إلى الجنة. كيف لإسرائيل أن تتعامل مع شعب يقف فيه الآباء على الحياد، أو يشجعون أبناءهم على أن يصبحوا شهداء؟".

نعم، هذه الفقرة أكثر صراحة من سابقتها، لكنها مجدية لأسباب عدة:

(1) اللمسة الإنسانية. ذكر الآباء والأطفال يطفي الطابع الإنساني والشخصي على الإرهاب الذي تواجهه إسرائيل كل يوم.

(2) السؤال البلاغي. حتى المؤيدون للفلسطينيين واجهوا صعوبة في الإجابة عن السؤال الأخير، وهذا هو وقت المتحدثين الإسرائيليين لطرح المزيد من الأسئلة البلاغية غير القابلة للإجابة كجزء من جهودهم الإعلامية.

(3) الاعتراف بوجود فارق ثقافي بين الإسرائيليين والفلسطينيين – وهو شيء جيد لقضيتكم. حتى أولئك الأمريكيون الذين يتعاطفون مع النضال الفلسطيني يجدون أنفسهم قريبين من الإسرائيليين، نظراً لاشتراك الأمريكيين والإسرائيليين في الثقافة نفسها، وكذلك التقاليد والقيم.

ومع أخذ هذا بعين الاعتبار، قمنا بتحديد أربع نقاط عاطفية لكل متحدث إعلامي تكون مؤثرة على الرأي العام الأمريكي عند بحث الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، وأي مفاوضات قد تحدث مستقبلاً.

التفاؤل

"أنا آمل مع نهاية هذه الحرب أن تنعم شعوب الشرق الأوسط بالحياة والحرية، وآمل أن تستفيد جميع شعوب المنطقة من صورة العراقيين وهم يتخلصون من الطاغوت والخوف. نعم، لدي أمل في أننا بوصولنا إلى النجوم يمكننا أن نجلب الخير للأرض".

الاحترام

"كل ما نأمله هو أن يدرك الشعب الفلسطيني أن لقيادته الحالية، للأسف، أجندة تختلف عن أجندة الشعب الفلسطيني الحقيقية... ليس لنا الحق في أن نطلب من الفلسطينيين من يختارون لتمثيلهم، لكننا نأمل أن يختاروا القادة الذين يستمعون لهم ويأبهون حقاً بهم".

العنصر الإنساني

"صعب جداً علينا أننا نعلم أن دخولنا إلى هذه المدن الفلسطينية يخلق المصاعب والمعضلات للشعب الفلسطيني. لكن الأكثر صعوبة بالنسبة لنا هو أن ننظر إلى أطفالنا وهم يعلمون أن في هذه المدن أناساً يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية، ولا نذهب هناك لمحاولة منعهم قبل أن يقتلوهم".

تعزيز الديمقراطية

"نعلم جميعاً مدى أهمية إرساء أسس الديمقراطية وحقوق الإنسان لجميع الشعوب، واجتثاث أيديولوجية الإرهاب. هذا ما حاولنا فعله، وسوف نستمر في ذلك."

قمنا بفحص حوالي 75 دقيقة من اللغة الجديدة في شيكاغو ولوس أنجلوس، حيث كان معظمها غير فعال ... أو سيئأً. لكننا كشفنا عن بعض الرسائل التي يمكن من خلالها تحويل رأي النخبة من الرأي المحايد إلى الإيجابي. وعند الحديث عن الفلسطينيين مباشرة، هذه هي اللغة الأفضل:

كلمات مجدية في الحديث عن الفلسطينيين

من الجيد أن يتبنى المدافعون عن إسرائيل اللغة التالية:

"الفلسطينيون يستحقون قيادة أفضل ومجتمعاً أفضل، قوامه المؤسسات والديمقراطية وسيادة القانون".

"نأمل أن نجد قيادة فلسطينية تعبر فعلاً عن أفضل المصالح الفلسطينية".

