الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر -0001 00:00

21mars02

Accueil

 

 

 

هذا هو الفصل 41 ( فقرة 2 ) من دستور الجمهورية التونسية المقترح للقرن الحادي والعشرين

يتمتع رئيس الجمهورية أثناء ممارسة مهامه بحصانة قضائية، كما ينتفع بهذه الحصانة القضائية بعد إنتهاء مباشرته لمهامه بالنسبة للأفعال التي قام بها بمناسبة أدائه لمهامه
 
TUNISNEWS
3ème année, N° 672 du 21.03.2002
Pour consulter les archives de notre liste, cliquez ici: : http://site.voila.fr/archivtn 
 
  • LES TITRES DE CE JOUR:
 
AP: Ben Ali se dit résolu à "conforter les libertés et les droits de l'homme" en Tunisie
Reuters: Tunis- Ben Ali promet plus de progrès démocratique
Reuters: Tunisie: le président Ben Ali gracie plusieurs prisonniers
Reporters sans frontières : Tunisie- Saisie du journal d'un parti d'opposition
Alternatives Citoyennes : Moustaqilla : la fin de l'illusion
Bahais en Tunisie!!

 
مقتطفات من العدد الخامس من مجلة المناضل
المنــاضل: تفاقم الأزمة في تونس
عقبة اليوسفي: قف !!! الوزير جلول الجريبي يرتدي الزيّ
عدنان الزيتوني: من يشبهني
أقلام أونلاين: دراسة سوسيولوجية للإجرام والبطالة في تونس
 
Ben Ali se dit résolu à "conforter les libertés et les droits de l'homme" en Tunisie
 
TUNIS (AP) -- Le président Zine El Abidine Ben Ali a souligné mercredi sa détermination à conforter les libertés et les droits de l'homme en Tunisie, dans un discours à la nation marquant la célébration du 46e anniversaire de l'indépendance de cet ancien protectorat français.
 "Nous sommes résolus à poursuivre l'oeuvre de réforme et de construction, avec constance et assurance, afin de consolider l'indépendance, conforter les libertés et les droits de l'Homme et consacrer le droit à la différence, dans le contexte de la loi et des idéaux démocratiques", a affirmé M. Ben Ali.
 Alors que son régime fait régulièrement l'objet de critiques de la part de plusieurs ONG de défense des droits de l'Homme, le chef de l'Etat tunisien considère que "la démocratie et le pluralisme constituent aujourd'hui une réalité palpable dans notre pays".
 A ses yeux, cette réalité "se reflète dans la richesse du dialogue et la diversité des sensibilités politiques et intellectuelles au sein de la chambre des députés, des conseils municipaux, des
conseils régionaux et des diverses structures consultatives", où l'opposition est présente.
 Selon le président Ben Ali, la réforme de la Constitution qu'il a présentée dernièrement vise, au demeurant, à franchir "de nouvelles étapes" dans la protection de ces droits et "la consolidation de la dignité de l'individu".
 Soutenu par les principales organisations de masse, mais décrié par plusieurs opposants, ce projet qui sera examiné prochainement par le Parlement tunisien avant d'être soumis à référendum, devrait permettre à l'actuel président de briguer un quatrième mandat de cinq ans lors des élections prévues en 2004.
 Les dispositions constitutionnelles actuellement en vigueur telles qu'amendées par M. Ben Ali lui-même à son accession au pouvoir en 1987, limitent à trois le nombre de mandats auxquels peut postuler le président de la République.
 
ASSOCIATED PRESS
 
Tunis- Ben Ali promet plus de progrès démocratique

RTR, le 20.03.2002 à 18:03:27

TUNIS, 20 mars (Reuters) - Le président tunisien Zine Ben Ali, soupçonné par des dissidents et des militants de droits de l'Homme de viser à faire perdurer un régime de parti unique de fait bien au-delà de 2004, a estimé mercredi que le projet de réforme politique proposé à un référendum enracinerait une démocratie pluraliste en Tunisie.

"La démocratie et le pluralisme constituent aujourd'hui une réalité palpable dans notre pays. Ils se reflètent dans la richesse du dialogue et la diversité des sensibilités politiques et intellectuelles dans (le parlement et autres structures)," déclare Ben Ali dans un discours à la nation.

Ben Ali, qui s'exprimait à l'occasion du 46e anniversaire de l'indépendance du pays, déclare que la Tunisie connaîtra une avancée vers plus de liberté et de respect des droits humanitaires à la faveur de l'adoption de son projet de réforme constitutionnelle, à l'issue d'un referendum dont la date n'a pas encore été fixée.

"Nous préparons en effet une étape nouvelle du processus du Changement qui puisse enrichir les contenus de la liberté et de l'indépendnece et ouvrir des horizons plus vastes pour le progrès et le développement de la Tunisie de demain et des générations futures," a-t-il fait valoir.

Ben Ali, au pouvoir depuis quinze ans, propose des changements constitutionnels qui devraient être adoptés par le parlement puis par plébiscite.

L'actuel constitution interdit à Ben Ali de briguer un quatrième mandat à la fin de son terme de cinq ans en 2004. Le projet de réforme constitutionnelle ouvre la voie au president pour renouveler son mandat le nombre de fois qu'il le désire, à la condition de respecter une limite d'âge de 70 ans pour les candidats présidentiels.

Ben Ali a promis de bannir la présidence à vie quand il a pris le pouvoir en 1987, année où il avait fait déclarer son prédécesseur, le président à vie Habib Bourguiba, sénile et inapte à gouverner.

Nombre de tunisiens s'interrogent sur les raisons qui poussent le gouvernment à inscrire dans le projet du changement constitutionnel l'immunité judiciaire du président pendant sa retraite pour des actions commises durant l'exercice de son pouvoir.

Mais les médias, sous contrôle du gouvernment, et les commentaires en faveur du projet évitent de s'étendre sur cette question.

Deux partis de l'opposition légale, les principales organisations non-gouvernmentales de la défense des droits de l'homme comme La Ligue Tunisienne pour la Défense des Droits de l'Homme (LTDH), et les quatre principaux mouvements de l'opposition non autorisée ont exprimé des réticences ou un franc rejet des propositions de réforme constitutionnelle.

Mais le président Ben Ali a exprimé "sa profonde fierté" du large soutien aux propositions de changement constitutionnel.

REUTERS

 
Tunisie: le président Ben Ali gracie plusieurs prisonniers

20.03.2002 18:29:00

Tunis (ats/reuters) Le président Zine al-Abidine Ben Ali a gracié plusieurs prisonniers mercredi à l'occasion du 46e anniversaire de l'indépendance de la Tunisie. L'opposant Mohamed Moaada figure au nombre des personnes qui vont pouvoir profiter de cette mesure.

La présidence tunisienne n'a pas donné de chiffre concernant le nombre de prisonniers concernés. Le fils de Mohamed Moaada a indiqué aux médias que son père, qui avait été condamné en 1995 à onze ans de prison pour avoir entretenu des contacts avec des agents libyens, faisait partie des détenus graciés.

«Oui, la grâce presidentielle a été prise en faveur de mon père et je l'ai informé de cette mesure,» a déclaré Talal Moaada. Mohamed Moaada, qui bénéficie d'un régime de liberté conditionnelle, se trouvait au Liban pour participer à une conférence politique et il était attendu à Tunis mercredi soir.

Mohamed Moaada, 64 ans, dirige une faction dissidente du Mouvement des démocrates socialistes (MDS, parti légal). Il s'était distingué au début de l'an dernier par ses déclarations virulentes contre la politique du gouvernement en matière d'atteinte aux droits de l'homme et aux libertés d'expression.

A l'occasion du 46e anniversaire de l'indépendance, le président Ben Ali a promis une avancée vers plus de liberté dans son pays. Le chef de l'Etat s'est prononcé pour l'adoption de son projet de réforme constitutionnelle. Un référendum doit être organisé. La date n'a pas encore été fixée.

Le président, âgé de 65 ans, est soupçonné par des dissidents et des militants de droits de l'homme de viser à faire perdurer un régime de parti unique de fait bien au-delà de 2004. Il est au pouvoir depuis 15 ans.

Reuters

 
Reporters sans frontières
TUNISIE: Saisie du journal d'un parti d'opposition

20 mars 2002

TUNISIE

Saisie du journal d'un parti d'opposition
Dans une lettre adressée au ministre de l'Intérieur, Abdallah Kaâbi, Reporters sans frontières a protesté contre la saisie du dernier numéro de la revue Al Tariq al-Jadid. "Cette saisie prouve à quel point toute critique de la réforme constitutionnelle initiée par le président Ben Ali est taboue", a déclaré Robert Ménard, secrétaire général de l'organisation. "Nous vous demandons la levée immédiate de cette mesure", a-t-il ajouté. RSF a rappelé qu'au cours de l'année 2001, les autorités avaient eu recours à deux reprises à des saisies de journaux tunisiens. Par ailleurs, au moins deux publications étrangères avaient été censurées.

Selon les informations recueillies par RSF, le numéro 4 d'Al Tariq al-Jadid, organe de presse du Mouvement Ettajdid (ME - parti d'opposition modéré et légalement reconnu), a été retiré de l'imprimerie, le 19 mars, par les autorités tunisiennes juste après son impression. Aucune explication n'a été fournie pour justifier ce geste. Cette saisie semble être due à la publication d'un article critiquant le projet de réforme constitutionnelle, qui a été présenté, le 27 février, devant le Parlement. Cet article évoquait la position du ME à l'égard de cette réforme. Le comité politique du parti avait, en effet, exprimé, le 19 février, ses fortes réserves et inquiétudes sur ce projet, en soulignant qu'il "a été présenté au Parlement sans consultation préalable de l'opposition et de la société civile".