"من حيث المبدأ، سوف تجلس إسرائيل وتتفاوض وتتصالح مع أولئك، وتتمنى أن تعيش كافة شعوب الشرق الأوسط معاً في سلام. لقد صنعت مصر السلام مع إسرائيل، وكذا فعلت الأردن، ولا تزال اتفاقات السلام مع هاتين الدولتين قائمتين حتى الآن".

"نعلم ما معنى أن نعيش حياتنا مع التهديد اليومي بالإرهاب. نعلم معنى أن نرسل أطفالنا إلى المدرسة في اليوم الأول، وندفنهم في اليوم التالي. بالنسبة لنا، الإرهاب ليس شيئاً نقرأ عنه في الصحف، إنه شيء نراه بأم أعيننا دائماً.

"لا نريد أن نوقع اتفاقاً لا معنى له ولا يساوى الورق الذي كتب عليه، نريد شيئاً حقيقياً. ولكي يكون هناك سلام عادل وشامل ودائم لا بد لنا من شريك يرفض العنف ويقدر الحياة أكثر مما يقدر الموت".

"مبدئياً، لا يحق للعالم أن يفرض على إسرائيل التنازل لأولئك الذين يرفضون علناً حق إسرائيل في العيش، أو ينادون بإزالتها عن الوجود".

"حتى اليوم، هناك مجموعات إرهابية مثل: "حماس" و"الجهاد الإسلامي" و"كتائب شهداء الأقصى"، ولم تنجح أو لم ترغب السلطة الفلسطينية في كبحها، وبسبب ذلك يستمر الإسرائيليون في مواجهة الموت".

"كما تعهدت الحكومة الأمريكية بضمان حياتكم وحريتكم وفرصتكم في العيش بسعادة، يجب على حكومة إسرائيل أن توفر الأمن والحرية لمواطنيها".

الديمقراطية: الربط بين العراق والفلسطينيين

"آمل بعد تغيير النظام في العراق أن تسود الديمقراطية أخيراً في الشرق الأوسط. وإذا رأى الشعب الفلسطيني وشعوب أخرى في الشرق الأوسط مثالاً ساطعاً على الديمقراطية العربية الناجحة، فإنني واثق أن الفرصة ستكون مواتية للتغيير".

من الخطأ الاعتقاد أن الدعم الأمريكي لتغيير النظام بالقوة في العراق نموذج يمكن تطبيقه بحذافيره لتغيير القيادة الفلسطينية، فالأمريكيون ينظرون إلى كل قضية على انفراد، على الأقل حتى الآن. قولوا هذا، دعمكم الجهود الأمريكية لتحرير الشعب العراقي يمكن ويجب ربطه بمصلحتنا المشتركة في ضمان الحرية للشعب الفلسطيني.

أمريكا تريد للديمقراطية أن تعم في الشرق الأوسط، وهناك أمل حقيقي في أن يقيم العراقيون حكومة تمثلهم. وفي هذا الإطار، ذكروا العالم بأن جيران إسرائيل ليسوا أقل حاجة إلى مثل تلك الحكومة من الشعب العراقي.

الأنظمة الديمقراطية تفضل الديمقراطيات. حتى الآن، إحدى الرسائل الإسرائيلية الأكثر فاعلية هي أن إسرائيل الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط. والآن حان الوقت للارتقاء خطوة بهذه الرسالة، ومع الاعتزاز بالديمقراطية الإسرائيلية، فإن الرسالة تصبح "إسرائيل هي الديمقراطية الأولى في الشرق الأوسط، بدلاً من الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط". نشير هنا إلى سلم الاتصال هذا الذي يركز في المقام الأول على العراق، ومن ثم فقط على الفلسطينيين:

(1) قضايا الديمقراطية. لم يشهد التاريخ أن دخلت حكومة ديمقراطية في حرب مع حكومة ديمقراطية أخرى.