Virginie Locussol (عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. / عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.)
Bureau Maghreb et Moyen-orient / North Africa and Middle-East desk

Reporters sans frontières / Reporters Without Borders
5, rue Geoffroy-Marie
75009 Paris - FRANCE
Tél. (33) 1 44 83 84 84
Fax. (33) 1 45 23 11 51

 
 
FLASH INFOS
 
Manifestation pour le soutien du peuple palestinien
L’UGET/De (Union Generale des Etudiants de Tunisie en allemagne) organise le samedi 23.03.02 , dans la ville de Munich une manifestation pour le soutien du peuple palestinien.
pour l’UGET /De Farouk jhinaoui
 
Aufruf zur Solidaritäts-Demo
mit dem Palästinensischen Volk 
 
wann:                                        samstag,den 23.03.02
wo:                                           Sendlingertorplatz
beginn:                                      Um 13:00 Uhr
Marsch:                                     Um 13:30 Uhr
Sclusskundgebung:                     Odeonsplatz um ca.15:00 Uhr
 
 

Liste des décorés à l’occasion de la fête de l’indépendance
Voici la liste des personnes décorées à l’occasion de la fête de l’indépendance : MM. Salem Ben Mabrouk, Mekki Mdimegh, Mohamed Mannai, Alaya Naili, Hamda Labidi, Abbès Ghanmi, Mohamed Tabboubi, Belgacem Chaibi, Hédi Jegham, Sadok Chemki
(source : Le Quotidien du 21 mars 2002, D’après le portail BABELWEB)

La pluie sauve la situation
Le manque de la pluie dans la région de Sfax a engendré la perte de plusieurs arbres fruitiers qui ne supportent pas la sécheresse. Les dernières pluies ont sauvé la situation et l’espoir renaît chez les agriculteurs.
(source : ASSABAH du 21 mars 2002, D’après le portail BABELWEB)
 

Prière d’Al-Istisqa : Demain dans toutes les mosquées
Le ministère des affaires religieuses annonce dans un communiqué que la prière d’Al Istisqa sera accomplie demain vendredi 22 mars dans toutes les mosquées du pays afin de remercier le Tout Puissant d’avoir répondu à l’appel des prieurs et dans l’espoir de voir ces précipitations arroser davantage le pays.
(source : ASSABAH du 21 mars 2002, D’après le portail BABELWEB)
 

Football: match amical Tunisie-France en août prochain à Tunis
jeudi 21 mars 2002, 19h49

TUNIS (AP) -- L'équipe de France de football disputera un match amical contre son homologue tunisienne le 21 août prochain à Tunis, a annoncé jeudi à l'Associated Press le président de la fédération tunisienne de football, Belhassen Fékih.

''Nous allons signer un contrat le plus rapidement possible sur les conditions du déroulement de ce match'', a déclaré M. Fékih. Tout en se refusant de divulguer la nature de ces conditions ''pour ne pas gêner nos amis français'', il a indiqué qu'elles n'étaient ''pas draconiennes, mais plutôt normales''.

Selon le responsable fédéral tunisien, la Tunisie entend à travers cette rencontre avec les champions du monde et d'Europe ''lancer une dynamique de préparation adéquate pour les grands rendez-vous qui attendent le Onze tunisien'', en l'occurrence la Coupe d'Afrique des Nations, qu'elle organisera en 2004.

''Au demeurant, ce n'est pas tous les jours qu'on a l'occasion d'accueillir le champion du monde et d'Europe'', s'est-il réjoui.

 

مقتطفات من العدد الخامس من مجلة المناضل الإلكترونية الصادر في شهر مارس 2002

http://www.elmounaadil.ifrance.com/elmounaadil

تفاقم الأزمة في تونس

منذ الشهر الفارط ما انفكت الأزمة تتفاقم في تونس. فالجفاف لا يزال يهيمن على البلاد بثقله الموحش و بتبعاته المحطمة للمعنويات. و القطاع السياحي هو الآخر لا يزال غارقا في أزمته الحادة و التي حلت به منذ السنة الفارطة. و مؤسسات الإنتاج في القطاع الصناعي هي بدورها تعاني من مصاعب جمة على مستوى السيولة

من ناحية و على مستوى ترويج الإنتاج في الداخل كما في الخارج من ناحية ثانية، مما اضطر العديد منها إلى الإفلاس و غلق الأبواب، و النزيف لا يزال متواصلا و لا يدري أحد متى سيتوقف. و يعود ذلك إلى ثلاثة أسباب رئيسية: تداعيات الأزمة العالمية، تبعات تطبيق اتفاقية الشراكة مع الوحدة الأوروبية و أخيرا حالة الانخرام العام الذي آل إليه الوضع الاقتصادي و السياسي في البلاد. أما القطاع البنكي فهو مهدد بالانهيار الكامل نتيجة الاستنزاف الرهيب الذي استهدف إليه، و لا يزال، طيلة السنوات الأخيرة من قبل قمة الهرم السياسي في البلاد و ما يحيط بهم من عائلات ناهبة. و بما أن سوق البورصة تمثل مؤشرا للحالة الصحية للاقتصاد الوطني فهي هي الأخرى في انخفاض رهيب. معبرة بذلك عن المرض الخطير الذي أصبح يعاني منه الاقتصاد الوطني و مؤكدة على الأزمة الخانقة التي غدت متمكنة منه في البلاد.

من جهة أخرى، لا تزال الأسعار مواصلة في التهابها، التهاب النار في الهشيم، و الأجور مواصلة في جمودها في مناع محلي شديد الحرارة على جميع المستويات، و البطالة مواصلة في استفحالها و الشباب نتيجة لذلك مواصل في الفرار بجلده من وطنه الذي ولد فيه و ترعرع و تغذي من تربته الطاهرة. و المفاوضات الاجتماعية بين الدولة و منظمة الأعراف من جانب و الاتحاد العام التونسي للشغل من جانب آخر و المنتظر أن تنطلق خلال هذه الأيام ، كل المراقبون يجمعون على أنها سوف لن تسفر على نتائج طيبة لصالح العمال. فالأعراف كالدولة في البلاد هم في حالة إفلاس تقريبا و ليس لهم ما يعطونه من زيادات في الأجور للعمال. فهل سيحني العمال رؤوسهم و يقبلون بذلك، أم هل سيرفضونه و ينزلون إلى الشارع دفاعا عن رغيف خبزهم و خبز عيالهم؟ مستقبل الأيام وحده هو الذي سيعطينا الجواب.

و يحاول النظام عبثا أن يخفف من حدة الأزمة الاقتصادية الجاثمة على البلاد بمزيد الالتجاء إلى الاقتراض من الخارج، متجاهلا أن ذلك، في فترات الأزمات على وجه الخصوص، لا يعين على حلها بقدر ما يزيد في استفحالها. فضلا على أن إمكانية الحصول على القروض لم تعد سهلة و بدون حدود أمام البلاد كما كانت من قبل. فالدائنون بدؤوا يشكون في قدرة البلاد المستقبلية على التسديد، و بالنتيجة بدؤوا يمتنعون عن مزيد الإقراض خوفا على سلامة أموالهم. و يبدو أن ساعة الحقيقة من الجانب الاقتصادي على الأقل قد دقت. و كما هو معلوم فإنه التمويه و التظاهر الكاذب و لا تغيير الحقائق المرة. فالأزمة الاقتصادية متى لحقت باقتصاد و استفحلت فيه، مثل السرطان في الجسم، لا يمكن تغطيتها.

كان من المفروض أن يحظى هذا الوضع الاقتصادي الخطير الذي تعيشه البلاد بالعناية الفائقة و بذل قصارى الجهد لعلاجه. و معالجة كل التناقضات الجانبية في المجتمع من أجل تجنيد الطاقات و توفير الثقة بغاية توفير أقصى ضمانات العلاج. كان من الواجب أن تقوم السلطة القائمة بذلك و تمد يدها إلى المعارضة و كافة الطاقات الحية في البلاد معترفة لها بكل حقوقها و مطالبها لتعينها على معالجة الوضع و حفظ البلاد من السقوط في الفوضى و الكوارث، إلا أنها لم تقم بذلك.

بل هي على العكس واصلت في تجاهلها التام لها و لمطالبها الشرعية غير مكترثة بالخطر المحدق بالبلاد، طارحة لقضايا هامشية معاكسة لحاجيات البلاد الملحة و لمطالب الشعب من مثل مشروع التحوير الدستوري الذي لا ترتجى مصلحة واحدة للبلاد من ورائه البتة. و الجنرال بن علي إذ يطرحه في هذا الظرف غير المناسب، الذي يفرض على السلطة العناية بقضايا أخرى أشد أهمية للمجموعة و إلحاحية، لا يريد من وراء ذلك إلا مصلحته الشخصية و فرض نفسه لفترة رئاسية رابعة على رقاب شعب مله و لم يعد يتحمله.

و هذا التصرف من قبل الجنرال بن علي هو تصرف أخرق و انتهازي مفضوح أكثر مما مضى. فسوف لن يزيد إلا من عزلته و نفور الشعب منه. إن الأمر الأوكد اليوم ليس هو تهيئة الوضع للجنرال من أجل أن يفوز بفترة رئاسية رابعة مرفوضة له من قبل الشعب بقدر ما هو الوقوف بحزم لمعالجة الوضع الاقتصادي و الحفاظ على وسيلة عيش الشعب و توفير أمنه الغذائي و الاجتماعي.

و هل أن الشعب يهمه كثيرا أمر الجنرال بن علي أن يحكم أو أن لا يحكم إذا أصبح مهددا بالمجاعة و ما يصحبها من فوضى اجتماعية و كوارث.