(2) قضايا الديمقراطية في العراق. انتقال العراق إلى الحياة الديمقراطية هو الخطوة الأولى نحو شرق أوسط مستقر.

(3) يمكن للديمقراطية أن تجلب السلام. يمكن تحقيق سلام حقيقي في الشرق الأوسط فقط عندما تمثل الحكومات بصدق مصالح شعوبها، وتضمن حريتها وأمنها.

(4) آن الأوان لديمقراطية حقيقية للشعب الفلسطيني. فهم لا يستحقون أقل من ذلك.

هذه الرسالة قد تبدو بسيطة، لكنها ستكون مجدية عندما يتم تقديمها بهذه الطريقة وبالترتيب نفسه. الأمريكيون يأملون أن يصبح العراق شريكاً في عملية السلام بعد إقامة حكومة تمثيلية. وطالما أن الشعب العراقي يتطلع إلى الحرية ويستحق حكومة تمثيلية، فإن الشعب الفلسطيني ليس مختلفاً، وهذا بالضبط ما طلبته إسرائيل من السلطة الفلسطينية منذ زمن طويل: شكلوا حكومة شرعية لتكون شريكاً في مسيرة السلام.

الحديث عن الأمل والمستقبل: أربع جمل رئيسية

1- نأمل أن نتمكن ثانية من تحقيق السلام مع جيراننا العرب.

2-  نأمل أن لا يصبح الإرهاب الشيء الوحيد الذي يفصل الفلسطينيين عن الدولة التي ينشدونها لأنفسهم، والسلام الذي ننشده نحن الإسرائيليين.

3- نأمل أن لا يستمر الشعب الفلسطيني في الانصياع لقيادة ترفض أن تكون شريكاً في السلام.

4-   نأمل أن نستطيع التفاوض حول تسوية حقيقية مع حكومة ديمقراطية ملتزمة بسيادة القانون.

حماسكم للديمقراطية لا يقل عن حماس الأمريكيين لديمقراطيتهم، وينبغي دائماً تذكيرهم بأسباب دفاعهم عنها بشدة، يجب أن تذكروهم دائماً بهذا عند ربط القيم الديمقراطية الإسرائيلية بالقيم الديمقراطية الأمريكية.

إن استعمال كلمة "الديمقراطية " دون سرد أمثلة على ما يجعل هذا النظام الحكومي ضرورياً يشبه قولكم إنكم تريدون "السلام" دون إثبات سعيكم الصادق لتحقيقه. الأمريكيون يريدون إثباتاً على أنكم تعلمون أن لتلك الكلمات الجميلة الوقع على الأذن.

عند الحديث عن القاسم المشترك الذي يربطنا، وهو الديمقراطية، حاولوا استخدام أمثلة محددة تجيب عن سؤال: لماذا نأمل أن تقوم العديد من الدول بإرساء الديمقراطية؟ مثل:

- مساواة المرأة في الحقوق والواجبات.

- حرية الصحافة.

- احترام جميع الأديان.

- أن يختار الشعب ممثليه في انتخابات حرة.

- النظم الديمقراطية لا يحارب بعضها الآخر .

أخيراً، صوروا النقاش كالتالي: إذا كانت هذه الديمقراطية عزيزة إلى هذا الحد على قلوب الأمريكيين والإسرائيليين فإنها أيضاً عزيزة على الفلسطينيين، لكنهم لا يتمتعون بها. كل الشعوب تتوق إلى  العيش بحرية، وقيادة الشعب الفلسطيني الحالية تحرمه من هذا الحق.

خارطة الطريق: نهج متوازن

[ ملاحظة للكاتب: لقد وضعنا خطاب الرئيس بوش في هذا القسم، نظراً للأصداء الإيجابية التي تركها هذا الخطاب في كل من شيكاغو ولوس أنجلوس، ولأنها ستكون أيضاً لب جهود الاتصالات اليهودية والإسرائيلية في الأشهر المقبلة. وأود لفت انتباه القارئ هنا إلى أنه يجب أن يكون هناك بحث إضافي حتى نضمن أن  الكلمات والرسائل الموجودة هنا هي الأفضل على الإطلاق].