المنــــــــــاضل


 

قضية الدبلوماسي الجلاد الهارب: نبذة عن حياة هذا الجلاد

و لا نامت أعين الجبناء :

من هو الجلاد المجرم خالد بن سعيد؟

انتصار جديد للمضطهدين في تونس بعد العهد البرقيبي على الجيل الجديد من جلادي وزارة القمع، نتاج الجنرال الطاغية و مادة اعتزازه و افتخاره، هذه الحثالة البشرية الدنيئة التي ليست لها أخلاق و لا مبادئ غير الفاحشة المنظمة و المقننة و كذلك الأنانية إلى حد النرجسية في مستواها البدائي. و خالد بن سعيد، هذا الجلاد المجرم، نائب قنصل تونس بمدينة ستراسبورغ يمثل مثالا رائعا عن هذا الجيل من الجلادين الجبناء المجرمين. لقد تحصل على إجازة في الحقوق و التصرف من كلية ابن أركون بالجزائر سنة 1990. و ذلك رغم تغيبه تماما على اجتياز بعض الامتحانات 

!! دون الحديث عما كان يحمله في جيوبه من الورقات الصغيرة التي يستعين بها في كل امتحاناته. و قد لوحظت عليه باستمرار خلال فترة دراسته علاقات مشبوهة بالأوساط الطالبية و كذلك بإدارة الجامعة.

و مما عرف به أيضا أنه كان خلال دراسته من مهربي "الوسكي" بين تونس و الجزائر، خاصة عبر السفرات الجوية لآخر الأسبوع ( و لم يكن يمثل الاستثناء في هذا النشاط الخسيس. كما عرف أيضا بسهراته الحمراء الصباحية خاصة منها سهرات "رياض الفاتح". و خالد هذا لم يكن يمثل حالة استثنائية في ممارسة هذه النجاسات الأخلاقية المحطة، بل كل محيطه كان من هذا النوع المنحرف الدنيء. و قد وقع استيعابهم كلهم في ما يسمى بوزارة الداخلية التي كانت طاقة الانتداب فيها في ذلك الوقت لا تعرف حدا خاصة أمام المعروفين بعدم الولاء إلى أوساط المعارضة. و كان واضحا منذ ذلك الوقت، رغم أنه لم يمر على بداية العهد الجديد إلا ثلاث سنوات، أن المستقبل سيكون جولات من الصراع بين الدولة متمثلة في وزارة الداخلية و المعارضة متمثلة في بعض الأحزاب المعترف بها و الاتحاد العام التونسي للطلبة الذي كان نشيطا للغاية و ممثلا لأغلبية واسعة للطلبة في مؤسسات و مدن عدة. و الغريب في الأمر أن خالد الجلاد هذا كان يخاف من ظله، و إذا تحدث مع أحد لا يستطيع أن ينظر له في عينيه. و اليوم عندما أقرأ عنه أنه كان يقوم بمثل هذه الممارسات الخسيسة من التعذيب ضد معارضي الرأي أتذكر أوصاف سيده الجنرال بن علي، الخبث و قلة الثقة و الأنانية على مستوى دون البشري...و خاصة الخوف من الآخرين الذين لهم القدرة على التفكير.

ختاما سي خالد هل نسيت العديد من زملاء الدراسة الذين وقع إيقافهم و تعذيبهم، و أذكرك بواحد منهم، إسماعيل السعيدي الذي حكم عليه بثلاثين شهرا و كان ذلك في الشهر الأول من بداية عمله، ليس بوزارة الداخلية المحترمة و إنما بالبنك المركزي. و قبل أن يتم إسماعيل فترة سجنه لحقها حكم جائر آخر بإحدى عشرة سنة وهو في زهرة عمره. بالنسبة لهذه الحالة يمكن للقارئ أن يعود لشهادة أخيه حول ما لحقه من تعذيب في كتاب لجنة احترام الحريات و حقوق الإنسان في تونس حول التعذيب. و أضيف لك مثالا آخر، زين العابدين (الحقيقي و ليس الزنديق) عطية المحكوم جورا و ظلما و عدوانا بالمؤبد، بعد أن وقع تسليمه من طرف الطغمة العسكرية الحاكمة في الجزائر، وهو في سنته الرابعة بنفس الكلية، ليقضي بقية حياته بين أربعة جدران تحت سلطانك و سلطان سيدك بقصر قرطاج. و زين العابدين عطية كان من المرشحين للانتخابات التشريعية لسنة 1989 بمدينة سوسة.

يا خالد أنت و أمثالك إلى رأس الفساد بينكم سوف لن تقر أعينكم و سوف يلقى بكم في مزبلة التاريخ.أما ضحايانا فسيبقون يلاحقونكم في كل لحظة بقيت لكم في هذه الحياة. خاصة تلك النساء الطاهرات العفيفات اللاتي هتكتم سترتهن فسيفعلن بكم ما فعلتم به معهن. فنساءنا شرفنا و عزتنا يلاحقنكم في كل مكان حتى يأتي اليوم الموعود تعترفون فيه أمام قضاء عادل بإجرامكم و تقع مقاضاتكم بالعدل عليه.

المصدر: المهف، 5 مارس 2002

المصدر:

N° 80 de l’e-mag TUNEZINE


تعليق: "طارت السكرة و حضرت المداينية" و " يا ملا نهار على عمار"

 ما حصل خلال عشرية التسعينات من القرن الفارط من تعذيب و قتل تحت التعذيب و هتك للأعراض و دوس لكرامة الإنسان و طرد من العمل و محاصرة و من فك تحت الإكراه لعرى الزوجية و من تشريد و تجويع و من السجون و التشريد و ما إلى ذلك مما لم يسبق له مثيل في تاريخ البلاد لا يمكن أبدا أن يمر بدون محاسبة. فالثأر الثأر. فيجب أن يحاسب هؤلاء حسابا عسيرا حتى لا يأتي من بعدهم من يكرر نفس الأعمال الشنيعة. إن الشعب التونسي يجب أن يهيئ نفسه للاقتصاص من الظلمة. و على هؤلاء أيضا أن يهيئوا أنفسهم لحساب عسير أمام قضاء عادل. و لا أقول لهؤلاء الأوغاد إلا ما قاله الشاعر في الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور.

أبا جعفر ما طول عيش بدائم و لا سالم عما قريب بسالم


مدينة جرجيس بالجنوب التونسي عاشت حصارا بوليسيا لم تشهده من قبل

أفادتنا مصادرنا حسنة الاطلاع أنه حصل في الأسبوع الأول من شهر مارس خصام حاد بين تلميذين بمعهد جرجيس، و كان أحدها ابن مسؤول الشرطة بالمدينة. وهو ما ترك والد الابن المدلل يبعث من أعوانه من أحضر التلميذ الذي ضرب له ابنه إلى المركز، و أعطى أوامره بتسليط أبشع أنواع التعذيب عليه انتقاما لابنه. و هكذا تفرد هؤلاء الوحوش بهذا المراهق الضعيف الأعزل و أشبعوه ضربا و تعذيبا. و لم يكتفوا بذلك بل على عادة الكثير منهم اعتدوا عليه جنسيا قبل أن يخلوا سبيله. و بعد الافلات من مخالبهم و رجوع الشاب إلى نفسه هاله ما حصل له من إذلال و شعر بضعفه و جلل الإهانة التي لحقت به فشنق نفسه. و سرعان ما شاع الخبر في المدينة و اهتزت ضمائر سكانها لهول ما سمعوه، و خرجوا على آخر واحد منهم إلى الشارع للاحتجاج، وهو ما يعتبر من أبسط واجباتهم، إلا أن قوات القمع، نتاج الجنرال المتوحش و هديته الدائمة إلى الشعب، تصدت لهم و أشبعتهم ضربا و إهانة و طوقت المدينة.

إن هذه العملية الشنيعة ليست فريدة من نوعها فأمثالها يحصل في تونس كل يوم. و نحن نعتبر الذي عذب و اغتصب هذا المراهق ليست كلاب الجنرال بل الجنرال نفسه الذي لم يغتصب هذا الشاب فحسب و دفع به إلى الانتحار ، و إنما اغتصب الشعب التونسي بأسره. فإذا كان سكان مدينة جرجيس هبوا هبة رجل واحد و نزلوا إلى الشارع للدفاع عن شرفهم، فمن واجب الشعب التونسي المغتصب بأسره و المهان أن ينزل إلى الشارع ليدافع عن شرفه و يطيح بمن اغتصبه و أذله و أهانه.


"ميرندة" يحل فترية في القيروان

"ميرندة" و إخوته هم من صعاليك مدينة القيروان، و هل يستطيع أن يعيش الآن في تونس غير الصعاليك؟ و يحترف هؤلاء مهنة التجارة الحرة بدون رخصة. ففي وقت من الأوقات أذن الوالي بمنعهم من نشاطهم التجاري غير القانوني. فجمع "ميرندة" كل أفراد العائلة و أحضر كمية من البنزين وهدد الوالي بالانتحار الجماعي إذا لم يتراجع عن قراره بمنعهم من التمسك بمصدر رزقهم. و تحد جدية التهديد تراجع الوالي و تركهم و شأنهم. إلا أن الأيام ليست دائما مبتسمة للإخوة "ميرندة"، فقد وقع أحدهم تحت طائلة القضاء ضمن قضية في صكوك بدون رصيد فحكم عليه بخمس و ثلاثين سنة و دخل السجن بالفعل. ففكر "ميرندة" في حيلة يهرب بها أخاه من السجن. فأمره أن يقوم بجرح نفسه لينقلوه إلى المستشفى للعلاج فينهض هو بالمناسبة لتهريبه. فنفذ الأخ نصيحة أخيه الأكبر إلا أنه ألحق بنفسه جروحا بليغة. و داهم إخوته المستشفى و أخذوه و لاذوا بالفرار إلا أن الجريح لفظ أنفاسه متأثرا بنزيفه. فجن جنون إخوته و عادوا به إلى القيروان و داهم "ميرندة" مركزا للشرطة حيث فلق رأس عون كان بالحراسة و أخذ له سلاحه و لاذوا من جديد بالفرار. و تروي لنا مصادرنا وثيقة الإطلاع أن الحادثة حصلت في النصف الأول من شهر فيفري و حوصرت على إثرها مدينة القيروان، و قد أخبرنا شهود عيان بالحصار المضروب.