بعد أن ينقشع غبار الحرب على العراق،  فإن الأنظار ستتحول إلى عملية السلام الفلسطينية – الإسرائيلية، وإلى خطة الرئيس بوش للسلام المسماة "خارطة الطريق". الخبر السعيد هنا أن الأمريكيين يعتقدون أنه إذا كان لدى الفلسطينيين الرغبة في الالتزام الحقيقي بالسلام، يجب أن يتعهدوا بالتزامهم بخطة الرئيس بوش التي سيعلنها قريباً. أما الخبر غير السعيد فإنهم يتوقعون من إسرائيل الالتزام نفسه، وسيطالبون به مباشرة.

في كل من شيكاغو ولوس أنجلوس، وبين جميع المستجيبين، بصرف النظر عن وجهة نظرهم السياسية، كانت استجابة الأمريكيين إيجابية تجاه اللغة التي استخدمها الرئيس بوش في خطابه، وذلك لسببين: "نهج متوازن" و"مسؤوليات مشتركة". تذكروا هذين المصطلحين جيداً واستخدموهما ما أمكن.

كلمات مجدية: نهج متوازن

"إنني أرى اليوم الذي ستكون فيه دولتين: إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنباً إلى جنب في سلام وأمن. وإنني أدعو جميع الأطراف في الشرق الأوسط إلى تجاوز الكراهية، والنهوض بمسؤولياتهم من أجل السلام".

الدولة الفلسطينية يجب أن تتمتع بالإصلاح، وأن تكون دولة ديمقراطية مسالمة تتخلى، وإلى الأبد، عن الإرهاب. وعلى دولة إسرائيل أن تتخذ خطوات قوية لدعم قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة، وأن تعمل بشكل سريع على التوصل إلى تسوية نهائية للصراع بعد أن يتوقف الإرهاب كلياً، ويتحسن الوضع الأمني. نحن نؤمن أن جميع الشعوب في الشرق الأوسط، العرب والإسرائيليين، على حد سواء، يجب أن تعيش بكرامة بقيادة حكومات حرة ونزيهة. نحن نعتقد أن الشعوب التي تتمتع بالحرية ترفض بشكل قاطع العداء والكراهية العمياء والإرهاب، ويتركز اهتمامها على التطوير والإصلاح".

- الرئيس جورج بوش

تعقيد خريطة الطريق: محمود عباس (أبو مازن)

 أصبحت وظيفتكم كمؤيدين لإسرائيل أسهل إلى حد ما، فليس من الصعب أن تقنع الرأي العام الأمريكي بفساد القيادة الفلسطينية بزعامة ياسر عرفات. وبينما يتعاطف الكثير مع محنة الشعب الفلسطيني، فإن أحداً لن يفقد حبه لياسر عرفات. عرفات إرهابي، وهم يعلمون ذلك.

ظهور محمود عباس كرئيس وزراء فلسطيني جديد جاء في وقت خاطئ تماماً. لكن وصول محمود عباس إلى السلطة يبدو شرعياً. فهو وجه جديد، ومتحدث لبق، يلبس على الطريقة الغربية، وربما يكون صادقاً في سعيه من أجل السلام.