و كما يقول المثال في تونس: "الطبيب الصقلي يموت بالعلة". و صاحب الحل الأمني سيسقط إن شاء الله بسبب انخرام الأمن في البلاد.


و في مدينة طبلبة بالساحل أيضا

تذكر مصادرنا الوثيقة الإطلاع أنه وقع هجوم من طرف مجهولين على مركز الشرطة بمدينة طبلبة بالساحل في بداية شهر فيفري الماضي. و افتك المهاجمون سلاح العون القائم بالحراسة و لاذوا بالفرار. و لم يقع العثور على المهاجمين حسب علمنا إلى حد الآن. و هذا مؤشر آخر على فقدان الأمن في البلاد. إن الجنرال الظالم و أعوانه بقوا وقتا طويلا يعللون تشدد السلطة و غياب الحريات بضرورة توفير الأمن و تحقيق الرخاء الاقتصادي. و قد موهوا بهذه المقولة الكاذبة وقتا طويلا. أما الآن فقد افتضح أمرهم بعد أن فقد الأمن العام في البلاد و انتشرت الجريمة بشكل مذهل، و بعد أن غرقت البلاد في أزمة اقتصادية لم تعرف مثلها من قبل منذ بداية السبعينات. أما المضايقات السياسية فلم ينقص منها شيئا بل على العكس زادت تشددا. و إن كان هذا الوضع يرهق الشعب كثيرا، إلا أنه يبقى لا مفر منه لتحقيق التخلص من الدكتاتورية الغاشمة الجاثمة على صدر الشعب.

 
 
 
 

قف !!!!!!

الوزير جلول الجريبي يرتدي الزيّ<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" />

تونس - باردو – عقبة اليوسفي

 

لا أحد يشك في أن السيد جلول الجريبي وزير الشؤون الدينية وطنيّ وغيور ووفي ّ ، وقدّم خدمات لاتحصىلهذا الوطن،لكن المحيّر والذي أصاب الجميع بالذهول أن السيد وزير الشؤون الدينية أصبح يمارس منذ فترة صلاحيات وزير الداخلية.

في البداية لم أصدّق الخبر الذي سمعت ، وأستبعدته من مجال تفكيري ولكن كلّ من حضر الواقعة كان يؤكد صحّة الأحداث وأن البطل الرئيسي فيها هو السيد الوزير . لقد تعمدت أن أسأل كل الحاضرين يومها بمقر جمعية المحافظة على القرآن الكريم بباردو عن تفاصيل القصّة فكانت الرواية واحدة :

 سيادة الوزير يقتحم المسجد ، وراءه عدد ضخم من أعوان البوليس السياسي في كامل إستعداداتهم لأي طارئ ...الوزير المؤقر يهين الشيخ عمر إمام المسجد والعالم والمدرس الذي له فضل كبير على أبناء الجهة ويمعن في السخرية منه أمام الحاضرين ثم يأمره بمغادرة المكان والتوقف عن تحفيظ القرآن للشباب والأطفال ، ثم يلتفت الى أعوانه ويأمرهم بأخذ هويات الحاضرين مع تهديدهم بالعقاب الشديد إذاعادوا الى هذا الصنيع . لقد أراد الشيخ عمرالدفاع عن نفسه وعن طلبته فقال للوزير وبكل أدب( إننا لم نخالف القانون بل نحن نطبق سياسة السيد الرئيس الذي يعتني بالقرآن وحفظته وليس لك الحق أنت ومن معك في إقتحام هذا المكان المقدس )

لقد كان رد السيد الوزير متشنجا ومعبرا جدا ( أصمت ... ليس لك الحق في الكلام... أنا من يحدد المطلوب وهذا ميداني وما قمت به مخالف للقانون ويستوجب العقاب .....) وكانت طريقة الكلام جارحة جدا لشيخ علم في الستين من عمره .

هذه هي حكاية الوزير مع الشيخ وطلبة القرآن من أطفال وشباب لا علاقة لهم بالسياسة ولا بالمعارضة ولا يقصدون سوى طلب المعرفة وحفظ كتاب الله . صدّقوني أنا في حيرة من أمري ولم أفهم بعقلي البسيط حرص السيد الوزير على تطبيق ما سّماه القانون . ثم ألم يكن الأجدر والأقرب للمنطق أن يشجع وزير الشؤون الدينية تعلم القرآن وتوسيم الشيخ المدرس وطلبته لا منعهم ومهاجمتهم وتهديدهم فأي جريمة إرتكبوا حتى يروعهم ويدخل عليهم المسجد مدججا بالرجال والسلاح والإهانات .

ألم يكن من الأقرب للمنطق والعقل أن يتولى معتمد الشؤون الدينية بباردوالقيام بهذه المهّمة إذاكان هناك مخالفة للقانون أوعلى الأقل إستدعاء المدرّس الى مقر الولاية أو الوزارة وإعلامه بعدم قانونية مايفعله . ثم ما الذي يجعل هذا الوزير متحمّسا لغلق بيوت الله أمام حفظة القرآن وهو الذي تولّى بنفسه غلق الكتاتيب بالعشرات في كامل تراب الجمهورية خشية أن تساعد على التطرف كما قال . ثم أليس وزيرا للشؤون الدينية ودوره تشجيع التدين ونشر كتاب الله ومحاربة ظواهر الإنحراف والتدني الأخلاقي التي إنتشرت بشكل مفزع .

........ لقد توقفت كل حواسي عن العمل وكدت أجري في شوارع  العاصمة بحثا عن السيد الوزير ليفسر لي منطق هذا العصر المقلوب .... والله لوقام بها وزير الداخلية لقلنا أنه نظام بوليسي وقمعي ومعقّد وخائف من شبح التطرف الديني ولكن الذي لم يتوقعه أحد أن يحارب وزير الشؤون الدينية مظاهر التدين والتمسك بالإسلام .فماهي مبرراته وبأي وجه سيقابل ربّه .

هناك إحتمال قوي وهو الأرجح . وهو أن يكون السيد جلول الجريبي طامعا في منصب وزير الداخلية وأن هذا التصرف الذي قام به هو تسخين وتدرّب على أساليب القمع و إسكات الأصوات ، ومحاولة للتأقلم مع أعوانه الجدد ........

ما جعلني أرجح هذا الإحتمال وأميل إليه هو التنسيق الذي حصل أخيرا في نفس الفترة بين السيد الجريبي ووزير التربية السيد منصر الرويسي .ففي أحد المعاهد النموذجية التي تستقبل النجباء من أبناء تونس تم إستدعاء أكثر من عشرين تلميذا ومساءلتهم والضغط عليهم من أجل تهمة وحيدة وهي صلاة الجماعة . نعم هذه تهمة توجه لنجباء تونس في أحسن معهد تفتخر به السلطة . بل أن السيد المدير إستدعى أولياء التلاميذ وأجبرهم على إمضاء إلتزامات لمنع أبناءهم من صلاة الجماعة .

رغم هذا الخبر المفزع فقد حمدت الله كثيرا لأنّ الوزارة لم تصل بعد الى مرحلة منع التلاميذ والطلبة من آداء الصلاة وإكتفت فقط بمنع صلاة الجماعة . ولكن الذي أزعجني وأفقدني صوابي هوأن المنع المذكور الخاص بالصلاة الجماعية لم يمارس طيلة هذه العشرية السوداء إلا في السجون . حيث أن صلاة الجماعة في السجن التونسي جريمة لاتغتفر يعرفها من دخل زنزانات العزل لأنه تمسك بها .

أصبحت أخشى على نفسي من السكتة القلبية والجلطة القلبية والدماغية عافاكم الله رغم أنها ستصيب الكثير منا ومنكم – كيف لا وبلادنا أصبحت سجنا كبيرا وكلما تقدم الزمن وتقدمت الأمم إلا وأرانا السادة الوزراء العجب في بلاد كثرت فيها العجائب .

لاأجد ما أقول ... إلا هنيئا لك سيدي الوزير منصبك الجديد . هذا إذا سمح لك أهل الإختصاص بذلك، ولكني أقول لكم جميعا

أنّ الإسلام يزداد إنتشارا وتجذرا كلما حاربه الجهلة والحاقدون ولاأعتقد أن هناك حجة مقنعة اليوم لأنه ليس هناك أثر للتطرف وهذا الجيل الذي تحاربونه صنيعتكم وسيتمرد عليكم . رغم كل ما حصل ليس لي مشكلة مع السادة الوزراء وخاصة وزير الشؤون الدينية ولذلك أنصحه ووزير التربية السيد الرويسي أن يجلسوا مع بعضهم في جلسة علمية ويجيبوا على هذا السؤال : ما الذي يجعل الشباب والأطفال والنساء بعد عشرية القمع والرعب التي عاشها الشعب التونسي يقبلون على التدين وعلى حفظ القرآن وعلى إرتداء الأزياء الإسلامية أو الطائفية كما تسمونها وذلك رغم غياب الدعاة القادرين والعارفين وغياب حركة دينية في البلاد منذ بداية التسعينات  ؟ ؟؟ ؟

سيدي الوزير إذا نجحتم في الإجابة على هذا السؤال سوف نتجاوز عن خطاياكم  ا ا ا ا ا  

 

من يشبهني

 

"يخلق من الشبه اربعين "اعاني كثيرا من هذه القاعدة. كلما خرجت من مقر المجلس الوطني للحريات او من مكتب الاستاذ نورالدين البحيري او صافحت لسعد الجوهري في الطريق العام او اديت صلاة الظهر في مسجد الزرارعية و فيه الفاضل البلدي ...لحقني صاحب النظارات السوداء لينشر في و جهي البطاقة الوردية و يطلب بطاقة الهوية ثم يقول بكل براءة "سامحني شبهت عليك"

فيا شبيهي سلم نفسك الا تتعب من السرية فقد ملها حمة واعدك باني اجمع حولك صحافيي العالم و حقوقييه و كذلك صحافيي الشروق و ادعوا اخواني في المجلس الوطني للحريات ان يشطبوا حمادي حلاس وتوفيق بو عون ومحمود بن عمر و "شارون" و" بوكاسا"...من قائمة الجلادين و ادراجهم في قائمة الضحايا كما ادعوا الاستاذ نورالدين البحيري الى ان لا يدخل مكتبه مساء اما لسعد الجوهري فليلزم بيته يكفيه الهاتف الجوال مضمون السرية.اما الفاضل البلدي فاني اعلمه بان صلاة الظهر تقام بعد الثالثة في جامع الزيتونة.فله ان لا يتعجل المجيء من اريانة ليدرك صلاة الظهر في الزرارعية.

هذا و اخشى ان يكون شبيهي قد مات .

                                                   عدنان الزيتوني

 
دراسة سوسيولوجية للإجرام والبطالة في تونس

 

بقلم الباحث سامي نصر (*)

 

من المشاغل الأساسية لفئة الشباب التونسي هو العمل أو الشغل، بل أصبح الهاجس, الذي يراوده في كل الأوقات, والباعث الأساسي للعديد من سلوكياته، وحتى تنازلاته، كما تحول هذا الهاجس إلى "وهم" يصعب التفكير في التحرر منه، تجنبا للنزعة الإحباطية, وهروبا من حقيقة الواقع ومرارته.

ولم تعد خطورة هذه الظاهرة تصيب فئة عمرية واجتماعية معينة، بل أصبحت الشغل الشاغل لكل الأسر والفئات الاجتماعية؛ الشيء الذي دفعنا إلى القيام بهذه الدراسة، خاصة وأن تفاقم ظاهرة البطالة, ومسحها لكل فئات المجتمع, تزامن مع ارتفاع نسبة الإجرام، وبروز ظواهر اجتماعية خطيرة، كظاهرة العود والاحتراف الإجرامي أو "الامتهان الإجرامي" (حين يصبح الإجرام مهنة)...

وكثيرا ما ربط علماء الإجرام وعلماء الاجتماع بين ظاهرة البطالة والظواهر الإجرامية، فهل الإجرام إفراز من إفرازات البطالة؟ أم أن البطالة ثمرة من ثمرات الإجرام؟ وهل لتعقّد الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في تونس أثر على نوعية البطالة ونوعية الإجرام؟

 البطالة ودورها في تغذية الإجرام

لقد أشارت جل الدراسات الإحصائية إلى الترابط بين ارتفاع نسب البطالة وارتفاع نسب الإجرام. واعتبار هذه الأخيرة نتيجة حتمية للبطالة. ولهذه الرؤية العديد من الأدلة تستوجب الاهتمام والدراسة مع بعض الاحتراز أحيانا.

فمثلا، من خلال تصفح الجرائد التونسية اليومية والأسبوعية, وتحديدا ركن قضايا المجتمع, نلاحظ أن أغلب الجرائم تقع في المناطق المعروفة بكثرة البطالة. كما أن التردد على قاعات المحاكم يؤكد هذه الوجهة. كما أن استجوابا لعينة من المحامين أكد لنا الترابط بين الظاهرة الإجرامية، ومحتشدات البطالة كحي التضامن والملاسين وحي النور و..

ومن جهة ثانية، يمثل الفضاء السجني إعادة بناء لهذه الأحياء وهذه المناطق. فلو أخذنا على سبيل المثال السجن المدني بتونس, المعروف بسجن 9 أفريل أو الحبس الجديد، وهو أكبر سجن بالبلاد التونسية, ومن أكبر السجون العربية, إذ يضم بين 5 آلاف و6 آلاف سجين، وبه 11 جناح. وباستثناء الجناح "س" والجناح "ف", فإن بقية الأجنحة خاصة بمتساكني المناطق المعروفة بكثرة البطالة.

وهذا الترابط بين البطالة والسلوك الإجرامي لا يعني ضرورة، كما ذهب بعض الباحثين، عملية ملء وقت الفراغ, الذي كثيرا ما يسيطر على الشخص العاطل عن العمل، وإنما لهذا النوع من السلوك، ولهذا الإقدام على المخالفات القانونية, العديد من الدلالات النفسية والاجتماعية والسياسية والثقافية، كما سنبين ذلك لاحقا.

ولكي يتسنى لنا فهم نوعية العلاقة بين الظاهرتين، من الضروري تحديد أصناف البطالة في تونس, ثم البحث عن إمكانية وجود علاقة بين كل نوع من البطالة والسلوك الإجرامي المحتمل إفرازه، ثم أثر ذلك على ميكانيزمات اشتغال هذا المجتمع الذي أصبحت نسبة البطالة فيه تفوق 19%[1].

1) أصناف البطالة

1.1) البطالة التقليدية

و تضم عادة :


ـ ذوي المستوى التعليمي المتدني


ـ منعدم التخصص التكويني


ـ المنتمي إلى العائلات الفقيرة، وبالتالي غياب الإمكانيات المادية لإحداث أي مشروع.

وقد تفشت هذه النوعية من البطالة في كامل أنحاء المغرب العربي, مع دخول الاستعمار الفرنسي, وخاصة تطبيق قانون "وارنيه", وقانون "سيناتيس كونسيلت", الهادف إلى انتزاع الأراضي من أصحابها, وطرد كل من لا يملك حجة الملكية, الشيء الذي خلق أولا الهجرة الفلاحية, والنزوح في اتجاه المدن الكبرى، وثانيا بناء وتكوين الأحياء الشعبية، وثالثا البطالة وااإكتظاظ والإجرام, الذي أصبح السمة المميزة لهذه المناطق.

ورغم محاولات الحكومة التونسية, على سبيل المثال, الحد من هذه الظاهرة, عبر مخططات ومشاريع التنمية, إلا أن النجاح كان نسبيا في أغلب الفترات. أما بالنسبة للسلوكيات الإجرامية والمخالفات القانونية المرتبطة بالبطالة التقليدية, فهي لا تخرج عادة عن الإجرام العدواني, أو السرقة مع العنف. وبرز في هذا الإطار العديد من الرموز الإجرامية, التي نحتت اسمها في البلاد التونسية. بل أكثر من ذلك حاول العديد من المعتادين على الحياة الإجرامية اليوم المحافظة على صورة تلك الرموز, إما عبر انتحال كنيتهم مثل "شورّب"، و"زيقومار"، و"شاباشا", أو عبر خلق قصص وروايات بطولية لهذه الصورة الرمزية, والتي كثيرا ما تبتعد عن الواقع, وتقترب من الخيال.

ولكن ما نلاحظه في هذه العشرية الأخيرة هو التقلص الملحوظ لهذه النوعية من البطالة، والتي أثرت بدورها على نوعية السلوكيات الإجرامية. بل أكثر من ذلك على البنية التنظيمية داخل السجون التونسية.. وهذا لا يعني أن الحكومة تمكنت أخيرا من الحد من نسبة البطالة، وإنما بروز أنواع أخرى من البطالة، لا تقل خطورة على الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية من النوع الأول، وهي بطالة المتكونين, وبطالة الكفاءات العليا.

ومن بين نتائج مقابلتنا لعينة من العاطلين التقليديين, وخاصة المتعلقة بسؤالنا عن الدوافع والأسباب الرئيسية للبطالة، كانت النتائج على النحو التالي:

   ـ 50% من المستجوبين أرجعوا البطالة إلى محدودية إمكانية الدولة, وارتفاع عدد السكان, الذي لا يتجانس مع التطور الاقتصادي للبلاد.

   ـ 34.5% من المستجوبين أرجعوا البطالة إلى غضب الإله على الشعب, وسخطه عليهم, وذلك لابتعادهم عن القيم الدينية والإنسانية, والذي تجلى خاصة في انحباس الأمطار.

   ـ 15.5% من المستجوبين أرجعوا البطالة إلى السلطة الحاكمة بالبلاد، والذي يتجلى في غياب المشاريع الجدية لحل هذه الظاهر.

1.2) العاطل المتكون

بدأ الاهتمام بمسألة التأهيل والتكوين منذ الانطلاق في سياسة التعاضد مع أحمد بن صالح, وكان الهدف من ذلك خلق قوى عاملة قادرة على المساهمة في بناء الدولة الوطنية, وتماشيا مع ما تتطلبه تلك المرحلة.

ونظرا لارتباط التأهيل والتكوين في هذه المرحلة بحاجيات المجتمع، فإننا لا نلاحظ أزمة بطالة المتكونين والمتأهلين.. ولكن، مع التطورات الاقتصادية العالمية، ومع التنافس بين دول العالم الثالث حول فتح الأبواب للاستثمارات الأجنبية, في إطار ما يسمى "الغات"، أو "العولمة", أصبح الهدف الأساسي لخلق المراكز والمدارس والمعاهد التكوينية لا يرتبط بحاجيات المجتمع، بل تحول العامل المؤهل إلى بضاعة عادة ما تكون رخيصة لجلب رؤوس الأموال الأجنبية.

وهكذا بطالة المؤهلين في تونس لم تكن نتيجة التطور التكنولوجي, ودخول الآلة, كما حدث في الدول الصناعية، وإنما "الأمل" في دخول تلك الاستثمارات وما يصاحبها من تطور تكنولوجي هو الذي خلق هذا النوع من البطالة.

كما مثّل الإقبال الشبابي على التكوين والتأهيل وسيلة دفاعية لمقاومة النزعة الإحباطية, التي سرعان ما تدمر الذات الإنسانية, كلما فكر الإنسان في مسألة المستقبل، فالمجتمعات قائمة على الوهم، ولولا هذا الوهم لما تمكنت من الاستمرار، والخضوع والاستسلام أحيانا، وما أن يتحصل الشاب على وثيقة رسمية (شهادة أو وحدة)، ويبدأ بحثه عن العمل حتى يصطدم بالواقع, ويتحرر من ذلك الوهم...