عندما بدأ الرئيس الأمريكي طريقه في جذب اهتمام العالم بضرورة وجود إصلاحات في القيادة الفلسطينية، قام الفلسطينيون برد مخادع. ماذا سيصنع العالم من محمود عباس؟ هل هو القائد الجديد الذي طالما انتظرته إسرائيل؟ أم أنه عرفات جديد ولكن في مظهر الحمل؟

ومع الأخذ بعين الاعتبار الضبابية التي تلف هذه الشخصية، يجب عدم إطلاق انتقادات فورية لمحمود عباس. إذ إن أي نقد يوجه لمحمود عباس قد يكون محرجاً لثلاثة أسباب:

1- السلبية العلنية:  إذا تبين أن محمود عباس يريد تحقيق السلام بطرق شرعية، وقام بتمثيل المصالح العليا للشعب الفلسطيني، فإن الهجمات التي تشنونها اليوم عليه ستؤلب الرأي العام العالمي ضد إسرائيل غداً. وستفقدون مصداقيتكم كشريك حقيقي للسلام إذا أطلقتم النار على أول شريك حقيقي للسلام قدمه الفلسطينيون. (نحن لا نتوقع هذا السيناريو، لكنه ممكن).

2- العنصر المجهول:  محمود عباس هو شخصية غير معروفة نسبياً في الساحة الدولية. انظروا إلى ظهوره الذي يبدو كأنه جاء جزءاً من حملة سياسية. فهو ليس مرشحاً للجلوس على مائدة المفاوضات حتى يثبت جدارته. وربما، وبشكل غير مؤكد، قد يجعل استراتيجياتكم الإعلامية معقدة، لكن يجب بالضرورة أن لا يغير أولوياتكم. وكلما تحدثتم عنه أكثر تحدث عنه الناس اكثر، وهذا يقود إلى النقطة التالية.

3-  الانتظار بصبر شريك السلام: ربما يكون محمود عباس القائد الذي يريد السلام، ولكن يجب عليه حين يتولى مهام منصبه أن يثبت أنه الشريك الحقيقي والجاد الذي انتظرته إسرائيل لصنع السلام معه، سواء أكان منتخباً أم معيناً لهذا المنصب، فهو مطالب بأن يظهر وعلى نحو ملموس أنه يريد السلام. هدفكم يجب أن يبقى الحل السلمي للصراع. وعندما يظهر الفلسطينيون أن بيتهم قد تم ترتيبه، ستكونون جاهزين ومستعدين للتوصل إلى اتفاق، وإن لم يفعلوا ذلك، فلن تكون إسرائيل ملومة.

ملحوظة: لا نقصد بهذا أن يعطى محمود عباس الحرية في وسائل الإعلام، بل نقصد أن يقتصر النقد على ما يفعله لإعاقه مسيرة السلام كقائد للشعب الفلسطيني. امنحوه فرصة النجاح. إليكم هذا التمرين القصير الذي يظهر اللعبة. ماذا يحدث لو....

شرعتم بمهاجمة محمود عباس فوراً وتحول إلى شريك  حقيقي وفعال في السلام؟

إسرائيل ستفقد مصداقيتها كطرف راغب في السلام. وهو سيكسب تأييد المجتمع الدولي، الذي سيشكك بدوره في لغتكم الطنانة الناشدة للسلام وتصرفاتكم العنيفة، بل سيكسب أيضاً الرأي العام الأمريكي الذي يتعاطف مع الفلسطينيين، ولكنه يؤيدكم لفقدان ثقته بالقيادة الفلسطينية الفاسدة. وهذه هي أسوأ نتيجة ممكنة.

هاجمتم عباس مباشرة، ويتحول إلى عرفات آخر في مظهر الحمل؟

هل جنت إسرائيل حقاً؟  قد تكشفون زيف صورته قبل أن يكشف هو عن نفسه بأشهر، لكنكم بذلك تقطعون أي خط رجعة. في النهاية، يجب عليكم أن تظلوا ملتزمين بالسلام في العلن، تاركين القيادة الفلسطينية تصارع بمفردها جبهة العلاقات العامة، وهذه الاستراتيجية  أثبتت  فعاليتها حتى الآن.

 انتظرتم محمود حتى يقدم نفسه، وثبت أنه شريك حقيقي وفعال في السلام!

يتم الشروع في تنفيذ خارطة الطريق، ويتم التوصل إلى حل سلمي لعقود من الصراع في السنة المقبلة. وهذه أفضل نتيجة ممكنة.