وما تجدر ملاحظته في هذا الإطار هو أنه مع تفاقم عدد المؤهلين والمتكونين، تطورت نوعية السلوكيات الإجرامية في المجتمع التونسي، فلم تعد مجرد انحرافات عدوانية, أو سرقات يغلب عليها الطابع العنفي، بل بدأ الاحتراف الإجرامي يفرض نفسه في الساحة الإجرامية.

وبما أن المجتمع أصبح يقوم على التخصص في كل المجالات, فإن الحياة الإجرامية استوعبت هي الأخرى هذا النمط التنظيمي، ولعل حضور المجتمع أو جزء منه في كيان الفرد, هو الذي خلق لدى المنحرفين فكرة الاحتراف والتخصص و... إضافة إلى التوجهات أو المسارات الإجرامية كالسرقة، والاختلاس، والمخدرات، وانتحال صفة... نجد تخصصات أو اختصاصات داخل كل مسار إجرامي، فمثلا في السرقة نجد: المتخصصين في سرقة البيوت، أو في سرقة وسائل النقل كالسيارات والدراجات، أو في سرقة المحلات، أو في سرقة الأبقار، كما نجد ما تسمى بـ"النترة" و"النشلة" و... كما تمكنت فئة المنحرفين في تقسيم الفضاء الانحرافي، الشيء الذي جعل نسب الانحراف الفردي يتقلص لصالح انحراف المجموعات, التي تتشكل في الغالب في العصابات، أو الانحراف المنظم، وهكذا تصبح هذه العصابات عبارة عن مدارس جيدة لإنتاج الجريمة وإتقان الإجرام.

أما في ما يتعلق بنتائج مقابلتنا لعينة من العاطلين المتكونين والمؤهلين, وتحديدا، عند طرح السؤال المتعلق بالدوافع والأسباب الرئيسية للبطالة في تونس، فإن النتائج كانت على النحو التالي:

   ـ 32.75% من المستجوبين أرجعوا البطالة في البلاد التونسية إلى هيمنة القطاع الخاص واشتراطه الخبرة, والتي عادة ما تكون 5 سنوات، وقد ذكر أحد المستجوبين الذي قال: "من أين آتي بالخبرة إذا رفضتني كل المؤسسات؟!".

   ـ 27.75% من المستجوبين، اعتبروا العلاقات الشخصية في القطاع العام السبب الرئيسي لبطالتهم.

   ـ 22.25% من المستجوبين أرجعوا البطالة إلى غياب التفكير الجدي في حل أزمة البطالة، وبالتالي حملوا المسؤولية الكبرى للحكومة, التي وضعت برامج جيدة للتكوين والتأهيل, وأهملت التشغيل. وكما ذكر الشاب (ع.ح): "ما هي فائدة أن يكون لي تأهيل وأتحصل على شهادة في حين أبقى عاطلا عن العمل؟!".

   ـ 12.75% من المستجوبين اعتبر ضعف إمكانيات البلاد مقارنة بارتفاع عدد السكان والمتكونين والراغبين في العمل، هو السبب الرئيسي في بروز وتفاقم أزمة البطالة.

   ـ 4.50% من المستجوبين أرجعوا البطالة إلى التوزيع غير العادل للشغل. وعبر المستجوبون عن هذا الخلل في التوزيع من خلال إما وضع الشخص غير المؤهل في مواقع هامة, في حين يبقى المؤهل عاطلا عن العمل، أو استحواذ شخص واحد على أكثر من وظيفة. 

1.3) بطالة الكفاءات العليا

نقصد بالكفاءات العليا، كل المتحصلين على الشهائد الجامعية العليا، والمتخرجين من المعاهد العليا والكليات والجامعات الحكومية[2]. ولم تعرف هذه الفئة أزمة بطالة حقيقية إلا في السنوات الأخيرة، الشيء الذي جعلها تحتل اليوم صدارة المشاكل الاجتماعية في البلاد التونسية، خاصة بعد أن تخلت الدولة عن دورها التقليدي والطبيعي والمتمثل في التشغيل, وأوكلت هذه المهمة للخواص أو للمتخرج نفسه, واقتصر دورها على التعليم، الذي بدأ بدوره يساهم فيه المواطن التونسي شيئا فشيئا رغم ضعف قدراته وإمكانياته المادية، فمثلا تضاعف معلوم التسجيل الجامعي أكثر من 10 مراة في هذه السنوات الأخيرة..

وهكذا أصبحت تكلفة التخرج الجامعي مكلفة جدا على الطالب وعائلته, خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار أزمة السكن الجامعي (سنة واحدة بالنسبة للذكور وسنتين بالنسبة للإناث في الغالب), وانتشار المبيتات الخاصة.

ولكن بعد هذه التكاليف باهظة [3] ماديا ومعنويا، بحيث تحول الطالب إلى ألعوبة بين "السمسار", ومن يستأجرون شبه منازل للطلبة, والتي لا تكون في الغالب صالحة للسكن الآدمي، ورغم التضحيات التي يقوم بها الطالب من سهر ودراسة، والتوتر قبل الامتحانات وبعدها... تنتهي مسيرته بفرحة الحصول على الشهادة الجامعية, ثم نكسة البطالة، هذا، إذا أضفنا له عاملين أساسيين يؤثران بشكل بارز في نفسيته؛ أولا: عامل السن والخوف من الوصول إلى سن التقاعد وهو ينتظر الشغل، وثانيا: انتظارات العائلة.

وهكذا لم يعد هذا الإطار العاطل يحمل مجرد همومه المستقبلية، بل تسقط عليه هموم عائلته إن لم نقل هموم مجتمعه، لأننا لا نكاد نجد عائلة تونسية بعيدة عن هذه الأزمة. وحاليا فاقت نسبة المتحصلين على الأستاذية الـ40 ألف معطل عن العمل، وهو رقم غير هيّن مقارنة بعدد سكان البلاد.

وما يضاعف ويعقد هذه المأساة هو أولا، ارتفاع هذا العدد كل سنة، أي أنه في ازدياد متواصل، وثانيا، هذا الجمهور المعطل والمفرغ لا يمثل كارثة طبيعية كالفيضانات والبراكين, التي تفاجئ المجتمع والقائمين عليه، وإنما هي كارثة منتظرة ومتوقعة، فكما يمكن أن نقدم اليوم نسبة المتخرجين لسنة 2020 أو 2200، فكذلك الشأن بالنسبة للمسؤولين والمنظرين قبل 10 أو 20 سنة.

فالسؤال الذي طرحه العديد من المستجوبين هو، هل طرحت حلول مسبقة لهذه الظاهرة؟ وهل من حلول مستقبلية؟ وإذا كانت هناك حلول ومشاريع حلول فما هي مؤشراتها؟؟؟.

هذه الأسئلة الجوهرية هي التي أصبحت اليوم الشغل الشاغل لدى فئة المتخرجين والمعطلين, والتي أصبحت معرضة أكثر من غيرها للوقوع في عالم الإجرام والجريمة، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار النزعة الإحباطية المسيطرة عليهم.

فخرق القوانين التي يبدأ الطالب بممارستها داخل المبيتات أو في المطاعم الجامعية، أو في قاعات الدراسة كالكتابة على الجدران والطاولات... هو نوع من التعبير عن الذات الرافضة  لكل ما حولها، وكما عبر عنها الدكتور محمود الذوادي حين حلل بعض الظواهر الاجتماعية في المجتمع التونسي بالشخصية المستنفرة.

ولكن، هذه الوضعية البائسة للطالب التونسي وللمتخرجين المعطلين عن العمل، لا يمكن حتما أن تقوده إلى الانحراف التقليدي، إذ لا يمكن إن يتحول المتحصل على الأستاذية مثلا إلى سارق أو نشال في الأسواق أو الحافلات، كما لا يمكن أن يتحول إلى قاطع طرق، وإنما انحرافه سيكون ذو خصوصية متميزة، تتجلى في المظاهر التالية:

أولا: سيطرة الذات الرافضة: تتضافر كل العوامل السابق ذكرها في بلورة هذه الذات الرافضة، والتي تبدأ في التكون منذ المراحل الطلابية الأولى, وتظهر في توجيه الانتقادات اللاذعة لكل شيء، سواء أكان مصحوبا بمبررات عقلية ومنطقية أم لا، والمهم هو أن يوجه الانتقاد.. انتقاد الأساتذة وطرق التدريس.. انتقاد النظام القائم, وانتقاد المعارضين في نفس الوقت.. انتقاد الماضي والحاضر والمستقبل.

وما تجدر ملاحظته هو أن سيطرة هذه النزعة الانتقادية الرافضة على كل ما يحوم حول الطلبة والمتخرجين لا يقتصر على فئة معينة, بل تكاد تكون القاسم المشترك الأساسي بينهم، فمثلا يمكن تقسيم الطلبة إلى ثلاث فئات:  

   ـ الطالب العادي: أو ما نسميه بالطالب المتفرج، والذي لا يظهر بمظهر مميز أو انتماء سياسي أو نقابي معين. هذا الطالب نجده يضع نفسه موضع الحكم, الذي لا يعجبه أي شيء، فينتقد السلطة, وفي نفس الوقت كل المعارضين. وكأنه بذلك يحاول أن يبرر ويقدم مشروعية موقعه (المتفرج). 

   ـ الطالب المتميع: رغم تميعه ولا مبالاته, فإنه يسعى جاهدا لفرض ذاته داخل محيطه, عبر مظهره الخارجي (اللباس، طريقة حلاقة الشعر...), وعبر الاستحواذ على جزء من الفضاء الجامعي، ولعله لأجل ذلك يسمونهم في كلية 9 أفريل بجماعة "تحت الدروج"، لأنهم عادة ما يتواجدون تحت المدرج. هذه الفئة عبرت عن رفضها بسلوكها ومظهرها لكل ما هو حاضر وكل ما هو ماضي.. التمرد على القيم والتقاليد، والتمرد في نفس الوقت عن كل ما هو تحضر..

   ـ الطالب المسّيس: أما فيما يتعلق بالطالب المسيس والطالب النقابي فإن الأمر يتعقد أكثر, والمفارقات تكاد تطغى على سلوكه وتفكيره ومواقفه. فمن جهة، تتخذ هذه الفئة موقع المدافع عن الحقوق الطلابية, وناقدة السلطة الحاكمة, ومن جهة ثانية تبحث عن الشرعية عبر السيطرة على الاتحاد كمنظمة نقابية وحيدة لها شرعية النشاط في صلب الطلبة. إذن، فهي تبحث عن الشرعية, فمن الذي ستنتقده؟

كما أن الملاحظات الأساسية التي سجلناها إثر قيامنا بهذا البحث, وإجراء المقابلات, هو أن الذات الرافضة والنزعة الانتقادية لا تتجه فقط تجاه السلط الإدارية والحكومية أو المؤسسات الخاصة, التي لم تجد فيها سندا لحل أزمة البطالة وغيرها، إنما اتجهت هذه الانتقادات أيضا إلى الزملاء, وإلى التنظيمات غير الحكومية, بما فيها التنظيم الذي ينتمي إليه المنتقد.    

ثانيا: سيطرة الذات المتذمرة: لقد أصبح التذمر السمة البارزة لفئة المتخرجين والطلبة على حد سواء، ولم يخرج أي شيء من دائرة التذمر, مهما كانت طبيعته، كالتذمر من الطقس باردا كان أو حارا، والتذمر من الوضعية السائدة في مجتمعه, وفي العالم العربي، بل اتسعت لتشمل العالم بأسره، وأحيانا التذمر حتى من ذاته.

ثالثا: سيطرة الذات المخترقة: أي سيطرة الذات الراغبة في خرق كل ما هو قانون، والذي مثل إلى حد ما نوعا من الانتصار النفسي على هذا القانون, مهما كان نوعه, سواء أكان داخل الفضاء الجامعي أو خارجه.

رابعا: سيطرة الذات الخيالية: وتتجلى في الرغبة الكامنة داخل كل طالب وكل متخرج في الانفلات من الواقع ومرارته, وذلك عبر تعدد الوسائل الدفاعية, كأحلام اليقظة, والاستنجاد أحيانا بالمستقبل، أو عبر نحت أو إعادة إحياء بعض صور الشخصيات الكاريزمية، وعبر التعويض والتبرير.

خامسا: سيطرة الذات المنعزلة: ولا نقصد هنا بالعزلة المادية, التي تبرز في الانطواء على الذات ,والابتعاد عن مخالطة الآخرين، وإنما نقصد العزلة المعنوية, التي عادة ما تكون أشد خطورة من النوع الأول. وتظهر أولا في تقسيم الفضاء الجامعي وفق تنوع وتعدد المواقف, بحيث يتم تقسيم تلك الأماكن وفق التوجهات, وكثيرا ما يقع مزج بين المجموعة الطلابية والمكان الذي يوجدون فيه في أغلب الأوقات, وثانيا، إعادة هيكلة الفضاء الجامعي داخل المقاهي المعروفة بكثرة تواجد الطلبة والمتخرجين.

.. وهكذا، تلعب الظروف الاجتماعية, التي يعيشها المتخرج من الجامعات والمعاهد العليا, دورا بارزا في بلورة شخصيته الناقدة والمتذمرة من كل ما يحوم حوله, ورغبته في خرق كل ما هو انضباطي وقانوني، معتمدا في ذلك على جملة من الوسائل الدفاعية, حتى يحدث نوعا من التوازن النفسي, حتى ولو كان وهميا وخياليا.

(*)  باحث تونسي في علم الاجتماع

مراجع

[1]  نسبة البطالة في تونس حسب التصريح الحكومي والمأخوذ من إحصائيات مكاتب التشغيل. أما إذا نظرنا إلى واقع المجتمع التونسي فإن النسبة أكثر من ذلك بكثير, لأن جل الشباب العاطلين عن العمل لا يتوجهون إلى مكاتب التشغيل, ولكن نجدهم في المقاهي..


[2] لقد استثنينا الجامعات الخاصة؛ أولا لأنها لا تشمل كل الكفاءات الاجتماعية، وثانيا لعدم ارتباطها بموضوع هذا البحث.


[3] لقد حاولنا خلال المقابلات مع بعض المتخرجين طرح سؤال عن تكلفة تخرجهم من الابتدائي إلى الحصول على الأستاذية، فتراوحت التكلفة بين 8 و13 ألف دينار تونسي (الدولار يعادل نحو 1.4 دينارا)!.
نقلا عن أقلام أونلاين
 
Moustaqilla : la fin de l'illusion

 

En annonçant dans une brève du numéro 7 le coup de barre à droite de Moustaqilla, Alternatives Citoyennes ne se trompait pas. En effet, cette émission de télévision (car on ne saurait parler de chaîne) pendant deux heures le dimanche (rediffusée en cours de semaine) sur un canal kurde, a décidé de ne plus traiter des affaires tunisiennes et de porter son intérêt à des débats mornes sur le Moyen-Orient. C'est un terrain où elle se fait largement distancier par d'autres télévisions arabes, particulièrement Al-Jazira, et où elle lasse l'opinion tunisienne.

Le tournant public était pris il y a un mois avec deux émissions offertes à deux « militants de base » du RCD, tandis que la prestation de Moncef Marzouki, non rediffusée, bouclait moins d'une année de diatribes contre le régime tunisien qui firent les dimanches ravis des téléspectateurs frustrés d'une expression critique, souvent radicale.

Après avoir hébergé les ténors de l'opposition tunisienne et offert quelques minutes hebdomadaires au « Poète », l'iconoclaste Taoufik Ben Brik et à un temps d'antenne francophone acheté par Reporters Sans Frontières, voilà que Moustaqilla tourne casaque, annulant sans le prévenir l'émission du 10 mars dont l'invité devait être Omar S'habou, ancien directeur de l'hebdomadaire indépendant Le Maghreb.

Selon quelques sources qui furent pendant un temps dans la familiarité (regrettable et sans doute regrettée aujourd'hui) de Hachemi Hamdi, le directeur de Moustaqilla aurait contracté un deal avec des émissaires du régime tunisien. Il s'agirait de ne plus exercer de pression sur les autorités tunisiennes pendant un an, afin que celles-ci puissent entamer un processus de réformes politiques qui viendraient de leur propre initiative et non pas sous la revendication, la menace ou le chantage.

Car on se souvient d'une intervention de Hachemi Hamdi menaçant de se présenter lui-même aux prochaines élections présidentielles, en « continuateur démocratique de Bourguiba ». Et oui, Hachemi Hamdi ne manque pas de culot !

Un mois plus tard, par un de ces retournements dont il a l'expérience, Hachemi Hamdi proposait, à la suite de l'intervention de Hichem Jaït le 24 février, au chef de l'État tunisien ses bons (mais probablement pas loyaux) services, dans un plaidoyer sur ses patriotisme et disposition démocratique dégoulinant d'obséquiosité.

Désormais, Moustaqilla se taira complaisamment. Dans une dénonciation publiée sur

son site web, Tahar Belhassine, qui fut pendant quelques mois dans une familiarité attentionnée et indulgente pour Hachemi Hamdi, fait son mea culpa en laissant entendre que le silence de Hachemi Hamdi pourrait l'aider à une restabilisation financière, ce qui est évidemment un euphémisme.

Quant aux autres opposants tunisiens qui firent bien des salamalecs à Hachemi Hamdi dont l'itinéraire pourtant en disait déjà très long sur le personnage, ils se consolent en se rabattant sur la chaîne islamiste Zeitouna TV et en prétendant qu'ils n'ont fait qu'instrumentaliser Moustaqilla. On espère pour eux qu'ils n'ont pas fait trop de confidences à Hachemi Hamdi qui pourraient tomber dans des oreilles moins obligeantes à l'égard de l'opposition tunisienne, car ils pourraient bien se mordre les doigts de leur manque de discernement. Telle sera, du reste, la mésaventure qu'ils vont aussi connaître prochainement avec la publication de quelques-uns de leurs secrets aux éditions L'Harmattan. Faire de la politique c'est sans doute parfois se commettre et avoir les mains sales, mais pas à ce point d'aveuglement !

Quant à Hachemi Hamdi, pour ceux qui l'auront expérimenté dans le journalisme depuis une vingtaine d'années, il aura sans doute encore de bonnes occasions d'ajuster ses positions.

(Source : l’E-Mag tunisien « Alternatives Citoyennes » N°8 du 20 mars 2002)

 
LES BAHAIS EN TUNISIE !!!
 
Nous venons de recevoir cet appel au secours de l’intérieur du pays :
 
Je vous serais reconnaissant en ouvrant un sujet qui dévoile les bahaistes, ils sont très actifs ces jours en Tunisie, on ne dispose pas des moyens académiques…,ils sont très dangereux idéologiquement , on se sent incapable ….
Votre aide svp
Merci

s'il vous plaît m'informer sur les ressources pour connaître La Religion du BAHAISME? SURTOUT CEUX QUI LA PRÉSENTENT OBJECTIVEMENT ET CEUX QUI LA CRITIQUENT
même violemment, j'ai besoin de convaincre un proche récemment piégé.
Aidez moi svp.
MEILLEURES Salutations
 
H. Nouri

Voici un début de réponse : 
 

 

 ما البهائية؟ وما تاريخ وجودها؟ وهل يعتبر من يعتنق هذا المذهب مسلما؟
 
يجيب عنه: الشيخ عطية صقر (نقلا عن موقع إسلام أون لاين)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
 
 البابية نحلة ظهرت في القرن التاسع عشر الميلادي ببلاد فارس، منسوبة إلى "الباب" ولفظ الباب متداول قديمًا عند الصوفية وبعض الفرق الباطنية وله صلة بحديث "أنا مدينة العلم وعليَّ بابها" رواه الترمذي وحسَّنه والحاكم وصححه.
 