انتظرتم محمود عباس حتى يقدم نفسه، وتبين أنه عرفات آخر في مظهر الحمل

دعوه في مظهره الزائف، وستجنون فوائد جمة من منجم الذهب هذا في المجال الإعلامي. سوف يثبت للجميع أن كافة رسائلكم السابقة حول الحاجة إلى شريك حقيقي للسلام كانت صحيحة، وفي المرة المقبلة، لن يكون مبرراً أن يتم تعيين القائد من قبل ياسر عرفات.

لهذا، عندما يطلب الناس ردود فعل أو آراء حول أبو مازن، ضعوا ذلك في  شكل تقارير استطلاعية تشمل هاتين الحقيقتين:

1- لقد تم تعيينه في هذا المنصب من قبل عرفات الذي هو محل شك.

2- لقد أنكر "الهولوكوست" المحرقة، وهذا مربك في أفضل الأحوال، وهجومي في أسوئها.

إذا كان محمود عباس عرفات جديداً، ولكن بمظهر غربي، فسيعرف الشعب الأمريكي ذلك من تصرفاته وطلباته، وتلك جريمة سيورط نفسه فيها.

هل إنكاره المحرقة مقلق؟ إطلاقاً. هل هذه الحقيقة تقنع الأمريكان بأنه لا يستطيع تمثيل الشعب الفلسطيني بأمانة من أجل السلام؟ بصعوبة. فالشعب الأمريكي لا يريد أن يسمع أكثر عن المحرقة، وعلى وجه التحديد من الشعب اليهودي نفسه.

على الرغم من ذلك، أنتم بحاجة إلى المزيد من المعلومات عن محمود عباس قبل أن تبلغوا الشعب الأمريكي أنكم تشكون في رغبته تجاه السلام.

الأمريكيون يعتقدون أن السلام يجب أن يبدأ في مكان ما بعيداً عن عرفات. وإذا ظهر محمود عباس كبديل، فإنهم سيعرفونه فوراً على أنه رمز للأمل. وظهوره كرئيس وزراء (يتعاملون مع لفظ رئيس وزراء على أنه تعريف غربي ديمقراطي ودود جداً) هو كل ما يحتاجه الأمريكان للاعتقاد أن عملية السلام تمضي على ما يرام. وسوف يتوقعون منكم الجلوس حول مائدة المفاوضات. وفي النهاية، فإن الأغلبية الساحقة من الأمريكيين تعتقد أن على الولايات المتحدة أن تكون وسيطاً نزيهاً بين الطرفين. ومن  وجهة نظرهم، فإن هذه هي جميع المقومات المطلوبة لإطلاق مسيرة السلام.

إنه لمن الضروري أن تستخدموا لغة إيجابية عند الحديث عن أبو مازن. وهذا لا يعني أن تجاملوا محمود عباس نفسه. إن توجيه ضربه له في هذه الأثناء غير مفيد لأهدافكم طويلة الأمد، ودعمه أيضاً غير مفيد. وبناء على ذلك يجب أن تبقوا إيجابيين بخصوص عملية السلام، وحياديين في موقفكم من محمود عباس حتى يحدد هو دوره. فوق هذا وذاك، أعيدوا التأكيد على موقفكم بأن يتم أولاً وقف الإرهاب، ومن ثم تستأنف المفاوضات.

كلمات مجدية

نعم، نأمل أن يكون هذا التغيير في القيادة مؤشراً على وجود فرصة حقيقية للسلام في منطقتنا. لقد بحثت إسرائيل طويلاً عن شريك يريد السلام، لكن إسرائيل تؤكد مجدداً أنه يجب وقف الإرهاب قبل أن تبدأ مباحثات السلام. لن نستطيع التفاوض مع أية قيادة تسمح لشعبها بقتل مواطنينا.