وقد انتحل هذا اللقب أحد الدعاة لهذه النحلة وهو "علي محمد الشيرازي" فسميت بالبابية نسبة إليه. والبهائية هي البابية نسبت إلى "بهاء الله" وهو اللقب الذي أطله على نفسه أحد الزعماء الذين خلفوا الباب بعد موته وهو "حسين نوري" فسميت النحلة بالبهائية نسبة إليه.
 
وقبل الحديث عن مبادئها نذكر طرفًا يسيرًا من تاريخها فنقول: إن القائمين بها من غلاة الشيعة، بدأت تتبلور على يد "أحمد الأحساني أو البحريني" الذي كانت له مكانة في محافل العلم بكربلاء والنجف وإيران. وله مؤلفات اتهم فيها بأنه يعبد عليَّا، وينكر البعث بالأجساد ويقول إنه روحي خالص.
 
وكان أتباعه يسمون "الشيخية" وتوفى في العشرينيات من القرن الماضي، فقام بدعوته "كاظم الرشتي" وبعد وفاته سنة 1843م كان من الدعاة "ميرزا على محمد الشيرازي" وقاومت الحكومة الإيرانية هذه الدعوة، وبعد مناظرات مع أتباعها أعدم "الباب" سنة 1850 م في تبريز، ثم نقل أتباعه جثته إلى عكا (في فلسطين) ودفن فيها.
 
وحسين نوري "البهاء" الذي خلف "الباب" نشط في الدعوة وألف عددا من الكتب من أشهرها: الكتاب الأقدس، ثم توفى في عكا سنة 1892م ودفن على سفح جبل الكرمل. وقام بالدعوة بعده ابنه "عباس أفندي" الذي توفى في العشرينيات من هذا القرن. وانقسمت الجماعة بعد ذلك، وليس لهم من نسل هؤلاء، زعيم إنما يدبر شؤونهم أحد بيوت الدعوة التي أقاموها.
 
من أهم مبادئ هذه النحلة:
1- الحلول، فقد ادعى "الباب" أن الله ظهر فيه، وكذلك ادعى "بهاء الله" الألوهية بعد ادعائه النبوة وادعاها أيضًا عباس أفندي.
2-  قدم العالم، بمعنى أن العالم صدر عن الله صدور المعلول عن العلة كما يقول بعض الفلاسفة القدامى.
3-  عدم الاعتراف بيوم القيامة بالمعنى المعروف في الإسلام فالمقصود به ظهور المظهر الإلهي، ويعنون بالجنة الحياة الروحية وبالنار الموت الروحاني.
4-  إنكار معجزات الأنبياء ويؤولونها بالأمور المعنوية، وهذا مع قولهم بإمكان النبوة، وذلك دليل على خلطهم في أفكارهم.
5-  ادعاء الوحي، ووضع كتب لمعارضة القرآن زاعمين أنها أفضل منه.
6- عدم ختام النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم ومعنى "خاتم النبيين" خيرهم كما يقول القاديانية. 7
7-  الإسراف في تأويل القرآن ليس عن اعتراف به ولكن لاستخدامه في الترويج لبدعتهم. ويوجد كثير من هذه التأويلات في كتاب "الدرر البهية" لأحد دعاتهم وهو "أبو الفضل الجرفادقاني". 8
8-  وهناك تفريعات على عقيدتهم، كتقديس عدد "19" وهو حساب يهودي والسنة عندهم 19 شهر، وكل شهر 19 يومًا وحاولوا أخيرًا تفسير القرآن على ضوء هذا العدد. والصلاة تسع ركعات. والقبلة حيث يكون بهاء الله، وإبطال الحج إلى بيت الله بل التوصية بهدمة عند ظهور المقتدر من أتباعهم.
 
ويظهر من عرض هذه المبادئ أنها مزيج من أديان ونحل وآراء فلسفية مختلفة. وفيها غموض يزيد من تعقيدها، وليست لها رسالة إصلاحية، بل هي حركة هدامة للأديان، استغلها الاستعمار لصالحه، وتلتقي مع الماسونية في هدفها من سلخ الناس عن أديانهم عن طريق شعارات خداعة كخدمة الإنسانية وتحقيق الإخاء والعدالة،
 
وقد صرح بذلك "عباس" فقال: إنه يريد أن يوحد بين المسلمين والنصارى واليهود، ويجمعهم على أصول ونواميس موسى عليه السلام الذي يؤمنون به جميعًا "كتاب عبد البهاء والبهائية ص87، 93".
 
والنقد التفصيلي لهذه المبادئ لا يتسع له المقام، وقد أفتت لجنة الفتوى بالأزهر بأن الذي يعتنق البهائية يصير مرتدًا عل الإسلام، وزواجه باطل حتى لو كان ببهائية مثله، وصدر حكم قضائي في 30 من جوان- يونية سنة 1946 بطلاق امرأة اعتنق زوجها البهائية وحكمت بأنه مرتد.
وللبهائية اتباع في كثير من الدول، ولهم فيها محافل متعددة، وصدر في مصر قرار جهوري رقم 263 لسنة 1960م بحل محفلهم وتحريم نشاطهم.
 
والله أعلم
 
يمكن لمزيد من التعمق مراجعة كتاب الشيخ عطية صقر: " دراسات إسلامية لأهمِّ القضايا المعاصرة "، ورسالةلنفس المؤلف بعنوان: " البَابِيَّة والبهائيَّة " تاريخًا ومذْهبًا.
 
 
الخلافات تتجدد بين اتحاد الكرة التونسي ومدرب المنتخب

 

21mars02تونس: «الشرق الأوسط»
على الرغم من اقتراب موعد مشاركة المنتخب التونسي لكرة القدم في نهائيات كأس العالم 2002 بكوريا واليابان، الا ان الاجواء المشحونة بالكامل بين مدرب المنتخب الفرنسي هنري ميشال، واتحاد كرة القدم التونسي وكذلك الاوساط الرياضية ما زالت على اشدها. واثر الخلافات المتوالية يبدو ان رحيل المدرب بات قريبا، خاصة بعد رفضه لطلب اتحاد كرة القدم التونسي تعيين مدرب مساعد تونسي له، ومعارضته للفكرة من اساسها على اعتبار انه المسؤول الاول ولا يريد تدخلات في شؤونه، في حين يصر الاتحاد على ذلك.
وكان للاداء الهزيل، الذي ظهر به المنتخب التونسي في مباراته امام منتخب كوريا يوم 13 مارس (آذار) الماضي، التي انتهت بالتعادل السلبي وظهر فيها المنتخب التونسي من دون ترابط بين خطوطه الثلاثة، سبب في تجدد المطالبة بترحيل المدرب.
والى جانب ما سبق فقد انتقدت الاوساط الرياضية في تونس تجاهل المدرب الفرنسي لحارس المرمى شكري الواعد قائد الترجي وعدم دعوته الى المعسكر الذي اقيم استعدادا لمباراة كوريا، واعتبرت ان المبررات التي ذكرها هنري ميشال بعدم دعوته لشكري الواعد هي لاختبار حارسين جديدين يكونان جاهزين للفترة القادمة، حيث انه لم يبلغ الحارس شكري الواعد بذلك.
وترى الاوساط الرياضية في تونس ان المدرب هنري ميشال يتجاهل حارس المنتخب شكري الواعد لانه يتدخل بصفته قائداً للمنتخب في بعض قرارات المدرب الفرنسي، وان استمرار تجاهل الحارس شكري الواعد الذي يحظى بشعبية كبيرة في تونس سوف يؤثر في الاجواء بين لاعبي المنتخب، بالاضافة الى انه يؤدي الى توتر في العلاقة بين المدرب الفرنسي والجماهير التونسية التي هتفت ضده في مباراة كوريا الجنوبية والمنتخب التونسي.
وترى الاوساط الرياضية في تونس ان الايام القادمة ستكون حاسمة بالنسبة لبقاء المدرب الفرنسي على رأس المنتخب التونسي حيث سيقوم الاتحاد التونسي بمحاولة تعيين المدرب عمار السويح الذي يحظى حاليا بشعبية كبيرة في تونس كمساعد مدرب للفرنسي هنري ميشال وانه في حال قبول الاخير بذلك فان الاجواء ستعود الى سالف طبيعتها بين الاتحاد والمدرب الفرنسي وفي حال رفضه واصراره على الانفراد بمسؤولياته فان القطيعة ستكون والحل الانسب للطرفين وبعدها يكون تعيين المدرب التونسي عمار السويح خلفا له.
كل التساؤلات حول ما يدور في الشارع الرياضي التونسي ستتم الاجابة عنها اما قبل مباراة المنتخب التونسي يوم 26 مارس الحالي امام منتخب النرويج او بعدها في انتظار ما ستسفر عنه مباراة تونس والنرويج التي ستؤثر نتيجتها في قرارات الاتحاد التونسي.
يذكر ان المنتخب التونسي لكرة القدم يخوض مبارياته في نهائيات كأس العالم 2002 ضمن المجموعة الثامنة التي تضم منتخبات اليابان وبلجيكا وروسيا.

(نقلا عن الشرق الأوسط ليوم 21 مارس 2002)

 
TUNISNEWS est une liste de diffusion électronique indépendante spécialisée dans les affaires tunisiennes. Elle est publiée grâce à l'aide précieuse de l'association :
Freedoms Friends (FrihetsVanner Fِreningen)
Box 62 127 22
Skنrholmen  Sweden
Tel/:(46) 8- 4648308   
Fax:(46) 8 464 83 21  
e-mail: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 


Rejoignez le plus grand service de messagerie au monde avec MSN Hotmail. Cliquez ici

Yahoo! Groups Sponsor

To Subscribe please send an email to: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 
To Unsubscribe please send an email to: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 
Site des archives complétes de la liste de diffusion TUNISNEWS: http://site.voila.fr/archivtn




L'utilisation du service Yahoo! Groupes est soumise à l'acceptation des Conditions d'utilisation et de la Charte sur la vie privée.

Accueil

قراءة 255 مرات