اطفوا على هذه الرسالة طابع العطف على الشعب الفلسطيني، فالعديد من الأمريكيين يتعاطفون مع محنة الفلسطينيين، وكذا يجب عليكم. الأمريكان يريدون سماع هذا. لذلك ينبغي اتباع بيان يوضح أحقية الشعب الفلسطيني في حياة أفضل بعد ذكر كل جريمة يرتكبها قائد أو إرهابي فلسطيني.

كلمات مجدية

"نحن نعلم أن الشعب الفلسطيني يستحق الأفضل. نتمنى له ما لدينا في إسرائيل: حرية التعبير عن الرأي والمعتقد، والعيش بمساواة. وأيضاً أن يكون له الحق في اختيار من يمثله. الشعب الفلسطيني يستحق، ويريد قيادة تعمل من أجل السلام، وليس من أجل الإرهاب. نحن نعلم أن الإرهاب يجلب المصاعب لكل الأشخاص، وهذا ما يجعلنا مصممين على الالتزام بالعمل من أجل السلام طالما كان هناك الشريك الراغب في الأمر ذاته".

قيمة الأسئلة البلاغية

هناك أسلوب إعلامي فعال يلقي مزيداً من الضغط على القيادة الفلسطينية، من دون أن يبدو عليكم أنكم تتجاهلون مسؤوليات إسرائيل، ويتمثل في طرح أسئلة بلاغية. كل الأسئلة البلاغية الموجودة ستقودنا إلى إجابة واحدة، وهي بالطبع: لا يمكن تحقيق السلام من دون وجود إصلاحات حقيقية، ووقف الإرهاب أولاً.

أسئلة بلاغية توجه لمعارضي إسرائيل

"كيف يمكن للقيادة الفلسطينية الحالية أن تقول بصدق إنها تريد السلام في الوقت الذي رفض فيه القادة نفسهم عرضاً لقيام دولة فلسطينية قبل عامين ونصف العام؟".

"كيف لياسر عرفات، الذي قالت عنه مجلة "فوربس" أن ثروته تقدر بثلاثمائة مليون دولار، أن يدّعي أنه القائد الذي يتفهم ويمثل شعب تم سلب ثرواته، وهو الذي أصبح ثرياً على حسابهم؟".

"هل تعد مطالبة القيادة الفلسطينية الحالية بعدم رعاية الإرهاب أمراً مبالغاً فيه؟ هل نكون غير مقنعين عندما نصر على وقف قتل الأطفال الأبرياء قبل أن نعرض أمننا للخطر، ونقدم تنازلات للسلام؟".

" كيف يمكننا أن نصنع السلام مع قائد لا يؤمن بالانتخابات، ولا يسمح بإجراء انتخابات حرة ونزيهة؟".

"لماذا تعلق صور الانتحاريين على جدران المدارس ويحتفل الطلاب بهم على أنهم شهداء؟ لماذا يطلقون أسماء الانتحاريين على الفرق الرياضية في الضفة الغربية؟ كيف يمكن أن نصنع السلام مع الشعب الفلسطيني بينما تتبنى قيادته ثقافة الإرهاب ضد شعبنا؟".

"كيف يمكن للشعب الفلسطيني الخروج من حالة الفقر في الوقت الذي يواصل فيه قادته سلب مصادر دخله وتمويل الإرهاب بتلك الأموال؟".

"لماذا بقي ياسر عرفات في السلطة كل هذه الفترة الطويلة دون أن يحقق تقدماً كبيراً نحو التسوية السلمية؟ إذا كانت لديه الرغبة الحقيقية في السلام فلماذا لم يبذل الجهد الحثيث لتحقيق تلك الرغبة؟".

"متى سيكون للشعب الفلسطيني صوت مسموع على طاولة المفاوضات؟".

لكل الأسئلة البلاغية التي طرحت أعلاه إجابة واحدة: السلام سوف يتحقق فقط عندما يتم إدخال إصلاحات حقيقية على القيادة الفلسطينية الحالية، ويتم وقف الهجمات الإرهابية.

تلخيص: رجاءً القليل من التواضع

تقديمكم تقييماً نزيهاً لماضيكم سيتيح لكم الفرصة لتقديم رؤية صادقة مفعمة بالأمل لمستقبلكم.

الآن، يوجد لديكم ما تقومون به، فبعد الخروج من هذا الوضع الحساس الذي لازمكم خلال الحرب على العراق سيكون موقفكم أكثر حساسية، من خلال وجوب إبداء التعاون في موضوع خارطة الطريق مع شريك غير معروف بالنسبة لكم، وهو محمود عباس. ولحسن الحظ أن وضعكم الدولي أثناء الحرب على العراق سيوفر لكم فرصة لالتقاط الأنفاس، ويوفر لكم الغطاء لموضوع خارطة الطريق.

جوهر ما نستخلصه هنا هو أن تركزوا على أولويات اتصالاتكم انطلاقاً من هذه النقطة. يجب وقف الإرهاب أولاً، وظهور شريك للسلام ثانياً. وأخيراً، تنفيذ خارطة الطريق. وخلال ذلك كله يجب أن تظهروا التواضع، وتؤكدوا مجدداً أن الشعب الفلسطيني يستحق الأفضل.

هذه المذكرة تعرّف اللغة التي توضح لماذا يجب أن تتغير القيادة الفلسطينية، وكيف. توجيه النقد للطرف الآخر هو الجزء الأسهل في العلاقات العامة، لكنه يمثل فقط نصف اللغة المؤثرة.

لن تجد آراء النخبة في الولايات المتحدة الأمريكية مصداقية في نقد القيادة الفلسطينية بشكل متكرر، إلا إذا كان ذلك النقد مقروناً بمسؤولية الحكومة الإسرائيلية عن تحقيق السلام والاعتراف بانتهاكات الماضي. إن الإصرار على عدم إلقاء اللوم تاريخياً على إسرائيل يبدو أمراً مرفوضاً. فهذا الأمر لن يكون مقبولاً على العديد من الناس. ولكن من الضروري أن يقوم المتحدثون الرسميون عندكم بالاعتراف بأن إسرائيل قد ارتكبت أخطاءً  في الماضي. فهذا الأمر لا يبني المصداقية وحسب، بل ويتيح للمتحدث توضيح رغبة إسرائيل التاريخية في السلام وتأكيدها.

هذا أفضل تصور للرسالة التي يمكن استعمالها

الاعتراف بالماضي بحسناته وسيئاته

1- نحن نعلم أن تاريخ صراعنا صاحبه الإحباط وفقدان الثقة من كلا الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، وإسرائيل مستعدة لتحمل جزء من اللوم على ما حدث في الماضي.

2- ومع ذلك، خلال تاريخنا كنا نضع خيار السلام على رأس سلم أولوياتنا، بل وخيارنا الأفضل. فمن خلال الإيمان بالسلام تجاوزنا الخلافات مع جيراننا العرب، وصنعنا السلام مع مصر والأردن.

3- سنبقى ملتزمين بالسلام. فقد عرضنا على الشعب الفلسطيني دولتهم على 97% من الضفة الغربية، إلا أن قيادتهم رفضت ذلك العرض، وأثبتت لنا أنه لا يوجد شريك سلام طالما بقيت السلطة الفلسطينية الحالية هي صوت الشعب الفلسطيني. حان وقت التغيير ليس بالنسبة لنا فقط، ولكن بالنسبة لأبناء عمومتنا الفلسطينيين أيضاً.

(*) مدير المتابعة الإعلامية في مركز الإعلام الفلسطيني- رام الله.

(المصدر: موقع www.amin.com)

Accueil

 

 

22juin03
Mesure d'audience et statistiques
Classement des meilleurs sites, chat, sondage 22juin03
قراءة 213 مرات